9 مصاحف الكتاب الاسلامي/

الخميس، 25 مايو 2023

ج7وج8وج9. تاريخ بغداد أحمد بن علي أبو بكر الخطيب البغدادي{من3054 الي 4357 }

ج7وج8وج9. تاريخ بغداد  أحمد بن علي أبو بكر- الخطيب البغدادي{من3054 الي 4357 }

3054 - إبراهيم بن إسماعيل بن إبراهيم بن مقسم أبو إسحاق البصري الأسدي المعروف بابن علية كان أحد المتكلمين وممن يقول بخلق القرآن وجرت له مع أبي عبد الله محمد بن إدريس الشافعي مناظرات ببغداد وبمصر حدثني عبيد الله بن أبي الفتح أخبرنا الحسن بن الحسين الهمذاني الفقيه حدثني الزبير بن عبد الواحد حدثني أبو عيسى يوسف بن يعقوب بن مهران الأنماطي ببغداد حدثنا أبو سليمان داود بن علي الأصبهاني حدثني الحارث بن سريج النقال قال دخلت على الشافعي يوما وعنده أحمد بن حنبل والحسين القلاس وكان الحسين أحد تلاميذ الشافعي المقدمين في حفظ الحديث وعنده جماعة من أهل الحديث

والبيت غاص بالناس وبين يديه إبراهيم بن إسماعيل بن علية وهو يكلمه في خبر الواحد فقلت يا أبا عبد الله عندك وجوه الناس وقد أقبلت على هذا المبتدع تكلمه فقال لي وهو يبتسم كلامي لهذا بحضرتهم أنفع لهم من كلامي لهم قال فقالوا صدق قال فأقبل عليه الشافعي فقال له ألست تزعم أن الحجة هي الإجماع قال فقال نعم فقال الشافعي خبرني عن خبر الواحد العدل أبإجماع دفعته أم بغير إجماع قال فانقطع إبراهيم ولم يجب وسر القوم بذلك أخبرنا أبو طالب عمر بن إبراهيم الفقيه أخبرنا عياش بن الحسن بن عياش حدثنا أبو عبد الله محمد بن الحسين الزعفراني أخبرني زكريا بن يحيى الساجي حدثني أحمد بن مردك الرازي قال سمعت صالح بن أبي صالح كاتب الليث يقول كنا مع الشافعي في مجلسه فجعل يتكلم في تثبيت خبر الواحد عن النبي صلى الله عليه و سلم فكتبناه وذهبنا به إلى إبراهيم بن إسماعيل بن علية وكان من غلمان أبي بكر الأصم وكان مجلسه بمصر عند باب الضوال فلما قرأنا عليه جعل يحتج لابطاله فكتبنا ما قال بن علية وذهبنا به إلى الشافعي فنقضه الشافعي وتكلم بإبطال ما قال بن علية ثم كتبنا ما قال الشافعي وذهبنا به إلى بن علية فجعل يحتج بإبطال ما قال الشافعي فكتبناه ثم جئنا به إلى الشافعي فقال الشافعي ان بن علية ضال قد جلس عند باب الضوال يضل الناس أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا محمد بن عبد الله بن خلف الدقاق حدثنا عمر بن محمد بن عيسى الجوهري حدثنا أبو بكر الأثرم قال وذكر لأبي عبد الله يعني أحمد بن حنبل إبراهيم بن إسماعيل بن علية فقال ضال مضل ثم قال رحم الله سليمان بن حرب ذكر عنده رجل فسئل عنه فقال سليمان تجيء إلى من ينبغي أن يقدم فيضرب عنقه فتذكره أخبرنا القاضي أبو الحسين أحمد بن علي بن أيوب العكبري إجازة أخبرنا علي بن أحمد بن أبي غسان البصري بها أخبرنا

زكريا بن يحيى الساجي ثم أخبرنا عمر بن ابراهيم بن سعيد الزهري ومحمد بن عبد الملك القرشي قراءة عليهما قالا أخبرنا عياش بن الحسن حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني أخبرني زكريا بن يحيى قال قلت لداود بن علي الأصبهاني ان إبراهيم بن إسماعيل بن علية وعيسى بن أبان وضعا على الشافعي كتابا وردا عليه فلو نقضته عليهم فقال أما عيسى بن أبان فليس هو من أهل العلم عندي وليس كتابه بشيء وليس له معنى الصبيان ينقضونه إنما أعانه عليه بن سختان ولكني قد وضعت على إبراهيم بن إسماعيل بن علية نقض كتابه وأنا على إتمامه وذهب إلى أنه كان أحج وأخبرنا أحمد بن علي بن أيوب إجازة أخبرنا بن أبي غسان حدثنا زكريا الساجي ثم أخبرنا عمر بن إبراهيم ومحمد بن عبد الملك قراءة قالا حدثنا عياش بن الحسن حدثنا الزعفراني أخبرني زكريا بن يحيى حدثني شباب بن درست قال سمعت يعقوب بن سفيان الفارسي يقول خرج إبراهيم بن إسماعيل بن علية ليلة من مسجد مصر وقد صلى العتمة وهو في زقاق القناديل ومعه رجل فقال له الرجل اني قرأت البارحة سورة الأنعام فرأيت بعضها ينقض بعضا فقال إبراهيم بن إسماعيل بن علية ما لم تر أكثر أخبرني الحسن بن أبي بكر حدثنا محمد بن إبراهيم الجوري في كتابه إلينا من شيراز أخبرنا أحمد بن حمدان بن الخضر حدثنا أحمد بن يونس الضبي أبو حسان الزيادي قال سنة ثمان عشرة ومائتين فيها مات إبراهيم بن إسماعيل بن علية ببغداد ليلة عرفة ويكنى أبا إسحاق وهو بن سبع وستين قيل انه مات بمصر كذلك ذكر أبو سعيد عبد الرحمن بن أحمد بن يونس بن عبد الأعلى المصري في كتاب الغرباء الذي ذكر لي محمد بن علي الصوري أن محمد بن عبد الرحمن الأزدي حدثهم به قال حدثنا عبد الواحد بن محمد بن مسرور حدثنا بن يونس قال إبراهيم بن إسماعيل بن إبراهيم بن علية بصرى قدم مصر وسكنها وله مصنفات في الفقه تشبه الجدل حدث عنه بحر بن نصر الخولاني ويس بن أبي زرارة وغيرهما توفي بمصر سنة ثمان عشرة ومائتين

3055 - إبراهيم بن إسماعيل بن محمد أبو إسحاق السوطي حدث عن عفان بن مسلم وأبي معمر المقعد وعبد الحكم بن عبد الله المصري وبشر بن سيحان وعبد الرحمن بن المبارك العيشي وإبراهيم بن بشار الرمادي وكثير بن يحيى البصري روى عنه أحمد بن عثمان بن يحيى الأدمى وعبد الله بن إسحاق بن الخرساني وغيرهما وذكره الدارقطني فقال لا بأس به أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا أحمد بن عثمان بن يحيى الأدمى حدثنا إبراهيم بن إسماعيل السوطي حدثنا عبد الحكم بن عبد الله المصري بمكة حدثنا عبد الله بن وهب عن زيد بن الحباب عن موسى بن عبيدة عن عبد الله بن دينار عن بن عمر عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه دخل مكة عليه عمامة سوداء أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم البغوي حدثنا إبراهيم بن إسماعيل حدثنا بشر بن سيحان عن حلبس الكلبي وأخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى بن الفضل بنيسابور واللفظ له حدثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن أحمد الصفار الأصبهاني إملاء في سنة سبع وثلاثين وثلاثمائة حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن إسماعيل بن محمد السوطي ببغداد حدثنا بشر بن سيحان حدثنا حلبس الكلبي حدثنا سفيان الثوري عن أبي الزناد عن عبد الرحمن الأعرج عن أبي هريرة قال قال رجل يا رسول الله اني زوجت ابنتي وأنا أحب أن تعينني قال ما عندي شيء ولكن القنى غدا في وقت تجيئني وقد أجفت الباب وجئنى معك بقارورة واسعة الرأس وعود شجرة قال فجاء فجعل يسلت العرق عن ذراعيه حتى ملأ القارورة قال خذها وامر أهلك إذا أرادت أن تطيب أن تغمس هذا العود في القارورة فتطيب به فكانت إذا تطيبت شم أهم المدينة ريحا طيبا فسموا المطيبين أخبرنا السمسار حدثنا الصفار حدثنا بن قانع وأخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع أن إبراهيم بن إسماعيل السوطي مات في سنة اثنتين وثمانين ومائتين وأساء بن المنادى القول فيه لأجل مذهبه

3056 - إبراهيم بن إسحاق بن عيسى أبو إسحاق الطالقاني قدم بغداد وحدث بها عن منكدر بن محمد بن المنكدر وعبد الله بن المبارك والوليد بن مسلم ويحيى بن سعيد العطار وبقية بن الوليد الحمصيني روى عنه أحمد بن حنبل وأحمد بن إبراهيم الدورقي ويعقوب بن شيبة السدوسي وأحمد بن منصور الرمادي ومحمد بن إسحاق الصاغاني وعباس بن محمد الدوري أخبرنا الحسن بن علي التميمي حدثنا أحمد بن جعفر حمدان حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي حدثنا إبراهيم بن إسحاق الطالقاني حدثنا الوليد بن مسلم عن يحيى بن حسان قال سمعت عبد الله بن بشر المازني يقول ترون يدي هذه فانا بايعت بها رسول الله صلى الله عليه و سلم وقال رسول الله لا تصوموا يوم السبت الا فيما افترض عليكم أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا عباس بن محمد حدثنا أبو إسحاق الطالقاني حدثنا بن المبارك عن إبراهيم بن طهمان قال أبو إسحاق وسمعت بن المبارك يقول كان إبراهيم بن طهمان ثبتا في الحديث عن حسين المكتب عن عبد الله بن بريدة عن عمران بن حصين قال كانت بي بواسير فسألت النبي صلى الله عليه و سلم فقال صل قائما فان لم تستطع فصل قاعدا فان لم تستطع فعلى جنب أخبرني الحسين بن علي الصيمرى حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير قال وسئل يحيى بن معين عن إبراهيم الطالقاني فقال ثقة أخبرني الأزهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي حدثنا إبراهيم بن إسحاق الطالقاني أبو إسحاق ثقة ثبت كان يقول بالأرجاء أخبرنا بن المفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا أبو أحمد بن فارس حدثنا البخاري قال إبراهيم بن إسحاق بن عيسى أبو إسحاق الطالقاني كان حيا سنة أربع عشرة ومائتين قرأت بخط أبي عبد الله محمد بن أحمد بن محمد بن سليمان البخاري المعروف بغنجار الحافظ توفي أبو إسحاق إبراهيم بن إسحاق بن عيسى الطالقاني بمرو في سنة خمس عشرة ومائتين

3057 - إبراهيم بن إسحاق بن أبي العنبس أبو إسحاق الزهري القاضي الكوفي سمع جعفر بن عون العمري وإسحاق بن منصور السلولي ويعلى بن عبيد الطنافسي روى عنه أبو بكر بن أبي الدنيا ومحمد بن خلف وكيع وأحمد بن إسماعيل الآدمي وشعيب بن محمد الذارع ويحيى بن صاعد وعامة الكوفيين وولي قضاء مدينة المنصور بعد أحمد بن محمد بن سماعه وكان ثقة خيرا فاضلا دينا صالحا وقال محمد بن خلف وكيع كتبت عنه وهو على قضاء مدينة المنصور في سنة ثلاث وخمسين ومائتين أخبرني الأزهري أخبرنا أحمد بن إبراهيم بن الحسن حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة قال سنة ثلاث وخمسين ومائتين فيها ولى بن أبى العنبس قضاء مدينة السلام بعد بن سماعه أخبرنا علي بن المحسن أخبرنا طلحة بن محمد بن جعفر قال صرف أحمد بن محمد بن سماعه واستقضى مكانه إبراهيم بن إسحاق بن أبي العنبس وذلك في سنة ثلاث وخمسين وكان تقلد قضاء الكوفة وهذا رجل جليل القدر صالح العلم حسن الدين ومن أصحاب الحديث حمل الناس عنه حديثا كثيرا وكان سبب صرفه أن الموفق أراد منه أن يدفع إليه أموال الايتام على سبيل القرض فأبى أن يدفعها وقال لا والله ولا حبة منها فصرفه عن الحكم في سنة أربع وخمسين ومائتين ورد إلى قضاء الكوفة حدثني عبيد الله بن أبي الفتح عن أبي الحسن الدارقطني قال إبراهيم بن أبي العنبس الكوفي ثقة أخبرنا أبو نعيم الحافظ قال سمعت أبا محمد عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان قال سمعت أحمد بن محمود بن صبيح يقول ومات إبراهيم بن أبي العنبس قاضي الكوفة سنة سبع وسبعين يعني ومائتين أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرأ علي بن المنادي وأنا أسمع قال وإبراهيم بن أبي العنبس قاضي الكوفة أخبرنا أنه مات يوم الثلثاء لثلاث بقين من ربيع الآخر سنة سبع وسبعين وقد بلغ ثلاثا وتسعين سنة

3058 - إبراهيم بن إسحاق بن إبراهيم بن مهران بن عبد الله أبو إسحاق الثقفي السراج النيسابوري أخو إسماعيل ومحمد سمع يحيى بن يحيى التميمي ويزيد بن صالح الفراء وعبد الأعلى بن حماد النرسي ومحمد بن معاوية وعبد الجبار بن عاصم ويحيى بن الحماني وأبا الربيع الزهراني ويعقوب بن حميد بن كاسب وأبا مصعب أحمد بن أبي بكر الزهري وإسحاق بن راهويه وأحمد بن حنبل ووهب بن بقية وأبا بكر بن أبي شيبة وعبيد الله القواريري وإسحاق بن شاهين ومحمد بن رافع روى عنه أخوه محمد بن إسحاق ويحيى بن محمد بن صاعد ومحمد بن مخلد وأبو الحسين بن المنادى ومحمد بن عبد الله بن عتاب وأبو سهل بن زياد ومحمد بن عبد الله الشافعي وغيرهم وكان قد نزل بغداد وأقام بها إلى حين وفاته وكان أحمد بن حنبل يحضره ويفطر عنده وينبسط في منزله وهو أكبر إخوته وقال الدارقطني كان ثقة أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أبو سهل أحمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان حدثنا إبراهيم بن إسحاق السراج النيسابوري حدثنا يحيى بن يحيى حدثنا عبثر عن يزيد بن أبي زياد عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال ان الشمس والقمر آيتان من آيات الله فإذا انكسفتا فافزعوا إلى الصلاة أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي حدثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن احمد الصفار الأصبهاني إملاء حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن إسحاق السراج أخو أبي العباس ببغداد حدثنا محمد بن معاوية النيسابوري حدثنا محمد بن صفوان عن بن جريج عن عطاء عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن الله تعالى ينزل في كل يوم مائة رحمة ستين منها على الطائفين بالبيت وعشرين على أهل مكة وعشرين على سائر الناس حدثني الحسن بن محمد الخلال عن أبي الحسن الدارقطني قال إبراهيم بن إسحاق السراج ثقة أخبرني محمد بن احمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي قال سمعت محمد بن إسماعيل اليشكري يقول سمعت أبا العباس محمد بن إسحاق يقول أقام أخى إبراهيم ببغداد خمسين سنة وتوفى في ذي الحجة من سنة إحدى وثمانين ومائتين هكذا قال وهو وهم أراه من اليشكري والصواب ما أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرأ على بن المنادى وأنا أسمع قال إبراهيم بن إسحاق النيسابوري المعروف بالسراج في صفر سنة ثلاث وثمانين يعنى ومائتين مات كان ينزل الجانب الغربي نواحى قطيعة الربيع وكذلك ذكر وفاته محمد بن مخلد فيما قرأت بخطه ثم أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان إبراهيم بن إسحاق السراج توفى سنة ثلاث وثمانين ومائتين وأخبرنا احمد بن علي بن الحسين التوزي قال قرأنا على احمد بن الفرج بن الحجاج عن أبي العباس بن سعيد قال توفى إبراهيم بن إسحاق السراج النيسابوري ببغداد لعشر خلت من صفر سنة ثلاث وثمانين ومائتين

3059 - إبراهيم بن إسحاق بن إبراهيم بن بشير بن عبد الله بن ديسم أبو إسحاق الحربي ولد في سنة ثمان وتسعين ومائة وسمع أبا نعيم الفضل بن دكين وعفان بن مسلم وعبد الله بن صالح العجلي وموسى بن إسماعيل التبوذكي وأبا عمر

الحوضي ومسددا وعبيد الله بن محمد بن عائشة وعمرو بن مرزوق وسعيد بن سليمان الواسطي وعلي بن الجعد وخلف بن هشام وعاصم بن علي ومحمد بن مقاتل المروزي وأحمد بن يونس ومحمد بن بكار بن الريان وقتيبة بن سعيد ويحيى بن الحماني وأحمد بن حنبل وعثمان بن أبي شيبة وعبيد الله القواريري وخلقا من أمثالهم روى عنه موسى بن هارون الحافظ ويحيى بن صاعد وأبو بكر بن أبي داود والحسين المحاملي ومحمد بن مخلد وأبو بكر بن الأنباري النحوي وإبراهيم بن حبيش بن دينار وعثمان بن عبدويه وعبيد الله بن أحمد بن بكير وأبو عمرو بن السماك وأحمد بن سلمان النجاد وأبو عمر الزاهد صاحب ثعلب وأبو سهل بن زياد ومحمد بن علي بن علوان المقرئ والقاضي أبو الحسين بن الأشناني ومحمد بن عبد الله الشافعي وعمر بن جعفر بن سلم وأبو بكر بن مالك القطيعي وغيرهم وكان إماما في العلم رأسا في الزهد عارفا بالفقه بصيرا بالأحكام حافظا للحديث مميزا لعلله قيما بالأدب جماعا للغة وصنف كتبا كثيرة منها غريب الحديث وغيره وكان أصله من مرو قرأت في كتاب أبي بكر محمد بن عبد الله بن بشران بخظه سمعت أبا إسحاق إبراهيم بن حبيش يقول سمعت أبا إسحاق إبراهيم بن إسحاق بن إبراهيم بن بشير بن عبد الله بن ديسم المروزي قال أمي تغلبية وكان أخوالي نصارى أكثرهم فقلت له لم سميت إبراهيم الحربي فقال صحبت قوما من الكرخ على الحديث وعندهم ما جاز قنطرة العتيقة من الحربية فسموني الحربي بذلك وقال قطائعنا في المراوزه يعني عندنا في الكابلية كان لي فيها اثنين وعشرين دارا وبستانا قال بن حبيش وكان يصف لنا نخلة نخلة ودارا دارا قال فبعتها وأنفقتها على الحديث وورثت من خال بحولايا عشرين ومائة جريب

فيها رطبة فلم أفرغ لها ولا ذهبت أخذت منها لا أصلا ولا فرعا فذهبت إلى الآن أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي قال أخبرنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي حدثنا علي بن عبد العزيز الوراق وإبراهيم بن إسحاق قالا حدثنا أبو نعيم حدثنا أبو العنبس زاد بن عبد العزيز سعيد بن كثير عن أبيه عن عائشة قالت كنت أفرك المني من ثوب رسول الله صلى الله عليه و سلم هذا حديث بن عبد العزيز وقال إبراهيم عن أبي العنبس عن أبيه قال قالت عائشة ان كنت لأحك المنى وقالت باصبعها في راحتها لم تزدنا على هذا شيئا أخبرنا أحمد بن أبي جعفر حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق بن إبراهيم بن الخليل الجلاب قال سمعت إبراهيم الحربي يقول رأيت أبا سلمة الخزاعي الذي روى عنه أحمد بن حنبل ولم أسمع منه وكان ينزل ربض حمزة ورأيت يحيى بن غيلان وكان ينزل دار أبي زيد ولم أسمع منه وكان عنده عن أبي عوانة ومفضل وكل طير عندنا فاره فهو من حمام يحيى بن غيلان قيل له رأيت أبا كامل يعنى مظفر بن مدرك قال لا لم أره وكان ينزل عندنا ها هنا ومات في سنة مات روح بن عبادة وكان يسمع منه أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وكانا أول ما جاءا إليه لم يحدثهم سنة شيئا فعدوا الأيام فلما تمت سنة جاؤوا فحدثهم وكان ثقة ليس به بأس أخبرني على بن أحمد الرزاز حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي قال سمعت إبراهيم الحربي يقول جئت عارم بن الفضل فطرح لي حصيرا على الباب ثم خرج إلى فقال لي مرحبا أيش كان خبرك ما رأيتك منذ مدة قال إبراهيم وما كنت جئته قبل ذلك فقال لي قال بن المبارك ... أيها الطالب علما ... ائت حماد بن زيد ... ... فاستفد حلما وعلما ... ثم قيده بقيد

والقيد بقيد وجعل يشير على أصبعه مرارا فعلمت أنه قد اختلط فتركته وانصرفت أخبرني محمد بن جعفر بن غيلان الشروطي أخبرنا أبو علي عيسى بن محمد بن أحمد بن عمرو بن عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج الطومارى قال جئت إلى إبراهيم الحربي وقد فاتني حديث فأخذته وجئت إليه فقلت قد فاتني هذا الحديث فقال لي ضعه على رأسك فوضعت الجزء على رأسي وكان إلى جنبه محمد بن خلف وكيع فقال له يا سيدي هذا من ولد عبد الملك بن جريج فأدناني ثم قال حدثنا أحمد بن منصور حدثنا عفان ثم قال لوكيع لو قلت لك حدثنا عفان من أين كنت تعلم فقال رجل من أهل خراسان يا أبا إسحاق لو قلت فيما لم تسمع من عفان سمعت ما حول الله هذه الوجوه إليك أخبرني أبو بكر أحمد بن محمد بن عبد الواحد المروروذي حدثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن محمد الحافظ بنيسابور قال سمعت أبا عبد الله محمد بن عبد الله الصفار يقول سمعت إبراهيم بن إسحاق الحربي وحدث عن حميد بن زنجويه عن عبد الله بن صالح العجلي بحديث فقال اللهم لك الحمد ورفع يديه فحمد الله ثم قال عندي عن عبد الله بن صالح العجلي قمطر وليس عندي عن حميد غير هذا الطبق وأنا أحمد الله على الصدق قال أبو عبد الله الحافظ زادني فيه بعض أصحابنا عن أبي عبد الله الصفار قال فقام رجل من المجلس فقال يا أبا إسحاق لو قلت فيما لم تسمع سمعت لم يقبل الله بهذه الوجوه عليك حدثنا عبد العزيز بن علي الوراق حدثنا علي بن عبد الله بن جهضم الهمذاني حدثنا الخالدي حدثنا أحمد بن عبد الله بن خالد بن ماهان ويعرف بابن أسد قال سمعت إبراهيم بن إسحاق يقول أجمع عقلاء كل أمة أنه من لم يجر مع القدر لم يتهنأ بعيشه كان يكون قميصي أنظف قميص وازاري أوسخ إزار ما حدثت نفسي أنهما يستويان قط وفرد عقبي مقطوع وفرد عقبي الآخر صحيح أمشي بهما وأدور بغداد كلها هذا الجانب وذلك

الجانب لا أحدث نفسي أني أصلحها وما شكوت إلى أمي ولا إلى اخوتي ولا الي امرأتي ولا الي بناتي قط حمى وجدتها الرجل هو الذي يدخل غمه على نفسه ولا يغم عياله كان بي شقيقة خمسا وأربعين سنة ما أخبرت بها أحدا قط ولي عشر سنين أبصر بفرد عين ما أخبرت به أحدا وأفنيت من عمري ثلاثين سنة برغيفين ان جاءتني بهما أمي أو أختي أكلت والا بقيت جائعا عطشان إلى الليلة الثانية وأفنيت ثلاثين سنة من عمري برغيف في اليوم والليلة ان جائتني امرأتي أو إحدى بناتي به أكلته والا بقيت جائعا عطشان إلى الليلة الأخرى والان آكل نصف رغيف وأربع عشرة تمرة ان كان برنيا أو نيفا وعشرين ان كان دقلا ومرضت ابنتي فمضت امرأتي فاقامت عندها شهرا فقام افطاري في هذا الشهر بدرهم ودانقين ونصف ودخلت الحمام واشتريت لهم صابونا بدانقين فقام نفقة شهر رمضان كله بدرهم وأربعة دوانق ونصف أخبرني عبيد الله بن أبي الفتح حدثنا عمر بن أحمد بن هارون المقرئ أن أبا القاسم بن بكير حدثه قال سمعت إبراهيم الحربي يقول ما كنا نعرف من هذه الأطبخة شيئا كنت أجيء من عشى الي عشى وقد هيأت لي أمي باذنجانة مشوية أو لعقة بن أو باقة فجل وقال عمر سمعت أبا علي الخياط المعروف بالميت يقول كنت يوما جالسا مع إبراهيم على باب داره فلما أن أصبحنا قال لي يا أبا علي قم إلى شغلك فان عندي فجلة قد أكلت البارحة خضرها أقوم أتغذى بجزرتها حدثني أبو القاسم الأزهري حدثنا عبيد الله بن محمد بن محمد بن حمدان قال سمعت أبا بكر بن أيوب العكبري يقول سعمت الحربي يعني إبراهيم يقول ما تروحت ولا روحت قط ولا أكلت من شيء واحد في يوم مرتين حدثني علي بن محمد بن الحسن الحربي حفظا قال سمعت أبا الحسين بن سمعون يقول قال أحمد

بن سلمان القطيعي ضقت اضاقة فمضيت إلى إبراهيم الحربي لأبثه ما أنا فيه فقال لي لا يضيق صدرك فان الله من وراء المعونة واني ضقت مرة حتى انتهى أمري في الاضاقة إلى أن عدم عيالي قوتهم فقالت لي الزوجة هب اني وإياك نصبر فكيف نصنع بهاتين الصبيتين فهات شيئا من كتبك حتى نبيعه أو نرهنه فضننت بذاك وقلت اقترضي لهما شيئا وانظريني بقية اليوم والليلة وكان لي بيت في دهليز داري فيه كتبي فكنت أجلس فيه للنسخ وللنظر فلما كان في تلك الليلة إذا داق يدق الباب فقلت من هذا فقال رجل من الجيران فقلت أدخل فقال اطفيء السراج حتى أدخل فكبيت على السراج شيئا وقلت أدخل فدخل وترك إلى جانبي شيئا وانصرف فكشفت عن السراج ونظرت فإذا منديل له قيمة وفيه أنواع من الطعام وكاغد فيه خمسمائة درهم فدعوت الزوجة وقلت أنبهي الصبيان حتى يأكلوا ولما كان من الغد قضينا دينا كان علينا من تلك الدراهم وكان وقت مجيء الحاج من خراسان فجلست علي بابي من غد تلك الليلة وإذا جمال يقود جملين عليهما حملان ورقا وهو يسأل عن منزل إبراهيم الحربي فانتهى الي فقلت أنا إبراهيم الحربي فحط الحملين وقال هذان الحملان أنفذهما لك رجل من أهل خراسان فقلت من هو فقال قد استحلفني أن لا أقول من هو أخبرني أبو نصر أحمد بن الحسين بن محمد بن عبد الله القاضي بالدينور حدثنا أبو بكر أحمد بن محمد بن إسحاق السني الحافظ قال سمعت أبا عثمان الرازي يقول جاء رجل من أصحاب المعتضد إلى إبراهيم الحربي بعشرة آلاف درهم من عند المعتضد يسأله عن أمر أمير المؤمنين تفرقة ذلك فرده فانصرف الرسول ثم عاد فقال ان أمير المؤمنين يسألك أن تفرقه في جيرانك فقال عافاك الله هذا مال لم نشغل أنفسنا بجمعه فلا نشغلها بتفرقته قل لأمير المؤمنين ان تركتنا والا تحولنا من جوارك حدثني

الأزهري أخبرنا أحمد بن إبراهيم بن الحسن حدثنا أحمد بن مروان حدثنا أبو القاسم بن الجبلي قال اعتل إبراهيم الحربي علة حتى أشرف على الموت فدخلت إليه يوما فقال لي يا أبا القاسم أنا في أمر عظيم مع ابنتي ثم قال لها قومي اخرجي إلى عمك فخرجت فألقت على وجهها خمارها فقال إبراهيم هذا عمك كلميه فقالت لي يا عم نحن في أمر عظيم لا في الدنيا ولا في الآخرة الشهر والدهر ما لنا طعام الا كسر يابسة وملح وربما عدمنا الملح وبالأمس قد وجه إليه المعتضد مع بدر ألف دينار فلم يأخذها ووجه إليه فلان وفلان فلم يأخذ منها شيئا وهو عليل فالتفت الحربي إليها وتبسم فقال لها يا بنية إنما خفت الفقر قالت نعم فقال لها انظري إلى تلك الزاوية فنظرت فإذا كتب فقال هناك اثنا عشر ألف جزء لغة وغريب كتبتها بخطي إذا مت فوجهي في كل يوم بجزء تبيعيه بدرهم فمن كان عنده اثنا عشر ألف درهم ليس هو فقير أخبرني الحسن بن علي الجوهري حدثنا محمد بن العباس الخزاز قال سمعت أبا عمر محمد بن عبد الواحد اللغوي يقول سمعت ثعلبا يقول ما فقدت إبراهيم الحربي من مجلس لغة أو نحو خمسين سنة قال أبو عمر وسمعت ثعلبا يقول ذلك مرارا قال محمد بن العباس وسمعت أبا الحسين بن المنادى يقول سمعت أحمد بن يحيى يقول ما فقدت إبراهيم الحربي من مجلس نحو أو لغة خمسين سنة حدثني عبيد الله بن أبي الفتح قال قال عمر بن أحمد بن هارون المقرئ قال لنا أبو القاسم بن بكير سمعت إبراهيم يقول بقيت على سور الرهينة عشرين سنة أكتب حدثني الأزهري قال سمعت أبا سعد عبد الرحمن بن محمد الإستراباذي يقول سمعت أبا أحمد بن عدي يقول سمعت أبا عمران الأشيب يقول قال رجل لإبراهيم الحربي كيف قويت على جميع هذه الكتب قال فغضب وقال بلحمي ودمي أخبرني عبد الله بن يحيى بن عبد الجبار السكري قال سمعت أبا بكر الشافعي يقول قال

إبراهيم الحربي ما أخذت على علم قط أجرا الا مرة واحدة فاني وقفت على بقال فوزنت له قيراطا الا فلسا فسألني عن مسألة فأجبته فقال للغلام أعطه بقيراط ولا تنقصه شيئا فزادني فلسا أخبرنا أبو طالب عمر بن إبراهيم بن سعيد الفقيه أخبرنا مقاتل بن محمد بن بنان العكي قال سمعت إبراهيم بن إسحاق المعروف بالحربي يقول وقد سألوه عن حديث عباس البقال فقال أخرجت إلى الكبش ووزنت لعباس البقال دانقا الا فلسا فقال يا أبا إسحاق حدثني حديثا في السخاء فلعل الله يشرح صدري فاعمل شيئا قال فقلت له نعم روى عن الحسن بن علي أنه كان مارا في بعض حيطان المدينة فرأى أسود بيده رغيف يأكل لقمة ويطعم الكلب لقمة إلى أن شاطره الرغيف فقال له الحسن ما حملك على أن شاطرته ولم تغابنه فيه بشيء فقال استحت عيناي من عينيه أن أغابنه فقال له غلام من أنت فقال غلام أبان بن عثمان فقال والحائط قال لأبان بن عثمان فقال له الحسن أقسمت عليك لا برحت حتى أعود إليك فمر واشترى الغلام والحائط وجاء إلى الغلام فقال يا غلام قد اشتريتك قال فقام قائما فقال السمع والطاعة لله ولرسوله ولك يا مولاي قال وقد اشتريت الحائط وأنت حر لوجه الله والحائط هبة مني إليك قال فقال الغلام يا مولاي قد وهبت الحائط للذي وهبتني له قال فقال عباس البقال أحسن والله يا أبا إسحاق لأبي إسحاق دانق الا فلسا أعطه بدانق ما يريد فقلت والله لا أخذت الا بدانق الا فلسا أخبرنا أحمد بن أبي جعفر حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق الجلاب قال قال أبو إسحاق الحربي كان لنا جار نخاس في البيت يقال له عباس قد أتى عليه خمس وثمانون سنة قال فسألته امرأة عن مسألة فقالت له زوج ابنتي طلقها قال فرضيت أنت وأبوها قالت لا قال لا يجوز حتى ترضى الام والأب قال فقالت له قد

سألت أبا إسحاق فقال قد طلقت قال فقال ويدري أبو إسحاق أنا أبصر من أبي إسحاق واعلم وأكبر أنا ألقيت على أبي إسحاق مسألة فلم يخرج منها حدثني محمد بن علي الصوري أخبرنا عبد الرحمن بن عمر التجيبي حدثنا محمد بن إسحاق الملحمي القاضي قال سمعت عبد الله بن أحمد يقول كان أبي يقول امض إلى إبراهيم الحربي حتى يلقى عليك الفرائض أخبرنا الحسن بن أبي بكر قال قال لنا أبو بكر محمد بن عبد الله الشافعي لما مات سعيد بن أحمد بن حنبل جاء إبراهيم يعني الحربي إلى عبد الله بن أحمد فقام إليه عبد الله فقال تقوم إلى قال لم لا أقوم والله لو رآك أبي لقام إليك قال والله لو رأى بن عيينة أباك لقام إليه حدثني عبد العزيز بن أبي طاهر الصوفي حدثني عبد الوهاب بن جعفر الميداني حدثنا أبو سليمان محمد بن عبد الله بن أحمد بن زبر حدثني أبي قال قال لي أبو علي الحسين بن فهم وذكر إبراهيم الحربي والله يا أبا محمد لا ترى عيناك مثل أبي إسحاق أيام الدنيا ولقد رأيت وجالست الناس من صنوف أهل العلم والحذق بكل فن منه فما رأيت رجلا أكمل في ذلك كله من أبي إسحاق رحمه الله أخبرني أبو بكر أحمد بن عبد الواحد المنكدري حدثنا أبو عبد الله محمد بن الحافظ بنيسابور قال سمعت محمد بن صالح القاضي يقول لا نعلم أن بغداد أخرجت مثل إبراهيم بن إسحاق الحربي في الأدب والفقه والحديث والزهد حدثني محمد بن أبي الحسن الساحلي أخبرنا محمد بن إسحاق بن محمد بن الطل الأنباري بها أخبرنا أبو بكر أحمد بن يعقوب بن أبي عبد الله القرنجلي اللخمي حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن إسحاق الحربي وما رأيت بعيني مثله أخبرنا علي بن أبي علي المعدل حدثنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق بن الخليل البزاز قال سمعت إبراهيم الحربي يقول في كتاب أبي عبيد غريب الحديث ثلاثة وخمسون حديثا ليس لها أصل قد علمت عليها في كتاب السروى منها أتت

امرأة النبي صلى الله عليه و سلم وفي يدها مناجد ونهى النبي صلى الله عليه و سلم عن لبس السراويلات المخرفجة وأتى النبي صلى الله عليه و سلم أهل قاه وقال عمر للنبي صلى الله عليه و سلم لو أمرت بهذا البيت فسفر وعن النبي صلى الله عليه و سلم انه قال للنساء إذا جعتن خجلتن وإذا شبعتن دقعتن أخبرني أبو الفرج الطناجيري حدثنا محمد بن عبيد الله بن جعفر بن حمدان القصرى حدثنا جعفر بن محمد بن نصير حدثنا أبو العباس بن مسروق قال قال لي إبراهيم الحربي لا تحدث فتسخن عينك كما سخنت عيني فقلت له فما أعمل قال تطأطيء رأسك وتسكت فقلت فأنت لم تحدث قال ليس وجهي من خشب حدثني أبو الفرج عبد الوهاب بن عبد العزيز بن الحارث التميمي قال قرئ على أبي الحسين العتكي وانا اسمع قال سمعت إبراهيم الحربي يقول لجماعة عنده من تعدون الغريب في زمانكم هذا فقال واحد منهم الغريب من نأى عن وطنه وقال آخر الغريب من فارق احبابه وقال كل واحد منهم شيئا فقال إبراهيم الغريب في زماننا رجل صالح عاش بين قوم صالحين ان أمر بالمعروف آزروه وان نهى عن المنكر أعانوه وان احتاج إلى سبب من الدنيا مانوه ثم ماتوا وتركوه حدثني الحسن بن محمد الخلال حدثنا أحمد بن محمد بن عمران حدثنا عبد الله بن جعفر بن درستويه قال اجتمع إبراهيم الحربي وأحمد بن يحيى ثعلب فقال ثعلب لإبراهيم متى يستغنى

الرجل عن ملاقاة العلماء فقال له إبراهيم إذا علم ما قالوا والى أي شيء ذهبوا فيما قالوا أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد بن أبي جعفر الأخرم أخبرنا أبو علي عيسى بن محمد بن أحمد بن عمر الطوماري حدثنا محمد بن خلف وكيع قال كان لإبراهيم الحربي بن وكان له إحدى عشرة سنة قد حفظ القرآن ولقنه من الفقه شيئا كثيرا قال فمات فجئت أعزيه قال فقال لي كنت أشتهي موت ابني هذا قال قلت يا أبا إسحاق أنت عالم الدنيا تقول مثل هذا في صبي قد أنجب ولقنته الحديث والفقه قال نعم رأيت في النوم كأن القيامة قد قامت وكأن صبيانا بايديهم قلال فيها ماء يستقبلون الناس يسقونهم وكأن اليوم يوم حار شديد حره قال فقلت لاحدهم أسقني من هذا الماء قال فنظر إلى وقال ليس أنت أبي فقلت فايش أنتم قال فقال نحن الصبيان الذين متنا في دار الدنيا وخلفنا آباءنا نستقبلهم فنسقيهم الماء قال فلهذا تمنيت موته أخبرنا عمر بن إبراهيم الفقيه أخبرنا مقاتل بن محمد بن بنان العكي قال حضرت مع أبي وأخي عند أبي إسحاق يعني إبراهيم الحربي فقال إبراهيم لأبي هؤلاء أولادك قال نعم قال احذر لا يرونك حيث نهاك الله فتسقط من أعينهم أخبرنا الحسن بن أبي بكر حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله الشافعي قال سمعت إبراهيم الحربي يقول عندي عن علي بن المديني قمطر لا أحدث عنه بشيء لأني رأيته مع المغرب وبيده نعله مبادرا فقلت إلى أين قال ألحق الصلاة مع أبي عبد الله قلت من أبو عبد الله قال بن أبي داود فقلت والله لاحدثت عنك أخبرنا الحسين بن محمد أخو الخلال أخبرنا إبراهيم بن عبيد الله بن إبراهيم السقطي بجرجان حدثنا أبو علي أحمد بن الحسين شعبة حدثنا أحمد بن جعفر الهاشمي حدثنا محمد بن عبيد الله الكاتب قال كنت يوما عند محمد بن يزيد المبرد فأنشدني هذين البيتين جسمي معي غير أن الروح عندكم فالجسم في غربة والروح في وطن

فليعجب الناس مني أن لي بدنا لا روح فيه ولي روح بلا بدن ثم قال ما أظن قالت الشعراء أحسن من هذا فقلت ولا قول الآخر قال هيه قلت الذي يقول ... فارقتكم وجئت بعدكم ... ما هكذا كان الذي يجب ... ... فالآن ألقى الناس معتذرا ... من أن أعيش وأنتم غيب ... قال ولا هذا قلت ولا قول خالد الكاتب ... روحان لي روح تضمنها ... جسدي وأخرى حازها بلد ... ... وأظن غائبتي كشاهدتي ... بمكانها تجد الذي أجد ... قال ولا هذا قلت أنت إذا هويت الشيء ملت إليه ولم تعدل إلى غيره قال لا ولكنه الحق فأتيت ثعلبا فأخبرته فقال ثعلب ألا أنشدته ... غابوا فصار الجسم من بعدهم ... ما تنظر العين له فيا ... ... بأي وجه أتلقاهم ... إذا رأوني بعدهم حيا ... ... ياخجلتي منه ومن قوله ... ما ضرك الفقد لنا شيا ... قال فأتيت إبراهيم بن إسحاق الحربي فأخبرته فقال ألا أنشدته ... يا حيائي ممن أحب إذا ما ... قال بعد الفراق أني حييت ... ... لو صدقت الهوى حبيبا على الصحة ... لما نأى لكنت تموت ... قال فرجعت إلى المبرد فقال أستغفر الله الا هذين البيتين يعني بيتي إبراهيم أخبرنا أبو منصور محمد بن عيسى بن عبد العزيز البزاز بهمذان حدثنا محبوب بن محمد البرديجي قاضي سراوان قال أنشدنا أبو سعيد الحسن بن زكريا العدوى ببغداد قال أنشدني إبراهيم الحربي ... أنكرت ذلى فأى شيء ... أحسن من ذلة المحب ... ... أليس شوقي وفيض دمعي ... وضعف جسمي شهود حبي

قال إبراهيم هؤلاء شهود ثقات أخبرني الأزهري قال أنشدنا الحسين بن أحمد الصيرفي قال أنشدنا أبو علي الطوسي قال أنشدنا بعض أصحابنا لإبراهيم الحربي وقد قرأ رجل ضرير عنده فلم يكن طيب الصوت ... اثنان إذا عدا ... فخير لهم الموت ... ... فقير ماله زهد ... وأعمى ماله صوت ... أخبرنا أبو محمد عبد الملك بن محمد بن سلمان العطار أخبرنا أبو الفضل عبيد الله بن عبد الرحمن الزهري حدثنا أبي عبد الرحمن بن محمد الزهري قال سمعت إبراهيم الحربي يقول ما أنشدت بيتا من الشعر قط الا قرأت بعده قل هو الله أحد ثلاث مرات أخبرني محمد بن جعفر بن علان أخبرنا أبو علي الطومارى قال أنشدنا إبراهيم الحربي ... إذا مات المعالج من سقام ... فيوشك للمعالج أن يموت ... حدثني أبو النجيب عبد الغفار بن عبد الواحد الأرموي قال سمعت أبا يعلى الحافظ القزويني يقول سمعت حمزة بن محمد العلوي يقول سمعت عيسى بن محمد الطومارى يقول دخلنا على إبراهيم الحربي وهو مريض وقد كان يحمل ماؤه إلى الطبيب وكان يجيء إليه فيعالجه فجاءت الجارية وردت الماء وقالت مات الطبيب فبكى ثم أنشأ يقول ... إذا مات المعالج من سقام ... فيوشك للمعالج أن يموت ... حدثني الحسن بن أبي الطيب حدثنا عمر بن أحمد الواعظ حدثنا علي بن الحسن البزاز قال سمعت إبراهيم بن إسحاق الحربي يقول وقد دخل عليه قوم يعودونه فقالوا كيف تجدك يا أبا إسحاق قال أجدني كما قال الشاعر ... دب في البلاء سفلا وعلوا ... وأجدني أذوب عضوا فعضوا ... ... بليت جدتي بطاعة نفسي ... فتذكرت طاعة الله نضوا ... حدثني الأزهري قال قال أبو الحسن الدارقطني إبراهيم الحربي ثقة ذكر أبو عبد الرحمن السلمي أنه سأل الدارقطني عن إبراهيم الحربي فقال كان إماما وكان يقاس بأحمد بن حنبل في زهده وعلمه وورعه وحدثني عبيد الله بن أبي الفتح عن أبي الحسن الدارقطني قال أبو إسحاق إبراهيم بن إسحاق الحربي امام مصنف عالم بكل شيء بارع في كل علم صدوق مات ببغداد سنة خمس وثمانين ومائتين أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي قال ومات أبو إسحاق إبراهيم بن إسحاق الحربي يوم الإثنين لتسع بقين من ذي الحجة ودفن يوم الثلاثاء لثمان بقين من ذي الحجة سنة خمس وثمانين ومائتين وصلى عليه يوسف بن يعقوب القاضي في شارع باب الأنبار وكان الجمع كثيرا جدا وكان يوما في عقب مطر ووحل ودفن في بيته رحمه الله

3060 - إبراهيم بن إسحاق أبو إسحاق الأنصاري ويعرف بالغسيلي لأنه من ولد حنظلة بن عبد الله غسيل الملائكة نزل نيسابور وحدث بها عن أبي إبراهيم الترجماني وعبد الأعلى بن حماد النرسي ومحمد بن سليمان لوين ومجاهد بن موسى وأحمد بن منيع ومحمد بن بشار بندار ومحمد بن المثنى وعمرو بن علي وغيرهم روى عنه محمد بن يعقوب الشيباني المعروف بالأخرم ومحمد بن داود بن سليمان الزاهد ومحمد بن أحمد بن يحيى الحيري وكان غير ثقة وهو إبراهيم بن إسحاق بن عيسى بن سلمة بن سليمان بن عبد الله بن حنظلة هكذا نسبه أبو جعفر محمد بن صالح بن هانئ النيسابوري وقال أبو حاتم محمد بن حبان البستي هو إبراهيم بن إسحاق بن إبراهيم بن عيسى بن محمد بن مسلمة بن سليمان بن عبد الله بن حنظلة الغسيل أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب حدثنا إبراهيم بن إسحاق البغدادي الأنصاري حدثنا عبد الأعلى بن حماد بحديث ذكره وأخبرني بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن يحيى الجيري حدثنا إبراهيم بن إسحاق الغسيلي حدثنا لوين محمد بن سليمان المصيصي حدثنا شريك عن أبي إسحاق عن أبي بردة عن أبي موسى قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا نكاح الا بولي قال بن نعيم سمعت محمد بن العباس الضبي يذكر أن الغسيلي لما حدث بهراة بهذا الحديث شنعوا عليه وأنكروه وقالوا هذا حديث علي بن حجر قرأت على القاضي أبي العلاء الواسطي عن أبي حامد أحمد بن الحسين المروزي قال سمعت محمد بن يحيى البوشنجي يقول خرج إبراهيم بن إسحاق الغسيلي من نيسابور فورد هراة وأقام بها مدة ثم جائنا إلى بوسنج وأقام عندنا فسمعنا منه كتبه المصنفة وتوفي ببوسنج سنة ثلاث وتسعين يعني ومائتين

3061 - إبراهيم بن إسحاق بن أبي خضرون أبو إسحاق الصيدلاني من أهل سر من رأى حدث عن إسحاق بن أبي إسرائيل ومحمد بن المثنى العنزي روى عنه عبد الله بن عدي وأبو بكر الإسماعيلي الجرجانيان الا أن بن عدي قال هو إبراهيم بن محمد بن عيسى بن أبي خضرون فالله أعلم أخبرنا أحمد بن محمد بن غالب أخبرنا أبو بكر الإسماعيلي حدثنا إبراهيم بن إسحاق بن أبي خضرون صيدناني بسر من رأى إملاء من حفظه حدثنا محمد بن المثنى حدثنا روح بن عبادة حدثنا مسلمة بن الصلت الشيباني عن زياد وهو بن أبي حسان قال سمعت أنس بن مالك يقول قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من أغاث ملهوفا غفر الله له ثلاثا وسبعين مغفرة واحدة منها فيها صلاح أمره كله واثنتان وسبعون درجات له عند الله يوم القيامة
3062 - إبراهيم بن إسحاق بن إبراهيم بن يعقوب أبو إسحاق الشيرجي الخضيب الحنبلي حدث عن عباس الدوري وعلي بن داود القنطري ويحيى بن أبي طالب روى عنه أبو الحسن الدارقطني وذكر بن الثلاج أنه سمع منه أخبرنا السمسار حدثنا الصفار حدثنا بن قانع أن إبراهيم الشيرجي صاحب المروزي مات في جمادي الآخرة من سنة اثنتين وثلاثين وثلاثمائة حدثني أبو يعلى الفرا الحنبلي قال مات أبو إسحاق الشيرجي صاحب المروزي في سنة اثنتين وثلاثين وثلاثمائة وصلى عليه أبو عمر حمزة بن القاسم الهاشمي ودفن عند قبر أحمد بن حنبل

3063 - إبراهيم بن إسحاق بن بشر بن موسى بن صالح بن شيخ بن عميرة أبو إسحاق الأسدي سكن دمشق وحدث بها عن جده بشر بن موسى روى عنه أبو الفتح بن مسرور البلخي
3064 - إبراهيم بن أورمة بن سياوش بن فروخ أبو إسحاق الأصبهاني الحافظ نسبه أبو نعيم أحمد بن عبد الله سكن بغداد وكان ينتقي الحديث على شيوخها وحدث شيئا يسيرا عن عاصم بن النضر الأحول وصالح بن حاتم بن وردان وعمرو بن علي الصيرفي ونصر بن علي الجهضمي وأبي حاتم السجستاني روى عنه أبو بكر بن أبي الدنيا وأبو العباس بن مسروق الطوسي ومحمد بن محمد بن سليمان الباغندي وغيرهم وقال لي أبو نعيم الحافظ إبراهيم بن أورمة المفيد فاق أهل عصره في المعرفة والحفظ أقام بالعراق يكتبون بفائدته توفي بعد سنة سبعين ومائتين بأصبهان وقيل توفي ببغداد سنة إحدى وسبعين ومائتين أصيب بكتبه أيام فتنة البصرة فلم يخرج له كبير حديث حدث عنه أبو داود السجستاني هذا كله قول أبي نعيم قلت وفي تاريخ وفاة إبراهيم بن أورمة المذكور ها هنا وهم لأن إبراهيم توفي قبل سنة سبعين عندنا ببغداد لا بأصبهان وسنذكر ذلك ان شاء الله أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا القاضي أبو أحمد محمد بن أحمد بن إبراهيم حدثنا محمد بن يحيى يعنى بن منده قال سمعت إبراهيم بن أورمة يقول حدثني عاصم بن النضر الأحول حدثنا معتمر بن سليمان عن سفيان الثوري عن عكرمة بن عمار عن إياس بن سلمة عن أبيه أن النبي صلى الله عليه و سلم رأى رجلا يأكل بشماله فقال كل بيمينك وأخبرنا أبو نعيم حدثنا عبد الله بن محمد بن عثمان الواسطي حدثنا محمد بن محمد بن سليمان الباغندي قال سمعت إبراهيم بن أورمة يقول حدثنا صالح بن حاتم بن وردان حدثنا أبي عن أيوب عن منصور عن أبي وائل عن عبد الله قال علمنا رسول الله صلى الله عليه و سلم التشهد الحديث أخبرنا أبو الحسن محمد بن عبيد الله الحنائي حدثنا جعفر بن محمد بن نصير الخالدي إملاء حدثنا أحمد بن محمد بن مسروق قال حدثني إبراهيم بن أورمة الأصبهاني حدثني أبو حاتم السجستاني حدثنا الأصمعي قال جلس يوما إلى نافع بن أبي نعيم رجل فيه بذخ تياه صلف ثم قام فقال نافع بن أبي نعيم ... ما أقبح التيه بلا جود ... والتيه شيء غير محمود ... ... ما التيه الا ثقل في الفتى ... يجل عن وصف وتحديد ... أخبرني أبو نصر أحمد بن الحسين بن محمد القاضي بالدينور قال سمعت أبا بكر أحمد بن محمد بن إسحاق السني يقول حدثنا عبد الله بن محمد القزويني قال سمعت أبا علي القهستاني يقول لإسماعيل بن إسماعيل القاضي سنة أربع وستين ومائتين أيها القاضي قد رأيت شيوخا أحمد ويحيى وعلي وبن أبي شيبة وزهير وخلف واني لم أستكثر منهم فلو أن إبراهيم الأصبهاني كان في عصرهم لكان كاحدهم أو يقدمهم فقال له إسماعيل صدقت ما أبعدت ما أبعدت أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي حدثنا أبو القاسم على بن أحمد بن إبراهيم بن ثابت الحافظ الرازي ببغداد حدثنا عمر بن سهل بن إسماعيل الحافظ قال سمعت البرديجي يقول قلت لفضلك الرازي تعرف السدى عن أبي الضحى عن مسروق عن بن عباس المرجان اللؤلؤ الكبار فقال ليس من هذا شيء فاتينا إبراهيم بن أورمة الأصبهاني فقلت يا أبا إسحاق السدى عن أبي الضحى عن مسروق عن بن عباس فقال بابا المرجان فقلت لفضلك يا جابار في الحديث يحسنه إبراهيم ليس أنت حدثني الحسن بن محمد الخلال عن أبي الحسن الدارقطني قال إبراهيم بن أورمة الأصبهاني الحافظ ثقة نبيل أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن إبراهيم بن أورمة الأصبهاني الحافظ مات سنة ست وستين ومائتين في ذي الحجة وأخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع قال أبو إسحاق إبراهيم بن أورمة الأصبهاني أصابه المطر في آخر مجلس انتخب فيه علي العباس بن محمد الدوري وذلك يوم الإثنين لثلاث بقين من شعبان سنة ست وستين وكان مطرا شديدا فاعتل لذلك ثم توفي يوم السبت صلاة المغرب ودفن يوم الأحد بالكناس إلى جنب قبر أبي جعفر محمد بن عبد الملك الدقيقي وتولى الصلاة عليه علي بن محمد بن حميد لأربع خلون من عشر ذي الحجة وله حينئذ خمس وخمسون سنة وما رأينا في معناه مثله

3065 - إبراهيم بن آزر حكى عن أحمد بن حنبل روى عنه ابنه إسحاق بن إبراهيم أخبرني الحسن بن محمد الخلال حدثنا عبد الله بن عثمان الصفار حدثنا أبو القاسم إسحاق بن إبراهيم بن آزر الفقيه حدثني أبي قال حضرت أحمد بن حنبل وسأله رجل عما جرى بين علي ومعاوية فأعرض عنه فقيل له يا أبا عبد الله هو رجل من بني هاشم فاقبل عليه فقال اقرأ تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسئلون عما كانوا يعملون
3066 - إبراهيم بن أسباط بن السكن أبو إسحاق البزاز كوفي الأصل سمع عاصم بن علي وصالح بن مالك الخوارزمي ومحمد بن عبد الرحمن بن سهم الأنطاكي وإسماعيل بن عيسى العطار ومنصور بن أبي مزاحم وعمرو بن محمد الناقد وعبد الأعلى بن حماد النرسي وبشر بن الوليد الكندي وعثمان بن أبي شيبة روى عنه أبو الحسين بن المنادى وعبد الباقي بن قانع وأبو علي بن الصواف ومحمد بن عمر بن الجعابي وأبو حفص بن الزيات وغيرهم حدثني الحسن بن محمد الخلال لفظا حدثنا عمر بن محمد بن علي الزيات حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن أسباط حدثنا عاصم بن علي حدثنا الليث بن سعد عن بن شهاب عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من كذب علي قال حسبت أنه قال متعمدا فليتبوأ مقعده من النار قال لي الخلال لم يكن عند إبراهيم بن أسباط عن عاصم بن علي غير هذا الحديث حدثني الأزهري عن أبي الحسن الدارقطني قال إبراهيم بن أسباط بن السكن بغدادي ثقة حدثني علي بن محمد بن نصر قال سمعت حمزة بن يوسف يقول سألت الدارقطني عن إبراهيم بن أسباط فقال ثقة حدثني عبيد الله بن أبي الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر وأخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن إبراهيم بن أسباط مات في سنة إحدى وثلاثمائة وأخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع قال ومات إبراهيم بن أسباط الكوفي بالجانب الغربي على خندق الصيفيات صالح الأمر وذاك في جمادي سنة اثنتين وثلاثمائة

3067 - إبراهيم بن أيوب الطبري حدث ببغداد أخبرنا محمد بن عبد الله بن شهريار الأصبهاني أخبرنا سليمان بن أحمد الطبراني حدثنا إبراهيم بن أيوب الطبري ببغداد حدثنا محمد بن الوليد الكرخي حدثنا محمد بن الحسن بن زبالة المخزومي حدثنا عبد الله بن محمد بن عجلان عن أبيه عن نافع عن بن عمر أن تلبية رسول الله صلى الله عليه و سلم كانت لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك ان الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك قال سليمان لم يروه عن عبد الله بن محمد بن عجلان الا بن زبالة

3068 - إبراهيم بن إدريس أبو إسحاق النحوي حدث عن قاسم بن محمد الأنباري روى عن القاضي أبو الحسين محمد بن أحمد بن المحاملي
( حرف الباء من آباء الإبراهيمين )
3069 - إبراهيم بن بكر أبو إسحاق الشيباني كوفي وقيل بصري سكن بغداد وحدث بها عن جعفر بن الزبير الشامي والحسن بن عمارة وشعبة بن الحجاج وخالد بن عبد الله الواسطي وعبد العزيز بن أبي داود روى عنه محمد بن الحسين البرجلاني والحسين بن أبي زيد الدباغ وإبراهيم بن أسد الآدمي ويحيى بن أبي طالب أخبرنا أبو عبد الله أحمد بن عبد الله بن الحسين بن إسماعيل المحاملي أخبرنا أبو سهل أحمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان حدثنا يحيى بن أبي طالب حدثنا إبراهيم يعنى بن بكر الشيباني حدثنا جعفر بن الزبير عن القاسم عن أبي امامة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أيما رجل كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني حدثنا أحمد بن إبراهيم التستري حدثنا الحسين بن أبي زيد الدباغ حدثنا إبراهيم بن بكر الشيباني حدثنا شعبة عن عمرو بن دينار عن جابر قال أتى النبي صلى الله عليه و سلم بقصعة من ثريد فقال كلوا من حواليها ولا تأكلوا من وسطها فان البركة تنزل في وسطها قال أبو نعيم لم يروه عن شعبة الا إبراهيم حدثت عن أبي الحسن بن الفرات قال أخبرنا الحسن بن يوسف بن علي الصيرفي أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد بن هارون الخلال أخبرني محمد بن علي حدثنا مهنا وهو بن يحيى قال سألت أحمد يعنى بن حنبل عن إبراهيم بن بكر الشيباني يكون في طاقات العكي درب على بن سمرة قال قد رأيته كان أعور قلت كيف كان قال كانت أحاديثه موضوعة أخبرنا أحمد بن أبي جعفر القطيعي أخبرنا يوسف بن أحمد بن يوسف الصيدلاني بمكة حدثنا محمد بن عمرو بن موسى العقيلي قال إبراهيم بن بكر الشيباني بصرى كثير الوهم أخبرنا أبو سعد الماليني إجازة أخبرنا عبد الله بن عدي الحافظ قال إبراهيم بن بكر أبو إسحاق الكوفي الأعور كان ببغداد سرق الحديث حدثني أبو بكر أحمد بن محمد المستملي أخبرنا محمد بن جعفر الشروطي أخبرنا أبو الفتح محمد بن الحسين الحافظ قال إبراهيم بن بكر الشيباني منكر الحديث أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد البرقاني قال سمعت أبا الحسن الدارقطني يقول إبراهيم بن بكر الشيباني بغدادي متروك

3070 - إبراهيم بن بشار بن محمد أبو إسحاق الخرساني الصوفي خادم إبراهيم بن أدهم كان ينتسب إلى ولاء معقل بن يسار قدم بغداد وحدث بها عن حماد بن زيد وجعفر بن سليمان وإبراهيم بن أدهم وفضيل بن عياض ويوسف بن أسباط روى عنه عبد الله بن أحمد بن شبويه المروزي وإبراهيم بن نصر مولى منصور بن المهدي وأحمد بن أبي عوف البزوري قرأت علي الحسين بن محمد أخي الخلال عن أبي سعد عبد الرحمن بن محمد الإدريسي قال حدثني أحمد بن محمد الباهلي البخاري حدثنا بكر بن منير البخاري قال سمعت عبد الله بن أحمد بن شبويه المروزي يقول سمعت إبراهيم بن بشار وقدم علينا ونحن ببغداد فذكر عنه خبرا حدثنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن رزق إملاء وقراءة عليه حدثنا جعفر بن محمد بن نصر الخالدي حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن نصر مولى منصور بن المهدي حدثني إبراهيم بن بشار الصوفي الخرساني خادم إبراهيم بن أدهم قال وقف رجل صوفي على إبراهيم بن أدهم فقال يا أبا إسحاق لم حجبت القلوب عن الله عز و جل قال لأنها أحبت ما أبغض الله أحبت الدنيا ومالت إلى دار الغرور واللهو واللعب وترك العمل لدار فيها حياة الأبد في نعيم لا يزول ولا ينفذ خالد مخلد في ملك سرمد لا نفاد له ولا انقطاع حدثنا علي بن أبي على المعدل حدثنا عبد الله بن إبراهيم الزينبي حدثنا أحمد بن أبي عوف حدثنا إبراهيم بن بشار حدثني أبو أيوب المقرئ قال كلم الله تعالى موسى مائة ألف كلمة وأربعة وعشرين ألف كلمة فذكر كلمة كلمة قال له يا بن عمران كل خدن لك لا يؤازرك على طاعتي فاتخذه عدوا كائنا من كان

3071 - إبراهيم بن بيهويه بن منصور بن منصور بن موسى الفارسي حدث عنه أبو القاسم بن الثلاج عن إبراهيم بن الهيثم البلدي ونصر بن منصور التنوخي أخبرني علي بن أبي علي حدثنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد الله الشاهد حدثني أبو إسحاق إبراهيم بن بيهويه بن منصور بن منصور بن موسى الفارسي بقطيعة الربيع تاجر ثقة من كتابه حدثنا نصر بن منصور بن زاذان التنوخي من ساكني مرو قدم علينا بغداد في سنة سبعين ومائتين حدثنا آدم بن أبي إياس حدثنا عبد الرحمن بن أبي الزناد عن أبيه عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال أدرك رسول الله صلى الله عليه و سلم رجلين مقرنين يمشيان إلى البيت فقال ما بال القرآن قالوا نذرا أن يمشيا إلى البيت مقرنين فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم ليس هذا بنذر اقطعوا قرانهما فقطعوا قرانهما ونظر وهو يخطب إلى أعرابي قائم في الشمس فقال له ما شأنكفقاليا رسول الله نذرت أن لا أزل قائما في الشمس حتى تفرغ فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم ليس هذا بنذر إنما النذر ما ابتغى به وجه الله عز و جل وتبارك وتعالى

( حرف الثاء من آباء الإبراهيمين )
3072 - إبراهيم بن ثابت أبو إسحاق الدعاء حكى عن الجنيد بن محمد وأبي ثمامة الأنصاري روى عنه يوسف بن عمر القواس وعلي بن الحسن الصيقلي القزويني وأبو عبد الرحمن السلمي النيسابوري حدثني الحسن بن أبي طالب قال حدثنا يوسف بن عمر القواس حدثنا إبراهيم بن ثابت الدعاء قال سمعت أبا ثمامة الأنصاري قال كنت عند ذي النون المصري فقال له رجل ممن كان حاضرا يا أبا الفيض رضي الله عنك عظني بموعظة أحفظها عنك فقال له وتقبل قال أرجو ان شاء الله قال توسد الصبر وعانق الفقر وخالف النفس وقاتل الهوى وكن مع الله حيث كنت أخبرني الحسين بن محمد بن الحسن المؤدب أخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن بن محمد بن عبد الله الصيقلي القزويني الواعظ بهمذان قال سمعت إبراهيم بن ثابت الدعاء الزاهد ببغداد يقول سمعت أبا القاسم الجنيد بن محمد يقول سمعت سريا السقطي يقول صليت وردي ليلة ومددت رجلي في المحراب فنوديت يا سرى كذا تجالس الملوك قال فضممت رجلي وقلت وعزتك لا مددتها أبدا قال الجنيد فبقي بعد ذلك ستين سنة ما مد رجله ليلا ولا نهارا أخبرني أبو الحسن محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن الحسين النيسابوري قال قلت لإبراهيم بن ثابت وقت مفارقته أوصني فقال دع ما تندم عليه أخبرنا أبو عبد الرحمن إسماعيل بن أحمد بن عبد الله الحيري أخبرنا أبو عبد الرحمن محمد بن الحسين السلمي قال إبراهيم بن ثابت الدعاء أبو إسحاق البغدادي كان لقي الجنيد وصحب المشايخ بعده وكان من أورع المشايخ وأزهدهم وأحسنهم حالا والزمهم لطريقة الشريعة وكان يكون له الحلقة ببغداد في الجامع لقيته وشاهدته وسمعت عليا الرومي يقول توفي سنة تسع وستين وثلاثمائة حدثني أبو الحسين هلال بن المحسن الكاتب قال توفي أبو إسحاق إبراهيم بن ثابت الدعاء في صفر سنة سبعين وثلاثمائة وقد بلغ مائة سنة

( حرف الجيم من آباء الإبراهيمين )
3073 - إبراهيم بن جعفر المتوكل على الله بن محمد المعتصم بالله بن هارون الرشيد بن محمد المهدي بن عبد الله المنصور بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب عقد له اخوه المعتز بالله الأمر من بعده ولقبه المؤيد بالله ودعى له بذلك على المنابر في سائر الممالك ثم بلغ المعتز بالله عنه أمر كرهه فضربه وطالبه بأن يحل الناس من بيعته ففعل ثم حبسه يوما وأخرج من محبسه ميتا لا أثر به وذلك لثمان ليال بقين من رجب سنة اثنتين وخمسين ومائتين
3074 - إبراهيم بن جعفر بن محمد الفقيه المعروف بابن المخلص البصري سكن بغداد وحدث بها عن محمد بن مهدي بن هلال الأسدي ومحمد بن أيوب العباداني ويعقوب بن عبد الرحمن الواعظ روى عنه أبو عمرو بن السماك وعبد الملك بن الحسن السقطي أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا إبراهيم بن جعفر البصري حدثنا محمد بن مهدي بن هلال الأسدي حدثني بن مهدي وأخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا عبد الملك بن الحسن بن يوسف المعدل حدثنا إبراهيم بن جعفر البصري الفقيه في مجلس يوسف القاضي حدثنا محمد بن مهدي بن هلال حدثني أبي عن محمد بن زياد عن ميمون بن مهران عن بن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال من تعلم بابا من العلم عمل به أو لم يعمل به كان أفضل من صلاة ألف ركعة فان هو عمل به أو علمه كان له ثوابه وثواب من يعمل به إلى يوم القيامة
3075 - إبراهيم بن جعفر الفقيه حدث عن سويد بن سعيد روى عنه أبو العباس أحمد بن محمد بن يوسف الصرصري أخبرنا محمد بن طلحة بن محمد النعالي حدثنا أحمد بن محمد الصرصري حدثنا إبراهيم بن جعفر الفقيه عن سويد بن سعيد الحدثاني قال حدثنا علي بن مسهر عن أبي يحيى القتات عن مجاهد عن بن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال من عشق وكتم وعف ثم مات مات شهيدا أحسب هذا غير البصري والله أعلم

3076 - إبراهيم أمير المؤمنين المتقى لله بن جعفر المقتدر بالله بن أحمد المعتضد بالله بن أبي أحمد الموفق بالله بن جعفر المتوكل على الله بن محمد المعتصم بالله بن هارون الرشيد بن محمد المهدي بن عبد الله المنصور بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب يكنى أبا إسحاق ولي الخلافة بعد أخيه الراضي بالله أخبرنا عبيد الله بن عمر بن أحمد الواعظ حدثني أبي قال المتقي لله أبو إسحاق إبراهيم بن جعفر المقتدر بالله وأمه أم ولد تسمى خلوب أدركت خلافته ومولده في شعبان سنة سبع وتسعين ومائتين واستخلف يوم الأربعاء لعشر بقين من ربيع الأول سنة تسع وعشرين وثلاثمائة فكانت خلافته ثلاث سنين وأحد عشر شهرا وخلع يوم السبت لعشر بقين من صفر سنة ثلاث وثلاثين وثلاثمائة بموضع يقال له السنديه على نهر عيسى وسملت عينا المتقي لله من آخر نهار يومه فذهبتا وكانت سنه يوم خلع خمسا وثلاثين سنة واشهرا وكان رجلا معتدل الخلق حسن الجسم قصير الأنف أبيض مشربا حمرة في شعره شقرة وجعودة حسن اللحية كثها ليس بالطويل ولا بالقصير أشهل العينين لم يشب أخبرنا علي بن أبي علي البصري حدثنا أبي قال قال لي أبو الحسين بن عياش اجتمعت في أيام المتقي اسحاقات كثيرة فانسحقت خلافة بني العباس في أيامه وانهدمت قبة المنصور الخراء التي بها كان فخرهم فقلت له ما كانت الاسحاقات قال كان يكنى أبا إسحاق وكان وزيره القراريطي يكنى بابي إسحاق وكان قاضيه بن إسحاق الخرقي وكان محتسبه أبو إسحاق بن بطحاء وكان صاحب شرطته أبو إسحاق بن أحمد بن أمير خراسان وكانت داره القديمة في دار إسحاق بن إبراهيم المصيصي وكانت الدار نفسها دار إسحاق بن كنداج وقال لي كان مع هذا يتأله وفيه صلاح وكثرة صيام وصلاة وكان لا يشرب النبيذ وقيل انه لم يشربه قط وكان فيه كف عن كثير مما كان من تقدمه يرتكبه وكان فيه وفاء وقناعة وبلغني أن المتقي لله عاش بعد أن خلع من الخلافة أربعا وعشرين سنة وتوفي يوم الإثنين لأربع عشرة ليلة بقيت من شعبان سنة سبع وخمسين وثلاثمائة ودفن في الجانب الغربي بدار إسحاق في تربته وكان مبلغ عمره ستين سنة وأياما

3077 - إبراهيم بن جابر بن عبد الرحمن المروزي يعرف بالبح سكن بغداد وحدث بها عن عبد الرحيم بن هارون الغساني وموسى بن داود الضبي وحماد بن المهاجر روى عنه عبد الله بن أحمد بن حنبل وأحمد بن الحسين بن إسحاق الصوفي ومحمد بن محمد الباغندي وغيرهم أخبرنا علي بن المحسن التنوخي حدثنا عبد الله بن أحمد بن ماهبزد الأصبهاني حدثنا محمد بن محمد الباغندي حدثنا إبراهيم بن جابر المروزي وأخبرنا أبو القاسم عبد الملك بن عبد القاهر بن أسد الأسدي حدثنا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب حدثنا علي بن إسماعيل بن يونس بن السكن بن صغير القنطري الصفار حدثنا إبراهيم بن جابر الكاتب المروزي ببغداد حدثنا عبد الرحيم بن هارون الغساني أخبرنا هشام بن حسان عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من لم يعرف فضل نعمة الله عليه الا في مطعمه ومشربه فقد قصر علمه ودنا عذابه أخبرنا أحمد بن أبي جعفر القطيعي والقاضي أبو العلاء الواسطي قالا حدثنا عمر بن محمد بن علي الناقد حدثنا أحمد بن الحسين بن إسحاق الصوفي حدثني إبراهيم بن جابر بن عبد الرحمن المروزي البح وكان ثقة

3078 - إبراهيم بن جابر بن عيسى أبو إسحاق الغطريفى حدث عن الحر بن مالك وأحمد بن شجاع المروزي وعبد الله بن عبد العزيز بن أبي رواد روى عنه محمد بن مخلد وغيره أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا إبراهيم بن جابر بن عيسى حدثنا أبو جعفر أحمد بن شجاع المروزي حدثنا حكيم بن زيد وقد روى عنه الشيباني عن إبراهيم الصايغ عن عطاء عن جابر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم خير الشهداء حمزة ورجل قام فأمر ونهى فقتل على ذلك قرأت في كتاب بن مخلد بخطه سنة خمس وستين ومائتين فيها مات أبو إسحاق بن جابر بن عيسى في شهر ربيع الآخر
3079 - إبراهيم بن جابر أبو إسحاق الفقيه حدث عن الحسين بن عبد الرحمن الجرجرائي والحسن بن أبي الربيع الجرجاني وأحمد بن منصور الرمادي وعباس بن محمد الدوري ومحمد بن عبد الملك الدقيقي وحمدان بن علي الوراق روى عنه أبو بكر أحمد بن محمد بن هارون الخلال وأبو القاسم الطبراني وعبيد الله بن عبد الرحمن الزهري وكان ثقة إماما وله كتاب مصنف في اختلاف الفقهاء جم المنافع كثير الفوائد أخبرنا أبو الفرج محمد بن عبد الله بن شهريار الأصبهاني أخبرنا سليمان بن أحمد الطبراني حدثنا إبراهيم بن جابر الفقيه البغدادي حدثنا محمد بن عبد الملك الدقيقي الواسطي حدثنا معلى بن عبد الرحمن الواسطي حدثنا شريك عن عاصم بن سليمان الأحول عن أبي المتوكل الناجي عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن أهل الجنة إذا جامعوا نساءهم عادوا أبكارا قال سليمان لم يروه عن عاصم إلا شريك تفرد به معلى حدثني الأزهري عن أبي الحسن الدارقطني قال إبراهيم بن جابر أبو إسحاق الفقيه صاحب كتاب الاختلاف امام فاضل ذكر لي أبو بكر البرقاني أن أربعة من أهل العلم اجتمع لهم الفقه والحديث أحدهم إبراهيم بن جابر بلغني أن إبراهيم بن جابر ولد في سنة خمس وثمانين ومائتين ومات في شهر ربيع الآخر من سنة عشر وثلاثمائة

( حرف الحاء من آباء الإبراهيمين )
3080 - إبراهيم بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب أمه فاطمة بنت الحسين بن علي بن أبي طالب ويقال إنه كان أشبه الناس برسول الله صلى الله عليه و سلم أخذه أبو جعفر المنصور وأخذ أخاه عبد الله فحبسهما بسبب محمد وإبراهيم ابني عبد الله بن الحسن وذكر محمد بن سلام الجمحي أن إبراهيم بن الحسن مات ببغداد كذلك حدثنا الحسن بن أبي طالب حدثنا احمد بن إبراهيم أخبرنا أبو احمد بن محمد بن احمد الجريري حدثنا احمد بن الحارث الخزاز قال قال محمد بن بن سلام الجمحي وأما إبراهيم بن الحسن بن الحسن بن علي فمات ببغداد قلت والصحيح أن وفاته كانت بالهاشمية في محبسه أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا الحسن بن محمد بن يحيى العلوي حدثني جدي يحيى بن الحسن بن جعفر قال توفى إبراهيم بن الحسن بن الحسن سنة خمس وأربعين ومائة بالهاشمية وهو في حبس أبي جعفر وهو بن سبع وستين وهو أول من مات في الحبس من بنى الحسن وتوفى في شهر ربيع الأول
3081 - إبراهيم بن الحارث بن إسماعيل أبو إسحاق سكن نيسابور وحدث بها عن يزيد بن هارون وأبي النضر هاشم بن القاسم وحجاج بن محمد الأعور ويحيى بن أبي بكير وأقرانهم روى عنه محمد بن إسماعيل البخاري في صحيحه وجعفر بن محمد بن نصر الخضيرى وإبراهيم بن أبي طالب وأبو حامد بن الشرقى ومكي بن عبدان ومحمد بن إسحاق بن خزيمة النيسابوريون وسمعت هبة بن الحسن بن منصور الطبراني يقول ولد إبراهيم بن الحارث بن إسماعيل البغدادي بالموصل ونشأ ببغداد ونزل بنيسابور حدثني أبو مسعود سليمان بن إبراهيم بن محمد بن سليمان الأصبهاني لفظا حدثنا محمد بن إبراهيم بن جعفر اليزدى حدثنا محمد بن الحسن القطان حدثنا إبراهيم بن الحارث البغدادي حدثنا يحيى بن أبي بكير حدثنا زهير بن معاوية الجعفي حدثنا أبو إسحاق عن عمرو بن الحارث ختن رسول الله صلى الله عليه و سلم أخى جويرية بنت الحارث قال والله ما ترك رسول الله صلى الله عليه و سلم عند موته دينارا ولا درهما ولا عبدا ولا امة ولا شيئا الا بغلته البيضاء وأرضا جعلها صدقة أخبرنا محمد بن احمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي أخبرنا أبو الفضل محمد بن إبراهيم المزكى قال حدثنا الحسين بن محمد بن زياد قال مات إبراهيم بن الحارث البغدادي بنيسابور سنة خمس وستين ومائتين وقال أبو نعيم قرأت بخط أبي عمرو المستملى دفن إبراهيم بن الحارث البغدادي يوم الثلاثاء لسبع ليال خلون من المحرم سنة خمس وستين ومائتين بعد الظهر وصلى عليه يحيى بن محمد بن يحيى وكنت في الصف الأول

3082 - إبراهيم بن الحارث بن مصعب بن الوليد بن عبادة بن الصامت أبو إسحاق العبادي نزل الثغر الشامي وحدث عن علي بن المديني وعبد الرحمن بن عفان الصوفي روى عنه احمد بن محمد بن أبي موسى الأنطاكي وأبو بكر بن أبي داود السجستاني وقال بن أبي داود كان إبراهيم بن الحارث العبادي بغداديا كتبنا عنه بطرسوس أخبرنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا محمد بن عبد الله بن احمد بن عتاب حدثنا احمد بن أبي موسى بأنطاكية حدثنا إبراهيم بن الحارث حدثنا عبد الرحمن بن عفان عن إسماعيل القارئ قال قال لي فضيل بن عياض حدثنا إسماعيل كل حزن بلاء الا حزن التائب وأخبرنا بن رزق أخبرنا بن عتاب حدثنا احمد بن محمد بن أبي موسى حدثنا إبراهيم بن الحارث العبادي حدثنا عبد الرحمن بن عفان حدثنا أبو بكر بن عياش قال صليت خلف فضيل بن عياض المغرب وعلى ابنه إلى جانبى فقرأ ألهاكم التكاثر فلما قال لترون الجحيم سقط على بن فضيل على وجهه مغشيا عليه وبقى فضيل عند الآية فقلت في نفسي ويحك ما عندك من الخوف ما عند فضيل وعلى فلم أزل أنتظر عليا فما أفاق إلى ثلث من الليل بقى حدثت عن عبد العزيز بن جعفر الحنبلي قال أخبرنا أبو بكر احمد بن محمد بن هارون الخلال قال إبراهيم بن الحارث العبادي رجل من كبار أصحاب أبي عبد الله يعنى احمد بن حنبل روى عنه أبو بكر الأثرم وحرب بن إسماعيل وجماعة من الشيوخ المتقدمين وكان أبو عبد الله يعظمه ويرفع قدره ويحتمله في أشياء لا يحتمل فيها غيره يبسطه في الكلام بحضرته ويتوقف أبو عبد الله عن الجواب في الشيء فيجيب بحضرة أبي عبد الله فيعجب أبو عبد الله ويقول جزاك الله خيرا يا أبا إسحاق حكى ذلك أبو بكر الأثرم

3083 - إبراهيم بن حيان البيع حدث عن خلف بن سالم المخرمي روى عنه احمد بن يوسف بن السماك الفقيه أخبرني أبو القاسم الأزهري حدثني محمد بن المظفر الحافظ من لفظه حدثنا أبو عبد الله أحمد بن يوسف الضحاك قال حدثنا بن حيان البيع البغدادي حدثنا خلف بن سالم حدثنا محمد بن جعفر غندر حدثنا شعبة عن هشيم عن أبي بشر عن سعيد بن جبير عن بن عباس ان النبي صلى الله عليه و سلم قال ليس الخبر كالمعاينة وهكذا رواه محمد بن نصر المخرمي عن خلف بن سالم
3084 - إبراهيم بن حكيم القصار حدث عن عبيد الله بن عمر القواريرى روى عنه محمد بن مخلد أخبرنا أبو طالب عمر بن إبراهيم الفقيه حدثنا علي بن عمر الحافظ حدثنا محمد بن مخلد حدثني إبراهيم بن حكيم القصار حدثنا عبيد الله القواريرى حدثنا محمد بن الحارث عن بن السلماني عن أبيه عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا شفعة لصغير ولا لغائب ولا لشريك والشفعة كحل العقال

3085 - إبراهيم بن الحسين بن علي أبو إسحاق الخضيب الصفار حدث عن عبيد الله بن عمر القواريرى روى عنه عبد الصمد بن علي الطستي
3086 - إبراهيم بن الحسين بن الفرج الهمذاني وهو أخو أبي ميسرة محمد بن الحسين ورد بغداد حاجا وحدث بها عن محمد بن خليد الحنفي وعبد الحميد بن عصام الجرجاني روى عنه محمد بن مخلد وأبو القاسم الطبراني أخبرني الأزهري حدثنا احمد بن إبراهيم بن شاذان حدثنا محمد بن مخلد حدثنا إبراهيم بن الحسين بن أبي العلاء أخو أبي ميسرة الهمذاني حدثنا محمد بن خليد حدثنا عيسى بن يونس عن الأوزاعي عن عطاء عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم زر غبا تزدد حبا أخبرنا محمد بن عبد الله بن شهريار أخبرنا سليمان بن احمد الطبراني حدثنا إبراهيم بن الحسين بن أبي العلاء الهمذاني ببغداد سنة سبع وثمانين ومائتين عبد الحميد بن عصام الجرجاني حدثنا أبو داود الطيالسي حدثنا شعبة عن أخبرنا عبد الملك بن عمير عن جابر بن سمرة قال خطبنا عمر بالجابية فقال قام فينا رسول الله صلى الله عليه و سلم مقامى فيكم فقال أكرموا أصحابى ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم يفشو الكذب حتى يشهد الرجل ولم يستشهد ويحلف ولم يستحلف فمن أراد بحبحة الجنة فليلزم الجماعة فان الشيطان مع الواحد وهو من الإثنين أبعد ألا لا يخلون رجل بامرأة فان ثالثهما الشيطان ألا ومن سرته حسنته وساءته سيئته فهو مؤمن قال سليمان لم يروه عن شعبة الا أبو داود تفرد به بن عصام أخبرنا أبو منصور محمد بن عيسى بن عبد العزيز البزار بهمذان حدثنا صالح بن احمد بن محمد الواعظ قال إبراهيم بن الحسين بن الفرج أخو أبى ميسرة روى عن عبد الحميد بن عصام الجرجاني وضربائه روى عنه الطبراني بأصبهان ويدل على أنه كتب عنه في طريق الحج وأنه روى عنه أبو عمران موسى بن سعيد وقال لي كتبت عنه في طريق الحج قال صالح ولم يكن يعرف عندنا بالتحديث وهو شيخ ليس بالمشهور

3087 - إبراهيم بن الحسين بن زريق أبو إسحاق هو بن أخت محمد بن مخلد الدوري حدث عن الربيع بن ثعلب روى عنه خاله محمد بن مخلد حدثنا أبو طاهر محمد بن علي بن محمد البيع أخبرنا محمد بن بكر بن عمران الرازي أخبرنا محمد بن مخلد حدثني إبراهيم بن الحسين بن زريق بن أختى أخبرنا الربيع يعنى بن ثعلب حدثنا أبو إسماعيل المؤدب عن عاصم قال أخذت بيد أنس بن مالك فطاف بالبيت فكان لا يحاذى بشيء من الأركان الا رفع يديه وكبر قال عاصم فرجع حيث أخذت بيده التي بايع بها النبي صلى الله عليه و سلم أنبأنا أبو سعد الماليني قال حدثنا أبو الحسن محمد بن العباس بن احمد بن محمد بن الفرات قال حدثنا محمد بن مخلد قال سنة تسع وتسعين ومائتين فيها مات أبو إسحاق بن أختى إبراهيم بن الحسين بن زريق
3088 - إبراهيم بن الحسين بن داود بن موسى أبو إسحاق القطان حدث عن محمد بن خلف بن عبد السلام المروزي ومحمد بن أبي هارون الوراق روى عنه محمد بن إسماعيل الوراق ويوسف بن عمر القواس وأبو القاسم بن الثلاج أخبرني أبو القاسم على بن الحسن بن محمد بن أبي عثمان الدقاق حدثنا محمد بن إسماعيل الوراق حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن الحسين بن داود القطان سنة إحدى عشرة وثلاثمائة حدثنا محمد بن خلف المروزي حدثنا موسى بن إبراهيم المروزي حدثنا موسى بن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم خلقت أنا وهارون بن عمران ويحيى بن زكريا وعلي بن أبي طالب من طينة واحدة

3089 - إبراهيم بن الحسين بن حكمان أبو منصور الصيرفي المعروف بابن الكرجي سمع أحمد بن عبيد بن إسماعيل الصفار وأبا بكر الشافعي وأبا علي بن الصواف وهذه الطبقة وكان قد أكثر الكتاب وأراد أن يصنف مسندا معللا فكان أبو الحسن الدارقطني يحضره عنده في كل أسبوع يوما ويعلم على الأحاديث في أصوله وينقلها شيخنا أبو بكر البرقاني وكان إذ ذاك يورق له ويملي عليه أبو الحسن علل الأحاديث حتى خرج من ذلك شيئا كثيرا وتوفي أبو منصور قبل استتمامه فنقل البرقاني كلام الدارقطني ورتبه على المسند وقرأه على أبي الحسن وسمعه الناس بقراءته فهو كتاب العلل الذي دونه الناس عن الدارقطني وقد حدث الدارقطني عن أبي منصور بن الكرجي في كتاب المديح حديثا أخبرناه القاضي أبو حامد أحمد بن محمد بن أحمد الدلوى حدثنا علي بن عمر الدارقطني قال حدث أبو علي الحسن بن محمد بن شعبة الأنصاري قال حدثنا عمرو بن معمر العمركي حدثنا يعلى بن عبيد حدثنا محمد بن عبيد عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا وضع رجله في الغرز واستوت به ناقته أهل من مسجد ذي الحليفة قال أبو الحسن الدارقطني حدثني به إبراهيم بن الحسين حدثنا إسحاق بن محمد النعالي عنه أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا إسحاق بن محمد النعالي أخبرنا بن شعبة حدثنا عمرو بن معمر العمركي بنحوه سألت البرقاني عن أبي منصور بن الكرجي فقلت له هل كتبت عنه فقال علقت عنه شيئا يسيرا قال البرقاني ولم أر مثل أبي منصور صحبته نحوا من عشرين سنة أدام فيها الصيام قال وكان وقت العتمة كل ليلة يصلي أربع ركعات يقرأ فيها سبع القرآن كل ركعة جزءا ومات قبل الدارقطني بسنين كثيرة

3090 - إبراهيم بن الحسين بن علي بن إبراهيم بن موسى بن عمران أبو إسحاق التميمي الخرساني قدم بغداد حاجا وحدث بها عن الحسين بن علي الطالقاني حدثني عنه أبو الفرج الحسين بن علي الطناجيري أخبرنا الطناجيري حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن الحسين بن علي بن إبراهيم بن موسى بن عمران التميمي قدم علينا حاجا في سنة ثمان وثمانين وثلاثمائة حدثنا أبو الحسين بن علي الفقيه الزاهد الطالقاني بها حدثنا عمار بن ياسر بن عبد المجيد الهروي حدثنا داود بن عفان بن حبيب النيسابوري حدثنا أنس بن مالك خادم النبي صلى الله عليه و سلم قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول الله تعالى كل يوم أنا العزيز من أراد عز الدارين فليطع العزيز
3091 - إبراهيم بن الحسين أبو إسحاق البنا الحنبلي حدث عن محمد بن إسحاق المقرئ المعروف بشاموخ حدثني عنه عبد العزيز بن علي الأزجي
3092 - إبراهيم بن الحسين أبو إسحاق المؤدب المعروف بالحلاج كان متأدبا متفقها قارئا للقرآن يقول الشعر أنشدني لنفسه ... غاب الحبيب فنائتني مخائله ... وجاد دمعي فانهلت هواطله ... ... وبان صبري كما بان الحبيب ومن ... يبن كذا صبره فالشوق قاتله ... ... والقتل أيسر من دهر أخاتله ... بين الأنام ومن ضد أجامله ... ... وانما عيشة الإنسان حين يرى ... يوما يؤاتيه أو خلا يشاكله ... وأنشدني لنفسه أيضا ... لست لطيب الديار أذكره ... ولا لبعد المزار أهجره ... ... لكن أمرا جرى على قدر ... سبحان من للفراق قدره ... ... ما كنت أدري بأن فرقته ... تكشف عني ما كنت أستره ... ... ولا ظننت الفراق يقتلني ... فكنت أرضى في الحب أيسره ... مات أبو إسحاق الحلاج في شعبان من سنة اثنتين وثلاثين وأربعمائة

3093 - إبراهيم بن حماد بن إسحاق بن إسماعيل بن حماد بن زيد بن درهم أبو إسحاق الأزدي مولى آل جرير بن حازم سمع أحمد بن عبيد الله بن الحسن العنبري وعلى بن مسلم الطوسي وزيد بن أخزم وحميد بن الربيع وعيسى بن أبي حرب والحسن بن عرفة ومحمد بن عبد الملك بن زنجويه وعلي بن حرب الطائي وعبد الله بن شبيب الربيع روى عنه القاضي أبو الحسن الجراحي وأبو الحسن الدارقطني وأبو حفص بن شاهين ويوسف بن عمر القواس وعمر بن إبراهيم الكتاني وأبو طاهر المخلص وحدثني الحسن بن أبي طالب أن يوسف القواس ذكره في جملة شيوخه الثقات أخبرني محمد بن أحمد بن حسنون النرسي حدثنا عمر بن إبراهيم المقرئ حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن حماد الأزدي القاضي الشيخ الصالح الرضي حدثني عبد الله بن أبي الفتح عن أبي الحسن الدارقطني قال أبو إسحاق إبراهيم بن حماد بن إسحاق بن إسماعيل بن حماد بن زيد ثقة فاضل حدثني علي بن محمد بن نصر قال سمعت حمزة بن يوسف يقول سألت الدارقطني عن أبي إسحاق إبراهيم بن حماد القاضي فقال ثقة جبل حدثني الحسن بن محمد الخلال قال قال لنا القاضي أبو الحسن الجراحي ما جئت إلى إبراهيم بن حماد قط الا وجدته قائما يصلى أو جالسا يقرأ قال الخلال وقال يوسف بن عمر القواس كنت في مجلس أبي بكر النيسابوري فقال المستملي رحم الله من ترحم على إبراهيم بن حماد وكان قد مات فسمعت أبا بكر النيسابوري يقول لقد ذكرت رجلا ما رأيت أعبد منه أخبرنا علي بن أبي علي قال قال لنا أبو بكر بن شاذان وفي هذه السنة يعني سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة توفي إبراهيم بن حماد القاضي أخبرني الأزهري حدثنا أحمد بن إبراهيم بن شاذان قال توفي بن عرفة النحوي يوم الأربعاء لست خلون من صفر سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة وتوفي إبراهيم بن حماد بعد وفاة بن عرفة بيوم قال لي عبد العزيز بن علي الوراق توفي إبراهيم بن حماد في يوم الخميس لست خلون من صفر سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة ولد في رجب من سنة أربعين ومائتين

3094 - إبراهيم بن حمدان بن إبراهيم بن يونس المعروف بابن نيطرا من أهل دير العاقول حدث عن شعيب بن أيوب الصريفيني ومحمد بن عبد الملك الدقيقي وأحمد بن عبد الجبار العطاردي وأبي داود السجستاني روى عنه ابنه محمد حدثني أبو القاسم الأزهري حدثنا محمد بن إبراهيم بن حمدان الدير العاقولي حدثنا أبي إبراهيم بن حمدان بن إبراهيم حدثنا شعيب بن أيوب حدثنا معاوية بن هشام عن سفيان عن عاصم بن عبيد الله عن سالم عن بن عمر عن النبي صلى الله عليه و سلم قال لا يصور أحد صورة الا قيل له يوم القيامة أحي ما خلقت
3095 - إبراهيم بن حبيش بن دينار أبو إسحاق المعدل بغوى الأصل حدث عن عبد الله بن أحمد بن أبي مرة المكي وأبي الوليد بن برد الأنطاكي وإبراهيم الحربي وأبي مسلم الكجي وأبي العباس الكديمي روى عنه أبو حفص بن شاهين ومحمد بن جعفر بن العباس النجار وعمر بن إبراهيم الكتاني وغيرهم
3096 - إبراهيم بن حامد بن شباب الأصبهاني قدم بغداد وحدث بها عن أحمد بن رستم روى عنه شيخنا أبو نصر أحمد بن محمد بن حسنون النرسي أجاز لي أبو نصر بن حسنون وحدثنيه ثقة من أصحابنا عنه قال حدثنا إبراهيم بن حامد بن شباب الأصبهاني حدثنا أحمد بن مهدي قال سمعت يحيى بن أكتم يقول لما أراد المأمون أن يزوج ابنته من الرضي قال لي يا يحيى تكلم فأجللته أن أقول له أنكحت قال فقلت له يا أمير المؤمنين أنت الحاكم الأكبر وأنت أولى بالكلام فقال الحمد لله الذي تصاغرت الأمور بمشيئته ولا اله الا الله اقرارا بربوبيته وصلى الله على محمد عند ذكره أما بعد فان الله جعل النكاح الذي رضيه لكما سببا للمناسبة ألا واني قد زوجت زينب ابنتي من علي بن موسى الرضي وأمهرنا عنه أربعمائة درهم

3097 - إبراهيم بن حمزة بن محمد بن العباس بن الفضل بن الحارث بن جنادة بن شبيب بن يزيد أبو إسحاق الدهقان حدث عن محمد بن محمد الباغندي وأحمد بن محمد بن الضحاك وسعيد بن سعدان الكاتب ويحيى بن محمد بن صاعد كتب عنه أبو الحسن بن رزقويه وروى عنه أبو نصر محمد بن أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي الجرجاني
3098 - إبراهيم بن حمد بن يوسف بن إبراهيم بن أبان أبو الفضل الهمذاني التاجر ساكن بخارى قدم بغداد في آخر سنة أربعين وأربعمائة وسمع من أبي منصور بن السواق وحدث عن منصور بن نصر الكاغدي صاحب الهيثم بن كليب الشاسي وعن أحمد بن محمد بن القاسم الفارسي صاحب أبي بكر بن خنب وعن غيرهما كتبت عنه حديثين فقط وكان صدوقا دينا وقال لي ولدت بهمذان وحملت إلى بخارى ولي تسع سنين حدثني إبراهيم بن حمد بلفظه أخبرنا أبو نصر أحمد بن الحسن بن الحسين المراجلي ببخارى حدثنا خلف بن محمد بن إسماعيل حدثنا موسى بن أفلح حدثنا نصر بن المغيرة حدثنا عيسى بن موسى غنجار عن إسماعيل بن أبي زياد عن أبان بن عياش عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما يتخوف من العمل أشد من العمل فقيل يا رسول الله فكيف ذاك قال ان الرجل من أمتي يعمل في السر فتكتب الحفظة في السر فإذا حدث به الناس ينسخ من السر إلى العلانية فإذا أعجب به نسخ من العلانية إلى الرياء فيبطل فاتقوا الله ولا تبطلوا أعمالكم بالعجب بلغني أنه توفي ببخارى في سنة ستين وأربعمائة

( حرف الخاء من آباء الإبراهيمين )
3099 - إبراهيم بن خثيم بن عراك بن مالك مديني الأصل نزل بغداد وحدث بها عن أبيه روى عنه أبو جعفر النفيلي ومحمد بن إسحاق البلخي وسريج بن يونس ومحمد بن موسى الحرشي وغيرهم أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا محمد بن أحمد بن البراء حدثنا سريج بن يونس حدثنا إبراهيم بن خثيم عن أبيه عن جده عن أبي هريرة يرفع الحديث قال مهلا عن الله مهلا فإنه لولا شباب خشع وشيوخ ركع وبهائم رتع وأطفال رضع لصببت عليهم العذاب صبا صبا أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى بن الفضل بن شاذان الصيرفي بنيسابور قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب الأصم يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول بن خثيم بن عراك بن مالك كان الناس يصيحون يا ديك ليس وكان لا يكتب عنه أنبأنا أحمد بن محمد بن عبد الله الكاتب حدثنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا علي بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده قال أبو زكريا إبراهيم بن خثيم بن عراك بن مالك قد سمعت منه كان ها هنا على السيب يصيح به الصبيان ذا كلاس لم يكن ثقة ولا مأمونا رجل سوء خبيث دفع إلى محمد بن أحمد بن رزقويه أصل كتابه الذي سمعه من مكرم بن أحمد القاضي فنقلت منه ثم حدثني أبو القاسم الأزهري أخبرنا عبيد الله بن عثمان الدقاق أخبرنا مكرم بن أحمد حدثني يزيد بن الهيثم قال سمعت يحيى بن معين يقول وإبراهيم بن خثيم بن عراك ليس بشيء حدثنا أبو محمد عبد العزيز بن أحمد بن علي الكتاني بدمشق لفظا حدثنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني حدثنا عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي حدثنا القاسم بن عيسى العصار حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال إبراهيم بن خثيم بن عراك غير مقنع أخبرنا أبو بكر البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الفقيه الأردبيلي حدثنا أحمد بن طاهر بن النجم الميانجي أخبرنا سعيد بن عمر البردعي قال قلت لأبي زرعة يعني الرازي إبراهيم بن خثيم بن عراك بن مالك قال ليس بالقوي قال سعيد وقد كان في كتابي حديث عن زياد بن أيوب عن إبراهيم بن خثيم بن عراك بن مالك فسألت زيادا عنه فلم يقرأه علي وذكر أن أحمد بن حنبل نهاه أن يروى عنه أو كلاما هذا معناه حدثنا البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال إبراهيم بن خثيم بن عراك بن مالك متروك الحديث بغدادي

3100 - إبراهيم بن خالد بن أبي اليمان أبو ثور الكلبي الفقيه سمع سفيان بن عيينة وإسماعيل بن علية ووكيعا وأبا معاوية وعبيدة بن حميد وزيد بن هارون وأبا قطن عمرو بن الهيثم ومحمد بن عبيد الطنافسي ومحمد بن إدريس الشافعي روى عنه أبو داود السجستاني ومسلم بن الحجاج النيسابوري وعبيد بن محمد بن خلف البزار وأحمد بن محمد البراثي وقاسم بن زكريا المطرز وإدريس بن عبد الكريم الحداد ومحمد بن صالح بن ذريح العكبري وكان أحد الثقات المأمونين ومن الأئمة الاعلام في الدين وله كتب مصنفة في الأحكام جمع فيها بين الحديث والفقه أخبرنا أبو القاسم الحسين بن أحمد بن عثمان بن شيطا البزاز حدثنا علي بن محمد بن المعلي الشونيزي حدثنا أبو العباس البراني حدثنا إبراهيم بن خالد أبو ثور الكلبي حدثنا أبو قطن عن شعبة عن قتادة عن خلاس عن أبي رافع عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الله عليه

وسلم لو تعلمون أو يعلمون ما في الصف الأول كانت قرعة أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد أخبرنا أبو علي محمد بن أحمد بن يحيى العطشى حدثنا محمد بن صالح بن ذريح العكبري حدثنا أبو ثور حدثنا محمد بن إدريس عن مالك عن نافع عن بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه و سلم فرض زكاة الفطر من رمضان صاعا من تمر أو صاعا من شعير على كل حر أو عبد ذكر أو أنثى من المسلمين أخبرني علي بن طلحة المقرئ أخبرنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا أبو مزاحم موسى بن عبيد الله بن يحيى بن خاقان قال قال لي عمي سألت أبا عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل عن المعروف بابي ثور فقال ما بلغني عنه الا خيرا الا أنه لا يعجبني الكلام الذي يصيرونه في كتبهم أخبرنا علي بن أحمد بن عمر المقرئ أخبرنا أبو عمر وعثمان بن أحمد الدقاق قال رأيت على كتاب أبي محمد الحسن بن المغيرة الدقاق سمعت سهل بن علي الدوري قال حدثنا أبو بكر الأعين محمد بن أبي عتاب قال سألت أحمد بن حنبل ما تقول في أبي ثور قال أعرفه بالسنة منذ خمسين سنة هو عندي في مسلاخ سفيان الثوري وفيما أجاز لي أبو سعد الماليني وحدثنيه أحمد بن سليمان بن علي المقرئ عنه أخبرنا عبد الله بن عدي الحافظ حدثنا أحمد بن محمد بن خالد البراثي قال كنت عند أحمد بن حنبل فسأله رجل عن مسألة في الحلال والحرام فقال له أحمد سل عافاك الله غيرنا قال إنما نريد جوابك يا أبا عبد الله فقال سل عافاك الله غيرنا سل الفقهاء سل أبا ثور حدثني محمد بن يوسف القطان أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي بمصر أخبرنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أحمد بن شعيب النسائي أخبرني أبي قال أبو ثور إبراهيم بن خالد الكلبي ثقة مأمون أحد الفقهاء أخبرنا محمد بن حمد بن علي الدقاق حدثنا أحمد بن إسحاق النهاوندي بالبصرة قال حدثنا الحسن بن عبد الرحمن بن خلاد حدثنا أبو عمر أحمد بن محمد بن سهيل حدثني رجل

ذكره من أهل العلم قال بن خلاد وأنسيت أنا اسمه قال وقفت امرأة على مجلس فيه يحيى بن معين وأبو خيثمة وخلف بن سالم في جماعة يتذاكرون الحديث فسمعتهم يقولون قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ورواه فلان وما حدث به غير فلان فسألتهم عن الحائض تغسل الموتى وكانت غاسلة فلم يجبها أحد منهم وكانوا جماعة وجعل بعضهم ينظر إلى بعض فاقبل أبو ثور فقالوا لها عليك بالمقبل فالتفتت إليه وقد دنا منها فسألته فقال نعم تغسل الميت لحديث القاسم عن عائشة أن النبي صلى الله عليه و سلم قال لها أما ان حيضتك ليست في يدك ولقولها كنت أفرق رأس النبي صلى الله عليه و سلم بالماء وأنا حائض قال أبو ثور فإذا فرقت رأس الحي فالميت أولى به فقالوا نعم رواه فلان وحدثناه فلان وتعرفونه به من طريق كذا وخاضوا في الطرق والروايات فقالت المرأة وأين كنتم إلى الآن أخبرنا القاضي أبو الحسين أحمد بن علي بن أيوب العكبري في كتابه أخبرنا علي بن أحمد بن أبي غسان البصري بها حدثنا زكريا بن يحيى الساجي ثم أخبرنا محمد بن عبد الملك القرشي قراءة أخبرنا عياش بن الحسن البندار حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني أخبرني زكريا بن يحيى قال سمعت بدر بن مجاهد يقول قال لي سليمان الشاذكوني اكتب رأي الشافعي واخرج إلى أبي ثور فاكتب عنه فإنه مذهب أصحابنا الذي كنا نعرفه وامض إلى أبي ثور لا يفوتك بنفسه قلت كان أبو ثور أولا يتفقه بالرأي ويذهب إلى قول أهل العراق حتى قدم الشافعي بغداد فاختلف أبو ثور إليه ورجع عن الرأي إلى الحديث حدثنا أحمد بن أبي جعفر القطيعي أخبرنا علي بن عبد العزيز البرذعي أخبرنا عبد الرحمن بن أبي حاتم أخبرني أبو عثمان الخوارزمي نزيل مكة فيما كتب إلى قال قال أبو ثور كنت أنا وإسحاق بن راهويه وحسين الكرابيسي

وذكر جماعة من العراقيين ما تركنا بدعتنا حتى رأينا الشافعي قال أبو عثمان وحدثنا أبو عبد الله النسوي عن أبي ثور قال لما ورد الشافعي العراق جاءني حسين الكرابيسي وكان يختلف معي إلى أصحاب الرأي فقال قد ورد رجل من أصحاب الحديث يتفقه فقم بنا نسخر به فقمت وذهبنا حتى دخلنا عليه فسأله الحسين عن مسألة فلم يزل الشافعي يقول قال الله وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى أظلم علينا البيت فتركنا بدعتنا واتبعناه أخبرنا أبو نعيم الحافظ أخبرنا الحسن بن سعيد بن جعفر البصري حدثنا زكريا بن يحيى الساجي حدثنا الحارث بن محمد الأموي عن أبي ثور قال كنت من أصحاب محمد بن الحسن فلما قدم الشافعي علينا جئت إلى مجلسه شبه المستهزئ فسألته عن مسألة من الدور فلم يجبني وقال كيف ترفع يديك في الصلاة فقلت هكذا فقال أخطأت فقلت هكذا فقال أخطأت قلت فكيف أصنع قال حدثني سفيان عن الزهري عن سالم عن أبيه أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يرفع يديه بحذو منكبيه وإذا ركع وإذا رفع قال أبو ثور فوقع في قلبي من ذلك فجعلت أزيد في المجيء وأقصر من الاختلاف إلى محمد بن الحسن فقال لي محمد يوما يا أبا ثور أحسب هذا الحجازي قد غلب عليك قال قلت أجل الحق معه قال وكيف ذلك قال قلت كيف ترفع يديك في الصلاة فأجابني على نحو ما أخبرت الشافعي فقلت أخطأت فقال كيف أصنع قلت حدثني الشافعي عن سفيان عن الزهري عن سالم عن أبيه أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يرفع يديه حذو منكبيه وإذا ركع وإذا رفع قال أبو ثور فلما كان بعد شهر وعلم الشافعي أني لزمته للتعلم منه قال يا أبا ثور خذ مسألتك في الدور فانما منعنى أن أجيبك يومئذ لأنك كنت متعنتا أخبرنا أبو سعد الماليني إجازة وحدثنيه أحمد بن سليمان المقرئ عنه أخبرنا عبد الله بن عدي قال وسمعت البراثي يقول سمعت عبد الله بن أحمد بن حنبل يقول انصرفت من جنازة أبي

ثور فقال لي أبي أين كنت قلت في جنازة أبي ثور فقال رحمه الله انه كان فقيها أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا أحمد بن عيسى بن الهيثم التمار حدثنا أبو محمد عبيد بن محمد بن خلف البزار وأخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخالدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قالا مات أبو ثور زاد الحضرمي إبراهيم بن خالد الكلبي ثم قالا سنة أربعين ومائتين قال عبيد في صفر أخبرنا أحمد بن أبي جعفر قال أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات أبو ثور إبراهيم بن خالد الكلبي ببغداد سنة أربعين وشهدت جنازته وكتبت عنه قلت ودفن أبو ثور في مقبرة باب الكناس
3101 - إبراهيم بن خفيف أبو إسحاق مولى عبد الله بن بشر المرثدي الكاتب حدث عن محمد بن بهنام الأصبهاني روى عنه أبو عبيد الله المرزباني وعبيد الله بن أحمد المعروف بابن المنشئ الكاتب أخبرني علي بن أيوب القمي حدثنا محمد بن عمران بن موسى أخبرني إبراهيم بن خفيف المرثدي أخبرني محمد بن بهنام الأصبهاني حدثنا يحيى بن مدرك الطائي حدثنا هشام بن محمد الكلبي قال ذكروا أن سليمان بن عبد الملك قدم المدينة فأرسل إلى أبي حازم فاتاه فقال له سليمان يا أبا حازم ما هذا الجفاء قال وأي جفاء رأيت مني قال أتاني أهل المدينة ولم تأتني قال يا أمير المؤمنين وكيف يكون اتيان من غير معرفة متقدمة والله ما عرفتني قبل هذا اليوم ولا أنا رأيتك فاعذر قال فالتفت سليمان إلى الزهري فقال أصاب الشيخ وصدق قال سليمان يا أبا حازم ما لنا نكره الموت قال لأنكم أخربتم آخرتكم وعمرتم دنياكم فكرهتم أن تنقلوا من العمران إلى الخراب قال سليمان صدقت يا أبا حازم كيف القدوم على الله تعالى قال أما المحسن فكالغائب يقدم على أهله مسرورا وأما المسيء فكالآبق يقدم على مولاه محزونا حدثني هلال بن المحسن الكاتب قال مات إبراهيم بن خفيف صاحب ديوان النفقات يوم الأحد لأربع خلون من المحرم سنة ثلاث عشرين وثلاثمائة

( حرف الدال من آباء الإبراهيمين )
3102 - إبراهيم بن دينار أبو إسحاق التمار سمع هشيم بن بشير ومعتمر بن سليمان وسفيان بن عيينة وأبا قطن عمرو بن لهيثم وحجاج بن محمد الأعور ومصعب بن سلام وعبيد الله بن موسى روى عنه أبو زرعة الرازي ومسلم بن الحجاج النيسابوري وعباس الدوري ومحمد بن غالب التمتام وإبراهيم الحربي وأبو بكر بن أبي الدنيا ومحمد بن إبراهيم بن جناد وموسى بن هارون وعبد الله بن أحمد بن حنبل وأحمد بن أبى عوف البزوري وقال أبو زرعة الرازي كان إبراهيم بن دينار بغداديا ثقة أخبرنا أبو طالب مكي بن علي الحريري وأبو بكر البرقاني قالا أخبرنا محمد بن جعفر بن الهيثم الأنباري حدثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي حدثنا إبراهيم بن دينار التمار حدثنا عبيد الله بن موسى عن إبراهيم بن إسماعيل عن داود بن حصين عن عكرمة عن بن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال للجار ان يضع خشبة في جداره أخبرنا أبو القاسم علي بن محمد بن عيسى بن موسى البزاز أخبرنا علي بن محمد بن أحمد المصري حدثنا محمد بن إبراهيم بن جناد حدثنا إبراهيم بن دينار رجل ثقة حدثت عن محمد بن العباس بن الفرات قال أخبرني الحسن بن يوسف الصيرفي أخبرنا أبو بكر الخلال أخبرني محمد بن علي أخبرنا مهنا قال سألت أحمد عن إبراهيم بن دينار يكون بالكرخ قال هو صديق لأبي مسلم المستملي أخبرنا أحمد بن أبي جعفر أخبرنا بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات إبراهيم بن دينار سنة اثنتين وثلاثين ومائتين

3103 - إبراهيم بن درستويه أبو إسحاق الفارسي الشيرازي قدم بغداد وحدث بها عن محمد بن سليمان لوين ومحمد بن يحيى الحجري الكوفي والنضر بن سلمة شاذان ومحمد بن يحيى بن أبي عمر العدني وأحمد بن محمد السالمي المديني روي عنه عبد الله بن إسحاق المدائني ومحمد بن أحمد بن الخطاب العمري وأبو بكر بن أبي دارم الكوفي وأبو علي بن الصواف وأبو القاسم الطبراني وأحمد بن إبراهيم الإسماعيلي الجرجاني أخبرنا أبو الفرج محمد بن عبد الله بن شهريار الأصبهاني أخبرنا أبو القاسم سليمان بن أيوب بن أحمد الطبراني حدثنا إبراهيم بن درستويه الشيرازي ببغداد وأخبرنا الحسن بن علي الجوهري أخبرنا محمد بن العباس الخزاز أخبرنا أبو محمد عبد الله بن إسحاق المدائني حدثنا إبراهيم بن درستويه واللفظ للطبراني قال حدثنا محمد بن يحيى الحجري الكندي الكوفي حدثنا عبد الله بن الأجلح عن أبيه عن عكرمة عن بن عباس قال جاء العباس يعود النبي صلى الله عليه و سلم في مرضه فرفعه فأجلسه في مجلسه على سريره فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم رفعك الله يا عم فقال العباس هذا علي يستأذن فقال يدخل فدخل ومعه الحسن والحسين فقال العباس هؤلاء ولدك يا رسول الله قال هم ولدك يا عم قال أتحبهما قال أحبك الله كما أحبهما قال الطبراني لم يروه عن عكرمة الا الأجلح بن عبد الله واسمه يحيى ويكنى أبا حجية تفرد به ابنه عنه أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو بكر الإسماعيلي حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن درستويه الفارسي ببغداد حدثنا أبو بكر أحمد بن محمد بن سالم
3104 - إبراهيم بن دارم بن أحمد بن الحسين بن عبيد الله بن المغيرة بن عبيد الله أبو إسحاق الدارمي ويعرف بنهشل النهشلي ونهشل هو الغالب على اسمه سمع علي بن حرب الطائي وأحمد بن أبي سلمان القواريري وعمر بن شبة النميري وعباس بن عبد الله الترقفي روى عنه علي بن محمد بن لؤلؤ ومحمد بن المظفر وأبو عبد الله بن العسكري وأبو الحسن الدارقطني وأبو حفص بن شاهين ويوسف بن عمر القواس والمعافى بن زكريا وأبو حفص الكتاني والطيب بن يمن وغيرهم وكان ثقة أخبرنا بشرى بن عبد الله الرومي قال سمعت الحسين بن محمد بن عبيد العسكري يقول سمعت أبا إسحاق إبراهيم بن دارم الدارمي المعروف بنهشل قال كنت أكتب في تخريجي للحديث قال النبي صلى الله عليه و سلم تسليما قال فرأيت النبي صلى الله عليه و سلم في المنام كأنه قد أخذ شيئا مما أكتبه فنظر فيه قال فقال هذا جيد أخبرنا أحمد بن أبي جعفر حدثنا يوسف بن عمر القواس قال أبو إسحاق نهشل بن دارم اسمه إبراهيم بن دارم بن أحمد بن الحسين بن عبيد الله بن المغيرة بن عبيد الله وقال لنا ان بن صاعد كتب عني قال يوسف مات نهشل في أول ذي القعدة سنة خمس وعشرين وثلاثمائة أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار أخبرنا بن قانع أن نهشل بن دارم المحتسب مات في شوال من سنة خمس وعشرين وثلاثمائة وله ثمانون سنة

3105 - إبراهيم بن دبيس بن أحمد بن علي الحداد حدث عن أحمد بن ملاعب ومحمد بن الجهم السمري ومحمد بن الحسين الحنيني وأحمد بن محمد البرتي ومحمد بن سليمان الباغندي وجعفر بن محمد بن الحسن الرازي روى عنه محمد بن خلف بن جيان الخلال وأبو الحسن الدارقطني وأحمد بن محمد الجندي وكان ثقة وزعم الدارقطني أنه كان يلقب سبات
3106 - إبراهيم بن داود بن سليمان المنادى حدث عن عباس بن محمد الدوري روى عنه أحمد بن الفرج بن الحجاج
( حرف الراء من آباء الإبراهيمين )
3107 - إبراهيم بن رستم أبو بكر الفقيه المروذي سمع منصور بن عبد الحميد شيخ يروى عن أنس بن مالك وسمع أيضا مالك بن أنس ومحمد بن عبد الرحمن بن أبي ذئب وسفيان الثوري وشعبة بن الحجاج وقيس بن الربيع ويعقوب القمى وحماد بن سلمة وأبا حمزة السكري وإسماعيل بن عياش ونوح بن أبي مريم وخارجة بن مصعب وبقية بن الوليد وقدم بغداد غير مرة وحدث بها فروى عنه من العراقيين سعيد بن سليمان سعدويه وأحمد بن حنبل وزهير بن حرب حدثنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن أحمد بن حماد الواعظ حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي إملاء حدثنا يوسف بن موسى حدثنا إبراهيم بن رستم أخبرنا حماد بن سلمة عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من أذن خمس صلوات ايمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ومن أم أصحابه خمس صلوات ايمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي أخبرنا أبو العباس قاسم بن القاسم السياري بمرو حدثنا عيسى بن محمد بن عيسى حدثنا العباس بن مصعب قال كان إبراهيم بن رستم من أهل كرمان ثم نزل مرو في سكة الدباغين وكان إبراهيم أولا من أصحاب الحديث فحفظ الحديث فنقم عليه من أحاديث فخرج إلى محمد بن الحسن وغيره من أهل الرأي فكتب كتبهم وحفظ كلامهم فاختلف الناس إليه وعرض عليه القضاء فلم يقبله فدعاه المأمون فقربه منه وحدثه وأتاه ذو الرياستين إلى منزله مسلما فلم يتحرك له ولا فرق أصحابه عنه فقال له أشكاب وكان رجلا متكلما عجبا لك يأتيك وزير الخليفة فلا تقوم من أجل هؤلاء الدباغين عندك فقال رجل من أولئك المتفقهة نحن من دباغي الدين الذي رفع إبراهيم بن رستم حتى جائه وزير الخليفة فسكت أشكاب أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد بن محمد بن إبراهيم الأشناني بنيسابور قال سمعت أبا الحسن أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت أبا سعيد عثمان بن سعيد الدارمي يقول وسألته يعني يحيى بن معين عن إبراهيم بن رستم فقال ثقة أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال إبراهيم بن رستم المروذي ليس بالقوي أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم أخبرني أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الله المعدل حدثنا إسحاق الثقفي قال مات إبراهيم بن رستم المروذي بنيسابور سنة عشر ومائتين وقال بن نعيم قرأت بخط أبي عمرو المستملي سمعت إسحاق بن إبراهيم الحفصي يقول مات إبراهيم بن رستم المروذي بنيسابور قدمها حاجا وقد مرض بسرخس فبقي عندنا تسعة أيام وهو عليل ومات اليوم العاشر وهو يوم الأربعاء لعشر بقين من جمادي الآخرة سنة إحدى عشرة ومائتين في دار إسماعيل الطوسي في سكة حفص وصلى عليه الأمير محمد بن محمد بن حميد الطاهري ودفن بباب معمر

3108 - إبراهيم بن راشد بن سليمان أبو إسحاق الآدمي سمع محمد بن خالد بن عثمة البصري وإبراهيم بن بكير الشيباني وحفص بن عمر الأبلي والحسن بن عمرو السدوسي ويعلى بن عبد الرحمن ويحيى بن حماد صاحب أبي عوانة وداود بن مهران الدباغ وعبدان بن عثمان المروزي وغيرهم روى عنه محمد بن غالب التمتام وأبو بكر بن أبي الدنيا ومحمد بن عبدوس بن كامل السراج وهيثم بن خلف الدوري ومحمد بن خلف وكيع ومحمد بن جعفر الديباجي وأبو ذر أحمد بن محمد الباغندي والحسين والقاسم ابنا إسماعيل المحاملي ومحمد بن مخلد الدوري وكان ثقة أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي قال أخبرنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي حدثنا إبراهيم بن راشد الآدمي حدثنا حجاج بن نصير حدثنا شعبة عن خالد الحذاء عن الوليد بن بشر عن حمران عن عثمان عن النبي صلى الله عليه و سلم مثل حديث قبله قال من مات وهو يعلم أن لا اله الا الله دخل الجنة أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد بن الصلت الأهوازي أخبرنا محمد بن مخلد حدثنا إبراهيم بن راشد حدثنا عبد الله بن رجاء حدثنا أبو معاوية عن بن الأعمش عن الأعمش عن إبراهيم قال إنما يكره المنديل بعد الوضوء مخافة العادة أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع قال ومات إبراهيم بن راشد الأدمى سنة أربع وستين يعني ومائتين في ربيع الأول لأربع بقين منه يوم جمعة وكان قد بلغ الثمانين

3109 - إبراهيم بن رزق بن بيان الكلوذاني من أهل كلواذي وهو أخو حبوش بن رزق الله المصري ذكر أبو سعيد بن يونس المصري في تاريخه وقال مولده ببلده ومولد أخيه بمصر ولم يزد أبو سعيد على ذلك
3110 - إبراهيم بن رزق أبو إسحاق حدث عن يعقوب بن سواك صاحب بشر بن الحارث روى عنه محمد بن غالب الجعفي وذكر أنه سمع منه في طاقات العكي من مدينة أبي جعفر المنصور
3111 - إبراهيم بن رجاء أبو إسحاق المقرئ حدث عن يعقوب بن إبراهيم الدورقي وحميد بن الربيع اللخمي ومحمد بن حسان الأزرق وأبي السائب سلم بن جنادة ومحمد بن مسلم بن وارة وعباس بن محمد الدوري روى عنه محمد بن عمر بن زنبور الوراق أخبرني أبو الفرج الطناجيري حدثنا محمد بن عمر بن زنبور الوراق حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن رجاء المقرئ سنة ثلاث عشرة قال حدثنا يعقوب الدورقي حدثنا يزيد بن هارون أخبرنا شعبة عن قتادة عن زرارة بن أوفي عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال إذا باتت المرأة هاجرة فراش زوجها باتت تلعنها الملائكة حتى تصبح

( حرف الزاي من آباء الإبراهيمين )
3112 - إبراهيم بن زياد القرشي حدث عن بن شهاب الزهري وعبد الكريم بن مالك وعن خصيف بن عبد الرحمن الحربيين وسليمان الأعمش وخلف بن أبي يزيد السلمي روى عنه محمد بن بكار بن الريان الرصافي وهو شامي سكن بغداد وفي حديثه نكرة أخبرنا أبو القاسم عبيد الله بن محمد النجار قال أخبرنا عبيد الله بن محمد بن سليمان المخرمي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن أيوب حدثنا محمد بن بكار بن الريان حدثنا إبراهيم بن زياد القرشي عن خصيف عن عكرمة عن بن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال من أعان على باطل ليدحض بباطله حقا فقد بريء من ذمة الله وذمة رسوله ومن مشى إلى سلطان الله في الأرض ليذله أذل الله رقبته يوم القيامة أو قال إلى يوم القيامة مع ما يدخر له من خزي يوم القيامة وسلطان الله في الأرض كتاب الله وسنة نبيه ومن استعمل رجلا وهو يجد غيره خيرا منه وأعلم منه بكتاب الله وسنة نبيه فقد خان الله ورسوله وجميع المؤمنين ومن ولي من أمر المسلمين شيئا لم ينظر الله له في حاجة حتى ينظر في حاجاتهم ويؤدي إليهم حقوقهم ومن أكل درهم ربا كان عليه مثل إثم ست وثلاثين زنية في الإسلام ومن نبت لحمه من سحت فالنار أولى به أنبأنا علي بن محمد بن عيسى البزاز حدثنا أبو بكر محمد بن عمر بن سلم القاضي حدثنا أبو بكر أحمد بن عبيد الشهرزوري حدثنا محمد بن بكار قال سمعنا من قيس بن الربيع وإبراهيم بن زياد القرشي ببغداد قديما دفع الي أبو الحسن بن رزقويه أصل كتابي الذي سمعه من مكرم بن أحمد القاضي فنقلت منه ثم حدثني الأزهري أخبرنا عبد الله بن عثمان بن يحيى أخبرنا مكرم حدثنا يزيد بن الهيثم
3113 - البادا قال سمعت يحيى بن معين يقول إبراهيم بن زياد القرشي لا أعرفه إبراهيم بن زياد أبو إسحاق الخياط سمع شريك بن عبد الله النخعي وإبراهيم بن سعد الزهري والفرج بن فضالة وأبا عوانة وسوار بن مصعب وغيرهم روى عنه الحسن بن سلام السواق وبشر بن موسى الأسدي وقال بن أبي حاتم الرازي كتب عنه أبي ببغداد وسئل عنه فقال شيخ أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا الحسن بن سلام السواق وبشر بن موسى الأسدي قالا أخبرنا إبراهيم بن زياد الخياط حدثنا سوار بن مصعب عن أبي إسحاق عن أبي الأحوص عن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من كتم علما ينتفع به ألجمه الله يوم القيامة بلجام من النار أخبرنا الحسن بن أحمد بن إبراهيم البزاز أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي أخبرنا بشر بن موسى حدثنا إبراهيم بن زياد الخياط الكرخي في المحرم سنة أربع عشرة ومائتين ببغداد حدثنا شريك عن أبي إسحاق عن البراء في قول الله تعالى عذابا دون ذلك قال عذاب القبر أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا أبو أحمد بن فارس حدثنا البخاري قال إبراهيم بن زياد الخياط بغدادي

3114 - إبراهيم بن زياد أبو إسحاق المعروف بسبلان سمع الفرج بن فضالة وحماد بن زيد وهشيم بن بشير وعباد بن عباد روى عنه عباس بن محمد الدروى ومسلم بن الحجاج النيسابوري والحسن بن علي النسوي وعبد الله بن احمد بن حنبل وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي أخبرنا القاضي أبو بكر أحمد بن الحسن بن أحمد الحرشي وأبو سعيد بن موسى بن الفضل الصيرفي جميعا بنيسابور قالا حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا العباس بن محمد الدوري حدثنا إبراهيم بن زياد يعنى سبلان حدثنا عباد بن عباد حدثنا شعبة عن المنصور بن المعتمر عن ميمون بن أبي شبيب عن قيس بن سعد قال دفعتني أمي إلى النبي صلى الله عليه و سلم أخدمه قال فأتى علي وقد صليت ركعتين وأنا مضطجع قال فركضني برجله فقال ألا أدلك على باب من أبواب الجنة قلت بلى يا رسول الله قال لا حول ولا قوة الا بالله حدثت عن محمد بن العباس بن الفرات قال أخبرني الحسن بن يوسف الصيرفي أخبرنا أبو بكر الخلال أخبرني محمد بن علي حدثنا مهنا قال سألت أحمد عن إبراهيم بن زياد سبلان يكون في الكرخ قال لا بأس به كان معنا عند هشيم وقد سمع من عباد بن عباد المهلبي أخبرنا أبو محمد عبد الله بن علي بن عياض القاضي بصور أخبرنا محمد بن أحمد بن جميع الغساني حدثنا بن مخلد وقال سمعت أبا بكر أحمد بن عثمان قال سمعت أحمد بن حنبل يقول إذا مات إبراهيم سبلان ذهب علم عباد بن عباد قرأت علي أبي بكر البرقاني عن محمد بن العباس الخزاز قال حدثنا أحمد بن محمد بن مسعدة الفزاري حدثنا جعفر بن درستويه أخبرنا أحمد بن محمد بن القاسم بن محرز قال سمعت يحيى بن معين يقول سبلان يعني إبراهيم بن زياد ما كان به بأس المسكين أخبرنا علي بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي قال حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال وسألت يحيى بن معين عن سبلان فقال ثقة أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم أحبرني علي بن محمد المروزي قال سألت صالحا جزرة عن إبراهيم بن زياد سبلان فقال ثقة حدثني محمد بن يوسف القطان النيسابوري بلفظه أخبرنا الخصيب بن عبد الله بن محمد القاضي بمصر أحبرنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أحمد بن شعيب أخبرني أبي قال أبو إسحاق إبراهيم بن زياد سبلان ليس به بأس كان ببغداد أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا جعفر بن محمد الخالدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال سنة ثمان وعشرين ومائتين فيها مات إبراهيم بن زياد سبلان قرأت علي البرقاني عن أبي إسحاق المزكي قال أخبرنا محمد بن إسحاق الثقفي قال سمعت الجوهري يعني حاتم بن الليث وأحمد بن محمد بن بكر وسلمان بن توبة يقولون إبراهيم بن زياد سبلان يكنى أبا إسحاق مات ببغداد سنة ثمان وعشرين ومائتين في ذي الحجة أنبأنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا محمد بن عمر بن غالب أخبرنا موسى بن هارون قال مات إبراهيم بن زياد سبلان ببغداد يوم الأربعاء لستة أيام مضت من ذي الحجة سنة ثمان وعشرين وكان يخضب رأسه ولحيته وكان قد ضبب أسنانه بذهب

3115 - إبراهيم بن زياد البجلي حدث عن محمد بن زياد الميموني روى عنه محمد بن أبي عوف البزوري أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي حدثنا عبد الله بن إبراهيم بن أيوب إملاء حدثنا أحمد بن أبي عوف حدثنا إبراهيم بن زياد البجلي ينزل مدينة أبي جعفر حدثنا محمد بن زياد الرقي حدثني ميمون بن مهران عن بن عباس قال شكى أبو أيوب الأنصاري إلى النبي صلى الله عليه و سلم تمرا فقده من الخزانة فقال ذلك عمل الشيطان فارصده فإذا سمعت الحركة فقل بسم الله أجب رسول الله وذكر الحديث بطوله
3116 - إبراهيم بن زياد بن إبراهيم أبو إسحاق الصايغ سمع سفيان بن عيينة وإسماعيل بن علية وعبد الله بن نمير وأبا أسامة وأسود بن عامر شاذان روى عنه أبو زرعة وأبو حاتم الرازيان وأحمد بن عمرو بن عبد الخالق ويحيى بن محمد بن صاعد وغيرهم وقال أبو زرعة الرازي كان حجاج بن الشاعر يحسن القول فيه والثناء عليه حدثني محمد بن علي الصوري أخبرنا عبد الرحمن بن عمر المقرئ أخبرنا أحمد بن محمد بن زياد حدثنا سوادة بن علي الأحمسي بن بنت عبد الله بن نمير حدثنا إبراهيم بن زياد الصايغ البغدادي حدثنا شاذان بحديث ذكره أخبرنا أبو القاسم عبد الرحمن بن أحمد بن إبراهيم القزويني أخبرنا علي بن إبراهيم بن سلمة القطان حدثنا أبو حاتم الرازي محمد بن إدريس حدثنا إبراهيم بن زياد بن إبراهيم الصايغ قال أبو حاتم قال بن الشاعر ما نشأ في أصحابنا مثله حدثنا أبو أسامة عن سفيان عن منصور عن أبي كبشة الأنماري قال أبو أسامة وحدثني مفضل بن مهلهل حدثنا منصور عن سالم بن أبي الجعد عن بن أبي كبشة الأنماري عن أبيه قال ضرب رسول الله صلى الله عليه و سلم مثل هذه الأمة مثل أربعة نفر رجل آتاه الله علما ومالا فهو يعمل في ماله بعلمه يصل به رحمه ويؤدي حقه ورجل آتاه الله علما ولم يؤته مالا فهو يقول لو أن لي مثل مال فلان لعملت فيه مثل ما يعمل فهما في الأجر سواء ورجل آتاه الله مالا ولم يؤته علما فهو يتخبط في ماله لا يؤدي حقه ولا يصل رحمه ورجل لم يؤته الله مالا ولم يؤته علما يقول لو أن لي مثل مال فلان لعملت مثله فهما في الإثم سواء

3117 - إبراهيم بن زياد المؤدب يعرف بابن النجار مروزي سكن بغداد وحدث بها عن النضر بن شميل روى عنه محمد بن أحمد بن أسد الهروي والقاضي المحاملي ومحمد بن مخلد الدوري أخبرنا أبو عمر بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا إبراهيم بن زياد المؤدب حدثنا النضر بن شميل حدثنا صالح يعني بن أبي الأخضر عن بن شهاب عن عروة عن عائشة قالت كان يوم عاشوراء يوما أمرنا رسول الله صلى الله عليه و سلم بصيامه فلما فرض رمضان كان من شاء صامه ومن شاء أفطره أخبرنا أحمد بن عبد الله بن الحسين المحاملي قال وجدت في كتاب جدي الحسين بن إسماعيل بخط يده حدثنا إبراهيم المؤدب المخرمي حدثنا النضر بن شميل حدثنا حماد بن سلمة عن الأزرق عن قيس عن يحيى بن يعمر عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال أول ما يحاسب به العبد صلاته فان كان أكملها والا قال تعالى انظروا هل تجدون لعبدي من تطوع فان وجد له تطوع قال أكملوا له المكتوبة ثم تؤخذ الأعمال على ذلك
3118 - إبراهيم بن زيد بن إسحاق أبو إسحاق البغدادي حدث عن نصر بن علي الجهضمي والقاسم بن يزيد الوزان وأحمد بن منصور الرمادي روى عنه أبو هريرة أحمد بن عبد الله بن أبي العصام العدوى المصري

( حرف السين من آباء الإبراهيمين )
3119 - إبراهيم بن سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف أبو إسحاق الزهري من أهل مدينة رسول الله صلى الله عليه و سلم سمع أباه وبن شهاب الزهري وهشام بن عروة وصالح بن كيسان ومحمد بن إسحاق بن يسار روى عنه يزيد بن عبد الله بن الهاد وشعبة بن الحجاج والليث بن سعد وابناه يعقوب وسعد ابنا إبراهيم ونوح بن يزيد وعبد الرحمن به مهدي ويزيد بن هارون ويونس بن محمد المؤدب وأبو داود الطيالسي وسليمان بن داود الهاشمي وعبد العزيز بن عبد الله الأويسي وعلي بن الجعد ومحمد بن جعفر الوركاني وأحمد بن حنبل وغيرهم كان قد نزل بغداد وأقام بها إلى حين وفاته ولم يزل ببغداد من عقبه جماعة يروون العلم حتى انقرضوا بأخرة أخبرنا القاضي أبو بكر أحمد بن الحسن الجرشي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا عباس بن محمد الدوري وأخبرنا الحسن بن أبي بكر حدثنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق قالا حدثنا سليمان بن داود الهاشمي حدثنا إبراهيم بن سعد عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الحمى من فيح جهنم فأبردوها بالماء قال إبراهيم بن سعد لم أسمع من هشام شيئا الا هذا الحديث الواحد أخبرنا أبو الحسن محمد بن علي بن محمد الطبيب المعدل حدثنا أبو الفضل عبيد الله بن عبد الرحمن الزهري حدثني عمي سعد بن محمد الزهري حدثنا عمي أحمد بن سعد حدثنا علي بن الجعد حدثنا شعبة حدثني إبراهيم بن سعد عن الزهري عن أنس أن النبي صلى الله عليه و سلم أتخذ خاتما فصه حبشي أخبرنا محمد بن عمر بن بكير المقرئ أخبرنا مخلد بن جعفر الدقاق

وحدثنا عمارة بن هارون بن الحسن حدثنا أحمد بن سعد الزهري حدثنا علي بن الجعد قال سألت شعبة بن الحجاج عن حديث لسعد بن إبراهيم فقال لي فأين أنت عن ابنه قلت وأين ذا قال نازل علي عمارة بن حمزة فأتيته فحدثني عن بن شهاب عن أنس أن النبي صلى الله عليه و سلم اتخذ خاتما فاتخذ الناس خواتيم وذكر الحديث أخبرنا أحمد بن محمد العتيقي أخبرني محمد بن عدي بن زحر البصري في كتابه الي حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سمعت أبا داود سليمان بن الأشعث يقول وإبراهيم بن سعد ولي بيت المال ببغداد أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق حدثنا إسماعيل بن علي الخطبي وأبو علي بن الصواف وأحمد بن جعفر بن حمدان قالوا حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال ولد إبراهيم بن سعد سنة ثمان ومائة أخبرني بذلك بعض ولده أنبأنا أبو عبد الله أحمد بن محمد بن عبد الله الكاتب حدثنا الحسين بن أحمد الهروي حدثنا يعقوب بن إسحاق بن محمود الفقيه قال قال صالح بن محمد إبراهيم بن سعد سماعه من الزهري ليس بذاك لأنه كان صغيرا حين سمع من الزهري وأنبأنا بن الكاتب أخبرنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا علي بن الحسين بن حبان وجدت في كتاب أبي بخط يده عن يحيى بن معين قال إبراهيم بن سعد أثبت من الوليد بن كثير ومن بن إسحاق جميعا وسئل أبو زكريا أيهما أحب إليك في الزهري إبراهيم بن سعد أو بن أبي ذئب فقال إبراهيم أحب الي من أبن أبي ذئب في الزهري بن أبي ذئب يقولون لم يصحح عن الزهري شيئا أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب الأصم يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول قلت ليحيى بن معين فصالح بن كيسان قال ليس به بأس في الزهري قيل ليحيى إبراهيم بن سعد قال وليس به بأس وقال عباس سمعت يحيى يقول في حديث جمع

القرآن ليس أحد حدث به أحسن من إبراهيم بن سعد وقد حدث مالك منه بطرف أخبرني أحمد بن عبد الله الأنماطي أخبرنا محمد بن المظفر أخبرنا علي بن أحمد بن سليمان المصري حدثنا أحمد بن سعد بن أبي مريم قال سمعت يحيى بن معين يقول وأخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد الأزهر حدثنا بن الغلابي عن يحيى بن معين قال إبراهيم بن سعد ثقة زاد بن أبي مريم حجة أخبرنا أبو تمام عبد الكريم وأبو الغنائم عبد الصمد ابنا علي بن محمد بن الحسن بن الفضل بن المأمون قالا أخبرنا أبو نصر محمد بن أحمد بن محمد بن موسى البخاري حدثنا محمود بن إسحاق الخزاعي حدثنا محمد بن إسماعيل البخاري قال قال لي إبراهيم بن حمزة كان عند إبراهيم بن سعد عن محمد بن إسحاق نحو من سبعة عشر ألف حديث في الأحكام سوى المغازي وإبراهيم بن سعد من أكثر أهل المدينة حديثا في زمانه أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا أبو حامد أحمد بن محمد بن حسنويه الغوزفي أخبرنا الحسين بن إدريس الأنصاري حدثنا أبو داود سليمان بن الأشعث قال سمعت أحمد بن حنبل قال كان وكيع كف عن حديث إبراهيم بن سعد ثم حدث عنه بعد قلت لم قال لا أدري إبراهيم ثقة أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر الدقاق حدثنا الوليد بن بكر الأندلسي حدثنا علي بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله بن صالح العجلي حدثني أبي قال إبراهيم بن سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف مدني ثقة يقال انه كان أسود أخبرنا علي بن طلحة المقرئ أخبرنا أبو الفتح محمد بن إبراهيم الطرسوسي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال إبراهيم بن سعد صدوق من أهل المدينة وأبوه كان من جلة المسلمين وكان علي قضاء المدينة أخبرنا علي بن أبي علي المعدل حدثنا أبو بكر محمد بن إسحاق بن إبراهيم بن

يزيد بن مهران الصفار الضرير حدثنا علي بن الحسن بن خلف بن قديد أبو القاسم بمصر حدثنا عبيد الله بن سعيد بن كثير بن عفير عن أبيه قال قدم إبراهيم بن سعد الزهري العراق سنة أربع وثمانين ومائة فأكرمه الرشيد وأظهر بره وسئل عن الغناء فافتي بتحليله وأتاه بعض أصحاب الحديث ليسمع منه أحاديث الزهري فسمعه يتغنى فقال لقد كنت حريصا على أن أسمع منك فاما الآن فلا سمعت منك حديثا أبدا فقال إذا لا أفقد الا شخصك علي وعلى أن حدثت ببغداد ما أقمت حديثا حتى أغني قبله وشاعت هذه عنه ببغداد فبلغت الرشيد فدعا به فسأله عن حديث المخزومية التي قطعها النبي صلى الله عليه و سلم في سرقة الحلى فدعا بعود فقال الرشيد أعود المجمر قال لا ولكن عود الطرب فتبسم ففهمها إبراهيم بن سعد فقال لعله بلغك يا أمير المؤمنين حديث السفيه الذي آذاني بالأمس وألجأني إلى أن حلفت قال نعم ودعا له الرشيد بعود فغناه يا أم طلحة ان البين فد أفدا قل الثواء لئن كان الرحيل غدا فقال الرشيد من كان من فقهائكم يكره السماع قال من ربطه الله قال فهل بلغك عن مالك بن أنس في هذا شيء قال لا والله الا ان أبي أخبرني أنهم اجتمعوا في مدعاة كانت في بني يربوع وهم يومئذ جلة ومالك أقلهم من فقهه وقدره ومعهم دفوف ومعازف وعيدان يغنون ويلعبون ومع مالك دف مربع وهو يغنيهم ... سليمى أجمعت بينا ... فأين لقاؤها أينا ... ... وقد قالت لأتراب ... لها زهر تلاقينا ... ... تعالين فقد طاب ... لنا العيش تعالينا ... فضحك الرشيد ووصله بمال عظيم وفي هذه السنة مات إبراهيم بن سعد

وهو بن خمس وسبعين سنة يكني أبا إسحاق قلت قد اختلف في وقت وفاته فأخبرنا عبد الله بن أبي الفتح أخبرنا محمد بن العباس الخزاز أخبرنا إبراهيم بن محمد الكندي حدثنا أبو موسى محمد بن المثنى قال ومات إبراهيم بن سعد سنة ثنتين أو ثلاث وثمانين وأخبرنا محمد بن الحسين بن الفضل القطان أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفين قال قال علي بن المديني مات إبراهيم بن سعد سنة ثلاث وثمانين ومائة مات وهو بن ثلاث وسبعين أخبرنا أبو سعيد بن حسنويه أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا عمر بن أحمد الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط وأخبرنا أبو بكر البرقاني قال قرأت علي بشر الإسفراييني بها حدثكم عبد الله بن محمد بن ناجية حدثنا محمد بن عباد قالا مات إبراهيم بن سعد سنة ثلاث وثمانين أخبرني علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا الحسين بن صفوان البرذعي حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثنا محمد بن سعد قال إبراهيم بن سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف الزهري ويكنى أبا إسحاق مات ببغداد سنة ثلاث وثمانين ومائة وهو بن خمس وسبعين سنة أخبرنا الأزهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا أحمد بن معروف قال حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال مات إبراهيم بن سعد الزهري ببغداد سنة ثلاث وثمانين ومائة ودفن في مقابر باب التبن أخبرنا الحسين بن علي الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير قال وإبراهيم بن سعد أبو إسحاق مات ببغداد يقال سنة ثلاث وثمانين ومائة أخبرني الحسن بن أبي بكر أخبرنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن عمران الجوري في كتابه الي من شيراز قال أخبرنا أحمد بن حمدان بن الحضر حدثنا أحمد بن يونس الضبي قال حدثني أبو حسان الزيادي قال سنة أربع

وثمانين ومائة فيها مات إبراهيم بن سعد وهو بن خمس وسبعين ويكنى أبا إسحاق أخبرني بن الفضل القطان أخبرنا دعلج بن أحمد أخبرنا أحمد بن علي الأبار قال سمعت أبا مروان العثماني يقول سمعت من إبراهيم بن سعد سنة خمس وثمانين ومات بعد ذلك
3120 - إبراهيم بن سعد أبو إسحاق العلوي أحد شيوخ الصوفية وزهادهم انتقل عن بغداد إلى الشام فاستوطن بلادها ويحكى عنه كرامات وعجائب أخبرني إسماعيل بن أحمد الحيري أخبرنا أبو عبد الرحمن محمد بن الحسين السلمي قال إبراهيم بن سعد العلوي أبو إسحاق كان حسنيا من أهل بغداد وكان يقال له الشريف الزاهد وكان أستاذ أبي الحارث الاولاسي حكي عنه أبو الحارث قال كنت معه في البحر فبسط كسائه على الماء وصلى عليه أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا عبد المنعم بن عمر بن عبد الله الأصبهاني حدثنا الحسن بن يحيى بن حمويه الكرماني بمكة قال قال أبو الحسن التمار قال أبو الحارث الاولاسي خرجت من حصن أولاس أريد البحر فقال بعض إخواني لا تخرج فاني قد هيأت لك عجة حتى تأكل قال فجلست وأكلت معه ونزلت إلى الساحل فإذا أنا بإبراهيم بن سعد العلوي قائما يصلى فقلت في نفسي ماأشك الا أنه يريد أن يقول أمشي معي على الماء ولئن قال لي لأمشين معه فما استحكمت الخاطر حتى سلم ثم قال هيه يا أبا الحارث امش على الخاطر فقلت بسم الله فمشى هو على الماء وذهبت أمشي فغاصت رجلي فالتفت الي وقال يا أبا الحارث العجة أخذت برجلك
3121 - إبراهيم بن سليمان بن رزين أبو إسماعيل المؤدب سمع عبد الملك بن عمير وعاصما الأحول وإسماعيل بن أبي خالد وعمر مولى عفرة وعبد الله بن مسلم بن هرمز ومجالد بن سعيد روى عنه عبد الله بن عون الحراز ومحمد بن الصباح الدولابي وسريج بن يونس وأبو عمر الدوري وشجاع بن مخلد ويحيى بن يحيى النيسابوري والحسن بن عرفة وغيرهم أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا أبو أحمد بن فارس حدثنا محمد بن إسماعيل البخاري قال إبراهيم بن سليمان بن رزين أبو إسماعيل مؤدب آل أبي عبيد الله كان يكون ببغداد أخبرنا الحسن بن علي الجوهري أخبرنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله الجنيد قال سئل يحيى بن معين عن أبي إسماعيل المؤدب فقال ثقة أخبرنا يوسف بن رباح البصري أخبرنا أحمد بن محمد بن إسماعيل المهندس بمصر حدثنا أبو بشر الدولابي حدثنا أبو عبيد الله معاوية بن صالح قال إبراهيم بن سليمان مؤدب بني أبي عبيد الله قال يحيى بن معين ثقة صحيح الكتاب كتبت عنه أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي قال وسئل الطيالسي عن أبي إسماعيل المؤدب فقال قال يحيى يعني بن معين ثقة أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد بن محمد بن إبراهيم الأشناني قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت ليحيى بن معين فأبو إسماعيل المؤدب ما حاله فقال ثقة أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر الدقاق حدثنا الوليد بن بكر الأندلسي حدثنا علي بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال أبوإسماعيل المؤدب ثقة سكن بغداد حدثني محمد بن يوسف القطان النيسابوري بلفظه أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي أخبرنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي أخبرني أبي قال أبو إسماعيل إبراهيم بن سليمان المؤدب بغدادي ليس به بأس أخبرنا علي بن طلحة المقرئ أخبرنا أبو الفتح محمد بن إبراهيم الطرسوسي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال وإبراهيم بن سليمان المؤدب أبو إسماعيل كان صدوقا أخبرني محمد بن الحسن بن أحمد الأهوازي أخبرنا أبو علي الحسين بن محمد الشافعي بالأهواز حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سألته يعني أبا داود سليمان بن الأشعث عن أبي إسماعيل المؤدب فقال ثقة ورأيت أحمد بن حنبل يكتب أحاديثه بنزول أخبرني عبيد الله بن أحمد بن عثمان الصيرفي عن أبي الحسن الدارقطني قال إبراهيم بن سليمان أبو إسماعيل المؤدب بغدادي ثقة

3122 - إبراهيم بن سليمان المؤدب حدث عن عمر بن مدرك الرازي روى عنه أبو بكر الأبهري الفقيه أخبرنا علي بن محمد بن الحسن المالكي حدثنا محمد بن عبد الله بن محمد بن صالح الأبهري حدثنا إبراهيم بن سليمان المؤدب ببغداد حدثنا عمر بن مدرك الرازي حدثنا محمد بن الفضل النيسابوري عن حسين الجعفي عن زائدة عن ليث عن مجاهد عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا كان للعبد ذنوب وخطايا ولم يكن له عمل صالح ابتلى بالغموم والاحزان ليكون كفارة لذنوبه
3123 - إبراهيم بن سليمان بن حمويه الدهان أبو إسحاق المروزي قدم بغداد حاجا في سنة تسع عشرة وثلاثمائة وحدث بها عن محمد بن عبدة المروزي وغيره روى عنه القاضي أبو الحسن الجراحي وأبو حفص بن شاهين والمعافي بن زكريا الجريري أخبرني الحسن بن أبي طالب حدثنا علي بن الحسن الجراحي إملاء حدثنا إبراهيم بن سليمان بن حمويه المروزي حدثنا محمد بن عبدة المروزي حدثنا علي بن الحسن بن شقيق أخبرنا عبد الله بن المبارك أخبرنا يونس عن بن شهاب أخبرني حمزة بن عبد الله بن عمر أنه سمع بن عمر يقول قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا أنزل الله بقوم عذابا أصاب العذاب من كان فيهم ثم بعثوا على أعمالهم

3124 - إبراهيم بن السرى بن المغلس السقطي يكنى أبا إسحاق حكى عن أبيه حكايات روى عنه أبو العباس السراج النيسابوري ولا أعلم روى عنه غيره أخبرنا إسماعيل بن أحمد الحيري أخبرنا محمد بن الحسين السلمي قال إبراهيم بن السرى السقطي كنيته أبو إسحاق يرجع إلى زهد وتقر وأحوال في المعاملات سنية قريب السيرة من أبيه أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت إبراهيم بن السرى يقول سمعت أبي يقول لو أشفقت هذه النفوس على أديانها للاقت السرور في أبدانها أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي حدثنا أبو العباس السراج قال سمعت إبراهيم بن السرى السقطي يقول سمعت أبي يقول عجبت لمن غدا وراح في طلب الأرباح وهو مثل نفسه لا يربح أبدا
3125 - إبراهيم بن السرى أبو إسحاق المقرئ أراه حدث بالكوفة عن إسحاق بن أبي إسرائيل روى عنه عبد الله بن يحيى الطلحي أخبرنا أبو علي محمد بن حمزة بن أحمد الدهان أخبرنا أبو بكر الطلحي بالكوفة حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن السرى المقرئ البغدادي من حفظه حدثنا إسحاق بن أبي إسرائيل حدثنا هشام بن يوسف الصنعاني قاضي صنعاء حدثنا عبد الله بن بحير عن هانئ مولى عثمان بن عفان أن عثمان كان إذا نظر إلى القبر بكى حتى تبتل لحيته فقيل تذكر النار فلا تبكي وتذكر القبر فتبكي فقال سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول ان القبر أول منازل الآخرة وما رأيت منظرا قط الا والقبر أفظع منه
3126 - إبراهيم بن السرى بن سهل أبو إسحاق النحوي الزجاج صاحب كتاب معاني القرآن كان من أهل الفضل والدين حسن الاعتقاد جميل المذهب

وله مصنفات حسان في الأدب روى عنه علي بن عبد الله بن المغيرة وغيره أخبرنا علي بن أبي علي المعدل أخبرني أبو الحسن أحمد بن يوسف الأزرق في كتابه حدثني أبو محمد بن درستويه النحوي حدثني الزجاج قال كنت أخرط الزجاج فاشتهيت النحو فلزمت المبرد لتعلمه وكان لا يعلم مجانا ولا يعلم بأجرة الا على قدرها فقال لي أي شيء صناعتك قلت أخرط الزجاج وكسبي في كل يوم درهم ودانقان أو درهم ونصف وأريد أن تبالغ في تعليمي وأنا أعطيك كل يوم درهما وأشرط لك أني أعطيك إياه أبدا إلى أن يفرق الموت بيننا استغنيت عن التعليم أو احتجدت إليه قال فلزمته وكنت أخدمه في أموره مع ذلك وأعطيه الدرهم فينصحني في العلم حتى استقللت فجاءه كتاب بعض بني مارمة من الصراة يلتمسون معلما نحويا لأولادهم فقلت له أسمني لهم فاسماني فخرجت فكنت أعلمهم وأنفذ إليه كل شهر ثلاثين درهما وأتفقده بعد ذلك بما أقدر عليه ومضت مدة على ذلك فطلب منه عبيد الله بن سليمان مؤدبا لابنه القاسم فقال له لا أعرف لك الا رجلا زجاجا بالصراة مع بني مارمة قال فكتب إليهم عبيد الله فاستنزلهم عني فتركوني له فاحضرني وأسلم القاسم الي فكان ذلك سبب غناى وكنت أعطي المبرد ذلك الدرهم في كل يوم إلى أن مات ولا أخليه من التفقد معه بحسب طاقتي وأخبرني علي بن أبي علي أخبرني أبي حدثني أبو الحسين عبد الله بن أحمد بن عباس القاضي حدثني أبو إسحاق إبراهيم بن السرى الزجاج قال كنت أؤدب القاسم بن عبيد الله وأقول له ان بلغك الله مبلغ أبيك ووليت الوزارة ماذا تصنع بي فيقول ما أحببت فأقول له تعطيني عشرين ألف دينار وكانت غاية أمنيتي فما مضت الا سنون حتى ولى القاسم الوزارة وأنا على ملازمتي له وقد صرت نديمه فدعتني نفسي إلى أذكاره بالوعد

ثم هبته فلما كان في اليوم الثالث من وزارته قال لي يا أبا إسحاق لم أرك أذكرتني بالنذر فقلت عولت على رعاية الوزير أيده الله وانه لا يحتاج إلى اذكار لنذر عليه في أمر خادم واجب الحق فقال لي انه المعتضد ولولاه ما تعاظمني دفع ذلك إليك في مكان واحد ولكن أخاف أن يصير لي معه حديث فاسمح لي بأخذه متفرقا فقلت يا سيدي افعل فقال اجلس للناس وخذ رقاعهم في الحوائج الكبار واستجعل عليها ولا تمتنع من مسألتي شيئا تخاطب فيه صحيحا كان أو محالا إلى أن يحصل لك مال النذر قال ففعلت ذلك وكنت أعرض عليه كل يوم رقاعا فيوقع فيها وربما قال لي كم ضمن لك على هذا فأقول كذا وكذا فيقول غبنت هذا يساوي كذا وكذا ارجع فاستزد فاراجع القوم فلا أزال أماكسهم ويزيدوني حتى أبلغ الحد الذي رسمه قال وعرضت عليه شيئا عظيما فحصلت عندي عشرون ألف دينار وأكثر منها في مديدة فقال لي بعد شهور يا أبا إسحاق حصل مال النذر فقلت لا فسكت وكنت أعرض فيسألني في كل شهر أو نحو هل حصل المال فأقول لا خوفا من انقطاع الكسب إلى أن حصل عندي ضعف ذلك المال وسألني يوما فاستحييت من الكذب المتصل فقلت قد حصل ذلك ببركة الوزير فقال فرجت والله عني فقد كنت مشغول القلب إلى أن يحصل لك قال ثم أخذ الدواة ووقع لي إلى خازنه بثلاثة آلاف دينار صلة فأخذتها وامتنعت أن أعرض عليه شيئا ولم أدر كيف أقع منه فلما كان من غد جئته وجلست على رسمي فأومأ إلى هات ما معك يستدعي مني الرقاع على الرسم فقلت ما أخذت من أحد رقعة لأن النذر قد وقع الوفاء به ولم أدر كيف أقع من الوزير فقال يا سبحان الله أتراني كنت أقطع عنك شيئا قد صار لك عادة وعلم به الناس وصارت لك به منزلة عندهم وجاه وغدو ورواح إلى بابك ولا يعلم سبب انقطاعه فيظن ذلك لضعف جاهك

عندي أو تغير رتبتك أعرض علي على رسمك وخذ بلا حساب فقبلت يده وباكرته من غد بالرقاع فكنت أعرض عليه كل يوم شيئا إلى أن مات وقد تأثلت حالي هذه أخبرنا أبو الجوائز الحسن بن علي بن ماري الكاتب الواسطي حدثني أبو القاسم علي بن طلحة بن كردان النحوي قال سمعت أبا علي الفارسي يقول دخلت مع شيخنا أبي إسحاق الزجاج على القاسم بن عبيد الله الوزير فورد إليه خادم وساره بشيء استبشر له ثم تقدم إلى شيخنا أبي إسحاق بالملازمة إلى أن يعود ثم نهض فلم يكن بأسرع من أن عاد وفي وجهه أثر الوجوم فسأله شيخنا عن ذلك لأنس كان بينه وبينه فقال له كانت تختلف إلينا جارية لإحدى المغنيات فسمتها أن تبيعني إياها وأمتنعت من ذلك ثم أشار عليها أحد من نصحها بان تهديها إلى رجاء أن أضاعف لها ثمنها فلما وردت أعلمني الخادم بذلك فنهضت مستبشرا لافتضاضها فوجدتها قد حاضت فكان مني ما ترى فأخذ شيخنا الدواة من بين يديه وكتب ... فارس ماض بحربته ... حاذق بالطعن في الظلم ... ... رام أن يدمي فريسته ... فاتقته من دم بدم ... أخبرنا القاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله الطبري حدثني محمد بن طلحة اليزدادي قال حدثني القاضي محمد بن أحمد بن المحرم أنه جرى بين إبراهيم السرى الزجاج النحوي وبين المعروف بمسينة وكان من أهل العلم شر فاتصل ونسجه إبليس وأحكمه حتى خرج إبراهيم بن السرى الزجاج إلى حد الشتم فكتب إليه مسينة ... أبى الزجاج إلا شتم عرضي ... لينفعه فآثمه وضره ... ... وأقسم صادقا ما كان حر ... ليطلق لفظه في شتم حره ... ... ولو أني كررت لفر مني ... ولكن للمنون علي كره ... ... فأصبح قد وقاه الله شرى ... ليوم لا وقاه الله شره ... فلما اتصل هذا بالزجاج قصده راجلا حتى اعتذر إليه وسأله الصفح حدثني أبو بكر أحمد بن محمد العزال حدثنا علي بن عبد العزيز الطاهري أخبرنا أبو محمد الوراق جار كان لنا قال كنت بشارع الأنبار وأنا صبي في يوم نيروز فعبر رجل راكب فبادر بعض الصبيان فاقلب عليه ماء فأنشأ يقول وهو ينفض رداءه من الماء ... إذا قل ماء الوجه قل حياؤه ... ولا خير في وجه إذا قل ماؤه ... فلما عبر قيل لنا هذا هو أبو إسحاق الزجاج قال الطاهري شارع الأنبار هو النافذ إلى الكبش والأسد بلغني عن محمد بن العباس بن الفرات قال حدثني أبو الفتح عبيد الله بن أحمد النحوي قال توفي أبو إسحاق إبراهيم بن السرى الزجاج النحوي في جمادي الآخرة سنة إحدى عشرة وثلاثمائة قال غيره مات يوم الجمعة لإحدى عشرة ليلة بقيت من الشهر

3127 - إبراهيم بن سعيد أبو إسحاق الجوهري سمع سفيان بن عيينة وأبا معاوية الضرير ومحمد بن فضيل بن غزوان وأبا أسامة وروح بن عبادة وزيد بن الحباب وعبيد بن أبي قرة وسعد بن عبد الحميد بن جعفر وأبو داود الحفري وحجاج بن محمد الأعور ومحمد بن بشر العبدي وخلف بن تميم ومحمد بن القاسم الأسدي وغيرهم روى عنه أبو حاتم الرازي وأبو بكر بن أبي الدنيا وموسى بن هارون الحافظ وإدريس بن عبد الكريم المقرئ وأبو عبد الرحمن النسائي وأحمد بن علي الأبار ويحيى بن محمد بن صاعد في آخرين وكان مكثرا ثقة ثبتا صنف المسند وانتقل عن بغداد فسكن عين زربة مرابطا بها إلى أن مات قرأت على القاضي أبي العلاء الواسطي عن يوسف بن إبراهيم الجرجاني قال أخبرنا أبو نعيم

بن عدي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف قال سمعت حجاج بن الشاعر يقول رأيت إبراهيم بن سعيد الجوهري عند أبي نعيم وأبو نعيم يقرأ وهو نائم وكان الحجاج يقع فيه أخبرنا هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري قال أحمد بن محمد بن هارون حدثنا الحسن بن صالح حدثنا هارون بن يعقوب الهاشمي قال سمعت أبي سأل أبا عبد الله يعني أحمد بن حنبل عن إبراهيم بن سعيد قال لم يزل يكتب الحديث قديما قلت فاكتب عنه قال نعم أنبأنا محمد بن أحمد بن رزق حدثنا أبو علي بن الصواف إملاء حدثنا أبو العباس البراني قال قال أحمد بن حنبل وسأله موسى بن هارون وهو معي عن إبراهيم بن سعيد الجوهري فقال كثير الكتاب كتب فأكثر واستأذنه في الكتاب عنه فأذن له أخبرنا أبو عبد الله أحمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي حدثنا محمد بن عبد الرحمن الدغولي حدثنا عبد الله بن جعفر بن خاقان المروزي السلمي قال سألت إبراهيم بن سعيد الجوهري عن حديث لأبي بكر الصديق فقال لجاريته أخرجي إلى الثالث والعشرين من مسند أبي بكر فقلت له لا يصح لأبي بكر خمسون حديثا من أبن ثلاثة وعشرين جزءا فقال كل حديث لم يكن عندي من مائة وجه فأنا فيه يتيم قلت وكان لسعيد والد إبراهيم اتساع من الدنيا وافضال على العلماء فلذلك تمكن أبنه من السماع وقدر على الإكثار عن الشيوخ وصف الجوهري ببغداد إليه ينسب أخبرنا أبو عمر الحسن بن عثمان بن أحمد الواعظ أخبرنا جعفر بن محمد بن أحمد بن الحكم المؤدب حدثنا جعفر بن محمد الفريابي قال سمعت إبراهيم الهروي يقول حج سعيد الجوهري فجعل معه أربعمائة رجل من الزوار سوى حشمه يحج بهم وكان فيهم إسماعيل بن عياش وهشيم بن بشير وكنت أنا معهم في امارة هارون الرشيد أخبرنا أبو العباس الفضل بن عبد الرحمن بن

الفضل الأبهري حدثنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن علي بن المقرئ بأصبهان حدثنا عمر بن عثمان قال سمعت إبراهيم بن سعيد الجوهري يقول دخلت علي أحمد بن حنبل أسلم عليه فمددت يدي إليه فصافحني فلما أن خرجت قال ما أحسن أدب هذا الفتي لو انكب علينا كنا نحتاج أن نقوم أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرني علي بن عمر الدارقطني حدثنا الحسن بن رشيق المصري حدثنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي عن أبيه ثم أخبرني محمد بن علي الصوري حدثنا الخصيب بن عبد الله القاضي قال ناولني عبد الكريم وكتب لي بخطه قال سمعت أبي يقول إبراهيم بن سعيد الجوهري بغدادي ثقة أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان إبراهيم بن سعيد الجوهري مات في سنة سبع وأربعين ومائتين ذكر بن قانع انه مات في سنة ثلاث وخمسين ومائتين أخبرنا أحمد بن أبي جعفر القطيعي أخبرنا محمد بن عبد الله بن محمد بن همام الشيباني بالكوفة حدثنا عبد الله بن أبي سفيان الشعراني حدثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري حدثنا يحيى بن حسان قال حدثنا عبد الرحمن بن مهدي حدثنا سفيان الثوري قال حدثنا يحيى بن سعيد القطان حدثنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن جابر بن عبد الله قال لما نزلت على رسول الله صلى الله عليه و سلم هذه الآية وتعزروه وتوقروه قال لنا رسول الله صلى الله عليه و سلم ما ذاك قلنا الله ورسوله أعلم قال لتنصروه قال أبو محمد بن أبي سفيان سمعت الحديث من إبراهيم بن ببغداد ثم ذكر لي هذا الحديث بالشام وقد دخل إلى الثغر فصرت إليه إلى عين زربة وكان قد سكنها وذلك في سنة ثلاث وخمسين في رحلتي الثانية إلى الثغر فسألته عن هذا الحديث فرددني مرارا ثم حدثني به لفظا كما قدمت من ذكره ومات في هذه السنة قال أبو محمد وليس هذا الحديث اليوم عند أحد فيما أعلم الا عندي

3128 - إبراهيم بن سعيد بن عثمان أبو الطيب الخلال حدث عن أحمد بن الحسين بن إسحاق الصوفي روى عنه شيخنا أبو عبد الله الحسين بن الحسن بن محمد بن القاسم المخزومي وذكر أنه سمع منه في مجلس أبي عمر الزاهد
3129 - إبراهيم بن سعيد بن إبراهيم أبو محمد الزهري والد أبي طالب الفقيه المعروف بابن حمامة حدث عن يحيى بن محمد بن صاعد وغيره حدثنا عنه ابنه أبو طالب وذكر لنا أنه إبراهيم بن سعيد بن إبراهيم بن محمد بن بجاد بن موسى بن سعد بن أبي وقاص قال لنا أبو طالب أهل المعرفة بالنسب يقولون نجاد بن موسى بالنون وأصحاب الحديث يقولون بجاد بالباء قلت وكذلك ذكر أبو بكر أحمد بن محمد بن إبراهيم السعدي في كتاب نسب ولد سعد بن أبي وقاص بجادا بالباء أخبرنا أبو طالب عمر بن إبراهيم حدثني أبي حدثنا عبد الرحمن بن سعيد بن هارون الأصبهاني أخبرنا محمد بن الحجاج بن حفص الضبي حدثنا مروان بن معاوية الفزاري عن شعبة عن قتادة عن أنس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال من نسي صلاة فليصلها إذا ذكرها سألت أبا طالب عن موت أبيه فقال توفي سنة خمس وسبعين وثلاثمائة وكان مولده في سنة ثلاث وثلاثمائة قال وسمع في حياة أبي القاسم البغوي من بن صاعد ونحوه ولم يسمع من البغوي شيئا
3130 - إبراهيم بن سعيد بن إبراهيم أبو محمد البصري نزل بغداد وحدث بها عن يحيى بن محمد بن صاعد وأحمد بن إسحاق بن البهلول حدثنا عنه أبو القاسم الأزهري وأبو محمد الخلال أخبرني الحسن بن محمد الخلال قال حدثنا إبراهيم بن سعيد بن إبراهيم أبو محمد البصري قال الخلال وليس بوالد أبي طالب بن حمامة حدثنا يحيى بن صاعد حدثنا أبو حصين عبد الله بن أحمد بن يونس حدثنا عبثر حدثنا الأعمش عن المسيب عن تميم بن طرفة عن جابر بن سمرة قال دخل علينا رسول الله صلى الله عليه و سلم ونحن رافعو أيدينا يعني في الصلاة فقال كأنها أذناب الخيل الشمس اسكنوا في الصلاة قال ودخل علينا ونحن متفرقون فقال ما لكم عزين قال لي الحسن سمعت من هذا الشيخ في سنة خمس وسبعين وثلاثمائة ومات في سنة ست وسبعين وثلاثمائة

3131 - إبراهيم بن سيار أبو إسحاق النظام ورد بغداد وكان أحد فرسان أهل النظر والكلام على مذهب المعتزلة وله في ذلك تصانيف عدة وكان أيضا متأدبا وله شعر دقيق المعاني على طريقة المتكلمين وأبو عثمان الجاحظ كثير الحكايات عنه أخبرني الأزهري حدثنا عبيد الله بن محمد بن أحمد المقرئ حدثنا محمد بن يحيى النديم وأخبرني الحسين بن علي الصيمري حدثنا محمد بن عمران المرزباني أخبرني محمد بن يحيى حدثنا المبرد حدثني عمرو بن بحر الجاحظ قال سمعت النظام يقول العلم شيء لا يعطيك بعضه حتى تعطيه كلك فإذا أعطيته كلك فأنت من إعطائه لك البعض على خطر هذا آخر حديث الأزهري وزاد المرزباني قال محمد بن يحيى فأخذ هذا المعنى منصور النمري فقلبه إلى الجود فقال يمدح آل زائدة ... الجود أخشن مسا يا بني مطر ... من أن تبزكموه كف مستلب ... ... ما أعلم الناس أن البذل مكسبة ... للحمد لكنه يأتي على النشب ... أخبرني الصيمري قال قال لنا أبو عبيد الله المرزباني كان لإبراهيم مذهب في ترقيق الشعر وتدقيق المعاني لم يسبق إليه ذهب فيه مذاهب أصحاب الكلام المدققين ومنه ما أنشدنيه عبد الله بن يحيى العسكري ... وشادن ينطق بالطرف ... يقصر عنه منتهى الوصف ... ... رق فلو بزت سرابيله ... علقه الجو من اللطف ... ... يجرحه اللحظ بتكراره ... ويشتكي الإيماء بالطرف ... ... أفديه من مغرى بما ساءني ... كأنه يعلم ما أخفي ... حدثني عبيد الله بن أبي الفتح أخبرنا أبو بكر محمد بن حميد الصولي حدثنا مغيرة بن محمد حدثني أبي قال حضرت مجلسا فيه النظام وأبو الهذيل فانشد النظام ... رق فلو بزت سرابيله ... علقه الجو من اللطف ... ... يجرحه اللحظ بتكراره ... ويشتكي الإيماء بالطرف ... أخبرني الصيمري حدثنا المرزباني حدثني أبو الحسين عبد الواحد بن محمد الخصيبي حدثني محمد بن عروس الشاعر قال قال الجاحظ وأحسبه قال حدثني الجاحظ قال اجتمع أبو شمر وثمامة وعلي بن ميثم وإبراهيم النظام وخرجوا إلى باب الشماسية فنظروا إلى موضع استطابوه فاجتمعوا فيه ووجهوا بي لاشتري لهم من السوق ببغداد ما يحتاجون إليه وساق خبرا له موضع غير هذا وانما كان مقصود ما ذكر ورود النظام بغداد حسب

3132 - إبراهيم بن سيار أبو إسحاق الصوفي سكن المصيصة وحدث بدمشق عن محمد بن الحسن بن أبي يزيد الهمداني ومحمد بن ربيعة الكلابي وإسماعيل بن علية وأبي معاوية الضرير وسفيان بن عيينة وحجاج بن محمد الأعور ومحمد بن عبيد الطنافسي روى عنه محمد بن يزيد بن عبد الصمد الدمشقي أخبرني أبو يعلى أحمد بن عبد الواحد الوكيل أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا أبو أحمد عبد الله بن محمد الناصح الفقيه بمصر حدثنا محمد بن يزيد بن عبد الصمد الدمشقي حدثنا إبراهيم بن سيار أبي زيد بغدادي سكن المصيصة حدثنا محمد بن الحسن الهمداني الكوفي عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة قال جاءت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى رسول الله تسأله خادما فقال قولي اللهم رب السماوات السبع ورب العرس العظيم ربنا ورب كل شيء منزل التوراة والأنجيل والقرآن فالق الحب والنوى أعوذ بك من كل شيء أنت آخذ بناصيته أنت الأول فليس قبلك شيء وأنت الآخر فليس بعدك شيء وأنت الظاهر ليس فوقك شيء وأنت الباطن ليس دونك شيء اقض عني الدين وأعذني من الفقر

3133 - إبراهيم بن سهل المدائني أخبرني علي بن محمد بن الحسين الدقاق قال قرأنا على الحسين بن هارون الضبي عن أبي العباس بن سعيد قال إبراهيم بن سهل المدائني يروى عن محمد بن كثير الكوفي وغيره روى عنه الحكم بن سليمان الجبلي وغيره
3134 - إبراهيم بن سهل المدائني الكاتب حدث عن عمرو بن حميد قاضي الدينور وأحمد بن معاوية بن بكر البصري روى عنه أحمد بن محمد بن عبد الله الجوهري أخبرنا الصيمرى حدثنا محمد بن عمران المرزباني حدثني أحمد بن محمد الجوهري حدثنا إبراهيم بن سهل المدائني حدثنا أحمد بن معاوية الباهلي حدثني العتبي عن محمد بن واسع قال قال لي الحسن لم يبق من العيش الا ثلاث أخ لك تصيب من عشرته خيرا فان زغت عن الطريق قومك وكفاف من عيش ليس لأحد عليك فيه تبعة وصلاة في جمع تكفى سهوها وتستوجب أجرها
3135 - إبراهيم بن سعدان بن حمزة الشيباني ختن على بن المغيرة الأثرم حدث عن الأصمعي وحجاج بن نصير وسليمان بن حرب وعارم بن الفضل روى عنه قاسم بن محمد الأنباري ومحمد بن جعفر المطيري
( حرف الشين من آباء الإبراهيمين )
3136 - إبراهيم بن شماس أبو إسحاق السمرقندي ورد بغداد وحدث بها عن إسماعيل بن عياش ومسلم بن خالد الزنجي وفضيل بن عياض وأبي إسحاق

الفزاري وعبد الله بن المبارك وسفيان بن عيينة وبقية بن الوليد ووكيع بن الجراح روى عنه أحمد بن حنبل وداود بن رشيد وأبو خيثمة زهير بن حرب ومحمد بن أبي عتاب الأعين وعباس بن محمد الدوري وأحمد بن ملاعب وأحمد بن علي البربهاري أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق حدثنا أبو العباس عبد الله بن عبد الرحمن العسكري حدثنا أحمد بن ملاعب حدثنا إبراهيم بن شماس حدثنا مسلم بن خالد عن إسماعيل بن أمية عن نافع عن بن عمر أن النبي صلى الله عليه و سلم قال إذا زنت وليدة أحدكم فليجلدها ولا يثرب عليها فان عادت فليجلدها الحد ولا يثرب عليها فان عادت فليجلدها الحد ولا يثرب عليه فان عادت الرابعة فليبعها ولو بحبل من شعر أخبرني أبو الفرج الطناجيري حدثنا علي بن عمر الختلي حدثنا أبو القاسم عيسى بن سليمان حدثنا داود بن رشيد حدثنا إبراهيم بن الشماس حدثنا بقية بن الوليد عن الحكم بن عبد الله قال حدثني الزهري عن سعيد بن المسيب عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا أتى علي يوم لا ازداد فيه علما فلا بورك لي في طلوع شمس ذلك اليوم أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا سليمان بن أحمد الطبراني حدثنا أحمد بن علي البربهاري حدثنا إبراهيم بن شماس حدثنا إسماعيل بن عياش عن عبد الرحمن بن زياد بن أنعم عن سلامان بن عامر عن مسلم بن يسار عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال أرأيتم ما أعطى سليمان من ملكه فان ذلك لم يزده الا تخشعا وما كان يرفع طرفه إلى السماء تخشعا من ربه قال لي أبو نعيم إبراهيم بن شماس سمرقندي سكن بغداد أخبرنا محمد بن أحمد بن عمر الصابوني فيما أذن أن نرويه عنه أخبرنا علي بن محمد بن سعيد الموصلي حدثنا موسى بن محمد الغساني حدثني أحمد بن محمد المروزي قال قال لي أبو عبد الله يعني أحمد بن حنبل دخل على إبراهيم بن شماس وأنا في السجن يعني

أيام المحنة قال فسألني عن شيء من أمر الحديث فاعتللت بشيء فقال لي إبراهيم أليس كنت تحفظ لنا عند وكيع قلت ذكر أيام المحنة في هذا الخبر خطأ لا شك فيه لآن إبراهيم مات قبل ذلك الوقت بزمان بعيد أخبرني الأزهري عن أبي الحسن الدارقطني قال إبراهيم بن شماس سمرقندي ثقة أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا محمد بن عبد الله بن خلف الدقاق حدثنا عمر بن محمد الجوهري حدثنا أبو بكر الأثرم قال سمعت أبا عبد الله وهو أحمد بن حنبل ذكر إبراهيم بن شماس السمرقندي فأحسن الثناء عليه قال كتب لي بعض أصحابنا أنه أوصى بمائة ألف يشتري بها أسرى من الترك قال فاشترينا مائتي نفس أو نحو ذا قال أبو عبد الله قتلته الترك أيضا فانظر ما ختم له به مع القتل وذكره مرة أخرى فقال صاحب سنة وكانت له نكاية في الترك قرأت على الحسن بن أبي القاسم عن أبي سعيد أحمد بن رميح النسوي قال سمعت أحمد بن محمد بن عمر بن بسطام يقول سمعت أحمد بن سيار بن أيوب يقول إبراهيم بن شماس أبو إسحاق كان صاحب سنة وجماعة كتب العلم وجالس الناس روى عن أبي إسحاق الفزاري ومروان بن معاوية وأبي بكر بن عياش بن المبارك ووكيع وغيرهم ورأيت إسحاق بن إبراهيم يعنى بن راهويه يعظم من أمره ويحرضنا على الكتابة عنه وكان رجلا ضخما عظيم الهامة حسن الصفة أحمر الرأس واللحية حسن المجالسة يفد على الملوك وله حظ من الغزو وكان فارسا شجاعا قتله الترك وهو جاء من ضيعته وهو غار لم يشعر بهم وذلك خارج من سمرقند ولم يعرفوه وقتل رحمه الله يوم الإثنين ودفن يوم الأربعاء في المحرم سنة إحدى وعشرين ومائتين حدثني الحسين بن محمد بن الحسن المؤدب عن أبي سعيد الإدريسي قال إبراهيم بن شماس الغازي السمرقندي كنيته أبو إسحاق كان شجاعا بطلا مبارزا عالما فاضلا عاملا ثقة ثبتا في الرواية متعصبا لأهل السنة كثير الغزو قال أحمد بن سيار قتل إبراهيم بن شماس سنة إحدى وعشرين ومائتين وقال إبراهيم بن عبد الرحمن الدارمي سنة عشرين ومائتين قتل إبراهيم بن شماس قال أبو سعد والأصح عندي قول إبراهيم فإنه حكى لي عن أبي يعقوب يوسف بن علي الأبار مثل قوله

3137 - إبراهيم بن شريك بن الفضل بن خالد بن خليد أبو إسحاق الأسدي الكوفي نزل بغداد مدة وحدث بها عن أحمد بن يونس ومنجاب بن الحارث وشهاب بن عباد وأبي بكر وعثمان ابني أبي شيبة وعقبة بن مكرم الضبي روى عنه أحمد بن جعفر بن المنادي وأبو بكر الشافعي ومخلد بن جعفر وعبد الله بن إبراهيم الزبيبي وأبو حفص بن الزيات وأبو الحسن بن لؤلؤ وأبو الفضل الزهري وغيرهم أخبرنا محمد بن عمر بن بكير المقرئ أخبرنا أحمد بن جعفر بن محمد بن سلم الختلي حدثنا إبراهيم بن شريك الكوفي حدثنا احمد بن عبد الله بن يونس حدثنا مالك بن أنس عن الزهري عن الحسن وعبد الله ابني محمد عن أبيهما أن عليا قال لابن عباس ان رسول الله صلى الله عليه و سلم نهى عن متعة النساء يوم خيبر وعن أكل لحوم الحمر الإنسية حدثني عبيد الله بن أحمد بن عثمان الصيرفي عن أبي الحسن الدارقطني قال إبراهيم بن شريك بن الفضل أبو إسحاق كوفي ثقة حدثني علي بن محمد بن نصر قال سمعت حمزة بن يونس يقول سألت أبا الحسن الدارقطني عن أبي إسحاق إبراهيم بن شريك الأسدي فقال ثقة وقال حمزة سمعت أبا حفص عمر بن محمد الزيات يقول سمعت بن عبدة يقول ما دخل عليكم أوثق من إبراهيم بن شريك الأسدي أخبرنا الحسن بن أبي بكر عن أحمد بن كامل قال وفي شوال من هذه السنة يعني سنة إحدى وثلاثمائة توفي إبراهيم بن شريك الكوفي وحمل إلى الكوفة ومنها كان قدم قبل وفاته بشهور ولم يغير شيبه أخبرنا أبو طالب عمر بن إبراهيم الفقيه قال قال لنا عيسى بن حامد بن بشر القاضي ومات بن شريك سنة اثنتين وثلاثمائة

3138 - إبراهيم بن الشاذ بن محمد بن إسحاق الجبلي من موضع يقال له جبل الفضة سكن هراة وورد بغداد في سنة سبع وأربعين وثلاثمائة وحدث بها عن محمد بن عبد الرحمن السامي ومحمد بن إسحاق بن خزيمة السلمي روى عنه أبو الحسن بن رزقويه وغيره أخبرنا محمد بن أحمد بن رزقويه إجازة وحدثنيه الحسن بن محمد الخلال عنه حدثنا إبراهيم بن الشاذ بن محمد الهروي الجبلي من جبل الفضة إملاء حدثنا محمد بن إسحاق بن خزيمة حدثنا محمد بن ميمون يخبر غريب حدثنا سفيان عن مالك بن مغول عن زبيد عن مرة قال قال عبد الله ان نبيكم صلى الله عليه و سلم ذكر سدرة المنتهى في الخبر قال اني منبئكم بشجرة فيها مثل وكري الطير فجلس جبريل في أحدهما وجلست أنا في الآخر ثم شخصت بنا فصار جبريل كالحلس الملقى فعلمت أنه أشد خوفا لله مني وروى عبد الله بن محمد بن الثلاج عن هذا الشيخ فقال حدثنا إبراهيم بن محمد الشاذي الجبلي
( حرف الصاد من آباء الإبراهيمين )
3139 - إبراهيم بن صرمة بن أبي صرمة الأنصاري المديني صهر يحيى بن سعيد الأنصاري روى عن يحيى بن سعيد حدث عنه شعيب بن سلمة وأحمد بن حاتم الطويل وعبد الله بن موسى بن شيبة وإبراهيم بن الوليد بن سلمة الطبراني وفي حديثه غرائب لا يتابع عليها وذكر عبد الرحمن بن أبي حاتم أنه سأل أباه عنه فقال شيخ مديني سكن بغداد قال قلت ما حاله قال شيخ أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا محمد بن أحمد بن الحسن الصواف حدثنا محمد بن الليث الجوهري حدثنا شعيب بن سلمة حدثنا إبراهيم بن صرمة حدثنا يحيى بن سعيد حدثنا محمد بن إبراهيم عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبي هريرة أنه سمع رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول ما أذن الله لشيء ما أذن لنبي حسن الصوت يتغنى بالقرآن يجهر به ذكر محمد بن أبي الفوارس أن محمد بن حميد المخرمي أخبرهم حدثنا علي بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده سألته يعني يحيى بن معين عن إبراهيم بن صرمة الأنصاري فقال كذاب خبيث يكذب على الله وعلى رسوله

3140 - إبراهيم بن صدقة من أهل المدائن حدث عن داود بن المحبر وأبي يحيى زكريا بن عبد الرحمن الملطي روى عنه أبو الحسن بن البراء وبكر بن أحمد بن مقبل البصري أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا محمد بن أحمد بن البراء حدثنا إبراهيم بن صدقة صديق شعيب بن حرب حدثنا زكريا بن عبد الرحمن أبو يحيى الملطي قال لما فتحت الشام على عهد عمر بن الخطاب أصيب جبل فيه غار فإذا على الغار قفل فكسر القفل فوجد في الغار لوح من حديد فيه مكتوب بماء الذهب ... ما اختلف الليل والنهار ولا ... دارت نجوم السماء في الفلك ... ... الا تنقل النعيم عن ملك ... قد انقضى ملكه إلى ملك ... ... وملك ذي العرش دائم أبدا ... ليس بفان ولا بمشترك ... قال فبعث باللوح إلى عمر فقرأه ثم بكى وقال رحم الله كاتب هذا هذا مؤمن لم يجد لايمانه موضعا يستره فيه الا هذا الغار
3141 - إبراهيم بن الصباح أبو إسحاق الدقاق حدث عن أبي بكر بن عياش وعبد الله بن إبراهيم الغفاري روى عنه محمد بن عيسى بن شيبة البزاز والقاضي المحاملي أخبرنا الأزهري حدثنا عبد الرزاق بن إسماعيل حدثنا الحسين بن إسماعيل حدثنا إبراهيم بن الصباح سنة ست وأربعين ومائتين حدثنا أبو بكر بن عياش حدثنا عاصم بن بهدلة قال دخلت على عمر بن عبد العزيز وعليه ثياب غسيلة فقومتها ثمانين درهما مع عمامة كانت عليه وعنده رجل رافع صوته فقال له عمر اخفض من صوتك فانما يكفي الرجل من الكلام قدر ما يسمع

3142 - إبراهيم بن الصلت الصوفي ذكره أبو عبد الرحمن السلمي في تاريخه أخبرنا إسماعيل بن أحمد أخبرنا محمد بن الحسين السلمي قال إبراهيم بن الصلت البغدادي يرجع إلى سخاء وتعهد للفقراء صحب حارثا المحاسبي وبشرا الحافي
( حرف الطاء من أباء الإبراهيمين )
3143 - إبراهيم بن طهمان أبو سعيد الخرساني ولد بهراة ونشأ بنيسابور ورحل في طلب العلم فلقي جماعة من التابعين وأخذ عنهم مثل عبد الله بن دينار مولى بن عمر وأبي الزبير محمد بن مسلم القرشي وعمرو بن دينار وأبي حازم الأعرج وأبي إسحاق السبيعي ويحيى بن سعيد الأنصاري وسماك بن حرب ومحمد بن زياد القرشي وثابت البناني وموسى بن عقبة وأخذ عن خلق كثير من بعد هؤلاء روى عنه صفوان بن سليم وأبو حنيفة النعمان بن ثابت وعبد الله بن المبارك وسفيان بن عيينة وخالد بن نزار ووكيع وأبو معاوية الضرير وعبد الرحمن بن مهدي وأبو عامر العقدي ومحمد بن سابق ويحيى بن أبي بكير وغيرهم وكان إبراهيم ورد بغداد وحدث بها ثم انتقل إلى مكة فسكنها إلى آخر عمره أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا الحسن بن سلام السواق حدثنا محمد بن سابق حدثنا إبراهيم بن طهمان عن أيوب يعني بن موسى عن محمد بن مسلم الزهري عن الربيع بن سبرة عن أبيه قال نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم

عن متعة النساء في حجة الوداع أخبرنا الحسين بن علي الصيمري قال أخبرنا الحسين بن هارون الضبي أخبرنا محمد بن عمر بن سلم الحافظ قال إبراهيم بن طهمان خراساني قدم بغداد هكذا قال محمد بن صالح وكيلجة قلت لمحمد بن سابق أين كتبت عن إبراهيم بن طهمان فقال ببغداد قدم علينا يريد الحج قال محمد بن عمر حدثنيه أحمد بن محمد بن سعيد عنه أخبرنا أبو بكر محمد بن عمر بن بكير المقرئ أخبرنا الحسين بن أحمد الهروي الصفار حدثنا أبو إسحاق أحمد بن محمد بن ياسين أخبرنا محمد بن صالح بن سهل قال سمعت يحيى بن أكتم يقول كان إبراهيم بن طهمان من أنبل من حدث بخراسان والعراق والحجاز وأوثقهم وأوسعهم علما وقال أحمد أخبرنا المسعودي وهو الفضل بن عبد الله حدثنا عبد الله بن مالك عن عمه غسان قال كان إبراهيم بن طهمان حسن الخلق واسع الأمر سخي النفس يطعم الناس ويصلهم ولا يرضى بأصحابه حتى ينالوا من طعامه وقال أخبرني الفضل بن عبد الله عن عبد الله بن مالك عن عمه غسان بن سليمان قال كنا نختلف إلى إبراهيم بن طهمان إلى القرية فكان لا يرضى منا حتى يطعمنا وكان شيخا واسع القلب وكانت قريته باشان من القصبة على فرسخ أخبرنا بن بكير حدثنا الحسين بن أحمد الصفار حدثنا أحمد بن محمد بن ياسين قال سمعت محمد بن عبد الرحيم يقول كان إبراهيم بن طهمان من أهل باشان معروف الدار بها والقرابة وكان داره ومقامه بقصور المدينة باب فيروزاباذ إلى أن خرج عنها وكان يطعم الطعام أهل العلم كل من يأتيه لا يرضى لهم الا بذلك أخبرنا بن بكير أخبرنا الحسين بن أحمد حدثنا أحمد بن محمد بن ياسين حدثنا عثمان بن سعيد حدثنا نعيم بن حماد قال سمعت عن إبراهيم بن طهمان منذ أكثر من ستين سنة كان يقال له انه مرجيء قال عثمان وكان إبراهيم هرويا ثقة في الحديث لم يزل الأئمة يشتهون حديثه ويرغبون فيه ويوثقونه أخبرنا محمد

بن الحسين القطان أخبرنا دعلج بن أحمد أخبرنا أحمد بن علي الأبار حدثنا محمد بن حميد الرازي حدثنا جرير قال رأيت رجلا على باب الأعمش تركي الوجه فقال كان لوح النبي صلى الله عليه و سلم مرجئا فذكرته للمغيره فقال فعل الله بهم وفعل لا يرضون حتى ينحلوا بدعتهم للأنبياء هو إبراهيم بن طهمان قرأت على الحسن بن أبي القاسم عن أبي سعيد بن رميح النسوي قال سمعت أحمد بن محمد بن بسطام يقول سمعت أحمد بن سيار بن أيوب يقول كان إبراهيم بن طهمان هروي الأصل ونزل نيسابور ومات بمكة وكان جالس الناس فكتب الكثير ودون كتبه ولم يتهم في روايته روى عنه بن المبارك وعاش إلى أن كتب عنه علي بن الحسين بن واقد سنة ستين ومائة بمكة وكان الناس اليوم في حديثه أرغب وكان كراهية الناس فيه فيما مضى أنه ابتلى برأي الارجاء وممن روى عنه الكثير خالد بن نزار الأيلي وسمعت إسحاق بن إبراهيم يقول لو عرفت من إبراهيم بن طهمان بمرو ما عرفت منه بنيسابور ما استحللت أن أروى عنه يعني من رأي الارجاء أخبرنا محمد بن عبد الواحد بن علي البزاز أخبرنا عمر بن محمد بن يوسف حدثنا عبد الله بن أبي داود السجستاني قال سمعت أبي يقول إبراهيم بن طهمان ثقة وكان من أهل سرخس فخرج يريد الحج فقدم نيسابور فوجدهم على قول جهم فقال الإقامة على هؤلاء أفضل من الحج فأقام فنقلهم من قول جهم الا الارجاء أخبرني أبو الفتح عبد الملك بن عمر الرزاز أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثني الوزير أبو الفضل جعفر بن الفضل بن جعفر بن محمد بن موسى بن الفرات بمصر حدثنا أبو بكر محمد بن موسى بن يعقوب بن المأمون الهاشمي حدثنا أبو عبد الرحمن أحمد بن شعيب حدثنا الحسين بن منصور عن الحسين بن الوليد قال لقيت مالك بن أنس فسألته عن حديث فقال لقد طال عهدي بهذا الحديث فمن أين جئت به قلت حدثني

به عنك إبراهيم بن طهمان قال أبو سعيد كيف تركته قلت تركته بخير قال هو بعد يقول أنا عند الله مؤمن قلت له وما أنكرت من قوله يا أبا عبد الله فسكت عني وأطرق ساعة ثم قال لم أسمع السلف يقولونه أخبرني أبو بكر البرقاني أخبرنا محمد بن عبد الله بن خيرويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس قال سمعت بن عمار يقول إبراهيم بن طهمان ضعيف وهو مضطرب الحديث وأخبرنا البرقاني أخبرنا أبو حامد أحمد بن محمد بن حسنويه الغوزفي أخبرني الحسين بن إدريس الأنصاري حدثنا أبو داود سليمان بن الأشعث قال سمعت أحمد بن حنبل قال إبراهيم بن طهمان هو صحيح الحديث مقارب الا أنه كان يرى الأرجاء أخبرني أبو القاسم علي بن الحسن بن محمد الدقاق أخبرنا أحمد بن إبراهيم بن الحسن حدثنا عمر بن محمد بن شعيب الصابوني حدثنا حنبل بن إسحاق قال سمعت أبا عبد الله يقول كان إبراهيم بن طهمان من أهل خراسان من نيسابور وكان مرجئا وكان شديدا على الجهمية حدثنا عبد العزيز بن أحمد بن علي الكتاني لفظا بدمشق قال حدثنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني أبو هاشم عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي حدثنا القاسم بن عيسى العصار حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال إبراهيم بن طهمان كان فاضلا يرمي بالإرجاء أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي حدثنا أبو الحسن أحمد بن جعفر بن محمد الخلال حدثنا معروف بن محمد الجرجاني قال سمعت أبا حاتم الرازي يقول شيخين من خراسان مرجئين ثقتين أبو حمزة السكري وإبراهيم بن طهمان أخبرنا علي بن طلحة المقرئ أخبرنا أبو الفتح محمد بن إبراهيم الطرسوسي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال إبراهيم طهمان صدوق في الحديث وكان مرجئا خراسانيا أخبرنا محمد بن عمر بن بكير أخبرنا الحسين بن أحمد الصفار حدثنا أحمد بن محمد بن ياسين قال سمعت

أحمد بن نجدة وعلي بن محمد يقولان سمعنا أبا الصلت يقول سمعت سفيان بن عيينة يقول ما قدم علينا خراساني أفضل من أبي رجاء عبد الله بن واقد الهروي قلت له فإبراهيم بن طهمان قال كان ذاك مرجئا قال علي قال أبو الصلت لم يكن ارجاؤهم هذا المذهب الخبيث ان الإيمان قول بلا عمل وأن ترك العمل لا يضر بالإيمان بل كان ارجاؤهم انهم كانوا يرجون لأهل الكبائر الغفران ردا على الخوارج وغيرهم الذين يكفرون الناس بالذنوب فكانوا يرجون ولا يكفرون بالذنوب ونحن كذلك سمعت وكيع الجراح يقول سمعت سفيان الثوري في آخر أمره يقول نحن نرجو لجميع أهل الذنوب والكبائر الذين يدينون ديننا ويصلون صلاتنا وان عملوا أي عمل كان شديدا على الجهمية أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد الأشناني قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول وسألته يعني يحيى بن معين عن إبراهيم بن طهمان فقال ليس به بأس أخبرنا أحمد بن عبد الله بن محمد الأنماطي أخبرنا محمد بن المظفر الحافظ أخبرنا علي بن أحمد بن سليمان المعروف بعلان المصري حدثنا أحمد بن سعيد بن أبي مريم قال وسألته يعني يحيى بن معين عن إبراهيم بن طهمان فقال ليس به بأس يكتب حديثه وإبراهيم بن طهمان خراساني سكن مكة أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أنبأنا محمد العباس أنبأنا أحمد بن سعيد السوسي وأخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي حدثنا محمد بن مخلد قالا حدثنا العباس بن محمد قال سألت يحيى بن معين عن إبراهيم بن طهمان فقال ثقة أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن العلائي عن يحيى بن معين قال إبراهيم بن طهمان خراساني ثقة نزل مكة أخبرنا محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي أخبرنا أبو سعيد عمرو بن

محمد بن منصور حدثنا محمد بن إسحاق بن إبراهيم الحنظلي قال سمعت أبي يثني على إبراهيم بن طهمان ويذكر أنه كان صحيح الحديث حسن الدراية كثير السماع ما كان بخراسان أكثر سماعا منه وهو ثقة أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر الدقاق حدثنا الوليد بن بكر الأندلسي حدثنا علي بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال إبراهيم الطهماني لا بأس به أخبرنا محمد بن عمر بن بكير أخبرنا الحسين بن أحمد حدثنا أحمد بن محمد بن ياسين قال سمعت صالح بن محمد يقول إبراهيم بن طهمان هروي ثقة حسن الحديث كثير الحديث يميل شيئا إلى غالار جاء في الإيمان حبب الله حديثه إلى الناس جيد الرواية حسن الحديث أخبرنا بن بكير أخبرنا الحسين حدثنا بن ياسين قال سمعت إسحاق بن محمد بودجه يقول قال مالك بن سليمان كان لإبراهيم بن طهمان جراية من بيت المال فاخرة يأخذ في كل وقت وكان يسخو به قال فسئل مسألة يوما من الأيام في مجلس الخليفة فقال لا أدري فقالوا له تأخذ في كل شهر كذا وكذا ولا تحسن مسألة قال إنما آخذه على ما أحسن ولو أخذت على مالا أحسن لفني بيت المال على ولا يفنى مالا أحسن فأعجب أمير المؤمنين جوابه وأمر له بجائزة فاخرة وزاد في جرايته أخبرنا محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم حدثني أبو محمد عبد الله بن محمد الفقيه بخوار الري حدثنا محمد بن صالح الصيمري بالري حدثنا أبو زرعة عبيد الله بن عبد الكريم قال سمعت أحمد بن حنبل وذكر عنده إبراهيم بن طهمان وكان متكئا من علة فاستوى جالسا وقال لا ينبغي ان يذكر الصالحون فيتكأ ثم قال أحمد حدثني رجل من أصحاب بن المبارك قال رأيت بن المبارك في المنام ومعه شيخ مهيب فقلت من هذا معك قال أما تعرف هذا سفيان الثوري قلت من أين أقبلتم قال نحن نزور كل يوم إبراهيم بن طهمان قلت وأين تزورونه قال في دار الصديقين دار يحيى بن زكريا أخبرني الحسين بن علي الطناجيري حدثنا عمر بن أحمد الواعظ حدثني محمد بن عمر بن غالب حدثني جعفر بن محمد النيسابوري حدثنا يحيى بن محمد بن يحيى النيسابوري قال مات إبراهيم بن طهمان في سنة ثمان وخمسين ومائة قلت هذا وهم والصواب ما أخبرنا محمد بن عمر بن بكير حدثنا الحسين بن أحمد الصفار حدثنا أحمد بن محمد بن ياسين أخبرنا المسعودي قال سمعت مالك بن سليمان يقول مات إبراهيم بن طهمان سنة ثلاث وستين بمكة ولم يخلف مثله

( حرف العين من آباء الإبراهيمين )
3144 - إبراهيم بن عثمان أبو شيبة مولى بني عبس من أهل الكوفة ولي قضاء واسط وحدث عن الحكم بن عتيبة وعبد الملك بن عميرة وهشام بن عروة وأبي إسحاق السبيعي والعباس بن ذريح روى عنه شعبة بن الحجاج ويزيد بن هارون وشبابة بن سوار والبهلول بن حسان التنوخي وسعيد بن سليمان سعدويه وعلي بن الجعد وغيرهم وذكر على أنه قدم بغداد فكتب عنه بها أخبرنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن أحمد بن حماد الواعظ حدثنا أبو بكر يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول الأزرق التنوخي إملاء أخبرني جدي قراءة عليه عن أبيه عن أبي شيبة إبراهيم بن عثمان عن عبد الملك بن عمير قال حدثنا عمرو بن حريث عن سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول الكمأة من المن وماءها شفاء للعين أخبرنا أبو القاسم علي بن محمد بن عيسى بن موسى الزاز أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد المصري حدثنا محمد بن أحمد أبو العلاء الوكيعي أخبرنا علي بن الجعد حدثنا أبو شيبة حدثنا الحكم قال سمعت بن أبي ليلى يقول سمعت كعب بن عجرة

يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول معقبات لا يخيب قائلهن أو فاعلهن يكبر الله أربعا وثلاثين ويحمد الله ثلاثا وثلاثين ويسبح الله ثلاثا وثلاثين في دبر كل صلاة أنبأنا علي بن محمد بن عيسى حدثنا محمد بن عمر بن سلم الحافظ قال حدثني محمد بن حفص حدثنا حاتم بن الليث حدثني علي بن الجعد حدثنا أبو شيبة إبراهيم بن عثمان العبسي قدم بغداد وكان على قضاء واسط كتبت عنه في مسجد الجامع أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق حدثنا سليمان بن أبي شيخ باصلة بن سليمان قال سمعت شعبة يقول لمحمد بن أبي شيبة أبوك يحدث عن الحكم قال نعم قال فأنا رأيته عند الحكم وهو غلام في أذنه قرط أو شنف فقلت للحكم من هذا قال بن أخت لي أخبرنا الأزهري حدثنا أحمد بن إبراهيم بن شاذان حدثنا أبو بكر بن دريد حدثنا أبو حاتم عن العتبي عن أبيه قال قال موسى بن عيسى وهو يومئذ أمير الكوفة لأبي شيبة مالك لا تأتيني فقال أصلحك الله ان أتيتك فقربتني فتنتني وان باعدتني أحزنتني وليس عندي ما أخافك عليه ولا عندك ما أرجو فما رد عليه شيئا أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن سعيد بن مرابا حدثنا عباس بن محمد حدثنا يحيى بن معين حدثنا نوح بن دراج حدثني إبراهيم بن عثمان بن خواستي وهو أبو شيبة حدثني أبي شيبة وقال العباس سمعت يحيى يقول قال يزيد بن هارون ما قضى على الناس رجل يعنى في زمانه أعدل في قضاء منه وكان يزيد بن هارون على كتابته أيام كان قاضيا أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخالدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي حدثنا محمد بن موسى حدثنا المثنى هو بن

معاذ حدثنا أبي قال كتبت إلى شعبة وهو ببغداد أسأله عن أبي شيبة القاضي أروى عنه قال فكتب الي لا ترو عنه فإنه رجل مذموم وإذا قرأت كتابي فمزقه أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا محمد بن أحمد بن الحسن حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي حدثنا أمية بن خالد قال قلت لشعبة ان أبا شيبة حدثنا عن الحكم عن عبد الرحمن بن أبي ليلى أنه قال شهد صفين من أهل بدر سبعون رجلا قال كذب والله لقد ذاكرت الحكم ذاك وذكرناه في بيته فما وجدنا شهد صفين أحد من أهل بدر غير خزيمة بن ثابت قرأت في كتاب أبي الحسن بن الفرات بخطه أخبرنا محمد بن العباس الضبي الهروي حدثنا يعقوب بن إسحاق بن محمود الفقيه قال قال صالح بن محمد أبو شيبة قاضي واسط ضعيف روى عن الحكم أحاديث مناكير لا يكتب حديثه منها عن الحكم عن مقسم عن بن عباس أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يصلي في رمضان عشرين ركعة والوتر وأن النبي صلى الله عليه و سلم أمرنا أن نقرأ على الجنازة بفاتحة الكتاب وغير ذا أحاديث مناكير أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد الأشناني قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت ليحيى بن معين فأبو شيبة الذي يروى عنه يزيد فقال أبو هؤلاء قلت نعم فقال ليس بثقة أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا الحسن بن علي التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفراييني حدثنا أبو بكر المروذي قال وسئل أبو عبد الله أحمد بن حنبل أبي شيبة فضعفه حدثنا أبو محمد عبد العزيز بن أحمد بن علي الكتاني حدثنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني حدثنا عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي حدثنا القاسم بن عيسى العصار حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال أبو شيبة إبراهيم بن عثمان ساقط أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال وممن حدث عنه شعبة من الضعفاء إبراهيم بن عثمان أبو شيبة أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا علي بن إبراهيم المستملى أخبرني محمد بن إبراهيم بن شعيب الغازي قال سمعت محمد بن إسماعيل البخاري يقول إبراهيم بن عثمان أبو شيبة العبسي قاضي واسط سكتوا عنه أخبرنا أحمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سمعت أبا داود سليمان بن الأشعث يقول إبراهيم بن عثمان أبو شيبة القاضي ضعيف الحديث أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال إبراهيم بن عثمان بن شيبة متروك الحديث أخبرنا محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن عبيد الله النيسابوري قال سمعت أبا علي الحافظ يقول أبو شيبة إبراهيم بن عثمان ليس بالقوي أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي حدثنا محمد بن أحمد بن محمد المفيد أخبرنا محمد بن معاذ أبو جعفر الهروي حدثنا أبو داود سليمان بن معبد السنجي قال قال الهيثم بن عدي وأبو شيبة إبراهيم بن عثمان توفي في خلافة هارون أخبرنا الحسن بن الحسين بن العباس أخبرنا جدي إسحاق بن محمد النعالي أخبرنا عبد الله بن إسحاق المدائني حدثنا قعنب بن المحرر قال ومات أبو شيبة واسمه إبراهيم بن عثمان سنة تسع وستين ومائة

3145 - إبراهيم بن عطية أبو إسماعيل ثقفي الواسطي كان يتولى النظر في السواد وحدث عن يونس بن خباب ومغيرة بن مقسم ومنصور بن المعتز وقدم بغداد وحدث بها فروى عنه الربيع بن ثعلب وغيره أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن عمر المقرئ حدثنا أبو بكر عبد الله بن يحيى الطلحي حدثنا إبراهيم بن أحمد بن سهل بن شوكر البغدادي حدثنا الربيع بن ثعلب حدثنا إبراهيم بن عطية الثقفي عن منصور عن ربعي بن خراش عن أبي مسعود عقبة بن عمرو قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى إذا لم تستح فافعل ما شئت أنبأنا علي بن محمد بن عيسى البزاز حدثنا محمد بن عمرو بن سلم الحافظ حدثني إسحاق بن موسى حدثنا أبو داود قال سمعت أحمد بن حنبل يقول إبراهيم بن عطية كان يلي السواد وكنا نكتب عنه أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا محمد بن عبد الله بن خلف الدقاق قال حدثنا عمر بن محمد الجوهري حدثنا أبو بكر الأثرم قال ذكر لأبي عبد الله حديث عن إبراهيم في دفن المصحف فقال ذاك ليس له أصل رواه إبراهيم بن عطية وقد رواه هشيم فضعفه أبو عبد الله قال الأثرم وسمعت الهيثم بن خارجة ذكر إبراهيم بن عطية فقال أبو عبد الله هذا قد كنا كتبنا عنه ولكنه ممن لا ينبغي أن يروي عنه ولا يكتب من حديثه شيء قرأت في نسخة الكتاب الذي ذكر لنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي أنه سمعه من أبي العباس الأصم وفقد أصله به ثم أخبرني أحمد بن محمد العتيقي أخبرنا عثمان بن محمد المحرمي قال أخبرني الأصم أن العباس بن محمد حدثهم قال سألت يحيى بن معين عن أحاديث يرويها هشيم عن مغيرة عن إبراهيم النظر في مرآة الحجام دناءة وإذا بلى المصحف دفن وأشباه هذه الأحاديث فقال سمعها هشيم من إبراهيم بن عطية الواسطي عن مغيرة قلت ليحيى إبراهيم هذا سمع من مغيرة هذه الأحاديث قال كان إبراهيم هذا لا يساوي شيئا وينبغي أن يكون قد سمع من مغيرة فهشيم إنما سمع هذه الأحاديث منه عن مغيرة وكان يقول مغيرة هكذا قال يحيى أو شبيها بهذا حدثنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا أبو أحمد بن فارس حدثنا البخاري قال إبراهيم بن عطية الواسطي الثقفي أبو إسماعيل عنده مناكير مات سنة إحدى وثمانين ومائة كان هشيم يدلس به ذكر موته ابنه الحسن بن إبراهيم

3146 - إبراهيم بن أبي العباس ويقال بن العباس أبو إسحاق المعروف بالسامري حدث عن أبي أويس وأبي معشر المدنيين وإسماعيل بن عياش وشريك بن عبد الله وأيوب بن جابر وخلف بن خليفة ومحمد بن حمير الحمصي وغيرهم روى عنه أحمد بن حنبل ومحمد بن الحسين بن أشكاب ومحمد بن إسحاق الصاغاني والعباس بن محمد الدوري وبنان بن سليمان الدقاق أخبرنا محمد بن الحسين القطان حدثنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا عباس بن محمد الدوري حدثنا إبراهيم بن أبي العباس السامري حدثنا أبو أويس عن الزهري عن أبي سلمة بن عبد الرحمن وحميد بن عبد الرحمن بن عوف عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال من قام رمضان ايمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه قال الزهري فتوفي رسول الله صلى الله عليه و سلم والأمر على ذلك ثم كان الأمر في خلافة أبي بكر وصدرا من خلافة عمر على ذلك أخبرني علي بن الحسن بن محمد الدقاق أخبرنا أحمد بن إبراهيم حدثنا عمر بن محمد الصابوني حدثنا حنبل بن إسحاق قال قال أبو عبد الله إبراهيم بن أبي العباس صالح الحديث حدثت عن محمد بن العباس بن الفرات قال أخبرنا الحسن بن يوسف الصيرفي أخبرنا أبو بكر الخلال أخبرني محمد بن علي حدثنا مهنا قال سألت أحمد عن إبراهيم بن أبي العباس يسكن باب الرصافة فقال لا بأس به ثقة قلت من أين هو قال من الأبناء أخبرنا البرقاني أخبرنا الحسين بن علي التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق حدثنا أبو عبيد الله أبو معاوية بن صالح الدمشقي حدثني إبراهيم بن أبي العباس بغدادي ثقة حدثني الحسن بن محمد الخلال قال قال أبو الحسن الدارقطني إبراهيم بن أبي العباس السامري بغدادي ثقة أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن العباس الخزاز أخبرنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال إبراهيم بن العباس يكنى أبا إسحاق ويعرف بالسامري روى عن أبي أويس وشريك وغيرهما وكان قد اختلط في آخر عمره فحجبه أهله في منزله حتى مات

3147 - إبراهيم بن العباس بن محمد بن صول مولى يزيد بن المهلب يكنى أبا إسحاق وأصله من خراسان وكان كاتبا من أشعر الكتاب وأرقهم لسانا وأسيرهم قولا وله ديوان شعر مشهور وكان صول جد أبيه وفيروز أخوين تركيين ملكين بجرجان يدينان بالمجوسية فلما دخل يزيد بن المهلب جرجان أمنهما فأسلم صول على يده ولم يزل معه حتى قتل يوم العقر وقد روى ابراهيم بن العباس عن علي بن موسى الرضى أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي حدثنا عبد الغفار بن عبيد الله المقرئ أخبرنا محمد بن يحيى الصولي أخبرنا أبو ذكوان حدثنا إبراهيم بن العباس عن علي بن موسى عن أبيه موسى بن جعفر قال سأل رجل أبي جعفر بن محمد ما بال القرآن لا يزداد على النشر والدرس الا غضاضة فقال لأن الله لم يجعله لزمان دون زمان ولا لناس دون ناس فهو في كال زمان جديد وعند كل قوم غض إلى يوم القيامة أخبرني أحمد بن محمد بن عبد الواحد المروروذي حدثنا عبيد الله بن محمد بن أحمد المقرئ حدثنا أبو بكر محمد بن يحيى الصولي قال أنشدنا محمد بن يحيى ثعلب قال أنشدنا إبراهيم بن العباس الكاتب لنفسه ... كم قد تجرعت من حزن ومن غصص ... إذا تجدد حزن هون الماضي ... ... وكم غضبت فما باليتم غضبي ... حتى رجعت بقلب ساخط راضي ... قال أبو بكر الصولي كأنه أخذه عندي من قول خاله العباس بن الأحنف ... تعلمت ألوان الرضا خوف عتبها ... وعلمها حبي لها كيف تغضب ... ... ولي غير وجه قد عرفت مكانه ... ولكن بلا قلب إلى أين أذهب ... أخبرني عبيد الله بن أبي الفتح أخبرنا أحمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة قال ومات إبراهيم بن العباس في هذه السنة يعني سنة ثلاث وأربعين ومائتين قلت قال غيره للنصف من شعبان وبسر من رأى كانت وفاته

3148 - إبراهيم بن عبد الله بن حاتم أبو إسحاق المعروف بالهروى سمع عبد الرحمن بن أبي الزناد وعبد العزيز بن محمد الدراوردي وإسماعيل بن جعفر الزرقي وخلف بن خليفة الأشجعي وإسماعيل بن علية وهشيم بن بشير وجرير بن عبد الحميد روى عنه الحارث بن أبي أسامة وإبراهيم الحربي وأبو بكر بن أبي الدنيا والحسن بن علي المعمري وموسى بن هارون وأحمد بن الحسين الصوفي وجعفر الفريابي وعبد الله بن إسحاق المدائني أخبرني أبو القاسم علي بن محمد بن علي الأيادي أخبرنا أحمد بن يوسف بن خالد العطار حدثنا الحارث بن محمد حدثنا إبراهيم بن عبد الله حدثنا إسماعيل بن جعفر عن العلاء عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لا عدوى ولا هامة ولا نوء ولا صفر نوء من الأنواء أنبأنا أحمد بن محمد بن عبيد الكاتب أخبرنا الحسين بن أحمد الهروي حدثنا أبو الفضل يعقوب بن إسحاق بن محمود الفقيه حدثنا صالح بن محمد قال سمعت إبراهيم بن عبد الله يقول ما من حديث من حديث هشيم الا وقد سمعته ما بين العشرين مرة إلى الثلاثين مرة وكنت أوقفه كنت أسمع من سعيد الجوهري أبي إبراهيم قال صالح أعلم الناس بحديث هشيم عمرو بن عون وإبراهيم بن عبد الله الهروي أصله هروي كان ببغداد أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا محمد بن عثمان النصيبي حدثنا أبو الميمون البجلي حدثنا أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو قال سمعت رجلا قال يحيى بن معين عمن نكتب حديث هشيم قال عن إبراهيم الهروي وشريح بن يونس أخبرني الأزهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال وأخبرني محمد بن محمد بن علي الوراق أخبرنا محمد بن عمر بن حميد البزاز قالا حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي قال حدثني خال أبي أبو العباس عبد الله بن هبيرة بن الصلت قال سألت يحيى بن معين قلت يا أبا زكريا من أصحاب هشيم الذين يعتمد عليهم فقال إبراهيم الهروي ومحمد بن الصباح الدولابي وأنبأنا أحمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا علي بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده سألت أبا زكريا وهو يحيى بن معين قلت اختلف محمد بن الصباح والهروى في حديث عن هشيم لمن يقضى منهما قال حتى يجيء ثالث قلت ليس ثالث قال ينظر في الحديث ان كان حدث به غير هشيم انسان فكان الصواب في يد أحدهما كان القول قوله قلت فان كان لم يحدث به أحد غير هشيم قال كان الهروي أكيسهما وأيقظهما ومحمد بن الصباح ثقة أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا أبو حامد أحمد بن محمد بن حسنويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس قال قال أبو داود سليمان بن الأشعث إبراهيم الهروي ضعيف حدثنا محمد بن علي الصوري لفظا أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي أخبرنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي أخبرني أبي قال أبو اسحقاق إبراهيم بن عبد الله بن حاتم الهروي ليس بالقوي قرأت علي البرقاني عن محمد بن العباس الخزاز قال حدثنا أحمد بن محمد بن مسعدة الفزاري حدثنا جعفر بن درستويه حدثنا أحمد بن محمد بن القاسم بن محرز قال وسألت يحيى بن معين عن إبراهيم بن حاتم الهروي فقال لا بأس به أخبرنا محمد بن علي المقرئ أخبرنا أبو مسلم عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله بن مهران أخبرنا عبد المؤمن بن خلف النسفي قال سمعت أبا علي صالح بن محمد يقول إبراهيم بن عبد الله الهروي صدوق قرأت في كتاب أبي الحسن بن الفرات بخطه أخبرنا محمد بن العباس بن أحمد الضبي الهروي حدثنا أبو إسحاق أحمد بن محمد بن ياسين قال سمعت إبراهيم بن إسحاق الحربي يقول كان إبراهيم الهروي حافظا متقنا تقيا ما كان ها هنا أحد مثله وسمعت إبراهيم الحربي يقول كان إبراهيم الهروي يديم الصيام إلى أن يأتيه أحد يدعوه إلى طعامه فيفطر وكان أكولا وكان يأكل حملا وحده أخبرني الحسن بن محمد الخلال عن أبي الحسن الدارقطني قال إبراهيم بن عبد الله الهروي ثقة ثبت أخبرنا الأزهري أخبرنا علي بن عمر الحافظ أخبرنا عبد الله بن إسحاق المعدل أخبرنا الحارث بن محمد قال سنة أربع وأربعين ومائتين فيها مات إبراهيم بن عبد الله الهروي المحدث في شهر رمضان بسر من رأى

3149 - إبراهيم بن عبد الله بن بشار الواسطي قدم بغداد وحدث بها عن يزيد بن هارون وسرور بن المغيرة قرابة منصور بن زاذان وأبي عامر العقدي روى عنه عبد الله بن محمد بن ناجية ويحيى بن صاعد أخبرني أبو القاسم الأزهري حدثنا عبد العزيز بن أبي صابر حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن بشار قدم علينا سنة أربع وأربعين ومائتين حدثنا سرور بن المغايرة عن عباد بن منصور بحديث ذكره
3150 - إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد أبو إسحاق المعروف الختلي صاحب كتب الزهد والرقائق بغدادي سكن سر من رأى وحدث بها عن أبي سلمة التبوذكي وسليمان بن حرب وعمر بن مرزوق ويحيى بن بكير ويوسف بن عدي وعبدة بن يحيى بن معين سؤالات كثير الفائدة تدل على فهمه روى عنه أبو العباس بن مسروق الطوسي ومحمد بن القاسم الكوكبي ومحمد بن أحمد بن هارون العسكري وأحمد بن محمد بن إسماعيل الآدمي وكان ثقة
3151 - إبراهيم بن عبد الله بن مسلم بن ماعز بن المهاجر أبو مسلم البصري المعروف بالكجي وبالكشى سمع محمد بن عبد الله الأنصاري وعبد الرحمن بن حماد

الشعبي وحجاج بن نصير الفساطيطي وحجاج بن منهال الأنماطي وأبا عاصم النبيل ومسلم بن إبراهيم وعبد الله بن مسلمة القعنبي وأبا الوليد الطيالسي وسليمان بن حرب وعمرو بن مرزوق ومحمد بن عرعرة وعبد الملك بن قريب الأصمعي وعبد الله بن رجاء الغداني ومعاذ بن عبد الله العوذي وجماعة من أمثال هؤلاء روى عنه أبو القاسم البغوي وإسماعيل بن محمد الصفار وأبو عمرو بن السماك وأحمد بن سلمان النجاد وأبو سهل بن زياد ومحمد بن جعفر الادمي القارئ وأبو بكر الشافعي وجعفر الخالدي وعبد الباقي بن قانع وإسماعيل الخطبي وأبو بكر بن مالك القطيعي وأبو محمد بن ماسي وغيرهم وكان متن أهل الفضل والعلم والأمانة نزل بغداد وروى بها حديثا كثيرا وذكر أن مولده كان في سنة مائتين حدثني أبو القاسم الأزهري حدثنا عبيد الله بن عثمان بن يحيى الدقاق حدثنا إسماعيل الخطبي قال سمعت أبا مسلم إبراهيم بن عبد الله يقول كتبت الحديث وعبد الله بن داود حي ولم أقصده لأني كنت يوما في بيت عمتي ولها بنون أكبر مني فلم أرهم فسألت عنهم فقالوا قد مضوا إلى عبد الله بن داود فأبطأوا ثم جاؤوا يذمونه وقالوا طلبناه في منزله فلم نجده وقالوا هو في بسيتينة له بالقرب فقصدناه فإذا هو فيها فسلمنا عليه وسألناه أن يحدثنا فقال متعت بكم أنا في شغل عن هذا هذه البسيتينة لي فيها معاش وتحتاج أن تسقى وليس لي من يسقيها فقلنا نحن ندير الدولاب ونسقيها فقال ان حضرتكم نية فافعلوا قال فتشلحنا وأدرنا الدولاب حتى سقينا البستان ثم قلنا له حدثنا الآن قال متعت بكم ليس بي نية في ان أحدثكم وأنتم كانت لكم نية تؤجرون عليها قال إسماعيل سمعت أبا مسلم يحكي هذه الحكاية بهذا المعنى ألفاظا تشبهها ونحوها حدثنا بشرى بن عبد الله الرومي قال سمعت أبا بكر أحمد بن جعفر بن سلم يقول لما قدم علينا أبو مسلم الكجي أملي الحديث في رحبة

غسان وكان في مجلسه سبعة مستملين يبلغ كل واحد منهم صاحبه الذي يليه وكتب الناس عنه قياما بايديهم المحابر ثم مسحت الرحبة وحسب من حضر بمحبرة فبلغ ذلك نيفا وأربعين ألف محبرة سوى النظارة قال بن سلم وبلغني أن أبا مسلم كان نذر أن يتصدق إذا حدث بعشرة آلاف درهم أخبرنا أبو محمد عبد الله بن علي بن محمد القرشي حدثنا عبد الله بن إبراهيم بن أيوب حدثنا بن ماسي حدثني أبو مسلم إبراهيم بن عبد الله البصري الكجي قال خرجت يوما في حاجة لي سحرا فغرني القمر وكان يوما باردا وإذا الحمام قد فتح فقلت أدخل إلى الحمام قبل مضيى في حاجتي فقلت للحمامي يا حمامي أدخل حمامك أحد فقال لا فدخلت الحمام فساعة فتحت الباب قال لي قائل أبو مسلم أسلم تسلم ثم أنشأ يقول ... لك الحمد اما على نعمة ... واما على نقمة تدفع ... ... تشاء فتفعل ما شئته ... وتسمع من حيث لا يسمع ... قال فبادرت وخرجت وأنا جزع فقلت للحمامي أليس زعمت أنه ليس في الحمام أحد فقال لي هل سمعت شيئا فأخبرته بما كان فقال لي ذاك جنى يتراءى لنا في كل حسن وينشدنا الشعر فقلت هل عندك من شعره شيء فقال لي نعم وأنشدني ... أيها المذنب المفرط مهلا ... كم تمادى وتكسب الذنب جهلا ... ... كم وكم تسخط الجليل بفعل ... سمج وهو يحسن الصنع فعلا ... ... كيف تهدأ جفون من ليس يدري ... أرضى عنه من على العرش أم لا ... أخبرني علي بن أبي علي أخبرنا محمد بن عمران المرزباني أن محمد بن يحيى أخبره قال كان أبو مسلم الكجي وأسد بن جهور يتقلدان أعمالا بالشام فقال البحتري يمدحهما

هل تبدين لي الأيام عارفة ... لدى أبي مسلم الكجي أو أسد ... ... كلاهما آخذ للمجد أهبته ... وباعث بعد وعد اليوم نجح غد ... ... لله دركما من سيدي ومن ... أحويتما من معاليه إلى أمد ... ... وجدت عندكما الجدوى ميسرة ... أوان لا أحد يجدي على أحد ... ... وقد تطلبت جهدي ثالثا لكما ... عند الليالي فلم تفعل ولم تكد ... ... لن يبعد الله مني حاجة أمما ... وأنتما غايتي فيها ومعتمدي ... ... ان تقرضا فقضاء لا يريث وان ... وهبتما فقبول الرفد والصفد ... ... وفي القوافي إذا سومتها بدع ... يثقلن في الوزن أو يكثرن في العدد ... ... فيها جزاء لما يأتي الرسول به ... من عاجل سلس أو آجل نكد ... وقال المرزباني حدثني أحمد بن زياد قال حدثني يحيى بن البحتري قال قال أبي يمدح أبا مسلم الكجي من قصيدة أولها ... هين ما يقول فيك اللاحي ... ... ... ولعمري لئن دعوتك للج ود ... لقدما لبيتني بالنجاح ... ... خلق كالغمام ليس له برق ... سوى بشر وجهك الوضاح ... ... ارتياحا للطالبين وبذلا ... والمعالي للباذل المرتاح ... ... وكلا جانبيك سبط الخوافي ... حين يسمو أثيث ريش الجناح ... أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا دعلج بن أحمد قال سمعت موسى بن هارون يقول أبو مسلم الكشي ثقة أخبرني الأزهري عن أبي الحسن الدارقطني قال أبو مسلم إبراهيم بن عبد الله بن مسلم البصري يعرف بالكجي صدوق ثقة حدثني محمد بن علي الصوري قال سألت عبد الغني بن سعيد الحافظ عن أبي مسلم الكجي فقال ثقة نبيل أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي قال ومات أبو مسلم إبراهيم بن عبد الله الكجي يوم الأحد لسبع خلون من المحرم سنة اثنتين وتسعين ومائتين وأحدر به إلى البصرة فدفن هناك

3152 - إبراهيم بن عبد الله بن محمد بن أيوب أبو إسحاق المخرمي حدث عن سعيد بن مجمد الجرمي وصالح بن مالك الخوارزمي والفضل بن غانم القاضي وعبيد الله بن عمر القواريري وإسحاق بن أبي إسرائيل وسرى السقطي روى عنه أبو علي بن الصواف وأبو عبد الله بن العسكري وأبو حفص بن الزيات وعبيد الله بن عبد الرحمن الزهري وغيرهم أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا محمد بن أحمد بن الحسن حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن أيوب المخرمي حدثنا سعيد بن محمد الجرمي حدثنا أبو عبيد الحداد حدثنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ان الله رفيق يحب الرفق ويعطي عليه ما لا يعطي على العنف قال وكان يقال خذو الناس بالميسور ولا تملوهم قال قتادة فإن المؤمنين قوم رفقاء رحماء أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي قال سمعت أبا بكر الإسماعيلي يقول لأبي علي الحافظ كتبت عن أبي إسحاق المخرمي ببغداد فقال له أبو علي نعم فقال فما قولك فيه فقال أبو علي كان لا ينكر له لقى الجرمي وأقرانه فقال الإسماعيلي ما هو عندي الا صدوق أخبرنا علي بن عبد العزيز الطاهري حدثنا أبو أحمد عبيد الله بن العباس الشطوي حدثنا إبراهيم بن أيوب المخرمي وأخبرنا عبيد الله بن محمد بن عبد الله النجار واللفظ له أخبرنا عبيد الله بن محمد بن سليمان المخرمي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن أيوب الدقاق قال حدثنا القواريري حدثنا جعفر بن سليمان عن مالك بن دينار عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ان الله تعالى يوحى إلى الحفظة لا تكتبوا على صوام عبادي بعد العصر سيئة حدثني علي بن محمد بن نصر قال سمعت حمزة بن يوسف السهمي يقول سألت الدارقطني عن إبراهيم بن عبد الله بن أيوب أبي إسحاق المخرمي فقال ليس بثقة حدث عن قوم ثقات بأحاديث باطلة روى عن خالد بن خداش والقواريري عن جعفر عن مالك بن دينار عن أنس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال ان الله يأمر الملائكة أن لا يكتبوا على الصائم من أمة محمد بعد العصر ذنبا قال وهذا باطل والإسناد ثقات كلهم هكذا ذكر حمزة عن الدارقطني أن المخرمي روى هذا الحديث عن خالد بن خداش والقواريري عن جعفر وقد أخبرنا محمد بن عمر بن بكير المقرئ حدثنا أبو القاسم الحسين بن محمد بن الحسن البزاز قال حدثني جد أبي أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الله بن أيوب المخرمي الفقيه حدثنا عبيد الله بن عمر القواريري وإسحاق بن إبراهيم المروزي قالا حدثنا جعفر بن سليمان الضبعي عن مالك بن دينار بالحديث فالله أعلم أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادي وأنا أسمع وأخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن إبراهيم بن عبد الله بن أيوب مات في سنة أربع ثلاثمائة قال بن المنادي يوم الإثنين ودفن من الغد يوم الثلاثاء ليومين بقيا من شهر رمضان

3153 - إبراهيم بن عبد الله بن يعقوب بن إبراهيم بن سليمان أبو إسحاق وقيل أبو القاسم الهاشمي المخرمي حدث عن أبي همام السكوني وعبد الله بن محمد بن يحيى بن أبي بكير وغيرهما روى عنه أبو عمر وبن السماك وأبو القاسم بن النخاس وأبو الحسن بن البواب المقرئان وعلي بن عمر السكري أخبرنا أحمد بن أبي جعفر القطيعي أخبرنا عبيد الله بن أحمد بن يعقوب المقرئ حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن يعقوب الهاشمي في المخرم حدثنا أبو همام حدثنا الحسين بن عيسى وهو الحنفي أخو سليم بن عيسى بن الحكم بن أبان عن عكرمة عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يتمن أحدكم الموت فإنه لا يدري ما قدم لنفسه

3154 - إبراهيم بن عبد الله بن يعقوب بن عبدوس أبو القاسم المخرمي حدث عن أحمد بن إسحاق بن صالح الوزان روى عنه عبد الله بن عدي الجرجاني وذكر أنه سمع منه ببغداد
3155 - إبراهيم بن عبد الله أبو إسحاق المصري البزاز سكن بغداد وحدث بها عن خشنام بن أخت بشر بن الحارث حكايات روى عنه يوسف بن عمر القواس أخبرني أبو محمد الخلال حدثنا يوسف بن عمر حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الله المصري البزاز وكان صوفيا حدثنا أبو مزاحم خشنام بن أخت بشر بن الحارث قال سمعت خالي بشرا يقول وقد عذله أبو نصر التمار على انقطاعه عن الناس فقال هذا أو ان السكوت ولزوم البيوت
3156 - إبراهيم بن عبد الله بن محمد أبو إسحاق أراه حدث في الغربة روى عن يعقوب بن إسحاق العطار البصري حديثا رواه عنه أحمد بن محمد بن حامد البلخي وقيل انه إبراهيم بن محمد بن عبد الله وقد ذكرنا الحديث في ترجمة أحمد بن محمد بن حامد فغنينا عن إعادته
3157 - إبراهيم بن عبد الله بن محمد بن مخلد أبو القاسم الطرائفي البغدادي حدث بمصر عن جعفر بن محمد الفريابي روى عنه أبو محمد عبد الرحمن بن عمر بن النحاس المصري وذكر أنه سمع منه في سنة أربعين وثلاثمائة
3158 - إبراهيم بن عبد الله بن إبراهيم بن عبيد بن زياد بن مهران بن البختري أبو إسحاق وهو عم أبي القاسم بن الثلاج وأصله من حلوان ذكر أبو القاسم أنه ولد في سنة إحدى وثمانين ومائتين وسمع الحسين بن محمد بن عفير الأنصاري ومحمد بن محمد الباغندي ومحمد بن الحسين الأشناني وأبا القاسم البغوي روى عنه بن أخيه أبو القاسم وعبد الوهاب بن عبد الله المري الدمشقي وذكر بن أخيه أنه توفي برحبة مالك بن طوق ودفن بها في سنة خمس وستين وثلاثمائة

3159 - إبراهيم بن عبد الله بن إسحاق بن جعفر بن إسحاق أبو إسحاق الأصبهاني ويعرف بالقصار سمع بأصبهان من الوليد بن أبان والحسن بن محمد الداركي وأقرانهما وسافر إلى الشام فكتب عن جماعة من شيوخها ثم عاد إلى خراسان فسمع من عبد الله بن محمد بن شيرويه ومحمد بن إسحاق السراج ونحوهما وسكن بنيسابور إلى أن توفي بها وورد بغداد حاجا وحدث بها فذكر بن الثلاج أنه سمع منه وحدثنا عنه أبو نعيم الحافظ وأحمد بن علي بن محمد اليزدي وكان سماعهما منه بنيسابور أخبرنا محمد بن علي بن أحمد المعدل أخبرنا محمد بن عبد الله أبو عبد الله النيسابوري الحافظ قال سمعت أبا إسحاق إبراهيم بن عبد الله العدل الأصبهاني ببغداد سنة إحدى وأربعين وثلاثمائة يقول سمعت عمر بن مدرك الرسعني برأس العين يقول سمعت جعفر بن محمد بن الفضيل يقول سمعت محمد بن يزيد بن سنان يقول سمعت أبي يزيد بن سنان يقول سمعت عطاء يقول سمعت مجاهدا يقول سمعت سعيد بن المسيب يقول سمعت صهيبا يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول ما آمن بالقرآن من استحل محارمه قال أبو عبد الله إبراهيم بن عبد الله معروف بالقصار وانما لقب به لأنه كان يغسل الموتى لورعه وزهده واجتهاده في العبادة ومتابعته السنة حج معنا أبو إسحاق ومعه ابنه أبو سعيد وحدثا جميعا ببغداد ثم انصرفا وتوفي أبو سعيد وبقي أبو إسحاق يحدث ويشهد ويغسل الموتى إلى أن توفي في سنة ثلاث وسبعين وثلاثمائة وهو بن مائة سنة وثلاث سنين
3160 - إبراهيم بن علي بن سلمة بن عامر بن هرمة أبو إسحاق الفهري المدني شاعر مفلق فصيح مسهب مجيد حسن القول سائر الشعر وهو أحد الشعراء

المخضرمين أدرك الدولتين الأمويه والهاشمية وقدم بغداد علي أبي جعفر المنصور ومدحه فأجازه وأحسن صلته وكان ممن اشتهر بالانقطاع إلى الطالبيين أخبرنا أبو القاسم الأزهري وعبد الكريم بن محمد بن أحمد الضبي قالا أخبرنا علي بن عمر الحافظ قال هرمة بن هذيل بن ربيع بن عامر بن صبح بن عدي بن قيس بن الحارث بن فهر من ولده إبراهيم بن علي بن سلمة بن عامر بن هرمة الشاعر مقدم في شعراء المحدثين قدمه محمد بن داود بن الجراح على بشار وأبي نواس وغيرهما أخبرني أبو القاسم الأزهري أخبرنا أحمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة قال وفي هذه السنة يعني سنة خمس وأربعين ومائة تحول المنصور إلى مدينة السلام واستتم بناءها سنة ست وأربعين ثم كتب إلى أهل المدينة أن يوفدوا عليه خطباءهم وشعرائهم فكان فيمن وفد عليه إبراهيم بن هرمة قال فلم تكن في الدنيا خطبة أبغض إلى من خطبة تقربني منه واجتمع الخطباء والشعراء من كل مدينة وعلي المنصور ستريري الناس من ورائه ولا يرونه وأبو الخصيب حاجبه قائم يقول يا أمير المؤمنين هذا فلان الخطيب فيقول اخطب ويقول هذا فلان الشاعر فيقول أنشد حتى كنت آخر من بقي فقال يا أمير المؤمنين هذا بن هرمة فسمعته يقول لا مرحبا ولا أهلا ولا أنعم الله به عينا فقلت انا لله وانا إليه راجعون ذهبت والله نفسي ثم رجعت إلى نفسي فقلت يا نفس هذا موقف ان لم تشتدي فيه هلكت فقال أبو الخصيب أنشد فانشدته ... سرى ثوبه عنك الصبي المتخايل ... وقرب للبين الخليط المزايل ... حتى انتهيت إلى قولي ... له لحظات في خفاء سريرة ... إذا كرها فيها عقاب ونائل ... ... فاما الذي أمنته يأمن الردى ... وأما الذي حاولت بالثكل ثاكل

فقال يا غلام ارفع عني الستر فرفع فإذا وجهه كأنه فلقة قمر ثم قال تمم القصيدة فلما فرغت قال أدن فدنوت ثم قال اجلس فجلست وبين يديه مخصرة فقال يا إبراهيم قد بلغتني عنك أشياء لولا ذلك لفضلتك على نظرائك فاقر لي بذنوبك اعفها عنك فقلت هذا رجل فقيه عالم وإنما يريد ان يقتلني بحجة تجب علي فقلت يا أمير المؤمنين كل ذنب بلغك مما عفوته عني فانا مقر به فتناول المخصرة فضربني بها فقلت ... أصبر من ذي ضاغط عركرك ... ألقي بواني زوره للمبرك ... ثم ثني فضربني فقلت ... أصبر من عود بجنبيه جلب ... قد أثر البطان فيه والحقب ... فقال قد أمرت لك بعشرة آلاف درهم وخلعة وألحقتك بنظرائك من طريح بن إسماعيل ورؤبة بن العجاج ولئن بلغني عنك أمر أكرهه لأقتلنك قلت نعم أنت في حل وفي سعة من دمي إن بلغك أمر تكرهه قال بن هرمة فأتيت المدينة فأتاني رجل من الطالبيين فسلم على فقلت تنح عني لا تشيط بدمي أخبرني عبيد الله بن أبي الفتح حدثنا محمد بن حميد الخزاز حدثنا بن قانع حدثنا محمد بن زكريا حدثنا عبيد الله بن عائشة قال لما قدم بن هرمة على أبي جعفر مدحه فأعطاه عشرة ألاف درهم وقال يا بن هرمة ان الزمان ضيق بأهله فاشتر بهذه إبلا عوامل وأياك ان تقول كلما مدحت أمير المؤمنين أعطاني مثلها هيهات والعود إلى مثلها أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن الحسن بن محمد بن القاسم المخزومي حدثنا أبو بكر محمد بن يحيى الصولي حدثنا محمد بن زكريا الغلابي حدثنا احمد بن عيسى وذكر بن هرمة قال وكان متصلا بنا وهو القائل فينا

ومهما ألام على حبهم ... فاني أحب بنى فاطمة ... ... بنى بنت من جاء بالمحكما ت ... وبالدين والسنة القائمة ... ... فلست أبالى بحبى لهم ... سواهم من النعم السائمة ... قال فقيل له في دولة بنى العباس ألست القائل كذا وانشدوه هذه الأبيات فقال اعض الله قائلها بهن أمه فقال له من يثق به ألست أنت قائلها قال بلى ولكن اعض بهن أمي خير من ان اقتل أخبرنا أبو الحسين محمد بن عبد الواحد بن على البزاز أخبرنا عمر بن محمد بن سيف الكاتب حدثنا محمد بن العباس اليزيدي حدثنا الزبير بن بكار حدثنا محمد بن ثابت حدثني محمد بن فضالة النحوي قال لقي رجل من قريش ممن كان خرج مع إبراهيم بن عبد الله بن حسن إبراهيم بن علي بن هرمة الشاعر فقال له ما الخبر ما فعل الناس يا أبا إسحاق فقال بن هرمة ... أرى الناس في أمر سحيل فلا تزل ... على ثقة أو تبصر الأمر مبرما ... ... وامسك بأطراف الكلام فإنه ... نجاتك مما خفت أمرا مجمجما ... ... فلست على رجع الكلام بقادر ... إذا القول عن زلاته فارق الفما ... ... وكائن ترى من وافر العرض صامتا ... واخر اردى نفسه ان تكلما ... حدثنا أبو جعفر محمد بن علان الوراق حدثنا محمد بن احمد بن محمد بن حماد قال حدثنا هاشم بن محمد بن هارون الخزاعي حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن قريب بن أخي الأصمعي عن عمه قال قال لي رجل من أهل الشام قدمت المدينة فقصدت منزل إبراهيم بن هرمة فإذا بنية له صغيرة تلعب بالطين فقلت لها ما فعل أبوك قالت وفد إلى بعض الاجواد فما لنا به علم منذ مدة فقلت انحري لنا ناقة فانا اضيافك قالت والله ما عندنا قلت فشاة قالت والله ما عندنا قلت فدجاجة قالت والله ما عندنا قلت فاعطينا بيضة قالت والله ما عندنا قلت فباطل ما قال أبوك ... كم ناقة قد وجأت منحرها ... بمستهل الشؤبوب أو جمل ... قالت فذلك الفعل من أبي هو الذي اصارنا إلى ان ليس عندنا شيء أخبرنا الحسن بن علي الجوهري أخبرنا محمد بن عمران الكاتب قال قال أبو الحسن الأخفش قال لنا ثعلب مرة أن الأصمعي قال ختم الشعر بإبراهيم بن هرمة وهو آخر الحجج

3161 - إبراهيم بن علي بن حسن بن علي بن أبي رافع الرافعي المديني حدث عن أبيه علي وعن عمه أيوب بن حسن وعن علي بن عمر بن علي بن حسين وكثير بن عبد الله المزني وغيرهم روى عنه إبراهيم بن حمزة الزبيري وإبراهيم بن المنذر الحزامي ومحمد بن إسحاق المسيبي وأبو ثابت محمد بن عبيد الله المدني ويعقوب بن حميد بن كاسب كان ينزل بغداد بأخرة ومات بها أخبرنا أبو بكر احمد بن محمد الاشناني قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت يعني ليحيى بن معين فإبراهيم بن علي الرافعي من هو فقال شيخ مات بالقرب كان ها هنا ليس به بأس قلت يقول حدثني عمي أيوب بن حسن كيف هو فقال ليس به بأس
3162 - إبراهيم بن علي المستملي الواسطي حدث ببغداد عن أحمد بن سعيد الجمال روى عنه أبو القاسم الطبراني أخبرنا محمد بن عبيد الله بن شهريار الأصبهاني حدثنا سليمان بن احمد الطبراني حدثنا إبراهيم بن علي الواسطي المستملي ببغداد حدثنا أحمد بن سعيد الجمال وحدثنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أحمد بن كامل القاضي حدثنا أحمد بن سعيد الجمال حدثنا أبو نعيم حدثنا هشيم حدثنا عوف عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال رسول الله صلى الله عليه و سلم بن السبيل أول شارب زاد سليمان يعني من زمزم وقال لم يروه عن عوف الأهشيم ولا عن هشيم الا أبو نعيم تفرد به أحمد بن سعيد البغدادي

3163 - إبراهيم بن علي أبو محمد الفارسي بن بنت إسحاق بن إبراهيم المعروف بشاذان حدث عن جده شاذان روى عنه محمد بن مخلد الدوري وأبو سهل بن زياد القطان
3164 - إبراهيم بن علي بن إبراهيم بن محمد بن عبد العزيز بن عبد الله بن عمر بن الخطاب أبو إسحاق العمري الموصلي قدم بغداد وحدث بها عن عبد الغفار بن عبد الله بن الزبير ومعلى بن مهدي ومحمد بن عبد الله بن عمار وبسطام بن جعفر المواصلة وغيرهم روى عنه يحيى بن محمد بن صاعد وأحمد بن سلمان النجاد وجعفر الخالدي وأبو طاهر بن أبي هاشم وكان ثقة أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن علي بن إبراهيم بن محمد بن عبد العزيز بن عبد الله بن عمر بن الخطاب الموصلي ببغداد حدثنا بسطام بن جعفر حدثنا إبراهيم بن محمد المديني عن هشام عن أبيه عن عائشة قالت ان كنت لأفتل لهدي رسول الله صلى الله عليه و سلم القلائد ثم يبعث به وهو مقيم عندنا لا يجتنب شيئا مما يجتنبه المحرم أخبرني الأزهري عن أبي الحسن الدارقطني قال إبراهيم بن علي العمري موصلي ثقة كتب الي أبو الفرج محمد بن إدريس الموصلي يذكر أن أبا منصور المظفر بن محمد الطوسي حدثهم قال أبو زكريا يزيد بن محمد بن إياس الأزدي في كتاب طبقات العلماء والمحدثين من أهل الموصل قال ومنهم أبو إسحاق إبراهيم بن علي بن إبراهيم بن محمد بن عبد العزيز بن عبد الله بن عمر بن الخطاب روى عن معلى بن مهدي وبسطام بن جعفر وبن عمار وعبد الغفار بن عبد الله وروى عن عبد الغفار كتاب القراءات عن العباس بن الفضل الأنصاري وحدث وكتب عنه وكان قد فقد سمعه توفي في سنة ست وثلاثمائة

3165 - إبراهيم بن علي بن الحسن بن سليمان بن شريح بن إسحاق أبو إسحاق القافلائي حدث عن أحمد بن عبيد الله القرشي وأبي قلابة الرقاشي ويزيد بن الهيثم البادا وأحمد بن إبراهيم بن ملخان روى عنه محمد بن المظفر وأحمد بن الفرج بن الحجاج أخبرنا أحمد بن عبد الله الأنماطي أخبرنا محمد بن المظفر الحافظ قال أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن علي بن الحسن بن سليمان بن شريح حدثنا أحمد بن عبيد الله بن إدريس وأخبرنا القاضي أبو عمر القاسم بن جعفر بن عبد الواحد الهاشمي بالبصرة حدثنا علي بن إسحاق المادرائي حدثنا أحمد بن عبيد الله النرسي أخبرنا أحمد بن يونس حدثنا أبو بكر بن عياش عن الأعمش عن شقيق عن عبد الله أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يوضع في وادي محسر قال أبو بكر بن النرسي هذا عندي في موضعين موضع موقوف وها هنا هو مسند لفظ حديث بن المظفر
3166 - إبراهيم بن علي بن الحسن أبو إسحاق القطيعي روى عن الحسن بن الهيثم بن الحلال مسائل محمد بن موسى بن مشيش لأحمد بن حنبل حدث عنه أبو عبد الله بن بطة العكبري
3167 - إبراهيم بن علي بن الحسين بن سيبخت أبو الفتح سكن مصر وحدث بها عن أبي القاسم البغوي وأبي بكر بن أبي داود ويحيى بن صاعد ومن بعدهم حدثنا عنه أبو الفتح عبد الملك بن عمر بن خلف الرزاز وكان ضعيفا سيء الحال في الرواية أخبرنا عبد الملك بن عمر حدثنا إبراهيم بن علي بن الحسين بن سيبخت أبو الفتح البغدادي بمصر حدثنا عبد الله بن محمد البغوي حدثنا أبو نصر التمار حدثنا عقبة بن عبد الله الأصم عن عطاء بن أبي رباح عن أبي هريرة قال نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن النظر في النجوم حدثني عبد العزيز بن محمد النخشبي قال رأيت بمصر حديث الزهري عن مالك المدني يرويه عبيد بن محمد النساج عن احمد بن شبيب بن سعيد عن أبيه عن يونس بن يزيد عن الزهري قد رواه بن سيبخت عن رجل من أهل العراق مشهور بالثقة عن عمرو بن علي عن احمد بن شبيب قلت وهذا باطل من حديث عمرو بن علي ولم نر هذا الحديث إلا من رواية عبيد النساج عن احمد بن شبيب غير ان أبا بكر المفيد قد رواه عن الحسن بن إسماعيل الربعي عن احمد بن سيار المروزي عن احمد بن شبيب والربعي مجهول وقول المفيد غير مقبول والله اعلم بلغي ان بن سيبخت توفي بمصر في جمادي الآخرة من سنة أربع وتسعين وثلاثمائة

3168 - إبراهيم بن علي بن إبراهيم بن احمد أبو إسحاق بن البيضاوي وهو أخو محمد بن علي بن إبراهيم وكان الأكبر سمع محمد بن المظفر وأبا عمر بن حيويه وأبا بكر بن شاذان ومن كان في طبقتهم وحدث في الغربة ذكر لي عبد العزيز بن احمد الكتاني انه كتب عنه بدمشق في سنة عشرين وأربعمائة وكان صدوقا صالحا مات بمصر
3169 - إبراهيم بن عيسى بن أبي جعفر المنصور ويعرف بابن بريه الهاشمي نسب إلى أمه وهي بريه بنت إبراهيم بن يحيى بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب كان يصلي بالناس في مسجد جامع المنصور الجمعات وغيرها حتى مات وكان صاحب علم وتنسك
3170 - إبراهيم بن عيسى بن القاسم أبو إسحاق الكافورى حدث بدمشق عن أبي سعيد العدوي روى عنه تمام بن عبد الله الرازي وعفان بن محمد
3171 - إبراهيم بن عبد الرزاق الضرير حدث عن إسماعيل بن أبي مسعود وسعيد بن سليمان المعروف بسعدويه الواسطي روى عنه محمد بن مخلد الدوري وعثمان بن جعفر بن اللبان ومحمد بن جعفر الخرائطي أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا علي بن عمر الدارقطني حدثنا محمد بن مخلد حدثنا إبراهيم بن عبد الرزاق قال الدارقطني هو بغدادي ثقة

3172 - إبراهيم بن عبد الرحيم بن عمر أبو إسحاق ويعرف بابن دنوقا سمع محمد بن سابق وسهل بن عامر البجلي وعباس بن الفضل الأزرق والحارث بن خليفة وأبا معمر الهذلي روى عنه يحيى بن صاعد وأبو الحسين بن المنادي ومحمد بن احمد الحكيمي وإسماعيل بن محمد الصفار ومحمد بن عمرو الرزاز ومحمد بن العباس بن نجيح ومحمد بن حمزة الدهقان وغيرهم وقال الدارقطني هو ثقة أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا محمد بن عمرو بن البختري الرزاز حدثنا إبراهيم بن عبد الرحيم حدثنا عباس بن الفضل الأزرق أخبرنا همام عن محمد بن عجلان عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن ربيع بنت معوذ بن عفراء ان النبي صلى الله عليه و سلم دخل عليها فتوضأ بقدر المد ثم مسح رأسه مقدمه ومؤخره وعن يمينه وعن شماله أخبرنا إبراهيم بن مخلد بن جعفر حدثنا أبو عبد الله محمد بن احمد بن إبراهيم الحكيمي حدثنا إبراهيم بن عبد الرحيم بن دنوقا حدثنا أبو معمر حدثنا أبو أسامة قال كنت عند سفيان الثوري فحدثه زائدة بن قدامة عن شعبة عن سلمة بن كهيل عن سعيد بن جبير في قوله تعالى فصعق من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء الله قال الشهداء حول العرش متقلدي السيوف قال سفيان انك لتحدثني عن ثقة ولكن قلبي يأبى ذاك قال فكتب سفيان من سفيان بن سعيد إلى شعبة بن الحجاج فان رجلا ثقة حدث عنك عن سلمة بن كهيل عن سعيد بن جبير في قوله فصعق من في السماوات ومن في الأرض قال فكتب شعبة إلى سفيان من شعبة بن الحجاج إلى سفيان بن سعيد ان هذا الرجل أوهم على إنما حدثني عمارة بن أبي حفصة عن حجر عن سعيد بن جبير أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع قال وإبراهيم بن عبد الرحيم بن عمر بن دنوقا أبو إسحاق ثخين الستر صدوق في الرواية كتب الناس عنه فاكثروا مات يوم الخميس لسبع خلون من جمادى الأولى سنة تسع وسبعين يعنى ومائتين

3173 - إبراهيم بن عبد السلام بن محمد بن شاكر بن سعد بن قيس أبو إسحاق الوشاء حدث عن احمد بن عبدة الضبي والجراح بن مخلد وأبى كريب محمد بن العلاء والحسين بن على بن الأسود ودليل بن خالد بن نجيح ويونس بن عبد الأعلى المصري وغيرهم روى عنه احمد بن عثمان بن يحيى الآدمي وإسماعيل بن على الخطبي وأبو بكر الشافعي ومحمد بن عبد الله الصفار الأصبهاني وأبو القاسم الطبراني وأحمد بن مسعود الزبيري المصري وكان قد كف بصره في آخر عمره وانتقل إلى مصر فمات بها وذكره الدارقطني فقال ضعيف أخبرنا إبراهيم بن مخلد بن جعفر حدثني إسماعيل بن على الخطبي حدثنا إبراهيم بن عبد السلام أبو إسحاق الضرير حدثنا حسين بن الأسود حدثني فضيل حدثنا عاصم بن كليب عن أبيه عن أبى هريرة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال مقعد الكافر في النار مسيرة ثلاثة أيام وضرسه مثل أحد حدثنا محمد بن على الصوري أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الأزدي حدثنا عبد الواحد بن محمد بن مسرور حدثنا أبو سعيد بن يونس قال إبراهيم بن عبد السلام البغدادي المكفوف يكنى أبا إسحاق حدث بمصر وتوفى بمصر سنة اثنتين وثمانين ومائتين
3174 - إبراهيم بن عبد العزيز بن صالح أبو إسحاق الصالحي حدث عن أبى سعيد الأشج وهارون بن حاتم الكوفيين ومحمد بن عمرو بن أبى مذعور وغيرهم روى عنه محمد بن محمد بن سليمان الباغندي ومحمد بن مخلد الدوري وأبو عبد الله الحكيمي وعبد الصمد بن على الطستي أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع قال وأبو إسحاق إبراهيم بن عبد العزيز الصالحي من ولد صالح صاحب المصلى كان يعرف بالطلب والصلاح كتب الناس عنه ووثقوه وكان ينزل درب سليم بالرصافة مات في جمادى الأولى سنة أربع وثمانين

3175 - إبراهيم بن عمران أبو إسحاق الكرماني قدم بغداد وحدث بها عن الربيع بن سليمان المصري روى عنه أبو حفص بن الزيات أخبرنا أبو الخطاب عبد الصمد بن محمد بن محمد بن نصر بن مكرم وعلى بن المحسن التنوخي قالا أنبأنا عمر بن محمد بن على الناقد حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن عمران الكرماني في دار كعب سنة اثنتين وثلاثمائة حدثنا الربيع بن سليمان وأخبرنا أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله السراج بنيسابور حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا الربيع بن سليمان حدثنا بشر بن بكير حدثنا عبد الرحمن بن زيد بن اسلم وفى حديث الكرماني عن عبد الرحمن بن زيد عن أبيه عن عطاء بن يسار عن أبى هريرة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال ما من عبد يمر بقبر رجل كان يعرفه في الدنيا فيسلم عليه الا عرفه ورد عليه السلام
3176 - إبراهيم بن عبد الوهاب العطار حدث عن الحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني روى عنه محمد بن الحسن بن مقسم المقرئ
3177 - إبراهيم بن عبد الصمد بن موسى بن محمد بن إبراهيم بن محمد بن على بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب أبو إسحاق الهاشمي حدث عن أبى مصعب احمد بن أبى بكر الزهري والحسين بن الحسن المروزي وسعيد بن عبد الرحمن المخزومي ومحمد بن الوليد البسري وخلاد بن اسلم وعبيد بن أسباط بن محمد وعن أبيه عبد الصمد بن موسى روى عنه أبو الحسين بن البواب المقرئ وأبو الحسن الدارقطني وأبو حفص بن شاهين ويوسف بن عمر القواس وأبو حفص الكتاني وجماعة آخرهم احمد بن محمد بن الصلت المجبر وكان إبراهيم يسكن سر من رأى وحدث بها وببغداد أخبرنا عبيد الله بن عبد العزيز بن جعفر المالكي أخبرنا القاضي أبو بكر احمد بن محمد بن أبى موسى الهاشمي حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الصمد الهاشمي حدثني أبى حدثني عمى إبراهيم بن محمد قال حدثنا عبد الصمد بن على بن عبد الله بن عباس عن أبيه عن جده قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم اكرموا الشهود فان الله يستخرج بهم الحقوق ويدفع بهم الظلم تفرد برواية هذا الحديث عبد الصمد بن موسى الهاشمي بهذا الإسناد حدثني على بن محمد بن نصر قال سمعت حمزة بن يوسف يقول سمعت أبا الحسن بن لؤلؤ الوراق يقول رحلت إلى سامرا إلى إبراهيم بن عبد الصمد الهاشمي على ان اسمع الموطأ فلم ار له أصلا صحيحا فتركته وخرجت ولم اسمع قال حمزة وسالت الدارقطني عن إبراهيم بن عبد الصمد الهاشمي روى عن أبى مصعب عن مالك الموطأ فقال سمعت القاضي محمد بن على الهاشمي المعروف بابن أم شيبان يقول رأيت على كتاب الموطأ المسموع من أبى مصعب الزهري عن مالك رأيت السماع على ظهره سماعا قديما صحيحا سمع الأمير عبد الصمد بن موسى الهاشمي وابنه إبراهيم حدثني عبيد الله بن أبى الفتح قال سمعت محمد بن حميد الخزاز يقول سمعت القاضي أبا الحسن محمد بن صالح الهاشمي يقول رأيت أصل كتاب أبى إسحاق إبراهيم بن عبد الصمد الهاشمي عن أبى مصعب احمد بن أبى بكر الموطأ سماعه مع أبيه بالخط العتيق خط الأصل حدثني عبيد الله بن أبى الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر وأخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان إبراهيم بن عبد الصمد الهاشمي مات بسر من رأى في سنة خمس وعشرين وثلاثمائة قال بن قانع في أول المحرم

3178 - إبراهيم بن عبد الرحمن بن حامد أبو إسحاق المؤدب حدث عن الحسن بن علوية القطان حدثنا عنه محمد بن عمر بن بكير النجار أخبرنا بن بكير أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الرحمن بن حامد المؤدب حدثنا الحسن بن علوية القطان حدثنا إسماعيل بن عيسى حدثنا داود بن الزبرقان عن أبى عبد الله القسام عن عطاء عن معاذ بن جبل انه سأل رسول الله صلى الله عليه و سلم ماذا يحل للرجل من امرأته إذا كانت حائضا فقال ما فوق سرتها أو مئزرها والاستعفاف عن ذلك أفضل
3179 - إبراهيم بن عبد الواحد بن محمد بن الخباب بن بشار بن يوسف أبو القاسم الدلال سمع محمد بن عبد الله الشافعي وأحمد بن يوسف بن خلاد كتبنا عنه وكان ثقة يسكن بالجنب الشرقى ومات في يوم الثلاثاء ودفن يوم الأربعاء التاسع والعشرين من صفر سنة سبع عشرة وأربعمائة
3180 - إبراهيم بن عمر بن احمد بن إبراهيم بن إسماعيل بن بهران أبو إسحاق المعروف بالبرمكى سمعت من يذكر ان سلفه كانوا يسكنون قديما ببغداد في محلة تعرف بالبرامكة وقيل بل كانوا يسكنون قرية تسمى البرمكية فنسبوا إليها سمع إبراهيم أبا بكر بن مالك القطيعي وأبا محمد بن ماسي وعبد الله بن إبراهيم الزبيبى وأبا الفتح الأزدي الموصلي وإسحاق بن سعد النسوي وأبا بكر بن بخيت الدقاق ومن في طبقتهم وبعدهم كتبنا عنه وكان صدوقا دينا فقيها على مذهب احمد بن حنبل وله حلقة الفتوى في جامع المنصور وسألته عن مولده فقال ولدت ليلة الإثنين التاسع والعشرين من شهر رمضان سنة إحدى وستين وثلاثمائة ومات في يوم الأحد ودفن يوم الإثنين الثامن من ذي الحجة سنة خمس وأربعين وأربعمائة وكنت إذ ذاك بمكة ودفن في مقبرة باب حرب

( حرف الغين من آباء الإبراهيمين )
3181 - إبراهيم بن غياث بن على بن سليمان بن داود أبو إسحاق النعالي ويقال الطرائفي حدث عن عبد الله بن محمد بن ناجية وعبد الله بن العباس الطيالسي ومحمد بن محمد الباغندي وأبى القاسم البغوي وأبى بكر بن أبى داود ومحمد بن هارون الحضرمي وأحمد بن إسحاق بن البهلول ويحيى بن محمد بن صاعد وحبشون بن موسى الخلال وأبى طالب احمد بن نصر الحافظ حدثنا عنه أبو الحسن محمد بن طلحة النعالي وأبو بكر محمد بن عبد الله بن أبي زيد الأنماطي أخبرنا محمد بن طلحة حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن غياث بن على النعالي حدثنا عبد الله بن العباس الطيالسي حدثنا عبد الله بن معاوية الجمحي حدثنا الحمادان حماد بن سلمة وحماد بن زيد عن عبد العزيز بن صهيب عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم تسحروا فان في السحور بركة أخبرنا بن أبى زيد الأنماطي حدثنا إبراهيم بن غياث الطرائفي حدثنا أبو طالب احمد بن نصر الحافظ حدثنا على بن عبد الله الخولاني عن حرملة بن يحيى عن الشافعي قال سميت بالعراق ناصر الحديث
( حرف الفاء من آباء الإبراهيمين )
3182 - إبراهيم بن الفضل بن حيان الحلواني قاضى سر من رأى نزل بغداد وحدث بها عن احمد بن عبد الجبار العطاردي ومحمد بن عبد الرحمن بن يونس السراج روى عنه المعافى بن زكريا الجريري أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان إبراهيم بن الفضل الحلواني مات في سنة إحدى وعشرين وثلاثمائة قال وكان قاضيا
( حرف القاف من آباء الإبراهيمين )
3183 - إبراهيم بن القعقاع أبو إسحاق بغوى الأصل حدث عن عبيد بن إسحاق العطار الكوفى وسعيد بن هبيرة الكعبي ومحمد بن عبد الواهب الحارثى روى عنه قاسم بن زكريا المطرز ومحمد بن جعفر المهلبي والقاضي المحاملي ومحمد بن مخلد وكان ثقة أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدى حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي إملاء حدثنا إبراهيم بن القعقاع حدثنا عبيد بن إسحاق حدثنا قيس بن الربيع عن إسماعيل بن مسلم عن الحسن عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من قتل دون ماله فهو شهيد وأخبرنا بن مهدى أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا إبراهيم بن القعقاع حدثنا أبو مالك سعيد بن هبيرة حدثنا عبد الوارث عن محمد بن جحادة عن منصور عن أبى حازم عن أبى هريرة قال لا هجرة فوق ثلاث فمن مات دخل النار موقوف حدثنا احمد بن أبى جعفر أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات إبراهيم بن القعقاع سنة خمس وستين يعنى ومائتين وكذلك قرأت بخط محمد بن مخلد وزاد في ذي الحجة

( حرف اللام من آباء الإبراهيمين )
3184 - إبراهيم بن الليث النخشبي قدم بغداد وحدث بها عن على بن خشرم المروزي روى عنه أبو عبيد بن حربويه وذكرأنه سمع منه في مجلس الحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني أخبرني الحسن بن على بن محمد الواعظ من أصل كتابه حدثنا محمد بن العباس الخزاز أخبرنا أبو عبيد القاضي على بن الحسين بن حرب حدثنا إبراهيم بن الليث النخشبي في مجلس الزعفراني حدثنا على بن خشرم أخبرني رجل من جيران الفضيل يعنى بن عياض من يبرود قال كان الفضيل يقطع الطريق وحده قال فخرج ذات ليلة ليقطع الطريق فإذا هو بقافلة قد انتهت إليه ليلا فقال بعضهم لبعض اعدلوا بنا إلى هذه القرية فان امامنا رجلا يقطع الطريق يقال له الفضيل قال فسمع الفضيل فارعد فقال يا قوم انا الفضيل جوزوا والله لاجتهدن ان لا اعصى الله ابدا فرجع فترك ما كان عليه

( حرف الميم من آباء الإبراهيمين )
3185 - إبراهيم بن محمد المهدى بن عبد الله المنصور بن محمد بن على بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب أبو إسحاق ويعرف بابن شكلة بويع له بالخلافة ببغداد في أيام المأمون وقاتل الحسن بن سهل وكان الحسن أميرا من قبل المأمون فهزمه إبراهيم فتوجه نحوه حميد الطوسي فقاتله فهزمه حميد واستخفى إبراهيم مدة طويلة حتى ظفر به المأمون فعفا عنه وكان اسود حالك اللون عظيم الجثة ولم ير في أولاد الخلفاء قبله أفصح منه لسانا ولا أجود شعرا أخبرني أبو القاسم الأزهري أخبرنا احمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة قال بعث المأمون إلى على بن موسى الرضى فحمله وبايع له بولاية العهد فغضب من ذلك بنو العباس وقالوا لا يخرج الأمر عن أيدينا وبايعوا إبراهيم بن المهدى فخرج إلى الحسن بن سهل فهزمه وألحقه بواسط واقام إبراهيم بن المهدي بالمدائن ثم وجه الحسن بن هشام وحميد الطوسي فاقتتلوا فهزمهم حميد واستخفى إبراهيم فلم يعرف خبره حتى قدم المأمون فاخذه أخبرنا عبيد الله بن احمد الواعظ حدثنا أبى قال قال إسماعيل بن على وبايع أهل بغداد لأبي إسحاق إبراهيم بن المهدى لله ببغداد في داره المنسوبة إليه في ناحية سوق العطش وسموه المبارك ويقال سمى المرضى وذلك يوم الجمعة لخمس خلون من المحرم سنة اثنتين ومائتين وأمه أم ولد يقال لها شكلة وبها يعرف فغلب على الكوفة والسواد وخطب له على المنابر وعسكر بالمدائن ثم رجع إلى بغداد فأقام بها والحسن بن سهل مقيم في حدود واسط خليفة المأمون والمامون ببلاد خراسان فلم يزل إبراهيم مقيما ببغداد على امره يدعى بامرة المؤمنين ويخطب له على منبر بغداد وما غلب عليه

من السواد والكوفة ثم دخل المأمون متوجها إلى العراق وقد توفى على بن موسى الرضى فلما اشرف المأمون على العراق وقرب من بغداد وضعف أمر إبراهيم بن المهدى وقصرت يده وتفرق الناس عنه فلم يزل على ذلك إلى ان حضر الأضحى من سنة ثلاث ومائتين فركب إبراهيم في زى الخلافة يصلى بالناس صلاة الأضحى وهو ينظر إلى عسكر على بن هشام مقدمة المأمون ثم انصرف من الصلاة فنزل قصر الرصافة وغدا الناس فيه ومضى من يومه إلى داره المعروفة به فلم يزل فيها إلى آخر النهار ثم خرج منها بالليل فاستتر وانقضى امره فكانت مدته منذ يوم بويع له بمدينة السلام إلى يوم استتاره سنة واحد عشر شهرا وخمسة أيام وكانت سنة يوم بويع تسعا وثلاثين سنة وشهرين وخمسة أيام واستتر وسنه إحدى وأربعون سنة وشهر وأيام لان مولده غرة ذي القعدة من سنة اثنتين وستين ومائة واقام في استتاره ست سنين وأربعة اشهر وعشرة أيام وظفر به المأمون لثلاث عشرة بقين من ربيع الآخر سنة عشر ومائتين فعفا عنه واستبقاه ولم يزل حيا ظاهرا مكرما إلى ان توفى أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا محمد بن احمد بن البراء قال وفى سنة اثنتين ومائتين خالف إبراهيم بن المهدى وبايع لنفسه وفى سنة ثلاث خلع إبراهيم وقدم المأمون بغداد في سنة أربع في صفر وأخذ إبراهيم في سنة عشر أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن الحسن بن محمد بن القاسم المخزومي حدثنا أبو بكر محمد بن يحيى بن العباس الصولي حدثني عون بن محمد قال أنشدني إبراهيم بن المهدى وكان ينتقل في المواضع فنزل بقرب أخت له فوجهت إليه بجارية حسنة الوجه لتخدمه وقالت لها أنت له ولم يعلم إبراهيم بقولها ذلك فاعجبته فقال ... بأبي من انا مأسو ر ... بلا أسر لديه ... ... والذي اجللت خدي ه ... فقبلت يديه

والذي يقتلنى ظل ما ... ولا يعدى عليه ... ... انا ضيف وجزا ء ... الضيف إحسان إليه ... قلت وكان وافر الفضل غزير الأدب واسع النفس سخى الكف وكان معروفا بصنعة الغناء حاذقا بها وله يقول دعبل بن على يتقرب بذلك إلى المأمون ... نفر بن شكلة بالعراق واهلها ... فهفا إليه كل اطلس مائق ... ... ان كان إبراهيم مضطلعا بها ... فلتصلحن من بعده لمخارق ... وأخبرنا احمد بن عمر بن روح النهرواني أخبرنا المعافى بن زكريا الجريري حدثنا احمد بن إبراهيم الطبري حدثني محمد بن القاسم بن مهرويه قال وجدت في كتاب أبى بخطه لما بويع إبراهيم بن المهدى ببغداد قل المال عنده وكان قد لجا إليه اعراب من اعراب السواد وغيرهم واحتبس عليهم العطاء فجعل إبراهيم يسوفهم بالمال ولا يرون لذلك حقيقة إلى ان اجتمعوا يوما فخرج رسول إبراهيم إليهم وصرح لهم انه لا مال عنده فقال قوم من غوغاء أهل بغداد فان لم يكن المال فاخرجوا لنا خليفتنا فليغن لأهل هذا الجانب ثلاثة اصوات ولأهل ذلك الجانب ثلاثة اصوات فيكون عطاء لهم قال أبى فانشدنى دعبل في ذلك ... يا معشر الاعراب لا تغلطوا ... خذوا عطاياكم ولا تسخطوا ... ... فسوف يعطيكم خنينية ... لا تدخل الكيس ولا تربط ... ... والمعبديات لقوادكم ... وما بهذا أحد يغبط ... ... فهكذا يرزق اصحابه ... خليفة مصحفه البربط ... حدثنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا احمد بن محمد بن عيسى المكى حدثنا محمد بن القاسم بن خلاد قال لما طال على إبراهيم بن شكلة الاختفاء وضجر كتب إلى المأمون ولى الثار محكم في

القصاص والعفو أقرب للتقوى ومن تناوله الاغترار بما مد له من أسباب الرجاء امن غادية الدهر على نفسه وقد جعل الله أمير المؤمنين فوق كل ذي عفو كما جعل كل ذي ذنب دونه فان عفا فيفضله وان عاقب فبحقه فوقع المأمون في قصته امانه وقال فيها القدرة تذهب الحفيظة وكفى بالندم انابة وعفو الله أوسع من كل شيء ولما دخل إبراهيم على المأمون قال ... ان أكن مذنبا فحظى أخطأ ت ... فدع عنك كثرة التانيب ... ... قل كما قال يوسف لبنى يع قوب ... لما اتوه لا تثريب ... فقال لا تثريب أخبرني محمد بن احمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي حدثنا أبو معشر موسى بن محمد الماليني حدثنا محمد بن إبراهيم بن سعيد حدثنا محمد بن حميد بن فروة البصري حدثني أبى حميد بن فروة قال لما استقرت للمامون الخلافة دعا إبراهيم بن المهدى المعروف بابن شكلة فوقف بين يديه فقال يا إبراهيم أنت المتوثب علينا تدعى الخلافة فقال إبراهيم يا أمير المؤمنين أنت ولى الثار والمحكم في القصاص والعفو أقرب للتقوى وقد جعلك الله فوق كل ذي عفو كما جعل كل ذي ذنب دونك فان أخذت أخذت بحق وان عفوت عفوت بفضل ولقد حضرت أبى وهو جدك واتى برجل وكان جرمه أعظم من جرمى فأمر بقتله وعنده المبارك بن فضالة فقال المبارك ان رأى أمير المؤمنين ان يستانى في أمر هذا الرجل حتى أحدثه بحديث سمعته من الحسن قال ايه يا مبارك فقال حدثنا الحسن بن عمران بن الحصين ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال إذا كان يوم القيامة نادى مناد من بطنان العرش الا ليقومن العافون من الخلفاء إلى أكرمالجزاء فلا يقوم الا من عفا فقال الخليفة أيها يا مبارك قد قبلت الحديث بقبوله وعفوت عنك ها هنا يا عم ها هنا يا عم حدثنا أبو نعيم الحافظ إملاء حدثنا احمد بن محمد

بن مقسم حدثنا محمد بن يحيى حدثنا المبرد عن أبى محلم قال قال إبراهيم بن المهدى لأمير المؤمنين المأمون لما أخذ ذنبى أعظم من ان يحيط به عذر وعفوك أعظم من ان يتعاظمه ذنب فقال المأمون حسبك فانا ان قتلناك فلله وان عفونا عنك فلله عز و جل أخبرنا بن روح النهرواني أخبرنا المعافى بن زكريا حدثنا الحسين بن القاسم الكوكبي حدثنا بن عجلان حدثني حماد بن إسحاق عن أبيه قال دخلت على بن شكلة في بقايا غضب المأمون عليه فقلت ... هي المقادير تجري في أعنتها ... فاصبر فليس لها صبر على حال ... ... يوما تريش خسيس الحال ترفعه ... إلى السماء ويوما تخفض العالي ... فاطرق ثم قال ... غيب الاناة وان سرت عواقبها ... ان لا خلود وان ليس الفتى حجرا ... فما مضى ذلك اليوم حتى بعث إليه المأمون بالرضاء ودعاه للمنادمة والتقيت معه في مجلس المأمون فقلت ليهنك الرضا فقال ليهنك مثله من متيم وكانت جارية اهواها فحسن موقع ذلك عندي فقلت ... ومن لي بان ترضى وقد صح عندها ... ولوعى باخرى من بنات الأعاجم ... أخبرنا أبو جعفر أخبرنا محمد بن العباس الخزاز أخبرنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق الجلاب قال قال إبراهيم الحربي نادى المأمون سنة ثمان ومائتين ببغداد ان أمير المؤمنين قد عفا عن عمه إبراهيم بن المهدى وكان إبراهيم حسن الوجه حسن الغناء حسن المجلس وكان حبسه عند بن أبى خالد قبل ذلك سنة قال إبراهيم وقال المأمون أيش ترون فيه قال فقالوا ما رأينا خليفتين حيين قال فقال ارايتم ان كان الله فضل أمير المؤمنين بذلك قال إبراهيم وكنت مع القواريرى امشي فرأى إبراهيم بن المهدي فتركني وذهب حتى سلم عليه وقبل فخذه وكان تحته حمار فبلغ القواريرى منه فخذه أخبرنا احمد بن عمر بن روح

أخبرنا المعافى بن زكريا حدثنا احمد بن جعفر بن موسى البرمكي قال قال خالد الكاتب وقف على رجل بعد العشاء متلفع برداء عدنى اسود ومعه غلام معه صرة فقال لي أنت خالد قلت نعم قال أنت الذي تقول ... قد بكى العاذل لي من رحمتى ... فبكائى لبكاء العاذل ... قلت نعم قال يا غلام ادفع إليه الذي معك قلت وما هذا قال ثلاثمائة دينار قلت والله لا اقبلها أو اعرفك قال انا إبراهيم بن المهدى أخبرنا الحسن بن على الجوهري أخبرنا محمد بن العباس قال أنشدني عبيد الله بن احمد المروروذي قال أنشدني أبى لإبراهيم بن المهدى ... قد شاب راسى وراس الحرص لم يشب ... ان الحريص على الدنيا لفى تعب ... ... مالي أراني إذا طالبت مرتبة ... فنلتها طمحت عيني إلى رتب ... ... قد ينبغي لي مع ما حزت من أدب ... ان لا اخوض في أمر ينقص بي ... ... لو كان يصدقنى ذهنى بفكرته ... ما اشتد غمى على الدنيا ولا نصبي ... ... اسعى واجهد فيما لست أدركه ... والموت يكدح في زندى وفى عصبى ... ... بالله ربك كم بيتا مررت به ... قد كان يعمر باللذات والطرب ... ... طارت عقاب المنايا في جوانبه ... فصار من بعدها للويل والحرب ... ... فأمسك عنانك لا تجمح به ظلع ... فلا وعيشك ما الارزاق بالطلب ... ... قد يرزق العبد لم تتعب رواحله ... ويحرم الرزق من لم يوت من طلب ... ... مع اننى واجد في الناس واحدة ... الرزق والنوك مقرونان في سبب ... ... وخصلة ليس فيها من ينازعنى ... الرزق اروغ شيء عن ذوى الأدب ... ... يا ثاقب الفكر كم أبصرت ذا حمق ... الرزق اغرى به من لازم الجرب ... أخبرني الأزهري أخبرنا احمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة قال ومات إبراهيم المهدى سنة أربع وعشرين ومائتين أخبرني الحسن بن أبى بكر قال كتب إلى محمد بن إبراهيم بن عمران الجوري من شيراز يذكر ان احمد بن حمدان بن الخضر أخبرهم قال احمد بن يونس الضبي حدثني أبو حسان الزيادي قال سنة أربع وعشرين ومائتين فيها مات إبراهيم بن المهدى يوم الجمعة لسبع خلون من شهر رمضان وصلى عليه المعتصم بالله أمير المؤمنين

3186 - إبراهيم بن محمد بن عرعرة بن الزيد بن النعمان بن علجة بن الاقفع بن كزمان بن الحارث بن حارثة بن مالك بن سعد بن عبيدة بن سامة بن الحارث بن لؤي بن غالب ويقال عبيدة بن الحارث بن سامة بن لؤي بن غالب أبو إسحاق السامي البصري سكن بغداد وحدث بها عن يحيى بن سعيد القطان وعبد الرحمن بن مهدى ومحمد بن جعفر غندر ومحمد بن بكر البرساني ومعن بن عيسى وعبد الوهاب الثقفى وحرمي بن عمارة ومعاذ بن هشام وأزهر بن سعد السمان ومعتمر بن سليمان وجعفر بن سليمان وقراد أبى نوح وزيد بن الحباب وأبى نعيم الفضل بن دكين وعبد الرزاق بن همام روى عنه محمد بن إسحاق الصاغاني ومحمد بن خالد بن يزيد الآجري وأحمد بن إسحاق بن صالح الوراق وجعفر بن محمد الطيالسي وصالح جزرة ومحمد بن عبدوس بن كامل وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي وغيرهم أخبرنا أبو الحسن محمد بن عبد الواحد أخبرنا عمر بن محمد بن علي الناقد حدثنا احمد بن الحسن بن عبد الجبار حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرعرة بن البرند حدثنا معتمر عن أبيه عن رقبة عن أبى إسحاق عن سعيد بن جبير عن بن عباس عن أبى بن كعب عن النبي صلى الله عليه و سلم ان الغلام الذي قتله الخضر طبع كافرا ولو أدرك لارهق أبويه طغيانا وكفرا أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبى حدثنا عثمان بن جعفر بن محمد الحربي حدثنا محمد بن عبيد الله قال كنت عند احمد بن حنبل فقال له إبراهيم بن خرزاد يا أبا عبد الله ان بن عرعرة يحدث فقال اف لا يبالون عمن كتبوا يعنى إبراهيم بن عرعرة أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثني أبو الشيخ الأصبهاني وأخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا محمد بن عبد الله بن خلف الدقاق حدثنا عمر بن محمد الجوهري واللفظ لأبي الشيخ قالا حدثنا الأثرم قال قلت لأبي عبد الله يعنى احمد بن حنبل تحفظ عن قتادة عن أبى حسان عن بن عباس ان النبي صلى الله عليه و سلم كان يزور البيت كل ليلة فقال كتبوه من كتاب معاذ ولم يسمعوه قلت ها هنا انسان يزعم انه قد سمعه من معاذ فأنكر ذلك قال من هو قلت إبراهيم بن عرعرة فتغير وجهه ونفض يده وقال كذب وزور سبحان الله ما سمعوه منه إنما قال فلان كتبناه من كتابه ولم يسمعه سبحان الله واستعظم ذلك منه وقد أخبرنا بالحديث عثمان بن محمد بن يوسف العلاف أخبرنا أبو بكر الشافعي حدثنا إسماعيل القاضي حدثنا على بن المديني قال روى قتادة حديثا غريبا لا يحفظ عن أحد من أصحاب قتادة الا من حديث هشام فنسخته من كتاب ابنه معاذ بن هشام وهو حاضر لم اسمعه منه عن قتادة وقال لي معاذ هاته حتى اقراه قلت دعه اليوم قال حدثنا أبو حسان عن بن عباس ان النبي صلى الله عليه و سلم كان يزور البيت كل ليلة ما أقام بمنى قال وما رأيت أحدا واطاه عليه قال على بن المديني هكذا هو في الكتاب وما الذي يمنع ان يكون إبراهيم بن محمد بن عرعرة سمع هذا الحديث من معاذ مع سماعه منه غيره وقد قال بن أبى حاتم الرازي في كتاب الجرح والتعديل سئل أبى عن إبراهيم بن عرعرة فقال صدوق وأنبأنا احمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا على بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب اخى بخط يده قلت له يعنى ليحيى بن معين بن عرعرة قال ثقة معروف بالحديث كان يحيى بن سعيد يكرمه مشهور بالطلب كيس الكتاب ولكنه يفسد نفسه يدخل في كل شيء أخبرنا أبو سعد الماليني قراءة أخبرنا عبد الله بن عدى الحافظ قال سمعت القاسم بن صفوان البردعي يقول قال لنا عثمان بن خرزاذ احفظ من رأيت أربعة فذكر فيهم إبراهيم بن عرعرة أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا جعفر بن محمد الخالدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال سنة إحدى وثلاثين ومائتين فيها مات إبراهيم بن عرعرة أخبرنا احمد بن أبى جعفر أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات إبراهيم بن عرعرة في رمضان سنة إحدى وثلاثين ومائتين أنبأنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا محمد بن عمر بن غالب أخبرنا موسى بن هارون قال مات إبراهيم بن محمد بن عرعرة ببغداد يوم الإثنين لسبع بقين من شهر رمضان سنة إحدى وثلاثين لا يخضب

3187 - إبراهيم بن محمد أبو إسحاق التيمي قاضى البصرة ورد بغداد لما اشخصه المتوكل ليوليه القضاء وحدث بسر من رأى عن سفيان بن عيينة ويحيى بن سعيد القطان وأبى عامر العقدى وروح بن عبادة وأبى عاصم النبيل وعثمان بن عمر بن فارس روى عنه إبراهيم الحربي وأبو بكر بن أبى الدنيا وسهل بن أبى سهل الواسطي وعبد الله بن ناجية ومحمد بن هارون الحضرمي وأبو بكر بن دريد وغيرهم أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا عمر بن جعفر بن سالم حدثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي حدثنا إبراهيم بن محمد حدثنا أبو عاصم أخبرنا بن جريج حدثنا عمرو بن دينار قال سمعت جابرا قال كان النبي صلى الله عليه و سلم والعباس ينقلان الحجارة فقال العباس للنبي صلى الله عليه و سلم اجعل إزارك على عنقك ففعل فسقط إلى الأرض فطمحت عيناه إلى السماء فقال ردوا على إزاري فائتز به أخبرنا أبو الحسن على بن القاسم بن الحسن الشاهد بالبصرة حدثنا أبو روق الهزاني قال حدثنا القاضي إبراهيم بن محمد التيمي سنة ثمان وأربعين ومائتين وعبدة بن عبد الله الصفار قالا حدثنا أبو عامر العقدى عن عبد الله بن جعفر الزهري عن عثمان بن محمد الأخنس عن الأعرج عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من جعل قاضيا بين المسلمين فقد ذبح بغير سكين أخبرني عبيد الله بن أبى الفتح أخبرنا احمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة قال وأشخص إبراهيم بن محمد التيمي ومحمد بن عبد الملك بن أبى الشوارب فلما حضروا دار المتوكل أمر بإدخال بن أبى الشوارب فلما دخل عليه قال انى اريدك للقضاء فقال يا أمير المؤمنين لا أصلح له فقال تأبون يا بنى أمية الا كبرا فقال والله يا أمير المؤمنين ما بي كبر ولكني لا أصلح للحكم فأمر بإخراجه وكان هو وإبراهيم التيمي قد تعاقدا ان لا يتولى واحد منهما القضاء فدعى بإبراهيم فقال له المتوكل انى اريدك للقضاء فقال على شريطة يا أمير المؤمنين قال وما هي قال أن تدعو لي دعوة فان دعوة الامام العادل مستجابة فولاه وخرج على بن أبى الشوارب في الخلع أخبرنا أبو الحسن على بن طلحة بن محمد المقرئ أخبرنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا أبو مزاحم موسى بن عبيد الله بن يحيى بن خاقان قال قال لي عمى أبو على عبد الرحمن بن يحيى بن خاقان أمر المتوكل بمسألة احمد بن حنبل عمن يتقلد القضاء قال أبو مزاحم فسأله عمى فأجابه احمد في ذلك فسألت عمى أن يخرج إلى جوابه فكتبته ثم أقر لي بصحته وفيه سألته عن إبراهيم بن محمد التيمي قاضى البصرة فقال ما بلغني عنه الا الجميل أخبرنا أبو القاسم عبد الواحد بن على بن عبد الواحد البصري الواعظ حدثنا عبد الله بن محمد بن احمد التوزي بالبصرة قال حدثنا إبراهيم بن على الهجيمي حدثنا أبو خالد عبد العزيز بن معاوية القرشي العتابي قال أنشدني الجماز ... بنو تيم بنو تيم ... لهم الشأن من الشأن ... ... ففي السلم أبو بكر ... وفى الشرك بن جدعان ... ... وهذا اليوم قاضينا ... فهاتوا هل له ثاني ... قال الهجيمي يعنى إبراهيم التيمي أخبرنا أبو بكر احمد بن محمد بن غالب الخوارزمي قال قال لنا أبو الحسن الدارقطني إبراهيم بن محمد التيمي القاضي بصرى ثقة بلغني عن محمد بن خلف بن وكيع ان إبراهيم بن محمد التيمي ولى قضاء البصرة في سنة تسع وثلاثين ومائتين قال ومات في ذي الحجة سنة خمسين ومائتين وهو على القضاء

3188 - إبراهيم بن محمد بن الدهقان أبو إسحاق البغدادي حدث عن أبى نعيم الفضل بن دكين روى عنه محمد بن مخلد وذكره بن أبى حاتم الرازي في كتاب الجرح والتعديل قال سمعت منه مع أبى
3189 - إبراهيم بن محمد بن مروان بن هشام أبو إسحاق المعروف بالعتيق حدث عن عبد المجيد بن عبد العزيز بن أبى داود ويعقوب بن إسحاق الحضرمي وأبى احمد الزبيري ويعلى بن عبيد الطنافسي وعبد العزيز بن أبان القرشي وعبد الله بن صالح العجلي ومطرف بن عبد الله المديني روى عنه يحيى بن محمد بن صاعد ومحمد بن القاسم بن بنت كعب ومحمد بن مخلد أخبرنا أبو عمر بن مهدى أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا إبراهيم بن محمد بن مروان قال يعقوب بن إسحاق حدثنا زائدة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت أمر رسول الله صلى الله عليه و سلم ببناء المساجد في الدور وأن تطيب وتطهر أخبرنا أبو بكر البرقاني قال سئل أبو الحسن الدارقطني وانا اسمع عن إبراهيم بن محمد العتيق فقال غمزوه قرأت في كتاب محمد بن مخلد بخطه سنة ثلاث وستين ومائتين فيها مات إبراهيم بن محمد بن مروان بن هشام العتيق يوم الأربعاء لعشر بقين من شهر ربيع الآخر

3190 - إبراهيم بن محمد بن إسماعيل أبو إسحاق المسمعي البصري ورد بغداد وحدث بها عن مسلم بن إبراهيم وأبي الوليد الطيالسي وعمرو بن مرزوق روى عنه عبد الصمد بن علي الطستي وأبو بكر الشافعي وذكره الدارقطني فقال ضعيف أخبرنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا عبد الصمد بن علي بن محمد حدثنا إبراهيم بن محمد بن إسماعيل حدثنا أبو الوليد وهو هشام بن عبد الملك الطيالسي حدثنا شعبة عن عمرو بن مره عن بن أبى ليلى قال كتب أبو الدرداء إلى مسلمه بن مخلد الأنصاري اما بعد فان العبد إذا عمل بطاعه الله أحبه الله وإذا أحبه الله حببه إلى خلقه وإذا عمل بمعصية الله أبغضه الله وإذا أبغضه الله بغضه إلى خلقه أخبرنا أبو سعد محمد بن موسى بن الفضل الصيرفي بنيسابور أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار الأصبهاني حدثنا إبراهيم بن محمد بن إسماعيل أبو إسحاق المسمعي البصري ببغداد أخبرنا أبو الحسن محمد بن طلحة النعالي حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي قال حدثنا إبراهيم بن محمد المسمعي حدثنا عمرو بن مرزوق حدثنا شعبة عن يحيى بن سعيد عن محمد بن إبراهيم التيمي عن علقمة بن وقاص الليثي قال سمعت عمر بن الخطاب يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول إنما الأعمال بالنيات وذكر الحديث هكذا رواه المسمعي عن عمرو بن مرزوق عن شعبة وقيل ان أبا العباس الكديمي وجعفر بن محمد الزيادي تابعاه عليه فروياه عن عمرو هكذا وهو غلط لان عمرا إنما رواه عن زهير بن معاوية عن يحيى بن سعيد لا عن شعبة
3191 - إبراهيم بن محمد بن بكار بن الريان مولى بنى هاشم حدث عن أبيه روى عنه أبو القاسم الطبراني أخبرنا محمد بن عبد الله بن شهريار الأصبهاني أخبرنا سليمان بن احمد بن أيوب الطبراني حدثنا إبراهيم بن محمد بن بكار الريان البغدادي حدثني أبي حدثنا قيس بن الربيع عن سالم الأفطس عن سعيد بن جبير عن بن عباس ان محرما وقصته راحلته فمات فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم اغسلوه بماء وسدر وكفنوه في ثوبيه ولا تخمروا رأسه ولا تقربوه طيبا فإنه يبعث يوم القيامة ملبيا قال سليمان لم يروه عن سالم الا قيس تفرد به بن بكار

3192 - إبراهيم بن محمد بن أبي الشيوخ أبو إسحاق الأدمى حدث عن أبي همام الولي بن شجاع السكوني وإسحاق بن بهلول التنوخي روى عنه أبو الحسين احمد بن جعفر بن محمد بن عبيد الله المنادى أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع قال ومات من جانبنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن أبي الشيوخ الأدمى بعد الأضحى بيومين سنة ست وتسعين ومائتين في يوم جمعة كتب الناس عنه ووثقوه وكان قد شهد ثم امتنع بعد ذلك فترك الشهادة
3193 - إبراهيم بن محمد بن الحسن أبو إسحاق الحريري حدث عن يحيى بن عبد الله القرشي روى عنه محمد بن مخلد
3194 - إبراهيم بن محمد بن الهيثم أبو القاسم القطيعي كان يسكن قطيعة عيسى بن على في جوار عبيد العجل وحدث عن منصور بن أبي مزاحم وأبي معمر الهذلى وعمر بن محمد الناقد وسليمان بن عمر الرقى ومحمد بن الصباح الجرجرائي ونصر بن علي الجهضمي ونحوهم روى عنه القاضي أبو عبد الله المحاملي وأبو الحسين بن المنادى وعبد الصمد بن علي الطستي وإسماعيل بن علي الخطبي وغيرهم وذكره الدارقطني فقال ثقة صدوق أخبرنا إبراهيم بن مخلد بن جعفر المعدل حدثني إسماعيل بن علي الخطبي حدثنا إبراهيم بن محمد بن الهيثم أبو القاسم الكرخي حدثنا عمرو الناقد حدثنا سليمان بن عبيد الله حدثنا مصعب بن إبراهيم عن سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن أنس ان النبي صلى الله عليه و سلم كان إذا أراد أن ينام توضأ وضوءه للصلاة يعنيوهو جنب أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع قال أبو القاسم إبراهيم بن محمد بن الهيثم القطيعي صاحب الطعام مات في جمادى الآخرة سنة إحدى وثلاثمائة كان حسن المعرفة بالحديث وثقة متيقظا منزله في الجانب الغربي في قطيعة عيسى كتب الناس عنه

3195 - إبراهيم بن محمد بن عيسى أبو إسحاق يعرف بابن أبي خصرون حدث عن إسحاق بن أبي إسرائيل روى عنه عبد الله بن عدى الجرجاني وذكر انه سمع منه بسر من رأى
3196 - إبراهيم بن محمد بن سليمان بن عبد الله بن محمد بن إبراهيم بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب أبو إسحاق الهاشمي حدث عن عمرو بن علي روى عنه بن عدى أيضا وذكر انه سمع منه بسر من رأى
3197 - إبراهيم بن محمد بن عرفة الأنباري حدث عن سويد بن سعيد روى عنه أبو القاسم الطبراني أخبرنا محمد بن عبد الله بن شهريار الأصبهاني أخبرنا سليمان بن احمد الطبراني حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة الأنباري بالأنبار حدثنا سويد بن سعيد حدثنا الصبي بن الأشعث عن أبي إسحاق عن هانئ عن علي قال استأذن عمار على النبي صلى الله عليه و سلم فقال مرحبا بالطيب المطيب
3198 - إبراهيم بن محمد الفقيه يلقب قلنسوة حدث بمصر عن يوسف بن موسى القطان روى عنه الطبراني أيضا أخبرنا بن شهريار أخبرنا سليمان بن احمد حدثنا إبراهيم بن محمد البغدادي الفقيه قلنسوة بمصر قال حدثنا يوسف بن موسى القطان حدثنا أبو زهير عبد الرحمن بن مغراء عن الأعمش عن أبي الزبير عن جابر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يود أهل العافية ان لحومهم قرضت بالمقاريض لما يرون لأهل البلاء من جزيل الثواب قال سليمان لم يروه عن الأعمش الا عبد الرحمن بن مغراء

3199 - إبراهيم بن محمد بن الحسن السامري حدث عن أبي بدر عباد بن الوليد الغبر روى عنه أبو بكر الشافعي أخبرنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثني إبراهيم بن محمد بن الحسن السامري حدثنا أبو بدر عباد بن الوليد الغبري حدثنا أبو فاطمة حدثنا اليمان بن يزيد وكان من خيار الناس عن محمد بن حمير عن محمد بن علي عن أبيه عن جده حسين قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن أصحاب الكبائر من موحدى الأمم كلهم الذين ماتوا على كبائرهم غير نادمين ولا تائبين من دخل النار منهم في الباب الأول من جهنم لا تزرق أعينهم ولا تسود وجوههم ولا يقرنون ولا يغلون بالسلاسل ولا يجرعون الحميم ولا يلبسون القطران حرم الله أجسادهم على الخلود من أجل التوحيد وصورهم على النار من أجل السجود وذكر حديثا طويلا
3200 - إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن زياد بن عباد أخو أبي سهل بن زياد القطان حدث عن احمد بن منصور الرمادي روى عنه أخوه أبو سهل في الأخبار والنوادر أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أبو سهل احمد بن محمد القطان حدثني اخى إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن زياد حدثنا احمد بن منصور أبو بكر حدثنا نعيم بن حماد قال سمعت أبا بكر بن عياش يقول قدم علينا يحيى بن سعيد القطان يروى في النبيذ فروى فيه تشديدا قال فقلت له يا صبي عمن تروى هذه الأحاديث حدثنا أبو إسحاق عن عمرو بن ميمون قال شهدت عمر حين طعن أتى بنبيذ شديد فشربه وحدثنا الأعمش عن إبراهيم عن علقمة قال شربت عند عبد الله نبيذا شديدا يسكر آخره قال نعيم وعجبنا من قول أبي بكر بن عياش ليحيى بن سعيد يا صبي

3201 - إبراهيم بن محمد بن إبراهيم بن جعفر أبو إسحاق الكندي الصيرفي المعروف بابن الخنازيرى أخو أبي بكر وكان الأصغر حدث عن عمرو بن علي الفلاس وأبي موسى محمد بن المثنى والفضل بن يعقوب الجزري وعبدة بن عبد الله الصفار والحسين بن بيان الشلاثائى وزيد بن أخزم الطائي وزياد بن يحيى الحساني ونحوهم روى عنه احمد بن تاج الوراق وأبو عمر بن حيويه ومحمد بن عبيد الله بن الشخير في آخرين حدثني الحسن بن محمد الخلال عن أبي الحسن الدارقطني قال إبراهيم بن محمد الكندي المعروف بابن الخنازيرى ثقة حدثني عبيد الله بن أبي الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر أن أبا إسحاق الكندي المعروف بابن الخنازيرى مات في سنة اثنتي عشرة وثلاثمائة
3202 - إبراهيم بن محمد بن أيوب بن بشير أبو القاسم الصائغ حدث عن محمد بن حسان الأزرق وإسحاق بن إبراهيم البغوي وعلي بن الحسين بن أشكاب والحسن بن محمد الزعفراني ومحمد بن عبد الملك بن زنجويه وعبد الله بن أيوب المخرمي وأحمد بن منصور زاج ويحيى بن إسحاق المسافرى ومحمد بن إسحاق الصاغاني وإبراهيم بن إسحاق الحربي وروى عن عبد الله بن مسلم بن قتيبة مصنفاته حدث عنه أبو محمد عبد الرحمن بن محمد الزهري وعلي بن عمر السكري وكان ثقة أخبرنا محمد بن علي بن أبي الفتح الحربي أخبرنا علي بن عمر السكري حدثنا إبراهيم بن محمد بن أيوب بن بشير الصائغ حدثنا علي بن أشكاب حدثنا عمرو بن محمد بن الحسن البصري حدثنا عبد الرحمن بن يحيى بن سعيد عن أبيه عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما من دعاء أحب إلى الله من أن يقول العبد اللهم ارحم أمة محمد رحمة عامة بلغني أن الصايغ مات في جمادى من سنة ثلاث عشرة وثلاثمائة

3203 - إبراهيم بن محمد بن إبراهيم بن محمد بن إبراهيم بن واقد بن محمد بن زيد بن عبد الله بن عمر بن الخطاب أبو إسحاق العمرى الكوفى قدم بغداد وحدث بها عن أبي كريب محمد بن العلاء وسليم بن جنادة ومحمد بن إسماعيل الأحمسي الكوفيين وأبي سبرة بن محمد بن عبد الرحمن المديني والحسن بن عرفة العبدي وأبي فروة الرهاوي روى عنه محمد بن المظفر وأبو الحسن الدارقطني وأبو حفص بن شاهين أخبرنا احمد بن أبي جعفر القطيعي وعلي بن خازم الواسطي قالا أخبرنا محمد بن المظفر الحافظ حدثنا إبراهيم بن محمد الخطابي العمرى الواقدي حدثنا محمد بن العلاء أبو كريب حدثنا محمد بن عباد بن أبي زائدة عن عمه عن أبيه عن أبي إسحاق عن أبي عبد الله الجدلي قال سألت عائشة كيف كان خلق رسول الله صلى الله عليه و سلم قالت كأحسن الناس خلقا لم يكن فاحشا ولا متفحشا ولا سخابا في الأسواق ولا يجزى بالسيئة مثلها ولكن يعفو ويصفح كتب إلى أبو طاهر محمد بن محمد بن الحسين المعدل من الكوفة يذكر أن أبا الحسن محمد بن احمد بن حماد بن سفيان الحافظ حدثهم قال سنة ثماني عشرة وثلاثمائة فيها مات أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن إبراهيم العمرى ببغداد وجىء به فدفن بالكوفة وكان أحد شهود الحاكم واحد الوجوه وبلغ سنا عالية ثم تكلم فيه بالكوفة وببغداد والله اعلم حدثني الحسن بن محمد الخلال قال وجدت في كتاب أبي الفتح القواس مات أبو إسحاق إبراهيم بن محمد العمرى ببغداد سنة عشرين وثلاثمائة وكان قدم من الكوفة سنة ست عشرة وثلاثمائة أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن أبا إسحاق العمرى مات في ذي الحجة من سنة عشرين وثلاثمائة
3204 - إبراهيم بن محمد بن إبراهيم ويقال إبراهيم بن محمد بن علي بن الحسين بن عبد الله بن رستم بن دينار بن عبيد الله أبو إسحاق البزاز ويعرف بابن بقيرة حدث عن على بن المدني والمفضل بن غسان الغلابي ومحمد بن سليمان لوين وإسحاق بن أبى إسرائيل والحسن بن حماد سجادة ويحيى بن اكتم وإبراهيم بن عبد الله الهروي ومحمد بن حرب النشائى وعلى بن الحسين الدرهمى وأبى هشام الرفاعي ومحمد بن أبى مذعور ومحمد بن عبد الله المخرمي ويعقوب الدورقي وحجاج بن الشاعر روى عنه أبو بكر بن شاذان وأبو الحسن الدارقطني وأبو القاسم بن الثلاج أخبرنا محمد بن الفتح حدثنا على بن عمر الحافظ حدثنا إبراهيم بن محمد بن علي يعرف بابن بقيرة وكان ضعيفا أخبرني الأزهري قال سمعت أبا الحسن الدارقطني ذكر إبراهيم بن محمد بقيرة فقال كان ضعيفا حدثني علي بن محمد بن نصر قال سمعت حمزة بن يوسف السهمي يقول سمعت الحسن بن علي البصري يقول إبراهيم بن محمد بن إبراهيم أبو إسحاق البغدادي البزاز ليس بالمرضى أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن بن بقيرة مات سنة تسع عشرة وثلاثمائة قرأت بخط أبي القاسم بن الثلاج توفى أبو إسحاق بن بقيرة في صفر سنة ثلاث وعشرين

3205 - إبراهيم بن محمد بن عرفة بن سليمان بن المغيرة بن حبيب بن المهلب بن أبي صفرة أبو عبد الله العتكي الأسدي الواسطي الملقب نفطويه النحوي سكن بغداد وحدث بها عن إسحاق بن وهب العلاف وخلف بن محمد كردوس ومحمد بن عبد الملك الدقيقي الواسطيين وشعيب بن أيوب الصريفيني وعباس بن محمد الدروى وعبد الله بن محمد بن شاكر وأحمد بن عبد الجبار العطاردي وعبد الكريم بن الهيثم العاقولى وغيرهم روى عنه أبو بكر محمد بن عبد الله الشافعي وأبو طاهر بن أبي هاشم المقرئ وأبو عمر بن حيويه وأحمد بن إبراهيم بن شاذان وأبو عبيد الله المرزباني والمعافى بن زكريا وكان صدوقا وله مصنفات كثيرة منها كتاب كبير في غريب القرآن وكتاب التاريخ

وغيرهما حدثنا أبو طالب يحيى بن علي بن الطيب الدسكري لفظا بحلوان أخبرنا أبو بكر بن المقرئ بأصبهان حدثنا أبو عبد الله إبراهيم بن محمد بن عرفة نفطويه حدثنا أبو البختري حدثنا أبو داود حدثنا مسعر عن عمرو بن دينار عن سعيد بن جبير عن بن عباس أن محرما وقصته ناقته فقال النبي صلى الله عليه و سلم اغسلوه بماء وسدر وكفنوه في ثوبيه الحديث قال بن المقرئ هكذا قال مسعر عن عمر وانما هو أبو داود عن سفيان والله اعلم أخبرني صوابه محمد بن عبد الملك القرشي أخبرنا علي بن عمر الدارقطني حدثنا احمد بن محمد بن سعدان الصيدلاني بواسط حدثنا شعيب بن أيوب حدثنا أبو داود الحفري عمر بن سعد عن سفيان عن عمرو بن دينار عن سعيد بن جبير عن بن عباس قال مات رجل يعنى محرما فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم اغسلوه بماء وسدر وكفنوه في ثيابه ولا تخمروا رأسه ولا وجهه فإنه يبعث يلبى قال الدارقطني وحدث بهذا الحديث أبو عبد الله النحوي إبراهيم بن محمد بن عرفة الملقب نفطويه عن شعيب بن أيوب فوهم عليه فيه فحدث به عنه عن أبي داود الحفري عن

مسعر عن عمرو بن دينار وهذا وهم قبيح والصواب سفيان كما ذكرناه عن الصيدلاني عن شعيب والله اعلم قلت أما بن المقرئ فرواه عن نفطويه عن أبي البختري وهو عبد الله بن محمد بن شاكر كما ذكرناه أولا لا عن شعيب بن أيوب وكذلك رواه أبو عبد الله الشماخى الهروي عن نفطويه عن أبي البختري غير انه أسقط من إسناده سعيد بن جبير ورواه أبو الفتح محمد بن الحسين الأزدي الموصلي عن نفطويه عن شعيب بن أيوب كما ذكر أبو الحسن الدارقطني كذلك قرأته على القاضي أبي العلاء الواسطي عن أبي الفتح الأزدي قال حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة نفطويه قال حدثنا شعيب بن أيوب حدثنا أبو داود الحفري عن مسعر عن عمرو عن سعيد بن جبير عن بن عباس ان رجلا خر عن راحلته فقال النبي صلى الله عليه و سلم اغسلوه بماء وسدر وكفنوه في ثوبيه ولا تخمروا رأسه فإنه يبعث يوم القيامة ملبيا قال الأزدي بلغني أن نفطويه رجع عنه أخبرنا احمد بن عمر بن روح النهرواني أخبرنا منصور بن ملاعب بن جعفر الصيرفي قال أنشدنى إبراهيم بن محمد يعنى لنفسه ... استغفر الله مما يعلم الله ... ان الشقي لمن لم يرحم الله ... ... هبه تجاوز لي عن كل مظلمة ... وآسوأتا من حيائى يوم ألقاه ... أخبرنا أبو منصور محمد بن عيسى بن عبد العزيز البزار بهمذان قال أنشدني أبو بكر المقرئ بأصبهان قال أنشدني أبو عبد الله نفطويه لنفسه ... كم قد خلوت بمن أهوى فيمنعنى ... منه الحياء وخوف الله والحذر ... ... كم قد خلوت بمن أهوى فيقنعنى ... منه الفكاهة والتحديث والنظر ... ... أهوى الملاح وأهوى ان اجالسهم ... وليس لي في حرام منهم وطر ... ... كذلك الحب لا اتيان معصية ... لا خير في لذة من بعدها سقر ... حدثني عبيد الله بن احمد بن عثمان الصيرفي قال قال لنا أبو بكر بن شاذان بكر إبراهيم بن محمد بن عرفة نفطويه يوما إلى درب الرواسين فلم يعرف الموضع فتقدم إلى رجل يبيع البقل فقال له أيها الشيخ كيف الطريق إلى درب الرواسين قال فالتفت البقلى إلى جار له فقال يا فلان الا ترى إلى الغلام فعل الله به وصنع فقد احتبس على فقال وما الذي تريد منه قال لم يبادر فيجيئنى بالسلق بأي شيء اصفع هذا العاض بظر أمه لا يكنى قال فتركه بن عرفة وانصرف من غير أن يجيبه بشيء ذكر أبو عبد الرحمن السلمي انه سأل أبا الحسن الدارقطني عن إبراهيم بن محمد بن عرفة فقال لا بأس به أخبرنا الحسن بن أبي بكر عن احمد بن كامل القاضي قال توفى أبو عبد الله إبراهيم بن محمد بن عرفة المعروف بنفطويه في يوم الأربعاء لست خلون من صفر سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة ودفن في يوم الخميس في مقابر باب الكوفة وصلى عليه البربهاري رئيس الحنبلية وكان حسن الإفتنان في العلوم وذكر أن مولده سنة أربعين ومائتين وكان يخضب بالوسمة أخبرني الأزهري حدثنا احمد بن إبراهيم قال توفى بن عرفة النحوي الأزدي يوم الأربعاء بعد طلوع الشمس بساعة لست خلون من صفر سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة ودفن من يومه بباب الكوفة مع صلاة العصر وصلى عليه أبو محمد البربهاري

3206 - إبراهيم بن محمد بن عبد الرحيم بن منصور أبو إسحاق القواس المعصوب صاحب عبد الرحمن بن خراش حدث عن احمد بن أبي يحيى المعروف بكرنيب ومحمد بن سليمان الباغندي ومخول بن محمد المستملى وأيوب بن سليمان الملطي وأبي فروة الرهاوي روى عنه القاضي أبو الحسن الجراحى وأبو الحسن الدارقطني وأبو القاسم بن الثلاج وذكر انه مات في صفر من سنة خمس وعشرين وثلاثمائة
3207 - إبراهيم بن محمد بن خالد بن يزيد بن عيسى بن عبد الحميد يعرف بالمروزى حدث عن يحيى بن أبي طالب روى عنه عبد العزيز بن جعفر الخرقي أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد حدثنا عبد العزيز بن جعفر الخرقي حدثنا إبراهيم بن محمد بن خالد بن يزيد بن عيسى بن عبد الحميد المروزي حدثنا يحيى بن أبي طالب أخبرني معروف أبو محفوظ العابد حدثني الربيع بن صبيح عن الحسن عن عائشة قالت لو أدركت ليلة القدر ما سألت الله الا العفو والعافية أخبرنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا عثمان بن محمد الدقاق حدثنا يحيى بن أبي طالب أخبرنا معروف الكرخي مثله سواء
3208 - إبراهيم بن محمد بن سهل أبو إسحاق نيسابوري الأصل حدث عن يحيى بن أبي طالب والحارث بن أبي أسامة ويوسف بن يعقوب القاضي روى عنه يوسف بن عمر القواس أخبرني الحسن بن أبي طالب حدثنا يوسف القواس حدثنا إبراهيم بن محمد بن سهل أبو إسحاق النيسابوري حدثنا يحيى بن أبي طالب حدثنا معروف الكرخي أبو محفوظ العابد عن الربيع بن صبيح عن الحسن عن عائشة قالت لو أدركت ليلة القدر ما سألت ربي تعالى الا العفو والعافية

3209 - إبراهيم بن محمد بن إبراهيم بن خلاد بن يسار أبو إسحاق مولى النضر بن ع الجبار الكندي الأنماطي الهمداني قدم بغداد وحدث بها عن إبراهيم بن الحسين بن ديزيل روى عنه أبو القاسم بن الثلاج وأبو الحسين بن جميع الصيداوي وذكر بن الثلاج انه قدم من همذان إلى بغداد في سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة أخبرنا أبو محمد عبد الله بن علي بن عياض القاضي بصور وأبو نصر علي بن الحسين بن احمد الوراق بصيدا قالا حدثنا محمد بن احمد بن جميع الغساني حدثنا إبراهيم بن محمد بن إبراهيم الهمذاني الأنماطي ببغداد حدثنا إبراهيم بن الحسين الهمداني حدثنا موسى بن إسماعيل المنقري حدثنا يحيى بن صالح عن إسماعيل بن أمية عن عطاء عن بن عباس قال كان فيما دعا رسول الله صلى الله عليه و سلم في حجة الوداع اللهم انك تسمع كلامى وترى مكاني وتعلم سري وعلانيتي لا يخفى عليك شيء من أمري وانا البائس الفقير المستغيث المستجير الوجل المشفق المقر المعترف بذنبه أسألك مسألة المسكين وأبتهل إليك ابتهال المذنب الذليل وأدعوك دعاء الخائف الضرير من خضعت لك رقبته وفاضت لك عبرته وذل لك جسمه ورغم لك أنفه اللهم لا تجعلنى بدعائك شقيا وكن بي رؤفا رحيما يا خير المسئولين ويا خير المعطين
3210 - إبراهيم بن محمد بن داود بن سليمان أبو بكر العطار حدث عن محمد بن شعبة بن جوان ومحمد بن أبي العوام الرياحي روى عنه عبد الله بن احمد التمار المعروف ببرغوث أخبرني أبو القاسم الأزهري حدثنا عبد الله بن احمد التمار أخبرنا أبو بكر إبراهيم بن محمد بن داود بن سليمان العطار في جوارنا ببغداد حدثنا أبو علي محمد بن شعبة بن جوان حدثنا وهب بن جرير حدثنا أبي قال سمعت الأعمش يحدث عن أبي وائل عن عبد الله ان النبي صلى الله عليه و سلم اتى سباطة قوم فبال عليها قائما ثم دعا بماء فتوضأ ومسح على الخفين

3211 - إبراهيم بن محمد بن مسلم بن عثمان بن عبد الله أبو إسحاق الرازي ويعرف بابن وارة سكن بغداد وحدث بها عن يحيى بن أيوب العلاف المصري وأحمد بن محمد بن الحجاج بن رشدين وبكر بن سهل الدمياطي ومحمد بن جعفر الرازي روى عنه أبو بكر بن شاذان وما علمت من حاله الا خيرا
3212 - إبراهيم بن محمد بن علي بن بطحا بن علي بن مسقلة التميمي أبو إسحاق المحتسب سمع أباه وحماد بن الحسن بن عنبسة وعلي بن حرب الطائي وأحمد بن سعد الزهري وعباس بن عبد الله الترقفي وعباس بن محمد الدوري وأحمد بن عبد الجبار العطاردي ومحمد بن الجهم السمري وأحمد بن ملاعب المخرمي والحسن بن مكرم البزاز ومحمد بن أبي الحنين الكوفى في آخرين من طبقتهم روى عنه أبو الحسن الدارقطني ويوسف بن عمر القواس وأبو بكر بن أبي موسى الهاشمي وأبو حفص بن الآجري المقرئ وجماعة آخرهم عبيد الله بن محمد بن أبي مسلم الفرضي وحدثني الحسن بن محمد الخلال ان يوسف بن عمر القواس ذكر بن بطحا في جملة شيوخه الثقات أخبرنا أبو بكر البرقاني حدثنا علي بن عمر الحافظ قال إبراهيم بن محمد بن علي بن بطحا ثقة فاضل قال لي عبد العزيز بن علي الوراق ولد إبراهيم بن بطحا المحتسب في أول سنة خمسين ومائتين وتوفى يوم الجمعة لعشر خلون من صفر سنة اثنتين وثلاثين وثلاثمائة

3213 - إبراهيم بن محمد بن احمد بن أبي ثابت أبو إسحاق العطار حدث ببلاد الشام عن الحسن بن عرفة وسعدان بن نصر وعمران بن بكار الحمصي والربيع بن سليمان المرادي ويحيى بن أبي طالب وأحمد بن بكر البالسي وإبراهيم بن مرزوق البصري ولم يكن عنده عن الحسن بن عرفة الا حديث واحد روى عنه محمد بن المظفر وأبو حفص بن شاهين وجماعة من الغرباء كتب إلى أبو محمد عبد الرحمن بن عثمان الدمشقي يذكر أن إبراهيم بن محمد بن احمد بن أبي ثابت العطار أخبرهم في سنة ست وثلاثين وثلاثمائة وحدثني محمد بن علي الصوري حدثني محمد بن احمد بن جميع الغساني حدثنا إبراهيم بن محمد بن أبي ثابت أبو إسحاق البغدادي بصيدا حدثنا احمد بن بكرويه البالسي حدثنا محمد بن كثير حدثنا مالك عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يغلق الرهن له غنمه وعليه غرمه واللفظ لحديث بن جميع بلغني ان بن أبي ثابت سكن دمشق ومات بها وكان ثقة فحدثني أبو محمد عبد العزيز بن احمد بن علي الكتاني بدمشق بلفظه أخبرنا مكي بن محمد بن الغمر المؤدب أخبرنا أبو سليمان محمد بن عبد الله بن احمد بن زبر قال سنة ثمان وثلاثين يعنى وثلاثمائة فيها توفى أبو إسحاق إبراهيم بن أبي ثابت كتب إلى عبد الرحمن بن عثمان الدمشقي يذكر ان بن أبي ثابت مات في شهر ربيع الآخر من سنة ثمان وثلاثين وثلاثمائة
3214 - إبراهيم بن محمد بن احمد بن هشام أبو إسحاق الفقيه الأمين من أهل بخارى سمع أبا علي صالح بن محمد جزرة وسهل بن شادويه وقيس بن انيف البخاريين وسمع بمرو عبد العزيز بن حاتم وأبا الموجه محمد بن عمرو الفزاري والعباس بن عزيز القطان وقدم بغداد حاجا وحدث بها فروى عنه من أهلها أبو عمر بن حيويه وعبيد الله بن عثمان الدقاق أخبرنا احمد بن أبي جعفر حدثني عبيد الله بن عثمان بن يحيى الدقاق حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن احمد البخاري الأمين في رجوعه من الحج حدثنا أبو الموجه حدثنا عبدان قال سمعت عبد الله يقول الإسناد عندي من الدين لولا الإسناد لقال من شاء ما شاء ولكن إذا قيل له من حدثك بقى قال عبدان ذكر هذا عند ذكر الزنادقة وما يضعون من الأحاديث أخبرني محمد بن علي المقرئ عن محمد بن عبد الله الحافظ النيسابوري قال إبراهيم بن محمد بن احمد الفقيه أبو إسحاق البخاري بقية أهل النظر في عصره قدم بغداد حاجا سنة سبع وثلاثين وثلاثمائة وكتبنا عنه بانتخاب أبي علي الحافظ ثم توفى في تلك السنة فإنه لم ينصرف من تلك الحجة أخبرني أبو الوليد الحسن بن محمد البلخي أخبرنا محمد بن احمد بن محمد بن سليمان الحافظ ببخارى قال سمعت محمد بن حفص بن أسلم يقول توفى أبو إسحاق إبراهيم بن محمد الأمين في سنة ست وأربعين وثلاثمائة

3215 - إبراهيم بن محمد بن عبد الله أبو إسحاق الحنبلي حدثني الحسين بن محمد بن الحسن المؤدب عن أبي سعد عن عبد الرحمن بن محمد الأدريسى قال إبراهيم بن محمد بن عبد الله البغدادي كنيته أبو إسحاق يعرف بالحنبلى حدث بسمرقند وبالشاش عن عباد بن علي بن مرزوق ومحمد بن أبي الدميك وعمر بن الحسن القاضي وعبد الله بن احمد الدولابي وغيرهم حدثني عنه القاسم بن محمد الفقيه الأبريسمى بسمرقند والحسن بن منصور الإسفيجابى باسفيجاب
3216 - إبراهيم بن محمد بن بندار بن عبيد الله بن عبد الكريم أبو إسحاق الطبري نزل بغداد وحدث بها عن أبي يزيد خالد بن النضر القرشي وأبي عيسى خالد بن غسان السلمي البصريين وسهل بن أبي سهل الواسطي وخلف بن علي بن إبراهيم القطيعي وخلف بن احمد بن خلف الضرير البغداديين سمع منه أبو الحسن بن رزقويه أخبرني محمد بن احمد بن رزق فيما اذن لي ان ارويه عنه قال قرأت على أبى إسحاق إبراهيم بن محمد بن بندار الطبري النحوي في مجلس النجاد في صفر سنة ثمان وأربعين وثلاثمائة قال حدثنا أبو يزيد خالد بن النضر القرشي

3217 - إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن مهران بن ورده بن كوشاد أبو إسحاق أصبهانى الأصل وولد هو وأبوه ببغداد وسكن الرملة وتولى بها الحسبة وحدث بمصر عن ميمون بن هارون الكاتب حديثا منكرا رواه أبو الفتح بن مسرور البلخي
3218 - إبراهيم بن محمد بن شهاب أبو الطيب العطار حدث عن أبى مسلم الكجي ومحمد بن يونس الكديمي وعبد الله بن أيوب الحراز وإبراهيم بن محمد العمرى روى عنه أبو عبيد الله المرزباني وحدثنا عنه محمد بن طلحة النعالي وكان أحد متكلمى المعتزلة أخبرنا محمد بن طلحة بن محمد أبو الحسن حدثنا أبو الطيب إبراهيم بن محمد بن شهاب العطار حدثنا عبد الله بن أيوب القربى حدثنا أبو الوليد الطيالسي حدثنا شعبة عن سهيل بن أبى صالح عن أبيه عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الامام ضامن والمؤذن مؤتمن اللهم اغفر للمؤذنين وارشد الأئمة أخبرني القاضي أبو عبد الله الحسين بن علي الصيمرى حدثنا محمد بن عمران المرزباني قال كان أبو الطيب إبراهيم بن محمد بن شهاب العطار أحد مشايخ المتكلمين والفقهاء على مذاهب العراقيين عاشرنى في منزلى أربعين سنة أو أكثر منها معاشرة متصلة غير منقطعة ومات في شهر ربيع الأخر سنة ست وخمسين وثلاثمائة عن أربع وثمانين أو خمس وثمانين

3219 - إبراهيم بن محمد بن يحيى بن سختويه بن عبد الله أبو إسحاق المزكى النيسابوري سمع محمد بن إسحاق بن خزيمة ومحمد بن إسحاق السراج وأبا العباس الماسرجسي وأحمد بن محمد الأزهري ومحمد بن المسيب الأرغيانى ونحوهم من النيسابوريين وسمع بالري من عبد الرحمن بن أبي حاتم وأحمد بن خالد الحرورى وسمع ببغداد من أبي حامد محمد بن هارون الحضرمي وطبقته وسمع بالحجاز من أبي عبيد الله محمد بن الربيع بن سليمان الجيزي المقرئ ونظرائه وسمع بسرخس من محمد بن عبد الرحمن الدغولي وأقرانه وكان ثقة ثبتا مكثرا مواصلا للحج انتخب عليه ببغداد أبو الحسن الدارقطني وكتب عنه الناس بانتخابه علما كثيرا وروى ببغداد مصنفات أبي العباس السراج مثل كتاب التاريخ وكتاب الأخوة والأخوات وغيرهما من كتبه وروى أيضا تاريخ البخاري الكبير وعدة من كتب مسلم بن الحجاج حدثنا عنه أبو الحسن بن رزقويه ومحمد بن أبي الفوارس وعلي بن احمد الرزاز وأبو علي بن شاذان ومكي بن علي الجريري وأحمد بن عبد الله المحاملي وأبو طالب بن غيلان وأبو بكر البرقاني وأبو نعيم الأصبهاني وجماعة غيرهم وكان عبد البرقاني عنه سفط أو سفطان ولم يخرج عنه في صحيحه شيئا فسألته عن ذلك فقال حديثه كثير الغرائب وفي نفسي منه شيء فلذلك لم أرو عنه في الصحيح فلما حصلت بنيسابور في رحلتى إليها سألت أهلها عن حال أبي إسحاق المزكى فأثنوا عليه أحسن الثناء وذكروه أجمل الذكر ثم لما رجعت إلى بغداد ذكرت ذلك للبرقانى فقال قد أخرجت في الصحيح أحاديث كثيرة بنزول وأعلم انها عندي تعلو عن أبي إسحاق المزكى الا انى لا أقدرعلى إخراجها لكبر السن وضعف البصر وتعذر وقوفى على خطى لدقته أو كما قال حدثني أبو القاسم الحسين بن احمد بن عثمان بن شيطا البزاز قال سمعت أبا إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكى يقول أنفقت على الحديث بدرا من الدنانير وقدمت بغداد في سنة ست عشرة لاسمع من بن صاعد ومعي خمسون ألف درهم بضاعة ورجعت إلى نيسابور ومعي أقل من ثلثها أنفقت ما ذهب منها على أصحاب الحديث أخبرني محمد بن علي المقرئ عن محمد بن عبد الله الحافظ قال كان إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكى من العباد المجتهدين الحجاجين المنفقين على العلماء والمستورين عقد له الإملاء بنيسابور سنة ست وثلاثين وثلاثمائة وهو أسود الرأس واللحية وزكى في تلك السنة وكنا بعد في مجلسه أربعة عشر محدثا منهم أبو العباس الأصم وأبو عبد الله بن الأخرم وأبو عبد الله الصفار ومحمد بن صالح وأقرانهم وتوفى بسوسنقين ليلة الأربعاء غرة شعبان سنة اثنتين وستين وثلاثمائة وحمل تابوته فصلينا عليه ودفن في داره وهو يوم مات بن سبع وستين سنة قلت سوسنقين منزل بين همذان وساوة وقال محمد بن أبي الفوارس اتصل بنا ان أبا إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى النيسابوري المزكى توفى بساوة في سنة اثنتين وستين وثلاثمائة وكان قد صدر من عندنا وحمل إلى نيسابور

3220 - إبراهيم بن محمد بن احمد بن خنب البخاري قدم بغداد وحدث بها عن خلف بن محمد الخيام روى عنه الدارقطني
3221 - إبراهيم بن محمد بن احمد بن محمويه أبو القاسم النصراباذي النيسابوري الصوفي قدم بغداد وحدث بها عن عبد الله بن محمد بن الحسن الشرقى وأحمد بن محمد بن يحيى بن بلال النيسابوريين ومحمد بن عبد الله بن عبد السلام المعروف بمكحول البيروتي وغيرهم حدثنا عنه القاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي وكان ثقة وحدثنا عنه أبو حازم العبدوي بنيسابور أخبرنا أبو العلاء الواسطي حدثنا أبو القاسم إبراهيم بن محمد بن احمد بن محمويه النصراباذي قدم علينا حاجا في سنة ست وستين وثلاثمائة قال حدثنا عبد الله بن محمد الشرقى حدثنا محمد بن يحيى حدثنا عبد الصمد بن عبد الوارث حدثني أبي وحفص بن غياث عن ليث عن طلحة بن مصرف عن أبيه عن جده قال رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم مسح مقدم رأسه حتى بلغ موضع القذال من مقدم عنقه أخبرنا أبو القاسم عبد الكريم بن هوازن القشيري النيسابوري قال سمعت أبا عبد الرحمن السلمي يقول سمعت النصراباذي يقول سجنك نفسك إذا خرجت منها وقعت في راحة الأبد قال لي القشيري أبو القاسم إبراهيم بن محمد النصراباذي شيخ خراسان في وقته يعنى في التصوف صحب الشبلي وأبا على الروذباري والمرتعش وجاور بمكة سنة سنت ست وستين وثلاثمائة ومات بها سنة سبع وستين وثلاثمائة وكان عالما بالحديث كثير الرواية

3222 - إبراهيم بن محمد بن احمد بن عبد الله بن بكير حدث عن محمد بن محمد الباغندي حدثنا عنه محمد بن علي بن مخلد الوراق أخبرنا بن مخلد أخبرنا إبراهيم بن محمد بن احمد بن عبد الله بن بكير حدثنا محمد بن محمد بن سليمان الباغندي حدثنا سويد بن سعيد حدثنا مالك بن أنس عن محمد بن عبد الرحمن عن عروة عن عائشة ان النبي صلى الله عليه و سلم أفرد الحج
3223 - إبراهيم بن محمد بن جعفر أبو القاسم يعرف بابن الساجي كان يتفقه على مذهب احمد بن حنبل وحدث عن إسماعيل بن محمد الصفار وعلي بن محمد المصري وأبي عمرو بن السماك حدثني عنه عبد العزيز بن على الأزجى وأثنى عليه خيرا وذكر لي انه مات في جمادى الأولى من سنة تسع وسبعين وثلاثمائة قال ودفن بباب الأزج
3224 - إبراهيم بن محمد بن إبراهيم بن محمد أبو إسحاق التاجر المروزي ويعرف بالزجاجى قدم بغداد حاجا وحدث بها عن احمد بن محمد بن العباس السوسقانى وعلي بن محمد الجيبنى ومحمد بن احمد بن حاتم ومحمد بن عبد الله بن موسى صاحبي أبى الموجه الفزاري وعن خلف بن محمد الخيام البخاري حدثنا عنه أبو بكر محمد بن عبد الملك بن محمد بن بشران أخبرني أبو بكر بشران أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن إبراهيم الزجاجى التاجر المروزي قدم علينا حاجا وسمعنا منه بعد رجوعه من الحج في صفر من سنة ثمانين وثلاثمائة في جامع المنصور بانتخاب الدارقطني قال حدثنا أبو حامد احمد بن محمد بن العباس الخطيب السوسقانى المروزي حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن هلال حدثنا علي بن الحسن بن شقيق حدثنا الحسين بن واقد عن محمد بن زياد عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أما يخشى أحدكم أن يرفع رأسه قبل الامام ان يحول الله رأسه رأس حمار

3225 - إبراهيم بن محمد بن الفتح أبو إسحاق المصيصي ويعرف بالجلى سكن بغداد وحدث بها عن محمد بن سفيان الصفار المصيصي ومحمد بن إبراهيم بن البطال حدثنا عنه أبو بكر البرقاني وأبو القاسم الأزهري وعلي بن الحسن بن محمد بن أبي عثمان الدقاق وأحمد بن محمد العتيقي وعلي بن المحسن التنوخي وأبو حازم محمد بن الحسين بن الفراء أخبرنا أبو القاسم علي بن الحسن بن أبي عثمان قال قرأت على إبراهيم بن محمد بن الفتح المعروف بابن الجلى المصيصي قلت حدثكم أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن البطال الصعدى ثم المصيصي حدثنا محمد بن قدامة حدثنا جرير عن منصور عن أبي عثمان عن أبي هريرة قال قال خليلي وصفيى صاحب هذه الحجرة صلى الله عليه و سلم ما نزعت الرحمة الا من شقى سألت أبا بكر البرقاني عن الجلى فقال ليس به بأس وسألته عنه مرة أخرى فقال صدوق حدثني علي بن المحسن التنوخي قال أبو إسحاق الجلى شيخ ثقة ولد بالمصيصة وطرأ إلى بغداد بعد أخذ المصيصة ونزل العطارين بالجانب الغربي من بغداد وتوفى سنة خمس وثمانين وثلاثمائة أخبرنا الأزهري قال توفى أبو إسحاق الجلى المصيصي ببغداد يوم الثلاثاء الثالث عشر من ذي الحجة سنة خمس وثمانين وثلاثمائة ودفن في مقبرة الشونيزية وكان ثقة أخبرنا العتيقي قال أبو إسحاق الجلى المصيصي شيخ ثقة مأمون صالح يحفظ حديثه قدم علينا من الثغر وتوفى يوم الثلاثاء الثالث عشر من ذي الحجة سنة خمس وثمانين وثلاثمائة ودفن في مقبرة الشونيزي

3226 - إبراهيم بن محمد أبو زرعة الفقيه الأستراباذى قدم بغداد وحدث بها عن نعيم بن عبد الملك بن محمد بن عدى الجرجاني حدثنا عنه القاضي أبو عبد الله الصيمرى أخبرني الصيمرى حدثنا أبو زرعة إبراهيم بن محمد الأستراباذي الفقيه ببغداد حدثنا أبو الحسن نعيم بن عبد الملك بن محمد حدثنا أبو محمد بكر بن سهل الدمياطي بمكة وأخبرنا القاضي أبو بكر احمد بن الحسن بن احمد الحرشي بنيسابورحدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا بكر بن سهل بن إسماعيل أبو محمد القرشي الدمياطي حدثنا عمرو بن هاشم أخبرنا سليمان بن أبي كريمة عن هشام بن حسان عن الحسن عن أمه عن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه و سلم قالت قلت يا رسول الله المرأة ربما تتزوج الزوجين والثلاثة والأربعة ثم تموت فتدخل الجنة فيدخلون معها من يكون زوجها قال يا أم سلمة إنها تخير فتختار أحسنهم خلقا فتقول يا رب ان هذا كان احسنهم خلقا في الدنيا فزوجنيه يا أم سلمة ذهب الخلق الحسن بخير الدنيا والآخرة واللفظ لحديث الصيمرى
3227 - إبراهيم بن محمد بن عبيد أبو مسعود الدمشقي الحافظ سافر الكثير وسمع وكتب ببغداد والكوفة والبصرة وواسط والأهواز وأصبهان وبلاد خراسان فسمع ببغداد من أصحاب أبي شعيب الحراني ومحمد بن يحيى المروزي ويوسف بن يعقوب القاضي وجعفر الفريابي وبالكوفة من أصحاب أبي جعفر المطين وأبي الحصين الوادعي وبالبصرة من أصحاب أبي خليفة الجمحي وبواسط من أبي محمد بن السقا وبالأهواز من احمد بن عبدان الشيرازي واقرانه وباصبهان من أبي بكر بن المقرئ ونحوه وبخراسان من أصحاب الحسن بن سفيان وأبي بكر بن خزيمة ومحمد بن إسحاق السراج وأمثالهم ثم استوطن بغداد بأخرة وكان له عناية بصحيحى البخاري ومسلم وعمل تعليقة أطرف الكتابين ولم يرو من الحديث الا شيئا يسيرا على سبيل التذكرة حدثنا عنه أبو القاسم الطبري وكان صدوقا دينا ورعا فهما أخبرنا هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري حدثنا إبراهيم بن محمد بن عبيد الحافظ أبو مسعود حدثنا عبد الله بن محمد بن عثمان المزني الواسطي بها حدثنا أبو العباس الوليد بن بنان بن مسلمة المقرئ الواسطي وأخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي حدثنا عبد الله بن محمد بن عثمان الحافظ بواسط حدثنا الوليد بن بنان الواسطي حدثنا النضر بن سلمة حدثنا عبد الله بن عمر وقال أبو العلاء بن عمرو ثم اتفقا الفهري عن عبد الله بن عمر عن أخيه يحيى بن عمر قال حدثني اخى عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر ان رسول الله صلى الله عليه و سلم لما اتى وادى محسر حرك راحلته وقال عليكم بحصى الخذف حدثني احمد بن محمد العتيقي قال مات أبو مسعود الدمشقي في سنة إحدى وأربعمائة قلت وببغداد توفى وصلى عليه أبو حامد الإسفراييني وكان وصيه ودفن في مقبرة جامع المنصور قريبا من السكك

3228 - إبراهيم بن محمد بن كردزاذ أبو إسحاق المؤدب القاضي سمع محمد بن إسماعيل الوراق وعلي بن محمد بن لؤلؤ كتبت عنه وكان صحيح السماع أخبرنا إبراهيم بن محمد بن كردزاذ أخبرنا محمد بن إسماعيل بن العباس الوراق حدثنا احمد بن الحسن بن عبد الجبار حدثنا محمد بن كثير بن مروان الفهري حدثنا عبد الله بن لهيعة عن أبي قبيل عن عبد الله بن عمرو قال قال رسول صلى الله عليه و سلم من قرأ آية الكرسي لم يتول قبض نفسه الا الله تعالى سمعت منه في سنة أربع وعشرين وأربعمائة ومات فيها أو في خمس وعشرين

3229 - إبراهيم بن محمد بن عمر بن يحيى بن الحسين بن احمد بن عمر بن يحيى بن الحسين بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب أبو طاهر العلوي كان ينزل في درب جميل وحدث عن أبي المفضل الشيباني كتبت عنه وكان سماعه صحيحا أخبرنا أبو طاهر إبراهيم بن محمد بن عمر العلوي أخبرنا أبو المفضل محمد بن عبد الله الشيباني أخبرنا أبو حامد محمد بن هارون بن حميد الحضرمي حدثنا محمد بن صالح بن النطاح أبو عبد الله البصري حدثنا المنذر بن زياد الطائي حدثنا عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب عن أبيه عن جده عن النبي صلى الله عليه و سلم قال من أجرى الله على يديه فرجا لمسلم فرج الله عنه كرب الدنيا والآخرة سمعت أبا طاهر العلوي يقول ولدت ببابل في سنة تسع وستين وثلاثمائة ومات ببغداد في ليلة الأربعاء ودفن يوم الأربعاء الرابع عشر من صفر سنة ست وأربعين وأربعمائة وكنت إذ ذاك في طريق الحجاز راجعا إلى الشام من مكة
3230 - إبراهيم بن المختار أبو إسماعيل التميمي الرازي حدث عن محمد بن إسحاق بن يسار وبن جريج ومالك بن أنس روى عنه محمد بن حميد الرازي وقدم بغداد وحدث بها أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا احمد بن سعيد السوسي حدثنا عباس بن محمد وأخبرنا الأزهري أخبرنا محمد بن عمر الحافظ حدثنا بن مخلد حدثنا عباس قال سمعت يحيى يقول إبراهيم بن المختار رازي قد رأيته ببغداد يقال له بن حيويه قرأنا على الحسن بن علي الجوهري عن محمد بن العباس قال حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سألت يحيى بن معين عن إبراهيم بن المختار الرازي فقال قد رأيته ببغداد دهرا من الدهر قلت كتبت عنه شيئا قال لا قلت فكيف حديثه فقال ليس بذاك أخبرنا بن الفضل أخبرنا دعلج أخبرنا احمد بن علي الأبار قال وسألته يعنى أبا غسان زنيجا عن إبراهيم بن المختار فقال تركته ولم يرضه أخبرنا احمد بن محمد العتيقي أخبرنا محمد بن عدى البصري في كتابه قال حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سمعت أبا داود سليمان بن الأشعث يقول إبراهيم بن المختار ليس به بأس يقال له بن حيويه أخبرنا بن الفضل القطان أخبرنا علي بن إبراهيم المستملى قال أبو احمد بن فارس حدثنا البخاري قال إبراهيم بن المختار أبو إسماعيل التميمي من أهل خار موضع بالري يقال بين موته وبين موت بن المبارك سنة

3231 - إبراهيم بن ماهان بن بهمن أبو إسحاق المعروف بالموصلى وهو من أرجان ينتسب إلى ولاء الحنظليين وأصله من الفرس وإنما سمى الموصلي لأنه صحب بالكوفة فتيانا في طلب الغناء فاشتد عليه أخواله في ذلك فخرج من الكوفة إلى الموصل ثم عاد إلى الكوفة فقال له أخواله مرحبا بالصبى الموصلي فبقي ذلك عليه وكان ماهان أبوه خرج من أرجان بأم إبراهيم وهي حامل فقدم الكوفة فولد إبراهيم بها في بنى عبد الله بن دارم سنة خمس وعشرين ومائة ونظر في الأدب وقال الشعر وطلب عربي الغناء وعجميه وسافر فيه إلى البلاد حتى برع في العلم به واتصل بالخلفاء والملوك ولم يزل ببغداد إلى حين وفاته حدثني علي بن المحسن قال وجدت في كتاب جدي علي بن محمد بن أبي الفهم التنوخي حدثنا الحرمي بن أبي العلاء حدثنا أبو خالد يزيد بن محمد المهلبي قال سمعت إسحاق بن إبراهيم الموصلي يقول نحن قوم من أهل أرجان سقط أبي إلى الموصل في طلب

الرزق فما أقام بها الا أربعة اشهر ثم قدم بغداد فقال الناس الموصلي لقدومه منها ولم يكن من أهلها قال وأبى إبراهيم بن ماهان قال وهو عندنا بن ميمون قال وكانت في أيدينا ضياع لبعض الحنظليين فتوليناهم أخبرنا علي بن عبد العزيز الطاهري أخبرنا علي بن عبد الله بن المغيرة الجوهري حدثنا احمد بن سعيد الدمشقي حدثنا الزبير بن بكار حدثني إسحاق يعنى بن إبراهيم الموصلي عن أبيه إبراهيم قال جاءني غلامي فقال بالباب رجل حائك يطلب عليك الأذن فقلت ويلك ما لي ولحائك قال لا أدري غير انه قد حلف بالطلاق لا ينصرف حتى يكلمك بحاجته فقلت ائذن له فدخل فقلت ما حاجتك قال جعلنى الله فداك انا رجل حائك وكان عندي بالأمس جماعة من أصحابي وانا نتذاكر الغناء والمقدمين فيه فأجمع من حضر أنك رأس القوم وبندارهم وسيدهم في هذه الصناعة فحلفت بالطلاق طلاق ابنة عمى وأعز الخلق على ثقة منى بكرمك على ان تشرب عندي غدا وتغنينى فان رأيت جعلنى الله فداك تمن على عبدك بذلك فعلت قال فقلت له أين منزلك قال في دور الصحابة قال قلت فصف للغلام موضعه وانصرف فانى رائح إليك فوصف للغلام موضعه فلما صليت الظهر وكنت أمرت الغلام ان يحمل معه قنينة وقدحا ومصلى وخريطة العود ومضيت حتى صرت إلى منزله فلما دخلت قام الي الحاكة فاكبوا علي فقبلوا أطرافى وعرضوا على الطعام فقلت قد تقدمت في الأكل فشربت من نبيذى ثم تناولت العود فقلت اقترح فقال لي الحائك غنينى بحياتى ... يقولون لي لو كان بالرمل لم يمت ... نسيبة والطراق يكذب قيلها

فغنيت فقال أحسنت والله جعلنى الله فداك ثم قلت اقترح فقال غننى بحياتى ... وخطا بأطراف الأسنة مضجعى ... وردا على عيني فضل ردائيا ... فغنيت فقال أحسنت والله جعلنى الله فداك ثم شربت وقلت اقترح فقال غننى بحياتى ... أحقا عباد الله ان لست واردا ... ولا صادرا الا علي رقيب ... فقلت بابن اللخناء أنت بابن سريج أشبه منك بالحاكة فغنيته ثم قلت والله إنك إن عدت ثانية حلت امرأتك لغلامى قبل ان تحل لك ثم انصرفت وجاء رسول أمير المؤمنين الرشيد يطلبنى فمضيت من فوزى ذلك فدخلت على الرشيد فقال أين كنت يا إبراهيم فقلت ولى الأمان يا سيدي قال ولك الأمان فأخبرته فضحك وقال هذا انبل حائك على ظهر الأرض وقال والله لقد كرمت في أمره وأحسنت في إجابته وبعث على المكان إلى الحائك فاستنطقه وساء له فاستطابه واستظرفه وأمر له بثلاثين ألف درهم قرأت على الحسن بن علي الجوهري عن أبي عبيد الله المرزباني قال حدثنا محمد بن يحيى حدثنا محمد بن عبد الله التميمي حدثني احمد بن إبراهيم بن إسماعيل عن أبيه قال كان الرشيد قد أمر بحبس إبراهيم الموصلي لشيء جرى بينه وبين بن جامع في مجلسه فتاب إبراهيم من الغناء فأمر الرشيد بحبسه حتى يغنى فكتب أبو العتاهية إلى سالم الخاسر ... سلم يا سلم ليس دونك سر ... حبس الموصلي فالعيش مر ... ... ما استطاب اللذات قد سكن الم طبق ... رأس اللذات في الأرض حر ... ... حبس اللهو والسرور فما في ... الأرض شيء يلهى به ويسر ... أخبرنا أبو طاهر محمد بن علي بن محمد بن عبيد الله البيع أخبرنا إبراهيم بن مخلد حدثنا علي بن الحسين الأصبهاني أخبرني إسماعيل بن يونس حدثنا عمر بن شبة قال مات إبراهيم الموصلي في سنة ثمان وثمانين ومائة حدثنا الحسن بن أبي بكر عن احمد بن كامل القاضي قال مات إبراهيم الموصلي المغني والد إسحاق فيما ذكر سنة ثلاث عشرة ومائتين ببغداد وقيل ان القول الأول أصح فالله اعلم

3232 - إبراهيم بن مهدى المعروف بالمصيصى وهو بغدادي انتقل إلى المصيصة فسكنها وحدث عن إبراهيم بن سعد وحماد بن زيد وصالح بن عمر وعلي بن مسهر وأبي حفص الأبار ومعتمر بن سليمان وأبي المليح الرقى روى عنه احمد بن حنبل ويعقوب الدورقي وزهير بن محمد بن قمير والحسن بن محمد الزعفراني وعباس بن محمد الدوري وأبو داود السجستاني وعبد الله بن احمد الدورقي والحسن بن علي بن الوليد الفارسي وغيرهم ذكره بن أبي حاتم الرازي فقال بغدادي الأصل سكن المصيصة وقال أيضا سمعت أبي يقول حدثنا إبراهيم بن مهدى وكان ثقة أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدى أخبرنا الحسين بن يحيى بن عباس القطان حدثنا الحسن بن محمد بن الصباح حدثنا إبراهيم بن مهدى حدثنا إبراهيم بن سعد عن أبيه عن معاذ المكى قال قال سعد قال رسول الله صلى الله عليه و سلم صلاتان لا صلاة بعدهما العصر حتى تغرب الشمس والفجر حتى تطلع الشمس أخبرنا علي بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال وسئل يحيى بن معين عن إبراهيم بن مهدى الطرسوسي فقال كان رجلا مسلما فقيل له أهو ثقة فقال ما أراه يكذب أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان إبراهيم بن مهدى المصيصي مات سنة خمس وعشرين ومائتين قال بن قانع قدم بغداد
3233 - إبراهيم بن مهدى بن عبد الرحمن بن سعيد بن جعفر أبو إسحاق الأبلى قدم بغداد وحدث بها عن شيبان بن فروخ وبشر بن معاذ العقدى وهلال بن يحيى الرازي ومحمد بن جامع العطار وأبي الفضل الرياشي ومحمد بن عقبة السدوسي روى عنه أبو مزاحم الخاقاني ومحمد بن عبد الملك التاريخي ومحمد بن مخلد وأبو عبد الله الحكيمي وإسماعيل بن محمد الصفار وأبو سهل بن زياد وغيرهم أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا احمد بن محمد بن عبد الله القطان حدثنا إبراهيم بن مهدى الأبلي حدثنا شيبان حدثنا عثمان بن مقسم أبو سلمة البيكندي ويزيد بن عياض عن نافع عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من اتى الجمعة فليغتسل أخبرنا إبراهيم بن مخلد بن جعفر حدثنا محمد بن احمد بن إبراهيم الحكيمي حدثنا إبراهيم بن مهدى حدثنا نصر بن علي الجهضمي عن الأصمعي قال مررت باعرابية تمدح مغزلها وهي تقول ... رأيتك بعد الله تجبر فاقتى ... إذا ما جفانى الاقربون تعود ... ... دراهم بيض لا تزال ترى لنا ... وثوب إذا ما شئت منك جديد ... ... فلو كنت عبدا يستغل جسدننى ... وأنت على كسب العبيد تزيد ... حدثني أبو بكر احمد بن محمد بن احمد الغزال أخبرنا محمد بن جعفر الشروطي أخبرنا أبو الفتح محمد بن الحسين الأزدي الحافظ قال إبراهيم بن مهدى الأبلي يضع الحديث مشهور بذاك لا ينبغي ان يخرج عنه حديث ولا ذكر أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا اسمع ان إبراهيم بن مهدى الأبلى مات في سنة ثمانين ومائتين

3234 - إبراهيم بن مصعب الرازي روى عن سلمة بن الفضل كتاب المغازي لمحمد بن إسحاق وذكره عبد الرحمن بن أبي حاتم فقال حدثنا الحسين بن الحسن قال سمعت يحيى بن معين يقول ببغداد رجل من أهل الري يقال له إبراهيم بن مصعب يحدث بكتاب سلمة عن محمد بن إسحاق وهو صدوق أرى ان تكتبوها عنه
3235 - إبراهيم بن المنذر بن عبد الله بن المنذر بن المغيرة بن عبد الله بن خالد بن حزام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى أبو إسحاق الأسدي الحزامى من أهل مدينة رسول الله صلى الله عليه و سلم سمع مالك بن أنس وسفيان بن عيينة وعبد الله بن وهب ويعقوب بن جعفر بن أبي كثير ومعن بن عيسى وأنس بن عياض ومحمد بن مليح روى عنه محمد بن إسماعيل البخاري ويعقوب بن سفيان الفسوي وأحمد بن يوسف التغلبي وزياد بن أيوب وأحمد بن أبي خيثمة وجعفر بن محمد بن شاكر الصائغ وعبد الله بن احمد الدورقي وأبو العباس ثعلب النحوي وأحمد بن زنجويه المخرمي وغيرهم وكان ثقة ورد بغداد وحدث بها أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا محمد بن جعفر بن محمد الأدمى القارئ حدثنا عبد الله بن احمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن المنذر الحزامى حدثنا معن بن عيسى حدثنا المنكدر بن محمد عن أبيه عن عبد الرحمن بن عثمان التيمي ان رسول الله صلى الله عليه و سلم رجع من الطريق ماشيا فسلك السوق حتى اتى موضع البركة فوقف أخبرنا الحسن بن أبي بكر قال كتب إلى محمد بن إبراهيم الجوري من شيراز يذكر ان عبدان بن احمد الهمذاني حدثهم قال سمعت أبا حاتم الرازي يقول إبراهيم بن المنذر وإبراهيم بن حمزة إبراهيم بن المنذر اعرف بالحديث الا انه خلط في القرآن جاء إلى احمد بن حنبل فاستأذن عليه فلم يأذن له وجلس حتى خرج فسلم عليه فلم يرد عليه السلام أخبرنا بشرى بن عبد الله الرومي أخبرنا احمد بن جعفر بن حمدان حدثنا محمد بن جعفر الراشدي حدثنا أبو بكر الأثرم قال سمعت أبا عبد الله يعنى احمد بن حنبل يقول أي شيء يبلغنى عن الحزامى لقد جاء بعد قدومه من العسكر فلما رأيته أخذتنى الحمية فقلت ما جاء بك إلي قالها أبو عبد الله بانتهار قال فرح فلقي أبو يوسف يعنى عمه فجعل يعتذر أخبرني أبو بكر البرقاني حدثني محمد بن احمد بن محمد بن عبد الملك الأدمى حدثنا أبو بكر محمد بن على الأيادي قال حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قال إبراهيم بن المنذر الحزامى بلغني ان احمد بن حنبل كان يتكلم فيه ويذمه وقصد إليه ببغداد ليسلم عليه فلم يأذن له وكان قدم إلى بن أبي دؤاد قاصدا من المدينة عنده مناكير قلت اما المناكير فقل ما يوجد في حديثه الا ان يكون عن المجهولين ومن ليس بمشهور عند المحدثين ومع هذا فان يحيى بن معين وغيره من الحفاظ كانوا يرضونه ويوثقونه أخبرنا علي بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال وسألت يحيى بن معين عن الحزامى فقال ثقة أخبرنا أبو بكر احمد بن محمد بن محمد الأشناني قال سمعت احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول ورأيت يحيى بن معين كتب عن إبراهيم بن المنذر الحزامى أحاديث بن وهب ظننتها المغازي أخبرنا محمد بن احمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي أخبرني على بن محمد المروزي قال سألت صالحا جزرة عن إبراهيم بن المنذر فقال صدوق حدثني الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله أخبرنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي أخبرني أبي قال أبو إسحاق إبراهيم بن المنذر ليس به بأس أخبرنا محمد بن الحسين بن الفضل القطان أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان وأخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر بن محمد الخالدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قالا سنة ست وثلاثين ومائتين فيها مات إبراهيم بن المنذر قال الحضرمي وكان يخضب وقال يعقوب في المحرم صدر من الحج فمات بالمدينة

3236 - إبراهيم بن منصور بن موسى السامري أخبرني الحسن بن محمد الخلال حدثنا احمد بن جعفر القطيعي إملاء حدثنا بشر بن موسى حدثنا إبراهيم بن منصور بن موسى السامري حدثنا علي بن سعيد الباهلى حدثنا حماد بن أبي سليمان عن الضحاك بن مزاحم عن عبد الله بن عباس قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول من صام رمضان ايمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر

3237 - إبراهيم بن مهران بن رسم أبو إسحاق المروزي وهو بن أخت رواد بن الجراح العسقلاني قدم بغداد وحدث بها عن الليث بن سعد وعبد الله بن لهيعة المصريين وشريك بن عبد الله الكوفي روى عنه عمر بن حفص السدوسي وعبد الله بن احمد بن حنبل وموسى بن هارون وأحمد بن الحسين بن إسحاق الصوفي أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم البغوي حدثنا موسى بن هارون وأحمد بن الحسين بن إسحاق الصوفي حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن مهران جار الهيثم بن خارجة أخبرنا الليث بن سعد وأخبرنا محمد بن عمر بن القاسم النرسي واللفظ له أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا احمد بن الحسين الصوفي حدثنا إبراهيم بن مهران بن رستم المروزي حدثنا الليث بن سعد القيسي مولى بني رفاعة في سنة إحدى وسبعين ومائة بمصر عن موسى بنعلي بن رباح اللخمي عن أبيه عن عقبة بن عامر الجهني قال خطب عمر بن الخطاب إلى علي بن أبي طالب ابنته من فاطمة وأكثر تردده إليه فقال يا أبا الحسن ما يحملني على على كثرة ترددى إليك الا حديث سمعته من رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول كل سبب وصهر منقطع يوم القيامة الا سببى ونسبى فأحببت ان يكون لي منكم أهل البيت سبب وصهر فقام على فأمر بابنته من فاطمة فزينت ثم بعث بها إلى أمير المؤمنين عمر فلما رآها قام إليها فأخذ بساقها وقال قولي لأبيك قد رضيت قد رضيت قد رضيت فلما جاءت الجارية إلى أبيها قال لها ما قال لك أمير المؤمنين قالت دعاني وقبلني فلما قمت اخذ بساقي وقال قولي لأبيك قد رضيت فأنكحها إياه فولدت له زيد بن عمر بن الخطاب فعاش حتى كان رجلا ثم مات أخبرنا الحسن بن علي التميمي أخبرنا احمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل حدثني إبراهيم بن مهران بن رستم أخبرنا عبد الله بن لهيعة الحضرمي سنة إحدى وسبعين عن خالد بن أبي عمران ان عتبة بن غزوان السلمي قال إن الدنيا قد تولت حذاء وآذنت بصرم ولم يبق منها الا صبابة كصبابة الإناء وأنتم منتقلون إلى دار غيرها فانتقلوا بخير ما بحضرتكم فقد بلغني ان الحجر يرمى به في جهنم فيهوى فيها سبعين خريفا وأن ما بين مصراعى الجنة لأربعين عاما وليأتين عليه يوم وهو كظيظ الزحام ولقد رأيتني مع رسول الله صلى الله عليه و سلم سابع سبعة قد قرحت أشداقنا من أكل ورق الشجر حتى وجدت بردة فاقتسمتها بيني وبين سعد وما منا اليوم الا أمير على مصر وإنها لم تكن نبوة الا تناسخت حتى تكون ملكا فأعوذ بالله أن أكون في نفسي عظيما وعند الله صغيرا وستجربون الأمراء بعدي

3238 - إبراهيم بن مكتوم أبو إسحاق السلمي وراق المصاحف كان يسكن سر من رأى وحدث عن أبي داود الطيالسي ووهب بن جرير وعبد الله بن داود الخريبي وعمرو بن عاصم وعبد الصمد بن عبد الوارث وأبي عامر العقدى وأبي سلمة التبوذكي روى عنه احمد بن ملاعب ويحيى بن محمد بن صاعد وعلي بن إسماعيل بن حماد وأبو روق الهزاني وغيرهم وقال أبو جعفر الطحاوي إبراهيم بن مكتوم بصرى صار إلى بغداد فحدث هناك وهو عند أهل الحديث معروف ثقة أخبرنا علي بن القاسم بن الحسن الشاهد بالبصرة حدثنا أبو روق الهزاني حدثنا أبو إسحاق الوراق إبراهيم بن مكتوم السلمي بسر من رأى سنة ثمان وأربعين ومائتين حدثنا عبد الصمد بن عبد الوارث عن حريث بن السائب عن الحسن عن حمران عن عثمان بن عفان قال سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول ليس لابن آدم فيما سوى ثلاث حق بيت يكنه وطعام يقيم صلبه وثوب يستره قال الحسن قلت لحمران مالك لا تعمل بهذا الحديث قال الدنيا تقاعد بي

3239 - إبراهيم بن مجشر بن معدان أبو إسحاق الكاتب حدث عن عبد الله بن المبارك وأبي بكر بن عياش وسلمة بن صالح وهشيم بن بشير وعبيدة بن حميد ووكيع بن الجراح وعبدة بن سليمان وعباد بن العوام وجرير بن عبد الحميد وأبي معاوية الضرير وأسباط بن محمد روى عنه عبد الله بن محمد بن ناجية وجعفر بن محمد الصندلى وأحمد بن محمد بن إسماعيل الأدمى والقاضي المحاملي والحسين بن يحيى بن عياش أخبرنا أبو عمر بن مهدى حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي حدثنا إبراهيم بن مجشر حدثنا عبيدة بن حميد حدثنا عبد العزيز بن رفيع عن تميم بن طرفة قال أتى رجل عدى بن حاتم وهو بالدو فسأله فقال له عدى بن حاتم ما معي ها هنا شيء ولكن لي درع ومغفر بالكوفة فأكتب إليهم فيدفعونه إليك فقال إنما أريد ان تغنينى بثمن خادم فقال عدى وغضب ألست من بنى فلان لأكتبن إليهم فيك ولاعتذرن إليهم فيك درعى ومغفرى أحب الي من عبد وعبد وعبد فلما سمع ذاك الرجل طمع قال فقال ويحسن ويجمل قال فقال عدى لولا انى سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول من حلف على يمين فرأى ما هو أبقى منها فلينظر ما هو أبقى فليأخذ به وليكفر بيمينه ما فعلت أخبرنا أبو الفتح هلال بن محمد بن جعفر الحفار أخبرنا الحسين بن يحيى بن عياش القطان حدثنا إبراهيم بن مجشر حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الرهن محلوب ومركوب قال فذكرت ذلك لإبراهيم فقال إن كانوا ليكرهون أن يستمتعوا من الرهن بشيء تفرد برواية هذا الحديث عن أبي معاوية مرفوعا إبراهيم بن مجشر ورفعه أيضا أبو عوانة عن الأعمش ورواه غيره عن أبي معاوية موقوفا لم يذكر فيه النبي صلى الله عليه و سلم وكذلك رواه سفيان الثوري وهشيم ومحمد بن فضيل وجرير بن عبد الحميد عن الأعمش موقوفا وهو المحفوظ من حديثيه قرأت على البرقاني عن أبي إسحاق المزكى قال أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت الفضل بن سهل يتكلم في إبراهيم بن المجشر ويكذبه أخبرني علي بن محمد بن الحسين الدقاق قال قرأنا على الحسين بن هارون الضبي عن أبي العباس احمد بن محمد بن سعيد قال إبراهيم بن مجشر البغدادي فيه نظر أنبأنا أبو سعيد الماليني أخبرنا عبد الله بن عدى الحافظ قال إبراهيم بن مجشر ضعيف يسرق الحديث قرأت على البرقاني عن المزكى قال أخبرنا السراج قال مات أبو إسحاق إبراهيم بن المجشر لخمس بقين من جمادى الآخرة سنة أربع وخمسين ومائتين

3240 - إبراهيم بن المبارك بن عبد الله أبو إسحاق صاحب النرسي حدث عن أبي بكر بن عياش روى عنه محمد بن مخلد أخبرنا علي بن أبي علي حدثنا أبو غانم محمد بن يوسف الأزرق حدثنا محمد بن مخلد حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن المبارك بن عبد الله صاحب النرسي سنة اثنتين وستين ومائتين حدثنا أبو بكر بن عياش عن أبي إسحاق السبيعي قال جاء أهل نجران إلى علي فقالوا يا أمير المؤمنين شفاعتك بلسانك وكتابك بيدك أخرجنا عمر من أرضنا فردنا إليها فقال ويلكم إن عمر كان رشيد الأمر فلا أغير شيئا صنعه وقال حدثنا محمد بن مخلد حدثنا إبراهيم قال رأيت هشيما وانه لمخضوب خضابا حسنا ورأيت جرير بن عبد الحميد وكان لا يخضب ورأيت أبا بكر بن عياش كأنه بدوى كأنه بعض الحمالين يخضب بحمرة ورأيت فضيل بن عياض بمكة ولم أكتب عنه وهو يخضب

3241 - إبراهيم بن مالك بن بهبوذ أبو إسحاق البزاز سمع أبا أسامة حماد بن أسامة وزيد بن الحباب وعبيد الله بن موسى ومحمد بن عبيد الطنافسي وجعفر بن عون ومحاضر بن المورع ويحيى بن زكريا بن أبي الحواجب ويزيد بن هارون وعبد الوهاب بن عطاء وروح بن عبادة وأبا داود الحفري روى عنه أبو بكر بن أبي الدنيا وموسى بن هارون وقاسم بن زكريا المطرز ويحيى بن محمد بن صاعد وعمر بن محمد بن شعيب الصابوني ومحمد بن مخلد الدوري وبن أبي حاتم الرازي وقال بن أبي حاتم سمعت منه مع عبد الله بن احمد بن حنبل أخبرنا أبو عمر بن مهدى أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا إبراهيم بن مالك حدثنا يحيى بن زكريا عن إدريس عن طلحة قال سمعت سعيد بن جبير عن بن عباس في هذه الآية ولقد آتيناك سبعا من المثاني قال هي السبع الطوال حدثني الصوري أخبرنا محمد بن احمد بن جميع أخبرنا محمد بن مخلد حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن مالك وكان من خيار المسلمين حدثني الحسن بن محمد الخلال عن أبي الحسن الدارقطني قال إبراهيم بن مالك البزاز ثقة أخبرنا عبيد الله بن عمر بن شاهين عن أبيه قال وجدت في كتاب جدي قال سمعت احمد بن محمد بن بكر قال مات إبراهيم بن مالك بن بهبوذ سنة أربع وستين يعنى ومائتين أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع قال وإبراهيم بن مالك مات يوم السبت لثلاث عشرة ليلة خلون من رجب سنة أربع وستين وقد بلغ الثمانين
3242 - إبراهيم بن مسلم الحذيفى أخبرنا أبو منصور محمد بن عيسى بن عبد العزيز البزار بهمذان حدثنا الفضل صالح بن احمد الحافظ قال إبراهيم بن مسلم الحذيفى وهو بن مسلم بن عثمان بن مسلم بن مسعود بن مسلم بن ربيعة بن حذيفة بن اليمان العبسي بغدادي الأصل سكن همذان روى عن عفان بن مسلم وسليمان بن حرب وأبي الوليد موسى بن إسماعيل ومحمد بن كثير وسعيد بن سليمان وإبراهيم بن المنذر وعمرو بن مرزوق وسعيد بن يعقوب الطالقاني محله الصدق حدثنا عنه الحسن بن علي يعنى بن أبي الحسناء وأحمد بن محمد يعنى أبي أوس المقرئ وقال صالح سمعت أبا جعفر هو الصفار يقول بلغني عن إبراهيم انه قال عندي عن موسى بن إسماعيل سبعين الفا

3243 - إبراهيم بن معاوية بن حبلة أبو إسحاق الباهلى حدث عن عمه عبد الرحمن بن حبلة وأبى نعيم الفضل بن دكين ومسلم بن إبراهيم وأبى الوليد الطيالسي روى عنه حمزة بن القاسم الهاشمي وإسماعيل بن محمد الصفار وكان من أهل البصرة فسكن بغداد أخبرنا الحسين بن عمر بن برهان الغزال قال حدثنا إسماعيل بن محمد الصفار إملاء حدثنا إبراهيم بن معاوية حدثنا مسلم بن إبراهيم حدثنا الحسن بن أبى جعفر عن ثابت عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من قرا قل هو الله أحد مائتي مرة غفر الله له ذنوب مائتي سنة
3244 - إبراهيم بن موسى بن إسحاق أبو إسحاق الجوزي المعروف بالتوزى سمع بشر بن الوليد القاضي وعبد الأعلى بن حماد النرسي ومحمد بن عبد الله بن عمار الموصلي ومجاهد بن موسى وأبا بكر وعثمان ابنى أبى شيبة وأحمد بن عيسى المصري وعبد الله بن عمر الجعفي وإسحاق بن أبى إسرائيل وهارون بن راشد المستملى وهارون بن عبد الله البزار ومحمد بن أبى عبد الرحمن المقرئ وسعيد بن يحيى الأموي وعلى بن مسلم الطوسي روى عنه أبو الحسين بن المنادى وعبد الباقي بن قانع وأبو على بن الصواف وعبد الله بن إبراهيم بن ماسي وأبو حفص الزيات وأبو الحسن بن لؤلؤ وكان ثقة أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا محمد بن احمد بن الحسن حدثنا إبراهيم بن موسى الجوزي حدثنا محمد بن عبد الله بن عمار الموصلي حدثنا معافى بن عمران عن هشام بن سعد عن سعيد بن أبى سعيد عن أبيه عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ان الله قد اذهب عنكم عبية الجاهلية وفخرها بالآباء مؤمن تقى وفاجر شقى الناس بنو آدم وآدم من تراب ليدعن رجال فخرهم بأقوام إنما هم فحم من فحم جهنم أو ليكونن اهون على الله من الجعلان حدثني أبو القاسم الأزهري عن أبى الحسن الدارقطني قال إبراهيم بن موسى الجوزي صدوق أخبرني عبيد الله بن أبى الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر وأخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان إبراهيم بن موسى الجوزي مات في سنة ثلاث وثلاثمائة أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع قال إبراهيم بن موسى أبو إسحاق الجوزي ويقال له أيضا التوزي توفى يوم الأربعاء مساء ودفن من الغد يوم الخميس لثلاث بقين من جمادى الآخرة سنة أربع وثلاثمائة

3245 - إبراهيم بن موسى بن عبد الله بن أبان أبو إسحاق ويعرف بابن الرواس حدث عن أبى همام الوليد بن شجاع وسوار بن عبد الله ومحمد بن سهل بن عسكر ويونس بن عبد الأعلى والربيع بن سليمان المصريين روى عنه أبو بكر بن شاذان وأبو عمر بن حيويه ومحمد بن عبيد الله بن الشخير حدثني الحسن بن أبى طالب حدثنا احمد بن إبراهيم بن شاذان أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن موسى بن عبد الله بن أبان الرواس شيخ ثقة يخضب بالحمرة
3246 - إبراهيم بن محمويه الصوفي ذكره أبو عبد الرحمن السلمي في تاريخ الصوفية فقال أخبرنا إسماعيل بن احمد الحيري أخبرنا محمد بن الحسين السلمي قال إبراهيم بن محمويه بغدادي من قدماء أصحاب رويم

3247 - إبراهيم بن مسرور أبو إسحاق الفامي حدث عن محمد بن عبد الملك بن زنجويه وإسماعيل بن إسحاق القاضي روى عنه محمد بن عبيد الله قفرجل أخبرنا احمد بن محمد بن احمد بن قفرجل حدثني جدي محمد بن عبيد الله بن الفضل حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن مسرور الفامي قال سمعت بن زنجويه يقول سمعت الحميدي يقول سمعت بن عيينة يقول اعرف الناس ودعهم
3248 - إبراهيم بن ميمون أحد شيوخ الصوفية أخبرنا إسماعيل الحيري أخبرنا محمد بن الحسين السلمي قال إبراهيم بن ميمون بغدادي من أصحاب الجنيد نزل الرملة ومات بها
3249 - إبراهيم بن المظفر بن عبيد الله بن خفيف أبو إسحاق السمسار ويقال البندار حدث عن إبراهيم بن عبد الله الزينبي وأبى حامد محمد بن هارون الحضرمي وأمية بن محمد بن إبراهيم المصري وأحمد بن إسحاق بن البهلول التنوخي ويحيى بن صاعد حدثنا عنه محمد بن عمر بن بكير النجار روى عنه أبو طالب عمر بن إبراهيم الزهري أخبرنا بن بكير أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن المظفر بن عبيد الله بن خفيف حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن محمد بالعسكر حدثنا على بن نصر حدثنا وهب بن جرير حدثنا شعبة عن إسماعيل عن الشعبي عن بن عباس ان النبي صلى الله عليه و سلم صلى على قبر وصلينا معه
3250 - إبراهيم بن مخلد بن جعفر بن مخلد بن سهل بن حمران بن مافياحسنس بن فيروز بن كسرى قباذ أبو إسحاق المعروف بالباقرحى ذكر لي نسبه ابنه إسحاق سمع الحسين بن يحيى بن عياش القطان وحمزة بن القاسم الهاشمي وأبا عبد الله الحكيمي وعلى بن محمد المصري وعبد الله بن جعفر بن درستويه النحوي وأحمد بن كامل القاضي ومكرم بن احمد وأبا طاهر بن أبى هاشم المقرئ وعبد الله بن إسحاق بن الخرساني وخلقا كثيرا من هذه الطبقة كتبنا عنه وكان صدوقا صحيح الكتاب حسن النقل جيد الضبط ومن أهل العلم والمعرفة بالأدب واستخلفه القاضي أبو بكر بن صبر على الفرض وشهد عنده بعد سنة سبعين وثلاثمائة وشهد أيضا عند أبي عبد الله الضبي وأبي محمد بن الأكفانى وغيرهم وكان ينتحل في الفقه مذهب محمد بن جرير الطبري ومسكنه في مربعة أبي عبيد الله من الجانب الشرقى وسمعته يقول ولدت في سنة خمس وعشرين وثلاثمائة ثم حدثني ابنه إسحاق قال حدثني أبي ان مولده في يوم الإثنين السابع من شعبان سنة خمس وعشرين وثلاثمائة حدثني عبيد الله بن احمد بن عمر الصيرفي قال كان القاضي أبو الفرج المعافى بن زكريا يقول أعبروا بأبي إسحاق الباقرحي فإنه نبكة علم حدثني أبو إسحاق علي بن المحسن قال أنشدنى أبو إسحاق إبراهيم بن مخلد بن جعفر لنفسه إلى القاضي أبي محمد الأسدي يستعتبه في قصة جرت له معه ... ما لي جفيت وعندي عادة لكم ... موفورة من حباء الجاه والمال ... ... أعوذ بالله من حال تغيركم ... أبوء منها بمعنى اللام والذال ... ... قد أكثر الناس من عرب ومن عجم ... على وليكم في القيل والقال ... ... هذا يقول عصى أمرا لسيده ... أعوذ بالله من زيغ واضلال ... ... وذا يقول لجرم منه قابله ... فقد أطالوا لعمر الله بلبالى ... ... والله يشهد لي أنى أطيعكم ... ديانة ولو ان الدهر مغتالى ... ... وما أسر بأن الأرض تجمع لي ... وأنت منحرف عنى ولا قالى ... ... إن كان ذنب فعفو منك يغفره ... وذاك أسبق في ظنى وآمالى ... ... فانظر لعبدك لا تشمت اعاديه ... بتركه بين إغفال وإهمال ... ... أنظر إليه بعين منك تلبسه ... إقبال جدك منه ثوب إقبال ... ... واجعل له في ذراك اليوم منزلة ... تعليه إن الذي أعليته عال ... توفى إبراهيم بن مخلد وقت العصر من يوم الأربعاء السابع عشر من ذي الحجة سنة عشر وأربعمائة ودفن من الغد في مقبرة الخيزران بقرب قبر أبي حنيفة

( حرف النون من آباء الإبراهيمين )
3251 - إبراهيم بن أبي الليث أبو إسحاق واسم أبي الليث نصر ترمذى الأصل بغدادي الدار حدث عن فرج بن فضالة وشريك بن عبد الله وعبيد الله الأشجعي وهشيم روى عنه احمد بن حنبل وابنه عبد الله وعلي بن المديني وإبراهيم بن هانئ النيسابوري ويزيد بن الهيثم البادا ومحمد بن الفضل الوصيفى وقال بن أبي حاتم الرازي سئل أبي عنه فقال كان احمد بن حنبل يجمل القول فيه ويحيى بن معين يحمل عليه أخبرنا محمد بن عمر بن القاسم النرسي أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا يزيد بن الهيثم بن طهمان البادا سنة ست وسبعين ومائتين حدثنا إبراهيم بن نصر حدثنا فرج بن فضالة عن لقمان قال سمعت أبا أمامة قال حججت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم حجة الوداع فخطب فحمد الله وأثنى عليه ثم قال يا أيها الناس لعلكم لا ترونى بعد عامكم هذا فقال رجل طويل أشعث كأنه من رجال شنوءة يا رسول الله فما الذي نفعل قال أعبدوا ربكم وصلوا خمسكم وصوموا شهركم وحجوا بيت ربكم وأدوا زكاة أموالكم طيبة بها أنفسكم تدخلوا جنة ربكم أخبرنا الحسن بن علي التميمي أخبرنا احمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل حدثني أبي حدثنا إبراهيم بن أبي الليث حدثنا الأشجعي عن سفيان عن عمرو بن يعلى بن مرة الثقفى عن أبيه عن جده قال أتى النبي صلى الله عليه و سلم رجل عليه خاتم من ذهب عظيم فقال له النبي صلى الله عليه و سلم أتزكى هذا فقال يا رسول الله

فما زكاة هذا فلما أدبر الرجل قال رسول الله صلى الله عليه و سلم جمرة عظيمة عليه أخبرنا أبو الفتح منصور بن ربيعة بن احمد بن خطيب الدينور بها أخبرنا علي بن احمد بن علي بن راشد أخبرنا احمد بن يحيى بن الجارود حدثنا علي بن المديني حدثنا إبراهيم بن أبى الليث صاحب الأشجعي حدثنا هشيم حدثنا منصور بن زاذان عن الحسن عن أبي بكرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الحياء من الإيمان والإيمان في الجنة والبذاء من الجفاء والجفاء في النار قال بن الجارود كان على يحدث عن إبراهيم هذا والبغداديون يحملون عنه وما زال على يحدث عنه إلى أن مات قلت قد حكى عبد الله بن علي بن المديني أن أباه ترك الرواية عنه أخبرني أبو القاسم الأزهري حدثنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران بن موسى الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن المديني قال سمعت أبي وسئل عن صاحب الأشجعي إبراهيم بن أبي الليث فقال ما زلت اسمع ان كتب الأشجعي عنده وهو إذ ذاك بخراسان وكنت أسأل عنه فقيل لي انه روى أحاديث هشيم بن يعلى بن عطاء فقال لعل هشيما دلسها لهم فقيل له رواها عن هشيم غيره قال لا قلت له تحدث عن صاحب الأشجعي قال لا أخبرنا علي بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال وسئل يحيى بن معين عن بن أبي الليث فقال ثقة ولكنه احمق قلت هذا القول من يحيى في توثيقه كان قديما ثم أساء القول فيه بعد وذمه ذما شديدا أخبرنا احمد بن محمد العتيقي أخبرنا محمد بن عدى البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سمعت أبا داود سليمان بن الأشعث وذكر إبراهيم بن أبي الليث فقال سمعت يحيى بن معين يقول

أفسد نفسه في خمسة أحاديث عنده لو كنت بالجبل لكان ينبغي ان يرحل فيها قال أبو داود صدق قال أبو داود حدث عن هشيم حديثا عن يعلى بن عطاء فزعموا أن أبا مالك حدث به وحدث عن شريك عن سالم عن سعيد في مقام كريم وحديث تفترق هذه الأمة على بضع وسبعين ملة قوم يقيسون الأمور برأيهم وحديث إبراهيم بن سعد في الرؤية سدرة المنتهى وحديث هشيم عن منصور عن الحسن عن أبي بكرة عن النبي صلى الله عليه و سلم الحياء من الإيمان وحديث سعدويه أخبرنا محمد بن جعفر بن علان الوراق أخبرنا أبو الفتح محمد بن الحسين الحافظ حدثنا محمد بن جعفر بن يزيد الصيرفي قال سمعت أبا العباس عبد الله بن احمد بن إبراهيم الدورقي يقول كنا نختلف إلى إبراهيم بن نصر بن أبى الليث سنة ست عشرة ومائتين أنا وأبى احمد ويحيى بن معين ومحمد بن نوح وأحمد بن حنبل في غير مجلس نسمع منه تفسير الأشجعي فكان يقرأه علينا من صحيفة كبيرة فأول من فطن له أي أنه كذاب أبي فقال له يا أبا إسحاق هذه الصحيفة كأنها أصل الأشجعي قال نعم كانت له نسختان فوهب لي نسخة فسكت أبي فلما خرجنا من عنده قال لي أي بنى ذهب عناؤنا إلى هذا الشيخ باطلا الأشجعي كان رجلا فقيرا وكان يوصل وقد رأيناه وسمعنا منه من أين كان يمكنه أن يكون له نسختان فلا تقل شيئا واسكت فلم يزل أمره مستورا حتى حدث بحديث أبي الزبير عن جابر في الرؤية وأقبل يتبع كل حديث فيه رؤية يدعيه فأنكر عليه ذلك يحيى بن معين لكثرة حديثه ما ادعى وتوقى أن يقول فيه شيئا وحدث بحديث عوف بن مالك أن الله إذا تكلم تكلم بثلاثمائة لسان فقال يحيى هذا الحديث أنكر على نعيم الفارض من أين سمع هذا من الوليد بن مسلم فجاء رجل خراساني فقال أنا دفعته إلى إبراهيم بن أبي الليث في رقعة تلك الجمعة فقال يحيى لا يسقط حديث رجل برجل واحد فلما كان بعد

قليل حدث بأحاديث حماد بن سلمة عن يعلى بن عطاء عن وكيع بن عدس عن عمه أبي رزين أين كان ربنا قبل ان يخلق السماوات والأرض وضحك ربنا من قنوط عباده حدث بها عن هشيم بن بشير عن يعلى بن عطاء فقال يحيى بن معين إبراهيم بن أبي الليث كذاب لا حفظه الله سرق الحديث اذهبوا فقولوا له يخرجها من أصل عتيق فهذه أحاديث حماد بن سلمة لم يشركه فيها أحد ولو حدث بها عن هشيم عن يعلى بن عطاء ليس فيها خير قلنا لعل هشيما أن يكون دلسها كما يدلس فقال هشيم أخبرنا يعلى بن عطاء علمنا انه كذاب وكان يحيى إذا ذكره قال أبو عراجة وكان يجمع قال احمد بن الدورقي والذي اظن في أمر كتب الأشجعي ان إبراهيم بن أبي الليث خرج إلى مكة مع ولد احمد بن نصر فمر بالكوفة ومضى إلى عيال أبي عبيدة بن الأشجعي بعد موته فاشترى كتب الأشجعي وقعد يحدث بها أخبرنا الحسن بن علي الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سمعت يحيى بن معين يقول صاحب الأشجعي كذاب خبيث يسرق حديث الناس جرير بن عثمان كتبه له أبو الدرداء وأما ما روى عن المحاربي عن عاصم فإنه يكذب قال لي يحيى بن آدم إن حديث عاصم عن أبي عثمان عن جرير ما رواه أحد الأعمار بن سيف قلت يعنى حديث جرير عن النبي صلى الله عليه و سلم قال تبنى مدينة بين دجلة ودجيل وقد ذكرناه في صدر هذا الكتاب وبينا وجوهه وعلله حدثت عن محمد بن العباس بن الفرات قال حدثنا الحسن بن يوسف الصيرفي أخبرنا أبو بكر الخلال أخبرنا أبو بكر المروذي قال قلت لأبي عبد الله يعنى احمد بن حنبل إني سألت يحيى عن صاحب الأشجعي فقال لا أعرفه فعجب وقال كان يختلف معنا إليه ما أعجب ذا ثم قال كان جليس ليحيى

هو الذي أغرى بينه وبين يحيى حتى تكلم فيه قلت إنهم يقولون إنك قد توقفت في أمره قال أما منذ بلغني أن شعبة حدث بحديث وكيع بن حدس فقد سكن ما بقلبى وقد روى معاذ منه شيئا ورواه بن أبي عدى عن شعبة وقد يكون هشيم دلسه وأما حديث عيسى بن يونس فقد حدث به رجل بخراسان وحدث به آخر بالرملة وحدث به غير واحد ثم قال أنا رأيت كتاب الأشجعي في بيته وقد كان سمع الجامع وكان لا يحدث به وكان يقرأ علينا كتاب الأشجعي فيقول هذا سمعته وهذا لم اسمعه في كتاب الصلاة فرجل يدع حديثا كثيرا يقول لم يسمعه يدعى حديثين إيش هذا من الكلام أخبرنا بشرى بن عبد الله الرومي أخبرنا احمد بن جعفر بن حمدان حدثنا محمد بن جعفر الراشدي حدثنا أبو بكر الأثرم قال وسمعت أبا عبد الله ذكر الحديث الذي رواه إبراهيم بن أبي الليث عن هشيم عن يعلى بن عطاء عن وكيع بن حدس عن أبي رزين قلت للنبي صلى الله عليه و سلم هل نرى ربنا وتلك الأحاديث معه فقال بلغني انه في كتب عبد الله بن موسى وقال انظر في كتب عبد الله بن موسى لعلك ان تجده فأتيت منزل عبد الله بن موسى فأخرجت إلى كتبه عن هشيم فنظرت فيها ثم أتيت أبا عبد الله فقلت له نظرت في كتب عبد الله بن موسى صاحب هشيم فلم أجد الحديث ونظرت في أحاديث يعلى بن عطاء فلم أجده وذاك أنى وجدت أحاديث يعلى في موضع واحد فلم يكن فيها قرأت على أبي بكر البرقاني عن محمد بن العباس الخزاز قال حدثنا احمد بن محمد بن مسعدة حدثنا جعفر بن درستويه حدثنا احمد بن محمد بن القاسم بن محرز قال سمعت يحيى بن معين وذكر إبراهيم بن أبي الليث فذكر عنه شيئا لم أحفظه فقيل له يا أبا زكريا إن احمد بن حنبل يختلف إليه ويكتب عنه فقال لو اختلف إليه ثمانين كلهم مثل منصور بن المعتمر ما كان الا كذابا أخبرني الأزهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن احمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي قال إبراهيم بن أبى الليث كان أصحابنا كتبوا عنه ثم تركوه وكانت عنده كتب الأشجعي وكان معروفا بها ولم يقتصر على الذي عنده حتى تخطى إلى أحاديث موضوعة وقال جدي حدثني احمد بن العباس قال سمعت يحيى بن معين يقول بن أبي الليث يكذب في الحديث ولو حدث بما سمع كان خيرا له أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا سهل بن احمد الواسطي قال قال أبو حفص عمرو بن علي وإبراهيم بن نصر صاحب الأشجعي متروك الحديث كان يكذب أخبرنا البرقاني قال قال محمد بن العباس العصمى حدثنا أبو الفضل يعقوب بن إسحاق بن محمود الهروي الفقيه أخبرنا أبو علي صالح بن محمد الأسدي قال إبراهيم بن أبي الليث كان يكذب عشرين سنة وقد أشكل امره على يحيى وأحمد وعلي بن المديني حتى ظهر بعد بالكذب فتركوا حديثه وأخبرني البرقاني حدثني محمد بن احمد الأدمى حدثنا محمد بن علي الأيادي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قال إبراهيم بن نصر وهو بن أبي الليث صاحب الأشجعي متروك الأحاديث عمد إلى أحاديث حماد بن سلمة عن يعلى بن عطاء في الرؤية فحدث بها عن هشيم أخبرنا بن الفضل القطان أخبرنا جعفر بن محمد الخالدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال سنة أربع وثلاثين ومائتين فيها مات إبراهيم بن أبي الليث صاحب الأشجعي قلت وببغداد مات

3252 - إبراهيم بن نصر بن محمد بن نصر بن زيد بن عبد الله أبو إسحاق الكندي سمع عفان بن مسلم ومعاوية بن عمرو وقبيصة بن عقبة والحسن بن قتيبة وعبد المنعم بن إدريس والخليل بن زكريا روى عنه ابنه إسحاق ومحمد بن مخلد العطار وعبد الله بن محمد بن أبي سعيد البزاز وأبو الحسين بن المنادى وقال كان من عباد الله الصالحين أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا بن مخلد حدثنا إبراهيم بن نصر الكندي من أصل كتابه قال حدثنا قبيصة حدثنا سفيان عن عمرو بن دينار قال سمعت بن عمر يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول أسلم سالمها الله وغفار غفر الله لها وعصية عصت الله ورسوله قال علي بن عمر ورواه إسحاق بن بهلول عن حسين الجعفي عن بن عيينة عن عمرو بن دينار عن جابرولم يتابع عليه والصحيح عن الثوري عن عبد الله بن دينار وكذلك رواه مالك وإسماعيل بن جعفر أخبرني علي بن محمد بن الحسين الدقاق قال قرأنا على الحسين بن هارون الضبي عن أبي العباس بن سعيد قال إبراهيم بن نصر الكندي البغدادي ثقة أخبرنا احمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي سنة سبع وستين فيها مات إبراهيم بن نصر بسويقة نصر أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان إبراهيم بن نصر مات في سنة تسع وستين ومائتين وهكذا ذكر محمد بن مخلد فيما قرأت بخطه

3253 - إبراهيم بن نصر المنصوري مولى منصور بن المهدى حدث عن إبراهيم بن بشار الخرساني صاحب إبراهيم بن أدهم وعن العلاء بن مسلمة الرواس روى عنه جعفر الخالدي ومحمد بن سعيد الحربي المعروف بابن الضرير وأبو بكر المفيد الجرجرائي
3254 - إبراهيم بن النضر بن مروان بن سويد العطار حدث عن عباس بن عبد الله الترقفي روى عنه ابنه موسى أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا أبو القاسم موسى بن إبراهيم بن النضر بن مروان المقرئ العطار حدثنا أبي إبراهيم بن النضر حدثنا عباس الترقفي حدثنا رواد بن الجراح حدثنا سفيان حدثنا منصور حدثنا ربعى عن حذيفة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم خيركم في المائتين كل خفيف الحاذ قيل يا رسول الله وما الخفيف الحاذ قال الذي لا أهل له ولا ولد قال موسى قال أبي قال العباس فتكلم الناس في هذا الحديث فرأيت النبي صلى الله عليه و سلم في المنام فقلت يا رسول الله حدثنا رواد بن الجراح حدثنا سفيان حدثنا منصور حدثنا ربعى عن حذيفة عنك أنك قلت خيركم في المائتين كل خفيف الحاذ فقال لي النبي صلى الله عليه و سلم صدق رواد بن الجراح وصدق سفيان وصدق منصور وصدق ربعى وصدق حذيفة أنا قلت خيركم في المائتين كل خفيف الحاذ

3255 - إبراهيم بن نجيح بن إبراهيم بن محمد بن الحسين أبو القاسم الفقيه مولى بنى زهرة من أهل الكوفة نزل بغداد وحدث بها عن أبيه وعن محمد بن إسحاق البكائي روى عنه القاضي أبو الحسن الجراحى ومحمد بن المظفر أخبرنا القاضي أبو تمام علي بن محمد بن الحسن الواسطي وأبو محمد عبد الله بن محمد بن عبد الله الحذاء قالا حدثنا محمد بن المظفر الحافظ حدثنا أبو القاسم إبراهيم بن نجيح بن إبراهيم حدثنا أبي حدثنا معمر بن بكار السعدي حدثنا إبراهيم بن سعد عن الزهري عن محمد بن المنكدر عن جابر قال ارتدت امرأة على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم يقال لها أم مروان فأمر النبي صلى الله عليه و سلم أن يعرض عليها الإسلام فإن أسلمت والا قتلت كتب الي أبو طاهر محمد بن محمد بن الحسين المعدل من الكوفة يذكر أن محمد بن احمد بن حماد بن سفيان الحافظ حدثهم قال سنة ثلاث عشرة وثلاثمائة فيها مات أبو القاسم إبراهيم بن نجيح بن إبراهيم الزهري مولاهم الفقيه ببغداد وجىء به إلى الكوفة فدفن فيها وكان فقيه الكوفة لا يتقدم عليه وكان من أحفظ الناس للسنن وصنف كتاب السنن وانما عامته من حفظه وكان صاحب قرآن وخير وفضل وصدق

3256 - إبراهيم بن أبي نعيم القفصى حدث عن إبراهيم بن نصر المنصوري روى عنه علي بن عبد الله بن جهضم الهمذاني أخبرنا عبد العزيز بن علي الوراق حدثنا علي بن عبد الله بن الحسن الهمذاني بمكة حدثنا إبراهيم بن أبي نعيم القفصى وأخبرنا محمد بن احمد بن رزق وعلي بن احمد بن عمر المقرئ قالا حدثنا جعفر الخالدي قال أخبرنا إبراهيم بن نصر قال سمعت إبراهيم بن بشار يقول سمعت إبراهيم بن أدهم يقول الناس أربعة في الورع فمنهم ورع عن القليل والكثير ومنهم ورع عن القليل وإذا اشرف على الكثير لم يتورع عنه ومنهم ورع عن الكثير ويدنس ورعه بالقليل ومنهم من لا يتورع عن قليل ولا كثير
( حرف الواو من آباء الإبراهيمين )
3257 - إبراهيم بن الوليد بن أيوب أبو إسحاق الجشاش سمع أبا نعيم والقعنبي وسعد بن عبد الحميد بن جعفر وعفان وأبا سلمة التبوذكي وعبد الله بن صالح العجلي وسعيد بن داود الزبيري وإسماعيل بن أبي أويس وأبا نصر التمار وأحمد بن يونس ويحيى بن الحماني وأبا بلال الأشعري وشيبان بن فروخ وعبيد الله بن محمد بن عائشة روى عنه الحسن بن يحيى بن عياش القطان وأبو الحسين بن المنادى ومحمد بن عمرو الرزاز وأبو بكر بن أبي حامد صاحب بيت المال وعبد الله بن عيسى الفامي وأبو عمرو بن السماك وإسماعيل بن محمد الصفار وكان ثقة أخبرنا هلال بن محمد بن جعفر الحفار أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار وكان ثقة حدثنا إبراهيم بن الوليد الجشاش حدثنا عفان وشيبان بن فروخ الأبلى قالا حدثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن أنس أن النبي صلى الله عليه و سلم قال رأيت ليلة أسرى بي رجالا تقرض شفاههم بمقاريض من نار قلت يا جبريل من هؤلاء قال هؤلاء خطباء من أمتك يأمرون الناس بالبر وينسون أنفسهم وهم يتلون الكتاب أفلا يعقلون حدثني الحسن بن محمد الخلال عن أبي الحسن الدارقطني قال إبراهيم بن الوليد الجشاش ثقة أخبرني الحسن بن أبي بكر عن عثمان بن احمد الدقاق قال مات إبراهيم بن الوليد الجشاش في المحرم سنة اثنتين وسبعين ومائتين

( حرف الهاء من آباء الإبراهيمين )
3258 - إبراهيم بن هدبة أبو هدبة الفارسي كان بالبصرة ثم خرج إلى أصبهان والرى ووافى بغداد وحدث بها عن أنس بن مالك بالأباطيل روى عنه عيسى بن سالم الشاشي وحميد بن الربيع اللخمي وسعدان بن نصر الثقفى ومحمد بن عبيد الله بن المنادى والخضر بن أبان الكوفى وغيرهم وسمعت أبا نعيم الحافظ يقول قدم أبو هدبة إبراهيم بن هدبة أصبهان وحدث بها عن أنس بن مالك فرفع ذلك إلى جرير بن عبد الحميد فصدقه أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا سعدان بن نصر قال سمعت أبا هدبة يقول سمعت أنس بن مالك يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول طوبى لمن رآني ومن رأى من رآني ولمن رأى من رآى من رآني حدثنا أبو طالب بن يحيى بن علي بن الطيب الدسكري لفظا بحلوان حدثنا أبو احمد بن محمد احمد بن الغطريف إملاء بجرجان أخبرنا أبو خليفة حدثنا عبد الرحمن بن عمر الأصبهاني حدثنا أبو هدبة قال وعرفه محمد بن عبد الله الأنصاري وكان من أهل دست ميسان قال حدثنا أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من غسل واغتسل وبكر وابتكر وأتى الجمعة واستمع وأنصت غفر له ما بينه وبين الجمعة الأخرى أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن أبي العزائم بالكوفة حدثنا أبو القاسم الخضر بن أبان المقرئ حدثنا إبراهيم بن هدبة حدثنا أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أيما امرأة خرجت من غير أمر زوجها كانت في سخط الله حتى ترجع إلى بيتها أو يرضى عنها وبإسناده قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن في جهنم بحرا اسود مظلما منتن الريح يغرق الله فيه كل من أكل رزقه وعبد غيره أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا أبو جعفر محمد بن عمرو البختري الرزاز إملاء حدثنا محمد بن عبيد الله المنادى حدثنا أبو هدبة عن أنس بن مالك ان النبي صلى الله عليه و سلم تبع جنازة فإذا هو بنسوة خلف الجنازة قال فنظر اليهن وهو يقول ارجعن مأزورات غير مأجورات مفتنات الاحياء مؤذيات الأموات أنبأنا احمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا أبو مسلم بن مهران أخبرني محمد بن زكريا الشروطي بنسف حدثنا يحيى بن بدر قال قال احمد بن حنبل إبراهيم بن هدبة لا شيء روى أحاديث مناكير قال يحيى بن بدر وقال يحيى بن معين إبراهيم بن هدبة هو الفارسي أبو هدبة لا بأس به ثقة قلت المحفوظ عن يحيى وغيره ضد هذا القول أخبرنا محمد بن عبد الواحد أبو عبد الله أخبرنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا احمد بن سعيد بن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول قدم أبو هدبة فاجتمع عليه الخلق فقالوا اخرج رجلك فقالوا ليحيى لم قالوا له اخرج رجلك قال كانوا يخافون ان تكون رجله رجل حمار يكون شيطانا أو قال فيكون شيطانا بلغني عن إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سمعت يحيى بن معين وسئل عن أبى هدبة قال قدم علينا ها هنا فكتبنا عنه عن أنس بن مالك ثم تبين لنا كذبه كذاب خبيث أخبرني أبو القاسم الأزهري حدثنا عبيد الله بن عثمان بن يحيى قال حدثنا إسماعيل بن محمد الأديب حدثنا الحسن بن الفضل بن السمح حدثنا محمد بن عيسى يعنى بن الطباع حدثنا عمر بن هارون قال قلت لأبي هدبة ذهبت إلى الري فحدثت الناس عن أنس بن مالك فقال دعنا منك نريد الخبز أخبرني الحسن بن محمد الخلال حدثنا احمد بن إبراهيم بن الحسن أخبرنا الحسين بن محمد بن عفير حدثنا احمد بن سنان قال سمعت محمد بن بلال راوية عمران القطان قال أبو هدبة عدو الله وكان عندنا ها هنا يحفل الغنم فيبيعها قال وكان ينكر ان يحدث عن أنس أخبرنا على بن محمد بن الحسن المالكي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران بن موسى الصيرفي حدثنا عبد الله بن على بن عبد الله المديني قال سمعت أبى يقول كان أبو هدبة يقول حدثني أنس بن مالك قيل لأبي كان يصدق قال من أين وضعفه جدا أخبرني محمد بن الحسين القطان أخبرنا دعلج بن احمد أخبرنا احمد بن على الأبار قال سألت مجاهد بن موسى عن أبى هدبة قال قال على بن ثابت هو أكذب من حمارى هذا وقال هشيم قد طلبنا أصحاب أنس منذ عشرين سنة فلم نقدر عليهم أنبأنا أبو سعد الماليني أخبرنا عبد الله بن عدى الحافظ قال سمعت عبد الملك بن محمد يعنى أبا نعيم الجرجاني يقول أخبرني محمد بن عبيد الله المنادى قال كان أبو هدبة ها هنا ببغداد يسأل الناس عن الطريق قال عبد الملك وبلغني انه كان رقاصا بالبصرة يدعى إلى العرائس فيرقص لهم أخبرني الأزهري حدثنا عمر بن احمد الواعظ حدثنا عمر بن الحسن قال أخبرني محمد بن إسماعيل بن عطية البصري حدثنا نصر بن على حدثنا بشر بن عمر قال كان في جوارنا ها هنا عرس فدعى إليه أبو هدبة صاحب أنس فأكل وشرب وسكر فجعل يغنى ويقول أخذ النمل ثيابي فترقصت لهنه أخذ الثمل ثيابي فترقصت لهنه أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا احمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي حدثنا أبى قال إبراهيم بن هدبة أبو هدبة مترك الحديث

3259 - إبراهيم بن هاشم بن مشكان سمع هشيم بن بشير ومحمد بن عمر الواقدي وجرير بن عبد الحميد ويزيد بن هارون وبشر بن الحارث روى عن يعقوب بن شيبة وأحمد بن بشر المرثدي ومحمد بن يوسف الصابوني الحافظ أخبرنا أبو منصور محمد بن علي بن إسحاق خازن دار الكتب أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثنا احمد بن بشر المرثدي حدثنا هاشم عن بشر بن الحارث عن أبي الوليد قال سمعت شعبة يقول وجدت قلبي في الشعر أسلم منه في الحديث أخبرني إبراهيم بن مخلد فيما أذن أن أرويه عنه حدثنا احمد بن كامل القاضي قال قال لي محمد بن موسى وهو البربري الذي اجتمعت عندهم كتب الواقدي أربعة أنفس محمد بن سعد الكاتب وأبو حسان الزيادي وإبراهيم بن سعيد الجوهري وإبراهيم بن هاشم بن مشكان أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا دبيس المعدل أخبرنا علي بن أبي الربيع وسألته عن هذا قال سمعت بشر بن الحارث يقول أريد أن أطلب طرد أو أقصى أو أجفوا إبراهيم بن هاشم منذ كذا وكذا فقلت له با أبا نصر إنه والله من أمثل من يأتيك قال ثم تداركها فقلت أقدمت على بشر في شيء رآه قلت إني والله يا أبا نصر ما أخبره قال فسكت قال أبو الفضل يعني دبيسا فخرج منه واقفي مثل الحمار أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن إبراهيم بن هاشم بن مشيكان صاحب بشر بن الحارث مات في سنة اثنتين وأربعين ومائتين

3260 - إبراهيم بن هاشم بن الحسين بن هاشم أبو إسحاق البيع المعروف بالبغوى سمع أمية بن بسطام وإبراهيم بن الحجاج السامي وأبا الربيع الزهراني وعلي بن الجعد ومحرز بن عون ومحمد بن بكار وأحمد بن حنبل وأحمد بن سعيد الدرامى روى عنه احمد بن سلمان النجاد وعبد الباقي بن قانع وجعفر الخالدي وإسماعيل بن علي الخطبي وأبو بكر الشافعي وعلي بن محمد بن لؤلؤ الوراق أخبرنا إبراهيم بن مخلد بن جعفر حدثني إسماعيل بن علي الخطبي حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن هاشم حدثنا أبو الربيع الزهراني حدثنا حاتم بن ميمون عن ثابت عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من قرأ قل هو الله أحد مائتي مرة كتب الله له الفا وخمسمائة حسنة الا ان يكون عليه دين أخبرني الأزهري قال قال أبو الحسن الدارقطني إبراهيم بن هاشم البغوي ثقة أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي قال مات أبو إسحاق إبراهيم بن هاشم البغوي يوم الخميس سلخ جمادى الآخرة سنة سبع وتسعين ومائتين قلت وكان مولده سنة سبع ومائتين

3261 - إبراهيم بن هانئ أبو إسحاق النيسابوري كان أحد الأبدال ورحل في العلم إلى العراق والشام ومصر ومكة ثم استوطن بغداد وحدث بها عن عبيد الله بن موسى العبسي ويعلى ومحمد ابنى عبيد وقبيصة بن عقبة وخلاد بن يحيى وأبي عبد الرحمن المقبري وأبي المغيرة عبد القدوس بن الحجاج وأبي صالح عبد الله بن صالح المصري وإبراهيم بن عبد الله بن العلا بن زبر وأيوب بن خالد الحراني وعلي بن عياش وأبي اليمان وأمثالهم روى عنه عبد الله بن احمد بن حنبل ومحمد بن عبدوس بن كامل وعبد الله بن محمد البغوي وعبد الله بن محمد بن ناجية ويحيى بن محمد بن صاعد وأحمد بن محمد بن هارون الخلال وعبد الله بن محمد بن زياد النيسابوري والحسين بن إسماعيل المحاملي ومحمد بن مخلد الدوري وإسماعيل بن محمد الصفار وغيرهم أخبرنا أبو الحسن احمد بن محمد بن احمد بن الصلت الأهوازي حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي حدثنا إبراهيم بن هانئ حدثنا عبيد الله يعنى بن موسى حدثنا شيبان عن يحيى أن نافعا أخبره عن حفصة أم المؤمنين أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يصلى ركعتين خفيفتين بين النداء والإقامة من صلاة الصبح رواه جماعة عن يحيى بن أبي كثير عن نافع عن بن عمر عن حفصة عن النبي صلى الله عليه و سلم وكذلك رواه عمر بن محمد بن زيد ومالك بن أنس والليث بن سعد وموسى بن عقبة وغيرهم عن نافع أخبرنا أبو عمر بن مهدى أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا إبراهيم بن هانئ حدثنا محمد بن عبد الوهاب أبو شهاب عن أبي إسحاق الشيباني عن أبي بكر بن حفص عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ليشربن ناس من أمتى الخمر يسمونها بغير اسمها أخبرنا الحسن بن محمد بن إسماعيل بن اشناس البزاز حدثنا علي بن محمد بن لؤلؤ الوراق إملاء حدثنا احمد بن عيسى بن السكين البلدي بواسط قال سمعت اخى قال حدثنا يزيد بن هارون بن عيسى قال سمعت من يخبر عن احمد بن حنبل قال إن يكن أحد ممن يعرف من الأبدال فإبراهيم بن هانئ كذا أخبرناه بن اشناس وفي إسناده وهم وأحسب صوابه قال سمعت أخي يزيد بن هارون بن عيسى والله اعلم أخبرني أبو عبد الله محمد بن جعفر المؤدب حدثنا عمر بن احمد المروروذي حدثنا أبو بكر النيسابوري قال حدثني أبو موسى المطوسى في جنازة إبراهيم بن هانئ قال سمعت بن زنجويه يقول قال احمد بن حنبل إن كان ببغداد رجل من الأبدال فأبو إسحاق النيسابوري واللفظ لابن عبد الواحد حدثت عن عبد العزيز بن جعفر الحنبلي قال أخبرنا أبو بكر الخلال أخبرنا على بن الحسن بن هارون حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن هانئ قال كان احمد بن حنبل مختفيا ها هنا عندنا في الدار فقال لي احمد بن حنبل ليس أطيق ما يطيق أبوك يعنى من العبادة وقال الخلال أخبرني يوسف بن موسى قال سألت أبا عبد الله امرأة عن وصية فذكرت له أبا إسحاق النيسابوري فقال أبو عبد الله أبو إسحاق ثقة أخبرني الأزهري قال قال أبو الحسن الدارقطني إبراهيم بن هانئ النيسابوري أبو إسحاق ثقة فاضل سكن بغداد أخبرني عبيد الله بن أبي الفتح حدثنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا أبو بكر النيسابوري قال حضرت إبراهيم بن هانئ عند وفاته فجعل يقول لابنه إسحاق يا إسحاق ارفع الستر قال يا ابت الستر مرفوع قال أنا عطشان فجاءه بماء قال غابت الشمس قال لا قال فرده ثم قال لمثل هذا فليعمل العاملون ثم خرجت روحه أخبرنا محمد بن احمد بن رزق قال قرأت على احمد بن عيسى بن الهيثم التمار قال حدثنا عبيد بن محمد بن خلف البزاز قال مات إبراهيم بن هانئ والرمادى في سنة خمس وستين ومائتين أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ علي بن المنادى وأنا أسمع قال وإبراهيم بن هانئ النيسابوري صاحب احمد بن حنبل توفى يوم الأربعاء لأربع خلون من ربيع الآخر سنة خمس وستين

3262 - إبراهيم بن هشام المدائني حدثنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا أبو العباس احمد بن إبراهيم الكندي بمكة حدثنا محمد بن جعفر الخرائطى قال حدثني احمد بن جعفر حدثني إبراهيم بن هشام المدائني عن محمد بن الحسين عن فضيل عن رزين أبي أسماء أن رجلا دخل غيضة فقال لو خلوت ها هنا بمعصية من كان يرانى فسمع صوتا ملأ ما بين السماء والأرض ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير
3263 - إبراهيم بن الهيثم بن المهلب أبو إسحاق البلدي سكن بغداد وحدث بها عن علي بن عياش وأبي اليمان الحمصيين وآدم بن أبي إياس والهيثم بن جميل وأبي صالح كاتب الليث وأبي شيخ الحراني روى عنه عبد الله بن محمد بن ناجية والقاضي المحاملي ومحمد بن مخلد ومحمد بن عمرو الرزاز وإسماعيل بن محمد الصفار وأحمد بن سلمان النجاد ومكرم بن احمد القاضي وأبو سهل بن زياد وأبو بكر الشافعي أخبرنا أبو الحسن احمد بن محمد بن احمد بن الصلت قال حدثنا

الحسين بن إسماعيل المحاملي حدثنا إبراهيم بن الهيثم حدثنا آدم حدثنا ورقاء عن جابر بن نافع عن بن عمر عن حفصة قالت ما كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يصلى بعد طلوع الفجر الا ركعتين أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا مكرم بن احمد بن محمد بن مكرم القاضي حدثنا إبراهيم بن الهيثم البلدي ببغداد سنة ثمان وسبعين ومائتين حدثنا أبى حدثنا كريد بن رواحة عن أبى هلال الراسبي قال حدثنا قتادة عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم نصرت بالصبا وأهلكت عاد بالدبور وهى الريح العقيم أنبأنا أبو سعد الماليني أخبرنا عبد الله بن عدى الحافظ قال إبراهيم بن الهيثم البلدي حدث ببغداد بحديث الغار عن الهيثم بن جميل عن مبارك بن فضالة عن الحسن عن أنس عن النبي صلى الله عليه و سلم فكذبه فيه الناس وواجهوه به وبلغني ان أول من انكر عليه في المجلس احمد بن هارون البرديجى قال بن عدى سمعت حاجب بن أركين يقول سمعت محمد بن عوف يقول ما سمع من الهيثم بن جميل حديث الغار الا انا والحسن بن منصور البالسي قال بن عدى وإبراهيم بن الهيثم أحاديثه مستقيمة سوى هذا الحديث الواحد الذي انكروه عليه وقد فتشت حديثه فلم ار حديثا منكرا من جهته الاان يكون من جهة من روى عنه قلت قد روى حديث الغار عن الهيثم جماعة وإبراهيم بن الهيثم عندنا ثقة ثبت لا يختلف شيوخنا فيه وما حكاه بن عدى من الإنكار عليه لم ار أحدا من علمائنا يعرفه ولو ثبت لم يؤثر قدحا فيه لان جماعة من المتقدمين انكر عليهم بعض رواياتهم ولم يمنع ذلك من الاحتجاج بهم مثل أبى سلمة موسى بن إسماعيل التبوذكي فان يحيى بن معين انكر عليه رواياته عن همام بن ثابت عن أنس عن أبى بكر الصديق قال قلت للنبي صلى الله عليه و سلم ونحن في الغار لو ان أحدهم يعنى المشركين رفع قدميه لابصرنا فقال يا أبا بكر ما ظنك

باثنين الله ثالثهما وزعم يحيى انه وجد هذا الحديث على ظهر كتاب أبى سلمة واتهمه بأنه لم يسمعه من همام والتمس يحيى من التبوذكي ان يحلف عليه انه سمعه فلم يمنع هذا الإنكار من الاحتجاج بحديث أبى سلمة ولو فتش الحديث لوجد فيه مثل هذا كثير واما قول محمد بن عوف ان حديث الغار لم يسمعه من الهيثم بن جميل الا هو والحسن بن منصور فلا حجة فيه لجواز ان يكون قد سمعه من لم يعلم به وقد أخبرنا بالحديث الحسن بن أبى بكر أخبرنا أبو سهل احمد بن محمد بن عبد الله القطان حدثنا إبراهيم بن الهيثم حدثنا الهيثم بن جميل حدثنا مبارك عن الحسن عن أنس عن النبي صلى الله عليه و سلم وذكر قصة الغار بطوله أخبرناه أبو طاهر احمد بن محمد بن الحسين الخفاف أخبرنا عبد الله بن القاسم بن سهل القضيه بالموصل حدثنا عبد الله بن أبى سفيان حدثنا محمد بن عوف الحمصي حدثنا الهيثم بن جميل حدثنا مبارك بن فضالة بإسناده مثله سواء قال أبو محمد عبد الله بن أبى سفيان ما علمت انى كتبت هذا الإسناد الا عن محمد بن عوف وأخبرنيه عبد الرحمن بن عثمان الدمشقي في كتابه إلى قال أخبرنا خيثمة بن سليمان بن حيدرة حدثنا محمد بن عوف وإبراهيم بن الهيثم البلدي قالا حدثنا الهيثم بن جميل حدثنا مبارك بن فضالة عن الحسن عن أنس عن النبي صلى الله عليه و سلم ان ثلاثة أووا إلى غار فانطبق عليهم وذكر الحديث أخبرنا أبو المظفر محمد بن الحسن المروزي أخبرنا زاهر بن احمد السرخسي حدثنا محمد بن المسيب الأرغياني حدثني محمد بن عوف وأحمد بن منصور قالا حدثنا الهيثم بن جميل حدثنا مبارك بن فضالة حدثنا الحسن حدثنا أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه و سلم ان ثلاثة رهط كانوا في غار فانطبق عليهم الغار قالوا هلم فليدع كل انسان منا بأفضل عمله وذكر الحديث بطوله أخبرنا محمد بن عبد الملك وعبد العزيز بن على القرشيان قالا حدثنا عثمان بن محمد بن القاسم الآدمي بانتخاب الدارقطني حدثنا الحسن بن محمد بن شعبة حدثنا الهيثم بن خالد بن يزيد حدثنا الهيثم بن جميل حدثنا مبارك يعنى بن فضالة عن الحسن عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم كان فيمن كان قبلكم ثلاثة نفر في غار فانطبق عليهم وذكر الحديث أخبرني الأزهري قال قال أبو الحسن الدارقطني إبراهيم بن الهيثم البلدي ثقة أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي قال ومات إبراهيم بن الهيثم البلدي في يوم الخميس ودفن يوم الجمعة لثمان بقين من شهر جمادى الآخرة سنة سبع وسبعين ومائتين أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان إبراهيم بن الهيثم مات في سنة ثمان وسبعين ومائتين أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع قال وإبراهيم بن الهيثم البلدي توفى لأيام بقين من جمادى الآخرة سنة ثمان وسبعين

( حرف الياء من آباء الآبراهيمين )
3264 - إبراهيم بن أبى محمد يحيى بن المبارك بن المغيرة أبو إسحاق العدوى المعروف بابن اليزيدي وهو بصرى سكن بغداد وكان ذا قدر وفضل وحظ وافر من الأدب سمع بن أبى زيد الأنصاري وأبى سعيد الأصمعي وله كتاب مصنف يفتخر به اليزيديون وهو ما اتفق لفظه واختلف معناه نحو من سبعمائة ورقة رواه عنه بن أخيه عبيد الله بن محمد بن أبى محمد اليزيدي وذكر إبراهيم انه بدأ يعمل ذلك الكتاب وهو بن سبع عشرة سنة ولم يزل يعمله إلى ان اتت عليه ستون سنة وله كتاب مصادر القرآن وكتاب في بناء الكعبة واخبارها وكان شاعرا مجيدا قرأت على الحسن بن على الجوهري عن أبى عبيد الله المرزباني قال حدثنا أبو الحسن احمد بن إسحاق الوشاء حدثنا أبو على إسماعيل بن يحيى بن المبارك اليزيدي قال قال إبراهيم بن أبى محمد اخى كنت يوما عند المأمون وليس معنا الا المعتصم فاخذت الكأس من المعتصم فعربد على فلم احتمل ذلك واجبته فاخفى ذلك المأمون ولم يظهر ذلك الاظهار فلما صرت من الغد إلى المأمون كما كنت اصير قال لي الحاجب أمرت أن لا آذن لك فدعوت بدواة وقرطاس وكتبت ... انا المذنب الخطاء والعفو واسع ... ولو لم يكن ذنب لما عرف العفو ... ... سكرت فابدت منى الكأس بعض ما ... كرهت وما ان يستوي السكر والصحو ... ... ولا سيما إذا كنت عند خليفة ... وفى مجلس ما ان يليق به اللغو ... ... ولولا حميا الكأس كان احتمال ما ... بدهت به لا شك فيه هو السرو ... ... تنصلت من ذنبى تنصل ضارع ... إلى من إليه يغفر العمد والسهو ... ... فان يعف عين ألف خطوى واسعا ... وإلا يكن عفو فقد قصر الخطو ... قال فادخلها الحاجب ثم خرج إلى فأدخلنى فمد المأمون باعيه فاكببت على يديه فقبلتهما فضمنى إليه وأجلسنى قال المرزباني وحدثني العباس بن احمد النحوي أن المأمون وقع على ظهر هذه الأبيات ... إنما مجلس الندامى بساط ... للمودات بينهم وضعوه ... ... فإذا ما انتهوا إلى ما أرادوا ... من حديث ولذة رفعوه

3265 - إبراهيم بن يزداذ حدث بأصبهان عن محمد بن يحيى بن عبد الكريم الأزدي روى عنه محمد بن يحيى بن منده الأصبهاني خبرا ذكرناه في أول هذا الكتاب وقرأت في كتاب محمد بن مخلد بخطه سنة تسع وتسعين ومائتين مات فيها إبراهيم بن يزداذ أبو إسحاق البهزى في صفر
3266 - إبراهيم بن يوسف أبو إسحاق البزاز مولى بنى هاشم حدث عن عطية بن بقية بن الوليد وعبد الرحمن بن يونس الرقى روى عنه أبو القاسم الطبراني أخبرنا محمد بن عبد الله بن احمد بن شهريار الأصبهاني أخبرنا سليمان بن احمد بن أيوب الطبراني حدثنا إبراهيم بن يوسف البزاز البغدادي حدثنا عبد الرحمن بن يونس الرقى حدثنا أبو القاسم بن أبي الزناد عن هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر قال دخلت على النبي صلى الله عليه و سلم وغلام له حبشي يغمز ظهره فقلت ما شأنك يا رسول الله فقال إن الناقة اقتحمت بي قال سليمان لم يروه عن زيد الا هشام ولا عن هشام الا أبو القاسم تفرد به عبد الرحمن

3267 - إبراهيم بن اليسع أبو إسحاق الشعبي حدث عن الفتح بن شخرف روى عنه منصور بن محمد الحذاء المقرئ
( وممن يسمى إبراهيم ولا نعرف اسم أبيه )
3268 - إبراهيم الآجري الكبير كان أحد المشهور بالفضل معروفا بالصلاح والخير أخبرنا علي بن احمد الرزاز قال سمعت جعفر بن محمد بن نصير الخالدي يقول سمعت الجنيد بن محمد يقول سمعت عبدون الزجاج يقول قال لي إبراهيم الآجري وكان من الفاضلين لأن ترد إلى الله همك ساعة خير مما طلعت عليه الشمس
3269 - إبراهيم الآجري آخر يحكى عن إبراهيم الذي تقدم ذكره ما أخبرنيه الأزهري قال حدثنا عبيد الله بن عثمان بن يحيى حدثنا علي بن محمد الواعظ حدثنا احمد بن محمد الطوسي قال سمعت إبراهيم الآجري وكان من أفاضل أمة محمد صلى الله عليه و سلم قال سمعت أستاذنا إبراهيم الآجري الكبير يقول كنت يوما قاعدا على باب المسجد في يوم شات إذ مر بي رجل عليه خرقتان فظننت أنه من هؤلاء الذين يسألون فقلت في نفسي لو عمل هذا بيده لكان خيرا له قال ومضى الرجل فلما كان بالليل أتاني ملكان فأخذا بضبعى ثم ادخلانى المسجد الذي كنت على بابه قاعدا فإذا رجل نائم عليه خرقتان فكشفا عن وجهه فإذا هو الذي مر بي فقالا لي كل لحمه فقلت ما اغتبته قالا لي بل حادثت نفسك بغيبته ومثلك لا يرضى منه بمثل هذا قال فانتبهت فزعا فمكثت ثلاثين يوما اقعد على باب ذلك المسجد لا اقوم منه الا لفرض انتظر ان يمر بي فاستحله فلما كان يوم الثلاثين مر بي على حاله والخرقتان عليه فوثبت إليه فغمز وغمزت خلفه فلما خفت ان يفوتنى قلت يا هذا اكلمك قال فالتفت إلى ثم قال يا إبراهيم وأنت أيضا ممن يغتاب المؤمنين بقلبه قال فسقطت مغشيا على فافقت وهو عند راسى فقال اتعود قلت لا ثم غاب من بين عيني فلم أره بعد ذلك أخبرنا أبو نعيم الحافظ أخبرنا جعفر بن محمد الخالدي في كتابه حدثنا أبو العباس بن مسروق وأبو محمد الجريري وأبو احمد المغازلى وغيرهم عن إبراهيم الآجري ان يهوديا جاءه يقتضيه شيئا من ثمن قصب فكلمه في ان يسلم فقال له ارنى شيئا اعرف به شرف الإسلام وفضله على ديني حتى اسلم قال فقال أو تفعل قال نعم قال هات رداءك قال فاخذه فجعله في رداء نفسه ولف رداءه عليه ورمى به في النار نار اتون الآجر ودخل في أثره فأخذ الرداء وخرج من النار ففتح رداء نفسه فإذا هو صحيح واخرج رداء اليهودي حراقا اسود من جوف رداء نفسه فاسلم اليهودي

3270 - إبراهيم الكبشى المعدل كان عنده حديثان أحدهما عن الحكم بن موسى والآخر عن هناد بن السرى وأخبرنا السمسار أخبرنا الصفار أخبرنا بن قانع ان إبراهيم الكبشى مات سنة سبع وتسعين ومائتين هذا آخر باب إبراهيم
( ذكر من اسمه إسماعيل )
جعلت أسماء الرجال في ذلك على ترتيب طبقاتهم وموتهم دون اعتبار الحروف
3271 - إسماعيل بن سالم أبو يحيى الأسدي يقال انه أخو محمد بن سالم وبعض الناس ينكر ان يكون اخاه سمع عامرا الشعبي وسعيد بن جبير وأبا صالح ذكوان وعلقمة بن وائل وأبا صالح الحنفي روى عنه سفيان الثوري وأبو عوانة وهشيم بن بشير وابنه يحيى بن إسماعيل وهو من أهل الكوفة نزل بغداد قبل تمصيرها كذلك أخبرنا أبو خازم محمد بن الحسين بن محمد الفراء أخبرنا الحسين بن على بن أبى أسامة الحلبي حدثنا أبو عمران موسى بن القاسم بن الاشنب حدثنا عبد الله بن محمد بن أبى الدنيا حدثنا محمد بن سعد قال وكان ببغداد قبل ان تبنى وتسكن إسماعيل بن سالم الذي روى عنه هشيم وأصحابه وأخبرني أبو القاسم الأزهري حدثنا محمد بن العباس الخزاز أخبرنا احمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال إسماعيل بن سالم الأسدي الذي روى عنه هشيم وأصحابه كان ثقة ثبتا وكان أصله من أهل الكوفة ثم تحول فسكن بغداد قبل ان تبنى وتسكن وكانت ببغداد لهشام بن عبد الملك وغيره من الخلفاء خمسمائة فارس رابطة يغيرون على الخوارج إذا خرجوا في ناحيتهم قبل ان يضعف أمرهم أخبرني عبيد الله بن أبى الفتح أخبرنا احمد بن أبى محمد بن موسى القرشي وأخبرنا الحسن بن على الجوهري أخبرنا محمد بن العباس قالا أخبرنا احمد بن جعفر بن المنادى قال كان بها يعنى بغداد أول أيام أبى العباس عبد الله بن محمد بن على بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب المعروف بالسفاح وهو أول الخلفاء من بنى العباس إسماعيل بن سالم الأسدي وكنيته أبو يحيى وذلك قبل ان تعمر بغداد في سنة نيف وثلاثين ومائة أخبرنا محمد بن احمد بن رزق وعلى بن محمد بن عبد الله قالا أخبرنا محمد بن احمد بن الحسن الصواف حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل قال سئل أبى وانا اسمع عن فراس بن يحيى وإسماعيل بن سالم قال فراس بن يحيى اقدم موتا من إسماعيل وإسماعيل أوثق منه يعنى في الحديث فراس فيه

شيء من ضعف وإسماعيل بن سالم أحسن استقامة منه يعنى في الحديث واقدم سماعا إسماعيل سمع من سعيد بن جبير أخبرنا بن رزق أخبرنا محمد بن احمد بن الحسن حدثنا عبد الله بن احمد قال سألته يعنى أباه عن إسماعيل بن سالم فقال ثقة ثقة أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا أبو احمد الحسين بن على التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفراييني حدثنا أبو بكر احمد بن محمد بن الحجاج المروذي بطرسوس قال قلت يعنى لأحمد بن حنبل كيف كان إسماعيل بن سالم قال ليس به باس قلت انه حكى عن أبى عوانة عن إسماعيل بن سالم انه سمع زبيرا يقول كان في قصة معاوية قال ومن سمع هذا من أبى عوانة ثم قال قد كانت عنده أحاديث الشيعة وقد نظر له شعبة في كتبه أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو حامد احمد بن محمد بن حسنويه الغوزمى حدثنا الحسين بن إدريس الأنصاري حدثنا أبو داود سليمان بن الأشعث قال قلت لأحمد بن حنبل إسماعيل بن سالم قال بخ وسمعت احمد بن حنبل يقول إسماعيل بن سالم صالح الحديث قلت له هو أكبر أو مطرف قال هو أكبر أخبرنا أبو بكر احمد بن محمد الأشناني قال سمعت احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت ليحيى بن معين فإسماعيل بن سالم كيف حديثه قال ثقة أخبرنا احمد بن عبد الله الأنماطي أخبرنا محمد بن المظفر الحافظ حدثنا على بن احمد بن سليمان البزاز بمصر حدثنا احمد بن سعد بن أبى مريم قال سمعت يحيى بن معين يقول إسماعيل بن سالم ثقة حجة أخبرنا عبيد الله بن عمر بن احمد الواعظ حدثنا أبى حدثنا الحسين بن صدقة حدثنا احمد بن أبى خيثمة قال سمعت يحيى يقول إسماعيل بن سالم الأسدي ثقة قال بن أبى خيثمة أصله كوفى نزل بغداد حدثنا الحسين بن على الصيمرى حدثنا على بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا احمد بن زهير قال سمعت يحيى بن معين يقول إسماعيل بن سالم الأسدي ثقة أوثق من أساطين مسجد الجامع سمع منه هشيم ولم يسمع منه شريك وسمعت يحيى بن معين يقول إسماعيل بن سالم قد روى عن أبى صالح ذكوان صاحب الأعمش روى أيضا عن أبى صالح الحنفي أخبرنا على بن طلحة المقرئ أخبرنا أبو القاسم محمد بن إبراهيم الطرسوسي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال إسماعيل بن سالم كوفى ثقة أخبرنا البرقاني قال سمعت أبا الحسن الدارقطني يقول هشيم عن إسماعيل بن سالم كوفى ثقة

3272 - إسماعيل بن إبراهيم أبو إبراهيم صاحب الرقيق حدث عن شرحبيل بن سعد روى عنه أبو معمر إسماعيل بن إبراهيم الهذلى انبانى احمد بن على الأصبهاني أخبرنا أبو احمد محمد بن محمد بن إسحاق الحافظ قال أبو إبراهيم إسماعيل بن إبراهيم صاحب الرقيق بغدادي وكذا قال أبو الحسين احمد بن جعفر بن محمد بن عبيد الله بن المنادى في كتاب الأسماء والكنى بلغني ذلك عنه أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا على بن إبراهيم المستملى حدثنا أبو احمد بن فارس حدثنا محمد بن إسماعيل البخاري قال إسماعيل بن إبراهيم صاحب الرقيق عن شرحبيل بن سعد عن جابر بن عبد الله اوتر النبي صلى الله عليه و سلم بثلاث وصلى في ثوب سمع منه أبو معمر إسماعيل الهروي
3273 - إسماعيل بن زكريا بن مرة أبو زياد الخلقاني مولى أسد بن خزيمة يلقب شقوصا وهو كوفى الأصل سمع إسماعيل بن أبى خالد وأبا إسحاق الشيباني وسليمان الأعمش وعبيد الله بن عمر العمرى وسهيل بن أبى صالح وأشعث بن سوار ومحمد بن عجلان ومالك بن مغول ومسعرا روى عنه سعيد بن سليمان سعدويه ومحمد بن الصباح الدولابي وأبو الربيع الزهراني ومحمد بن بكار بن

الريان ومحمد بن سليمان لوين أخبرنا أبو القاسم عبد العزيز بن محمد بن نصر الستوري حدثنا عمر بن جعفر بن سلم حدثنا أبو بكر يعقوب بن يوسف المطوعي سنة أربع وثمانين ومائتين حدثنا محمد بن بكار حدثنا إسماعيل بن زكريا أبو زياد عن الأعمش وعن مسعر بن كدام وعن مالك بن مغول كلهم عن الحكم بن عتيبة عن عبد الرحمن بن أبى ليلى عن كعب بن عجرة عن النبي صلى الله عليه و سلم انه قال في الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم انك حميد مجيد اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم انك حميد مجيد أنبأنا على بن محمد بن عيسى البزاز حدثنا أبو بكر محمد بن عمر بن سلم القاضي حدثنا أبو بكر احمد بن عبيد الشهرزوري حدثنا بن بكار قال سمعنا من قيس بن الربيع وإسماعيل بن زكريا ببغداد قديما أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا على بن إبراهيم المستملى حدثنا أبو احمد بن فارس البخاري قال حدثني سليمان أبو الربيع قال سمعت عبد الله بن داود يقول كان إسماعيل بن زكريا ياتى الأعمش فيجلس بجنبه ونحن ناحية أخبرنا بشرى بن عبد الله الرومي أخبرنا احمد بن جعفر بن حمدان حدثنا محمد بن جعفر الراشدي وأخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا محمد بن عبد الله بن خلف الدقاق حدثنا عمر بن محمد الجوهري قالا حدثنا أبو بكر الأثرم قال سمعت أبا عبد الله يعنى احمد بن حنبل وذكر إسماعيل بن زكريا فقال هو أبو زياد ثم قال لم نكتب نحن عن هذا شيئا كأنه يقول لم ندركه أخبرنا البرقاني أخبرنا احمد بن محمد بن حسنويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس حدثنا سليمان بن الأشعث قال قلت لأحمد بن حنبل إسماعيل بن زكريا قال هو أبو زياد كان ها هنا ما كان به باس أخبرنا احمد بن أبى جعفر القطيعي حدثنا يوسف بن احمد بن يوسف الصيدلاني بمكة حدثنا محمد بن

عمرو العقيلي حدثنا عبد الله بن احمد قال سمعت أبى يقول إسماعيل بن زكريا الخلقاني حديثه حديث مقارب أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا الحسين بن على التميمي النيسابوري حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفراييني حدثنا أبو الحسن الميموني قال قلت لأبي عبد الله إسماعيل بن زكريا كيف هو قال لي اما الأحاديث المشهورة التي يرويها فهو فيها مقارب الحديث صالح ولكن ليس ينشرح الصدر له ليس يعرف هكذا يريد بالطلب قال الميموني قلت ليحيى بن معين إسماعيل بن زكريا قال هو ضعيف الحديث أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان قال قال الفضل بن زياد وسالت عبد الله عن أبى شهاب وإسماعيل بن زكريا فقال كلاهما ثقة وكان إسماعيل اقدم رواية من مغيرة وأبى فروة الا ان أبا شهاب دانه أخبرنا أبو بكر احمد بن محمد الأشناني قال سمعت احمد بن محمد بن عبدوس يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت ليحيى بن معين فإسماعيل بن زكريا أحب إليك في الحديث أو يحيى بن زكريا قال لم اهما اخوان عندك قلت لا ولكني أردت في الحديث فقال يحيى أحب إلى قلت يعنى يحيى بن زكريا بن أبى زائدة أخبرنا البرقاني أخبرنا الحسين بن على التميمي حدثنا أبو عوانة الإسفراييني حدثنا الميمون قال قلت لأبي زكريا يعنى يحيى بن معين إسماعيل بن زكريا عن الأعمش عن حبيب بن أبى ثابت عن سعيد بن جبير عن بن عمر وبن عباس قالا إذا آلى الرجل من امرأته فمضت أربعة اشهر فهي تطليقة بائنة قلت عنهما خلاف ذا قال نعم سفيان وشعبة جميعا يرويان خلاف ذا والحديث خطا قلت ممن اتى قال إسماعيل بن زكريا هو ضعيف الحديث قلت فمنه اتى قال لا هو مشهور عن الأعمش قلت فمن الأعمش اتى قال نعم كذا اظن انه اتى من الأعمش دفع إلى محمد بن احمد بن رزق كتابه الذي سمعه من مكرم بن احمد القاضي فنقلت منه ثم أخبرني الأزهري أخبرنا عبيد الله بن عثمان بن يحيى حدثنا مكرم حدثنا يزيد بن الهيثم قال سمعت يحيى بن معين يقول إسماعيل بن زكريا ليس به باس وقال في موضع آخر إسماعيل بن زكريا صالح الحديث قيل له فحجة هو قال الحجة شيء آخر أخبرنا الصيمرى حدثنا على بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا احمد بن زهير قال سمعت يحيى بن معين يقول إسماعيل بن زكريا الخلقاني ثقة أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس حدثنا احمد بن سعيد بن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال سألت يحيى بن معين عن إسماعيل بن زكريا الخلقاني فقال ثقة أخبرنا على بن طلحة المقرئ أخبرنا محمد بن إبراهيم الطرسوسي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال إسماعيل بن زكريا الخلقاني صدوق أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال إسماعيل بن زكريا بن مرة مولى لبنى سواة بن الحارث بن ثعلبة بن دودان بن أسد بن خزيمة ويكنى أبا زياد وكان تاجرا في الطعام وغيره وهو من أهل الكوفة فنزل بغداد في ربض حميد بن قحطبة ومات بها في أول سنة ثلاث وسبعين ومائة وهو بن خمس وستين سنة أخبرنا الصيمرى حدثنا الرازي حدثنا الزعفراني حدثنا احمد بن زهير حدثنا محمد بن الصباح الدولابي حدثنا إسماعيل بن زكريا مولى بنى أسد ومات سنة ثلاث وسبعين أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا أبو سهل احمد بن محمد بن عبد الله القطان حدثنا موسى بن هارون أخبرني أبى عن أبى الأحوص البغوي قال مات إسماعيل بن زكريا سنة أربع وسبعين

3274 - إسماعيل بن جعفر بن أبى كثير أبو إبراهيم الأنصاري مولى بنى زريق

قارئ أهل مدينة رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو أخو محمد وكثير ويحيى ويعقوب بنى جعفر سمع عبد الله بن دينار مولى بن عمر والعلاء بن عبد الرحمن مولى الحرقة وشريك بن عبد الله بن أبى نمر وربيعة بن أبى عبد الرحمن وعمرو بن أبى عمرو وأبا سهيل نافع بن مالك وحميد الطويل وسعد بن سعيد بن قيس الأنصاري وعبد الله بن سعيد بن أبى هند وداود بن قيس الفراء ومالك بن أنس روى عنه سريج بن النعمان الجوهري وسعيد بن سليمان الواسطي وسليمان بن داود الهاشمي ومحمد بن الصباح الدولابي ويحيى بن أيوب العابد وداود بن عمر الضبي وأبو معمر الهذلى والهيثم بن خارجة وأبو همام السكوني وأبو عمر الدروى وغيرهم وكان قد أقام ببغداد يؤدب على بن المهدى المعروف بابن زرة ولم يزل بها إلى حين وفاته أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عمر بن برهان الغزال حدثنا احمد بن سلمان النجاد حدثنا إبراهيم بن إسحاق حدثنا محمد بن الصباح حدثنا إسماعيل بن جعفر عن العلاء عن أبيه عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال انا فرطكم على الحوض أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا على بن إبراهيم حدثنا أبو احمد بن فارس حدثنا البخاري قال إسماعيل بن جعفر بن أبى كثير مولى بنى زريق الأنصاري المديني نسيد القطواني كان يكون ببغداد أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكى أخبرنا أبو العباس محمد بن إسحاق السراج قال سمعت أبا عمر حفص بن عمر الدوري قال إسماعيل بن جعفر يكنى أبا إبراهيم أخبرنا الصيمرى حدثنا على بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا احمد بن زهير قال سمعت مصعبا يقول إسماعيل بن جعفر بن أبى كثير من رقيق عبد الله بن الزبير فاقتسمهم الناس فانتموا إلى بنى زريق من الأنصار ولم يكونوا عبيدا ولكنهم

خافوا حيث أخذوا وأبى المغيرة ان يكتبهم في دعوة آل الزبير قال أنتم من الأنصار وقال احمد بن زهير سمعت يحيى بن معين يقول إسماعيل بن جعفر ثقة مأمون قليل الخطا صدوق أخبرنا احمد بن محمد الأشناني قال سمعت احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت ليحيى بن معين فإسماعيل بن جعفر كيف هو فقال ثقة أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى بن الفضل الصيرفي قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب الأصم يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول إسماعيل بن جعفر اثبت من بن أبى حازم واثبت من الدراوردي ومن أبى ضمرة وقال العباس في موضع آخر سمعت يحيى يقول إسماعيل بن جعفر المدني وأخوه محمد بن جعفر ثقتان جميعا أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال يحيى بن معين وإسماعيل بن جعفر وأخوه محمد بن جعفر ثقتان أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا أبو القاسم موسى بن إبراهيم بن النضر العطار حدثنا محمد بن عثمان بن أبى شيبة قال سمعت عليا يعنى بن المديني يقول إسماعيل بن جعفر وأخوه محمد بن جعفر المدنيان ثقتان أخبرنا على بن طلحة المقرئ أخبرنا محمد بن إبراهيم الطرسوسي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال إسماعيل بن جعفر ويحيى بن جعفر وكثير بن جعفر كلهم صادقون من أهل المدينة أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال إسماعيل بن جعفر بن أبى كثير كان ثقة من أهل المدينة فقدم بغداد فلم يزل بها حتى مات أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى حدثنا أبو العباس محمد بن إسحاق الثقفى حدثنا حاتم بن الليث الجوهري حدثنا الهيثم بن خارجة قال مات إسماعيل بن جعفر ببغداد سنة ثمانين ومائة

3275 - إسماعيل بن محمد بن عبد الرحمن المدائني حدث عن جويبر بن سعيد روى عنه سلام بن سليمان المدائني أخبرنا أبو يعلى احمد بن عبد الواحد الوكيل حدثنا كوهى بن الحسن الفارسي حدثنا احمد بن القاسم أخو أبى الليث الفرائضي حدثنا محمد بن حبش المامونى حدثنا سلام بن سليمان الثقفى حدثنا إسماعيل بن محمد بن عبد الرحمن المدائني عن جويبر عن الضحاك عن بن عباس قال نزلت في على ثلاثمائة آية
3276 - إسماعيل بن عياش بن سليم أبو عتبة العنسى من أهل حمص سمع محمد بن زياد الألهاني وشرحبيل بن مسلم وبحير بن سعد وأبا بكر بن عبد الله بن أبى مريم ويحيى بن سعيد الأنصاري وسهيل بن أبى صالح وعبد الله بن عثمان بن حثيم روى عنه سليمان الأعمش وفرج بن فضالة وعبد الله بن المبارك ويزيد بن هارون وأبو داود الطيالسي وعبد الله بن صالح العجلي ومحمد بن بكار بن الريان وأبو إبراهيم الترجماني وداود بن عمرو الضبي والحسن بن عرفة العبدي وكان إسماعيل قد قدم بغداد على أبى جعفر المنصور وولاه خزانة الكسوة وحدث ببغداد حديثا كثيرا أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدى البزاز أخبرنا أبو عبد الله محمد بن مخلد العطار حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا إسماعيل بن عياش عن موسى بن عقبة ويحيى بن سعيد الأنصاري وعبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر ان النبي صلى الله عليه و سلم أهل حين استوت به راحلته أخبرني محمد بن الحسن بن احمد الأهوازي أخبرنا أبو على الحسين بن محمد الشافعي بالأهواز حدثنا أبو عبيد محمد بن على الآجري قال سمعته يعنى أبا داود السجستاني يقول قال يزيد بن هارون ما رأيت عربيا احفظ من إسماعيل بن عياش قال أبو داود قدم إسماعيل قدمتين قدم

هو وجرير بن عثمان الكوفة في مساحة أرض حمص وقدمة قدمها إلى بغداد سمع منه البغداديون وسمع يزيد بن هارون من إسماعيل بن عياش ببغداد في القدمة الأولى أخبرنا الحسين بن على الصيمرى حدثنا على بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا احمد بن زهير قال سمعت يحيى بن معين يقول مضيت إلى إسماعيل بن عياش فرأيته قاعدا عند دار الجوهري على غرفة وما معه الا رجلين ينظران في كتابه فرجعت ولم اسمع شيئا وكان يحدثهم بنحو من خمسمائة في اليوم أكثر أو أقل وهم أسفل وهو فوق فياخذون كتابه فينسخونه من عدوة إلى الليل أخبرني الحسن بن محمد بن الخلال حدثنا يوسف بن عمر القواس قال سمعت أبا طالب الحافظ يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول قدم علينا إسماعيل بن عياش فنزل شارع عمرو الرومي فقعد على روشن وقرا على الناس صحيفة ورمى بها إليهم فلم آخذ منها شيئا لأني لم أكن انظر فيها أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن على الواسطي حدثنا عمر بن احمد الواعظ وأخبرنا عبيد الله بن عمر بن احمد الواعظ حدثني أبى حدثنا محمد بن احمد بن محمويه بالبصرة حدثنا سليمان بن عبد الحميد حدثنا يحيى بن صالح قال ما رأيت رجلا أكبر نفسا من إسماعيل بن عياش كنا إذا أتينا إلى مزرعته لا يرضى لنا الا بالخروف والخبيص وسمعته يقول ورثت عن أبى أربعة آلاف دينار فانفقتها في طلب العلم أخبرنا احمد بن أبى جعفر أخبرنا يوسف بن احمد الصيدلاني حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا زكريا بن يحيى الحلواني أبو احمد حدثنا احمد بن سعد بن أبى مريم قال سمعت على بن عبد الله بن جعفر يقول رجلان هما صاحبا حديث بلدهما إسماعيل بن عياش وعبد الله بن لهيعة أخبرنا محمد بن الحسين بن الفضل القطان أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان قال حدثنا الفضل يعنى بن زياد قال وقال احمد

بن حنبل ليس أحد أروى لحديث الشاميين من إسماعيل بن عياش والوليد بن مسلم أخبرنا بشرى بن عبد الله أخبرنا احمد بن جعفر بن حمدان حدثنا محمد بن جعفر الراشدي وأخبرنا أبو إسحاق البرمكي أخبرنا محمد بن عبد الله بن خلف حدثنا عمر بن محمد الجوهري قالا أخبرنا أبو بكر الأثرم قال سمعت أبا عبد الله يسئل عن عبد العزيز بن عبيد الله الذي روى عنه إسماعيل بن عياش فقال كنت اظن انه مجهول حتى سألت عنه بحمص فإذا هو عندهم معروف ولا اعلم أحدا روى عنه غير إسماعيل قال وقالوا هو من ولد صهيب قيل لأبي عبد الله أي شيء الحديث الذي رواه إسماعيل فأنكره عليه بن المبارك فقال كان بن المبارك كتب عن إسماعيل بن عياش بحمص عن عبد العزيز بن عبيد الله عن نافع عن بن عمر انه كان إذا صلى وحده أيام التشريق لم يكبر فلما جاء إسماعيل إلى هنا حدث به عن عبد العزيز وعبيد الله بن موسى بن عقبة عن نافع عن بن عمر فذكر ذلك لابن المبارك فقال موسى بن عقبة أعطانى كتابه ليس هذا فيه قلت قد روى الحسن بن عرفة هذا الحديث عن إسماعيل بن عياش الا انه جعل مكان عبد العزيز عبد الله بن عمر العمرى كذلك أخبرناه أبو عمر بن مهدى ومحمد بن احمد بن رزق ومحمد بن الحسين بن الفضل وعبد الله بن يحيى السكري ومحمد بن محمد بن محمد بن إبراهيم بن مخلد قالوا أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا إسماعيل بن عياش عن موسى بن عقبة وعبيد الله بن عمر وعبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر انه كان في أيام التشريق إذا لم يصل في الجماعة لم يكبر أيام التشريق أخبرني محمد بن الحسين القطان أخبرنا دعلج بن احمد أخبرنا احمد بن على الأبار حدثنا الحسن بن على قال سمعت يزيد بن هارون قال شهدت شعبة يسمع من الفرج بن فضالة عن

إسماعيل بن عياش أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال كنت أسمع أصحابنا يقولون علم الشام عند إسماعيل بن عياش والوليد بن مسلم وقال يعقوب سمعت أبا اليمان يقول كتبت كتب إسماعيل بن عياش ولم أدع منها شيئا في القراطيس وقدم خراساني وكلم إسماعيل ان يحتال له في نسخة تشترى وتقرأ عليه قال فدعانى إسماعيل فقال يا حكم انك لم تحج فهل لك أن تبيع الكتب من هذا الخرساني وتحج وترجع فتكتب واقرأ عليك فقلت فلعلك تموت فقال استخر الله وان قبلت منى فعلت ما أقول لك فبعت الكتب منه وكانت في قراطيس بثلاثين دينارا وحججنا ورجعت وكتبت الكتب بدريهمات وقرأها على قال وكان أصحابنا لهم رغبة في العلم وطلب شديد بالشام والمدينة ومكة وكانوا يقولون نجهد في الطلب ونتعب ابداننا ونغيب فإذا جئنا وجدنا كل ما كتبنا عند إسماعيل قال يعقوب وتكلم قوم في إسماعيل وإسماعيل ثقة عدل اعلم الناس بحديث الشام ولا يدفعه دافع وأكثر ما تكلموا قالوا يغرب عن ثقات المدنيين والمكيين أخبرنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا إسماعيل بن على الخطبي قال قال أبو عبد الرحمن عبد الله بن احمد بن حنبل قال أبى لداود بن عمرو الضبي وانا اسمع يا أبا سليمان كان يحدثكم إسماعيل بن عياش هذه الأحاديث بحفظه قال نعم ما رأيت معه كتابا قط فقال له لقد كان حافظا كم كان يحفظ قال شيئا كثيرا قال له كان يحفظ عشرة آلاف قال عشرة آلاف وعشرة آلاف وعشرة آلاف فقال له أبى هذا كان مثل وكيع أخبرنا أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله السراج بنيسابور قال سمعت أبا سعيد بن رميح يقول سمعت عمر بن بحير يقول سألت محمد بن إسماعيل البخاري عن إسماعيل بن عياش فقال إذا حدث عن أهل بلده فصحيح وإذا حدث عن غير أهل بلده ففيه نظر

أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا الحسين بن على التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفرائيني حدثنا أبو بكر المروذي قال سألته يعنى احمد بن حنبل عن إسماعيل بن عياش فحسن روايته عن الشاميين وقال هو فيهم أحسن حالا مما روى عن المدنيين وغيرهم وأخبرنا البرقاني أخبرنا احمد بن محمد بن حسنويه الغوزمى أخبرنا الحسين بن إدريس الأنصاري حدثنا أبو داود سليمان بن الأشعث قال وسألت احمد عن إسماعيل بن عياش فقال عمن حدث من مشايخهم قلت الشاميين قال نعم فأما حديث غيرهم عنده مناكير أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال قال علي ضرب عبد الرحمن على حديث إسماعيل بن عياش وعلى حديث المبارك بن فضالة أخبرنا عبد الله بن احمد بن على السوذرجاني بأصبهان أخبرنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا محمد بن الحسن بن على بن بحر حدثنا أبو حفص عمرو بن على قال كان عبد الرحمن لا يحدث عن إسماعيل بن عياش فقال له رجل مرة حدثنا أبو داود عن أبى عتبة فقال له عبد الرحمن هذا إسماعيل بن عياش فقال له الرجل لو كان إسماعيل بن عياش ما كنيته فسألت عنه أبا داود فقال حدثنا إسماعيل بن عياش أبو عتبة أخبرنا أبو بكر احمد بن محمد الأشناني قال سمعت احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت ليحيى بن معين فإسماعيل بن عياش كيف هو عندك قال أرجو ان لا يكون به بأس أخبرنا الحسين بن على الطناجيري حدثنا عمر بن احمد الواعظ حدثنا بن صدقة قال قال بن أبى خيثمة سمعت يحيى بن معين يقول إسماعيل بن عياش ثقة والعراقيون يكرهون حديثه أخبرنا محمد بن احمد بن

رزق أخبرنا هبة الله بن محمد بن حبش الفراء حدثنا أبو جعفر محمد بن عثمان بن أبى شيبة قال وسمعت يحيى بن معين وذكر عنده إسماعيل بن عياش فقال كان ثقة فيما يروى عن اصحابه أهل الشام وما روى عن غيرهم فخلط فيها أخبرنا أبو الفتح محمد بن عبد الله بن شهريار الأصبهاني أخبرنا سليمان بن احمد الطبراني حدثنا محمد بن عثمان بن أبى شيبة قال سمعت يحيى بن معين يقول إسماعيل بن عياش ثقة فيما روى عن الشاميين واما روايته عن أهل الحجاز فان كتابه ضاع فخلط في حفظه عنهم أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد الأزهر حدثنا أبى الغلابي قال سمعت يحيى بن معين يقول إسماعيل بن عياش ثقة في أهل الشام واما ما روى عن غيرهم ففيه شيء أخبرنا على بن الحسين حدثنا عبيد الله بن محمد بن إسحاق البزاز حدثنا عبد الله بن محمد البغوي حدثني عباس هو بن محمد الدوري قال سمعت يحيى يقول إسماعيل بن عياش ثقة قال يحيى كان إسماعيل أحب إلى في أهل الشام من بقية وقال يحيى إسماعيل بن عياش أحب إلى من فرج بن فضالة أخبرني على بن محمد بن الحسن المالكي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران الصيرفي حدثنا عبد الله بن على المديني قال وسألته يعنى أباه عن إسماعيل بن عياش قلت ان يحيى بن معين يقول هو ثقة فيما يروى عن أهل الشام واما ما روى عن غير أهل الشام ففيه شيء فضعفه فيما روى عن أهل الشام وغيرهم وقال عبد الله في موضع آخر سمعت أبى يقول ما كان أحد اعلم بحديث أهل الشام من إسماعيل بن عياش لو ثبت على حديث أهل الشام ولكنه خلط حديثه عن أهل العراق وحدثنا عنه عبد الرحمن ثم ضرب على حديثه قال وسمعت أبى يقول إسماعيل بن عياش عندي ضعيف وحدث عنه عبد الرحمن بن مهدى قديما وتركه أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا موسى بن

إبراهيم بن النضر حدثنا محمد بن عثمان بن أبى شيبة قال سألت عليا يعني بن المديني عن إسماعيل بن عياش فقال كان يوثق فيما يروى عن اصحابه أهل الشام فاما ما يروى عن غير أهل الشام ففيه ضعف أخبرني أبو القاسم الأزهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن احمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي قال وإسماعيل بن عياش ثقة عند يحيى بن معين واصحابنا فيما روى عن الشاميين خاصة وفى روايته عن أهل العراق وأهل المدينة اضطراب كثير وكان عالما بناحيته أخبرنا بن الفضل القطان أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا سهل بن احمد الواسطي حدثنا أبو حفص عمرو بن على قال وإسماعيل بن عياش إذا حدث عن أهل بلاده فصحيح وإذا حدث عن أهل المدينة مثل هشام بن عروة ويحيى بن سعيد وسهيل بن أبى صالح فليس بشيء أخبرنا احمد بن أبى جعفر أخبرنا يوسف بن احمد الصيدلاني حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا محمد بن إسماعيل حدثنا الحسن بن على حدثنا أبو صالح الفراء قال قلت لأبي إسحاق الفزاري انى أريد مكة واريد ان أمر بحمص وثم رجل يقال له إسماعيل بن عياش فأسمع منه قال ذاك رجل لا يدرى ما يخرج من رأسه أخبرنا البرقاني أخبرنا احمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي حدثنا أبى قال إسماعيل بن عياش ضعيف أخبرنا على بن طلحة المقرئ أخبرنا محمد بن إبراهيم الطرسوسي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال إسماعيل بن عياش ضعيف الحديث أخبرني محمد بن الحسين القطان أخبرنا دعلج بن احمد أخبرنا احمد بن على الأبار قال سألت عمرو بن عثمان عن إسماعيل بن عياش متى مات فقال سنة إحدى أو اثنتين وثمانين قال وقال لي أبى قال لي بن عيينة مولد بن عياش قبل ست قال وكيف ذهب عنه أصحابنا وانا مولدي سنة ثمان

قال قلت يا أبا محمد وأنت بكرت أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن على الخطبي وأبو على بن الصواف قالا حدثنا عبد الله بن احمد قال قال أبى ولد بن عياش يعنى إسماعيل سنة ست ومائة أخبرني الطناجيري حدثنا عمر بن احمد الواعظ حدثنا إسحاق بن موسى الرملي قال سمعت محمد بن عوف يقول سمعت يزيد بن عبد ربه يقول كان مولد إسماعيل بن عياش سنة اثنتين ومائة ومات سنة إحدى وثمانين ومائة أخبرني محمد بن الحسين أخبرنا دعلج أخبرنا احمد بن على الأبار حدثنا الحسن بن على قال سمعت حيوة يقول مات إسماعيل بن عياش سنة إحدى وثمانين أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال سمعت الحجاج بن محمد الخولاني قال مات إسماعيل بن عياش سنة إحدى وثمانين ومائة يوم الثلاثاء لست مضت من جمادى قرأت على الحسن بن أبى بكر عن احمد بن كامل القاضي قال مات أبو عتبة إسماعيل بن عياش الحمصي الأزرق عنسى في سنة إحدى وثمانين ومائة وكان قد نزل ببغداد وولاه المنصور خزانة الكسوة أخبرنا أبو خازم محمد بن الحسين بن محمد الفراء أخبرنا الحسين بن على بن أبى أسامة الحلبي وأخبرني الطناجيري حدثنا عمر بن احمد قالا حدثنا موسى بن القاسم حدثنا عبد الله بن محمد قال قال بن سعد إسماعيل بن عياش الحمصي ويكنى أبا عتبة توفى سنة اثنتين وثمانين ومائة أخبرني الحسن بن أبى بكر قال أخبرنا محمد بن إبراهيم بن عمران الجوري في كتابه إلينا من شيراز أخبرنا احمد بن حمدان بن الخضر حدثنا احمد بن يونس الضبي حدثني أبو حسان الزيادي قال سنة اثنتين وثمانين ومائة فيها مات إسماعيل بن عياش الحمصي يكنى أبا عتبة أخبرنا أبو سعيد بن حسنويه أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا عمر بن احمد الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال مات إسماعيل بن عياش سنة اثنتين وثمانين ومائة

3277 - إسماعيل بن إبراهيم بن مقسم أبو بشر الأسدي مولاهم ويعرف بابن علية من أهل البصرة واصله كوفى سمع من أبى التياح الضبعي حديثا واحدا وروى الكثير عن عبد العزيز بن صهيب وأيوب السختياني وبن عون وسليمان التيمي وداود بن أبى هند وحميد الطويل وعبد الله بن أبى نجيح وسهيل بن أبى صالح وليث بن أبى سليم وغيرهم حدث عنه بن جريح وشعبة وإبراهيم بن طهمان وحماد بن زيد وعبد الرحمن بن مهدى وأحمد بن حنبل ويحيى بن معين وعلى بن المديني وزهير بن حرب وداود بن رشيد وأحمد بن منيع وبندار بن بشار ومحمد بن المثنى ويعقوب الدورقي والحسن بن عرفة في آخرين ولى بن علية المظالم ببغداد في أيام هارون الرشيد وحدث بها إلى ان توفى أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدى قال حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي إملاء حدثنا يعقوب بن إبراهيم بن كثير الدورقي حدثنا بن علية حدثنا معمر عن فراس عن الشعبي عن أبى بردة عن أبى موسى قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ثلاثة يؤتون اجورهم مرتين رجل آمن بالكتاب الأول والكتاب الآخر ورجل كانت له امة فادبها فأحسن تاديبها ثم اعتقها فتزوجها وعبد مملوك أحسن عبادة ربه ونصح لسيده أخبرنا محمد بن احمد بن رزق ومحمد بن الحسين بن الفضل في آخرين قالوا أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا إسماعيل بن إبراهيم بن علية وعبد الرحمن بن محمد المحاربي عن ليث بن أبى سليم عن أبى عثمان عن القاسم بن محمد عن عائشة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال كل مسكر حرام وما اسكر الفرق فالحسوة حرام أخبرنا احمد بن عبد الله بن الحسين بن إسماعيل المحاملي أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا موسى بن سهل حدثنا إسماعيل بن علية أخبرنا عبد العزيز بن صهيب عن

أنس بن مالك قال نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم ان يتزعفر الرجل أخبرناه احمد بن عمر بن روح النهرواني أخبرنا عبيد الله بن محمد بن عابد الخلال حدثنا أبو العباس احمد بن محمد البراثي حدثنا على بن الجعد أخبرنا شعبة عن إسماعيل بن إبراهيم بن علية عن عبد العزيز بن صهيب عن أنس بن مالك قال نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن التزعفر أخبرنا الحسن بن على الجوهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال إسماعيل بن إبراهيم بن مقسم مولى عبد الرحمن بن قطبة الأسدي أسد خزيمة من أهل الكوفة وكان مقسم من سبى القيقانية ما بين خراسان وزابلستان وكان إبراهيم بن مقسم تاجرا من أهل الكوفة وكان يقدم البصرة بتجارته فيبيع ويرجع فتخلف فتزوج علية بنت حسان مولاة لبنى شيبان وكانت امرأة نبيلة عاقلة برزة لها دار بالعوقة تعرف بها وكان صالح المري وغيره من وجوه البصرة وفقهائها يدخلون عليها فتبرز لهم وتحادثهم وتسائلهم فولدت لإبراهيم إسماعيل سنة عشر ومائة فنسب إليها واقام بالبصرة وولدت لإبراهيم بعد إسماعيل ربعى بن إبراهيم وكان إسماعيل يكنى أبا بشر وكان ثقة ثبتا في الحديث حجة وقد ولى صدقات البصرة وولى ببغداد المظالم في آخر خلافة هارون ونزل هو وولده بغداد واشترى بها دارا وتوفى ببغداد ودفن في مقابر عبد الله بن مالك وصلى عليه ابنه إبراهيم بن إسماعيل أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكى أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت إسماعيل بن أبى الحارث يقول حدثنا احمد بن حنبل قال ولد بن علية سنة عشر ومائة أخبرنا احمد بن أبى جعفر أخبرنا محمد بن عدى البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن على الآجري قال سمعت أبا داود سليمان بن الأشعث قال كان بن علية يكره ان يقال له بن علية هو رجل من أهل الكوفة

بزاز هو مولى بنى أسد قال وسمعت أبا داود يقول إسماعيل بن علية ولى المظالم أخبرنا أبو الحسين بن بشران إجازة أخبرنا دعلج بن احمد قال سمعت احمد بن سلمة قال سمعت العلاء بن عمرو يقول إسماعيل بن إبراهيم يقول من قال بن علية فقد اغتابنى قلت وزعم على بن حجر ان علية ليست أمه وانما هي جدته أم أمه وقد سقنا الخبر بذلك في كتاب الجامع أخبرنا أبو نعيم الحافظ أخبرنا إبراهيم بن محمد المزكى أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت مؤملا يعنى بن هشام يقول سمعت إسماعيل يقول لقيت محمد بن المنكدر وسمعت منه أربعة أحاديث فقلت ذا شيخ فلما قدمت البصرة فإذا أيوب يقول حدثنا محمد بن المنكدر أخبرنا احمد بن محمد العتيقي حدثنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق الجلاب قال سمعت إبراهيم الحربي يقول سمعت عبيد الله بن عائشة يقول قال لي عبد الوارث اتتنى علية بابنها فقالت هذا ابنى يكون معك ويأخذ باخلاقك قال وكان من أجمل غلام بالبصرة قال فكنت إذا مررت بقوم جلوس قلت له تقدم فكنت أجيء بعده إلى المحدث قال إبراهيم فخرج بن علية وأهل البصرة لا يشكون انه اثبت من عبد الوارث أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبى حدثنا محمد بن مخلد حدثنا العباس بن محمد حدثني أبو بكر بن أبى الأسود وأخبرني الأزهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن احمد بن يعقوب حدثنا جدي حدثني أبو بكر بن أبى الأسود قال سمعت غندرا يقول نشأت في الحديث يوم نشأت وليس أحد يقدم في الحديث على إسماعيل بن علية أخبرنا بن الفضل حدثنا عبد الله بن جعفر بن درستويه أخبرنا يعقوب بن سفيان حدثني محمد يعنى بن عبد الرحيم قال قال على ما أقول ان أحدا اثبت في الحديث من إسماعيل قال على قال يحيى انا لم ار

إسماعيل يطلب الحديث وكنا نعلم به قد سمع وترك قال على وما رأى عبد الرحمن لإسماعيل كتابا قط أخبرنا أبو بكر البرقاني قال قرئ على أبى إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكى وانا اسمع حدثكم أبو العباس السراج قال سمعت زياد بن أيوب قال ما رأيت لابن علية كتابا قط وكان يقال بن علية يعد الحروف أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا إبراهيم بن يحيى أخبرنا محمد بن إسحاق الثقفى قال سمعت عبيد الله بن جرير بن جبلة يقول قال أبو سلمة قال وهيب حفظ إسماعيل بن علية وكتاب عبد الوهاب وأخبرنا أبو نعيم أخبرنا إبراهيم قال أخبرنا محمد بن إسحاق حدثنا قتيبة بن سعيد قال كانوا يقولون الحفاظ أربعة إسماعيل بن علية وعبد الوارث ويزيد بن زريع ووهيب أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق حدثنا على هو بن المديني قال سمعت يحيى يقول إسماعيل بن علية اثبت من وهيب أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب حدثني محمد بن عبد الرحيم قال سمعت عليا قال سمعت حاتم بن وردان قال كان يحيى وإسماعيل ووهيب وعبد الوهاب يجلسون إلى أيوب وإذا قاموا جلسوا كلهم حول إسماعيل يسألونه كلهم كيف قال قال وبن علية يرد أخبرنا احمد بن أبى جعفر أخبرنا محمد بن عدى البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن على الآجري قال سمعت أبا داود يقول ارواهم عن الحريري إسماعيل بن علية أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري أخبرنا على بن محمد بن عمر أخبرنا عبد الرحمن بن أبى حاتم حدثنا احمد بن سنان قال سمعت عبد الرحمن بن مهدى يقول بن علية اثبت من هشيم أخبرني الأزهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر حدثنا محمد بن احمد بن يعقوب

حدثنا جدي قال حدثني الهيثم بن خالد قال اجتمع حفاظ أهل البصرة فقال أهل الكوفة لأهل البصرة نحوا عنا إسماعيل وهاتوا من شئتم أخبرنا أبو الحسين محمد بن عبد الرحمن بن عثمان التميمي بدمشق أخبرنا القاضي أبو بكر يوسف بن القاسم الميانجي قال قال أبو بكر بن أبى داود سمعت أبى يقول أخطأ الناس الا بشر بن المفضل وإسماعيل بن علية أخبرنا البرقاني قال قرئ على عمر بن نوح البجلي وانا اسمع سمعت عبد الله بن سليمان يقول سمعت أبى يقول ما أحد من المحدثين الا وقد أخطأ الا إسماعيل بن علية وبشر بن المفضل وأخبرنا أبو سعد الماليني قراءة أخبرنا عبد الله بن عدى الحافظ أخبرنا الحسن بن على بن زفر قال سمعت عباس بن عبد العظيم يقول سمعت على بن المديني يقول المحدثون صحفوا واخطؤوا ما خلا أربعة يزيد بن زريع وبن علية وبشر بن المفضل وعبد الوارث بن سعيد أخبرنا محمد بن احمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي أخبرني يحيى بن منصور القاضي حدثنا احمد بن سلمة قال سمعت احمد بن سعيد الدارمي يقول لا يعرف لابن علية غلط الا في حديث جابر حديث المدبر جعل اسم الغلام اسم المولى واسم المولى اسم الغلام أخبرنا محمد بن احمد بن رزق وعلى بن محمد بن عبد الله المعدل قالا أخبرنا محمد بن احمد بن الحسن حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل قال قال أبى كان حماد بن زيد لا يعبأ إذا خالفه الثقفى ووهيب وكان يهاب أو يتهيب إسماعيل بن علية إذا خالفه أخبرنا أبو نعيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى أخبرنا محمد بن إسحاق الثقفى قال سمعت زياد بن أيوب يقول سمعت يزيد بن هارون يقول وذكر حديثا عن حماد بن زيد عن أيوب عن مجاهد قال خرجه علينا علي فقلت له بن علية رواه عن أيوب عن مجاهد قال خرجه علي قال وظن انى قلت بن عيينة فقال ليس بن عيينة عندنا في أيوب مثل حماد فقلت إنما قلت بن

علية فقال بن علية بن علية ثم سكت أخبرنا الصيمرى حدثنا على بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين حدثنا احمد بن زهير حدثنا يحيى بن معين قال سمعت من سأل عبد الرحمن بن مهدى عن إسماعيل بن علية فقال ثقة قال احمد بن زهير يقال انه مات ببغداد ودفن في مقابر عبد الله بن مالك أخبرنا البرقاني أخبرنا محمد بن عبد الله بن خميرويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس قال سمعت بن عمار يقول إسماعيل بن علية كنيته أبو بشر وكان حجة قرأت على البرقاني عن محمد بن العباس قال حدثنا احمد بن محمد بن مسعدة الفزاري حدثنا جعفر بن درستويه حدثنا بن المرزبان حدثنا احمد بن محمد بن القاسم بن محرز قال سمعت يحيى بن معين يقول بن علية كان ثقة مأمونا صدوقا مسلما ورعا تقيا أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا أبو على بن الصواف حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل قال قال أبى لي زيد بن الحباب افدنى عن بن علية قال فأتيته بكتب من حديث إسماعيل فجعل لا يكاد يكتب الا آراء الرجال الشيء الصغير بن عون عن محمد وخالد عن أبى قلابة ورأى الرجال ثم ذهب إلى بن علية فسأله عن تلك الأحاديث وكان بن علية يحب إذا سئل أن يسأل عن الأحاديث المسندة أو الإسناد أخبرنا البرقاني أخبرنا محمد عبد الرحمن بن عمر الخلال قال سمعت أبا بكر بن شيبة يقول سمعت عبد الله بن احمد بن حنبل يقول سمعت أبى يقول فاتنى مالك فاخلف الله على سفيان بن عيينة وفاتنى حماد بن زيد فاخلف الله على إسماعيل بن علية أخبرنا محمد بن الحسين بن محمد المتوثي والحسن بن أبى بكر قالا أخبرنا أبو سهل احمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان حدثنا عبد الكريم بن الهيثم قال سمعت عبيد بن يعيش يقول سمعت يونس بن بكير يقول سمعت شعبة يقول بن علية سيد المحدثين أخبرنا البرقاني قال قرأت على زاهر السرخسي حدثكم محمد بن

عبد الرحمن الدغولي حدثنا عمران بن موسى حدثنا احمد بن إبراهيم حدثني عفان بن مسلم قال سمعت حماد بن سلمة يقول كنا نشبه إسماعيل بن علية بشمائل يونس بن عبيد قال أبو عبد الله يعنى احمد بن إبراهيم أخبرني بعض أصحابنا ان بن علية لم يضحك منذ عشرين سنة أنبأنا أبو الحسن بن رزقويه وأبو الحسين بن بشران قالا أخبرنا دعلج بن احمد قال سمعت أبا الفضل احمد بن سلمة النيسابوري قال سمعت بن عمرو بن زرارة يقول صحبت بن علية أربع عشرة سنة فما رايته ضحك فيها وصحبته سبع سنين فما رايته تبسم فيها أخبرنا محمد بن احمد بن رزق قراءة أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا محمد بن احمد بن البراء حدثنا بن المديني قال بت عند إسماعيل بن علية ليلة فكان يقرأ ثلث القرآن وما رايته ضحك قط أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن على الواسطي حدثنا أبو الفوارس إبراهيم بن احمد بن محمد الفارسي حدثنا أبو الحسين يحيى بن محمد بن قلب حدثنا مسبح بن حاتم حدثنا عبيد الله بن محمد بن حفص بن عائشة حدثنا حماد بن سلمة وحماد بن زيد ان عبد الله بن المبارك كان يتجر في البز وكان يقول لولا خمسة ما اتجرت فقيل له يا أبا محمد من الخمسة فقال سفيان الثوري وسفيان بن عيينة والفضيل بن عياض ومحمد بن السماك وبن علية قال وكان يخرج فيتجر إلى خراسان فكلما ربح من شيء أخذ القوت للعيال ونفقة الحج والباقي يصل به إخوانه الخمسة قال فقدم سنة فقيل له قد ولى بن علية القضاء فلم يأته ولم يصله بالصرة التي كان يصله بها في كل سنة فبلغ بن علية ان بن المبارك قد قدم فركب إليه فتنكس على رأسه فلم يرفع به عبد الله راسا ولم يكلمه فانصرف فلما كان من غد كتب إليه رقعة بسم الله الرحمن الرحيم اسعدك الله بطاعته وتولاك بحفظه وحاطك بحياطته قد كنت منتظرا لبرك وصلتك اتبرك بها وجئتك أمس فلم تكلمنى ورايتك واجدا على فأى

شيء رأيت منى حتى اعتذر إليك منه فلما وردت الرقعة على عبد الله بن المبارك دعا بالدواة والقرطاس وقال يأبى هذا الرجل الا ان نقشر له العصا ثم كتب إليه بسم الله الرحمن الرحيم ... يا جاعل الدين له بازيا ... يصطاد أموال المساكين ... ... احتلت للدنيا ولذاتها ... بحيلة تذهب بالدين ... ... فصرت مجنونا بها بعد ما ... كنت دواء للمجانين ... ... أين رواياتك في سردها ... لترك أبواب السلاطين ... ... أين رواياتك في سردها ... عن بن عون وبن سيرين ... ... ان قلت اكرهت فماذا باطل ... زل حمار العلم في الطين ... فلما وقف بن علية على هذه الأبيات قام من مجلس القضاء فوطىء بساط هارون وقال يا أمير المؤمنين الله الله ارحم شيبتى فانى لا اصبر للخطأ فقال له هارون لعل هذا المجنون اغرى عليك فقال الله الله انقذنى انقذك الله فأعفاه من القضاء فلما اتصل بعبد الله بن المبارك ذلك وجه إليه بالصرة أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد حدثنا محمد بن احمد بن البراء أخبرنا محمد بن محمد بن سليمان قال لما ولى بن علية صدقات البصرة كتب إليه عبد الله بن المبارك هذه الأبيات يا جاعل الدين له بازيا يصطاد أموال المساكين احتلت للدنيا ولذاتها بحيلة تذهب بالدين فصرت مجنونا بها بعد ما كنت دواء للمجانين أين رواياتك والقول في اتيان أبواب السلاطين أين رواياتك في سردها عن بن عون وبن سيرين ان كنت اكرهت فماذا كذا زل حمار العلم في الطين

قال فجعل بن علية يقرأها ويبكى وقال بن البراء أخبرنا على بن المديني قال بت عند بن علية وما رايته ضحك بعد توليه صدقات البصرة أخبرنا أبو الحسن احمد بن الحسين بن محمد بن عبد الله الدقاق أخبرنا أبو نصر احمد بن محمد بن احمد بن شجاع البخاري أخبرنا خلف بن محمد بن الخيام أخبرنا سهل بن شادويه قال سمعت عليا يعين بن خشرم يقول قلت لوكيع رأيت بن علية يشرب النبيذ حتى يحمل على الحمار يحتاج من يرده إلى منزله فقال وكيع إذا رأيت البصري يشرب فاتهمه وإذا رأيت الكوفى يشرب فلا تتهمه قلت وكيف قال الكوفى يشرب تدينا والبصرى يتركه تدينا أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا إبراهيم بن محمد المزكى أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت على بن سهل بن المغيرة قال حدثنا عفان حدثنا حماد بن سلمة قال ما كنا نشبه شمائل إسماعيل بن علية الا بشمائل يونس بن عبيد حتى دخل فيما دخل فيه قال عفان مرة أخرى حتى أحدث ما أحدث قال عفان وكان بن علية وهو شاب من العباد بالبصرة قلت والحدث الذي حفظ على بن علية شيء يتعلق بالكلام في القرآن أخبرنا احمد بن أبى جعفر حدثنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق الجلاب قال قال إبراهيم الحربي وسأله أبو يعقوب فقال دخل بن علية على محمد بن هارون فقال له يا بن كذا وكذا أي شتمه أيش قلت فقال انا تائب إلى الله لم اعلم أخطأت فقال إنما كان حدث بهذا الحديث تجيء البقرة وآل عمران يوم القيامة كأنهما غمامتان أو غيايتان أو فرقان من طير صواف يحاجان عن صاحبهما قال فقيل لابن علية الهما لسانان قال نعم فكيف تكلما فقيل انه يقول القرآن مخلوق وانما غلط كتب إلى أبو محمد عبد الرحمن بن عثمان الدمشقي يذكر ان خيثمة بن سليمان

القرشي أخبرهم قال حدثنا أبو بكر يحيى بن أبى طالب قال كنا مع أبى سلمة منصور بن سلمة الخزاعي فأراد ان يحدث عن زهير بن معاوية فسبقه لسانه فقال حدثنا إسماعيل بن علية فقال لا ولا كرامة ان يكون إسماعيل بن علية مثل زهير ثم قال أردت زهيرا ثم قال ليس من قارف الذنب كمن لا يفارقه ثم قال انا والله استتبته يعنى إسماعيل أخبرنا الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثني الفضل بن زياد قال سألت أبا عبد الله احمد بن حنبل عن وهيب وإسماعيل بن إبراهيم بن علية قلت أيهما أحب إليك إذا اختلفا فقال وهيب كان عبد الرحمن بن مهدى يختار وهيبا على إسماعيل قلت في حفظه قال في كل شيء ما زال إسماعيل وضيعا من الكلام الذي تكلم به إلى ان مات قلت أليس قد رجع وتاب على رؤوس الناس فقال بلى ولكن ما زال مبغضا من لأهل الحديث بعد كلامه ذاك إلى ان مات ولقد بلغني انه ادخل على محمد بن هارون ثم قال لي بن هارون قلت نعم اعرفه قال فلما رآه زحف إليه وجعل محمد يقول له يا بن يا بن تتكلم في القرآن قال وجعل إسماعيل يقول له جعله الله فداه زلة من عالم جعله الله فداه زلة من عالم ردده أبو عبد الله غير مرة وفخم كلامه كأنه يحكى إسماعيل ثم قال لي أبو عبد الله لعل الله ان يغفر له بها يعنى محمد بن هارون ثم ردد الكلام وقال لعل الله ان يغفر له لانكاره على إسماعيل ثم قال بعد هو ثبت يعنى إسماعيل قلت يا أبا عبد الله ان عبد الوهاب قال لا يحب قلبي إسماعيل ابدا لقد رايته في المنام كان وجهه اسود فقال أبو عبد الله عافى الله عبد الوهاب ثم قال كان معنا رجل من الأنصار يختلف فادخلنى على إسماعيل فلما رآني غضب وقال من ادخل هذا على فلم يزل مبغضا لأهل الحديث بعد ذاك الكلام لقد لزمته عشر سنين الا ان اغيب ثم جعل يحرك رأسه كأنه يتلهف

ثم قال وكان لا ينصف في الحديث قلت كيف كان لا ينصف قال كان يحدث بالشفاعات ما أحسن الإنصاف في كل شيء وأخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله حدثنا يعقوب قال سمعت سليمان بن حرب يقول حماد بن زيد في أيوب أكثر من كل من روى عن أيوب قال اما عبد الوارث فقد قال كتبت حديث أيوب يعد موته بحفظى ومثل هذا يجيء فيه ما يجيء وكان يثنى على وهيب بن خالد الا انه يعرض به انه كان تاجرا قد شغله سوقه واما إسماعيل فكان يعرض فيما دخل فيه فحضرته يوما وكهل من أهل بغداد يكلمه ويفخم أمر إسماعيل ويعظمه وسليمان يابى عليه حتى قال صار اليكم فرخص اليكم في شرب المسكر وعن من أخذ الأمانة أراد المذاهب فقال البغدادي يا أبا أيوب كنت إذا نظرت في وجهه رأيت ذاك الوقار وإذا نظرت في قفاه رأيت الخشوع فقال سليمان وكان ينبغي ان ينسلخ من مجالسة أيوب ويونس وبن عون قلت وقد روى عن بن علية في القرآن قول أهل الحق أخبرنا الحسن بن على الجوهري أخبرنا محمد بن المظفر الحافظ حدثنا احمد بن الحسن بن عبد الجبار قال حدثنا عبد الصمد بن يزيد مردويه قال سمعت إسماعيل بن علية يقول القرآن كلام الله غير مخلوق أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد حدثنا حسن بن إسحاق قال حدثني أبو عبد الله قال وبن علية يعنى ولد سنة عشر ومائة سمعته منه ومات سنة ثلاث وتسعين أخبرنا على بن احمد الرزاز أخبرنا محمد بن احمد بن الحسن الصواف حدثنا بشر بن موسى حدثنا عمرو بن على قال وولد إسماعيل بن علية سنة عشر ومائة ومات سنة ثلاث وتسعين أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت زياد بن أيوب ومحمود بن خداش يقولان مات بن علية سنة ثلاث وتسعين أخبرنا محمد بن الحسين بن الفضل أخبرنا

عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثني محمد بن فضيل قال كنا بمكة سنة ثلاث وتسعين ومائة فقدم علينا راشد الحنان فقال دفنا إسماعيل بن علية يوم الخميس لخمس أو ست بقين من ذي القعدة وقال سرنا تسعة أيام أخبرني الأزهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر أخبرنا محمد بن احمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي قال إسماعيل بن علية ثبت جدا توفى يوم الثلاثاء لثلاث عشرة ليلة خلت من ذي القعدة سنة ثلاث وتسعين ومائة ودفن يوم الأربعاء ببغداد
3278 - إسماعيل بن أبان أبو إسحاق الغنوي الكوفى حدث عن هشام بن عروة وإسماعيل بن أبى خالد وعبد الملك بن جريج ومسعر بن كدام وسفيان الثوري روى عنه إبراهيم بن سعيد الجوهري ومحمد بن عبد الله بن أبى الثلج وأحمد بن عبد الله بن يزيد المؤدب وأحمد بن الوليد الفحام وكان سيء الحال في الرواية وقدم بغداد وحدث بها أحاديث تبين الناس كذبه فيها فتجنبوا السماع منه واطرحوا الرواية عنه أخبرنا على بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا محمد عمرو بن البختري الرزاز حدثنا احمد بن الوليد الفحام حدثنا إسماعيل بن أبان حدثنا هشام عن عروة عن عائشة قالت ما ترك رسول الله صلى الله عليه و سلم قط عندي ركعتين بعد العصر أخبرني على بن الحسن بن محمد الدقاق أخبرنا احمد بن إبراهيم بن الحسن حدثنا عمر بن محمد بن شعيب الصابوني حدثنا حنبل بن إسحاق قال سئل أبو عبد الله احمد بن محمد بن حنبل وانا اسمع عن إسماعيل بن أبان الغنوي فقال اعطانا كتاب فطر فإذا هو كتاب عتيق ملحق فيه فطر عن أبى الطفيل عن على في لبس الخضرة فقيل لأبي عبد الله كيف ذاك فقال يصف فيه محمد بن زبيدة وما كان قال أبو عبد الله فرددت

الكتاب قال له عباس العنبري فناظرته قال أي شيء أناظره في هذا قال أبو عبد الله فكتب إلي كتابا إني كنت أطلب هذه الأحاديث قال فلم آته بعد أخبرنا علي بن محمد المعدل أخبرنا محمد بن احمد بن الحسن قال أخبرنا عبد الله بن احمد إجازة قال سألت أبي عن إسماعيل بن أبان الغنوي فقال كتبنا عنه عن هشام بن عروة وغيره ثم حدث بأحاديث في الخضرة أحاديث موضوعة أراه قال عن فطر أو غيره فتركناه أخبرني الحسين بن علي الصيمرى حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا احمد بن زهير قال سمعت يحيى بن معين يقول وضع إسماعيل بن أبان الغنوي حديثا عن فطر عن أبي الطفيل عن علي قال السابع من ولد العباس يلبس الخضرة حديثا لم يكن منه شيء بلغني عن إسحاق بن عبد الله بن أخت يحيى بن معين قال سألت أبا زكريا عن حديث جرير تبنى مدينة بين دجلة ودجيل فقال حديث باطل لما جاء إسماعيل بن أبان إلى ها هنا جاءه احمد وغيره فإذا هو قد حدث بهذا الحديث عن مسعر فقال له احمد ممن سمعت هذا قال من مسعر فدفع الكتاب إليه وما حدث عنه إلى الساعة أخبرنا علي بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال سمعت يحيى بن معين يقول كان إسماعيل بن أبان يضع الحديث أخبرنا عبد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي حدثنا العباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول إسماعيل بن أبان الغنوي كذاب لا يكتب حديثه وإسماعيل بن أبان الوراق ثقة أخبرني علي بن محمد المالكي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار حدثنا محمد بن عمران الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن المديني قال سمعت أبي يقول وأما إسماعيل بن أبان الغنوي فكتبت عنه وتركته وضعفه جدا أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد أخبرنا الوليد بن بكر

الأندلسي حدثنا علي بن احمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله بن صالح العجلي حدثني أبي قال إسماعيل بن أبان ضعيف الحديث يحدث عن بن أبي خالد وهشام بن عروة أدركناه ولم نكتب عنه شيئا حدثنا أبو محمد عبد العزيز بن احمد بن علي الكتاني لفظا بدمشق حدثنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني حدثنا أبو هاشم عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي الامام حدثنا أبو بكر القاسم بن عيسى العصار حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال إسماعيل بن أبان الذي كان روى بالكوفة عن هشام بن عروة ظهر منه على الكذب أخبرنا بن الفضل القطان أخبرنا علي بن إبراهيم المستملى حدثنا أبو احمد بن فارس حدثنا البخاري قال إسماعيل بن أبان متروك الحديث هو أبو إسحاق الخياط الكوفى أراه الغنوي تركه احمد أخبرنا أبو حازم العبدوي الحافظ قال سمعت محمد بن عبد الله الجوزقى يقول قرئ على مكي بن عبدان وأنا أسمع قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو إسحاق إسماعيل بن أبان الغنوي الخياط متروك الحديث أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا احمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال إسماعيل بن أبان يروى عن هشام بن عروة كوفى متروك الحديث وأخبرني البرقاني حدثني محمد بن احمد بن محمد الأدمى حدثنا محمد بن علي الأيادي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قال إسماعيل بن أبان الغنوي متروك الحديث عنده مناكير
3279 - إسماعيل بن عمر أبو المنذر الواسطي قال أبو زرعة الرازي يعد في البغداديين وذكره محمد بن سعد فيمن كان ببغداد من العلماء حدث عن قرة بن خالد وعيسى بن طهمان والبراء بن سليم الضبي ويونس بن أبي إسحاق وداود بن قيس الفراء ومالك بن مغول وسفيان الثوري ومالك بن أنس روى عنه احمد بن حنبل ويحيى بن معين وزهير بن حرب ومحمد بن الحسين البرجلاني ومحمد بن سعد كاتب الواقدي والحسن بن الصباح البزاز وأحمد بن منصور الرمادي وعباس بن محمد الدوري ومحمد بن احمد بن الجنيد الدقاق والحسن بن مكرم البزاز وكان ثقة أخبرنا أبو الحسن علي بن القاسم بن الحسن الشاهد بالبصرة حدثنا علي بن إسحاق المادرائى حدثنا محمد بن احمد بن الجنيد حدثنا أبو المنذر إسماعيل بن عمر حدثنا داود بن قيس عن إبراهيم بن عبد الله بن حنين عن بن عباس عن علي قال نهانى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن التختم بالذهب أو أقرأ راكعا أو ساجدا أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي حدثنا يحيى بن معين عن أبي المنذر من تجار أهل واسط ليس به بأس وهو إسماعيل بن عمر

3280 - إسماعيل بن حماد بن أبي حنيفة النعمان بن ثابت يكنى أبا حيان وقيل أبا عبد الله ولي قضاء الجانب الشرقى من بغداد بعد محمد بن عبد الله الأنصاري فأقام مدة ثم صرف وولي قضاء البصرة أيضا لما عزل عنه يحيى بن أكثم وكان إسماعيل أحد الفقهاء على مذهب جده أبي حنيفة وحدث عن أبيه وعن مالك بن مغول وعمر بن ذر ومحمد بن عبد الرحمن بن أبي ذئب والقاسم بن معن وأبي شهاب الحناط روى عنه غسان بن المفضل الغلابي وعمر بن إبراهيم الثقفى وسهل بن عثمان العسكري وعبد المؤمن بن علي الرازي أنبأنا إبراهيم بن مخلد أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي قال ولي إسماعيل بن حماد بن أبي حنيفة قضاء الرصافة سنة أربع وتسعين أخبرنا علي بن محمد بن عيسى البزاز فيما أذن ان ترويه عنه حدثنا محمد بن عمر بن سلم قال إسماعيل بن حماد بن أبي حنيفة استقضاه محمد بن هارون الأمين على الجانب الشرقى بعد ان عزل محمد بن عبد الله الأنصاري وهو من كبار الفقهاء قلت بلغني ان ولايته قضاء البصرة كانت سنة عشر ومائتين فأقام بها سنة ثم عزل بعيسى بن أبان أخبرنا علي بن أبي علي أخبرنا طلحة بن محمد بن جعفر حدثني محمد بن احمد التنوخي حدثنا بن حيان وهو وكيع القاضي أخبرني إبراهيم بن أبي عثمان عن العباس بن ميمون قال سمعت محمد بن عبد الله الأنصاري يقول ما ولي قضاء من لدن عمر بن الخطاب إلى اليوم اعلم من إسماعيل بن حماد بن أبي حنيفة فقال له أبو بكر الجبى يا أبا عبد الله ولا الحسن بن أبي الحسن قال لا والله ولا الحسن قال بن حيان وأخبرني أبو العيناء قال قال رجل لإسماعيل قد ذهب نصفك قال لو بقيت منى شعرة لبقى منها ما يقضى عليك وقال بن حيان عن أبي العيناء قال لما ولي إسماعيل البصرة دس إليه الأنصاري يعنى محمد بن عبد الله انسانا يسأله عن مسألة فقال أبقى الله القاضي رجل قال لامرأته فقطع عليه إسماعيل وقال قل للذي دسك إن القضاة لا تفتى أخبرنا الصيمرى حدثنا محمد بن عمران المرزباني حدثنا محمد بن احمد الكاتب حدثنا أبو العيناء محمد بن القاسم قال قال إسماعيل بن حماد بن أبي حنيفة ما ورد علي مثل امرأة تقدمت إلي فقالت أيها القاضي بن عمى زوجتي من هذا ولم أعلم فلما علمت رددت قال فقلت لها ومتى رددت قالت وقت علمت قلت ومتى علمت قالت وقت رددت قال فما رأيت مثلها أخبرنا القاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله الطبري حدثنا المعافى بن زكريا حدثنا محمد بن احمد بن إبراهيم الحكيمي قال قال أبو عبد الله محمد بن القاسم لما عزل إسماعيل بن حماد عن البصرة شيعوه فقالوا عففت عن أموالنا وعن دمائنا فقال إسماعيل بن حماد وعن ابنائكم يعرض بيحيى بن أكثم في اللواط أخبرنا أبو يعلى احمد بن عبد الواحد الوكيل أخبرنا إسماعيل بن سعيد المعدل حدثنا الحسين بن القاسم الكوكبي حدثنا أبو العيناء قال قال إسماعيل بن حماد بن أبي حنيفة قال لي المأمون ما أطلق بشرك قال قلت انه يقوم علينا رخيصا أخبرنا محمد بن علي المقرئ أخبرنا أبو مسلم عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله بن مهران أخبرنا عبد المؤمن بن خلف النسفي قال قال أبو علي صالح بن محمد إسماعيل بن حماد بن أبي حنيفة كان جهميا ليس هو بثقة أخبرني البرقاني حدثني محمد بن احمد بن محمد الأدمى حدثنا محمد بن علي الأيادي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي حدثني أبو حاتم الرازي حدثنا إسحاق بن موسى الأنصاري قال سمعت سعيد بن سالم الباهلى يقول سمعت إسماعيل بن حماد بن أبى حنيفة في دار المأمون يقول القرآن مخلوق وهو ديني ودين أبي ودين جدي بلغني انه توفى في سنة اثنتي عشرة ومائتين

3281 - إسماعيل بن مجالد بن سعيد بن عمير بن ذي مران بن شرحبيل بن ربيعة بن مرثد بن جشم بن حاشد بن جشم بن خيوان بن نوف بن همدان وهو أوسلة بن مالك بن زيد بن أوسلة بن ربيعة بن الخيار بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ أبو عمر الهمداني الكوفى نزل بغداد وحدث بها عن أبيه وعن بيان بن بشر الأحمسي وإسماعيل بن أبي خالد وأبي إسحاق السبيعي وسماك بن حرب روى عنه ابنه عمر بن إسماعيل وإبراهيم بن زياد سبلان وسريج بن يونس ويحيى بن معين ومسعد بن زنبور وعثمان بن أبي شيبة وغيرهم أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدى أخبرنا أبو بكر محمد بن احمد بن يعقوب بن شيبة السدوسي حدثنا جدي قال وفي كتابي عن يحيى بن معين في عرض ما سمعت منه قال حدثنا إسماعيل بن مجالد عن بيان عن وبرة عن همام بن الحارث قال قال عمار بن ياسر رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم وما معه الا خمسة أعبد وامرأتان وأبو بكر قال جدي ولم ار على هذا الحديث علامة السماع أخبرني الصيمرى حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا احمد بن زهير قال سمعت يحيى بن معين يقول إسماعيل بن مجالد كان يكون عندنا ببغداد حدثت عن محمد بن العباس بن الفرات قال أخبرني الحسن بن يوسف الصيرفي أخبرنا أبو بكر الخلال أخبرني محمد بن علي حدثنا مهنى قال قال لي احمد إسماعيل بن مجالد كان ها هنا ببغداد قلت أدركته قال نعم قلت سمعت منه قال لا قلت من أين هو قال كوفى أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي حدثنا عبد الله بن سليمان ومكرم بن احمد قالا حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل قال سألت يحيى بن معين عن إسماعيل بن مجالد بن سعيد فقال قد كتبت عنه كان يحدث عن أبي إسحاق وسماك وبيان ليس به بأس قال عبد الله بن احمد وسألت أبي فقال ما أراه الا صدوقا أخبرني الصيمرى حدثنا الرازي حدثنا محمد بن الحسين حدثنا احمد بن زهير قال سمعت يحيى بن معين يقول وأخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس حدثنا احمد بن سعيد بن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى يقول إسماعيل بن مجالد ثقة حدثنا عبد العزيز بن أحمد الكتاني حدثنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني حدثنا عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي حدثنا القاسم بن عيسى العصار حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال إسماعيل بن مجالد بن سعيد غير محمود أخبرنا البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الأردبيلي حدثنا احمد بن طاهر بن النجم الميانجي حدثنا سعيد بن عمرو البرذعي قال قلت لأبي زرعة يعنى الرازي فإسماعيل بن مجالد كيف هو قال ليس هو ممن يكذب بمرة هو وسط أخبرنا احمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عدى البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سمعت أبا داود يقول إسماعيل بن مجالد هو أثبت من مجالد أخبرنا البرقاني أخبرنا احمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال إسماعيل بن مجالد ليس بالقوي

3282 - إسماعيل بن إبراهيم أبو سعيد الأقرع حدث عن مالك بن أنس روى عنه احمد بن خالد الخلال أخبرنا عبد الغفار بن محمد بن جعفر المؤدب أخبرنا أبو الفتح محمد بن الحسين الأزدي حدثنا القاسم بن زكريا المطرز حدثنا احمد بن خالد الخلال حدثنا أبو سعيد الأقرع إسماعيل بن إبراهيم عن مالك عن أبي بكر بن نافع عن نافع عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم اعفوا اللحى أخبرني الأزهري حدثنا علي بن عمر الحافظ قال إسماعيل بن إبراهيم أبو سعيد الأقرع بغدادي
3283 - إسماعيل بن داود الجوزي روى عن مالك بن أنس حكاية ولم يقع إلى له رواية سواها أخبرني الأزهري حدثنا علي بن عمر الحافظ قال ذكر أبو إسحاق إبراهيم بن حماد قال حدثنا يحيى بن محمد أبو القاسم الدقاق حدثنا محمد بن صالح حدثنا إسماعيل بن داود الجوزي عن مالك بن أنس قال لو كان هذا الحديث هو المعمول له لعملت به الأئمة أبو بكر وعمر وعثمان بعد رسول الله صلى الله عليه و سلم ان يصلى الإمام قاعدا ومن خلفه قعودا قال علي بن عمر إسماعيل بن داود الجوزي بغدادي
3284 - إسماعيل بن يحيى بن عبد الله بن طلحة بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق يكنى أبا يحيى وهو كوفى حدث عن إسماعيل بن أبي خالد ومسعر بن كدام وأبي حنيفة وسفيان الثوري ومالك بن أنس روى عنه أبو معمر صالح بن حرب والحسن بن يزيد الجصاص ومحمد بن حرب النشائى وسعدان بن يزيد العسكري ومحمد بن يحيى بن رزين المصيصي ويحيى بن عبيد الله الذي يروى عنه عبد الله بن المبارك هو أبوه ونسب بعض الناس إسماعيل بن يحيى إلى أنه من أهل بغداد وليس ببغدادى إنما هو كوفى وأراه حدث ببغداد فنسب إليها أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا منصور البوسنجي بها حدثنا احمد بن جعفر بن نصر الجمال حدثنا العباس بن إسماعيل الرقى قال حدثنا إسماعيل بن يحيى البغدادي عن سفيان الثوري عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من سمع سورة يس عدلت له عشرين دينارا في سبيل الله ومن قرأها عدلت عشرين حجة ومن كتبها وشربها أدخلت جوفه ألف يقين وألف نور وألف بركة وألف رحمة وألف رزق ونزعت منه كل غل وداء أخبرنا الصيمرى قال قرأنا على الحسين بن هارون الضبي عن أبي العباس بن سعيد قال حدثني عبد الله بن إبراهيم بن قتيبة قال سمعت رجلا قال لابن نمير وذكره له حديثا عن أبي حنيفة فقال من روى هذا عنه قال إسماعيل بن يحيى التيمي فقال دع ذا عنك أنا لا أعتد على أبي حنيفة ولا غيره بشيء يرويه عنه إسماعيل بن يحيى أخبرنا الحسن بن محمد بن عمر النرسي أخبرنا محمد بن عبد الله بن احمد بن القاسم الدهان حدثنا أبو علي محمد بن سعيد الحراني قال سمعت أبا عمر هلالا يعنى بن العلاء الرقى يقول قدم علينا إسماعيل بن يحيى بن عبيد الله التيمي فنزل دار المضرب على قوم لا يجمل به النزول على مثلهم فكان أول ما حدثنا قال حدثنا إسماعيل بن أبي خالد ثم ذكر مسعرا وغيره وكان ها هنا وراق يكنى أبا عبيد الله يكتب الحديث وكان مما حدثنا إسماعيل بحديث أبي سنان عن الضحاك عن النزال الا انه أقصر من حديث إسحاق الأزرق فأتاه أبو عبيد الله الوراق فقال القاضي يدعوك فخرجنا معه نصرة له وغضبا له حتى دخل على عبد الرحمن بن إسحاق القاضي ودخلنا معه فقال له عبد الرحمن أين منزلك قال بالكوفة في الكناسة قال مثلك في هذا النسب والسن لا يعرف بالكوفة قال خرجت منها زمان المهدى صلوات الله عليه قال أبو عمر فلما سمعتها منه ذهب من قلبي وكان عبد الله بن جعفر حاضر للمجلس فقال قدم علينا أيام بن علية فزعم أنه من آل بن أبي مليكة أخبرنا محمد بن علي المقرئ أخبرنا محمد بن عبد الله بن محمد النيسابوري قال سمعت أبا علي الحافظ يقول إسماعيل بن يحيى بن عبيد الله التيمي كذاب أخبرنا البرقاني أخبرنا علي بن عمر الدارقطني قال إسماعيل بن يحيى التيمي يحدث عن الثقات بما لا يتابع عليه أخبرني الأزهري حدثنا علي بن عمر الحافظ قال إسماعيل بن يحيى بن عبيد الله التيمي كوفى الأصل ضعيف متروك الحديث

3285 - إسماعيل بن أبي إسماعيل المؤدب واسم أبي إسماعيل إبراهيم بن سليمان بن رزين حدث عن أبيه وعن سليمان بن أرقم وروى عن مالك بن أنس روى عنه معاوية بن صالح الأشعري والحارث بن أبي أسامة التميمي أخبرنا عبد الرحمن بن عبيد الله بن عبد الله الحربي حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا الحارث بن محمد بن أبي أسامة حدثنا إسماعيل بن أبي إسماعيل المؤدب حدثنا سليمان بن أرقم عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال من الزرقة يمن أخبرنا محمد بن جعفر بن علان الوراق قراءة قال قال لنا أبو الفتح محمد بن الحسين الأزدي الحافظ إسماعيل بن أبي إسماعيل المؤدب ضعيف منكر الحديث قرأت بخط أبي الحسن الدارقطني وحدثنيه احمد بن أبي جعفر القطيعي عنه قال إسماعيل بن أبي إسماعيل المؤدب واسم أبي إسماعيل إبراهيم بن سليمان ضعيف لا يحتج به
3286 - إسماعيل بن زياد الدولابي حدث عن مالك بن أنس وأبي يوسف القاضي روى عنه ابنه محمد بن إسماعيل أخبرني الأزهري حدثنا علي بن عمر الحافظ قال إسماعيل بن زياد الدولابي بغدادي

3287 - إسماعيل بن أبى مسعود أبو إسحاق كاتب الواقدي حدث عن عباد بن العوام وع الله بن إدريس الأودي وخلف بن خليفة الأشجعي روى عنه إبراهيم بن عبد الرزاق وعباس الدوري وعبد الكريم بن الهيثم العاقولى أخبرنا القاضي أبو بكر احمد بن الحسن بن احمد الحرشي وأبو سعيد محمد بن موسى بن الفضل الصيرفي جميعا بنيسابور قالا حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا العباس بن محمد الدوري وأخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا أبو سهل احمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان حدثنا عبد الكريم بن الهيثم قالا حدثنا إسماعيل بن أبى مسعود حدثنا عبد الله بن إدريس حدثنا عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لهذا العبد الصالح الذي تحرك له العرش وفتحت له أبواب السماوات وشهده سبعون الفا من الملائكة لم يهبطوا إلى الأرض قبل ذلك ولقد ضم ضمة ثم افرج عنه يعنى سعد بن معاذ واللفظ لحديث الدوري حدثت عن يوسف بن عمر القواس قال حدثنا محمد بن مخلد بن حفص حدثنا إبراهيم بن عبد الرزاق حدثنا إسماعيل بن أبى مسعود أبو إسحاق كتبنا عنه في منزل عمرو الناقد أخبرنا على بن محمد بن الحسن المالكي أخبرنا محمد بن عبد الله بن محمد الأبهري حدثنا أبو بكر عبد الله بن سليمان بن الأشعث حدثنا احمد بن محمد بن السكن حدثنا إسماعيل بن أبى مسعود بغدادي ثقة
3288 - إسماعيل بن القاسم بن سويد بن كيسان أبو إسحاق العنزي المعروف بأبي العتاهية الشاعر أصله من عين التمر ومنشئوه الكوفة ثم سكن بغداد وأبو العتاهية لقب لقب به لاضطراب كان فيه وقيل بل كان يحب المجون والخلاعة فكنى لعتوه أبا العتاهية وهو أحد من سار قوله وانتشر شعره وشاع ذكره ويقال ان أحدا لم يجتمع له ديوانه بكماله لعظمه وكان يقول في الغزل والمديح

والهجاء قديما ثم تنسك وعدل عن ذلك إلى الشعر في الزهد وطريقة الوعظ فأحسن القول فيه وجود واربى على كل من ذهب ذلك المذهب وأكثر شعره حكم وأمثال وكان سهل القول قريب المأخذ بعيدا من التكلف متقدما في الطبع حدثني عبيد الله بن أبى الفتح أخبرنا احمد بن إبراهيم بن الحسن حدثنا عبيد الله بن عبد الرحمن السكري حدثنا عبد الله بن أبى سعد الوراق حدثني على بن الحسن بن عبيد الشيباني حدثني هارون بن سعدان قال كنت جالسا مع أبى نواس في بعض طرق بغداد وجعل الناس يمرون به وهو ممدود الرجل بين بنى هاشم وفتيانهم والقواد وأبنائهم ووجوه أهل بغداد فكل يسلم عليه فلا يقوم إلى أحد منهم ولا يقبض رجله إليه إذ اقبل شيخ راكبا على حمار مريسى وعليه ثوبان ديبقيان قميص ورداء قد تقنع به ورده على اذنيه فوثب إليه أبو نواس وامسك الشيخ عليه حماره واعتنقا وجعل أبو نواس يحادثه وهو قائم على رجليه فمكثا بذلك مليا حتى رأيت أبا نواس يرفع إحدى رجليه ويضعها على الأخرى مستريحا من الاعياء ثم انصرف الشيخ واقبل أبو نواس فجلس في مكانه فقال له بعض من بالحضرة من هذا الشيخ الذي رايتك تعظمه هذا الاعظام وتجله هذا الاجلال فقال هذا إسماعيل بن القاسم أبو العتاهية فقال له سائل لم اجللته هذا الاجلال وساعة منك عند الناس أكثر منه قال ويحك لا تفعل فوالله ما رايته قط الا توهمت انه سماوى وانا أرضى أخبرنا على بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا على بن الحسن الرازي أخبرنا الحسين بن القاسم الكوكبي حدثنا بن أبى سعد قال حدثني محمد بن عبد الرحمن بن معاوية المهلى حدثني أبو تمام قال تكتب من شعر أبى العتاهية خمسة أبيات فان أحدا لم يشركه فيها ولا تهيأ لاحد مثلها قوله

الناس في غفلاتهم ... ورحى المنية تطحن ... والذي قال في احمد بن يوسف ... ألم تر ان الفقر يرجى له الغنى ... وأن الغنى يخشى عليه من الفقر ... وقوله في موسى أمير المؤمنين ... ولما استقلوا بأثقالهم ... وقد أزمعوا بالذي أزمعوا ... ... قرنت التفاتى بآثارهم ... وأتبعتهم مقلة تدمع ... وقوله ... هب الدنيا تساق إليك عفوا ... أليس مصير ذاك إلى زوال ... أخبرني علي بن أيوب القمى أخبرنا محمد بن عمران المرزباني أخبرنا إبراهيم بن محمد بن عرفة عن محمد بن زيد النحوي قال لا اعلم شيئا من غزل أبي العتاهية ومديحه يخلو من صنعة وربما كانت من القصيدة في موضعين فمن شعره الذي كان يستطرف قوله ... آه من غمى وكربى ... آه من شدة حبى ... ... ما أشد الحب يا سبح انك ... اللهم ربي ... ... لم أنل منه نوالا ... غير ان كدر شربى ... ... أنت ممن خلق الرحم ن ... من ذي الخلق حسبى ... ... ولقد قلت وجمر ال حب ... قد أقرح قلبي ... ... يا بلائى من غزال ... قد سبا قلبي ولبى ... قال ومن مليح أشعاره قوله ... من لم يذق لصبابة طعما ... فلقد أحطت بطعمها علما ... ... إني منحت مودتى سكنا ... فرأيته قد عدها جرما ... ... يا عتب ما أنا عن صنيعك بي ... أعمى ولكن الهوى أعمى

والله ما أبقيت من جسدى ... لحما ولا أبقيت لي عظما ... ... إن الذي لم يدر ما كلفى ... ليرى على وجهي به وسما ... قال ومن شعره المختار قوله ... يا عتب هجرك مورثى الأدواء ... والهجر ليس لودنا بجزاء ... ... يا صاحبي لقد لقيت من الهوى ... جهدا وكل مذلة وعناء ... ... علق الفؤاد بحبها من شقوتى ... والحب داعية لكل بلاء ... ... إني لأرجوها وأحذرها فقد ... أصبحت بين مخافة ورجاء ... ... بخلت على بودها وصفائها ... ومنحتها ودى ومحض صفائى ... ... فتخالف الأهواء فيما بيننا ... والموت عند تخالف الأهواء ... أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا محمد بن العباس بن محمد الخزاز حدثنا محمد بن المرزبان أخبرني عبد الله بن محمد قال أخبرني الحسين بن عبد الرحمن قال قال الرشيد لأبي العتاهية الناس يزعمون أنك زنديق فقال يا سيدي كيف أكون زنديقا وأنا القائل ... أيا عجبى كيف يعصي الإل ه ... أم كيف يجحده جاحد ... ... ولله في كل تحريكة ... وفي كل تسكينة شاهد ... ... وفي كل شيء له آية ... تدل على أنه واحد ... أخبرنا الحسن بن علي الجوهري أخبرنا محمد بن عمران بن موسى الكاتب حدثنا عبد الواحد بن محمد الخصيبى حدثني أبو الفضل ميمون بن هارون قال حدثني أبو العبر قال جلس منصور بن عمار بعض مجالسه فحمد الله وأثنى عليه وقال إني أشهدكم أن أبا العتاهية زنديق فبلغ ذلك أبا العتاهية فكتب إليه ... إن يوم الحساب يوم عسير ... ليس للظالمين فيه نصير ... ... فاتخذ عدة لمطلع القبر ... وهول الصراط يا منصور

ووجه بها أبو العتاهية إلى منصور فندم على قوله وحمد الله وأثنى عليه وقال أشهدكم ان أبا العتاهية قد اعترف بالموت والبعث ومن اعترف بذلك فقد بريء مما قذف به أخبرني علي بن أيوب القمى أخبرنا محمد بن عمران المرزباني أخبرني محمد بن يحيى قال حدثني محمد بن موسى البربري أخبرني أبو عبد الله محمد بن علي الهاشمي عن أبي شعيب احمد بن يزيد صاحب بن أبي داود قال قلت لأبي العتاهية يا أبا إسحاق حدثني بقصتك مع عتبة فقال لي أحدثك قدمنا من الكوفة ثلاثة فتيان شبابا أدباء وليس لنا ببغداد من نقصده فنزلنا غرفة بالقرب من الجسر فكنا نبكر فنجلس في المسجد الذي بباب الجسر في كل غداة فمرت بنا يوما امرأة راكبة معها خدم سودان فقلنا من هذه قالوا خالصة فقال أحدنا قد عشقت خالصة وعمل فيها شعرا فأعناه عليه ثم لم نلبث ان مرت أخرى راكبة معها خدم بيضان فقلنا من هذه فقالوا عتبة فقلت قد عشقت عتبة فلم نزل كذلك في كل يوم إلى ان التأمت لنا أشعار كثيرة فدفع صاحبي بشعره إلى خالصة ودفعت انا بشعرى إلى عتبة وألححنا الحاحا شديدا فمرة تقبل أشعارنا ومرة نطرد إلى أن أجدوا في طردنا فجلست عتبة يوما في أصحاب الجوهر ومضيت فلبست ثياب راهب ودفعت ثيابي إلى انسان كان معي وسألت عن رجل كبير من أهل السوق فدللت على شيخ صايغ فجئت إليه فقلت إني قد رغبت في الإسلام على يدي هذه المرأة فقام معي وجمع جماعة من أهل السوق وجاءها فقال إن الله قد ساق إليك أجرا هذا راهب قد رغب في الإسلام على يديك فقالت هاتوه فدنوت منها فقلت أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله وقطعت الزنار ودنوت فقبلت يدها فلما فعلت ذلك رفعت البرنس فعرفتنى فقالت نحوه لعنه الله فقالوا لا تلعنيه فقد أسلم فقالت إنما فعلت ذلك لقذره فعرضوا علي كسوة فقلت

ليس لي حاجة إلى هذه وانما أردت أن أشرف بولائها فالحمد لله الذي من علي بحضوركم وجلست فجعلوا يعلموننى الحمد وصليت معهم العصر وأنا في ذاك بين يديها أنظر إليها لا تقدر لي على حيلة فلما انصرفت لقيت خالصة فشكت إليها فقالت ليس يخلو هذان من أن يكونا عاشقين أو مستأكلين فصح عزمهما على أمتحاننا بمال على ان ندع التعرض لهما فان قبلنا المال فنحن مستأكلان وان لم نقبله فنحن عاشقان فلما كان الغد مرت خالصة فعرض لها صاحبها فقال له الخدم اتبعنا فاتبعهم ثم لم نلبث ان مرت عتبة فقال لي الخدم اتبعنا فاتبعتهم فمضت بي إلى منزل خليط لها بزاز فلما جلست دعت بي فقالت لي يا هذا إنك شاب وأرى لك أدبا وأنا حرمة خليفة وقد تأنيتك فإن أنت كففت والا أنهيت ذلك إلى أمير المؤمنين ثم لم آمن عليك قلت فافعلى بأبي أنت وأمى فإنك إن سفكت دمى أرحتنى فاسئلك بالله إلا فعلت ذلك إذ لم يكن لي فيك نصيب فإما الحبس والحياة لااراك فأنت في حرج من ذاك فقالت لا تفعل يا هذا وابق على نفسك وخذ هذه الخمس المائة الدينار واخرج عن هذه البلد فلما سمعت ذكر المال وليت هاربا فقالت ردوه فلم تزل تردنى فقلت جعلت فداك ما أصنع بعرض من الدنيا وأنا لا أراك وإنك لتبطئين يوما واحدا عن الركوب فتضيق بي الأرض بما رحبت وهي تأبى الا ذكر المال حتى جعلت لي ألف دينار فأبيت وجاذبتها مجاذبة شديدة وقلت لو أعطيتينى جميع ما يحويه الخليفة ما كانت لي فيه حاجة وأنا لا أراك بعد أن أجد السبيل إلى رؤيتك وخرجت فجئت الغرفة التي كنا ننزلها فإذا صاحبي مورم الأذنين وقد امتحن بمثل محنتي فلما مد يده إلى المال صفعوه وحلفت خالصة لئن رأته بعد ذلك لتودعنه الحبس فاستشارنى في المقام فقلت أخرج وإياك أن تقدر عليك ثم التقتا فأخبرت كل واحدة صاحبتها الخبر وأحمدتنى عتبة وصح عندها أنى محب

محق فلما كان بعد أيام دعتنى عتبة فقالت بحياتى عليك إن كنت تعزها إلا أخذت ما يعطيك الخادم فاصلحت به من شأنك فقد غمنى سوء حالك فامتنعت فقالت ليس هذا مما تظن ولكني لا أحب ان أراك في هذا الزى فقلت لو أمكننى ان ترينى في زي المهدى لفعلت ذلك فاقسمت على فاخذت الصرة فإذا فيها ثلاثمائة دينار فاكتسيت كسوة حسنة واشتريت حمارا أخبرنا أبو حنيفة عبد الوهاب بن علي بن الحسن المؤدب حدثنا المعافى بن زكريا الجريري حدثنا محمد بن احمد بن إبراهيم الحكيمي حدثنا احمد بن أبي خيثمة حدثنا عتاهية بن أبي عتاهية قال أقبل أبي يمدح المهدى ويجتهد في الوصول إليه فلما تطاولت أيامه أحب ان يشهر نفسه بأمر يصل بها إليه فلما بصر بعتبة راكبة في جمع من الخدم تتصرف في حوائج الخلافة تعرض لها وأمل ان يكون تولعه بها هو السبب الموصل له إلى حاجته وانهمك في التشبيب والتعرض في كل مكان لها والتفرد بذكرها وإظهار شدة عشقها وكان أول شعر قاله فيها ... راعنى يا زيد صوت الغراب ... بحذارى للبين من أحبابى ... ... يا بلائى ويا تقلقل أحشائى ... وتعسى لطائر نعاب ... ... أفصح البين بالنعيب وما ... أفصح لي في نعيبه بالأياب ... ... فاستهلت مدامعى جزعا من ه ... بدمع ينهل بالتسكاب ... ... ومنعت الرقاد حتى كأني ... أرمد العين أو كحلت بصاب ... ... قلت للقلب إذ طوى وصل ... سعدى لهواه البعيد بالأنساب ... ... أنت مثل الذي يفر من القطر ... حذار الندى إلى الميزاب ... وهي طويلة وقال في عتبة ... ولقد طربت إليك حتى ... صرت من ألم التصابى ... ... يجد الجليس إذا دنا ... ريح الصبابة من ثيابي

وقال فيها أيضا ... وانى لمعذور على طول حبها ... لان لها وجها يدل على عذرى ... ... إذا ما بدت والبدر ليلة تمه ... رأيت لها فضلا مبينا على البدر ... ... وتهتز من تحت الثياب كأنها ... قضيب من الريحان في ورق خضر ... ... أبى الله الا ان اموت صبابة ... بساحرة العينين طيبة النشر ... ... وتبسم عن ثغر نقى كأنه ... من اللؤلؤ المكنون في صدف البحر ... ... يخبرنى عنه السواك بطيبه ... ولست به لولا السواك بذي خبر ... أخبرني القاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله الطبري أخبرنا المعافى بن زكريا حدثنا احمد بن إبراهيم الطبري حدثني على بن محمد بن أبى عمرو البكري بن بكر بن وائل حدثني على بن عثمان قال حدثني أشجع السلمي قال اذن لنا المهدى والشعراء في الدخول عليه فدخلنا فأمرنا بالجلوس واتفق ان جلس إلى جنبي بشار وسكت المهدى وسكت الناس فسمع بشار حسا فقال لي يا أشجع من هذا فقلت أبو العتاهية قال فقال لي اتراه ينشد في هذا المحفل فقلت احسب سيفعل قال فامره المهدى ان ينشد فانشد الا ما لسيدتى ما لها قال فنخسنى بمرفقه ثم قال لي ويحك رأيت احر من هذا ينشد مثل هذا الشعر في هذا الموضع حتى بلغ إلى هذا الموضع ... اتته الخلافة منقادة ... إليه تجرر اذيالها ... ... فلم تك تصلح الا له ... ولم يكن يصلح الا لها ... ... ولو رامها أحد غيره ... لزلزلت الأرض زلزالها ... ... ولو لم تطعه بنات النفو س ... لما قبل الله اعمالها ... قال فقال بشار انظر ويحك يا أشجع هل طار الخليفة عن فراشه قال لا والله ما انصرف أحد من ذلك المجلس بجائزة غير أبى العتاهية أخبرنا أبو يعلى

احمد بن عبد الواحد الوكيل أخبرنا إسماعيل بن سعد المعدل حدثنا الحسين بن القاسم الكوكبي قال قال لي أبو عبد الله محمد بن القاسم أخبرنا العتبي قال رؤى مروان بن أبى حفصة واقفا بباب كئيبا اسفا جسر ينكت بسوطه في معرفة دابته فقيل له يا أبا السمط ما الذي نراه بك قال أخبركم بالعجب مدحت أمير المؤمنين فوصفت له ناقتى من خطامها إلى خفيها ووصفت الفيافى من اليمامة إلى بابه أرضا أرضا ورملة رملة حتى إذا اشفيت منه على غناء الدهر جاء بن بياعة النخاخير يعنى أبا العتاهية فأنشده بيتين فضعضع بهما شعرى وسواه في الجائزة بي فقيل له وما البيتان فانشد ... ان المطايا تشتكيك لأنها ... تطوى إليك سباسبا ورمالا ... ... فإذا رحلن بنا رحلن مخفة ... وإذا رجعن بنا رجعنا ثقالا ... أخبرنا أبو حنيفة المؤدب حدثنا المعافى بن زكريا حدثنا الحسين بن القاسم الكوكبي حدثنا عسل بن ذكوان أخبرنا دماذ عن حماد بن شقيق قال قال أبو سلمة الغنوي قلت لأبي العتاهية ما الذي صرفك عن قول الغزل إلى قول الزهد قال إذا والله أخبرك انى لما قلت ... الله بيني وبين مولاتى ... أهدت لي الصد والملالات ... ... منحتها مهجتى وخالصتى ... فكان هجرانها مكافاتى ... ... هيمنى حبها وصيرنى ... احدوثة في جميع جاراتى ... رأيت في المنام في تلك الليلة كان آتيا اتاني فقال ما أصبت أحدا تدخله بينك وبين عتبة يحكم لك عليها بالمعصية الا الله تعالى فانتبهت مذعورا وتبت إلى الله تعالى من ساعتى من قول الغزل أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا أبو على عيسى بن محمد بن احمد بن عمر الطومارى حدثنا أبو العباس المبرد عن الرياشي قال اقبل أبو العتاهية ومعه سلة محاجم فجلس إلينا وقال لست ابرح أو تاتونى

بمن احجمه فجئنا ببعض عبيدنا فحجمه ثم أنشأ يقول ... الا إنما التقوى هي العز والكرم ... وحبك للدنيا هو الذل والعدم ... ... وليس على عبد تقى نقيصة ... إذا صحح التقوى وان حاك أو حجم ... أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا محمد بن احمد بن البراء قال حدثت عن يحيى بن معين قال سمعت أبا العتاهية ينشد ... الا إنما التقوى هي العز والكرم ... وحبك للدنيا هو الذل والسقم ... وذكر البيت الثاني مثل ما تقدم أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا محمد بن على بن حبيش حدثنا احمد بن محمد بن إسحاق الوراق حدثنا احمد بن عبد الله الكوفى حدثنا بن أبى شيخ قال بكرت إلى سكة بن نيبخت في حاجة فرأيت أبا نواس في السكة فجلست إليه فمر بنا أبو العتاهية على حمار فسلم ثم اومأ براسه إلى أبى نواس وانشأ يقول ... لا ترقدن لعينك السهر ... وانظر إلى ما تصنع الغير ... ... انظر إلى غير مصرفة ... ان كان ينفع عينك النظر ... ... وإذا سألت فلم تجد أحدا ... فسل الزمان فعنده الخبر ... ... أنت الذي لا شيء تملكه ... واحق منك بمالك القدر قال ... فنظر لي أبو نواس ثم قال افسحر هذا أم أنتم لا تبصرون أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد حدثنا محمد بن احمد بن البراء حدثنا احمد بن على بن مرزوق قال دخلت على أبى العتاهية في مرضه الذي مات فيه وكان له صديقا وكان أبو العتاهية قد اغمض عينيه قال فقالوا لي كلمه فقلت أبا إسحاق فلما سمع صوتى فتح عينيه فقلت له اعزز على العلماء بمصرعك قال فقال لي أبو العتاهية ... ستمضى مع الأيام كل مصيبة ... وتحدث احداث تنسى المصائبا ... ثم اغمض عينيه وخفت قال بن البراء وانشدنى لأبي العتاهية وهو يكيد بنفسه ... يا نفس قد مثلت حا لى ... هذه لك منذ حين ... ... وشككت انى ناصح ... لك فاستملت إلى الظنون ... ... فتأملى ضعف الحرا ك ... وكله بعد السكون ... ... وتيقنى ان الذي ... بك من علامات المنون ... أخبرنا إبراهيم بن محمد إجازة أخبرنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم البغوي أخبرنا الحارث بن محمد حدثنا محمد بن سعد قال سنة إحدى عشرة ومائتين فيها مات أبو العتاهية الشاعر يوم الإثنين لثمان ليال خلون من جمادى الآخرة قرأت على الحسن بن أبى بكر عن احمد بن كامل القاضي قال مات أبو العتاهية إسماعيل بن القاسم بن سويد بن كيسان الجرار مولى عنزة فيما ذكر سنة ثلاث عشرة ومائتين ببغداد قلت ذكر محمد بن أبى العتاهية ان أبا العتاهية ولد في سنة ثلاثين ومائة وانه مات ببغداد وقبره على نهر عيسى قبالة قنطرة الزياتين حدثني عبد العزيز بن على الوراق قال سمعت عبيد الله بن احمد بن على المقرئ يقول سمعت محمد بن مخلد العطار يقول سمعت إسحاق بن إبراهيم البغوي يقول قرأت على قبر أبى العتاهية ... اذن حي تسمعى ... اسمعى ثم عي وعى ... ... انا رهن بمضجعى ... فاحذرى مثل مصرعى ... ... عشت تسعين حجة ... ثم فارقت مجمعى ... ... ليس زاد سوى التقى ... فخذى منه أو دعى

3289 - إسماعيل بن جعفر بن سليمان بن على بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب أبو الحسن كان من وجوه بنى هاشم وافاضلهم وتوفى ببغداد على ما أخبرني الحسن بن أبى بكر قال كتب إلى محمد بن إبراهيم بن عمران الجوري يذكر أن احمد بن حمدان الخضر أخبرهم قال حدثنا احمد بن يونس الضبي حدثني أبو حسان الزيادي قال سنة عشرة ومائتين فيها مات إسماعيل بن جعفر بن سليمان بن على بن عبد الله بن العباس ببغداد وهو بن سبعين سنة ويكنى أبا الحسن وكان طويلا يخضب بالحناء

3290 - إسماعيل بن عبد الله أبو شيخ حدث عن على بن يسار أو سيار شيخ له مجهول روى عنه احمد بن إبراهيم بن ملحان ولا يحفظ له سوى حديث واحد أخبرناه عبد الغفار بن محمد بن جعفر المؤدب وعلى بن محمد بن على الأيادي قال على حدثنا وقال الأخر أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا احمد بن إبراهيم بن ملحان حدثنا إسماعيل بن عبد الله المعروف بابي شيخ حدثنا على بن يسار قال وجهنى الخرسى إلى عبد الصمد بن على الهاشمي فأتيته وعنده خيل تعرض عليه فمر به فرس اشقر فقال حدثني أبى عن جدي عن رسول الله صلى الله عليه و سلم انه قال الخيل في نواصى شقرها الخير رواه احمد بن يوسف بن خلاد العطار عن بن ملحان فقال على بن سيار حدثني احمد بن محمد المستملى أخبرنا محمد بن جعفر الشروطي أخبرنا أبو الفتح محمد بن الحسين الأزدي الحافظ قال إسماعيل بن عبد الله أبو شيخ البغدادي متروك الحديث
3291 - إسماعيل بن سيار بن مهدى أبو زيد الصائغ حدث عن عبد القدوس بن حبيب الشامي روى عنه ابنه زيد أخبرنا على بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار أخبرنا زيد بن إسماعيل الصائغ حدثنا أبى حدثنا عبد القدوس عن مكحول عن أبى امامة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال لا قطع في زمن المجاع
3292 - إسماعيل بن عبد الله بن زرارة أبو الحسن السكري الرقى قدم بغداد وحدث بها عن حماد بن زيد وعبد العزيز بن عبد الرحمن القرشي وعبد الوهاب الثقفى وشريك بن عبد الله النخعي وداود بن الزبرقان روى عنه أبو بكر بن أبى الدنيا وعبد الله بن احمد بن حنبل ومحمد بن الفضل بن جابر السقطى وإسحاق بن سنين الختلي والحسن بن على بن الوليد الفارسي وغيرهم أخبرنا أبو بكر احمد بن عمر بن احمد الدلال حدثنا عبد الصمد بن على الطستي إملاء حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل حدثنا إسماعيل بن عبد الله بن زرارة الرقى حدثنا حماد بن زيد حدثنا ثابت البناني عن أنس بن مالك ان النبي صلى الله عليه و سلم حين ثقل جعل يتغشاه الكرب فاسندته فاطمة إلى صدرها قالت يا كرب ابتاه قال انه لا كرب على أبيك بعد اليوم ثم قالت حين قبض يا ابتاه من ربه ما أدناه يا ابتاه جنة الفردوس ماواه يا ابتاه إلى جبريل ننعاه يا ابتاه أجاب ربا دعاه قال أنس قالت لي فاطمة يا أنس اطابت أنفسكم ان تحثوا على رسول الله التراب حدثني الحسن بن محمد الخلال عن أبى الحسن الدارقطني قال إسماعيل بن عبد الله السكري ثقة أخبرنا عبيد الله بن احمد بن عثمان الصيرفي والحسن بن محمد بن عمر النرسي قالا أخبرنا محمد بن عبد الله بن احمد بن القاسم الدهان حدثنا أبو على محمد بن سعيد بن عبد الرحمن الحراني قال سمعت إبراهيم بن إسماعيل بن عبد الله بن زرارة يقول مات أبى بالبصرة سنة تسع وعشرين ومائتين

3293 - إسماعيل بن عيسى العطار سمع إسماعيل بن زكريا الخلقاني والمسيب بن شريك وخلف بن خليفة ومحمد بن الفضل بن عطية وهياج بن بسطام وداود بن الزبرقان وزياد بن عبد الله البكائي وطاهر بن عمرو النصيبي وغيرهم وروى عن أبى حذيفة إسحاق بن بشر البخاري كتاب المبتدأ والفتوح روى عنه الحسن بن علوية القطان وكان ثقة وأحمد بن على بن جابر البربهاري ومحمد بن السرى بن مهران وإسماعيل بن الفضل البلخي وكان ثقة أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا إسماعيل بن على الخطبي حدثنا احمد بن على البربهاري حدثنا إسماعيل بن عيسى العطار حدثنا المعلى عن ليث عن مجاهد عن بن عباس قال نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن ركوب الجلالة أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا أبو بكر احمد بن عيسى بن الهيثم التمار حدثنا أبو محمد عبيد بن محمد بن خلف البزار قال مات إسماعيل بن عيسى العطار في رمضان سنة اثنتين وثلاثين ومائتين

3294 - إسماعيل بن شداد المقرئ يقال انه كان من اضبط الناس لقراءة حمزة بن حبيب الزيات وكان قرأ بها على سليم بن عيسى واقرأ بها دهرا طويلا ببغداد قرأ عليه احمد بن علي الخزاز روى عنه يحيى بن أبى طالب عن سفيان بن عيينة
3295 - إسماعيل بن إبراهيم بن شداد الخرساني أخبرني أبو القاسم الأزهري حدثنا محمد بن المظفر الحافظ قال حدثنا سعيد بن على بن الخليل البزار بنصيبين أخبرنا مبارك بن عبد الله حدثنا إسماعيل بن إبراهيم بن شداد الخرساني ببغداد حدثنا داود بن الزبرقان عن الأعمش عن أبى وائل عن حذيفة انه مر برجل فقيل له ان هذا يبلغ الأمراء فقال حذيفة سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول لا يدخل الجنة قتات يعنى نماما
3296 - إسماعيل بن ذواد حدث عن ذواد بن علية الحارثى حديثا منكرا رواه عنه محمد بن احمد بن السكن صاحب الطعام أنبأنا أبو سعد الماليني أخبرنا عبد الله بن عدى حدثنا محمد بن جعفر المطيري حدثنا محمد بن احمد بن السكن حدثنا إسماعيل بن ذواد بغدادي حدثنا ذواد بن علية عن عبد الله بن عثمان بن خيثم عن أبى الطفيل عامر بن وائلة عن عبد الله بن عمرو قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا ملك اثنى عشر من بنى كعب بن لؤي كان النقف والنقاف إلى يوم القيامة قال ذواد قال لي عبد الله بن عثمان وانا اطوف معه ورب هذه البنية لقد حدثتك كما حدثني أبو الطفيل عامر بن واثلة

3297 - إسماعيل بن إبراهيم بن بسام أبو إبراهيم الترجماني سمع شعيب بن صفوان التميمي وإسماعيل بن عياش وعامر بن يساف وصالحا المري وعيسى بن يونس وبقية بن الوليد وداود بن الزبرقان وهشيم بن بشير وأبا حفص الأبار عنه أبو بكر بن أبي الدنيا وصالح بن محمد جزرة وعبد الله بن احمد بن حنبل وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي وغيرهم أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل قال رأيت أبا إبراهيم جاء يوما فسلم على أبي فقال لي إيش يحدث فقلت يحدث عن شعيب بن صفوان عن عطاء بن السائب عن سعيد بن جبير إن شجرة الزقوم طعام الأثيم قال الأثيم أبو جهل فكتبه وكتب معه أحاديث أخبرنا احمد بن أبي جعفر القطيعي ببغداد وعبد الوهاب بن الحسين بن عمر بن برهان الغزال بصور قالا أخبرنا عمر بن محمد بن علي الناقد حدثنا أبو الحسن احمد بن الحسين بن إسحاق الصوفي قال قال لي عبد الله بن احمد بن حنبل قال لي أبى اذهب إلى أبى إبراهيم الترجماني فاقرئه السلام وقل له وجه إلي بكتاب شعيب بن صفوان قال فجئت إليه فاقرأته من أبي السلام وقلت له يقول لك أبي ابعث الي بكتاب شعيب بن صفوان قال نعم يا أبا مسعود أخرج كتاب شعيب بن صفوان قال فأخرجه فدفعه إلي قال فجئت به إلى أبي قال فجعل ينظر فيه قال ثم قال لي ما رأيت أحسن من هذه الأحاديث اكتب قال فجعل ينتقى ويملى علي قال ثم ذهب أبى وذهبت معه إلى أبي إبراهيم فقرأها علينا أخبرنا أبو سعيد الصيرفي حدثنا محمد بن يعقوب الأصم حدثنا عبد الله بن احمد قال سألت أبي عن أبي إبراهيم الترجماني فقال كان مع أبي أيوب وليس به بأس أخبرنا عبد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي حدثنا عبد الله بن سليمان هو الفامي قال قال عبد الله بن احمد سألت يحيى بن معين عن أبي إبراهيم الترجماني فقال ليس به بأس أخبرنا احمد بن محمد العتيقي أخبرنا محمد بن عدى البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سئل أبو داود عن أبي إبراهيم الترجماني فقال لا بأس به حدثنا محمد بن علي الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي بمصر حدثنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي أخبرني أبي قال أبو إبراهيم إسماعيل بن إبراهيم الترجماني ليس به بأس أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا احمد بن عيسى بن الهيثم التمار حدثنا عبيد بن محمد بن خلف البزار قال مات أبو إبراهيم الترجماني في سنة خمس وثلاثين ومائتين أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا جعفر بن محمد الخالدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال سنة ست وثلاثين ومائتين فيها مات أبو إبراهيم إسماعيل بن إبراهيم الترجماني قرأت على البرقاني عن إبراهيم بن محمد المزكى أنبأنا محمد بن إسحاق الثقفى قال مات أبو إبراهيم إسماعيل بن إبراهيم بن بسام ببغداد لست خلون من المحرم سنة ست وثلاثين ومائتين

3298 - إسماعيل بن محمد بن جبلة أبو إبراهيم السراج المعقب حدث عن عباد بن العوام وعباد بن عباد المهلبي ومروان بن معاوية الفزاري روى عنه احمد بن حنبل وابنه عبد الله بن احمد ومحمد بن سعد العوفي ومحمد بن العباس الكابلى أخبرنا الحسن بن علي التميمي وأحمد بن عبد الله الأنماطي قالا أخبرنا احمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن احمد حدثني أبي حدثنا إسماعيل بن محمد وهو أبو إبراهيم المعقب قال حدثنا عباد يعنى بن عباد عن عاصم عن أنس بن مالك قال حالف رسول الله صلى الله عليه و سلم بين قريش والأنصار في داري التي في المدينة قال أبو عبد الرحمن عبد الله وحدثناه أبو إبراهيم المعقب وكان من خيار الناس وعظم أبو عبد الرحمن أمره جدا أخبرنا بشرى بن عبد الله حدثنا احمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل قال أبو إبراهيم المعقب إسماعيل بن محمد بن جبلة السراج كان أبي حدثنا عنه وهو حي وبعد ما مات أخبرني احمد بن علي المحتسب حدثنا عمر بن القاسم بن محمد أبو الحسين المقرئ حدثنا محمد بن مخلد العطار حدثني أبو عبد الله محمد بن العباس الكابلى قال سألت أبا عبد الله يعنى احمد بن حنبل عن أبي إبراهيم الملقب بالسراج فقال كان ينزل ها هنا قبل أن يتحول اليكم إلى ذاك الجانب ثقة وجعل يثنى عليه وذكر حديث عباد عن إسماعيل فقال لي الكابلى فجئت إلى أبي إبراهيم فسألته فحدثني أبو إبراهيم قال حدثنا عباد بن العوام عن إسماعيل بن أبي خالد كنا في كتاب القاسم بن مخيمرة فكان يعلمنا ولا يأخذ منا

3299 - إسماعيل بن إبراهيم بن معمر بن الحسن أبو معمر الهذلى وقيل مولى بنى تميم من ساكني قطيعة الربيع كان ينزل درب أبي خلف وهو هروي الأصل سمع إبراهيم بن سعد وإسماعيل بن عياش وهشيم بن بشير وعبد الله بن المبارك وسفيان بن عيينة وخلف بن خليفة وجرير بن عبد الحميد ومروان بن معاوية وعبد السلام بن حرب وحفص بن غياث ويحيى بن يمان روى عنه محمد بن يحيى الذهلي ومحمد بن إسماعيل البخاري ومسلم بن الحجاج وأبو يحيى صاعقة وعباس بن محمد الدوري وإبراهيم الحربي وجعفر بن محمد بن كزال ومحمد بن عبدوس بن كامل السراج وعبد الله بن احمد بن حنبل وعبد الله بن صالح البخاري أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل وعبد الغفار بن محمد بن جعفر المؤدب قالا أخبرنا محمد بن احمد بن الحسن الصواف حدثنا عبد

الله بن احمد بن حنبل وأخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أبو سهل احمد بن محمد بن عبد الله القطان حدثنا محمد بن غالب قالا حدثنا أبو معمر حدثنا جرير عن سفيان الثوري عن رجل من أهل السوق قال أبو عبد الرحمن عبد الله بن احمد زعموا أنه حاتم بن إسماعيل عن عبد الرحمن بن حميد عن السائب بن يزيد عن العلاء بن الحضرمي قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يمكث المهاجر بعد قضاء نسكه ثلاثا أخبرنا محمد بن علي المقرئ قال أخبرنا أبو مسلم عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله بن مهران حدثنا عبد المؤمن بن خلف النسفي حدثنا صالح بن محمد أبو علي البغدادي حدثنا أبو معمر حدثنا جرير بن عبد الحميد عن سفيان الثوري عن سفيان عن رجل من أهل السوق عن عبد الرحمن بن حميد عن السائب بن يزيد عن العلاء الحضرمي أن النبي صلى الله عليه و سلم رخص للمهاجر أن يقيم بعد الصدر ثلاثا قال أبو علي غلط فيه أبو معمر إنما روى هذا سفيان عن رجل من أهل السوق ويرون أنه حاتم بن إسماعيل قلت أما رواية صالح هذه عن أبي معمر التي الزمه فيها الغلط بسبب تسميته الرجل الذي روى الثوري عنه هذا الحديث فقد روينا عن عبد الله بن احمد ومحمد بن غالب جميعا عن أبي معمر خلافها وأنه لم يسم الرجل فيها ويحتمل أن يكون أبو معمر روى الحديث لصالح كما ذكره ثم رجع أبو معمر بعد عن ذلك إلى القول الذي رواه عنه عبد الله بن احمد ومحمد بن غالب وقد وافقهما على روايتهما الحسن بن علي بن شبيب المعمري عن أبي معمر على ان عثمان بن أبي شيبة أيضا قد روى هذا الحديث عن جرير مثل رواية صالح عن أبي معمر إياه وهذا الحديث محفوظ عن سفيان بن عيينة وعن حاتم بن إسماعيل جميعا عن عبد الرحمن بن حميد فأما رواية المعمري عن أبي معمر بموافقة عبد الله

بن احمد ومحمد بن غالب على قولهما فأخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا أبو القاسم سليمان بن احمد بن أيوب الطبراني حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة حدثنا أبي قال سليمان وحدثنا الحسن بن علي المعمري حدثنا أبو معمر القطيعي قالا حدثنا جرير بن عبد الحميد عن سفيان الثوري عن رجل من أهل السوق عن عبد الرحمن بن حميد بن عبد الرحمن عن السائب بن يزيد عن العلاء بن الحضرمي قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يمكث أحد من المهاجرين بمكة بعد قضاء نسكه فوق ثلاث قال أبو القاسم الطبراني الرجل الذي روى عنه سفيان هذا الحديث هو سفيان بن عيينة ويقال هو حاتم بن إسماعيل ولم يروه عن سفيان الا جرير قلت وأرى أن الطبراني حمل حديث عثمان بن أبي شيبة على حديث أبي معمر في ترك تسمية الرجل لان المحفوظ عن عثمان أنه كان يسمى الرجل في روايته كذلك أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن احمد بن الحسن حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة العبسي حدثنا أبي حدثنا جرير بن عبد الحميد عن سفيان الثوري عن سفيان رجل من أهل السوق عن عبد الرحمن بن حميد عن السائب بن يزيد عن العلاء بن الحضرمي قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يمكث رجل من المهاجرين بمكة بعد قضاء النسك فوق ثلاثة أيام وأخبرني أبو سعد الماليني قراءة أخبرنا محمد بن احمد بن محمد بن يعقوب حدثنا جعفر بن احمد الدهقان حدثنا عثمان بن محمد حدثنا جرير عن سفيان الثوري عن سفيان بن عيينة عن عبد الرحمن بن حميد عن السائب بن يزيد عن العلاء بن الحضرمي أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال يقيم المهاجر بمكة بعد أن يقضى نسكه ثلاثا أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا أبو القاسم عبد الله بن الحسن النخاس حدثنا محمد بن محمد الباغندي حدثنا عثمان بن أبي شيبة في المسند

أخبرنا جرير بن عبد الحميد عن سفيان الثوري عن رجل من أهل السوق يقال له سفيان بن عيينة عن عبد الرحمن بن حميد عن السائب بن يزيد عن العلاء بن الحضرمي قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يمكث رجل من المهاجرين بمكة بعد قضاء النسك عن فوق ثلاث قال الباغندي حدثناه عبد الله بن محمد الزهري حدثنا سفيان بن عيينة بإسناده مثله أخبرنا احمد بن عبد الله الأنماطي حدثنا محمد بن المظفر الحافظ حدثنا محمد بن محمد حدثنا عثمان بن أبى شيبة نحو ما تقدم ولم يذكر حديث عبد الله بن محمد الزهري وهكذا رواه أبو العباس بن عقدة عن داود بن يحيى عن عثمان بن أبى شيبة أخبرنا محمد بن احمد بن محمد بن حسنويه النرسي أخبرنا موسى بن عيسى بن عبد الله السراج حدثنا محمد بن محمد بن سليمان حدثنا عثمان بن أبى شيبة في مسجد الجامع حدثنا جرير بن عبد الحميد عن سفيان عن عبد الرحمن بن حميد عن السائب بن يزيد عن العلاء بن الحضرمي قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم

لا يمكث المهاجر بعد قضاء نسكه فوق ثلاثة أيام أخبرنا احمد بن عبد الله الأنماطي حدثنا محمد بن المظفر حدثنا محمد بن محمد بن سليمان حدثنا عثمان بن أبى شيبة في المسند حدثنا جرير بن عبد الحميد عن سفيان عن عبد الرحمن بن حميد عن السائب بن يزيد بالحديث وهذا خلاف رواية بن النخاس التي ذكر الباغندي ان عثمان حدثهم في المسند فالله اعلم وقد رواه جعفر بن محمد الفريابي عن عثمان بن أبى شيبة هكذا ونسب سفيان في روايته إلى انه الثوري كذلك أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا محمد بن احمد بن الحسن وأخبرنا أبو طالب عمر بن إبراهيم الفقيه أخبرنا محمد بن غريب بن عبد الله البزاز قالا حدثنا جعفر بن محمد الفريابي أخبرنا عثمان بن أبى شيبة حدثنا جرير بن عبد الحميد عن سفيان الثوري عن عبد الرحمن بن حميد عن السائب بن يزيد عن العلاء بن الحضرمي قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يمكث رجل من المهاجرين بمكة بعد قضاء النسك فوق ثلاثة أيام ورواه يحيى بن سعيد القطان عن سفيان الثوري عن عبد الرحمن بن حميد أخبرناه احمد بن محمد بن غالب الفقيه حدثنا عمر بن نوح البجلي حدثنا أبو خليفة حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن سفيان عن عبد الرحمن بن حميد بن عبد الرحمن عن السائب بن يزيد عن العلاء بن الحضرمي قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يمكث المهاجر بمكة ثلاثا بعد قضاء نسكه أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن على الخطبي قال حدثنا الحسين بن فهم أبو على قال قال لي جعفر الطيالسي قال يحيى بن معين وذكر أبا معمر لاصلى الله عليه ذهب إلى الرقة فحدث بخمسة آلاف حديث أخطا في ثلاثة آلاف قال أبو على ما حدث أبو معمر حتى مات يحيى بن معين قلت في هذا القول نظر ويبعد صحته عند من اعتبر ولو كان صحيحا لدون أصحاب الحديث ما غلط أبو معمر فيه لعظمه وفحشه ولم يغفلوا عنه كما دونوا ما أخطا فيه شعبة بن الحجاج ومعمر بن راشد ومالك بن أنس وغيرهم مع قلته في اتساع رواياتهم والا شبه في هذا المعنى ما أخبرنا البرقاني قال قرأت على أبى بكر احمد بن إبراهيم الإسماعيلي سمعت أبا يعلى احمد بن على بن المثنى يحكى ان أبا معمر حدث بالموصل بنحو ألفى حديث حفظا فلما رجع إلى بغداد كتب إليهم بالصحيح من أحاديث كان أخطا فيها أحسبه قال نحو ثلاثين أو أربعين أخبرنا على بن الحسين صاحب العباسي حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال وسئل يحيى بن معين عن أبى معمر الكرخي فقال مثل أبى معمر لا يسئل عنه انا اعرفه يكتب الحديث وهو غلام ثقة مأمون أخبرني احمد بن أبى جعفر أخبرنا عثمان بن محمد المخرمي أخبرني محمد بن يعقوب الأصم

ان العباس بن محمد بن حاتم حدثهم قال سئل يحيى بن معين عن أبى معمر وعن هارون بن معروف فقال أبو معمر كان اكيس من هارون أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن العباس حدثنا احمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال أبو معمر إسماعيل بن إبراهيم بن معمر الهروي صاحب سنة وفضل وخير وهو ثقة ثبت أخبرنا البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الأردبيلي حدثنا احمد بن طاهر بن النجم حدثنا سعيد بن عمرو البرذعي قال سمعت أبا زرعة يقول كان احمد بن حنبل لا يرى الكتابة عن أبى نصر التمار ولا عن أبى معمر ولا يحيى بن معين ولا أحد ممن امتحن فأجاب حدثني عبيد الله بن أبى الفتح حدثنا عمر بن إبراهيم المقرئ قال سمعت احمد بن على الديباجي يقول سمعت عبيد بن شريك يقول كان أبو معمر القطيعي من شدة ادلاله بسنة يقول لو تكلمت بغلتى لقالت انها سنية قال فأخذ في المحنة فأجاب فلما خرج قال كفرنا وخرجنا أخبرنا محمد بن احمد بن أبى طاهر الدقاق أخبرنا احمد بن سلمان حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل قال سمعت أبا معمر يعنى الهذلى يقول القرآن كلام الله ليس بمخلوق من شك في انه غير مخلوق فهو جهمى لا بل شر من جهمى أخبرنا عبد العزيز بن محمد بن نصر الستوري حدثنا احمد بن سلمان النجاد حدثنا عبد الله بن احمد قال سمعت أبا معمر الهذلى يقول من زعم ان الله لا يتكلم ولا يسمع ولا يبصر ولا يغضب ولا يرضى وذكر أشياء من هذه الصفات فهو كافر بالله ان رايتموه على بئر واقفا فالقوه فيها بهذا ادين الله لأنهم كفار أخبرنا البرقاني قال سمعت أبا الحسن الدارقطني يقول حدث البخاري عن أبى عن معمر القطيعي وحدث عن رجل عنه والرجل هو صاعقة واسم أبى معمر هذا إسماعيل بن إبراهيم الهذلى أصله هروي ثم أقام ببغداد أخبرنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا احمد بن عيسى بن الهيثم التمار حدثنا عبيد الله بن محمد بن خلف البزار قال مات أبو معمر الهذلى يوم الإثنين للنصف من جمادى الأولى سنة ست وثلاثين ومائتين

3300 - إسماعيل بن خالد بن سليمان المروزي قدم بغداد وحدث بها نسخة عن يغلى الأشدق عن عبد الله بن جراد العقيلي روى عنه أبو بكر بن أبى الدنيا القرشي ومعاذ بن المثنى العنبري أخبرنا على بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا احمد بن محمد بن جعفر الجوزي أخبرنا أبو بكر بن أبى الدنيا حدثنا إسماعيل بن خالد حدثنا يعلى بن الأشدق حدثنا عبد الله بن جراد قال قال أبو الدرداء يا رسول الله هل يكذب المؤمن قال لا يؤمن بالله وباليوم الآخر من إذا حدث كذب أخبرنا الأزهري أخبرنا احمد بن إبراهيم بن الحسن حدثنا احمد بن عيسى بن السكين البلدي حدثنا معاذ بن المثنى حدثنا إسماعيل بن خالد حدثنا يعلى بن الأشدق قال معاذ أملى إسماعيل بن خالد بن سليمان عند الهيثم بن خارجة
3301 - إسماعيل بن سلمة أبى غيلان الثقفى حدث عن محمد بن مصعب القرقساني وحجاج بن محمد الأعور روى عنه ابنه عمر أخبرنا أبو الحسين محمد بن محمد بن المظفر السراج أخبرنا على بن عمر السكري حدثنا أبو حفص عمر بن إسماعيل بن أبى غيلان الثقفى حدثنا أبى حدثنا محمد بن مصعب القرقساني بطرسوس حدثنا همام عن قتادة عن أنس بن مالك عن عبادة بن الصامت ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه فقالت له عائشة أو بعض أزواجه يا رسول الله انا لنكره الموت قال ليس من ذاك ولكن العبد المؤمن إذا حضر أجله بشر عند ذلك برضوان الله وكرامته فليس شيء أحب إليه من لقائه فأحب لقاء الله وأحب الله لقاءه وان الرجل الكافر إذا حضر أجله بشر بعد ذلك بسخط الله وعقابه فليس شيء ابغض إليه مما امامه فكره لقاء الله وكره الله لقاءه

3302 - إسماعيل بن عبيد بن عمر بن أبى كريمة أبو احمد مولى عثمان بن عفان وهو من أهل حران قدم بغداد وحدث بها عن عمه عبد الملك بن عمر بن أبى كريمة وعن محمد بن سلمة الحراني ومحمد بن يزيد بن سنان الرهاوي ويزيد بن هارون وغيرهم روى عنه إسماعيل بن إسحاق القاضي وأبو احمد بن عبدوس السراج وعبد الله بن احمد بن حنبل وأحمد بن أبى عوف البزوري وأحمد بن الحسين بن نصر الحذاء وعمر بن أيوب السقطى والهيثم بن خلف الدوري أخبرنا أبو عثمان سعيد بن العباس القرشي الهروي حدثنا أبو الحسن على بن محمد بن احمد بن نصير بن لؤلؤ حدثنا عمر بن أيوب حدثنا إسماعيل بن عبيد بن أبى كريمة حدثنا محمد بن يزيد بن سنان حدثنا أبى حدثنا زيد بن أبى أنيسة عن طلحة الايامى عن يحيى بن سعيد بن أنس بقصة العرنيين قرأت على الحسين بن على الصيمرى عن احمد بن محمد بن على الابنوسى قال حدثنا القاضي أبو بكر محمد بن عمر بن سلم قال لعبيد بن عمر بن أبى كريمة بن يقال له إسماعيل قدم بغداد وكتبوا عنه يحدث عن محمد بن سلمة بعجائب أخبرني الأزهري عن أبى الحسن الدارقطني قال إسماعيل بن عبيد بن أبى كريمة الحراني ثقة أخبرنا احمد بن على البادا وأبو بكر البرقاني وإسحاق بن إبراهيم بن مخلد الفارسي وعلى بن أبى على البصري قالوا أخبرنا محمد بن عبد الله بن محمد بن صالح الأبهري أخبرنا أبو عروبة الحسين بن محمد بن مودود الحراني قال إسماعيل بن عبيد بن عمر بن أبى كريمة أبو احمد مولى عثمان بن عفان مات بالعراق سنة أربعين ومائتين أخبرني أبو الفرج الطناجيري حدثنا عمر بن احمد الواعظ قال وجدت في كتاب جدي سمعت احمد بن محمد بن بكير قال بلغني موت إسماعيل بن أبى كريمة الحراني سنة أربعين ومائتين بسر من رأى

3303 - إسماعيل بن سالم أبو محمد الصايغ نزل مكة وحدث بها عن هشيم بن بشير ويحيى بن زكريا بن أبى زائدة وعبيد الله بن موسى روى عنه ابنه محمد ويعقوب بن سفيان الفسوي وأحمد بن داود المكى ومحمد بن على بن زيد الصايغ أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه النحوي حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا أبو محمد إسماعيل بن سالم حدثنا بن أبى زائدة قال قال عكرمة بن عمار عن محمد بن عبد الله الدؤلي قال قال عبد العزيز أخو حذيفة قال حذيفة كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذ حزبه أمر صلى أخبرنا البرقاني قال رأيت في كتاب احمد بن محمد بن هارون الخلال الحنبلي حدثنا عبد الرحمن بن قريش الهروي قال حدثني محمد بن إسماعيل الصائغ قال كنت اصوغ مع أبى ببغداد فمر بنا احمد بن حنبل وهو يعدو ونعليه في يده فأخذ أبى هكذا بمجامع ثوبه فقال يا أبا عبد الله الا تستحى إلى متى تعدو مع هؤلاء الصبيان قال إلى الموت
3304 - إسماعيل بن زياد الأبلي قدم بغداد وحدث بها وبسر من رأى عن عمر بن يونس اليمامي روى عنه احمد بن الهيثم البزاز وجنيد بن حكيم وأبو شبيل عبيد الله بن أبى مسلم والقاسم بن موسى بن الحسن بن موسى الأشيب وذكر القاسم انه سمع منه بسر من رأى
3305 - إسماعيل بن يوسف أبو على المعروف بالديلمى كان أحد العباد الورعين والزهاد المتقللين مع بصره بالحديث وحفظه له وتمهره في علمه جالس احمد بن حنبل ومن بعده من الحفاظ وذاكرهم وحدث عن مجاهد بن موسى روى عنه الحسن بن عبد الوهاب بن أبى العنبر والعباس بن يوسف الشكلي أخبرني الأزهري أخبرنا احمد بن محمد بن موسى القرشي وأخبرنا الحسن بن على الجوهري أخبرنا محمد بن العباس قالا حدثنا أبو الحسين المنادى قال وإسماعيل الديلمي كان من خيار الناس وذكر لي انه كان يحفظ أربعين ألف حديث قالوا وكان يعبر إلى الجانب الشرقى قاصدا محمد بن أشكاب الحافظ فيذاكره بالمسند وكان إسماعيل من اشهر الناس بالزهد والورع والتمسك بالصون واما مكسبه فكان من المساهرة في الارحاء أخبرني أبو الحسن محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن الحسين السلمي قال سمعت محمد بن الحسن المخرمي يقول سمعت محمد بن عبد الله الفرغاني وأبا محمد بن ياسين يقولان سمعنا محمد بن عبد الله الزقاق يقول سمعت أبا على بن الابزارى يقول قلت لإسماعيل الديلمي تسهر في هذه الرحى بثلث درهم واى شيء يكفي ثلث درهم فقال يا بنى ما لم يتصل بنا عز التوكل فلا ينبغي ان نستعمل الذل بالتشوف أخبرني عبيد الله بن أبى الفتح والحسن بن أبى طالب قالا حدثنا على بن محمد بن إبراهيم الجوهري حدثنا طلحة بن احمد بن حفص الصفار حدثنا عباس الشكلي قال حدثنا إسماعيل الديلمي قال كنت في البيت عند احمد بن حنبل فإذا نحن بداق يدق الباب قال فخرجت إليه فإذا انا بفتى عليه اطمار شعر قال فقلت ما حاجتك قال أريد احمد بن حنبل قال فدخلت إليه فقلت يا أبا عبد الله بالباب شاب عليه اطمار شعر يطلبك قال فخرج إليه وسلم عليه فقال له الفتى يا أبا عبد الله أخبرني ما الزهد في الدنيا فقال له احمد حدثنا سفيان عن الزهري ان الزهد في الدنيا قصر الأمل فقال له يا أبا عبد الله صفه لي قال وكان الفتى قائما في الشمس والفىء بين يديه فقال هو ان لا تبلغ من الشمس إلى الفيء قال ثم ذهب ليولى قال فقال له احمد قف قال فدخل فاخرج له صرة فدفعها إليه فقال يا أبا عبد الله من لا يبلغ من الشمس إلى الفيء أيش يعمل بهذه قال ثم تركه وولى أخبرنا احمد بن عمر بن روح النهرواني حدثنا المعافى بن زكريا الجريري حدثنا محمد بن مخلد العطار حدثنا حامد بن محمد بن الحكم بن عبد الرحمن أبو محمد حدثنا كردان قال قال لي إسماعيل الديلمي اشتهيت حلواء وابلغت شهوته إلى فخرجت من المسجد بالليل لابول فإذا جنبتى الطريق اخاذ بن حلواء فنوديت يا إسماعيل هذا الذي اشتهيت وان تركته خير لك فتركته قال بن مخلد وقد كتبت انا عن كردان كان يكون في قنطرة بنى زريق وقد رأيت إسماعيل الديلمي هذا من خيار المسلمين وكان ما شئت من رجل رايته عند أبى جعفر بن أشكاب قال المعافى إسماعيل الديلمي هذا من خيار المسلمين والناس يزورون قبره وراء قبر معروف الكرخي بينهما قبور يسيرة وهو بينه وبين المسجد المعروف بمسجد الخضر وقد زرته مرارا وحدثني بعض شيوخنا انه كان حافظا للحديث كثير السماع وانه كان يذاكر بسبعين ألف حديث أخبرني الأزهري عن أبى الحسن الدارقطني قال إسماعيل بن يوسف الديلمي بغدادي زاهد ورع فاضل ثقة

3306 - إسماعيل بن مجمع بن خالد أبو محمد الكلبي حدث عن محمد بن عمر الواقدي وأبى الحسن المدائني روى عنه وكيع القاضي وأبو سعيد السكري وأحمد بن محمد بن نصر الضبعي
3307 - إسماعيل بن أسد بن شاهين وهو إسماعيل بن أبى الحارث أبو إسحاق سمع يزيد بن هارون وعبد الوهاب بن عطاء وشجاع بن الوليد وجعفر بن عون وحجاج بن محمد وروح بن عبادة وشبابة بن سوار وأبا النضر هاشم بن القاسم ويحيى بن أبى بكير والحسن بن موسى الأشيب وكثير بن هشام وداود بن المحبر ومعلى بن منصور وموسى بن داود روى عنه إبراهيم بن إسحاق الحربي وأبو بكر بن أبى الدنيا وإبراهيم بن موسى الجوزي والحسن بن محمد بن شعبة ويحيى بن صاعد وأبو بكر بن أبى داود وعبد الله بن محمد بن إسحاق المروزي والحسن بن عبد الوهاب بن أبى العنبر والقاضي المحاملي ومحمد بن مخلد

والحسين بن يحيى بن عياش وقال بن أبى حاتم الرازي كتبت عنه مع أبى وهو ثقة صدوق وسئل أبى عنه فقال صدوق أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدى حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي إملاء حدثنا إسماعيل بن أبى الحارث حدثنا يزيد بن هارون أخبرنا شريك عن جابر عن عامر عن مسروق عن عائشة قالت خيرنا رسول الله صلى الله عليه و سلم فاخترناه فلم يكن طلاقا أخبرنا هلال بن محمد بن جعفر الحفار أخبرنا الحسين بن يحيى بن عياش القطان حدثنا إسماعيل بن أبى الحارث حدثنا موسى بن داود عن القاسم بن عبد الله بن عمر عن عبد الله بن عبد الرحمن الأنصاري عن أبيه عن أبى سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يقضى القاضي الا وهو شبعان ريان أخبرنا أبو عمر بن مهدى أخبرنا أبو عبد الله محمد بن مخلد العطار حدثنا إسماعيل بن أبى الحارث بن جعفر بن عون قال حدثنا إسماعيل بن أبى خالد عن قيس عن أبى مسعود أن النبي صلى الله عليه و سلم كلم رجلا فارعد فقال هون عليك فانى لست بملك إنما انا بن امرأة من قريش كانت تأكل القديد أخبرنا محمد بن عبيد الله الحنائي إجازة أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا الحسن بن عبد الوهاب قال حدثنا إسماعيل بن أبى الحارث بإسناده نحوه قال الحسن وسمعت إسماعيل بن أبى الحارث يقول بعث إلى حجاج بن الشاعر فقال الا تحدث بهذا الحديث الا من سنة إلى سنة فقلت للرسول اقرئه السلام وقل له ربما حدثت به في اليوم مرات أخبرنا أبو بكر البرقاني قال وسئل أبو الحسن الدارقطني عن حديث قيس بن أبى حازم عن أبى مسعود ان النبي صلى الله عليه و سلم كلم رجلا فارعد فقال هون عليك فانى لست بملك إنما انا بن امرأة من قريش كانت تأكل القديد فقال يرويه إسماعيل بن أبى الحارث عن جعفر بن عون عن إسماعيل عن قيس عن أبى مسعود تفرد به

إسماعيل بن الحارث متصلا ورواه هاشم بن عمرو الحمصي عن عيسى بن يونس عن إسماعيل عن قيس عن جرير وكلاهما وهم والصواب عن إسماعيل عن قيس مرسلا عن النبي صلى الله عليه و سلم قلت قد تابع إسماعيل بن أبي الحارث محمد بن إسماعيل بن علية فرواه عن جعفر بن عون موصولا أخبرناه على بن أبي المعدل حدثنا محمد بن احمد بن عمران الجشمي حدثنا محمد بن بكار بدمشق حدثنا محمد بن إسماعيل يعنى بن علية القاضي حدثنا جعفر بن عون حدثنا إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم عن أبي مسعود الأنصاري قال أتى رسول الله صلى الله عليه و سلم برجل ترعد فرائصه فقال لا بأس عليك إنما أنا بن أمة تأكل القديد وممن رواه مرسلا هشيم بن بشير ويحيى بن سعيد القطان وزهير بن معاوية عن بن أبي خالد كذلك أخبرنا محمد بن علي بن الفتح الحربي أخبرنا عمر بن احمد الواعظ حدثنا علي بن الفتح بن عبد الله العسكري حدثنا حميد بن الربيع حدثنا هشيم حدثنا إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم ان رجلا اتى النبي صلى الله عليه و سلم فلما قام بين يديه استقلته رعدة فقال النبي صلى الله عليه و سلم هون عليك فأنى لست ملكا إنما أنا بن امرأة من قريش كانت تأكل القديد أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا عبد الله بن إبراهيم البغوي حدثنا عبد الرحمن بن محمد بن منصور حدثنا يحيى بن سعيد القطان حدثنا إسماعيل بن أبي خالد حدثنا قيس بن أبي حازم ان رجلا اتى النبي صلى الله عليه و سلم فقام بين يديه فاستقلته رعدة فقال النبي صلى الله عليه و سلم هون عليك فانى لست بملك وإنما انا بن امرأة من قريش كانت تأكل القديد أخبرني احمد بن عمر بن علي القاضي بدرزيجان أخبرنا محمد بن المظفر أخبرنا محمد بن محمد بن سليمان حدثنا عبد السلام بن عبد الحميد الامام أخبرنا زهير بن معاوية عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم أن رجلا جاء إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقام عليه فاستقلته رعدة فقال هون عليك لست بملك إنما أنا بن امرأة من قريش كانت تأكل القديد أخبرنا محمد بن عبد الملك القرشي أخبرنا عثمان بن محمد بن القاسم الأدمى حدثنا الحسن بن محمد بن شعبة حدثنا إسماعيل بن أبي الحارث الشيخ الصالح وأخبرني محمد بن عبد الملك أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا محمد بن مخلد قال حدثنا إسماعيل بن أبي الحارث أبو إسحاق من خيار المسلمين أخبرني الأزهري عن أبي الحسن الدارقطني قال إسماعيل بن أبي الحارث أبو إسحاق بغدادي ثقة صدوق ورع فاضل أخبرني الحسين بن علي الطناجيري قال حدثنا عمر بن احمد الواعظ حدثنا محمد بن مخلد بن حفص العطار قال ومات إسماعيل بن أبي الحارث يوم الجمعة في جمادى الأولى سنة ثمان وخمسين يعنى ومائتين قال غيره عن بن مخلد لأربع عشرة ليلة بقيت من جمادى الأولى

3308 - إسماعيل بن عمر القطربلي حدث عن خالد بن عمرو الأموي والحسين بن إبراهيم بن أشكاب روى عنه محمد بن الحسين بن محمد بن حاتم المعروف والده بعبيد العجل أخبرني الأزهري حدثنا عبد الله بن احمد التمار حدثنا أبو الحسن بن عبيد العجل إملاء حدثنا إسماعيل بن عمر القطربلي حدثنا خالد بن عمرو الأموي قال حدثنا سفيان الثوري عن أبي إسحاق عن أبي بردة عن أبيه أبي موسى قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا نكاح الا بولى
3309 - إسماعيل بن زكريا بن صالح بن شيخ بن عميرة أبو عبد الله الأسدي وهو بن عم بشر بن موسى حدث عن عبد الحميد بن صالح وعبيد الله بن عمر القواريرى ومحمد بن أبي بكر المقدمي روى عنه محمد بن مخلد حدثني عبد العزيز بن علي الوراق حدثنا عبيد الله بن احمد بن علي المقرئ حدثنا محمد بن مخلد حدثنا أبو عبد الله إسماعيل بن زكريا بن شيخ بن عميرة حدثنا عبيد الله بن عمر قال حدثنا عبد الله بن سلم الباهلى قال سمعت يونس بن عبيد يقول لو أصبت درهما حلالا من تجارة لاشتريت به برا ثم صيرته سويقا ثم سقيته المرضى قرأت في كتاب محمد بن مخلد بخطه سنة ستين ومائتين فيها بلغني ان أبا عبد الله إسماعيل بن زكريا بن صالح بن شيخ بن عميرة مات بالثغر

3310 - إسماعيل بن احمد بن إسماعيل أبو إبراهيم الصوفي أخو إبراهيم الخواص وهو من أهل سر من رأى كان مذكورا بالخير والفضل وكثرة الغزو والحج وأكثر سفره كان على التجريد وحكم التوكل أخبرني احمد بن علي المحتسب أخبرنا محمد بن الحسين النيسابوري قال سمعت أبا بكر الرازي يقول سمعت أبا عثمان بن الأدمى يقول سمعت إبراهيم الخواص يقول كان أخى إسماعيل يسافر مع أبي تراب النخشبي ويصحبه وكان له آيات وكرامات مات قديما
3311 - إسماعيل بن محمد بن سعيد بن أبان المحاملي الضبي من ضبة البصرة سكن بغداد وحدث بها عن الفيض بن وثيق وعبد الله بن عون الخراز وأبي مصعب احمد بن أبي بكر الزهري روى عنه ابناه الحسين والقاسم شيئا يسيرا أخبرنا عبد الكريم بن محمد بن احمد الضبي أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا أبو عبيد القاسم بن إسماعيل بن محمد حدثني أبي حدثنا الفيض بن وثيق حدثنا حكام الكناني يعنى بن سلم الرازي حدثنا علي بن عبد الأعلى عن أبي سهل قال حدثني عمرو بن دينار عن عمرو بن يعلى الثقفى قال حضرت صلاة فريضة ونحن مع نبينا صلى الله عليه و سلم على طائفنا هذا فأمنا نبينا لا يتقدمنا قلت لأبي سهل ما دعاه إلى ذلك قال كان المكان ضيقا
3312 - إسماعيل بن الصلت بن أبي مريم أبو إسحاق سمع محمد بن كثير العبدي وبشر بن آدم الضرير وعلي بن المديني وعنده عنه كتاب صغير في علل الحديث روى عنه احمد بن علي الجوزجاني والقاضي المحاملي وعبد الله بن سليمان بن عيسى الفامي ومحمد بن مخلد الدوري حدثنا احمد بن عبد الله بن الحسين قال هذا كتاب جدي الحسين بن إسماعيل المحاملي ودفعه إلينا وكان فيه حدثنا إسماعيل بن أبي مريم حدثنا علي يعنى بن عبد الله حدثنا عمرو بن عاصم عن معتمر عن أبيه عن قتادة عن معبد عن أنس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال بعثت أنا والساعة كهاتين قال علي ورواه شعبة عن قتادة عن أنس أخبرني الحسن بن علي التميمي حدثنا عمر بن احمد الواعظ قال قرأت على أبي محمد عبد الله بن سليمان بن عيسى الوراق قال حدثنا أبو إسحاق إسماعيل بن أبي مريم في ذي الحجة سنة ست وثمانين ومائتين قال سمعت علي بن عبد الله بن جعفر المديني يقول زكريا الذي روى عنه معرف بن واصل هو زكريا بن أبي عتيك أخبرنا البرقاني أبو بكر الإسماعيلي أخبرني موسى بن العباس قال إسماعيل بن أبي مريم بغدادي أخبرني الأزهري عن أبي الحسن الدارقطني قال إسماعيل بن أبي مريم ثقة

3313 - إسماعيل بن احمد بن معاوية بن بكر الباهلى بصرى سكن بسر من رأى وحدث بها عن أبيه روى عنه محمد بن جعفر الخرائطى أخبرنا علي وعبد الملك ابنا محمد بن عبد الله بن بشران قالا أخبرنا احمد بن إبراهيم بن علي الكندي بمكة حدثنا محمد بن جعفر بن سهل الخرائطى حدثنا إسماعيل بن احمد بن معاوية بن بكر الباهلى عن أبيه قال قال الأصمعي قلت لاعرابى حدثني عن ليلتك مع فلانة قال نعم خلوت بها والقمر يرينيها فلما غاب أرتنيه قلت فما كان بينكما قال أقرب ما أحل الله مما حرم الإشارة لغير ما باس والدنو لغير امساس ولعمرى لئن كانت الأيام طالت بعدها لقد كانت قصيرة معها وحسبك بالحب

3314 - إسماعيل بن عبد الله بن ميمون بن عبد الحميد بن أبي الرجال أبو النضر العجلي مروزي الأصل وهو بن أخى نوح بن ميمون المضروب سمع عبيد الله بن موسى العبسي وعبد الرحمن بن قيس الزعفراني وأبا عبد الرحمن المقرئ وخلف بن الوليد الجوهري وعبد الرحمن بن شريك بن عبد الله النخعي وأمثالهم روى عنه محمد بن مخلد الدوري ومحمد بن جعفر المطيري وعبد الله بن شعيب العبدي وأبو الحسين بن المنادي وعلي بن إسحاق المادرائى وغيرهم أخبرنا أبو عمر بن مهدى أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا إسماعيل بن عبد الله بن ميمون حدثنا عبد الرحمن بن شريك حدثنا أبي عن محمد بن سليمان عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه و سلم قال إذا التقى الختانان وجب الغسل أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكى أخبرنا محمد بن إسحاق الثقفى قال أنشدنى أبو النضر العجلي لنفسه ... تخبرنى الآمال أنى معمر ... وان الذي أخشاه عنى مؤخر ... ... فكيف ومر الأربعين قضية ... على بحكم قاطع لا يغير ... ... إذا المرء جاز الأربعين فإنه ... أسير لأسباب المنايا ومعثر ... حدثنا محمد بن علي الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله أخبرنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي أخبرني أبي قال أبو النضر إسماعيل بن عبد الله مروزي ليس به بأس أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع قال وتوفى أبو النضر المروزي إسماعيل بن أخي نوح المضروب المعروف بالفقيه كان يخضب بالوسمة ليلة الإثنين ودفن يوم الإثنين لثلاث وعشرين خلت من شعبان سنة سبعين ومائتين وقد بلغ أربعا وثمانين سنة فيما ذكر

3315 - إسماعيل بن السندي أبو إبراهيم الخلال حدث عن سلم بن إبراهيم الوراق حكى عن بشر بن الحارث روى عنه محمد بن مخلد أخبرني الأزهري حدثنا عبيد الله بن عثمان بن يحيى حدثنا محمد بن مخلد حدثنا إسماعيل بن السندي أبو إبراهيم الخلال باب الشام قال سألت بشر بن الحارث عن حديث فقال اتق الله فان كنت تريده للدنيا فلا ترده وإن كنت تريده للآخرة فقد سمعت
3316 - إسماعيل بن محمد بن أبي كثير أبو يعقوب الفارسي الفسوي سكن بغداد وحدث بها عن مكي بن إبراهيم البلخي وعصام بن يوسف وداود بن مخراق الفريابي وشهاب بن معمر البلخي والحسن بن عمر بن شقيق وقتيبة بن سعيد وإسحاق بن راهويه روى عنه محمد بن عمرو الرزاز وأحمد بن محمد بن عبدان الصفار وعبد الرحمن بن سيما المجبر وأبو سهل بن زياد وأبو بكر الشافعي وكان يتولى قضاء المدائن أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن الحسن بن محمد بن القاسم المخزومي حدثنا أبو جعفر محمد بن عمرو البختري الرزاز إملاء حدثنا إسماعيل بن محمد القاضي حدثنا مكي بن إبراهيم حدثنا بن لهيعة عن عطاء عن بن عباس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال ما من قوم تغدوا عليهم عشرون عنزا سودا شغرا فيخافون العيلة أخبرني الأزهري عن أبي الحسن الدارقطني قال إسماعيل بن محمد بن أبي كثير قاضى المدائن ثقة صدوق أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع قال وتوفى فيما بلغنا أبو يعقوب إسماعيل بن محمد الفسوي وكان على قضاء المدائن لأربع خلون من شعبان سنة اثنتين وثمانين يعنى ومائتين
3317 - إسماعيل بن أبي محمد يحيى بن المبارك بن المغيرة أبو علي المعروف بابن اليزيدي أخو محمد وإبراهيم كان أديبا راوية عن أبي العتاهية ومحمد بن سلام الجمحي وغيرهما وكان شاعرا وله كتاب لطيف صنفه في طبقات الشعراء روى عنه محمد بن عبد الملك التاريخي ومحمد بن القاسم بن مهرويه

3318 - إسماعيل بن إسحاق بن إسماعيل بن حماد بن زيد بن درهم أبو إسحاق الأزدي مولى آل جرير بن حازم من أهل البصرة سمع محمد بن عبد الله الأنصاري ومسلم بن إبراهيم الفراهيدى وسليمان بن حرب الواشجى وحجاج بن منهال الأنماطي وعمرو بن مرزوق ومحمد بن كثير ومسدد بن مسرهد وعبد الله بن سلمة القعنبي وعبد الله بن رجاء الغداني وأبا الوليد الطيالسي وإبراهيم بن الحجاج السامي وأحمد بن يونس وإسماعيل بن أبي أويس وعلى بن المديني وإسحاق بن محمد الفروي روى عنه موسى بن هارون الحافظ وعبد الله بن احمد بن حنبل وأبو القاسم البغوي ويحيى بن صاعد وأبو عمر محمد بن يوسف القاضي وإبراهيم بن محمد بن عرفة النحوي وأبو بكر بن الأنباري والحسين بن إسماعيل المحاملي ومحمد بن مخلد الدوري ومحمد بن احمد الحكيمي وإسماعيل بن محمد الصفار ومحمد بن عمرو الرزاز وعبد الصمد الطستي وأبو عمرو بن السماك وأحمد بن سلمان النجاد وأبو سهل بن زياد وحمزة بن محمد الدهقان ومكرم بن احمد القاضي وأبو بكر الشافعي وجماعة سوى هؤلاء وكان إسماعيل فاضلا عالما متقنا فقيها على مذهب مالك بن أنس شرح مذهبه ولخصه واحتج له وصنف المسند وكتبا عدة في علوم القرآن وجمع حديث مالك ويحيى بن سعيد الأنصاري وأيوب السختياني واستوطن بغداد قديما وولى القضاء بها فلم يزل يتقلده إلى حين وفاته أخبرنا أبو الحسن احمد بن محمد بن احمد بن موسى بن هارون بن الصلت الأهوازي حدثنا الحسين بن إسماعيل المحاملي حدثنا إسماعيل بن إسحاق حدثنا عبد الله بن رجاء حدثنا عمران القطان عن عمرو بن عبد الله عن قابوس بن أبي ظبيان عن أبيه عن عائشة قالت كان رسول

الله صلى الله عليه و سلم لا يدع ركعتي الفجر في السفر ولا في الحضر ولا في الصحة ولا في السقم أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا محمد بن عمرو بن البختري الرزاز حدثنا إسماعيل بن إسحاق حدثنا سليمان بن حرب حدثنا شعبة عن حبيب بن أبي ثابت عن سعيد بن جبير عن بن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال من سمع النداء فلم يجب فلا صلاة له قال لنا أبو بكر البرقاني تفرد به إسماعيل بن إسحاق عن سليمان بن حرب قلت ورواه أبو عمر الحوضى عن شعبة عن عدى بن ثابت عن سعيد بن جبير عن بن عباس موقوفا غير مرفوع أخبرنا إبراهيم بن مخلد بن جعفر حدثنا محمد بن احمد بن إبراهيم الحكيمي حدثنا إسماعيل بن إسحاق حدثنا إسماعيل بن أبي أويس حدثنا مالك عن يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب أنه سمعه يقول أنزلت هذه الآية إنه كان للأوابين غفورا هو الذي يذنب ثم يتوب ثم يذنب ثم يتوب أخبرنا عبد الله بن يحيى بن عبد الجبار السكري أخبرنا جعفر بن محمد بن احمد بن الحكم الواسطي حدثنا موسى بن هارون حدثنا إسماعيل بن إسحاق حدثنا إسحاق بن محمد الفروي وأخبرنا القاضي أبو عمر القاسم بن جعفر بن عبد الواحد الهاشمي بالبصرة حدثنا علي بن إسحاق المادرائى حدثنا إسماعيل بن إسحاق حدثنا الفروي أخبرنا مالك عن نافع عن بن عمر قال ما شبعت منذ قتل عثمان أخبرنا علي بن المحسن القاضي أخبرنا طلحة بن محمد بن جعفر الشاهد قال إسماعيل بن إسحاق كان منشؤه البصرة وأخذ الفقه على مذهب مالك عن احمد بن المعدل وتقدم في هذا العلم حتى صار علما فيه ونشر من مذهب مالك وفضله ما لم يكن بالعراق في وقت من الأوقات وصنف في الاحتجاج لمذهب مالك والشرح له ما صار لأهل هذا المذهب مثالا يحتذونه وطريقا يسلكونه وانضاف إلى ذلك علمه بالقرآن فأنه ألف في القرآن

كتبا تتجاوز كثيرا من الكتب المصنفة فيه فمنها كتابه في احكام القرآن وهو كتاب لم يسبقه إليه أحد من اصحابه إلى مثله ومنها كتابه في القراءات وهو كتاب جليل القدر عظيم الخطر ومنها كتابه في معافى القرآن وهذان الكتابان يشهد بتفضيله فيهما واحد الزمان ومن انتهى إليه العلم بالنحو واللغة في ذلك الاوان وهو أبو العباس محمد بن يزيد المبرد ورأيت أبا بكر بن مجاهد يصف هذين الكتابين وسمعته مرات لا احصيها يقول سمعت أبا العباس المبرد يقول القاضي اعلم منى بالتصريف وبلغ من العمر ما صار واحدا في عصره في علو الإسناد لان مولده كان سنة تسع وتسعين ومائة فحمل الناس عنه من الحديث الحسن ما لم يحمل عن كبير أحد وكان الناس يصيرون إليه فيقتبس منه كل فريق علما لا يشاركه فيه الآخرون فمن قوم يحملون الحديث ومن قوم يحملون علم القرآن والقراءات والفقه إلى غير ذلك مما يطول شرحه فاما سداده في القضاء وحسن مذهبه فيه وسهولة الأمر عليه فيما كان يلتبس على غيره فشىء شهرته تغنى عن ذكره وكان في أكثر اوقاته وبعد فراغه من الخصوم متشاغلا بالعلم لأنه اعتمد على كتابه أبى عمر محمد بن يوسف فكان يحمل عنه أكثر امره من لقاء السلطان وينظر له في كل امره واقبل هو على الحديث والعلم حدثني العلاء بن أبى المغيرة الأندلسي حدثنا على بن بقاء الوراق أخبرنا عبد الغني بن سعيد الأزدي حدثنا محمد بن بكر أخبرنا بن المنتاب قال سمعت إسماعيل القاضي قال دخلت يوما على يحيى بن أكثم وعنده قوم يتناظرون في الفقه وهم يقولون قال أهل المدينة فلما رآني مقبلا قال قد جاءت المدينة وقال بن المنتاب حدثنا أبو على بن ماهان القندي قال سمعت نصر بن على الجهضمي يقول ليس في آل حماد بن زيد رجل أفضل من إسماعيل بن إسحاق أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي قال قال أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم كان

إسماعيل بن إسحاق نيفا وخمسين سنة على القضاء ما عزل عنه الا سنتين قلت وهذا القول فيه تسامح وذلك ان ولاية إسماعيل القضاء ما بين ابتدائها إلى حين وفاته لم تبلغ خمسين سنة وأول ما ولى في خلافة المتوكل لما مات سوار بن عبد الله وكان قاضى القضاة بسر من رأى جعفر بن عبد الواحد الهاشمي فامره المتوكل ان يولى إسماعيل قضاء الجانب الشرقى من بغداد كذلك أخبرني أبو القاسم الأزهري أخبرنا احمد بن إبراهيم بن الحسن حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة النحوي قال ولى إسماعيل بن إسحاق قضاء الجانب الشرقى في سنة ست وأربعين ومائتين بعقب موت سوار بن عبد الله قلت وجمع له قضاء الجانبين بعد ذلك بسبع عشرة سنة كذلك أخبرنا الحسن بن أبى بكر عن احمد بن كامل القاضي قال ولى إسماعيل بن إسحاق القضاء بالجانب الشرقى من بغداد مضموما إلى الجانب الغربي فجمعت له بغداد في سنة اثنتين وستين ومائتين أخبرنا على بن المحسن أخبرنا طلحة بن محمد بن جعفر قال لم يزل إسماعيل بن إسحاق قاضيا على عسكر المهدى إلى سنة خمس وخمسين ومائتين فان المهتدى محمد بن الواثق قبض على حماد بن إسحاق اخى إسماعيل بن إسحاق وضربه بالسياط واطاف به على بغل بسر من رأى لشيء بلغه عنه وصرف إسماعيل بن إسحاق عن الحكم واستتر وقاضى القضاة كان بسر من

رأى الحسن بن محمد بن عبد الملك بن أبى الشوارب ثم صرف عن القضاء في هذه السنة وولى القضاء عبد الرحمن بن نائل بن نجيح ثم رد الحسن بن محمد في هذه السنة إلى القضاء ثم استقضى المهتدى على الجانب الشرقى القاسم بن منصور التميمي نحو سبعة اشهر وكان قليل النفاذ ثم قتل المهتدى بالله في رجب سنة ست وخمسين ومائتين وقيل سموه واخرج فصلى عليه جعفر بن عبد الواحد بعد يومين من العقد للمعتمد على الله وعلى قضاء القضاة بسر من رأى الحسن بن محمد بن عبد الملك بن أبى الشوارب فأعاد المعتمد إسماعيل بن إسحاق على الجانب الشرقى ببغداد وذلك في رجب سنة ست وخمسين ومائتين فلم يزل على القضاء بالجانب الشرقى إلى سنة ثمان وخمسين ومائتين وغلب على الموفق ثم سأله ان ينقله إلى الجانب الغربي وكان على قضاء الجانب الغربي بالشرقية وهو الكرخ البرتي وعلى مدينة المنصور احمد بن يحيى بن أبى يوسف القاضي فأجابه إلى ذلك وكره ذلك قاضى القضاة بن أبى الشوارب فاجتهد في ترك البرتي وأحمد بن يحيى فما أمكنه لتمكن إسماعيل من الناصر فاجيب إسماعيل إلى ما سأل ونقل البرتي عن قضاء الشرقية إلى الجانب الشرقى ولم يزل على القضاء بالجانب الشرقى وإسماعيل بن إسحاق على الجانب الغربي بأسره إلى سنة اثنتين وستين ومائتين ثم جمعت بغداد بأسرها لإسماعيل بن إسحاق وصرف البرتي وقلد المدائن والنهروانات وقطعة من أعمال السواد وكان الحسن بن محمد بن أبى الشوارب قد توفى سنة إحدى وستين ومائتين بمكة بعد الحج فولى اخوه على بن محمد مكانه وبقى بن أبى الشوارب على قضاء سر من رأى وكان يدعى بقاضى القضاة وصار إسماعيل المقدم على سائر القضاة ولم يقلد أحد قضاء القضاة إلى ان توفى أخبرني محمد بن احمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي قال سمعت محمد بن الفضل النحوي يقول سمعت أبا الطيب عبد الله بن شاذان يقول سمعت يوسف بن يعقوب يقول قرأت توقيع المعتضد إلى عبيد الله بن سليمان بن وهب الوزير واستوص بالشيخين الخيرين القاضيين إسماعيل بن إسحاق الأزدي وموسى بن إسحاق الخطمي خيرا فإنهما ممن إذا أراد الله باهل الأرض سوءا دفع عنهم بدعائهما أخبرنا عبيد الله بن أبى الفتح أخبرنا إسماعيل بن سعيد المعدل حدثنا الحسين بن القاسم الكوكبي قال سمعت أبا العباس المبرد يقول لما توفيت

والدة إسماعيل بن إسحاق القاضي ركبت إليه اعزيه واتوجع له فالفيت عنده الجلة من بنى هاشم والفقهاء والعدول ومستورى مدينة السلام ورأيت من ولهه ما ابداه ولم يقدر على ستره وكلا يعزيه وقد كاد لا يسلو فلما رأيت ذلك منه ابتدات بعد التسليم فانشدته ... لعمرى لئن غال ريب الزمان ... فينا لقد غال نفسا حبيبه ... ... ولكن علمي بما في الثواب ... عند المصيبة ينسى المصيبة ... فتفهم كلامى واستحسنه ودعا بداوة وكتبه ورايته بعد قد انبسط وجهه وزال عنه ما كان فيه من تلك الكآبة وشدة الجزع أخبرنا الحسين بن محمد أخو الخلال أخبرنا إبراهيم بن عبد الله بن إبراهيم الشطى بجرجان قال أنشدنا أبو عبد الله بن حماد قال أنشدنا إبراهيم بن حماد قال أنشدني عمى إسماعيل القاضي ... همم الموت عاليات فمن ثم ... تخطى إلى لباب اللباب ... ... ولهذا قيل الفراق أخو المو ت ... لاقدامه على الأحباب ... وأخبرنا الحسين بن محمد الخلال أخبرنا أبو نصر محمد بن أبى بكر الجرجاني حدثنا الحسين بن احمد الكاتب بهمذان حدثنا نفطويه قال كنت مع المبرد فمر به إسماعيل بن إسحاق القاضي فوثب إليه وقبل يده وانشده ... فلما بصرنا به مقبلا ... حللنا الحبى وابتدرنا القياما ... ... فلا تنكرن قيامى له ... فان الكريم يجل الكراما ... أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن على الواسطي أخبرنا محمد بن جعفر النحوي بالكوفة حدثنا أبو بكر احمد بن السرى قال اجتمع المبرد وأبو العباس ثعلب عند إسماعيل القاضي فتكالما في مسألة فطال بينهما الكلام فقال المبرد لثعلب قد رضينا بالقاضى فسألاه الحكومة بينهما فقال لهما تكالما فتكالما فقال القاضي لا يسعنى الحكم بينكما لانكما قد خرجتما إلى مالا اعلم حدثني أبو القاسم الأزهري عن أبى الحسن الدارقطني قال سمعت عبد الرحيم ولم ينسبه يقول ان إسماعيل بن إسحاق القاضي دخل إلى عنده عبدون بن صاعد الوزير وكان نصرانيا فقام له ورحب به فرأى إنكار الشهود ومن حضره فلما خرج قال لهم قد علمت انكاركم وقد قال الله تعالى لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم الآية وهذا الرجل يقضى حوائج المسلمين وهو سفير بيننا وبين المعتضد وهذا من البر فسكتت الجماعة لما أخبرهم أخبرني الأزهري أخبرنا احمد بن إبراهيم بن الحسن حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة قال إسماعيل بن إسحاق كان مولده سنة مائتين وتوفى عن اثنتين وثمانين سنة أخبرنا أبو نعيم الحافظ قال سمعت عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان يقول مات إسماعيل القاضي في ذي الحجة سنة اثنتين وثمانين فجاة أخبرنا الحسن بن أبى بكر عن احمد بن كامل قال توفى إسماعيل بن إسحاق وهو قاضى على الجانبين جميعا فجاة وقت صلاة العشاء الآخرة ليلة الأربعاء لثمان بقين من ذي الحجة سنة اثنتين وثمانين ومائتين وأمه وأم أخيه حماد اسمها شاخة بنت معاذ السدوسية أخبرني بذلك موسى ابنه وأخبرني أبو احمد ابنه ان أم إسماعيل وحماد أخيه أم ولد اسمها شحيمة والله اعلم

3319 - إسماعيل بن الفضل بن موسى بن مسمار بن هانئ أبو بكر البلخي وهو أخو عبد الصمد بن الفضل سكن بغداد وحدث بها عن محمد بن الحسن والحسن بن عمر بن شقيق وقتيبة بن سعيد البلخيين وعن إسماعيل بن عيسى العطار وإسحاق بن إبراهيم الهروي وعبد الوهاب بن نجدة الحوطى وسليمان بن عبد الرحمن الدمشقي وأبى كريب محمد بن العلاء الكوفى روى عنه محمد بن مخلد وأبو عمرو بن السماك وعبد الصمد بن على الطستي وعبد الباقي بن قانع القاضي وأبو بكر الشافعي وكان ثقة وذكره الدارقطني فقال لا باس به أخبرنا احمد بن على البادا أخبرنا عبد الباقى بن قانع حدثنا إسماعيل بن الفضل حدثنا سليمان بن عبد الرحمن حدثنا سعدان بن يحيى حدثنا روح بن القاسم عن عمرو بن دينار عن عامر بن سعد قال قال أسامة بن زيد قال رسول الله صلى الله عليه و سلم انه رجز عذب به طائفة من بنى إسرائيل فإذا كان بأرض فلا تدخلوها وإذا كنتم بأرض فوقع بها فلا تخرجوا منها قلت يعنى الطاعون أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا عبد الصمد بن على بن محمد بن مكرم حدثنا أبو بكر إسماعيل بن الفضل بن موسى البلخي حدثنا محمد بن الحسن أخبرنا عبد الله يعنى بن المبارك حدثنا شعبة عن شعيب بن الحبحاب عن أنس ان النبي صلى الله عليه و سلم اعتق صفية وجعل عتقها صداقها قال أبو بكر إسماعيل بن الفضل ولم يروه عن شعبة عن شعيب بن الحبحاب الا بن المبارك وهو غريب أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان إسماعيل بن الفضل البلخي مات في رجب من سنة ست وثمانين ومائتين

3320 - إسماعيل بن نميل بن زكريا أبو على الخلال سمع عبد الله بن صالح العجلي المقرئ وأبا الوليد الطيالسي وأحمد بن يونس اليربوعي ومحمد بن بكار بن الريان وعياش بن الوليد الرقام والعلاء بن عمرو الحنفي روى عنه أبو عبيد بن المحاملي ومحمد بن مخلد الدوري وعبد الصمد الطستي والحسين بن أيوب بن عبد العزيز الهاشمي وأبو القاسم الطبراني وذكره الدارقطني فقال صدوق أخبرنا أبو الفرج محمد بن عبد الله بن احمد بن شهريار الأصبهاني أخبرنا أبو القاسم سليمان بن احمد بن أيوب الطبراني حدثنا إسماعيل بن نميل الخلال البغدادي قال حدثنا محمد بن بكار بن الريان حدثنا حفص بن سليمان عن منصور بن حيان عن أبى الهياج الأسدي عن على بن ربيعة الوالبي عن على بن أبى طالب ان رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يقرا في صلاة الفجر يوم الجمعة في الركعة الأولى بآلم تنزيل السجدة وفى الركعة الثانية هل اتى على الإنسان قال أبو القاسم لا يروى عن على الا بهذا الإسناد تفرد به بن بكار أخبرنا الأزهري أخبرنا على بن عمر الحافظ قال إسماعيل بن نميل أبو على شيخ ثقة بغدادي حدثنا عنه جماعة من شيوخنا منهم أبو عبد الله بن مخلد وأبو عبيد بن المحاملي وغيرهما وقد ذكرنا فيما تقدم من كتابنا محمد بن عبد الله بن نميل الخلال وسقنا رواية عبد الباقى بن قانع عنه واتبعنا ذلك بقوله في تاريخه ان بن نميل مات سنة ثمان وثمانين ومائتين ولا نعلم امحمدا عنى أم إسماعيل لأنه لم يسم الذي ذكر وفاته الا ان الظاهر من ذلك انه أراد محمدا شيخه والله اعلم

3321 - إسماعيل بن إسحاق بن إبراهيم بن مهران أبو بكر السراج النيسابوري مولى ثقيف وهو أخو إبراهيم ومحمد سمع يحيى بن يحيى التميمي وعبد الله بن الجراح القوهستاني وعمرو بن زرارة وإسحاق بن راهويه ومحمد بن موسى الحرشي وجبارة بن المغلس الحماني وأحمد بن حنبل وعبد الله بن عمر القواريرى ويحيى بن عثمان الحربي نزل بغداد وحدث بها وكان له اختصاص بأحمد بن حنبل روى عنه اخوه محمد ومحمد بن مخلد وأبو سهل بن زياد القطان وإسماعيل بن على الخطبي وعبد الباقي بن قانع وغيرهم أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا أبو بكر إسماعيل بن إسحاق السراج حدثنا جبارة قال أخبرنا شبيب بن شبة قال سمعت الحسن عن عمران بن حصين قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول لا نذر في معصية وكفارته كفارة يمين أخبرني الأزهري عن أبى الحسن الدارقطني قال إسماعيل بن إسحاق بن إبراهيم بن مهران النيسابوري السراج ثقة سكن بغداد أخبرني محمد بن احمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي قال سمعت أبا بكر محمد بن احمد بن بالويه يقول توفى إسماعيل بن إسحاق السراج ونحن بها سنة ست وثمانين ومائتين أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان أبا بكر إسماعيل بن إسحاق النيسابوري مات في جمادى الأولى من سنة ثلاث وتسعين ومائتين أخبرني محمد بن على المقرئ أخبرنا محمد بن عبد الله النيسابوري الحافظ قال سمعت أبا الوليد حسان بن محمد الفقيه يقول سمعت أبا العباس محمد بن إسحاق السراج يقول وآسفا على بغداد فقيل له ما الذي حملك على الخروج منها قال أقام بها اخى إسماعيل خمسين سنة فلما توفى ورفعت جنازته سمعت رجلا على باب الدرب يقول لآخر من هذا الميت قال غريب كان ها هنا فقلت انا لله بعد طول مقام اخى بها واشتهاره بالعلم والتجارة يقال غريب كان ها هنا فحملتنى هذه الكلمة على الانصراف إلى الوطن

3322 - إسماعيل بن احمد بن إسماعيل الواسطي حدث ببغداد عن أبى هبيرة الدمشقي وعباس بن الوليد البيروتي روى عنه أبو عمرو بن السماك أخبرنا على بن احمد الرزاز حدثنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا إسماعيل بن احمد بن إسماعيل الواسطي حدثني أبو هبيرة الدمشقي أخبرنا سلامة بن بشر عن يزيد بن السمط عن الأوزاعي عن الزهري عن أنس ان النبي صلى الله عليه و سلم كان يشير في الصلاة
3323 - إسماعيل بن بكر بن إسماعيل أبو على السكري حدث عن عمرو بن مرزوق وخلف بن هشام وأبى الربيع الزهراني وعمرو بن محمد الناقد روى عنه إسماعيل بن على الخطبي وأبو على بن الصواف وعبد الله بن إبراهيم بن ماسي وكان صدوقا أخبرنا إبراهيم بن مخلد بن جعفر قال حدثني إسماعيل بن على الخطبي حدثنا إسماعيل بن بكر السكري حدثنا أبو الربيع الزهراني حدثنا حماد بن زيد عن أيوب عن نافع عن بن عمر قال قال النبي صلى الله عليه و سلم كل مسكر حرام وكل مسكر خمر فمن شربها في الدنيا ثم لم يتب قبل ان يموت لم يشربها في الآخرة ذكر أبو عبد الرحمن السلمي إسماعيل بن بكر السكري في كتاب تاريخ الصوفية ولست اعلم أهو أبو على هذا أم غيره أخبرنا إسماعيل بن احمد الحيري أخبرنا أبو عبد الرحمن السلمي قال إسماعيل بن بكر السكري بغدادي كان من اقران الجنيد صحب أبا تراب النخشبي حكى عن أبى تراب انه قال إسماعيل السكري درة لا يزيده مرور الأيام الا نورا

3324 - إسماعيل بن الغصن أبو جعفر الموصلي قدم بغداد وحدث بها عن عبد الغفار بن عبد الله بن الزبير الموصلي روى عنه إسماعيل بن على الخطبي وقيل هو محمد بن إسماعيل بن الغصن فالله اعلم أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا إسماعيل بن على الخطبي حدثنا أبو جعفر إسماعيل بن الغصن الموصلي حدثنا عبد الغفار بن عبد الله بن الزبير الموصلي حدثنا على بن مسهر عن عاصم الأحول عن محمد بن سيرين عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم مطل الغنى ظلم وقد ذكرناه في باب المحمدين وسقنا له حديثا رواه الخطبي فسماه فيه محمد بن إسماعيل
3325 - إسماعيل بن احمد بن محمد بن إسماعيل أبو القاسم المعروف باليمانى حدث عن احمد بن عبد الصمد النهرواني وأبى همام الوليد بن شجاع روى عنه القاضي أبو طاهر محمد بن احمد بن عبد الله بن نصر بن بجير الذهلي روى عنه أيضا أبو سعيد بن الأعرابي عن إبراهيم بن مجشر

3326 - إسماعيل بن حماد بن الحسن بن حماد أبو النضر الحضرمي البزاز حدث عن محمد بن حميد الرازي روى عنه عبد الله بن عدى الجرجاني وذكر انه سمع منه ببغداد
3327 - إسماعيل بن عبد الله بن مهرجان أبو هاشم حدث عن محمد بن حماد المقرئ روى عنه أبو كريمة عبد العزيز بن محمد الصيداوي أخبرنا أبو الحسن على بن الحسن بن محمد بن احمد بن جميع الغساني بصيدا حدثنا أبى حدثنا جدي احمد بن محمد حدثنا أبو كريمة عبد العزيز بن محمد بن عبد العزيز الصيداوي المؤذن حدثنا أبو هاشم إسماعيل بن عبد الله بن مهرجان البغدادي حدثنا محمد بن حماد المقرئ حدثنا محمد بن مصعب القرقساني عن الوليد بن مسلم عن الأوزاعي قال أردت بيت المقدس فرافقت يهوديا فلما صرنا إلى طبرية نزل فاستخرج ضفدعا فشد في عنقه خيطا فصار خنزيرا فقال حتى اذهب فابيعه من هؤلاء النصارى فذهب فباعه وجاء بطعام فركبنا فما سرنا غير بعيد حتى جاء القوم في الطلب فقال لي أحسبه صار في أيديهم ضفدعا قال فحانت منى التفاتة فإذا بدنه ناحية وراسه ناحية قال فوقفت وجاء القوم فلما نظروا إليه فزعوا من السلطان ورجعوا عنه قال تقول لي الراس رجعوا قال قلت نعم قال فالتام الراس إلى البدن وركبنا وركب قال فقلت لا رافقتك ابدا اذهب عنى
3328 - إسماعيل بن إسحاق بن الحصين بن بنت معمر بن سليمان أبو محمد الرقى سكن بغداد وحدث بها عن عبيد الله بن معاوية الجمحي وحكيم بن سيف الرقى ومحمد بن محمد بن عمر الواقدي وأحمد بن حنبل ومحمد بن خلاد الباهلى وأبيه إسحاق بن الحصين روى عنه محمد بن العباس بن نجيح الحافظ وأبو جعفر بن المتيم وعمر بن احمد بن يوسف الوكيل ومحمد بن المظفر أخبرنا الحسن بن أبى بكر حدثنا محمد بن العباس بن نجيح البزار من لفظه حدثنا إسماعيل بن إسحاق الرقى حدثنا عبد الله بن معاوية الجمحي قال سمعت أبى يحدث عن أبيه عن جده عن أبى غليظ بن أمية بن خلف الجمحي قال رآني رسول الله صلى الله عليه و سلم وعلى يدي صرد فقال هذا أول طير صام عاشوراء قال إسماعيل بن إسحاق الرقى وكان عبد الله بن معاوية الجمحي من والد بن غليظ حدثنا بشرى بن عبد الله الرومي حدثني عمر بن احمد بن يوسف وكيل المتقى لله حدثنا أبو محمد إسماعيل بن إسحاق قال سمعت عبد الله بن معاوية الجمحي يقول سمعت أبى فذكر بإسناده مثله سواء الا انه قال عليط العين والطاء المهملتين في الموضعين جميعا أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا أبو جعفر محمد بن احمد بن متيم قال حدثنا إسماعيل بن محمد بن حصين المعمري قال سمعت عبد الله بن معاوية يقول سمعت أبى سمع أباه يحدث عن جده عن أبى أمية عنبسة بن أمية بن خلف الجمحي قال رأى رسول الله صلى الله عليه و سلم على يدي صردا فقال هذا أول طائر صام عاشوراء قرأت في كتاب محمد بن مخلد بخطه سنة خمس وثلاثمائة فيها مات المعمري قرابة معمر بن سليمان الرقى يوم ثلاثاء في ذي القعدة وأخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان المعمري مات سنة ست وثلاثمائة

3329 - إسماعيل بن موسى بن إبراهيم بن المبارك أبو احمد البجلي الحاسب سمع بشر بن الوليد ومحمد بن بكار بن الريان وجبارة بن مغلس وعبيد الله بن عمر القواريرى ومحمد بن سليمان لوينا وعبد الأعلى بن حماد النرسي روى عنه احمد بن جعفر بن سلم ومحمد بن المظفر وأبو الحسين بن البواب ومحمد بن إسماعيل الوراق وكان ثقة أخبرني عبيد الله بن أبى الفتح حدثنا محمد بن إسماعيل الوراق أخبرنا إسماعيل بن موسى بن إبراهيم الحاسب إملاء حدثنا عبيد الله بن عمر القواريرى حدثنا عبد الوارث بن سعيد عن شعيب بن الحبحاب عن أنس قال اعتق رسول الله صلى الله عليه و سلم صفية وجعل مهرها عتقها واولم عليها بحيس قال بن إسماعيل لم يكن عند الحاسب عن القواريرى غير هذا أخبرنا عبيد الله بن محمد بن احمد بن لؤلؤ الأمين حدثنا محمد بن إسماعيل الوراق قال توفى أبو احمد إسماعيل بن موسى الحاسب سنة تسع وثلاثمائة وكذلك أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع وزاد في شهر ربيع الأول

3330 - إسماعيل بن إبراهيم بن محمد أبو على المعروف بسمعان الصيرفي حدث عن أبى سعيد الأشج وحميد بن زنجويه والحسن بن شبيب المؤدب ومحمد بن أبى عون ويعقوب الدورقي روى عنه أبو عبد الله بن الضرير الضراب وعبد الله بن عدى الجرجاني أخبرنا أبو الفضل عمر بن إبراهيم بن إسماعيل الهروي أخبرنا الحسين بن عمر بن عمران الضراب ببغداد حدثنا أبو على إسماعيل بن إبراهيم المعروف بسمعان قال حدثنا يعقوب الدورقي حدثنا عثمان بن عمر حدثنا شعبة عن قتادة عن زرارة بن أوفى عن أبى هريرة ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال إذا باتت المراة هاجرة لفراش زوجها لعنتها الملائكة حتى تصبح أخبرنا على بن أبى على المعدل قال حدثنا الحسين بن عمر الضراب قال أنشدنا سمعان الصيرفي ... أشد من فاقة الزمان ... مقام حر على هوان ... ... فاسترزق الله واستعنه ... فإنه خير مستعان ... ... وان نبا منزل بحر ... فمن مكان إلى مكان ...
3331 - إسماعيل بن إبراهيم بن أبى عطاء أبو على المؤدب حدث عن يعقوب بن إبراهيم الدورقي روى عنه أبو الحسين احمد بن جعفر بن المنادى
3332 - إسماعيل بن احمد بن محمد بن موسى بن سليمان البصري ويعرف بوكيل أكثم قدم بغداد وحدث بها عن محمد بن عبد الملك بن أبى الشوارب ويحيى بن حبيب بن عربي وإبراهيم بن سعيد الجوهري ونصر بن على الجهضمي وعمرو بن على الصيرفي روى عنه أبو العباس عبد الله بن موسى الهاشمي ومحمد بن مظفر وعلى بن عمر السكري وغيرهم حدثنا أبو طالب يحيى بن على بن الطيب الدسكري لفظا بحلوان أخبرنا أبو بكر بن المقرئ الأصبهاني بها حدثنا إسماعيل بن احمد البصري جار العمى ببغداد حدثنا يحيى بن حبيب بن عربي قال حدثنا حماد بن زيد عن محمد بن شبيب قال سمعته من شهر بن حوشب فسألته عنه فقال سمعته من عبد الملك بن عمير فلقيت عبد الملك فقال حدثني عمرو بن حريث عن سعيد بن زيد قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الكماة من المن وماؤها شفاء للعين

3333 - إسماعيل بن سعدان بن يزيد أبو معمر البزاز سمع أباه وعبد الله بن محمد بن المسور الزهري وأبا موسى محمد بن المثنى العنزي وأحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد القطان ومحمد بن الوليد البسري روى عنه محمد بن المظفر وأبو بكر بن شاذان وأبو حفص بن شاهين ومحمد بن نصر بن مكرم ويوسف بن عمر القواس وكان ثقة أخبرنا محمد بن عبد الملك القرشي أخبرنا عمر بن احمد الواعظ حدثنا إسماعيل بن سعدان بن يزيد أبو معمر البزاز حدثنا عبد الله بن محمد المسور الزهري حدثنا سفيان بن عيينة عن وردان الرومي قال سألت بن عمر عن الذهب بالذهب والدراهم بالدراهم فقال ضع هذا في كفه وهذا في كفه فإذا اعتدلا فخذ واعط هذا عهد صاحبنا صلى الله عليه و سلم إلينا حدثني الحسن بن محمد بن الحسن الخلال حدثنا يوسف بن عمر القواس قال مات أبو معمر إسماعيل بن سعدان بن يزيد في جمادى الآخرة سنة ثمان عشرة وثلاثمائة
3334 - إسماعيل بن عباد بن القاسم بن عباد بن عبد الرحمن بن زياد بن عبد الله أبو على القطان مولى عمر بن الخطاب كان ينزل درب السلق من قطيعة الربيع وحدث عن أبيه وعن عباد بن يعقوب الدواجنى ويوسف بن موسى القطان وإسحاق بن بهلول التنوخي وأبى الأشعث العجلي وعلى بن حرب الطائي روى عنه أبو الحسين بن البواب المقرئ وأبو بكر بن شاذان وأبو حفص بن شاهين ويوسف بن عمر القواس وأبو القاسم بن الثلاج أخبرنا احمد بن أبى جعفر القطيعي أخبرنا عبيد الله بن احمد بن يعقوب المقرئ أخبرنا أبو على إسماعيل بن عباد حدثنا عباد يعنى بن يعقوب حدثنا محمد بن المفضل بن عطية عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله بن مسعود قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا صلى استقبلنا بوجهه قرأت في كتاب أبى القاسم بن الثلاج بخطه توفى أبو على إسماعيل بن عباد في شهر رمضان من سنة عشرين وثلاثمائة

3335 - إسماعيل بن يوسف بن دارم أبو الطيب النيسابوري حدث أبو القاسم بن الثلاج عنه عن العباس بن منصور الفرنداباذى وذكر انه قدم بغداد حاجا في سنة عشرين وثلاثمائة ونزل بباب خراسان
3336 - إسماعيل بن يونس بن ياسين أبو إسحاق المعروف بالشيعى حدث عن إسحاق بن أبى إسرائيل وعمرو بن على الفلاس وعباس بن يزيد البحراني وأبى الفضل الرياشي وعمر بن شبه النميري روى عنه أبو طاهر بن أبى هاشم المقرئ والقاضي أبو الحسن الجراحى وأبو الحسن الدارقطني وبن الثلاج وذكر فيما قرأت بخطه انه مات في سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة قال وكان ينزل دكان الأبناء
3337 - إسماعيل بن يونس بن صغير بن السكن الصفار الاطروش حدث عن أبى سيار الحافظ ومحمد بن إبراهيم مربع روى عنه عمر بن احمد بن يوسف الوكيل أخبرنا بشرى بن عبد الله حدثنا عمر بن احمد بن يوسف المعروف بأبي نعيم الوكيل حدثني إسماعيل بن يونس بن صغير السكن الصفار الاطروش حدثنا محمد بن إبراهيم بن مربع الأنماطي ومحمد بن عبد الله أبو سيار وغيرهما قالوا حدثنا موسى بن محمد النصيبي حدثنا بن المبارك عن مسعر قال سمعت قتادة يذكر عن أنس ان النبي صلى الله عليه و سلم اعتق صفية وجعل عتقها صداقها كذا في كتاب بشرى بن موسى بن محمد وأظنه موسى بن أيوب النصيبي والله اعلم

3338 - إسماعيل بن محمد بن قاسم الأنباري حدث عن الحسين بن نصر الرازي شيخ يحد عن هشام بن الكلبي روى عنه أبو عبد الله الحسين بن احمد بن عتاب السقطى وذكر انه سمع منه ببيت المقدس
3339 - إسماعيل بن العباس بن عمر بن مهران بن فيروز بن سعيد أبو على الوراق ولد في سنة أربعين ومائتين وسمع إسحاق بن إبراهيم البغوي والزبير بن بكار والحسن بن عرفة وبشر بن مطر وعمر بن شبة وعلى بن حرب وأحمد بن منصور الرمادي ومحمد بن عبد الملك بن زنجويه وإبراهيم بن هانئ وخلقا من هذه الطبقة روى عنه ابنه محمد وأبو الحسن الدارقطني وأبو حفص بن شاهين ويوسف القواس وأبو طاهر المخلص وأبو حفص الكتاني وغيرهم وحدثني الحسن بن أبى طالب ان يوسف بن عمر القواس ذكره في جملة شيوخه الثقات حدثني الأزهري عن أبى الحسن الدارقطني قال إسماعيل بن العباس الوراق ثقة حدثني عبيد الله بن أبى الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر ان إسماعيل بن العباس الوراق مات في سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة أخبرنا عبيد الله بن عمر بن شاهين عن أبيه قال ومات إسماعيل بن العباس في رجوعه من الحج في المحرم سنة ثلاث وعشرين قلت كان إسماعيل قد حج سنة اثنتين وعشرين وثلاثمائة ثم رجع فمات في الطريق وحمل إلى بغداد فدفن بها

3340 - إسماعيل بن إبراهيم بن إسماعيل أبو بكر الناقد حدث عن احمد بن الهيثم البزاز وإبراهيم بن الهيثم البلدي روى عنه المعافى بن زكريا وذكر انه سمع منه بسر من رأى في سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة
3341 - إسماعيل بن هارون بن عيسى بن زياد بن مردانشاه أبو القاسم البزاز حدث عن الحسن بن أبى الربيع الجرجاني ومحمد بن سليمان بن بنت مطر وعثمان بن هشام بن دلهم روى عنه الدارقطني ومحمد بن احمد بن عبدان الصفار أخبرنا على بن أبى المعدل حدثنا محمد بن احمد بن محمد بن عبدان الصفار أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن هارون بن عيسى بن زياد بن مردانشاه حدثنا الحسن بن أبى الربيع حدثنا القاسم بن الحكم البجلي عن عبيد الله بن الوليد الوصافي عن محمد بن سوقة عن الحارث الأعور عن على بن أبى طالب قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من أشتاق إلى الجنة سارع إلى الخيرات ومن اشفق من النار لها عن الشهوات ومن ترقب الموت لها عن اللذات ومن زهد في الدنيا هانت عليه المصيبات
3342 - إسماعيل بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول بن حسان بن سنان أبو الحسن التنوخي الأنباري حدث ببغداد عن أبى العباس احمد بن محمد البرتي والحارث بن أبى أسامة ومحمد بن غالب التمتام وجعفر بن محمد بن شاكر الصائغ وإسماعيل بن محمد بن أبى كثير الفارسي وبشر بن موسى الأسدي ومحمد بن يونس الكديمي وعبد الله بن احمد بن حنبل ومحمد بن عثمان بن أبى شيبة وبهلول بن إسحاق الأنباري وموسى بن هارون الحافظ روى عنه بن أخيه احمد بن يوسف بن يعقوب التنوخي أخبرني على بن المحسن التنوخي حدثنا أبو الحسن احمد بن يوسف الأزرق أخبرنا عمى أبو الحسن إسماعيل بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول أخبرنا إسماعيل بن محمد بن أبى كثير قاضى المدائن حدثنا مكي بن إبراهيم حدثنا أبو حنيفة عن عبد الرحمن بن يزداد عن شرحبيل عن أبى سعيد الخدري قال دخل النبي صلى الله عليه و سلم على فأتيته بلحم شواء فاكل منه ثم دعا بماء فغسل كفيه ومضمض ثم صلى ولم يحدث وضوءا قال لي التنوخي قال أبى ولد إسماعيل بن يعقوب بالأنبار سنة اثنتين وخمسين ومائتين ومات بها في سنة إحدى وثلاثين وثلاثمائة وحدث ببغداد وكان حافظا للقرآن عالما بانساب اليمن كثير الحديث ثقة فيه صدوقا

3343 - إسماعيل بن محمد الأصبهاني ورد بغداد وحدث بها عن يونس بن حبيب روى عنه محمد بن المظفر أخبرنا أبو نعيم الأصبهاني أخبرنا محمد بن المظفر الحافظ حدثنا إسماعيل بن محمد الأصبهاني حدثنا يونس بن حبيب حدثنا أبو داود حدثنا ورقاء عن العلاء بن عبد الرحمن عن أبى السائب عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم كل صلاة لا يقرا فيها بأم الكتاب فهي خداج
3344 - إسماعيل بن محمد بن إسماعيل بن صالح بن عبد الرحمن أبو على الصفار النحوي صاحب المبرد سمع الحسن بن عرفة العبدي وعبد الله بن محمد بن أيوب المخرمي وزكريا بن يحيى المروزي وأحمد بن منصور الرمادي وسعدان بن نصر المخرمي وعباس بن عبد الله الترقفي وعباس بن محمد الدوري ومحمد بن إسحاق الصاغاني والحسن بن على بن عفان العامري وزيد بن إسماعيل الصائغ وأبا البختري العنبري ومحمد بن عبيد الله المنادى وعلى بن داود القنطري وغير هؤلاء من أهل طبقتهم وممن بعدهم روى عنه محمد بن المظفر والدارقطني وجماعة نحوهما وحدثنا عنه أبو عمر بن مهدى وأحمد بن محمد المتيم وأبو عبد الله بن دوست ومحمد بن احمد بن رزقويه وعبد العزيز بن محمد الستوري والحسين بن عمر بن برهان الغزال ومحمد بن عبيد الله الحنائي وأبو العلاء محمد بن الحسن الوراق وهلال الحفار والقاضي أبو القاسم بن المنذر والحسين بن الحسن المخزومي وأبو الحسين بن بشران وعبد الله بن يحيى السكري وأبو الحسين بن الفضل بن القطان وآخر من حدثنا عنه محمد بن محمد بن محمد بن إبراهيم بن مخلد البزاز أخبرني الأزهري عن أبى الحسن الدارقطني قال إسماعيل بن محمد الصفار ثقة وأخبرني الأزهري قال قال أبو الحسن الدارقطني صام إسماعيل الصفار أربعة وثمانين رمضانا قال وكان متعصبا للسنة أخبرني على بن أبى على أخبرنا محمد بن عمران المرزباني ان أبا على إسماعيل بن محمد الصفار أنشده لنفسه ... إذا زرتكم لقيت أهلا ومرحبا ... وان غبت حولا لا أرى لكم رسلا ... ... وان غبت لم اعدم الا قد جفوتنا ... وقد كنت زوارا فما بالنا نقلى ... ... افى الحق ان أرضى بذلك منكم ... بل الضيم ان أرضى بها منكم فعلا ... ... ولكننى أعطى صفاء مودتى ... لمن لا يرى يوما على له فضلا ... ... واستعمل الإنصاف في الناس كلهم ... فلا أصل الجافى ولا اقطع الحبلا ... ... واخضع لله الذي هو خالقى ... ولا أعطى للمخلوق من نفسي الذلا ... قرأت في كتاب محمد بن على بن عمر الفياض أخبرني إسماعيل بن محمد المعروف بالصفار انه ولد في سنة سبع وأربعين ومائتين قلت وقيل ان مولده كان في ليلة الإثنين لليلتين خلتا من شهر رمضان من هذه السنة وأخبرني الأزهري عن محمد بن العباس بن الفرات قال مولد إسماعيل الصفار سنة ثمان وأربعين ومائتين وتوفى سحر يوم الخميس لثلاث عشرة خلت من المحرم سنة إحدى وأربعين وثلاثمائة أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان إسماعيل الصفار مات في يوم الخميس لأربع عشرة ليلة خلت من المحرم سنة إحدى وأربعين وثلاثمائة حدثنا محمد بن الحسين بن الفضل القطان إملاء قال توفى إسماعيل الصفار في يوم الأربعاء ودفن في يوم الخميس لسبع خلون من المحرم سنة إحدى وأربعين وثلاثمائة قلت ودفن مقابل قبر معروف الكرخي بينهما عرض الطريق دون قبر أبى بكر الآدمي وأبى عمر الزاهد

3345 - إسماعيل بن يعقوب بن إبراهيم بن احمد بن عيسى أبو القاسم المعروف بابن الجراب بلغني انه ولد بسر من رأى في رجب من سنة اثنتين ومائتين وسمع عبد الله بن روح المدائني وموسى بن سهل الوشاء وإسماعيل بن إسحاق القاضي وأحمد بن محمد البزلى وجعفر بن محمد بن شاكر الصائغ وإبراهيم بن إسحاق الحربي ونحوهم وانتقل إلى مصر فسكنها وحدث بها فحصل حديثه عند أهلها روى عنه عبد الرحمن بن عمر بن النحاس وغيره حدثنا محمد بن على الصوري أنبأنا محمد بن عبد الرحمن الأزدي حدثنا عبد الواحد بن محمد بن مسرور حدثنا أبو إسماعيل بن يونس قال إسماعيل بن يعقوب المعروف بابن الجراب يكنى أبا القاسم بغدادي قدم مصر حدث عن إسماعيل القاضي ونحوه توفى يوم الخميس لخمس خلون من شهر رمضان سنة خمس وأربعين وثلاثمائة وكان ثقة
3346 - إسماعيل بن يعقوب بن إسماعيل أبو على البغدادي حدث بالبصرة عن أبى أيوب احمد بن بشر الطيالسي ومحمد بن محمد بن سليمان الباغندي روى عنه القاضي أبو الحسن عبد الجبار بن احمد الأسدأباذي
3347 - إسماعيل بن على بن إسماعيل بن يحيى بن بيان أبو محمد الخطبي سمع الحارث بن أبى أسامة التميمي وإدريس بن جعفر العطار ومحمد بن عثمان بن أبى شيبة وأبا العباس الكديمي وبشر بن موسى الأسدي ومحمد بن هشام بن أبى الدميك المروزي وأبا شعيب الحزانى وعبد الله بن احمد بن حنبل والحسين بن فهم وأحمد بن على الخراز ومحمد بن عيسى بن السكن الواسطي وأبا قبيصة محمد بن عبد الرحمن الضبي ومحمد بن احمد بن البراء والحسن بن علوية القطان والحسن بن على المعمري وأبا حصين الوادعي ومحمد بن عبد الله الحضرمي الكوفى ومحمد بن على بن بطحا وجماعة غيرهم من طبقتهم روى عنه الدارقطني وبن شاهين وغيرهما من المتقدمين وأخبرنا عنه بن رزقويه وإبراهيم بن مخلد بن جعفر وعلى بن احمد بن عمر المقرئ وأبو على بن شاذان وغيرهم وكان فاضلا فهما عارفا بأيام الناس وأخبار الخلفاء وصنف تاريخا كبيرا على ترتيب السنين سمعت الأزهري يقول جاء أبو بكر بن مجاهد وإسماعيل الخطبي إلى منزل بن عبد العزيز الهاشمي فقدم إسماعيل أبا بكر فتاخر أبو بكر وقدم إسماعيل فلما استأذن إسماعيل اذن له في الدخول فقال إسماعيل ادخل ومن انا معه أو كما قال حدثني على بن محمد بن نصر قال سمعت حمزة بن يوسف السهمي يقول سألت الدارقطني عن أبى محمد إسماعيل بن على الخطبي فقال ما اعرف منه الا خيرا كان يتحرى الصدق أخبرني عبيد الله بن احمد بن عثمان الصيرفي عن أبى الحسن الدارقطني قال إسماعيل الخطبي ثقة أخبرني الأزهري عن محمد بن العباس بن الفرات قال كان إسماعيل بن على الخطبي ركينا عاقلا ذا رأى حسن مقدما عند مشايخ المتقدمين من بنى هاشم وغيرهم من أهل الثقة والأدب وحسن الحديث والمجلس والمعرفة بأخبار من تقدم من الناس قل من رأيت من المشايخ مثله حدثني عبيد الله بن أبى الفتح قال سمعت أبا الحسن بن رزقويه يذكر عن إسماعيل الخطبي قال وجه إلى الراضي بالله ليلة عيد فطر فحملت إليه راكبا بغلة ودخلت عليه وهو جالس في الشموع قال لي يا إسماعيل انى قد عزمت في غد على الصلاة بالناس في المصلى فما الذي أقول إذا انتهيت في الخطبة إلى الدعاء لنفسى قال فاطرقت ساعة ثم قلت يقول أمير المؤمنين رب اوزعنى ان اشكر نعمتك التي انعمت على وعلى والدي وان اعمل صالح ترضاه وادخلنى برحمتك في عبادك الصالحين فقال لي حسبك ثم أمرني بالانصراف واتبعنى بخادم فدفع إلى خريطة فيها اربعماية دينار وكانت الدنانير خمسمائة فأخذ الخادم منها لنفسه مائة دينار أو كما قال حدثنا محمد بن الحسين بن الفضل القطان قال توفى إسماعيل الخطبي في جمادى الآخرة سنة خمسين وثلاثمائة وقال محمد بن أبى الفوارس توفى الخطبي يوم الثلاثاء لسبع بقين من جمادى الآخرة سنة خمسين ودفن يوم الأربعاء ومولده يوم السبت لثلاث خلون من المحرم سنة تسع وستين ومائتين وكان شيخا ثقة نبيلا

3348 - إسماعيل بن شعيب أبو على النهاوندي المقرئ سكن بغداد وحدث بها عن أبى على احمد بن محمد بن سلمويه الأصبهاني كتاب قراءة الكسائي رواية قتيبة بن مهران عنه روى عنه إبراهيم بن مخلد بن جعفر حدثني الحسن بن احمد بن عبد الله الصوفي أخبرنا على بن احمد بن عمر المقرئ قال مات إسماعيل بن شعيب النهاوندي المقرئ الفقيه العراقي في سنة خمسين وثلاثمائة وكذلك ذكر محمد بن أبى الفوارس وقال توفى في شهر رمضان قريبا منه
3349 - إسماعيل بن على بن على بن رزين بن عثمان بن عبد الرحمن بن عبد الله بن بديل بن ورقاء أبو القاسم الخزاعي وهو بن اخى دعبل بن على الشاعر حدث عن عباس بن محمد الدوري وعن محمد بن إسماعيل بن بنت ربح الصيرفي وعبد الله بن الحسن الهاشمي ومحمد بن غالب التمتام ومحمد بن يونس الكديمي وأحمد بن محمد بن غالب الباهلى وإبراهيم بن إسحاق الحربي وإسحاق بن إبراهيم الدبرى وعبد الرحمن بن عبد الرزاق بن همام وروى عن أبيه عن أخيه دعبل أحاديث مسندة عن مالك بن أنس وشعبة بن الحجاج وسفيان الثوري وجرير بن حازم وغيرهم روى عنه الدارقطني وأبو القاسم بن الثلاج وأبو سليمان محمد بن عبد الله بن احمد بن زبر الدمشقي وأبو زرعة احمد بن الحسين الرازي وأبو الحسين بن جميع الصيداوي وهلال بن محمد الحفار وكان غير ثقة وذكر بن جميع وبن زبر وأبو زرعة انهم سمعوا منه بغداد قال بن جميع في درب رباح حدثني الأزهري أنبأنا على بن عمر الحافظ حدثنا إسماعيل بن على بن على بن رزين الدعبلى حدثني أبى حدثني اخى دعبل بن على الشاعر قال سمعت مالكا يحدث الرشيد فقال يا أمير المؤمنين حدثني أبو الزبير عن جابر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم نعم الإدام الخل وما اقفر أهل بيت عندهم الخل أخبرناه هلال بن محمد الحفار حدثنا إسماعيل بن على بن على بن رزين الخزاعي بواسط حدثنا أبى على بن على حدثنا اخى دعبل بن على وقتيبة بن سعيد البغلانى قالا حدثنا مالك بن أنس عن أبى الزبير عن جابر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم نعم الإدام الخل قرأت في كتاب بن الثلاج بخطه قال لنا إسماعيل بن على بن على بن رزين ولدت في سنة تسع وخمسين ومائتين وتوفى بواسط في سنة اثنتين وخمسين وثلاثمائة

3350 - إسماعيل بن احمد بن محمد بن احمد بن حفص بن عمر أبو القاسم الجرجاني حدث عن احمد بن بهزاذ السيرافي حدثنا عنه أبو بكر البرقاني وقال سمعت منه ببغداد في سنة إحدى وستين وثلاثمائة قلت فكيف حاله فقال ثقة
3351 - إسماعيل بن على بن محمد بن عبد الله أبو الطيب الفحام سمع عبد الله بن محمد بن ناجية وأبا يعلى الموصلي ومحمد بن صالح بن ذريح العكبري وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي ويعقوب بن إبراهيم بن حسان الأنماطي ومحمد بن الحسن بن هارون بن بدينا ومحمد بن عبد الله المستعينى ومحمد بن على بن الحسن بن حرب الرقى والعباس بن يوسف الشكلي أخبرنا عنه أبو بكر البرقاني ومحمد بن جعفر بن علان والقاضي أبو العلاء الواسطي ومحمد بن عمر بن بكير المقرئ وكان ينزل في الجانب الشرقى في ناحية باب الطاق أخبرنا البرقاني قال قرأت على أبى الطيب إسماعيل بن على بن محمد بن عبد الله الفحام ببغداد حدثكم أبو يعلى الموصلي حدثنا عبد الله بن عمر حدثنا عبد الرحيم بن سليمان أخبرنا عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر ان رسول الله صلى الله عليه و سلم كان إذا طاف بالبيت طواف الأول خب ثلاثة اطواف ومشى أربعا وكان يسعى ببطن المسيل إذا طاف بين الصفا والمروة سألت البرقاني عن هذا الشيخ فقال ثقة

3352 - إسماعيل بن محمد بن إسماعيل بن صالح أبو القاسم المعروف بابن زنجى الكاتب حدث عن احمد بن محمد بن نصر الضبعي ومحمد بن خلف وكيع ومحمد بن محمد الباغندي وعبد الله بن محمد البغوي وأبى بكر بن أبى داود وإبراهيم بن محمد العمرى وإسحاق بن إبراهيم بن غالب الكتاني وأحمد بن إسحاق بن البهلول التنوخي وغيرهم حدثنا عنه الحسن بن محمد الخلال وأبو طالب عمر بن إبراهيم الفقيه وهلال بن عبد الله الطيبي وعبد العزيز بن على الازجى وعلى بن المحسن التنوخي وأبو محمد الجوهري سمعت أبا القاسم الأزهري ذكر أبا القاسم بن زنجى فقال لا يسوى شيئا حدثني التنوخي قال توفى إسماعيل بن محمد بن زنجى في سنة ثمان وسبعين وثلاثمائة
3353 - إسماعيل بن سعيد بن إسماعيل بن محمد بن سويد أبو القاسم المعدل من أهل الجانب الشرقى حدث عن أبى بكر عبد الله بن محمد بن زياد النيسابوري ومحمد بن الحسن بن دريد وأبى بكر بن الأنباري والحسين بن القاسم الكوكبي ومحمد بن مخلد الدوري وغيرهم حدثنا عنه الأزهري والتنوخى وأحمد بن على بن التوزي وحمزة بن محمد بن طاهر الدقاق وأحمد بن عبد الواحد بن محمد بن جعفر ويحيى بن الحسن بن المنذر وأبو يعلى بن الفراء وكان بعض سماعاته صحيحا في كتب أخيه وبعضها مفسودا رأيت الحاقه لنفسه السماع مع أخيه في جزء عن بن الأنباري الحاقا ظاهرا بين الفساد وكذلك رايته في جزء آخر عن بن دريد وحدث بالجميع وحدث أيضا من كتب لأخيه لم يكن له فيها سماع قديم ولا ملحق وحدثني من سمع محمد بن أبى الفوارس ذكره فقال كان فيه تساهل في الحديث والدين سألت حمزة بن محمد بن طاهر عن بن سويد فقال ثقة غير انه كان فيه حمق حدثني احمد بن محمد العتيقي قال سنة اثنتين وتسعين وثلاثمائة فيها توفى أبو القاسم بن سويد الشاهد في المحرم وكان شيخا عسرا في الحديث حدثنا محمد بن عبد الواحد بن على البزاز وعلى بن الحسين صاحب العباسي قال مات إسماعيل بن سعيد بن سويد يوم السبت لتسع خلون وقال محمد لعشر خلون من المحرم سنة اثنتين وتسعين وثلاثمائة قال على ودفن في الخيزرانية

3354 - إسماعيل بن احمد بن إبراهيم بن إسماعيل أبو سعد الجرجاني المعروف بالاسماعيلى ورد بغداد غير مرة وآخر وروده كان في حياة أبى الحسن الدارقطني وحدث عن أبيه أبى بكر الإسماعيلي وعن أبى العباس الأصم النيسابوري ومحمد بن احمد بن حفص الدينوري ومحمد بن على بن دحيم الكوفى وعبد الله بن عدى الجرجاني حدثنا عنه محمد بن احمد بن شعيب الروياني وأبو محمد الخلال وعلى بن المحسن التنوخي وكان ثقة فاضلا فقيها على مذهب الشافعي وكان سخيا جوادا مفضلا على أهل العلم والرياسة بجرجان إلى اليوم في ولده وأهل بيته أخبرنا أبو منصور محمد بن احمد بن شعيب الروياني أخبرنا أبو سعد إسماعيل بن احمد بن إبراهيم الجرجاني ببغداد حدثنا محمد بن على أبو جعفر الشيباني ولم نكتبه الا عنه حدثنا احمد بن حازم الغفاري حدثنا إسماعيل بن أبان الوراق حدثنا سلام بن سليمان المدائني عن أبى إسحاق قال خرجت مع زيد بن أرقم إلى الجمعة فرأى رجلين بينهما شحناء فوثب حتى حجز بينهما ثم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول ان التارك الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر ليس مؤمنا بالقرآن ولا بي سمعت القاضي أبا الطيب الطبري يقول ورد أبو سعد الإسماعيلي بغداد حاجا في سنة خمس وثمانين وثلاثمائة فلم يقض له الخروج فأقام سنة حتى حج من العام المقبل وحدث ببغداد قال وعقد له الفقهاء مجلسين تولى أحدهما أبو حامد الإسفرائيني وتولى الآخر أبو محمد الباقي فبعث الباقي إلى القاضي أبى الفرج المعافى بن زكريا بابنه أبى الفضل يسأله حضور المجلس وكتب على يده هذين البيتين ... إذا اكرم القاضي الجليل وليه ... وصاحبه الفاه للشكر موضعا ... ... ولى حاجة ياتى بنيى بذكرها ... ويسئله فيها التطول اجمعا ... فأجابه أبو الفرج ... دعا الشيخ مطواعا سميعا لامره ... يواتيه باعا حيث يرسم اصبعا ... ... وها انا غاد في غد نحو داره ... ابادر ما قد حده لي مسرعا ... حدثني أبو سعد إسماعيل بن على بن الحسن الواعظ الأستراباذي ببيت المقدس قال توفى أبو سعد الإسماعيلي بجرجان في شهر ربيع الآخر من سنة ست وتسعين وثلاثمائة

3355 - إسماعيل بن الحسين بن على بن الحسن بن هارون أبو محمد الفقيه الزاهد البخاري ورد بغداد حاجا مرات عدة وحدث بها عن محمد بن احمد بن خنب البخاري وبكر بن محمد بن حمدان المروزي ومحمد بن عبد الله بن يزداد الرازي وخلف بن محمد بن الخيام وعلى بن محتاج بن حمويه الكشانى ومحمد بن نصر الشرغى وسهل بن عثمان بن سعيد وأحمد بن سعد بن نصر البخاريين حدثني عنه عبد العزيز بن على الازجى وذكر انه سمع منه بعد عوده من الحج في سنة سبع وثمانين وثلاثمائة وحدثني عنه القاضي أبو جعفر محمد بن احمد السمناني وقال قدم علينا بغداد حاجا في سنة ثمان وتسعين وثلاثمائة أخبرنا أبو جعفر السمناني أخبرنا أبو محمد إسماعيل بن الحسين بن على البخاري الفقيه الزاهد أخبرنا بكر بن محمد بن حمدان المروزي حدثنا محمد بن يونس حدثنا محمد بن خالد بن عثمة الحنفي حدثنا مالك بن أنس عن أبى الزبير عن جابر بن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم بروا آباءكم يبركم ابناءكم وعفوا تعف نساؤكم ومن تنصل إليه فلم يقبل لم يرد على الحوض هذا الحديث قد وهم فيه على محمد بن يونس الكديمي لأنه إنما رواه عن على بن قتيبة الرفاعي عن مالك ولم يكن عنده ولا عند غيره عن بن عثمة وهو محفوظ ان على بن قتيبة تفرد بروايته وقد أخبرنا بصوابه عن محمد بن يونس أبو الحسن محمد بن طلحة النعالي حدثنا عثمان بن محمد بن بشر بن سنقر السقطى أخبرنا محمد بن يونس حدثنا على بن قتيبة الرفاعي حدثنا مالك بن أنس عن أبى الزبير عن جابر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم بروا آباءكم يبركم ابناؤكم وعفوا تعف نساؤكم ومن تنصل إليه فلم يقبل فلن يرد على الحوض وهكذا رواه عن على بن قتيبة غير واحد وحدث به بعض الناس عن إبراهيم بن الحسين بن ديزيل الهمذاني عن على بن قادم عن مالك فوهم فيه أقبح من وهم من رواه عن بن عثمة والله اعلم قرأت بخط أبى عبد الله محمد بن احمد بن محمد البخاري الحافظ المعروف بالغنجار توفى أبو محمد إسماعيل بن الحسين يوم الأربعاء لثمان خلون من شعبان سنة اثنتين وأربعمائة

3356 - إسماعيل بن الحسن بن عبد الله بن الهيثم بن هشام أبو القاسم الصرصرى من أهل صرصر الدير سمع محمد بن عبيد الله بن العلاء الكاتب والحسين بن إسماعيل المحاملي وأبا العباس بن عقدة وأبا عيسى احمد بن محمد بن إسحاق الأنماطي وأبا عمر حمزة بن القاسم الهاشمي وعمر بن محمد بن احمد بن هارون العطار ومحمد بن احمد بن عمرو البزاز حدثني عنه أبو بكر البرقاني والحسن بن على بن عبد الله المقرئ العطار ومحمد بن احمد بن شعيب الروياني ورئيس الرؤساء أبو القاسم على بن الحسن وأحمد بن أبى جعفر السمناني وسالت البرقاني عنه فقال صدوق وسئل عنه وانا اسمع فقال ثقة حدثني الحسن بن محمد الخلال قال مات إسماعيل بن هشام الصرصرى ببغداد في جمادي الآخرة سنة ثلاث واربعمائه وحمل إلى صرصر بعد ان صلى عليه أبو حامد الإسفراييني في مشهد سوق الطعام

3357 - إسماعيل بن عمر بن محمد بن إبراهيم أبو الحسين المعروف بابن سبنك كان من ولد جرير بن عبد الله البجلي يسكن بباب الأزج وكان يتقلد النظر في الحكم هناك وحدث عن محمد بن احمد بن على بن المحرم وأبى بكر الشافعي حدثني عنه ابنه محمد وعبد العزيز بن على الازجى وكان ثقة حدثني محمد بن إسماعيل بن عمر بن سبنك قال مات أبى سنة ثلاث وأربعمائة وذكر لي احمد بن على بن التوزي وعلى بن المحسن التنوخي انه مات في يوم الأحد الثالث من ذي القعدة سنة ثلاث وأربعمائة قال التنوخي ودفن بباب الأزج
3358 - إسماعيل بن الحسن بن على بن عتاس أبو على الصيرفي حدث عن الحسين بن يحيى بن عياش القطان وكان صدوقا أدركته ولم يقض لي السماع منه فحدثني القاضي أبو عبد الله الصيمرى وعبد العزيز بن على الازجى قالا حدثنا أبو على إسماعيل بن الحسن بن على بن عتاس الصيرفي حدثنا الحسين بن يحيى بن عياش وأخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدى أخبرنا الحسين بن يحيى بن عياش حدثنا الحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني حدثنا شبابة زاد بن عتاس بن سوار قال أنبأنا وفى حديث بن مهدى حدثنا عطاف بن خالد عن بن صهيب عن صهيب عن النبي صلى الله عليه و سلم قال من تزوج امرأة بصداق لا يريد ان يؤديه جاء يوم القيامة زانيا ومن تسلف ما لا يريد ان لا يؤديه جاء يوم القيامة سارقا مات بن عتاس في يوم الإثنين ثالث عشر من شهر رمضان سنة ثمان وأربعمائة

3359 - إسماعيل بن إبراهيم بن على بن عروة أبو القاسم البندار كان يكون في دار البطيخ بنهر طابق وحدث عن أبى سهل بن زياد وأبى بكر الشافعي كتبت عنه وكان صدوقا أخبرنا بن عروة حدثنا أبو سهل احمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان حدثنا محمد بن غالب حدثنا عمر بن يزيد الرفاء حدثنا شعبة عن عمرو بن مرة عن شقيق بن سلمة عن عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما بال أقوام يشرفون المترفين ويستخفون بالعابدين ويؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض يسعون فيما يدرك بغير سعى من القدر المقدور والاجل المكتوب والرزق المقسوم لا يسعون فيما لا يدرك الا بالسعى من الجزاء الموفور والسعى المشكور والتجارة التي لا تبور حدثني محمد بن على الصوري قال قال لي بن عروة ولدت في النصف من رجب سنة ثمان وثلاثين وثلاثمائة قلت ومات ودفن في يوم الأحد التاسع والعشرين من المحرم سنة ثلاث وعشرين وأربعمائة
3360 - إسماعيل بن احمد بن عبد الله أبو عبد الرحمن الضرير الحيري من أهل نيسابور قدم علينا حاجا في سنة ثلاث وعشرين وأربعمائة وحدث ببغداد عن أبى طاهر محمد بن الفضل بن محمد بن إسحاق بن خزيمة وأحمد بن إبراهيم العبدوي والحسن بن احمد المخلدى وأحمد بن محمد بن إسحاق الأنماطي وأحمد بن محمد بن عمر الخفاف وأبى الحسن الماسرجسي ومحمد بن عبد الله بن حمدون وأبى بكر الجوزقى ومحمد بن احمد بن عبدوس المزكى النيسابوريين وأزهر بن احمد السرخسي والحاكم أبى الفضل محمد بن الحسين الحدادى المروزي وأبى نعيم عبد الملك بن الحسن الإسفراييني وأبى الهيثم محمد بن المكى الكشمهينى وأبى عبد الرحمن السلمي وغيرهم كتبنا عنه ونعم الشيخ كان فضلا وعلما ومعرفة وفهما وامانة وصدقا وديانة وخلقا سئل إسماعيل الحيري عن مولده فقال وانا اسمع ولدت في رجب من سنة إحدى وستين وثلاثمائة ولما ورد بغداد كان قد اصطحب معه كتبه عازما على المجاورة بمكة وكانت وقر بعير وفى جملتها صحيح البخاري وكان سمعه من أبى الهيثم الكشمهينى عن الفربري فلم يقض لقافلة الحجيج النفوذ في تلك السنة لفساد الطريق ورجع الناس فعاد إسماعيل معهم إلى نيسابور ولما كان قبل خروجه بأيام خاطبته في قراءة كتاب الصحيح فاجابنى إلى ذلك فقرات جميعه عليه في ثلاثة مجالس اثنان منها في ليلتين كنت ابتدأ بالقراءة وقت صلاة المغرب واقطعها عند صلاة الفجر وقبل ان اقرا المجلس الثالث عبر الشيخ إلى الجانب الشرقى مع القافلة ونزل الجزيرة بسوق يحيى فمضيت إليه مع طائفة من أصحابنا كانوا حضروا قراءتي عليه في الليلتين الماضيتين وقرأت عليه في الجزيرة من ضحوة النهار إلى المغرب ثم من المغرب إلى وقت طلوع الفجر ففرغت من الكتاب ورحل الشيخ في صبيحة تلك الليلة مع القافلة وحدثني مسعود بن ناصر السجزي انه مات بعد سنة ثلاثين وأربعمائة بيسير

3361 - إسماعيل بن احمد بن محمد أبو الفضل السمسار الهروي قدم علينا بغداد حاجا وسمعت منه في سنة ثلاث عشرة وأربعمائة عند مرجعه من الحج حديثا واحدا حدثنيه بلفظه قال حدثنا أبو محمد بن عبد الرحمن بن احمد بن محمد بن يحيى الأنصاري الزاهد حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز حدثنا خلف بن هشام البزار حدثنا عبد العزيز بن أبى حازم قال حدثني أبى عن سهل بن سعد الساعدي قال أخطا الناس في العده فما عدوا من مبعثه ولا عدوا من وفاته عدوا من مقدمه المدينة صلى الله عليه و سلم كان هذا الشيخ ثقة فاضلا من أهل المعرفة بالأدب وحدثني مسعود بن ناصر في سنة سبع وثلاثين وأربعمائة انه خلفه حيا بهراة في ذلك الوقت أنشدني مسعود بن ناصر قال أنشدني أبو الفضل إسماعيل بن احمد السمسار بهراة لنفسه ... وما أرسل الاقوام في نيل حاجة ... كابيض وضاح صحيح مدور ... ... فأرسله مرتادا وايقن بأنه ... سيحصل ما ترتاد واسمح تصدر ... ... ولا تعتمد شيئا سوى الدرهم الذي ... ينال به المحروم حظ الموفر ... ... فما درهم في فعله غير مرهم ... ومدراء هم عن فؤاد محير

3362 - إسماعيل بن الحسين بن بندار بن المثنى أبو سعد الواعظ الأستراباذي قدم علينا بغداد حاجا وسمعت منه بها حديثا واحدا مسندا منكرا وذلك في ذي القعدة من سنة ثلاث وعشرين وأربعمائة أخبرنا أبو سعد من حفظه حدثنا أبى حدثنا أبو عبد الله محمد بن إسحاق الرملي ببيت المقدس حدثنا أبو الوليد هشام بن عمار حدثنا إسماعيل بن عياش عن بحير بن سعيد عن خالد بن معدان عن شداد بن أوس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم بكى شعيب النبي صلى الله عليه و سلم من حب الله حتى عمى فرد الله إليه بصره واوحى إليه يا شعيب ما هذا البكاء اشوقا إلى الجنة أم خوفا من النار قال إلهى وسيدى أنت تعلم ما ابكى شوقا إلى جنتك ولا خوفا من النار ولكني اعتدت حبك بقلبى فإذا نظرت إليك فما أبالي ما الذي يصنع بي فاوحى الله إليه يا شعيب ان يك ذلك حقا فهنيئا لك لقائي يا شعيب لذلك اخدمتك موسى بن عمران كليمى وانشدنا أبو سعد قال أنشدني طاهر الخثعمي قال أنشدني الشبلي لنفسه مضت الشبيبة والحبيبة فانبرى دمعان في الاجفان يزدحمان ما انصفتنى الحادثات رميننى بمودعين وليس لي قلبان هذا جميع ما سمعت من أبى سعد ببغداد ولم يكن موثوقا به في الرواية ثم لقيته ببيت المقدس عند عودى من الحج في سنة ست وأربعين وأربعمائة فحدثني عن شافع بن محمد بن أبى عوانة الإسفرائيني وعن أبى العباس الرازي الضرير وعن على بن محمد الطيبي وأبى سعد بن أبى بكر الإسماعيلي البيع النيسابوري وأبى عبد الرحمن السلمي وأبى الفضل محمد بن جعفر الخزاعي وسألته عن مولده فقال ولدت بأسفرايين في سنة خمس وسبعين وثلاثمائة ومات ببيت المقدس على ما بلغني في المحرم من سنة ثمان وأربعين وأربعمائة

( ذكر من اسمه إسحاق )
3363 - إسحاق بن عبد الرحمن بن المغيرة بن حميد بن عبد الرحمن بن عوف الزهري من أهل مدينة رسول الله صلى الله عليه و سلم سكن بغداد وكان موصوفا بالجود والسخاء وله قدر عند الخلفاء والامراء وقد ذكره الزبير بن بكار في كتاب النسب فقال ما أخبرنا على بن أبى على البصري حدثنا محمد بن عبد الرحمن الذهبي وأحمد بن عبد الله الدوري قالا حدثنا احمد بن سليمان الطوسي حدثنا الزبير بن بكار قال ومن ولد حميد بن عبد الرحمن إسحاق بن غرير واسم غرير عبد الرحمن بن المغيرة بن حميد بن عبد الرحمن بن عوف كان في صحابة المهدى أمير المؤمنين وامير المؤمنين موسى وامير المؤمنين هارون وهلك في خلافة أمير المؤمنين هارون وكان ذا منزلة منهم وقدر وكان حلوا معروفا بالسخاء وفيه يقول الشاعر ... استوسق الناس وقالوا معا ... لا جود الا جود إسحاق ... قال وله ولاخيه يعقوب يقول الصهيبى ... نفى الجوع من بغداد إسحاق ذو الندى ... كما قد نفى جوع الحجاز اخوه ... ... وما يك من خير اتوه فانما ... فعال غرير قبلهم ورثوه ... ... فاقسم لو ضاف الغريرى بغتة ... جميع بنى حواء ما حفلوه ... ... هو البحر بل لو حل بالبحر وفده ... ومن يجتديه ساعة نزفوه ... وأخبرنا على بن أبى على حدثنا محمد بن عبد الرحمن وأحمد بن عبد الله قالا حدثنا احمد بن سليمان الطوسي حدثنا الزبير قال حدثني أبو عزية محمد بن موسى الأنصاري قال كان إسحاق بن غرير معجبا بعبادة جارية المهلبية وكانت المهلبية منقطعة إلى الخيرزان أم أمير المؤمنين ذات منزلة منها قال فركب يوما عبد الله بن مصعب بن الزبير وإسحاق بن غرير إلى أمير المؤمنين المهدى وكانا ياتيانه في كل عشية إذا صلى الناس العصر فيقيمان معه إلى ان ينقضى سهره فلقيا في طريقهما عبادة جارية المهلبية فقال إسحاق بن غرير لعبد الله بن مصعب يا أبا بكر هذه عبادة التي كنت تسمعنى اذكرها وركض دابته حتى استقبلها فنظر إليها ثم رجع فضحك عبد الله بن مصعب مما صنع ثم مضيا فدخلا على أمير المؤمنين المهدى فحدثه عبد الله بن مصعب حديث إسحاق بن غرير وعبادة وما كان منه في امرها تلك العشية فقال لإسحاق انا اشتريها لك وقام فدخل على الخيزران فقال أين المهلبية فامرت بها فدعيت له فقال لها تبيعينى عبادة بخمسين ألف درهم فقالت له يا سيدي ان كنت تريدها لنفسك فبها فداك الله قال إنما اريدها لإسحاق بن غرير فبكت وقالت يدي ورجلى ولسانى في حوائجى تنزعها مني لإسحاق بن غرير قال فقالت الخيزران ما يبكيك لا يقدر والله إسحاق عليها وقالت لأمير المؤمنين المهدى صار بن غرير يتعشق جوارى الناس فخرج أمير المؤمنين المهدى فأخبر إسحاق الخبر وامر له بالخمسين الألف الدرهم فاخذها فقال في ذلك أبو العتاهية ... من صدق الحب لاحبابه ... فان حب بن غرير غرور ... ... انساه عبادة ذات الهوى ... واذهل الحب لديه الضمير ... ... خمسون الفا كلها وازن ... خشن لها في كل كيس صرير ... قال وقال في ذلك أيضا أبو العتاهية ... حبك المال لا كحبك عبا دة ... يا فاضح المحبينا ... ... لو كنت اخلصتها الوفاء كما ... قلت لما بعتها بخمسينا ... أخبرني احمد بن محمد بن احمد الكاتب حدثني جدي محمد بن عبد الله بن قفرجل حدثنا محمد بن يحيى النديم قال أنشدنا احمد بن يحيى قال أنشدني الزبير لمنكف وهو من ولد زهير بن أبى سلمى يرثى إسحاق بن غرير ... بكت العيون فاقرحت اجفانها ... عبراتها جزعا على إسحاق ... ... فلئن بكت جزعا عليه فقد بكت ... حزنا عليه مكارم الأخلاق ... ... يا خير من بكت المكارم فقده ... لم يبق بعدك للمكارم باق ... ... لو طاف في شرق البلاد وغربها ... لم يلق الا حامدا للاقى ... ... ما بت من كرم الطبائع ليلة ... الا لعرضك من نوالك واق ... ... بخلت بما حوت الاكف وانما ... خلق الإله يديك للانفاق

3364 - إسحاق بن عيسى أبو هاشم بن بنت داود بن أبى هند سمع سليمان بن مهران الأعمش وبن أبى ذئب وعباد بن راشد وسفيان الثوري ومالك بن أنس روى عنه رزق الله بن موسى الكلوذاني والحسن بن الصباح البزار وإسحاق بن بهلول التنوخي وكان ثقة نزل مكة وجاور بها أخبرنا أبو الحسين احمد بن محمد بن احمد بن حماد الواعظ قال حدثنا يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن بهلول الأزرق حدثنا جدي حدثنا إسحاق بن بنت داود بن أبى هند عن الأعمش ان أبا بكر وعمر كانا يأكلان على الأرض إرادة التواضع أخبرني عبيد الله بن أبى الفتح حدثنا أبو الحسن الدارقطني قال إسحاق بن عيسى بن بنت داود بن أبى هند بغدادي

3365 - إسحاق بن يوسف بن محمد أبو محمد الأزرق الواسطي سمع سليمان الأعمش وسعي الجريري وزكريا بن أبى زائدة وعوفا الأعرابي وسفيان الثوري وشريك بن عبد الله روى عنه احمد بن حنبل ويحيى بن معين وعمرو الناقد والحسن بن حماد سجادة وإسحاق بن البهلول وسعدان بن نصر ومحمد بن عبيد الله المنادى وغيرهم ورد إسحاق بغداد وحدث بها وكان من الثقات المامونين واحد عباد الله الصالحين أخبرنا أبو الحسن محمد بن محمد بن محمد بن إبراهيم بن مخلد البزاز حدثنا أبو جعفر محمد بن عمرو بن البختري الرزاز إملاء حدثنا محمد بن عبيد الله المنادى حدثنا إسحاق بن يوسف الأزرق حدثنا زكريا عن أبى إسحاق عن هبيرة بن مريم عن على قال نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن خاتم الذهب وعن القسي وعن المياثر الحمر أخبرنا أبو القاسم الأزهري أخبرنا احمد بن محمد بن موسى القرشي حدثنا احمد بن جعفر بن محمد بن عبيد الله المنادى قال قال لي جدي سمعت من إسحاق الأزرق ببغداد في سنة أربع وتسعين ومائة وفى مجلسه عرفت احمد بن حنبل أخبرنا على بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا سعدان بن نصر حدثنا إسحاق الأزرق حدثنا الأعمش عن عبد الله بن أبى أوفى قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الخوارج كلاب النار أخبرنا أبو نصر محمد بن عبيد الله بن الحسن بن زكريا المقرئ بالدينور حدثنا أبو حفص عمر بن محمد بن على الزيات ببغداد إملاء حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الله بن أيوب المخرمي إملاء قال سمعت الحسن بن حماد سجادة يقول بلغني ان أم إسحاق الأزرق قالت له يا بنى ان بالكوفة رجلا يستخف بأصحاب الحديث وأنت على الحج فاسالك بحقى عليك ان لا تسمع منه شيئا قال إسحاق فدخلت الكوفة فإذا الأعمش قاعد وحده فوقفت على باب المسجد فقلت امى والأعمش وقد قال النبي صلى الله عليه و سلم طلب العلم فريضة على كل مسلم فدخلت فسلمت فقلت يا أبا محمد حدثني فانى رجل غريب قال من أين أنت قلت من واسط قال فما اسمك قلت إسحاق بن يوسف الأزرق قال لا حييت ولا حييت أمك أليس حرجت عليك ان لا تسمع منى شيئا قلت يا أبا محمد ليس كل ما بلغك يكون حقا قال لاحدثنك بحديث ما حدثته أحدا قبلك فحدثني عن بن أبى أوفى قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول الخوارج كلاب النار حدثنا أبو نعيم الحافظ حدثنا محمد بن جعفر بن احمد بن الليث الواسطي حدثنا اسلم بن سهل حدثنا يحيى بن داود قال كنا نسمع ان إسحاق يعنى الأزرق لم يرفع رأسه إلى السماء نحوا من عشرين سنة أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا دعلج بن احمد أخبرنا احمد بن على الأبار قال سألت عبد الحميد بن بيان عن إسحاق الأزرق وكيف سمع من شريك قال سمع منه بواسط قلت له في أي شيء جاء إلى واسط قال جاء في كرى الانهار فأخذ إسحاق كتابه قلت أيما أكثر سماعا عن شريك إسحاق أو يزيد بن هارون قال إسحاق نحو من خمسة آلاف ويزيد نحو من ثلاثة آلاف أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا أبو حامد احمد بن محمد بن حسنويه أخبرنا الحسين بن إدريس الأنصاري حدثنا أبو داود سليمان بن الأشعث قال سمعت احمد بن حنبل يقول إسحاق يعنى الأزرق وعباد بن العوام ويزيد كتبوا عن شريك بواسط من كتابه كان قدم عليهم في حفر نهر قال كان شريك رجلا له عقل فكان يحدث بعقله فقال احمد سماع هؤلاء أصح عنه قيل إسحاق بن الأزرق ثقة فقال أي والله ثقة أخبرنا احمد بن محمد الأشناني قال سمعت احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت ليحيى بن معين فاسحاق الأزرق فقال ثقة أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا الوليد بن بكر الأندلسي حدثنا على بن احمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله بن صالح العجلي قال حدثني أبى قال إسحاق بن يوسف الأزرق واسطي ثقة حدثنا الحسن بن على الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا احمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال إسحاق بن يوسف الأزرق كان ثقة وربما غلط مات بواسط سنة خمس وتسعين ومائة في خلافة محمد بن هارون أخبرنا أبو سعيد بن حسنويه أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا عمر بن احمد الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط وأخبرنا بن الفضل القطان حدثنا دعلج حدثنا احمد بن على الأبار قال سمعت محمد بن حرب وأخبرنا بن الفضل أيضا حدثنا جعفر بن محمد بن نصير الخالدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي حدثنا محمد بن وزير قالوا مات إسحاق الأزرق سنة خمس وتسعين ومائة

3366 - إسحاق بن نجيح الملطي أبو صالح وقيل أبو يزيد كان يسكن بغداد وحدث عن هشام بن حسان وعطاء الخرساني وبن جريج وأبى المنيب العتكي وعبد العزيز بن أبى رواد روى عنه يزيد بن مروان الخلال وسويد بن سعيد وعلى بن حجر وأحمد بن بشار الصيرفي ومحمد بن منصور الطوسي والحسين بن أبى زيد الدباغ وإبراهيم بن راشد الآدمي أخبرنا عثمان بن محمد بن يوسف العلاف أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا عبد الله بن الحسن بن احمد حدثنا يزيد بن مروان حدثنا إسحاق بن نجيح عن عطاء عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ان لكل نبي خليلا من أمته وان

خليلي عثمان بن عفان أخبرنا أبو بكر البرقاني قال قرأت على إسحاق بن محمد النعالي حدثكم عبد الله بن إسحاق المدائني حدثنا احمد بن بشار الصيرفي حدثنا أبو صالح الملطي إسحاق بن نجيح حدثنا هشام بن حسان عن الحسن قال يتوب على الزانى والزانية ولا يتوب على القواد أخبرنا على بن أبى على أخبرنا عبد الله بن إبراهيم الزينبي حدثنا احمد بن أبى عوف حدثنا سويد بن سعيد حدثنا إسحاق بن عبد الله عن عبد العزيز بن أبى رواد عن نافع عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من قال في ديننا برأيه فاقتلوه أخبرنا محمد بن على المقرئ أخبرنا أبو مسلم عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله بن مهران أخبرنا عبد المؤمن بن خلف النسفي حدثنا صالح بن محمد أبو على البغدادي حدثنا سويد بن سعيد حدثنا إسحاق بن نجيح الملطي حدثنا عبد العزيز بن أبى رواد عن نافع عن بن عمر عن النبي صلى الله عليه و سلم قال من قال في ديننا برايه فاقتلوه قال أبو على إسحاق بن نجيح كان يضع الحديث وقرا على هذا الحديث وامر القلم عليه وقال ما تصنع هو باطل انبانى احمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا أبو مسلم بن مهران قال قرأت على محمد بن طالب بن على فاقربه قال قال أبو على صالح بن محمد إسحاق بن نجيح عن بن جريج حديث من حفظ على امتى أربعين حديثا قال أبو على حديث باطل وإسحاق بن نجيح ترك حديثه قلت لمحمد بن منصور الطوسي لم ترك حديث إسحاق بن نجيح الملطي فقال حدثنا إسحاق بن نجيح عن هشام بن حسان عن الحسن قال يغفر للزانى قبل ان بغفر للقواد فانكروا هذا عليه ثم حدث بعد بأحاديث مناكير عن عطاء الخرساني وغيره أخبرنا احمد بن أبى جعفر حدثنا يوسف بن احمد الصيدلاني أخبرنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا عبد الله بن احمد وأخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبى حدثنا عبد الله بن سليمان

حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل قال سمعت أبى يقول إسحاق بن نجيح الملطي هو من اكذب الناس زاد العقيلي يحدث عن البتي وعن بن سيرين براى أبى حنيفة وأخبرنا عبيد الله بن عمر حدثنا أبى حدثنا محمد بن مخلد حدثنا العباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين وذكر إسحاق بن نجيح الملطي فضعفه وقال لا رحمه الله أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا إسحاق بن نجيح الملطي كذاب أخبرنا البرقاني حدثني محمد بن العباس حدثنا احمد بن محمد بن مسعدة الفزاري حدثنا جعفر بن درستويه حدثنا احمد بن محمد بن القاسم بن محرز قال سمعت يحيى بن معين يقول إسحاق بن نجيح الملطي كذاب عدو الله رجل سوء خبيث أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا هبة الله بن محمد بن حبش الفراء حدثنا محمد بن عثمان بن أبى شيبة قال سمعت يحيى بن معين يقول كان ببغداد قوم يضعون الحديث منهم إسحاق بن نجيح الملطي أخبرنا البرقاني أخبرنا القاضي أبو الحسن على بن محمد بن جعفر المالكي حدثنا أبو حازم عبد المؤمن بن المتوكل بن مشكان ببيروت أخبرنا أبو الجهم احمد بن الحسين بن طلاب وأخبرنا عبد العزيز بن احمد بن على الكتاني بدمشق حدثنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني حدثنا عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي حدثنا القاسم بن عيسى العصار قالا حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال إسحاق بن نجيح الملطي غير ثقة ولا من أوعية الأمانة أخبرني على بن محمد بن الحسن المالكي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران بن موسى الصيرفي حدثنا عبد الله بن على المديني قال وسألت أبى عن إسحاق بن نجيح الملطي فقال بيده هكذا أي ليس بشيء وضعفه وقال عبد الله في موضع آخر سمعت أبى يقول إسحاق بن نجيح الملطي روى عجائب وضعفه أخبرنا بن الفضل القطان أخبرنا عبد الله بن جعفر أخبرنا يعقوب بن سفيان قال إسحاق بن نجيح الملطي لا يكتب حديثه وأخبرنا بن الفضل أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا سهل بن احمد الواسطي حدثنا أبو حفص عمرو بن علي قال إسحاق بن نجيح الملطي كذاب كان يضع الحديث أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا احمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال إسحاق بن نجيح الملطي متروك الحديث

3367 - إسحاق بن الربيع بن نوح مولى بنى ضبة قاضى المدائن حدث عن عمرو بن ثابت البكري روى عنه المفضل بن غسان الغلابي أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي حدثنا إسحاق بن الربيع الضبي قاض كان بالمدائن حدثنا عمرو بن ثابت البكري عن أبيه قال ما كان سعيد بن جبير من المرائين قلت أحسبه يعنى من الظاهري الخشوع بل كان يخفى حاله خوفا من دخول الرياء في عمله والله اعلم
3368 - إسحاق بن سليمان أبو يحيى العبدي الكوفى سمع حنظلة بن أبي سفيان المكى ومالك بن أنس وسفيان الثوري وسعيد بن سنان القزويني وعمرو بن أبي قيس وأبا جعفر الرازي ومعاوية بن يحيى الصدفي روى عنه إبراهيم بن موسى الفراء وقتيبة بن سعيد ومحمد بن عبد الله بن نمير وأبو بكر بن أبي شيبة ومحمد بن سعيد الأصبهاني وأبو كريب محمد بن العلاء وأبو سعيد الأشج وكان ثقة انتقل إلى الري فسكنها ونسب إليها وقدم بغداد وحدث بها فروى فروى عنه من ساكنيها سعيد بن سليمان الواسطي وأحمد بن حنبل وأيوب بن الوليد الضرير ومحمد بن الحسن بن أشكاب والحسن بن مكرم وغيرهم وقال الحسين بن علي الكرابيسي قدم إسحاق الرازي يعنى بغداد في سنة تسع وتسعين ومائة أخبرنا عبد الملك بن محمد بن عبد الله الواعظ أخبرنا أبو سهل احمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان حدثنا الحسن بن مكرم حدثنا إسحاق بن سليمان الرازي حدثنا أبو جعفر الرازي عن الربيع بن أنس عن أم سلمة قالت سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقرأ بلى قد جاءتك آياتى فكذبت بها واستكبرت وكنت من الكافرين كذا رواه الحسن بن مكرم عن إسحاق وأخبرناه عبد الملك بن محمد أخبرنا أبو سهل بن زياد حدثنا عبيد بن شريك حدثنا نعيم بن حماد أخبرنا إسحاق الرازي عن أبي جعفر عن الربيع بن أنس عن أبي العالية عن أم سلمة قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقرأ مثله أخبرنا الحسن بن علي التميمي أخبرنا احمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل حدثني أبي حدثنا إسحاق بن سليمان الرازي وأثنى عليه أخبرنا محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي أخبرنا محمد بن صالح بن هانئ حدثنا أبو سعيد محمد بن شاذان قال سمعت إسحاق بن منصور يقول حدثنا إسحاق بن سليمان الرازي ما كان أهياه ما كان أبين خشوعه يبكى كل ساعة أخبرني الأزهري حدثنا علي بن عمر الحافظ حدثنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن زياد النيسابوري حدثنا احمد بن الأزهر بن منيع أبو الأزهر حدثنا إسحاق بن سليمان الرازي وكان من خيار المسلمين أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر الدقاق حدثنا الوليد بن بكر الأندلسي حدثنا علي بن احمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال إسحاق بن سليمان الرازي ثقة رجل صالح أخبرنا الحسن بن علي الجوهري حدثنا محمد بن العباس حدثنا احمد بن معروف الخشاب قال حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال إسحاق بن سليمان ويكنى أبا يحيى مولى لعبد القيس وكان ثقة له فضل في نفسه وورع وانتقل يعنى من الري إلى الكوفة فأقام بها سنين ثم رجع إلى الري فمات بها سنة تسع وتسعين ومائة أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان إسحاق بن سليمان الرازي مات سنة مائتين

3369 - إسحاق بن حسان بن قوهى أبو يعقوب الشاعر المعروف بالخريمى جزري نزل بغداد واصله من خراسان من أبناء السغد وكان متصلا بخريم بن عامر المري وآله فنسب إليه وقيل كان اتصاله بعثمان بن خريم وكان قائدا جليلا وسيدا شريفا وأبو خريم الموصوف بالناعم فأما أبو يعقوب فشاعر محسن وله مدائح في محمد بن منصور بن زياد ويحيى بن خالد وغيرهما ومراث لعثمان بن خريم وكان يتأله ويتدين وقال أبو حاتم السجستاني الخريمى اشعر المولدين وروى عنه شيئا يسيرا من شعره أبو عثمان الجاحظ وأحمد بن عبيد بن ناصح وذكر انهما سمعا منه أخبرني علي بن أيوب القمى حدثنا محمد بن عمران الكاتب أخبرني الصولي قال أنشدني عون بن محمد لأبي يعقوب الخريمى ... باحت ببلواه جفونه ... وجرت بأدمعه شئونه ... ... لما رأى شيبا علا ه ... ولم يحن في الغد حينه ... ... فعلا على فقد الشبا ب ... وفقد من يهوى انينه ... ... ما كان انجح سعيه ... وشبابه فيه معينه ... ... واللهو يحسن بالفتى ... ما لم يكن شيب يشينه ...
3370 - إسحاق بن بشر بن محمد بن عبد الله بن سالم أبو حذيفة البخاري مولى بنى هاشم ولد ببلخ واستوطن بخارى فنسب إليها وهو صاحب كتاب المبتدأ وكتاب الفتوح حدث عن محمد بن إسحاق بن يسار وعبد الملك بن جريج وسعيد بن أبي عروبة وجويبر بن سعيد ومقاتل بن سليمان ومالك بن أنس وسفيان الثوري وإدريس بن سنان وخلق من أئمة من أهل العلم أحاديث باطلة روى عنه جماعة من الخراسانيين ولم يرو عنه من البغداديين فيما اعلم سوى إسماعيل بن عيسى العطار فإنه سمع منه مصنفاته ورواها عنه وذكر الحسن بن علوية القطان ان هارون الرشيد بعث إلى أبي حذيفة فأقدمه بغداد وكان يحدث في المسجد المنسوب إلى بن رغبان قرأت على الحسن بن أبي القاسم عن أبي سعيد احمد بن محمد بن رميح النسوي قال سمعت احمد بن محمد بن عمر بن بسطام يقول سمعت احمد بن سيار بن أيوب يقول وكان ببخارى شيخ يقال له أبو حذيفة إسحاق بن بشر القرشي وكان صنف في بدء الخلق كتابا وفيه أحاديث ليست لها أصول وكان يتعرض فيروى عن قوم ليسوا ممن يدركهم مثله فإذا سألوه عن آخرين دونهم يقول ومن أين أدركت هؤلاء وهو يروى عمن فوقهم وكانت فيه غفلة مع انه كان يزن بحفظ وسمعت إسحاق بن منصور يقول قدم علينا ها هنا وكان يحدث عن بن طاوس ورجال كبار من التابعين ممن ماتوا قبل حميد الطويل قال فقلنا له كتبت عن حميد الطويل قال ففزع فقال جئتم تسخرون بي حميد عن أنس جدي لم يلق حميدا قال فقلنا أنت تروى عمن مات قبل حميد بكذا وكذا سنة قال فعلمنا ضعفه وانه لا يعلم ما يقول قال احمد بن سيار وسمعت أبا رجاء قتيبة بن سعيد يقول بلغني ان أبا حذيفة البخاري قدم أراه مكة فجعل يقول حدثني بن طاوس قال فقيل لسفيان بن عيينة قدم انسان من أهل بخارى وهو يقول حدثنا بن طاوس فقال سلوه بن كم هو قال فسألوه فنظروا فإذا بن طاوس مات قبل مولده بسنتين أخبرني الأزهري حدثنا عبد الله بن عثمان الصفار أنبأنا محمد بن عمران الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي المديني قال سمعت أبي يقول أبو حذيفة الخرساني كذاب كان يحدث عن بن طاوس قال فجاؤوا إلى بن عيينة فأخبروه بسنه فإذا بن طاوس مات قبل ان يولد حدثني احمد بن محمد المستملى أخبرنا محمد بن جعفر الشروطي أخبرنا أبو الفتح محمد بن الحسين الأزدي قال إسحاق بن بشر أبو حذيفة متروك الحديث ساقط رمى بالكذب أخبرني عبيد الله بن أبي الفتح حدثنا أبو الحسن الدارقطني قال إسحاق بن بشر أبو حذيفة متروك الحديث أخبرني أبو الوليد الحسن بن محمد الدربندي أخبرنا أبو عبد الله محمد بن احمد بن محمد بن سليمان الحافظ ببخارى أخبرنا خلف بن محمد حدثنا احمد بن خالد قال سمعت أبا جعفر محمد بن احمد بن موسى بن سلام القاضي يقول كان جدي موسى بن سلام يقول لما قدم أبو حذيفة البلخي إسحاق بن بشر صحبته فتوطن ببخارى ومات بها قال أبو عبد الله توفى أبو حذيفة إسحاق بن بشر يوم الأحد ودفن يوم الإثنين لاثنتي عشرة خلت من رجب سنة ست ومائتين

3371 - إسحاق بن بشر بن مقاتل أبو يعقوب الكاهلى من حقه ان يؤخر ذكره ويقدم عليه من مات قبله وانما جمعنا بينه وبين أبي حذيفة لاتفاقهما في الاسم والنسب والكاهلى من أهل الكوفة يروى عن مالك بن أنس وأبي معشر نجيح وكامل أبي العلاء وغيرهم من الرفعاء أحاديث منكرة وذكره أبو جعفر محمد بن عمرو بن موسى العقيلي فقال كان ببغداد ولا اعلم قال ذلك أحد غيره ولعل الكاهلى قدم بغداد وحدث بها فان جماعة من البغدادين يروون عنه والله اعلم أخبرنا على بن محمد بن علي الأيادي أخبرنا احمد بن يوسف بن خلاد العطار حدثنا الحارث بن محمد حدثنا إسحاق بن بشر الكاهلى حدثنا أبو معشر المدائني عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الحجر الأسود يمين الله في الأرض يصافح بها عباده أخبرنا محمد بن الحسين بن الفضل القطان أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخالدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال سمعت أبا بكر بن أبي شيبة ومررنا على إسحاق بن بشر فقال لي أبو بكر من هذا قلت هذا الكاهلى قال أبو يعقوب كذاب قال الحضرمي ولا احفظ ان أبا بكر قال لي في أحد كذاب غيره وأخبرنا بن الفضل حدثنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا سهل بن احمد الواسطي قال قال أبو حفص عمر بن علي وإسحاق بن بشر الكاهلى متروك الحديث كان يحدث عن أبي معشر عن نافع عن بن عمر عن عمر بن الخطاب قال كنت عند النبي صلى الله عليه و سلم إذ دخل دلهام بن لقيس أخبرنا احمد بن أبي جعفر أخبرنا يوسف بن احمد الصيدلاني حدثنا محمد بن عمرو العقيلي قال إسحاق بن بشر الكاهلى كان ببغداد منكر الحديث أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع قال إسحاق بن بشر الكاهلى كوفى ضعيف أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر الخالدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال سنة ثمان وعشرين ومائتين فيها مات إسحاق بن بشر الكاهلى

3372 - إسحاق بن سليمان بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب أبو يعقوب الهاشمي كان من أولى الاقدار العالية وولى لهارون الرشيد المدينة والبصرة ومصر والسند وولى لمحمد الأمين حمص وأرمينية وذكر احمد بن محمد بن حميد الجهمى النسابة انه مات ببغداد
3373 - إسحاق بن مرار أبو عمرو الشيباني صاحب العربية كوفى نزل بغداد وحدث بها عن ذكن الشامي روى عنه ابنه عمرو بن أبي عمرو وأحمد بن حنبل وأبو عبيد القاسم بن سلام وقيل انه لم يكن شيبانيا ولكنه كان مؤدبا لأولاد ناس من بنى شيبان فنسب إليهم وكان من اعلم الناس باللغة موثقا فيما يحكيه وجمع اشعار العرب ودونها فحكى عن عمرو بن أبى عمرو قال لما جمع أبى اشعار العرب كانت نيفا وثمانين قبيلة فكان كلما عمل منها قبيلة وأخرجها إلى الناس كتب مصحفا وجعله في مسجد الكوفة حتى كتب نيفا وثمانين مصحفا

بخطه وقال أبو العباس ثعلب كان مع أبي عمرو الشيباني من العلم والسماع عشرة اضعاف ما كان مع أبى عبيدة ولم يكن من أهل البصرة مثل أبى عبيدة في السماع والعلم أخبرنا علي بن احمد بن عمر المقرئ أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل حدثني أبي حدثنا سفيان بن عيينة عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم اخنع اسم عند الله يوم القيامة رجل يسمى بملك الأملاك قال عبد الله سمعت أبي يقول سألت أبا عمرو الشيباني عن اخنع فقال اوضع أخبرنا هلال بن المحسن الكاتب أخبرنا احمد بن محمد بن الجراح الخزاز حدثنا أبو بكر بن الأنباري قال أبو عمرو الشيباني إسحاق بن مرار كأن يقال له أبو عمرو صاحب ديوان اللغة والشعر وكان خيرا فاضلا صدوقا قال عبد الله بن احمد بن حنبل كان أبي يلزم مجالس أبي عمرو ويكتب أماليه أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا المظفر بن يحيى الشرابى حدثنا احمد بن محمد بن عبد الله المرثدي عن أبي إسحاق الطلحي قال أخبرني احمد بن محمد بن إبراهيم قال قال لي أبو عمرو الشيباني كنت اسير على الجسر ببغداد فإذا انا بشيخ على حمار مصري مسرج بسرج مدينى فعلمت انه من أهلها فكلمته فإذا فصاحة وظرف فقلت من أنت قال انا من الأنصار قال ثم قال لي ابتداء انا بن المولى الشاعر ان كنت سمعت به قال قلت أي والاه لقد سمعت به أنت الذي تقول ... ذهب الرجال فما احس رجالا ... وارى الإقامة بالعراق ضلالا ... قال نعم قال قلت كيف قلت ... يا ليت ناقتى التي اكريتها ... نحزت واعقبها النحاز سعالا ... قال لم أقل كذا وانما قلت اعقبها القلاب سعالا فدعوت عليها بثلاثة

ادواء أخبرني احمد بن محمد بن عبد الواحد المروروذي حدثنا عبيد الله بن محمد بن احمد المقرئ حدثنا محمد بن يحيى النديم حدثنا احمد بن يحيى مولى شيبان حدثنا سلمة بن عاصم قال كنا في مجلس سعيد بن سام الباهلى وفيه الأصمعي وأبو عمرو الشيباني فانشد الأصمعي بيت الحارث بن حلزة ... عنتا باطلا وظلما كما تع نز ... عن حجرة الربيض الظباء ... فقال الأصمعي ما معنى تعنز قال تنحى ومنه قيل العنزة للحربة التي كانت تجعل قدام رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال له أبو عمرو الصواب كما تعتر عن حجرة الربيض أي تنحر فتصير عتائر فوقف الأصمعي فقال له أبو عمرو والله لا تنشد بعد اليوم الا تعتر أخبرنا أبو سعيد الحسين بن عثمان العجلي أخبرنا أبو الخير زيد بن رفاعة الهاشمي حدثنا الصولي عن ثعلب عن بن الأعرابي عن الأصمعي عن يونس بن حبيب قال دخلت على أبى عمرو الشيباني وبين يديه قمطر فيه أمناء من الكتب يسيرة فقلت له أيها الشيخ هذا جميع علمك فتبسم الي وقال انه من صدق كثير أخبرنا الحسين بن أبي بكر أخبرنا أبو جعفر احمد بن يعقوب الأصبهاني قال سمعت إبراهيم بن محمد بن عرفة وغيره يحكون عن أبي العباس احمد بن يحيى ثعلب انه قال دخل أبو عمرو إسحاق بن مرار الشيباني البادية ومعه دستجتان حبرا فما خرج حتى أفناهما بكتب سماعه من العرب وكان أبو عمرو الشيباني نبيلا فاضلا عالما بكلام العرب حافظا للغاتها عمل الشعراء ربيعة ومضر واليمن إلى بن هرمة وكان سمع من الحديث سماعا واسعا وعمر عمرا طويلا حتى أناف على التسعين وهو عند الخاصة من أهل العلم والرواية مشهور معروف والذي قصر به عند العامة من أهل العلم انه كان مستهترا بالنبيذ والشرب له قال أبو جعفر وسمع الناس من عمرو بن أبي عمرو الشيباني عن أبيه سنين وأبوه أبو عمرو في الأحياء وهو يحدث عن أبيه أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق قال مات أبو عمرو الشيباني النحوي إسحاق بن مرار سنة عشر ومائتين يوم الشعانين وقد كتب عنه أبو عبد الله حدث عن ذكن عن مكحول أحاديث

3374 - إسحاق بن إبراهيم بن معمر أبو الهذيل الهذلى أخو أبي معمر حدث عن هشيم وعبيد الله الأشجعي روى عنه اخوه أبو معمر أخبرنا الحسن بن علي التميمي أخبرنا احمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل حدثنا أبو معمر حدثني اخى أبو الهذيل عن هشيم قال دخلنا على سيار أبي الحكم نعوده وهو يبكى فقلنا ما يبكيك قال ما أبكي العابدين من قبلى أخبرنا أبو بكر احمد بن علي اليزدى في كتابه أنبأنا أبو احمد محمد بن محمد بن محمد بن إسحاق الحافظ أخبرنا أبو العباس محمد بن إسحاق الثقفى حدثنا أبو معمر حدثني اخى أبو الهذيل قال أبو العباس سألت بن أخيه عن اسم أبي الهذيل فقال إسحاق بن إبراهيم أنبأنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا إبراهيم بن محمد المزكى أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت روح بن الفرج يقول مات أبو الهذيل قبل موت محمد بن سابق ومات محمد سنة ثلاث عشرة ومائتين
3375 - إسحاق بن عيسى بن نجيح أبو يعقوب المعروف بابن الطباع وهو أخو محمد ويوسف سمع مالك بن أنس وشريك بن عبد الله وعبد الرحمن بن زيد بن اسلم وأبا ضمرة أنس بن عياض روى عنه احمد بن حنبل وبن أخيه محمد بن يوسف وإسحاق بن بهلول التنوخي ويعقوب بن شيبة وعباس الدوري والحسن بن مكرم والحارث بن أبي أسامة وغيرهم وكان قد انتقل في آخر عمره إلى أذنة فأقام بها حتى مات أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أبو جعفر عبد الله بن إسماعيل بن إبراهيم بن عيسى بن المنصور الامام حدثنا محمد بن يوسف بن عيسى الطباع قال حدثني أبو يعقوب إسحاق بن عيسى عمى حدثنا مالك عن عبد الله بن دينار عن سليمان بن يسار عن عروة عن عائشة ان النبي صلى الله عليه و سلم قال يحرم من الرضاع ما يحرم من الولادة أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدى أخبرنا محمد بن احمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي حدثنا إسحاق بن عيسى الطباع حدثنا عبد الرحمن بن زيد بن اسلم عن أبيه عن جده اسلم قال خرجنا مع عمر بن الخطاب إلى الشام فاستيقظنا به ليلة وقد رحل رحالنا وهو يرحل لنفسه وهو يقول ... لا يأخذ الليل عليك بالهم ... والبس له القميص واعتم ... ... وكن شريك رافع واسلم ... واخدم الاقوام حتى تخدم ... قال قلت رحمك الله يا أمير المؤمنين لو ايقظتنا كفيناك أخبرنا محمد بن على المقرئ أخبرنا أبو مسلم بن مهران حدثنا عبد المؤمن بن خلف النسفي قال وسألت أبا على صالح بن محمد عن بن الطباع إسحاق بن عيسى فقال لا بأس به صدوق أخبرنا الأزهري أخبرنا على بن عمر الحافظ أخبرنا عبد الله بن إسحاق المعدل أخبرنا الحارث بن محمد حدثنا محمد بن سعد قال سنة خمس عشرة ومائتين فيها مات أبو يعقوب إسحاق بن الطباع الفقيه بأذنه في ربيع الأول أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان إسحاق بن عيسى الطباع مات في سنة أربع عشرة ومائتين والأول أصح والله اعلم

3376 - إسحاق بن كعب أبو يعقوب مولى بنى هاشم سمع شريك بن عبد الله القاضي وعبد الحميد بن سليمان أخا فليح وعبيدة بن حميد الحذاء وموسى بن عمير وعلى بن غراب وعباد بن العوام روى عنه على بن حرب الطائي وعباس الدوري وأحمد بن موسى الشطوي ومحمد بن غالب التمتام ومحمد بن الفضل السقطى وأبو بكر بن أبى الدنيا وقال أبو حاتم الرازي كتبت عنه وهو صدوق أخبرنا على بن احمد بن عمر المقرئ حدثنا جعفر بن محمد بن الحجاج بالموصل حدثنا محمد بن الفضل بن جابر السقطى حدثنا إسحاق بن كعب حدثنا موسى بن عمير عن الحكم عن إبراهيم عن الأسود بن يزيد عن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الخلق عيال الله فأحب الناس إلى الله من أحسن إلى عياله وعن الأسود عن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم حصنوا أموالكم بالزكاة وداووا مرضاكم بالصدقة واعدوا للبلاء الدعاء تفرد برواية هذين الحديثين موسى بن عمير عن الحكم بن عتيبة أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملى حدثنا أبو احمد بن فارس حدثنا البخاري وحدثني محمد بن علي الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله أخبرنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي أخبرني أبي قالا إسحاق بن كعب أبو يعقوب بغدادي زاد البخاري مولى بنى هاشم

3377 - إسحاق بن يونس أبو يعقوب الأفطس وهو أخو أبي مسلم عبد الرحمن بن يونس المستملى حدث عن مالك بن أنس وهشيم بن بشير روى عنه الفضل بن يعقوب الرخائى وروى جماعة عن أبي يعقوب الأفطس فسموه يوسف والله اعلم
3378 - إسحاق بن إسماعيل أبو يعقوب المعروف بالطالقانى ويعرف أيضا باليتيم سمع جرير بن عبد الحميد ومحمد بن فضيل ووكيعا وسفيان بن عيينة وحسينا الجعفي وأبا أسامة روى عنه احمد بن الوليد الكرابيسي ويعقوب بن شيبة وجعفر بن محمد الصائغ وإبراهيم بن إسحاق الحربي وإدريس بن عبد الكريم المقرئ وأحمد