9 مصاحف الكتاب الاسلامي/

الخميس، 25 مايو 2023

ج10وج11وج12.تاريخ بغداد لأحمد بن علي أبو بكر الخطيب البغدادي {من 4358 الي5494}

ج10وج11وج12.تاريخ بغداد لأحمد بن علي أبو بكر الخطيب البغدادي

4358 - حبان بن عمار بن الحكم بن عمار بن واقد أبو أحمد وهو والد الحسين بن حبان صاحب يحيى بن معين حدث عن عباد بن عباد المهلبي ويحيى بن كثير البصريين روى عنه علي بن الحسن بن عبدويه الخراز وعلي بن عبد الله بن المبارك الصنعاني أنبأنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أنبأنا علي بن محمد بن أحمد المصري حدثنا علي بن عبد الله بن المبارك حدثنا حبان بن عمار حدثنا يحيى بن كثير حدثنا أيوب عن نافع عن بن عمر قال اجتمع المهاجرون والأنصار على أن خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر وعمر وعثمان هيه الآن أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن المظفر حدثنا أحمد بن سعيد بن يزيد الحديثي حدثنا علي بن المبارك يعني الصنعاني حدثنا حبان بن عمار ثقة مأمون حدثنا يحيى بن كثير بإسناده نحوه وأنبأنا الأزهري أخبرني علي بن عمر الحافظ حدثنا أبو بكر بن مجاهد المقرئ حدثنا علي بن الحسن بن عبدويه حدثنا أبو أحمد حبان أبو الحسين بن حبان حدثنا عباد بن عباد عن هشام بن عروة عن أبيه أنه كان يطيل المكتوبة ويقول هي رأس المال قرأت في كتاب محمد بن حميد المخرمي قال لنا أبو الحسن يعني علي بن الحسن بن حبان سمعت بعض أهلنا عمى أو غيره يقول جاء أبو أحمد حبان بن عمار إلى إبراهيم بن سعد ليكتب عنه قال فرأيته يبزق في المسجد فخرجت ولم أكتب عنه

( ذكر من اسمه حسان )
4359 - حسان بن سنان بن أوفي بن عوف أبو العلاء التنوخي الأنباري وهو جد إسحاق بن البهلول سمع أنس بن مالك روى عنه بن ابنه إسحاق أنبأنا هلال بن محمد بن جعفر الحفار أنبأنا أحمد بن إسحاق بن محمد بن الفضل الزيات حدثنا بهلول بن إسحاق بن بهلول الخطيب بالأنبار حدثني أبي حدثني جدي حسان بن سنان بن أوفي قال خرجت متظلما إلى واسط فرأيت أنس بن مالك في ديوان الحجاج وسمعته يقول قال رسول الله صلى الله عليه و سلم مر بالمعروف وانه عن المنكر ما استطعت قال أحمد بن إسحاق قال لنا بهلول بن إسحاق عمر حسان مائة وعشرين سنة أنبأنا علي بن أبي علي المعدل حدثنا أبو الحسن أحمد بن يوسف الأزرق بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول التنوخي إملاء من حفظه حدثنا أبي أبو بكر يوسف بن يعقوب وعم أبي القاضي أبو جعفر أحمد بن إسحاق بن البهلول قال القاضي حدثني أبي وقال أبي حدثني جدي يعنيان إسحاق بن البهلول قال سمعت جدي حسان بن سنان يقول قدمت إلى واسط متظلما من عاملنا بالأنبار فرأيت أنس بن مالك في ديوان الحجاج بن يوسف وسمعته يقول مروا بالمعروف وانهوا عن المنكر قال إسحاق بن البهلول قد دخلت في الدعوة التي دعا بها رسول الله صلى الله عليه و سلم بقوله طوبى لمن رأني ومن رأى من رآني ومن رأى من رأى من رآني قال أبو الحسن بن الأزرق هذا الحديث مستفيض في أهلنا رواه أبو سعد داود بن الهيثم بن إسحاق بن البهلول عن جدنا إسحاق عن حسان بن سنان فرفعه عن أنس إلى النبي صلى الله عليه و سلم فبلغ ذلك أبي وأنا حاضر أسمع فقال أبي أبو سعد أعلم بما قال وبلغ القاضي أبا جعفر عمى هذا عنه فقال مثل هذا هو أعلم بما قال قلت وقد رواه أبو غانم محمد بن يوسف الأزرق عن أبيه فرفعه أنبأناه علي بن أبي علي حدثني أبو غانم محمد بن يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول حدثنا أبي حدثنا جدي إسحاق حدثني جدي حسان قال خرجت في وفد من أهل الأنبار إلى الحجاج إلى واسط نتظلم إليه من عامله علينا بن الرفيل فدخلت ديوانه فرأيت شيخا والناس حوله يكتبون عنه فسألت عنه فقيل لي أنس بن مالك فوقفت عليه فقال لي من أين أنت فقلت من الأنبار جئنا إلى الأمير نتظلم إليه فقال بارك الله فيك فقلت حدثني بشيء سمعته من رسول الله صلى الله عليه و سلم يا خادم رسول الله فقال سمعته صلى الله عليه و سلم يقول مر بالمعروف وانه عن المنكر ما استطعت وأعجلني أصحابي فلم أسمع منه غير هذا الحديث قال أبو غانم قال أبي كان جدي إسحاق يقول أرجو أن أكون ممن سبقت فيه دعوة النبي صلى الله عليه و سلم بقوله طوبى لمن رآني ولمن رآى من رآني ولمن رأى من رأى من رآني قال أبو غانم كان من بركة دعاء أنس لحسان أنه عاش مائة وعشرين سنة وخرج من أولاده جماعة فقهاء وقضاة ورؤساء وصلحاء وكتاب وزهاد وولد حسان سنة ستين للهجرة ووفاته في سنة ثمانين ومائة قلت وهكذا روى حديث أنس مرفوعا أبو طالب محمد بن أحمد بن إسحاق بن البهلول عن أبيه وتابعه ابناه على وجعفر أنبأ محمد عن جدهما أحمد بن إسحاق فاتفقوا ثلاثتهم على رفعه حدثني علي بن المحسن القاضي عن أحمد بن يوسف الأزرق عن مشايخ أهله قال كان جدنا حسان بن سنان يكنى أبا العلاء وولد بالأنبار في سنة ستين من الهجرة على النصرانية وكانت دينه ودين آبائه ثم أسلم وحسن إسلامه وكانت له حين أسلم ابنة بالغ فاقامت على النصرانية فلما حضرتها الوفاة وصت بمالها لديرة تنوخ بالأنبار وكان حسان يتكلم ويقرأ ويكتب بالعربية وبالفارسية وبالسريانية ولحق الدولتين فلما قلد أبو العباس السفاح ربيعة الرأي القضاء بالأنبار وهي إذ ذاك حضرته أتى بكتب مكتوبة بالفارسية فلم يحسن أن يقرأها فطلب رجلا دينا ثقة يحسن قراءتها فدل على حسان بن سنان فجاء به فكان يقرأ له الكتب بالفارسية فلما اختبره ورضى مذاهبه استكتبه على جميع امره وكان حسان قبل ذلك رأى أنس بن مالك خادم النبي صلى الله عليه و سلم وروى عنه ولا يعلم هل رآى غيره من الصحابة أم لا ومات جدنا حسان وله مائة سنة عشرون سنة

4360 - حسان بن إبراهيم أبو هشام العنزي الكوفي قاضي كرمان رأى محارب بن دثار وسمع سعيد بن مسروق الثوري وهشام بن عروة وعبيد الله بن عمر بن حفص وليث بن أبي سليم وإبراهيم الصايغ ويونس بن يزيد وسفيان الثوري روى عنه عفان بن مسلم وسعيد بن منصور ومحرز بن عون وداود بن عمرو ومحمد بن بكار بن الريان وعلي بن المديني وأبو إبراهيم الترجماني وعبيد الله بن عمر القواريري وإسحاق بن أبي إسرائيل وغيرهم وقدم حسان بغداد وحدث بها أخبرنا القاضي أبو الحسن علي بن عبد الله بن إبراهيم الهاشمي حدثنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا عبد الكريم بن الهيثم حدثنا إبراهيم بن مهدي حدثنا حسان الكرماني حدثنا ليث عن مجاهد عن أبي الجليل عن أبي قتادة عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه كره أن يصلى نصف النهار الا يوم الجمعة لأن جهنم تسجر كل يوم الا يوم الجمعة أنبأنا الحسين بن علي الصيمري حدثنا الحسين بن هارون الضبي أنبأنا محمد بن عمر بن سلم حدثني عبيد الله بن جعفر بن محمد البزاز قال سمعت إسحاق بن أبي إسرائيل يقول قال لي بشر بن آدم كان حسان بن إبراهيم يجيء إلى سلمة الأحمر وهو ببغداد فنكتب عنه أنبأنا أبو بكر أحمد بن محمد بن محمد الأشناني قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول وسألته يعني يحيى بن معين عن حسان بن إبراهيم الكرماني كيف هو فقال ليس به بأس أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أنبأنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا يحيى بن معين حسان بن إبراهيم الكرماني ثقة أنبأنا الحسن بن علي الجوهري أنبأنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال قال رجل ليحيى بن معين وأنا أسمع نكتب حديث حسان بن إبراهيم الكرماني فقال ليس به بأس إذا حدث عن ثقة قلت ليحيى بن معين فحديث حسان حديث رافع بن خديج في القدر قال ليس بشيء أنبأنا البرقاني أنبأنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال حسان بن إبراهيم الكرماني ليس بالقوي أنبأنا محمد بن أحمد بن رزق أنبأنا إسماعيل بن علي الخطبي حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال سمعت شيخا من أهل كرمان يذكر أن حسان بن إبراهيم ولد في سنة ست وثمانين ومات في سنة ست وثمانين ومائة وذكر أنه مات وله مائة سنة

( ذكر من اسمه حكيم )
4361 - حكيم بن الديلم سمع الضحاك بن مزاحم وأبا بردة بن أبي موسى الأشعري روى عنه سفيان الثوري وكان ثقة قال البخاري يعد في الكوفيين وذكر أبو داود السجستاني أنه من أهل المدائن أنبأنا أحمد بن جعفر أنبأنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سمعت أبا داود يقول حكيم بن الديلم من أهل المدائن أنبأنا محمد بن الحسين بن الفضل القطان أنبأنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان قال قال أحمد يعني بن حنبل حدثنا المؤمل حدثنا سفيان قال وواقد قال أحمد يعني مولى زيد بن خليد وحكيم بن الديلم كانا شيخي صدق وأنبأنا بن الفضل أنبأنا عبد الله حدثنا يعقوب حدثنا أبو نعيم حدثنا سفيان عن حكيم بن الديلم وهو ثقة كوفي لا بأس به

4362 - حكيم بن نافع أبو جعفر القرشي الرقي نزل بغداد وحدث بها عن عطاء الخرساني وهشام بن عروة وسليمان الأعمش وسالم الأفطس وخصيف بن عبد الرحمن الجزري روى عنه محمد بن بكار بن الريان وأبو إبراهيم الترجماني وغيرهما أنبأنا محمد بن الحسين القطان أنبأنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا أبو أحمد بن فارس قال حدثنا البخاري قال حكيم بن نافع الجزري حدثنا موسى بن إسماعيل قال لقيته ببغداد أنبأنا أحمد بن محمد العتيقي حدثنا موسى بن جعفر بن محمد بن عرفة السمسار حدثنا أبو جعفر محمد بن صالح بن ذريح العكبري حدثنا أبو إبراهيم الترجماني حدثنا حكيم بن نافع القرشي عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم سجدتا السهو تجزيان في الصلاة من كل زيادة ونقصان أنبأنا محمد بن عبد الملك القرشي أنبأنا محمد بن المظفر أنبأنا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي حدثنا محمد بن بكار قال حدثنا حكيم بن نافع الرقي عن عطاء الخرساني عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال لا تقوم الساعة على رجل يقول لا إله إلا الله يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر أنبأنا الجوهري أنبأنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سألت يحيى بن معين عن حكيم بن نافع القرشي الرقي فقال لا بأس به وإيش عنده أنبأنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثني أبي حدثنا محمد بن مخلد حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى يقول حكيم بن نافع الرقي ليس به بأس دفع الي محمد بن أحمد بن رزق أصل كتابه الذي سمعه من مكرم بن أحمد القاضي فنقلت منه ثم أنبأنا الأزهري أخبرنا عبيد الله بن عثمان بن يحيى أنبأنا مكرم حدثني يزيد بن الهيثم قال سمعت يحيى بن معين يقول حكيم بن نافع الرقي ضعيف الحديث أنبأنا البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الأردبيلي حدثنا أحمد بن طاهر بن النجم حدثنا سعيد بن عمر البرذعي قال سألت أبا زرعة قلت حكيم بن نافع الرقي قال واهي الحديث أنبأنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان قال حكيم بن نافع رقي لا بأس به

( ذكر من اسمه حصين )
4363 - حصين بن عمر بن الفرات أبو عمر وقيل أبو عمران الأحمسي الكوفي حدث عن إسماعيل بن أبي خالد ومخارق بن عبد الله روى عنه محمد بن بشر العبدي ويحيى بن عبد الحميد الحماني وأحمد بن أبي خلف البغدادي وذكر عبد الله بن علي بن الجارود النيسابوري أن حصينا قدم بغداد وأنه منكر الحديث أنبأنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي حدثنا الحسن بن أحمد وهو أبو سعيد الأصطخري قال قرئ على العباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول حصين بن عمر ليس بشيء أنبأنا الجوهري أنبأنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سئل يحيى بن معين وأنا أسمع عن حصين بن عمر الأحمسي فقال ليس بشيء أخبرني الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير قال سمعت يحيى بن معين يقول حصين بن عمر روى عنه بن الحماني ليس حديثه بشيء أنبأنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر الأندلسي حدثنا علي بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال وحصين بن عمر كوفي ثقة أخبرني علي بن محمد بن الحسن المالكي أنبأنا عبد الله بن عثمان الصفار أنبأنا محمد بن عمران الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن المديني قال سمعت أبي يقول حصين بن عمر شيخ من أهل الكوفة ليس بالقوي روى عن مخارق عن طارق أحاديث منكرة أنبأنا بن الفضل أنبأنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا أبو أحمد بن فارس حدثنا البخاري قال حصين بن عمر أبو عمر الأحمسي منكر الحديث أنبأنا البرقاني قراءة حدثنا يعقوب بن موسى الأردبيلي حدثنا أحمد بن طاهر بن النجم حدثنا سعيد بن عمرو قال وسمعته يعني أبا زرعة يقول حصين بن عمر منكر الحديث أنبانا أبو حازم العبدوي قال سمعت محمد بن عبد الله الجوزقي يقول قرئ على مكي بن عبدان سمعت مسلم بن الحجاج يقول وأخبرنا البرقاني أنبأنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال حصين بن عمر كوفي ضعيف أخبرني القاضي أبو عبد الله الصيمري قال حدثنا علي بن الحسن الرازي أنبأنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال حصين بن عمر الأحمسي كوفي كذاب أخبرني أبو بكر أحمد بن سليمان بن علي المقرئ الواسطي حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي قال حصين بن عمر شيخ قد روى عنه وهو ضعيف جدا ومنهم من يجاوز به الضعف إلى الكذب أخبرني البرقاني حدثني محمد بن أحمد بن محمد بن عبد الملك الآدمي حدثنا محمد بن علي الأيادي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قال حصين بن عمر أبو عمر الأحمسي يحدث عن مخارق وإسماعيل بن أبي خالد منكر الحديث كوفي

4364 - حصين بن محمد الصيرفي حدث عن أبي حامد محمد بن هارون الحضرمي حدثنا عنه البرقاني أخبرنا البرقاني قال قرئ على أبي الحسن الدارقطني وأنا أسمع وقرأنا على الحصين بن محمد الصيرفي ببغداد حدثكم محمد بن هارون الحضرمي حدثنا محمد بن عثمان بن أبي صفوان حدثنا أمية بن خالد حدثنا شعبة عن أبي إسحاق عن أبي عبيدة عن عبد الله قال أتيت رسول الله صلى الله عليه و سلم فقلت يا رسول الله قد قتل الله أبا جهل قال الحمد لله الذي أعز دينه ونصر عبده قال البرقاني قال لنا الدارقطني هذا حديث غريب معروف من رواية أمية بن خالد وتابعه عمرو بن حكام عن شعبة

( ذكر من اسمه حريز )
4365 - حريز بن عثمان بن جبر بن أحمر بن أسعد أبو عثمان وقيل أبو عون الرحبي الحمصي سمع عبد الله بن بسر صاحب رسول الله صلى الله عليه و سلم وراشد بن سعد وعبد الرحمن بن ميسرة وعبد الواحد بن عبد الله النصري وعبد الرحمن بن أبي عوف الجرشي وحبان بن زيد الشرعبي روى عنه إسماعيل بن عياش وبقية بن الوليد وعيسى بن يونس وإسحاق بن سليمان الرازي ومعاذ بن معاذ العنبري وعثمان بن كثير بن دينار ويزيد بن هارون وشبابة بن سوار وأبو النضر الحارث بن النعمان البزاز وعلي بن الجعد والحسن بن موسى الأشيب وآدم بن أبي إياس وأبو اليمان وعلي بن عياش وكان قد قدم بغداد فسمع بها منه العراقيون قال شبابة لقيت حريز بن عثمان ببغداد أنبأنا أبو الفرج عبد السلام بن عبد الوهاب القرشي بأصبهان أنبأنا سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني حدثنا بشر بن موسى حدثنا الحسن بن موسى الأشيب قال سليمان وحدثنا أحمد بن عبد الوهاب بن نجدة حدثنا علي بن عياش قالا حدثنا حريز بن عثمان حدثنا حبان بن زيد الشرعبي وقال الأشيب حبان عن عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه و سلم قال ارحموا ترحموا واغفروا

يغفر لكم ويل لأقماع القول ويل للمصرين الذين يصرون على ما فعلوا وهم يعلمون أنبأنا يوسف بن رباح البصري أنبأنا أحمد بن محمد بن إسماعيل المهندس بمصر حدثنا أبو بشر الدولابي حدثنا أبو عبيد الله معاوية بن صالح قال حريز بن عثمان الرحبي قال يحيى بن معين ثقة وقال لي أحمد يعني بن حنبل هو من المعدودين مع عبد الرحمن بن يزيد وأصحابه قال أبو عبد الله أدرك المهدي وقدم عليه أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أنبأنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي حدثنا علي بن عياش الحمصي قال جمعنا حديث حريز بن عثمان في دفتر قال نحوا من مائتي حديث فأتيناه به فجعل يتعجب من كثرته ويقول هذا كله عني مرتين قلت ولم يكن لحريز كتاب وكان يحفظ حديثه وكان ثقة ثبتا وحكى عنه من سوء المذهب وفساد الاعتقاد ما لم يثبت عليه أنبأنا البرقاني أنبأنا محمد بن عبد الله بن خميرويه الهروي أنبأنا الحسين بن إدريس أنبأنا بن عمار قال حريز بن عثمان يتهمونه أنه كان يتنقص عليا ويروون عنه ويحتجون بحديثه وما يتركونه أنبأنا محمد بن الحسين القطان أنبأنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا سهل بن أبي سهل حدثنا أبو جعفر عمرو بن علي قال وحريز بن عثمان كان ينتقص عليا وينال منه وكان حافظا لحديثه قال أبو حفص سمعت يحيى يحدث عن ثور عنه وقال أبو حفص في موضع آخر حريز بن عثمان ثبت شديد التحامل على علي أنبأنا حمزة بن محمد بن طاهر ومحمد بن عبد الواحد الأكبر قال حمزة حدثنا وقال محمد أنبأنا الوليد بن بكر الأندلسي حدثنا علي بن احمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال حريز بن عثمان الرحبي شامي ثقة وكان يحمل على علي أنبأنا أحمد

بن أبي جعفر أنبأنا يوسف بن أحمد الصيدلاني حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا محمد بن أيوب عن يحيى بن ضريس حدثنا يحيى بن المغيرة قال ذكر أن حريزا كان يشتم عليا على المنابر وقال العقيلي حدثنا محمد بن إسماعيل حدثنا الحسن بن علي الحلواني حدثنا عمران بن أبان قال سمعت حريز بن عثمان يقول لا أحبه قتل آبائي قتل آبائي يعني عليا وقال حدثنا محمد بن إسماعيل حدثنا الحسن بن علي قال قلت ليزيد بن هارون هل سمعت من حريز بن عثمان شيئا تنكره عليه من هذا الباب فقال إني سألته أن لا يذكر لي شيئا من هذا مخافة أن أسمع منه شيئا يضيق علي الرواية عنه قال فأشد شيء سمعته يقول لنا أمير ولكم أمير يعني لنا معاوية ولكم علي فقلت ليزيد فقد آثرنا على نفسه فقال نعم أنبأنا محمد بن الحسين القطان أنبأنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا محمد بن عبد الله قال سمعت بعض أصحابنا يذكر عن يزيد بن هارون قال قال حريز بن عثمان لا أحب من قتل لي جدين أنبأنا محمد بن عبد الله بن أبان الهيتي قال حدثنا الحسين بن عبد الله بن روح الجواليقي حدثني هارون بن رضى مولى محمد بن عبد الرحمن بن إسحاق القاضي حدثنا أحمد بن سنان قال سمعت يزيد بن هارون يقول رأيت رب العزة في المنام فقال لي يا يزيد تكتب من حريز بن عثمان فقلت يا رب ما علمت منه إلا خيرا فقال لي يا يزيد لا تكتب منه فإنه يسب عليا أنبأنا محمد بن الحسين بن محمد الأزرق حدثنا محمد بن الحسن النقاش المقرئ حدثنا مسبح بن حاتم حدثنا سعيد بن سافري الواسطي قال كنت في مجلس أحمد بن حنبل فقال له رجل يا أبا عبد الله رأيت يزيد بن هارون في النوم فقلت له ما فعل الله بك قال غفر لي ورحمني وعاتبني فقلت غفر لك ورحمك وعاتبك قال نعم قال لي يا يزيد بن هارون كتبت عن حريز بن عثمان قلت يا رب العزة ما علمت إلا خيرا قال إنه كان

يبغض أبا الحسن علي بن أبي طالب أنبأنا أبو بكر عبد الله بن علي بن حمويه بن أبرك الهمذاني بها أنبأنا أحمد بن عبد الرحمن الشيرازي حدثنا أبو حفص عمر بن أحمد بن مؤنس بن نعيم البغدادي بها حدثني أبو علي الحسين بن أحمد بن عبد الله المالكي حدثنا عبد الوهاب بن الضحاك حدثنا إسماعيل بن عياش قال سمعت حريز بن عثمان قال هذا الذي يرويه الناس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال لعلي أنت مني بمنزلة هارون من موسى حق ولكن أخطأ السامع قلت فما هو قال إنما هو أنت مني مكان قارون من موسى قلت عمن ترويه قال سمعت الوليد بن عبد الملك يقوله وهو على المنبر قلت عبد الوهاب بن الضحاك كان معروفا بالكذب في الرواية ولا يصح الاحتجاج بقوله أنبأنا القاضي أبو عمر القاسم بن جعفر الهاشمي حدثنا محمد بن أحمد اللؤلؤي حدثنا أبو داود سليمان بن الأشعث حدثنا أحمد بن عبدة الضبي أنبأنا معاذ بن معاذ أخبرني أبو عثمان الشامي ولا أخالني رأيت شاميا أفضل منه يعني حريز بن عثمان أخبرنا بن الفضل القطان أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا أبو بشر بكر بن خلف حدثنا معاذ بن معاذ حدثنا حريز بن عثمان الرحبي الشامي قال معاذ ولا أعلمني رأيت شاميا أفضل منه قال يعقوب وبلغني عن علي بن عياش قال حدثني حريز بن عثمان وسمعته يقول يعني لرجل ويحك تزعم أني أشتم علي بن أبي طالب والله ما شتمت عليا قط أخبرني السكري قال أنبأنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي حدثنا يحيى بن معين قال سمعت علي بن عياش قال سمعت حريز بن عثمان يقول لرجل ويحك اما خفت الله حكيت عنى أني اسب عليا والله ما أسبه ولا سببته قط أنبأنا أحمد بن أبي جعفر أنبأنا يوسف بن أحمد حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا محمد بن إسماعيل حدثنا

الحسن بن علي الحلواني حدثنا شبابة قال سمعت حريز بن عثمان قال له رجل يا أبا عمرو بلغني أنك لا تترحم على علي قال فقال له اسكت ما أنت وهذا ثم التفت إلي فقال رحمه الله مائة مرة أخبرني محمد بن أبي علي الأصبهاني أنبأنا أبو علي الحسين بن محمد الشافعي بالأهواز أنبأنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سمعته يعني أبا داود يقول سألت أحمد بن حنبل عن حريز فقال ثقة ثقة ثقة أنبأنا البرقاني أنبأنا أحمد بن محمد بن حسنويه أنبأنا الحسين بن إدريس الأنصاري حدثنا أبو داود سليمان بن الأشعث قال سمعت أحمد قال ليس بالشام أثبت من حريز إلا أن يكون بحير قيل لأحمد فصفوان قال حريز ثقة وقال أيوب داود سمعت أحمد وذكر له حريز وأبو بكر بن أبي مريم وصفوان فقال ليس فيهم مثل حريز ليس أثبت منه ولم يكن يرى القدر وقال سمعت أحمد مرة أخرى يقول حريز ثقة ثقة أنبأنا أبو بكر أحمد بن محمد بن محمد الاشناني قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت يعني ليحيى بن معين فحريز بن عثمان فقال ثقة أنبأنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثني أبي حدثنا محمد بن مخلد حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى يقول حريز بن عثمان ثقة أنبأنا أبو نعيم الحافظ حدثنا موسى بن إبراهيم بن النضر العطار حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال وسئل علي بن المديني عن حريز بن عثمان فقال لم يزل من أدركناه من أصحابنا يوثقونه أنبأنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثني أبي حدثنا عثمان بن جعفر الكوفي حدثنا أحمد بن سعد حدثنا محمد بن مصفى قال مات حريز بن عثمان سنة اثنتين وستين وأنبأنا عبيد الله حدثني أبي حدثنا إسحاق بن موسى حدثنا محمد بن عوف قال سمعت يزيد بن عبد ربه يقول مات حريز سنة ثلاث وستين أنبأنا بن الفضل أنبأنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثني عبد الرحمن بن عمرو الدمشقي قال حدثني سليمان البهراني قال سمعت يحيى بن صالح قال مات شعيب وحريز وأبو مهدي سنة ثلاث وستين ومائة أنبأنا علي بن أبي علي أنبأنا محمد بن المظفر وأنبأنا أحمد بن محمد العتيقي أنبأنا محمد بن الحسين بن عمر اليمني بمصر قال حدثنا بكر بن أحمد بن حفص الشعراني حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى البغدادي بحمص قال وأبو عثمان حريز بن عثمان بن جبر بن أحمر بن اسعد الرحبي المشرقي لم يكن له كتاب إنما كان يحفظ ولده سنة ثمانين ومات سنة ثلاث وستين لا يختلف فيه ثبت في الحديث أنبأنا بن الفضل أنبأنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال سمعت سفيان بن سلمة الحمصي الخبايري قال مات حريز سنة ثمان وستين ومائة وهذا عندي خطأ وما قبله أصح والله أعلم

4366 - حريز بن أحمد بن أبي داود أبو مالك الأيادي روى عن أبيه وغيره حكايات حدث عنه الحسين بن القاسم الكوكبي ومحمد بن يحيى الصولي وعمر بن الحسن الأشناني القاضي
( ذكر من اسمه حاجب )
4367 - حاجب بن الوليد بن ميمون أبو أحمد الأعور سمع حفص بن ميسرة الصنعاني ومحمد بن حرب الأبرش وبقية بن الوليد ومبشر بن إسماعيل الحلبي والوليد بن محمد الموقري ومحمد بن سلمة الحراني روى عنه أحمد بن سعيد الدارمي ومحمد بن يحيى الذهلي ويعقوب بن شيبة السدوسي وجعفر بن محمد الصائغ وأبو بكر بن أبي الدنيا وجعفر بن أحمد بن معبد الوراق وإسحاق بن إبراهيم بن سنين الختلي وأحمد بن بشير المرثدي وعبد الله بن محمد البغوي وكان ثقة أنبأنا طلحة بن علي بن الصقر الكتاني أنبأنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن شاكر الصائغ حدثنا حاجب بن الوليد حدثنا محمد بن سلمة حدثني أبو عبد الرحيم عن أبي عبد الملك عن القاسم عن أبي أمامة عن عقبة بن عامر قال لقيت رسول الله صلى الله عليه و سلم فأخذت بيده فقلت يا رسول الله ما نجاة المؤمن قال يا عقبة بن عامر أمسك عليه لسانك وليسعك بيتك وابك على خطيئتك أنبأنا علي بن الحسين صاحب العباسي أنبأنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال وسألت يحيى بن معين عن حاجب فقال لا أعرفه وأما أحاديثه فصحيحة فقلت ترى أن أكتب عنه فقال ما أعرفه وهو صحيح الحديث وأنت أعلم قرأت على البرقاني عن أبي إسحاق المزكي قال أنبأنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت الجوهري يعني حاتم بن الليث يقول حاجب بن الوليد الأعور المعلم يكنى أبا أحمد مات ببغداد في رمضان سنة ثمان وعشرين ومائتين أنبأنا أحمد بن أبي جعفر أنبأنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات حاجب بن الوليد في رمضان سنة ثمان وعشرين وكان لا يخضب وكان أعور وقد كتبت عنه

4368 - حاجب بن مالك بن أركين أبو العباس الفرغاني الضرير قدم بغداد وحدث بها عن أبي عمر حفص بن عمر الدوري وأحمد بن إبراهيم الدورقي وأبي سعيد الأشج وعبد الرحمن بن يونس الرقي ومحمد بن مسعود العجمي ومحمد بن جابر المحاربي وهارون بن إسحاق الهمداني وأبي أمية الطرسوسي وإبراهيم بن منقذ وإسحاق بن الحسن الصواف المصريين وغيرهم روى عنه القاسم بن علي بن جعفر الدوري ومحمد بن المظفر وكان ثقة حدثني الحسن بن علي التميمي حدثنا محمد بن المظفر الحافظ حدثنا أبو العباس حاجب بن أركين الضرير قدم علينا حدثنا أبو حميد عبد الله بن محمد بن تميم بالمصيصة قال سمعت حجاج بن محمد الأعور يقول قال بن جريج عن أبان بن صالح عن بن شهاب أن عروة أخبره أن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم خمس من الدواب كلهن فاسق يقتلن في الحرم الكلب العقور والغراب والعقرب والحدأة والفأرة سمعت أبا نعيم الحافظ يقول قدم حاجب بن مالك بن أركين الفرغاني أصبهان وحدث ببغداد وتوفي بدمشق سنة ست وثلاثمائة قال وأركين يكنى أبا بكر

( ذكر من اسمه حبيش )
4369 - حبيش بن مبشر بن أحمد بن محمد الثقفي الفقيه طوسي الأصل وهو أخو جعفر بن مبشر المتكلم سمع يونس بن محمد المؤدب ووهب بن جرير وعبد الله بن بكر السهمي روى عنه إسحاق بن بنان الأنماطي ومحمد بن محمد الباغندي ومحمد بن مخلد الدوري وكان فاضلا يعد من عقلاء البغداديين أنبأنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن مهدي أنبأنا محمد بن مخلد العطار حدثنا حبيش بن مبشر حدثنا يونس بن محمد حدثنا حماد عن أيوب عن عكرمة عن عائشة أن النبي صلى الله عليه و سلم اعتق صفية وجعل عتقها صداقها وتزوجها أنبأنا محمد بن علي بن الفتح قال سمعت أبا الحسن الدارقطني يقول حبيش بن مبشر من الثقات أنبأنا السمسار أنبأنا الصفار حدثنا بن قانع أن حبيش بن مبشر الفقيه مات في سنة ثمان وخمسين ومائتين وكذلك ذكر بن مخلد فيما قرأت بخطه وقال يوم السبت لتسع خلون من شهر رمضان
4370 - حبيش بن سندي القطيعي حدث عن عبيد الله بن محمد العيشي وأحمد بن حنبل روى عنه محمد بن مخلد
( ذكر من اسمه حيدرة )
4371 - حيدرة بن إبراهيم بن محمد بن عبد الرحمن بن سعد بن مالك الدار أبو عمرو حدث عن عبد الله بن نمير وأبي أسامة وأسباط بن محمد روى عنه موسى بن هارون والقاضي أبو عبد الله المحاملي وعثمان بن جعفر بن حاتم بن اللبان ومحمد بن هارون بن سليمان الحريري أنبأنا أحمد بن عمر بن روح النهرواني أنبأنا علي بن عمر الدارقطني حدثنا القاضي الحسين بن إسماعيل حدثنا حيدرة بن إبراهيم أبو عمرو حدثنا بن نمير عن سفيان الثوري عن سمي عن النعمان بن أبي عياش الزرقي عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من صام في سبيل الله يوما باعد الله بذلك اليوم النار عن وجهه سبعين خريفا قال الدارقطني لم يروه عن الثوري عن سمي غير عبد الله بن نمير وغيره يرويه عن الثوري عن سهيل عن النعمان أنبأنا البرقاني قال قال لنا أبو الحسن الدارقطني حيدرة بن إبراهيم بغدادي اسمه إسحاق بن إبراهيم لقبه حيدرة ثقة

4372 - حيدرة بن عمر أبو الحسن الزندوردي أحد الفقهاء على مذهب داود بن علي الظاهري أخذ العلم عن عبد الله بن أحمد بن المغلس وأخذ البغداديون عن حيدرة علم داود أنبأنا القاضي أبو بكر محمد بن عمر الداودي قال قال لنا عبد الله بن محمد بن عبد الله الشاهد توفي أبو الحسن حيدرة بن عمر الزندوردي يوم الثلاثاء لثمان بقين من جمادى الأولى سنة ثمان وخمسين وثلاثمائة ودفن يوم الأربعاء في مقابر الخيزران
( ذكر الأسماء المفردة في هذا الحرف )
4373 - حكيم بن سعد أبو تحيى كوفي تابعي حدث عن علي بن أبي طالب وأبي موسى الأشعري وأم سلمة زوج النبي صلى الله عليه و سلم روى عنه أبو إسحاق السبيعي وعمران بن ظبيان وجعفر بن عبد الرحمن وعبد الملك بن مسلم بن ثمامة الكوفيون وكان أبو تحيى ممن شهد مع علي وقعة النهروان أنبأنا محمد بن الحسين بن سعدون البزاز أنبأنا طلحة بن محمد بن جعفر الشاهد حدثنا عبد الله بن زيدان بن يزيد بن هارون بن أبي بردة البجلي حدثني نصر بن مزاحم حدثنا عمر بن سعد عن عبد الملك بن مسلم بن ثمامة عن حكيم بن سعد قال ما هو إلا أن لقينا أهل النهر فما لبثناهم كانما قيل لهم موتوا فماتوا قبل أن تشتد شوكتهم وتعظم نكايتهم أنبأنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أنبأنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال وأبو تحيى حكيم بن سعد كوفي تابعي ثقة

4374 - حجر بن عنبس أبو العنبس ويقال أبو السكن الحضرمي أدرك الجاهلية غير أنه لم يلق رسول الله صلى الله عليه و سلم روى عن علي بن أبي طالب ووائل بن حجر حدث عنه سلمة بن كهيل وموسى بن قيس والمغيرة بن أبي الحر وكان ممن سكن الكوفة وصحب عليا وسار معه إلى النهروان لقتال الخوارج ورد المدائن في صحبته وكان ثقة احتج بحديثه غير واحد من الأئمة أنبأنا الحسن بن علي الجوهري أنبأنا محمد بن العباس أنبأنا أحمد بن جعفر بن محمد بن عبيد الله المنادي حدثنا أبو بكر موسى بن إسحاق الأنصاري ثم الخطبي حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي شيبة حدثنا وكيع قال حدثنا المغيرة بن أبي الحر الكندي عن حجر بن عنبس الحضرمي قال خرجنا مع علي بن أبي طالب إلى النهروان حتى إذا كنا ببابل حضرت صلاة العصر فقلنا الصلاة فسكت فقلنا الصلاة فسكت فلما خرج منها صلى وقال ما كنت لأصلى بأرض خسف بها ثلاث مرات
4375 - حبة بن جوين بن علي بن فهم بن مالك أبو قدامة العرني الكوفي تابعي حدث عن علي بن أبي طالب وعبد الله بن مسعود وحذيفة بن اليمان روى عنه سلمة بن كهيل وأبو المقدام ثابت بن هرمز وأبو السابغه النهدي ومسلم الملائي وورد حبة المدائن في حياة حذيفة بن اليمان وشهد بعد ذلك مع علي يوم النهروان أنبأنا محمد بن عمر بن بكير المقرئ أنبأنا علي بن محمد بن المعلى الشونيزي حدثنا محمد بن جرير حدثنا محمد بن عباد بن موسى حدثنا محمد بن فضيل

حدثنا مسلم الأعور عن حبة بن جوين العرني قال انطلقت أنا وأبو مسعود إلى حذيفة بالمدائن فدخلنا عليه فقلنا يا أبا عبد الله حدثنا فانا نخاف الفتن فقال عليكم بالفئة التي فيها بن سمية فاني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول تقتله الفئة الباغية عن الطريق وإن آخر رزقه ضياح لبن أنبأنا الأزهري حدثنا علي بن عبد الرحمن البكائي بالكوفة وأنبأنا أحمد بن عمر بن روح والحسن بن فهد النهروانيان قالا أنبأنا أحمد بن إبراهيم بن سلمة الكهيلي بالكوفة قال البكائي حدثنا وقال الكهيلي أخبرنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي حدثنا يحيى الحماني حدثنا شريك عن أبي السابغة النهدي عن حبة العرني قال لما فرغنا من النهروان قال رجل والله لا يخرج بعد اليوم حروري أبدا فقال علي مه لا تقل هذا فوالذي فلق الحبة وبرأ النسمة إنهم لفي اصلاب الرجال وارحام النساء ولا يزالون يخرجون حتى تخرج طائفة منهم بين نهرين حتى يخرج إليهم رجل من ولدي فيقتلهم فلا يعودون أبدا أنبأنا أبو سعيد الحسن بن محمد بن عبد الله بن حسنويه الكاتب بأصبهان أنبأنا عبد الله بن محمد بن جعفر بن حبان حدثنا عمر بن أحمد بن إسحاق الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال حبة بن جوين بن علي بن فهم بن مالك بن غانم بن مالك بن هوازن بن عرينة بن نذير بن قسر وهو مالك بن عبقر بن أنمار بن أراش مات في أول مقدم الحجاج العراق قلت وأراش وهو بن عمرو بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ أنبأنا أبو سعيد عثمان بن محمد بن أحمد الخطيب بالكرج حدثنا أبو حفص عمر بن أحمد بن محمد الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي قال ذكر علي بن المنذر الطريفي قال حدثنا أحمد بن الفضل حدثنا يحيى بن سلمة

بن كهيل عن أبيه سلمة بن كهيل قال ما رأيت حبة العرني قط إلا يقول سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر إلا أن يكون يصلى أو يحدثنا أنبأنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أنبأنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن أحمد بن زكريا حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد حدثني أبي قال حبة العرني كوفي تابعي ثقة أنبأنا محمد بن عبد الواحد أنبأنا محمد بن العباس أنبأنا أحمد بن سعيد السوسي حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول قد رأى الشعبي رشيد الهجري وحبة العرني والأصبغ بن بنانة وليس يساوون كلهم شيئا أنبأنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثني أبي حدثنا محمد بن الحسن حدثنا علي بن إبراهيم البغوي حدثنا سليمان بن معبد قال قال يحيى بن معين حبة العرني ليس بثقة حدثنا عبد العزيز بن أحمد بن علي الكتاني بدمشق لفظا حدثنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني حدثنا عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي حدثنا القاسم بن عيسى العصار حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال حبة بن جوين غير ثقة أنبأنا أحمد بن محمد بن عبد الله الكاتب حدثنا الحسين بن أحمد الصفار الهروي حدثنا يعقوب بن إسحاق بن محمود الفقيه قال قال صالح بن محمد حبة العرني من أصحاب علي شيخ وهو حبة بن جوين كوفي وكان يتشيع ليس هو بالمتروك ولا ثبت وسط أنبأنا البرقاني أنبأنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال حبة العرني ليس بالقوي أنبأنا علي بن طلحة المقرئ حدثنا محمد بن إبراهيم بن يزيد الغازي الطرسوسي أنبأنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال حبة بن جوين العرني ليس بشيء أنبأنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي أنبأنا محمد بن أحمد بن محمد بن يعقوب المفيد حدثنا محمد بن معاذ الهروي حدثنا أبو داود سليمان بن معبد السنجي أنبأنا الهيثم بن عدي قال حبة بن جوين البجلي ثم العرني توفي في أول ما قدم الحجاج سنة خمس أو ست وسبعين أنبأنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أنبأنا الحسين بن صفوان البرذعي حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثنا محمد بن سعد قال حبة بن جوين العرني من بجيلة توفي سنة ست وسبعين أنبأنا عبد العزيز بن علي الوراق قال أنبأنا محمد بن عبد الرحمن بن العباس حدثنا عبيد الله بن عبد الرحمن السكري أخبرني عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة حدثني أبي حدثني أبو عبيد قال سنة ست وسبعين فيها مات حبة بن جوين العرني من بجيلة أنبأنا إبراهيم بن عمر البرمكي قال أنبأنا الحاكم أبو حامد أحمد بن الحسين المروزي في كتابه حدثنا عبيد الله بن محمد بن حبيب البزناني حدثنا أحمد بن سيار حدثنا عبيد الله بن يحيى بن بكير قال حبة بن جوين العرني مات في سنة خمس أو ست وسبعين ويقال في مقدم الحجاج العراق ويقال سنة تسع وسبعين

4376 - حرام بن عثمان بن عمرو بن يحيى بن النضر بن عبد بن كعب الأنصاري السلمي من مدينة رسول الله صلى الله عليه و سلم حدث عن سعد بن معاذ بن ثابت وحمزة بن سعيد بن يونس وعبد الرحمن ومحمد ابني جابر بن عبد الله روى عنه معمر بن راشد ومحمد بن إبراهيم الهاشمي المعبدي وعبد العزيز بن محمد الدراوردي ومسلم بن مخالد وحاتم بن إسماعيل وكان حرام قد قدم الأنبار علي أبي العباس السفاح فيقال إنه مات بالأنبار وقيل بل رجع إلى المدينة فمات بها أخبرني الحسين بن علي الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير حدثنا عبد السلام بن صالح حدثنا عبد الرزاق أنبأنا معمر حدثني رجل ما أبالي أن لا يحدثني رجل أعلم منه حدثني حرام بن عثمان أخبرني علي بن محمد بن الحسن المالكي أنبأنا عبد الله

بن عثمان الصفار أنبأنا محمد بن عمران الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن المديني حدثنا أبي حدثني يحيى بن سعيد قال سألت مالكا عن حرام بن عثمان فقال لا تأخذن عنه شيئا وقال عبد الله سألت أبي عن حرام بن عثمان فضعفه جدا وقال صنف يحيى بن سعيد كتبه فترك حديث حرام بن عثمان أنبأنا محمد بن أحمد بن رزق أنبأنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق حدثنا علي بن المديني قال سمعت يحيى يقول قلت لحرام بن عثمان عبد الرحمن بن جابر ومحمد بن جابر وأبو عتيق هم واحد قال إن شئت جعلتهم عشرة أنبأنا محمد بن الحسين بن الفضل القطان أنبأنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان قال سمعت حرملة قال قال الشافعي الرواية عن حرام حرام أنبأنا محمد بن أحمد بن رزق حدثنا علي بن محمد بن أحمد المصري إملاء حدثنا عمر بن عبد العزيز بن مقلاص قال سمعت أبي يقول قيل للشافعي حرام بن عثمان فقال الرواية عنه حرام أنبأنا الحسن بن علي الجوهري أنبأنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سمعت يحيى بن معين وسئل عن حرام بن عثمان فقال ليس بشيء أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أنبأنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد الأزهري حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا يحيى بن معين حرام بن عثمان ليس بثقة أنبأنا يوسف بن رباح البصري أنبأنا أحمد بن محمد بن إسماعيل المهندس بمصر حدثنا أبو بشر الدولابي حدثنا معاوية بن صالح عن يحيى بن معين قال حرام بن عثمان مديني ليس بثقة قرأت في نسخة الكتاب الذي ذكر لنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي أنه سمعه من أبي العباس محمد بن يعقوب الأصم وذهب أصله به ثم أخبرني أحمد بن محمد العتيقي أنبأنا عثمان بن محمد المخرمي أخبرني الأصم أن العباس بن محمد بن محمد حدثهم قال سمعت يحيى بن معين

يقول حرام بن عثمان أظن يحيى قال مات بالأنبار زمن أبي العباس أنبأنا بن الفضل أنبأنا درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا أصحابنا عن الدراوردي عن حرام بن عثمان مديني متروك أنبأنا البرقاني أنبأنا أبو حامد أحمد بن محمد بن حسنويه الغوزمي أنبأنا الحسين بن إدريس حدثنا أبو داود سليمان بن الأشعث قال قلت لأحمد بن حنبل حرام بن عثمان قال هذا شيخ قد ترك الناس حديثه أنبأنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي قال وفي كتاب جدي عن بن رشدين قال سمعت أحمد بن صالح يقول في حرام بن عثمان قال حرام رجل متروك الحديث حدثنا عبد العزيز بن أحمد بن علي الكتاني بدمشق حدثنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني حدثنا عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي حدثنا القاسم بن عيسى العصار حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال سمعت من يقول الحديث عن حرام حرام لأنه لم يقتصد أنبأنا بن الفضل أنبأنا علي بن إبراهيم المستملي قال أخبرني محمد بن إبراهيم الغازي قال سمعت محمد بن إسماعيل البخاري يقول حرام بن عثمان السلمي الأنصاري منكر الحديث أنبأنا العتيقي قال أنبأنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سمعت أبا داود يقول حرام بن عثمان ليس بشيء أخبرني محمد بن علي المقرئ أنبأنا أبو مسلم بن مهران أنبأنا عبد المؤمن بن خلف النسفي قال سألت أبا علي صالح بن محمد عن حديث معمر عن حرام عن ابني جابر فقال الحديث عن حرام حرام عامة حديثه منكر أنبأنا الأزهري أنبأنا أبو الحسن الدارقطني قال حرام بن عثمان الأنصاري ضعيف الحديث قرأت في كتاب أبي الحسن محمد بن العباس بن الفرات بخطه أخبرني أخي أبو القاسم عبد الله بن العباس بن أحمد بن الفرات أنبأنا علي بن سراج الحرشي قال مات حرام بن عثمان بالأنبار سنة ست وثلاثين ومائة قدم على أبي العباس أنبأنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أنبأنا الحسين بن صفوان البرذعي حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثنا محمد بن سعد قال حرام بن عثمان الأنصاري ثم أحد بني سلمة مات بعد خروج محمد بن عبد الله وقيل سنة خمسين ومائة قلت هذا خلاف قول علي بن سراج في وفاة حرام وذلك أن خروج محمد بن عبد الله بن الحسن كان في سنة خمس وأربعين ومائة أنبأنا إبراهيم بن عمر البرمكي أنبأنا الحاكم أبو حامد أحمد بن الحسين المروزي في كتابه حدثنا عبيد الله بن محمد بن حبيب البرقاني حدثنا أحمد بن سيار حدثنا عبيد الله بن يحيى بن بكير قال حرام بن عثمان الأنصاري مات سنة تسع وأربعين ومائة أنبأنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس قال أنبأنا سليمان بن إسحاق الجلاب حدثنا الحارث بن محمد حدثنا محمد بن سعد قال مات حرام بن عثمان بالمدينة أخبرني السكري أنبأنا أبو بكر الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي حدثنا يحيى بن معين عن جرير عن هشام بن عروة قال رأيت عبد الله بن الحسن قام على قبر حرام بن عثمان قال بن الغلابي وكان حرام شيعيا

4377 - حديد بن حكيم المدائني حدث عن أبي الجحاف داود بن أبي عوف الكوفي روى عنه ابنه علي أنبأنا أحمد بن أبي جعفر حدثنا علي بن عمر الحافظ حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن القطواني حدثنا حسين بن أيوب الخثعمي حدثني علي بن حديد بن حكيم المدائني عن أبيه قال أنبأنا أبو الجحاف أخبرني داود بن علي عن أبيه عن جده بن عباس قال رأى رسول الله صلى الله عليه و سلم بني أمية على منبره فساءه ذلك فاوحى الله إليه إنما هو ملك يصيبونه ونزلت إنا أنزلناه في ليلة القدر وما أدراك ما ليلة القدر ليلة القدر خير من ألف شهر
4378 - حريش بن القاسم المدائني أخو خالد بن القاسم حدث عن خالد بن يزيد بن أبي مالك روى عنه أحمد بن حنبل أنبأنا محمد بن أحمد بن رزق أنبأنا عثمان بن أحمد الدقاق قال حدثنا حنبل بن إسحاق حدثني أبو عبد الله حدثنا حريش بن القاسم أخ لخالد المدائني أنبأنا خالد بن يزيد بن أبي مالك قال أزدفني أبي لموت مكحول سنة اثنتي عشرة ومائة

4379 - حكام بن سلم الكناني أبو عبد الرحمن الرازي سمع إسماعيل بن أبي خالد والزبير بن عدي وعبد الملك بن أبي سليمان وحميد الطويل وأبا سنان الشيباني وسفيان الثوري والجراح بن الضحاك الكندي ومسلم بن خالد الزنجي وغيرهم روى عنه سعيد بن محمد الأصبهاني وإبراهيم بن موسى الفراء ومحمد بن عبد الله بن نمير وأبو غسان زنيج وأبو بكر بن أبي شيبة وعلي بن بحر بن بري وقدم بغداد وحدث بها فروى عنه من أهلها خالد بن خداش وأبو معمر الهذلي ويحيى بن معين والحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني أنبأنا الحسن بن أبي بكر أنبأنا محمد بن أحمد بن الحسن الصواف حدثنا عبد الله بن أحمد حدثنا أبو معمر حدثنا حكام الرازي حدثنا جراح الكندي عن أبي إسحاق عن البراء قال لقد رأيت ثلاثمائة من أهل بدر ما منهم من أحد الا وهو يحب أن يكفيه صاحبه الفتوى أنبأنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي إملاء حدثنا يوسف بن موسى حدثنا حكام بن سلم ومهران بن أبي عمر واللفظ لحكام قال أنبأنا إسماعيل بن أبي خالد عن محمد بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال الشهر هكذا وهكذا يعني تسعة وعشرين أنبأنا إبراهيم بن عمر البرمكي أنبأنا محمد بن عبد الله بن خلف الدقاق حدثنا عمر بن محمد الجوهري حدثنا أبو بكر الأثرم قال سمعت أبا عبد الله يعني أحمد بن حنبل ذكر حكام بن سلم فقال كان حسن الهيئة وقال قدم علينا ها هنا مر بنا وكان يحدث عن عنبسة بن سعيد أحاديث غرائب الذي روى عنه بن المبارك قال أبو عبد الله هذا قاضي الري ثقة قال وقد سمع حكام إسماعيل بن أبي خالد قال وقال حكام رأيت الزبير بن عدي يخضب بصفرة قال أبو عبد الله كان الزبير بن عدي عندهم بالري أنبأنا عبيد الله بن عمر حدثني أبي حدثنا محمد بن مخلد قال حدثنا عباس بن محمد قال سألت يحيى عن حكام الرازي فقال ثقة أنبأنا علي بن الحسين صاحب العباسي أنبأنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال قال يحيى بن معين حكام الرازي ثقة أنبأنا حمزة بن محمد بن طاهر ومحمد بن عبد الواحد الأكبر قال حمزة حدثنا وقال محمد أنبأنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال حكام بن سلم الرازي ثقة أخبرني عبد الباقي بن عبد الكريم بن عمر الشيرازي قال أنبأنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي قال حكام الرازي ثقة أنبانا بن الفضل أنبأنا بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان قال وحكام ثقة وقال يعقوب حدثنا نصر بن عبد الرحمن الكوفي قال كتبنا عن حكام أراه سنة تسعين ومائة ومات بمكة قبل أن يحج

4380 - حجين بن المثنى أبو عمر اليمامي سكن بغداد وحدث بها عن مالك بن أنس وعبد العزيز بن أبي سلمة الماجشون والليث بن سعد وعبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان ويعقوب القمي وحبان بن علي العنزي روى عنه أحمد بن حنبل وزهير بن حرب وأحمد بن منيع ومحمد بن عبد الله المخرمي ومحمد بن الحسين بن أشكاب وأحمد بن منصور الرمادي وعباس الدوري وغيرهم أخبرني الحسن بن علي التميمي أنبأنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي حدثنا حجين بن المثنى أبو عمر حدثنا عبد العزيز يعنى بن عبد الله بن أبي سلمة عن عبد الله بن الفضل عن سليمان بن يسار عن جعفر بن عمرو الضمري قال خرجت مع عبيد الله بن عدي بن الخيار إلى الشام فلما قدمنا حمص قال لي عبيد الله هل لك في وحشي تسأله عن قتل حمزة قلت نعم وساق خبر مقتل حمزة بن عبد المطلب بطوله أنبأنا البرقاني قال قرأت على أبي العباس بن حمدان سمعت أبا بكر الجارودي يقول حجين بن المثنى ثقة ثقة كان يحيى بن معين وأحمد بن حنبل كتبا عنه أنبأنا بن الفضل أنبأنا علي بن إبراهيم حدثنا محمد بن سليمان بن فارس حدثنا البخاري قال حجين أبو عمر البغدادي كان قاضيا على خراسان وأصله من اليمامة قرأت في كتاب أبي الحسن بن الفرات بخطه أنبأنا محمد بن العباس الضبي الهروي قال حدثنا يعقوب بن إسحاق بن محمد الفقيه قال قال أبو علي صالح بن محمد وحجين بن المثنى ثقة بغدادي من أبناء خراسان أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن العباس أنبأنا أحمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال حجين بن المثنى كان أصله من أهل اليمامة وقدم بغداد فنزلها وكان صاحب لؤلؤ وجوهر لزم السوق ببغداد وكان ثقة ومات ببغداد

4381 - حنيفة بن مرزوق أبو الحسن حدث عن شعبة بن الحجاج وشريك بن عبد الله روى عنه خلاد بن أسلم وعباس بن محمد الدوري وعلي بن شيبة السدوسي أنبأنا محمد بن الحسين القطان أنبأنا حمزة بن محمد بن العباس حدثنا عباس بن محمد الدوري حدثنا حنيفة بن مرزوق حدثنا شعبة عن يونس بن خباب عن أبي علقمة عن أبي هريرة قال ما من عبد قال اللهم أجرني من النار سبع مرات إلا أجير من النار أنبأنا أبو الفرج الطناجيري ومحمد بن إبراهيم الأردستاني قالا أنبأنا أبو حكيم محمد بن إبراهيم بن السري الدارمي بالكوفة حدثنا القاضي أبو عبد الله عبد الملك بن بدر بن الهيثم حدثنا أحمد بن هارون بن روح هو أبو بكر البرديجي قال حنيفة بن مرزوق سكن بغداد

4382 - حباب بن جبلة الدقاق أنبأنا الأزهري أنبأنا علي بن عمر الحافظ قال حباب بن جبلة الدقاق بغدادي روى عن مالك بن أنس وعطاف بن خالد روى عنه موسى بن هارون وأثنى عليه خيرا أنبأنا الحسن بن أبي بكر أنبأنا دعلج بن أحمد حدثنا موسى بن هارون حدثنا حباب بن جبلة الدقاق وهو ثقة حدثنا مالك بن أنس عن نافع عن بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كبر علي النجاشي أربعا كذا روى هذا الحديث حباب بن جبلة وتابعه مكي بن إبراهيم فرواه عن مالك عن نافع عن بن عمر ثم رجع مكي عنه ورواه عن مالك عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة وهو المحفوظ عن مالك ورواه فليح بن سليمان عن نافع عن بن عمر حدث به كذلك الحسن بن محمد بن أعين عنه وخالفه سعد بن محمد العوفي فرواه عن فليح عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن النبي صلى الله عليه و سلم مرسلا وخالفهما عبد المنعم بن بشير فرواه عن فليح عن الزهري عن أنس بن مالك وعبد المنعم متروك الحديث أنبأنا محمد بن أحمد بن رزق أنبأنا محمد بن عمر بن غالب الجعفي أنبأنا موسى بن هارون قال مات حباب بن جبلة ببغداد في شعبان أو رمضان سنة ثمان وعشرين يعني ومائتين لا يخضب
4383 - حيان بن بشر بن المخارق أبو بشر الأسدي سمع هشيم بن بشير وأبا يوسف القاضي ويحيى بن آدم وأبا معاوية الضرير ومحمد بن مسلمة الحراني روى عنه بشر بن موسى وهو بن أخته وإبراهيم بن عبد الله بن الجنيد الختلي ومحمد بن عبدوس بن كامل وأبو القاسم البغوي وكان قد ولي القضاء بأصبهان في أيام المأمون سمعت أبا نعيم الحافظ يذكر ذلك ثم عاد إلى بغداد فأقام بها إلى أن ولاه المتوكل على الله قضاء الشرقية قال لي أبو نعيم وكان حيان وأبواه أصبهانيين أنبأنا الحسن بن أبي بكر أنبأنا أبو عمر الزاهد محمد بن عبد الواحد حدثنا بشر بن موسى حدثنا خالي حيان بن بشر عن أبي معاوية عن الأعمش عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من كان له أختان وابنتان فأحسن إليهما ما صحبتاه كنت أنا وهو في الجنة كهاتين وقرن بين أصبعيه أنبأنا محمد بن الحسن بن أحمد الاهوزاي أنبانا أبو أحمد الحسن بن عبد الله بن سعيد العسكري حدثني شيخ من شيوخ بغداد قال كان حيان بن بشر قد ولي قضاء بغداد وقضاء أصبهان أيضا وكان من جلة أصحاب الحديث فروى يوما أن عرفجة قطع أنفه يوم الكلاب وكان مستمليه رجلا يقال له كجة فقال أيها القاضي إنما هو يوم الكلاب فأمر بحبسه فدخل الناس إليه وقالوا ما دهاك فقال قطع أنف عرفجة في الجاهلية وامتحنت أنا به في الإسلام أنبأنا أحمد محمد الكاتب أنبأنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا علي بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده سألت أبا زكريا عن حيان بن بشر فقال ليس به بأس كان معنا في البيت بالري أربعة أشهر ما رأيت منه إلا خيرا قلت إنهم يقولون إنه يقول بقول جهم فقال معاذ الله هذا باطل وكذب لو كان من هذا شيء لم يخف علينا إلا أنه من أصحاب الرأي رأى أبي حنيفة لا بأس به وادع ساكن أنبأنا علي بن المحسن أنبأنا طلحة بن محمد بن جعفر أخبرني محمد بن جرير الطبري إجازة أن المتوكل أشخص يحيى بن أكثم من بغداد إلى سر من رأى بعد القبض على بن أبي داود فولاه قضاء القضاة في سنة سبع وثلاثين ومائتين وعزل عبد السلام يعني الوابصي وولي مكانه سوار بن عبد الله بن سوار العنبري ويكنى أبا عبد الله على الجانب الشرقي وقلد حيان بن بشر أبا بشر الأسدي الشرقية وخلع عليهما في يوم واحد وكانا أعورين فانشدني عبيد الله بن محمد الكاتب لدعبل ... رأيت من الكبائر قاضيين ... هما أحدوثة في الخافقين ... ... قد اقتسما العمى نصفين قدا ... كما اقتسما قضاء الجانبين ... ... وتحسب منهما من هز راسا ... لينظر في مواريث ودين ... ... كأنك قد جعلت عليه دنا ... فتحت بزاله من فرد عين ... ... هما فألا الزمان بهلك يحيى ... إذا افتتح القضاء بأعورين ... قال طلحة ذكر محمد بن جرير الأبيات ولم يذكر الثالث ولا الرابع وقال الشعر للجماز والذي أنشدني قال لي هو لدعبل سمعت أبا نعيم الحافظ يقول توفي حيان بن بشر بن المخارق سنة ثمان وثلاثين ومائتين وأنبأنا السمسار أنبانا الصفار أنبأنا بن قانع أن حيان بن بشر قاضي الشرقية مات في سنة سبع وثلاثين ومائتين قال بن قانع أنبأنا أكثم بن أحمد بن حيان بذلك

4384 - حمران بن عثمان بن عفان النيسابوري سمع سفيان بن عيينة وأبا بدر شجاع بن الوليد روى عنه أحمد بن عبد الله بن شجاع البغدادي وقال الحاكم أبو عبد الله بن البيع كتب عن حمران ببغداد أنبأنا محمد بن أحمد بن يعقوب أنبأنا محمد بن نعيم الضبي أنبأنا أبو القاسم عبد الله بن محمد السراج حدثنا أحمد بن عبد الله بن شجاع البغدادي حدثنا حمران بن عثمان بن عفان السمسار النيسابوري حدثنا أبو بدر شجاع بن الوليد
4385 - حيون بن السري أبو زكريا القطيعي القافلائي حدث عن عبد الرحمن بن المبارك الطفاوي روى عنه محمد بن مخلد الدوري وذكر فيما قرأت بخطه أنه مات في عشر ذي الحجة من سنة تسع وخمسين ومائتين
4386 - حنبل بن إسحاق بن حنبل بن هلال بن أسد أبو علي الشيباني وهو بن عم أحمد بن محمد بن حنبل سمع أبا نعيم الفضل بن دكين وأبا غسان مالك بن إسماعيل وعفان بن مسلم وسعيد بن سليمان وعاصم بن علي وعارم بن الفضل وسليمان بن حرب وأبا معمر المنقري ومحمد بن كثير العبدي ومسددا وأبا حذيفة النهدي وإبراهيم بن محمد الشافعي وعبد الله بن الزبير الحميدي وعلي بن المديني وخالد بن خداش وخلقا كثيرا من أمثالهم وله كتاب مصنف في التاريخ يحكي فيه عن أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وغيرهما روى عنه عبد الله بن محمد البغوي ويحيى بن صاعد وأبو بكر الخلال الحنبلي ومحمد بن مخلد وأبو عمر حمزة بن القاسم الهاشمي وعمر بن محمد بن شعيب الصابوني وحبشون بن موسى الخلال ومحمد بن عمرو الرزاز وأبو عمرو بن السماك وكان ثقة ثبتا أنبأنا الأزهري أنبأنا أبو الحسن الدارقطني قال حنبل بن إسحاق بن حنبل كان صدوقا أنبأنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ علي بن المنادي وأنا أسمع قال وجاءنا نعي أبي علي حنبل بن إسحاق بن حنبل من واسط في جمادى الأولى سنة ثلاث وسبعين لأنه خرج إليها فقضى له الموت بها

4387 - حمدويه بن الفضل بن أحمد أبو الفضل المروزي حدث ببغداد عن عبد الله بن الوضاح روى عنه محمد بن مخلد
4388 - حمشاذ بن محمد بن معقل أبو الفضل النيسابوري قدم بغداد وحدث بها عن أحمد بن حفص بن عبد الله وأحمد بن محمد بن نصر اللباد وسهل بن عمار روى عنه محمد بن مخلد أيضا وما علمت من حاله إلا خيرا أنبأنا محمد بن عبد الملك القرشي أنبأنا علي بن عمر الحافظ حدثنا محمد بن مخلد حدثنا حمشاذ بن محمد النيسابوري والحسين بن عبد الله بن شاكر السمرقندي وأنبأنا محمد بن الحسين بن محمد المتوثي أنبأنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا الحسين بن عبد الله شاكر السمرقندي قالا حدثنا أحمد بن حفص قال حدثنا أبي حدثنا إبراهيم بن طهمان وفي حديث عثمان حدثني أبي حدثنا إبراهيم بن طهمان عن مطر عن قتادة عن سعيد بن جبير عن بن عباس أنه قال إن رجلا كان على بعير وهو بمنى فوقصه فمات وهو محرم فأتي به النبي صلى الله عليه و سلم فقال رسول الله إذا كفنتموه فلا تغطوا وجهه فإنه يبعث يوم القيامة ملبيا لفظهما سواء

4389 - حسنون بن الهيثم أبو علي المقرئ الدويري سمع محمد بن كثير الفهري وداود بن رشيد وقرأ القرآن على هبيرة بن محمد التمار روى عنه عبد الرحمن بن العباس والد أبي طاهر بن المخلص وأبو بحر بن كوثر وغيرهما أنبأنا علي بن أحمد الرزاز حدثنا عبد الرحمن بن العباس بن عبد الرحمن البزاز حدثنا حسنون بن الهيثم المقرئ حدثنا داود بن رشيد حدثنا سلمة بن بشر بن صيفي الدمشقي حدثنا سعيد بن عمارة الكلاعي حدثنا الحارث بن النعمان الليثي قال سمعت أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم اكرموا أولادكم وأحسنوا أدبهم أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ أنبأنا أبو بحر محمد بن الحسن بن كوثر البربهاري حدثنا حسنون بن الهيثم الدويري أبو علي حدثنا محمد بن كثير بن مروان الفهري حدثنا أبي عن أبيه عن الضحاك بن مزاحم عن بن عباس في قول الله تعالى أنؤمن لك وأتبعك الأرذلون قال الحاكة أنبأنا الأزهري أنبأنا على بن عمر الحافظ قال حسنون بن الهيثم المقرئ البغدادي كان في الدويرة قرأ على هبيرة بن محمد التمار وقرأ هبيرة على أبي عمر حفص بن سليمان عن عاصم بن بهدلة حدثنا عنه غير واحد من شيوخنا بلغني عن أحمد بن محمد بن هارون الحربي وكان يذكر انه قرأ على حسنون بن الهيثم قال توفي حسنون في سنة تسعين ومائتين
4390 - الحر بن محمد بن الحسين بن إبراهيم بن أشكاب أبو الحسين العامري سمع أباه وعمه عليا والزبير بن بكار وإبراهيم بن مجشر والفضل بن سهل الأعرج وعلي بن إبراهيم الواسطي روي عنه محمد بن المظفر ومحمد بن إسماعيل الوراق وأبو حفص بن شاهين وأبو القاسم بن الثلاج وكان ثقة يسكن باب خراسان أنبأنا محمد بن عبد الملك القرشي أنبأنا عمر بن أحمد الواعظ حدثنا الحر بن محمد بن الحسين بن أشكاب حدثنا الزبير بن بكار حدثنا خالد بن وضاح عن أبي حازم بن دينار عن أبي صالح عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم المؤمن مألف ولا خير فيمن لا يألف ولا يؤلف أنبأنا أبو سعيد محمد بن حسنويه بن إبراهيم الأبيوردي أنبأنا زاهر بن أحمد السرخسي حدثنا الحر بن محمد بن إبراهيم بن أشكاب شيخ ثقة أنبأنا الأزهري أنبأنا علي بن عمر الحافظ قال حر بن محمد بن الحسين بن إبراهيم بن أشكاب بغدادي لم يكن به بأس توفي قبل العشرين وثلاثمائة قلت لم يمت الحر قبل سنة عشرين وانما فيها مات كذلك أنبأنا السمسار أنبأنا الصفار حدثنا بن قانع أن الحر بن أشكاب مات في ذي القعدة من سنة عشرين وثلاثمائة وهكذا ذكر أبو القاسم بن الثلاج فيما قرأت بخطه

4391 - حبان بن محمد بن إسماعيل بن محمويه أبو محمد البيع واسطي الأصل سمع عباس بن محمد الدوري ويحيى بن أبي طالب والحسن بن مكرم وعبد الرحمن بن محمد بن منصور الحارثي وإسماعيل بن محمد بن أبي كثير الفارسي ومحمد بن غالب التمتام وعبد الله بن أحمد بن أبي مسرة المكي روى عنه أبو القاسم بن زنجي الكاتب أنبأنا الأزهري أنبأنا علي بن عمر الحافظ قال حبان بن محمد بن محمويه البيع بغدادي كان يكون في أصحاب السكر أنبأنا علي بن أبي علي أنبأنا إسماعيل بن محمد بن إسماعيل الكاتب حدثنا أبو محمد حبان بن محمد بن إسماعيل الواسطي حدثنا أبو يحيى عبد الله بن أحمد بن أبي مسرة حدثنا أحمد بن محمد الأزرقي حدثنا عبد العزيز بن محمد عن محمد بن عبد الله بن عمرو بن عثمان عن أمه فاطمة أنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم نعم تحفة المؤمن التمر
4392 - حبشون بن موسى بن أيوب أبو نصر الخلال سمع علي بن سعيد بن قتيبة الرملي والحسن بن عرفة العبدي وعلي بن عمرو الأنصاري وعلي بن الحسين بن أشكاب وعبد الله بن أيوب المخرمي وسليمان بن توبة النهرواني وحنبل بن إسحاق الشيباني روى عنه أبو بكر بن شاذان وأبو الحسن الدارقطني وأبو حفص بن شاهين وأحمد بن الفرج بن الحجاج وأبو القاسم بن الثلاج وغيرهم وكان ثقة يسكن باب البصرة أنبأنا عبد الله بن علي بن محمد بن بشران أنبأنا علي بن عمر الحافظ حدثنا أبو نصر حبشون بن موسى بن أيوب الخلال حدثنا علي بن سعيد الرملي حدثنا ضمرة بن ربيعة القرشي عن بن شوذب عن مطر الوراق عن شهر بن حوشب عن أبي هريرة قال من صام يوم ثمان عشرة من ذي الحجة كتب له صيام ستين شهرا وهو يوم غدير خم لما أخذ النبي صلى الله عليه و سلم بيد علي بن أبي طالب فقال ألست ولي المؤمنين قالوا بلى يا رسول الله قال من كنت مولاه فعلي مولاه فقال عمر بن الخطاب بخ بخ لك يا بن أبي طالب أصبحت مولاي ومولى كل مسلم فأنز الله اليوم أكملت لكم دينكم ومن صام يوم سبعة وعشرين من رجب كتب له صيام ستين شهرا وهو أول يوم نزل جبريل عليه السلام على محمد صلى الله عليه و سلم بالرسالة اشتهر هذا الحديث من رواية حبشون وكان يقال إنه تفرد به وقد تابعه عليه أحمد بن عبد الله بن النيري فرواه عن علي بن سعيد أخبرنيه الأزهري حدثنا محمد بن عبد الله بن أخي ميمي حدثنا أحمد بن عبد الله بن أحمد بن العباس بن سالم بن مهران المعروف بابن النيري إملاء حدثنا علي بن سعيد الشامي حدثنا ضمرة بن ربيعة عن بن شوذب عن مطر عن شهر بن حوشب عن أبي هريرة قال من صام يوم ثمانية عشر من ذي الحجة وذكر مثل ما تقدم أو نحوه أنبأنا الأزهري أنبأنا علي بن عمر الحافظ قال حبشون بن موسى بن أيوب الخلال صدوق أخبرني أبو الفرج الطناجيري حدثنا أحمد بن إبراهيم بن شاذان حدثنا أبو بكر العلاف الشاعر قال كنت عند حبشون الخلال وضرسي يضرب على فشاورته فيه فأشار علي بقلعه فقلعته فلم أحمده فقلت ... عملت شيئا وليس بالدون ... قلعت ضرسي برأي حبشون ... ... فهل سمعتم بشاعر فطن ... يقلع ضرسا برأي مجنون ... حدثني عبيد الله بن أبي الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر أن حبشون بن موسى الخلال مات في شعبان من سنة إحدى وثلاثين وثلاثمائة وذكر غيره أن مولده في سنة أربع وثلاثين ومائتين

4393 - حمد بن عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن بن أيوب بن شريك أبو علي الرازي وهو أصبهاني الأصل سمع عبد الرحمن بن أبي حاتم وأحمد بن محمد بن الحسين الكاغدي حدثنا عنه غير واحد وورد إلى بغداد قديما وحدث بها فسمع منه الدارقطني أنبأنا الأزهري أنبأنا أبو الحسن الدارقطني قال وحمد شيخ كتبنا عنه من شيوخ الري وعدولهم حدثني أبو الفتح سليم بن أيوب الفقيه الرازي بمكة أن حمد بن عبد الله الأصبهاني مات في سنة تسع وتسعين وثلاثمائة أو سنة أربعمائة شك في ذلك
( باب الخاء )
ذكر من اسمه خالد
4394 - خالد بن الربيع العبسي الكوفي تابعي سمع حذيفة بن اليمان روى عنه أبو وائل شقيق بن سلمة الأسدي وقدم خالد المدائن على حذيفة كذلك أنبأنا الحسن بن أبي بكر أنبأنا عبد الله بن إسحاق البغوي حدثنا يحيى بن جعفر أنبأنا علي بن عاصم أنبأنا حصين بن عبد الرحمن عن أبو وائل عن خالد بن ربيع العبسي قال لما سمعنا بوجع حذيفة ركب إليه أبو مسعود الأنصاري في نفر أنا فيهم إلى المدائن قال فاتيناه في بعض الليل وساق الحديث

4395 - خالد بن أبي كريمة أبو عبد الرحمن المدائني وهو كوفي الأصل حدث عن معاو بن قرة وعكرمة مولى بن عباس وعبد الله بن المسور الهاشمي روى عنه شعبة وسفيان الثوري وعبد الواحد بن زياد وسفيان بن عيينة وخارجة بن مصعب وعبد الله بن إدريس أنبأنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا الربيع بن سليمان المرادي حدثنا أيوب بن سويد حدثني سفيان عن خالد بن أبي كريمة عن عبد الله بن مسور بعض ولد جعفر بن أبي طالب عن محمد بن علي بن الحنفية عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ذروا العارفين المحدثين من أمتي لا تنزلوهم الجنة ولا النار حتى يكون الله الذي يقضي فيهم يوم القيامة أخبرني الحسن بن أبي طالب حدثنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا أبو بكر بن أبي داود حدثنا محمد بن عبد الله بن أبي الثلج الرازي حدثنا روح بن عبادة حدثنا شعبة عن خالد بن أبي كريمة عن عكرمة عن بن عباس قال من شاء رمل ومن شاء لم يرمل ومن شاء سعى بين الصفا والمروة ومن شاء لم يسع قال أبو بكر بن أبي داود اسم أبي كريمة ميسرة ويكنى يعني خالدا أبا عبد الرحمن من أهل المدائن قال أبو بكر وسمعت أبي يقول لا يعرف عن شعبة عن خالد بن أبي كريمة غير هذا الحديث أنبأنا بن الفضل أنبأنا بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا قبيصة حدثنا سفيان عن خالد بن أبي كريمة لا بأس به أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أنبأنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا يحيى بن معين وخالد بن أبي كريمة ثبت أنبأنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أنبأنا محمد بن العباس أنبأنا أحمد بن سعيد السوسي حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى يقول خالد بن أبي كريمة ثقة أخبرني علي بن محمد بن الحسن المالكي أنبأنا عبد الله بن عثمان الصفار أنبأنا محمد بن عمران حدثنا عبد الله بن علي بن المديني قال سمعت أبي يقول وسألته عن خالد بن أبي كريمة فقال ثقة روى عن عبد الله بن المسور وعبد الله في حديثه بعض الشيء وضعفه أنبأنا حمزة بن محمد بن طاهر الدقاق حدثنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن أحمد بن زكريا حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال خالد بن أبي كريمة كوفي لا بأس به أنبأنا أحمد بن أبي جعفر أنبأنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سألت أبا داود عن خالد بن أبي كريمة فقال ثقة

4396 - خالد بن أبي يزيد وقيل بن يزيد أبو عبد الرحيم الحراني خال محمد بن سلمة حدث عن زيد بن أبي أنسة روى عنه محمد بن سلمة الحراني وقدم بغداد فسمع بها منه حجاج بن محمد الأعور أخبرني السكري أنبأنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال يحيى بن معين محمد بن سلمة عن أبي عبد الرحيم اسمه خالد بن أبي يزيد وهو خال محمد بن سلمة الحراني وقد لقي حجاج الأعور أبا عبد الرحيم ببغداد زمن أبي جعفر أنبأنا الجوهري أنبأنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سألت يحيى بن معين عن أبي عبد الرحيم خالد بن يزيد خال محمد بن سلمة الحراني وقد كان قدم ها هنا فقال ثقة أنبأنا أحمد بن عبد الله الأنماطي أنبأنا محمد بن المظفر الحافظ أنبأنا علي بن أحمد بن سليمان حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال سألت أحمد بن حنبل عن أبي عبد الرحيم فقال لا بأس به أنبأنا أحمد بن علي البادا وأبو بكر البرقاني وإسحاق بن إبراهيم بن مخلد وعلي بن أبي علي المعدل قالوا أنبأنا محمد بن عبد الله الأبهري أنبأنا أبو عروبة الحسين بن محمد بن مودود الحراني قال أبو عبد الرحيم خالد بن أبي يزيد بن سماك بن رستم مولى عثمان بن عفان وهو راوية لزيد بن أبي أنيسة أكثر حديثه عنه وقد روى عن غيره كذا في كتابي عن هؤلاء الشيوخ عن الأبهري بن السماك بالكاف وأنبأنا الأزهري أنبأنا أبو الحسن الدارقطني قال خالد بن أبي يزيد بن سمال بن رستم نسبه لنا أبو بكر الأبهري عن أبي عروبة قاله باللام وبفتح السين وتشديد الميم أنبأنا أحمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أنبأنا الحسين بن أحمد الهروي حدثنا محمود بن محمد بن الفضل الرافقي قال أبو عبد الرحيم خالد بن يزيد خال محمد بن سلمة مات سنة أربع وأربعين ومائة

4397 - خالد بن عبد الله بن عبد الرحمن بن يزيد أبو الهيثم وقيل أبو محمد الطحان مولى مزينة من أهل واسط سمع بيان بن بشر ومغيرة بن مقسم وحصين بن عبد الرحمن ويونس بن عبيد وبن عون وداود بن أبي هند وسهيل بن أبي صالح روى عنه وكيع بن الجراح وعبد الرحمن بن مهدي وعفان بن مسلم وأبو عمر الحوضي وعمرو بن عون وسعيد بن سليمان وسعيد بن منصور ومسدد ووهب بن منبه وخلف بن هشام وعبد الحميد بن بيان وإسحاق بن شاهين وغيرهم وقدم بغداد في أيام هارون الرشيد مع جماعة من الواسطيين يسألون عزل سلمة بن صالح عن قضاء واسط وقد ذكرنا ذلك في أخبار محمد بن يزيد الواسطي حدثنا أبو نعيم الحافظ إملاء قال سمعت الطبراني يقول سمعت عبد الله بن أحمد بن حنبل يقول قال أبي كان خالد بن عبد الله الواسطي من أفاضل المسلمين اشترى نفسه من الله أربع مرات فتصدق بوزن نفسه فضة أربع مرات أنبأنا أحمد بن أبي جعفر أنبأنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سمعت أبا داود يقول قال إسحاق الأزرق ما أدركت أفضل من خالد الطحان قيل قد رأيت سفيان قال كان سفيان رجل نفسه وكان خالد رجل عامة أنبأنا البرقاني أنبأنا محمد بن عبد الله بن خميرويه الهروي قال قال أبو علي الحسين بن إدريس وسألته يعني محمد بن عبد الله بن عمار عن جرير بن عبد الحميد وخالد الواسطي أيهما اثبت قال خالد قال أبو علي وعثمان بن أبي شيبة كان يقدم جرير بن عبد الحميد على خالد الواسطي أخبرني الطناجيري حدثنا عمر بن أحمد الواعظ قال سمعت علي بن عبد الله بن مبشر بواسط يقول ولد خالد بن عبد الله الواسطي سنة عشر يعني ومائة ومات سنة تسع وسبعين أنبأنا بن الفضل أنبأنا دعلج أنبأنا أحمد بن علي الأبار حدثنا عبد الحميد بن بيان السكري أبو الحسن قال مات خالد بن عبد الله سنة تسع وسبعين ومائة في رجب وكان لا يخضب وأنبأنا بن الفضل أنبأنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال سنة تسع وسبعين ومائة فيها مات خالد الواسطي أنبأنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس أنبأنا أحمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال خالد بن عبد الله الطحان ثقة توفي بواسط سنة اثنتين وثمانين ومائة أنبأنا أبو سعيد بن حسنويه أنبأنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا عمر بن أحمد الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال خالد بن عبد الله الطعان مولى مزينة مات سنة اثنتين وثمانين ومائة

4398 - خالد بن حيان أبو يزيد الخراز الرقي سمع جعفر بن برقان وفرات بن سلمان وسليمان بن عبد الله بن الزبرقان وبدر بن راشد وكلثوم بن جوشن روى عنه عبد الله محمد النفيلي ومحمد بن عبد الله بن نمير وعبد الرحمن بن صالح الكوفيان ومحمد بن عبد الله بن عمار الموصلي وقدم بغداد وحدث بها فروى عنه من أهلها أحمد بن حنبل ويحيى بن معين والحسن بن عرفة أنبأنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي وأبو الحسن محمد بن أحمد بن رزق التاني وأبو الحسين محمد بن الحسين بن الفضل القطان وأبو محمد عبد الله بن يحيى بن عبد الجبار السكري وأبو الحسن محمد بن محمد بن محمد بن إبراهيم بن مخلد البزاز قالوا أنبأنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا الحسن بن عرفة حدثني خالد بن حيان الرقي أبو يزيد عن فرات بن سلمان وعيسى بن كثير كلاهما عن أبي رجاء عن يحيى بن أبي كثير عن سلمة بن عبد الرحمن عن جابر بن عبد الله الأنصاري قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من بلغه عن الله شيء فيه فضيلة فأخذ به إيمانا به ورجاء ثوابه أعطاه الله ذلك وإن لم يكن كذلك أنبأنا إبراهيم بن عمر البرمكي أنبأنا محمد بن عبد الله بن خلف الدقاق حدثنا عمر بن محمد الجوهري حدثنا أيو بكر الأثرم حدثنا أبو عبد الله يعني أحمد بن حنبل قال أنبأنا خالد بن حيان الخراز كان يكون بالرقة عن جعفر بن برقان عن ميمون بن مهران عن بن عباس في الرجل يستفيد المال فقال يزكيه حين يستفيده قال وقال بن عمر ليس عليه زكاة حتى يحول عليه الحول قال ميمون ما اختلف بن عمر وبن عباس في شيء الا أخذ بن عمر بأوثقهما الا في هذا قال أبو عبد الله هذا حديث غريب قال أبو عبد الله خالد بن حيان قدم علينا لم يكن به بأس كان يروي عن جعفر بن برقان غرائب كتبنا عنه غرائب أنبأنا علي بن الحسين صاحب العباسي أنبأنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال سمعت يحيى بن معين يقول خالد بن حيان الرقي ثقة أخبرني السكري أنبأنا الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال وقد سمع أبو زكريا من خالد بن حيان الرقي وزعم أنه خراز وليس به بأس أنبأنا البرقاني أنبأنا بن خميرويه أنبأنا الحسين بن إدريس حدثنا بن عمار حدثنا خالد بن حيان الرقي وكان ثقة أنبأنا بن الفضل أنبأنا دعلج أنبأنا أحمد بن علي الأبار قال وسألته يعني علي بن ميمون الرقي عن خالد بن حيان فقال كان منكرا وكان صاحب حديث قلت قوله كان منكرا يعني في الضبط والتحفظ وشدة التوقي والتحرز أنبأنا بن الفضل أنبأنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا سهل بن أحمد الواسطي قال قال أبو حفص عمرو بن علي وأبو يزيد الخراز الرقي ضعيف الحديث أنبأنا علي بن طلحة المقرئ أنبأنا محمد بن إبراهيم الطرسوسي أنبأنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال خالد بن حيان أبو يزيد الرقي لا بأس به روى عنه بن الأصبهاني والناس أنبأنا البرقاني قال سألت أبا الحسن الدارقطني عن خالد بن حيان يروي عنه بن نمير فقال هو أبو يزيد الخراز رقي لا بأس به أنبأنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس أنبأنا أحمد بن معروف قال حدثنا الحسين بن قهم حدثنا محمد بن سعد قال خالد بن حيان يكنى أبا يزيد الخراز وكان ثقة ثبتا مات بالرقة في ذي القعدة سنة إحدى وتسعين ومائة في خلافة هارون وكان يوم مات قد دخل في سبعين سنة ولم يستكملها أخبرنا البرقاني وإسحاق بن إبراهيم بن مخلد وعلي بن أبي علي قالوا أنبأنا محمد بن عبد الله الأبهري حدثنا أبو عروبة الحسين بن محمد الحراني قال خالد بن حيان الخراز أبو يزيد كان ينزل الرقة سمعت محمد بن الحارث يقول كان أبيض الرأس واللحية وذكر غيره أنه مات سنة إحدى وتسعين ومائة

4399 - خالد بن مهران أبو الهيثم كوفي الأصل ويعرف بالبلخي وأحسب أنه أقام ببلخ فنسب إليها وحدث عن علقمة بن مرثد وهشام بن عروة وإسماعيل بن أبي خالد وورد بغداد وحدث بها فروى عنه من أهلها إبراهيم بن عبد الله المعروف بالهروي أخبرني الحسين بن علي الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير حدثنا إبراهيم بن عبد الله حدثنا أبو الهيثم خالد بن مهران البلخي وكان مرجئا عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الخراج بالضمان أنبأنا أحمد بن محمد الكاتب أنبأنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا علي بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده قال أبو زكريا أبو الهيثم خالد بن مهران المكفوف قائد المكافيف جار الهروي ثقة قد سمع من إسماعيل بن أبي خالد وهشام بن عروة أتيناه فأبى أن يحدثنا وكان عسرا وكان عنده حديث عائشة الخراج بالضمان

4400 - خالد بن نافع الأشعري الكوفي قدم بغداد وحدث بها عن أبي بكر بن أبي موسى وسعيد بن أبي بردة والحر بن الصياح وحماد بن أبي سليمان روى عنه محمد بن عيسى بن الطباع ومسدد وأحمد بن حنبل وسريج بن يونس وعبد الله بن عمر بن محمد بن أبان القرشي أنبأنا الحسين بن الضحاك الأنماطي أنبأنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا أبو الوليد بن برد الأنطاكي حدثنا محمد يعني بن عيسى بن الطباع حدثنا خالد بن نافع حدثنا سعيد بن أبي بردة عن أبيه عن أبي موسى أن النبي صلى الله عليه و سلم قال له يا أبا موسى مررت أنا وعائشة البارحة وأنت تقرأ فقال أبو موسى لو علمت بمكانك لحبرت لك القرآن تحبيرا أنبأنا أبو طاهر محمد بن علي الواعظ أنبأنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي حدثنا خالد بن نافع مولى الأشعريين عن الحر بن الصياح بحديث ذكره أنبأنا أحمد بن أبي جعفر أنبأنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سألت أبا داود عن خالد بن نافع فقال متروك الحديث أنبأنا البرقاني أنبأنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال خالد بن نافع ضعيف

4401 - خالد بن عمرو بن محمد بن عبد الله بن سعيد بن العاص بن سعيد بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف أبو سعيد القرشي ثم الأموي الكوفي حدث عن العلاء بن المسيب وشعبة وسفيان الثوري وهشام الدستوائي وشيبان بن عبد الرحمن التميمي روى عنه منجاب بن الحارث ويوسف بن عدي وأبو عبيد القاسم بن سلام وأحمد بن منصور الرمادي وأحمد بن عبيد بن ناصح وغيرهم وقدم بغداد وحدث بها أنبأنا الحسن بن أبي بكر قال حدثنا محمد بن جعفر بن محمد الادمي القارئ حدثنا أحمد بن عبيد بن ناصح حدثنا خالد بن عمرو حدثنا العلاء بن المسيب عن عمرو بن مرة عن أبي عبيدة عن عبد الله بن مسعود عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال كان من قبلكم من بني إسرائيل إذا عمل العامل منهم الخطيئة نهاه الناهي تعذيرا فإذا كان من غد جلس معه فواكله وشاربه كأنه لم يره على خطيئة بالأمس فلما رأى الله ذلك منهم ضرب بقلوب بعضهم على بعض ولعنهم على لسان نبيهم داود وعيسى بن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون ثم قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر ولتأخذن على يدي المسيء فتأطرونه على الحق أطرا أو ليضربن الله قلوب بعضكم على بعض ويلعنكم كما لعنهم أنبأنا أحمد بن محمد الكاتب أنبأنا محمد بن حميد حدثنا بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده سألت أبا زكريا قلت حدث خالد بن عمرو القرشي عن مغيرة بن زياد عن عطاء عن عبد الله بن عمرو أن النبي صلى الله عليه و سلم قال صلوا في الرحال فقال أبو زكريا معاذ الله حدثناه وكيع وغيره عن مغيرة بن زياد عن عطاء رسل قال أبو زكريا وقد رأيت خالد بن عمرو هذا بالكوفة وببغداد وكتبت عنه كان كذابا يكذب حدث عن شعبة أحاديث موضوعة أخبرني السكري أنبأنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال وسألت أبا زكريا عن خالد بن عمرو بن محمد بن عبد الله بن سعيد بن العاص فذمه ذما شديدا ولم يوثقه أنبأنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثني أبي حدثنا الحسن بن أحمد هو الاصطخري قال قرئ على العباس قال سمعت يحيى بن معين يقول خالد بن عمرو السعيدي ليس حديثه بشيء أنبأنا أحمد بن محمد العتيقي أنبأنا يوسف بن أحمد الصيدلاني حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا عبد الله بن أحمد قال سألت أبي عن خالد بن عمرو فقال ليس بثقة يروي أحاديث بواطيل أنبأنا محمد بن الحسين القطان أنبأنا علي بن إبراهيم المستملي أخبرني محمد بن إبراهيم الغازي قال سمعت البخاري يقول خالد بن عمرو يعد في الكوفيين منكر الحديث أنبأنا البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الأردبيلي حدثنا أحمد بن طاهر بن النجم حدثنا سعيد بن عمرو قال سمعت أبا زرعة يقول نصر بن باب اضرب على حديثه وكان بجنبه حديث لخالد بن عمرو القرشي فقال وخالد أيضا ألحقه به أنبأنا أحمد بن أبي جعفر أنبأنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي قال سمعت أبا داود يقول خالد بن عمرو السعيدي ليس بشيء أخبرني محمد بن علي المقرئ أنبأنا أبو مسلم بن مهران أنبأنا عبد المؤمن بن خلف النسفي قال سألت أبا علي صالح بن محمد عن خالد بن عمرو القرشي فقال كوفي كان يضع الحديث أنبأنا البرقاني أنبأنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال خالد بن عمرو ليس بثقة هو بن عم عبد العزيز بن أبان أخبرني البرقاني حدثني محمد بن أحمد بن محمد الآدمي حدثنا محمد بن علي الأيادي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قال خالد بن عمرو يعد في الكوفيين منكر الحديث

4402 - خالد بن العوام البزاز حدث عن فرات بن السائب روى عنه الحسن بن سعيد بن البستنبان وذكر أنه كان ينزل قنطرة البردان

4403 - خالد بن القاسم أبو الهيثم المدائني سمع الليث بن سعد وإسماعيل بن جعفر وحماد بن زيد وعبيد الله بن عمرو الرقي وسعيد بن عبد الرحمن الجمحي وأبا إسماعيل المؤدب وكان قد صحب الليث بن سعد من بغداد إلى مكة وخرج معه أيضا إلى مصر فكان يروي عنه الكثير حدث عنه الحسن بن مكرم والحارث بن أبي أسامة وغيرهما أخبرني علي بن محمد بن علي الأيادي أنبأنا أحمد بن يوسف بن خلاد النصيبي حدثنا الحارث بن محمد التميمي حدثنا خالد بن القاسم حدثنا ليث بن سعد عن إسحاق بن عبد الله بن أبي فروة عن موسى بن وردان عن نابل صاحب العبا عن عائشة أن النبي صلى الله عليه و سلم قال من قال حين يستيقظ وقد رد الله عليه يعني روحه لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد بيده الخير وهو على كل شيء قدير غفر الله ذنوبه وإن كانت مثل زبد البحر أنبأنا محمد بن أحمد بن رزق ومحمد بن الحسين بن الفضل أنبأنا دعلج بن أحمد أنبأنا وفي حديث بن رزق حدثنا أحمد بن علي الأبار حدثنا مؤمل أبو عبد الرحمن قال سمعت أبا نعيم يقول كان خالد المدائني يلزق أحاديث الليث إذا كان عن الزهري عن بن عمر أدخل سالما وإذا كان عن الزهري عن عائشة أدخل عروة فقلت له اتق الله فقال ويجيء أحد يعرف هذا وقال الأبار حدثني مجاهد بن موسى قال أتيت خالدا المدائني بشفاعة فقال لي أي شيء تريد قلت حديث الليث بن سعد عن يزيد بن أبي حبيب فأخرجه فاعطاني فجعلت أكتب على الولاء وكنا أربعة فقالوا لي انتخب فقلت لا إلا على الولاء فتركوني فكتبت ثم أعطيته يقرأ ويسند لي فقلت ليس هذا في الكتاب فقال أكتب كما أقول لك فقلت جزاك الله خيرا وظننت أنه تركها عمدا حتى تبينت بعد ذلك وحدثني عن ليث بن سعد عن

يحيى بن سعيد عن محمد بن يحيى بن حبان فقلت حبان فقال حبان وحبان واحد وكان يحدث هذا بشيء وهذا بشيء قال مجاهد رأيتهم قد جاؤوا بحديث ليث بن سعد إلى يونس بن محمد فجعلوا يقابلون بها فإذا ليس يتفق أنبأنا الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير قال سئل يحيى بن معين عن خالد المدائني فقال كان يزيد في الأحاديث الرجال يوصلها لتصير مسندة أخبرني السكري أنبأنا الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال وكان يحيى بن معين قد كتب عن خالد المدائني ثم سجر بها التنور مع كتب عبد العزيز بن أبان أنبأنا أحمد بن محمد الكاتب أنبأنا محمد بن حميد حدثنا بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده قال أبو زكريا ولو أن رجلا هم أن يكذب في الحديث ليبين الله أمره كان خالد بن الهيثم من أثبت الناس وأكيسهم وأدهاهم فانظر كيف وقع في أحاديث يسيرة لما أن أراد الله أن يبين من أمره قال أبو زكريا كان أول ما أنكرت من أمره حدثنا بأحاديث عن رشدين ثم قال لنا بعد اجعلوها كلها عن ليث فانكرت ذلك عليه حتى جاءت تلك الأحاديث وكان بيني وبينه صداقة ومودة فكنت آتيه بعد ذلك ولا الله ما كتبت عنه بعد ما قيل فيه حديثا قط ولا قال لي هو شيء ولا قلت له وكان قبل ذاك يقول كثيرا أكتب هذا الحديث اكتب هذا فكنت بعد ذاك أذهب إليه فما قال لي قط اكتب هذا ولا ذكر لي حديثا قال أبو زكريا أخبرني حريش أخوه وجاءني إلى البيت فقال لي يا أبا زكريا أنا والله الذي لا إله إلا هو كتبت له أحاديث ليث عن يونس بمصر من كتاب أبي صالح بخط الوراقين وهو ببغداد كتب الي أن أكتبها له فاخذها كلها فحدث بها ثم قال يا أبا زكريا لا تذكرون من هذا فوالله الذي لا إله الا هو ما أخبرت به أحدا قبلك الساعة أنبأنا العتيقي أنبأنا يوسف بن أحمد

الصيدلاني حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا عبد الله بن أحمد قال سألت أبي عن خالد بن القاسم المدائني فقال لا أروي عنه شيئا أخبرني أبو بكر أحمد بن سليمان بن علي المقرئ قال حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي قال خالد المدائني صاحب حديث متقن متروك الحديث كل أصحابنا مجمع على تركه غير علي بن المديني فإنه كان حسن الرأي فيه قلت قد حكى محمد بن إسماعيل البخاري أن عليا أيضا تركه أنبأنا بن الفضل أنبأنا علي بن إبراهيم أخبرني محمد بن إبراهيم الغازي قال سمعت البخاري يقول خالد بن القاسم أبو الهيثم المدائني متروك تركه علي والناس أنبأنا أبو حازم العبدوي قال سمعت محمد بن عبد الله الجوزقي يقول قرئ على مكي بن عبدان وأنا أسمع قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو الهيثم خالد بن القاسم المدائني متروك الحديث قرأت على البرقاني عن أبي إسحاق المزكي قال أنبأنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت أبا يحيى وهو محمد بن عبد الرحيم يقول كان خالد بن القاسم المدائني كذابا كان يدعي ما لم يسمع وكتبت عنه ألوفا وروى أحاديث لم تكن بمصر ولم تحدث عن الليث كان يضع أحاديث من ذات نفسه أنبأنا البرقاني أنبأنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال خالد بن القاسم أبو الهيثم المدائني متروك الحديث وأخبرني البرقاني حدثني محمد بن أحمد الادمي حدثنا محمد بن علي الايادي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قال خالد بن القاسم المدائني أجمع أهل الحديث على ترك حديثه كان يعمد إلى الحديث المنقطع فيسنده أنبأنا بن الفضل أنبأنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال سنة إحدى عشرة ومائتين فيها مات خالد أبو الهيثم المدائني

4404 - خالد بن أبي يزيد وقيل خالد بن يزيد والصواب بن أبي يزيد واسمه بهبذان بن يزيد بن البهبذان ويكنى خالد أبا الهيثم وكان فارسيا وهو خالد المزرقي والقطربلي والقرني بسكون الراء نسب إلى قرية بين قطربل والمزرقة تسمى القرن سمع شعبة بن الحجاج وحماد بن زيد وأبا شهاب الحناط وسلاما الطويل ومندل بن علي وعاصم بن هلال وإسماعيل بن عياش روى عنه محمد بن الحسين البرجلاني ومحمد بن إسحاق الصاغاني وعباس الدوري وأحمد بن سعيد الجمال وجعفر بن محمد بن شاكر الصائغ وبشر بن موسى والحسن بن علي بن المتوكل وغيرهم أنبأنا إبراهيم بن مخلد بن جعفر حدثني إسماعيل بن علي الخطبي أنبأنا أبو محمد الحسن بن علي بن المتوكل مولى بني هاشم حدثنا خالد بن بهبذان القرني وكان فارسيا وهو خالد بن أبي يزيد حدثنا حماد بن زيد عن هشام عن محمد عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه نهى عن ثمن الكلب وكسب الزمارة أنبأنا القاضي أبو بكر أحمد بن الحسن بن أحمد الجرشي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا العباس بن محمد بن حاتم الدوري حدثنا خالد بن البهبذان بن يزيد بن البهبذان كان ينزل في قرن قطربل حدثنا عاصم بن هلال البارقي عن أيوب عن عكرمة عن بن عباس قال بينا رسول الله صلى الله عليه و سلم يخطب فإذا هو برجل قائم في الشمس فقال من هذا فقالوا هذا أبو إسرائيل فذكر الحديث أنبأنا أحمد بن محمد الكاتب أنبأنا محمد بن حميد حدثنا بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده قال أبو زكريا وقد كتب عن خالد المزرقي ولم يكن به بأس
4405 - خالد بن خداش بن عجلان أبو الهيثم المهلبي مولى آل المهلب بن أبي صفرة الأزدي من أهل البصرة سكن بغداد وحدث بها عن مالك بن أنس

والمغيرة بن عبد الرحمن ومهدي بن ميمون وحماد بن زيد وأبي عوانة وصالح المري وسكين بن عبد العزيز وعبد الله بن وهب روى عنه أحمد بن حنبل وأحمد بن إبراهيم الدورقي وحاتم بن الليث الجوهري وسليمان بن توبة وعباس الدوري وحمدان بن علي الوراق وزكريا بن يحيى الناقد وأبو بكر بن أبي الدنيا وأحمد بن بشر المرثدي وأحمد بن أبي خيثمة وغيرهم أنبأنا القاضي أبو الحسن علي بن عبد الله بن إبراهيم الهاشمي حدثنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا أحمد بن بشر المرثدي حدثنا خالد بن خداش حدثنا المغيرة بن عبد الرحمن عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل وملائكة بالنهار ويجتمعون في صلاة العصر وصلاة الفجر ثم يعرج الذين كانوا فيكم فيسألهم وهو أعلم فيقول كيف تركتم عبادي فيقولون تركناهم وهم يصلون وأتيناهم وهم يصلون أنبأنا البرقاني قال قرأت على أبي القاسم بن النخاس أخبركم عمر بن محمد بن شعيب حدثنا بن أبي خيثمة قال سمعت خالد بن خداش يقول كنت ربما غبت عن حماد بن زيد فإذا جئت بعث إلى فأتيته وقد خبأ لي الشيء من الفاكهة والحلواء فيطعمني أنبأنا الحسن بن أبي بكر حدثنا أبو علي عيسى بن محمد بن أحمد الطوماري قال سمعت أبا صفوان يعني السمسار يقول سمعت محمد بن المثنى يقول انصرفت مع بشر بن الحارث في يوم أضحى من المصلى فلقي خالد بن خداش المحدث فسلم عليه فقصر بشر في السلام فقال خالد بيني وبينك مودة من أكثر من ستين سنة ما تغيرت عليك فما هذا التغير قال فقال بشر ما ها هنا تغير ولا تقصير ولكن هذا اليوم تستحب فيه الهدايا وما عندي من عرض الدنيا شيء أهدي لك وقد روى في الحديث إن المسلمين إذا التقيا كان أكثرهما ثوابا أبشهما لصاحبه فتكرتك لتكون أكثر ثوابا أنبأنا

أحمد بن أبي جعفر القطيعي أنبأنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سمعت أبا داود سليمان بن الأشعث يقول روى خالد بن خداش عن حماد بن زيد عن أيوب عن نافع عن بن عمر حديث الغار ورأيت سليمان بن حرب ينكره عليه قال أبو داود وحدث عن حماد بن زيد عن أيوب عن يحيى بن أبي كثير عن عبد الله بن أبي قتادة عن أبيه عن النبي صلى الله عليه و سلم من أنظر معسرا وحدث عن حماد بن زيد عن ثابت عن أنس أن النبي صلى الله عليه و سلم صلى على قبر يعني أن هذه تنكر عليه قلت أما هذه الأحاديث فلها أصول عمن رواها عنه فحديث الغار قد رواه صالح بن كيسان وموسى بن عقبة عن نافع عن بن عمر وحديث أبي قتادة قد رواه جرير بن حازم عن أيوب السختياني وحديث الصلاة على القبر قد رواه حبيب بن الشهيد وأبو عامر الخراز عن ثابت عن أنس أخبرني علي بن محمد المالكي أنبأنا عبد الله بن عثمان الصفار أنبأنا محمد بن عمران الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن المديني قال سمعت أبي يقول خالد بن خداش ومحمد بن معاوية النيسابوري ضعيفان أخبرني البرقاني حدثني محمد بن أحمد الآدمي حدثنا محمد بن علي الايادي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قال خالد بن خداش المهلبي فيه ضعف قال يحيى بن معين قد كتبت عنه تفرد عن حماد بن زيد بأحاديث قلت لم يورد زكريا في تضعيفه حجة سوى الحكاية عن يحيى بن معين أنه تفرد برواية أحاديث ومثل ذلك موجود في حديث مالك بن أنس والثوري وشعبة وغيرهم من الأئمة ومع هذا فان يحيى بن معين وجماعة غيره قد وصفوا خالدا بالصدق وغير واحد من الأئمة قد احتج بحديثه أنبأنا علي بن الحسين صاحب العباسي أنبانا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال سئل يحيى بن معين عن خالد بن خداش فقال صدوق أنبأنا الأزهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر حدثنا محمد بن احمد بن يعقوب حدثنا جدي قال خالد بن خداش كان ثقة صدوقا أنبأنا محمد بن أحمد بن يعقوب قال أنبأنا محمد بن نعيم الضبي أخبرني علي بن محمد الحبيبي قال وسألته يعني صالح بن محمد جزرة الحافظ عن خالد بن خداش فقال صدوق أنبأنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس أنبأنا أحمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال خالد بن خداش بن عجلان كان ثقة وتوفي في سنة ثلاث أو أربع وعشرين ومائتين قرأت على البرقاني عن أبي إسحاق المزكي قال أنبأنا محمد بن إسحاق الثقفي قال سمعت الجوهري وهو حاتم بن الليث يقول مات خالد بن خداش بن عجلان مولى المهلب بن أبي صفرة ورأيته يخضب بالحناء أحمر الرأس واللحية ببغداد في سنة ثلاث وعشرين ومائتين أنبأنا بن الفضل أنبأنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال مات خالد بن خداش المهلبي سنة ثلاث وعشرين ومائتين قال غيره في جمادى الآخرة

4406 - خالد بن مرداس أبو الهيثم السراج حدث عن أيوب بن جابر والحكم بن عمرو الرعيني ومعلى بن هلال وإسماعيل بن عياش ويزيد بن يوسف الشامي وعبد الله بن المبارك روى عنه العباس بن أبي طالب وحماد بن المؤمل الكلبي وموسى بن هارون وإسحاق بن سنين الختلي ويعقوب بن موسى المطوعي وأبو علي المعمري وأبو يعلى الموصلي وعبد الله بن محمد البغوي وكان ثقة أنبأنا أحمد بن علي بن الحسن البادا أنبأنا عبد الباقي بن قانع حدثنا المعمري حدثنا خالد بن مرداس حدثنا يزيد بن يوسف عن محمد بن الوليد عن الزهري قال حدثني عطاء بن يزيد الليثي قال سمعت أبا أيوب الأنصاري قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول الوتر حق فمن شاء فليوتر بخمس فليفعل ومن شاء أن يوتر بثلاث فليفعل ومن شاء أن يوتر بواحدة فليفعل أنبأنا أحمد بن أبي جعفر أنبأنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات خالد بن مرداس ببغداد سنة إحدى وثلاثين ومائتين وكان لا يخضب وقد كتبت عنه قال غيره مات في شعبان

4407 - خالد بن زياد وقيل خالد بن عبد الله الزيات حدث عن حماد بن خالد الخياط روى عنه أبو بكر بن أبي الدنيا ومحمد بن الوليد بن أبان أنبأنا العتيقي حدثنا محمد بن المظفر حدثنا الحسن بن آدم بن عبد الله بن أبي أسامة حدثنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثنا خالد بن زياد الزيات وكان صالحا حدثنا حماد بن خالد عن شعبة عن علي بن عاصم عن خالد الحذاء عن عكرمة قال كان في رسول الله صلى الله عليه و سلم دعابة وأنبأناه القاضي أبو العلاء الواسطي حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد المفيد حدثنا محمد بن أحمد بن عيسى الوراق حدثنا محمد بن الوليد بن أبان حدثنا خالد بن عبد الله الزيات بغدادي حدثنا حماد بن خالد حدثنا شعبة حدثني علي بن عاصم عن خالد الحذاء عن عكرمة عن بن عباس قال كانت في النبي صلى الله عليه و سلم دعابة كذا قال عن بن عباس والمحفوظ مرسل كما ذكرناه أولا
4408 - خالد بن يزيد أبو الهيثم التميمي خراساني الأصل كان أحد كتاب الجيش ببغداد وله شعر مدون وشعره كله في الغزل وعاش دهرا طويلا واختلط في آخر عمره ويقال إنه عاش إلى خلافة المعتمد أنبأنا أبو جعفر محمد بن جعفر بن علان الوراق أنبأنا أبو الفرج أحمد بن محمد بن أحمد الصامت حدثني أحمد بن جعفر أبو الحسن البرمكي جحظة قال كنا جلوسا على باب عبد الصمد بن علي ومعنا رجل ينشدنا أشعار عبد الصمد بن المعدل إذ أقبل أبو الهيثم خالد بن يزيد الكاتب فجلس إلينا فقال فيم كنتم فقلنا بجهلنا هذا ينشدنا شيئا من أشعار عبد الصمد فالتفت إليه خالد فقال يا فتى من الذي يقول ... تناسيت ما أوعيت سمعك يا سمعي ... كأنك بعد الضر خال من النفع

ثم قال له يا فتى هل أحسن عبد الصمد أن يجعل للسمع سمعا قال لا ثم أنشده ... لئن كان أضحى فوق خديه روضة ... فان على خدي غديرا من الدمع ... ثم نهض فقال لنا المنشد من هذا فقلنا خالد فعدا خلفه وانقطعت نعله وانقلبت محبرته حتى كتب البيتين أخبرني علي بن أيوب القمي أنبأنا محمد بن عمران الكاتب قال أنشدني المظفر بن يحيى لخالد الكاتب ... هبك الخليفة حين ير كب ... في مواكبه وجنده ... ... أو هبك كنت وزيره ... أو هبك كنت ولي عهده ... ... هل كنت تقدر أن تز يد ... المبتلي بك فوق جهده ... أنبأنا الحسن بن أبي بكر أنبأنا أحمد بن كامل القاضي فيما أجاز لنا روايته عنه أخبرني أبو الحسين علي بن الحسن بن أحمد القرشي من أهل حران قال سمعت هلال بن العلاء يقول رأيت خالد الكاتب الشاعر بمدينة السلام والناس يصيحون به يا بارد يا بارد ويرمونه بالحجارة فتساند إلى حائط وقال ويلكم كيف أكون باردا وأنا الذي أقول ... ولامسه قلبي فآلم كفه ... فمن لمس قلبي في أنامله عقر ... ... ومر بفكري خاطرا فجرحته ... ولم أر خلقا قط يجرحه الفكر ... أنبأنا علي بن طلحة المقرئ أنبأنا أحمد بن محمد بن عمران حدثنا صالح بن محمد حدثنا القاسم بن سهل قال مر خالد الكاتب يوما بصبيان فجعلوا يرجمونه ويزنونه ويقولون له يا خالد يا بارد فقال لهم ويلكم أنا بارد وما أنا الذي أقول

سيدي أنت لم أقل سيدي ... أنت لخلق سواك والصب عبد ... ... خذ فؤادي فقد أتاك بود ... وهو بكر ما افتضه قط وجد ... ... كبد رطبة يفتتها الوجد ... وخد فيه من الدمع خد ... أنبأنا أحمد بن عمر بن روح النهرواني أنبأنا المعافي بن زكريا الجريري حدثنا إبراهيم بن الفضل بن حيان الحلواني حدثني أبو بكر بن ضباب قال سمعت بعض أصحابنا بالرقة يقول كبر خالد الكاتب حتى دق عظمه ورق جلده فوسوس فرأيته ببغداد والصبيان يتبعونه ويصيحون به يا بارد يا بارد فأسند ظهره إلى قصر المعتصم فقال لهم كيف أكون باردا وأنا الذي أقول ... بكى عاذلي من رحمتي فرحمته ... وكم مسعد من مثله ومعين ... ... ورقت دموع العين حتى كأنها ... دموع دموعي لا دموع جفوني ... أنبأنا علي بن أبي علي قال أنشدنا محمد بن العباس الخزاز قال أنشدنا محمد بن القاسم الأنباري لخالد الكاتب ... قد القضيب حكى رشاقة قده ... والورد يحسد ورده في خده ... ... والشمس جوهر نورها من نوره ... والبدر أسعد سعده من سعده ... ... خشف أرق من البهاء بهاؤه ... ومن الفرند المحض في إفرنده ... ... لو مكنت عيناك من وجناته ... لرأيت وجهك في صفيحة خده ... قال وله أيضا ... الله جارك يا سمعي ويا بصري ... من العيون التي ترميك بالنظر ... ... ومن نفاسة خديك اللذين لك المنى ... وقد وسما بالشمس والقمر ... ... فحاسناك فما فازا بحسنهما ... وخاطراك فما فاتاك بالخطر ... ... من كان فيك إلى العذال معتذرا ... من الأنام فاني غير معتذر ... أنبأنا أبو علي محمد بن الحسن الجازري حدثنا المعافي بن زكريا حدثنا أحمد

بن جعفر بن موسى البرمكي جحظة حدثني خالد الكتاب قال قال لي علي بن الجهم هب لي بيتك ... ليت ما أصبح من ... رقة خديك بقلبك ... قال فقلت له أرأيت أحدا يهب ولده أنبأنا العباس بن محمد الكلوذاني فيما أذن أن نرويه عنه أنبأنا أبو عمر محمد بن عبد الواحد الزاهد أنبأنا ثعلب قال ما أحد من الشعراء تكلم في الليل الأقارب الا خالد الكاتب فإنه أبدع في قوله ... وليل المحب بلا آخر ... فإنه لم يجعل لليل آخرا وأنشدنا ... ... رقدت فلم ترث للساهر ... وليل المحب بلا آخر ... ... ولم تدر بعد ذهاب الرقا د ... ما صنع الدمع بالناظر ... ... أيا من تعبد في طرفه ... اجرني من طرفك الجائر ... ... وجد للفؤاد فداك الفؤا د ... من طرفك الفاتن الفاتر ... فمضيت إلى خالد في سنة إحدى وستين وأنشدني هذا الشعر أنبأنا الحسن بن أبي بكر قال قال أحمد بن كامل القاضي حدثت عن خالد الكاتب قال قيل له من أين قلت في قصيدتك وليل المحب بلا آخر فقال وقفت على باب وسائل عليه مكفوف وهو يقول الليل والنهار علي سواء فاخذت هذا منه أنبأنا القاضي أبو حامد أحمد بن محمد بن أبي عمرو الدلوي حدثنا أبو القاسم الحسن بن محمد بن حبيب النيسابوري قال سمعت أبا القاسم عبد الرحمن بن المظفر الأنباري يقول سمعت أبا القاسم بن أبي حية يقول سمعت خالد بن يزيد الكاتب يقول بينا أنا مار بباب الطاق إذ براكب خلفي على بغلة فلما لحقني نخسني بسوطه فقال أنت القائل يا خويلد وليل المحب بلا آخر قلت نعم قال لله أبوك وصف امرؤ القيس الليل الطويل في ثلاثة أبيات ووصفه النابغة في ثلاثة

أبيات ووصفه بشار بن برد في ثلاثة أبيات وبرزت عليهم بشطر كلمة فلله أبوك قلت وبم وصفه امرؤ القيس فقال بقوله ... وليل كموج البحر أرخى سدوله ... علي بأنواع الهموم ليبتلي ... ... فقلت له لما تمطى بصلبه ... وأردف أعجازا وناء بكلكل ... ... الا أيها الليل الطويل ألا انجلي ... بصبح وما الإصباح منك بامثل ... قلت وبم وصفه النابغة فقال بقوله ... كليني لهم يا أميمة ناصب ... وليل أقاسيه بطىء الكواكب ... ... وصدر أزاح الليل عازب همه ... فضاعف فيه الهم من كل جانب ... ... تقاعس حتى قلت ليس بمنقض ... وليس الذي يهدي النجوم بآيب ... قلت له وبم وصفه بشار فقال بقوله ... خليلي ما بال الدجى لا تزحزح ... وما بال ضوء الصبح لا يتوضح ... ... أظن الدجى طالت وما طالت الدجى ... ولكن أطال الليل سقم مبرح ... ... أضل النهار المستنير طريقه ... أم الدهر ليل كله ليس يبرح ... قلت له يا مولاي هل لك في شعر قلته لم أسبق إليه قال نعم فقلت ... كلما اشتد خضوعي ... لجوى بين ضلوعي ... ... ركضت في حلبتي خد ي ... خيل من دموعي ... قال فثنى رجله عن بغلته وقال هاكها فاركبها فأنت أحق بها مني فلما مضى سألت عنه فقيل هو أبو تمام حبيب بن أوس الطائي أخبرني أبو الفتح هلال بن محمد بن جعفر الحفار أنبأنا عمر بن أحمد بن عثمان الواعظ قال أنشدنا أحمد بن نصر بن سندويه البصلاني قال أنشدنا أبو الهيثم خالد بن يزيد ... حرق الشوق واتقاد الغليل ... واتصال الهوى بقلب عليل ... ... وكلا بالجفون إذ نفد الدمع ... دما واكفا قريح المسيل

تركاني أنوح في غسق الليل ... على جسمي السقيم النحيل ... ... تب إلى الله واشك هذا إليه ... يا قتيل الهوى بغير قتيل ... وأخبرني هلال الحفار أنبأنا عمر بن أحمد قال أنشدنا أحمد بن نصر بن سندويه قال أنشدنا خالد بن يزيد أبو الهيثم ... كيف احتيالي وأنت لا تصل ... قل اصطباري وضاقت الحيل ... ... منعت عيني بالصد رقدتها ... فجفنها بالسهاد مكتحل ... ... يا حسن الوجه إن تكن مثلا ... فان بي فيك يضرب المثل ... ... إن كان جسمي هواك أنحله ... فان قلبي عليك يتكل ... أخبرني محمد بن محمد بن علي الشروطي حدثنا عبيد الله بن محمد بن علي المروزي الكاتب حدثنا أحمد بن سهل قال سأل خالد الكاتب رجلا حاجة فكان مما استفتح به كلامه أن قال له فقد الصديق ألجأني إلى كلامك أنبأنا علي بن أبي علي حدثنا الحسين بن محمد بن سليمان الكاتب حدثني أبو محمد عبد الله بن محمد المعروف بابن السقاء الواسطي بها قال حدثني جحظة قال قال لي خالد الكاتب أضقت حتى عدمت القوت أياما فلما كان في بعض الأيام بين المغرب وعشاء الآخرة فإذ بأبي يدق فقلت من هذا فقال من إذا خرجت إليه رأيته فخرجت فرأيت رجلا راكبا على حمار عليه طيلسان أسود وعلى رأسه قلنسوة طويلة ومعه خادم فقال لي أنت الذي تقول ... أقول للسقم عد إلى بدني ... حبا لشيء يكون من سببك ... قال قلت نعم قال أحب أن تنزل لي عنه فقلت وهل ينزل الرجل عن ولده فتبسم ثم قال يا غلام أعطه ما معك فاومأ الي بصرة في ديباجة سوداء مختومة فقلت إني لا أقبل عطاء من لا أعرفه فمن أنت فقال أنا إبراهيم بن المهدي أخبرني علي بن أيوب القمي أنبأنا محمد بن عمران المرزباني أخبرني محمد بن يحيى حدثني الحسين بن إسحاق حدثني أبو الهيثم خالد بن يزيد الكاتب قال لما بويع إبراهيم بن المهدي بالخلافة طلبني وقد كان يعرفني وكنت متصلا ببعض أسبابه فأدخلت عليه فقال يا خالد أنشدني من شعرك فقلت يا أمير المؤمنين ليس شعري من الشعر الذي قال فيه رسول الله صلى الله عليه و سلم إن من الشعر حكما وإنما أمزح وأهزل وليس مما ينشده أمير المؤمنين فقال لي لا تقل هذا يا خالد فان جد الأدب وهزله جد أنشدني فانشدته ... عش فحبيك سريعا قاتلي ... والضني إن لم تصلني واصلي ... ... ظفر الشوق بقلب كمد ... فيك والسقم بجسم ناحل ... ... فهما بين اكتئاب وبلى ... تركاني كالقضيب الذابل ... ... وبكى العاذل لي من رحمة ... فبكائي لبكاء العاذل ... فاستملح ذلك ووصلني

4409 - خالد بن أحمد بن خالد بن حماد بن عمرو بن مجالد بن مالك وهو الخمخام بن الحارث بن حمكة بن أبي الأسود واسمه عبد الله بن حمران بن عمرو بن الحارث بن سدوس بن ذهل بن شيبان أبو الهيثم الذهلي الأمير ولي امارة مرو وهراة وغيرهما من بلاد خراسان ثم ولي امارة بخارى وسكنها وله بها آثار مشهورة وأمور محمودة وكان قد سمع من إسحاق بن راهويه وعلي بن حجر وإسحاق بن منصور الكوسج وأبي داود السنجي وعبيد الله بن عمر القواريري وبشر بن الحاكم النيسابوري وحامد بن عمر البكراوي والحسن بن علي الحلواني وهارون بن إسحاق الهمداني وعمرو بن عبد الله الأودي ومحمد بن علي الشقيقي روى عنه نصر بن أحمد الكندي الحافظ وأحمد بن محمد بن عمر المنكدري وعبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي وقال بن أبي حاتم كتبت عنه مع أبي بالري وهو صدوق ثقة ولما استوطن بخارى أقدم إلى حضرته حفاظ الحديث مثل محمد بن نصر المروزي وصالح بن محمد جزرة ونصر بن أحمد البغداديين وغيرهم فصنف له نصر مسندا وكان خالد يختلف مع هؤلاء المسمين إلى أبواب المحدثين ليسمع منهم وكان يمشي برداء ونعل يتواضع بذلك وبسط يده بالإحسان إلى أهل العلم فغشوه وقدموا عليه من الآفاق وأراد من محمد بن إسماعيل البخاري المصير إلى حضرته فامتنع من ذلك فأخرجه من بخارى إلى ناحية سمرقند فلم يزل محمد هناك حتى مات فأخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أنبأنا محمد بن نعيم الضبي حدثني خلف بن محمد الكرابيسي ببخارى قال سمعت أبا بكر محمد بن حريث البخاري الأنصاري يقول كان نصرك البغدادي يفيد خالد بن أحمد الأمير ببخارى عن ستمائة محدث غير أن محمد بن إسماعيل جلس عنه ببخارى وأظهر الإستخفاف به فاعتل عليه خالد باللفظ فنفاه من بخارى حتى مات في في بعض قرى سمرقند قلت وقد قال بعض أهل العلم إن ما فعله بمحمد بن إسماعيل البخاري كان سبب زوال ملكه أنبأنا هناد بن إبراهيم النسفي أنبأنا محمد بن أحمد بن محمد بن سليمان الحافظ ببخارى قال سمعت أبا إسحاق إبراهيم بن محمد بن هارون الملاحمي يقول سمعت أبا بكر محمد بن محمد بن صابر بن كاتب يقول سمعت أبا الهيثم خالد بن أحمد الأمير يقول أنفقت في طلب العلم أكثر من ألف ألف درهم قلت وورد خالد بن أحمد بغداد في آخر أيامه وحدث بها فسمع منه محمد بن خلف المعروف بوكيع القاضي وأبو طالب أحمد بن نصر الحافظ وأبو العباس بن عقدة واعتقل السلطان خالدا وأودعه الحبس ببغداد فلم يزل فيه حتى مات أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن المظفر حدثنا محمد بن خلف وكيع حدثني خالد بن أحمد بن خالد الذهلي أمير مرو ببغداد حدثنا بشر بن الحكم العبدي حدثنا عمر بن شبيب المسلي عن عبد الله بن عيسى بن أبي ليلى عن يونس العبدي عن ثابت عن أنس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال من عال ثلاث بنات حتى يبنيهن كن له حجابا من النار أخبرني محمد بن علي بن أحمد المعدل أنبأنا محمد بن عبد الله الحافظ النيسابوري أخبرني أبو علي الحسين بن محمد الصاغاني بمرو قال سمعت أبا رجاء السندي يقول كان خالد بن أحمد اشتد على الطاهرية في آخر أمورهم ومال إلى يعقوب بن الليث القائم بسجستان فلما حمل محمد بن طاهر إلى سجستان كان خالد بهراة فتكلم في وجهه بما ساءه ثم اجتاز خالد ببغداد حاجا سنة تسع وستين فحبس ببغداد ومات في الحبس ببغداد سنة تسع وستين ومائتين أنبأنا أحمد بن علي المحتسب قال قرأنا على أحمد بن الفرج بن الحجاج الوراق عن أبي العباس أحمد بن محمد بن سعيد قال توفي خالد بن أحمد الذهلي سنة سبعين ومائتين

4410 - خالد بن إبراهيم بن عبد الله بن حماد بن عبد الله بن مغفل المزني حدث عن محمد بن يحيى بن أبي عمر العدني روى محمد بن مخلد الدوري
4411 - خالد بن يزيد بن وهب بن جرير بن حازم أبو الهيثم الأزدي حدث عن أبيه روى عنه أحمد بن أبي طاهر ومحمد بن خلف بن المرزبان وعبد الصمد بن علي الطستي وذكر بن المرزبان أنه كان ينزل في جور الصحابة من مدينة المنصور أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا عبد الصمد بن علي الطستي حدثنا خالد بن يزيد بن وهب بن جرير حدثني أبي يزيد بن وهب حدثني أبي وهب بن جرير بن حازم عن أبيه جرير بن حازم عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما خلا يهودي قط بمسلم إلا حدث نفسه بقتله هذا غريب جدا من حديث محمد بن سيرين عن أبي هريرة ومن حديث جرير بن حازم عن بن سيرين لم أكتبه إلا من حديث خالد بن يزيد عن وهب بن جرير أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن بن وهب بن جرير مات بالبصرة سنة اثنتين وثمانين ومائتين

4412 - خالد بن عمرو بن خزيمة أبو سعيد العامري أحد الغرباء حدث أحمد بن نصر بن عبد الله الذراع عنه عن الفضل بن سهل الأعرج وذكر الذارع أنه قدم عليهم بغداد حاجا وكان الذارع غير ثقة أنبأنا الحسن بن الحسين النعالي أنبأنا أحمد بن نصر الذارع حدثنا أبو سعيد خالد بن عمر بن خزيمة العامري ورد علينا حاجا حدثنا الفضل بن سهل حدثنا محمد بن عبد الله الأنصاري حدثني أبو المعلي قال سمعت أبا عثمان النهدي يقول سمعت سلمان الفارسي يقول قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن الله حي كريم يستحي إذا رفع العبد يديه أن يردهما صفرا حتى يضع فيهما خيرا
4413 - خالد بن محمد بن خالد بن كولخش أبو محمد الصفار يعرف بالختلي حدث عن أبي إبراهيم الترجماني وبشر بن الوليد الكندي ويحيى بن معين وعبد الرحمن بن صالح وعبد الصمد بن يزيد مردويه وعبد الله بن عمر بن أبان روى عنه حمزة بن أحمد بن مخلد العطار وطاهر بن عبد الله الوراق وأبو الحسن بن لؤلؤ وعلي بن عمر بن محمد السكري أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو الحسين حمزة بن أحمد بن مخلد العطار في جامع المدينة بقراءتي عليه حدثنا أبو محمد خالد بن محمد بن خالد الصفار الختلي حدثنا أبو إبراهيم الترجماني حدثنا محمد بن مروان عن الوضين يعني بن عطاء عن خالد بن معدان عن عبادة بن الصامت قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من تاب قبل أن يموت بسنة تاب الله عليه ثم قال إن السنة لكثير من تاب قبل أن يموت بشهر تاب الله عليه ثم قال وإن الشهر لكثير من تاب قبل أن يموت بجمعة تاب الله عليه ثم قال إن جمعة لكثير من تاب قبل أن يموت بيوم تاب الله عليه ثم قال إن يوما لكثير من تاب قبل أن يغرغر تاب الله عليه حدثني علي بن محمد بن نصر قال سمعت حمزة بن يوسف يقول سألت أبا الحسن الدارقطني عن خالد بن محمد أبي محمد الختلي ببغداد فقال صالح أخبرني أبو الحسن محمد بن عبد الواحد أخبرنا علي بن عمر الحربي قال وجدت في كتاب أخي مات خالد الصفار سنة عشر وثلاثمائة

( ذكر من اسمه خلف )
4414 - خلف بن خليفة بن صاعد بن برام أبو أحمد الأشجعي مولاهم يقال إنه رأى عمرو بن حريث وسمع محارب بن دثار والوليد بن سريع وسيارا أبا الحكم ومنصور بن زاذان وأبا هاشم الرماني وجعفر بن أبي وحشية أبا بشر وأبا مالك الأشجعي والعلاء بن المسيب روى عنه هشيم وسريج بن النعمان وإبراهيم بن أبي العباس السامري والحسين بن محمد المروذي وإسحاق بن سليمان الرازي وأبو سلمة التبوذكي وإبراهيم بن موسى الفراء وقتيبة بن سعيد وسعيد بن منصور ومحمد بن الصباح الدولابي وأبو معمر الهذلي ومحمد بن بكار بن الريان والحسن بن عرفة وكان خلف بالكوفة ثم انتقل إلى واسط فسكنها مدة ثم تحول إلى بغداد فأقام بها إلى حين وفاته أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا خلف بن خليفة عن العلاء بن المسيب عن أبيه عن أبي سعيد عن النبي صلى الله عليه و سلم قال إن الله تعالى يقول إن عبدا أصححت له جسمه ووسعت عليه في معيشته يمضي عليه خمسة أعوام لا يفد الي لمحروم خالفه محمد بن فضيل بن غزوان عن العلاء بن المسيب فقال ما أخبرنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن أحمد بن حماد الواعظ حدثنا يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول الكاتب إملاء قال حدثني جدي حدثنا بن نفيل عن العلاء بن المسيب عن يونس بن حباب عن أبي سعيد قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يعني يقول الله تعالى إن عبدا أصححت جسمه وأوسعت عليه في الرزق يأتي عليه خمس سنين لا يفد الي لمحروم وقد رواه سفيان الثوري عن العلاء مثل رواية خلف بن خليفة أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي حدثنا أبو معمر القطيعي حدثنا خلف بن خليفة قال تزوجت والحسن بن أبي الحسن حي أخبرني بن الفضل القطان أخبرنا دعلج بن أحمد أخبرنا أحمد بن علي الأبار حدثنا محمد بن بكار وأخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا عبيد الله بن عبد الرحمن بن محمد القرشي أخبرنا محمد بن هارون بن حميد حدثنا محمد بكار بن الريان حدثنا خلف بن خليفة قال رأيت عمرو بن حريث وأنا بن سبع سنين وقال بن حميد بن خمس سنين خرج من داره ودخل دار العلاكين وقال بن حميد العلافين بالكوفة أخبرنا محمد بن الحسين الأزرق أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا محمد بن هشام المستملي قال سمعت عبد الرحيم بن عمر البزاز يقول إنما كتب الناس عن خلف بن خليفة لأن هشيما كان يحدث فحدث فقال حدثني شيخ من أشجع قالوا من هو يا أبا معاوية قال خلف بن خليفة فذهبوا إليه أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن سعيد السوسي حدثنا عباس بن محمد قال سئل يحيى بن معين عن خلف بن خليفة فقال ليس به بأس أخبرنا علي بن الحسين أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال سئل يحيى بن معين عن خلف بن خليفة فقال ليس به بأس صدوق أخبرنا البرقاني أخبرنا محمد بن عبد الله بن خميرويه أخبرنا الحسين بن إدريس قال وسألته يعني محمد بن عبد الله بن عمار عن خلف بن خليفة فقال لا بأس به ولم يكن صاحب حديث حدثني محمد بن يوسف النيسابوري حدثنا الخصيب بن عبد الله القاضي بمصر أخبرنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي أخبرني أبي قال أبو أحمد خلف بن خليفة بغدادي كوفي الأصل ليس به بأس أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا محمد بن عبد الله بن خلف الدقاق حدثنا عمر بن محمد الجوهري حدثنا أبو بكر الأثرم قال وسمعت أبا عبد الله يسأل عن خلف بن خليفة فقال قد أتيته فلم أفهم عنه قال أبو عبد الله خلف أبو أحمد قلت له في أي سنة مات قال أظنه في سنة ثمانين أو في آخر سنة تسع يعني وسبعين قرأت علي الحسن بن أبي بكر عن أحمد بن كامل القاضي قال قال محمد بن العباس الكاملي سمعت إبراهيم بن موسى يعني الرازي قال مات خلف بن خليفة سنة ثمانين ومائة ببغداد أنبأنا أبو سعيد بن حسنويه أنبأنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا عمر بن أحمد الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال مات خلف بن خليفة الأشجعي سنة إحدى وثمانين ومائة أخبرنا الحسن بن علي الجوهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال خلف بن خليفة ويكنى أبا أحمد مولى لأشجع كان من أهل واسط فتحول إلى بغداد وكان ثقة أصابه الفالج قبل أن يموت حتى ضعف وتغير واختلط ومات ببغداد قبل هشيم في سنة إحدى وثمانين ومائة وهو يومئذ بن تسعين سنة أو نحوها أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا أبو أحمد بن فارس حدثنا البخاري قال خلف بن خليفة أبو أحمد الواسطي يقال مات ببغداد سنة إحدى وثمانين ومائة وهو بن مائة سنة وسنة وكان أول أمره بالكوفة ثم تحول إلى واسط ثم إلى بغداد

4415 - خلف بن الوليد أبو جعفر ويقال أبو الوليد الجوهري سمع بن أبي ذئب وأبا جعفر الرازي وشعبة بن الحجاج وإسرائيل بن يونس ومبارك بن فضلة وأيوب بن عتبة وشريكا وهشيما وشهاب بن خراش وعباد بن عباد المهلبي وعبيد الله الأشجعي ومروان بن معاوية الفزاري روى عنه أحمد بن حنبل وإبراهيم بن سعيد الجوهري ويعقوب الدورقي وإبراهيم بن هانئ النيسابوري ومحمد بن إسحاق الصاغاني وعباس الدوري وأحمد بن ملاعب المخرمي وأحمد بن أبي خيثمة وبشر بن موسى والحارث بن أسامة التميمي وغيرهم وكان خلف قد انتقل إلى مكة فنزلها وأحسبه مات بها أخبرنا أبو عمر بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا إبراهيم بن هانئ حدثنا يحيى بن عبد الله وخلف بن الوليد قالا حدثنا أبو جعفر الرازي عن قتادة عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم تسحروا فان في السحور بركة أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم حدثنا أبو أحمد بن فارس حدثنا البخاري قال خلف بن الوليد أبو الوليد بغدادي أخبرنا الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير قال سمعت يحيى بن معين يقول خلف بن الوليد ثقة أخبرني الأزهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي قال خلف بن الوليد أبو الوليد اللؤلؤي ثقة ثقة أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر بن محمد الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال ومات خلف بن الوليد سنة اثنتي عشرة مائتين

4416 - خلف بن عبد الحميد بن عبد الرحمن بن أبي الحسناء السرخسي سكن بغداد وحدث بها عن عبد الغفور بن سعيد الواسطي روى عنه الحسن بن علي بن الوليد الفارسي وعمر بن حفص السدوسي أخبرني أبو بكر عبد الله بن بن محمد بن أحمد بن الفلو الكاتب أخبرنا أحمد بن عبد الرحمن الدقاق حدثنا الحسن بن علي بن الوليد الفارسي حدثنا خلف بن عبد الحميد بن عبد الرحمن بن أبي الحسناء حدثنا أبو الصباح عبد الغفور عن أبي هاشم عمن سمع عليا يقول إن نبي الله صلى الله عليه و سلم أتاه جبريل فقال يا محمد إن الأمة مفتونة بعدك فقال له فما المخرج يا جبريل قال كتاب الله فيه نبأ ما قبلكم وخبر ما بعدكم وحكم ما بينكم وهو حبل الله المتين وهو الصراط المستقيم وهو قول فصل ليس بالهزل إن هذا القرآن لا يليه من جبار فيعمل بغيره إلا قسمه الله ولا يبتغي علما سواه إلا أضله الله ولا يخلق عن رد وهو الذي لا تفنى عجائبه من يقل به يصدق ومن يحكم به يعدل ومن يعمل به يؤجر ومن يقسم به يقسط حدثت عن أبي الحسن بن الفرات قال أخبرني الحسن بن يوسف الصيرفي أخبرنا أحمد بن محمد بن هارون الخلال أخبرني محمد بن علي حدثنا مهني قال سألت أحمد عن خلف بن عبد الحميد يكون في الحربية فقال لا أعرفه

4417 - خلف بن هشام بن ثعلب ويقال خلف بن هشام بن طالب بن غراب أبو محمد البزار المقرئ سمع مالك بن أنس وحماد بن زيد وأبا معاوية وخالد بن عبد الله وشريك بن عبد الله وحبان بن علي وأبا الأحوص سلام بن سليم وأبا شهاب الحناط وهشيما روى عنه عباس الدوري ومحمد بن الجهم السمري وأحمد بن أبي خيثمة ومحمد بن أحمد بن البراء وإبراهيم الحربي وإدريس بن عبد الكريم الحداد وموسى بن هارون والحسين بن فهم وأبو بكر بن أبي الدنيا والحسن بن سلام وأبو القاسم البغوي أخبرنا الحسن بن علي التميمي أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثنا خلف بن هشام حدثنا شريك عن جابر بن سمرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم رجم يهوديا ويهودية وقال عبد الله حدثنا خلف أيضا قال حدثنا سليمان بن محمد المباركي حدثنا شريك عن سماك عن جابر بن سمرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم رجم يهوديا ويهودية رواه خلف عن شريك نفسه مقطوعا وعن المباركي عن شريك موصولا أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن أبي حسان الأنماطي قال سمعت أبا العباس أحمد بن إبراهيم وراق خلف بن هشام قال سمعت خلفا يقول

قدمت الكوفة فصرت إلى سليم بن عيسى فقال لي ما أقدمك قال قلت اقرأ على أبي بكر بن عياش بحرف عاصم فقال لي لا تزيد قال قلت بلى قال فدعا ابنه وكتب معه رقعة إلى أبي بكر بن عياش ولم أدر ما كتب فيها قال فأتينا منزل أبي بكر فاستأذن عليه بن سليم فدخل فأعطاه الرقعة قال أبو يعقوب يعني بن أبي حسان وكان لخلف سبع عشرة سنة قال فلما قرأها قال أدخل الرجل قال فدخلت فسلمت عليه قال فصعد في النظر ثم قال لي أنت خلف قال قلت نعم أنا خلف قال أنت لم تخلف ببغداد أحدا اقرأ منك قال فسكت قال فقال لي اقعد هات اقرأ قال قلت عليك قال نعم قال قلت لا والله لا أقرأ على رجل يستصغر رجلا من حملة القرآن قال ثم تركته وخرجت قال فوجه إلى سليم يسألني أن يردني إليه قال فلم أرجع قال فندمت واحتجت فكتبت قراءة عاصم عن يحيى بن آدم عن أبي بكر بن عياش أخبرنا بشري بن عبد الله الرومي حدثنا سعد بن محمد بن إسحاق الصيرفي حدثنا عبيد الله بن محمد بن جعفر الرازي وأخبرنا الحسن بن أبي طالب حدثني عبيد الله بن أحمد بن يعقوب المقرئ حدثنا أبو علي بن الرازي صاحب الحسين بن فهم قال حدثنا حسين بن محمد بن فهم حدثني خلف بن هشام قال أتيت سليم بن عيسى لأقرأ عليه قال وكان بين يديه قوم فأظنهم سبقوني فلما جلست قال لي من أنت قلت خلف فقال لي بلغني أنك تريد الترفع في القراءة فلست آخذ عليك شيئا قال فكنت أحضر المجلس ولا يأخذ علي شيئا قال فبكرت يوما في الغلس وخرج فقال من ها هنا يتقدم يقرأ فتقدمت فجلست بين يديه قال فاستفتحت سورة يوسف وهي من أشد القرآن اعرابا فقال لي من أنت فما سمعت أقرأ منك فقلت أنا خلف فقال لي فعلتها ما يحل لي أن أمنعك اقرأ قال فكنت أقرأ عليه حتى قرأت يوما حم المؤمن فلما بلغت إلى قوله ويستغفرون للذين آمنوا بكى بكاء شديدا

ثم قال لي يا خلف أما ترى ما أعظم حق المؤمن تراه نائما على فراشه والملائكة يستغفرون له حدثني حمزة الزيات عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال إن الله خلق مائة رحمة فأنزل منها رحمة على عباده يتراحمون بها وخبأ تسعا وتسعين عنده فإذا كان يوم القيامة جمع تيك الرحمة إلى التسعة والتسعين وفرقها على عباده فمن رحمة واحدة جعلني مسلما وعلمني القرآن وعرفني نبيه وفعل بي وفعل إني أرجو من تسع وتسعين الجنة دخل كل واحد من اللفظين في الآخر والمعنى متقارب أخبرني أحمد بن محمد العتيقي حدثنا محمد بن العباس حدثنا جعفر بن محمد الصندلي أخبرنا أبو بكر بن حماد قال سألت خلف بن هشام قلت يا أبا محمد بن سعدان الضرير قرأ عليك قال لم تسأل عن هذا فقلت أحببت أن أعلم فقال كان بن سعدان يختلف إلى البصرة في قبض أرزاقه مع المكافيف فكان يجلس إلى أيوب بن المتوكل فقال له أيوب يوما يا ضرير ألك حظ في القرآن قال فقال بن سعدان قد رزق الله منه خيرا بحمد الله ونعمته قال فقال على من قرأت قال فذكرني قال فقال له اقرأ حتى اسمع قراءتك قال فقرأت قراءة لينة قال فقال لا اقرأ كما تقرأ على استاذك قال فاضجعت رجلي اليسرى ونصبت اليمنى وحللت أزراري وحسرت عن ذراعي ثم ابتدأت فقرأت خمس آيات بالتحقيق قال فقال لي حسبك ثم التفت إلى أصحابه فقال من لم يدخل الكوفة ويشرب من ماء الفرات لم يقرأ القرآن قال ثم قدمت البصرة فاتيت أيوب بن المتوكل فقام من مجلسه فأجلسني فيه وجلس بين يدي فكبر ذلك على أصحابه فالتفت إليهم فقال إني رأيت البارحة فيما يرى النائم كأن قد دخل هذه القرية أمير المؤمنين قال خلف ثم قدم أيوب علينا ها هنا فكان يسألني عن دقائق قراءة حمزة أخبرني عبد العزيز بن علي الوراق حدثنا عمر بن محمد بن إبراهيم البجلي حدثنا

أحمد بن عبيد الله بن عمار الثقفي حدثني أبو عبد الله محمد بن أحمد المعروف بابن أبي قرية المؤدب قال قلت لخلف يا أبا محمد قرأت في كتابك كتاب حروف القراءات حدثني سليم بن عيسى قال قرأت القرآن على حمزة بن حبيب عشر مرات وقرأت أنا القرآن على سليم بن عيسى مرارا فلم لم تبين ذلك كما بينه سليم فقال قد ظننت أنه لا يسألني عن ذاك إلا مثلك وسأخبرك إني لما أكثرت من القراءة على سليم وأقمت أقرىء ببغداد قدمت عليه بالكوفة بعد ذلك فقال ماذا بك يا خلف فقد اكتفيت قلت أحببت أن أزداد من الدرس قال كلا لكنك أحببت أن تحضر الجماعات فتقول قرأت على سليم كذا وكذا من مرة فقلت فاني أعاهد الله أن لا أخبر بذلك أحدا فمن أجل ذلك قلت في كتابي وقرأت أنا القرآن على سليم مرارا أخبرني العتيقي أخبرنا محمد بن العباس حدثنا جعفر بن محمد الصندلي أخبرنا أبو بكر بن حماد قال قيل لخلف لم تأخذ على الناس بالتحقيق قال حتى إذا صاروا إلى المحاريب حدروا أخبرنا الحسن بن أبي بكر قال سمعت أحمد بن كامل القاضي يقول سمعت حسين بن فهم يقول ما رأيت أنبل من خلف بن هشام كان يبدأ بأهل القرآن ثم يأذن لأصحاب الحديث وكان يقرأ علينا من حديث أبي عوانة خمسين حديثا هذا أو نحوه قال أحمد بن كامل وقد رأى يعني بن فهم أحمد والناس حدثني نصر بن إبراهيم النابلسي ببيت المقدس أخبرنا عمر بن أحمد بن محمد الواسطي الخطيب في المسجد الأقصى أخبرنا أبو الحسين محمد بن أحمد بن عبد الرحمن الملطي حدثنا أبو الحسن أحمد بن جعفر بن زياد السوسي بحلب قال ذكر أبو جعفر النفيلي خلف بن هشام البزار فقال كان من أصحاب السنة لولا بلية كانت فيه شرب النبيذ أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق حدثنا محمد بن الحسن بن زياد النقاش قال سمعت إدريس بن عبد الكريم الحداد يقول كان

خلف بن هشام يشرب من الشراب على التأويل فكان بن أخته يوما يقرأ عليه سورة الأنفال حتى بلغ ليميز الله الخبيث من الطيب فقال يا خال إذا ميز الله الخبيث من الطيب أين يكون الشراب قال فنكس رأسه طويلا ثم قال مع الخبيث قال فترضى أن تكون مع أصحاب الخبيث قال يا بني امض إلى المنزل فاصبب كل شيء فيه وتركه فاعقبه الله الصوم فكان يصوم الدهر إلى أن مات أخبرنا هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري قال وجدت فيما حدث به أبو القاسم الحسين بن أحمد بن إبراهيم الفرائضي قال سمعت عباسا الدوري وسئل عن حكاية عن أحمد بن حنبل في خلف فقال لم أسمعها من أحمد ولكن حدثني أصحابنا أنهم ذكروا خلفا البزار عند أحمد فقيل يا أبا عبد الله إنه يشرب فقال قد انتهى إلينا علم هذا عنه ولكن هو والله عندنا الثقة الأمين شرب أو لم يشرب قال عباس ووجهني خلف إلى يحيى فقال أحب أن تقول لأبي زكريا يحيى بن معين كانت عندي كتب عن حماد بن زيد فحدثت بها وبقي منها رقاع بعضها دارس فاجتمعت عليه أنا وأصحابنا فاستخرجناها فما ترى أحد بها فقال لي قل له حدث بها يا أبا محمد فأنت الصدوق الثقة أخبرنا أبو منصور محمد بن عيسى بن عبد العزيز البزاز بهمذان حدثنا صالح بن أحمد بن محمد الحافظ حدثنا أبو حفص عمر بن أحمد بن علي قال سمعت أبا الحسن محمد بن حاتم الكندي يقول سألت يحيى بن معين عن خلف البزار فسمعته يقول خلف البزار لم يكن يدري إيش الحديث إنما كان يبيع البزر قلت أحسب أن الكندي سأله عن حفاظ الحديث ونقاده فأجابه يحيى بهذا القول والمحفوظ ما ذكرناه من توثيق يحيى له حدثني محمد بن يوسف النيسابوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله المصري حدثنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي أخبرني أبي قال أبو محمد خلف بن هشام البزار بغدادي

ثقة أخبرنا عبد الكريم بن محمد بن أحمد الضبي حدثنا علي بن عمر الحافظ قال أبو محمد خلف بن هشام بن ثعلب البزار المقرئ كان عابدا فاضلا وآخر من حدث عنه بن منيع وقال أعدت صلاة أربعين سنة كنت أتناول فيها الشراب على مذهب الكوفيين أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي حدثنا عبيد الله بن محمد بن خلف البزار قال مات خلف بن هشام البزار سنة ثمان وعشرين ومائتين قلت هذا وهم والصواب ما أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا أحمد بن إسحاق بن وهب البندار حدثنا أبو غالب علي بن أحمد بن النضر وأخبرنا محمد بن الحسين بن الفضل أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي وأخبرنا بن الفضل أيضا أخبرنا دعلج بن أحمد أخبرنا أحمد بن علي الأبار قالوا أخبرنا أحمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات خلف بن هشام البزار في سنة تسع وعشرين ومائتين زاد البغوي في جمادى الآخرة ببغداد وقال الحضرمي والبغوي وكان لا يخضب ذكر موسى بن هارون أنه مات يوم السبت السابع من جمادى الآخرة أخبرني أحمد بن علي بن التوزي حدثنا إسماعيل بن سعيد المعدل حدثنا أبو بكر بن الأنباري حدثنا إدريس بن عبد الكريم حدثني بعض أصحابنا قال حدثنا بن شاهين قال حدثني يحيى الفحام قال إدريس ويحيى يحيى يعني في الفضل والعبادة قال رأيت خلف بن هشام في المنام فقلت له يا أبا محمد ما فعل بك ربك فقال غفر لي وقال لي اقرأ علي القرآن فقرأت عليه القرآن فما غير علي الا حرفا واحدا ما أنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخي أنى وقال أبو بكر بن الأنباري حدثنا أحمد بن محمد الحراني قال أنشدنا أبو جعفر محمد بن موسى الصفار المقرئ صاحب خلف قال أنشدني رجل يرثي خلف ... مضى شيخنا البزار بالفضل يذكر ... هجان امام في القراءة مبصر ... ... سقى الله قبرا حله من غمامة ... بوابل غيث صفوه متفجر ... ... لقد فاز أقوام بصحبة شيخنا ... وأخذهم عنه القراءة أكثروا ... ... وقد طلب الحساد في الناس كيده ... فما قدروا حتى عموا وتحيروا

4418 - خلف بن سالم أبو محمد المخرمي مولى المهالبة وكان سنديا سمع أبا بكر بن عياش وهشيم بن بشير ويحيى بن سعيد القطان وعبد الرحمن بن مهدي وإسماعيل بن علية وسعد بن إبراهيم بن سعد وأخاه يعقوب بن إبراهيم ومعن بن عيسى وأبا نعيم الفضل بن دكين ومحمد بن جعفر غندرا ويزيد بن هارون ووهب بن جرير وعبد الرزاق بن همام روى عنه إسماعيل بن أبي الحارث وحاتم بن الليث ويعقوب بن شيبة وأحمد بن أبي خيثمة وجعفر الطيالسي وعباس الدوري ويعقوب بن يوسف المطوعي والحسن بن علي المعمري وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي أخبرنا أحمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عدي بن زحر البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال قال أبو داود سليمان بن الأشعث سمعت من خلف بن سالم خمسة أحاديث سمعتها من أحمد بن حنبل وكان أبو داود لا يحدث عن خلف بن سالم حدثت عن محمد بن العباس بن الفرات قال أخبرني الحسن بن يوسف الصيرفي أخبرنا أبو بكر الخلال أخبرنا علي سهل بن المغيرة البزاز قال سمعت أحمد بن حنبل وسئل عن خلف بن سالم فقال لا يشك في صدقه أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو أحمد الحسين بن علي التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفراييني حدثنا أبو بكر المروذي قال سألته يعني أحمد بن حنبل عن خلف المخرمي فقال نقموا عليه بتبعة هذه الأحاديث قلت هو صدوق قال ما أعرفه يكذب مع أنه قد دخل مع الأنصاري في شيء حكى عنه أمر بغيض كان إذا أمر لإنسان بشيء اشتراه قلت كان يعين قال العينة أحسن من ذا ثم قال كنت أعرفه عفيف البطن والفرج أخبرنا علي بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال سألت يحيى بن معين عن خلف المخرمي فقال صدوق فقلت له يا أبا زكريا إنه يحدث بمساوىء أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال قد كان يجمعها وأما أن يحدث بها فلا أخبرنا الحسين بن علي الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير قال سمعت يحيى بن معين يقول ليس بخلف بن سالم المسكين بأس لولا أنه سفيه وقال أحمد بن زهير أخبرني من سمع أبا المحلم يقول إن أخانا خلف بن سالم ليس عليه أحد بسالم أخبرني الأزهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي حدثنا خلف بن سالم وكان ثقة ثبتا قال وذكر جدي مسددا والحميدي فقال كان خلف بن سالم أثبت منهما حدثني محمد بن يوسف النيسابوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله أخبرنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي أخبرني أبي قال أبو محمد خلف بن سالم بغدادي مخرمي ثقة أخبرنا بن الفضل أخبرنا دعلج بن أحمد أخبرنا أحمد بن علي الأبار قال وأخبرنا أحمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات خلف بن سالم سنة إحدى وثلاثين ومائتين زاد البغوي في آخر شهر رمضان قال وقد رأيته وسمعت منه أخبرنا أبو الحسين محمد بن عبد الرحمن بن عثمان التميمي بدمشق حدثنا القاضي أبو بكر الميانجي قال قال لنا الصوفي وهو احمد بن الحسن بن عبد الجبار مات خلف بن سالم يوم الأحد لسبع بقين من شهر رمضان سنة إحدى وثلاثين ومائتين وهو بن تسع وستين سنة أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا أحمد بن إسحاق بن وهب البنذار حدثنا أبو غالب علي بن أحمد بن النضر قال ومات خلف بن سالم سنة اثنتين وثلاثين قلت والقول الأول الصواب والله أعلم أخبرنا الحسن بن أبي بكر قال كتب إلى محمد بن إبراهيم الجوري من شيراز يذكر أن أحمد بن حمدان بن الخضر أخبرهم قال حدثنا أحمد بن يونس الضبي حدثني أبو حسان الزيادي قال كان موت خلف بن سالم ببغداد وهو بن سبعين سنة

4419 - خلف بن حيان بن صدقة والد وكيع القاضي ذكر أحمد بن كامل أنه كان أحد الموصوفين بالشطارة وحدث عن يزيد بن هارون روى عنه ابنه محمد المعروف بوكيع
4420 - خلف بن محمد بن عيسى أبو الحسين الواسطي الملقب بكردوس قدم بغداد وحدث بها عن يزيد بن هارون ومهدي بن عيسى وروح بن عبادة والمعلي بن عبد الرحمن وعبد الكريم بن روح والحارث بن منصور ومحمد بن جهضم وموسى بن داود وعاصم بن علي روى عنه قاسم بن زكريا المطرز وإسماعيل بن العباس الوراق والقاضي المحاملي ومحمد بن مخلد ومحمد بن جعفر المطيري ومحمد بن يوسف بن سليمان الخلال وأبو علي الصفار وشجاع بن جعفر الأنصاري وقال عبد الرحمن بن أبي حاتم كتبت عنه مع أبي وهو صدوق أخبرنا أبو عمر محمد بن محمد بن علي بن حبيش الناقد حدثنا إسماعيل بن محمد الصفار إملاء حدثنا خلف بن محمد بن عيسى كردوس حدثنا مهدي بن عيسى حدثنا عبد الرحمن بن أبي الزناد عن أبيه عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا تقطع الهر الصلاة إنما هي من متاع البيت أخبرنا البرقاني قال سألت أبا الحسن الدارقطني عن خلف بن محمد بن عيسى فقال أبو الحسين يعرف بكردوس واسطي ثقة أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادي وأنا أسمع قال وكردوس الواسطي أخبرنا أنه توفي بواسط للنصف من ذي الحجة سنة أربع وسبعين يعني ومائتين وكان قد نيف على ثمانين سنة

4421 - خلف بن الحسن بن جوان الواسطي قدم بغداد وحدث بها عن زكريا بن يحيى الخزاز ومحمد بن أبان ومحمد بن خالد بن عبد الله المزني روى عنه أبو عمرو بن السماك وعبد الصمد بن علي الطستي وعبد الباقي بن قانع وقال الدارقطني لا بأس به أخبرنا علي بن أحمد الرزاز حدثنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا خلف بن الحسن بن جوان الواسطي حدثنا زكريا بن يحيى الخزاز المقرئ حدثنا فضالة بن حصين حدثنا رشدين أبو عبد الله عن الفرات بن السائب عن ميمون بن مهران عن أبي ذر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من صام يوما من رجب عدل صيام شهر ومن صام منه سبعة أيام غلقت عنه أبواب الجحيم السبعة ومن صام منه ثمانية أيام فتحت له أبواب الجنة الثمانية ومن صام منه عشرة أيام بدل الله سيئاته حسنات ومن صام منه ثمانية عشر يوما نادى مناد ان قد غفر لك ما مضى فاستأنف العمل
4422 - خلف بن شمس والد أحمد بن خلف السابح حدث عن إبراهيم بن سعيد الجوهري روى عنه أبو بكر النقاش أخبرنا أبو الحسن بن رزقويه أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسن بن زياد المقرئ النقاش حدثنا خلف بن شمس حدثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري حدثنا موسى بن إسماعيل عن مهدي عن غيلان عن مطرف قال كلهم أحمق فيما بينه وبين ربه تعالى وبعض الحمق أهون من بعض
4423 - خلف بن عمرو بن عبد الرحمن بن عيسى أبو محمد العكبري سمع عبد الله بن الزبير الحميدي ومحمد بن معاوية النيسابوري والحسن بن الربيع البواري وسعيد بن منصور وإبراهيم بن محمد بن عرعرة روى عنه أبو عمرو بن السماك وجعفر الخلدي وإسماعيل بن علي الخطبي وعبد العزيز بن محمد بن الواثق بالله وعبد الصمد الطستي وحبيب بن الحسن القزاز ومحمد بن عبد الله بن بخيت الدقاق وقال الدارقطني كان ثقة أخبرنا إبراهيم بن مخلد حدثني إسماعيل بن علي الخطبي حدثنا أبو محمد خلف بن عمرو العكبري سنة ست وثمانين حدثنا الحميدي حدثنا موسى بن شيبة من ولد كعب بن مالك عن محمد بن كليب عن جابر بن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الامام ضامن فما صنع فاصنعوا أخبرني علي بن الحسين صاحب العباسي حدثنا إبراهيم بن أبي علي الدقاق أنه سمع عبد الله بن محمد بن شهاب قال مات خلف بن عمرو العكبري سنة ست وتسعين ومائتين وكان له ثلاثون خاتما وثلاثون عكازا يلبس كل يوم خاتما وعكازا طول شهره فإذا جاء الشهر المقبل استأنف لبسها وكان له سوط معلق فقلت له ما هذا فقال ما روى علق سوطك يرهبك عيالك وكان ظريفا أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع قال خلف بن عمرو العكبري كتبنا عنه بمدينتنا حين قدمها نازلا في سكة الشيخ بمدينة أبي جعفر واسع الجاه عريض الستر ثقة أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا إسماعيل الخطبي قال سنة ست وتسعين فيها مات خلف بن عمرو العكبري بعكبرا

4424 - خلف بن علي بن إبراهيم أبو محمد القطيعي حدث عن الحسن بن عرفة وزهير بن محمد بن قمير وزكريا بن يحيى المدائني وغيرهم روى عنه إبراهيم بن محمد بن بندار النحوي وذكر أنه سمع منه في جامع الرصافة في سنة تسع وتسعين ومائتين
4425 - خلف بن أحمد بن خلف أبو الوليد يعرف بالسمري حدث عن سويد بن سعيد وسليمان بن أبي شيخ روى عنه أبو بكر الجعابي وأبو حفص بن الزيات أخبرنا أبو الحسن علي بن عمر بن محمد الحربي الزاهد أخبرنا عمر بن محمد بن علي الصيرفي أخبرنا أبو الوليد خلف بن أحمد بن خلف قرأته عليه في منزله سنة اثنتين وثلاثمائة حدثنا سويد بن سعيد حدثنا الوليد بن محمد الموقري عن ثور يعني بن يزيد عن نافع عن بن عمر أن النبي صلى الله عليه و سلم قال في حجة الوداع نضر الله من سمع مقالتي فلم يزد فيها فرب حامل علم إلى من هو أوعى له منه

4426 - خلف بن الفتح بن هاشم أبو أحمد أصله من بخارى وهو بغدادي المولد والمنشأ سمع سعدان بن نصر ومحمد بن إسحاق الصاغاني ومحمد بن عبيد الله المنادى وانتقل عن بغداد إلى بلخ فسكنها وحدث بها فروى عنه عبد الرحمن بن محمد بن حامد البلخي أخبرني أبو الوليد الحسن بن محمد الدربندي أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد بن سليمان الحافظ ببخارى قال سمعت عبد الرحمن بن محمد بن حامد يقول أبو أحمد خلف بن الفتح بن هاشم بخارى الأصل ومولده ببغداد ومات ببلخ سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة
4427 - خلف بن محمد الموازيني الديبلي نزل بغداد وحدث بها عن علي بن موسى الديبلي روى عنه أبو الحسن بن الجندي أخبرني أبو نصر أحمد بن محمد بن أحمد بن عمر الوتار أخبرنا أحمد بن عمران حدثني خلف بن محمد الديبلي الموازيني صديقنا حدثنا علي بن موسى الديبلي بالديبل حدثنا داود بن صغير وأخبرني أحمد بن محمد العتيقي حدثنا علي بن عمر الحربي حدثنا عبيد الله بن عبد الله الصيرفي أبو العباس في درب الثلج حدثنا داود بن صغير حدثنا أبو عبد الرحمن الشامي النوا عن أنس بن مالك عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال كلام أهل السماوات لا حول ولا قوة إلا بالله
4428 - خلف بن عامر الضرير أخبرنا أبو الفتح محمد بن الحسين العطار قطيط حدثنا خلف بن عامر الضرير ببغداد حدثنا محمد بن إسحاق بن مهران أبو بكر الشافعي عن أحمد بن عبيد بن ناصح قال حدثنا عبيد الله بن محمد التيمي حدثنا حماد بن زيد عن أيوب عن أبي قلابة عن أبي المهلب عن عمران بن حصين قال سمعت حذيفة بن اليمان قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول من رآني في المنام فقد رآني فان الشيطان لا يتمثل بي ومن رأى أبا بكر الصديق في المنام فقد رآه فان الشيطان لا يتمثل به

4429 - خلف بن عبد الرحمن أبو سعد السرخسي قدم بغداد حاجا وحدث بها عن أبي حامد أحمد بن عبد الله السرخسي حدثني عنه أبو محمد الحسن بن محمد الخلال
4430 - خلف بن محمد بن علي بن حمدون أبو محمد الواسطي سمع عبد الله بن محمد بن عثمان المزني وورد بغداد فسمع من بن مالك القطيعي وأبي محمد بن ماسي ورافق أبا الفتح بن أبي الفوارس في رحلته فكتب الكثير وسمع من أبي بكر الإسماعيلي بجرجان ودخل بلاد خراسان فكتب عن شيوخها وعاد إلى بغداد فأقام بها مدة ثم خرج إلى الشام فسمع ممن أدرك بها ودخل مصر فانتقى على شيوخها وكتب الناس بانتخابه وخرج أطراف الصحيحين وكان له حفظ ومعرفة ونزل بعد ذلك ناحية الرملة واشتغل بالتجارة وترك النظر في العلم إلى أن مات هناك فقد كان حدث ببغداد شيئا يسيرا حدثني عنه الأزهري أخبرني عبيد الله بن أبي الفتح أخبرنا خلف بن محمد الواسطي حدثنا أبو محمد الحسن بن أحمد بن محمد بن عيسى بن بكر بن شيرويه بن جوانويه المؤدب التستري بتستر حدثنا أبو سعيد الحسن بن أحمد بن المبارك الطوسي حدثنا أبو جعفر أحمد بن صالح بن رسلان الفيومي بمكة حدثنا أبو الفيض ذو النون بن إبراهيم المصري حدثنا فضيل بن عياض عن ليث عن مجاهد عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم تجافوا عن ذنب السخي فان الله آخذ بيده كلما عثر عثرة سمعت الأزهري يقول كان خلف بن محمد الواسطي حافظا وكان محمد بن أبي الفوارس أستاذه قال لي محمد بن علي الصوري مات خلف الواسطي بعد سنة أربعمائة

( ذكر من اسمه الخليل )
4431 - الخليل بن أبي نافع المزني العابد من أهل الموصل نزل بغداد أخبرني أبو الفرج محمد إدريس الموصلي في كتابه الي قال حدثنا أبو منصور المظفر بن محمد الطوسي حدثنا أبو زكريا يزيد بن محمد بن إياس الأزدي في الطبقة الرابعة من علماء أهل الموصل قال ومنهم الخليل بن أبي نافع المزني كان من العباد وكتب الحديث واختار الصمت والعزلة وكان قد اتخذ لوحا يكتب فيه كل ما يتكلم به ويحصيه آخر النهار فيجده بضع عشرة كلمة وقال أبو زكريا أخبرني بن جابر عن بن أبي نافع يعني أحمد بن أبي نافع أن الخليل توفي ببغداد سنة سبع عشرة ومائتين
4432 - الخليل بن بحر أبو رجاء حدثت عن أبي الحسن بن الفرات قال أخبرني الحسن بن يوسف الصيرفي أخبرنا أبو بكر الخلال أخبرني محمد بن علي حدثنا مهني قال سألت أحمد عن أبي رجاء الخليل بن بحر فقال ويحدث أحد عن ذا قلت نعم هو ذا يذهبون إليه فعجب من ذلك وقال إنا لله وإنا إليه راجعون
4433 - الخليل بن عمرو أبو عمرو البغوي سكن بغداد وحدث بها عن محمد بن سلمة الحراني ووكيع بن الجراح وعيسى بن يونس ومروان بن معاوية روى عنه جعفر بن محمد الصايغ وإسحاق بن حاجب المعدل وموسى بن هارون الحافظ وعلي بن إسحاق بن زاطيا وقاسم بن زكريا المطرز وأبو القاسم البغوي وكان ثقة أخبرنا أبو الحسن محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن زيد بن علي بن مروان الأنصاري حدثنا علي بن زاطيا حدثنا الخليل بن عمرو أبو عمرو حدثنا مروان بن معاوية الفزاري حدثنا إسماعيل بن أبي خالد حدثنا قيس بن أبي حازم عن جرير بن عبد الله البجلي قال كنا عند رسول الله صلى الله عليه و سلم إذ نظر إلي القمر ليلة البدر فقال لنا رسول الله صلى الله عليه و سلم إنكم سترون ربكم كما ترون هذا القمر لا تضامون في رؤيته فان استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قال إسماعيل يعني لا تفوتنكم قبل أن تطلع الشمس أو تغرب أخبرنا أحمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات الخليل بن عمرو البغوي في صفر سنة اثنتين وأربعين ومائتين قلت وببغداد مات

4434 - الخليل بن محمد بن الخليل بن عثمان أبو الحسن الطحان الواسطي سمع محمد بن أحمد البابسيري وعبد الله بن محمد بن عثمان المزني وسهل بن إسماعيل بن بلبل وعلي بن عبد الله بن شوذب الواسطيين وقدم بغداد وحدث بها فسمعنا منه وكتبنا عنه وكان صدوقا أخبرنا الخليل بن محمد الواسطي في شوال من سنة ثمان عشرة وأربعمائة في مسجد أبي الحسن علي بن أحمد بن الرزاز حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن محمد بن موسى البابسيري بواسط حدثنا جعفر بن محمد الفريابي حدثنا محمد بن عابد حدثنا الهيثم بن حميد حدثني يحيى بن الحارث الذماري قال سمعت سالم بن عبد الله يقول قال عبد الله بن عمر قال رسول الله صلى الله عليه و سلم كل مسكر حرام
( ذكر من اسمه الخضر )
4435 - الخضر بن محمد بن المرزبان يعرف بابن الحطاب الجوهري حدث عن أحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد القطان روى عنه أبو القاسم الطبراني وعلي بن عمر السكري أخبرني محمد بن علي بن محمد الأيادي أخبرنا علي بن عمر الحضرمي حدثنا الخضر بن محمد بن مرزبان المعروف بابن الحطاب الجوهري حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد القطان حدثنا عبد الرحمن بن مهدي حدثنا سفيان الثوري وشعبة ومالك بن أنس عن عمرو بن يحيى عن أبيه عن أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه و سلم قال ليس فيما دون خمس أواق ولا خمس ذود صدقة

4436 - الخضر بن عبد السلام بن طارق أبو سعيد الآدمي حدث أبو القاسم عبد الله محمد بن الثلاج عنه عن محمد بن إسحاق الصاغاني وذكر أنه سمع منه في جامع المنصور في سنة إحدى وثلاثين وثلاثمائة
4437 - الخضر بن محمد بن متويه أبو عبد الله يعرف بالمراغي أخبرنا محمد بن علي الصوري والقاضي أبو عبد الله محمد بن سلامة بن جعفر القضاعي المصري بمكة قالا أخبرنا عبد الغني بن سعيد الحافظ قال الخضر بن محمد بن متويه المراغي بغدادي سكن تنيس كتبت عنه عن بن بنت منيع ويكنى أبا عبد الله
4438 - الخضر بن تميم بن مزاحم بن إبراهيم أبو القاسم التميمي الحنبلي لقيناه في مجلس أحمد بن علي البادا وروى لنا حديثا واحدا من حفظه وكان ضريرا حدثنا الخضر بن تميم في سنة ثمان وأربعمائة قال حدثنا أبو بكر محمد بن موسى المقرئ سنة ثلاث وستين وثلاثمائة في البابه في مسجده قال حدثني أبو الحسن علي بن الحسن الحلواني حدثني أحمد بن حرب الطائي قال حدثني أحمد بن يوسف المنبجي عن سفيان بن عيينة عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن لله تعالى تسعة وتسعين إسما من أحصاها دخل الجنة كذا حدثناه بهذا الإسناد مات الخضر في ذي الحجة من سنة خمس عشرة وأربعمائة وكنت إذ ذاك بنيسابور
( ذكر مثاني الأسماء ومفاريدها في هذا الباب )
4439 - خطاب بن بشر بن مطر أبو عمر المذكر وهو أخو محمد بن بشر وكان الأكبر حدث عن عبد الصمد بن النعمان ومن بعده روى عنه أحمد بن محمد بن إسماعيل الآدمي ومحمد بن مخلد الدوري وذكر بن مخلد فيما قرأت بخطه أنه مات في المحرم من سنة أربع وستين ومائتين

4440 - خطاب بن إسماعيل أبو العباس حدث عن أبي بكر بن أبي شيبة روى عنه أبو بكر الشافعي أخبرنا محمد بن عمر بن القاسم النرسي أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثنا خطاب بن إسماعيل أبو العباس القصري قصر أم حبيب يعني كان ينزل هناك قال حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا زيد بن الحباب حدثنا عبد الله بن عياش قال حدثنا عبد الرحمن الأعرج عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال من كان له سعة ولم يضح فلا يحضر مصلانا
4441 - خازم بن يحيى بن إسحاق أبو الحسن الحلواني وهو أخو أحمد بن يحيى سكن بغداد وحدث بها عن شيبان بن فروخ ومحمد بن أبي بكر المقدمي ومخارق بن ميسرة وهانئ بن المتوكل الإسكندراني ومحمد بن أبي السري العسقلاني روى عنه أخوه أحمد وأحمد بن علي الأبار ومحمد بن أحمد الحكيمي وإسماعيل بن محمد الصفار أخبرنا إبراهيم بن مخلد بن جعفر حدثنا محمد بن أحمد بن إبراهيم الحكيمي وأخبرنا محمد بن عبيد الله الحنائي حدثنا إسماعيل بن محمد الصفار قالا حدثنا خازم بن يحيى الحلواني حدثنا هانئ بن المتوكل زاد الصفار الإسكندراني ثم اتفقا قال حدثنا معاوية بن صالح عن جعفر بن محمد عن عكرمة عن بن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال من قال جزى الله محمدا عنا ما هو أهله أتعب سبعين كاتبا ألف صباح أخبرنا الحسين بن عمر بن برهان الغزال حدثنا أبو بكر أحمد بن سلمان النجاد حدثنا أحمد بن علي الأبار حدثنا خازم بن يحيى الحلواني حدثنا محمد بن أبي السري حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن بن المبارك عن يونس عن الزهري عن نبهان مولى أم سلمة عن أم سلمة قالت دخل علي وعلى عائشة بن أم مكتوم فقال لنا يعني النبي صلى الله عليه و سلم احتجبا منه فقلت يا رسول الله إنه أعمى قال أفعمياوان أنتما ألستما تريانه أخبرنا أحمد بن محمد بن غالب قال سئل أبو الحسن الدارقطني عن حديث نبهان عن أم سلمة أقبل بن أم مكتوم فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم لي ولميمونة احتجبا منه فقلنا إنه أعمى لا يبصر فقال أفعمياوان أنتما ألستما تبصرانه فقال حدث به خازم بن يحيى الحلواني عن بن أبي السري عن عبد الرزاق عن معمر عن بن المبارك عن يونس عن الزهري ووهم فيه وإنما رواه عبد الرزاق عن بن المبارك ليس فيه معمر حدثنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن خازم بن يحيى الحلواني مات في سنة خمس وسبعين ومائتين

4442 - خازم أبو محمد الجهبذ حدث عن محمد بن عمران بن أبي ليلى روى عنه محمد بن مخلد أخبرنا الأزهري أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا محمد بن مخلد حدثنا خازم أبو محمد الجهبذ حدثنا محمد بن عمران عن بن أبي ليلى حدثنا محمد فضيل عن عطاء بن السائب عن أبي البختري عن سلمان قال قال النبي صلى الله عليه و سلم من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار
4443 - خيران بن سالم بن أبي الأسود أبو يحيى الكوفي ذكر بن الثلاج أنه حدثهم ببغداد في درب الحاكة عن أبي صفوان بن روح صاحب محمد بن أبي غالب البغدادي
4444 - خيران بن أحمد بن محمد بن علي بن خيران أبو القاسم سمع أبا الطاهر المخلص كتبنا عنه وكان صدوقا لا بأس به أخبرنا خيران بن أحمد حدثنا محمد بن عبد الرحمن بن العباسي الذهبي إملاء حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا الحسين بن سلمة بن أبي كبشة اليحمدي بالبصرة حدثنا عبد الرحمن بن مهدي عن مالك بن أنس عن الزهري عن السائب يعني بن يزيد أن النبي صلى الله عليه و سلم أخذ الجزية من مجوس هجر تفرد برواية هذا الحديث هكذا مسندا بن أبي كبشة عن بن مهدي عن مالك والمحفوظ عن مالك عن الزهري مرسلا ليس فيه ذكر السائب وكذلك هو في الموطأ مات خيران في صفر من سنة ثمان وأربعين وأربعمائة

4445 - خليفة بن الحارث بن خليفة أبو بكر حدث عن عمرو بن جرير البجلي ومحمد بن جعفر المدائني ومحمد بن مصعب القرقساني روى عنه إسحاق بن إبراهيم بن سنين الختلي أخبرنا محمد بن عبيد الله الحنائي أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا إسحاق بن إبراهيم الختلي حدثني أبو بكر خليفة بن الحارث بن خليفة حدثنا عمرو بن جرير قال حدثني إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال سمعت أبا الدرداء يقول لابنه يا بني لا يكونن بيتك إلا المسجد فان المساجد بيوت المتقين سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول من يكن المسجد بيته ضمن الله له بالروح والرحمة والجواز على الصراط إلى الجنة
4446 - خليفة بن عبد الله بن خليفة بن عبد الله بن شداد أبو الطيب البلدي ذكر أبو الفتح بن مسرور أنه قدم عليهم بغداد وحدثهم عن أحمد بن إسحاق الخشاب المعروف بالخادم وكان ثقة
4447 - خليد بن عبد الله أبو سليمان العصري تابعي حضر مع علي بن أبي طالب يوم النهروان وحدث عنه وعن أبي ذر الغفاري وأبي الدرداء روى عنه قتادة بن دعامة وأبان بن أبي عياش أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن المظفر حدثنا محمد بن احمد بن ثابت قال وجدت في كتاب جدي محمد بن ثابت حدثنا أشعث بن الحسن السلمي عن جعفر الأحمر عن يونس بن أرقم عن أبان عن خليد العصري قال سمعت أمير المؤمنين عليا يقول يوم النهروان أمرني رسول الله صلى الله عليه و سلم بقتال الناكثين والمارقين والقاسطين

4448 - خزيمة بن خازم النهشلي القائد كان له تقدم ومنزلة عند الخلفاء ودرب خزي ببغداد إليه ينسب وأظن أصله خراسانيا إلا أنه نزل بغداد وأقام بها إلى حين وفاته وقد روى عنه عن محمد بن عبد الرحمن بن أبي ذئب حديث مسند أخبرناه أحمد بن أبي جعفر القطيعي أخبرنا محمد بن عبد الله بن محمد بن همام الحافظ حدثنا محمد بن إسماعيل بن علي بن النعمان البندار حدثنا الجراح بن مخلد حدثنا يعقوب بن يوسف الأصم حدثنا خزيمة بن خازم القائد عن بن أبي ذئب عن الحارث بن عبد الرحمن عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من قال إذا أصبح رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا رضي الله عنه أخبرني الأزهري أخبرنا أحمد بن إبراهيم بن محمد بن عرفة قال مات خزيمة بن خازم سنة ثلاث ومائتين بعد أن عمي أخبرني الحسن بن أبي بكر أخبرنا محمد بن إبراهيم الجوري في كتابه أخبرنا أحمد بن حمدان بن الخضر حدثنا أحمد بن يونس الضبي حدثني أبو حسان الزيادي قال سنة ثلاث ومائتين فيها مات خزيمة بن خازم يوم الجمعة لاثنتي عشرة ليلة خلت من شعبان
4449 - خضير بن قيس بن سعد بن صعصعة بن الضحاك بن عبد الله بن أصرم بن أبي عمرو بن شعيثة بن الهزم بن رؤيبة بن عبد الله بن هلال بن عامر بن صعصعة بن معاوية بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان بن مضر ومن الناس من يقول خضير بن قيس بن ربيعة بدل سعد بن صعصة ويسوق باقي النسب كما ذكرناه ويكنى أبا حنش الهلالي شاعر من أهل البصرة قدم بغداد ومدح البرامكة وله أخبار مع خالد بن برمك وابنه يحيى بن خالد وابنه الفضل بن يحيى وكان جيد الشعر سائر القول
4450 - خنيس بن بكر بن خنيس حدث عن أبيه ومالك بن مغول ومسعر بن كدام وسفيان الثوري وضرار بن عمرو الملطي وفرات بن السائب روى عنه محمد بن رزق الله الكلوذاني والحسن بن عرفة العبدي والقاسم بن هاشم السمسار وأحمد بن الفرات الدعاء وأحمد بن الوليد الفحام وجعفر الصائغ وحمدان بن علي الوراق أخبرنا علي بن أحمد الرزاز أخبرنا محمد بن جعفر بن الهيثم حدثنا جعفر بن محمد بن شاكر الصائغ وأخبرنا أبو نعيم الحافظ واللفظ له حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد الصرصري حدثنا موسى بن هارون حدثنا جعفر بن محمد بن شاكر حدثنا خنيس بن بكر بن خنيس حدثنا مسعر عن حماد عن إبراهيم عن أبي عبد الله الجدلي عن خزيمة بن ثابت عن النبي صلى الله عليه و سلم في المسح على الخفين ثلاثة أيام للمسافر ولياليهن وللمقيم يوم وليلة أخبرنا أبو بكر محمد بن إبراهيم الأردستاني وأبوالفرج الحسين بن علي الطناجيري قالا أخبرنا أبو حكيم محمد بن إبراهيم الدارمي بالكوفة حدثنا عبد الملك بن بدر بن الهيثم حدثنا أحمد بن هارون بن روح هو البرديجي قال خنيس بن بكر بن خنيس يروي عن مسعر سكن بغداد أخبرنا أحمد بن محمد الكاتب أخبرنا أبو مسلم بن مهران قال قرأت علي محمد بن أبي طالب بن علي قال قال أبو علي صالح بن محمد خنيس بن بكر بن خنيس شيخ ضعيف

4451 - خلاد بن أسلم أبو بكر سمع هشيما وسفيان بن عيينة وعبد العزيز الدراوردي ومروان بن شجاع وسعيد بن خثيم والنضر بن شميل روى عنه إبراهيم الحربي وموسى بن هارون وعبد الله بن أحمد بن حنبل وأبو القاسم البغوي ويحيى بن محمد بن صاعد وأحمد بن محمد بن أبي شيبة ومحمد بن عبد الله بن غيلان الخزاز والحسين بن محمد المطبقي والقاضي المحاملي أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي إملاء حدثنا خلاد بن أسلم حدثنا النضير أخبرنا صالح عن بن شهاب عن سعيد بن المسيب أن عمر بن الخطاب كان يرى الدية للعاقلة فسأل الناس وهو بمنى عن ذلك فقال الضحاك بن سفيان كتب الي رسول الله صلى الله عليه و سلم أن أورث امرأة أشيم الضبابي من دية زوجها حدثني الأزهري عن عبيد الله بن عثمان بن يحيى قال أخبرنا أحمد بن جعفر المنادي إجازة وحدثني أبو عيسى محمد بن إبراهيم القرشي قال سمعت أبا جعفر محمد بن عبد الرحمن الصيرفي يقول بعث الي الحكم بن موسى في أيام عيد أنه يحتاج إلى نفقة ولم يك عندي الا ثلاثة آلاف درهم فوجهت إليه بها فلما صارت في قبضته وجه إليه خلاد بن أسلم انه يحتاج إلى نفقة فوجه بها كلها إليه واحتجت أنا إلى نفقة فوجهت إلى خلاد إني أحتاج إلى نفقه فوجه بها كلها إلى فلما رايتها مصرورة في خرقتها وهي الدراهم بعينها أنكرت ذلك فبعثت إلى خلاد حدثني بقصة هذه الدراهم فأخبرني أن الحكم بن موسى بعث بها إليه فوجهت إلى الحكم منها بألف ووجهت إلى خلاد منها بألف وأخذت أنا منها ألفا حدثني عبيد الله بن أبي الفتح عن أبي الحسن الدارقطني قال خلاد بن أسلم ثقة أخبرنا احمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات خلاد بن أسلم بسامرا في جمادى الآخرة سنة تسع وأربعين يعني ومائتين

4452 - خزرج بن علي بن العباس بن الغمر أبو طالب الصوفي حدث بأصبهان عن احمد بن عبيد الله النرسي روى عنه أبو بكر محمد بن إبراهيم بن المقرئ حدثنا أبو طالب يحيى بن علي بن الطيب الدسكري لفظا بحلوان أخبرنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا أبو طالب خزرج بن علي بن العباس بن الغمر البغدادي سنة ثلاث وثلاثمائة قدم أصبهان حدثنا أحمد بن عبيد الله النرسي حدثنا شبابة وأخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا عبد الله بن جعفر بن أحمد بن فارس حدثنا يحيى بن حاتم العسكري حدثنا شبابة بن سوار واللفظ لحديث خزرج عن شعبة عن نعيم بن أبي هند عن أبي وائل عن مسروق عن عائشة قالت صلى رسول الله صلى الله عليه و سلم في مرضه الذي مات فيه خلف أبي بكر أخبرنا إسماعيل بن أحمد الحيري أخبرنا أبو عبد الرحمن محمد بن الحسين السلمي قال خزرج بن علي بن العباس بن الغمر البغدادي كنيته أبو طالب من أصحاب الجنيد له آيات ويحكى عنه في ذلك حكايات لقيه محمد بن خفيف وصحبه أخبرنا أبو سعد إسماعيل بن علي بن الحسن بن بندار الإسترباذي ببيت المقدس قال سمعت أحمد بن محمد الصوفي يقول قال أبو عبد الله بن خفيف دخل أبو طالب خزرج بن علي شيراز فاعتل علة فكنت اخدمه وأقدم إليه الطست في الليل مرارا وكنت في ذلك الوقت في حال الرياضة فكنت لا أفطر الا على الباقلاء اليابسة فسمع أبو طالب ليلة كسرى للباقلاء باسناني فقال لي ما هذا فعرفته حالي فبكى وقال الزم هذا يا أبا عبد الله فاني كنت كذلك حتى حضرت ليلة مع أصحابنا في دعوة ببغداد فقدم إلينا حمل مشوى فامسكت يدي فقال لي بعض أصحابنا كل بلا أنت فاكلت لقمة وأنا منذ أربعين سنة إلى خلف قال بن خفيف ثم تماثل وخرج إلى بعض النواحي وجلس في رباط وسود داخل الرباط وخارجه وقال هكذا جلوس أهل المصائب فما خرج منه حتى مات

4453 - خاقان أبو عبد الله ذكر لي أبو نعيم الحافظ أنه من كبار صوفية البغداديين وقال لي سمعت أبي يقول سمعت جعفر الحذاء الشيرازي وذكر خاقان فقال كان صاحب آيات وكرامات وذكر أن بن فضلان الرازي قال كان أبي أحد الباعة ببغداد وكنت على سرير حانوته جالسا فمر انسان ظننت أنه من فقراء البغداديين وأنا حينئذ لم أبلغ الحلم فجذب قلبي وقمت إليه فسلمت عليه ومعي دينار فدفعته إليه فتناوله ومضى ولم يقبل علي فقلت في نفسي ضيعت الدينار فتبعته حتى انتهى إلى مسجد الشونيزية فرأى فيه ثلاثة فقراء فدفع الدينار إلى أحدهم واستقبل هو القبلة يصلى فخرج الذي أخذ الدينار وأنا أتبعه وراءه اراقبه فاشترى طعاما فحمله فاكله الثلاثة والشيخ مقبل على صلاته يصلى فلما فرغوا أقبل عليهم الشيخ فقال تدرون ما حبسني عنكم قالوا لا يا أستاذ قال شاب ناولني الدينار فكنت أسأل الله أن يعتقه من رق الدنيا وقد فعل فلم أتمالك ان قعدت بين يديه وقلت صدقت يا أستاذ فلم أرجع إلى والدي إلا بعد حجتين قال جعفر وكان هذا الشيخ خاقان

4454 - خير بن عبد الله أبو الحسن النساج الصوفي من أهل سر من رأى نزل بغداد وكان له حلقة يتكلم فيها وكان قد صحب أبا حمزة محمد بن إبراهيم الصوفي وغيره وصحبه الجنيد بن محمد وأبو العباس بن عطاء وأبو محمد الجريري وأبو بكر الشبلي وعمر عمرا طويلا حتى لقيه أحمد بن عطاء الروذباري وللصوفية عنه حكايات غريبة وأمور مستظرفة عجيبة وذكر فارس البغدادي أن اسمه محمد بن إسماعيل ولقبه خير وقد ذكرنا ذلك في باب المحمدين أخبرنا أبو عبد الرحمن محمد بن أحمد بن فضالة النيسابوري بالري أخبرنا محمد بن عبد الله بن شاذان الرازي بنيسابور قال سمعت أبا الحسن خير النساج يقول إذا أحبك دللك وعافاك وإذا احببته أتعبك وأبلاك أخبرنا أبو القاسم عبد الكريم بن هوازن القشيري قال خير النساج قيل كان اسمه محمد بن إسماعيل وانما سمي خير النساج لأنه خرج إلى الحج فاخذه رجل على باب الكوفة وقال أنت عبدي واسمك خير وكان اسود فلم يخالفه فاستعمله الرجل في نسج الخز فكان يقول يا خير فيقول لبيك ثم قال الرجل له بعد سنين غلطت لا أنت عبدي ولا اسمك خير فمضى وقال لا أغير اسما سماني به رجل مسلم وحكيت هذه الحكاية عن جعفر الخلدي عن خير على وجه طريف وسياقة طويلة عجيبة أخبرنا أبو نعيم الحافظ أخبرنا جعفر الخلدي في كتابه قال سألت خير النساج أكان النسج حرفتك قال لا قلت فمن أين سميت به قال كنت عاهدت الله تعالى أن لا آكل الرطب أبدا فغلبتني نفسي يوما فاخذت نصف رطل فلما أكلت واحدة إذا رجل نظر إلى وقال خير يا آبق هربت مني وكان له غلام هرب اسمه خير فوقع على شبهه وصورته فاجتمع الناس فقالوا هذا والله غلامك خير فبقيت متحيرا وعلمت بما أخذت وعرفت جنايتي فحملني إلى حانوته الذي كان ينسج فيه غلمانه فقالوا يا عبد السوء تهرب من مولاك ادخل فاعمل عملك الذي كنت تعمل وأمرني بنسج الكرباس فدليت رجلي على أن أعمل وأخذت بيدي آلته فكأني كنت اعمل من سنين فبقيت معه اشهرا أنسج له فقمت ليلة فتمسحت وقمت إلى صلاة الغداة فسجدت وقلت في سجودي إلهي لا أعود إلى ما فعلت فأصبحت وإذا الشبه ذهب عني وعدت إلى صورتي التي كنت عليها فاطلقت فثبت علي هذا الاسم فكان سبب النسج اتياني شهوة عاهدت الله أن لا آكلها فعاقبني الله بما سمعت وكان يقول لا نسب اشرف من نسب من خلقه الله بيده فلم يعصمه ولا علم ارفع من علم من علمه الله الأسماء كلها فلم ينفعه في وقت جريان القضاء عليه قلت جعفر الخلدي ثقة وهذه الحكاية ظريفة جدا يسبق إلى القلب استحالتها وقد كان الخلدي كتب إلى شيخنا أبو نعيم يجيز له رواية جميع علومه عنه وكتب أبو نعيم هده الحكاية عن أبي الحسن بن مقسم عن الخلدي ورواها لنا عن الخلدي نفسه إجازة وكان بن مقسم غير ثقة والله أعلم حدثنا عبد العزيز بن علي الوراق حدثنا علي بن عبد الله الهمذاني حدثني أحمد بن عطاء قال كنت مع خير النساج وهو من شيوخ خالي في السماع وكان قد احدودب وكان إذا سمع السماع قام ظهره ورجعت قوته كالشاب المطلق فإذا غاب عن الوجود عاد إلى حاله وقد كان عمر مائة وعشرين سنة وكان يذكر أن إبراهيم الخواص صحبه قال لي أبو نعيم الحافظ وذكر خيرا سمعت علي بن هارون الحربي يحكى عن غير واحد ممن حضر موته من أصحابه أنه غشي عليه عند صلاة المغرب ثم أفاق ونظر إلى ناحية من باب البيت فقال قف عافاك الله فانما أنت عبد مأمور وأنا عبد مأمور ما أمرت به لا يفوتك وما أمرت به يفوتني فدعني أمضي لما أمرت به ثم امض أنت لما أمرت به ودعا بماء فتوضأ للصلاة وصلى ثم تمدد وغمض عينيه وتشهد فمات فرآه بعض أصحابه في المنام فقال له ما فعل الله بك قال لا تسألني عن هذا ولكن استرحت من دنياكم الوضرة بلغني أن خيرا مات سنة اثنتين وعشرين وثلاثمائة

( باب الدال )
4455 - داود بن نصير أبو سليمان الطائي الكوفي سمع عبد الملك بن عمير وحبيب بن أبي عمرة وسليمان الأعمش ومحمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى روى عنه إسماعيل بن علية ومصعب بن المقدام وأبو نعيم الفضل بن دكين وكان داود ممن شغل نفسه بالعلم ودرس الفقه وغيره من العلوم ثم اختار بعد ذلك العزلة وآثر الانفراد والخلوة ولزم العبادة واجتهد فيها إلى آخر عمره وقدم بغداد في أيام المهدي ثم عاد إلى الكوفة وبها كانت وفاته وجدت في كتاب محمد بن العباس بن الفرات الذي سمعه من أبي الحسن إسحاق بن عبدوس قال حدثنا محمد بن يونس الكديمي قال سمعت أبا نعيم يقول كنت ببغداد عند داود الطائي وبها المهدي عشرين ليلة فسمع ضوضاء فقال ما هذا قالوا هذا أمير المؤمنين يا أبا سليمان قال وهو ها هنا أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبر جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي حدثنا عبد الله بن أحمد بن شبويه قال سمعت علي بن المديني يقول سمعت بن عيينة يقول كان داود الطائي ممن علم وفقه قال وكان يختلف إلى أبي حنيفة حتى نفذ في ذلك الكلام قال فأخذ

حصاة فحذف بها إنسانا فقال له با أبا سليمان طال لسانك وطالت يدك قال فاختلف بعد ذلك سنة لا يسأل ولا يجيب فلما علم أنه يصبر عمد إلى كتبه فغرقها في الفرات ثم أقبل على العبادة وتخلى قال وكان زائدة صديقا له وكان يعلم أنه بجيب في آية من القران يفسرها الم غلبت الروم في أدنى الأرض فأتاه فصلى إلى جنبه فلما انفتل قال يا أبا سليمان الم غلبت الروم فقال يا أبا الصلت انقطع الجواب فيها انقطع الجواب فيها مرتين وأخبرنا بن رزق أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي حدثنا محمد بن يزيد حدثنا وكيع قال قيل لداود الطائي حدثنا قال تريد أن أقعد مثل المكتب مع قوم يتحفظون سقط كلامي أخبرنا أبو علي عبد الرحمن بن محمد بن أحمد بن محمد بن فضالة النيسابوري بالري أخبرنا أبو الفضل محمد بن الفضل بن محمد بن سليمان السلمي حدثنا أبو عمران موسى بن العباس الجويني حدثنا جعفر بن الحجاج الرقي حدثنا عبيد بن جناد قال سمعت عطاء يقول كان لداود الطائي ثلاثمائة درهم فعاش بها عشرين سنة ينفقها على نفسه قال وكنا ندخل على داود الطائي فلم يكن في بيته الا بارية ولبنة يضع عليها رأسه وإجانة فيها خبز ومطهرة يتوضأ منها ومنها يشرب أخبرنا الحسن بن أبي طالب أخبرنا علي بن عمرو الحريري أن علي بن محمد بن كاس النخعي حدثهم قال حدثنا أحمد بن أبي أحمد الختلي حدثنا محمد بن إسحاق البكائي حدثنا الوليد بن عقبة الشيباني قال لم يكن في حلقة أبي حنيفة أرفع صوتا من داود الطائي ثم إنه تزهد واعتزلهم واقبل على العبادة أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن أبي حسان الأنماطي حدثنا أحمد بن أبي الحواري قال قال أبو سليمان يعني الداراني ورث داود الطائي من أمه دارا فكان ينتقل في بيوت الدار كلما تخرب بيت من الدار انتقل منه إلى آخر ولم يعمره حتى أتى على عامة بيوت الدار قال وورث من أبيه دنانير فكان يتقوتها

حتى كفن بآخرها أخبرنا أحمد بن عمر بن روح أخبرنا المعافي بن زكريا الجريري حدثنا محمد بن القاسم الأنباري حدثني أبي حدثنا موسى بن عبد الرحمن حدثنا محمد بن حسان قال قال لي عمي قدم محمد بن قحطبة الكوفي فقال أحتاج إلى مؤدب يؤدب الأولاد حافظ لكتاب الله عالم بسنة رسول الله صلى الله عليه و سلم وبالآثار والفقه والنحو والشعر وأيام الناس فقيل له ما يجمع هذه الأشياء إلا داود الطائي وكان محمد بن قحطبة بن عم داود فأرسل إليه يعرض ذلك عليه ويسنى له الأرزاق والفائدة فأبى داود ذلك فأرسل إليه بدرة عشرة آلاف درهم وقال له استعن بها على دهرك فردها فوجه إليه بدرتين مع غلامين له مملوكين وقال لهما إن قبل البدرتين فانتما حران فمضيا بهما إليه فأبى أن يقبلهما فقالا له إن في قبولهما عتق رقابنا فقال لهما اني أخاف أن يكون في قبولهما وهق رقبتي في النار رداها إليه وقولا له يرده على من أخذهما منه أولى من أن يعطيني أنا أخبرنا بن رزق قال أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي حدثنا محمد بن حسان قال سمعت إسماعيل بن حسان يقول جئت إلى باب داود الطائي فسمعته يخاطب نفسه فظننت أن عنده أحدا فاطلت القيام على الباب ثم استأذنت فدخلت فقال ما بدا لك في الاستئذان قلت سمعتك تتكلم فظننت أن عندك أحدا قال لا ولكن كنت أخاصم نفسي اشتهت البارحة تمرا فخرجت فاشتريت لها فلما جئت به اشتهت جزرا فاعطيت الله عهدا أن لا آكل تمرا ولا جزرا حتى ألقاه وقال الحضرمي حدثنا عبد الله بن أحمد بن شبويه قال سمعت علي بن الحسن الشقيقي قال قال عبد الله بن المبارك قيل لداود الطائي وحائطه قد تصدع لو أمرت برمه فقال داود كانوا يكرهون فضول النظر أخبرنا عبد الغفار بن محمد المؤدب حدثنا عمر بن أحمد الواعظ حدثنا محمد بن جعفر المطيري حدثنا الحسن بن علي العبدي حدثنا أبو حفص قال سمعت بن أبي

عدي يقول صام داود الطائي أربعين سنة ما علم به أهله وكان خرازا وكان يحمل غداءه معه ويتصدق به في الطريق ويرجع إلى أهله يفطر عشاء لا يعلمون أنه صائم أخبرنا أبو الحسين أحمد بن عمر بن عبد العزيز بن محمد بن الواثق بالله حدثني جدي حدثنا خلف بن عمرو حدثنا محمد بن عبد المجيد المروزي حدثنا الوليد بن عقبة قال رأيت داود الطائي وقال له رجل ألا تسرح لحيتك قال إني عنها مشغول أخبرنا أبو الحسن علي بن القاسم بن الحسن الشاهد بالبصرة حدثنا أبو روق الهزاني حدثنا أبو سعيد السكري قال احتجم داود الطائي فدفع إلى الحجام دينارا فقيل له هذا اسراف فقال لا عبادة لمن لا مروءة له أخبرنا أبو القاسم الحسن بن الحسن بن علي بن المنذر القاضي حدثنا جعفر بن محمد بن نصر بن الخواص حدثنا أحمد بن محمد بن مسروق حدثنا محمد بن الحسين البرجلاني حدثنا أبو سعيد قال حدثني سهل بن بكار قال قالت أخت لداود الطائي لداود لو تنحيت من الشمس إلى الظل قال هذه خطى لا أدري كيف تكتب أخبرنا أبو محمد عبد الله بن أحمد بن عبد الله الأصبهاني حدثنا جعفر الخلدي حدثنا أحمد بن محمد بن مسروق حدثنا هارون بن سوار المقرئ قال سمعت شعيب بن حرب يقول دخلت على داود الطائي فأكربني الحر في منزله فقلت لو خرجنا إلى الدار نستروح فقال إني لاستحي من الله أن أخطو خطوة لذة أخبرنا محمد بن الحسين بن إبراهيم الخفاف حدثنا أبو ميسرة قميع بن ميسرة بن حاجب الزهيري حدثنا أحمد بن مسروق حدثنا محمد بن الحسين البرجلاني حدثني هريم حدثني أبو الربيع الأعرج قال دخلت على داود الطائي ببيته بعد المغرب فقرب إلى كسيرات يابسة فعطشت فقمت إلى دن فيه ماء حار فقلت رحمك الله لو اتخذت إناء غير هذا يكون فيه الماء فقال لي إذا كنت لا أشرب الا باردا ولا آكل الا طيبا ولا ألبس الا لينا فما أبقيت لآخرتي قال قلت أوصني قال صم الدنيا

واجعل افطارك فيها الموت وفر من الناس فرارك من السبع وصاحب أهل التقوى إن صحبت فانهم أقل مؤنة وأحسن معونة ولا تدع الجماعة حسبك هذا إن عملت به أخبرني الأزهري أخبرنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا أبو مزاحم موسى بن عبيد الله حدثني أبو بكر بن مكرم قال سمعت محمد بن عبد الرحمن الصيرفي يقول رحل أبو ربيع الأعرج إلى داود الطائي من واسط ليسمع منه شيئا ويراه فأقام على بابه ثلاثة أيام لم يصل إليه قال كان إذا سمع الإقامة خرج فإذا سلم الإمام وثب فدخل منزله قال فصليت في مسجد آخر ثم جئت وجلست على بابه فلما جاء ليدخل من باب الدار قلت ضيف رحمك الله قال إن كنت ضيفا فادخل قال فدخلت فاقمت عنده ثلاثة أيام لا يكلمني فلما كان بعد ثلاث قلت رحمك الله أتيتك من واسط وإني أحببت أن تزودني شيئا فقال صم الدنيا واجعل فطرك الموت فقلت زدني رحمك الله قال فر من الناس كفرارك من السبع غير طاعن عليهم ولا تارك لجماعتهم قال فذهبت استزيده فوثب إلى المحراب وقال الله أكبر أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا أحمد بن سلمان النجاد حدثنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثني محمد بن الحسين حدثني رستم بن أسامة حدثني أبو خالد الأحمر قال قال داود الطائي ما حسدت أحدا على شيء الا أن يكون رجلا يقوم الليل فاني أحب أن أرزق وقتا من الليل قال أبو خالد وبلغني انه كان لا ينام الليل إذا غلبته عيناه احتبى قاعدا وقال بن أبي الدنيا حدثني محمد بن الحسين حدثني إسحاق بن منصور قال حدثتني أم سعيد بن علقمة النخعي وكانت أمه طائية قالت كان بيننا وبين داود الطائي حائط قصير كنت اسمع حسه عامة الليل لا يهدأ قالت وربما سمعته يقول همك عطل على الهموم وحالف بيني وبين السهاد وشوقي إلى النظر إليك اوبق مني وحال بيني وبين اللذات فانا في سجنك أيها الكريم

مطلوب قالت وربما ترنم بالآية فأرى أن جميع نعيم الدنيا جمع في ترنمه وكان يكون في الدار وحده وكان لا يصبح فيها أي لا يسرج أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن الحسن بن أحمد بن محمد الجواليقي حدثنا جعفر بن محمد الخلدي حدثنا أحمد يعني بن محمد بن مسروق حدثنا محمد بن الحسين حدثنا قبيصة بن عقبة حدثتني جارية لداود يعني الطائي قالت مكث داود عشرين سنة لا يرفع رأسه إلى السماء قال قبيصة قد رايته كان متخشعا جدا وأخبرنا الحسين بن الحسن الجواليقي حدثنا جعفر الخلدي حدثنا أحمد هو بن مسروق حدثنا محمد يعني بن الحسين حدثني عمرو بن طلحة القناد قال ورث داود الطائي من بن عم له لم يكن له وارث غيره نحوا من مائة ألف درهم وعرضا وغيره قال قد جعلت ما أصابني من ميراثي منه صدقة على أهل الحاجة والمسكنة قال عمرو فقسمت والله في الأحياء عن آخرها درهما قال عمرو حدثني حماد بن أبي حنيفة قال قلت له لو بقيت بعضها لخلة تكون قال إني احتسبت بها صلة الرحم أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي أحمد قال حدثني أبي عبد الله قال قدم هارون الكوفة فكتب قوما من القراء وأمر لهم بالفين الفين فكان داود الطائي ممن كتب فيهم ودعى باسمه أين داود قالوا داود يجيكم أرسلوها إليه قال بن السماك وحماد بن أبي حنيفة نحن نذهب بها إليه قال بن السماك لحماد في الطريق إذا نحن أدخلناها عليه فانثرها بين يديه فان للعين حظها رجل ليس عنده شيء يؤمر له بالفي درهم يردها فلما دخلوا عليه نثروها بين يديه فقال شوه إنما يفعل هذا بالصبيان وأبى أن يقبلها أخبرنا الحسن بن الحسين بن العباس النعالي أخبرنا سعد بن محمد بن إسحاق الصيرفي حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة حدثنا عبد الله بن سعيد قال حدثنا

عبد الله بن عبد الكريم وكان متعبدا عن حماد بن أبي حنيفة أن مولاة لداود كانت تخدمه فقالت لو طبخت لك دسما تأكله قال وددت قالت فطبخت له دسما ثم أتيته به فقال لها ما فعل أيتام بني فلان قالت على حالهم قال اذهبي بهذا إليهم فقالت أنت لم تأكل آدما منذ كذا وكذا فقال إن هذا إذا أكلوه كان عند الله مذخورا وإذا أكلته كان في الحش أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا محمد بن هشام المستملي قال سمعت أبا عبد الرحمن المذكر وأنا حدث قال كان داود الطائي يحيى الليل صلاة ثم يقعد بحذاء القبلة فيقول يا سواد ليلة لا تضىء ويا بعد سفر لا ينقضي ويا خلوتك بي تقول داود ألم تستح أخبرنا بن رزق أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي حدثنا علي بن حرب حدثنا إسماعيل بن زبان قال قالت داية داود له يا أبا سليمان اما تشتهي الخبز قال يا داية بين مضغ الخبز وشرب الفتيت قراءة خمسين آية أخبرنا الحسين بن علي الصيمري حدثنا الحسين بن هارون القاضي أخبرنا أحمد بن محمد بن سعيد حدثنا قاسم بن الضحاك حدثنا معاوية بن سفيان المازني عن دثار بن محارب قال حدثني أبي محارب بن دثار قال لو كان داود الطائي في الأمم الماضية لقص الله علينا من خبره أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا يحيى بن معين وداود الطائي ثقة أخبرنا الحسن بن أبي بكر أنبانا أبو سهل أحمد بن محمد بن عبد الله القطان حدثنا عبدوس وهو عبد الله بن روح المدائني حدثنا عبيد الله بن محمد العيشي حدثنا سلمة بن سعيد قال باع داود الطائي جارية له قال فقال له بعض إخوانه لو دفعت إلى ثمنها فضاربت لك بها فعشت في فضلها وكانت هي على حالها فلما ولى دعاه فقال هاتها عسى أن لا أفتيها حتى أموت قال فوالله

ما أفناها حتى مات قال وبقي منها شيء فاشترينا له كفنا أخبرنا محمد بن الحسين بن الفضل القطان أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا أبو أحمد بن فارس حدثنا البخاري قال داود بن نصير الطائي أبو سليمان مات بعد الثوري قاله لي علي وقال لي بن أبي الطيب عن أبي داود مات إسرائيل وداود في أيام وأنا بالكوفة وقال أبو نعيم مات سنة ستين ومائة وأخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال مات داود الطائي سنة خمس وستين ومائة أخبرنا القاضي أبو القاسم عبد الواحد بن محمد بن عثمان البجلي أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير حدثنا أبو الوليد بشر بن أبي عاصم حدثني أبو الهيثم خالد بن أبي الصقر السدوسي قال قال أبي لما مات داود بن نصير الطائي جاء بن السماك فجلس على قبره ثم قال أيها الناس إن أهل الزهد في الدنيا تعجلوا الرواح على أبدانهم مع يسير الحساب غدا عليهم وإن أهل الرغبة تعجلوا التعب على أبدانهم مع ثقل الحساب عليهم غدا والزهادة راحة لصاحبها في الدنيا والآخرة والرغبة تتعب صاحبها في الدنيا والآخرة رحمك الله يا أبا سليمان ما كان اعجب شانك ألزمت نفسك الصبر حتى قومتها عليه أجعتها وانما تريد شبعها وأظمأتها وانما تريد ريها أخشنت المطعم وإنما تريد أطيبة وخشنت الملبس وانما تريد لينه يا أبا سليمان أما كنت تشتهي من الطعام طيبة ومن الماء باردة ومن اللباس لينه بلى ولكنك اخرت ذلك لما بين يديك فما أراك إلا قد ظفرت بما طلبت وما إليه رغبت فما أيسر ما صنعت وأحقر ما فعلت في جنب ما املت فمن سمع بمثلك عزم عزمك أو صبر صبرك آنس ما تكون إذا كنت بالله خاليا وأوحش ما تكون آنس ما يكون الناس سمعت الحديث وتركت الناس يحدثون تفهمت في دين الله وتركتهم يفتون لا تذللك المطامع ولا ترغب إلى الناس في الصنائع ولا تحسد الأخيار ولا تعيب الأشرار ولا تقبل من السلطان عطية ولا من الأخوان هدية سجنت نفسك في بيتك فلا محدث لك ولا ستر على بابك ولا قلة تبرد فيها ماءك ولا قصعة تثرد فيها غذاءك وعشاءك فلو رأيت جنازتك وكثرة تابعك علمت أنه قد شرفك وكرمك وألبسك رداء عملك فلو لم يرغب عبد في الزهد في الدنيا إلا لمحبة هذا النشر الجميل والتابع الكثير لكان حقيقا بالاجتهاد فسبحان من لا يضيع مطيعا ولا ينسى لأحد صنيعا وفرغ من دفنه وقام الناس أخبرنا البرقاني أخبرنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت أبا بكر بن خلف قال حدثنا إسحاق بن منصور السلولي سنة خمس ومائتين قال لما مات داود الطائي شيع جنازته الناس فلما دفن قام بن السماك على قبره فقال يا داود كنت تسهر ليلك إذا الناس ينامون فقال القوم جميعا صدقت وكنت تربح إذا الناس يخسرون فقال الناس جميعا صدقت وكنت تسلم إذا الناس يخوضون فقال الناس جميعا صدقت حتى عدد فضائله كلها فلما فرغ قام أبو بكر النهشلي فحمد الله ثم قال يا رب إن الناس قد قالوا ما عندهم مبلغ ما علموا اللهم فاغفر له برحمتك ولا تكله إلى عمله أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا الحسين بن صفوان البرذعي حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثني محمد بن الحسين حدثنا أبو الوليد الكلبي حدثني حفص بن بغيل المرهبي قال رأيت داود الطائي في منامي فقلت أبا سليمان كيف رأيت خير الآخرة قال رأيت خيرها كثيرا قال قلت فماذا صرت إليه قال صرت إلى خير والحمد لله قال قلت فهل لك من علم بسفيان بن سعيد فقد كان يحب الخير وأهله قال فتبسم وقال رقاه الخير إلى درجة أهل الخير

4456 - داود بن عبد الجبار أبو سليمان الكوفي المؤذن حدث عن أبي إسحاق الهمذاني وإبراهيم بن جرير البجلي وسلمة بن المجنون وأبي الجارود زياد بن المنذر روى عنه سعيد بن سليمان الواسطي وسويد بن سعيد الحديثي وأبو الربيع الزهراني ويحيى بن عبد الحميد الحماني وسعيد بن محمد الجرمي وأبو معمر الهذلي وكان قد انتقل إلى بغداد فسكنها حدثنا علي بن الحسن بن محمد الدقاق حدثنا عبيد الله بن أحمد بن يعقوب المقرئ أخبرنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز حدثنا أبو الربيع الزهراني حدثنا داود بن عبد الجبار حدثنا سلمة بن المجنون قال سمعت أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من تغوط على ضفة نهر يتوضأ منه ويشرب فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين أخبرنا الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني قال حدثنا أحمد بن زهير حدثنا الحسن بن علي الأعرج وكان ينزل مدينة أبي جعفر قال سألت سعدويه عن داود بن عبد الجبار وحدثني عنه بحديث قال كان عندنا ببغداد يسئل في كوخ له عند باب الجسر قرأت في نسخة الكتاب الذي ذكر لنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي أنه سمعه من أبي العباس محمد بن يعقوب الأصم وذهب أصله به ثم أخبرني العتيقي قراءة أخبرنا عثمان بن محمد المخرمي أخبرني الأصم أن العباس بن محمد حدثهم قال سمعت يحيى بن معين يقول داود بن عبد الجبار كان ينزل عند باب الطاق وقد رأيته وكان يكذب أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن سعيد السوسي حدثنا عباس بن محمد الدوري حدثنا الحسن بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا رأيت داود بن عبد الجبار الكوفي كان منزله عند الجسر فذمه يحيى أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا أبو أحمد بن فارس حدثنا البخاري حدثنا سعيد بن سليمان حدثنا داود بن عبد الجبار كان ببغداد هو منكر الحديث أخبرنا البرقاني حدثني محمد بن العباس حدثنا أحمد بن محمد بن مسعدة الفزاري حدثنا جعفر بن درستويه بن المرزبان حدثنا أحمد بن محمد بن القاسم بن محرز قال سألت يحيى بن معين عن داود بن عبد الجبار وقلت له حدثنا الحماني عن داود بن عبد الجبار عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي أنه قال من يشتري مني علما بدرهم قال الحارث فذهبت فاشتريت صحفا ثم جئت بها من داود هذا قال ليس بشيء ما كتبت عنه كان يكون ها هنا يعني ببغداد أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان قال داود بن عبد الجبار أظنه كوفيا منكر الحديث لا ينبغي أن يكتب حديثه أخبرني محمد بن أبي على الأصبهاني أخبرنا أبو علي الحسين بن محمد الشافعي بالأهواز أخبرنا أبو عبيد محمد بن على الآجري قال سألته يعني أبا داود سليمان بن الأشعث عن داود بن عبد الجبار الدي كان يكون ببغداد فقال غير ثقة أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال داود بن عبد الجبار ليس بثقة متروك الحديث أخبرني الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال داود بن عبد الجبار كوفي لا بأس به

4457 - داود بن الزبرقان أبو عمرو الرقاشي البصري نزل بغداد وحدث بها عن زيد بن أسلم وأيوب السختياني ومحمد بن جحادة وعلي بن زيد بن جدعان ويونس بن عبيد وأبان بن أبي عياش ومطر الوراق وحجاج بن أرطاة وشعبة بن الحجاج ومحمد بن عبيد الله العرزمي ومجالد بن سعيد وسعيد بن أبي عروبة روى عنه داود بن مهران الدباغ والفضل بن جبير الوراق وإسماعيل بن عيسى العطار وأبو إبراهيم الترجماني ومحرز بن عون وأحمد بن منيع ومحمد بن معاوية بن مالج والحسن بن عرفة وغيرهم أخبرنا أبو الحسين احمد بن محمد بن أحمد بن حماد الواعظ حدثنا يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول الأزرق إملاء حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا داود بن الزبرقان عن عبد الأعلى والحجاج عن أبي الضحى عن مسروق عن عائشة قالت لما نزلت سورة البقرة نزل فيها تحريم الخمر فنهى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن ذلك بلغني عن إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال قلت ليحيى بن معين داود بن الزبرقان قال قد كتبت عنه كان يكون قي قصر الوضاح وأخبرني أحمد بن عبد الله الأنماطي أخبرنا محمد بن المظفر أخبرنا علي بن أحمد بن سليمان المصري حدثنا أحمد بن سعد بن أبي مريم قال وداود بن الزبرقان كان يكون ببغداد أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن سعيد الخزاز حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول داود بن الزبرقان ليس حديثه بشيء وقد روى عنه سعيد بن أبي عروبة حديثا في أصنافه قلت ليحيى من رواه عن سعيد قال الخفاف أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد الأشناني قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت ليحيى بن معين فداود بن الزبرقان قال ليس بشيء أخبرني الأزهري حدثنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران بن موسى حدثنا عبد الله بن علي بن المديني قال سمعت أبي يقول داود بن الزبرقان كتبت عنه شيئا يسيرا ورميت به وضعفه جدا حدثنا عبد العزيز بن أحمد بن علي الكتاني لفظا بدمشق حدثنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني حدثنا أبو هاشم عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي حدثنا القاسم بن عيسى العصار قال حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال داود بن الزبرقان كذاب أخبرنا البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الاردبيل حدثنا أحمد بن طاهر بن النجم حدثنا سعيد بن عمرو البرذعي قال قلت لأبي زرعة داود بن الزبرقان قال متروك الحديث قلت ترى أن نذاكر عنه أو نكتب حديثه قال لا أخبرني الأزهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي قال داود بن الزبرقان متروك الحديث أخبرنا أحمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سمعت أبا داود يقول داود بن الزبرقان ترك حديثه أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال داود بن الزبرقان ضعيف حدثنا البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال داود بن الزبرقان ليس بثقة أخبرنا علي بن طلحة المقرئ أخبرنا محمد بن إبراهيم الغازي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال داود بن الزبرقان بصري ضعيف الحديث

4458 - داود بن رزين أبو حيي الواسطي مولى عبد القيس كان شاعرا محسنا ورد بغداد وعاشر بها أبو نواس وغيره من الشعراء وكان راوية بشار بن برد وله أخبار في كتب أهل الأدب
4459 - داود بن المحبر بن قحذم بن سليمان بن ذكوان أبو سليمان الطائي البصري نزل بغداد وحدث بها عن شعبة وحماد بن سلمة وهمام بن يحيى وعباد بن كثير وأبي جزي نصر بن طريف وصالح المري والهيثم بن حماد وعدي بن الفضل وعبد الواحد بن زياد وغياث بن إبراهيم والسري بن يحيى والحسن بن دينار ومقاتل بن سليمان وإسماعيل بن عياش وسلام أبي المنذر وهياج بن بسطام روى عنه محمد بن الحسين البرجلاني ومحمد بن إسحاق الصاغاني ومحمد بن عبيد الله المنادي والحسن بن يزيد الجصاص والحسن بن مكرم البزاز والحارث بن أبي أسامة وغيرهم أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا الحارث بن أبي أسامة حدثنا داود بن

المحبر بن قحذم حدثنا عباد بن كثير عن بن جريج عن عطاء أن بن عباس دخل على عائشة فقال يا أم المؤمنين أرأيت الرجل يقل قيامه ويكثر رقاده وآخر يكثر قيامه ويقل رقاده أيهما أحب إليك قال سألت رسول الله صلى الله عليه و سلم كما سالتني فقال أحسنهما عقلا فقالت يا رسول الله إنما أسألك عن عبادتهما فقال يا عائشة إنما يسئلان عن عقولهما فمن كان أعقل كان أفضل في الدنيا والآخرة أخبرنا البرقاني قال قرأت على أبي حفص بن الزيات حدثكم احمد بن الحسين الصوفي قال سمعت الدوري يقول سمعت يحيى بن معين وذكر داود بن المحبر فأحسن عليه الثناء وذكره بخير وقال ما زال معروفا بالحديث يكتب الحديث وترك الحديث ثم ذهب فصحب قوما من المعتزلة فأفسدوه وهو ثقة قرأت في نسخة الكتاب الذي ذكر لنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي أنه سمعه من أبي العباس الأصم وذهب أصله به ثم أخبرني العتيقي أخبرنا عثمان بن محمد المخرمي أخبرني الأصم أن العباس بن محمد الدوري حدثهم قال سمعت يحيى بن معين يقول داود بن المحبر ليس بكذاب قال يحيى وقد كتبت عن أبيه المحبر بن قحذم وكان داود ثقة ولكنه جفا الحديث ثم حدث قلت حال داود ظاهرة في كونه غير ثقة ولو لم يكن له غير وضعه كتاب العقل بأسره لكان دليلا كافيا على ما ذكرته وقد حدثني محمد بن علي الصوري قال سمعت عبد الغني بن سعيد الحافظ يقول قال لنا أبو الحسن علي بن عمر كتاب العقل وضعه أربعة أولهم ميسرة بن عبد ربه ثم سرقه منه داود بن المحبر فركبه بأسانيد غير أسانيد ميسرة وسرقه عبد العزيز بن أبي رجاء فركبه بأسانيد أخر ثم سرقه سليمان بن عيسى السجزي فأتى بأسانيد أخر أو كما قال الدارقطني أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا محمد بن أحمد بن الحسن قال حدثنا عبد الله

بن أحمد بن حنبل قال سألت أبي عن داود بن المحبر فضحك وقال شبه لا شيء كان يدري ذاك إيش الحديث أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي أخبرني محمد بن إبراهيم بن شعيب الغازي قال سمعت محمد بن إسماعيل البخاري يقول داود بن محبر منكر الحديث شبه لا شيء لا يدري ما الحديث أخبرنا البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الأردبيلي حدثنا أحمد بن طاهر بن النجم حدثنا سعيد بن عمرو البرذعي قال سئل أبو زرعة عن داود بن المحبر فقال ضعيف الحديث وقال الفضل بن سهل الأعرج سئل عنه يحيى بن معين فقال ليس له بخت حدثنا عبد العزيز بن أحمد بن علي الكتاني حدثنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني حدثنا عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي حدثنا القاسم بن عيسى العصار حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال داود بن محبر كان يروي عن كل أحد فكان مضطرب الأمر أخبرنا أحمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سئل أبو داود عن داود بن المحبر فقال هو ثقة شبه الضعيف وبلغني عن يحيى فيه كلام انه يوثقه أخبرنا القاضي أبو العلاء الواسطي أخبرنا أبو مسلم عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله بن مهران أخبرنا عبد المؤمن بن خلف النسفي قال سمعت أبا علي صالح بن محمد البغدادي يقول داود بن المحبر يكذب ويضعف في الحديث أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي أخبرني أبو أحمد علي بن محمد الحبيبي بمرو وقال سألت أبا علي صالح بن محمد جزرة الحافظ عن داود بن المحبر فقال ضعيف صاحب مناكير أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد قال سعيد بن سعد قال حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال داود بن المحبر ضعيف أخبرني الأزهري حدثنا أبو الحسن الدارقطني قال داود بن المحبر متروك الحديث قيل إن داود بن المحبر مات ببغداد في يوم الجمعة لثمان مضين من جمادى الأولى سنة ست ومائتين

4460 - داود بن منصور أبو سليمان نسائي الأصل بغدادي الدار سمع الليث بن سعد وأيوب بن خوط ومحمد بن راشد المكحولي وإبراهيم بن طهمان وعبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان وجرير بن حازم ووهيب بن خالد وقيس بن الربيع وأبا معشر المدني ولي قضاء المصيصة وانتقل عن بغداد إليها فسكنها وحصل حديثه عند أهلها فروى عنه إبراهيم بن سعيد الجوهري وأبو حاتم الرازي والهيثم بن خالد المصيصي وقال بن أبي حاتم سئل أبي عنه فقال صدوق أخبرنا أبو القاسم عبد الرحمن بن أحمد بن إبراهيم القزويني أخبرنا علي بن إبراهيم بن سلمة القطان حدثنا أبو حاتم محمد بن إدريس بن المنذر الحنظلي حدثنا داود بن منصور النسائي قاضي المصيصة حدثنا جرير بن حازم عن قتادة قال سألت أنسا كيف كان شعر رسول الله صلى الله عليه و سلم قال كان شعره رجلا ليس بالسبط ولا الجعد بين أذنيه وعاتقه أخبرني علي بن أحمد الرزاز أخبرنا علي بن أحمد بن علي الوراق المصيصي حدثنا الهيثم بن خالد المصيصي حدثنا داود بن منصور حدثنا أيوب بن خوط حدثنا بن الحارث يعني نفيعا عن زيد بن أرقم أن رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه و سلم بم أتقي النار قال بدموع عينيك فان عينا بكت من خشية الله لا تأكلها النار حدثت عن أبي الحسن بن الفرات قال أخبرني الحسن بن يوسف الصيرفي أخبرنا أبو بكر الخلال أخبرني محمد بن علي حدثنا مهني قال سألت أحمد عن داود بن منصور أبي سليمان النسائي فقال جار أبي نصر التمار قلت نعم كان قاضي المصيصة قال أعرفه قلت كيف هو قال لا أدري وكرهه
4461 - داود بن مهران أبو سليمان الدباغ سمع داود بن عبد الرحمن العطار ومحمد بن الحجاج اللخمي وعبد العزيز بن أبي رواد وسفيان بن عيينة وداود بن الزبرقان ومعاذ بن هشام روى عنه محمد بن عبد الرحيم صاعقة وإبراهيم بن راشد الآدمي وعباس الدوري وجعفر بن محمد بن شاكر الصائغ وعيسى بن عبد الله الطيالسي وغيرهم أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد بن الصلت الأهوازي حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي حدثنا أبو بكر بن زنجويه حدثنا داود بن مهران حدثنا معاذ بن هشام عن أبيه عن يحيى بن أبي كثير قال حدثني أبو سلمة أن عائشة حدثته أن نبي الله صلى الله عليه و سلم كان يصلى ركعتين بين النداء والإقامة من صلاة الصبح أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال داود بن مهران الدباغ ثقة سكن بغداد أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا أحمد بن علي الخراز المقرئ حدثنا داود بن مهران الدباغ الشيخ الصالح حدثنا سفيان بن عيينة بحديث ذكره أخبرني الأزهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي قال داود بن مهران الدباغ كان شيخا صودقا ثقة قرأت على البرقاني عن أبي إسحاق المزكي أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال حدثني أبو يحيى بعني محمد بن عبد الرحيم قال حدثني داود بن مهران الدباغ وكان ثقة ثقة بغداديا وقال السراج سمعت الحسين بن أبي زيد يقول مات داود بن مهران الدباغ يكنى أبا سليمان سنة سبع عشرة ومائتين أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق قال ومات داود الدباغ سنة سبعة عشرة ومائتين في شوال

4462 - داود بن عمرو زهير أبو سليمان الضبي سمع عبد الله بن عمر العمري ونافع بن عمر الجمحي وداود بن عبد الرحمن وجويرية بن أسماء وحماد بن زيد وحسان بن إبراهيم وأبا الأحوص سلام بن سليم وشريك بن عبد الله ومنصور بن أبي الأسود وعبد الله بن المبارك وسفيان بن عيينة سمع منه يحيى بن معين وروى عنه أحمد بن حنبل وحجاج بن يوسف الشاعر وأبو يحيى محمد بن عبد الرحيم وأحمد بن منصور الرمادي وعباس الدوري وأحمد بن أبي خيثمة وجعفر الصائغ وأبو بكر بن أبي الدنيا وموسى بن هارون وموسى بن إسحاق الأنصاري وعبد الله بن ناجية وأبو القاسم البغوي أخبرنا علي بن محمد بن علي الأيادي قال قرئ على أبي القاسم عيسى بن علي بن عيسى بن داود بن الجراح وأنا أسمع قال أخبرنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي وأخبرني الأزهري قال حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قالا داود بن عمرو بن زهير بن عمرو بن جميل بن الأعرج بن عاصم بن ربيعة بن مسعود بن كوز بن كعب بن بجالة بن ذهل بن مالك بن بكر بن سعد بن ضبة بن أدبن طابخة بن الياس بن مضر اتفق بن سعد والبغوي على أن نسبا داود هذا النسب وقال غيرهما إنما هو بن زهير بن عمرو بن جميل بالحاء المهملة المضمومة وبعدها الميم المفتوحة بن حسان بن الأعرج فالله أعلم حدثت عن دعلج بن أحمد قال حدثنا موسى بن هارون حدثنا أبو الحسن بن العطار شيخ لنا ثقة أنه رأى أحمد بن حنبل يأخذ لداود بن عمرو بالركاب أخبرنا هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري أخبرنا عيسى بن علي أخبرنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز حدثنا داود بن عمرو بن زهير الثقة المأمون قرأت على البرقاني عن محمد بن العباس الخزاز قال حدثنا أحمد بن محمد بن مسعدة الفزاري حدثنا جعفر بن درستويه حدثنا أحمد بن محمد بن القاسم بن محرز قال سمعت يحيى بن معين وسئل عن داود بن عمرو الضبي فقال لا أعرفه من أين هذا قلت ينزل المدينة قال مدينتنا هذه أو مدينة الرسول صلى الله عليه و سلم قلت مدينة أبي جعفر قال عمن يحدث قلت عن منصور بن أبي الأسود وصالح بن عمر ونافع بن عمر فقال هذا شيخ كبير من أين هو قلت من آل المسيب فقال قد كان لهؤلاء نفسين متقشفين أحدهما يتصدق والآخر يبيع القصب لا أعرفه أما لهذا أحد يعرفه قلت بل بلغني عن سعدويه أنه سئل عنه فقال ذاك المشؤم ما حدث بعد وعرفه فقال سعدويه أعرف بمن كان يطلب الحديث معه منا ثم بلغني عن يحيى بن معين بعد أو سمعته وسئل عنه فقال لا بأس به وبلغني أن يحيى سأل سعدويه عنه فحمده أخبرنا علي بن الحسين أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال سألت يحيى بن معين عن داود بن عمرو المديني فقال لي به بأس أخبرنا أحمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات داود بن عمرو الضبي في صفر سنة ثمان وعشرين يعني ومائتين وكان يخضب ذكر موسى بن هارون ان وفاته كانت يوم الأربعاء لأربع بقين من صفر وقرأت على البرقاني عن المركي قال أنبأنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت الجوهري وأحمد بن محمد بن بكر يقولان داود بن عمر ويكنى أبا سليمان مات ببغداد في ربيع الأول سنة ثمان وعشرين

4463 - داود بن نوح أبو سليمان الأشقر السمسار حدث عن عبد الوارث بن سعيد وحماد بن زيد روى عنه محمد بن إسحاق الصاغاني والحارث بن أبي أسامة أخبرنا محمد بن أحمد بن يوسف الصياد أخبرنا أحمد بن يوسف بن خلاد حدثنا الحارث بن محمد حدثنا داود بن نوح حدثنا حماد حدثنا يزيد الرقاشي عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من سره النسأ في أجله والزيادة في رزقه فليصل رحمه أخبرنا الأزهري أخبرنا علي بن عمر الحافظ أخبرنا عبد الله إسحاق البغوي أخبرنا الحارث بن محمد قال سنة ثمان وعشرين ومائتين فيها توفي أبو سليمان داود الأشقر السمسار المحدث ببغداد في شعبان

4464 - داود أخو أبي سليمان الداراني شامي سكن بغداد واسم أبي سليمان عبد الرح بن أحمد بن عطية العنسي أخبرنا عبد الرحمن بن عبيد الله الحربي حدثنا أحمد بن سلمان النجاد حدثنا إسحاق بن إبراهيم الأنماطي حدثنا أحمد بن أبي الحواري قال سمعت أبا سليمان يقول ما وجدنا شيئا اعجل ثوابا من بر القرابة كنت ربما نويت أن أخرج إلى أخ لي بالعراق فاجد ثواب ذلك قبل أن اكتري وقبل أن أتجهز وأي شيء صلتي له ليس عندي شيء أعطيه ولكن أرجو إذا رأوني وصلوه قال أحمد وكان له أخ ببغداد ينزل درب الرازيين وكان اسمه داود
4465 - داود بن سليمان أبو سليمان الجرجاني مولى قريش سكن بغداد وحدث بها عن سليمان بن عمرو النخعي وعمرو بن جميع والنضر بن إسماعيل روى عنه أحمد بن الضحاك الخشاب وذكر أنه سمع منه في الرصافة وأبو الأحوص محمد بن نصر المخرمي وأحمد بن مهران بن خالد الأصبهاني وأبو بكر بن أبي الدنيا ومحمد بن خلف بن عبد السلام المروزي أخبرنا الحسين بن الحسن بن محمد بن القاسم المخزومي حدثنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا أبو عبد الله محمد بن خلف المروزي حدثنا داود بن سليمان الجرجاني حدثنا سليمان بن عمرو عن سعد بن طارق عن سلمة بن قيس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم اطعموا نساءكم في نفاسهن التمر فإنه من كان طعامها في نفاسها التمر خرج ولدها ذلك حليما فإنه كان طعام مريم حين ولدت عيسى ولو علم الله طعاما هو خير لها من التمر اطعمها ياه أنبأنا أحمد بن محمد الكاتب أخبرنا محمد بن حميد حدثنا بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده قال أبو زكريا يعني يحيى بن معين أبو سليمان الجرجاني كذاب يشتري الكتب

4466 - داود بن صغير بن شبيب بن رستم أبو عبد الرحمن البخاري سكن بغداد وحدث بها عن أبي الرحمن النوا الشامي وسليمان الأعمش وسفيان الثوري روى عنه إسحاق بن إبراهيم بن سنين والفضل بن مخلد الدقاق وغيرهما وكان ضعيفا أخبرنا محمد بن عمر بن بكير المقرئ أخبرنا حمزة بن أحمد بن مخلد القطان حدثنا أبو العباس عبيد الله بن عبد الله بن محمد العطار حدثنا داود بن صغير سنة ثلاث وثلاثين ومائتين حدثنا أبو عبد الرحمن النوا الشامي عن أنس بن مالك عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال التقى رسول الله وجبريل في الملأ الأعلى فقال يا جبريل على أمتي حساب فقال نعم عليهم حساب ما خلا أبا بكر الصديق ليس عليه حساب قيل يا أبا بكر أدخل الجنة قال لن أدخلها حتى أدخل معي من أحبني في دار الدنيا أخبرني أبو الوليد الحسن بن محمد الدربندي أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد بن سليمان الحافظ ببخارى أخبرنا أبو أحمد علي بن محمد بن عبد الله المروزي حدثنا أبو عبد الرحمن عبد الله بن محمد بن نصر بن الحجلخ المروزي حدثنا داود بن صغير بن شبيب البخاري ببغداد حدثنا أبو عبد الرحمن النوا الشامي عن أنس بن مالك عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال كلام أهل السماوات لا حول ولا قوة إلا بالله قال عبد الله سمعت داود بن صغير البخاري يقول دخلت بغداد ولم تبن وبها يومئذ طاقات أبي جعفر وكان كبش بدرهم وعشرين رطلا زيتا بدرهم قال داود ولي مائة وخمس عشرة سنة وزيادة أخبرنا الأزهري أخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال داود بن صغير منكر الحديث روى عنه إسحاق بن سنين وغيره
4467 - داود بن رشيد أبو الفضل مولى بني هاشم خوارزمي الأصل بغدادي الدار سمع أبا المليح الرقي وإسماعيل بن جعفر المدني والوليد بن مسلم وشعيب بن إسحاق الدمشقيين وهشيم بن بشير وإسماعيل بن علية وأبا حفص الأبار ومروان بن معاوية ومحمد بن ربيعة وعباد بن العوام وصالح بن عمر الواسطي روى عنه أبو يحيى صاعقة وأبو جعفر بن المنادي وإبراهيم بن هانئ النيسابوري وإبراهيم بن عبد الله بن الجنيد وأبو بكر بن أبي الدنيا وعمر بن أيوب السقطي وأبو القاسم البغوي وغيرهم أخبرنا عبد الملك بن محمد بن عبد الله الواعظ أخبرنا أبو سهل أحمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان حدثنا محمد بن المنادي حدثنا داود بن رشيد حدثنا بن علية حدثنا حجاج بن أبي عثمان عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا تنكح الثيب حتى تستأمر ولا تنكح البكر حتى تستأذن قيل يا رسول الله وكيف أذنها قال أن تسكت أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي أخبرني علي بن محمد المروزي قال وسألته يعني صالح بن محمد جزرة عن داود بن رشيد فقال كان يحيى بن معين يوثقه أخبرنا أحمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات داود بن رشيد سنة تسع وثلاثين ومائتين

4468 - داود بن حماد بن فرافصة أبو حاتم البلخي قدم بغداد وحدث بها عن إبراهيم بن أبي حية المكي وأبي مطيع البلخي وعتاب بن محمد بن شوذب روى عنه محمد بن عبدوس بن كامل السراج وعلي بن سعيد الرازي وعبد السلام بن عصام العكبري أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي بن يعقوب حدثنا محمد بن عبد الله بن المطلب الكوفي حدثنا أبو معشر عبد الدائم بن عبد الوهاب بن عصام بن الحكم الشيباني الدهقان بعكبرا حدثنا عمي عبد السلام أبو المعافي حدثنا داود بن حماد بن فرافصة البلخي قدم علينا حدثنا أبو مطيع يعني الحكم بن عبد الله البلخي عن هشام بن عروة عن أبيه عن عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه و سلم قال إن الله لا يقبض العلم انتزاعا الحديث

4469 - داود بن الجراح أبو سليمان البغدادي قرأت في كتاب أحمد بن قاج الوراق بخطه أخبرنا علي بن الفضل بن طاهر البلخي حدثنا عبد الله بن محمد الزبيري وعلي بن محمد قالا حدثنا إسماعيل بن زياد حدثنا داود بن الجراح البغدادي أبو سليمان حدثنا حكيم بن نافع أبو جعفر الجزري بحديث ذكره
4470 - داود بن سليمان المؤدب حدث عن عمرو بن جرير البجلي روى عنه أبو عبد الله الزبيري الفقيه وسنورد حديثه في باب الزاي إن شاء الله
4471 - داود بن القاسم بن إسحاق بن جعفر بن أبي طالب أبو هاشم الجعفري حدث عن أبيه وعن علي بن موسى الرضي روى عنه محمد بن أبي الأزهر النحوي وغيره أخبرني الأزهري أخبرنا أحمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة قال وكان أبو هاشم الجعفري داود بن القاسم مقيما بمدينة السلام وكان ذا لسان وعارضة وسلاطة فحمل إلى سر من رأى فحبس هنالك في سنة اثنتين وخمسين ومائتين قلت وبلغني أنه مات في جمادى الأولى من سنة إحدى وستين ومائتين
4472 - داود بن سليمان أبو سهل الدقاق نزيل سر من رأى حدث عن محمد بن مصعب القرقساني ومحمد بن سابق البغدادي قال عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي كتبت عنه مع أبي بسامرا وهو صدوق قلت وهو بنان بن سليمان وقد ذكرناه في باب الباء
4473 - داود بن علي بن خلف أبو سليمان الفقيه الظاهري أصبهاني الأصل سمع سليمان بن حرب وعمرو بن مرزوق والقعنبي ومحمد بن كثير العبدي ومسددا ورحل إلى نيسابور فسمع من إسحاق بن راهويه المسند والتفسير ثم قدم بغداد فسكنها وصنف كتبه بها وهو امام أصحاب الظاهر وكان ورعا ناسكا زاهدا

وفي كتبه حديث كثير الا أن الرواية عنه عزيزة جدا روى عنه ابنه محمد وزكريا بن يحيى الساجي ويوسف بن يعقوب بن مهران الداودي والعباس بن أحمد المذكر أخبرنا الحسن بن أبي طالب حدثنا القاضي أبو الحسن علي بن الحسن الجراحي حدثنا أبو عيسى يوسف بن يعقوب بن مهران الدوادي وأخبرنا القاضي أبو بكر محمد بن عمر بن إسماعيل الداودي حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد الله الشاهد حدثنا أبو الفضل العباس بن أحمد المذكر الخضيب في سوق العطش في سنة خمس وعشرين وثلاثمائة قالا حدثنا أبو سليمان داود بن علي بن خلف حدثني إسحاق بن إبراهيم الحنظلي حدثنا عيسى بن يونس حدثنا الأوزاعي عن إبراهيم بن مرة عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لا تنكح البكر حتى تستأذن وللثيب نصيب من أمرها ما لم تدع إلى سخطة فإذا دعت إلى سخطة وأولياؤها إلى الرضى رفع شأنها إلى السلطان قال إسحاق فقلت لعيسى آخر الكلام من كلام الزهري أو في الحديث قال هكذا في الحديث فلا أدري أخبرنا محمد بن عمر الداودي حدثنا عبد الله بن محمد الشاهد حدثنا العباس بن أحمد المذكر حدثنا داود بن علي بن خلف حدثنا إسحاق بن إبراهيم الحنظلي حدثنا عيسى بن يونس عن الأعمش عن أبي سفيان عن جابر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا نكاح الا بولي وبإسناده عن الأعمش عن شقيق عن عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من آذى ذميا فانا خصمه ومن كنت خصمه خصمته يوم القيامة هذان الحديثان منكران بهذا الإسناد والحمل فيهما عندي على المذكر فإنه غير ثقة والله أعلم أخبرني محمد بن علي المقرئ أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ النيسابوري قال قرأت بخط أبي عمرو المستملي سمعت داود بن علي الأصبهاني يرد على إسحاق يعني بن راهويه وما رأيت أحدا قبله

ولا بعده يرد عليه هيبة له قرأت في أصل كتاب أبي عبد الله أحمد بن محمد بن يوسف بن دوست بخطه حدثنا أبو بكر محمد بن الحسن بن مقسم قال سمعت أبا العباس ثعلبا وقد سئل عن داود الأصبهاني فقال كان عقله أكثر من علمه حدثني أبو الفرج محمد بن عبيد الله بن محمد الخرجوشي قال سمعت القاضي أبا علي الحسن بن محمد الشافعي يقول سمعت الحسين بن إسماعيل المحاملي يقول رأيت داود بن علي يصلي فما رأيت مسلما يشبهه في حسن تواضعه حدثنا عبد العزيز بن علي الوراق حدثنا علي بن عبد الله الهمذاني بمكة حدثني أحمد بن الحسين قال سمعت أبا عبد الله بن المحاملي يقول صليت صلاة العيد يوم فطر في جامع المدينة فلما انصرفت قلت في نفسي أدخل على داود بن علي أهنيه وكان ينزل قطيعة الربيع قال فجئته وقرعت عليه الباب فأذن لي فدخلت عليه وإذا بين يديه طبق فيه أوراق هندبا وغصارة فيها نخلة وهو يأكل فهنيته وتعجبت من حاله ورأيت أن جميع ما نحن فيه من الدنيا ليس بشيء فخرجت من عنده ودخلت على رجل من مجندي القطيعة يعرف بالجرجاني فلما علم بمجيئي إليه خرج الي حاسر الرأس حافي القدمين وقال لي ما عنى القاضي أيده الله فقلت مهم قال وما هو قلت في جوارك داود بن علي ومكانه من العلم وأنت فكثير البر والرغبة في الخير تغفل عنه وحدثته بما رأيت فقال لي داود شرس الخلق أعلم القاضي أني وجهت إليه البارحة ألف درهم مع غلامي ليستعين بها في بعض أموره فردها مع الغلام وقال للغلام قل له بأي عين رأيتني وما الذي بلغك من حاجتي وخلتي حتى وجهت الي بهذا قال فتعجبت من ذلك فقلت له هات الدراهم فاني أحملها إليه أنا فدعا بها ودفعها الي ثم قال يا غلام ناولني الكيس الآخر فجاءه بكيس فوزن ألفا أخرى فقال تيك لنا وهذه لموضع القاضي وعنايته قال فاخذت الألفين وجئت إليه فقرعت بابه وكلمني من وراء الباب أو

قال ما رد القاضي قلت حاجة أكلمك فيها فدخلت وجلست ساعة ثم أخرجت الدراهم وجعلتها بين يديه فقال هذا جزاء من ائتمنك على سره إنما بأمنة العلم ادخلتك الي ارجع فلا حاجة لي فيما معك قال المحاملي فرجعت وقد صغرت الدنيا في عيني ودخلت على الجرجاني فأخبرته بما كان فقال أما أنا فقد أخرجت هذه الدراهم لله تعالى لا ترجع في مالي هذا فليتول القاضي إخراجها في أهل الستر والعفاف من المتجملين بالستر والصيانة على ما يراه فقد أخرجتها عن قلبي حدثنا أبو طالب يحيى بن علي الدسكري بحلوان أخبرنا أبو بكر بن المقرئ قال سمعت علي بن حمزة قال سمعت أبا بكر بن داود يقول سمعت أبي يقول خير الكلام ما دخل الأذن بغير إذن أخبرنا أحمد بن عمر بن روح النهرواني أخبرنا المعافي بن زكريا حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة الأزدي قال استنشدني أبو سليمان داود بن علي بعقب قصيدة أنشدته مدحته فيها وسألته الجلوس فاجابني وقال لي في شيء منها لو بدلت مكانه فقلت له هذا كلام العرب فقال أحسن الشعر ما دخل القلب بلا إذن هذا بعد أن بدلت الكلمة فقال لي انسان بحضرته ما أشد ولوعك بذكر الفراق في شعرك فقال أبو سليمان وأي شيء أمر من الفراق ثم حكى عن محمد بن حبيب عن عمارة بن عقيل عن بلال بن جرير أنه قيل له ما كان أبوك صانعا حيث يقول لو كنت أعلم أن آخر عهدكم يوم الرحيل فعلت ما لم أفعل قال كان يقلع عينه ولا يرى مظعن أحبابه أخبرنا محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي قال سمعت أبا الحسن حيدرة بن عمر الزندوردي الفقيه الداودي بمكة يقول سمعت أبا بكر محمد بن داود بن علي يقول سمعت أبي وقال له رجل يا أبا سليمان فعلت كذا وكذا شكر الله لك قال بل غفر الله لي قال وسمعت حيدرة بن عمر يقول سمعت أبا العباس محمد بن علي الفقيه يقول

كان محمد بن جرير من مختلفة داود بن علي ثم تخلف عنه وعقد مجلسا فلما أخبر بذلك داود أنشأ يقول ... فلو أني بليت بهاشمي ... خؤولته بنو عبد المدان ... ... صبرت على أذيته ولكن ... تعالى فانظري بمن ابتلاني ... قلت وكان داود قد حكى لأحمد بن حنبل عنه قول في القرآن بدعه فيه وامتنع من الاجتماع معه بسببه فانبأنا أبو بكر البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الأردبيلي حدثنا أحمد بن طاهر بن النجم حدثنا سعيد بن عمرو البرذعي قال كنا عند أبي زرعة فاختلف رجلان من أصحابنا في أمر داود الأصبهاني والمزني وهم فضل الرازي وعبد الرحمن بن خراش البغدادي فقال بن خراش داود كافر وقال فضل المزني جاهل ونحو هذا من الكلام فاقبل عليهما أبو زرعة يوبخهما وقال لهما ما واحد منهما لكما بصاحب ثم قال من كان عنده علم فلم يصنه ولم يقتصر عليه والتجأ إلى الكلام فما في أيديكما منه شيء ثم قال إن الشافعي لا أعلم تكلم في كتبه بشيء من هذا الفضول الذي قد أحدثوه ولا أرى امتنع من ذلك الا ديانة وصانه الله لما أراد أن ينفذ حكمته ثم قال هؤلاء المتكلمون لا تكونوا منهم بسبيل فان آخر أمرهم يرجع إلى شيء مكشوف ينكشفون عنه وانما يتموه أمرهم سنة سنتين ثم ينكشف فلا أرى لأحد أن يناضل عن أحد من هؤلاء فانهم إن تهتكوا يوما قيل لهذا المناضل أنت من أصحابه وإن طلب يوما طلب هذا به لا ينبغي لمن يعقل أن يمدح هؤلاء ثم قال لي ترى داود هذا لو اقتصر على ما يقتصر عليه أهل العلم لظننت انه يكمد أهل البدع بما عنده من البيان والآلة ولكنه تعدى لقد قدم علينا من نيسابور فكتب الي محمد بن رافع ومحمد بن يحيى وعمرو بن زرارة وحسين بن منصور ومشيخة نيسابور بما أحدث هناك فكتمت ذلك لما خفت من عواقبه ولم

أبدله شيئا من ذلك فقدم بغداد وكان بينه وبين صالح بن أحمد حسن فكلم صالحا أن يتلطف له في الاستئذان على أبيه فاتى صالح أباه فقال له رجل سألني أن يأتيك قال ما اسمه قال داود قال من أين قال من أهل أصبهان قال أي شيء صناعته قال وكان صالح يروغ عن تعريفه إياه فما زال أبو عبد الله يفحص عنه حتى فطن فقال هذا قد كتب إلى محمد بن يحيى النيسابوري في أمره انه زعم أن القرآن محدث فلا يقربني قال يا أبت ينتفي من هذا وينكره فقال أبو عبد الله أحمد بن محمد بن يحيى أصدق منه لا تأذن له في المصير الي أخبرنا الحسن بن أبي بكر عن أحمد بن كامل القاضي قال وفي شهر رمضان منها يعني سنة سبعين ومائتين مات داود بن علي بن خلف الأصبهاني يكنى أبا سليمان وهو أول من أظهر انتحال الظاهر ونفى القياس في الأحكام قولا واضطر إليه فعلا فسماه دليلا وأخبرني الحسين بن إسماعيل المحاملي وكان به خبيرا قال كان داود جاهلا بالكلام وأخبرني أبو عبد الله الوراق أنه كان يورق على داود وانه سمعه وسئل عن القرآن فقال أما الذي في اللوح المحفوظ فغير مخلوق وأما الذي هو بين الناس فمخلوق أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن حميد اللخمي حدثنا القاضي بن كامل إملاء قال حدثني أبو عبد الله الوراق المعروف بحوار قال كنت أورق على داود الأصبهاني وكنت عنده يوما في دهليزه مع جماعة من الغرباء فسئل عن القرآن فقال القرآن الذي قال الله تعالى لا يمسه إلا المطهرون وقال في كتاب مكنون غير مخلوق وأما الذي بين أظهرنا يمسه الحائض والجنب فهو مخلوق قال القاضي هذا مذهب يذهب إليه الناشىء المتكلم وهو كفر بالله صح الخبر عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه نهى ان يسافر بالقرآن إلى أرض العدو مخافة أن يناله العدو فجعل صلى الله عليه و سلم ما كتب في المصاحف والصحف والألواح وغيرها قرآنا والقرآن على أي وجه قرئ وتلي فهو واحد غير مخلوق أخبرني عبيد الله بن أبي الفتح حدثنا محمد بن العباس الخزاز قال قال محمد بن خلف أنشدني أبو العباس عبد الله بن محمد الناشىء يهجو داود بن علي الأصبهاني ... أقول كما قال الخليل بن أحمد ... وإن شت ما بين النظامين في الشعر ... ... عذلت على ما لو علمت ببعضه ... فسحت مكان اللوم والعذل من عذر ... ... جهلت ولم تعلم بانك جاهل ... فمن لي بان تدري بانك لا تدري ... قال لي محمد بن علي الصوري ولد داود بن علي الأصبهاني وإسماعيل بن إسحاق القاضي في سنة مائتين قلت وكذلك حكى الدارقطني عن أبي طاهر محمد بن أحمد بن نصر القاضي الذهلي أخبرنا محمد بن عمر الداودي قال قال لنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد الله الشاهد قال لنا أبو الحسين أحمد بن جعفر بن محمد بن عبيد الله المنادي مات داود بن علي بن خلف أبو سليمان الفقيه المعروف بالأصبهاني في ذي القعدة سنة سبعين ومائتين ودفن في منزله وقد بلغ فيما بلغنا ثمان وستين سنة وقيل إن ميلاده كان سنة اثنتين ومائتين وفي كتبه حديث صالح كان يرويه فيها وأخبرنا الداودي حدثنا عبد الله بن محمد الشاهد حدثني عبد الله بن محمد بن يعقوب القلالي حدثنا محمد بن داود الأصبهاني قال رأيت أبي داود في المنام فقلت ما فعل الله بك قال غفر لي وسامحني قلت غفر لك فمم سامحك قال يا بني الأمر عظيم والويل كل الويل لمن لم يسامح

4474 - داود بن سليمان بن سعيد أبو سليمان الساجي حدث عن مسلم بن إبراهيم وسليمان بن حرب وأبي عمر الحوضي روى عنه محمد بن العباس بن نجيح وعبد الصمد بن علي الطستي أحاديث مستقيمة أخبرنا الحسن بن أبي بكر حدثنا محمد بن العباس بن نجيح من لفظه حدثنا داود بن سليمان الساجي حدثنا سليمان بن حرب حدثنا شعبة عن عمرو بن مرة قال سمعت سويد بن الحارث يحدث عن أبي ذر قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول ما يسرني أن لي جبل أحد ذهب أموت يوم أموت وعندي منه دينار أو نصف دينار الا لغريم أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادي وأنا أسمع وأخبرنا علي بن محمد السمسار أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار حدثنا عبد الباقي بن قانع أن داود بن سليمان الساجي مات سنة إحدى وثمانين ومائتين وقال بن المنادي كان ينزل بالجانب الشرقي

4475 - داود بن محمد بن أبي معشر نجيح بن عبد الرحمن أبو سليمان حدث عن أبيه عن أبي معشر كتاب المغازي رواه عنه أحمد بن كامل القاضي وهو أخو الحسين بن محمد بن أبي معشر صاحب وكيع
4476 - داود بن إسماعيل بن داود الجوزي حدث عن بشر بن الحارث ويزيد بن عمر بن جنزة وعمير بن إبراهيم المدائنيين روى عنه عبيد الله بن عبد الرحمن وعثمان بن إسماعيل السكريان أخبرني الحسن بن علي التميمي حدثنا عمر بن أحمد الواعظ حدثنا عثمان بن إسماعيل بن بكر السكري حدثنا داود بن إسماعيل الجوزي حدثنا بشر بن الحارث حدثنا عبد الله بن داود الخريبي حدثنا سويد مولى عمرو بن حريث عن عمرو بن حريث قال سمعت علي بن أبي طالب يقول خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه و سلم أبو بكر وعمر ثم عثمان
4477 - داود بن أحمد أبو سليمان البغدادي سكن دمياط أخبرنا أبو مسلم غالب بن علي بن محمد الرازي بنيسابور حدثنا الحسين بن أحمد بن محمد الصفار بهراة حدثنا عبد الملك بن محمد بن عبد الوهاب أبو محمد حدثنا داود بن أحمد أبو سليمان البغدادي وكان يسكن دمياط إملاء علينا حدثنا أبو عبد الرحمن معمر بن خالد الشيباني السروجي حدثنا الربيع بن بدر عن أبيه عن جده عن الأسقع قال كنت أرحل للنبي صلى الله عليه و سلم فاصابتني جنابة فقال النبي صلى الله عليه و سلم رحل لنا يا أسقع فقلت بأبي أنت وأمي أصابتني جنابة وليس في المنزل ماء فقال تعال يا أسقع أعلمك التيمم مثل ما علمني جبريل فأتيته فنحاني عن الطريق قليلا فعلمني التيمم قال أبو عبد الرحمن علمني الربيع مثل ما علمه أبوه مثل ما علمه جده مثل ما علمه الأسقع مثل ما علمه النبي صلى الله عليه و سلم مثل ما علمه جبريل قال عبد الملك وعلمنا أبو سليمان قال الحسين وعلمنا عبد الملك قال غالب وعلمنا الحسين بن أحمد مثل ما علمه عبد الملك قلت وعلمنا غالب مثل ما علمه الحسين ضرب بيديه الأرض ثم مسح بها وجهه ثم ضرب الأرض ومسح ذراعيه إلى المرفقين

4478 - داود بن محمد بن نصر بن عبد الرحمن أبو الوفاء المروزي قدم بغداد وحدث بها عن أحمد بن عبد الله بن حكيم الفرياناني روى عنه محمد بن مخلد الدوري
4479 - داود بن محمد بن خالد أبو سليمان البزاز الرقي قدم بغداد حاجا وحدث بها عن عقبة بن مكرم العمي وإبراهيم بن سعيد الجوهري ومحمد بن سليمان الخزاز البصري روى عنه عبد الصمد بن علي الطستي وعبد العزيز بن محمد بن الواثق بالله أخبرنا أبو الحسين أحمد بن عمر بن عبد العزيز بن محمد بن إبراهيم بن الواثق بالله حدثني جدي أخبرنا أبو سليمان داود بن محمد الرقي سنة سبع وثمانين ومائتين قدم للحج حدثنا عقبة بن مكرم حدثنا شريك بن عبد المجيد الحنفي حدثنا الهيثم البكاء عن ثابت البناني عن أنس بن مالك قال مرض أبو طالب فعاده النبي صلى الله عليه و سلم فقال يا بن أخ أدع لي ربك الذي تعبده أن يعافيني فقال النبي صلى الله عليه و سلم اللهم اشف عمي فقام أبو طالب كأنما نشط من عقال فقال يا بن أخي إن ربك الذي تعبده ليطيعك قال وأنت يا عماه إن أطعت الله ليطيعنك

4480 - داود بن إبراهيم بن داود بن يزيد بن روزبة أبو شيبة البغدادي فارسي الأصل سمع محمد بن بكار بن الريان وعبد الله بن عمر بن محمد بن أبان وعثمان بن أبي شيبة ومحمد بن حميد الرازي وعبد الله بن مطيع البكري وعبد الأعلى بن حماد والعلاء بن عمرو وسكن مصر وحدث بها فحصل حديثه عند أهلها وروى عنه من الغرباء أبو أحمد بن عدي الجرجاني وأبو بكر بن المقرئ الأصبهاني أخبرنا أبو منصور محمد بن عيسى بن عبد العزيز البزاز بهمذان حدثنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا أبو شيبة داود بن إبراهيم بن داود البغدادي نزيل مصر حدثنا أبو عمرو العلاء بن عمرو حدثنا إسماعيل بن يحيى حدثنا مسعر عن عطية العوفي عن أبي سعيد قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا كان يوم القيامة جىء بكراسي من ذهب مكللة بالدر والياقوت مفروشة بالسندس والإستبرق ثم يضرب عليها قباب من نور ثم ينادي مناد أين المؤذنون أين من كان يشهد في كل يوم وليلة خمس مرات أنه لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله فيقوم المؤذنون وهم أطول الناس أعناقا فيقال لهم اجلسوا على تلك الكراسي تحت تلك القباب حتى يفرغ الله من حساب الخلائق فإنه لا خوف عليكم ولا أنتم تحزنون هذا حديث غريب من حديث مسعر تفرد به إسماعيل بن يحيى التيمي عنه وكان ضعيفا سيء الحال جدا حدثني علي بن محمد بن نصر قال سمعت حمزة بن يوسف يقول وسألت الدارقطني عن داود بن إبراهيم بن داود بن يزيد بن روزبة أبي شيبة البغدادي وكان بمصر فقال صالح حدثنا الصوري أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الأزدي حدثنا عبد الواحد بن محمد بن مسرور حدثنا أبو سعيد بن يونس قال داود بن إبراهيم بن داود بن يزيد بن روزبة يكنى أبا شيبة قدم من البصرة وأصله من فارس حدث بمصر وتوفي بمصر في شهر رمضان سنة عشرة وثلاثمائة وقد جاز التسعين سنة

4481 - داود بن سليمان بن داود أبو سليمان الأصبهاني أخبرنا أبو نعيم الحافظ قال حدث لاحق بن الحسين بن عمران بن أبي الورد حدثنا أبو سليمان داود بن سليمان بن داود الأصبهاني قدم بغداد حدثنا أبو الصلت سهل بن إسماعيل المرادي حدثنا مالك بن أنس عن الزهري عن سالم بن عبد الله عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من أعان ظالما عند خصومه ظلما وهو يعلم فقد برئت منه ذمة الله وذمة رسوله حديث باطل عن مالك ومن فوقه وكان لاحق غير ثقة
4482 - داود بن الهيثم بن إسحاق بن البهلول بن حسان بن سنان أبو سعد التنوخي الأنباري سمع جده إسحاق وأبا الخطاب زياد بن يحيى الحساني وعمر بن شبة النميري وحماد بن إسحاق بن إسماعيل القاضي وأحمد بن منصور الرمادي وحدث ببغداد والأنبار فروى عنه محمد بن المظفر الحافظ وطلحة بن محمد بن جعفر وأحمد بن يوسف الأزرق وغيرهم حدثني علي بن المحسن التنوخي قال قال لنا أبو الحسن أحمد بن يوسف الأزرق بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول كان أبو سعد داود بن الهيثم أسن من القاضي أبي جعفر أحمد بن إسحاق بن البهلول ومن أبي ولد أبو سعد في سنة تسع وعشرين ومائتين وولد القاضي أبو جعفر في المحرم سنة إحدى وثلاثين ومائتين وولد أبي في سنة ثمان وثلاثين ومائتين وكان أبي والقاضي أبو جعفر يريان فضل أبي سعد وضبطه ويقدمانه عليهما وكان أبي يقول أبو سعد أدبني وعلمني وكان أخذ بيد إسحاق بن البهلول حين أدخله على المتوكل لما استحضره للسماع فلما أراد إسحاق أن يقرأ على المتوكل فضائل العباس تقدم إلى أبي سعد فقرأها عليه والمتوكل يسمع قال علي بن المحسن وكان فصيحا نحويا لغويا حسن العلم بالعروض واستخراج المعمى وصنف كتبا في اللغة والنحو على مذهب الكوفيين وله كتاب كبير في خلق الإنسان متداول وكان أخذ عن يعقوب بن السكيت ولقي ثعلبا فحمل عنه وكان يقول الشعر الجيد ولقي من الأخباريين جماعة منهم حماد بن إسحاق بن إبراهيم الموصلي حدثني علي بن المحسن عن أحمد بن يوسف الأزرق قال كان أبو سعد داود بن الهيثم كثير الحديث كثير الحفظ للأخبار والآداب والنحو واللغة والأشعار ولد بالأنبار ومات بها في سنة ست عشرة وثلاثمائة قال علي بن المحسن وقال لنا أبو الحسن بن الأزرق مات أبو سعد داود بن الهيثم وله ثمان وثمانون سنة

4483 - داود بن سليمان بن جندل بن هند أبو عيسى الهمذاني الجملي حدث عن عباد بن الوليد وعلي بن حرب روى عنه محمد بن عبيد الله بن الشخير الصيرفي أخبرنا عبيد الله بن عبد العزيز جعفر البرذعي وعلي بن أبي علي البصري قالا حدثنا محمد بن عبيد الله بن الشخير حدثنا أبو عيسى داود بن سليمان بن هند الجملي وقال علي داود بن سليمان بن جندل بن هند الهمذاني في سنة ست عشرة وثلاثمائة ثم اتفقا قال حدثنا علي بن حرب حدثنا أبو معاوية عن محمد بن سوقة عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم رجل من الأنصار كيف تفلح والدنيا أحب إليك من أحنى الناس عليك لا أعلم رواه غير داود بهذا الإسناد ورجاله كلهم ثقات سوى داود والحمل فيه عليه والله أعلم
4484 - داود بن سلام أبو سليمان النسفي ذكر أبو القاسم عبد الله بن محمد بن الثلاج أنه قدم بغداد حاجا في سنة اثنتين وعشرين وثلاثمائة وحدثهم عن معمر بن محمد العوفي
4485 - داود بن الفتح بن نصر أبو اليمان العمي ذكر بن الثلاج أيضا أنه حدثهم عن عبد الله بن الفضل التنيسي سنة إحدى وثلاثين وثلاثمائة

4486 - داود بن سليمان بن محمد المروزي قدم بغداد حاجا وحدث بها عن موسى بن إسحاق الأنصاري روى عنه أحمد بن محمد بن عمران البغدادي
4487 - داود بن سليمان بن داود بن محمد بن رباح أبو الحسن البزاز سمع محمد بن عبيد الله بن العلاء الكاتب والحسين بن إسماعيل المحاملي وأبا عيسى الأنماطي حدثنا عنه أبو طالب عمر بن إبراهيم الفقيه وأحمد بن محمد العتيقي وعلي بن المحسن التنوخي ومحمد بن علي بن الفتح الحربي أخبرنا العتيقي والتنوخي قالا حدثنا أبو الحسن داود بن سليمان بن داود بن محمد بن رباح البزاز حدثنا محمد بن عبيد الله بن العلاء الكاتب حدثنا أحمد بن بديل قال حدثنا بن فضيل حدثنا يونس بن أبي إسحاق عن بريد بن أبي مريم عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من صلى علي واحدة صلى الله عليه و سلم الله عليه عشر صلوات وحط عنه عشر خطيئات سألت العتيقي عنه فقال كان جارنا في قطيعة الربيع وكان شيخا نبيلا ثقة وسألت عنه محمد بن علي بن الفتح فقال كان ثقة أخبرني التنوخي قال قال لنا داود بن رباح أول سماعي سنة سبع وعشرين وثلاثمائة قال وتوفي يوم الأحد الثالث عشر من المحرم سنة خمس وثمانين وثلاثمائة
4488 - داود بن محمد بن داود بن مضر أبو سليمان يعرف بالبلخي حدث عن عثمان بن محمد السمرقندي وأبي بكر محمد بن عبد الله الشافعي حدثني عنه عبد العزيز بن علي الأزجي
4489 - دينار بن عبد الله أبو مكيس الحبشي كان يزعم أنه خادم أنس بن مالك وحدث عن أنس ببغداد وبالأهواز روى عنه احمد بن محمد بن غالب الباهلي وحمدون بن أحمد بن سالم السمسار وأبو أحمد محمد بن موسى البربري وعبد الله بن محمد بن ناجية وغيرهم أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا أحمد بن كامل القاضي حدثنا أبو عبد الله أحمد بن محمد بن غالب غلام خليل قال حدثنا دينار بن عبد الله خادم أنس بن مالك عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا قال العبد استغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه غفر له وان كان موليا في الصف قال أبو عبد الله خراش أبيض ودينار حبشي كتبت منهما سنة بضع عشرة كتبت من دينار بالأهواز ومن خراش بالبصرة أخبرنا علي بن طلحة المقرئ أخبرنا عمر بن محمد بن علي الصيرفي حدثنا عبد الله بن محمد بن ناجية قال سمعت دينارا أبا مكيس يقول خدمت أنس بن مالك ثلاث سنين فسمعته يحدث عن النبي صلى الله عليه و سلم قال من حبس طعاما أربعين يوما ثم أخرجه فطحنه وخبزه وتصدق به لم يقبله الله منه قرأت في كتاب عبيد الله بن أحمد النحوي المعروف بجحجح سماعه من أحمد بن كامل قال قال لنا محمد بن موسى البربري رأيت شيخا في المسجد الجامع بالرصافة سنة تسع وعشرين طويلا أسود يخضب بالحناء فسمعته يقول سمعت أنس بن مالك يقول أهدي للنبي صلى الله عليه و سلم طير فقال اللهم آتني بأحب الخلق إليك يأكل معي من هذا الطير وذكر الحديث فسألت عن الشيخ فقيل هذا دينار خادم أنس بن مالك وزعموا أنه كان إذا قام تنال يده ركبته أخبرنا أحمد بن محمد العتيقي حدثنا أحمد بن إبراهيم حدثنا أبو موسى عيسى بن يعقوب بن جابر الزجاج حدثنا دينار مولى أنس بن مالك في قنطرة الصراة فذكر عنه حديثا أجاز لنا أبو سعد الماليني ونقلت من أصل كتابه قال أخبرنا عبد الله بن عدي الحافظ قال دينار بن عبد الله يقال كنيته أبو مكيس مولى أنس بن مالك منكر الحديث ضعيف ذاهب شبه المجهول

4490 - دعبل بن علي بن رزين بن عثمان بن عبد الله بن بديل بن ورقاء أبو علي الخزاعي الشاعر أصله من الكوفة ويقال من قرقيسيا وكان ينتقل في البلاد وأقام ببغداد مدة ثم خرج منها هاربا من المعتصم لما هجاه وعاد إليها بعد ذلك

وكان خبيث اللسان قبيح الهجاء وقد روى عنه أحاديث مسندة عن مالك بن أنس وعن غيره وكلها باطلة نراها من وضع بن أخيه إسماعيل بن علي الدعبلي فانها لا تعرف إلا من جهته وروى عنه قصيدته التي أولها مدارس آيات غيرها من شعر أحمد بن القاسم أخو أبي الليث الفرائضي وزعم أحمد بن القاسم أن دعبلا لقب واسمه الحسن وقال بن أخيه اسمه عبد الرحمن وقال غيرهما اسمه محمد وكنيته أبو جعفر فالله أعلم أخبرني الأزهري حدثنا أحمد بن إبراهيم بن الحسن قال سمعت أبا بكر أحمد بن القاسم أخا أبي الليث يقول كان دعبل بن علي أطروش وكان في قفاه سلعة وكان يجيء إلى علوي كان بالقرب منا قد سماه وعنده كان ينشدنا واسمع منه أخبرني عبيد الله بن أبي الفتح أخبرنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا محمد خلف بن المرزبان المحولي حدثني إسحاق بن محمد بن أبان قال كنت قاعدا مع دعبل بن علي بالبصرة وعلى رأسه غلام يقال له نفنف فمر به أعرابي يرفل في ثياب خز فقال لغلامه ادع هذا الأعرابي إلينا فاومأ الغلام إليه فجاء فقال له دعبل ممن الرجل قال رجل من بني كلاب قال من أي بني كلاب قال من ولد أبي بكر قال أتعرف الذي يقول ... ونبئت كلبا من كلاب يسبني ... ومحض كلاب يقطع الصلوات ... ... فان أنا لم أعلم كلابا بأنها ... كلاب وأنى باسل النقمات ... ... فكان إذا من قيس عيلان والدي ... كانت إذا أمي من الحبطات ... يعني بني تميم وهم أعدى الناس لليمن قال أبو يعقوب وهذا الشعر لدعبل في عمرو بن عاصم الكلابي فقال له الأعرابي ممن أنت فكره أن يقول من خزاعة فيهجوه فقال أنا أنتمي إلى القوم الذين يقول فيهم الشاعر ... أناس علي الخير منهم وجعفر ... وحمزة والسجاد ذو الثفنات ... ... إذا افتخروا يوما أتوا بمحمد ... وجبريل والقرآن والسورات

وهذا الشعر أيضا له قال فوثب الأعرابي وهو يقول محمد وجبريل والقرآن والسورات ما إلى هؤلاء مرتقى ما إلى هؤلاء مرتقى أخبرنا القاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله الطبري أخبرنا المعافي بن زكريا حدثنا أحمد بن إبراهيم الطبري حدثني محمد بن يحيى الحنفي قال حدثني أبو كعب الخزاعي قال وفد دعبل بن علي الخزاعي إلى عبد الله بن طاهر فلما وصل إليه قام تلقاء وجهه ثم أنشأ يقول ... أتيت مستشفعا بلا سبب ... إليك الا بحرمة الأدب ... ... فاقض ذمامي فانني رجل ... غير ملح عليك في الطلب ... فانتعل عبد الله ودخل ووجه إليه برقعة معها ستون ألف درهم وفي الرقعة بيتان فكانا ... أعجلتنا فأتاك أول برنا ... قلا ولو أخرته لم يقلل ... ... فخذ القليل وكن كمن لم يقبل ... ونكون نحن كأننا لم نفعل ... أخبرنا الحسن بن أبي أخبرنا أبو جعفر أحمد بن يعقوب بن يوسف الأصبهاني قال أنشدنا أبو طالب لدعبلي قال أنشدنا علي بن الجهم وليست له وجعل يعيده ويستحسنها ... لما رأت شيبا يلوح بمفرقي ... صدت صدود مفارق متجمل ... ... فظللت أطلب وصلها بتذلل ... والشيب يغمزها بان لا تفعل ... قال أبو طالب ومن أحسن ما قيل في هذا المعنى قول جدي ... لا تعجبي يا سلم من رجل ... ضحك المشيب برأسه فبكى ... ... أين الشباب وأية سلكا ... لا أين يطلب ضل بل هلكا ... ... لا تأخذي بظلامتي أحدا ... طرفي وقلبي في دمي اشتركا ... قرأت على الحسن بن علي الجوهري عن أبي عبيد الله المرزباني قال أخبرني محمد بن يحيى حدثنا محمد بن يزيد النحوي قال حدثني من سمع دعبلا يقول انشدت أبا نواس شعري ... أين الشباب وأية سلكا ... لا أين يطلب ضل بل هلكا ... ... لا تعجبي يا سلم من رجل ... ضحك المشيب برأسه فبكى ... فقال أحسنت ملء فيك وأسماعنا قال وكان والله فصيحا أخبرني أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا محمد بن خلف بن المرزبان أخبرني أحمد بن منصور قال أهدى بعض العمال إلى دعبل بن علي برذونا فوجده زمنا فرده وكتب إليه ... وأهديته زمنا فانيا ... فلا للركوب ولا للثمن ... ... حملت على زمن شاعرا ... فسوف تكافا بشعر زمن ... وقال محمد بن خلف أخبرني عبد الرحمن بن حبيب قال قدم صديق لدعبل من الحج فوعده أن يهدي له نعلا فأبطأت عليه فكتب إليه ... وعدت النعل ثم صدفت عنها ... كأنك تبتغي شتما وقذفا ... ... فأن لم تهد لي نعلا فكنها ... إذا اعجمت بعد النون حرفا ... أخبرنا بشري بن عبد الله الرومي حدثنا عمر بن أحمد بن يوسف الوكيل حدثني محمد بن القاسم المعروف بابن أخي السوس قال قال أبو القاسم إسماعيل بن علي الخزاعي ولد دعبل سنة ثمان وأربعين ومائة ومات سنة ست وأربعين ومائتين بالطيب فعاش سبعا وتسعين سنة وشهورا من سنة ثمان ويكنى أبا علي واسمه عبد الرحمن بن علي وإنما لقبته دايته لدعابة كانت فيه فأرادت ذعبلا فقلبت الذال دالا

4491 - دعجة بن خنبس بن ضيغم بن جحشة بن الربيع بن زياد بن سلامة بن قيس بن تويل أبو زهير الكلبي شاعر قدم بغداد وكان جده الربيع بن زياد أيضا شاعرا ومعدودا في الفرسان قتل في زمان عثمان بن عفان ويقال له فارس العرادة قرأت في كتاب أبي عبيد الله المرزباني بخطه وحدثني علي بن المحسن عنه قال أبو زهير الكلبي اسمه دعجة بن خنبس أحد بني تويل بن عدي بن جناب الكلبي أعرابي قدم بغداد واتصل بآل زياد بن عبيد الله الحارثي ومدحهم فلم يحمدهم وهو القائل ... تجاورنا ليالي صالحات ... قليلا ثم إن الشعب شاعا ... ... ألا يا ليت قومكم وقومي ... عدي فتعاور القوم القراعا ... ... فان أخذوا عليكم كنت عونا ... لاهلك لن أضيع ولن أضاعا ... ... إذا أذنبت أو أفضغت أمرا ... أمرت بطيه فمضى ضياعا

4492 - دهثم بن خلف بن الفضل القرشي الرملي قدم بغداد وحدث بها عن ضمرة بن ربيعة وسوار بن عمارة ومؤمل بن إسماعيل وسلم بن ميمون الخواص وسليمان بن عبد الرحمن الدمشقي روى عنه أبو بكر بن أبي الدنيا وأحمد بن محمد بن المغلس وعبد الله بن محمد بن ناجية وإسحاق بن إبراهيم بن غالب الأنباري والعباس بن أحمد بن أبي شحمة وغيرهم أخبرنا أبو طاهر محمد بن علي بن محمد بن يوسف الواعظ حدثنا مخلد بن جعفر الدقاق قال حدثنا العباس بن أحمد بن أبي شحمة حدثنا دهثم بن الفضل حدثنا داود بن الجراح حدثنا أبو صالح الجزري عن ضرار بن عمرو عن مجاهد عن علي قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم صلاة الرجل متقلدا سيفه يعني تفضل على صلاة غير المتقلد سبعمائة ضعف وسمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول إن الله يباهي بالمتقلد سيفه في سبيل الله ملائكته وهم يصلون عليه ما دام متقلده أخبرني الأزهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي قال رؤى شيخ يقال له دهثم بن الفضل قدم بغداد وساق عنه حديثا

4493 - دبيس بن سلام بن إبراهيم أبو علي القصباني حدث عن علي بن عاصم روى عنه عبد الصمد الطستي أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا عبد الصمد بن علي بن محمد الطستي حدثنا دبيس بن سلام حدثنا علي بن عاصم حدثنا ليث بن أبي سليم عن أبي الزبير عن جابر قال قال النبي صلى الله عليه و سلم أمرت أن اسجد على سبعة أعضاء ولا أكف شعرا ولا ثوبا قال عبد الصمد دبيس ثقة قلت وذكره الدارقطني فقال دبيس ضعيف
4494 - دلف بن أبان أبو منصور الكلوذاني حدث عن أبي بكر محمد بن رزق الله الكلوذاني روى عنه أبو سهل أحمد بن علي بن عبد الجبار الكلوذاني
4495 - دعلج بن أحمد بن دعلج بن عبد الرحمن أبو محمد السجستاني المعدل سمع الحديث ببلاد خراسان وبالري وحلوان وبغداد والبصرة والكوفة ومكة وكان من ذوي اليسار والأحوال وأحد المشهورين بالبر والأفضال وله صدقات جارية ووقوف محبسة على أهل الحديث ببغداد ومكة وسجستان وكان جاور بمكة زمانا ثم سكن بغداد واستوطنها وحدث بها عن محمد بن عمرو الحرشي ومحمد بن النضر الجارودي وجعفر بن محمد الترك وعبد الله بن شيرويه النيسابوريين وعن عثمان بن سعيد الدارمي وعلي بن محمد بن عيسى الجكاني القزويني وعن محمد بن إبراهيم البوسنجي والحسن بن سفيان النسوي ومحمد بن أيوب وعلي بن الحسين بن الجنيد الرازيين وإبراهيم بن زهير الحلواني ومحمد بن رمح البزاز ومحمد بن أحمد بن البراء

العبدي وأحمد بن القاسم بن المساور ومحمد بن شاذان الجوهريين ومحمد بن سليمان الباغندي ومحمد بن غالب التمتام وبشر بن موسى الأسدي وعلي بن الحسن بن بنان الباقلاني وإسحاق بن الحسن الحربي وعبد الله بن أحمد بن حنبل وأحمد بن علي الأبار وموسى بن هارون الحافظ ومعاذ بن المثنى العنبري وأبي مسلم الكجي وعبيد الله بن موسى الإصطخري ومحمد بن يحيى بن المنذر القزاز البصري وعباس بن الفضل الإسفاطي وعبد العزيز بن معاوية القرشي وأحمد بن موسى الحمار الكوفي ومحمد بن عبد الله الحضرمي وعلي بن عبد العزيز البغوي ومحمد بن علي بن زيد الصائغ المكي وخلق كثير سوى هؤلاء روى عنه أبو عمر بن حيويه وأبو الحسن الدارقطني وحدثنا عنه أبو الحسن بن رزقويه وأبو الحسين بن الفضل وعلي وعبد الملك ابنا بشران وعلي بن أحمد الرزاز وأحمد بن علي البادا وأحمد بن عبد الله بن المحاملي وغيلان بن محمد السمسار وأبو علي بن شاذان وغيرهم وكان ثقة ثبتا قبل الحكام شهادته وأثبتوا عدالته وجمع له المسند وحديث شعبة ومالك وغير ذلك وبلغني أنه بعث بكتابه المسند إلى أبي العباس بن عقدة لينظر فيه وجعل في الأجزاء بين كل ورقتين دينارا وكان أبو الحسن الدارقطني هو الناظر في أصوله والمصنف له كتبه فحدثني القاضي أبو العلاء الواسطي عن الدارقطني قال صنفت لدعلج المسند الكبير فكان إذا شك في حديث ضرب عليه ولم أر في مشايخنا أثبت منه قال لي أبو العلاء وقال عمر بن جعفر البصري ما رأيت ببغداد ممن انتخبت عليهم أصح كتبا ولا أحسن سماعا من دعلج بن أحمد حدثني علي بن محمد بن نصر الدينوري قال سمعت حمزة بن يوسف السهمي يقول سئل أبو الحسن الدارقطني عن دعلج بن أحمد فقال كان ثقة مأمونا وذكر له قصة في أمانته وفضله ونبله حدثني أبو القاسم الأزهري عن أبي عمر محمد بن

العباس بن حيويه قال أدخلني دعلج إلى داره وأراني بدرا من المال معباة في منزله وقال لي يا أبا عمر خذ من هذه ما شئت فشكرت له وقلت أنا في كفاية وغني عنها فلا حاجة لي فيها حكى لي القاضي أبو العلاء الواسطي عن دعلج أنه سئل عن سبب مفارقته مكة بعد أن سكنها فقال خرجت ليلة من المسجد فتقدم ثلاثة من الأعراب فقالوا أخ لك من أهل خراسان قتل أخانا فنحن نقتلك به فقلت اتقوا الله فان خراسان ليس بمدينة واحدة فلم أزل أداريهم إلى أن اجتمع الناس وخلوا عني فكان هذا سبب انتقالي إلى بغداد وكان يقول ليس في الدنيا مثل داري وذاك أنه ليس في الدنيا مثل بغداد ولا ببغداد مثل القطيعة ولا في القطيعة مثل درب أبي خلف وليس في الدرب مثل داري حدثني أبو بكر محمد بن علي بن عبد الله الحداد وكان من أهل الدين والقرآن والصلاح عن شيخ سماه فذهب عني حفظ اسمه قال حضرت يوم جمعة مسجد الجامع بمدينة المنصور فرأيت رجلا بين يدي في الصف حسن الوقار ظاهر الخشوع دائم الصلاة لم يزل يتنفل مذ دخل المسجد إلى قرب قيام الصلاة ثم جلس قال فعلتني هيبته ودخل قلبي محبته ثم أقيمت الصلاة فلم يصل مع الناس الجمعة فكبر علي ذلك من أمره وتعجبت من حاله وغاظني فعله فلما قضيت الصلاة تقدمت إليه وقلت له أيها الرجل ما رأيت أعجب من أمرك اطلت النافلة وأحسنتها وتركت الفريضة وضيعتها فقال يا هذا إن لي عذرا وبي علة منعتني عن الصلاة قلت وما هي فقال أنا رجل على دين اختفيت في منزلي مدة بسببه ثم حضرت اليوم الجامع للصلاة فقبل ان تقام التفت فرأيت صاحبي الذي له الدين علي ورائي فمن خوفه أحدثت في ثيابي فهذا خبري فاسألك بالله إلا سترت علي وكتمت أمري قال فقلت ومن الذي له عليك الدين قال دعلج بن أحمد قال وكان إلى جانبه صاحب لدعلج قد صلى وهو لا يعرفه فسمع

هذا القول ومضى في الوقت إلى دعلج فذكر له القصة فقال له دعلج امض إلى الرجل واحمله إلى الحمام واطرح عليه خلعة من ثيابي وأجلسه في منزلي حتى انصرف من الجامع ففعل الرجل ذلك فلما انصرف دعلج إلى منزله أمر بالطعام فأحضر فأكل هو والرجل ثم أخرج حسابه فنظر فيه وإذا له عليه خمسة آلاف درهم فقال له أنظر لا يكون عليك في الحساب غلط أو نسي لك نقد فقال الرجل لا فضرب دعلج على حسابه وكتب تحته علامة الوفاء ثم أحضر الميزان ووزن خمسة آلاف درهم وقال له أما الحساب الأول فقد حللناك مما بيننا وبينك فيه وأسألك أن تقبل هذه الخمسة آلاف الدرهم وتجعلنا في حل من الروعة التي دخلت قلبك برؤيتك إيانا في مسجد الجامع أو كما قال حدثني أبو منصور محمد بن أحمد العكبري حدثني أبو الحسين أحمد بن الحسين الواعظ قال أودع أبو عبد الله بن أبي موسى الهاشمي عشرة آلاف دينار ليتيم فضاقت يده وامتدت إليها فانفقتها فما بلغ الغلام مبلغ الرجال أمر السلطان بفك الحجر عنه وتسليم ماله إليه وتقدم إلى بن أبي موسى بحمل المال ليسلم إلى الغلام قال بن أبي موسى فلما تقدم إلي بذلك ضاقت علي الأرض بما رحبت وتحيرت في أمري لا أعلم من أي وجه أغرم المال فبكرت من داري وركبت بغلتي وقصدت الكرخ لا أعلم أين أتوجه فانتهت بي البغلة إلى درب السلولي ووقفت بي على باب مسجد دعلج بن أحمد فثنيت رجلي ودخلت المسجد وصليت خلفه صلاة الفجر فما سلم انفتل إلى فرحب بي وقام وقمت معه ودخل إلى داره فلما جلسنا جاءته الجارية بمائدة لطيفة وعليها هريسة فقال يأكل الشريف فاكلت وأنا لا أحصل أمري فما رأى تقصيري قال أراك منقبضا فما الخبر فقصصت عليه القصة وإني أنفقت المال فقال كل فان حاجتك تقضى ثم احضر حلواء فأكلنا فلما رفع الطعام وغسلنا أيدينا قال يا جارية افتحي ذلك الباب

فإذا خزانة مملوءة زبلا مجلدة فاخرج إلي بعضها وفتحها إلى أن أخرج النقد الذي كانت الدنانير منه واستدعى الغلام والتخت والطيار فوزن عشرة آلاف دينار وبدرها وقال يأخذ الشريف هذه فقلت يثبتها الشيخ علي فقال افعل وقمت وقد كاد عقلي يطير فرحا فركبت بغلتي وتركت الكيس على القربوس وغطيته بطيلساني وعدت إلى داري وانحدرت إلى دار السلطان بقلب قوي وجنان ثابت فقلت ما أظن إلا أنه قد استشعر في أنى قد أكلت مال اليتيم واستلذذت به والمال قد أخرجته فأحضر قاضي القضاة والشهود والنقباء وولات العهود وأحضر الغلام وفك حجره وسلم المال إليه وعظم الشكر لي والثناء علي فلما عدت إلى منزلي استدعاني أحد الأمراء من أولاد الخلافة وكان عظيم الحال فقال قد رغبت في معاملتك وتضمينك املاكي ببادوريا ونهر الملك فضمنت ذلك بما تقرر بيني وبينه من المال وجاءت السنة ووفيته وحصل في يدي من الربح ما له قدر كبير وكان ضماني لهذه الضياع ثلاث سنين فلما مضت حسبت حسابي وقد تحصل في يدي ثلاثون ألف دينار فعزلت عوض العشرة الآلاف دينار التي أخذتها من دعلج وحملتها إليه وصليت معه الغداة فلما انفتل من صلاته ورآني نهض معي إلى داره وقدم المائدة والهريسة فاكلت بجأش ثابت وقلب طيب فلما قضينا الأكل قال لي خبرك وحالك فقلت له بفضل الله وبفضلك قد أفدت بما فعلته معي ثلاثين ألف دينار وهذه عشرة آلاف عوض الدنانير التي أخذتها منك فقال يا سبحان الله والله ما خرجت الدنانير عن يدي فنويت آخذ عوضها حل بها الصبيان فقلت له أيها الشيخ أيش أصل هذا المال حتى تهب لي عشرة آلاف دينار فقال نشأت وحفظت القرآن وسمعت الحديث وكنت أتيزز فوافاني رجل من تجار البحر فقال لي أنت دعلج بن أحمد فقلت نعم فقال قد رغبت في تسليم مالي إليك لتتجر به فما سهل الله من فائدة كانت بيننا وما كان جائحة كانت في أصل مالي وسلم إلى بارنامجات بألف ألف درهم وقال أبسط يدك ولا تعلم موضعا ينفق فيه هذا المتاع الا حملته إليه واستنبت فيه الكفاة ولم يزل يتردد الي سنة بعد سنة يحمل الي مثل هذا والبضاعة تنمى فلما كان في آخر سنة اجتمعنا فيها قال لي أنا كثير الأسفار في البحر فان قضى الله علي بما قضاه على خلقه فهذا المال لك على أن تتصدق منه وتبني المساجد وتفعل الخير فانا أفعل مثل هذا وقد ثمر الله المال في يدي فاسألك أن تطوي هذا الحديث أيام حياتي حدثنا محمد بن الحسين بن الفضل القطان والحسن بن أبي بكر بن شاذان قالا توفي دعلج بن أحمد يوم الجمعة لإحدى عشرة ليلة بقيت وقال بن شاذان لعشر بقين من جمادى الآخرة سنة إحدى وخمسين وثلاثمائة

4496 - دجي بن عبد الله أبو الحسن الخادم الأسود الخصي مولى أمير المؤمنين الطائع لله كان قريبا منه وخصيصا به ويسفر بينه وبين الملوك وسمع أحمد بن محمد بن عمران بن جندي ومحمد بن عمر بن زنبور الوراق وأبا الفضل محمد بن الحسن بن المأمون وغير واحد ممن بعدهم كتبت عنه وكان سماعه صحيحا أخبرنا دجي بن عبد الله الطائعي في سنة تسع وأربعمائة قال أخبرنا أحمد بن محمد بن عمران حدثنا أبو حامد محمد بن هارون الحضرمي حدثنا أبو أيوب سليمان بن عمر الأقطع حدثنا عبد الله بن المبارك عن يحيى بن أيوب قال أخبرنا بن فارط أن عطاء حدثه أنه سمع أبا سعيد الخدري يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول من صام رمضان يعرف حدوده ويحفظ ما ينبغي أن يحفظ منه كفر ما قبله توفي دجي في يوم السبت الرابع من شهر ربيع الآخر سنة ثلاث عشرة وأربعمائة

( باب الذال )
4497 - ذو النون بن إبراهيم أبو الفيض المعروف بالمصري أصله من النوبة وكان من قرية من قرى صعيد مصر يقال لها اخميم فنزل مصر وكان حكيما فصيحا زاهدا وجه إليه جعفر المتوكل على الله فحمل إلى حضرته بسر من رأى حتى رآه وسمع كلامه ثم انحدر إلى بغداد فأقام بها مديدة وعاد إلى مصر وقيل إن اسمه ثوبان وذا النون لقب له وقد أسند عنه أحاديث غير ثابتة والحمل فيها على من دونه وحكى عنه من البغداديين سعيد بن عياش الحناط وأبو العباس بن مسروق الطوسي أخبرنا أحمد بن علي المحتسب حدثنا أبو عبد الرحمن السلمي قال ذو النون بن إبراهيم كنيته أبو الفيض ويقال إن اسمه الفيض بن إبراهيم وذو النون لقب ويقال إن اسمه ثوبان أخبرنا الأزهري أخبرنا أبو الحسن علي بن عمر الدارقطني قال ذو النون بن إبراهيم المصري روى عنه عن مالك أحاديث في أسانيدها نظر وكان واعظا أخبرنا إسماعيل بن أحمد الحيري أخبرنا محمد بن الحسين السلمي قال سألت علي بن عمر عن ذي النون فقال إذا صح السند إليه فاحاديثه مستقيمة وهو ثقة أخبرني أبو الحسن محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن الحسين بن موسى قال سمعت عبد الله بن علي يقول سمعت محمد بن داود الرقي يقول سمعت بن الجلا يقول لقيت ستمائة شيخ ما لقيت فيهم مثل أربعة أحدهم ذو النون أخبرنا القاضي أبو القاسم عبد الواحد بن محمد بن عثمان البجلي أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا أحمد بن محمد بن مسروق قال سمعت ذا النون المصري يقول بينا أنا في بعض مسيري إذ لقيتني امرأة فقالت لي من أين قلت رجل غريب فقالت لي ويحك وهل يوجد مع الله اخوان الغربة وهو مؤنس الغرباء ومعين الضعفاء فبكيت فقالت لي ما يبكيك قلت وقع

الدواء على داء قد قرح فأسرع في نجاحه قالت إن كنت صادقا فلم بكيت قلت والصادق لا يبكي قالت لا قلت ولم قالت لأن البكاء راحة القلب وملجأ يلجأ إليه وما كتم القلب شيئا أحق من الشهيق والزفير فإذا أسبلت الدمعة استراح القلب وهذا ضعف عند الألباء يا بطال فبقيت متعجبا من كلامها فقالت مالك قلت تعجبا من هذا الكلام قالت وقد أنسيت القرحة التي سألت عنها قلت لا قلت علميني شيئا ينفعني الله به قالت وما أفادك الحكيم في مقامك هذا من الفوائد ما تستغني به عن طلب الزوائد قلت لا ما أنا بمستغن عن طلب الزوائد قالت صدقت أحب ربك واشتق إليه فان له يوما يتجلى فيه على كرسي كرامته لأوليائه وأحبائه فيذيقهم من محبته كأسا لا يظمئون بعدها أبدا قال ثم أخذت في البكاء والزفير والشهيق وهي تقول سيدي إلى كم تخلفني في دار لا أجد فيها أحدا يسعدني على البكاء أيام حياتي ثم تركتني ومضت أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا أحمد بن محمد بن مسروق قال سمعت ذا النون المصري يقول اعلموا أن الذي أقام الحياء من الله معرفته بإحسانه إليهم وعلمهم بتضييع ما افترض من شكره فليس لشكره نهاية أخبرنا أبو علي عبد الرحمن بن محمد بن أحمد بن فضالة النيسابوري بالري أخبرنا محمد بن عبد الله بن شاذان الرازي بنيسابوري قال سمعت يوسف بن الحسين يقول حضرت مع ذي النون مجلس المتوكل وكان المتوكل مولعا به يفضله على العباد والزهاد فقال له المتوكل يا أبا الفيض صف لنا أولياء الله فقال ذو النون يا أمير المؤمنين هؤلاء قوم ألبسهم الله النور الساطع من محبته وجللهم بالبهاء من أردية كرامته ووضع على مفارقهم تيجان مسرته ونشر لهم المحبة في قلوب خليقته ثم أخرجهم وقد أودع القلوب ذخائر الغيوب فهي معلقة بمواصلة المحبوب فقلوبهم إليه سائرة وأعينهم إلى عظيم جلاله ناظرة ثم أجلسهم

بعد أن أحسن إليهم على كراسي طلب المعرفة بالدواء وعرفهم منابت الأدواء وجعل تلاميذهم أهل الورع والتقى وضمن لهم الإجابة عند الدعاء وقال يا أوليائي إن أتاكم عليل من فرقي فداووه أو مريض من ارادتي فعالجوه أو مجروح بتركي إياه فلاطفوه أو فار مني فرغبوه أو آبق مني فخادعوه أو خائف مني فامنوه أو راغب في مواصلتي فمنوه أو قاصد نحوي فأدوه أو جبان في متاجرتي فجرئوه أو آيس من فضلي فعدوه أو راج لاحساني فبشروه أو حسن الظن بي فباسطوه أو محب لي فواصلوه أو معظم لقدري فعظموه أو مستوصف نحوي فارشدوه أو مسىء بعد إحساني فعاتبوه أو ناس لإحساني فذكروه وان استغاث بكم ملهوف فاغيثوه ومن وصلكم في فواصلوه فان غاب عنكم فافتقدوه وان الزمكم جناية فاحتملوه وان قصر في واجب حق فاتركوه وان أخطأ خطيئة فانصحوه وان مرض فعودوه وان وهبت لكم هبة فشاطروه وان رزقتكم فآثروه يا أوليائي لكم عاتبت ولكم خاطبت وإياكم رغبت ومنكم الوفا طلبت لأنكم بالأثرة آثرت وانتخبت وإياكم استخدمت واصطنعت واختصصت لا أريد استخدام الجبارين ولا مطاوعة الشرهين جزائي لكم أفضل الجزاء وعطائي لكم أوفر العطاء وبذلي لكم أغلى البذل وفضلي عليكم أكبر الفضل ومعاملتي لكم أوفي المعاملة ومطالبتي لكم أشد المطالبة أنا مفتش القلوب أنا علام الغيوب أنا ملاحظ اللحظ أنا مراصد الهمم أنا مشرف على الخواطر أنا العالم بأطراف الجفون لا يفزعكم صوت جبار دوني ولا مسلط سواي فمن أرادكم قصمته ومن آذاكم آذيته ومن عاداكم عاديته ومن والاكم واليته ومن أحسن اليكم ارضيته أنتم أوليائي وأنتم أحبائي أنتم لي وأنا لكم حدثنا أبو الفرج محمد بن عبيد الله الخرجوشي لفظا قال حدثنا أبو

العباس الحسن بن سعد المطوعي حدثنا أبو بكر محمد بن بنان بن عبد الله المصري بمصر قال سمعت أبا الفيض ذا النون بن إبراهيم المصري يقول سالني جعفر المتوكل أمير المؤمنين أن أكتب له دعاء يدعو به وأمر يحيى بن أكثم أن يكتبه له فقلت له أكتب رب أقمني في أهل ولايتك مقام رجاء الزيادة من محبتك واجعلني ولها بذكرك في ذكرك إلى ذكرك وفي روح بحابح أسمائك لاسمك وهب لي قدما أعادل بها بفضلك أقدام من لم يزل عن طاعتك وأحقق بها ارتياحا في القرب منك وأحف بها جولا في الشغل بك ما حييت وما بقيت رب العالمين إنك رؤف رحيم اللهم بك أعوذ وألوذ وأؤمل البلغة إلى طاعتك والمثوى الصالح من مرضاتك وأنت ولي قدير قال ذو النون فقال لي يحيى بن أكثم هذا بس يا أبا الفيض فقلت له هذا لهذا كثير إن أراد الله به خيرا قال ثم خرجت وودعته حدثنا عبد العزيز بن علي الوراق حدثنا علي بن عبد الله الهمذاني حدثنا أحمد بن مقاتل الحريري مذاكرة قال لما وافى ذو النون إلى بغداد اجتمع إليه جماعة من الصوفية ومعهم من يقول فاستأذنونه أن يقول شيئا من عنده فقال نعم فابتدأ القوال ... صغير هواك عذبني ... فكيف به إذا احتنكا ... ... وأنت جمعت من قلبي ... هوى قد كان مشتركا ... ... أما ترثي لمكتئب ... إذا ضحك الخلي بكى ... فقام ذو النون قائما ثم سقط على وجهه نرى الدم يجري منه ولا يسقط إلى الأرض منه شيء ثم قام بعده رجل ممن كان حاضرا في المجلس يتواجد فقال له ذو النون الذي يراك حين تقوم فجلس الرجل أخبرني عبد الصمد بن محمد الخطيب حدثنا الحسن بن الحسين الهمذاني الفقيه قال سمعت محمد بن أبي إسماعيل العلوي يقول سمعت أحمد بن رجاء بمكة يقول سمعت ذا الكفل المصري وهو أخو ذي النون يقول دخل غلام لذي النون إلى بغداد فسمع قوالا يقول فصاح غلام ذي النون صيحة خر ميتا فاتصل الخبر بذي النون فدخل إلى بغداد فقال علي بالقوال واسترد الأبيات فصاح ذو النون صيحة فمات القوال ثم خرج ذو النون وهو يقول النفس بالنفس والجروح قصاص أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس وأخبرنا الأزهري أخبرنا أحمد بن محمد بن موسى القرشي قالا أخبرنا أبو الحسين أحمد بن جعفر بن المنادي قال ودخلها يعني بغداد أبو الفيض ذو النون النوبي المعروف بالمصري حين أشخص إلى سر من رأى أيام المتوكل ثم زار جماعة من إخوانه فأقام ببغداد أياما يسيرة ثم رجع إلى مصر أخبرنا أبو سعد الماليني إجازة أخبرنا الحسن بن رشيق المصري حدثني جبلة بن محمد الصدفي حدثني عبيد الله بن سعيد بن كثير بن عفير قال توفي ذو النون المصري سنة خمس وأربعين ومائتين وقال بن رشيق حدثنا أحمد بن عبد الرحمن بن أبي مالك الأخميمي قال سمعت أبا العباس حيان بن أحمد السهمي يقول مات ذو النون بالجيزة وحمل في مركب حتى عدى به إلى الفسطاط خوفا من زحمة الناس على الجسر ودفن في مقابر أهل المعافر وذلك في يوم الإثنين لليلتين خلتا من ذي القعدة من سنة ست وأربعين ومائتين وكان والده يقال له إبراهيم مولى إسحاق بن محمد الأنصاري وكان له أربعة بنين ذو النون والهميسع وعبد الباري وذو الكفل ولم يكن أحد منهم على مثل طريقة ذي النون

4498 - ذكوان بن عبد الله الوراق مولى المعتضد بالله حدث عن الحسن بن عرفة العبدي وعبيد الله بن سعد الزهري روى عنه القاضي الجراحي وأبو القاسم بن الثلاج أخبرنا علي بن عمر الحربي الزاهد حدثنا القاضي أبو الحسن علي بن الحسن الجراحي حدثنا ذكوان بن عبد الله الوراق مولى بني هاشم حدثنا عبيد الله بن سعد الزهري حدثنا عمي حدثنا بن أخي الزهري عن عمه قال أخبرتني عمرة بنت عبد الرحمن بن زرارة أن عائشة أخبرتها أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال يقطع السارق في ربع دينار فصاعدا

4499 - ذهل بن يوسف بن محمد أبو شجاع الكلوذاني حدث بن الثلاج عنه عن يحيى بن أبي طالب وذكر أنه سمع منه بكلواذي في سنة إحدى وثلاثين وثلاثمائة
4500 - ذهل بن السيد بن محمد أبو الحسن البزاز الموصلي حدث عن عبد الله بن أبي سفيان الموصلي روى عنه أبو الفتح بن مسرور وذكر أنه حدثهم من حفظه ببغداد وقال كان ثقة
4501 - ذمر بن الحسين بن محمد أبو الحسين يعرف بابن الكباش ذكر لنا أنه ولد ببغداد في سنة أربع وستين وثلاثمائة يوم مات المطيع وسافر في حداثته إلى خراسان فسمع بنيسابور من الحسن بن أحمد المخلدي وأحمد بن محمد بن عمرو الخفاف وأبي بكر الطرازي ومحمد بن عبد الله الجوزقي وسمع بمرو من محمد بن الحسين الحدادي وبسرخس من زاهر بن أحمد الفقيه وباسفرايين من شافع بن أحمد بن أبي عوانة وبكشميهين من محمد بن المكي صحيح البخاري قال وسمعت ببغداد من أبي حفص بن شاهين والوليد بن بكر الأندلسي وسمع من غير هؤلاء إنما كتبنا عنه من تخريج خرجه له بعض أصحاب الحديث ببلاد العجم وكان يحفظ أحاديث يرويها من حفظه أخبرنا ذمر بن الحسين أخبرنا أبو محمد الحسن بن أحمد الشيباني المخلدي بنيسابور أخبرنا أبو العباس محمد بن إسحاق بن مهران السراج حدثنا قتيبة بن سعيد قال حدثنا جعفر بن سليمان عن ثابت البناني عن أنس أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يزور الأنصار ويسلم على صبيانهم ويمسح برؤوسهم سمعنا من ذمر ببغداد في سنة سبع وثلاثين وأربعمائة وخرج من عندنا إلى البصرة في ذلك الوقت وغاب عنا خبره

( باب الراء )
ذكر من اسمه روح
4502 - روح بن مسافر أبو بشر وكناه محمد بن سليمان لوين أبا المعطل وهو مولى سعد بن أبي وقاص من أهل البصرة قدم بغداد وحدث بها عن أبي إسحاق السبيعي وحماد بن أبي سليمان ويحيى بن أبي أنيسة وأبان بن أبي عياش روى عنه صالح بن مالك الخوارزمي وفضيل بن عبد الوهاب ومنصور بن أبي مزاحم وإسماعيل بن عيسى العطار أخبرنا علي بن أبي علي أخبرنا عبد الله بن موسى بن إسحاق الهاشمي حدثنا الحسن بن محمد بن عنبر الوشاء حدثنا منصور بن أبي مزاحم حدثنا روح بن مسافر عن أبان بن أبي عياش عن أبي صالح ذكوان عن أبي هريرة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول من سره ان يستجاب له في الشدائد والكرب فليكثر من الدعاء في الرخاء أنبأنا محمد بن أحمد بن رزق قال حدثنا محمد بن عمر بن سالم الحافظ حدثني إسحاق بن موسى حدثني سليمان بن الأشعث قال سمعت أحمد هو بن حنبل يقول روح بن مسافر كان ها هنا وكتب عنه أصحابنا وليس بشيء أخبرنا بن الفضل القطان أخبرنا دعلج بن أحمد أخبرنا أحمد بن علي الأبار حدثنا محمد بن علي هو الشقيقي قال سمعت أبي يقول من ترك عبد الله يعني بن المبارك حديثه فاني أدع حديثه إلا روح بن مسافر قال وكان ترك بن المبارك حديثه وأخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي أخبرني محمد بن إبراهيم بن شعيب الغازي قال سمعت محمد بن إسماعيل البخاري يقول روح بن مسافر أبو بشر تركه بن المبارك وغيره أخبرني احمد بن عبد الله الأنماطي أخبرنا محمد بن المظفر أخبرنا علي بن أحمد بن سليمان المصري حدثنا أحمد بن سعد بن أبي مريم قال وسألته يعني يحيى بن معين عن روح بن مسافر فقال ليس بشيء ولا يكتب حديثه أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثني أبي حدثنا الحسن بن أحمد قال قرئ على العباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول روح بن مسافر بصري وهو ضعيف أخبرني علي بن محمد بن الحسن المالكي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران بن موسى الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي المديني قال وسألته يعني أباه عن روح بن مسافر فضعفه جدا وقال عبد الله مرة أخرى سمعت أبي يقول روح بن مسافر ضعيف ما كتبت من حديثه إلا حديثا واحدا روى عنه أبو الهيثم عن الأعمش عن عبد الله بن عبد الله عن سعيد بن جبير عن بن عباس قال قال ورقة بن نوفل للنبي صلى الله عليه و سلم صف لي الذي يأتيك قال باطن قدميه أخضر وجناحاه من لؤلؤ ودلسه لي أبي الهيثم فقال أبو المعطل فعرفت بعد ذاك أنه روح بن مسافر حدثنا عبد العزيز بن أحمد بن علي الكتاني حدثنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني حدثنا أبو هاشم عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي الإمام حدثنا القاسم بن عيسى العصار حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال روح بن مسافر متروك وقال في موضع آخر روح بن مسافر غير مقنع أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان قال وروح بن مسافر ضعيف متروك الحديث أخبرنا أحمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سألت أبا داود سليمان بن الأشعث عن روح بن مسافر فقال ترك حديثه أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي قال حدثنا أبي قال روح بن مسافر متروك الحديث بصري أخبرنا الحسن بن أبي بكر قال كتب إلى محمد بن إبراهيم الجوري يذكر أن أحمد بن حمدان بن الخضر أخبرهم قال حدثنا أحمد بن يونس الضبي قال حدثني أبو حسان الزيادي قال سنة اثنتين وسبعين ومائة فيها مات روح بن مسافر يكنى أبا بشر مولى سعد بن أبي وقاص في شهر رمضان وهو بن إحدى وثمانين سنة

4503 - روح بن عبادة بن العلاء بن حسان بن عمرو بن مرثد أبو محمد القيسي من بني قيس بن ثعلبة من أنفسهم سمع عبد الله بن عون وعمران بن حدير وأشعث بن عبد الملك وسعيد بن أبي عروبة وبن جريج والأوزاعي وبن أبي ذئب ومالك بن أنس وسفيان الثوري وشعبة والحمادين وسفيان بن عيينة وروى عنه أحمد بن حنبل وأبو خيثمة وعلي بن المديني وإسحاق بن راهويه وهارون بن عبد الله وأحمد بن منيع وبندار بن بشار ويعقوب الدورقي والحسن بن محمد الزعفراني والحسن بن عرفة ويعقوب بن شيبة وعلي بن الحسين بن أشكاب وعبد الله بن أيوب المخرمي وأحمد بن الوليد الفحام والحارث بن أبي أسامة وكان من أهل البصرة فقدم بغداد وحدث بها مدة طويلة ثم انصرف إلى البصرة فمات بها وكان كثير الحديث وصنف الكتب في السنن والأحكام وجمع التفسير وكان ثقة أخبرنا إبراهيم بن مخلد بن جعفر حدثنا محمد بن أحمد بن إبراهيم الحكيمي حدثنا محمد بن يونس قال سمعت علي بن المديني يقول نظرت لروح بن عبادة في أكثر من مائة ألف حديث كتبت منها عشرة آلاف أخبرني محمد بن عبد الملك القرشي أخبرنا محمد بن المظفر حدثنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا العباس بن محمد قال سمعت أبا زيد الهروي سعيد بن الربيع يقول كنا عند شعبة فقال له رجل يا أبا بسطام ألا تحدثني قال لو لزمتني كما لزمني هذا الفتى القيسي وأشار إلى روح بن عبادة لسمعت كما سمع حدثني محمد بن علي الصوري أخبرنا الخصيب بن

عبد الله القاضي بمصر أخبرنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي أخبرني أبي قال أبو محمد روح بن عبادة القيسي ليس بالقوي أخبرنا أحمد بن علي بن سعيد حدثنا يعقوب قال قيل لابن مهدي وأنا عنده إن عند روح ألف حديث لمالك بن أنس فاستعظم ذاك وقال الله المستعان أما نحن فلم نسمع هذا كله أخبرني أبو القاسم الأزهري وعلي بن محمد بن الحسن المالكي قالا أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران بن موسى حدثنا عبد الله بن علي بن المديني قال سمعت أبي يقول وذكر عبد الرحمن بن مهدي ذات يوم أراه قال روح بن عبادة فقلت لا تفعل فان ها هنا قوما يحملون كلامك فقال استغفر الله ثم دخل فتوضأ قيل يذهب إلى الغيبة تنقض الوضوء قال نعم أخبرني محمد بن عبد الملك القرشي والحسن بن علي الجوهري قالا أخبرنا محمد بن المظفر حدثنا محمد بن محمد بن سليمان حدثني محمد بن عبد الله بن عمار قال جئت يوما إلى عبد الرحمن بن مهدي فقال أين كنت قلت كنت عند رجل يقال له روح بن عبادة وكتبت عنه عن شعبة عن أبي الفيض عن معاوية أن النبي صلى الله عليه و سلم قال من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار فقال أخطأ وتكلم في روح ثم قال حدثنا شعبة عن رجل عن أبي الفيض عن معاوية عن النبي صلى الله عليه و سلم بمثله أخبرنا أحمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سمعت أبا داود يقول كان القواريري لا يحدث عن روح وأكثر ما أنكر عليه تسعمائة حديث حدث بها عن مالك سماعا قال أبو داود قال لي الحلواني كان يسلم على الناس بصمته وقال أبو داود سمعت الحلواني يقول أول من أظهر كتابه روح بن عبادة وأبو أسامة قلت يعني انهما رويا ما خولفا فيه فاظهرا كتبهما حجة لهما على مخالفيهما

إذ روايتهما عن حفظهما موفقة لما في كتبهما أخبرني أبو نصر أحمد بن عبد الملك القطان أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي قال قال محمد بن عمر قال يحيى بن معين القواريري يعني عبيد الله يحدث عن عشرين شيخا من الكذابين ثم يقول لا أحدث عن روح بن عبادة وقال جدي سمعت عفان بن مسلم لا يرضى أمر روح بن عبادة قال وحدثني محمد بن عمر قال سمعت عفان بن مسلم وذكر روح بن عبادة فقال هو عندي أحسن حديثا من خالد بن الحارث وأحسن حديثا من يزيد بن زريع فلم تركناه يعني كأنه يطعن عليه فقال له أبو خثيمة ليس هذا بحجة كل من تركته أنت ينبغي ان يترك أما روح بن عبادة فقد حاز حديثه الشان فيمن بقي قال جدي وأحسب أن عفانا لو كانت عنده حجة مما يسقط بها روح بن عبادة لاحتج بها في ذلك الوقت ولم أسمع في روح شيئا أشد عندي من شيء دفع إلى محمد بن إسماعيل صاحبنا كتابا بخطه نسخت منه فكان فيه حدثنا عفان قال حدثني غلام من أصحاب الحديث يقال له عمارة الصيرفي انه كان يكتب عن روح بن عبادة هو وعلي بن المديني وحدثهم بشيء عن شعبة عن منصور عن إبراهيم قال فقلت له هذا عن الحكم قال فقال روح لعلي بن المديني ما تقول قال صدق هو عن الحكم قال فأخذ روح قلما فمحى منصور وكتب الحكم قال عفان فسالت علي بن المديني وعمارة معي فقال صدق قد كان هذا قال عفان فلما كان بعد ذلك سألت عليا عما أخبرني فقال لا ما أحفظه فقلت له أنت حدثتني فما ينفعك جحودك الآن أخبرني الأزهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي قال روح بن عبادة كان أحد من يتحمل الحمالات وكان سريا مريا كثير الحديث جدا صدوقا سمعت علي بن عبد الله بن جعفر يقول من المحدثين قوم لم يزالوا في الحديث

لم يشغلوا عنه نشأوا فطلبوا ثم صنفوا ثم حدثوا منهم روح بن عبادة قال جدي وحدثني محمد بن عمر قال سألت يحيى بن معين عن روح بن عبادة فقال ليس به بأس صدوق حديثه يدل على صدقه يحدث عن بن عون ثم يحدث عن حماد بن زيد عن بن عون قال قلت ليحيى زعموا أن يحيى القطان كان يتكلم فيه فقال باطل ما تكلم يحيى القطان فيه بشيء هو صدوق وقال جدي سمعت علي بن المديني يذكر هذه القصة فلم يضبطها عنه فحدثني عبد الرحمن بن محمد قال سمعت علي بن عبد الله قال كانوا يقولون إن يحيى بن سعيد كان يتكلم في روح بن عبادة قال علي فاني لعند يحيى بن سعيد يوما إذ جاء روح بن عبادة فسأله عن شيء من حديث أشعث فلما قام قلت ليحيى بن سعيد أما تعرف هذا قال لا يعني أنه لم يعرفه يحيى باسمه قلت هذا روح بن عبادة قال هذا روح ما زلت أعرفه يطلب الحديث ويكتبه قال علي ولقد كان عبد الرحمن بن مهدي يطعن على روح بن عبادة وينكر عليه أحاديث بن أبي ذئب عن الزهري مسائل كانت عنده قال علي فلما قدمت على معن بن عيسى بالمدينة سألته أن يخرجها لي يعني أحاديث بن أبي ذئب عن الزهري هذه المسائل قال فقال لي معن وما تصنع بها هي عند بصري لكم يقال له روح كان عندنا ها هنا حين قرأ علينا بن أبي ذئب هذا الكتاب قال علي فاتيت عبد الرحمن بن مهدي فأخبرته فاحسبه قال استحله لي أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا محمد بن أحمد بن الحسن الصواف قال حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال قال أبي كانوا يقولون إن روحا لا يعرف يعني في الحديث سمعت عثمان بن عمر قال استعرت من روح كتاب هشام فكان كتابا تاما قال أبي وقيل لأبي عاصم وسألوه عن روح هل تعرفه قال كيف لا أعرفه وكان يشغبنا عند بن جريج قال أبي وقال أبو زيد الهروي يحكي عن شعبة كنا

عنده واستفهمه رجل فقال لا تكن كأخي قيس بن ثعلبة يعني روح بن عبادة أخبرنا البرقاني قال قرئ على أبي الحسين الحجاجي وأنا أسمع حدثكم أبو بكر بن خزيمة قال سمعت محمد بن معمر قال سمعت أبا زيد الهروي يقول كنا عند شعبة فجاءه رجل فسأله عن حديث وكانت في الرجل عجلة فقال شعبة يجيء الرجل فيسألني عن الحديث كمثل قوم مروا على دار فقالوا ما أحسنها ودخلها رجل فتخيرها بيتا بيتا لا والله حتى يلزمني كما لزمني هذا وروح بن عبادة بين يديه وهو يومئ إليه أخبرني أبو نصر أحمد بن عبد الملك أخبرنا عبد الرحمن بن عمر حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي قال سمعت محمد بن عمر قال سمعت علي بن المديني يقول قلت لعثمان بن عمر بلغني أن روح بن عبادة أخذ منك كتاب عمران بن حدير فقال لي عثمان أنا والله استعرت من روح بن عبادة كتاب عمران بن حدير قال علي وقلت لأبي عاصم النبيل رأيت روح بن عبادة عند بن جريج فقال أنا رأيت روح بن عبادة عند بن جريج بن جريج صير لروح بن عبادة كل يوم شيئا من الحديث يخصه به قرأت على بن الفضل القطان عن دعلج بن أحمد قال سمعت أحمد بن محمد بن الأزهر يقول سمعت أحمد بن يحيى يقول روح بن عبادة سمع من مالك وقرا عليه فميز السماع من القراءة أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي حدثنا أبي قال سمعت خالد بن الحارث وذكر روح بن عبادة فما ذكره الا بجميل أخبرنا البرقاني قال قرأت على احمد بن محمد بن حسنويه أخبركم الحسين بن إدريس حدثنا سليمان بن الأشعث قال قيل لأحمد بن حنبل روح قال روح لم يكن به بأس لم يكن متهما بشيء من هذا وكان جرى ذكر الكذب وقيل لأحمد روح أحب إليك أو أبو عاصم قال كان روح يخرج الكتاب وأبو عاصم يثبج الحديث أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد بن محمد الأشناني بنيسابور قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت ليحيى بن معين فروح بن عبادة كيف حديثه قال ليس به بأس أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن سعيد السوسي حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول وروح بن عبادة صدوق أخبرنا الصيمري حدثنا علي بن الحسين الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير قال سئل يحيى بن معين عن روح بن عبادة فقال صدوق ثقة وسئل عنه مرة أخرى فقال صالح أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر الدقاق حدثنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال روح بن عبادة القيسي بصري ثقة أخبرنا أبو سعيد بن حسنويه أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا عمر بن أحمد الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال وروح بن عبادة مات سنة خمس ومائتين أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال سنة خمس ومائتين فيها مات روح بن عبادة أخبرنا الجوهري والقاضي أبو العلاء الواسطي ومحمد بن محمد بن عثمان السواق قالوا أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان القطيعي حدثنا محمد بن يونس القرشي قال ومات روح بن عبادة سنة سبع ومائتين

4504 - روح بن حاتم البزاز حدث عن هشيم بن بشير وإسماعيل بن علية وإسماعيل بن عياش وزياد البكائي روى عنه أبو بكر بن أبي الدنيا وأبو أيوب أحمد بن بشر الطيالسي وأبو يعلى الموصلي وأبو صخرة عبد الرحمن بن محمد الكاتب وذكر أبو صخرة انه سمع منه في سنة إحدى وأربعين ومائتين أخبرنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا أبو القاسم موسى بن إبراهيم بن النضر بن مروان حدثنا أبو أيوب الطيالسي حدثنا روح بن حاتم البزاز حدثنا إسماعيل بن عياش حدثني عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن بشر بن عبيد الله الخولاني عن أبي إدريس الخولاني عن النواس بن سمعان قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول الميزان بيد الرحمن عز و جل يرفع أقواما ويضع آخرين إلى يوم القيامة وقلب بن آدم بين أصبعين من أصابع الرحمن تعالى إذا شاء أقامه وإذا شاء ازاغه فكان رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك بلغني عن إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سألت يحيى بن معين عن روح بن حاتم شيخ عند سويقة نصر بن مالك يحدث عن هشيم قال لي بشيء

4505 - روح بن يزيد السمسار حدث عن علي بن يزيد الصدائي روى عنه صالح بن محمد المعروف بجزرة الحافظ أخبرنا البرقاني قال قال محمد بن العباس العصمي حدثنا يعقوب بن إسحاق بن محمود الحافظ أخبرنا أبو علي صالح بن محمد حدثني روح بن يزيد البغدادي السمسار حدثني علي بن يزيد الصدائي
4506 - روح بن عبد الرحمن بن فروخ أبو حاتم البوسنجي سكن بغداد وحدث بها عن سفيان بن عيينة ومعاذ بن هاشم وعبد الصمد بن عبد الوارث روى عنه موسى بن هارون وعبد الله بن يزيد الرقيقي ووكيع القاضي ومحمد بن محمد الدوري أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد حدثنا أبو حاتم روح بن عبد الرحمن حدثنا سفيان بن عيينة عن يعقوب بن عطاء وغيره عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يتوارث أهل ملتين شتى قرأت في سماع محمد بن أبي الفوارس من محمد بن العباس بن أبي ذهل الهروي قال حدثنا أحمد بن محمد بن ياسين قال سمعت موسى بن هارون يقول حدثنا روح أبو حاتم البوشنجي بوسنج هراة وكان ثقة أمينا أخبرني الحسين بن علي أبو الفرج الطناجيري حدثنا عمر بن أحمد الواعظ حدثنا محمد بن مخلد بن حفص العطار قال روح البوسنجي ثقة مات سنة ثمان وخمسين ومائتين زاد غير بن شاهين عن بن مخلد يوم الأحد لإحدى عشرة ليلة بقيت من جمادى الأولى

4507 - روح بن الفرج أبو الحسن البزاز مولى محمد بن سابق حدث عن محمد بن سابق وأبي المنذر إسماعيل بن عمر وأبي الحارث نصر بن حماد الوراق وعلي بن الحسن بن شقيق وقبيصة بن عقبة ومعاوية بن عمرو وعبيد بن إسحاق وأبي غسان مالك بن إسماعيل وأبي عبد الرحمن المقرئ روى عنه أبو بكر بن أبي الدنيا والحسن بن محمد بن شعبة ويحيى بن صاعد ومحمد بن خلف وكيع وأبو عبيد محمد بن أحمد بن المؤمل الناقد والقاضي المحاملي ومحمد بن مخلد وكان ثقة أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد بن الصلت الأهوازي أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا روح بن الفرج حدثنا نصر بن حماد حدثنا موسى بن كردم عن محمد بن قيس عن أبي بردة عن أبي موسى الأشعري قال سألت رسول الله صلى الله عليه و سلم متى تنقطع معرفة العبد من الناس قال إذا عاين يعني الموت أخبرني الطناجيري حدثنا عمر بن أحمد قال قال محمد بن مخلد فيما قرأت عليه ومات روح بن الفرج البزاز سنة ثمان وخمسين قال غيره عن بن مخلد في رجب
4508 - روح بن أبي سعد المؤدب حدث عن الحكم بن موسى وبشار بن موسى الخفاف روى عنه أحمد بن محمد بن مسروق ومحمد بن مخلد أخبرني الطناجيري حدثنا عمر بن أحمد قال قرأت على محمد بن مخلد وأخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع قالا مات روح بن أبي سعد المؤدب سنة إحدى وستين ذكر غير عمر عن بن مخلد أن وفاته كانت في طريق مكة

4509 - روح بن بشر أبو جعفر الجرار سمع بشر بن الحارث وسأله روى عنه بن مخلد أخبرني الطناجيري حدثنا أحمد بن منصور النوشري حدثنا محمد بن مخلد حدثنا أبو جعفر روح بن بشر الجرار قال سألت بشر بن الحارث قلت يا أبا نصر كيف أصلي قال صل بالنهار أربعا أربعا وبالليل ركعتين ركعتين قلت عنى بذلك النوافل
4510 - روح بن الفرج بن زكريا بن عبد الله أبو حاتم المؤدب حدث عن محمد بن زنبور المكي روى عنه بن مخلد وبن قانع أخبرنا محمد بن الحسين بن محمد المتوثي أخبرنا عبد الباقي بن قانع القاضي حدثنا روح بن الفرج المؤدب حدثنا محمد بن زنبور حدثنا محمد بن جابر عن الأعمش عن أبي صالح عن عبد الله بن سلام قال والذي نفسي بيده لا تهريقوا محجمة دم إلا إزددتم بها من الله بعدا أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن روح بن الفرج المؤدب مات في سنة ثمان وثمانين ومائتين
4511 - روح بن حاتم أبو حاتم حدث عن محمد بن زنبور روى عنه أبو القاسم الطبراني وأخاف أن يكون هو روح بن الفرج المؤدب الذي ذكرناه آنفا وهم الطبراني في اسم أبيه والله أعلم أخبرنا محمد بن عبيد الله بن شهريار أخبرنا سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني حدثنا روح بن حاتم أبو حاتم البغدادي حدثنا محمد بن زنبور حدثنا محمد بن جابر عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم عن المستورد بن شداد الفهري قال قال المقداد بن الأسود لما هاجرنا إلى المدينة قسمنا رسول الله صلى الله عليه و سلم عشرة عشرة فكنت في العشرة التي كنا مع النبي صلى الله عليه و سلم فكان لنا شاة نشرب لبنها بيننا فابطأ علينا ليلة وقد رفعنا له نصيبه فقمت إليه وأنا جائع فشربته فجاء النبي صلى الله عليه و سلم ولم أنم بعد فأتى الإناء الذي كنا نضع فيه اللبن فلم يجد فيه شيئا فقلت يا رسول الله ألا أذبحها لك قال لا قال سليمان لم يروه عن إسماعيل الا محمد بن جابر تفرد به محمد بن زنبور

4512 - روح بن داود بن سليمان بن عباد أبو أحمد القطان حدث أبو القاسم بن الثلاج عنه عن يحيى بن إسحاق بن سافري وأحمد بن سعيد الجمال فذكر أنه سمع منه في سنة إحدى وثلاثين وثلاثمائة في جامع المدينة أخبرني أحمد بن محمد العتيقي حدثنا عبيد الله بن محمد بن عبد الله الشاهد أخبرني أبو أحمد روح بن داود بن سليمان بن عباد القطان حدثني أحمد بن سعيد الجمال
4513 - روح بن محمد بن أحمد أبو زرعة الرازي وجده هو أبو بكر بن السني الدينوري الحافظ واسمه أحمد بن محمد بن إسحاق بن إبراهيم بن أسباط بن عبد الله بن إبراهيم بن بديح مولى عبد الله بن جعفر بن أبي طالب سمع أبو زرعة أحمد بن محمد بن جمان وأبا الفضل العباس بن الحسين الصفار وجعفر بن عبد الله بن يعقوب القنكي وأحمد بن فارس اللغوي وعلي بن محمد بن عمر القصار وأبا زرعة احمد بن الحسين الرازيين والحسين بن علي التميمي النيسابوري وإسحاق بن سعد بن الحسن بن سفيان النسوي وأبا الهيثم أحمد بن عمر بن شبويه وأبا حامد أحمد بن الحسين المروزيين وأبا منصور محمد بن أحمد بن شبويه الأبيوردي وقدم علينا بغداد حاجا وحدث بها فكتبنا عنه في سنة ثلاث عشرة وأربعمائة ولقيته أيضا بالكرج في سنة إحدى وعشرين فكتبت عنه هناك وكان صدوقا فهما أديبا يتفقه على مذهب الشافعي وولي قضاء أصبهان وبلغني أنه مات بالكرج في سنة ثلاث وعشرين وأربعمائة
( ذكر من اسمه رجاء )
4514 - رجاء بن أبي رجاء أبو محمد المروزي وقيل السمرقندي واسم أبي رجاء مرجي بن رافع سكن بغداد وحدث بها عن النضر بن شميل وعلي بن الحسن بن شقيق وشاذان بن عثمان العتكي ويزيد بن أبي حكيم العدني وعلي بن الحسين بن واقد ومسلم بن إبراهيم وعبد الله بن رجاء الغداني وأبي نعيم الفضل بن دكين وأبي صالح كاتب الليث بن سعد وأبي اليمان وقبيصة بن عقبة روى عنه أبو بكر بن أبي الدنيا وقاسم المطرز وأحمد بن محمد بن أبي شيبة ويحيى بن صاعد والحسين والقاسم ابنا إسماعيل المحاملي وكان ثقة ثبتا إماما في علم الحديث وحفظه والمعرفة به قال بن أبي حاتم سمع منه أبي بالري وبدمشق وسئل عنه فقال صدوق أخبرني أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن إسماعيل الوراق حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا خلاد بن أسلم ورجاء بن المرجي السمرقندي قالا أخبرنا النضر بن شميل حدثنا يونس بن أبي إسحاق عن زيد بن أرقم قال رمدت فعادني رسول الله صلى الله عليه و سلم فلما برأت قال أرأيت لو أن عينيك كانتا لما بهما كيف كنت صانعا قال كنت إذا أصبر وأحتسب قال إذا للقيت الله ولا ذنب لك قرأت على البرقاني عن أبي إسحاق المزكي قال أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال مات رجاء الحافظ ببغداد غرة جمادى الأولى سنة تسع وأربعين ومائتين

4515 - رجاء بن سهل أبو نصر الصاغاني سكن بغداد وحدث بها عن حماد بن خالد الخياط وأبي قطن عمرو بن الهيثم وإسماعيل بن علية وأبي مسهر عبد الأعلى بن مسهر وأبي اليمان الحكم بن نافع روى عنه أبو عبيد بن المؤمل الناقد والقاضي المحاملي ومحمد بن مخلد وكان ثقة أخبرنا أبو يعلى أحمد بن عبد الواحد الوكيل حدثنا علي بن عمر الحافظ حدثنا القاضي الحسين بن إسماعيل حدثنا رجاء بن سهل حدثنا أبو مسهر عن الحكم بن هشام عن أبيه قال كان عبد الملك بن مروان يكثر في دعائه وفي خطبته أن يقول اللهم إن ذنوبي جلت وعظمت عن أن توصف وهي صغيرة في جنب عفوك فاعف عني يا أرحم الراحمين وكان كثيرا ما يتمثل بهذين البيتين ... ألم تر أن الفقر يهجر أهله ... وبيت الغنى يهدى له ويزار ... ... وماذا يضر المرء من كان جده ... إذا سرحت شول له وعشار

4516 - رجاء بن الجارود أبو المنذر الزيات سمع جعفر بن عون العمري ويحيى بن أبي بكير الكرماني ومحمد بن عمر الواقدي وأبا عاصم النبيل وعبد الملك الأصمعي وعبد الله بن مسلمة القعنبي وأسود بن عامر شاذان وعبد الله بن يونس الحفري ويحيى بن نصر بن حاجب وزكريا بن عدي وعبد الرحمن بن علقمة المروزي روى عنه يحيى بن محمد بن صاعد وأحمد بن محمد بن الجهم السمري والحسن بن محمد بن شعبة والقاضي المحاملي ومحمد بن مخلد الدوري وكان ثقة قال بن أبي حاتم كتبت عنه مع أبي ببغداد أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد حدثنا رجاء بن الجارود حدثنا عبد الرحمن بن علقمة حدثنا أبو حمزة عن عبد الملك بن عمير عن عطية عن أبي سعيد قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ذكاة الجنين ذكاة أمه أخبرني الطناجيري حدثنا عمر بن أحمد الواعظ حدثنا محمد بن مخلد العطار قال مات رجاء بن الجارود سنة ستين يعني ومائتين قال غيره عن بن مخلد في رجب
4517 - رجاء بن أحمد بن زيد حدث عن أحمد بن منيع البغوي روى عنه أبو القاسم الطبراني أخبرنا محمد بن عبد الله بن شهريار الأصبهاني أخبرنا أبو القاسم سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني حدثنا رجاء بن أحمد بن زيد البغدادي قال حدثنا أحمد بن منيع حدثنا يعقوب بن إبراهيم أبو يوسف القاضي عن أبي أيوب الأفريقي عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم الله عليه وسلم يوتر بتسع سور في ثلاث ركعات ألهاكم التكاثر وإنا أنزلناه وإذ زلزت في ركعة وفي الثانية والعصر وإذا جاء نصر الله وإنا أعطيانك الكوثر وفي الثالثة قل يا أيها الكافرون وتبت وقل هو الله أحد قال سليمان لم يروه عن أبي أيوب الأفريقي واسمه عبد الله بن علي إلا أبو يوسف القاضي تفرد به احمد بن منيع

4518 - رجاء بن محمد بن يحيى أبو الحسن العبرتائي الكاتب حدث عن أبي هاشم داود بن القاسم الجعفري وحماد بن إسحاق بن إبراهيم الموصلي روى عنه أبو المفضل الشيباني
4519 - رجاء بن عبد المنعم أبو يزيد الجواليقي حدث أبو القاسم بن الثلاج عنه عن محمد بن يونس الكديمي وذكر أنه سمع منه بكلواذى في سنة إحدى وثلاثين وثلاثمائة
4520 - رجاء بن عيسى بن محمد أبو العباس الانصناوي وأنصنا قرية من قرى مصر سمع أبا العباس أحمد بن الحسن الرازي وأبا الحسن أحمد بن محمد بن أبي التمام وحمزة بن محمد الكناني الحافظ والقاضي أبا الطاهر محمد بن احمد الذهلي والحسن بن رشيق العسكري وغيرهم من شيوخ مصر وقدم بغداد وحدث بها فسمع منه أبو عبد الله بن بكير وحدثني عنه عبيد الله بن أحمد بن عثمان الصيرفي وأحمد بن محمد العتيقي وقال لي العتيقي سمعت منه ببغداد بعد سنة ثمانين وثلاثمائة قال لي محمد بن علي الصوري كان مولد رجاء في سنة سبع وعشرين وثلاثمائة ومات بمصر بين سنة خمس وسنة عشر وأربعمائة قال وكان فقيها مالكيا ثقة في الحديث متحريا في الرواية مقبول الشهادة عند القضاة قلت وذكر إبراهيم بن سعيد الحبال المصري أنه مات في سنة تسع وأربعمائة

( ذكر من اسمه الربيع )
4521 - الربيع بن يونس أبو الفضل حاجب المنصور ومولاه أخبرني الحسن بن أبي بكر قال ذكر أحمد بن كامل القاضي أن الربيع حاجب المنصور هو الربيع بن يونس بن محمد بن أبي فروة قال واسم أبي فروة كيسان مولى الحارث الحفار مولى عثمان بن عفان قال وكان بن عياش المنتوف يطعن في نسب الربيع طعنا قبيحا ويقول للربيع فيك شبه من المسيح يخدعه بذلك فكان يكرمه لذلك حتى أخبر المنصور بما قاله له فقال إنه يقول لا أب لك فتنكر له بعد ذلك وفي الربيع يقول الحارث بن الديملي ... شهدت بإذن الله أن محمدا ... رسول من الرحمن غير مكذب ... ... وأن ولا كيسان للحارث الذي ... ولى زمنا حفر القبور بيثرب ... أخبرنا أبو الحسن محمد بن عبيد الله بن محمد الحنائي حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر بن شاذان البزاز حدثنا محمد بن الحسن بن سهل حدثنا عبد الله بن عامر التميمي حدثنا الربيع الحاجب حدثني أبو جعفر المنصور عن أبيه عن جده عن أبي جده قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا جاء الشتاء دخل البيت ليلة الجمعة وإذا جاء الصيف خرج ليلة الجمعة وإذا لبس ثوبا جديدا حمد الله وصلى ركعتين وكسا الخلق أخبرنا الحسين بن علي الصيمري حدثنا أحمد بن محمد بن علي الصيرفي حدثنا محمد بن عمر بن سالم الحافظ قال ذكروا أنه لم ير في الحجابة أعرق من ربيع وولده وكان ربيع حاجب أبي جعفر ومولاه ثم صار وزيره ثم حجب المهدي وهو الذي بايع المهدي وخلع عيسى بن موسى ومن ولده الفضل حجب هارون ومحمدا المخلوع وابنه عباس بن الفضل حجب محمدا الأمين فعباس حاجب بن حاجب بن حاجب وقيل ان الربيع بن يونس وزر للمنصور وللهادي ولم يوزر للمهدي وإنه مات في أول سنة سبعين ومائة

4522 - الربيع بن بدر بن عمرو بن جراد أبو العلاء التميمي السعد يلقب عليلة حدث عن أبي الزبير المكي وأبي هارون العبدي وراشد أبي محمد الحماني والنهاس بن قهم وبن جريج وعن أبيه بدر بن عمرو روى عنه عبد الله بن عون بن أرطبان ويحيى بن إسحاق السيلحاني وقيس بن حفص الدارمي وعبيد الله بن محمد بن عائشة التميمي ومهدي بن عيسى الواسطي وأبو معمر الهذلي وداود بن رشيد ومحمد بن سليمان لوين وهو بصري قدم بغدادا وحدث بها أنبأنا علي بن محمد بن عيسى البزاز حدثنا محمد بن عمر بن سالم الحافظ حدثني إسحاق بن موسى حدثنا أبو داود قال الربيع بن بدر قدم بغداد فكتبوا عنه أخبرنا هلال بن محمد بن جعفر الحفار حدثنا محمد بن عمرو بن البختري الرزاز حدثنا أحمد بن ملاعب بن حيان المخرمي حدثنا أبو زكريا يحيى بن إسحاق حدثنا عليلة بن بدر عن أبيه عن جده عن أبي موسى قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم اثنان فما فوقهما جماعة أخبرنا البرقاني قال قرئ على أبي الحسين بن المظفر وأنا أسمع حدثكم أبو حفص عمرو بن الحسن الحلبي حدثنا أحمد بن داود حدثنا بن عائشة عن الربيع بن بدر قال دخلت على الأعمش فقال من أين أنت قلت من أهل البصرة قال أتعرف رجلا يحدث عن أبيه عن جده عن أبي موسى الأشعري قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الإثنان فما فوقهما جماعة قال قلت نعم قال من هو قلت أنا هو قال فحدثني به قلت حدثني حتى أحدثك أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا هبة الله بن محمد بن حبش الفراء حدثنا أبو جعفر محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال سمعت يحيى بن معين وسئل عن الربيع بن بدر فقال كان ضعيفا أخبرنا الحسين بن علي الجوهري أخبرنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سمعت يحيى بن معين يقول الربيع بن بدر الأعرجي عليلة ليس بشيء بصري أخبرنا يوسف بن رباح البصري أخبرنا أحمد بن محمد بن إسماعيل المهندس حدثنا أبو بشر الدولابي حدثنا معاوية بن صالح عن يحيى بن معين قال الربيع بن بدر بصري ضعيف أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثني أبي حدثنا محمد بن الحسن حدثنا حسين يعني بن إدريس الهروي قال سمعت عثمان بن أبي شيبة يقول الربيع بن بدر ضعيف الحديث أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي أخبرني محمد بن إبراهيم بن شعيب الغازي قال سمعت محمد بن إسماعيل البخاري يقول ربيع بن بدر ويقال له عليلة السعدي التميمي بصري ضعفه قتيبة أخبرنا البرقاني أخبرنا علي بن محمد بن جعفر المالكي حدثنا عبد المؤمن بن المتوكل بن مشكان ببيروت أخبرنا أبو الجهم المشعراني وحدثنا عبد العزيز بن أحمد بن علي الكتاني حدثنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني حدثنا عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي حدثنا القاسم بن عيسى العصار قال حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال الربيع بن بدر ويقال عليلة وفي حديث الكتاني يقال له عليلة واهي الحديث أخبرنا بن الفضل القطان أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان قال والربيع بن بدر ضعيف متروك وقال مرة أخرى لا يكتب حديثه أخبرنا أحمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سألت أبا داود عن الربيع بن بدر فقال ضعيف الحديث وقال في موضع آخر لا يكتب حديثه أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال ربيع بن بدر ويقال له عليلة بن بدر متروك الحديث بصري أخبرنا علي بن طلحة المقرئ أخبرنا محمد بن إبراهيم الطرسوسي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال الربيع بن بدر متروك الحديث أخبرنا أبو خازم محمد بن الحسين بن محمد الفراء أخبرنا الحسين بن علي بن أبي أسامة الحلبي حدثنا أبو عمران بن الأشيب حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثنا محمد بن سعد قال الربيع بن بدر يكنى أبا العلاء توفي سنة ثمان وسبعين ومائة

4523 - الربيع بن سهل بن الركين بن عميلة الفزاري كوفي نزل بغداد وحدث بها عن سعيد بن عبيد الطائي وركين بن الربيع بن عميلة روى عنه سعيد بن سليمان الواسطي وأحمد بن صبيح الكوفي وغيرهما أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا جعفر بن محمد الخلدي حدثنا قاسم بن محمد الدلال حدثنا أحمد بن صبيح حدثنا الربيع بن سهل الفزاري عن سعيد بن عبيد الطائي عن علي بن ربيع الوالبي قال سمعت عليا على منبركم هذا وهو يقول عهد النبي صلى الله عليه و سلم الي أنه لا يحبك الا مؤمن ولا يبغضك الا منافق أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن سعيد السوسي حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول الربيع بن سهل الفزاري كان ها هنا وقد سمعت منه وليس هو بشيء وينبغي أن يكون من آل الركين بن الربيع الفزاري أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال ربيع بن سهل الفزاري وهو بن الركين بن الربيع ضعيف كان يكون ببغداد
4524 - الربيع بن يحيى بن مقسم المدائني حدث عن شعبة بن الحجاج روى عنه أبو حاتم الرازي أخبرنا الحسن بن الحسين النعالي من أصل كتابه أخبرنا أبو العباس عبد الله بن موسى الهاشمي حدثنا عبد الله بن محمد بن سعيد الجمال حدثنا أبو حاتم الرازي حدثنا الربيع بن يحيى بن مقسم المدائني حدثنا شعبة بن الحجاج قال سمعت معاوية بن قرة يروي عن أبيه وكان قد رأى النبي صلى الله عليه و سلم ومسح براسه قال قال النبي صلى الله عليه و سلم إذا فسد أهل الشام فلا خير فيكم

4525 - الربيع بن ثعلب أبو الفضل المروزي سكن بغداد وحدث بها عن يحيى بن عقبة أبي العيزار والفرج بن فضالة وأبي إسماعيل المؤدب وجارية بن هرم ومسعدة بن اليسع روى عنه عبد الله بن موسى بن أبي عثمان الدهقان وأحمد بن محمد بن يوسف بن شاهين وعلي بن إسحاق بن زاطيا وعمر بن أيوب السقطي وعبد الله بن محمد بن ناجية وأبو القاسم البغوي وغيرهم أخبرنا أبو بكر البرقاني قال قرئ على أبي إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي وأنا أسمع قيل له سئل السراج وهو أبو العباس محمد بن إسحاق الثقفي وأنت تسمع أيش كنية الربيع بن ثعلب فقال حدثنا الربيع بن ثعلب أبو الفضل وكان من خيار المسلمين أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا محمد بن الحسن بن مقسم المقرئ قال قال أبو الحسن إدريس بن عبد الكريم سألت يحيى بن معين عن الربيع بن ثعلب فقال رجل صالح أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي أخبرني علي بن محمد المروزي قال وسألته يعني صالح بن محمد المعروف بجزرة عن الربيع بن ثعلب فقال صدوق ثقة من عباد الله الصالحين أخبرنا الأزهري أخبرنا علي بن عمر الحافظ قال الربيع بن ثعلب بغدادي ثقة أخبرنا بن الفضل أخبرنا دعلج بن أحمد أخبرنا أحمد بن علي الأبار قال ومات الربيع بن ثعلب سنة ثمان وثلاثين ومائتين أنبأنا محمد بن جعفر بن علان الوراق أخبرنا مخلد بن جعفر حدثنا محمد بن جرير الطبري قال الربيع بن ثعلب يكنى أبا الفضل من أهل الصغد ولد بمرو وسكن بغداد ولم يزل بها حتى توفي بها في سنة ثمان وثلاثين ومائتين بعد الفطر بيوم وكان فيما ذكر لي رجلا صالحا صدوقا ورعا

( ذكر مثاني الأسماء في هذا الباب )
4526 - رياح أبو جرير تابعي كان بالمدائن وحدث عن عمار بن ياسر روى عنه ابنه جرير أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق حدثنا عفان وأخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا عبد الله بن إسحاق البغوي أخبرنا علي بن عبد العزيز حدثنا أبو عبيد حدثنا عفان عن أبي عوانة عن سماك بن حرب عن جرير بن رياح عن أبيه أنهم أصابوا قبرا بالمدائن فيه رجل عليه ثياب منسوجة بالذهب ووجدوا فيه مالا فأتوا به عمار بن ياسر فكتب فيه إلى عمر بن الخطاب فكتب ان أعطهم ياه ولا تنزعه منهم واللفظ لحديث أبي عبيد
4527 - رياح بن الحارث سمع علي بن أبي طالب وابنه الحسن بن علي وسعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل ويقال إنه حج مع عمر بن الخطاب حجتين روى عنه صدقة بن المثنى والحسن بن الحكم النخعي وحرملة بن قيس وغيرهم وورد المدائن كذلك أخبرني أحمد بن محمد بن أحمد بن يعقوب حدثني جدي محمد بن عبيد الله بن قفرجل وأخبرنا أحمد بن محمد بن أحمد السمناني حدثنا إسماعيل بن الحسن الصرصري قالا حدثنا الحسين بن إسماعيل حدثنا زياد بن أيوب حدثنا بن أبي غنية حدثنا صدقة بن المثنى عن جده رياح بن الحارث قال كنت عند منبر الحسن بن علي وهو يخطب الناس بالمدائن فقال ألا إن أمر الله واقع وإن كره الناس إني ما أحببت ان ألي من أمر أمة محمد صلى الله عليه و سلم مثقال حبة من خردل يهراق فيه محجمة من دم مذ علمت ما ينفعني مما يضرني فالحقوا بطيتكم
4528 - رافع بن سلمة أبو سفيان البجلي يعد في الكوفيين سمع علي بن أبي طالب وشهد معه حرب الخوارج بالنهروان روى عنه بشر بن ربيعة وجراح بن عبد الله الكوفيان أخبرنا محمد بن الحسين بن سعدون الموصلي أخبرنا طلحة بن محمد بن جعفر الشاهد حدثنا عبد الله بن زيدان بن بريد حدثنا هارون بن أبي بردة البجلي حدثني نصر بن مزاحم حدثنا عمر بن سعد حدثنا جراح بن عبد الله عن أبي سفيان رافع بن سلمة قال كنت مع علي يوم النهروان فقال أما والله لولا أن تدعوا العمل لنبأتكم بما قضى الله على لسان نبيه صلى الله عليه و سلم لمن قاتل هؤلاء القوم مبصرا لضلالتهم عارفا للنور الذي نحن عليه

4529 - رافع بن عبد المنعم أبو السري الجواليقي حدث أبو القاسم بن الثلاج عنه عبد العزيز بن عبد الله الهاشمي وذكر انه سمع منه بكلواذي في سنة إحدى وثلاثين وثلاثمائة
4530 - ربيعة بن ناجذ الأسدي الكوفي سمع علي بن أبي طالب وورد الأنبار في صحبته روى عنه أبو صادق الأزدي وقيل إن أبا صادق هو أخو ربيعة فالله أعلم أخبرنا محمد بن عمر بن القاسم النرسي أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا محمد بن يونس حدثنا حسين بن حسن الفزاري حدثنا قيس بن الربيع عن عمرو بن قيس عن أبي صادق عن رببع بن ناجذ قال خطبنا علي بالأنبار فقال يا أيها الناس إن الجهاد باب من أبواب الجنة فمن تركه شمله البلاء وسيم الخسف وديس بالصغار والله إنه بلغني أن المرأة المسلمة كانت ينزع عنها رعائها ويكشف عن ذيلها فما تمتنع ثم انصرفوا موفورين ولم يكلموا ما على هذا فارقت رسول الله صلى الله عليه و سلم
4531 - ربيعة بن أبي عبد الرحمن الرأي واسم أبي عبد الرحمن فروخ مولى آل المنكدر التيمي تيم قريش وكنية ربيعة أبو عثمان ويقال أبو عبد الرحمن وهو مديني سمع أنس بن مالك والسائب بن يزيد وعامة التابعين من أهل المدينة روى عنه مالك بن أنس وسفيان الثوري وشعبة بن الحجاج

والليث بن سعد وسليمان بن بلال وسعيد بن أبي هلال وعبد العزيز الدراوردي وكان فقيها عالما حافظا للفقه والحديث وقدم على أبي العباس السفاح الأنبار وكان أقدمه ليوليه القضاء فيقال إنه توفي بالأنبار ويقال بل توفي بالمدينة أخبرني الحسين بن علي الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير أخبرني مصعب قال ربيعة بن أبي عبد الرحمن واسم أبي عبد الرحمن فروخ وكان مولى آل الهدير من بني تيم بن مرة وكان يقال له ربيعة الرأي وكان قد أدرك بعض أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم والأكابر من التابعين وكان صاحب الفتوى بالمدينة وكان يجلس إليه وجوه الناس بالمدينة وكان يحصى في مجلسه أربعون معتما وعنه أخذ مالك بن أنس أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا يحيى بن معين ربيعة بن أبي عبد الرحمن مولى تيم واسم أبي عبد الرحمن فروخ أخبرنا أبو القاسم الأزهري قال أخبرنا أحمد بن إبراهيم بن شاذان أخبرنا أبو بكر أحمد بن مروان بن محمد المالكي الدينوري القاضي قراءة عليه بمصر حدثنا يحيى بن أبي طالب حدثنا عبد الوهاب بن عطاء الخفاف حدثني مشيخة أهل المدينة أن فروخا أبا عبد الرحمن أبو ربيعة خرج في البعوث إلى خراسان أيام بني أمية غازيا وربيعة حمل في بطن أمه وخلف عند زوجته أم ربيعة ثلاثين ألف دينار فقدم المدينة بعد سبع وعشرين سنة وهو راكب فرسا في يده رمح فنزل عن فرسه ثم دفع الباب برمحه فخرج ربيعة فقال له يا عدو الله اتهجم على منزلي فقال لا وقال فروخ يا عدو الله أنت رجل دخلت على حرمتي فتواثبا وتلبب كل واحد منهما بصاحبه حتى اجتمع الجيران فبلغ مالك بن أنس والمشيخة فأتوا يعينون ربيعة فجعل ربيعة يقول والله لا

فارقتك الا عند السلطان وجعل فروخ يقول والله لا فارقتك الا بالسلطان وأنت مع امرأتي وكثر الضجيج فلما بصروا بمالك سكت الناس كلهم فقال مالك أيها الشيخ لك سعة في غير هذه الدار فقال الشيخ هي داري وأنا فروخ مولى بني فلان فسمعت امرأته كلامه فخرجت فقالت هذا زوجي وهذا ابني الذي خلفته وأنا حامل به فاعتنقا جميعا وبكيا فدخل فروخ المنزل وقال هذا ابني قالت نعم قال فاخرجي المال الذي لي عندك وهذه معي أربعة آلاف دينار فقالت المال قد دفنته وأنا أخرجه بعد أيام فخرج ربيعة إلى المسجد وجلس في حلقته وأتاه مالك بن أنس والحسن بن زيد وبن أبي على اللهبي والمساحقي وأشراف أهل المدينة وأحدق الناس به فقالت امرأته اخرج صل في مسجد الرسول فخرج فصلى فنظر إلى حلقة وافرة فأتاه فوقف عليه ففرجوا له قليلا ونكس ربيعة رأسه يوهمه أنه لم يره وعليه طويلة فشك فيه أبو عبد الرحمن فقال من هذا الرجل فقالوا له هذا ربيعة بن أبي عبد الرحمن فقال أبو عبد الرحمن لقد رفع الله ابني فرجع إلى منزله فقال لوالدته لقد رأيت ولدك في حالة ما رأيت أحدا من أهل العلم والفقه عليها فقالت أمه أيما أحب إليك ثلاثون ألف دينار أو هذا الذي هو فيه من الجاه قال لا والله إلا هذا قالت فاني فد أنفقت المال كله عليه قال فوالله ما ضيعته أخبرنا عبد الله بن محمد بن عبد الله الصريفيني أخبرنا محمد بن عمر بن علي الوراق حدثنا عبد الله بن سليمان السجستاني حدثنا أحمد بن صالح حدثنا عنبسة بن خالد بن أبي النجاد حدثنا يونس يعني بن يزيد قال رأيت أبا حنيفة عند ربيعة بن أبي عبد الرحمن وكان مجهود أبي حنيفة ان يفهم ما يقول ربيعة أخبرنا محمد بن الحسين بن الفضل القطان أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا زيد بن بشر أخبرني بن وهب حدثني بن زيد قال مكث ربيعة بن أبي

عبد الرحمن دهرا طويلا عابدا يصلي الليل والنهار صاحب عبادة ثم نزع ذلك إلى أن جالس القوم فجالس القاسم فنطق بلب وعقل قال فكان القاسم إذا سئل عن شيء قال سلوا هذا لربيعة قال فان كان شيئا في كتاب الله أخبرهم به القاسم أو في سنة نبيه والا قال سلوا هذا ربيعة أو سالم وقال يعقوب حدثنا يحيى بن عبد الله بن بكير حدثني الليث عن يحيى بن سعيد قال قال لي ما رأيت أحدا أفطن من ربيعة بن أبي عبد الرحمن قال الليث وقال لي عبيد الله بن عمر في ربيعة هو صاحب معضلاتنا وعالمنا وأفضلنا وقال يعقوب حدثنا أبو صالح حدثني الليث عن يحيى بن سعيد أنه قال ما رأيت أحدا أسد عقلا من ربيعة أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي أخبرنا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شبيبة حدثنا جدي حدثنا الحارث بن مسكين حدثنا بن وهب حدثنا عبد الرحمن بن زيد بن اسلم قال كان يحيى بن سعيد يجالس ربيعة بن أبي عبد الرحمن فإذا غاب ربيعة حدثهم يحيى أحسن الحديث وكان يحيى بن سعيد كثير الحديث فإذا حضر ربيعة كف يحيى إجلالا لربيعة وليس ربيعة بأسن منه وهو فيما هو فيه وكان كل واحد منهما مجلا لصاحبه وأخبرنا أبو عمر بن مهدي أخبرنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي قال قرأت على الحارث بن مسكين أخبركم بن وهب حدثنا مالك قال كان يحيى بن سعيد أعرف شيء بحق ربيعة قال وكان ربيعة يقول له وهو يمازحه في شيء من القضاء يسمع ذلك يحيى هذا خير لكم مما تحوزون من الدنيا أخبرنا أبو الحسن علي بن القاسم بن الحسن الشاهد بالبصرة حدثنا علي بن إسحاق المادراني حدثنا أبو قلابة حدثنا سليمان بن داود حدثني معاذ بن معاذ قال سمعت سوار بن عبد الله يقول ما رأيت أحدا أعلم من ربيعة الرأي قلت ولا الحسن وبن سيرين قال ولا الحسن وبن سيرين أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر بن

درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا إبراهيم هو بن المنذر حدثني بن وهب حدثني عبد العزيز بن أبي سلمة قال لما جئت العراق جائني أهل العراق فقالوا حدثنا عن ربيعة الرأي قال فقلت يا أهل العراق تقولون ربيعة الرأي لا والله ما رأيت أحدا أحوط لسنة منه وقال يعقوب حدثنا زيد بن بشر أخبرني بن وهب حدثني بن زيد قال وصار ربيعة إلى فقه وفضل وما كان بالمدينة رجل واحد أسخى نفسا بما في يديه لصديق أو لابن صديق أو لباغ يبتغيه منه كان يستصحبه القوم فيأبى صحبة أحد إلا أحدا لا يتردد معه ولم يكن في يده ما يحمل ذاك أخبرني الأزهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي حدثنا عبد الجبار بن عاصم أو غيره قال حدثنا بن وهب قال أنفق ربيعة على إخوانه أربعين ألف دينار ثم جعل يسأل إخوانه في إخوانه فقال أهله أذهبت مالك وأنت دائب تخلق جاهك قال فقال لا يزال هذا دأبي ودأبهم ما وجدت أحدا يعطيني على جاهي أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي أخبرنا محمد بن جعفر التميمي الكوفي حدثنا أحمد بن محمد أبو سعيد النيسابوري قال حدثنا الحسن بن صاحب بن حميد قال سمعت أبا سلمة الصنعاني الفقيه يقول سمعت بكر بن عبد الله بن الشرود الصنعاني يقول أتينا مالك بن أنس فجعل يحدثنا عن ربيعة الرأي بن أبي عبد الرحمن فكنا نستزيده حديث ربيعة فقال لنا ذات يوم ما تصنعون بربيعة هو نائم في ذاك الطاق فأتينا ربيعة فانبهناه فقلنا له أنت ربيعة بن أبي عبد الرحمن قال بلى قلنا ربيعة بن فروخ قال بلى قلنا ربيعة الرأي قال بلى قلنا هذا الذي يحدث عنك مالك بن أنس قال بلى قلنا له كيف حظى بك مالك ولم تحظ أنت بنفسك قال أما علمتم أن مثقالا من دولة خير من حمل علم أخبرنا البرقاني أخبرنا الحسين بن علي التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق حدثنا أبو الحسن الميموني قال

سمعت أبا عبد الله أحمد بن حنبل يقول ربيعة بن أبي عبد الرحمن ثقة أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال وربيعة بن أبي عبد الرحمن مدني تابعي ثقة حدثنا محمد بن علي الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي أخبرنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي أخبرني أبي قال أبو عثمان ربيعة بن أبي عبد الرحمن الرأي مديني ثقة أخبرنا علي بن أبي طلحة المقرئ أخبرنا محمد بن إبراهيم الغازي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال ربيعة بن أبي عبد الرحمن مديني رجل جليل من جلتهم أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق حدثني أبو عبد الله قال قال يحيى بن سعيد جاء ربيعة إلى أبي العباس بالأنبار أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثني محمد بن أبي زكير أخبرني بن وهب قال قال مالك لما قدم ربيعة بن أبي عبد الرحمن على أمير المؤمنين أبي العباس أمر له بجائزة فأبى ان يقبلها فأعطاه خمسة آلاف درهم يشتري بها جارية حين أبى أن يقبلها فأبى أن يقبلها قال بن وهب وحدثني مالك عن ربيعة قال قال لي حين أراد الخروج إلى العراق ان سمعت أني حدثتهم شيئا أو أفتيتهم فلا تعدني شيئا قال فكان كما قال لما قدمها لزم بيته فلم يخرج إليهم ولم يحدثهم بشيء حتى رجع أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى بن الفضل الصيرفي قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب الأصم يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول مات ربيعة الرأي في مدينة أبي العباس بالأنبار أخبرني محمد بن أبي علي الأصبهاني أخبرنا أبو علي الحسين بن محمد الشافعي بالأهواز أخبرنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال

وسمعته يعني أبا داود سليمان بن الأشعث يقول مات ربيعة بالأنبار أخبرنا الأزهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا سليمان بن إسحاق الجلاب حدثنا الحارث بن محمد حدثنا محمد بن سعد قال قال محمد بن عمر توفي ربيعة بن أبي عبد الرحمن بالمدينة في آخر خلافة أبي العباس أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا الحسين بن صفوان البرذعي حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثنا محمد بن سعد قال ربيعة بن أبي عبد الرحمن الرأي توفي سنة ست وثلاثين ومائة فيما أخبرني به الواقدي وكان ثقة كثير الحديث وكانوا يتقونه لموضع الرأي أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال سمعت إبراهيم بن المنذر وبن بكير يقولان مات ربيعة سنة ست وثلاثين ومائة أخبرنا يوسف بن رباح البصري أخبرنا أحمد بن محمد بن إسماعيل المهندس بمصر حدثنا أبو بشر الدولابي حدثنا معاوية بن صالح عن يحيى بن معين قال ربيعة الرأي مات سنة ست وثلاثين أخبرنا أبو سعيد الحسن بن محمد بن عبد الله الكاتب بأصبهان أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان حدثنا عمر بن أحمد الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال وربيعة الرأي بن أبي عبد الرحمن اسمه فروخ مولى لآل المنكدر مات سنة ثلاثين ومائة يكنى أبا عثمان ويقال أبا عبد الرحمن كذا قال وقول من قال سنة ست وثلاثين أصح أخبرنا علي بن أحمد الرزاز أخبرنا محمد بن أحمد بن الحسن حدثنا بشر بن موسى حدثنا أبو حفص عمرو بن علي قال ومات ربيعة الرأي وهو ربيعة بن أبي عبد الرحمن مولى المنكدر سنة ست وثلاثين ومائة ويكنى بأبي عثمان وهو ربيعة بن فروخ أخبرنا أبو القاسم الأزهري وأبو محمد الجوهري قالا حدثنا محمد بن العباس أخبرنا سليمان بن إسحاق الجلاب حدثنا الحارث بن محمد بن سعد أخبرنا مطرف بن عبد الله قال سمعت مالك بن أنس يقول ذهبت حلاوة الفقه منذ مات ربيعة بن أبي عبد الرحمن

4532 - ريحان بن سعيد بن المثنى بن ليث بن معدان بن زيد بن كرمان بن الحارث أبو عصمة الناجي البصري يقال إنه من بني سلمة بن لؤي قدم بغداد وحدث بها عن عباد بن منصور وشعبة بن الحجاج ومحمد بن عبد الله المعولي وغيرهم روى عنه مجاهد بن موسى وإبراهيم بن سعيد الجوهري ومحمد بن حسان الأزرق وسعيد بن بحر القراطيسي أخبرنا أبو الحسن محمد بن عبد الواحد حدثنا عمر بن محمد بن علي الصيرفي حدثنا القاسم بن زكريا المطرز حدثنا إبراهيم بن سعيد حدثنا ريحان بن سعيد حدثنا عباد هو بن منصور عن أيوب عن أبي قلابة عن أبي أسماء عن ثوبان عن النبي صلى الله عليه و سلم قال إذا عاد الرجل اخاه من الوصب يعني المرض فهو في مخرفة الجنة حتى يرجع قرأت على بن الفضل القطان عن دعلج قال أخبرنا أحمد بن علي الأبار قال مجاهد بن موسى كتبنا عن ريحان بن سعيد ببغداد في مدينة الوضاح قلت أراد في قصر الوضاح وهو القصر المقابل لمسجد الشرقية أخبرنا أحمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سألت أبا داود عن ريحان بن سعيد فكأنه لم يرضه أخبرنا البرقاني قال سمعت أبا الحسن الدارقطني يقول ريحان بن سعيد بصر يحتج به أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال ريحان بن سعيد بن المثنى بن ليث بن معدان بن زيد بن كزمان بن الحارث بن حارثة بن مالك بن سعد بن عبيدة بن الحارث بن سلمة بن لؤي ويكنى أبا عصمة توفي بالبصرة سنة ثلاث أو أربع ومائتين في خلافة عبد الله بن هارون أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن ريحان بن سعيد مات في سنة أربع ومائتين

4533 - ريحان بن عبد الواحد بن محمد أبو الوفاء الأرموي الواعظ وهو أخو أبي النجيب الأرموي قدم بغداد وحدث بها عن أبي علي بن حبش الدينوري حدثنا عنه أبو طاهر محمد بن علي بن الأشناني وكان صدوقا مات بأرمية نحو سنة ثلاثين وأربعمائة
4534 - رباح بن الجراح بن عباد أبو الوليد العبدي من أهل الموصل سمع سابق بن عبد الله وعمر بن أيوب وعفيف بن سالم والمعافى بن عمران وزيد بن أبي الزرقاء وقاسم بن يزيد الجرمي وغيرهم من المواصلة وقدم بغداد وحدث بها فروى عنه من أهلها محمد بن أبي العوام الرياحي وأبو بكر بن أبي الدنيا والحسن بن الحسين الصواف المقرئ ويحيى بن صاعد في آخرين وكان ثقة أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا أحمد بن محمد بن جعفر الجوزي حدثنا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثنا رباح بن الجراح العبدي وأخبرنا محمد بن عبد الملك القرشي واللفظ له أخبرنا عثمان بن محمد بن القاسم الادمي حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا أبو الوليد رباح بن الجراح الموصلي ببغداد سنة ست وأربعين ومائتين حدثنا سابق بن عبد الله عن أبي خلف خادم أنس عن أنس بن مالك قال قال النبي صلى الله عليه و سلم إذا مدح الفاسق اهتز العرش وغضب له الرب عز و جل كتب إلى أبو الفرج محمد بن إدريس الموصلي وحدثني بذلك أبو النجيب عبد الغفار بن عبد الواحد الأرموي عنه قال حدثنا المظفر بن محمد الطوسي قال حدثنا أبو زكريا يزيد بن محمد بن إياس الأزدي قال رباح بن الجراح العبدي ويكنى أبا الوليد كان يحفظ الرقائق وكلام الزهاد وكان شيخا خاشعا صالحا وكتب عنه يحيى بن معين وأحمد بن إبراهيم الدورقي وغيرهما من العراقيين وكان له هناك قدر ومنزلة توفي سنة نيف وأربعين ومائتين

4535 - رباح بن علي بن موسى بن رباح أبو يوسف القاضي البصري قدم بغداد وحدث بها عن أحمد بن محمد بن سليمان بن أيوب المالكي وأحمد بن الحسين المعروف بشعبة وأبي إسحاق الهجيمي ومحمد بن محمد بن بكر الهزاني البصريين حدثنا عنه القاضيان أبو عبد الله الصيمري وأبو القاسم التنوخي وذكر لي التنوخي انه سمع منه ببغداد في سنة سبع وثمانين وثلاثمائة سألت يوسف بن رباح عن وفاة أبيه فقال مات في سنة ثمان عشرة وأربعمائة قلت واحسب انه مات بالبصرة
4536 - رويم بن يزيد أبو الحسن المقرئ مولى العوام بن حوشب الشيباني كان يسكن نهر القلايين وله هناك مسجد معروف به ينسب إليه كان يقرىء فيه ويحدث عن الليث بن سعد وسلام بن المنذر وإسماعيل بن يحيى التيمي وهارون بن أبي عيسى الشامي روى عنه أبو عبد الله محمد بن سعد كاتب الواقدي وأبو يحيى صاعقة وأحمد بن يوسف التغلبي وجعفر بن محمد بن شاكر الصائغ وكان ثقة أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا احمد بن يوسف التغلبي صاحب أبي عبيد حدثنا رويم وهو بن يزيد المقرئ حدثنا ليث بن سعد عن عقيل عن بن شهاب قال حدثني أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا اخصبت الأرض فانزلوا عن ظهركم فأعطوه حقه من الكلأ وإذ أجدبت الأرض فامضوا عليها بنقبها وعليكم بالدلجة فان الأرض تطوى بالليل أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو الحسن الدارقطني وسئل عن حديث الزهري عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم عليكم بالدلجة فان الأرض تطوى بالليل فقال رواه رويم بن يزيد المقرئ عن الليث عن عقيل عن الزهري عن أنس وتابعه محمد بن أسلم عن قبيصة عن الليث عن عقيل عن الزهري والمحفوظ عن ليث عن عقيل عن الزهري مرسل أخبرنا أبو بكر محمد بن إبراهيم الأردستاني وأبو الفرج الحسين بن علي الطناجيري قالا أخبرنا أبو حكيم محمد بن إبراهيم الدارمي بالكوفة حدثنا عبد الملك بن بدر بن الهيثم حدثنا أحمد بن هارون بن روح هو أبو بكر البرديجي قال رويم بن يزيد المقرئ يروي عن الليث بن سعد وسلام أبي المنذر سكن بغداد قرأت بخط القاضي أبي بكر بن الجعابي وأخبرناه الصيمري حدثنا أحمد بن محمد بن علي الصيرفي حدثنا محمد بن عمر بن سلم الجعابي قال مات رويم بن يزيد المقرئ سنة إحدى عشرة ومائتين

4537 - رويم بن أحمد وقيل رويم بن محمد بن يزيد بن رويم بن يزيد أبو الحسن وقيل أبو محمد وقيل أبو الحسين الصوفي سمعت أبا نعيم الحافظ ذكره فقال يكنى أبا الحسن من أفاضل البغداديين وكان عالما بالقرآن ومعانيه وقال لي أبو طالب يحيى بن علي الدسكري عن أبي عبد الرحمن السلمي كنية رويم أبو محمد وأخبرني أبو الحسن محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن الحسين بن موسى قال سمعت جعفر بن أحمد الرازي يقول كنية رويم أبو الحسين وهو من بني شيبان وهو من أهل بغداد أحد أئمة أهل زمانه كان عالما بالقراءات أخبرنا إسماعيل بن أحمد الحيري أخبرنا محمد بن الحسين السلمي قال سمعت أحمد بن محمد بن زكريا يقول سمعت أحمد بن عطاء يقول كان رويم يتفقه لداود بن علي الأصبهاني أخبرنا أبو نعيم الحافظ قال سمعت محمد بن علي بن حبيش يقول كان رويم يقول السكون إلى الأحوال اغترار وكان يقول رياء العارفين أفضل من اخلاص المريدين أخبرنا رضوان بن محمد الدينوري قال سمعت عبد الواحد بن الحارث الفقيه سمعت علي بن نصر يقول سمعت الهيكل الهاشمي الصوفي يقول سمعت رويما يقول الفقر له حرمة وحرمته ستره واخفاؤه والغيرة عليه والضن به فمن كشفه وأظهره وبذله فليس هو من أهله ولا كرامة حدثنا عبد العزيز بن علي الوراق قال سمعت علي بن عبد الله الهمذاني يقول سمعت محمد بن إبراهيم يقول سمعت رويم بن أحمد يقول منذ عشرين سنة لا يخطر بقلبي ذكر الطعام حتى يحضر أخبرنا أحمد بن علي بن الحسين أخبرنا محمد بن الحسين النيسابوري قال سمعت أبا الحسين الفارسي يقول سمعت إبراهيم بن فاتك يقول قال رويم التوكل إسقاط رؤية الوسائط والتعلق بأعلى العلائق وسئل رويم عن المحبة فقال الموافقة في جميع الأحوال وأنشد ... ولو قلت لي مت مت سمعا وطاعة ... وقلت لداعي الموت أهلا ومرحبا ... وقال الأنس أن تستوحش مما سوى محبوبك أخبرنا أبو نعيم الحافظ أخبرنا جعفر الخلدي في كتابه قال سمعت رويم بن أحمد يقول الإخلاص ارتفاع رؤيتك عن فعلك والفتوة أن تعذر اخوانك في زللهم ولا تعاملهم بما يحوجك إلى الإعتذار إليهم وقال سمعت رويما يقول الصبر ترك الشكوى والرضى استلذاذ البلوى واليقين المشاهدة والتوكل إسقاط رؤية الوسائط والتعلق بأعلى الوثائق أخبرنا إسماعيل بن أحمد الحيري أخبرنا محمد بن الحسين السلمي قال سمعت أحمد بن إبراهيم يحكي عن أبي عمرو الزجاجي قال نهاني الجنيد أن أدخل على رويم فدخلت عليه يوما وكان قد دخل في شيء من أمور السلطان فدخل عليه الجنيد فرآني عنده فلما أن خرجنا قال الجنيد كيف رأيته يا خراساني قلت لا أدري قال إن الناس يتوهمون أن هذا نقصان في حاله ووقته وما كان رويم أعمر وقتا منه في هذه الأيام ولقد كنت أصحبه بالشونيزية في حال الإرادة وكنت معه في خرقتين وهو الساعة أشد فقرا منه في تلك الحالة وفي تلك الأيام وقال السلمي سمعت منصور بن عبد الله يقول سمعت أبا العباس بن عطاء يقول رويم أتم حالا من ان تغيره تصاريف الأحوال أخبرنا الحيري أخبرنا محمد بن الحسين قال سمعت أبا الحسن بن مقسم يقول مات رويم ببغداد سنة ثلاث ثلاثمائة

4538 - رضوان بن أحمد بن إسحاق بن عطية بن عبد الله بن سعد أبو الحسين التميمي وهو رضوان بن جالينوس الصيدلاني كان أحمد يلقب جالينوس سمع رضوان الحسن بن عرفة العبدي وأحمد بن منصور الرمادي وأحمد بن عبد الجبار العطاردي وأبا بكر بن أبي الدنيا روى عنه أبو بكر بن شاذان وأبو الحسن الدارقطني وأبو حفص بن شاهين وعمر بن إبراهيم الكتاني وأبو طاهر المخلص وأبو القاسم بن الثلاج وكان ثقة أخبرنا محمد بن عبد الملك القرشي أخبرنا عمر بن أحمد الواعظ حدثنا رضوان بن أحمد الصيدلاني حدثنا أحمد بن منصور حدثنا عثمان بن عمر حدثنا شعبة عن أيوب قال سمعت سعيد بن جبير يحدث عن بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال في بيع حبل الحبلة ربا حدثني عبيد الله بن أبي الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر أن رضوان الصيدلاني مات في سنة أربع وعشرين وثلاثمائة
4539 - رضوان بن محمد بن الحسن بن إبراهيم بن الحسن أبو القاسم الدينوري حدث عن محمد بن عجل الدينوري صاحب جعفر بن محمد الفريابي وعن عيسى بن أحمد بن زيد الدينوري وعمر بن إبراهيم الكتاني وأبي الحسن بن الجندي والحسين بن جعفر بن محمد الرازي والحسين بن حيدرة الداودي وحمد بن عبد الله الأصبهاني وعلي بن محمد بن عمر القصار وأبا حاتم محمد بن عبد الواحد الرازيين وأحمد بن علي بن لال الهمذاني وأحمد بن عبد الرحمن الشيرازي وغيرهم وقدم بغداد وكتبنا عنه بها في سنة ثلاث عشرة وأربعمائة وكتبت عنه أيضا بالدينور في سنة خمس عشرة وأربعمائة وما علمت منه الا خيرا وبلغني أنه مات بالدينور في سنة ست وعشرين وأربعمائة

( ذكر مفاريد الأسماء في هذا الباب )
4540 - ربعي بن حراش بن جحش بن عمرو بن عبد الله بن نجاد بن عبد بن مالك بن غالب بن قطيعة بن عبس بن بغيض بن ريث بن غطفان بن سعد بن قيس بن عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان العبسي الكوفي روى عن عمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب وحذيفة بن اليمان وأبي بكرة وعمران بن حصين حدث عنه عامر الشعبي وعبد الملك بن عمير ومنصور بن المعتمر وأبو مالك الأشجعي وحصين بن عبد الرحمن وحميد بن هلال ومحمد بن علي السلمي وإبراهيم بن مهاجر وغيرهم وكان ثقة وهو أخو مسعود وربيع ابني حراش ورد المدائن غير مرة في حياة حذيفة وبعده أخبرنا صالح بن محمد المؤدب حدثنا أحمد بن كامل القاضي حدثني أبو يحيى زكريا بن يحيى بن مروان الناقد حدثنا محمد بن جعفر الفيدي حدثنا محمد بن فضيل عن الأجلح قال حدثني قيس بن مسلم وأبو كلثوم عن ربعي بن حراش قال سمعت عليا يقول وهو بالمدائن جاء سهيل بن عمرو إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقال إنه قد خرج إليك ناس من أرقائنا ليس بهم الدين تعبدا فارددهم علينا فقال له أبو بكر وعمر صدق يا رسول فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم لن تنتهوا معشر قريش حتى يبعث الله عليكم رجلا امتحن الله قلبه بالإيمان يضرب رقابكم وأنتم مجلفون عنه اجفال النعم فقال أبو بكر أنا هو يا رسول الله قال لا قال له عمر أنا هو يا رسول الله قال لا ولكنه خاصف النعل قال وفي كف على نعل يخصفها لرسول الله صلى الله عليه و سلم أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر الأندلسي حدثنا علي بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال وربعي بن حراش كوفي تابعي ثقة ويقال إنه لم يكذب كذبة قط كان ابنان له عاصيان زمن الحجاج فقيل للحجاج إن أباهما لم يكذب كذبة قط لو أرسلت إليه فسألته عنهما فأرسل إليه فقال أين ابناك قال هما في البيت قال قد عفونا عنهما بصدقك أخبرنا علي بن طلحة المقرئ أخبرنا محمد بن إبراهيم الغازي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي قال حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال ربعي بن حراش كوفي صدوق أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا الحسين بن صفوان البرذعي حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثني محمد بن الحسين حدثنا محمد بن جعفر بن عون أخبرني بكر بن محمد العابد عن الحارث الغنوي قال آلي الربيع بن حراش أن لا يفتر أسنانه ضاحكا حتى يعلم أين مصيره فما ضحك إلا بعد موته وآلى أخوه ربعي بعده أن لا يضحك حتى يعلم أفي الجنة هو أو في النار قال الحارث الغنوي فلقد أخبرني غاسله أنه لم يزل متبسما على سريره ونحن نغسله حتى فرغنا منه وأخبرنا علي بن محمد أخبرنا الحسين بن صفوان حدثنا عبد الله بن أبي الدنيا حدثنا محمد بن سعد قال ربعي بن حراش العبدي توفي في ولاية الحجاج بعد الجماجم أخبرنا بن الفصل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال قال أبو نعيم مات ربعي بن حراش في زمن عمر بن عبد العزيز أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق قال قال أبو عبد الله قال أبو نعيم حدثني سعيد بن جميل العبسي قال رأيت ربعي بن حراش رجلا أعور صلى عليه عبد الحميد بن عبد الرحمن بن زيد وذلك في ولاية عمر بن عبد العزيز أخبرنا عبد الله بن عمر الواعظ حدثني أبي حدثنا الحسين بن أحمد يعني بن صدقة حدثنا أحمد بن أبي خيثمة أخبرنا علي بن محمد المدائني قال ربعي بن حراش من بني الحريش مات سنة أربع ومائة أخبرنا هبة الله بن الحسن الطبري أخبرنا أحمد بن عبيد أخبرنا محمد بن الحسين حدثنا بن أبي خيثمة قال سمعت يحيى بن معين يقول مات ربعي بن حراش سنة أربع ومائة

4541 - ركن بن عبد الله بن سعد أبو عبد الله الدمشقي يقال إنه كان بن امرأة مكحول الشامي قدم بغداد وحدث بها عن مكحول أبي عبد الله الشامي روى عنه شبابة بن سوار الفزاري ويحيى بن عبدويه وعبد الصمد بن النعمان البزاز وأبو عمرو الشيباني صاحب اللغة أخبرني أبو نصر أحمد بن محمد بن أحمد بن حسنون النرسي أخبرنا محمد بن جعفر بن محمد الآدمي القارئ حدثنا أحمد بن عبيد بن ناصح حدثنا شبابة بن سوار الفزاري حدثنا ركن بن عبد الله الدمشقي عن مكحول الشامي عن معاذ بن جبل أن النبي صلى الله عليه و سلم لما بعثه إلى اليمن مشى معه أكثر من ميل يوصيه فقال يا معاذ اوصيك بتقوى الله العظيم وصدق الحديث واداء الأمانة وترك الخيانة خفض الجناح ولين الكلام ورحمة اليتيم والتفقه في الدين والجزع من الحساب وحب الآخرة يا معاذ ولا تفسدن أرضا ولا تشتم مسلما ولا تصدق كاذبا ولا تكذب صادقا ولا تعص إماما عادلا يا معاذ اوصيك بذكر الله يعني عند كل حجر وشجر وأن تحدث لكل ذنب توبة السر بالسر والعلانية بالعلانية يا معاذ إني أحب لك ما أحب لنفسي وأكره لك ما أكره لها يا معاذ إني لو أعلم أنا نلتقي إلى يوم القيامة لأقصرت لك من الوصية يا معاذ إن أحبكم الي من لقيني يوم القيامة على مثل الحالة التي فارقني عليها وكتب له في عهده ان لا طلاق لامرىء فيما لا يملك ولا عتق فيما لا يملك ولا نذر في معصية ولا في قطيعة رحم ولا فيما لا يملك بن آدم وعلى أن تأخذ من كل حالم دينارا أو عدله معافر وعلى أن لا تمس القرآن إلا طاهرا وانك إذا أتيت اليمن يسألونك نصارها عن مفتاح الجنة فقل مفتاح الجنة لا إله إلا الله وحده لا شريك له قال أحمد بن عبيد قوله معافر يريد ثيابا معافرية أخبرنا أبو عبد الله أحمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي حدثنا محمد بن عبد الرحمن الدغولي حدثنا عبد الله بن جعفر بن خاقان المروزي قال سمعت علي بن النضر يقول قرأ علينا عبدان كتاب الجنائز فلما فرغ من باب التسليم على الجنازة قال لرجل من أصحاب الرأي يا أبا فلان من أين جئتم بتسيلمتين فقال الرجل يروى عن رسول الله صلى الله عليه و سلم تسليمتين فقال عبدان عن النبي صلى الله عليه و سلم قال عن النبي صلى الله عليه و سلم قال عمن قال أخبرنا إبراهيم بن رستم عن أبي عصمة عن الركن عن مكحول عن عثمان بن عفان قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الصلاة على الجنازة بالليل والنهار سواء يكبر أربعا ويسلم تسليمتين فقال له عبدان يا أبا فلان من ها هنا أتى أبو عصمة حيث ترك حديثه يروى مثل هذا عن الركن قال عبد الله بن المبارك لان أقطع الطريق أحب إلى من ان أروي عن عبد القدوس الشامي وعبد القدوس خير من مائة مثل ركن أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سأل رجل يحيى بن معين وأنا شاهد عن ركن الشامي فقال ليس بشيء أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثني أبي حدثنا محمد بن مخلد حدثنا العباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول ركن ليس بشيء أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال ركن متروك الحديث

4542 - رزين بن زند ورد أبو زهير الشاعر العروضي مولى طيفور بن منصور الحميري خال المهدي ويقال مولى بني هاشم وهو بغدادي معروف وله مع عنان جارية الناطفي أخبار مشهورة وكثيرة من شعره يخرج عن العروض فلذلك قيل له العروضي
4543 - رشيد مولى المنصور والد داود بن رشيد الخوارزمي نزل بغداد وحدث بها عن أمير المؤمنين المهدي روى عنه ابنه داود أخبرني أبو بكر أحمد بن محمد بن أحمد بن جعفر اليزدي بأصبهان حدثنا أحمد بن محمد بن موسى الملحمي حدثنا أبو الحسن علي بن إبراهيم بن مطر السكري ببغداد حدثنا داود بن رشيد حدثني أبي قال كنت يوما عند المهدي فذكر علي بن أبي طالب فقال المهدي حدثني أبي عن جدي عن أبيه عن بن عباس قال كنت عند النبي صلى الله عليه و سلم وعنده أصحابه حافين به إذ دخل علي بن أبي طالب فقال له النبي صلى الله عليه و سلم يا علي إنك عبقريهم قال المهدي أي سيدهم

4544 - رزق الله بن موسى أبو الفضل الإسكافي حدث عن يحيى بن سعيد القطان وأنس بن عياض الليثي وسفيان بن عيينة وشبابة بن سوار وسلمة بن عطية روى عنه عبد الله بن محمد بن ناجية ومحمد بن محمد بن سليمان الباغندي ويحيى بن صاعد ومحمد بن إبراهيم بن نيروز الأنماطي والقاضي المحاملي وغيرهم وكان ثقة أخبرنا القاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله الطبري حدثنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن جعفر البحيري إملاء بنيسابور أخبرنا محمد بن إسحاق بن خزيمة حدثنا رزق الله بن موسى إملاء ببغداد أخبرنا أنس بن عياض حدثنا موسى بن عقبة عن محمد بن المنكدر عن جابر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم قليل ما اسكر كثيره حرام أخبرنا الأزهري أخبرنا محمد بن العباس الخزاز قال قال لنا إبراهيم بن محمد الكندي ومات رزق الله بن موسى الإسكافي أبو الفضل في ذي القعدة سنة ست وخمسين يعني ومائتين
4545 - رائع بن عبد الله المقدسي أخبرني أبو نصر أحمد بن محمد بن أحمد بن عمر الوتار أخبرنا أحمد بن محمد بن عمران قال حدثني رائع بن عبد الله المقدسي في مجلس أبي عبيد المحاملي سنة عشرين وثلاثمائة حدثنا ربيعة بن الحارث الحبلاني حدثنا جعفر بن عبد الله السالمي حدثنا إسماعيل بن عياش عن عبد الله بن دينار الحمصي البهراني عن محمد بن مسلم الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن بن عباس قال كان النبي صلى الله عليه و سلم يسدل ناصيته سدل أهل الكتاب ثم فرق بعد ذلك فرق العرب

4546 - رميس بن صالح أبو بكر السامي المقرئ حدث عن عباس بن عبد الله الترقفي ويحيى بن أبي طالب روى عنه أبو الحسن بن الجندي ومحمد بن جعفر النجار أخبرنا الحسن بن محمد الخلال أخبرنا أبو بكر محمد بن جعفر بن العباس النجار حدثني أبو بكر رميس بن صالح المقرئ وجماعة قالوا حدثنا العباس بن عبد الله الترقفي وأخبرنا الحسن بن عمر بن برهان الغزال قال قرئ على إسماعيل بن محمد الصفار وأنا أسمع قال حدثنا عباس بن عبد الله الترفقي حدثنا رواد بن الجراح حدثنا أبو سعد الساعدي عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من ألقى جلباب الحياء فلا غيبة له
4547 - راشد بن أحمد بن راشد أبو الحسن الحداد ذكر أبو القاسم بن الثلاج انه حدثه عن أبي بكر بن أبي داود السجستاني
4548 - رشيق أبو الحسن الرقي أخبرنا محمد بن عيسى بن عبد العزيز البزاز بهمذان حدثنا أبو الحسن رشيق الرقي المصيصي ببغداد حدثنا أبو بكر أحمد بن سعيد الوراق حدثنا عمر بن سعيد عن عبد الرحمن بن مهدي قال رأيت سفيان الثوري في النوم فقلت ما فعل الله بك قال لم يكن إلا أن وضعت في اللحد حق وقفت بين يدي الله تعالى فحاسبني حسابا يسيرا ثم أمر بي إلى الجنة فبينا أنا أدور بين أشجارها وأنهارها ولا اسمع حسا ولا حركة إذ سمعت قائلا يقول سفيان بن سعيد فقلت سفيان بن سعيد قال تحفظ أنك آثرت الله على هواك يوما ما قال قلت إي والله فاخذني صواني النثار من جميع الجنة

( باب الزاي )
ذكر من اسمه زيد
4549 - زيد بن صوحان بن حجر بن الهجرس بن صبرة بن حدرجان بن ليث بن ظالم بن ذهل بن عجل بن عمر بن وديعة بن لكيز بن أفصي بن عبد القيس يكنى أبا عائشة وقيل أبا سلمان وقيل أبا عبد الله وقيل أبا مسلم وقيل كان له كنيتان أبو عبد الله وأبو عائشة وهو أخو صعصعة وسيحان ابني صوحان العبدي نزل الكوفة وسمع عمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب روى عنه أبو وائل شقيق بن سلمة الأسدي والعيزار بن حريث وغيرهما وقدم المدائن وقد ذكرنا حديث كونه بالمدائن في باب بشر أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا أحمد بن الخليل البرجلاني حدثنا أبو النضر حدثنا سليمان بن المغيرة عن حميد بن هلال قال كان زيد بن صوحان يقوم الليل ويصوم النهار وإذا كانت ليلة الجمعة أحياها فان كان ليكرهها إذا جاءت مما كان يلقى فيها فبلغ سلمان ما كان يصنع فأتاه فقال أين زيد قالت امرأته ليس ها هنا قال فاني أقسم عليك لما صنعت طعاما ولبست محاسن ثيابك ثم بعثت إلى زيد قال فجاء زيد فقرب الطعام فقال سلمان كل يا زييد قال إني صائم قال كل يا زييد لا ينقص أو تنقص دينك إن شر السير الحقحقة إن لعينك عليك حقا وإن لبدنك عليك حقا وإن لزوجتك عليك حقا كل يا زييد فأكل وترك ما كان يصنع أخبرنا أبو الحسين محمد بن عبد الرحمن بن عثمان التيمي بدمشق أخبرنا القاضي أبو بكر يوسف بن القاسم الميانجي وحدثنا أبو طالب يحيى بن علي بن الطيب الدسكري لفظا بحلوان أخبرنا أبو بكر بن المقرئ بأصبهان قالا أخبرنا أبو يعلى الموصلي حدثنا إبراهيم بن سعيد حدثنا حسين بن محمد عن الهذيل بن بلال عن عبد الرحمن بن مسعود العبدي عن علي قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من سره أن ينظر إلى رجل يسبقه بعض أعضائه إلى الجنة فلينظر إلى زيد بن صوحان قلت قطعت يد زيد في جهاده المشركين وعاش بعد ذلك دهرا حتى قتل يوم الجمل أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا الحسين بن صفوان البرذعي حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثنا محمد بن سعد قال زيد بن صوحان العبدي يكنى أبا عائشة قتل يوم الجمل سنة ست وثلاثين أخبرنا أبو محمد الحسن بن علي بن أحمد بن بشار النيسابوري بالبصرة حدثنا محمد بن أحمد بن محمويه العسكري حدثنا محمد بن أحمد بن الوليد الأنطاكي حدثنا موسى بن داود عن شعبة عن مخول بن راشد عن العيزار بن حريث قال قال زيد بن صوحان ادفنوني في ثيابي فاني مخاصم أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا أبو نعيم وقبيصة قالا حدثنا سفيان عن مخول عن العيزار بن حريث قال قال زيد بن صوحان لا تغسلوا عني دما ولا تنزعوا عني ثوبا الا الخفين وارمسوني في الأرض رمسا فاني رجل محاج زاد أبو نعيم أحاج يوم القيامة قال يعقوب قتل زيد بن صوحان يوم الجمل فكانت وقعة الجمل في جمادى الأولى سنة ست وثلاثين

4550 - زيد بن وهب أبو سليمان الهمداني ثم الجهني جاهلي ذكر أنه رحل إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقبض وهو في الطريق وأسلم سمع عمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب وعبد الله بن مسعود وأبا ذر الغفاري وعمار بن ياسر وحذيفة بن اليمان وأبا موسى الأشعري وجرير بن عبد الله والبراء بن عازب وعبد الله بن حسنة روى عنه حبيب بن أبي ثابت والحكم بن عتبة ومنصور بن المعتمر وسليمان الأعمش وسلمة بن كهيل وإسماعيل بن أبي خالد وعبد الملك بن ميسرة وحصين بن عبد الرحمن وكان قد نزل الكوفة وحضر مع علي بن أبي طالب الحرب بالنهروان أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أحمد بن إسحاق بن نيخاب الطيبي حدثنا إبراهيم بن الحسين الهمذاني حدثنا يحيى بن سليمان وأخبرني أبو القاسم الأزهري واللفظ له حدثنا محمد بن المظفر حدثنا أحمد بن عاصم البزاز أبو جعفر حدثني أحمد بن يحيى بن خالد بن حيان الرقي قال حدثني يحيى بن سليمان الجعفي حدثني عمرو بن القاسم بن حبيب حدثنا أبي عن سلمة بن كهيل الجعفي عن زيد بن وهب قال كنت مع علي بن أبي طالب يوم النهروان فنظر إلى بيت وقنطرة فقال هذا بيت بوران بنت كسرى وهذه قنطرة الديزجان قال حدثني رسول الله صلى الله عليه و سلم أني أسير هذا المسير وأنزل هذا المنزل أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا يحيى بن أبي طالب حدثنا أحمد بن عبد الملك بن واقد الحراني حدثنا زهير بن معاوية الجعفي وأخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا عثمان بن أحمد حدثنا حنبل بن إسحاق حدثنا أحمد بن عبد الملك الحراني حدثنا زهير حدثنا الأعمش قال كنت إذا سمعت الحديث من زيد بن وهب فكأنك سمعته من الذي يحدث عنه وقال حنبل من الذي يحدثك عنه أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا أبو بكر يعني بن أبي شيبة حدثنا يحيى بن آدم حدثنا زهير قال سمعت الأعمش قال كنت إذا سمعت من زيد بن وهب حديثا لم يضرك أن لا تسمعه من صاحبه أخبرنا علي بن طلحة المقرئ أخبرنا محمد بن إبراهيم الغازي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال زيد بن وهب كوفي ثقة دخل الشام روايته عن أبي ذر صحيحة أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله أخبرنا الحسين بن صفوان حدثنا بن أبي الدنيا حدثنا محمد بن سعد قال زيد بن وهب الجهني يكنى أبا سليمان توفي في ولاية الحجاج بعد الجماجم

4551 - زيد بن الحسن أبو الحسين القرشي الكوفي صاحب الأنماط حدث عن معروف بن خربوذ وجعفر بن محمد بن علي وعلي بن المبارك روى عنه سعيد بن سليمان الواسطي ونصر بن عبد الرحمن الوشاء وعلي بن المديني وإسحاق بن راهويه وقال عبد الرحمن بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال هو كوفي قدم بغداد منكر الحديث أخبرنا الحسين بن عمر بن برهان الغزال حدثنا محمد بن الحسن النقاش إملاء أخبرنا المطين حدثنا نصر بن عبد الرحمن حدثنا زيد بن الحسن عن معروف عن أبي الطفيل عن حذيفة بن أسيد أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال يا أيها الناس إني فرط لكم وأنتم واردون علي الحوض وإني سائلكم حين تردون على عن الثقلين فانظروا كيف تخلفوني فيهما الثقل الأكبر كتاب الله سبب طرفه بيد الله وطرفه بأيديكم فاستمسكوا به ولا تضلوا ولا تبدلوا
4552 - زيد بن الحباب بن الريان أبو الحسين التيمي العكلي الكوفي سمع مالك بن مغول وسفيان الثوري وشعبة وسيف بن سليمان ومالك عن أنس وبن أبي ذئب ومعاوية بن صالح روى عنه عبد الله بن وهب ويزيد بن هارون وأحمد بن حنبل وأبو بكر بن أبي شيبة ويحيى بن الحماني والحسن بن عرفة وعباس الدوري وزيد بن إسماعيل الصائغ وأبو يحيى محمد بن سعيد العطار وغيرهم وقدم بغداد وحدث بها أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد بن الصلت الأهوازي أخبرنا محمد بن جعفر المطيري حدثنا الحسن بن عرفة حدثني زيد بن حباب العكلي أبو الحسين عن مالك بن مغول عن عبد الله بن بريدة عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم جاء إلى المسجد فوجدني على باب المسجد فأخذ بيدي فأدخلني فإذا رجل يصلي ويدعو ويقول اللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت الله لا إله إلا أنت الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم والذي نفسي بيده لقد سأل الله باسمه الأعظم الذي إذا سئل به أعطى وإذ دعي به أجاب قال وإذا رجل يقرأ في ناحية المسجد فقال لقد أعطى هذا مزمارا من مزامير آل داود قال قلت أخبره يا رسول الله قال نعم قال فأخبرته فقال لم يزل لي صديقا قال وإذا هو أبو موسى الأشعري الذي كان يقرأ قال أبو الحسين العكلي فحدثت بهذا الحديث زهير بن معاوية الجعفي فقال حدثنا به أبو إسحاق السبيعي عن مالك بن مغول بهذا بعينه قال أبو الحسين وأخبرني به سفيان الثوري عن مالك بن مغول فلقيت أنا بعد مالك بن مغول فسمعته منه غريب من حديث زهير بن معاوية عن أبي إسحاق تفرد به زيد بن الحباب عنه وقد روى عن شريك عن أبي إسحاق عن مالك بن مغول واختلف عن شريك فيه حدثت عن أبي الحسن بن الفرات قال أخبرني الحسن بن يوسف الصيرفي أخبرنا أبو بكر الخلال أخبرنا أبو بكر المروذي أن أبا عبد الله ذكر زيد بن الحباب فقال كان صاحب حديث كيسا قد دخل إلى مصر وخراسان في الحديث وما كان أصبره على الفقر كتبت عنه بالكوفة وها هنا وقد ضرب في الحديث إلى الأندلس قلت قول أبي عبد الله أحمد بن حنبل في زيد أنه ضرب في الحديث إلى الأندلسي عنى بذلك سماع زيد من معاوية بن صالح الحمصي وكان يتولى قضاء الأندلس فظن أحمد أن زيدا سمع منه هناك وهذا وهم منه رحمه الله وأحسب ان زيدا سمع من معاوية بمكة فان عبد الرحمن بن مهدي سمع بها منه أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا محمد بن أحمد بن الحسن الصواف حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي عن عبد الرحمن بن مهدي قال كنا بمكة نتذاكر الحديث فبينا نحن كذلك إذا انسان قد دخل فيما بيننا فسمع حديثنا فقلنا له من أنت قال أنا معاوية بن صالح قال فاحتوشناه أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو حامد أحمد بن محمد بن حسنويه أخبرنا الحسين بن إدريس الأنصاري حدثنا أبو داود سليمان بن الأشعث قال سمعت أحمد قال زيد بن حباب كان صدوقا وكان يضبط الألفاظ عن معاوية بن صالح ولكن كان كثير الخطأ أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد بن محمد الأشناني قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت ليحيى بن معين فزيد بن حباب فقال ثقة أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبيد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا وذكر زيد بن الحباب العكلي فقال كان يقلب حديث الثوري ولم يكن به بأس أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر قال حدثنا الوليد بن بكر الأندلسي حدثنا علي بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال أبو الحسين زيد بن حباب العكلي كوفي ثقة أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال سنة ثلاث ومائتين فيها مات أبو الحسين زيد بن الحباب العكلي أخبرنا بن الفضل أخبرنا دعلج بن أحمد أخبرنا أحمد بن علي الأبار قال سمعت أبا هشام وهو الرفاعي يقول مات أبو الحسين العكلي سنة ثلاث ومائتين

4553 - زيد بن يحيى بن عبيد أبو عبد الله الخزاعي الدمشقي سمع عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان وعبد الله بن العلاء بن زبر وسعيد بن بشير ومالك بن أنس وقدم بغداد وحدث بها فروى عنه أحمد بن حنبل وأبو خيثمة زهير بن حرب وعباس بن عبد الله الترقفي وعلي بن معبد بن نوح وكان ثقة أخبرنا الحسين بن عمر بن برهان الغزال أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا عباس بن عبد الله الترقفي حدثنا زيد بن يحيى بن عبيد الدمشقي حدثنا بن ثوبان عن أبيه عن مكحول عن قزعة وبن محيريز عن أبي سعيد الخدري قال مر علينا رسول الله صلى الله عليه و سلم ونحن نذكر العزل بيننا فقال ما كنتم تذكرون قلنا العزل يا رسول الله فقال لا عليكم أن لا تفعلوه فإنه ما قدر الله أن يخلق في صلب بشر خلقه أخبرنا محمد بن الحسن بن مقسم المقرئ حدثنا إدريس بن عبد الكريم المقرئ حدثنا أحمد بن محمد بن حنبل حدثنا زيد بن يحيى الدمشقي حدثنا عبد الله بن العلاء قال سمعت مسلم بن مشكم يقول سمعت أبا ثعلبة الخشني يقول قلت يا رسول الله أخبرني ما يحل لي ويحرم علي قال فصعد النبي صلى الله عليه و سلم وصوب فقال البر ما سكنت إليه النفس واطمأن إليه القلب والاثم ما لم تسكن إليه النفس ولم يطمئن إليه القلب وإن أفتاك المفتون أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن أحمد الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال زيد بن يحيى الدمشقي ثقة أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي قال سألت أبا علي الحافظ وهو الحسين بن علي بن يزيد النيسابوري عن زيد بن يحيى بن عبيد الدمشقي الذي يروي عن مالك بن أنس فقال ثقة مأمون أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال زيد بن يحيى بن عبيد من أهل دمشق ثقة قرأت في كتاب أبي الحسن بن الفرات بخطه أخبرني أخي أبو القاسم عبيد الله العباس بن الفرات أخبرنا علي بن سراج قال زيد بن يحيى بن عبيد الخزاعي دمشقي قدم بغداد فكتب عنه البغداديون أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا عبد الرحمن بن عمرو قال شهدت جنازة زيد بن عبيد بباب الصغير سنة سبع ومائتين

4554 - زيد بن نعيم حدث عن محمد بن الحسن الفقيه صاحب أبي حنيفة روى عنه أبو إسماعيل البطيخي أخبرنا محمد بن عبد الملك القرشي أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا الحسين بن إسماعيل ومحمد بن جعفر المطيري وأحمد بن عيسى الخواص قالوا حدثنا محمد بن عبد الله بن إسماعيل بن منصور أبو إسماعيل الفقيه حدثنا زيد بن نعيم ببغداد حدثنا محمد بن الحسن بحديث ذكره
4555 - زيد بن يحيى بن العريان بن شداد القرشي الهروي سكن بغداد وحدث بها عن عبد المجيد بن عبد العزيز بن أبي رواد روى عنه بن عمه أحمد بن نجدة بن العريان قرأت في كتاب أبي الحسن بن الفرات بخطه أخبرنا محمد بن العباس الهروي حدثنا أحمد بن محمد بن ياسين قال زيد بن يحيى بن العريان بن عم معاذ وأحمد ابني نجدة كان يكون ببغداد وهو محدث كتب عنه أهل العراق وأهل خراسان
4556 - زيد بن أخزم أبو طالب الطائي البصري قدم بغداد وحدث بها عن عبد الرحمن بن مهدي وسلم بن قتيبة وعبد الصمد بن عبد الوارث ووهب بن جرير وأبي داود الطيالسي وروح بن عبادة روى عنه محمد بن إسحاق الصاغاني وعبد الله بن محمد بن ناجية وعبد الله بن محمد البغوي ومحمد بن هارون الحضرمي ويحيى بن صاعد وإبراهيم بن محمد الخنازيري والقاضي المحاملي أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي إملاء حدثنا زيد بن أخرم حدثنا أبو داود حدثنا قيس بن الربيع عن المقدام بن شريح عن أبيه عن جده قال قال لي رسول الله صلى الله عليه و سلم أي ولدك أكبر قلت شريح قال فأنت أبو شريح أخبرنا البرقاني أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا الحسن بن رشيق حدثنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي عن أبيه ثم حدثني الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي قال ناولني عبد الكريم وكتب لي بخطه قال سمعت أبي يقول زيد بن أخزم بصري ثقة أبو طالب أخبرنا الأزهري أخبرنا محمد بن العباس الخزاز قال قال لنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد الكندي ومات زيد بن أخزم بعد دخول الزنج البصرة وذبح ذبحا ذبحه الزنج سنة سبع وخمسين ومائتين

4557 - زيد بن أبي زيد القصري حدث عن الحسين بن علي الجعفي روى عنه محمد بن إسحاق بن خزيمة النيسابوري أخبرنا القاضي أبو زرعة روح بن محمد بن أحمد الرازي أخبرنا أبو أحمد الحسين بن علي التميمي حدثني أبو بكر بن خزيمة في داره وأنا سألته حدثنا زيد بن أبي زيد من قصر بن هبيرة حدثنا الحسين بن علي الجعفي حدثنا سفيان قال قيل لابن المنكدر ما بقي مما يستلذ قال الافضال على الاخوان
4558 - زيد بن الحسن بن زيد أبو الحسن المدني حدث ببغداد حدثني أبو طاهر محمد بن أحمد بن أبي الصقر الخطيب بالأنبار أخبرنا أبو الحسن محمد بن المغلس بن جعفر بن محمد بن المغلس البزاز بمصر أخبرنا الحسن بن رشيق حدثنا جعفر بن محمد بن المغلس حدثنا أبو الحسن زيد بن الحسن المديني ببغداد حدثنا أبو يوسف محمد بن أحمد بن يزيد وهو المديني بحديث ذكره
4559 - زيد بن إسماعيل بن سيار بن مهدي أبو الحسن الصائغ سمع زيد بن الحباب ومعاوية بن هشام وأسود بن عامر وأبو النضر هاشم بن القاسم وجعفر بن عون ومحمد بن عبيد الطنافسي ومحمد بن كثير الكوفي ومعاوية بن عمرو روى عنه أبو بكر بن أبي الدنيا وأبو بكر بن مجاهد المقرئ ومحمد بن الحسن بن الحسين العجلي ومحمد بن مخلد وإسماعيل بن محمد الصفار وقال بن أبي حاتم سمعت منه مع أبي ببغداد ومحله الصدق أخبرنا أبو عمر بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا زيد بن إسماعيل حدثنا معاوية بن هشام حدثنا سفيان عن داود عن الشعبي عن جابر قال لما لقي النبي صلى الله عليه و سلم النقباء قال لهم تؤووني وتمنعوني قالوا فما لنا قال لكم الجنة

4560 - زيد بن المهتدي بن يحيى بن سلمان أبو حبيب المروروذي قدم بغداد وحدث بها عن سعيد بن يعقوب وصالح بن يحيى الطالقانيين وعلي بن خشرم المروزي ومحمد بن رافع النيسابوري روى عنه محمد بن مخلد ومحمد بن الحسن بن زياد النقاش وأبو القاسم الطبراني أخبرنا محمد بن عبد الله بن شهريار الأصبهاني أخبرنا سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني حدثنا زيد بن المهتدي المروروذي أبو حبيب ببغداد حدثنا سعيد بن يعقوب الطالقاني حدثنا عمر بن هارون عن يونس بن يزيد عن الزهري عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أمرت بالنعلين والخاتم قال سليمان لم يروه عن الزهري الا يونس ولا عن يونس الا عمر بن هارون تفرد به أبو حبيب عن سعيد بن يعقوب
4561 - زيد بن نشيط بن سعيد بن عبد الرحمن بن سعيد بن نشيط أبو سعيد الضبي من أهل همذان قدم بغداد وحدث بها عن إسماعيل بن توبة روى عنه الحسين بن صفوان البرذعي وغيره أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي حدثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن أحمد الصفار الأصبهاني إملاء في سنة ست وثلاثين وثلاثمائة حدثنا زيد بن نشيط ببغداد حدثنا إسماعيل بن توبة قال حدثنا إسماعيل بن علية عن محمد بن جحادة عن طلحة بن مصرف عن خيثمة عن عبد الله أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يدعو هكذا وأشار إسماعيل بالسبابة أخبرنا محمد بن عيسى بن عبد العزيز البزاز بهمذان حدثنا صالح بن أحمد بن الحافظ قال زيد بن نشيط بن سعيد بن عبد الرحمن بن سعيد بن نشيط أخبرني بنسبه بن ابنه روى عن إسماعيل بن توبة والجراح بن مخلد وزيد بن أخزم الطائي وبشر بن آدم ويحيى بن حكيم والحسين بن سلمة روى عنه محمد بن خالد الراسبي بالبصرة وأبو داود سليمان بن يزيد بقزوين وحدثنا عنه عبد الله بن حمويه والقاسم بن أبي صالح وكان صدوقا متقنا يحسن هذا الشأن

4562 - زيد بن محمد بن جعفر بن المبارك بن فلفل بن دينار أبو الحسين الكوفي المعروف بابن أبي اليابس قدم بغداد وحدث بها عن إبراهيم بن عبد الله العبسي القصار وداود بن يحيى الدهقان والحسين بن الحكم الحبري وأحمد بن موسى الحمار روى عنه محمد بن المظفر وأبو حفص بن شاهين وأبو القاسم بن الثلاج وأبو الحسن بن رزقويه وكان صدوقا أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا أبو الحسين زيد بن محمد بن جعفر بن المبارك العامري الكوفي في سنة ثمان وثلاثين وثلاثمائة قال حدثنا الحسين بن الحكم الحبري حدثنا حسن بن حسين الأنصاري حدثنا علي بن القاسم الكندي عن محمد بن عبيد الله بن علي بن أبي رافع مولى النبي صلى الله عليه و سلم عن أبيه عن جده قال كان علي يكره للرجل أن يصلى وهو عاقص شعره أو ثيابه حتى يرسله كتب إلى أبو طالب محمد بن محمد بن الحسين المعدل من الكوفة وحدثني به الصوري عنه قال حدثنا محمد بن أحمد بن سفيان الحافظ قال سنة إحدى وأربعين وثلاثمائة فيها مات أبو الحسين زيد بن محمد العامري المعروف بابن أبي اليابس البيع لخمس بقين من ذي القعدة وكان شيخا صالحا صدوقا وأقام ببغداد سنين وحدث ثم قدم إلى الكوفة وكان قد اختلط عقله آخر عمره ووسوس كتبت عنه شيئا يسيرا
4563 - زيد بن علي بن أحمد بن محمد بن عمران بن أبي بلال أبو القاسم المقرئ الكوفي نزل بغداد وحدث بها عن محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي وعلي بن العباس المقانعي وعبد الله بن زيدان البجلي ومحمد بن محمد بن عقبة الشيباني وعبد الله بن محمد بن أسيد الأصبهاني حدثنا عنه أبو الحسن بن رزقويه وعلي بن أحمد بن الحمامي المقرئ وأبو نعيم الأصبهاني وكان صدوقا أخبرنا أبو نعيم حدثنا أبو القاسم زيد بن علي بن أبي بلال المقرئ الكوفي ببغداد قال حدثنا عبد الله بن محمد بن الحسن بن أسيد الأصبهاني بالكوفة حدثنا النضر بن هشام قال حدثنا مروان بن صبيح قال حدثنا عبد العزيز بن صهيب عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ثلاث من كن فيه فهي راجعة على صاحبها البغي والمكر والنكث ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه و سلم ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله فاطر وقرا يا أيها الناس إنما بغيكم على أنفسكم وقرأ فمن نكث فإنما ينكث على نفسه الفتح قرأت في كتاب أبي القاسم بن الثلاج بخطه وتوفي زيد بن أبي بلال في جمادى الأولى سنة ثمان وخمسين وثلاثمائة

4564 - زيد بن رفاعة أبو الخير حدث ببلاد الجبال وخراسان عن أبي بكر محمد بن الحسن بن دريد وأبي بكر بن الأنباري كتب الأدب وروى أيضا عن أبيه عن أبي كامل الجحدري وغيره وكان كذابا حدثنا عنه أبو بكر أحمد بن علي بن يزداد القارئ وذكر لنا أنه سمع منه بالدينور أخبرنا بن يزداد أخبرنا أبو الخير زيد بن رفاعة الهاشمي حدثني أبي حدثنا أبو كامل الجحدري حدثني أبي الحسين بن فضيل قال قال رجل لعمرو بن عبيد يا أبا عثمان إني لأرحمك مما يقول الناس فيك قال يا بن أخي أسمعتني أقول فيهم شيئا قال لا قال فاياهم فارحم وراسله واحد بما يكره فقال لمبلغه قل إن الموت يجمعنا والقيامة تضمنا والله يحكم بيننا سمعت أبا القاسم هبة الله بن الحسن الطبري ذكر زيد بن رفاعة فقال رأيته بالري وأساء القول فيه سمعت القاضي أبا القاسم التنوخي ذكر زيد بن رفاعة فقال أعرفه وكان يتولى العمالة لمحمد بن عمر العلوي على بعض النواحي ولم نعرفه بشيء من العلم ولا سماع الحديث وكان يذكر لنا عنه أنه يذهب مذهب الفلاسفة قلت له أكان هاشميا فقال معاذ الله ما عرفناه بذلك قط أو كما قال

4565 - زيد بن جعفر بن الحسين بن علي بن الحسين بن زيد بن جعفر بن عبد الله بن جعفر بن عبد الله بن جعفر بن محمد بن علي بن أبي طالب أبو الحسين من ساكني الكوفة قدم علينا في سنة إحدى وثلاثين وأربعمائة وحدثنا عن علي بن محمد بن موسى التمار البصري ومحمد بن جعفر بن النجار الكوفي وكان صدوقا أخبرني زيد بن جعفر العلوي المحمدي حدثنا علي بن محمد بن موسى التمار بالبصرة حدثنا أبو العباس أحمد بن أيوب بن محمد الأرجاني حدثنا خليفة بن خياط حدثنا المعتمر بن سليمان قال سمعت أبي يحدث عن قتادة عن أبي الأحوص عن عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم المرأة عورة فإذا خرجت استشرفها الشيطان فانها لم تكن أقرب إلى الله منها في قعر بيتها سألته عن مولده فقال ولدت بالبصرة نحو سنة سبعين وثلاثمائة وبلغنا انه مات بالكوفة سنة ثمان وأربعين وأربعمائة
( ذكر من اسمه زكريا )
4566 - زكريا بن حكيم الحبطي الكوفي حدث ببغداد عن الحسن البصري وعامر الشعبي وأبي غالب حزور صاحب أبي أمامة الباهلي وأبي رجاء العطاردي وميمون أبي حمزة روى عنه الحسن بن سوار البغوي وعنبسة بن عبد الواحد القرشي وبشر بن الوليد الكندي ومحمد بن بكار بن الريان الهاشمي أخبرنا الحسن بن أبي بكر وعثمان بن محمد بن يوسف قالا أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا محمد بن إسماعيل السلمي حدثنا الحسن بن سوار حدثنا زكريا بن حكيم ورأيته ببغداد عن أبي غالب عن أبي أمامة قال من غسل يديه كفر عنه ما عملت يداه فإذا غسل وجهه كفر عنه ما أبصرت عيناه فإذا مسح رأسه كفر عنه ما سمعت أذناه فإذا غسل رجليه كفر عنه ما مشت إليه قدماه ثم يقوم إلى الصلاة فقال رجل لأبي أمامة أنافلة قال لا النافلة للنبي صلى الله عليه و سلم أخبرنا أبو الحسن محمد بن عمر بن عيسى البلدي حدثنا الحسين بن سعيد بن الفضل الآدمي بالموصل حدثنا عبيد العجل حدثنا بشر بن الوليد حدثنا زكريا بن حكيم الحبطي عن أبي رجاء عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا تقولن قوس قزح فان قزح الشيطان ولكن قولوا قوس الله وهو أمان لأهل الأرض من الغرق أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثني أبي حدثنا الحسن بن أحمد قال قرئ على العباس بن محمد قال سمعت يحيى وهو بن معين يقول زكريا بن حكيم حبطي كوفي وليس بثقة أخبرنا علي بن محمد المالكي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن المديني قال سمعت أبي يقول زكريا بن حكيم هالك ثم قال ما كتبت عنه شيئا أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثني أبي قال زكريا بن حكيم كوفي ليس بثقة

4567 - زكريا بن منظور بن عقبة بن ثعلبة بن أبي مالك أبو يحيى القرظي المديني حدث عن أبي حازم سلمة بن دينار وعن هشام بن عروة وعطاف بن خالد وثابت بن يزيد الحجازي روى عنه محمد بن الحسن بن زبالة وعتيق بن يعقوب الزبيري وإبراهيم بن المنذر المدنيون وعبد الله بن الزبير الحميدي المالكي وأبو إبراهيم الترجماني وإسحاق بن أبي إسرائيل وعباد بن موسى الختلي وغيرهم وذكر يحيى بن معين انه كان يسكن بغداد أخبرنا أحمد بن

محمد بن أحمد بن يعقوب بن قفرجل الوزان حدثنا محمد بن إسماعيل الوراق إملاء حدثنا أبو حفص عمر بن إسماعيل بن سلمة الثقفي سنة خمس وثلاثمائة حدثنا أبو إبراهيم إسماعيل بن إبراهيم الترجماني حدثنا زكريا بن منظور عن عطاف بن خالد عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يغني حذر من قدر والدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل وإن البلاء ينزل فليقاه الدعاء فيعتلجان إلى يوم القيامة قرأت على البرقاني عن محمد بن العباس الخزاز قال حدثنا أحمد بن محمد بن مسعدة الفزاري حدثنا جعفر بن درستويه حدثنا أحمد بن محمد بن القاسم بن محرز قال سألت يحيى بن معين عن زكريا بن منظور فقال شيخ ضعيف كان ها هنا ببغداد أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد الأشناني قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت ليحيى بن معين فزكريا بن منظور كيف حديثه قال ليس به بأس قلت قد اختلف قول يحيى فيه وقال أحمد بن صالح في زكريا مثل ما حكى الدارمي عن يحيى أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ أخبرنا أبي قال وفي كتاب جدي حدثنا بن رشدين قال سألت أحمد بن صالح عن زكريا بن منظور شيخ روى عنه الحراني والترجماني فقال ليس به بأس قلت لأحمد هو من ولد ثعلبة بن أبي مالك القرظي فلم يحفظ ذاك قال أبو جعفر بن رشدين هو زكريا بن منظور بن عقبة بن ثعلبة بن أبي مالك أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب الأصم يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول كان زكريا بن منظور قد ولي القضاء فقضى على حماد البربري فلذلك حمله هارون إلى الرقة بسبب ذلك وليس بثقة وقال في موضع آخر سئل يحيى عن زكريا بن منظور فقال ليس به بأس

فقلت له قد سألتك مرة فلم أرك تجيد الرأي فيه أو نحو هذا الكلام فقال ليس به بأس وانما كان فيه شيء زعموا أنه كان طفيليا أخبرنا أبو سعيد الصيرفي قال سمعت محمد بن يعقوب الأصم يقول سمعت العباس الدوري يقول سمعت يحيى يقول زكريا بن منظور ليس بشيء فراجعته فيه مرارا فزعم أنه ليس بشيء قال وكان طفيليا أخبرنا أحمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سئل أبو داود عن زكريا بن منظور فقال سمعت يحيى يضعفه أخبرنا يوسف بن رباح البصري أخبرنا أحمد بن محمد بن إسماعيل المهندس بمصر حدثنا أبو بشر الدولابي حدثنا معاوية بن صالح عن يحيى بن معين قال زكريا بن منظور القرظي ليس بثقة أخبرنا البرقاني أخبرنا الحسين بن علي التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفراييني حدثنا أبو بكر المروذي قال قال أبو عبد الله أحمد بن حنبل زكريا بن منظور شيخ ولينه أخبرني علي بن محمد المالكي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي المديني قال سمعت أبي يقول زكريا بن منظور ضعيف أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا سهل بن أحمد الواسطي حدثنا أبو حفص عمرو بن علي وزكريا بن منظور به ضعف أخبرنا البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الأربيلي حدثنا أحمد بن طاهر بن النجم حدثنا سعيد بن عمرو البرذعي قال قلت لأبي زرعة زكريا بن منظور قال واهي الحديث منكر الحديث أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال زكريا بن منظور ضعيف أخبرني البرقاني حدثني محمد بن أحمد بن محمد الادمي حدثنا محمد بن علي الأيادي حدثنا زكريا الساجي قال زكريا بن منظور بن أبي ثعلبة الأنصاري فيه ضعف أخبرنا أحمد بن محمد بن غالب قال سمعت أبا الحسن الدارقطني يقول زكريا بن منظور أبو يحيى القرظي مدني متروك

4568 - زكريا بن عدي بن الصلت بن بسطام أبو يحيى مولى بني تيم الله وهو أخو يوسف بن عدي وكان أبوهما نصرانيا وقيل يهوديا فاسلم وسمع زكريا عبيد الله بن عمرو وأبا المليح الحسن بن عمرو الرقيين وجعفر بن سليمان وعبد الله بن المبارك وأبا معاوية الضرير روى عنه محمد بن عبد الله بن نمير وأبو بكر بن أبي شيبة وأبو خيثمة زهير بن حرب وأحمد بن إبراهيم الدورقي ومحمد بن عبد الرحيم صاعقة وعباس بن محمد الدوري وكان زكريا يسكن الكوفة ثم قدم بغداد وحدث بها إلى حين وفاته أخبرنا القاضي أبو بكر أحمد بن الحسن الحرشي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا العباس بن محمد الدوري حدثنا زكريا بن عدي وكان من خيار خلق الله حدثنا بن المبارك عن معمر عن بن طاوس عن أبيه عن بن عباس عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال من أدرك ركعتين من العصر قبل أن تغرب الشمس فقد أدركها ومن أدرك ركعة من الفجر قبل أن تطلع الشمس فقد أدركها أخبرنا الحسن بن علي الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال قال أبو داود النحوي ليحيى بن معين وأنا أسمع سمعت أبا نعيم وذكر له حديث فقال من روى هذا فقالوا زكريا بن عدي فقال أبو نعيم ماله والحديث ذاك بالتوراة أعلم فقال يحيى بن معين كان زكريا بن عدي لا باس به وكان يهوديا فأسلم أخبرنا علي بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال سمعت يحيى بن معين يقول زكريا بن عدي ليس به بأس أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر الدقاق حدثنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال يوسف بن عدي أبو يعقوب كوفي ثقة وأخوه زكريا بن عدي يكنى أبا يحيى كوفي ثقة وكان أرفع من يوسف في الحديث وكان متقشفا حسن الهيئة له نفس أخبرنا علي بن طلحة المقرئ أخبرنا محمد بن إبراهيم الغازي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال زكريا بن عدي كوفي ثقة جليل ورع وقال بن خراش حدثنا أبو يحيى صاعقة قال قدم زكريا بن عدي ها هنا فكلموا له انسانا وكان شغله في ضيعة وأجرى عليه ثلاثين درهما وكره أن يزيده فلا يذهب فلما كان بعد شهر قدم فقلنا ما حالك فقال ليس أراني أعمل بقدر ما آخذ فاشتكت عينه فأتاه انسان بكحل فقال أنت ممن يسمع الحديث قال نعم فأبى أن يأخذه أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف الخشاب أخبرنا الحسين بن فهم أخبرنا محمد بن سعد قال زكريا بن عدي ويكنى أبا يحيى مولى لبني تيم الله وتوفي ببغداد في جمادى الأولى سنة إحدى عشرة ومائتين في خلافة المأمون وكان رجلا صالحا ثقة صدوقا كثير الحديث أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت إسماعيل بن أبي الحارث وأبا بكر بن خلف يقولان مات زكريا بن عدي أبو يحيى ببغداد يوم الخميس ليومين مضيا من شهر جمادى الآخرة سنة اثنتي عشرة ومائتين

4569 - زكريا بن يحيى بن معمر بن حصين بن حميد بن منهب بن حارثة بن خريم بن أوس بن حارثة بن لام أبو السكين الطائي الكوفي قدم بغداد وحدث بها عن عم أبيه زحر بن حصين وعبد الرحمن بن محمد المحاربي وأبي بكر بن عياش وعبد الله بن نمير وأبي أسامة روى عنه الحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني ومحمد بن إسماعيل البخاري وأبو بكر بن أبي الدنيا وعبد الله بن محمد بن ناجية ويحيى بن صاعد وأبو عبيد بن حربويه وكان ثقة أخبرنا محمد بن عبد الملك القرشي أخبرنا محمد بن العباس الخزاز أخبرنا القاضي أبي عبيد علي بن الحسين بن حرب حدثنا أبو السكين زكريا بن يحيى بن عمر بن حصين ببغداد سنة خمسين ومائتين حدثني عبد الرحمن بن محمد المحاربي عن عباد بن كثير عن حبيب بن أبي ثابت عن عاصم بن ضمرة عن علي أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال من غسل ميتا وكفنه وحنطه وحمله وصلى عليه ولم يفش عليه ما رأى منه خرج من خطيئته كيوم ولدته أمه حدثني عبد العزيز بن أحمد بن علي الكتاني بدمشق لفظا أخبرنا مكي بن محمد بن الغمر المؤدب أخبرنا أبو سليمان محمد بن عبد الله بن أحمد بن زبر قال سنة إحدى وخمسين ومائتين قال الحسن بن علي بن داود بن سليمان فيها توفي أبو السكين الطائي

4570 - زكريا بن حفص أبو يحيى البغدادي نزيل دمشق روى عن أبي مسهر ويحيى بن معين وذكره بن أبي حاتم الرازي وقال سمع منه أبي بدمشق
4571 - زكريا بن يحيى بن أيوب أبو علي الضرير المدائني حدث عن زياد البكائي وشبابة بن سوار وسليمان بن سفيان الجهني وسليمان بن أيوب صاحب البصري روى عنه محمد بن علي المعروف بمعدان ومحمد بن غالب التمتام وعبد الله بن إسحاق المدائني ويحيى بن صاعد والقاضي المحاملي أخبرنا أبو عمر بن مهدي أخبرنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي حدثنا زكريا بن يحيى المكفوف حدثنا شبابة بن سوار حدثني المغيرة عن مطر عن مطرف بن الشخير عن عياض بن حمار أخي بني مجاشع وكان حليفا لأبي سفيان قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يا أيها الناس ان الله أمرني ان أعلمكم ما جهلتم مما علمني في يومي هذا إن كل مال نحلته عبدي فهو له حلال وإني خلقت عبادي حنفاء كلهم فأتتهم الشياطين فاجتالتهم عن دينهم وأمرتهم أن يشركوا بي ما لم انزل به سلطانا وأن الله نظر إلى أهل الأرض فمقتهم كلهم عربهم وعجمهم إلا بقايا من أهل الكتاب وقال إنما بعثتك لأبتليك وأبتلي بك وأنزلت عليك كتابا لا يغسله الماء تقرؤه نائما ويقظان وأن الله أوحى إلى ان أحرق قريشا قال قلت رب إذا يثلغوا رأسي حتى يذروه كأنه خبزة قال فقال استغزهم فسنغزيك واستخرجهم كما أخرجوك وابعث جيشا أبعث خمسة أمثاله وقاتل بمن أطاعك من عاصاك وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم أهل الجنة ثلاثة ذو سلطان مقتصد موفق ورجل رحيم رقيق القلب لكل ذي قربى ومسلم ورجل عفيف فقير متصدق وأهل النار خمسة الضعيف الذي لا زبر له والذين هم فيكم تبعا لا يبغون فيكم أهلا ولا مالا قال قل من هم يا أبا عبد الله قال كان الرجل في الجاهلية يتطىء وليدة القوم لا يريد الا فرجها فيكون عبدا لهم ما بقي هو وولده ورجل خائن لا يخفى له طمع من الدنيا وإن دق الا خانه ورجل لا يصبح ولا يمسي الا وهو يخدعك عن أهلك ومالك قال وذكر رسول الله صلى الله عليه و سلم الكذب والبخل قلت مطرف بن عبد الله بن الشخير يكنى أبا عبد الله وهو الذي قال له مطر من هم يا أبا عبد الله

4572 - زكريا بن يحيى بن زكريا أبو الفضل الباهلي حدث عن أبي داود الطيالسي ومؤمل بن إسماعيل ويحيى بن سعيد القطان حجاج بن منهال الأنماطي روى عنه أحمد بن عبد الله بن نصر بن بحير القاضي والقاضي المحاملي وكان ثقة أخبرنا أبو عمر بن مهدي حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي إملاء حدثنا زكريا بن يحيى بن زكريا حدثنا الحجاج بن المنهال حدثنا حماد بن سلمة حدثنا حماد بن أبي سليمان عن ربعي بن حراش أن شبث بن ربعي بصق في قبلته فقعد حذيفة فلما انصرف قال ما يقعدك يا حذيفة قال رأيتك بصقت في قبلتك وأن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال إذا قام الرجل في الصلاة يقبل الله عليه بوجهه فلا يبزقن أحدكم في وجهه ولا يبزقن عن يمينه فان كاتب الحسنات عن يمينه ولكن يبزق عن يساره

4573 - زكريا بن الحارث بن ميمون أبو يحيى البصري المعروف بشريك البسري سكن بغداد وحدث بها عن معاذ بن هشام وعمر بن حبيب القاضي ووهب بن جرير وروح بن عبادة روى عنه أحمد بن محمد بن مسروق الطوسي ويحيى بن صاعد ومحمد بن مخلد وكان ثقة أخبرنا أبو عمر بن مهدي قال أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا زكريا بن يحيى بن ميمون كذا كان في كتاب بن مهدي قال حدثنا روح عن صالح قال حدثنا بن شهاب عن عروة عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم دخل عليها وعليها سواران من ذهب وفضة فقال ألا أدلك على خير من ذلك تجعليه من ورق وتخلتيه فيصير كأنه ذهب أخبرني الطناجيري حدثنا عمر بن أحمد الواعظ حدثنا محمد بن مخلد العطار قال ومات زكريا بن الحارث بن ميمون سنة ستين زاد غيره عن بن مخلد في صفر
4574 - زكريا بن يحيى بن خلاد أبو يعلى الساجي البصري نزل بغداد وحدث به عن عبد الله بن داود الخريبي وزياد بن سهل الحارثي وعبد الملك بن قريب الأصمعي والحكم بن مروان الضرير روى عنه عبد الله بن إسحاق المدائني ومحمد بن خلف المرزباني وعبيد الله بن عبد الرحمن السكري والقاضي المحاملي ومحمد بن مخلد وغيرهم أخبرنا أبو عمر بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد حدثنا أبو يعلى زكريا بن يحيى الساجي حدثنا الحكم بن مروان حدثنا حسن بن صالح عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن جابر بن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أبو بكر وعمر من هذا الدين كمنزلة السمع والبصر من الرأس

4575 - زكريا بن يحيى بن عاصم أبو يحيى الكوفي الخضيب قدم بغداد وحدث بها عن إسحاق بن محمد الفروي والحسن بن الربيع البوراني وأحمد بن عبد الله بن يونس اليربوعي وعبد الله بن عمر بن محمد بن أبان القرشي روى عنه محمد بن مخلد ومحمد بن جعفر المطيري وإسماعيل بن محمد الصفار وكان ثقة لا بأس به أخبرنا أبو الحسن احمد بن محمد بن أحمد بن الصلت الأهوازي أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا زكريا بن يحيى بن عاصم الكوفي حدثنا عبد الله بن عمر بن أبان حدثنا أبو يحيى التيمي عن الأعمش عن إسماعيل بن مسلم عن الحسن عن عبد الرحمن بن سمرة قال قال لي رسول الله صلى الله عليه و سلم لا تسأل الإمارة فإنك إن أعطيتها عن مسألة وكلت إليها وان أعطيتها عن غير مسألة أعنت عليها وإذا حلفت على يمين فرأيت ما هو خير منها فكفر عن يمينك وائت الذي هو خير أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن أبا يحيى زكريا بن يحيى بن عاصم الكوفي مات في سنة ثمان وستين ومائتين أخبرنا أحمد بن علي بن التوزي قال قرأنا على أحمد بن الفرج بن الحجاج عن أبي العباس بن سعيد قال توفي أبو يحيى زكريا بن يحيى الخضيب ببغداد سنة ثمان وستين ومائتين
4576 - زكريا بن يحيى بن أسد أبو يحيى المروزي يعرف بزكرويه سكن ببغداد باب خراسان وحدث عن سفيان بن عيينة وأبي معاوية الضرير ومعروف الكرخي روى عنه محمد بن أحمد بن البراء والقاضي المحاملي ومحمد بن مخلد ومحمد بن أحمد الحكيمي وأحمد بن جعفر بن منادى وإسماعيل بن محمد الصفار وأبو العباس الأصم النيسابوري وقال الدارقطني لا بأس به أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا أبو علي إسماعيل بن محمد بن إسماعيل النحوي حدثنا زكريا بن يحيى بن أسد المروزي حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن أنس قال قال رجل يا رسول الله متى الساعة قال وما أعددت لها فلم يذكر كثيرا إلا انه يحب الله ورسوله قال فأنت مع من أحببت أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادي وأنا أسمع قال وتوفي أبو يحيى بن زكريا بن يحيى بن أسد المروزي المعروف بزكرويه صاحب الجزء الواحد الذي رواه لنا عن سفيان بن عيينة وهو حمو علي بن داود القنطري وذلك يوم الخميس لست خلون من ربيع الآخر سنة سبعين

4577 - زكريا بن يحيى بن عبد الملك بن مروان بن عبد الله أبو يحيى الناقد سمع خالد بن خداش وفضيل بن عبد الوهاب وأحمد بن حنبل ومحمد بن جعفر الفيدي وعبد الله بن أبي زياد الكوفي روى عنه أبو بكر الخلال الحنبلي وعبيد الله بن عبد الرحمن السكري ومحمد بن مخلد وعبد الصمد بن علي الطستي وأبو سهل بن زياد القطان وأبو بكر الشافعي وكان أحد العباد المجتهدين ومن أثبات المحدثين وذكره الدارقطني فقال ثقة فاضل أخبرنا أبو عمر بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا أبو يحيى زكريا بن يحيى الناقد حدثنا خالد بن خداش حدثنا حماد بن زيد عن يحيى بن سعيد عن مالك بن أنس عن الزهري عن عبد الله بن محمد بن علي عن أبيه عن على عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه نهى عن متعة النساء يوم خيبر قال حماد بن زيد وحدثني به مالك ومعمر بهذا الإسناد عن النبي صلى الله عليه و سلم حدثت عن عبد العزيز بن جعفر الفقيه قال حدثنا أبو بكر الخلال أخبرني أحمد بن محمد بن عبد الله بن صدقة قال سمعت أبا بكر المروذي يقول سمعت أبا عبد الله وجاءه أبو يحيى الناقد برسالة عبد الوهاب فلما قام أبو يحيى قال أبو عبد الله هذا رجل صالح أخبرني الحسن بن محمد الدربندي وعبد الواحد بن علي الواعظ البصري قال عبد الواحد حدثنا عبد الله وقال الحسن حدثنا عبيد الله بن محمد أبو القاسم التوزي بالبصرة قال سمعت أبا إسحاق الهجيمي يقول سمعت محمد بن جعفر بن سام يقول لو قيل لأبي يحيى الناقد غدا تموت ما ازداد في عمله أخبرنا أبو نصر إبراهيم بن هبة الله بن إبراهيم الجرباذقاني بها حدثنا معمر بن أحمد بن محمد بن زياد الأصبهاني قال قال أبو زرعة الطبري قال أبو يحيى الناقد اشتريت من الله حوراء بأربعة آلاف ختمة فلما كان آخر ختمة سمعت الخطاب من الحوراء وهي تقول وفيت بعهدك فها أنا التي قد اشتريتني فيقال إنه مات عن قريب حدثنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن أحمد البزاز الكرجي حدثنا محمد بن عبد الرحمن المخلص حدثنا عبيد الله بن عبد الرحمن السكري حدثني أبو يحيى زكريا بن يحيى الناقد وكان من خيار عباد الله ومن أكثرهم لله ذكرا أخبرني الحسن بن محمد الخلال قال قال أبو الحسن الدارقطني زكريا بن يحيى أبو يحيى الناقد ثقة أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق ومحمد بن عمر النرسي قالا قال لنا أبو بكر الشافعي وتوفي أبو يحيى زكريا بن يحيى الناقد ليلة الجمعة ودفن يوم الجمعة لثمان بقين من شهر ربيع الآخر سنة خمس وثمانين ومائتين

4578 - زكريا بن داود بن بكر أبو يحيى الخفاف النيسابوري قدم بغداد وحدث بها عن يزيد بن صالح الفراء وأبي مروان العثماني ونوح بن حبيب القومسي وحامد بن عمر البكراوي روى عنه محمد بن مخلد وأبو سهل بن زياد وكان ثقة أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أبو سهل أحمد بن محمد بن عبد الله القطان حدثنا زكريا بن داود النيسابوري أبو يحيى الخفاف حدثنا يزيد بن صالح أبو خالد اليشكري حدثنا عبد الغفار بن القاسم عن حبيب بن أبي ثابت قال حدثني عمارة بن عمير الليثي قال حدثني بن المطوس قال حبيب فلقيته في دار عمر بن حريث فسألته عن هذا الحديث فقال حدثني أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم انه قال من أفطر يوما من رمضان في غير مرض ولا رخصة رخصها الله متعمدا لم يقضه صيام الدهر كله وإن صامه أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أنبأنا محمد بن نعيم الضبي أخبرني محمد بن صالح بن هانئ قال توفي أبو يحيى زكريا بن داود الخفاف المزكي يوم الإثنين ودفن يوم الثلاثاء لأربع بقين من جمادى الآخرة سنة ست وثمانين ومائتين قلت وبنيسابور كانت وفاته

4579 - زكريا بن علي بن سليمان الزيات حدث عن إبراهيم بن زياد سبلان روى عنه عبد الصمد بن علي الطستي
4580 - زكريا بن حمدويه الصفار حدث عن عفان بن مسلم روى عنه أبو القاسم الطبراني أخبرنا محمد بن عبد الله بن شهريار الأصبهاني أخبرنا سليمان بن أحمد الطبراني حدثنا زكريا بن حمدويه الصفار البغدادي حدثنا عفان بن مسلم حدثنا همام بن يحيى عن قتادة عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا أكل أحدكم فليلعق أصابعه فإنه لا يدري في أيتهن البركة قال زكريا بن حمدويه أنكره يحيى بن معين على عفان فقام عفان فدخل بيته فأخرجه من كتابه كما أملاه علينا قال سليمان لم يروه عن قتادة الا همام تفرد به عفان
4581 - زكريا بن حبيش أبو القاسم البندار حدث عن عباس الدوري ومحمد بن عبيد الله المنادي روى عنه أحمد بن محمد بن عمران بن الجندي
4582 - زكريا بن يحيى بن حميد بن حماد النهرواني والد القاضي أبي الفرج المعافي بن زكريا المعروف بابن طرارا حدث عن أحمد بن علي البربهاري وأحمد بن يحيى الحلواني ومحمد بن عثمان بن أبي شيبة وأحمد بن محمد بن منصور الحاسب روى عنه ابنه المعافى

( ذكر من اسمه الزبير )
4583 - الزبير بن سعيد بن سليمان بن سعيد بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف أبو القاسم الهاشمي المدائني سكن المدائن وحدث بها عن محمد بن المنكدر وعبد الله بن علي بن يزيد بن ركانة روى عنه جرير بن حازم وسعيد بن زكريا المدائني وعبد الله بن المبارك وأبو عاصم النبيل وغيرهم أخبرنا أبو محمد الحسن بن علي بن أحمد بن بشار السابوري بالبصرة حدثنا محمد بن أحمد بن محمويه العسكري حدثنا محمد بن أحمد بن الوليد بن برد الأنطاكي حدثنا موسى بن داود حدثنا جرير بن حازم عن الزبير بن سعيد عن عبد الرحمن بن علي بن يزيد بن ركانة كذا كان في الأصل السابوري عن أبه عن جده أنه طلق امرأته ألبتة فأتى رسول الله صلى الله عليه و سلم فسأله فقال ما أردت قال واحدة قال آلله قال آلله قال هي واحدة الصواب عن عبد الله بن علي بن يزيد وكذلك رواه أبو الربيع الزهراني وأبو نصر التمار عن جرير بن حازم ورواه بن المبارك عن الزبير بن سعيد عن عبد الله بن علي بن يزيد بن ركانة قال طلق جدي ركانة فأرسله ولم يقل في الإسناد عن أبيه هكذا رواه عن بن المبارك حبان بن موسى وخالفه إسحاق بن أبي إسرائيل فرواه عن بن المبارك عن الزبير عن عبد الله بن علي بن السائب عن جده ركانة بن عبد يزيد ورواه محمد بن علي بن شافع قريب أبي عبد الله محمد بن إدريس الشافعي عن عبد الله بن علي بن السائب عن نافع بن عجير عن ركانة بن عبد يزيد عن النبي صلى الله عليه و سلم أخبرنا الحسن بن على الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سألت يحيى بن معين عن الزبير بن سعيد الهاشمي فقال ضعيف كان ينزل المدائن يحدث عنه جرير بن حازم وعبد الله بن المبارك وإسماعيل بن عياش وغيرهم أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثني أبي حدثنا محمد بن مخلد حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى يقول الزبير بن سعيد كان ينزل المدائن وكان ضعيفا أخبرنا يوسف بن رباح البصري أخبرنا أحمد بن محمد بن إسماعيل المهندس حدثنا أبو بشر الدولابي حدثنا معاوية بن صالح عن يحيى بن معين قال الزبير بن سعيد ضعيف الحديث أخبرني علي بن محمد المالكي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن عبد الله المديني قال وسألته يعني أباه عن الزبير بن سعيد الهاشمي وكان ينزل المدائن فضعفه أخبرنا البرقاني أخبرنا الحسين بن علي التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفراييني حدثنا أبو بكر المروذي قال سألته يعني أحمد بن حنبل عن الزبير بن سعيد فلين امره قرأت في كتاب أبي الحسن بن الفرات بخطه أخبرنا محمد بن العباس الضبي الهروي حدثنا يعقوب بن إسحاق بن محمود الفقيه قال قال أبو علي صالح بن محمد الزبير بن سعيد الهاشمي كان يكون بالبصرة روى حديثين أو ثلاثة مجهول أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي وأخبرني البرقاني حدثني محمد بن أحمد الآدمي حدثنا محمد بن علي الأيادي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قالا الزبير بن سعيد ضعيف أخبرنا أبو سعيد الحسن بن محمد بن عبد الله بن حسنويه الأصبهاني أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا عمر بن أحمد الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال والزبير بن سعيد بن سليمان بن سعيد بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب يكنى أبا القاسم مات زمن أبي جعفر أخبرنا الأزهري والجوهري قالا حدثنا محمد بن العباس حدثنا سليمان بن إسحاق الجلاب حدثنا الحارث بن محمد حدثنا محمد بن سعد قال الزبير بن سعيد بن سليمان بن سعيد بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم توفي في خلافة أبي جعفر وكان قليل الحديث

4584 - الزبير بن خبيب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير بن العوام الأسدي من أهل مدينة رسول الله صلى الله عليه و سلم سمع محمد بن عباد بن عبد الله بن الزبير روى عنه معن بن عيسى وكان أحد فضلاء قريش وممن يذكر بالعبادة وقدم بغداد مرتين إحداهما في زمن المهدي والأخرى في زمن الرشيد أخبرني الأزهري أخبرني أحمد بن إبراهيم بن الحسن حدثنا أحمد بن سليمان الطوسي حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني عمي مصعب بن عبد الله قال سمعت أبي يقول قال لي أمير المؤمنين هارون الرشيد دلني على رجل من أهل المدينة من قريش له فضل منقطع قال قلت له عمارة بن حمزة بن عبيد الله بن عبد الله بن عمر بن الخطاب قال فأين أنت عن بن عمك الزبير بن خبيب قال قلت له إنما سألتني عن الناس ولو سألتني عن أسطوان من أساطين المسجد قلت لك الزبير بن خبيب وقال أخبرني عمي مصعب بن عبد الله أن الزبير بن خبيب أقام في مسجد في ضيعته بالمريسيع سنين لا يخرج منه الا للوضوء قال الزبير بن بكار وكان الزبير وفد على أمير المؤمنين المهدي ومعه أخوه المغيرة بن خبيب صاحبا له ومتوصلا به فأمر المهدي للزبير بن خبيب بتسعمائة دينار فانصرف إلى المدينة وأبى المغيرة أن ينصرف فأعطاه مائة دينار وأقام المغيرة وتسببت له في صحبة العباس بن محمد فصار إليه وكانت له به خاصة ثم وفد الزبير بن خبيب على أمير المؤمنين هارون الرشيد حين ولي الخلافة فأعطاه أربعة آلاف دينار وحمل الحديث عن الزبير بن خبيب وتوفي بوادي القرى في ضيعته له وهو بن أربع وسبعين سنة

4585 - الزبير بن بكار بن عبد الله بن مصعب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير بن العوام بن خويلد أبو عبد الله الأسدي المديني العلامة سمع سفيان بن عيينة وعبد المجيد بن عبد العزيز بن أبي رواد وأبا ضمرة أنس بن عياض وأبا غزية محمد بن موسى والنضر بن شميل وأبا الحسن المدائني وعبد الله بن نافع الصائغ وإسماعيل بن أبي أويس وإبراهيم بن المنذر ومحمد بن الحسن بن زبالة وعبد الملك بن عبد العزيز الماجشون في أمثالهم روى عنه عبد الله بن شبيب الربعي وأحمد بن يحيى ثعلب ومحمد بن احمد بن البراء وأبو بكر بن أبي الدنيا وعبد الله بن محمد بن ناجية وأبو القاسم البغوي ويحيى بن صاعد وأحمد بن سعيد الدمشقي وأحمد بن سليمان الطوسي وهارون بن محمد بن عبد الملك الزيات وأحمد بن محمد بن أبي شيبة ومحمد بن أبي الأزهر وإسماعيل بن العباس الوراق والقاضي المحاملي ويوسف بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول وغيرهم وكان ثقة ثبتا عالما بالنسب عارفا بأخبار المتقدمين وسائر الماضيين وله الكتاب المصنف في نسب قريش وأخبارهم ولي القضاء بمكة وورد بغداد وحدث بها أخبرنا أبو عمر بن مهدي أخبرنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي قراءة عليه حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني أبو غزية عن فليح بن سليمان عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أني عبده ورسوله من لقي الله بهما غير شاك دخل الجنة أخبرنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن أحمد بن حماد الواعظ حدثنا أبو بكر يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول التنوخي إملاء حدثنا الزبير بن بكار حدثنا عبد المجيد بن عبد العزيز بن أبي رواد حدثنا معمر عن الزهري قال حدثني رجل من بني قشير يقال له بهز بن حكيم عن أبيه عن جده عن النبي صلى الله عليه و سلم قال في كل ذود خمس سائمة صدقة

أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو الحسن الدارقطني وسئل عن حديث معاوية بن حيدة عن النبي صلى الله عليه و سلم في كل ذود خمس سائمة صدقة فقال يرويه عبد المجيد بن عبد العزيز بن أبي رواد عن معمر واختلف عنه حدث به الزبير بن بكار عن عبد المجيد عن معمر عن الزهري عن بهز ووهم في ذكر الزهري والصواب عن عبد المجيد عن معمر عن بهز بن حكيم كذلك رواه محمد بن ميمون الخياط عن عبد المجيد قلت وكذلك رواه عبد الله بن المبارك عن معمر عن بهز أخبرناه محمد بن أحمد بن رزق حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي أخبرنا محمد بن إسحاق الثقفي حدثنا أبو همام الوليد بن شجاع حدثنا بن المبارك حدثنا معمر عن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده مثل حديث الزبير بن بكار عن عبد المجيد عن معمر حدثت عن المعافى بن زكريا قال قال لنا أبو علي الكوكبي لما قدم الزبير يعني بن بكار إلى بغداد قال اعرضوا على مستمليكم فعرضوا عليه فأتاهم فلما حضر أبو حامد المستملي قال له من ذكرت يا بن حوارى رسول الله قال فأعجبه أمره فاستملى عليه حدثني العلاء بن أبي المغيرة الأندلسي أخبرنا علي بن بقاء الوراق حدثنا عبد الغني بن سعيد أخبرنا أبو الطاهر قاضي مصر حدثنا محمد بن عبد الملك أبو بكر وهو التاريخي قال أنشدني بن أبي طاهر له في الزبير بن بكار ... ما قال لا قط إلا في تشهده ... ولا جرى لفظه إلا على نعم ... ... بين الحواري والصديق نسبته ... وقد جرى ورسول الله في رحم ... أخبرنا القاضي أبو عبد الله الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير قال وبن أخي مصعب الزبير بن بكار يكنى أبا عبد الله من أهل العلم سمعت مصعبا غير مرة يقول لي بالمدينة إن بلغ أحد منا فسيبلغ يعني الزبير بن بكار أخبرني الحسن بن محمد الخلال

قال قال أبو الحسن الدارقطني الزبير بن بكار ثقة حدثني الحسن بن أبي طالب حدثنا أحمد بن إبراهيم بن شاذان قال سمعت أبا محمد جعفر بن محمد القارئ سمعت السري بن يحيى يقول لقي الزبير بن بكار إسحاق بن إبراهيم الموصلي فقال له إسحاق يا أبا عبد الله عملت كتابا سميته كتاب النسب وهو كتاب الأخبار قال وأنت يا أبا محمد أيدك الله عملت كتابا سميته كتاب الأغاني وهو كتاب المعاني حدثنا علي بن أبي علي البصري حدثنا الحسين بن محمد بن سليمان الكاتب حدثنا جحظة قال كنت بحضرة الأمير محمد بن عبد الله بن طاهر فاستؤذن عليه للزبير بن بكار حين قدم من الحجاز فلما دخل عليه اكرمه وعظمه وقال له لئن باعدت بيننا الأنساب لقد قربت بيننا الآداب وإن أمير المؤمنين ذكرك فاختارك لتأديب ولده وأمر لك بعشرة آلاف درهم وعشرة تخوت من الثياب وعشرة أبغل تحمل عليها رحلك إلى حضرته بسر من رأى فشكره على ذلك وقبله فلما أراد توادعه قال له أيها الشيخ تزودنا حديثا نذكرك به فقال أحدثك بما سمعت أو بما شاهدت قال بل بما شاهدت فقال بينا أنا في مسيري هذا بين المسجدين إذ بصرت بحبالة منصوبة فيها ظبي ميت وبازئها رجل على نعش ميت ورأيت امرأة حرى تنعى وهي تقول ... يا خشف لو بطل لكنه أجل ... على الاثاية ما اودى بك البطل ... ... يا خشف قلقل أحشائي وأزعجها ... وذاك يا خشف عندي كله جلل ... ... أمست فتاة بني نهد علانية ... وبعلها في أكف القوم يبتذل ... ... قد كنت راغبة فيه أضن به ... فحال من دون ضن الرغبة الأجل ... قال فلما خرج من حضرته قال لنا محمد بن عبد الله بن طاهر أي شيء أفدنا من الشيخ قلنا له الأمير أعلم فقال قوله أمست فتاة بني نهد علانية أي ظاهرة وهذا حرف لم أسمعه في كلام العرب قبل هذا أخبرنا محمد بن عبد الواحد

بن علي البزاز أخبرنا عمر بن محمد بن سيف حدثنا محمد بن العباس اليزيدي حدثنا الزبير بن بكار وأخبرنا الحسن بن علي الجوهري أخبرنا طلحة بن محمد بن جعفر الشاهد أخبرنا حرمي بن أبي العلاء قال قال الزبير بن بكار ركب عمي مصعب إلى إسحاق بن إبراهيم ثم رجع من عنده فقال لقيني على بن صالح فانشدني بيت شعر وسألني من قائله وهل فيه زيادة فقلت له لا أدري وقد قدم بن أخي وقلما فاتني شيء إلا وجدت علمه عنده وأنشدني البيت وهو ... غراب وظبي أعضب القرن ناديا ... بصرم وصردان العشي تصيح ... وسألني لمن هو فقلت لعبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود فقال هل فيه زيادة قلت نعم ... لعمري لئن شطت بعثمة دارها ... لقد كنت من وشك الفراق أليح ... ... اروح بهم ثم أغدو بمثله ... ويحسب أنى في الثياب صحيح ... فغدا علينا الغد علي بن صالح فاكتتبها واللفظ للجوهري أخبرني أحمد بن محمد بن احمد بن يعقوب حدثني جدي محمد بن عبيد الله بن قفرجل حدثنا محمد بن يحيى النديم حدثنا أحمد بن يحيى قال انقطع صديق للزبير عنه مدة ثم لقيه فأنشده الزبير ... ما عرفنا ذنبا يشتت شملا ... لا ولا حادثا يجر التجافي ... ... فتعالوا نرد حلو التصافي ... ونميت الجفاء بالالطاف ... أخبرنا الحسين بن محمد بن جعفر الخالع أخبرنا أبو عمر محمد بن عبد الواحد عن ثعلب قال كان يحضر مجلس الزبير بن بكار رجل من بني هاشم له رواء وهيئة حسن الثوب طيب الرائحة وكان الزبير يكرمه ويرفع مجلسه فقال يوما للزبير الفرزدم كان جاهليا أو تميميا فولاه الزبير ظهره وقال اللهم أردد على قريش أخطارها أخبرنا أحمد بن عبد الواحد الوكيل أخبرنا إسماعيل بن سعيد المعدل حدثنا الحسين بن القاسم الكوكبي حدثنا محمد بن موسى المارستاني حدثنا الزبير بن بكار قال قالت ابنة لاختي لاهلنا خالي خير رجل لأهله لا يتخذ ضرة ولا يشتري جارية قال تقول المرأة والله لهذه الكتب أشد على من ثلاث ضرائر أخبرنا أحمد بن عمر بن روح النهرواني أخبرنا الحسين بن محمد بن عبيد الدقاق قال سمعت أبا العباس محمد بن إسحاق الصيرفي الشاهد يقول سألت الزبير بن بكار وقد جرى حديث منذ كم زوجتك معك قال لا تسألني ليس يرد القيامة أكثر كباشا منها ضحيت عنها بسبعين كبشا أخبرني محمد بن عبد الواحد الأكبر وعلي بن أبي علي البصري قالا حدثنا أحمد بن إبراهيم بن شاذان قال قال لنا أبو عبد الله أحمد بن سليمان الطوسي توفي أبو عبد الله الزبير قاضي مكة ليلة الأحد لتسع ليال بقين من ذي القعدة سنة ست وخمسين ومائتين وتوفي وقد بلغ أربعا وثمانين سنة ودفن بمكة وحضرت جنازته وصلى عليه ابنه مصعب وكان سبب وفاته أنه وقع من فوق سطحه فمكث يومين لا يتكلم ومات وتوفي الزبير بعد فراغنا من قراءة كتاب النسب عليه بثلاثة أيام

4586 - الزبير بن أحمد بن سليمان بن عبد الله بن عاصم بن المنذر بن الزبير بن العوام بن خويلد أبو عبد الله الزبيري البصري كان أحد الفقهاء على مذهب الشافعي وله تصانيف في الفقه منها كتاب الكافي وغيره وقدم بغداد وحدث بها عن داود بن سليمان المؤدب ومحمد بن سنان القزاز وإبراهيم بن الوليد الجشاش ونحوهم روى عنه محمد بن الحسن بن زياد النقاش وعمر بن بشران السكري وعلي بن هارون السمسار وعلي بن محمد بن لؤلؤ ومحمد بن عبد الله بن بخيت الدقاق وكان ثقة وكان ضريرا أخبرنا علي بن أحمد بن عمر المقرئ حدثنا أبو بكر محمد بن الحسن النقاش حدثني أبو عبد الله الزبير بن أحمد الفقيه حدثنا داود بن سليمان المؤدب البغدادي حدثنا عمرو بن جرير البجلي عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم في قوله تعالى ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله قال الأذان وعمل صالحا قال الصلاة بين الأذان والإقامة قال أبو بكر النقاش قال لي أبي بكر بن أبي داود في تفسيري عشرون ومائة ألف حديث ليس فيه هذا الحديث

4587 - الزبير بن محمد بن أحمد بن سعيد أبو عبد الله الحافظ سمع أبا ميسرة أحمد بن عبد الله النهاوندي وعباس بن محمد الدوري وعبد الله بن أبي سعد الوراق وطبقتهم روى عنه عبد الصمد بن علي الطستي وأبو القاسم الطبراني وعلي بن الحسن الجراحي وأبو حفص بن شاهين وكان ثقة أخبرنا محمد بن عبد الله بن شهريار أخبرنا سليمان بن أحمد الطبراني قال حدثني الزبير بن محمد البغدادي حدثنا العباس بن محمد بن حاتم حدثنا عبد الرحمن بن غزوان أبو نوح قال حدثني السرى بن يحيى حدثني عبد الرحمن بن معقل بن يسار عن أبيه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول أيما وال ولي شيئا من أمر أمتي فلم ينصح لهم ويجتهد لهم كنصيحته وجهده لنفسه كبه الله على وجهه يوم القيامة في النار قال سليمان لم يروه عن عبد الرحمن بن معقل الا السرى تفرد به أبو نوح حدثني عبيد الله بن أبي الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر أن الزبير الحافظ مات في سنة ست عشرة وثلاثمائة
4588 - الزبير بن عبد الواحد بن محمد بن زكريا بن صالح بن إبراهيم أبو عبد الله الأسداباذي أحد من رحل في الحديث وطوف في البلاد شرقا وغربا سمع أبا خليفة الفضل بن الحباب البصري والحسن بن سفيان النسوي وعمران بن موسى السختياني ومحمد بن إسحاق بن خزيمة ومحمد بن إسحاق السراج وعبد الله بن شيرويه النيسابوريين وعبدان الأهوازي وأبا يعلى الموصلي وعبد الله بن محمد بن ناجية البغدادي وعلان المصري وغيرهم من أهل هذه الطبقة بالشام ومصر وكان حافظا متقنا مكثرا سمع منه ببغداد محمد بن مخلد الدوري وكان الزبير إذ ذاك حدثا أخبرني الأزهري حدثنا علي بن عمر الدارقطني حدثنا محمد بن مخلد العطار حدثنا الزبير بن عبد الواحد قال حدثني محمد بن بشر وعبد الملك بن محمد بن أبي صالح الحراني قالا حدثنا هاشم بن مرثد قال سمعت يحيى بن معين يقول الشافعي صدوق وليس به بأس أخبرنا محمد بن عيسى الهمذاني حدثنا صالح بن أحمد الحافظ قال الزبير بن عبد الواحد الأسداباذي عنى بهذا الشأن وجمع وعاجله الموت كتبت عنه وهو صدوق أخبرني محمد بن علي المقرئ أخبرنا محمد بن عبد الله النيسابوري الحافظ قال زبير بن عبد الواحد الأسداباذي كان من الصالحين المستورين الثقات الحفاظ صنف الشيوخ والأبواب كتبت عنه في سنة إحدى أو اثنتين وأربعين وثلاثمائة ثم دخلت اسداباذ في سنة سبع وستين وثلاثمائة فحضرني أخوه عثمان بن عبد الواحد فسألته عن وفاة الزبير فذكر أنه توفي بأسداباذ في ذي الحجة سنة سبع وأربعين وثلاثمائة

4589 - الزبير بن عبد الله بن موسى بن يوسف أبو يعلى البغدادي حدث عن محمد بن أبي الأزهر النحوي ومحمد بن نوح الجنديسابوري نسبه لي أبو نعيم الحافظ وقال قدم علينا وحدث عن أحمد بن محمد بن ياسين الهروي الحافظ وذكر الحاكم أبو عبد الله محمد بن عبد الله النيسابوري فقال فيما حدثني محمد بن علي المقرئ عنه الزبير بن عبيد الله بن موسى بن الحارث التوزي البغدادي نزيل نيسابور سمع أبا القاسم بن منيع وأبا محمد بن صاعد وأقرانهما وسمع بالبصرة وخوزستان وأصبهان وبلاد أذربيجان ثم دخل بلاد خراسان وسمع بها الكثير ثم انصرف إلى البصرة ودخل بغداد ثم بلغني انه توفي سنة سبعين وثلاثمائة بالموصل

( ذكر من اسمه زياد )
4590 - زياد بن أبي زياد أبو محمد الجصاص بصري وقيل واسطي حدث عن أنس بن مالك والحسن البصري ومعاوية بن قرة وأنس بن سيرين وأبي كنانة وعلي بن زيد بن جدعان روى عنه هشيم بن بشير ومحمد بن يزيد ويزيد بن هارون الواسطيون وعبد الله بن عطاء الخفاف وذكر يحيى بن معين أنه نزل بغداد وكان لا يفارق جامع الرصافة كذلك قرأت في أصل كتاب أبي سعد الماليني الذي سمعه من عبد الله بن عدي قال حدثنا بن حماد وهو أبو بشر الدولابي عن العباس عن يحيى قال زياد بن أبي زياد الجصاص ليس بشيء كان يكون في مسجد الجامع بالرصافة لا يكاد يفارقه وحدثني أحمد بن محمد المستملي أخبرنا محمد بن جعفر الشروطي أخبرنا أبو الفتح محمد بن الحسين الحافظ قال زياد بن أبي زياد الجصاص الواسطي ليس حديثه بشيء وكان جاء إلى بغداد فجلس في جامع الرصافة أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثني أبي حدثنا محمد بن مخلد حدثنا العباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول زياد بن أبي زياد الجصاص واسطي ليس بشيء أخبرني علي بن محمد المالكي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن عبد الله المديني قال سمعت أبي يقول زياد بن أبي زياد الجصاص ليس بشيء وضعفه جدا أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر قال قال بن الغلابي زياد بن أبي زياد الجصاص مدموم أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال زياد بن أبي زياد الجصاص واسطي ليس بثقة وأخبرنا البرقاني قال سمعت الحسن الدارقطني يقول زياد بن أبي زياد الجصاص متروك بصري أقام بواسط

4591 - زياد أبو السكن وهو زياد بن عبيد الله ويقال بن عبيد الله صغدي من سبي قتيبة بن مسلم كان يتولى باهلة وسكن بغداد وكان يذكر أن رأى عامرا الشعبي وعدة من تابعي أهل الكوفة وحدث عن طلحة بن مصرف وعلقمة بن مرثد روى عنه داود بن رشيد وإسحاق بن أبي إسرائيل أخبرني علي بن أبي علي حدثنا عبيد الله بن محمد بن إسحاق المتوثي حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز حدثنا داود بن رشيد حدثنا زياد أبو السكن قال أتيت الشعبي يوما عند طلوع الشمس فوجدت بين يديه مائدة من خلاف عليها خبز وجبن وشيء من زيتون فقلت ما هذا الغداء يا أبا عمرو قال آخذ حظي قبل أن أخرج أخبرنا أبو العباس الفضل بن عبد الرحمن الأبهري حدثنا أبو بكر بن المقرئ بأصبهان حدثنا محمد بن محمد بن بدر الباهلي حدثنا إسحاق بن أبي إسرائيل حدثنا أبو السكن زياد بن عبيد الله قال رأيت عبد الجبار بن وائل وعلقمة بن مرثد وطلحة الأيامي وزبيد الأيامي يصومون يوم النيروز ويعتكفون في المسجد الأكبر فكانوا يقولون هذا يوم عيد للمشركين يريدون به الخلاف على المشركين أخبرنا بن الفضل القطان أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا أبو أحمد بن فارس حدثنا البخاري قال زياد أبو السكن صغدي من سبي قتيبة يعني بن مسلم قال علي بن حجر رأيته ببغداد وكان يتولى باهلة قرأت في نسخة الكتاب الذي ذكر لنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي أنه سمعه من أبي العباس محمد بن يعقوب الأصم وذهب أصله به ثم أخبرني محمد بن أحمد بن محمد العتيقي أخبرنا عثمان بن محمد المخرمي أخبرني الأصم أن العباس بن محمد حدثهم قال قال يحيى بن معين أبو السكن كان بالمخرم وكان يقول سمعت الشعبي ولم يكن بشيء أخبرنا عبيد الله بن عمر حدثني أبي حدثنا الحسن بن أحمد قال قرئ على العباس قال سمعت يحيى بن معين يقول زياد أبو السكن ليس بشيء أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال زياد أبو السكن ليس بثقة

4592 - زياد بن عبد الله بن الطفيل أبو محمد البكائي الكوفي سمع منصور بن المعتمر ومغيرة بن مقسم وإسماعيل بن أبي خالد وسليمان الأعمش ويزيد بن أبي زياد والحجاج بن أرطاة ومحمد بن جحادة وإدريس بن يزيد الأودي ومحمد بن إسحاق وكان عند زياد عنه المغازي وقدم بغداد وحدث بها فروى عنه أحمد بن حنبل وإسماعيل بن عيسى العطار وعبد الله بن سعيد الأموي ومحمد بن خداش وعلي بن مسلم وزياد بن أيوب والحسن بن عرفة وغيرهم أخبرنا أبو عمر بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق ومحمد بن الحسين بن الفضل وعبد الله بن يحيى السكري ومحمد بن محمد بن إبراهيم بن مخلد قالوا أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار قال حدثنا الحسن بن عرفة حدثني زياد بن عبد الله البكائي عن محمد بن إسحاق عن معبد بن كعب بن مالك عن أبي قتادة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إياكم وكثرة الحلف عند البيع فإنه ينفق ثم يمحق واللفظ لحديث الصفار أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن سعيد السوسي حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول زياد البكائي من بني عامر بن صعصعة وكان جده قد شهد الحكمين أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف الخشاب أنبأنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال زياد بن عبد الله بن الطفيل البكائي من بني عامر بن صعصعة ويكنى أبا محمد سمع من منصور بن المعتمر ومغيرة والأعمش وإسماعيل بن أبي خالد وسمع الفرائض من محمد بن سالم وسمع المغازي من محمد بن إسحاق وقدم بغداد فحدثهم بها وبالفرائض وبغير ذلك ثم رجع إلى الكوفة فمات بها سنة ثلاث وثمانين ومائة في خلافة هارون وكان عندهم ضعيفا وقد حدثوا عنه أخبرنا محمد بن عمر بن بكير المقرئ أخبرنا عثمان بن أحمد بن سمعان الرزاز حدثنا هشيم بن خلف الدوري حدثنا محمد بن غيلان حدثنا يحيى بن آدم قال سمعت بن إدريس يقول ما أحد أثبت في بن إسحاق من زياد البكائي لأنه أملى عليه مرتين قال حدثنا بن إسحاق هذه المغازي قدم بن إسحاق فنزل الحيرة فطلبوا كاتبا يكتب لرجل من قريش فجاء زياد فأملى عليه مرتين أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن محمد بن حسنويه الهروي حدثنا الحسين بن إدريس الأنصاري حدثنا سليمان بن الأشعث قال قلت لأحمد بن حنبل زياد يعني صاحب المغازي البكائي قال ما رأيت كان به بأس كان بن إدريس حسن الرأي فيه وسمعت أحمد مرة أخرى يسأل عن زياد البكائي فقال كان صدوقا أخبرنا محمد بن عبد الواحد بن علي البزاز أخبرنا عمر بن محمد بن يوسف حدثنا عبد الله بن أبي داود السجستاني قال سمعت أبي قال سمعت يحيى بن معين يقول زياد البكائي في بن إسحاق ثقة كأنه يضعفه في غير بن إسحاق أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا هبة الله بن محمد بن حبش الفراء حدثنا أبو جعفر محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال ذكرت ليحيى بن معين رواية منجاب عن إبراهيم بن يوسف عن زياد المغازي قال كان زياد ضعيفا أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد الأشناني يقال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي قال سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول وسألته يعني يحيى بن معين عن البكائي أعني زيادا فقال لا بأس به في المغازي وأما في غيره فلا وسألت يحيى قلت عمن أكتب المغازي ممن يرو أعن يونس بن بكير أو غيره قال اكتبه عن أصحاب البكائي أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان قال وبلغني عن بن معين قال وأخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن سعيد السوسي حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول زياد البكائي ليس بشيء وقد كتبت عنه المغازي أخبرني علي بن محمد المالكي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن المديني قال سألت أبي عن زياد البكائي فضعفه أخبرني الأزهري حدثنا عبد الله بن عثمان الصفار قال سمعت عبد الله بن علي بن المديني قال سمعت أبي يقول زياد البكائي كتبت عنه شيئا كثيرا فتركته أخبرنا البرقاني قال قال محمد بن العباس الهروي حدثنا يعقوب بن إسحاق بن محمود الفقيه أخبرنا أبو علي صالح بن محمد قال ليس كتاب المغازي عند أحد أصح منه عند زياد البكائي وزياد في نفسه ضعيف ولكنه هو من اثبت الناس في هذا الكتاب وذلك أنه باع داره وخرج يدور مع بن إسحاق حتى سمع منه الكتاب أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال زياد بن عبد الله البكائي ليس بالقوي أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا جعفر بن محمد الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال مات أبو محمد زياد بن عبد الله بن الطفيل البكائي سنة ثلاث وثمانين ومائة

4593 - زياد بن عبد الله بن علاثة بن علقمة بن مالك بن عمرو بن عويمر بن ربيعة بن عقيل أبو سهل العقيلي الحراني وهو أخو محمد بن جعفر كان يخلف أخاه على القضاء ببغداد كذلك أخبرنا علي بن الحسن أخبرنا طلحة بن محمد بن جعفر قال وكان لمحمد بن عبد الله بن علاثة أخ يخلف أخاه على القضاء بعسكر المهدي قلت وحدث زياد عن العلاء بن رافع وعن أبيه روى عنه منصور بن أبي سلمة الخزاعي وأبو النضر هاشم بن القاسم أخبرني علي بن أحمد الرزاز حدثنا عثمان بن أحمد بن عبد الله الدقاق حدثنا أبو جعفر أحمد بن الخليل البرجلاني حدثنا أبو النضر هاشم بن القاسم حدثنا زياد بن عبد الله بن علاثة وأخبرنا الحسن بن على الجوهري وله اللفظ أخبرنا عمر بن محمد بن علي حدثنا محمد بن علي الحفار الضرير حدثنا هارون بن عبد الله حدثنا هاشم بن القاسم حدثنا زياد بن عبد الله بن علاثة عن أبيه عن موسى بن محمد بن إبراهيم التيمي عن أبيه عن جابر وأنس قالا كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يدعو على الجراد اللهم واقتل كباره وأهلك صغاره وافسد بيضه واقطع دابره وخذ بافراهه عن معائشنا وأرزاقنا إنك سميع الدعاء فقال رجل يا رسول الله تدعو على جند من اجناد الله بقطع دابره فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم إنما الجراد ينثره حوت في البحر قال زياد فحدثني من رأى الحوت ينثره أخبرنا محمد بن موسى أبو سعيد الصيرفي قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب الأصم يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول أبو سهل بن علاثة ثقة يروى عنه أبو النضر هاشم بن القاسم أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن سعيد بن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال سمعت بن معين يقول محمد بن علاثة يروي عنه حفص بن غياث وغيره وأخوه سليمان بن علاثة ثقة يروي عنه معمر بن راشد وأخوه أيضا أبو سهل بن علاثة ثقة يروى عنه أبو النضر هاشم بن القاسم

4594 - زياد بن أيوب بن زياد أبو هاشم طوسي الأصل ويعرف بدلويه سمع هشيم بن بشير وأبا بكر بن عياش وعباد بن العوام وزياد البكائي والقاسم بن مالك المزني وعمار بن محمد الثوري ومحمد بن فضيل الضبي ويحيى بن يمان وإسماعيل بن علية وعلي بن ثابت الجزري ومحمد بن يزيد الواسطي ويحيى بن زكريا بن أبي زائدة ويزيد بن هارون وعلي بن عاصم روى عنه أحمد بن حنبل ومحمد بن إسماعيل البخاري وأبو حاتم الرازي وإبراهيم بن عبد الله بن الجنيد وإسحاق بن سنين الختليان وعبد الله بن محمد البغوي وشعيب بن محمد الذارع ويحيى بن صاعد ومحمد بن هارون الحضرمي وأحمد بن علي بن العلاء الجوزجاني والقاضي المحاملي أخبرنا أبو عمر بن مهدي حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي حدثنا زياد بن أيوب حدثنا هشيم أخبرنا يونس عن الحسن قال حدثنا الأسود بن سريع قال كنا في غزاة فأصبنا ظفرا وقتلنا في المشركين حتى بلغ بهم القتل إلى ان قتلوا الذرية فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه و سلم فقال ما بال أقوام بلغ بهم القتل إلى أن قتلوا الذرية ألا لا تقتلن ذرية ألا لا تقتلن ذرية قيل يا رسول الله أو ليس هم أولاد المشركين قال أو ليس خياركم أولاد المشركين أخبرنا أبو عثمان سعيد بن العباس الهروي قال سمعت أبا القاسم منصور بن العباس البوسنجي يقول سمعت الحسن بن سفيان لفظا قال سمعت أخي محمد بن سفيان يقول سمعت أبا إسحاق الأصبهاني يقول ليس على بسيط الأرض أحد أوثق من زياد بن أيوب أخبرنا أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله السراج بنيسابور أخبرنا الحسين بن أحمد الهروي وأخبرنا البرقاني أخبرنا علي بن عمر الدارقطني قالا حدثنا أبو العباس الزبيدي الفضل بن أحمد بن منصور قال سمعت أبا عبد الله أحمد بن حنبل يقول اكتبوا عن وقال الدارقطني من زياد بن أيوب فإنه شعبة الصغير أخبرنا محمد بن علي بن مخلد الوراق أخبرنا أحمد بن محمد بن عمران حدثنا إبراهيم بن إسحاق الشيرجي حدثنا أحمد بن محمد بن الحجاج قال سمعت أحمد بن محمد بن حنبل يقول اكتبوا عن زياد بن أيوب فإنه شعبة الصغير حدثنا محمد بن يوسف القطان النيسابوري قال حدثنا الخصيب بن عبد الله القاضي بمصر قال أخبرنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي قال أخبرني أبي قال أبو هاشم زياد بن أيوب الطوسي ليس به بأس قرأت على أبي بكر البرقاني عن أبي إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي قال أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت أبا هاشم زياد بن أيوب الطوسي أصله طوسي ونشأ ببغداد ناقلة سمعته يقول مولدي سنة ست وستين ومائة طلبت الحديث سنة إحدى وثمانين ومائة أخبرنا علي بن محمد السمسار أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار حدثنا عبد الباقي بن قانع أن زياد بن أيوب دلويه مات في سنة اثنتين وخمسين ومائتين زاد غيره في شهر ربيع الأول

4595 - زياد بن أبي يزيد القصري حدث عن وكيع بن الجراح روى عنه محمد بن محمد الباغندي ومحمد بن هارون الحضرمي أخبرنا أبو بكر البرقاني وأبو الغنايم عبد الصمد بن علي الهاشمي قالا أخبرنا علي بن عمر الدارقطني حدثنا أبو حامد محمد بن هارون الحضرمي حدثنا زياد بن أبي يزيد القصري حدثنا وكيع حدثنا سفيان عن سماك عن موسى بن طلحة عن أبيه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال إذا صلى أحدكم إلى شيء فليرهقه قال الدارقطني هذا حديث غريب من حديث الثوري عن سماك عن موسى بن طلحة عن أبيه لم يروه عنه بهذه الألفاظ وقال البرقاني بهذا اللفظ غير وكيع تفرد به زياد بن أبي يزيد القصري عنه ولم نكتبه الا عن أبي حامد قال البرقاني سألت الدارقطني عن زياد هذا فقال ما علمت الا خيرا وكان الباغندي يقول زياد بن ماروية
4596 - زياد بن الخليل أبو سهل التستري قدم بغداد وحدث بها عن إبراهيم بن المنذر الحزامي ومسدد وإبراهيم بن بشار الرمادي وهارون بن سعيد الأيلي روى عنه عبد الصمد بن علي الطستي وأبو بكر الشافعي وذكره الدارقطني فقال لا بأس به أخبرنا الحسن بن أبي بكر وعثمان بن محمد بن يوسف العلاف قالا أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا زياد بن الخليل قال حدثنا إبراهيم بن المنذر قال حدثني عمرو بن سليمان قال حدثنا هشام بن عروة عن أبيه عن أبي هريرة سمع رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول خير الصدقة ما تصدق به عن ظهر غنى وليبدأ أحدكم بمن يعول أخبرني أبو الحسين محمد بن عبد الواحد بن محمد بن جعفر حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن الحسين الرازي قال حدثنا علي بن إبراهيم القطان قال حدثنا أبو سهل زياد بن الخليل التستري ببغداد أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع قال وزياد بن الخليل التستري كان ها هنا بمدينتنا ثم صار الي البصرة ومات في ذي الحجة سنة خمس وثمانين وهو بالموسم فيما بلغنا أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن زياد بن الخليل التستري مات بالبصرة سنة ست وثمانين ومائتين قرأت على الحسن بن أبي بكر عن عثمان بن أحمد الدقاق قال مات زياد بن الخليل التستري بعسفان في طريق المدينة قبل أن يدخل مكة في ذي القعدة سنة تسعين ومائتين

( ذكر من اسمه زهير )
4597 - زهير بن حرب بن شداد أبو خيثمة النسائي كان اسم جده اشتال فعرب وجعل شداد سكن أبو خيثمة بغداد وحدث بها عن سفيان بن عيينة وهشيم بن بشير وإسماعيل بن علية وجرير بن عبد الحميد ويحيى بن سعيد القطان وعبد الرحمن بن مهدي وعبد الله بن إدريس وبشر بن السري والوليد بن مسلم وأبي معاوية الضرير ووكيع روى عنه ابنه أحمد ويعقوب بن شيبة وأبو إبراهيم أحمد بن سعد الزهري ومحمد بن إسماعيل البخاري ومسلم بن الحجاج وأبو زرعة وأبو حاتم الرازيان وعباس الدوري وإبراهيم الحربي وجعفر الطيالسي وموسى بن هارون وأبو بكر بن أبي الدنيا وخلق يتسع ذكرهم وكان أبو خيثمة ثقة ثبتا حافظا متقنا أخبرنا يوسف بن رباح البصري أخبرنا أحمد بن محمد بن إسماعيل المهندس بمصر حدثنا أبو بشر الدولابي حدثنا معاوية بن صالح قال قال يحيى بن معين وزهير ثقة يعني أبا خيثمة أخبرنا البرقاني قال قرئ على أبي علي الصواف وأنا أسمع حدثكم جعفر بن محمد الفريابي قال وسألت محمد بن عبد الله بن نمير قلت له أيما أحب إليك أبو خيثمة أو أبو بكر بن أبي شيبة فقال أبو خيثمة وجعل يطري أبا خيثمة ويضع من أبي بكر أخبرنا هبة الله بن الحسن الطبري أخبرنا محمد بن عبد الله بن القاسم أخبرنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي قال زهير بن حرب أثبت من عبد الله بن محمد يعني بن أبي شيبة وكان في عبد الله تهاون في الحديث لم يكن يفصل هذه الأشياء يعني بين الألفاظ أخبرنا أحمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال قلت لأبي داود سليمان بن الأشعث أبو خيثمة حجة في الرجال قال ما كان أحسن علمه أخبرنا الحسن بن علي الجوهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن فهم قال زهير بن حرب ثقة ثبت حدثني الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي أخبرنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي أخبرني أبي قال أبو خيثمة زهير بن حرب بن شداد ثقة مأمون أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا أحمد بن إسحاق بن وهب البندار حدثنا أبو غالب علي بن أحمد بن النضر قال سنة اثنتين وثلاثين فيها مات أبو خيثمة هذا القول وهم والصواب ما أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا أحمد بن عيسى بن الهيثم التمار حدثنا عبيد بن محمد بن خلف البزاز وأخبرنا محمد بن الحسين بن الفضل القطان أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قالا مات أبو خيثمة في سنة أربع وثلاثين ومائتين وأخبرنا الحسين بن علي الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير قال ولد أبي زهير بن حرب سنة ستين ومائة ومات ليلة الخميس لسبع ليال خلون من شعبان سنة أربع وثلاثين ومائتين في خلافة جعفر المتوكل وهو بن أربع وسبعين سنة

4598 - زهير بن محمد بن قمير بن شعبة أبو محمد مروزي الأصل سمع الحسين بن محمد المروزي وعبيد الله بن موسى العبسي والحسن بن موسى الأشيب ويعلى بن عبيد وأبا صالح الفراء وأبا الجواب أحوص بن جواب وعبد الله بن مسلمة القعنبي وعبد الرزاق بن همام روى عنه عبد الله بن أحمد بن حنبل وموسى بن هارون وأبو القاسم البغوي وأحمد بن إسحاق بن البهلول ويحيى بن محمد بن صاعد وأحمد بن محمد بن إسماعيل الآدمي وجعفر بن محمد الصندلي وبن عياش القطان وكان ثقة صادقا ورعا زاهدا وانتقل في آخر عمره عن بغداد إلى طرسوس فرابط بها إلى أن مات أخبرنا هلال بن محمد بن جعفر الحفار أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن يحيى بن عياش القطان حدثنا زهير بن محمد بن قمير حدثنا عبد الرزاق عن سفيان الثوري عن سماك بن حرب عن موسى بن طلحة عن أبيه عن طلحة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا كان بين يديك مثل مؤخرة الرحل لم يقطع صلاتك ما مر بين يديك أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو الحسن الدارقطني وسئل عن حديث موسى بن طلحة عن أبيه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال إذا كان بين يديك مثل آخرة الرحل لم يقطع صلاتك فقال هو حديث يرويه سماك بن حرب عن موسى واختلف عليه فيه فرواه إسرائيل وأبو الأحوص وأسباط بن نصر وأبو عوانة وزائدة وعمر بن عبيد الطنافسي ويزيد عن عطاء مولى أبي عوانة عن سماك عن موسى بن طلحة عن أبيه ورواه سفيان الثوري عن سماك واختلف عنه فحدث به زهير بن محمد عن عبد الرزاق عن الثوري متصلا وأما أصحاب الثوري فرووه عن الثوري عن سماك عن موسى بن طلحة مرسلا وهو صحيح من حديث إسرائيل ومن تابعه على وصله قلت قد تابع زهيرا على وصله عن عبد الرزاق أبو مسعود أحمد بن الفرات الرازي كذلك أخبرنا أبو الحسن علي بن يحيى بن جعفر الإمام بأصبهان حدثنا سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني حدثنا عبد الله بن محمد بن العباس حدثنا أحمد بن الفرات حدثنا عبد الرزاق عن سفيان عن سماك عن موسى بن طلحة عن أبيه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال إذا كان بين يديك مثل مؤخرة الرحل ثم مر بين يديك شيء لم يقطع صلاتك ورواه عبد الرزاق في كتاب الصلاة فقال عن موسى بن طلحة عن النبي صلى الله عليه و سلم لم يذكر فيه طلحة والله أعلم أخبرنا علي بن الحسن بن محمد الدقاق أخبرنا أحمد بن إبراهيم بن الحسن قال سمعت أبا القاسم بن منيع يقول ما رأيت بعد أبي عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل أزهد من زهير بن قمير حدثني الأزهري حدثنا محمد بن الحسن الصيرفي حدثنا عبد الله بن محمد البغوي قال ما رأيت بعد أحمد بن حنبل أفضل من زهير سمعته يقول أشتهي لحما من أربعين سنة ولا آكله حتى ادخل الروم فآكله من مغانم الروم أخبرني الحسن بن علي التميمي حدثنا عمر بن أحمد الواعظ حدثنا عبد الله بن محمد حدثني محمد بن زهير بن محمد قال كان أبي يجمعنا في وقت ختمة القرآن في وقت شهر رمضان في كل يوم وليلة ثلاث مرات تسعين ختمة في شهر رمضان أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال زهير بن محمد بن قمير بن شعبة مأمون ثقة أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أبو الحسين أحمد بن جعفر بن محمد بن عبيد الله المنادي قال وزهير بن محمد بن قمير المروزي من أفاضل الناس وقد كتب الناس عنه حديثا كثيرا ودفن حين مات في مقابر باب حرب وهذا القول في مدفنه وهم والصحيح أنه مات بطرسوس ودفن بها أخبرنا أحمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات زهير بن محمد بطرسوس في سنة سبع وخمسين في آخرها أخبرني الحسين بن علي الطناجيري حدثنا عمر بن أحمد الواعظ قال سمعت أحمد بن محمد بن يزيد الزعفراني يقول ومات زهير بن محمد بن قمير في سنة ثمان وخمسين ومائتين كذا بلغنا عنه مات في الثغر

4599 - زهير بن صالح بن أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني حدث عن أبيه روى عنه بن أخيه محمد بن أحمد بن صالح وأحمد بن سلمان النجاد أخبرنا علي بن أحمد الرزاز حدثنا أحمد بن سلمان النجاد إملاء حدثنا زهير بن صالح بن أحمد بن حنبل حدثني أبي حدثنا علي بن المديني قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي سئل عن الدجين بن ثابت الذي يروي عنه عن أسلم مولى عمر فقال عبد الرحمن قال لنا أول من حدثني مولى لعمر فقلنا له إن مولى لعمر لم يدرك النبي صلى الله عليه و سلم فتركه فما زال يلقنونه فقال أسلم مولى عمر بن الخطاب ثم قال لي عبد الرحمن بن مهدي لا تعتد به قال وكان يتوهم ولا يدري ما هو ويقول مولى عمر بن عبد العزيز حدثني علي بن محمد بن نصر الدينوري قال سمعت حمزة بن يوسف السهمي يقول سألت الدارقطني عن زهير بن صالح بن أحمد بن حنبل قال قد حدث وهو ثقة ما كان به بأس أخبرنا الحسن بن أبي بكر عن أحمد بن كامل القاضي وأخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع قالا مات زهير بن صالح بن احمد بن حنبل في سنة ثلاث وثلاثمائة قال بن كامل في أول شهر ربيع الأول
4600 - زهير بن مسلم أبو علي الدقاق حدث عن جعفر بن محمد الفريابي روى عنه إبراهيم بن مخلد بن جعفر

( ذكر من اسمه زيدان )
4601 - زيدان بن عبد الغفار أبو بكر البغدادي حدث عن حجاج بن محمد الأعور روى عنه أبو جعفر محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي في معجم شيوخه
4602 - زيدان بن محمد بن زيدان البرتي الكاتب حدث عن زياد بن أيوب الطوسي وأحمد بن منصور الرمادي وإبراهيم بن هانئ النيسابوري أحاديث مستقيمة روى عنه الدارقطني وبن شاهين وأبو الحسن بن الجندي وأبو القاسم بن الثلاج وذكر بن الثلاج أنه سمع منه في سنة اثنتين وعشرين وثلاثمائة
( ذكر من اسمه زاذان )
4603 - زاذان أبو عمر الكندي مولاهم سمع علي بن أبي طالب وعبد الله بن مسعود وعبد الله بن عمر روى عنه ذكوان أبو صالح وعبد الله بن السائب وعمرو بن مرة وغيرهم وكان ثقة نزل الكوفة وذكر أنه ورد بغداد ووقف على الصراة وقد سقنا الخبر بذلك في أول الكتاب عند ذكر سليمان بن صرد الخزاعي
4604 - زاذان بن عبد الله بن زاذان أبو عمر القزويني قدم بغداد وحدث بها عن علي بن محمد بن مهرويه وعلي بن إبراهيم بن سلمة القطان القزوينيين حدثني عنه الأزهري والحسن بن محمد الخلال حدثني أبو القاسم الأزهري حدثنا أبو عمر زاذان بن عبد الله بن زاذان القزويني قدم علينا حاجا حدثنا علي بن إبراهيم القطان قال سمعت أبا حاتم الرازي يقول سمعت عبد السلام بن صالح الهروي يقول سمعت علي بن موسى الرضا يقول القرآن كلام الله غير مخلوق
( ذكر الأسماء المفردة في هذا الحرف )
4605 - زحر بن قيس الجعفي الكوفي أحد أصحاب علي بن أبي طالب أنزله على المدائن في جماعة جعلهم هناك رابطة وروى عنه عامر الشعبي وحصين بن عبد الرحمن أخبرني محمد بن عبد الوهاب الصغير حدثنا أحمد بن إبراهيم حدثنا أحمد بن محمد بن المغلس حدثنا سعيد بن يحيى الأموي حدثني عبد الله يعني بن سعيد عمه عن زياد وهو البكائي قال حدثنا المجالد بن سعيد حدثني الشعبي أخبرني زحر بن قيس الجعفي قال بعثني علي على أربعمائة من أهل العراق وأمرنا أن ننزل المدائن رابطة قال فوالله إنا لجلوس عند غروب الشمس على الطريق إذ جاءنا رجل قد أعرق دابته قال فقلنا من أين أقبلت فقال من الكوفة فقلنا متى خرجت قال اليوم قلنا فما الخبر قال خرج أمير المؤمنين إلى الصلاة صلاة الفجر فابتدره بن بجدة وبن ملجم فضربه أحدهما ضربة إن الرجل ليعيش مما هو أشد منها ويموت مما هو أهون منها قال ثم ذهب فقال عبد الله بن وهب السبائي ورفع يده إلى السماء الله أكبر الله أكبر قال قلت له ما شأنك قال لو أخبرنا هذا أنه نظر إلى دماغه قد خرج عرفت أن أمير المؤمنين لا يموت حتى يسوق العرب بعصاه قال فوالله ما مكثنا إلا تلك الليلة حتى جاءنا كتاب الحسن بن علي من عبد الله حسن أمير المؤمنين إلى زحر بن قيس أما بعد فخذ البيعة على من قبلك قال فقلنا أين ما قلت قال ما كنت أراه يموت

4606 - زند بالنون بن الجون أبو دلامة الشاعر مولى بني أسد وقيل إن اسمه زبد بالباء المنقوطة بواحدة والأول أثبت قال الأصمعي كان أبو دلامة عبدا وقد رأيته مولدا حبشيا صالح الفصاحة قلت وكان أبو دلامة في صحابة أبي العباس السفاح وأبي جعفر المنصور وأبي عبد الله المهدي ويقال إنه بقي إلى أول خلافة الرشيد وقيل لم يبلغها وله معهم أخبار كثيرة وكان مطبوعا كثير النوادر في الشعر وكان صاحب بديهة يداخل الشعراء ويزاحمهم في جميع فنونهم وينفرد في وصف الشراب والرياض

وغير ذلك بما لا يجرون معه فيه أخبرنا علي بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا إسماعيل بن سعيد المعدل حدثنا الحسين بن القاسم الكوكبي حدثنا أبو العيناء محمد بن القاسم أخبرني أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل قال كان اسم أبي دلامة الزند بن جون وكان أعرابيا وكان عبدا لرجل من أهل الرقة من بني أسد ثم من بني نصر بن قعين يقال له قصاقص بن لاحق فأعتقه فلما صار أبو دلامة مع أبي جعفر واستملحه وحظى عنده كلمه في مولاه فأجابه إلى أن صيره في الصحابة وقال إن عدت ثانية إلى أن تكلمني في إنسان أو تعيد على شيئا من هذا لاقتلنك وقال أبو عطاء السندي مولى بني أسد ... ألا أبلغ لديك أبا دلامة ... فلست من الكرام ولا كرامه ... ... إذا لبس العمامة كان قردا ... وخنزيرا إذا وضع العمامه ... فلم يتعرض له أبو دلامة وقال أبو دلامة ... إني أعوذ بداود وحفرته ... من ان أكلف حجايا بن داود ... ... نبئت أن طريق الحج معطشة ... من الطلاء وما شربى بتصريد ... ... والله ما في من أجر فتطلبه ... يوم الحساب وما ديني بمحمود ... يعني داود بن داود بن علي بن عبد الله بن العباس وكان داود بن داود يتهم بالزندقة وكان أبو دلامة بعيدا منها وإنما عبث وتماجن أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أبو سهل أحمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان قال سمعت أبا العباس يعني أحمد بن يحيى ثعلبا يقول لما ماتت حمادة بنت عيسى امرأة المنصور وقف المنصور والناس معه على حفرتها ينتظرون مجيء الجنازة وأبو دلامة فيهم فاقبل عليه المنصور فقال يا أبا دلامة ما أعددت لهذا المصرع قال حمادة بنت عيسى يا أمير المؤمنين قال فاضحك القوم أخبرنا أحمد بن محمد

العتيقي حدثنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا أبو بكر محمد بن الحسن بن دريد حدثنا عبد الرحمن بن أخي الأصمعي قال سمعت الأصمعي يقول أمر المنصور أبا دلامة بالخروج نحو عبد الله بن علي فقال له أبو دلامة نشدتك بالله يا أمير المؤمنين أن تحضرني شيئا من عساكرك فاني شهدت تسعة عساكر انهزمت كلها وأخاف أن يكون عسكرك العاشر فضحك منه وأعفاه أخبرنا علي بن محمد بن الحسن السمسار أخبرنا الحسين بن محمد بن عبيد الدقاق حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة حدثنا أحمد بن طارق قال سمعت أحمد بن بشير قال شهد أبو دلامة عند بن أبي ليلى لامرأة على حمار هو ورجل آخر من أصحاب القاضي قال فعدل الرجل ولم يعدل أبا دلامة فقال القاضي للمرأة زيديني شهودا فاتت المرأة أبا دلامة فأخبرته فاتى أبو دلامة بن أبي ليلى فأنشده فقال ... إن الناس غطوني تغطيت عنهم ... وإن بحثوا عني ففيهم مباحث ... ... وإن حفروا بئري حفرت بئارهم ... ليعلم قومي كيف تلك النبائث ... فقال بن أبي ليلى يا أبا دلامة قد أجزنا شهادتك وبعث بن أبي ليلى إلى المرأة فقال لها كم ثمن حمارك قالت أربعمائة فاعطاها أربعمائة أخبرنا احمد بن عبد الواحد الوكيل أخبرنا إسماعيل بن سعيد المعدل حدثنا الحسين بن القاسم الكوكبي حدثنا أبو جعفر النوفلي أخبرني محمد بن صالح الهاشمي عن أبيه قال دخل أبو دلامة الشاعر على أبي جعفر فحدثه وأنشده فأجازه وكساه وكان فيما كساه ساج ثم خرج من عنده إلى بني داود بن علي فشرب عندهم حتى اشتد سكره فبلغ ذلك أبا جعفر فأرسل إليه فاتى به وجاذب أبو دلامة الرسول حتى تخرق ساجه ثم أمر به إلى السجن وأمر السجان أن يسجنه في بيت مع دجاج لتصغر إليه نفسه ففعل ذلك به السجان فانتبه في جوف الليل فنادى جاريته فأجابه صاحب السجن طعنة في كبدك فقال له أبو دلامة ويلك من أنت

وأين انا قال سل نفسك وأين كنت عشي أمس فاستحلفه أبو دلامة من أنت قال أنا السجان أنا فلان صاحب السجن قال ومن ادخلني عليك قال بعث بك أمير المؤمنين وأنت سكران وأمرني أن أحبسك مع الدجاج فقال له أبو دلامة أحب أن تسرج لي وتأتيني بدواة وقرطاس ولك عندي صلة ففعل السجان فقال أبو دلامة ... أمن صهباء صافية المزاج ... كأن شعاعها لهب السراج ... ... تهش لها القلوب وتشتهيها ... إذا برزت ترقرق في الزجاج ... ... أمير المؤمنين فدتك نفسي ... ففيم حبستني وخرقت ساجي ... ... أقاد إلى السجون بغير ذنب ... كأني بعض عمال الخراج ... ... فلو معهم حبست لكان ذاكم ... ولكني حبست مع الدجاج ... ... دجاجات يطيف بهن ديك ... ينادي بالصياح إذا يناجي ... ... وقد كانت تحدثني ذنوبي ... بأني من عذابك غير ناجي ... ... على أني وإن لاقيت شرا ... لخيرك بعد ذاك الشر راجي ... فلما أصبح أحضره أمير المؤمنين فأنشده هذه الأبيات فضحك منه وخلى سبيله أخبرنا الحسن بن علي الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا حرمي بن أبي العلاء حدثنا الزبير بن بكار حدثني عمي عن جدي قال ألزم أمير المؤمنين المنصور أبا دلامة ان يحضر الظهر والعصر في جماعة فقال أبو دلامة ... يكلفني الأولى جميعا وعصرها ... ومالي وللأولى ومالي وللعصر ... ... وما ضره والله يغفر ذنبه ... لو ان ذنوب العالمين على ظهري ... أخبرني الأزهري أخبرنا محمد بن جعفر الأديب أخبرنا أحمد بن السرى حدثني عمي أبو القاسم أخبرني أبو عكرمة عن بعض أصحابه قال خرج المهدي وعلي بن سليمان إلى الصيد ومعهما أبو دلامة فرمى المهدي ظبيا فشكه ورمى علي

بن سليمان وهو يريد ظبيا فأصاب كلبا فشكه فضحك المهدي وقال يا أبا دلامة قل في هذا فقال ... قد رمى المهدي ظبيا ... شك بالسهم فؤاده ... ... وعلي بن سليما ن ... رمى كلبا فصاده ... ... فهنيئا لكما ... كل امرئ يأكل زاده ... فأمر له بثلاثين ألف درهم أخبرنا أحمد بن عمر بن روح أخبرنا المعافى بن زكريا الجريري حدثنا أحمد بن العباس العسكري حدثنا عبد الله بن أبي سعد حدثنا يحيى بن خليفة بن الجهم الدارمي حدثني محمد بن حفص العجلي قال ولد لأبي دلامة ابنة فغدا على أبي جعفر المنصور فقال له يا أمير المؤمنين إنه ولد لي الليلة ابنة قال فما سميتها قال أم دلامة قال وأي شيء تريد قال أريد أن يعينني عليها أمير المؤمنين ثم أنشده ... لو كان يقعد فوق الشمس من كرم ... قوم لقيل اقعدوا يا آل عباس ... ... ثم ارتقوا في شعاع الشمس كلكم ... إلى السماء فانتم اكرم الناس ... قال فهل قلت فيها شيئا قال نعم قلت ... فما ولدتك مريم أم عيسى ... ولم يكفلك لقمان الحكيم ... ... ولكن قد تضمك أم سوء ... إلى لباتها وأب لئيم ... قال فضحك أبو جعفر ثم أخرج أبو دلامة خريطة من خرق فقال ما هذه قال يا أمير المؤمنين اجعل فيها ما تحبوني به قال املؤوها له دراهم فوسعت ألفي درهم أخبرنا محمد بن علي بن مخلد الوراق أخبرنا أحمد بن محمد بن عمران حدثنا تمام بن المنتصر حدثنا أبو العيناء قال حدثنا العتابي قال دخل أبو دلامة على المهدي فطلب كلبا فأعطاه ثم قائده فأعطاه ثم دابة ثم جارية تطبخ الصيد فأعطاه ذلك فقال من يعولها أقطعني ضيعة أعيش فيها وعيالي قال قد أقطعك

أمير المؤمنين مائة جريب من العامر ومائة من الغامر قال وما الغامر قال الخراب الذي لا ينبت فقال أبو دلامة قد أقطعت أمير المؤمنين خمسمائة جريب من الغامر من أرض بني أسد قال فهل بقيت لك من حاجة قال نعم تأذن أن أقبل يدك قال ما إلى ذلك سبيل قال والله ما رددتني عن حاجة أهون علي فقدا منها أخبرني أبو الفرج الطناجيري أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار حدثنا عبد الباقي بن قانع حدثنا محمد بن زكريا الغلابي حدثنا عمر بن شبة قال حدثني غيث قال دخل أبو دلامة على المهدي فقال يا أمير المؤمنين ماتت أم دلامة وبقيت ليس لي أحد يعاطيني فقال إنا لله أعطوه ألف درهم اشتر بها امة تعاطيك قال ودس أم دلامة إلى الخيزران فقالت يا سيدتي مات أبو دلامة وبقيت ضائعة فامرت لها الخيزران بألف درهم ودخل المهدي على الخيزران وهو حزين فقال يا أمير المؤمنين مات أبو دلامة فقال إنما ماتت أم دلامة قالت لا والله الا أبو دلامة فقال المهدي خدعانا والله أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أبو سهل أحمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان قال أنشدني محمد بن زكريا هو الغلابي ... ألا أبلغ لديك أبا دلامة ... فلست من الكرام ولا كرامه ... ... إذا لبس العمامة قلت قرد ... وخنزير إذا طرح العمامه ... ... جمعت دمامة وجمعت لؤما ... كذاك اللؤم تتبعه الدمامه
4607 - زراع بن عروة الحنفي شاعر محدث من أهل اليمامة ذكره أبو عبيد الله محمد بن عمران المرزباني فيما حدثنيه علي بن المحسن عنه وقال ورد بغداد ومات بها وهو القائل ... فقد قال زراع فكن عند قوله ... ترفق باهل الجهل إن كنت ساقيا ... ... وجدت أقل الناس عقلا إذا انتشى ... أقلهم عقلا إذا كان صاحيا ... ... يزيد حسى الكأس السفيه سفاهة ... ويترك أحلام الرجا كما هيا

4608 - زافر بن سليمان أبو سليمان الايادي القوهستاني كان قاضي سجستان ونزل الري فكان يختلف منها إلى الكوفة في التجارة ثم انتقل إلى بغداد وحدث عن ليث بن أبي سليم وإسرائيل وسفيان الثوري ومالك بن أنس وشعبة بن الحجاج وورقاء بن عمر وعبد الملك بن جريج وعبد العزيز بن أبي رواد روى عنه يعلى بن عبيد وعبيد الله بن موسى والحسين بن علي الجعفي وخلف بن تميم وعبد الله بن الجراح ومحمد بن مقاتل المروزي وسمع منه ببغداد أبو النضر هاشم بن القاسم ومحمد بن بكار بن الريان ويحيى بن معين والحسن بن عرفة أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن سعيد بن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول زافر بن سليمان كان سجستانيا كان ثقة كان يجلب المتاع القوهي إلى بغداد أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال يحيى بن معين زافر بن سليمان ثقة وقد رايته أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي أخبرنا أبو أحمد بن فارس حدثنا البخاري قال زافر بن سليمان القوهستاني كان يكون بالري عنده مراسيل ووهم ويقال كوفي ايادي نزل ببغداد حدثني محمد بن يوسف القطان أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي أخبرنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي أخبرني أبي قال أبو سليمان زافر بن سليمان الكوفي ويقال قوهستاني كان يكون بالري نزل بغداد أخبرنا أحمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سألت أبا داود عن زافر بن سليمان فقال كان ثقة وقال فلان كنت اجلس إلى زافر بن سليمان فيحدث عن سفيان عن مغيرة فيخطئ وقال أبو عبيد في موضع آخر سألت أبا داود عن زافر بن سليمان السجستاني فقال ثقة كان رجلا صالحا أخبرني البرقاني حدثني محمد بن أحمد الآدمي حدثنا محمد بن علي الأيادي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قال زافر بن سليمان القوهستاني كان يكون بالري كثير الوهم أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي قال حدثنا أبي قال زافر بن سليمان القوهستاني أبو سليمان عنده حديث منكر عن مالك أخبرنا بالحديث علي بن أحمد بن عمر المقرئ حدثنا جعفر بن محمد بن الحجاج الموصلي حدثنا محمد بن جمعة بن خلف الأطروش في دار الندوة حدثنا محمد بن حميد حدثنا زافر بن سليمان عن مالك بن أنس عن يحيى بن سعيد الأنصاري عن أنس بن مالك قال لما كان اليوم الذي احتلمت فيه أخبرت النبي صلى الله عليه و سلم فقال لا تدخل على النساء الا بإذن قال فما أتى علي يوم كان أشد منه قال أبو قريش يعني محمد بن جمعة ذكر هذا الحديث لمحمد بن إسماعيل البخاري فقال ما أحسنه ما أدري كيف وقع عليه زافر وليس هذا حديثا يرويه أحد عن مالك الا زافر أخبرني علي بن محمد بن الحسين الدقاق قال قرأنا على الحسين بن هارون الضبي عن أبي العباس أحمد بن محمد بن سعيد قال حدثني جعفر بن محمد بن يوسف الأسدي الخياط قال سمعت أبي يقول رأيت زافر بن سليمان في النوم بعد موته بأيام فقلت ما فعل الله بك قال أول ما حباني به أن غفر لمن شيعني ثم لا تسل يا أبا جعفر لا تسل الأمر أيش من ذاك ولكن لا تغتر لا تغتر ومد بها صوته

4609 - زفر بن وهب بن عطاء أبو علي الأصبهاني حدث أحمد بن نصر بن عبد الله الذارع عنه عن محمد بن حرب النشاءى وذكر أنه قدم بغداد حاجا والذارع ليس بحجة أخبرنا الحسن بن الحسين النعالي أخبرنا أحمد بن نصر الذارع حدثنا أبو علي زفر بن وهب بن عطاء الأصبهاني قدم علينا حاجا قال حدثنا محمد حرب النشاءى قال حدثنا داود بن محبر حدثنا صفدي بن سنان أبو معاوية البصري عن قتادة عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الشاة بركة والبئر بركة والتنور بركة والقداحة بركة

4610 - زريق بن عبد الله بن نصر بن أحمد أبو أحمد المخرمي الدلال حدث عن محمد عبد النور المقرئ وأحمد بن الفرج الجشمي وعباس الدوري وأحمد بن ملاعب المخرمي وأحمد بن عبد الجبار العطاردي وأبي الأحوص محمد بن الهيثم القاضي روى عنه أبو الحسن الدارقطني وأبو عبيد الله المرزباني وأبو الحسن بن الجندي وأبو القاسم بن الثلاج أخبرنا القاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله الطبري أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا زريق بن عبد الله المخرمي حدثنا أحمد بن الفرج الجشمي حدثنا عمر بن عبد الواحد قال حدثنا إسحاق بن عبد الله عن بن هشام عن سالم بن عبد الله عن أبيه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول من وجد ماله في الفيء قبل أن يقسم فهو له ومن وجده بعد ما قسم فليس له شيء إسحاق هو بن أبي فروة متروك الحديث أخبرنا عبيد الله بن أبي الفتح أخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال زريق المخرمي هو زريق بن عبد الله بن نصر كتبنا عنه لم يكن به بأس أخبرنا البرقاني أخبرنا علي بن عمر الحافظ قال زريق بن عبد الله المخرمي بغدادي ثقة قرأت في كتاب أبي القاسم بن الثلاج بخطه توفي زريق بن عبد الله المخرمي في شهر رمضان سنة سبع وعشرين وثلاثمائة

بسم الله الرحمن الرحيم
( باب السين )
ذكر من اسمه سليمان
4611 - سليمان بن مهران أبو محمد الأعمش مولى بنى كاهل ولد على ما ذكر جرير بن عبد الحميد بدنباوند وهي ناحية من رستاق الري في الجبال ويقال كان من أهل طبرستان وسكن الكوفة ورأى أنس بن مالك ولم يسمع منه شيئا مرفوعا وروى عن عبد الله بن أبي أوفى مرسلا وسمع المعرور بن سويد وأبا وائل شقيق بن سلمة وزيد بن وهب وعمارة بن عمير وإبراهيم التيمي وأبا صالح ذكوان وسعيد بن جبير ومجاهدا وإبراهيم النخعي روى عنه أبو إسحاق السبيعي وسليمان التيمي والحكم بن عتبة وزبيد اليامي وسهيل بن أبي صالح وسفيان الثوري وشعبة وزائدة وشيبان بن عبد الرحمن وعبد الواحد بن زياد وسفيان بن عيينة وعلي بن مسهر وأبا معاوية وحفص بن غياث ووكيع وجرير بن عبد الحميد وعبد الله بن إدريس وعيسى بن يونس وعبد الرحمن المحاربي وعبدة بن سليمان ويحيى بن سعيد القطان وعمر ويعلى ومحمد بنو عبيد الطنافسي وأبو أسامة وعبد الله بن نمير وغيرهم وكان من اقرأ الناس للقرآن واعرفهم بالفرائض واحفظهم للحديث وذكر قدومه بغداد فيما أخبرنا احمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عدى البصري في

كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال قيل لأبي داود سليمان بن الأشعث عبد الله بن عبد الله الرازي قال هذا بن سرية علي بن أبي طالب روى عنه الأعمش لقيه ببغداد حدثت عن محمد بن العباس الخزاز قال حدثنا احمد بن جعفر بن محمد بن عبيد الله المنادى قال قد رأى سليمان الأعمش أنس بن مالك الا انه لم يسمع منه ولكنه قد رأى أبا بكرة الثقفى وأخذ له بركابه فقال له يا بني إنما اكرمت ربك عز و جل أخبرنا محمد بن احمد بن رزق ومحمد بن الحسين بن الفضل قالا أخبرنا دعلج بن احمد قال حدثنا وفي رواية بن الفضل قال أخبرنا احمد بن علي الآبار حدثنا احمد بن عبد الصمد الأنصاري حدثنا وكيع عن الأعمش قال رأيت أنس بن مالك وما منعنى ان اسمع منه الا استغنائى بأصحابى وقال الآبار حدثنا جعفر بن عمران التغلبي حدثنا أبو يحيى الحماني عن الأعمش قال سمعت أنسا يقول ان ناشئة الليل هي أشد وطئا وأصوب قيلا فقيل له يا أبا حمزة واقوم قيلا فقال اقوم واصوب واحد أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم وأخبرنا القاضي أبو الحسن علي بن عبد الله بن إبراهيم الهاشمي حدثنا محمد بن عمرو بن البختري الرزاز قالا حدثنا احمد بن عبد الجبار العطاردي حدثنا بن فضيل عن الأعمش قال رأيت أنسا بال فغسل ذكره غسلا شديدا ثم توضأ ومسح على خفيه ثم صلى بنا زاد الرزاز وحدثنا في بيته أخبرنا محمد بن يعقوب المعدل أخبرنا علي بن عمر الحافظ قال حدثنا إسماعيل بن محمد النحوي حدثنا عباس الدوري قال سمعت يحيى بن معين يقول كل ما روى الأعمش عن أنس فهو مرسل وقد رأى الأعمش أنسا أخبرني علي بن محمد المالكي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن المديني قال سمعت أبي يقول الأعمش لم يحمل عن أنس إنما رآه يخضب ورآه

يصلى وانما سمعها عن يزيد الرقاشي وأبان عن أنس حدثنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن سعيد السوسي قال قال العباس بن محمد الدوري كان الأعمش رجلا من أهل طبرستان من قرية يقال لها دباوند جاء به أبوه حميلا إلى الكوفة فاشتراه رجل من بنى كاهل من بنى أسد فأعتقه وهو مولى لبنى أسد وكان نازلا في بنى أسد أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق قال قال أبو عبد الله بلغني ان الأعمش ولد مقتل الحسين أخبرنا البرقاني قال قرأت على أبي عبد الرحمن عبد الله بن عمر بن علك المروزي بها سمعت أبا إسحاق إبراهيم بن علي بن محمد الذهلي يقول ولد عمر بن عبد العزيز وهشام بن عروة والزهري وقتادة والأعمش ليالي قتل الحسين بن علي وقتل سنة إحدى وستين أخبرنا علي بن طلحة المقرئ أخبرنا محمد بن إبراهيم الغازي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال سمعت المخرمي محمد بن عبد الله بن المبارك يقول الأعمش أكبر من الزهري وينكر هذا عاقل قال وسمعت يحيى بن معين يقوله أخبرنا بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد حدثنا حنبل قال سمعت أبا عبد الله قال قال يحيى قال الأعمش إنما كان بيننا وبين أصحاب محمد صلى الله عليه و سلم ستر قال أبو عبد الله صدق هكذا كان قد رأى أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر قال حدثنا الوليد بن بكر الأندلسي حدثنا علي بن احمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال سليمان بن مهران الأعمش يكنى أبا محمد ثقة كوفة وكان محدث أهل الكوفة في زمانه يقال انه ظهر له أربعة آلاف حديث ولم يكن له كتاب وكان يقرىء القرآن رأس فيه قرأ على يحيى بن وثاب وكان فصيحا وكان أبوه من سبى الديلم وكان مولى لبنى كاهل فخذ من بنى أسد

وكان عسرا سيء الخلق وقال في موضع آخر كان لا يلحن حرفا وكان عالما بالفرائض ولم يكن في زمانه من طبقته أكثر حديثا منه وكان فيه تشيع ويختم على الأعمش الا ثلاثة نفر طلحة بن مصرف اليامي وكان أفضل من الأعمش وارفع سنا منه وأبان بن تغلب النحوي وأبو عبيدة بن معن بن عبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود وروى عن أنس بن مالك حديثا واحدا ان النبي صلى الله عليه و سلم كان إذا دخل الخلاء وذكروا ان أبا الأعمش مهران شهد مقتل الحسين وان الأعمش ولد يوم قتل الحسين وذلك يوم عاشوراء سنة إحدى وستين وراح الأعمش إلى الجمعة وعليه فرو وقد قلب فروه جلدها على جلده وصوفها إلى خارج وعلى كتفه منديل الخوان مكان الرداء أخبرنا البرقاني قال قرئ على عثمان المجاشى وانا اسمع حدثكم يوسف بن يعقوب بن بهلول حدثنا بن زنجويه حدثنا عبد الرزاق أخبرنا بن عيينة قال رأيت الأعمش لبس فروا مقلوبا وقباء يسيل خيوطه على رجليه ثم قال أرأيتم لولا انى تعلمت العلم من كان يأتينى لو كنت بقالا كان يقذرنى الناس ان يشتروا منى وأخبرنا البرقاني أخبرنا محمد بن عبد الله بن خميرويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس حدثنا بن عمار حدثني يحيى بن يمان قال قال الأعمش انى لأرى الشيخ يخضب لا يروى شيئا من الحديث فاشتهى ان ألطمه أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل حدثنا أبي حدثنا غسان بن الربيع قال حدثنا أبو إسرائيل عن طلحة بن مصرف قال كنا نختلف إلى يحيى بن وثاب نقرأ عليه والأعمش ساكت ما يقرأ فلما مات يحيى بن وثاب فتشنا أصحابنا فإذا الأعمش أقرأنا أخبرنا أبو طالب عمر بن إبراهيم الفقيه أخبرنا يوسف بن عمر القواس حدثنا احمد بن علي بن العلاء قال قال أبو هاشم يعنى زياد بن أيوب سمعت هشيم يقول ما رأيت

بالكوفة أحدا أقرأ لكتاب الله من الأعمش ولا أجود حديثا ولا افهم ولا أسرع إجابة لما يسئل عنه أخبرنا أبو بكر البرقاني قال قرأنا على احمد بن إبراهيم الإسماعيلي حدثكم محمد بن احمد بن شبيب حدثنا زياد بن أيوب قال سمعت هشيما يقول ما رأيت بالكوفة أحد اقرأ لكتاب الله من الأعمش ولا أجود حديثا ولا افهم إجابة لما يسئل عنه من بن شبرمة أخبرني بن الفضل أخبرنا دعلج أخبرنا احمد بن علي الأبار حدثنا دلويه زياد بن أيوب قال قال هشيم ما رأيت بالكوفة أحدا كان اقرأ لكتاب الله من الأعمش أخبرنا محمد بن عبد الملك القرشي أخبرنا محمد بن إبراهيم بن حمدان القاضي حدثنا محمد بن علي بن مهدى العطار حدثنا محمد بن إسماعيل بن سمرة حدثني بن أبي حماد حدثني زهير قال سمعت أبا إسحاق يقول ما بالكوفة منذ كذا وكذا سنة اقرأ من رجلين في بنى أسد عاصم والأعمش أحدهما لقراءة عبد الله والآخر لقراءة زيد أخبرنا الجوهري أخبرنا عمر بن محمد بن علي حدثنا قاسم بن زكريا المطرز وأخبرنا البرقاني قال قرأنا على أبي بكر الإسماعيلي أخبركم القاسم بن زكريا حدثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري حدثنا حجاج عن شعبة قال سليمان الأعمش أحب الي من عاصم وفي حديث الجوهري أحب إلينا حديثا من عاصم أخبرنا عثمان بن محمد بن يوسف العلاف أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثني جعفر بن كزال قال سمعت علي بن الجعد يحكى عن الكسائي قال اتى الأعمش رجل فقال أقرأ عليك قال اقرأ وكان الأعمش يقرأ عليه عشرون آية فقرأ عليه عشرين وجاوز فقال لعله يريد الثلاثين فجاوز الثلاثين حتى بلغ المائة ثم سكت فقال له الأعمش اقرأ فوالله انه مجلس لا عدت إليه ابدا أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن احمد بن زكريا حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله حدثني أبي قال أمر عيسى بن موسى للقراء بصلة قال فأتوا وقد لبسوا قال وجاء الأعمش وعليه

ثياب قصار إلى أنصاف ساقيه ورجل يقوده فلما دخل الدار قال ها هنا بن أبي ليلى ها هنا بن شبرمة أريحونا من هذه الحيطان الطوال قال عيسى ما دخل علينا اليوم قارئ غير هذا عجلوا له أخبرنا بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد حدثنا حنبل بن إسحاق حدثنا محمد بن داود الحداني حدثنا عيسى بن يونس قال لم نر نحن ولا القرن الذي كان قبلنا مثل الأعمش وقال حنبل حدثنا محمد بن داود حدثنا عيسى بن يونس قال ما رأيت الأغنياء والسلاطين عند أحد احقر منهم عند الأعمش مع فقره وحاجته أخبرني عبد الله بن أبي بكر بن شاذان أخبرنا احمد بن علي بن محمد بن الجهم الكاتب أخبرنا محمد بن جرير حدثنا أبو هشام قال سمعت عمى يقول قال عيسى بن موسى لابن أبي ليلى اجمع الفقهاء قال فجمعهم فجاء الأعمش في جبة فرو وقد ربط وسطه بشريط فأبطئوا فقام الأعمش فقال إن أردتم ان تعطونا شيئا والا فخلوا سبيلنا فقال يا بن أبي ليلى قلت لك تأتي بالفقهاء تجيء بهذا قال هذا سيدنا هذا الأعمش أخبرنا احمد بن عبد الله الأنماطي أخبرنا محمد بن المظفر وأخبرنا الطناجيري حدثنا عمر بن احمد الواعظ قال عمر حدثنا وقال الآخر أخبرنا محمد بن هارون بن حميد حدثنا يوسف بن موسى قال سمعت عبد الله بن داود الخريبي يقول مات الأعمش يوم مات وما خلف أحدا من الناس اعبد منه قال وكان صاحب سنة أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر أخبرنا احمد بن إبراهيم بن الحسن حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي حدثني احمد بن زهير قال سمعت إبراهيم بن عرعرة قال سمعت يحيى القطان إذا ذكر الأعمش قال كان من النساك وكان محافظا على الصلاة في جماعة وعلى الصف الأول قال يحيى وهو علامة الإسلام أخبرنا محمد بن عمر بن بكير المقرئ أخبرنا عثمان بن احمد بن سمعان الرزاز حدثنا هيثم بن خلف الدوري حدثنا محمود بن غيلان حدثنا وكيع قال كان الأعمش قريبا من سبعين

سنة لم تفته التكبيرة الأولى واختلفت إليه قريبا من ستين سنة فما رأيته يقضي ركعة أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان قال حدثني محمد بن عبد الرحيم قال سمعت عليا قال قال يحيى كان الأعمش يشبه النساك قال كان له فضل وصاحب قرآن أخبرنا احمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عيسى البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال قال أبو داود سمعت يحيى بن معين قال كان الأعمش جليلا جدا أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر أخبرنا احمد بن إبراهيم حدثنا عبد الله بن محمد البغوي حدثنا أبو سعيد حدثنا بن نمير عن الأعمش قال كنت آتي مجاهدا فيقول لو كنت أطيق المشي لجئتك أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد حدثنا حنبل قال قال أبو عبد الله أبو إسحاق والأعمش رجلي أهل الكوفة أخبرني بن الفضل أخبرنا دعلج أخبرنا احمد بن علي الأبار حدث يوسف بن موسى حدثنا اسيد بن زيد قال سمعت زهير بن معاوية يقول ما أدركت أحدا اعقل من الأعمش والمغيرة أخبرنا علي بن أبي علي البصري أخبرنا جعفر بن محمد بن احمد بن البهلول وعبيد الله بن محمد بن إسحاق قالا حدثنا عبد الله بن محمد البغوي حدثنا محمد بن يزيد حدثنا أبو بكر بن عياش حدثنا مغيرة قال لما مات إبراهيم اختلفنا إلى الأعمش في الفرائض أخبرنا محمد بن عبد الواحد الكبير أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن سعيد بن مرابا قال حدثنا عباس بن محمد حدثنا سهل بن حليمة أبو السرى قال سمعت بن عيينة يقول سبق الأعمش اصحابه بأربع خصال كان اقرأهم للقرآن وأحفظهم للحديث وأعلمهم بالفرائض ونسيت انا واحدة أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا احمد بن إسحاق بن وهب البندار حدثنا علي بن احمد بن النضر قال سمعت علي بن المديني يقول حفظ العلم على امة محمد صلى الله عليه و سلم ستة فلأهل مكة

عمرو بن دينار ولأهل المدينة محمد بن مسلم وهو بن شهاب الزهري ولأهل الكوفة أبو إسحاق السبيعي وسليمان بن مهران الأعمش ولأهل البصرة يحيى بن أبي كثير ناقلة وقتادة أخبرنا علي بن محمد بن عمر المقرئ أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا معاذ بن المثنى حدثنا مسدد حدثنا يحيى وأخبرنا البرقاني واللفظ له أخبرنا بن خميرويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس حدثنا بن عمار حدثنا يحيى بن سعيد عن سفيان عن عاصم الأحول قال مر الأعمش بالقاسم بن عبد الرحمن فقال هذا الشيخ يعنى الأعمش اعلم الناس بقول عبد الله بن مسعود أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال حدثني بن أبي عمر وأخبرنا بن الفضل حدثنا أبو سهل احمد بن محمد بن عبد الله القطان حدثنا جعفر بن كزال حدثنا إسحاق الطالقاني قالا حدثنا سفيان عن عاصم قال قال القاسم بن عبد الرحمن لم يبق بالكوفة أحد اعلم بحديث عبد الله من سليمان الأعمش واللفظ لحديث أبي سهل غير انه لم يذكر في إسناده عاصما أخبرنا بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد حدثنا حنبل حدثنا أبو عبد الله الشامي مهنى حدثنا بقية قال قال لي شعبة ما شفاني أحد من الحديث ما شفاني الأعمش أخبرنا احمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكى حدثنا محمد بن عبد الرحمن الدغولي حدثنا عبد الله بن جعفر بن خاقان المروزي قال سمعت عمار بن الحسن يقول كان جرير إذا أراد ان يأخذ في قراءة كتاب الأعمش قال انى أريد ان آخذ لكم في الديباج الخسروانى أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا بن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول كان جرير إذا حدث عن الأعمش قال هذا الديباج الخسروانى أخبرنا الحسن بن الحسن بن علي بن المنذر القاضي أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا محمد بن إسحاق أبو بكر

حدثنا علي بن معبد حدثنا عبيد الله بن عمرو عن إسحاق بن راشد قال قال لي الزهري وبالعراق أحد يحدث قلت نعم قلت له هل لك ان آتيك بحديث بعضهم فقال لي نعم فجئته بحديث سليمان الأعمش فجعل ينظر فيها ويقول ما ظننت ان بالعراق من يحدث مثل هذا قال قلت وأزيدك هو من مواليهم أخبرنا بن الفضل أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا احمد بن يوسف حدثنا الأخنسى حدثنا عبد الله بن داود قال سمعت شعبة إذا سمع ذكر الأعمش قال المصحف المصحف وأخبرنا بن الفضل أخبرنا عثمان بن احمد حدثنا سهل بن أبي سهل الواسطي قال قال أبو حفص عمر بن علي كان الأعمش يسمى المصحف من صدقه أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو الفضل بن خميرويه أخبرنا الحسين بن إدريس قال سمعت بن عمار يقول ليس في المحدثين أحد اثبت من الأعمش ومنصور بن المعتمر هو ثبت أيضا وهو أفضل من الأعمش الا ان الأعمش اعرف بالمسند وأكثر مسندا منه أخبرني الحسن بن علي الجوهري أخبرنا علي بن محمد بن احمد الوراق حدثنا محمد بن سويد الزيات حدثني أبو يحيى الناقد حدثني محمد بن خلف التيمي قال سمعت أبا بكر بن عياش يقول كنا نسمى الأعمش سيد المحدثين وكنا نجيء إليه إذا فرغنا من الدوران فيقول عند من كنتم فنقول عند فلان فيقول طبل مخرق ويقول عند من فنقول عند فلان فيقول طير طيار ويقول عند من فنقول عند فلان فيقول دف وكان يخرج إلينا شيئا فنأكله قال فقلنا يوما لا يخرج اليكم الأعمش شيئا الا اكلتموه قال فاخرج إلينا فأكلنا واخرج فأكلنا فدخل فاخرج فتيتا فشربنا فدخل فاخرج اجانة صغيرة وقتا فقال فعل الله بكم وفعل اكلتم قوتى وقوت امرأتي وشربتم فتيتها كلوا هذا علف الشاة قال فمكثنا ثلاثين يوما لا نكتب فزعا منه حتى كلمنا انسانا عطارا كان يجلس إليه حتى كلمه لنا أخبرنا محمد بن عمر

النرسي أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا هيثم بن مجاهد حدثنا محمد بن يحيى الأزدي قال سمعت عبد الله بن داود يقول مات الأعمش سنة سبع وأربعين ومائة وولد الأعمش سنة ستين مقتل الحسين قال أبو عبد الله يعنى محمد بن يحيى قلت كأنه مات وله سبع وثمانون قال كذا قال أبو عوانة أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر بن محمد الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي حدثنا نصر بن علي حدثنا عبد الله بن داود قال قال أبو عوانة مات الأعمش سنة سبع وأربعين ومائة وقال الحضرمي حدثنا بن نمير قال مات الأعمش سنة ثمان وأربعين ومائة أخبرنا بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد حدثنا حنبل حدثني أبو عبد الله حدثنا وكيع قال مات الأعمش سنة ثمان وأربعين أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب حدثنا أبو نعيم حدثنا الأعمش وهو سليمان بن مهران مولى بنى كاهل بن أسد قال أبو نعيم ومات في سنة ثمان وأربعين ومائة وأخبرني بن الفضل أخبرنا دعلج أخبرنا احمد بن علي الأبار حدثنا أبو عمار يعنى الحسين بن حريث قال سمعت أبا نعيم يقول مات الأعمش وهو بن ثمان وثمانين سنة وولد سنة ستين ومات سنة ثمان وأربعين ومائة في شهر ربيع الأول ومات الأعمش بعد منصور بست عشرة سنة أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن احمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال وسليمان بن مهران الأعمش مات سنة تسع وأربعين ومائة وكان ثقة ثبتا في الحديث وقال في موضع آخر مات الأعمش سنة ثمان وأربعين قلت والصحيح انه مات في سنة ثمان وأربعين ومائة والله اعلم أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر أخبرنا احمد بن إبراهيم حدثنا عبد الله بن محمد البغوي حدثني أبو سعيد حدثنا أبو خالد الأحمر قال أتيت منزل الأعمش بعد موته فقلت أين أنت يا عميرة امرأة الأعمش أين أنت يا هوذا ابنة الأعمش أين غطاريف العرب الذين كانوا يأتون هذا المجلس أخبرنا أبو الحسن احمد بن محمد بن الحسين السليطى بنيسابور قال حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا محمد بن إسحاق الصاغاني قال سمعت أبا سعيد الأشج يقول سمعت عبد الله بن إدريس يقول أتيت باب الأعمش بعد موته فدققت الباب فقيل من هذا فقلت بن إدريس فأجابتنى امرأة يقال لها برزة هاى هاى يا عبد الله بن إدريس ما فعلت جماهير العرب التي كانت تأتي هذا الباب أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا الحسين بن صفوان البرذعي حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثني محمد بن الحسين حدثنا هشام الرازي قال سمعت جريرا يقول رأيت الأعمش بعد موته في منامي فقلت أبا محمد كيف حالكم قال نجونا بالمغفرة والحمد لله رب العالمين

4612 - سليمان بن أرقم أبو معاذ البصري مولى قريظة أو النضير قدم بغداد وحدث بها عن الحسن البصري وبن شهاب الزهري ويحيى بن أبي كثير روى عنه علي بن حمزة الكسائي ومنصور بن أبي مزاحم ومحمد بن بكار بن الريان وغيرهم أنبأنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا محمد بن عمر بن سالم الحافظ حدثنا أبو بكر احمد بن عبيد الشهرزوري حدثنا محمد بن بكار قال سمعنا من قيس بن الربيع وسليمان بن أرقم ببغداد أخبرنا أبو بكر احمد بن محمد بن محمد الأشناني قال سمعت احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول سألت يحيى بن معين قلت سليمان بن أرقم قال ليس بشيء أخبرنا الأزهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن احمد بن يعقوب قال قال جدي قال يحيى بن معين سليمان بن أرقم وسليمان بن قرم جميعا ضعيفان أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله

الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا سليمان بن أرقم ليس بذاك أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن سعيد بن مرابا حدثنا العباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول سليمان بن أرقم أبو معاذ ليس يسوى فلسا أخبرنا احمد بن أبي جعفر حدثنا يوسف بن احمد الصيدلاني حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا عبد الله بن احمد قال سمعت أبي يقول سليمان بن أرقم لا يسوى حديثه شيئا ولا يروى عنه الحديث أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثني أبي حدثنا محمد بن الحسن حدثنا الحسين بن إدريس حدثنا محمد بن عمار قال سليمان بن أرقم ضعيف أخبرنا احمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عدى البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سألت أبا داود عن سليمان بن أرقم فقال متروك الحديث قلت لأحمد روى سليمان بن أرقم عن الزهري عن أنس في التلبية فقال لا نبالى روى أو لم يرو أخبرنا بن الفضل أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا سهل بن أبي سهل الواسطي قال قال أبو حفص عمرو بن علي وسليمان بن أرقم ليس بثقة وروى أحاديث منكرة وكان يكنى بأبي معاذ قال محمد بن عبد الله الأنصاري كانوا ينهونا عنه ونحن شباب وذكر منه أمرا عظيما أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال باب من يرغب عن الراوية عنهم فذكر جماعة منهم سليمان بن أرقم أخبرنا البرقاني أخبرنا احمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال سليمان بن أرقم أبو معاذ متروك الحديث أخبرني الحسين بن علي الصيمرى حدثنا علي بن الحسن الرازي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال سليمان بن أرقم متروك الحديث

4613 - سليمان بن عمرو بن عبد الله أبو داود النخعي الكوفى سكن بغداد وحدث بها عن أبي حازم سلمة بن دينار وعبد الملك بن عمير ومختار بن فلفل ومعبد بن خالد الجدلي ومهاجر أبي الحسن وخصيف بن عبد الرحمن الجزري وسالم الأفطس ويزيد بن أبي حبيب روى عنه عمار بن أبي مالك الحبنى وبشر بن محمد بن أبان السكري ويحيى بن أيوب العابد وأبو الربيع الزهراني وسلم بن المغيرة الأزدي وكان أبو داود بن عم شريك بن عبد الله القاضي أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن الحسن بن احمد الجواليقي حدثنا محمد بن مخلد حدثنا محمد بن حفص بن عمر بن عبد العزيز حدثنا يحيى بن أيوب حدثنا أبو داود النخعي عن أبي حازم عن بن عباس قال عمل الأبرار من الرجال الخياطة وعمل الأبرار من النساء المغزل كذا رواه يحيى بن أيوب عن أبي داود خالفه سلم بن المغيرة فرواه عن أبي داود عن أبي حازم عن سهل بن سعد مرفوعا أخبرناه الحسن بن محمد الخلال حدثنا علي بن عمر الحافظ حدثنا إسماعيل بن العباس بن مهران حدثنا عباد بن الوليد حدثنا سلم بن المغيرة حدثنا أبو داود النخعي عن أبي حازم عن سهل بن سعد ان النبي صلى الله عليه و سلم قال عمل الأبرار من رجال امتى الخياطة وعمل الأبرار من النساء المغزل وكذا رواه عبد الله بن إسحاق المدائني عن عباد بن الوليد أخبرنا احمد بن عبد الواحد الوكيل أخبرنا إسماعيل بن سعيد المعدل حدثنا الحسين بن القاسم الكوكبي حدثني أبو سلمة الواسطي قال قال إسحاق الأزرق كنا عند شريك بن عبد الله فجاء بن عمه أبو داود النخعي فجرى شيء من ذكر على بن أبي طالب فقال أبو داود نعم الرجل على فقام إليه شريك فقال المثل على تقول هذا قال أبو داود يا جاهل إن الله اثنى على نفسه فقال فقدرنا فنعم القادرون وأثنى على نبيه فقال نعم العبد إنه أواب فقال شريك وكان الإنسان أكثر شيء جدلا أخبرنا الصيمرى

أخبرنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا احمد بن زهير حدثنا يحيى بن أيوب قال بلغني ان أبا داود كان في مسجد الرسول صلى الله عليه و سلم قائما يصلى وبن أبي حازم قاعد قال فقال لي الذي حدثني انا قلت لابن أبي حازم كم كان حديث أبيك يا أبا تمام قال والله ما عددتها قال قلت ترى هذا الشيخ يحدث عنه بأكثر من ألف حديث قال فبعث إليه فدعى فاتاه وهو قريب من قبر النبي صلى الله عليه و سلم فسلم على النبي ثم ذكر محامده ثم بدأ بأبي بكر فذكر منه محامد وبعمر مثل ذلك قال فأطرق بن أبي حازم ثم التفت إلينا فسلم وقعد وقال بن أبي حازم مطرق لما رأى منه ومن لسانه قال قلت له يا أبا داود انى ذكرت لأبي تمام أنك تروى ألف حديث عن أبي حازم فأنكر ذلك قال وكيف ينكر ذلك فلقد كان يكرمنى وكنت آتيه وكان اسم خادمته فلانة وكان وكان فعدد من هذا أشياء حتى كأنه الساعة خرج من بيتهم ثم التفت إلى بن أبي حازم فقال فلكأنى بك تدرج بين أيدينا قال فأخذ بن أبي حازم يعجب وقال لا عليك أيها الشيخ ان تكثر قال فقام وتركنا أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثني أبي حدثنا أبو الليث نصر بن القاسم الفرائضي حدثنا المفضل بن غسان الغلابي حدثنا المعيطي عن شريك قال ذكر له أبو داود النخعي فقال كذاب النخع قال أبو عبد الرحمن يعنى الغلابي وسئل عنه يحيى بن معين فقال قد كان له أب ثقة أخبرنا البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الأردبيلي حدثنا احمد بن طاهر بن النجم حدثنا سعيد بن عمرو البرذعي حدثني محمد بن إدريس قال سمعت أبا الوليد يقول سمعت شريكا يقول ما لقينا من بن عمنا يعنى سليمان بن عمرو يكذب على رسول الله صلى الله عليه و سلم وقال سعيد حدثنا محمد بن مسلم بن وارة قال سمعت أبا الوليد يقول أتيت سليمان بن عمرو فجلست إليه فقلت لقوم معي ننظر هل لما يقال فيه أصل فجلسنا إليه فقال حدثنا سليمان التيمي

عن أنس قال من قاد أعمى أربعين خطوة فقلت لهم قوموا من عند هذا الكذاب أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل حدثني أبو معمر قال سئل شريك عن أبي داود النخعي فقال ذاك كذاب قال وحدثني أبو معمر قال حدثني رجل قال أتيت أبا داود النخعي فوجدته يحدث بمصنفات سعيد بن أبي عروبة يقول حدثنا سالم عن سعيد بن جبير وحدثنا عبد الملك بن عمير يضع لها أسانيد قال أبو معمر وكان كذابا يعنى أبا داود النخعي قال أبو معمر وكان بشر المريسى ممن أخذ من أبي داود النخعي رأى جهم قال أبو معمر وكان كذابا جهميا أخبرني علي بن محمد المالكي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن المديني قال سألت أبي قلت له فأبو داود النخعي قال كان يضع الحديث وقال عبد الله في موضع آخر سمعت أبي يقول أخبرني سهل بن حسان قال كان في حجر أبي داود النخعي كتاب فيه مصنف بن أبي عروبة وهو يركب عليه الأسانيد يقول حدثنا خصيف وحدثنا حصين وحدث عن مشيخة حسبت مولده وموتهم فإذا موتهم قبل مولده منهم معبد بن خالد ومهاجر أبو الحسن وقال عبد الله مرة أخرى سمعت أبي يقول أبو داود النخعي كان يحدث عن الناس وهو من الدجالين روى أبو داود عن مهاجر أبي الحسن وزيد بن سعد وشريك بن عبد الله ومشايخ ماتوا قبل ان يولد أخبرني الأزهري حدثنا عبد الله بن عثمان الصفار قال أخبرنا محمد بن عمران بن موسى حدثنا عبد الله بن علي بن عبد الله المديني قال سألت أبي عن أبي داود النخعي فقال كان من الدجالين وسمعت أبي يقول دخلت عليه يعنى أبا داود ببغداد وليس في بيته الا بورى فرد عليه ثيابه والكتب فجعل يحدثنا فاتهمته فقلت له عكرمة إن النبي صلى الله عليه و سلم

نهى عن طعام المتنابزين فقال حدثنا خصيف عن عكرمة فبان أمره ولم يرو هذا غير الزبير بن الخريت أخبرنا البرقاني حدثني محمد بن العباس الخزاز حدثنا احمد بن محمد بن مسعدة الفزاري حدثنا جعفر بن درستويه حدثنا احمد بن محمد بن القاسم بن محرز قال سمعت يحيى بن معين يقول أبو داود النخعي كذاب النخع أخبرني احمد بن عبد الله الأنماطي أخبرنا محمد بن المظفر أخبرنا على بن احمد بن سليمان البزاز المصري حدثنا احمد بن سعد بن أبي مريم قال سمعت يحيى بن معين يقول المعروف بالكذب ووضع الحديث أبو داود النخعي وذكر جماعة غيره أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا هبة الله بن محمد بن حبش الفراء حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال سمعت يحيى بن معين يقول كان ببغداد قوم يضعون الحديث منهم أبو داود النخعي سليمان بن عمرو وكان لأبي داود أب ثقة أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن سعيد بن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول وأبو داود النخعي اسمه سليمان بن عمرو وكان رجل سوء كذابا خبيثا قدريا ولم يكن ببغداد رجل الا وهو خير من أبي داود النخعي كان يضع الحديث قرأت في نسخة الكتاب الذي ذكر لنا أبو سعيد الصيرفي أنه سمعه من أبي العباس محمد بن يعقوب الأصم وذهب أصله به ثم أخبرني العتيقي قراءة أخبرنا عثمان بن محمد المخرمي أخبرني الأصم ان العباس بن محمد بن حاتم حدثهم قال سمعت يحيى يقول سمعت أبا داود النخعي وكان عند درب البقر يقول سمعت خصيفا وخصافا ومخصفا قال يحيى وكان أكذب الناس أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثني أبي حدثنا محمد بن مخلد حدثنا محمد بن إسحاق الصاغاني قال قال يحيى بن معين أبو داود النخعي كذاب قال يحيى بن معين وأخبرني

رجل كان صدوقا أنه نزل عليه باب الكرخ فقال كان عنده أصحاب الحديث يوما وهو يملى عليهم قال فاطلعت فإذا في حجره كتاب من كتب أبي حنيفة وهو يملى عليهم خصيف عن سعيد بن جبير وسالم عن سعيد يعنى معناه انه يضع لكل مسألة إسنادا دفع إلى محمد بن احمد بن رزق كتابه الذي سمعه من مكرم بن احمد القاضي فنقلت منه ثم أخبرنا الأزهري أخبرنا عبيد الله بن عثمان بن يحيى أخبرنا مكرم حدثنا يزيد بن الهيثم قال سمعت يحيى بن معين يقول أبو داود النخعي رجل سوء كذاب يضع الأحاديث انصرفنا من عند هشيم ونحن في أبواب من الطلاق فقال ليس منها شيء الا وهو عندي بإسناد كان يدخل ويضع الحديث ويخرج أخبرني على بن الحسن بن محمد الدقاق أخبرنا احمد بن إبراهيم حدثنا عمر بن محمد بن شعيب الصابوني حدثنا حنبل بن إسحاق قال سمعت أبا عبد الله يقول كان أبو داود النخعي ها هنا شيخ مصفر يصفه وقال له رجل أين سمعت من رجل ذكره فقال له يا مائق ترانى لم أعد له جوابا سمعت منه بالباب والأبواب قال وكان أبو داود صاحب جدل يحب الكلام أخبرنا بن رزق وبن الفضل قالا أخبرنا دعلج بن احمد حدثنا وفي حديث بن الفضل أخبرنا احمد بن علي الأبار قال سألت مجاهد بن موسى عن أبي داود النخعي فقال قلت له يزيد بن أبي حبيب أين لقيته فقال ما حدثت عنه حتى هيأت له الجواب لقيته بالباب والأبواب قال مجاهد دلنى على مكان لا اقدر عليه أخبرنا البرقاني أخبرنا بن خميرويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس حدثنا بن عمار قال أبو داود النخعي سليمان بن عمرو ولا شيء أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي أخبرنا محمد بن احمد بن محمد بن موسى البابسيرى بواسط أخبرنا أبو أمية الأحوص بن المفضل الغلابي قال قال لي أبي كان ببغداد رجال يكذبون ويضعون الحديث منهم أبو داود النخعي

أخبرنا البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى حدثنا احمد بن طاهر بن النجم حدثنا سعيد بن عمرو البرذعي حدثني أبو زرعة قال حدثنا أبو علي القهستاني عن إسحاق بن راهويه قال جلست إلى سليمان بن عمرو فقلت ما تقول في الراهن والمرتهن يختلفان فقال حدثنا عبيد الله عن نافع عن بن عمر وحدثنا أبو حازم عن سهل بن سعد قالا القول قول الراهن فقلت لا أرى في الدنيا أكذب من هذا أخبرنا بن الفضل أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا سهل بن أبي سهل الواسطي حدثنا أبو حفص عمرو بن علي قال وأبو داود سليمان بن عمرو النخعي كان كذابا يضع الحديث يحدث عن معبد بن خالد ومهاجر أبي الحسن وهؤلاء قد ماتوا قبل مولده وكان يأخذ مصنف بن أبي عروبة فيضع لكل حديث إسنادا وأخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملى أخبرني محمد بن إبراهيم بن شعيب قال سمعت محمد بن إسماعيل البخاري يقول سليمان بن عمرو الكوفى أبو داود النخعي العامري معروف بالكذب أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال أبو داود النخعي اسمه سليمان بن عمرو قدرى رجل سوء كذاب كان يكذب مجاوبة قال إسحاق أتيناه فقلنا له إيش تعرف في أقل الحيض وأكثره وما بين الحيضتين من الطهر فقال الله أكبر حدثني يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب عن النبي صلى الله عليه و سلم وحدثنا أبو طوالة عن أبي سعيد الخدري وجعفر بن محمد عن أبيه عن جده عن النبي صلى الله عليه و سلم قال أقل الحيض ثلاث وأكثره عشر وأقل ما بين الحيضتين خمسة عشر يوما وكان هو وأبو البختري يضعون الحديث أخبرنا البرقاني أخبرنا على بن محمد بن جعفر المالكي حدثنا عبد المؤمن بن المتوكل بن مشكان ببيروت أخبرنا أبو الجهم المشعرانى وحدثنا عبد العزيز بن احمد بن علي الكتاني حدثنا عبد الوهاب

بن جعفر الميداني حدثنا عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي حدثنا القاسم بن عيسى العصار قالا حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال أبو داود سليمان بن عمرو النخعي كان يضع الحديث أخبرنا البرقاني قال قال محمد بن العباس الهروي حدثنا يعقوب بن إسحاق بن محمود الفقيه أخبرنا صالح بن محمد بن عمرو الأسدي قال وأخبرنا محمد بن احمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي أخبرنا إبراهيم بن محمد الفقيه البخاري قال قال صالح بن محمد أبو داود النخعي اسمه سليمان بن عمرو كوفى كان يضع الحديث أخبرنا البرقاني أخبرنا احمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب حدثنا أبي قال سليمان بن عمرو النخعي أبو داود متروك الحديث أخبرني الصيمرى حدثنا علي بن الحسن الرازي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال سليمان بن عمرو يروى عنه عبد الله بن رجاء هو سليمان النخعي أبو داود متروك الحديث
4614 - سليمان بن حسان الشامي ويكنى بأبي عبد الله كان يسكن بغداد وروى عن ثور بن يزيد وحيوة بن شريح وموسى بن أيوب الغافقي ومعان بن رفاعة حدث عنه علي بن ميسرة ذكر جميع ذلك عبد الرحمن بن أبي حاتم وقال سألت أبي عنه فقال سألت بن أبي غالب عنه فقال لا أعرفه ولا أرى البغداديين يروون عنه وروى عنه من الرازيين أربعة أو خمسة قلت ما تقول فيه قال هو صحيح الحديث
4615 - سليمان بن حيان أبو خالد الأحمر الأزدي الكوفى سمع يحيى بن سعيد الأنصاري وسليمان التيمي وعمرو بن قيس الملائي وإسماعيل بن أبي خالد وسليمان الأعمش وهشام بن عروة ومحمد بن عجلان وعبيد الله بن عمر بن حفص وليث بن أبي سليم روى عنه محمد بن يوسف الفريابي وآدم بن أبي

إياس وأحمد بن حاتم الطويل وأحمد بن حنبل وأبو بكر وعثمان ابنا أبي شيبة وأبو كريب محمد بن العلاء وأبو سعيد الأشج قدم أبو خالد بغداد قديما وشعبة بها فسمع منه كذلك حدثت عن عبد العزيز بن جعفر الحنبلي قال أخبرنا أبو بكر الخلال أخبرني عبد الملك بن عبد الحميد قال سمعت أبا عبد الله يقول قدم شعبة ها هنا فقدم أبو خالد الأحمر يعنى سمع منه ببغداد أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا عمر بن حفص بن غياث قال سمعت أبي قال سمعت سفيان إذا سئل عن أبي خالد الأحمر قال نعم الرجل أبو هشام عبد الله بن نمير وأخبرنا بن الفضل أخبرنا دعلج أخبرنا احمد بن علي الأبار حدثنا الحسن بن شجاع البلخي حدثنا أبو نعيم قال ذكروا عند سفيان أبا خالد الأحمر فقال بن نمير رجل صالح قلت كان سفيان يعيب على أبي خالد خروجه مع إبراهيم بن عبد الله بن حسن وأما أمر الحديث فلم يكن يطعن عليه فيه أخبرنا احمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عدى البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سمعت أبا داود قال وأبو خالد الأحمر خرج مع إبراهيم بن عبد الله بن حسن فلم يكلمه سفيان حتى مات وكان سفيان يتكلم في عبد الحميد بن جعفر لخروجه مع محمد بن عبد الله بن حسن وسليمان يقول إن مر بك المهدى وأنت في البيت فلا تخرج إليه حتى يجتمع عليه الناس وذكر سفيان صفين فقال ما أدري أخطأوا أم أصابوا وكان سفيان في ذا أشد من شعبة سمعت هبة الله بن الحسن الطبري يقول قال بن أبي خيثمة فمما حدثونا عنه حدثنا محمد بن يزيد الرفاعي حدثنا أبو خالد الأحمر الثقة الأمين أخبرنا محمد بن على المقرئ أخبرنا محمد بن عبد الله النيسابوري الحافظ سمعت محمد بن صالح بن هانئ يقول سمعت أبا بكر محمد بن محمد بن رجاء بن السندي يقول قلت لإسحاق بن إبراهيم سمعت وكيعا

يقول أبو خالد الأحمر ثقة فقال إسحاق سألت وكيع بن الجراح عن أبي خالد الأحمر فقال وأبو خالد ممن يسأل عنه أخبرنا أبو بكر احمد بن محمد الأشناني قال سمعت احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول وسألته يعنى يحيى بن معين عن أبي خالد الأحمر فقال ليس به بأس أخبرني احمد بن عبد الله الأنماطي أخبرنا محمد بن المظفر أخبرنا علي بن احمد بن سليمان المصري حدثنا احمد بن سعد عن أبي مريم قال سمعت يحيى بن معين يقول سليمان بن حيان ثقة أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن احمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال سليمان بن حيان أبو خالد الأحمر كوفى ثقة وكان محترفا يؤاجر نفسه من التجار أخبرنا علي بن طلحة المقرئ أخبرنا محمد بن إبراهيم الغازي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال أبو خالد الأحمر سليمان بن حيان صدوق أخبرني أبو الفرج الطناجيري أخبرنا محمد بن زيد بن علي بن مروان الكوفى أخبرنا محمد بن محمد بن عقبة الشيباني حدثنا هارون بن حاتم قال سألت أبا خالد الأحمر متى ولدت قال سنة أربع عشرة ومائة أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا محمد بن احمد بن البراء حدثنا عثمان بن أبي شيبة قال دخلت على أبي خالد الأحمر وهو يموت وليس في بيته الا مخدة ورأسه عليها وهو يقول يا نفس اخرجى اخرجى فوالله لخروجك أحب الي من بقائك في بدنى أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير وأخبرنا أبو سعيد بن حسنويه أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا عمر بن احمد الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط وأخبرنا أبو حازم بن الفراء أخبرنا الحسين بن علي بن أبي أسامة الحلبي حدثنا أبو عمران بن الأشيب حدثنا بن أبي الدنيا حدثنا محمد بن سعد قالوا مات أبو خالد سليمان بن حيان سنة تسع وثمانين ومائة زاد بن سعد في شوال أخبرني الطناجيري أخبرنا محمد بن زيد بن مروان أخبرنا محمد بن محمد بن عقبة الشيباني حدثنا هارون بن حاتم قال ومات أبو خالد الأحمر سنة تسعين ومائة

4616 - سليمان بن أبي جعفر المنصور وهو عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب يكنى أبا أيوب حدث عن أبيه روت عنه ابنته زينب واليه ينسب درب سليمان ببغداد أخبرني الحسن بن أبي بكر قال كتب إلى محمد بن إبراهيم بن عمران الجوري من شيراز يذكر ان احمد بن حمدان بن الخضر أخبرهم قال حدثنا احمد بن يونس الضبي قال حدثني أبو حسان الزيادي قال سنة تسع وتسعين ومائة فيها مات سليمان بن أبي جعفر أمير المؤمنين لسبع بقين من صفر ويكنى أبا أيوب وهو بن خمسين سنة والحديث الذي اسند عنه نذكره في أخبار النساء آخر الكتاب إن شاء الله
4617 - سليمان بن داود بن الجارود أبو داود الطيالسي مولى قريش واصله فارسي سكن البصرة وحدث عن شعبة والثوري وهشام بن أبي عبد الله وهمام بن يحيى وأبان بن يزيد وقرة بن خالد وزائدة بن قدامة وأبي عوانة وغيرهم روى عنه جرير بن عبد الحميد وأحمد بن حنبل وعلي بن المديني وأبو بكر وعثمان ابنا أبي شيبة وعمرو بن علي ومحمد بن سعد كاتب الواقدي ومحمد بن بشار ومحمد بن المثنى ويعقوب وأحمد ابنا إبراهيم الدورقيان وعلي بن مسلم الطوسي وعباس الدوري وجماعة سواهم وكان حافظا مكثرا ثقة ثبتا وقدم بغداد وشعبة والمسعودي بها فسمع منهما وكان يذاكر في ذلك الوقت فذكر عبد الرحمن بن أبي حاتم ثم إن يونس بن حبيب حدثهم قال قال أبو داود كنا ببغداد وكان شعبة وبن إدريس يجتمعون بعد العصر يتذاكرون فذكروا باب

المجذوم فقلت حدثنا بن أبي الزناد عن أبيه عن خارجة بن زيد قال كان معيقيب يحضر طعام عمر فقال له عمر يا معيقيب كل مما يليك الحديث فقال شعبة يا أبا داود لم تجيء بشيء أحسن مما جئت به أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا إبراهيم بن عبد الله المعدل حدثنا محمد بن إسحاق الثقفى حدثنا محمد بن إسماعيل البخاري قال سمعت سليمان بن حرب يقول كان شعبة إذا قام من المجلس أملى عليهم أبو داود أي ما مر لشعبة أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال أبو داود الطيالسي مولى لموالى الزبير بن العوام وأمه مولاة لبنى نصر بن معاوية أنبأنا أبو سعد الماليني أخبرنا عبد الله بن عدى الحافظ حدثنا أبو يعلى يعنى الموصلي قال سمعت محمد بن المنهال الضرير يقول قلت لأبي داود صاحب الطيالسة يوما سمعت من بن عون شيئا قال لا قال فتركته سنة وكنت أتهمه بشيء قبل ذلك حتى نسي ما قال فلما كان بعد سنة قلت له يا أبا داود سمعت من بن عون شيئا قال نعم قلت كم قال عشرون حديثا ونيف قلت عدها علي فعدها كلها فإذا هي أحاديث يزيد ما خلا واحدا له لم أعرفه قال بن عدى أراد به يزيد بن زريع أخبرني السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي حدثنا أبو داود الطيالسي عن شعبة عن عبد الله بن دينار عن بن عمر أن النبي صلى الله عليه و سلم نهى عن القزع فانكروه عليه فتركه ثم حدث به وحدث به شبابة ثم أخرجه من كتابه قال يحيى بن معين إنما هو نهي رسول الله صلى الله عليه و سلم عن بيع الولاء وعن هبته فاخطأ فيه شعبة فقال نهى رسول الله عن القزع أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم

حدثنا العباس بن محمد الدوري حدثنا شبابة بن سوار حدثنا شعبة عن عبد الله بن دينار عن بن عمر ان النبي صلى الله عليه و سلم نهى عن القزع قال الدوري قال يحيى بن معين في هذا الحديث فحدث به أبو داود الطيالسي في المجلس فصاح به الناس يا أبا داود ليس هذا من حديثك هذا حديث شبابة قال أبو داود فدعوه اذن فدعوه أخبرنا هبة الله بن الحسن الطبري قال قال احمد بن محمد الخلال حدثني يزيد بن عبد الله الأصبهاني قال سمعت احمد بن بندار قال سمعت أبا مسعود يقول قلت لأحمد بن حنبل في خطأ أبي داود قال لا يعد لأبي داود خطأ إنما الخطأ إذا قيل له لم يعرفه وأما أبو داود قيل له فعرف ليس هو خطأ قال الخلال وحدثني إسماعيل بن الفضل حدثنا محمد بن إبراهيم الأصبهاني قال سمعت أبا مسعود قال كتبوا الي من أصبهان ان أبا داود أخطأ في تسعمائة أو قالوا ألف فذكرت ذلك لأحمد بن حنبل فقال يحتمل لأبي داود قلت كان أبو داود يحدث من حفظه والحفظ خوان فكان يغلط مع أن غلطه يسير في جنب ما روى على الصحة والسلامة أخبرنا محمد بن الحسين بن محمد المتوثي أخبرنا احمد بن عمر بن العباس القزويني حدثنا محمد بن موسى الحلواني قال سمعت بندارا محمد بن بشار يقول سمعت أبا داود الطيالسي يقول حدثت بأصبهان أحد وأربعين ألف حديث ابتداء من غير ان أسأل أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن احمد بن زكريا حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد العجلي حدثني أبي قال أبو داود الطيالسي بصرى ثقة وكان كثير الحفظ رحلت إليه فأصبته مات قبل قدومى بيوم وكان قد شرب البلاذر هو وعبد الرحمن بن مهدى فجذم أبو داود وبرص عبد الرحمن فحفظ أبو داود أربعين ألف حديث وحفظ عبد الرحمن عشر آلاف حديث أخبرنا هبة الله بن

الحسن الطبري أخبرنا علي بن محمد بن عمر أخبرنا عبد الرحمن بن أبي حاتم حدثنا أبي قال سمعت عبد الله بن عمران الأصبهاني يقول سمعت وكيعا يقول ما بقى أحد أحفظ لحديث طويل من أبي داود قال فذكر ذلك لأبي داود فقال قل له ولا قصير قال عبد الله قدم علينا أبو داود فكان يملى من حفظه وكان يحفظ ثلاثين ألف حديث أخبرني الحسن بن محمد الخلال وأبو عامر علي بن محمد بن احمد بن سليمان القرشي قالا حدثنا عمر بن احمد المروروذي حدثنا عبد الكريم بن احمد بن الرواس بالبصرة قال سمعت عمرو بن علي الفلاس يقول ما رأيت في المحدثين أحفظ من أبي داود الطيالسي سمعته يقول أسرد ثلاثين ألف حديث ولا فخر وفي صدري اثنى عشر ألف حديث لعثمان البزى ما سألني عنها أحد من أهل البصرة فخرجت إلى أصبهان فبثثتها فيهم أخبرنا محمد بن الحسين المتوثي أخبرنا احمد بن عمر القزويني حدثنا محمد بن موسى الحلواني قال سمعت عمرو بن علي أبا حفص قال سمعت أبا داود الطيالسي قال في صدري عشرة آلاف حديث لعثمان البري لعلي ما حدثت منها بحرف أخبرنا هبة الله الطبري أخبرنا احمد بن عبد الله أخبرنا عبد الرحمن هو بن أبي حاتم قال سمعت عمر بن شيبة يقول كتبوا عن أبي داود بأصبهان أربعين ألف حديث وليس معه كتاب أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا احمد بن إسحاق بن وهب البندار حدثنا علي بن احمد بن النضر قال سمعت علي بن المديني يقول ما رأيت أحدا احفظ من أبي داود الطيالسي أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن المظفر حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر القزويني قال سمعت إبراهيم الأصبهاني يقول سمعت بندارا محمد بن بشار يقول ما بكيت على أحد من المحدثين ما بكيت على أبي داود الطيالسي قال فقلت له وكيف قال فقال لما كان من حفظه ومعرفته وحسن مذاكرته أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا احمد بن بندار الفقيه حدثنا محمد بن يحيى بن مندة

حدثنا عمرو بن علي قال سمعت عبد الرحمن بن مهدى يقول أبو داود الطيالسي أصدق الناس وأخبرنا أبو نعيم حدثنا محمد بن جعفر بن يوسف حدثنا احمد بن محمود بن صبيح حدثنا الحجاج بن يوسف بن قتيبة قال سئل أبو المنذر النعمان بن عبد السلام وأنا حاضر عن أبي داود الطيالسي فقال هو ثقة مأمون أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا الفضل هو بن زياد قال وسأله يعنى احمد بن حنبل الهيثم بن خارجة فقال أبو داود أحب إليك أم أبو عبيدة الحداد فقال أبو داود أحفظهما وكان أبو عبيدة قليل الغلط كثير الكتاب أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا إبراهيم بن عبد الله المعدل حدثنا محمد بن إسحاق الثقفى حدثنا احمد بن سعيد الدارمي قال سألت احمد بن حنبل عمن أكتب حديث شعبة قال كنا نقول وأبو داود حي يكتب عن أبي داود أخبرنا احمد بن محمد بن محمد الأشناني قال سمعت احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول سألت يحيى بن معين يعنى عن أصحاب شعبة قلت فأبو داود الطيالسي أحب إليك أو حرمي فقال أبو داود صدوق أبو داود أحب إلي قلت فأبو داود أحب إليك أو عبد الرحمن بن مهدى فقال أبو داود أعلم به أخبرنا أبو نعيم حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا محمد بن احمد بن يزيد قال سمعت أبا مسعود يقول ما رأيت أحدا أكبر في شعبة من أبي داود أخبرنا الحسن بن علي الجوهري والقاضي أبو العلاء الواسطي ومحمد بن محمد بن عثمان السواق قالوا أخبرنا احمد بن جعفر بن حمدان حدثنا محمد بن يونس القرشي قال مات أبو داود الطيالسي سنة أربع عشرة ومائتين وهذا القول خطأ لا شك فيه أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال أبو داود الطيالسي سليمان بن داود كان كثير الحديث ثقة

وربما غلط توفى بالبصرة سنة ثلاث ومائتين وهو يومئذ بن اثنتين وسبعين سنة لم يستكملها وصلى عليه يحيى بن عبد الله بن عم الحسن بن سهل وهو يومئذ والى البصرة أخبرنا الأزهري أخبرنا محمد بن العباس الخزاز أخبرنا إبراهيم بن محمد الكندي حدثنا أبو موسى محمد بن المثنى قال ومات أبو داود سليمان بن داود سنة ثلاث ومائتين أو أربع أخبرنا بن الفضل أخبرنا الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال مات أبو داود الطيالسي سنة أربع ومائتين أخبرنا علي بن احمد الرزاز أخبرنا محمد بن احمد بن الحسن حدثنا بشر بن موسى حدثنا عمرو بن علي قال ومات أبو داود سنة أربع ومائتين وهو بن إحدى وسبعين ولد سنة ثلاث وثلاثين سمعت أبا نعيم الحافظ يذكر ان أبا داود توفى في صفر من سنة أربع ومائتين وأخبرنا أبو سعيد بن حسنويه أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا عمر بن احمد الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال وسليمان بن داود يكنى أبا داود صاحب الطيالسة مات سنة أربع ومائتين في شهر ربيع الأول
4618 - سليمان بن مهران أبو سفيان المدائني أخبرنا عثمان بن محمد بن يوسف العلاف أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا عبد الله بن روح حدثنا سليمان بن مهران أبو سفيان المدائني الضرير سنة أربع ومائتين حدثنا سلام عن أبي بشر عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم في قوله تعالى لكل باب منهم جزء مقسوم قال جزء أشركوا بالله وجزء شكوا في الله وجزء غفلوا عن الله
4619 - سليمان بن الحكم بن عوانة الكلبي حدث عن العلاء بن كثير الشامي والقاسم بن الوليد الكوفى الهمذاني روى عنه محمد بن الصباح الجرجرائي ومحمد بن قدامة المصيصي ومحمد بن أبي العوام الرياحي أخبرنا البرقاني أخبرنا محمد بن جعفر بن الهيثم الأنباري حدثنا بن أبي العوام حدثنا سليمان بن الحكم بن عوانة عن العلاء بن كثير عن مكحول عن واثلة بن الأسقع وأنس بن مالك قالا قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا تذهب الدنيا حتى يستغنى الرجال بالرجال والنساء بالنساء والسحاق زنا النساء بينهن أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن المظفر حدثنا محمد بن محمد الباغندي قال ذكر محمد بن الصباح قال حدثنا سليمان بن الحكم بن عوانة عن القاسم بن الوليد عن سنان بن الحارث عن طلحة بن مصرف عن مجاهد عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يتوارث أهل ملتين أخبرنا البرقاني أخبرنا الحسين بن علي التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفراييني حدثنا أبو بكر المروذي قال وسألته يعنى احمد بن حنبل عن سليمان بن الحكم بن عوانة فقال هذا كان ينزل ذاك الجانب وإنما كان عنده شيء أو قال لم أكتب عنه شيئا أخبرنا الصيمرى حدثنا الحسين بن هارون الضبي أخبرنا محمد بن عمر بن سالم حدثني إسحاق بن موسى حدثنا أبو داود قال سليمان بن الحكم بن عوانة أراه واسطيا قدم بغداد فكتبوا عنه وكان له علم بالأخبار أخبرنا بن الفضل أخبرنا على بن إبراهيم المستملى حدثنا أبو احمد بن فارس حدثنا البخاري قال سليمان بن الحكم بن عوانة الكلبي قال النفيلي لا بأس به أخبرني السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي عن يحيى بن معين قال وأخبرنا محمد بن عبد الواحد الكبير أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن سعيد بن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى يقول سليمان بن الحكم بن عوانة ليس بشيء أخبرنا البرقاني أخبرنا احمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال سليمان بن الحكم بن عوانة متروك الحديث

4620 - سليمان بن داود بن داود بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب أبو أيوب الهاشمي كان داود بن علي مات وابنه حمل فلما ولد سموه باسمه داود سمع سليمان بن عبد الرحمن بن أبي الزناد وإبراهيم بن سعد وإسماعيل بن جعفر وعبثر بن القاسم وسعيد بن عبد الرحمن الجمحي وسفيان بن عيينة ومحمد بن إدريس الشافعي روى عنه احمد بن حنبل وهارون بن عبد الله الحمال وأبو يحيى صاعقة والحسن بن محمد الزعفراني وعباس بن محمد الدوري والحسن بن سلام السواق والحارث بن أبي أسامة وأحمد بن عبيد الله النرسي وإبراهيم الحربي وأحمد بن المعدل وكان ثقة أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا علي بن عبد العزيز البرذعي حدثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي حدثنا إبراهيم بن خالد الرازي قال سمعت محمد بن مسلم يقول سمعت أبا الوليد الجارودي يقول قدم علينا الشافعى فقال ما خلفت بالعراق رجلين أعقل منهما سليمان بن داود وأحمد بن حنبل حدثني عبد العزيز بن علي الأزجى بلفظه من كتابه أخبرنا علي بن عبد العزيز البرذعي حدثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم حدثنا إبراهيم بن خالد الرازي قال سمعت محمد بن مسلم يقول سمعت الحسن بن محمد بن الصباح يقول قال لي الشافعي ما رأيت أعقل من رجلين احمد بن حنبل وسليمان بن داود الهاشمي أخبرنا علي بن طلحة المقرئ أخبرنا أبو الفتح محمد بن إبراهيم الطرسوسي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي أخبرنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال بلغني عن محمد بن مسلم بن وارة قال سمعت سليمان بن داود الهاشمي يقول ربما أحدث بحديث ولي نية فإذا أتيت على بعضه تغيرت نيتي وإذا الحديث الواحد يحتاج إلى نيات وقال بن خراش بلغني عن احمد بن حنبل قال لو قيل لي اختر للأمة رجلا استخلفه عليهم استخلفت سليمان بن داود الهاشمي أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن احمد بن زكريا حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد قال حدثني أبي قال سليمان بن داود الهاشمي ثقة كان يسكن بغداد أخبرني الأزهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن احمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي قال سليمان بن داود الهاشمي كان صدوقا ثقة حدثني محمد بن يوسف القطان النيسابوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي أخبرنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي أخبرني أبي قال أبو أيوب سليمان بن داود بن داود بن علي بن عبد الله بن عباس ثقة مأمون سكن بغداد أخبرني الحسن بن محمد الخلال قال قال أبو الحسن الدارقطني سليمان بن داود الهاشمي ثقة أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال سليمان بن داود بن داود بن علي بن عبد الله بن العباس توفي ببغداد سنة تسع عشرة ومائتين وكان ثقة أخبرنا الصيمرى حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني أخبرنا احمد بن زهير قال سليمان بن داود الهاشمي توفى سنة تسع عشرة ومائتين أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال مات سليمان بن داود الهاشمي سنة تسع عشرة ومائتين ببغداد أخبرني الحسن بن أبي بكر قال كتب إلى محمد بن إبراهيم الجوري ان احمد بن حمدان بن الخضر أخبرهم حدثنا احمد بن يونس الضبي قال حدثني أبو حسان الزيادي قال سنة عشرين ومائتين فيها مات سليمان بن داود بن داود بن علي الهاشمي

4621 - سليمان بن سفيان الجهني المدائني حدث عن ورقاء بن عمر وقيس بن الربيع روى عنه زكريا بن يحيى بن أيوب المدائني أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدى أخبرنا محمد بن مخلد العطار قال حدثني أبو جعفر محمد بن علي بن بسام المعروف بمعدان حدثنا زكريا بن يحيى حدثنا سليمان بن سفيان الجهني مدائنى حدثنا ورقاء عن مالك عن سمى عن أبي صالح عن أبي هريرة قال بئس الطعام طعام الوليمة ومن لم يجب فقد عصى الله ورسوله

4622 - سليمان بن حرب بن بجيل أبو أيوب الأزدي الواشجى البصري سمع شعبة وجرير بن حازم والحمادين ومبارك بن فضالة وسعيد بن زيد بن درهم والبسرى بن يحيى ويزيد بن إبراهيم التستري وملازم بن عمرو روى عنه يحيى بن سعيد القطان وأحمد بن حنبل وإسحاق بن راهويه وعبد الله بن الزبير الحميري ومحمد بن يحيى الذهلي ومحمد بن إسماعيل البخاري وأبو زرعة وأبو حاتم الرازيان ويعقوب بن شيبة ويوسف بن موسى ومحمد بن سعد كاتب الواقدي وعباس الدوري ومحمد بن عبيد الله المنادى والحارث بن أبي أسامة وإبراهيم الحربي قدم سليمان بن حرب بغداد وحدث بها وولي قضاء مكة وذكره أبو حاتم الرازي فقال إمام من الأئمة كان لا يدلس ويتكلم في الرجال وقرأ الفقه وليس بدون عفان ولعله أكبر منه وقد ظهر حديثه نحو من عشرة آلاف حديث ما رأيت في يده كتابا قط وهو أحب الي من أبي سلمة في حماد بن سلمة وفي كل شيء ولقد حضرت مجلس سليمان بن حرب ببغداد فحزروا من حضر مجلسه أربعين ألف رجل وكان مجلسه عند قصر المأمون فبنى له شبه منبر فصعد سليمان وحضر حوله جماعة من القواد عليهم السواد والمأمون فوق قصره قد فتح باب القصر وقد أرسل ستر يشف وهو خلفه يكتب ما يملى فسئل أول شيء حديث حوشب بن عقيل فلعله قد قال حدثنا حوشب بن عقيل أكثر من عشر مرات وهم يقولون لا نسمع فقال مستمل ومستمليان وثلاثة كل ذلك يقولون لا نسمع حتى قالوا ليس الرأي الا ان يحضروا هارون المستملى فذهب جماعة فأحضروه فلما حضر قال من ذكرت فإذا صوته خلاف الرعد فسكتوا وقعد المستملون كلهم واستملى هارون وكان لا يسئل عن حديث الا حدث من حفظه فقمنا من مجلسه فأتينا عفان فقال ما حدثكم أبو أيوب وإذا هو

يعظمه سمعت هبة الله بن الحسن الطبري يحكى هذا الخبر عن أبي حاتم الرازي كما سقته وذكره بن أبي حاتم أيضا عن أبيه في كتاب الجرح والتعديل هكذا وقد أخبرنا بحديث سليمان عن حوشب بن عقيل محمد بن عمر بن القاسم النرسي أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا محمد بن احمد بن نعيم حدثنا سليمان بن حرب أبو أيوب حدثنا حوشب بن عقيل عن مهدى الهجري قال حدثنا عكرمة قال كنا عند أبي هريرة في منزله فحدثنا أن رسول الله صلى الله عليه و سلم نهى عن صوم يوم عرفة بعرفة أخبرنا البرقاني أخبرنا الحسين بن علي التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفرائيني حدثنا احمد بن محمد بن أبي بكر المقدمي قال سمعت علي بن المديني سنة عشرين وقد ذكر له سليمان بن حرب فجعل يكثر فقال حدثنا يحيى بن سعيد منذ ثلاثين سنة فقال حدثني سليمان بن حرب عن حماد بن زيد قال ما أخاف على أيوب وبن عون إلا الحديث أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أبو سهل احمد بن محمد بن عبد الله القطان حدثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي حدثنا علي بن المديني حدثنا يحيى بن سعيد عن سليمان بن حرب قال سمعت حماد بن زيد يقول أخوف ما أخاف على أيوب وبن عون الحديث قال القاضي وسمعته من سليمان ولكني بهذا احفظ أو كما قال القاضي أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال سمعت سليمان يقول أعقل موت بن عون وكنت لا أكتب عن حماد حديث بن عون كنت أقول رجل قد أدركت موته قال ثم كتبته بعد وقال يعقوب سمعت سليمان بن حرب يقول طلبت الحديث سنة ثمان وخمسين ومائة فاختلفت إلى شعبة فلما مات جالست حماد بن زيد ولزمته حتى مات جالسته تسع عشرة سنة جالسته سنة ستين ومات سنة تسع وسبعين ومائة أخبرنا بشرى بن عبد الله الرومي أخبرنا احمد بن جعفر بن حمدان حدثنا محمد بن جعفر الراشدي حدثنا أبو بكر الأثرم قال سألت

أبا عبد الله احمد بن حنبل عن حديث هشام بن عامر احفروا وأعمقوا وقلت يختلفون فيه فقال نعم يضطربون فيه قال أبو بكر فهذا قال فيه جرير بن حازم عن حميد بن هلال عن سعد بن هشام بن عامر عن أبيه وقال سليمان بن المغيرة عن حميد بن هلال عن هشام بن عامر وهكذا قال حماد بن زيد عن أيوب عن حميد بن هلال عن هشام بن عامر الا ان سليمان بن حرب حدثنا ببغداد عن حماد بن زيد عن أيوب عن حميد عن سعد بن هشام بن عامر عن أبيه ثم قال لي بالبصرة أترك فيه سعد بن هشام عن أبيه ورواه عبد الوراث فقال عن أيوب عن حميد بن هلال عن أبي الدهماء عن هشام بن عامر فلم يحكم أبو عبد الله لاحد منهم وأما غيره فقال الحديث حديث أبي الدهماء أخبرني الأزهري حدثنا احمد بن إبراهيم حدثنا الحسين بن محمد بن عفير حدثنا احمد بن سنان حدثنا المسعرى قال جاء رجل إلى سليمان بن حرب فقال إن مولاك فلانا مات وخلف قيمة عشرين ألف درهم قال فلان أقرب إليه منى المال لذلك دونى قال وهو يومئذ محتاج إلى درهم حدثني أبو الفرج محمد بن عبيد الله بن محمد الخرجوشى بلفظه أخبرنا احمد بن محمد بن عمران أخبرنا محمد بن عبد الله بن العباس قال حدثنا القاضي المقدمي وأخبرني الحسين بن محمد الصيمرى حدثنا محمد بن عمران المرزباني أخبرني محمد بن يحيى حدثني المقدمي القاضي حدثنا أبي حدثنا يحيى بن أكثم قال قال لي المأمون من تركت بالبصرة فوصفت له مشايخ منهم سليمان بن حرب وقلت هو ثقة حافظ للحديث عاقل في نهاية الستر والصيانة فأمرنى بحمله إليه فكتبت إليه في ذلك فقدم فاتفق أنى أدخلته إليه وفي المجلس بن أبي دؤاد وثمامة واشباه لهما فكرهت أن يدخل مثله بحضرتهم فلما دخل سلم فأجابه المأمون ورفع مجلسه ودعا له سليمان بالعز والتوفيق فقال بن أبي داود يا أمير المؤمنين نسئل الشيخ عن مسألة فنظر المأمون إليه نظر تخيير له فقال سليمان

يا أمير المؤمنين حدثنا حماد بن زيد قال قال رجل لابن شبرمة أسألك فقال إن كانت مسئلتك لا تضحك الجليس ولا تزرى بالمسئول فسل وحدثنا وهيب بن خالد قال قال إياس بن معاوية من المسائل ما لا ينبغي للسائل أن يسأل عنها ولا للمجيب أن يجيب فيها فان كانت مسئلته من غير هذا فليسأل وإن كانت من هذا فليمسك قال فهابوه فما نطق أحد منهم حتى قام وولاه قضاء مكة فخرج إليها قلت وكانت ولايته قضاء مكة في سنة أربع عشرة ومائتين فلم يزل على ذلك إلى أن عزل في سنة تسع عشرة ومائتين أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا محمد بن احمد بن الصواف حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل قال سمعت أبي يقول كتبنا عن سليمان بن حرب وبن عيينة حي أخبرنا احمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عدى البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سمعت أبا داود يقول كان سليمان بن حرب يحدث بحديث ثم يحدث به كأنه ليس ذاك قلت كان سليمان يروى الحديث على المعنى فتتغير ألفاظه في روايته أخبرني الأزهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر حدثنا محمد بن احمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي حدثنا سليمان بن حرب وكان ثقة ثبتا صاحب حفظ أخبرنا علي بن طلحة المقرئ أخبرنا محمد بن إبراهيم الغازي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال سليمان بن حرب كان ثقة بصريا أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال قال سليمان إذا دخل صفر فقد استكملت سبعا وسبعين سنة وذلك في ذي الحجة سنة ست عشرة ومائتين وأخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملى حدثنا أبو احمد بن فارس قال قال سليمان ولدت سنة أربعين ومائة في صفر أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق قال مات سليمان بن حرب سنة أربع وعشرين ومائتين أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال سليمان بن حرب كان ثقة كثير الحديث وقد ولى قضاء مكة ثم عزل فرجع إلى البصرة فلم يزل بها حتى توفى بها لأربع ليال بقين من شهر ربيع الآخر سنة أربع وعشرين ومائتين قلت وذكر أبو حسان الزيادي أن وفاته كانت في آخر يوم من شهر ربيع الآخر

4623 - سليمان بن داود بن رشيد أبو الربيع الأحول الختلي روى عن محمد بن حرب الأبرش عن الزبيدي نسخة وعن أبي حفص الأبار حدث عنه عباس بن محمد الدوري ومسلم بن الحجاج النيسابوري وأبو زرعة الرازي ومحمد بن عبدوس بن كامل وعبد الله بن احمد الدورقي وعبد الله بن احمد بن حنبل وأبو يعلى الموصلي وكان ثقة أخبرنا محمد بن احمد بن عمر الصابوني إجازة أخبرنا علي بن محمد بن سعيد الموصلي حدثنا شاهين بن السميدع العبدي قال سمعت أبا عبد الله احمد بن حنبل يحسن الثناء على أبي الربيع الختلي أخبرنا عبد الملك بن محمد بن عبد الله الواعظ أخبرنا احمد بن الفضل بن العباس بن خزيمة حدثنا عبد الله بن احمد بن إبراهيم الدورقي حدثنا أبو الربيع سليمان بن داود الأنباري حدثنا محمد بن حرب الخولاني حدثنا محمد بن الوليد الزبيدي أخبرني الزهري عن عروة بن الزبير عن زينب بنت أم سلمة عن أم سلمة ان النبي صلى الله عليه و سلم رأى جارية في بيت أم سلمة رأى بوجهها سفعة فقال بها نظرة فاسترقوا لها أخبرنا البرقاني قال قال محمد بن العباس الهروي حدثنا يعقوب بن إسحاق بن محمود الفقيه الحافظ أخبرنا صالح بن محمد الأسدي قال أبو الربيع الأحول سليمان بن داود ثقة كان ببغداد أخبرنا احمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات سليمان بن داود أبو الربيع وكان ينزل مدينة أبي جعفر أول يوم من شهر رمضان سنة إحدى وثلاثين

4624 - سليمان بن داود أبو داود المباركى سمع أبا شهاب الحناط وعامر بن صالح الزبيري ويحيى بن أبي زائدة وأبا حفص الأبار وعبد الرحمن بن محمد المحاربي روى عنه مسلم بن الحجاج وأبو زرعة الرازي وأسيد بن عاصم الأصبهاني وعبد الله بن احمد بن حنبل وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي وأحمد بن يونس بن بكر الوراق وذكر أبو زرعة أنه سأل يحيى بن معين عنه فقال لا بأس به وقال أبو زرعة هو شيخ ثقة كان يكون ببغداد أخبرنا محمد بن عمر النرسي أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا احمد بن يونس بن بكر بن الخليل الوراق أبو بكر حدثنا سليمان المباركى حدثنا أبو شهاب الحناط عن سفيان عن حجاج بن فرافصة عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم المؤمن غر كريم والفاجر خب لئيم أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال سنة إحدى وثلاثين ومائتين فيها مات سليمان بن داود المباركى أخبرنا احمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات المباركى سنة إحدى وثلاثين ومائتين قلت وقيل ان وفاته كانت في ذي القعدة
4625 - سليمان بن داود أبو الربيع الزهراني العتكي البصري سمع مالك بن أنس وحماد بن زيد وعبد الله بن جعفر المديني وفليح بن سليمان وشريك بن عبد الله ويعقوب القمى وأبا شهاب الحناط وسفيان بن عيينة روى عنه احمد بن حنبل وقال كتبنا عنه في أيام بن مهدى وحدث عنه علي بن المديني وإسحاق بن راهويه ومحمد بن معمر البحراني ومحمد بن يحيى الذهلي ومسلم بن الحجاج وأبو زرعة الرازي وأبو داود السجستاني وعيسى بن عبد الله الطيالسي ويحيى بن محمد بن البختري الحنائي وإدريس بن عبد الكريم المقرئ وأبو القاسم البغوي سكن أبو الربيع بغداد وحدث بها ووثقه يحيى بن معين وأبو زرعة وأبو حاتم الرازيان أخبرنا أبو محمد عمر بن احمد بن عمر بن عبد العزيز بن محمد بن الواثق بالله الهاشمي حدثنا محمد بن يوسف بن محمد العلاف أخبرنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي حدثنا أبو الربيع سليمان بن داود الزهراني إملاء من حفظه ببغداد في المحرم سنة إحدى وثلاثين ومائتين حدثنا حماد بن زيد حدثني مولى لعثمان عن أسامة بن زيد قال بعثني رسول الله صلى الله عليه و سلم بصحفة فيها لحم إلى عثمان بن عفان فدخلت عليه فإذا هو جالس مع رقية ما رأيت زوجا أحسن منهما فجعلت مرة أنظر إلى عثمان ومرة أنظر إلى رقية فلما رجعت إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم قال دخلت عليهما قال قلت نعم قال هل رأيت زوجا هو أحسن منهما قال قلت لا يا رسول الله وقد جعلت مرة أنظر إلى رقية ومرة أنظر إلى عثمان ذكر محمد بن أبي الفوارس أن محمد بن حميد المخرمي أخبرهم قال حدثنا علي بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده شهدت أبا زكريا وجاءه جماعة فسألوه عمن يكتبون بالبصرة قال الحجبي ومسدد وأبو الربيع الزهراني أخبرنا احمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عدى البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سألت أبا داود سليمان بن الأشعث عن أبي الربيع والحجبى أيهما أثبت في حماد بن زيد فقال أبو الربيع أشهر الرجلين والحجبي ثقة أخبرنا علي بن طلحة المقرئ أخبرنا محمد بن إبراهيم الغازي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال أبو الربيع الزهراني تكلم الناس فيه وهو صدوق حدثني محمد بن يوسف القطان أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي أخبرنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي أخبرني أبي قال أبو الربيع الزهراني البصري ثقة أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال سنة أربع وثلاثين ومائتين فيها مات أبو الربيع سليمان بن داود الزهراني أخبرنا احمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات أبو الربيع سليمان بن داود الزهراني في رمضان سنة أربع وثلاثين ومائتين وقد كتبت عنه قلت وبالبصرة توفى

4626 - سليمان بن الربيع بن سليمان أخبرني الحسن بن أبي طالب حدثنا احمد بن إبراهيم بن شاذان حدثنا احمد بن العباس بن شقير حدثني أبو احمد البربري حدثنا سليمان بن الربيع في دار الرقيق سنة أربع وثلاثين ومائتين حدثنا أبي الربيع بن سليمان عن أبي المحبر عن عثمان بن عطاء الخرساني عن أبيه عن أبي سفيان الألهاني عن تميم الداري قال سئل رسول الله صلى الله عليه و سلم عن معانقة الرجل أخاه إذا هو لقيه فقال كانت تحية أهل الإيمان وخالص ودهم وأن أول من عانق إبراهيم وذكر الحديث بطوله
4627 - سليمان بن داود بن بشر بن زياد أبو أيوب المنقري البصري المعروف بالشاذكونى حدث عن عبد الواحد بن زياد وحماد بن زيد ومن بعدهما وكان حافظا مكثرا وقدم بغداد وجالس الحفاظ بها وذاكرهم ثم خرج إلى أصبهان فسكنها وانتشر حديثه بها روى عنه أبو قلابة الرقاشي وأبو مسلم الكجي ومحمد بن يونس الكديمي وحمدون بن احمد بن سلم السمسار وغيرهم أخبرني علي بن الحسن بن محمد الدقاق أخبرنا احمد بن إبراهيم حدثنا عمر بن محمد بن شعيب الصابوني حدثنا حنبل بن إسحاق قال قال أبو عبد الله يعنى احمد بن حنبل قدم بن الشاذكوني فنزل على هشيم حدثت عن عبيد الله

بن عثمان الدقاق أخبرنا الحسن بن يوسف الصيرفي أخبرنا أبو بكر الخلال أخبرنا محمد بن عبد الله بن سليمان مطين قال ذكرنا لأبي عبد الله بن الشاذكوني فقال احمد قدم علينا ها هنا سنة ثمانين فنزل على هشيم في دهليزه وكان يلقى على هشيم تلك الأبواب قال احمد وكان حافظا وكانت هيئته هيئة حسنة ثم قدم علينا بعد فإذا هيئته سوى تلك الهيئة ثياب طوال وهيئة قال احمد فقلت في نفسي كم بين تلك الهيئة إلى هذه أخبرنا أبو نعيم الحافظ قال في كتابي عن محمد بن احمد بن بطة عن عبد الله بن احمد بن اسيد قال أبو نعيم وأظن أن أبا محمد عبد الله بن محمد بن جعفر بن حبان حدثنا قال حدثنا عبد الله بن اسيد قال حدثني احمد بن عمرو بن أبي عاصم النبيل القاضي قال حدثني هارون بن سفيان قال سمعت عمرو الناقد يقول قدم سليمان الشاذكوني بغداد فقال لي احمد بن حنبل اذهب بنا إلى سليمان نتعلم منه نقد الرجال أخبرنا احمد بن عمر بن روح أخبرنا طلحة بن احمد بن الحسن الصوفي حدثنا أبو الحسن محمد بن احمد بن أبي مهزول قال سمعت محمد بن حفص يقول سمعت عمرو الناقد يقول ما كان في أصحابنا احفظ للأبواب من احمد بن حنبل ولا أسرد للحديث من بن الشاذكوني ولا اعلم بالإسناد من يحيى ما قدر أحد يقلب عليه إسنادا قط أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد حدثنا حنبل بن إسحاق قال سمعت أبا عبد الله يقول وكان أعلمنا بالرجال يحيي بن معين وأحفظنا للأبواب سليمان الشاذكوني وكان علي أحفظنا للطوال أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو بكر احمد بن إبراهيم الإسماعيلي أخبرنا عبد الله بن محمد بن سيار قال سئل عباس العنبري أيهما كان أعلم بالحديث هو يعنى الشاذكوني أو علي بن المديني فقال بن الشاذكوني بصغير الحديث وعلى بجليله قال وسمعت عباسا العنبري يقول التقى بن الشاذكوني وبن أبي شيبة بالكوفة أظنه قال عند أبي نعيم قال

فقال بن أبي شيبة أيش تحفظ لا تقطع الخمس الا في خمس قال فقال بن الشاذكوني إنما سألتنى عن هذا الباب لانك كتبت حديث فلان ولم اكتبه انا قال فأجابه ثم تذاكرا قال فترك بن الشاذكوني بن أبي شيبة وانا أرحمه أخبرني البرقاني قال حدثني محمد بن احمد بن محمد الأدمى حدثنا محمد بن علي الأيادى حدثنا أبو يحيى الساجي قال حدثني أبو أسامة عبد الله بن أسامة الكلبي حدثني عبد الله بن أبي زياد القطواني قال سمعت أبا عبيد القاسم بن سلام يقول انتهى العلم يعنى علم الحديث إلى احمد بن حنبل وعلي بن عبد الله ويحيى بن معين وأبي بكر بن أبي شيبة فكان احمد أفقههم به وكان علي أعلمهم به وكان يحيى بن معين أجمعهم له وكان أبو بكر بن أبي شيبة أحفظهم له قال أبو يحيى وهم أبو عبيد وأخطأ أحفظهم له سليمان بن داود الشاذكوني أخبرنا أبو سعد الماليني قراءة أخبرنا عبد الله بن عدى الجرجاني حدثنا محمد بن احمد بن بخيت حدثنا يزيد بن محمد بن فضيل حدثنا أبو نعيم قال كان بن الشاذكوني يسألني عن الحديث فإذا اجبته فيه قال لبيك اللهم لبيك أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو بكر الإسماعيلي أخبرنا عبد الله بن محمد بن سيار قال سمعت إبراهيم بن الأصبهاني يقول كان أبو داود الطيالسي بأصبهان فلما أراد الرجوع أخذ يبكى فقالوا له يا أبا داود ان الرجل إذا رجع إلى أهله فرح واستبشر وأنت تبكي فقال إنكم لا تعلمون إلى من أرجع إنما ارجع إلى شياطين الإنس علي بن المديني وبن الشاذكوني وبن بحر السقا يعنى عمرو بن علي أخبرني محمد بن علي المقرئ أخبرنا أبو مسلم عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله بن مهران أنبأنا عبد المؤمن بن خلف النسفي قال سمعت أبا علي صالح بن محمد البغدادي يقول سمعت سليمان الشاذكوني يقول حدثنا عبد الرحمن بن مهدى بحديث فقال عبيد بن بطة فقلت له يا أبا سعيد هو عبيد بن

نضلة حدثنا فلان عن فلان وذكر الحديث قال حتى أنظر فدخل البيت ثم خرج فقال هو كذا ولكنه اتصل اللام بالضاد أخبرني علي بن احمد بن علي المؤدب حدثنا احمد بن إسحاق النهاوندي أخبرنا الحسن بن عبد الرحمن بن خلاد حدثنا عمر بن إسحاق الشيرازي حدثنا أبو جعفر التمار قال سمعت الشاذكوني يقول دخلت الكوفة نيفا وعشرين دخلة أكتب الحديث فأتيت حفص بن غياث فكتبت حديثه فلما رجعت إلى البصرة وصرت في بنانه لقيني بن أبي خدويه فقال يا سليمان من أين جئت قلت من الكوفة قال حديث من كتبت قلت حديث حفص بن غياث قال أفكتبت علمه كله قلت نعم قال اذهب عليك منه شيء قلت لا قال فكتبت عنه عن جعفر بن محمد عن أبيه عن أبي سعيد الخدري ان النبي صلى الله عليه و سلم ضحى بكبش فحيل كان يأكل في سواد وينظر في سواد ويمشى في سواد قلت لا قال فأسخن الله عينك أيش كنت تعمل بالكوفة قال فوضعت خرجى عند النرسين ورجعت إلى الكوفة فأتيت حفصا فقال من أين أقبلت قلت من البصرة قال لم رجعت قلت إن بن أبي خدويه ذاكرني عنك بكذا وكذا قال فحدثني ورجعت ولم يكن لي بالكوفة حاجة غيرها أخبرنا أبو سعد الماليني أخبرنا عبد الله بن عدى أخبرنا زكريا بن يحيى يعنى الساجي حدثني احمد بن محمد حدثنا بن عرعرة قال كنت عند يحيى بن سعيد وعنده بلبل وبن أبي خدويه وعلي فاقبل بن الشاذكوني فسمع عليا يقول ليحيى القطان طارق وإبراهيم بن مهاجر فقال يحيى يجريان مجرى واحدا فقال الشاذكوني نسألك عما لا ندري وتكلف لنا مالا تحسن إنما نكتب عليك ذنوبك حديث إبراهيم بن مهاجر خمسمائة وحديث طارق مائتين عندك عن إبراهيم مائة وعن طارق عشرة فأقبل بعضنا على بعض فقلنا هذا ذل فقال يحيى

دعوه فان كلمتموه لم آمن ان يقذفنا بأعظم من هذا أخبرنا احمد بن محمد العتيقي قال أخبرنا يوسف بن احمد الصيدلاني بمكة حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا عبد الله بن احمد قال سمعت أبي يقول كان يحيى بن سعيد يسمى الشاذكوني الخائب أخبرني علي بن محمد بن الحسن المالكي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران بن موسى الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن عبد الله المديني قال سمعت أبي وقلت له شيئا رواه الشاذكوني عن يحيى بن سعيد عن سفيان عن علي بن زيد عن سعيد بن المسيب قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أريت بني اميه في صورة القردة والخنازير يصعدون منبري فشق على ذلك فأنزلت انا انزلناه في ليلة القدر فأنكر في صورة القردة والخنازير أشد الإنكار قال حدثناه يحيى بن سعيد عن سفيان عن علي بن زيد عن بن المسيب قال قال نبي الله صلى الله عليه و سلم أريت بني اميه يصعدون منبري فشق علي فأنزلت انا أنزلناه في ليلة القدر وأنكر أول حديث بن الشاذكوني أشد الإنكار وقيل له حدث عن هشام بن يوسف قال أخبرني أبو بكر بن أبي مريم عن الوليد بن أبي الوليد عن رجل قد سماه فذهب عني عن معاذ بن جبل قال لما أراد النبي صلى الله عليه و سلم ان يبعثني أراه قال إلى اليمن قال انهم سائلوك عن المجرة فإذا سألوك فقل انها من عرق الافعى التي تحت العرش فأنكره أشد الإنكار وقال لم يسمع هشام بن يوسف من أبي بكر بن أبي مريم شيئا وأبو بكر شامي وهشام صنعاني ثم قال أراه أبو بكر بن أبي سبره انبأني احمد بن علي اليزدي أخبرنا أبو أحمد محمد بن محمد الحافظ أخبرنا محمد بن إسحاق الثقفي قال سمعت محمد بن إسماعيل الصائغ قال سمعت عفان يقول جاءني الشاذكوني فأمليت عليه عبد الواحد بن زياد من أوله إلى آخره شيخا شيخا فبلغني بعد خمس سنين

أو ست انه يحدث به عن عبد الواحد فقلت لهم ويحكم مني سمع هذا أخبرنا بن علي المقرئ أخبرنا ابو مسلم بن مهران أخبرنا عبد المؤمن بن خلف قال سألت ابا علي صالح بن محمد عن سليمان الشاذكوني فقال ما رأيت احفظ منه فقلت له بأي شيء كان يتهم فقال في الكذب وكان يكذب في الحديث وكان بلية يرمى باللواطه أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أبو جعفر احمد بن يعقوب بن سفيان الأصفهاني قال سمعت احمد بن الحسين الأنصاري يقول قدم علينا بن عمرو بن مرزوق الباهلي البصري أصبهان في أيام سليمان بن داود الشاذكوني وذكر ان سليمان الشاذكوني وسفيان الرؤاسي وبلبل كانوا في رفقة يكتبون الحديث فأخذوا غلاما نصرانيا فلم يكن لهم موضع فأدخلوه مسجدا فقالوا لسليمان الشاذكوني أين ترى ننحره فقال أخبرنا جرير عن مغيره عن إبراهيم قال المحاريب محدثة فأبى الغلام دخول المحراب فقال سليمان عبد صالح اجتنب المنحر فلما ضرب الدهر ضرباته وقدم بن عمرو بن مرزوق أصبهان سأل الشاذكوني وتوسل إليه بأبوته وبالبلديه فلم يسعفه بشيء فأراد ان يخجل الشاذكوني فقام يوم مجلسه فقال يا أبا أيوب ان رأيت ان تحدثنا بحديث العبد الصالح الذي اجتنب المنحر وإذا أبو أيوب أعظم تجربة وأشد حكمة من ان يخجله شاب فقال هذا عهد بعيد والحديث طويل ولم أذاكر به منذ حين فإذا فرغنا من المجلس فأتنا ونحن في المنزل لنحدثك بحديث العبد الصالح الذي اجتنب المنحر فرجع خجلا وخرج عن البلد أخبرنا الحسين بن علي الصيمري أخبرنا محمد بن عمران المرزباني أخبرنا احمد بن إبراهيم الجمال حدثنا الحسين بن عليل العنزي حدثنا محمد بن يوسف الخاركي قال حدثني علي بن المديني قال كنا عند عبد الرحمن بن مهدي عشية إذ جيء بسليمان الشاذكوني وهو سكران بنيجه فلما رآه عبد الرحمن قال لغلمانه احملوه فادخل إلى منزله فلم أزل

حتى أفاق فلما أفاق أتاه بن مهدى فوعظه فقال والله ما سكرت ولكنهم بنجونى فقال بن مهدى دع النبيذ ولك عندي ألف درهم فقال نعم فأعطاه ألف درهم فأقام عنده حتى تغدى ثم انصرف قال علي فما تركه حتى عاد إليه أخبرني عبد الملك بن عمر الرزاز أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا محمد بن مخلد حدثنا يزيد بن الهيثم بن طهمان أبو خالد حدثنا محمد بن سهل بن عسكر قال جاء رجل إلى عبد الرزاق فدفع إليه كتابا فأخذه فقرأه فتغير وجهه ثم قال العدو الله الكذاب الخبيث جاء إلى ها هنا كان يفعل كذا ويفعل كذا ثم ذهب إلى العراق فذكر أنى حدثته بأحاديث والله ما حدثته بها عن معمر ولا عن الثوري ولا عن بن جريج ولا سمعتها منهم ثم رمى بكتابه ثم قال ذاك الشاذكوني ثم ذكر يحيى بن معين فقال ما رأيت مثله ولا اعلم بالحديث منه من غير سرد وأما علي بن المديني فحافظ سراد وأما احمد بن حنبل فما رأيت افقه منه ولا اورع حدثني محمد بن احمد بن محمد اللخمي بالأنبار أخبرنا الحسين بن ميمون البزاز بمصر أخبرنا الحسن بن علي بن شعبان بن زكير حدثنا محمد بن سعيد التستري حدثنا القاسم بن نصر المخرمي قال وسألته يعنى احمد بن حنبل عن سليمان الشاذكوني فقال جالس حماد بن زيد وبشر بن المفضل ويزيد بن زريع وذكر جماعة فما نفعه الله بواحد منهم أخبرني محمد بن احمد بن يعقوب أنبأنا محمد بن نعيم قال سمعت أبا عبد الله بن العباس الضبي يقول سمعت أبا الفضل يعقوب بن إسحاق يقول سمعت صالحا جزرة يقول قال لي أبو زرعة الرازي ببغداد أريد ان اجتمع مع سليمان الشاذكوني فاناظره قال صالح فذهبت به إليه فلما دخل عليه قلت له هذا أبو زرعة الرازي أراد مذاكرتك فتذاكرا حديث أستار الكعبة وما قطع منها فكان الشاذكوني يصنع الأسانيد في الوقت ويذاكره بها فتحير أبو زرعة وسكت فلما قمنا من عنده قال لي

أبو زرعة اغتممت والله مما فعل هذا الشيخ فقلت له هذه الأحاديث وضعها الساعة ولو ذاكرته بشيء آخر لوضع مثلها أخبرنا الجوهري أنبأنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سمعت يحيى بن معين وذكر بن الشاذكوني فقال قد سمع الا انه يكذب ويضع الحديث أخبرني السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال يحيى بن معين جربت علي بن الشاذكوني الكذب أخبرنا العتيقي أخبرنا يوسف بن احمد الصيدلاني حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا محمد بن عبد الحميد السهمي حدثنا احمد بن محمد الحضرمي قال سألت يحيى بن معين عن سليمان الشاذكوني فقال ليس بشيء حدثت عن دعلج بن احمد قال سمعت أبا العباس الأزهري قال سمعت محمد بن إسماعيل البخاري وذكر سليمان يعنى الشاذكوني فقال هو عندي أضعف من كل ضعيف حدثنا محمد بن علي الصوري بلفظه أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي أخبرنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي أخبرني أبي قال أبو أيوب سليمان بن داود الشاذكوني ليس بثقة أخبرنا أبو سعد الماليني أخبرنا عبد الله بن عدى قال سألت عبدان الأهوازي عن الشاذكوني كيف هو فقال معاذ الله ان يتهم الشاذكوني وانما كانت كتبه قد ذهبت فكان يحدث فيغلط أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو بكر الإسماعيلي قال سئل عبد الله بن محمد بن سيار عن الشاذكوني فقال سمعت عباسا العنبري يقول ما مات بن الشاذكوني حتى انسلخ من العلم انسلاخ الحية من قشرها سمعت أبا نعيم الحافظ يقول توفى سليمان بن داود السعدي الشاذكوني بأصبهان سنة ست وثلاثين ومائتين وهذا القول وهم والصواب في تاريخ وفاته ما أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم قال سليمان الشاذكوني توفى بالبصرة سنة أربع وثلاثين ومائتين وأخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال سنة أربع وثلاثين ومائتين فيها مات سليمان بن داود الشاذكوني المنقري بأصبهان وكذلك ذكر محمد بن جرير الطبري ان وفاته كانت بأصبهان في جمادى الأولى من سنة أربع وثلاثين حدثت عن محمد بن المظفر الحافظ قال سمعت أبا الحسين بن قانع يقول سمعت إسماعيل بن الفضل بن طاهر يقول رأيت سليمان الشاذكوني في النوم فقلت ما فعل الله بك يا أبا أيوب قال غفر لي قلت بماذا قال كنت في طريق أصبهان أمر إليها فاخذنى مطر وكان معي كتب ولم أكن تحت سقف ولا شيء فانكببت على كتبي حتى أصبحت وهدأ المطر فغفر الله لي بذلك

4628 - سليمان بن أيوب أبو أيوب صاحب البصري حدث عن حماد بن زيد وهارون بن دينار روى عنه زكريا بن يحيى الضرير المدائني وإسماعيل بن إسحاق القاضي وصالح بن محمد جزرة وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي وأبو القاسم البغوي وكان من أهل البصرة وقدم بغداد وحدث بها أخبرنا الحسين بن محمد الخلال حدثنا عمر بن محمد بن علي الناقد حدثنا احمد بن الحسن الصوفي حدثنا سليمان بن أبي أيوب صاحب البصري في منزل عبيد الله القواريرى حدثنا حماد بن زيد عن أبي الزبير قال سألت بن عمر عن استلام الحجر فقال رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم يستلمه ويقبله قال قلت أرأيت ان زحمت أرأيت ان غلبت قال اجعل أرأيت باليمن كذا قال لي الخلال عن أبي الزبير والصواب عن الزبير وهو بن عدى أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال قال لي يحيى بن معين هذا البصري أبو أيوب صاحب البصري ثقة صدوق حافظ معروف اكتب عنه أخبرنا أبو سعد الماليني أخبرنا عبد الله بن احمد بن علي بن أبي طالب البغدادي بمصر قال وجدت في كتاب جد أبي الحسين بن حبان قال أبو زكريا سليمان بن أيوب صاحب البصري من الحفاظ الثقات كان يتحفظ عند يحيى بن سعيد يأنف أن يكتب عنده أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال سنة خمس وثلاثين ومائتين فيها مات سليمان بن أيوب صاحب البصري

4629 - سليمان بن احمد بن محمد بن سليمان بن حبيب أبو محمد الجرشي الشامي نزيل واسط حدث عن الوليد بن مسلم ومحمد بن شعيب بن شابور ومروان بن معاوية كان فهما حافظا قدم بغداد فكتب عنه بها احمد بن حنبل ويحيى بن معين وأحمد بن ملاعب وحنبل بن إسحاق وقال بن أبي حاتم كتب عنه أبي وقال كتبت عنه قديما وكان حلوا قدم بغداد فكتب عنه احمد بن حنبل ويحيى بن معين وتغير بأخرة فلما كان في رحلتى الثانية قدمت واسطا فسألت عنه فقيل لي قد أخذ في الشرب والمعازف والملاهى فلم أكتب عنه أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدى أخبرنا محمد بن احمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي قال حدثني سليمان بن احمد وقال احمد بن حنبل سألت عنه بالشام فوجدته معروفا يحمدونه أخبرنا علي بن محمد بن الحسن المالكي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران بن موسى الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن المديني قال قلت لأبي حديث رواه الوليد عن الأوزاعي عن يحيى عن أبي سلمة عن معيقيب ان النبي صلى الله عليه و سلم قال اهتز العرش لموت سعد فقال هذا الحديث كذب موضوع رواه سليمان بن احمد الواسطي وعمرو بن مالك أخبرني محمد بن علي المقرئ أخبرنا أبو مسلم بن مهران أخبرنا عبد المؤمن بن خلف النسفي قال سألت أبا علي صالح بن محمد عن سليمان بن احمد فقال كان يتهم في الحديث أنبأني احمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا أبو مسلم بن مهران قال قرأت على محمد بن طالب بن علي قال قال أبو علي صالح بن محمد البغدادي سليمان بن احمد الواسطي كذاب أخبرنا البرقاني أخبرنا احمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال سليمان بن احمد أبو محمد ضعيف روى عن الوليد بن مسلم قرأت في كتاب أبي سعد الماليني أخبرنا عبد الله بن عدى قال سألت عبدان وقد حدثنا عن سليمان بن احمد الواسطي بعجائب فقال كان عندهم ثقة قال بن عدى ولسليمان أحاديث أفراد غرائب يحدث بها عنه علي بن عبد العزيز وغيره وهو عندي ممن يسرق الحديث ويشتبه عليه حدثني أحمد بن محمد المستملى أخبرنا محمد بن جعفر الشروطي أخبرنا أبو الفتح محمد بن الحسين الحافظ قال سليمان بن احمد أبو محمد الواسطي متروك الحديث

4630 - سليمان بن أبي شيخ واسم أبي شيخ منصور بن سليمان ويكنى أبا أيوب الواسطي سكن ببغداد في بركة زلزل وحدث عن سفيان بن عيينة وعبد الله بن إدريس وأبي سفيان الحميري وصالح بن سليمان ومحمد بن الحجاج اللخمي وحجر بن عبد الجبار الحضرمي ويحيى بن سعيد وخالد بن سعيد الأمويين وصلة بن سليمان وغيرهما وكان عالما بالنسب والتواريخ وأيام الناس وأخبارهم وكان صدوقا روى عنه احمد بن أبي خيثمة ومحمد بن العباس اليزيدي وأحمد بن القاسم أخو أبي الليث الفرائضي وعلي بن الحسن بن المغيرة الدقاق أخبرني عبد العزيز بن علي الوراق حدثنا عمر بن محمد بن إبراهيم البجلي حدثنا أبو العباس احمد بن عبيد الله بن عمار الثقفى حدثنا احمد بن سليمان بن أبي شيخ ان أباه ولد سنة إحدى وخمسين ومائة ومات سنة ست وأربعين ومائتين وكان عمره خمسا وتسعين سنة وأن أبا شيخ جده ولد سنة ثمان عشرة ومائة ومات سنة ست وثمانين ومائة وكان اسمه منصور وان جد أبيه سليمان الأكبر أبا أبي شيخ ولد سنة أربعين وفيها قتل أمير المؤمنين علي ومات في السنة التي ولد فيها ابنه أبو شيخ سنة ثمان عشرة ومائة أخبرنا احمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عدى البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سألت أبا داود سليمان بن الأشعث عن سليمان بن أبي شيخ الواسطي فقال ثقة

4631 - سليمان بن معبد أبو داود النحوي السنجي المروزي سمع النضر بن شميل والنضر بن محمد الجرشي وسيار بن حاتم والهيثم بن عدى وعبد الرزاق بن همام والأصمعى وعمرو بن عاصم ومسلم بن إبراهيم وعبد الله بن يوسف التنيسي وأصبغ بن الفرج وغيرهم وكان قد رحل في العلم إلى العراق والحجاز ومصر واليمن وقدم بغداد وذاكر الحفاظ بها وسمع منه إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد في مذاكرته ليحي بن معين أحاديث وروى عنه مسلم بن الحجاج ومحمد بن عبد الله الحضرمي وعبد الرحمن بن يوسف بن خراش وأبو بكر بن أبي داود ومحمد بن حمدويه المروزي وكان ثقة أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال قال أبو داود النحوي سليمان بن معبد ليحيى بن معين حدثنا مسلم بن إبراهيم قال سمعت حماد بن سلمة يقول أعض الله أبا حنيفة بكذا وكذا لا يكنى فقال يحيى بن معين أساء أساء أنبأنا احمد بن محمد الكاتب أخبرنا أبو مسلم بن مهران قال قرأت على أبي جعفر محمد بن احمد بن محمد بن صريم السنجي فاقر به سمعت أبا رجاء محمد بن حمدويه بن موسى يقول سليمان بن معبد من أهل السنج جالس الأصمعي وجلة الفقهاء مات في سنة سبع وخمسين ومائتين زاد غيره في ذي الحجة أخبرنا القاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله الطبري حدثنا المعافى بن زكريا الجريري حدثنا عمر بن احمد بن علي المروزي أخبرني أبو جعفر الكمسانى المؤدب بمرو أن هذه الأبيات لأبي داود سليمان بن معبد السنجي ... يا آمر الناس بالمعروف مجتهدا ... وإن رأى عاملا بالمنكر انتهره ... ... ابدأ بنفسك قبل الناس كلهم ... فأوصها واتل ما في سورة البقرة ... ... أتأمرون ببر تاركين له ... ناسين ذلك دأب الخيب الخسره ... ... وإن أمرت ببر ثم كنت على ... خلافه لم تكن الا من الفجره ... ... من كان بالعرف أمارا وتاركه ... فذاك يسبق منه سيله مطره ... أخبرنا البرقاني أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا الحسن بن رشيق حدثنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي عن أبيه ثم حدثني الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي قال ناولني عبد الكريم وكتب لي بيده قال سمعت أبي يقول سليمان بن معبد مروزي ثقة كنيته أبو داود

4632 - سليمان بن عبد الجبار بن رزيق أبو أيوب من ساكني سر من رأى حدث عن سعيد بن عامر الضبعي وعثمان بن عمر بن فارس ويونس بن محمد وإسحاق بن عيسى بن الطباع وعمر بن حفص بن غياث وخالد بن مخلد وعلي بن قادم وعفان بن مسلم وحسين بن محمد المروزي روى عنه عبد الله بن محمد بن ناجية وأحمد بن عبد الله بن سابور وقاسم بن زكريا المطرز ومحمد بن هارون بن المجدر ويحيى بن محمد بن صاعد وقال بن أبي حاتم كتب عنه أبي بسامرا قال وسمعت أبي يعقوب سمعت حجاج بن الشاعر يبالغ في الثناء عليه ويذكره بخير أخبرنا احمد بن عمر بن روح النهرواني أخبرنا عمر بن محمد بن علي الناقد حدثنا عبد الله بن محمد بن ناجية حدثنا سليمان بن عبد الجبار وإبراهيم بن سعيد الجوهري قالا حدثنا حسين بن محمد المروزي قال حدثنا جرير بن حازم وأخبرنا البرقاني أخبرنا محمد بن جعفر بن الهيثم الأنباري حدثنا جعفر الصائغ حدثنا حسين حدثنا جرير عن أيوب عن أبي الزبير عن جابر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا كفن أحدكم أخاه فليحسن كفنه وقال إبراهيم إذا ولى أحدكم أخاه أخبرنا احمد بن عبد الواحد الوكيل أخبرنا الحسين بن محمد بن احمد بن شعبة المروزي حدثنا محمد بن احمد بن محبوب حدثنا أبو عيسى الترمذي حدثنا سليمان بن عبد الجبار البغدادي حدثنا عمر بن حفص بن غياث بحديث ذكره

4633 - سليمان أبو أيوب الربضى الضرير حدث عن داود بن المحبر روى عنه إبراهيم بن الوليد الجشاش أخبرنا الحسين بن عمر بن برهان الغزال حدثنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا إبراهيم بن الوليد الجشاش قال سمعت سليمان أبا أيوب الربضى الضرير وكان من الصالحين قال حدثنا داود بن المحبر عن مبارك بن فضالة عن ثابت البناني قال أفضت من عرفات وقد مضى الناس فبينما أنا اسير وحدى إذا أنا برجلين يقول أحدهما لصاحبه يا حبيب فقال الآخر لبيك يا محب ما تقول قال أترى الذي تحاببنا فيه يعذبنا قال فسمعوا صوتا ليس بفاعل ليس بفاعل
4634 - سليمان بن محمد بن عاصم الطيالسي حدث عن قبيصة بن عقبة روى عنه بن أخيه القاسم بن بكر الطيالسي
4635 - سليمان بن خلاد أبو خلاد المؤدب سكن سر من رأى وحدث بها عن يزيد بن هارون وشبابة بن سوار ووهب بن جرير وكثير بن هشام ويونس بن محمد وقراد أبي نوح والحسن بن موسى الأشيب روى عنه قاسم بن محمد الأنباري وأبو بكر بن أبي داود السجستاني ومحمد بن نوح الجنديسابوري وأبو عيسى بن قطن السمسار ومحمد بن زكريا الدقاق وأحمد بن عبد الله وكيل أبي صخرة ومحمد بن سهل بن هارون العسكري ومحمد بن مخلد الدوري وقال بن أبي حاتم كتبت عنه مع أبي وهو صدوق أخبرنا أبو عمر بن مهدى أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا سليمان بن خلاد حدثنا وهب بن جرير حدثنا أبي قال سمعت محمد بن زياد يحدث عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أما يخشى الذي يرفع رأسه قبل الامام ان يحول الله رأسه رأس حمار أخبرني الطناجيري حدثنا عمر بن احمد الواعظ قال قال جدي عن بن بكر يعنى احمد بن محمد بن بكر القصير ومات أبو خلاد بسر من رأى في آخر سنة إحدى وستين ومائتين

4636 - سليمان بن الحسن أبو أيوب يعرف بأخي المقتصد حدث عن عبد الله بن نمير ويزيد بن هارون وأبي النضر هاشم بن القاسم والحكم بن مروان الضرير روى عنه محمد بن مخلد وكان ثقة أخبرنا احمد بن سليمان بن علي المقرئ أخبرنا محمد بن بكران بن عمران حدثنا محمد بن مخلد العطار حدثني سليمان بن الحسن أبو أيوب أخو المقتصد قال حدثنا الحكم بن مروان حدثنا عمرو بن بشير أبو هانئ عن الشعبي قال من قرأ إذا زلزلت فإنها تعدل سدس القرآن قرأت في كتاب بن مخلد بخطه سنة اثنتين وستين ومائتين فيها مات أبو أيوب سليمان بن الحسن أخو المقتصد في شهر رمضان
4637 - سليمان بن الربيع بن هشام بن عزور بن مهلهل أبو محمد النهدي الكوفى قدم بغداد وحدث بها عن أبي جنادة حصين بن مخارق وهمام بن مسلم الزاهد وكادح بن رحمة وأبي نعيم الفضل بن دكين روى عنه محمد بن جرير الطبري وأحمد بن الحسين بن إسحاق الصوفي ويحيى بن صاعد وجعفر بن احمد بن يحيى المؤذن ومحمد بن مخلد العطار أخبرنا أبو طاهر محمد عبد الواحد البيع حدثنا عمر بن احمد الواعظ حدثنا محمد بن مخلد بن حفص العطار حدثنا سليمان بن الربيع حدثنا همام بن مسلم الزاهد عن مقاتل بن حيان عن عكرمة عن بن عباس قال قال النبي صلى الله عليه و سلم من اشتكى ضرسه فليضع أصبعه عليه وليقرأ هذه الآية هو الذي أنشأكم من نفس واحدة وجعل لكم السمع والأبصار والافئدة قليلا ما تشكرون حدثني الأزهري قال قال أبو الحسن الدارقطني يقال كادح بن رحمة له اسم كان يعرف به فغيره سليمان بن الربيع فسماه كادحا ذهب إلى قول الله تعالى يا أيها الإنسان انك كادح قال وقد روى سليمان بن الربيع هذا أحاديث مناكير عن شيخ آخر فغير اسمه سماه همام بن مسلم وأظنه ذهب إلى قول النبي صلى الله عليه و سلم الله عليه وسلم كل بني آدم همام قال أبو الحسن أراد منهم من يهم بالخير ومنهم من يهم بالشر وذهب إلى ان أباه كان مسلما فقال همام بن مسلم أخبرنا البرقاني أخبرنا علي بن عمر الحافظ قال كان سليمان بن الربيع ضعيفا أخبرنا احمد بن علي بن الحسين بن المحتسب قال قرأنا على أحمد بن الفرج بن الحجاج عن أبي العباس احمد بن محمد بن سعيد قال سنة أربع وسبعين ومائتين فيها مات سليمان الكادحي أخبرنا أبو نعيم الحافظ قال سمعت أبا محمد عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان يقول سمعت احمد بن محمود بن صبيح يقول سنة أربع وسبعين ومائتين فيها مات سليمان بن الربيع النهدي بالكوفة

4638 - سليمان بن الأشعث بن إسحاق بن بشير بن شداد بن عمرو بن عمران أبو داود الأزدي السجستاني أحد من رحل وطوف وجمع وصنف وكتب عن العراقيين والخراسانيين والشاميين والمصريين والجزريين وسمع مسلم بن إبراهيم وسليمان بن حرب وأبا عمر الحوضي وأبا الوليد الطيالسي وموسى بن إسماعيل التبوذكي وأبا معمر المقعد وعبد الله بن مسلمه القعنبي ومسددا وشاذ بن فياض ويحيى بن معين وأحمد بن حنبل وقتيبه بن سعيد وأحمد بن يونس وعثمان بن أبي شيبه وإبراهيم بن موسى الفراء وعمرو بن عون وأبا الجماهر التنوخي وهشام بن عمار الدمشقي ومحمد بن الصباح الدولابي والربيع بن نافع الحلبي ويزيد بن موهب الرملي وأبا الطاهر بن السرح وأحمد بن صالح المصريين وأبا جعفر النفيلي وخلقا كثيرا غيرهم روى عنه ابنه عبد الله وأبو عبد الرحمن النسائي وأحمد بن محمد بن هارون الخلال وعلي بن

الحسين بن العبد ومحمد بن مخلد الدوري وإسماعيل بن محمد الصفار وأحمد بن سلمان النجاد في آخرين وكان أبو داود قد سكن البصرة وقدم بغداد غير مرة وروى كتابه المصنف في السنن بها ونقله عنه أهلها ويقال انه صنفه قديما وعرضه على احمد بن حنبل فاستجاده واستحسنه أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا سليمان بن الأشعث بن إسحاق أبو داود حدثنا أبو سلمة حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس ان النبي صلى الله عليه و سلم آخى بين الزبير وبين عبد الله بن مسعود أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عبد الله الشيباني حدثنا أبو عيسى الأزرق قال سمعت أبا داود يقول دخلت الكوفة سنة إحدى وعشرين فلم اكتب عن مخول بن إبراهيم النهدي ومضيت مع عمر بن حفص بن غياث إلى منزله فلم يقض السماع منه أخبرنا محمد بن الحسن بن احمد الأهوازي أخبرنا علي بن الحسين بن محمد الشافعي بالأهواز أخبرنا أبو عبيد محمد بن علي بن عثمان الآجري قال سمعت سليمان بن الأشعث أبا داود يقول ولدت سنة اثنتين ومائتين وصليت على عفان ببغداد سنة عشرين وسمعت من أبي عمر الضرير مجلسا واحدا ودخلت البصرة وهم يقولون أمس مات عثمان المؤذن وتبعت عمر بن حفص بن غياث إلى منزله ولم اسمع منه شيئا ورأيت خالد بن خداش ولم اسمع منه شيئا وسمعت من سعدويه مجلسا واحدا وسمعت من عاصم بن علي مجلسا واحدا قلت سمعت من يوسف الصفار قال لا قلت سمعت من بن الأصبهاني قال لا قلت سمعت من عمرو بن حماد بن طلحة قال لا ولا سمعت من مخول بن إبراهيم ثم قال هؤلاء كانوا بعد العشرين والحديث رزق ولم اسمع منه كان لا يحدث عن بن الحماني ولا عن سويد ولا عن بن كاسب ولا عن بن حميد ولا عن سفيان بن وكيع ولم يسمع من خلف بن موسى بن خلف ولا من من أبي همام

الدلال ولا من الرقاشي حدثني أبو بكر محمد بن علي بن إبراهيم القارئ الدينوري بلفظه قال سمعت أبا الحسين محمد بن عبد الله بن الحسن الفرضي سمعت أبا بكر بن داسه يقول سمعت أبا داود يقول كتبت عن رسول الله صلى الله عليه و سلم خمسمائة ألف حديث انتخبت منها ما ضمنته هذا الكتاب يعنى كتاب السنن جمعت فيه أربعة آلاف وثمانمائة حديث ذكرت الصحيح وما يشبهه ويقاربه ويكفى الإنسان لدينه من ذلك أربعة أحاديث أحدها قوله عليه السلام الأعمال بالنيات والثاني قوله من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه والثالث قوله لا يكون المؤمن مؤمنا حتى يرضى لأخيه ما يرضاه لنفسه والرابع قوله الحلال بين والحرام بين وبين ذلك أمور مشتبهات الحديث حدثت عن عبد العزيز بن جعفر الحنبلي قال أخبرنا أبو بكر الخلال قال أبو داود سليمان بن الأشعث السجستاني الإمام المقدم في زمانه رجل لم يسبقه إلى معرفته بتخريج العلوم وبصره بمواضعها أحد في زمانه رجل ورع مقدم وسمع احمد بن حنبل منه حديثا واحدا كان أبو داود يذكره وكان إبراهيم الأصبهاني وأبوه بكر صدقة يرفعون من قدره ويذكرونه بما لا يذكرون أحدا في زمانه مثله وقد أخبرنا بالحديث الذي سمعه احمد بن أبي داود أبو الفرج الطناجيري حدثنا عمر بن احمد الواعظ حدثنا عبد الله بن سليمان بن الأشعث حدثنا أبي حدثنا محمد بن عمرو الرازي حدثنا عبد الرحمن بن قيس عن حماد بن سلمة عن أبي العشر الدارمي عن أبيه ان رسول الله صلى الله عليه و سلم سئل عن العتيرة فحسنها قال بن أبي داود قال أبي فذكرته لأحمد بن حنبل فاستحسنه وقال هذا حديث غريب وقال لي اقعد فدخل فاخرج محبرة وقلما وورقة وقال امله علي فكتبه عنى ثم شهدته يوما آخر وجاءه أبو جعفر بن أبي سمينة فقال له احمد بن حنبل

يا أبا جعفر عند أبي داود حديث غريب اكتبه عنه فسألني فامليته عليه قرأت في كتاب محمد بن العباس بن الفرات أخبرنا محمد بن العباس بن احمد بن محمد بن عاصم الضبي أخبرنا احمد بن محمد بن ياسين الهروي قال سليمان بن الأشعث أبو داود السجزي كان أحد حفاظ الإسلام لحديث رسول الله صلى الله عليه و سلم وعلمه وعلله وسنده في أعلا درجة النسك والعفاف والصلاح والورع من فرسان الحديث حدثني الأزهري حدثنا عمر بن احمد الواعظ حدثنا عبد الله بن سليمان بن الأشعث حدثنا احمد بن سنان أو غيره حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن إبراهيم بن علقمة قال كان عبد الله يشبه بالنبي صلى الله عليه و سلم في هديه ودله وكان علقمة يشبه بعبد الله وقال جرير بن عبد الحميد كان إبراهيم يشبه بعلقمة وكان منصور يشبه بإبراهيم وقال غير جرير كان سفيان يشبه بمنصور قال عمر بن احمد وقال أبو علي القوهستانى كان وكيع يشبه بسفيان وكان احمد بن حنبل يشبه بوكيع وكان أبو داود يشبه بأحمد بن حنبل أخبرنا الحسن بن أبي طالب حدثنا عبيد الله بن احمد بن يعقوب المقرئ أخبرني محمد بن بكر بن عبد الرزاق في كتابه قال كان لأبي داود السجستاني كم واسع وكم ضيق فقيل له يرحمك الله ما هذا قال الواسع للكتب والآخر لا يحتاج إليه أخبرنا احمد بن محمد العتيقي قال سمعت عبيد الله بن عبد الرحمن الزهري يقول سمعت أبا بكر بن أبي داود يقول سمعت أبي يقول الشهوة الخفية حب الرياسة أخبرنا أبو نعيم الحافظ قال سمعت عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان يقول سمعت احمد بن محمود بن صبيح قال ومات أبو داود السجستاني بالبصرة سنة خمس وسبعين أخبرني الأزهري أخبرنا احمد بن محمد بن موسى القرشي وأخبرنا الجوهري قال أخبرنا محمد بن العباس الخزاز قالا أخبرنا أبو الحسين بن المنادى قال ودخلها يعنى بغداد أبو داود السجستاني مرارا ثم خرج منها آخر مراته في أول سنة إحدى وسبعين إلى البصرة فنزلها ومات بها في سنة خمس وسبعين ومائتين حدثنا محمد بن الحسن الأهوازي أخبرنا أبو علي الحسين بن محمد بن احمد الشافعي أخبرنا أبو عبيد محمد بن علي قال ومات يعنى أبا داود لأربع عشرة بقيت من شوال سنة خمس وسبعين ومائتين وصلى عليه عباس بن عبد الواحد الهاشمي

4639 - سليمان بن محمد أبو الربيع العبسي حدث عن عبيد الله بن موسى وأبى نعيم الفضل بن دكين روى عنه أبو بكر الشافعي أخبرنا عبد الغفار بن محمد بن جعفر المؤدب أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثنا أبو الربيع سليمان بن محمد العبسي حدثنا عبد الله يعنى بن موسى عن الأعمش عن أبي ظبيان عن بن عباس قال إن أول ما خلق الله القلم فقال له اكتب قال وما أكتب قال أكتب القدر ما هو كائن من ذلك اليوم إلى يوم القيامة ثم ارتفع بخار الماء ففتق منه السماوات السبع ثم خلق النون فبسط الأرض فوق ظهره فاضطرب النون وماجت الأرض فأثبتت بالجبال فهن يفتخرن عليها
4640 - سليمان بن محمد بن الفضل بن جبريل أبو منصور النهرواني من ولد جرير بن عبد الله صاحب رسول الله صلى الله عليه و سلم حدث عن محمد بن موسى الحرسى وسهل بن زنجلة الرازي ومحمد بن إسماعيل الأهوازي ومحمد بن وهب بن أبي كريمة الحراني ومحمد بن أبي السرى العسقلاني وعبد الرحمن بن إبراهيم دحيم وعبد الوهاب بن الضحاك الغرضى روى عنه احمد بن عثمان بن الأدمى وعبد الصمد بن علي الطستي وأبو سهل بن زياد القطان وعبد الباقي بن قانع وأبو بكر الشافعي وقال الدارقطني هو ضعيف أخبرنا محمد بن الحسين بن الفضل القطان أخبرنا احمد بن عثمان بن يحيى الأدمى حدثنا سليمان بن محمد النهرواني حدثنا محمد بن أبي السرى العسقلاني حدثنا معتمر بن سليمان عن أبيه عن الأعمش عن زيد بن وهب عن عبد الله قال حدثني رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو الصادق المصدوق إن خلق أحدكم يجمع في بطن أمه وذكر الحديث بطوله أخبرنا علي بن محمد السمسار أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار حدثنا عبد الباقى بن قانع أن أبا منصور النهرواني مات في سنة سبع وثمانين ومائتين

4641 - سليمان بن يحيى بن الوليد أبو أيوب الضبي المقرئ قرأ القرآن علي أبي المستثير رجاء بن عيسى بن رجاء وكان أبو المستثير قد قرأ على إبراهيم بن زربى صاحب سليم بن عيسى وحدث سليمان عن خلف بن هشام البزار وإسحاق بن إسماعيل الطالقاني ومحمد بن حميد الرازي وأبي عمر الدوري وأبي حمدون الطيب والفضل بن سهل الأعرج روى عنه أبو بكر بن الأنباري النحوي وأبو الحسين بن المنادى وعبد الباقي بن قانع وكان ثقة أخبرنا عبد الكريم بن محمد بن احمد المحاملي أخبرنا علي بن عمر الحافظ قال سليمان بن يحيى بن الوليد أبو أيوب المقرئ الضبي كان شيخا صالحا يقرىء في مدينة أبي جعفر في الجامع بحرف حمزة قرأ على ترك وقرأ ترك على عبد الرحمن بن قلوقا وقرأ عبد الرحمن على حمزة أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان سليمان الضبي المقرئ مات في سنة إحدى وتسعين ومائتين
4642 - سليمان بن معروف أبو داود العسكري من أهل سر من رأى حدث عن النضر بن سلمة شاذان روى عنه أبو بكر الإسماعيلي الجرجاني أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو بكر الإسماعيلي حدثنا أبو داود سليمان بن معروف العسكري بسر من رأى حدثنا النضر بن سلمة حدثنا زيد بن المبارك الصنعاني وحسان بن عباد وأخبرني احمد ويحيى أنهما كتبا عنه قالا حدثنا محمد بن سليمان بن مسمول قال حدثني حزام بن هشام قال سمعت أبي يقول سمعت عمر بن الخطاب يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول المستشار مؤتمن

4643 - سليمان بن محمد بن احمد أبو موسى النحوي المعروف بالحامض كان أحد المذكورين من العلماء بنحو الكوفيين أخذ عن أبي العباس ثعلب وهو المقدم من أصحابه ومن خلفه بعد موته وجلس مجلسه وصنف كتبا منه غريب الحديث وخلق الإنسان والوحوش والنبات روى عنه أبو عمر الزاهد وأبو جعفر الأصبهاني المعروف ببزرويه وكان دينا صالحا أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي أخبرنا أبو الحسن محمد بن جعفر بن محمد بن هارون التميمي قال وأما أبو موسى الحامض فكان أوحد الناس في البيان والمعرفة بالعربية واللغة والشعر حكى لي أبو علي النقار قال دخل الكوفة أبو موسى وسمعت منه كتاب الإدغام عن ثعلب عن سلمة عن الفراء قال أبو علي فقلت له أراك تلخص الجواب تلخيصا ليس في الكتب قال هذا ثمرة صحبة ثعلب أربعين سنة حدثني عبيد الله بن أبي الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر أن أبا موسى الحامض مات سنة خمس وثلاثمائة وقال لي هلال بن المحسن مات أبو موسى الحامض ليلة الخميس لسبع بقين من ذي الحجة سنة خمس وثلاثمائة
4644 - سليمان بن عيسى بن محمد أبو أيوب الجوهري البصري قدم بغداد وحدث بها عن محمد بن عبد الملك بن أبي الشوارب وعبيد الله بن معاذ العنبري وأحمد بن عبدة الضبي وأبي يزيد عمرو بن يزيد الجرمي وعبد الرحمن بن يونس الرقى ومحمد بن عبد الله المخرمي روى عنه علي بن محمد بن لؤلؤ الوراق وقال سمعنا منه ببغداد ومحمد بن المظفر وعمر بن احمد بن يوسف الوكيل وأحمد بن يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول ومحمد بن عبيد الله بن الشخير وما علمت من حاله الا خيرا أخبرنا علي بن أبي علي المعدل حدثنا احمد بن يوسف بن يعقوب التنوخي لفظا حدثنا أبو أيوب سليمان بن عيسى الجوهري إملاء يوم الجمعة لتسع بقين من المحرم سنة سبع وثلاثمائة حدثنا محمد بن عبد الملك بن أبي الشوارب حدثنا عبد العزيز بن المختار عن سهل عن سمى عن أبي صالح عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال الحج المبرور ليس له جزاء الا الجنة والعمرة إلى العمرة تكفر ما بينهما

4645 - سليمان بن داود بن كثير بن وقدان أبو محمد الطوسي سكن بغداد وحدث بها عن محمد بن سليمان لوين وإسماعيل بن أبي كريمة الحراني وأبي همام السكوني وسوار بن عبد الله العنبري ويعقوب بن إسحاق بن أبي إسرائيل روى عنه محمد بن إسماعيل الوراق وأبو الفضل الزهري وأبو حفص بن شاهين وغيرهم وكان ثقة صدوقا أخبرني أبو القاسم عبيد الله بن محمد بن عبيد الله النجار حدثنا عبيد الله بن عبد الرحمن الزهري حدثنا أبو محمد الطوسي سليمان بن وقدان حدثنا إسماعيل بن أبي كريمة حدثنا محمد بن سلمة حدثنا محمد بن إسحاق عن يزيد بن عبد الله بن قسيط عن محمد بن أسامة بن زيد عن أبيه قال اجتمع جعفر وعلي وزيد فقال جعفر انا أحبكم إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم وقال علي أنا أحبكم إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم وقال زيد أنا أحبكم إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقاموا إلى النبي صلى الله عليه و سلم فاستأذنوا عليه وأنا معه في الحجرة فقال لي انظر من هؤلاء فنظرت فقلت على وجعفر وزيد فقال إيذن لهم فدخلوا عليه فقالوا من أحب الناس إليك يا رسول الله قال فاطمة قالوا ليس عن النساء نسألك فقال أما أنت يا جعفر فيشبه خلقك خلقى وأنت من شجرتى وأما أنت يا علي فختنى وأبو ولدى وأما أنت يا زيد فمولاى وأنت أحبهم الي أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ عن أبيه قال سنة أربع عشرة وثلاثمائة فيها مات أبو محمد الطوسي صاحب سوار بن عبد الله قرأت في كتاب موسى بن محمد بن عتاب مات أبو محمد سليمان بن داود بن وقدان الطوسي سنة خمس عشرة وثلاثمائة

4646 - سليمان بن محمد بن إبراهيم بن جبلة أبو الحسن القافلائى حدث أبو القاسم بن الثلاج عنه عن إبراهيم بن الهيثم البلدي وذكر انه سمع منه في سنة عشرين وثلاثمائة
4647 - سليمان بن الحسن بن علي بن الجعد بن عبيد الجوهري يكنى أبا الطيب وهو أخو أبي عاصم عمر بن الحسن وكان الأكبر حدث عن سليمان بن عمر الأقطع الرقى وأبي الأشعث احمد بن المقدم العجلي روى عنه محمد بن جعفر زوج الحرة وعبد الله بن موسى الهاشمي وأبو حفص بن شاهين أحاديث مستقيمة أخبرنا الحسن بن محمد بن الحسن المؤذن أخبرنا أبو العباس عبد الله بن موسى الهاشمي حدثنا سليمان بن الحسن بن علي بن الجعد حدثنا أبو الأشعث حدثنا عبد الأعلى عن عبيد الله عن نافع عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من كفر أخاه فقد باء به أحدهما حدثني عبيد الله بن أبي الفتح عن طلحة بن محمد أن أبا عاصم بن الحسن بن علي بن الجعد مات في سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة وأخوه قبله بسنة
4648 - سليمان بن إسحاق بن إبراهيم بن الخليل أبو أيوب الجلاب سمع عبيد الله بن سعيد بن عفير المصري وإبراهيم بن إسحاق الحربي روى عنه أبو عمر بن حيويه وأبو القاسم بن الثلاج وكان ثقة حدثني بن أبي الفتح عن طلحة أن أبا أيوب سليمان بن إسحاق بن الخليل مات في سنة أربع ومائتين وثلاثين وثلاثمائة
4649 - سليمان بن العباس بن المبارك أبو إسحاق التركي يعرف بلؤلؤ ذكر بن الثلاج انه حدثه عن عباس بن محمد الدوري وقال مات في سنة خمس وثلاثين وثلاثمائة
4650 - سليمان بن محمد بن احمد بن أبي أيوب واسم أبي أيوب محمد بن إسماعيل بن سليمان بن يحيى بن هلال مولى عمر بن عبد العزيز بن مروان وكنيه سليمان أبو القاسم سمع محمد بن محمد بن سليمان الباغندي وعبد الله بن محمد البغوي وأبا بكر بن أبي داود وعبد الحميد بن محمد بن درستويه وعبد الله بن احمد بن سعيد الجصاص وأحمد بن الحسن المعروف بدبيس المقرئ حدثنا عنه الأزهري والحسن بن محمد الخلال وأبو الفرج الطناجيري وعبد العزيز بن علي الأزجى وأبو طالب محمد بن علي البيضاوي وكان ثقة يشهد عند الحكام عدلا مقبولا أخبرني احمد بن علي المحتسب أخبرنا محمد بن أبي الفوارس قال كان سليمان بن محمد بن أبي أيوب من أهل بيت الشهادة والستر والثقة وكان في الحديث ثقة جميل الأمر أخبرني الأزهري قال توفى أبو القاسم سليمان بن محمد بن أبي أيوب الشاهد في شهر ربيع الأول من سنة ثمان وسبعين وثلاثمائة ومولده سنة ثمان وتسعين ومائتين ودفن في مقبرة الخيزران أخبرني احمد بن محمد العتيقي قال توفى سليمان بن محمد بن أبي أيوب الشاهد يوم الأربعاء ودفن يوم الخميس لخمس بقين من شهر ربيع الآخر سنة ثمان وسبعين وثلاثمائة وكان مستورا وكذا ذكر محمد بن أبي الفوارس وفاته في شهر ربيع الآخر

4651 - سليمان بن داود بن سليمان أبو علي الفرائضي حدث عن محمد بن هارون بن المجدر حدثنا عنه احمد بن علي بن عثمان بن الجنيد الخطبي حدثنا بن الجنيد لفظا حدثنا أبو علي سليمان بن داود بن سليمان الفرائضي إملاء من لفظه حدثنا محمد بن هارون يعنى بن المجدر حدثنا داود يعنى بن رشيد حدثنا عبد الله بن جعفر أخبرني سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة سمع رسول الله صلى الله عليه و سلم رجلا يقول اللهم أعطني أفضل ما أعطيت عبادك الصالحين فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا يعقر جوادك وتهريق مهجتك في سبيل الله عز و جل

( ذكر من اسمه سعيد )
4652 - سعيد بن سنان أبو سنان الشيباني الكوفى سمع عمرو بن مرة وعلقمة بن مرثد وأبا إسحاق السبيعي وحبيب بن أبي ثابت وحماد بن أبي سليمان والضحاك بن مزاحم وليث بن أبي سليم روى عنه سفيان الثوري وشريك بن عبد الله وجرير بن عبد الحميد ووكيع بن الجراح ويعلى بن عبيد وحكام بن سلم وزيد بن الحباب وإسحاق بن سليمان وأبو احمد الزبيري وأبو داود الطيالسي وأبو نعيم الفضل بن دكين وغيرهم وكان أبو سنان قد انتقل عن الكوفة إلى قزوين فنزلها وورد بغداد ومات بالري وقد ذكرنا قول يحيى بن معين في وروده بغداد فيما تقدم من باب التاء عند خبر تميم بن ناصح أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن سعيد بن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول أبو سنان سعيد بن سنان رازي وهو ثقة أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر الدقاق حدثنا الوليد بن بكر الأندلسي حدثنا علي بن احمد بن زكريا حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال سعيد بن سنان كوفى جائز الحديث أخبرنا احمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عدى البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سمعت أبا داود يقول سعيد بن سنان الرازي ثقة وقال في موضع آخر سألت أبا داود عن سعيد بن سنان الرازي فقال من رفعاء الناس أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال سعيد بن سنان الشيباني من أنفسهم وكان من أهل الكوفة ولكنه سكن الري بعد ذلك وكان يحج في في كل سنة وكان سيء الخلق
4653 - سعيد بن سليمان بن نوفل بن مساحق بن عبد الله بن مخرمة بن عبد العزى بن أبي قيس بن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤي بن غالب المديني ولي قضاء مدينة رسول الله صلى الله عليه و سلم في خلافة المهدى وقدم بغداد فأدركه بها أجله وهو والد عبد الجبار بن سعيد المساحقى الذي يروى عنه إسماعيل بن إسحاق القاضي وكان شديد المذهب حسن الطريقة أخبرني الأزهري أخبرنا احمد بن إبراهيم حدثنا احمد بن سليمان الطوسي حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني نوفل بن ميمون قال جاء سعيد بن سليمان إلى عبد الله بن محمد بن عمران شاهدا فرد شهادته فلما ولي سعيد القضاء جاءه عبد الله بن محمد بن عمران شاهدا فأخذ شهادته فنظر فيها ساعة ثم رفع رأسه فقال المؤمن لا يشفى غيظه أوقع شهادته يا بن دينار فأوقعها وقال الزبير حدثني عمى مصعب بن عبد الله قال وفد سعيد بن سليمان على أمير المؤمنين الرشيد وكان إنقطاعه إلى العباس بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس فنزل عليه فجعل ينقلب إلى المدينة ويتطرب إلى مال له بناحية ضرية يقال له الجفر واشتكى عند العباس فجعل العباس يمازحه ويدفعه عن الخروج إلى الجفر فكتب العباس إلى أبي ببيت مازح به سعيد بن سليمان وقال له زدنا عليه والبيت الذي مازحه به العباس قوله ... وليس إلى نجد وبرد مياهه ... إلى الحول إن حم الأياب سبيل ... فزاد فيه أبي فقال ... إن مقام الحول في طلب الغنى ... بباب أمير المؤمنين قليل ... فمات سعيد بن سليمان عند العباس بن محمد قال وكان من رجال قريش جلدا وحمالا وشعرا وقال الزبير حدثني محمد بن عبد العزيز العمرى المجبرى قال جئت سعد بن سليمان ببغداد اعوده في مرضه الذي مات فيه ومعه مولى له يقال له داهر فقال لي ... ما كنت أخشى ان أرانى راضيا ... يعللنى بعد الأحبة داهر ... ... يحدثني مما يجمع عقله ... أحاديث منها مستقيم وجائر

4654 - سعيد بن عبد الرحمن بن عبد الله بن جميل بن عامر بن جذيم بن سلامان بن ربيعة بن سعد بن جمح أبو عبد الله المديني ولي القضاء ببغداد في عسكر المهدى زمن هارون الرشيد وحدث عن هشام بن عروة وعبيد الله بن عمر بن حفص وسهيل بن أبي صالح روى عنه محمد بن الصباح الدولابي وسليمان بن داود الهاشمي وأبو إبراهيم الترجماني وأحمد بن إبراهيم الموصلي ويحيى بن أيوب المقابري وعبد الرحمن بن واقد الواقدي أخبرنا القاضي أبو بكر احمد بن الحسن الحرشي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا محمد بن إسحاق الصاغاني حدثنا إسماعيل بن بسام أبو إبراهيم الترجماني وأخبرنا علي بن الحسن المالكي واللفظ لحديثه أخبرنا محمد بن إسماعيل الوراق حدثنا عمر بن إسماعيل بن أبي غيلان أبو حفص الثقفى في سنة ست وثلاثمائة حدثنا أبو إبراهيم الترجماني إسماعيل بن إبراهيم حدثنا سعيد بن عبد الرحمن الجمحي عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من نسي صلاة فلم يذكرها إلا وهو مع الإمام فليصل مع الإمام فإذا فرغ من صلاته فليعد الصلاة التي نسي ثم يعيد الصلاة التي صلاها مع الإمام وأخبرنا القاضي أبو بكر الحيري حدثنا محمد بن يعقوب الأصم حدثنا محمد بن إسحاق الصاغاني حدثنا يحيى بن أيوب حدثنا سعيد عن عبيد الله عن نافع عن بن عمر مثله ولم يرفعه أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب الأصم يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول سعيد بن عبد الرحمن القاضي هو مدينى قلت له كنت أحسبه مكيا قال لا أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا أبو احمد الحسين بن علي التميمي أخبرنا عبد الرحمن بن محمد بن إدريس قال سألت أبا زرعة عن حديث رواه إسماعيل بن إبراهيم الترجماني عن سعيد بن عبد الرحمن الجمحي عن عبيد الله عن نافع عن بن عمر عن النبي صلى الله عليه و سلم قال من نسي صلاة فلم يذكرها إلا وهو مع الامام الحديث فقال أبو زرعة هذا خطأ رواه مالك عن نافع عن بن عمر موقوفا وهو الصحيح وأخبرت أن يحيى بن معين انتخب على إسماعيل بن إبراهيم فلما بلغ هذا الحديث جاوزه فقيل له كيف لا تكتب هذا الحديث فقال يحيى فعل الله بي إن كتبت هذا الحديث أخبرنا القاضي أبو العلاء الواسطي أخبرنا أبو بكر محمد بن احمد بن موسى البابسيرى حدثنا أبو أمية الأحوص بن المفضل الغلابي حدثنا أبي قال حدثني الزبير قال سأل أمير المؤمنين عبد الله بن مصعب عن سعيد بن عبد الرحمن وهو يومئذ قاضيه فقال يا أمير المؤمنين إني أحسب سعيد بن عبد الرحمن لو دخل المسجد الحرام فنظر إلى رجل وامرأة على فاحشة ما ظن بهما الا خيرا لبعده من الآفات أخبرني الأزهري أخبرنا احمد بن إبراهيم حدثنا احمد بن سليمان الطوسي حدثنا الزبير بن بكار قال وسعيد بن عبد الرحمن بن عبد الله بن جميل ولي القضاء للرشيد ببغداد وله يقول الشاعر يرثيه ... ثلمة في الإسلام موت سعيد ... شملت كل مخلص التوحيد ... ... ذاك أنى رأيته لا يبالي ... في تقى الله لوم أهل الوعيد ... أخبرنا البرقاني حدثني محمد بن احمد بن محمد بن عبد الملك الأدمى حدثنا محمد بن علي الأيادي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قال سعيد بن عبد الرحمن الجمحي روى عن هشام بن عروة وسهيل بن أبي صالح أحاديث لم يتابع عليها أروى الناس عنه عبد الله بن وهب أخبرنا البرقاني أخبرنا احمد بن محمد بن حسنويه الغوزمى أخبرنا الحسين بن إدريس حدثنا أبو داود سليمان بن الأشعث قال قلت لأحمد يعني بن حنبل سعيد بن عبد الرحمن الجمحي قال ليس به بأس حديثه مقارب أخبرنا أبو بكر احمد بن محمد الاشناني قال سمعت احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول سألت يحيى بن معين قلت فسعيد بن عبد الرحمن الجمحي كيف حديثه فقال ثقة أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال وسعيد بن عبد الرحمن كان قاضيا على بغداد وهو لين الحديث حدثني محمد بن يوسف القطان أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي أخبرنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي أخبرني أبي قال أبو عبد الله سعيد بن عبد الرحمن الجمحي المدني قاضي بغداد لا بأس به أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب حدثنا احمد بن الخليل حدثنا يحيى بن أيوب قال مات سعيد بن عبد الرحمن الجمحي سنة أربع وسبعين ومائة وولي سبع عشرة سنة قلت هذا القول في وفاته خطأ والصواب ما أخبرنا علي بن محمد بن عيسى البزاز إجازة حدثنا محمد بن عمر بن سلم الحافظ حدثنا حامد بن محمد قال سمعت يحيى بن أيوب يقول مات سعيد بن عبد الرحمن وكان قاضيا ببغداد سنة ست وسبعين ومائة قرأت على البرقاني عن أبي إسحاق المزكى قال أخبرنا محمد بن إسحاق السراج حدثنا حاتم بن الليث الجوهري حدثنا يحيى بن أيوب وشريح بن النعمان قالا مات سعيد بن عبد الرحمن الجمحي ببغداد سنة ست وسبعين ومائة أخبرني الحسن بن أبي بكر قال كتب إلى محمد بن إبراهيم الجوري ان احمد بن حمدان بن الخضر أخبرهم قال حدثنا احمد بن يونس الضبي حدثني أبو حسان الزيادي قال سنة ست وسبعين ومائة فيها مات سعيد بن عبد الرحمن الجمحي القاضي كان ببغداد وهو بن اثنتين وسبعين سنة

4655 - سعيد بن زكريا أبو عمر القرشي المدائني حدث عن الزبير بن سعيد الهاشمي وحمزة بن حبيب الزيات وزمعة بن صالح روى عنه محمد بن عيسى بن الطباع وأحمد بن حنبل وأبو حسان الزيادي ومحمود بن خداش وأبو يحيى محمد بن سعيد العطار أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا إسحاق بن احمد بن علي حدثنا إبراهيم بن خالد بن يوسف حدثنا الحسن بن عثمان الزيادي حدثني سعيد بن زكريا المدائني حدثنا الزبير بن سعيد الهاشمي عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الحلال بين والحرام بين وبين ذلك أمور مشتبهة من تركها كان اوقى لدينه وعرضه ومن قاربها كان كالمرتع إلى جانب الحمى يوشك ان يقع فيه أخبرنا احمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عدى البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سألت أبا داود عن سعيد بن زكريا المدائني فقال سألت يحيى عنه فقال ليس بشيء قلت قد روى غير أبي داود عن يحيى بن معين توثيقه لسعيد أخبرني البرقاني حدثني محمد بن احمد بن محمد الأدمى حدثنا محمد بن علي الأيادى حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قال سعيد بن زكريا المدائني ضعيف خالف زكريا في هذا القول جماعة من الأئمة فوصفوا سعيدا بالصلاح والثقة أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا عبد الله بن جعفر بن احمد بن فارس حدثنا أبو مسعود احمد بن الفرات الرازي أخبرنا محمد بن عيسى عن سعيد بن زكريا قال وكان ثقة أخبرنا احمد بن محمد العتيقي أخبرنا يوسف بن احمد الصيدلاني حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا عبد الله بن احمد قال سألت أبي عن سعيد بن زكريا المدائني فقال كتبنا عنه أحاديث زمعة وعرضتها على أبي داود الطيالسي بعد فأجاب فيها لا شيئا يسيرا أربعة أحاديث أو خمسة أو أقل أو أكثر ما به بأس إن شاء الله أخبرنا بشرى بن عبد الله أخبرنا احمد بن جعفر بن حمدان حدثنا محمد بن جعفر الراشدي حدثنا أبو بكر الأثرم قال قلت لأبي عبد الله احمد بن محمد بن حنبل سعيد بن زكريا فقال المدائني قلت نعم قال هذا كنا كتبنا عنه ثم تركناه قلت له لم فقال لم يكن أرى به في نفسه بأسا ولكن لم يكن بصاحب حديث أخبرنا محمد بن محمد بن عثمان السواق حدثنا عيسى بن حامد بن بشر الرخجي قال سمعت جدي محمد بن الحسين يعنى القنبيطى يقول سمعت محمود بن خداش يقول سألت احمد بن حنبل ويحيى بن معين عن سعيد بن زكريا فقالا لي هو ثقة أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثني أبي حدثنا محمد بن يونس المقرئ حدثنا جعفر بن أبي عثمان قال قال يحيى بن معين سعيد بن زكريا المدائني ليس به بأس أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملى حدثنا أبو احمد بن فارس حدثنا البخاري قال سعيد بن زكريا المدائني القرشي صدوق أبو عمر كناه احمد بن سليمان كان يحيى بن معين يثنى على سعيد بن زكريا أرى أخبرنا البرقاني قال قال محمد بن العباس الهروي حدثنا يعقوب بن إسحاق بن محمود الفقيه أخبرنا صالح بن محمد بن عمرو بن حبيب بن حسان بن المنذر بن أبي الأشرس الأسدي الكوفى قال سعيد بن زكريا المدائني ثقة حدثنا الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي أخبرنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي أخبرني أبي قال أبو عمر سعيد بن زكريا المدائني صالح

4656 - سعيد بن محمد أبو الحسن الوراق الكوفى سكن بغداد وحدث بها عن يحيى بن سعيد الأنصاري وعلي بن الحزور ومحمد بن عمرو وفضيل بن مرزوق وغيرهم وبغداد كانت وفاته روى عنه احمد بن حنبل وإبراهيم بن سعيد الجوهري ويعقوب بن إبراهيم الدورقي والحسن بن عرفة أخبرنا أبو عمر بن مهدى ومحمد بن احمد بن رزق ومحمد بن الحسين بن الفضل وعبد الله بن يحيى السكري ومحمد بن محمد بن محمد بن إبراهيم بن مخلد البزاز قالوا أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا الحسن بن عرفة قال حدثني سعيد بن محمد الوراق وأخبرنا أبو طاهر محمد بن علي بن محمد بن يوسف الواعظ وإبراهيم بن عمر البرمكي قالا أخبرنا احمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل حدثني أبى حدثنا سعيد بن محمد الوراق عن على بن الحزور قال سمعت أبا مريم الثقفى يقول سمعت عمار بن ياسر يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول لعلي يا على طوبى لمن احبك وصدق فيك وويل لمن ابغضك وكذب فيك أخبرنا البرقاني أخبرنا الحسين بن على التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق حدثنا أبو بكر المروذي قال سألته يعنى احمد بن حنبل عن سعيد بن محمد الوراق فلينه وتكلم فيه بشيء وقال الأثرم في موضع آخر وسئل أبو عبد الله عن سعيد الوراق فقال لم يكن بذاك وقد حكوا عنه حديثا منكرا قلت أيش هو قال قال عن يحيى بن سعيد عن عروة عن عائشة شيء في السخاء أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال يحيى بن معين سعيد الوراق ليس بثقة أخبرنا يوسف بن رباح البصري أخبرنا احمد بن محمد بن إسماعيل المهندس حدثنا أبو بشر الدولابي حدثنا معاوية بن صالح بن أبي عبيد الله عن يحيى بن معين قال سعيد بن محمد الوراق ضعيف أخبرنا عبد الله بن عمر الواعظ حدثني أبي حدثنا الحسن بن احمد قال قرئ على العباس بن محمد قال أبي وأخبرنا الحسين بن صدقة حدثنا بن أبي خيثمة قالا سمعنا يحيى بن معين يقول سعيد بن محمد الوراق ليس حديثه بشيء أخبرنا البرقاني أخبرنا القاضي أبو الحسن علي بن محمد بن جعفر المالكي حدثنا عبد المؤمن بن المتوكل بن مشكان ببيروت أخبرنا أبو الجهم المشغرانى وحدثنا عبد العزيز بن احمد الكتاني حدثنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني حدثنا عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي حدثنا القاسم بن عيسى العصار قالا حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال سعيد بن محمد الوراق غير ثقة أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال باب من يرغب عن الرواية عنهم وكنت اسمع أصحابنا يضعفونه فذكر جماعة منهم سعيد بن محمد الوراق بغدادي أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف أخبرنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال سعيد بن محمد الوراق ويكنى أبا الحسن توفى ببغداد وكان ضعيفا أخبرني محمد بن الحسن بن احمد الأهوازي أخبرنا أبو علي الحسين بن محمد الشافعي بالأهواز أخبرنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سألت يعنى أبا داود سليمان بن الأشعث عن سعيد بن محمد الوراق فقال سألت يحيى فقال ليس بشيء أخبرنا البرقاني أخبرنا احمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال سعيد بن محمد الوراق ليس بثقة أخبرنا البرقاني قال سمعت أبا الحسن الدارقطني يقول سعيد بن محمد الوراق كوفى يروى عنه أبو كريب متروك

4657 - سعيد بن وهب أبو عثمان مولى بنى سامة بن لؤي شاعر من أهل البصرة انتقل إلى بغداد فسكنها ومات في زمان المأمون وكان خليعا ماجنا أكثر القول في الغزل والخمر ثم تاب ونسك وحج راجلا وكان صديقا لأبي العتاهية وهو القائل في الفضل بن يحيى مدح الفضل نفسه بالفعال فعلا عن مديحنا بالمقال أمرونى بمدحه قلت كلا كبر الفضل عن مديح الرجال أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي حدثنا محمد بن عبد الله بن احمد الصفار الأصبهاني حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثني الحسين بن عبد الرحمن قال حج سعيد بن وهب ماشيا فبلغ منه وجهد فقال ... قدمى اعتورا رمل الكثيب ... وأطرقا الآجن من ماء القليب ... ... رب يوم رحتما فيه على ... زهرة الدنيا وفي واد خصيب ... ... وسماع حسن من حسن ... صخب المزهر كالظبى الربيب ... ... فأحسبا ذاك بهذا واصبرا ... وخذا من كل فن بنصيب ... ... إنما أمشي لأنى مذنب ... فلعل الله يعفو عن ذنوب

4658 - سعيد بن سلم بن قتيبة بن مسلم بن عمرو بن الحصين بن ربيعة بن خالد بن اسيد الخير بن قضاعى بن هلال بن سلامة بن ثعلبة بن وائل بن معن بن مالك بن اعصر بن سعد بن قيس بن عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان أبو محمد الباهلى بصري الأصل سمع عبد الله بن عون وطبقته وكان قد سكن خراسان وولاه السلطان بعض الأعمال بمرو وقدم بغداد وحدث بها فروى عنه محمد بن زياد بن الأعرابي صاحب اللغة أخبرنا محمد بن احمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي أخبرنا أبو العباس السياري حدثنا عيسى بن محمد بن عيسى حدثنا العباس بن مصعب حدثني محمد بن زياد الأعرابي قال حدثني سعيد بن سلم بن قتيبة القائد عن بن عون قال كان القاسم بن محمد يقول في سجوده اللهم أغفر لأبي ذنبه في عثمان قال العباس بن مصعب قدم مرو زمان المأمون سعيد بن سلم بن قتيبة بن مسلم وكان عالما بالحديث والعربية الا انه كان لا يبذل نفسه للناس أخبرني الأزهري حدثنا علي بن عمر الحربي حدثنا حاتم بن الحسن الشاشي حدثنا علي بن خشرم حدثني سعيد بن سلم بن قتيبة قال خرجت حاجا ومعي قباب وكنائس فدخلت البادية فتقدمت القباب والكنائس على حمير لي فمررت بأعرابى محتب على باب خيمة له وإذا هو يرمق القباب والكنائس فسلمت عليه فقال لمن هذه القباب والكنائس قال قلت لرجل من باهلة قال تالله ما اظن الله يعطى الباهلى كل هذا قال فلما رأيت ازراءه بالباهلية دنوت منه فقلت يا اعرابي أتحب ان يكون لك القباب والكنائس وأنت رجل من باهلة فقال لا ها الله قال فقلت اتحب ان تكون أمير المؤمنين وأنت رجل من باهلة قال لا ها الله قال قلت اتحب ان تكون من أهل الجنة وأنت رجل من باهلة قال بشرط قال قلت وما ذاك الشرط قال لا يعلم أهل الجنة انى باهلى قال ومعي صرة دراهم قال فرميت بها إليه فأخذها وقال لقد وافقت منى حاجة قال قلت لما ان ضمها إليه انا رجل من باهلة قال فرمى بها الي وقال لا حاجة لي فيها قال فقلت خذها إليك يا مسكين فقد ذكرت من نفسك الحاجة فقال لا أحب ان ألقى الله وللباهلى عندي يد قال فقدمت فدخلت على المأمون فحدثته بحديث الأعرابي فضحك حتى استلقى على قفاه وقال لي يا أبا محمد ما اصبرك واجازنى بمائة ألف

4659 - سعيد بن يحيى بن مهدى بن عبد الرحمن بن عبد كلال أبو سفيان الحميري الجبلاني من أهل واسط سمع حصين بن عبد الرحمن وسفيان بن حسين وعوفا الأعرابي ومعمر بن راشد والعوام بن حوشب روى عنه أبو بكر بن أبي شيبة وإسحاق بن راهويه وسليمان بن أبي شيخ وزياد بن أيوب ويعقوب الدورقي وعبد الله بن محمد بن أيوب المخرمي وغيرهم وكان صدوقا قدم بغداد وحدث بها وذكر الحاكم أبو عبد الله بن البيع انه سأل الدارقطني عنه فقال متوسط الحال ليس بالقوي أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا عبد الله بن أيوب المخرمي حدثنا أبو سفيان الحميري عن سفيان بن حسين عن الزهري عن أبي امامة بن سهل بن حنيف عن أبيه قال كان النبي صلى الله عليه و سلم يعود فقراء أهل المدينة ويشهد جنائزهم فأوذن بامرأة من أهل العوالي فقال إذا احتضرت فآذنونى بها فدفنت ليلا فقالوا يا رسول الله انا خفنا عليك ظلمة الليل وهوام الأرض فدفناها فمضى فصلى على قبرها قرأت في كتاب أبي أحمد عبد السلام بن الحسين البصري أخبرنا أبو القاسم عمر بن محمد بن سيف حدثنا محمد بن العباس اليزيدي حدثنا سليمان بن أبي شيخ حدثنا أبو سفيان الحميري قال خرجت إلى بغداد مع أبي شيبة القاضي إلى المهدى ح