9 مصاحف الكتاب الاسلامي/

الخميس، 25 مايو 2023

ج16وج17وج18. تاريخ بغداد المؤلف : أحمد بن علي أبو بكر الخطيب البغدادي{من 6958 الي7831}

ج16وج17وج18. تاريخ بغداد
المؤلف : أحمد بن علي أبو بكر الخطيب البغدادي

6958 - كثير بن احمد بن أبى هشام محمد بن يزيد بن رفاعة أبو احمد الرفاعي الكوفى قدم بغداد وحدث بها عن أبى سعيد الأشج روى عنه عبد الله بن عدى الجرجاني وذكر انه سمع منه ببغداد في دار القاضي أبى عبد الله المحاملي حدثني على بن محمد بن نصر الدينوري قال سمعت حمزة بن يوسف السهمي يقول وسألته يعنى أبا الحسن الدارقطني عن كثير بن احمد بن أبى هاشم الكوفى فقال ثقة
( ذكر من اسمه كامل )
6959 - كامل بن طلحة أبو يحيى الجحدري البصري سكن بغداد وحدث بها عن مالك بن أنس وليث بن سعد وعبد الله بن لهيعة وحماد بن سلمة والمبارك بن فضالة وعبد الله بن عمر العمرى وأبى الأشهب روى عنه حنبل بن إسحاق وأبو بكر بن أبى الدنيا وموسى بن هارون وأحمد بن محمد البراثى وأبو القاسم البغوي وغيرهم أخبرنا عبد الملك بن محمد بن عبد الله الواعظ أخبرنا دعلج بن احمد حدثنا احمد بن يحيى الهروي حدثنا أبو يحيى كامل بن طلحة البصري وسمعت منه ببغداد حدثنا مبارك بن فضالة عن الحسن عن أنس قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم الجمعة يسند ظهره إلى خشبة فلما كثر الناس قال ابنو لي منبرا فبنى له فتحول عن الخشبة إلى المنبر فلما تحول عنها حنت الخشبة حنين الواله قال فقال أنس والله ما زالت تحن وانا في المسجد قاعد حتى نزل رسول الله صلى الله عليه و سلم فمشى إليها فاحتضنها فسكنت قال المبارك فكان الحسن إذا حدث بهذا الحديث بكى فقال با عباد الله تحن الخشبة شوقا إليه أو ليس الرجال أحق ان يشتاقوا أخبرنا الحسن بن على الجوهري أخبرنا عمر بن محمد بن على الناقد حدثنا احمد بن محمد البراثى حدثنا كامل بن طلحة حدثنا عبد الله بن عمر العمرى عن نافع عن بن عمر ان رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يخرج إلى المصلى يوم العيد فيذهب في طريق ويرجع في طريق أخرى وتركز له عنزه فيصلى إليها أخبرني إبراهيم بن عمر البرمكي حدثنا عبيد الله بن محمد بن حمدان الفقيه العكبري حدثنا محمد بن أيوب بن المعافى البزاز قال سمعت إبراهيم بن إسحاق الحربي يقول سمعت احمد بن حنبل يقول قلت لعبد الله اذهب اكتب في المسجد عن هؤلاء الشيوخ حتى تخف يدك فذهب فكتب عن كامل بن طلحة فأول حديث حدث به عن عبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر ان النبي صلى الله عليه و سلم كان إذا خرج إلى المصلى يمضى في طريق ويرجع في أخرى فقال احمد لم نسمع بهذا قط قال فقلت حديث مثل هذا مسند فيه حكم النبي صلى الله عليه و سلم لم اسمعه فاتيت هارون بن معروف فقلت عندك عن بن وهب عن عبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر هذا الحديث فقال نعم فكتبته عنه قيل لإبراهيم فلم لم يكتبه عن كامل بعلو قال لم يكن كامل عنده بمنزلة بن وهب أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو حامد احمد بن محمد بن حسنويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس الأنصاري حدثنا سليمان بن الأشعث قال سمعت احمد قيل له كامل بن طلحة قال قد رايته بالبصرة وله حلقة وكان يذهب إلى عبادان يحدثهم حديثه حديث مقارب أخبرنا العتيقي حدثنا يوسف بن احمد الصيدلاني حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا احمد بن أصرم قال سمعت احمد بن حنبل سئل عن كامل بن طلحة الجحدري قال كان مقارب الحديث أخبرني محمد بن أبى على الأصبهاني أخبرنا أبو على الحسين بن محمد الشافعي أخبرنا أبو عبيد محمد بن على قال سألته يعنى أبا داود عن كامل بن طلحة قال رميت بكتبه وسمعت احمد بن حنبل يثنى عليه قال وكتب ازهر السمان عنه حديثين أخبرنا البرقاني حدثنا أبو الحسين يعقوب بن موسى الأردبيلي الفقيه حدثنا احمد بن طاهر بن النجم الميانجي حدثنا سعيد بن عمرو البرذعي قال شهدت أبا زرعة عبيد الله بن عبد الكريم ذكر كامل بن طلحة فقال كان أبو كامل الفضيل بن الحسين بن طلحة وكان كامل بن طلحة عمه وكان يحيى بن أكثم ضربه واقامه للناس في شهادة فاتضعت أسبابه وكان لا يدفع عن سماع أخبرني الأزهري قال قال أبو الحسن الدارقطني كامل بن طلحة ثقة أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات كامل بن طلحة أبو يحيى ببغداد في سنة إحدى وثلاثين ومائتين وأخبرني موسى يعنى بن هارون ان كامل بن طلحة أخبرهم ان مولده سنة خمس وأربعين ومائة وقد كتبت عنه أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن فهم قال كامل بن طلحة الجحدري توفى بالبصري سنة اثنتين وثلاثين ومائتين أخبرنا على بن محمد السمسار أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار حدثنا عبد الباقي بن قانع ان كامل بن طلحة مات في سنة إحدى وثلاثين ومائتين

6960 - كامل بن الحارث الرسعني سكن بغداد وحدث بها عن احمد بن محمد بن عيسى البرتي القاضي روى عنه أبو الحسن بن الجندي أخبرني أبو نصر احمد بن محمد بن احمد بن عمر الغزال أخبرنا احمد بن محمد بن عمران قال حدثني كامل بن الحارث الرسعني في مجلس القاضي المحاملي حدثنا احمد بن محمد البرتي

( ذكر الأسماء المفردة )
6961 - كلثوم بن عمرو أبو عمرو العتابي كان شاعرا خطيبا بليغا مجيدا وهو من أهل قنسرين وقدم بغداد ومدح هارون الرشيد وغيره من الخلفاء والاشراف وله رسائل مستحسنه وكان يتجنب غشيان السلطان قناعة وتنزها وصيانة وتقززا وكان يلبس الصوف ويظهر الزهد أخبرني الحسن بن الحسين بن العباس النعالي قال قال أبو الفرج على بن الحسين الأصبهاني العتابي هو كلثوم بن عمرو بن أيوب بن عبيد بن خنيس بن أوس بن مسعود بن عبد الله بن عمرو بن كلثوم الشاعر وهو بن مالك بن عتاب بن سعد بن زهير بن جشم بن بكر بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب شارع مترسل بليغ مطبوع منصرف في فنون من الشعر مقدم في الخطابة والرواية حسن المعارضة والبديهة من شعراء الدولة العباسية ومنصور النمري روايته وتلميذه وكان العتابي منقطعا إلى البرامكة فوصفوه للرشيد ووصلوه به فبلغ عنده كل مبلغ وعظمت فوائده منه ثم فسدت الحال بينه وبين منصور وتباعدت قلت ساق غير أبى الفرج الأصبهاني نسب كلثوم بن عمرو فقال حبيش مكان خنيس أخبرنا أبو على محمد بن الحسين الجازرى حدثنا المعافى بن زكريا حدثنا عبد الله بن منصور الحارثى حدثنا احمد بن أبي طاهر قال حدثني أبو دعامة الشاعر قال كتب طوق بن مالك إلى العتابي يستزيره ويدعوه إلى ان يصل القرابة بينه وبينه فرد عليه ان قريبك من قرب منك خيره وان عمك من عمك نفعه وان عشيرتك من أحسن عشرتك وان أحب الناس إليك اجداهم بالمنفعة عليك ولذلك أقول

ولقد بلوت الناس ثم سبرتهم وخبرت ما وصلوا من الأسباب فإذا القرابة لا تقرب قاطعا وإذا المودة أكبر الأنساب ويروى أقرب الأنساب أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا علان بن احمد الرزاز حدثنا قاسم الأنباري قال قال احمد بن يحيى قيل للعتابى انك تلقى العامة ببشر وتقريب فقال رفع ضغينه بايسر مؤنة واكتساب اخوان باهون مبذول أخبرني أبو الحسن محمد بن عبد الواحد حدثنا أبو الفضل محمد بن عبد الله الشيباني قال حدثني كلثوم بن عمرو بن كلثوم التغلبي قال أنشدني أبى ان جده كلثوم بن عمرو أنشده لنفسه ... إني لاخفى من علمي جواهره ... كي لا يرى العلم ذو جهل فيفتتنا ... ... ورب جوهر علم لو ابوح به ... لقيل لي أنت ممن يعبد الوثنا ... ... ولاستحل رجلا دينون دمى ... يرون أقبح ما ياتونه حسنا ... ... وقد تقدم في هذا أبو حسن ... أوصى حسينا بما قد خبر الحسنا ... أخبرنا الحسن بن الحسين النعالي أخبرنا أبو الفرج الأصبهاني قال ذكر احمد بن أبي طاهر عن عبد الله بن أبى سعد ان عبد الله بن سعيد بن زرارة حدثه عن محمد بن إبراهيم السياري قال لما قدم العتابي مدينة السلام على المأمون اذن له فدخل عليه وعنده إسحاق الموصلي وكان العتابي شيخا جليلا نبيلا فسلم فرد وأدناه وقربه حتى قرب منه فقبل يده ثم امره بالجلوس فجلس واقبل عليه عليه فسأله عن حاله وهو يجيبه بلسان طلق فاستظرف المأمون ذلك منه واقبل عليه بالمداعبة والمزح فظن الشيخ انه استخف به فقال يا أمير المؤمنين الإيناس قبل الابساس فاشتبه على المأمون قوله فنظر إلى إسحاق مستفهما فاوما بعنيه وغمزه على معناه حتى فهمه ثم قال نعم يا غلام ألف دينار فاتى بذلك فوضعه بين يديى العتابي واخذوا الحديث ثم غمز المأمون إسحاق بن

إبراهيم عليه فجعل العتابي لا يأخذ في شيء الا عارضه فيه إسحاق فبقي العتابي متعجبا ثم قال يا أمير المؤمنين اتاذن لي في مسألة هذا الشيخ عن اسمه قال نعم سله فقال لإسحاق يا شيخ من أنت وما اسمك قال انا من الناس واسمى كل بصل فتبسم العتابي ثم قال اما النسب فمعروف واما الاسم فمنكر فقال له إسحاق ما أقل انصافك اتنكر ان يكون اسمى كل بصل واسمك كل ثوم وما كلثوم من الأسماء أو ليس البصل اطيب من الثوم قال له التعابى لله درك ما احجك اتاذن لي يا أمير المؤمنين ان أصله ما وصلتنى به فقال له المأمون بل ذلك موفر عليك ونامر له بمثله فقال له إسحاق اما إذا أقررت بهذه فتوهمنى تجدنى فقال له ما اظنك الا إسحاق الموصلي الذي يتناهى إلينا خبره قال انا حيث ظننت فاقبل عليه بالتحية والسلام فقال المأمون وقد طال الحديث بينهما اما إذا اتفقتما على المودة فانصرفا فانصرف العتابي إلى منزل إسحاق فأقام عنده وأخبرنا النعالي أخبرنا أبو الفرج الأصبهاني أخبرني إبراهيم بن أيوب عن عبد الله بن مسلم قال أبو الفرج وأخبرني على بن سليمان عن محمد بن يزيد قالا جميعا كتب المأمون في اشخاص كلثوم بن عمرو العتابي فلما دخل عليه قال له يا كلثوم بلغتنى وفاتك فساءتنى ثم بلغتنى وفادتك فسرتنى فقال له العتابي يا أمير المؤمنين لو قسمت هاتان الكلمتان على أهل الأرض لوسعتاهم فضلا وانعاما وقد خصصتنى منهما بما لا يتسع له امنيه ولا يبسط لسواه أمل لأنه لا دين الا بك ولا دنيا الا معك قال سلنى قال يدك بالعطاء اطلق من لساني بالسؤال فوصله صلات سنية وبلغ به من التعدم والاكرام أعلى محل أخبرنا محمد بن الحسن بن احمد الأهوازي حدثنا الحسن بن عبد الله بن سعيد اللغوي حدثنا احمد بن عمرو الحنفي حدثنا زكريا بن يحيى المنقري حدثنا الأصمعي قال كتب كلثوم بن عمرو إلى رجل

ان الكريم ليخفى عنك عسرته ... حتى تراه غنيا وهو مجهود ... ... وللبخيل على امواله علل ... زرق العيون عليها أوجه سود ... ... إذا تكرهت ان تعطى القليل ... ولا تكون ذا سعة لم يظهر الجود ... ... بث النوال ولا يمنعك قلته ... فكل ما سد فقرا فهو محمود ... قال فشاطره ماله حتى بعث بنصف خاتمه وفرد نعله أخبرنا الحسين بن الحسن بن محمد بن القاسم المخزومي حدثنا عثمان بن احمد بن عبد الله الدقاق حدثنا إسحاق بن إبراهيم الختلي قال انشدت للعتابى ... الا قد نكس الدهر ... فاضحى حلوه مرا ... ... وقد جربت من فيه ... فلم احمدهم طرا ... ... فالزم نفسك اليأس ... من الناس تعش حرا ... أخبرنا احمد بن على بن الحسين المحتسب أخبرنا المعافى بن زكريا حدثنا أبو بكر محمد بن الحسن بن دريد حدثنا الرقاشي قال قال مالك بن طوق للعتابى يا أبا عمرو رايتك كلمت فلانا فاقللت كلامك قال نعم كانت معي حيرة الداخل وفكرة صاحب الحاجة وذل المسألة وخوف الرد مع شدة الطمع أخبرنا احمد بن عمرو بن روح النهرواني أخبرنا المعافى بن زكريا حدثنا محمد بن يحيى الصولي حدثنا محمد بن يزيد قال دخل العتابي على يحيى بن خالد البرمكي وكانت له جارية يقال لها خلوب تجالس الأدباء وتناقض الشعراء فقال لها يحيى يا جارية سلية عن حاله فانشدت الجارية تقول ... إذا شئت ان تقلى فزر متواترا ... وان شئت ان تزداد حبا فزر غبا ... فانشا العتابي يقول ... بقيت بلا قلب لأني هائم ... فهل من معير يا خلوب بكم قلبا ... ... حلفت لها بالله انك منيتى ... فكونى بعينى حيث ما نظرت نصبا ... ... عسى الله يوما ان يرينيك خاليا ... فاحظى بلحظ من محاسنكم قربا ... ... وقد قال بيتا ما سمعت بمثله ... خلى من الاحزان لم يذق الحبا ... ... إذا شئت ان تقلى فزر متواترا ... وان شئت ان تزداد حبا فزر غبا

6962 - كردى بن احمد بن احمد أبو على الدقاق حدث عن الحسين بن على بن الأسود العجلي روى عنه محمد بن المظفر أخبرني أبو القاسم الأزهري حدثنا محمد بن المظفر الحافظ حدثنا أبو على كردى بن أحد بن احمد الدقاق حدثنا أبو عبد الله الحسين بن الأسود حدثنا محمد بن فضيل عن أبيه عن سالم عن بن عمر قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول إنما قتل موسى الذي من ال فرعون خطا فقال الله تعالى وقتلت نفسا فنجيناك من الغم وفتناك فتونا
6963 - كوشيان بن لياليزور بن الحسين بن عيسى بن مهدى أبو على الجيلي سكن بغداد وحدث بها عن على بن احمد بن يوسف القزويني ومحمد بن احمد بن حرارة البردعي وأحمد بن محمد بن رزمة القزويني وعمر بن احمد بن جرجة النهاوندي وأبى احمد بن عدى وأبى بكر الإسماعيلي الجرجانيين وأبى شيخ الأصبهاني ومحمد بن عبد الله بن بردة الروذراورى وأبى عروبة محمد بن جعفر النصيبي وغيرهم حدثنا عنه الحسن بن محمد بن أبى عثمان الدقاق والسن بن على الطناجيري وعبد العزيز بن على الازجى وكان ثقة أخبرني الطناجيري أخبرنا أبو على كوشيان بن لياليزور بن الحسين الجيلي بانتقاء أبى الحسن الدارقطني حدثنا على بن احمد بن يوسف القزويني بقزوين حدثنا أبو موسى هارون بن هزارى القزويني حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن سالم عن أبيه قال رأيت النبي صلى الله عليه و سلم وأبا بكر وعمر يمشون امام الجنازة

6964 - كعب بن عمرو بن جعفر بن احمد بن محمد أبو النضر البلخي سكن بغداد وحدث بها عن إسماعيل بن محمد الصفار وأبى سعيد بن الأعرابي وعرس بن فهد الموصلي وبكر بن احمد النخاس وغيرهم حدثنا عنه أبو محمد الخلال وعبد العزيز الأزجي وعلى بن المحسن التنوخي وكان غير ثقة حدثني التنوخي حدثنا كعب بن عمرو بن جعفر البلخي إملاء حدثنا أبو جابر عرس بن فهد الموصلي بالموصل حدثنا الحسن بن عرفة العبدي حدثني يزيد بن هارون الواسطي عن حميد الطويل عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إياكم والزنا فان في الزنى ست خصال ثلاث في الدنيا وثلاث في الآخرة فاما اللواتى في دار الدنيا فذهاب نور الوجه وانقطاع الرزق وسرعة الفناء واما اللواتى في الآخرة فغضب الرب وسوء الحساب والحلول في النار الا ان يشاء الله قلت رجال إسناد هذا الحديث كلهم ثقات سوى كعب حدثني احمد بن على التوزي أخبرنا محمد بن أبى الفوارس قال كان كعب بن عمرو البلخي المؤدب سيء الحال في الحديث قال لنا التنوخي سألت كعب بن عمرو البلخي عن مولده فقال ولدت ببلخ بعد سنة عشر وثلاثمائة وسماعى بعد سنة عشرين وثلاثمائة حدثني الخلال والعتيقى وهلال بن المحسن ان كعب بن عمرو مات في يوم الجمعة مستهل شهر ربيع الآخرة سنة وقال هلال لليلة خلت من شهر ربيع الآخر سنة إحدى تسعين وثلاثمائة قال العتيقي فيه تساهل في الحديث
6965 - كوهى بن الحسن بن يوسف بن يعقوب بن كوهى أبو محمد الفارسي حدث عن اخى أبى الليث الفرائضي وأبى حامد محمد بن هارون الحضرمي حدثنا عنه عبد العزيز الازجى والقاضيان الصيمرى والتنوخى وأحمد بن عبد الواحد الوكيل وكان ثقة أخبرني التنوخي حدثنا أبو محمد كوهى بن الحسن بن يعقوب بن كوهى الفارسي حدثنا أبو بكر احمد بن القاسم بن نصر أخو أبى الليث الفرائضي حدثنا محمد بن سليمان لوين سنة أربعين ومائتين حدثنا شريك عن عبد الملك بن عمير عن أبى سلمة عن أبى هريرة ان النبي صلى الله عليه و سلم قال على المنبر ان اشعر كلمة تكلمت بها العرب كلمة لبيد ... الا كل شيء ما خلا الله باطل ... ... أخبرنا العتقيى قال سنة ثلاث وتسعين وثلاثمائة فيها توفى كوهى بن الحسن في شوال ثقة تم المجلد الثاني عشر من تاريخ بغداد للحافظ أبى بكر الخطيب البغدادي

( باب اللام )
6966 - ليث بن سعد بن عبد الرحمن أبو الحارث فقيه أهل مصر يقال أنه مولى خالد بن ثابت بن ظاعن الفهمي وأهل بيته يقولون نحن من الفرس من أهل أصبهان وروي عن الليث أنه قال مثل ذلك والمشهور أنه فهمي ولد بقرقشند وهي قرية من أسفل أرض مصر وسمع علماء المصريين والحجازيين وروى عن عطاء بن أبي رباح وبن أبي مليكة وبن شهاب الزهري وسعيد المقبري وأبي الزبير المكي ونافع مولى بن عمر وعمرو بن الحارث ويزيد بن أبي حبيب وعقيل بن خالد ويونس بن يزيد وعبد الرحمن بن خالد الفهمي وسعيد بن أبي هلال حدث عنه هشيم بن بشير وعطاف بن خالد وعبد الله بن المبارك وعبد الله بن وهب وأبو عبد الرحمن المقرئ وعبد الله بن عبد الحكم وسعيد بن أبي مريم ويحيى بن بكير وعبد الله بن صالح الجهني وعمرو بن خالد وعبد الله بن يوسف التنيسي وقدم بغداد وحدث بها فروي عنه من أهلها حجين بن المثنى ومنصور بن سلمة ويونس بن محمد وهاشم بن القاسم ويحيى بن إسحاق البلخي وشبابة بن سوار وموسى بن داود وجماعة من البصريين سمعوا منه ببغداد أخبرنا أبو الحسين محمد بن الحسين بن أبي سليمان الحراني أخبرنا احمد بن جعفر بن حمدان حدثنا أبو العباس محمد بن يونس بن موسى القرشي حدثنا الحكم بن الريان اليشكري وأفادنا هذا عنه

أبو عاصم قال حدثنا ليث بن سعد حدثني يزيد بن حوشب الفهري عن أبيه قال سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول لو كان جريج الراهب فقيها عالما لعلم أن إجابة أمه أفضل من عبادة ربه قال محمد بن يونس قال الحكم بن الريان سمعت هذا الحديث من الليث على باب المهدي ببغداد روى هذا الحديث إبراهيم بن المستمر العروقى ومحمد بن الحسين الحنيني عن الحكم بن الريان هكذا أخبرنا أبو حازم عمر بن أحمد بن إبراهيم العبدوي بنيسابور أخبرنا القاسم بن غانم بن حمويه المهلبي أخبرنا محمد بن إبراهيم البوشنجي قال سمعت بن بكير عيسى يقول خرج الليث إلى العراق سنة إحدى وستين أنبأنا علي بن محمد بن عيسى البزاز حدثنا محمد بن عمر بن سلم الحافظ حدثني عبد الله بن محمد بن سعيد حدثنا احمد بن منصور حدثنا أبو صالح قال خرجنا مع الليث بن سعد إلى بغداد سنة إحدى وستين ومائة خرجنا في شوال وشهدنا الأضحى ببغداد أخبرني عبد الملك بن عمر الرزاز أخبرنا علي بن عمر الحافظ قال حدثني أبو طالب الحافظ حدثنا هشام بن يونس حدثنا أبو صالح قال قال لي الليث بن سعد ونحن ببغداد سل عن قطيعة بني جدار فإذا ارشدت إليها فسل عن منزل هشيم الواسطي فقل له أخوك ليث المصري يقرئك السلام ويسألك أن تبعث إليه شيئا من كتبك فلقيت هشيما فدفع الي شيئا فكتبنا منه وسمعتها مع الليث هذا الكلام أو نحوه حدثني محمد بن علي الصوري أخبرنا عبد الرحمن بن عمر التجيبي بمصر أخبرنا الحسن بن يوسف بن مليح قال سمعت أبا الحسن الخادم وكان قد عمي من الكبر في مجلس يسر مولى عرق أنا ومنصور يعني الفقيه وجماعة قال كنت غلاما لزبيدة واني يوم أتى بالليث بن سعد يستفتيه فكنت واقفا على رأس ستي زبيدة خلف الستارة فسأله هارون الرشيد فقال له حلفت أن لي جنتين فاستحلفه الليث ثلاثا انك تخاف

الله فحلف له فقال له الليث قال الله تعالى ولمن خاف مقام ربه جنتان قال فاقطعه قطائع كثيرة بمصر أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله المطوعي قال حدثنا محمد بن إبراهيم العبدي قال سمعت بن بكير يحدث عن يعقوب بن داود وزير المهدي قال قال لي أمير المؤمنين لما قدم الليث بن سعد العراق الزم هذا الشيخ فقد ثبت عند أمير المؤمنين أنه لم يبق أحد أعلم بما حمل منه أخبرنا محمد بن الحسين بن الفضل القطان أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان قال سمعت بن بكير يقول قال الليث قال لي أبو جعفر تلي لي مصر قلت لا يا أمير المؤمنين اني أضعف عن ذلك اني رجل من الموالي فقال ما بك ضعف معي ولكن ضعفت نيتك في العمل عن ذلك لي وقال يعقوب سمعت بن بكير يقول قال عبد العزيز بن محمد رأيت الليث بن سعد عند ربيعة يناظرهم في المسائل وقد فرفر أهل الحلقة وقال يعقوب قال بن بكير وأخبرني من سمع الليث يقول كتبت من علم بن شهاب علما كثيرا وطلبت ركوب البريد إليه إلى الرصافة فخفت ان لا يكون ذلك لله تعالى فتركت ذلك أنبأنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا محمد بن العباس العصمي حدثنا أبو إسحاق احمد بن محمد بن يونس الحافظ حدثنا عثمان بن سعيد الدارمي حدثنا يحيى بن بكير حدثنا شرحبيل بن جميل بن يزيد مولى شرحبيل بن حسنة قال أدركت الناس أيام هشام وكان الليث بن سعد حدث السن وكان بمصر عبيد الله بن جعفر وجعفر بن ربيعة والحارث بن يزيد ويزيد بن أبي حبيب وبن هبيرة وغيرهم من أهل مصر ومن يقدم علينا من فقهاء المدينة وانهم ليعرفون لليث فضله وورعه وحسن إسلامه على حداثة سنه قال بن بكير ورأيت من رأيت فلم أرى مثل الليث أخبرنا أبو نعيم الحافظ أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان قال سمعت

أبا الحسن الطحان يقول سمعت بن زغبة يقول سمعت الليث بن سعد يقول نحن من أهل أصبهان فاستوصوا بهم خيرا أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي وأبو علي بن الصواف وأحمد بن جعفر بن حمدان قالوا حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال قال أبي ولد ليث بن سعد سنة أربع وتسعين وقال بعضهم سنة ثلاث وتسعين أخبرنا أبو حازم العبدوي أخبرنا القاسم بن غانم المهلبي أخبرنا محمد بن إبراهيم البوشنجي قال سمعت بن بكير يقول مولد الليث بن سعد سمعته يقول ولدت في شعبان سنة أربع وتسعين قال بن بكير وأخبرني ابنه شعيب عنه قال كان يقول لنا بعض أهلي اني ولدت في شعبان سنة اثنتين وتسعين وأما الذي اوثقه أربع وتسعين أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال قال بن بكير وحج الليث بن سعد سنة ثلاث عشرة فسمع من بن شهاب بمكة وسمع من بن أبي مليكة وعطاء بن أبي رباح وأبي الزبير ونافع وعمران بن أبي أنس وعدة مشايخ في هذه السنة أخبرنا الحسن بن أبي بكير أخبرنا أحمد بن كامل القاضي حدثنا محمد بن إسماعيل السلمي قال سمعت بن أبي مريم يقول قال الليث حججت سنة ثلاث عشرة وأنا بن عشرين سنة أنبأنا علي بن محمد بن عيسى البزاز أخبرنا علي بن محمد بن أحمد المصري قال سمعت أبا الوليد عبد الملك بن يحيى بن بكير يقول سمعت أبي يقول ما رأيت أحدا أكمل من الليث بن سعد كان فقيه البدن عربي اللسان يحسن القرآن والنحو ويحفظ الشعر الحديث حسن المذاكرة وما زال يذكر خصالا جميلة ويعقد بيده حتى عقد عشرة لم أر مثله أخبرنا أبو حارم أخبرنا القاسم بن غانم أخبرنا محمد بن إبراهيم البوشنجي قال سمعت بن بكير يقول أخبرت عن سعيد بن أبي أيوب قال لو ان مالكا والليث اجتمعا لكان مالك عند الليث ابكم ولباع الليث مالكا فيمن يزيد قال وهو

يضرب يده على الأخرى يرينا ذلك بن بكير أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا علي بن محمد المصري حدثنا محمد بن أحمد بن عياض بن أبي طيبة المفرض حدثنا هارون بن سعيد بن الهيثم قال سمعت بن وهب يقول كل ما كان في كتب مالك وأخبرني من أرضي من أهل العلم فهو الليث بن سعد حدثنا الصوري أخبرنا عبد الرحمن بن عمر التجيبي أخبرنا الحسن بن يوسف بن صالح بن مليح الطرائفي قال سمعت الربيع بن سليمان يقول قال بن وهب لولا مالك والليث لضل الناس أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا دعلج بن احمد حدثنا أحمد بن علي الأبار حدثنا أبو طاهر عن بن وهب قال لولا مالك بن أنس والليث بن سعد هلكت كنت أظن أن كل ما جاء عن النبي صلى الله عليه و سلم يفعل به أخبرنا أحمد بن محمد بن أحمد السمناني حدثنا عبيد الله بن محمد بن أحمد المقرئ حدثنا أبو بكر الصولي حدثنا عبد الله بن أحمد بن موسى عبدان حدثنا جعفر بن محمد الرسعني حدثنا عثمان بن صالح قال كان أهل مصر ينتقصون عثمان حتى نشأ فيهم الليث بن سعد فحدثهم بفضائل عثمان فكفوا عن ذلك وكان أهل حمص ينتقصون عليا حتى نشأ فيهم إسماعيل بن عياش فحدثهم بفضائله فكفوا عن ذلك أخبرني الأزهري حدثنا عبيد الله بن عثمان الدقاق حدثنا علي بن محمد المصري حدثنا محمد بن أحمد بن عياض قال سمعت حرملة بن يحيى يقول سمعت بن وهب يقول كان الليث بن سعد يصل مالك بن أنس بمائة دينار في كل سنة فكتب مالك إليه ان علي دين فبعث إليه بخمسمائة دينار وقال المصري حدثني محمد بن أحمد بن عياض أبو علاثة قال سمعت حرملة بن يحيى يقول سمعت بن وهب يقول كتب مالك إلى الليث إني أريد أن أدخل ابنتي على على زوجها فأحب أن تبعث لي بشيء من عصفر قال بن وهب فبعث إليه الليث بثلاثين جملا عصفر فصبغ منه لابنته وباع منه بخمسمائة دينار وبقي

عنده فضلة أخبرنا محمد بن عبد العزيز بن جعفر البردعي وأحمد بن محمد العتيقي قالا حدثنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد بن سعيد الرفاء قال سمعت أبا بكر بن أبي داود يقول حدثنا أبي قال وأخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا عبد الله بن سليمان قال سمعت أبي يقول قال قتيبة بن سعيد كان الليث بن سعد يستغل عشرين ألف دينار في كل سنة وقال ما وجبت علي زكاة قط وأعطى بن لهيعة ألف دينار وأعطى مالك بن أنس ألف دينار وأعطى منصور بن عمار ألف دينار وجارية تسوى ثلاثمائة دينار قال وجاءت امرأة إلى الليث فقالت يا أبا الحارث إن ابنا لي عليل واشتهى عسلا فقال يا غلام أعطها مرطا من عسل والمرط عشرون ومائة رطل حدثني الأزهري حدثنا أحمد بن إبراهيم حدثنا أبو بكر بن أبي داود حدثنا عبد الملك بن شعيب بن الليث قال سمعت أبي يقول قال أبي ما وجبت علي زكاة قط منذ بلغت قال أبو بكر وكان يستغل عشرين ألف دينار أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار الأصبهاني أن أبا بكر بن أبي الدنيا أخبرهم قال حدثنا أبو بكر بن عسكر قال سمعت أبا صالح قال سألت امرأة الليث بن سعد منا من عسل فأمر لها بزق فقال له كاتبه إنما سألت منا فقال إنها سألتني على قدرها فأعطيناها على قدر السعة علينا أخبرني الأزهري أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثني جدي حدثني عبد الله بن إسحاق قال سمعت يحيى بن إسحاق السيلحيني قال جاءت امرأة بسكرجة إلى الليث بن سعد فطلبت منه فيها عسلا أحسبه قال لمريض قال فأمر من يحمل معها زقا من عسل قال فجعلت المرأة تأبى قال وجعل الليث يأبى إلا أن يحمل معها زقا من عسل وقال نعطيك على قدرنا أو على ما عندنا أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي حدثنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا عمر بن سعد حدثنا عبد الله بن

محمد حدثني الحسن بن عبد العزيز قال قال لي الحارث بن مسكين اشترى قوم من الليث بن سعد ثمرة فاستغلوها فاستقالوه فاقالهم ثم دعا بخريطة فيها أكياس فأمر لهم بخمسين دينارا فقال له الحارث ابنه في ذلك فقال اللهم غفرا إنهم قد كانوا أملوا فيه أملا فأحببت أن أعوضهم من أملهم بهذا أخبرنا علي بن طلحة المقرئ أخبرنا صالح بن أحمد بن محمد الهمذاني الحافظ حدثنا أحمد بن محمد القاضي السحيمي حدثنا أحمد بن عثمان النسائي قال سمعت قتيبة بن سعيد يقول سمعت بن الليث يقول خرجت مع أبي حاجا فقدم المدينة فبعث إليه مالك بن أنس بطبق رطب قال فجعل على الطبق ألف دينار ورده إليه أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا عبد الله بن جعفر بن أحمد بن فارس حدثنا إسماعيل بن عبد الله بن مسعود العبدي حدثنا عبد الله بن صالح قال صحبت الليث عشرين سنة لا يتغدى ولا يتعشى إلا مع الناس وكان لا يأكل إلا بلحم إلا أن يمرض أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن الحسن النجاد حدثنا علي بن محمد المصري حدثنا أبو علانة المفرض حدثنا إسماعيل بن عمرو الغافقي قال سمعت أشهب بن عبد العزيز يقول كان الليث له كل يوم أربعة مجالس يجلس فيها أما أولها فيجلس لنائبة السلطان في نوائبه وحوائجه وكان الليث يغشاه السلطان فإذا أنكر من القاضي أمرا أو من السلطان كتب إلى أمير المؤمنين فيأتيه العزل ويجلس لأصحاب الحديث وكان يقول نجحوا أصحاب الحوانيت فان قلوبهم معلقة بأسواقهم ويجلس للمسائل يغشاه الناس فيسألونه ويجلس لحوائج الناس لا يسأله أحد من الناس فيرده كبرت حاجته أو صغرت قال وكان يطعم الناس في الشتاء الهرايس بعسل النحل وسمن البقر وفي الصيف سويق اللوز بالسكر أخبرنا البرقاني قال قرأت على أبي إسحاق المزكي أخبركم السراج قال سمعنا أبا رجاء قتيبة يقول قفلنا مع الليث بن سعد من الإسكندرية وكان معه ثلاث

سفائن سفينة فيها مطبخه وسفينة فيها عياله وسفينة فيها أضيافه وكان إذا حضرته الصلاة يخرج إلى الشط فيصلي وكان ابنه شعيب إمامه فخرجنا لصلاة المغرب فقال أين شعيب فقالوا حم فقام الليث فأذن وأقام ثم تقدم فقرأ والشمس وضحاها فقرأ فلا تخاف عقباها وكذلك في مصاحف أهل المدينة يقولون هذا غلط من الكاتب عند أهل العراق ويجهر ببسم الله الرحمن الرحيم ويسلم تسليمة تلقاء وجهه أخبرنا بن الفضل القطان أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال قال بن بكير سمعت الليث بن سعد كثيرا ما يقول أنا أكبر من بن لهيعة فالحمد لله الذي متعنا بعقلنا قال بن بكير وحدثني شعيب بن الليث عن أبيه قال لما ودعت أبا جعفر ببيت المقدس قال أعجبني ما رأيت من شدة عقلك والحمد لله الذي جعل في رعيتي مثلك قال شعيب وكان أبي يقول لا تخبروا بهذا ما دمت حيا أخبرنا البرقاني قال قرأت على أبي إسحاق المزكي أخبركم السراج قال سمعت قتيبة يقول سمعت الليث بن سعد يقول أنا أكبر من بن لهيعة بثلاث سنين وأظنه عاش بعده ثلاث سنين أو أقل قال أبو رجاء ومات بن لهيعة في سنة أربع وسبعين ومائة قال أبو رجاء وكان الليث أكبر من بن لهيعة ولكن إذا نظرت إليهما تقول ذا بن وذا أب يعني بن لهيعة الأب حدثنا محمد بن يوسف النيسابوري لفظا أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ قال سمعت أبا زكريا يحيى بن محمد العنبري يقول سمعت أبا عبد الله البوشنجي يقول سمعت قتيبة بن سعيد يقول لما احترقت كتب بن لهيعة بعث إليه الليث بن سعد كاغدا بألف دينار أخبرنا علي بن طلحة المقرئ أخبرنا صالح بن أحمد الهمذاني حدثنا أبو بكر محمد بن علي بن الحسين الصيدناني قال سمعت محمد بن صالح الأشج يقول سئل قتيبة بن سعيد من أخرج لكم هذه الأحاديث من عند الليث فقال شيخ كان يقال له زيد بن الحباب

وقدم منصور بن عمار على الليث بن سعد فوصله بألف دينار واحترق بيت عبد الله بن لهيعة فوصله بألف دينار ووصل مالك بن أنس بألف دينار قال وكساني قميص سندس فهو عندي وأخبرنا علي بن طلحة أخبرنا صالح بن أحمد حدثنا أحمد بن محمد القاضي السحيمي حدثنا أحمد بن عثمان النسائي قال سمعت قتيبة بن سعيد يقول سمعت شعيب بن الليث بن سعد يقول يستغل أبي في السنة ما بين عشرين ألف دينار إلى خمسة وعشرين ألف دينار فتأتي عليه السنة وعليه دين أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا عبد الرحمن بن محمد بن جعفر حدثنا إسحاق بن إسماعيل الرملي قال سمعت محمد بن رمح يقول كان دخل الليث بن سعد في كل سنة ثمانين ألف دينار ما أوجب الله عليه زكاة درهم قط أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثني أبي حدثنا علي بن محمد بن أحمد العسكري حدثني احمد بن محمد بن نجدة التنوخي قال سمعت محمد بن رمح يقول حدثني سعيد الأدم قال مررت بالليث بن سعد فتنحنح لي فرجعت إليه فقال لي يا سعيد خذ هذا القنداق فاكتب لي فيه من يلزم المسجد ممن لا بضاعة له ولا غلة قال فقلت جزاك الله خيرا يا أبا الحارث وأخذت منه القنداق ثم صرت إلى المنزل فلما صليت أوقدت السراج وكتبت بسم الله الرحمن الرحيم ثم قلت فلان بن فلان ثم بدرتني نفسي فقلت فلان بن فلان قال فبينا أنا على ذلك إذ أتاني آت فقال ها الله يا سعيد تأتي إلى قوم عاملوا الله سرا فتكشفهم لآدمي مات الليث مات شعيب بن الليث أليس مرجعهم إلى الله الذي عاملوه قال فقمت ولم أكتب شيئا فلما أصبحت أتيت الليث بن سعد فلما رآني تهلل وجهه فناولته القنداق فنشره فأصاب فيه بسم الله الرحمن الرحيم ثم ذهب ينشره فقلت ما فيه غير ما كتبت فقال لي يا سعيد وما الخبر فأخبرته بصدق عما كان فصاح صيحة فاجتمع عليه الناس من الخلق فقالوا يا أبا الحارث إلا خيرا فقال ليس إلا خير ثم أقبل

علي فقال يا سعيد تبينتها وحرمتها صدقت مات الليث أليس مرجعهم إلى الله قال علي بن محمد سمعت مقدام بن داود يقول سعيد الأدم هذا يقال إنه من الأبدال وقد كان رآه مقدام أخبرنا بشرى بن عبد الله الرومي أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا محمد بن جعفر الراشدي وأخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا محمد بن عبد الله بن خلف الدقاق قال حدثنا عمر بن محمد الجوهري قالا حدثنا أبو بكر الأثرم قال سمعت أبا عبد الله يقول ما في هؤلاء المصريين أثبت من الليث بن سعد لا عمرو بن الحارث ولا أحد وقد كان عمرو بن الحارث عندي ثم رأيت له أشياء مناكير ثم قال لي أبو عبد الله ليث بن سعد ما أصح حديثه وجعل يثني عليه فقال انسان لأبي عبد الله إن انسانا ضعفه فقال لا يدري أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال قال الفضل وهو بن زياد قال أحمد ليث بن سعد كثير العلم صحيح الحديث أخبرني الحسن بن علي التميمي حدثنا علي بن محمد بن لؤلؤ الوراق حدثنا موسى بن جعفر بن محمد بن قرين حدثنا أحمد بن سعد الزهري قال سمعت أحمد بن حنبل وسئل عن الليث بن سعد فقال ثقة ثبت أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو حامد أحمد بن محمد بن حسنويه أخبرنا الحسين بن إدريس الأنصاري حدثنا أبو داود قال سمعت أحمد يقول ليس فيهم يعني أهل مصر أصح حديثا من الليث بن سعد وعمرو بن الحارث يقاربه أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا محمد بن أحمد بن الحسن الصواف حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال سمعت أبي يقول أصح الناس حديثا عن سعيد بن أبي سعيد المقبري ليث بن سعد يفصل ما روى عن أبي هريرة وما روي عن أبيه عن أبي هريرة هو ثبت في حديثه جدا أخبرني علي بن الحسن بن محمد الدقاق أخبرنا أحمد بن إبراهيم حدثنا عمر بن محمد بن شعيب الصابوني حدثنا حنبل بن إسحاق قال سئل أبو عبد الله

بن أبي ذئب أحب إليك عن المقبري أو بن عجلان عن المقبري قال بن عجلان اختلط عليه سماعه مع سماع أبيه وليث بن سعد أحب إلى منهم فيما يروى عن المقبري أخبرنا البرقاني قال قرئ على أبي الفضل محمد بن عبد الله بن خميرويه وأنا أسمع أخبركم يحيى بن أحمد بن زياد قال سمعت يحيى بن معين يقول ليث بن سعد وحيوة وسعيد بن أبي أيوب ثقات أخبرنا أحمد بن عبد الله الأنماطي أخبرنا محمد بن المظفر أخبرنا علي بن أحمد بن سليمان المصري حدثنا أحمد بن سعد بن أبي مريم قال قال يحيى بن معين الليث عندي أرفع من محمد بن إسحاق قلت له فالليث أو مالك قال لي مالك أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد بن محمد الاشناني قال سمعت احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت ليحيى بن معين فالليث أحب إليك أو يحيى بن أيوب فقال الليث أحب الي ويحيى ثقة قلت فالليث كيف حديثه عن نافع فقال صالح ثقة أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي قال وفي كتاب جدي عن بن رشدين قال سمعت احمد بن صالح وذكر الليث بن سعد فقال امام قد أوجب الله علينا حقه فقلت لأحمد الليث امام فقال لي نعم امام لم يكن بالبلد بعد عمرو بن الحارث مثل الليث أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا سهل بن أحمد الواسطي حدثنا عمرو بن علي قال وليث بن سعد صدوق سمعت عبد الرحمن بن مهدي يحدث عن بن المبارك عن ليث أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر الأندلسي حدثنا علي بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال ليث بن سعد يكنى أبا الحارث مصري فهمي ثقة حدثنا الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي بمصر أخبرنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي أخبرني أبي قال أبو الحارث الليث بن سعد المصري ثقة أخبرنا علي بن طلحة المقرئ أخبرنا محمد بن إبراهيم الغازي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال ليث بن سعد المصري صدوق صحيح الحديث أخبرنا عثمان بن محمد بن يوسف العلاف أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا أبو إسماعيل الترمذي قال سمعت بن أبي مريم يقول كان الليث بن سعد أسن من بن لهيعة بسنة ومات قبل بن لهيعة بسنة قلت وهذا القول الأخير خطأ إنما مات الليث بعد موت بن لهيعة بسنة أخبرني محمد بن الحسين القطان أخبرنا دعلج بن أحمد أخبرنا أحمد بن علي الأبار قال سألت عيسى بن حماد زغبة سنة كم مات الليث بن سعد فقال سنة خمس وسبعين ومائة أخبرنا أبو حازم العبدوي أخبرنا القاسم بن غانم المهلبي أخبرنا محمد بن إبراهيم البوشنجي قال سمعت بن بكير يقول مات الليث للنصف من شعبان يوم الجمعة سنة خمس وسبعين ومائة وصلى عليه موسى بن عيسى أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أحمد بن كامل القاضي حدثنا محمد بن إسماعيل السلمي قال سمعت بن أبي مريم يقول وتوفي الليث ليلة الجمعة في نصف شعبان سنة خمس وسبعين وولد الليث سنة ثلاث وتسعين قلت قد تقدم ذكر مولده خلاف هذا أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال قال بن بكير ولد الليث بن سعد سنة أربع وتسعين وتوفي يوم النصف من شعبان يوم الجمعة سنة خمس وسبعين ومائة وصلى عليه موسى بن عيسى الهاشمي ودفن يوم الجمعة يكنى أبا الحارث

6967 - ليث بن داود أبو محمد القيسي حدث عن شعبة بن الحجاج والمبارك بن فضالة روى عنه يوسف بن محمد بن صاعد ومقاتل بن صالح وأحمد بن علي الخراز أحاديث مستقيمة أخبرنا أبو محمد عبد الله بن أحمد بن عبد الله الأصبهاني حدثنا عبد الباقي بن قانع القاضي حدثنا أحمد بن علي الخراز حدثنا الليث بن داود القيسي حدثنا شعبة عن سيار قال سمعت أبا حازم قال سمعت أبا هريرة يحدث عن النبي صلى الله عليه و سلم قال من حج البيت فلم يرفث ولم يفسق رجع مثل يوم ولدته أمه

6968 - ليث بن عتبة الهروي قرأت في كتاب أبي الحسن بن الفرات بخطه أخبرنا محمد بن العباس الضبي الهروي حدثنا أحمد بن محمد بن ياسين الهروي حدثنا معاذ بن نجدة بن العريان أبو سلمة حدثنا ليث بن عتبة الهروي ببغداد في مجلس سعدويه حدثنا سفيان بن عيينة فذكر عنه حديثا
6969 - ليث بن خالد أبو بكر البلخي حدث عن مالك بن أنس وحماد بن زيد وجعفر بن سليمان وعون بن موسى وأبي عوانة ومعاوية بن عبد الكريم وداود بن عبد الرحمن وخالد بن زياد والفرج بن فضالة روى عنه أبو حاتم الرازي وقدم بغداد وحدث بها فروى عنه من أهلها عبد الله بن أحمد حنبل أخبرنا الحسن بن علي التميمي أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل أخبرنا الليث بن خالد أبو بكر البلخي سمعته يحدث أبي قال حدثنا جعفر بن سليمان عن ثابت عن أنس قال كان اليوم الذي دخل فيه رسول الله صلى الله عليه و سلم المدينة أضاء منها كل شيء فلما كان اليوم الذي مات فيه رسول الله صلى الله عليه و سلم أظلم منها كل شيء وما نفضت الأيدي عن رسول الله صلى الله عليه و سلم وإنا لفي دفنه حتى أنكرنا قلوبنا أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد بن موسى بن هارون بن الصلت الأهوازي حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد الكوفي حدثنا أحمد بن يحيى بن زكريا الصوفي حدثنا ليث بن خالد وأثنى عليه بن نمير خيرا

6970 - ليث بن حماد أبو عبد الرحمن الصفار البصري قدم بغداد وحدث بها عن عبد الواحد بن زياد وأبي عوانة روى عنه محمد بن المفضل بن جابر السقطي وإدريس بن عبد الكريم المقرئ وعبد الله بن محمد البغوي وكان صدوقا أخبرنا تركان بن الفرج بن تركان أبو الحسين الباقلاني حدثنا أبو بكر محمد بن الحسن بن مقسم العطار حدثنا إدريس بن عبد الكريم حدثنا ليث بن حماد قال حدثنا عبد الواحد بن زياد حدثنا إسماعيل بن سميع الحنفي عن أنس بن مالك قال قال رجل للنبي صلى الله عليه و سلم إني أسمع الله يقول الطلاق مرتان فأين الثالثة قال فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان أخبرني الحسن بن علي بن المذهب أخبرنا محمد بن عبد الرحمن المخلص حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز حدثنا أبو عبد الرحمن ليث بن حماد الصفار بعد العشاء في درب إسحاق بن أبي إسرائيل على بابه سنة إحدى وثلاثين ومائتين وقد قدم من البصرة قال حدثنا الوضاح أبو عوانة عن عمر بن أبي سلمة عن أبيه عن أبي هريرة قال نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الغيال فقالوا هلا ضر فارس والروم قال وذاك أن يأتي الرجل امرأته وهي ترضع
6971 - ليث بن خالد أبو الحارث المقرئ حدث عن يحيى بن المبارك اليزيدي روى عنه محمد بن يحيى الكسائي المقرئ أخبرنا محمد بن علي بن الفتح الحربي وعبد الملك بن عمر الرزاز قالا أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا محمد بن أحمد بن إبراهيم البرمكي حدثنا أبو عبد الله محمد بن يحيى الكسائي حدثنا أبو الحارث الليث بن خالد المقرئ حدثنا أبو محمد يحيى بن المبارك اليزيدي عن أبي عمرو بن العلاء عن الحسن عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه و سلم قال القرآن غني لا فقر بعده ولا غنى دونه
6972 - ليث بن الفرج بن راشد أبو العباس حدث بسر من رأى عن سفيان بن عيينة وعبد الرحمن بن المهدي ومعاذ بن هاشم وأبي عامر العقدي ووكيع بن الجراح وأبي عاصم النبيل وعبد الله بن إبراهيم بن أبي عمرو الغفاري روى عنه محمد بن محمد الباغندي وحاجب بن أركين ومحمد بن مخلد ومحمد بن أحمد الأثرم ومحمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة وكان ثقة أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا أبو يحيى محمد بن سعيد بن غالب العطار حدثنا بن عيينة عن بن جريج عن بن الزبير عن أبي صالح عن أبي هريرة يبلغ به النبي صلى الله عليه و سلم قال ليضربن الناس أكباد الإبل في طلب العلم فلا يجدون عالما أعلم من عالم المدينة وأخبرنا أبو عمر بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد حدثنا ليث بن الفرج أبو العباس بالعسكر حدثنا عبد الرحمن بن مهدي عن سفيان عن بن جريج عن أبي الزبير عن أبي صالح عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يأتي على الناس زمان يضربون أكباد الإبل فذكر الحديث

6973 - ليث بن محمد بن الليث بن عبد الرحمن أبو نصر الكاتب المروزي قدم بغداد حاجا في سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة وحدث بها عن جعفر بن أحمد بن موسى ومحمد بن نصر بن مراد ومحمد بن عبيدة ومحمد بن العباس بن سهل المراوزة وعن خالد بن أحمد الذهلي الأمير روى عنه محمد بن علي الحبري والمعافي بن زكريا الجريري وأبو القاسم بن الثلاج أخبرني الأزهري أخبرنا المعافى بن زكريا حدثنا أبو نصر الليث بن محمد بن الليث المروزي حدثنا محمد بن نصر بن محمد بن مراد حدثنا علي بن الحسن بمكة حدثنا عامر بن سيار حدثنا محمد بن عبد الملك عن محمد بن المنكدر عن جابر أن النبي صلى الله عليه و سلم أمر بلالا أن يشفع الأذان ويوتر الإقامة
6974 - ليث بن سعيد بن علي بن الخليل أبو الطيب البزاز النصيبي ذكر بن الثلاج أنه قدم بغداد في سنة تسع وعشرين وثلاثمائة وحدثهم عن مصعب بن إبراهيم بن حمزة الزبيري المديني

6975 - ليث بن نصر بن جبريل بن حفص أبو نصر البخاري ذكر بن الثلاج أيضا أنه قدم بغداد حاجا في سنة إحدى وأربعين وثلاثمائة وحدثهم عن نصر بن زكريا بن نصر المروزي
6976 - لؤلؤ القصار صاحب بشر بن الحارث حكى عن بشر روى عنه أبو الطيب أحمد بن عثمان والد أبي حفص بن شاهين أخبرنا القاضي أبو العلاء الواسطي حدثنا عمر بن أحمد الواعظ وأخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثني أبي قال سمعت لؤلؤا القصار يقول سمعت بشر بن الحارث يقول وهو عند أيوب العطار قال لي استاذي همام يا بشر فقلت لبيك فقال كل صديق لك لا تنتفع بصداقته فانف صداقته عنك قال فقلت له حبيبي بما أنتفع به قال يعلمك خيرا أو يدلك إلى خير أو يصطنع لك خيرا
6977 - لؤلؤ الرومي مولى أحمد بن طولون حدث عن الربيع بن سليمان المرادي روى عنه أبو القاسم الطبراني أخبرنا محمد بن عبد الله بن شهريار الأصبهاني أخبرنا سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني حدثني لؤلؤ الرومي مولى أحمد بن طولون ببغداد أخبرنا الربيع بن سليمان حدثنا عبد الرحمن بن شيبة الجدي حدثنا هشيم عن يونس بن عبيد ومنصور بن زاذان عن الحسن عن أبي بكرة قال رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم على المنبر ومعه الحسن بن علي وهو يقول إن ابني هذا سيد وإن الله سيصلح على يديه بين فئتين عظيمتين من المسلمين قال سليمان لم يروه عن يونس إلا هشيم ولا عنه إلا بن شيبة تفرد به الربيع
6978 - لؤلؤ بن عبد الله أبو محمد القيصري حدث عن قاسم بن إبراهيم الملطي إبراهيم بن محمد النصيبي الصوفي وأحمد بن إبراهيم بن غالب البلدي وهشام بن احمد وبن عبد الله بن كثير والحسن بن حبيب الدمشقي حدثنا عنه علي بن عبد العزيز الطاهري وأبو بكر البرقاني والقاضي أبو العلاء الواسطي ومحمد بن عمر بن بكير المقرئ أخبرنا الطاهري حدثنا لؤلؤ بن عبد الله القيصري حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد النصيبي الصوفي بالموصل حدثنا أبو عبد الله الحسين بن الحسن بن شداد قال حدثني محمد بن سنان الحنظلي حدثني إسحاق بن بشر القرشي عن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال لمبارزة علي بن أبي طالب لعمرو بن عبد ود يوم الخندق أفضل من عمل أمتي إلى يوم القيامة سألت البرقاني عن لؤلؤ القيصري فقال كان خادما حضر مجلس أصحاب الحديث فعلقت عنه أحاديث فقلت فكيف حاله قال لا أخبره قلت ولم أسمع أحدا من شيوخنا يذكره الا بالجميل

6979 - لقمان بن الخليل بن عبد الله بن حاتم أبو نصر الكسي السمرقندي ذكر بن الثلاج أنه قدم بغداد حاجا في سنة إحدى وأربعين وثلاثمائة ونزل في سوق يحيى وحدثهم عن المضاء بن حاتم
6980 - لطف الله بن أحمد بن عيسى بن موسى بن أبي محمد المتوكل على الله أبو الفضل الهاشمي كان ذا لسان وعارضة وولى القضاء والخطابة بدرزنجان وكان يروى من حفظه حكايات عن محمد بن المعلى البصري وغيره كتبنا عنه وكان ضريرا أنشدنا لطف الله بن أحمد قال أنشدنا أبو الحسن عمر بن محمد النوقاتي السجزي بسجستان لنفسه ... واني لأعرف كيف الحقوق ... وكيف يبر الصديق الصديق ... ... وكم من جواد وساع الخطى ... يقصر عنه خطاه مضيق ... ... ورحب فؤاد الفتى محنة ... عليه إذا كان في حال ضيق ... مات لطف الله في يوم الجمعة الحادي عشر من صفر سنة ثمان وعشرين وأربعمائة

( باب الميم ذكر من اسمه موسى )
6981 - موسى بن سليمان بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب كان من وجوه بني هاشم وأفاضلهم وهو أخو محمد وجعفر ابني سليمان وأحسبه كان يسكن البصرة وقدم بغداد في خلافة المنصور فتوفى بها أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال سنة ثلاث وخمسين ومائة فيها توفي موسى بن سليمان بن علي بمدينة السلام
6982 - موسى بن محمد بن علي الأوسي روى عن أم عبد الرحمن بنت أبي سعيد الخدري ذكره عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي وقال سمعت أبي يقول هو شيخ مديني قدم بغداد نزل درب الأنصار
6983 - موسى بن يسار أبو الطيب المروزي سكن المدائن وحدث أنه رأى يحيى بن يعمر يقضي في الطريق وروى أيضا عن عكرمة مولى بن العباس حدث عنه أبو معاوية الضرير وشبابة بن سوار ونعيم بن ميسرة أخبرني العتيقي أخبرنا عثمان بن محمد المخرمي أخبرني أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم أن العباس بن محمد بن حاتم حدثهم قال سمعت يحيى بن معين يقول موسى بن يسار أبو الطيب وكان من أهل المدائن روى عنه شبابة وهو ثقة
6984 - موسى بن عمير أبو هارون القرشي المكفوف الكوفي سكن بغداد وحدث بها عن أبي إسحاق السبيعي وبن شهاب الزهري ومكحول الشامي والحكم بن عتيبة وجعفر بن محمد بن علي روى عنه إسحاق بن كعب ومحمد بن عيسى بن الطباع وسويد بن سعيد وجبارة بن مغلس والهيثم بن يمان ومحمد بن عبيد النخاس أخبرني أبو نصر أحمد بن محمد بن أحمد بن حسنون النرسي والحسن بن أبي بكر قالا أخبرنا محمد بن جعفر بن محمد الادمي القارئ حدثنا أبو جعفر أحمد بن زياد السمسار حدثنا إسحاق بن كعب حدثنا موسى بن عمير عن الحكم بن عتيبة عن إبراهيم عن الأسود بن يزيد عن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم داووا مرضاكم بالصدقة وحصنوا أموالكم بالزكاة وأعدوا للبلاء الدعاء أنبأنا أحمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا علي بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده قال أبو زكريا يحيى بن معين موسى بن عمير الذي كان ببغداد يحدث عن مكحول ليس بشيء أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال موسى بن عمير ليس بثقة قلت ولأهل الكوفة أيضا شيخ آخر اسمه موسى بن عمير وهو تميمي عنبري يروي عن الشعبي وعلقمة بن وائل وغيرهما روى عنه حفص بن غياث ووكيع وأبو نعيم وكان ثقة أخبرنا البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الأردبيلي حدثنا أحمد بن الطاهر بن النجم حدثنا سعيد بن عمرو البرذعي قال وسئل يعني أبا زرعة الرازي عن موسى بن عمير وأنا شاهد فقال لا بأس به فقلت له تقول هذا في موسى بن عمير وقد روى عن الحكم ما روى فقال ليس ذاك أعني إنما أعني الذي روى عنه وكيع ويحدث عن علقمة بن وائل هو لا بأس به وأما الذي ذهبت إليه فضعيف

6985 - موسى أمير المؤمنين الهادي بن محمد المهدي بن عبد الله المنصور بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس يكنى أبا محمد بويع له بالخلافة بعد أبيه وكان بجرجان وقت موت المهدي وتولى له البيعة ببغداد أخوه هارون الرشيد

وكان مولد الهادي بالري فأخبرني الأزهري أخبرنا أحمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة قال كان الهادي يكنى أبا محمد وأمه الخيزران ومات المهدي بماسبذان ومعه الرشيد وكان موسى الهادي بجرجان فقدم الرشيد مدينة السلام فأخذ البيعة للهادي ثم قدم الهادي مدينة السلام فأقام بها إلى أن توفى يوم الجمعة لأربع عشرة ليلة بقيت من شهر ربيع الأول سنة سبعين ومائة وقد بلغ من السن ثلاثا وعشرين سنة وكان كثير الولد وكانت خلافته سنة وشهرا وبعض آخر ولم يتولى الخلافة قبل الهادي بسنه أحد أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي أخبرنا عمر بن حفص السدوسي حدثنا محمد بن يزيد قال واستخلف موسى بن المهدي سنة تسع وستين ومائة وهو الهادي وتوفى سنة سبعين ومائة لأربع عشرة خلت من شهر ربيع الأول يوم الجمعة فكانت خلافته سنة وشهرا واثنين وعشرين يوما وتوفى وله أربع وعشرون سنة وأمه أم ولد يقال لها الخيزران أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثني أبي حدثنا إسماعيل بن علي أخبرني البربري عن بن أبي السري قال استخلف أبو محمد موسى الهادي اتته الخلافة وهو بجرجان لأربع مضين من صفر سنة تسع وستين ومائة فكانت خلافته سنة وشهرين وأحد عشر يوما وتوفى ليلة الجمعة لثلاث عشرة بقيت من ربيع الأول سنة سبعين ومائة وهو بن أربع وعشرين سنة قال ويقال ستة وعشرين سنة وصلى عليه أخوه هارون الرشيد وتوفى بعيساباذ بقصره الذي بناه وسماه القصر الأبيض وبه قبره قال بن أبي السري وقال الهيثم بن عدي توفى ببغداد وبها قبره بالجانب الشرقي في مجلس يقال له دار البستان يعرف ببستان موسى اطبق قال بن أبي السري وكان موسى طويلا جسيما أبيض بشفته العليا تقلص حدثني الأزهري حدثنا سهل بن أحمد الديباجي حدثنا الصولي حدثنا

بن الغلابي حدثني محمد بن عبد الرحمن التيمي المكي حدثني المطلب بن عكاشة المزني قال قدمنا إلى أمير المؤمنين الهادي شهودا على رجل منا شتم قريشا وتخطى إلى ذكر رسول الله صلى الله عليه و سلم فجلس لنا مجلسا أحضر فيه فقهاء زمانه ومن كان بالحضرة على بابه وأحضر الرجل وأحضرنا فشهدنا عليه بما سمعنا منه فتغير وجه الهادي ثم نكس رأسه ورفعه فقال اني سمعت أبي المهدي يحدث عن أبيه المنصور عن أبيه محمد بن علي عن أبيه علي بن عبد الله عن أبيه عبد الله بن عباس قال من أراد هوان قريش أهانه الله وأنت يا عدو الله لم ترض بأن أردت ذلك من قريش حتى تخطيت إلى ذكر رسول الله صلى الله عليه و سلم اضربوا عنقه فما برحنا حتى قتل أخبرني الحسين بن علي الصيمري حدثنا الحسين بن هارون الضبي أخبرنا محمد بن عمر بن الجعابي حدثنا احمد بن عبيد الله أبو العباس الثقفي حدثني عيسى بن محمد الكاتب حدثني أبي قال قال لي أمير المؤمنين الهادي يا أبا جعفر أخبرني أبي عن جدي أن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس قال ما أصلح الملك بمثل تعجيل العقوبة للجاني والعفو عن الزلات القريبة ليقل الطمع في الملك أخبرنا الحسن بن الحسين بن العباس النعالي أخبرنا احمد بن نصر الذارع حدثنا محمد بن أحمد قال حدثنا العباس بن الفضل عن أبيه قال غضب موسى الهادي على رجل فكلم فيه فرضى عنه فذهب يعتذر فقال له موسى إن الرضى قد كفاك مؤنة الاعتذار أخبرنا أبو الحسين محمد بن عبد الواحد بن علي البزاز أخبرنا أبو سعيد الحسن بن عبد الله السيرافي حدثنا محمد بن أبي الأزهر النحوي حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني عمي مصعب بن عبد الله عن جدي عبد الله بن مصعب قال دخل مروان بن أبي حفصة على أمير المؤمنين الهادي فأنشده مديحا له حتى إذا بلغ قوله ... تشابه يوما بأسه ونواله ... فما أحد يدري لأيهما الفضل

فقال له الهادي أيما أحب إليك ثلاثون ألف معجلة أو مائة ألف تدور في الدواوين قال يا أمير المؤمنين أنت تحسن ما هو أحسن من هذا ولكنك أنسيته أفتأذن لي أن أذكرك قال نعم قال تعجل الثلاثون الألف وتدور المائة الألف قال بل يعجلان لك جميعا فحمل ذلك إليه أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد بن موسى بن الصلت إجازة أخبرنا علي بن عبد الله بن المغيرة الجوهري حدثنا احمد بن سعيد الدمشقي حدثني الزبير بن بكار قال سمعت إسحاق بن إبراهيم يقول حدثني أبو العتاهيه أنه أنشد موسى الخليفة قوله ... أفنيت عمرك إدبارا وإقبالا ... تبغى البنين وتبغى الأهل والمالا ... فأمر لي بعشرة آلاف درهم من قبل المعلى فأتيته أتنجز ما أمر لي به فقال لي امدحه بقصيدة وخذها فقلت له قد أنسيت المدح وذهب عني فأيأسني فلقيت أبا الوليد فقلت ... أبلغ سلمت أبا الوليد سلامي ... عني أمير المؤمنين أمامي ... ... فإذا فرغت من السلام فقل له ... قد كان ما قد كان من إفحامي ... ... ولئن منعت فليس ذاك بمبطل ... ما قد مضى من حرمتي وذمامي ... ... فلربما قصدت إليك مودتي ... ونصيحتي بلباب كل كلام ... ... أيام لي سن ورونق جدة ... والشيء قد يبلى على الأيام ... فانشدها أمير المؤمنين فأمر المعلى أن لا يبرح من موضعه حتى يصير إلي المال فحمل إلي من منزله أخبرني الأزهري أخبرنا أحمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة قال حكى عن إبراهيم بن إسحاق الموصلي قال كنا يوما عند موسى الهادي وعنده بن جامع ومعاذ بن الطيب فكان أول من دخل عليه معاذ وكان حاذقا بالغناء عارفا بقديمه فقال من أطربني منكم اليوم فله حكمه فغناه بن جامع غناء فلم يحركه وعرفت غرضه في الأغاني فقال هات يا إبراهيم فغنيته ... سليمى أزمعت بينا ... فأين لقاؤنا أينا ... فطرب حتى قام من مجلسه ورفع صوته وقال أعد بالله فاعدت فقال هذا غرضي فاحتكم فقلت يا أمير المؤمنين حائط عبد الملك بن مروان وعينه الخرارة بالمدينة قال فدارت عينه في رأسه حتى صارتا كأنهما جمرتان ثم قال يا بن اللخناء أردت ان تسمع العامة أنك اطربتني وأني حكمتك فاقطعتك والله لولا بادرة جهلك التي غلبت علي صحيح عقلك لضربت الذي فيه عيناك ثم أطرق قال إبراهيم فرأيت ملك الموت بيني وبينه ينتظر أمره ثم دعا حاجبه فقال خذ بيد هذا الجاهل فادخله بيت المال فليأخذ منه ما شاء فقال لي الحاجب كم تأخذ قلت مائة بدرة قال دعني أؤامره فقلت خذ أنت ثلاثين وأعطني سبعين فرضي بذلك قال فانصرفت بسبعمائة ألف درهم وانصرف ملك الموت عن وجهي

6986 - موسى بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب أبو الحسن الهاشمي من أهل مدينة رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو أخو محمد وإبراهيم ابني عبد الله ظفر به أبو جعفر المنصور بعد قتل أخويه فعفا عنه وسكن بغداد وقد روى عن أبيه شيئا يسيرا حدث عنه عبد العزيز بن محمد الدراوردي وغيره أخبرنا أبو سعيد الحسن بن محمد بن عبد الله بن حسنويه الكاتب بأصبهان حدثنا القاضي أبو بكر محمد بن عمر بن سلم الحافظ حدثني احمد بن إبراهيم بن قيس حدثنا محمد بن احمد بن الحسن القطواني حدثنا عبد الله بن موسى بن عبد الله حدثني أبي عن أبيه عبد الله بن حسن عن أبيه عن جده عن علي قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم كل صلاة لا يقرأ فيها بفاتحة الكتاب فهي خداج أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا الحسن بن محمد بن يحيى العلوي حدثني جدي أبو الحسين يحيى بن الحسن بن جعفر بن عبيد الله بن الحسين بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب قال وموسى بن عبد الله اختفى بالبصرة فأخذه المنصور وعفا عنه وكان يقول شيئا من الشعر كتب من العراق إلى زوجته أم سلمة بنت محمد بن طلحة بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي بكر أم ابنه عبد الله بن موسى يستدعيها إلى الخروج إليه فلم تفعل فكتب إليها ... لا تتركيني بالعراق فانها ... بلاد بها أس الخيانة والغدر ... ... فانى زعيم أن أجيء بضرة ... مقابلة الاجداد طيبة النشر ... ... إذا انتسبت من آل شيبان في الذرى ... ومرة لم تحفل بفضل أبي بكر ... أخبرنا أبو الحسين محمد بن عبد الواحد بن علي البزاز أخبرنا عمر بن محمد بن سيف الكاتب حدثنا محمد بن العباس اليزيدي حدثنا الزبير بن بكار حدثني محمد بن إسماعيل الجعفري قال كتب موسى بن عبد الله بن حسن إلى زوجته أم ابنه عبد الله بن موسى وهي أم سلمة بنت محمد بن طلحة بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي بكر ... وإني زعيم أن أجئ بضرة ... فراسية فراسة للضرائر ... ... تكرم مولاها وترضي حليلها ... وتقطع من أقصى مناط الحناجر ... فقال له مولى إبراهيم بن عبد الله بن حسن ... أبنت أبي بكر تكيد بضرة ... لعمري لقد حاولت إحدى الكبائر ... ... تغط غطيط البكر شد خناقه ... وأنت مقيم بين ضوجي عبائر ... عبائر موضع وضوجاه ناحيتاه قال أبو عبد الله الزبير هند بنت أبي عبيدة بن عبد الله بن زمعة حملت بموسى بن عبد الله بن حسن بن حسن بعد ستين سنة قال الزبير وسمعت علماءنا يقولون لا تحمل امرأة بعد ستين سنة إلا من قريش ولا بعد خمسين إلا عربية أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا الحسن بن محمد بن يحيى العلوي حدثني جدي قال ودخل موسى بن عبد الله يوما على الرشيد ثم خرج من عنده فعثر بالبساط فسقط فضحك الخدم وضحك الجند فلما قام التفت إلى هارون فقال يا أمير المؤمنين إنه ضعف صوم لاضعف سكر أخبرنا أبو سعيد الحسن بن محمد بن عبد الله بن حسنويه الأصبهاني حدثنا محمد بن عمر بن سلم قال حدثني محمد بن علي بن حسين بن عمار قال وجدت في كتاب جدي حسين قال يحيى بن معين موسى بن عبد الله ثقة مأمون كان أخا يحيى بن عبد الله لا بأس به دخلت على موسى ها هنا ببغداد وتشفع إليه رجل فقال قد منعت من الحديث ولولا ذلك لحدثتك فلم نسمع منه شيئا أخبرني محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن سعيد بن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول موسى بن عبد الله بن حسن قد رأيته وهو ثقة أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي أخبرنا محمد بن إسحاق السراج حدثني العباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول رأيت موسى بن عبد الله بن حسن وهو ثقة

6987 - موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب أبو الحسن الهاشمي يقال أنه ولد بالمدينة في سنة ثمان وعشرين وقيل سنة تسع وعشرين ومائة وأقدمه المهدي بغداد ثم رده إلى المدينة وأقام بها إلى أيام الرشيد فقدم هارون منصرفا من عمرة شهر رمضان سنة تسع وسبعين فحمل موسى معه إلى بغداد وحبسه بها إلى أن توفى في محبسه أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا الحسن بن محمد بن يحيى العلوي حدثني جدي قال كان موسى بن جعفر يدعي العبد الصالح من عبادته واجتهاده روى أصحابنا أنه دخل مسجد رسول الله صلى الله عليه و سلم فسجد سجدة في أول الليل وسمع وهو يقول في سجوده عظيم الذنب عندي فليحسن العفو عندك يا أهل التقوى ويا أهل المغفرة فجعل يرددها حتى أصبح وكان سخيا كريما وكان يبلغه عن الرجل أنه يؤذيه فيبعث إليه بصرة فيها ألف

دينار وكان يصر الصرر ثلاثمائة دينار وأربعمائة دينار ومائتي دينار ثم يقسمها بالمدينة وكان مثل صرر موسى بن جعفر إذا جاءت الإنسان الصرة فقد استغنى أخبرنا الحسن حدثني جدي حدثنا إسماعيل بن يعقوب حدثني محمد بن عبد الله البكري قال قدمت المدينة أطلب بها دينا فأعياني فقلت لو ذهبت إلى أبي الحسن موسى بن جعفر فشكوت ذلك إليه فأتيته بنقمى في ضيعته فخرج إلى ومعه غلام له معه منسف فيه قديد مجزع ليس معه غيره فأكل وأكلت معه ثم سألني عن حاجتي فذكرت له قصتي فدخل فلم يقم إلا يسيرا حتى خرج إلي فقال لغلامه اذهب ثم مد يده إلى فدفع إلي صرة فيها ثلاثمائة دينار ثم قام فولى فقمت فركبت دابتي وانصرفت قال جدي يحيى بن الحسن وذكر لي غير واحد من أصحابنا أن رجلا من ولد عمر بن الخطاب كان بالمدينة يؤذيه ويشتم عليا قال وكان قد قال له بعض حاشيته دعنا نقتله فنهاهم عن ذلك أشد النهي وزجرهم أشد الزجر وسأل عن العمري فكر له أنه يزدرع بناحية من نواحي المدينة فركب إليه في مزرعته فوجده فيها فدخل المزرعة بحماره فصاح به العمري لا تطأ زرعنا فوطئه بالحمار حتى وصل إليه فنزل فجلس عنده وضاحكه وقال له كم غرمت في زرعك هذا قال له مائة دينار قال فكم ترجو أن يصيب قال أنا لا أعلم الغيب قال إنما قلت لك كم ترجو أن يجيئك فيه قال أرجو أن يجيئني مائتا دينار قال فأعطاه ثلاثمائة دينار وقال هذا زرعك على حاله قال فقام العمري فقبل رأسه وانصرف قال فراح إلى المسجد فوجد العمري جالسا فلما نظر إليه قال الله أعلم حيث يجعل رسالته قال فوثب أصحابه فقالوا له ما قصتك قد كنت تقول خلاف هذا قال فخاصمهم وشاتمهم قال وجعل يدعو

لأبي الحسن موسى كلما دخل وخرج قال فقال أبو الحسن موسى لحاشيته الذين أرادوا قتل العمري أيما كان خير ما أردتم أو ما أردت أن أصلح أمره بهذا المقدار أخبرنا سلامة بن الحسين المقرئ وعمر بن محمد بن عبيد الله المؤدب قالا أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا القاضي الحسين بن إسماعيل حدثنا عبد الله بن أبي سعد حدثني محمد بن الحسين بن محمد بن عبد المجيد الكناني الليثي قال قال حدثني عيسى بن محمد بن مغيث القرظي وبلغ تسعين سنة قال زرعت بطيخا وقثاء وقرعا في موضع بالجوانية على بئر يقال لها أم العظام فلما قرب الخير واستوى الزرع بغتني الجراد فاتى على الزرع كله وكنت غرمت على الزرع وفي ثمن جملين مائة وعشرين دينارا فبينما أنا جالس طلع موسى بن جعفر بن محمد فسلم ثم قال أيش حالك فقلت أصبحت كالصريم بغتني الجراد فاكل زرعي قال وكم غرمت فيه قلت مائة وعشرين دينارا مع ثمن الجملين فقال يا عرفة زن لأبي المغيث مائة وخمسين دينارا فربحك ثلاثين دينارا والجملين فقلت يا مبارك ادخل وادع لي فيها فدخل ودعا وحدثني عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال تمسكوا ببقايا المصائب ثم علقت عليه الجملين وسقيته فجعل الله فيها البركة زكت فبعت منها بعشرة آلاف أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا الحسن بن محمد العلوي حدثنا جدي قال وذكر إدريس بن أبي رافع عن محمد بن موسى قال خرجت مع أبي إلى ضياعه بساية فأصبحنا في غداة باردة وقد دنونا منها وأصبحنا على عين من عيون بساية فخرج إلينا من تلك الضياع عبد زنجي فصيح مستذفر بخرقة على رأسه قدر فخار يفور فوقف على الغلمان فقال أين سيدكم قالوا هو ذاك قال أبو من يكنى قالوا له أبو الحسن قال فوقف عليه فقال يا سيدي يا أبا الحسن هذه عصيدة

أهديتها إليك قال ضعها عند الغلمان فاكلوا منها قال ثم ذهب فلم نقل بلغ حتى خرج على رأسه حزمة حطب حتى وقف فقال له يا سيدي هذا حطب أهديت إليك قال ضعه عند الغلمان وهب لنا نارا فذهب فجاء بنار قال وكتب أبو الحسن اسمه واسم مولاه فدفعه الي وقال يا بني احتفظ بهذه الرقعة حتى أسألك عنها قال فوردنا إلى ضياعه وأقام بها ما طاب له ثم قال امضوا بنا إلى زيارة البيت قال فخرجنا حتى وردنا مكة فلما قضى أبو الحسن عمرته دعا صاعدا فقال اذهب فاطلب لي هذا الرجل فإذا علمت بموضعه فاعلمني حتى أمشي إليه فاني أكره أن أدعوه والحاجة لي قال لي صاعد فذهبت حتى وقفت على الرجل فلما رآني عرفني وكنت أعرفه وكان يتشيع فلما رآني سلم علي وقال أبو الحسن قدم قلت لا فقال فايش أقدمك قلت حوائج وقد كان علم بمكانه بساية فتتبعني وجعلت أتقصى منه ويلحقني بنفسه فلما رأيت أني لا أنفلت منه مضيت إلى مولاي ومضى معي حتى أتيته فقال ألم أقل لك لاتعلمه فقلت جعلت فداك لم أعلمه فسلم عليه فقال له أبو الحسن غلامك فلان تبيعه قال له جعلت فداك الغلام لك والضيعة وجميع ما أملك قال أما الضيعة فلا أحب أن أسلبكها وقد حدثني أبي عن جدي أن بائع الضيعة ممحوق ومشتريها مرزوق قال فجعل الرجل يعرضها عليه مدلا بها فاشترى أبو الحسن الضيعة والرقيق منه بألف دينار وأعتق العبد ووهب له الضيعة قال إدريس بن أبي رافع فهو ذا ولده في الصرافين بمكة حدثني الحسن بن محمد الخلال حدثنا أحمد بن محمد بن عمران حدثنا محمد بن يحيى الصولي حدثنا عون بن محمد قال سمعت إسحاق الموصلي غير مرة يقول حدثني الفضل بن الربيع عن أبيه أنه لما حبس المهدي موسى بن جعفر رأى المهدي في النوم علي بن أبي طالب وهو يقول يا محمد فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم قال الربيع

فأرسل لي ليلا فراعني ذلك فجتئه فإذا هو يقرأ هذه الآية وكان أحسن الناس صوتا وقال علي بموسى بن جعفر فجئته به فعانقه وأجلسه إلى جانبه وقال با أبا الحسن إني رأيت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب في النوم يقرأ علي كذا فتؤمنني أن تخرج علي أو على أحد من ولدي فقال آلله لا فعلت ذاك ولا هو من شأني قال صدقت يا ربيع أعطه ثلاثة آلاف دينار ورده إلى أهله إلى المدينة قال الربيع فاحكمت أمره ليلا فما أصبح إلا وهو في الطريق خوف العوائق أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي حدثنا عمر بن أحمد الواعظ حدثنا الحسين بن القاسم حدثني أحمد بن وهب أخبرنا عبد الرحمن بن صالح الأزدي قال حج هارون الرشيد فأتى قبر النبي صلى الله عليه و سلم زائرا له وحوله قريش وأفياء القبائل ومعه موسى بن جعفر فلما انتهى إلى القبر قال السلام عليك يا رسول الله يا بن عمي افتخارا على من حوله فدنا موسى بن جعفر فقال السلام عليك يا أبة فتغير وجه هارون وقال هذا الفخر يا أبا الحسن حقا أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا الحسن بن محمد العلوي حدثني جدي حدثني عمار بن أبان قال حبس أبو الحسن موسى بن جعفر عند السندي فسألته أخته أن تتولى حبسه وكانت تتدين ففعل فكانت تلي خدمته فحكى لنا أنها قالت كان إذا صلى العتمة حمد الله ومجده ودعاه فلم يزل كذالك حتى يزول الليل فإذا زال الليل قام يصلي حتى يصلي الصبح ثم يذكر قليلا حتى تطلع الشمس ثم يقعد إلى ارتفاع الضحى ثم يتهيأ ويستاك ويأكل ثم يرقد إلى قبل الزوال ثم يتوضأ ويصلي حتى يصلي العصر ثم يذكر في القبلة حتى يصلي المغرب ثم يصلي ما بين المغرب والعتمة فكان هذا دأبه فكانت أخت السندي إذا نظرت إليه قالت خاب قوم تعرضوا لهذا الرجل وكان عبدا صالحا أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن عمران المرزباني حدثنا عبد الواحد بن محمد الخصيبي حدثني محمد بن إسماعيل قال بعث موسى بن جعفر إلى الرشيد من الحبس رسالة كانت إنه لن ينقضي عني يوم من البلاء إلا انقضى عنك معه يوم من الرخاء حتى نقضي جميعا إلى يوم ليس له انقضاء يخسر فيه المبطلون أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا الحسن بن محمد بن العلوي قال حدثني جدي قال قال أبو موسى العباسي حدثني إبراهيم بن عبد السلام بن السندي بن شاهك عن أبيه قال كان موسى بن جعفر عندنا محبوسا فلما مات بعثنا إلى جماعة من العدول من الكرخ فادخلناهم عليه فاشهدناهم على موته وأحسبه قال ودفن بمقابر الشونيزي أخبرنا أبو سعيد الحسن بن محمد بن عبد الله الأصبهاني حدثنا القاضي أبو بكر محمد بن عمر بن سلم الحافظ حدثني عبد الله بن أحمد بن عامر حدثنا علي بن محمد الصنعاني قال قال محمد بن صدقة العنبري توفى موسى بن جعفر بن محمد بن علي سنة ثلاث وثمانين ومائة وقال غيره توفى لخمس بقين من رجب

6988 - موسى بن سهل الراسبي أحد المجهولين روى عن دعبل بن علي الشاعر عنه عن أبي إسحاق حديثا أخبرناه أبو الحسين زيد بن جعفر بن الحسين العلوي المحمدي حدثنا أبو عبد الله محمد بن وهبان الهنائي البصري حدثنا إسماعيل بن علي بن علي بن رزين الخزاعي بواسط حدثنا أبي حدثنا أخي دعبل قال حدثني موسى بن سهل الراسبي في دهليز محمد بن زبيدة حدثنا أبو إسحاق عن أبي الأحوص عن عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من أحبني فليحب عليا ومن أبغض عليا فقد أبغضني ومن أبغضني فقد أبغض الله عز و جل ومن أبغض الله أدخله النار قلت هذا الحدبث موضوع الإسناد والحمل فيه عندي على إسماعيل بن علي والله أعلم
6989 - موسى بن عبد الحميد حدث عن إبراهيم بن سعد الزهري روى عنه أحمد بن حنبل أخبرنا أبو طاهر محمد بن علي بن محمد الواعظ أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل حدثني أبي حدثنا موسى بن عبد الحميد قال أبي جار لنا حسن الهيبة قال حدثنا إبراهيم بن سعد عن أبيه قال بينما عمرو بن العاص يوما يسير أمام ركبه وهو يحدث نفسه إذ قال لله در بن حنتمة أي امرئ كان يعني بذالك عمر بن الخطاب أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي حدثنا عبد الله بن سليمان حدثنا عبد الله بن أحمد وأنبأنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا محمد بن أحمد بن الحسن الصواف حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال سمعت أبي يقول موسى بن عبد الحميد جار لنا حسن الهيبة كتبنا عنه قبل أن يكتب عن يعقوب بن إبراهيم

6990 - موسى بن داود أبو عبد الله الضبي الخلقاني كوفي الأصل سكن بغداد وحدث بها عن مالك بن أنس وشعبة بن الحجاج وسفيان الثوري والليث بن سعد وزهير بن معاوية وجرير بن حازم وعبد العزيز الماجشون وبكر بن خنيس ومحمد بن مسلم الطائفي وحسام بن مصك وحماد بن سلمة وقيس بن الربيع ومبارك بن فضالة وذواد علبة وشريك بن عبد الله وأبي الأحوص سلام بن سليم روى عنه أحمد بن حنبل وإبراهيم بن دينار ومحمد بن أحمد بن أبي خلف وعباس الدوري وسعدان بن نصر الثقفي ومحمد بن أبي العوام الرياحي وبشر بن موسى الأسدي ومحمد بن شاذان الجوهري وإسحاق بن بهلول التنوخي ومحمد بن احمد بن النضر الأزدي وغيرهم وولى موسى بن داود قضاء طرسوس وخرج إليها فتوفى بها أخبرنا أبو أحمد عبد الله بن عبيد الله بن أحمد الدقاق وأبو محمد عبد الله بن يحيى بن عبد الجبار السكري قالا أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا سعدان بن نصر حدثنا موسى بن داود عن زهير عن يحيى بن سعيد عن نافع عن بن عمر أن النبي صلى الله عليه و سلم الله عليه وسلم نهى أن يسافر بالقرآن إلى أرض العدو مخافة أن يناله العدو هذا الحديث غريب من رواية يحيى بن سعيد الأنصاري عن نافع عن بن عمر تفرد به موسى بن داود عن زهير بن معاوية عنه ولم نكتبه إلا من حديث سعدان عن موسى بن داود ورواه احمد بن يوسف عن زهير عن موسى بن عقبة عن نافع عن بن عمر أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال موسى بن داود الضبي كان ثقة صاحب حديث وكان قد نزل بغداد ثم ولى قضاء طرطوس فخرج إلى ما هناك فلم يزل قاضيا بها إلى أن مات بها أخبرنا البرقاني أخبرنا محمد بن عبد الله بن خميرويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس قال قال بن عمار موسى بن داود كوفي وكان قاضي المصيصة وكان زاهدا وكان صاحب حديث ثقة أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر الدقاق حدثنا الوليد بن بكر الأندلسي حدثنا علي بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله بن صالح العجلي حدثني أبي قال موسى بن داود كوفي ثقة أخبرنا عبد الكريم بن محمد بن أحمد المحاملي أخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال موسى بن داود أبو عبد الله الضبي القاضي أصله كوفي ثم نزل بغداد وكان مكثرا مصنفا مأمونا ولى قضاء الثغور فحمد فيها أخبرنا البرقاني قال قال أبو الحسن الدارقطني موسى بن داود ثقة أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال سنة ست عشرة وماتين فيها مات موسى بن داود الضبي وقال مرة أخرى مات موسى بن داود الضبي سنة سبع عشرة ومائتين أخبرنا الأزهري أخبرنا علي بن عمر الحافظ أخبرنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم أخبرنا الحارث بن محمد حدثنا محمد بن سعد قال سنة سبع عشرة ومائتين فيها مات موسى بن داود قاضي المصيصة بها

6991 - موسى بن نصر أبو عمران الثقفي سكن سمرقند وحدث بها وببخارى أحاديث منكرة عن مالك بن أنس وسفيان الثوري وشعبة وحماد بن سلمة وحماد بن زيد ومحمد بن زياد الميموني وعبد الله بن لهيعة وإسماعيل بن أبي زياد وغيرهم روى عنه جماعة من أهل سمرقند وكان غير ثقة أخبرنا أبو الوليد الحسن بن محمد بن علي البلخي أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد بن سليمان الحافظ ببخارى أخبرنا محمد بن محمود بن يونس بن مكرم الوزان حدثنا إبراهيم بن أبي إبراهيم السمرقندي حدثنا موسى بن نصر البغدادي حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم افترض الله على أمتي الصوم ثلاثين يوما وافترض على سائر الأمم أقل وأكثر وذلك لأن آدم لما أكل من الشجرة بقى في جوفه مقدار ثلاثين يوما فلما تاب الله عليه أمره بصيام ثلاثين يوما بلياليهن فافترض علي وعلى أمتي الصوم بالنهار وما نأكل بالليل ففضل من الله عز و جل حدثني الحسين بن محمد أخو الخلال عن أبي سعد عبد الرحمن بن محمد الإدريسي قال موسى بن نصر البغدادي حدث بسمرقند عن الثوري ومالك وغيرهما بالطامات
6992 - موسى بن محمد أبو هارون البكاء من أهل قزوين نزل بغداد وحدث عن الليث بن سعد وبن لهيعة وبكر بن نضر وأبي هاشم الأبلي وحماد بن زيد وجعفر بن سليمان وحفص بن ميسرة وهذيل بن بلال وعطاف بن خالد وغيرهم ذكر عبد الرحمن بن أبى حاتم الرازي أن أباه سمع منه وقال سألت أبي عن أبي هارون البكاء فقال محله عندي الصدق قدم الشام فكتب عن صدقه بن خالد ويحيى بن حمزة ولا أعلم أني عثرت عليه بشيء وقال عبد الرحمن سألت أبا زرعة عن أبى هارون البكاء فكلح وجهه فقيل له أي شيء أنكروا عليه فقال لا أعلم شيئا أنكروا عليه وأنا لا أحدث عنه ولا يعرف بالعراق قال عبد الرحمن وكان في كتابنا حديث قد كان حدث عنه قديما فلم يقرأه علينا فضربنا عليه أخبرنا أبو محمد عبد الله بن أحمد بن عبد الله الأصبهاني حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا يعقوب بن يوسف القزويني حدثنا موسى بن محمد أبو هارون البكاء حدثنا كثير بن عبد الله أبوهاشم قال سمعت أنس بن مالك يقول قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يا بني أكثر من الدعاء فان الدعاء يرد القضاء المبرم حدثت عن محمد بن العباس بن الفرات قال أخبرني الحسن بن يوسف الصيرفي أخبرنا أبو بكر الخلال أخبرني الحسن بن عبد الوهاب حدثنا الفضل بن زياد قال سألت أبا عبد الله عن أبى هارون البكاء فقال ليس بثقة ولا امين ولا كرامه قيل له من له من هذا يا أبا عبد الله قال ر جل كان كان ها هنا صديقا للهيثم بن خارجة يدعى عن عبد الله بن لهيعة وليث سعد وبكر بن مضر

6993 - موسى بن سليمان أبو سليمان الجوزجاني سمع عبد الله المبارك وعمرو بن جميع وأبا يوسف محمد بن الحسن صاحبي أبي حنيفة وكان فقيها بصيرا بالرأي يذهب مذهب أهل السنة في القرآن وسكن بغداد وحدث بها فروى عنه عبد الله بن الحسن الهاشمي وأحمد بن محمد بن عيسى البرتي وبشر بن موسى الأسدي وقال بن أبي حاتم كتب عنه أبي وسئل عنه فقال صدوقا أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم البغوي حدثنا عبد الله بن الحسن هو الهاشمي حدثنا أبو سليمان الجوزجاني حدثنا عمرو بن جميع حدثنا الأعمش عن بشر بن غالب الأسدي قال قدم على الحسين بن علي أناس من أنطاكية فسألهم عن حال بلادهم وعن سيرة أميرهم فيهم فذكروا خيرا الا أنهم شكوا البرد فقال الحسين حدثني أبي عن جدي رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال أيما بلدة كثر أذانها بالصلاة انكسر بردها أو قال قل بردها أخبرنا عثمان بن محمد بن يوسف العلاف أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى البرتي حدثنا أبو سليمان الجوزجاني ونعم عبد الله كان أخبرنا الحسين بن علي الصيمري أخبرنا عمر إبراهيم المقرئ حدثنا مكرم بن أحمد حدثنا أحمد بن عطية حدثنا إبراهيم بن سعيد قال أحضر المأمون موسى بن سليمان ومعلى الرازي فبدأ بأبي سليمان لسنه وشهرته بالورع فعرض عليه القضاء فقال يا أمير المؤمنين أحفظ حقوق الله في القضاء ولا تولي على أمانتك مثلي فاني والله غير مأمون الغضب ولا أرضى نفسي لله أن أحكم في عباده قال صدقت وقد أعفيناك فدعا له بخير وأقبل على معلى فقال له مثل ذلك فقال لا أصلح قال ولم قال لأني رجل أداين فأبيت مطلوبا وطالبا قال نأمر بقضاء دينك وتقاضي ديونك فمن أعطاك قبلناه ومن لم يعطيك عوضناك مالك عليه قال ففي شكوك في الحكم وفي ذلك أموال الناس قال يحضر مجلسك أهل الدين أخوانك فما شككت فيه سألتهم عنه وما صح عندك امضيته قال أنا ارتاد رجلا اوصي إليه من أربعين ما أجد من أوصي إليه فمن أين أجد من يعينني على قضاء حقوق الله الواجبة عليك حتى أأتمنه على ذلك فاعفاه

6994 - موسى بن جعفر البغدادي حدث ببلخ عن شعبة بن الحجاج عنه علي بن عبد الله بن مكرم البلخي أخبرنا أحمد بن محمد العتيقي حدثنا عبد الرحمن بن محمد بن يوسف الرازي حدثنا عبد الرحمن بن محمد بن البلخي حدثنا أبو الحسن علي بن محمد بن عبد الله بن مكرم السمسار حدثنا موسى بن جعفر البغدادي حدثنا شعبة بن الحجاج عن مخول بن راشد عن مسلم البطين عن سعيد بن جبير عن بن عباس قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يقرأ يوم الجمعة في صلاة الفجر آلم تنزيل وهل أتى على الإنسان وفي الجمعة بسورة الجمعة وإذا جاءك المنافقون يوبخ المنافقين بها

6995 - موسى بن إبراهيم أبو عمران المروزي سكن بغداد وحدث بها عن عبد الله بن لهيعة إبراهيم بن سعد وإسماعيل بن جعفر وموسى بن جعفر بن محمد وأبي جعفر الرازي وشريك بن عبد الله وداود بن الزبرقان ويزيد بن زريع روى عنه محمد بن خلف بن عبد السلام ومحمد بن إدريس الشعراني وعبد الله بن محمد البغوي وذكر البغوي أنه سمع منه في سنة تسع وعشرين ومائتين حدثنا محمد بن أحمد بن رزق إملاء حدثنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا محمد بن خلف بن عبد السلام المروزي حدثنا موسى بن إبراهيم المروزي حدثتا موسى بن جعفر عن أبيه عن جده قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من قال حين يسمع المؤذن يؤذن مرحبا بالقائلين عدلا مرحبا بالصلاة وأهلا كتب الله له الفي ألف حسنة ومحا عنه الفي ألف سيئة ورفع له الفي ألف درجة حدثني الحسن بن أبي طالب حدثنا عمر بن أحمد الواعظ حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد حدثنا عمر بن عيسى الآجري حدثنا موسى بن إبراهيم المروزي ببغداد حدثنا داود بن الزبرقان عن محمد بن جحادة عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يحشر المؤذنون يوم القيامة على نوق من نوق الجنة مقدمهم بلال رافعي أصواتهم بالأذان ينظر إليهم الجمع فيقال من هؤلاء فيقال مؤذنوا أمة محمد يخاف الناس ولا يخافون ويحزن الناس ولا يحزنون أخبرنا علي بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال سألت يحيى بن معين عن موسى بن إبراهيم فقال لي صاحب إبراهيم بن سعد فقلت نعم فقال ذاك كذاب فقلت له إنه يروى حديث جابر من كثرت صلاته بالليل فقال كذب وكذب الذي يرويه بالكوفة أخبرنا العتيقي قال حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق الجلاب قال سئل إبراهيم الحربي عن حديث موسى بن إبراهيم عن بن لهيعة عن أبي الزبير عن جابر عن النبي صلى الله عليه و سلم من قال القرآن مخلوق فقد كفر فقال موسى هذا كان صاحب شرطة قنطرة السماكين في الكرخ ثم ترك الشرطية فجاء إلى مسجد الجامع فقعد مع قوم يدعون يدعو ثم جاء بكتاب معه يقرأ فيه في مسجد الجامع في أصحاب الحديث فقالوا له أمل علينا فأملى عليهم عن بن لهيعة وغيره شيئا لم يسمعه قط ولم يسمع قط هو حديثا لا أدري إيش قصة ذلك الكتاب اشتراه أو استعاره أو وجده قال إبراهيم وقد رأيت موسى بن إبراهيم هذا قال محمد بن أبي الفوارس قرأت على أبي الحسن الدارقطني قال موسى بن إبراهيم المروزي متروك

6996 - موسى بن ناصح أبو عمران حدث بمصر عن هشيم بن بشير وسفيان بن عيينة والعلاء بن برد بن سنان وعطاء بن جبلة الفزاري وسليمان بن الحكم بن عوانة وأبي معاوية الضرير وعصمة بن محمد الأنصاري روى عنه أبو الزنباع روح بن الفرج ومطلب بن شعيب وإسحاق بن حسن الطحان وأحمد بن حماد زغبة وغيرهم من المصريين أخبرنا أبو الفرج عبد السلام بن عبد الوهاب القرشي بأصبهان أخبرنا سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني حدثنا احمد بن رشدين المصري حدثنا موسى بن صالح البغدادي حدثنا العلاء بن برد بن سنان عن أبيه عن نافع عن بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال من جاء منكم الجمعة فليغتسل حدثنا محمد بن علي الصوري أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الأزدي حدثنا عبد الواحد بن محمد بن مسرور حدثنا أبو سعيد بن يونس قال موسى بن ناصح بغدادي يكنى أبا عمران قدم مصر وحدث بها توفى سنة أربع وأربعين ومائتين
6997 - موسى بن عبد الله بن موسى بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب مديني الأصل سكن بغداد وحدث بها عن أبيه وعن أمه فاطمة بنت سعيد بن عقبة الجهني روى عن محمد بن الحسن بن مسعود الزرقي أخبرني علي بن أحمد الرزاز أخبرني أبو الفرج علي بن الحسين بن محمد الكاتب المعروف بابن الأصبهاني أخبرني أبو جعفر احمد بن محمد بن نصر القاضي ببغداد حدثني محمد بن الحسن الزرقي حدثني موسى بن عبد الله بن موسى بن عبد الله بن حسن بن حسن قال حدثتني فاطمة بنت سعيد بن عقبة بن شداد بن أمية الجهني عن أبيها عن زيد بن علي عن أبيه عن جده عن علي عن النبي صلى الله عليه و سلم قال أول ما خلق الله القلم ثم خلق الدواة وهو قوله تعالى ن والقلم النون الدواة ثم قال للقلم خط ما هو كائن إلى أن تقوم الساعة من خلق أو أجل أو رزق أو عمل أو ما هو كائن ألى أن تقوم الساعة من جنة أو نار وخلق العقل فاستنطقه فأجابه ثم قال له اذهب فذهب ثم قال له أقبل فأقبل ثم استنطقه فأجابه ثم قال وعزتي وجلالي ما خلقت من شيء أحب الي منك ولا أحسن منك ولأجعلنك فيمن أحببت ولا نقصنك ممن أبغضت فقال النبي صلى الله عليه و سلم أكمل الناس عقلا أطوعهم لله وأعملهم بطاعته وأنقص الناس عقلا أطوعهم للشيطان وأعملهم بطاعته أنبأنا علي بن محمد بن عيسى البزاز ومحمد بن أحمد بن رزين قالا حدثنا محمد بن عمر بن سلم الحافظ حدثني أبو جعفر محمد بن أحمد بن نصر الكاتب حدثنا محمد بن الحسن بن مسعود الزرقي حدثني موسى بن عبد الله بن موسى بن عبد الله بن حسن ببغداد في جوارنا

6998 - موسى بن سهل أبو هارون الفزاري حدث عن إسحاق بن يوسف الأزرق روى عنه محمد بن عبد الرحيم المعروف ببنان المصري أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي حدثنا محمد بن المظفر إملاء حدثنا أبو عبد الله محمد بن يوسف بن بشر الهروي حدثنا محمد بن عبد الرحيم المعروف ببنان بمصر حدثني موسى بن سهل أبو هارون الفزاري ببغداد حدثنا إسحاق بن يوسف الأزرق حدثنا سفيان الثوري عن أبي إسحاق الشيباني عن أبي الأحوص الجشمي عن بن مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما مولود يولد إلا وفي سرته من تربته التي ولد منها فإذا رد إلى أرذل العمر رد إلى تربته التي خلق منها حتى يدفن فيها وأنا وأبو بكر خلقنا من تربه واحدة وفيها ندفن

6999 - موسى بن جميل العابد البغدادي انتقل إلى بلاد المغرب وسكن بإفريقية في موضع يقال له قصر الطوب فكان يتعبد هناك أخبرنا العتيقي أخبرنا علي بن عبد الرحمن بن أحمد بن يونس بن عبد الأعلى المصري حدثنا أبي قال موسى بن جميل البغدادي كان بإفريقية من العباد سكن قصر الطوب
7000 - موسى بن مروان أبو عمران نزل الرقة وحدث بها عن المعافي بن عمران الموصلي وأبي معاوية الضرير وعبيدة بن حميد الحذاء روى عنه الحسين بن عبد الله بن يزيد القطان الرقي وجنيد بن حكيم الدقاق وغيرهما أخبرنا الأزهري والحسن بن محمد بن عمر النرسي قالا أخبرنا محمد بن عبد الله بن جامع الدهان حدثنا أبو علي محمد بن سعيد الحراني قال موسى بن مروان البغدادي يكنى أبا عمران مات بالرقة وبها ولد كان ينزل فندق حسين الخادم بربض الرافقة سنة ست وأربعين ومائتين
7001 - موسى بن محمد بن سعيد بن حيان أبو عمران البصري حدث ببغداد عن أبي قتيبة سلم بن قتيبة محمد بن أبي عدي وعبد الرحمن بن مهدي وحجاج بن نصير وأبي عتاب سهل بن حماد الدلال وإبراهيم بن عمر بن أبي الوزير روى عنه محمد بن إسحاق الصاغاني وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي وعبد الله بن أحمد بن إبراهيم المارستاني أحاديث مستقيمة أخبرنا الحسن بن علي الجوهري أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا عبد الله بن احمد بن إبراهيم المارستاني قال حدثنا موسى بن محمد بن حيان البصري ببغداد حدثنا أبو عتاب حدثنا المختار بن نافع بحديث ذكره

7002 - موسي بن عيسى الجصاص من متقدمى أصحاب احمد بن حنبل حدثت عن عبد العزيز بن جعفر قال أخبرنا أبو بكرالخلال قال وموسى بن عيسى الجصاص رجل جليل ورع متخل زاهد سمع من يحيى القطان وبن مهدى ونحوهما وكان لا يحدث الا بمسائل أبى عبد الله وشيء سمعه من أبى سليمان الداراني في الزهد والورع وكانت عنده مسائل كثيرة عن أبى عبد الله حدثني بشيء منها صالح بن الحسن بن احمد الوراق وقال ان الباقي ضاع وقد حدث عنه أبو بكر المطوعي وأبو بكر بن جناد وهو رجل رفيع القدر جدا
7003 - موسى بن عيسى البغدادي حدث بالرملة كتب إلى أبو إبراهيم احمد بن القاسم بن الميمون بن حمزة العلوي الحسيني من مصر وحدثني أبو نصر على بن هبة الله البغدادي عنه قال أخبرنا أبو الحسين احمد بن محمد بن الأزهر السمناني حدثنا احمد يعنى بن عيسى بن محمد الوشاء حدثنا موسى بن عيسى البغدادي بالرملة سنة خمسين ومائتين حدثنا يزيد بن هارون عن حميد الطويل عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا بكى اليتيم وقعت دموعه في كف الرحمن تعالى فيقول من أبكى هذا اليتيم الذي واريت والديه تحت الثرى من أسكته فله الجنة هذا حديث منكر جدا لم اكتبه الا بإسناده ورجاله كلهم معرفون الا موسى بن عيسى وانه مجهول وحديثه عندنا غير مقبول
7004 - موسى بن صالح بن شيخ بن عميرة أبو محمد الأسدي والد بشر بن موسى حدث عن موسى محمد بن سلام الجمحي روى عنه أبو الحسن احمد بن محمد بن عبد الله بن صالح الأسدي أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا احمد بن محمد بن عيسى المكى قال أنشدنا محمد بن القاسم أبوالعيناء لإسحاق بن إبراهيم في موسى بن صالح بن شيخ بن عميرة ... سلام على من ملنا وجفانا ... وأبد لنا بالود صرما وهجرانا ... ... أليس مسيئا من نسر بقربه ... ونذكره في كل حال وينسانا ... ... ألا قل لموسى الخير موسى بن صالح ... علينا الذي يرضيك إن كنت غضبانا ... ... فما حل في قلبي محلا حللته ... سواك ولا أحببت حبك انسانا ... وكان موسى بن صالح متأدبا شاعرا أخبرني الأزهري حدثنا إسماعيل بن سعيد حدثنا الحسين بن القاسم الكوكبي أخبرنا المبرد قال وجه صالح بن شيخ إلى سعيد بن سلم بجوذابة أوزة ولم يوجه بالاوزة فكتب إليه سعيد ... بعثت إلينا بجوذابة ... فأين التي جاء جوذابها ... فقال صالح لابنه موسى أجبه فقال موسى ... بعثنا إليك بجوذابة ... وحاز الاوزة أربابها ... ... وذلك حظ الفتى الباهلي ... فلا يتعبنك تطلابها ... قرأت في كتاب أبي الفياض محمد بن أحمد بن أبي طالب الكاتب حدثنا المظفر بن يحيى الشرابي قال قال أبو الحسن أحمد بن محمد الأسدي توفى موسى بن صالح بن شيخ بن عميرة ليلة الأحد غرة شعبان من سنة سبع وخمسين ومائتين وله ثلاث وتسعون سنة وشهر

7005 - موسى بن سلمة أبو عمران النحوي أخذ عن الأصمعي وأبي عبد الرحمن اليزيدي روى عنه أحمد بن أبي كامل خال يحيى بن علي بن النجم وقال كان أجل رواة الأصمعي وكان قد أملى كتب الأصمعي ببغداد وحملها الناس عنه

7006 - موسى بن خاقان أبو عمران النحوي حدث عن سلم بن سالم البلخي وإسحاق بن سليمان الرازي وإسحاق بن يوسف الأزرق وعلي بن عاصم وأبي النضر هاشم بن القاسم ويزيد بن هارون وحماد بن عمرو النصيبي روى عنه عبيد العجل وعبد الله بن ناجية وسعيد بن عجب الأنباري ومحمد بن إبراهيم بن نيروز الأنماطي والقاضي المحاملي وكان ثقة أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي إملاء حدثنا موسى بن خاقان حدثنا إسحاق الأزرق عن بن أبي سليمان عن عن عطاء عن أم هانئ قالت دخل علي رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم فتح مكة وقد وضع له غسل في جفنه فيها أثر عجين فاستتر بثوب ثم اغتسل ثم دعا بثوب فتوشح به ثم صلى قالت فلا أدري كم صلى أركعتين أم أربعا أم ستا أم ثمانيا أخبرني علي بن أحمد الرزاز قال قرئ علي أبي عمرو عثمان بن محمد بن بشر بن زياد بن سنقة السقطي وأنا أسمع قال حدثنا الحسين بن محمد المعروف بعبيد العجل حدثنا موسى بن خاقان أبو عمران النحوي جار أبي خيثمة قال حدثنا سلم بن سالم البلخي حدثنا خارجة بن مصعب عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن عائشة أم المؤمنين قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن الله ليضحك من إياس العباد وقنوطهم وقرب الرحمة لهم قالت عائشة قلت يا رسول الله بأبي أنت وأمي أو يضحك ربنا تعالى قال والذي نفس محمد بيده إنه ليضحك فقلت لم يعد منا منه خيرا إذا ضحك
7007 - موسى بن محمد أبو عمران الشطوي يعرف بابن الغلي حدث عن أبي بكر بن عياش روى عنه محمد بن مخلد أخبرنا أبو عمر بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا موسى بن محمد أبو عمران الشطوي حدثنا أبو بكر بن عياش عن عاصم عن أبي وائل عن جرير قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم المهاجرون والأنصار بعضهم أولياء بعض في الدنيا والآخرة والطلقاء من قريش والعتقاء من ثقيف بعضهم أولياء بعض في الدنيا والآخرة أخبرنا البرقاني قال سمعت أبا الحسن الدارقطني يقول موسى بن محمد أبو عمران يقال له بن الغلي الشطوي حدث ببغداد ضعيف يترك

7008 - موسى بن خالد أبو القاسم الأنباري حدث عن محمد بن الصلت الأسدي روى عنه وكيع القاضي أخبرنا الجوهري حدثنا إسماعيل بن محمد بن إسماعيل الكاتب حدثنا محمد بن خلف وكيع حدثني جعفر بن محمد الصائغ وموسى بن خالد الأنباري ومحمد بن إسرائيل الجوهري قالوا حدثنا محمد بن الصلت حدثنا قيس بن الربيع عن بكر بن وائل عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا حملتم فأخروا فان الأيدي معلقة والرجل موثقة أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أحمد بن كامل القاضي حدثنا محمد بن إسرائيل الجوهري بنحوه أخبرنا علي بن محمد السمسار أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار حدثنا عبد الباقي بن قانع أن أبا القاسم موسى بن خالد الأنباري مات في سنة إحدى وستين ومائتين
7009 - موسى بن عبد الله بن موسى أبو عمران القراطيسي سكن الشام وحدث عن آدم بن أبي إياس العسقلاني روى عنه أبو حامد الحسنوي النيسابوري أخبرنا أبو الحسين علي بن أبي بكر الطرازي بنيسابور أخبرنا أبو حامد أحمد بن علي بن حسنويه المقرئ حدثنا موسى بن عبد الله بن موسى القراطيسي أبو عمران البغدادي بعكا حدثنا آدم بن أبي إياس حدثنا شعبة عن داود عن زيد بن أسلم عن محمود بن لبيد بن رافع بن خديج قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم نوروا بالفجر فإنه أعظم للأجر كذا قال وإنما يحفظ هذا من رواية بقية بن الوليد عن شعبة عن داود وأما آدم فيرويه عن شعبة عن أبي داود عن زيد بن أسلم

7010 - موسى بن نصر بن سلام أبو عمران البزاز القنطري حدث عن عبد الله بن عدن الخراز وقاسم بن أبي شيبة وأحمد بن عمران الاخنسي وأبي همام الوليد بن شجاع ومحمد بن عبد العزيز بن أبي رزمة روى عنه محمد بن مخلد ومحمد بن جعفر المطيري وخيثمة بن سليمان الأطرابلسي وإسحاق بن أحمد بن إسحاق الزيات الحلبي وقرأت في كتاب محمد بن مخلد بخطه سنة اثنتين وسبعين ومائتين فيها مات موسى بن نصر أبو عمران البزاز في يوم الخميس ليومين مضيا من شهر رمضان
7011 - موسى بن حيان البندار حدث عن أبي عمر حفص بن عمر الحوضي روى عنه إسماعيل بن الفضل البلخي أخبرنا الحسن بن أبي بكر وعثمان بن محمد بن يوسف العلاف قالا أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا إسماعيل بن الفضل حدثنا موسى بن حيان حدثنا حفص بن عمر حدثنا شعبة عن عاصم الأحول عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لرجل ياذا الأذنين قرأت في كتاب محمد بن مخلد بخطه سنة ثلاث وسبعين ومائتين فيها مات موسى بن حيان البندار في جمادي الآخرة
7012 - موسى بن الحسن بن عبد الله بن يزيد أبو عمران المعروف بالصقلي وهو مروزي الأصل حدث عن معاوية بن عطاء صاحب سفيان الثوري وعن عبد السلام بن مظهر وأبي نعيم الفضل بن دكين ومطرف بن عبد الله المدني وعلي بن عبد الحميد المعنى ومحمد بن عبد الله الخزاعي وأبي عمر الحوضي وعمر بن مرزوق الباهلي وإبراهيم بن حمزة الزبيري ومحمد بن جعفر الوركاني روى عنه القاضي أبو عبد الله المحاملي وإبراهيم بن محمد بن عرفة نفطويه النحوي ومحمد بن جعفر بن محمد الفريابي وإسماعيل بن محمد الصفار ومحمد بن عمرو الرزاز والحسن بن علي الشيرزاذي وأبي الميمون بن راشد الدمشقي أخبرني أبو نصر أحمد بن محمد بن أحمد بن حسون النرسي حدثنا أبو جعفر محمد بن عمرو بن البختري الرزاز إملاء حدثنا موسى بن الحسن الصقلي حدثنا أبو عمر الحوضي حدثنا هشام الدستوائي عن أبي الزبير عن جابر أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لا ترتد بثوب واحد ولا تشتمل به الصماء

7013 - موسى بن موسى أبو عيسى الحافظ المعروف بالشص ختلي الأصل سمع علي بن الجعد وعبد العزيز بن بحر الخلال ومحمد بن منهال أخا حجاج الأنماطي وأبا بكر بن أبي شيبة ومحمد بن مصفى الحمصي ومحفوظ بن إبراهيم الفركي روى عنه محمد بن مخلد وعلي بن محمد بن عبيد وأبو طالب أحمد بن نصر بن طالب الحافظان ومحمد بن عبد الملك التاريخي ومحمد بن أحمد الحكيمي ومحمد بن العباس بن نجيح أخبرنا محمد بن الحسين بن محمد الأزرق حدثنا محمد بن العباس بن نجيح حدثنا أبو عيسى موسى بن موسى حدثنا محمد بن المنهال حدثنا الفضيل بن سليمان عن موسى بن عقبة قال حدثنا كريب عن بن عباس أن أبا بكر بعثه رسول الله صلى الله عليه و سلم على الحج فلم يقرب الكعبة ولكنه انشمر إلى ذي المجاز يخبر الناس مناسكهم ويبلغهم عن رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى أتوا عرفة من قبل ذي المجاز وذلك أنهم لم يكونوا استمتعوا من العمرة إلى الحج أخبرنا البرقاني أخبرنا علي بن عمر الدارقطني حدثنا محمد بن مخلد حدثنا موسى بن موسى أبو عيسى قال الدارقطني هو الختلي أحد الثقات أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا أسمع قال وموسى بن موسى أبو عيسى الختلي المعروف بالشص كان من الحفاظ إلا أن البدعة وضعته توفى لسبع بقين من صفر سنة خمس وسبعين وكان ينزل في شارع مربعة الخرسي بالجانب الشرقي من مدينتنا

7014 - موسى بن سهل بن كثير بن سيار أبو عمران المعروف بالحرفي الوشاء حدث عن إسماعيل بن علية وعلي بن عاصم ويزيد بن هارون وإسحاق الأزرق وأبي بدر شجاع بن الوليد وعبد الله بن بكر السهمي وأبي النضر هاشم بن القاسم روى عنه أبو عمرو بن السماك والقاضي أبو الحسين بن الأشناني وأحمد بن عثمان بن يحيى الآدمي وأبو عمرو محمد بن عبد الواحد صاحب ثعلب وأبو بكر الشافعي أخبرنا محمد بن علي بن الفتح حدثنا أبو القاسم الحسين بن محمد بن إسحاق بن إبراهيم بن إسماعيل السوطي حدثنا محمد بن محمد بن مالك الإسكافي قال سمعت رجلا يقول لموسى بن سهل متى كتبت عن إسماعيل بن علية فقال كتبت عنه قبل أن يلي صدقات البصرة فقال له السائل فقد كتبت عنه قبل أن يكتب عنه أحمد بن حنبل قال محمد بن أبي الفوارس قرأت على أبي الحسن الدارقطني قال موسى بن سهل بن كثير الوشاء ضعيف سألت البرقاني عن موسى بن سهل الوشاء فقال ضعيف جدا أخبرنا محمد بن أحمد رزق قال قال لنا أبو بكر الشافعي توفى موسى بن سهل الوشاء أول يوم من ذي القعدة سنة ثمان وسبعين وأخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم قال ومات موسى بن سهل الوشاء يوم الجمعة أول يوم من ذي القعدة سنة ثمان وسبعين ومائتين
7015 - موسى بن هارون بن عمرو أبو عيسى المعروف بالطوسي سمع الحسين بن محمد المروذي ومعاوية بن عمرو الأزدي وأبا بلال الأشعري ويونس بن عبيد الله العميري وحمزة بن زياد الطوسي وعمرو بن حكام البصري ومحمد بن نعيم بن الهيصم روى عنه محمد بن مخلد ومحمد بن أبي الفتح الخياط وأبي الحسين بن المنادى وأبو بكر الشافعي وكان ثقة أخبرنا علي بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع أن أبا عيسى موسى بن هارون بن عمرو الطوسي مات سنة إحدى وثمانين ومائتين منزله في سكة الطوسيين ناحية الحربية

7016 - موسى بن خلف بن داود سعيد بن عبد الله الجواربي حدث عن عاصم بن علي وموسى بن إبراهيم المروزي روى عنه بن أخيه محمد بن صالح بن خلف الجواربي
7017 - موسى بن الحسن بن عباد بن أبي عباد أبو السري الأنصاري المعروف بالجلاجلي نسائي الأصل سمع عبد الله بن بكر السهمي وروح بن عبادة وعفان بن مسلم وأبا نعيم الفضل بن دكين ومحمد بن مصعب القرقساني وعبد الله بن مسلمة القعنبي وأبا عمر الحوضي وسهل بن بكار وسليمان بن عبد الرحمن الدمشقي روى عنه محمد بن مخلد الدوري وأبو بكر الآدمي القارئ ومحمد بن عمرو الرزاز وأحمد بن سلمان النجاد وعبد الباقي بن قانع وإسماعيل الخطبي وأبو بكر الشافعي وعمر بن جعفر بن سلم وكان ثقة وقال الدارقطني لا بأس به أخبرنا الحسن بن أبي بكر قال قال لنا أبو بكر محمد بن جعفر بن الادمي القارئ سمع أبو السري الجلاجلي لحسن صوته أخبرني محمد بن علي المقرئ أخبرنا محمد بن عبد الله النيسابوري الحافظ قال سمعت أبا بكر بن إسحاق هو الصبغي يقول سمعت محمد بن غالب تمتام وذكر عنده موسى بن الحسن فقال سمعت جعفر الطيالسي يقول سمع الجلاجلي من محمد بن مصعب والسهمي سمعت أبا الفتح محمد بن أبي الفوارس وسأله أبو محمد الخلال عن أبي السري الجلاجلي فقال ثقة أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع قال موسى بن الحسن بن عباد النسائي المعروف بالجلاجلي كان يروي عن القعنبي الكتاب عن مالك بن أنس توفى يوم السبت لسبع عشرة خلت من صفر سنة سبع وثمانين قيل عنه إن القعنبي قدمة في صلاة التراويح فأعجبه صوته قال فقال لي كأن صوتك صوت الجلاجل فبقي عليه لقبا أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي قال ومات أبو السري موسى بن الحسن الجلاجلي يوم الجمعة ودفن يوم السبت في صفر سنة سبع وثمانين ومائتين

7018 - موسى بن عمران بن موسى أبو العباس البزاز حدث عن إسحاق بن أبي إسرائيل روى عنه عبد الصمد بن علي الطستي
7019 - موسى بن هارون بن عبد الله بن مروان أبو عمران البزاز المعروف والده بالحمال سمع أباه وداود بن عمرو الضبي ومحمد بن جعفر الوركاني ويحيى بن الحماني وإبراهيم بن زياد سبلان وحاجب بن الوليد وعلي بن الجعد وخلف بن هشام ومحرز بن عون وإسحاق بن إسماعيل الطالقاني وأحمد بن حنبل وإسحاق بن راهويه وهارون بن معروف ومن في طبقتهم وبعدهم روى عنه أبو سهل بن زياد وجعفر الخلدي وإسماعيل الخطبي وأحمد بن عيسى بن الهيثم التمار وأبو بكر الشافعي وعبد العزيز بن محمد بن الواثق بالله والقاضي أبو الطاهر محمد بن أحمد بن عبد الله الذهلي ودعلج بن أحمد وعلي بن هارون السمسار وكان ثقة عالما حافظا ويقال انه هو الذي خرج لإسماعيل بن إسحاق القاضي مسنده فأخبرني أبو الوليد الحسن بن محمد بن علي البلخي حدثنا عبد الله بن محمد التوزي بالبصرة حدثنا أبو إسحاق الهجيمي قال سمعت موسى بن هارون يقول قلت للقاضي إسماعيل بن إسحاق لم لا تقبل شهادتي وقد ائتمنتني على كتبك وفيها حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم وأنت تحدث بها وهي عندي قال إني ما رأيتها في ذي نباهة قط يعني الشهادة أخبرني محمد بن علي المقرئ أخبرنا محمد بن عبد الله النيسابوري قال سمعت أبا بكر بن إسحاق يقول ما رأينا في حفاظ الحديث أهيب ولا أورع من موسى بن هارون كان إذا قعد إسماعيل بن إسحاق القاضي في مجلسه لا يحدث حتى يحضر موسى بن هارون سمعت محمد بن علي الصوري مرات كثيرة يقول سمعت عبد الغني بن سعيد الحافظ يقول أحسن الناس كلاما على حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم ثلاثة علي بن المديني في وقته وموسى بن هارون في وقته وعلي بن عمر الدارقطني في وقته أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع قال أبو عمران موسى بن هارون بن عبد الله البزاز المعروف هارون بالحمال كان أحد المشهورين بالحفظ والثقة ومعرفة الرجال أنبأنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا محمد بن عمر بن غالب الجعفي أن موسى بن هارون كان مولده في أول سنة أربع وعشرة ومائتين وخضب في سنة تسعين وكان يقيم ببغداد سنة وبمكة سنة فلما أن خضب لم يحج أخبرنا أبو نعيم الحافظ قال سمعت عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان يقول سنة أربع وتسعين ومائتين فيها مات موسى بن هارون الحافظ أخبرنا بن رزق أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي قال مات أبو عمران موسى بن هارون في شعبان سنة أربع وتسعين وأخبرنا بن رزق أيضا حدثنا أحمد بن عيسى بن الهيثم التمار قال مات موسى بن هارون البزاز يوم الخميس لاثنتي عشرة بقيت من شعبان سنة أربع وتسعين ومائتين وصلى عليه الفريابي وبن أبي شيبة وبن أخته في ثلاثة مواضع ودفن بباب حرب

7020 - موسى بن جمهور بن زريق البغدادي حدث بتنيس عن هشام بن خالد الأزرق ومحمد بن العباس اليزيدي وغيرهما روى عنه أبو طالب احمد بن نصر بن طالب الحافظ وعلي بن محمد المصري وسليمان بن أحمد الطبراني أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو القاسم عبد الله بن الحسن بن سليمان بن النخاس حدثني أحمد بن نصر بن طالب حدثنا موسى بن جمهور بن زريق البغدادي بتنيس حدثني أبو الفتح عامر بن عمرو الموصلي قال سمعت أبا محمد يحيى بن المبارك اليزيدي قال كان اسم أبي عمرو بن العلاء العريان بن العلاء بن عمار بن العريان بن عبد الله بن الحصين بن الحارث بن جلهمة بن حجر بن خزاعي بن مازن بن مالك بن عمرو بن تميم وكان يدعى المازني

7021 - موسى بن محمد بن عبد الله بن خالد أبو عمران الخياط من ساكني سر من رأى حدث عن عبد الأعلى بن حماد النرسي وإبراهيم بن عبد الله الهروي ومحمد بن حميد الرازي وأحمد بن إبراهيم الدورقي روى عنه أبو بكر محمد بن القاسم الأنباري وأبو محمد بن الخرساني المعدل وكان ثقة أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم البغوي حدثنا موسى بن محمد بن عبد الله بن خالد الخياط أبو عمران حدثنا محمد بن حميد حدثنا مهران عن سفيان عن هلال أبي عمرو الوزان عن عروة عن عائشة قالت لما مرض رسول الله صلى الله عليه و سلم المرض الذي لم يقم منه قال لعن الله اليهود اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد
7022 - موسى بن إسحاق بن موسى بن عبد الله بن موسى بن عبد الله بن يزيد أبو بكر الأنصاري الخطمي سمع أباه وأحمد بن يونس اليربوعي وعلي بن الجعد الجوهري ومحمد بن جعفر الوركاني وداود بن عمرو الضبي وأبا نصر التمار وأبا الربيع الزهراني وعيسى بن ميناء قالون وعلي بن المديني وأحمد بن حنبل وأبا بكر بن أبي شيبة ويحيى بن بشر الحريري وإبراهيم بن حمزة والزبيري وأبا مصعب الزهري روى عنه يحيى بن محمد بن صاعد وأبو بكر بن الأنباري ومحمد بن مخلد وأحمد بن كامل وعبد الباقي بن قانع القاضيان وأحمد بن عثمان بن يحيى الآدمي وإسماعيل الخطبي وأبو سهل بن زياد القطان وأبو بكر الشافعي وحبيب بن الحسن القزاز وأبو محمد بن ماسي وقال عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي كتبت عنه وهو ثقة صدوق قلت وكان مولد موسى بن إسحاق بالكوفة وأبوه إسحاق مديني وولى موسى قضاء الري وقضاء الأهواز وكان عفيفا دينا فاضلا أخبرنا الحسن بن أبي بكر عن أحمد بن كامل قال ولد موسى بن إسحاق الخطمي الأنصاري في سنة عشر ومائتين وكان فصيحا ثبتا في الحديث كثير السماع محمودا وكان إليه القضاء بكور الأهواز وكان يظهر انتحال مذهب الشافعي وقرأت على الحسن بن أبي بكر عن أحمد بن كامل قال أخبرني أحمد بن موسى بن إسحاق الأنصاري قال قال أبي سمعت من أبي كريب ثلاثمائة ألف حديث حدثنا يحيى بن علي بن الطيب الدسكري بحلوان قال حدثنا نصر بن محمد الأندلسي قال سمعت أبا الحسن علي بن القاسم القاضي قال سمعت أبي يقول كان موسى بن إسحاق لا يرى متبسما قط فقالت له امرأة أيها القاضي لا يحل لك أن تحكم بين الناس فإن النبي صلى الله عليه و سلم قال لا يحل للقاضي أن يحكم بين اثنين وهو غضبان فتبسم أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي قال سمعت أبا عبد الله محمد بن أحمد بن موسى القاضي يقول حضرت مجلس موسى بن إسحاق القاضي بالري سنة ست وثمانين ومائتين وتقدمت امرأة فادعى وليها على زوجها خمسمائة دينار مهرا فأنكر فقال القاضي شهودك قال قد أحضرتهم فاستدعى بعض الشهود أن ينظر إلى المرأة ليشير إليها في شهادته فقام الشاهد وقال للمرأة قومي فقال الزوج تفعلون ماذا قال الوكيل ينظرون إلى امرأتك وهي مسفرة لتصح عندهم معرفتها فقال الزوج وإني أشهد القاضي أن لها علي هذا المهر الذي تدعيه ولا تسفر عن وجهها فردت المرأة وأخبرت بما كان من زوجها فقالت المرأة فإني أشهد القاضي أن قد وهبت له هذا المهر وابرأته منه في الدنيا والآخرة فقال القاضي يكتب هذا في مكارم الأخلاق أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي قال مات أبو بكر موسى بن إسحاق الأنصاري القاضي بالأهواز وهو قاض عليها وكانت وفاته ليلة الجمعة ودفن بها يوم الجمعة لسبع بقين من المحرم سنة سبع وتسعين ومائتين أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا اسمع قال أبو بكر موسى بن إسحاق بن موسى الأنصاري ثم الخطمي مات في المحرم سنة سبع وتسعين قاضيا بالأهواز ومولده سنة عشر ومائتين فكان له على ذلك ست وثمانون سنة بلغني أنه أقرأ الناس القرآن وله ثمان عشرة سنة في درب صالح على نهر موسى من الجانب الشرقي من مدينتنا وانه استقضى وله ثمان وعشرون سنة كتب الناس عنه فاكثروا ومات على ستره

7023 - موسى بن عبد الله أبو القاسم المخرمي المقرئ حدث عن علي بن الجعد روى عنه عبد الله بن عدي الجرجاني وعلي بن عبد الله بن الفضل البغدادي نزيل مصر وذكر أنهما سمعا منه ببغداد
7024 - موسى بن علي بن موسى أبو عيسى يعرف بالختلي حدث عن داود بن رشيد ورجاء بن سعيد البزاز وزكريا بن يحيى بن خلاد المنقري روى عنه أبو بكر بن الأنباري النحوي وأبو بكر بن مقسم المقرئ وأبو علي بن الصواف وكان ثقة أخبرني محمد بن أحمد بن رزق أخبرني محمد بن أحمد بن الحسن الصواف حدثنا أبو عيسى موسى بن علي بن موسى الختلي حدثنا رجاء بن سعيد البزاز حدثنا محمد بن الحسن هو صاحب الرأي عن عمر بن ذر عن أبيه عن سعيد بن جبير عن بن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال السجدة التي في ص سجدها داود توبة ونحن نسجدها شكرا
7025 - موسى بن هارون بن برطق أبو عمران المكاري حدث عن محمد بن بكار بن الريان روى عنه علي بن عبد الله بن الفضل البغدادي وأخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادي وأنا أسمع أن أبا عمران موسى بن هارون بن برطق المكاري مات في سنة تسع وتسعين ومائتين وقال كان في ربضنا يكرى البغال إلى خراسان كتب فيما ذكر عن قتيبة بن سعيد وكتب عنه قبل وفاته وكان كبير السن

7026 - موسى بن الفضل بن الفرخان أبو عمران نزل مصر ومات بها حدثنا الصوري أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الأزدي حدثنا عبد الواحد بن محمد بن مسروق حدثنا أبو سعيد بن يونس قال موسى بن الفضل بن الفرخان يكنى أبا عمران بغدادي قدم إلى مصر قديما وكان صديقا لوجوه أهل مصر ومواكلا لهم ومشاربا وكان أديبا عاقلا وأنا أعرفه قد امتنع من الحديث وحفظنا عنه حكايات وكان يقال إن عنده عن عفان بن مسلم ونحوه توفى يوم الإثنين للنصف من محرم سنة ثلاثمائة
7027 - موسى بن حمدون أبو عمران البزاز العكبري سمع سماعه بن حماد بن عبيد الله الأواني وأبا كريب محمد بن العلاء الهمداني وحجاج بن يوسف الشاعر وزهير بن محمد بن قمير وحنبل بن إسحاق بن حنبل روى عنه محمد بن مخلد وأبو بكر أحمد بن محمد بن هارون الخلال الحنبلي وعمر بن رجاء العكبري وأبو بكر الإسماعيلي الجرجاني ومحمد بن عبد الله بن بخيت الدقاق وكان ثقة أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي أخبرنا أبو عمران موسى بن حمدون العكبري بعكبرا حدثنا حجاج بن الشاعر حدثني وهب بن جرير بن حازم حدثنا أبي قال سمعت أيوب يحدث عن سعيد بن جبير عن بن عباس عن أبيه عن النبي صلى الله عليه و سلم أن جبرائيل حين ركض زمزم بعقبه جعلت هاجر أو أم إسماعيل تجمع البطحاء فقال النبي صلى الله عليه و سلم رحم الله هاجر أو أم إسماعيل لو تركتها لكانت عينا معينا قرأت في كتاب محمد بن مخلد بخطه سنة إحدى وثلاثمائة فيها مات موسى بن حمدون العكبري أبو عمران البزاز

7028 - موسى بن هارون بن سعيد التوزي كان يسكن سر من رأى وحدث بها عن إسحاق بن أبي إسرائيل وعبد الوارث بن عبد الصمد بن عبد الوارث روى عنه بن لؤلؤ الوراق أخبرنا أبو بكر البرقاني وعلي بن أبي علي المعدل قالا أخبرنا علي بن محمد بن لؤلؤ الوراق حدثنا موسى بن هارون بن سعيد التوزي بسر من رأى حدثنا إسحاق بن أبي إسرائيل حدثنا حماد بن زيد عن محمد بن الزبير عن أبيه عن عمران بن حصين قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول لا نذر في غضب وكفارته كفارة يمين حدثني الحسن بن محمد الخلال قال قال لنا أبو الحسن بن لؤلؤ مات موسى بن هارون التوزي بسر من رأى سنة خمس وثلاثمائة
7029 - موسى بن سهل بن عبد الحميد أبو عمران الجوني البصري سكن بغداد وحدث بها عن عبد الواحد بن غياث البصري وإسحاق بن إبراهيم القرقساني وهشام بن عمار الدمشقي وأبي بقي هشام بن عبد الملك الحمصي ومحمد بن رمح المصري روى عنه دعلج بن أحمد وأبو بكر بن مالك القطيعي وعمر بن نوح البجلي وأحمد بن جعفر بن سلم الختلي وعبد الله بن إبراهيم الزبيبي وأبو الحسن بن لؤلؤ ومحمد بن خلف بن جيان الخلال ومحمد بن مظفر الحافظ وعلي بن عمر السكري قرأت في كتاب البرقاني بخطه سمعت أبا القاسم الابندوني وسئل عن موسى بن سهل الجوني فقال من كوم تم قال قد كان بعضهم اشترى كتابا من السوق عن هشام بن عمار فقرأه عليه ولم يكن له فيه سماع حدثني علي بن محمد بن نصر الدينوري قال سمعت حمزة بن يوسف السهمي يقول سألت أبا الحسن الدارقطني عن أبي عمران موسى بن سهل الجوني فقال ثقة أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ عن أبيه قال مات أبو عمران الجوني ببغداد في رجب سنة سبع وثلاثمائة

7030 - موسى بن أنس بن خالد بن عبد الله بن أبي طلحة بن موسى بن أنس بن مالك أبو التيهان الأنصاري حدث عن أبيه وعن نصر بن علي الجهضمي روى عنه احمد بن كامل القاضي ومحمد بن المظفر وأبو حفص بن شاهين أخبرني أبو القاسم الأزهري وأبو منصور محمد بن أحمد بن يوسف القارئ قالا حدثنا محمد بن المظفر الحافظ حدثنا أبو التيهان موسى بن أنس بن خالد بن عبد الله بن أبي طلحة بن موسى بن أنس بن مالك الأنصاري حدثنا نصر بن علي حدثنا عبد الأعلى عن عوف عن ثمامة عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه و سلم مر بجوار من الأنصار وهن يغنين يقلن ... نحن جوار من بني النجار ... وحبذا محمد من جار ... فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن الله ليعلم أني أحبكن
7031 - موسى بن نصر بن جرير كتب إلى أبو إبراهيم أحمد بن القاسم بن الميمون بن حمزة العلوي من مصر وحدثني أبو نصر علي بن هبة الله بن علي البغدادي عنه قال أخبرنا إبراهيم بن علي بن إبراهيم أبو الفتح البغدادي حدثنا موسى بن نصر بن جرير جارنا بدرب الاعراب حدثنا إسحاق بن إبراهيم الحنظلي حدثنا عبد الرزاق قال حدثنا بكار بن عبد الله بن وهب قال سمعت بن أبي مليكة يقول سمعت عائشة تقول كانت عندي امرأة تسمعني فدخل رسول الله صلى الله عليه و سلم وهي على تلك الحال ثم دخل عمر ففرت فضحك رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال عمر ما يضحكك يا رسول الله فحدثه فقال والله لا اخرج حتى أسمع ما سمع رسول الله صلى الله عليه و سلم فامرها فاسمعته قال أبو إبراهيم لم نكتبه إلا من هذا الشيخ والله أعلم به وزعم أنه لم يكن عند هذا الشيخ يعني موسى بن نصر عن إسحاق غير هذا الحديث وأن أبا محمد بن صاعد كتب إليه يستجيزه منه فكتب له به إجازة قلت وأبو الفتح البغدادي يعرف بابن سيخت وكان واهي الحديث ساقط الرواية وأحسب موسى بن نصر بن جرير اسما ادعاه وشيخا اختلقه وأصل الحديث باطل فالله أعلم

7032 - موسى بن محمد الثغري حدث عن الحسن بن عرفة وعلي بن حرب وأبي بكر المروذي وعلي بن داود القنطري وأبي حاتم الرازي روى عنه أبو بكر بن قفرجل أخبرني محمد بن عمر بن بكير النجار أخبرنا محمد بن عبيد الله بن قفرجل الكيال حدثنا موسى بن محمد الثغري في جامع المدينة حدثنا علي بن حرب حدثنا بن إدريس عن ليث عن القاسم أبي هاشم عن سعيد بن قيس الخارفي قال سمعت عليا يقول سبق رسول الله صلى الله عليه و سلم وصلى أبو بكر وثلث عمر ثم حبطتنا فتنة فما شاء الله كذا روى هذا الحديث ليث بن أبي سليم عن أبي هاشم القاسم بن كثير عن سعيد بن قيس وخالفه سفيان الثوري فرواه عن أبي هاشم عن قيس الخارفي عن علي
7033 - موسى بن عمير أبو القاسم الصيدلاني الطرائفي حدث عن صالح بن مقاتل روى عنه أبو حفص بن الزيات أخبرنا أحمد بن عمر بن روح النهرواني بها أخبرنا عمر بن محمد بن علي الصيرفي حدثنا أبو القاسم موسى بن عمير الصيدلاني الطرائفي حدثنا صالح بن مقاتل بن صالح أخبرني أبي حدثنا محمد بن الزبرقان حدثنا بحر بن كنيز وسفيان الثوري والحجاج ومحمد بن أبي ليلى عن أبي إسحاق عن عبد الله بن يزيد عن البراء قال كنا إذا صلينا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم قمنا قياما حتى إذا قال سمع الله لمن حمده فلا نسجد حتى نراه وضع رأسه

7034 - موسى بن يعقوب بن حزم أبو عمران المذكر الهروي قدم بغداد وحدث بها عن عثمان بن سعيد الدارمي روى عنه عمر السكري الحربي
7035 - موسى بن عبيد الله بن يحيى بن خاقان أبو مزاحم يقال أنه مولى لبني واشح من الأزد وهم رهط سليمان بن حرب وكان أبوه وزير جعفر المتوكل على الله سمع أبو مزاحم بن عباس بن محمد الدوري وأبا قلابة الرقاشي ومحمد بن إسماعيل الترمذي وأبا بكر المروذي وعبد الله بن أبي سعد الوراق وإسحاق بن يعقوب العطار ومحمد بن غالب التمتام والحارث بن أبي أسامة ويعقوب بن يوسف المطوعي وعبد الله بن أحمد بن حنبل روى عنه محمد بن الحسين الآجري وأبو طاهر بن أبي هاشم المقرئ وأبو عمر بن حيويه أبو حفص بن شاهين ويوسف بن عمر القواس والمعافى بن زكريا وكان ثقة دينا من أهل السنة حدثني الأزهري قال سمعت أبا عمر بن حيويه يقول كان نقش خاتم أبي مزاحم الخاقاني دن بالسنن موسى تعن وحدثني الحسن بن محمد الخلال أن يوسف القواس ذكر أبا مزاحم في جماعة شيوخه الثقات أخبرنا أبو القاسم عبيد الله بن عمر الواعظ عن أبيه قال مات أبو مزاحم موسى بن عبيد الله في ذي الحجة لإحدى عشرة خلون منه سنة خمس وعشرين وثلاثمائة
7036 - موسى بن سعيد بن موسى بن سعيد أبو عمران الهمذاني حدث ببغداد عن محمد بن صالح الأشج روى عنه أبو بكر بن المقرئ الأصبهاني وأبو القاسم بن الثلاج حدثنا يحيى بن علي الدسكري أخبرنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا أبو عمران موسى بن سعيد بن موسى بن سعيد الهمذاني ببغداد وحدثنا محمد بن صالح الأشج حدثنا يحيى بن نصر بن حاجب القرشي حدثنا إبراهيم بن إسماعيل بن مجمع عن عمرو بن دينار عن عطاء عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة الا المكتوبة

7037 - موسى بن جعفر بن محمد بن قرين أبو الحسن العثماني كوفي الأصل سمع محمد ب عبد الملك الدقيقي ويحيى بن أبي طالب ومحمد بن عيسى بن حيان المدائني ومحمد بن الحسين الحنيني وأحمد بن أبي غرزة الغفاري وهلال بن العلاء الرقي والربيع بن سليمان المرادي المصري وإبراهيم بن مرزوق وبكار بن قتيبة البصريين روى عنه أبو بكر الأبهري المالكي وأبو عمر بن حيويه وعلي بن عمرو الجريري وأبو الحسن الدارقطني وكان ثقة أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ عن أبيه قال وفي سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة مات أبو الحسن بن قرين الكوفي قال لي عبد العزيز بن علي الأزجي مات يوم الأربعاء لاثنتي عشرة ليلة خلت من ذي القعدة قال غيره وكان يذكر مولده في المحرم من سنة ست وأربعين ومائتين
7038 - موسى بن عيسى بن عبد الله أبو موسى الطرائفي ويعرف بالصيدلاني من أهل باب الطاق حدث عن حمد بن يونس الكديمي وصالح بن مقاتل الأنماطي وأبي الربيع الحسين بن الهيثم الرازي ومحمد بن يعقوب الكرابيسي البصري روى عنه أبو بكر بن شاذان وعبد الله بن عثمان الصفار وغيرهما
7039 - موسى بن عيسى بن موسى بن يزيد أبو الحسن العاقولي حدث عن عبد الكريم بن الهيثم وأبي العباس الكديمي روى عنه أبو الحسين بن جميع الصيداوي أخبرنا أبو محمد عبد الله بن علي بن عياض القاضي بصور وأبو نصر علي بن الحسين بن أحمد بن أبي سلمة الوراق بصيدا قالا أخبرنا محمد بن أحمد بن جميع الغساني حدثنا موسى بن عيسى بن يزيد أبو الحسن بدير العاقول حدثنا محمد بن يونس قال حدثنا عبد الله بن داود الخريبي عن بن أبي ذئب عن الزهري عن عروة عن عائشة أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يوتر بواحدة أخبرنا القاضي أبو الفرج محمد بن احمد بن الحسن الشافعي أخبرنا أحمد بن يوسف بن خلاد المعدل حدثنا محمد بن يوسف بإسناده مثله سواء

7040 - موسى بن محمد بن أحمد بن عيسى أبو عيسى المعروف بعواس الفسطاطي حدث عن الفتح بن شخرف وأبي الأحوص محمد بن الهيثم القاضي وأبي إسماعيل الترمذي روى عنه يوسف بن عمر القواس وأبو إسحاق إبراهيم بن أحمد بن محمد الطبري المقرئ
7041 - موسى بن محمد بن الفضل أبو عمران من أهل خراسان روى أبو القاسم بن الثلاج عنه عن أبي مسلم الكجي وذكر أنه سمع منه في سوق العطش
7042 - موسى بن القاسم بن موسى بن الحسن بن موسى أبو عمران بن الأشيب سمع عباس بن محمد الدوري وعبد الله بن روح المدائني وأبا بكر بن أبي الدنيا ومحمد بن خلف بن عبد السلام المروذي وطبقتهم روى عنه عبد الله بن عدي الجرجاني وذكر أنه سمع منه ببغداد وكان بن الأشيب قد نزل في آخر عمره بأنطاكية ومات بها ويقال بطرسوس وكان ثقة وذكر بن الثلاج فيما قرأت بخطه أنه توفى في سنة سبع وثلاثين وثلاثمائة قال غيره مات في جمادى الأولى لسبع بقين من سنة تسع وثلاثين وهو الصحيح
7043 - موسى بن محمد بن هارون بن موسى بن يعقوب بن إبراهيم بن مسعود بن الحكم أبو هارون الأنصاري ثم الزرقي سمع محمد بن عبيد الله بن المنادى وعيسى بن جعفر الوراق وأحمد بن ملاعب وأبا قلابة الرقاشي ومحمد بن الحسين الحنيني وعبد الله بن روح المدائني ومحمد بن سليمان الباغندي وأحمد بن علي الخراز ومحمد بن عثمان بن أبي شيبة وإسماعيل بن إسحاق القاضي والحارث بن أبي أسامة وعلي بن محمد بن أبي الشوارب وأبا العباس الكديمي وأحمد بن عبيد الله النرسي ويزيد بن الهيثم البادا والحسن بن علي المعمري روى عنه أحمد بن محمد بن الصلت المجبر وقرأت في كتاب بن الثلاج بخطه حدثنا أبو هارون موسى بن محمد بن هارون الأنصاري الزرقي في جامع الرصافة سنة ثلاث وثلاثين وثلاثمائة وكان أبو هارون قد خرج في آخر عمره عن بغداد فنزل الموصل مدة وحدث بها فحدثنا عنه ممن سمع منه هناك عبد القاهر بن محمد بن عتر الموصلي وكان ثقة قرأت في كتاب أبي عمر محمد بن علي بن عمر بن الفياض ولد أبو هارون الزرقي الأنصاري في سنة ثمان وخمسين ومائتين ومات بالرحبة يوم السبت لأربع ليال بقين من صفر من سنة ثلاث وأربعين وثلاثمائة وكان قد شهد ببغداد وأول من قبل شهادته أحمد بن عبد الله بن إسحاق الخرقي وهو يلي القضاء للمتقي في سنة ثلاثين أو إحدى وثلاثين

7044 - موسى بن إسماعيل بن إسحاق بن إسماعيل بن حماد بن زيد بن درهم أبو عمرو الأزدي حدث عن أبيه وعن أبي العباس الكديمي وموسى بن هارون الحافظ وبشر بن موسى وعمر بن حفص السدوسي ويوسف بن يعقوب القاضي ومحمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي روى عنه أبو بكر الأبهري الفقيه وأبو إسحاق إبراهيم بن أحمد بن محمد الطبري المقرئ وأبو الفرج بن المنشئ الكاتب حدثنا عنه القاضي علي بن عبد الله الهاشمي أخبرنا القاضي أبو الحسن علي بن عبد الله بن إبراهيم الهاشمي حدثنا أبو عمرو موسى بن إسماعيل بن إسحاق القاضي إملاء حدثنا القاضي يوسف بن يعقوب حدثنا محمد بن أبي بكر المقدمي حدثنا بكر بن بكار حدثنا ورقاء عن بن أبي نجيح عن مجاهد عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لما أهبط الله تعالى آدم إلى الأرض كان أول ما أكل من ثمارها النبق أخبرنا أبو محمد عبد الملك بن محمد بن محمد بن سلمان العطار حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد بن صالح الأبهري حدثنا أبو عمرو موسى بن إسماعيل القاضي ببغداد حدثنا موسى بن هارون حدثنا حباب بن جبلة الدقاق قال سمعت مالك بن أنس يقول ليس لمضيق مروءة قرأت في كتاب محمد بن علي بن عمر بن الفياض ولد أبو عمرو موسى بن إسماعيل بن إسحاق القاضي في سنة ثلاث وسبعين ومائتين ثم كانت وفاته في آخر سنة خمس وأربعين وثلاثمائة أو في أول سنة ست وأربعين

7045 - موسى بن إبراهيم بن النضر بن مروان بن سويد أبو القاسم العطار المقرئ حدث عن أبيه وعن أبي مسلم الكجي ومحمد بن عثمان بن أبي شيبة ومحمد بن الليث الجوهري وأحمد بن بشر الطيالسي ومحمد بن يحيى بن سليمان المروزي وأحمد بن محمد بن الجعد الوشاء وأبي شعيب الحراني وجعفر الفريابي ومحمد بن عبيد الله بن مرزوق الخلال ومحمد بن محمد بن سليمان الباغندي حدثنا عنه أبو الحسن بن رزقويه وأبو نعيم الحافظ الأصبهاني وما علمت من حاله إلا خيرا قال محمد بن أبي الفوارس توفى أبو القاسم موسى بن إبراهيم العطار في شهر ربيع الأول سنة ثمان وخمسين وثلاثمائة
7046 - موسى بن علي بن موسى أبو بكر الأحول البزار سمع جعفر الفريابي حدثنا عنه محمد بن عمر بن بكير المقرئ أخبرنا بن بكير أخبرنا أبو بكر موسى بن علي بن موسى البزار الأحول قراءة عليه حدثنا أبو بكر جعفر بن محمد بن الحسن القاضي الفريابي حدثنا المعافى بن سليمان حدثنا فليح بن سليمان عن سالم أبو النضر عن عبيد بن حنين عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه و سلم خطب الناس فقال إن الله خير عبدا بين الدنيا وبين ما عنده فاختار ذلك العبد ما عند الله فبكى أبو بكر فعجنا لبكائه أن يخبر رسول الله عن عبد خير فكان رسول الله صلى الله عليه و سلم هو المخير وكان أبو بكر أعلمنا به فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن أمن الناس علي في صحبته وماله أبو بكر ولو كنت متخذا من الناس خليلا لاتخذت أبا بكر خليلا ولكن خلة الإسلام ومودته لا تبقين خوخة في المسجد الا سدت إلا باب أبي بكر

7047 - موسى بن محمد بن محمد بن جعفر بن محمد بن عرفة أبو القاسم السمسار مولى بني هشام حدث عن محمد بن جرير الطبري وإسحاق بن الخليل الجلاب ومحمد بن صالح بن ذريح العكبري وعبد الله بن إسحاق المدائني وأبو يعلى الموصلي وأحمد بن الفضل النضري ومحمد بن خلف وكيع وإسحاق بن بنان الأنماطي حدثنا عنه القاضي أبو الطيب الطبري وأبو خازم محمد بن الحسن بن الفراء وعبد العزيز بن علي الأزجي ومحمد بن محمد بن المظفر الدقاق والقاضي أبو عبد الله الصيمري وأحمد بن العلي بن التوزي وأحمد بن محمد العتيقي أخبرنا العتيقي حدثنا موسى بن جعفر بن عرفة حدثنا أحمد بن علي بن المثنى حدثنا محمد بن عبد الرحمن بن سهم حدثنا الوليد بن مسلم عن عبد الرحمن بن عمرو الأوزاعي عن أبي عمار شداد عن واثلة بن الأسقع الليثي قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل واصطفى من كنانة قريشا واصطفى من قريش بني هاشم واصطفاني من بني هاشم سألت أبا خازم بن الفراء عن موسى بن عرفة فقال تكلموا فيه
7048 - موسى بن عيسى بن عبد الله بن طانجور أبو القاسم السراج سمع محمد بن محمد الباغندي وأبا بكر بن أبي داود ومحمد بن أحمد بن موسى السوانيطي حدثنا عنه الأزهري والعتيقي والتنوخي ومحمد بن أحمد بن حسنون النرسي وأبو يعلى أحمد بن عبد الواحد الوكيل والحسين بن محمد بن عثمان النصيبي سألت الأزهري عن موسى السراج فقال ثقة حدثنا القاضيان أبو عبد الله الصيمري وأبو القاسم التنوخي قالا قال لنا موسى بن عيسى بن عبد الله السراج ولدت في سنة خمس وتسعين ومائتين وسمعت أول سماعي بخطي في سنة ثمان وثلاثمائة من الباغندي وغيره أخبرنا العتيقي قال سنة سبع وثمانين وثلاثمائة فيها توفى موسى بن عيسى السراج في المحرم ثقة مأمون صاحب أصول مضى على سداد وأمر جميل حدثني الأزهري والتنوخي قالا مات موسى بن عيسى السراج في المحرم قال التنوخي يوم السبت لست بقين من المحرم سنة سبع وثمانين وثلاثمائة

( ذكر من اسمه منصور )
7049 - منصور بن وردان أبو عبد الله وقيل أبو محمد الأسدي العطار الكوفي قدم بغداد وحدث بها عن أبان بن تغلب وعلي بن عبد الأعلى ويوسف بن إسحاق بن أبي إسحاق وفطر بن خليفة روى عنه سعيد بن سليمان المعروف بسعدويه وإبراهيم بن موسى الرازي وأحمد بن حنبل ومحمد بن عبد الله بن نمير وأبو سعيد الأشج وأبو موسى الزمن والحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني أخبرنا الحسن بن علي الجوهري أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي حدثنا منصور بن وردان الأسدي حدثنا علي بن عبد الأعلى عن أبيه عن أبي البختري عن علي قال لما نزلت هذه الآية ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا قالوا يا رسول الله أفي كل عام فسكت قال ثم قالوا أفي كل عام فقال لا ولو قلت نعم لوجبت فأنزل الله تعالى يأيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم إلى آخر الآية أخبرني علي بن الحسن بن محمد الدقاق أخبرنا أحمد بن إبراهيم حدثنا عمر بن محمد بن شعيب الصابوني حدثنا حنبل بن إسحاق حدثني أبو عبد الله حدثنا منصور بن وردان قال أبو عبد الله عطار قدم علينا ها هنا حدثت عن أبي الحسن بن الفرات قال أخبرني الحسن بن يوسف الصيرفي أخبرنا أبو بكر الخلال أخبرني محمد بن علي حدثنا مهنى قال سألت أحمد عن منصور بن وردان فقال ثقة
7050 - منصور بن سلمة بن الزبرقان وقيل هو منصور بن الزبرقان بن سلمة

أبو القاسم النمري الشاعر من أهل الجزيرة قدم بغداد ومدح بها هارون الرشيد ويقال إنه لم يمدح من الخلفاء غيره وقد مدح غير واحد من الأشراف أخبرنا الحسن بن الحسين النعالي قال قال أبو الفرج علي بن الحسين الأصبهاني منصور النمري هو منصور بن الزبرقان بن سلمة وقيل منصور بن سلمة بن الزبرقان بن شريك بن مطعم الكبش الرخم بن مالك بن سعد بن عامر الضحيان بن سعد بن الخزرج بن تيم الله بن النمر بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار وإنما سمي عامر الضحيان لأنه سيد قومه وحاكمهم فكان يجلس لهم إذا أضحى النهار فسمي الضحيان وسمي جد منصور مطعم الكبش الرخم لأنه اطعم ناسا نزلوا به ونحر لهم ثم رفع رأسه فإذا هو برخم تحملق حوله أضيافه فأمر أن يذبح لهم كبش ويرمي به بين أيديهم ففعل ذلك ونزلن عليه فتمزقنه فسمي مطعم الكبش الرخم وفي ذلك يقول أبو نعجة النمري يمدح رجلا منهم ... أبوك زعيم بني قاسط ... وخالك ذو الكبش يقري الرخم ... قال وكان منصور شاعرا من شعراء الدولة العباسية من أهل الجزيرة وهو تلميذ كلثوم بن عمرو العتابي وراويته وعنه أخذ ومن بحره استقى والعتابي وصفه للفضل بن يحيى وقرظه عنده حتى استقدمه من الجزيرة واستصحبه ثم وصله بالرشيد وجرت بعد ذلك بينه وبين العتابي وحشة حتى تهاجيا وتناقضا وسعى كل واحد منهما على هلاك صاحبه أخبرنا الحسن بن الحسين النعالي أخبرنا أبو الفرج الأصبهاني حدثني عمي حدثنا محمد بن علي بن حمزة العلوي حدثني عمي عن جدي قال قال لي منصور النمري كنت واقفا على جسر بغداد أنا وعبيد الله بن هشام بن عمرو التغلبي وقد وخطني الشيب يومئذ وعبيد الله شاب حديث السن فإذا أنا بقصرية ظريفة وقد وقفت فجعلت أنظر إليها وهي تنظر إلى

عبيد الله بن هشام ثم انصرفت فقلت فيها ... لما رأيت سوام الشيب منتشرا ... في لمتي وعبيد الله لم يشب ... ... سللت سهمين من عينيك فانتضلا ... على شبيبة ذي الأذيال والطرب ... ... كذا الغواني مراميهن قاصدة ... إلى الفروع معداة عن الخشب ... شبه الشباب بالفرع الأخضر والشيخ بالخشبة التي قد يبست أو ساق الشجرة التي لا ورق له ... لا أنت أصبحت تفيدينني اربا ... ولا وعيشك ما أصبحت من أربي ... ... إحدى وخمسين قد انضيت جدتها ... تحول بيني وبين اللهو واللعب ... ... لا تحسبين وإن غضيت عن بصري ... غفلت عنك لا عن شأنك العجب ... قال ثم عدلت عن ذلك فمدحت يزيد بن مزيد فقلت ... لو لم يكن لبني شيبان من حسب ... سوى يزيد لفاتوا الناس بالحسب ... ... لا تحسب الناس قد حابوا بني مطر ... إذ أسلموا الجود فيهم عاقد الطنب ... ... الجود أخشن لمسا يا بني مطر ... من أن تبزكموه كف مستلب ... ... ما أعرف الناس إن الجود مدفعة ... للذم لكنه يأتي على النشب ... قال فأعطاني يزيد بها عشرة آلاف درهم أخبرنا أبو علي محمد بن الحسين الجازري حدثنا المعافى بن زكريا الجريري حدثنا الحسين بن القاسم الكوكبي حدثني أبو بكر بن عجلان حدثني حماد بن إسحاق قال كان أبي عند الفضل بن يحيى وعنده مسلم بن الوليد الأنصاري ومنصور النمري ينشدانه فقال احكم بينهما فقلت الحكم عيب علي والامير أولى من حكم وقد سمع شعرهما قال أقسمت عليك لما فعلت قلت هما صديقان شاعران وقل من حكم بين الشعراء فسلم منهم ولكن إن أحب الأمير وصفت له شعرهما قال فصفه قلت أما منصور النمري فغريب البنا قريب المعنى سهل كلامه صعب مرامه

سليم المتون كثير العيون وأما مسلم فمزج كلام البدويين بكلام الحضريين وضمنه المعاني اللطيفة والالفاظ الظريفة فله جزالة البدويين ورقة الحضريين قال أبيت أن تحكم فحكمت منصور أشعرهما أخبرنا أبو الحسين محمد بن عبد الواحد بن علي البزاز أخبرنا أبو سعيد الحسن بن عبد الله السيرافي حدثنا محمد بن أبي الأزهر النحوي حدثنا الزبير بن بكار حدثني محمد البيذق وكان أحسن الناس انشادا وكان انشاده أحسن من الغناء قال دعاني هارون الرشيد في عشى يوم وبين يديه طبق وهو يأكل مما فيه ومعه الفضل بن الربيع فقال الفضل يا محمد أنشد أمير المؤمنين ما يستحسن من مديحه فأنشدته للنمري فلما بلغت إلى هذا الموضع ... أي امرئ بات من هارون في سخط ... فليس بالصلوات الخمس ينتفع ... ... إن المكارم والمعروف أودية ... أحلك الله منها حيث تجتمع ... ... إذا رفعت امرأ فالله رافعه ... ومن وضعت من الاقوام متضع ... ... نفسي فداؤك والابطال معلمة ... يوم الوغى والمنايا بينهم ... قرع قال فأمر فرفع الطعام وصاح وقال هذا والله أطيب من أكل الطعام ومن كل شيء وأجاز النمري بجائزة سنية قال محمد البيذق فأتيت النمري فعرفته أني كنت سبب الجائزة فلم يعطني شيئا وشخص إلى رأس عين فاحفظني وغاظني ثم دعاني الرشيد يوما آخر فقال أنشدني يا محمد فأنشدته ... شاء من الناس راتع هامل ... يعللون النفوس بالباطل ... فلما بلغت إلى قوله ... ألا مساعير يغضبون لها ... بسلة البيض والقنا الذابل ... قال أراه يحرض علي ابعثوا إليه من يجيئني برأسه فكلمه الفضل بن الربيع فلم يغن كلامه شيئا فوجه الرسول إليه فوافاه اليوم الذي مات فيه وقد

دفن فأراد نبشه وصلبه فكلم في ذلك فأمسك عنه أخبرنا الحسن بن الحسين النعالي أخبرنا أبو الفرج الأصبهاني أخبرني عمي حدثني بن أبي سعد حدثنا علي بن الحسن الشيباني أخبرني منصور بن جمهور قال سألت العتابي عن سبب غضب الرشيد عليه فقال لي استقبلت منصور النمري يوما من الأيام فرأيته واجما كئيبا فقلت له ما خبرك فقال تركت امرأتي تطلق وقد عسر عليها ولادها وهي يدي ورجلي والقيمة بأمري وأمر منزلي فقلت له لما لا تكتب على فرجها هارون الرشيد قال ليكون ماذا قلت لتلد على المكان قال وكيف ذلك قلت لقولك ... إن أخلف الغيث لم تخلف مخائله ... أو ضاق أمر ذكرناه فيتسع ... فقال يا كشحان والله لئن تخلصت امرأتي لأذكرن قولك هذا للرشيد فلما ولدت امرأته خبر الرشيد بما كان بيني وبينه فغضب الرشيد لذلك فأمر بطلبي فاستترت عند الفضل بن الربيع فلم يستل ما في قلبه علي حتى أذن لي في الظهور فلما دخلت عليه قال لي قد بلغني ما قلته للنمري فاعتذرت إليه حتى قبل ثم قلت له والله يا أمير المؤمنين ما حمله على التكذب علي إلا ميله إلى العلوية فإن أراد أمير المؤمنين أن أنشده شعره في مديحهم فعلت فقال أنشدني فانشدته قوله ... شاء من الناس راتع هامل ... يعللون النفوس بالباطل ... حتى بلغت إلى قوله ... ألا مساعير يغضبون لهم ... بسلة البيض والقنا الذابل ... فغضب الرشيد من ذلك غضبا شديدا وقال للفضل بن الربيع أحضره الساعة فبعث الفضل في ذلك فوجده قد توفى فأمر بنبشه ليحرقه فلم يزل الفضل يلطف له حتى كف عنه

7051 - منصور بن سلمة بن عبد العزيز بن صالح أبو سلمة الخزاعي سمع مالك بن أنس وسليمان بن بلال والليث بن سعد وعبد الرحمن بن أبي الموال وشريك بن عبد الله وبكر بن مضر وعبد الله بن جعفر المخرمي روى عنه أحمد بن حنبل وأبو بكر بن أبي عتاب الأعين ومحمد بن منصور الطوسي ومحمد بن عبد الرحيم صاعقة ومحمد بن إسحاق الصاغاني وعباس الدوري وأحمد بن أبي خيثمة وغيرهم أخبرنا هلال بن محمد بن جعفر الحفار أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا العباس بن محمد الدوري حدثنا أبو سلمة الخزاعي حدثنا سليمان بن بلال عن العلاء بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الجرس مزمار الشيطان أخبرني الحسين بن علي الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن أبي خيثمة قال سمعت يحيى بن معين يقول منصور بن سلمة الخزاعي ثقة وقال أحمد بن أبي خيثمة قال لنا أبي يوم رجعنا من عند أبي سلمة الخزاعي كتبت اليوم عن كبش نطاح قال بن أبي خيثمة مات بالمصيصة أخبرنا محمد بن الحسين بن الفضل القطان أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثني الفضل يعني بن زياد قال قال أبو عبد الله وهو أحمد بن حنبل لم يكن ببغداد من أصحاب الحديث ولا يحملون عن كل انسان ولهم بصر بالحديث والرجال ولم يكونوا يكتبون إلا عن الثقات ولا يكتبون عمن لا يرضونه إلا أبو سلمة الخزاعي والهيثم بن جميل وأبو كامل وكان أبو كامل بصيرا بالحديث متقنا يشبه الناس لا يتكلم إلا أن يسأل فيجيب ويسكت له عقل سديد والهيثم كان أحفظهم وأبو سلمة كان من أبصر الناس بأيام الناس لا تسأله عن أحد إلا جاءك بمعرفته وكان يتفقه أخبرني أبو القاسم الأزهري قال قال لنا أبو الحسن الدارقطني أبو سلمة الخزاعي أحد الثقات الحفاظ الرفعاء الذين كانوا يسئلون عن الرجال ويؤخذ بقوله فيهم أخذ عنه أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وغيرهما علم ذلك أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي قال قال محمد بن سليمان بن فارس قال محمد بن إسماعيل البخاري منصور بن سلمة أبو سلمة الخزاعي البغدادي يقال مات سنة تسع أو سبع ومائتين بطرسوس وأخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال سنة تسع ومائتين فيها مات أبو سلمة منصور بن سلمة الخزاعي وقال الحضرمي في موضع آخر سنة عشر أخبرنا الأزهري أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال منصور بن سلمة كان ثقة سمع من غير واحد وكان يتمنع من الحديث ثم حدث أياما ثم خرج إلى الثغر فمات بالمصيصة سنة عشر ومائتين في خلافة المؤمون

7052 - منصور بن عمار بن كثير أبو السري السلمي الواعظ من أهل خراسان وقيل من أهل البصرة سكن بغداد وحدث بها عن معروف أبي الخطاب صاحب واثلة بن الأسقع وعن ليث بن سعد وعبد الله بن لهيعة ومنكدر بن محمد بن المنكدر وبشير بن طلحة روى عنه ابنه سليم وعلي بن خشرم ومحمد بن جعفر لقلوق وغيرهم أخبرنا أبو عبد الرحمن إسماعيل بن أحمد النيسابوري الحيري أخبرنا أبو عبد الرحمن محمد بن الحسين السلمي قال منصور بن عمار من أهل مرو من قرية يقال لها دندانقان ويقال من أهل أبيورد ويقال من أهل بوشنج أخبرني الحسن بن علي الجوهري أخبرنا عمر بن محمد بن علي الناقد حدثنا أبو الحسن أحمد بن الحسين الصوفي قال سمعت سليم بن منصور بن عمار يقول حدثني أبي قال حدثني معروف الخياط أبو الخطاب قال سمعت واثلة بن الأسقع يقول لما أسلمت أتيت النبي صلى الله عليه و سلم

فاسلمت على يديه فقال لي اذهب فاحلق عنك شعر الكفر واغتسل بماء وسدر أخبرنا عثمان بن محمد بن يوسف العلاف أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا أحمد بن بشر المرثدي حدثنا سليم بن منصور حدثنا أبي حدثني معروف قال حدثني واثلة بن الأسقع قال أتيت رسول الله صلى الله عليه و سلم فمسح يده على رأسي قال معروف ومسح واثلة يده على رأسي قال أبي ومسح معروف يده على رأسي أخبرنا الأزهري حدثنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا بن نفيع حدثنا شجاع بن مخلد قال مر بي بشر بن الحارث وأنا جالس في مجلس منصور بن عمار القاص وأنا في آخر الناس فمر بشر مطرقا فنظر إلي فمضى وهو يقول وأنت أيضا يا أبا الفضل وأنت أيضا يا أبا الفضل حدثنا محمد بن علي الصوري أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الأزدي حدثنا عبد الواحد بن محمد بن مسرور حدثنا أبو سعيد بن يونس قال منصور بن عمار بن كثير السلمي القاص يكنى أبا السري قدم مصر وجلس يقص على الناس فسمع كلامه الليث بن سعد فاستحسن قصصه وفصاحته فذكر أن الليث قال له يا هذا ما الذي أقدمك إلى بلدنا قال طلبت أكتسب بها ألف دينار فقال له الليث فهي لك على رصين كلامك هذا الحسن ولا تتبذل فأقام بمصر في جملة الليث بن سعد وفي جرايته إلى أن خرج عن مصر فدفع إليه الليث ألف دينار ودفع إليه بنو الليث أيضا ألف دينار فخرج فسكن بغداد وبها توفى وكان في قصصه وكلامه شيئا عجبا لم يقص على الناس مثله حدثني الحسن بن محمد الخلال حدثنا يوسف بن عمر القواس حدثنا أبو الحسن علي بن سليمان السلمي حدثنا أبو شعيب الحراني حدثنا علي بن خشرم قال قال منصور يعني بن عمار قلت سمعته قال نعم قال لما قدمت مصر وكان الناس قد قحطوا فلما صلوا الجمعة رفعوا أصواتهم بالبكاء والدعاء فحضرتني النية فصرت إلى صحن المسجد فقلت يا قوم تقربوا

إلى الله بالصدقة فإنه ما تقرب إليه بشيء أفضل منها ثم رميت بكسائي ثم قلت اللهم هذا كسائي وهو جهدي وفوق طاقتي فجعل الناس يتصدقون ويعطوني ويلقون علي الكساء حتى جعلت المرأة تلقي خرصها وسخابها حتى فاض الكساء من أطرافه ثم هطلت السماء فخرج الناس في الطين والمطر فلما صليت العصر قلت يا أهل مصر أنا رجل غريب ولا علم لي بفقرائكم فأين فقهاؤكم فدفعت إلى الليث بن سعد وبن لهيعة فنظر إلى كثرة المال فقال أحدهما لصاحبه لا تحرك ووكلوا به الثقات حتى أصبحوا فرحت أو قال فادلجت إلى الإسكندرية وأقمت بها شهرين فبينا أنا أطوف على حصنها وأكبر فإذا أنا برجل يرمقني فقلت ما لك قال يا هذا أنت قدمت مصر قلت نعم قال أنت المتكلم يوم الجمعة قال قلت نعم قال فإنك صرت فتنة على أهل مصر قلت وما ذاك قال قالوا كان ذاك الخضر دعا فاستجيب له قال قلت ما كان الخضر بل أنا العبد الخاطئ قال فادلجت فقدمت مصر فلقيت الليث بن سعد فلما نظر إلي قال أنت المتكلم يوم الجمعة قال قلت نعم قال فهل لك في المقام عندنا قال قلت وكيف أقيم وما أملك إلا جبتي وسراويلي قال قد أقطعتك خمسة عشرة فدانا ثم صرت إلى بن لهيعة فقال لي مثل مقالته وأقطعني خمسة فدادين فأقام بمصر أخبرنا هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري أخبرنا أحمد بن محمد بن عمران حدثنا عبد الله بن سليمان حدثنا علي بن خشرم قال سمعت منصور بن عمار قال وبعضه حدثني به أبي عن قتيبة عن منصور قال قدمت مصر وبها قحط فتكلمت فاخرج الناس صدقات كثيرة فاخذت فاتي بي إلى الليث بن سعد فقال ما حملك على أن تكلمت في بلدنا بغير أمرنا قال قلت أصلحك الله أعرض عليك فان كان مكروها نهيتني فانتهيت وإلا لم ينلني مكروه

فقال تكلم فتكلمت فقال قم لا يحل لي أن أسمع هذا الكلام وحدي فقال لي ما أقدمك قلت قدمت عليك وعلى بن لهيعة فلما قدمت عليه بعد ذلك أخرج إلي جارية قيمتها ثلاثمائة دينار فقال خذها فقلت أصلحك الله معي أهل قال تخدمكم قلت جارية بثلاثمائة دينار تخدمنا قال خذها فدخلت عليه بعد ذلك فسكت حتى خرج الناس ثم أخرج من تحت مصلاة كيسا فيه ألف دينار فالقاه إلي فقال خذها ولا تعلم بها ابني الحارث فتهون عليه حدثنا أبو طالب يحيى بن علي الدسكري لفظا بحلوان أخبرنا أبو بكر بن المقرئ بأصبهان حدثنا أحمد بن موسى القزاز القاساني حدثنا إبراهيم بن الحسن الأصبهاني حدثنا عامر قال كتب بشر الحافي إلى منصور بن عمار أكتب إلي بما من الله علينا فكتب إليه منصور أما بعد يا أخي فقد أصبح بنا من نعم الله ما لا نحصيه في كثرة ما نعصيه ولقد بقيت متحيرا فيما بين هذين لا أدري كيف أشكره لجميل ما نشر أو قبيح ما ستر أخبرني الحسن بن علي التميمي حدثنا عمر بن أحمد الواعظ وأخبرنا الحسن بن أبي طالب حدثنا أحمد بن محمد بن غرزة الكاتب قالا حدثنا عبد الله بن سليمان حدثنا علي بن خشرم قال سمعت منصور بن عمار يقول المتكلمون ثلاثة الحسن بن أبي الحسن وعمر بن عبد العزيز وعون بن عبد الله بن عتبة قال قلت وأنت الرابع وأخبرني أبو بكر أحمد بن سليمان بن علي المقرئ حدثنا عبيد الله بن محمد بن أحمد بن علي بن مهران أخبرنا أحمد بن عبد الله بن سليمان الوراق حدثنا محمد بن أحمد بن هشام بن عيسى المروروذي حدثنا جدي محمد بن هشام قال قال منصور بن عمار قال لي هارون كيف تعلمت هذا الكلام قال قلت يا أمير المؤمنين رأيت النبي صلى الله عليه و سلم في منامي وكأنه تفل في في وقال لي يا منصور قل فأنطقت بإذن الله أخبرنا أبو الحسن أحمد بن الحسين بن محمد بن عبد الله بن بخيت الدقاق حدثنا أبو نصر

أحمد بن محمد بن أحمد بن شجاع الصفار البخاري أخبرنا خلف بن محمد الخيام حدثنا سهل بن شادويه قال سمعت علي بن خشرم يقول سمعت منصور بن عمار يقول رأيت كأني دنوت من جحر فخرج علي عشر نحلات فلدغنني فقصصتها على أبي المثنى المعبر البصري فقال الجد ما تقول أعطني شيئا قال إن صدقت رؤياك تصلك امرأة بعشرة آلاف لكل نحلة ألف قال منصور فقلت لأبي المثنى من أين قلت هذا قال لأنه ليس شيء من الخلق ينتفع ببطنه من ولد آدم إلا النساء فإنهن ولدن الصديقين والأنبياء والطير ليس فيها شيء ينتفع ببطنه إلا النحل فلما كان من الغد وجهت إلى زبيدة بعشرة آلاف درهم أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن عمران المرزباني حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى المكي حدثنا محمد بن القاسم بن خلاد قال قال محمد بن موسى شهدت منصور بن عمار القاص وقد كلمه قوم فقالوا هذا رجل غريب يريد الخروج إلى عياله فقال لابنه أحمد بن منصور يا أحمد امض معهم إلى أبي العوام البزاز فقل له أعطه ثيابا بألف درهم بل بأكثر من ذلك حتى إذا باعها صح له ألف درهم أخبرنا علي بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا إسماعيل بن سعيد بن سويد المعدل حدثنا أبو علي الحسين بن قاسم الكوكبي حدثنا جرير بن أحمد بن أبي داود أبو مالك قال حدثني سلمويه بن عاصم قاضي هجر وقد قضى بالجزيرة والشام قال كتب بشر بن غياث المريسي ويكنى أبا عبد الرحمن إلى منصور بن عمار بلغني اجتماع الناس عليك وما حكى من العلم فأخبرني عن القرآن خالق أو مخلوق فكتب إليه منصور بسم الله الرحمن الرحيم عافانا الله وإياك من كل فتنة فإنه إن يفعل فاعظم بها نعمة وإن لم يفعل فتلك أسباب الهلكة وليس لاحد على الله بعد المرسلين حجة نحن نرى أن الكلام في القرآن بدعة اشترك فيها السائل والمجيب فتعاطى السائل ما ليس له وتكلف المجيب ما ليس عليه

وما أعلم خالقا إلا الله وما دون الله مخلوق والقرآن كلام الله ولو كان القرآن خالقا لم يكن للذين وعوه إلى الله شافعا ولا بالذين ضيعوه ماحلا فانته بنفسك وبالمختلفين في القرآن إلى أسمائه التي سماه الله بها تكن من المهتدين وذر الذين يلحدون في أسمائه سيجزون ما كانوا يعملون ولا تسم القرآن باسم من عندك فتكون من الضالين جعلنا الله وإياك من الذين يخشون ربهم بالغيب وهم من الساعة مشفقون وكتب بشر أيضا إلى منصور يسأله عن قول الله تعالى الرحمن على العرش استوى كيف استوى فكتب إليه منصور استواؤه غير محدود والجواب فيه تكلف ومسألتك عن ذلك بدعة والايمان بجملة ذلك واجب قال الله تعالى فاما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله وحده ثم استأنف الكلام فقال والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولوا الألباب فنسبهم إلى الرسوخ في العلم بان قالوا لما تشابه منه عليهم آمنا به كل من عند ربنا فهؤلاء هم الذين أغناهم الرسوخ في العلم عن الاقتحام على السدد المضروبة دون الغيوب بما جهلوا تفسيره من الغيب المحجوب فمدح اعترافهم بالعجز عن تأول ما لم يحيطوا به علما وسمي تركهم التعمق فيما لم يكلفهم رسوخا في العلم فانته رحمك الله من العلم إلى حيث انتهى بك إليه ولا تجاوز ذلك إذا ما حظر عنك علمه فتكون من المتكلفين وتهلك مع الهالكين والسلام عليك أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا أبو بكر محمد بن خلف بن المرزبان قال انشدت لأبي العتاهية في منصور بن عمار ... ان يوم الحساب يوم عسير ... ليس للظالمين فيه مجير ... ... فاتخذ عدة لمطلع القبر ... وهول الصراط يا منصور ... أخبرني الأزهري حدثنا إسماعيل بن سويد حدثنا الحسين بن القاسم

الكوكبي حدثني علي بن سليم قال سمعت بن وشاح المتكلم يقول قال منصور بن عمار في مجلس له وقد فرغ من كلامه لي اليكم حاجة أريد حبة لم يزنها المطففون ولم تخرج من أكياس المرابين ولم تجري عليها أحكام الظالمين قالوا ما عندنا هذه أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا محمد بن أحمد بن عمرو بن البراء حدثنا احمد بن عمرو الضرير قال قال منصور بن عمار وأخبرني محمد بن الحسين بن إبراهيم الخفاف قال حدثنا رواد وكرموت ابنا جراح بن صفوة بن صالح قالا حدثنا حفص بن عمر بن الخليل الحافظ قال حدثني أبو حاتم محمد بن إدريس الحنظلي بالري قال سمعت إبراهيم بن منصور بن عمار قال سمعت أبي يقول قال لي رجل بالشام يا أبا السري عندنا رجل من العباد من أهل واسط العراق رجل لا يأكل إلا من كد يديه وقد دبرت من سف الخوص والاعتمال صفحة يديه ولو رأيته لوقذك النظر إليه فهل لك أن تمضي بنا إليه قال قلت نعم فاتيناه فدققنا عليه بابه فخرج إلى الباب فسمعته يقول اللهم إني أعوذ بك ممن جاء ليشغلني عما أتلذذ به من مناجاتك ثم فتح الباب فدخلنا وإذا رجل يرى به الآخرة وإذا قبر محفور ووصية قد كتبها في الحائط وكساؤه قد أعدت لكفنه فقلت أي موقف لهذا الخلق قال بين يدي من قال فصاح وخر بوجهه ثم أفاق من غشيته فقال له صاحبي يا أبا عباد هذا أبو السري منصور بن عمار فقال لي مرحبا يا أخي ما زلت إليك مشتاقا قال وأراه صافحني أعلمك أن بي داء قد أعيى المتطببين قبلك قديما فهل لك أن تأتي له برفقك وتلصق عليه بعض مراهمك لعل الله أن ينفع بك قال قلت وكيف يعالج مثلي مثلك وجرحي أثقل من جرحك قال فقال وإن كان ذاك كذلك فاني مشتاق منك إلى ذلك قال قلت أما إذ أبيت فلئن كنت تمسكت باحتفار قبرك في بيتك وبوصية رسمتها بعد وفاتك وبكفن

أعددته ليوم منيتك فان لله عبادا اقتطعهم خوفه عن النظر إلى قبورهم قال فصاح صيحة ووقع في قبره وجعل يفحص برجليه وبال قال فعرفت بالبول ذهاب عقله فخرجت إلى طحان على بابه فقلت ادخل فاعنا على هذا الشيخ فاستخرجناه من قبره وهو في غشيته فقال لي الطحان ويحك ما أردت إلى ما صنعت بهذا الشيخ والله لا يغفر الله لك ما صنعت فخرجت وتركته صريع فترته فلما كان الغد عدت إليه فإذا بسلخ في وجهه وإذا بشريط قد شد به رأسه لصداع وجده فلما رآني قال يا أبا السري المعاودة قال قلت يكون من ذلك ما قدر وخرجت وتركته هذا آخر حديث بن رزق وسياق الخبر له وقال الخفاف ثم قال لي المعاودة يرحمك الله فقلت له فأين بلغت أيها المتعبد من احزانك وهل بلغ الخوف ليلة من منامك فتالله لكأني أنظر إلى آكل الفطير والصابر على خبز الشعير يأكل ما اشتهى وسعى عليه بلحم طير وسقي من الرحيق المختوم قال فشهق شهقة فحركته فإذا هو قد فارق الدنيا أخبرنا أحمد بن علي بن محمد الأصبهاني إجازة أخبرنا أبو أحمد محمد بن محمد بن أحمد بن إسحاق الحافظ أخبرنا أبو عبيد محمد بن أحمد بن المؤمل الصيرفي ببغداد حدثنا إسحاق بن احمد بن سلمان المؤدب قال حدثني أبو جعفر محمد الصفار قال رأيت منصور بن عمار في منامي فقلت له يا منصور بن عمار ما صنع بك ربك قال لا تقل ما صنع بك ربك ولكن قل يا منصور كيف نجوت قال لقيت ربي فقال لي يا منصور أصبت فيك تخليطا كثيرا غير أني وجدتك تحببني إلى خلفي يا منصور قل لبشر بن حارث لو سجدت لي على الجمر ما اديت شكري وأخبر بشر بذلك فبكى بشر ثم قال وكيف أؤدي شكر ربي أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل قال أخبرنا الحسين بن صفوان البرذعي حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثني أبو عبد الله التميمي حدثني محمد بن مفضل قال رأيت منصور بن عمار في المنام فقلت يا أبا السري ما فعل بك ربك قال خيرا قلت بماذا قال قال لي بما كنت تحببني إلى عبادي أخبرني أبو القاسم الأزهري حدثنا عبيد الله بن محمد بن بطة العكبري بها قال حدثنا إبراهيم بن جعفر التستري قال سمعت أبا الحسن علي بن الحسن الواعظ يقول سمعت أبا بكر الصيدلاني بجرجان يقول سمعت سليم بن منصور بن عمار يقول رأيت أبي منصورا في المنام فقلت ما فعل بك ربك فقال إن الرب تعالى قربني وأدناني وقال لي يا شيخ السوء تدري لما غفرت لك قال قلت لا يا إلهي قال إنك جلست للناس يوما مجلسا فبكيتهم فبكى فيهم عبد من عبادي لم يبك من خشيتي قط فغفرت له ووهبت أهل المجلس كلهم له ووهبتك فيمن وهبت له قال لي محمد بن علي بن مخلد الوراق رأيت قبر منصور بن عمار بباب حرب وعليه لوح منقوش فيه اسمه وإلى جانبه قبر ابنه سليم

7053 - منصور بن صقير أبو النضر حدث عن عبيد الله بن عمرو الرقي وموسى بن اعين الجزري روى عنه القاسم بن هاشم السمسار وعلي بن معبد وعباس بن محمد الدوري ومحمد بن أبي العوام الرياحي وجعفر بن محمد بن شاكر الصائغ وبشر بن موسى الأسدي أخبرنا البرقاني أخبرنا الحسين بن علي التميمي وعبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان البوشنجي قالا حدثنا بن خزيمة حدثنا علي بن معبد حدثنا منصور بن صقير قال علي رأيت أحمد بن حنبل يكتب عنه الحديث أخبرنا القاضي أبو بكر أحمد بن الحسن بن أحمد الحرشي حدثنا أبو عباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا العباس بن محمد الدوري حدثنا منصور بن صقير حدثنا موسى بن اعين عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر أن النبي صلى الله عليه و سلم قال إن الرجل ليكون من أهل الجهاد ومن أهل الصلاة والصيام وممن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر وما يجزى يوم القيامة أجره إلا على قدر عقله أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو أحمد الحسين بن علي التميمي أخبرنا بن أبي حاتم قال سمعت أبي سئل عن هذا الحديث فقال سمعت بن أبي الثلج يقول ذكرت هذا الحديث ليحيى بن معين فقال هذا حديث باطل إنما رواه موسى بن أعين عن صاحبه عبيد الله بن عمرو عن إسحاق بن عبد الله بن أبي فروة عن نافع عن بن عمر عن النبي صلى الله عليه و سلم قال فرفع إسحاق من الوسط وقيل موسى عن عبيد الله عن نافع عن بن عمر قال أبي وكان موسى وعبيد الله بن عمرو صاحبين يكتب بعضهم عن بعض وهو حديث باطل في الأصل قيل لأبي ما كان منصور هذا قال ليس بقوي وفي حديث اضطراب قلت وقد روى حديث موسى بن أعين بقية بن الوليد عن عبيد الله بن عمرو عن إسحاق بن عبد الله كما ذكر يحيى بن معين الا إنه خالفه في المتن أخبرناه أحمد بن محمد بن غالب أخبرنا أبو أحمد الحسين بن علي النيسابوري حدثنا محمد بن المسيب أبو عبد الله حدثنا موسى بن سليمان حدثنا بقية حدثنا عبيد الله بن عمرو عن إسحاق بن عبد الله بن أبي فروة عن نافع عن بن عمر قال قال النبي صلى الله عليه و سلم لا تعجبوا بإسلام امرئ حتى تعرفوا عقدة عقله أخبرنا يوسف بن رباح البصري أخبرنا أحمد بن محمد بن إسماعيل المهندس بمصر حدثنا أبو بشر محمد بن أحمد بن حماد الدولابي حدثنا معاوية بن صالح بن أبي عبيد الله قال ومن أهل بغداد ممن نزلها ومات بها منصور بن صقير

7054 - منصور بن أبي مزاحم أبو نصر التركي الكاتب واسم أبي مزاحم بشير رأى شعبة بن الحجاج سمع مالك بن أنس وأبا أويس وإبراهيم بن سعد وشريك بن عبد الله وإسماعيل بن جعفر وأبا سعيد المؤدب وإسماعيل بن علية روى عنه جعفر بن أبي عثمان الطيالسي وإبراهيم الحربي وعبد الله بن أحمد بن حنبل وموسى بن هارون وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي وأبو القاسم البغوي حدثني أحمد بن سليمان بن علي المقرئ أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا علي بن محمد المصري حدثنا محمد بن فيروز قال سمعت منصور بن أبي مزاحم يقول رأيت شعبة بن الحجاج نظيف الثياب مشمرا يأخذ من هذا وهذا وأشار إلى عارضيه أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثنا منصور بن بشير حدثنا إسماعيل بن علية عن أيوب عن قتادة عن أنس قال كان النبي صلى الله عليه و سلم وأبو بكر وعمر وعثمان يفتتحون القراءة بالحمد لله رب العالمين قال فحدثت بهذا الحديث أبي فقال حدثناه إسماعيل بن علية عن سعيد وليس هو عن أيوب أنكره أخبرنا الحسين بن علي الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن أبي خيثمة قال حدثنا منصور بن أبي مزاحم يكنى أبا نصر وأبو مزاحم أبو منصور اسمه بشير أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد بن محمد الأشناني قال سمعت أبا الحسن احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول وسألته يعني يحيى بن معين عن منصور بن أبي مزاحم فقال صدوق إن شاء الله أخبرنا علي بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا أبو بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال سئل يحيى بن معين عن بن أبي مزاحم فقال صدوق وقيل له من أين تعرفه قال أعرفه وهو كاتب أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن فهم قال منصور بن بشير وهو بن أبي مزاحم يكنى أبا نصر مولى الأزد وكان من سبي الترك وكان له ديوان فتركه وكان ثقة صاحب سنة وتوفى في بغداد في ذي القعدة سنة خمس وثلاثين ومائتين وهو بن ثمانين سنة أو أكثر أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال سنة خمس وثلاثين ومائتين فيها مات منصور بن أبي مزاحم أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات منصور بن أبي مزاحم التركي في ذي القعدة سنة خمس وثلاثين وقد كتبت عنه

7055 - منصور بن أمير المؤمنين المهدي واسمه محمد بن عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب كان يقرب أهل العلم ويكرمهم وولي أعمالا كثيرة وكان ينزل مدينة السلام أخبرنا أحمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا مخلد بن جعفر حدثنا محمد بن خلف وكيع أخبرني الحارث بن أبي أسامة عن بن سعد عن محمد بن عمر أن منصور بن المهدي عسكر بكلواذي سنة إحدى ومائتين وسمي المرتضى ودعى له على المنابر وسلم عليه بالخلافة فأبى ذلك وقال أنا خليفة أمير المؤمنين المأمون حتى يقدم أخبرني الأزهري حدثنا احمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة قال وفي هذه السنة يعني سنة ست وثلاثين ومائتين مات منصور بن مهدي وقد تولى أعمالا كثيرة منها مصر والبصرة وكان يحب الحديث ويبر أهله وكان يزيد بن هارون صاحبه وكان يبعث إليه بالأموال فيفرقها على المحدثين وأهل الحديث
7056 - منصور بن النضر بن إسماعيل الشيعي من شيعة المنصور وحدث عن الفضل بن هشام وعبد الرحيم بن واقد الخرساني روى عنه ابنه محمد أخبرنا الحسن بن محمد الخلال أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا محمد بن منصور بن أبي الجهم الشيعي حدثنا أبي منصور بن النضر بن إسماعيل حدثنا الفضل بن هشام عن عدي بن الفضل عن أبي إسحاق الشيباني عن أبي الأحوص عن بن مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم والذي نفسي بيده أن للصائم لفرحتين فرحة حين يفطر وفرحة حين يلقى الله عز و جل قال علي بن عمر الحافظ تفرد به عدي بن الفضل عن الشيباني ولم نكتبه إلا عن شيخنا

7057 - منصور بن محمد بن قتيبة بن معمر أبو نصر وراق أبي ثور الفقيه حدث عن أحمد بن حنبل وداود بن رشيد روى عنه عبد الله بن عدي الجرجاني وغيره وذكر بن عدي أنه سمع منه ببغداد أخبرنا الحسين بن محمد أخو الخلال حدثني أبو احمد محمد بن الحسين الديباجي بجرجان حدثنا أبو عبد الرحمن محمد بن حمدان أخبرنا أبو نصر منصور بن محمد بن قتيبة بن معمر الوراق البغدادي حدثنا أحمد بن حنبل
7058 - منصور بن محمد الزاهد حدث عن محمد بن الصباح الجرجرائي روى عنه أبو بكر الشافعي
7059 - منصور بن الحسن بن زياد الاشناني الشلحي حدث عن عبد الله بن الحكم الوراق روى عنه محمد بن عبد الله بن خلف بن بخيت الدقاق
7060 - منصور بن إبراهيم بن إسحاق أبو القاسم الهلالي حدث عن عبد الكريم بن الهيثم العاقولي روى عنه عبد الله بن عثمان الصفار
7061 - منصور بن محمد بن منصور بن نصر بن بحر مولى هارون الرشيد يكنى أبا نصر وهو من أهل أصبهان سكن بغداد وحدث بها عن حماد بن مدرك الفسنجاني وإسحاق بن أحمد بن زيرك اليزدي حدثنا عنه محمد بن أبي الفوارس وعلي بن أحمد الرزاز ومحمد بن جعفر بن علان وأبو عبد الله بن الكاتب أخبرنا محمد بن جعفر بن علان أخبرنا أبو نصر منصور بن محمد بن منصور الأصبهاني وكيل بن بدر الحمامي قال حدثنا حماد بن مدرك الفسنجاني بشيراز حدثنا حفص بن عمر الحوضي حدثنا مرجي بن رجاء حدثنا هشام بن عروة عن أبيه عن عبد الله بن الأرقم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول إذا كان بأحدكم خلاء وحضرت الصلاة فليبدأ بالخلاء قال لنا أبو عبد الله أحمد بن محمد بن عبد الله الكاتب توفى أبو نصر منصور بن محمد بن منصور الأصبهاني في شوال من سنة ثمان وخمسين وثلاثمائة

7062 - منصور بن محمد بن الحسن أبو القاسم المقرئ الحذاء سمع عبد الله بن محمد البغوي وأبا بكر بن أبي داود والعباس بن العباس بن المغيرة الجوهري وأبا بكر النيسابوري وغيرهم حدثنا عنه أبو الفرج بن سميكة القاضي سمعت أبا نعيم الحافظ يقول منصور بن محمد الحذاء المقرئ ثقة حدث عن أبي الحسن بن الفرات قال توفى أبو القاسم منصور بن محمد بن الحذاء في المحرم سنة اثنتين وستين وثلاثمائة وكان مستورا من أهل القرآن ذكر بن أبي الفوارس أنه توفى يوم الأحد لسبع خلون من المحرم وقال كان ينزل دار عمارة
7063 - منصور بن عبد الله بن خالد بن أحمد أبو علي الخالدي الذهلي من أهل هراة حدث عن جماعة من الخراسانيين بالغرائب والمناكير وقدم بغداد وحدث بها فروى عنه من أهلها محمد بن إسحاق القطيعي الحافظ وقرأت بخط أبي القاسم بن الثلاج أبو علي منصور بن عبد الله بن خالد الخالدي الذهلي قدم علينا من هراة حاجا فكتبنا عنه أحاديث غرائب قلت وهو منصور بن عبد الله بن خالد بن احمد بن خالد بن حماد بن عمرو بن مجالد بن الحمحام بن مالك بن الحارث بن حملة بن أبي الأسود بن عمرو بن الحارث بن سدوس بن شيبان بن ذهل بن ثعلبة بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان حدثنا عنه محمد بن أحمد بن إبراهيم بن شاذي الهمذاني وأبو حازم العبدوي والحسين بن عثمان الشيرازي أنبأنا أبو سعد الماليني أخبرنا أبو سعد عبد الرحمن بن محمد الإدريسي قال منصور بن عبد الله الهروي كذاب لا يعتمد على روايته

7064 - منصور بن جعفر بن محمد بن ملاعب أبو القاسم الصيرفي سمع أبا القاسم البغوي وأبا بكر بن أبي داود وأحمد بن إسحاق بن البهلول والحسن بن محمد بن شعبة وعبد الله بن محمد بن سعيد الجمال وإبراهيم بن محمد بن عرفة نفطويه النحوي حدثنا عنه القاضي أبو العلاء الواسطي وأحمد بن عمرو بن روح النهرواني وقال لي أبو العلاء الواسطي كان منصور بن ملاعب ينزل بباب الطاق أخبرنا العتيقي قال سنة أربع وثمانين وثلاثمائة فيها توفى أبو القاسم منصور بن جعفر بن ملاعب في يوم الأحد الخامس والعشرين من المحرم وكان ثقة
7065 - منصور بن أحمد بن محمد أبو نصر القلانسي الشيرازي أخبرنا العتيقي حدثنا أبو نصر منصور بن أحمد بن محمد القلانسي الشيرازي ببغداد حدثنا أبو الحسن عبد الرحمن بن محمود بن محمد بن درست الشيرازي حدثنا أبو بكر إسحاق بن إبراهيم شاذان حدثنا عصمة بن المتوكل قال سمعت شيبة يحدث عن زياد بن مخراق عن أبي إياس عن أبي كنانة عن أبي موسى قال ان هذا القرآن كائن لكم ذكرا وكائن عليكم وزرا فاتبعوا القرآن ولا يتبعنكم القرآن فإنه من يتبع القرآن يهبط به رياض الجنة ومن يتبعه القرآن يزج في قفاه فيقذفه في جهنم
7066 - منصور بن محمد بن منصور أبو الحسن الحربي القزاز المقرئ حدث عن نفطويه النحوي وعبد الرحمن بن محمد الزهري حدثنا عنه الخلال والقاضيان أبو عبد الله الصيمري وأبو القاسم التنوخي وكان ثقة وقال لي الصيمري كان مولده في سنة ثلاث وتسعين ومائتين
7067 - منصور بن أحمد بن نصر أبو بشر الأنصاري الهروي قدم بغداد وحدث بها عن الحسين بن إبراهيم المؤدب وحامد بن محمد الرفاء الهرويين حدثنا عنه العتيقي أخبرنا العتيقي حدثنا أبو بشر منصور بن أحمد بن نصر الأنصاري الهروي ببغداد من حفظه إملاء قال حدثنا الحسين بن إبراهيم بن سهل المؤدب حدثنا الفضل بن عبد الله الهروي حدثنا مالك بن سليمان حدثنا شعبة وإسرائيل عن أبي إسحاق عن أبي بردة عن أبي موسى أن النبي صلى الله عليه و سلم قال لا نكاح الا بولي

7068 - منصور بن محمد بن محمد أبو أحمد القاضي الحنفي النيسابوري قدم بغداد حاج وحدث بها عن محمد بن الحسن السراج وبشر بن أحمد الإسفراييني حدثني عنه أبو محمد الخلال
7069 - منصور بن رامش بن عبد الله بن زيد أبو نصر النيسابوري قدم بغداد غير مرة وآخر ما قدمها حاجا وحدث بها في سنة أربع عشرة وأربعمائة عن أحمد بن محمد بن عمر الخفاف والحسن بن أحمد بن شيبان العدل وعبيد الله بن محمد بن عبد الله القاص ومحمد بن أحمد بن عبدوس المزكي ومحمد بن محمد بن الحسن بن هانئ النيسابوريين وعن أبي الحسن الدارقطني وأبي حفص بن شاهين وأبي القاسم بن حبابة ويوسف بن عمر القواس ومحمد بن الحسين التيملي الكوفي كتبنا عنه وكان ثقة أخبرنا منصور بن رامش أخبرنا أبو محمد الحسن بن أحمد بن شيبان العدل أخبرنا محمد بن إسحاق بن إبراهيم حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا حماد بن زيد عن ثابت عن أنس ان رجلا قال يا رسول الله الرجل يحب قوما ولما يلحق بهم قال النبي صلى الله عليه و سلم المرء مع من أحب بلغنا ان منصور بن رامش مات في سنة سبع وعشرين وأربعمائة
7070 - منصور بن محمد بن عبد الله أبو الفتح الأصبهاني المعروف بابن المقدر سكن بغداد وحدث بها عن أبي بكر عبد الله بن محمد القباب الأصبهاني كتبت عنه وكان معتزليا داعية خبيث المذهب يزري على أصحاب الحديث ويستهزئ بالآثار وكان يزعم ان أباه محمد بن عبد الله بن محمد بن عبد الله بن بحر بن خالد بن صفوان بن عمرو بن الاهتم التميمي حدثنا منصور بن محمد بن المقدر بلفظه أخبرنا أبو بكر عبد الله بن محمد القباب حدثنا محمد بن عبد الله بن الحسن حدثنا محمد بن بكير الحضرمي حدثنا عباد بن عباد المهلبي حدثنا جميل بن مرة عن أبي الوضين عن أبي برزة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم البيعان بالخيار ما لم يتفرقا مات بن المقدر في يوم السبت الثامن والعشرين من جمادى الآخرة سنة اثنتين وأربعين وأربعمائة ودفن من الغد وهو يوم الأحد

7071 - منصور بن عمر بن علي أبو القاسم الفقيه الشافعي الكرخي من أهل كرخ جدان سكن بغداد ودرس بها الفقه على أبي حامد الإسفراييني وسمع أبا طاهر المخلص ومن بعده كتبت عنه وكان سماعه صحيحا أخبرني منصور بن عمر الكرخي حدثنا أبو طاهر محمد بن عبد الرحمن بن العباس المخلص إملاء قال حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز حدثنا علي بن الجعد أخبرنا سفيان الثوري عن علي بن الأقمر عن أبي حذيفة عن عائشة قالت حكيت انسانا فقال النبي صلى الله عليه و سلم ما يسرني أني حكيت انسانا وان لي كذا وكذا مات أبو القاسم الكرخي عشية يوم الثلاثاء العاشر من جمادى الآخرة سنة سبع وأربعين وأربعمائة ودفن من الغد بباب حرب
( ذكر من اسمه محمود )
7072 - محمود بن الحسن الوراق الشاعر أكثر القول في الزهد والأدب روى عنه أبو بكر بن أبي الدنيا وأبو العباس بن مسروق وغيرهما ويقال أنه كان نخاسا يبيع الرقيق ومات في خلافة المعتصم أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا أحمد بن محمد بن جعفر الجوزي قال قال أبو بكر بن أبي الدنيا أنشدني محمود بن الحسن الوراق قوله ... رجعت على السفيه بفضل حلمي ... فكان الحلم عنه له لجاما ... ... وظن بي السفاه فلم يجدني ... اسافهه وقلت له سلاما ... ... فقام يجر رجليه ذليلا ... وقد كسب المذلة والملاما ... ... وفضل الحلم أبلغ في سفيه ... واحرى ان تنال به انتقاما ... أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا أبو الحسن علي بن موسى الرزاز حدثنا قاسم الأنباري حدثني أبو بكر الطالقاني عن أبيه قال كنت جالسا عند محمود الوراق والناس يعزونه عن جاريته نشو وكان قد أعطى بها آلافا من الدنانير وإذا بعض المعزين يكرر ذكر فضلها عنده ليحزنه ففطن له فانشأ يقول ... ومنتصح يكرر ذكر نشو ... ليحدث لي بذكراها اكتئابا ... ... أقول وعد ما كانت تساوي ... سيخلفه الذي خلق الحسابا ... ... عطيته إذا أعطى سرورا ... وإن أخذ الذي أعطى أثابا ... ... فاي النعمتين أعم فضلا ... واكرم في عواقبها إيابا ... ... أنعمته التي أهدت سرورا ... أم الأخرى التي أهدت ثوابا ... ... بل الأخرى وإن نزلت بكره ... أحق بصبر من صبر احتسابا ... ولمحمود أيضا ... كبر الكبير عن الأدب ... أدب الكبير من التعب ... ... حتى متى وإلي متى ... هذا التمادي في اللعب ... ... والرزق لو لم تأته ... لأتاك عفوا من كثب ... ... إن نمت عنه لم ينم ... حتى يحركه السبب ... أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن جعفر النجار أخبرنا أبو محمد العتكي حدثنا يموت بن المزرع عن الجاحظ قال طلب المعتصم جارية كانت لمحمود الوراق وكان نخاسا بسبعة آلاف دينار فامتنع محمود من بيعها فلما مات محمود اشتريت للمعتصم من ميراث محمود بسبعمائة دينار فلما دخلت إليه قال كيف رأيت تركتك حتى اشتريتك من سبعة آلاف بسبعمائة قالت أجل إذا كان الخليفة ينتظر بشهواته المواريث فان سبعين دينار كثيرة في ثمني فضلا عن سبعمائة دينار فاخجلته

7073 - محمود بن غيلان أبو أحمد المروزي سمع الفضل بن موسي السيناني ويحيى بن سليم الطائفي وسفيان بن عيينة ووكيع وأبا معاوية ويحيي بن آدم وحسينا الجعفي والنضر بن شميل ومؤمل بن إسماعيل وعبيد الله بن موسي وأبا أحمد الزبيري وأبا داود الطيالسي وعبد الرزاق وأبا أسامة وعبد الله بن نمير وشبابة بن سوار وأبا النضر روى عنه البخاري ومسلم في صحيحهما ومحمد بن يحيى الذهلي وأبو زرعة وأبو حاتم الرازيان وأبو عبد الرحمن النسائي وقدم محمود بغداد حاجا وحدث بها فروى عنه من أهلها إسحاق بن الحسن الحربي وأبو الأحوص محمد بن الهيثم القاضي والحسن بن علي المعمري وهيثم بن خلف الدوري وأبو القاسم البغوي ومحمد بن هارون بن المجدر وغيرهم أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو بكر الإسماعيلي أخبرنا عبد الله بن محمد بن سيار قال سمعت محمود بن غيلان يقول سمع مني إسحاق بن راهويه حديثين في غسل الموتى فحدثته بهما عن أبي النضر قال فقال لي سمعتهما منه قال فقلت نعم قال اكتبهما لي فكتبتهما له وأخبرنا البرقاني قال قرئ على أبي إسحاق المزكي وانا أسمع قال قال السراج رأيت إسحاق بن راهويه واقفا على رأس محمود بن غيلان على دابة وهو يحدثنا أخبرنا البرقاني أخبرنا الحسين بن علي التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفراييني حدثنا أبو بكر المروذي قال سألته يعني أحمد بن حنبل عن محمود بن غيلان فقال ثقة اعرفه بالحديث صاحب سنة وقد حبس بسبب القرآن حدثنا محمد بن علي الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي بمصر قال أخبرنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي أخبرني أبي قال أبو احمد محمود بن غيلان مروزي ثقة أخبرنا احمد بن محمد العتيقي أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات محمود بن غيلان سنة تسع وثلاثين كتبت عنه أخبرنا علي بن محمد السمسار أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار حدثنا عبد الباقي بن قانع ان محمود بن غيلان مات سنة تسع وثلاثين ومائتين أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله الجراحي حدثنا أبو رجاء محمد بن حمدويه قال خرج محمود بن غيلان إلى الحج سنة ست وأربعين ومائتين ثم انصرف إلى مرو وتوفى لعشر بقين من ذي القعدة سنة تسع وأربعين ومائتين

7074 - محمود بن خداش أبو محمد الطالقاني سكن بغداد وحدث بها عن هشيم بن بشير وسيف بن محمد الثوري ومحمد بن ربيعة الكلابي وعبد الله بن المبارك وفضيل بن عياض ويحيى بن سليم وعيسى بن يونس وسفيان بن عيينة ومعن بن عيسى ويحيى بن سعيد القطان وعبد الرحمن بن مهدي والنضر بن شميل ووكيع بن الجراح روى عنه إبراهيم الحربي والحسين بن محمد المعروف بعبيد العجل والحسن بن علي المعمري والقاسم بن زكريا المطرز وحامد بن شعيب البلخي ويحيى بن محمد بن صاعد ومحمد بن إبراهيم بن نيروز الأنماطي والقاضي المحاملي وغيرهم أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي حدثنا محمود بن خداش حدثنا هشيم أخبرنا يحيى بن سعيد عن عباد بن تميم أن عويمر بن اشقر الأنصاري وكان من أهل بدر ذبح قبل النبي صلى الله عليه و سلم فامره أن يعيد قرأت على البرقاني عن محمد بن العباس قال حدثنا احمد بن بن محمد بن مسعدة حدثنا جعفر بن درستويه حدثنا احمد بن محمد بن القاسم بن محرز قال سألت يحيى بن معين عن محمود بن خداش فقال ثقة لا بأس به قلت حدث عن الخفاف عن التيمي عن أبي صالح عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم في صلاة الوسطى قال ليس بشيء أخطأ فيه حدثناه الخفاف عن أبي صالح عن أبي هريرة موقوفا قلت أبو صالح هذا من هو قال ميزان حدثني أبو بكر أحمد بن محمد الغزال حدثنا محمد بن جعفر الشروطي قال أخبرنا أبو الفتح محمد بن الحسين الأزدي الحافظ قال محمود بن خداش من أهل الصدق والثقة أخبرنا عبيد الله بن محمد بن عبد العزيز بن جعفر البرذعي وأحمد بن محمد العتيقي وعلي بن أبي علي البصري قالوا حدثنا محمد بن عبيد الله بن الشخير الصيرفي حدثنا أبو بكر بن الرواس النخاس إملاء من حفظه قال سمعت محمود بن خداش يقول ما اشتريت شيئا قط ولا بعت قرأت على البرقاني عن أبي إسحاق المزكي أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال قال لي محمود بن خداش مات المهدي وأنا بن ثمان سنين كأنه ولد سنة ستين ومائة ومات سنة مائتين وخمسين فمات يوم مات وهو بن تسعين سنة أخبرنا محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا أحمد بن نعيم الضبي أخبرنا أبو الفضل محمد بن إبراهيم حدثنا الحسين بن محمد بن زياد حدثنا محمد بن إسماعيل البخاري قال مات محمود بن خداش في شعبان سنة خمسين ومائتين أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان محمود بن خداش الطالقاني مات ببغداد في سنة خمسين ومائتين أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي ومات محمود بن خداش سنة ستين في شعبان قلت هذا خطأ والصحيح ما ذكرناه قبل وذكر أبو مزاحم الخاقاني ان محمود بن خداش دفن في مقبرة الخيزران أجاز لي احمد بن علي الأصبهاني أن أبا أحمد الحافظ أخبرهم قال أخبرنا أبو العباس محمد بن إسحاق الثقفي قال سمعت بن أبى الدنيا قال سمعت يعقوب الدورقي يقول لما مات محمود بن خداش كنت فيمن غسله فدفناه فرأيته في المنام فقلت يا أبا محمد ما فعل بك ربك فقال غفر لي ولجميع من تبعنى قلت فأنا قد تبعتك فاخرج رقا من كمه فيه مكتوب يعقوب بن إبراهيم بن كثير

7075 - محمود بن محمد بن محمود بن عدى بن ثابت بن قيس بن الحطيم بن عمرو بن زيد بن سواد بن ظفر أبو يزيد الأنصاري حدث عن أيوب بن عتبة وأيوب بن النجار روى عنه محمد بن إسحاق السراج النيسابوري والحسن بن محمد بن شعبة ويحيى بن محمد بن صاعد أخبرنا محمد بن على بن الفتح أخبرنا على بن عمر الدارقطني حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد قال حدثنا محمود بن محمد أبو يزيد الظفري الأنصاري من ولد قيس بن الحطيم ببغداد في قنطرة الأنصار حدثنا أيوب بن النجار عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر أو ليسلطن الله شراركم على خياركم فيدعو خياركم فلا يستجاب لهم قال الدارقطني تفرد به محمود عن أيوب بن النجار عن يحيى أخبرنا الحسن بن محمد بن عمر النرسي أخبرنا عبيد الله بن احمد بن على المقرئ حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا محمود بن محمد أبو يزيد الظفري الأنصاري ببغداد في قنطرة الأنصار حدثنا أيوب بن عتبة قاضى اليمامة عن يحيى بن أبى كثير عن أبى سلمة عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن الله يبغض الفاحش المتفحش قال يحيى أفادنيه عمر بن إبراهيم وكتبه لي بخطه فمضيت إليه فحدثنا به وبغيره أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال محمود بن محمد الظفري لم يكن بالقوي قرأت على البرقاني عن المزكى قال أخبرنا السراج قال مات محمود بن محمد بن محمود بن عدى بن ثابت بن قيس بن الحطيم بن عمرو بن زيد بن سواد بن ظفر وظفر اسمه كعب الأنصاري ببغداد في المحرم سنة خمس وخمسين ومائتين

7076 - محمود بن محمد بن عنبسة أبو حفص المعروف بابن أبى المضاء الحلبي قدم بغداد وحدث بها عن أبى صالح محبوب بن موسى الأنطاكي روى عنه يحيى بن محمد بن صاعد وأبو طالب احمد بن نصر الحافظ ومحمد بن مخلد وأبو عبد الله الحكيمي وكان ثقة أخبرنا إبراهيم بن مخلد المعدل حدثنا محمد بن احمد بن إبراهيم الحكيمي حدثنا محمود بن محمد بن أبى مضاء الحلبي حدثنا أبو صالح الفراء أخبرنا بن المبارك عن يونس الأيلي عن الزهري عن على بن الحسين قال ولد الزنى لا يرث وإن ادعاه الرجل أخبرنا احمد بن على بن الحسين التوزي قال قرأنا على احمد بن الفرج الوراق عن أبى العباس بن سعيد قال مات أبو حفص محمود بن محمد بن أبى المضاء الحلبي ببغداد سنة اثنتين وثمانين ومائتين قلت وهم في قوله ببغداد لأن وفاة محمود كانت بحلب أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا اسمع قال وجاءتنا وفاة بن أبى المضاء الحلبي من حلب في آخر هذه السنة يعني سنة اثنتين وثمانين ومائتين
7077 - محمود بن الفرج بن عبد الله بن بدر أبو بكر الأصبهاني الزاهد سمع إسماعيل بن عمرو البجلي وسعيد بن عنبسة الرازي وأحمد بن عبيدة الضبي وبشر بن هلال البصري ومحمد بن أبى عمر العدني ومحمد بن يحيى بن فياض الزماني وأحمد بن محمد بن يزيد بن خنيس والقاسم بن عمران وعمرو بن رافع روى عنه عامة الإصبهانيين وقال بن أبى حاتم الرازي كتب عنه بالري قال وكان صدوقا ثقة قلت وقدم بغداد وحدث بها فروى عنه من أهلها أبو سهل بن زياد القطان أخبرنا محمد بن أبى القاسم الأزرق حدثنا أبو سهل احمد بن محمد بن عبد الله بن زياد حدثنا أبو بكر محمود بن الفرج الأصبهاني قدم علينا حاجا حدثنا عمرو بن رافع أبو حجر حدثنا نعيم بن ميسرة عن أبي إسحاق السبعي عن سعيد بن جبير قال قالت عائشة لا تسبوا حسانا فإنه قد أعان نبي الله صلى الله عليه و سلم بلسانه ويده قالوا لها يا أم المؤمنين أو ليس من أعد الله له قالت كفى به عذابا ذهاب بصره قال لي أبو نعيم الحافظ كان أبو بكر محمود بن الفرج بن عبد الله بن بدر من الابدال توفى سنة أربع وثمانين ومائتين قلت وذكر أبو عبد الله بن منده أنه مات بطرسوس

7078 - محمود بن محمد بن عبد العزيز أبو محمد المروزي قدم بغداد وحدث بها عن داود بن رشيد والحسين بن علي بن الأسود وعلي بن حجر وحامد بن آدم المروزيين وسهل بن العباس الترمذي روى عنه محمد بن مخلد وعبد الصمد بن علي الطستي وأبو سهل بن زياد وإسماعيل بن علي الخطبي وأبو علي بن الصواف أحاديث مستقيمة أخبرني هلال بن محمد الحفار حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن الصواف حدثنا محمود بن محمد المروزي حدثنا سهل بن العباس الترمذي حدثنا إسماعيل بن علية عن أيوب عن أبي الزبير عن جابر بن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من صلى خلف الإمام فان قراءة الامام له قراءة أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع قال وبلغتنا وفاة محمود بن محمد المروزي انها كانت في ربيع الأول سنة سبع وتسعين ذكر بن مخلد أن محمودا مات في صفر
7079 - محمود بن محمد بن منويه أبو عبد الله الواسطي سمع محمد بن أبان والقاسم بن عيسى وزكريا بن يحيى دحمويه ووهب بن بقية الواسطيين ومحمد بن ثعلبة بن سواء وسفيان بن وكيع روى عنه غير واحد من الغرباء وقدم بغداد وحدث بها فروى عنه من أهلها أبو طالب أحمد بن نصر الحافظ ومحمد بن أحمد الحكيمي وعبد الصمد بن علي الطستي وأبو بكر بن الجعابي وذكر الطستي أنه سمع منه ببغداد في سنة ثمانين ومائتين أخبرنا إبراهيم بن مخلد حدثنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم الحكيمي حدثنا محمود بن محمد الواسطي حدثنا دحمويه حدثنا بشر بن عبد الله بن عمر بن عبد العزيز حدثني عبد العزيز بن عمر عن نافع عن بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يحتجم في رأسه ويسميه أم مغيث أخبرنا أبو نعيم الحافظ قال سمعت عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان يقول مات محمود الواسطي سنة سبع وثلاثمائة أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا أسمع قال وبلغتنا وفاة محمود الواسطي انها كانت في شهر رمضان سنة سبع وثلاثمائة وقد اعتل قبل ذلك علة ومنع الناس من الدخول إليه

7080 - محمود بن حمدان بن إبراهيم بن مغيرة بن دينار أبو الفضل الخشاب حدث عن عمرو بن علي وحميد بن الربيع روى عنه عبد الله بن عدي الجرجاني وذكر أنه سمع منه بسر من رأى
7081 - محمود بن احمد أبو بشر الكرجي حدث ببغداد عن أحمد بن بديل الكوفي روى عنه احمد بن إبراهيم الإسماعيلي أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو بكر الإسماعيلي حدثنا محمود بن أحمد أبو بشر الكرجي ببغداد ببستان حفص حدثنا أحمد بن بديل حدثنا بن فضيل حدثنا حصين عن جبير بن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه عن جده قال انشق القمر ونحن مع رسول الله صلى الله عليه و سلم بمكة
7082 - محمود بن عمر بن جعفر بن إسحاق بن محمود بن علي بن بيان بن بهيرا أبو سهل العكبري فارسي الأصل سكن بغداد وحدث بها عن أحمد بن عثمان بن يحيى الآدمي وأبي بكر النقاش وأبي سهل بن زياد وأبي طالب بن شهاب العكبري وغيرهم كتبت عنه وسمعت أحمد بن علي البادا ذكره فقال كان عبدا صالحا أدام الصيام ثلاثين سنة وليس هو في الحديث بذاك لأنه روى كتاب القناعة عن شيخ لم يسمعه محمود منه قلت والشيخ هو علي بن الفرج بن أبي روح حدثني محمد بن محمد بن احمد بن عبد العزيز العكبري قال قال لي محمود بن عمر ولدت في سنة إحدى وعشرين وثلاثمائة قلت ومات بعكبرا في شعبان من سنة ثلاث عشرة وأربعمائة

( ذكر من اسمه مسلم )
7083 - مسلم بن أبي مسلم من تابعي أهل الكوفة شهد مع علي بن أبي طالب حرب الخوارج بالنهروان وحدث عن عبد الله بن مسعود وحذيفة بن اليمان روى عنه أبو إسحاق السبيعي أخبرنا الأزهري حدثنا علي بن عبد الرحمن البكائي بالكوفة حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي حدثنا أحمد بن عثمان حدثنا عبد الرحمن بن شريك حدثني أبي حدثنا أبو إسحاق عن مسلم بن أبي مسلم قال كنت مع علي بن أبي طالب حين قاتل الحرورية فقال اطلبوا ذا الثدية فطلبناه فلم نجده ثم قال اطلبوه فوالله ما كذبت ولا كذبت قال فطلبناه فاستخرجناه من بين القتلى قال فأخذ بيده فمدها على طرفها شعرات ليس فيها عظم
7084 - مسلم بن الوليد أبو الوليد الأنصاري مولى أسعد بن زرارة الخزرجي شاعر يعرف بصريع الغواني وهو كوفي نزل بغداد وكان مداحا مجيدا مفوها بليغا مدح هارون الرشيد والبرامكة والرشيد سماه صريع الغواني أخبرني علي بن أيوب القمي أخبرنا محمد بن عمران المرزباني أخبرنا إبراهيم بن محمد بن عرفة عن أبي العباس محمد بن يزيد المبرد ان مسلم بن الوليد الأنصاري لما وصل إلى الرشيد في أول يوم لقيه أنشده قصيدته التي يصف فيها الخمر واولها ... أديرا على الكأس لا تشربا قبلي ... ولا تطلبا من عند قاتلي ذحلى ... فاستحسن ما حكاه من وصف الشراب واللهو والغزل وسماه يومئذ صريع الغواني بآخر بيت منها وهو ... هل العيش إلا أن تروح مع الصبا ... وتغدو صريع الكأس والأعين النجل ... أخبرنا التنوخي أخبرنا محمد بن عبد الرحيم المازني حدثنا أبو بكر محمد بن القاسم الأنباري حدثنا أبو الحسن بن البراء عن شيخ له قال قال مسلم بن الوليد ثلاثة أبيات تناهى فيها وزاد على كل الشعراء امدح بيت وأرثى بيت واهجى بيت فأما المديح فقوله ... تجود بالنفس إذ ضن البخيل بها ... والجود بالنفس أقصى غاية الجود ... وأما المرثية فقوله ... أرادوا ليخفوا قبره عن عدوه ... فطيب تراب القبر دل على القبر ... واما الهجاء فقوله ... قبحت مناظره فحين خبرته ... حسنت مناظره لقبح المخبر ... أخبرنا القاضي أبو الحسين محمد بن علي بن محمد بن عبيد الله الهاشمي أخبرنا محمد بن الحسن بن الفضل بن المأمون حدثنا أبو بكر محمد بن القاسم الأنباري حدثني أبي قال قال أبو الحسن بن حدان قال سليمان بن يحيى بن معاذ عن أبيه لما ظهر الشيب بالمأمون كان يتمثل بهذا البيت من شعر مسلم بن الوليد ... أكره شيبي وأخشى أن يزايلني ... أعجب بشيء على البغضاء مودود ... قال أبو الحسن بن حدان فحدثت به أبا تمام فقال أتعرف بقية الشعر قلت لا فأنشدني ... نام العواذل واستكفين لائمتي ... وقد كفاهن نهض البيض في السود ... ... اما الشباب فمفقود له خلف ... والشيب يذهب مفقودا بمفقود ... قال أبو الحسن بن حدان سمعت أبا تمام الطائي يقول بخراسان أشعر الناس وأسهبهم كلاما بعد الطبقة الأولى بشار والسيد الحميري وأبو نواس ومسلم بن الوليد بعدهم أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن عمران بن موسى قال أنشدنا علي بن سليمان الأخفش عن أبي العباس احمد بن يحيى ثعلب لمسلم ... إني وإسماعيل يوم فراقه ... لكالجفن يوم الروع فارقه النصل ... ... يذكرنيك الجود والفضل والحجي ... وقيل الخنا والحلم والعلم والجهل ... ... فالقاك عن مذمومها متنزها ... والقاك في محمودها ولك الفضل ... ... وأحمد من اخلاقك البخل أنه ... بعرضك لا بالمال حاشى لك البخل ... ... وإني في أهلي ومالي كانني ... لنؤيك لا مال لدي ولا أهل ... ... فان أغش قوما بعده أو أزورهم ... فكالوحش يدنيها من القنص المحل ... ذكر أهل العلم بالشعر أن هذه الأبيات من بارع قول مسلم وقوله يذكرنيك الجود والفضل والحجي قد قيل قبله إلا انه فسره هو في البيت الذي يليه فكان معناه إذا رأيت بخيلا ذكرت جودك وإذا رأيت جوادا ذكرت زيادتك عليه وإذا رأيت جاهلا خرقا ذكرت علمك وحلمك

7085 - مسلم بن أبي المنازل أبو محمد حدث عن معاوية بن عبد الكريم المعروف بالضال وعن بشر بن المفضل روى عنه أبو القاسم البغوي حدثنا القاضي الشريف أبو الحسين محمد بن علي بن محمد بن عبيد الله بن المهدي بالله الخطيب لفظا قال حدثنا عبيد الله بن محمد بن إسحاق بن حبابة حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي حدثنا أبو محمد مسلم بن أبي المنازل في قنطرة أبي الجوز سنة ثلاثين ومائتين إملاء من كتابه حدثنا معاوية بن عبد الكريم قال كان الحسن يفسر هذه الآية الأيام المعلومات قال هن عشر ذي الحجة والمعدودات أيام التشريق

7086 - مسلم بن عيسى جار أبى مسلم المستملى حدث عن محمد بن الحجاج اللخمي روى عنه أحمد بن بشر المرثدي أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا أبو سهل احمد بن محمد بن عبد الله القطان حدثنا أبو على أحمد بن بشر المرثدي حدثنا مسلم بن عيسى جار أبى مسلم المستملى حدثنا محمد بن الحجاج اللخمي عن مجالد عن الشعبي عن بن عباس قال هجت امرأة من بنى خطمة النبي صلى الله عليه و سلم وأصحابه فقالت ... باست بني خطمة واست النبيت ... واست بني عون والخزرج ... ... أطعتم إيادي لا منكم ... ولا من مراد ولا مذحج ... قال فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه و سلم فشق عليه وقال من لي بها فقال رجل من قومها أنا لها يا رسول الله قال فأتاها وكانت تمارة تبيع التمر فنظر إلى تمر عندها فقال عندك أجود من هذا فقالت نعم قال فدخلت البيت لتعطيه ودخل خلفها فنظر يمينا وشمالا فلم يرى الا خوانا فعلا به رأسها حتى دمغها ثم أتى النبي صلى الله عليه و سلم فقال أفلح الوجه قال قد كفيتها يا رسول الله فقال النبي صلى الله عليه و سلم اما أنه لا ينتطح فيها عنزان قال فارسلها مثلا وما قيلت قبل ذلك
7087 - مسلم بن عيسى البجلي الموصلي قدم بغداد وحدث بها عن عفيف بن سالم ونظرائه من المواصلة روى عنه أبو علي المرثدي أيضا كتب إلى أبو الفرج محمد بن إدريس الموصلي يذكر أن المظفر بن محمد الطوسي أخبرهم قال حدثنا يزيد بن محمد بن إياس الأزدي حدثنا أحمد بن بشر المرثدي حدثنا مسلم بن عيسى الموصلي كتبت عنه ببغداد حدثنا عفيف بن سالم

7088 - مسلم بن أبي مسلم الجرمي وهو مسلم بن عبد الرحمن حدث عن مخلد بن الحسين ووكيع بن الجراح وحجاج الأعور وخالد بن يزيد القرشي روى عنه أبو يحيى صاعقة وعلي بن الحسن بن عبدويه الخزاز وأبو عون البزوري وابنه أحمد بن أبي عون وموسى بن هارون الحافظ وخلف بن عمرو العكبري وكان ثقة ونزل طرسوس وبها كانت وفاته أخبرنا أبو الحسين أحمد بن عمر بن عبد العزيز بن محمد بن إبراهيم بن الواثق بالله الهاشمي حدثني جدي حدثنا أبو محمد خلف بن عمرو العكبري حدثنا مسلم بن أبي مسلم الجرمي حدثنا مخلد بن الحسين عن هشام عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول توضؤوا مما غيرت النار أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال مات مسلم بن عبد الرحمن سنة أربعين ومائتين أنبأنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا محمد بن عمر بن غالب الجعفي أخبرنا موسى بن هارون قال مات مسلم الجرمي بطرسوس في شهر رمضان سنة أربعين وكتبت عنه ببغداد وكان لا يخضب
7089 - مسلم بن الحجاج بن مسلم أبو الحسين القشيري النيسابوري أحد الأئمة من حفاظ الحديث وهو صاحب المسند الصحيح رحل إلى العراق والحجاز والشام ومصر وسمع يحيى بن يحيى النيسابوري وقتيبة بن سعيد وإسحاق بن راهويه ومحمد بن عمر وزنيجا ومحمد بن مهران الحمال وإبراهيم بن موسى الفراء وعلي بن الجعد وأحمد بن حنبل وعبيد الله القواريري وخلف بن هشام وسريج بن يونس وعبد الله بن مسلمة القعنبي وأبا الربيع الزهراني وعبيد الله بن معاذ بن معاذ وعمر بن حفص بن غياث وعمرو بن طلحة القناد ومالك بن إسماعيل النهدي وأحمد بن يونس وأحمد بن جواس وإسماعيل

بن أبي أويس وإبراهيم بن المنذر وأبا مصعب الزهري وسعيد بن منصور ومحمد بن رمح وحرملة بن يحيى وعمرو بن سواد وغيرهم وقدم بغداد غير مرة وحدث بها فروى عنه من أهلها يحيى بن صاعد ومحمد بن مخلد وآخر قدومه بغداد كان في سنة تسع وخمسين ومائتين أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد الدوري حدثنا مسلم بن الحجاج حدثنا محمد بن مهران حدثنا عمر بن أيوب عن مصاد بن عقبة عن زياد بن سعد عن الزهري عن عباد بن تميم عن عمه قال رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم مستلقيا لظهره رافعا إحدى رجليه على الأخرى أخبرني محمد بن احمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي أخبرنا أبو الفضل محمد بن إبراهيم قال سمعت أحمد بن سلمة يقول رأيت أبا زرعة وأبا حاتم يقدمان مسلم بن الحجاج في معرفة الصحيح على مشايخ عصرهما وأخبرني بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم قال سمعت الحسين بن محمد الماسرجسي يقول سمعت أبي يقول سمعت مسلم بن الحجاج يقول صنفت هذا المسند الصحيح من ثلاثمائة ألف حديث مسموعة حدثني أبو القاسم عبد الله بن احمد بن علي السوذرجاني بأصبهان قال سمعت محمد بن إسحاق بن مندة يقول سمعت أبا علي الحسين بن علي النيسابوري يقول ما تحت أديم السماء أصح من كتاب مسلم بن الحجاج في علم الحديث أخبرني بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم قال سمعت عمر بن أحمد الزاهد يقول سمعت الثقة من أصحابنا وأكثر ظني انه أبو سعيد بن يعقوب يقول رأيت فيما يرى النائم كأن أبا علي الزغوري يمضي في شارع الحيرة وبيده جزء من كتاب مسلم يعني بن الحجاج فقلت له ما فعل الله بك فقال نجوت بهذا وأشار إلى ذلك الجزء أخبرني أبو بكر أحمد بن محمد بن عبد الواحد المنكدري حدثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله محمد الحافظ بنيسابور حدثنا محمد بن إبراهيم

الهاشمي حدثنا احمد بن سلمة قال سمعت الحسين بن منصور يقول سمعت إسحاق بن إبراهيم الحنظلي وذكر مسلم بن الحجاج فقال مردا كابن بوذ قال المنكدري وتفسيره أي رجل كان هذا حدثني أبو القاسم السوذرجاني قال سمعت محمد بن إسحاق بن مندة يقول سمعت محمد بن يعقوب الأخرم يقول وذكر كلاما معناه قلما يفوت البخاري ومسلما ما يثبت من الحديث حدثت عن أبي عمرو محمد بن احمد بن حمدان الحيري قال سمعت أبا العباس بن سعيد بن عقدة وسألته عن محمد بن إسماعيل البخاري ومسلم بن الحجاج النيسابوري أيهما اعلم فقال كان محمد بن إسماعيل عالما ومسلم عالم وكررت عليه مرارا وهو يجيبني بمثل هذا الجواب ثم قال لي يا أبا عمرو قد يقع لمحمد بن إسماعيل الغلط في أهل الشام وذاك انه أخذ كتبهم فنظر فيها فربما ذكر الواحد منهم بكنيته ويذكره في موضع آخر باسمه ويتوهم أنهما اثنان فاما مسلم فقلما يقع له الغلط لأنه كتب المقاطيع والمراسيل قلت إنما قفا مسلم طريق البخاري ونظر في علمه وحذا حذوه ولما ورد البخاري نيسابور في آخر أمره لازمه مسلم وأدام الاختلاف إليه وقد حدثني عبيد الله بن احمد بن عثمان الصيرفي قال سمعت أبا الحسن الدارقطني يقول لولا البخاري لما ذهب مسلم ولا جاء أخبرني أبو بكر المنكدري حدثنا محمد بن عبد الله بن محمد الحافظ حدثني أبو نصر احمد بن محمد الوراق قال سمعت أبا حامد احمد بن حمدون القصار يقول سمعت مسلم بن الحجاج وجاء إلى محمد بن إسماعيل البخاري فقبل بين عينيه وقال دعني حتى أقبل رجليك يا أستاذ الأستاذين وسيد المحدثين وطبيب الحديث في علله حدثك محمد بن سلام حدثنا مخلد بن يزيد الحراني حدثنا بن جريج عن موسى بن عقبة عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم في كفارة المجلس فما علته قال محمد بن إسماعيل

هذا حديث مليح ولا اعلم في الدنيا في هذا الباب غير هذا الحديث إلا أنه معلول حدثنا به موسى بن إسماعيل حدثنا وهيب حدثنا سهيل عن عون بن عبد الله قوله قال محمد بن إسماعيل هذا أول فإنه لا يذكر لموسى بن عقبة سماع من سهيل وكان مسلم أيضا يناضل عن البخاري حتى أوحش ما بينه وبين محمد بن يحيى الذهلي بسببه فأخبرني محمد بن علي المقرئ أخبرنا محمد بن عبد الله النيسابوري قال سمعت أبا عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ يقول لما استوطن محمد بن إسماعيل البخاري نيسابور أكثر مسلم بن الحجاج الاختلاف إليه فلما وقع بين محمد بن يحيى والبخاري ما وقع في مسألة اللفظ ونادى عليه ومنع الناس من الاختلاف إليه حتى هجر وخرج من نيسابور في تلك المحنة قطعه أكثر الناس غير مسلم فإنه لم يتخلف عن زيارته فأنهى إلى محمد بن يحيى أن مسلم بن الحجاج على مذهبه قديما وحديثا وانه عوتب على ذلك بالعراق والحجاز ولم يرجع عنه فلما كان يوم مجلس محمد بن يحيى قال في آخر مجلسه ألا من قال باللفظ فلا يحل له ان يحضر مجلسنا فأخذ مسلم الرداء فوق عمامته وقام على رؤوس الناس وخرج من مجلسه وجمع كل ما كان كتب منه وبعث به على ظهر حمال إلى باب محمد بن يحيى فاستحكمت بذلك الوحشة وتخلف عنه وعن زيارته وقال محمد بن عبد الله النيسابوري سمعت أبا عبد الله محمد بن يعقوب يقول سمعت احمد بن سلمة يقول عقد لأبي الحسين مسلم بن الحجاج مجلس للمذاكرة فذكر له حديث لم يعرفه فانصرف إلى منزله وأوقد السراج وقال لمن في الدار لا يدخلن أحد منكم هذا البيت فقيل له أهديت لنا سلة فيها تمر فقال قدموها إلي فقدموها إليه فكان يطلب الحديث ويأخذ تمرة تمرة يمضغها فأصبح وقد فنى التمر ووجد الحديث قال محمد بن عبد الله زادني الثقة من أصحابنا أنه منها مات وقال أيضا سمعت محمد بن يعقوب أبا عبد الله الحافظ يقول توفى مسلم بن الحجاج عشية يوم الأحد ودفن يوم الإثنين لخمس بقين من رجب سنة إحدى وستين ومائتين

7090 - مسلم بن عيسى بن مسلم أبو عيسى الصفار السامري حدث عن أبيه وعن عبد الله بن داود الخريبي وعفان بن مسلم روى عنه عبد الصمد بن علي الطستي وأبو بكر الآدمي القارئ وعبيد الله بن محمد بن جعفر الأزدي وكان حيا سنة سبع وسبعين ومائتين وفي حديثه نكرة ذكره الدارقطني فقال بغدادي متروك حدثنا عبد الرحمن بن عبيد الله بن محمد الحربي إملاء حدثنا عبد الصمد بن علي الطستي حدثنا مسلم بن عيسى الصفار ببغداد حدثنا عبد الله بن داود الخريبي أبو عبد الرحمن حدثنا بن جريج عن عطاء عن بن عمر عن أبي بكر الصديق قال كنت جالسا عند رسول الله صلى الله عليه و سلم فنزلت عليه آية فقال يا أبا بكر ألا أقرأ عليك آية أنزلت علي قال قلت بلى بأبي أنت وأمي يا رسول الله قال فاقرأنيها من يعمل سوءا يجز به ولا يجد له من دون الله وليا ولا نصيرا قال فما علمت إلا أخذني انفصام في ظهري حتى تمطأت لها فقال النبي صلى الله عليه و سلم ما لك يا أبا بكر قلت يا رسول الله أينا لم يعمل سوءا وكلما عملنا سوءا نجزى به فقال اما أنت وأصحابك المؤمنون فتجزون به في الدنيا حتى تقدموا على الله وليس عليكم ذنوب وأما الآخرون فيؤخرهم حتى يجزوا يوم القيامة
7091 - مسلم بن الحسن بن مسلم أبو صالح الدمشقي أخبرنا الحسن بن الحسين النعالي أخبرنا احمد بن نصر الذارع قال حدثنا أبو صالح مسلم بن الحسن بن مسلم الدمشقي في دار القطن سنة تسعين قال حدثنا محمد بن شجاع حدثنا أبو معاوية عن محمد بن سوقة عن حبيب بن أبي ثابت عن علي قال تفترق هذه الأمة على بضع وسبعين فرقة شرهم قوم ينتحلون حبنا أهل البيت ويخالفون أعمالنا

7092 - مسلم بن عبد الله بن مكرم أبو عبد الله المؤدب خراساني الأصل ويعرف بالباوردي حدث عن يحيى بن هاشم السمسار وعمرو بن مرزوق وحاتم بن عباد وأبي بلال الأشعري روى عنه احمد بن علي بن العلاء الجوزجاني وإسحاق بن محمد بن الفضل الزيات وأبو بكر الشافعي وإسماعيل بن علي الخطبي أخبرنا الحسن بن أبي بكر وعثمان بن محمد بن يوسف العلاف قالا أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا مسلم بن عبد الله المؤدب حدثنا عمرو بن مرزوق أخبرنا شعبة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة في قوله تعالى لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم قالت هو قول الرجل لا والله وبلى والله أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان مسلما المؤدب مات في المحرم من سنة اثنتين وتسعين ومائتين
( ذكر من اسمه مصعب )
7093 - مصعب بن الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب أبو عبد الله وأمه الرباب بنت أنيف الكلبية كان من أحسن الناس وجها وأشجعهم قلبا وأسخاهم كفا وولي امارة العراقين وقت دعى لأخيه عبد الله بن الزبير بالخلافة فلم يزل كذلك حتى سار إليه عبد الملك بن مروان فقتله بمسكن في موضع قريب من أوانا على نهر دجيل عند دير الجاثليق وقبره إلى الآن معروف هناك أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أبو سهل احمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان حدثنا محمد بن الفضل السقطي حدثنا محمد بن عبيد بن حساب حدثنا محمد بن حمدان حدثنا عيسى بن عبد الرحمن السلمي أخبرني الشعبي قال مر بي مصعب بن الزبير وأنا على باب داري قال فقال بيده هكذا قال فتبعته قال فلما دخل أذن لي فدخلت عليه فتحدثت معه ساعة ثم قال بيده هكذا فرفع الستر فإذا عائشة بنت طلحة امرأته فقال

يا شعبي رأيت مثل هذه قط قال قلت لا ثم خرجت ثم لقيني بعد ذلك فقال يا شعبي تدري ما قالت لي قلت لا قالت تجلوني عليه ولا تعطيه شيئا قال فقد أمرت لك بعشرة آلاف فاخذتها فكان أول مال ملكته أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن خلف بن المرزبان أخبرني أبو علي السجستاني حدثني أبو عبد الله بن سلمويه قال أسر مصعب بن الزبير رجلا فأمر بضرب عنقه فقال أعز الله الأمير ما أقبح بمثلي أن يقوم يوم القيامة فاتعلق باطرافك الحسنة وبوجهك الذي يستضاء به فأقول يا رب سل مصعبا فيم قتلني فقال يا غلام أعف عنه فقال أعز الله الأمير إن رأيت أن تجعل ما وهبت من حياتي في عيش رخي قال يا غلام أعطه مائة ألف فقال أعز الله الأمير فاني اشهد الله وأشهدك اني قد جعلت لابن قيس الرقيات منها خمسين الفا فقال له ولم قال لقوله فيك ... إنما مصعب شهاب من الله ... تجلت عن وجهه الظلماء ... أخبرنا الجوهري والتنوخي قالا حدثنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا محمد بن خلف بن المرزبان قال حدثني أبو العباس محمد بن إسحاق حدثنا بن عائشة قال سمعت أبي يقول قيل لعبد الملك بن مروان وهو يحارب مصعبا إن مصعبا قد شرب الشراب فقال عبد الملك مصعب يشرب الشراب والله لو علم مصعب ان الماء ينقص من مروءته ما روى منه أخبرنا علي بن أبي علي حدثنا محمد بن عبد الرحمن المخلص وأحمد بن عبد الله الدوري قالا حدثنا احمد بن سليمان الطوسي حدثنا الزبير بن بكار حدثني محمد بن الحسن عن زافر بن قتيبة عن الكلبي قال قال عبد الملك بن مروان يوما لجلسائه من أشجع العرب فقالوا شبيب قطري فلان فلان فقال عبد الملك إن أشجع العرب لرجل جمع بين سكينة بنت حسين وعائشة بنت طلحة وأمة الحميد بنت عبد الله بن عامر

بن كريز وأمه رباب بنت انيف الكلبي سيد ضاحية العرب وولي العراقين خمس سنين فأصاب ألف ألف والف ألف والف ألف وأعطي الأمان فأبى ومشى بسيفه حتى مات ذلك مصعب بن زبير لا منقطع الجسور مرة ها هنا ومرة ها هنا أخبرنا أبو يعلى احمد بن عبد الواحد الوكيل أخبرنا إسماعيل بن سعيد المعدل حدثنا الحسين بن القاسم الكوكبي حدثنا محمد بن موسى المارستاني حدثنا الزبير بن أبي بكر حدثني فليح بن إسماعيل وجعفر بن أبي كثير عن أبيه قال لما وضع رأس مصعب بن الزبير بين يدي عبد الملك بن مروان قال ... لقد أردى الفوارس يوم عبس ... غلاما غير مناع المتاع ... ... ولا فرح بخير إن أتاه ... ولا هلع من الحدثان لاع ... ... ولا وقافة والخيل تعدو ... ولا خال كأنبوب اليراع ... فقال الذي جاءه برأسه والله يا أمير المؤمنين لو رأيته والرمح في يده تارة والسيف تارة يضرب بهذا ويطعن بهذا لرأيت رجلا يملأ القلب والعين شجاعة واقداما ولكنه لما تفرقت رجاله وكثر من قصده وبقي وحده ما زال ينشد ... وإني على المكروه عند حضوره ... أكذب نفسي والجفون تنضي ... ... وما ذاك من ذل ولكن حفيظة ... أذب بها عند المكارم عن عرضي ... ... وإني لأهل الشر بالشر مرصد ... وإني لذي سلم أذل من الأرض ... فقال عبد الملك كان والله كما وصف نفسه وصدق ولقد كان من أحب الناس إلي وأشدهم لي إلفا ومودة ولكن الملك عقيم أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا سليمان بن حرب حدثني غسان بن مضر عن سعيد بن يزيد قال وثب عبيد الله بن زياد بن ظبيبان على مصعب فقتله عند دير الجاثليق على شاطئ نهر يقال له دجيل من أرض مسكن واحتز رأسه فذهب التميمي به إلى عبد الملك فسجد عبد الملك لما أتى برأسه قال يعقوب سنة اثنتين وسبعين فيها قتل مصعب بن الزبير أخبرنا عبد الكريم بن محمد بن احمد الضبي أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا احمد بن محمد بن مسلم المخرمي حدثنا أبو سعيد عبد الله بن شبيب حدثني أبو محلم قال لما قتل مصعب بن الزبير خرجت سكينة تطلبه في القتلى فعرفته بشامة في فخذه فأكبت عليه فقالت يرحمك الله نعم والله حليل المسلمة كنت أدركك والله ما قال عنترة ... وحليل غانية تركت مجدلا ... بالقاع لم يعهد ولم يتثلم ... ... فهتكت بالرمح الطويل إهابه ... ليس الكريم على القنا بمحرم ... أخبرنا علي بن أبي علي حدثنا محمد بن عبد الرحمن المخلص وأحمد بن عبد الله الدوري قالا حدثنا احمد بن سليمان الطوسي حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني مصعب بن عثمان قال قتل مصعب بن الزبير وهو بن أربعين سنة قال الزبير حدثني إبراهيم بن حمزة قال قتل مصعب بن الزبير وهو بن خمس وثلاثين سنة قال وحدثني عمي مصعب قال يقولون قتل مصعب بن الزبير وهو بن خمس وأربعين سنة قال الزبير وقال عبيد الله بن قيس يرثي مصعبا ... لقد أورث المصرين خزيا وذلة ... قتيل بدير الجاثليق مقيم ... ... فما نصحت لله بكر بن وائل ... ولا صدقت يوم اللقاء تميم ... وفي رواية المخلص بنهر الجاثليق

7094 - مصعب بن سلام التميمي الكوفي نزل بغداد وحدث بها عن جعفر بن محمد بن علي وعمرو بن قيس الملائي وعبد الله بن شبرمة وبن جريج وعبد الله بن العلاء بن زبر الشامي والاجلح الكندي وحمزة الزيات روى عنه محمد بن عيسى بن الطباع وأحمد بن حنبل وأبو همام الوليد بن شجاع وإبراهيم بن دينار ومنجاب بن الحارث وضرار بن صرد وأبو سعيد الأشج وزياد بن أيوب وغيرهم أخبرني الحسن بن علي التميمي أخبرنا احمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل حدثني أبي حدثنا مصعب بن سلام حدثنا الأجلح عن أبي بكر بن أبي موسى عن أبيه قال بعثني رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى اليمن فقلت يا رسول الله إن بها أشربة فما أشرب وما أدع قال وما هي قلت البتع والمزر فلم يدر رسول الله صلى الله عليه و سلم ما هو فقال ما البتع وما المزر قال أما البتع فنبيذ الذرة فيطبخ حتى يعود بتعا وأما المزر فنبيذ العسل قال فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا تشربن مسكرا أخبرنا التنوخي حدثنا موسى بن عيسى بن عبد الله السراج حدثنا محمد بن محمد بن سليمان الباغندي حدثنا هارون بن حاتم البزاز المقرئ حدثنا مصعب بن سلام التميمي قال وكان شيخ صدق عن حمزة الزيات أخبرنا عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا عبد الله بن محمد الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا يعني يحيى بن معين وأخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن سعيد بن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال قال يحيى بن معين مصعب بن سلام قد كتبت عنه ليس به بأس أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال قلت ليحيى بن معين فمصعب بن سلام قال صدوق كان ها هنا يعني ببغداد فاعطوه كتابا للحسن بن عمارة فحدث به عن شعبة ثم رجع عنه فقال عباس الدوري ليحيى كتبت عن مصعب بن سلام شيئا قال نعم ليس به بأس أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر الدقاق حدثنا الوليد بن بكر الأندلسي حدثنا علي بن احمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال ومصعب بن سلام كوفي ثقة أخبرنا العتيقي أخبرنا يوسف بن احمد الصيدلاني بمكة قال حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا عبد الله بن احمد عن أبيه قال مصعب بن سلام انقلبت عليه أحاديث يوسف بن صهيب جعلها عن الزبرقان السراج وقدم بن أبي شيبة فجعل يذاكر عنه بأحاديث عن شعبة هي أحاديث الحسن بن عمارة انقلبت عليه أيضا أخبرني علي بن محمد بن الحسن الحربي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران بن موسى الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن عبد الله المديني قال سمعت أبي يقول مصعب بن سلام الكوفي كان يروي عن جعفر بن محمد حديثا كنت اشتهي أن أسمعه منه عن جعفر بن محمد عن أبيه ما قطعتم من لينة قال النواة قال وكان من الشيعة وضعفه أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثني أبي حدثنا محمد بن يونس الأزرق حدثنا جعفر بن أبي عثمان قال سمعت يحيى بن معين يقول مصعب بن سلام ضعيف أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سألت أبا داود سليمان بن الأشعث عن مصعب بن سلام فوهاه

7095 - مصعب بن المقدام أبو عبد الله الخثعمي الكوفي سمع مسعرا وسفيان الثوري وزائدة بن قدامة والحسن بن صالح وإسرائيل بن يونس وداود الطائي روى عنه محمد بن عبد الله بن نمير وأبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب محمد بن العلاء وإسحاق بن راهويه وقدم بغداد وحدث بها فروي عنه من أهلها محمد بن حسان الأزرق ومحمد بن الحسين بن أشكاب وأحمد بن العباس بن المبارك التركي وأبو البختري عبد الله بن محمد بن شاكر ومحمد بن عبيد الله المنادى والحسن بن مكرم أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا احمد بن العباس بن المبارك التركي قال حدثنا مصعب بن المقدام حدثنا سفيان عن أبي المقدام عن زيد بن وهب قال قال عبد الله يخرج يعني الدجال من كوثي قال وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم ليس أحد أشد على الدجال من بني تميم وقال لا يخرج حتى لا يكون شيء أحب إلى المؤمن خروجا منه أخبرنيه الأزهري حدثنا علي بن عمر الدارقطني حدثنا محمد بن مخلد وقال الدارقطني هذا حديث غريب من حديث الثوري عن أبي المقدام ثابت بن هرمز ما كتبناه إلا عن أبي عبد الله بن مخلد أخبرنا القاضي أبو بكر احمد بن الحسن الحرشي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا محمد بن عبيد الله المنادى حدثنا مصعب بن المقدام حدثنا سفيان الثوري عن أبي الزبير عن جابر قال نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يمس الرجل ذكره بيمينه وأن يلتحف الصماء وأن يمشي في نعل واحدة وان يحتبي في ثوب واحد ليس على فرجه منه شيء أخبرني الأزهري حدثنا احمد بن محمد بن موسى حدثنا أبو الحسين احمد بن جعفر بن محمد بن عبيد الله المنادي قال قال لي جدي كتب عن مصعب بن المقدام في أيام محمد بن زبيدة كان قد جاء في ظلامة وكان رجلا عفطيا أخبرني علي بن محمد بن الحسن الحربي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن عبد الله المديني قال سمعت أبي يقول المصعب بن المقدام ضعيف قلت قد وصفه بالثقة يحيى بن معين وغيره من الأئمة أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا مصعب بن المقدام ثقة أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي قال حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سأل يحيى بن معين وأنا شاهد عن مصعب بن المقدام فقال ما أرى به بأسا أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سأل أبو داود عن مصعب بن المقدام فقال لا باس به أخبرنا البرقاني قال سمعت أبا الحسن الدارقطني يقول مصعب بن المقدام ثقة أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال سنة ثلاث ومائتين فيها مات مصعب بن المقدام الخثعمي أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا أبو حامد احمد بن الحسين بن علي الهمذاني في كتابه حدثنا عبيد الله بن محمد بن حبيب البزناني حدثنا احمد بن سيار قال سمعت عبيد الله بن يحيى بن بكير يقول مصعب بن المقدام الخثعمي مات سنة ثلاث ومائتين

7096 - مصعب بن عبد الله بن مصعب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير بن العوام أبو عبد الله الزبيري المديني عم الزبير بن بكار سكن بغداد وحدث بها عن مالك بن أنس وعبد العزيز الدراوردي والضحاك بن عثمان وإبراهيم بن سعد وعبد العزيز بن أبي حاتم وغيرهم كتب عنه يحيى بن معين وأبو خيثمة وروى عنه الزبير بن بكار وأحمد بن أبي خيثمة وإبراهيم الحربي وصالح جزرة وموسى بن هارون ومحمد بن موسى البربري ويعقوب بن يوسف المطوعي وعبد الله بن احمد بن حنبل وأبو القاسم البغوي وكان عالما بالنسب عارفا بأيام العرب أخبرنا أبو سعد الماليني قراءة حدثنا عبد الله بن عدي الحافظ قال قال لنا السعداني وهو محمد بن احمد بن سعدان حضرت صالحا يعني جزرة وعنده نصرك فقال حدثنا فلان عن الحميدي عن سفيان عن الزنيري عن مالك فقال له صالح كذا تقول الزنيري ولا تقول الزبيري مصعب صاحبنا حدث عنه بن عيينة حرفا حدثناه بن عباد عن سفيان أنبأنا أبو حازم عمر بن احمد العبدوي أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ أخبرنا قاسم السياري بمرو حدثنا عيسى بن محمد بن عيسى حدثنا العباس بن مصعب بن بشر قال مصعب بن عبد الله بن مصعب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير قد أدركته ببغداد وهو افقه قرشي في النسب أخبرني الأزهري أخبرنا احمد بن إبراهيم حدثنا احمد بن سليمان الطوسي حدثنا الزبير بن بكار قال وكان مصعب بن عبد الله وجه قريش مروءة وعلما وشرفا وبيانا وجاها وقدرا قال الزبير وكان أبو عزية محمد بن موسى الأنصاري كثيرا ما يجلس إلي فجلس إلي ليلة بين المغرب والعشاء الآخرة في مسجد رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو إذ ذاك قاض فتحدثنا إلى أن ذكر الشعر فقال لي بن أبى صبح أشعر الناس حين يقول لعمك ... فما عيشنا إلا الربيع ومصعب ... يدور علينا مصعب وندور ... ... وفى مصعب إن غبنا القطر والندى ... لنا ورق معرورق وشكير ... ... متى ما رأى الراؤون غرة مصعب ... ينير بها إشراقه فتنير ... ... يروا ملكا كالبدر إما فناؤه ... فرحب وإما قدره فكبير ... ... له نعم من عد قصر دونها ... وليس بها عما تريد قصور ... ... عددنا فاكثرنا ومدت فاكثرت ... فقلنا كثير طيب وكثير ... ... لعمري لئن عددت نعماء مصعب ... لاشكرها إني إذا لشكور ... وله يقول بن أبي صبح المزني أيضا ... إذا شئت يوما أن ترى وجه سابق ... بعيد المنى فانظر إلى وجه مصعب ... ... ترى وجه بسام أغر كأنما ... تفرج تاج الملك عن ضوء كوكب ... ... فتى همه أن يشتري الحمد بالندى ... فقد ذهبت أخباره كل مذهب ... ... مفيد ومتلاف كان نواله ... علينا نجاء العارض المتصبب ... أخبرنا الحسين بن علي الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا احمد بن أبي خيثمة قال أبو عبد الله مصعب بن عبد الله كتب عنه أبي ويحيى بن معين أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا هبة الله بن محمد بن حبش الفراء حدثنا أبو جعفر محمد بن عثمان بن أبي شيبة وأخبرنا علي بن احمد الرزاز حدثنا احمد بن سلمان النجاد حدثنا محمد بن عثمان قال سألت يحيى بن معين عن مصعب الزبيري فقال ثقة أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب الأصم يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين وذكر النسب فقلت له إنما أخذه الزبيري عن الواقدي فقال يحيى الزبيري عالم بالنسب يعني مصعبا أخبرنا البرقاني أخبرنا احمد بن محمد بن حسنويه أخبرنا الحسين بن إدريس حدثنا سليمان بن الأشعث قال سمعت احمد بن حنبل يقول مصعب الزبيري مستثبت أخبرنا الحسن بن محمد الخلال قال قال أبو الحسن الدارقطني مصعب بن عبد الله الزبيري ثقة أخبرنا الأزهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف أخبرنا الحسين بن فهم قال مصعب بن عبد الله بن مصعب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير بن العوام يكنى أبا عبد الله نزل بغداد وكان إذا سئل عن القرآن يقف ويعيب من لا يقف وتوفى ببغداد في شوال سنة ست وثلاثين ومائتين أخبرني الأزهري أخبرنا احمد بن إبراهيم حدثنا احمد بن سليمان الطوسي حدثنا الزبير بن بكار قال وتوفى مصعب بن عبد الله ليومين خلوا من شوال سنة ست وثلاثين ومائتين وهو بن ثمانين سنة

7097 - مصعب بن احمد بن مصعب أبو احمد القلانسي الصوفي كان أحد الزهاد وهو بغدادي المولد والمنشأ واصله من مرو وكان أبو سعيد بن الأعرابي ينتمى إليه في التصوف وقال صحبته إلى أن مات فما رأيته يبيت ذهبا ولا فضة أخبرنا إسماعيل بن احمد الحيري أخبرنا محمد بن الحسين السلمي قال مصعب بن احمد أبو احمد القلانسي بغدادي المولد والمنشأ وأصله من مرو من أقران الجنيد ورويم كان أستاذ منبه المصري يرجع إلى زهد وتقوى حج أبو أحمد سنة سبعين ومائتين فمات بمكة بعد انصراف الحاج بقليل ودفن باجياد عند الهدف أخبرنا أبو نعيم الحافظ أخبرني جعفر الخلدي في كتابه قال قال لي أبو احمد القلانسي فرق رجل ببغداد على الفقراء أربعين ألف درهم فقال لي سمنون يا أبا احمد ما ترى ما أنفق هذا وما قد عمله ونحن ما نرجع إلى شيء ننفقه فامض إلى موضع نصلي فيه بكل درهم أنفقه ركعة فذهبنا إلى المدائن فصلينا أربعين ألف ركعة وزرنا قبر سلمان وانصرفنا حدثنا عبد العزيز بن علي الخياط حدثنا علي بن عبد الله الهمداني حدثني عبد الله بن محمد بن أبي موسى حدثني احمد بن محمد الزيادي قال كان سبب تزويج أبي احمد القلانسي بعد تعزبه وتفرده ولزومه المساجد والصحاري كامن يصحبه شاب يعرف بمحمد الغلام وهو محمد بن يعقوب المالكي وكان حدث السن فقال أنا أحب أن أتزوج فسأل أبو احمد بريهة أتطلب له زوجة فكلمت انسانا يقال له بن المطبخي من النساك في بنت له فأجاب بها واتعدنا منزل بريهة ليعقد أبو احمد النكاح ومعنا رويم والقطيعي وجماعة فحضر أبو الصبية فلما عزموا على النكاح جزع محمد الغلام وقال قد بدأ لي فغضب أبو احمد عليه وقال تخطب إلى رجل كريمته ثم تأبى لا يتزوجها غيري فتزوجها في ذلك اليوم فلما عقدنا النكاح قام أبوها وقبل رأس أبي احمد وقال ما كنت أظن أن قدري عند الله أن أصاهرك ولا قدر ابنتي ان تكون أنت زوجها وكانت معه حتى مات عنها

( ذكر من اسمه مكي )
7098 - مكي بن إبراهيم بن بشير بن فرقد أبو السكن البرحمي الحنظلي التميمي من أهل بلخ سمع يزيد بن أبي عبيد وبهز بن حكيم وعبد الملك بن جريج

ومالك بن أنس وعبد الله بن سعيد بن أبي هند وهشام بن حسان وقدم بغداد وحدث بها فروى عنه من أهلها احمد بن حنبل وعبيد الله بن عمر القواريري ومحمد بن حاتم السمين والحسن بن عرفة ومحمد بن عبيد الله المنادى وعباس الدوري وأبو عوف البزوري وأحمد بن عبد الله النرسي في آخرين أخبرنا الحسين بن عمر بن برهان الغزال وهلال بن محمد بن جعفر الحفار قال الحسين أخبرنا وقال هلال حدثنا احمد بن عثمان بن يحيى الادمي حدثنا عباس بن محمد الدوري حدثنا مكي بن إبراهيم أبو السكن البلخي حدثنا إسماعيل بن رافع عن عمرو بن يحيى بن عمارة عن أبيه عن أبي سعيد الخدري قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول الدرهم بالدرهم والدينار والدينار لا فضل بينهما إني أخاف عليكم الربا أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي قال حدثنا عبد الله بن عمرو بن العمركي البلخي قال سمعت عبد الصمد بن الفضل يقول سمعت مكي يقول حججت ستين حجة وتزوجت ستين امرأة وجاورت بالبيت عشر سنين وكتبت عن سبعة عشر نفسا من التابعين ولو علمت أن الناس يحتاجون إلي لما كتبت دون التابعين عن أحد أخبرني محمد بن احمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي أخبرني أبو محمد بن زياد حدثنا علي بن الفضل البلخي قال سمعت عبد الصمد بن الفضل يقول روى مكي بن إبراهيم عن أحد عشرة نفسا من التابعين ووقع عندي تسعة أخبرنا علي بن المحسن التنوخي أخبرنا أبو نصر احمد بن محمد بن إبراهيم الحازمي حدثنا إسحاق بن احمد بن خلف البخاري حدثنا عبد الصمد بن الفضل قال سمعت مكي بن إبراهيم يقول كنت اختلف إلى الأعمش فاجلس وآخذ لاخي موضعا فإذا جاء أخي انصرفت فكان يندم على ذلك أخبرني الحسن بن محمد بن علي أبو الوليد أخبرنا محمد بن احمد بن سليمان الحافظ ببخارى أخبرنا أبو نصر أحمد بن

نصر بن محمد بن أشكاب قال سمعت الحسين بن احمد بن مالك الزعفراني يقول سمعت عمر بن مدرك يقول سمعت مكي بن إبراهيم يقول قطعت البادية من بلخ خمسين مرة حاجا ودفعت في كراء بيوت مكة ألف دينار ومائتي دينار ونيفا أنبأنا احمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا علي بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده وسألته يعني يحيى بن معين عن حديث حدث به مكي عن مالك عن نافع عن بن عمر ان النبي صلى الله عليه و سلم صلى على النجاشي فقال أبو زكريا هذا باطل وكذب قلت وهذا الحديث فقال إن مكي بن إبراهيم رواه هكذا بالري هو جاءني من خراسان يريد الحج فلما رجع من حجه سئل عنه فأبى أن يحدث به أخبرناه الحسن بن أبي بكر أخبرنا أبو علي عيسى بن محمد بن احمد الطوماري حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي حدثنا سهل بن زنجلة الرازي حدثنا مكي بن إبراهيم عن مالك بن أنس عن نافع عن بن عمر ان النبي صلى الله عليه و سلم صلى على النجاشي فكبر عليه أربعا فأخبرني محمد بن احمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم قال سمعت بكر بن محمد الصيرفي بمرو يقول سمعت عبد الصمد بن الفضل يقول سألنا مكي بن إبراهيم عن حديث مالك عن نافع عن بن عمر أن النبي صلى الله عليه و سلم كبر على النجاشي أربعا فحدثنا من كتابه عن مالك عن الزهري عن سعيد عن أبي هريرة وقال هكذا في كتابي أخبرني الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا احمد بن زهير قال سئل يحيى بن معين عن مكي بن إبراهيم قال صالح أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر الدقاق حدثنا الوليد بن بكر الأندلسي حدثنا علي بن احمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال مكي بن إبراهيم البلخي يكنى أبا السكن ثقة أخبرنا محمد بن علي الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي أخبرنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي أخبرني أبي قال أبو السكن مكي بن إبراهيم بن بشير بن فرقد بلخي ليس به بأس أخبرني الأزهري أخبرنا علي بن عمر الحافظ أخبرنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم أخبرنا الحارث بن محمد حدثنا محمد بن سعد وأخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال سنة خمس عشرة ومائتين فيها مات مكي بن إبراهيم هذا آخر حديث الحضرمي زاد بن سعد المحدث ببلخ في النصف من شعبان وقد قارب مائة سنة أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال مكي بن إبراهيم البلخي توفى ببلخ سنة خمس عشرة ومائتين وكان قدم بغداد يريد الحج ورجع وحدث الناس في ذهابه ورجوعه وكتبوا عنه كان ثقة ثبتا في الحديث

7099 - مكي بن مرزوق بن عطية أخو أبي عوف البزوري حكى عنه بن أخيه احمد بن عبد الرحمن حكاية لا أعلم روى عنه غيرها أخبرناها أبو الحسن محمد بن أسد بن علي بن سعيد الكاتب والحسن بن أبي بكر قالا أخبرنا أبو عمرو عبد الملك بن الحسن بن يوسف المعدل حدثنا احمد بن أبي عوف قال سمعت أبي وعمي يقولان كنا في مجلس يزيد بن هارون في بستان أم جعفر فرأينا فيه رجلا خلاسيا طوالا وعلى يديه صبي يرضع منه فقال ذاك الرجل إن أم هذا الصبي ولدته وتوفيت بأرض مفازة أو أرض فلاة فالقيته على ثديي أعلله فاجرى الله له هذا الرزق فرأيناه والثدي يدر عليه روى هذه الحكاية احمد بن كامل القاضي عن بن أبي عوف قال حدثني أبي وعمي مكي
7100 - مكي بن محمد بن ماهان أبو العباس البلخي قدم بغداد وحدث بها عن صهيب بن عاصم وأبي حمة محمد بن يوسف وإبراهيم بن سلام مولى بني هاشم روى عنه محمد بن احمد بن بالويه النيسابوري أخبرني محمد بن علي المقرئ أخبرنا محمد بن عبد الله النيسابوري الحافظ حدثنا أبو بكر محمد بن احمد بن بالويه حدثنا مكي بن محمد بن احمد بن ماهان البلخي ببغداد في مجلس محمد بن يونس الكديمي في جمادى الأولى سنة أربع وثمانين ومائتين حدثنا صهيب بن عاصم حدثنا وكيع حدثنا العمري عن نافع عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم صلاة الليل والنهار مثنى مثنى

7101 - مكي بن عبدان بن محمد بن بكر بن مسلم بن راشد أبو حاتم التميمي النيسابوري سمع احمد بن حفص بن عبيد الله وعبد الله بن هاشم الطوسي ومحمد بن يحيى الذهلي ومسلم بن الحجاج الحافظ وعمار بن رجاء وأحمد بن يوسف السلمي روى عنه كافة أهل بلده وقدم بغداد وحدث بها فروى عنه من أهلها أبو طالب احمد بن نصر الحافظ وعبد العزيز بن محمد بن الواثق بالله وأبو علي بن الصواف وعلي بن عمر السكري الحربي أخبرنا عبد الغفار بن محمد بن جعفر المؤدب وأحمد بن عبد الله بن الحسين بن إسماعيل المحاملي قالا أخبرنا محمد بن احمد بن الحسن الصواف حدثنا مكي بن عبدان حدثنا عبد الله بن هاشم حدثنا أبو أسامة حدثنا شعبة عن عمرو بن دينار عن سعيد بن جبير عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم تحشرون حفاة عراة غرلا هذا الحديث محفوظ هكذا من حديث عمرو بن دينار وأما من حديث شعبة عن عمرو فغير محفوظ ولم يتابع عبد الله بن هاشم أحد على روايته عن أبي أسامة وشعبة يروي هذا الحديث عن مغيرة بن النعمان عن سعيد بن جبير وروى عبد الله بن عمر بن أبان هذا الحديث عن أبي أسامة عن نافع بن عمر الجمحي عن عمرو بن دينار وهو الصحيح من حديث أبي أسامة فالله أعلم أخبرنا أبو الحسين محمد بن محمد بن المظفر الدقاق أخبرنا علي بن عمر السكري حدثنا أبو حاتم مكي بن عبدان النيسابوري في سوق يحيى سنة ثلاث وثلاثمائة حدثنا احمد بن حفص حدثنا عبيد الله بن موسى عن سفيان عن حارثة عن عمرة عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم كسر عظم الميت ككسره حيا قال وحدثنا سفيان عن سعد بن سعيد عن عمرة عن عائشة عن النبي صلى الله عليه و سلم مثله أخبرني بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم قال سمعت أبا علي الحافظ يقول مكي بن عبدان ثقة مأمون قال وسمعت أبا علي الحافظ يقول تقدم مكي بن عبدان على أقرانه من مشايخنا فسألته عن ذلك فقال ليس فيهم أثبت منه انتقيت عليه ببغداد مجلسا لاصحابنا وفيه حديث لمحمد بن يحيى انكرته إذ لم اعرفه فلما انصرفت إلى نيسابور حمل إلى أصل كتابه وعرضه علي فاعجبني ذلك منه وقال بن نعيم سمعت أبا حفص الزاهد يقول توفى أبو حاتم الثقة يوم الثلاثاء أصابته سكتة فوقفوا إلى عشية الأربعاء الرابع من جمادى الآخرة سنة خمس وعشرين وثلاثمائة فصلى عليه أبو حامد الشرقي قال أبو حفص وقرأت بخط أخي قال مكي ولدت سنة اثنتين وأربعين ومائتين

7102 - مكي بن بندار بن مكي بن عاصم أبو عبد الله الزنجاني قدم بغداد وحدث بها عن أسامة بن علي بن سعيد الرازي ومحمد بن زنجويه القزويني وعرس بن فهد الموصلي ومحمد بن الحسين الزعفراني صاحب بن أبي خيثمة وغيرهم روى عنه أبو الحسن الدارقطني وحدثنا عنه أبو الحسن بن رزقويه أخبرنا محمد بن احمد بن رزق قال حدثني أبو عبد الله مكي بن بندار بن مكي بن عاصم الزنجاني حدثنا أبو الحسن محمد بن زنجويه بن علي المعنى بقزوين حدثنا أبو الفضل احمد بن إبراهيم بن المثنى التميمي بقزوين حدثنا أبو جعفر احمد بن عبد الله بن زياد حدثنا أبو داود عبد الله بن ضرار بن عمرو عن أبيه عن يزيد الرقاشي عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أشد الحزن النساء وأبعد اللقاء الموت وأشد منهما الحاجة إلى الناس

7103 - مكي بن علي بن عبد الرزاق أبو طالب الحريري المؤذن سمع أبا بكر الشافعي ومحمد بن جعفر بن الهيثم البندار وأبا بكر بن مالك القطيعي وعثمان بن عمر الدراج وأبا إسحاق المزكي وعبد الله بن موسى الهاشمي وأبا سليمان الحراني كتبت عنه وكان ثقة يسكن بعض السكك بباب البصرة ومات في سنة اثنتين وعشرين وأربعمائة
7104 - مكي بن إبراهيم بن سهلان أبو الحسن الشيرازي سافر الكثير ورحل في الحديث إلى بغداد والبصرة والشام ومصر وسمع محمد بن أبي الفوارس وأبا الحسين بن بشران وأبا محمد بن النحاس المصري وعبد الرحمن بن عثمان بن أبي نصر الدمشقي والقاضي أبا عمر بن عبد الواحد الهاشمي وعلي بن القاسم بن النجاد البصري ونحوهم وعاد إلى بغداد أيام أبي علي بن شاذان وهو شاب فعلقت عنه شيئا يسيرا ثم خرج إلى خراسان فبلغنا أنه مات نحو سنة أربع وثلاثين وأربعمائة وكان ثقة ذكيا متنبها
( ذكر من اسمه المفضل )
7105 - المفضل بن محمد بن يعلى الضبي الكوفي سمع سماك بن حرب وأبا إسحاق السبيعي وعاصم بن أبي النجود ومجاهد بن رومي وسليمان الأعمش وإبراهيم بن مهاجر ومغيرة بن مقسم روى عنه أبو زكريا يحيى بن زياد الفراء ومحمد بن عمر القصبي وأبو كامل الجحدري وأبو عبد الله محمد بن زياد بن الأعرابي وأحمد بن مالك القشيري وغيرهم وكان علامة راوية للآداب والأخبار وأيام العرب موثقا في روايته وقدم بغداد في أيام هارون الرشيد أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا مكرم بن احمد القاضي وأخبرنا محمد بن عمر النرسي أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي قال حدثنا صالح بن محمد الرازي حدثنا محمد بن عمر القصي حدثنا مفضل بن محمد النحوي حدثنا سماك بن حرب عن عكرمة عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن من الشعر حكما وإن من البيان سحرا أخبرني الحسين بن محمد بن جعفر الخالع فيما اذن ان نرويه عنه أخبرنا علي بن محمد بن السري الهمذاني قال قال لنا جحظة قال الرشيد للمفضل الضبي ما أحسن ما قيل في الذئب ولك هذا الخاتم الذي في يده وشراؤه ألف وستمائة دينار فقال قول الشاعر ينام بإحدى مقلتيه ويتقي بأخرى المنايا فهو يقظان هاجع فقال ما ألقى هذا على لسانك الا لذهاب الخاتم وحلق به إليه فاشترته أم جعفر بألف وستمائة دينار وبعثت به إليه وقالت قد كنت أراك تعجب به فالقاه إلى الضبي وقال خذه وخذ الدنانير فما كنا نهب شيئا فنرجع فيه أخبرنا عبد الكريم بن محمد بن احمد المحاملي أخبرنا علي بن عمر الحافظ قال المفضل بن محمد بن يعلى بن عامر بن سالم بن أبي سلمى بن ربيعة بن زبان بن عامر بن ثعلبة بن ذؤيب بن السيد بن مالك بن بكر بن سعد بن جنبة الراوية العلامة الكوفي وجده يعلى بن عامر كان على خراج الري وهمذان والماهين يروي المفضل عن عاصم بن أبي النجود القراءات والحديث وعن أبي إسحاق السبيعي وسماك بن حرب وغيرهم روى عنه علي بن حمزة الكسائي ويحيى بن زياد الفراء وغيرهما

7106 - المفضل بن سلم في عداد المجهولين روى عن سليمان الأعمش حديث منكر تفرد بروايته أهل بخارى أخبرنيه أبو الوليد الحسن بن محمد بن علي الدربندي أخبرنا محمد بن احمد بن سليمان الحافظ ببخارى أخبرنا محمد بن نصر بن خلف وخلف بن محمد بن إسماعيل قالا حدثنا أبو عثمان سعد بن سليمان بن داود الشرغي حدثنا أبو الطيب حاتم بن منصور الحنظلي حدثنا المفضل بن سلم لقيته ببغداد عن الأعمش عن عباية الأسدي عن الاصبغ بن نباتة عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ليس في القيامة راكب غيرنا ونحن أربعة قال فقام عمه العباس فقال له فداك أبي وأمي أنت ومن قال اما أنا فعلى دابة الله البراق وأما أخي صالح فعلى ناقة الله التي عقرت وعمي حمزة أسد الله واسد رسوله على ناقتي العضباء وأخي وبن عمي وصهري علي بن أبي طالب على ناقة من نوق الجنة مدبجة الظهر رحلها من زمرد أخضر مضبب بالذهب الأحمر رأسها من الكافور الأبيض وذنبها من العنبر الأشهب وقوائهما من المسك الاذفر وعنقها من لؤلؤ وعليها قبة من نور الله باطنها عفو الله وظاهرها رحمة الله بيده لواء الحمد فلا يمر بملأ من الملائكة الا قالوا هذا ملك مقرب أو نبي مرسل أو حامل عرش رب العالمين فينادي مناد من لدنان العرش أو قال من بطنان العرش ليس هذا ملكا مقربا ولا نبيا مرسلا ولا حامل عرش رب العالمين هذا علي بن أبي طالب أمير المؤمنين وامام المتقين وقائد الغر المحجلين إلى جنان رب العالمين أفلح من صدقه وخاب من كذبه ولو أن عابدا عبد الله بين الركن والمقام ألف عام والف عام حتى يكون كالشن البالي لقي الله مبغضا لآل محمد أكبه الله على منخره في نار جهنم قلت لم أكتبه الا بهذا الإسناد ورجاله فيهم غير واحد مجهول وآخرون معروفون بغير الثقة

7107 - المفضل بن عبيد الله الحبطي اليربوعي من أهل البصرة حدث عن داود بن أبي هند وإسماعيل بن مسلم وعمر بن عامر روى عنه أبو معمر القطيعي ومحمد بن عبد الله بن المبارك المخرمي وكان شيخا صدوقا سكن بغداد وحدث بها أخبرنا أبو الفضل محمد بن عبد الرحمن بن محمد الحريصي النيسابوري أخبرنا أحمد بن محمد بن أحمد بن عمر الخفاف أخبرنا محمد بن إسحاق السراج حدثنا أبو معمر إسماعيل بن إبراهيم قال حدثنا المفضل بن عبيد الله عن عمر بن عامر عن الحجاج بن الحجاج عن أنس بن سيرين عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يصلي على ناقته حيث توجهت به أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا أبو أحمد الحسين بن علي بن محمد النيسابوري التميمي أخبرنا عبد الرحمن بن أبي حاتم ومحمد بن سليمان بن فارس قالا حدثنا محمد بن عبد الله المخرمي حدثنا المفضل بن عبيد الله حدثنا عمر بن عامر عن أيوب عن القاسم بن محمد عن عائشة انها قالت كنت أطيب رسول الله صلى الله عليه و سلم محلا ومحرما قال أبو محمد بن أبي حاتم قال أبي المفضل هذا بصري سكن بغداد ومحله الصدق

7108 - المفضل بن غسان بن المفضل أبو عبد الرحمن الغلابي بصري الأصل سكن بغداد وحدث بها عن أبيه وعن عبد الله بن داود الخريبي وعبد الرحمن بن مهدي وأبي داود الطيالسي وقريش بن أنس ويزيد بن هارون وسليمان بن حرب ومؤمل بن إسماعيل وحماد بن عيسى وجعفر بن عون ويعلى بن عبيد وعبيد الله بن موسى وروح بن عبادة ومحمد بن عمر الواقدي وسعيد بن داود الزنبري وعفان بن مسلم وسعيد بن سليمان الواسطي وعارم بن الفضل السدوسي ومصعب بن عبد الله الزبيري وأحمد بن حنبل ويحيى بن معين روى عنه ابنه الأحوص ويعقوب بن شيبة وأبو بكر بن أبي الدنيا وجعفر بن محمد بن الأزهر الباوردي وأبو القاسم عبد الله بن محمد البغوي وأبو الليث الفرائضي وكان ثقة
7109 - المفضل بن سلمة بن عاصم أبو طالب حدث عن عمر بن شبة ومحمد بن شداد المسمعي ويعقوب بن إسحاق بن أبي إسرائيل وله كتاب ضياء القلوب وغيره من الكتب في الأدب وكان فهما فاضلا روى عنه محمد بن يحيى الصولي وزعم انه سمع منه في سنة تسعين ومائتين قال وكان منزله بباب خرسان وأبو سلمة بن عاصم صاحب الفراء وابنه أبو الطيب بن المفضل بن سلمة كان آخر شيوخ الفقهاء الشافعيين

( ذكر من اسمه المظفر )
7110 - المظفر بن مدرك أبو كامل خراساني الأصل سمع حماد بن سلمة وزهير بن معاوية وليث بن سعد وإبراهيم بن سعد روى عنه أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وأبو معمر القطيعي وقال يحيى بن معين كنت آخذ عنه هذه الصنعة يعني صنعة الحديث ومعرفة الرجال أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي أخبرنا محمد بن أحمد بن موسى البابسيري بواسط أخبرنا أبو أمية الأحوص بن المفضل بن غسان الغلابي قال قال أبي قال أبو زكريا سمعت أبا كامل شيخا من الأبناء ثقة صاحب حديث كتبت من أصل أبي الحسن بن رزقويه قال حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن أخبرنا عبد الله بن أحمد بن حنبل إجازة قال قال أبي كان أبو كامل يعني مظفر بن مدرك من أصحاب الحديث لما قدم شريك قالوا لا نرضى أحدا يسأله غير أبي كامل وكان يعد يومئذ من أهل الفضل وكان بن مهدي يقول إيش يقول أبو كامل في حديث من حديث إبراهيم بن سعد أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو حامد احمد بن محمد بن حسنويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس الأنصاري حدثنا سليمان بن الأشعث قال سمعت احمد ذكر حديثا عن أبي كامل يعني مظفر بن مدرك عن إبراهيم بن سعد قيل له يعقوب لا يقول كذاب فقال ليس منهم مثله قلت لأبي عبد الله أبو كامل قال نعم أخبرنا الحسن بن علي التميمي حدثنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل قال سمعت يحيى بن معين وذكر أبا كامل فقال كنت آخذ منه ذلك الشأن وكان أبو كامل بغداديا من الأبناء أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف بن الخشاب حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال أبو كامل مظفر بن مدرك كان من أبناء أهل خراسان وكان ثقة قرأت على محمد بن علي المقرئ عن أبي القاسم عبد الله بن إبراهيم الابندوني قال سمعت أبا يعلى الموصلي يقول سمعت أبا خيثمة يقول ما كان أبو كامل المظفر بن المدرك عندنا بدون وكيع عند الكوفيين وعبد الرحمن عند البصريين أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سألت أبا داود عن مظفر بن مدرك فقال ثقة ثقة حدثنا محمد بن علي الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي أخبرنا عبد الكريم بن محمد بن شعيب النسائي أخبرني أبي قال أبو كامل مظفر بن مدرك ثقة مأمون أخبرنا العتيقي حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق الجلاب قال سمعت إبراهيم الحربي قيل له رأيت أبا كامل قال لا لم أره مات في سنة مات روح بن عبادة سنة سبع ومائتين

7111 - المظفر بن مرجي البغدادي حدثني عبد العزيز بن أحمد الدمشقي أخبرنا أبو نصر محمد بن احمد بن هارون القاضي حدثنا علي بن يعقوب بن إبراهيم بن أبي الغيب حدثنا محمد بن إدريس بن الحجاج الأنطاكي المعروف بابن أبي جمادة حدثنا المظفر بن مرجي البغدادي حدثنا ثابت بن موسى المكفوف عن شريك عن الأعمش عن أبي سفيان عن جابر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من تكثر صلاته بالليل يحسن وجهه بالنهار أخبرنا محمد بن طلحة النعالي حدثنا أبو بكر احمد بن إبراهيم بن جعفر القديسي الزعفراني وعبد الله بن إبراهيم بن جعفر الزبيبي قالا حدثنا الحسين بن عمر الثقفي حدثنا ثابت بن موسى الضبي حدثنا شريك بإسناده نحوه

7112 - المظفر بن عاصم بن أبي الأغر أبو القاسم العجلي أحد الغرباء قدم بغداد وروى بها عن حميد الطويل وعن مكلبة بن ملكان وزعم أن مكلبة من الصحابة حدث عنه احمد بن جعفر بن سلم وأبو الحسين بن البواب المقرئ وعمر بن محمد بن سبنك وغيرهم أخبرنا عبد العزيز بن علي الأزجي حدثنا عمر بن محمد بن إبراهيم البجلي حدثنا أبو القاسم المظفر بن عاصم بن أبي الأغر العجلي إملاء ببغداد وذكر أن له يوم حدثنا مائة سنة وتسعة وثمانين واشهرا قال حدثني حميد الطويل بمدينة الرسول صلى الله عليه و سلم بين القبر والمنبر عن أنس بن مالك بحديث ذكره أخبرنا القاضي أبو محمد الحسن بن الحسين بن رامين الإستراباذي حدثنا أبو بكر محمد بن محمد بن معاذ بن مأمون المقرئ حدثنا المظفر بن عاصم حدثنا حميد الطويل عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار وبإسناده قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم طوبى لمن رآني وطوبى لمن رأى من رآني وطوبى لمن رأى من رأى من رآني قال المظفر قلت لأبي لم سمي حميد الطويل وهو ربعة من الرجال صغير الرأس فقال كان يغسل الموتى فكان إذا قام عند رأس الميت تبلغ يده رجل الميت فسمي الطويل لطول يده أخبرنا أبو الفتح محمد بن عبيد الله الصيرفي حدثنا عبيد الله بن احمد بن يعقوب المقرئ حدثنا أبو القاسم المظفر بن عاصم بن أبي الأغر العجلي قدم من سامرا سنة إحدى عشرة وثلاثمائة قال حدثنا مكلبة بن ملكان في مدينة خوارزم وذكر أنه غزا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم أربعا وعشرين غزاة مع سراياه وفي آخر غزاة غزاها مع النبي صلى الله عليه و سلم قال خرجوا علينا الكفار في كثرة وأخبرنا الحسن بن الحسين بن رامين وسياق الحديث له قال حدثنا محمد بن محمد بن معاذ المعروف بابن شاذان المقرئ حدثنا المظفر بن عاصم قال حدثنا مكلبة بن ملكان قال غزوت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم فقاتله المشركون قتالا شديدا حتى حالوا بينه وبين الماء ونزلوا هم على الماء فرأيت النبي صلى الله عليه و سلم عطشان رجفان قد خلع ثيابه واتزر برداء له واستلقى على ظهره فأخذت إداوة لي ومضيت في طلب الماء حتى أتيت أرضا ذات رمل فإذا طائر يبحث في الأرض شبه الدراج أو القبج فدنوت منه فطار فنظرت إلى موضعه فإذا فيه نداوة تندي فخرقت بيدي خرقا عميقا فنبع ماء فشربت حتى رويت وتوضأت وملأت الإداوة وأقبلت حتى أتيت النبي صلى الله عليه و سلم فلما رآني قال لي يا مكلبة أمعك ماء قلت نعم يا رسول الله فقال إلي إلي فدنوت منه فناولته الإداوة فشرب حتى روي وتوضأ وضوءه للصلاة ثم قال لي يا مكلبة ضع يدك على فؤادي حتى يبرد فوضعت يدي على فؤاده حتى برد ثم قال لي يا مكلبة عرف الله لك هذا فنحيت يدي عن فؤاده فإذا هي تسطع نورا فكان مكلبة يواري يده بالنهار كراهة أن تجتمع الناس عليه فيتأذى فإذا رآه من لا يعرفه حسب أنه أقطع قال لنا المظفر فلقيت مكلبة بالليل فصافحته فإذا يده تسطع نورا هذا آخر حديث بن رامين وزاد الصيرفي في روايته قال المظفر لقيت مكلبة ولي ثمان عشرة سنة وقال أبو القاسم المظفر ولدت في آخر خلافة بني أمية في خلافة مروان الحمار في تلك السنة التي صار الملك إلى ولد العباس وأول من ولي منهم أبو العباس السفاح وذكر المظفر انه سقطت أسنانه ثلاث مرات على الكبر ومولده الكوفة ومنشؤه خراسان والجبال وذكر أنه كان يتصعلك

7113 - المظفر بن السري أبو الطيب الكاتب حدث عن أبي بكر المروذي روى عنه أبو الحسين بن أخي ميمي أخبرني علي بن المحسن التنوخي حدثنا محمد بن عبد الله بن أخي ميمي حدثنا أبو الطيب مظفر بن السري الكاتب أخبرنا احمد بن محمد بن الحجاج المروذي أبو بكر صاحب احمد بن حنبل حدثنا محمد بن نوح جار أبي عبد الله احمد بن حنبل حدثنا إسحاق بن الأزرق عن عبيد الله العمري عن نافع عن بن عمر عن النبي صلى الله عليه و سلم قال ما من أمة إلا وبعضها في النار وبعضها في الجنة إلا أمتي فانها كلها في الجنة

7114 - المظفر بن محمد بن زيتون أبو القاسم البريدي ذكر أبو القاسم بن الثلاج أنه حدثه عن أبي مسلم الكجي
7115 - المظفر بن يحيى بن احمد بن هارون بن عروة بن المبارك أبو الحسن بن الشرابي كان جده شرابي المتوكل حدث المظفر عن الحسن بن علي بن المتوكل ومحمد بن الحسين بن البستنبان وأحمد بن يحيى الحلواني والحسن بن عليل العنزي وأبي الأذان عمر بن إبراهيم الحافظ وإبراهيم بن هاشم العرني وغيرهم روى عنه أبو عبيد الله المرزباني وإبراهيم بن مخلد الباقرحي وحدثنا عنه أبو الحسن بن رزقويه وكان ثقة حدثت عن أبي الحسن بن الفرات قال مولد المظفر بن يحيى الشرابي بسر من رأى في شهر رمضان سنة ست وستين ومائتين وقال محمد بن أبي الفوارس توفى المظفر بن يحيى الشرابي يوم الخميس لثلاث عشرة ليلة خلت من شهر رمضان سنة ثمان وأربعين وثلاثمائة
7116 - المظفر بن نظيف بن عبد الله أبو نصر مولى بني هاشم يعرف بغلام مرحب كان قاصا وحدث عن القاضي أبي عبد الله المحاملي ومحمد بن مخلد الدوري وعبد الغافر بن سلامة الحمصي حدثني عنه عبد العزيز بن علي الأزجي ومحمد بن محمد بن علي الشروطي أخبرني محمد بن محمد بن علي الشروطي من أصله العتيق حدثنا أبو نصر المظفر بن نظيف بن عبد الله مولى بني هاشم حدثنا محمد بن مخلد العطار حدثنا محمد بن بديل حدثنا أبو أسامة حدثنا هشام عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه و سلم نعت من عرق النسا ألية كبش عربي لا أصغرها ولا أعظمها ولكن وسط بين ذلك فتقطعها قطعا صغارا ثم تذيبه فإنه أكثر لدسمه ثم تجزئه إلى ثلاثة أجزاء كل يوم جزءا على الريق ثلاثة أيام فقال أنس فلقد أمرت به نحوا من مائة انسان فكلهم يبرأ بإذن الله عز و جل قلت قد أخطأ المظفر بن نظيف على بن مخلد في هذا الحديث خطأ فظيعا وارتكب بما أتى من ذلك أمرا شنيعا لان بن مخلد لم يروي عن احمد بن بديل ولا لقيه قط وصواب هذا الحديث ما أخبرناه أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا العباس بن يزيد حدثنا عبد الخالق بن أبي المخارق حدثنا حبيب بن الشهيد عن أنس بن سيرين عن أنس بن مالك قال ذكر رسول الله صلى الله عليه و سلم عرق النسا فقال يؤخذ ألية كبش عربي ليس بالصغيرة ولا بالكبيرة فتذاب فيشربها ثلاثة أيام قال حبيب قال أنس بن سيرين فلقد وصفته لأكثر من ثلاثمائة كلهم يبرؤن حدثني الأزهري قال كتبت عن المظفر بن نظيف القاص عن المحاملي وبن مخلد وعبد الغافر بن سلامة ثم خرقت ما كتبت عنه لأنه كان كذابا والشيوخ الذين أدركهم إنما هم شيوخ أبي الحسن بن رزقويه حدثني احمد بن علي التوزي قال توفى أبو نصر المظفر بن نظيف القاص في يوم الأربعاء الخامس من شعبان سنة ثمان وتسعين وثلاثمائة

7117 - المظفر بن الحسن بن المظفر أبو سعد سبط أبي بكر بن لال الهمذاني سكن بغداد وحدث بها عن جده احمد بن علي بن لال وأحمد بن إبراهيم بن فراس المكي والقاضي أبي عبد الله بن الهرواني الكوفي وأبي الحمد بن جامع الدهان كتبت عنه وكان ثقة يسكن قطيعة الربيع وسألته عن مولده فقال في سنة إحدى وثمانين وثلاثمائة ومات في ليلة الجمعة ودفن في مقبرة باب حرب يوم الجمعة الثاني من شوال سنة إحدى وستين وأربعمائة

( ذكر من اسمه معاذ )
7118 - معاذ بن معاذ أبو المثنى العنبري البصري وهو معاذ بن معاذ بن نصر بن حسان بن الحر بن مالك بن الخشخاش بن جناب بن الحارث بن خلف بن الحارث بن مجفر بن كعب بن العنبر بن عمرو بن تميم سمع سليمان التيمي وعبد الله بن عون وعونا الأعرابي وسعيد بن أبي عروبة وشعبة بن الحجاج وسفيان الثوري وعبد الرحمن المسعودي روى عنه ابناه عبيد الله والمثنى وعلي بن المديني وأحمد بن حنبل ويحيى بن معين وأبو خيثمة وسعدان بن نصر وغيرهم تولى معاذ بن معاذ قضاء البصرة وقدم بغداد غير مرة وحدث بها أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق حدثني أبو عبد الله قال معاذ بن معاذ سنة تسع عشرة يعني ومائة ولد أخبرنا أبو القاسم عبد الله بن احمد بن علي السوذرجاني بأصبهان أخبرنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا محمد بن الحسن بن علي بن بحر حدثنا أبو حفص عمرو بن علي قال سمعت يحيى بن سعيد يقول ولدت في سنة عشرين في أولها وولد معاذ في سنة تسع عشرة في آخرها كان أكبر مني بشهرين أخبرنا البرقاني أخبرنا محمد بن مخلد حدثنا علي يعني بن المديني قال سمعت معاذ بن معاذ قال قدم علينا المسعودي قدمتين البصرة يملي علينا إملاء قال ثم لقيت المسعودي ببغداد سنة أربع وخمسين أخبرنا هلال بن محمد بن جعفر الحفار أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا سعدان بن نصر حدثنا معاذ بن معاذ العنبري عن سعيد عن قتادة عن أنس عن أبي طلحة قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا غلب على قوم أحب أن يقيم بعرصتهم ثلاثا حدثني محمد بن علي الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي بمصر حدثنا احمد بن جعفر بن حمدان الطرسوسي

حدثنا عبد الله بن جابر بن عبد الله البزاز قال سمعت جعفر بن محمد بن عيسى بن نوح يقول سمعت محمد بن عيسى بن الطباع يقول ما علمت ان أحدا قدم بغداد إلا وقد تعلق عليه في شيء من الحديث إلا معاذ العنبري فأنهم ما قدروا أن يتعلقوا عليه في شيء من الحديث مع شغله بالقضاء أخبرني الأزهري أخبرنا احمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة قال ولي معاذ بن معاذ قضاء البصرة سنة اثنتين وسبعين قال وكان له محل ومنزلة فلم يحمد أهل البصرة امره وكثر الكارهون له والرفائع عليه فلما صرف عن القضاء أظهر أهل البصرة السرور به ونحروا الجزور وتصدقوا بلحمها واستتر في بيته خوف الوثوب عليه ثم أشخص بعد هذا الوقت إلى الرشيد فاعتذر فقبل عذره ووهب له ألف دينار وكان من الاثبات في الحديث أنبأنا احمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا علي بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده قال أبو زكريا سمعت معاذ بن معاذ يقول لابنه محمد وهو متوجه إلى الشماسية وقد عزل عن القضاء وقد دعوا به فقال يا محمد احفظ ذاك الدعاء حتى تدعوا به وهو مرعوب القلب منهم أخبرنا عبد الله بن احمد السوذرجاني أخبرنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا محمد بن الحسن بن علي بن بحر حدثنا أبو حفص عمرو بن علي قال سمعت يحيى يقول كان شعبة يحلف لا يحدث فيستثني معاذا وخالدا وقال أبو حفص سمعت رجلا من أصحابنا ثقة يقول سمعت يحيى بن سعيد يقول في سجوده اللهم اغفر لخالد بن الحارث ولمعاذ بن معاذ فذكرت ذلك ليحيى فلم ينكره وقال حدثنا شعبة عن معاوية بن قرة قال قال أبو الدرداء إني لاستغفر لسبعين من إخواني في سجودي اسميهم بأسمائهم وأسماء آبائهم أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا سهل بن احمد الواسطي حدثنا عمرو بن علي أبو حفص قال سمعت

يحيى القطان يقول طلبت الحديث مع رجلين من العرب خالد بن الحارث بن سلم الهجيمي ومعاذ بن معاذ العنبري وأنا مولى لقريش يتيم فوالله ما سبقاني إلى محدث قط فكتبا أشياء حتى أحضر وما أبالي إذا تابعني معاذ وخالد بن الحارث من خالفني من الناس أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا أبو يحيى الناقد حدثنا مثنى بن معاذ قال قال لي يحيى القطان ما لا أحصيه أنظر في كتاب أبيك في كذا وكذا قد خالفوني ما أبالي إذا تابعني أبو المثنى من خالفني أخبرنا أبو الحسن علي بن القاسم بن الحسن الشاهد بالبصرة حدثني علي بن إسحاق المادراني حدثنا احمد بن محمد الباهلي حدثني محمد بن يحيى بن سعيد عن أبيه قال ما أبالي إذا تابعني معاذ بن معاذ من خالفني أخبرنا البرقاني قال قرأت على أبي بكر الإسماعيلي حدثكم يعقوب بن يوسف بن الحكم وأخبرنا السوذرجاني أخبرنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا محمد بن الحسن بن علي بن بحر قالا حدثنا عمرو بن علي قال سمعت يحيى بن سعيد يقول ما بالبصرة ولا بالكوفة ولا بالحجاز أثبت من معاذ بن معاذ وما أبالي إذا تابعني من خالفني أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سمعت أبا داود يقول بلغني عن احمد يعني بن حنبل قال ما رأيت أعقل من معاذ قال أبو عبيد يعني بن معاذ كأنه صخرة أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو احمد الحسين بن علي التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفراييني حدثنا أبو بكر احمد بن محمد بن الحجاج قال وسمعته يعني احمد بن حنبل يقول معاذ بن معاذ قرة عين في الحديث أخبرني الأزهري أخبرنا محمد بن المظفر حدثنا احمد بن عمرو بن جابر قال سمعت عبد الله يعني بن احمد بن حنبل يقول سمعت أبي يقول ما رأيت أفضل من حسين الجعفي وسعيد بن عامر وما رأيت أحدا اعقل من معاذ بن معاذ العنبري أخبرنا أبو بكر احمد بن محمد بن محمد الاشناني قال سمعت احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت يعني ليحيى بن معين أزهر السمان كيف حديثه قال ثقة قلت فمعاذ بن معاذ قال ثقة قلت أيهما أثبت في بن عون قال ثقتان قلت فمعاذ أثبت في شعبة أو غندر قال ثقة ثقة أخبرنا البرقاني أخبرنا محمد بن عبد الله بن خميرويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس حدثنا بن عمار قال كنا عند معاذ بن معاذ وقد شفع لنا إليه رجل فقال إن هؤلاء أهل سنة فحدثهم فلما جئنا إليه قال لنا أنتم أصحاب سنة ثم بكى معاذ وقال والله لو أعلم أنكم أصحاب سنة لأتيتكم في بيوتكم حتى أحدثكم أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال قال أبو موسى ومحمد بن فضيل مات معاذ بن معاذ سنة ست وتسعين ومائة وولد سنة تسع عشرة ومائة أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال معاذ بن معاذ يكنى أبا المثنى وكان ثقة ولد سنة تسع عشرة ومائة في خلافة هشام بن عبد الملك وولي قضاء البصرة لهارون أمير المؤمنين ثم عزل وتوفى بالبصرة في شهر ربيع الآخر سنة ست وتسعين ومائة في خلافة محمد بن هارون وهو بن سبع وسبعين سنة وصلى عليه محمد بن عباد بن عباد المهلبي وكان يومئذ على صلاة البصرة والأمرة

7119 - معاذ بن أسد بن أبي شجرة أبو عبد الله المروزي سكن البصرة وحدث عن عبد الله بن المبارك والفضل بن موسى السيناني كتب عنه يحيى بن معين وروى عنه أحمد بن حنبل وإبراهيم بن سعيد الجوهري وعباس بن محمد الدوري وجماعة من البصريين وقيل إنه ورد بغداد وحدث بها أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا العباس هو الدوري حدثنا معاذ بن أسد بن أبي شجرة حدثنا الفضل بن موسى أخبرنا عبيد الله بن أبي زياد عن عطاء عن جابر قال قدمت عائشة وهي حائض فامرها النبي صلى الله عليه و سلم تقضي المناسك كلها إلا الطواف بالبيت ولا تصلي وأخبرنا أبو سعيد حدثنا محمد وحدثنا العباس حدثنا أبو عبد الله معاذ بن أسد بن أبي شجرة حدثنا الفضل بن موسى حدثنا عبيد الله بن أبي زياد عن أبي الزبير عن جابر عن النبي صلى الله عليه و سلم مثله أخبرني محمد بن علي المقرئ عن محمد بن عبد الله الحافظ النيسابوري قال معاذ بن أسد المروزي كتب عنه احمد بن حنبل ببغداد وروى عنه في المسند وهو راوية عبد الله بن المبارك أخبرنا الحسين بن علي الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال معاذ بن أسد مروزي ثقة أخبرنا الأزهري أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا إبراهيم بن محمد الكندي حدثنا أبو موسى محمد بن المثنى قال سنة تسع وعشرين ومائتين فيها مات معاذ بن أسد أخبرنا علي بن محمد السمسار أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار حدثنا عبد الباقي بن قانع أن معاذ بن أسد مات في سنة ثلاث وعشرين ومائتين

7120 - معاذ بن محمد بن مخلد بن مطر وقيل بن مخلد بن صبيح أبو سعيد النسائي يعرف بخشنام سكن بغداد وحدث بها عن أبي توبة الربيع بن نافع الحلبي وعبد الله بن عبد الوهاب الحجبي البصري ونعيم بن حماد المروزي وإبراهيم بن العلاء الزبيدي الحمصي روى عنه القاضي المحاملي ومحمد بن مخلد وأحمد بن محمد بن إسماعيل السوطي وكان ثقة أخبرني احمد بن علي المحتسب حدثنا محمد بن المظفر الحافظ حدثنا الحسين بن إسماعيل حدثنا معاذ بن محمد الدوري يعرف بخشنام حدثنا الحجبي حدثنا محمد بن ثابت حدثنا نافع قال انطلقت مع بن عمر في حاجة لابن عباس فقضى حاجته فكان من حديثه أنه قال لقي رجل رسول الله صلى الله عليه و سلم في سكة من السكات وقد خرج من غائط أو بول فسلم على النبي صلى الله عليه و سلم حتى كاد الرجل يتوارى في السكة فضرب النبي صلى الله عليه و سلم يده على الحائط فمسح يديه جميعا ثم مسح وجهه ثم ضربه بيديه فمسح ذراعيه ثم رد على الرجل السلام وقال إنه لم يمنعني أن أرد عليك إلا أني كنت ليس على طهر قرأت في كتاب محمد بن مخلد بخطه سنة ثلاث وستين ومائتين فيها مات أبو سعيد معاذ بن مخلد النسائي خشنام الضخم في غرة شهر رمضان

7121 - معاذ بن المثنى بن معاذ بن معاذ بن نصر بن حسان أبو المثنى العنبري سكن بغداد وحدث بها عن محمد بن كثير العبدي ومسدد وعبد الله بن عبد الوهاب الحجبي وعبد الله بن سلمة الأفطس والقعنبي ومحمد بن عبد الله الخزاعي وشيبان بن فروخ ويحيى بن هاشم السمسار وأبي مسلم المستملي روى عنه احمد بن علي الأبار ويحيى بن صاعد ومحمد بن مخلد وإسماعيل بن علي الخطبي وعبد الباقي بن قانع وأبو بكر الشافعي وعمر بن سلم وجعفر بن محمد بن الحكم المؤدب وغيرهم وكان ثقة أخبرنا عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا جعفر بن محمد بن احمد بن الحكم حدثنا معاذ بن المثني حدثنا القعنبي حدثنا عبد العزيز بن مسلم عن عبد الله بن دينار عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا تحلفوا بآبائكم من كان حالفا فليحلف بالله قال وكانت قريش تحلف بآبائها فقال لا تحلفوا بآبائكم قال جعفر وحدثناه احمد بن علي الأبار حدثنا معاذ بن المثنى أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي قال ومات أبو المثنى معاذ بن المثنى بن معاذ بن معاذ العنبري يوم الإثنين لليلتين بقيتا من ربيع الأول سنة ثمان وثمانين ومائتين وصلى عليه محمد بن هارون العباسي ودفن في مقبرة باب الكوفة إلى جنب الكديمي قلت وكان مولده في سنة ثمان ومائتين

( ذكر من اسمه المسيب )
7122 - المسيب بن زهير بن عمرو أبو مسلم الضبي كان من رجالات الدولة العباسية وولي شرطة بغداد في أيام المنصور والمهدي والرشيد وقد كان ولي خراسان أيام المهدي وروى عنه عن المنصور حديثا أخبرناه أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن المظفر حدثنا محمد بن محمد بن سليمان حدثني جعفر بن عبد الواحد قال أخبرنا سعيد بن سلم الباهلي عن المسيب بن زهير بن المسيب عن المنصور أبي جعفر عن أبيه عن جده عن النبي صلى الله عليه و سلم قال العباس وصيي ووارثي أخبرنا عبد الكريم بن محمد الضبي أخبرنا علي بن عمر الحافظ قال المسيب بن زهير بن عمرو بن حميل بن حسان بن الأعرج بن ربيعة بن مسعود بن منقذ بن كوز بن كعب بن بجالة بن ذهل بن مالك بن بكر بن سعد بن ضبة ولي خراسان وولي الشرط للمنصور أخبرني الأزهري أخبرنا احمد بن إبراهيم قال حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة قال توفى المسيب بن زهير في هذه السنة يعني سنة خمس وسبعين ومائة بمنى فدفن أسفل العقبة أخبرني الحسن بن أبي بكر قال كتب إلي محمد بن إبراهيم الجوري يذكر أن احمد بن حمدان بن الخضر أخبرهم قال حدثنا احمد بن يونس الضبي قال وفي هذه السنة يعني سنة ست وسبعين ومائة مات المسيب بن زهير الضبي وكان على شرط المنصور أيام حياته وولي شرط المهدي في أول خلافته ثم ولاه خراسان سنة ست وستين وولي شرط أمير المؤمنين الرشيد ومات وهو بن ست وسبعين سنة وولد في خلافة عمر بن عبد العزيز ويكنى أبا مسلم
7123 - المسيب بن شريك أبو سعد التميمي الشقري كوفي الأصل حدث عن أبي سعد البقال وهشام بن عروة وسليمان الأعمش وعبيد الله بن الوليد

الوصابي وموسى بن هشام الزهري روى عنه الليث بن سعد وإسماعيل بن عيسى العطار ونصر بن حريش الصامت ويحيى بن معين ومسروق بن المرزبان والفضل بن غانم وأحمد بن منيع وغيرهم أخبرني علي بن محمد الرزاز حدثنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا الحسن بن علي بن محمد بن القطان حدثنا إسماعيل بن عيسى العطار حدثنا المسيب بن شريك عن مطرف عن أبي هارون العبدي عن أبي سعيد الخدري قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول بعد أن يسلم سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين أخبرني احمد بن عبد الله الأنماطي أخبرنا محمد بن المظفر أخبرنا علي بن احمد بن سليمان المصري حدثنا احمد بن سعد بن أبي مريم قال والمسيب بن شريك كان يكون ببغداد أخبرني علي بن الحسن بن محمد الدقاق أخبرنا احمد بن ابراهيم حدثنا عمر بن محمد بن شعيب الصابوني حدثنا حنبل بن إسحاق قال قال أبو عبد الله احمد بن حنبل أول من كتبت عنه الحديث المسيب بن شريك قيل له فكيف حديثه قال حديث أهل الصدق إلا أنه حدث بحديث عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة اصطنع المعروف إلى كذا لم يذكر الكلام أراه من حديث أبي البختري وروى أحاديث غرائب منها عن الأعمش عن شيخ قال رأيت بن عمر نصب فخا فاصطاد فرأيته يضحك وعن الأعمش عن مجاهد لأن أصلي وقد خرج مني شيء أحب إلي أن أعطي الشيطان أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي حدثني عبد الله بن محمد بن جعفر بن شاذان حدثني عبد الله بن احمد بن حنبل قال سألت أبي عن المسيب بن شريك فقال ثقة فقلت إيش أنكر عليه فقال حديث رواه عن الأعمش أخبرنا العتيقي حدثنا يوسف بن احمد الصيدلاني حدثنا محمد بن عمرو العقيلي وقرأت في أصل أبي الحسن بن رزقويه أخبرنا محمد بن احمد بن الحسن قال

حدثنا عبد الله بن احمد قال سألت أبي عن المسيب بن شريك فقلت إيش انكر عليه فقال حدث عن الأعمش قال أرسل أهل السجون إلى إبراهيم يسألونه كيف الصلاة يوم الجمعة فأنكر عليه هذا الحديث قال أبي وقد حدث به إسماعيل بن زكريا عن الأعمش هذا الحديث قلت لأبي ترى المسيب بن شريك يكذب فقال معاذ الله ولكنه كان يخطئ أخبرني علي بن محمد بن الحسن المالكي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن عبد الله المديني قال سمعت أبي يقول المسيب بن شريك كتبت عنه كتابا كثيرا ولم أترك عندي عنه إلا ثلاثة أحاديث حدثنا المسيب عن هشام عن أبيه قال لا تكون الصنيعة إلا عند ذي كرم أو دين كما لا تصلح الرياضة إلا في نجيب قال وحدثنا المسيب حدثنا الأعمش أن أهل السجن أرسلوا إلى إبراهيم هل عليهم جمعة فامرهم أن يصلوا أربعا قال وحدثنا المسيب عن رزام عن بن عمر قال وما أقول إنه كذاب ولم أحدث عنه بشيء وغمزه أخبرنا أبو بكر احمد بن محمد بن محمد بن الأشناني قال سمعت احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت ليحيى بن معين المسيب بن شريك قال ليس بشيء أخبرنا بن الفضل أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا سهل بن احمد الواسطي حدثنا عمرو بن علي قال والمسيب بن شريك متروك الحديث قد اجتمع أهل العلم على ترك حديثه حدثنا عبد العزيز بن احمد بن على الكتاني حدثنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني حدثنا عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي حدثنا القاسم بن عيسى العصار حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال المسيب بن شريك سكت الناس عن حديثه أخبرنا أبو حازم العبدوي قال سمعت محمد بن عبد الله الجوزقي يقول قرئ على مكي بن عبدان وأنا أسمع قيل له سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو سعيد المسيب

بن شريك التميمي الكوفي متروك الحديث أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو حامد احمد بن محمد بن حسنويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس قال المسيب بن شريك متروك أخبرنا البرقاني حدثني محمد بن احمد بن محمد بن عبد الملك الآدمي حدثنا محمد بن علي الايادي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قال المسيب بن شريك التميمي أبو سعيد متروك الحديث يحدث بمناكير أخبرنا البرقاني أخبرنا احمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي حدثني أبي قال مسيب بن شريك متروك الحديث أخبرنا القاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله الطبري أخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال المسيب بن شريك متروك أخبرنا الأزهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال المسيب بن شريك قدم بغداد فنزلها وولي بيت المال لهارون أمير المؤمنين وكان منزله في مدينة أبي جعفر وله عقب وتوفي ببغداد وكان ضعيفا في الحديث لا يحتج به أخبرنا القاضي أبو العلاء الواسطي حدثنا محمد بن احمد بن محمد المفيد أخبرنا أبو جعفر محمد بن معاذ الهروي أخبرنا أبو داود السنجي حدثنا الهيثم بن عدي قال المسيب بن شريك توفى في خلافة هارون أخبرنا أبو سعيد بن حسنويه حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا عمر بن احمد الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط وأخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن المسيب بن شريك مات في سنة خمس وثمانين ومائة قرأت على البرقاني عن أبي إسحاق المزكي أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال قال داود بن رشيد كان المسيب بن شريك ولي بيت المال أيام هارون ولد بخراسان ونشأ بالكوفة ومات ببغداد في مدينة أبي جعفر سنة ست وثمانين ومائة أخبرنا أبو خازم بن الفراء أخبرنا الحسن بن علي بن أبي أسامة حدثنا أبو عمران بن الأشيب حدثنا بن أبي الدنيا حدثنا محمد بن سعد قال المسيب بن شريك توفي سنة ست وثمانين ومائة

7124 - المسيب بن سويد بغدادي روى عن علي بن هاشم بن البريد ذكره عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي وقال سمعت أبي يقول هو مجهول
7125 - المسيب بن زهير بن مسلم أبو مسلم التاجر سكن نيسابور وحدث بها عن القعنبي ويحيى بن هاشم السمسار وعاصم بن علي وخالد بن خداش وعبيد الله بن محمد بن عائشة روى عنه أبو حامد احمد بن محمد بن الشرقي وغيره من النيسابوريين أخبرني محمد بن احمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم قال سمعت أبا النضر محمد بن محمد بن يوسف الفقيه يقول حدثنا المسيب بن زهير التاجر البغدادي بنيسابور حدثنا يحيى بن هاشم السمسار حدثنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال الشعر في الأنف أمان من الجذام أخبرني أبو بكر محمد بن إبراهيم بن حوزان الحداد وأبو الحسن علي بن احمد الرزاز قالا أخبرنا عمر بن جعفر بن محمد بن سلم الختلي حدثنا معاذ بن المثنى العنبري حدثنا يحيى بن هاشم السمسار بإسناده مثله سواء أخبرني بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم قال سمعت محمد بن صالح يقول ورد المسيب بن زهير البغدادي نيسابور مع الحسين بن الفضل البجلي وكان القيم باسبابه فنزل نصراباذ وكتبنا عنه إلى أن توفى بنيسابور سنة خمس وثمانين ومائتين
7126 - المسيب بن محمد بن المسيب بن إسحاق بن عبد الله بن إسماعيل بن أبي أويس أبو عمرو الأرغياني قرأت نسبه هذا في كتاب أبي الحسن الدارقطني وذكر أنه كتبه له بخطه وقال الدارقطني قدم علينا في سنة خمسين وثلاثمائة حاجا وحدث عن أبيه عن محمد بن إسحاق السراج وأحمد بن محمد بن الأزهر وغيرهم وأرغيان التي انتسب إليها قرية من قرى نيسابور أخبرنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا أبو عمرو المسيب بن محمد بن المسيب الأرغياني قدم علينا حاجا حدثنا أبي حدثنا محمد بن يحيى بن رزين المصيصي حدثنا عثمان بن عمر بن فارس حدثنا كهمس عن الحسن عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم كل ما في السماوات وما في الأرض وما بينهما فهو مخلوق غير الله والقرآن وذلك أن كلامه منه بدأ وإليه يعود وسيجيء أقوام من أمتي يقولون القرآن مخلوق فمن قاله منهم فقد كفر بالله العظيم وطلقت امرأته منه من ساعته لأنه لا ينبغي لمؤمنة أن تكون تحت كافر إلا أن تكون سبقته بالقول وبن رزين ذاهب الحديث

( ذكر من اسمه مروان )
7127 - مروان بن سليمان بن يحيى بن أبي حفصة أبو الهيذام وقيل أبو السمط وكان أبو حفصة مولى مروان بن الحكم أعتقه يوم الدار لأنه أبلى يومئذ بلاء حسنا واسمه يزيد وقيل إن أبا حفصة كان يهوديا طبيبا اسلم على يد عثمان بن عفان وقيل على يد مروان بن الحكم ويزعم أهل المدينة أنه كان من موالي السموءل بن عاديا وأنه سبي من اصطخر وهو غلام فاشتراه عثمان ووهبه لمروان بن الحكم ومروان بن سليمان شاعر مجود محكك للشعر وهو من أهل اليمامة وقدم بغداد ومدح المهدي والرشيد وكان يتقرب إلى الرشيد بهجاء العلوية في شعره وله في معن بن زائدة مدائح ومراث عجيبة وقيل إنه قال الشعر وهو غلام لم يبلغ سنه العشرين أخبرني الأزهري أخبرنا احمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة أخبرنا احمد بن يحيى عن الرياشي قال قال رجل لمروان بن أبي حفصة ما حملك على أن تناولت ولد علي في شعرك فقال والله ما حملني على ذلك بغضاء لهم ولقد مدحت أمير المؤمنين المهدي بشعري الذي أقول فيه ... طرقتك زائرة فحي خيالها ... بيضاء تخلط بالحياء دلالها

قادت فؤادك فاستقاد وقبلها ... قاد القلوب إلى الصبي فأمالها ... حتى بلغت إلى قولي ... هل يطمسون من السماء نجومها ... بأكفهم أم يسترون هلالها ... ... أم يدفعون مقالة عن ربه ... جبريل بلغها النبي فقالها ... ... شهدت من الأنفال آخر آية ... بتراثهم فاردتم ابطالها ... ... فذروا الأسود خوادرا في غيلها ... لا تولغن دماءكم أشبالها ... فقال المهدي وجب حقك على هؤلاء القوم ثم أمر لي بخمسين ألف درهم وأمر أولاده أن يبروني فبروني بثلاثين ألف درهم قال بن عرفة وحدثني عبد الله بن إسحاق بن سلام قال خرج مروان من دار المهدي ومعه ثمانون ألف درهم فمر بزمن فسأله فأعطاه ثلثي درهم فقيل له هلا أعطيته درهما فقال لو أعطيت مائة ألف درهم لأتممت له درهما قال وكان مروان يبخل فلا يسرج له في داره فإذا أراد أن ينام أضاءت له الجارية بقصبة إلى أن ينام أخبرنا الحسن بن الحسين النعالي أخبرنا أبو الفرج علي بن الحسين الأصبهاني أخبرنا الحسن بن علي حدثنا يزيد بن محمد المهلبي حدثني عبد الصمد بن المعدل قال دخل مروان بن أبي حفصة وسلم الخاسر ومنصور النمري على الرشيد فأنشده قصيدته التي يقول فيها ... أنى يكون وليس ذاك بكائن ... لبني البنات وراثة الأعمام ... وأنشده سلم ... حضر الرحيل وشدة الأحداج ... وأنشده النمري قصيدته التي يقول فيها ... ... إن المكارم والمعروف أودية ... أحلك الله منها حيث تجتمع

فأمر لكل واحد منهم بمائة ألف درهم فقال له يحيى بن خالد يا أمير المؤمنين مروان شاعرك خاصة قد ألحقتهم به قال فليزد مروان عشرة آلاف أخبرنا أبو علي محمد بن الحسين الجازري حدثنا المعافى بن زكريا حدثنا احمد بن العباس العسكري قال حدثنا عبد الله بن أبي سعد حدثنا عبد الله بن محمد بن موسى بن حمزة مولى بني هاشم حدثني احمد بن موسى بن حمزة أخبرني الفضل بن بزيع قال رأيت مروان بن أبي حفصة قد دخل على المهدي بعد موت معن بن زائدة في جماعة من الشعراء فيهم سلم الخاسر وغيره فأنشده مديحا له فقال له من قال شاعرك مروان بن أبي حفصة فقال له المهدي ألست القائل ... أقمنا باليمامة بعد معن ... مقاما ما نريد به زيالا ... ... وقلنا أين نرحل بعد معن ... وقد ذهب النوال فلا نوالا ... قد جئت تطلب نوالنا وقد ذهب النوال لا شيء لك عندنا جروا برجله فجر برجله حتى أخرج فلما كان في العام المقبل تلطف حتى دخل مع الشعراء وإنما كانت الشعراء تدخل على الخلفاء في ذلك الحين في كل عام مرة قال فمثل بين يديه وأنشده قصيدته التي يقول فيها ... طرقتك زائرة فحي خيالها ... بيضاء تخلط بالحياء دلالها ... ... قادت فؤادك فاستقاد وقبلها ... قاد القلوب إلى الصبي فأمالها ... قال فأنصت لها حتى بلغ إلى قوله ... هل تطمسون من السماء نجومها ... بأكفكم أو تسترون هلالها ... ... أو تدفعون مقالة عن ربكم ... جبريل بلغها النبي فقالها ... ... شهدت من الأنفال آخر آية ... بتراثهم فأردتم ابطالها ... يعني بني علي وبني العباس قال فرأيت المهدي وقد تزاحف من صدر مصلاه حتى صار على البساط إعجابا بما سمع ثم قال له كم هي بيتا قال مائة بيت

فأمر له بمائة ألف درهم قال فإنها لأول مائة ألف أعطيها شاعر في خلافة بني العباس قال فلم تلبث الأيام أن أفضت الخلافة إلى هارون الرشيد قال فرأيت مروان ماثلا مع الشعراء بين يدي الرشيد وقد أنشده شعرا فقال له من قال شاعرك مروان بن أبي حفصة فقال له ألست القائل البيتين اللذين له في معن اللذين أنشدهما المهدي خذوا بيده فأخرجوه فإنه لا شيء له عندنا فأخرج فلما كان بعد ذلك بيومين تلطف حتى دخل فأنشده قصيدته التي يقول فيها ... لعمرك لا أنسى غداة المحصب ... إشارة سلمى بالبنان المخضب ... ... وقد هدر الحجاج إلا أقلهم ... مصادر شتى موكبا بعد موكب ... قال فأعجبته فقال له كم قصيدتك بيتا قال له سبعون أو ستون فأمر له بعدد أبياتها ألوفا فكان ذلك رسم مروان حتى مات قرأت على الحسن بن علي الجوهري عن أبي عبيد الله محمد بن عمران المرزباني قال أخبرني يوسف بن يحيى عن أبيه يحيى بن علي قال أخبرني متوج بن محمود بن أبي الجنوب أخبرني أبي عن أبيه أن الكسائي كان يقول إنما الشعر سقاء تمخض فدفعت الزبدة إلى مروان بن أبي حفصة وقال المرزباني أخبرني محمد بن يحيى الصولي حدثنا محمد بن سعيد حدثنا عمر بن شبة حدثني محمد بن بشار قال رأيت مروان يعرض على أبي أشعاره فقال له أبي إن وفيت قيم أشعارك استغنيت أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال سنة ثنتين وثمانين ومائة فيها مات مروان بن أبي حفصة الشاعر أخبرني الأزهري أخبرنا أحمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة قال ومروان يكنى أبا الهيذام وعاش إلى سنة اثنتين وثمانين ومائة فمات فيها وذكر إدريس بن سليمان بن أبي حفصة أن مروان توفى سنة إحدى وثمانين ومائة ودفن ببغداد في مقبرة نصر بن مالك وقال غيره كان مولده في سنة خمس ومائة

7128 - مروان بن محمد أبو محمد الشاعر المعروف بابي الشمقمق مولى مروان بن محمد بن محمد بن مروان بن الحكم وهو بصري قال أبو العباس المبرد كان ربما لحن ويهزل كثيرا ويجد فيكثر صوابه وقدم بغداد في أيام هارون الرشيد قرأت على الجوهري عن المرزباني قال حدثني أبو عبد الله الحكيمي وأبو بكر الصولي قالا حدثنا محمد بن موسى البربري حدثنا عبد الله بن عمرو المطبخي قال حدثنا عبد الله بن الربيع الكاتب أخبرنا أبو العجاج الشاعر قال رأيت أبا دلامة شيخا كبيرا في أول خلافة هارون الرشيد يخضب وأبا الشمقمق وأبا نواس وجماعة من الشعراء وهم في منزل أبي العتاهية بالكرخ في الجزارين وساق لهم خبرا أخبرنا الحسن بن علي المقنعي حدثنا محمد بن العباس حدثنا أبو بكر الصولي حدثنا بن الغلابي قال سمعت بن عائشة يقول يعجبني من شعر أبي الشمقمق في وصف بغداد ... ليس فيها مروءة لشريف ... غير هذا القناع بالطيلسان ... ... وبقينا في عصبة من قريش ... يشتهون المديح بالمجان ... وأخبرنا الحسن حدثنا محمد بن العباس قال حدثنا أبو بكر الصولي حدثنا محمد بن سعيد الأصم حدثنا علي بن محمد النوفلي حدثني الحسن بن سعيد الجهني أبو سعيد حدثني أبو الشمقمق قال أتيت بشارا وقد أخذ صلة جزيلة بشعر عمله فسألته مواساتي بشيء فقال لي عافاك الله تسألني ومالي صنعة ولا مكسب سوى الشعر وأنت شاعر مثلي تتكسب بالشعر فقلت صدقت ولكن مررت الساعة بصبيان يقولون ... سبع جوزات وتينه ... فتحوا باب المدينة ... ... إن بشار بن برد ... تيس أعمى في سفينه ... فسكت ساعة ثم قال يا جارية هاتي مائة درهم لشمقمق ثم قال خذها يا أبا محمد ولا تكن راوية للصبيان قال فأخذتها وخرجت فالقيتها على الصبيان قال علي بن محمد ما زلت اسمعها من الصبيان بالبصرة إلى أن خرجت

7129 - مروان بن شجاع أبو عمرو الجزري مولى بني أمية ويعرف بالخصيفي من أهل حران نزل بغداد وحدث بها عن إبراهيم بن أبي عبلة وسالم الأفطس وخصيف بن عبد الرحمن روى عنه سعيد بن سليمان الواسطي وأحمد بن حنبل ويحيى بن معين وسريج بن يونس وهارون بن معروف وأحمد بن منيع وأبو عبيد القاسم بن سلام ويعقوب الدورقي والحسن بن عرفة أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي إملاء قال حدثنا يعقوب الدورقي حدثنا مروان بن شجاع بن خصيف عن مجاهد عن أبي سعيد الخدري قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم مرتين على المنبر يقول الذهب بالذهب والفضة بالفضة وزنا بوزن وأخبرنا بن مهدي حدثنا الحسين حدثنا يعقوب حدثنا مروان عن خصيف عن سالم بن عبد الله عن أبيه أنه سمع عمر نهى مرتين على المنبر كما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أخبرنا أبو عمر بن مهدي ومحمد بن احمد بن رزق ومحمد بن الحسين بن الفضل القطان وعبد الله بن يحيى السكري ومحمد بن محمد بن محمد بن إبراهيم بن مخلد البزاز قالوا أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا الحسن بن عرفة حدثني مروان بن شجاع الجزري عن سالم الأفطس عن سعيد بن جبير قال مات بن عباس بالطائف فجاء طائر لم ير على خلقته فدخل نعشه ثم لم ير خارجا منه فلما دفن تليت هذه الآية على شفير القبر لا يرى من تلاها يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو احمد الحسين بن علي التميمي حدثني أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفراييني حدثنا الميموني قال سمعت أبا عبد الله احمد بن حنبل حدثنا مروان بن شجاع الجزري قال أبو عبد الله شيخ صدوق أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا محمد بن احمد بن الحسن حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل قال سألت أبي أيما أحب إليك في خصيف عتاب بن بشير أو مروان بن شجاع فقال عتاب بن بشير أحاديثه أحاديث مناكير مروان حدث عنه الناس قال عبد الله وقد حدثنا أبي عنه وعن وكيع عنه قرأت في نسخة الكتاب الذي ذكر لنا أبو سعيد الصيرفي أنه سمعه من أبي العباس محمد بن يعقوب الأصم وذهب أصله به ثم أخبرنا العتيقي قراءة أخبرنا عثمان بن محمد المخرمي أخبرني الأصم أن العباس بن محمد بن حاتم حدثهم قال سمعت يحيى بن معين يقول مروان بن شجاع ثقة أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال ومروان بن شجاع جزري حدثني عنه احمد بن الخليل البغدادي وهو ثقة أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سألت أبا داود عن مروان بن شجاع فقال لا بأس به أخبرنا البرقاني قال سمعت أبا الحسن الدارقطني يقول مروان بن شجاع ثقة جزري أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال مروان بن شجاع الخصيفي كان من أهل الجزيرة من أهل حران وكان راوية لخصيف فقدم بغداد فكان مؤدبا لولد موسى أمير المؤمنين فلم يزل ببغداد حتى مات أخبرنا أبو سعيد بن حسنويه أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا عمر بن احمد الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال مروان بن شجاع من أهل حران مولى مروان بن محمد بن مروان بن الحكم مات ببغداد سنة أربع وثمانين ومائة أخبرنا احمد بن علي البادا وأبو بكر البرقاني وإسحاق بن إبراهيم بن مخلد الفارسي وعلي بن أبي علي البصري قالوا أخبرنا محمد بن عبد الله بن محمد بن صالح الأبهري حدثنا أبو عروبة الحراني قال مروان بن شجاع مولى لبني أمية من أهل حران كنيته أبو عمرو وكان يعلم ولد المهدي ببغداد ومات بها في سنة أربع وثمانين ومائة وحديثه ببغداد

7130 - مروان بن معاوية بن الحارث بن عثمان بن أسماء بن خارجة بن عيينة بن حصن بن حذيفة بن بدر أبو عبد الله الفزاري كوفي الأصل سمع إسماعيل بن أبي خالد وعاصما الأحول ويحيى بن سعيد الأنصاري وحميدا الطويل وسليمان الأعمش وعمر بن حمزة العمري وعبد الرحمن بن زياد الأفريقي وعبد الله بن عبيد الله الأصم وكان قد تحول إلى دمشق فسكنها وقدم بغداد وحدث بها روى عنه قتيبة بن سعيد وداود بن عمرو الضبي وأحمد بن حنبل وأبو خيثمة زهير بن حرب ويحيى بن معين وداود بن رشيد ويعقوب الدورقي وإسحاق بن راهويه والحسن بن عرفة وغيرهم أخبرنا أبو عمر بن مهدي قال حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي حدثنا يعقوب بن إبراهيم الدورقي حدثنا مروان الفزاري حدثنا عبد الرحمن بن زياد الأفريقي عن بكر بن سوادة وعبد الرحمن بن رافع عن عبد الله بن عمرو أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال إذا جلس الأمام آخر ركعة ثم أحدث رجل من خلفه قبل أن يسلم الامام فقد تمت صلاته أخبرنا أبو عمر بن مهدي ومحمد بن احمد بن رزق ومحمد بن الحسين بن الفضل وعبد الله بن يحيى السكري ومحمد بن محمد بن محمد بن إبراهيم بن مخلد قالوا أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا مروان بن معاوية عن عمر بن حمزة العمري قال أخبرنا سالم بن عبد الله عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من اتخذ كلبا إلا كلب ماشية أو كلبا ضاريا نقص من عمله كل يوم قيراط حدثني الأزهري أخبرنا عبيد الله بن احمد المقرئ ان محمد بن مخلد أخبره قال أخبرني أبو طاهر الدمشقي

حدثني أبي حدثنا مروان بن معاوية الفزاري قال أتيت الأعمش فقال لي ممن أنت قلت أنا مروان بن معاوية بن الحارث بن عثمان بن أسماء بن خارجة الفزاري فقال لي لقد قسم جدك أسماء قسما فنسي جارا له ثم استحيي أن يعطيه وقد بدأ بآخر قبله فبعث عليه وصب عليه المال صبا أفتفعل أنت شيئا من ذلك أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو حامد احمد بن محمد بن حسنويه أخبرنا الحسين بن إدريس الأنصاري حدثنا سليمان بن الأشعث قال سمعت احمد بن حنبل ذكر أبا إسحاق الفزاري فقال كان مروان بن عمه كانا من ولد أسماء بن خارجة وقال قلت لأحمد من أين كان مروان أعني الفزاري قال كان من أهل الكوفة كان صار بمكة ثم صار بدمشق أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سمعت يحيى بن معين يقول لما قدم مروان يعني بن معاوية قيل لي فأتيته في خان منارة فإذا عنده معلى بن منصور وهو يسأله في قرطاس فلما رآني طوى القرطاس ثم لم أره عنده بعد ذلك ولزمناه فكتبنا عنه أخبرنا أبو بكر احمد بن محمد الأشناني قال سمعت احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت يعني ليحيى بن معين فمروان بن معاوية فقال ثقة أخبرني السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال يحيى بن معين مروان بن معاوية ثقة أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا هبة الله بن محمد بن حبش الفراء حدثنا أبو جعفر محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال رأيت أبا حذيفة عبد الله بن مروان بن معاوية قد جاء إلى يحيى بن معين فسلم عليه فلما قام قال له أبو شيبة بن عمي يا أبا زكريا كيف كان مروان في الحديث فقال كان ثقة فيما روى عمن يعرف وقال إنه كان يروي عن أقوام لا يروي عنهم ويغير أسماءهم وكان يحدث عن محمد بن سعيد الذي كان صلب

وهو يكنى اسمه فكان يقول حدثنا محمد بن أبي قيس لكيلا يعرف أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا موسى بن إبراهيم بن النضر العطار حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال وسألت عليا يعني بن المديني عن مروان بن معاوية فقال كان يوثق وكان يروي عن قوم ليس بثقات ويكني عن أسمائهم أخبرنا علي بن محمد بن الحسن المالكي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن عبد الله المديني قال وسألته يعني أباه عن مروان بن معاوية الفزاري فقال ثقة فيما روى عن المعروفين وضعفه فيما روى عن المجهولين أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر الأندلسي حدثنا علي بن احمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال ومروان بن معاوية الفزاري كوفي ثقة وما حدث عن الرجال المجهولين فليس حديثه بشيء أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا علي بن عبد العزيز بن مدرك البرذعي حدثنا عمران بن موسى بن هلال حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل قال سمعت أبي يقول حدثنا مروان بن معاوية وكان قلقلا من الرجال القلقل الحزين القلب أخبرنا البرقاني أخبرنا احمد بن محمد بن حسنويه قال أخبرنا الحسين بن إدريس حدثنا سليمان بن الأشعث قال سمعت احمد بن حنبل يقول ما كان احفظ من مروان يعني بن معاوية كان يحفظ حديثه كله فقال سمعت أحمد يقول مروان بن معاوية ثقة أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال سمعت مهدي بن أبي مهدي قال كان في خلق الفزاري شراسة وكان له حفاظ وكان معيلا شديد الحاجة وكان الناس يبرونه فإذا بره الإنسان كان ما دام ذلك البر عنده في منزله يعرف فيه البر والانبساط إلى الرجل قال فنظرت فلم أجد شيئا ابقى في منزل الرجل من الخل ولا ارخص بمكة منه قال فكنت اشتري جرة من خل فاهدى له فأرى

موقع ذلك منه فإذا فنى أرى منه فسأل جاريته أفنى خلكم فتقول نعم فاشترى جرة فأهديها إليه فيعود إلى ما كان عليه وقال يعقوب كان عنده علي بن المديني فأخذ انسان كتبا فمزقها ورمى بها إلى مروان الفزاري فقال هذا حديثك فقال هيهات ان كنت صادقا فمزق حديثي هذا ليس حديثي قناتي أصلب من ذلك أخبرنا الأزهري وعبد الله بن احمد بن علي الصيرفي قالا حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي قال فأما مروان بن معاوية وعبد الرحمن بن محمد المحاربي فهما ثقتان حدثنا الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي أخبرنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي أخبرنا أبي قال أبو عبد الله مروان بن معاوية الفزاري ثقة أخبرنا بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم دحيم قال ومات مروان بن معاوية في سنة ثلاث وتسعين ومائة أخبرنا الأزهري أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا إبراهيم بن محمد الكندي حدثنا أبو موسى محمد بن المثنى قال سنة ثلاثة وتسعين فيها مات مروان بن معاوية الفزاري أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي حدثني محمد بن سليمان الباهلي قال سمعت محمد بن الحجاج يقول توفي مروان بن معاوية سنة ثلاث وتسعين ومائة أخبرنا الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا احمد بن زهير قال سمعت أبي يقول توفي مروان بن معاوية الفزاري سنة أربع وتسعين في ذي الحجة قرأت في كتاب عبيد الله بن العباس بن الفرات الذي سمعته من أبي الحسين العباس بن العباس بن محمد بن عبد الله بن المغيرة الجوهري قال مروان بن معاوية كان من أهل الكوفة قدم بغداد ثم خرج إلى مكة فمات بها قبل التروية بيوم سنة ثلاث وتسعين ومائة

7131 - مروان بن موسى البغدادي حدث عن حفص بن سليمان الأسدي المقرئ روى عنه عبد الرحمن بن إسحاق الصائدي حدثني عبد العزيز بن احمد بن علي الكتاني أخبرنا علي بن بشرى بن عبد الله العطار أخبرنا أبو علي محمد بن هارون بن شعيب الأنصاري حدثني أبو محمد عبد الرحمن بن إسحاق بن إبراهيم الصائدي من كتابه حدثنا مروان بن موسى البغدادي حدثنا حفص بن سليمان عن أبي إسحاق السبيعي عن أبي الأحوص عن عبد الله بن مسعود وبن عباس قالا كنا عند بن مسعود فتلا بن عباس هذه الآية محمد رسول الله والذين معه اشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله ورضوانا سيماهم في وجوهم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الأنجيل كزرع اخرج شطأه قال بن عباس ذلك أبو بكر قال فأزره فاستغلظ فاستوى عمر بن الخطاب على سوقه عثمان بن عفان يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار علي بن أبي طالب كنا نعرف المنافقين على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم ببغضهم علي بن أبي طالب
7132 - مروان بن أبي الجنوب بن مروان بن سليمان بن يحيى بن أبي حفصة أبو السمط شاعر كان في أيام الواثق والمتوكل وله في المتوكل وفي احمد بن أبي داود قصائد عدة وكان يسكن سر من رأى أخبرنا الحسين بن علي الصيمري حدثنا أبو عبيد الله محمد بن عمران المرزباني أخبرني علي بن هارون أخبرني عبيد الله بن احمد بن أبي طاهر عن أبيه قال أخبرني مروان بن أبي الجنوب قال لما استخلف المتوكل بعثت بقصيدة إلى بن أبي دؤاد فيها مدح وفي آخرها بيتان ذكرت فيها أمر بن الزيات وهما ... وقيل لي الزيات لاقي حمامة ... فقلت أتاني الله بالفتح والنصر ... ... لقد حفر الزيات بالغدر حفرة ... فالقاه فيها ما نواه من الغدر ... فلما وصلت قصيدتي إلى بن أبي دؤاد ذكرني للمتوكل وأنشده البيتين فأمره باحضاري فقال هو باليمامة نفاه الواثق لحبه كان لأمير المؤمنين وعليه دين ستة آلاف دينار قال يقضى عنه فوجه إلي بالمال فقبضته وصرت إلى سر من رأى فامتدحت المتوكل بقصيدتي التي أولها ... رحل الشباب وليته لم يرحل ... والشيب حل وليته لم يحلل ... فلما بلغت قولي ... كانت خلافة جعفر كنبوة ... جاءت بلا طلب ولا بتنحل ... ... وهب الإله له الخلافة مثلما ... وهب النبوة للنبي المرسل ... قال فأمر لي بخمسين ألف درهم أخبرنا أبو طالب عمر بن إبراهيم الفقيه حدثنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم يعني الكوكبي حدثنا عبد الله بن أبي سعد حدثني حماد بن احمد بن محمد بن سليم الكلبي أخبرنا أبو السمط مروان بن أبي الجنوب قال لما صرت إلى أمير المؤمنين المتوكل على الله مدحت ولاة العهد وأنشدته ... سقى الله نجدا والسلام على نجد ... ويا حبذا نجد على النأي والبعد ... ... نظرت إلى نجد وبغداد دونها ... لعلي أرى نجدا وهيهات من نجد ... ... ونجد بها قوم هواهم زيارتي ... ولا شيء أحلى من زيارتهم عندي ... فلما استتممت إنشادها أمر لي بعشرين ومائة ألف درهم وخمسين ثوبا وثلاثة من الظهر فرس وبغلة وحمار فلم أبرح حتى قلت في شكره ... تخير رب الناس للناس جعفرا ... فملكه أمر العباد تخيرا ... فلما صرت إلى هذا البيت ... فأمسك ندا كفيك عني ولا تزد ... فقد خفت أن أطغى وأن أتجبرا ... قال لا والله لا أمسك حتى أغرقك بجودي أخبرنا الصيمري حدثنا المرزباني أخبرني الصولي حدثني عون بن محمد الكندي قال مرض مروان بن أبي الجنوب بسر من رأى فعاده بن أبي داود فقال مروان ... ألم ترني مرضت بسر مرى ... فلم يغني الأطبة والدواء ... ... فلما عادني بن أبي دؤاد ... برأت وفي عيادته الشفاء ... فلم يبق أحد إلا عاد مروان بعد بن أبي دؤاد

( ذكر من اسمه المحسن )
7133 - المحسن بن محمد بن الحسن بن عبد الله أبو طاهر الجوهري عم شيخنا أبي محمد الجوهري حدث عن إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا عنه بن أخيه أبو محمد الحسن بن علي وكان ثقة قال لي الجوهري مات عمي في سنة ثمان وسبعين وثلاثمائة وكان أكبر من أبي سمعت التنوخي يقول مات أبو طاهر الجوهري المحسن بن محمد في سنة ثمان وسبعين وثلاثمائة وهو شيرازي نزل بغداد وكان أكبر من أخيه أبي الحسن وشهدا جميعا قال وكان عند أبي طاهر عن الحسن بن محمد بن عثمان الفسوي
7134 - المحسن بن علي بن محمد بن أبي فهم أبو علي التنوخي القاضي ولد بالبصرة وسمع بها من واهب بن يحيى المازني وأبي العباس الأثرم ومحمد بن يحيى الصولي والحسن بن محمد بن عثمان النسوي وأبي بكر بن داسة وأحمد بن عبيد الصفار وطبقتهم ونزل بغداد وأقام بها وحدث إلى حين وفاته وكان سماعه صحيحا وكان أديبا شاعرا إخباريا أخبرنا عنه ابنه أبو القاسم علي أخبرنا التنوخي حدثنا أبي من لفظه وحفظه ومن أصله حدثنا واهب بن يحيى بن عبد الوهاب المازني البصري بها من حفظه قال التنوخي وحدثنا إدريس بن علي المؤدب حدثنا أبو حامد محمد بن هارون الحضرمي قالا حدثنا نصر بن علي الجهضمي أخبرنا محمد بن بكر البرساني عن بن جريج عن بن المنكدر عن أبي أيوب عن مسلمة بن مخلد قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخره ومن فك عن مكروب فك الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته قال لي التنوخي قال لي أبي لم يكن عند واهب بن يحيى غير هذا الحديث حدثنا التنوخي قال قال لي أبي مولدي سنة سبع وعشرين وثلاثمائة بالبصرة قال وكان مولده في ليلة الأحد لأربع بقين من شهر ربيع الأول وأول سماعه الحديث في سنة ثلاث وثلاثين وثلاثمائة وأول ما تقلد القضاء من قبل أبي السائب عتبة بن عبيد الله بالقصر وبابل وصور في سنة تسع وأربعين ثم ولاه المطيع لله القضاء بعسكر مكرم وايذج ورامهرمز وتقلد بعد ذلك أعمالا كثيرة في نواحي مختلفة وتوفى ببغداد في ليلة الإثنين لخمس بقين من المحرم سنة أربع وثمانين وثلاثمائة

7135 - المحسن بن علي بن هارون بن علي بن يحيى بن المنجم أبو القاسم وهو أخو احمد والحسن والفضل حدث عن أبيه حدثنا عنه أبو القاسم التنوخي
7136 - المحسن بن محمد بن علي بن العباس بن احمد أبو يعلى العطار سمع محمد بن إسماعيل الوراق وأبا حفص الكتاني وقرأ على الكتاني القرآن بحرف عاصم وكان مولده في سنة ثمان وخمسين وثلاثمائة ومات في ذي الحجة من سنة أربع وعشرين وأربعمائة وكان صدوقا يسكن نهر القلايين سمع منه ابنه احمد بن المحسن
7137 - المحسن بن جعفر بن محمد بن جعفر بن داود بن الحسن أبو طاهر بن السلماسي سمع علي بن عمر الحربي وأبا حفص بن شاهين وأبا طاهر المخلص ونحوهم كتبت عنه وكان ثقة صحب أبا حامد الإسفراييني مدة وعلق عنه الفقه وكان يفهم وقيل إنه كان أصغر من أخيه الحسين بعشر سنين أخبرني المحسن بن جعفر أخبرنا عمر بن احمد الواعظ حدثنا محمد بن هارون بن عبد الله الحضرمي حدثني أبي حدثنا يزيد بن هارون حدثنا المسعودي عن عون بن عبد الله قال ما تفرغ أحد لعيب الناس الا من غفلة غفلها عن نفسه مات أبو طاهر بن السلماسي في يوم الجمعة الثاني من شوال سنة ستة وثلاثين وأربعمائة ودفن من الغد في داره بدرب الزعفراني وصلى عليه اخوه أبو عبد الله

7138 - المحسن بن عيسى بن شهفيروز أبو طالب الفقيه الشافعي سمع أبا طاهر المخل والمعافى بن زكريا وهو من بعض سواد النهروان من قرية تسمى جللتا لقيته بالنهروان في سنة ثلاثين وأربعمائة وكتبت عنه وكان شيخا فاضلا ثقة درس الفقه على أبي حامد الإسفراييني أخبرني أبو طالب بن شهفيروز حدثنا القاضي أبو الفرج المعافى بن زكريا الجريري حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي حدثنا أبو خيثمة حدثنا الوليد بن مسلم حدثنا الأوزاعي حدثني حسان بن عطية حدثني أبو كبشة ان عبد الله بن عمرو حدثه انه سمع رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول بلغوا عني ولو اية وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج ومن كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار قدم بن شهفيروز بغداد وحدث بها بأخرة ومات في شهر رمضان من سنة ست وخمسين وأربعمائة
( ذكر من اسمه مالك )
7139 - مالك أبو داود الأحمري يقال انه من أهل المدائن روى عن حذيفة بن اليمان قوله حدث عن شداد بن أبي العالية الثوري أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي قال قال أبو أحمد بن فارس قال البخاري قال محمد بن كثير حدثنا سفيان حدثنا شداد بن أبي العالية حدثنا أبو داود الأحمري قال خطبنا حذيفة حين قدم المدائن فقال تعاهدوا ضرائب أرقائكم
7140 - مالك بن الحارث أبو موسى الهمذاني يعد في أهل الكوفة سمع علي بن أبي طالب وحضر معه الحرب بالنهروان روى عنه محمد بن قيس الأسدي أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا علي بن محمد بن أحمد المصري حدثنا عبد الله بن أبي مريم حدثنا الفريابي وأخبرنا أبو القاسم علي بن الحسن بن احمد وزير الخليفة القائم بأمر الله أخبرنا إسماعيل بن الحسن الصرصري حدثنا الحسين بن إسماعيل حدثنا أبو حاتم الرازي حدثنا مالك بن إسماعيل قالا حدثنا إسرائيل حدثنا محمد بن قيس زاد الفريابي الهمداني ثم اتفقا انه سمع مالك بن الحارث قال شهدت عليا يوم النهروان قد طلب المخدج فلم يقدر عليه فجعل جبينه يعرق وأخذه الكرب ثم قدر عليه فخر ساجدا ثم قال والله ما كذبت ولا كذبت رواه سفيان الثوري عن محمد بن قيس عن أبي موسى الهمداني وسماه البخاري ومسلم بن الحجاج الحارث بن قيس وقد ذكرناه في باب الحارث فالله اعلم

7141 - مالك بن سلام البغدادي أظنه تغرب وحدث عن مالك بن أنس والفضل بن عمار روى عنه عبد الله بن حماد الآملي وعباد بن عمرو التميمي وفي حديثه نكرة أخبرني الأزهري أخبرنا المعافى بن زكريا الجريري حدثنا عبد الله بن حمدان بن احمد الضبي حدثنا أبو محمد عباد بن عمرو التميمي وأخبرنا القاضي أبو العلاء الواسطي حدثنا أبو زرعة احمد بن الحسين الحافظ بالكوفة حدثنا أبو الحسن علي بن الحسن بن مخلد بالدينور حدثنا عباد بن عمرو التميمي حدثنا مالك بن سلام البغدادي حدثنا مالك بن أنس المديني حدثني أخي سفيان الثوري ذاك الكوفي أخبرني طلحة بن عمرو عن عطاء عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم اطلبوا الخير عند حسان الوجوه حدثني الأزهري حدثنا أبو أحمد عبد الرزاق بن إسماعيل الفارسي حدثنا محمد بن حمدويه المروزي حدثنا عبد الله بن حماد الآملي أبو عبد الرحمن حدثنا مالك بن سلام وهو بغدادي حدثنا الفضل بن عمار عن فطر بن خليفة عن أبي الطفيل عامر بن واثله عن أبي أمامة قال لما نزلت على رسول الله صلى الله عليه و سلم هذه الآية من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له اضعافا كثيرة قام رجل من الأنصار فقال فداك أبي وأمي يا رسول الله الله يحتاج إلى القرض وهو عن القرض غني قال يريد أن يدخلكم بذلك الجنة قال فأقبل الأنصاري إلى أبي الدحداح فقال له يا أبا الدحداح انزل الله تعالى على النبي صلى الله عليه و سلم آية محكمة فيها شفاء لما في الصدور يبلغ بها صاحبها دنياه وآخرته من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له أضعافا كثيرة فأقبل أبو الدحداح إلى النبي صلى الله عليه و سلم وساق بقية الحديث بطوله

7142 - مالك بن سليمان أبو أنس الألهاني الحمصي قدم سر من رأى وحدث بها عن إسماعيل بن عياش وبقية بن الوليد روى عنه عبد الله بن أبي سعد الوراق ومحمد بن احمد بن البراء وعلي بن احمد بن النضر الأزدي وأبو برزة الفضل بن محمد الحاسب وأحمد بن الحسين بن إسحاق الصوفي ومحمد بن محمد بن سليمان الباغندي أخبرنا أبو طالب عمر بن إبراهيم بن سعيد الفقيه أخبرنا عبد الله بن إبراهيم بن أيوب بن ماسي حدثنا أبو برزة الحاسب حدثنا أبو أنس مالك بن سليمان كتبت عنه بسر من رأى سنة ثمان وثلاثين ومائتين أخبرنا إسماعيل بن عياش حدثنا الحجاج عن ثابت بن عبيد عن البراء بن عازب عن النبي صلى الله عليه و سلم انه كان يكره من لحوم الطير والوحش ما أكل الجيف قرأت في كتاب أبي الحسين محمد بن عبد الله بن جعفر الرازي أخبرني محمد بن يوسف بن بشر الهروي قال سمعت محمد بن عوف الحمصي يقول أبو أنس مالك بن سليمان الحمصي كان بن عم زوجتي وهو ضعيف الحديث

( ذكر من اسمه مقاتل )
7143 - مقاتل بن سليمان بن بشر أبو الحسن البلخي قدم بغداد وحدث بها عن عطية العوفي وسعيد المقبري والضحاك بن مزاحم وعمرو بن شعيب وغيرهم روى عنه شبابة بن سوار وحمزة بن زياد الطوسي وحماد بن محمد الفزاري وأبو الجنيد الضرير وعلي بن الجعد في آخرين وكان له معرفة بتفسير القرآن ولم يكن في الحديث بذاك أخبرنا محمد بن الحسين بن محمد المتوثي أخبرنا أبو سهل احمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان حدثنا عبد الله بن روح المدائني حدثنا شبابة بن سوار حدثنا مقاتل عن الضحاك عن بن عباس قال قالوا للنبي صلى الله عليه و سلم يا رسول الله استخلف علينا بعدك رجلا نعرفه وننهي إليه أمرنا فانا لا ندري ما يكون بعدك فقال ان استعملت عليكم رجلا فأمركم بطاعة الله فعصيتموه كان معصيته معصيتي ومعصيتي معصية الله عز و جل وان أمركم بمعصية الله فأطعتموه كانت لكم الحجة علي يوم القيامة ولكن أكلكم إلى الله عز و جل حدثنا محمد بن احمد بن رزق إملاء حدثنا أبو بكر محمد بن عمر الحافظ حدثنا احمد بن الحسن بن راشد حدثنا علي بن الجعد قال سمعت مقاتل بن سليمان في قول الله فان الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين قال أبو بكر وعمر وعلي أخبرنا الأزهري والجوهري قالا حدثنا محمد بن العباس حدثنا أبو عبيد الله محمد بن احمد بن إبراهيم الكاتب حدثنا أبو الفضل ميمون بن هارون الكاتب حدثني بن أخي سليمان بن يحيى بن معاذ أن أبا جعفر المنصور كان جالسا فألح عليه ذباب يقع على وجهه وألح في الوقوع مرارا حتى أضجره فقال انظروا من بالباب فقيل مقاتل بن سليمان فقال علي به فلما دخل عليه قال له هل تعلم لماذا خلق الله تعالى الذباب قال نعم ليذل الله به الجبارين فسكت المنصور أخبرنا البرقاني حدثنا أبو القاسم

بن النخاس لفظا قال حدثني أبو عبد الله محمد بن محمد الحنبلي الوراق حدثنا أبو إسماعيل الترمذي حدثنا محمد بن إسماعيل السلمي حدثنا حيوة بن شريح الحضرمي حدثنا بقية قال كنت كثيرا اسمع شعبة وهو يسأل عن مقاتل بن سليمان فما سمعته قط ذكره إلا بخير أخبرنا بشرى بن عبد الله الرومي أخبرنا احمد بن جعفر بن حمدان حدثنا محمد بن جعفر الراشدي حدثنا أبو بكر الأثرم قال سمعت أبا عبد الله هو احمد بن حنبل يسأل عن مقاتل بن سليمان فقال كانت له كتب ينظر فيها إلا اني أرى أنه كان له علم بالقرآن أخبرنا التنوخي حدثنا عبيد الله بن محمد الحوشبي حدثنا إسحاق بن خليل الجلاب حدثنا احمد بن يوسف قال سمعت أبا الحارث الجوزجاني يقول حكى لي عن الشافعي أنه قال الناس كلهم عيال على ثلاثة على مقاتل في التفسير وعلى زهير بن أبي سلمى في الشعر وعلى أبي حنيفة في الكلام أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا بن أبي عمر حدثنا سفيان قال سمعت مسعرا يقول لحماد بن عمرو كيف رأيت الرجل يعني مقاتلا قال إن كان ما يجئ به علما فما أعلمه أخبرنا العتيقي أخبرنا يوسف بن احمد الصيدلاني حدثنا محمد بن عمرو بن موسى العقيلي حدثنا عبد الله بن احمد بن بويه حدثنا محمد بن عبد الله بن قهزاد قال سمعت علي بن الحسين بن واقد قال ذهب رجل بجزء من أجزاء تفسير مقاتل إلى عبد الله قال فأخذه عبد الله منه وقال دعه قال فلما ذهب يسترده قال يا أبا عبد الرحمن كيف رأيت قال يا له من علم لو كان له إسناد قرأت في أصل كتاب احمد بن قاج الوراق بخطه حدثنا علي بن الفضل بن طاهر البلخي حدثنا عبد الصمد بن الفضل أبو يحيى حدثنا مكي بن إبراهيم عن يحيى بن شبل قال كنت جالسا عند مقاتل بن سليمان فجاء شاب فسأله ما يقول في قول الله تعالى كل شيء هالك إلا وجهه قال فقال مقاتل

هذا جهمي قال ما أدري ما جهم إن كان عندك علم فيما أقول وإلا فقل لا أدري قال ويحك إن جهما والله ما حج هذا البيت ولا جالس العلماء إنما كان رجلا أعطي لسانا وقوله تعالى كل شيء هالك إلا وجهه أنما هو كل شيء فيه الروح كما قال ها هنا لملكة سبأ وأوتيت من كل شيء لم تؤت إلا ملك بلادها وكما قال وآتيناه من كل شيء سببا لم يؤت إلا ما في يده من الملك ولم يدع في القرآن من كل شيء وكل شيء إلا سرده علينا أنبأنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق أخبرنا أبو بكر بن أبي داود حدثنا عبد الله بن مخلد حدثنا المكي بن إبراهيم حدثنا يحيى بن شبل قال قال لي عباد بن كثير ما يمنعك من مقاتل قال قلت ان أهل بلادنا كرهوه قال فلا تكرهنه فما بقي أحد أعلم بكتاب الله منه أخبرني أحمد بن عبد الله الأنماطي أخبرنا محمد بن المظفر أخبرنا علي بن احمد بن سليمان المصري أخبرنا أحمد بن سعد بن أبي مريم قال قال لي نعيم يعني بن حماد رأيت عند سفيان بن عيينة كتابا لمقاتل بن سليمان فقلت يا أبا محمد تروي لمقاتل في التفسير قال لا ولكن استدل به واستعين أنبأنا بن رزق أخبرنا عثمان بن أحمد أخبرنا أبو بكر بن أبي داود حدثنا محمد بن عقيل أخبرنا علي بن الحسين بن واقد حدثني عبد المجيد من أهل مرو قال سألت مقاتل بن حيان قلت يا أبا بسطام أنت أعلم أم مقاتل بن سليمان قال ما وجدت علم مقاتل في علم الناس الا كالبحر الأخضر في سائر البحور وقال حدثنا علي بن الحسين بن واقد قال سمعت أبا نصر يقول صحبت مقاتل بن سليمان ثلاث عشرة سنة فما رأيته لبس قميصا قط الا لبس تحته صوفا أنبأنا بن رزق أخبرنا عثمان بن أحمد حدثنا أبو بكر أحمد بن دبيس المفسر الضرير قال سمعت القاسم بن أحمد الصفار يقول كان إبراهيم الحربي يأخذ مني كتب مقاتل فينظر فيها فقلت له ذات يوم

أخبرني يا أبا إسحاق ما للناس يطعنون على مقاتل قال حسدا منهم لمقاتل أخبرني العتيقي حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق الجلاب قال سئل إبراهيم الحربي عن مقاتل بن سليمان هل سمع من الضحاك بن مزاحم شيئا قال لا مات الضحاك قبل ان يولد مقاتل بن سليمان بأربع سنين قال مقاتل أغلق علي وعلى الضحاك باب أربع سنين قال إبراهيم وأراد بقوله باب يعني باب المدينة وذاك في المقابر قيل لإبراهيم من أين كان قال من أهل مرو قال إبراهيم ولم يسمع من مجاهد شيئا ولم يلقه قال إبراهيم وإنما جمع مقاتل بن سليمان تفسير الناس وفسر عليه من غير سماع ولو أن رجلا جمع تفسير معمر عن قتادة وشيبان عن قتادة كان يحسن ان يفسر عليه قال إبراهيم لم أدخل في تفسيري منه شيئا قال إبراهيم تفسير الكلبي مثل تفسير مقاتل سواء قال إبراهيم قعد مقاتل بن سليمان فقال سلوني عما دون العرش إلى لوياثا فقال له رجل آدم حين حج من حلق رأسه قال فقال له ليس هذا من عملكم ولكن الله أراد أن يبتليني بما أعجبتني نفسي قرأت على الحسن بن أبي القاسم عن أبي سعيد أحمد بن محمد بن رميح النسوي قال سمعت احمد بن محمد بن عمر بن بسطام يقول سمعت احمد بن سيار بن أيوب يقول ومقاتل بن سليمان كان من أهل بلخ تحول إلى مرو وخرج إلى العراق ومات بها يكنى أبا الحسن وهو متهم متروك الحديث مهجور القول وكان يتكلم في الصفات بما لا يحل الرواية عنه سمعت إسحاق بن إبراهيم يقول أخبرني حمزة بن عميرة وكان من أهل العلم أن خارجة مر بمقاتل وهو يحدث الناس فذكر فيما حدثهم أخبرني أبو النضر يعني الكلبي إذ مررت معه عليه فوقف الكلبي فقال يا أبا الحجاج ما حدثت بهذا الحديث الذي ترويه عني قط فربضني ودنا منه فقال يا أبا الحسن أنا الكلبي وما حدثت بهذا

الحديث قط فقال اسكت يا أبا النضر فان تزيين الحديث لنا إنما هو بالرجال أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم أخبرنا أبو منصور محمد بن القاسم بن عبد الرحمن العتكي حدثنا محمد بن إسحاق الطوسي حدثنا عبد الله بن أبي العاص الخوارزمي قال سمعت إسحاق بن إبراهيم الحنظلي يقول أخرجت خراسان ثلاثة لم يكن لهم في الدنيا نظير يعني في البدعة والكذب جهم بن صفوان وعمر بن صبيح ومقاتل بن سليمان حدثني مسعود بن ناصر السجزي أخبرنا علي بن بشر السجستاني حدثنا محمد بن الحسين الآبري قال سمعت إسماعيل بن أسد يقول سمعت إسحاق بن إبراهيم يقول قال أبو حنيفة أتانا من المشرق رأيان خبيثان جهم معطل ومقاتل مشبه أخبرنا التنوخي حدثنا علي بن عمر الحربي حدثنا محمد بن علي بن إسماعيل السكري قال سمعت الفضل بن عبد الجبار قال سمعت أبا معاذ النحوي يقول سمعت خارجة بن مصعب يقول كان جهم ومقاتل بن سليمان عندنا فاسقين فاجرين قال وسمعت خارجة يقول لم استحل دم يهودي ولا ذمي ولو قدرت على مقاتل بن سليمان في موضع لا يراني أحد لقتلته أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى بن الفضل الصيرفي أخبرنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا محمد بن إسحاق الصاغاني حدثنا محمد بن أشكاب قال سمعت أبي يقول سمعت أبا يوسف يقول بخراسان صنفان ما على الأرض أبغض إلي منهما المقاتلية والجهمية أخبرنا العتيقي حدثنا يوسف بن احمد الصيدلاني حدثنا محمد بن عمرو العتيقي حدثني عبد الله بن محمد بن سعدويه المروزي حدثنا احمد بن عبد الله بن بشير المروزي حدثنا سفيان بن عبد الملك قال سمعت بن المبارك وسئل عن مقاتل بن سليمان وأبي شبة الواسطي فقال ارم بهما ومقاتل بن سليمان ما أحسن تفسيره لو كان ثقة أخبرنا محمد بن احمد بن رزق ومحمد بن الحسين بن الفضل قالا أخبرنا دعلج بن احمد قال حدثنا وفي حديث بن

الفضل أخبرنا احمد بن علي الأبار حدثنا الحسن بن علي الحلواني حدثنا محمد بن داود الحداني قال سمعت عيسى بن يونس وسئل عن مقاتل بن سليمان فقال بن دوان دون فقال جئت إليه أنا وحفص بن غياث فسألناه عن حديث فقال أخبرني به الضحاك فتركته أياما فسألته عن ذلك الحديث فقال أخبرني به عطاء فتركته أياما ثم جئت إليه فقال أخبرني به أبو جعفر أو فلان قال عيسى كان يحفظ الرياح كذا وكذا أخبرناه أبو نعيم الحافظ حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي حدثنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت يحيى بن موسى بن أخت البلخي يقول أخبرنا عبد الرزاق قال سمعت بن عيينة يقول قلت لمقاتل تحدث عن الضحاك وزعموا أنك لم تسمع منه قال كان يغلق علي وعليه الباب قال بن عيينة قلت في نفسي أجل باب المدينة أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا أبو بكر بن عبد الملك قال قال عبد الرزاق كنا عند مقاتل بن سليمان فمر سفيان الثوري فقام الناس عنه فاستحييت فجلست عنده وقال قال بن عيينة انك تحدث عن الضحاك وهم يقولون انك لم تسمع منه قال لقد كان يغلق علي وعليه الباب قال فقلت في نفسي أجل باب المدينة أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي وأخبرنا محمد بن الحسين القطان وعبد الله بن يحيى السكري قالا حدثنا محمد بن احمد بن الحسن الصواف قال أخبرنا أبو إسماعيل محمد بن إسماعيل الترمذي حدثنا عبد العزيز الأويسي قال حدثنا مالك أنه بلغه أن مقاتل جاءه انسان فقال له أن انسانا يسألني ما لون كلب أصحاب الكهف فلم أدري ما أقول له فقال له مقاتل ألا قلت هو أبقع فلو قلته لم تجد أحدا يرد عليك قولك قال أبو إسماعيل سمعت نعيم بن حماد يقول أول ما ظهر من مقاتل من الكذب هذا قال للرجل يا مائق لو قلت أصفر أو كذا أو كذا من كان يرد عليك

أخبرنا الحسين بن شجاع الصوفي والحسن بن أبي بكر وعثمان بن محمد بن يوسف العلاف قالوا أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا مضر بن محمد الأسدي قال سمعت حامدا هو بن يحيى البلخي يقول سمعت سفيان بن عيينة يقول قال مقاتل بن سليمان يوما سلوني عما دون العرش فقال له انسانا يا أبا الحسن أرأيت الذرة أو النملة أمعاؤها في مقدمها أو مؤخرها قال فبقي الشيخ لا يدري ما يقول له قال سفيان فظننت أنها عقوبة عوقب بها أخبرنا عبد العزيز بن احمد الكتاني حدثنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني حدثنا عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي حدثنا القاسم بن عيسى العصار حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال مقاتل بن سليمان كان دجالا جسورا سمعت أبا اليمان يقول قدم ها هنا فلما أن صلى الامام أسند ظهره إلى القبلة وقال سلوني عما دون العرش وحدثت أنه قال مثلها بمكة فقام إليه رجل فقال أخبرني عن النملة أين أمعاؤها فسكت أخبرنا التوخي أخبرنا أبو نصر احمد بن محمد بن إبراهيم الحازمي البخاري حدثنا عبد الله بن محمد بن يعقوب حدثنا إبراهيم بن إسماعيل بن حيان حدثنا عمرو بن علي أبو حفص قال سمعت يوسف السمتي يقول قال مقاتل بن سليمان بمكة سلوني ما دون العرش فقام قيس القياس فقال من حلق رأس آدم في حجته فبقي أخبرنا الحسن بن محمد الخلال أخبرنا علي بن عمرو الحريري ان علي بن محمد بن كاس النخعي حدثهم قال حدثنا جعفر بن احمد الظنجوري حدثنا علي بن الحسن الرازي عن محمد بن سماعه عن أبي يوسف أن أبا حنيفة ذكر عنده جهم ومقاتل فقال كلاهما مفرط أفرط جهم في نفي الشبيه حتى قال إنه ليس بشيء وأفرط مقاتل بن سليمان حتى جعل الله مثل خلقه أخبرنا الحسن بن الحسين بن العباس حدثنا خالي محمد بن إسحاق النعالي حدثنا علي بن الحسن بن دليل حدثنا محمد بن احمد المقدمي حدثنا عمرو بن علي قال سمعت عبد الصمد بن عبد الوارث

قال قدم علينا مقاتل بن سليمان فجعل يحدثنا عن عطاء بن أبي رباح ثم حدثنا بتلك الأحاديث نفسها عن الضحاك بن مزاحم ثم حدثنا بها عن عمرو بن شعيب فقلنا له ممن سمعتها قال عنهم كلهم ثم قال بعد لا والله ما أدري ممن سمعتها قال ولم يكن بشيء كتب إلى عبد الرحمن بن عثمان الدمشقي يذكر أن أبا الميمون بن راشد أخبرهم ثم أخبرنا البرقاني قراءة أخبرنا محمد بن عثمان النصيبي حدثنا أبو ميمون عبد الرحمن بن عبد الله بن عمر بن راشد البجلي حدثنا أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو حدثني بعض أصحابنا عن منصور الكاتب عن أبي عبيد الله قال قال لي أمير المؤمنين المهدي لما أتانا نعي مقاتل اشتد ذلك علي فذكرته لأمير المؤمنين أبي جعفر فقال لا يكبر عليك فإنه كان يقول لي أنظر ما تحب أن أحدثه فيك حتى أحدثه حدثنا محمد بن يوسف القطان أخبرنا محمد بن عبد الله بن محمد بن حمدويه الحافظ حدثني احمد بن محمد بن وكيع حدثني داود بن سليمان القطان حدثنا عبد الله بن عبد الرحمن السمرقندي حدثنا هارون بن أبي عبيد الله عن أبيه قال قال لي المهدي إلا ترى ما يقول لي هذا يعني مقاتلا قال إن شئت وضعت لك أحاديث في العباس قال قلت لا حاجة لي فيها أخبرنا الحسين بن شجاع الصوفي أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا مضر بن محمد الأسدي حدثنا حامد بن يحيى عن سفيان بن عيينة قال أول من جالسته من الناس مقاتل بن سليمان وأبو بكر الهذلي وعمرو بن عبيد وإنسان يقال له صدقة الكوفي فكانوا يجتمعون خلف المقام فيتذاكرون القرآن بينهم فيقول مقاتل بن سليمان حدثنا الضحاك ويقول الهذلي حدثني الحسن ويقول صدقة حدثني السري ويقول عمرو بن عبيد حدثني الحسن فقال لي مقاتل بن سليمان وأردت أن أخرج إلى الكوفة أن كنت تريد التفسير فسل عن الكلبي قال فقدمت الكوفة فسألت عن الكلبي فقلت إن بمكة

رجلا يحسن الثناء عليك قال من هو قلت مقاتل بن سليمان فلم يحمده أخبرنا العتيقي حدثنا يوسف بن احمد الصيدلاني حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا عبد الله بن احمد بن عبد السلام قال حدثنا محمد بن إسماعيل البخاري قال قال بن عيينة سمعت مقاتلا يقول إن لم يخرج الدجال الأخير سنة خمس ومائة فاعلموا أني كذاب قال عبد الله قيل لمحمد أي شيء تقول في مقاتل قال أي شيء أقول فيه هو ذاهب حدثني محمد بن علي الصوري أخبرنا احمد بن محمد بن القاسم بن مرزوق المعدل أخبرنا الحسن بن رشيق حدثنا أبو عبد الرحمن احمد بن شعيب النسائي قال الكذابون المعروفون بوضع الحديث على رسول الله صلى الله عليه و سلم أربعة إبراهيم بن أبي يحيى بالمدينة والواقدي ببغداد ومقاتل بن سليمان بخراسان ومحمد بن عيسى ويعرف بالمصلوب بالشام أخبرنا محمد بن احمد بن رزق ومحمد بن الحسين بن الفضل قالا أخبرنا دعلج بن احمد حدثنا وفي حديث بن الفضل أخبرنا احمد بن علي الأبار حدثنا علي بن خشرم قال سمعت وكيع بن الجراح يقول مقاتل بن سليمان لقيناه ولكنه كان كذابا فلم نكتب عنه أخبرنا البرقاني قال قرأت على أبي القاسم بن النخاس أخبركم بن أبي داود حدثنا علي بن خشرم قال سمعت وكيعا قال أردنا أن نرحل إلى مقاتل بن سليمان فقدم علينا فاتيناه فوجدناه كذابا أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثني أبي قال وجدت في كتاب جدي عن بن رشدين قال حدثني يحيى بن سليمان قال ما سمعت وكيعا يتكلم في أحد قط يكذبه إلا أنه ذكر يوما مقاتل بن سليمان فقال كان كذابا أخبرنا عبيد الله بن عمر حدثني أبي حدثنا محمد بن مخلد العطار حدثنا العباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول مقاتل بن سليمان ليس حديثه بشيء أخبرني السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال مقاتل بن سليمان مولى لأسد مات بالبصرة وقدمها ذمه أبو زكريا أخبرنا البرقاني أخبرنا محمد بن عبد الله بن خميرويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس حدثنا عمار قال ومقاتل بن سليمان لا شيء أخبرنا العتيقي حدثنا يوسف بن احمد الصيدلاني حدثنا محمد بن عمرو العقيلي قال حدثني آدم بن موسى قال سمعت البخاري قال مقاتل بن سليمان سكتوا عنه وقال في موضع آخر لا شيء ألبتة أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال باب من يرغب عن الرواية عنهم فذكر جماعة منهم مقاتل بن سليمان أخبرني محمد بن أبي علي الأصبهاني أخبرنا أبو علي الحسين بن محمد الشافعي بالأهواز أخبرنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سألته يعني أبا داود سليمان بن الأشعث عن مقاتل بن سليمان فقال تركوا حديثه أخبرنا بن الفضل أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا سهل بن احمد الواسطي حدثنا أبو حفص عمرو بن علي قال مقاتل بن سليمان الخرساني كذاب متروك الحديث أخبرني البرقاني حدثني محمد بن احمد بن محمد الآدمي حدثني محمد بن علي الايادي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قال مقاتل بن سليمان من أهل خراسان قالوا كان كذابا متروك الحديث بلغني عن الهذيل بن حبيب أن مقاتلا مات في سنة خمسين ومائة

7144 - مقاتل بن صالح أبو علي وقيل أبو صالح المطرز حدث عن الليث بن داود القيسي وسعيد بن منصور وإسحاق بن كعب وعمرو بن محمد الاعثم وأحمد بن عبد الله بن يونس روى عنه محمد بن إسحاق السراج النيسابوري ويحيى بن محمد بن صاعد ومحمد بن مخلد العطار وأبو عبد الله الحكيمي وعلي بن إسحاق المادراني أخبرنا إبراهيم بن مخلد المعدل حدثنا محمد بن احمد بن إبراهيم الحكيمي حدثنا مقاتل بن صالح حدثنا احمد بن عبد الله بن يونس حدثنا إسرائيل عن عبد الأعلى عن أبي عبد الرحمن عن عبد الله قال التسبيح بالحصى بدعة أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع قال مات أبو صالح المطرز وكان من المبرزين قي الصلاح ولم يحدث وقد كان يحضر معنا مجلس عباس الدوري كثيرا يسمع ولا يكتب ولا يسمع مع أحد يوم الخميس لإحدى عشرة بقيت من ذي الحجة سنة خمس وسبعين يعني ومائتين قلت معنى قول بن المنادى إنه لم يحدث أي لم يتسع في رواية الحديث وكذا كناه بن صاعد أبا صالح وكناه الحكيمي أبا علي

7145 - مقاتل بن صالح بن راشد أبو الحسن الأنماطي حدث عن إسحاق بن منصور الكوسج أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ علي بن المنادى وأنا أسمع قال وأبو الحسن المقاتل بن صالح الأنماطي مات يوم السبت غرة رجب سنة ست وثمانين كان أحد الثقات المستورين روى كتاب أبي يعقوب الكوسج وغير ذلك
7146 - مقاتل بن محمد بن بنان العكي روى عن ابراهيم الحربي حكايات حدثنا بها عن أبو طالب عمر بن إبراهيم الفقيه وسألته عنه فقلت أين سمعت منه فقال رأينا هذا الشيخ في جامع المدينة فسألناه هل سمعت شيئا من الحديث فلم نجد عنده مسندا وحدثنا بهذه الحكايات عن إبراهيم من حفظه
( ذكر من اسمه المثنى )
7147 - المثنى بن يحيى بن عيسى بن هلال أبو علي التميمي المعروف بالبارباتاذي جد أبي يعلى الموصلي سكن بغداد وحدث بها عن أبي شهاب الحناط وعلي بن مسهر روى عنه أحمد بن القاسم بن مساور الجوهري ومحمد بن غالب التمام أخبرنا أبو محمد عبد الله بن أحمد بن عبد الله الأصبهاني حدثنا عبد الباقي بن قانع القاضي حدثنا احمد بن القاسم بن مساور الجوهري حدثنا المثنى بن يحيى البارباتاذي حدثنا أبو شهاب عن حجاج عن إبراهيم بن عبد الرحمن عن عبد الله بن أبي أوفى قال جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقال علمني الإسلام قال تشهد أن لا إله الا الله وأن محمدا رسول الله وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصوم رمضان وتحج البيت كتب إلي أبو الفرج محمد بن إدريس الموصلي يذكر أن أبا منصور المظفر بن محمد الطوسي حدثهم قال حدثنا أبو زكريا يزيد بن محمد بن إياس الأزدي قال المثنى بن يحيى بن عيسى بن هلال التميمي جد أبي يعلى روى عن أبي شهاب وعلي بن مسهر فأكثر الرواية عنهما وحدث وكتب الناس وتوفي سنة ثلاث وعشرين ومائتين قال أبو يعلى كتب المثنى بن يحيى عن علي بن مسهر كتبه على الوجه وأكثر عن أبي شهاب ورحل عن الموصل فاوطن مدينة السلام للتجارة وكان له هناك قدر

7148 - المثنى بن عبد الكريم المازني بن عم النضر بن شميل بغدادي المولد والمنشا سمع النضر بن شميل وزافر بن سليمان روى عنه إبراهيم الحربي وأبو بكر بن أبي الدنيا وأبو زيد بن عبد الله بن محمد بن إسماعيل شيخ لأحمد بن محمد بن ياسين الهروي وكان المثنى قد سكن هراة فحصل حديثه عند أهلها أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى بن الفضل الصيرفي أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار الأصبهاني حدثنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن عبيد القرشي حدثنا المثنى بن عبد الكريم حدثنا زافر بن سليمان عن يحيى بن سليم بلغه أن ملك الموت إستأذن ربه تعالى أن يسلم على يعقوب عليه السلام فأذن له فاتاه فسلم عليه فقال له بالذي خلقك هل قبضت روح يوسف قال لا قال ألا أعلمك كلمات لا تسأل الله شيئا بها الا أعطاك قال بلى قال قل ياذا المعروف الذي لا ينقطع ابدا ولا يحصيه غيره قال فما طلع الفجر حتى اتى بقميص يوسف قرأت في كتاب أبي الحسن بن الفرات بخطه أخبرنا محمد بن العباس الهروي الضبي حدثنا أبو إسحاق احمد بن محمد بن ياسين قال المثنى بن عبد الكريم بن عم النضر بن شميل ولد ببغداد ونشأ بها وسكن هراة وكان من أهل السنة يحدث أيام بن الرماح وكان رجلا صالحا

7149 - المثنى بن معاذ بن معاذ بن نصر بن حسان أبو الحسن العنبري البصري قدم بغداد وحدث بها عن أبيه وعن بشر بن المفضل ومعتمر بن سليمان وسلم بن قتيبة ويحيى بن سعيد القطان روى عنه ابنه معاذ وأبو يحيى محمد بن سعيد بن غالب العطار وأبو بكر بن أبي الدنيا وأبو يحيى زكريا بن يحيى الناقد وأحمد بن علي الأبار وكان ثقة أخبرنا أبو الحسين محمد بن عبد الرحمن بن عثمان التميمي بدمشق أخبرنا القاضي أبو بكر يوسف بن القاسم الميانجي حدثنا أبو عبيد محمد بن أحمد الناقد حدثنا أبو يحيى محمد بن سعيد العطار قال قدم علينا المثنى بن معاذ بن معاذ فسألته عن حديث ذكره أبو يحيى فزعم أنه حدثه به أخبرنا محمد بن أحمد بن أبي الطاهر الدقاق أخبرنا أبو بكر الشافعي حدثنا أبو يحيى الناقد زكريا بن يحيى بن مروان حدثنا مثنى بن معاذ حدثنا يحيى القطان عن محمد بن عيينة أخي سفيان بن عيينة قال حدثنا شعبة عن سلمة بن كهيل قال ما رأيت من يطلب بعلمه ما عند الله غير عطاء وطاووس ومجاهد أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم بن جعفر الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سمعت يحيى بن معين يقول مثنى بن معاذ لا بأس به أنبأنا أحمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا علي بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده قال أبو زكريا وهو يحيى بن معين المثنى بن معاذ بن معاذ رجل صدق ثقة صدوق من خيار المسلمين ما زال مذ هو حدث وهو خير من أخيه عبيد الله بن معاذ مائة مرة أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال سنة ثمان وعشرين ومائتين فيها مات المثنى بن معاذ العنبري

7150 - المثنى بن جامع أبو الحسن الأنباري حدث عن سعيد بن سليمان الواسطي ومحمد بن الصباح الدولابي وعمار بن نصر الخرساني ومحمد بن عبد الله الحذاء وأحمد بن حنبل وسريج بن يونس روى عنه احمد بن محمد بن الهيثم الدوري ويوسف بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول التنوخي وكان ثقة صالحا دينا مشهورا بالسنة أخبرنا التنوخي قال حدثنا أبو الحسن احمد بن يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول حدثنا أبي حدثنا أبو الحسن المثنى بن جامع حدثنا سريج بن يونس حدثنا فرج بن فضالة عن كليب بن ميمون عن ميمون بن مهران قال أوصاني عمر بن عبد العزيز فقال يا ميمون لا تخل بامرأة لا تحل لك وان أقرأتها القرآن ولا تتبع السلطان وإن رأيت أنك تأمره بمعروف وتنهاه عن منكر ولا تجالس ذا هوى فتلقى في نفسك شيئا يسخط الله به عليك أخبرنا احمد بن عبد الله الأنماطي حدثنا محمد بن المظفر حدثنا احمد بن محمد بن الهيثم الدوري حدثنا أبو الحسن مثنى بن جامع الأنباري حدثنا أبو جعفر الحذاء قال سمعت سفيان بن عيينة يقول إذا وافقت السريرة العلانية فذلك العدل وإذا كانت السريرة أفضل من العلانية فذلك الفضل وإذا كانت العلانية أفضل من السريرة فذلك الجور حدثت عن عبد العزيز بن جعفر الحنبلي قال أخبرنا أبو بكرالخلال قال مثنى بن جامع الأنباري رجل جليل جدا من أصحاب أبي عبد الله جليل القدر عند بشر بن الحارث أيضا وعبد الوهاب الوراق ويقال إنه كان مستجاب الدعوة وكان أبو عبد الله يعرف له حقه وقدره أخبرني الأزهري حدثنا عبيد الله بن محمد العكبري حدثنا أبو طالب بن بهلول الأنباري قال قال أبو العباس احمد بن أصرم بن خزيمة المغفلي إذا رأيت الأنباري يحب أبا جعفر الحذاء ومثنى بن جامع الأنباري فاعلم أنه صاحب سنة

7151 - المثنى بن محمد بن المثنى بن محمد بن المثنى بن عبد الله أبو الهيثم الأزدي الفقيه من أهل مرو قدم بغداد حاجا وحدث عن احمد بن محمد بن عمر المنكدري ومحمد بن احمد بن معدان الفقيه ومحمد بن أبي يزيد الصيرفي حدثنا عنه القاضي أبو العلاء الواسطي وعلي بن طلحة بن محمد المقرئ أخبرنا علي بن طلحة أخبرنا المثنى بن محمد المروزي قدم علينا حاجا حدثنا احمد بن محمد المنكدري حدثنا الفضل بن موسى بن عيسى الهاشمي بسر من رأى حدثنا عبد الرحمن بن مهدي عن سفيان عن عمرو بن عثمان عن أبي بردة ان رجلا من المشركين كتب إلى النبي صلى الله عليه و سلم يسلم عليه فأمر رسول الله صلى الله عليه و سلم الكاتب أن يرد عليه أخبرنا هناد بن إبراهيم النسفي أخبرنا محمد بن احمد بن محمد بن سليمان الحافظ ببخارى قال توفى أبو الهيثم المثنى بن محمد بن المثنى المروزي بمرو وأنا بها في شعبان لأربع خلون منه سنة ست وثمانين وثلاثمائة سقط من السطح فاندقت عنقه
( ذكر من اسمه مخلد )
7152 - مخلد بن أبي قريش من أهل الأنبار حدث عن عبد الجبار بن العباس الشيباني ومنصور بن أبي الأسود وجعفر بن زياد الأحمر روى عنه يعقوب بن شيبة السدوسي ومحمد بن الحسين الحنيني الكوفي أخبرني الأزهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن احمد بن يعقوب حدثنا جدي حدثني مخلد بن بن أبي قريش الأنباري قال سمعت عبد الجبار بن العباس قال قلت لجعفر بن محمد إن قبلنا قوما يذكرون أبا بكر وعمر قال فأخبرهم أنه من زعم منهم أني أبرأ منهما فإني منه بريء

7153 - مخلد بن خالد بن يزيد أبو محمد الشعيري حدث عن إبراهيم بن خالد وعبد الرزاق بن همام الصنعانيين روى عنه أبو داود السجستاني وأبو عوف البزوري وابنه احمد أخبرنا أبو الحسن محمد بن أسد الكاتب وأبو علي الحسن بن أبي بكر قالا أخبرنا عبد الملك بن الحسن السقطي حدثنا احمد بن عبد الرحمن بن مرزوق حدثنا مخلد بن خالد حدثنا إبراهيم بن خالد حدثنا رباح عن معمر عن إسماعيل بن أمية عن أبي سلمة عن أبي سعيد الخدري ان رسول الله الله صلى الله عليه و سلم نظر إلى قوم وهم يصلون وهم يرفعون أصواتهم بالقراءة فقال كلكم مناج ربه فلا يؤذي بعضكم بعضا أخبرني العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد الله محمد بن علي الآجري قال سئل أبو داود عن خالد بن مخلد الشعيري كذا في الكتاب والصواب مخلد بن خالد فقال ثقة
7154 - مخلد بن الحسن بن أبي زميل أبو أحمد الحراني سكن بغداد وحدث بها عن عبيد الله بن عمرو وأبي المليح الحسن بن عمر الرقيين وإسماعيل بن علية روى عنه أبو حاتم الرازي وعبد الله بن احمد بن حنبل وأحمد بن أبي عوف البزوري وقاسم المطرز وعبد الله بن محمد بن ناجية وعبد الله بن صالح البخاري وهيثم بن خلف الدوري ومحمد بن هارون بن المجدر وقال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال هو صدوق أخبرنا الحسن بن محمد الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الوراق وعمر بن احمد الواعظ قالا حدثنا محمد بن هارون بن حميد البيع حدثنا مخلد بن أبي زميل الحراني وأخبرنا عبد الوهاب بن الحسين بن عمر بن برهان الغزال بصور حدثنا محمد بن محمد بن علي الناقد حدثنا أبو محمد عبد الله بن صالح البخاري حدثنا مخلد بن الحسن حدثنا عبيد الله بن عمرو الرقي عن أيوب عن أبي قلابة عن أنس أن النبي صلى الله عليه و سلم صلى بأصحابه فلما قضى الصلاة قال اتقرؤون خلف الامام والأمام يقرأ قالوا إنا لنفعل قال فلا تفعلوا وليقرأ أحدكم بفاتحة الكتاب في نفسه لفظ حديث الخلال هكذا روى هذا الحديث عبيد الله بن عمرو عن أيوب وخالفه سلام أبو المنذر فرواه عن أيوب عن أبي قلابة عن أبي هريرة وخالفهما الربيع بن بدر رواه عن أيوب عن الأعرج عن أبي هريرة ورواه إسماعيل بن علية وغيره عن أيوب عن أبي قلابة عن النبي صلى الله عليه و سلم مرسلا ورواه خالد الحذاء عن أبي قلابة عن محمد بن أبي عائشة عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم عن النبي صلى الله عليه و سلم أخبرنا أبو الفرج محمد بن عبد الله بن احمد بن شهريار الأصبهاني بها أخبرنا سليمان بن احمد الطبراني حدثنا محمد بن إبراهيم بن نصر بن شبيب الأصبهاني حدثنا مخلد بن الحسن بن أبي زميل البغدادي بحديث ذكره قلت نسبه إلى بغداد لسكناه إياها أخبرنا البرقاني أخبرنا علي بن عمر الدارقطني حدثنا الحسن بن رشيق حدثنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي عن أبيه ثم أخبرني الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي قال ناولني عبد الكريم وكتب لي بخطه قال سمعت أبي يقول مخلد بن الحسن بغدادي لا بأس به

7155 - مخلد بن جعفر بن مخلد بن سهيل بن حمران أبو علي الدقاق الفارسي المعروف بالباقرحي وقد سقنا نسبه عند ذكر ابنه إبراهيم سمع يحيى بن محمد بن البختري الحنائي ويوسف بن يعقوب القاضي وأحمد بن مسروق الطوسي والحسن بن علويه القطان وأحمد بن محمد بن منصور الحاسب وأحمد بن يحيى الحلواني ومحمد بن يحيى المروزي وجعفر الفريابي وأحمد بن أبي عوف البزوري ومحمد بن جرير الطبري ومحمد بن حنيفة الواسطي حدثنا عنه محمد بن أبي الفوارس وعلي بن عبد العزيز الطاهري وأبو نعيم الحافظ والقاضي أبو العلاء الواسطي ومحمد بن جعفر بن علان وأبو طالب بن بكير ومحمد بن علي بن العلاف ومحمد بن عمر بن بكير المقرئ سألت أبا نعيم الحافظ عن مخلد بن جعفر فقال لما سمعنا منه كان أمره مستقيما ثم لما خرجنا من بغداد بلغنا أنه خلط وحدث عن احمد بن يحيى الحلواني وغيره ذكرت لأحمد بن علي البادا مخلد بن جعفر فقال كان ثقة صحيح السماع غير أنه لم يكن يعرف شيئا من الحديث حدثت عن أبي الحسن محمد بن العباس بن الفرات قال كان مخلد بن جعفر في ابتداء ما حدث ثقة على حال جميلة وأصول حسنة صحيحة جيدة رأيت منها شيئا كثيرا هذه سبيله ثم إن ابنه حمله في آخر أمره على ادعاء أشياء كثيرة منها المغازي عن المروزي والمبتدا عن بن علوية وتاريخ الطبري الكبير والطهارة لأبي عبيد وأشياء غير ذلك فشرهت نفسه إلى ذلك وقبل منه واشترى له هذه الكتب من السوق فحدث بها دفعات فانهتك وافتضح قال محمد بن أبي الفوارس توفى مخلد بن جعفر ليلة السبت ودفن يوم السبت لليلة بقيت من ذي الحجة سنة سبعين وثلاثمائة كان له أصول كثيرة جياد بخطه وحدث بالتاريخ الكبير والمبتدأ عن بن علوية من كتاب ليس له فيه سماع

( ذكر من اسمه المؤمل )
7156 - المؤمل بن أميل أبو أميل المحاربي الشاعر كوفي قدم بغداد ومدح أمير المؤمنين المهدي وله في ذلك خبر طريف أخبرنا أبو الحسن محمد بن عبد الواحد بن علي البزاز أخبرنا عمر بن محمد بن سيف الكاتب حدثنا محمد بن القاسم بن محمد النحوي حدثني أبي قال حدثني أبو الحسن علي بن محمد بن العباس القرشي حدثنا عبد الله بن الحسين بن سعد قال أبي وحدثناه أبو محمد بن أبي سعد الوراق

فدخل بعض الكلام والشعر في بعض والمعاني متقاربة قال خرج المؤمل بن أميل المحاربي إلى المهدي وهو أمير على الري ممتد حاله فأمر له بعشرين ألف درهم ورفع الخبر إلى المنصور قال فلما اتصل به قربي من العراق أقعد لي قاعدا على جسر النهروان يستقرئ القوافل فلما مررت به قال لي من أنت قلت المؤمل بن أميل مادح الأمير المهدي وشاعره قال إياك طلبت ثم أخذ بيدي فأدخلني على المنصور وهو بقصر الذهب فقال لي أتيت غلاما غرا فخدعته قلت بل أتيت غلاما كريما فخدعته فانخدع قال فأنشدني ما قلت فيه فأنشدته ... هو المهدي إلا أن فيه ... مشابه صورة القمر المنير ... ... تشابه ذا وذا فهما إذا ما ... أنارا يشكلان على البصير ... ... فهذا في الظلام سراج نور ... وهذا بالنهار سراج نور ... ... ولكن فضل الرحمن هذا ... على ذا بالمنابر والسرير ... ... وبالملك العزيز فذا أمير ... وماذا بالأمير ولا الوزير ... ... ونقص الشهر يخمد ذا وهذا ... منير عند نقصان الشهور ... ... فيا بن خليفة الله المصفى ... به تعلو مفاخرة الفخور ... ... تقذفت الملوك وقد توانوا ... إليك من السهولة والوعور ... ... لقد سبق الملوك أبوك حتى ... بقوا من بين كاب أو حسير ... ... وجئت وراءه تجري حثيثا ... وما بك حين تجري من فتور ... ... فقال الناس ما هذان إلا ... كما بين الفتيل إلى النقير ... ... فان سبق الكبير فأهل سبق ... له فضل الكبير على الصغير ... ... وإن بلغ الصغير مدى كبير ... فقد خلق الصغير من الكبير ... فقال لي ما أحسن ما قلت ولكن لا تساوي ما أخذت يا ربيع حط ثقله وخذ منه ستة عشر ألفا وخله والبقية قال فحط والله الربيع ثقلي وأخذ مني

ستة عشر الفا فما بقيت معي الا نفيقة يسيرة لأني كنت اشتريت لأهلي طرائف من طرائف الري فشخصت وآليت أن لا أدخل بغداد وللمنصور بها ولاية فلما مات المنصور واستخلف المهدي قدمت بغداد فالفيت رجلا يقال له بن ثوبان قد نصبه المهدي للمظالم فكتبت قصة أشرح فيها ما جرى علي فرفعها بن ثوبان إلى المهدي فلما قرأها ضحك حتى استلقى ثم قال هذه مظلمة أنا بها عارف ردوا عليه ماله الأول وضموا إليه عشرين الفا أخبرنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن أحمد بن حماد الواعظ حدثنا أبو بكر يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول الأنباري إملاء حدثنا جدي قال سمعت عباة بن كليب قال أتاني المؤمل الشاعر فقال أروي لك ثلاثة أبيات قلت له أنت تقول في الغزل والنساء قال اسمعها فان اعجبتك فاروها قلت هات قال إذا سفه عليك أحد فاروها ولا تكلمه ... إذا نطق اللئيم فلا تجبه ... فخير من إجابتك السكوت ... ... لئيم القوم يشتمني فيخطئ ... ولو دمه سفكت لما خطيت ... ... فلست مشاتما أبدا لئيما ... خزيت لمن يشاتمه خزيت ... قال لنا بن حماد وخزيت بالزاي في الموضعين قرأت على الجوهري عن أبي عبيد الله المرزباني قال أخبرني محمد بن العباس قال ذكر المؤمل بين يدي أبي العباس المبرد فقالوا كانوا يقولون له المؤمل البارد فقال أبو العباس في شعره ذلك ولكنه شاعر ثم قال أنشدني له عبد الصمد بن المعدل ... لا تغضبن علي قوم تحبهم ... فليس ينجيك من أحبابك الغضب ... ... ولا تخاصمهم يوما وان ظلموا ... إن القضاة إذا ما خوصموا غلبوا ... ... يا جائرين علينا في حكومتهم ... والجور أعظم ما يؤتى ويرتكب ... ... لسنا إلى غيركم منكم نفر إذا ... جرتم ولكن اليكم منكم الهرب ... وقال المرزباني أخبرني الصولي قال يقال ان المؤمل لما قال ... شف المؤمل يوم الحيرة النظر ... ليت المؤمل لم يخلق له بصر ... عمي فرأى في منامه إنسانا يقول له هذا ما تمنيت في شعرك

7157 - المؤمل بن جميل بن يحيى بن أبي حفصة شاعر كان في أيام المهدي يعرف بقتيل الهوى وهو بن عم مروان بن أبي حفصة أخبرني علي بن أيوب القمى أخبرنا محمد بن عمران بن موسى الكاتب أخبرني يوسف بن يحيى بن علي المنجم عن أبيه قال حدثني محمد بن إدريس بن سليمان بن يحيى بن أبي حفصة عن أبيه قال كان المؤمل بن جميل بن يحيى بن أبي حفصة شاعرا غزلا ظريفا وكان منقطعا إلى جعفر بن سليمان بالمدينة ثم قدم العراق فكان مع عبد الله بن مالك الخزاعي فذكره للمهدي فحظي عنده وهو القائل ... قلن من ذا فقلت هذا اليماني ... قتيل الهوى أبو الخطاب ... ... قلن بالله أنت ذاك يقينا ... لا تقل قول مازح لعاب ... ... إن يكن أنت هو فأنت منانا ... خاليا كنت أو مع الأصحاب ... قال فسمي قتيل الهوى قال وهو القائل ... انا ميت من جوى الحب ... فيا طيب مماتي ... ... آن موتي يا ثقاتي ... فاحضروا اليوم وفاتي ... ... ثم قولوا عند قبري ... يا قتيل الغانيات ... قال وله أيضا ... إنا إلى الله راجعون أما ... يرهب من رام قتلى القوادا ... ... أصبحت لا أرتجي السلو ولا ... أرجو من الحب راحة ابدا ... ... إني إذا لم أطق زيارتكم ... وخفت موتا لفقدكم كمدا ... ... أخلوا بذكراكم فيؤنسني ... مما أبالي أن لا أرى أحدا

7158 - المؤمل بن إهاب بن عبد العزيز بن قفل بن سدك أبو عبد الرحمن الربعي كوفي قدم بغداد وحدث بها عن مالك بن سعير بن الخمس وحمزة بن ربيعة وسيار بن حاتم والنضر بن محمد الحرشي وأبي داود الطيالسي ومحمد بن عبيد الطنافسي ويزيد بن هارون وعبد الرزاق بن همام ومحمد بن يوسف الفريابي روى عنه أبو بكر بن أبي الدنيا وأحمد بن أبي خيثمة وصالح جزرة وأبو عبد الرحمن النسائي وأحمد بن الحسين بن إسحاق الصوفي وهيثم بن خلف الدوري ومحمد بن محمد الباغندي وأحمد بن إسحاق بن البهلول وقال بن أبي حاتم روى عنه أبي وسئل عنه فقال صدوق أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا الحسين بن صفوان البرذعي حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثني المؤمل بن أهاب حدثنا سيار بن حاتم عن جعفر بن سليمان عن مالك بن دينار قال بلغني ان ريحا تكون في آخر الزمان وظلمة فيفزع الناس إلى علمائهم فيجدونهم قد مسخوا أخبرنا البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الأردبيلي حدثنا احمد بن طاهر الميانجي حدثنا سعيد بن عمرو البرذعي قال قال لي أبو زرعة كان المؤمل بن اهاب ببغداد فقلت لأبي بكر الأعين امض بنا إليه قال إنه يتعسر قلت فدعه إذا قال أبو زرعة ما سهل علي احتمال العسرة وهذه الأشياء أخبرنا احمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سمعت أبا داود سليمان بن الأشعث يقول كتبت عن مؤمل بن اهاب بالرملة وبحلب وبحمص قرأت على الجوهري عن محمد بن العباس قال حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سأل يحيى بن معين وأنا أسمع عن مؤمل بن اهاب فكأنه ضعفه أخبرني محمد بن علي الصوري أخبرنا عبيد الله بن القاسم الهمداني بأطرابلس أخبرنا عبد الرحمن بن إسماعيل العروضي حدثنا أبو عبد الرحمن النسائي قال مؤمل بن اهاب لا بأس به أخبرنا البرقاني أخبرنا علي بن عمر الدارقطني أخبرنا الحسن بن رشيق حدثنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي عن أبيه ثم أخبرني الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله قال ناولني عبد الكريم وكتب لي بخطه قال سمعت أبي يقول مؤمل بن اهاب رملي أصله كرماني ثقة قلت كان مؤمل قد نزل بالرملة بآخرة وبها مات حدثني الصوري لفظا أخبرنا أبو العباس احمد بن محمد بن الحاج الأشبيلي بمصر حدثنا احمد بن محمد بن الحسين بن السندي حدثنا محمد بن عمر بن الحسين حدثني علي بن محمد بن أبي سليمان قال قدم مؤمل بن اهاب الرملة فاجتمع عليه أصحاب الحديث وكان ذعرا ممتنعا فألحوا عليه فامتنع أن يحدثهم فمضوا بأجمعهم والفوا منهم فئتين فتقدموا إلى السلطان فقالوا إن لنا عبدا خلاسيا له علينا حق صحبة وتربية وقد كان أدبنا وأحسن لنا التأديب وآلت بنا الحال إلى الاضاقة بحمل المحبرة وطلب الحديث وإنا أردنا بيعه فامتنع علينا فقال لهم السلطان وكيف أعلم صحة ما ذكرتم قالوا إنا معنا بالباب جماعة من حملة الآثار وطلاب العلم وثقات الناس يكتفى بالنظر إليهم دون المسألة عنهم وهم يعلمون ذلك فتأذن بوصولهم إليك لتسمع منهم فأدخلهم وسمع منهم مقالتهم ووجه خلف المؤمل بالشرط والأعوان يدعونه إلى السطان فتعذر فجذبوه وجرروه وقالوا أخبرنا إنك قد استطعمت الاباق فصار معهم إلى السلطان فلما دخل عليه قال له ما يكفيك ما أنت فيه من الاباق حتى تتعزز على سلطانك امضوا به إلى الحبس فحبس فكان مؤمل من هيئته انه اصفر طوال خفيف اللحية يشبه عبيد أهل الحجاز فلم يزل في حبسه أياما حتى علم بذلك جماعة من إخوانه فصاروا إلى السطان وقالوا هذا مؤمل بن اهاب في حبسك مظلوم فقال لهم ومن ظلمه فقالوا له أنت قال ما أعرف من هذا شيئا ومن مؤمل هذا قالوا الشيخ الذي اجتمع عليه جماعة فقال ذاك العبد الآبق فقالوا ما هو بآبق بل هو إمام من أئمة المسلمين في الحديث فأمر بإخراجه وسأله عن خاله فأخبره كما أخبره الذين جاؤوا يذكرون له حاله فصرفه وسأله أن يحله فلم ير مؤمل بعد ذلك ممتنعا امتناعه الأول حتى لحق بالله عز و جل حدثني عبد العزيز بن احمد الكتاني أخبرنا مكي بن محمد بن الغمر المؤدب أخبرنا أبو سليمان محمد بن عبد الله بن احمد بن زبر قال سنة أربع وخمسين قال الحسن بن علي بن داود بن سليمان فيها مات مؤمل بن إهاب حدثنا الصوري أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الأزدي أخبرنا عبد الواحد بن محمد بن مسرور حدثنا أبو سعيد بن يونس قال مؤمل بن إهاب بن عبد العزيز بن قفل الربعي ثم العجلي يكنى أبا عبد الرحمن كوفي قدم مصر وكتب عنه وخرج فكانت وفاته بالرملة يوم الخميس لسبع ليال خلون من رجب سنة أربع وخمسين ومائتين

7159 - المؤمل بن احمد بن محمد أبو القاسم الشيباني البزاز سكن مصر وحدث بها عن أبي القاسم البغوي وأبي بكر بن أبي داود ويحيى بن صاعد ومحمد بن هارون الحضرمي وأبي عمر محرر بن يوسف القاضي ويعقوب بن إبراهيم المعروف بالجراب حدثنا عنه يوسف بن رباح المصري ومحمد بن مكي الأزدي المصري وكان ثقة أخبرنا يوسف بن رباح أخبرنا أبو القاسم المؤمل بن احمد بن محمد الشيباني البزاز البغدادي بمصر سنة أربع وثمانين وثلاثمائة حدثنا أبو بكر عبد الله بن سليمان بن الأشعث السجستاني قال حدثنا الحسن بن خلف البزاز حدثنا إسحاق بن يوسف الأزرق عن سفيان الثوري عن هلال أبي عمرو الجهبذ عن عروة عن عائشة أن النبي صلى الله عليه و سلم قال في مرضه الذي لم يقم منه لعن الله اليهود فإنهم اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد يقول ذلك ثلاث مرار يردده قال فقالت عائشة لولا أن يتخذ قبره مسجدا لأبرز تفرد برواية هذا الحديث إسحاق الأزرق عن الثوري ولم نكتبه إلا من حديث الحسن بن خلف عنه بلغني أن المؤمل بن أحمد مات بمصر في يوم السبت لسبع خلون من المحرم سنة إحدى وتسعين وثلاثمائة وكان مولده في سنة سبع وتسعين ومائتين

7160 - المؤمل بن احمد بن إبراهيم بن ذر أبو القاسم الصفار سمع أبا حفص الكتاني وأبا الفضل الشيباني كتبت عنه في سنة تسع وأربعمائة وكان ثقة حدثنا المؤمل بن احمد من لفظه قال حدثنا أبو حفص عمر بن إبراهيم الكتاني قال حدثنا أبو القاسم بن بكير التميمي قال حدثنا محمد بن زكريا الخصيب قال حدثنا سويد بن سعيد عن علي بن مسهر عن أبي يحيى القتات عن مجاهد عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من عشق وعف وكتم ثم مات مات شهيدا
( ذكر من اسمه مهدي )
7161 - مهدي بن عبد الله البغدادي روى عن محمد بن جابر وإسماعيل بن جعفر ذكره عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي وقال سمعت أبي يقول ذلك
7162 - مهدي بن حفص أبو احمد حدث عن أبي الأحوص سلام بن سليم وحماد بن زيد والقاسم بن عبد الله العمري وإسماعيل بن عياش وعيسى بن يونس ومحمد بن ربيعة وخلف بن خليفة وإسحاق الأزرق روى عنه العباس بن أبي طالب وعباس بن محمد الدوري ومحمد بن الفضل بن جابر السقطي ومحمد بن سليمان بن سهل بن زريق وإبراهيم الحربي وأبو بكر بن أبي الدنيا وكان ثقة وذكر بن أبي حاتم أنه مات سنة ثلاث وعشرين ومائتين وقال سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي قال قال أبو احمد بن فارس قال البخاري مهدي بن حفص كان ببغداد أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا أبو سهل احمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان حدثنا محمد بن الفضل بن جابر السقطي حدثنا مهدي بن حفص حدثنا حماد بن زيد عن أيوب عن حميد بن هلال عن عبد الله بن الصامت عن أبي ذر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يكون عليكم أمراء يؤخرون الصلاة عن وقتها قلت فما تأمرنا يا رسول الله قال صلوها واجعلوها معهم نافلة

7163 - مهدي بن محمد بن محمد بن مهدي بن سعيد بن عاصم بن عبد الله أبو سلمة القشيري الصيدلاني النيسابوري قدم بغداد حاجا وحدث بها عن عبد الله بن محمد بن الحسن الشرقي وأبي حامد احمد بن محمد بن يحيى بن بلال ومحمد بن احمد بن دلويه الدقاق وأبي العباس الأصم وأبي علي الحسين بن علي الواعظ النيسابوري حدثنا عنه أبو القاسم هبة الله بن الحسن الطبري والقاضي أبو القاسم التنوخي ورواياته مستقيمة أخبرنا التنوخي حدثنا أبو سلمة مهدي بن محمد بن مهدي بن سعيد بن عاصم بن عبد الله القشيري النيسابوري بعد عوده من الحج في شهر ربيع الأول من سنة ثمان وثمانين وثلاثمائة قال حدثنا عبد الله بن محمد بن الحسن الشرقي حدثنا عبد الرحمن بن بشر حدثنا يحيى بن سعيد عن شعبة قال حدثني زبيد عن أبي وائل عن عبد الله عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال سباب المسلم فسوق وقتاله كفر قلت لأبي وائل أنت سمعته من عبد الله يحدث عن النبي صلى الله عليه و سلم قال نعم قال لنا التنوخي سألت مهدي بن محمد عن مولده فقال مولدي في سنة ثمان عشرة وثلاثمائة وسألته عن أول سماعه فقال في سنة أربع وعشرين وثلاثمائة
7164 - مهدي بن محمد بن العباس أبو الحسن الهاشمي الطبري ذكر لي أنه من ولد عبد الصمد بن علي بن عبد الله بن عباس قدم بغداد وحدث بها عن محمد بن احمد الحاجي وأبي نعيم عبد الملك بن الحسن الإسفرائيني وأبي عبد الرحمن السلمي وعبد الرحمن بن أبي إسحاق المزكي وسهل بن أبي سهل الصعلوكي والحاكم بن عبد الله بن البيع النيسابوريين كتبت عنه وسألته عن مولده فقال ولدت بطبرستان في أول سنة ست وسبعين وثلاثمائة أخبرنا مهدي بن محمد بن محمد بن العباس في جمادي الآخرة من سنة خمسين وأربعمائة حدثنا أبو جعفر بن محمد بن أحمد الحاجي بأهلم حدثنا أبو محمد عبد الرحمن بن أبي حاتم بالري حدثنا أبو سعيد عبد الله بن سعيد الأشج الكندي حدثنا بشر بن منصور الخياط عن أبي زيد عن أبي المغيرة عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أبى الله أن يقبل عمل صاحب بدعة حتى يدع بدعته خرج من عندنا مهدي وقت سمعنا منه ورجع إلى بلاد العجم

( ذكر من اسمه معلى )
7165 - معلى بن عبد الرحمن الواسطي قدم بغداد وحدث بها عن سليمان الأعمش وسفيان الثوري ومبارك بن فضالة وشريك بن عبد الله وعبد الحميد بن جعفر روى عنه إبراهيم بن راشد الادمي ومحمد بن عبد الله المؤدب السامري وخلف بن محمد بن كردوس الواسطي ومحمد بن عبد الملك الدقيقي وإبراهيم بن عبد الرحيم بن دنوقا أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا إبراهيم بن راشد حدثنا معلى بن عبد الرحمن حدثنا عبد الحميد بن جعفر عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم مسح على الموقين والخمار أخبرني الحسن بن علي بن عبد الله المقرئ حدثنا احمد بن محمد بن يوسف أخبرنا محمد بن جعفر المطيري حدثنا أحمد بن عبد الله المؤدب بسر من رأى حدثنا المعلى بن عبد الرحمن ببغداد حدثنا شريك عن سليمان بن مهران الأعمش قال حدثنا إبراهيم عن علقمة والأسود قالا أتينا أبا أيوب الأنصاري عند منصرفه من صفين فقلنا له يا أبا أيوب إن الله أكرمك بنزول محمد صلى الله عليه و سلم وبمجيء ناقته تفضلا من الله واكراما لك حتى أناخت ببابك دون الناس ثم جئت بسيفك على عاتقك تضرب به أهل لا إله إلا الله فقال يا هذا إن الرائد لا يكذب أهله وإن رسول الله صلى الله عليه و سلم أمرنا بقتال ثلاثة مع علي بقتال الناكثين والقاسطين والمارقين فأما الناكثون فقد قابلناهم أهل الجمل طلحة والزبير وأما القاسطون فهذا منصرفنا من عندهم يعني معاوية وعمرا وأما المارقون فهم أهل الطرفاوات وأهل السعيفات وأهل النخيلات وأهل النهروانات والله ما أدري أين هم ولكن لا بد من قتالهم إنشاء الله قال وسمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول لعمار يا عمار تقتلك الفئة الباغية وأنت إذ ذاك مع الحق والحق معك يا عمار بن ياسر إن رأيت عليا قد سلك واديا وسلك الناس واديا غيره فاسلك مع علي فإنه لن يدليك في ردى ولن يخرجك من هدى يا عمار من تقلد سيفا أعان به عليا على عدوه قلده الله يوم القيامة وشاحين من در ومن تقلد سيفا أعان به عدو علي عليه قلده الله يوم القيامة وشاحين من نار قلنا يا هذا حسبك رحمك الله حسبك رحمك الله أخبرني علي بن محمد بن الحسن الحربي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران بن موسى الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن عبد الله المديني قال سمعت أبي يقول معلى بن عبد الرحمن ضعيف الحديث وذهب إلى أنه كان يضع الحديث روى عن الأعمش عن زيد بن وهب حديثا طويلا أقبلنا مع علي من صفين وحدث عن شريك عن بن ضبيان عن أبي نجاء قال علي إن أخوف ما أخاف عليكم رجل قرأ القرآن حتى إذا ربت عليه بهجته ورميت بحديثه وضعفه جدا وقال في موضع آخر سمعت أبي يقول المعلى بن عبد الرحمن أخذ أحاديث من أحاديث أبي الهيثم عن ليث بن سعد وذهب إلى أنه كان يكذب قلت أبو هيثم هو خالد المدائني وكان غير ثقة فذهب على بن المديني إلى أن معلى سرق أحاديث من أحاديث خالد ورواها وقد ذكر لنا البرقاني أن يعقوب بن موسى الأردبيلي حدثهم قال حدثنا أحمد بن طاهر بن النجم حدثنا سعيد بن عمرو البرذعي قال قلت يعني لأبي زرعة الرازي معلى بن عبد الرحمن الواسطي قال ذاهب الحديث

7166 - معلى بن منصور أبو يعلى الرازي سكن بغداد وحدث بها عن مالك بن أنس وليث بن سعد وأبي عوانة وشريك والهيثم بن حميد وبن لهيعة وموسى بن أعين ويحيى بن حمزة وأبي يوسف القاضي ويحيى بن زكريا بن أبي زائدة وأبي بكر بن عياش وهشيم روى عنه علي بن المديني وأبو بكر بن أبي شيبة وأبو خيثمة وأبو يحيى صاعقة وأحمد بن منصور الرمادي وسلمان بن توبه وعباس الدوري والحسن بن مكرم ومحمد بن إسرائيل الجوهري ومحمد بن سعد العوفي ومحمد بن شاذان الجوهري وغيرهم وكان فقيها من أصحاب الرأي أخذ عن أبي يوسف القاضي وكان ثقة أخبرنا أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله السراج بنيسابور حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا محمد بن إسحاق الصاغاني حدثنا معلى بن منصور حدثنا بن أبي زائدة عن عثمان بن حكيم عن محمد بن أفلح عن أسامة بن زيد قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ان الله تبارك وتعالى لا يحب الفاحش المتفحش أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي قال قرأت بخط أبي عمر المستملي حدثني سهل بن عمار قال كنت عند المعلى بن منصور وإبراهيم بن حرب النيسابوري في أيام خاض الناس في القرآن فدخل علينا إبراهيم بن مقاتل المروزي يذكر للمعلى أن الناس قد خاضوا في أمره قال في ماذا قال يقولون أنك تقول القرآن مخلوق فقال ما قلته ومن قال القرآن مخلوق فهو عندي كافر حدثت عن أبي الحسن محمد بن العباس بن الفرات قال أخبرني الحسن بن يوسف الصيرفي أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد بن هارون الخلال أخبرني زكريا بن يحيى حدثنا أبو طالب أنه سأل أبا عبد الله يعني أحمد بن حنبل عن المعلى بن منصور قال كان يحدث بما وافق الرأي وكان كل يوم يخطئ في حديثين وثلاثة فكنت أجوزه إلى عبيد بن أبي قرة في قطيعة الربيع أخبرنا البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الأردبيلي حدثنا احمد بن طاهر بن النجم الميانجي حدثنا سعيد بن عمرو البرذعي قال قال أبو زرعة رحم الله أحمد بن حنبل بلغني أنه كان في قلبه غصص من أحاديث ظهرت عن المعلى بن منصور كان يحتاج إليها وكان المعلى أشبه القوم يعني أصحاب الرأي باهل العلم وذلك أنه كان طلابة للعلم ورحل وعنى به فتصبر أحمد عن تلك الأحاديث ولم يسمع منه حرفا وأما علي بن المديني وأبو خيثمة وعامة أصحابنا فسمعوا منه المعلى صدوق أخبرنا الحسن بن علي الجوهري حدثنا محمد بن العباس حدثنا أبو بكر بن الأنباري إملاء حدثنا عمر بن بكار القافلائي حدثنا محمد بن إسحاق والعباس بن محمد قالا سمعنا يحيى بن معين يقول كان المعلى بن منصور الرازي يوما يصلي فوقع على رأسه كور الزنابير فما التفت ولا انفتل حتى أتم صلاته فنظروا فإذا رأسه قد صار هكذا من شدة الإنتفاخ أخبرنا أبو بكر احمد بن محمد الاشناني قال سمعت احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول وسألته يعني يحيى بن معين عن المعلى بن منصور فقال ثقة أنبأنا احمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا علي بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده قال أبو زكريا إذا اختلف معلى الرازي وإسحاق بن الطباع في حديث عن مالك بن أنس فالقول قول معلى وفي كل حديثه معلى أثبت منه وخير منه أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر الأندلسي حدثنا علي بن احمد بن زكريا الهاشمي قال حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال معلى بن منصور الرازي أبو يعلى ثقة أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد أخبرنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن احمد بن زكريا الهاشمي قال حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد حدثني أبي قال معلى بن منصور الرازي أبو يعلى ثقة صاحب سنة وكان نبيلا طلبوه على القضاء غير مرة فأبى قرأت على الحسن بن أبي بكر عن احمد بن كامل القاضي قال المعلى بن منصور الرازي من كبار أصحاب أبي يوسف ومحمد ومن ثقاتهم في النقل والرواية أخبرنا الأزهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال المعلى بن منصور الرازي نزل بغداد وطلب الحديث وكان صدوقا صاحب حديث ورأي وفقه وكان ينزل الكرخ في قطيعة الربيع وتوفى سنة إحدى عشرة ومائتين أخبرنا أبو سعيد بن حسنويه حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا عمر بن احمد الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال المعلى بن منصور الرازي مات سنة إحدى أو اثنتي عشرة ومائتين أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن جعفر بن محمد بن عبيد الله المنادي قال ومات بها يعني ببغداد المعلى بن منصور الرازي أبو يعلى كان قد سكن الجانب الغربي وهنالك حين مات دفن

7167 - معلى بن سعيد أبو خازم التنوخي يعرف بالشيبي سكن مصر وحدث بها عن بشر بن موسى الأسدي والفضل بن الحباب الجمحي ومحمد بن جرير الطبري وغيرهم روى عنه أبو بكر بن شاذان وأبو القاسم بن الثلاج حدثنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد الله بن الثلاج الشاهد حدثني أبو خازم المعلى بن سعيد التنوخي ويعرف بالشيبي بفسطاط مصر حدثنا أبو خليفة القاضي بحديث ذكره قال بن الثلاج قال لي أبو خازم أنا أنفق في كل يوم دينارا لا يكفيني أقل منه بقيراط قال وان مت لم يوجد لي بعد كفني شيء قال بن الثلاج وكان يشرب النبيذ قال أبو خازم وكنت انادي ببغداد في باب الطاق على الثياب قديما فعاداني قوم منهم فنفوني عن السوق فلزمت سوق البزازين في الكرخ وخدمت أبا عمر القاضي فرأيته يوما راكبا في الطريق فدعوت له فاسرفت قال فقال لي إن قوما نفوا مثلك لقوم نبال قال بن الثلاج كان أبو خازم هذا جوالة كتب ببغداد والبصرة وغيرها ومات في حدود سنة خمسين وثلاثمائة قلت بلغني أنه مات بمصر في سنة ثلاث وخمسين وثلاثمائة أخبرنا محمد بن علي الصوري وأبو عبد الله محمد بن سلامة بن جعفر القضاعي قاضي مصر بمكة قالا أخبرنا عبد الغني بن سعيد الحافظ قال وأبو خازم المعلى بن سعيد كتبنا عنه وما كان ممن يفرح به

( ذكر من اسمه محفوظ )
7168 - محفوظ بن الفضل بن أبي توبة أبو عبد الله حدث عن أبي ضمرة أنس بن عياض ومعن بن عيسى وعبد الرزاق بن همام وعمرو بن الربيع بن طارق وعثمان بن صالح السهمي ومحمد بن يزيد بن سنان الرهاوي روى عنه إسماعيل بن إسحاق القاضي والحسن بن علوية القطان وصالح بن محمد بن جزرة وعمر بن أيوب السقطي حدثنا محمد بن احمد بن رزق إملاء حدثنا أبو محمد جعفر بن محمد بن نصير حدثنا الحسن بن علي القطان حدثنا محفوظ بن أبي توبة حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر أخبرني عثمان الجزري أن مقسما مولى بن عباس حدث عن بن عباس في قوله تعالى وإذ يمكر بك الذين كفروا ليثبتوك قال تشاورت قريش ليلة بمكة فقال بعضهم إذا أصبح أثبتوه بالوثاق يريدون النبي صلى الله عليه و سلم وقال بعضهم اقتلوه وقال بعضهم بل أخرجوه فاطلع الله نبيه على ذلك فبات علي على فراش النبي صلى الله عليه و سلم تلك الليلة وخرج النبي صلى الله عليه و سلم حتى لحق بالغار وبات المشركون يحرسون عليا يحسبون أنه النبي صلى الله عليه و سلم فلما أصبحوا ثاروا إليه فلما رأوا عليا رد الله مكرهم فقالوا أين صاحبك هذا قال لا أدري فاقتصوا أثره فلما بلغوا الجبل اختلط عليهم فصعدوا في الجبل فمروا بالغار فرأوا على بابه نسج العنكبوت فقالوا لو دخل ها هنا لم يكن نسج العنكبوت على بابه فمكث فيه ثلاثا أخبرنا الأزهري وأخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال محفوظ بن أبي توبة بغدادي أخبرنا العتيقي أخبرنا يوسف بن احمد الصيدلاني حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا عبد الله قال سمعت أبي يقول محفوظ بن أبي توبة كان معنا باليمن إلا أنه لم يكن يكتب كل ذلك كان يسمع مع إبراهيم أخو أبان ولم يكن ينسخ وضعف أمره جدا أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا عبد الباقي بن قانع أن محفوظ بن أبي توبة بغدادي مات في سنة سبع وثلاثين ومائتين وكذلك ذكر البخاري فقال مات يوم الأحد لتسع بقين من ذي القعدة

7169 - محفوظ بن إبراهيم الفركي حدث عن سلام بن سليمان المدائني روى عنه أبو عيسى الختلي المعروف بالشص أخبرنا محمد بن علي بن الفتح حدثنا علي بن عمر الدارقطني حدثنا أبو طالب الحافظ احمد بن نصر حدثنا أبو عيسى موسى بن موسى الختلي حدثنا محفوظ بن إبراهيم الفركي حدثنا سلام وهو بن سليمان حدثنا أبو عمرو بن العلاء القارئ عن نافع عن بن عمر أن النبي صلى الله عليه و سلم قرأ الله الذي خلقكم من ضعف بالضم أخبرنا محمد بن عبد الله بن احمد بن شهريار الأصبهاني أخبرنا سليمان بن احمد بن أيوب الطبراني حدثنا هارون بن موسى الأخفش المقرئ الدمشقي حدثنا سلام بن سليمان المدائني بإسناد نحوه

7170 - محفوظ بن محمد بن موسى بن هارون بن حيان أبو الأحوص القزويني قدم بغداد حاجا في سنة سبع وأربعين وثلاثمائه وحدث بها عن عبد الرحمن بن محمد بن حماد الطهراني سمع منه وكتب عنه أبو الحسن بن رزقويه
( ذكر من اسمه مغيرة )
7171 - مغيرة بن مسلم أبو سلمة السراج وهو أخو عبد العزيز بن مسلم القسملي ولدا بمرو وسكن عبد العزيز البصرة ومغيرة سكن المدائن وحدث بها عن عبد الله بن بريدة وأبي الزبير المكي وأبي مريم صاحب أبي هريرة وعكرمة مولى بن عباس والربيع بن أنس ومطر الوراق روى عنه سفيان الثوري وشبابة بن سوار ويحيى بن نصر بن حاجب وعبد الله بن المبارك وأبو خالد الأحمر وأبو معاوية الضرير ومروان بن معاوية الفزاري أخبرنا القاضي أبو بكر أحمد بن الحسن الحرشي وأبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي قالا حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا العباس بن محمد الدوري حدثنا شبابة بن سوار حدثني المغيرة بن مسلم عن عبد الله بن بريدة قال سمعت معاوية يقول قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من سره أن يستجم له بنو آدم قياما وجبت له النار أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سألت أبا داود عن المغيرة بن مسلم قال أخو عبد العزيز بن مسلم كان يكون بالمدائن أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن سعيد بن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول المغيرة بن مسلم هو أخو عبد العزيز بن مسلم القسملي وكان المغيرة بن مسلم ينزل المدائن واحسب يحيى قال وهما من أهل خراسان أخبرني الحسين بن علي الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا احمد بن زهير قال وسئل يحيى بن معين عن المغيرة بن مسلم فقال صالح وكان ينزل المدائن أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا والمغيرة بن مسلم السراج ثقة أخبرنا البرقاني قال سمعت أبا الحسن الدارقطني يقول مغيرة بن مسلم يحدث عنه مروان بن معاوية خراساني لا بأس به

7172 - مغيرة بن خبيب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير بن العوام الأسدي المديني قدم هو وأخوه الزبير بن خبيب على أمير المؤمنين المهدي وهو ببغداد فأجازهما ووصلهما وانصرف الزبير بن خبيب إلى المدينة وأبي المغيرة أن ينصرف فأقام وتسببت له صحبة العباس بن محمد بن علي ثم طلبه المهدي من العباس فصار إليه وكانت له به خاصة أخبرني الأزهري حدثنا احمد بن إبراهيم حدثنا احمد بن سليمان الطوسي حدثنا الزبير بن بكار قال وأما المغيرة بن خبيب فكان لصيقا بأمير المؤمنين المهدي ولاه عطاء أهل المدينة وكان يوليه القسوم وأعطاه ألف فريضة يضعها حيث يشاء ففرضه مشهور بالمدينة وقال الزبير حدثني يحيى بن محمد قال قسم أمير المؤمنين المهدي قسما على يدي المغيرة بن خبيب سنة أربع وستين ومائة فأصاب مشيخة بني هاشم أكثرهم خمسة وستون دينارا وأقلهم خمسة وأربعون دينارا ومشيخة القرشيين أكثرهم خمسة وأربعون دينارا وأقل القرشيين سبعة وعشرون دينارا ومشيخة الأنصار أكثرهم سبعة وعشرون دينارا وأقل الأنصار سبعة عشر دينارا والعرب أكثر من الموالي ولا أدري كم أعطوا ومشيخة الموالي خمسة عشرة دينارا وأقل الموالي على الشبر السداسي ستة دنانير والخماسي خمسة دنانير والرباعي أقلهم أربعة دنانير فكان عدد الذين اكتتبوا ثمانين ألف إنسان قال وقال المغيرة بن خبيب ربما رأيت الإنسان الهيتي قد قصر به نقيبه فكتبه في غير نظرائه فأعطيه من مالي حتى غرمت مالا قال الزبير وأقطعه أمير المؤمنين المهدي عيونا رغابا باضنم من ناحية المدينة منها عين يقال لها النيق وأولات الحب وأعطاه أموالا عظاما ربما أعطاه في المرة الواحدة ثلاثين ألف دينارا ويعطيه المسك والعنبر الكثير والثياب الفاخرة من ثياب الخاصة قال وسمعت أصحابنا يزعمون أن المغيرة بن خبيب أعتق أم ولد صغيره ثم تزوجها فأصدقها عنه أمير المؤمنين المهدي مكوك لؤلؤ وهي أم ابنه يحيى

7173 - مغيرة بن احمد بن المهلب بن المغيرة بن حرب بن محمد بن المهلب بن أبي صفرة أبو حاتم المهلبي الأزدي حدث عن محمد بن عبد الله الأنصاري ومسلم بن إبراهيم الاودي وعبد الله بن رجاء الغداني وعبد الغفار بن محمد الكلابي وعمر بن عبد الوهاب الرياحي والنضر بن حماد المهلبي وهارون بن موسى الفروي والنضر بن محمد الأودي وسليمان الشاذكوني وإسحاق بن إبراهيم الموصلي روى عنه هارون بن محمد بن عبد الملك الزيات ومحمد بن خلف بن المرزبان ويوسف بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول ومحمد بن يحيى الصولي وغيرهم وكان أديبا إخباريا ثقة وهو من أهل البصرة ورد بغداد وحدث بها أخبرنا أبو الحسين احمد بن محمد بن احمد بن حماد الواعظ مولى بني هاشم حدثنا أبو بكر يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول التنوخي حدثنا أبو حاتم المغيرة بن المهلب المهلبي حدثني أبو سهل النضر بن حماد مولى يزيد بن المهلب حدثنا سيف بن عمر عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا رأيتم الذين يسبون أصحابي فقولوا لعن الله شركم أخبرني أبو الوليد الحسن بن محمد بن علي البلخي حدثنا أبو القاسم عبد الله بن محمد التوزي بالبصرة حدثنا أبو إسحاق الهجيمي حدثنا المغيرة بن محمد المهلبي قال دخلت على المتوكل فمثلت بين يديه قائما قال فقال انتسب فقلت أنا المغيرة بن محمد فقال ... قتل المغيرة بعد طول تعرض ... للقتل بين أسنة وصفائح ... قال فغمزني سنيف حاجبه فقال لي أجبه قال فقلت والله يا أمير المؤمنين لقد بر قسم أخي يزيد وكان يزيد حاضرا حين يقول ... فاحلف حلفة لا أتقيها ... بحنث في اليمين ولا ارتياب ... ... لوجهك أحسن الخلفاء وجها ... واسمحهم يدين ولا أحابي ... قال فجعل يردد الشعر حتى حفظه وأجازني بسبعة آلاف درهم بلغني أن مغيرة بن محمد مات في سنة ثمان وسبعين ومائتين

( ذكر من اسمه معاوية )
7174 - معاوية بن عبيد الله بن يسار أبو عبيد الله الأشعري مولاهم كان كاتب المهدي أمير المؤمنين ووزيره وإليه تنسب مربعة أبي عبيد الله بالجانب الشرقي وكان قد كتب الحديث وطلب العلم وسمع أبا إسحاق السبيعي ومنصور بن المعتمر ونحوهما روى عنه منصور بن أبي مزاحم وكان خيرا فاضلا عابدا وهو من أهل طبرية وكان يكتب للمهدي قبل الخلافة وأمره كله إليه رسمه المنصور بذلك وكان المهدي يعظمه ولا يخالفه في شيء يشير به عليه أخبرنا الحسن بن الحسين النعالي قال أخبرنا احمد بن نصر بن عبد الله الذارع بالنهروان حدثنا سعيد بن معاذ الأبلي بالأبلة حدثنا منصور بن أبي مزاحم حدثني أبو عبيد الله صاحب المهدي قال حدثني المهدي عن أبيه قال حدثني عطاء قال سمعت بن عباس يقول عارض النبي صلى الله عليه و سلم جنازة أبي طالب فقال وصلتك رحم جزاك الله خيرا يا عم قرأت في كتاب أبي الحسن الدارقطني بخطه حدثني القاضي أبو الطاهر محمد بن احمد بن عبد الله بن نصر بن بجير بمصر أخبرني أبو بكر محمد بن عبد الملك السراج التاريخي قال حدثني عيسى بن أبي عباد قال حدثني عبيد الله بن سليمان بن أبي عبيد الله قال أبلى أبو عبيد الله مصليين وأسرع في الثالث أو ثلاثة وأسرع بالرابع موضع الركبتين والوجه واليدين لكثرة صلواته وكان له في كل يوم كر دقيق يتصدق به على المساكين وكان يلي ذلك مولى له فلما اشتد الغلاء أتاه فقال قد غلا السعر فلو نقصنا من هذا فقال أنت شيطان أو رسول الشيطان صيره كرين فكان له في كل يوم بعد ذلك كران يخبزان للمساكين قال وأخبرت أن الجسور يوم مات امتلأت فلم يعبر عليها إلا من تبع جنازته من مواليه واليتامى والأرامل والمساكين ودفن في مقبرة قريش ببغداد وصلى عليه علي بن المهدي قلت ومات في سنة سبعين وقيل في سنة تسع وستين ومائة وكان مولده في سنة مائة

7175 - معاوية بن عمرو بن المهلب بن عمرو بن شبيب أبو عمر الأزدي المعني كوفي الأصل وهو أخو كرماني بن عمرو سمع زائدة بن قدامة وعبد الرحمن المسعودي وجرير بن حازم وزهير بن معاوية وأبا إسحاق الفزاري روى عنه يحيى بن معين وأبو خيثمة وعمرو بن محمد الناقد وزياد بن أيوب وأحمد بن منصور الرمادي وعباس بن محمد الدوري ومحمد بن إسحاق الصاغاني وحمدان بن علي الوراق والحارث بن أبي أسامة ومحمد وعلي ابنا احمد بن النضر وغيرهم أخبرنا احمد بن عمر بن احمد الدلال حدثنا عثمان بن احمد بن عبد الله الدقاق حدثنا احمد بن الخليل البرجلاني حدثنا معاوية بن عمرو حدثنا زائدة عن الأعمش عن أبي سفيان عن جابر عن النبي صلى الله عليه و سلم قال إن أهل الجنة يأكلون ويشربون ولا يتغوطون ولا يبولون ولا يتفلون ولا بتمخطون يلهمون التسبيح والحمد كما يلهمون النفس يكون طعامهم جشاء ورشحا كرشح المسك أخبرني علي بن الحسن بن محمد الدقاق أخبرنا احمد بن إبراهيم حدثنا عمر بن محمد بن شعيب الصابوني حدثنا حنبل بن إسحاق قال قال أبو عبد الله احمد بن محمد بن حنبل معاوية بن عمرو صدوق ثقة حدثت عن عبد العزيز بن جعفر الحنبلي قال أخبرنا أبو بكر الخلال أخبرني محمد بن علي حدثني مهنى أنه سأل أبا عبد الله عن خلف بن تميم قلت له كان مثل معاوية بن عمرو قال لا معاوية كان أنفذ في الحديث منه أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي قال قال أبو احمد بن فارس قال البخاري معاوية بن عمرو بن المهلب أبو عمرو الأزدي بغدادي وأخبرنا بن الفضل حدثنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال سنة أربع عشرة ومائتين فيها مات معاوية بن عمرو الأزدي أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا أبو بكر احمد بن إسحاق بن وهب البندار حدثنا أبو غالب علي بن احمد بن النضر قال رأيت جدي معاوية بن عمرو وهو عند رأس أمي وهي في الموت فجعل وجهها بحذاء القبلة ورجليها بحذاء القبلة فلما قاربت أن تقضي سترها منا وصلى عليها فكبر أربعا ومات معاوية بن عمرو سنة أربع عشرة وولد معاوية بن عمرو في سنة ثمان وعشرين ومائة وكان أسن من وكيع بسنة أخبرنا الأزهري أخبرنا علي بن عمر الحافظ أخبرنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم أخبرنا الحارث بن محمد حدثنا محمد بن سعد قال سنة أربع عشرة ومائتين فيها مات معاوية بن عمرو الأزدي صاحب زائدة وأبي إسحاق الفزاري يوم الأربعاء غرة جمادي الأولى

7176 - معاوية بن زيد أبي المغراء بن أبي الروقا أبو عبد الرحمن الكندي حدث عن عبد الرحمن بن محمد المحاربي وحفص بن غياث النخعي ومحمد بن الحسن بن أبي يزيد الهمذاني وأبي بكر بن عياش روى عنه الحسن بن علي المعمري والحسين بن عبد الله بن شاكر السمرقندي وذكر عبد الرحمن بن أبي حاتم أنه بغدادي أخبرنا عبد العزيز بن علي الأزجي أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد المفيد حدثنا الحسن بن علي بن شبيب المعمري حدثنا محمد بن المعلى وداود بن رشيد ومعاوية بن يزيد بن أبي الروقا قالوا حدثنا حفص بن غياث عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي بن الحسين عن بن عباس عن الفضل بن عباس قال كنت ردف النبي صلى الله عليه و سلم فلم ينزل يلبي حتى رمى جمرة العقبة

( ذكر من اسمه معروف )
7177 - معروف بن الفيرزان أبو محفوظ العابد المعروف بالكرخي منسوب إلى كرخ بغداد كان أحد المشتهرين بالزهد والعزوف عن الدنيا يغشاه الصالحون ويتبرك بلقائه العارفون وكان يوصف بأنه مجاب الدعوة ويحكى عنه كرامات وأسند أحاديث كثيرة عن بكر بن خنيس والربيع بن صبيح وغيرهما روى عنه خلف بن هشام البزاز وزكريا بن يحيى المروزي ويحيى بن أبي طالب في آخرين أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق حدثنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا يحيى بن أبي طالب أخبرنا معروف الكرخي قال حدثني الربيع بن صبيح عن الحسن عن عائشة قالت لو رأيت ليلة القدر ما سألت الله الا العفو والعافية أخبرني الأزهري حدثنا سليمان بن محمد بن أحمد الشاهد إملاء حدثنا أبو علي أحمد بن الحسن المقرئ دبيس النهر بطي حدثني نصر بن داود حدثنا خلف بن هشام قال كنت أجالس معروفا كثيرا فكنت أسمعه يقول اللهم إن قلوبنا ونواصينا بيدك لم تملكنا منها شيئا فإذا فعلت ذلك بها فكن أنت وليها واهدها إلى سواء السبيل قلت يا أبا محفوظ أسمعك تدعوا بهذا كثيرا هل سمعت فيه حديثا قال نعم حدثنا بكر بن خنيس حدثنا سفيان الثوري عن أبي الزبير عن جابر ان النبي صلى الله عليه و سلم كان يدعو بهذا الدعاء أخبرنا

محمد بن أحمد بن رزق قال سمعت أبا بكر محمد بن الحسن المقرئ المعروف بالنقاش وسئل عن معروف الكرخي فقال سمعت إدريس بن عبد الكريم يقول هو معروف بن الفيزران وبيني وبينه قرابة وكان أبوه صائبا من أهل نهربان من قرى واسط وكان في صغره يصلي بالصبيان ويعرض على أبيه الإسلام فيصيح عليه قال وسمعته يقول جاء يحيى بن معين وأحمد بن حنبل يكتبان عنه وكان عنده جزء عن أبي خازم كذا قال بن رزق ولعله عن بن أبي خازم قال فقال يحيى أريد أن أسأله عن مسألة فقال له احمد دعه فسأله يحيى عن سجدتي السهو فقال له معروف عقوبة للقلب لم أشتغل وغفل عن الصلاة فقال له احمد بن حنبل هذا في كيسك أخبرنا إسماعيل بن احمد الحيري أخبرنا محمد بن الحسين السلمي قال سمعت عبد الواحد بن بكر يقول سمعت عبد العزيز بن منصور يقول سمعت جدي يقول كنت عند احمد بن حنبل فذكر في مجلسه أمر معروف الكرخي فقال بعض من حضر هو قصير العلم فقال أحمد امسك عافاك الله وهل يراد من العلم إلا ما وصل إليه معروف أخبرنا احمد بن عمر بن روح النهراواني ومحمد بن الحسين بن محمد الجازري قال احمد أخبرنا وقال محمد حدثنا المعافي بن زكريا الجريري حدثنا محمد بن يحيى الصولي حدثنا بن الغلابي حدثنا بن عائشة قال سمى رجل ولدا له معروفا وكناه بأبي الحسن فلما شب قال له يا بني إنما سميتك معروفا وكنيتك بأبي الحسن لأحبب إليك ما سميتك به وكنيتك به قال الصولي فحدثت بهذا الحديث وكيعا فقال لي يقال إن قائل هذا أبو معروف الكرخي لمعروف قال المعافى المعروف من كنية معروف الكرخي أبو محفوظ واسم أبيه الفيرزان وكان من المعروفين بالصلاح في دينه مشهورا بالاجتهاد في العبادة والورع والزهادة فكان الناس في زمانه

وبعد مضيه لسبيله يتحدثون أنه مستجاب الدعوة وله أخبار مستحسنة جمعها الناس تشتمل على أخلاقه مسيرته وحدثت عن عبد الله بن احمد بن حنبل أنه قال قلت لأبي هل كان معروف الكرخي شيء من العلم فقال لي يا بني كان معه رأس العلم خشية الله تعالى أخبرنا الحسين بن الحسن بن محمد بن القاسم المخزومي حدثنا محمد بن عمرو بن البختري الرزاز إملاء حدثنا يحيى بن أبي طالب قال سمعت إسماعيل بن شداد قال قال لنا سفيان بن عيينة من أين أنتم قلنا من أهل بغداد قال ما فعل ذاك الحبر الذي فيكم قلنا من هو قال أبو محفوظ معروف قال قلنا بخير قال لا يزال أهل تلك المدينة بخير ما بقي فيهم أخبرنا أبو عمر الحسن بن عثمان بن احمد الواعظ أخبرنا احمد بن جعفر بن حمدان بن مالك القطيعي حدثنا العباس بن يوسف الشكلي حدثني سعيد بن عثمان قال كنا عند محمد بن منصور الطوسي يوما وعنده جماعة من أصحاب الحديث وجماعة من الزهاد وكان ذلك اليوم يوم الخميس فسمعته يقول صمت يوما وقلت لا آكل إلا حلالا فمضى يومي ولم أجد شيئا فواصلت اليوم الثاني والثالث والرابع حتى إذا كان عند الفطر قلت لأجعلن فطري الليلة عند من يزكي الله طعامه فصرت إلى معروف الكرخي فسلمت عليه وقعدت حتى صلى المغرب وخرج من كان معه في المسجد فما بقي إلا أنا وهو ورجل آخر فالتفت إلي فقال يا طوسي قلت لبيك فقال لي تحول إلى أخيك فتعش معه فقلت في نفسي صمت أربعة وأفطر على ما لا أعلم فقلت ما بي من عشاء فتركني ثم رد علي القول فقلت ما بي من عشاء ثم فعل ذلك الثالثة فقلت ما بي من عشاء فسكت عني ساعة ثم قال لي تقدم إلي فتحاملت وما بي من تحامل من شدة الضعف فقعدت عن يساره فأخذ كفي اليمنى فادخلها إلى كمه الأيسر فاخذت من كمه سفرجلة معضوضة فأكلتها فوجدت فيها طعم كل طعام طيب واستغنيت بها عن الماء

قال فسأله رجل معنا حاضر أنت يا أبا جعفر قال نعم وأزيدك أني ما أكلت منذ ذلك حلوا ولا غيره إلا أصبت فيه طعام تلك السفرجلة ثم التفت محمد بن منصور إلى أصحابه فقال أنشدكم الله إن حدثتم بهذا عني وأنا حي وأخبرنا الحسن بن عثمان أخبرنا بن مالك القطيعي حدثنا العباس بن يوسف حدثني سعيد بن عثمان قال سمعت محمد بن منصور يقول مضيت يوما إلى معروف الكرخي ثم عدت إليه من غد فرأيت في وجهه أثر شجة فهبت أن أسأله عنها وكان عنده رجل أجرأ عليه مني فقال له يا أبا محمد كنا عندك البارحة ومعنا محمد بن منصور فلم نر في وجهك هذا الأثر فقال له معروف خذ فيما ينتفع به فقال له أسألك بحق الله قال فانتفض معروف ثم قال له ويحك وما حاجتك إلى هذا مضيت البارحة إلى بيت الله الحرام ثم صرت إلى زمزم فشربت منها فزلت رجلي فبطح وجهي للباب فهذا الذي ترى من ذلك أخبرني الأزهري حدثنا عثمان بن عمرو الامام حدثنا محمد بن مخلد حدثنا عبيد الله بن محمد الزيات قال حدثني أبو شعيب صاحب معروف الكرخي قال جاء رجل يوما إلى معروف فقال له اشتهي مصلية فخرج إلى البقال فأجلسه مكانه فاخرج قطعة دانق فقال أعطني بهذه مصلية قال فقال له البقال يا أبا محفوظ البقال لا يبيع مصلية إنما هو شيء يصنع يؤخذ لحم ولبن وسلق وبصل فيطبخ فرمى إليه درهما قال اذهب فاصنعه واتنا به إلى المسجد فجاء به إلى المسجد بعد ما أصلحه فاكله الرجل ثم قال معروف والله ما أكلت مصلية قط أخبرني الحسن بن محمد الخلال حدثنا عبد الواحد بن علي أبو الطيب اللحياني حدثنا عبد الله بن سليمان الفامي حدثنا محمد بن أبي هارون الوراق حدثنا محمد بن المبارك قال حدثني عيسى أخو معروف قال دخل رجل على معروف في مرضه الذي مات فيه فقال له يا أبا محفوظ أخبرني عن صومك قال كان عيسى عليه السلام يصوم كذا قال أخبرني عن صومك قال كان داود عليه

السلام يصوم كذا قال أخبرني عن صومك قال كان النبي صلى الله عليه و سلم يصوم كذا قال أخبرني عن صومك قال أما أنا فكنت أصبح دهري كله صائما فإن دعيت إلى طعام أكلت ولم أقل إني صائم وقال محمد بن أبي هارون حدثنا أبو بكر بن حماد حدثني الحسن بن علي الوشاء قال كنت عند معروف وكان قد أعد لافطاره رغيفا وجزرة كبيرة قال فجاء سائل فسأله قال فطوى الرغيف بابتين فأعطى السائل نصفه وأكل هو النصف الآخر والجزرة قال وجاء سائل فسأل فلم يعطه شيئا فقال له ادع بكذا وكذا دعاء علمه إياه فإنه ما دعا به أحد إلا رزق قال فدعا به السائل فجاءه انسان فأعطاه شيئا أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أبو سهل احمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان فيما أذن أن أرويه عنه قال حدثني أبو العباس المؤدب قال حدثني جار لي هاشمي في سوق يحيى وكانت حاله رقيقة قال ولد لي مولود فقالت لي زوجتي هو ذا ترى حالي وصورتي ولا بد لي من شيء أتغدى به ولا يمكنني الصبر على هذا الحال فاطلب شيئا فخرجت بعد عشاء الآخرة فجئت إلى بقال كنت أعامله فعرفته حالي وسألته شيئا يدفعه لي وكان له علي دين فلم يفعل فصرت إلى غيره ممن كنت أرجو أن يغير حالي فلم يدفع إلي شيئا فبقيت متحيرا لا أدري إلى أين أتوجه فصرت إلى دجلة فرأيت ملاحا في سمارية ينادي فرضة عثمان قصر عيسى أصحاب الساج فصحت به فقرب إلى الشط فجلست معه وانحدر بي فقال إلى أين تريد فقلت لا أدري أين أريد فقال ما رأيت أعجب أمرا منك تجلس معي في مثل هذا الوقت وانحدر بك وتقول لا أدري أين أتوجه فقصصت عليه قصتي فقال لي الملاح لا تغتم فأني من أصحاب الساج وأنا أقصد بك إلى بغيتك إن شاء الله فحملني إلى مسجد

معروف الكرخي الذي على دجلة في أصحاب الساج وقال هذا معروف الكرخي يبيت في المسجد ويصلي فيه تطهر للصلاة وأمض إليه إلى المسجد وقص عليه حالك وسله أن يدعو لك ففعلت ودخلت المسجد فإذا معروف يصلي في المحراب فسلمت وصليت ركعتين وجلست فلما سلم رد علي السلام وقال لي من أنت رحمك الله فقصصت عليه قصتي وحالي فسمع ذلك مني وقام يصلي ومطرت السماء مطرا كثيرا فاغتممت وقلت كيف جئت إلى هذا الموضع ومنزلي بسوق يحيى وقد جاء هذا المطر وكيف أرجع إلى منزلي واشتغل قلبي بذلك فبينا نحن كذلك إذ سمعت صوت حافر دابة فقلت في مثل هذا الوقت حافر دابة فإذا هو يريد المسجد فنزل ودخل المسجد وسلم وجلس فسلم معروف وقال من أنت رحمك الله فقال له الرجل أنا رسول فلان وهو يقرأ عليك السلام ويقول لك كنت نائما على وطاء وفوقي دثار فانتبهت على صورة نعمة الله علي فشكرت الله ووجهت إليك بهذا الكيس تدفعه إلى مستحقه فقال له ادفعه إلى هذا الرجل الهاشمي فقال له إنه خمسمائة دينار فقال له أعطه فكذلك طلب له قال فدفعها إلي فشددتها في وسطي وخضت الوحل والطين في الليل حتى صرت إلى منزلي وجئت إلى البقال فقلت له افتح لي بابك ففتح فقلت هذه خمسمائة دينار قد رزقني الله فخذ ما لك علي وخذ ثمن ما أريد فقال لي دعها معك إلى غد وخذ ما تريد فأخذ مفاتيحه وصار إلى دكانه ودفع إلي عسلا وسكرا وشيرجا وأرزا وشحما وما نحتاج إليه وقال لي خذ فقلت لا أطيق حمله فقال لي أنا أحمل معك فحمل بعضه وحملت أنا بعضه وجئت إلى منزلي والباب مفتوح ولم يكن منها نهوض لغلقه وقد كادت تتلف يعني زوجته فوبختني على تركي إياها على مثل صورتها فقلت لها هذا عسل وسكر وشيرج وجميع ما تحتاجين إليه فسرى عنها بعض ما كانت تجده ولم أعلمها بالدنانير خوفا أن تتلف فرحا فلما أصبحنا أريتها الدنانير

وشرحت لها القصة واشتريت بها عقارا نحن نستغله ونعيش من فضله ومن غلته وكشف الله عنا ما كنا فيه ببركة معروف الكرخي أخبرنا احمد بن علي بن الحسين التوزي حدثنا الحسن بن الحسين بن حمكان الهمذاني حدثنا أبو محمد الحسن بن عثمان البزاز حدثنا أبو بكر الزيات قال سمعت بن شيرويه يقول جاء رجل إلى معروف الكرخي فقال يا أبا محفوظ جاءني البارحة مولود وجئت لأتبرك بالنظر إليك قال اقعد عافاك الله وقل مائة مرة ما شاء الله كان فقال الرجل فقال قل مائة أخرى فقال قال له قل مائة أخرى حتى قال له ذلك خمس مرات فقالها خمسمائة مرة فلما استوفى الخمسمائة مرة دخل عليه خادم أم جعفر زبيدة وبيده رقعة وصرة فقال له يا أبا محفوظ ستنا تقرأ عليك السلام وقالت لك خذ هذه الصرة وادفعها إلى قوم مساكين فقال له ادفعها إلى ذلك الرجل فقال له يا أبا محفوظ فيها خمسمائة درهم فقال قد قال خمسمائة مرة ما شاء الله كان ثم أقبل على الرجل فقال يا عافاك الله لو زدتنا لزدناك وأخبرنا احمد بن علي بن التوزي حدثنا الحسن بن الحسين بن حمكان حدثنا الحسن بن عثمان البزاز قال سمعت أبا بكر بن الزيات يقول سمعت بن شيرويه يقول كنت عند معروف الكرخي إذ أتاه ضرير فشكا إليه الحاجة فقال له مر عافاك الله ارجع إلى عيالك وقل ما شاء الله كان قال فمضى الضرير ومعه قائد يقوده فلما بلغ إلى قنطرة المعبدي إذا براكب يركض خلفه ويقول له مكانك يا ضرير فدفع إليه صرة ومر فقال الضرير لمن يقوده انظر إيش هي فإذا هي دنانير قال فارجع إلى الشيخ وبشره قال فرجع إلى الشيخ ليبشره فلما دخلا على معروف قال له معروف لم رجعت وقد قضيت الحاجة مر عافاك الله وقل ما شاء الله كان أخبرنا الحسن بن عثمان الواعظ أخبرنا احمد بن جعفر بن حمدان حدثنا العباس بن يوسف الشكلي حدثني سعيد بن عثمان قال قلت لأخ لمعروف إن الناس يتحدثون عن عرس كان لكم وأنكم سألتم معروفا أن يقعد على

الدكان حتى ينقضي عرسكم فقعد والسؤال حواليه ففرق الدقيق فاغتممتم بذلك وسألتموه عن الدقيق فقال لا تغتموا أنظروا كم ثمن دقيقكم هو في الصندوق فقال لي قد كان بعض هذا فقلت له أصبتم دراهم في الصندوق كما قال الناس قال نعم أخبرني أبو الفرج الحسين بن علي الطناجيري حدثنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا محمد بن مخلد حدثني عبيد الله بن محمد الصابوني أخبرنا أبو شعيب قال قال لي معروف كنت ليلة في المسجد فإذا بصوت من ذلك الجانب يقول لملاح علي ثلاثة أطفال وقد خرجت من غدوة وليس عندهم شيء خذ من قوتنا من هذا الخبز وعبرني فأبى عليه فنزلت إلى الشط إلى زورق فقعدت في الزورق فضربت يدي إلى المجداف فلم أحسن فجعل الزورق يجدف نفسه وليس أرى أحدا حتى عبرت فعبرت بالرجل وقعدت عند المجداف والمجداف يجدف نفسه حتى أوصلته إلى منزله أخبرني احمد بن علي بن التوزي حدثنا الحسن بن الحسين الهمذاني حدثني أبو محمد الحسن بن عثمان بن عبد الله البزاز البغدادي في دار أبي الحسن بن المرزبان حدثني أبو بكر بن الزيات البغدادي قال سمعت بن شيرويه يقول كنت أجالس معروف الكرخي كثيرا فلما كان ذات يوم رأيت وجهه قد خلا فقلت له يا أبا محفوظ بلغني أنك تمشي على الماء فقال لي ما مشيت قط على الماء ولكن إذا هممت بالعبور جمع لي طرفاها فأتخطاها أخبرني الخلال حدثنا عبد الواحد بن علي حدثنا عبد الله بن سليمان الفامي حدثنا محمد بن أبي هارون حدثنا أبو العباس احمد بن يعقوب قال رؤي معروف في النوم فقيل له ما صنع بك ربك قال أباحني الجنة غير أن في نفسي حسرة أني خرجت من الدنيا ولم أتزوج أو قال وددت أني كنت يعني تزوجت قال وبلغني أنه قيل له يا أبا محفوظ إنك تمشي على الماء قال هو ذا الماء وهو ذا أنا أخبرنا محمد بن الحسن بن احمد الأهوازي حدثنا الحسن بن عبد الله بن سعيد

العسكري حدثنا عبد الله بن احمد بن أيوب حدثنا محمد بن موسى قال رؤي معروف الكرخي في المنام فقيل له ما صنع الله بك فقال ... موت التقي حياة لا انقطاع لها ... قد مات قوم وهم في الناس أحياء ... أخبرني الأزهري حدثنا عثمان بن عمرو الامام حدثنا محمد بن مخلد قال قرئ على الحسن بن عبد الوهاب وأنا أسمع قال سمعت أبي يقول قالوا إن معروفا الكرخي يمشي على الماء لو قيل لي إنه يمشي في الهواء لصدقت حدثني الحسن بن أبي طالب حدثني يوسف بن عمر القواس قال قرأت على جعفر بن محمد الخواص حدثكم احمد بن مسروق قال حدثني يعقوب بن أخي معروف قال قالوا لمعروف يا أبا محفوظ لو سألت الله أن يمطرنا قال وكان يوما صائفا شديد الحر قال ارفعوا إذا ثيابكم قال فما استتموا رفع ثيابهم حتى جاء المطر حدثني أبو طالب يحيى بن علي بن الطيب الدسكري بحلوان أخبرنا أبو الطاهر محمد بن الفضل بن محمد بن إسحاق بن خزيمة النيسابوري قال سمعت أبا العباس السراج يقول سمعت أبا سليمان الرومي يقول سمعت خليلا الصياد وكفاك به قال غاب ابني إلى الأنبار فوجدت أمه وجدا شديدا فأتيت معروفا فقلت له يا أبا محفوظ غاب ابني فوجدت أمه وجدا شديدا قال فما تشاء قلت تدعو الله أن يرده عليها فقال اللهم إن السماء سماؤك والأرض أرضك وما بينهما لك فائت به قال خليل فأتيت باب الشام فإذا ابني قائم منبهر فقلت يا محمد فقال يا أبة الساعة كنت بالأنبار أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي أخبرنا أبو العباس محمد بن إسحاق السراج قال سمعت عبيد الله بن محمد الوراق قال كان معروف أبو محفوظ بال فتيمم فقيل له يا أبا محفوظ هذا الماء منك قريب قال حتى نبلغ الماء وأخبرنا البرقاني أخبرنا أبو إسحاق المزكي أخبرنا السراج حدثني القاسم بن نصر قال جاء قوم إلى معروف فأطالوا عنده

الجلوس فقال أما تريدون أن تقوموا وملك الشمس ليس يفتر عن سوقه حدثني أبو محمد الخلال حدثنا عبد الواحد بن علي الفامي أخبرنا عبد الله بن سليمان الفامي الوراق حدثنا محمد بن أبي هارون حدثنا محمد بن المبارك أبو بكر حدثنا محمد بن صبيح قال مر معروف على سقاء يسقي الماء وهو يقول رحم الله من شرب فشرب وكان صائما وقال لعل الله أن يستجيب له أخبرنا الأزهري حدثنا عثمان بن عمرو حدثنا بن مخلد العطار حدثنا عبد الصمد بن حميد بن الصباح قال سمعت عبد الوهاب يقول ما رأيت أزهد من معروف ولا أخشع من وكيع ولا أقدر على ترك شهوة من بشر بن الحارث ولا أتقى لله في لسانه من إبراهيم بن أبي نعيم أخبرنا أبو يعلى احمد بن عبد الواحد الوكيل أخبرنا احمد بن محمد بن عمران حدثنا أبو بكر العجوزي قال سمعت ثعلبا يقول مات معروف الكرخي سنة مائتين حدثت عن محمد بن العباس الخزاز قال سمعت أبا الحسين بن المنادى قال سمعت جدي يقول كنا عند أبي النضر في سنة مائتين نسمع منه فجاء رجل فقال أعظم الله أجرك في أخيك معروف فاستعظم ذلك وقال قوموا فقمنا إلى جنازته أخبرني الأزهري أخبرنا أبو عمر بن حيويه عن محمد بن مخلد قال سمعت عبد الرزاق بن منصور يقول سنة إحدى ومائتين فيها مات معروف الكرخي أخبرنا الحسن بن أبي بكر قال سمعت أبا سهل أحمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان يقول يحيى بن أبي طالب يقول مات معروف الكرخي سنة أربع ومائتين قلت والصحيح أنه مات في سنة مائتين أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا بن المنادى قال كان بالجانب الغربي من بغداد أبو محفوظ معروف بن الفيرزان ويعرف بالكرخي وربما قيل العابد وكان أحد المشتهرين بالصلاح والعبادة والعقل والفضل قديما وحديثا إلى أن توفى ببغداد في سنة مائتين وكان قد سمع طرفا من الحديث قلت ودفن في مقبرة باب الدير وقبره ظاهر معروف هناك يغشى ويزار

7178 - معروف بن محمد بن زياد بن معروف الجرجاني سكن بغداد وحدث بها عن المسجر بن الصلت القزويني وإسحاق بن مهران الرازي ومحمد بن يعقوب الحنفي الجرجاني وعبد العزيز بن محمد بن الحسن بن زبالة المديني والحسن بن علي بن عفان الكوفي ومحمد بن إبراهيم بن عبد الحميد الحلواني وأبي قلابة الرقاشي ويحيى بن أبي طالب وأبي العباس الكديمي وغيرهم روى عنه احمد بن جعفر بن محمد بن الخلال ومحمد بن عبيد الله بن الشخير وأبو بكر الأبهري الفقيه أخبرني محمد بن جعفر بن علان الوراق أخبرنا احمد بن جعفر بن محمد الخلال حدثنا معروف بن محمد بن معروف الجرجاني قال حدثنا إسحاق بن مهران الرازي وسمعت أبا حاتم يوثقه حدثنا إسحاق بن سليمان عن معاوية بن يحيى عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يعتكف إلا العشر الأواخر من رمضان أخبرنا علي بن محمد بن الحسن المالكي أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله الأبهري حدثني معروف بن محمد بن معروف الجرجاني ببغداد حدثنا أبو قلابة
7179 - معروف بن محمد بن معروف أبو المشهور الواعظ كان يذكر أنه ولد مالك بن الحارث الأشتر النخعي وهو من أهل زنجان سكن الري وقدم بغداد وحدث بها عن عبد الرحمن بن عبد الله بن محمد بن المقرئ المكي وقاسم بن إبراهيم الملطي وأبي سعيد بن الأعرابي والحسن بن مليح المقرئ وعبيد الله بن الحسن القاضي الأنطاكي حدثنا عنه البرقاني ورضوان بن محمد الدينوري والعتيقي أخبرنا احمد بن محمد العتيقي حدثنا أبو المشهور معروف بن محمد بن معروف بن الفيض بن أيوب بن أعين بن عدي بن عبيد الله بن إبراهيم بن مالك الأشتر النخعي الواعظ الزنجاني نزيل الري قدم علينا في سنة اثنتين وتسعين وثلاثمائة حدثنا أبو محمد عبد الرحمن بن عبد الله بن محمد بن عبد الله بن يزيد المقرئ بمكة حدثنا جدي حدثنا سفيان بن عيينة عن عبد الله بن أبي نجيح عن أبيه قال سأل رجل بن عمر عن صيام يوم عرفة فقال حججت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم فلم يصمه ومع أبي بكر فلم يصمه ومع عمر فلم يصمه ومع عثمان فلم يصمه وأنا لا أصومه ولا آمر به ولا أنهي عنه حدثني يحيى بن الحسين العلوي الرازي وكان فاضلا صادقا قال سمعت أبا سعد السمان يقول طعن الناس في نسب معروف هذا وذكروا أنه ادعى النسب إلى مالك الأشتر وأشار إلى أنه لم يكن ثقة

( ذكر من اسمه ميمون )
7180 - ميمون بن حفص أبو توبة النحوي كان أحد الرواة للغة والأدب وحدث عن علي بن حمزة الكسائي روى عنه محمد بن الجهم السمري وكان ثقة أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثتا محمد بن الجهم بن هارون النحوي حدثنا أبو توبة ميمون بن حفص النحوي حدثنا علي بن حمزة الكسائي عن أبي بكر بن عياش عن سليمان التيمي عن بن شهاب عن سعيد بن المسيب والبراء بن عازب قالا قرأ النبي صلى الله عليه و سلم وأبو بكر وعمر مالك يوم الدين قال الصفار هكذا قال بن الجهم في هذا الحديث سليمان التيمي عن بن شهاب أخبرنا هلال بن المحسن الكاتب أخبرنا احمد بن محمد بن الجراح الخزاز قال أبو بكر الأنباري وكان ببغداد من رواة اللغة الأموي وأبو توبة ميمون بن حفص وذكر آخرين غيرهما
7181 - ميمون بن هارون بن مخلد بن أبان أبو الفضل الكاتب صاحب أخبار وحكايات وآداب وأشعار حدث عن أبي الحسن المدائني وعبيد الله بن محمد بن عائشة وأبي عثمان الجاحظ وأبي دعامة الشاعر وعلي بن الجهم وأبي هفان وإبراهيم بن المدبر وأحمد بن أبي طاهر وعلي بن الصباح بن الفرات وإسحاق بن محمد النخعي روى عنه جعفر بن قدامة ومحمد بن يحيى الصولي وأبو عبد الله الحكيمي قال لي هلال بن المحسن مات أبو الفضل ميمون بن هارون بن مخلد بن أبان الكاتب في سنة سبع وتسعين ومائتين وبلغ من السن ستا وتسعين سنة

7182 - ميمون بن إسحاق بن الحسن بن علي بن سليمان بن منصور بن عيسى أبو محمد الصواف مولى محمد بن الحنفية سمع احمد بن عبد الجبار العطاردي والحسن بن الفضل بن السمح البوصرائي وأحمد بن هارون البرديجي حدثنا عنه أبو الحسن بن رزقويه وعلي بن احمد بن الحمامي المقرئ وأبو الحسين بن الفضل وعلي وعبيد الله ابنا احمد بن محمد الرزاز وأبو علي بن شاذان وكان صدوقا قال لنا أبو علي بن شاذان سأل أبي ميمون بن إسحاق عن مولده وأنا أسمع فقال في سنة ستين ومائتين قرأت في كتاب أبي القاسم بن الثلاج بخطه توفى ميمون بن إسحاق الصواف في شهر ربيع الأول سنة إحدى وخمسين وثلاثمائة وحدثني الحسن بن احمد بن عبد الله الصوفي أخبرنا علي بن احمد بن عمر المقرئ قال مات أبو محمد ميمون بن إسحاق الصواف في جمادى الآخرة سنة إحدى وخمسين وثلاثمائة
( ذكر من اسمه المبارك )
7183 - المبارك بن فضالة بن أبي أمية أبو فضالة مولى زيد بن الخطاب من أهل البصرة حدث عن الحسن البصري وثابت البناني وعبد العزيز بن صهيب وحميد الطويل وحبيب بن أبي ثابت وهشام بن عروة وخبيب

بن عبد الرحمن ويونس بن عبيد ونصر بن راشد وعبيد الله بن عمر العمري روى عنه الحسن بن موسى الأشيب والهيثم بن جميل ويزيد بن هارون وعفان بن مسلم وموسى بن داود وسعيد بن سليمان وعبد الله بن خيران وعلي بن الجعد وكان المبارك قد قدم على أبي جعفر المنصور بغداد وحدث بها كذلك أخبرنا عبد الرحمن بن عبيد الله الحرفي حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا معاذ بن المثنى حدثنا سوار حدثنا أبو أمية حدثنا مبارك بن فضالة قال وفد بن سوار في وفد من أهل البصرة إلى أبي جعفر فإنا لعنده ذات يوم إذ أتي برجل فأمر بقتله فقلت في نفسي يقتل رجل من المسلمين وأنا حاضر فقلت يا أمير المؤمنين ألا أحدثك حديثا سمعته من الحسن قال وما هو قلت حدثنا الحسن قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا كان يوم القيامة جمع الناس في صعيد واحد حيث يسمعهم الداعي وينفذهم البصر فيقوم مناد من عند الله فيقول ليقومن من له على الله يد فلا يقومن إلا من عفا فأقبل علي فقال آلله لسمعته من الحسن قال قلت آلله لسمعته من الحسن قال خليا عنه أخبرنا أبو الحسن محمد بن احمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي وأبو علي بن الصواف وأحمد بن جعفر بن حمدان قالوا حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل حدثني أبي حدثنا عفان حدثنا وهب قال رأيت مبارك بن فضالة يحدث يونس أو في حلقة يونس ويونس شاهد قال حماد كان مبارك يجالسنا عند الأعلم يعني زياد فإذا جاءت المسندة المرفوعة قال مبارك فإذا جاءت الفتيا قال الأعلم أخبرنا إبراهيم بن مخلد المعدل حدثنا أبو عبد الله محمد بن احمد بن إبراهيم الحكيمي حدثنا محمد بن العباس الخرساني حدثنا محمد بن عمر المقدمي حدثنا محمد بن عرعرة قال رأيت شعبة جالسا بين يدي المبارك بن فضالة يسأله عن حديث نصر بن راشد عن

جابر بن عبد الله أن رسول الله صلى الله عليه و سلم نهى عن تجصيص القبور وأن يبنى عليها البنيان وأخبرنا إبراهيم بن مخلد حدثنا أبو عمر حمزة بن القاسم بن عبد العزيز الهاشمي حدثنا سعدان بن نصر حدثنا غسان بن عبيد الله عن مبارك عن نصر أو نضر بن راشد شك غسان عن جابر بن عبد الله قال نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن تجصيص القبور أو يبنى عليها أخبرنا البرقاني أخبرنا محمد بن جعفر بن الهيثم البندار حدثنا احمد بن الخليل البرجلاني حدثنا الحسن بن موسى حدثنا المبارك بن فضالة حدثني نصر بن راشد سنة مائة عمن حدثه عن جابر بن عبد الله قال نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يجصص القبر ويبنى عليه بناء أخبرنا بن الفضل القطان أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال سمعت سليمان بن حرب قال كنت أجلس إلى مبارك بن فضالة يوم الجمعة يحدثنا واكتب قال وكان الحسن بن أبي جعفر الجفري يجلس إليه وكان يقول لي يا غلام انظر ما يكتب من مبارك فاجمعه واكتبه لي قال فكنت أجمع ما يحدث به بالجمع فاكتبه وأحمله إليه أخبرنا أبو القاسم عبد الله بن احمد بن علي السوذرجاني بأصبهان أخبرنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا محمد بن الحسن بن علي بن بحر حدثنا أبو حفص عمرو بن علي قال سمعت يحيى بن سعيد وذكر مبارك بن فضالة فأحسن الثناء عليه قال أبو حفص وسمعت عفان يقول كان من النساك قال أبو حفص وكان يحيى وعبد الرحمن لا يحدثان عن مبارك بن فضالة أخبرنا بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق وأخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا محمد بن احمد بن الحسن حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قالا حدثنا علي بن عبد الله قال سمعت يحيى بن سعيد يقول كنا كتبنا عن مبارك بن فضالة في ذلك الزمان عن الحسن عن علي إذا سماها زاد أبو نعيم فهي طالق ثم اتفقا وعن الحسن

عن عمر وسطا من الركوع قال يحيى ولم أقبل منه شيئا إلا شيئا يقول فيه حدثنا أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو احمد الحسين بن علي التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفرائيني حدثنا أبو بكر المروذي قال سألته يعني احمد بن حنبل عن مبارك بن فضالة قال ما روي عن الحسن يحتج به وقال دخل علي أبي جعفر فجعل يقول يا أمير المؤمنين سمعت الحسن يقول وسمعت الحسن يقول ثم قال أبو عبد الله كان أبو جعفر يعجبه أمر الحسن أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا محمد بن أحمد بن الحسن الصواف أخبرنا عبد الله بن احمد بن حنبل إجازة حدثني احمد بن إبراهيم قال حدثني حجاج قال سألت شعبة قلت أيهما أحب إليك حديث مبارك أو الربيع بن صبيح فقال مبارك أحب إلي منه أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثني الفضل هو بن زياد قال سمعت أبا عبد الله وسأله أبو جعفر مبارك أحب إليك أم الربيع قال ربيع وأما عفان وهؤلاء فيقدمون مباركا عليه ولكن الربيع صاحب غزو وفضل أخبرنا احمد بن محمد الأشناني قال سمعت أبا الحسن الطرائفي يقول سمعت أبا سعيد عثمان بن سعيد الدارمي يقول وسألته يعني يحيى بن معين عن الربيع بن صبيح فقال ليس به بأس كأنه لم يطره قلت هو أحب إليك أم المبارك فقال ما أقربهما قال أبو سعيد المبارك عندي فوقه فيما سمع من الحسن إلا أنه ربما دلس أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا يحيى بن معين الربيع بن صبيح والمبارك بن فضالة صالحان أخبرنا يوسف بن رباح البصري أخبرنا احمد بن محمد بن إسماعيل المهندس بمصر حدثنا أبو بشر الدولابي حدثنا معاوية بن صالح قال سمعت يحيى بن معين يقول مبارك بن فضالة ليس به بأس أخبرنا علي بن أبي علي

حدثنا عبيد الله بن محمد بن إسحاق البزاز قال حدثنا عبد الله بن محمد البغوي حدثنا احمد بن زهير قال سمعت يحيى بن معين وسئل عن المبارك فقال ضعيف وسمعته مرة أخرى يقول ثقة أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثني أبي حدثنا عبد الله بن سليمان حدثنا عبد الله بن احمد قال سألت يحيى بن معين عن المبارك بن فضالة فقال ضعيف الحديث هو مثل الربيع بن صبيح في الضعف أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب قال قال علي يعني بن المديني ضرب عبد الرحمن على حديث إسماعيل بن عياش وعلى حديث المبارك بن فضالة أخبرنا البرقاني أخبرنا احمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال مبارك بن فضالة ضعيف أخبرنا البرقاني قال سمعت أبا الحسن الدارقطني يقول مبارك بن فضالة لين كثير الخطأ بهزي يعتبر به أخبرني علي بن محمد بن الحسن الحربي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران بن موسى الصيرفي قال حدثنا عبد الله بن على بن المديني قال سمعت أبى يقول عند مبارك أحاديث مناكير عن عبيد الله وغيره قيل له أيما أحب إليك الربيع أو مبارك فقال سئل يحيى عن هذا فذهب إلى أن الربيع أحب إليه وكان عبد الرحمن يحدث عن الربيع وكان يحيى لا يحدث عن الربيع ولا عن مبارك أخبرني محمد بن أبي علي الأصبهاني أخبرنا أبو على الحسن بن محمد الشافعي بالأهواز أخبرنا أبو عبيد محمد بن على الآجري قال قلت له يعنى أبا داود سليمان بن الأشعث مبارك أحب إليك أو الربيع بن صبيح قال سألت علي بن عبد الله فقال المبارك أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا موسى بن إبراهيم بن النضر العطار حدثنا محمد بن

عثمان بن أبى شيبة قال وسألت عليا عن المبارك بن فضالة فقال هو صالح وسط أخبرني على بن محمد المالكي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران حدثنا عبد الله بن على بن المديني قال سألت أبى عن مبارك بن فضالة فضعفه أخبرنا على بن أبى على قال حدثنا عبيد الله بن محمد بن إسحاق البزاز حدثنا عبد الله بن محمد البغوي حدثني صالح بن احمد قال حدثني على قال قال يحيى بن سعيد مبارك أحب إلى من الربيع أخبرنا حمزة بن حمد بن طاهر الدقاق حدثنا الوليد بن بكر الأندلسي حدثنا على بن احمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله العجلي حدثني أبى قال مبارك بن فضالة بصرى لا بأس به أخبرنا أبو سعيد الحسن بن محمد بن عبد الله بن حسنويه الكاتب بأصبهان أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان حدثنا عمر بن احمد بن إسحاق الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال ومبارك بن فضالة بن أبى أمية بن كنانة مولى زيد بن الخطاب يكنى أبا فضالة مات سنة أربع وستين ومائة أخبرنا علي بن أبي علي حدثنا عبيد الله بن محمد بن إسحاق حدثنا عبد الله بن محمد البغوي حدثنا أحمد بن زهير قال قلت ليحيى بن معين قال المدائني إن مبارك مات سنة ست وستين فقال يحيى يقال ذاك
7184 - المبارك بن سعيد بن مسروق أبو عبد الرحمن الثوري أخو سفيان وكان أعمى وهو كوفي سكن بغداد وحدث بها عن أبيه وأخيه سفيان ونسير بن ذعلوق والحارث بن الجارود وموسى الجهني روى عنه أبو النضر هاشم بن القاسم ومحمد بن عيسى بن الطباع وسعيد بن سليمان سعدويه ومحمد بن مقاتل المروزي وعبد الله بن عون الخراز وأبو همام السكوني والحسن بن عرفة العبدي وغيرهم أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي الديباجي وأبو الحسن محمد بن احمد بن محمد بن احمد بن رزق التاني وأبو الحسين محمد بن الحسين بن

محمد بن الفضل بن القطان وأبو محمد عبد الله بن يحيى بن عبد الجبار السكري وأبو الحسن محمد بن محمد بن محمد بن إبراهيم بن مخلد البزاز قالوا أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا الحسن بن عرفة وحدثنا أبو بكر البرقاني من كتابه بلفظه وأنا سألته عنه قال قرأت على أبي محمد عبد الرحمن بن عمر المعدل بمصر أخبركم أبو القاسم حمزة بن محمد بن علي الكناني قراءة عليه أخبرنا احمد بن شعيب النسائي أبو عبد الرحمن أخبرني زكريا بن يحيى حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا المبارك بن سعيد عن موسى الجهني عن مصعب بن سعد عن سعد قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما يمنع أحدكم أن يسبح دبر كل صلاة عشرا ويكبر عشرا ويحمد عشرا فذلك في خمس صلوات خمسون ومائة باللسان والف وخمسمائة في الميزان وإذا أوى إلى فراشه سبح ثلاثا وثلاثين وحمد ثلاثا وثلاثين وكبر أربعا وثلاثين فذلك مائة باللسان والف بالميزان وأيكم يعمل في يوم وليلة ألفين وخمسمائة سيئة لفظ حديث النسائي حدثني عبد العزيز بن علي الخياط حدثنا أبو الحسن محمد بن عمر بن بهتة البزاز قال حدثنا الحسين بن إسماعيل الضبي حدثنا محمد بن عثمان بن حكيم حدثنا قطبة بن العلاء بن المنهال قال جاء مبارك بن سعيد بن مسروق إلى مشايخنا فقال إن لي إليكم أن استشفع عليكم بغيركم في المعروف قال فقال له خ الله قال أنا مبارك بن سعيد قال حياك الله لو توسل إلينا بك متوسل قمنا بحاجته فكيف بك قال فقال مبارك أما لئن قلت ذاك لقد أتيت الأعمش فدققت عليه بابه فخرج إلي فشبك أصابعه في أصابعي ثم قال لي يا مبارك أتيت الشعبي فخرج إلي فشبك أصابعه في اصابعي كما فعلت بك ثم قال لي إن المودة بين كرام الناس أشد شيء اتصالا وأبطأ شيء انقطاعا مثل ذلك مثل الكوز من الفضة بطيء الانكسار سريع

الإنجبار وإن مثل المودة بين لئام الناس مثل الكوز من الفخار سريع الانكسار بطئ الانجبار أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي حدثنا احمد بن شيبان قال سمعت محمد بن عبيد يقول ما رأيت الأعمش أوسع لأحد في مجلسه قط إلا يوما قيل له هذا مبارك أخو سفيان فقال ها هنا وأجلسه إلى جنبه وحدثنا بسبعة أحاديث ثم التفت إلينا فقال هذا السيد أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المقرئ الحذاء أخبرنا احمد بن جعفر بن محمد بن سلم الختلي حدثنا احمد بن محمد بن عبد الخالق حدثني يعقوب بن يوسف قال حدثني بن خبيق حدثني عبد الله بن السندي قال كتب مبارك بن سعيد إلى سفيان يشكو إليه ذهاب بصره فكتب إليه سفيان من سفيان بن سعيد إلى مبارك بن سعيد أما بعد فقد فهمت كتابك فيه شكاية ربك فاذكر الموت يهن عليك ذهاب بصرك والسلام أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا محمد بن احمد بن الحسن الصواف أخبرنا عبد الله بن احمد بن حنبل إجازة قال قال أبي وأخبرنا العتيقي حدثنا يوسف بن احمد الصيدلاني بمكة حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا عبد الله بن احمد قال سمعت أبي يقول رأيت مبارك بن سعيد بن مسروق أخا الثوري من ذاك الجانب يعني ببغداد ولم أكتب عنه شيئا قال البخاري مبارك بن سعيد بن مسروق أخو سفيان الأعمى كان يكون ببغداد حدثني محمد بن يوسف القطان النيسابوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي بمصر أخبرنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي أخبرني أبي قال أبو عبد الرحمن مبارك بن سعيد بن مسروق وكان يكون ببغداد أخبرنا الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا احمد بن زهير قال سمعت يحيى بن معين يقول مبارك بن سعيد أخو سفيان ثقة أخبرنا

حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن احمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال ومبارك بن سعيد بن مسروق كوفي ثقة أخبرنا البرقاني قال قال محمد بن العباس العصمي حدثنا يعقوب بن إسحاق بن محمود الهروي الحافظ أخبرنا صالح بن محمد الأسدي قال مبارك بن سعيد صدوق أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال المبارك بن سعيد بن مسروق الثوري أخو سفيان الثوري توفى بالكوفة في أول سنة ثمانين ومائة أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال مات المبارك بن سعيد بن مسروق الثوري سنة ثمانين ومائة في أولها
7185 - المبارك بن محمد بن المبارك وقيل المبارك بن محمد بن إسماعيل الزيات حدث عن أبي يحيى محمد بن سعيد العطار وأحمد بن منصور الرمادي روى عنه أبو القاسم عبد الله بن الحسن بن النخاس المقرئ أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو القاسم بن النخاس حدثني المبارك بن محمد بن المبارك الزيات حدثنا احمد بن منصور حدثنا يزيد بن أبي حكيم العدني حدثنا سفيان حدثنا أبو قيس عن عمرو بن ميمون عن أبي مسعود الأنصاري عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال يعجز أحدكم أن يقرأ ثلث القرآن في ليلة وكبر ذلك في أنفسهم فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم الله الواحد الصمد ثلث القرآن
( ذكر من اسمه المطهر )
7186 - المطهر بن طاهر بن عبد الله بن طاهر أبو محمد حدث عن احمد بن سعيد الدارمي روى عن عمر بن بشران السكري أخبرنا أبو بكر البرقاني إجازة قال قرئ على عمر بن بشران وأنا اسمع أخبركم أبو محمد مطهر بن طاهر بن عبد الله بن طاهر في دار عمارة وكان ثقة حدثنا أبو جعفر احمد بن سعيد بن صخر الدارمي المروزي حدثنا علي بن الحسين يعني بن واقد حدثنا أبي عن مطر عن قتادة عن مطرف عن عياض بن حمار أن رسول الله صلى الله عليه و سلم خطبهم فقال إن الله أوحى أن تواضعوا حتى لا يفخر أحد على أحد

7187 - المطهر بن سليمان بن محمد أبو بكر المعدل أصله من الأنبار كتب للقاضي أبي محمد بن معروف وخلفه على الجانب الغربي وكان عالما بالفضائل وينتحل في الفقه مذهب أهل العراق أخبرنا البرقاني قال سمعت أبا الحسن الدارقطني يقول مطهر بن سليمان يعني الفقيه كذاب قلت لم قال سمعته يوما يقول سمعت من الفريابي حملني أبي إليه في سنة أربع وثلاثمائة قال أبو الحسن فقلت له هذا بعد أن مات بأربع سنين قال أبو الحسن فحدثت بهذا دعلج فقال إنا لله لو مات قبل هذا كان خيرا له قال أبو الحسن والفريابي قطع الحديث في شهر شوال من سنة ثلاثمائة ومات في المحرم من سنة إحدى وثلاثمائة أخبرني هلال بن المحسن قال مات أبو بكر المطهر بن سليمان بن محمد الشاهد الأنباري الفرضي العراقي في يوم الخميس الثالث عشر من شهر ربيع الآخر سنة ثلاث وستين وثلاثمائة
7188 - المطهر بن محمد بن إبراهيم أبو عبد الله الشيرازي الصوفي المعروف باللحافي كان أحد الشيوخ الصالحين وممن جاور بمدينة رسول الله صلى الله عليه و سلم نحو أربعين سنة وقدم بغداد وسكن في الرباط الذي كان عند جامع المدينة وحدث عن أبي العباس احمد بن محمد بن زكريا النسوي كتبت عنه وكان سماعه صحيحا أخبرنا أبو عبد الله اللحافي أخبرنا أبو العباس احمد بن محمد بن زكريا النسوي بدمشق حدثنا خلف بن محمد الخيام حدثنا سهل بن شاذويه حدثنا نصر بن الحسين حدثنا عيسى بن موسى عن عبيد الله العتكي عن أبي الزبير عن جابر قال نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن المواقعة قبل الملاعبة توفى اللحافي بايذج في رجب من سنة خمس وأربعين وأربعمائة وبلغتنا وفاته ونحن في بيت المقدس بعد رجوعنا من الحج

( ذكر من اسمه مكرم )
7189 - مكرم بن بكر بن محمود بن مكرم أبو بشر حدث عن احمد بن عبد الجبار العطاردي والحسن بن مكرم البزاز ومحمد بن هارون بن عيسى الأسدي وعبد الله بن روح المدائني روى عنه أبو احمد محمد بن عبد الله بن جامع الدهان وذكر أنه سمع منه في سنة ثلاث وثلاثين وثلاثمائة وأحاديثه مستقيمة
7190 - مكرم بن احمد بن محمد بن مكرم أبو بكر القاضي البزاز سمع يحيى بن أبي طالب وأحمد بن عبيد الله النرسي ومحمد بن الحسين الحنيني وأحمد بن يوسف التغلبي وأبا الوليد منير بن احمد الأنطاكي وعبد الله بن روح المدائني ومحمد بن غالب التمام وعلي بن الحسن بن عبدويه الخزاز ومحمد بن عيسى بن حيان المدائني وأحمد بن سعيد الجمال وعبد الكريم بن الهيثم العاقولي وأحمد بن علي الأبار وغيرهم من طبقتهم حدثنا عنه أبو الحسن بن رزقويه وأبو الحسين بن الفضل القطان أبو علي شاذان وكان ثقة قال أخبرنا بن شاذان توفى مكرم بن احمد القاضي يوم الخميس لخمس خلون من جمادى الأولى سنة خمس وأربعين وثلاثمائة وحدثني الحسن بن احمد بن عبد الله الصوفي أخبرنا علي بن احمد بن عمر المقرئ قال توفى مكرم يوم الخميس لثلاث خلون من جمادى الأولى
7191 - مكرم بن عبد الصمد بن محمد بن محمد بن نصر بن احمد بن مكرم أبو العباس البزاز سمع أبا الحسن بن الجندي وأبا الفضل بن المؤمون الهاشمي والحسن بن الحسين بن علي البريجي ومن بعدهم علقت عنه شيئا يسيرا وكان صدوقا ومات قبل أبيه أبي الخطاب بسنين كثيرة وذلك في سنة إحدى وعشرين وأربعمائة وكان إذ ذاك حدثا

( ذكر مثاني الأسماء في هذا الباب )
7192 - ميسرة أبو صالح يعد في الكوفيين حدث عن علي بن أبي طالب وسويد بن غفلة روى عنه سلمة بن كهيل وعطاء بن السائب وهلال بن خباب وكان ممن حضر مع علي قتال الخوارج بالنهروان أخبرنا محمد بن احمد بن محمد بن حسنون النرسي أخبرنا علي بن عمر الحضرمي حدثنا حامد بن بلال البخاري حدثنا محمد بن عبد الله المقرئ حدثنا أبو احمد بحير بن النضر حدثنا غنجار حدثنا أبو حمزة عن عطاء بن السائب قال دعاني ميسرة أبو صالح وأرسل إلى رجل يقال له أبو عياش مولى أبي جحيفة السوائي قال فحدثنا قال ما رأيت مثل جزع علي يوم النهروان قال جعل يقول اطلبوا ذا الثدية قال وكنا نلتمسه وأنا فيمن يلتمسه فلا نجده فآتيه فيقول ما اسم هذا المكان فنقول نهروان قال فيجزع ثم يقول صدق الله ورسوله وكذبتم والله إنه لفيهم قال ثم يعرق من شدة الجزع في غير حين عرق وأعاد ذلك مرارا يلتمسه فلم يجده ويعود إليه فيقول أي مكان هذا وأي نهر هذا قال ثم قال على يده حلمة كحلمة الثدي عليه سبع شعرات أو خمس شعرات عددا قال فوجدناه كما قال
7193 - ميسرة بن عبد ربه حدث عن موسى بن جابان وليث بن أبي سليم وحنظلة بن وداعة الدؤلي وغالب بن عبيد الله الجزري والمغيرة بن حبيب بن قيس وزياد بن بشير العنبي وزياد بن عمير القيسي وموسى بن عبيدة الزبدي وغيرهم روى عنه شعيب بن حرب المدائني خطبة الوداع وداود بن المحبر بن قحذم أحاديث باطلة في كتاب العقل ومجاشع بن عمرو ويحيى بن غيلان التستري أخبرنا محمد بن احمد بن رزق والحسن بن أبي بكر قالا أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي وأخبرنا محمد بن احمد بن يوسف الصياد وعبد الغفار بن محمد بن جعفر المؤدب قالا أخبرنا محمد بن احمد بن علي بن مخلد بن المحرم قال حدثنا الحارث بن محمد بن أبي أسامة التميمي حدثنا داود بن المحبر حدثنا ميسرة عن موسى بن جابان عن لقمان بن عامر قال قال أبو الدرداء عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال إن الجاهل لا يكشف إلا عن سوء وإن كان خصيفا ظريفا عند الناس والعاقل لا يكشف إلا عن فضل وإن كان عييا مهينا عند الناس أخبرنا احمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سمعت أبا داود سليمان بن الأشعث يقول ميسرة بن عبد ربه أقر بوضع الحديث حدثني محمد بن احمد بن محمد اللخمي بالأنبار أخبرنا الحسن بن محمد بن احمد الغساني بصيدا أخبرنا احمد بن جعفر بن حمدان هو الطرسوسي حدثنا عبد الله بن جابر بن عبد الله البزار قال سمعت جعفر بن محمد بن نوح يقول سمعت محمد بن عيسى بن الطباع يقول قلت لميسرة بن عبد ربه من أين جئت بهذه الأحاديث من قرأ كذا فله كذا قال وضعته أرغب الناس فيه أنبأنا احمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا علي بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده قال أبو زكريا وهو يحيى بن معين ميسرة بن عبد ربه ليس بشيء أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم حدثنا محمد بن إبراهيم الفازي حدثنا البخاري قال ميسرة بن عبد ربه يرمى بالكذب أخبرنا البرقاني أخبرنا احمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي حدثني أبي قال ميسرة بن عبد ربه متروك الحديث قال محمد بن أبي الفوارس قرأت علي أبي الحسن الدارقطني قال ميسرة بن عبد ربه بغدادي متروك يروى عنه داود بن المحبر

7194 - مشرف بن أبان أبو ثابت الخطاب حدث عن سفيان بن عيينة وعمرو بن جرير البجلي ومحمد بن الحسن بن أبي يزيد الهمداني وصالح بن عبد الكريم العابد روى عنه أبو بكر بن أبي الدنيا ويحيى بن محمد بن صاعد أخبرنا احمد بن محمد العتيقي والحسين بن محمد بن طاهر الدقيقي قالا أخبرنا عثمان بن محمد بن القاسم الآدمي حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا أبو ثابت الخطاب مشرف بن أبان ببغداد سنة ثلاث وأربعين ومائتين حدثنا سفيان بن عيينة عن علي بن زيد بن جدعان عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لصوت أبي طلحة في الجيش خير من فئة قال وكان يحبو بين يدي النبي صلى الله عليه و سلم فيقول يا نبي الله نفسي لنفسك الفداء ووجهي لوجهك الوقاء
7195 - مشرف بن سعيد أبو زيد الواسطي مولى سعيد بن العاص قدم بغداد وحدث بها عن علي بن عاصم وعن إسحاق بن يوسف بن الأزرق ويعقوب بن إبراهيم بن سعد أبو سعيد احمد بن داود الحداد روى عنه أبو بكر بن أبي داود وعبد الله بن محمد بن إسحاق المروزي ومحمد بن مخلد العطار وأبو علي الصفار وكان ثقة أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا مشرف بن سعيد الواسطي حدثنا إسحاق الأزرق حدثنا الأعمش عن أبي صالح عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا كنتم ثلاثة فلا يتناجين اثنان دون صاحبهما قال فقيل له فإن كانوا أربعة قال لا بأس به أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع قال ومات بواسط المشرف بن سعيد أبو زيد وكان مولى سعيد بن العاص يوم السبت لثمان خلون من شهر رمضان سنة ست وستين يعني ومائتين وله خمس وثمانون سنة كان ميلاده سنة إحدى وثمانين ومائة

7196 - مطيع بن إياس أبو سلمى الكناني الكوفي قدم بغداد وصحب المنصور والمهدي من بعده وكان شاعرا ماجنا ورمي بالزندقة ومن شعره ما قرأت على الجوهري عن محمد بن عمران بن موسى الكاتب قال أخبرني علي بن يحيى عن احمد بن علي قال اجتمع مطيع مع اخوان له ببغداد في يوم من أيامهم فقال مطيع يصف مجلسهم ... ويوم ببغداد نعمنا صباحه ... على وجه حوراء المدامع تطرب ... ... ببيت ترى فيه الزجاج كأنه ... نجوم الدجى بين الندامى يقلب ... ... يصرف ساقينا ويقطب تارة ... فيا طيبها مقطوبة حين تقطب ... ... علينا سحيق الزعفران وفوقنا ... أكاليل فيها الياسمين المذهب ... ... فما زلت أسقي بين صنج ومزهر ... من الراح حتى كادت الشمس تغرب ... قال وله يذم بغداد ... زاد هذا الزمان شرا وعسرا ... عندنا إذ أحلنا بغداذا ... ... بلدة تمطر الغبار على النا س ... كما تمطر السماء الرذاذا ... أخبرنا أبو الحسن محمد بن احمد بن رزق البزاز أخبرنا أبو الحسن المظفر بن يحيى الشرابي قال أنشدنا احمد بن عبد الله المريدي عن أبي إسحاق الطلحي قال أنشدني احمد بن إبراهيم قال قال مطيع بن إياس ... حبذا عيشنا الذي زال عنا ... حبذا ذاك حين لا حبذا ذا ... ... أين هذا من ذاك سقيا لهذاك ... ولسنا نقول سقيا لهذا ... ... زاد هذا الزمان شرا وعسرا ... عندنا إذ أحلنا بغداذا ... ... بلدة تمطر التراب على القوم ... كما تمطر الشمال الرذاذا ... ... فإذا ما أعاذ ربي بلادا ... من عذاب كبعض ما قد أعاذا ... ... خربت عاجلا كما خرب الله ... بأعمال أهلها كلواذا ... أخبرني علي بن أيوب القمي أخبرنا أبو عبيد الله المرزباني أخبرني علي بن هارون أخبرني احمد بن يحيى المنجم قال قال مطيع بن إياس ... نازعني الحب مدى غاية ... بليت فيها وهو غض جديد ... ... لو صب ما بالقلب من حبها ... على حديد ذاب منه الحديدا ... ... حبي لها صاف وودي لها ... محض واسقامي عليها شديد ... ... وزادني صبرا على جهد ما ... ألقى وقلبي مستهام عميد ... ... اني سعيد الجد إن نلتها ... وإنني إن مت مت شهيد

7197 - مطيع بن عبد الله بن مطيع بن راشد البكري حدث عن أبي مروان العثماني ويعقوب بن حميد بن كاسب ومحمد بن أبي عمر العدني وأبي مصعب الزهري روى عنه أبو الحسن المادراني حدثنا القاضي أبو عمر القاسم بن جعفر بن عبد الواحد الهاشمي بالبصرة حدثنا علي بن إسحاق المادراني حدثنا مطيع بن عبد الله بن مطيع حدثنا يعقوب بن حميد حدثنا محمد بن خالد المخزومي عن سفيان الثوري عن زبيد عن أبي وائل عن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الصبر نصف الإيمان واليقين الإيمان كله تفرد بروايته محمد بن خالد عن الثوري
7198 - المعافى بن عمران أبو مسعود الأزدي الموصلي رحل في الحديث إلى البلدان النائية وجالس العلماء ولزم سفيان الثوري فتفقه به وتأدب بآدابه وأكثر

الكتاب عنه وعن غيره فصنف كتبا في السنن والزهد والأدب وحدث عن سفيان الثوري وبن أبي ذئب ومالك بن يونس وبن جريج وعبد الحميد بن جعفر وعبيد الله العمري ومسعر بن كدام ومالك بن مغول ويونس بن أبي إسحاق والحسن وعلي ابني صالح وإسرائيل بن يونس وشريك وهشام بن حسان وسعيد بن أبي عروبة وشعبة وقرة بن خالد وحماد بن سلمة وهمام بن يحيى وأبي عمرو الأوزاعي وثور بن يزيد وحريز بن عثمان وصفوان بن عمرو والليث بن سعد وعبد الله بن لهيعة وجعفر بن برقان روى عنه موسى بن أعين وعبد الله بن المبارك وبقية بن الوليد وكافة المواصلة وقدم بغداد غير مرة وحدث بها فروى عنه من أهلها بشر بن الحارث ومحمد بن جعفر الوركاني وإبراهيم بن عبد الله الهروي وكان زاهدا فاضلا كريما عاقلا أنبأنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا محمد بن عمر بن سلم الحافظ من لفظه حدثني علي بن إسماعيل حدثنا إبراهيم بن هاشم عن بشر قال مر المعافى ببغداد فجعل يقول للملاح عجل عجل حتى خرج منها أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال المعافى بن عمران بن محمد بن عمران بن نفيل بن جابر بن وهب بن عبيد بن لبيد بن جبلة بن غنم بن دوس بن مخاشن بن سلمة بن فهم من الأزد كان ثقة فاضلا خيرا صاحب سنة أخبرني السكري أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال أبو الحارث وقد كان صحب المعافى بن عمران قال كان في شرف من الأزد بالموصل أخبرنا أبو طالب عمر بن إبراهيم الفقيه أخبرنا يوسف بن عمر القواس حدثنا عمر بن محمد بن الصباح المقرئ قال سمعت الجنيد قال سمعت سريا السقطي يقول جاء بشر بن الحارث يوم الجمعة يدخل المسجد فطرده البوابون ظنوه سائلا فقعد في قبة الشعراء يبكي

فأتاه المعافى بن عمران قال مالك تبكي قال طردني البوابون لم يدعوني أدخل المسجد قال قد اغتممت قال نعم قال قم حتى أدخلك المسجد أنا قال ليس أريد قال المعافى سمعت سفيان الثوري يقول لا يستكمل المؤمن حقيقة الإيمان حتى يأتيه البلاء من كل مكان كتب إلي أبو الفرج محمد بن إدريس المصلي يذكر أن المطهر بن محمد الطوسي حدثهم قال حدثنا أبو زكريا يزيد بن محمد بن إياس الأزدي حدثنا عبد الله بن المغيرة الهاشمي عن بشر بن الحارث قال كان بن المبارك يقول حدثني ذلك الرجل الصالح يعني المعافى بن عمران وقال أبو زكريا حدثنا عبد الله بن المغيرة القرشي عن بشر بن الحارث قال كان سفيان الثوري يقول للمعافى أنت معافى كاسمك وكان يسميه الياقوتة أخبرنا احمد بن عمر بن روح النهرواني أخبرنا محمد بن العباس حدثنا بن أبي داود حدثنا علي بن خشرم قال سمعت بشر بن الحارث يقول بلغني أن سفيان الثوري كان إذا ذكر المعافى قال ذاك الياقوتة أخبرنا البرقاني أخبرنا محمد بن الحسن السراجي أخبرنا عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي حدثنا أبي قال سمعت احمد بن يونس قال سمعت الثوري وذكر المعافى بن عمران فقال ياقوتة العلماء أخبرنا محمد بن عمر بن القاسم النرسي أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا هيثم بن مجاهد حدثنا إسحاق بن الضيف قال سمعت بشرا هو بن الحارث يقول قتل للمعافى بن عمران ابنان في واقعة الموصل فجاء إخوانه يعزونه من الغد فقال لهم إن كنتم جئتم لتعزوني فلا تعزوني ولكن هنئوني قال فهنئوه قال فما برحوا حتى غداهم وغلفهم بالغالية أخبرنا البرقاني أخبرنا محمد بن عبد الله بن خميرويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس قال قال بن عمار وذكر المعافى بن عمران لم ار قط بعد أفضل منه أخبرنا أبو بكر احمد بن محمد الأشناني قال سمعت احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول وسألته يعني يحيى بن معين

عن المعافى بن عمران فقال ثقة أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن احمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال المعافى بن عمران الموصلي ثقة أخبرنا الحسين بن علي الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال المعافى بن عمران موصلي ثقة كتب إلى محمد بن إدريس الموصلي يذكر أن المظفر بن محمد الطوسي حدثهم حدثنا أبو زكريا يزيد بن محمد بن إياس الأزدي حدثنا عبد الله بن زياد حدثني إدريس بن سليم قال سمعت بن عمار يقول كنت عند عيسى بن يونس بالحدث فقال لي ممن أنت فقلت من أهل الموصل قال رأيت المعافى بن عمران قلت نعم قال سمعت منه قلت نعم قال ما أحسب أحدا رأى المعافى سمع من غيره يريد الله بعلمه أخبرنا علي بن محمد السمسار أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار حدثنا عبد الباقي بن قانع أن معافى بن عمران الموصلي مات في سنة أربع وثمانين ومائة أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال سمعت محمد بن عبد الله بن عمار قال مات المعافى سنة خمس وثمانين ومائة أخبرنا البرقاني أخبرنا بن خميرويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس قال قال بن عمار هلك المعافى سنة خمس وثمانين ومائة أخبرنا محمد بن إدريس الموصلي في كتابه حدثنا المظفر بن محمد الطوسي حدثنا أبو زكريا يزيد بن محمد بن إياس حدثنا بن مغيرة حدثنا علي بن حسين الخواص قال مات المعافى سنة أربع وثمانين ومائة وصلى عليه عمرو بن الهيثم والي الموصل من قبل هرثمة بن أعين وقال أبو زكريا حدثنا عبد الله بن أبان عن الهيثم بن خارجة قال مات المعافى سنة ست وثمانين ومائة وقال أيضا حدثنا عبد الله بن زياد حدثنا حاتم الجوهري حدثنا رباح بن الجراح قال مات المعافى سنة ست وثمانين ومائة

7199 - المعافى بن زكريا بن يحيى بن حميد بن حماد بن داود أبو الفرج النهرواني القاضي المعروف بابن طراز كان يذهب إلى مذهب محمد بن جرير الطبري وكان من أعلم الناس في وقته بالفقه والنحو واللغة وأصناف الأدب وذكر لي القاضي أبو القاسم التنوخي أن المعافى ولي القضاء بباب الطاق نيابة عن بن صنبر وحدث عن أبي القاسم البغوي وأبي بكر بن أبي داود ويحيى بن صاعد وأبي سعيد العدوي وأبي حامد محمد بن هارون الحضرمي وسعيد بن محمد أخي زبير الحافظ ومحمد بن أبي الأزهر ومن في طبقتهم وبعدهم حدثنا عنه أبو القاسم الأزهري والقاضي أبو الطيب الطبري وأحمد بن علي بن التوزي وأحمد بن عمر بن روح النهرواني ومحمد بن الحسين الجازري وغيرهم أنشدنا القاضي أبو الطيب الطبري قال أنشدنا القاضي أبو الفرج المعافى بن زكريا الجريري لنفسه ... ألا قل لمن كان لي حاسدا ... أتدري على من أسأت الأدب ... ... أسأت على الله في فعله ... لأنك لم ترض لي ما وهب ... ... فجازاك عنه بأن زادني ... وسد عليك وجوه الطلب ... حدثني احمد بن عمر بن روح ان المعافى بن زكريا حضر في دار لبعض الرؤساء وكان هناك جماعة من أهل العلم والأدب فقالوا له في أي نوع من العلوم نتذاكر فقال المعافى لذلك الرئيس خزانتك قد جمعت أنواع العلوم وأصناف الأدب فان رأيت أن تبعث بالغلام إليها وتأمره أن يفتح بابها ويضرب بيده إلى أي كتاب قرب منها فيحمله ثم تفتحه وتنظر في أي نوع هو فنتذاكره ونتجارى فيه قال بن روح وهذا يدل على أن المعافى كان له أنسة بسائر العلوم حدثني أبو طالب المحسن بن عيسى بن شهفيروز الفقيه بالنهروان قال حكى لي عن أبي محمد البافي أنه كان يقول إذا حضر القاضي أبو الفرج فقد حضرت العلوم كلها حدثني القاضي أبو حامد احمد بن محمد الدلوي قال كان أبو محمد البافي يقول لو أوصى رجل بثلث ماله أن يدفع إلى أعلم الناس لوجب أن يدفع إلى المعافى بن زكريا سألت البرقاني عن المعافى فقال كان اعلم الناس قلت وكيف حاله في الحديث فقال لا أعرف حاله وقال لي كان البافي يقول لو أوصى رجل في ماله بأن يدفع إلى أعلم الناس لافتيت بأن يدفع إلى بن طراز قال البرقاني لكن كان كثير الرواية للأحاديث التي يميل إليها الشيعة سألت البرقاني عنه مرة أخرى فقال ثقة ولم أسمع منه شيئا قال لنا بن روح سمعت المعافى يقول ولدت في سنة ثلاث وثلاثمائة هكذا حفظي عنه وحدثني من سمعه يقول ولدت في سنة خمس وثلاثمائة قال بن روح وهو أشبه بالصواب حدثنا التنوخي قال قال لي القاضي أبو الفرج المعافى بن زكريا ولدت يوم الخميس لسبع خلون من رجب سنة خمس وثلاثمائة حدثنا الحسن بن محمد الخلال وأحمد بن محمد العتيقي قالا مات المعافى بن زكريا في ذي الحجة من سنة تسعين وثلاثمائة قال العتيقي وكان ثقة أخبرنا التنوخي وهلال بن المحسن قالا توفى المعافى بن زكريا بالنهروان في يوم الإثنين الثامن عشر من ذي الحجة سنة تسعين وثلاثمائة

7200 - مسافر بن احمد بن جعفر أبو المعافى البغدادي خطيب تنيس حدث بدمشق عن محمد بن جعفر القتات روى عنه تمام بن محمد بن عبد الله الرازي ساكن دمشق
7201 - مسافر بن الطيب بن عباد أبو القاسم المقرئ البصري نزل بغداد وقرأ عليه الناس القرآن بحرف يعقوب بن إسحاق الحضرمي وكانت قراءته على أبي الحسن بن خشنام بالبصرة وكان شيخا صالحا قال لي احمد بن الحسن بن خيرون سمعته يقول ولدت في سنة أربع وأربعين وثلاثمائة وسمعت من أبي إسحاق الهجيمي مجلسين ولم يكن عنده شيء من الحديث وتوفى ببغداد في ليلة الأحد ودفن في مقبرة باب حرب يوم الأحد الثاني عشر من شوال سنة ثلاث وأربعين وأربعمائة

( ذكر مفاريد الأسماء في هذا الباب )
7202 - مسروق بن الأجدع بن مالك وهو مسروق بن عبد الرحمن أبو عائشة الهمداني كوفي يقال إنه سرق وهو صغير ثم وجد فسمي مسروقا وأسلم أبوه الأجدع ورأى مسروق أبا بكر وعمر وعثمان وعليا وعبد الله بن مسعود وعائشة أم المؤمنين روى عنه جماعة منهم عامر الشعبي وإبراهيم النخعي وكان ممن حضر مع علي حرب الخوارج بالنهروان أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا احمد بن إبراهيم أخبرنا محمد بن احمد بن يوسف الجريري حدثنا احمد بن الحارث الخراز أخبرنا أبو الحسن المدائني عن عبد ربه بن نافع وبشير بن عاصم عن بن أبي ليلى قال شهد مسروق النهر مع علي فلما قتلهم قام علي وفي يده قدوم فضرب بابا وقال صدق الله ورسوله فقلت أسمعت من النبي صلى الله عليه و سلم في هذا شيئا قال لا ولكن الحرب خدعة أخبرنا أبو سعيد الحسن بن محمد بن عبد الله الكاتب بأصبهان أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا عمر بن احمد بن إسحاق الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال مسروق بن الأجدع بن مالك من ولد عبد الله بن وادعة بن عمرو بن عامر بن ناشج بن رافع بن مالك بن جشم بن حاشد بن جشم بن خيوان بن نون بن حمدان يكني أبا عائشة مات سنة ثلاث وستين وذكر بعض أهل العلم انه مسروق بن الأجدع بن مالك بن أمية بن عبد الله مر بن سلامان بن معمر بن الحارث بن سعد بن عبد الله بن وادعة أخبرنا علي بن احمد الرزاز وأبو بكر البرقاني قالا أخبرنا محمد بن جعفر بن محمد بن الهيثم الأنباري حدثنا احمد بن الخليل البرجلاني حدثنا أبو النضر حدثنا أبو عقيل الثقفي حدثنا مجالد عن الشعبي عن مسروق قال لقيت عمر بن الخطاب فقال ما اسمك فقلت مسروق بن الأجدع قال سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول الأجدع شيطان أنت مسروق بن عبد الرحمن قال

الشعبي فرأيته في الديوان مسروق بن عبد الرحمن أخبرنا احمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد الله محمد بن علي ألآجري قال سمعت أبا داود يقول مسروق بن الأجدع كان أبوه أفرس فارس باليمن ومسروق بن أخت عمرو بن معدي كرب وعمرو خاله أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق قال قرئ على محمد بن احمد بن البراء وأنا حاضر قال قال علي بن المديني ما أقدم علي مسروق أحدا من أصحاب عبد الله وصلى خلف أبي بكر ولقي عمر وعليا ولم يرو عن عثمان شيئا وزيد بن ثابت وعبد الله والمغيرة وخباب بن الأرت هذا ما انتهى إلينا من لقيه من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم فكتب إلى عبد الرحمن بن عثمان الدمشقي يذكر أن أبا الميمون البجلي أخبرهم قال أخبرنا أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو حدثنا أبو نعيم حدثنا مالك بن مغول قال سمعت أبا السفر غير مرة قال ما ولدت همدانية مثل مسروق أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي حدثنا محمد بن إسحاق بن راهويه حدثنا عبد الرحمن بن بشر بن الحكم حدثنا سفيان بن عيينة عن أيوب الطائي عن عامر الشعبي قال ما علمت أن أحدا أطلب للعلم في أفق من الآفاق من مسروق أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي وأبو علي بن الصواف وأحمد بن جعفر بن حمدان قالوا حدثنا عبد الله بن احمد حدثني أبي حدثنا عبد الرحمن بن مهدي عن سفيان عن منصور عن إبراهيم قال كان أصحاب عبد الله الذين يقرئون الناس ويعلمونهم السنة علقمة والأسود وعبيدة ومسروق والحارث بن قيس وعمرو بن شرحبيل أخبرنا أبو الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا قبيصة حدثنا سفيان عن عبد الملك بن أبجر عن الشعبي قال كان مسروق أعلم بالفتوى من شريح

وكان شريح اعلم بالقضاء من مسروق وكان شريح يستشير مسروقا وكان مسروق لايستشير شريحا أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا دعلج بن احمد حدثنا إبراهيم بن أبي طالب حدثنا أبو كريب حدثنا حجاج بن محمد عن شعبة عن أبي إسحاق قال حج مسروق فلم ينم إلا ساجدا على وجهه حتى رجع أخبرنا بن رزق أخبرنا احمد بن سلمان النجاد حدثنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا قال حدثني أزهر بن مروان حدثنا حماد بن زيد عن أنس بن سيرين عن امرأة مسروق قالت كان يعني مسروقا يصلي حتى تورم قدماه فربما جلست أبكي خلفه مما أراه يصنع بنفسه أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثني أبي حدثنا يعقوب بن احمد بن ثوابة بحمص حدثنا سعيد بن عثمان التنوخي حدثنا علي بن الحسن الشامي حدثنا سفيان الثوري عن فطر بن خليفة عن الشعبي قال غشي على مسروق بن الأجدع في يوم صائف وهو صائم وكانت عائشة زوج النبي صلى الله عليه و سلم قد تبنته فسمى ابنته عائشة وكان لا يعصي ابنته شيئا قال فنزلت إليه فقالت يا أبتاه أفطر واشرب قال ما أردت بي يا بنية قالت الرفق قال يا بنية إنما طلبت الرفق لنفسي في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر الدقاق ومحمد بن عبد الواحد الأكبر قال حمزة حدثنا وقال محمد أنبأنا الوليد بن بكر الأندلسي حدثنا على بن احمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال مسروق بن الأجدع يكنى أبا عائشة كوفي تابعي ثقة وكان أحد أصحاب عبد الله الذين يقرؤون ويفتون وكان يصلي حتى تورم قدماه أخبرنا بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق حدثني أبو عبد الله حدثنا سفيان قال بقي مسروق بعد علقمة لا يفضل عليه أحد أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان وأخبرنا الحسن بن الحسين بن العباس أخبرنا جدي إسحاق بن محمد النعالي أخبرنا عبد الله بن إسحاق المدائني حدثنا قعنب بن المحرر الباهلي قالا قال أبو نعيم ومات مسروق بن الأجدع سنة اثنتين وستين أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي حدثنا بن نمير قال مات مسروق بن الأجدع سنة ثلاث وستين أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا الحسين بن صفوان البرذعي حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثنا محمد بن سعد قال مسروق بن الأجدع بن مالك الهمداني ثم الوادعي ويكنى أبا عائشة توفى سنة ثلاث وستين بالكوفة أخبرني أبو الفرج الحسين بن علي الطناجيري أخبرنا محمد بن زيد بن علي بن مروان الكوفي أخبرنا محمد بن محمد بن عقبة الشيباني حدثنا هارون بن حاتم حدثنا الفضل بن عمرو قال مات مسروق وله ثلاثا وستون

7203 - مهران بن عبد الله تابعي نزل المدائن وسمع بها عن علي بن أبي طالب روى عنه مكرم بن حكيم الخثعمي أخبرنا علي بن المحسن التنوخي أخبرنا عيسى بن علي بن عيسى الوزير حدثنا عبد الله بن محمد البغلي حدثنا داود بن عمرو حدثنا مكرم بن حكيم أبو عبد الله الخثعمي حدثني مهران بن عبد الله قال لقيت علي بن أبي طالب وهو مقبل من قصر المدائن وحوله المهاجرون حتى بلغ قنطرة دن فتوزر على صدره من عظم بطنه وقد وقع بدنه على إزاره ضخم البطن ذو عضلات ومناكب أصلع أجلح قد خرج الشعر من أذنيه وأنا أمشي بجنباته وهو يريد أسبانبر فجاء غلام فلطم وجهي فالتفت على فلما التفت رفعت يدي فالطم وجه الغلام فقال حر انتصر فكأنما صوت علي في أذني الساعة
7204 - معن بن زائدة أبو الوليد الشيباني وهو معن بن زائدة بن عبد الله بن مطر بن شريك بن الصلب بضم الصاد وبالباء المعجمة بنقطة واحدة قاسم

الصلب عمرو بن قيس بن شراحيل بن مرة بن همام بن مرة بن ذهل بن شيبان بن ثعلبة بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان كان معن من صحابة المنصور ببغداد لما بنيت ثم ولاة اليمن وغير اليمن وكان سمحا جوادا أخبرني الأزهري أخبرنا احمد بن محمد بن عمران حدثنا عبد الله بن جعفر النحوي حدثنا القاسم بن المغيرة حدثنا المدائني عن غياث بن إبراهيم أن معن بن زائدة دخل على أبي جعفر أمير المؤمنين فقارب في خطوه فقال له أبو جعفر كبرت سنك يا معن قال في طاعتك يا أمير المؤمنين قال إنك لجلد قال لاعدائك قال وإن فيك لبقية قال هي لك أخبرني الحسين بن محمد بن عثمان النصيبي أخبرنا إسماعيل بن سعيد المعدل أخبرنا محمد بن الحسن بن دريد أخبرنا أبو معاذ المؤدب خلف بن احمد حدثنا أبو عثمان المازني حدثني صاحب شرطة معن قال بينا أنا على رأس معن إذا هو براكب يوضع قال فقال معن ما أحسب الرجل يريد غيري قال ثم قال لحاجبه لا تحجبه قال فجاء حتى مثل بين يديه قال فقال ... أصلحك الله قل ما بيدي ... فما أطيق العيال إذا كثروا ... ... ألح دهر رمى بكلكله ... فأرسلوني إليك وانتظروا ... قال فقال معن وأخذته أريحية لا جرم والله لاجعلن أوبتك ثم قال يا غلام ناقتي الفلانية والف دينار فدفعها إليه وهو لا يعرفه أخبرنا احمد بن عمر بن روح النهرواني ومحمد بن الحسين بن محمد الجازري قال احمد أخبرنا وقال محمد حدثنا المعافى بن زكريا حدثنا عمر بن الحسن بن علي بن مالك الشيباني حدثنا محمد بن يزيد النحوي حدثنا قعنب قال قال سعيد بن سلم لما ولى المنصور معن بن زائدة أذربيجان قصده قوم من أهل الكوفة فلما صاروا ببابه واستأذنوا

عليه فدخل الآذن فقال أصلح الله الأمير بالباب وفد من أهل العراق قال من أي أهل العراق قال من الكوفة قال إيذن لهم فدخلوا عليه فنظر إليهم معن في هيئة زرية فوثب على أريكته وأنشأ يقول ... إذا نوبة نابت صديقك فاغتنم ... مرمتها فالدهر بالناس قلب ... ... فأحسن ثوبيك الذي هو لابس ... وافره مهريك الذي هو يركب ... ... وبادر بمعروف إذا كنت قادرا ... زوال اقتدار أو غنى عنك يعقب ... قال فوثب إليه رجل من القوم فقال أصلح الله الأمير ألا أنشدك أحسن من هذا قال لمن قال لابن عمك بن هرمة قال هات فانشأ يقول ... وللنفس تارات تحل بها العرى ... وتسخو عن المال النفوس الشحائح ... ... إذا المرء لم ينفعك حيا فنفعه ... أقل إذا ضمت عليه الصفائح ... ... لأية حال يمنع المرء ماله ... غدا فغدا والموت غاد ورائح ... فقال معن أحسنت والله وإن كان الشعر لغيرك يا غلام أعطه أربعة آلاف يستعينون بها على أمورهم إلى أن يتهيأ لنا فيهم ما نريد فقال الغلام يا سيدي أجعلها دنانير أم دراهم فقال معن والله لا تكون همتك أرفع من همتي صفرها لهم أخبرني الأزهري حدثنا احمد بن إبراهيم حدثنا بن دريد أخبرنا أبو عثمان يعني الأشناداني عن الثوري عن أبي عبيدة قال وقف شاعر بباب معن بن زائدة حولا لا يصل إليه وكان معن شديد الحجاب فلما طال مقامه سأل الحاجب أن يوصل له رقعة وكان الحاجب حدبا عليه فأوصل الرقعة فإذا فيها ... إذا كان الجواد له حجاب ... فما فضل الجواد على البخيل ... فألقى معن الرقعة إلى كتابه وقال أجيبوه عن بيته فخلطوا وأكثروا ولم يأتوا بمعنى فأخذ الرقعة وكتب فيها

إذا كان الجواد قليل مال ... ولم يعذر تعلل بالحجاب ... فقال الشاعر إنا لله أيؤيسني من معروفه ثم ارتحل منصرفا فسأل معن عنه فأخبر بانصرافه فاتبعه بعشرة آلاف وقال هي لك عندنا في كل زورة أخبرنا أبو يعلى احمد بن عبد الواحد الوكيل أخبرنا إسماعيل بن سعيد المعدل حدثنا الحسين بن القاسم الكوكبي أخبرنا أبو غسان قال أخبرنا محمد بن إبراهيم بن خنيس الصبحي قال مدح مطيع بن إياس معن بن زائدة فقال له معن إن شئت مدحتك وإن شئت أثبتك فاستحيا من اختيار الثواب وكره اختيار المدح وكتب إليه ... ثناء من أمير خير كسب ... لصاحب مغنم وأخي ثراء ... ... ولكن الزمان برى عظامي ... وما مثل الدراهم من دواء ... فأمر له بألف دينار أخبرنا احمد بن عمر بن روح أخبرنا المعافى بن زكريا حدثنا يزداد بن عبد الرحمن الكاتب حدثنا أبو موسى يعني عيسى بن إسماعيل البصري حدثني العتبي قال قدم معن بن زائدة بغداد فأتاه الناس وأتاه بن أبي حفصة فإذا المجلس غاص بأهله فأخذ بعضادتي الباب ثم قال ... وما أحجم الأعداء عنك بقية ... عليك ولكن لم يروا نيل مطعما ... ... له راحتان الجود والحتف فيهما ... أبى الله إلا أن تضر وتنفعا ... فقال معن احتكم يا أبا السمط فقال عشرة آلاف فقال معن ربحت عليك والله تسعين الفا أخبرني الحسين بن محمد النصيبي أخبرنا إسماعيل بن سعيد أخبرنا محمد بن الحسن بن دريد أخبرنا أبو معاذ عن أبي عثمان قال ولي أبو جعفر قثم يعني رجلا من ولد العباس فأتاه أعرابي فقال ... يا قثم الخير جزيت الجنة ... أكس بنياتي وأمهن ... ... أقسم بالله لتفعلن

قال فقال والله لا أفعل فقال الأعرابي لكن لو أقسمت على معن لابر قسمي فبلغت الكلمة معنا فبعث إليه ألف دينار أخبرنا أبو الخطاب عبد الصمد بن محمد بن محمد بن مكرم أخبرنا إسماعيل بن سعيد بن سويد حدثنا الحسين بن القاسم الكوكبي حدثنا محمد بن القاسم أخبرني السهمي قال اذن معن بن زائدة إذنا عاما فدخل عليه كل رجل يمت بوسيلة وذكر حاجته ثم دخل في آخرهم فتى فقال من أنت وما سببك فقال ... أتاك بي الرحمن لا شيء غيره ... وفضل واحسان عليك دليل ... ... فشفع كريما سيدا متفضلا ... فليس إلى رد الجليل سبيل ... فقال يا فتى لقد توسلت بأجل من توسل به أحد فأعطاه وفضله على سائر من أعطى أخبرنا أبو علي الحسن بن علي بن عبد الله المقرئ أخبرنا أبو الحسن محمد بن جعفر التميمي الكوفي أخبرنا احمد بن محمد بن عقدة أخبرنا أبو بكر بن طيفور حدثنا محمد بن عمر حدثنا يوسف بن إبراهيم بن عبد الله بن عبد الرحمن قال وفد قوم على معن فوصلهم وأعطاهم إلا رجلا جاء بعد ما خرجوا من عنده قال فكتب إليه ... بأي الخلتين عليك أثني ... فإني بعد منصرفي مسول ... ... أبا لنعمى وليس لها ضياء ... علي من يصدق ما أقول ... فقال له معن بن زائدة لا أحد والله وأمر له بعشرة آلاف درهم أخبرنا أبو منصور محمد بن علي بن إسحاق خازندار العلم حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا محمد بن يونس القرشي الكديمي حدثنا الأصمعي عبد الملك بن قريب قال أتى أعرابي إلى معن بن زائدة ومعه نطع فيه صبي حين ولد فاستأذن عليه فلما دخل دهده الصبي بين يديه وقال ... سميت معنا بمعن ثم قلت له ... هذا سميى فتى في الناس محمود ... 240 ... أنت الجواد ومنك الجود نعرفه ... ما مثل جودك معهود وموجود ... ... أمست يمينك من جود مصورة ... لا بل يمينك منها صور الجود ... قال كم الأبيات قال ثلاثة قال أعطوه ثلاثمائة دينار لو كنت زدت لزدناك قال حسبك ما سمعت وحسبي ما أخذت أخبرني الأزهري حدثنا أبو القاسم عبيد الله بن احمد المقرئ حدثنا أبو طالب الكاتب حدثنا أبو عكرمة عمرو بن عامر كذا قال وإنما هو عامر بن عمران الضبي حدثنا سليمان قال خرج المهدي يوما يتصيد فلقيه الحسين بن مطير الأسدي فأنشده ... أضحت يمينك من جود مصورة ... لا بل يمينك منها صور الجود ... ... من حسن وجهك تضحى الأرض مشرقة ... ومن بنانك يجري الماء في العود ... فقال المهدي كذبت يا فاسق وهل تركت في شعرك موضعا لأحد مع قولك في معن ... ألما بمعن ثم قولا لقبره ... سقتك الغوادي مربعا ثم مربعا ... ... فيا قبر معن كنت أول حفرة ... من الأرض خطت للمكارم مضجعا ... ... ويا قبر معن كيف واريت جوده ... وقد كان منه البر والبحر مترعا ... ... ولكن حويت الجود والجود ميت ... ولو كان حيا ضقت حتى تصدعا ... ... وما كان إلا الجود صورة وجهه ... فعاش ربيعا ثم ولى فودعا ... ... فلما مضى معن مضى الجود والندى ... واصبح عرنين المكارم أجدعا ... فأطرق الحسين ثم قال يا أمير المؤمنين وهل معن إلا حسنة من حسناتك فرضي عنه وأمر له بألفي دينار أخبرني أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس الخزاز أخبرنا أبو بكر محمد بن خلف بن المرزبان أخبرني عبد الله بن محمد أخبرني محمد بن سلام قال كتب رجل إلى معن بن زائدة وهو والي اليمن يستهديه خطرا فأرسل إليه بجراب خطر وفي الخطر ألف دينار

وكتب إليه أن اختضب بالخطر وانتفع بنخالته وكان الرجل قبل أن يكتب إلى معن قد سأل بعض إخوانه خطرا فلم يبعث إليه فلما ورد عليه الخطر من معن أنشأ يقول ... أتانا أبو العباس ضن بخطره ... كتبنا إلى معن فأهدى لنا خطرا ... ... وأهدى دنانيرا وأهدى دراهما ... وأهدى لنا بزا وأهدى لنا عطرا ... ... وما الناس إلا معدنان فمعدن ... قريش وشيبان التي فرعت بكرا ... أخبرنا بن الفضل القطان أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان قال سنة اثنتين وخمسين ومائة فيها قتل معن بن زائدة بأرض خراسان بلغنا أن أبا جعفر المنصور ولى معن بن زائدة سجستان فنزل بست وأساء السيرة في أهلها فقتلوه أخبرنا القاضي أبو الحسين محمد بن علي بن المهتدي بالله الهاشمي الخطيب أخبرنا أبو الفضل محمد بن الحسن بن الفضل بن المأمون قال أنشدنا محمد بن القاسم الأنباري قال أنشدني أبي عن غير واحد من شيوخه لمروان بن أبي حفصة يرثي معن بن زائدة الشيباني ... مضى لسبيله معن وأبقى ... محامد لن تبيد ولن تنالا ... ... كأن الشمس يوم أصيب معن ... من الإظلام ملبسة جلالا ... ... هو الجبل الذي كانت نزار ... تهد من العدو به الجبالا ... ... وعطلت الثغور لفقد معن ... وقد يروي بها الأسل النهالا ... ... وأظلمت العراق وألبستها ... مصيبته المجللة اختلالا ... ... وظل الشام يرجف جانباه ... لركن العز حين وهى فمالا ... ... وكادت من تهامة كل أرض ... ومن نجد تزول غداة زالا ... ... فان يعل البلاد له خشوع ... فقد كانت تطول به اختيالا ... ... أصاب الموت يوم أصاب معنا ... من الأخيار أكرمهم فعالا

وكان الناس كلهم لمعن ... إلى أن زار حفرته عيالا ... ... ولم يك طالب للعرف ينوي ... إلى غير بن زائدة ارتحالا ... ... ثوى من كان يحمل كل ثقل ... ويسبق فيض راحته السؤالا ... ... وما نزل الوفود بمثل معن ... ولا حطوا بساحته الرحالا ... ... وما بلغت أكف ذوي العطايا ... يمينا من يديه ولا شمالا ... ... وما كانت تجف له حياض ... من المعروف مترعة سجالا ... ... لأبيض لا يعد المال حتى ... يعم به بغاة الخير مالا ... ... فليت الشامتين به فدوه ... وليت العمر مد له فطالا ... ... ولم يكن كنزه ذهبا ولكن ... سيوف الهند والحلق المذالا ... ... ومادته من الخطى سمرا ... ترى فيهن لينا واعتدالا ... ... وذخرا من مكارم باقيات ... وفضل تقى به التفضيل نالا ... ... لئن أمست زوائد قد أزيلت ... جياد كان يكره أن تزالا ... ... لقد كانت تصان به وتسمو ... بها عققا ويرجعها خيالا ... ... وقد حوت النهاب فأحرزته ... وقد غشيت من الموت الطلالا ... ... مضى لسبيله من كنت ترجو ... به عثرات دهرك أن تقالا ... ... فلست بما لك عبرات عين ... أبت بدموعها إلا انهمالا ... ... وفي الأحشاء منك غليل حزن ... كحر النار تشتعل اشتعالا ... ... وقائلة رأت جسدي ولوني ... معا عن عهدها قلبا فحالا ... ... رأت رجلا براه الحزن حتى ... أضر به وأورثه خبالا ... ... أرى مروان عاد كذي نحول ... من الهندي قد فقد الصقالا ... ... فقلت لها الذي أنكرت مني ... لفجع مصيبة أبكي وغالا ... ... وأيام المنون لها صروف ... تقلب بالفتى حالا فحالا

كأن الليل واصل بعد معن ... ليال قد قرن به طوالا ... ... لقد أورثتني وبني هما ... وأحزانا نطيل بها اشتغالا ... ... يرانا الناس بعدك قبل دهر ... أبى لجدودنا إلا اغتيالا ... ... فنحن كأسهم لم يبق ريشا ... لها ريب الزمان ولا نصالا ... ... وقد كنا بحوض نداك نروى ... ولا نرد المصردة السمالا ... ... فلهف أبي عليك إذا العطايا ... جعلن منى كواذب واعتلالا ... ... ولهف أبي عليك إذا الأساري ... شكوا حلقا بأعنقهم ثقالا ... ... ولهف أبي عليك إذا اليتامى ... غدوا شعثا كأن بهم سلالا ... ... ولهف أبي عليك إذا المواشي ... رعت جدبا تموت به هزالا ... ... ولهف أبي عليك لكل هيجا ... لها تلقي حواملها السخالا ... ... ولهف أبي عليك إذا القوافي ... لممتدح بها ذهبت ضلالا ... ... ولهف أبي عليك لكل أمر ... يقول له النجي ألا احتيالا ... ... أقمنا باليمامة بعد معن ... مقاما ما نريد به زيالا ... ... وقلنا أين نذهب بعد معن ... وقد ذهب النوال فلا نوالا ... ... فان يذهب فرب رعال خيل ... عوابس قد لقيت بها رعالا ... ... وقوم قد جعلت لهم ربيعا ... وقوم قد جعلت لهم نكالا ... ... فما شهد الوقائع منك أمضى ... وأكرم محتدا وأشد آلا ... ... سيذكرك الخليفة غير قال ... إذا هو في الأمور بلى الرجالا ... ... ولا ينسى وقائعك اللواتي ... على أعدائه جعلت وبالا ... ... ومعترك شهدت به حفاظا ... وقد كرهت فوارسه النزالا ... ... حباك أخو أمية بالمراثي ... مع المدح اللواتي كان قالا ... ... أقام وكان نحوك كل عام ... يطيل بواسط الرحل اعتقالا ... ... فألقى رحله أسفا وآلى ... يمينا لا يشد لها حبالا

7205 - المنذر بن عبد الله بن المنذر والد إبراهيم بن المنذر الحزامي من أهل مدينة رسول الله صلى الله عليه و سلم كان من سادة قريش وقدم بغداد في زمن المهدي فأقام بها مدة وأراده المهدي على أن يلي قضاء المدينة فأبى وقد سمع الحديث من هشام بن عروة وغيره روى عنه مصعب بن عثمان الزبيري أخبرني الأزهري أخبرنا احمد بن إبراهيم حدثنا احمد بن سليمان الطوسي حدثنا الزبير بن بكار قال ومن ولد المغير بن عبد الله المنذر بن عبد الله بن المنذر بن المغيرة بن عبد الله بن خالد بن حزام أمه من بني سليم وكان من سروات قريش وأهل الهدى والفضل وحدثني عمي مصعب قال أخبرني الفضل بن الربيع قال دعاه أمير المؤمنين المهدي إلى قضاء المدينة فلم أرى رجلا قط كان أصح استعفاء منه قال لأمير المؤمنين إني كنت وليت ولاية فخشيت أن لا أكون سلمت منها وأعطيت الله عهدا أن لا ألي ولاية أبدا وأنا اعيذ أمير المؤمنين بالله ونفسي ان لا يحملني على أن أخيس بعهد الله قال له المهدي فوالله لقد أعطيت هذا من نفسك قبل أن أدعوك والله لقد أعطيت هذا من نفسي قبل أن تدعوني قال فقد أعفيتك قال الزبير وحدثني عمي مصعب بن عبد الله قال كان المنذر بن عبد الله قد شخص إلى بغداد وكان آخى اخوانا أهل فضل ودين وأدب يخرجون المخارج ويكونون بالعقيق الأيام يجتمعون ويتحدثون وبين ذلك خير كثير وصلاة وذكر وتنازع في العلم فقال المنذر بن عبد الله يتطرب إليهم ... من مبلغ عبد المجيد ودونه ... مسيرة شهر أو تزيد على الشهر ... ... وعمران والرهط الذين تركتهم ... بطيبة في الفرع المهذب من فهر ... ... وإلا فهم من معشر قد بلوتهم ... يزيدون طيبا حين يبلون بالخبر ... ... بأني لما شطت الدار بيننا ... وأشفقت أن لا نلتقي آخر الدهر ... ... ذكرتكم فاعتادني الشوق والأسى ... وضاق لما أضمرت من ذكركم صدري ... ... وأعجبني ان لم تفض عين واحد ... غداة الوداع من مقيم ومن سفر ... ... كأنا علمنا أننا سوف نلتقي ... ولست أخال تعلمون ولا أدري ... ... أآخر عهد بيننا ذاك أم لنا ... تلاق على ما نشتهي بباقي العصر ... ... فأقسم أنساكم ولو حال دونكم ... من الأرض غيطان المتوهة الغبر ... ... ولا مجلسا في قصر إسحاق بينكم ... ينازعنا في محكم الرأي والشعر ... ... ولهو من اللهو الجميل تزينه ... خلائق أقوام عففن عن الغدر ... ... وابرازهم ذات النفوس فما ترى ... لهم خلقا يوما يدني ولا يزري

7206 - مسور بن الصلت بن ثابت بن وردان أبو الحسن مولى رسول الله صلى الله عليه و سلم من أهل المدينة وقيل بل هو كوفي قدم بغداد وحدث بها عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب وعن زيد بن أسلم ومحمد بن المنكدر روى عنه يحيى بن حسان التنيسي وزيد بن الحباب الكوفي وسعيد بن سليمان الواسطي وبشر بن الوليد البغدادي أخبرنا الحسن بن علي الجوهري أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد بن لؤلؤ الوراق حدثنا علي بن الحسن بن سليمان القطيعي حدثنا محمد بن مسكين حدثنا يحيى بن حسان حدثنا مسور بن الصلت كتبت عنه ببغداد عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد عن النبي صلى الله عليه و سلم نحو حديث قبله قال أحل لنا من الميتة ميتتان ومن الدم دمان الحيتان والجراد والطحال والكبد أخبرنا القاضي أبو القاسم عبد الواحد بن محمد بن عثمان البجلي أخبرنا أبو علي الحسن بن محمد بن موسى بن إسحاق الأنصاري حدثنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن عبيد القرشي قال قلت لسعيد بن سليمان حدثكم مسور بن الصلت عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم كل معروف صدقة قال نعم هكذا رواه سعيد بن سليمان المعروف بسعدويه عن المسور بن الصلت عن محمد بن المنكدر وخالفه بشر بن الوليد الكندي القاضي فرواه عن المسور عن يوسف بن محمد بن المنكدر عن أبيه عن جابر أخبرناه أبو الحسن محمد بن عبد الواحد بن محمد بن جعفر أخبرنا عمر بن محمد بن علي الناقد حدثنا احمد بن الحسن بن عبد الجبار حدثنا بشر بن الوليد حدثنا المسور بن الصلت أبو الحسن قال حدثنا يوسف بن محمد بن المنكدر عن أبيه عن جابر بن عبد الله أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال كل معروف صدقة ولو أن تلقى أخاك ووجهك طليق أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا محمد العباس أخبرنا احمد بن سعيد بن مرابا السوسي حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول مسور بن الصلت كان كوفيا قد سمع منه سعدويه وكان يحدث بأحاديث الشيعة أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي أخبرني محمد بن إبراهيم بن شعيب الفازي قال سمعت محمد بن إسماعيل البخاري يقول مسور بن الصلت ضعيف أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا احمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال مسور بن الصلت متروك الحديث أخبرنا القاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله الطبري قال قال لنا أبو الحسن الدارقطني المسور بن الصلت ضعيف

7207 - معبد بن راشد أبو عبد الرحمن الكوفي سكن بغداد وحدث بها عن معاوية بن عمار الدهني روى عنه موسى بن داود الضبي أخبرنا أبو الفتح هلال بن محمد بن جعفر الحفار أخبرنا أبو بكر محمد بن جعفر بن محمد الآدمي المقرئ قال حدثنا محمد بن يوسف بن الطباع أبو بكر قال أملى علي موسى بن داود قال حدثني معبد أبو عبد الرحمن عن معاوية بن عمار الدهني قال قلت لجعفر بن محمد رضي الله عنه إن ها هنا أناسا يسألون عن القرآن قال فقال ليس بخالق ولا مخلوق ولكنه كلام الله تبارك وتعالى قال بن الطباع قال لنا احمد بن حنبل رحمه الله يحكي حين سئل عن القرآن قال فقال كلام الله عز و جل ليس بمخلوق قال قلت عن ثلاثة من قريش عن جعفر بن محمد وعن إبراهيم بن سعد وعن سعيد بن عبد الرحمن الجمحي رحمهم الله جميعا حدثني أبو عبد الرحمن محمد بن يوسف القطان النيسابوري بلفظه قال أخبرنا أبو الحسن الخصيب بن عبد الله القاضي بمصر قال أخبرنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي قال أخبرني أبي قال أبو عبد الرحمن معبد بن راشد كوفي نزل بغداد وحديثه عن معاوية بن عمار قال قلت لجعفر بن محمد رضي الله عنه أنهم يسألوننا عن القرآن مخلوق هو قال ليس بخالق ولا مخلوق ولكنه كلام الله تبارك وتعالى

7208 - مندل بن علي أبو عبد الله العنزي أخو حبان بن علي الكوفي وكان الأصغر حدث عن أبي إسحاق الشيباني وعاصم الأحول وسليمان الأعمش وليث بن أبي سليم وهشام بن عروة وحميد الطويل والسري بن إسماعيل روى عنه المنذر بن عمار وأبو نعيم الفضل بن دكين ومحمد بن الصلت الأسدي وجندل بن والق وعبد الله بن صالح العجلي وعون بن سلام وقدم مندل بغداد في أيام المهدي وحدث بها ويقال إن اسمه عمرو ولقبه مندل إلا أنه غلب عليه أخبرني أبو القاسم الأزهري حدثنا محمد بن الحسن العباسي حدثنا محمد بن القاسم الأنباري حدثنا أبي حدثنا عبد الله بن عمرو الوراق حدثنا أبو هشام قال مرت جارية معها سلة فيها رطب بمندل بن علي العنزي وأصحاب الحديث حوله فوقفت تنظر وتسمع فنظر إليها مندل فظن أن السلة قد أهديت له فقال قدميها قدميها وقال لمن حوله كلوا فأكلوا ما فيها وانصرفت الجارية إلى سيدها وقد احتبست فقال لها ما أسرع ما جئت فقالت وقفت اسمع من هذا الشيخ فقال قدمي السلة ففعلت فأكل الذين حوله ما فيها وكان سيدها رجل من العرب فقال ها أنت حرة

لوجه الله عز و جل أخبرني الأزهري وعلي بن محمد بن الحسن الحربي قالا أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران بن موسى الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن عبد الله المديني حدثنا أبي حدثنا الحسن بن القاسم عن مسلم بن جندل قال أتيت شريكا أنا وقطبة فقال له قطبة أو قلت له إن مندلا حدثنا عن الأعمش عن شقيق عن عبد الله عن النبي صلى الله عليه و سلم قال إذا أتى أحدكم أهله فليستتر ولا يتجرد تجرد العير فقال شريك كذب مندل فقلت له كذب بمرة فقال أنا حدثت به الأعمش عن عاصم عن أبي قلابة فاستعادنيه أو فأعجبه فأتيت مندلا فأخبرته فقال كذب بمرة لعل الأعمش حدث بحديث فوصل هذا فيه فتوهمته ورجع عنه أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا محمد بن احمد بن الحسن الصواف حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل قال سألته يعني أباه عن مندل بن علي فقال ضعيف الحديث فقلت له حبان أخوه فقال لا هو أصلح منه يعني مندلا وقال مرة ما أقربهما أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثني أبي حدثنا عبد الله بن سليمان حدثنا عبد الله بن احمد قال قال أبي مندل وحبان فيهما ضعف أخبرنا بن رزق أخبرنا هبة الله بن احمد بن حبش الفراء حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال وسمعت محمد بن هيثم الحساب يسأل من يحيى بن معين عن مندل وحبان ابني علي فقال هما صالحان وليس بذلك أخبرنا أبو احمد بن محمد الاشناني قال سمعت احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول وسألته يعني يحيى بن معين عن مندل بن علي فقال لا بأس به أخبرني احمد بن عبد الله الأنماطي أخبرنا محمد بن المظفر الحافظ أخبرنا علي بن احمد بن سليمان المصري حدثنا احمد بن سعد بن أبي مريم قال وسألته يعني يحيى بن معين عن مندل بن علي فقال ليس به بأس يكتب حديثه أخبرني

عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا حبان ومندل ليس عندهما حديث وليس بهما بأس أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن سعيد بن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول روى مندل عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال لا نكاح الا بولي قال يحيى وهذا حديث ليس بشيء وقال عباس في موضع آخر سمعت يحيى يقول مندل وحبان فيهما ضعف وهما أحب إلي من القيس بن الربيع أخبرني الحسين بن علي الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا احمد بن زهير قال سمعت يحيى بن معين يقول مندل بن علي ليس حديثه بشيء حدثنا عبد العزيز بن احمد بن علي الكتاني حدثنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني حدثنا عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي حدثنا القاسم بن عيسى العصار حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني حدثنا مندل وحبان ذاهبا الحديث أخبرنا البرقاني أخبرنا احمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال مندل بن علي ضعيف أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر الأندلسي حدثنا علي بن احمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال مندل بن علي العنزي جائز الحديث وكان يتشيع وهو قديم الموت لم يدركه إلا الشيوخ حدثنا أبو طالب يحيى بن علي بن الطيب الدسكري لفظا بحلوان أخبرنا أبو بكر بن المقرئ بأصبهان حدثنا محمد بن علي بن مخلد الداركي حدثنا إسماعيل بن عمرو قال قال معاذ بن معاذ دخلت الكوفة فلم أر أحدا أورع من مندل بن علي العنزي أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي أخبرنا محمد بن احمد بن محمد بن المفيد أخبرنا

محمد بن معاذ الهروي حدثنا أبو داود السنجي حدثنا الهيثم بن عدي قال توفى مندل بن علي العنزي في خلافة المهدي في آخرها أخبرنا الصيمري حدثنا علي بن الحسن حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا احمد بن زهير قال سمعت يحيى بن معين يقول ولد مندل بن علي سنة ثلاث ومائة ومات مندل بن علي سنة سبع وستين ومائة أخبرني الأزهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن احمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي قال مندل بن علي عنزي من أنفسهم يكنى أبا عبد الله وكان أشهر من أخيه حبان بن علي وهو أصغر سنا من حبان وتوفى بالكوفة سنة سبع أو ثمان وستين ومائة في خلافة المهدي قبل أخيه وأصحابنا يحيى بن معين وعلي بن المديني وغيرهم من نظرائهم يضعفونه في الحديث وكان خيرا فاضلا صدوقا وهو ضعيف الحديث وهو أقوى من أخيه في الحديث وقد كان المهدي اشخصه وحبانا من الكوفة فلما دخلا عليه سلما فقال أيكما مندل فقال مندل وكان أصغر سنا هذا حبان يا أمير المؤمنين أخبرنا أبو خازم محمد بن الحسين بن محمد الفراء أخبرنا الحسين بن علي الحلبي حدثنا القاضي أبو عمران بن الأشيب حدثنا بن أبي الدنيا قال حدثنا محمد بن سعد قال مندل بن علي العنزي من أنفسهم يكنى أبا عبد الله مات سنة ثمان أو سبع وستين ومائة أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال مات مندل بن علي العنزي سنة ثمان ويقال سبع وستين ومائة أخبرنا أبو سعيد بن حسنويه أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا عمر بن محمد الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال مندل بن علي مات سنة ثمان وستين ومائة أخبرني الحسن بن أبي بكر قال كتب إلي محمد بن إبراهيم الجوري يذكر أن احمد بن حمدان بن الخضر حدثهم قال حدثنا احمد بن يونس الضبي حدثني أبو حسان الزيادي قال سنة ثمان وستين فيها مات مندل بن علي العنزي في شهر رمضان أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا محمد بن احمد بن البراء أخبرنا عبد الرحمن بن احمد الجعفي حدثني وضاح بن يحيى قال لما حضرت مندل بن علي الوفاة وحضره حبان بن علي أخوه فقال له مندل يا أخي تتحمل عني دينا قال نعم والله وذنوبك أتحملها أخبرني الحسن بن محمد الخلال حدثنا يوسف بن عمر القواس قال قرئ على بن غيلان وأنا أسمع قيل له حدثكم أبو هشام قال حدثنا عبد الرحمن بن أبي حماد المقرئ قال رثى حبان مندلا وكان يقال لمندل عمرو فقال ... عجبا يا عمرو من غفلتنا ... والمنايا مقبلات عنقا ... ... قاصدات نحونا مسرعة ... يتخللن إلينا الطرقا ... ... فإذا أذكر فقدان أخي ... أتقلب في لحافي أرقا ... ... وإذا أذكر موتي قبله ... خفت من بعدي عليه رفقا ... ... وأخي أي أخ مثل أخي ... قد جرى في كل خير سبقا

7209 - مشمعل بن ملحان أبو عبد الله الطائي كوفي نزل بغداد وحدث بها عن النضر أبي عمر الخراز والحجاج بن أرطاة وعطاء بن عجلان وصالح بن حيان ومحمد بن عمر الليثي وعبد الملك بن هارون بن عنزة روى عنه نصر بن حريش الصامت وبشر بن آدم الضرير وأبو العوام احمد بن يزيد الرياحي وأبو إبراهيم الترجماني أخبرنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا محمد بن عمر بن سلم الحافظ حدثنا أبو القاسم علي بن الحسين بن أبي العنبر بن عم شريح حدثنا أبو إبراهيم الترجماني حدثنا مشمعل بن ملحان ببغداد في الرصافة أخبرني أبو الغنائم عبد الصمد بن علي بن محمد بن الحسن بن المأمون الهاشمي أخبرنا علي بن عمر الحربي حدثنا احمد بن الحسن بن عبد الجبار حدثنا الترجماني إسماعيل بن إبراهيم حدثنا المشمعل بن ملحان عن النضر بن عبد الرحمن عن عكرمة عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم كل مسكر حرام أخبرنا الصيمري قال قرأنا على الحسين بن هارون الضبي عن أبي العباس احمد بن محمد بن سعيد قال المشمعل بن ملحان الطائي كوفي نزل بغداد أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سألت يحيى بن معين عن المشمعل بن ملحان الطائي فقال كان ها هنا ما أرى كان به بأس أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن سعيد بن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى يقول والمشمعل بن ملحان صالح الحديث إلا أن المشمعل بن إياس أوثق منه كثيرا أخبرنا البرقاني قال قال لنا أبو الحسن الدارقطني المشمعل بن ملحان بغدادي ضعيف

7210 - معمر بن المثنى أبو عبيدة التيمي البصري النحوي العلامة يقال إنه ولد في سنة عشر ومائة في الليلة التي مات فيها الحسن البصري وقال الجاحظ لم يكن في الأرض خارجي ولا جامعي أعلم بجميع العلوم منه وقدم بغداد في أيام هارون الرشيد وقرىء عليه بها أشياء من كتبه وأسند الحديث عن هشام بن عروة وغيره روى عنه من البغداديين وغيرهم علي بن المغيرة الأثرم وأبو عبيد القاسم بن سلام وأبو عثمان المازني وأبو حاتم السجستاني وعمر بن شبة النميري في آخرين أخبرنا أبو حازم عمر بن احمد بن إبراهيم العبدوي بنيسابور أخبرني علي بن احمد بن عبد العزيز الجرجاني حدثني داود بن سليمان بن خزيمة البخاري حدثنا محمد بن إسماعيل البخاري حدثنا أبو عبيدة معمر بن المثنى التيمي حدثنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت كنت قاعدة أغزل والنبي صلى الله عليه و سلم يخصف نعله فجعل جبينه يعرق وجعل عرقه يتولد نورا فبهت

فنظر إلي رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال ما لك يا عائشة بهت قلت جعل جبينك يعرق وجعل عرقك يتولد نورا ولو رآك أبو كبير الهذلي لعلم أنك أحق بشعره قال وما يقول أبو كبير قالت قلت يقول ... ومبرأ من كل غبر حيضة ... وفساد مرضعة وداء مغيل ... ... فإذا نظرت إلى اسرة وجهه ... برقت كبرق العارض المتهلل ... قالت فقام النبي صلى الله عليه و سلم وقبل بين عيني وقال جزاك الله يا عائشة عني خيرا ما سررت مني كسروري منك أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي حدثنا إسحاق بن سعد بن الحسن بن سفيان النسوي حدثنا أبو ذر محمد بن محمد بن يوسف القاضي إملاء حدثنا أبي حدثنا أبو عبد الله محمد بن إسماعيل حدثنا عمرو بن محمد بن جعفر حدثنا أبو عبيدة معمر بن المثنى قال حدثني هشام بن عروة قال حدثني أبي قال حدثتني عائشة بنحوه قال أبو ذر سألني أبو علي صالح بن محمد البغدادي عن حديث أبي عبيدة معمر بن المثنى أن أحدثه به فحدثته به فقال لو سمعت بهذا عن غير أبيك عن محمد لأنكرته أشد الإنكار لأني لم أعلم قط أن أبا عبيدة حدث عن هشام بن عروة شيئا ولكنه حسن عندي حين صار مخرجه عن محمد بن إسماعيل أخبرنا أبو سعد الماليني قراءة أخبرنا أبو الحسين محمد بن موسى بن عيسى حدثنا احمد بن الحسن المقرئ حدثنا محمد بن يحيى الكسائي المقرئ حدثنا علي بن المغيرة حدثنا معمر بن المثنى عن أبي عمرو بن العلاء عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت ما فسر رسول الله صلى الله عليه و سلم من القرآن إلا آيات يسيرة قوله وتجعلون رزقكم قال شكركم أخبرني علي بن أيوب القمي أخبرنا محمد بن عمران أبو عبيد الله المرزباني أخبرني محمد بن يحيى الصولي قال إسحاق بن إبراهيم هو الذي أقدم أبا عبيدة من البصرة سأل الفضل بن الربيع أن

يقدمه فورد أبو عبيدة في سنة ثمان وثمانين ومائة بغداد فأخذ إسحاق عنه وعن الأصمعي علما كثيرا أخبرني علي بن أيوب أخبرنا المرزباني أخبرني الصولي حدثنا محمد بن الفضل بن الأسود حدثنا علي بن محمد النوفلي قال سمعت أبا عبيدة معمر بن المثنى يقول قال الصولي وحدثنا أبو ذكوان عن التوزي عن أبي عبيدة قال أرسل إلى الفضل بن الربيع إلى البصرة في الخروج إليه فقدمت عليه وكنت أخبر عن تجبره فأذن لي فدخلت وهو في مجلس له طويل عريض فيه بساط واحد قد ملأه وفي صدره فرش عالية لا يرتقي إليها إلا على كرسي وهو جالس عليها فسلمت بالوزارة فرد وضحك إلي واستدناني حتى جلست مع فرشه ثم سألني وألطفني وبسطني وقال أنشدني فأنشدته من عيون أشعار أحفظها جاهلية فقال لي قد عرفت أكثر هذه وأريد من ملح الشعر فأنشدته فطرب وضحك وزاد نشاطه ثم دخل رجل في زي الكتاب له هيئة فأجلسه إلى جانبي وقال له أتعرف هذا قال لا قال هذا أبو عبيدة علامة أهل البصرة أقدمناه لنستفيد من علمه فدعا له الرجل وقرظه لفعله هذا وقال لي إن كنت إليك لمشتاقا وقد سئلت عن مسألة إفتأذن لي أن أعرفك إياها قلت هات قال قال الله تعالى طلعها كأنه رؤوس الشياطين وإنما يقع الوعد والايعاد بما قد عرف مثله وهذا لم يعرف فقلت إنما كلم الله العرب على قدر كلامهم أما سمعت قول امرئ القيس ... أيقتلني والمشرفي مضاعجي ... ومسنونة زرق كأنياب أغوال ... وهم لم يروا الغول قط ولكنه لما كان أمر الغول يهولهم أوعدوا به فاستحسن الفضل ذلك واستحسنه السائل واعتقدت من ذلك اليوم أن أصنع كتابا في القرآن لمثل هذا وأشباهه ولما يحتاج إليه من علمه فلما رجعت إلى البصرة عملت كتابي الذي سميته المجاز وسألت عن الرجل فقيل لي هو من كتاب الوزير

وجلسائه يقال له إبراهيم بن إسماعيل بن داود الكاتب العبرتائي أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس حدثنا أبو مزاحم الخاقاني قال حدثني أبو جعفر محمد بن فرج الغساني قال سمعت سلمة يقول سمعت الفراء يقول لرجل لو حمل لي أبو عبيدة لضربته عشرين في كتاب المجاز أخبرني علي بن أيوب أخبرنا عبيد الله المرزباني حدثني عبد الله بن جعفر حدثنا المبرد أحسبه عن الثوري قال بلغ أبو عبيدة ان الأصمعي تعيب عليه تأليفه كتاب المجاز في القرآن وأنه قال يفسر كتاب الله برأيه قال فسأل عن مجلس الأصمعي في أي يوم هو فركب حماره في ذلك اليوم ومر بحلقة الأصمعي فنزل عن حماره وسلم عليه وجلس عنده وحادثه ثم قال له يا أبا سعيد ما تقول في الخبز أي شيء هو قال هو الذي نأكله ونخبزه فقال له أبو عبيدة قد فسرت كتاب الله برايك فان الله قال احمل فوق رأسي خبزا فقال الأصمعي هذا شيء بان لي فقلته لم أفسره برأيي فقال أبو عبيدة والذي تعيب علينا كله شيء بان لنا فقلناه ولم نفسره برأينا ثم قام فركب حماره وانصرف أخبرنا علي بن المحسن بن علي بن محمد التنوخي قال وجدت في كتاب جدي حدثنا الجرمي بن أبي العلاء قال أنشدنا أبو خالد يزيد بن محمد المهلبي قال أنشدني إسحاق الموصلي لنفسه قوله للفضل بن الربيع يهجو الأصمعي ... عليك أبا عبيدة فاصطنعه ... فان العلم عند أبي عبيدة ... ... وقدمه وآثره علينا ... ودع عنك الفريد بن الفريدة ... أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر الدقاق أخبرنا أبو الفضل محمد بن الحسن بن الفضل بن المأمون الهاشمي حدثنا أبو بكر محمد بن القاسم بن بشار الأنباري حدثني أبي حدثنا الحسن بن عليل العنزي حدثنا أبو عثمان المازني قال سمعت أبا عبيدة يقول أدخلت على الرشيد فقال لي يا معمر بلغني أن عندك كتابا حسنا

في صفة الخيل أحب أن أسمعه منك فقال الأصمعي وما تصنع بالكتب يحضر فرس ونضع أيدينا على عضو منه ونسميه ونذكر ما فيه فقال الرشيد يا غلام فرس فأحضر فرس فقام الأصمعي فجعل يده على عضو عضو ويقول هذا كذا قال فيه الشاعر كذا حتى انقضى قوله فقال لي الرشيد ما تقول فيما قال قلت قد أصاب في بعض وأخطأ في بعض فالذي أصاب فيه مني تعلمه والذي أخطأ فيه لا أدري من أين أتى به وأخبرنا حمزة أخبرنا أبو الفضل محمد بن الحسن حدثنا أبو بكر بن الأنباري حدثنا عبد الله بن عمرو بن لقيط قال لما أخبر أبو نواس بأن الخليفة عمل على أن يجمع بين الأصمعي وأبي عبيدة قال أما أبو عبيدة فعالم ما ترك مع أسفاره يقرؤها والأصمعي بمنزلة بلبل في قفص يسمع من نغمه لحونا ويرى كل وقت من ملحه فنونا أخبرنا القاضي أبو العلاء الواسطي أخبرنا محمد بن جعفر بن هارون النحوي بالكوفة أخبرنا أبو بكر الصولي حدثنا ثعلب قال زعم الباهلي صاحب المعاني أن طلبة العلم كانوا إذا أتوا مجلس الأصمعي اشتروا البعر في سوق الدر وإذا أتوا أبا عبيدة اشتروا الدر في سوق البعر والمعنى أن الأصمعي كان حسن الإنشاء والزخرفة لرديء الأخبار والأشعار حتى يحسن عنده القبيح وان الفائدة عنده مع ذاك قليلة وان أبا عبيدة كان معه سوء عبارة وفوائد كثيرة والعلم عنده جم أخبرنا أحمد بن علي بن التوزي أخبرنا محمد بن عمران بن موسى الكاتب حدثنا محمد بن يحيى حدثنا محمد بن يزيد النحوي حدثنا أبو غسان زياد قال تكلم أبو عبيدة يوما في باب من العلم ورجل يكسر عينه حياء له يوهمه أنه يعلم ما يقول فقال أبو عبيدة يكلمني ويخلج حاجبيه لاحسب عنده علما دفينا وما يدري قبيلا من دبير إذا قسم الذي يدري الظنونا قال زياد فكنا نرى أن البيتين لأبي عبيدة وكان لا يقر بالشعر قرأت علي

الجوهري عن أبي عبيد الله المرزباني قال حدثني محمد بن يحيى قال قال أبو العباس محمد بن يزيد كان أبو زيد أعلم من الأصمعي وأبي عبيدة بالنحو وكانا بعده يتقاربان وكان أبو عبيدة أكمل القوم أخبرنا أبو القاسم عبد الله بن أحمد بن عثمان وأبو الفضل عبيد الله بن احمد بن علي الصيرفيان قالا أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن احمد بن يعقوب حدثنا جدي قال سمعت علي بن عبد الله بن جعفر المديني وذكر أبا عبيدة معمر بن المثنى فأحسن ذكره وصحح روايته وقال كان لا يحكي عن العرب إلا الشيء الصحيح أخبرنا الأزهري أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا إبراهيم بن محمد الكندي حدثنا أبو موسى محمد بن المثنى قال ومات أبو عبيدة النحوي سنة ثمان ومائتين أخبرنا محمد بن عبد الواحد بن علي البزاز أخبرنا محمد بن عمران المرزباني أخبرني محمد بن يحيى حدثنا محمد بن موسى البربري حدثني إبراهيم بن أبي الحسين قال حدثني علي بن احمد بن سلمان حدثني الخليل بن أسد بن إسماعيل النوشنجاني قال أطعم محمد بن القاسم بن سهل النوشنجاني أبا عبيدة موزا وكان سبب موته ثم أتاه أبو العتاهية فقدم إليه موزا فقال له ما هذا يا أبا جعفر قتلت أبا عبيدة بالموز وتريد ان تقتلني به لقد استحليت قتل العلماء قال الصولي ومات أبو عبيدة سنة تسع ومائتين وأخبرنا محمد بن عبد الواحد بن علي أنبأنا المرزباني حدثني المظفر بن يحيى قال مات أبو عبيدة سنة تسع ومائتين وهو بن ثلاث وتسعين سنة أخبرنا عبيد الله بن احمد بن عمر الواعظ حدثني أبي قال وجدت في كتاب جدي عن بن عفير عن أبيه قال مات أبو عبيدة معمر بن المثنى التيمي سنة إحدى عشرة ومائتين أخبرنا الحسن بن محمد الخلال حدثنا احمد بن محمد بن عمران أخبرنا محمد بن يحيى بن الصولي قال سنة إحدى عشرة ومائتين فيها مات أبو عبيدة معمر بن المثنى وقيل بل مات في سنة عشر وقيل في سنة تسع قرأت في كتاب علي بن عبد الله بن المغيرة الجوهري مات أبو عبيدة بالبصرة في سنة ثلاث عشرة ومائتين وله ثمان وتسعون سنة

7211 - مؤرج بن عمرو أبو فيد السدوسي صاحب العربية وهو مؤرج بن عمرو بن الحارث بن ثور بن حرملة بن علقمة بن عمرو بن سدوس بن شيبان بن ذهل بن ثعلبة بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان كان بخراسان وقدم بغداد مع المأمون وله كتاب في غريب القرآن رواه عنه أهل مرو وهو من أصحاب الخليل بن احمد وقد أسند الحديث عن شعبة بن الحجاج وأبي عمرو بن العلاء وغيرهما روى عنه من العراقيين احمد بن محمد بن أبي محمد اليزيدي أخبرني الحسين بن علي الطناجيري حدثنا الحسين بن محمد بن احمد بن القاسم بن خلف الدهقان حدثنا محمد بن الحسن بن زياد المقرئ حدثنا محمد بن خالد بن احمد بن خالد حدثنا أبي حدثنا المؤرج بن عمرو السدوسي أبو فيد وكان مع المأمون بمرو وقدم معه العراق أخبرنا محمد بن عبد الواحد بن علي البزاز أخبرنا عمرو بن محمد بن سيف حدثنا أبو عبد الله محمد بن العباس اليزيدي أخبرني أبو جعفر عمي أخبرني مؤرج أنه قدم من البادية ولا معرفة له بالقياس بالعربية إنما كانت معرفته بالعربية قريحة قال فأول ما تعلمت القياس في حلقة أبي زيد الأنصاري بالبصرة وأخبرنا محمد بن عبد الواحد بن علي أخبرنا محمد بن عمران بن موسى الكاتب أخبرني الصولي حدثنا محمد بن العباس اليزيدي حدثني عمي عبيد الله حدثني أخي احمد بن محمد قال قال لنا مؤرج بن عمرو السدوسي اسمي وكنيتي غريبان اسمي مؤرج والعرب تقول أرجت بين القوم وأرشت إذا حرشت وأنا أبو الفيد والفيد ورد الزعفران ويقال فاد الرجل يفيد فيدا إذا مات قرأت على الجوهري عن أبي عبيد الله المرزباني قال أخبرني محمد بن عبد الله البصري عن إسماعيل بن إسحاق عن نصر بن علي قال كنت عند محمد بن المهلب فإذا الأخفش قد جاء إليه فقال له محمد بن المهلب من أين جئت قال من عند القاضي يحيى بن أكثم قال فما جرى قال سألني عن الثقة المقدم من غلمان الخليل من هو ومن الذي كان يوثق بعلمه فقلت له النضر بن شميل وسيبويه ومؤرج السدوسي وحدثني الجوهري عن المرزباني قال وجدت بخط اليزيدي يعني محمد بن العباس أهدى أبو فيد مؤرج السدوسي إلى جدي محمد بن أبي محمد كساء فقال جدي يشكره ... سأشكر ما أولى بن عمرو مؤرج ... وأمنحه حسن الثناء مع الود ... ... أعز سدوسي نماه إلى العلا ... أب كان صبا بالمكارم والمجد ... ... أتينا أبا فيد نؤمل سيبه ... ونقدح زندا غير كاب ولا صلد ... ... فاصدرنا بالري والبذل والغنى ... وما زال محمود المصادر والورد ... ... كساني ولم استكسه متبرعا ... وذلك أهنى ما يكون من الرفد ... ... كسانيه فضفاضا إذا ما لبسته ... تروحت مختالا وجرت عن القصد ... ... كساء جمال إن أردت جماله ... وثوب شتاء إن خشيت شتا البرد ... ... ترى حبكا فيه كان اطرارها ... فرند حديث صقله سل من غمد ... ... سأشكر ما عشت السدوسي بره ... واوصي بشكر للسدوسي من بعدي

7212 - معمر بن محمد بن عبيد الله بن علي بن عبيد الله بن أبي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه و سلم مديني الأصل سكن بغداد وحدث بها عن أبيه وعمه معاوية روى عنه محمد بن بكير الحضرمي وعباس الدوري والحسن بن مكرم وجعفر الصائغ وقال عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي سمعت أبي يقول رأيته ولم أكتب عنه في سنة ثلاث عشرة ومائتين أتيته فخرج علينا وهو مخضوب الرأس واللحية فلم أسأله عن شيء ودخل البيت فرآني بعض أهل الحديث وأنا قاعد على بابه فقال ما يقعدك قلت انتظر الشيخ ان يخرج قال هذا كذاب كان يحيى بن معين يقول ليس هذا بشيء ولا أبوه بشيء قال عبد الرحمن قلت لأبي ما تقول فقال هذا شيخ مديني كان ببغداد أتيت عفان يوما فانصرفت من عنده فمررت على بابه وإذا قوم قعود فقلت من هذا قالوا باب معمر فقعدت أنتظر خروجه فقلت له فما قولك فيه وفي أبوه فقال كان أبوه ضعيف الحديث وكان لا يترك أباه يسند يضعفه حتى يحدث عنه ما يزيد نفسه ويزيد أباه إلا ضعفا أخبرنا هلال بن محمد بن جعفر الحفار أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا العباس بن محمد الدوري حدثنا معمر بن محمد من ولد أبي رافع أخبرني معاوية بن عبيد الله قال وهو عمي عن عبيد الله عن سلمى مولاة النبي صلى الله عليه و سلم وهي جدتنا قالت كنت عند رسول الله صلى الله عليه و سلم يوما جالسة إذ أتى إليه رجل فشكاه إليه وجعا يجده في رأسه فأمره بالحجامة وسط رأسه وشكا إليه ضربانا يجده في قدميه فأمره ان يخضبها بالحناء ويلقي في الحناء شيئا من ملح أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أبو سهل احمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان حدثنا جعفر بن محمد بن شاكر حدثنا معمر بن محمد حدثنا أبي محمد عن أبيه عبيد الله عن سلمى مولاة رسول الله صلى الله عليه و سلم وهي أول مملوكة ملكها رسول الله صلى الله عليه و سلم قالت كنت عند رسول الله صلى الله عليه و سلم يوما جالسة إذ أتاه رجل فشكا إليه وجعا يجده في رأسه فأمره بالحجامة وسط رأسه وشكا إليه ضربانا يجده في قدميه فأمره بخضبهما بحناء ويلقي في الحناء شيئا من حرمل وقال معمر حدثنا عمي معاوية بن عبيد الله عن عبيد الله عن سلمى عن النبي صلى الله عليه و سلم مثله أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أبو سهل حدثنا جعفر قال سمعت معمرا يقول رأيت سليمان الأعمش قال جعفر فقلت له أنا له أنت رأيت الأعمش قال نعم ولم أكتب عنه شيئا مرارا انطلقت إلى الأعمش وسفيان الثوري ومندل بن علي وبن أبي ليلى قال جعفر وطلبت إليه أنا فأبى أن يحدثني سنة ثم حدثني أخبرنا علي بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال وسألته يعني يحيى بن معين عن معمر بن محمد بن عبيد الله بن أبي رافع فقال لم يكن من أهل الحديث لا هو ولا أبوه كان يلعب بالحمام أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال شهدت يحيى بن معين وسئل عن أبي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال قال لي معمر هذا الذي كان من مولده ان اسمه إبراهيم فقلت ليحيى معمر هذا ثقة قال ما كان بثقة ولا مأمون قرأت في كتاب أبي الحسن بن الفرات بخطه أخبرنا محمد بن العباس الضبي الهروي حدثنا يعقوب بن إسحاق بن محمد الفقيه قال قال صالح بن محمد معمر من ولد أبي رافع ليس بشيء

7213 - مجاعة بن ثابت وهو مجاعة بن أبي مجاعة الخرساني سكن بغداد وحدث بها عن عبد الله بن لهيعة روى عنه علي بن حماد بن السكن وغيره أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا عبد الصمد بن علي الطستي حدثنا علي بن حماد بن السكن حدثنا مجاعة بن ثابت الخرساني حدثنا بن لهيعة عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال لما اشتبكت الحرب يوم حنين دخل جندب بن عبد الله على رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال يا رسول الله إن هذه الحرب قد اشتبكت ولسنا ندري ما يكون أفلا تخبرنا بأخير أصحابك وأحبهم إليك فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم هي يا هية لله أبوك أنت القائد لها بازمتها هذا أبو بكر الصديق يقوم في الناس من بعدي وهذا عمر بن الخطاب حبيبي ينطق بالحق على لساني وهذا عثمان بن عفان هو مني وأنا منه وهذا علي بن أبي طالب أخي وصاحبي حتى تقوم القيامة أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو بكر الإسماعيلي حدثنا محمد بن إسحاق النيسابوري أبو احمد حدثنا سهل بن عمار حدثنا مجاعة بن أبي مجاعة قال فلقيته ببغداد عن بن لهيعة عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله قال كانت اليهود تقول في الرجل إذا أتى امرأته من خلفها وهي باركة كان ولده أحول فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه و سلم فأنزل الله نساؤكم حرث لكم الآية قرأت في كتاب أبي الحسن بن الفرات بخطه أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا أبو شيخ محمد بن الحسن الأصبهاني حدثنا أبو بكر الأثرم قال سمعت أبا عبد الله ذكر رجلا كان يكون في النعيين يحدث مات قريبا يقال له مجاعة فقال لم يكن به باس إلا انه كان في الجند أنبانا احمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا علي بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده قال أبو زكريا مجاعة كذاب ليس بشيء

7214 - محرز بن عون بن أبي عون واسم جده أبي عون عبد الملك بن زيد وكنيته محرز أبو الفضل سمع مالك بن أنس وعلي بن مسهر وحسان بن إبراهيم وعبد الله بن إدريس وخلف بن خليفة ومسلم بن خالد كتب عنه احمد بن حنبل وروى عنه يحيى بن معين وأحمد بن محمد بن بكر القصير ويوسف بن الضحاك الفقيه وموسى بن هارون وإدريس بن عبد الكريم وعبد الله بن احمد بن حنبل وأبو القسم البغوي أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى بن الفضل الصيرفي قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب الأصم يقول سمعت عبد الله بن احمد بن حنبل يقول رأيت محرز بن عون جاء يوما فسلم على أبي فقال لي أي شيء يحدث فقلت عن حسان بن إبراهيم عن يونس عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت توفى رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو بن ثلاث وستين وكتبه عنه أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي حدثنا الحسين بن محمد بن عبد الرحمن بن فهم قال حدثني يحيى بن معين قال حدثني محرز بن أبي محرز العابد وهو بن عون قال سمعت بكرا العابد يقول سمعت فضيل بن عياض يقول في قول الله عز و جل وبدا لهم من الله ما لم يكونوا يحتسبون قال أتوا بأعمال ظنوها حسنات فإذا هي سيئات قال فرأيت يحيى بن معين بكى أخبرنا عبد الملك بن محمد بن عبد الله الواعظ أخبرنا أبو سهل احمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان حدثنا إدريس بن عبد الكريم حدثنا محرز بن عون قال سألت فضيل بن عياض عن حديث فقال لي وأنت أيضا منهم عليكم بالقرآن فإنه ينبغي لنا أن لو بلغنا ان حرفا من كلام ربنا نزل باليمن لذهبنا حتى نسمعه ولكن وجدتم هذا الأمر أيسر عليكم أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال نعيت ليحيى بن معين محرز بن أبي عون فاستغفر له وترحم عليه وقال كان شيخ صدق لا بأس به أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي حدثنا عبد الله بن سليمان حدثنا عبد الله بن احمد قال سألت يحيى بن معين عن محرز بن عون فقال ليس به بأس ثقة أخبرنا البرقاني قال قال محمد بن العباس العصمي حدثنا يعقوب بن إسحاق بن محمود الحافظ أخبرنا صالح بن محمد الأسدي قال محرز بن عون ثقة كتب عنه يحيى بن معين أخبرني محمد بن علي المقرئ أخبرنا محمد بن عبد الله النيسابوري الحافظ أخبرني علي بن محمد المروزي قال سألت صالحا جزرة عن محرز بن عون فقال لا بأس به أنبأنا بن رزق أخبرنا محمد بن عمر بن غالب الجعفي أخبرنا موسى بن هارون أخبرني أبي أن مولد محرز بن عون سنة خمس وأربعين ومائة قرأت على البرقاني عن أبي إسحاق المزكي قال أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت الجوهري وهو حاتم بن الليث يقول محرز بن عون بن أبي عون ويكنى أبا الفضل ولد سنة أربع وأربعين ومائة ومات ببغداد سنة إحدى وثلاثين ومائتين وله سبع وثمانون سنة أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات محرز بن عون في رجب لثلاث بقين منه سنة إحدى وثلاثين ومائتين وكان لا يخضب وقد سمعته منه

7215 - مختار بن عون بن أبي عون أخو محرز بن عون حدث عن جعفر بن سليمان الضبعي روى عنه أخوه محرز أخبرنا علي بن احمد الرزاز أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثني يوسف بن الضحاك حدثنا محرز حدثني أخي مختار بن عون عن جعفر بن سليمان قال مررت بمالك بن دينار وعنده كلب فقلت ما هذا فقال هذا خير من جليس السوء
7216 - مغلس البغدادي حدث عن هشام بن خالد الدمشقي روى عنه عبد الله بن احمد بن موسى المعروف بعبدان الأهوازي أنبأنا أبو سعد الماليني أخبرنا عبد الله بن عدي الحافظ قال سمعت عبدان يقول حدثنا مغلس البغدادي شيخ ثقة سنة نيف وثلاثين قبل أن ألقى هشام بن خالد بعشر سنين فلما لقيت هشام بن خالد نسيت أن أسأله قال حدثنا هشام بن خالد حدثنا خالد بن يزيد عن إسماعيل بن أبي خالد عن الشعبي عن أبي الزبير عن جابر عن النبي صلى الله عليه و سلم قال كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها
7217 - مسرور بن أبي عوانة واسم أبي عوانة الوضاح مولى يزيد بن عطاء الواسطي نزل بغداد وكان عابدا مجتهدا وأظنه أسند يسيرا من الحديث أخبرنا البرقاني أخبرنا محمد بن عبد الله بن خميرويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس قال قال بن عمار كان لأبي عوانة بن يقال له مسرور وكان معي في الدار ببغداد ومعه كسب أبيه قال وكان من العباد أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا احمد بن سلمان النجاد حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثنا محمد بن الحسين قال حدثني إسماعيل بن زياد أبو يعقوب قال رأيت العباد والمجتهدين ما رأيت أحد قط أصبر على صلاة بالليل والنهار وطول السهر والقيام من مسرور بن أبي عوانة كان يصلي الليل والنهار ولا يفتر قال وقدم علينا مرة فقال أخرجوني إلى الساحل أنظر إلى الماء حتى لا أنام وقال بن أبي الدنيا حدثني محمد قال حدثني الفضيل بن عبد الوهاب حدثني أبو المساور ختن أبي عوانة قال كان أبو عوانة من أكثر الناس صلاة بالليل وأطوله اجتهادا فلما قدم علينا مسرور بن أبي عوانة قال لي أبو عوانة يا أبا المساور احتقرت والله نفسي أو قال تصاغرت والله إلى نفسي

7218 - مجاهد بن موسى بن فروخ أبو علي الخوارزمي سكن بغداد وحدث بها عن سفيان بن عيينة وهشيم بن بشير وعبد الله بن إدريس والقاسم بن مالك المزني ويحيى بن سليم الطائفي وأبو بكر بن عياش ويحيى بن آدم وأبي معاوية الضرير وإسماعيل بن علية وعبد الرحمن بن مهدي روى عنه محمد بن يحيى الذهلي وأبو زرعة وأبو حاتم الرازيان وإبراهيم بن عبد الله بن الجنيد وإبراهيم الحربي وموسى بن هارون وأبو عبد الرحمن النسائي والحسن بن علي بن الوليد الفارسي والحسين بن محمد بن عفير وإبراهيم بن موسى بن الرواس وعبد الله بن محمد البغوي قرأت على البرقاني عن محمد بن العباس قال حدثنا احمد بن محمد بن مسعدة الفزاري حدثنا جعفر بن درستويه حدثنا احمد بن محمد بن القاسم بن محرز قال سألت يحيى بن معين عن مجاهد بن موسى الخوارزمي فقال ثقة لا بأس به أخبرني محمد بن علي المقرئ أخبرنا محمد بن عبد الله النيسابوري الحافظ أخبرني أبو احمد علي بن محمد الخبيبي بمرو قال وسألته يعني صالح بن محمد جزرة عن مجاهد بن موسى فقال صدوق أخبرني الصوري أخبرنا القاضي أبو الحسن عبيد الله بن القاسم الهمداني بأطرابلس أخبرنا أبو عيسى عبد الرحمن بن إسماعيل العروضي بمصر حدثنا أبو عبد الرحمن النسائي قال مجاهد بن موسى بغدادي ثقة وأصله خرساني قرأت في كتاب عبيد الله بن جعفر بن احمد بن حمدان حدثنا أبو يعلى عثمان بن الحسن الطوسي حدثنا محمد بن القاسم الأزدي قال قال لنا مجاهد بن موسى وكان إذا حدث بالشيء رمى بأصله إما بغسله وإما في دجلة فجاء يوما ومعه طبق فقال هذا بقي وما أراكم تروني بعدها فحدثنا به ورمى به ثم مات بعد ذلك أنبأنا أبو رزق أخبرنا محمد بن عمر بن غالب الجعفي أخبرنا موسى بن هارون قال كان مولد مجاهد بن موسى فيما أرى سنة ثمان وخمسين ومائة لأنه ذكر لنا أن أحمد بن حنبل أصغر منه بست سنين أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال وأخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن المظفر قال عبد الله بن محمد البغوي مات مجاهد بن موسى سنة أربع وأربعين ومائتين زاد البغوي ببغداد في ربيع الأول

7219 - مهنى بن يحيى أبو عبد الله شامي الأصل وهو من كبار أصحاب أبي عبد الله احمد بن حنبل رحل في صحبته إلى عبد الرزاق بن همام وسكن بغداد وحدث بها عن بقية بن الوليد وضمرة بن ربيعة ومكي بن إبراهيم ويوسف بن يعقوب صاحب السلعة ورواد بن الجراح وزيد بن أبي الزرقاء ويزيد بن هارون وعبد الرزاق وأحمد بن حنبل وبشر بن الحارث روى عنه حمدان بن علي الوراق وإبراهيم بن هانئ النيسابوري وعبد الله بن احمد بن حنبل وأحمد بن محمد بن أبي شيبة ويحيى بن محمد بن صاعد ومحمد بن بيان الخلال والقاضي أبو عبد الله المحاملي أخبرنا علي بن أبي علي المعدل أخبرنا أبو الفضل عبيد الله بن عبد الرحمن الزهري حدثنا محمد بن بيان وأخبرنا محمد بن علي بن الخلنج الحربي حدثنا أبو الحسن الدارقطني حدثنا احمد بن محمد بن أبي شيبة أبو بكر قال أخبرنا مهنى بن يحيى حدثنا زيد بن أبي الزرقا عن سفيان عن علي بن زيد عن سعيد بن المسيب عن جابر بن عبد الله قال قال رسول اله صلى الله عليه و سلم إن الله افترض عليكم الجمعة في يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا إلى يوم القيامة ألا فمن تركها استخفافا بها أو تهاونا فلا جمع الله له شمله ولا بارك له ألا ولا صلاة له الا ولا يؤمن فاجر برا قال الدارقطني هذا حديث غريب من حديث سفيان الثوري عن علي بن زيد بن جدعان تفرد به زيد بن أبي الزرقا عنه وتفرد به مهنى بن يحيى عن زيد قلت وهذا الحديث إنما يحفظ من رواية بقية بن الوليد عن حمزة بن حسان عن علي بن زيد ولا نحفظه عن الثوري بوجه من الوجوه حدثني احمد بن محمد الغزال أخبرنا محمد بن جعفر الشروطي أخبرنا أبو الفتح محمد بن الحسين الأزدي الحافظ قال مهنى بن يحيى الشامي نزل بغداد منكر الحديث وروى أبو عبد الرحمن السلمي عن الدارقطني قال مهنى بن يحيى ثقة نبيل حدثت عن عبد العزيز بن جعفر الحنبلي قال أخبرنا أبو بكر الخلال قال وأبو عبد الله مهنى بن يحيى من كبار أصحاب أبي عبد الله وكان أبو عبد الله يكرمه ويعرف له حق الصحبة وقدمه ورحل مع أبي عبد الله إلى عبد الرزاق وصحبه إلى أن مات وكان يستجرئ على أبي عبد الله ما لم يستجرئ عليه أحد مثله ويحتمله أبو عبد الله ما لم يحتمل أحد مثله وسأله عن كبار المسائل ومسائله أكثر من أن تحد وكتب عنه عبد الله بن احمد بن حنبل مسائل كثيرة بضعة عشر جزءا عن أبيه لم تكن عند عبد الله عن أبيه ولا عند غيره وكان عبد الله يرفع قدره ويذكره كثيرا وحدثنا عنه بأشياء كثيرة عن أبيه وغيره قال عبد الله وكنت أرى مهنى يسأل أبي حتى يضجره ويكرر عليه جدا حتى ربما قام وضجر قال أبو عبد الرحمن قال مهنى لزمت أبا عبد الله ثلاثا وأربعين سنة واتفقنا عند عبد الرزاق ورأيته بمكة عند سفيان بن عيينة سنة ثمان وتسعين وكان معنا أيضا عند عبد الرزاق إسحاق بن راهويه وجماعة

7220 - مبشر بن الحسن بن مبشر بن مكسر أبو بشر القيسي أنبأنا احمد بن علي اليزدي أخبرنا أبو احمد محمد بن محمد بن احمد بن إسحاق الحافظ أنه بغدادي سكن الفسطاط وحدث عن يعقوب بن محمد الزهري وقال أبو احمد كناه لنا أبو بكر بن خزيمة وحدثنا الصوري أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الأزدي حدثنا عبد الواحد بن محمد بن مسرور حدثنا أبو سعيد بن يونس قال مبشر بن الحسن بن مبشر بن مكسر القيسي يكنى أبا بشر بصري قدم مصر وحدث بها وكان ثقة وبها كانت وفاته في صفر سنة تسع وخمسين ومائتين
7221 - مدكور بن سليمان أبو نصر القصباني المخرمي حدث عن خالد بن مخلد وزكريا بن عدي روى عنه محمد بن مخلد الدوري وعبد الله بن محمد بن مسلم الإسفراييني حدثني يحيى بن علي الدسكري لفظا بحلوان أخبرنا الحسن بن احمد بن محمد المخلدي بنيسابور أخبرنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن مسلم حدثنا مدكور بن سليمان أبو نصر بالمخرم حدثنا زكريا بن عدي حدثنا بن إدريس عن يحيى بن أيوب البجلي عن الشعبي في قول الله تعالى فنبذوه وراء ظهورهم قال اما إنهم كانوا يقرءونه ولكن نبذوا العمل به ذكر محمد بن مخلد فيما قرأت بخطه ان مدكور بن سليمان مات في صفر سنة ثلاث وستين ومائتين
7222 - مضر بن محمد بن خالد بن الوليد بن مضر أبو محمد الأسدي سمع يحيى بن معين وأحمد بن حنبل وإبراهيم بن المنذر الحزامي وسعيد بن عبد الجبار الكرابيسي ويحيى بن حبيب بن عربي وأبا كامل الجحدري وسعيد بن حفص النفيلي وحبان بن بشر القاضي ومحمد بن أبان الواسطي والأزرق بن علي وإبراهيم بن الحجاج الشامي وعبد الرحمن بن سلام الجمحي وبسر بن هلال البصري وحامد بن يحيى البلخي روى عنه يحيى بن صاعد وأبو بكر بن مجاهد المقرئ ومحمد بن مخلد وأبو عمرو بن السماك وأبو بكر الشافعي وقال الدارقطني هو ثقة أخبرنا أبو الفضل عبد الواحد بن عبد العزيز بن الحارث التميمي حدثنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا مضر بن محمد الأسدي حدثنا سعيد بن حفص حدثنا زهير بن معاوية عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يحسر الفرات عن جبل من ذهب فيقتتل الناس عليه فيقتل أراه قال من كل مائة تسعة وتسعون يا بني فان أدركت ذلك الزمان فلا تكن ممن يقاتل عليه أخبرنا الأزهري أخبرنا علي بن عمر الحافظ قال مضر بن محمد الأسدي القاضي بغدادي ولي قضاء واسط وكان راوية لحروف القراءات حدثنا عنه جماعة من شيوخنا أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي قال ومات مضر بن محمد الأسدي سنة سبع وسبعين ومائتين

7223 - منتصر بن محمد بن منتصر أبو منصور البغدادي حدث عن مسروق بن المرزبان وعبد الله بن عمر بن أبان وعلي بن شبرمة الكوفيين روى عنه محمد بن مخلد وزكريا بن يحيى والد المعافى بن زكريا وسليمان بن احمد الطبراني أخبرنا أبو الفرج محمد بن عبد الله بن احمد بن شهريار الأصبهاني أخبرنا سليمان بن احمد بن أيوب الطبراني حدثنا منتصر بن محمد بن منتصر البغدادي أخبرنا علي بن شبرمة الحارثي أخبرنا شريك عن منصور عن أبي حازم عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم اللهم اغفر للحاج ولمن استغفر له الحاج قال سليمان لم يروه عن منصور إلا شريك ولا رواه عن شريك إلا علي بن شبرمة وحسين بن محمد المروزي

7224 - مليح بن رقبة الاواني حدث عن عثمان بن أبي شيبة روى عنه مخلد بن جعفر الدقاق أخبرنا أبو طاهر محمد بن علي بن محمد الواعظ حدثنا مخلد بن جعفر حدثني أبو الحسن مليح بن رقبة الاواني حدثنا عثمان بن أبي شيبة حدثنا جرير عن ثعلبة قال عزمت على شيطان مرة فحضرته فقال دعني فإني شيعي قلت ومن تعرف من الشيعة قال الأعمش وأبا إسحاق
7225 - مطرف بن جمهور بن الفضل أبو بكر الاشروسني قدم بغداد حاجا وحدث بها عن حمدان بن ذي النون وعبد الصمد بن الفضل البلخيين روى عنه علي بن عمر الحربي السكري أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي بن يعقوب الواسطي حدثنا علي بن عمر الحربي حدثنا أبو بكر مطرف بن جمهور الاشروسني قدم علينا حاجا حدثنا حمدان بن ذي النون حدثنا إبراهيم بن سليمان الزيات حدثنا معلى بن هلال عن محمد عن عطاء عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم اغدوا في طلب العلم فان الغدو بركة ونجاح
7226 - مفتاح بن خلف بن الفتح أبو سعيد الخرساني أظنه من أهل بلخ قدم بغداد حاجا وحدث بها عن احمد بن صالح الكرابيسي البلخي روى عنه علي بن عمر الحربي أيضا أخبرنا التنوخي حدثنا علي بن عمر السكري حدثنا أبو سعيد مفتاح بن خلف بن الفتح قدم علينا حاجا في سنة تسع وثلاثمائة باب الشماسية حدثنا احمد بن صالح الكرابيسي البلخي حدثنا الحسن بن يزيد الجصاص حدثنا عبد الرحيم بن واقد حدثنا الفرات بن السائب عن ميمون بن مهران عن بن عباس قال إن لكل شيء سببا وليس كل أحد يفطن له ولا سمع به وإن لأبي جاد لحديثا عجبا أما أبو جاد فأبى آدم الطاعة وجد في أكل الشجرة وأما هواز فهوى من السماء إلى الأرض وأما حطي فحطت عنه خطاياه وأما كلمن فأكل من الشجرة ومن عليه بالتوبة وأما سعفص فعصى آدم ربه فاخرج من النعيم إلى النكد وأما قريشات فأقر بالذنب وسلم من العقوبة عبد الرحيم بن واقد والفرات بن السائب كلاهما ضعيفان

7227 - مطلب بن إبراهيم بن عبد العزيز أبو هاشم الهاشمي كان خطيب جامع المهدي فأنبأنا إبراهيم بن مخلد أنبأنا إسماعيل بن علي الخطبي قال توفى أبو هاشم المطلب بن إبراهيم بن عبد العزيز الهاشمي وهو يلي الصلاة بالناس في مسجد الجامع بالرصافة ببغداد وكانت وفاته يوم الخميس لليلتين خلتا من ذي الحجة سنة اثنتين وعشرين وثلاثمائة وله ثمانون سنة فولي مكانه أبو الحسن أحمد بن الفضل بن عبد الملك الهاشمي
7228 - مسرة بن عبد الله أبو شاكر الخادم مولى المتوكل على الله حدث عن الحسن بن عرفة العبدي وأبي زرعة الرازي وأحمد بن عصمة النيسابوري ويحيى بن عثمان بن صالح ويوسف بن يزيد القراطيسي المصريين روى عنه أبو طاهر بن أبي هاشم المقرئ وأبو عمرو بن السماك وأبو بكر بن شاذان والمعافى بن زكريا الجريري وكان غير ثقة أخبرني إبراهيم بن مخلد بن جعفر أخبرنا أبو طاهر عبد الواحد بن عمر بن محمد بن أبي هاشم المقرئ أخبرنا أبو شاكر مولى بني هاشم حدثنا يوسف بن يزيد القراطيسي حدثنا نعيم بن حماد حدثنا سهل بن يوسف عن إسرائيل عن ثوير بن أبي فاختة عن أبيه قال سمعت عليا يقرأ وأتموا الحج والعمرة للبيت أخبرني الأزهري حدثنا احمد بن إبراهيم بن شاذان حدثنا مسرة بن عبد الله أبو شاكر الخادم مولى المتوكل حدثنا أبو زرعة عبيد الله بن عبد الكريم الرازي بالري سنة ثمان وستين ومائتين قال حدثنا سليمان بن حرب حدثنا حماد بن زيد حدثنا عبد العزيز بن صهيب عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن لله تعالى في كل ليلة جمعة مائة ألف عتيق من النار إلا رجلان فإنهما داخلان في أمتي تستروا بها وليس هم منهم فان الله لا يعتقهم فيمن اعتق وذلك أنهم ليسوا منهم هم مع الكبائر في طبقتهم وأنهم مصفودون مع عبدة الأوثان مبغض أبي بكر وعمر وليس هم داخلون في الإسلام وانما هم يهود هذه الأمة ثم قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الا لعنة الله على مبغضي أبي بكر وعمر وعثمان وعلي هذا الحديث كذب موضوع والرجال المذكورون في إسناده كلهم ثقات أئمة سوى مسرة والحمل عليه فيه على أنه ذكر سماعه من أبي زرعة بعد موته بأربع سنين لأن أبا زرعة مات في سنة أربع وستين ومائتين من غير خلاف في ذلك وقد ذكرناه في أخبار أبي زرعة أخبرنا أبو حامد احمد بن محمد بن أبي عمرو الاستوائي أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثني محمد بن احمد بن الخازن صاحب لنا قال أملى علينا أبو شاكر مسرة حديثا ذكر إسناده عن النبي صلى الله عليه و سلم اكتحلوا وترا واذهبوا عنا وإنما أراد وادهنوا غبا بلغني عن أبي الفتح عبيد الله بن احمد النحوي المعروف بجحجح قال مات مسرة خادم المتوكل في ذي الحجة من سنة اثنتين وعشرين وثلاثمائة وكان يضعف قال غيره مات يوم الخميس لخمس بقين من ذي الحجة

7229 - مسدد بن يعقوب بن إسحاق بن زياد القلوسي أبو الحسين بصري حدث ببغداد عن علي بن حرب الطائي وموسى بن سفيان الجنديسابوري روى عنه محمد بن جعفر زوج الحرة وأبو حفص بن شاهين وكان صدوقا أخبرني الحسن بن علي التميمي حدثنا عمر بن احمد الواعظ حدثنا محمد بن زهير بن الفضل بالأبلة ومسدد بن يعقوب بن إسحاق ببغداد قالا حدثنا موسى بن سفيان حدثنا عبد الله بن الجهم حدثنا عمرو يعني بن أبي قيس عن الحكم عن سعيد بن جبير عن بن عباس قال توفى رجل محرم فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم كفنوه في ثوبيه ولا تغطوا وجهه ولا تقربوه طيبا قال وأراه قد ذكر أنه يبعث يوم القيامة يلبى بلغني أن مسدد بن يعقوب مات في أول المحرم من سنة خمس وعشرين وثلاثمائة

7230 - مؤنس بن وصيف أبو الحسن البغدادي حدث بتنيس عن الحسن بن عرفة روى عنه بن جميع الصيداوي أخبرنا أبو محمد عبد الله بن على بن عياض بن أبى عقيل القاضي بصور وأبو نصر على بن الحسين بن احمد بن أبى سلمة الوراق بصيدا قالا أخبرنا أبو الحسين محمد بن احمد بن جميع الغساني قال حدثني مؤنس بن وصيف أبو الحسن البغدادي بتنيس حدثنا الحسن بن عرفة قال كنت أكتب عن يزيد بن هارون عن أبى حفص الأبار فلقيته بمكة قال الحسن فحدثني أبو حفص الأبار عن ليث عن مجاهد عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من أدخل على أخيه المسلم فرحا أو سرورا في دار الدنيا خلق الله له من ذلك خلقا يدفع به عنه الافات في الدنيا فإذا كان يوم القيامة كان منه قريبا فإذا مر به قال له لا تخف فيقول له ومن أنت فيقول أنا الفرح أو السرور الذي أدخلته على أخيك في دار الدنيا
7231 - مدرك بن محمد أبو القاسم الشيباني الشاعر له قول مستحلى في الغزل والمديح والهجاء والمراثي روى عنه المعافى بن زكريا وغيره أنشدنى أبو الحسن على بن أيوب القمى قال أنشدنا على بن هارون القرميسني قال أنشدنا مدرك الشيباني لنفسه يخاطب الشعراء ... إذا ما امرؤ غركم مرة ... فعدتم فغركم ثانيه ... ... فقولو له يا بن ثم اسكتوا ... فشرح السكوت هو الزانيه ...
7232 - مهلهل بن يموت بن المزرع بن يموت أبو نضلة العبدي شاعر مليح الشعر في الغزل وغيره وهو بصرى الأصل سكن بغداد وسمع منه وكتب عنه شعره أو بعضه إبراهيم بن محمد المعروف بتوزون أخبرنا التنوخي قال قال لنا أبو الحسين احمد بن محمد بن العباس الاخبارى حضرت في سنة ست وعشرين وثلاثمائة مجلس تحفة القوالة جارية أبى عبد الله بن عمر البازيار والى جانبى عن يسرتى أبو نضلة مهلهل بن يموت بن المزرع وعن يمنتى أبو القاسم بن أبى الحسن البغدادي نديم بن الحواري قديما واليزيديين بعد فغنت تحفة من وراء الستارة ... بي شغل به عن الشغل عنه ... بهواه وإن تشاغل عني ... ... سره أن أكون فيه حزينا ... فسروري إذا تضاعف حزنى ... ... ظن بي جفوة فأعرض عنى ... وبدا منه ما تخوف مني ... فقال لي أبو نضلة هذا الشعر لي فسمعه أبو القاسم بن البغدادي وكان يتحرف عن أبى نضلة فقال له إن كان الشعر له أن يزيد فيه بيتا فقلت له ذلك على وجه جميل فقال في الحال ... هو في الحسن فتنة قد أصارت ... فتنتى في هواه من كل فن ... وأخبرنا التنوخي قال أنشدنا أبو الحسن بن الاخبارى قال أنشدنى أبو نضلة لنفسه ونحن في مجلس أبى بكر الصولي ... وخمرة جاء بها شبهها ... ظلمت لا بل شبهه الخمر ... ... فبات يسقيني على وجهه ... حتى توفى عقلي السكر ... ... في ليلة قصرها طيبها ... بمثلها كم بخل الدهر ... قال وأنشدني أبو نضلة لنفسه ... ولما التقينا للوداع ولم يزل ... ينيل لثاما دائما وعناقا ... ... شممت نسيما منه يستجلب الكرى ... ولو رقد المخمور فيه أفاقا

7233 - مرزوق بن احمد بن مرزوق أبو صالح السقطي حدث عن أبي بكر بن أبي الدنيا روى عنه أبو القاسم بن النخاس المقرئ وأبو بكر بن شاذان وكان ثقة

7234 - مسعدة بن بكر بن يوسف بن ساسان أبو سعيد الفرغاني قدم بغداد حاجا وحدث بها عن الحسن بن سفيان النسوي روى عنه الدارقطني ويوسف القواس وذكر بن الثلاج أنه سمع من إحدى وأربعين وثلاثمائة أخبرني الحسن بن أبي طالب حدثنا يوسف بن عمر القواس حدثنا أبو سعيد مسعدة بن بكر بن يوسف الفرغاني قدم علينا حاجا حدثنا الحسن بن سفيان حدثنا عمرو بن الحصين الشامي عن بن علاثة عن الأوزاعي عن الزهري عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال لاحسد ولا ملق إلا في طلب العلم أخبرناه البرقاني أخبرنا أبو العباس محمد بن احمد بن حمدان حدثنا محمد بن أيوب أخبرنا عمرو بن الحصين قال حدثنا بن علاثة بإسناده قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم مثله سواء
7235 - ميسور بن محمد بن ميسور التكريتي حدث عن موسى بن إسحاق القاضي روى عنه احمد بن محمد بن عمران بن الجندي وذكر أنه سمع منه بعكبرا
7236 - مطر بن محمد بن نصر أبو طاهر التميمي الهروي قدم بغداد حاجا وحدث بها عن محمد بن عبدة القيسي روى عنه احمد بن الحسن بن احمد الوكيل أخبرني عبد العزيز بن علي الوراق حدثنا أبو العباس احمد بن الحسن بن احمد الوكيل الأزجي حدثنا أبو طاهر مطر بن محمد بن نصر التميمي الهروي قدم حاجا حدثنا محمد بن عبدة القيسي حدثنا يعقوب بن حميد بن كاسب
7237 - مأمون بن احمد بن مأمون بن سلمة بن غالب أبو العباس النيسابوري قدم بغداد حاجا وحدث بها عن أبي العباس السراج حدثنا عنه أبو الحسن بن رزقويه أخبرنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا أبو العباس مأمون بن احمد بن مأمون بن سلمة بن غالب النيسابوري قدم للحج حدثنا محمد بن إسحاق السراج حدثنا أبو معمر إسماعيل بن إبراهيم بن معمر أخبرنا هشام أخبرنا منصور عن الحكم عن يزيد بن شريك عن أبي ذر في قوله تعالى ولقد رآه نزلة أخرى قال رآه بقلبه

7238 - محارب بن محمد أبو العلاء القاضي الفقيه الشافعي السدوسي من ولد محارب دثار حدث عن جعفر بن محمد الفريابي وعلي بن إسحاق بن زاطيا المخرمي وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي ومحمد بن القاسم بن هاشم السمسار وأبي جعفر بن بدينا الموصلي وأحمد بن محمد الصيدلاني الحنبلي سمع منه وكتب عنه عبد الله بن محمد بن إسحاق المعروف بابن أبي سعد الجواربي وقال توفى أبو العلاء محارب بن محمد فجأة ليلة الإثنين ودفن يوم الإثنين لثمان خلون من جمادى الآخرة سنة تسع وخمسين وثلاثمائة قرأت ذلك بخط بن أبي سعد قلت وكان صادقا عالما بالأصول وله مصنف في الرد على المخالفين من القدرية والجهمية والرافضة وغيرهم
7239 - مهيار بن مرزويه أبو الحسن الكاتب الفارسي كان مجوسيا فاسلم وكان شاعرا جزل القول مقدما على أهل وقته وكنت أراه يحضر جامع المنصور في أيام الجمعات ويقرأ عليه ديوان شعره فلم يقدر لي ان أسمع منه شيئا ومات في ليلة الأحد لخمس خلون من جمادى الآخرة سنة ثمان وعشرين وأربعمائة
7240 - مبادر بن عبيد الله أبو سابق الرقي صاحب أبو سعد الماليني صحبه في الغربة وسافر معه وتادب به وسمع محمد بن إسحاق بن مندة الأصبهاني ومن بعده وقدم بغداد وحدث بها فسمعت منه حديثا واحدا عن أبي عبد الرحمن السلمي النيسابوري وكان صدوقا أخبرنا مبادر الرقي أخبرنا محمد بن الحسين السلمي أخبرنا محمد بن محمد بن علي الترمذي حدثنا سعيد بن حاتم البلخي حدثنا سهل بن أسلم عن خلاد بن محمد عن أبي حمزة السكري عن يزيد النحوي عن عكرمة عن بن عباس قال وقف رسول الله صلى الله عليه و سلم يوما على أصحاب الصفة فرأى فقرهم وجهدهم وطيب قلوبهم فقال أبشروا يا أصحاب الصفة فمن بقي من أمتي على البعث الذي أنتم عليه اليوم راضيا بما فيه فإنه من رفقائي يوم القيامة بلغنا أن مبادر بن عبيد الله مات بالرقة في شعبان من سنة أربعين وأربعمائة

( باب النون )
ذكر من اسمه نصر
7241 - نصر بن حاجب أبو محمد وقيل أبو يحيى القرشي الخرساني والد يحيى بن نصر من أهل نيسابور وهو نصر بن حاجب بن عمرو بن سلمة بن سكن بن الجون بن ربيب بن عبد الله بن عداء بن الحارث بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك أصله من البصرة ثم خرج حاجب بن عمرو إلى خرسان فنزلها وولد له نصر بها فانتقل إلى العراق وسكن المدائن إلى حين وفاته وروى عن أبي نهيك وصفوان بن سليم وربيعة بن أبي عبد الرحمن والعلاء بن عبد الرحمن وجرير بن يزيد روى عنه عنبسة بن سعيد قاضي الري وعبد العزيز بن مسلم ومحمد بن يزيد الواسطي ويزيد بن هارون وذكر عبد الرحمن بن أبي حاتم أن أبا زرعة الرازي سئل عنه فقال صدوق لا بأس به أخبرنا السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا يحيى بن معين نصر بن حاجب خرساني قرشي ثقة أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن سعيد بن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول نصر بن حاجب قرشي خرساني ليس بشيء أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سألت أبا داود عن نصر بن حاجب فقال ليس بشيء أنبأنا احمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أنبأنا أبو مسلم عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله بن مهران قال قرأت على أبي جعفر محمد بن احمد بن محمد بن صريم السنجي فاقر به سمعت أبا رجاء محمد بن حمدويه السنجي يقول نصر بن حاجب أبو محمد مات سنة اثنتين وعشرين ومائة أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال نصر بن الحاجب القرشي من بني الحارث بن لؤي ويكنى أبا يحيى أصله من خرسان ونزل المدائن ومات بها سنة خمس وأربعين ومائة وهو بن بضع وخمسين سنة قلت وهذا القول أصح من الأول الذي ذكره محمد بن حمدويه والله اعلم

7242 - نصر بن عبد الكريم أبو سهل البلخي المعروف بالصيقل قرأت في كتاب احمد بن قاج الوراق بخطه وسماعه من علي بن الفضل بن طاهر البلخي قال نصر بن عبد الكريم الصيقل يكنى أبا سهل وكان فقيها راوية للأحاديث قياسا صاحب مجلس صحب أبا حنيفة فأكثر مات ببغداد عند أبي يوسف سنة تسع وستين ومائة كما أخبرني محمد بن محمد بن غالب روى عنه إسحاق بن سليمان الرازي وعلي بن يوسف العابد وسليمان بن سلم ومنصور بن عمرو وسليمان بن منصور البزاز وغيرهم وروى نصر عن محمد بن عمرو بن علقمة وعمرو بن سمر وعثمان بن مرة وموسى بن عبيدة وهشام الدستوائي وسفيان الثوري وطلحة بن عمرو
7243 - نصر بن باب أبو سهل الخرساني سكن بغداد وحدث بها عن إبراهيم بن ميمون بن الصائغ وحجاج بن أرطاة وإسماعيل بن أبي خالد وداود بن أبي هند وهشام بن حسان وعوف الأعرابي روى عنه محمد بن عيسى بن الطباع وأحمد بن حنبل ومحمد بن سعد كاتب الواقدي ومحمد بن قدامة المصيصي وعمرو بن عثمان بن سعيد القرشي وإبراهيم بن محمد العتيقي وغيرهم

أخبرنا أبو القاسم علي بن محمد بن علي الايادي حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا محمد بن احمد بن برد حدثنا محمد بن عيسى بن الطباع حدثنا نصر بن باب عن الحجاج عن أبي إسحاق عن عاصم بن ضمرة عن عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم البلاء موكل بالقول فلو أن رجلا عير رجلا برضاع كلبة لرضعها أخبرنا العتيقي أخبرنا احمد بن يوسف بن احمد الصيدلاني بمكة حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا عبد الله بن احمد قال سألت أبي عن نصر بن باب فقال ما كان به بأس أخبرنا الحسن بن علي التميمي أخبرنا احمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل قال قلت لأبي سمعت أبا خيثمة يقول نصر بن باب كذاب فقال استغفر الله كذاب إنما عابوا عليه أنه حدث عن إبراهيم الصائغ وإبراهيم من أهل بلده ولا ينكر ان يكون سمع منه أخبرني الأزهري وعلي بن محمد بن الحسن الحربي قالا أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران بن موسى الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن عبد الله المديني قال سمعت أبي يقول كتب يحيى بن معين عن نصر بن باب عشرين ألف حديث قرأ في كتاب له عن إبراهيم الصائغ وكان يحدثهم عنه فرأى في أوله رجلا قد محا اسمه عن إبراهيم أخبرني علي بن محمد المالكي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران حدثنا عبد الله بن علي بن المديني قال سمعت أبي يقول نصر بن باب كتبت عنه شيئا ورميت بحديثه وضعفه أخبرنا البرقاني حدثني محمد بن العباس الخزاز حدثنا احمد بن محمد بن مسعدة الفزاري حدثنا جعفر بن درستويه حدثنا احمد بن محمد بن القاسم بن محمد قال سمعت يحيى بن معين وذكرت عنده نصر بن باب فقال كذاب خبيث عدو الله ذهبت إليه أنا وبن الحجاج بن أرطاة فأخرج إلينا كتبا كان فيها كتاب عوف فجعل يحدثنا فطوى رأس الكتاب فاستربت

به فقلت ناولني الكتاب وظننت أنه قد حبس عنا بعض الأحاديث فأبى أن يعطيني فوثبت عليه فأخذت الكتاب منه فنظرت فيه وكان يحدث عن عوف فإذا أوله بسم الله الرحمن الرحيم حدثني نوح بن أبي مريم أبو عصمة الخرساني عن عوف فطرحت الكتاب من يدي وقمت وتركناه فقلت له كيف هذا فقال هذه كتبناها عن أبي عصمة ثم سمعتها بعد فقمنا وتركناه أخبرنا يوسف بن رباح البصري أخبرنا احمد بن محمد بن إسماعيل المهندس بمصر حدثنا أبو بشر الدولابي حدثنا معاوية بن صالح عن يحيى بن معين قال نصر بن باب ضعيف أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن سعيد بن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى يقول أخبرنا الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا احمد بن زهير قال سمعت يحيى يقول نصر بن باب ليس بشيء وقال الصيمري ليس حديثه بشيء أخبرنا البرقاني أخبرنا علي بن محمد بن جعفر المالكي حدثنا القاضي أبو حازم عبد المؤمن بن المتوكل بن مشكان ببيروت أخبرنا أبو الجهم المشعراني وحدثنا عبد العزيز بن احمد بن علي الكتاني حدثنا أبو الحسين عبد الوهاب بن جعفر الميداني حدثنا أبو هاشم عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي الامام حدثنا أبو بكر القاسم بن عيسى العصار قالا حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال نصر بن باب لا يسوى حديثه شيئا أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي قال قال أبو احمد بن فارس قال البخاري نصر بن باب كان بنيسابور يرمونه بالكذب أخبرنا البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الأردبيلي حدثنا احمد بن طاهر بن النجم الميانجي حدثنا سعيد بن عمرو البرذعي قال سمعت أبا زرعة يقول نصر بن باب لا ينبغي أن يحدث عنه أخبرنا العتيقي محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي قال سألت أبا داود عن نصر بن باب فوهاه جدا أخبرنا البرقاني أخبرنا احمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال نصر بن باب متروك الحديث وأخبرني البرقاني حدثني محمد بن احمد بن محمد الادمي حدثنا محمد بن علي الأيادي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قال نصر بن باب خراساني سمعت سلمة بن شبيب يحدث عنه بمناكير وقال يحيى بن معين ليس هو بشيء أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال نصر بن باب الخرساني نزل بغداد فسمعوا منه ورووا عنه ثم حدث عن إبراهيم الصائغ فاتهموه فتركوا حديثه وتوفى ببغداد في عسكر المهدي أخبرني محمد بن احمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي أخبرنا أبو الفضل محمد بن إبراهيم بن الفضل حدثنا الحسين بن محمد بن زياد قال سمعت محمد بن إسماعيل يقول توفى نصر بن باب سنة ثلاث وتسعين ومائة

7244 - نصر بن حماد بن عجلان أبو الحارث البجلي الوراق حدث عن شعبة والربيع بن صبيح والمسعودي وأبى غسان محمد بن مطرف وعاصم بن محمد العمرى وقيس بن الربيع روى عنه ابنه احمد والحسن بن على الحلواني ومحمد بن إسحاق الضبي وأبو يحيى محمد بن سعيد العطار ومحمد بن إسحاق الصاغاني وغيرهم أخبرنا العتيقي حدثنا يوسف بن احمد الصيدلاني حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثني عبد الله بن احمد قال سمعت يحيى بن معين يقول نصر بن حماد كذاب أخبرني الأزهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن احمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي قال نصر بن حماد أبو الحارث الوراق ليس بشيء أخبرنا أبو حازم العبدوي قال سمعت محمد بن عبد الله الجوزقي يقول قرئ على مكي بن عبدان وأنا أسمع قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو الحارث نصر بن حماد الوراق ذاهب الحديث أخبرنا محمد بن على المقرئ أخبرنا أبو مسلم عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله بن مهران أخبرنا عبد المؤمن بن خلف النسفي قال قال أبو على صالح بن محمد نصر بن حماد أبو الحارث لا يكتب حديثه حدثنا محمد بن علي الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي أخبرنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي أخبرني أبى قال أبو الحارث نصر بن حماد الوراق ليس بثقة أخبرني البرقاني حدثنا محمد بن احمد الادمي حدثنا محمد بن علي الأيادي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قال أبو الحارث نصر بن حماد الوراق يعد من الضعفاء حدثني احمد بن محمد الغزال أخبرنا محمد بن جعفر الشروطي أخبرنا أبو الفتح محمد بن الحسين الحافظ الأزدي قال نصر بن حماد الوراق أبو الحارث البجلي متروك الحديث كان ببغداد أخبرنا الأزهري أخبرنا أبو الحسن علي بن عمر الدارقطني قال نصر بن حماد أبو الحارث البجلي الوراق ليس بالقوي بالحديث

7245 - نصر بن مزاحم أبو الفضل المنقري كوفي سكن بغداد وحدث بها عن سفيان الثوري وشعبة وحبيب بن حسان وعبد العزيز بن سياه ويزيد بن إبراهيم التستري وأبي الجارود زياد بن المنذر روى عنه ابنه الحسين بن نصر ونوح بن حبيب القومسي وأبو الصلت الهروي وأبو سعيد الأشج وعلي بن المنذر الطريقي وجماعة من الكوفيين أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي حدثنا أبو العباس احمد بن محمد بن سعيد الكوفي مولى بني هاشم إملاء حدثنا يعقوب بن يوسف بن زياد حدثنا نصر بن مزاحم حدثنا عبد العزيز بن سياه عن عامر بن السمط عن سلمة بن كهيل عن أبي صادق عن عليم عن سلمان قال قال علي لقد علم ذو العلم من آل محمد صلى الله عليه و سلم أن أصحاب الأسود ذي الثدية ملعونون على لسان النبي الامي صلى الله عليه و سلم وقد خاب من افترى أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي قال قال أبو احمد بن فارس قال البخاري نصر بن مزاحم المنقري سكن بغداد أخبرنا الأزهري أخبرنا علي بن عمر الحافظ قال نصر بن مزاحم المنقري سكن بغداد عداده في الكوفيين أخبرنا البرقاني أخبرنا القاضي أبو الحسين علي بن محمد بن جعفر المالكي حدثنا القاضي أبو حازم عبد المؤمن بن المتوكل بن مشكان أخبرنا أبو الجهم احمد بن الحسين بن طلاب وحدثنا عبد العزيز بن احمد الكتاني حدثنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني حدثنا عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي حدثنا القاسم بن عيسى العصار قالا حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال نصر بن مزاحم العطار كان زائغا عن الحق مائلا قلت أراد بذلك غلوه في الرفض أخبرني محمد بن علي المقرئ أخبرنا أبو مسلم بن مهران أخبرنا عبد المؤمن بن خلف النسفي قال قال صالح بن محمد نصر بن مزاحم روى عن الضعفاء أحاديث مناكير حدثني احمد بن محمد الغزال أخبرنا محمد بن جعفر الشروطي أخبرنا أبو الفتح محمد بن الحسين الحافظ قال نصر بن مزاحم غال في مذهبه غير محمود في حديثه أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال سنة اثنتي عشرة ومائتين فيها مات نصر بن مزاحم المنقري

7246 - نصر بن بجير الذهلي جد القاضي أبي طاهر محمد بن احمد بن عبد الله بن نصر بن يحيى ذكر أبو طاهر القاضي أنه كان من أصحاب أبي يوسف القاضي قال وكان أبو يوسف قد كلم الرشيد فرد إليه قضاء الري وكان عنده الموطأ عن مالك بن أنس
7247 - نصر بن زيد أبو الحسن المجدر أخبرنا الأزهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد في تسمية من كان ببغداد من العلماء قال نصر بن زيد المجدر يكنى أبا الحسن وكان ثقة صاحب حديث سمع من جرير بن حازم ومن أبي هلال ووهيب وغيرهم ومات قديما قبل أن يحدث وكان أصله من سجستان وهو مولى جعفر الأكبر بن أبي جعفر المنصور بلغني عن إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سألت يحيى بن معين عن نصر المجدر فقال ليس به بأس

7248 - نصر بن المغيرة أبو الفتح البخاري سكن بغداد وحدث بها عن مسلم بن خالد وجرير بن حازم وحاتم بن وردان وسفيان بن عيينة روي عنه محمد بن عبد الله بن المبارك المخرمي وأبو بكر بن أبي خيثمة وأحمد بن سعيد الجمال وعباس بن محمد الدوري وذكر بن أبي حاتم أنه سأل أباه عنه فقال صدوق أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا عباس بن محمد بن حاتم حدثنا نصر بن المغيرة أبو الفتح حدثنا مسلم بن خالد عن هشام بن عروة عن أبيه عن عبد الله بن عمرو قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الولاء لمن أعتق أخبرني أبو الوليد الحسن بن محمد بن علي البلخي أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد بن سليمان الحافظ ببخارى قال أبو الفتح نصر بن المغيرة بخارى سكن بغداد بلغني عن إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سألت يحيى بن معين عن نصر بن المغيرة فقال ثقة مأمون قد كتبت عنه نحوا من جلدين رأي بن عيينة وهو أبو الفتح البخاري أخو هذا البخاري صديق الحكم بن موسى كان لا بأس به وأحسن عليه الثناء
7249 - نصر بن الحكم بن زياد أبو منصور الياسري حدث عن خلف بن خليفة وداود بن الزبرقان وهشام والسكن بن إسماعيل روى عنه محمد بن أحمد بن البراء وإسحاق بن سنين الختلي والحسن بن علوية القطان وأحمد بن علي الأبار أخبرنا التنوخي حدثنا عبد الله بن إبراهيم الزبيبي حدثنا الحسن بن علوية القطان حدثنا نصر بن الياسري حدثنا داود بن الزبرقان عن محمد بن عبيد الله عن قرظة العجلي عن النعمان بن بشير قال وعد النبي صلى الله عليه و سلم رجلا غلاما من الفيء فجاء الرجل لطلب عدته فقال لم يبقى إلا غلامان قال يا رسول الله فأشر علي أيهما آخذ قال خذ هذا لأحدهما ولا تضر به فإني رايته يصلي وقد نهيت عن ضرب المصلين والمستشار مؤتمن أخبرتنا فاطمة بنت هلال بن أحمد الكرخي قال حدثنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا محمد بن أحمد بن البراء حدثنا أبو منصور نصر بن زياد صاحب الياسرية الذي روى حديث أم معبد قال حدثنا خلف بن خليفة عن أبي حساب في قوله تعالى تساقط عليك رطبا جنيا قال طريا بغباره

7250 - نصر بن حريش أبو القاسم الصامت حدث عن المشمعل بن ملحان ومسلم بن أبي سهل الخرساني روى عنه إسحاق بن سنين والحسين بن بشار الخياط ومحمد بن بشر بن مطر أخبرنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن أبي الطاهر الدقاق أخبرنا أبو جعفر عبد الله بن إسماعيل بن إبراهيم بن عيسى بن برية الامام قال حدثنا محمد بن بشر بن مطر حدثنا نصر بن حريش الصمت إملاء من كتابه حدثنا المشمعل بن ملحان عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال لأبي بكر الصديق يا أبا بكر سمعتك البارحة وأنت تصلي وأنت تخافت بقراءتك فقال يا رسول الله قد أسمعت من ناجيت ثم قال لعمر وسمعتك يا عمر تجهر بالقراءة فقال يا رسول الله اطرد الشيطان وأوقظ الوسنان ثم قال يا بلال وسمعتك البارحة وأنت تصلي تقرأ من هذه السورة ومن هذه السورة فقال يا رسول الله كلام طيب جمع الله بعضه إلى بعض وكنت أقرأ من هذه السورة ومن هذه ومن هذه قال كلكم أصاب أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن محمد المعدل حدثنا أحمد بن محمد بن عمر حدثنا إسحاق بن سنين حدثنا نصر بن حريش الصامت قال حججت أربعين حجة ما كلمت فيها أحدا فسمى الصامت لذلك أخبرني الأزهري قال قال روى لنا أبو الحسن الدارقطني حدثنا عن نصر بن حريش الصامت عن أبي سهل مسلم الخرساني عن أبي عمرو الوقاصي ثم قال أبو الحسن هذا إسناد ضعيف لا يثبت الوقاصي وأبو سهل ونصر بن حريش كلهم ضعفاء

7251 - نصر بن منصور بن عبد الرحمن بن هشام بن عبد الله والد محمد بن نصر الصائغ حدث عن نجيح أبي معشر المدني روى عنه ابنه محمد
7252 - نصر بن منصور بن عبد الله الثقفي والد سعدان بن نصر حدث عن أبي عمر حفص بن سليمان المقرئ صاحب عاصم بن بهدلة روى عنه ابنه سعدان أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا سعدان بن نصر حدثنا أبي نصر بن منصور حدثنا حفص بن سليمان قال حدثنا علقمة بن مرثد عن أبي عبد الرحمن السلمي عن عثمان بن عفان قال مرضت مرضا وكان رسول الله صلى الله عليه و سلم يعودني فعوذني يوما فقال بسم الله الرحمن الرحيم اعوذك بالأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد من شر ما تجد فبرأت فشفاني الله فلما شافاني قال لي يا عثمان تعوذ بهن فما تعوذتم بمثلهن
7253 - نصر بن منصور أبو الفتح صاحب بشر بن الحارث وهو مروزي الأصل روى عن بشر حدث عنه محمد بن يوسف الجوهري وجعفر الطيالسي وأحمد بن محمد بن بكر القصيري وأحمد بن علي الأبار وغيرهم أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا أبو العباس بن مطر صاحب احمد بن حنبل قال حدثني نصر بن منصور قال سمعت بشر بن الحارث يقول دخل مالك بن دينار علي القاسم بن محمد وكان بن عم الحجاج بن يوسف فغلظ له في الكلام فقال له القاسم تعلم لم أمسكت عنك قال ولم قال لانك لم ترزأنا شيئا فذاك جزاؤك على قال فأفادني علما كثيرا

7254 - نصر بن مالك بن نصر بن مالك الخزاعي وهو بن أخي احمد بن نصر الشهيد حدث عن علي بن بكار المصيصي روى عنه يحيى بن محمد بن صاعد أخبرني الأزهري أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا أبو محمد بن صاعد حدثنا نصر بن مالك بن نصر بن مالك الخزاعي حدثنا علي بن بكار حدثنا أبو خلدة عن أبي العالية قال قال عمر بن الخطاب تعلموا القرآن خمس آيات خمس آيات فأن جبريل نزل به على محمد صلى الله عليه و سلم خمس آيات خمس آيات
7255 - نصر بن علي بن نصر بن علي بن صهبان بن أبي أبو عمرو الجهضمي البصري سمع نوح بن قيس وحاتم بن وردان ومعتمر بن سليمان وسفيان بن عيينة ويحيى بن سعيد القطان وعبد الرحمن بن مهدي وبشر بن المفضل وغندرا ويزيد بن زريع وأبا داود الطيالسي والأصمعي وأبا احمد الزبيري وغيرهم روى عنه إسماعيل بن إسحاق القاضي ومسلم بن الحجاج في صحيحه وعبد الله بن احمد بن حنبل وأحمد بن مسروق الطوسي وأبو معشر الدارمي وعبد الله بن محمد بن ياسين ومحمد بن محمد الباغندي وأبو خبيب البرتي وأبو القاسم البغوي ومحمد بن منصور السبيعي وأحمد بن زنجويه القطان وأبو بكر بن أبي داود في آخرين وهو من أهل البصرة قدم بغداد وحدث بها أخبرنا عبد الملك بن محمد بن عبد الله الواعظ حدثنا أبو علي محمد بن أحمد بن الحسن الصواف حدثنا عبد الله بن أحمد حدثني نصر بن علي قال أخبرني علي بن جعفر بن محمد بن علي بن حسين بن علي حدثني أخي موسى بن جعفر عن أبيه جعفر بن محمد عن أبيه علي بن الحسين عن أبيه عن جده أن رسول الله صلى الله عليه و سلم أخذ بيد حسن وحسين قال من أحبني وأحب هذين وأباهما وأمهما كان معي في درجتي يوم القيامة قال أبو عبد الرحمن عبد الله لما حدث بهذا الحديث نصر بن علي أمر المتوكل بضربه ألف سوط وكلمه جعفر بن عبد الواحد وجعل يقول له هذا الرجل من أهل السنة ولم يزل به حتى تركه وكان له أرزاق فوفرها عليه موسى قلت إنما أمر المتوكل بضربه لأنه ظنه رافضيا فلما علم أنه من أهل السنة تركه أخبرنا محمد بن الحسن الأهوازي قال سمعت أبا حكيم العسكري يقول سمعت الزبيبي يعني إبراهيم بن عبد الله يقول سمعت نصر بن علي يقول دخلت على المتوكل فإذا هو يمدح الرفق فأكثر فقلت يا أمير المؤمنين أنشدني الأصمعي ... ولم أرى مثل الرفق في لينه ... أخرج للعذراء من خدرها ... ... من يستعن بالرفق في أمره ... يستخرج الحية من جحرها ... فقال يا غلام الدواة والقرطاس فكتبهما أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي أخبرني عبد الله بن محمد الفرهياني قال حضرت نصر بن علي وسأله إبراهيم بن الأصبهاني عن أحاديث في التفسير عن الحكم بن أبان عن عكرمة فأخذ يحدثه بها فلو تركه لقال لي في كلها عن بن عباس حتى قال إبراهيم عن بن عباس إنما هو في قوسين والباقي عن عكرمة قال الفرهياني وكان عندي نصر من نبلاء الناس أخبرنا البرقاني أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا الحسن بن رشيق حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي عن أبيه ثم أخبرني الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي قال ناولني عبد الكريم وكتب لي بخطه قال سمعت أبي يقول نصر بن علي بن نصر أبو عمرو ثقة أخبرنا طلحة بن علي المقرئ أخبرنا أبو الفتح محمد بن إبراهيم الفازي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال نصر بن علي ثقة وأبوه صدوق أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو حامد أحمد بن محمد بن حسنويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس الأنصاري قال سئل محمد بن علي النيسابوري كذا في كتاب البرقاني وأحسبه محمد بن يحيى عن نصر بن علي فقال حجة أخبرنا أبو عمر الحسن بن عثمان الواعظ أخبرنا جعفر بن محمد بن أحمد بن الحكم الواسطي قال سمعت أبا بكر بن أبي داود يقول كان المستعين بالله بعث إلى نصر بن علي يشخصه للقضاء فدعاه عبد الملك أمير البصرة فأمره بذلك فقال ارجع فاستخر الله فرجع إلى بيته نصف النهار فصلى ركعتين وقال اللهم إن كان لي عندك خير فاقبضني إليك فنام فأنبهوه فإذا هو ميت أخبرنا القاضي أبو العلاء الواسطي أخبرنا عبد الله بن محمد بن عثمان المزني بواسط قال سمعت أبا عمر بكر بن محمد بن عبد الواهب القزاز يقول ومات نصر بن علي سنة خمسين قرأت على البرقاني عن أبي إسحاق المزني قال أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال مات نصر بن علي أبو عمرو الجهضمي رأيته وكان لا يخضب أبيض الرأس واللحية بالبصرة سنة خمسين ومائتين رأيته ببغداد ولم يحدثنا أخبرنا الأزهري أخبرنا محمد بن العباس قال قال لنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد الكندي الصيرفي مات نصر بن علي الجهضمي في أحد الربيعين سنة خمسين ومائتين

7256 - نصر بن الأصبغ بن منصور أبو القاسم البغدادي سكن بلخ وحدث بها عن عبد الوهاب بن عطاء وحسين بن علوان ونحوهما روى عنه إسحاق بن حمدان النيسابوري وجماعة من الخراسانيين أخبرنا أبو الحسين محمد بن محمد بن المظفر الدقاق أخبرنا علي بن عمر بن محمد الختلي حدثنا أبو نصر أحمد بن محمد بن حامد البلخي حدثنا أبو القاسم نصر بن الاصبغ البغدادي حدثنا عبد الوهاب يعني بن عطاء حدثنا أبو خالد شيخ في حجرة سعيد بن أبي عروبة قال لما استخلف عمر بن عبد العزيز صعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم قال أيها الناس لتحسنن سرائركم يحسن الله لكم علانيتكم واعملوا لآخرتكم تكفوا دنياكم ان امرأ ليس بينه وبين آدم الا ميت لمعرق له في الموت ثم بكى ونزل

7257 - نصر بن احمد بن أبى سورة أبو الليث المروزي سكن بغداد وحدث بها عن أبى عبد الرحمن المقرئ روى عنه محمد بن مخلد الدوري أخبرنا محمد بن علي بن الفتح أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا محمد بن مخلد بن حفص حدثنا أبو الليث نصر بن احمد بن أبي صورة المروزي حدثنا أبو عبد الرحمن المقرئ عبد الله بن يزيد حدثنا أبو حنيفة عن الحارث عن أبي صالح عن أم هانئ بنت أبي طالب أن رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم فتح مكة وضع لامته ودعا بماء فصبه عليه ثم دعا بثوب فصلى في ثوب واحد متوشحا به تفرد أبو حنيفة بروايته عن الحارث بن عبد الرحمن
7258 - نصر بن عبد الله بن مروان أبو القاسم المؤدب سمع أسود بن عامر ويونس بن محمد ويحيى بن إسحاق السيلحيني وأبا الجواب أحوص بن جواب وأبا النضر هاشم بن القاسم وعبد الصمد بن النعمان وخالد بن خداش روى عنه موسى بن هارون الحافظ ويحيى بن صاعد ومحمد بن احمد بن المؤمل الناقد ومحمد بن مخلد وغيرهم وقال بن أبي حاتم الرازي سمعت منه مع أبي وهو صدوق روى عنه أبي أخبرني محمد بن طلحة الكتاني حدثنا محمد بن العباس أخبرنا محمد بن مخلد حدثنا نصر بن عبد الله بن مروان المؤدب حدثنا الأحوص بن جواب حدثنا عمار بن زريق عن عطاء بن السائب عن الأغر أبي مسلم عن أبي سعيد وأبي هريرة قالا قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول الله تعالى العظمة إزاري والكبرياء ردائي فمن نازعني واحدة منهما ألقيته في جهنم
7259 - نصر بن عبد الله أبو القسم اليشكري حدث عن محمد بن حسان السمتي وسريج بن يونس وأحمد بن الدورقي وعبد الجبار بن عاصم روى عنه محمد بن مخلد قرأت في كتاب بن مخلد بخطه سنة سبعين ومائتين فيها مات أبو القاسم اليشكري نصر بن عبد الله في جمادى الآخرة يوم الأربعاء

7260 - نصر بن منصور بن زاذان التنوخي من أهل مرو قدم بغداد وحدث بها في سنة سبعين ومائتين عن آدم بن أبي إياس روى عنه إبراهيم بن بهويه الفارسي وقد سقنا حديثه في باب إبراهيم
7261 - نصر بن الليث بن سعد أبو منصور الوراق حدث عن يزيد بن موهب الرملي وسليمان بن عبد الرحمن الدمشقي روى عنه محمد بن مخلد وعبيد الله بن عبد الرحمن السكري وعلي بن إسحاق المادراني أخبرني محمد بن طلحة الكناني حدثنا محمد بن العباس أخبرنا محمد بن مخلد حدثنا نصر بن الليث بن سعد الوراق أبو منصور حدثنا سليمان بن عبد الرحمن أخبرنا القاضي أبو عمر القاسم بن جعفر بن عبد الواحد الهاشمي بالبصرة حدثنا علي بن إسحاق المادراني حدثنا أبو منصور نصر بن الليث حدثنا يزيد بن موهب حدثنا عيسى بن طارق وذكره عن عيسى بن يونس عن مجالد عن الشعبي عن خفاف بن عوانة عن عثمان بن عفان قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الإيمان يمان ورجاء الإيمان في قحطان والقسوة والجفاء فيما ولد عدنان حمير راس العرب ونابها والازد كاهلها وجمجمتها ومذحج هامتها وغلصمتها وهمدان غاربها وذروتها اللهم أعز الأنصار الذين أقام الله بهم يعني الدين والأنصار هم الذين آووني ونصروني وآزروني وحموني وهم أصحابي في الدنيا وهم شيعتي في الآخرة وأول من يدخل بحبوحة الجنة من أمتي أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع قال ومات أبو منصور نصر بن الليث يوم الأربعاء لثمان عشر خلت من شعبان سنة سبعين

7262 - نصر بن داود بن منصور بن طوق أبو منصور الصاغاني ويعرف بالخنلجي سكن بغداد وحدث بها عن محمد بن الصلت الأسدي وسليمان بن داود الهاشمي وعفان بن مسلم وحرمي بن حفص وسعيد بن منصور والعباس بن الفضل الأزرق وشاذ بن فياض ومحمد بن معاوية ويحيى بن يوسف الزمي وعبيد الله بن عمرو الآمدي وخالد بن خداش وأبي عبيد القاسم بن سلام روى عنه موسى بن إسحاق القاضي وقاسم بن محمد الأنباري وعمر بن محمد الجوهري ومحمد بن جعفر الخرائطي ومحمد بن مخلد الدوري ومحمد بن جعفر المطيري وقال بن أبي حاتم سمعت منه ومحله الصدق أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع قال ومات أبو منصور الصاغاني صاحب أبي عبيد سلخ صفر سنة إحدى وسبعين قال بن مخلد مات يوم الأربعاء مستهل شهر ربيع الأول كذلك قرأت بخط بن مخلد
7263 - نصر بن الفتح بن الشخير أبو القاسم الصيرفي بغدادي ذكره أبو أحمد الحافظ النيسابوري في كتاب الأسماء والكنى وقال سمع أبا موسى الزمن وأخبرنا علي بن محمد السمسار أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار حدثنا عبد الباقي بن قانع أن نصر بن الفتح البزاز مات في سنة إحدى وثمانين ومائتين
7264 - نصر بن الحكم بن حامد أبو سهل الأحول المروزي قدم بغداد وحدث بها عن العلاء بن عمران وعلي بن حجر وحصن بن عبد الحليم ومحمد بن بسام المراوزة روى عنه محمد بن مخلد وأبو القاسم الطبراني أخبرنا أبو الفرج محمد بن عبد الله بن احمد بن شهريار الأصبهاني أخبرنا سليمان بن احمد بن أيوب الطبراني حدثنا نصر بن الحكم المروزي ببغداد سنة سبع وثلاثين ومائتين حدثنا محمد بن بسام المروزي حدثنا عبد الله بن جعفر المديني حدثني نافع بن أبي نعيم القارئ عن سعيد المقبري عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الله عليه وسلم لأهل المدينة اللهم بارك لهم في صاعهم ومدهم قال سليمان لم يروه عن نافع الا عبد الله بن جعفر أخبرني الحسن بن محمد الخلال حدثنا محمد بن بكران بن الرازي حدثنا محمد بن مخلد حدثنا أبو سهل نصر بن الحكم بن حامد الأحول المروزي حدثنا أبو قدامة حصن بن عبد الحليم بن خالد الضبي المروزي وأخبرنا الحسن بن احمد بن شاذان حدثنا أبو سعيد احمد بن محمد بن أبي عثمان النيسابوري حدثنا احمد بن محمد بن عمرو بن بسطام حدثنا حصن بن عبد الحليم أبو قدامة الضبي حدثنا يحيى بن أبي الحجاج حدثنا عمرو بن قيس عن عمرو بن دينار عن جابر بن عبد الله قال طاف رسول الله صلى الله عليه و سلم بالبيت على ناقته الجدعاء يستلم بمحجنة الركن ثم يعطف طرف المحجن فيقبله حتى فرغ من سبعه هذا آخر حديث الخلال وزاد بن شاذان ثم أناخها عند المقام فصلى ركعتين ثم خرج من باب الصفا قال وأخذ عبد الله بن أم مكتوم بخطام ناقته فجعل يرتجز ويقول ... يا حبذا مكة من وادي ... بها أهلي وعوادي ... ... بها أمشي بلا هادي ... بها ترسخ أوتادي ... قال ورسول الله صلى الله عليه و سلم ضاحك من قول بن أم مكتوم حتى فرغ من سبعة

7265 - نصر بن احمد بن نصر بن عبد العزيز أبو محمد الكندي الحافظ المعروف بنصرك كان أحد أئمة أهل الحديث وسمع عبيد الله بن عمرو القواريري ومحمد بن بكار بن الريان وعبد الأعلى بن حماد والربيع بن ثعلب ووهب بن بقية وعبد الله بن الصباح العطار ومحمد بن حميد الرازي وإبراهيم بن سعيد الجوهري وأحمد بن أبي سريج ومحمد بن بشار وأبا موسى محمد بن المثنى ونصر بن علي وعمرو بن علي ومحمد بن يزيد الأسقاطي وخلاد بن أسلم ومحمد بن يحيى الذهلي وأحمد بن حفص السلمي وخلقا يتسع ذكرهم من طبقتهم وكان خالد بن احمد الذهلي أمير بخارى قد حمله إليه فأقام عنده وصنف له المسند وحدث هنالك فوقع حديثه إلى البخاريين وروى عنه منهم خلف بن محمد الخيام وغيره روى عنه من أهل العراق أبو العباس بن عقدة الحافظ فلا أدري أسمع منه ببغداد أم بالكوفة أخبرنا احمد بن علي بن التوزي قال قرأت على احمد بن الفرج بن الحجاج عن أبي العباس احمد بن محمد بن سعيد قال توفى أبو محمد نصر بن احمد بن نصر الكندي البغدادي الحافظ ببخارى سنة ثلاث وتسعين ومائتين ورأيته لا يخضب أخبرني محمد بن احمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي قال سمعت خلف بن محمد البخاري يقول مات نصرك الحافظ البغدادي ببخارى في رجب سنة ثلاث وتسعين ومائتين أخبرني أبو الوليد البلخي أخبرنا محمد بن احمد بن محمد بن سليمان الحافظ ببخارى قال حدثني عمر بن محمد بن حفص بن عمر بن الخطاب وأبو محمد احمد بن محمد المحمودي قالا سمعت الحسين بن إسماعيل بن سليمان يقول سمعت أبا محمد نصر بن احمد الكندي يقول ولدت في سنة ثلاث وعشرين ومائتين ومات ليلة الأربعاء وهي ليلة سبع وعشرين من جمادى الأولى سنة ثلاث وتسعين ومائتين

7266 - نصر بن عمار البغدادي حدث عن علي بن الحسين بن أشكاب روى عنه أبو جعفر احمد بن محمد بن سلامة الطحاوي
7267 - نصر بن جعفر بن محمد أبو القاسم الفقيه السمرقندي قدم بغداد حاجا وحدث بها عن عبد الصمد بن الفضل ومحمد بن منصور البلخيين روى عنه أبو العباس عبد الله بن موسى الهاشمي ومحمد بن المظفر أخبرني الحسن بن علي التميمي حدثنا محمد بن المظفر الحافظ حدثنا أبو القاسم نصر بن جعفر بن محمد السمرقندي الفقيه حدثنا عبد الصمد بن الفضل حدثنا علي بن إبراهيم حدثنا محمد بن عبيد الله العرزمي الكوفي عن أبي إسحاق عن البراء بن عازب قال غزوت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم ثماني عشرة غزوة ما رأيته تاركا ركعتين قبل الظهر وركعتين بعد الظهر

7268 - نصر بن القاسم بن نصر بن زيد أبو الليث الفرائضي سمع عبيد الله بن عمر القواريري وأبا همام الوليد بن شجاع وعبد الأعلى بن حماد وأبا بكر بن أبي شيبة وسريج بن يونس روى عنه أبو الحسين بن البواب المقرئ وعمر بن محمد بن سبنك وأبو الفضل الزهري وأبو حفص بن شاهين وغيرهم وكان ثقة مأمونا أخبرنا علي بن أبي علي البصري حدثنا أحمد بن يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن بهلول التنوخي أخبرنا أبو الليث نصر بن القاسم بن نصر وكان فرائضيا كبير المنزلة في العلم بها وكان فقيها على مذهب أبي حنيفة وكان مقرئا جليلا على قراءة أبي عمرو وقرأ على بن غالب وقرأ بن غالب على شجاع بن أبي نصر وقرأ شجاع على أبي عمرو بن العلاء وكان أبو الليث حائكا في قديم أيامه أخبرنا عبيد الله بن أحمد بن علي الصيرفي قال قال لنا أحمد بن محمد بن عمران مات أبو الليث الفرائضي سنة ثلاث عشرة وثلاثمائة كذا قال وهو وهم والصواب ما أخبرني الأزهري قال قال لنا أبو بكر بن شاذان مات أبو الليث الفرائضي سنة أربع عشرة وثلاثمائة وأخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ عن أبيه قال مات أبو الليث الفرائضي يوم الخميس لسبع بقين من ربيع الآخر سنة أربع عشرة وثلاثمائة
7269 - نصر بن عبد الله بن نصر بن بحير بن عبد الله بن صالح بن أسامة الذهلي حدث عن هارون بن إسحاق الهمداني وأبي السكين زكريا بن يحيى الطائي الكوفيين ومحمد بن عبد الملك بن زنجويه روى عنه بن أخيه أبو الطاهر محمد بن أحمد بن عبد الله القاضي

7270 - نصر بن ببزوية بن جوانوية وهو نصر بن أبي نصر أبو القاسم الشيرازي سكن بغداد وحدث بها عن إسحاق بن إبراهيم المعروف بشاذان الفارسي وإسماعيل بن أبي الحارث والحسن بن محمد الصباح الزعفراني وغيرهم روى عنه أحمد بن جعفر بن سلم وأبو بكر بن شاذان والدارقطني وبن شاهين وعمر بن إبراهيم الكتاني أخبرنا محمد بن علي بن الفتح أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا أبو القاسم نصر بن ببزويه الشيرازي حدثنا إسحاق بن إبراهيم شاذان حدثنا أبو داود حدثنا إبراهيم بن سعد عن أبيه عن عبد الله بن جعفر قال رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم راكبا يأكل القثاء بالرطب قال علي بن عمر لا أعلم أحدا قال في هذا الحديث راكبا غير أبي داود عن إبراهيم بن سعد قلت ولا أعلم أحدا روى ذلك عن أبي داود سوى شاذان والمحفوظ عن أبي داود وغيره عن إبراهيم بن سعد ما أخبرناه أبو نعيم الحافظ حدثنا عبد الله بن جعفر بن أحمد بن فارس حدثنا يونس بن حبيب حدثنا أبو داود حدثنا إبراهيم بن سعد عن أبيه عن عبد الله بن جعفر قال رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم يأكل القثاء بالرطب أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال نصر بن ببزوية الشيرازي أبو القاسم ثقة مأمون أخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال أبو القاسم الشيرازي شيخ صدوق كتبنا عنه مات قديما قبل العشرين وثلاثمائة ذكر غير الدارقطني أنه مات في جمادى الأولى من سنة عشرين وثلاثمائة
7271 - نصر بن أحمد أبو القاسم البصري المعروف بالخبزأرزي الشاعر نزل بغداد وأقام بها دهرا طويلا وقرأ عليه ديوانه روى عنه مقطعات من شعره المعافى بن زكريا الجريري وأحمد بن منصور النوشري وأبو الحسن بن الجندي وأحمد بن محمد بن العباس الأخباري وغيرهم وذكر النوشري أنه سمع منه ببغداد باب خراسان في سنة خمس وعشرين وثلاثمائة أخبرنا محمد بن علي بن مخلد الوراق أخبرنا المعافى بن زكريا الجريري بن نهروان قال أنشدنا نصر بن احمد الخبزأرزي لنفسه ... بأبي أنت من ملول الوف ... رضتني بالامان والتخويف

حار عقلي في حكمك الجائر العدل ... وفي خلقك الجليل اللطيف ... ... أنت بالخصر والمؤزر تحكي ... قوة الشوق بالفؤاد الضعيف ... ... ليس عن خبرة وصفتك لكن ... حركات دلت على الموصوف ... ... لك وجه كأنه البدر في التم ... عليه تطرق من كسوف ... وأخبرنا بن مخلد أخبرنا احمد بن محمد بن عمران قال أنشدنا نصر بن احمد الخبزأرزي ... كم شهوة مستقرة فرحا ... قد انجلت عن حلول آفات ... ... وكم جهول تراه مشتريا ... سرور وقت بغم أوقات ... ... كم شهوات سلبن صاحبها ... ثوب الديانات والمروءات ... أنشدنا التنوخي قال أنشدنا احمد بن محمد بن العباس الاخباري قال أنشدنا نصر بن احمد الخباز البصري لنفسه ... ما جفاني من كان لي أنسا ... أنست شوقا ببعض أسبابه ... ... كمثل يعقوب بعد يوسف إذ حن ... إلى شم بعض أثوابه ... ... دخلت باب الهوى ولي بصر ... وفي خروجي عميت عن بابه ... أخبرنا أبو القاسم الأزهري وعلي بن أبي علي البصري قالا أنشدنا أحمد بن منصور الوراق قال أنشدنا نصر الخبزأرزي لنفسه ... لسان الفتى خنق الفتى حين يجهل ... وكل امرئ ما بين فكيه مقتل ... ... إذا ما لسان المرئ أكثر هزره ... فذاك لسان بالبلاء موكل

وكم فاتح أبواب شر لنفسه ... إذا لم يكن قفل على فيه مقفل ... ... ... كذا من رمى يوما شرارات لفظه ... تلقته نيران الجوابات تشعل ... ... ومن لم يقيد لفظه متجملا ... سيطلق فيه كل ما ليس يجمل ... ... ومن لم يكن في فيه ماء صيانة ... فمن وجهه غصن المهابة يذبل ... ... فلا تحسبن الفضل في الحلم وحده ... بل الجهل في بعض الأحاديين أفضل ... ... ومن ينتصر ممن بغى فهو ما بغى ... وشر المسيئين الذي هو أول ... ... وقد أوجب الله القصاص بعدله ... ولله حكم في العقوبات منزل ... ... فإن كان قول قد أصاب مقاتلا ... فإن جواب القول أدهى وأقتل ... ... وقد قيل في حفظ اللسان وخزنه ... مسائل من كل الفضائل أكمل ... ... ومن لم تقربه سلامة غيبه ... فقربانه في الوجه لا يتقبل ... ... ومن يتخذ سوء التخلف عادة ... فليس لديه في كتاب معول ... ... ومن كثرت منه الوقيعة طالبا ... بها غرة فهو المهين المذلل ... ... وعدل مكافاة المسيء بفعله ... فماذا على من في القضية يعدل ... ... ولا فضل في الحسنى إلى من يحسها ... بلى عند من يزكو لديه التفضل ... ... ومن جعل التعريض محصول مزحه ... فذاك على المقت المصرح يحصل ... ... ومن آمن الآفات عجبا برأيه ... أحاطت به الآفات من حيث يجهل ... ... أعلمكم ما علمتني تجاربي ... وقد قال قبلي قائل متمثل ... ... إذا قلت قولا كنت رهن جوابه ... فحاذر جواب السوء إن كنت تعقل ... ... إذا شئت أن تحيا سعيدا مسلما ... فدبر وميز ما تقول وتفعل ... حدثنا أبو منصور محمد بن محمد بن احمد بن الحسين بن عبد العزيز العكبري لفظا قال أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن محمد المالكي النضري بعكبرا أخبرنا أبو محمد عبد الله بن محمد الأكفاني البصري قال خرجت مع عمي أبي عبد الله الأكفاني الشاعر وأبي الحسين بن لنكك وأبي عبد الله المفجع وأبي الحسن السياك في بطالة عيد وأنا يومئذ صبي أصحبهم فمشوا حتى انتهوا إلى نصر بن احمد الخبزأرزي وهو جالس يخبز على طابقه فجلست الجماعة عنده يهنون بالعيد ويتعرفون خبره وهو يوقد السعف تحت الطابق فزاد في الوقود فدخنهم فنهضت الجماعة عند تزايد الدخان فقال نصر بن احمد لأبي الحسين بن لنكك متى أراك يا أبا الحسين فقال له أبو الحسين إذا اتسخت ثيابي وكانت ثيابه يومئذ جددا على أنقى ما يكون من البياض للتجمل بها في العيد فمشينا في سكة بني سمرة حتى انتهينا إلى دار أبي احمد بن المثنى فجلس أبو الحسين بن لنكك وقال يا أصحابنا إن نصرا لا يخلي هذا المجلس الذي مضى لنا معه من شيء يقوله فيه ونحب أن نبدأه قبل أن يبدأ بنا واستدعى دواة وكتب ... لنصر في فؤادي فرط حب ... أنيف به على كل الصحاب ... ... أتيناه فبخرنا بخورا ... من السعف المدخن بالثياب ... ... فقمت مبادرا وظننت نصرا ... أراد بذاك طردي أو ذهابي ... ... فقال متى أراك أبا حسين ... فقلت له إذا اتسخت ثيابي ... فأنفذ الأبيات إلى نصر فأملى جوابها فقرأناه فإذا هو قد أجاب ... منحت أبا الحسين صميم ودي ... فداعبني بألفاظ عذاب ... ... أتى وثيابه كقتير شيب ... فعدن له كريعان الشباب ... ... ظننت جلوسه عندي كعرس ... فجئت له بتمسيك الثياب ... ... فقلت متى أراك أبا حسين ... فجاوبني إذا اتسخت ثيابي ... ... فان كان التعزز فيه فخر ... فلم يكنى الوصي أبا تراب

7272 - نصر بن محمد بن عبد العزيز بن سيرزاد أبو القاسم الدلال المعروف بالباقرحي حدث عن الحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني وأحمد بن منصور الرمادي وعلي بن احمد بن إبراهيم السواق روى عنه محمد بن المظفر والقاضي أبو الحسن الجراحي وأحمد بن محمد بن عمران الجندي وأحمد بن الفرج بن الحجاج وأبو القاسم بن الثلاج وذكر بن الثلاج فيما قرأت بخطه أنه مات في رجب من سنة أربع وثلاثين وثلاثمائة

7273 - نصر بن احمد الخطاب حدث عن علي بن يعقوب بن عمرو الرقي روى عنه الحاكم أبو عبد الله بن البيع النيسابوري وذكر أنه سمع منه ببغداد
7274 - نصر بن احمد بن سهل بن أزهر أبو القاسم ذكر بن الثلاج أنه حدث عن عبيد الله بن جعفر بن أعين وقال توفى سنة ست وأربعين وثلاثمائة
7275 - نصر بن احمد بن مسعود بن عصمة أبو الحسن الشاشي قدم بغداد وحدث بها عن الحسن بن صاحب بن حميد الشاشي روى عنه إبراهيم بن مخلد بن جعفر
7276 - نصر بن احمد بن محمد بن خالد أبو الحسين ويقال أبو الحسن المعدل المعروف بابن هرمزينا من أهل النهروان قدم بغداد وحدث بها عن أبي القاسم البغوي وإبراهيم بن عبد الصمد الهاشمي والعباس بن العباس بن المغيرة الجوهري وأحمد بن محمد بن الجراح الضراب وعبد الملك بن احمد بن نصر الدقاق وأحمد بن علي بن العلاء الجوزجاني والقاضي أبي عبد الله المحاملي ومحمد بن مخلد الدوري حدثنا عنه القاضي أبو العلاء الواسطي وأبو علي بن دوما النعالي وذكرا لي أنهما سمعا منه بالنهروان وحدثنا عنه أبو القاسم الأزهري وقال لي سمعت منه ببغداد في سنة سبع وسبعين وثلاثمائة أخبرني الأزهري حدثنا أبو الحسين نصر بن أحمد بن محمد بن خالد الشاهد النهرواني ببغداد حدثنا عبد الله بن محمد بن البغوي حدثنا عثمان بن أبي شيبة حدثنا إسماعيل بن عياش عن عبد الله بن ميمون عن مطر بن سام قال قال لي علي بن أبي طالب نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن ضرب الدف ولعب الصنج وصوت الرماة كناه لي الأزهري أبا الحسين وكناه لي أبو العلاء الواسطي وبن دوما أبا الحسن

7277 - نصر بن غالب بن إسحاق بن إبراهيم بن يعقوب أبو الفتح البزاز من أهل باب الطاق حدث عن أبي القاسم البغوي وأبي بكر بن أبي داود ويحيى بن صاعد وبشران بن محمد القزاز حدثنا عنه العتيقي وأحمد بن علي بن التوزي وقال لنا العتيقي توفي أبو الفتح نصر بن غالب البزاز في ذي الحجة من سنة أربع وثمانين وثلاثمائة قال وكان ثقة ينزل في الجانب الشرقي قال محمد بن أبي الفوارس توفي يوم الجمعة لثلاث بقين من ذي الحجة
7278 - نصر بن محمد أبو الليث البخاري الزاهد قدم بغداد وحدث بها عن محمد بن محمد بن سهل النيسابوري حدثنا عنه علي بن أحمد الرزاز بحكاية نذكرها في أخبار أبي حنيفة إن شاء الله
7279 - نصر بن محمد بن هابيل البخاري قدم بغداد وحدث بها عن أبي أحمد محمد بن محمد بن الحسن القاضي شيخ يروي عن عبد الله بن محمود المروزي حدثنا عنه الحسن بن محمد الخلال
7280 - نصر بن علي بن نصر أبو أحمد الطحان المعروف بابن علالة سمع أحمد بن سلمان النجاد كتبنا عنه وكان ثقة يسكن النصرية ناحية باب الشام أخبرنا نصر بن علي بن علالة حدثنا أبو بكر أحمد بن سلمان النجاد حدثنا الحسن بن مكرم حدثنا علي بن عاصم وعبد الوهاب بن عطاء قالا أخبرنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن القاسم الشيباني عن زيد بن أرقم قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن هذه الحشوش محتضرة فإذا دخلها أحدكم فليقل أعوذ بالله من الخبث والخبائث مات بن علالة في يوم الثلاثاء التاسع عشر من ذي الحجة سنة اثنتين وعشرين وأربعمائة ودفن من الغد

7281 - نصر الله بن أحمد بن القاسم بن سيما أبو الحسن المعروف بابن السندي البيع من أهل باب الأزج حدث عن أبي القاسم بن سبنك كتبت عنه وكان صدوقا أخبرنا نصر الله بن أحمد حدثنا عمر بن محمد بن إبراهيم الشاهد حدثنا محمد بن محمد بن سليمان الباغندي حدثنا علي بن عبد الله المديني حدثنا ملازم بن عمرو اليمامي حدثني عبد الله بن بدر الحنفي عن قيس بن طلق عن أبيه طلق بن علي قال لدغتني عقرب عند نبي الله صلى الله عليه و سلم فرقاني ومسحها مات نصر الله في ذي القعده من سنة ثلاث وثلاثين وأربعمائة
( ذكر من اسمه نعيم )
7282 - نعيم بن حكيم المدائني سمع قيسا وأبا مريم روى عنه أبو عواد ويحيى بن سعيد القطان ووكيع وشبابة بن سوار وعبد الله بن داود الخريبي وغيرهم حدثنا أبو نعيم الحافظ إملاء حدثنا أبو بكر أحمد بن يوسف بن خلاد حدثنا محمد بن يونس حدثنا عبد الله بن داود الخريبي عن نعيم بن حكيم المدائني قال حدثني أبو مريم عن علي بن أبي طالب قال انطلق بي رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى الأصنام فقال اجلس فجلست إلى جنب الكعبة ثم صعد رسول الله صلى الله عليه و سلم على منكبي ثم قال انهض بي إلى الصنم فنهضت به فلما رأى ضعفي تحته قال اجلس فجلست وأنزلته عني وجلس لي رسول الله صلى الله عليه و سلم ثم قال لي يا علي اصعد على منكبي فصعدت على منكبيه ثم نهض بي رسول الله صلى الله عليه و سلم فلما نهض بي خيل لي أني لو شئت نلت السماء وصعدت على الكعبة وتنحى رسول الله صلى الله عليه و سلم فالقيت صنمهم الأكبر صنم قريش وكان من نحاس موتدا بأوتاد من حديد إلى الأرض فقال لي رسول الله صلى الله عليه و سلم عالجه فعالجته فما زلت أعالجه ورسول الله صلى الله عليه و سلم يقول ايه ايه ايه فلم أزل أعالجه حتى استمكنت منه فقال دقه فدققته وكسرته ونزلت أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق قال لي قرئ علي محمد بن أحمد بن البراء وأنا حاضر قال قال علي بن عبد الله المديني قد روى عن نعيم يعني بن حكيم يحيى بن سعيد القطان وأبو عوانة ومحمد بن بشر العبدي وعبيد الله بن موسى أنبأنا أحمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أنبأنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا علي بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده قال أبو زكريا نعيم بن حكيم وعبد الملك بن حكيم أخوين جميعا حدث عنهما شبابة وكان نعيم أثبتهما وأكبرهما أخبرنا علي بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال وسئل يحيى بن معين عن نعيم بن حكيم الذي يروي عنه عبيد الله بن موسى فقال ثقة أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر الأندلسي حدثنا على بن احمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله العجلي حدثني أبى قال نعيم بن حكيم ثقة من أهل المدائن أخبرنا على بن طلحة المقرئ أخبرنا أبو الفتح محمد بن إبراهيم الغازي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال نعيم بن حكيم صدوق لا بأس به أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدى البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن على الآجري قال قلت لأبي داود سمع يحيى القطان من نعيم بن حكيم قال نعم قلت سنة كم مات نعيم بن حكيم فقال سنة ثمان وأربعين يعني ومائة

7283 - نعيم بن ميسرة أبو عمرو النحوي الكوفي سكن الري وحدث بها عن أبي إسحاق الهمداني وعبد العزيز بن عمر روى عنه يحيى بن يحيى النيسابوري ومحمد بن حميد الرازي ذكر ذلك محمد بن إسماعيل البخاري وبلغني عن إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سألت يحيى بن معين عن نعيم بن ميسرة فقال رازي ليس به بأس قلت كنت أظنه كوفيا انتقل إلى الري قال لا هو من أهل الري ومحمد بن حميد راوية عنه ثم قال يحيى قدم نعيم بن ميسرة ها هنا بغداد وكتبوا عنه قلت وحدث أيضا عن قيس بن مسلم الجدلي والوليد بن العيزار وعطاء بن السائب وروى عنه جرير بن عبد الحميد ويحيى بن الضريس وإسحاق بن سليمان الرازي ويحيى بن أبي بكر والحسين بن إبراهيم المعروف بإشكاب أبو الربيع الزهراني وعبيد الله بن إدريس النرسي وحماد بن زاذان العطار أخبرني مكي بن علي بن عبد الرزاق الجريري حدثنا عبد الله بن موسى بن إسحاق الهاشمي حدثنا الحسين بن عنبر الوشاء حدثنا أبو الربيع الزهراني حدثنا نعيم بن ميسرة عن عطاء بن السائب أن أبا عبد الرحمن كان يقرأ فقدرنا فنعم القادرون بثقل الدال أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن سعيد السوسي حدثنا عياش بن محمد حدثنا عبيد الله صاحب النرسي قال حدثنا نعيم بن ميسرة أنه كان يقرأ وأنه أهلك عادا اللولى وثمود فما أبقى أخبرنا أبو الفضل القطان أخبرنا دعلج بن أحمد أخبرنا أحمد بن علي الأبار حدثنا بن حميد قال سمعت نعيم بن ميسرة يقول ربما خاصمت إلى محارب بن دثار يقول انه كثيرا وقال روى عن قيس بن مسلم الجدلي أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن سعيد حدثنا عباس قال سمعت يحيى يقول نعيم بن ميسرة رازي وقد روى عنه جرير وإسحاق الرازي ويحيى بن ضريس وروى عنه أشكاب وينبغي أن يكون أشكاب سمع منه ها هنا ببغداد أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال يحيى بن معين الرازيون لا بأس بهم حكام بن سلم والخليل بن زرارة ونعيم بن ميسرة وسلمة بن الفضل الأبرش قاضيهم أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدي في كتابه حدثنا أبو عبيد بن محمد بن علي قال سمعت أبا داود يقول نعيم بن ميسرة ليس به بأس أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي قال قال أبو أحمد بن فارس قال البخاري قال قتيبة بن سعيد مات نعيم بن ميسرة النحوي بمدينة الري ونحن عند جرير بن عبد الحميد سنة أربع وسبعين ومائة أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال قال محمد بن حميد ومات نعيم بن ميسرة سنة خمس وسبعين وأخبرنا بن الفضل أخبرنا دعلج أخبرنا أحمد بن علي الأبار قال سمعت بن حميد يقول مات نعيم بن ميسرة سنة خمس أو ست وسبعين ومائة

7284 - نعيم بن الهيصم أبو محمد الهروي سكن بغداد وحدث بها عن فرج بن فضالة وأبي عوانة وجعفر بن سليمان وبشر بن المفضل وبشر بن الحارث روى عنه حاتم بن الليث الجوهري وأبو إبراهيم أحمد بن سعد الزهري وموسى بن هارون وأحمد بن علي الأبار وأحمد بن الحسن الصوفي وأبو القاسم البغوي وكان ثقة أخبرنا علي بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال سألت يحيى بن معين عن نعيم بن هيصم فقال رجل صدوق وهو من العرب حدثني الحسن بن محمد الخلال قال قال أبو الحسن الدارقطني نعيم بن هيصم ثقة أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات نعيم بن الهيصم في شوال سنة ثمان وعشرين يعني ومائتين وقد كتبت عنه وقرأت على البرقاني عن أبي إسحاق المزكى قال أخبرنا محمد بن إسحاق السراج حدثنا الجوهري وأبي بكر قالا نعيم بن الهيصم الخرساني من الأبناء يكنى أبا محمد مات ببغداد في شوال سنة ثمان وعشرين قلت ذكر موسى بن هارون أنه مات لسبع مضين من شوال

7285 - نعيم بن حماد بن معاوية بن الحارث بن همام بن سلمة بن مالك أبو عبد الله الخزاعي الأعور الفارض المروزي سمع من إبراهيم بن طهمان حديثا واحدا وسمع الكثير من إبراهيم بن سعد وسفيان بن عيينة وأبي حمزة السكري وعيسى بن عبيد وعبد الله بن المبارك والفضل بن موسى السيناني روى عنه يحيى بن معين وأحمد بن منصور الرمادي ومحمد بن إسماعيل البخاري ومحمد بن إسحاق الصاغاني وعلي بن داود القنطري وعبيد بن شريك البزار وأبو إسماعيل الترمذي وجماعة آخرهم حمزة بن محمد بن عيسى الكاتب وكان نعيم قد سكن مصر ولم يزل مقيما بها حتى أشخص للمحنة في القرآن إلى سر من رأى في أيام المعتصم فسئل عن القرآن فأبى أن يجيبهم إلى القول بخلقه فسجن ولم يزل في السجن إلى أن مات وفي السجن سمع منه حمزة بن محمد الكاتب وذكر الدارقطني فقال إمام في السنة كثير الوهم حدثت عن عبيد الله بن عثمان بن يحيى الدقاق قال أخبرنا الحسن بن يوسف الصيرفي أخبرنا احمد بن محمد بن هارون الخلال أخبرنا أبو بكر المروذي قال سمعت أبا عبد الله يقول جاءنا نعيم بن حماد ونحن على باب هشيم نتذاكر المقطعات فقال جمعتم حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم قال فعنينا بها منذ يومئذ قلت ويقال إن أول من جمع المسند وصنفه نعيم بن حماد أخبرنا عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا جعفر بن محمد بن احمد بن الحكم المؤدب حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل وذكر حديثا لشعبة عن أبي عصمة

قال أبو عبد الرحمن سألت أبي من أبو عصمة هذا قال رجل روى عنه شعبة وليس هو أبو عصمة صاحب نعيم بن حماد وكان أبو عصمة صاحب نعيم خراسانيا وكان نعيم كاتبا لأبي عصمة وكان أبو عصمة شديد الرد على الجهمية وأهل الأهواء ومنه تعلم نعيم بن حماد قال أبي وكنا نسميه نعيما الفارض كان من أعلم الناس بالفرائض أنبانا محمد بن جعفر بن علان أخبرنا مخلد بن جعفر حدثنا محمد بن جرير الطبري قال سمعت صالح بن مسمار يقول سمعت نعيم بن حماد يقول أنا كنت جهميا فلذلك عرفت كلامهم فلما طلبت الحديث عرفت أن أمرهم يرجع إلى التعطيل كتب إلى عبد الرحمن بن عمر الدمشقي ليذكروا أن أبا الميمون عبد الرحمن بن عبد الله بن عمر البجلي أخبرهم وأخبرنا البرقاني قراءة أخبرنا القاضي أبو الحسين محمد بن عثمان النصيبي حدثنا أبو ميمون البجلي بدمشق حدثنا أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو النصري قال قلت لعبد الرحمن بن إبراهيم حدثنا نعيم بن حماد عن عيسى بن يونس عن حريز بن عثمان عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه عن عوف بن مالك عن النبي صلى الله عليه و سلم قال تفترق أمتي على بضع وسبعين فرقة أعظمها فتنة على أمتي قوم يقيسون الأمور برأيهم فيحلون الحرام ويحرمون الحلال فرده وقال هذا حديث صفوان بن عمرو وحديث معاوية قال أبو زرعة قلت ليحيى بن معين في حديث نعيم هذا وسألته عن صحته فأنكره قلت من أين يؤتى قال شبه له حدثني علي بن احمد الهاشمي قال هذا كتاب جدي أبي الفضل عيسى بن موسى بن أبي محمد بن المتوكل على الله فقرأت فيه حدثني محمد بن داود النيسابوري قال سمعت أبا بكر محمد بن نعيم يقول سمعت محمد بن علي بن حمزة المروزي يقول سألت يحيى بن معين عن هذا الحديث يعني حديث عوف بن مالك عن النبي صلى الله عليه و سلم تفترق أمتي قال ليس له أصل قلت

فنعيم بن حماد قال نعيم ثقة قلت كيف يحدث ثقة بباطل قال شبه له قال أخبرناه أبو الحسن علي بن احمد بن محمد بن بكران الفوي بالبصرة حدثنا الحسن بن محمد بن عثمان النسوي حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا نعيم بن حماد حدثنا عيسى بن يونس عن حريز بن عثمان عن عبد الرحمن بن جبير عن أبيه عن عوف بن مالك عن النبي صلى الله عليه و سلم قال تفترق أمتي على بضع وسبعين فرقة أعظمها فتنة على أمتي قوم يقيسون الأمور برأيهم فيحلون الحرام ويحرمون الحلال وافق نعيما على روايته هكذا عبد الله بن جعفر الرقي وسويد بن سعيد الحدثاني وقيل عن عمرو بن عيسى بن يونس كلهم عن عيسى أما حديث عبد الله بن جعفر فأخبرناه علي بن احمد الرزاز حدثنا احمد بن سلمان النجاد إملاء حدثنا هلال بن العلاء حدثنا عبد الله بن جعفر حدثنا عيسى بن يونس حدثنا حريز بن عثمان عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه عن عوف بن مالك الأشجعي قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم تفترق أمتي على بضع وسبعين فرقة أعظمها فتنة على أمتي قوم يقيسون الأمور برأيهم فيستحلون الحرام ويحرمون الحلال وأما حديث سويد بن سعيد فحدثنيه أبو الفتح بن محمد بن احمد بن محمد المصري الصواف حدثنا محمد بن احمد بن جميع الغساني حدثنا أبو الحسن موسى بن عيسى بن موسى بن يزيد بدير العاقول حدثنا عبد الكريم بن الهيثم القطان قال قال لي سويد أرو هذا الحديث عني عن عيسى بن يونس عن حريز بن عثمان عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه عن عوف بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم تفترق أمتي على بضع وسبعين فرقة أعظمها فتنة على أمتي قوم يقيسون الأمور برأيهم فيحلون ما حرم الله ويحرمون ما أحل الله عز و جل أخبرني أبو سعد الماليني إجازة وحدثنيه أبو عبد الله محمد بن يحيى الكرماني عنه قال حدثنا عبد الله بن عدي

الحافظ قال سمعت جعفر الفريابي يقول أفادني أبو بكر الأعين في قطيعة الربيع سنة إحدى وثلاثين بحضرة أبي زرعة وجمع كثير من رؤساء أصحاب الحديث حين أردت أن أخرج إلى سويد وقال لي وقفه وثبت منه هذا الحديث هل سمع عيسى بن يونس فقدمت على سويد فسألته فقال حدثنا عيسى بن يونس عن حريز بن عثمان عن عبد الرحمن بن