9 مصاحف الكتاب الاسلامي/

الخميس، 25 مايو 2023

ج13وج14وج15. تاريخ بغداد لأحمد بن علي أبو بكر الخطيب البغدادي {من549 الي6957}

ج13وج14وج15. تاريخ بغداد لأحمد بن علي أبو بكر الخطيب البغدادي {من549 الي6957}

5495 - عبيد الله بن عبد الله بن محمد أبو القاسم يعرف بابن القاضي المؤذن حدث عن أبي البختري عبد الله بن محمد بن شاكر العنبري وعمر بن مدرك الرازي روى عنه بن شاهين وبن الثلاج وذكر بن الثلاج انه حدثهم في سويقة نصر في سنة عشرين وثلاثمائة
5496 - عبيد الله بن نصر بن إسماعيل أبو الحسين العسكري الخياط ذكر بن الثلاج أنه حدثهم عن احمد بن الهيثم المعدل في سنة عشرين وثلاثمائة
5497 - عبيد الله بن جعفر بن محمد أبو علي المعروف بابن الرازي جار أبي بكر بن أبي الثلج سمع عباس بن محمد الدوري وإبراهيم بن نصر الكندي والحسن بن علي بن عفان العامري والحسين بن فهم روى عنه سعد بن محمد الصيرفي وأبو الحسين بن البواب ومحمد بن عبيد الله بن الشخير وأبو العباس بن مكرم وبن الثلاج وكان ثقة أخبرنا السمسار حدثنا الصفار حدثنا بن قانع أن أبا على بن الرازي صاحب حسين بن فهم مات في سنة إحدى وعشرين وثلاثمائة

5498 - عبيد الله بن محمد بن سهل أبو محمد المقرئ الخضيب المخرمي حدث عن محمد بن سليمان لوين ومحمد بن عبد العزيز بن أبي رزمة وإبراهيم بن سعيد الجوهري روى عنه بن الثلاج ومحمد بن الحسين بن سليم أخبرنا احمد بن محمد العتيقي حدثنا أبو بكر محمد بن الحسن بن أحمد بن سليم البزاز حدثنا أبو محمد عبيد الله بن محمد بن سهل الخضيب المخرمي حدثنا لوين حدثنا مالك بن أنس عن بن شهاب عن أنس بن مالك قال دخل رسول الله صلى الله عليه و سلم مكة حين افتتحها وعلى رأسه المغفر فقيل له إن بن خطل متعلق بأستار الكعبة فقال اقتلوه
5499 - عبيد الله بن عبد الرحمن بن محمد بن عيسى أبو محمد السكري سمع زكريا بن يحيى المنقري صاحب الأصمعي ومحمد بن الجارود القطان وإبراهيم بن الوليد الجشاش وعبد الله بن أبي سعد الوراق وعبد الله بن مسلم بن قتيبة روى عنه القاضي أبو بكر بن الجعابي وأبو عمر بن حيويه وأحمد بن إبراهيم بن شاذان وأبو الحسن الدارقطني ومحمد بن عبد الرحمن المخلص وأبو حفص بن شاهين وكان ثقة أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال حدثنا عبيد الله بن عبد الرحمن السكري شيخ نبيل أخبرنا علي بن المحسن قال قال لنا أبو بكر بن شاذان وفي هذه السنة يعني سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة توفي عبيد الله السكري قال بن قانع مات في رجب قال بن الثلاج في ربيع الآخر
5500 - عبيد الله بن عبد الصمد المهتدي بالله أبو عبد الله الهاشمي حدث عن إسحاق بن إبراهيم بن سنين الختلي ومحمد بن علي بن زيد الصائغ المكي وسيار بن نصر الحلبي والعباس بن الوليد بن مسهر الدمشقي وأحمد بن يحيى بن خالد الرقي ويحيى بن نافع بن حبيب وأحمد بن محمد بن الحجاج بن رشدين المصريين وبكر بن سهل الدمياطي وأحمد بن خليد الحلبي روى عنه عبد العزيز بن جعفر الحرقي والدارقطني وبن شاهين وأبو حفص الكتاني ومحمد بن الخضر بن أبي خزام وكان ثقة وكان يتفقه بمذهب الشافعي أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي بن يعقوب أخبرنا أبو بكر محمد بن الخضر بن أبي خزام المقرئ حدثنا أبو عبد الله عبيد الله بن عبد الصمد بن المهتدي حدثنا أحمد بن يحيى بن خالد بن حيان الرقي بمصر حدثنا إبراهيم بن خرزاذ حدثنا سعيد بن هشيم بن بشير عن أبيه عن كوثر وهو بن حكيم عن نافع عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم القيامة أول يوم نظرت فيه عين إلى الله عز و جل أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان أبا عبد الله بن المهتدي وهو عبيد الله بن عبد الصمد مات في شهر رمضان سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة

5501 - عبيد الله بن يحيى بن محمد بن حفص أبو محمد البزار المعروف بالعسكري حدث عن محمد بن إسحاق الصاغاني وعبد الله بن احمد بن أبي مسره المكي روى عنه بن الثلاج وأحمد بن الفرج بن الحجاج وقال بن الثلاج توفي في رجب من سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة
5502 - عبيد الله بن موسى بن إسحاق بن موسى بن عبد الله بن موسى بن عبد الله بن يزيد أبو الأسود الأنصاري الخطمي وهو أخو أحمد والعباس ابني موسى حدث عن بشر بن فاف ومحمد بن سعد العوفي وجعفر بن أحمد بن أبي عبد الله الشيرازي وإبراهيم بن عبد الله العبسي الكوفي وأحمد بن سعيد الجمال روى عنه القاضي أبو الحسن الجراحي ومحمد بن المظفر وأبو الحسن الدارقطني وأبو حفص الكتاني وكان ثقة أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن أبا الأسود بن موسى بن إسحاق الأنصاري مات في رجب من سنة تسع وعشرين وثلاثمائة

5503 - عبيد الله بن احمد بن عبد الله بن بكير أبو القاسم التميمي سمع محمد بن على بن قدامة ويحيى بن أبي طالب وحمدان بن علي الوراق وعلي بن عبد العزيز البغوي وأبا محمد بن قتيبة المصنف روى عنه الدارقطني ومحمد بن الخضر بن أبي خزام ومحمد بن عبد الرحيم المازني وأبو حفص بن الآجري وكان ثقة حدثني عبيد الله بن أبي الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر ان أبا القاسم بن بكير مات في ذي الحجة من سنة أربع وثلاثين وثلاثمائة
5504 - عبيد الله بن الحسن بن شقير أبو القاسم حدث عن محمد بن موسى بن حماد البربري روى عنه أبو عبيد الله المرزباني
5505 - عبيد الله بن أحمد بن يحيى أبو محمد يعرف بابن الصواف حدث بن الثلاج عنه عن إسحاق بن الحسن الحربي
5506 - عبيد الله بن محمد بن محمد بن عمر بن وهب أبو احمد المروزي حدث بن الثلاج أيضا عنه عن بشر بن موسى وذكر انه سمع منه في الرصافة سنة أربعين وثلاثمائة
5507 - عبيد الله بن الحسين بن دلال بن دلهم أبو الحسن الفقيه الكرخي من أهل كرخ جدان سكن بغداد ودرس بها فقه أبي حنيفة وحدث عن إسماعيل بن إسحاق القاضي وأحمد يحيى الحلواني ومحمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي روى عنه بن حيويه وبن شاهين وبن الثلاج وأبو محمد بن الأكفاني القاضي أخبرنا الحسن بن علي الجوهري حدثنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا أبو الحسن عبيد الله بن الحسين الكرخي حدثنا أحمد بن يحيى الحلواني حدثنا أبو داود المباركي حدثنا أبو شهاب عن الأعمش عن سعيد بن مسروق قال دعيت انا وبكر بن ماعز إلى طعام فسقينا نبيذ الدن فأبيت أن اشرب قال فنظر إلي نظرا عرفت أنه قد مقتني أخبرنا علي بن المحسن التنوخي حدثنا أبو طالب عبد العزيز بن احمد الدمشقي قال قال لي أبو عبد الله الحسن بن علي بن سلمة انشدت أبا الحسن عبيد الله بن الحسين الكرخي ما إن ذكرتك في قوم أحدثهم إلا وجدت فتورا بين أحشائي فأنشدني لنفسه يريد تضمين هذا البيت كم لوعة في الحشا ابقت به سقما خوفا لهجرك أو خوفا من النائي لا تهجرني فإني لست ذا جلد ولا اصطبارا على هجر الأخلاء الله يعلم ما حملت من سقم وما تضمنته من شدة الداء لو أن أعضاء صب خاطبت بشرا لخاطبتك بوجدي كل أعضائي فأرعى حقوق فتى لا يبتغي شططا الا السلام بإيحاء وإيماء هذا على وزن بيت كنت منشده عار إذ كان من لجن وإقواء ما إن ذكرتك في قوم أحدثهم إلا وجدت فتورا بين أحشائي ولا هممت بشرب الماء من عطش الا رأيت خيالا منك في الماء أخبرنا التنوخي حدثنا أبو طالب الدمشقي قال قال لي أبو عبد الله الحسن بن علي بن سلمة أنشدني أبو الحسن الكرخي لنفسه حسبي سموا في الهوى أن تعلما أن ليس حق مودتي أن أظلما ثم امض في ظلمي على علم به لا مقصرا عنه ولا متلوما فوحق ما أخذ الهوى من مقلتي وأذاب من جسمي عليك واسقما لجفاك عن علم بما ألقى به احظى لدي من الرضى متهجما حدثني القاضي أبو عبد الله الصيمري قال صار التدريس ببغداد بعد أبي خازم عبد الحميد القاضي وأبي سعيد البرذعي إلى أبي الحسن عبيد الله بن الحسين الكرخي وإليه انتهت رياسة أصحاب أبي حنيفة وانتشر أصحابه في البلاد وكان أبو الحسن مع غزارة علمه وكثرة روايته عظيم العبادة كثير الصلاة والصوم صبورا على الفقر والحاجة عزوفا عما في أيدي الناس وقال الصيمري حدثني أبو القاسم علي بن محمد بن علان الواسطي قال لما أصاب أبو الحسن الكرخي الفالج في آخر عمره حضرته وحضر أصحابه أبو بكر الدامغاني وأبو علي الشاشي وأبو عبد الله البصري فقالوا هذا مرض يحتاج إلى نفقة وعلاج وهو مقل ولا نحب أن نبذله للناس فيجب أن نكتب إلى سيف الدولة ونطلب منه ما ينفق عليه ففعلوا ذلك وأحسن أبو الحسن بما هم فيه فسأل عن ذلك فأخبر به فبكى وقال اللهم لا تجعل رزقي إلا من حيث عودتني فمات قبل أن يحمل سيف الدولة إليه شيئا ثم ورد كتاب سيف الدولة ومعه عشرة آلاف درهم ووعد أن يمد بأمثاله فتصدق به عنه حدثني الأزهري عن أبي الحسن محمد بن العباس بن الفرات قال توفي أبو الحسن الكرخي كرخ جدان المنفقة لأهل العراق لعشر خلون من شعبان سنة أربعين وثلاثمائة قال وكان مبتدعا راسا في الاعتزال مهجورا على قديم الزمان قال لي الصيمري توفي أبو الحسن الكرخي ليلة النصف من شعبان سنة أربعين وثلاثمائة وقيل إن مولده سنة ستين ومائتين وصلى عليه القاضي أبو تمام الحسن بن محمد الهاشمي الزينبي وكان من أصحابه ودفن بحذاء مسجده في درب أبي زيد على نهر الواسطين

5508 - عبيد الله بن احمد بن محمد أبو القاسم يعرف بابن القصباني حدث أبو القاسم بن الثلاج عنه عن أبي بكر أحمد بن محمد بن عبد الله بن صدقة وذكر أنه توفي في سنة أربع وأربعين وثلاثمائة
5509 - عبيد الله بن احمد بن عبد الله أبو القاسم المعروف بابن البلخي سمع أبا إسماعيل الترمذي وأبا مسلم الكجي وموسى بن هارون ومحمد بن أيوب والحسن بن العباس بن أبي مهران الرازيين وإبراهيم بن أبي طالب النيسابوري روى عنه الدارقطني وغيره من المتقدمين وحدثنا عنه أبو الحسن بن رزقويه وكان ثقة حدثنا بن رزق إملاء حدثنا أبو القاسم عبيد الله بن احمد بن عبد الله البلخي نزيل بغداد حدثنا محمد بن أيوب بن يحيى بن الضريس حدثنا القعنبي حدثنا شعبة عن منصور عن ربعي بن حراش عن أبي مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى إذا لم تستح فاصنع ما شئت أخبرني البرقاني قال قال لنا أبو الحسن الدارقطني عبيد الله بن احمد البلخي ثقة حدثني الحسن بن احمد بن عبد الله الصوفي حدثنا علي بن احمد بن عمر المقرئ قال مات عبيد الله بن البلخي في شهر رمضان من سنة ست وأربعين وثلاثمائة قرأت في كتاب أبي الحسن بن رزقويه بخطه توفي أبو القاسم بن البلخي يوم الإثنين لإحدى عشرة بقيت من شهر رمضان سنة ست وأربعين وثلاثمائة وكان شيخا صالحا ودفن في آخر شارع المنصور

5510 - عبيد الله بن احمد بن كوهي أبو محمد الكبشي حدث عن العباس بن علي النسائي وأحمد بن محمد بن عبد الخالق وأحمد بن الحسن المقرئ دبيس ومحمد بن علي بن الحسين بن حرب القاضي الرقي روى عنه أبو الحسن بن رزقويه
5511 - عبيد الله بن لؤلؤ بن جعفر بن حموية بن سعد بن نافع بن العرباض بن سارية السلمي وللعرباض صحبة وكنية عبيد الله أبو القاسم ويعرف بالساجي روى عن عمر بن واصل صاحب سهل بن عبد الله التستري حدثنا عنه عبد العزيز بن محمد بن جعفر العطار المعروف بابن سبان أخبرنا احمد بن علي بن الحسين التوزي أخبرنا الحسن بن الحسين الفقيه الهمذاني حدثنا أبو القاسم عبيد الله بن لؤلؤ السلمي ببغداد أخبرنا أبو القاسم عبد العزيز بن محمد بن جعفر العطار أخبرنا أبو القاسم عبيد الله بن لؤلؤ الساجي أخبرنا عمر بن واصل بالبصرة سنة ثلاثمائة قال سمعت سهل بن عبد الله في سنة مائتين وخمسين بالبصرة يقول أخبرني محمد بن سوار خالي حدثنا مالك بن دينار أخبرنا الحسن بن أبي الحسن البصري عن أنس بن مالك قال لما حضرت وفاة أبي بكر الصديق سمعت علي بن أبي طالب يقول المتفرسون في الناس أربعة امرأتان ورجلان فاما المرأة الأولة فصفرا بنت شعيب لما تفرست في موسى قال الله في قصتها يا أبت استأجره إن خير من استأجرت القوي الأمين والرجل الأول الملك العزيز على عهد يوسف والقوم فيه من الزاهدين قال الله تعالى وقال الذي اشتراه من مصر لامرأته أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا واما المرأة الثانية فخديجة ابنة خويلد لما تفرست في النبي صلى الله عليه و سلم وقالت لعمها قد تنسمت روحي روح محمد بن عبد الله إنه نبي لهذه الأمة فزوجني منه وأما الرجل الآخر فأبو بكر الصديق لما حضرته الوفاة قال لي إني قد تفرست في أن أجعل الأمر من بعدي في عمر بن الخطاب فقلت له إن تجعلها في غيره لن نرضى به فقال سررتني والله لأسرنك في نفسك بما سمعته من رسول الله صلى الله عليه و سلم فقلت وما هو قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول إن على الصراط لعقبة لا يجوزها أحد إلا بجواز من علي بن أبي طالب فقال علي له أفلا أسرك في نفسك وفي عمر بما سمعته من رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال ما هو فقلت قال لي يا علي لا تكتب جوازا لمن سب أبا بكر وعمر فإنهما سيدا كهول أهل الجنة بعد النبيين قال أنس فلما أفضت الخلافة إلى عمر قال لي علي يا أنس إني طالعت مجاري القلم من الله تعالى في الكون فلم يكن لي أن أرضى بغير ما جرى في سابق علم الله وإرادته خوفا من أن يكون مني اعتراض على الله وقد سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول أنا خاتم الأنبياء وأنت يا علي خاتم الأولياء هذا الحديث موضوع من عمل القصاص وضعه عمر بن واصل أو وضع عليه والله أعلم

5512 - عبيد الله بن محمد بن جعفر بن محمد بن عبد الله أبو القاسم الأزدي النحوي حدث عن محمد بن الجهم السمري كتاب معاني القرآن وعن مسلم بن عيسى الصفار وأبي بكر بن أبي الدنيا وعبد الله بن مسلم بن قتيبة روى عنه المعافى بن زكريا الجريري وأبو إسحاق إبراهيم بن احمد الطبري وأبو الفرج عبيد الله بن عمر المصاحفي وإبراهيم بن مخلد الباقرحي وحدثنا عنه أبو الحسن بن رزقويه وذكر أنه سمع منه في سنة أربع وأربعين وثلاثمائة سألت أبا يعلى محمد بن الحسين السراج المقرئ عن أبي القاسم الأزدي فقال ضعيف حدثني الحسن بن أحمد بن عبد الله الصوفي أخبرنا علي بن أحمد بن عمر المقرئ قال مات أبو القاسم عبيد الله بن محمد الأزدي في سنة ثمان وأربعين وثلاثمائة
5513 - عبيد الله بن احمد بن محمد أبو الفتح النحوي يعرف بجخجخ سمع أبا القاسم البغوي وطبقته وأبا بكر بن دريد ومن بعده وحدث بشيء يسير سمع منه أبو الحسن بن الفرات ومحمد بن أبي الفوارس روى عنه إبراهيم بن مخلد وكان ثقة صحيح الكتاب حدثني الأزهري عن محمد بن العباس بن الفرات قال مولد أبي الفتح عبيد الله بن أحمد بن محمد النحوي سنة ست وثمانين ومائتين قال محمد بن أبي الفوارس توفي أبو الفتح عبيد الله بن احمد بن محمد النحوي ليلة الجمعة ودفن يوم الجمعة لعشر خلون من جمادى الآخرة سنة ثمان وخمسين وثلاثمائة
5514 - عبيد الله بن عبد الله بن محمد بن أبي سمرة أبو محمد البندار بغوي الأصل سمع أحمد بن أبي الأخيل الحمصي وحامد بن محمد بن شعيب البلخي وإسماعيل بن موسى الحاسب والحسن بن محمد بن عنبر الوشاء ومحمد بن محمد الباغندي والحسن بن الطيب الشجاعي والهيثم بن خلف الدوري والقاسم بن يحيى بن نصر والحسن بن صاحب الشاشي وأبا خبيب العباس بن البرتي والحسين بن محمد بن عفير وعيسى بن سليمان القرشي وعباس بن يوسف الشكلي حدثنا عنه البرقاني والحسين بن شجاع الصوفي وعلي بن عبد العزيز الطاهري ومحمد بن عمر بن بكير المقرئ وأبو طالب عمر بن إبراهيم الفقيه سألت البرقاني عن بن أبي سمرة فقال ثقة أمين له معرفة وحفظ حدثني الأزهري عن أبي الحسن بن الفرات قال كان بن أبي سمرة البغوي ثقة قال محمد بن أبي الفوارس توفي أبو محمد عبيد الله بن عبد الله بن محمد بن أبي سمرة البغوي في شهر ربيع الآخر سنة سبع وستين وثلاثمائة وكان لا بأس به

5515 - عبيد الله بن علي بن جعفر أبو الطيب الدقاق سمع محمد بن سليمان الباهلي النعماني وعبد الله بن الحسن الطيني حدثنا عنه البرقاني قال توفي أبو الطيب عبيد الله بن علي الدقاق ودفن يوم الجمعة الحادي عشرة من شهر ربيع الأول من سنة سبعين وثلاثمائة قال وكان شيخا فاضلا ثقة وسمعت البرقاني ذكره مرة أخرى فقال كان مجودا من أصحاب الحديث ثقة
5516 - عبيد الله بن العباس بن الوليد بن مسلم بن يونس أبو أحمد الشطوي سمع محمد بن الفضل بن سلمة الوصيفي والحسين بن الكميت الموصلي وعبد الله بن محمد بن ناجية ومحمد بن سفيان الحنائي وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي وإبراهيم بن موسى الجوري حدثنا عنه علي بن عبد العزيز الطاهري والقاضي أبو العلاء الواسطي وعمر بن إبراهيم بن سعيد الفقيه وأبو علي بن دوما النعالي وأبو طالب محمد بن الحسين بن أحمد بن بكير وأبو بكر محمد بن عمر بن بكير النجار حدثني الأزهري عن أبي الحسن بن الفرات قال كان عبيد الله بن العباس الشطوي ثقة قال محمد بن أبي الفوارس توفي أبو احمد عبيد الله بن العباس الشطوي في شوال سنة سبعين وثلاثمائة وكان فيه تساهل

5517 - عبيد الله بن العباس بن احمد بن محمد بن الفرات أبو القاسم وهو أخو أبي الحسن محمد بن العباس حدث عن محمد بن العباس اليزيدي وعلي بن سراج البصري روى عنه أخوه أبو الحسن وكان ثقة
5518 - عبيد الله بن الحسين بن جعفر بن احمد بن أبي موسى واسمه هارون بن إبراهيم بن يزيد بن خالد بن فروة أبو القاسم يعرف بابن أبي موسى الحذاء من أهل الموصل استخلفه المحسن بن علي التنوخي على القضاء بالموصل وقدم بغداد وحدث بها عن أبي يعلى احمد بن علي بن المثنى وأحمد بن الحسين الجرادي وزيد بن عبد العزيز حيان وموسى بن محمد الأزدي وهاشم بن بقية الدقاق وغيرهم من المواصلة أخبرنا عنه القاضي أبو الفرج محمد بن احمد بن الحسن الشافعي وأبو بكر البرقاني وإبراهيم بن عمر البرمكي وعبد الملك بن عمر بن خلف الرزاز وأبو القاسم التنوخي وكان البرقاني يسميه عبد الله وسألته عنه فقال لا بأس به أخبرنا البرمكي حدثنا أبو القاسم عبيد الله بن الحسين بن جعفر بن احمد بن أبي موسى القاضي الموصلي إملاء في ذي القعدة من سنة سبعين وثلاثمائة حدثنا أبو يعلى أحمد بن علي بن المثنى حدثنا سعيد بن عبد الجبار حدثنا أبو عبد العزيز عبد الله بن عبد العزيز الليثي قال سمعت بن شهاب يحدث عن عطاء بن يزيد الليثي عن أبي أيوب عن النبي صلى الله عليه و سلم قال من غرس غراسا فأثمر كان له من الأجر بعدد ذلك الثمر سمعت علي بن المحسن التنوخي ذكر أبا القاسم بن أبي موسى فقال كان خليفة أبي على القضاء بالموصل قال وذكر بن أبي موسى انه من قريش ولم يقم على سياقة نسبه قال التنوخي وحدثنا أنه ولد في شوال سنة خمس وتسعين ومائتين وان أبا يعلى الموصلي مات في سنة سبع وثلاثمائة وحدثنا أبو القاسم ان أول كتابته الحديث في سنة سبع وثلاثمائة وسمعنا منه في سنة سبعين وثلاثمائة

5519 - عبيد الله بن سعيد بن عبد الله أبو الحسن القاضي يعرف بالبروجردي سمع عبيد الله بن محمد بن وهب الدينوري ومحمد بن محمد بن سليمان الباغندي والحسين بن محمد بن عفير الأنصاري ومحمد بن عمران بن هارون الدينوري ومحمد بن إبراهيم بن إسحاق الأصبهاني شيخا يروي عن أبي مسعود أحمد بن الفرات حدثنا عنه عبد العزيز بن علي الأزجي وعبد الملك بن عمر بن خلف الرزاز وأبو منصور محمد بن عيسى بن عبد العزيز الهمذاني وكان صدوقا أخبرنا عبد العزيز بن علي حدثنا القاضي أبو الحسن عبيد الله بن سعيد بن عبد الله البغدادي المعروف بالبروجردي إملاء في سنة إحدى وسبعين وثلاثمائة ببغداد حدثنا الحسين بن محمد بن محمد بن عفير وأخبرني عبد الملك بن عمر الرزاز حدثنا القاضي أبو الحسن عبيد الله بن سعيد بن عبد الله البروجردي ببغداد سمعت منه في سنة ثلاث وسبعين وثلاثمائة قال حدثنا محمد بن عمران بن هارون الدينوري إملاء حدثنا هناد بن السري حدثنا جرير بن أبي حازم عن سهل بن سعد الساعدي قال كان بين الأنصار كون فأتى رسول الله صلى الله عليه و سلم ليصلح بينهم ثم رجع وقد أقيمت الصلاة وأبو بكر يصلي بالناس فصلى خلف أبي بكر
5520 - عبيد الله بن إسماعيل بن عبيد الله بن إسماعيل بن يعقوب بن عبد الله بن مالك أبو الفرج الأنباري وهو أخو علي بن إسماعيل الذي حدثنا عنه الجوهري وكان عبيد الله الأكبر سكن بغداد وحدث بها عن محمد بن محمد الباغندي والحسين بن محمد بن عفير والحسين بن محمد بن شعبة وعبد الله بن محمد البغوي سمع منه محمد بن طلحة النعالي وعلي بن إبراهيم البيضاوي وذكر البيضاوي فيما قرأت بخطه انه مات في رجب من سنة ثلاث وسبعين وثلاثمائة
5521 - عبيد الله بن محمد بن احمد بن محمد بن أحوى بن العوام بن حوشب أبو الحسين الشيباني المعروف بالحوشبي سمع عبد الله بن إسحاق المدائني وإسحاق بن الخليل الجلاب والحسين بن محمد بن عفير وأحمد بن عبد الله بن سابور الدقاق وأبا بكر بن أبي داود السجستاني حدثنا عنه البرقاني وأبو الحسن محمد بن عبد الواحد بن محمد بن جعفر والقاضيان أبو العلاء الواسطي وأبو القاسم التنوخي وكان ثقة أخبرني احمد بن علي بن التوزي أخبرنا محمد بن أبي الفوارس قال كان الحوشبي ثبتا مستورا سألت البرقاني عن الحوشبي فقال ثقة أخبرنا التنوخي قال سمعت عبيد الله بن محمد بن احمد الحوشبي يقول ولدت في سنة أربع وتسعين ومائتين فسئل في أي شهر فقال في أحد شهري ربيع أو جمادى الأولى حدثني الأزهري قال مات عبيد الله الحوشبي في سنة خمس وسبعين وثلاثمائة أخبرنا العتيقي قال سنة خمس وسبعين وثلاثمائة فيها توفي أبو الحسين عبيد الله بن محمد الحوشبي في ذي القعدة وكان ثقة أمينا قرأت بخط عبد الواحد بن محمد بن جعفر توفي الحوشبي ليلة الأربعاء ودفن يوم الأربعاء لأربع عشرة بقين من ذي القعدة سنة خمس وسبعين وثلاثمائة

5522 - عبيد الله بن احمد بن يعقوب بن احمد بن عبيد الله أبو الحسن المقرئ يعرف بابن البواب سمع الحسن بن الحسين الصواف ومحمد بن الحسين بن حفص الأشناني والحسن بن محمي المخرمي وأحمد بن عبد الله بن سابور الدقاق وإسماعيل بن موسى الحاسب وأبا صخرة الكاتب ومحمد بن محمد الباغندي وإسحاق بن بيان الأنماطي وأبا القاسم البغوي والحسين بن محمد بن شعبة وأبا الليث الفرائضي وإسحاق بن محمد بن مروان الغزال حدثنا عنه الحسن بن محمد الخلال والأزهري والعتيقي والتنوخي وأبو القاسم الأزجي وأحمد بن عمر بن روح النهرواني سمعت الأزهري ذكر بن البواب فقال ثقة أخبرنا الأزهري والعتيقي قالا توفي أبو الحسين بن البواب المقرئ في شهر رمضان من سنة ست وسبعين وثلاثمائة قال العتيقي يوم الأحد لأربع بقين من شهر رمضان قال وكان ثقة مأمونا

5523 - عبيد الله بن محمد بن سليمان بن بأبويه بن فهرويه بن عبد الله بن مرزوق أبو محمد الدقاق المخرمي يعرف بابن جغوما حدث عن أبيه وعن جعفر بن محمد الفريابي والحسين بن محمد بن عفير وإبراهيم بن عبد الله بن أيوب المخرمي وعلي بن الحسن بن العبد حدثنا عنه أحمد بن علي بن عثمان الخطبي وبشرى بن عبد الله الرومي وعبد العزيز الأزجي وعبيد الله بن محمد بن عبيد الله النجار وأبو القاسم التنوخي وأحاديث مستقيمة وكان قد عمي في آخر عمره أخبرني الأزهري ان بن فهرويه المخرمي مات في سنة ست وسبعين وثلاثمائة
5524 - عبيد الله بن محمد بن عابد بن الحسين بن مهدي أبو محمد الخلال سمع احمد بن محمد بن خالد البراثي وإبراهيم بن محمد بن شريك الأسدي ومحمد بن صالح بن ذريح العكبري وعبد الله بن إسحاق المدائني ومحمد بن محمد الباغندي وأحمد بن الخطاب بن الهيثم حدثنا عنه الأزهري وأبو محمد الخلال وبن روح النهرواني وغيرهم وكان ثقة أخبرنا احمد بن عمر بن روح بالنهروان وببغداد أخبرنا أبو محمد عبيد الله بن محمد بن عابد بن الحسين بن مهدي الخلال حدثنا احمد بن محمد البراثي حدثنا كامل بن طلحة الجحدري أبو يحيى حدثنا بن لهيعة عن عقيل عن الزهري عن عروة عن أسامة بن زيد عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لما أراني جبريل وضوء الصلاة أخذ كفا من ماء فنضح به فرجه قرأت بخط أبي القاسم بن الثلاج توفي بن عابد الخلال في شوال سنة سبع وسبعين وثلاثمائة ومولده في سنة إحدى وتسعين ومائتين
5525 - عبيد الله بن علي أبو أحمد المركب حدث عن العباس بن يوسف الشكلي حدثني عنه الحسن بن محمد الخلال حدثنا أبو احمد عبيد الله بن علي المركب في باب الطلق من حفظه سنة ثمان وسبعين وثلاثمائة ولم أسمع منه غير هذا الحديث قال حدثنا العباس بن يوسف الشكلي وكان عم والدتي حدثنا أحمد بن عبد الجبار العطاردي أخبرنا أبو بكر بن عياش عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما نفعني مال قط ما نفعني مال أبي بكر فبكى أبو بكر وقال وهل أنا ومالي إلا لك يا رسول الله

5526 - عبيد الله بن محمد بن حمدويه أبو الحسن الوزير من نواحي الري قدم بغداد وحدث بها عن عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي وحفص بن عمر بن ربال الحافظ والعباس بن احمد الشافعي البغدادي حدثنا عنه الأزهري وأبو محمد الخلال وأبو محمد الجوهري وقال لي الخلال قدم علينا من نواحي برذعة حاجا أخبرني أبو القاسم الأزهري والحسن بن علي الجوهري قالا حدثنا الوزير أبو الحسن عبيد الله بن محمد بن حمدويه قدم علينا من ناحية الري في سنة تسع وسبعين وثلاثمائة وكتبنا عنه بانتخاب الدارقطني قال حدثنا حفص بن عمر بن ربال الحافظ حدثني سعيد بن عمرو البرذعي حدثنا يحيى بن عبدك من كتابه قال حفص وحدثناه يحيى بن عبدك قراءة عليه حدثنا عبد الكريم بن عبد الحكم المصري عن مالك عن نافع عن بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يكبر في العيدين سبعا في الأولى وخمسا في الآخرة سوى تكبيرة الافتتاح
5527 - عبيد الله بن محمد بن احمد بن مخلد أبو القاسم النوري حدث عن أبي القاسم البغوي والقاسم بن بكر بن محمد بن عاصم الطيالسي ومحمد بن حمدويه بن سهل المروزي حدثنا عنه الأزهري وكان ثقة قال لي الأزهري توفي عبيد الله بن محمد النوري في شهر ربيع الآخر من سنة ثمانين وثلاثمائة
5528 - عبيد الله بن عبد الله بن محمد بن احمد بن إسحاق أبو القاسم السرخسي التاجر سمع محمد بن عبد الرحمن الدغولي وأحمد بن إسحاق بن إبراهيم بن مزيز وعبيد بن محمد السرخسي وعبد الله بن محمد بن مقاتل ومحمد بن حمدويه بن سهل وعمر بن احمد بن علي الجوهري المروزيين وعبد الله بن محمد بن محمد بن الحسن الشرقي وأبا حامد بن بلال النيسابوريين وعلي بن محمد بن مهرويه القزويني وقدم بغداد في حداثته فسمع بها من القاضي المحاملي ومحمد بن مخلد الدوري ورجع إلى خراسان ثم انتقل إلى بخارى فسكنها وأقام بها إلى حين وفاته وقدم بغداد بأخرة وحدث بها فسمع منه محمد بن أبي الفوارس وأبو عبد الله بن الأبنوسي ومحمد بن طلحة النعالي وأبو سعد الماليني ومحمد بن الفرج البزاز وكان ثقة أخبرني محمد بن الفرج بن علي أخبرنا أبو القاسم عبيد الله بن عبد الله بن محمد بن احمد بن إسحاق السرخسي قراءة عليه في صفر من سنة سبع وسبعين وثلاثمائة حدثنا محمد بن عبد الرحمن الدغولي حدثنا خلف بن عبد العزيز بن عثمان بن جبلة بن أبي رواد العتكي أخبرنا أبي عن جدي عن شعبة عن إسماعيل بن أبي خالد قال سمعت حكما الحذاء قال سمعت بن عمر وسئل عن الصلاة في السفر فقال ركعتين سنة رسول الله صلى الله عليه و سلم أو قال سنة أبي القاسم صلى الله عليه و سلم قرأت بخط أبي عبد الله الغنجار البخاري توفي أبو القاسم عبيد الله بن عبد الله السرخسي ببخارى عشية يوم الخميس لخمس خلون من رجب سنة ثمانين وثلاثمائة

5529 - عبيد الله بن احمد بن معروف أبو محمد ولي قضاء القضاة ببغداد بعد أبي بشر عمر بن أكثم وحدث عن يحيى بن محمد بن صاعد ومحمد بن إبراهيم بن نيروز وأحمد بن سليمان الطوسي وأبي حامد محمد بن هارون الحضرمي وجعفر بن محمد بن المغلس ومحمد بن حبش السراج ويوسف بن يعقوب وعبد الله بن محمد بن زياد النيسابوريين والقاضي المحاملي ويعقوب بن إبراهيم البزاز ومحمد بن نوح الجند يسابوري وسهل بن يحيى بن سبأ الحداد حدثنا عنه محمد الخلال والأزهري والعتيقي والتنوخي وأحمد بن علي التوزي وعبد الواحد بن الحسين بن شيطا وأبو جعفر محمد بن احمد بن المسلمة وغيرهم وكان ثقة حدثنا علي بن المحسن التنوخي قال قال لي أبو الحسين القاضي بن قاضي القضاة أبي محمد بن معروف ولد أبي في سنة ست وثلاثمائة قلت وكان من أجلاء الرجال والباء الناس مع تجربة وحنكة ومعرفة وفطنة وبصيرة ثاقبة وعزيمة ناصبة ضاربا في الأدب بسهم وآخذا من علم الكلام بحط وكان يجمع وسامة في منظره وظرفا في ملبسه وطلاقة في مجلسه وبلاغة في خطابه وعفة عن الأموال ونهوضا بأعباء الحكام وهيبة في قلوب الرجال سمعت القاضي أبا القاسم التنوخي يقول كان الصاحب أبو القاسم بن عباد يقول كنت أشتهي أن أدخل بغداد فاشاهد جرأة محمد بن عمر العلوي وتنسك أبي احمد الموسوي وظرف أبي محمد بن معروف وقال لي التنوخي بلغني أن أبا محمد بن معروف جلس يوما للحكم في جامع الرصافة فاستدعى أصحاب القصص إليه فتتبعها ووقع على أكثرها ثم نظر في بعضها فإذا فيها ذكر له بالقبيح وموافقته على وضاعته وسقوط أصله ثم تنبيهه وتذكيره لأحوال غير جميلة وتعديد ذلك عليه فقلب الرقعة وكتب على ظهرها العالم العاقل بن نفسه أغناه جنس علمه عن جنسه كن بن من شئت وكن كيسا فإنما المرء بفضل كيسه كم بين من تكرمه لغيره وبين من تكرمه لنفسه من إنما حياته لغيره فيومه أولى من أمسه حدثني محمد بن علي الصوري قال أنشدني القاضي أبو عصمة أحمد بن عبد الرحمن بن علي بن عبد الملك بن بدر بن الهيثم اللخمي بطرابلس قال أنشدنا قاضي القضاة أبو محمد عبيد الله بن احمد بن معروف لنفسه ببغداد مضمنا البيت الأخير اشتاقكم كاشتياق الأرض وابلها والأم واحدها والغائب الوطنا أبيت أطلب أبيات السلو فما ظفرت إلا ببيت شفني وعنى استودع الله قوما ما ذكرتهم إلا تحدر من عيني ماخزنا قلت وقد أنشدني الصوري الأبيات التي قد ضمن بن معروف منها شعره البيت الآخر وهي يا صاحبي سلا الاطلال والدمنا متى يعود إلى عسفان من ظعنا إن الليالي التي كنا نسر بها ابدا تذكرها في مهجتي حزنا استودع الله قوما ما ذكرتهم إلا تحدر من عيني ما خزنا كان الزمان بنا غرا فما برحت أيدي الحوادث حتى فطنته بنا أنشدني علي بن أبي علي قال أنشدني أبي أنشدني قاضي القضاة أبو محمد عبيد الله بن احمد بن معروف لنفسه يا بؤس للإنسان في ال دنيا وإن نال الأمل يعيش مكتوم العلل فيها ومكتوم الأجل بينا يرى في صحة مغتبطا قيل اعتلل وبينما يوجد فيها ثاويا قيل انتقل فأوفر الحظ لمن يتبعه حسن العمل أخبرنا العتيقي قال سنة إحدى وثمانين وثلاثمائة فيها توفي قاضي القضاة أبو محمد عبيد الله بن احمد بن معروف يوم السبت لسبع خلون من صفر وكان مولده سنة ثلاث وثلاثمائة هكذا قال العتيقي وهو خطأ والصواب أن مولده سنة ست وقد ذكرنا ذلك قال العتيقي وكان له في كل سنة مجلسان يجلس فيهما للحديث أول يوم من المحرم وأول يوم من رجب ولم يكن له سماع كثير وكان مجردا في مذهب الاعتزال وكان عفيفا نزها في القضاء لم نر مثله في نزاهته وعفته صلى عليه في داره أبو احمد الموسوي العلوي وكبر عليه خمسا ثم حمل تابوته إلى جامع المنصور وصلى عليه ابنه وكبر أربعا وحمل إلى داره على شاطئ دجلة ودفن فيها سمعت القاضي أبا العلاء الواسطي يقول لما مات قاضي القضاة أبو محمد بن معروف حضر أبو القاسم عيسى بن علي بن عيسى الوزير عزاءه فقال للقاضي أبي الحسين ابنه على مثله يناح ويبكى وتشق القلوب قبل الجيوب الحمد لله الذي لم ينقله من داره إلى جواره حتى أخرج من عنصره مثلك

5530 - عبيد الله بن احمد بن محمد بن إبراهيم بن موسى بن القاسم بن سعيد بن عثمان بن هلال أبو الفرج الحضرمي الكاتب يعرف بابن المنشئ حدث عن إبراهيم بن حماد بن إسحاق القاضي وإبراهيم بن خفيف المرثدي حدثنا عنه الأزهري وكان ثقة
5531 - عبيد الله بن عبد الرحمن بن محمد بن عبيد الله بن سعد بن إبراهيم بن سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف أبو الفضل الزهري سمع جعفر بن محمد الفريابي وعبد الله بن إسحاق المدائني وأحمد بن محمد بن الهيثم الدقاق وإبراهيم بن شريك الأسدي وإبراهيم بن عبد الله بن أيوب المخرمي وأحمد بن جعفر البلخي الوراق وأحمد بن عبد الله بن سابور وأبا القاسم البغوي وعبيد الله بن عثمان العثماني ومحمد بن هارون بن المجدر وغيرهم حدثنا عنه البرقاني ومحمد بن الحسين الحراني وأبو محمد الخلال والأزهري وعبد العزيز الأزجي والحسين بن جعفر السلماسي والعتيقي والقاضيان أبو عبد الله الصيمري وأبو القاسم التنوخي وأحمد بن عمر بن روح وجماعة غيرهم وكان ثقة قال لي الأزهري أبو الفضل مجاب الدعوة أخبرنا التنوخي والعتيقي قال كل واحد منهما سمعت أبا الفضل الزهري يقول ولدت في جمادى الآخرة سنة تسع ومائتين أخبرنا العتيقي قال سمعت أبا الفضل الزهري يقول حضرت مجلس جعفر بن محمد الفريابي وفيه عشرة آلاف رجل فلم يبق منهم غيري وجعل يبكي سمعت الأزجي يقول حدثنا أبو الفضل عبيد الله بن عبد الرحمن الزهري الشيخ الثقة الرضي وسمعته ذكره مرة أخرى فقال شيخ ثقة مجاب الدعاء قال لي الأزهري أبو الفضل الزهري ثقة أخبرنا التنوخي قال سأل أبي أبا الحسن الدارقطني وأنا أسمع عن أبي الفضل الزهري فقال هو ثقة صدوق صاحب كتاب وليس بينه وبين عبد الرحمن بن عوف إلا من قد روى عنه الحديث سمعت البرقاني سئل عن أبي الفضل الزهري فقال ثقة حدثني الصوري قال حدثني بعض الشيوخ أنه حضر مجلس القاضي أبي محمد بن معروف يوما فدخل أبو الفضل الزهري قال وكان أبو الحسين بن المظفر حاضرا فقام عن مكانه وأجلس أبا الفضل فيه ولم يكن بن معروف يعرف أبا الفضل فأقبل عليه بن المظفر وقال أيها القاضي هذا الشيخ من ولد عبد الرحمن بن عوف وهو محدث وآباؤه كلهم محدثون إلى عبد الرحمن بن عوف ثم قال بن المظفر حدثنا عبد الرحمن بن محمد بن عبيد الله بن سعد الزهري والد هذا الشيخ وحدثنا فلان عن أبيه محمد بن عبيد الله بن سعد وحدثنا فلان عن جده عبيد الله بن سعد ولم يزل يروي لكل واحد من أباء أبي الفضل حديثا حتى انتهى إلى عبد الرحمن بن عوف حدثنا التنوخي قال توفي أبو الفضل الزهري في ليلة الخميس ودفن يوم الخميس الخامس والعشرين من شهر ربيع الأول سنة إحدى وثمانين وثلاثمائة وكذا ذكر بن الثلاج وفاة الزهري وأخبرنا العتيقي قال سنة إحدى وثمانين وثلاثمائة فيها توفي أبو الفضل الزهري الشيخ الصالح الثقة يوم الخميس الخامس والعشرين من شهر ربيع الآخر ومولده سنة تسعين ومائتين وكذا ذكر محمد بن أبي الفوارس وفاته في ربيع الآخر

5532 - عبيد الله بن محمد بن علي بن عبد الرحمن بن منصور بن زياد أبو محمد الكاتب المعروف بابن الجرادي مروزي الأصل حدث عن عبد الله بن محمد البغوي ومحمد بن هارون الحضرمي وأبي بكر بن دريد وإبراهيم بن محمد بن عرفة نفطويه وأبي بكر بن الأنباري حدثنا عنه هلال بن عبد الله الطيبي مؤدبي والقاضي أبو القاسم التنوخي ومحمد بن علي بن الفتح ومحمد بن محمد بن علي الشروطي وغيرهم أخبرنا العتيقي قال توفي أبو محمد الجرادي لسبع بقين من رجب سنة ثلاث وثمانين وثلاثمائة وكان فاضلا صاحب كتب كثيرة أخبرنا التنوخي قال توفي أبو محمد بن الجرادي الكاتب يوم الإثنين لثمان بقين من شعبان سنة ثلاث وثمانين وثلاثمائة حدثني الأزهري قال مات أبو محمد بن الجرادي في سنة أربع وثمانين وثلاثمائة أخبرنا أحمد بن على التوزي قال توفي أبو محمد بن الجرادي في يوم الإثنين لسبع بقين من رجب سنة أربع وثمانين وثلاثمائة
5533 - عبيد الله بن محمد بن احمد بن حامد بن محمود بن جعفر بن عبد الله أبو احمد البزاز يعرف بابن الحريص بغدادي سكن الرملة وقدم بغداد وحدث بها عن أبي بكر عبد الله بن محمد بن زياد النيسابوري وعبد الله بن احمد بن ثابت البزاز والحسين بن يحيى بن عياش القطان ومحمد بن احمد بن صالح الأزدي وعبد الغافر بن سلامة الحمصي ومحمد بن مخلد الدوري روى عن محمد بن احمد بن وردان المصري نسخة بكر الأعنق حدثنا عنه أبو علي بن دوما النعالي وقال سمعنا منه بقراءة أبي عبد الله بن بكير عليه
5534 - عبيد الله بن محمد بن حرب بن جابر أبو الحسين الأنماطي حدث عن محمد بن عبد الله بن غيلان الخزاز وعبد الله بن الهيثم العسكري حدثنا عنه القاضي أبو العلاء الواسطي وأبو طاهر محمد بن الحسين بن سعدون البزاز وكان صدوقا أخبرنا بن سعدون حدثنا أبو الحسين عبيد الله بن محمد بن حرب بن جابر الأنماطي حدثنا أبو محمد عبد الله بن الهيثم العسكري الخياط حدثنا سليمان بن الربيع أبو محمد الكادحي أخبرنا خالد بن مخلد أبو الهيثم القطواني حدثنا أبو سهل عبد العزيز بن الحصين بن الترجمان الخرساني حدثنا أيوب وهشام بن حسان جميعا عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال لله تعالى تسعة وتسعون اسما من أحصاها دخل الجنة وساق الأسماء إلى آخرها

5535 - عبيد الله بن جعفر بن حمدان القصري حدث عن محمد بن جعفر بن رميس حدثنا عنه الحسن بن محمد الخلال وقال لنا سمعت منه بالقصر
5536 - عبيد الله بن محمد بن محمد بن حمدان أبو عبد الله العكبري المعروف بابن بطة كان أحد الفقهاء على مذهب احمد بن حنبل وحدث عن عبد الله بن محمد البغوي وأبي محمد بن صاعد وإسماعيل بن العباس الوراق وأبي بكر عبد الله بن محمد بن زياد النيسابوري وأبي طالب احمد بن نصر الحافظ والحسن بن علي بن زيد السامري وأبي ذر بن الباغندي ومحمد بن محمود السراج ومحمد بن مخلد العطار ومحمد بن احمد بن ثابت العكبري وغيرهم من العراقيين والغرباء فإنه سافر الكثير إلى البصرة والشام وغيرهما من البلاد حدثنا عنه محمد بن أبي الفوراس وأبو علي بن شهاب العكبري وعبد العزيز بن علي الأزجي والعتيقي وعبد الملك بن عمر بن خلف الرزاز وإبراهيم بن عمر البرمكي وأبو القاسم الأزهري وكلهم سمع منه بعكبرا إلا البرمكي فإنه سمع منه ببغداد أخبرني الحسن بن شهاب بن الحسن العكبري بها حدثنا عبيد الله بن محمد بن حمدان بن بطة حدثنا أبو القاسم حفص بن عمر بن الخليل بأردبيل حدثنا رجاء بن مرجي بسمرقند حدثنا يحيى بن صالح الوحاظي قال بن بطة وحدثني أبو بكر احمد بن عبيد الصفار بحمص حدثني أبي حدثنا محمد بن عوف الحمصي حدثنا مروان بن محمد قالا حدثنا سليمان بن بلال حدثنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم نعم الإدام الخل قال بن بطة ليس يعرف هذا الحديث من حديث عائشة إلا من هذا الطريق ولا رواه عن هشام بن عروة غير سليمان بن بلال وهو حديث صحيح طريقه مستقيم ولكن الحديث المشهور حديث جابر أخبرنا التنوخي قال حدثنا جماعة من أصدقائنا عن أبي عبد الله بن بطة العكبري قال انحدرت لأقرأ على أبي بكر بن مجاهد فوافيت إلى مسجده فجلست فيه بالقرب منه فلما قرأ الجماعة نظرت فإذا سبقي بعيد فدنوت منه وقلت يا أستاذ خذ علي فقال ليس السبق لك فقلت له أنا غريب وينبغي أن تقدمني فقال لعمري من أي بلد أنت فقلت من بلد يقال له عكبرا فقال لأصحابه بلد غريب ما سمعنا به ومسافة شاسعة ثم ضحك فالتفت إلي فقال لي لا رد الله غربتك مع أمك تغديت وجئت إلي حدثني عبد الحميد بن علي العكبري قال لم أر في شيوخ أصحاب الحديث ولا في غيرهم أحسن هيئة من بن بطة حدثني القاضي أبو حامد احمد بن محمد الدلوي قال لما رجع أبو عبد الله بن بطة من الرحلة لازم بيته أربعين سنة فلم ير خارجا منه في سوق ولا رؤي مفطرا إلا في يومي الأضحى والفطر وكان أمارا بالمعروف ولم يبلغه خبر منكر إلا غيره أو كما قال كتب إلى أبو ذر عبد بن احمد الهروي من مكة يذكر أنه سمع نصرا الأندلسي قال وكان يحفظ ويفهم ورحل إلى خراسان قال خرجت إلى عكبرا فكتبت عن شيخ بها عن أبي خليفة وعن بن بطة ورجعت إلى بغداد فقال أبو الحسن الدارقطني أين كنت قلت بعكبرا فقال وعمن كتبت فقلت عن فلان صاحب أبي خليفة وعن بن بطة فقال وإيش كتبت عن بن بطة قلت كتاب السنن لرجاء بن مرجي حدثني به بن بطة عن حفص بن عمر الأردبيلي عن رجاء بن مرجي فقال هذا محال دخل رجاء بن مرجي بغداد سنة أربعين ودخل حفص بن عمر الأردبيلي سنة سبعين ومائتين فكيف سمع منه حدثني أبو القاسم عبد الواحد بن علي الأسدي حدثني الحسن بن شهاب أن بن بطة قدم بغداد ونزل على بن السوسنجردي فقرأ عليه أبو الحسن بن الفرات كتاب السنن لرجاء بن مرجي الحافظ وكتبه بن الفرات عنه عن حفص بن عمر الأردبيلي الحافظ عن رجاء فأنكر ذلك أبو الحسن الدارقطني وزعم أن حفصا ليس عنده عن رجاء وأنه يصغر عن السماع منه فأبردوا بريدا إلى أردبيل وكان بن حفص بن عمر حيا هناك وكتبوا إليه يستخبرونه عن هذا الكتاب فعاد جوابه بان أباه لم يرو عن رجاء بن مرجىء ولا رآه قط وأن مولده كان بعد موته بسنين قال

أبو القاسم فتتبع بن بطة النسخ التي كتبت عنه وغير الرواية وجعلها عن بن الراجيان عن فتح بن شخرف عن رجاء ولما مات بن بطة رأيت نسخته بالسنن وقد غير أول كل خبر منها وجعله رواية بن الراجيان عن شخرف عن رجاء قال قال لي الحسن بن شهاب سألت أبا عبد الله بن بطة أسمعت من البغوي حديث علي بن الجعد فقال لا قال أبو القاسم وكنت قد رأيت في كتب بن بطة نسخة بحديث علي بن الجعد قد حككها وكتب بخطه سماعه فيها فذكرت ذلك لابن شهاب فعجب منه قال أبو القاسم وروى بن بطة عن احمد بن سلمان النجاد عن احمد بن عبد الجبار العطاردي نحوا من مائة وخمسين حديثا فأنكر ذلك عليه علي بن محمد بن نيال واساء القول فيه وقال بن النجاد لم يسمع من العطاردي شيئا حتى همت العامة أن توقع بابن نيال واختفى قال وكان بن بطة قد خرج تلك الأحاديث في تصانيفه فتتبعها وضرب على أكثرها وبقي بقيتها على حاله وقال وبن نيال بغدادي نزل عكبرا وتعلم الخط على كبر السن وسمع الحديث ورزقه الله من المعرفة والفهم به شيئا كثيرا حدثني أبو القاسم التنوخي قال أراد أبي أن يخرجني إلى عكبرا الأسمع من بن بطة كتاب معجم الصحابة تصنيف أبي القاسم البغوي فجاءه أبو عبد الله بن بكير وقال له لا تفعل فان بن بطة لم يسمع المعجم من البغوي وذلك ان الغوي حدث به دفعتين الأولى منهما قبل سنة ثلاثمائة في مجلس عام والأخرى بعد سنة ثلاثمائة في مجلس خاص لعلي بن عيسى وأولاده ففي أي المرتين سمعه بن بطة قلت وفي هذا القول نظر لأن محمد بن عبيد الله بن الشخير قد روى عن البغوي المعجم وكان سماعه بعد الثلاثمائة بسنين عدة ولعل بن بكير أراد بالمرتين قبل سنة عشر وثلاثمائة وبعدها وأحسب البغوي روى المعجم قبل العشر فسمعه منه بن الشخير وغيره ورواه بعد العشر لعلي بن عيسى وأولاده خاصة ومما يدل على ذلك ان أبا حفص بن شاهين كان من المكثرين عن البغوي وكذلك أبو عمر بن حيويه وأبو بكر بن شاذان ولم يكن عند واحد منهم عنه المعجم فهذا يدل على ان رواية العامة كانت قبل العشر بسنين عدة فلم يسمعوا هؤلاء منه المعجم لذلك والله أعلم حدثني احمد بن الحسن بن خيرون قال رأيت كتاب بن بطة بمعجم البغوي في نسخة كانت لغيره وقد حكك اسم صاحبها وكتب اسمه عليها قال لي أبو القاسم الأزهري بن بطة ضعيف ضعيف ليس بحجة وعندي عنه معجم البغوي ولا أخرج منه في الصحيح شيئا قلت له فكيف كان كتابه بالمعجم فقال لم نر له أصلا به وإنما دفع إلينا نسخة طرية بخط بن شهاب فنسخنا منها وقرأنا عليه شاهدت عند حمزة بن محمد بن طاهر الدقاق نسخة بكتاب محمد بن عزيز في غريب القرآن وعليها سماع بن السوسنجردي من بن بطة عن بن عزيز فسألت حمزة عن ذلك فأنكر ان يكون بن بطة سمع الكتاب من بن عزيز وقال ادعى سماعه ورواه قلت وكذلك ادعى سماع كتب أبي محمد بن قتيبة ورواها عن شيخ سماه أبي مريم وزعم أنه دينوري حدثه عن بن قتيبة وبن أبي مريم هذا لا يعرفه أحد من أهل العلم ولا ذكره سوى بن بطة والله أعلم حدثني عبد الواحد بن علي الأسدي قال قال لي محمد بن أبي الفوارس روى بن بطة عن البغوي عن مصعب بن عبد الله عن مالك عن الزهري عن أنس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال طلب العلم فريضة على كل مسلم قلت وهذا الحديث باطل من حديث مالك ومن حديث مصعب عنه ومن حديث البغوي عن مصعب وهو موضوع بهذا الإسناد والحمل فيه على بن بطة والله أعلم حدثني احمد بن محمد العتيقي بلفظه من أصل كتابه وكتبه لي بخطه قال حدثنا عبيد الله بن محمد بن حمدان الفقيه بعكبرا حدثنا عبد الله بن محمد البغوي حدثنا مصعب بن عبد الله الزبيري حدثنا مالك بن أنس عن هشام بن عروة عن أبيه عن عبد الله بن عمرو قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول إن الله لا يقبض العلم انتزاعا الحديث وهذا الحديث أيضا باطل من رواية البغوي عن مصعب ولم أره عن مصعب عن مالك أصلا فالله أعلم أخبرني الأزهري قال مات بن بطة في المحرم من سنة سبع وثمانين وثلاثمائة أخبرنا العتيقي قال سنة سبع وثمانين وثلاثمائة فيها توفي بعكبرا أبو عبد الله بن بطة في المحرم وكان شيخا صالحا مستجاب الدعوة سألت عبد الواحد بن علي العكبري عن وفاة بن بطة فقال ودفناه يوم عاشوراء من سنة سبع وثمانين وثلاثمائة

5537 - عبيد الله بن عمرو بن محمد بن المنتاب بن قيس بن مهران أبو القاسم الهمذاني وهو أخو أبو الطيب وكان الأكبر سمع يحيى بن محمد بن صاعد وأبا عمرو بن السماك حدثنا عنه التنوخي والعتيقي وأبو الحسين محمد بن احمد بن محمد بن حسنون النرسي أخبرنا بن حسنون حدثنا أبو القاسم عبيد الله بن عمرو بن محمد بن المنتاب الهمذاني حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا الحسين بن الحسن أخبرنا عبد الله بن المبارك حدثنا بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال قلت يا رسول الله من أبر قال أمك قلت ثم من قال أمك ثلاثا قلت ثم من قال ثم أباك ثم الأقرب فالأقرب أخبرنا بن حسنون والتنوخي قالا ذكر لنا أبو القاسم عبيد الله بن عمرو بن المنتاب أنه ولد أول ليلة من صفر سنة إحدى وثلاثمائة أخبرنا العتيقي قال سنة ثمان وثمانين فيها توفي أبو القاسم عبيد الله بن عمرو بن المنتاب أخو أبي الطيب في شهر رمضان وكان ثقة حدث عن بن صاعد بشيء يسير

5538 - عبيد الله بن عبد الله بن محمد بن الحسين بن عبد الله بن إسحاق بن الفرات بن دينار بن مسلم بن أسلم أبو القاسم الخرقي حدث عن أبيه حديثا واحدا رواه عنه ابنه وهو شيخنا أبو القاسم عبد الرحمن بن عبيد الله المعروف بابن الخرقي قال حدثني أبي من لفظه قال حدثني أبي عبد الله بن محمد حدثنا أبو جعفر حمدان بن علي الوراق حدثنا أبو نعيم حدثنا مصعب بن سليم قال سمعت أنس بن مالك يقول أهدي إلى النبي صلى الله عليه و سلم تمر أو بسر فرأيته يأكل مقيعا من الجوع قال عبد الرحمن قال لي أبي قال لي حمدان بن علي اكتب هذا الحديث فإنه حديث أسأل عنه وقال عبد الرحمن أيضا قال أبي كان عند أبي حديث كثير فحدثني بهذا الحديث واستحييت أن أقول له يزيدني فلم أسمع منه غير هذا الحديث قال عبد الرحمن وكان عند أبي حديث كثير فلم أسمع منه غير هذا الحديث قلت ولم أسمع من عبد الرحمن هذا الحديث لكن حدثنيه محمد بن علي الصوري عنه
5539 - عبيد الله بن خليفة بن شداد أبو احمد البلدي سكن بغداد وحدث بها عن هارون بن السكين البلدي حدثنا عنه الأزهري والعتيقي وكان صدوقا أخبرني الأزهري حدثنا أبو احمد عبيد الله بن خليفة بن شداد البلدي في جامع المنصور أخبرنا أبو يزيد هارون بن السكين البلدي ببغداد قال سمعت عبد الله بن احمد بن حنبل حدثنا روح بن عبد المؤمن قال قال سفيان بن عيينة له أترى النعم كأنها مغضوب عليها أم تراها في غير أهلها سألت العتيقي عنه فقال ثقة توفي في الرابع من شهر ربيع الأول سنة تسع وثمانين وثلاثمائة

5540 - عبيد الله بن محمد بن إسحاق بن سليمان بن مخلد بن إبراهيم بن مروان بن حباب بن تميم أبو القاسم البزاز متوثي الأصل يعرف بابن حبابة نسبه لي الأزهري وقال مولده ببغداد في أول سنة ثلاثمائة ومخلد جد جده بصري انتقل إلى متوث سمع عبد الله بن محمد البغوي وأبا بكر بن أبي داود ومن بعدهما حدثنا عنه الخلال والأزهري وعبد العزيز الأزجي والعتيقي ومحمد بن احمد بن شعيب الروياني وحمزة بن محمد بن طاهر وغيرهم وكان ثقة يسكن دار كعب أخبرنا العتيقي قال سمعت أبا القاسم بن حبابة يقول ولدت في سنة تسع وتسعين ومائتين وسمعت الحديث في سنة خمس عشرة وثلاثمائة في أولها قال العتيقي وتوفي يوم الخميس لست بقين من شهر ربيع الآخر سنة تسع وثمانين وثلاثمائة وهو ثقة مأمون قال لي التنوخي سنة تسع وثمانين وثلاثمائة فيها مات بن حبابه يوم الجمعة الرابع والعشرين من شهر ربيع الآخر وصلى عليه أبو حامد الإسفراييني حدثني الحسن بن محمد الخلال قال مات أبو القاسم بن حبابة يوم الخميس ودفن يوم الجمعة لسب بقين من ربيع الآخر سنة تسع وثمانين وثلاثمائة وصلى عليه أبو حامد الإسفراييني في مسجد الشرقية وفي الجامع أيضا ودفن في تربة عند جامع المنصور
5541 - عبيد الله بن عثمان أبو القاسم الدقاق المعروف بابن جنيقا من أهل الجانب الشرقي ولد في سنة ثمان عشرة وثلاثمائة على ما بلغني وسمع الحسين بن محمد بن سعيد المطبقي والقاضي أبا عبد الله المحاملي ومن بعدهما حدثنا عنه الأزهري والعتيقي ومحمد بن علي العلاف وكان صحيح الكتاب كثير السماع ثبت الرواية وكان أكثر سماعه من أبي الحسن بن الفرات لاخوة كانت بينهما ذكره محمد بن أبي الفوارس فقال كان ثقة مأمونا فاضلا حسن الخلق ما رأينا مثله في معناه أخبرنا العتيقي قال توفي أبو القاسم المعروف بابن جنيقا يوم الخميس الثامن والعشرين من رجب سنة تسعين وثلاثمائة وقال لي التنوخي مات يوم الجمعة سلخ رجب

5542 - عبيد الله بن احمد بن محمد بن سليمان بن الحسن بن الجهم بن كثير بن أيمن أبو العباس الكاتب يعرف بالزراري روى عن أبي بكر بن الأنباري حدثني عنه القاضي أبو القاسم التنوخي قال وكان أديبا شاعرا وزعم أن بكير بن أعين هو أخو زرارة بن أعين وحمران بن أعين قال وإنما نسبنا إلى زرارة دون بكير لأن زرارة جدنا من قبل أمنا فاشتهرنا به أخبرنا التنوخي قال أنشدني أبو العباس عبيد الله بن احمد الزراري قال أنشدنا أبو بكر بن الأنباري في سنة سبع وعشرين وكم من قائل قد قال دعه فلم يك وده لك بالسليم فقلت إذا جزيت الغدر غدرا فما فضل الكريم على اللئيم وأين الألف يعطفني عليه وأين رعاية الحق القديم وقال التنوخي أنشدني أبو العباس الزراري لنفسه لي صديق قد صيغ من سوء عهد ورماني الزمان فيه بصد كان وجدي به فصار عليه وظريف زوال وجد بوجد
5543 - عبيد الله بن احمد بن علي بن الحسين بن عبد الرحمن أبو القاسم المقرئ المعروف بابن الصيدلاني سمع يحيى بن محمد بن صاعد وهو آخر من حدث عنه من الثقات كان عنده عنه مجلسان وسمع أيضا أبا بكر النيسابوري ويزداد بن عبد الرحمن الكاتب ومن بعدهما حدثنا عنه الأزهري والخلال وعبد العزيز الأزجي والعتيقي وهبة الله بن الحسن الطبري وجماعة يطول ذكرهم أخبرني الأزهري قال توفي بن الصيدلاني في رجب سنة ثمان وتسعين وثلاثمائة قال مولده في رجب سنة سبع وثلاثمائة أخبرنا العتيقي قال سنة ثمان وتسعين وثلاثمائة فيها توفي أبو القاسم عبيد الله بن احمد الصيدلاني الشيخ الصالح في رجب وكان ثقة مأمونا حدثني احمد بن علي بن التوزي قال توفي بن الصيدلاني في يوم السبت لسبع بقين من رجب سنة تسع وتسعين وثلاثمائة حدثني الأزجي قال سمعت أبا القاسم بن الصيدلاني يقول ولدت لأربع خلون من رجب سنة سبع وثلاثمائة وتوفي ليلة الأحد لست بقين من رجب سنة ثمان وتسعين وثلاثمائة ودفن في مقبرة احمد بن حنبل

5544 - عبيد الله بن إبراهيم أبو القاسم القزاز سمع جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا عنه الأزهري وذكر لنا انه كان شيخا صالحا
5545 - عبيد الله بن عثمان بن علي بن محمد أبو زرعة البنا الصيدلاني سمع القاضي المحاملي وعثمان بن جعفر بن اللبان ويوسف بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول وأبا القاسم بن داود الكاتب حدثنا عنه الأزهري والخلال والعتيقي وأبو الفرج الطناجيري وغيرهم وكان قد كف بصره بآخرة سمعت الأزهري يقول أبو زرعة البنا ثقة أخبرنا العتيقي قال أبو زرعة البنا ثقة مأمون حدثنا القاضي أبو الحسين محمد بن علي بن محمد الهاشمي قال ذكر لنا أبو زرعة البنا أن مولده في سنة سبع عشرة وثلاثمائة ذكر لي الأزهري والعتيقي أن أبا زرعة مات في سنة ثمان وتسعين وثلاثمائة

5546 - عبيد الله بن احمد بن الهذيل بن السري بن شاذ أبو احمد الكاتب حدث عن أبيه وعن إسماعيل الصفار ومحمد بن عمرو بن البختري الرزاز حدثني عنه الخلال وكان ثقة وقال لي القاضي أبو الحسين محمد بن علي بن محمد بن المهتدي بالله الخطيب توفي أبو احمد عبيد الله بن احمد بن الهذيل الكاتب في يوم الأربعاء الحادي عشر من المحرم سنة إحدى وأربعمائة ودفن وراء الجامع بمدينة المنصور
5547 - عبيد الله بن محمد بن بدر أبو سعد البزاز كرجي الأصل حدث عن أبي سهل بن زياد القطان وأبي جعفر بن برية الهاشمي ومحمد بن الحسن بن زياد النقاش وأبي بكر الشافعي وأحمد بن يوسف بن خلاد حدثنا عنه عبد العزيز بن علي الأزجي والحسين بن محمد أخو الخلال وكان ثقة
5548 - عبيد الله بن عمر بن محمد بن عيسى أبو الفرج المصاحفي سمع عبيد الله بن محمد بن جعفر الأزدي وأحمد بن عثمان بن بويان وأبا طاهر بن أبي هاشم المقرئين حدثني عنه أحمد بن سليمان بن علي المقرئ الواسطي وكان ثقة حدثني الأزهري قال توفي أبو الفرج المصاحفي في شعبان من سنة إحدى وأربعمائة
5549 - عبيد الله بن محمد بن احمد بن محمد بن مهران وأبو احمد بن أبي مسلم الفرضي المقرئ سمع القاضي المحاملي ويوسف بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول ومن بعدهما وحضر مجلس أبي بكر بن الأنباري حدثنا عنه الخلال والازهري وجماعة غيرهما وكان ثقة صادقا دينا ورعا سمعت العتيقي ذكره فقال ثقة مأمون ما رأينا مثله في معناه وسمعت الأزهري ذكره فقال كان إماما من الأئمة حدثني عيسى بن احمد الهمذاني قال سمعت علي بن عبد الواحد بن مهدي يقول اختلفت إلى أبي احمد الفرضي ثلاث عشرة سنة لم أره ضحك فيها غير أنه قرأ علينا يوما كتاب الانبساط فأراد أن يضحك فغطى فمه وقال لي عيسى كان أبو احمد إذا جاء إلى أبي حامد الإسفراييني قام أبو حامد من مجلسه إلى باب مسجده ومشى حافيا مستقبلا له وكتب أبو حامد مع رجل خراساني كتابا إلى احمد يشفع له أن يأخذ عليه القرآن فظن أبو احمد انها مسألة قد استفتي فيها فلما قرأ الكتاب غضب ورماه من يده وقال أنا لا أقرأ القرآن بشفاعة أو كما قال حدثني أبو القاسم منصور بن عمر الفقيه الكرخي قال لم أر في الشيوخ من يعلم العلم لله خالصا لا يشوبه بشيء من الدنيا غير أن احمد الفرضي فإنه كان يكره أدنى سبب حتى المديح لأجل العلم قال وكان قد اجتمعت فيه أدوات الرياسة من علم وقرآن وإسناد وحالة متسعة في الدنيا وغير ذلك من الأسباب التي يداخل بمثلها السلطان وتنال بها الدنيا وكان مع ذلك أورع الخلق وكان يبتدئ كل يوم بتدريس القرآن ويحضر عنده الشيخ الكبير ذو الهيئة فيقدم عليه الحدث لأجل سبقه إذا فرغ من اقراء القرآن تولى قراءة الحديث علينا بنفسه فلا يزال كذلك حتى تستنفذ قوته ويبلغ النهاية من جهده في القراءة ثم يضع الكتاب من يده فحينئذ يقطع المجلس وينصرف وكنت أجالسه فأطيل القعود معه وهو على حالة واحدة لا يتحرك ولا يعبث بشيء من أعضائه ولا يغير من هيئته حتى أفارقه وبلغني أنه كان يجلس مع أهله على هذا الوصف ولم أر في الشيوخ مثله مات أبو احمد يوم الثلاثاء للنصف من شوال سنة ست وأربعمائة ودفن في مقبرة جامع المدينة وفاتتني الصلاة على جنازته فصليت على قبره قال لي الأزهري توفي أبو احمد وقد بلغ اثنين وثمانين سنة حدثني أبي رضي الله عنه قال سمعت أبا الحسن محمد بن احمد الرقي يقول رأيت في منامي أبا أحمد الفرضي بهيئة جميلة أجمل مما كنت أراه في دار الدنيا فقلت له يا أبا أحمد كيف رأيت الأمر فقال الفوز والأمن للذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا ثم لقيت الرقي وكان من أهل الدين والقرآن فحدثني بهذه الحكاية من لفظه كما حدثنيها عنه أبي رحمة الله

5550 - عبيد الله بن محمد بن زرعان بن صالح بن زرعان أبو احمد الأنماطي حدث عن أبيه حدثني عنه أبو طاهر محمد بن احمد بن علي الاشناني
5551 - عبيد الله بن احمد بن محمد بن علي بن محمد بن احمد أبو القاسم القزاز الحربي سمع احمد بن سلمان النجاد ومحمد بن الفضل بن قديد وعلي بن محمد بن سعيد الموصلي كتبنا عنه وكان ثقة وكان يقرأ القرآن ويصوم الدهر ومات في شهر ربيع الآخر سنة اثنتي عشرة وأربعمائة ودفن في مقبرة باب حرب
5552 - عبيد الله بن عمر بن علي بن محمد بن إسماعيل بن هارون بن الأشرس أبو القاسم المقرئ الفقيه الشافعي يعرف بابن البقال من أهل الجانب الشرقي ناحية سوق السلاح سمع احمد بن سلمان النجاد ومحمد بن عبد الله الشافعي وأبا علي بن الصواف وحبيب بن الحسن القزاز وأبا عبد الله بن المحرم ومحمد بن حميد المخرمي وأحمد بن شعيب البخاري ومحمد بن إبراهيم الربيعي وإبراهيم بن أبي حصين الكوفي وأحمد بن جعفر بن سلم الختلي وغيرهم من هذه الطبقة سمعنا منه بانتقاء محمد بن أبي الفوارس وكان ثقة مات في صفر من سنة خمس عشرة وأربعمائة ودفن في مقبرة باب حرب
5553 - عبيد الله بن عبد الله بن الحسين أبو القاسم الحفاف المعروف بابن النقيب رأى أبا بكر الشبلي وسمع محمد بن عبد الله بن مسلم الصفار وأبا طالب محمد بن احمد بن إسحاق بن البهلول كتبت عنه وكان سماعه صحيحا وكان شديدا في السنة وبلغني أنه جلس للتهنئة لما مات بن المعلم شيخ الرافضة وقال ما أبالي أي وقت مت بعد ان شاهدت موت بن المعلم وسمعت رئيس الرؤساء أبا القاسم علي بن الحسن يذكره وكان ينزل في جواره ناحية الرصافة فقال مكث كذا وكذا سنة ذهر عني حفظ عددها كثرة يصلي الفجر على وضوء العشاء ويحي الليل بالتهجد سألت بن النقيب عن مولده فقال ولدت في سنة خمس وثلاثمائة ومات أبو بكر بن مجاهد في سنة أربع وعشرين ولي تسع عشرة سنة وقال أذكر من الخلفاء المقتدر والقاهر والرضي والمتقي والمستكفي والمطيع والطائع والقادر بالله والغالب بالله وقد خطب له بولاية العهد مات بن النقيب في يوم الجمعة سلخ شعبان من سنة خمس عشرة وأربعمائة وكنت إذ ذاك مسافرا في رحلتي إلى نيسابور

5554 - عبيد الله بن احمد بن محمد بن داود بن موسى بن بيان أبو القاسم الرزاز يعرف بابن طيب وهو أخو علي بن احمد وكان الأصغر وتقدمت وفاته على وفاة أخيه سمع ميمون بن الحسن الصواف وأحمد بن محمد بن جعفر الفامي وأبا بكر الشافعي كتبت عنه وكان صدوقا أخبرني علي وعبيد الله ابنا بن محمد بن داود الرزاز قالا أخبرنا أبو محمد ميمون بن الحسن بن علي بن سليمان بن ميمون مولى محمد بن الحنفية في سنة إحدى وخمسين وثلاثمائة حدثنا احمد احمد بن عبد الجبار العطاردي حدثنا أبو بكر بن عياش عن عبد العزيز بن رفيع عن سويد بن غفلة عن أبي ذر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة قال قلت يا رسول الله وإن زنى وإن سرق قال وإن زنى وإن سرق قالها ثلاث مرات
5555 - عبيد الله بن منصور بن علي بن حبيش أبو القاسم المقرئ المعروف بالغزال من أهل الحربية سمع احمد بن جعفر بن مالك القطيعي كتبت عنه وكان شيخا صالحا ثقة ظاهر الخشوع كثير البكاء عند الذكر وأقعد في آخر عمره أخبرني أبو القاسم عبيد الله بن منصور حدثنا احمد بن جعفر بن حمدان في سنة تسع وخمسين وثلاثمائة حدثنا بشر بن موسى حدثنا أبو نعيم الفضل بن دكين حدثنا الأعمش عن أبي صالح عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا تسافر امرأة سفر ثلاثة أيام فصاعدا إلا مع زوجها أو ابنها أو أخيها أو ذي محرم سألته عن مولده فقال ولدت في سنة تسع وأربعين وثلاثمائة ومات في ليلة الإثنين التاسع عشر من سفر سنة ثلاثين وأربعمائة ودفن صبيحة تلك الليلة في مقبرة باب حرب

5556 - عبيد الله بن إبراهيم بن عمر بن إسحاق أبو القاسم الأنصاري الخزرجي الخياط حدث عن بن مالك القطيعي كتبت عنه وكان سماعه صحيحا وكان من شيوخ الشيعة ومنزله في درب الزرادين المسلوك فيه من نهر الدجاج إلى نهر القلائين أخبرني عبيد الله بن إبراهيم الأنصاري حدثنا احمد بن جعفر بن حمدان إملاء حدثنا إسحاق الحربي حدثنا أبو نعيم حدثنا عمر بن عبد الرحمن عن محمد بن عمار عن سعد المؤذن أنه سمع أبا هريرة يذكر أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال إن الله يحشر المؤذنين يوم القيامة أطول الناس أعناقا بقولهم لا إله إلا الله سمعته يقول ولدت في سنة خمس وأربعين وأربعمائة ومات في شوال من سنة ثلاث وثلاثين وأربعمائة
5557 - عبيد الله بن بكر بن شاذان بن بكر أبو الفرج الواعظ حدث عن أبي حفص بن شاهين وأبي القاسم بن حبابة كتبت عنه وكان يسكن شارع العتابيين أخبرنا عبيد الله بن بكر حدثنا عمر بن احمد بن عثمان المروروذي حدثنا عبد الله بن محمد البغوي حدثنا عثمان بن أبي شيبة حدثنا يحيى بن زكريا بن أبي زائدة عن بن جريج عن أبي الزبير عن جابر قال ذبح النبي صلى الله عليه و سلم عن عائشة بيده يوم النحر مات أبو الفرج بن بكر في يوم السبت الخامس من ذي القعدة سنة ثلاث وثلاثين وأربعمائة ودفن في مقبرة باب حرب
5558 - عبيد الله بن عبد العزيز بن جعفر أبو القاسم البرذعي يلقب قاسان وهو أخو محمد بن عبد العزيز سمع محمد بن عبيد الله بن الشخير الصيرفي ومحمد بن المظفر وأبا بكر بن شاذان وأبا الفضل الشيباني وأبا بكر بن أبي موسى الهاشمي وغيرهم من هذه الطبقة كتبت عنه وكان صدوقا وسألته عن مولده فقال ولدت بمدينة أبي جعفر في دار القاضي أبي بكر بن الجعابي في سنة ثلاث وستين وثلاثمائة ومات في يوم الإثنين للنصف من ذي الحجة سنة أربع وثلاثين وأربعمائة

5559 - عبيد الله بن أبي الفتح واسمه احمد بن عثمان بن الفرج بن الأزهر بن إبراهيم بن قيم بن برانو بن مسكيا بن كيانوا بن الزاذ فروخ صاحب كسرى يكنى أبا القاسم الصيرفي وهو الأزهري ويعرف بابن السوادي ذكر لي ان جده عثمان من أهل إسكاف قدم بغداد واستوطنها فعرف بالسوادي وجده لأمه يعرف بالدبثائي سمع بن مالك القطيعي وأبا محمد بن ماسي والحسين بن محمد بن عبيد العسكري وأبا سعيد الحرقي وأبا حفص بن الزيات وعلي بن محمد بن لؤلؤ ومحمد بن المظفر وعلي بن عبد الرحمن البكائي الكوفي ومن يطول ذكره من أمثالهم وكان احمد المكثرين من الحديث كتابة وسماعا ومن المعنيين به والجامعين له مع صدق وأمانة وصحة واستقامة وسلامة مذهب وحسن معتقد ودوام درس للقرآن وسمعنا منه المصنفات الكبار والكتب الطوال وكان يسكن بدرب الآجر من نهر طابق وسمعته يقول ولدت يوم السبت التاسع من صفر سنة خمس وخمسين وثلاثمائة ومات في يوم الثلاثاء التاسع عشر من صفر سنة خمس وثلاثين وأربعمائة ودفن من الغد في تربة كانت به آخر درب الآجر مما يلي نهر عيسى وحضرت الصلاة عليه فكان مدة عمره ثمانين سنة وعشرة أيام
5560 - عبيد الله بن علي بن احمد أبو القاسم الخلال المالكي بغدادي سمع محمد بن إسماعيل الوراق وأبا حفص بن شاهين ذكر لي عبد العزيز احمد الكتاني أنه كتب عنه بدمشق وسكن مصر وكان يعلم ولد السطان بها إلى أن مات بمصر

5561 - عبيد الله بن عمر بن احمد بن عثمان بن أحمد بن محمد بن أيوب بن ازداد بن سراج بن عبد الرحمن أبو القاسم الواعظ المعروف بابن شاهين سمع أباه وبن مالك القطيعي وأبا محمد بن ماسي وأبا بحر محمد بن الحسن البربهاري وحسنيك النيسابوري ومحمد بن المظفر كتبت عنه وكان صدوقا ينزل بالجانب الشرقي في المعترض وراء الحطابين ومات في يوم الخميس رابع شهر ربيع الأول من سنة أربعين وأربعمائة ودفن من الغد في مقبرة باب حرب وقيل إن مولده كان في سنة إحدى وخمسين وثلاثمائة
5562 - عبيد الله بن محمد بن عبيد الله بن محمد بن قرعة أبو القاسم البخاري المعروف بابن الدلو سمع محمد بن جعفر زوج الحرة وعلي بن محمد بن سعيد الرزاز وأبا عبد الله بن العسكري وإسحاق بن سعيد بن الحسن بن سفيان النسوي وعبيد الله بن محمد بن سليمان المخرمي ومحمد بن المظفر والقاضي أبا الحسن الجراحي كتبت عنه وكان صدوقا يسكن وراء نهر عيسى بن علي في مربعه بلاشويه ومات في العشر الأواخر من شهر رمضان سنة ثلاث وأربعين وأربعمائة
5563 - عبيد الله بن محمد بن احمد بن إبراهيم بن لؤلؤ أبو القاسم السمسار الأمين سمع بن مالك القطيعي ومحمد بن إسماعيل الوراق ومحمد بن الخضر بن أبي خزام وإدريس بن علي المؤدب كتبت عنه وكان ثقة يسكن وراء باب الشام بالقرب من شارع العتابيين سألته عن مولده فقال في شهر رمضان من سنة ست وخمسين وثلاثمائة ومات في ليلة الثلاثاء الحادي والعشرين من شوال سنة ثلاث وأربعين وأربعمائة ودفن آخر نهار يوم الثلاثاء في مقبرة باب حرب

5564 - عبيد الله بن احمد بن عبد الأعلى بن محمد بن مروان أبو القاسم الرقي ويعرف بابن الحراني سمع بالموصل من نصر بن احمد بن الخليل الفقيه وعبد الله بن القاسم بن سهل الصواف وقدم بغداد فدرس فقه الشافعي علي أبي حامد الإسفراييني وسمع من موسى بن عيسى السراج والحسين بن احمد بن محمد الريحاني وأبي القاسم بن حبابة ومحمد بن الحسين بن عبدان وأبي حفص الكتاني وأبي طاهر المخلص وأبي نصر الملاحمي كتبت عنه ببغداد في سنة ست وعشرين وأربعمائة وكان ثقة أخبرنا أبو القاسم عبيد الله بن احمد بن الحراني أخبرنا نصر بن احمد بن الخليل بن المرجي بالموصل حدثنا أبو يعلى الموصلي حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرعرة حدثنا احوص أبو الجواب حدثنا أسباط بن نصر عن السدي عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يفتك مؤمن الإيمان قيد الفتك سألته عن مولده فقال في ربيع سنة أربع وستين وثلاثمائة قال وكان دخولي بغداد في سنة ست وثمانين وبلغني أنه مات بالرحبة في سنة ثلاث وأربعين وأربعمائة وكان قد سكن الرحبة
5565 - عبيد الله بن الحسين بن نصر بن يعقوب بن هارون أبو محمد العطار وهو أخو احمد بن الحسين وكان الأكبر سمع محمد بن المظفر وموسى بن جعفر بن عرفة وأبا عمر بن حيويه وأبا بكر بن شاذان وأبا الحسن الدارقطني كتبنا عنه وكان صدوقا يسكن بالقرب من الجعافرة وسألته عن مولده فقال ولدت في سنة اثنتين وسبعين وثلاثمائة أخبرنا أبو نصر أخبرنا محمد بن المظفر قال حدثنا عبد الله بن العباس حدثنا بشر بن معاذ حدثنا محمد بن عبد الرحمن بن رواد عن عبد الله بن دينار عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم سافروا تصحوا وتغنموا مات في صفر سنة تسع وأربعين وأربعمائة
5566 - عبيد الله بن علي بن عبد الله أبو القاسم الرقي سكن بغداد في درب أبي خلف من قطيعة الربيع وكان أحد العلماء بالنحو والأدب واللغة عارفا بالفرائض وقسمة المواريث وحدث شيئا يسيرا عن أبي احمد الفرضي كتبت عنه وكان صدوقا وسألته عن مولده فقال ولدت في سنة إحدى وسبعين وثلاثمائة ومات في يوم الخميس الثاني من شهر ربيع الآخر سنة خمسين وأربعمائة ودفن في يومه في مقبرة باب حرب

5567 - عبيد الله بن احمد بن علي أبو الفضل الصيرفي ويعرف بابن الكوفي سمع أبا حفص الكتاني وأبا طاهر المخلص وعيسى بن علي الوزير ومحمد بن عبد الله بن أخي ميمي وعلي بن الحسين بن إسماعيل المحاملي وعبد الرحمن بن عمر بن حمة الخلال وأبا الحسن بن الجندي وأبا الفضل بن المأمون وأبا القاسم بن الصيدلاني وجماعة من أمثالهم كتبت عنه وكان سماعه صحيحا وكان من حفاظ القرآن ومن العارفين باختلاف القراءات ومنزله بدرب الدنانير من نواحي نهر طابق وسمعته يذكر أنه ولد في سنة سبعين وثلاثمائة ومات في ذي الحجة من سنة إحدى وخمسين وأربعمائة
( ذكر من اسمه عبد الملك )
5568 - عبد الملك بن مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف أبو الوليد بويع له بالخلافة عند موت أبيه وهو بالشام ثم سار إلى العراق فالتقى هو ومصعب بن الزبير بمسكن على نهر دجيل قريبا من أوانا عند دير الجاثليق فكانت الرحب بينهما حتى قتل مصعب وقتل الحجاج بن يوسف بعده أخاه عبد الله بن الزبير بمكة واجتمع الناس على عبد الملك وكان منزله بدمشق كتب إلى عبد الرحمن بن عثمان الدمشقي يذكر أن أبا الميمون البجلي أخبرهم قال أخبرنا أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو النصري حدثني عبد الرحمن بن إبراهيم عن عبد الرحمن بن بشير عن محمد بن إسحاق قال ولد يزيد بن معاوية وعبد الملك بن مروان سنة ست وعشرين أخبرنا بن الفضل القطان أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان حدثني سعيد بن أسد حدثنا ضمرة عن رجاء بن أبي سلمة عن عبادة بن نسيى قال قيل لابن عمر إنكم معشر أشياخ قريش توشكون أن تنقرضوا فمن نسأل بعدكم فقال إن لمروان ابنا فقيها فسلوه أخبرنا البرقاني أخبرنا محمد بن عبد الله بن خميرويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس حدثنا بن عمار حدثنا عيسى بن يونس عن الأعمش قال قدم علينا أبو الزناد الكوفة فقلت من كان بالمدينة من الفقهاء قال سعيد بن المسيب أبو سلمة وعروة بن الزبير وعبد الملك بن مروان أخبرنا أبو الحسين محمد بن عبد الواحد بن علي البزاز أخبرنا عمر بن محمد بن سيف حدثنا محمد بن العباس اليزيدي حدثنا العباس بن الفرج هو الرياشي حدثنا موسى بن إسماعيل التبوذكي حدثنا جرير بن حازم عن نافع قال أدركت المدينة وما بها شاب أنسك ولا أشد تشميرا ولا أكثر صلاة ولا أطلب للعلم من عبد الملك بن مروان أخبرنا أبو الحسين بن بشران أخبرنا الحسين بن صفوان البرذعي حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثني علي بن مسلم حدثنا عبد الله بن بكر السهمي حدثنا بشر أبو نصر أن عبد الملك بن مروان دخل على معاوية وعنده عمرو بن العاص فسلم وجلس ثم لم يلبث أن نهض فقال معاوية ما أكمل مروءة هذا الفتى فقال عمرو يا أمير المؤمنين إنه أخذ بأخلاق أربعة وترك أخلاق ثلاثة إنه أخذ بأحسن البشر إذا لقي وباحسن الحديث إذا حدث وبأحسن الاستماع إذا حدث وبأيسر المؤونة إذا خولف وترك مزاح من لا يوثق بعقله ولا دينه وترك مجالسة لئام الناس وترك من الكلام كل ما يعتذر منه قرأت على الجوهري عن أبي عبيد المرزباني قال حدثني محمد بن إبراهيم حدثنا احمد بن أبي خيثمة قال سمعت مصعب بن عبد الله الزبيري يقول أول من سمي في الإسلام عبد الملك عبد الملك بن مروان قال أبو بكر بن أبي خيثمة وأول من سمي في الإسلام احمد أبو الخليل بن احمد العروضي الفراهيدي أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب حدثنا إبراهيم بن المنذر حدثني عبد العزيز بن عامر شيخ من عاملة من أهل تيما قال حدثني شيخ كان يجالس سعيد بن المسيب قال مر به يوما بن ذمل العذري ونحن معه فحصبه سعيد فجاءه فقال له سعيد بلغني أنك مدحت هذا وأشار نحو الشام يعني عبد الملك قال نعم يا أبا محمد قد مدحته أفتحب أن تسمع القصيدة قال نعم اجلس فأنشده حتى بلغ إلى قوله فما عابتك في خلق قريش بيثرب حين أنت بها غلام فقال له سعيد صدقت ولكنه لما صار إلى الشام بدل أخبرنا العتيقي أخبرنا عثمان بن محمد بن القاسم الادمي حدثنا بن دريد حدثنا عبد الأول بن مريد عن بن عائشة قال أفضي الأمر إلى عبد الملك والمصحف في حجره يقرأ فاطبقه وقال هذا آخر العهد بك أخبرنا الحسين بن محمد بن جعفر الخالع أخبرنا أبو عمر محمد بن عبد الواحد عن ثعلب عن بن الأعرابي قال لما سلم علي عبد الملك بن مروان بالخلافة كان في حجره مصحف فاطبقه وقال هذا فراق بيني وبينك أخبرنا علي بن احمد بن عمر المقرئ أخبرنا علي بن احمد بن أبي قيس الرفا حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا أخبرني عباس هو بن هشام عن أبيه قال بويع عبد الملك بن مروان في شهر رمضان من سنة خمس وستين حيث مات أبوه قال بن أبي الدنيا قال الزبير وأمه عائشة بنت المغيرة بن أبي العاص بن أمية ويكنى أبا الوليد أخبرني الأزهري أخبرنا احمد بن إبراهيم حدثنا يوسف بن يعقوب النيسابوري قال قرئ على محمد بن بكار وأنا أسمع عن أبي معشر قال كانت الجماعة على عبد الملك بن مروان سنة ثلاث وسبعين أخبرنا عبد العزيز بن علي الأزجي أخبرنا محمد بن احمد بن محمد المفيد حدثنا أبو بشر محمد بن احمد بن حماد الأنصاري المعروف بالدولابي حدثنا محمد بن سعدان عن الحسن بن عثمان قال كان موت عبد الملك لانسلاخ شوال وقال آخرون للنصف من شوال سنة ست وثمانين وهو بن سبع وخمسين سنة ومنهم من قال بن إحدى وستين سنة وهذا أثبت عندنا فكانت خلافته من مقتل بن الزبير إلى أن توفي ثلاث عشرة سنة وأربعة أشهر وثمانية وعشرين ليلة وصلى عليه ابنه الوليد بن عبد الملك ودفن خارجا بين باب الجابية وباب الصغير أخبرنا علي بن احمد بن عمر أنبأنا علي بن احمد بن أبي قيس حدثنا بن أبي الدنيا حدثني أبو عبد الله العجلي عن عمرو بن محمد عن أبي معشر قال مات عبد الملك بن مروان يوم الجمعة للنصف من شوال وهو بن أربع وستين سنة أخبرنا الأزجي أخبرنا المفيد حدثنا أبو بشر محمد بن احمد بن حماد أخبرني احمد بن القاسم عن منصور بن أبي مزاحم عن الهيثم بن عمران قال كانت خلافة عبد الملك بن مروان اثنتين وعشرين سنة ونصفا قلت يعني من وقت بويع له بالخلافة بعد موت أبيه وقال أبو بشر أخبرني الوجيهي عن أبيه عن صالح بن الوجيه قال قرأت في كتاب صفة الخلفاء في خزانة المأمون كان عبد الملك رجلا طويلا أبيض مقرون الحاجبين كبير العينين مشرف الأنف دقيق الوجه حسن الجسم ليس بالقضيف ولا البادن أبيض الرأس واللحية

5569 - عبد الملك بن أبي بشير البصري سكن المدائن وحدث بها عن عكرمة مولى بن عباس وعبد الله بن مساور روى عنه ليث بن أبي سليم وسفيان الثوري أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا محمد بن عبد الله بن احمد بن عتاب حدثنا يحيى بن أبي طالب حدثنا أبو احمد الزبيري قال حدثنا سفيان الثوري عن عبد الملك بن أبي بشير عن عبد الله بن مساور وفي أصل القطان بن أبي المساور قال سمعت بن عباس وهو يبخل بن الزبير يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول ليس المؤمن بالذي يشبع وجاره جائع إلى جنبه أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي وأبو علي بن الصواف وأحمد بن جعفر بن حمدان قالوا حدثنا عبد الله بن احمد حدثني أبي حدثنا مؤمل حدثنا سفيان عن عبد الملك بن أبي بشير قال سفيان وكان شيخ صدق أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا أبو نعيم حدثنا سفيان عن عبد الملك بن أبي بشير كوفي ثقة أخبرنا الحسين بن علي الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا احمد بن زهير قال سمعت أبي يقول عبد الملك بن أبي بشير مدائني حدثنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا أبو احمد بن فارس حدثنا البخاري قال عبد الملك بن أبي بشير المدائني سمع عكرمة وعبد الله بن مساور روى عنه الثوري وليث بن أبي سليم قال يحيى القطان كان عبد الملك بن أبي بشير ثقة أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا محمد بن احمد بن الحسن الصواف حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة حدثنا علي بن عبد الله المديني قال وسمعته يعني يحيى بن سعيد القطان يقول كان عبد الملك بن أبي بشير ثقة وكان أصله بصريا أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو حامد احمد بن محمد بن حسنويه أخبرنا الحسين بن إدريس الأنصاري حدثنا أبو داود سليمان بن الأشعث قال سمعت أحمد بن حنبل قال عبد الملك بن أبي بشير من أهل المدائن قال سفيان كان رجل صدق أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا محمد بن عبد الله بن خلف الدقاق حدثنا عمر بن محمد الجوهري حدثنا أبو بكر الأثرم قال وذكر أبو عبد الله عبد الملك أبي بشير قلت هو من أهل المدائن فقال نعم من أهل المدائن كان زعموا شيخا صالحا أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا يحيى بن معين عبد الملك بن أبي بشير ثقة أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر الأندلسي حدثنا علي بن محمد بن احمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال وعبد الملك بن أبي بشير ثقة روى عنه سفيان الثوري

5570 - عبد الملك بن أبي سليمان أبو سليمان وقيل أبو عبد الله واسم أبي سليمان ميسرة وهو عم محمد بن عبيد الله العرزمي نزل جبانة عرزم بالكوفة فنسب إليها ويقال إنه مولى لبني فزارة حدث عن أنس بن مالك وعطاء بن أبي رباح وسعيد بن جبير وسلمة بن كهيل وأنس بن سيرين روى عنه سفيان الثوري وشعبة بن الحجاج ويحيى بن سعيد القطان وعبد الله بن المبارك وخالد بن عبد الله الطحان وجرير بن عبد الحميد وإسحاق بن يوسف الأزرق وعبدة بن سليمان ويزيد بن هارون ويعلى بن عبيد وذكر قعنب بن المحرر أنه قدم بغداد ومات بها ولا أعلم قاله أحد غيره أخبرني الأزهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن احمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي قال سمعت محمد بن عبد الله بن نمير يقول عبد الملك بن أبي سليمان كنيته أبو سليمان أخبرنا بن الفضل علي بن إبراهيم حدثنا احمد بن أبي فارس حدثنا البخاري قال عبد الملك بن أبي سليمان العرزمي حدثنا عباد بن احمد قال كنيته أبو عبد الله واسم أبي سليمان ميسرة عم محمد بن عبيد الله بن بي سليمان مولى فزارة أخبرني الأزهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر حدثنا محمد بن احمد بن يعقوب حدثنا جدي حدثني احمد بن داود قال سمعت عيسى بن يونس وذكر عبد الملك بن أبي سليمان فقال إنه ليس بعرزمي ولكنه نزل جبانة عزرم وهو ملى لبني فزارة أخبرنا هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري أخبرنا علي بن محمد بن احمد بن يعقوب وعلي بن محمد بن عمر قالا حدثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم حدثنا عبد الملك بن أبي عبد الرحمن حدثنا عبد الرحمن بن الحكم حدثنا نوفل عن بن المبارك عن سفيان قال حفاظ الناس إسماعيل بن أبي خالد فبدأ به وعبد الملك بن أبي سليمان العزرمي ويحيى بن سعيد الأنصاري وحفاظ البصريين ثلاثة سليمان التيمي وعاصم الأحول وداود بن أبي هند وكان عاصم أحفظهم أخبرنا احمد بن أبي عبد الله الأنماطي أخبرنا محمد بن المظفر حدثنا أبو الحسين العباس بن العباس أخبرنا أبو عقيل الحمال حدثنا عمي أبو ثابت حدثنا جابر بن نوح قال سمعت سفيان يقول حفاظ الحديث ستة الأعمش ومنصور وإسماعيل بن أبي خالد وعبد الملك بن أبي سليمان وهشام وعبيد الله بن عمر أخبرنا هبة الله بن الحسن أخبرنا علي بن محمد بن عمر حدثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم حدثنا صالح يعني بن احمد حدثنا علي قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي قال كان شعبة يعجب من حفظ عبد الملك يعني بن أبي سليمان أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو حامد احمد بن محمد بن حسنويه أخبرنا الحسين بن إدريس حدثنا أبو داود سليمان بن الأشعث قال قلت لأحمد عبد الملك بن أبي سليمان قال ثقة قلت يخطئ قال نعم وكان من احفظ أهل الكوفة إلا أنه رفع أحاديث عن عطاء قلت ولأجل هذا تكلم شعبة في عبد الملك ذكر محمد بن أبي الفوارس أن محمد بن حميد المخرمي أخبرهم قال حدثنا علي بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب أخي بخط يده سئل أبو زكريا يحيى بن معين عن حديث عطاء عن جابر عن النبي صلى الله عليه و سلم في الشفقة قال هو حديث لم يحدث به أحد إلا عبد الملك بن أبي سليمان عن عطاء وقد أنكره عليه الناس ولكن عبد الملك ثقة صدوق لا يرد على مثله قلت له تكلم شعبة فيه قال نعم قال شعبة لو جاء عبد الملك بآخر مثل هذا الحديث لرميت بحديثه أخبرنا الحسين بن شجاع الصوفي والحسن بن أبي بكر قالا أخبرنا محمد بن احمد بن علي بن مخلد الجوهري حدثنا محمد بن إسماعيل السلمي قال حدثنا نعيم بن حماد قال سمعت وكيعا يقول سمعت شعبة يقول لو روى عبد الملك بن أبي سليمان حديثا آخر مثل حديث الشفعة طرحت حديثه أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب الأصم يقول سمعت عبد الله بن احمد بن حنبل يقول سمعت أبي وحدثنا بحديث الشفعة حديث عبد الملك عن عطاء عن جابر عن النبي صلى الله عليه و سلم قال هذا حديث منكر أخبرنا عبيد الله بن عمر بن احمد الواعظ أخبرنا أبي حدثنا محمد بن محمد بن سليمان الباغندي وعبد الله بن سليمان بن الأشعث قالا حدثنا محمد بن عثمان بن أبي صقوان الثقفي حدثنا أمية يعني بن خالد قال قلت لشعبة ما لك لا

تحدث عن عبد الملك بن أبي سليمان قال تركت حديثه قلت تحدث عن محمد بن عبيد الله العرزمي وتدع عبد الملك وقد كان حسن الحديث قال من حسنها فرزت لفظ الباغندي وهو أتم قلت قد أساء شعبة في اختياره حيث حدث عن محمد بن عبيد الله العرزمي وترك التحديث عن عبد الملك بن أبي سليمان لأن محمد بن عبيد الله لم تختلف الأئمة من أهل الأثر في ذهاب حديثه وسقوط روايته وأما عبد الملك فثناؤهم عليه مستفيض وحسن ذكرهم له مشهور أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا أبو نعيم حدثنا سفيان عن عبد الملك بن أبي سليمان العرزمي ثقة متقن فقيه وأخبرنا بن الفضل أخبرنا دعلج بن احمد أخبرنا احمد بن علي الأبار حدثنا الحسن بن علي حدثنا محمد بن داود قال سمعت يحيى بن عبد الملك بن أبي غنية يقول سمعت سفيان الثوري يقول حدثني الميزان وقال بيده هكذا كأنه يزن حدثني الميزان عبد الملك بن أبي سليمان أخبرنا أحمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري حدثنا أبو داود حدثنا نعيم بن قيس قال سمعت عبدة بن سليمان يقول كان سفيان يقول لعبد الملك بن أبي سليمان الميزان وقال أبو داود سمعت احمد بن صالح يقول قال سفيان موازين الكوفة فعدهم منهم عبد الملك بن أبي سليمان أخبرنا هبة الله بن الحسن حدثنا علي بن محمد بن عمر حدثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم حدثنا حجاج بن حمزة حدثنا علي بن الحسن بن شقيق حدثنا عبد الله بن المبارك قال سئل سفيان الثوري عن عبد الملك بن أبي سليمان فقال ذاك ميزان أخبرنا البرقاني قال قرأت على أبي الحسن الكراعي حدثكم عبد الله بن محمود حدثنا بن أبي رزمة حدثنا علي بن الحسن عن عبد الله بن المبارك أنه سئل عن عبد الملك بن أبي سليمان فقال عبد الملك ميزان أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا محمد بن احمد بن الحسن الصواف حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل قال سألت أبي عن عبد الملك بن أبي سليمان فقال ثقة أخبرني البرقاني أخبرنا محمد بن عثمان القاضي حدثنا أبو الميمون عبد الرحمن بن عبد الله بن عمر بن راشد البجلي بدمشق حدثنا أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو النصري قال سمعت احمد ويحيى يقولان كان عبد الملك بن أبي سليمان ثقة أخبرنا أبو بكر احمد بن محمد الاشناني قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول وسألته يعني يحيى بن معين قلت عبد الملك بن أبي سليمان أحب إليك أو بن جريج فقال كلاهما ثقة أخبرنا البرقاني أخبرنا محمد بن عبد الله بن خميرويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس حدثنا بن عمار قال عبد الملك بن أبي سليمان ثقة حجة أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن احمد بن زكريا حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال وعبد الملك بن أبي سليمان العرزمي كوفي ثقة وقال مرة أخرى ثقة ثبت في الحديث قال ويقال إن سفيان الثوري كان يسميه الميزان وكان راوية عن عطاء بن أبي رباح المكي أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال عبد الملك بن أبي سليمان هو فزاري من أنفسهم ثقة وأخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله حدثنا يعقوب قال قال أبو نعيم مات عبد الملك بن أبي سليمان في سنة خمس وأربعين ومائة

وكذلك أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد حدثنا حنبل بن إسحاق حدثنا أبو نعيم أخبرنا أبو سعيد بن حسنويه أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا عمر بن احمد الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال وعبد الملك بن أبي سليمان العرزمي مولى فزارة مات سنة خمس وأربعين ومائة أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي حدثنا بن نمير قال مات عبد الملك بن أبي سليمان سنة خمس وأربعين ومائة أخبرنا الحسن بن الحسين بن العباس أخبرنا جدي إسحاق بن محمد النعالي أخبرنا عبد الله بن إسحاق المدائني حدثنا قعنب بن المحرر الباهلي قال ومات عبد الملك بن أبي سليمان الفزاري وهو العرزمي والعرزم جبانة بالكوفة وأوصى إبراهيم النخعي ان لا تدخلوا قبري لبنا عرزميا فإنه يعمل من القذر مات عبد الملك بن أبي سليمان وهشام بن عروة ببغداد سنة خمس وأربعين ومائة وقبرا بسوق يحيى أخبرني الحسين بن علي الطناجيري أخبرنا محمد بن زيد بن علي بن مروان الكوفي أخبرنا محمد بن محمد بن عقبة الشيباني حدثنا هارون بن حاتم التميمي حدثنا عبد الله بن نمير قال مات عبد الملك بن أبي سليمان سنة سبع وأربعين ومائة كذا قال وقول من قال سنة خمس أصح والله اعلم أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي بن يعقوب أخبرنا محمد بن احمد بن المفيد حدثنا محمد بن معاذ الهروي حدثنا أبو داود سليمان بن معبد السنجي حدثنا الهيثم بن عدي قال وعبد الملك بن أبي سليمان العرزمي مولى بني فزارة توفي سنة خمس وأربعين ومائة في ذي الحجة

5571 - عبد الملك بن حكيم أخو نعيم بن حكيم العبدي من أهل المدائن سمع أبا مريم الحنفي روى عنه شبابة بن سوار أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن سعيد بن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال سئل يحيى بن معين عن نعيم بن حكيم الذي يحدث عن أبي مريم عن علي فقال يحيى كان شبابة وغيره يروي عنه قيل ليحيى كان له أخ يقال له عبد الملك بن حكيم فقال نعم وقد روى عبد الملك بن حكيم هذا عن أبي مريم هذا قلت له إنه يحدث بعض أحاديث نعيم عن أبي مريم فقال لعله قد سمعها فلم ينكر ذلك
5572 - عبد الملك بن مسلم بن سلام أبو سلام الحنفي من أهل المدائن حدث عن عمران بن ظبيان الكوفي وعيسى بن حطان العائذي روى عنه سفيان الثوري ويزيد بن هارون ووكيع بن الجراح وشبابة بن سوار وعبيد الله بن موسى وأبو نعيم الفضل بن دكين وسلم بن قتيبة وغيرهم أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أبو سهل احمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان حدثنا عبد الله بن روح المدائني حدثنا شبابة بن سوار حدثنا عبد الملك بن مسلم عن عيسى بن حطان عن مسلم بن سلام عن علي قال جاء رجل من أهل البادية إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقال إن أحدنا يكون بالبادية ويكون من أحدنا الرويحة ثم يكون في الماء قلة فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن الله لا يستحي من الحق إذا فسا أحدكم فليتوضأ ولا تأتوا النساء من أدبارهن فان الله لا يستحي من الحق أخبرناه الحسن بن علي التميمي والحسن بن علي الجوهري قالا أخبرنا احمد بن جعفر بن حمدان عبد الله بن احمد بن حنبل حدثني أبي حدثنا وكيع حدثنا عبد الملك بن مسلم الحنفي عن أبيه عن علي قال جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقال يا رسول الله إنا نكون في البادية فيخرج من أحدنا الرويحة فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن الله لا يستحي من الحق إذا فعل ذلك فليتوضأ ولا تأتوا النساء في أعجازهن وقال مرة في أدبارهن هكذا روى الحديث وكيع بن الجراح عن عبد الملك بن مسلم عن أبيه ولم يسمعه عبد الملك عن أبيه وإنما رواه عن عيسى بن حطان عن أبيه مسلم بن سلام كما سقناه عن شبابة عنه وقد وافق شبابة عبيد الله بن موسى وأبو نعيم وأبو قتيبة سلم بن قتيبة وأحمد بن خالد الوهبي وعلي بن نصر الجهضمي فرووه كلهم عن عبد الملك عن عيسى بن حطان عن مسلم بن سلام وعلي الذي اسند هذا الحديث ليس بابن أبي طالب وإنما هو علي بن طلق الحنفي بين نسبة الجماعة الذي سميناهم في روايتهم هذا الحديث عن عبد الملك وقد وهم غير واحد من أهل العلم فاخرج هذا الحديث في مسند علي بن أبي طالب عن النبي صلى الله عليه و سلم أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا يحيى بن معين أبو سلام الحنفي عبد الملك بن مسلم المدائني ثقة أخبرنا عبد الله بن عمر بن احمد الواعظ حدثنا أبي حدثنا محمد بن مخلد حدثنا العباس قال سمعت يحيى بن معين يقول أبو سلام الحنفي هو عبد الملك بن سلام المدائني وهو ثقة يروي عنه يزيد بن هارون أخبرنا احمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سألت أبا داود عن عبد الملك بن سلام الحنفي فقال مدائني ليس به بأس أخبرنا علي بن طلحة بن محمد المقرئ أخبرنا أبو الفتح محمد بن إبراهيم الغزي الطرسوسي حدثنا محمد بن محمد بن داود الكرجي قال حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال عبد الملك بن مسلم بن سلام كوفي لا بأس به من الشيعة

5573 - عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج المكي مولى أمية بن خالد ويقال إن جريجا كان عبدا لأم حبيب بنت جبير زوجة عبد العزيز بن عبد الله بن خالد بن أسد بن أبي العيص بن أمية فنسب ولاؤه إليه وله أخ يسمى محمد بن عبد العزيز وكان عبد الملك بن جريج يكنى أبا الوليد وأبا خالد سمع من طاوس مسألة واحدة ومن مجاهد حرفين في القراءات وسمع الكثير من عطاء بن أبي رباح وعمرو بن دينار وبن أبي مليكة وأبي الزبير ومحمد بن المنكدر ونافع وميمون بن مهران والزهري وبن طاوس وهشام بن عروة روى عنه يحيى بن سعيد الأنصاري وثور بن يزيد الحمصي والأوزاعي وسفيان الثوري والليث بن سعد وحماد بن سلمة وحماد بن زيد وسفيان بن عيينة ويحيى بن سعيد القطان وعبد الله بن المبارك وبن علية ووكيع وعبد الله بن إدريس وحجاج بن الأعور ومحمد بن بكر البرساني وخالد بن الحارث وأسامة وأبو عاصم وروح بن عبادة وعبد الله بن وهب وعيسى بن يونس وعبد الرزاق بن همام وغيرهم ويقال إنه أول من صنف الكتب وقدم بغداد على أبي جعفر المنصور كذلك أخبرنا أبو القاسم الأزهري أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا إبراهيم بن محمد الكندي حدثنا أبو موسى محمد بن المثنى قال سمعت الأنصاري يقول قدم بن جريج علي أبي جعفر ببغداد وأخبرنا البرقاني أخبرنا أبو حامد احمد بن محمد بن حسنويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس الأنصاري حدثنا سليمان بن الأشعث السجزي قال سمعت احمد بن حنبل قال قدم بن جريج على أبي جعفر وكان صار عليه دين فقال جمعت حديث بن عباس ما لم يجمعه أحد فلم يعطه شيئا أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن سعيد السوسي حدثنا العباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول كان بن جريج مولى لأبي خالد بن أسيد وأصله رومي أخبرنا علي بن طلحة المقرئ أخبرنا أبو الفتح محمد بن إبراهيم الغازي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال بن جريج اسمه عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج كان صدوقا مكيا قال أبو عاصم كانت له كنيتان أحدهما أبو الوليد والأخرى أبو خالد أخبرنا أبو حازم العبدوي قال سمعت محمد بن عبد الله الجوزقي يقول قرئ على مكي بن عبدان وأنا اسمع قيل له سمعت مسلم بن الحجاج يقول عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج كانت له كنيتان أبو خالد وأبو الوليد أنبأنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا محمد بن احمد بن الحسين الصواف أخبرنا عبد الله بن احمد بن حنبل إجازة قال قلت لأبي من أول من صنف الكتب قال بن جريج وبن أبي عروبة خبرنا أبو الفتح منصور بن ربيعة بن احمد الزهري الخطيب بالدينور حدثنا علي بن احمد بن علي بن راشد أخبرنا احمد بن يحيى بن الجارود قال قال علي بن المديني نظرت فإذا الإسناد يدور على ستة فذكرهم قال ثم صار علم هؤلاء الستة إلى أصحاب الاصناف ممن يصنف العلم منهم من أهل مكة عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج مولى القرشيين ويكنى أبا الوليد لقي بن شهاب وعمرو بن دينار وقد رأى الأعمش ولم يرو عنه أخبرنا محمد بن الحسين بن الفضل القطان أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان حدثني محمد بن عبد الرحيم قال قال علي يعني بن المديني أخبرنا عبد الوهاب بن همام أخو عبد الرزاق عن بن جريج قال أتيت عطاء وأنا أريد هذا الشان وعنده عبد الله بن عبيد بن عمير فقال لي عبد الله بن عبيد قرأت القرآن قلت لا قال فاذهب فاقرأ القرآن ثم اطلب العلم قال فذهبت فعبرت زمانا حتى قرأت القرآن ثم جئت إلى عطاء وعنده عبد الله بن عبيد فقال تعلمت القرآن أو قرأت كل القرآن قلت نعم قال تعلمت

الفريضة قلت لا قال فتعلم الفريضة ثم اطلب العلم قال فطلبت الفريضة ثم جئت فقال تعلمت الفريضة قلت نعم قال الآن فاطلب العلم قال فلزمت عطاء سبع عشرة سنة أخبرنا محمد بن عمر بن بكير النجار أخبرنا عثمان بن احمد بن سمعان الوراق حدثنا هيثم بن خلف الدوري حدثنا محمود بن غيلان حدثنا عبد الرزاق عن بن جريج قال اختلفت إلى عطاء ثمان عشرة سنة وكان يبيت في المسجد عشرين سنة أخبرنا محمد بن احمد بن رزق ومحمد بن الحسين بن الفضل قالا أخبرنا دعلج بن احمد حدثنا وفي رواية بن الفضل أخبرنا احمد بن علي الأبار حدثنا الحسين بن محمد الحريري البلخي حدثنا حمزة بن بهرام حدثنا طلحة قال قلت لعطاء من نسأل بعدك يا أبا محمد قال هذا الفتى إن عاش يعني بن جريج أخبرنا الحسن بن علي التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفراييني قال حدثنا عبد الملك بن عبد الحميد الميموني قال قال أبو عبد الله احمد بن حنبل كان بن جريج من أوعية العلم أخبرني إبراهيم بن عمر البرمكي حدثنا عبيد الله بن محمد بن محمد بن حمدان الفقيه قال حدثني علي بن يعقوب بن إبراهيم بدمشق حدثنا أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو قال قال لي أبو عبد الله احمد بن حنبل بن جريج روى عن ست عجائز من عجائز المسجد الحرام وكان صاحب علم أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي أخبرنا محمد بن احمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي قال سمعت يحيى بن معين يقول أصحاب الحديث خمسة فذكر بن جريج فيهم أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب حدثني محمد بن أبي عمر حدثنا سفيان قال سمعت بن جريج يقول ما دون العلم تدويني أحد وقال جالست عمرو بن دينار بعد ما فرغت من عطاء سبع سنين وقال يعقوب قال علي قلت ليحيى سفيان في عمرو بن دينار أثبت من بن جريج فقال لا بن جريج أثبت فقال علي فذاكرت سفيان أمر بن جريج في عمرو فقال كان يمر بي فيقول لقد غلبتنا على وسادة عمرو قال ولم أره سأله عن شيء قط قد كان فرغ قبلي أخبرنا القاضي أبو بكر احمد بن الحسن الحرشي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم قال سمعت العباس بن الوليد بن يزيد يقول سمعت إسماعيل بن محمد عن الوليد بن مسلم قال سألت الأوزاعي وسعيد بن عبد العزيز وبن جريج لمن طلبتم العلم قال كلهم يقول لنفسي غير بن جريج فإنه قال طلبته للناس أخبرنا محمد بن احمد بن أبي طاهر الدقاق أخبرنا أبو الحسن احمد بن عثمان بن يحيى الآدمي حدثنا أبو قلابة حدثنا أبو عاصم الضحاك بن مخلد النبيل قال قال بن جريج خلت الديار فسدت غير مسود ومن الشقاء تفردي بالسؤدد أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا محمد بن احمد بن الحسن الصواف أخبرنا عبد الله بن احمد إجارة حدثني منصور بن أبي مزاحم حدثنا إسماعيل بن عياش عن المثنى وغيره عن عطاء بن أبي رباح قال سيد شباب أهل الحجاز بن جريج وسيد شباب أهل الشام سليمان بن موسى وسيد شباب أهل العراق حجاج بن أرطاة أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي أخبرنا عبد الله بن محمد بن عثمان الحافظ حدثنا محمد بن الحسين بن مكرم قال سمعت محمود بن غيلان يقول سمعت عبد الرزاق يقول كنت إذا رأيت بن جريج علمت أنه يخشى الله قال وما رأيت مصليا قط مثله أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو حامد احمد بن محمد بن حسنويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس الأنصاري حدثنا سليمان بن الأشعث السجزي قال سمعت احمد بن حنبل قال قال عبد الرزاق ما رأيت أحدا أحسن صلاة من بن جريج أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار

حدثنا محمد بن عبيد الله بن المنادى حدثنا احمد بن حنبل حدثنا عبد الرزاق قال أهل مكة يقولون أخذ بن جريج الصلاة عن عطاء وأخذها عطاء عن بن الزبير واخذها بن الزبير عن أبي بكر واخذها أبو بكر عن النبي صلى الله عليه و سلم قال عبد الرزاق وكان بن جريج حسن الصلاة أخبرنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا محمد بن احمد بن الحسن قال حدثنا عبد الله بن احمد حدثني أبي عن يحيى بن سعيد قال رأيت معه يعني سفيان الثوري خرجا عن بن جريج أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا عبد الله بن إسحاق البغوي حدثنا احمد بن إسحاق بن صالح حدثنا أبو بكر بن أبي الأسود حدثنا عبد الرحمن قال قال سفيان أعياني حديث بن جريج ان احفظه فنظرت إلى شيء يجمع فيه المعنى فحفظته وتركت ما سوى ذلك أخبرنا محمد بن عمر بن بكير المقرئ أخبرنا عثمان بن احمد بن سمعان الرزاز حدثنا هيثم بن خلف الدوري حدثنا محمود بن غيلان حدثنا عبد الرزاق قال قدم أبو جعفر يعني الخليفة مكة فقال اعرضوا علي حديث بن جريج قال فعرضوا عليه حديث بن جريج فقال ما أحسنها لولا هذا الحشو الذي فيها يعني بلغني وحدثت أخبرنا بن الفضل أخبرنا دعلج بن احمد أخبرنا احمد بن علي الأبار حدثنا محمود بن غيلان قال سمعت إسماعيل بن داود المخارقي قال سمعت مالك بن أنس يقول كان بن جريج حاطب ليل أخبرنا بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق حدثنا محمد بن المنهال قال كان يزيد بن زريع يقول كان بن جريج صاحب غثاء أخبرنا علي بن محمد المعدل أخبرنا محمد بن احمد بن الحسن أخبرنا عبد الله بن احمد بن حنبل إجارة قال كتب إلي بن خلاد وهو أبو بكر الباهلي سمعت يحيى يعني بن سعيد القطان يقول كنا نسمي كتب بن جريج كتب

الأمانة وان لم يحدثك بن جريج من كتابه لم ينتفع به أخبرنا أبو بكر احمد بن محمد بن محمد الاشناني قال سمعت احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول سمعت احمد بن صالح المصري يقول بن جريج إذا أخبر الخبر فهو جيد وإذا لم يخبر فلا يعبأ به أخبرنا بشرى بن عبد الله الرومي حدثنا احمد بن جعفر بن حمدان حدثنا محمد بن جعفر الراشدي وأخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا محمد بن عبد الله بن خلف الدقاق حدثنا عمر بن محمد الجوهري قالا حدثنا أبو بكر الأثرم قال قال لي أبو عبد الله إذا قال بن جريج قال فلان وقال فلان وأخبرت جاء بمناكير فإذا قال أخبرني وسمعت فحسبك به أخبرنا احمد بن محمد العتيقي حدثنا احمد بن محمد بن عمران حدثنا محمد بن نوح الجند يسابوري حدثنا محمد بن الفضل العتابي قال كنت عند أبي عبد الله احمد بن حنبل وذكر بن جريج فقال إذا قال أخبرني وسمعت فحسبك به أخبرني إبراهيم بن عمر البرمكي حدثنا عبيد الله بن محمد بن محمد بن حمدان الفقيه حدثنا إبراهيم بن علي القطيعي حدثني الحسن بن الهيثم بن الخلال حدثنا محمد بن موسى بن مشيش قال قال احمد بن حنبل كان بن جريج الذي يحدث من كتاب أصح وكان في بعض حفظه إذا حدث حفظا سيء أخبرني احمد بن عبد الله الأنماطي أخبرنا محمد بن المظفر أخبرنا علي بن محمد بن سليمان المصري حدثنا احمد بن سعد بن أبي مريم قال سمعت يحيى بن معين يقول بن جريج ثقة في كل ما روى عنه من الكتاب أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا محمد بن احمد بن الحسين الصواف حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة حدثنا علي بن عبد الله المديني قال قال يحيى بن سعيد لم يكن بن جريج عندي بدون مالك في نافع وقال علي في موضع آخر قال يحيى بن سعيد لم يكن أحد أثبت في نافع من بن جريج فيما كتب أخبرنا هبة الله بن الحسن الطبري أخبرنا احمد بن عبيد أخبرنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا احمد بن زهير قال رأيت في كتاب علي بن المديني سألت يحيى بن سعيد من أثبت أصحاب نافع قال أيوب وعبيد الله ومالك بن أنس وبن جريج أثبت من مالك في نافع أخبرنا بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد حدثنا حنبل حدثنا علي قال سمعت يحيى قال وحدثنا أبو نعيم حدثنا بن الصواف حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة حدثنا علي بن عبد الله المديني قال قال يحيى بن سعيد قال بن جريج طرح إلي نافع حقيبة فمنها ما قرأت ومنها ما سألت قال يحيى فما قال سألت وقلت فهو مما سأله والقراءة أخبرني نافع ثم قال يحيى هو أثبت من مالك في نافع أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل حدثنا محمد بن احمد بن الحسين الصواف أخبرنا عبد الله بن احمد إجارة قال حدثني بن خلاد قال سمعت يحيى هو بن سعيد يقول كان عند عبد الملك بن أبي سليمان أحاديث فيها شيء يقطع فيوصله ويوصل فيقطعه وقدم بن جريج في حديث عطاء أخبرنا طلحة بن علي الكتاني أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا محمد بن جعفر بن المهلب حدثنا صالح بن احمد بن حنبل قال قال أبي كان عبد الملك بن أبي سليمان من الحفاظ إلا أنه يخالف بن جريج في أشياء قال وبن جريج أثبت عندنا منه قال أبي عمرو بن دينار وبن جريج أثبت الناس في عطاء أخبرنا البرقاني حدثنا الحسين بن علي التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفراييني حدثنا الميموني قال ما رأينا أحدا أثبت في عطاء من عمرو وبن جريج أخبرنا علي بن محمد المعدل أخبرنا محمد بن احمد بن الحسن أخبرنا عبد الله بن احمد إجارة قال سمعت أبي يقول اثبت الناس في عطاء بن جريج وعمرو بن دينار قال ولقد خالفته حبيب بن أبي ثابت في شيء من قول عطاء وكان القول ما قال بن جريج أخبرنا أبو بكر الاشناني قال سمعت احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد يقول قلت ليحيى بن معين فابن جريج قال ليس بشيء في الزهري أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر الأندلسي حدثنا علي بن احمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال وبن جريج مكي ثقة أخبرنا علي بن احمد البزاز حدثنا محمد بن احمد بن المحسن الصواف حدثنا بشر بن موسى قال قال أبو حفص عمرو بن علي مات بن جريج سنة تسع وأربعين ومائة أخبرنا بن رزق حدثنا عثمان بن احمد حدثنا حنبل حدثني أبو عبد الله قال سمعت يحيى بن سعيد قال مات بن جريج سنة خمسين أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال سمعت مكي بن إبراهيم قال وأخبرنا بن الفضل أخبرنا دعلج حدثنا احمد بن علي الأبار حدثنا مسلم بن عبد الرحمن البلخي قال سمعت مكي بن إبراهيم يقول مات بن جريج في سنة خمسين ومائة أخبرنا أبو سعيد الحسن بن محمد بن عبد الله الأصبهاني أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا عمر بن احمد بن إسحاق الأهوازي وأخبرنا محمد بن الحسن بن احمد الأهوازي أخبرنا محمد بن احمد بن إسحاق الدقاق حدثنا عمر بن احمد حدثنا خليفة بن خياط قال وعبد الملك بن عبد العزيز بن جريج يكنى أبا الوليد مولى لآل أسيد بن أبي العيص بن أمية مات سنة خمسين ومائة أخبرنا منصور بن ربيعة الزهري بالدينور أخبرنا علي بن احمد بن علي بن راشد حدثنا احمد بن يحيى بن الجارود قال قال علي بن المديني ومات بن جريج سنة إحدى وخمسين ومائة

5574 - عبد الملك بن يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير بن العوام الأسدي من أهل مدينة رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يعد في سادات قريش وذوي الفضل منهم وقدم بغداد في أيام المهدي فأخبرني الأزهري أخبرنا احمد بن إبراهيم حدثنا احمد بن سليمان الطوسي أخبرنا الزبير بن بكار قال عبد الملك بن يحيى كان من أهل الفضل والمروءة وكان أمير المؤمنين المهدي قد كتب إلى والى المدينة يأمره ان يشخص إليه رجلا يرضاه أهل البلد يقوم بحوائج أهل المدينة عنده فأجمع أهل المدينة على عبد الملك بن يحيى وسألوه ان يخرج فخرج في ذلك ورفع حوائجهم واقام بالعراق يطالب بها وكان رجلا موسرا وباع من أبي عبيد الله عينا له يقال لها ملح سبابة بعشرة آلاف دينار ثم جاءه كتاب أنه ولد له غلام ولم يكن له من قبل ذلك فاستقال أبا عبيد الله فأقاله وانصرف إلى المدينة وقال محمد بن عبد الملك الأسدي أمدح كريم بني العوام إن له مناقبا لم ينلها قبله بشر حاشى النبي وقوم قد مضوا معه هم الذين إليه دراه هجروا اعني بن يحيى بن عباد فان له سوابق المجد قد قرت بها مضر عبد المليك الذي عمت صنائعه كما يعم البلاد المحلة المطر قد أحكمته النهى في حسن تجربة فهو النصير بما يأتي وما يذر إني وجدت بني يحيى إذا جهدوا هم البحور بحور المجد والغرر قال وقال أيضا يمدحه إن الكرام جروا حتى إذا اختلفوا وجاش كل كريم الجري سباق وأبصر الناس من يغري ذوي مهل صاف وعز وأحلام وأعراق لاح بن يحيى إمام السابقين كما لاح الصباح بفجر قبل إشراق عبد المليك الذي فاضت صنائعه على القبائل من عرب وإطلاق قال الزبير وتوفي عبد الملك بن يحيى وهو بن ثلاث وستين سنة

5575 - عبد الملك بن محمد بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم أبو طاهر الأنصاري المدني قدم بغداد وحدث بها عن عمه عبد الله بن أبي بكر روى عنه سريج بن النعمان الجوهري وكان ثقة وولاه هارون الرشيد القضاء بالجانب الشرقي من بغداد بعد الحسين بن الحسن العوفي فمكث بعد أن وليه أياما ثم مات أخبرني الأزهري أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال عبد الملك بن محمد بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم بن زيد بن لوذان بن عمرو بن عبيد بن عوف بن مالك بن النجار كان قدم بغداد فأقام بها واستقضاه هارون الرشيد أمير المؤمنين على عسكر المهدي مات وصلى عليه هارون ودفنه في مقبرة العباسة بنت المهدي وكان قليل الحديث ويكنى أبا طاهر أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا الحسين بن صفوان البرذعي حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثنا محمد بن سعد قال عبد الملك بن محمد بن أبي بكر بن حزم الأنصاري ويكنى أبا الطاهر مات ببغداد سنة ست وسبعين ومائة وكان قاضيا بها لهارون وصلى عليه هارون ودفن في مقبرة العباسة أخبرنا أبو سعد بن حسنويه الأصبهاني أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا عمر بن احمد بن إسحاق الأهوازي ثم أخبرنا محمد بن الحسن الأهوازي أخبرنا محمد بن احمد بن إسحاق الدقاق حدثنا عمر بن احمد حدثنا خليفة بن خياط قال وعبد الملك بن محمد بن أبي بكر بن عمرو بن حزم يكنى أبا الطاهر مات سنة ست وسبعين ومائة أخبرنا الحسن بن أبي بكر عن احمد بن كامل القاضي قال مات أبو الطاهر عبد الملك بن محمد بن أبي بكر بن حزم الأنصاري سنة ست وسبعين ومائة ببغداد ودفن في مقبرة العباسة قرأت على البرقاني عن إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي أخبرنا محمد بن إسحاق السراج حدثنا الجوهري يعني حاتم بن الليث حدثنا سريج بن النعمان قال عبد الملك بن محمد بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم المدني الأنصاري من بني النجار قدم علينا بغداد فأقام بها وكتبنا عنه المغازي عن عمه عبد الله بن أبي بكر وكان هارون ولاه القضاء ببغداد عسكر المهدي وكان عبد الملك يكنى أبا طاهر ومات عبد الملك ببغداد في زمن هارون في سنة سبع وسبعين ومائة قال سريج وحضرت جنازته أخبرني الحسن بن أبي بكر أخبرنا محمد بن إبراهيم الجوهري في كتابه إلينا من شيراز حدثنا احمد بن حمدان بن الخضر حدثنا احمد بن يونس الضبي قال حدثني أبو حسان الزيادي قال سنة ثمان وسبعين ومائة فيها مات عبد الملك بن أبي بكر ببغداد أخبرنا علي بن المحسن أخبرنا طلحة بن محمد بن جعفر قال استقضى الرشيد عبد الملك بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم أياما ومات فصلى عليه هارون الرشيد ودفن في مقابر العباسة بنت المهدي وذلك في سنة ثمان وسبعين ومائة وكان جليلا من أهل بيت العلم والسير والحديث

5576 - عبد الملك بن قريب بن عبد الملك أبو سعيد الأصمعي صاحب اللغة والنحو والغريب والاخبار والملح سمع عبد الله بن عون وشعبة بن الحجاج والحمادين ويعقوب بن محمد بن طحلاء ومسعر بن كدام وسليمان بن المغيرة وقرة بن خالد روى عنه بن أخيه عبد الرحمن بن عبد الله وأبو عبيد القاسم بن سلام وأبو حاتم السجستاني وأبو الفضل الرياشي وأحمد بن محمد اليزيدي ونصر بن علي الجهضمي ورجاء بن الجارود ومحمد بن عبد الملك بن زنجويه ومحمد بن إسحاق الصاغاني ويعقوب بن سفيان الفسوي وبشر بن موسى الأسدي وأبو العباس الكديمي في آخرين وكان من أهل البصرة وقدم بغداد في أيام هارون الرشيد أخبرنا محمد بن عبد الواحد بن علي البزاز أخبرنا عمر بن محمد بن سيف الكاتب حدثنا أبو جعفر احمد بن محمد بن رستم الطبري حدثنا أبو حاتم السجستاني قال الأصمعي عبد الملك بن قريب بن عبد الملك بن علي بن أصمع بن مظهر بن رياح بن عمرو بن عبد شمس بن أعيا بن سعد بن عبد بن غنم بن قتيبة بن معن بن مالك بن أعصر بن سعد بن قيس بن عيلان أخبرنا محمد بن الحسن بن أحمد الأهوازي أخبرنا أبو احمد الحسن بن عبيد الله بن سعيد العسكري أخبرنا أبو بكر بن دريد حدثنا الرياشي عن الأصمعي قال أبو احمد وأخبرنا الهزاني عن أبي حاتم عن الأصمعي قال قال لي شعبة لو أتفرغ لجئتك قال الأصمعي وحدث يوما شعبة بحديث فقال فيه فذوي المسواك فقال له رجل حضره إنما هو فذوي فنظر إلي شعبة فقلت له القول ما قلت فزجر القائل هذا لفظ أبي بكر وقال أبو روق فقال لمخالفه امش من ها هنا قال وهي كلمة من كلام الفتيان وكان شعبة صاحب شعر قبل الحديث وكان يحسن أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي أخبرنا محمد بن جعفر بن محمد بن هارون التميمي بالكوفة حدثنا أبو الحسين عبد الرحمن بن حامد البلخي المعروف بابن أبي حفص قال سمعت محمد بن سعد يقول سمعت عمر بن شبة يقول سمعت الأصمعي يقول احفظ ستة عشر ألف أرجوزة أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن الحسن بن المأمون الهاشمي حدثنا أبو بكر بن الأنباري حدثنا محمد بن احمد المقدمي حدثنا أبو محمد التميمي حدثنا محمد بن عبد الرحمن مولى الأنصار حدثنا الأصمعي قال بعث إلى محمد الأمين وهو ولي عهد فصرت إليه فقال إن الفضل بن الربيع كتب عن أمير المؤمنين يأمر بحملك إليه على ثلاث دواب من دواب البريد وبين يدي محمد السندي بن شاهك فقال له خذه فاحمله وجهزه إلى أمير المؤمنين فوكل به السندي خليفته عبد الجبار فجهزني وحملني فلما دخلت الرقة أوصلت إلى الفضل بن الربيع فقال لي لا تلقين أحدا ولا تكلمه حتى أوصلك إلى أمير المؤمنين وأنزلني منزلا أقمت فيه يومين أو ثلاثة ثم استحضرني فقال جئني وقت المغرب حتى أدخلك على أمير المؤمنين فجئته فأدخلني على الرشيد وهو جالس متفرد فسلمت فاستدناني وأمرني بالجلوس فجلست وقال لي يا عبد الملك وجهت إليك بسبب جاريتين أهديتا إلي وقد أخذتا طرفا من الأدب أحببت أن تبور ما عندهما وتشير علي فيهما بما هو الصواب عندك ثم قال ليمض إلى عاتكة فيقال لها احضري الجاريتين فحضرت جاريتان ما رأيت مثلهما قط فقلت لأجلهما ما اسمك قالت فلانة قلت ما عندك من العلم قالت ما أمر الله به في كتابه ثم ما ينظر الناس فيه من الأشعار والآداب والأخبار فسالتها عن حروف من القرآن فأجابتني كأنها تقرأ الجواب من كتاب وسألتها عن النحو والعروض والأخبار فما قصرت فقلت بارك الله فيك فما قصرت في جوابي في كل

فن أخذت فيه فإن كنت تقرضين الشعر فانشدينا شيئا فاندفعت في هذا الشعر يا غياث البلاد في كل محل ما يريد العباد إلا رضاك لا ومن شرف الامام وأعلى ما أطاع الإله عبد عصاك ومرت في الشعر إلى آخره فقلت يا أمير المؤمنين ما رأيت امرأة في مسك رجل مثلها وقالت الأخرى فوجدتها دونها فقلت ما تبلغ هذه من منزلتها إلا أنها إن ووظب عليها لحقت فقال يا عباسي فقال الفضل لبيك يا أمير المؤمنين فقال ليردا إلى عاتكة ويقال لها تصنع هذه التي وصفتها بالكمال لتحمل إلي الليلة ثم قال لي يا عبد الملك أنا ضجر وقد جلست أحب أن أسمع حديثا أتفرج به فحدثني بشيء فقلت لأي الحديث يقصد أمير المؤمنين قال لما شاهدت وسمعت من أعاجيب الناس وطرائف أخبارهم فقلت يا أمير المؤمنين صاحب لنا في بدو بني فلان كنت أغشاه وأتحدث إليه وقد أتت عليه ست وتسعون سنة أصح الناس ذهنا وأجودهم أكلا واقواهم بدنا فغبرت عنه زمانا ثم قصدته فوجدته ناحل البدن كاسف البال متغير الحال فقلت له ما شانك أأصابتك مصيبة قال لا قلت افمرض عراك قال لا قلت فما سبب هذا التغيير الذي أراه بك فقال قصدت بعض القرابة في حي بني فلان فألفيت عندهم جارية قد لاثت راسها وطلت بالورس ما بين قرنها إلى قدمها وعليها قميص وقناع مصبوغان وفي عنقها طبل توقع عليه وتنشد هذا الشعر محاسنها سهام للمنايا مريشة بأنواع الخطوب برى ريب المنون لهن سهما تصيب بنصله مهج القلوب فأجبتها قفي شفتي في موضع الطبل ترتقي كما قد ابحت الطبل في جيدك الحسن هبيني عودا أجوفا تحت شنة تمتع فيها بين نحرك والذقن فلما سمعت الشعر مني نزعت الطبل فرمت به في وجهي وبادرت إلى الخباء فدخلت فلم أزل واقفا إلى أن حميت الشمس على مفرق رأسي لا تخرج إلي ولا ترجع إلي جوابا فقلت انا معها والله كما قال الشاعر فوالله يا سلمى لطال إقامتي على غير شيء يا سليمى اراقبه ثم انصرفت سخين العين قريح القلب فهذا الذي ترى بي من التغير من عشقي لها فضحك الرشيد حتى استلقى وقال ويحك يا عبد الملك بن ست وتسعين سنة يعشق قلت قد كان هذا يا أمير المؤمنين فقال يا عباسي فقال الفضل بن الربيع لبيك يا أمير المؤمنين فقال أعط عبد الملك مائة ألف درهم ورده إلى مدينة السلام فانصرفت فإذا خادم يحمل شيئا ومعه جارية تحمل شيئا فقال أنا رسول بنتك يعني الجارية التي وصفتها وهذه جاريتها وهي تقرأ عليك السلام وتقول إن أمير المؤمنين أمر لي بمال وثياب هذا نصيبك منها فإذا المال ألف دينار وهي تقول لن نخليك من المواصلة بالبر فلم تزل تتعهدني بالبر الواسع الكثير حتى كانت فتنة محمد فانقطعت أخبارها عني وأمر لي الفضل بن الربيع من ماله بعشرة آلاف درهم أخبرنا أبو علي محمد بن الحسين بن محمد الجازري حدثنا المعافى بن زكريا الجريري حدثنا الحسين بن القاسم الكوكبي حدثنا محمد بن القاسم بن خلاد قال قال الأصمعي دخلت على جعفر بن يحيى بن خالد يوما فقال لي يا اصمعي هل لك من زوجة قلت لا قال فجارية قلت جارية للمهنة قال فهل لك أن اهب لك جارية نظيفة قلت اني لمحتاج إلى ذلك فأمر بإخراج جارية إلى مجلسه فخرجت جارية في غاية الحسن والجمال والهيئة والظرف والمقال فقال لها قد وهبتك لهذا وقال يا اصمعي خذها فشكرته وبكت الجارية وقالت يا سيدي تدفعني إلى هذا الشيخ مع ما أرى من سماجته وقبيح منظره وجزعت جزعا شديدا فقال يا اصمعي هل لك أن اعوضك منها ألف دينار قلت ما أكره ذلك فأمر لي بألف دينار ودخلت الجارية فقال لي يا اصمعي إني أنكرت من هذه الجارية أمرا فأردت عقوبتها بك ثم رحمتها منك قلت أيها الأمير فهلا أعلمتني قبل ذلك فإني لم آتك حتى سرحت لحيتي وأصلحت عمتي ولو عرفت الخبر لصرت على هيئة خلقتي فوالله لو رأتني كذلك لما عاودت شيئا تنكره منها ابدا ما بقيت أخبرنا محمد بن عبد الواحد بن علي البزاز أخبرنا محمد بن عمران المرزباني أخبرنا محمد بن العباس قال سمعت محمد بن يزيد النحوي يقول كان أبو زيد الأنصاري صاحب لغة وغريب ونحو وكان أكثر من

الأصمعي في النحو وكان أبو عبيدة اعلم من أبي زيد والأصمعي بالأنساب والأيام والأخبار وكان الأصمعي بحرا في اللغة لا يعرف مثله فيها وفي كثرة الرواية وكان دون أبي زيد في النحو قلت وقد جمع الفضل بن الربيع بين الأصمعي وأبي عبيدة في مجلسه أخبرنا أبو يعلى احمد بن عبد الواحد الوكيل أخبرنا إسماعيل بن سعيد المعدل حدثنا الحسين بن القاسم الكوكبي حدثنا أبو العيناء أخبرني الدعلجي غلام أبي نواس قال قيل لأبي نواس قد اشخص أبو عبيدة والأصمعي إلى الرشيد فقال أما أبو عبيدة فانهم إن أمكنوه من سفره قرأ عليهم أخبار الأولين والآخرين وأما الأصمعي فبلبل يطربهم بنغماته أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي أخبرنا محمد بن جعفر التميمي حدثنا أبو القاسم السكوني حدثنا احمد بن أبي موسى حدثنا أبو العيناء قال قال الأصمعي دخلت انا وأبو عبيدة على الفضل بن الربيع فقال يا اصمعي كم كتابك في الخيل قال قلت جلد قال فسال أبا عبيدة عن ذلك فقال خمسون جلدا قال فأمر بإحضار الكتابين قال ثم أمر بإحضار فرس فقال لأبي عبيدة اقرا كتابك حرفا حرفا وضع يدك على موضع موضع فقال أبو عبيدة ليس انا بيطار إنما ذا شيء أخذته وسمعته من العرب وألفته فقال لي يا اصمعي قم فضع يدك على موضع موضع من الفرس فقمت فحسرت عن ذراعي وساقي ثم وثبت فأخذت بأذني الفرس ثم وضعت يدي على ناصيته فجعلت اقبض منه بشيء شيء فأقول هذا اسمه كذا وأنشد فيه حتى بلغت حافره قال فأمر لي بالفرس فكنت إذا أردت أن أغيظ أبا عبيدة ركبت الفرس وأتيته أنبأنا الحسين بن محمد بن جعفر الرافعي أخبرنا احمد بن كامل القاضي حدثني أبو العباس احمد بن يحيى عن احمد بن عمر بن بكير النحوي قال لما قدم الحسن بن سهل العراق قال أحب أن أجمع قوما من أهل الأدب فيخرجون بحضرتي في ذلك فحضر أبو عبيدة معمر بن المثنى والأصمعي ونصر بن علي الجهضمي وحضرت معهم فابتدأ الحسن فنظر في رقاع كانت بين يديه للناس في حاجاتهم ووقع عليها فكانت خمسين رقعة ثم أمر فدفعت إلى الخازن ثم أقبل علينا فقال قد فعلنا خيرا ونظرنا في بعض ما نرجو نفعه من أمور الناس والرعية فنأخذ الآن فيما نحتاج إليه فافضنا في ذكر الحفاظ فذكرنا الزهري وقتادة ومررنا فالتفت أبو عبيدة فقال ما الغرض أيها الأمير في ذكر ما مضى وإنما نعتمد في قولنا على حكاية عن قوم مضوا ونترك ما نحضره ها هنا من يقول أنه ما قرأ كتابا قط فاحتاج إلى أن يعود فيه ولا دخل قلبه شيء فخرج عنه فالتفت الأصمعي فقال إنما يريدني بهذا القول يا أمير المؤمنين والأمر في ذلك على ما حكى وأنا أقرب عليه قد نظر الأمير فيما نظر فيه من الرقاع وانا اعيد ما فيها وما وقع به الأمير على رقعة رقعة على توالي الرقاع قال فأمر فأحضر الخازن واحضرت الرقاع وإذا الخازن قد شكها على توالي نظر الحسن فيها فقال الأصمعي سأل صاحب الرقعة الأولى كذا واسمه كذا فوقع له كذا والرقعة الثانية والثالثة حتى مر في نيف وأربعين رقعة فالتفت إليه نصر بن علي فقال يا أيها الرجل اتق على نفسك من العين فكف الأصمعي أخبرنا محمد بن عبد الواحد بن رزمة البزاز أخبرنا عمر بن محمد بن سيف حدثنا محمد بن العباس اليزيدي حدثنا العباس بن الفرج يعني الرياشي قال سمعت الأخفش يقول ما رأيت أحد أعلم بالشعر من

الأصمعي وخلف فقلت له فايهما كان اعلم فقال الأصمعي لأنه كان معه نحو أخبرنا علي بن أبي علي حدثنا العباس بن احمد بن الفضل الهاشمي حدثنا إبراهيم بن علي بن عبد الله وأخبرنا القاضي أبو الحسن علي بن محمد بن حبيب البصري حدثنا محمد بن العلاء الأزدي حدثنا أبو جزء محمد بن حمدان القشيري قالا حدثنا أبو العيناء حدثني كيسان قال قال لي خلف الأحمر ويلك الزم الأصمعي ودع أبا عبيدة فإنه افرس الرجلين بالشعر أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس حدثنا أبو بكر احمد بن محمد بن عيسى المكي حدثنا محمد بن القاسم بن خلاد قال سمعت إسحاق الموصلي يقول لم ار كالاصمعي يدعي شيئا من العلم فيكون أحد أعلم به منه أخبرنا أبو نصر احمد بن عبد الله الثابتي أخبرنا احمد بن محمد بن موسى القرشي أخبرنا محمد بن يحيى حدثنا احمد بن يزيد المهلبي حدثنا حماد بن إسحاق الموصلي عن أبيه إسحاق قال سأل الرشيد عن بيت الراعي قتلوا بن عفان الخليفة محرما ودعا فلم أر مثله مخذولا ما معنى محرما فقال الكسائي احرم بالحج فقال الأصمعي والله ما كان احرم بالحج ولا أراد الشاعر أيضا أنه في شهر حرام فيقال أحرم إذا دخل فيه كما يقال اشهر إذا دخل في الشهر وأعام إذا دخل في العام فقال الكسائي ما هو غير هذا وفيم أراد فقال الأصمعي ما أراد عدي بن زيد بقوله قتلوا كسرى بليل محرما فتولى لم يمتع بكفن أي احرام لكسرى فقال الرشيد فما المعنى قال كل من لم يأت شيئا يوجب عليه عقوبة فهو محرم لا يحل شيء منه فقال الرشيد ما تطاق في الشعر يا اصمعي ثم قال لا تعرضوا للاصمعي في الشعر أخبرنا أبو محمد عبد الله بن علي بن عياض القاضي بصور وأبو نصر علي بن الحسين بن احمد الوراق بصيدا قالا أخبرنا محمد بن احمد بن جميع الغساني قال سمعت احمد بن عبد الله أبا بكر الشيباني يقول سمعت أبا إسحاق إبراهيم بن محمد المصري يقول سمعت أبا الحسن منصورا يعني بن إسماعيل الفقيه يقول سمعت الربيع بن سليم يقول سمعت الشافعي يقول ما عبر أحد عن العرب بأحسن من عبارة الأصمعي أخبرنا القاضي أبو العلاء الواسطي أخبرنا محمد بن جعفر التميمي أخبرنا أبو بكر بن الخياط حدثنا المبرد حدثنا الرياشي قال سمعت عمرو بن مرزوق يقول رأيت الأصمعي وسيبويه يتناظران فقال يونس الحق مع سيبويه وهذا يغلبه بلسانه في الظاهر يعني الأصمعي أنبأنا الحسين بن محمد الرافقي أخبرنا احمد بن كامل القاضي حدثني أبو العباس أحمد بن يحيى قال قدم الأصمعي بغداد واقام بها مدة ثم خرج عنها يوم خرج وهو أعلم منه حيث قدم بأضعاف مضاعفة أخبرنا الحسين بن الحسن بن محمد بن القاسم المخزومي حدثنا أبو بكر محمد بن يحيى الصولي حدثنا محمد بن عبد الواحد الأكبر حدثنا العباس بن الفرج قال ركب الأصمعي حمارا دميما فقيل له ابعد براذين الخلفاء تركب هذا فقال متمثلا ولما ابت إلا طرافا بودها وتكديرها الشرب الذي كان صافيا شربنا برنق من هواها مكدر وليس يعاف الرنق من كان صاديا هذا واملك ديني ونفسي أحب إلي من ذلك مع ذهابهما أخبرنا علي بن طلحة المقرئ أخبرنا أبو الفتح محمد بن إبراهيم الغازي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش حدثنا نصر بن علي قال سمعت الأصمعي يقول لعفان وجعل يعرض عليه شيئا من الحديث فقال اتق الله يا عفان ولا تغير حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم بقولي قال نصر وكان الأصمعي يتقي ان يفسر حيث رسول الله صلى الله عليه و سلم كما يتقي أن يفسر القرآن

وقال الكرجي سمعت بن خراش يقول سمعت أبا حاتم السجستاني يقول أهديت إلى الأصمعي قدحا من هذه السجزية فجعل ينظر إليها ويقول ما أحسنه فقلت له إنهم يزعمون أنه فيه عرقا من الفضة فرده علي وقال إن رسول الله صلى الله عليه و سلم نهى ان يشرب في آنية الفضة أخبرنا الحسين بن علي الصيمري حدثنا محمد بن عمران المرزباني حدثنا الصولي حدثنا أبو العيناء قال قال الجاحظ كان الأصمعي مانيا فقال له العباس بن رستم لا والله ولكن نذكر حين جلست إليه تساله فجعل يأخذ نعله بيده وهي مخصوفة بحديد ويقول نعم قناع القدري نعم قناع القدري فعلمت انه يعنيك فقمت أخبرنا الأزهري حدثنا محمد بن العباس الخزاز على شك داخلني فيه أخبرنا أبو مزاحم موسى بن عبيد الله قال سمعت إبراهيم الحربي يقول كان أهل البصرة أهل العربية منهم أصحاب الأهواء إلا أربعة فانهم كانوا أصحاب سنة أبو عمرو بن العلاء والخليل بن احمد ويونس بن حبيب والأصمعي أخبرنا البرقاني أخبرنا الحسين بن علي التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفراييني قال سمعت أبا أمية يقول سمعت احمد بن حنبل يثني على الأصمعي في السنة قال وسمعت علي بن المديني يثني عليه أخبرني عبد الله بن أبي بكر بن شاذان أخبرنا أبي حدثنا أبو عمرو عثمان بن محمد بن احمد بن هارون السمرقندي بتنيس حدثنا أبو أمية محمد بن إبراهيم بن مسلم الطرسوسي قال سمعت احمد بن حنبل ويحيى بن معين يثنيان على الأصمعي في السنة أخبرني الأزهري أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثني إبراهيم بن محمد بن إبراهيم حدثنا أبو الحديد عبد الوهاب بن سعد أخبرنا علي بن الحسين بن خلف حدثنا علي بن محمد بن حيون الأنصاري حدثنا محمد بن أبي ذكير الاسواني قال سمعت الشافعي يقول ما رأيت بذلك العسكر اصدق لهجة من الأصمعي أخبرنا الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني وأخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي حدثنا الحسين بن صدقة قالا حدثنا بن أبي خيثمة قال سمعت يحيى بن معين يقول الأصمعي ثقة أخبرنا احمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سئل أبو داود عن الأصمعي فقال صدوق أخبرنا الأزهري أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا إبراهيم بن محمد الكندي حدثنا أبو موسى محمد بن المثنى قال مات الأصمعي سنة ست عشرة ومائتين أخبرنا الحسن بن علي الجوهري والقاضي أبو العلاء الواسطي ومحمد بن محمد بن عثمان السواق قالوا أخبرنا احمد بن جعفر بن حمدان حدثنا محمد بن يونس القرشي قال سنة سبع عشرة ومائتين فيها مات الأصمعي أخبرني احمد بن محمد بن يعقوب الكاتب حدثني محمد بن عبيد الله بن الفضل حدثنا محمد بن يحيى النديم حدثنا أبو العيناء قال كنا في جنازة الأصمعي سنة خمس عشرة ومائتين فحدثني أبو قلابة الجرمي الشاعر وانشدني لنفسه لعن الله أعظما حملوها نحو دار البلى على خشبات اعظما تبغض النبي وأهل البيت والطيبين والطيبات وجذبني من الجانب الآخر أبو العالية الشامي فانشدني لا در در نبات الأرض إذا فجعت بالاصمعي لقد ابقت لنا اسفا عش ما بدا لك في الدنيا فلست ترى في الناس منه ولا من علمه خلفا قال فعجبت من اختلافهما فيه حدثني الأزهري لفظا حدثنا محمد بن العباس وأخبرنا أبو طالب عمر بن إبراهيم الفقيه قراءة أخبرنا محمد بن العباس قالا حدثنا محمد بن خلف بن المرزبان حدثني احمد بن أبي طاهر حدثني محمد بن أبي العتاهية قال لما بلغ أبي موت الأصمعي جزع عليه ورثاه فقال لهفي لفقد الأصمعي لقد مضى حميدا له في كل صالحة سهم تقضت بشاشات المجالس بعده وودعنا إذا ودع الإنس والعلم وقد كان نجم العلم فينا حياته فلما انقضت أيامه افل النحم قلت وبلغني أن الأصمعي بلغ ثمانيا وثمانين سنة وكانت وفاته بالبصرة

5577 - عبد الملك بن زيد أبو بشر البزاز المدائني حدث عن سفيان الثوري روى عنه هيذام بن قتيبة المروزي أخبرني الحسن بن محمد الخلال حدثنا عبد الله بن عثمان بن محمد الصفار أخبرنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي سعيد حدثنا هيذام بن قتيبة حدثنا عبد الملك بن زيد أبو بشر البزاز بالمدائن حدثنا سفيان بن سعيد الثوري عن العلاء بن الحارث عن مكحول عن أبي الدرداء قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أهل المعروف في الدنيا أهل المعروف في الآخرة وأهل المنكر في الدنيا أهل المنكر في الآخرة
5578 - عبد الملك بن عبد العزيز أبو نصر التمار سمع مالك بن أنس وسعيد بن عبد العزيز والحمادين وعبيد الله بن عمرو الرقي وكوثر بن حكيم روى عنه احمد بن منيع وأبو قدامة السرخسي وأبو حفص عمرو بن علي الفلاس ومحمد بن المثنى العنزي ومحمد بن إسحاق الصاغاني وأبو زرعة وأبو حاتم الرازيان ومسلم بن الحجاج في صحيحه وأحمد بن أبي خيثمة والحسن بن علي المعمري وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي وعبد الله بن محمد البغوي وكان من أهل نسا فسكن بغداد إلى حين وفاته وكان عابدا زاهدا يعد في الابدال أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي وأحمد بن عيسى بن الهيثم التمار قالا حدثنا الحسن بن علي بن شبيب المعمري حدثنا عبد الملك بن عبد العزيز أبو نصر وهدبة بن خالد قالا حدثنا حماد بن سلمة عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من قال حين يصبح مائة مرة سبحان الله وبحمده وحين يمسي سبحان الله وبحمده مائة مرة غفرت له ذنوبه وإن كانت أكثر من زبد البحر قلت وكان أبو نصر ممن امتحن في أمر القرآن فأجاب أخبرنا البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الأردبيلي حدثنا أحمد بن طاهر بن النجم حدثنا سعيد بن عمرو البرذعي قال سمعت أبا زرعة وهو الرازي يقول كان احمد بن حنبل لا يرى الكتابة عن أبي نصر التمار ولا يحيى بن معين ولا أحد ممن امتحن فأجاب أخبرني محمد بن الحسن بن احمد الأهوازي أخبرنا أبو علي الحسين بن محمد الشافعي حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سئل يعني أبا داود سليمان بن الأشعث عن أبي نصر التمار فقال ثقة حدثنا محمد بن علي الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي حدثنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي أخبرني أبي قال أبو نصر عبد الملك بن عبد العزيز التمار ثقة خراساني نزل بغداد أخبرنا البرقاني أخبرنا الحسين بن علي التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفراييني قال سمعت الميمون يقول صح عندي أنه لم يحضر أبا نصر التمار حين مات يعني أحمد بن حنبل فحسبت أن ذلك لما كان أجاب في المحنة أخبرنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا أبو بكر أحمد بن إسحاق بن وهب البندار حدثنا أبو غالب علي بن احمد بن النضر وأخبرنا محمد بن الحسين بن الفضل أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي وأخبرني الحسن بن أبي طالب حدثنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا أبو القاسم بن منيع قالوا ومات أبو نصر التمار في سنة ثمان وعشرين أخبرنا احمد بن أبي جعفر حدثنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي ومات أبو نصر التمار ببغداد يوم الثلاثاء أول يوم من سنة ثمان وعشرين وكان لا يخضب وكان قد جاوز التسعين سنة وقد كتبت عنه أخبرنا الأزهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال أبو نصر التمار من أبناء أهل خراسان من أهل نسا ذكر انه ولد بعد قتل أبي مسلم الداعية بستة أشهر ونزل بغداد في ربض أبي العباس الطوسي في درب النسائية واتجر بها في التمر وغيره وكان ثقة فاضلا خيرا ورعا وتوفي ببغداد يوم الثلاثاء أول يوم من المحرم سنة ثمان وعشرين ومائتين ودفن بباب حرب وهو يومئذ بن إحدى وتسعين سنة وكان بصره قد ذهب أخبرنا بن رزق وعلي بن محمد بن عبد الله المعدل قالا أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا أبو الحسن محمد بن احمد بن البراء العبدي حدثنا إبراهيم بن سهل وأحمد بن محمد بن بلال عن أبي جعفر السقا قال رأيت بشر بن الحارث في النوم فقلت له يا أبا نصر كيف الحال قال وقفني فرحم شيبتي وجعل يده تحت ذقنه وقال لي يا بشر لو سجدت لي في الدنيا على الجمر ما اديت شكر ما حشيت قلوب عبادي عليك واباحني نصف الجنة ووعدني أن يغفر لمن تبع جنازتي قلت فما فعل أبو نصر التمار قال ذاك فوق الناس قلت وبماذا قال بصبره على بنياته والفقر حدثنا عبد العزيز بن علي الوراق حدثنا القاضي أبو الحسن علي بن الحسن الجراحي حدثنا احمد بن محمد بن الجراح قال سمعت محمد بن محمد بن أبي الورد يقول قال لي مؤذن بشر بن الحارث رأيت بشر بن الحارث في المنام فقلت ما فعل الله بك قال غفر لي قلت فما فعل بأحمد بن حنبل فقال غفر له فقلت فما فعل بأبي نصر التمار فقال هيهات ذاك في عليين فقلت بماذا نال ما لم تنالاه فقال بفقره وصبره على بنياته

5579 - عبد الملك بن عبد ربه أبو إسحاق وقيل أبو علي الطائي كان يسكن بغداد في جوار إسحاق بن أبي إسرائيل وحدث عن موسى بن عمير ومعاوية بن عمار الدهني وسعيد بن سماك بن حرب وعبثر بن القاسم وهشيم بن بشير وخلف بن خليفة وأبي المحيا التيمي ومنصور بن حمزة الأنصاري روى عنه ابنه علي وأبو بكر بن أبي الدنيا وأحمد بن القاسم البرتي ومحمد بن هشام بن أبي الدميك وأحمد بن محمد بن عبد العزيز بن الجعد وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي وأحمد بن الحسين بن إسحاق الصوفي وغيرهم أخبرنا أبو عبد الله محمد بن احمد بن محمد بن علي القصري أخبرنا علي بن عبد الرحمن البكائي بالكوفة أخبرنا الحسن بن الطيب الشجاعي حدثنا عبد الملك بن عبد ربه البغدادي قال حدثنا موسى بن عمير عن أبي صالح عن بن عباس في قوله تعالى إنا لنراك فينا ضعيفا قال مكفوف البصر وفي قوله إنما أنت من المسحرين من المخلوقين أخبرنا عبد العزيز بن علي الوراق حدثنا عمر بن محمد الزيات حدثنا احمد بن الحسين الصوفي الصغير حدثنا أبو علي عبد الملك بن عبد ربه الطائي حدثني سعيد بن سماك بن حرب عن أبيه عن عكرمة عن بن عباس أن النبي صلى الله عليه و سلم قال الماء لا ينجسه شيء
5580 - عبد الملك بن عمير النصيبي روى عن عبد الله بن عقبة الضبي ومحمد بن سلمة الحراني ذكر ذلك عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي وقال سمع أبي منه ببغداد
5581 - عبد الملك بن هوذة بن خليفة البكراوي حدث عن عمه عمرو بن خليفة وزيد بن الحباب روى عنه علي بن الحسن بن سليمان القافلائي القطيعي وأبو روق الهزاني أخبرنا علي بن القاسم بن الحسن النجاد بالبصرة حدثنا أبو روق الهزاني حدثنا عبد الملك بن هوذة البكراوي حدثنا زيد بن الحباب أبو الحسين حدثنا علي بن المبارك عن يحيى بن أبي كثير عن محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان عن سعيد بن زرارة كذا قال النجاد قال كان من دعاء النبي صلى الله عليه و سلم أنصرني على من بغى علي وارني ثأري فيمن ظلمني وعافني في جسدي ومتعني بسمعي وبصري واجعلهما الوارث مني أخبرنا البرقاني أخبرنا علي بن محمد بن لؤلؤ أخبرنا أبو الحسن القافلائي حدثنا عبد الملك بن هوذة حدثنا عمرو بن خليفة البكراوي عن بن عون عن محمد بن عبيدة عن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم تعاهدوا القرآن فوالذي نفسي بيده لهو أشد تفصيا من الإبل النوازع إلى اوطانها

5582 - عبد الملك بن محمد بن عبد الرحمن يلقب حبتر وهو بلخي الأصل سمع سفيان بن عيينة وإسماعيل بن علية وأبا بدر شجاع بن الوليد وحسين بن علي الجعفي وعبد الرزاق بن همام روى عنه الحسين والقاسم ابنا إسماعيل المحاملي ومحمد بن مخلد العطار وأحمد بن محمد بن إسماعيل السوطي وغيرهم أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد الدوري حدثنا عبد الملك بن محمد البلخي حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن أيوب عن نافع عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم المؤمن يأكل في معي واحد والكافر يأكل في سبعة أمعاء أخبرنا الأزهري حدثنا علي بن عمر الحافظ قال فأما حبتر فهو شيخ بغدادي اسمه عبد الملك بن محمد البلخي ولقبه حبتر حدثنا عنه ابنا المحاملي وأبو عبد الله بن مخلد وغيرهم أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال عبد الملك بن عبد الرحمن البلخي لقبه حبتر لا باس به
5583 - عبد الملك بن محمد بن عبد الله بن يرغان يعرف بطرخان حدث عن عبد الرزاق بن همام روى عنه القاضي المحاملي أخبرنا احمد بن عبد الله المحاملي قال وجدت في كتاب جدي القاضي أبي عبد الله الحسين بن إسماعيل بخط يده حدثنا عبد الملك بن محمد بن عبد الله بن يرغان يعرف بطرخان أخبرنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن عوف العبدي عن حيان عن قطن بن قبيصة عن أبيه عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال العيافة والطرق والطيرة من الجبت

5584 - عبد الملك بن محمد بن عبد الله أبو قلابة الرقاشي كان يكنى أبا محمد فكنى بأبي قلابة وغلبت عليه سمع أباه ويزيد بن هارون وعبد الله بن بكر السهمي وأبا داود الطيالسي وعبد الصمد بن عبد الوارث وروح بن عبادة وبشر بن عمر الزهراني وأبا عامر العقدي واشهل بن حاتم وحجاج بن منهال والقعنبي ومعلى بن أسد وأبا نعيم الفضل بن دكين وأبا الوليد الطيالسي ومسلم بن إبراهيم وأبا زيد الهروي ووهب بن جرير وأبا عاصم النبيل وسعيد بن عامر ومالك بن إسماعيل النهدي في آخرين من أمثالهم روى عنه محمد بن إسحاق الصاغاني ويحيى بن محمد بن صاعد والقاضي المحاملي ومحمد بن مخلد ومحمد بن احمد بن يعقوب بن شيبة وإسماعيل بن محمد الصفار ومحمد بن عمرو الرزاز وأبو عمرو بن السماك وأحمد بن سلمان النجاد وأبو سهل بن زياد وأحمد بن كامل القاضي وأحمد بن عثمان الآدمي وعبد الله بن إسحاق بن الخرساني وحبشون بن موسى الخلال وأبو بكر الشافعي وغيرهم وكان من أهل البصرة فانتقل عنها وسكن بغداد وحدث بها إلى حين وفاته وكان مذكورا بالصلاح والخير وكان سمج الوجه وقال الدارقطني هو صدوق كثير الخطأ في الأسانيد والمتون كان يحدث من حفظه فكثرت الأوهام منه أخبرنا القاضي أبو بكر احمد بن الحسن الحرشي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا محمد بن إسحاق الصاغاني حدثنا أبو قلابة حدثنا أبو عاصم وأخبرنا الحسن بن أبي بكر واللفظ له أخبرنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم البغوي حدثنا عبد الملك بن محمد حدثنا أبو عاصم عن سفيان عن أيوب وخالد عن أبي قلابة عن أنس بن مالك ان النبي صلى الله عليه و سلم قال إذا تزوج البكر أقام عندها سبعا وإذا تزوج الثيب على البكر أقام عندها ثلاثا قال الأصم ثم لقيت أبا قلابة فحدثنا به أخبرنا أبو عمر بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد العطار قال سمعت أبا قلابة الرقاشي عبد الملك بن محمد بالعسكر سنة ستين ومائتين يقول ولدت سنة تسعين ومائة أخبرني أبو نصر احمد بن عبد الملك القطان أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال قال سمعت أبا بكر محمد بن احمد بن يعقوب بن شيبة يقول سمعت أبا قلابة يقول كانت كنيتي أبا محمد فغلب على أبو قلابة وقال أبو بكر سمعت الكديمي يقول سمعت رستم المخنث يقول اعياني وجه أبو قلابة ان أخرجه في الحكاية قرأت في كتاب أبي الفتح عبيد الله بن احمد النحوي بخطه حدثنا القاضي أبو بكر بن كامل قال حكي ان أم أبي قلابة قالت لما حملت بأبي قلابة أريت كأني ولدت هدهدا فقيل لها إن صدقت رؤياك ولدت ولدا يكثر الصلاة قال بن كامل أخبرني ذلك أبو حازم القاضي وحكي أنه كان يصلي في اليوم والليل أربعمائة ركعة ويقال إن أبا قلابة حدث من حفظه ستين ألف حديث قرأت على الحسن بن أبي بكر عن احمد بن كامل القاضي قال سمعت أبا جعفر محمد بن جرير الطبري يقول ما رأيت أحفظ من أبي قلابة قال بن كامل وقيل مولده كان في سنة تسعين ومائة أخبرني محمد بن علي المقرئ أخبرنا محمد بن عبد الله بن محمد النيسابوري قال سمعت أبا الحسن محمد بن الحسن بن الحسين بن منصور يقول حدثنا محمد بن إسحاق بن خزيمة حدثنا أبو قلابة بالبصرة قبل أن يختلط ويخرج إلى بغداد أخبرنا احمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه وأخبرنا محمد بن الحسن الأهوازي أخبرنا أبو علي الحسين بن محمد الشافعي قالا حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سمعت أبا داود سليمان بن الأشعث وذكر أبا قلابة فقال رجل صدوق امين مأمون كتبت عنه بالبصرة يعني عبد الملك بن محمد أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي قال مات أبو قلابة في شوال يوم السبت ودفن يوم الأحد بباب خراسان بجنب القبلة سنة ست وسبعين أخبرنا أبو نعيم الحافظ قال سمعت عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان يقول سمعت احمد بن محمود بن صبيح قال مات أبو قلابة الرقاشي سنة ست وسبعين ومائتين أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا اسمع قال مات أبو قلابة عبد الملك بن محمد بن عبد الله الرقاشي البصري يوم السبت بالعشي ودفن يوم الأحد لتسع بقين من شوال سنة ست وسبعين وصلى عليه في المصلى العتيق ودفن خارج باب السلامة

5585 - عبد الملك بن احمد بن نصر بن سعيد بن عيسى بن عبد الرحمن أبو الحسين الخياط ويقال الدقاق سمع يعقوب بن إبراهيم الدورقي ومحمد بن الوليد البسري وحميد بن الربيع ومحمد بن عبد الملك بن زنجويه وزهير بن محمد بن قمير وأبا هشام الرفاعي وسلم بن جنادة ومحمود بن خداش ويونس بن عبد الأعلى والربيع بن سليمان المصريين روى عنه إسماعيل الخطبي وأبو القاسم بن النخاس وأبو حفص بن شاهين ويوسف بن عمر القواس وكان ثقة أخبرنا إبراهيم بن مخلد بن جعفر قال حدثني إسماعيل بن علي الخطبي قال حدثني عبد الملك بن احمد حدثنا يونس بن عبد الأعلى أخبرنا بن وهب أخبرني عمرو بن الحارث عن أبي حمزة بن سليم عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه عن عوف بن مالك الأشجعي قال سمعت النبي صلى الله عليه و سلم وصلى على جنازة يقول اللهم اغفر له وارحمه واعف عنه وعافه وأكرم نزله ووسع مدخله واغسله بماء وثلج وبرد ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس وابدله دارا خيرا من داره وأهلا خيرا من أهله وزوجا خيرا من زوجه وقه فتنة القبر وعذاب النار قال عوف فتمنيت أني لو كنت انا الميت لدعاء رسول الله صلى الله عليه و سلم على ذلك الميت أخبرنا احمد بن محمد العتيقي حدثنا يوسف القواس حدثنا أبو الحسين عبد الملك بن احمد بن نصر الدقاق وكان من الثقات ومات في سنة ثمان عشرة وثلاثمائة حدثني عبيد الله بن أبي الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر أن عبد الملك الدقاق مات في رجب سنة ثمان عشرة وثلاثمائة

5586 - عبد الملك بن محمد بن عدي أبو نعيم الفقيه الجرجاني المعروف بالاستراباذي سمع عمار بن رجاء وإسحاق بن إبراهيم الطلقي ومحمد بن عيسى الدامغاني وعفان بن يسار وعمر بن شبة البصري والحسن بن محمد الزعفراني وأحمد بن منصور الرمادي ومحمد بن سليمان بن بنت مطر وأبا يحيى محمد بن سعيد القطان وعلي بن حرب الطائي ويوسف بن سعيد بن مسلم المصيصي ومحمد بن عوف الحمصي ومحمد بن عبد الله بن عبد الحكم والربيع بن سليمان المصريين وأبا يحيى بن أبي ميسرة المكي وكان أحد أئمة المسلمين ومن الحفاظ لشرائع الدين مع صدق وتورع وضبط وتيقظ سافر الكثير وكتب بالعراق والحجاز والشام ومصر وورد بغداد قديما وحدث بها فروى عنه من أهلها يحيى بن محمد بن صاعد ومحمد بن عثمان بن ثابت الصيدلاني أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا محمد بن عثمان بن ثابت الصيدلاني حدثنا أبو نعيم عبد الملك بن محمد بن عدي وأخبرنا أبو الفرج محمد بن عبد الله بن شهريار التاجر بأصبهان أخبرنا سليمان بن احمد الطبراني حدثنا عبد الملك بن محمد أبو نعيم الجرجاني ببغداد سنة ثمان وثمانين ومائتين حدثنا عمار بن رجاء الجرجاني حدثنا احمد بن أبي طيبة عن أبيه عن الأعمش عن أبي صالح عن أم هانئ بنت أبي طالب قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن أمتي لن تخزى ما أقاموا صيام رمضان قيل يا رسول الله وما خزيهم في إضاعة شهر رمضان قال انتهاك المحارم فيه من زنى فيه أو شرب فيه خمرا لعنه الله ومن في السماوات إلى مثله من الحول فان مات فيه قبل أن يدرك رمضان آخر فليست له عند الله حسنة يتقي بها النار فاتقوا شهر رمضان فان الحسنات تضاعف فيه ما لا تضاعف فيما سواه وكذلك السيئات قال سليمان لم يروه عن الأعمش الا أبو طيبة ولا عنه إلا ابنه ولا يروى عنه أم هانئ الا بهذا الإسناد تفرد به عمار بن رجاء أخبرني محمد بن علي المقرئ أخبرنا محمد بن عبد الله النيسابوري قال سمعت أبا علي الحافظ يقول كان أبو نعيم الجرجاني أحد الأئمة ما رأيت بخراسان بعد أبي بكر محمد بن إسحاق يعني بن خزيمة مثله أو أفضل منه كان يحفظ الموقوفات والمراسيل كما نحفظ نحن المسانيد قلت ومات في حدود سنة عشرين وثلاثمائة

5587 - عبد الملك بن يحيى بن الحسن بن محمد بن أبان أبو الحسين العطار الزعفراني يعرف بابن أبي زكار حدث عن علي بن داود القنطري وعبد الرحمن بن محمد بن منصور الحارثي وإبراهيم بن الوليد الجشاش روى عنه أبو الحسن الدارقطني ومحمد بن علي بن الفضل بن نجاح وأبو القاسم بن الثلاج وكان ثقة وذكر بن الثلاج فيما قرأت بخطه أنه توفي في المحرم من سنة تسع وعشرين وثلاثمائة
5588 - عبد الملك بن احمد بن عبد الرحمن بن أبي حمزة أبو العباس الزيات سمع الحسن بن عرفة وحفص بن عمرو الربالي والقاسم بن محمد بن عباد المهلبي والحسن بن أبي الربيع الجرجاني وأحمد بن عبد الجبار العطاردي روى عنه الدارقطني وبن شاهين ومحمد بن علي بن الفضل بن نجاح وأبو الفضل محمد بن الحسن بن المأمون وأحمد بن محمد بن العباس الأخباري وبن الثلاج وكان ثقة أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان عبد الملك بن الزيات هكذا في الكتاب والصواب ان عبد الملك الزيات مات في جمادى الأولى من سنة ثلاثين وثلاثمائة وكذا ذكر بن الثلاج فيما قرأت بخطه

5589 - عبد الملك بن محمد بن علي السراج حدث عن عبيد بن شريك البزاز ويوسف بن يعقوب القاضي روى عنه عبد العزيز بن جعفر غلام الخلال الحنبلي
5590 - عبد الملك بن الحسن بن يوسف بن الفضل أبو عمرو المعدل ويعرف بابن السقطي سمع أبا مسلم الكجي وأحمد بن يحيى الحلواني ويوسف بن يعقوب القاضي ومحمد بن نصر الصائغ وأحمد بن أبي عوف البزوري ويحيى بن محمد بن البختري وجعفر الفريابي وعبد الله بن الصقر السكري وزكريا بن يحيى الساجي وعبد الله بن محمد البغوي حدثنا عنه محمد بن أسد الكاتب وأبو علي بن شاذان وأبو نعيم الحافظ وكان ثقة وشهد عند أبي عمر محمد بن يوسف القاضي في سنة إحدى عشرة وثلاثمائة ولم يزل مقبول الشهادة إلى أن مات وكتب الناس عنه بانتخاب الدارقطني أخبرنا أبو الحسن محمد بن أسد الكاتب والحسن بن أبي بكر قالا أخبرنا عبد الملك بن الحسن بن يوسف السقطي حدثنا احمد بن يحيى الحلواني حدثنا إبراهيم بن المنذر حدثنا عمر بن عثمان عن أبيه عن بن شهاب قال أخبرنا عروة بن الزبير عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه و سلم أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يتعوذ في الصلاة ويقول اللهم إني أعوذ بك من المآثم وأعوذ بك من المغرم فقال قائل ما أكثر ما تستعيذ من المغرم فقال إن الرجل إذا غرم حدث فكذب ووعد فأخلف سألت أبا نعيم الحافظ عن عبد الملك بن الحسن فقال ثقة انتخب عليه الدارقطني وسمعت أبا نعيم يقول حدثنا عبد الملك بن الحسن السقطي المعدل ببغداد وكان ثقة أخبرنا الحسن بن أبي بكر قال توفي عبد الملك بن الحسن السقطي المعدل في يوم الأحد لعشرين خلت من شهر ربيع الأول سنة اثنتين وستين وثلاثمائة ذكر غيره انه بلغ خمسا وثمانين سنة

5591 - عبد الملك بن إبراهيم بن احمد بن الحسن أبو القاسم بن القرمسيني سمع يحيى بن محمد بن صاعد وأبا ذر بن الباغندي وعبد الله بن محمد بن زياد النيسابوري وأحمد بن عيسى بن علي الخواص وإبراهيم بن عبد الصمد الهاشمي وأحمد بن محمد بن مسعدة الفزاري وأحمد بن أبي سهل الحلواني وأبا عبد الله بن أبي الرجال الصلحي ونحوهم حدثنا عنه علي بن الحسن التنوخي وكان ثقة يسكن باب الشعير أخبرني عبد العزيز بن علي الأزجي قال سنة خمس وسبعين وثلاثمائة فيها مات أبو القاسم بن القرمسيني حدثنا التنوخي قال قال لنا عبد الملك بن إبراهيم القرمسيني ولدت في صفر سنة سبع وثلاثمائة ببغداد قال التنوخي ومات في يوم الإثنين الثالث والعشرين من شوال سنة خمس وسبعين وثلاثمائة
5592 - عبد الملك بن احمد بن نعيم بن عبد الملك بن محمد بن عدي أبو نعيم القاضي الإستراباذي قدم بغداد حاجا وحدث بها عن محمد بن الحسن بن شيرويه القنديلي وأحمد بن الحسن بن ماجة القزويني وأبي طارق محمد بن عمرو الطبري وغيرهم حدثني عنه القاضي أبو العلاء الواسطي وأبو القاسم الأزهري وقال لي الأزهري سمعت منه في سنة سبع وثمانين وثلاثمائة
5593 - عبد الملك بن بكران بن عبد الله بن العلاء أبو الفرج القطان المقرئ من أهل النهروان سمع احمد بن سلمان النجاد وجعفر الخلدي وقرأ على أبوي بكر النقاش وبن مقسم وعلي بن طاهر بن أبي هاشم وزيد بن أبي بلال وروى عنهم وعمن عاصرهم من المحدثين وله مصنف في القراءات قرأ عليه وروى عنه احمد بن رضوان الصيدلاني وغيره وكان ثقة وذكر لي عبد السلام بن احمد بن بكران المغازلي بالنهروان انه مات في يوم الأربعاء التاسع عشر من شهر رمضان سنة أربع وأربعمائة

5594 - عبد الملك بن أبي عثمان واسم أبي عثمان محمد بن إبراهيم ويكنى عبد الملك أبا سعد الواعظ من أهل نيسابور قدم بغداد حاجا وحدث بها عن يحيى بن منصور القاضي وحامد بن محمد الهروي ومحمد بن الحسن بن إسماعيل السراج وأبي عمرو بن مطر وإسماعيل بن نجيد وأبي احمد محمد بن محمد بن الحسين الشيباني النيسابوريين ومحمد بن عبد الملك بن جبير النسوي وبشر بن احمد الإسفراييني وعلي بن بندار بن الحسن الصوفي وأبي إسحاق المزكي وأبي سهل الصعلوكي حدثنا عنه أبو محمد الخلال والأزهري والأزجي والتنوخي وقال لي التنوخي قدم علينا أبو سعد عبد الملك بن أبي عثمان الزاهد ببغداد حاجا في سنة ثلاث وتسعين وثلاثمائة وخرج إلى مكة وأقام بها مجاورا وسمعت منه بعد عوده في سنة ست وتسعين وثلاثمائة قلت وكان ثقة صالحا ورعا زاهدا سألت أبا صالح احمد بن عبد الملك النيسابوري عن وفاة أبي سعد فقال في سنة ست وأربعمائة
5595 - عبد الملك بن محمد بن عبد الله بن بشران بن محمد بن بشر بن مهران أبو القاسم الأموي الحافظ وهو أخو أبي الحسين علي وكان الأصغر سمع احمد بن سلمان النجاد وحمزة بن محمد الدهقان وأبا سهل بن زياد وأحمد بن الفضل بن خزيمة وعبد الله بن محمد بن إسحاق الفاكهي وعمر بن محمد الجمحي المكيين وأبا بكر الشافعي وعبد الخالق بن الحسن بن أبي روبا ودعلج بن احمد ومحمد بن الحسين الآجري كتبنا عنه وكان صدوقا ثبتا صالحا وكان يشهد قديما عند الحكام ثم ترك الشهادة رغبة عنها وكان مولده في شوال من سنة تسع وثلاثين وثلاثمائة ومات في صبيحة يوم الأربعاء الثامن عشر من شهر ربيع الآخر سنة ثلاثين وأربعمائة ودفن من الغد في مقبرة المالكية إلى جنب أبي طالب المكي وهو كان أوصى بذلك وصلينا عليه في جامع الرصافة وكان الجمع كثيرا جدا يتجاوز الحد ويفوت الإحصاء وكان يسكن درب الديوان من الجانب الشرقي بالقرب من جامع المهدي

5596 - عبد الملك بن عبد القاهر بن أسد بن مسلم أبو القاسم صاحب أبي بكر بن هشام سمع أبا طاهر المخلص وأبا الفضل الشيباني كتبت عنه وكان صدوقا ينزل نهر القلائين أخبرنا عبد الملك بن عبد القاهر حدثنا أبو طاهر محمد بن عبد الرحمن بن العباس الذهبي إملاء حدثنا عبد الله بن محمد البغوي حدثنا علي بن الجعد أخبرنا شعبة عن محمد بن جحادة عن أبي حازم عن أبي هريرة قال نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن كسب الاماء سألته عن مولده فقال ولدت بنصيبين في سنة ثلاث وسبعين وثلاثمائة وانا وأبي وجدي من أهل نصيبين ومات في شهر ربيع الأول من سنة تسع وثلاثين وأربعمائة ودفن في مقبرة الشونيزي
5597 - عبد الملك بن عمر بن خلف بن سليمان أبو الفتح الرزاز حدث عن إسحاق بن سعد بن الحسن بن سفيان النسوي وعبيد الله بن الحسين بن جعفر بن أبي موسى الموصلي ومحمد بن إسماعيل الوراق وعبيد الله بن سعيد البروجردي وأبي الحسن الدارقطني وأبي حفص بن شاهين وأبي القاسم بن حبابة وأبي عبد الله بن بطة العكبري كتبنا عنه وكان شيخا صالحا إلا أنه لم يكن في الحديث بذاك رأيت له أصولا محككة وسماعاته فيها ملحقة وحدثني احمد بن الحسن بن خيرون قال كان عندي كتاب أبي الحسن الدارقطني الذي سماه كتاب المدبج وكان في بعض الاجزاء منه سماع أبي الفتح الرزاز فاستعار الكتاب مني ثم رده علي وقد سمع لنفسه في الاجزاء التي لم يكن فيها سماعه بلغني أن مولد أبي الفتح الرزاز كان في سنة ستين وثلاثمائة ومات في يوم الثلاثاء الحادي عشر من صفر سنة ثمان وأربعين وأربعمائة ودفن من الغد في مقبرة باب حرب وحضرت الصلاة على جنازته في جامع المنصور وكان يسكن بمشرعة الروايا من باب الشعير

5598 - عبد الملك بن محمد بن محمد بن سلمان بن جعفر أبو محمد العطار سمع محمد بن إبراهيم بن حمدان العاقولي وأبا الحسن بن لؤلؤ ومحمد بن المظفر وعبد العزيز بن أبي صابر الدلال وأبا بكر الأبهري كتبت عنه وكان صدوقا أخبرني بن سلمان العطار أخبرنا محمد بن المظفر الحافظ حدثنا عبد الله بن ريدان حدثنا محمد بن طريف حدثنا احمد بن بشير عن مسعر عن غالب القطان عن رجل من بني تميم عن أبيه عن جده قال بعثني أبي إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم أقرئه السلام فقال وعليك وعلى أبيك السلام مات بن سلمان في يوم السبت سابع ذي الحجة من سنة ثمان وأربعين وأربعمائة
5599 - عبد الملك بن محمد بن يوسف أبو منصور المعروف بالشيخ الأجل سمع بن يحيى البيع وأبا عمر بن مهدي وأبا الحسن بن الصلت الأهوازي وجماعة ممن بعدهم وروى شيئا يسيرا سمعه منه ابناه وكان أوحد وقته في فعل الخير وافتقاد المستورين بالبر ودوام الصدقة والافضال على أهل العلم والقيام بأمورهم والتحمل لمؤنهم والاهتمام بما عاد من مصالحهم والنصرة لأهل السنة والقمع لأهل البدع وقيل إن مولده في سنة خمس وتسعين وثلاثمائة ومات في يوم الثلاثاء ودفن يوم الأربعاء التاسع عشر من المحرم سنة ستين وأربعمائة بمقبرة باب حرب إلى جنب جده لامه أبي الحسين بن السوسنجردي
( ذكر من اسمه عبد العزيز )
5600 - عبد العزيز بن عبد الله بن عبد الله بن عمر بن الخطاب العدوي المديني سمع محمد بن أبي بكر بن عمرو بن حزم روى عنه عبد العزيز الماجشون وبن أبي ذئب وبن المبارك أخبرنا علي بن أبي علي حدثنا محمد بن عبد الرحمن المخلص وأحمد بن عبد الله الدوري قالا حدثنا احمد بن سليمان الطوسي حدثنا الزبير بن بكار حدثني مصعب بن عثمان ومحمد بن الضحاك الحزامي ومحمد بن الحسن المخزومي وغيرهم ان عبد العزيز بن عبد الله كان ممن أسر مع محمد بن عبد الله بن حسن فلما قتل محمد حمل عبد العزيز إلى أمير المؤمنين المنصور في حديد فلما أدخل عليه قال له ما رضيت أن خرجت علي حتى خرجت معك بثلاثة أسياف من ولدك فقال له عبد العزيز يا أمير المؤمنين صل رحمي واعف عني واحفظ في عمر بن الخطاب فقال افعل فعفا عنه فقال له عبد الله بن الربيع المداني يا أمير المؤمنين أضرب عنقه لا يطمع فيك فتيان قريش فقال له أمير المؤمنين المنصور إذا قتلت هذا فعلى من أحب أن أتأمر قلت كان عبد العزيز نبيها في آل عمر وجيها عندهم وكان من أحسن الناس صورة وأبرعهم جمالا أخبرنا علي بن أبي علي حدثنا المخلص محمد بن عبد الرحمن وأحمد بن عبد الله الدوري قالا حدثنا احمد بن سليمان حدثنا الزبير حدثني عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد العزيز الزهري عن أبي هريرة بن جعفر المحرري مولى أبي هريرة أن الديباج محمد بن عبد الله بن عمرو بن عثمان وعبد العزيز بن عبد الله بن عبد الله بن عمر بن الخطاب خطبا امرأة من قريش فاختلفا عليها في جمالها فجعلت تسأل وتستبحث إلى أن خرجت تريد صلاة العتمة في المسجد فرأتهما قائمين في القمر يتعاتبان في أمرها ووجه عبد العزيز إليها وظهر محمد إليها فنظرت إلى بياض عبد العزيز وطوله فقالت ما يسأل عن هذين وتزوجت عبد العزيز فجمع الناس وأولم لدخولها فبعث إلى محمد بن عبد الله بن عمرو فدعاه فيمن دعا فاكرمه وأجلسه في مجلس شريف فلما فرغ الناس برك له محمد وخرج وهو يقول وبينا ارجى أن أكون وليها رميت بعرق من وليمتها سخن

5601 - عبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة الماجشون واسم أبي سلمة ميمون مولى آل الهدير التيمي وكنيته عبد العزيز أبو عبد الله وقيل أبو الاصبغ وهو من أهل مدينة رسول الله صلى الله عليه و سلم سمع بن شهاب ومحمد بن المنكدر وعبد الله بن دينار وأبا حازم سلمة بن دينار وسعد بن إبراهيم ومحمد بن أبي بكر الثقفي وحميدا الطويل وعمرو بن أبي عمرو وصالح بن كيسان وهشام بن عروة وعبد الله بن الفضل وزيد بن أسلم وعبيد الله بن عمر وعبد الرحمن بن القاسم وسالما أبا النضر وعمر بن عبد الرحمن بن عطية بن دلان وعبد الكريم بن أبي المخارق وحميدا الخراط روى عنه الليث بن سعد وبشر بن المفضل ووكيع بن الجراح وعبد الرحمن بن مهدي ويزيد بن هارون وأبو النضر هاشم بن القاسم وحجين بن المثنى ومنصور بن سلمة وعبد العزيز الأويسي وأبو غسان مالك بن إسماعيل وموسى بن داود الضبي وسريج بن النعمان وأبو نعيم الفضل بن دكين وعلي بن الجعد وبشر بن الوليد وكان عالما فقيها قدم بغداد فسكنها وحدث بها إلى حين وفاته أخبرنا الحسين بن عمر بن برهان الغزال حدثنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي إملاء حدثنا احمد بن علي الخراز حدثنا سريج بن النعمان اللآل عن عبد العزيز بن سلمة عن عبد الله بن الفضل عن الأعرج عن أبي هريرة قال كان من تلبية رسول الله صلى الله عليه و سلم لبيك إله الحق أخبرني الحسين بن علي الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير قال قلت لأبي زكريا يحيى بن معين عبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة اسم أبي سلمة ميمون قال نعم أخبرنا احمد بن محمد العتيقي حدثنا محمد بن العباس حدثنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق بن إبراهيم الجلاب قال وسمعته يعني إبراهيم بن إسحاق الحربي يقول الماجشون فارسي إنما سمي الماجشون لأن وجنتيه كانتا حمراوين فسمي بالفارسية المايكون الخمر فشبه وجنتيه بالخمر فعربه أهل المدينة فقالوا الماجشون أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال عبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة الماجشون يكنى أبا عبد الله وكان ثقة كثير الحديث وأهل العراق أروى عنه من أهل المدينة وكان قد قدم بغداد فأقام بها إلى أن توفي أخبرنا أبو سعيد الحسن بن محمد بن عبد الله بن حسنويه الكاتب بأصبهان قال قال لنا القاضي أبو بكر محمد بن عمر الجعابي عبد العزيز الماجشون كنيته أبو عبد الله وقيل أبو الاصبغ أخبرنا بن الفضل القطان أخبرنا دعلج بن احمد أخبرنا احمد بن علي الأبار وأخبرنا العتيقي حدثنا علي بن محمد بن علي العطار حدثنا عبد الله بن أبي داود قالا حدثنا أبو الطاهر قال قال بن وهب وفي حديث العتيقي قال حدثنا بن وهب قال حججت سنة ثمان وأربعين ومائة وصائح يصيح لا يفتي الناس إلا مالك بن أنس وعبد العزيز بن أبي سلمة أخبرني الحسن بن أبي طالب حدثنا احمد بن محمد بن عمران حدثنا يحيى بن عبد الله العطار حدثني أبو إبراهيم احمد بن سعد الزهري قال سمعت عمر بن خالد الحراني يقول حج أبو جعفر المنصور فشيعه المهدي فلما أراد الوداع قال يا بني استهدني قال استهديك رجلا عاقلا فاهدى له عبد العزيز بن أبي سلمة الماجشون أخبرنا أبو الفرج أحمد بن عمر بن عثمان الغفاري أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي قال حدثنا احمد بن محمد بن مسروق قال حدثني عبد الله بن هارون بن موسى بن أبي فروة المديني حدثنا عبد الملك بن عبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة عن أبيه قال سالني المهدي أمير المؤمنين يا ماجشون ما قلت حين نفد أصحابك يعني الفقهاء قال قلت أيا باك على أحبابه جزعا قد كنت أحذر ذا من قبل أن يقعا إن الزمان رأى ألف السرور بنا فدب بالهجر فيما بيننا وسعى ما كان والله شؤم الدهر يتركني حتى يجرعني من غيظه جرعا وليصنع والدهر بي ما شاء مجتهدا فلا زيادة شيء فوق ما صنعا فقال والله لاغنينك فأجازه بعشرة آلاف دينار فقدم بها إلى المدينة فاكلها ابنه في السخاء والكرم أنبأنا احمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا علي بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده قيل لأبي زكريا وهو يحيى بن معين عبد العزيز الماجشون هو مثل ليث وإبراهيم بن سعد فقال لا هو دونهما إنما كان رجل يقول بالقدر والكلام ثم تركه وأقبل إلى السنة ولم يكن من شأنه الحديث فلما قدم بغداد كتبوا عنه فكان بعد يقول جعلني أهل بغداد محدثا وكان صدوقا ثقة أخبرنا علي بن طلحة المقرئ أخبرنا أبو الفتح محمد بن إبراهيم الغازي حدثنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال عبد العزيز بن أبي سلمة الماجشون صدوق أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل قال حدثنا الحسين بن صفوان البرذعي حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثنا محمد بن سعد قال عبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة الماجشون ويكنى أبا عبد الله مات ببغداد سنة أربع وستين ومائة في خلافة المهدي وصلى عليه ودفنه في مقابر قريش أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي حدثنا أبو عبد الرحمن عبد الله بن احمد بن حنبل حدثنا صالح بن مالك حدثنا عبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة الماجشون قال ومات سنة أربع وستين قال أبو عبد الرحمن ودفن عبد العزيز في هذه المقابر التي يقال لها مقابر قريش وجاء المهدي حتى صلى عليه أخبرنا الحسن بن أبي بكر عن احمد بن كامل القاضي مات أبو عبد الله عبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة الماجشون أحد فقهاء أهل المدينة سنة أربع وستين ومائة وصلى عليه المهدي ببغداد ودفن في مقابر قريش وله كتب وكلام مصنفة في الاحكام يروي عنه ذلك عبد الله بن وهب وعبد الله بن صالح وغيرهما

5602 - عبد العزيز بن حصين بن الترجمان أبو سهل وقيل أبو الاصبغ المروزي حدث عن بن شهاب الزهري وأبو الزبير المكي وأيوب السختياني وعبد الكريم بن أبي أمية وعبد الله بن أبي نجيح روى عنه خالد بن مخلد وسعد بن عبد الحميد بن جعفر وإسماعيل بن عيسى العطار وعبد الرحمن بن نافع درخت وأبو إبراهيم الترجماني وعبد الرحمن بن واقد الواقدي وقتيبة بن سعيد ونعيم بن الهيصم وغيرهم وقدم بغداد وحدث بها أخبرنا الحسن بن علي الجوهري أخبرنا عمر بن محمد بن علي الناقد حدثنا احمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي حدثنا نعيم بن الهيصم أخبرنا عبد العزيز بن الحصين عن بن أبي نجيح عن مجاهد عن أم هانئ قالت قدم رسول الله صلى الله عليه و سلم مكة وله أربع غدائر يعني ذوائب كتب إلى عبد الرحمن بن عثمان الدمشقي وحدثني عبد العزيز بن أبي طاهر عنه قال أخبرنا أبو الميمون البجلي حدثنا أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو قال سألت أبا مسهر عن الأخذ عن عبد العزيز بن الحصين فقلت له عبد العزيز ممن يؤخذ عنه فقال أما أهل الحزم فلا يفعلون بلغني عن إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سألت يحيى بن معين عن عبد العزيز بن الحصين فقال ليس بشيء لا يسوى حديثه فلسا قلت من أين هو قال من أهل خراسان من الترجمان قد كان ها هنا ببغداد أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي حدثنا محمد بن مخلد قال حدثنا العباس بن محمد قال سمعت يحيى يقول عبد العزيز بن الحصين بن الترجمان خراساني ضعيف الحديث أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سمعت يحيى بن معين سئل عن عبد العزيز بن حصين يعني الترجماني فقال ليس بشيء أخبرني علي بن محمد بن الحسن المالكي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران بن موسى الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن عبد الله المديني قال سمعت أبي يقول عبد العزيز بن الترجمان روى عنه معن وغيره بلاء من البلاء وضعفه جدا أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي أخبرنا محمد بن إبراهيم بن شعيب قال سمعت محمد بن إسماعيل البخاري يقول عبد العزيز بن الحصين بن الترجمان أبو سهل من أهل مرو وليس بالقوي عندهم أخبرنا أبو حازم العبدوي قال سمعت محمد بن عبد الله الجوزقي يقول قرأ على مكي بن عبدان وأنا اسمع قيل له سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو سهل عبد العزيز بن حصين بن الترجمان ويقال أبو الاصبغ ذاهب الحديث أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي أخبرنا أبو مسلم بن مهران أخبرنا عبد المؤمن بن خلف النسفي قال سألت أبا علي صالح بن محمد عن عبد العزيز بن الحسين بن الترجمان فقال ضعيف الحديث أخبرنا البرقاني أخبرنا احمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال عبد العزيز بن الحصين بن الترجمان أبو سهل الخرساني مروزي متروك الحديث

5603 - عبد العزيز بن عمران بن عبد العزيز بن عمر بن عبد الرحمن بن عوف الزهري ويعرف بابن أبي ثابت الأعرج من أهل مدينة رسول الله صلى الله عليه و سلم قدم بغداد واتصل بيحيى بن خالد البرمكي واقام بها مدة ثم رجع إلى المدينة وكان ذا سر ومروءة وبر وإفضال وحدث عن افلح بن سعيد وغيره روى عنه محمد بن عيسى بن الطباع وإبراهيم بن المنذر الحزامي ويعقوب بن محمد بن عيسى الزهري وأبو حذافة السهمي أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي إملاء حدثنا احمد بن إسماعيل المدني حدثنا عبد العزيز بن عمران عن معاوية بن عبد الله عن الجلد بن أيوب عن معاوية بن قرة عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لما تجلى الله تعالى للجبل طارت لعظمته ستة أجبل فوقعت ثلاثة بالمدينة وثلاثة بمكة وقع بالمدينة أحد وورقان ورضوى ووقع بمكة ثبير وحراء وثور هذا الحديث غريب جدا لم أكتبه إلا بهذا الإسناد أخبرنا علي بن أبي علي حدثنا محمد بن عبد الرحمن المخلص وأحمد بن عبد الله الدوري قالا حدثنا احمد بن سليمان الطوسي حدثنا الزبير بن بكار قال عبد العزيز بن عمران بن عبد العزيز الذي يقال له الأعرج كان يحيى بن خالد بن برمك قد اصحبه فقدم عليه ووصله يحيى باموال كثيرة وكان رجلا لا يمسك شيئا ينفق المال ويتوسع فيه فلم يدع من ذلك المال كثير شيء حتى هلك وأمه امة الرحمن بنت حفص بن عمر بن عبد الرحمن بن عوف أخبرنا يوسف بن رباح البصري أخبرنا احمد بن محمد إسماعيل المهندس بمصر حدثنا أبو بشر الدولابي حدثنا معاوية بن صالح عن يحيى بن معين قال بن أبي ثابت الأعرج صاحب نسب لم يكن من أصحاب الحديث أنبأنا أحمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا علي بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب أخي بخط يده قال أبو زكريا بن أبي ثابت الأعرج المديني قد رأيته ها هنا ببغداد كان يشتم الناس ويطعن في أحسابهم ليس حديثه بشيء اسمه عبد العزيز بن عمران بن عبد العزيز أخبرنا أبو بكر احمد بن محمد بن محمد الاشناني قال سمعت احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت ليحيى بن معين فأين أبي ثابت عبد العزيز بن عمران من ولد عبد الرحمن بن عوف ما حاله فقال ليس بثقة إنما كان صاحب شعر أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي حدثنا محمد بن محمد بن سليمان الباغندي حدثنا احمد بن الحسن بن الفضل السكوني قال سمعت محمد بن يحيى النيسابوري يقول علي بدنة إن حدثت عن عبد العزيز بن عمران حديثا ورايته يضعفه جدا أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي أخبرني محمد بن إبراهيم بن شعيب الغازي قال سمعت محمد بن إسماعيل البخاري يقول عبد العزيز بن عمران بن أبي ثابت المدني منكر الحديث لا يكتب حديثه أخبرنا البرقاني أخبرنا احمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال عبد العزيز بن عمران متروك الحديث أخبرنا أبو سعيد الحسن بن محمد بن عبد الله بن حسنويه الأصبهاني أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا عمر بن احمد بن إسحاق الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال وبن أبي ثابت الأعرج واسمه عبد العزيز بن عمران بن عبد العزيز بن عمر بن عبد الرحمن بن عوف مات سنة سبع وتسعين ومائة أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا الحسين بن صفوان البرذعي حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثنا محمد بن سعد قال بن أبي ثابت الأعرج واسمه عبد العزيز بن عمران بن عبد العزيز بن عمر بن عبد الرحمن بن عوف توفي بالمدينة سنة سبع وتسعين ومائة أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال سنة سبع وتسعين ومائة فيها مات عبد العزيز بن عمران

5604 - عبد العزيز بن أبان بن محمد بن عبد الله بن سعيد بن العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف أبو خالد القرشي حدث عن مسعر بن كدام وسفيان الثوري ويونس بن أبي إسحاق وشعبة وعبد الجبار بن العباس ومعمر بن أبان بن حمران وإسرائيل ويونس بن الحارث الطائفي وأبي مريم عبد الغفار بن القاسم وعمرو بن شمر روى عن محمد بن الحسين بن أشكاب وإبراهيم بن محمد بن مروان العتيقي ومحمد بن عبيد الله المنادى ومحمد بن الجهم السمري والحسن بن مكرم والحارث بن أبي أسامة ومحمد بن أبي العوام الرياحي وكان من أهل الكوفة فنزل بغداد وحدث بها إلى حين وفاته أخبرنا أبو عمر بن مهدي أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار وأخبرنا علي بن القاسم بن الحسين الشاهد بالبصرة حدثنا علي بن إسحاق المادراني قالا حدثنا محمد بن عبيد الله بن المنادى حدثنا أبو خالد قال المادراني القرشي ثم اتفقا حدثنا سفيان الثوري عن عثمان بن المغيرة عن سالم بن أبي الجعد عن بن الحنفية عن علي قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يا بلال قم فارحنا بالصلاة ثم لم يرو هذا الحديث كذا عن الثوري مسندا غير أبي خالد عبد العزيز بن أبان والمحفوظ عنه ما أخبرنا البرقاني أخبرنا علي بن عمر الحافظ أخبرنا بن بشر حدثنا احمد بن سنان حدثنا عبد الرحمن عن سفيان عن عثمان بن المغيرة عن سالم بن أبي الجعد عن محمد بن الحنفية أن النبي صلى الله عليه و سلم قال أرحنا يا بلال من غير ذكر لعلي في الإسناد ورواه إسرائيل عن عثمان بن المغيرة عن سالم عن عبد الله بن محمد بن الحنفية عن صهر لهم في الأنصار عن رسول الله صلى الله عليه و سلم وكذلك رواه عبد الرحمن بن داود الخريبي عن أبي حمزة الثمالي عن سالم بن أبي الجعد وخالفه حفص بن غياث فرواه عن أبي حمزة ثابت بن أبي صفية الثمالي عن سالم عن رجل سمعه من النبي صلى الله عليه و سلم وخالفهم الحسين بن علوان فرواه عن أبي حمزة عن سالم عن محمد بن الحنفية عن بلال عن النبي صلى الله عليه و سلم ورواه مسعر عن عمرو بن مرة عن سالم بن أبي الجعد عن رجل من خزاعة عن النبي صلى الله عليه و سلم أما حديث إسرائيل فانبأناه الحسن بن احمد بن إبراهيم أخبرنا أبو بكر الشافعي حدثنا إسحاق بن الحسن حدثنا بن رجاء وهو عبد الله بن رجاء الغداني أخبرنا إسرائيل عن عثمان عن سالم عن عبد الله بن محمد بن الحنفية قال انطلقت أنا وأبي إلى صهر لنا نعوده فقال لبعض أهله ائتوني بوضوء لعلي أصلي فاستريح قال فانكروا ذلك فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول قم يا بلال فارحنا بالصلاة وأما حديث بن داود عن أبي حمزة عن سالم مثل هذا القول فأنبأناه الحسن بن أبي بكر أخبرنا أبو سهل احمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان حدثنا عبد الكريم بن الهيثم حدثنا مسدد حدثنا عبد الله بن داود عن أبي حمزة عن سالم بن أبي الجعد عن عبد الله بن محمد بن الحنفية قال انطلقت مع أبي إلى صهر لنا من أسلم فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول أرحنا بها يا بلال وأما حديث حفص بن غياث عن أبي حمزة الذي خالف فيه بن داود حيث نقص بن الحنفية بإسناده فأنبأنا علي بن احمد بن علي المقرئ أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا معاذ بن المثنى حدثنا مسدد حدثنا حفص بن غياث عن ثابت الثمالي عن سالم بن أبي الجعد عن رجل قال سمعت النبي صلى الله عليه و سلم وحضرت الصلاة يقول أرحنا بها يا بلال واما حديث الحسين بن علوان عن أبي حمزة فأنبأناه أبو بكر البرقاني أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا القاضي عبد الله بن احمد بن ربيعة حدثنا احمد بن عبيد حدثنا حسين بن علوان حدثنا أبو حمزة الثمالي عن سالم بن أبي الجعد عن محمد بن علي بن الحنفية عن بلال أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال أرحنا بها يا بلال يعني الصلاة وأما حديث مسعر عن عمرو بن مرة عن سالم فأخبرناه عثمان بن محمد بن يوسف العلاف أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي وأخبرنا احمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا محمد بن احمد بن الحسن الصواف قالا حدثنا بشر بن موسى حدثنا خلاد بن يحيى حدثنا مسعر عن عمرو بن مرة عن سالم بن أبي الجعد قال عادوا رجلا من خزاعة قال فقال الخزاعي لقد

وددت أني قد صليت فاسترحت قال ثم قال الخزاعي لقد سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول يا بلال أقم الصلاة ارحنا بها أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا محمد بن عبد الله بن خلف الدقاق حدثنا عمر بن محمد الجوهري حدثنا أبو بكر الأثرم قال قيل لأبي عبد الله عبد العزيز بن أبان ترى انه يذكر عن انسان شيئا فقال ما أدري أخبرنا العتيقي أخبرنا يوسف بن احمد الصيدلاني بمكة حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا عبد الله بن احمد قال سألت أبي عبد العزيز بن أبان قال لم أخرج عنه في المسند شيئا قد أخرجت عنه على غير وجه الحديث لما حدث بحديث المواقيت تركته أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي حدثنا عبد الله بن سليمان حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل قال سئل أبي عن حديث جرير تبني مدينة فقال ما حدث به انسان ثقة وذكر له أن عبد العزيز بن أبان رواه عن الثوري فقال تركته لما حدث بحديث المواقيت أخبرني الأزهري وعلي بن محمد بن الحسن المالكي قالا حدثنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران بن موسى الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن عبد الله المديني قال سمعت أبي يقول عبد العزيز بن أبان ليس بذاك وليس هو في شيء من كتبي أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سمعت يحيى بن معين وسئل عن عبد العزيز بن أبان فقال كذاب خبيث يضع الحديث أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي حدثنا الحسين بن صدقة حدثنا بن أبي خيثمة قال سمعت يحيى وسئل عن عبد العزيز بن أبان فقال وضع أحاديث عن سفيان لم يكن بشيء حدثنا البرقاني حدثني محمد بن العباس الخزاز حدثنا احمد بن محمد بن مسعدة الفزاري حدثنا جعفر بن درستويه حدثنا احمد بن محمد بن القاسم بن محرز قال سمعت يحيى بن معين يقول عبد العزيز بن أبان ليس حديثه بشيء كان يكذب وسمعت يحيى بن معين مرة أخرى يقول عبد العزيز بن أبان كان يحدث بأحاديث موضوعة وأتوه بحديث أبي داود الطيالسي عن الأسود بن شيبان حديث أم معبد فقرأه عليهم وحدثهم به أنبأنا احمد بن محمد الكاتب أخبرنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده سألت أبا زكريا عن الواقدي قال كان كذابا قلت لأبي زكريا فعبد العزيز بن أبان مثله قال لا ليس هو مثله ولكنه ضعيف واه ليس بشيء قلت له ما تنقم على عبد العزيز قال غير شيء أحاديث كذب ليس لها أصل منها حديث سفيان عن مغيرة عن إبراهيم أن النبي صلى الله عليه و سلم قال للعباس يكون من ولدك من يملك كذا ويفعل كذا فقال العباس أفلا أختصي يا رسول الله ومنها حديث سفيان عن الأعمش عن أبي وائل عن حذيفة عن النبي صلى الله عليه و سلم تخرج رايات من المشرق قال أبو زكريا هذه أحاديث كذب لم يحدث بها أحد قط إلا سقط حديثه قلت له وقد حدث به السويدي عن محمد بن حمزة عن سفيان قال أبو زكريا عنيت بهذا فسالت عنه بالشام واستقصيت أمره فإذا هو عن رجل عن سفيان حدثني به من سمعه منه عنده قالوا لم يسمعه هو من سفيان إنما سمعه من رجل عن سفيان فقلت له فهو ذا هذا الرجل يوافق عبد العزيز قال لعل هذا الرجل هو عبد العزيز أخبرنا أبو عمر بن مهدي إجازة أخبرنا محمد بن احمد بن يعقوب بن شيبة ثم أخبرنا الأزهري قراءة أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن احمد بن يعقوب قال قال جدي وعبد العزيز بن أبان عند أصحابنا جميعا متروك كثير الخطأ كثير الغلط وقد ذكروه بأكثر من هذا وسمعت محمد بن عبد الله بن نمير يقول ما رأيت أحدا أبين أمرا منه وقال هو كذاب أخبرنا علي بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم

المستملي أخبرني محمد بن إبراهيم بن شعيب الغازي قال سمعت البخاري يقول عبد العزيز بن أبان أبو خالد القرشي تركوه أخبرنا الحسن بن أبي بكر قال كتب إلى محمد بن إبراهيم الجوري ان عبدان بن احمد بن أبي صالح الهمذاني حدثهم قال قال أبو حاتم الرازي عبد العزيز بن أبان متروك الحديث أخبرنا البرقاني أخبرنا احمد بن سعيد بن سعد قال حدثنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال عبد العزيز بن أبان القرشي أبو خالد يروي عن سفيان الثوري متروك الحديث أخبرني محمد بن علي المقرئ أخبرنا محمد بن عبد الله بن محمد النيسابوري قال سمعت أبا علي الحافظ يقول عبد العزيز بن أبان متروك أخبرني الأزهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا احمد بن معروف الخشاب أخبرنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال عبد العزيز بن أبان القرشي من ولد سعيد بن العاص يكنى أبا خالد وكان قد ولي قضاء واسط ثم عزل فقدم إلى بغداد فنزلها وتوفي بها يوم الأربعاء لأربع عشرة ليلة خلت من رجب سنة سبع ومائتين في خلافة المأمون كان كثير الرواية عن سفيان ثم خلط بعد ذلك فامسكوا عن حديثه أخبرنا الحسن بن محمد الخلال أخبرنا احمد بن محمد بن عمران حدثنا أبو عبد الله نفطويه حدثنا الحارث قال كان عبد العزيز يعني بن أبان كثير العيال شديد الفقر كثير الحديث يكنى أبا خالد ولي قضاء واسط ومات ببغداد يوم الأربعاء لأربع عشرة ليلة خلت من رجب سنة سبع ومائتين أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال سنة سبع ومائتين فيها مات عبد العزيز بن أبان القرشي في رجب

5605 - عبد العزيز بن أبي سلمة بن عبيد الله بن عبد الله بن عمر بن الخطاب أبو عبد الرحمن القرشي المديني سكن بغداد وحدث بها عن إبراهيم بن سعد الزهري وأبي أويس عبد الله بن عبد الله ومحمد بن عون مولى أم حكيم روى عنه محمد بن إسحاق الصاغاني وأبو زرعة الرازي وموسى بن إسحاق الأنصاري وإسماعيل بن الفضل البلخي وموسى بن هارون الحافظ ورواياته مستقيمة أخبرنا القاضي أبو بكر احمد بن الحسن الحرشي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم أخبرنا محمد بن إسحاق الصاغاني حدثنا عبد العزيز بن أبي سلمة بن عبيد الله بن عبد الله بن عمر بن الخطاب العمري حدثني إبراهيم بن سعد عن بن شهاب عن أنس بن مالك قال رأى رسول الله صلى الله عليه و سلم في يد رجل خاتما من ذهب فضرب يده بقضيب كان معه حتى رمى به أخبرناه الحسن بن أبي بكر أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا موسى بن هارون حدثنا عبد العزيز بن أبي سلمة العمري حدثني إبراهيم بن سعد عن الزهري عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه و سلم رأى في يد رجل خاتما من ذهب فضرب أصبعه بقضيب كان معه حتى رمى به أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا أبو احمد بن فارس حدثنا البخاري قال عبد العزيز بن أبي سلمة بن عبيد الله بن عبد الله بن عمر بن الخطاب القرشي كان ببغداد أبو عبد الرحمن وذكر أبو عبد الرحمن السلمي انه سأل عنه الدارقطني فقال ليس به بأس

5606 - عبد العزيز بن بحر أبو محمد المروروذي سكن بغداد وحدث بها عن سليمان بن أرقم وإسماعيل بن عياش وعطاف بن خالد بن زنجلة وإسماعيل بن جعفر ورشدين بن سعد وتليد بن سليمان روى عنه محمد بن علي السرخسي المعروف بكبشة وعبد الله بن أبي سعد الوراق وموسى بن محمد الختلي وأبو بكر بن أبي الدنيا ومحمد بن سويد الطحان وإبراهيم بن إسماعيل السوطي أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا عبد الله بن إسحاق البغوي حدثنا إبراهيم بن إسماعيل السوطي حدثنا عبد العزيز بن بحر الخلال حدثني رشدين بن سعد حدثنا موسى بن علي عن أبيه عن بديل قال رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم يمسح على الخفين أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم في تسمية من كان ببغداد من العلماء عبد العزيز بن بحر المؤدب

5607 - عبد العزيز بن يحيى بن عبد العزيز بن مسلم بن ميمون الكناني المكي سمع عبد الله بن معاذ الصنعاني وسليم بن مسلمة المكي هشام بن سليمان المخزومي ومروان بن معاوية وسفيان بن عيينة ومحمد بن إدريس الشافعي وقدم بغداد في أيام المأمون وجزى بينه وبين بشر المريسي مناظرة في القرآن وهو صاحب كتاب الحيدة وكان من أهل الفضل والعلم وله مصنفات عدة وكان ممن تفقه بالشافعي واشتهر بصحبته أخبرني محمد بن احمد بن يعقوب حدثنا محمد نعيم الضبي أخبرنا أبو الحسن محمد بن جيكان البزار حدثنا الحسين بن الفضل حدثنا عبد العزيز بن يحيى المكي حدثنا سفيان بن عيينة عن إدريس بن يزيد عن سعيد بن أبي بردة عن أبيه قال كتب عمر بن الخطاب إلى أبي موسى الأشعري أما بعد فان القضاء فريضة محكمة وسنة متبعة وذكر الحديث أخبرني الأزهري حدثنا علي بن عمر الحافظ حدثني أبو العباس المطلبي عبيد الله بن محمد بن احمد الشافعي بالرملة حدثني عبد الله بن محمد بن جعفر القاضي حدثنا أبو علي السمرقندي وهو الحسين بن شاكر وراق داود قال سمعت داود بن علي يقول عبد العزيز المكي ممن له فهم بمعاني القرآن وكان أحد أصحاب الشافعي ومن أخذ عنه وقال علي بن عمر قرأت في كتاب داود بن علي الأصبهاني الذي صنفه في فضائل الشافعي وذكر فيه أصحابه الذين أخذوا عنه فقال وقد كان أحد اتباعه والمقتبسين عنه والمعترفين بفضله عبد العزيز بن يحيى الكناني المكي كان قد طالت صحبته للشافعي واتباعه له وخرج معه إلى اليمن وآثار الشافعي في كتب عبد العزيز المكي بينة عند ذكر الخصوص والعموم والبيان كل ذلك مأخوذ من كتاب المطلبي رحمه الله حدثنا الجوهري أخبرنا محمد بن عمران بن موسى حدثنا احمد بن عيسى المكي حدثنا محمد بن القاسم بن خلاد قال لما دخل عبد العزيز بن يحيى المكي على المأمون وكانت خلقته شنعة جدا فضحك المعتصم فاقبل عبد العزيز على المأمون فقال يا أمير المؤمنين لم ضحك هذا لم يصطف الله يوسف لجماله وإنما اصطفاه لدينه وبيانه وقد قص ذلك في كتابه بقوله تعالى فلما كلمه قال إنك اليوم لدينا مكين أمين لم يقل لما رأى جماله فبياني يا أمير المؤمنين أحسن من وجه هذا فضحك المأمون وأعجبه قوله وقال للمعتصم إن وجهي لا يكلمك وإنما يكلمك لساني

5608 - عبد العزيز بن منيب بن سلام بن خريش أبو الدرداء المروزي قدم بغداد وحدث بها عن إسحاق بن عبد الله بن كيسان وعبدان بن عثمان وعلي بن الحسين بن واقد وعثمان بن الهيثم المؤذن والخليل بن عمر العبدي وقتيبة بن سعيد البلخي واصبغ بن الفرج المصري وغيرهم روى عنه عبد الله بن محمد بن ناجية وأبو القاسم البغوي وعبد الله بن أبي داود السجستاني وأحمد بن محمد بن أبي شيبة البزاز والقاضي أبو عبد الله المحاملي أخبرنا محمد بن عمر النرسي أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا عبد الله بن محمد بن ناجية حدثنا عبد العزيز بن منيب أبو الدرداء حدثنا موسى بن بحر حدثنا زياد البكائي حدثنا عبد الملك بن أبي سليمان عن أبي الزبير عن جابر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا قام أحدكم من النوم فأراد ان يتوضأ فلا يدخل يده في وضوئه حتى يغسلها فإنه لا يدري أين باتت يده ولا علام وضعها أخبرنا القاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله الطبري وأبو علي محمد بن الحسين الجازري قالا حدثنا المعافى بن زكريا الجريري حدثنا الليث بن محمد بن الليث المروزي قال سمعت عبد الله بن محمد يقول نظر علي بن حجر إلى لحية أبي الدرداء قال وهو طويل اللحية فانشأ يقول ليس بطول اللحى يستوجبون القضا إن كان هذا كذا فالتيس عدل رضا قال ومكتوب في التوراة لا يغرنك طول اللحى فإن التيس له لحية أخبرنا البرقاني أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا الحسن بن رشيق المصري حدثنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي عن أبيه ثم حدثني محمد بن علي الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي قال ناولني عبد الكريم وكتب لي بخطه قال سمعت أبي يقول عبد العزيز بن منيب مروزي ليس به بأس يكنى أبو الدرداء وكنيته الأخرى أبو عمر أخبرني الأزهري قال قال أبو الحسن الدارقطني عبد العزيز بن منيب مروزي ليس به باس

5609 - عبد العزيز بن عباد أبو صالح وهو أخو حمدون بن عباد المعروف بالفرغاني حدث عن يزيد بن هارون ويعقوب بن محمد بن عيسى الزهري روى عنه محمد بن مخلد الدوري وعلي بن إسحاق المادراني وكان صدوقا أخبرنا علي بن القاسم الشاهد بالبصرة حدثنا علي بن إسحاق المادراني حدثنا محمد بن سلمة وعبد العزيز بن عباد واللفظ لعبد العزيز حدثنا يعقوب بن محمد الزهري حدثنا معن بن عيسى حدثني سعيد بن بشير عن قتادة عن خلاس بن عمرو عن علي قال لما مات أبو طالب أتيت النبي صلى الله عليه و سلم فقلت له يا رسول الله إن الشيخ قد مات قال ادفنه ثم اغتسل قرأت في كتاب محمد بن مخلد بخطه سنة تسع وستين ومائتين فيها مات أبو صالح عبد العزيز بن عباد أخو حمدون أبو عباد الفرغاني في صفر
5610 - عبد العزيز بن عبد الله بن عبيد الله بن العباس بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب أبو القاسم الهاشمي سمع أبا عبد الرحمن المقرئ وأبا بكر الحميدي وعبد الله بن جعفر الرقي وعبد الله بن إبراهيم الغفاري وغيرهم روى عنه عبد الله بن إسحاق المدائني والقاضي المحاملي ومحمد بن احمد الحكيمي وإسماعيل بن محمد الصفار وأحمد بن عثمان الآدمي ومحمد بن العباس بن نجيح وقال الدارقطني كان ثقة حدثنا إبراهيم بن مخلد بن جعفر حدثنا أبو عبد الله محمد بن احمد بن إبراهيم الحكيمي حدثنا عبد العزيز بن عبد الله الهاشمي حدثنا عبد الله بن جعفر حدثنا عبيد الله بن عمرو عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن جابر قال إن أول خبر قدم المدينة ان امرأة كان لها تابع من الجن فجاء في صورة طائر فسقط على جدارهم فقالت له تنزل تحدثنا ونحدثك فقال إنه قد ظهر من منع من القرار وحرم علينا الزنى أخبرنا محمد بن الحسن الأزرق حدثنا احمد بن عثمان بن يحيى الآدمي أخبرنا عبد العزيز بن عبد الله الهاشمي حدثنا عبد القدوس بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن عمر بن كيسان عن خلاد بن جندة عن سعيد بن جبير عن ثوبان قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من أعكف نفسه ما بين المغرب والعشاء في مسجد جماعة لم يتكلم إلا بصلاة وقرآن كان حقا على الله ان يبني له قصرا في الجنة حدثنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا اسمع قال ومات أبو القاسم عبد العزيز بن عبد الله الهاشمي في يوم الخميس لإحدى عشرة بقيت من ذي الحجة سنة خمس وسبعين أخبرنا الحسن بن أبي بكر عن احمد بن كامل القاضي قال وتوفي أبو القاسم عبد العزيز بن عبد الله بن عبيد الله بن العباس بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب في يوم الثلاثاء لاثنتي عشرة ليلة بقيت من ذي الحجة سنة خمس وسبعين ومائتين وبلغ ستا وثمانين سنة ولم يغير شيبه وكان جميلا وسيما بهيا

5611 - عبد العزيز بن معاوية بن عبد الله بن أمية بن خالد بن عبد الرحمن بن سعيد بن عبد الرحمن بن عتاب بن أسيد أبو خالد القرشي الأموي العتابي البصري قدم بغداد وحدث بها عن ازهر بن سعد السمان وجعفر بن عون وفهد بن حيان النهشلي ومحمد بن عبيد الله العتبي وأبي عاصم النبيل ومحمد بن عبد الله الأنصاري ومحمد بن جهضم روى عنه أبو عبد الله الحكيمي وإسماعيل بن محمد الصفار ومحمد بن عمرو الرزاز وأبو عمرو بن السماك أخبرنا الحسين بن برهان الغزال حدثنا محمد بن عمرو بن البختري إملاء حدثنا عبد العزيز بن معاوية القرشي حدثنا ازهر بن سعد السمان حدثنا بن عون عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يزال العبد في صلاة ما دام ينتظر الصلاة تقول الملائكة اللهم اغفر له اللهم ارحمه أخبرني احمد بن علي اليزدي في كتابه أخبرنا أبو احمد محمد بن احمد بن إسحاق الحافظ قال أبو خالد عبد العزيز بن معاوية العتابي البصري روى عن أبي عاصم ما لا يتابع عليه قلت وليس بمدفوع عن الصدق وقد ذكره الدارقطني فقال لا بأس به أخبرنا أبو نعيم الحافظ قال سمعت عبد الله بن محمد بن جعفر يقول ومات أبو خالد عبد العزيز بن معاوية القرشي بالبصرة سنة أربع وثمانين أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع قال وجاءنا الخبر بموت أبي خالد عبد العزيز بن معاوية القرشي من ولد عتاب بن اسيد من البصرة سنة أربع وثمانين يعني ومائتين ذكر غيرهما ان وفاته كانت في شهر ربيع الأول

5612 - عبد العزيز بن احمد بن الفرج أبو القاسم مولى المهدي حدث عن أبي كامل الجحدري وأبي عبد الله العنبري البصري روى عنه محمد بن مخلد وأبو القاسم الطبراني أخبرنا محمد بن عبد الله بن شهريار التاجر بأصبهان أخبرنا سليمان بن احمد بن أيوب الطبراني حدثنا عبد العزيز بن احمد بن الفرج البغدادي حدثنا الفضل بن الحسين أبو كامل الجحدري حدثنا عثمان بن عبد الرحمن الجمحي حدثنا أيوب السختياني عن عمرو بن دينار عن طاوس عن حجر العدوي عن زيد بن ثابت عن النبي صلى الله عليه و سلم قال العمرى للوارث قال سليمان لم يروه عن أيوب إلا عثمان تفرد به أبو كامل

5613 - عبد العزيز بن إبراهيم أبو الفضل الحريري حدثنا الصوري أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الأزدي حدثنا عبد الواحد بن محمد بن مسرور حدثنا أبو سعيد بن يونس قال عبد العزيز بن إبراهيم الحريري يكنى أبا الفضل بغدادي قدم مصر وكتب عنه توفي بمصر سنة ثلاث وثلاثمائة
5614 - عبد العزيز بن محمد بن دينار أبو محمد الفارسي سمع داود بن رشيد الخوارزمي وهاشم بن الوليد الهروي وعبد الله بن عمر بن محمد بن أبان الكوفي روى عنه محمد بن الحسن بن مقسم المقرئ وأبو علي بن الصواف ومحمد بن خلف بن جيان الخلال وكان ثقة مذكورا بالصدق وموصوفا بالعبادة والزهد أخبرنا القاضي أبو العلاء الواسطي أخبرنا أبو بكر محمد بن خلف بن محمد بن جيان الخلال حدثنا أبو محمد بن عبد العزيز بن محمد بن دينار الفارسي العابد حدثنا داود بن رشيد حدثنا خلف بن خليفة عن أبي مالك الأشجعي عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من رآني في المنام فقد رآني أخبرني الحسن بن أبي بكر أخبرنا محمد بن الحسن بن مقسم المقرئ حدثنا عبد العزيز بن محمد بن دينار الفارسي وكان من عباد الله الصالحين أخبرنا علي بن محمد السمسار أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار حدثنا عبد الباقي بن قانع أن عبد العزيز بن دينار الفارسي مات في سنة أربع وثلاثمائة
5615 - عبد العزيز بن العوام الصفار المعدل حدثنا عن محمد بن إسحاق الصفار المعدل روى عنه أبو عمرو بن السماك في أخبار بشر بن الحارث
5616 - عبد العزيز بن جعفر بن بكر بن إبراهيم أبو شيبة يعرف بابن الخوارزمي وهو أخو أبي الحسين محمد بن جعفر سمع محمد بن مرزوق البصري وعمرو بن علي ومحمد بن عبد الله المخرمي والحسن بن عرفة وحميد بن الربيع روى عنه سعد بن محمد الصيرفي والجراحي وأبو الحسن الدارقطني وأبو القاسم بن الثلاج وكان ثقة أخبرنا عبيد الله بن محمد بن عبيد الله النجار حدثنا علي بن الحسن الجراحي حدثنا أبو شيبة عبد العزيز بن جعفر بن بكر الخوارزمي حدثنا حميد بن الربيع حدثنا بن عيينة وعبدة بن سليمان وبن نمير وحماد بن أسامة ويعلى ومحمد ابنا عبيد عن إسماعيل عن قيس عن جرير قال بايعت رسول الله صلى الله عليه و سلم على أقام الصلاة وإيتاء الزكاة والنصح لكل مسلم قرأت في كتاب بن الثلاج بخطه توفي أبو شيبة عبد العزيز بن جعفر في جمادى الآخرة سنة ست وعشرين وثلاثمائة

5617 - عبد العزيز بن موسى بن عيسى أبو القاسم القارئ خوارزمي الأصل ويعرف ببدهن سمع قعنب بن المحرر وأبا عتبة احمد بن الفرج وسعدان بن يزيد وعلي بن حرب وعبد الله بن محمد بن شاكر روى عنه محمد بن عبيد الله بن الشخير والدارقطني ويوسف القواس وبن الثلاج وكان ثقة أصابه طرش في آخر عمره
5618 - عبد العزيز بن محمد بن مسلم أبو عبد الله الطحان روى بن الثلاج عنه عن محمد بن يونس الكديمي وذكر أنه سمع منه بإسكاف بني الجنيد
5619 - عبد العزيز بن محمد بن إسحاق بن إبراهيم بن يزيد أبو احمد النيسابوري روى بن الثلاج أيضا عنه عن محمد بن إبراهيم بن سعيد البوشنجي وذكر أنه قدم حاجا وحدثهم في سنة ثلاثين وثلاثمائة
5620 - عبد العزيز بن عبد الله بن محمد بن احمد الوراق أبو الحسن سكن مصر وذكره بن يونس في كتاب الغرباء حدثنا الصوري أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الأزدي حدثنا عبد الواحد بن محمد بن مسرور حدثنا أبو سعيد بن يونس قال عبد العزيز بن عبد الله بن محمد بن احمد البغدادي الوراق أصله من خراسان قدم مصر سنة خمس عشرة وثلاثمائة وتوفي بها سنة خمس وأربعين وثلاثمائة وكان قد رحل وكتب وكان يفهم الحديث وكتب عنه شيء يسير مذاكرة وكان يورق على جماعة من شيوخ مصر وكان رجلا صالحا وله عقب بمصر

5621 - عبد العزيز بن محمد بن عبد الله بن إسحاق بن سهل أبو الطيب اللؤلؤي يعر بابن قماشويه روى عن إسحاق بن إبراهيم الدبري عن عبد الرزاق كتاب الحدود وكتاب الرضاع ولم يكن عنده من الحديث سوى ذلك حدثنا عنه أبو علي بن شاذان ولم اسمع فيه إلا خيرا أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أبو الطيب عبد العزيز بن محمد بن عبد الله اللؤلؤي في درب الصحراء بالقرب من مسجد الشونيزي حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن عباد المعروف بالدبري بصنعاء أخبرنا عبد الرزاق أخبرنا بن جريج عن القعقاع بن حكيم أن أبا صالح حدثه انه سمع أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن ولا يسرق السارق حين يسرق وهو مؤمن قال لنا الحسن بن أبي بكر توفي عبد العزيز بن محمد بن عبد الله اللؤلؤي للنصف من شعبان سنة إحدى وخمسين وثلاثمائة وحدثني الحسن بن احمد بن عبد الله الصوفي أخبرنا علي بن احمد بن عمر المقرئ قال مات أبو الطيب اللؤلؤي المعروف بابن قماشويه ليلة الثلاثاء لثلاث عشرة ليلة خلت من شعبان سنة إحدى وخمسين
5622 - عبد العزيز بن إبراهيم بن بيان بن داود أبو الحسين المعروف بابن حاجب النعمان كان أحد الكتاب الحذاق بصنعة الكتابة وأمور الدواوين وله كتب مصنفة في الهزل وذكر لي هلال بن المحسن الكاتب أنه مات في يوم الجمعة لسبع بقين من شهر رمضان سنة إحدى وخمسين وثلاثمائة

5623 - عبد العزيز بن احمد بن حامد بن محمود بن ثرثال بن مشرفة بن منيح بن غيا بن طحن أبو القاسم التيملي من تيم الله بن ثعلبة مولده ببغداد واقام بها دهرا طويلا ثم انتقل إلى مصر فسكنها إلى آخر عمره وحدث بها عن محمد بن عيسى بن هارون الحسار وغيره روى عنه أبو الفتح عبد الواحد بن محمد بن مسرور البلخي وذكر أنه سمع منه في سنة اثنتين وخمسين وثلاثمائة وقال كان ثقة
5624 - عبد العزيز بن محمد بن إبراهيم بن الواثق بالله بن المعتصم بالله بن الرشيد بن المهدي بن المنصور بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس أبو محمد الهاشمي سمع أبا مسلم الكجي وأبا شعيب الحراني ومحمد بن احمد بن النضر الأزدي ويوسف بن يعقوب القاضي ومحمد بن يوسف بن التركي ومحمد بن موسى البربري ومحمد بن يحيى المروزي وموسى بن هارون الحافظ وموسى بن إسحاق الأنصاري وجعفر الفريابي وخلف بن عمرو العكبري وإبراهيم بن شريك الأسدي والحسين بن الكميت الموصلي روى عنه الدارقطني وحدثنا عنه علي بن عبد الله بن إبراهيم الهاشمي وأبو الحسن بن رزقويه والحسن بن الحسن بن المنذر القاضي وأحمد بن عمر بن عبد العزيز بن الواثق وهو بن ابنه وكان ثقة أخبرنا احمد بن محمد بن رزق حدثنا أبو محمد بن عبد العزيز بن محمد بن الواثق الهاشمي حدثنا أبو بكر محمد بن احمد بن النضر حدثنا معاوية بن عمرو حدثنا أبو إسحاق الفزاري وأخبرني غيره عن بن عون قال كان رجاء بن حيوة إذا لقي العدو يقول اللهم إني أسالك بحق نصر المؤمنين عليك أن تنصرنا عليهم ثم يقرأ وكان حقا علينا نصر المؤمنين قرأت في كتاب بن الثلاج بخطه توفي عبد العزيز بن محمد بن إبراهيم الواثق بالله في سنة ثلاث وخمسين وثلاثمائة وقال غيره في ذي الحجة
5625 - عبد العزيز بن محمد بن زياد بن جابر بن زياد بن جابر المعروف بابن أبي رافع أبو القاسم العبدي نزل مصر وحدث بها عن إسماعيل بن إسحاق القاضي وبشر بن موسى الأسدي وإبراهيم الحربي ومحمد بن شاذان الجوهري روى عنه المصريون وكان ثقة قرأت في كتاب أبي عمر محمد بن علي بن عمر بن الفياض ذكر لي أبو القاسم عبد العزيز بن محمد بن زياد بن جابر المعروف بابن أبي رافع البغدادي بمصر أنه ولد في سنة تسع وستين ومائتين ببغداد وكانت وفاته بمصر سمعنا منه مسند إسماعيل بن إسحاق القاضي وغيره وقرأت بخط أبي الفتح بن مسرور ولد عبد العزيز بن أبي رافع ببغداد سنة ست وستين ومائتين وهكذا ذكر أبو سليمان محمد بن عبد الله بن احمد بن زبر الدمشقي قلت وبلغني أنه مات في يوم الجمعة الخامس من رجب سنة سبع وخمسين وثلاثمائة قال لي محمد بن علي الصوري أبو القامس بن أبي رافع بغدادي ثقة مأمون صالح سمعت عبد الغني بن سعيد الحافظ يثني عليه ثناء حسنا في سمته ووقاره وقال ما أحسب أن ملكية كانا يصعدان عنه إلى الله تعالى بشيء يسخطه كان كثير السكوت فإذا قرئ عليه ذكر النبي صلى الله عليه و سلم

5626 - عبد العزيز بن احمد بن يحيى أبو الحصين الخواص ذكر بن الثلاج أنه حدثه عن يحيى بن عبد الباقي الأذني
5627 - عبد العزيز بن إسحاق بن جعفر بن روزبهان بن الهيثم أبو القاسم يعرف بابن البقال حدث عن محمد بن سهل بن الحسن العطار وعلي بن العباس المقانعي الكوفي وأحمد بن عبيد بن عمار ومحمد بن محمد الباغندي والحسن بن علي الآدمي سمع منه أبو القاسم بن الثلاج ومحمد بن أبي الفوارس روى عنه محمد بن الحسين بن علي بن الشيبة العلوي وقال لي أبو القاسم التنوخي كان بن البقال هذا أحد المتكلمين من الشيعة وله كتب مصنفة على مذهب الزيدية يجمع حديثا كثيرا وله أخ شاعر مشهور قال محمد بن أبي الفوارس توفي أبو القاسم عبد العزيز بن إسحاق بن جعفر الزيدي يوم الأربعاء في جمادى الأولى سنة ثلاث وستين وثلاثمائة وكان له مذهب خبيث ولم يكن في الرواية بذاك سمعت منه أجزاء فيها أحاديث ردية وذكر بن الثلاج فيما قرأت بخطه أنه توفي لعشر خلون من شهر ربيع الآخر سنة ثلاث وستين قال وذكر ان مولده في سنة اثنتين وسبعين ومائتين

5628 - عبد العزيز بن جعفر بن احمد بن يزداد بن معروف أبو بكر الفقيه الحنبلي المعروف بغلام الخلال حدث عن محمد بن عثمان بن أبي شيبة وموسى بن هارون ومحمد بن الفضل الوصيفي وسعيد بن عجب الأنباري وأبي خليفة الفضل بن الحباب البصري وعلي بن طيفور النسوي وجعفر الفريابي وأحمد بن محمد بن الجعد وإبراهيم بن محمد بن الهيثم القطيعي ومحمد بن مخلد الباغندي وقاسم بن زكريا المطرز وحامد بن شعيب البلخي ومحمد بن الحسن بن شهريار والحسن بن الحسين الصواف والحسين بن عبد الله الخرقي وعبد الله بن ناجية وأبي بكر بن المجدر وأبي القاسم البغوي وأبي بكر بن أبي داود ويحيى بن صاعد حدثنا عنه احمد بن علي بن عثمان بن الجنيد الخطبي وبشرى بن عبد الله الفاتني حدثنا بن الجنيد الخطبي لفظا حدثنا أبو بكر عبد العزيز بن جعفر بن احمد بن يزداد بن معروف المعروف بغلام الخلال حدثنا علي بن طيفور حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا عبد الواحد بن زياد عن عبد الرحمن بن إسحاق عن النعمان بن سعد عن علي بن أبي طالب قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم خيركم من تعلم القرآن وعلمه قال لي أبو يعلى محمد بن الحسين بن الفراء أبو بكر عبد العزيز بن جعفر غلام الخلال له المصنفات الحسنة منها المقنع وهو نحو من مائة جزء وكتاب الشافعي نحو من ثمانين جزءا وزاد المسافر قال وله كتاب الخلاف مع الشافعي وكتاب القولين ومختصر السنة وله غير ذلك في التفسير والأصول قال وتوفي لعشر بقين من شوال سنة ثلاث وستين وثلاثمائة وبلغني عنه أنه قال في علته انا عندكم إلى يوم الجمعة فقيل له يعافيك الله أو كلاما هذا معناه فقال سمعت أبا بكر الخلال يقول سمعت أبا بكر المروذي يقول عاش أحمد بن حنبل ثمان وسبعين سنة ومات يوم الجمعة ودفن بعد الصلاة وعاش أبو بكر المروذي ثمان وسبعين سنة ومات يوم الجمعة ودفن بعد الصلاة وعاش أبو بكر الخلال ثمان وسبعين سنة ومات يوم الجمعة ودفن بعد الصلاة وأنا عندكم إلى يوم الجمعة ولي ثمان وسبعين سنة فلما كان يوم الجمعة مات ودفن بعد الصلاة حدثني عبد العزيز بن علي الأزجي قال وجدت بخط أبي حدثنا عبد العزيز بن جعفر وقد سألته عن مولده فأخبرنا انه ولد سنة اثنتين وثمانين ومائتين وتوفي يوم الجمعة بعد الصلاة بنصف ساعة لثلاث وعشرين ليلة خلت من شوال من سنة ثلاث وستين وثلاثمائة سمعت أبا عمر الحسين بن عثمان بن الفلو الواعظ يقول توفي عبد العزيز غلام الخلال الحنبلي يوم الجمعة لسبع بقين من شوال سنة ثلاث وستين وثلاثمائة ودفن عند دار الفيل

5629 - عبد العزيز بن محمد بن عبد الله بن الفرج أبو الفرج المطرز الرفاء كان يسكن بالرصافة في الجانب الشرقي وحدث عن الحسين بن محمد بن عفير وأبي بكر بن أبي داود روى عنه محمد بن عمر بن بكير النجار وذكر أنه سمع منه سنة ثلاث وستين وثلاثمائة
5630 - عبد العزيز بن الحسن بن علي بن احمد بن بشار أبو الحسن بن العلاف الشاعر روى عنه أبو القاسم بن الثلاج والقاضي أبو علي المحسن بن علي التنوخي
5631 - عبد العزيز بن احمد بن محمد بن الخطاب بن عمر بن الخطاب بن زياد بن الحارث بن زيد بن عبد الله مولى عمر بن الخطاب ويكنى أبا محمد ويعرف بابن الرزاز رأيت نسبه مكتوبا بخط أبي بكر البرقاني سمع أبا شعيب الحراني حدثنا عنه القاضي أبو القاسم الحسين بن بكر وأحمد بن محمد المؤدب الزعفراني وكان ثقة يسكن سويقة غالب أخبرنا أبو القاسم الحسين بن بكر بن عبيد الله القاضي حدثنا أبو محمد عبد العزيز بن احمد بن محمد بن الخطاب يعرف بابن الرزاز حدثنا أبو شعيب الحراني حدثنا سهل بن نصر حدثنا فضيل بن عياض عن سليمان الأعمش عن أبي يحيى القتات عن مجاهد عن بن عباس قال لو قطرت قطرة من الزقوم لأفسدت على أهل الأرض معايشهم ولو أبرزت النار ما رآها أحد إلا مات

5632 - عبد العزيز بن الحارث بن أسد بن الليث بن سليمان بن الأسود بن سفيان بن يزيد بن أكينة بن عبد الله أبو الحسن التميمي أحد الفقهاء الحنابلة حدث عن أبي بكر عبد الله بن محمد بن زياد النيسابوري ونفطويه النحوي والقاضي المحاملي ومحمد بن مخلد الدوري ونحوهم روى عنه بشرى بن عبد الله الرومي وابنه أبو الفرج عبد الوهاب وقال لي أبو يعلى بن الفراء أبو الحسن عبد العزيز بن الحارث التميمي رجل جليل القدر وكان له كلام في مسائل الخلاف وله تصنيف في الفرائض وفي الأصول حدثني أبو القاسم عبد الواحد بن علي العكبري قال حدثني الحسن بن شهاب عن عمر بن المسلم قال حضرت مع عبد العزيز بن الحارث الحنبلي بعض المجالس فسئل عن فتح مكة أكان صلحا أو عنوة فقال عنوة فقيل ما الحجة في ذلك فقال حدثنا أبو علي محمد بن احمد بن الصواف حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل حدثني أبي حدثنا عبد الرزاق عن مالك أبو معمر قال عبد الواحد أنا اشك عن الزهري عن أنس ان أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم اختلفوا في فتح مكة أكان صلحا أو عنوة فسالوا عن ذلك رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال كان عنوة قال بن المسلم فلما خرجنا من المجلس قلت له ما هذا الحديث فقال ليس بشيء وإنما صنعته في الحال ادفع به عني حجة الخصم حدثني الأزهري قال قال لي أبو الحسن بن رزقويه وضع أبو الحسن التميمي في مسند احمد بن حنبل حديثين فأنكر أصحاب الحديث عليه ذلك وكتبوا محضرا أثبتوا فيه خطوطهم بشرح حاله قال الأزهري ورأيت المحضر عند بن رزقويه وفيه خط الدارقطني وبن شاهين وغيرهما حدثنا أبو الفرج عبد الوهاب بن عبد العزيز التميمي قال توفي والدي في ذي القعدة من سنة إحدى وسبعين وثلاثمائة وذكر لي أن مولده كان في سنة سبع عشرة وثلاثمائة

5633 - عبد العزيز بن احمد بن محمد بن الفضل بن احمد بن محمد بن حماد أبو طالب الدنقشي حدث عن يحيى بن محمد بن صاعد وأبي بكر النيسابوري حدثنا عنه علي بن المحسن التنوخي أخبرنا التنوخي حدثنا أبو طالب عبد العزيز بن احمد بن محمد بن الفضل بن احمد بن محمد بن حماد الدنقشي قاضي رامهرمز ببغداد في سنة إحدى وسبعين وثلاثمائة حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا أبو عبيد الله المخزومي حدثنا سفيان عن عمرو بن عبيد عن الحسن عن عمران بن حصين وأبي بكرة ومعقل بن يسار وأبي برزة الأسلمي وأنس بن مالك قالوا جميعا ما سمعنا رسول الله صلى الله عليه و سلم قط قام فينا خطيبا الا وهو ينهانا عن المثلة ويأمرنا بالصدقة قال لنا التنوخي قال لنا أبو طالب الدنقشي ولدت ببغداد في مدينة المنصور سنة اثنتين وثلاثمائة قال وكان حماد يلقب بدنقش وهو مولى المنصور وصاحب حرسه وكان محمد بن حماد أحد القواد بسر من رأى مع صالح بن وصيف ثم ولي الشرطة بها للمهتدي بالله وكان أبو عيسى احمد بن محمد أمينا من أمناء القضاة
5634 - عبد العزيز بن جعفر بن محمد بن عبد الحميد ويقال بن حمدي أبو القاسم الخرقي سمع القاسم بن زكريا المطرز ومحمد بن طاهر بن أبي الدميك وأحمد بن الحسن الصوفي وعلي بن إسحاق بن زاطيا والهيثم بن خلف الدوري وعمر بن الحسن الحلبي وبشر بن أنس الموصلي وشعيب بن محمد الزارع وأحمد بن مكرم بن خالد البرتي وعبد الله بن يزيد الدقيقي ومحمد بن الحسن الخواتيمي ومحمد بن هارون الحضرمي روى عنه أبو الحسن الدارقطني وحدثنا عنه أبو بكر البرقاني ومحمد بن الفرج البزاز وعلي بن احمد بن عبد السلام المقرئ ومحمد بن عمر بن بكير النجار ومحمد بن عبد الواحد الأكبر والعتيقي والتنوخي والجوهري في آخرين أخبرنا محمد بن عمر بن بكير أخبرنا أبو القاسم عبد العزيز بن جعفر بن محمد بن عبد الحميد البزاز شيخ ثقة أخبرني احمد بن علي التوزي أخبرنا محمد بن أبي الفوارس قال كان عبد العزيز بن جعفر الخرقي شيخا ثقة حسن الحديث أخبرنا العتيقي قال سنة خمس وسبعين وثلاثمائة فيها توفي أبو القاسم عبد العزيز بن جعفر الخرقي في سكة غزوان في شهر ربيع الآخر وكان ثقة أمينا قلت وكذا ذكر أبو الحسن بن الفرات وأبو الفتح بن أبي الفوارس وفاته قرأت في كتاب عبد الواحد بن محمد بن جعفر الشاهد بخطه توفي عبد العزيز الخرقي في يوم الثلاثاء ودفن يوم الأربعاء لأربع خلون من جمادى الأولى من سنة خمس وسبعين وأخبرنا البرقاني قال توفي أبو القاسم عبد العزيز بن جعفر الخرقي في جمادى الآخرة أو الأولى شك البرقاني من سنة خمس وسبعين وثلاثمائة

5635 - عبد العزيز بن عبد الله بن محمد بن عبد العزيز أبو القاسم الداركي الفقيه الشافعي نزل نيسابور عدة سنين ودرس بها الفقه ثم صار إلى بغداد فسكن بها إلى حين موته وحدث بها عن جده لأمه الحسن بن محمد الداركي وكان يدرس ببغداد في مسجد دعلج بن احمد بدرب بن خلف من قطيعة الربيع وله حلقة في جامع المدينة للفتوى والنظر حدثنا عنه الحسين بن بكر القاضي وأبو طالب عمر بن إبراهيم الفقيه وأبو القاسم الأزهري وأبو محمد الخلال وعلي بن محمد بن الحسن الحربي وعبد العزيز الأزجي والعتيقي والتنوخي وكان ثقة أخبرنا أبو طالب عمر بن إبراهيم حدثنا أبو القاسم عبد العزيز بن عبد الله الداركي الفقيه الشافعي إملاء بانتقاء الدارقطني حدثنا جدي أبو علي الحسن بن محمد حدثنا محمد بن حميد حدثنا عبد الله بن المبارك حدثنا حميد الطويل عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أمرت ان أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله وان محمدا رسول الله ويستقبلوا قبلتنا ويأكلوا ذبيحتنا ويصلوا صلاتنا فإذا فعلوا ذلك فقد حرمت علينا دماؤهم وأموالهم الا بحقها وحسابهم على الله حدثنا القاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله الطبري قال سمعت أبا حامد الإسفراييني يقول ما رأيت افقه من الداركي سمعت عيسى بن احمد بن عثمان الهمذاني يقول كان عبد العزيز بن عبد الله الداركي إذا جاءته مسألة يستفتى فيها تفكر طويلا ثم أفتى فيها وربما كانت فتواه خلاف مذهب الشافعي وأبي حنيفة رضي الله وتعالى عنهما فيقال له في ذلك فيقول ويحكم حدث فلان عن فلان عن رسول الله صلى الله عليه و سلم بكذا وكذا والأخذ بالحديث عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أولى من الأخذ بقول الشافعي وأبي حنيفة رضي الله عنهما إذا خالفاه أو كما قال أخبرنا بن التوزي أخبرنا محمد بن أبي الفوارس قال كان عبد العزيز بن عبد الله الداركي ثقة في الحديث وكان يتهم بالاعتزال ولم أسمع منه شيئا لأنه حدث وأنا غائب وقدمت وهو يعيش فلم ارزق ان اسمع منه شيئا أخبرنا الحسن بن محمد الخلال قال مات أبو القاسم الداركي الفقيه في شوال من سنة وخمس وسبعين وثلاثمائة أخبرني عبد العزيز بن علي الأزجي قال توفي الداركي في ليلة الجمعة ودفن يوم الجمعة لثلاث عشرة خلون من شوال سنة خمس وسبعين وثلاثمائة ودفن في الشونيزية عند قبر جعفر الخلدي حدثني هلال بن المحسن قال توفي الداركي في يوم الجمعة الثالث عشر من شوال سنة خمس وسبعين وثلاثمائة عن نيف وسبعين سنة أخبرنا العتيقي قال سنة خمس وسبعين وثلاثمائة فيها توفي أبو القاسم الداركي شيخ الشافعيين يوم الجمعة لثلاث عشرة ليلة خلت من شوال وكان ثقة أمينا وانتهت الرياسة إليه في مذهب الشافعي أخبرنا البرقاني قال توفي أبو القاسم الداركي الفقيه في ذي القعدة سنة خمس وسبعين وثلاثمائة والصحيح انه توفي في شوال

5636 - عبد العزيز بن محمد بن احمد بن عبد العزيز أبو دلف حدث عن إبراهيم بن محمد بن بقيرة البزاز ومحمد بن عبد الله بن عبد الواحد البقلي ونصر بن بيرويه الشيرازي وحمزة بن الحسين السمسار حدثنا عنه محمد بن عمر بن بكير النجار أخبرنا أبو دلف عبد العزيز بن محمد بن احمد بن عبد العزيز حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن إبراهيم البزاز شيخ صالح حدثنا يحيى بن أكثم القاضي حدثنا غندر حدثنا شعبة عن حبيب بن الشهيد عن ثابت عن أنس ان رسول الله صلى الله عليه و سلم صلى على قبر بعد ما دفن
5637 - عبد العزيز بن حسن بن علي بن أبي صابر أبو محمد الصيرفي الجهبذ سمع أبا خبيب البرتي وأبا بكر بن أبي داود ويحيى بن صاعد أخبرنا عنه الأزهري والحسن بن محمد الخلال والجوهري حدثني الأزهري قال توفي عبد العزيز بن أبي صابر الجهبذ في جمادى الآخرة من سنة ثمان وسبعين وثلاثمائة وكان ثقة وهكذا قال محمد بن أبي الفوارس وذكر أنه توفي في يوم الجمعة الثاني عشر من جمادى الآخرة
5638 - عبد العزيز بن احمد بن يعقوب أبو القاسم الحربي الواعظ الحنبلي ويعرف بغلام الزجاج حدث عن محمد بن الحسين الآجري المقيم كان بمكة حدثني عنه أبو طالب عمر بن إبراهيم الفقيه وأبو محمد الخلال وذكر لي أبو طالب أنه سمع منه في سنة ثمان وثمانين وثلاثمائة وسالت عنه الخلال فقال كان أميا لا يكتب وكان قد جالس أهل العلم ولقي الشيوخ فحفظ عنهم

5639 - عبد العزيز بن احمد أبو الحسن الخرزي ولي القضاء بالجانب الشرقي من حد المخرم إلى آخر باب الأزج وكان فاضلا فقيه النفس حسن النظر جيد الكلام ينتحل مذهب داود بن علي الظاهري وقال لي التنوخي سمعت أبا بكر بن موسى الخوارزمي يقول ما رأيت الخرزي كلم خصما له قط وناظره فانقطع حدثني هلال بن المحسن الكاتب قال توفي القاضي أبو الحسن الخرزي في يوم الجمعة الخامس من جمادى الآخرة سنة إحدى وتسعين وثلاثمائة
5640 - عبد العزيز بن احمد بن إسحاق بن احمد بن سكينة أبو القاسم الأنماطي الفقيه الشافعي من أهل الجانب الشرقي ناحية باب الطاق سمع مكرم بن احمد القاضي حدثني عنه احمد بن علي بن التوزي وسألته عن حاله فقال لا اعلم منه إلا خيرا
5641 - عبد العزيز بن عمر بن نباتة بن حميد بن نباتة بن الحجاج بن مطر بن خالد بن عمرو بن رزاح بن رياح بن اسعد بن بجير بن ربيعة بن كعب بن زيد بن مناة بن تيم بن مرة بن اد بن طابخة بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان أبو نصر أحد الشعراء المحسنين المجودين كان جزل الكلام فصيح القول وله ديوان روى لنا أكثره أبو الفتح بن شيطا المقرئ عنه سمعت رئيس الرؤساء أبا القاسم علي بن الحسن يقول ما شاهد أبو نصر بن نباتة اشعر منه وما كان يعاب بشيء إلا بكبر فيه أنشدنا التنوخي قال أنشدنا أبو نصر بن نباتة لنفسه وتأخذ من جوانبنا الليالي كما أخذ المساء من الصباح اما في أهلها رجل لبيب يحس فيشتكي ألم الجراح أرى التشمير فيها كالتواني وحرمان العطية كالنجاح ومن تحت التراب كمن علاه فلا يغررك انفاس الرياح وكيف يكد مهجته حريص يرى الأرزاق في ضرب القداح أنشدنا علي بن محمد بن الحسن الحربي قال أنشدنا أبو نصر بن نباته لنفسه وإذا عجزت عن العدو فداره وامزح له إن المزاح وفاق فالنار بالماء الذي هو ضدها تعطي النضاج وطبعها الاحراق أخبرنا التنوخي قال قال لنا بن نباتة ولدت في سنة سبع وعشرين وثلاثمائة حدثني التنوخي وهلال بن المحسن قالا وتوفي أبو نصر بن نباتة الشاعر في يوم الأحد الثالث من شوال سنة خمس وأربعمائة

5642 - عبد العزيز بن محمد بن جعفر بن الفضل أبو الحسن البزاز يعرف بالعاقولي حدث عن أبي عمرو بن السماك سمع منه صاحبنا أبو يعلى محمد بن الحسن الكرخي
5643 - عبد العزيز بن محمد بن نصر بن الفضل بن إدريس أبو القاسم الستوري حدث عن إسماعيل بن محمد الصفار وأبي عمرو بن السماك وجعفر الخلدي وأحمد بن سلمان النجاد وأبي بكر الشافعي وعلي بن احمد المعروف ببادويه القزويني وعمر بن جعفر بن سلم وأحمد بن عيسى بن محمد الخرقي وفارس بن محمد الغوري كتبنا عنه بانتخاب محمد بن أبي الفوارس وكان لا بأس به مات في ذي القعدة من سنة ثمان وأربعمائة
5644 - عبد العزيز بن محمد بن جعفر بن المؤمن أبو القاسم التميمي العطار المعروف بابن شبان من ساكني باب البصرة سمع أبا عمرو بن السماك وأبا بكر النجاد وعبد الباقي بن قانع وعبيد الله بن لؤلؤ السلمي كتبنا عنه وكان صدوقا سمعت التنوخي يقول ولد بن شبان في سنة سبع وعشرين وثلاثمائة قلت مات بن شبان يوم الخميس السابع والعشرين من شهر رمضان سنة خمس عشرة وأربعمائة وكنت إذ ذاك بنيسابور

5645 - عبد العزيز بن عبد الرزاق بن عيسى أبو الحسين المعروف بصاحب التبريزي حدث عن بن مالك القطيعي ومحمد بن إسماعيل الوراق والطيب بن يمن المعتضدي كتبت عنه وكان لا بأس به يسكن قطيعة الربيع أخبرنا عبد العزيز بن عبد الرزاق حدثنا احمد بن جعفر بن حمدان القطيعي إملاء أخبرنا أبو عبد الرحمن عبد الله بن احمد بن محمد بن حنبل حدثني أبي حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعب عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي خازم عن جرير بن عبد الله قال كنا عند رسول الله صلى الله عليه و سلم ليلة البدر فقال انكم سترون ربكم كما ترون القمر لا تضامون في رؤيته مات أبو الحسين في يوم الثلاثاء ثالث جمادى الأولى من سنة ست وثلاثين وأربعمائة ودفن في مقبرة باب حرب
5646 - عبد العزيز بن علي بن احمد بن الفضل بن شكر بن بكران أبو القاسم الخياط من أهل باب الأزج سمع علي بن محمد بن احمد بن كيسان النحوي وعبد الله بن إبراهيم الزبيبي وأبا عبد الله بن العسكري وعبد العزيز بن جعفر الخرقي وأبا سعيد الخزفي وأبا حفص بن الزيات ومحمد بن إسماعيل الوراق وعبيد الله بن محمد بن فهرويه المخرمي وأبا الحسن بن لؤلؤ وعبد الله بن موسى الهاشمي وأبا بكر المفيد الجرجائي ومحمد بن المظفر وأبا القاسم الداركي وأبا بكر الأبهري ومحمد بن نصر بن مكرم وأبا بكر بن شاذان ومن في طبقتهم وبعدهم كتبنا عنه وكان صدوقا كثير الكتاب وسألته عن مولده فقال ولدت يوم الثلاثاء لاحد عشر بقين من شعبان سنة ست وخمسين وثلاثمائة ومات في ليلة الأحد مستهل المحرم من سنة أربع وأربعين وأربعمائة ودفن من الغد وهو يوم الإثنين في مقبرة باب حرب وحضرت الصلاة عليه

5647 - عبد العزيز بن محمد بن علي بن احمد أبو القاسم المطرز المعروف بابن حريقا سمع بن الصلت المجبر وسافر به أبوه إلى مصر فسمع بها من أبي محمد النحاس وأبي سعد الماليني كتبت عنه وكان صدوقا يسكن درب الآجر من نهر طابق ومات في جمادى الآخرة من سنة تسع وأربعين وأربعمائة
5648 - عبد العزيز بن علي بن محمد بن عبد الله بن بشران أبو الطيب وهو أخو أبي محمد عبد الله سمع محمد بن المظفر والحسين بن عمر الضراب وأبا الفضل الزهري وأبا عمر بن حيويه وأبا بكر بن شاذان وعثمان بن محمد الآدمي وأبا الحسن الدارقطني وأبا حفص بن شاهين وغيرهم من هذه الطبقة كتبت عنه وكان سماعه صحيحا وسألته عن مولده فقال ولدت في سنة ثمان وستين وثلاثمائة ومات يوم الثلاثاء السابع عشر من صفر سنة خمسين وأربعمائة ودفن من الغد في مقبرة باب الدير
5649 - عبد العزيز بن محمد بن الحسين بن محمد بن الفضل بن يعقوب بن يوسف بن سلم أبو القاسم القطان سمع أبا طاهر المخلص وأبا القاسم بن الصيدلاني كتبت عنه وكان صدوقا يسكن دار القطن أخبرني بن الفضل أخبرنا أبو طاهر محمد بن عبد الرحمن المخلص حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي حدثنا سويد بن سعيد حدثنا فضيل عن الأعمش عن خيثمة عن عدي بن حاتم قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم اتقوا النار ولو بشق تمرة فان لم يكن فبكلمة طيبة سألت بن الفضل عن مولده فقال ولدت يوم الثالث عشر من ذي الحجة سنة خمس وثمانين وثلاثمائة ومات في ليلة الثلاثاء ودفن يوم الأربعاء العاشر من شهر ربيع الأول سنة ثمان وخمسين وأربعمائة
5650 - عبد العزيز بن علي بن احمد بن الحسين أبو القاسم الأنماطي حدث عن أبي طاهر المخلص كتبت عنه وكان سماعه صحيحا ومنزله بشارع دار الرقيق أخبرنا عبد العزيز بن علي الأنماطي أخبرنا محمد بن عبد الرحمن المخلص حدثنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي حدثنا أبو عبد الله احمد بن محمد بن حنبل بن هلال بن أسد الشيباني وعبيد الله بن عمر القواريري قالا حدثنا معاذ بن هشام الدستوائي حدثني أبي عن قتادة عن عكرمة عن بن عباس ان رجلا اتى النبي صلى الله عليه و سلم فقال يا نبي الله إني شيخ كبير يشق على القيام فمرني بليلة لعل الله يوفقني فيها لليلة القدر قال عليك بالسابعة وهذا لفظ احمد بن حنبل قال أبو القاسم البغوي ولا أعلم روى هذا الحديث بهذا الإسناد غير معاذ بن هشام وهو بن سنبر أبو بكر الدستوائي

إنما يكنيه تبجيلا له قال وما سمعت احمد سماه قط أخبرني محمد بن احمد بن رزق أخبرنا احمد بن إسحاق بن وهب البندار حدثنا أبو غالب علي بن احمد بن النضر قال سنة إحدى وستين فيها ولد علي بن المديني قلت وكان مولده بالبصرة أخبرنا أبو سعيد الماليني أخبرنا عبد الله بن عدي الحافظ حدثنا عبد الله بن محمد بن ناجية وعلي بن احمد بن مروان ومحمد بن خالد بن يزيد البرذعي قالوا حدثنا أبو رفاعة عبد الله بن محمد العدوي حدثنا إبراهيم بن بشار قال سمعت سفيان بن عيينة يقول حدثني علي بن المديني عن أبي عاصم عن بن جريج عن عمرو بن دينار فذكر حديثا ثم قال سفيان تلومني على حب علي والله والله لقد كنت أتعلم منه أكثر مما يتعلم مني أخبرني الحسن بن محمد الخلال حدثنا أحمد بن إبراهيم أخبرنا الحسين بن محمد بن عفير حدثنا احمد بن سنان قال كان سفيان بن عيينة يقول لعلي بن المديني ويسميه حية الوادي إذا استفتى سفيان أو سئل عن شيء يقول لو كان حية الوادي أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو بكر الإسماعيلي أخبرنا عبد الله بن محمد أخبرنا سيار الفرهياني قال سمعت عباسا العنبري يقول كان سفيان بن عيينة يسمى علي بن المديني حية الوادي أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن المظفر حدثنا عبد الرحمن بن احمد بن محمد بن الحجاج بن رشدين حدثنا محمد بن علي بن داود قال سمعت محمد بن قدامة الجوهري قال سمعت بن عيينة يقول إني لارغب بنفسي عن مجالستكم منذ ستين سنة ولولا علي بن المديني ما جلست أخبرني محمد بن علي المقرئ أخبرنا أبو مسلم بن مهران أخبرنا عبد المؤمن بن خلف النسفي حدثنا أبو علي صالح بن محمد حدثنا محمد بن قدامة الجوهري حدثنا خلف بن الوليد الجوهري قال خرج علينا بن عيينة يوما ومعنا علي بن المديني فقال لولا علي لم أخرج إليكم أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا علي بن محمد بن احمد المصري حدثنا علي بن سعيد الرازي قال سمعت بن زنجلة يقول كنا عند بن عيينة وعنده رئيسا أصحاب الحديث فقال الرجل الذي قد روينا عنه أربعة أحاديث الذي يحدث عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال بن المديني زياد بن علاقة فقال بن عيينة زياد بن علاقة أخبرنا أبو حازم عمر بن احمد بن إبراهيم العبدوي بنيسابور أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم السليطي حدثنا إبراهيم بن علي الذهلي حدثنا عبد الله بن أبي عمرو قال قال حفص بن محبوب الخزاعي كنت عند سفيان بن عيينة ومعنا علي بن المديني وبن الشاذكوني فلما قام يعني بن المديني قال يعني سفيان بن عيينة إذا قامت الخيل لم يجلس مع الرجالة وأخبرنا أبو حازم أخبرنا أبو احمد محمد بن احمد الغطريفي قال سمعت الساجي يقول سمعت العباس بن عبد العظيم العنبري يقول سمعت روح بن عبد المؤمن يقول سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول علي بن المديني أعلم الناس بحديث رسول الله صلى الله عليه و سلم وخاصة بحديث بن عيينة أخبرنا أبو سعيد الماليني أخبرنا أبو عبد الله بن عدي حدثنا عبد الرحمن بن أبي قرصافة حدثنا محمد بن علي بن داود بن أخت غزال وأخبرني الأزهري حدثنا محمد بن المظفر حدثنا عبد الرحمن بن احمد بن محمد بن الحجاج حدثنا محمد بن علي بن داود قال سمعت عبيد الله بن عمر القواريري يقول سمعت يحيى بن سعيد يقول الناس يلومونني في قعودي مع علي وأنا أتعلم من علي أكثر مما يتعلم مني لفظ حديث الماليني أخبرنا أبو حازم العبدوي أخبرنا أبو أحمد الغطريفي حدثنا زكريا الساجي إملاء حدثنا صالح جزرة حدثنا عبيد الله القواريري قال سمعت يحيى القطان يقول يلومونني في حب علي بن المديني وأنا أتعلم منه أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو بكر الإسماعيلي حدثنا عبد الله بن محمد بن سيار قال سمعت عباسا يعني العنبري يقول كان يحيى بن سعيد القطان ربما قال لا أحدث شهرا ولا أحدث كذا فحدثني ذكر رجلا من أصحاب الحديث نسيته قال بلغني أن يحيى حدثه يعني لابن المديني قبل انقضاء المدة التي كان ذكرها قال فأتيت يحيى فقلت له إنه بلغني أنك حدثت عليا ولم تنقض المدة التي ذكرت فقال إني كلما قلت لا أحدث إلا كذا استثنيت عليا ونحن نستفيد من علي أكثر مما يستفيد منا قرأنا على الجوهري عن محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سمعت يحيى بن معين يقول علي المديني من أروى الناس عن يحيى بن سعيد إني أرى عنده أكثر من عشرة آلاف قلت ليحيى أكثر من مسدد قال نعم إن يحيى بن سعيد كان يكرمه ويدنيه وكان صديقه يعين عليا وكان علي يلزمه أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو بكر الإسماعيلي أخبرنا عبد الله بن محمد بن سيار قال سمعت أبا قدامة يقول سمعت علي بن المديني يقول رأيت فيما يرى النائم كان الثريا تدلت حتى تناولتها قال أبو قدامة فصدق الله رؤياه بلغ في الحديث مبلغا لم يبلغه أحد أو لم يبلغه كبير أحد أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان قال سمعت عبد الرحمن بن يعقوب بن أبي عباد القلزمي وكان من أصحاب علي قال جاءنا علي بن المديني يوما فقال رأيت هذه الليلة كأني مددت يدي فتناولت أنجما من نجوم السماء قلا فمضينا معه إلى بعض المعبر فقص عليه فقال يا هذا ستنال علما فانظر كيف تكون فقال له بعض أصحابنا لو نظرت في شيء من الفقه كأنه يريد الرأي فقال ان اشتغلت بذاك انسلخت مما أنا فيه حدثني محمد بن علي الصوري قال سمعت عبد الغني بن سعيد الحافظ يقول سمعت وليد بن القاسم يقول سمعت أبا عبد الرحمن النسوي يقول كأن الله خلق علي بن المديني لهذا الشأن أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو بكر الإسماعيلي أخبرنا عبد الله بن محمد بن سيار قال سمعت عباسا العنبري يقول كان علي بن المديني بلغ ما لو قضى له أن يتم على ذاك لعله كان تقدم على الحسن البصري كان الناس يكتبون قيامه وقعوده ولباسه وكل شيء يقول ويفعل أو نحو هذا أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثني أبو بشر بكر بن خلف قال قدمت مكة وبها شاب حافظ فكان يذاكرني المسند بطرقه فقلت له من أين لك هذا قال أخبرك طلبت إلى علي أيام سفيان أن يحدثني بالمسند فقال قد عرفت أنك إنما تريد بما تطلب المذاكرة فان ضمنت لي أنك تذاكر ولا تسميني فعلت قال فضمنت له واختلف إليه فجعل يحدثني بذا الذي أذاكرك به حفظا قال أبو يوسف يعقوب فذكرت هذا لبعض ولد جويرية بن أسماء ممن كان يلزم عليا فقال سمعت عليا يقول غبت عن البصرة في مخرجي إلى اليمن أظنه ذكر ثلاث سنين وأمي حية قال فلما قدمت عليها جعلت تقول يا بني فلان لك صديق وفلان لك عدو فقلت لها من أين علمت يا أمة قالت كان فلان وفلان فذكرت فيهم يحيى بن سعيد يجيئون مسلمين فيعزوني ويقولون اصبري فلو قد قدم عليك سرك الله بما ترين فعلمت أن هؤلاء محبوك وأصدقاؤك وفلان وفلان إذا جاؤوا يقلون لي اكتبي إليه وضيقي عليه وحرجي عليك ليقدم إليك هذا ونحوه قال فاخبري العباس بن عبد العظيم أو هذا الذي من ولد جويرية قال قال علي كنت صنفت المسند على الطرق مستقصي وكتبته في قراطيس وصيرته في قمطرة كبيرة وخلفته في المنزل وغبت هذه الغيبة فلما قدمت ذهبت يوما لاطالع ما كنت كتبت قال فحركت القمطر فإذا هي ثقيلة رزينة بخلاف ما كانت ففتحتها فإذا الأرضة قد خالطت الكتب فصارت طينا فلم أنشط بعد لجمعه أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا أبو حامد بن جبلة حدثنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت أبا يحيى يقول كان علي بن المديني كان إذا قدم بغدا وتصدر الحلقة وجاء احمد ويحيى وخلف والمعيطي والناس يتناظرون فإذا اختلفوا في شيء تكلم فيه علي أخبرنا أبو سعد الماليني أخبرنا عبد الله بن عدي حدثني محمد بن احمد القرمسيني المستملي قال سمعت محمد بن يزداد يقول سمعت احمد بن يوسف النجيرمي يقول سمعت الاعين يقول رأيت علي بن المديني مستلقيا وأحمد بن حنبل عن يمينه ويحيى بن معين عن يساره وهو يملي عليهما أخبرني الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا احمد بن زهير قال سمعت يحيى بن معين يقول كان علي بن المديني إذا قدم علينا أظهر السنة وإذا ذهب إلى البصرة أظهر التشيع حدثني أبو القاسم عبد الله بن احمد بن علي السوذرجاني لفظا بأصبهان قال سمعت أبا بكر المقرئ يقول سمعت محمد بن الربيع بن سليمان الجيزي يقول سمعت أبا أمية الطرسوسي يقول سمعت علي بن المديني يقول ربما أذكر الحديث في الليل فآمر الجارية تسرج السراج فانظر فيه أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي حدثنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت محمد بن يونس يقول سمعت علي بن المديني يقول تركت من حديثي مائة ألف حديث فيها ثلاثون ألفا لعباد بن صهيب وأخبرنا أبو نعيم حدثنا أبو حامد بن جبلة حدثنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت محمد بن إسماعيل البخاري وقلت ما تشتهي قال اشتهي ان أقدم العراق وعلي بن عبد الله حي فأجالسه أخبرنا أبو سعد الماليني أخبرنا عبد الله بن عدي قال سمعت الحسن بن الحسين البخاري يقول سمعت إبراهيم بن معقل يقول سمعت محمد بن إسماعيل البخاري يقول ما استصغرت نفسي عند أحد إلا عند علي بن المديني أخبرنا بن الفضل القطان أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا محمد بن سليمان بن فارس النيسابوري قال سمعت محمد بن إسماعيل البخاري يقول سمعت احمد بن سعيد يعني الرباطي قال قال علي ما نظرت في كتاب شيخ فاحتجت إلى سؤال به عن غيري أخبرني أبو الوليد الحسن بن محمد بن علي الدربندي أخبرنا محمد بن احمد بن محمد بن سليمان الحافظ ببخارى حدثنا أبو عبيدة أسامة بن محمد بن الليث الكندي أخبرنا محمد بن سعيد بن محمود قال سمعت الحسين بن أبي حماد السختياني يقول سمعت العباس بن سورة يقول سئل يحيى بن معين عن علي بن المديني وعن الحميدي أيهما أعلم فقال ينبغي للحميدي ان يكتب عن آخر عن علي بن المديني أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال قيل لأبي داود علي أعلم أم أحمد قال علي أعلم باختلاف الحديث من احمد أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو بكر الإسماعيلي قال سئل الفرهياني عن يحيى وعلي وأحمد وأبي خيثمة فقال أما علي فأعلمهم بالحديث والعلل ويحيى أعلمهم بالرجال وأحمد بالفقه وأبو خيثمة من النبلاء أخبرنا محمد بن علي المقرئ أخبرنا أبو مسلم بن مهران أخبرنا عبد المؤمن بن خلف النسفي قال سألت أبا علي صالح بن محمد قلت يحيى بن معين هل كان يحفظ فقال لا إنما كان عنده معرفة فقلت لأبي علي فعلي بن المديني كان يحفظ فقال نعم ويعرف أخبرنا أبو الوليد الدربندي أخبرنا محمد بن احمد بن محمد بن سليمان الحافظ حدثنا أبو بكر محمد بن حفص بن أسلم حدثنا أبو الحسين محمد بن طالب بن علي النسفي قال سمعت صالح بن محمد يقول اعلم من أدركت بالحديث وعلله علي بن المديني وأفقههم في الحديث أحمد بن حنبل وأمهرهم بالحديث سليمان الشاذكوني أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سمعت أبا داود يقول علي بن المديني خير من عشرة آلاف مثل الشاذكوني قرأت على بن الفضل عن دعلج بن احمد قال حدثنا احمد بن محمد بن الأزهر حدثني عبد الله بن أبي زياد القطواني قال سمعت أبا عبيد القاسم بن سلام قال انتهى العلم إلى أربعة أبو بكر بن أبي شيبة اسردهم له وأحمد بن حنبل أفقههم فيه وعلي بن المديني أعلمهم به ويحيى بن معين أكتبهم له أخبرنا محمد بن علي المقرئ أخبرنا أبو مسلم بن مهران أخبرنا عبد المؤمن بن خلف قال سمعت أبا علي صالح بن محمد يقول سمعت إبراهيم بن محمد بن عرعرة يقول سمعت يحيى بن سعيد القطان يقول لعلي بن المديني ويحك يا علي إني أراك تتبع الحديث تتبعا لا احسبك تموت حتى تبتلي أخبرنا عبد الملك بن محمد بن عبد الله الواعظ أخبرنا احمد بن إسحاق بن منجاب الطيبي حدثنا احمد بن محمد بن شاكر حدثنا أزهر بن جميل الشطي وكتبه عني أبو حاتم قال كنا عند يحيى انا وعبد الرحمن وسفيان الثوري وعلي بن المديني وغيرهم إذ جاء عبد الرحمن بن مهدي منتقع اللون أشعث فسلم فقال له يحيى ما حالك يا أبا سعيد قال على خير حال قال رأيت البارحة في المنام كأن قوما من أصحابنا قد نكسوا قال علي بن المديني يا أبا سعيد هو خير قال الله تعالى ومن نعمره ننكسه في الخلق قال عبد الرحمن اسكت فوالله إنك لفي القوم وأخبرنا عبد الملك أخبرنا بن بنجاب حدثنا احمد بن محمد بن شاكر حدثني الأثرم قال سمعت الأصمعي وهو يقول لعلي بن المديني والله يا علي لتتركن الإسلام وراء ظهرك قرأت علي الحسن بن أبي بكر عن احمد بن كامل القاضي قال حدثنا أبو عبد الله غلام الخليل عن العباس بن عبد العظيم العنبري قال دخلت على علي بن المديني يوما فرأيته واجما مغموما فقلت ما شانك قال رؤيا رأيتها قال قلت وما هي قال رأيت كأني اخطب على منبر داود النبي صلى الله عليه و سلم قال فقلت خيرا رأيت انك تخطب على منبر نبي فقال لو رأيت كأني أخطب على منبر أيوب كان خيرا لي لان أيوب بلي في بدنه وداود فتن في دينه وأخشى ان أفتن في ديني فكان منه ما كان قلت يعني انه أجاب لما امتحن إلى القول بخلق القرآن أخبرنا الحسين بن علي الصيمري حدثنا محمد بن عمران المرزباني أخبرني محمد بن يحيى حدثنا الحسين بن فهم حدثني أبي قال قال بن أبي داود للمعتصم يا أمير المؤمنين هذا يزعم يعني احمد بن حنبل ان الله تعالى يرى في الآخرة والعين لا تقع إلا على محدود والله تعالى لا يحد فقال له للمعتصم ما عندك في هذا فقال يا أمير المؤمنين عندي ما قاله رسول الله صلى الله عليه و سلم قال وما قال عليه السلام قال حدثني محمد بن جعفر غندر حدثنا شعبة عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم عن جرير عن عبد الله البجلي قال كنا مع النبي صلى الله عليه و سلم في ليلة أربع عشرة من الشهر فنظر إلى البدر فقال أما إنكم سترون ربكم كما ترون هذا البدر لا تضامون في رؤيته فقال لأحمد بن أبي داود ما عندك في هذا قال أنظر في إسناد هذا الحديث وكان هذا في أول يوم ثم انصرف فوجه بن أبي داود إلى علي بن المديني وهو ببغداد مملق ما يقدر على درهم فاحضره فما كلمه بشيء حتى وصله بعشرة آلاف درهم وقال له هذه وصلك بها أمير المؤمنين وامر أن يدفع إليه جميع ما استحق من أرزاقه وكان له رزق سنتين ثم قال له يا أبا الحسن حديث جرير بن عبد الله في الرؤية ما هو قال صحيح قال فهل عندك فيه شيء قال يعفيني القاضي من هذا فقال يا أبا الحسن هذه حاجة الدهر ثم أمر له بثياب وطيب ومركب بسرجه ولجامه ولم يزل حتى قال له في هذا الأسناد من لا يعمل عليه ولا على ما يرويه وهو قيس بن أبي حازم إنما كان أعرابيا بوالا على عقبيه فقبل بن أبي داود بن المديني واعتنقه فلما كان الغد وحضروا قال بن أبي داود يا أمير المؤمنين يحتج في الرؤية بحديث جرير وإنما رواه عنه قيس بن أبي حازم وهو أعرابي بوال على عقبيه قال فقال احمد بن حنبل بعد ذلك فحين اطلع لي هذا علمت أنه من عمل علي بن المديني فكان هذا واشباهه من اوكد الأمور في ضربه قلت اما ما حكي عن علي بن المديني في هذا الخبر من أن قيس بن أبي حازم لا يعمل على ما يرويه لكونه أعرابيا بوالا على عقبيه فهو باطل وقد نزه الله عليا عن قول ذلك لأن أهل الأثر وفيهم علي مجمعون على الاحتجاج برواية قيس بن أبي حازم وتصحيحها إذ كان من كبراء تابعي أهل الكوفة وليس في التابعين من أدرك العشرة المقدمين وروى عنهم غير قيس مع روايته عن خلق من الصحابة سوى العشرة ولم يحك أحد ممن ساق خبر محنة أبي عبد الله احمد بن حنبل انه نوظر في حديث الرؤية فان كان هذا الخبر المحكي عن بن فهم محفوظا فأحسب أن بن أبي داود تكلم في قيس بن أبي حازم بما ذكر في الحديث وعزا ذلك إلى علي بن المديني والله أعلم وقد ذكر علي بن المديني قيس بن أبي حازم فقال ما أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق قال قرئ على محمد بن احمد بن البراء وانا حاضر قال قال علي بن عبد الله المديني قيس بن أبي حازم سمع من أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وسعد بن أبي وقاص والزبير وطلحة بن عبيد الله وجرير بن عبد الله البجلي وأبي مسعود البدري وخباب بن الأرت والمغيرة بن شعبة ومرداس بن مالك الأسلمي والمستورد بن شداد الفهري ودكين بن سعيد المزني ومعاوية بن أبي سفيان وعمرو بن العاص وأبي سفيان بن حرب وخالد بن الوليد وحذيفة بن اليمان وعبد الله بن مسعود وسعيد بن زيد وأبي جحيفة قيل لعلي هؤلاء كلهم سمع منهم قيس بن أبي حازم سماعا قال نعم سمع منهم سماعا ولولا ذلك لم نعزه له سماعا قيل له شهد الجمل قال لا وكان عثمانيا وروى أيضا عن أبي هريرة وعن قيس بن قهد وروى عن بلال ولم يلقه وعن الصنابح بن الأعسر الأحمسي وروى عن عقبة بن عامر ولا أدري سمع منه أم لا وعن قيس بن قهد سماعا قال وقال رأيت أسماء بنت أبي بكر وأبوه أبو حازم واسم أبي حازم عوف بن عبد الحارث وروى عن عمار واختلفوا عن أبي خالد فيه فقال بعضهم عن بن أبي خالد عن يحيى بن عابس قال عمار ادفنوني في ثيابي وقال بعضهم إسماعيل عن قيس عن عمار ادفنوني في ثيابي أخبرني العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سمعت أبا داود سليمان بن الأشعث يقول أجود التابعين إسنادا قيس بن أبي حازم روى عن تسعة من العشرة لم يرو عن عبد الرحمن بن عوف قلت والذي يحكى عن علي بن المديني انه روى لابن أبي داود حديثا عن الوليد بن مسلم في القرآن كان الوليد أخطأ في لفظة منه فكان احمد بن حنبل ينكر على علي روايته ذلك الحديث أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو احمد الحسين بن علي التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفرائيني أخبرنا أبو بكر المروذي قال قلت لأبي عبد الله إن علي بن المديني حدث عن الوليد بن مسلم حديث عمر كلوه إلى خالقه فقال هذا كذب ثم قال هذا كتبناه عن الوليد إنما هو فكلوه إلى عالمه هذا كذاب وهذه اللفظة التي حكيت عن علي بن المديني قد روى عنه غيرها والحديث قد أخبرنيه أبو طالب محمد بن الحسين بن احمد بن بكير أخبرنا مخلد بن جعفر الدقاق حدثنا محمد بن طاهر بن أبي الدميك حدثنا علي بن عبد الله المديني حدثنا الوليد بن مسلم حدثنا الأوزاعي حدثنا الزهري قال حدثني أنس بن مالك قال بينا عمر جالس في أصحابه إذ تلا هذه الآية فأنبتنا فيها حبا وعنبا وقضبا وزيتونا ونخلا وحدائق غلبا وفاكهة وأبا ثم قال هذا كله قد عرفناه فما الأب قال وفي يده عصية يضرب بها الأرض فقال هذا لعمر الله التكلف فخذوا أيها الناس بما بين لكم فاعملوا به وما لم تعرفوه فكلوه إلى ربه أخبرنا أبو طالب عمر بن إبراهيم الفقيه أخبرنا عيسى بن حامد القاضي حدثنا أبو بكر احمد بن محمد الصيدلاني حدثنا أبو بكر المروذي قال قلت لأبي عبد الله احمد بن حنبل إن علي بن المديني يحدث عن الوليد بن مسلم عن الأوزاعي عن الزهري عن أنس عن عمر كلوه إلى خالقه فقال أبو عبد الله كذب حدثنا الوليد بن مسلم مرتين ما هو هكذا إنما هو كلوه إلى عالمه قلت لأبي عبد الله إن عباسا العنبري قال لما حدث به بالعسكر قلت لعلي بن المديني إنهم قد انكروه عليك فقال حدثتكم به بالبصرة وذكر أن الوليد أخطا فيه فغضب أبو عبد الله وقال فنعم قد علم يعني علي بن المديني أن الوليد أخطا فيه فلم أراد ان يحدثهم به يعطيهم الخطأ وكذبه أبو عبد الله قال أبو بكر وسمعت رجلا من أهل العسكر يقول لأبي عبد الله علي بن المديني يقرئك السلام فسكت وقال أبو بكر قلت لأبي عبد الله قال لي عباس العنبري قال علي بن المديني وذكر رجلا فتكلم فيه فقلت له إنهم لا يقبلون منك إنما يقبلون من احمد بن حنبل قال قوي احمد على السوط وأنا لا أقوى أخبرني الحسين بن علي الصيمري وأحمد بن علي التوزي قالا حدثنا محمد بن عمران بن موسى أخبرني أبو بكر الجرجاني حدثنا أبو العيناء قال دخل علي بن المديني على احمد بن أبي داود بعد أن جرى من محنة احمد بن حنبل ما جرى فناوله رقعة وقال هذه طرحت في داري فقراها فإذا هي فيها ... يا بن المديني الذي شرعت له ... دنيا فجاد بدينه لينا لها ... ... ماذا دعاك إلى اعتقاد مقالة ... قد كان عندك كافرا من قالها ... ... أمر بدا لك رشده فقبلته ... أم زهرة الدنيا أردت نوالها ... ... فلقد عهدتك لا أبالك مرة ... صعب المقادة للتي تدعى لها ... ... إن الحريب لمن يصاب بدينه ... لا من يرزىء ناقة وفصالها ... فقال له احمد هذا بعض شراد هذا الوثني يعني بن الزيات وقد هجى خيار الناس وما هدم الهجاء حقا ولا بنى باطلا وقد قمت وقمنا من حق الله بما يصغر قدر الدنيا عند كثير ثوابه ثم دعا بخمسة آلاف درهم فقال اصرف هذه في نفقاتك وصدقاتك أخبرني البرقاني حدثني محمد بن احمد بن محمد الآدمي حدثنا محمد بن علي الأيادي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قال قدم علي بن المديني البصرة فصار إليه بندار فجعل علي يقولقال أبو عبد الله قال أبو عبد الله فقال له بندار على رؤوس الملأ من أبو عبد الله احمد بن حنبل قال لا احمد بن أبي داود قال بندار عند الله أحتسب خطاي شبه علي هذا وغضب وقام أخبرني علي بن احمد الرزاز حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي قال كان عند إبراهيم الحربي قمطر من حديث علي بن المديني وما كان يحدث به فقيل له لم لا تحدث عنه قال لقيته يوما وبيده نعله وثيابه في فمه فقلت له أين فقال ألحق الصلاة خلف أبي عبد الله فظننت انه يعني احمد بن حنبل فقلت من أبو عبد الله قال أبو عبد الله بن أبي داود فقلت والله لا حدثت عنك بحرف أخبرنا العتيقي حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق الجلاب وأخبرني إبراهيم بن عمر البرمكي حدثنا عبيد الله بن محمد بن محمد بن حمدان العكبري حدثنا محمد بن أيوب بن المعافى قالا قيل لأبي إسحاق إبراهيم بن إسحاق الحربي أكان علي بن المديني يتهم بشيء من الكذب فقال لا إنما كان حدث بحديث فزاد في خبره كلمة ليرضى بها بن أبي داود قال وسئل إبراهيم فقيل له كان يتكلم علي بن المديني في احمد بن حنبل فقال لا إنما كان إذا رأى في كتاب حديثا عن احمد قال اضرب على ذا ليرضى به بن أبي داود وكان قد سمع من احمد وكان في كتابه سمعت احمد وقال احمد وحدثنا احمد وكان بن أبي داود إذا رأى في كتابه حديثا عن الأصمعي قال اضرب على ذا ليرضي نفسه بذلك أخبرنا البرقاني أخبرنا محمد بن عبد الله بن خميرويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس قال قال بن عمار يقول لي بن المديني ما يمنعك أن تكفرهم يعني الجهمية قال وكنت انا اولا امتنع ان اكفرهم حتى قال بن المديني ما قال فلما أجاب إلى المحنة كتبت إليه كتابا أذكره الله واذكره ما قال لي في تكفيرهم قال فقال بن المديني أو قال أخبرني رجل عنه انه بكى حين قرا كتابي قال ثم رايته بعد فقلت له فقال ما في قلبي مما قلت واجبت إليه بشيء ولكني خفت ان أقتل قال وتعلم ضعفي اني لو ضربت سوطا واحدا لمت أو قال شيئا نحو هذا قال بن عمار ورفع عني بن أبي داود امتحانه إياي من قبل بن المديني شفع الي بن لابن أبي داود ورفع عن غير واحد من أهل الموصل من أجلي قال بن عمار ما أجاب إلى ما أجاب ديانة إلا خوفا أخبرني محمد بن احمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي قال أخبرت عن أبي الحسن محمد بن احمد بن زهير قال سمعت علي بن سلمة يقول سمعت علي بن الحسين بن الوليد يقول حين ودعت علي بن عبد الله بن جعفر قال بلغ أصحابنا عني ان القوم كفار ضلال ولم أجد بدا من متابعتهم لأني جلست في بيت مظلم ثمانية اشهر وفي رجلي قيد ثمانية امنان حتى خفت على بصري فان قالوا يأخذ منهم فقد سبقت إلى ذلك فقد أخذ من هو خير مني أخبرنا أبو سعد الماليني أخبرنا عبد الله بن عدي قال سمعت مسدد بن أبي يوسف القلوسي يقول سمعت أبي يقول قلت لعلي بن المديني مثلك في علمك يجيب إلى ما اجبت إليه فقال لي يا أبا يوسف ما اهون عليك السيف أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سمعت يحيى بن معين وذكر عنده علي بن المديني فحملوا عليه فقلت ليحيى يا أبا زكريا ما علي عند الناس إلا مرتد فقال ما هو بمرتد هو على إسلامه رجل خاف فقال ما عليه أخبرني محمد بن علي المقرئ أخبرنا محمد بن عبد الله النيسابوري قال سمعت أبا عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ يذكر فضل علي بن المديني وتقدمه وتبحره في هذا العلم فقال له بعض أصحابنا قد تكلم فيه عمرو بن علي فقال والله لو وجدت قوة لخرجت إلى البصرة فبلت على قبر عمرو بن علي أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا موسى بن إبراهيم بن النضر العطار حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال سمعت عليا على المنبر يقول من زعم ان القرآن مخلوق فهو كافر ومن زعم ان الله لا يرى فهو كافر ومن زعم ان الله لم يكلم موسى على الحقيقة فهو كافر أخبرنا البرقاني حدثنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا محمد بن مخلد حدثني محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال سمعت علي بن المديني يقول قبل أن يموت بشهرين القرآن كلام الله غير مخلوق ومن قال مخلوق فهو كافر أخبرني أبو بكر احمد بن محمد بن عبد الواحد المنكدري حدثنا محمد بن عبد الله بن محمد الحافظ بنيسابور قال سمعت أبا الحسن أحمد بن محمد بن عبد الله العنزي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول سمعت علي بن المديني يقول هو كفر يعني من قال القرآن مخلوق أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال سنة أربع وثلاثين ومائتين فيها مات علي بن عبد الله بن المديني أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق قال ومات علي بن المديني واقدمه المتوكل إلى ها هنا ورجع إلى البصرة فمات سنة أربع وثلاثين قلت بسر من رأى مات لا بالبصرة أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن المظفر قال قال البغوي مات علي بن المديني بسامرا سنة أربع وثلاثين وقد كتبت عنه أخبرنا الأزهري أخبرنا علي بن عمر الحافظ أخبرنا عبد الله بن إسحاق الخرساني أخبرنا الحارث بن محمد قال سنة أربع وثلاثين ومائتين فيها مات علي بن المديني المحدث بسر من رأى في ذي القعدة أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي قال حدثنا أبو احمد بن فارس حدثنا البخاري قال مات علي بن عبد الله بن جعفر بن نجيح أبو الحسن سنة أربع وثلاثين ومائتين يوم الإثنين ليومين بقيا من ذي القعدة بالعسكر أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال سنة خمس وثلاثين ومائتين فيها مات علي بن المديني وأبو بكر بن أبي شيبة أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا احمد بن عيسى بن الهيثم التمار حدثنا عبيد بن محمد بن خلف البزار قال مات علي بن المديني سنة خمس وثلاثين والقول الأول أصح والله أعلم

( ذكر من اسمه عبد الواحد )
5651 - عبد الواحد أبو عرفجة بن عبد الواحد الأسدي كوفي تابعي سمع علي بن أبي طالب وحضر معه قتال أهل النهروان روى عنه ابنه عرفجة أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا احمد بن إسحاق بن وهب البندار حدثنا موسى بن إسحاق حدثنا بنجاب بن الحارث أخبرنا بن مسهر عن الشيباني عن عرفجة بن عبد الواحد الأسدي عن أبيه قال شهدت عليا حين ظهر على أهل النهروان أمر برثثهم فأخرجت إلى الرحبة ثم قال للناس من عرف شيئا فليأخذه فجعل الناس يأخذون ما عرفوا حتى كان آخر ذلك قدر من نحاس فمكثنا ثلاثة أيام لا يعرفها أحد ثم فقدتها فلا أدري من أخذها
5652 - عبد الواحد بن واصل أبو عبيدة الحداد مولى بني سدوس سمع سعيد بن أبي عروبة وشعبة بن الحجاج وعيينة بن عبد الرحمن ومعاذ بن العلاء وخلف بن مهران وعبد الواحد بن زيد روى عنه أحمد بن حنبل ويحيى بن معين ويحيى بن أيوب العابد وعبد الله بن عون الخراز وأبو معمر الهذلي وأبو خيثمة زهير بن حرب ومحمد بن صالح الخياط وزياد بن أيوب وهو بصري سكن بغداد وحدث بها وكان ثقة أخبرنا عبد الرحمن بن عبيد الله الحربي أخبرنا احمد بن سلمان النجاد حدثنا جعفر بن أبي عثمان الطيالسي حدثنا يحيى بن معين حدثنا أبو عبيدة الحداد حدثنا عيينة بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبي بكرة قال ذكر الدجال عند رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال انه أعور وإن ربكم ليس بأعور أخبرنا الحسين بن علي الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا احمد بن زهير قال في تسمية من كان ببغداد من أهل البصرة أبو عبيدة الحداد عبد الواحد بن واصل حدثنا عنه أبي ويحيى بن معين أخبرني محمد بن أبي علي الأصبهاني أخبرنا أبو علي الحسين بن محمد الشافعي بالأهواز قال أخبرنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سمعته يعني أبا داود سليمان بن الأشعث يقول أبو عبيد الحداد لم يحدث إلا ببغداد أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي قال حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال وكان أبو عبيدة الحداد يقود سعيد بن أبي عروبة ذكره بعض أصحاب الحديث وهو عبد الواحد بن واصل قال أبو زكريا كانت كتبه تحت حضنه مثل يحيى بن أيوب ذكر محمد بن أبي الفوارس أن محمد بن حميد المخرمي أخبرهم قال حدثنا علي بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده ذكر أبو زكريا أبا عبيدة الحداد فقال كان من المتثبتين ما أعلم أنا اخذنا عليه خطأ ألبتة جيد القراءة لكتابه أخبرنا علي بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال قال يحيى بن معين وأبو عبيدة ثقة أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا الوليد بن بكر الأندلسي حدثنا علي بن احمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال أبو عبيدة الحداد بغدادي ثقة أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا محمد بن عبد الله بن خلف الدقاق حدثنا عمر بن محمد الجوهري حدثنا أبو بكر الأثرم قال قال أبو عبد الله أبو عبيدة كان صاحب شيوخ قيل لأبي عبد الله أبو داود أين هو من أبي عبيدة فقال أبو داود اعرف بالحديث وأبو عبيدة لم يكن صاحب حفظ إلا إن أبا عبيدة كان كتابه صحيحا أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا زياد بن أيوب عن أبي عبيدة الحداد عبد الواحد بن واصل وهو ثقة أخبرني عبد الباقي بن عبد الكريم بن عمر المؤدب أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن احمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي قال أبو عبيدة الحداد ثقة صالح الحديث أخبرنا احمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سمعت أبا داود يقول وعبد الواحد بن واصل أبو عبيدة ثقة أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد قال سمعت أبا قلابة الرقاشي يقول مات أبو عبيدة الحداد يوم ولدت سنة تسعين ومائة

5653 - عبد الواحد بن غياث أبو بحر البصري سمع حماد بن سلمة ومهدي بن ميمون وحماد بن زيد وأبا عوانة وعبد العزيز بن مسلم وقزعة بن سويد روى عنه يوسف بن يعقوب القاضي والحسن بن علي المعمري وموسى بن سهل الحوفي وأبو القاسم البغوي وكان ثقة قدم بغداد وحدث بها حكى عنه عمر بن شبة قال أرسل إلى سعيد بن سلم ببغداد فأتيته وذكر حكاية قد سقناها في صدر كتابنا هذا في مناقب بغداد أخبرنا محمد بن علي المقرئ أخبرنا أبو مسلم عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله بن مهران أخبرنا عبد المؤمن بن خلف النسفي قال سألت أبا علي صالح بن محمد عن عبد الواحد بن غياث فقال لا بأس به أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات عبد الواحد بن غياث بالبصرة سنة أربعين يعني ومائتين كتبت عنه وكان أعور

5654 - عبد الواحد بن عبد الملك بن صالح أبو محمد حدث عن يزيد بن هارون روى عنه أبو طاهر بن فيل البالسي أخبرنا أبو منصور محمد بن عيسى بن عبد العزيز البزاز بهمذان حدثنا أبو بكر بن المقرئ بأصبهان حدثنا أبو طاهر الحسن بن إبراهيم بن فيل البالسي حدثنا عبد الواحد بن عبد الملك بن صالح البغدادي أبو محمد حدثنا يزيد بن هارون أخبرنا عاصم عن أبي عثمان النهدي قال إن المؤمن يعطي كتابه في ستر من الله فيقرأ سيئاته فإذا قرأ سيئاته تغير لها لونه ثم يمر بحسناته فيقرأها فيرجع لونه إليه ثم ينظر فإذا سيئاته قد تحولت حسنات فعند ذلك يقول هاؤم اقرؤوا كتابيه
5655 - عبد الواحد بن عبد الله أبو الحسن حدث عن الحسن بن أبي الحسن البصري روى عنه محمد بن احمد بن الحسن الكسائي الأصبهاني أخبرني أبو الحسن علي بن يحيى بن جعفر الامام بأصبهان أخبرنا أبو عبد الله محمد بن احمد بن الحسن الكسائي المقرئ قال حدثنا أبو الحسن عبد الواحد بن عبد الله البغدادي قال سمعت أبا علي الحسن بن أبي الحسن المقرئ بمصر يقول سمعت الشافعي يقول من تعلم القرآن عظمت قيمته ومن نظر في الفقه نبل مقداره ومن كتب الحديث قويت حجته ومن نظر في اللغة رق طبعه ومن نظر في الحساب جزل رأيه ومن لم يصن نفسه لم ينفعه علمه
5656 - عبد الواحد بن محمد المهتدي بالله بن هارون الواثق بن محمد المعتصم بن هارون الرشيد بن محمد المهدي بن عبد الله المنصور بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس أبو احمد الهاشمي سمع الحسين بن محمد بن أبي معشر المديني ويحيى بن أبي طالب ومحمد بن عبدك القزاز وجعفر بن محمد بن شاكر الصائغ وأحمد بن القاسم بن طاهر الهاشمي روى عنه محمد بن إسماعيل الوراق والدارقطني وبن شاهين والمخلص وبن الثلاج أخبرنا أبو القاسم عبيد الله بن محمد بن احمد بن لؤلؤ السمسار حدثنا محمد بن إسماعيل الوراق حدثني أبو احمد عبد الواحد بن محمد بن المهتدي وكان راهب بني هاشم صلاحا ودينا وورعا حدثني عبيد الله بن أبي الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر وأخبرنا علي بن محمد السمسار أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار حدثنا بن قانع أن أبا احمد بن المهتدي مات في ذي الحجة من سنة ثمان عشرة وثلاثمائة قال بن قانع لعشر ليال بقين من ذي الحجة

5657 - عبد الواحد بن محمد أبو الحسين الخصيبي حدث عن أبي العيناء محمد بن القاسم وميمون بن هارون الكاتب وهو صاحب أخبار ورواية للآداب روى عنه أبو عبيد الله المرزباني وطلحة بن محمد بن جعفر الشاهد
5658 - عبد الواحد بن الحسن بن احمد أبو سعيد البندار ويعرف بالبصلاني حدث عن محمد بن طاهر بن أبي الدميك وعبد الله بن إبراهيم الأكفاني وجعفر بن إدريس القزويني روى عنه الدارقطني وحدثنا عنه محمد بن احمد بن رزقويه أخبرنا بن رزقويه حدثنا أبو سعيد عبد الواحد بن الحسن بن احمد البندار البصلاني حدثنا عبد الله بن إبراهيم الأكفاني حدثنا محمد بن عمرو الحمصي حدثنا ضمرة حدثنا علي بن أبي جميلة عن أبيه قال رأيت على معاوية رضي الله عنه وهو على المنبر قباء مرقع
5659 - عبد الواحد بن عمر بن محمد بن أبي هاشم واسم أبي هاشم يسار وكنية عبد الواحد أبو طاهر كان من أعلم الناس بحروف القرآن ووجوه القراءات وله في ذلك تصانيف عدة وحدث عن محمد بن جعفر القتات وعبيد بن محمد المروزي وأحمد بن فرج الضرير وعبد الله بن محمد بن ياسين ومحمد بن الحسين بن شهريار ومحمد بن الحسين الأشناني ومحمد بن العباس اليزيدي ووكيع القاضي وعلي بن الحسن بن سليمان القطيعي وأبي بكر بن أبي داود وصالح بن أبي مقاتل وأحمد بن إسحاق بن البهلول وأبي بكر بن أبي مجاهد وأبي مزاحم الخاقاني حدثنا عنه إبراهيم بن مخلد بن جعفر المعدل وأبو الحسن بن الحمامي المقرئ وكان ثقة أمينا يسكن بالجانب الشرقي أخبرنا علي بن أبي علي حدثني أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد الله الشاهد قال كنت أمشي يوما مع أبي طاهر بن أبي هاشم المقرئ وكان أستاذي فاجتزنا بمقابر الخيزران فوقف عليها ساعة ثم التفت إلي فقال لي يا أبا القاسم ترى لو وقف هؤلاء هذه المدة الطويلة على باب ملك الروم ما رحمهم فكيف تظن بمن هو أرحم الراحمين وبكى أخبرني الحسن بن احمد بن عبد الله الصوفي أخبرنا علي بن احمد بن عمر المقرئ قال مات أبو طاهر بن هاشم المقرئ يوم الخميس لعشر بقين من شوال سنة تسع وأربعين وثلاثمائة وصلى عليه ابنه في جامع الرصافة ودفن في مقبرة الخيزران وهكذا ذكر محمد بن أبي الفوارس وفاته وقال يقال إن مولده في رجب سنة ثمانين ومائتين

5660 - عبد الواحد بن محمد بن الحباب بن بشار بن يوسف أبو الحسين القاضي ذكر بن الثلاج أنه حدثه عن علي بن محمد بن مهرويه القزويني وقال لي هلال بن المحسن مات القاضي عبد الواحد بن محمد بن الحباب فجأة في ليلة الأربعاء لتسع خلون من شعبان سنة سبع وخمسين وثلاثمائة
5661 - عبد الواحد بن محمد بن شاه أبو الحسين الفارسي حدث عن محمد بن علي بن عيسى بن أبي حرب الصفار وأبي علي محمد بن سليمان المالكي البصريين وأحمد بن إسحاق أخي علي بن إسحاق المادراني حدث عنه البرقاني وذكر لنا أنه سمع منه ببغداد فسألته عنه فقال ثقة وأثنى عليه خيرا
5662 - عبد الواحد بن احمد بن عبد الله بن مسلم بن قتيبة صاحب التصانيف يكنى عبد الواحد أبا أحمد ذكر أنه ولد ببغداد في سنة سبعين ومائتين وانتقل إلى مصر فسكنها وروى بها عن أبيه عن جده كتبه سمع منه أبو الفتح بن مسرور البلخي وقال كان ثقة

5663 - عبد الواحد بن محمد بن سعدان بن عفان بن عثمان أبو احمد البزار المعروف بابن نافع من أهل الجانب الشرقي كان يسكن بباب الميدان في درب السقائين وحدث عن محمد بن الحسين بن حميد بن الربيع سمع منه أبو عبد الله بن الفراء وعلي بن عمر بن دخان وعلي بن محمد الكاتب وغيرهم قال محمد بن أبي الفوارس توفي أبو احمد بن نافع يوم الأربعاء لأربع خلون من شهر ربيع الأول سنة ست وسبعين وثلاثمائة وكان شيخا نبيلا أمينا
5664 - عبد الواحد بن علي بن الحسين أبو الطيب الفامي ويعرف بابن اللحياني سمع أبا القاسم البغوي ويحيى بن صاعد وطبقتهما حدثنا عنه الحسن بن محمد الخلال وكان ثقة قال لي الخلال سنة ست وسبعين وثلاثمائة فيها مات أبو الطيب عبد الواحد بن علي القاضي
5665 - عبد الواحد بن علي بن محمد بن احمد بن خشيش أبو القاسم الوراق سمع البغوي وبن صاعد حدثنا عنه الخلال وأحمد بن محمد الزعفراني المؤدب وكان ثقة قال لي الخلال سنة سبع وسبعين وثلاثمائة فيها مات عبد الواحد بن خشيش الوراق وقال لي الأزهري توفي أبو القاسم بن خشيش في يوم الإثنين لثمان بقين من المحرم سنة سبع وسبعين وثلاثمائة ومولده في سنة أحد وثمانين ومائتين
5666 - عبد الواحد بن محمد بن هشام بن موسى أبو القاسم البزاز يعرف بابن الإبلي سمع عبد الله بن إسحاق المدائني حدثنا عنه محمد بن إسماعيل بن سبنك وعبد العزيز بن علي الأزجي وكان صدوقا وهو أحد الشهود المعدلين عند الحكام حدثني عبد العزيز بن علي الأزجي حدثنا عبد الواحد بن محمد بن هشام البزاز الشاهد حدثنا عبد الله بن إسحاق المدائني حدثنا احمد بن بديل حدثنا حفص بن غياث حدثنا هشام عن بن سيرين عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من تاب قبل أن تطلع الشمس من مغربها تاب الله عليه

5667 - عبد الواحد بن عبد الله البغدادي اللؤلؤي حدث بدمشق عن يحيى بن محمد بن صاعد وأبي بكر بن دريد النحوي وغيرهما روى عنه عبد الوهاب بن جعفر الميداني الدمشقي
5668 - عبد الواحد بن محمد بن الحسن بن شاذان بن مهران أبو القاسم وهو بن عم أبي بكر بن شاذان سمع عبد الله بن محمد البغوي حدثنا عنه الأزهري والخلال وكان ثقة أخبرني الأزهري حدثنا عبد الواحد بن محمد بن شاذان حدثنا عبد الله بن محمد البغوي حدثنا سويد بن سعيد الحدثاني حدثنا شريك عن إسماعيل بن أبي خالد عن حكيم بن جابر عن أبيه قال رأيت عند النبي صلى الله عليه و سلم دباء فقلت ما هذا فقال هذا الدباء نكثر به طعامنا قال محمد بن أبي الفوارس توفي عبد الواحد بن شاذان في ليلة الإثنين ودفن يوم الإثنين لثمان خلون من شوال سنة ثمانين وثلاثمائة
5669 - عبد الواحد بن جعفر بن أحمد أبو الفرج الناقد حدث عن أبي القاسم البغوي حدثني عنه احمد بن محمد العتيقي وذكر لي أنه سمع منه في سنة خمس وثمانين وثلاثمائة أخبرني العتيقي حدثنا أبو الفرج عبد الواحد بن جعفر بن احمد الناقد حدثنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي حدثنا علي بن المديني قال حدثنا عبيد الله بن موسى عن إسرائيل عن السدي عن الوليد بن أبي هاشم عن زيد بن زايد عن عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يبلغني أحد منكم عن أحد من أصحابي شيئا فاني أحب أن أخرج إليكم وأنا سليم الصدر سألت العتيقي عنه فقال ثقة

5670 - عبد الواحد بن محمد بن محمد بن احمد أبو سعيد المقبري النيسابوري قدم بغداد حاجا وحدث بها عن أبي العباس الأصم حدثنا عنه علي بن المحسن التنوخي أخبرنا التنوخي حدثنا أبو سعيد عبد الواحد بن محمد بن محمد بن احمد المقبري النيسابوري بعد عوده من الحج في شهر ربيع الأول من سنة ثمان وثمانين وثلاثمائة حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا سعيد بن عثمان التنوخي حدثنا بشر بن بكر حدثني الأوزاعي حدثني يحيى بن أبي كثير حدثني أبو سلمة بن عبد الرحمن حدثني بن أم معقل قال قالت أمي يا رسول الله إني أريد الحج وجملي أعجف فما تأمرني قال اعتمري في رمضان فان عمرة في رمضان كحجة
5671 - عبد الواحد بن نصر بن محمد أبو الفرج المخزومي الحنطبي الشاعر المعروف بالببغاء كان شاعرا مجودا وكاتبا مترسلا مليح الألفاظ جيد المعاني حسن القول في المديح والغزل والتشبيه والأوصاف وغير ذلك وروى لنا جماعة عنه شيئا كثيرا من شعره وهو عبد الواحد بن نصر بن محمد بن عبيد الله بن عمر بن الحارث بن المطلب بن عبد الله بن عبد العزيز بن المطلب بن عبد الله بن المطلب بن حنطب بن الحارث بن عبيد بن عمر بن مخزوم أنشدنا القاضي أبو القاسم علي بن المحسن التنوخي قال أنشدنا أبو الفرج الببغاء لنفسه ... أكل وميض بارقة كذوب ... أما في الدهر شيء لا يريب ... ... تشابهت الطباع فلا دنيء ... يخن إلى الثناء ولا حسيب ... ... وشاع البخل في الأشياء حتى ... يكاد يشح بالريح الهبوب ... ... فكيف أخص باسم العيب شيئا ... وأكثر ما نشاهده معيب ... حدثنا أبو حكيم الخوارزمي قال كتب أبو الفرج الببغاء إلى سيف الدولة يشكره وقد خلع عليه وحمله إن شكري نعمة الله علي بما جدده من ملاحظة سيدنا الأمير ايده الله حالي وتداركه بطبيب التطول مرض آمالي ما لا أؤمل مع المبالغة والاغراق فيه فك نفسي بحال من رق أياديه غير أني أحسن لها النظر وأجمل عندها الاحدوثة والخبر بالدخول في جملة الشاكرين والارتسام بفضيلة المخلصين إذ كان أدام الله عزه قد نصر نباهتي على الخمول واستنقذني من التعبد للتأميل ولذلك أقول ... فصرت أمسك عن أوصاف نعمته ... عجزا وتنطق عن آثارها حالي ... ... لما تحصنت من دهري بخلعته ... سمت بحملانه ألحاظ إقبالي ... ... وواصلتني صلات منه رحت بها ... أختال ما بين عز الجاه والمال ... ... فلينظر الدهر عقبي ما صبرت له ... إذا كان من بعض حسادي وعذالي ... ... ألم أكده بحسن الانتظار إلى ... أن صنت حظي عن حط وترحال ... ... بلغت من لا يجوز السؤل نائله ... ولا يدافع عن فضل وافضال ... ... يا عارضا لم أشم مذ كنت بارقه ... إلا رويت بغيث منه هطال ... ... رويد جودك قد ضاقت به هممي ... ورد عني برغم الدهر اقلالي ... ... لم يبق لي أمل أرجو نداك به ... دهري لأنك قد أفنيت آمالي ... أنشدنا أبو نصر أحمد بن عبد الله الثابتي قال أنشدنا أبو الفرج عبد الواحد بن نصر المخزومي لنفسه ... يا من تشابه منه الخلق والخلق ... فما تسافر إلا نحوه الحدق ... ... توريد دمعي من خديك مختلس ... وسقم جسمي من جفنيك مسترق ... ... لم يبقى لي رمق أشكو هواك به ... وانما يتشكى من به رمق ... حدثني أحمد بن علي بن الحسين التوزي قال توفي أبو الفرج الببغاء في ليلة السبت لثلاث بقين من شعبان سنة ثمان وتسعين وثلاثمائة

5672 - عبد الواحد بن علي بن غياث أبو بكر الرزاز سمع محمد بن حمدويه المروزي والحسين بن يحيى بن عياش القطان ومحمد بن جعفر الآدمي القارئ حدثني عنه الخلال والأزجي وكان ثقة حدثنا القاضي أبو الحسين محمد بن علي بن محمد الهاشمي قال وذكر لنا عبد الواحد بن علي بن غياث الرزاز أن مولده في شهر رمضان من سنة تسع وثلاثمائة وأنه سمع الحديث من أبي القاسم البغوي وأن كتبه انتهبت وذكر لي الخلال أنه مات في سنة أربعمائة

5673 - عبد الواحد بن شاكر أبو القاسم البغدادي حدث عن محمد بن يحيى بن عمر بن علي بن حرب حدثني عنه الخلال
5674 - عبد الواحد بن محمد بن جعفر بن احمد بن جعفر بن الحسن بن وهب أبو القاسم المعدل المعروف بابن زوج الحرة سمع احمد بن كامل القاضي وعبد الله بن إسحاق الخرساني وعبد العزيز بن محمد بن عبد الله اللؤلؤي وأبا بكر الشافعي وجعفر بن محمد بن الحكم المؤدب وأحمد بن إسحاق بن بنجاب الطيبي ومن في هذه الطبقة وبعدها حدثنا عنه البرقاني والازجي وكان ثقة يسكن درب المجوسي من نهر طابق في جوار أبي بكر بن شاذان قال لي احمد بن علي التوزي توفي أبو القاسم بن زوج الحرة الشاهد في يوم الأربعاء للنصف من صفر سنة إحدى وأربعمائة وذكر بعض أولاده أنه قد بلغ تسعا وخمسين سنة
5675 - عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن محمد بن مهدي بن خشنام بن النعمان بن مخلد أبو عمر البزاز الفارسي كان رومي الأصل سمع القاضي المحاملي ومحمد بن مخلد وبن عياش القطان وعبد الله بن إسحاق المصري الجوهري ومحمد بن إسماعيل الفارسي ومحمد بن احمد بن يعقوب بن شيبة وأبا العباس بن عقدة وإسماعيل بن محمد الصفار ومحمد بن عمرو الرزاز وأبا عمرو بن السماك كتبنا عنه وكان ثقة أمينا يسكن درب الزعفراني وسمعت محمد بن علي بن مخلد الوراق يذكر أن مولده في سنة ثمان عشرة وثلاثمائة ومات فجأة في يوم الإثنين ودفن من الغد وهو يوم الثلاثاء للنصف من رجب سنة عشر وأربعمائة في مقبرة باب حرب

5676 - عبد الواحد بن محمد بن عثمان أبو القاسم بن أبي عمرو البجلي سمع احمد بن سلمان النجاد وجعفر الخلدي والحسن بن محمد بن موسى بن إسحاق الأنصاري ومحمد بن الحسن بن زياد النقاش وهبة الله بن محمد بن حبش الفراء وجعفر بن محمد بن الحكم المؤدب ومحمد بن علي بن علوان المقرئ كتبنا عنه وكان ثقة تقلد القضاء من قبل أبي علي التنوخي على دقوقاء وخانيجار ومن قبل أبي الحسن الخزري على جازر ثم ولي قضاء عكبرا من قبل أبي الحسين بن أبي محمد بن معروف وكان ينتحل في الفقه مذهب الشافعي ويعرف أصول الفقه وسمعته أملى علي نسبه فقال أبي محمد بن عثمان بن إبراهيم بن خالد بن إسحاق الزبرقان بن خالد بن عبد الملك بن جرير بن عبد الله البجلي صاحب رسول الله صلى الله عليه و سلم توفي بن أبي عمرو في اليوم الذي مات فيه بن مهدي وهو يوم الإثنين الرابع عشر من رجب سنة عشر وأربعمائة ودفن من الغد في مقبرة باب حرب
5677 - عبد الواحد بن عبد العزيز بن الحارث بن أسد أبو الفضل التميمي الفقيه الحنبلي وقد تقدم نسبه في ذكر أبيه حدث عن أحمد بن سلمان النجاد وعبد الله بن إسحاق البغوي وأحمد بن كامل القاضي وأبي بكر الشافعي ومحمد بن الحسن بن كوثر البربهاري وأبي بكر بن الجعابي ويحيى بن إسماعيل المزكي وأبي بكر الجوزقي النيسابوريين كتبنا عنه بانتخاب احمد بن أبي الفوارس وكان صدوقا أخبرنا أبو الفضل التميمي حدثنا احمد بن سلمان الفقيه حدثنا محمد بن احمد بن النضر حدثنا موسى بن داود الكوفي حدثنا ليث بن سعد عن نافع عن بن عمر قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يجعل فص خاتمه مما يلي بطن كفه حدثني أبو الفرج عبد الوهاب بن عبد العزيز التميمي قال ولد أخي أبو الفضل في سنة إحدى وأربعين وثلاثمائة وقال لي أبو الفتح محمد بن احمد المصري ولد أبو الفضل التميمي في سنة اثنتين وأربعين وثلاثمائة مات أبو الفضل في غداة يوم الإثنين سلخ ذي الحجة من سنة عشر وأربعمائة ودفن في هذا اليوم في مقبرة باب حرب إلى جنب قبر احمد بن حنبل وحدثني أبي رضي الله عنه وكان ممن حضر جنازته انه صلى عليه نحوا من خمسين ألف رجل

5678 - عبد الواحد بن الحسن بن جعفر بن محمد بن الوضاح أبو القاسم السمسار يعرف بابن الحرفي حدث عن احمد بن سلمان النجاد حدثني عنه أبو طاهر محمد بن احمد بن الأشناني الدقاق
5679 - عبد الواحد بن احمد بن الحسن بن عبد العزيز أبو الحسن العكبري المعدل حدث عن أبي بكر بن سلمان النجاد وجعفر الخلدي وأبي بكر الشافعي وأبي بكر بن الجعابي وأبي القاسم الحسن بن محمد السكوني الكوفي حدثني عنه بن أخيه أبو منصور محمد بن محمد بن احمد وكان صدوقا وقال لي كان مولده في سنة سبع وثلاثين وثلاثمائة ومات في رجب سنة تسع عشرة وأربعمائة بعكبرا قلت وكان يذهب إلى التشيع
5680 - عبد الواحد بن عبد السلام بن محمد بن عبد العزيز بن محمد بن إبراهيم بن الواثق بالله أبو القاسم الهاشمي الواثقي سمع محمد بن إسماعيل الوراق وأبا حفص بن شاهين كتبت عنه في سنة خمس وعشرين وأربعمائة وكان صدوقا أخبرنا الواثقي حدثنا محمد بن إسماعيل الوراق إملاء حدثنا أبو عمرو احمد بن الفضل بن سهل القاضي النفري قدم علينا سنة تسع وثلاثمائة حدثنا أبو كريب محمد بن العلاء حدثنا معاوية بن هشام حدثنا شيبان عن فراس عن عطية عن أبي سعيد قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من تقرب إلى الله شبرا تقرب الله إليه ذراعا ومن تقرب إلى الله ذراعا تقرب الله إليه باعا ومن أتاه يمشي أتاه يهرول سمعت الواثقي يقول ولدت في سنة سبع وخمسين وثلاثمائة

5681 - عبد الواحد بن محمد بن يحيى بن أيوب أبو القاسم الشاعر المعروف بالمطرز كثير الشعر سائر القول في المديح والهجاء والغزل وغير ذلك قرأت عليه أكثر شعره وكان يسكن نواحي درب الدجاج ومما أنشدنيه لنفسه في الزهد ... يا عبد كم لك من ذنب ومعصية ... إن كنت ناسيها فالله أحصاها ... ... لا بد يا عبد من يوم تقوم له ... ووقفة لك يدمي القلب ذكراها ... ... إذا عرضت على قلبي تذكرها ... وساء ظني قلت أستغفر الله ... مات المطرز في يوم الأحد مستهل جمادى الآخرة من سنة تسع وثلاثين وأربع مائة وكان مولده في سنة خمس وخمسين وثلاثمائة
5682 - عبد الواحد بن الحسين بن عمر بن قرقر أبو طاهر الحذاء سمع علي بن عمر الحربي وأبا الحسن الدارقطني وأبا حفص بن شاهين وأبا القاسم بن سويد وعبيد الله بن عثمان بن يحيى كتبت عنه وكان سماعه صحيحا وذكر لنا أنه كان يتشيع وهو من أهل باب الطاق وكان دكانه في الحذائين من سوق الكرخ أخبرنا بن قرقر أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا أبو عبد الله محمد بن احمد بن محمد بن حسان الضبي بالبصرة حدثنا إسحاق بن إبراهيم شاذان حدثنا سعيد بن الصلت عن الأعمش عن مسلم الأعور عن أنس بن مالك قال كان النبي صلى الله عليه و سلم يستاك بفضل وضوءه قال علي بن عمر تفرد به شاذان عن سعد ما كتبناه إلا عنه سألت بن قرقر عن مولده فقال ولدت في سنة سبع وسبعين وثلاثمائة إن شاء الله هكذا قال ومات في النصف الأول من شوال سنة تسع وأربعين وأربعمائة
5683 - عبد الواحد بن الحسين بن احمد بن عثمان بن شيطا أبو الفتح المقرئ من أهل الجانب الشرقي ناحية الرصافة سمع أبا بكر بن إسماعيل الوراق وأبا محمد بن معروف القاضي وعيسى بن علي بن عيسى وإسماعيل بن سعيد بن سويد ومحمد بن عمرو بن بهتة كتبنا عنه وكان ثقة عالما بوجوه القراءات بصيرا بالعربيه حافظا لمذاهب القراء وسألته عن مولده فقال ولدت يوم الإثنين السادس عشر من رجب سنة سبعين وثلاثمائة أخبرنا بن شيطا في جامع المهدي حدثنا محمد بن إسماعيل المستملي إملاء قال حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز حدثنا عبيد الله بن عمر القواريري حدثنا يحيى بن سعيد عن سفيان يعني الثوري عن منصور عن سالم بن أبي الجعد عن جابان عن عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه و سلم قال لا يدخل الجنة مدمن خمر مات بن شيطا في يوم الأربعاء الخامس والعشرين من صفر سنة خمسين وأربعمائة ودفن من يومه في مقبرة الخيزران

5684 - عبد الواحد بن عبيد بن احمد أبو يعلى الكتبي المعروف بابن الرومي حدث عن أسد بن رستم الهروي كتبت عنه وكان صدوقا يسكن درب الزعفراني وسألته هل سمعت من غير هذا الشيخ فقال لا أحفظ ومات في يوم الإثنين الثالث عشر من شوال سنة خمس وأربعمائة
5685 - عبد الواحد بن علي بن برهان أبو القاسم العكبري سكن بغداد وكان يذكر أنه سمع من أبي عبد الله بن بطة وغيره إلا أنه لم يرو شيئا وكان مضطلعا بعلوم كثيرة منها النحو واللغة ومعرفة النسب والحفظ لأيام العرب وأخبار المتقدمين وله أنس شديد بعلم الحديث ومات يوم الأربعاء ودفن في مقبرة الشونيزي في يوم الخميس سلخ جمادى الأولى من سنة ست وخمسين وأربعمائة
( ذكر من اسمه عبد الوهاب )
5686 - عبد الوهاب بن إبراهيم الامام بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب صاحب سويقة عبد الوهاب ببغداد ولي الشام لأبي جعفر المنصور وكان عظيم القدر ومات بالشام أخبرني الحسن بن أبي بكر أخبرنا محمد بن إبراهيم الجوري في كتابه إلينا من شيراز أخبرنا احمد بن حمدان بن الخضر حدثنا احمد بن يونس الضبي حدثنا أبو حسان الزيادي قال سنة ثمان وخمسين ومائة فيها مات عبد الوهاب بن إبراهيم الهاشمي

5687 - عبد الوهاب بن عبد المجيد بن الصلت بن عبيد الله بن الحكم بن أبي العاص بن بشر بن عبيد بن دهمان بن عبد همام بن أبان بن يسار بن مالك بن خطيط بن جشم بن قيس وهو ثقيف بن منبه بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان بن مضر أبو محمد الثقفي البصري سمع أيوب السختياني ويحيى بن سعيد الأنصاري وخالد الحذاء وعبيد الله بن عمر العمري وجعفر بن محمد بن علي وسعيد بن أبي عروبة روى عنه محمد بن إدريس الشافعي وأبو النضر هاشم بن القاسم وأحمد بن حنبل ويحيى بن معين وعلي بن المديني ومحمد بن بشار ومحمد بن المثنى وعمرو بن علي والحسن بن عرفة وحفص بن عمرو الربالي وغيرهم وقدم بغداد وحدث بها في زمن المنصور أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد أخبرنا حفص الربالي حدثنا عبد الوهاب حدثنا خالد عن عكرمة ومحمد عن بن عباس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم احتجم وأعطى الحجام أجره ولو كان خبيثا لم يعطه أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن احمد بن الصلت الأهوازي أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا العباس بن يزيد البحراني حدثنا عبد الوهاب حدثنا أيوب عن نافع عن بن عمر عن النبي صلى الله عليه و سلم قال إذا وضع العشاء وأقيمت الصلاة فابدؤوا بالعشاء قبل الصلاة أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق حدثني

أبو عبد الله قال عبد الوهاب الثقفي سنة ثمان ومائة يعني ولد أنبأنا احمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده قال لنا أبو زكريا وهو يحيى بن معين قال لنا عبد الوهاب الثقفي ما سمعت من مالك بن دينار إلا حديثا واحدا سمعته وأنا صغير قال لما أراد عمر ان يأتي العراق قال له كعب قال أبو زكريا وقد كتبت عنه ببغداد أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال قلت ليحيى بن معين حدثنا بن أبي سمينة البصري عن الثقفي عن جعفر عن أبيه عن جابر أن المشاة تعرضوا للنبي صلى الله عليه و سلم فقال يحيى حدثناه الثقفي ها هنا ببغداد أخبرنا أبو طاهر محمد بن الحسين بن سعدون البزاز أخبرنا علي بن عمر الحضرمي حدثنا احمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي قال سمعت الحارث بن سريج يقول سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول أربعة أمرهم في الحديث واحد جرير بن عبد الحميد وعبد الوهاب الثقفي ومعمر بن سليمان وعبد الأعلى الشامي وكانوا يحدثون من كتب الناس ولا يحفظون ذلك الحفظ أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي وأبو علي بن الصواف وأحمد بن جعفر بن حمدان قالوا حدثنا عبد الله بن احمد حدثني أبي حدثنا عفان حدثنا وهيب قال لما مات عبد الحميد قال لنا أيوب ألزموا هذا الفتى عبد الوهاب الثقفي أخبرنا الحسين بن علي الصيمري حدثنا محمد بن عمران المرزباني أخبرني الصولي حدثنا يموت بن المزرع حدثنا الجاحظ قال قال إبراهيم النظام وذكر عبد الوهاب الثقفي هو والله أحلى من أمن بعد خوف وبرء بعد سقم وخصب بعد جدب وغنى بعد فقر ومن طاعة المحبوب وفرج المكروب ومن الوصال الدائم مع الشباب الناعم حدثنا أبو طالب يحيى بن علي بن الطيب الدسكري لفظا بحلوان قال سمعت أبا محمد

الحسين بن احمد بن سعيد بن عصمة البخاري يقول سمعت الفضل بن العباس الهروي يقول سمعت عاصما المروزي يقول سمعت عمرو بن علي يقول كانت غلة عبد الوهاب بن عبد المجيد في كل سنة ما بين أربعين الفا إلى خمسين ألفا وكان إذا أتت عليه السنة لم يبق منها شيئا كان ينفقها على أصحاب الحديث أخبرنا بن الفضل القطان أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان قال سمعت أصحابنا يقولون كان عبد الوهاب بن عبد المجيد كتب عن يحيى بن سعيد فذهبت كتبه فخرج إليه قاصدا فكتب عنه وقال يعقوب وقال علي بن المديني ليس في الدنيا كتاب عن يحيى أصح من كتاب عبد الوهاب وكل كتاب عن يحيى هو عليه كل يعني كتاب عبد الوهاب أخبرنا أبو بكر احمد بن محمد بن محمد الأشناني بنيسابور قال سمعت احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول سألت يحيى بن معين قلت فالثقفي فقال ثقة قلت هو أحب إليك في أيوب أو عبد الوارث قال عبد الوارث أخبرنا بن رزق أخبرنا محمد بن احمد بن الحسن حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل قال سمعت أبي يقول عبد الوهاب الثقفي أثبت من عبد الأعلى الشامي الثقفي اعرف وأوفق عند أصحابنا من عبد الأعلى أخبرني عبد العزيز بن علي الأزجي أخبرنا عبد العزيز بن جعفر فيما أجازه لنا قال أخبرنا أبو بكر الخلال أخبرنا عبد الله بن احمد أنه قال لأبيه أيهما أحب إليك عبد الوهاب الخفاف أو عبد الوهاب الثقفي قال لا الثقفي أحب إلي أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر الدقاق حدثنا الوليد بن بكر الأندلسي حدثنا علي بن احمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال عبد الوهاب بن عبد المجيد بصري ثقة أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن سعيد بن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول عبد الوهاب الثقفي قد اختلط بأخرة أخبرنا العتيقي أخبرنا يوسف بن أحمد الصيدلاني حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا محمد بن زكريا حدثنا عقبة بن مكرم العمي قال كان عبد الوهاب الثقفي قد اختلط قبل موته بثلاث سنين أو أربع سنين أخبرنا علي بن احمد الرزاز أخبرنا محمد بن احمد بن الحسن الصواف حدثنا بشر بن موسى حدثنا عمرو بن علي قال ولد عبد الوهاب الثقفي سنة عشر ومائة ومات سنة أربع وتسعين ومائة وهو بن أربع وثمانين أخبرنا الأزهري أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا إبراهيم بن محمد الكندي حدثنا أبو موسى بن محمد بن المثنى قال ومات عبد الوهاب الثقفي سنة أربع وتسعين

5688 - عبد الوهاب بن عطاء أبو نصر الخفاف البصري مولى بني عجل سكن بغداد وحدث بها عن يونس بن عبيد وسليمان التيمي وحميد الطويل وعمرو بن عبيد وخالد الحذاء وداود بن أبي هند ومحمد بن عمرو بن علقمة وعبد الله بن عون وطلحة بن عمرو وسعيد الجريري وبن جريج وسعيد بن أبي عروبة وهشام بن حسان وشعبة وإسرائيل بن يونس وصخر بن جويرية وأبي الربيع السمان وهشام بن أبي عبد الله وعوف الأعرابي وعمران بن حدير ومالك بن أنس روى عنه خلف بن هشام البزار وأحمد بن حنبل ويحيى بن معين وعمرو بن محمد الناقد ومحمد بن عبد الله الرزي والحسن بن محمد الزعفراني ومحمد بن عبيد الله المنادى وعباس بن محمد الدوري وفضل بن سهل الأعرج وأحمد بن يحيى السوسي وأبو عوف البزوري ويحيى بن أبي طالب والحارث بن أبي أسامة التميمي أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا احمد بن سليمان بن أيوب العباداني حدثنا الحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني حدثنا عبد الوهاب حدثنا سعيد عن قتادة ويعلى بن حكيم عن عكرمة عن بن عباس أنه كان لا يرى بأسا أن يتزوج المحرم ويحدث أن رسول الله

صلى الله عليه و سلم تزوج ميمونة بنت الحارث وهو محرم وفي حديث يعلى بمكان يقال له سرف وبنى بها بذلك المكان لما أن رجع أخبرنا بن الفضل القطان أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي أخبرنا أبو احمد بن فارس قال حدثنا البخاري قال عبد الوهاب بن عطاء أبو نصر الخفاف بصري نزل بغداد أخبرنا البرقاني أخبرنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي حدثنا أبو العباس السراج حدثنا الحسن بن محمد الزعفراني قال لما قدم علينا عبد الوهاب بن عطاء كتب إلى أخيه يا أخي احمد الله إن أخاك حدث وصدق أخبرنا البرقاني حدثني محمد بن احمد بن عبد الملك الآدمي حدثنا محمد بن علي الأيادي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قال عبد الوهاب الخفاف صدوق ليس بالقوي عندهم خرج إلى بغداد من البصرة فكتبوا عنه فكتب إلى أخيه إني قد حدثت ببغداد فصدقوني وأنا أحمد الله على ذلك أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال عبد الوهاب بن عطاء من أهل البصرة لزم سعيد بن أبي عروبة وعرف بصحبته وكتب عنه كتبه وكان كثير الحديث معروفا ثم قدم بغداد ونزلها واستوطنها ولزم السوق بالكرخ ولم يزل بها حتى مات أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا يحيى بن أبي طالب قال قال احمد بن حنبل كان عبد الوهاب بن عطاء من أعلم الناس بحديث سعيد بن أبي عروبة قال يحيى وبلغنا أن عبد الوهاب كان مستملي سعيد وكان عبد الوهاب أكثر الناس بكاء وما كان يقوم من مجلسه حتى يبكي أنبأنا بن رزق أخبرنا محمد بن احمد بن الحسن حدثنا عبد الله بن احمد قال سمعت أبي يقول كان الخفاف يقرأ عليهم عند سعيد التفسير قال وكان عبد الله بن سلمة يعني الأفطس يقول يا عبد الوهاب طرب طرب قال أبي كان يحيى بن سعيد حسن الرأي في عبد الوهاب الخفاف

وكان يعرفه معرفة قديمة أخبرنا البرقاني أخبرنا الحسن بن علي التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفراييني حدثنا أبو بكر المروذي قال قلت لأبي عبد الله عبد الوهاب ثقة قال تدري ما ثقة إنما الثقة يحيى القطان أخبرنا بشرى بن عبد الله أخبرنا احمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عمر بن محمد الجوهري حدثنا أبو بكر الأثرم قال قلت لأبي عبد الله الخفاف فقال كان عالما بسعيد أخبرنا الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن أبي خيثمة قال وعبد الوهاب الخفاف من أهل البصرة حدثنا عنه يحيى بن معين ولم يدخل أبي عنه في المسند شيئا أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي أخبرنا محمد بن إبراهيم بن شعيب الغازي قال سمعت محمد بن إسماعيل البخاري يقول عبد الوهاب بن عطاء العجلي أبو نصر الخفاف ليس بالقوي عندهم وهو محتمل أخبرنا البرقاني أخبرنا احمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال عبد الوهاب بن عطاء أبو نصر ليس بالقوي أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن علي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سئل أبو داود عن السهمي والخفاف في حديث بن أبي عروبة فقال عبد الوهاب أقدم فقيل له عبد الوهاب سمع في الاختلاط فقال من قال هذا سمعت احمد بن حنبل سئل عن عبد الوهاب في سعيد بن أبي عروبة فقال عبد الوهاب أقدم أخبرنا البرقاني قال قال محمد بن العباس العصمي حدثنا أبو الفضل يعقوب بن إسحاق بن محمود الحافظ أخبرنا أبو علي صالح بن محمد بن عمرو الأسدي قال أنكروا علي الخفاف حديثا رواه لثور بن يزيد عن مكحول عن كريب عن بن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم حديثا في فضل العباس وما أنكروا عليه غيره فكان يحيى بن معين يقول هذا موضوع وعبد الوهاب لم يقل فيه حدثنا ثور ولعله دلس فيه

وهو ثقة وقد أخبرنا بالحديث أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا يحيى بن جعفر بن أبي طالب أخبرنا عبد الوهاب بن عطاء عن ثور بن يزيد عن مكحول عن كريب مولى بن عباس عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لأبي إذا كانت غداة الإثنين فائتني أنت وولدك قال فغدا وغدونا معه فالبسنا كساء له ثم قال اللهم اغفر للعباس وولده مغفرة ظاهرة باطنة لا تغادر ذنبا اللهم اخلفه في ولده أخبرنا أبو بكر احمد بن محمد بن محمد الأشناني قال سمعت احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول وسألته يعني يحيى بن معين عن عبد الوهاب الخفاف فقال ليس به بأس أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرني محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر قال حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا عبد الوهاب بن عطاء الخفاف يكتب حديثه أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي حدثنا الحسن بن احمد يعني الاصطخري قال قرئ على العباس بن محمد قال سألت يحيى عن عبد الوهاب بن عطاء الخفاف فقال ثقة أخبرنا البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الأردبيلي حدثنا احمد بن طاهر بن النجم حدثنا سعيد بن عمرو البرذعي قال قيل لأبي زرعة يعني الرازي وأنا شاهد فالخفاف عبد الوهاب بن عطاء قال هو أصلح منه قليلا يعني من علي بن عاصم أخبرنا الحسن بن محمد الخلال عن أبي الحسن الدارقطني قال عبد الوهاب بن عطاء ثقة أخبرنا أبو سعيد الحسن بن محمد بن عبد الله بن حسنويه الأصبهاني أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان حدثنا عمر بن احمد بن إسحاق الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال عبد الوهاب بن عطاء الخفاف مولى بني عجل يكنى أبا نصر مات بعد المائتين أخبرني أبو سعيد الصيرفي قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب الأصم يقول سمعت يحيى بن أبي طالب يقول سمعنا من عبد الوهاب يعني بن عطاء في سنة ثمان وتسعين إلى سنة أربع ومائتين ثم مات في سنة أربع ومائتين في آخرها أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار أخبرنا بن قانع أن عبد الوهاب بن عطاء مات في سنة أربع ومائتين قال وقيل سنة ست ومائتين

5689 - عبد الوهاب بن محمد بن إبراهيم الأمام بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب حدث عن عبد الصمد بن علي بن عبد الله بن العباس روى عنه بن أخيه عبد الصمد بن موسى بن محمد بن إبراهيم الهاشمي
5690 - عبد الوهاب بن الوضاح بن حسان الأنباري نزيل مصر روى عن عتاب بن بشير وشريك وهشيم وأبي الأحوص وأبي بكر بن عياش ذكره عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي وقال كتب عنه أبي بمصر سنة ست عشرة ومائتين
5691 - عبد الوهاب بن علي بن المهدي بن المنصور كان من وجوه بني هاشم يسكن بسر من رأى أخبرني الحسن بن أبي بكر قال كتب إلى محمد بن إبراهيم الجوري يذكر أن أحمد بن حمدان بن الخضر أخبرهم قال حدثنا أحمد بن يونس الضبي قال سنة تسع وعشرين ومائتين فيها مات عبد الوهاب بن علي بن المهدي بسر من رأى
5692 - عبد الوهاب بن حريش أبو مسحل الهمداني النحوي كان من أهل العلم بالقرآن ووجوه إعرابه عارفا بالعربية وحدث عن علي بن حمزة الكسائي روى عنه محمد بن يحيى الكسائي المقرئ ويقال إنه كان يكنى أبا محمد ولقب أبا مسحل وكان أعرابيا قدم بغداد وافدا على الحسن بن سهل
5693 - عبد الوهاب بن عبد الحكم ويقال بن الحكم بن نافع أبو الحسن الوراق نسائي الأصل سمع يحيى بن سليم الطائفي وعبد المجيد بن عبد العزيز

بن أبي رواد ومعاذ بن معاذ العنبري وأنس بن عياض الليثي روى عنه ابنه الحسن وأبو داود السجستاني وأبو بكر بن أبي الدنيا وأبو القاسم البغوي وعبد الله بن أبي داود ويحيى بن صاعد والقاضي المحاملي وكان ثقة صالحا ورعا زاهدا أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي قال حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي إملاء قال حدثنا عبد الوهاب الوراق حدثنا أبو ضمرة عن أبي خازم عن أبي سلمة قال ما أعلمه إلا عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال نزل القرآن على سبعة أحرف المراء في القرآن كفر ثلاث مرات ما عرفتم منه فاعملوا به وما جهلتم منه فردوه إلى عالمه أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس وأخبرنا الأزهري أخبرنا محمد بن موسى القرشي قالا أخبرنا أبو الحسين بن المنادى قال ومنهم يعني ممن كان يسكن الجانب الغربي ببغداد أبو الحسن عبد الوهاب بن عبد الحكم الوراق حدث الناس بأوقات يسيرة وكان من الصالحين العقلاء قال لي ابنه أبو بكر الحسن بن عبد الوهاب كان أبي إذا وقعت منه قطعة فأكثر لا يأخذها ولا يأمر أحدا أن يأخذها قال فقلت له يوما يا أبت الساعة سقطت منك هذه القطعة فلم لا تأخذها قال قد رأيتها ولكني لا أعود نفسي أخذ شيء من الأرض كان لي أو لغيري قال وكنت قد اعتزمت على الخروج إلى سر من رأى في أيام المتوكل فبلغه ذلك فقال لي يا حسن ما هذا الذي بلغني عنك فقلت يا أبت ما أريد بذلك إلا التجارة فقال لي إنك إن خرجت لم أكلمك أبدا قال لي الحسن ابنه فلم أخرج وأطعته فجلست فرزقني الله بعد ذلك فأكثر وله الحمد أخبرنا الأزهري حدثنا محمد بن العباس حدثنا أبو مزاحم موسى بن عبيد الله بن يحيى بن خاقان قال حدثني أبو بكر الحسن بن عبد الوهاب الوراق قال ما رأيت أبي ضاحكا قط إلا تبسما قال وما رأيته مازحا قط ولقد

رآني مرة وأنا أضحك مع أمي فجعل يقول لي صاحب قرآن يضحك هذا الضحك وإنما كنت مع أمي أخبرنا عبد العزيز بن علي الأزجي أخبرنا عبد العزيز بن جعفر الفقيه فيما أذن أن نرويه عنه حدثنا أبو بكر الصيدلاني حدثنا أبو بكر المروذي قال سمعت أبا عبد الله يقول عبد الوهاب الوراق رجل صالح ما رأيت مثله موفق لاصابة الحق أخبرني التنوخي حدثنا احمد بن يوسف الأزرق أخبرنا أبي حدثنا جدي قال قال المثنى يعني بن جامع الأنباري ذكرت عبد الوهاب لأحمد فقال إني لأدعو الله له قال وروى لنا عن احمد قال ومن يقو على ما يقوى عليه عبد الوهاب أخبرنا البرقاني أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا الحسن بن رشيق المصري حدثنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي عن أبيه ثم حدثنا الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي قال ناولني عبد الكريم وكتب لي بخطه قال سمعت أبي يقول عبد الوهاب بن عبد الحكم بغدادي ثقة أخبرنا الأزهري قال قال الدارقطني عبد الوهاب بن عبد الحكم بغدادي ثقة أخبرني محمد بن احمد بن رزق قال قال لنا أبو علي بن الصواف قال أبو بكر احمد بن محمد بن عبد الخالق مات عبد الوهاب بن عبد الحكم الوراق سنة خمسين سنة الفتنة وصلى عليه خارج الباب بعد ما صلى عليه أبو احمد الموفق ودفن بباب البردان أخبرنا الحسين بن علي الطناجيري حدثنا عمر بن احمد الواعظ قال وجدت في كتاب جدي توفي عبد الوهاب الوراق في ذي القعدة سنة إحدى وخمسين ومائتين أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي ومات عبد الوهاب بن عبد الحكم الوراق في ذي القعدة سنة إحدى وخمسين قرأت على البرقاني عن أبي إسحاق المزكي قال أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال مات عبد الوهاب بن عبد الحكم الوراق أبو الحسن ببغداد في آخر سنة إحدى وخمسين ومائتين حدثني الخلال لفظا حدثنا عمر بن احمد بن عثمان حدثنا حمزة بن الحسين السمسار أخبرني احمد بن جعفر عن عاصم الحربي قال رأيت في المنام كأني قد دخلت درب هشام فلقيني بشر بن الحارث فقلت من أين يا أبا نصر فقال من عليين قلت ما فعل احمد بن حنبل قال تركت الساعة احمد بن حنبل وعبد الوهاب الوراق بين يدي الله تعالى يأكلان ويشربان ويتنعمان قلت فأنت قال علم الله قلة رغبتي في الطعام فأباحني النظر إليه

5694 - عبد الوهاب بن أبي عصمة واسم أبي عصمة عصام بن الحكم بن عيسى بن زياد الشيباني وكنية عبد الوهاب أبو صالح العكبري قدم بغداد وحدث بها عن أبيه وعن محمد بن عبيد الله الأسدي الهمذاني والنضر بن طاهر البصري ومحمد بن عبد الرحمن المعروف بابن قراد روى عنه ابنه عبد الدائم بن عبد الوهاب وبن ابنه عبد السميع بن محمد بن عبد الوهاب وعبد العزيز بن محمد بن الواثق بالله وعبد الخالق بن الحسن بن أبي روبا وعلي بن عمر السكري وغيرهم حدثنا أبو طالب يحيى بن علي بن الطيب الدسكري بحلوان أخبرنا أبو بكر بن المقرئ بأصبهان حدثنا أبو صالح عبد الوهاب بن أبي عصمة بن الحكم العكبري بعكبرا سنة خمس وثلاثمائة حدثنا النضر بن طاهر حدثنا عبيد الله بن عكراش حدثني أبي قال رأيت النبي صلى الله عليه و سلم توضأ مرة مرة وقال هذا وضوء لا يقبل الله الصلاة إلا به وبإسناده قال رأيت النبي صلى الله عليه و سلم توضأ مرتين مرتين وقال هذا وسط من الوضوء حدثني عبيد الله بن أبي الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر وأخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن عبد الوهاب بن أبي عصمة مات بعكبرا في سنة ثمان وثلاثمائة
5695 - عبد الوهاب بن عيسى بن عبد الوهاب بن أبي حية أبو القاسم وراق الجاحظ سمع إسحاق بن أبي إسرائيل ومحمد بن معاوية بن مالج ويعقوب بن إبراهيم الدورقي ومحمد بن شجاع الثلجي ويعقوب بن شيبة السدوسي روى عنه أبو عمر بن حيويه والدارقطني وبن شاهين وأبو حفص الكتاني وكان صدوقا في روايته ويذهب إلى الوقف في القرآن أخبرنا الأزهري أخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال عبد الوهاب بن عيسى بن أبي حية ثقة يرمي بالوقف أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن أبا القاسم بن أبي حية مات في شعبان من سنة تسع عشر وثلاثمائة

5696 - عبد الوهاب بن إبراهيم بن ميمون أبو القاسم الكاتب حدث عن احمد بن موسى الشطوي ومحمد بن يوسف الطباع وأبو العباس الكديمي روى عنه احمد بن الفرج بن الحجاج الوراق وعبد الله بن احمد بن طالب البغدادي نزيل مصر
5697 - عبد الوهاب بن علي بن إسماعيل بن يحيى بن بيان أبو عيسى وهو أخو إسماعيل بن علي الخطبي ذكر أبو القاسم بن الثلاج أنه كان حدثه عن إسماعيل بن إسحاق القاضي
5698 - عبد الوهاب بن العباس بن عبد الوهاب بن علي بن عبد الله بن علي بن داود بن علي بن عبد الله بن العباس أبو محمد الهاشمي حدث عن احمد بن يحيى الحلواني وأحمد بن الحسين بن إسحاق الصيرفي روى عنه بن الثلاج وأبو نصر محمد بن أبي بكر الإسماعيلي الجرجاني وأبو نعيم الحافظ وكان ينزل الجانب الشرقي عند مقبرة الخيزران أخبرنا أبو نعيم الأصبهاني الحافظ حدثنا عبد الوهاب بن العباس بن عبد الله بن علي بن داود بن علي بن عبد الله بن عباس الهاشمي ببغداد حدثنا احمد بن الحسين الصوفي الصغير حدثنا بشر بن الوليد حدثنا أبو يوسف عن أبي حنيفة عن حماد عن أبي وائل عن المغيرة بن شعبة أن النبي صلى الله عليه و سلم بال في سباطة قوم قائما

5699 - عبد الوهاب بن عبد الرحمن بن محمد بن يزداد أبو الأزهر حدث عن أبيه وغيره حدثنا عنه الأمير أبو محمد الحسن بن عيسى بن المقتدر بالله أخبرنا الأمير أبو محمد الحسن بن عيسى حدثني أبو الأزهر عبد الوهاب بن عبد الرحمن بن محمد بن يزداد كاتب أبي قال حدثني أبي حدثنا علي بن عبد الله المديني حدثنا عيسى بن يونس عن عمر مولى غفرة عن إبراهيم بن محمد قال كان علي إذا نعت رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لم يكن بالطويل الممعط ولا القصير المنردد وكان ربعة ولم يكن بالجعد القطط ولا السبط كان جعدا رجلا ولم يكن بالمطهم ولا المكلثم كان في الوجه تدويرا أبيض مشربا أدعج العينين أهدب الاشفار جليل المشاش والكتد ذا مسربة شثن الكتفين والقدمين إذا مشى تقلع كأنما يمشي في صبب وإذا التفت التفت جميعا بين كتفيه خاتم النبوة وهو خاتم النبيين أجرأ الناس صدرا وأصدق الناس لهجة وأوفاهم بذمة وألينهم عريكة من رآه بديهة هابه ومن خالطه معرفة أحبه يقول ناعته لم أر قبله ولا بعده مثله صلى الله عليه و سلم قال محمد بن أبي الفوارس توفي أبو الأزهر عبد الوهاب بن عبد الرحمن بن يزداد في صفر سنة إحدى وستين وثلاثمائة وكان عنده عن أبي مسلم الكجي وموسى بن إسحاق كتبت عنه أحاديث يسيرة وكان يسمع معنا عن الشافعي وبن الصواف إلى أن مات وكان ستيرا جميل الأمر وكان فيه سلامة وغفلة وكان مولده سنة ثمان وسبعين ومائتين
5700 - عبد الوهاب بن محمد بن الحسين بن إبراهيم بن المظفر أبو محمد السمسار يعرف بابن الامام سمع القاضي أبا عبد الله المحاملي وأبا روق الهزاني والعباس بن موسى بن إسحاق الأنصاري وكان قد عمي في آخر عمره حدثنا عنه الخلال والعتيقي ومحمد بن احمد بن محمد بن حسنون النرسي وكان مولده في رجب من سنة تسع وثلاثمائة ذكر ذلك أبو عبد الله الحسين بن احمد بن بكير فيما قرأت بخطه وأخبرنا العتيقي قال سنة سبع وثمانين وثلاثمائة فيها توفي عبد الوهاب المعروف بابن الامام في المحرم ثقة صاحب أصول حسان

5701 - عبد الوهاب بن أحمد بن محمد السكري حدث عن الحسين بن محمد بن سعيد المطبقي حدث عنه عبد العزيز الأزجي
5702 - عبد الوهاب بن مكرم بن أحمد بن محمد بن مكرم أبو خازم القاضي من أهل الجانب الشرقي ذكر لي التنوخي أنه كان يخلف أبا محمد بن الأكفاني على القضاء بربع الرصافة وأبا الحسن الخزري على قضاء تكريت وحدث عن إسماعيل بن محمد الصفار وأبي عمر بن عبد الواحد اللغوي وأحمد بن نصر بن أشكاب البخاري حدثني عنه محمد بن محمد بن علي الشروطي وكان صدوقا قال لي التنوخي مات أبو خازم بن مكرم في شعبان من سنة ثلاث وتسعين وثلاثمائة
5703 - عبد الوهاب بن علي بن نصر بن احمد بن الحسين بن هارون بن مالك أبو محمد الفقيه المالكي سمع أبا عبد الله بن العسكري وعمر بن محمد بن سبنك وأبا حفص بن شاهين وحدث بشيء يسير كتبت عنه وكان ثقة ولم نلق من المالكيين أحدا أفقه منه وكان حسن النظر جيد العبارة وتولى القضاء ببادرايا وباكسايا وخرج في آخر عمره إلى مصر فمات بها أخبرنا أبو محمد بن نصر في سنة ثلاث عشرة وأربعمائة أخبرنا عمر بن محمد بن إبراهيم البجلي حدثنا محمد بن محمد بن سليمان الباغندي حدثنا علي بن عبد الله المدني حدثنا يحيى بن سعيد حدثنا بن أبي ذئب حدثنا عبد الرحمن بن مهران عن عبد الرحمن بن سعد عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الأبعد فالأبعد إلى المسجد أعظم أجرا مات أبو نصر بمصر في شعبان من سنة اثنتين وعشرين وأربعمائة

5704 - عبد الوهاب بن عبد العزيز بن الحارث بن أسد أبو الفرج التميمي وهو أخو أبي الفضل عبد الواحد كان له في جامع المنصور حلقة للوعظ والفتوى على مذهب احمد بن حنبل وحدث عن أبيه وعن أبي الحسين العتكي وناجية بن محمد النديم كتبت عنه حدثنا عبد الوهاب بن عبد العزيز بن الحارث بن أسد بن الليث بن سليمان بن الأسود بن سفيان بن يزيد بن أكينة بن عبد الله التميمي من لفظه قال سمعت أبي يقول سمعت أبي يقول سمعت أبي يقول سمعت أبي يقول سمعت أبي يقول سمعت أبي يقول سمعت أبي يقول سمعت علي بن أبي طالب وقد سئل عن الحنان المنان فقال الحنان الذي يقبل على من أعرض عنه والمنان الذي يبدأ بالنوال قبل السؤال قلت بين أبي الفرج وبين علي في هذا الإسناد تسعة آباء آخرهم اكينة بن عبد الله وهو الذي ذكر أنه سمع عليا رضي الله عنه قال لنا أبو الفرج ولدت في سنة ثلاث وخمسين وثلاثمائة ومات في ليلة الثلاثاء ودفن يوم الثلاثاء الرابع من شهر ربيع الأول سنة خمس وعشرين وأربعمائة عند قبر احمد بن حنبل
5705 - عبد الوهاب بن الحسن بن علي بن محمد أبو احمد المؤدب الحربي المعروف بابن الخزري سمع بن مالك القطيعي وأبا عبد الله الشماخي الهروي كتبت عنه وكان ثقة أخبرني عبد الوهاب بن الحسن في منزله بالحربية حدثنا احمد بن جعفر بن حمدان القطيعي حدثنا أبو مسلم البصري حدثنا حجاج حدثنا حماد يعني بن سلمة عن ثابت وعلي بن يزيد وسعيد الجريري عن أبي عثمان النهدي عن أبي موسى الأشعري قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة قال قل لا حول ولا قوة إلا بالله سألت بن الخزري عن مولده فقال في سنة ثمان وأربعين وثلاثمائة قال وقد كنت سمعت من أبي بكر الشافعي مجلسين إلا أن كتابي ضاع ومات في شهر ربيع الآخر من سنة ثلاث وثلاثين وأربعمائة ودفن في مقبرة باب حرب

5706 - عبد الوهاب بن منصور بن احمد أبو الحسن المعروف بابن المشتري الأهوازي كان إليه قضاء الأهواز ونواحيها من تلك البلاد وكان له منزلة عند السلطان وقدر رفيع وكان حسن الحال كثير المال وله إفضال على طائفة من أهل العلم وكان ينتحل مذهب الشافعي وورد إلى بغداد دفعتين وحدث بها عن احمد بن عبدان الشيرازي وكتب عنه في قدمته الثانية وكان صدوقا أخبرنا أبو الحسن بن المشتري القاضي أخبرنا احمد بن عبدان بن محمد الشيرازي الحافظ بالأهواز قال حدثني بكر بن احمد الزهري حدثنا بشر بن معاذ العقدي أبو سهل حدثنا أبو عوانة عن قتادة عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يهرم بن آدم وتشب منه اثنتان الحرص على المال والحرص على العمر مات بن المشتري بالأهواز في يوم الجمعة الحادي عشر من ذي القعدة سنة ست وثلاثين وأربعمائة ودفن من الغد
5707 - عبد الوهاب بن علي بن الحسن بن محمد بن إسحاق بن إبراهيم بن زيد أبو تغلب المؤدب ويعرف بأبي حنيفة الفارسي الملحمي من أهل الجانب الشرقي كان يسكن بدرب أم حكيم بحضرة الشارسوك وحدث عن المعافى بن زكر الجريري كتبنا عنه وكان صدوقا وكان أحد حفاظ القرآن عارفا بالقراءات عالما بالفرائض وقسمة المواريث حافظا لظاهر فقه الشافعي وسألته عن مولده فقال ولدت في آخر سنة ثلاث وستين وثلاثمائة ومات في ذي الحجة من سنة تسع وثلاثين وأربعمائة
5708 - عبد الوهاب بن محمد بن موسى بن داذ فروخ أبو احمد الغندجاني سمع بالأهواز من احمد بن عبدان وببغداد من أبي طاهر المخلص وأبي القاسم بن الصيدلاني واستوطن بغداد وحدث بها وكتبت عنه أخبرنا الغندجاني أخبرنا أبو بكر أحمد بن عبدان بن محمد الشيرازي الحافظ بالأهواز أخبرنا أبو الليث نصر بن القاسم الفرضي حدثنا أبو الحارث سريج بن يونس حدثنا هشيم عن بن أبي ليلى عن مقسم عن بن عباس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم دفع خيبر أرضها ونخلها إليهم مقاسمة على النصف وقع إلى بغداد أصل أبي بكر بن عبدان بكتاب تاريخ البخاري وكان في بعضه سماع الغندجاني فذكر أنه سمع من بن عبدان جميع الكتاب فسمعه منه الصوري وجماعة من أصحابنا وأرجو أن يكون صدوقا وسألته عن مولده فقال ولدت بالأهواز في سنة ست وستين وثلاثمائة على التقدير وخرج من بغداد يقصد البصرة في أول المحرم من سنة سبع وأربعين وأربع مائة ثم عاد من واسط مصعدا إلينا فمات بالمبارك في يوم الأحد ثاني جمادى الأولى من هذه السنة ودفن بالنعمانية

5709 - عبد الوهاب بن الحسين بن عمر بن برهان أبو الفرج الغزال وهو أخو محمد وكان الأصغر سمع الحسين بن محمد بن عبيد العسكري وإسحاق بن سعد بن الحسن بن سفيان النسوي وأبا حفص بن الزيات وبن لؤلؤ الوراق وأبا بكر بن بخيت الدقاق ومحمد بن المظفر وأبا بكر الأبهري وغيرهم من طبقتهم وانتقل عن بغداد إلى الشام فسكن بالساحل في مدينة صور وبها لقيته وسمعت منه عند رجوعي من الحج وذلك في سنة ست وأربعين وأربعمائة وكان ثقة سألته عن مولده فقال في سنة اثنين وستين وثلاثمائة ومات بصور في شوال من سنة سبع وأربعين وأربعمائة
5710 - عبد الوهاب بن عثمان بن الفضل بن جعفر أبو الفتح المعروف بابن المخبزي سمع أبا القاسم بن حبابة وعيسى بن علي الوزير كتبت عنه وكان صدوقا ينزل درب المروزي من قطيعة الربيع وهو أخو أبي الفرج بن المخبزي وكان الأصغر أخبرنا أبو الفتح بن المخبزي قال أخبرنا عبيد الله بن محمد بن إسحاق البزاز حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز حدثنا يحيى بن عبد الحميد الحماني حدثنا قيس بن الربيع عن علقمة عن سعد بن عبيدة عن أبي عبد الرحمن عن عثمان قال قال النبي صلى الله عليه و سلم خيركم من تعلم القرآن وعلمه سألته عن مولده فقال في سنة تسع وسبعين وثلاثمائة ومات في ليلة الأحد الحادي والعشرين من رجب سنة خمسين وأربعمائة

( ذكر من اسمه عبد الصمد )
5711 - عبد الصمد بن جابر بن ربيعة أبو الفضل الضبي الكوفي حدث عن مجمع بن عتاب روى عنه أبو نعيم الفضل بن دكين وذكر أن عبد الصمد سكن بغداد كذلك أخبرنا أبو بكر أحمد بن علي اليزدي في كتابه إلينا أخبرنا أبو احمد محمد بن محمد بن احمد بن إسحاق الكرابيسي الحافظ قال عبد الصمد بن جابر الضبي الكوفي أخو عبد الرحمن سكن بغداد قال أبو نعيم كان يتقشف في زمن شريك أخبرنا عبد الرحمن بن عبيد الله الحربي أخبرنا احمد بن سلمان المجاد حدثنا محمد بن الهيثم القاضي حدثني الفضل بن دكين حدثنا عبد الصمد بن جابر الضبي عن مجمع بن عتاب بن شمير عن أبيه قال قلت للنبي صلى الله عليه و سلم إن لي أبا شيخا كبيرا وأخوة فاذهب إليهم فلعلهم أن يسلموا فآتيك بهم قال إن هم أسلموا فهو خير لهم وإن أقاموا فالاسلام واسع أو عريض أخبرني علي بن عبد العزيز الطاهري أخبرنا أبو الفضل عبيد الله بن عبد الرحمن الزهري قال وجدت في كتاب جدي محمد بن عبيد الله بن سعد بن إبراهيم بن سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف سئل يحيى بن معين عن عبد الصمد بن جابر بن ربيعة الضبي وقد روى عنه الفضل بن دكين فقال ضعيف

5712 - عبد الصمد بن حبيب وقيل عبد الصمد بن عبد الله بن حبيب الأزدي العوذي من أهل البصرة سكن بغداد وحدث بها عن أبيه وعن سعد بن طهران القطيعي روى عنه محمد بن جعفر المدائني والبهلول بن حسان الأنباري أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا عباس بن محمد بن حاتم حدثنا محمد بن جعفر المدائني حدثنا عبد الصمد بن حبيب عن أبيه عن الحكم بن عمرو الغفاري قال دخلت أنا وأخي رافع بن عمرو وأنا مخضوب بالحناء وأخي رافع مخضوب بالصفرة فقال لي عمر هذا خضاب الإسلام وقال لأخي رافع هذا خضاب الإيمان أنبأنا احمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده قال أبو زكريا عبد الصمد بن حبيب شيخ بصري ليس به بأس كان ها هنا ببغداد أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا محمد بن عبد الله بن خلف الدقاق حدثنا عمر بن محمد الجوهري حدثنا أبو بكر الأثرم قال وذكرنا عبد الصمد بن حبيب فقال أبو عبد الله احمد بن حنبل أزدي ووضع من أمره أخبرنا البرقاني قال قرأت على حمزة بن محمد بن علي المامطيري بها حدثكم محمد بن إبراهيم بن شعيب الغازي حدثنا محمد بن إسماعيل البخاري قال عبد الصمد بن حبيب الأزدي البصري العوذي لين الحديث ضعفه احمد أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا أبو احمد بن فارس قال حدثنا البخاري قال عبد الصمد بن حبيب الأزدي العوذي البصري لين الحديث ضعفه احمد هو عبد الصمد بن أبي الحسين الراسبي عن أبيه قال بهلول بن حسان حدثنا عبد الصمد بن عبد الله بن حبيب اليحمدي الأزدي عن سعيد بن طهمان القطعي عن أنس رفعه فتح ربكم دارا وصنع مأدبة هذا الحديث منكر

5713 - عبد الصمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب الهاشمي إليه ينسب شارع عبد الصمد بالجانب الشرقي من بغداد وكان أقعد الهاشميين في النسب وقد أسند الحديث عن أبيه روى عنه المهدي أمير المؤمنين وغيره أخبرنا أبو نصر احمد بن علي بن عبدوس الجصاص الأهوازي وأبو الفرج محمد بن عبد الله بن شهريار الأصبهاني قالا أخبرنا سليمان بن احمد بن أيوب الطبراني حدثنا علي بن سراج المصري حدثنا عبد الله بن محمد بن زياد المديني حدثنا صالح بن عمرو بن نباتة قال سمعت أمير المؤمنين المأمون يحدث عن أبيه عن عمه عبد الصمد بن علي بن عبد الله بن العباس عن أبيه عن جده عبد الله بن عباس قال لما نزلت على رسول الله صلى الله عليه و سلم وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله شق ذلك على أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم فنزلت فيغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء فسرى بذلك عنهم أخبرني الأزهري أخبرنا أحمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة قال سنة خمس وثمانين فيها توفي عبد الصمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب وقد بلغ من السن إحدى وثمانين سنة وصلي عليه ليلا تولى الصلاة عليه الرشيد ودفن بباب البردان وكان أقعد بني هاشم في النسب وكانت فيه خلال منها أنه ولد في سنة أربع ومائة وتوفي سنة خمس وثمانين وولد أخوه محمد بن علي سنة ستين فكان بينه وبين أخيه في المولد أربع وأربعون سنة وتوفي محمد بن علي سنة ست وعشرين وتوفي عبد الصمد سنة خمس وثمانين فكان بينهما في الوفاة تسع وخمسون سنة وحج يزيد بن معاوية سنة خمسين وحج عبد الصمد بالناس سنة خمسين ومائة وهما في النسب إلى عبد مناف سواء وولد عبد الله بن الحارث على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو وعبد الصمد في النسب إلى عبد مناف سواء وأدرك أبا العباس وهو بن أخيه ثم أدرك أبا جعفر ثم أدرك المهدي وهو عم أبيه ثم أدرك الهادي وهو عم جده ثم أدرك الرشيد أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن محمد بن جعفر الخالع الشاعر أخبرنا احمد بن الفضل بن خزيمة المقرئ أخبرنا أبو العباس احمد بن يحيى أخبرني عافية بن شبيب قال كانت في عبد الصمد بن علي عجائب منها أنه مات باسنانه التي ولد بها ومنها أنه قام على منبر قام عليه يزيد بن معاوية وبينهما مائة سنة وهما في النسب إلى عبد مناف مثلان ومنها أنه دخل سردابا يندف فيه فطارت ريشتان فلصقتا بعينيه فذهب بصره ومنها أنه كان يوما عند الرشيد فقال يا أمير المؤمنين هذا مجلس فيه أمير المؤمنين وعم أمير المؤمنين وعم عمه وعم عم عمه ومنها ان أمه كثيرة التي كان عبيد الله بن قيس الرقيات يشب بها في شعره ويقول ... عاد له من كثرة الطرب ... ... قال عافية سليمان بن أبي جعفر عم الرشيد والعباس عم سليمان وعبد الصمد عم العباس أخبرنا الحسن بن أبي بكر قال قال احمد بن كامل القاضي مات عبد الصمد بن علي بن عبد الله بن العباس ببغداد في سنة خمس وثمانين ومائة ودفن في مقابر باب البردان وكان عظيم الخلق وكانت أسنانه صمتا قطعة واحدة من فوق وقطعة واحدة من أسفل وكان خرج مع أخيه عبد الله بن علي حين خالف علي المنصور وجعله ولي عهده وأمه كثيرة التي يقول فيها عبيد الله بن قيس ... عاد له من كثيرة الطرب ... فعينه بالدموع تنسكب ... ... كوفية نازح محلتها ... لا أمم دارها ولا سقب ... ... والله ما إن صبت الي ولا ... يعرف بيني وبينها نسب ... ... إلا الذي أورثت كثيرة في القلب ... وللحب سورة عجب ... أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال سنة خمس وثمانين ومائة فيها توفي عبد الصمد بن علي وهو بن تسع وسبعين سنة صلى عليه هارون أمير المؤمنين

5714 - عبد الصمد بن النعمان أبو محمد البزاز النسائي ويقال إن أصله كوفي سكن بغداد وحدث بها عن عيسى بن طهمان وبن أبي ذئب وإسرائيل وشعبة وحمزة الزيات وأبي غسان محمد بن مطرف وسليمان بن قرم وعبد الرحمن بن عبد الله بن دينار وأبي ليلى عبد الله بن ميسرة وعبد الأعلى بن أبي المساور وعدي بن الفضل روى عنه أبو يحيى صاعقة وإبراهيم بن محمد العتيق وعباس الدوري وأحمد بن ملاعب ويعقوب بن شيبة وقاسم بن المغيرة الجوهري وحامد بن سهل الثغري ومحمد بن غالب التمتام أخبرنا عبد الرحمن بن عبد الله الحربي أخبرنا احمد بن سلمان النجاد حدثنا احمد بن ملاعب أبو الفضل حدثنا عبد الصمد بن النعمان قال حدثنا عبد الأعلى وهو بن أبي المساور عن عدي بن ثابت عن البراء بن عازب عن النبي صلى الله عليه و سلم قال صاحب الصور واضع الصور على فيه مذ خلق ينتظر متى يؤمر أن ينفخ فيه فينفخ قرأنا على الجوهري عن محمد بن العباس قال حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سألت يحيى بن معين عن عبد الصمد بن النعمان جار معاوية بن عمرو فقال ذاك الذي كان يعين قلت كتبت عنه شيئا قال لا قلت كيف حديثه قال لا أراه كان ممن يكذب أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي حدثنا محمد بن مخلد حدثنا عباس بن محمد قال سألت يحيى عن عبد الصمد بن النعمان البزاز جار معاوية بن عمرو فقال هو ثقة في الحديث أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن احمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال عبد الصمد بن النعمان أبو محمد البزاز سكن بغداد ثقة قرأت على البرقاني عن أبي إسحاق المزكي قال أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت محمد بن غالب قال عبد الصمد بن النعمان خراساني نزل بغداد كان يخضب بالحناء شديد الخضاب مات سنة ست عشرة ومائتين

5715 - عبد الصمد بن يزيد أبو عبد الله الصائغ المعروف بمردويه خادم الفضيل بن عياض سمع فضيلا وسفيان بن عيينة ويحيى بن سليم الطائفي وأزهر بن سعد السمان وشقيق بن إبراهيم البلخي روى عنه أبو بكر بن أبي الدنيا وموسى بن هارون وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي أخبرنا أبو الحسن احمد بن محمد بن احمد بن موسى بن هارون بن الصلت الأهوازي قراءة عليه وثبتني فيه بعض أصحابنا عنه قال حدثني أبي حدثنا أبو عبد الله احمد بن عبد الجبار الصوفي حدثنا عبد الصمد بن يزيد مردويه الصائغ قال سمعت الفضيل بن عياض يقول إذا أحب الله عبدا أكثر غمه وإذا أبغض عبدا أوسع عليه دنياه بلغني عن إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سألت يحيى بن معين عن مردويه الصائغ فقال لا بأس به ليس ممن يكذب أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن فهم قال مردويه الصائغ كان ثقة من أهل السنة والورع وقد كتب الناس عنه أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي سنة خمس وثلاثين فيها مات مردويه الصائغ أخبرني الحسين بن علي الصيمري حدثنا علي بن الحسين الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا احمد بن زهير قال مات عبد الرحمن بن صالح ومردويه الصائغ يوم الإثنين آخر يوم من ذي الحجة سنة خمس وثلاثين ومائتين

5716 - عبد الصمد بن موسى بن محمد بن إبراهيم الامام بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس الهاشمي حدث عن أبيه موسى وعميه إبراهيم وعبد الوهاب ابني محمد وعلي بن عاصم والحسن بن فضالة وغيرهم روى عنه ابنه إبراهيم وكان منزله بسر من رأى وولي إمارة الموسم وإقامة الحج في خلافة جعفر المتوكل سنة ثلاث وأربعين وأربع وأربعين وخمس وأربعين ومائتين
5717 - عبد الصمد بن حميد الطوابيقي حدث عن عبد الوهاب بن الحكم الوراق روى عنه محمد بن مخلد الدوري وذكر أنه مات يوم الثلاثاء لست خلون من شوال سنة إحدى وتسعين ومائتين
5718 - عبد الصمد بن علي بن محمد بن مكرم بن حسان أبو الحسين الوكيل المعروف بالطستي وهو بن أخي الحسن بن مكرم سمع احمد بن عبيد الله النرسي ودبيس بن سلام القصباني ومسلم بن عيسى الصفار والحارث بن أبي أسامة وحامد بن سهل الثغري ومحمد بن غالب التمتام وإبراهيم الحربي وعلي بن الحسن بن بيان المقرئ وأحمد بن علي البربهاري وأبا بكر بن أبي الدنيا وجنيد بن حكيم الدقاق والحسن بن العباس الرازي حدثنا عنه بن رزقويه وأبو القاسم بن المنذر القاضي ومحمد بن عبيد الله الحنائي وأحمد بن عمر الدلال وأبو الحسين بن بشران وعلي بن احمد الرزاز وأبو علي بن شاذان وكان ثقة سمعت البرقاني ذكره فأثنى عليه وحثنا على كتب حديثه حدثنا أبو الحسين بن الفضل القطان قال توفي عبد الصمد بن علي الطستي يوم الإثنين لثلاث عشر خلون من شعبان من سنة ست وأربعين وثلاثمائة قلت وذكر أن مولده كان في سنة ست وستين ومائتين
5719 - عبد الصمد بن الحسين بن يوسف بن يعقوب بن إسماعيل بن حماد بن زيد بن درهم أبو الحسن الأزدي ولد ببغداد في سنة أربع وتسعين ومائتين وانتقل إلى مصر فسكنها وحدث بها عن أبي عمر محمد بن جعفر القتات الكوفي سمع منه أبو الفتح بن مسرور البلخي وذكر فيما قرأت بخطه أنه توفي بمصر لليلة بقيت من جمادى الأولى سنة ثلاث وخمسين وثلاثمائة قال وكان ثقة

5720 - عبد الصمد بن محمد بن عبد الله أبو محمد البخاري قدم بغداد وحدث بها عن مكحول البيروتي ومحمد بن شعيب الطبري ومحمد بن الفضل الفريابي ومحمد بن محمد بن حاتم السجستاني والهيثم بن كليب الشاشي وأبي العباس الأصم النيسابوري وعبد الله بن الحسن بن بندار الأصبهاني وإبراهيم بن علي الهجيمي البصري حدثني عنه محمد بن عمر بن بكير المقرئ أخبرني بن بكير أخبرنا أبو محمد عبد الصمد بن محمد بن عبد الله البخاري ببغداد حدثنا الهيثم بن كليب الشاشي حدثنا عيسى بن احمد حدثنا وهب حدثنا سفيان عن أبي سعيد عن الحسن قال قدم بن أبي طالب يعني عقيلا البصرة فتزوج امرأة فقالوا بالرفأ والبنين فقال لا تقولوا ذلك فان النبي صلى الله عليه و سلم نهانا عن ذلك وأمرنا أن نقول بارك الله لك وبارك عليك قرأت بخط أبي عبد الله الغنجار الحافظ البخاري توفي أبو محمد عبد الصمد بن محمد البخاري بالدينور سنة ثمان وستين وثلاثمائة
5721 - عبد الصمد بن عبد الرحمن أبو سهل الفقيه المروزي قدم بغداد حاجا وحدث بها عن الحسين بن الحسن النضري ومحمد بن زكريا العذافري أما النضري فيروي عن عباس الدوري وأما العذافري فيروي عن إسحاق بن إبراهيم الدبري وعلي بن عبد العزيز البغوي حدثني عنه العتيقي أخبرني العتيقي حدثنا أبو سهل عبد الصمد بن عبد الرحمن الفقيه المروزي قدم علينا حاجا في سنة ثلاث وثمانين وثلاثمائة حدثنا أبو عبد الله الحسين بن الحسن النضري حدثنا العباس بن محمد الدوري بحديث ذكره
5722 - عبد الصمد بن احمد بن خنبش بن القاسم بن عبد الملك بن سليمان بن عبد الملك بن حفص أبو القاسم الخولاني الحمصي ورد بغداد وأقام بها مدة طويلة وحدث بها عن خيثمة بن سليمان الأطرابلسي وأحمد بن بهزاد السيرافي حدثني عنه الأزهري والتنوخي أخبرنا الأزهري حدثنا عبد الصمد بن احمد بن خنبش شيخ كان يحضر معنا عند أبي بكر بن شاذان حدثنا خيثمة بن سليمان حدثنا بن أبي غرزة حدثنا قبيصة بن عقبة السوائي عن سفيان الثوري عن طلحة بن عمرو الحضرمي عن عطاء عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم اطلبوا الخير عند حسان الوجوه أخبرنا التنوخي قال ذكر لنا عبد الصمد بن احمد بن خنبش الخولاني النحوي أن مولده بحمص في سنة ثمان عشرة وثلاثمائة قال التنوخي وسمعنا منه في شوال سنة ثلاث وثمانين وثلاثمائة

5723 - عبد الصمد بن عمر بن محمد بن إسحاق أبو القاسم الواعظ روى عن احمد بن سلمان النجاد حدثني عنه عبد العزيز الأزجي والقاضي أبو عبد الله الصيمري وكان ثقة صالحا زاهدا آمرا بالمعروف ناهيا عن المنكر واليه تنسب الطائفة المعروفة بأصحاب عبد الصمد حدثني الأزجي قال قرأت على عبد الصمد بن عمر بن محمد بن إسحاق الواعظ الصوفي حدثكم احمد بن سلمان النجاد حدثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي حدثنا أبو ظفر حدثنا سليمان بن المغيرة عن ثابت عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال إن اليهود ليحسدونكم على السلام والتأمين حدثني الصيمري قال كان عند عبد الصمد جزء عن النجاد فاخذت من أبي بكر بن البقال نسخة ومضيت أنا وأبو يعلى بن المأمون إليه فسلمنا عليه وسألناه أن يحضرنا في المسجد لنسمع الجزء منه وسبقناه إلى المسجد فدخل وسلم وصلى ركعتين ثم جاء فجلس بين أيدينا فقلت له إنما حضرنا لنسمع منك فان رأيت أن ترتفع إلى صدر المجلس فقال هذا بن عم رسول الله صلى الله عليه و سلم وأشار إلى بن المأمون وأنت رجل من أهل العلم وما كنت لارتفع عليكما في المجلس حدثني علي بن محمد بن الحسن المالكي قال جاء رجل إلى عبد الصمد بمائة دينار ليدفعها إليه فقال أنا غني عنها ولست بمحتاج إليها قال ففرقها على أصحابك هؤلاء فقال ضعها على الأرض ففعل ثم قال عبد الصمد للجماعة من احتاج منكم إلى شيء فليأخذ على قدر حاجته فتوزعتها الجماعة على صفات مختلفة في القلة والكثرة ولم يمسها هو بيده ثم جاء ابنه بعد ساعة فطلب منه شيئا فقال له اذهب إلى البقال فخذ علي منه ربع رطل تمر حدثني التنوخي قال كنت يوم الجمعة في جامع المنصور والخطيب على المنبر وعلى يساري علي بن طلحة البصري فمددت عيني فرأيت عبد الصمد بالقرب مني فهممت بالنهوض إليه وكان صديقا لي فاحتشمت من القيام في مثل ذلك الوقت مع قرب قيام الصلاة فقام ومشى نحوي فقمت إليه فقال لي اجلس أيها القاضي فليس إليك قصدت ولا لك أردت بمجيئ انا هذا أردت واليه قصدت يعني بن طلحة وذاك أن نفسي تأباه وتكرهه فأردت أن أذلها بقصده وأخالف إرادتها وشهوتها فجئته وقصدته قال فقام بن طلحة إليه وقبل رأسه وعاد عبد الصمد إلى موضعه قال التنوخي وحدثني من حضر عبد الصمد وقد احتضر فدخلت عليه أم الحسن بنت القاضي أبي محمد بن الأكفاني وكانت أحد من يقوم بأمره ويراعيه فقالت له أسألك وأقسم عليك إلا سألتني حاجة فقال لها نعم كوني لهبية يعني ابنته بعد موتي كما أنت لها في حياتي فقالت أفعل ثم أمسك ساعة وقال استغفر الله وكررها الله خير لها منك حدثنا الخلال والعتيقي وأحمد بن علي بن التوزي قالوا سنة سبع وتسعين وثلاثمائة فيها مات عبد الصمد الواعظ قال العتيقي في ذي الحجة وقال الخلال في آخر ذي الحجة وقال بن التوزي في يوم الثلاثاء لسبع بقين من ذي الحجة

5724 - عبد الصمد بن الحسن بن سلام أبو القاسم البزاز سمع احمد بن سلمان النجاد حدثني عنه أبو طاهر محمد بن احمد الاشناني وكان شيخا صالحا صدوقا مات في شهر رمضان سنة اثنتي عشرة وأربعمائة
5725 - عبد الصمد بن محمد بن عبد الله بن هارون أبو الفضل المعروف بابن الفقاعي سمع بن مالك القطيعي وأبا بكر بن إسماعيل الوراق ومحمد بن إبراهيم بن نيطرا العاقولي وأبا علي بن حمكان الفقيه كتبت عنه وكان صدوقا يسكن بدرب حبيب قريبا من دار القطن ثم تولى الخطابة بالرخجية وهي قرية على نحو فرسخ من بغداد وراء باب الأزج وسكن هذه القرية إلى حين وفاته أخبرني أبو الفضل عبد الصمد بن محمد الخطيب حدثنا أحمد بن جعفر بن حمدان إملاء في سنة سبع وستين وثلاثمائة قال حدثنا أبو عبد الرحمن عبد الله بن احمد بن حنبل حدثني أبي حدثنا يحيى يعني بن سعيد عن حميد عن أنس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال دخلت الجنة فإذا أنا بنهر حافتاه خيام اللؤلؤ فضربت بيدي في مجرى الماء فإذا مسك أذفر قلت يا جبريل ما هذا قال هذا الكوثر الذي أعطاك ربك عز و جل سألت أبا الفضل عن مولده فقال في سنة ثلاث وستين وثلاثمائة وكان عنده عن بن مالك مجلس واحد وعن بن إسماعيل أمالي كثيرة ومات بالرخجية لثلاث بقين من شهر رمضان سنة سبع وثلاثين وأربعمائة ودفن بها
5726 - عبد الصمد بن محمد بن محمد بن نصر بن احمد بن محمد بن مكرم أبو الخطاب سمع أبا حفص بن الزيات ومحمد بن عبد الله الأبهري وأبا القاسم بن سويد كتبت عنه وكان صدوقا ينزل بدرب المجوسي في جوار بن شاذان أخبرنا أبو الخطاب بن مكرم أخبرنا محمد بن عبد الله بن محمد بن صالح الأبهري قال حدثنا محمد بن جعفر بن يحيى بن رزين العطار بحمص حدثنا هشام بن عمار قال حدثنا الربيع بن بدر حدثني أبي عن أبيه عن أبي موسى الأشعري قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم اثنان فما فوقهما جماعة سألت أبا الخطاب عن مولده فقال في سنة ست وستين وثلاثمائة ومات في يوم الجمعة السابع عشر من شوال سنة أربعين وأربعمائة ودفن من الغد

5727 - عبد الصمد بن علي بن محمد بن الحسن بن الفضل بن المأمون أبو الغنائم الهاشمي سمع علي بن عمر السكري وأبا الحسن الدارقطني وأبا القاسم بن حبابة وأبا نصر الملاحمي البخاري كتبت عنه وكان صدوقا يسكن قصر عيسى بن علي وسمعت أبا تمام عبد الكريم بن علي بن محمد بن الحسين بن المأمون يقول ولد أخي أبو الغنائم في سنة ست وسبعين وثلاثمائة قال شجاع الذهلي ومات أبو الغنائم بن المأمون في يوم الأربعاء السابع عشر من شوال سنة خمس وستين وأربعمائة ودفن من الغد في مقبرة باب حرب
( ذكر من اسمه عبد السلام )
5728 - عبد السلام بن صالح بن سليمان بن أيوب بن ميسرة أبو الصلت الهروي مولى عبد الرحمن بن سمرة القرشي نسبه احمد بن سيار المروزي رحل في الحديث إلى البصرة والكوفة والحجاز واليمن وسمع حماد بن زيد ومالك بن أنس وعبد الوارث بن سعيد وجعفر بن سليمان وشريك بن عبد الله وعبد الله بن إدريس وعباد بن العوام وأبا معاوية الضرير ومعتمر بن سليمان التيمي وسفيان بن عيينة وعبد الرزاق بن همام وقدم بغداد وحدث بها فروى عنه من أهلها أحمد بن منصور الرمادي وعباس بن محمد الدوري وإسحاق بن الحسين الحربي ومحمد بن علي المعروف بفستقة والحسن بن علوية القطان وعلي بن احمد بن النضر الأزدي وغيرهم أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو الحسين عبد الله بن إبراهيم بن بيان الزبيبي حدثنا الحسن بن علوية القطان حدثنا أبو الصلت

الهروي عبد السلام بن صالح حدثنا عبد الله بن نمير حدثنا سفيان حدثنا شريك عن أبي إسحاق عن زيد بن تبيع عن حذيفة قال ذكرت الامارة أو الخلافة عند النبي صلى الله عليه و سلم فقال إن وليتموها أبا بكر وجدتموه ضعيفا في بدنه قويا في أمر الله وإن وليتموها عمر وجدتموه قويا في أمر الله قويا في بدنه وإن وليتموها عليا وجدتموه هاديا مهديا يسلك بكم على الطريق المستقيم قال البرقاني رواه عبد الرزاق وبن هراسة عن الثوري لم يذكرا شريكا حدثنا أبو نعيم الحافظ من حفظه وأنا سألته قال حدثنا سليمان بن احمد الطبراني حدثنا معاذ بن المثني ومحمد بن علي بن فستقة قالا حدثنا أبو الصلت الهروي حدثنا علي بن موسى الرضا حدثنا أبي موسى بن جعفر حدثنا أبي جعفر بن محمد عن أبيه محمد بن علي عن أبيه علي بن الحسين عن أبيه الحسين بن علي عن أبيه علي بن أبي طالب قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الإيمان معرفة بالقلب وقول باللسان وعمل بالأركان قرأت على الحسن بن أبي القاسم عن أبي سعيد احمد بن محمد بن رميح النسوي قال سمعت احمد بن محمد بن عمر بن بسطام يقول سمعت احمد بن سيار بن أيوب يقول أبو الصلت عبد السلام بن صالح الهروي ذكر لنا أنه من موالي عبد الرحمن بن سمرة وقد لقي وجالس الناس ورحل في الحديث وكان صاحب قشافة وهو من آحاد المعدودين في الزهد قدم مرو أيام المأمون يريد التوجه إلى الغزو فأدخل على المأمون فلما سمع كلامه جعله من الخاصة من إخوانه وحبسه عنده إلى أن خرج معه إلى الغزو فلم يزل عنده مكرما إلى أن أراد إظهار كلام جهم وقول القرآن مخلوق وجمع بينه وبين بشر المريسي وسأله أن يكلمه وكان عبد السلام يرد علي أهل الأهواء من المرجئة والجهمية والزنادقة والقدرية وكلم بشر المريسي غير مرة بين يدي المأمون مع غيره من أهل الكلام كل ذلك كان الظفر له وكان يعرف بكلام الشيعة وناظرته في ذلك لأستخرج

ما عنده فلم أره يفرق ورأيته يقدم أبا بكر وعمر ويترحم على علي وعثمان ولا يذكر أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم إلا بالجميل وسمعته يقول هذا مذهبي الذي أدين الله به الا أن ثم أحاديث يرويها في المثالب وسألت إسحاق بن إبراهيم عن تلك الأحاديث وهي أحاديث مروية نحو ما جاء في أبي موسى وما روي في معاوية فقال هذه أحاديث قد رويت قلت فتكره كتابتها وروايتها والرواية عمن يرويها فقال أما من يرويها على طريق المعرفة فلا أكره ذلك وأما من يرويها ديانة ويريد عيب القوم فاني لا أرى الرواية عنه أخبرنا محمد بن عمر بن القاسم النرسي أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا إسحاق بن الحسن بن ميمون الحربي حدثنا عبد السلام بن صالح يعني الهروي حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن مجاهد عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أنا مدينة العلم وعلي بابها أخبرنا البرقاني أخبرنا الحسين بن علي التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفراييني حدثنا أبو بكر احمد بن محمد بن الحجاج المروزي قال وسئل أبو عبد الله عن أبي الصلت فقال روى أحاديث مناكير قيل له روى حديث مجاهد عن علي أنا مدينة العلم وعلي بابها قال ما سمعنا بهذا قيل له هذا الذي تنكر عليه قال غير هذا أما هذا فما سمعنا به وروى عن عبد الرزاق أحاديث لا نعرفها ولم نسمعها قيل لأبي عبد الله قد كان عند عبد الرزاق من هذه الأحاديث الردية قال لم أسمع منها شيئا أخبرني عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي وأخبرنا عبد الغفار بن محمد بن جعفر المؤدب أخبرنا عمر بن احمد الواعظ حدثنا عمر بن الحسن بن علي بن مالك قال سمعت أبي يقول سألت يحيى بن معين عن أبي الصلت الهروي فقال ثقة صدوق إلا أنه يتشيع أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم بن جعفر الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سألت يحيى بن معين

عن أبي الصلت الهروي فقال قد سمع وما أعرفه بالكذب قلت فحديث الأعمش عن مجاهد عن بن عباس قال ما سمعت به قط وما بلغني إلا عنه وقال مرة أخرى سمعت يحيى وذكر أبا الصلت الهروي فقال لم يكن أبو الصلت عندنا من أهل الكذب وهذه الأحاديث التي يرويها ما نعرفها أخبرنا البرقاني قال قرئ على محمد بن عبد الله بن خميرويه وأنا أسمع أخبركم يحيى بن احمد بن زياد وقال سألته يعني يحيى بن معين عن حديث أبي معاوية الذي رواه عبد السلام الهروي عنه عن الأعمش حديث بن عباس فأنكره جدا أخبرنا علي بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال وسألت يحيى بن معين عن أبي الصلت فقال ما أعرفه قلت له إنه يروي حديث الأعمش عن مجاهد عن بن عباس أنا مدينة العلم وعلي بابها فقال ما هذا الحديث بشيء قلت أحسب عبد الخالق سأل يحيى بن معين عن حال أبي الصلت قديما ولم يكن يحيى إذ ذاك يعرفه ثم عرفه بعد فأجاب إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد عن حاله واما حديث الأعمش فان أبا الصلت كان يرويه عن أبي معاوية عنه فأنكره احمد بن حنبل ويحيى بن معين من حديث أبي معاوية ثم بحث يحيى عنه فوجد غير أبي الصلت قد رواه عن أبي معاوية فأخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا أبو بكر مكرم بن احمد بن مكرم القاضي حدثنا القاسم بن عبد الرحمن الأنباري حدثنا أبو الصلت الهروي حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن مجاهد عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الله عليه وسلم أنا مدينة العلم وعلي بابها فمن أراد العلم فليأت بابه قال القاسم سألت يحيى بن معين عن هذا الحديث فقال هو صحيح

قلت أراد أنه صحيح من حديث أبي معاوية وليس بباطل إذ قد رواه غير واحد عنه أخبرنا محمد بن علي المقرئ أخبرنا محمد بن عبد الله النيسابوري قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب الأصم يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يوثق أبا الصلت عبد السلام بن صالح فقلت أو قيل له إنه حدث عن أبي معاوية عن الأعمش أنا مدينة العلم وعلي بابها فقال ما تريدون من هذا المسكين أليس قد حدث به محمد بن جعفر الفيدي عن أبي معاوية هذا أو نحوه قرأت على البرقاني عن محمد بن العباس قال حدثنا احمد بن محمد بن مسعدة حدثنا جعفر بن درستويه حدثنا احمد بن محمد بن القاسم بن محرز قال سألت يحيى بن معين عن أبي الصلت عبد السلام بن صالح الهروي فقال ليس ممن يكذب فقيل له في حديث أبي معاوية عن الأعمش عن مجاهد عن بن عباس أنا مدينة العلم وعلي بابها فقال هو من حديث أبي معاوية أخبرني بن نمير قال حدث به أبو معاوية قديما ثم كف عنه وكان أبو الصلت رجلا موسرا يطلب هذه الأحاديث ويكرم المشايخ وكانوا يحدثونه بها أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي أخبرنا أبو مسلم بن مهران أخبرنا عبد المؤمن بن خلف النسفي قال سألت أبا علي صالح بن محمد عن أبي الصلت الهروي فقال رأيت يحيى بن معين يحسن القول فيه ورأيت يحيى بن معين عنده وسئل عن هذا الحديث الذي روي عن أبي معاوية حديث علي أنا مدينة العلم وعلي بابها فقال رواه أيضا الفيدي قلت ما اسمه قال محمد بن جعفر قلت وقد ضعف جماعة من الأئمة أبا الصلت وتكلموا فيه بغير هذا الحديث أخبرنا البرقاني أخبرنا القاضي أبو الحسن علي بن محمد بن جعفر المالكي حدثنا القاضي أبو حازم عبد المؤمن بن المتوكل بن مشكان ببيروت أخبرنا أبو الجهم احمد بن الحسين بن طلاب المشعراني وحدثنا عبد العزيز بن احمد بن

علي الكتاني لفظا بدمشق وعبد الوهاب بن جعفر الميداني حدثنا عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي حدثنا القاسم بن عيسى العصار قالا حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال كان أبو الصلت الهروي زائغا عن الحق مائلا عن القصد سمعت من حدثني عن بعض الأئمة أنه قال فيه هو أكذب من روث حمار الدجال وكان قديما متلوثا في الاقذار حدثنا الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي بمصر أخبرنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي أخبرني أبي قال أبو الصلت الهروي ليس بثقة أخبرني البرقاني حدثني محمد بن احمد بن محمد الآدمي حدثنا محمد بن علي الأيادي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قال عبد السلام بن صالح أبو الصلت الهروي يحدث بمناكير وهو عندهم ضعيف أخبرنا البرقاني قال ذكر أبو الصلت عبد السلام بن صالح الهروي عند أبي الحسن الدارقطني فقال أبو الحسن وأنا أسمع كان خبيثا رافضيا قال لي دعلج انه سمع أبا سعد الزاهد الهروي وقيل له ما تقول في عبد السلام بن صالح فقال نعيم بن الهيصم ثقة فقيل إنما سألناك عن عبد السلام فقال نعيم ثقة لم يزد على هذا وقال أبو الحسن روى عن جعفر بن محمد الحديث عن آبائه عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال الأيمان اقرار بالقول وعمل بالجوارح الحديث وهو متهم بوضعه لم يحدث به الا من سرقه منه فهو الابتداء في هذا الحديث وحكى لنا أبو الحسن أنه سمعه يقول كلب للعلوية خير من جميع بني أمية فقيل فيهم عثمان فقال فيهم عثمان قرأت في كتاب أبي الحسن بن الفرات بخطه حدثنا محمد بن العباس الضبي الهروي حدثنا أبو إسحاق احمد بن محمد بن ياسين قال سمعت محمد بن عبد الله بن عبد الرحمن الشامي يقول مات عبد السلام أبو الصلت يوم الأربعاء لست بقين من شوال سنة ست وثلاثين ومائتين

5729 - عبد السلام بن عبد الرحمن بن صخر بن عبد الرحمن بن وابصة معبد أبو الفضل الأسدي الرقي سمع أباه روى عنه محمد بن إسحاق الصاغاني وأبو الأصبغ محمد بن عبد الرحمن القرقساني وأحمد بن علي الأبار وأبو عروبة الحراني وكان قاضي الرقة ثم ولي القضاء ببغداد في أيام المتوكل فأخبرنا علي بن المحسن أخبرنا طلحة بن محمد بن جعفر قال عزل المتوكل عبيد الله بن أحمد بن غالب في سنة أربع وثلاثين ومائتين واستقضى عبد السلام بن عبد الرحمن بن صخر ويعرف بالوابصي وكان قبل ذلك على قضاء الرقة وبعد أن صرف عن بغداد ولي قضاء الرقة أيضا وكان رجلا جميل الطريقة وكان أهل بغداد قد ضجوا من أصحاب بن أبي دؤاد وقالوا بعد أن عزل عبيد الله بن احمد بن غالب لا يلي علينا الا من نرضى به فكتب المتوكل العهد مطلقا ليس عليه اسم واحد وأنفذه من سر من رأى مع يعقوب قوصرة أحد الحجاب الكبار وقال احضر عبد السلام والشيوخ وأقرا العهد فان رضوا به قاضيا فوقع على العهد اسمه فقدم قوصرة ففعل ذلك فصاح الناس ما نريد غير الوابصي فوقع في الكتاب اسمه وحكم من وقته في الرصافة ذكر بن كامل القاضي أن عبد السلام كان يتولى القضاء ببغداد فصرفه يحيى بن أكثم ثم كتب المتوكل عهدا مطلقا بالقضاء وساق نحو ما ذكر طلحة والظاهر من هذا أن الوابصي ولي قضاء بغداد مرتين أخبرنا بذلك الحسن بن أبي بكر قراءة عليه عن احمد بن كامل قال كان عبد السلام بن عبد الرحمن الأسدي الوابصي على قضاء بغداد وكان عفيفا فصرفه يحيى بن أكثم في أيام المتوكل فأخبرني أبو عبد الله المباركي ان المتوكل قال ليحيى لم صرفت الوابصي فذكر له شيئا أراه ضعفه في الفقه قال فكتب المتوكل إلى أهل بغداد كتابا وكتب عهدا منه ولم يسم القاضي فيه وأنفذهما مع يعقوب قوصرة وأمره أن يحضر الجامع ببغداد ويحضر الناس ويسألهم عن الوابصي فان رضوا به وقع اسمه في العهد ودفعه إليه قال فوافى يعقوب وجمع الناس إلى جامع الرصافة قال فرايتهم يدخلون الجامع كدخولهم يوم الجمعة من كثرة الناس ثم قرأ عليهم كتاب المتوكل والوابصي حاضر وفيه مسألتهم عن الوابصي فأجمعوا على الرضى به فسلم إليه العهد على القضاء فقبله فقيل له ادع الخصوم فدعى له بمن له حاجة فحضر خصمان فنظر في أمرهما ثم قام فصار إلى منزله ولم ينظر بعد ذلك أخبرنا الأزهري أخبرنا علي بن عمر الحافظ أخبرنا عبد الله بن إسحاق المعدل أخبرنا الحارث بن محمد قال سنة خمس وثلاثين ومائتين فيها ولي القضاء ببغداد عبد السلام بن عبد الرحمن بن صخر وهو من ولد وابصة بن معبد وعزل عبد السلام سنة سبع وثلاثين ومائتين أخبرنا علي بن طلحة بن محمد المقرئ أخبرنا محمد بن العباس حدثنا أبو مزاحم موسى بن عبيد الله أن عمه عبد الرحمن بن يحيى بن خاقان سأل احمد بن محمد بن حنبل عن عبد السلام الرقي قاضي الجزيرة فأحسن القول فيه وقال ما بلغني عنه إلا خير أخبرنا احمد بن علي البادا وأبو بكر البرقاني وإسحاق بن إبراهيم بن مخلد الفارسي وعلي بن أبي علي المعدل قالوا أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد بن صالح الأبهري أخبرنا أبو عروبة الحراني وأخبرنا أبو القاسم الأزهري والحسن بن محمد بن عمر النرسي قالا أخبرنا محمد بن عبد الله بن احمد الدهان حدثنا أبو علي محمد بن سعيد الحراني قال مات عبد السلام بن عبد الرحمن بن صخر القاضي بالرقة في سنة سبع وقال أبو علي سنة تسع وأربعين ومائتين

5730 - عبد السلام بن شاكر بن سعيد حدث عن هوذة بن خليفة البكراوي روى عنه أبو عبد الله الحكيمي أخبرنا إبراهيم بن مخلد بن جعفر حدثنا محمد بن إبراهيم الحكيمي حدثنا عبد السلام بن شاكر بن سعيد حدثنا هوذة بن خليفة حدثنا خالي قال سمعت الحسن يقول ذهبت الدنيا بحال مالها وبقيت الأعمال قلائد في أعناق القوم

5731 - عبد السلام بن محمد بن شاكر أبو يحيى العنبري وهو أخو أبي البختري حدث عن عبادة بن موسى البصري ومحمد بن عثمان العاصمي وعبد الله بن صالح بن مسلم العجلي روى عنه الحكيمي أيضا وأحمد بن محمد بن أبي سعيد الدوري وكان ثقة وذكره الدارقطني فقال لا بأس به أخبرنا إبراهيم بن مخلد حدثنا محمد بن احمد الحكيمي حدثنا عبد السلام بن محمد حدثنا محمد بن عثمان العاصمي حدثنا محمد بن يزيد عن إسماعيل بن أبي خالد عن يزيد بن طريف قال توفي أخي عمير بن طريف فأصغيت إلى القبر وسمعت صوت أخي صوتا ضعيفا أعرفه وهو يقول ربي الله فقال له الآخر فما دينك فقال الإسلام أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن أبا يحيى عبد السلام بن محمد بن شاكر مات في ذي القعدة من سنة سبعين ومائتين قبل أخيه أبي البختري بشهر
5732 - عبد السلام بن عصام بن الحكم بن عيسى بن زياد بن عبد الرحمن أبو المعافى العكبري الشيباني حدث عن داود بن حماد بن فرافصة البلخي روى عنه بن أخيه أبو معشر عبد الكريم بن عبد الوهاب بن عصام
5733 - عبد السلام بن سهل بن عيسى أبو علي السكري سكن مصر وحدث بها عن يحيى بن الحماني وعبيد الله القواريري ومحمد بن عبد الله الأرزي والفضل بن سحيت روى عنه أبو الحسن بن شنبوذ المقرئ ومحمد بن ملاق العثماني وأبو طالب احمد بن نصر الحافظ وأبو القاسم الطبراني وغير واحد من المصريين أخبرنا محمد بن عبد الله بن شهريار الأصبهاني أخبرنا سليمان بن احمد الطبراني حدثنا عبد السلام بن سهل السكري البغدادي بمصر حدثنا محمد بن عبد الله الأرزي حدثنا أبو تميلة يحيى بن واضح عن أبي ظبية الخرساني قال حدثنا أبو مجلز عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من لبس الحرير وشرب في الفضة فليس منا ومن خبب امرأة على زوجها أو عبدا على مواليه فليس منا قال سليمان لا يروى عن بن عمر إلا بهذا الإسناد تفرد به أبو تميلة حدثنا الصوري أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الأرزي حدثنا عبد الواحد بن محمد بن مسرور حدثنا أبو سعيد بن يونس قال عبد السلام بن سهل بن عيسى السكري يكنى أبا علي بغدادي قدم مصر وحدث بها وكان من نبلاء الناس وأهل الصدق تغير في آخر أيامه توفي بمصر في يوم الأحد لعشر خلون من شهر ربيع الآخر سنة ثمان وتسعين ومائتين

5734 - عبد السلام بن إدريس بن سهل أبو محمد حدث عن حميد بن الربيع اللخمي روى عنه عبد الله بن عدي الجرجاني وذكر أنه سمع منه ببغداد
5735 - عبد السلام بن محمد بن عبد الوهاب بن سلام بن خالد بن حمران بن أبان مولى عثمان بن عفان وهو أبو هاشم بن أبي علي الجبائي المتكلم شيخ المعتزلة ومصنف الكتب على مذاهبهم سكن بغداد إلى حين وفاته أخبرنا التنوخي قال سمعت أبا الحسن احمد بن يوسف الأزرق يقول سمعت أبا هاشم الجبائي يقول سألني بعض أصحابنا عن مسألة فأجبته عنها فقال لي يا أبا هاشم لا تظنني لم أكن أعرف هذا فقلت له الصاحي بموضع رجلي السكران أعرف من السكران بموضع رجلي نفسه يعني أن العالم أعلم بمقدار ما يحسنه الجاهل من الجاهل بقدر ما يحسن وحدثني التنوخي عن أبي الحسن احمد بن يوسف الأزرق قال قال لي أبو هاشم عبد السلام بن محمد بن عبد الوهاب الجبائي ولدت في سنة سبع وسبعين ومائتين وولد أبي أبو علي سنة خمس وثلاثين ومائتين ومات في شعبان سنة ثلاث وثلاثمائة قال أبو الحسن ومات أبو هاشم في رجب أو في شعبان سنة إحدى وعشرين وثلاثمائة ببغداد وتوليت دفنه في مقابر باب البستان من الجانب الشرقي حدثني عبيد الله بن أبي الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر أن أبا هاشم بن أبي علي الجبائي مات ببغداد في سنة إحدى وعشرين وثلاثمائة أخبرنا علي بن أبي علي عن أبيه قال حدثني أبو علي الحسن بن سهل بن عبد الله الايذجي القاضي قال لما توفي أبو هاشم الجبائي ببغداد اجتمعنا فئة لندفنه فحملناه إلى مقابر الخيزران في يوم مطير ولم يعلم بموته أكثر الناس فكنا جميعة في الجنازة فبينا نحن ندفنه إذ حملت جنازة أخرى ومعها جميعة عرفتهم بالأدب فقلت لهم جنازة من هذه فقالوا جنازة أبي بكر بن دريد فذكرت حديث الرشيد لما دفن محمد بن الحسن والكسائي بالري في يوم واحد قال وكان هذا في سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة فأخبرت أصحابنا بالخبر وبكينا على الكلام والعربية طويلا ثم افترقنا قلت الصحيح أن أبا هاشم مات في سنة إحدى وعشرين وفيها مات بن دريد بغير شك وذكر لي هلال بن المحسن أن أبا هاشم مات في ليلة السبت الثالث والعشرين من رجب سنة إحدى وعشرين قال وكان عمره ستا وأربعين سنة وثمانية أشهر وإحدى وعشرين يوما

5736 - عبد السلام بن محمد بن أبي موسى أبو القاسم المخرمي الصوفي سافر الكثير ولقي الشيوخ من أهل الحديث والصوفية وسكن مكة وحدث بها عن أبي بكر بن أبي داود وأبي عروبة الحراني وزيد بن عبد العزيز الموصلي وأبي الحسن بن جوصا الدمشقي وأحمد بن عبد الوارث الموصلي وأحمد بن محمد بن أبي شيخ الرافقي وأقرانهم ولقي من شيوخ الصوفية محمد بن علي الكتاني وأبا علي الروزبهاري وتحوهما حدثنا عنه أبو نعيم الأصبهاني وكان ثقة أخبرنا أبو نعيم حدثنا عبد السلام بن محمد البغدادي الصوفي نزيل مكة بها حدثنا احمد بن عمير حدثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري حدثنا أبو أسامة حدثنا مسعر بن كدام عن منصور عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله بن مسعود قال قال النبي صلى الله عليه و سلم إذا شك أحدكم في صلاته فليتحر الصواب ثم ليسجد سجدتي السهو بلغني عن أبي العباس احمد بن محمد بن زكريا النسوي قال عبد السلام بن محمد أبو القاسم المخرمي البغدادي شيخ الحرم في وقته جمع بين علم الشريعة وعلم الحقيقة والفتوة وحسن الخلق وأقام بمكة سنين وبها مات سنة أربع وستين وثلاثمائة

5737 - عبد السلام بن احمد بن جعفر أبو طاهر البيع سمع أبا حامد محمد بن هارون الحضرمي وأبا بكر عبد الله بن محمد بن زياد النيسابوري حدثني عنه أبو الفرج الحسين بن علي الطناجيري وذكر لي أنه كان يبيع الدقيق في قطعية أم جعفر وأنه كان يسكن هناك
5738 - عبد السلام بن علي بن محمد بن عمر بن مهران أبو احمد المؤدب المعروف بالجداع حدث عن أبي بكر النيسابوري وبن مجاهد المقرئ وأبي مزاحم الخاقاني وعمر بن احمد الدربي والقاضي المحاملي ومحمد بن مخلد حدثنا عنه الأزهري والعتيقي والأزجي وغيرهم سمعت البرقاني يقول عبد السلام المعلم صدوق أخبرنا العتيقي قال سنة أربع وتسعين وثلاثمائة فيها توفي أبو أحمد المعلم عبد السلام بن علي المعروف بالجداع ثقة مأمون توفي يوم الأربعاء العاشر من رجب وكان ينزل نهر طابق أخبرني الأزهري وأبو نصر محمد بن علي بن احمد الرزاز قالا توفي أبو احمد عبد السلام بن علي المؤدب في يوم الأربعاء لعشر خلون من رجب سنة أربع وتسعين وثلاثمائة قال الأزهري ودفن من يومه في مقبرة معروف وقال الرزاز وكان ينزل في درب الآجر من نهر طابق
5739 - عبد السلام بن الحسين بن محمد أبو احمد البصري اللغوي سكن بغداد وحدث بها عن محمد بن إسحاق بن عباد التمار وجماعة من البصريين حدثني عنه عبد العزيز الأزجي وغيره وكان صدوقا عالما أديبا قارئا للقرآن عارفا بالقراءات وكان يتولى ببغداد النظر في دار الكتب واليه حفظها والاشراف عليها سمعت أبا القاسم عبيد الله بن علي الرقي الأديب يقول كان عبد السلام البصري من أحسن الناس تلاوة للقرآن وانشادا للشعر وكان سمحا سخيا وربما جاءه السائل وليس معه شيء يعطيه فيدفع إليه بعض كتبه التي لها قيمة كثيرة وخطر كبير حدثني علي بن المحسن التنوخي أن عبد السلام البصري توفي في يوم الثلاثاء التاسع عشر من المحرم سنة خمس وأربعمائة قال غيره ودفن في مقبرة الشونيزي عند قبر أبي علي الفارسي وكان مولده في سنة تسع وعشرين وثلاثمائة

5740 - عبد السلام بن الحسن بن علي أبو القاسم الصفار المعروف بالمايوسي حدث عن بن مالك القطيعي ومحمد بن المظفر كتبت عنه وكان ثقة يسكن درب سليمان طرف الجسر أخبرنا عبد السلام المايوسي في جامع المدينة أخبرنا احمد بن جعفر بن حمدان القطيعي حدثنا إبراهيم بن عبد الله حدثنا عمرو بن مرزوق أخبرنا المسعودي عن عطية العوفي عن أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه و سلم قال إن أهل الدرجات العلى ليراهم من هو دونهم كما يرى الكوكب الدري في أفق السماء وأن أبا بكر وعمر منهم وأنعما مات عبد السلام في ذي القعدة من سنة ثلاث وثلاثين وأربعمائة
( ذكر من اسمه عبد الحميد )
5741 - عبد الحميد بن بهرام الفزاري المدائني رأى عكرمة مولى بن عباس وسمع شهر بن حوشب روى عنه عبد الله بن المبارك ووكيع بن الجراح وأبو النضر هاشم بن القاسم ومحمد بن يوسف الفريابي وعلي بن الجعد ومحمد بن بكار بن الريان ومنصور بن أبي مزاحم وغيرهم أخبرنا محمد بن احمد بن أبي الفوارس ومحمد بن احمد بن يوسف الصياد قالا أخبرنا احمد بن يوسف بن خلاد حدثنا الحارث بن محمد حدثنا أبو النضر أخبرنا عبد الحميد بن بهرام حدثني شهر قال حدثتني أسماء ابنة يزيد أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال الخيل معقود في نواصيها الخير معقود أبدا إلى يوم القيامة فمن ربطها عدة في سبيل الله وأنفق عليها فان شبعها وجوعها وريها وظمأها وأرواثها وأبوالها في ميزانه يوم القيامة ومن ربطها مرحا وفرحا ورياء وسمعة فان شبعها وجوعها وريها وظمأها وأرواثها وأبوالها خسران في موازينه يوم القيامة أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق حدثنا محمد بن عبد الله بن جعفر الأنباري الحذاء قال قال عبد الحميد بن بهرام لقيت شهر بن حوشب في أول خلافة عمر بن عبد العزيز في سنة ثمان وتسعين بحولايا وتوفي بعد ذلك بشهر أو بشهرين قال وأملى علي هذه الأحاديث قال وقال عبد الحميد رأيت عكرمة أبيض اللحية عليه عمامة بيضاء طرفها بين كتفيه تحت ذقنه قال وقدم علي بلال بن مرداس فأجازه بثلاثة آلاف فقبلها منه أخبرنا بن الفضل القطان أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا أبو احمد بن فارس قال حدثنا البخاري قال قال علي بن يحيى من أراد حديث شهر فعليه بعبد الحميد بن بهرام أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا موسى بن إبراهيم بن النضر العطار حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال سألت عليا وهو بن المديني عن عبد الحميد بن بهرام فقال كان ثقة عندنا وإنما كان يروي عن شهر بن حوشب من كتاب كان عنده أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو حامد احمد بن محمد بن حسنويه أخبرنا الحسين بن إدريس الأنصاري حدثنا أبو داود سليمان بن الأشعث قال سمعت احمد وقيل له عبد الحميد بن بهرام قال لا بأس به أخبرنا بن رزق أخبرنا هبة الله بن محمد بن حبش الفراء حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال قلت ليحيى بن معين إن عند جبارة أحاديث عن عبد الحميد بن بهرام فقال كان عبد الحميد ثقة أخبرني عبيد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا عبد الحميد بن بهرام ثقة عنده كتاب عن شهر بن حوشب أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر الأندلسي حدثنا علي بن احمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال عبد الحميد بن بهرام لا بأس به أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سألت أبا داود عن عبد الحميد بن بهرام المدائني فقال ثقة أخبرنا البرقاني قال قال محمد بن العباس العصمي حدثنا يعقوب بن إسحاق بن محمود الفقيه الحافظ أخبرنا أبو علي صالح بن محمد الأسدي قال عبد الحميد بن بهرام مدائني بزار ليس بشيء يروي عن شهر عنده صحيفة عنه منكرة ولا أعلم أنه روى عن أحد غير شهر إلا عن عاصم الأحول حديثا واحدا في الدعاء قلت الحمل في تلك الصحيفة التي ذكر صالح أنها منكرة على شهر لا على عبد الحميد وقد قال بن أبي حاتم الرازي سألت أبي عن عبد الحميد فقال هو في شهر بن حوشب مثل الليث بن سعد في سعيد المقبري قلت ما تقول فيه قال ليس به بأس أحاديثه عن شهر صحاح لا أعلم روى عن شهر بن حوشب أحاديث أحسن منها ولا أكثر منها قلت يحتج به قال لا ولا بشهر بن حوشب ولكن يكتب حديثه

5742 - عبد الحميد بن سليمان أبو عمر الخزاعي وهو أخو فليح مديني سكن بغداد وحدث بها عن أبي حازم ومحمد بن عجلان وعبد الله بن عون وعبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة روى عنه داود بن مهران الدباغ وسعد بن سليمان الواسطي وإسحاق بن كعب الهاشمي وأبو إبراهيم الترجماني ومحمد بن سليمان لوين أخبرني أبو الحسن محمد بن عبد الواحد حدثنا عمر بن محمد بن علي الناقد أخبرنا احمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي حدثنا أبو إبراهيم الترجماني حدثنا عبد الحميد بن سليمان أخو فليح عن محمد بن عجلان عن بن وثيمة النصري عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا جاءكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه فالا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض حدثنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب الأصم يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول أخبرنا الحسين بن علي الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا احمد بن زهير قال سمعت يحيى يقول عبد الحميد أخو فليح ليس بشيء أخبرني السكري حدثنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي عن يحيى بن معين قال عبد الحميد بن سليمان لا يكتب حديثه أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو حامد بن حسنويه أخبرنا الحسين بن إدريس قال حدثنا سليمان بن الأشعث السجزي قال قلت لأحمد بن حنبل عبد الحميد بن سليمان هو أخو فليح قال نعم قلت لأحمد فليح أليس أكبر منه قال بلى بكثير قلت لأحمد كيف حديث عبد الحميد قال لا أدري إلا أنه ما كان أرى به بأسا وكان مكفوفا وكان ينزل مدينة أبي جعفر أخبرنا أبو نعيم حدثنا موسى بن إبراهيم بن النضر حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال سألت عليا عن فليح بن سليمان فقال كان فليح وأخوه عبد الحميد ضعيفين أخبرني الأزهري أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران بن موسى الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن المديني قال سمعت أبي يقول عبد الحميد بن سليمان أخو فليح بن سليمان ليس بشيء روى عن أبي حازم أحاديث منكرة وكان هشيم يحدث عنه يعني عبد الحميد أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان قال قال باب من يرغب عن الرواية عنهم وكنت اسمع أصحابنا يضعفونه منهم عبد الحميد بن سليمان أخو فليح أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سألت أبا داود عن عبد الحميد أخي فليح فقال غير ثقة حدثنا البرقاني قال قال محمد بن العباس العصمي حدثنا يعقوب بن إسحاق بن محمود الفقيه أخبرنا أبو علي صالح بن محمد الأسدي قال عبد الحميد بن سليمان ضعيف الحديث وفليح أحسن حالا منه وهو أيضا ضعيف سمعت إبراهيم بن عبد الله الهروي قال كان عبد الحميد بن سليمان أخو فليح مخنثا أخبرنا البرقاني أخبرنا احمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال عبد الحميد بن سليمان أخو فليح ضعيف

5743 - عبد الحميد بن عبد العزيز أو خازم القاضي الحنفي أصله من البصرة وسكن بغداد وحدث بها شيئا يسيرا عن محمد بن بشار بندار ومحمد بن المثنى العنزي وشعيب بن أيوب الصريفيني روى عنه مكرم بن احمد القاضي وغيره وكان ثقة وذكر لي الحسين بن علي الصيمري انه ولي القضاء بالشام والكوفة والكرخ من مدينة السلام قال وكان عبيد الله بن سليمان خاطبه في بيع ضيعة ليتيم تجاور بعض ضياعه فكتب إليه إن رأى الوزير أعزه الله أن يجعلني أحد رجلين إما رجلا صين الحكم به أو صين الحكم عنه والسلام أخبرنا الحسن بن محمد الخلال أخبرنا محمد بن المظفر حدثنا أبو بكر مكرم بن احمد بن محمد بن مكرم

وأبو محمد عبد الله بن احمد قالا حدثنا أبو خازم عبد الحميد بن عبد العزيز حدثنا شعيب بن أيوب حدثنا الحسن بن زياد اللؤلؤي حدثنا أبو حنيفة عن محارب بن دثار عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم شاهد الزور لا تزول قدماه حتى تجب له النار أخبرنا علي بن المحسن أخبرنا طلحة بن محمد بن جعفر قال استقضى المعتضد بالله على الشرقية سنة ثلاث وثمانين ومائتين أبا خازم عبد الحميد بن عبد العزيز وكان رجلا دينا ورعا عالما بمذهب أهل العراق والفرائض والحساب والزرع والقسمة حسن العلم بالجبر والمقابلة وحساب الدور وغامض الوصايا والمناسخات قدوة في العلم بصناعة الحكم ومباشرة الخصوم وأحذق الناس بعمل المحاضر والسجلات والاقرارات أخذ العلم عن هلال بن يحيى الرازي وكان هذا أحد فقهاء الدنيا من أهل العراق وأخذ عن بكر العمي ومحمود الأنصاري ثم صحب عبد الرحمن بن نائل بن نجيح ومحمد بن شجاع حتى كان جماعة يفضلونه على هؤلاء فأما عقله فلا نعلم أحدا رآه فقال إنه رأى أعقل منه ولقد حدثني أبو الحسن محمد بن احمد بن مابنداذ عن حامد بن العباس عن عبيد الله بن سليمان بن وهب قال ما رأيت رجلا أعقل من الموفق وأبي خازم القاضي وأما الحساب فان أبا الحسين عبد الواحد بن محمد الخصيبي أخبرني قال قال لي أبو برزة الحاسب لا أعرف في الدنيا أحسب من أبي خازم قال وقال بن حبيب الزارع كنا ونحن أحداث مع أبي خازم فكنا نتعمده قاضيا ونتقدم إليه في الخصومات فما مضت الأيام والليالي حتى صار قاضيا وصرنا زراعه قال أبو الحسين وبلغ من شدته في الحكم أن المعتضد وجه إليه بطريف المخلدي فقال له إن على الضيعي بيع وكان للمعتضد ولغيره مال وقد بلغني أن غرماءه أثبتوا عندك وقد قسطت لهم من ماله فاجعلنا كأحدهم فقال له أبو خازم قل له اميرالمؤمنين أطال الله بقاءه ذاكر لما قال لي وقت قلدني

انه قد أخرج الأمر من عنقه وجعله في عنقي ولا يجوز لي أن أحكم في مال رجل لمدع الا ببينة فرجع إليه طريف فأخبره فقال قل له فلان وفلان يشهدان يعني لرجلين جليلين كانا في ذلك الوقت فقال يشهدان عندي واسأل عنهما فان زكيا قبلت شهادتهما والا أمضيت ما قد ثبت عندي فامتنع أولئك من الشهادة فزعا ولم يدفع إلى المعتضد شيئا أخبرني التنوخي أخبرنا أبي قال حدثني أبو الحسين علي بن هشام بن عبد الله الكاتب البغدادي المعروف أبوه بأبي قيراط قال حدثني أبي قال حدثني وكيع القاضي قال كنت أتقلد لأبي خازم وقوفا في أيام المعتضد منها وقوف الحسن بن سهل فلما استكثر المعتضد من عمارة القصر المعروف بالحسنى ادخل إليه بعض وقوف الحسن بن سهل التي كانت في يدي ومجاورة للقصر وبلغت السنة آخرها وقد جبيت ما لها الا ما أخذه المعتضد فجئت إلى أبي خازم فعرفته اجتماع مال السنة واستأذنته في قسمته في سبله وعلى أهل الوقف فقال لي فهل جبيت ما على أمير المؤمنين فقلت له ومن يجسر على مطالبة الخليفة فقال والله لا قسمت الارتفاع أو تأخذ ما عليه والله لئن لم يزح العلة لا وليت له عملا ثم قال امض إليه الساعة وطالبه فقلت من يوصلني فقال امض إلى صافي الحرمي وقل له إنك رسولي أنفذتك في مهم فإذا وصلت فعرفه ما قلت لك فجئت فقلت لصافي ذلك فأوصلني وكان آخر النهار فلما مثلت بين يدي الخليفة ظن أن أمرا عظيما قد حدث وقال هيه قل كأنه متشوف فقلت له إني ألي لعبد الحميد قاضي أمير المؤمنين وقوف الحسن بن سهل وفيها ما قد أدخله أمير المؤمنين إلى قصره ولما جبيت مال هذه السنة امتنع من تفرقته إلى أن أجبي ما على أمير المؤمنين وأنفذني الساعة قاصدا بهذا السبب وأمرني أن أقول إني حضرت في مهم لأصل قال فسكت ساعة مفكرا ثم قال أصاب عبد الحميد

يا صافي هات الصندوق قال فاحضره صندوقا لطيفا فقال كم يجب لك فقلت الذي جبيت عام أول من ارتفاع هذه العقارات أربعمائة دينار قال كيف حذقك بالنقد والوزن قلت أعرفهما قال هاتوا ميزانا فجاؤوا بميزان حراني حسن عليه حلية ذهب وأخرج من الصندوق دنانير عينا فوزن منها أربعمائة دينار فوزنتها بالميزان وقبضتها وانصرفت إلى أبي خازم بالخبر فقال أضفها إلى ما اجتمع من الوقف عندك وفرقه في غد في سبله ولا تؤخر ذلك ففعلت ذلك فكثر شكر الناس لأبي خازم بهذا السبب واقدامه على الخليفة بمثل ذلك وشكرهم للمعتضد في انصافه أخبرنا التنوخي حدثنا أبي قال حدثني أبو الفرج طاهر بن محمد الصالحي قال حدثني القاضي أبو طاهر محمد بن احمد بن عبد الله بن نصر قال بلغني أن أبا خازم القاضي جلس في الشرقية وهو قاضيها للحكم فارتفع إليه خصمان فاجترأ أحدهما بحضرته بما أوجب التأديب فأمر بتأديبه وأدب فمات في الحال فكتب إلى المعتضد من المجلس أعلم أمير المؤمنين أطال الله بقاءه أن خصمين حضراني فاجترأ أحدهما بما أوجب عليه معه الأدب عندي فأمرت بتأديبه فأدب فمات فإذا كان المراد به مصلحة المسلمين فمات في الأدب فالدية واجبة في بيت مال المسلمين فان رأى أمير المؤمنين أطال الله بقاءه أن يأمر بحمل الدية إلي لأحملها إلى ورثته فعل قال فعاد الجواب إليه بأنا قد أمرنا بحمل الدية إليك وحمل إليه عشرة آلاف درهم فأحضر ورثة المتوفي ودفعها إليهم قال التنوخي وحدثنا أبو عبد الله المرزباني حدثنا إبراهيم بن محمد بن شهاب عن أبي خازم القاضي بهذا الخبر أخبرني علي بن أبي علي المعدل حدثني أبي قال حدثني القاضي أبو بكر محمد بن عبد الرحمن بن احمد بن مروان قال حدثني مكرم بن بكر وكان من فضلاء الرجال وعلمائهم قال كنت في مجلس أبي خازم القاضي فتقدم رجل شيخ ومعه غلام حدث فادعى الشيخ عليه

ألف دينار عينا دينا فقال له ما تقول فأقر فقال للشيخ ما تشاء قال حبسه فقال للغلام قد سمعت فهل لك في أن تنقده البعض وتسأله إنظارك فقال لا فقال الشيخ ان رأى القاضي ان يحبسه قال فتفرس أبو خازم فيهما ساعة ثم قال تلازما إلى أن أنظر بينكما في مجلس آخر قال فقلت لأبي خازم وكانت بيننا أنسة لم أخر القاضي حبسه فقال ويحك إني أعرف في أكثر الأحوال في وجه الخصوم وجه المحق من المبطل وقد صارت لي بذلك دربة لا تكاد تخطئ وقد وقع لي ان سماحة هذه بالأقرار هي عن بلية وأمر يبعد عن الحق وليس في تلازمهما بطلان حق ولعل ينكشف لي من أمرهما ما أكون معه على وثيقة مما أحكم به بينهما أما رأيت قلة تعاصيهما في المناظرة وقلة اختلافهما وسكون طباعهما مع عظم المال وما جرت عادة الأحداث بفرط التورع حتى يقر مثل هذا طوعا عجلا بمثل هذا المال قال فنحن كذلك نتحدث إذ استؤذن على أبي خازم لبعض وجوه الكرخ من مياسير التجار فأذن له فدخل فسلم وسبب لكلامه فأحسن ثم قال قد بليت بابن لي حدث يتقاين ويتلف كل ما يظفر به من مالي في القيان عند فلان المقين فإذا منعته ما لي احتال بحيل تضطرني إلى التزام غرم له وإن عددت ذلك طال وأقربه أنه قد نصب المقين اليوم ليطالبه بألف دينار عينا دينا حالا وبلغني أنه تقدم إلى القاضي فيقر له بها فيحبس وأقع مع أمه فيما ينغص عيشي إلى ان أزن ذلك عنه للمقين فإذا قبضه المقين حاسبه به من الجذور ولما سمعت بذلك بادرت إلى القاضي لأشرح له الأمر فيداويه بما يشكره الله له فجئت فوجدتهما على الباب قال فحين سمع أبو خازم ذلك تبسم وقال لي كيف رأيت قال فقلت لهذا ومثله فضل الله القاضي وجعلت أدعو له فقال علي بالغلام والشيخ فدخلا فارهب أبو خازم الشيخ ووعظ الغلام قال فاقر الشيخ بان الصورة كما بلغ القاضي وانه لا شيء له عليه وأخذ الرجل بيد ابنه وانصرفوا أخبرنا الأهوازي أخبرنا علي بن عمر الحافظ قال أنشدنا أبو محمد بن داد بن عبد الرحمن بن محمد بن يزداد الكاتب قال أنشدني أبو خازم القاضي ... أذل فأكرم له من مذل ... ومن شادن لدمي يستحل ... ... إذا ما تعزز قابلته ... بذل وذلك جهد المقل ... قال علي بن عمر زادني فيه احمد بن أبي طاهر الكسائي الفقيه ... وأسلمت خدي له خاضعا ... ولولا ملاحته لم أذل ... قال علي بن عمر أبو خازم القاضي عبد الحميد بن عبد العزيز قاضي مدينة السلام وغيرها كان عراقي المذهب وكان عفيفا ورعا فيما بلغني أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع قال مات أبو خازم القاضي واسمه عبد الحميد بن عبد العزيز في جمادى الأولى سنة اثنتين وتسعين أخبرنا الحسن بن أبي بكر عن أحمد بن كامل قال مات أبو خازم عبد الحميد بن عبد العزيز القاضي على الكرخ من مدينة السلام في جمادى الآخرة سنة اثنتين وتسعين ومائتين ولم يغير شيبه وكان تقيا

5744 - عبد الحميد بن محمد بن الحسين بن عبد الله أبو أحمد السمسار يعرف بغلام بن درستويه وهو بلخي الأصل سمع عثمان بن أبي شيبة ومحمد بن سليمان لوينا وإبراهيم بن سعيد الجوهري وسوار بن عبد الله العنبري والحسن بن عرفة العبدي روى عنه محمد بن إسحاق القطيعي وعمر بن محمد بن سبنك ويوسف بن عمر القواس ومحمد بن علي بن الفضل بن نجاح وأبو العباس محمد بن نصر بن مكرم وأبو القاسم بن الثلاج أحاديث مستقيمة إلا أن بن مكرم قال هو عبد الحميد بن عبد الرحمن بن عبد الرحيم بن محمد بن الحسين أخبرني الخلال حدثنا يوسف بن عمر القواس حدثنا عبد الحميد بن محمد المعروف بغلام بن درستويه حدثنا عثمان هو بن أبي شيبة حدثنا جرير بن عبد الحميد عن ليث عن عبد الرحمن بن القاسم عن القاسم بن محمد عن عائشة قالت كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا افتتح الصلاة جالسا ركع جالسا قرأت في كتاب بن الثلاج بخطه توفي أبو احمد عبد الحميد بن محمد غلام بن درستويه في جمادى الآخر سنة ثمان عشرة وثلاثمائة وكان بأذنه ثقل ذكر غيره أنه توفي يوم الخميس سلخ جمادى الآخرة

5745 - عبد الحميد بن سلمان أبو عبد الرحمن الوراق الواسطي نزل بغداد وحدث بها عن محمد بن احمد بن زيد المزاري وشعيب بن أيوب الصريفيني وجعفر بن محمد الوراق روى عنه أبو يعلى عثمان بن حسن الطوسي ومحمد بن إسماعيل الوراق والدارقطني وبن شاهين وبن الثلاج وكان ثقة يفهم الحديث أخبرنا التنوخي قال قال لنا أبو بكر بن شاذان وأخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع قالا توفي عبد الحميد الوراق في سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة زاد بن قانع في شوال
5746 - عبد الحميد بن عبد الرحمن بن الحسين أبو الحسين القاضي النيسابوري ذكر بن الثلاج أنه قدم بغداد حاجا في سنة ثلاث وأربعين وثلاثمائة وحدثهم عن محمد بن حمدويه وحاتم بن محبوب المروزيين
( ذكر من اسمه عبد الأعلى )
5747 - عبد الأعلى بن أبي المساور أبو مسعود الجرار مولى بني زهرة أصله كوفي وكان يسكن المدائن وقدم بغداد وحدث بها عن نافع مولى بن عمر وعامر الشعبي وحماد بن أبي سليمان روى عنه وكيع بن الجراح ويزيد بن هارون وعبد الصمد بن النعمان وصالح بن مالك الخوارزمي وغيرهم حدثنا محمد بن احمد بن أبي طاهر الدقاق حدثنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا عبد الله بن روح حدثنا شبابة بن سوار حدثنا عبد الأعلى بن أبي المساور قال سمعت الشعبي يقول سمعت عدي بن حاتم يقول لما قدمت على النبي صلى الله عليه و سلم قال يا عدي بن حاتم أسلم تسلم قلت ما الإسلام قال أن تشهد ان لا إله إلا الله وتشهد أني رسول الله وتؤمن بالاقدار كلها خيرها وشرها حلوها ومرها قرأت في كتاب محمد بن عبد الملك التاريخي بخطه حدثني الحسين بن محمد الفهمي حدثنا علي بن الجعد حدثنا عبد الأعلى بن أبي المساور قال دخلت الديوان في خلافة المهدي وأبو عبيد الله جالس في صدر الديوان فسلمت فرد علي وما هش الي ولا حفل بي فجلست إلى بعض كتابه فقلت حدثنا الشعبي فسمعني أبو عبيد الله فقال لي رأيت الشعبي قلت نعم ورأيت أبا بردة بن أبي موسى وهو خير من الشعبي فقال لي ارتفع ارتفع كتمتنا نفسك حتى كدت ان تلحقنا ذما لا ترخصه المعاذير ثم أقبل علي واشتغل بي حتى فرغت من حاجتي وانصرفت بشكره أخبرنا الصيمري حدثنا الحسين بن هارون الضبي أخبرنا محمد بن عمر الحافظ حدثنا إسحاق بن موسى الرملي حدثنا أبو داود قال سمعت يحيى بن معين يقول قدم أبو مسعود الجرار وهو عبد الأعلى فنزل في المخرم فكتبوا عنه ولم ندركه نحن كان عنده عن الشعبي ونافع وغيرهما قلت كيف هو قال أرجو أن يكون صالحا روى غير واحد عن يحيى بن معين الطعن عليه وسوء القول فيه أخبرني السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال سألت يحيى عن شيخ حدثنا عنه يزيد بن هارون يقال له عبد الأعلى بن أبي المساور حدث عن حماد فقال ليس بثقة أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سمعت يحيى بن معين يقول عبد الأعلى بن أبي مساور أبو مسعود الجرار ليس بشيء كذاب أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي حدثنا محمد بن مخلد حدثنا العباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول عبد الأعلى بن أبي المساور ليس بشيء أخبرنا أبو نعيم حدثنا موسى بن إبراهيم بن النضر العطار حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال وسألت عليا عن عبد الأعلى بن أبي المساور فقال ضعيف ليس بشيء أخبرنا البرقاني أخبرنا محمد بن عبد الله بن خميرويه الهروي حدثنا الحسين بن إدريس قال سمعت بن عمار يقول عبد الأعلى بن أبي المساور ضعيف وقال مرة أخرى عبد الأعلى بن أبي المساور كان جرارا قلت هو ثقة قال لا ليس هو بحجة أخبرنا بن الفضل حدثنا علي بن إبراهيم المستملي أخبرني محمد بن إبراهيم بن شعيب الغازي قال سمعت محمد بن إسماعيل البخاري يقول عبد الأعلى بن أبي المساور الكوفي منكر الحديث أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال وسألت أبا داود عن عبد الأعلى بن أبي المساور فقال ليس بشيء وذكره في أهل المدائن أخبرنا البرقاني أخبرنا احمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال عبد الأعلى بن أبي المساور متروك الحديث

5748 - عبد الأعلى بن عبيد الله بن محمد بن صفوان بن عبيد الله بن عبد الله بن أبي بن خلف الجمحي المكي كان من أشراف قريش وأهل الفضل منهم والعلم والأدب وتولى قضاء مدينة رسول الله صلى الله عليه و سلم في أيام المهدي بعد موت أبيه عبيد الله بن محمد وقدم بغداد أخبرني الأزهري حدثنا احمد بن إبراهيم حدثنا احمد بن سليمان الطوسي حدثنا الزبير بن بكار حدثني خالد بن وضاح حدثني عبد الأعلى بن عبيد الله بن محمد بن صفوان الجمحي قال حملت دينا بعسكر المهدي فركب المهدي يوما بين أبي عبيد الله وعمر بن بزيع وأنا وراءه في موكبه على برذون قطوف فقال ما أنسب بيت قالته العرب فقال أبو عبيد الله قول امرئ القيس ... وما ذرفت عيناك إلا لتضربي ... بسهميك في أعشار قلب ... قال هذا أعرابي قح فقال عمر بن بزيع قول كثير ... أريد لأنسى ذكرها فكأنما ... تمثل لي ليلى بكل سبيلي ... قال وما هذا بشيء وماله يريد ان ينسى ذكرها حتى تمثل له فقلت يا أمير المؤمنين عندي حاجتك جعلني الله فداك قال الحق قلت لا لحاق لي ليس ذاك في دابتي قال احملوه على دابة قلت هذا أول الفتح فحملت عليها فلحقته فقال ما عندك قلت قول الأحوص ... إذا قلت إني مشتف بلقائها ... فحم التلاقي بيننا زادنا سقما ... قال أحسن والله اقضوا عنه دينه فقضي عني ديني

5749 - عبد الأعلى بن سليمان أبو عبد الرحمن الزراد العبدي سمع هشام بن حسان وهشام الدستوائي وغالبا القطان وصالحا المري روى عنه أبو قدامة عبد الله بن سعيد السرخسي وأحمد بن يحيى بن مالك السوسي وأحمد بن منصور الرمادي وعلي بن حرب الطائي ويعقوب بن شيبة السدوسي وأبو البختري عبد الله بن محمد العنبري ومحمد بن سعد العوفي أخبرنا القاضي أبو عمر القاسم بن جعفر بن عبد الواحد الهاشمي بالبصرة حدثنا أبو العباس محمد بن احمد الأثرم حدثنا احمد بن يحيى بن مالك السوسي حدثنا عبد الأعلى بن سليمان حدثنا هشام الدستوائي عن قتادة عن أنس بن مالك قال صليت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم ومع أبي بكر ومع عمر ومع عثمان كلهم يستفتح الصلاة بالحمد لله رب العالمين حدثنا محمد بن علي الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي أخبرنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي أخبرنا أبي قال أبو عبد الرحمن عبد الأعلى بن سليمان بغدادي

5750 - عبد الأعلى بن مسهر أبو مسهر الدمشقي الغساني من أنفسهم سمع سعيد بن عبد العزيز التنوخي ويحيى بن حمزة الحضرمي ومالك بن أنس وعبد الله بن العلاء بن زبر روى عنه يحيى بن معين ومحمد بن عبد الملك بن زنجويه وغير واحد من الأئمة وكان من أعلم الناس بالمغازي وأيام الناس حمله المأمون إلى بغداد في أيام المحنة فحبسه بها إلى أن مات أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد حدثنا حنبل بن إسحاق حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم قال ولد أبو مسهر في صفر سنة أربعين ومائة وقال رأيت الأوزاعي ورأيت بن جابر وجلست معه أخبرنا الخضر بن عبد الله بن كامل المري بدمشق أخبرنا عقيل بن عبيد الله بن عبدان الصفار حدثنا أبو الميمون بن راشد حدثنا أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو قال قال أبو مسهر ولد لي والأوزاعي حي وجالست سعيد بن عبد العزيز ثنتي عشرة سنة قال وما كان أحد من أصحابي احفظ لحديثه مني غير أني نسيت أخبرنا محمد بن عمر بن بكير المقرئ أخبرنا علي بن احمد بن علي الوراق المصيصي قال قال أبو عبد الله احمد بن الخليل الكندي قال المأمون لأبي مسهر يا أبا مسهر والله لاحبسنك في أقصى عملي أو تقول القرآن مخلوق تريد تعمل للسفياني فقال أبو مسهر يا أمير المؤمنين القرآن كلام الله غير مخلوق أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال أبو مسهر الغساني كان اشخص من دمشق إلى عبد الله بن هارون وهو بالرقة فسأله عن القرآن فقال هو كلام الله وأبى أن يقول مخلوق فدعا له بالسيف والنطع ليضرب عنقه فلما رأى ذلك قال مخلوق فتركه من القتل وقال أما إنك لو قلت ذلك قبل أن أدعو لك بالسيف لقبلت منك ورددتك إلى بلادك وأهلك ولكنك تخرج الآن فتقول قلت ذلك فرقا من القتل أشخصوه إلى بغداد فاحبسوه بها حتى يموت

فاشخص من الرقة إلى بغداد في شهر ربيع الآخر من سنة ثمان عشرة ومائتين فحبس قبل إسحاق بن إبراهيم فلم يلبث في الحبس إلا يسيرا حتى مات فيه في غرة رجب سنة ثماني عشرة ومائتين فأخرج ليدفن فشهده قوم كثير من أهل بغداد حدثنا يحيى بن علي الدسكري حدثنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا عبد الرحمن بن محمد بن العباس الدمشقي قال سمعت أبا زرعة يقول سمعت أبا مسهر يقول كتب إلى احمد بن حنبل من العراق أن اكتب إليه بحديث أم حبيبة يعني حديث مكحول عن عنبسة عن أم حبيبة عن النبي صلى الله عليه و سلم الله عليه وآله وسلم من مس فرجه فليتوضأ كتب إلى عبد الرحمن بن عثمان الدمشقي يذكر أن أبا الميمون البجلي أخبرهم وأخبرنا البرقاني قراءة أخبرنا محمد بن عثمان القاضي حدثنا أبو الميمون البجلي أخبرهم عبد الرحمن بن عبد الله بن عمر بن راشد البجلي بدمشق حدثنا أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو النصري قال قال لي احمد بن حنبل كان عندكم ثلاثة أصحاب حديث مروان والوليد وأبو مسهر أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو حامد احمد بن محمد بن حسنويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس حدثنا سليمان بن الأشعث السجزي قال سمعت احمد يقول رحم الله أبا مسهر ما كان أثبته وجعل يطريه أخبرنا بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد قال حدثنا حنبل بن إسحاق قال سمعت أبا بكر بن زنجويه قال سمعت أبا مسهر يقول عرامة الصبي في صغره زيادة في عقله في كبره أخبرنا هبة الله بن الحسن الطبري أخبرنا علي بن محمد بن عمر أخبرنا عبد الرحمن بن أبي حاتم قال سألت أبي عن أبي مسهر فقال ثقة وما رأيت ممن كتبنا عنه أفصح من أبي مسهر وما رأيت أحدا في كورة من الكور أعظم قدرا ولا أجل عند أهلها من أبي مسهر بدمشق وكنت أرى أبا مسهر إذا خرج إلى المسجد اصطف الناس يسلمون عليه ويقبلون يده أخبرنا احمد بن عبد الواحد الدمشقي

بها أخبرنا جدي أبو بكر محمد بن احمد بن عثمان السلمي أخبرنا احمد بن علي بن الحسن البصري قال سمعت أبا داود سليمان بن الأشعث وقيل له إن أبا مسهر عبد الأعلى بن مسهر كان متكبرا في نفسه فقال كان من ثقات الناس رحم الله أبا مسهر لقد كان من الإسلام بمكان حمل على المحنة فأبى وحمل على السيف فمد رأسه وجرد السيف فأبى أن يجيب فلما رأوا ذلك منه حمل إلى السجن فمات أخبرني الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا احمد بن زهير قال سمعت يحيى بن معين يقول أبو مسهر عبد الأعلى بن مسهر دمشقي ثقة أخبرنا هبة الله الطبري أخبرنا علي بن محمد بن عمر أخبرنا أبو عبد الرحمن حدثنا أبي حدثنا احمد بن أبي الحواري قال سمعت يحيى بن معين يقول ما رأيت منذ خرجت من بلادي أحدا أشبه بالمشيخة الذين أدركتهم من أبي مسهر والذي يحدث وفي البلد أولى بالتحديث منه فهو أحمق أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر ومحمد بن عبد الواحد الأكبر قال حمزة حدثنا وقال الآخر أخبرنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال أبو مسهر عبد الأعلى بن مسهر شامي ثقة أخبرنا احمد بن الحسين بن عبد الله التميمي أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الذهبي قال سمعت احمد بن نصر بن بجير يقول سمعت أبا محمد علي بن نفيل يقول قلت لأبي مسهر كتب إلي الحسين بن علي بن عياش يقرئك السلام فأنشدني أبو مسهر فلا بعدي يغير حال ودي عن العهد القديم ولا اقترابي ولا عند الرخاء بطرت يوما ولا في فاقتي دنست ثيابي كماء المزن بالعسل المصفي أكون وتارة سلعا بصاب كتب إلى عبد الرحمن بن عثمان الدمشقي وحدثني عبد العزيز بن أبي طاهر الصوفي عنه قال أخبرنا أبو الميمون البجلي حدثنا أبو زرعة حدثنا عبد الملك بن الأصبغ قال سمعت مروان يقول أين أنا من أبي مسهر وكان سعيد بن عبد العزيز يسند أبا مسهر معه في صدر المجلس وأنا بين يدي سعيد بن عبد العزيز في طيلساني عشرين رقعة وسمعت أبا مسهر يقول قال سعيد بن عبد العزيز ما رأيت أحسن مسألة منك بعد سليمان بن موسى أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال سنة ثمان عشرة ومائتين فيها مات أبو مسهر ومولده سنة أربعين ومائة وأخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال مات أبو مسهر ببغداد سنة ثمان عشرة ومائتين قرأت على البرقاني عن أبي إسحاق المزكي قال أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت الجوهري يقول رأيت أبا مسهر عبد الأعلى ببغداد وكان أبيض الرأس واللحية وكان لا يخضب حبس في المحنة حتى مات ببغداد في الحبس في رجب سنة ثمان عشرة أخبرني الحسن بن أبي بكر قال كتب إلي محمد بن إبراهيم الجوري أن احمد بن حمدان بن الخضر أخبرهم قال حدثنا احمد بن يونس الضبي قال حدثني أبو حسان الزيادي قال سنة ثمان عشرة ومائتين فيها مات أبو مسهر عبد الأعلى بن مسهر الغساني من أهل دمشق مات ببغداد في يوم الأربعاء ليومين مضيا من رجب وهو بن تسع وسبعين سنة ودفن بباب التبن

5751 - عبد الأعلى بن حماد أبو يحيى الباهلي البصري المعروف بالنرسي ونرس لقب لجده لقبته به النبط وكان اسمه نصرا فقالوا نرس سكن عبد الأعلى بغداد مدة وحدث بها عن مالك بن أنس وحماد بن سلمة ووهب بن خالد وعبد الجبار بن الورد وحماد بن زيد ويزيد بن زريع ومعتمر بن سليمان روى عنه أبو يحيى صاعقة والبخاري ومسلم في صحيحهما وأحمد بن منصور الرمادي وعبد الله بن احمد بن حنبل وموسى بن هارون ومحمد بن عبدوس بن كامل وعلي بن الحسن بن بيان المقرئ والحسن بن علي المعمري وهيثم بن خلف الدوري وأبو خبيب البرتي وأبو القاسم البغوي وغيرهم أخبرنا محمد بن عمر بن بكير المقرئ حدثنا يحيى بن الشبل الحنيني أخبرنا أبو حفص عمر بن أبي غيلان وأخبرنا التنوخي حدثنا احمد بن يوسف الأزرق حدثنا عمر بن إسماعيل بن أبي غيلان الثقفي حدثنا عبد الأعلى بن حماد النرسي في مدينة أبي جعفر سنة أربع وثلاثين ومائتين وأخبرني الحسين بن جعفر السلماسي واللفظ لحديثه أخبرنا عبد العزيز بن جعفر الحرقي حدثنا الهيثم بن خلف الدوري أبو محمد حدثنا عبد الأعلى حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أبي رافع عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم أن رجلا زار أخا له في قرية أخرى فأرصد الله له على مدرجته ملكا فلما أتى عليه قال أين تريد قال أردت أخا لي في هذه القرية فقال هل له من نعمة تربها قال لا غير أني أحبه في الله قال فإني رسول الله إليك إن الله قد أحبك كما احببته فيه أخبرني الأزهري حدثنا عبيد الله بن احمد بن يعقوب المقرئ ومحمد بن عبد الله الشيباني قالا حدثنا الحسن بن علي بن زكريا أبو سعيد حدثنا عبد الأعلى بن حماد النرسي قال قدمت على المتوكل بسر من رأى فدخلت عليه يوما فقال لي يا أبا يحيى قد كنا هممنا لك بأمر فتدافعت الأيام به فقلت يا أمير المؤمنين سمعت مسلم بن خالد المكي يقول سمعت جعفر بن محمد يقول من لم يشكر الهمة لم يشكر النعمة وأنشدته ... لأشكرنك معروفا هممت به ... إن اهتمامك بالمعروف معروف ... ... ولا أذمك إن لم يمضه قدر ... فالشيء بالقدر المحتوم مصروف ... فجذب الدواة فكتبها ثم قال ينجز لأبي يحيى ما كنا هممنا له به وهو كذا ويضعف لخبره هذا واللفظ للشيباني ولم يذكر المقرئ حديث جعفر بن محمد أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال وسمعته يعني يحيى بن معين يقول النرسيان ثقتان وقرأنا على الجوهري عن محمد بن العباس قال حدثنا الكوكبي حدثنا إبراهيم بن الجنيد قال سمعت يحيى يقول عباس النرسي والآخر يعني عبد الأعلى بن حماد النرسي لا بأس بهما كانوا كتابا هم من ولد نرس قالوا ما نحب أن ننسب قلت ليحيى من نرس قال بعض كتاب العجم أخبرني محمد بن احمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي أخبرني أبو احمد علي بن محمد الحبيبي قال وسألته يعني صالح بن محمد جزرة عن عبد الأعلى بن حماد النرسي فقال صدوق حدثني محمد بن يوسف النيسابوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي بمصر أخبرنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي أخبرني أبي قال أبو يحيى عبد الأعلى بن حماد النرسي ليس به بأس أخبرنا علي بن طلحة المقرئ أخبرنا أبو الفتح محمد بن إبراهيم الغازي حدثنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال عبد الأعلى بن حماد صدوق أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال ومات عبد الأعلى بن حماد النرسي سنة سبع وثلاثين ومائتين أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات عبد الأعلى بن حماد النرسي بالبصرة سنة سبع وثلاثين وقد كتبت عنه

5752 - عبد الأعلى بن أبي بكر عبد الله بن أبي داود السجستاني واسمه سليمان بن الأشعث بن إسحاق بن بشير بن عمرو بن عمران الأزدي وكنية عبد الأعلى أبو احمد حدث عن أبيه كتب عنه احمد بن عثمان بن برصالا البلدي وغيره وذكر لي محمد بن علي الصوري ان عبد الأعلى عاش إلى سنة سبعين وثلاثمائة

( ذكر من اسمه عبد الكريم )
5753 - عبد الكريم بن الهيثم بن زياد بن عمران أبو يحيى القطان من أهل دير العاقول سافر إلى بغداد وواسط والبصرة والكوفة والشام ومصر وسمع مسلم بن إبراهيم الأزدي وسليمان بن حرب وإبراهيم بن بشار وأبا نعيم الفضل بن دكين وأبا الوليد الطيالسي ومسددا وأبا عمر الحوضي وأحمد بن عبد الله بن يونس وعمرو بن عون ومحمد بن عيسى بن الطباع وأبا بكر الحميدي وأبا اليمان الحمصي وأبا توبة الربيع بن نافع وإبراهيم بن مهدي المصيصي ومحمد بن أبي نعيم الواسطي وإبراهيم بن منذر الحزامي وحجاج بن إبراهيم المصري وأحمد بن صالح ويحيى بن الحماني وأبا سلمة التبوذكي وحيوة بن شريح المصري وإبراهيم بن محمد الشافعي وأقام عبد الكريم ببغداد دهرا طويلا وحدث بها حديثا كثيرا روى عنه أبو إسماعيل الترمذي وموسى بن هارون الحافظ وقاسم بن زكريا المطرز وعبد الله بن محمد البغوي ويحيى بن صاعد والقاضي المحاملي وإسماعيل بن محمد الصفار ومحمد بن عمرو الرزاز وأبو عمرو بن السماك وحمزة بن محمد الدهقان وأبو سهل بن زياد القطان في آخرين وكان ثقة ثبتا أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا أبو سهل احمد بن محمد بن عبد الله القطان حدثنا أبو إسماعيل محمد بن إسماعيل حدثنا عبد الكريم حدثنا أبو اليمان أخبرني شعيب عن الزهري قال حدثني محمد بن عبد الرحمن بن ماعز العامري ان سفيان بن عبد الله الثقفي قال قلت لرسول الله صلى الله عليه و سلم يا رسول الله حدثني أمرا أعتصم به فقال النبي صلى الله عليه و سلم قل ربي الله ثم استقم قال قلت يا رسول الله ما أكثر ما تخاف علي قال فأخذ النبي صلى الله عليه و سلم بلسان نفسه ثم قال هذا أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع قال وجاءنا الخبر بموت أبي يحيى عبد الكريم بن الهيثم الدير عاقولي صاحب أبي اليمان مات لخمس خلون من شعبان سنة ثمان وسبعين أخبرنا الحسن بن أبي بكر عن أحمد بن كامل القاضي قال مات عبد الكريم بن الهيثم القطان بدير العاقول في يوم الخميس لأحدى عشرة بقيت من شعبان سنة ثمان وسبعين ومائتين وكتبنا عنه ببغداد في غير قدمة وكان يخضب بالحناء وكان ثقة مأمونا

5754 - عبد الكريم أمير المؤمنين الطائع لله بن الفضل المطيع لله بن جعفر بن المقتدر بالله بن المعتضد بالله يكنى أبا بكر وأمه أم ولد اسمها عتب أدركت خلافته وبايع المطيع لله ابنه الطائع بالخلافة بعد أن خلع المطيع نفسه طائعا غير مكره فأخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثني أبي قال خلع المطيع نفسه غير مستكره فيما صح عندي وولي ابنه الأكبر المكنى أبا بكر واسمه عبد الكريم الطائع لله وكان سنه يوم ولي فيما بلغني ثمانية وأربعين سنة وأمه أم ولد اسمها عتب أدركت أيامه أخبرنا الحسن بن أبي بكر بن شاذان قال تقلد الطائع لله أبو بكر عبد الكريم بن المطيع يوم الأربعاء الثالث عشر من ذي القعدة سنة ثلاث وستين وثلاثمائة وقبض عليه لإحدى عشرة ليلة بقيت من شعبان سنة إحدى وثمانين وثلاثمائة وكانت مدة خلافته سبعة عشرة سنة وتسعة أشهر وخمسة أيام ورأيت الطائع لله مربوعا كبير الأنف وكان أبيض أشقر حسن الجسم قال لنا أبو القاسم بن شاهين قبض على الطائع لله في يوم السبت لإحدى عشرة ليلة بقيت من شعبان سنة إحدى وثمانين وثلاثمائة حدثني التنوخي قال توفي الطائع لله في ليلة عيد الفطر سنة ثلاث وتسعين وثلاثمائة وصلى عليه القادر بالله في داره وحضرته وكبر عليه خمسا ثم حمل إلى الرصافة فدفن في تربته وكان مولده في سنة سبع عشرة وثلاثمائة حدثني هلال بن المحسن قال توفي الطائع لله وقت العصر من يوم الثلاثاء يوم عيد الفطر سنة ثلاث وتسعين وثلاثمائة ودفن ليلا

5755 - عبد الكريم بن عمر بن عبد العزيز احمد بن محمد بن العباس أبو غانم الهمذاني المؤدب الشيرازي وهو أخو شيخنا محمد بن عمر سكن بغداد وحدث بها عن احمد بن قانع القاضي وحبيب بن الحسن القزاز وعبد الخالق بن أبي روبا وأحمد بن يوسف بن خلاد وأبي علي بن الصواف حدثني عنه الأزهري وسألته عنه فقال كان من أهل الفضل والسنة مشهورا بذلك وكان ثقة
5756 - عبد الكريم بن محمد بن عبيد الله أبو القاسم الخلال حدث عن أبي بكر بن مالك القطيعي سمع منه أبو طاهر بن الأشناني الدقاق
5757 - عبد الكريم بن علي بن أبي الحسن محمد بن الحسن بن الفضل بن المأمون أبو تمام الهاشمي وهو أخو عبد الصمد أبي الغنائم وكان الأكبر سمع أبا نصر محمد بن احمد بن موسى الملاحمي سمعنا منه كتاب القراءة خلف الامام تصنيف البخاري وكان ثقة وسمعته يقول ولدت في سنة أربع وسبعين وثلاثمائة أخبرنا أبو تمام بن المأمون أخبرنا أبو نصر محمد بن احمد بن محمد بن موسى الملاحمي البخاري قدم علينا أخبرنا محمود بن إسحاق بن محمود الخزاعي أخبرنا محمد بن إسماعيل البخاري قال قال لنا محمد بن يوسف حدثنا سفيان عن سليمان الشيباني عن جواب التيمي عن يزيد بن شريك قال سألت عمر أقرا خلف الامام قال نعم قلت وان قرأت يا أمير المؤمنين قال وإن قرأت مات في ليلة الأربعاء الرابع والعشرين من جمادى الأولى سنة ثلاثين وأربعمائة ودفن صبيحة تلك الليلة
5758 - عبد الكريم بن إبراهيم بن محمد بن إبراهيم بن محمد بن موسى أبو منصور المطرز وهو أخو أبي الحسن محمد أصبهاني الأصل كان يسكن ناحية شارع العتابيين وحدث عن علي بن محمد بن احمد بن كيسان النحوي كتبنا عنه وكان صدوقا أخبرنا أبو منصور المطرز في جامع المدينة أخبرنا علي بن محمد بن احمد بن كيسان المروزي النحوي في دكان الأبناء حدثنا يوسف بن يعقوب القاضي حدثنا محمد بن أبي بكر حدثنا حماد بن زيد حدثنا ثابت وأظنه عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من عال ابنتين أو ثلاثا أو أختين أو ثلاثا حتى يبن أي يتزوجن أو يموت عنهن كنت أنا وهو في الجنة كهاتين وأشار بالسبابة والوسطى قال لنا أبو منصور ولدت في يوم الخميس لتسع بقين من شهر رمضان سنة ست وستين وثلاثمائة ومات في شهر رمضان سنة أربع وأربعين وأربعمائة

5759 - عبد الكريم بن عبد الواحد بن محمد بن احمد بن جعفر أبو الفتح المعروف بابن الصباغ وهو أخو محمد وعلي سمع علي بن عمر السكري كتبت عنه وكان صدوقا أخبرني أبو الفتح بن الصباغ حدثنا علي بن عمر بن محمد السكري حدثنا النعمان بن هارون بن أبي دلهاث الشيباني حدثنا أبو النضر إسماعيل بن عبد الله بن ميمون العجلي حدثنا أبو معاوية الزعفراني عبد الرحمن بن قيس حدثنا محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أول كرامة المؤمن أن يغفر لمشيعيه سألته عن مولده فقال ولدت في شهر رمضان من سنة سبع وسبعين وثلاثمائة ومات في ليلة الثلاثاء الرابع والعشرين من رجب سنة خمس وأربعين وأربعمائة ودفن يوم الثلاثاء في مقبرة باب حرب
5760 - عبد الكريم بن محمد بن احمد بن القاسم بن إسماعيل أبو الفتح بن المحاملي وهو أخو أبي الحسن الفقيه سمع أبا بكر بن شاذان وعلي بن عمر السكري وأبا الحسن الدارقطني وأبا حفص بن شاهين ونحوهم كتبت عنه وكان ثقة مات في يوم الإثنين السادس والعشرين من المحرم سنة ثمان وأربعين وأربعمائة
5761 - عبد الكريم بن محمد بن عبيد الله بن يوسف أبو القاسم الدلال المعروف بالسياري سمع أبا محمد بن معروف القاضي كتبنا عنه وكان صدوقا يسكن قريبا من مسجد بن رغبان بباب الشعير أخبرنا السياري قال حدثنا عبيد الله بن احمد بن معروف قاضي القضاة قال قرئ على أبي حامد محمد بن هارون الحضرمي وأنا أسمع حدثكم احمد بن منيع حدثنا يعقوب بن إبراهيم وهو أبو يوسف القاضي حدثنا بن أبي ليلى عن عبد الكريم أبي أمية عن عبد الله بن الحارث عن بن عباس عن علي بن أبي طالب نهاني رسول الله صلى الله عليه و سلم عن قراءة القرآن وأنا راكع أو ساجد سألت السياري عن مولده فقال في رجب من سنة ثلاث وسبعين وثلاثمائة قلت هل سمعت من غير بن معروف قال لا ومات في أول ذي القعدة من سنة تسع وأربعين وأربعمائة

5762 - عبد الكريم بن علي بن احمد بن علي بن الحسن بن عبد الله أبو عبد الله التميمي المعروف بابن السني القصري من قصر بن هبيرة سكن بغداد وحدث بها عن محمد بن عمر بن زنبور الوراق والقاضي أبي محمد بن الأكفاني كتبت عنه وكان صدوقا دينا كثير الدرس للقرآن أخبرنا بن السني أخبرنا محمد بن عمر بن خلف الوراق حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا احمد بن عبد الله بن زياد الدستري حدثنا عبد الرحمن بن عمرو بن جبلة حدثنا حبيب بن مزيد الشني قال حدثني ربيعة بن مرداس قال سمعت عمرو بن يزيد يقول سمعت أبا بكر يقول قال رسول الله صلى الله عليه و سلم عليكم بالصدق فإنه باب من أبواب الجنة وإياكم والكذب فإنه باب من أبواب النار كذا رأيته في أصل أبيه خلف الوراق مضبوطا وهكذا رواه بن شاهين عن بن صاعد سألت بن السني عن مولده فقال ولدت بالقصر في النصف من صفر سنة إحدى وسبعين وثلاثمائة ومات في يوم الخميس الثامن من المحرم سنة تسع وخمسين وأربعمائة ودفن من الغد وهو يوم الجمعة في مقبرة باب حرب

5763 - عبد الكريم بن هوزان بن عبد الملك بن طلحة بن محمد أبو القاسم القشيري النيسابوري سمع احمد بن محمد بن عمر الخفاف ومحمد بن احمد بن عبدوس المكي وأبا نعيم عبد الملك بن الحسن الإسفراييني وعبد الرحمن بن إبراهيم بن محمد المزكي ومحمد بن الحسن بن فورك والحاكم أبا عبد الله بن البيع ومحمد بن الحسين العلوي وأبا عبد الرحمن السلمي وقدم علينا في سنة ثمان وأربعين وأربعمائة وحدث ببغداد وكتبنا عنه وكان ثقة وكان يقص وكان حسن الموعظة مليح الإشارة وكان يعرف الأصول على مذهب الأشعري والفروع على مذهب الشافعي أخبرنا القشيري أخبرنا أبو الحسين احمد بن محمد بن عمر الخفاف بنيسابور أخبرنا أبو العباس السراج حدثنا عبيد الله بن سعيد حدثنا يحيى بن سعيد عن هشام قال أخبرني أبي عن عائشة قالت ما رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقرأ في شيء من صلاة الليل جالسا حتى إذا كبر قرأ جالسا فإذا بقي عليه من السورة ثلاثون أو أربعون آية قام فقرأهن ثم ركع سألت القشيري عن مولده فقال في ربيع الأول من سنة ست وسبعين وثلاثمائة قال شجاع الذهلي وتوفي بنيسابور في سنة خمس وستين وأربعمائة
( ذكر من اسمه عبد الرحيم )
5764 - عبد الرحيم بن زيد بن الحواري أبو زيد العمي البصري قدم بغداد وحدث بها عن أبيه روى عنه نعيم بن حماد ومحمد بن بشير القاضي ويحيى بن الحماني وأبو عمار الحسين بن حريث المروزي أخبرنا الصيمري حدثنا الحسين بن هارون الضبي أخبرنا محمد بن عمر الحافظ قال حدثني إسحاق بن موسى الرملي قال سمعت أبا داود يقول عبد الرحيم بن زيد العمي كان ببغداد ذكر يحيى بن معين قال رأيته في جامع الرصافة فلم آخذ عنه أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي حدثنا الحسن بن احمد هو الاصطخري قال قرئ على العباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول عبد الرحيم بن زيد العمي ليس بشيء أخبرني الأزهري وعلي بن محمد بن الحسن المالكي قالا أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران بن موسى الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن المديني قال سألت أبي عن عبد الرحيم بن زيد العمي روى عن أبيه عن الحسن عن أنس عن النبي صلى الله عليه و سلم من مشى في حاجة أخيه المسلم كتب الله له بكل خطوة يخطوها سبعين حسنة قال عبد الرحيم ضعيف أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي أخبرني محمد بن إبراهيم بن شعيب الغازي قال سمعت محمد بن إسماعيل البخاري يقول عبد الرحيم بن زيد أبو زيد العمي البصري تركوه حدثنا عبد العزيز بن احمد بن علي الكتاني حدثنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني حدثنا عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي حدثنا القاسم بن عيسى العطار حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال عبد الرحيم بن زيد العمي غير ثقة أخبرنا احمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سمعت أبا داود سليمان بن الأشعث يقول عبد الرحيم بن زيد ضعيف وزيد يقال له أبو الحواري قلت وهو زيد بن الحواري أخبرنا البرقاني أخبرنا احمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال عبد الرحيم بن زيد العمي متروك الحديث أبو زيد بصري

5765 - عبد الرحيم بن سعيد الابرص الشامي أخو محمد بن سعيد المصلوب قدم بغداد وحدث بها عن بن شهاب الزهري سمع منه يحيى بن معين قرأت في نسخة الكتاب الذي ذكر لنا أبو سعيد بن محمد بن موسى الصيرفي أنه سمعه من أبي العباس الأصم وذهب أصله به ثم أخبرنا العتيقي قراءة قال أخبرنا عثمان بن محمد المخرمي أخبرنا الأصم أن العباس بن محمد الدوري حدثهم قال سمعت يحيى بن معين يقول محمد بن سعيد الشامي منكر الحديث وليس هو كما قالوا صلب في الزندقة ولكنه منكر الحديث وله أخ يقال له عبد الرحيم بن سعيد الابرص وقد سمعنا منه ببغداد وكان يروي عن الزهري

5766 - عبد الرحيم بن هارون الغساني من أهل واسط سكن بغداد وحدث بها عن هشام بن حسان وعبد العزيز بن أبي رواد روى عنه إبراهيم بن جابر وعبد الله بن محمد بن أيوب المخرمي وغيرهما أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار أخبرنا عبد الله بن أيوب المخرمي حدثنا عبد الرحيم بن هارون حدثنا عبد العزيز بن أبي رواد عن نافع عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن هذه القلوب تصدأ كما يصدأ الحديد قالوا يا رسول الله فما جلاؤها قال تلاوة القرآن أخبرنا البرقاني قال سمعت أبا الحسن الدارقطني يقول عبد الرحيم بن هارون الغساني متروك يكذب واسطي إن شاء الله وكان ببغداد
5767 - عبد الرحيم بن واقد الخرساني قدم بغداد وحدث بها عن بشير بن زاذان وهياج بن بسطام وأبي البختري وهب بن وهب وعمرو بن جميع والحارث بن النعمان وعدي بن الفضل روى عنه محمد بن الجهم السمري والحارث بن أبي أسامة وبشر بن موسى وفي حديثه غرائب ومناكير لأنها عن الضعفاء والمجاهيل أخبرني علي بن محمد بن علي الايادي أخبرنا احمد بن يوسف بن خلاد حدثنا الحارث بن محمد حدثنا عبد الرحيم بن واقد حدثنا الهياج بن بسطام حدثنا عنبسة بن عبد الرحمن عن سالم بن العلاء عن نافع عن بن عمر قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا خاف أن ينسى ربط في يده خيطا ليذكره حدثنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا عبد الله بن إسحاق البغوي حدثنا محمد بن الجهم السمري حدثنا عبد الرحيم بن واقد الخرساني ببغداد إملاء في شعبان سنة إحدى ومائتين حدثنا شعيب بن يونس الأعرابي بحديث ذكره

5768 - عبد الرحيم بن محمد بن زيد السكري حدث عن أبي بكر بن عياش وعباد بن العوام وعبد الله بن إدريس روى عنه محمد بن هشام بن أبي الدميك وعمر بن إبراهيم أبو الآذان الحافظ وإبراهيم بن موسى الجوزي وعبد الله بن العباس الطيالسي أخبرنا الحسن بن الحسين النعالي أخبرنا عبد الله بن العباس الشطوي حدثنا إبراهيم بن موسى الجوزي حدثنا عبد الرحيم بن محمد بن زيد السكري حدثنا أبو بكر بن عياش عن حميد عن أنس بن مالك ان النبي صلى الله عليه و سلم أتى يوم أحد فقيل يا رسول الله إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فقال حسبنا الله ونعم الوكيل فانزل الله تعالى الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم أخبرني الحسن بن محمد الخلال قال قال أبو الحسن الدارقطني عبد الرحيم بن محمد السكري ثقة بغدادي
5769 - عبد الرحيم بن حبيب بن عمر أبو محمد الخرساني حدث بخراسان وما وراء النهر فحصل حديثه هناك أخبرنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا عبد الله بن احمد بن جعفر النيسابوري حدثنا احمد بن محمد بن علي بن رزين الهروي حدثنا عبد الرحيم بن حبيب البغدادي حدثنا إسحاق بن نجيح الملطي عن زنكل بن علي السلمي عن أم الدرداء عن أبي الدرداء قال قال النبي صلى الله عليه و سلم ثلاث لا تتركها العرب وهي لهم كفر الاستسقاء بالأنواء والطعن في النسب والنوح وبإسناده قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا كبر العبد سترت تكبيرته ما بين السماء والأرض من شيء قرأت على الحسن بن أبي القاسم عن أبي سعيد احمد بن محمد بن رميح النسوي قال سمعت احمد بن محمد بن عمر بن سيار يقول وكان بفرياب أبو محمد البغدادي عبد الرحيم بن حبيب وكان يروي عن بقية بن الوليد وإسحاق بن نجيح وكان رجلا لينا حسن المذهب أخبرنا الحسين بن محمد أخو الخلال عن أبي سعد عبد الرحمن قال سمعت احمد بن محمد بن عمر بن محمد الإدريسي قال عبد الرحيم بن حبيب بن عمر الأنصاري البغدادي حدث بخراسان وما وراء النهر سكن فارياب يقع في أحاديثه بعض المناكير يروي عن إسماعيل بن يحيى بن عبيد الله التيمي وصالح بن بيان السيرافي وداود بن المحبر وروح بن عبادة روى عنه يوسف بن علي الأبار وأحمد بن عمار الخياط ومحمد بن عبيد بن عامر السمرقنديون وغيرهم

5770 - عبد الرحيم بن محمد بن عثمان أبو الحسين الخياط أحد متكلمي المعتزلة البغداديين له عدة كتب مصنفة وروى أبو الحسين عبد الواحد بن محمد الخصيبي عنه أنه سمع من يوسف بن موسى القطان
5771 - عبد الرحيم بن عبد الصمد بن يحيى بن الليث بن أبي الزمين أبو الحسن الدقاق ذكر أبو القاسم بن الثلاج انه حدثه عن الحسين بن علي بن الأسود وحميد بن الربيع وأحمد بن بديل الكوفيين وعن الزبير بن بكار وعباس بن يزيد البحراني والحسن بن عرفة وعلي بن حرب وغيرهم وزعم بن الثلاج أنه كان خال جده لأمه وأنه قدم إلى بغداد من سر من رأى قال ونزل في منزلنا وكان معه جزءان من حديثه فكتبتهما وقرأتهما عليه قال وقال لي ما حدثت أحدا إلا أنت وتوفي بسر من رأى في رجب من سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة قرأت جميع هذا في كتاب بن الثلاج بخطه
5772 - عبد الرحيم بن عبد الله بن هارون بن هاشم بن شهاب الأنباري حدث عن أبي عبيد الله الوراق روى عنه أبو بكر المفيد الجرجائي أخبرنا القاضي أبو العلاء الواسطي أخبرنا محمد بن احمد المفيد قراءة حدثنا عبد الرحيم بن عبد الله بن هارون بن هاشم بن شهاب الأنباري حدثنا أبو عبيد الله حماد بن الحسن حدثنا أبو داود طلحة عن عبد الله بن عبيد عن أم سلمة قالت ما طعن رسول الله صلى الله عليه و سلم في حسب ولا نسب قط

5773 - عبد الرحيم بن محمد بن احمد بن بكر أبو محمد البزاز وقيل الوراق حدث عن يحيى بن أبي طالب ومحمد بن الحسين الحنيني وإسماعيل بن إسحاق القاضي وصالح بن عمران الدعا روى عنه أبو بكر الأبهري الفقيه ويحيى بن عمر بن عبد الله الكاتب أخبرنا علي بن محمد بن الحسن المالكي أخبرنا محمد بن عبد الله بن محمد الأبهري حدثنا أبو محمد عبد الرحيم بن محمد البزاز ببغداد في الرصافة حدثنا إسماعيل بن إسحاق
5774 - عبد الرحيم بن يعقوب أبو المهذب الأنصاري النيسابوري قدم بغداد وحدث بها عن أبي عبد الرحمن محمد بن الحسين السلمي وغيره علقت عنه شيئا يسيرا وكان لا بأس به وبلغنا أنه توفي بخراسان في سنة ست وثلاثين وأربعمائة
( ذكر من اسمه عبد الباقي )
5775 - عبد الباقي بن قانع بن مرزوق بن واثق أبو الحسين الأموي مولاهم سمع الحارث بن أبي أسامة ومحمد بن مسلمة الواسطي وإبراهيم بن الهيثم البلدي وأحمد بن إسحاق الوزان وعلي بن محمد بن أبي الشوارب وعبيد بن شريك البزار وإبراهيم بن إسحاق وإسحاق بن الحسن الحربيين وإبراهيم بن احمد الوكيعي وأحمد بن علي الخراز وأحمد بن يحيى الحلواني والحسن بن العباس الرازي وإسماعيل بن الفضل البلخي روى عنه الدارقطني والمرزباني ومن بعدهما وحدثنا عنه أبو الحسن بن رزقويه وأبو الحسين بن الفضل وعبد العزيز بن محمد بن شبان وأحمد بن علي البادا وأبو القاسم بن بشران وأبو علي بن شاذان وغيرهم سمعت الصيمري يقول عبد الباقي بن قانع بن مرزوق بن واثق مولى بن أبي الشوارب القاضي سألت البرقاني عن عبد الباقي بن قانع فقال في حديثه نكرة وسئل وأنا أسمع عنه فقال أما البغداديون فيوثقونه وهو عندنا ضعيف قلت لا أدري لأي شيء ضعفه البرقاني وقد كان عبد الباقي من أهل العلم والدراية والفهم ورأيت عامة شيوخنا يوثقونه وقد كان تغير في آخر عمره حدثني الأزهري عن أبي الحسن بن الفرات قال كان عبد الباقي بن قانع قد حدث به اختلاط قبل أن يموت بمدة نحو سنتين فتركنا السماع منه وسمع منه قوم في اختلاطه حدثني علي بن محمد بن نصر الدينوري قال سمعت حمزة بن يوسف السهمي يقول سألت أبا بكر بن عبدان عن عبد الباقي بن قانع فقال لا يدخل في الصحيح قال حمزة وسأل أبو سعد الإسماعيلي أبا الحسن الدارقطني عن أبي الحسين بن قانع فقال كان يحفظ ويعلم ولكنه كان يخطئ ويصر على الخطأ قرأت في كتاب أبي عمر محمد بن علي بن عمر بن الفياض عرفني عبد الباقي بن قانع انه ولد في ذي القعدة لخمس ليالي بقين منه من سنة خمس وستين ومائتين أخبرنا السمسار حدثنا الصفار قال مات عبد الباقي بن قانع لسبع خلون من شوال سنة إحدى وخمسين وثلاثمائة

5776 - عبد الباقي بن احمد بن عبد الله أبو الطيب الخوميني الرازي قدم علينا وهو شاب فكان يسمع معنا ويكتب عن مشايخنا وحدثني عن عبد الله بن محمد بن احمد بن السماك الرازي وغيره وكان صدوقا أخبرني الخوميني حدثنا عبد الله بن محمد بن احمد بن محمود الفقيه أبو محمد السماك حدثنا احمد بن خالد الحروري حدثنا محمد بن حميد حدثنا يعقوب يعني بن عبد الله الأشعري عن جعفر عن سلمة بن كهيل قال مر علي أبي طالب على النبي صلى الله عليه و سلم وعنده عائشة فقال لها إذا سرك أن تنظري إلى سيد العرب فانظري إلى علي بن أبي طالب فقالت يا نبي الله ألست سيد العرب فقال أنا امام المسلمين وسيد المتقين إذا سرك أن تنظري إلى سيد العرب فانظري إلى علي بن أبي طالب ذكر لي ان عبد الباقي الخوميني مات بعد سنة عشرين وأربعمائة

5777 - عبد الباقي بن محمد بن إبراهيم بن عروة أبو منصور البزاز حدث عن أبي عمر بن حيويه كتبت عنه وكان صدوقا وأصابه طرش في آخر عمره ولا أحسب سمع منه إلا أنا والصوري فانا سمعنا منه في وقت واحد ومات في يوم الثلاثاء الحادي والعشرين من ذي الحجة سنة ثمان وعشرين وأربعمائة أخرجت عنه حديثا في أخبار بن عيينة
5778 - عبد الباقي بن محمد بن احمد بن زكريا أبو القاسم الطحان سمع أبا بكر الشافعي وأبا علي بن الصواف كتبنا عنه وكان ثقة يسكن الطحانين ناحية باب الطاق أخبرنا عبد الباقي بن محمد الطحان أخبرنا أبو علي محمد بن احمد بن الحسن الصواف حدثنا أبو علي بشر بن موسى بن صالح الأسدي حدثنا أبو نعيم حدثنا يزيد يعني بن مردانبة عن عبد الرحمن بن أبي نعم عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة سمعت عبد الباقي الطحان يقول ولدت لثمان خلون من رجب سنة أربع وأربعين وثلاثمائة ومات في ليلة الجمعة ودفن صبيحة يوم الجمعة الثاني من جمادى الأولى سنة اثنتين وثلاثين وأربعمائة
5779 - عبد الباقي بن محمد بن محمد بن الحسن بن الفضل بن المأمون أبو منصور الهاشمي حدث عن أبي الحسن الدارقطني سمع منه أبو الفضل بن خيرون وغيره من أصحابنا وكان صدوقا مات في شهر ربيع الأول من سنة ثمان وأربعين وأربعمائة ولم أسمع منه شيئا

5780 - عبد الباقي بن أبي غانم عبد الكريم بن عمر بن عبد العزيز بن احمد بن محمد بن العباس أبو بكر الهمذاني المؤدب شيرازي الأصل سمع أبا طاهر المخلص ومحمد بن الحسن بن المأمون وأبا الحسين بن حمة الخلال والقاضي أبا عبد الله الضبي كتبت عنه وكان لا بأس به يسكن باب الشعير أخبرنا عبد الباقي بن أبي غانم أخبرنا محمد بن عبد الرحمن المخلص حدثنا محمد بن هارون الحضرمي حدثنا خلاد بن أسلم حدثنا النضر بن شميل حدثنا شعبة عن مغيرة والحكم عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه صلى الظهر خمسا فسجد سجدتين وهو جالس بعد ما سلم مات عبد الباقي بن أبي غانم بآمد في سنة اثنتين وخمسين وأربعمائة
5781 - عبد الباقي بن محمد بن غالب أبو منصور المحتسب المعروف بابن العطار سمع أبا طاهر المخلص وأبا الفضل محمد بن الحسن بن المأمون وأبا الحسن بن الجندي كتبت عنه وكان صدوقا يسكن باب الأزج أخبرني أبو منصور بن العطار أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الذهبي حدثنا عبيد الله بن عبد الرحمن السكري حدثنا زكريا بن يحيى المنقري حدثنا الأصمعي حدثنا سفيان قال قيل لأبي حازم ما القرابة قال المودة قيل فما الراحة قال دخول الجنة وقال المودة لا تحتاج إلى القرابة والقرابة تحتاج إلى المودة سألته عن مولده فقال في سنة أربع وثمانين وثلاثمائة قال شجاع الذهلي ومات في ليلة الأحد ودفن من الغد وهو يوم الأحد الخامس والعشرين من شهر ربيع الأخر من سنة إحدى وسبعين وأربعمائة في مقبرة باب حرب

( ذكر من اسمه عبد الرزاق )
5782 - عبد الرزاق بن منصور بن أبان أبو محمد البندار حدث عن يزيد بن هارون وأسباط بن محمد وعبد الله بن بكر السهمي وعبيد الله بن موسى وإسحاق بن كعب بن سالم والمغيرة بن عبد الله الجرجرائي وأبي عبد الله الزاهد السمرقندي روى عنه الحسن بن إدريس القافلائي وأبو عبيد بن المؤمل الناقد ومحمد بن الحسن الكراتي وعلي بن الحسن بن هارون بن رستم والحسين والقاسم ابنا إسماعيل المحاملي ومحمد بن مخلد وكان ثقة أخبرنا أحمد بن عبد الله المحاملي قال وجدت في كتاب جدي الحسين بن إسماعيل بخط يده حدثنا عبد الرزاق بن منصور أبو محمد البندار حدثنا المغيرة بن عبد الله بن عم حبي بن حاتم الجرجرائي عن بن سمعان عن زيد بن أسلم عن أبي صالح عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من حضر منكم الجمعة فليغتسل كغسله من الجنابة
5783 - عبد الرزاق بن عيسى بن عقيل الأصبهاني نزل بغداد وحدث بها عن الحسن بن يزيد الجصاص والحسن بن عرفة وغيرهما روى عنه محمد بن مخلد وأبو القاسم الطبراني وأبو بكر بن سلم الختلي أخبرنا بشرى بن عبد الله الرومي أخبرنا احمد بن جعفر بن سلم الختلي حدثنا عبد الرزاق بن عيسى بن عقيل الأصبهاني ببغداد حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا شبابة بن سوار عن بن زبر الشامي عن الضحاك بن عبد الرحمن بن عرزب عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أول ما يسأل عنه العبد يوم القيامة يقول الله تعالى ألم أصح جسمك ألم أروك من الماء البارد أخبرنا أبو عبد الله محمد بن احمد بن أبي طاهر الدقاق حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا عبد الله بن روح حدثنا شبابة بن سوار حدثنا أبو زبر حدثنا الضحاك بن عرزب بنحوه

5784 - عبد الرزاق بن سليمان بن علي بن الجعد بن عبيد الجوهري حكى عن أبيه روى عنه أبو الحسين بن البواب المقرئ
5785 - عبد الرزاق بن إسماعيل بن إسحاق بن عبد الله بن هشام أبو سفيان الشاشي قدم بغداد وحدث بها عن محمد بن النضر الشاشي وحاشد بن إسماعيل وغيرهما روى عنه أبو الحسن بن الخلال المقرئ أخبرنا أبو طالب عمر بن إبراهيم بن سعيد الفقيه أخبرنا أبو الحسن احمد بن جعفر بن محمد بن الفرج الخلال حدثنا أبو سفيان عبد الرزاق بن إسماعيل بن إسحاق بن عبد الله بن هشام الشاشي حدثنا محمد بن النضر بن المغيرة الشاشي أبو عبد الله حدثنا أبو نعيم حدثنا سفيان الثوري عن عاصم عن أبي عبد الرحمن السلمي عن علي قال أراه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال من كذب في حلمه كلف يوم القيامة أن يعقد شعيرة أخبرنا القاضي أبو العلاء الواسطي أخبرنا احمد بن جعفر الخلال حدثنا عبد الرزاق بن إسماعيل بن إسحاق بن عبد الله أبو همام الشاشي قدم حاجا سنة تسع وثلاثمائة حدثنا حاشد بن إسماعيل كذا كتبنا والله أعلم
5786 - عبد الرزاق بن إسماعيل بن يعقوب بن مهرشاد أبو احمد الفارسي سمع أبا عبد الله القاضي المحاملي حدثنا عنه الأزهري والتنوخي وكان ثقة وقال لي الأزهري توفي عبد الرزاق بن إسماعيل في سنة ثمان وتسعين وثلاثمائة
( ذكر من اسمه عبيد )
5787 - عبيد بن القاسم نسيب سفيان الثوري كوفي سكن بغداد وحدث بها عن إسماعيل بن أبي خالد وهشام بن عروة وسليمان الأعمش والعلاء بن ثعلبة وسفيان الثوري روى عنه احمد بن حنبل ومحمد بن عيسى بن الطباع وعبيد الله بن عمر القواريري وسريج بن يونس وأبو الأشعث احمد بن المقدام العجلي أخبرنا أبو الفرج الطناجيري وأبو محمد الجوهري قالا حدثنا محمد بن النضر الموصلي حدثنا أبو يعلى احمد بن علي بن المثنى حدثنا احمد بن المقدام العجلي أبو الأشعث حدثنا عبيد بن القاسم عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم عن جرير قال لما نزلت وما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون قال وأهلها ينصف بعضهم بعضا قرأنا على الجوهري عن محمد بن العباس قال حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سألت يحيى بن معين عن عبيد بن القاسم الذي حدثنا عنه بحديث جرير عن النبي صلى الله عليه و سلم وما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون فقال هو كذاب أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن سعيد السوسي حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى يقول عبيد بن القاسم قريب لسفيان الثوري وقد سمعت منه ليس هو بثقة أخبرني السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال يحيى بن معين عبيد بن القاسم التيمي قرابة الثوري عن أبي خالد والأعمش معضل يشك عن أبي خالد ليس بثقة قال أظنه بن أبي خالد أخبرنا علي بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل أخبرنا عبد الخالق بن منصور قال سئل يحيى بن معين عن عبيد بن القاسم شيخ يحدث عنه القواريري فقال لا ولا كرامة وكان من أحسن الناس سمتا أنبأنا احمد بن محمد بن عبد الله الكاتب حدثنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده قال أبو زكريا عبيد بن القاسم قرابة سفيان الثوري كان كذابا خبيثا يحدث في مسجد الجامع بالرصافة وكان يحدث بحديث بن مسعود جبلت القلوب على حب من أحسن إليها أخبرني البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الأردبيلي حدثنا احمد بن طاهر بن النجم حدثنا سعيد بن عمرو البرذعي قال قلت لأبي زرعة عبيد بن القاسم قال واهي الحديث أخبرني محمد بن علي المقرئ أخبرنا أبو مسلم بن مهران أخبرنا عبد المؤمن بن خلف النسفي حدثنا أبو علي صالح بن محمد حدثنا احمد بن حنبل حدثنا عبيد بن القاسم حدثنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا أتى بطعام أكل مما يليه وإذا أتى بالتمر جالت يده قال أبو علي هذا كذاب وكان عبيد هو بن أخت سفيان كان يضع الحديث وله أحاديث مناكير وقال عبد المؤمن سألت أبا علي عن حديث أبي الأشعث عن عبيد بن القاسم عن هشام عن أبيه عن عائشة كان النبي صلى الله عليه و سلم يتختم في يمينه فقال أبو علي كذب حدثنا به أبو الأشعث فقال كان عبيد كوفيا كان ببغداد وأبو الأشعث ثقة أخبرنا البرقاني قال قال أبو عبد الله محمد بن العباس العصمي الهروي حدثنا أبو الفضل يعقوب بن إسحاق بن محمود الفقيه قال سئل أبو علي صالح بن محمد البغدادي الأسدي عن عبيد بن القاسم بن أخت سفيان الثوري فقال كذاب أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال قلت لأبي داود عبيد بن القاسم قريب لسفيان قال كان يضع الحديث وما علمته قريبا لسفيان قلت هكذا قال هكذا قال يحيى بن معين فسكت أخبرنا البرقاني أخبرنا احمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال عبيد بن القاسم متروك الحديث أخبرنا الصيمري حدثنا احمد بن محمد بن علي الصيرفي حدثنا القاضي أبو بكر محمد بن عمر الجعابي قال روى عبيد بن القاسم عن هشام بن عروة وعبيد متروك الحديث

5788 - عبيد بن أبي قرة سمع مالك بن أنس وسليمان بن بلال وعبد الجبار بن الورد والليث بن سعد وعبد الله بن لهيعة روى عنه أبو الوليد الطيالسي ومسدد بن مسرهد وأحمد بن حنبل وأبو خيثمة زهير بن حرب وإبراهيم بن سعيد الجوهري وحجاج الشاعر وحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد القطان أخبرنا البرقاني أخبرنا بشر بن احمد الإسفراييني حدثنا عبد الله محمد بن ناجية حدثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري حدثنا عبيد بن أبي قرة حدثنا بن لهيعة عن جعفر بن ربيعة عن حميد بن أبي المثنى عن أبيه عن زيد بن ثابت أن أبا سعيد الخدري أخبره عن النبي صلى الله عليه و سلم قال إذا طعم أحدكم فلا يمسح يده حتى يلعق أصابعه قرأنا على الجوهري عن محمد بن العباس قال حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سئل يحيى بن معين وأنا أسمع عن عبيد بن أبي قرة فقال ما كان به بأس كان من التجار في القطيعة وكان من أهل الهيئة والكرم وكان عنده كتاب عن عبد الجبار بن الورد وكتاب لسليمان بن بلال ما سمعت منه عن الليث إلا ذاك الحديث الواحد قلت يعني يحيى الحديث الذي أخبرناه محمد بن احمد بن رزق أخبرنا أبو علي محمد بن احمد بن الصواف إجازة حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل حدثني أبي وأبو خيثمة قالا حدثنا عبيد بن أبي قرة وأخبرناه محمد بن علي بن يعقوب المعدل والحسن بن علي التميمي قالا أخبرنا احمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل حدثني أبي حدثنا عبيد بن أبي قرة حدثنا ليث بن سعد عن أبي قبيل عن أبي ميسرة عن العباس كنت عند النبي صلى الله عليه و سلم ذات ليلة فقال أنظر هل ترى في السماء نجما قلت نعم قال ما ترى قلت أرى الثريا قال أما إنه يلي هذه الأمة بعددها من ولدك اثنين في فتنة واللفظ لحديث بن رزق أخبرنا أبو منصور محمد بن احمد بن شعيب الروياني أخبرنا محمد بن الحسن السروي حدثنا أبو محمد عبد الرحمن بن أبي حاتم حدثنا أبو سعيد يحيى بن سعيد القطان حدثنا عبيد بن أبي قرة بإسناده نحوه قال أبو محمد سمعت أبي وذكر هذا الحديث فقال هذا حديث لم يروه إلا عبيد بن أبي قرة وكان ببغداد عند أحمد بن حنبل أو يحيى بن معين أنا أشك وكان يضن به ورأيته يستحسن هذا الحديث وسر به حيث وجده عنده عن يحيى بن سعيد أخبرني الحسن بن أبي طالب حدثنا احمد بن محمد بن عمران حدثنا عبد الله بن سليمان حدثنا أبي حدثنا حجاج حدثنا عبيد بن أبي قرة بهذا الحديث قال عبد الله بن سليمان كتب هذا الحديث عن أبي احمد بن صالح والثريا تختلف في عددها يقولون ثمانية ويقول قوم لا يوقف على عددها كثرة أخبرني عبيد الله بن احمد بن عثمان وعبيد الله بن احمد بن علي الصيرفيان قالا حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن احمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي قال روى أبو ميسرة مولى العباس عن العباس أن النبي صلى الله عليه و سلم قال للعباس أنظر كم في الثريا من نجم رواه عبيد بن أبي قرة تفرد به وهو ثقة صدوق عن ليث بن سعد عن أبي قبيل عنه

5789 - عبيد بن محمد بن القاسم بن سليمان بن أبي مريم أبو محمد الوراق النيسابوري سكن بغداد وحدث بها عن موسى بن هلال العبدي وأبي النضر هاشم بن القاسم والحسن بن موسى الأشيب وعبد الله بن يونس التنيسي ويعقوب بن محمد الزهري وبشر بن الحارث روى عنه أبو بكر بن أبي الدنيا ومحمد بن محمد الباغندي والقاضيان وأبو عبيد بن حربويه وأبو عبد الله المحاملي ومحمد بن مخلد وكان ثقة أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن عبيد بن محمد الوراق مات في سنة خمس وخمسين ومائتين
5790 - عبيد بن الهيثم بن عبيد الله الأنماطي سكن حلب وحدث بها عن الحسين بن علوان الكلبي روى عنه إبراهيم بن حفص بن عمر العسكري وذكر أنه سمع منه في سنة ست وخمسين ومائتين أخبرنا يحيى بن محمد بن الحسين المؤدب حدثنا أبو المفضل محمد بن عبد الله الشيباني حدثنا إبراهيم بن حفص بن عمر العسكري بالمصيصة قال حدثنا عبيد بن الهيثم بن عبيد الله الأنماطي البغدادي بحلب حدثنا الحسين بن علوان الكلبي حدثنا أبو حمزة ثابت بن أبي صفية قال كنا مع علي بن الحسين جلوسا في مسجد رسول الله صلى الله عليه و سلم ثم مر بنا عصافير يصحن فقال علي بن الحسين أتدرون ما تقول هذه العصافير قلنا لا قال أما إني ما أقول إني أعلم الغيب ولكن سمعت أبي يقول سمعت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول إن الطير إذا أصبحت سبحت ربها وسألته قوت يومها وإن هذه تسبح ربها وتسأله قوت يومها

5791 - عبيد بن عبد الرحمن أبو سعيد المؤدب من أهل المدائن حدث عن سلام بن سليمان المدائني روى عنه عبدان الأهوازي الحافظ وعبد الله بن احمد بن ربيعة الدمشقي أخبرنا محمد بن علي بن الفتح حدثنا علي بن عمر الحافظ حدثنا عبد الله بن احمد بن ربيعة القاضي حدثنا عبيد بن عبد الرحمن أبو سعيد المؤدب بالمدائن حدثنا سلام بن سليمان حدثنا حمزة بن حبيب الزيات عن الأعمش عن أبي وائل عن حذيفة أن النبي صلى الله عليه و سلم كان إذا قام من الليل يشوص فاه بالسواك قال علي بن عمر هذا حديث غريب من حديث حمزة الزيات تفرد به سلام بن سليمان المدائني ولم يروه عنه غير هذا الشيخ ولم نكتبه إلا عن شيخنا هذا
5792 - عبيد بن محمد بن الجراح المدائني حدث عن عبد الرحمن بن عبد العزيز بن صادر روى عنه محمد بن المسيب الأرغياني حدثنا أبو المظفر محمد بن الحسن المروزي حدثنا زاهر بن احمد السرخسي حدثنا محمد بن المسيب حدثنا عبيد بن محمد الجراح المدائني قال حدثني عبد الرحمن بن عبد العزيز حدثنا محمد بن كثير عن يونس بن عبيد عن محمد بن سيرين عن عبادة بن الصامت قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم دارك حرمك فمن دخل عليك دارك فاقتله

5793 - عبيد بن محمد بن يحيى بن قضاء الجوهري البصري أبو العباس سكن سر من رأى وحدث بها عن بكر بن يحيى بن زبان وسليمان بن الشاذكوني وحكامة بنت عثمان بن دينار روى عنه عمر بن محمد بن احمد بن هارون العسكري وأبو محمد بن الخرساني أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم البغوي حدثنا عبيد بن محمد بن يحيى بن قضاء الجوهري حدثنا سليمان الشاذكوني حدثنا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق عن الجراح بن المنهال عن حبيب بن نجيح عن عبد الرحمن بن غنم عن عبد الله بن الأرقم سمع عمر بن الخطاب يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول إن لكل أمة أمينا وأمين أمتي أبو عبيدة بن الجراح أخبرني العتيقي حدثنا الحسن بن علي بن احمد بن عون الحريري حدثنا عمر بن محمد أبو القاسم العسكري حدثنا أبو العباس عبيد بن محمد الجوهري بالعسكر
5794 - عبيد بن عبد الواحد بن شريك أبو محمد البزار حدث عن آدم بن أبي إياس العسقلاني وسعيد بن أبي مريم ويحيى بن بكير المصريين ونعيم بن حماد المروزي وعن أبي الجماهر محمد بن عثمان وسليمان بن عبد الرحمن وهشام بن عمار الدمشقيين وعبد الرحمن بن إبراهيم دحيم ويعقوب بن كعب الأنطاكي ومحمد عبد العزيز الرملي روى عنه القاضي المحاملي وأبو مزاحم الخاقاني ومحمد بن العباس بن نجيح وأبو عمرو بن السماك ومكرم بن احمد القاضي وعبد الصمد الطستي وأحمد بن سلمان النجاد وأبو بكر الشافعي وقال الدارقطني هو صدوق أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي أخبرنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي حدثنا عبيد بن عبد الواحد البزار حدثنا دحيم حدثنا عمر يعني بن عبد الواحد عن الأوزاعي قال حدثني من سمع عطاء يحدث عن عائشة قالت كان إذا كان احتلام رسول الله صلى الله عليه و سلم رطبا مسحته بالاذخر وإذا كان يابسا مسحته بعظم أخبرنا الأزهري حدثنا محمد بن العباس حدثنا أبو مزاحم موسى بن عبيد الله بن يحيى بن خاقان حدثني عبيد بن عبد الواحد بن شريك قال أبو مزاحم وكان أحد الثقات ولم أكتب عنه في تغيره شيئا أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع قال عبيد بن عبد الواحد بن شريك أبو محمد البزار أكثر الناس عنه ثم أصابه أذى فغيره في آخر أيامه وكان على ذلك صدوقا أخبرنا محمد بن احمد بن رزق ومحمد بن عمر النرسي قالا قال لنا أبو بكر الشافعي وتوفي عبيد بن شريك البزار يوم الأحد في رجب سنة ثمان وثمانين ومائتين قلت هذا خطا والصواب ما أخبرنا بن رزق أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي قال ومات أبو محمد عبيد بن شريك البزار يوم الأحد لسبع مضين من رجب سنة خمس وثمانين ومائتين ودفن عند قبر احمد بن حنبل وصليت عليه ولم أكتب عنه شيئا أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع وأخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن عبيد بن شريك مات في رجب من سنة خمس وثمانين ومائتين

5795 - عبيد بن محمد بن خلف أبو محمد البزار صاحب أبي ثور الفقيه سمع أبا ثور وبشار بن موسى وإسحاق بن بشر الكاهلي وأبا معمر الهذلي وبشر بن الوليد وعبد الله بن عمر بن محمد بن أبان وعبدة بن عبد الرحيم المروزي وأحمد بن إبراهيم الدورقي روى عنه أبو عمرو بن السماك وجعفر الخلدي وأحمد بن عيسى بن الهيثم التمار وأبو بكر الشافعي وكان ثقة أخبرنا عبد العزيز بن احمد بن جعفر العطار حدثنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا عبيد بن محمد بن خلف حدثنا أبو معمر الهذلي حدثنا بن عيينة عن بن أبي عروبة عن قتادة عن مطرف قال لقيت عليا فقال لي يا عبد الله ما بطأ بك أحب عثمان ثم قال لئن قلت ذلك لقد كان أوصلنا للرحم وأتقانا للرب عز و جل أخبرني الحسن بن أبي بكر قال قال عثمان بن احمد الدقاق مات عبيد بن خلف البزار في رجب سنة ثلاث وتسعين ومائتين أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع قال ومات عبيد بن خلف صاحب أبي ثور في رجب سنة ثلاث وتسعين وكان عنده الفقه لأبي ثور وحديث صالح كتب الناس عنه ورضوا به

5796 - عبيد بن محمد المعروف بالمروزي حدث عن محمد بن سعدان الضرير روى عنه أبو طاهر بن أبي هاشم المقرئ
( ذكر من اسمه عباد )
5797 - عباد بن نسيب أبو الوضئ القيسي سمع علي بن أبي طالب وحضر معه وقعة الخوارج بالنهروان روى عنه جميل بن مرة أخبرنا الأزهري حدثنا علي بن عبد الرحمن البكائي بالكوفة حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي حدثنا محمد بن عبيد بن حساب حدثنا حماد بن زيد عن جميل بن مرة قال حدثنا أبو الوضيء قال شهدت عليا يوم النهروان وهو يقول اطلبوا المخدج فوالله ما كذبت ولا كذبت أخبرنا أبو حازم عمر بن احمد العبدوي بنيسابور قال سمعت محمد بن عبد الله الجوزقي يقول قرئ على أبي حاتم مكي بن عبدان وأنا أسمع قيل له سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو الوضيء عباد بن نسيب القيسي سمع عليا روى عنه جميل بن مرة
5798 - عباد بن عباد بن حبيب بن أبي المهلب بن أبي صفرة أبو معاوية العتكي الأزدي المهلبي البصري سمع أبا حمزة نصر بن عمران وعبيد بن عمر وهشام

بن عروة وعاصما الأحول وكثير بن شنظير والزبير بن حريث ومجالد بن سعيد روى عنه سليمان بن حرب ومسدد وأبو الربيع الزهراني ويحيى بن أيوب العابد وسريج بن يونس وأحمد بن حنبل وإبراهيم بن زياد سبلان وأبو عبيد القاسم بن سلام والحسن بن عرفة وكان قد نزل بغداد وأقام بها إلى حين وفاته أخبرنا أبو عمر بن مهدي ومحمد بن احمد بن رزقويه ومحمد بن الحسين بن الفضل القطان وعبد الله بن يحيى بن عبد الجبار السكري ومحمد بن محمد بن محمد بن إبراهيم بن مخلد البزار قالوا أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار أخبرنا الحسن بن عرفة حدثنا عباد بن عباد المهلبي عن مجالد بن سعيد عن الشعبي عن مسروق عن عائشة قالت دخلت علي امرأة من الأنصار فرأت فراش رسول الله صلى الله عليه و سلم عباءة مثنية فانطلقت فبعثت إلي بفراش حشوة صوف فدخل علي رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال ما هذا يا عائشة قالت قلت يا رسول الله فلانة الأنصارية دخلت علي فرأت فراشك فذهبت فبعثت الي بهذا فقال رديه قالت فلم أرده وأعجبني أن يكون في بيتي حتى قال ذاك لي ثلاث مرات قالت فقال رديه يا عائشة فوالله لو شئت لاجرى الله معي جبال الذهب والفضة أخبرنا البرقاني أخبرنا محمد بن عبد الله بن خميرويه أخبرنا الحسين بن إدريس قال قال بن عمار عباد بن عباد لم أدركه هو رجل من أشراف المهالبة أخبرنا بن رزق أخبرنا محمد بن احمد بن الحسن حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل قال قال أبي كان عباد بن عباد رجلا عاقلا دينا ورأيته قد خرج من عند هارون وعليه سواد أخبرني الحسن بن أبي بكر أخبرنا احمد بن محمد بن عبد الله القطان حدثنا إسماعيل بن إسحاق قال سمعت نصر بن علي يقول جاءني علي بن المديني فقال لي اذهب بنا إلى محمد بن عباد حتى ننظر في كتاب أبيه عن شعبة قال القاضي أحسبه قال فان فيها غرائب أخبرنا بن

رزق أخبرنا هبة الله بن محمد بن حبش الفراء أخبرنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال قلت ليحيى بن معين إن عند سعيد يعني بن عمرو أحاديث عن عباد بن عباد المهلبي فقال كان عباد ثقة أخبرنا أبو بكر احمد بن محمد الاشناني قال سمعت أبا الحسن احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قال يحيى بن معين وعباد بن عباد المهلبي ثقة أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن سعيد حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى يقول عباد بن العوام وعباد بن عباد جميعا ثقة وعباد بن عباد أوثقهما وأكثرهما حديثا أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال عباد بن عباد بن حبيب العتكي كان ثقة وربما غلط وكان من أهل البصرة فقدم بغداد فنزلها ومات بها أخبرني الأزهري قال حدثنا عبد الرحمن بن عمر حدثنا محمد بن احمد بن يعقوب حدثنا جدي قال عباد بن عباد المهلبي ثقة صدوق حدثنا الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي أخبرنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي أخبرني أبي قال عباد بن عباد بن حبيب بن المهلب بصري ثقة أخبرني الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال عباد بن عباد بن حبيب بن المهلب بصري ثقة وأخبرنا الصيمري حدثنا الرازي أخبرنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا احمد بن زهير قال سمعت يحيى بن معين يقول عباد بن عباد أبو معاوية مات ببغداد أخبرنا الأزهري أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا إبراهيم بن محمد الكندي أخبرنا أبو موسى محمد بن المثنى قال مات عبد الوارث وعباد المهلبي سنة ثمانين ومائة أنبأنا محمد بن جعفر بن علان الوراق أخبرنا مخلد بن جعفر حدثنا محمد بن جرير الطبري قال عباد بن عباد بن حبيب بن المهلب بن أبي صفرة يكنى أبا معاوية وكان ذا هيئة حسنة وكان من ساكني البصرة فقدم بغداد فمات بها في سنة إحدى وثمانين ومائة يوم الأحد لاثنتي عشرة ليلة بقيت من رجب منها وكان عباد بن عباد ثقة غير انه كان يغلط أحيانا فيما يحدث

5799 - عباد بن العوام بن عمر بن عبد الله بن المنذر بن مصعب بن جندل أبو سهل مولى أسلم بن زرعة الكلابي الواسطي سمع يحيى بن أبي إسحاق وحصين بن عبد الرحمن وهارون بن عنترة وسعيد الجريري وسعيد بن أبي عروبة وهلال بن خباب وسمع من عبد الله بن أبي نجيح حديثا واحدا ومن واصل مولى بن عيينة حديثا واحدا روى عنه أبو نعيم الفضل بن دكين وسعيد بن سليمان الواسطي وأبو الربيع الزهراني وأبو بكر وعثمان ابنا أبي شيبة وأحمد بن حنبل وسريج بن يونس وزياد بن أيوب وعلي بن مسلم الطوسي والحسن بن عرفة وغيرهم وكان قد أقام ببغداد مدة وحدث بها أخبرنا أبو عمر بن مهدي وأبو الحسن بن رزقويه وأبو الحسين بن الفضل وأبو محمد السكري وأبو الحسن بن مخلد قالوا أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار أخبرنا الحسن بن عرفة حدثنا عباد بن العوام عن هارون بن عنترة الشيباني عن عبد الرحمن بن الأسود بن يزيد عن أبيه وعلقمة انهما صليا مع بن مسعود في بيته أحدهما عن يمينه والآخر عن شماله فلما انصرف قال هكذا صليت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم أخبرنا هبة الله بن الحسن الطبري أخبرنا علي بن محمد بن عمر أخبرنا عبد الرحمن بن أبي حاتم حدثنا الحسن بن عرفة قال سمعت وكيعا وسألني عن عباد بن العوام فقال يحدث قلت نعم قال ليس عندكم أحد يشبهه أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان حدثني الفضل بن زياد قال سمعت أبا عبد الله يعني احمد بن حنبل وذكر عباد بن العوام فقال كان يشبه أصحاب الحديث قال وسمعت أبا عبد الله قال شهدت هشيما يوما وذكر عبادا فقال ادع الله لأخينا عباد فإنه مريض وشهدت عبادا يوما يقول في حديث ذكره أخطا هشيم قال أبو عبد الله فانظر هشيم يدعو له وهو يخطئه أخبرني السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي قال حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا يحيى بن معين وعباد بن العوام مولى أسلم بن زرعة ثقة أخبرنا علي بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال سئل يحيى بن معين عن عباد بن العوام فقال ثقة أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن احمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال عباد بن العوام واسطي ثقة أخبرنا علي بن طلحة المقرئ حدثنا أبو الفتح محمد بن إبراهيم الغازي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال عباد بن العوام واسطي صدوق أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سئل أبو داود عن عباد بن عباد وعباد بن العوام قال كلاهما ثقة أخبرني الحسين بن علي الطناجيري أخبرنا محمد بن زيد بن علي بن مروان الكوفي أخبرنا محمد بن محمد بن عقبة الشيباني حدثنا هارون بن حاتم التميمي قال ومات عباد بن العوام ببغداد سنة ثلاث وثمانين أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال مات عباد بن العوام سنة ثلاث وثمانين ومائة أخبرنا البرقاني قال أجاز لنا أبو إسحاق المزكي قال أخبرنا محمد بن السراج قال حدثنا الجوهري حدثنا سعيد بن سليمان حدثنا عباد بن العوام أبو سهل الواسطي وكان نبيلا من الرجال في كل أمره مات ببغداد في جمادى الأولى سنة ست وثمانين ومائة وقال السراج سمعت زياد بن أيوب قال مات عباد بن العوام سنة خمس وثمانين ومائة أخبرنا أبو سعيد بن حسنويه أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا عمر بن احمد الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال عباد بن العوام يكنى أبا سهل مات سنة خمس وثمانين ومائة أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال عباد بن العوام ويكنى أبا سهل كان من أهل واسط وكان يتشيع فاخذه هارون أمير المؤمنين فحبسه زمانا ثم خلى عنه وأقام ببغداد وسمع منه البغداديون وكان ينزل بالكرخ على نهر البزازين وتوفي سنة خمس وثمانين ومائة حدثنا عبد العزيز بن علي الأزجي لفظا أخبرنا محمد بن عبد الرحمن المخلص حدثنا عبيد الله بن عبد الرحمن السكري قال دفع إلى عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة كتابه فنسخته وقرأته عليه قال حدثني أبي قال حدثني أبو عبيد القاسم بن سلام قال سنة خمس وثمانين ومائة فيها مات عباد بن العوام الواسطي ببغداد أخبرنا الأزهري أخبرني محمد بن العباس أخبرنا إبراهيم بن محمد الكندي حدثنا أبو موسى محمد بن المثنى قال ومات عباد بن العوام سنة ست وثمانين أخبرني عبد الله بن أبي بكر بن شاذان أخبرنا أبي حدثنا عثمان بن محمد السمرقندي حدثنا أبو أمية الطرسوسي قال ومات عباد بن العوام سنة ست وثمانين ومائة أخبرنا الحسن بن أبي بكر قال كتب إلى محمد بن إبراهيم الجوري أن احمد بن حمدان بن الخضر أخبرهم قال حدثنا احمد بن يونس الضبي حدثني أبو حسان الزيادي قال سنة سبع وثمانين ومائة فيها مات عباد بن العوام ويكنى أبا سهل من أهل واسط أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا محمد بن جعفر بن احمد بن الليث الواسطي حدثنا اسلم بن سهل قال توفي عباد بن العوام سنة سبع وثمانين ومائة

5800 - عباد بن موسى أبو عقبة الأزرق البصري نزل بغداد وحدث بها عن سفيان الثوري وإسرائيل بن يونس وإبراهيم بن طهمان ومحمد بن مسلم الطائفي وحماد بن سلمة وعبد العزيز بن أبي رواد روى عنه هارون بن سفيان المستملي وجعفر بن محمد بن القعقاع ومحمد بن إسحاق الصاغاني وأحمد بن يوسف التغلبي وإسحاق بن الحسن الحربي وصالح بن محمد الرازي وجعفر بن محمد بن شاكر الصائغ أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا عبد الله بن إسحاق البغوي حدثنا جعفر بن محمد بن القعقاع حدثنا أبو عقبة عباد بن موسى ببغداد حدثنا حماد بن سلمة عن علي بن الحكم عن عطاء بن أبي رباح أن رجلا مدح رجلا عند بن عمر فجعل بن عمر يرفع التراب بأصبعه نحوه وقال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا رأيتم المداحين فاحثوا في وجوههم التراب أخبرنا القاضي أبو بكر احمد بن الحسن بن احمد الحرشي بنيسابور حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا محمد بن إسحاق الصاغاني حدثنا أبو عقبة البصري الأزرق عباد بن موسى وكان ثقة

5801 - عباد بن موسى أبو محمد الختلي سكن بغداد وحدث بها عن إبراهيم بن سعد وإسماعيل بن جعفر وطلحة بن يحيى الزرقي وأبي إسماعيل المؤدب وإسماعيل بن عياش روى عنه محمد بن إسماعيل البخاري وأبو يحيى صاعقة وعباس الدوري والحسن بن علويه وموسى بن محمد بن إسحاق الأنصاري وأحمد بن علي الأبار وصالح بن محمد جزرة وأحمد بن محمد البراثي وكان ثقة وسمعت هبة الله بن الحسن الطبري يقول روى عباد بن موسى الختلي عن سفيان الثوري وإسرائيل بن يونس وهذا القول وهم منه إنما روى عنهما عباد بن موسى أبو عقبة الأزرق الذي ذكرناه قبل عباد بن موسى الختلي أخبرنا علي بن أبي علي أخبرنا عبد الله بن إبراهيم الزبيبي حدثنا الحسن بن علويه القطان حدثنا عباس بن موسى الختلي حدثنا إسماعيل بن عياش حدثني سعيد بن يوسف الرحبي عن يحيى بن أبي كثير اليمامي عن عكرمة عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ساووا بين أولادكم في العطية فلو كنت مفضلا أحدا لفضلت النساء وأخبرنا علي بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال وسالت يحيى بن معين عن عباد بن موسى فقال ثقة قرأت على البرقاني عن محمد بن العباس قال حدثنا احمد بن محمد بن مسعدة حدثنا جعفر بن درستويه حدثنا احمد بن محمد بن القاسم بن محرز قال سألت يحيى بن معين عن عباد بن موسى الختلي قال صاحب حديث أبي مويهية ليس به بأس أخبرنا البرقاني قال قال محمد بن العباس العصمي حدثنا يعقوب بن إسحاق بن محمود الهروي الحافظ أخبرنا أبو علي صالح بن محمد قال عباد بن موسى ثقة أخبرنا بن الفضل أخبرنا دعلج بن احمد حدثنا احمد بن علي الأبار قال مات عباد بن موسى الختلي سنة تسع وعشرين ومائتين بطرسوس أخبرنا العتيقي حدثنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات عباد بن موسى بالثغر سنة تسع وعشرين أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال سنة تسع وعشرين ومائتين فيها مات عباد بن موسى أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم قال عباد بن موسى الختلي يكنى أبا محمد خرج إلى طرسوس فمات بها في أول سنة ثلاثين ومائتين أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن عباد بن موسى مات سنة تسع وعشرين ومائتين ويقال سنة ثلاثين قال بن قانع وهو أصح

5802 - عباد بن الوليد بن خالد أبو بدر الغبري سمع أبا داود الطيالسي وعمرو بن محمد بن أبي رزين وسعيد بن عامر وحفص بن واقد وبدل بن المحبر وحبان بن هلال روى عنه أبو بكر بن أبي الدنيا وأحمد بن علي الأبار ويحيى بن صاعد وإسماعيل بن العباس الوراق والقاضي المحاملي ومحمد بن مخلد وقال بن أبي حاتم سمعت منه مع أبي وهو صدوق أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد العطار وأخبرنا التنوخي أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الذهبي حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد قالا حدثنا أبو بدر عباد بن الوليد زاد يحيى الغبري ثم اتفقا حدثنا حفص بن واقد حدثنا وفي حديث يحيى أخبرنا بن عون عن محمد عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم طهور أناء أحدكم إذا ولغ فيه الكلب سبع مرات أولاهن وقال يحيى أولهن بالتراب والهر مرة قال يحيى ما سمعناه إلا منه أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن أبا بدر عباد بن الوليد الغبري مات في سنة ثمان وخمسين ومائتين أخبرني الطناجيري حدثنا عمر بن احمد الواعظ قال قال جدي عن أبي بكر مات أبو بدر الغبري سنة اثنتين وستين وهكذا قرأت في كتاب محمد بن مخلد بخطه

5803 - عباد بن علي بن مرزوق أبو يحيى الثقاب السيريني من ولد خالد بن سيرين بصري سكن بغداد وحدث بها عن محمد بن جعفر المدائني وبكار بن محمد السيريني روى عنه محمد بن عمرو الرزاز وأبو بكر الشافعي ومحمد بن حميد المخرمي وأبو حفص بن الزيات وعلي بن عمر السكري ومحمد بن الحسين الأزدي وأبو القاسم بن زنجي الكاتب أخبرنا القاضي أبو عبد الله الصيمري وأحمد بن سليمان بن علي المقرئ قالا أخبرنا علي بن عمر بن محمد الختلي حدثنا عباد بن علي الثقاب حدثنا محمد بن جعفر المدائني عن حمزة الزيات عن أبي سفيان عن أبي نضرة عن أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه و سلم قال علم الإسلام الصلاة فمن فرغ لها قلبه بحدودها وسننها فهو مؤمن هذا الحديث غريب جدا لم أكتبه إلا من حديث علي بن عمر الختلي بإسناده والمشهور عن عباد بن علي حديث غير هذا أخبرنا هلال بن محمد بن جعفر الحفار حدثنا محمد بن حميد بن سهيل المخرمي حدثنا عباد بن علي الثقاب ولم يكن عنده غير هذا الحديث الواحد حدثنا بكار السيريني وأخبرنا أبو الحسن محمد بن عبد الواحد أخبرنا عمر بن محمد بن علي الناقد قال قرئ على أبي يحيى عباد بن علي بن مرزوق وأنا أسمع في شهر ربيع الأول سنة اثنتين وثلاثمائة في مدينة أبي جعفر حدثنا بكار بن محمد بن عبد الله بن محمد بن سيرين حدثنا بن عون عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال إن الله خلق الجنة وخلق لها أهلا بعشائرهم وقبائلهم لا يزاد فيهم ولا ينقص منهم وخلق النار وخلق لها أهلا بعشائرهم وقبائلهم لا يزاد فيهم ولا ينقص منهم فقال رجل ألا نعمل يا رسول الله قال اعملوا فكل امرئ ميسر لما خلق له لفظ حديث بن عبد الواحد وهو أتم أخبرني احمد بن محمد الغزال قال قرأنا على محمد بن جعفر الشروطي عن أبي الفتح محمد بن الحسين الأزدي الحافظ قال عباد بن علي السيريني ضعيف روى عن بكار بن محمد عن أبي عون عن بن سيرين عن أبي هريرة حديثا خطأ ووهم وإنما رواه بكار بن محمد عن الثوري عن طلحة بن يحيى عن عائشة بنت طلحة عن عائشة أم المؤمنين عن النبي صلى الله عليه و سلم إن الله خلق الجنة وخلق لها أهلا فجعله عباد بن علي عن بكار عن بن عون عن بن سيرين عن أبي هريرة كتبنا عنه إملاء من حفظه ولا يصح قلت وقد أخبرنا بحديث بكار عن الثوري أبو سهل احمد بن محمد بن العباس بن حسنويه الدلال بنيسابور حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا محمد بن سنان القزاز حدثنا بكار بن محمد بن سيرين حدثنا سفيان الثوري عن طلحة بن يحيى عن عائشة بنت طلحة عن عائشة أم المؤمنين قالت بينما رسول الله صلى الله عليه و سلم جالس إذا أتي بمولود من الأنصار الحديث وفيه إن الله تعالى خلق الجنة وخلق لها أهلا وخلق النار وخلق لها أهلا خلقهم في أصلاب آبائهم أخبرني عبيد الله بن أبي الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر وأخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن عبادا السيريني مات في سنة تسع وثلاثمائة زاد بن قانع في شهر رمضان أخبرني أبو يعلى احمد بن عبد الواحد الوكيل أخبرنا علي بن عمر الحربي قال وجدت في كتاب أخي بخطه مات عباد الثقاب في آخر سنة تسع وثلاثمائة ذكر غيره أنه مات يوم الأربعاء لتسع بقين من شهر رمضان وكان يقول إنه ولد في سنة أربع ومائتين

( ذكر من اسمه عبد الجبار )
5804 - عبد الجبار بن عاصم أبو طالب النسائي سكن بغداد وحدث بها عن عبيد الله بن عمرو وأبي المليح الرقيين وإسماعيل بن عياش وموسى بن أعين روى عنه أبو يحيى صاعقة وأحمد بن أبي خيثمة وحنبل بن إسحاق والحسن بن علي بن الوليد الفارسي وأبو القاسم البغوي وغيرهم أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق حدثنا أبو طالب عبد الجبار بن عاصم حدثني عبيد الله بن عمرو الرقي عن عبد الملك بن عمير عن جابر بن سمرة أن رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه و سلم أصلي في الثوب الواحد الذي آتي فيه أهلي قال نعم إلا أن ترى فيه شيئا فتغسله أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا هبة الله بن محمد بن حبش الفراء أخبرنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال وسألته يعني يحيى بن معين عن عبد الجبار بن عاصم فقال ثقة أخبرنا علي بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر أخبرنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال وسألته يعني يحيى بن معين عن أبي طالب فقال صدوق أخبرنا الأزهري عن أبي الحسن الدارقطني قال عبد الجبار بن عاصم أبو طالب ثقة أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات أبو طالب عبد الجبار بن عاصم سنة ثلاث وثلاثين ومائتين أخبرنا علي بن الحسين الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا احمد بن زهير قال ومات أبو طالب عبد الجبار بن عاصم ليلة الخميس لأربع بقين من شهر ربيع الآخر سنة ثلاث وثلاثين ومائتين

5805 - عبد الجبار بن احمد بن عبيد الله السمسار حدث عن علي بن المثنى الطهوي روى عنه محمد بن المظفر الحافظ أخبرنا عبيد الله بن محمد بن عبيد الله النجار قال حدثنا محمد بن المظفر حدثنا عبد الجبار بن احمد بن عبيد الله السمسار ببغداد حدثنا علي بن المثنى الطهوي حدثنا زيد بن الحباب حدثنا عبد الله بن لهيعة حدثنا جعفر بن ربيعة عن عكرمة عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما في القيامة راكب غيرنا نحن أربعة فقام إليه عمه العباس بن عبد المطلب فقال من هم يا رسول الله فقال اما أنا فعلى البراق وجهها كوجه الإنسان وخدها كخد الفرس وعرفها من لؤلؤ ممشوط وأذناها زبرجدتان خضروان وعيناها مثل كوكب الزهرة توقدان مثل النجمين المضيئين لها شعاع مثل شعاع الشمس بلقاء محجلة تضيء مرة وتنمي أخرى يتحدر من نحرها مثل الجمان مضطربة في الخلق أذنها ذنبها مثل ذنب البقرة طويلة اليدين والرجلين وأظلافها كأظلاف البقر من زبرجد أخضر تجد في مسيرها سيرها كالريح وهي مثل السحابة لها نفس كنفس الآدميين تسمع الكلام وتفهمه وهي فوق الحمار ودون البغل قال العباس ومن يا رسول الله قال وأخي صالح على ناقة الله وسقياها التي عقرها قومه قال العباس ومن يا رسول الله قال وعمي حمزة بن عبد المطلب اسد الله وأسد رسوله سيد الشهداء على ناقتي قال العباس ومن يا رسول الله قال وأخي علي على ناقة من نوق الجنة زمامها من لؤلؤ رطب عليها محمل من ياقوت أحمر قضبانها من الدر الأبيض على رأسها تاج من نور لذلك التاج سبعون ركنا ما من ركن إلا وفيها ياقوتة حمراء تضيء للراكب المحث عليه حلتان خضروان وبيده لواء الحمد وهو ينادي أشهد ان لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله فيقول الخلائق ما هذا إلا نبي مرسل أو ملك مقرب فينادي مناد من بطنان العرش ليس هذا ملك مقرب ولا نبي مرسل ولا حامل عرش هذا علي بن أبي طالب وصي رسول رب العالمين وإمام المتقين وقائد الغر المحجلين لم أكتبه إلا بهذا الإسناد وبن لهيعة ذاهب الحديث

5806 - عبد الجبار بن احمد بن عبد الجبار أبو الحسن الاسداباذي سمع علي بن إبراهيم بن سلمة القزويني وعبد الله بن جعفر بن احمد الأصبهاني والقاسم بن أبي صالح الهمداني وعبد الرحمن بن حمدان الجلاب والزبير بن عبد الواحد الاسداباذي ومحمد بن احمد بن عمرو الزئبقي البصري ومحمد بن عبد الله بن أخي الساوي ومحمد بن عبد الله الرامهرمزي وكان ينتحل مذهب الشافعي في الفروع ومذاهب المعتزلة في الأصول وله في ذلك مصنفات وولي قضاء القضاة بالري وورد بغداد حاجا وحدث بها حدثنا عن القاضيان الصيمري والتنوخي وغيرهما أخبرنا أبو عبد الله الصيمري وأبو القاسم التنوخي قالا أخبرنا القاضي أبو الحسن عبد الجبار بن احمد بن عبد الجبار الاسداباذي ببغداد حدثنا أبو الحسن علي بن إبراهيم بن سلمة حدثني محمد بن المغيرة السكري حدثنا هشام بن عبيد الله الرازي عن مالك بن أنس عن يحيى بن سعيد قال حدثنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن جابر أراه عن النبي صلى الله عليه و سلم في قوله تعزروه قال وما ذاك قالوا الله ورسوله أعلم قال تنصروه وأخبرنا الصيمري والتنوخي قالا أخبرنا عبد الجبار بن احمد حدثنا عبد الرحمن بن حمدان الجلاب حدثنا عبد الله بن إسحاق أبو العباس نزيل حلب حدثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري حدثنا يحيى بن حسان حدثنا عبد الرحمن بن مهدي حدثنا سفيان الثوري حدثنا مالك بن أنس عن الزهري عن أنس بن مالك ان النبي صلى الله عليه و سلم قال مثل أمتي مثل المطر لا يدري أوله خير أو آخره وقد انقلب على عبد الجبار هذان الحديثان والصواب في الحديث الأول عن هشام بن عبيد الله عن مالك عن الزهري عن أنس كذلك أخبرناه القاسم عبد الرحمن بن احمد بن إبراهيم القزويني حدثنا علي بن إبراهيم بن سلمة القطان أخبرنا محمد بن المغيرة الهمذاني ويعرف بحمدان حدثنا هشام بن عبيد الله الرازي حدثنا مالك بن أنس عن الزهري عن أنس بن مالك ان النبي صلى الله عليه و سلم قال مثل أمتي مثل المطر لا يدري أوله خير أم آخره وأما حديث جابر فيرويه غير واحد عن إبراهيم بن سعيد الجوهري عن يحيى بن حسان عن بن مهدي عن سفيان الثوري عن يحيى بن سعيد القطان عن بن عيينة عن عمرو بن دينار عن جابر أخبرناه علي بن يحيى بن جعفر الأصبهاني قال حدثنا سليمان بن احمد الطبراني أخبرنا محمد بن حماد المصيصي في كتابه إلينا حدثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري وأخبرناه الأزهري أخبرنا أبو الفضل محمد بن عبد الله بن محمد الكوفي حدثنا عبد الله بن أبي سفيان الشعراني حدثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري قال حدثنا يحيى بن حسان حدثنا عبد الرحمن بن مهدي حدثنا سفيان الثوري وفي حديث الطبراني سفيان بن سعيد قال حدثنا يحيى بن سعيد القطان حدثنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن جابر بن عبد الله قال لما نزلت على رسول الله صلى الله عليه و سلم لتعزروه قال لنا رسول الله صلى الله عليه و سلم ما ذاكم قلنا الله ورسوله أعلم قال لتنصروه مات عبد الجبار بن احمد قبل دخولي الري في رحلتي إلى خراسان وذلك في سنة خمس عشرة وأربعمائة وأحسب ان وفاته كانت في أول السنة

( ذكر من اسمه عبدوس )
5807 - عبدوس بن مالك أبو محمد العطار حدث عن شبابة بن سوار وإسحاق بن يوسف الأزرق وأحمد بن حنبل ويحيى بن معين روى عنه أبو إبراهيم احمد بن سعيد الزهري وعبد الله بن احمد بن حنبل ومحمد بن سليمان المنقري البصري وأبو عمارة محمد بن احمد بن المهدي وأبو العباس السراج النيسابوري أخبرنا محمد بن عمر بن القاسم النرسي أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي أخبرنا محمد بن احمد بن المهدي حدثنا عبدوس بن مالك العطار قال حدثنا شبابة عن ورقاء عن بن أبي نجيح عن مجاهد عن بن عمر أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يمسح على الجبائر حدثت عن عبد العزيز بن جعفر الحنبلي قال أخبرنا أبو بكر الخلال قال وعبدوس بن مالك العطار كانت له عند أبي عبد الله يعني احمد بن حنبل منزلة وأخبرني الحسن بن صالح العطار قال حدثنا هارون بن يعقوب الهاشمي قال سمعت أبي أنه سأل أبا عبد الله عن عبدوس العطار فقال اكتب عنه قال نعم أكتب عنه
5808 - عبدوس بن محمد القاص حدثنا الصوري أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الأزدي حدثنا عبد الواحد بن محمد بن مسرور حدثنا أبو سعيد يونس قال عبدوس بن محمد القاص بغدادي قدم مصر وكان يقص بها وكتب عنه توفي بمصر يوم الثلاثاء ليومين خلوا من جمادى الأولى سنة ثلاث أو اثنتين وخمسين ومائتين
5809 - عبدوس بن آدم قرأت على البرقاني عن أبي إسحاق المزكي قال أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال مات عبدوس بن آدم ببغداد يوم الأربعاء للنصف من ربيع الأول سنة ثلاث وخمسين ومائتين

5810 - عبدوس بن بشر بن شعيب أبو محمد رازي الأصل حدث عن حماد بن زيد وأبي يوسف القاضي وجرير بن عبد الحميد ويزيد بن زريع وبن علية وعمران بن عيينة وزياد البكائي وعمر بن علي المقدمي وسلمة بن رجاء الكوفي روى عنه احمد بن الحسن الصباحي وأحمد بن محمد بن إسماعيل السوطي وعبد الله بن احمد بن ثابت البزاز ومحمد بن مخلد العطار ويعقوب بن احمد بن عبد الرحمن الجصاص أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد حدثنا عبدوس بن بشر حدثنا جرير عن مغيرة عن أبي وائل عن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الولد للفراش وللعاهر الحجر أخبرنا العتيقي حدثنا يوسف بن عمر القواس أخبرنا أبو بكر احمد بن محمد بن إسماعيل السوطي إملاء من لفظه قال حدثني أبو محمد عبدوس بن بشر بن شعيب انا سألته حدثنا حماد بن زيد عن أيوب عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم اسلم سالمها الله وغفار غفر الله لها أخبرنا البرقاني قال سمعت أبا الحسن الدارقطني يقول عبدوس بن بشر حدثونا عنه لا بأس به من أهل الري حدث ببغداد قبل الستين يعتبر به
( ذكر من اسمه عبد الغفار )
5811 - عبد الغفار بن محمد بن جعفر بن زيد أبو طاهر المؤدب كان يسكن درب سليم من الجانب الشرقي ناحية الرصافة وحدث عن أبي بكر الشافعي وأبي علي بن الصواف ومحمد بن علي بن احمد بن المحرم وأبي منصور احمد بن شعيب البخاري وأبي الفتح محمد بن الحسين الأزدي وأبي حفص بن شاهين كتبت عنه وسمعت أبا عبد الله الصوري يغمزه ويذكره بما يوجب ضعفه قال لنا عبد الغفار ولدت في ليلة الإثنين لأربع خلون من ذي الحجة سنة خمس وأربعين وثلاثمائة وتوفي ليلة الأربعاء ودفن صبيحة يوم الأربعاء الحادي والعشرين من شهر ربيع الأول سنة ثمان وعشرين وأربعمائة

5812 - عبد الغفار بن عبد الواحد بن محمد بن احمد بن نصر بن هشام بن رزمان مولى جرير بن عبد الله البجلي يكنى أبا النجيب الأرموي رحل إلى أصبهان فسمع من أبي نعيم الحافظ وغيره وقدم علينا وهو حدث في سنة ست وعشرين وأربعمائة فسمع من احمد بن عبد الله المحاملي وأبي بكر بن عديسة وأبي عمرو بن دوست وأبي القاسم بن بشران وأقام عندنا ثلاث أو أربع سنين ثم خرج إلى مصر فأدرك بها بن نظيف الفراء فسمع منه وخرج إلى مكة فجاور بها وأكثر السماع من أبي ذر الهروي ثم عاد إلى مصر فحمل كتبه وخرج إلى الشام عازما على الرجوع إلى بغداد فأدركه أجله بين دمشق والرحبة وذلك في شوال سنة ثلاث وثلاثين وأربعمائة وكنت قد علقت عنه شيئا يسيرا
5813 - عبد الغفار بن محمد بن عبد الغفار بن القاسم أبو طاهر القرشي ثم الأموي من ولد مسلمة بن عبد الملك بن مروان بن الحكم ويعرف بابن الأموي سمع إسحاق بن سعد بن الحسن بن سفيان كتبت عنه وكان صدوقا سكن باب البصرة أخبرنا عبد الغفار بن محمد القرشي أخبرنا إسحاق بن سعد بن الحسن بن سفيان النسوي حدثنا جدي حدثنا هدبة بن خالد حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان إذا أكل لعق أصابعه هؤلاء الثلاث سألته عن مولده فقال في شهر ربيع الأول من سنة ثلاث وستين وثلاثمائة ومات في ذي الحجة من سنة سبع وأربعين وأربعمائة
( ذكر المثاني والمفاريد من الأسماء على التعبيد )
5814 - عبيدة السلماني المرادي الهمداني قيل إنه عبادة بن قيس وقيل عبيدة بن عمرو وقيل عبيدة بن قيس بن عمرو يكنى أبا مسلم ويقال أبا عمرو أسلم

قبل وفاة رسول الله صلى الله عليه و سلم بسنتين وسمع عمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب وعبد الله بن مسعود وعبد الله بن الزير ونزل الكوفة فروى عنه عامر الشعبي وإبراهيم النخعي وأبو حصين والنعمان بن قيس ومحمد بن سيرين وسعيد بن أبي هند وغيرهم وورد المدائن مع علي بن أبي طالب وحضر وقعة الخوارج بالنهروان أخبرنا أبو القاسم الأزهري حدثنا علي بن عبد الرحمن البكائي بالكوفة حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي حدثنا محمد بن العلاء حدثنا أبو أسامة حدثنا عوف عن محمد بن سيرين عن عبيدة بن عمرو السلماني قال فرغنا من أصحاب النهر فقال علي ابتغوا فيهم فانهم إن كانوا القوم الذين ذكرهم رسول الله صلى الله عليه و سلم كان فيهم رجل مخدج اليد أو مؤذن اليد أو مثدون اليد قال فابتغيناه فوجدناه قال فدعوناه إليه قال فجاء حتى قام عليه ثم قال الله أكبر الله أكبر ثلاثا لولا أن تبطروا لحدثتكم بما قضى الله عز و جل على لسان رسول الله صلى الله عليه و سلم لمن قتل هؤلاء قال قلت أنت سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه و سلم قال إي ورب الكعبة إي ورب الكعبة إي ورب الكعبة أخبرنا محمد بن عبد الله الحنائي حدثنا احمد بن سلمان النجاد حدثنا الحسن بن مكرم حدثنا سعيد بن عامر حدثنا هشام بن حسان عن محمد بن سيرين قال سألت عبيدة عن تفسير آية من كتاب الله عز و جل فقال عليك بالسداد فقد ذهب الذين يعلمون فيم نزل القرآن قال هشام وكان عبيدة قد صلى قبل وفاة النبي صلى الله عليه و سلم بسنتين ولم يره أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد حدثنا حنبل بن إسحاق قال حدثني أبو عبد الله حدثنا يحيى بن سعيد عن هشام عن محمد عن عبيدة قال أسلمت قبل وفاة النبي صلى الله عليه و سلم بسنتين أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله العجلي

حدثني أبي قال وعبيدة السلماني كوفي تابعي ثقة جاهلي أسلم قبل وفاة النبي صلى الله عليه و سلم بسنتين ولم ير النبي صلى الله عليه و سلم وكان من أصحاب علي وعبد الله بن مسعود وكان أعور وكان أحد أصحاب عبد الله الذين يقرئون ويفتون وكان شريح إذا أشكل عليه الشيء قال إن ها هنا رجلا في بني سلمان فيه جراة فيرسلهم إلى عبيدة وكان بن سيرين من أروى الناس عنه وكل شيء روى محمد بن سيرين عن عبيدة سوي رأيه فهو عن علي ويروي عن بن سيرين قال ما رأيت رجلا كان أشد توقيا من عبيدة وكل شيء روى إبراهيم النخعي عن عبيدة سوي رأيه فإنه عن عبد الله إلا حديثا واحدا أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق حدثني أبو عبد الله حدثنا سفيان قال كان عبيدة يوازي شريحا في العلم والفضل أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان حدثني بن نمير حدثنا بن إدريس عن عمه عن الشعبي قال كان شريح أعلمهم بالقضاء وكان عبيدة يوازي شريحا في القضاء وقال يعقوب حدثنا بن نمير حدثنا حفص عن أشعث عن محمد بن سيرين قال أدركت الكوفة وبها أربعة ممن يعد بالفقه فمن بدأ بالحارث ثنى بعبيدة ومن بدا بعبيدة ثنى بالحارث ثم علقمة الثالث وشريح الرابع قال ثم يقول بن سيرين وإن أربعة اخسهم شريح لخيار قلت الحارث هو بن قيس أخبرنا الجوهري أخبرنا عيسى بن علي حدثنا عبد الله بن محمد البغوي حدثني عمي حدثني سليمان بن احمد عن أبي مسهر قال مات عبيدة بن قيس السلماني وهو من مراد سنة اثنتين وسبعين وأسلم قبل وفاة رسول الله صلى الله عليه و سلم بسنتين أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثني أبي حدثنا الحسين بن القاسم حدثنا علي بن داود عن سعيد بن عفير قال وفي سنة اثنتين وسبعين مات عبيدة السلماني أخبرنا أبو سعيد الحسن بن محمد بن عبد الله بن حسنويه الأصبهاني أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان أخبرنا عمر بن احمد بن إسحاق الأهوازي وأخبرنا محمد بن الحسن بن احمد الأهوازي أخبرنا محمد بن احمد بن إسحاق الدقاق حدثنا عمر بن احمد حدثنا خليفة بن خياط قال وعبيدة السلماني بن عمرو يكنى أبا عمرو مات سنة اثنتين وسبعين ويقال زمن المختار أخبرنا الحسن بن الحسين بن العباس أخبرنا جدي إسحاق بن محمد النعالي أخبرنا عبد الله بن إسحاق المدائني أخبرنا قعنب بن المحرر قال ومات عبيدة السلماني سنة اثنتين وسبعين أو ثلاث

5815 - عبيدة بن حميد بن صهيب أبو عبد الرحمن التيمي وقيل الضبي والليثي ويعرف بالحذاء وحكى عن احمد بن حنبل انه قال لم يكن حذاء إنما هو الطاعني والحذاء بن أبي رائطة سمع منصور بن المعتمر وسليمان الأعمش وعبد العزيز بن رفيع وعمارا الدهني ويزيد بن أبي زياد وقابوس بن أبي ظبيان والأسود بن قيس وثوير بن أبي فاختة روى عنه احمد بن حنبل وعمرو بن محمد الناقد وأبو ثور الفقيه والحسين بن أبي زيد الدباغ وأحمد بن محمد بن سوادة والحسن بن محمد الزعفراني ومحمد بن سعيد بن غالب العطار وغيرهم وكان كوفيا فسكن بغداد إلى أن توفي بها أخبرنا هلال بن محمد بن جعفر الحفار أخبرنا الحسين بن يحيى بن عياش القطان حدثنا الحسن بن محمد الصباح وإبراهيم بن مجشر قالا حدثنا عبيدة بن حميد حدثنا يزيد بن أبي زياد عن يحيى بن سام عن موسى بن طلحة عن أبي ذر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من كان صائما فليصم من الشهر الأيام البيض أو الغر ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة أخبرنا الأزهري وعلي بن محمد بن الحسن المالكي قالا أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران بن موسى الصيرفي حدثنا

عبد الله بن علي بن المديني قال سمعت أبي يقول عبيدة بن حميد أحاديثه صحاح وما رويت عنه شيئا وضعفه قال لي المالكي في موضع آخر بهذا الإسناد عن علي قال ما رأيت أصح حديثا من عبيدة الحذاء ولا أصح رجالا أخبرني الأزهري أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن احمد بن يعقوب حدثنا جدي قال عبيدة بن حميد شيخ كتب الناس عنه ولم يكن من الحفاظ المتقنين وذكره سعدويه يوما فقال كان صاحب كتاب وكان مؤدبا لمحمد بن هارون أمير المؤمنين وكان حذاء أخبرنا أبو بكر احمد بن محمد بن محمد الأشناني قال سمعت احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت ليحيى بن معين فعبيدة بن حميد قال ما به المسكين بأس ليس له بخت أخبرنا احمد بن عبد الله الأنماطي أخبرنا محمد بن المظفر أخبرنا علي بن احمد بن سليمان المصري حدثنا احمد بن سعيد بن أبي مريم عن يحيى بن معين قال عبيدة بن حميد الضبي ثقة أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي حدثنا محمد بن يونس حدثنا جعفر بن أبي عمر قال قال يحيى بن معين عبيدة بن حميد لم يكن به بأس وكان ينزل في درب المفضل ثم انتقل إلى قصر وضاح فعابوه أن كان يقعد عند أصحاب الكتب أخبرنا بن الفضل القطان قال أخبرنا عبد الله بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان حدثني المفضل بن زياد قال سألت أبا عبد الله كيف كان عبيدة فقال ما أحسن حديثه هو أحب إلي من زياد بن عبد الله البكائي أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا محمد بن احمد بن الحسن حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل قال سمعت أبي يقول عبيدة بن حميد أصح حديثا عن منصور من البكائي يعني زيادا أخبرنا العتيقي أخبرنا يوسف بن احمد الصيدلاني بمكة حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا عبد الله بن احمد قال سئل أبي عن عبيدة بن حميد والبكائي فقال عبيدة أحب إلي وأصلح

حديثا منه قال أبي كان البكائي يحدث بحديث منصور عن حبيب بن أبي ثابت عن سعيد بن المسيب في دية اليهودي والنصراني وإنما هو عن ثابت الحذاء وأخطأ فيه أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو حامد احمد بن محمد بن حسنويه أخبرني الحسين بن إدريس الأنصاري حدثنا أبو داود سليمان بن الأشعث قال سمعت احمد قيل له عبيدة بن حميد قال ليس به بأس أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا محمد بن عبد الله بن خلف الدقاق حدثنا عمر بن محمد الجوهري حدثنا أبو بكر الأثرم قال أحسن أبو عبد الله الثناء على عبيدة بن حميد جدا ورفع أمره وقال ما أدري ما للناس وله ثم ذكر صحة حديثه فقال كان قليل السقط وأما التصحيف فليس تجده عنده قال أبو عبد الله أول ما كتبت عنه في مسجد عفان ثم كتبت عنه سنة ثمانين وسنة إحدى وثمانين في مدينة الوضاح أخبرنا البرقاني قال قرئ على أبي علي بن الصواف وأنا أسمع حدثكم جعفر بن محمد الفريابي قال قال محمد بن عبد الله بن نمير وعبيدة بن حميد ثقة وأخبرنا البرقاني حدثني محمد بن احمد بن محمد بن عبد الملك الآدمي حدثنا محمد بن علي الأيادي حدثنا زكريا الساجي قال عبيدة بن حميد ليس بالقوي في الحديث وهو من أهل الصدق وكان احمد بن حنبل يقول عبيدة بن حميد قليل السقط وأما التصحيف فليس عنده وأثنى عليه ورفع أمره جدا وحكى عن محمد بن عبد الله بن نمير قال قرأت عليه القرآن منذ خمسين سنة وكتبت عنه صحيفة عن عمار الدهني منذ خمسين سنة وكان شريك يستعين به في المسائل أخبرني الأزهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا احمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال عبيدة بن حميد التيمي يكنى أبا عبد الرحمن وكان ثقة صالح الحديث صاحب نحو وعربية وقراءة للقرآن وكان من أهل الكوفة فقدم بغداد أيام هارون أمير المؤمنين فصيره مع ابنه محمد بن هارون فلم يزل معه حتى مات أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال مات أبو عبد الرحمن عبيدة بن حميد بن صهيب التيمي سنة تسعين ومائة وأخبرت انه ولد سنة تسع ومائة أخبرني أبو الفرج الطناجيري أخبرنا محمد بن يزيد بن علي بن مروان الكوفي أخبرنا محمد بن عقبة الشيباني حدثنا هارون بن حاتم التيمي قال سألت عبيدة بن حميد فقلت يا أبا عبد الرحمن متى ولدت قال سنة سبع ومائة ومات عبيدة بن حميد سنة تسعين ومائة أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا محمد بن سليمان بن فارس حدثنا البخاري قال حدثني حسين بن أبي زيد قال كتبنا عن عبيدة بن حميد الضبي ببغداد سنة تسعين ومائة ومات بعد ذلك

5816 - عبد المؤمن بن عبد الله بن خالد أبو الحسن العبسي الكوفي أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا علي بن عبد العزيز البرذعي حدثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم حدثنا صالح بن احمد بن حنبل حدثني أبي حدثنا عبد المؤمن بن عبد الله بن خالد أبو الحسن العبسي الكوفي سنة اثنتين وثمانين ومائة سمعت منه قبل موت هشيم قال محمد بن أبي حاتم هذا شيخ روى عنه قتيبة بن سعيد قلت وببغداد سمع احمد بن حنبل منه وذلك ان أول سفرة سافرها كانت في سنة ثلاث وثمانين
5817 - عبد المؤمن بن عفان أخو عبد الرحمن الصوفي حدث عن هارون بن محمد الشيباني روى عنه العباس بن أبي طالب أخبرنا أبو الحسين محمد بن عبد الرحمن بن عثمان بن القاسم التميمي بدمشق أخبرنا القاضي أبو بكر يوسف بن القاسم الماينجي أخبرنا أبو العباس محمد بن إسحاق السراج حدثني العباس بن أبي طالب حدثنا عبد المؤمن بن عفان أخو أبي بكر بن عفان عن هارون بن محمد الشيباني عن يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من خبب امرأة على زوجها فليس منا

5818 - عبد الخالق بن عبد الكريم بن يزيد أبو الحسن السرخسي قدم بغداد وحدث به عن غياث بن حمزة الخرساني روى عنه بن مالك القطيعي أخبرنا أبو احمد الحسين بن علي بن محمد بن نصر الاسداباذي بها أنبأنا أبو بكر احمد بن جعفر بن حمدان القطيعي ببغداد حدثنا أبو الحسن عبد الخالق بن عبد الكريم بن يزيد السرخسي قدم علينا سنة تسع وتسعين ومائتين حدثنا غياث بن حمزة حدثنا إبراهيم بن سليمان الزيات حدثنا عبد الحكم عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم عليكم بركعتي الضحى فان فيها الرغائب
5819 - عبد الخالق بن الحسن بن محمد بن نصر بن مرزوق بن بزيع بن عبد الرحمن أبو محمد السقطي المعروف بابن أبي روبا سمع محمد بن سليمان الباغندي وإسحاق بن الحسن الحربي ومحمد بن غالب التمتام وأبا شعيب الحراني وجعفر بن احمد بن محمد بن الصباح الجرجرائي وعمر بن الحسين بن نصر الحلبي ومحمد بن محمد الباغندي وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي حدثنا عنه بن رزقويه وأبو عبد الله بن البياض وعبد الله بن يحيى السكري وعلي بن احمد الرزاز وغيلان بن محمد السمسار وطلحة بن علي الكتاني ومحمد بن طلحة النعالي وأبو علي بن شاذان وكان ثقة وكان أحد شهود الحكام المعدلين سمعت البرقاني ذكر عبد الخالق بن الحسن وأثنى عليه ووثقه أخبرنا الحسن بن أبي بكر قال توفي عبد الخالق بن الحسن المعروف بابن أبي روبا يوم الثلاثاء لأربع عشرة ليلة خلت من رجب سنة ست وخمسين وثلاثمائة ودفن من يومه
5820 - عبد خير بن يزيد أبو عمارة وقيل هو عبد خير بن محمد بن حولي بن عبد عمرو بن عبد يغوث بن الصائد وهو كعب بن شرحبيل بن شراحيل بن عمرو بن جشم بن حاشد بن جشم بن خيوان بن نوف بن همدان بن مالك بن زيد بن أوشلة بن ربيعة بن الخيار بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ أدرك النبي صلى الله عليه و سلم إلا أنه لم يلقه سكن الكوفة وحدث بها عن علي بن أبي طالب وكان ممن شهد مع علي حرب الخوارج بالنهروان روى عنه بن المسيب وأبو إسحاق السبيعي وحبيب بن أبي ثابت وخالد بن علقمة وعطاء بن السائب وأبو حية الهمداني وإسماعيل السدى وغيرهم أخبرنا علي بن احمد الرزاز أخبرنا أبو علي بن الصواف حدثنا بشر بن موسى حدثنا عمرو بن علي قال عبد خير اسمه عبد الرحمن بن يزيد همداني أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا أبو احمد بن فارس حدثنا محمد بن إسماعيل البخاري قال قال لي يحيى بن موسى حدثنا مسهر بن عبد الملك حدثني أبي قال قلت لعبد خير كم أتى عليك قال عشرون ومائة سنة كنت غلاما ببلادنا باليمن فجاءنا كتاب النبي صلى الله عليه و سلم فنودي في الناس فخرجوا إلى حيز واسع فكان أبي فيمن خرج فلما ارتفع النهار جاء أبي فقالت له أمي ما حبسك وهذه القدر قد بلغت وهؤلاء عيالك يتضورون يريدون الغداء فقال يا أم فلان اسلمنا فأسلمي واستصبينا فاستصبي فقلت له ما قوله استصبينا قال هو في كلام العرب أسلمنا وامرني بهذه القدر فلتهراق للكلاب وكان ميتة فهذا ما أذكر من أمر الجاهلية أخبرنا إبراهيم بن مخلد بن جعفر حدثنا محمد بن احمد بن إبراهيم الحكيمي حدثنا محمد بن احمد بن أبي العوام حدثنا موسى بن داود حدثنا أبو الأحوص عن خالد بن علقمة عن عبد خير قال لما فرغنا من أهل النهر قام علي فقال يا أيها الناس إن خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر وبعد أبي بكر عمر ثم أحدثنا أمورا يقضي الله فيها ما يشاء أخبرنا أبو بكر احمد بن محمد الأشناني قال سمعت احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد يقول قلت يعني ليحيى بن معين فعبد خير فقال ثقة أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن احمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال عبد خير كوفي تابعي ثقة

5821 - عبد القدوس بن حبيب أبو سعيد الوحاظي الشامي سكن بغداد وحدث بها عن عكرمة مولى بن عباس وعطاء بن أبي رباح ومجاهد بن جبر ومكحول الشامي روى عنه سفيان الثوري وإبراهيم بن طهمان وعمرو بن الحارث وحيوة بن شريح المصريان والعلاء بن موسى الباهلي وجماعة آخرهم إسحاق بن أبي إسرائيل أخبرنا العتيقي أخبرنا يوسف بن احمد الصيدلاني حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا محمد بن زكريا البلخي حدثنا سعيد بن يعقوب الطالقاني قال سمعت عبد الله بن المبارك يقول اشتريت بعيرين فقدمت على عبد القدوس الشامي قال فقال حدثنا مجاهد عن بن عمر قلت إن أصحابنا يروون هذا الحديث عن عبد الله بن عباس فقال بن عباس لم يرو مجاهد عنه شيئا وكان مجاهد مولى بن عمر فكان لا يروي إلا عن بن عمر فقلت إنا لله وفي سبيل الله على نفقتي وبعيري ورأيت عبد الله يتبسم وقال العقيلي حدثنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن سعدويه المروزي حدثنا احمد بن عبد الله بن بشير المروزي حدثنا سفيان بن عبد الملك قال سمعت بن المبارك يقول لأن أقطع الطريق أحب إلي من أن أروي عن عبد القدوس الشامي أخبرنا أبو الحسن محمد بن عبد الواحد وأبو حامد احمد بن محمد بن أبي عمرو الاستوائي قالا أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا الحسن بن إبراهيم بن عبد المجيد حدثنا العباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول عبد القدوس يعني بن حبيب ضعيف قال يحيى قال حجاج الأعور رأيت عبد القدوس في زمن أبي جعفر على باب مدينة أبي جعفر وهو مغلق وكان لا يفتح حتى يصبح الناس جدا فجاء رجل إلى عبد القدوس وهو واقف بباب المدينة فقال له أصلحك الله الحديث الذي حدثت به اعده علي أو نحو هذا من الكلام قاله يحيى فقال لا تتحروا سببا فيه الروح عرضا فقال له الرجل أي شيء يعني بهذا فقال له عبد القدوس هو الرجل يخرج من داره شبيه القسطرون قلت ليحيى ما يعني بهذا قال أهل الشام يسمون الروشن والكنيف مخرج إلى خارج القسطرون قلت صحف فيه عبد القدوس وفسر تصحيفه لأن الحديث لا تتخذوا شيئا فيه الروح بضم الراء غرضا بالغين المعجمة أخبرني السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال سألت يحيى بن معين وأخبرنا القاضي أبو العلاء الواسطي حدثنا محمد بن احمد بن محمد بن موسى البابسيري أخبرنا أبو أمية الأحوص بن المفضل الغلابي قال قال أبي سألت يحيى بن معين عن عبد القدوس يحدث عن عطاء ومكحول فقال شيخ شامي مطروح الحديث أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي حدثنا احمد بن نصر بن طالب حدثنا سليمان بن عبد الحميد البهراني بحمص حدثنا يحيى بن صالح الوحاظي قال سمعت إسماعيل بن عياش يقول لا أشهد على أحد بالكذب إلا على عبد القدوس بن حبيب وعمر بن موسى الوجيهي فأما عمر بن موسى فاني قلت له أي سنة سمعت من خالد بن معدان قال سنة عشر ومات خالد سنة أربع وأما عبد القدوس فاني حدثته بحديث عن رجل فطرحني وطرح الذي حدثت عنه وحدث به عن الثالث أخبرنا البرقاني أخبرنا محمد بن عبد الله بن خميرويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس حدثنا بن عمار قال كان سفيان يروي عن أبي سعيد الشامي وإنما هو عبد القدوس كناه ولم يسمه وهو ذاهب الحديث أخبرنا بن الفضل أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا سهل بن احمد الواسطي حدثنا أبو حفص عمرو بن علي قال وعبد القدوس الشامي اجمع أهل العلم على ترك حديثه أخبرنا البرقاني أخبرنا علي بن محمد بن جعفر المالكي حدثنا عبد المؤمن بن المتوكل القاضي ببيروت أخبرنا احمد بن الحسين بن طلاب وحدثنا عبد العزيز بن احمد بن علي الكتاني حدثنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني حدثنا أبو هاشم عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي حدثنا القاسم بن عيسى العصار قالا حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال عبد القدوس أبو سعيد لا ينفع الناس بحديثه أخبرنا أبو حازم العبدوي قال سمعت محمد بن عبد الله الجوزقي يقول قرئ على مكي بن عبدان وأنا اسمع قيل له سمعت مسلم بن حجاج يقول أبو سعيد عبد القدوس الشامي ذاهب الحديث أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سألت أبا داود عن عبد القدوس الشامي قال ليس بشيء وابنه شر منه روى عنه سفيان الثوري فقال حدثنا أبو سعيد أخبرنا البرقاني أخبرنا احمد بن سعيد بن سعد أخبرنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال عبد القدوس بن حبيب أبو سعيد الشامي متروك الحديث قرأت في كتاب أبي الحسن بن الفرات بخطه أخبرني أخي أبو القاسم عبيد الله بن العباس بن احمد بن الفرات أخبرنا علي بن سراج قال عبد القدوس بن حبيب الوحاظي مات بالعراق عند أبي جعفر وهو من أهل دمشق

5822 - عبد ربه بن نافع أبو شهاب الحناط المدائني أصله كوفي سمع محمد بن سوقة وأبا إسحاق الشيباني والحسن بن عمرو الفقيمي وإسماعيل بن أبي خالد وسليمان الأعمش ويونس بن عبيد وداود بن أبي هند وعاصما الأحول وعوفا الأعرابي ومحمد بن أبي ليلى وسفيان الثوري وشعبة بن الحجاج روى عنه زافر بن سليمان وأبو داود الطيالسي وأبو سلمة التبوذكي والحسن بن موسى الأشيب وأبو نعيم الفضل بن دكين وأحمد بن يونس ومحمد بن زياد بن فروة وداود بن عمرو الضبي وسليمان بن محمد المباركي ومحمد بن عبد الوهاب الحارثي أخبرنا الحسن بن علي الجوهري أخبرنا محمد بن إسماعيل الوراق أخبرنا احمد بن الحسن بن عبد الجبار حدثنا أبو داود المباركي حدثنا أبو شهاب الحناط عن شعبة عن أيوب عن أبي العالية عن بن عباس قال خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم فهل بالحج لأربع مضين من ذي الحجة فصلى رسول الله صلى الله عليه و سلم الصبح بالبطحاء فلما صلى قال من شاء أن يجعلها عمرة فليجعلها أخبرنا أبو القاسم علي بن محمد بن عيسى البزار إجازة حدثنا محمد بن عمر بن سلم الحافظ حدثني إسحاق بن موسى حدثنا أبو داود حدثنا سليمان بن محمد المباركي حدثنا أبو شهاب عبد ربه بن نافع الحناط ببغداد أملى علينا إملاء قال أبو داود أصله من المدائن أخبرني الأزهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر حدثنا محمد بن احمد بن يعقوب حدثنا جدي قال أبو شهاب اسمه عبد ربه بن نافع وكان ثقة كثير الحديث رجلا صالحا لم يكن بالمتقن وقد تكلموا في حفظه فمن ذلك أني سمعت علي بن عبد الله بن جعفر يقول سمعت يحيى بن سعيد القطان يقول لم يكن أبو شهاب الحناط بالحافظ قال علي ولم يرض يحيى بأمره أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا محمد بن احمد بن الحسن حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة حدثنا علي بن عبد الله بن جعفر المديني قال سمعته يعني يحيى بن سعيد يقول لم يكن أبو شهاب الحناط بالحافظ ولم يرض يحيى أمره أخبرنا الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا احمد بن زهير قال اسم أبي شهاب الحناط عبد ربه بن نافع أخبرنا باسمه المدائني وأبو شهاب الذي يحدث عن سعيد بن جبير هو أكبر من هذا اسمه موسى بن نافع وهو من أهل الكوفة قال احمد بن زهير وقد سمعت يحيى بن معين يقول أبو شهاب الحناط ثقة أخبرنا احمد بن عبد الله الأنماطي أخبرنا محمد بن المظفر أخبرنا علي بن احمد بن سليمان المصري حدثنا احمد بن سعد بن أبي مريم قال وسألته يعني يحيى بن معين وأخبرنا علي بن الحسين أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال وسئل يحيى بن معين عن أبي شهاب فقال ثقة أخبرنا أبو بكر الأشناني قال سمعت احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول سألت يحيى بن معين قلت فأبو شهاب أحب إليك أو أبو بكر بن عياش فقال أبو شهاب أحب إلي من أبي بكر بن عياش في كل شيء أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن احمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال أبو شهاب عبد ربه الحناط كوفي لا بأس به وقال مرة أخرى أبو شهاب ثقة روى عنه سعدويه أخبرنا علي بن طلحة المقرئ أخبرنا محمد بن إبراهيم الغازي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال أبو شهاب الحناط عبد ربه بن نافع صدوق كوفي أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا محمد بن احمد بن الحسن الصواف حدثنا عبد الله بن احمد حدثنا أبو داود المباركي قال مات أبو شهاب الحناط سنة إحدى وسبعين أو اثنتين وسبعين عبد الله يشك قلت يعني ومائة وقيل أنه مات بالموصل أو ببلده

5823 - عبد الغفور أنبأنا احمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا علي بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده قال أبو زكريا عبد الغفور شيخ كان ها هنا في رحبة أبي القاسم ليس بحديثه بشيء ألبتة قلت لا أعرف عبد الغفور هذا الا أن يكون أبا الصباح الواسطي ويغلب على ظني انه إياه فان كان هو فهو عبد الغفور بن سعيد وقيل عبد الغفور بن عبد العزيز حدث عن أبي هاشم الرماني روى عنه خلف بن عبد الحميد بن أبي الحسناء وشجاع بن أشرس وصالح بن مالك الخوارزمي أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي حدثنا الحسين بن احمد يعني الاصطخري قال قرئ على العباس بن محمد قال سمعت يحيى يقول أبو الصباح عبد الغفور ليس بشيء

5824 - عابد بن أبي عابد المقرئ صاحب حمزة الزيات أخبرنا الأزهري أخبرنا علي بن عمر الحافظ قال عابد بن أبي عابد شيخ من أهل بغداد قرأ على حمزة الزيات القرآن وكان يقرئ ببغداد في طاق الحراني قرأ عليه احمد بن جبير الأنطاكي وروى عنه محمد بن الجهم السمري
5825 - عبد المنعم بن إدريس بن سنان بن بنت وهب بن منبه يكنى أبا عبد الله حدث عن أبيه بكتاب المبتدا وروى عن كوثر بن حكيم وزعم أنه سمع من معمر بن راشد وبن جريج روى عنه محمد بن سعيد بن زياد الجمال وعيسى بن إسحاق الأنصاري ومحمد بن احمد بن البراء وأبو بكر بن أبي الدنيا أخبرنا هلال بن محمد الحفار أخبرنا محمد بن جعفر بن محمد الآدمي المعدل حدثنا محمد بن احمد بن البراء حدثنا عبد المنعم بن إدريس حدثنا كوثر بن حكيم عن نافع بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يحشر الناس يوم القيامة كما ولدتهم أمهاتهم عراة حفاة غرلا فقالت له عائشة واسوأتاه ينظر بعضهم إلى بعض فضرب على منكبها وقال يا بنت أبي قحافة شغل الناس يومئذ عن النظر وسموا بأبصارهم إلى السماء فيوقفون أربعين سنة لا يأكلون ولا يشربون ولا يجلسون ولا يكلمون سامين أبصارهم إلى السماء حتى

يلجمهم العرق فمنهم من يبلغ العرق قدميه ومنهم من يبلغ العرق ساقيه ومنهم من يبلغ فخذيه وبطنه ومنهم من يلجمه العرق ثم يترحم الله بعد ذلك على العباد فيأمر الملائكة المقربين فيحملون عرش الرب عز و جل حتى يوضع في أرض بيضاء كأنها الفضة لم يسفك فيها دم حرام ولم تعمل فيها خطيئة وذلك أول يوم نظرت عين إلى الله ثم تقوم الملائكة حافين من حول العرش ثم يأمر مناديا فينادي بصوت يسمعه الثقلان الجن والإنس فتشرئب الناس لذلك الصوت ثم يخرج الرجل من الموقف فيعرف الناس كلهم اسمه ثم يأمر بحسناته أن تخرج معه فيخرج بشيء لم ير الناس مثله كثرة وتعرف الناس تلك الحسنات فإذا وقف بين يدي رب العالمين قال أين أصحاب المظالم فيقول له الرحمن تعالى أظلمت فلان بن فلان في يوم كذا وكذا فيقول نعم يا رب وذلك يوم تشهد عليهم السنتهم وأيديهم وأرجلهم بما كانوا يعملون فإذا فرغ من ذلك فيؤخذ من حسناته فيدفع إلى من ظلمه وذلك يوم لا دينار ولا درهم الا أخذ من الحسنات وتورك من السيئات فإذا لم يبق حسنة قال من بقي يا ربنا ما بال غيرنا استوفوا حقوقهم وبقينا قيل لهم لا تعجلوا فيؤخذ من سيئاتهم فتورك فإذا لم يبق أحد يطلبه قيل له ارجع إلى أمك الهاوية فإنه لا ظلم اليوم إن الله سريع الحساب ولا يبقى يومئذ ملك مقرب ولا نبي مرسل ولا صديق ولا شهيد الا ظن أنه لن ينجو مما رأى من شدة الحساب أخبرنا البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الأردبيلي حدثنا احمد بن طاهر بن النجم قال حدثنا سعيد بن عمرو البرذعي حدثنا محمد بن علي بن داود قال سمعت احمد بن حنبل يقول عبد المنعم بن إدريس يكذب على وهب بن منبه أخبرنا علي بن محمد بن الحسن الحربي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن المديني قال سمعت أبي يقول عبد المنعم الذي

روى عن وهب بن منبه ليس بثقة أخذ كتبا فرواها أخبرنا علي بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل قال حدثنا عبد الخالق بن منصور قال سمعت يحيى بن معين وذكر عبد المنعم فقال الكذاب الخبيث فقيل له بم عرفته يا أبا زكريا قال حدثني شيخ صدوق انه رآه في زمن أبي جعفر يطلب هذه الكتب من الوراقين وهو اليوم يدعيها فقيل له إنه يروي عن معمر فقال كذب قرأت على البرقاني عن محمد بن العباس قال حدثنا احمد بن محمد بن مسعدة حدثنا جعفر بن درستويه حدثنا أحمد بن محمد بن القاسم بن محرز قال سمعت يحيى بن معين وذكر له عبد المنعم بن إدريس قيل له قد سمع من معمر وبن جريج فقال لم يسمع من معمر قط أخبرني قرط بن حريث أنه رآه يتلقط هذه الكتب يشتريها من السوق أخبرنا بن الفضل أخبرنا عثمان بن احمد حدثنا سهل بن احمد الواسطي حدثنا أبو حفص عمرو بن علي قال وعبد المنعم متروك الحديث أخذ كتب أبيه فحدث بها عن أبيه ولم يكن سمع من أبيه شيئا وأخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا أبو احمد بن فارس حدثنا البخاري قال عبد المنعم بن إدريس البغدادي ذاهب الحديث أخبرنا البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الأردبيلي حدثنا احمد بن طاهر بن النجم حدثنا سعيد بن عمرو قال قلت لأبي زرعة عبد المنعم بن إدريس بن سنان قال واهي الحديث ولد بعد موت أبيه وحدث عن أبيه أخبرنا البرقاني أخبرنا احمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال عبد المنعم بن إدريس ليس بثقة أخبرني البرقاني قال حدثني محمد بن احمد بن محمد الآدمي حدثنا محمد بن علي الأيادي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قال عبد المنعم بن إدريس كان يشتري كتب السيرة فيرويها ما سمعها من أبيه ولا بعضها

أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر بن محمد الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال سنة ثمان وعشرين ومائتين فيها مات عبد المنعم بن إدريس قرأت على البرقاني عن أبي إسحاق المزكي قال أخبرنا محمد بن إسحاق السراج حدثني الجوهري قال عبد المنعم بن إدريس بن سنان يكنى أبا عبد الله رأيته يخضب بالحناء أحمر الرأس واللحية مات ببغداد في شهر رمضان سنة ثمان وعشرين ومائتين وله نحو من تسعين سنة أخبرنا الأزهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم قال عبد المنعم بن إدريس روى كتب وهب بن منبه عن أبيه عن وهب وذكر أنه قد لقي معمر بن راشد باليمن وسمع منه مات ببغداد وقد قارب مائة سنة في شهر رمضان سنة ثمان وعشرين ومائتين
5826 - عبد المتعالي بن طالب بن إبراهيم أبو محمد الأنصاري سمع أبا إسماعيل المؤدب وأبا عوانة وأبا المليح الرقي وعبد الله بن وهب ويوسف بن عطية الصفار روى عنه محمد بن إسماعيل البخاري في صحيحه ويعقوب بن شيبة وعبد الله بن احمد الدورقي وأحمد بن محمد بن عبد الحميد الجعفي وأحمد بن علي الخراز وأبو بكر بن أبي الدنيا أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا عبد الله بن إسحاق البغوي حدثنا احمد بن علي الخراز حدثنا عبد المتعالي بن طالب حدثني أبو المليح الرقي عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن جابر بن عبد الله قال أول خبر قدم المدينة عن النبي صلى الله عليه و سلم في مخرجه أن امرأة كان لها تابع فجاء في صورة طائر حتى وقع على جذع لهم فقالت له الا تنزل فتحدثنا ونحدثك وتخبرنا ونخبرك فقال إنه قد ظهر نبي حرم علينا الزنى ومنع منا القرار أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا أبو احمد بن فارس البخاري قال عبد المتعالي بن طالب الأنصاري بغدادي حدثني الحسن بن محمد الخلال حدثنا عمر بن احمد الواعظ حدثنا عثمان بن احمد بن عبد الله حدثنا احمد بن محمد بن عبد الحميد الجعفي حدثني عبد المتعالي بن طالب وكان عبدا صالحا أخبرنا علي بن الحسين أخبرنا عبد الرحمن بن عمر حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال سئل يحيى بن معين عن عبد المتعالي بن طالب فقال ثقة أجاز لنا أبو عمر بن مهدي وحدثنيه الحسن بن علي بن عبد الله المقرئ عنه قال أخبرنا محمد بن احمد بن يعقوب حدثنا جدي حدثنا هارون بن معروف وعبد المتعالي وكان ثقتين قالا حدثنا عبد الله بن وهب

5827 - عبد الأحد بن عبد الواحد الكلوذاني حدث عن المعافى بن عمران روى عنه جعفر بن عبد الواحد الهاشمي أخبرنا محمد بن احمد بن يحيى العطشي حدثنا محمد بن محمد بن سليمان الباغندي حدثنا جعفر بن عبد الواحد الهاشمي حدثنا عبد الأحد بن عبد الواحد الكلوذاني حدثنا المعافى بن عمران عن الأوزاعي عن مكحول والزهري أنهما قالا القرآن كلام الله غير مخلوق
5828 - عبدان بن محمد بن عيسى أبو محمد المروزي سمع قتيبة بن سعيد وإسحاق بن راهويه وعلي بن حجر وعمار بن الحسن الرازي وأبا كريب محمد بن العلاء وحوثرة بن محمد المنقري وعبد الجبار بن العلاء وعبد الله بن محمد الزهري المكيين ومحمد بن بشار ومحمد بن المثنى روى عنه أبو العباس الدغولي وغير واحد من الخراسانيين وقدم بغداد وروى بها كتاب التفسير لمقاتل بن حيان وغيره حدث عنه القاضيان احمد بن كامل وعبد الباقي بن قانع وكان ثقة حافظا صالحا زاهدا أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا عبد الباقي بن قانع حدثنا عبدان بن محمد المروزي حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا جعفر بن سليمان عن بسطام بن مسلم عن أبي رجاء العطاردي قال سمعت عليا قرأ على المنبر هذه الآيات ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا حتى انتهى إلى قوله ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله فقال علي اقتتلا ورب الكعبة أخبرني محمد بن احمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي قال سمعت أبا نعيم عبد الرحمن بن محمد الغفاري بمرو يقول سمعت عبدان بن محمد الحافظ يقول ولدت سنة عشرين ومائتين في ذي الحجة ليلة عرفة قال أبو نعيم وتوفي عبدان في ذي الحجة ليلة عرفة سنة ثلاث وتسعين ومائتين

5829 - عبد الغافر بن سلامة بن احمد بن عبد الغافر بن سلامة بن أزهر أبو هاشم الحضرمي من أهل حمص كان جوالا حدث في عدة مواضع وقدم بغداد وحدث بها عن يحيى بن عثمان الحمصي وكثير بن عبيد الحذاء ومزداذ بن جميل البهراني ومحمد بن عوف الطائي روى عنه الدارقطني وبن شاهين وأبو الحسين بن حمة الخلال ومحمد بن عبد الله بن جامع الدهان ويوسف بن عمر القواس وبن الصلت الأهوازي وهو آخر من روى عنه من البغداديين والقاضي أبو عمر الهاشمي البصري وهو آخر من روى عنه في الدنيا كلها وكان ثقة أخبرنا القاضي أبو عمر القاسم بن جعفر بن عبد الواحد الهاشمي بالبصرة حدثنا عبد الغافر بن سلامة بن أزهر الحضرمي في سنة تسع وعشرين وثلاثمائة حدثنا يحيى بن عثمان القرشي حدثنا بن حمير وأخبرنا عبد الصمد بن علي بن محمد الهاشمي أخبرنا علي بن عمر الدارقطني حدثنا أبو هاشم عبد الغافر بن سلامة بن احمد بن عبد الغافر الحمصي حدثنا يحيى بن عثمان بن سعيد بن كثير بن دينار الحمصي حدثنا محمد بن حمير قال حدثنا وفي حديث الدارقطني حدثني شعيب بن أبي الأشعث عن هشام بن عروة عن أبيه عن أبي سلمة عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال المراء في القرآن كفر ليس في حديث الدارقطني أنه قال هذا حديث غريب من حديث عروة بن الزبير عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبي هريرة تفرد به شعيب بن أبي الأشعث عن هشام عن أبيه ولم يروه عنه غير محمد بن حمير أخبرني احمد بن سليمان بن علي المقرئ أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا عبد الغافر بن سلامة بن احمد بن عبد الغافر بن سلامة بن أزهر الحمصي ببغداد في مجلس أبي إسحاق المروزي في الجامع وهو أول مجلس قعد يوم الجمعة لست بقين من المحرم سنة تسع وعشرين وثلاثمائة حدثنا كثير بن عبيد بن نمير الحذاء حدثنا بقية بن الوليد عن شعبة عن الحكم عن بن أبي ليلى عن بلال ان النبي صلى الله عليه و سلم مسح عن الخمار والموقين قرأت في كتاب أبي الفتح احمد بن الحسن بن محمد بن سهل المالكي الحمصي الذي سمعه من أبي هاشم عبد الغافر بن سلامة قال أبو هاشم كنا نسمع من يحيى بن عثمان في داره بحمص وحضرت له مجالس كثيرة وكان عمر بن عثمان يقعد مع أخيه وأحسب أني سمعت عمرو بن عثمان وضاعت الكتب ورحلت مع عمي وجماعة من أصحابنا إلى حبلة وبانياس فسمعنا من أبي ثوبان مزداذ بن جميل مجالس كثيرة وكنا سمعنا منه قبل ذلك بحمص وكان عندهم من الابدال وكنا نسمع من أبي حميد بن سيار في دكانه في سوق العتيق وكنت أحضر مجلسه بالعشي أتعلم الفرائض من المغرب إلى العشاء الآخرة وكنا نسمع من أبي شرحبيل عيسى بن خالد بن نافع بن أخي أبي اليمان الحكم بن نافع في مسجد الجامع وكان يقرئ الناس القرآن وكنت أقرأ عليه وسمعت من محمد بن عوف في مسجد الجامع قبل أن يذهب بصره وقبل أن يخضب ثم خضب وقدح فأبصر أياما ثم لم يبصر وسمعت من أبي الجماهر وكان أمامنا وعمران بن بكار وأبو الحسين بن خلي وسعيد بن عمرو السكوني وصفوان بن عمرو ومحمد بن عمرو بن حنان وجماعة شيوخنا بحمص وضاعت الكتب وكنت أسمع من عمي أنا وابنه وتوفي عمي أبو جعفر بن ازهر سنة خمس وستين ومائتين وولد لي قبل أن يموت عمي ولدان وكنت قد قاربت الأربعين ولا أحفظ مولدي وتوفي أبي وانا صغير وظهرت لي كتب بحمص فيها سماعي عن عمرو بن عثمان وغيره من الشيوخ فيها سمع أبو سعيد بن أزهر وابنه فلم أحفظ أني سمعت مع أبي شيئا إنما سمعت مع عمي فلم أحدث بها قلت بلغني ان عبد الغافر مات بالبصرة في سنة ثلاث وثلاثمائة

5830 - عبد المجيد بن عبد الوهاب بن عصام بن الحكم بن عيسى بن زياد بن عبد الرحمن أبو عصمة الشيباني خطيب عكبرا حدث عن قيس بن إبراهيم الطوابيقي روى عنه أبو المفضل الشيباني وأبو القاسم بن الثلاج أخبرني عبد العزيز بن علي الوراق أخبرنا محمد بن عبد الله بن محمد الشيباني حدثني أبو عصمة عبد المجيد بن عبد الوهاب بن عصام بن الحكم الدهقان بعكبرا حدثنا قيس بن إبراهيم بن قيس الطوابيقي الدوري نزل عكبرا حدثني داود بن سليمان الخواص حدثنا خازم بن جبلة بن أبي نضرة العبدي عن مطر بن طهمان الوراق عن الحسن عن جابر بن عبد الله قال قلنا يا رسول الله من المؤمن قال من سرته حسنته وساءته سيئته فهو مؤمن حدثني محمد بن محمد بن احمد بن الحسين العكبري قال وجدت بخط أبي الحسن علي بن احمد بن نصر المعدل توفي أبو عصمة عبد المجيد بن عبد الوهاب بمدينة السلام وحمل إلى عكبرا فوافى في يوم الثلاثاء لليلتين بقيتا من شهر ربيع الأول سنة ثلاثين وثلاثمائة
5831 - عبد الدائم بن عبد الوهاب بن عصام بن الحكم بن عيسى بن زياد بن عبد الرحمن أبو معشر الشيباني قاضي عكبرا حدث عن أبيه وعمه عبد السلام روى عنه بن الثلاج ويوسف بن عمر القواس

5832 - عبد السميع بن محمد بن عبد الوهاب بن عصام بن الحكم بن عيسى بن زياد بن عبد الرحمن أبو الأزهر الشيباني العكبري قدم بغداد وحدث بها عن جده عبد الوهاب وعن إبراهيم بن علي العمري الموصلي حدثنا عنه أبو الحسن بن رزقويه أخبرنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا أبو الأزهر عبد السميع بن محمد بن عبد الوهاب بن أبي عصمة العكبري إملاء من لفظه في مجلس بن السماك في سنة أربع وأربعين وثلاثمائة حدثنا إبراهيم بن علي العمري حدثنا بسطام بن جعفر حدثنا إبراهيم بن محمد عن صفوان يعني بن سليم عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبي شريح الخزاعي عن النبي صلى الله عليه و سلم قال من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذي جاره حدثني محمد بن محمد بن احمد العكبري قال ذكر أبو الحسن علي بن احمد بن نصر المعدل فيما قرأت بخطه ان أبا الأزهر عبد السميع بن محمد توفي بعكبرا في يوم الخميس ودفن يوم الجمعة سلخ ذي القعدة من سنة سبع وأربعين وثلاثمائة
5833 - عبد الوارث بن موسى أبو القاسم الأرزني قدم بغداد وحدث بها عن عبد الله بن حمدان بن وهب الدينوري روى عنه يوسف بن عمر القواس
5834 - عبد الغني بن احمد بن كامل بن خلف بن شجرة بن منصور بن كعب بن يزيد أبو رفاعة القاضي حدث عن محمد بن إسماعيل بن علي البندار وصالح بن أبي مقاتل سمع منه الحسين بن احمد بن عبد الله بن بكير وأبو القاسم بن الثلاج وقال لي احمد بن علي بن التوزي توفي القاضي أبو رفاعة عبد الغني بن احمد بن كامل يوم الثلاثاء الثالث عشر من صفر سنة أربع وسبعين وثلاثمائة
5835 - عبد القاهر بن محمد بن محمد بن عنزة واسمه احمد بن عبد الصمد بن محمد بن شيبان بن أبي صالح بن يزيد بن رفاعة بن حسان بن زاهر بن سيار بن أسعد بن همام بن مرة بن ذهل بن شيبان أبو بكر الموصلي سكن بغداد وحدث بها عن أبي هارون موسى بن محمد الزرقي كتبت عنه وكان ثقة مات في شهر رمضان من سنة سبع وأربعمائة ودفن في مقبرة باب حرب

5836 - عبد الغالب بن جعفر بن الحسن بن علي أبو معاذ الضراب ويعرف بابن القني سمع محمد بن إسماعيل الوراق وأبا حفص بن شاهين وأبا حفص الكتاني كتبت عنه وكان عبدا صالحا صدوقا أخبرنا أبو معاذ بن القني حدثنا محمد بن إسماعيل المستملي حدثنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي حدثنا يحيى بن أيوب العابد حدثنا سعيد بن عبد الرحمن الجمحي عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يبقى بعدي من النبوة إلا المبشرات قالوا يا رسول الله وما المبشرات قال الرؤيا الصالحة يراها العبد أو ترى له قال أبو القاسم ولا أعلم روي هذا الحديث عن هشام بن عروة غير سعيد الجمحي سألت أبا معاذ عن مولده فقال في جمادى الأولى من سنة خمس وستين وثلاثمائة ومات في عشية يوم الإثنين السابع والعشرين من شعبان سنة إحدى وثلاثين وأربعمائة ودفن من الغد
5837 - عبد الودود بن عبد المتكبر بن هارون بن محمد بن عبيد الله بن المهتدي بالله بن الواثق بن المعتصم بن الرشيد بن المهدي بن المنصور أبو الحسن الهاشمي حدث عن أبي بكر الشافعي وكان جميع ما عنده مجلس واحد عنه سمعناه منه وكان سماعه صحيحا سئل عبد الودود عن مولده وأنا أسمع فقال ولدت في شهر ربيع الأول من سنة أربعين وثلاثمائة ومات في يوم الثلاثاء سلخ رجب ودفن من الغد وهو يوم الأربعاء مستهل شعبان من سنة أربع وثلاثين وأربعمائة في مقبرة جامع المدينة بقرب القبة الخضراء

5838 - عبد بن احمد بن محمد أبو ذر الهروي سافر الكثير وحدث ببغداد عن أبي الفضل بن خميرويه الهروي وأبي العباس بن الفضل النضروي وبشر بن محمد المزني وطبقتهم وكنت لما حدث غائبا فحدثني رفيقي علي بن عبد الغالب الضراب حدثنا أبو ذر عبد بن احمد الهروي ببغداد حدثنا أبو الفضل محمد بن عبد الله بن خميرويه غير مرة وأخبرنا البرقاني أخبرنا بن خميرويه أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن عيسى الخزاعي حدثنا أبو اليمان أخبرني شعيب عن الزهري حدثني أبو سلمة أن أبا هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لكل نبي دعوة وأريد إن شاء الله أن أختبئ دعوتي شفاعة لأمتي يوم القيامة خرج أبو ذر إلى مكة فسكنها مدة ثم تزوج في العرب وأقام بالسروان وكان يحج في كل عام ويقيم بمكة أيام الموسم ويحدث ثم يرجع إلى أهله وكتب إلينا من مكة بالإجازة لجميع حديثه وكان ثقة ضابطا دينا فاضلا وكان يذكر ان مولده في سنة خمس أو ست وخمسين وثلاثمائة يشك في ذلك ومات بمكة لخمس خلون من ذي القعدة سنة أربع وثلاثين وأربعمائة
5839 - عبد القادر بن محمد بن يوسف بن محمد بن يوسف أبو القاسم سمع أبا القاسم بن حبابة وأبا طاهر المخلص كتبت عنه شيئا يسيرا وكان من أهل الأمانة والصدق والدين والفضل حسن الصوت بالقرآن أخبرنا عبد القادر أخبرنا أبو القاسم عبيد الله بن محمد بن إسحاق البزار حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز حدثنا خلف بن هشام البزار حدثنا أبو الأحوص عن منصور عن الشعبي عن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه و سلم قالت كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا خرج من بيته قال بسم الله اللهم إني أعوذ بك أن أزل أو أضل أو أن أظلم أو أظلم أو أن أبغي أو أن يبغى علي مات عبد القادر ببيت المقدس لخمس خلون من ذي الحجة سنة ست وثلاثين وأربعمائة وكان خرج إلى الشام فقصد الحج فأدركه أجله هناك

( ذكر من اسمه عيسى )
5840 - عيسى البزاز المدائني مولى حذيفة بن اليمان سمع حذيفة روى عنه يحيى بن عبد الله الجابري أخبرنا الحسن بن علي التميمي أخبرنا احمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل حدثني أبي حدثنا عبد الصمد حدثنا عبد العزيز بن مسلم حدثني يحيى بن عبد الله الجابري قال صليت خلف عيسى مولى لحذيفة بالمدائن على جنازة فكبر خمسا ثم التفت إلينا فقال ما وهمت ولا نسيت ولكن كبرت كما كبر مولاي وولي نعمتي حذيفة بن اليمان صلى على جنازة فكبر خمسا ثم التفت إلينا فقال ما نسيت ولا وهمت ولكني كبرت كما كبر رسول الله صلى الله عليه و سلم صلى على جنازة فكبر خمسا
5841 - عيسى بن طهمان بن رامة أبو بكر الجشمي بصري سكن الكوفة سمع أنس بن مالك وثابتا البناني والمساور مولى أبي برزة روى عنه عبد الله بن المبارك ووكيع وسلم بن قتيبة وأبو نعيم وخلاد بن يحيى وزيد بن أبي الزرقاء وأبو النضر هاشم بن القاسم وأبو احمد الزبيري ومحمد بن سابق وذكر يحيى بن معين أنه قدم بغداد وبها سمع منه أبو النضر أخبرني السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا يحيى بن معين عيسى بن طهمان بصري يحدث عن أنس صار بالكوفة ثقة لقيه أبو النضر ببغداد أخبرنا احمد بن عبد الله الأنماطي أخبرنا محمد بن المظفر أخبرنا علي بن احمد بن سليمان المصري حدثنا احمد بن سعد بن أبي مريم قال وسألته يعني يحيى بن معين عن عيسى بن طهمان فقال ثقة أخبرنا أبو علي الحسن بن أبي بكر بن شاذان وأبو عمرو عثمان بن محمد بن العلاف وأبو عبد الله الحسين بن شجاع الصوفي قالوا أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي قال سئل جعفر الطيالسي عن عيسى بن طهمان الذي يحدث عن أنس فقال قال يحيى بن معين ليس به بأس أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال وعيسى بن طهمان حدثنا عنه أبو نعيم وهو ثقة أخبرني علي بن الحسن بن محمد الدقاق أخبرنا احمد بن إبراهيم حدثنا عمر بن محمد بن شعيب الصابوني حدثنا حنبل بن إسحاق قال سألت أبا عبد الله بن عيسى بن طهمان فقال ليس به بأس حدثنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه أخبرنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سألت أبا داود عن عيسى بن طهمان فقال لا بأس به قلت بصري قال قال لي بن أبي الزرقا سمع منه أبي بالكوفة فقال أبو داود أحاديثه مستقيمة وقال أبو عبيد مرة أخرى سألت أبا داود عن عيسى بن طهمان فقال ثقة

5842 - عيسى بن عبد الرحمن بن فروة الزرقي المديني من ولد النعمان بن بشير قال عبد الرحمن بن أبي حاتم قدم بغداد وروى عن الزهري وعيسى بن أبي موسى روى عنه عمرو بن قيس الملائي وعبد الله بن عياش القتباني ومحمد بن سابور والوليد بن مسلم سمعت أبي يقول ذلك قال وسألت أبي عنه فقال منكر الحديث ضعيف الحديث شبيه بالمتروك لا أعلم روى عن الزهري حديثا صحيحا وسئل عنه أبو زرعة فقال ليس بالقوي
5843 - عيسى بن أبي عيسى أبو جعفر التميمي واسم أبي عيسى ماهان كذا قال خلف بن الوليد ويحيى بن معين وقعنب بن المحرر وقال حاتم بن إسماعيل هو عيسى بن ماهان بن إسماعيل وقال يونس بن بكير اسمه عبد الله بن ماهان وأصل أبي جعفر من مرو سكن الري فنسب إليها ويقال إن مولده بالبصرة سمع عطاء بن أبي رباح وعمرو بن دينار وقتادة والربيع بن أنس ومنصور بن المعتمر وحصين بن عبد الرحمن ويونس بن عبيد حدث عنه شعبة وجرير

ووكيع ويونس بن بكير وحكام بن سلم وأحمد بن بشير وحاتم بن إسماعيل وأبو احمد الزبيري وأبو نعيم وأبو النضر هاشم بن القاسم وخلف بن الوليد وعلي بن الجعد وقدم أبو جعفر بغداد مرات وحدث بها أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا عبد الله بن إسحاق البغوي قال حدثنا الحسن بن مكرم حدثنا أبو المضر حدثنا أبو جعفر الرازي عن يزيد بن أبي مالك قال أخبرنا أبو سباع قال اشتريت ناقة من دار واثلة بن الأسقع فلما خرجت بها أدركنا واثلة وهو يجر رداءه فقال يا عبد الله اشتريت قلت نعم قال هل بين لك ما فيها قلت وما فيها إنها لسمينة ظاهرة الصحة قال أردت بها لحما أو أردت بها سفرا قلت بل أردت عليها الحج قال فان بخفها نقبا قال فقال صاحبها أصلحك الله ما تريد إلى هذا تفسد علي قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول من باع شيئا فلا يحل له حتى يبين ما فيه ولا يحل لمن يعلم ذلك أن لا يبينه أخبرنا الصيمري حدثنا الحسين بن هارون الضبي أخبرنا محمد بن عمر بن سلم الحافظ حدثني إسحاق بن موسى أبو عيسى حدثنا أبو داود قال قلت ليحيى بن معين أين كتب أبو النضر هاشم بن القاسم عن أبي جعفر الرازي قال كتب عنه ببغداد قدم عليهم للحج فسمع منه أبو النضر وخلف بن الوليد وجماعة من أصحابنا أخبرنا الحسن بن الحسين بن العباس أخبرنا جدي إسحاق بن محمد النعالي حدثنا عبد الله بن إسحاق المدائني حدثنا قعنب بن المحرر قال أبو جعفر الرازي اسمه عيسى بن ماهان مولى لبني تميم أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال أبو جعفر الرازي كان أصله من مرو من قرية يقال لها برز وهي القرية التي نزلها الربيع بن أنس أولا وبها سمع أبو جعفر من الربيع بن أنس ثم تحول أبو جعفر بعد ذلك إلى الري فمات بها فقيل له الرازي وكان ثقة وكان يقدم بغداد والكوفة

للحج فيسمعون منه أخبرنا أبو بكر محمد بن محمد بن علي الجوهري أخبرنا محمد بن عمر بن بهتة أخبرنا محمد بن مخلد حدثنا محمد بن الفضل حدثنا عبد الله بن أبي حماد القطان الأكبر بطرسوس حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله الدشتكي قال سمعت أبا جعفر الرازي يقول لم أكتب عن الزهري لأنه كان يخضب بالسواد قال عبد الرحمن فابتلي أبو جعفر فلبس السواد وكان زميل المهدي إلى مكة أخبرنا البرقاني أخبرنا محمد بن العباس حدثنا أبو الفضل جعفر بن محمد الصندلي حدثنا أبو حفص عمر بن ياسر العطار عن بشر بن الحارث قال كان أبو جعفر الرازي صديقا لسفيان الثوري وكان له معه بضاعة وكان يكثر الحج فكان إذا قدم الكوفة تلقاه سفيان إلى القنطرة وإذا خرج إلى مكة شيعه إلى النجف فقدم سنة من السنين مدينة السلام فاجتمع إليه الاضراء فقالوا يا أبا جعفر تكلم لنا أمير المؤمنين فإنه قد ولى علينا رجلا يقتطع أرزاقنا ويسيء فيما بيننا وبينه فلم يجبهم إلى شيء فبلغ ذلك سفيان فتلقاه أسفل القنطرة وشيعه حتى جاوز النجف وزاده في البر فلما كان في العام المقبل قدم أبو جعفر وهو يريد الحج فاجتمع إليه الأضراء فكلموه بما كلموه به في العام الماضي فرق لهم فأتى باب الذهب فقال للحاجب استأذن لي على أمير المؤمنين وأخبره أن بالباب أبا جعفر الرازي فاسرع الرسول أن أدخل فدخل على المنصور فاكرمه بغاية الكرامة وجعل يسأله عن أحواله وسأله هل له حاجة فقال نعم فقص عليه قصة الأضراء فقال يعزل عنهم كاتبهم ويولى عليهم من أحبوا ونأمر لأبي جعفر بعشرة آلاف لسؤاله إيانا هذه الحاجة فلما صارت الدراهم بيده سقط في يديه وعلم أنه قد أخطأ فجلس بسور القصر ثم دعا بخرق فجعلها صررا ففرقها على قوم وقام فنفض ثوبه وليس معه منها شيء فبلغ ذلك سفيان الثوري فلما دخل أبو جعفر الرازي الكوفة توارى سفيان فطلبه فلم يقدر عليه وسأل عنه فلم يدل عليه

فامتعض له بعض اخوان سفيان فقال ألك إليه حاجة فقال نعم فقال اكتب كتابا وادفعه الي اوصله لك إليه فكتب كتابا ودفعه إليه قال فصرت بالكتاب إلى سفيان فإذا أنا به في غرفة وإذا هو مستلق على قفاه قد وضع رجله على الأخرى مستقبل القبلة فسلمت عليه وأظهرت الكتاب فقال لي مه فقلت كتاب أبي جعفر الرازي فقال اقراه فقرأته فقال لي اكتب جوابه في ظهره فكتبت بسم الله الرحمن الرحيم قلت له ماذا أكتب قال اكتب لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود الآية أردد إلينا بضاعتنا لا حاجة لنا في أرباحها قال فأتيته بالكتاب والناس إذ ذاك متوافرون بالكوفة فنظروا في الكتاب وأجمع رأيهم على أنهم يوجهون بالكتابين إلى بن أبي ليلى ولا يعلمونه ممن الكتاب ولا من صاحب الجواب ليعرفوا ما عنده من الرأي فوجهوا بالكتابين فنظر فيهما فقال اما الأول فكتاب رجل مداهن وأما الجواب فكتاب رجل يريد الله بفعله أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق أخبرنا حنبل بن إسحاق قال سئل أبو عبد الله عن أبي جعفر الرازي فقال صالح الحديث أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا موسى بن إبراهيم بن النضر العطار حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال سمعت عليا وهو بن المديني يقول كان أبو جعفر الرازي عندنا ثقة أخبرني علي بن محمد المالكي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن المديني قال وسألته يعني أباه عن أبي جعفر الرازي فقال هو نحو موسى بن عبيدة وهو يخلط فيما روى عن مغيرة ونحوه أخبرني السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا أبو جعفر الرازي ثقة أخبرني احمد بن عبد الله الأنماطي أخبرنا محمد بن المظفر أخبرنا علي بن أحمد بن سليمان المصري حدثنا احمد بن سعد بن أبي مريم قال وسألته يعني يحيى بن معين عن أبي جعفر الرازي فقال يكتب حديثه إلا أنه يخطئ أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس حدثنا احمد بن سعيد السوسي حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى يقول أبو جعفر الرازي ثقة وهو يغلط فيما يروي عن مغيرة حدثنا الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا احمد بن زهير قال سئل يحيى بن معين عن أبي جعفر الرازي فقال صالح أخبرنا البرقاني أخبرنا محمد بن عبد الله بن خميرويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس قال قال بن عمار أبو جعفر الرازي ثقة أخبرنا بن الفضل أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا سهل بن احمد الواسطي حدثنا أبو حفص عمرو بن علي قال وعبد الله بن أبي جعفر الرازي كان يكون بالري وأبوه أبو جعفر فيه ضعف وهو من أهل الصدق سيء الحفظ أخبرنا البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الأردبيلي حدثنا احمد بن طاهر بن النجم حدثنا سعيد بن عمر البرذعي قال قلت يعني لأبي زرعة الرازي أبو جعفر الرازي قال شيخ يهم كثيرا أخبرنا علي بن طلحة المقرئ أخبرنا أبو الفتح محمد بن إبراهيم الغازي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال أبو جعفر الرازي واسمه عيسى بن ماهان سيء الحفظ صدوق أخبرني البرقاني حدثني محمد بن احمد الادمي حدثنا محمد بن علي الأيادي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قال أبو جعفر الرازي عيسى بن ماهان خراساني صدوق ليس بمتقن أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن سعيد حدثنا عباس قال سمعت يحيى يقول أبو جعفر الرازي كان خراسانيا انتقل إلى الري ومات بها

5844 - عيسى بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب عم السفاح والمنصور حدث عن أبيه روى عنه شيبان بن عبد الرحمن التميمي واليه ينسب قصر عيسى وقطيعة عيسى ونهر عيسى أخبرنا محمد بن عمر بن القاسم النرسي أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن شاكر الصائغ حدثنا الحسين بن محمد حدثنا شيبان عن عيسى بن علي بن عبد الله بن عباس عن أبيه عن جده قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يمن الخيل في شقرها أجاز لنا بن رزق قال حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي أنبأنا محمد بن إسحاق السراج حدثنا حاتم بن الليث قال سئل يحيى بن معين عن عيسى بن علي فقال هذا عيسى بن علي بن عبد الله بن عباس ليس به بأس كان له مذهب جميل معتزلا للسلطان روى هذا الحديث وهو غريب عن أبيه عن جده وليس هو بقديم الموت وبلغني انه مات في السنة التي مات فيها شعبة سنة ستين ومائة أنبأنا إبراهيم بن مخلد أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي قال وتوفي عيسى بن علي في سنة ثلاث وستين ومائة وصلى عليه موسى بن المهدي ومشى في جنازته من قصر عيسى إلى مقابر قريش وكانت سنه ثمان وسبعين سنة قلت وقد قيل إن مولده في سنة ثلاث وثمانين ومبلغ سنه وقت وفاته ثمانين سنة قرأت في كتاب أبي الحسن بن الفرات بخطه أخبرني أخي أبو القاسم عبيد الله بن العباس أخبرنا علي بن سراج الحرشي قال توفي عيسى بن علي بن عبد الله بن عباس سنة أربع وستين ومائة حين عسكر المهدي بالبردان يريد الشام فرجع من معسكره فصلى عليه في مقابر قريش ورجع إلى عسكره

5845 - عيسى بن يزيد بن بكر بن داب أبو الوليد أحد بني ليث بن بكر المديني قدم بغداد واقام بها وحدث عن صالح بن كيسان وهشام بن عروة وغيرهما روى عنه شبابة بن سوار وحوثرة بن أشرس ومحمد بن سلام الجمحي وكان بن داب راوية عن العرب وافر الأدب عالما بالنسب عارفا بأيام الناس

حافظا للسير وقيل إنه كان يزيد في الأحاديث ما ليس منها وقد ذكره محمد بن إسماعيل البخاري فقال فيما أخبرنا به بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا أبو احمد بن فارس قال حدثنا البخاري قال عيسى بن يزيد الليثي المديني عن عبد الرحمن بن أخي زيد سمع منه يعقوب بن إبراهيم بن سعد قال الأويسي حدثنا سليمان عن عيسى بن يزيد عن عمران بن أبي حفص عن بن عباس قال انصرفت مع النبي صلى الله عليه و سلم ليلة بحديث طويل منكر قال البخاري ويقال هو بن داب فان كان بن داب فهو منكر الحديث أخبرنا العتيقي حدثنا عبد العزيز بن جعفر بن محمد الخرقي حدثنا حامد بن محمد بن شعيب حدثنا سريج بن يونس حدثنا شبابة بن سوار حدثنا عيسى بن يزيد المديني حدثني صالح بن كيسان قال لما كانت الردة قام أبو بكر فحمد الله وأثنى عليه ثم قال الحمد لله الذي هدى وكفى وأعطى فأغنى إن الله بعث محمدا صلى الله عليه و سلم والعلم شريد والإسلام غريب طريد وقد رث حبله وخلق عهده وضل أهله منه ومقت الله أهل الكتاب فلا يعطيهم خيرا لخير عندهم ولا يصرف عنهم شرا لشر عندهم قد غيروا كتابهم وأتو عليه ما ليس فيه والعرب الأميون صفر من الله لا يعبدونه ولا يدعونه اجهدهم عيشا واضلهم دينا في ظلف من الأرض مع قلة السحاب فجمعهم الله بمحمد صلى الله عليه و سلم وجعلهم الأمة الوسطى نصرهم بمن أتبعهم ونصرهم على غيرهم حتى قبض الله نبيه فركب منهم الشيطان مركبه الذي انزله الله عنه وأخذ بأيديهم وبغى هلكتهم وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين إن من حولكم من العرب منعوا شاتهم وبعيرهم ولم يكونوا في دينهم وإن رجعوا إليه أزهد منهم يومهم هذا ولم تكونوا في دينكم أقوى منكم يومكم هذا على

ما قد فقدتم من بركة نبيكم صلى الله عليه و سلم ولقد وكلكم إلى الكافي الذي وجده ضالا فهداه وعائلا فاغناه وكنتم على شفا حفرة من النار فانقذكم منها والله لا أدع ان أقاتل على أمر الله حتى ينجز الله وعده ويوفي لنا عهده ويقتل من قتل منا شهيدا من أهل الجنة ويبقى من بقي منا خليفته وورثته في أرضه قضاء الله الحق وقوله الذي لا خلف له وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض الآية ثم نزل رحمه الله أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب الأصم يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول اسم بن داب عيسى بن يزيد أخبرنا الأزهري أخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال بن داب الاخباري هو عيسى بن يزيد بن بكر بن داب بن كرز بن الحارث بن عبد الله بن احمد بن يعمر قاله بن الكلبي قلت ويعمر هو الشداخ بن عوف بن كعب بن عامر بن ليث بن بكر أخبرنا الأزهري أخبرنا احمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة قال لم يتول الخلافة قبل الهادي بسنه أحد لأنه كان حدثا وكانت فيه شكاسة شديدة وصعوبة عرام وقلة احتمال وسوء ظن وكان يكره ان يسأل فإذا أعطى أجزل العطية وتابعها وكان يحب الأدب وأهله ويعطي عليه وكان عيسى بن داب يجالسه وكان أكثر أهل الحجاز أدبا وأعذبهم ألفاظا وكان قد حظى عند الهادي وكان يدعو له إذا جلس بتكاء وما طمع في هذا أحد منه غيره وكان يقول له ما استطلت بك يوما ولا ليلة قط ولا غبت عن عيني إلا تمنيت ان لا أرى غيرك وأمر له ذات ليلة بثلاثين ألف دينار فلما أصبح بن داب وجه قهرمانه يطالب بالمال فلقي الحاجب فابلغه رسالته فأعلمه ان ذلك ليس إليه وانه يحتاج إلى توقيع فأمسك بن داب فبينا موسى يعني

الهادي في مستشرف له إذا نظر إلى بن داب قد أقبل وليس معه غلام فقال لإبراهيم الحراني أما ترى بن داب ما غير من حاله ولا تزيى لنا وقد بررناه بالأمس لير أثرنا عليه فقال له إبراهيم إن أمرني أمير المؤمنين عرضت له بشيء من هذا قال لا هو أعلم بأمره ودخل بن داب فأخذ في حديثه إلى أن عرض له الهادي بشيء من أمره فقال أرى ثوبك غسيلا وهذا شتاء يحتاج إلى لبس الجديد واللين فقال يا أمير المؤمنين باعي قصير عما أحتاج إليه فقال كيف ذاك وقد صرفنا إليك من برنا ما فيه صلاح شأنك قال ما وصل إلى فدعا بصاحب بيت مال الخاصة فقال عجل الساعة له بثلاثين ألف دينار فحملت بين يديه أخبرنا علي بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا إسماعيل بن سعيد المعدل أخبرنا أبو علي الحسين بن القاسم الكوكبي حدثنا بن أبي سعد حدثني إبراهيم بن المنذر قال حدثني أيوب بن عباية عن بن داب أنه كان لا يأكل مع هارون أو موسى أمير المؤمنين قال فقيل لابن داب يا أبا الوليد ما لك لا تتغدى مع أمير المؤمنين إذا أتى بالطعام فقال ما كنت لأتغدى عند رجل لا أغسل يدي عنده قال فكان موسى قد أمر به من بينهم ان يغسل يده إذا تغدى قال فقيل لابن داب يا أبا الوليد ربما حملت الكتاب وأنت رجل تجد في نفسك قال ان حمل الدفاتر من المروءة أخبرني الأزهري أخبرنا محمد بن عمران الكاتب إجازة حدثني أحمد بن محمد الجوهري حدثنا العنزي حدثنا عمر بن عبيدة حدثني خالي بن أبي شميلة قال كان خلف الأحمر ينسب بن داب إلى الكذب قال فغدوت أنا وخلف يوما على بن داب فأخذ في حديث الخاصة حتى انقضى فلما انصرفنا قلت لخلف يا أبا محرز اتراه كذب قال لا أدري والله ما أعرف مما حدث به قليلا ولا كثيرا أخبرنا أحمد بن أبي جعفر القطيعي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال قال أبو داود سليمان بن الأشعث سمعت أبا حاتم قال سمعت الأصمعي قال قال لي خلف الأحمر آفتنا بين المشرق والمغرب بن داب يضع الحديث بالمدينة وبن شوكر يضع الحديث بالسند أخبرنا علي بن عبد العزيز الطاهري أخبرنا علي بن عبد الله بن المغيرة الجوهري حدثنا أحمد بن سعيد الدمشقي حدثنا الزبير بن بكار قال أنشدني إبراهيم بن المنذر لابن مناذر ... ومن يبغي الوصاة فان عندي ... وصاة للكهول وللشباب ... ... خذوا عن مالك وعن بن عون ... ولا ترووا أحاديث بن داب ... ... ترى الهلاك ينتجعون منها ... ملاهي من أحاديث كذاب ... ... إذا طلبت منافعها اضمحلت ... كما يرفض رقراق السراب

5846 - عيسى بن أبي جعفر المنصور أخبرني الحسن بن أبي بكر قال كتب إلى محمد بن إبراهيم الجوري أن أحمد بن حمدان بن الخضر أخبرهم قال حدثنا أحمد بن يونس الضبي حدثني أبو حسان الزيادي قال سنة إحدى وثمانين ومائة فيها مات عيسى بن أبي جعفر أمير المؤمنين ببغداد لست بقين من ذي القعدة
5847 - عيسى بن يونس بن أبي إسحاق الهمداني الكوفي وأسم أبي إسحاق عمرو بن عبد الله بن احمد بن ذي يحمد بن السبيع بن سبع بن صعب بن معاوية بن كثير بن جشم بن حاشد بن جشم بن خيوان بن نوف بن همدان وعيسى يكنى أبا عمرو هو أخو إسرائيل رأى جده أبا إسحاق إلا انه لم يسمع منه شيئا وسمع إسماعيل بن أبي خالد وهشام بن عروة وعبيد الله بن عمر وسليمان الأعمش والأوزاعي وعوفا الأعرابي وشعبة ومالك بن أنس وعمر بن سعيد بن أبي حسين وبن جريج ومحمد بن إسحاق روى عنه أبوه يونس وإسماعيل بن عياش والقعنبي وداود بن عمرو الضبي وأحمد بن جناب وعلي بن بحر بن بري

والحكم بن موسى ويحيى بن معين وعلي بن المديني وإسحاق بن راهويه وأبو بكر بن أبي شيبة ويعقوب الدورقي والحسن بن عرفة في آخرين وكان عيسى قد انتقل عن الكوفة إلى بعض ثغور الشام فسكنها وقدم بغداد وحدث بها أخبرنا أبو عمر بن مهدي حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي إملاء حدثنا يعقوب بن إبراهيم حدثنا عيسى بن يونس حدثنا الأعمش عن إبراهيم عن همام قال بال جرير ومسح على خفيه أو قال جوربيه قال عيسى أنا اشك فقيل له يا أبا عمرو أتفعل هذا وقد بلت قال وما يمنعني وقد رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم يمسح على خفيه فكان أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم يعجبهم ذلك لأن إسلامه كان بعد نزول المائدة وأخبرنا بن مهدي ومحمد بن احمد بن رزق وأبو الحسين بن الفضل وعبد الله بن يحيى السكري ومحمد بن محمد بن محمد بن إبراهيم بن مخلد البزاز قالوا أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا عيسى بن يونس بن أبي إسحاق السبيعي عن بن جريج عن أبي الزبير عن جابر بن عبد الله الأنصاري قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ليس على المختلس ولا على المنتهب ولا على الخائن قطع أخبرنا السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا وقد رأى عيسى بن يونس جده أبا إسحاق أخبرنا بن الفضل حدثنا دعلج بن احمد أخبرنا احمد بن علي الأبار حدثنا الحسن يعني بن علي الحلواني حدثنا محمد بن داود قال سمعت عيسى بن يونس يقول أربعين حديثا حدثنا بها الأعمش فيها ضرب الرقاب لم يشركني فيها غير محمد بن إسحاق المديني ربما قال الأعمش يا محمد فيقول لبيك فيقول من معك فيقول عيسى بن يونس فيقول ادخلا وأجيفا الباب وكان يسأله عن حديث الفتن حدثت عن أبي الحسن بن الفرات قال

أخبرني الحسن بن يوسف الصيرفي أخبرنا أبو بكر احمد بن محمد بن هارون الخلال أخبرنا أبو بكر المروذي قال سمعت أبا عبد الله يقول الذي كنا نخبر أن عيسى بن يونس كان سنة في الغزو وسنة في الحج وقد كان قدم إلى بغداد في شيء من أمر الحصون فأمر له بمال فأبى أن يقبل أخبرنا أبو بكر أحمد بن سليمان بن علي المقرئ الواسطي أخبرنا محمد بن احمد بن محمد بن فارس البزاز أخبرنا علي بن الحسين النديم أخبرنا الحسين بن عمر الثقفي حدثنا عبد الله بن سعيد الكندي حدثنا عمر بن أبي الرطيل عن أبي بلال الأشعري عن جعفر بن يحيى بن خالد قال ما رأينا في القراء مثل عيسى بن يونس أرسلنا إليه فأتانا بالرقة فاعتل قبل أن يرجع فقلت له يا أبا عمر قد أمر لك بعشرة آلاف فقال هيه فقلت هي خمسون ألفا قال لا حاجة لي فيها فقلت ولم أما والله لاهنيتكها هي والله مائة ألف قال لا والله لا يتحدث أهل العلم اني أكلت للسنة ثمنا ألا كان هذا قبل أن ترسلوا إلي فأما على الحديث فلا والله ولا شربة ماء ولا هليلجة أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا عبد الرحمن بن محمد الزهري حدثنا احمد بن سعد حدثنا الحراني قال قال بن المبارك لرجل أكتب نفس هذا الشيخ يعني عيسى بن يونس أخبرنا الأزهري حدثنا احمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة حدثنا محمد بن يونس حدثنا سليمان بن داود قال كنا عند بن عيينة فجاء عيسى بن يونس فقال مرحبا بالفقيه بن الفقيه بن الفقيه أخبرنا محمد بن احمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي قال سمعت أبا النضر الفقيه يقول سمعت إبراهيم بن إسماعيل العنبري يقول سمعت قيس بن حنش يقول سمعت علي بن المديني يقول جماعة من الأولاد أثبت عندنا من آبائهم منهم عيسى بن يونس بن أبي إسحاق السبيعي أخبرنا البرقاني أخبرنا بن خميرويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس قال قال بن

عمار عيسى بن يونس وإسرائيل بن يونس ويوسف بن يونس هؤلاء أخوة وأثبتهم عيسى بن يونس وهو أثبت من إسرائيل ثم إسرائيل وقال بن عمار في موضع آخر إسرائيل وعيسى ابني يونس عيسى هو حجة وهو أثبت من إسرائيل وإسرائيل وشريك قد تركهما يحيى أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا أبو احمد بن فارس قال حدثنا البخاري قال قال لي إبراهيم بن موسى سمعت الوليد يقول ما أبالي من خالفني في الأوزاعي ما خلا عيسى بن يونس فإني رأيت أخذه أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد الأشناني قال سمعت احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد يقول سألت يحيى بن معين قلت فعيسى بن يونس أحب إليك أو أبو معاوية فقال ثقة وثقة أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو احمد الحسين بن علي التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب الإسفراييني حدثنا أبو بكر احمد بن محمد بن الحجاج المروروذي قال وسئل يعني احمد بن حنبل عن عيسى بن يونس وأبي إسحاق الفزاري ومروان بن معاوية أيهم أثبت قال ما فيهم إلا ثبت قيل له فمن تقدم قال ما فيهم إلا ثقة ثبت إلا ان أبا إسحاق ومكانه من الإسلام أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن احمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال عيسى بن يونس بن أبي إسحاق السبيعي كوفي ثقة وكان سكن الثغر وكان ثبتا في الحديث أخبرنا علي بن طلحة المقرئ أخبرنا أبو الفتح محمد بن إبراهيم الغازي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال عيسى بن يونس كوفي ثقة أخبرني أبو الفرج الطناجيري حدثنا عمر بن أحمد الواعظ قال وفي كتاب جدي عن عبيد الله بن عفير عن أبيه قال وفي سنة إحدى وثمانين توفي عيسى بن يونس أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد حدثنا حنبل بن إسحاق قال سمعت علي بن بحر قال كنت عند عيسى بن يونس سنة ست وثمانين ومائة ومات سنة سبع وثمانين ومائة أخبرنا الأزهري أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا إبراهيم بن محمد الكندي حدثنا أبو موسى محمد بن المثنى قال ومات عيسى بن يونس سنة ثمان وثمانين أخبرنا هبة الله بن الحسن الطبري أخبرنا احمد بن محمد بن عروة أخبرنا بن أبي داود قال سمعت محمد بن مصفي قال مات عيسى بن يونس في النصف من شعبان سنة ثمان وثمانين ومائة أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال وفي سنة ثمان وثمانين ومائة مات عيسى بن يونس وأخبرت أنه مات في النصف من شعبان أخبرنا عبد العزيز بن علي الأزجي أخبرنا محمد بن عبد الرحمن المخلص حدثنا عبيد الله بن عبد الرحمن السكري أخبرني عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة حدثني أبي قال حدثني أبو عبيدة قال سنة إحدى وتسعين ومائة فيها مات عيسى بن يونس بن أبي إسحاق السبيعي بالثغر أخبرنا أبو سعيد بن حسنويه أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا عمر بن احمد الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال وعيسى بن يونس بن أبي إسحاق مات بالحدث سنة إحدى وتسعين ومائة أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال عيسى بن يونس السبيعي من أهل الكوفة تحول إلى الثغر فنزل بالحدث وكان ثقة ثبتا ومات بالحدث في أول سنة إحدى وتسعين ومائة في خلافة هارون

5848 - عيسى بن سوادة بن أبي الجعد الرازي أنبأنا أحمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده قال أبو زكريا سوادة وعمران وإبراهيم بن أبي الجعد نزلوا الري وكانوا من أهل الكوفة روى مطرف بن طريف عن سوادة وحكام عن إبراهيم وعمران روى عنه إسماعيل بن أبي خالد وعيسى بن سوادة كان ها هنا سمعت منه ببغداد ليس حديثه بشيء وقال في موضع آخر بن سوادة كان ها هنا يحدث عن إسماعيل وعن هؤلاء كان كذابا قد رأيته وكتبت عنه

5849 - عيسى بن جعفر بن أبي جعفر المنصور كان من وجوه بني هاشم وسراتهم وولي امارة البصرة وخرج من بغداد يقصد هارون الرشيد وهو إذ ذاك بخراسان فأدركه أجله بالدسكرة من طريق حلوان أخبرني الحسن بن أبي بكر قال كتب الي محمد بن إبراهيم الجوري أن احمد بن حمدان بن الخضر أخبرهم قال حدثنا احمد بن يونس الضبي حدثني أبو حسان الزيادي قال سنة اثنتين وسبعين ومائة فيها مات عيسى بن جعفر بن أبي جعفر بطرازستان لأربع عشرة ليلة بقيت من شهر رمضان
5850 - عيسى بن أبان بن صدقة أبو موسى صحب محمد بن الحسن الشيباني وتفقه به واستخلفه يحيى بن أكثم على القضاء بعسكر المهدي وقت خروج يحيى مع المأمون إلى فم الصلح فلم يزل على عمله إلى أن رجع يحيى ثم تولى عيسى القضاء بالبصرة فلم يزل عليه حتى مات وقد أسند الحديث عن إسماعيل بن جعفر وهشيم ويحيى بن زكريا بن أبي زائدة ومحمد بن الحسن روى عنه الحسن بن سلام السواق أخبرنا الحسين بن عمر بن برهان الغزال حدثنا عثمان بن احمد الدقاق إملاء حدثنا الحسن بن سلام حدثنا عيسى بن أبان بن صدقة حدثنا محمد بن الحسن أخبرنا أبو حنيفة عن حماد عن الشعبي عن إبراهيم بن أبي موسى الأشعري عن المغيرة بن شعبة أنه خرج مع رسول الله صلى الله عليه و سلم في سفر فانطلق رسول الله صلى الله عليه و سلم لقضاء حاجته ثم رجع وعليه جبة رومية ضيقة الكمين فرفعها رسول الله صلى الله عليه و سلم من ضيق كميها قال المغيرة فجعلت أصب

الماء عليه من إداوة فتوضأ وضوء الصلاة ومسح على خفيه ولم ينزعهما ثم تقدم فصلى أخبرنا الحسين بن علي الصيمري أخبرنا عبد الله بن محمد الشاهد حدثنا مكرم القاضي حدثنا احمد بن محمد بن مغلس قال سمعت محمد بن سماعه قال كان عيسى بن أبان حسن الوجه وكان يصلي معنا وكنت ادعوه أن يأتي محمد بن الحسن فيقول هؤلاء قوم يخالفون الحديث وكان عيسى حسن الحفظ للحديث فصلى معنا يوما الصبح وكان يوم مجلس محمد فلم أفارقه حتى جلس في المجلس فلما فرغ محمد أدنيته إليه وقلت هذا بن أخيك أبان بن صدقة الكاتب ومعه ذكاء ومعرفة بالحديث وأنا أدعوه إليك فيابى ويقول إنا نخالف الحديث فأقبل عليه وقال له يا بني ما الذي رايتنا نخالفه من الحديث لا تشهد علينا حتى تسمع منا فسأله يومئذ عن خمسة وعشرين بابا من الحديث فجعل محمد بن الحسن يجيبه عنها ويخبره بما فيها من المنسوخ ويأتي بالشواهد والدلائل فالتفت إلي بعد ما خرجنا فقال كان بيني وبين النور ستر فارتفع عني ما ظننت أن في ملك الله مثل هذا الرجل يظهره للناس ولزم محمد بن الحسن لزوما شديدا حتى تفقه به أخبرنا علي بن المحسن أخبرنا طلحة بن محمد بن جعفر قال ولما خرج المأمون إلى فم الصلح بسبب بوران أخرج معه يحيى بن أكثم فاستخلف على الجانب الشرقي عيسى بن أبان أحد الفقهاء من أهل العراق وله مسائل كثيرة واحتجاج لمذهب أبي حنيفة وكان خيرا فاضلا قلت وكانت ولايته هذه في شهر رمضان سنة عشر ومائتين أخبرنا الأزهري أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا عبد الله بن إسحاق المعدل أخبرنا الحارث بن محمد حدثنا محمد بن سعد قال سنة إحدى عشرة ومائتين فيها عزل إسماعيل بن حماد بن أبي حنيفة عن قضاء البصرة ووليه عيسى بن أبان بن صدقة وذلك يوم الثلاثاء لسبع ليال خلون من شهر ربيع الأول أخبرنا الصيمري أخبرنا

عبد الله بن محمد الأسدي حدثنا أبو بكر الدامغاني الفقيه حدثنا أبو جعفر الطحاوي قال سمعت أبا خازم القاضي يقول ما رأيت لأهل بغداد حدثنا اذكى من عيسى بن أبان وبشر بن الوليد وقال أبو خازم كان عيسى رجلا سخيا جدا وكان يقول والله لو أتيت برجل يفعل في ماله كفعلي في مالي لحجرت عليه قال وقدم إليه رجل محمد بن عباد المهلبي فادعى عليه أربعمائة دينار فسأله عيسى عما ادعاه عليه فأقر له بذلك فقال له الرجل احبسه لي فقال له عيسى اما الحبس فواجب ولكني لا أرى حبس أبي عبد الله وأنا أقدر على فدائه من مالي فغرمها عنه عيسى من ماله ويحكي عن عيسى أنه كان يذهب إلى القول بخلق القرآن فأخبرنا القاضي أبو محمد الحسن بن الحسين بن رامين الإستراباذي حدثنا عبد الرحمن بن محمد بن جعفر الجرجاني حدثنا محمد يحيى بن جعفر البزاز حدثنا محمد بن الرومي حدثنا أبو عبد الله محمد بن داود بن دينار الفارسي حدثنا محمد بن الخليل الفارسي حدثنا أبي وكان أبوه صاحب سفيان الثوري قال كنت بالبصرة فاختصم رجل مسلم ورجل يهودي عند القاضي وكان قاضيهم يومئذ عيسى بن أبان وكان يرى رأى القوم فوقع اليمين على المسلم فقال له القاضي قل والله الذي لا اله الا هو فقال له اليهودي حلفه بالخالق لا بالمخلوق لأن لا اله الا هو في القرآن وأنتم تزعمون أنه مخلوق قال فتحير عيسى عند ذلك وقال قوما حتى انظر في أمركما أخبرني الحسن بن أبي بكر قال كتب إلى محمد بن إبراهيم الجوري أن أحمد بن حمدان بن الخضر أخبرهم قال حدثنا احمد بن يونس الضبي قال حدثني أبو حسان الزيادي قال سنة إحدى وعشرين ومائتين فيها مات عيسى بن أبان بن صدقة قاضي البصرة لغرة صفر أخبرنا الأزهري أخبرنا علي بن عمر الحافظ أخبرنا عبد الله بن إسحاق أخبرنا الحارث حدثنا محمد بن سعد قال سنة إحدى وعشرين ومائتين فيها مات عيسى بن أبان بن صدقة قاضي أهل البصرة بالبصرة يوم الأربعاء في المحرم ودفن وكان حج ثم قدم البصرة منصرفا فمات بعد قدومه بأيام

5851 - عيسى بن خلاد بن بويب حدث عن عتاب بن بشير وبقية بن الوليد روى عنه أبو إسماعيل الترمذي ومحمد بن عبدوس بن كامل السراج أخبرني الأزهري أخبرنا أبو الحسن الدارقطني حدثنا أبو سهل أحمد بن محمد بن زياد حدثنا أبو إسماعيل الترمذي حدثنا عيسى بن خلاد بن بويب حدثنا عتاب بن بشير حدثنا أبو واصل عبد الحميد عن أنس بن مالك قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول في دعائه يا ولي الإسلام وأهله مسكني به حتى ألقاك به قال الدارقطني عيسى بن خلاد بن بويب شيخ كان ببغداد
5852 - عيسى بن هاشم النخاس أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف حدثني الحسين بن فهم قال عيسى بن هاشم النخاس سمع سماعا كثيرا وكان صاحب حديث وتوفي قبل أن يحدث
5853 - عيسى بن مسلم الصفار ويعرف بالأحمر من أهل سر من رأى حدث عن مالك بن أنس وحماد بن زيد وإسماعيل بن عياش أحاديث منكرة روى عنه ابنه مسلم ومطين الكوفي أخبرنا أبو الفرج الحسين بن عبد الله بن أحمد بن أبي علانة المقرئ حدثنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد القاضي البوراني حدثنا مسلم بن عيسى حدثنا أبي حدثنا حماد بن زيد عن سهيل عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من مات من أمتي يعمل عمل قوم لوط نقله الله إليهم حتى يحشر معهم أخبرنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن عبد الله التميمي في كتابه إلينا من الكوفة قال حدثنا إبراهيم بن احمد بن أبي حصين حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي حدثنا عيسى بن مسلم البغدادي حدثنا حماد بن زيد أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن عيسى الأحمر مات في المحرم من سنة تسع وعشرين ومائتين

5854 - عيسى بن سالم الشاشي المعروف بعويس قدم بغداد وحدث بها عن عبيد الله بن عمرو الرقي وعبد الله بن المبارك روى عنه جعفر بن محمد بن كزال ومحمد بن بشر بن مطر وإدريس بن عبد الكريم المقرئ وموسى بن هارون الحافظ وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي وأبو القاسم البغوي وكان ثقة أخبرنا محمد بن عمر النرسي أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا محمد بن بشر بن مطر حدثنا عيسى بن سالم عويس حدثنا عبيد الله بن عمرو عن أيوب عن أبي قلابة قال أتيت المسجد فإذا رجل قد تكاب عليه الناس وهم يقولون صاحب رسول الله صلى الله عليه و سلم فزاحمت حتى وصلت إليه فسمعته يقول قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ان من بعدكم الكذاب المضل وان ذراه يعني رأسه حبك وانه سيقول أنا ربكم فمن قال كذبت لست ربنا ولكن الله ربنا عليه توكلنا واليه أنبنا ونعوذ بالله منك فلا سبيل له عليه أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات عيسى بن سالم الشاشي بطريق حلوان سنة اثنتين وثلاثين ومائتين وكتبت عنه
5855 - عيسى بن المساور الجوهري حدث عن الوليد بن مسلم ومروان بن معاوية وسويد بن عبد العزيز ويغنم بن سالم بن قنبر روى عنه بن أخيه احمد بن القاسم وأحمد بن علي الخراز ومحمد بن عبدوس السراج وقاسم بن زكريا المطرز وأبو حامد محمد بن هارون الحضرمي وكان ثقة أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا سليمان بن احمد الطبراني حدثنا احمد بن القاسم بن المساور الجوهري حدثني عمي عيسى بن المساور حدثنا الوليد بن مسلم عن الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن جابر بن عبد الله أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يخطب إلى جذع فلما بنى المنبر حن الجذع فاحتضنه النبي صلى الله عليه و سلم فسكن قال سليمان لم يروه عن الأوزاعي إلا الوليد تفرد به عيسى بن مساور أخبرنا البرقاني أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا الحسن بن رشيق حدثنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي عن أبيه ثم أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي قال ناولني عبد الكريم وكتب لي بخطه قال سمعت أبي يقول عيسى بن مساور بغدادي لا بأس به قرأت على البرقاني عن أبي إسحاق المزكي قال أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت محمد بن أشكاب يحسن الثناء على عيسى بن مساور قال السراج مات عيسى بن مساور ببغداد في رجب سنة خمس وأربعين ومائتين أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن عيسى بن مساور مات في شوال من سنة أربع وأربعين ومائتين

5856 - عيسى بن الفيرزان أخو معروف الكرخي حكى عن أخيه معروف روى عنه محمد بن سليمان بن فهرويه العلاف أخبرني عبد العزيز بن علي الأزجي حدثنا أبو محمد عبيد الله بن محمد بن سليمان بن بأبويه بن فهرويه المخرمي العلاف حدثني أبي أخبرنا عيسى أخو معروف الكرخي حدثني أخي أبو محفوظ معروف بن الفيرزان الكرخي قال إمش ميلا صل جماعة إمش ميلين صل الجمعة إمش ثلاثة أميال عد مريضا إمش أربعة أميال شيع جنازة إمش خمسة أميال شيع حاجا أو معتمرا إمش ستة أميال شيع غازيا في سبيل الله إمش سبعة أميال تصدق بصدقة من رجل إلى رجل إمش ثمانية أميال أصلح بين الناس إمش تسعة أميال صل رحما وقرابة إمش عشرة أميال في حاجة عيالك إمش أحد عشر ميلا في معونة أخيك إمش بريدا والبريد اثنا عشر ميلا زر أخا في الله عز و جل
5857 - عيسى بن يوسف بن عيسى أبو يحيى بن الطباع حدث عن حلبس بن محمد الكلبي وقيل الكلابي وأبي بكر بن عياش وبن أبي فديك وبشر بن عمر الزهراني وعن عمه إسحاق بن عيسى روى عنه أخوه محمد وأبو بكر بن أبي الدنيا وعبد الله بن محمد بن ناجية وقاسم بن زكريا المطرز ويحيى بن صاعد وعبد الوهاب بن أبي حية وراق الجاحظ أخبرنا أبو القاسم الحسن بن الحسن بن علي بن المنذر القاضي أخبرنا عبد الله بن إسحاق الخرساني حدثنا محمد بن يوسف بن عيسى بن الطباع حدثني أخي عيسى بن يوسف أبو يحيى حدثني حلبس بن محمد وأخبرنا محمد بن عمر النرسي واللفظ له أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثنا عبد الله بن محمد الكرخي حدثني عيسى بن يوسف بن عيسى الطباع حدثنا حلبس بن محمد الكلبي البصري حدثنا سفيان الثوري عن مغيرة عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله عن النبي صلى الله عليه و سلم قال سطع نور في الجنة فرفعوا رؤوسهم فإذا هو من ثغر حوراء ضحكت في وجه زوجها أخبرنا أبو طالب عمر بن إبراهيم الفقيه أخبرنا عيسى بن حامد بن بشر القاضي حدثني جدي يعني محمد بن الحسن القنبيطي قال ومات عيسى بن الطباع سنة أربع وأربعين ومائتين

5858 - عيسى بن احمد بن عيسى بن وردان أبو يحيى نزل عسقلان بلخ فنسب إليها وحدث عن عبد الله بن وهب وإسحاق بن الفرات المصريين والنضر بن شميل ويحيى بن أبي الحجاج البصريين وبشر بن بكر التنيسي وبقية بن الوليد وضمرة بن ربيعة وزيد بن أبي الزرقاء روى عنه عامة الخراسانيين وقال بن أبي حاتم الرازي روى عنه أبي وسئل عنه فقال صدوق أخبرنا علي بن طلحة المقرئ أخبرنا أبو العباس احمد بن محمد بن الحسين بن إسحاق الرازي البصير حدثنا أبو بكر عيسى بن محمد بن عيسى بن خالد بن أبي يزيد البغدادي حدثنا عيسى بن احمد بن عيسى بن وردان البلخي حدثنا يحيى بن أبي الحجاج أبو أيوب البصري حدثنا بن جريج عن أبي الزبير عن جابر قال أمرنا رسول الله صلى الله عليه و سلم بأربع ونهانا عن خمس قال إذا رقدت فاغلق بابك واطفئ مصباحك وخمر إناءك وأوك سقاءك فان الشيطان لا يفتح مغلقا ولا يحل وكاء ولا يكشف إناء وإن الفويسقة تحرق على أهل البيت ونهانا عن خمس عن المشي في نعل واحد وعن اشتمال الصماء وأن تأكل بشمالك وعن الاحتباء في ثوب واحد وإذا استلقيت فلا تضع إحدى رجليك على الأخرى أخبرنا البرقاني أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا الحسن بن رشيق حدثنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن عن أبيه ثم أخبرنا الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله قال ناولني عبد الكريم وكتب لي بخطه قال سمعت أبي يقول عيسى بن احمد بلخي ثقة

5859 - عيسى بن رزق الله أبو موسى النهرواني روى عن أبي داود الطيالسي ويعقوب بن إسحاق الحضرمي وعمر بن يونس اليمامي وقال بن أبي حاتم سمعت منه مع أبي بالنهروان وسألت عنه سليمان بن توبة النهرواني فقال صدوق لا بأس به
5860 - عيسى بن جعفر العكبري حدث عن نصر بن حماد الوراق روى عنه القاسم بن الفرج العكبري شيخ للقاضي أبي بكر بن الجعابي وأبي جعفر احمد بن يعقوب الأصبهاني المعروف ببرزويه أخبرنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا احمد بن يعقوب الأصبهاني حدثنا القاسم بن الفرج العكبري حدثنا عيسى بن جعفر حدثنا نصر بن حماد حدثنا حمزة الزيات عن سليمان الشيباني عن بكير بن الأخنس عن عبد الله بن عمرو قال إذا قرأ الرجل القرآن بالفارسية أو أخطأ أو تخطرف كتبه الملك على الصواب ثم رفعه

5861 - عيسى بن إسحاق بن إبراهيم بن عزوان أبو موسى المعروف بالنرسي حدث عن يحيى بن آدم وشبابة بن سوار ويحيى بن السكري وزيد بن الحباب روى عنه موسى بن هارون ومحمد بن مخلد الدوري أخبرنا الحسن بن محمد الخلال حدثنا احمد بن إبراهيم حدثنا محمد بن مخلد حدثنا عيسى بن إسحاق بغدادي ثقة أخبرني أبو الفرج الطناجيري حدثنا عمر بن احمد الواعظ قال قال محمد بن مخلد فيما قرأت عليه ومات عيسى النرسي سنة ثمان وخمسين ذكر غيره عن بن مخلد أنه مات في ذي القعدة
5862 - عيسى بن عبد الله بن سليمان العسقلاني نزل بغداد وحدث بها عن أبيه وعن الوليد بن مسلم وضمرة بن ربيعة ورواد بن الجراح وآدم بن أبي إياس روى عنه محمد بن غالب التمتام وأبو عمارة محمد بن احمد بن المهدي ومحمد بن منير بن صغير ومحمد بن مخلد أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبيد الله بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا عيسى بن عبد الله حدثنا الوليد بن مسلم عن بن المبارك عن خالد عن عكرمة عن بن عباس أن النبي صلى الله عليه و سلم قال البركة مع أكابركم هكذا رواه عيسى عن الوليد متصلا وخالفه هشام بن عمار فرواه عن الوليد بن مسلم وقال فيه عن عكرمة عن النبي صلى الله عليه و سلم لم يذكر فيه بن عباس
5863 - عيسى بن موسى بن أبي حرب أبو يحيى الصفار البصري قدم بغداد وحدث بها عن يحيى بن أبي بكير الكرماني روى عنه الحسن بن عليل العنزي ومحمد بن محمد الباغندي وإسماعيل بن العباس الوراق والقاضي المحاملي وعبد الله بن احمد بن ثابت البزاز ومحمد بن جعفر المطيري وأبو الحسين بن المنادى وحمزة بن القاسم الهاشمي وكان ثقة أخبرنا أبو عمر بن مهدي أخبرنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي أخبرنا عيسى بن أبي حرب الصفار حدثنا يحيى بن أبي بكير حدثنا أبو الجهم قال حدثتني عزونة أنها سألت عائشة عن ماء الرجل يصيب ثوبه فقالت بثوبها هكذا ففركته قد كنت أفركه من ثوب رسول الله صلى الله عليه و سلم أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي قال سمعت أبا داود يقول سمعت بن حساب يقول أكثر الله في الناس مثله يعني عيسى بن أبي حرب أخبرني أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أبو بكر محمد بن خلف بن المرزبان أخبرني احمد بن سعيد القرشي قال أهدى أبو شراعة القيسي إلى أبي يحيى عيسى بن أبي حرب في يوم نوروز نعلا مكتوب على شراكها بحبر ... لم ألقه يطأ التراب بنعله ... إلا وجمت له وجوم المعجب ... ... وعلقت أفكر في مواطئ نعله ... أن كيف لم يخضر أو لم يعشب ... فاشترى له مكان النعل دارا وأخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع قال كان عيسى بن موسى بن أبي حرب الصفار ماضيا إلى كرمان فأدركه الموت بايذج للنصف من صفر سنة سبع وستين

5864 - عيسى بن موسى بن صالح بن شيخ بن عميرة أبو صفوان الأسدي وهو أخو بشر بن موسى حدث عن هشام المعروف بتراس صاحب أبي عبيدة معمر بن المثني روى عنه أبو الحسن احمد بن محمد بن عبد الله الأسدي
5865 - عيسى بن عفان بن مسلم أبو موسى الصفار حدث عن أبيه روى عنه محمد بن عبد الملك التاريخي وعلي بن إسحاق المادراني وأحمد بن الحسن والدابي علي بن الصواف وقال حدثنا في حانوتنا أخبرنا علي بن القاسم بن الحسن الشاهد بالبصرة حدثنا علي بن إسحاق المادراني حدثنا عيسى بن عفان بن مسلم حدثنا أبي عن شعبة عن يعلى بن عطاء قال سمعت عمرو بن عاصم قال سمعت أبا هريرة يقول قال أبو بكر يا رسول الله قل لي شيئا أقوله إذا أصبحت وإذا أمسيت قال قل اللهم عالم الغيب والشهادة فاطر السماء والأرض رب كل شيء ومليكه اشهد أن لا إله إلا أنت أعوذ بك من شر نفسي ومن شر الشيطان وشركه فأمره أن يقول إذا أصبح وإذا أمسى وإذا أخذ مضجعه أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع قال وجاءنا نعي عيسى بن عفان بن مسلم في هذه الأيام يعني في شهر ربيع الآخر سنة سبعين ومائتين قلت كأنه مات بغير بغداد وذكر محمد بن مخلد انه مات في رجب من سنة سبعين

5866 - عيسى بن مهران أبو موسى المعروف بالمستعطف حدث عن عمرو بن جرير البجلي وحسن بن حسين العدني ونحوهما روى عنه أبو جعفر محمد بن جرير الطبري وغيره كتب إلى أبو الحسن علي بن إبراهيم بن سعيد بن يوسف الحوفي من مصر وحدثني علي بن الحسن بن عمر الثمانيني بصور عنه قال أخبرنا الحسن بن رشيق العسكري حدثنا أبو عبد الله الحسين بن علي بن الحسن بن علي بن عمر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب قال حدثنا عيسى بن مهران البغدادي أخبرنا عمرو بن جرير البجلي حدثنا إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال لما طعن عمر بن الخطاب الطعنة التي هلك فيها دخل عليه علي بن أبي طالب وعبد الله بن عباس ورأسه في حجر عبد الله بن عمر فدعا بنبيذ فشرب منه فخرج من طعنته فقال بعضهم نبيذ وقال بعضهم دم فدعا بشربة من لبن فشرب منه فخرج بياض اللبن فعرف انه ميت فقال لابن عمر ضع رأسي ثكلتك أمك قال فوضع رأسه فلما وضع رأسه قال ثكلتك أمك يا عمر مرتين أو ثلاثا لو كان لي ما بين المشرق إلى المغرب لافتديت به من هول المطلع قال فقال له بن عباس ولم يا أمير المؤمنين فوالله لقد كان أسلامك عزا وإمارتك فتحا ولقد ملأت الأرض عدلا فقال عمر تشهد لي بذلك يا بن أخي وكأنه كره الشهادة فقال له علي بن أبي طالب قل نعم وأنا معك قال محمد بن أبي الفوارس قرأت على أبي الحسن الدارقطني قال عيسى بن مهران المستعطف بغدادي رجل سوء ومذهب سوء يروي عنه بن جرير الطبري قلت كان عيسى بن مهران المستعطف من شياطين الرافضة ومردتهم ووقع إلي كتاب من تصنيفه في الطعن على الصحابة وتضليلهم وإكفارهم وتفسيقهم فوالله لقد قف شعري عند نظري فيه وعظم تعجبي مما أودع ذلك الكتاب من الأحاديث الموضوعة والاقاصيص المختلفة والانباء المفتعلة بالأسانيد المظلمة عن سقاط الكوفيين من المعروفين بالكذب ومن المجهولين ودلني ذلك على عمى بصيرة واضعة وخبث سريرة جامعه وخيبة سعي طالبه واحتقاب ذرار كاتبه فويل لهم مما كتبت أيديهم وويل لهم مما يكسبون وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون

5867 - عيسى بن جعفر أبو موسى الوراق سمع شبابة بن سوار وشجاع بن الوليد ويحيى بن إسحاق السيلحيني وأبا نعيم ومالك بن إسماعيل وقبيصة بن عقبة وأبا الوليد الطيالسي ومسددا وأحمد بن حنبل روى عنه يحيى بن صاعد والقاضي المحاملي ومحمد بن مخلد وأبو الحسين بن المنادى وإسماعيل بن محمد الصفار والحسن بن علي الشيرازي وغيرهم أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا عيسى بن جعفر الوراق حدثنا أبو بدر شجاع بن الوليد حدثنا عبد الله بن شبرمة عن أبي زرعة عن أبي هريرة قال جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقال يا رسول الله النقبة تكون بمشفر البعير أو بعجمه فتشتمل الأبل كلها جربا قال فقال النبي صلى الله عليه و سلم فما أعدى الأول ثم قال لا عدوى ولا هامة ولا صفر خلق الله كل نفس فخلق حياتها ومصيباتها ورزقها أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أبو الحسين بن المنادى قال كان أبو موسى عيسى بن جعفر الوراق من أفاضل الناس وشجعان المجاهدين مع ورع وعقل ومعرفة وحديث كثير عال وصدق وفضل أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن المظفر قال قال البغوي سنة اثنتين وسبعين فيها مات عيسى بن جعفر أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع أن عيسى بن جعفر الوراق توفي يوم السبت النصف من جمادى الآخرة سنة اثنتين وسبعين ومائتين

5868 - عيسى بن محمد بن منصور أبو موسى الإسكافي قدم بغداد وحدث بها عن شعيب بن حرب وأمية بن خالد روى عنه القاضي المحاملي وعلي بن إسحاق المادراني ومحمد بن احمد الحكيمي وأبو عمرو بن السماك أحاديث مستقيمة وكان قد عمي في آخر عمره أخبرنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا عثمان بن احمد حدثنا عيسى بن محمد بن منصور الإسكافي حدثنا أمية بن خالد حدثنا حسين بن عبد الله بن ضمير عن أبيه عن جده عن علي قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول المجالس بالأمانة أخبرنا إبراهيم بن مخلد المعدل حدثنا محمد بن احمد بن إبراهيم الحكيمي حدثنا عيسى بن محمد بن منصور الإسكافي حدثنا شعيب بن حرب المدائني عن محمد الهمداني قال حدثنا شيخ في هذا المسجد يعني مسجد الكوفة عن النعمان بن بشير قال كنا عند علي بن أبي طالب فذكروا عثمان فقال علي إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون هم عثمان وأصحاب عثمان وأنا من أصحاب عثمان قال عيسى قال شعيب وانا من أصحاب عثمان

5869 - عيسى بن عبد الله بن سنان بن دلويه أبو موسى الطيالسي يلقب رغاث سمع عبيد الله بن موسى وعفان ومحمد بن سابق وأبا عبد الرحمن المقرئ وعثمان بن سعيد المري وأسيد بن زيد وسعيد بن سليمان الواسطي وأبا نعيم وأحمد بن يونس والحميدي وداود بن مهران روى عنه أبو علي الصفار ومحمد بن عمرو الرزاز ومحمد بن العباس بن نجيح وأحمد بن الفضل بن خزيمة وأحمد بن كامل القاضي وأبو بكر الشافعي وقال الدارقطني كان ثقة أخبرنا عبد الملك بن محمد بن عبد الله الواعظ حدثنا احمد بن الفضل بن العباس بن خزيمة حدثنا عيسى بن عبد الله رغاث حدثنا عبيد الله بن موسى عن إسرائيل عن جابر عن عكرمة عن بن عباس وعن أبي هريرة وعن بن عمر قالوا قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يزني الرجل وهو مؤمن ولا يشرب الخمر وهو مؤمن ولا ينتهب نهبة ذات شرف وهو مؤمن فان تاب تاب الله عليه حدثني عبد العزيز بن احمد الكتاني أخبرنا مكي بن محمد بن الغمر أخبرنا أبو سليمان بن زبر أخبرنا أبي قال سمعت أبا موسى عيسى بن عبد الله الطيالسي يقول ولدت في سنة ثلاث وتسعين ومائة في جمادى الآخرة بعد ما مات هارون الرشيد بأربعين يوما أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أبو بكر الشافعي قال ومات عيسى رغاث يوم الجمعة في شوال سنة سبع وسبعين ومائتين أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع قال وأبو موسى عيسى بن عبد الله الطيالسي المعروف برغاث يعني مات لسبع خلون من شوال سنة سبع وسبعين وكان يعد في الحفاظ
5870 - عيسى بن محمد بن عيسى أبو العباس المروزي المعروف بالطهماني قدم بغداد وحدث بها عن عمر بن محمد البخاري وأحمد بن بكر بن سيف التغلبي ويعقوب بن الجراح روى عنه محمد بن مخلد وأبو سعيد بن الأعرابي وعبد الباقي بن قانع وكان ثقة وذكر بن الأعرابي انه سمع منه ببغداد في سوق يحيى أخبرنا بن الفضل القطان حدثنا عبد الباقي بن قانع القاضي حدثنا عيسى بن محمد المروزي حدثنا عمر بن محمد حدثنا أبي حدثنا عيسى وهو غنجار عن أبي حمزة قال حدثنا أبو مريم عن عمرو بن مرة عن أبي البختري عن علي أنه قال له رسول الله صلى الله عليه و سلم يعني جعفرا في ابنة حمزة أشبهت خلقي وخلقي وأنت من شجرتي التي أنا منها

5871 - عيسى بن إسحاق بن موسى أبو العباس الخطمي الأنصاري وهو أخو موسى بن إسحاق وكان أسن منه سمع أباه وعبد المنعم بن إدريس وخلف بن هشام وأبا الربيع الزهراني وسعيد بن محمد الجرمي وأبا عقيل بن حاجب المروزي وغيرهم روى عنه محمد بن جعفر الادمي ومحمد بن العباس بن نجيح وأحمد بن كامل وعبد الباقي بن قانع وأبو عمر الزاهد وأبو سهل بن زياد ومكرم بن احمد القاضي وكان ثقة صادقا صالحا عابدا وذكر بن كامل أنه كان يمشي حافيا ويلبس قميص بابياف تزهدا ومات قبل سنة ثمانين ومائتين حدثنا أبو الحسن محمد بن احمد بن رزق إملاء حدثنا محمد بن جعفر الآدمي القارئ حدثنا عيسى بن إسحاق الأنصاري أخو موسى بن إسحاق الأنصاري حدثنا الحسن بن الحارث بن طليب الهاشمي عن أبيه عن داود بن أبي هند عن سعيد بن جبير عن بن عباس في قوله تعالى كزرع أخرج شطأه قال أصل الزرع عبد المطلب أخرج شطأه اخرج محمد صلى الله عليه و سلم فآزره بابي بكر فاستغلظ بعمر فاستوى على سوقه بعثمان بن عفان يعجب الزراع علي بن أبي طالب ليغيظ بهم الكفار أخبرنا أبو العلاء محمد بن الحسن بن محمد الوراق حدثنا احمد بن كامل القاضي قال سمعت عيسى بن إسحاق الأنصاري يقول سمعت مؤمنة بنت بهلول تقول ما النعيم إلا في الأنس بالله والموافقة لتدبيره أخبرنا الحسن بن أبي بكر حدثنا أبو عمر الزاهد محمد بن عبد الواحد حدثنا أبو العباس الأنصاري عيسى بن إسحاق بن موسى وكان يقال إنه كان من الابدال في زمانه

5872 - عيسى بن محمد الصيدلاني حدث عن محمد بن عقبة السدوسي روى عنه أبو القاسم الطبراني أخبرنا محمد بن عبد الله بن شهريار الأصبهاني أخبرنا سليمان بن احمد الطبراني حدثنا عيسى بن محمد الصيدلاني البغدادي حدثنا محمد بن عقبة السدوسي حدثنا محمد بن عثمان بن سيار القرشي حدثنا كعب أبو عبد الله عن قتادة عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الا إن عيسى بن مريم ليس بيني وبينه نبي ولا رسول الا إنه خليفتي في أمتي من بعدي ألا إنه يقتل الدجال ويكسر الصليب ويضع الجزية وتضع الحرب اوزارها ألا فمن أدركه منكم فليقرأ عليه السلام قال سليمان لم يروه عن قتادة إلا كعب أبو عبد الله البصري ولا عنه إلا محمد تفرد به بن عقبة
5873 - عيسى بن فيروز أبو موسى الأنباري حدث علي بن محمد بن سعيد الموصلي عنه عن عبد الأعلى بن حماد وأحمد بن حنبل والموصلي ليس بثقة أخبرني علي بن احمد الرزاز أخبرنا علي بن محمد بن سعيد الموصلي حدثنا أبو موسى عيسى بن فيروز الأنباري حدثنا احمد بن حنبل أخبرنا أبو معاوية حدثنا الأعمش عن عبد الله بن ذكوان أبي الزناد قال كان فقهاء أهل المدينة أربعة سعيد بن المسيب وقبيصة بن ذؤيب وعروة بن الزبير وعبد الملك بن مروان
5874 - عيسى بن خشنام أبو موسى المدائني يعرف باترجة حدث عن احمد بن سلمة المدائني صاحب المظالم وعن أبي مصعب الزهري عن مالك حديثا منكرا روى عنه أبو سيار عبيد الله بن سهل المدائني

5875 - عيسى بن القاسم أبو موسى الصيدلاني حدث عن النضر بن طاهر البصري روى عن عبد الله بن عدي الجرجاني وذكر أنه سمع منه ببغداد
5876 - عيسى بن محمد بن عبيد الله أبو موسى حدث بدمشق عن الحسين بن إبراهيم البابي شيخ مجهول من أهل الباب والأبواب روى عنه بن عدي أيضا أخبرنا أبو سعد الماليني قراءة أخبرنا عبد لله بن عدي الحافظ بجرجان حدثنا عيسى بن محمد بن عبد الله أبو موسى البغدادي بدمشق حدثنا الحسين بن إبراهيم البابي حدثنا حميد الطويل عن أنس بن مالك قال قال النبي صلى الله عليه و سلم لما عرج بي رأيت على ساق العرش مكتوبا لا إله إلا الله محمد رسول الله ايدته بعلي نصرته بعلي
5877 - عيسى بن موسى بن مخلد أبو موسى الختلي حدث عن يحيى بن إسماعيل بن عبد الله بن حبيب بن أبي ثابت الكوفي روى عنه بن عدي أيضا وذكر أنه سمع منه ببغداد
5878 - عيسى بن كوج أبو موسى حدثنا الصوري أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الأزدي حدثنا عبد الواحد بن محمد بن مسرور حدثنا أبو سعيد بن يونس قال عيسى بن كوج التركي يكنى أبا موسى بغدادي قدم مصر وكتب عنه بها توفي بمصر في جمادى الآخرة سنة اثنتين وثلاثمائة
5879 - عيسى بن إدريس بن عيسى أبو موسى نزل دمشق وحدث بها عن عثمان بن أبي شيبة والحسن بن الصباح البزار وزهير بن محمد بن قمير ومحمد بن عبد الله المخرمي وأحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد وزياد بن أيوب روى عنه عبد الله بن عدي وأبو القاسم الابندوني الجرجانيان وجمح بن القاسم المؤذن الدمشقي وأبو جعفر محمد بن الحسن اليقطيني وكان صدوقا أخبرنا الحسن بن الحسين بن العباس النعالي أخبرنا محمد بن الحسن بن علي اليقطيني حدثنا قاسم بن زكريا المطرز وعيسى بن إدريس البغدادي قالا أخبرنا احمد بن محمد بن يحيى بن سعيد القطان حدثنا يحيى بن آدم حدثنا مسعر بن كدام عن علقمة بن مرثد عن بن بريدة عن أبيه قال قال النبي صلى الله عليه و سلم نساء المجاهدين على القاعدين في الحرمة كأمهاتهم ما أحد من القاعدين يخالف إلى امرأة رجل منهم إلا وقف له يوم القيامة فقيل له هذا خانك فخذ من عمله ما شئت فما ظنكم حدثني عبد العزيز بن احمد بن علي الكتاني بدمشق حدثنا مكي بن محمد بن الغمر المؤدب حدثنا أبو سليمان محمد بن عبد الله بن احمد بن زبر قال توفي عيسى بن إدريس البغدادي في ربيع الآخر سنة ست وثلاثمائة

5880 - عيسى بن محمد أبو موسى البيطار يعرف بابن دبسان حدث عن مهنى بن يحيى الشامي روى عنه علي بن عمر السكري حدثني الأزهري حدثنا علي بن عمر الختلي حدثنا عيسى بن يحيى المعروف بابن دبسان حدثني مهنى بن يحيى حدثنا بن عيينة أخبرنا الكوفيون أبان وغيره يعني أبان بن تغلب عن الحكم عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن البراء بن عازب قال كنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يحني أحد منا ظهره حتى نراه يسجد أخبرني أبو الحسن محمد بن عبد الواحد حدثنا علي بن عمر الحربي قال وجدت في كتاب أخي مات أبو موسى عيسى بن دبسان ليوم خلا من المحرم سنة عشر وثلاثمائة
5881 - عيسى بن سليمان بن عبد الملك أبو القاسم القرشي وراق داود بن رشيد حدث عن داود بن رشيد وأحمد بن إبراهيم الموصلي وأحمد بن منيع روى عنه أبو القاسم النخاس المقرئ ومحمد بن المظفر وعبد الله بن موسى الهاشمي ومحمد بن عبيد الله بن الشخير وعلي بن عمر السكري وكان ثقة أخبرني عبيد الله بن أبي الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر وأخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن عيسى بن سليمان القرشي مات في سنة عشر وثلاثمائة زاد بن قانع في شعبان أخبرني أبو يعلى احمد بن عبد الواحد أخبرنا علي بن عمر الحربي قال وجدت في كتاب أخي بخطه مات أبو القاسم وراق داود بن رشيد لثلاث بقين من شعبان سنة عشر وثلاثمائة

5882 - عيسى بن هارون بن برية الهاشمي حدث عن محمد بن مالك النخعي روى عنه عمر بن نوح البجلي حدثكم عيسى بن هارون بن برية الهاشمي حدثنا محمد بن مالك النخعي حدثنا محمد بن عبد الملك حدثنا شعبة عن سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن جابر بن زيد قال قال عن بن عباس يعني عكرمة في رجل ذبح ونسي أن يسمي قال المؤمن اسم من أسماء الله عز و جل تفرد به أبو جابر محمد بن عبد الملك عن شعبة
5883 - عيسى بن يعقوب بن جابر أبو موسى الزجاج حدث عن دينار خادم أنس بن مالك روى عنه أبو بكر بن شاذان أخبرنا العتيقي أخبرنا احمد بن إبراهيم بن شاذان حدثنا أبو موسى عيسى بن يعقوب بن جابر الزجاج وقد كف بصره قال حدثنا دينار مولى أنس بن مالك في قنطرة الصراة حدثني صاحبي أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من قضى لأخيه حاجة من حوائج الدنيا قضى الله له اثنتين وسبعين حاجة أسهلها المغفرة أخبرنا العتيقي حدثنا احمد حدثنا عيسى بن يعقوب بن جابر حدثنا دينار حدثنا أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول الله من بر أحدا من خلقي ضعيفا فلم يكن معه ما يكافئه عليه كافاته أنا عليه وبإسناده قال حدثنا صاحبي أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من توضأ للصلاة واسبغ الوضوء ورفع رأسه إلى السماء وقال اشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له فتح الله له ثمانية أبواب الجنة وقيل له ادخل من أي باب شئت

5884 - عيسى بن محمد بن سعيد أبو موسى مولى بني هاشم حدث عن محمد بن الفرج الأزرق والحارث بن أبي أسامة وإسماعيل بن محمد بن أبي كثير الفارسي وأحمد بن علي الخراز وبشر بن موسى روى عنه عبد الله بن عثمان الصفار وغيره أحاديث مستقيمة أخبرنا البرقاني قال سمعت أبا القاسم الأبندوني يقول أخبرني عيسى بن محمد بن سعيد البغدادي مولى بني هاشم حدثنا الحارث بن أبي أسامة
5885 - عيسى بن احمد بن حماد أبو القاسم الخزاز ذكر أبو القاسم بن الثلاج انه حدثه عن محمد بن يونس الكديمي في سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة
5886 - عيسى بن عبد الرحيم أبو القاسم القطان الدينوري سكن بغداد وحدث بها عن عبد الله بن محمد بن سنان الروحي روى عنه الدارقطني أخبرني الحسن بن علي التميمي حدثنا علي بن عمر الحافظ حدثنا أبو القاسم عيسى بن عبد الرحيم الدينوري القطان جارنا حدثنا عبد الله بن محمد بن سنان بن الشماخ السعدي حدثنا مسلم بن إبراهيم حدثنا هلال بن لاحق عن سعيد الجريري عن قيس بن عباية عن بن عبد الله بن مغفل قال سمعني أبي وأنا أقول اللهم إني أعوذ بك من النار وحميمها وغساقها وسلاسلها وأغلالها وانكالها وأسألك الجنة ونعيمها وأزواجها وأسألك القصر الأبيض الذي عن يمين الجنة فقال يا بني إني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول سيأتي قوم يعتدون في الدعاء وإني أعيذك بالله أن تكون منهم إذا أعطيت الجنة أعطيت كل ما عددت فيها وإذا آجرت من النار أجرت مما عددت فيها ومما لم تعد
5887 - عيسى بن محمد بن احمد بن عمر بن عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج أبو علي المعروف بالطوماري حدث عن أبي الحارث بن أسامة والحسين بن فهم وبشر بن موسى ومحمد بن احمد بن البراء وجعفر بن أبي عثمان الطيالسي وإبراهيم الحربي وأبوي العباس ثعلب والمبرد ومحمد بن يونس الكديمي ومطين الكوفي وعبد الله بن محمد بن ناجية حدثنا عنه أبو الحسن بن رزقويه وعلي بن عبد الله الهاشمي وعلي بن احمد الرزاز وأبو علي بن شاذان وأبو عبد الله الخالع ومحمد بن جعفر بن علان وأحمد بن محمد بن أبي جعفر الأخرم وأبو نعيم الأصبهاني حدثني الأزهري عن أبي الحسن بن الفرات قال أبو علي الطوماري من ولد عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج وشهر بصحبة أبي الفضل بن طومار الهاشمي وكان يذكر أن عنده تاريخ بن أبي خيثمة وكتب أبي عبيد عن علي بن عبد العزيز وكتب بن أبي الدنيا وغير ذلك عن ثعلب والمبرد إلا أنه لم يظهر له أصول وكان يحدث بتخريجات ما جرى مجرى الحكايات والمذاكرات ولم يكن بذاك وخلط في آخر أمره في أشياء حدث بها من كتب جاءوه بها لم يكن له بها أصول منها الكامل عن المبرد والمبتدأ عن بن البراء عن عبد المنعم وغير ذلك أخبرنا احمد بن محمد بن أبي جعفر الأخرم قال قال لنا أبو علي الطوماري مولدي يوم عاشوراء سنة اثنتين وستين ومائتين قال لنا أبو علي بن شاذان سئل أبو علي الطوماري عن مولده فقال ولدت يوم عاشوراء من سنة اثنتين وستين ومائتين وتوفي الطوماري في المحرم من سنة ستين وثلاثمائة قال محمد بن أبي الفوارس توفي في صفر

5888 - عيسى بن احمد بن محمد بن كوهي أبو موسى النخاس حدث عن الحسين بن عمر بن أبي الأحوص الثقفي حدثني عنه علي بن احمد الرزاز أخبرني الرزاز حدثنا أبو موسى عيسى بن احمد بن محمد بن كوهي النخاس حدثنا أبو عبد الله بن أبي الأحوص الكوفي حدثنا احمد بن يونس حدثنا عنبسة بن عبد الرحمن عن علان بن أبي مسلم عن أبان بن عثمان عن أبيه عثمان قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أول من يشفع يوم القيامة الأنبياء ثم العلماء ثم الشهداء

5889 - عيسى بن موسى بن أبي محمد بن المتوكل على الله أبو الفضل الهاشمي سمع محمد بن خلف بن المرزبان وأبا بكر بن أبي داود السجستاني ومن في طبقتهما وبعدهما حدثنا عنه أبو علي بن شاذان وكان ثقة ثبتا حسن الأخلاق جميل المذهب حكى لي الأزهري ان أبا الفضل بن المتوكل لازم أبا بكر بن أبي داود في سماع الحديث منه نيفا وعشرين سنة ومكث طول تلك المدة يشتهي أكل الهريسة في أول النهار فلا يتمكن من ذلك لبكوره إلى مجالس السماع وقال لي علي بن احمد بن عيسى المتوكل قال لي هلال بن محمد الحفار قال لي جدك عيسى بن موسى بن محمد المتوكل مكثت ثلاثين سنة أشتهي أن أشارك العامة في أكل هريسة السوق فلا أقدر على ذلك لأجل البكور إلى سماع الحديث قال لي علي بن احمد وجد أبو الفضل اسمه محمد وكنيته أبو محمد قال ومولد جدي أبي الفضل في سنة ثمانين ومائتين وأول سماعه في سنة تسعين ومائتين حدثني الأزهري عن بن الفرات قال كان أبو الفضل عيسى بن المتوكل سريا ثقة كثير الكتاب قال محمد بن أبي الفوارس توفي أبو الفضل بن المتوكل الهاشمي يوم السبت في شهر ربيع الأول سنة ثلاث وستين وثلاثمائة
5890 - عيسى بن حامد بن بشر بن عيسى بن أشعث أبو الحسين القاضي رخجي الأصل ويعرف بابن بنت القنبيطي سمع جده محمد بن الحسين القنبيطي ومحمد بن جعفر القتات وإبراهيم بن شريك الأسدي وجعفر الفريابي والحسين بن أبي الأحوص الثقفي وأحمد بن الحسين بن نصر الحذاء وقاسم بن زكريا المطرز وأحمد بن يعقوب بن أخي العرق وأحمد بن محمد بن خالد البراثي ومحمد بن علي بن العباس النسائي وإبراهيم بن أسباط بن السكن وعبد الله بن محمد بن ناجية ومحمد بن الحسن بن بدينا والهيثم بن خلف الدوري ومحمد بن جرير الطبري وكان عيسى بن حامد أحد أصحاب بن جرير حدثنا عنه علي بن عبد العزيز الطاهري وأبو طالب عمر بن إبراهيم بن سعيد الفقيه ومحمد بن محمد بن عثمان السواق والقاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي وأبو علي بن دوما النعالي حدثني أبو القاسم الأزهري عن أبي الحسن محمد بن العباس بن الفرات قال توفي أبو الحسين عيسى بن حامد الرخجي المعروف بابن بنت القنبيطي في ذي الحجة سنة ثمان وستين وثلاثمائة وكان ثقة جميل الأمر وهكذا قال محمد بن أبي الفوارس

5891 - عيسى بن الوزير علي بن عيسى بن داود بن الجراح أبو القاسم سمع أبا القاسم عبد الله بن محمد البغوي وأبا بكر بن أبي داود السجستاني ويحيى بن محمد بن صاعد وبدر بن الهيثم القاضي ومحمد بن إبراهيم بن نيروز الأنماطي وأبا بكر عبد الله بن محمد بن زياد النيسابوري وأبا عمر محمد بن يوسف بن يعقوب القاضي وأبا بكر احمد بن موسى بن العباس بن مجاهد المقرئ وإسماعيل بن العباس الوراق وأبا بكر محمد بن الحسن بن دريد النحوي وأباه أبا الحسن علي بن عيسى الوزير حدثنا عنه الأزهري والحسن بن محمد الخلال والقاضيان أبو عبد الله الصيمري وأبو القاسم التنوخي وأبو الفتح بن شيطا المقرئ وأبو محمد الجوهري وأحمد بن محمد بن النقور وأبو جعفر بن المسلمة في آخرين وكان ثبت السماع صحيح الكتاب قال لي التنوخي مولد عيسى بن علي الوزير في شهر رمضان من سنة اثنتين وثلاثمائة أنشدني أبو يعلى محمد بن الحسين بن محمد بن الفراء قال أنشدنا عيسى بن علي بن عيسى الوزير لنفسه ... رب ميت قد صار بالعلم حيا ... ومبقي قد حاز جهلا وغيا ... ... فاقتنوا العلم كي تنالوا خلودا ... لا تعدوا الحياة في الجهل شيا ... أنشدنا التنوخي قال أنشدنا عيسى بن علي بن عيسى الوزير لنفسه ... قد فات ما ألقاه تحديدي ... وجل عن وصفي وتعديدي ... ... وقلت للأيام هزءا بها ... بحق من أغراك بي زيدي ... زاد غير التنوخي ... لا تبخلي بالشر مهما استوى ... فالبخل أمر غير محمود ... ... وجانبي الخير فتحقيقه ... أعوز مطلوب وموجود ... ... واستنقذي نفسي باتلافها ... فالجود بالموت من الجود ... ... لا عاش من أفضى إلى عيشة ... الموت فيها شر مفقود ... البيتان الأولان حسب ذكر لنا التنوخي انه سمعهما من عيسى وبقية القطعة ذكرها أبو خازم محمد بن الحسين بن الفراء عنه قال لي احمد بن علي بن التوزي توفي عيسى بن علي بن عيسى يوم الجمعة لليلة خلت من المحرم سنة إحدى وتسعين وثلاثمائة وحدثني الأزهري والخلال قالا مات عيسى بن علي الوزير يوم الجمعة وقال الأزهري مات في ليلة الجمعة ودفن في يوم الجمعة مستهل شهر ربيع الآخر من سنة إحدى وتسعين وثلاثمائة قال الأزهري ودفن في داره حدثني هلال بن المحسن قال توفي عيسى بن علي بن عيسى سحر يوم الجمعة لليلة خلت من شهر ربيع الآخر سنة إحدى وتسعين وثلاثمائة ذكر لي محمد بن أبي الفوارس ان وفاته كانت يوم الجمعة مستهل شهر ربيع الأول قال وكان يرمي بشيء من مذهب الفلاسفة

5892 - عيسى بن إبراهيم بن عيسى أبو القاسم بيع الدقيق حدث عن أحمد بن يوسف بن خلاد النصيبي حدثني عنه عبد العزيز بن علي الأزجي
( ذكر من اسمه عمر )
5893 - عمر بن محمد بن زيد بن عبد الله بن عمر بن الخطاب العدوي وهو أخو واقد وعاصم وزيد وأبي بكر بني محمد بن زيد من أهل مدينة رسول الله صلى الله عليه و سلم نزل عسقلان وحدث عن أبيه محمد وجده زيد وعن سالم بن عبد الله بن عمر ونافع مولى بن عمر وزيد بن أسلم روى عنه مالك بن أنس وسفيان الثوري وشعبة ويزيد بن زريع وعبد الله بن المبارك وإسماعيل بن عياش وعبد الله بن وهب والوليد بن مسلم ومحمد بن شعيب بن شابور والوليد بن مزيد وسفيان بن عيينة وعمر بن عبد الواحد وأبو بدر شجاع بن الوليد وأبو عاصم الشيباني وذكر أبو عاصم انه قدم بغداد كذلك أخبرنا الحسين بن علي الصيمري حدثنا الحسين بن هارون الضبي أخبرنا محمد بن عمر بن سلم قال حدثني عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم الأنماطي حدثنا يحيى بن حكيم حدثنا أبو عاصم قال كان عمر بن محمد بن زيد بن عبد الله بن عمر من أفضل أهل زمانه قدم إلى بغداد وكان أكثر مقامه بالشام فانجفل الناس إليه وقالوا بن عمر بن الخطاب ثم قدم الكوفة فاخذوا عنه وكان له قدر وجلالة أخبرنا هبة الله بن الحسن الطبري أخبرنا علي بن محمد بن عمر أخبرنا عبد الرحمن بن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا علي بن نصر قال سمعت بن داود يعني عبد الله بن داود الخريبي يقول قال سفيان الثوري لم يكن في آل عمر أفضل من عمر بن محمد بن زيد العسقلاني أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي أخبرنا أبو العباس محمد بن إسحاق السراج الثقفي حدثنا محمد بن الصباح حدثنا سفيان وقيل له من حدثك فقال حدثني الصدوق البر عمر بن محمد بن زيد بن عبد الله بن عمر عن أبيه أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا محمد بن احمد بن الحسن حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال سمعت أبي يقول عمر بن محمد بن زيد بن عبد الله بن عمر بن الخطاب شيخ ثقة ليس به بأس روى عنه سفيان الثوري وإسماعيل بن علية أخبرنا عبد الغفار بن محمد بن جعفر المؤدب أخبرنا عمر بن احمد الواعظ حدثنا عبد الله بن سليمان ومكرم بن أحمد قالا حدثنا عبد الله بن احمد قال سمعت أبي يقول عمر بن محمد بن زيد بن عبد الله بن عمر بن الخطاب شيخ ثقة ليس بأس به يروي عن الزهري أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن سعيد السوسي قال حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول عمر بن محمد بن زيد كان صالح الحديث وكان ينزل عسقلان وكان ولده بها ومات بعسقلان مرابطا أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن احمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال عمر بن محمد مدني ثقة أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سألت أبا داود عن عمر بن محمد بن زيد فقال ثقة حدث عنه شعبة ومالك وسفيان وكان يكون بعسقلان

5894 - عمر بن ميمون بن الرماح أبو علي قاضي بلخ يقال إنه تولى القضاء بها أكثر من عشرين سنة وكان محمودا في ولايته مذكورا بالعلم والحلم والصلاح والفهم وعمي في آخر عمره وحدث عن سهيل بن أبي صالح والضحاك بن مزاحم وكثير بن زياد العتكي وخالد بن ميمون وغيرهم روى عنه جماعة من أهل خراسان وقدم بغداد وحدث بها فروى عنه من العراقيين يحيى بن آدم وأبو يحيى الحماني وشبابة بن سوار وزيد بن الحباب ويحيى بن أبي بكير ويونس بن محمد المؤدب والحسن بن موسى الأشيب وسريج بن النعمان وداود بن عمرو الضبي ومحمد بن عبد الرحمن بن غزوان الخزاعي أخبرنا محمد بن الحسين بن محمد المتوثي أخبرنا أبو سهل احمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان حدثنا محمد بن الفرج الأزرق حدثنا الحسين بن موسى الأشيب حدثنا عمر بن الرماح قاضي أهل بلخ حدثنا كثير بن زياد عن عمرو بن عثمان بن يعلى عن أبيه عن جده أن رسول الله صلى الله عليه و سلم انتهى إلى مضيق هو وأصحابه وحضرت الصلاة والسماء من فوقهم والبلة من أسفل منهم فأمر رسول الله صلى الله عليه و سلم المؤذن فأذن واقام أو أقام قال الأشيب الشك من غيري فتقدم رسول الله صلى الله عليه و سلم على راحلته فصلى بهم يومئ أيماء يجعل السجود أخفض من الركوع وهكذا رواه عن بن رماح يحيى بن حسان ويحيى بن أبي بكير الكرماني ويحيى بن عبد الحميد الحماني ومحمد بن عبد الرحمن بن غزوان وأحمد بن أبي طيبة الجرجاني وغيرهم وخالف الجماعة يونس المؤدب فرواه عن عمر بن الرماح عن أبيه عن عمرو بن يعلى عن أبيه عن النبي صلى الله عليه و سلم فزاد في الإسناد ميمون والد عمر ونقص منه كثير بن زياد ويعلى جد عمرو بن عثمان بن يعلى أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا احمد بن إسحاق بن وهب البندار حدثنا محمد بن العباس يعني المؤدب حدثنا سريج بن النعمان حدثنا عمر بن ميمون بن الرماح عن خالد بن ميمون ان مقاتل بن حيان قال كتب عامل عمر بن عبد العزيز على الموصل إلى عمر ان رجلا أحرق كدسا له فطارت شرارة فاحرقت بيادر الناس وأكداسهم قال فكتب إليه عمر انه بلغني ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال العجماء جبار ألا وإن الجبار لا غرم فيه أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن سعيد السوسي حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول عمر بن الرماح ثقة أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سمعت أبا داود يقول عمر بن الرماح ثقة قرأت في كتاب أحمد بن قاج الوراق بخطه حدثنا علي بن الفضل بن طاهر البلخي قال مات بن الرماح ببلخ في شهر رمضان سنة إحدى وسبعين ومائة

5895 - عمر بن مجاشع المدائني حدث عن تميم بن الحارث وعبد العزيز بن صهيب روى عنه شبابة بن سوار وغيره أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا عبد الملك بن الحسن المعدل حدثنا احمد بن عبد الرحمن بن مرزوق حدثنا عمرو بن محمد حدثنا الخضر بن محمد الحراني وأثنى عليه عمرو قال حدثنا عمر بن مجاشع المدائني عن عبد العزيز بن صهيب بن أنس ان النبي صلى الله عليه و سلم قال لسعد ألا أدلك على أمر قليل المرزئة عظيم الأجر قال بلى قال اسق الماء أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سألت يحيى بن معين عن عمر بن مجاشع فقال شيخ مدائني لا بأس به قلت حدثنا إبراهيم بن ناصح عن شبابة عن عمر بن مجاشع عن تميم بن الحارث عن أبيه قال كان علي يكره ان يتزوج الرجل أو يسافر في المحاق أو إذا نزل العرب فلم ينكر يحيى بن معين هذا الحديث قلت ليحيى ما المحاق قال إذا بقي من الشهر يوم أو يومان

5896 - عمر بن الحسن المدائني حدث عن الحسن البصري وعبد الله بن محمد بن عقيل روى عنه إسماعيل بن عبد الله بن زرارة الرقي أخبرنا علي بن احمد بن عمر المقرئ بانتقاء محمد بن أبي الفوارس أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا محمد بن يونس قال حدثنا إسماعيل بن زرارة وأخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أبو بكر الشافعي حدثنا محمد بن غالب بن حرب قال حدثني إسماعيل بن زرارة حدثنا عمر بن الحسن المدائني حدثنا الحسن بن أبي الحسن عن عبد الله بن مغفل قال تزوج رجل من الأنصار امرأة في مرضه فقالوا لا يجوز وهو من الثلث فارتفعوا في ذلك إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقال النكاح جائز ولا يجعل من الثلث
5897 - عمر بن يزيد أبو حفص الأزدي من أهل المدائن تولى القضاء بها وحدث عن عطاء بن أبي رباح وأبي إسحاق السبيعي ومحارب بن دثار وأبي حصين عثمان بن عاصم روى عنه يحيى بن أبي بكير وداود بن مهران والبهلول بن حسان الأنباري ومحمد بن معاوية بن مالج وغيرهم أخبرنا أبو الحسين احمد بن محمد بن احمد بن حماد الواعظ حدثنا يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول إملاء أخبرني جدي قراءة عليه عن أبيه قال حدثنا أبو حفص عمر بن يزيد الأزدي عن محارب بن دثار عن بن عمر قال طلقت امرأتي وهي حائض فذكرت ذلك إلى والدي عمر فذكر ذلك عمر إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم مره فليراجعها ولتعتد بتلك التطليقة تفرد برواية هذا الحديث عمر بن يزيد عن محارب بن دثار

5898 - عمر بن أيوب أبو حفص العبدي الموصلي كان من ذوي الهيئات كثير الكتاب حس العناية بطلب الحديث رحل فيه إلى الشام والعراق وسمع المغيرة بن زياد والمعافى بن عمران وقتادة بن عايد المواصلة ومصاد بن عقبة وسفيان الثوري وأفلح بن حميد والحسن بن صالح وقيس بن الربيع وشريك بن عبد الله ومندل بن علي وأبو عوانة وجعفر بن برقان وإبراهيم بن نافع وغيرهم وقدم بغداد وحدث بها فروى عنه من أهلها احمد بن حنبل ويحيى بن معين وداود بن رشيد وإسحاق بن إبراهيم الهروي ومن الكوفيين يحيى بن الحماني وأبو بكر بن أبي شيبة وعبد الله بن عمر بن أبان الجعفي أخبرنا محمد بن محمد بن إبراهيم بن غيلان البزاز قال حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثني عبد الله بن احمد حدثني أبي حدثنا عمر بن أيوب قدم علينا من الموصل حدثنا أفلح عن أبي بكر محمد ان سليمان بن عبد الملك عام حج جمع رجالا من أهل العلم منهم عمر بن عبد العزيز والقاسم بن محمد وبن شهاب وخارجة بن زيد وسالم وعبد الله ابنا عبد الله بن عمر فسالهم عن الطيب قبل الافاضة فكلهم امره بالطيب قال القاسم حدثتني عائشة انها طيبت رسول الله صلى الله عليه و سلم قبل أن يطوف بالبيت حدثنا طلحة بن علي الكتاني حدثنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا محمد بن جعفر بن المهلب حدثنا صالح بن احمد بن حنبل قال قال أبي عمر بن أيوب ليس باللين قدم علينا من الموصل أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو حامد احمد بن محمد بن حسنويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس حدثنا سليمان بن الأشعث قال سمعت احمد قال عمر بن أيوب الموصلي كان له هيئة وجعل يمدحه أخبرنا عبد الغفار المؤدب أخبرنا عمر بن احمد الواعظ حدثنا عبد الله بن سليمان ومكرم بن احمد قالا حدثنا عبد الله بن احمد قال سمعت أبي يقول عمر بن أيوب الموصلي ثقة أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو الفضل محمد بن عبد الله بن خميرويه أخبرنا الحسين بن إدريس الأنصاري قال قال بن عمار رأيت عمر بن أيوب أخرج صوفا من قفته فدفعه إلى ابنه فذهب به فباعه فجاء بخبز فوضعه بين أيدينا فابينا ان نأكل قال وبات ليلته ولم يكن عنده شيء حتى أخرج الصوف إما قال من فراش أو من قفة حتى بيع واشترى خبزا قال وما رأيته يذكر الدنيا بواحدة وكان من أشد الناس حياء ويضع الناس منه كأنه على الكبر أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال قلت ليحيى بن معين كتبت عن عمر بن أيوب شيئا قال نعم وأثنى على عمر بن أيوب خيرا أخبرني الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا احمد بن زهير قال سمعت يحيى بن معين يقول عمر بن أيوب الموصلي ثقة قال وقد حدثنا يحيى بن معين عن عمر بن أيوب هذا أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سألت أبا داود عن عمر بن أيوب الموصلي فقال ثقة حدثنا عنه احمد حدثني الحسن بن محمد الخلال عن أبي الحسن الدارقطني قال عمر بن أيوب الموصلي ثقة حدثنا بن الفضل القطان أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان قال سمعت محمد بن عبد الله بن عمار الموصلي قال وأخبرنا البرقاني أخبرنا أبو الفضل بن خميرويه وأخبرنا الحسين بن إدريس قال قال بن عمار وأخبرنا بن الفضل أخبرنا دعلج بن احمد أخبرنا احمد بن علي الآبار حدثنا أيوب بن محمد الوراق قالا مات عمر بن أيوب زاد أيوب الموصلي ثم اتفقا سنة ثمان وثمانين ومائة قال الحسين بن إدريس والأبار بالرقة قلت كان عمر بن أيوب خرج إلى هارون الرشيد وهو بالرقة يشكو قاضيا كان على الموصل فأدركه أجله هناك

5899 - عمر بن هارون بن يزيد بن جابر بن سلمة أبو حفص الثقفي البلخي قدم بغداد وحدث بها عن أيمن بن نابل وسلمة بن وردان ومعروف بن خربوذ وحريز بن عثمان وعبد ربه بن أبي راشد وثور بن يزيد وصفوان بن عمر والأوزاعي وبن جريج وسعيد بن أبي عروبة ومالك وشعبة والثوري روى عنه عفان بن مسلم وقتيبة بن سعيد وأحمد بن حنبل وسريج بن يونس ومحمد بن حميد الرازي ونصر بن علي الجهضمي وغيرهم أخبرنا محم