9 مصاحف الكتاب الاسلامي/

الخميس، 25 مايو 2023

ج4وج5وج6.تاريخ بغداد - أحمد بن علي أبو بكر الخطيب البغدادي{من 1367 الي3053}

 

ج4وج5وج6.تاريخ بغداد - أحمد بن علي أبو بكر الخطيب البغدادي

معروف الخشاب قال حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال محمد بن مصعب يكنى أبا جعفر وكان قارئا لكتاب الله وقد سمع الحديث وجالس الناس وكان ثقة ان شاء الله مات ببغداد في ذي القعدة سنة ثمان وعشرين ومائتين ذكر من اسمه محمد واسم أبيه ميسر
1367 - محمد بن ميسر أبو سعد الجعفي الصاغاني سكن بغداد وحدث بها وهو محمد بن أبي زكريا وكان أعمى كذلك حدثنا أبو بكر البرقاني أخبرني عبيد الله بن أبى سمرة قال أبو سعد الصاغاني محمد بن ميسر الجعفي البلخي وهو محمد بن أبى زكريا وكان ضريرا سمع هشام بن عروة وبن جريج ومحمد بن إسحاق ومحمد بن عجلان وموسى بن عبيدة وسفيان الثوري وبن طهمان والنعمان بن ثابت وشريكا والحسن بن عمارة وأبا جعفر الرازي ومسعر بن كدام وروى عنه احمد بن منيع بن عبد الرحمن وأبو كريب ومصرف بن عمرو ويحيى بن موسى خت وأبو بكر المقدمي وأحمد بن حنبل وأحمد بن يعقوب هذا كله عن البرقاني عن بن أبى سمرة أخبرني أبو الحسين احمد بن عمر بن على القاضي بدرزيجان حدثنا احمد بن أبى طالب الكاتب حدثنا محمد بن جرير الطبري حدثني احمد بن منيع المروزي حدثنا أبو سعد الصاغاني حدثنا أبو جعفر الرازي عن الربيع بن أنس عن أبى العالية عن أبى بن كعب قال قال المشركون للنبي صلى الله عليه و سلم انسب لنا ربك فانزل الله تعالى قل هو الله أحد الله الصمد قال الصمد الذي لم يلد ولم يولد لأنه ليس شيء يولد الا وسيموت وان الله تعالى لا يموت ولا يورث ولم يكن له كفوا أحد لم يكن له شبه ولا عدل وليس كمثله شيء رواه عبد الله بن أبى جعفر الرازي عن

أبيه عن الربيع عن النبي صلى الله عليه و سلم ولم يذكر في إسناده أبيا ولا أبا العالية أنبأنا احمد بن محمد الكاتب حدثنا محمد بن حميد أنبأنا بن حبان قال وجدت في كتاب أبى بخط يده قال أبو زكريا قد رأيت أبا سعد الأعمى الصاغاني صاحب بن أبى رواد كان ها هنا ليس هو بشيء وقال في موضع آخر أبو سعد الصاغاني جهمى خبيث عدو الله قد كتبت عنه حديثا كثيرا حدثنا يوسف بن رباح البصري حدثنا احمد بن محمد بن إسماعيل المهندس بمصر حدثنا أبو بشر الدولابي حدثنا معاوية بن صالح عن يحيى بن معين قال أبو سعد الصاغاني ضعيف حدثنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس حدثنا احمد بن سعيد حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى يقول أبو سعد محمد بن ميسر الصاغاني كان مكفوفا وكان جهميا وليس هو بشيء كان شيطانا من الشياطين حدثنا أبو بكر البرقاني قال حدثنا أبو حامد بن محمد بن حسنويه الهروي حدثنا الحسين بن إدريس الأنصاري حدثنا سليمان بن الأشعث قال قلت لأحمد بن حنبل أبو سعد محمد بن ميسر قال السيناني هو صدوق قال ولكن كان مرجئا قلت كتبت عنه قال نعم حدثنا بن الفضل حدثنا على بن إبراهيم حدثنا أبو احمد بن فارس حدثنا البخاري قال محمد بن ميسر أبو سعد الصاغاني فيه اضطراب وأنبأنا بن الفضل حدثنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان قال باب من يرغب عن الرواية عنهم وكنت اسمع أصحابنا يضعفونهم منهم أبو سعد الصاغاني حدثنا البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الأردبيلي حدثنا احمد بن طاهر بن النجم حدثنا سعيد بن عمرو البرذعي قال قلت لأبي زرعة يعنى الرازي أبو سعد الصاغاني قال كان مرجئا ولم يكن يكذب وأنبأنا البرقاني أنبأنا احمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي حدثنا أبى قال محمد بن ميسر أبو

سعد الصاغاني متروك الحديث أخبرني أبو طالب عمر بن إبراهيم الفقيه قال قال لنا أبو الحسن الدارقطني أبو سعد الصاغاني ضعيف
1368 - محمد بن ميسر من أهل المدائن حدثنا محمد بن على المقرئ قال قرانا على الحسين بن هارون عن أبى العباس بن سعيد قال محمد بن ميسر بن عبد العزيز المدائني بياع السرطى سمع أباه وغيره لم يزد أبو العباس على هذا القدر ذكر من اسمه محمد واسم أبيه المغيرة
1369 - محمد بن المغيرة أبو جعفر المقرئ يعرف بالميت سمع معتمر بن سليمان التيمي روى عنه الحسن بن سلام السواق حدثنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا الحسن بن سلام السواق حدثنا محمد بن المغيرة أبو جعفر الميت حدثنا معتمر حدثنا كهمس عن عبد الله بن مسلم بن يسار عن حكيم بن عقال قال سمعت عثمان بن عفان يقرا هذا الحرف ولبثوا في كهفهم ثلاثمائة سنين أنبأنا محمد بن عمر بن محمد البخلى قال قال لنا أبو الحسن الدارقطني محمد بن المغيرة أبو جعفر الميت المقرئ بغدادي
1370 - محمد بن المغيرة بن شعيب الدقاق حدث عن عفان بن مسلم روى عنه ابنه عبد الرحمن حدثنا أبو نعيم الحافظ حدثنا محمد بن عمر بن سالم حدثنا عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة حدثنا أبى قال حدثنا عفان عن حماد بن سلمة قال قال حماد بن أبى سليمان من امن ان يثقل ثقل ذكر من اسمه محمد واسم أبيه المثنى
1371 - محمد بن المثنى بن قيس بن دينار أبو موسى العنزي الزمن من أهل البصرة سمع سفيان بن عيينة وإسماعيل بن علية ومعتمر بن سليمان ويزيد بن زريع

وعبد الوهاب الثقفى وخالد بن الحارث ويحيى بن سعيد القطان وعبد الرحمن بن مهدى وغندرا ووكيعا وأبا معاوية روى عنه محمد بن يحيى الذهلي وأحمد بن منصور الرمادي ومحمد بن إسماعيل البخاري ومسلم بن الحجاج وأبو زرعة وأبو حاتم الرازيان وأبو داود السجستاني وأبو عبد الرحمن النسائي وأبو عيسى الترمذي وأبو بكر بن أبى داود ويحيى بن محمد بن صاعد والحسين بن إسماعيل المحاملي وغيرهم وكان ثقة ثبتا احتج سائر الأئمة بحديثه وقدم بغداد فحدث بها مدة ثم رجع إلى البصرة فمات بها حدثنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدى حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي إملاء حدثنا أبو موسى محمد بن المثنى حدثنا بن عيينة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة ان النبي صلى الله عليه و سلم لما جاء إلى مكة دخلها من اعلاها وخرج من اسفلها رواه البخاري ومسلم في صحيحهما عن أبى موسى قرأت على البرقاني عن أبى إسحاق المزكى قال حدثنا محمد بن إسحاق الثقفى قال سمعت أبا سيار يقول سمعت بندارا يقول ولدت انا وأبو موسى في السنة التي مات فيها حماد بن سلمة حدثنا الأزهري أنبأنا محمد بن العباس حدثنا إبراهيم بن محمد الكندي حدثنا أبو موسى محمد بن المثنى حدثني سليمان بن حرب قال مات حماد بن سلمة سنة سبع وستين يعنى ومائة حدثت عن أبى عمرو بن حمدان النيسابوري قال سمعت أبا الحسن عبد الله بن محمد بن يونس السمناني يقول كان أهل البصرة يقدمون أبا موسى على بندار وكان الغرباء يقدمون بندارا على أبى موسى أخبرنا أبو الوليد الدربندي حدثنا محمد بن احمد بن محمد بن سليمان الحافظ ببخارى حدثنا خلف بن محمد قال سمعت أبا بكر محمد بن حريث يقول سأل رجل أبا موسى محمد بن المثنى عمن أخذ العلم فقال عنى ثم سأله عمن أخذ العلم فقال عنى حتى سأله مرارا يجيبه بن

المثنى كذلك حتى سأله بأخرة فقال ان كان من أحد فعشرة أحاديث من هذا الحائك يعنى به بندارا أنبأنا البرقاني حدثنا أبو حامد احمد بن محمد بن حسنويه الهروي حدثنا الحسين بن إدريس الأنصاري قال سئل محمد بن على النيسابوري عن أبى موسى الزمن فقال حجة قال الشيخ أبو بكر رأيت في أصل كتاب البرقاني ويسبق إلى وهمى انه محمد بن يحيى النيسابوري وقع فيه تصحيف وقد حدثنا الحسن بن أبى بكر حدثنا دعلج بن احمد قال سمعت الشيخ الصالح أبا سعد الهروي يحيى بن أبى نصر قال سألت محمد بن يحيى النيسابوري عن أبى موسى محمد بن المثنى فقال حجة أخبرني محمد بن على المقرئ حدثنا أبو مسلم بن مهران الحافظ حدثنا عبد المؤمن بن خلف النسفي قال سألت أبا على صالح بن محمد عن أبى موسى الزمن فقال صدوق اللهجة وكان في عقلة شيء وكنت أقدمه على بندار حدثنا محمد بن احمد بن يعقوب حدثنا محمد بن نعيم الضبي قال سمعت أبا نصر احمد بن سهل الفقيه ببخارى يقول سمعت أبا على صالح بن محمد يقول كان شيخ بالبصرة يقال له أبو موسى الزمن في عقله شيء فكان يقول حدثنا عبد الوهاب أعنى بن عبد المجيد حدثنا أيوب يعنى السختياني فدخل يوما أبو زرعة فسأله عن حديث سمرة عن النبي صلى الله عليه و سلم انزل القران على ثلاثة أحرف فقال حدثنا حجاج فقلت يعنى بن المنهال فقال أبو زرعة أيش تعذب المسكين فقلت له ترى الان عجبا فقال نعم حدثنا حجاج فقلت يعنى بن المنهال فقال نعم عن حماد فقلت يعنى بن سلمة فقال نعم عن قتادة فقلت يعنى بن دعامة فقال نعم عن الحسن فقلت يعنى بن يسار فقال نعم عن سمرة فقلت يعنى بن جندب فقال نعم قلت كان صالح معروفا بالمجون واما أبو موسى فكان صدوقا ورعا عاقلا فاضلا حدثنا

البرقاني حدثنا على بن عمر الحافظ قال حدثنا الحسن بن رشيق حدثنا عبد الكريم بن أبى عبد الرحمن النسائي عن أبيه ثم حدثني الصوري حدثنا الخصيب بن عبد الله قال ناولني عبد الكريم وكتب لي بخطه قال سمعت أبى يقول محمد بن المثنى الزمن وكنيته أبو موسى لا باس به حدثنا محمد بن على المقرئ قال قرانا على الحسين بن هارون عن بن سعيد قال سمعت عبد الرحمن بن يوسف يعنى بن خراش يقول حدثنا محمد بن المثنى وكان من الاثبات حدثنا إبراهيم بن محمد بن سليمان المؤدب بأصبهان حدثنا أبو بكر بن المقرئ قال سمعت أبا عروبة يقول ما رأيت بالبصرة اثبت من أبى موسى ويحيى بن حكيم حدثنا الأزهري حدثنا محمد بن العباس قال قال لنا إبراهيم بن محمد الكندي ومات أبو موسى محمد بن المثنى في ذي القعدة سنة اثنتين وخمسين ومائتين
1372 - محمد بن المثنى بن زياد أبو جعفر السمسار كان أحد الصالحين صحب بشر بن الحارث وحفظ عنه وحدث عن نوح بن يزيد وعفان بن مسلم وغيرهم روى عنه جعفر بن محمد الصندلى ومحمد بن مخلد الدوري وقال عبد الرحمن بن أبى حاتم كتبت عنه مع أبى وهو صدوق حدثنا أبو الحسن احمد بن محمد بن احمد بن موسى بن هارون بن الصلت الأهوازي حدثنا محمد بن مخلد العطار حدثنا محمد بن المثنى بن زياد حدثنا عفان بن مسلم حدثنا حماد بن سلمة عن الجريري قال سأل داود النبي صلى الله عليه و سلم جبريل فقال أي الليل أفضل يا جبريل قال لا أدري الا انى اعلم ان العرش يهتز من السحر أخبرني أبو الفرج الطناجيري حدثنا عمر بن احمد الواعظ حدثنا محمد بن مخلد العطار قال مات محمد بن المثنى صاحب بشر بن الحارث سنة ستين ومائتين ذكر من اسمه محمد واسم أبيه محرز
1373 - محمد بن محرز التميمي جار احمد بن حنبل حدث عن عيسى بن يزيد

بن داب روى عنه عبد الله بن احمد حدثنا احمد بن محمد العتيقي حدثنا يوسف بن احمد بن يوسف الصيدلاني بمكة حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل حدثنا محمد بن محرز التميمي حدثنا عيسى بن يزيد عن بن أبى ذئب عن يزيد بن رومان عن عروة عن عائشة قالت كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يجنب من الليل فلا يمس ماء حتى يصبح حدثنا محمد بن إسماعيل بن عمر البجلي قال قال لنا أبو الحسن الدارقطني محمد بن محرز التميمي جار احمد بن حنبل سمع عيسى بن يزيد بن داب سمع منه عبد الله بن احمد
1374 - محمد بن محرز بن مساور أبو الحسن الفقيه الآدمي سمع محمد بن الفضل الوصيفى ومحمد بن عبيد الله بن مرزوق الخلال وأبا حصين محمد بن الحسين الوادعي والحسين بن على المعمري ومحمد بن عبد الله الحضرمي الكوفى حدثنا عنه محمد بن طلحة النعالي وأبو على بن شاذان قال محمد بن أبى الفوارس كان محمد بن محرز الآدمي شيخا ثقة وقد رايته وكتبت من حديثه بخطى ولم يقدر لي سماعه وتوفى يوم الأحد لاثنتي عشرة خلت من شهر ربيع الأخر سنة أربع وخمسين وثلاثمائة ذكر من اسمه محمد واسم أبيه مزيد
1375 - محمد بن مزيد بن أبى رجاء أبو جعفر القرشي مولى بنى هاشم حدث عن عبد الله بن داود الخريبي وأبى داود الطيالسي روى عنه أبو بكر بن أبى الدنيا ومحمد بن عبد الله الحضرمي روى عنه أيضا إسحاق بن إبراهيم بن سنين الختلي مقطعات من شعر أبى العتاهية وغيره أخبرني على بن احمد بن

محمد الرزاز حدثنا أبو الحسن على بن إبراهيم بن حماد القاضي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي حدثنا محمد بن أبى رجاء البغدادي حدثنا عبد الله بن داود عن المغيرة والأعمش عن مجاهد عن بن عمر قال صلاة الليل مثنى مثنى والتسليم موقوف
1376 - محمد بن مزيد بن محمود بن منصور بن راشد بن نعشرة أبو بكر الخزاعي المعروف بابن أبى الأزهر حدث عن إسحاق بن أبى إسرائيل ومحمد بن سليمان لوين وأبى كريب محمد بن العلاء والحسين بن عبد الرحمن الاحتياطى والزبير بن بكار ومحمد بن يزيد المبرد وروى عن حماد بن إسحاق الموصلي عن أبيه كتاب الاغانى روى عنه أبو بكر بن شاذان وأبو الحسن الدارقطني ويوسف بن عمر القواس والمعافى بن زكريا وكان غير ثقة يضع الأحاديث على الثقات حدثنا عبيد الله بن أبى الفتح حدثنا أبو الحسن الدارقطني قال محمد بن مزيد المعروف بابن ابى الأزهر النحوي البوسنجي روى عن حماد بن إسحاق كتاب الاغانى وروى عن بن كريب وحسين بن عبد الرحمن الاحتياطى والزبير بن بكار وله شعر كثير وكان ضعيفا فيما يرويه كتبنا عنه أحاديث منكرة حدثني على بن محمد بن نصر قال سمعت حمزة بن يوسف يقول سمعت الحسن بن على بن عمرو البصري يقول محمد بن مزيد بن أبى الأزهر ليس بالمرضى بلغني عن أبى الحسن محمد بن العباس بن الفرات قال حدثني أبو الفتح عبيد الله بن احمد النحوي قال كذاب أصحاب الحديث بن أبى الأزهر فيما ادعاه من السماع عن أبى كريب وسفيان بن وكيع وغيرهما فمن حديثه ما أخبرنيه أبو القاسم الأزهري

حدثنا يوسف بن عمر القواس والمعافى بن زكريا الجريري قالوا حدثنا بن أبى الأزهر وأنبأنا الحسن بن على الجوهري حدثنا احمد بن إبراهيم حدثنا أبو بكر بن أبى الأزهر حدثنا أبو كريب محمد بن العلاء قال حدثنا إسماعيل بن صبيح حدثنا أبو أويس حدثنا محمد بن المنكدر حدثنا جابر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لعلي اما ترضى ان تكون منى بمنزلة هارون من موسى الا انه لا نبي بعدي ولو كان لكنته قوله ولو كان لكنته زيادة لا نعلم رواها الا بن أبى الأزهر والصواب ما حدثنا أبو الحسن احمد بن محمد بن الصلت حدثنا أبو العباس احمد بن محمد بن سعيد الكوفى حدثنا احمد بن يحيى الصوفي حدثنا إسماعيل بن صبيح اليشكري حدثنا أبو أويس بإسناده نحوه ولم يذكر الزيادة أخبرني عبيد الله بن احمد بن عثمان الصيرفي وأحمد بن عمر بن روح النهرواني قالا حدثنا المعافى بن زكريا حدثنا محمد بن مزيد بن أبى الأزهر البوسنجي حدثنا إسحاق بن أبى إسرائيل حدثنا حجاج بن محمد عن بن جريج عن مجاهد عن بن عباس قال بينا نحن بفناء الكعبة ورسول الله صلى الله عليه و سلم يحدثنا إذ خرج علينا مما يلي الركن اليماني شيء عظيم كاعظم ما يكون من الفيلة قال فتفل رسول الله صلى الله عليه و سلم وقال لعنت أو قال خزيت شك إسحاق قال فقال على بن أبى طالب ما هذا يا رسول الله قال اوما تعرفه يا على قال الله ورسوله اعلم قال هذا إبليس فوثب إليه فقبض على ناصيته وجذبه فازاله عن موضعه وقال يا رسول الله اقتله قال اوما علمت انه قد أجل إلى الوقت المعلوم قال فتركه من يده فوقف ناحية ثم قال مالي ولك يا بن أبى طالب والله ما ابغضك أحد الا وقد شاركت أباه فيه اقرا ما قاله الله تعالى وشاركهم في الأموال والاولاد قال بن عباس ثم حدثنا رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال لقد عرض لي في الصلاة فاخذت بحلقة

فخنقته فانى لاجد برد لسانه على ظهر كفى ولولا دعوة اخى سليمان لأريتكموه مربوطا بالسارية تنظرون إليه إسناد هذا الحديث حسن ورجاله كلهم ثقات الا بن أبى الأزهر والقصة الأولى منكرة جدا من هذا الطريق وانما نحفظها بإسناد آخر واه انباناه على بن احمد بن عمر المقرئ حدثنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا أبو عبد الله محمد بن احمد بن يحيى بن بكار حدثنا إسحاق بن محمد النخعي حدثنا احمد بن عبد الله الغداني حدثنا منصور بن أبى الأسود عن الأعمش عن أبى وائل عن عبد الله قال قال على بن أبى طالب رأيت النبي صلى الله عليه و سلم عند الصفا وهو مقبل على شخص في صورة الفيل وهو يلعنه فقلت ومن هذا الذي يلعنه رسول الله قال هذا الشيطان الرجيم فقلت والله يا عدو الله لاقتلنك ولأريحن الأمة منك قال ما هذا جزائى منك قلت وما جزاؤك منى يا عدو الله قال والله ما ابغضك أحد قط الا شاركت أباه في رحم أمه وهكذا رواه القاضي أبو الحسين بن الأشناني عن إسحاق بن محمد النخعي وهو إسحاق الأحمر وكان من الغلاة واليه تنسب الطائفة المعروفة بالاسحاقية وهى ممن يعتقد في على الإلهية واحسب القصة المذكورة في الحديث الأول سرقت من ها هنا وركبت على ذلك الإسناد والله اعلم أخبرني الأزهري حدثنا المعافى بن زكريا الجريري حدثنا محمد بن مزيد بن أبى الأزهر حدثنا على بن مسلم الطوسي قال حدثنا سعيد بن عامر عن قابوس بن أبى ظبيان عن أبيه عن جده عن جابر بن عبد الله قال وأنبأنا مرة أخرى عن أبيه عن جابر قال رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو يفحج بين فخذى الحسين ويقبل زبيبته ويقول لعن الله قاتلك قال جابر فقلت يا رسول الله ومن قاتله قال رجل من امتى يبغض عترتى لا يناله شفاعتي كانى بنفسه بين اطباق النيران يرسب تارة ويطفو أخرى وان جوفة ليقول عق عق وهذا الحديث أيضا

موضوع إسنادا ومتنا ولا ابعد ان يكون بن أبى الأزهر وضعه ورواه عن قابوس عن أبيه عن جده عن جابر ثم عرف استحالة هذه الرواية فرواه بعد ونقص عنه عن جده وذلك ان أبا ظبيان رأى سلمان الفارسي وسمع منه وسمع من على بن أبى طالب أيضا واسم أبى ظبيان حصين بن جندب وجندب أبوه لا يعرف أكان مسلما أو كافرا فضلا عن ان يكون روى شيئا ولكن في الحديث الذي ذكرناه عنه فساد آخر لم يقف واضعه عليه فيغيره وهو استحالة رواية سعيد بن عامر عن قابوس وذلك ان سعيدا بصرى وقابوسا كوفى ولم يجتمعا قط بل لم يدرك سعيد قابوسا وكان قابوس قديما روى عنه سفيان الثوري وكبراء الكوفيين ومن آخر من أدركه جرير بن عبد الحميد وليس لسعيد بن عامر رواية الا عن البصريين خاصة والله اعلم حدثني الحسين بن على الصيمرى عن محمد بن عمران المرزباني قال توفى أبو بكر محمد بن أبى الأزهر في شهر ربيع الأخر سنة خمس وعشرين وثلاثمائة وكذبه أصحاب الحديث قال محمد بن عمران انا أقول وكان كذابا قبيح الكذب ظاهره ذكر من اسمه محمد واسم أبيه مروان
1377 - محمد بن مروان بن عبد الله بن إسماعيل بن عبد الرحمن مولى عبد الرحمن بن زيد بن الخطاب يعرف بالسدى من أهل الكوفة روى عن محمد بن السائب الكلبي كتاب التفسير وحدث أيضا عن أبى حيان التيمي وعبيد الله بن عمر العمرى وسليمان الأعمش وجويبر بن سعيد روى عنه ابنه على ويوسف بن عدى والعلاء بن عمرو وأبو إبراهيم الترجماني وأبو عمر الدوري المقرئ والحسن بن عرفة العبدي وغيرهم وكان قد قدم بغداد وحدث بها حدثنا على بن احمد الرزاز حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي قال حدثنا محمد بن يونس بن موسى حدثنا عبد الملك بن قريب الأصمعي حدثنا محمد بن مروان

سمعت منه ببغداد عن الأعمش عن أبى صالح عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من صلى على عند قبرى سمعته ومن صلى على نائيا وكل بها ملك يبلغنى وكفى بها أمر دنياه واخرته وكنت له شهيدا أو شفيعا حدثنا احمد بن محمد العتيقي حدثنا يوسف بن احمد الصيدلاني حدثنا محمد بن عمرو بن موسى العقيلي حدثنا إسماعيل بن نميل الخلال حدثنا العلاء بن عمر وحدثنا محمد بن مروان عن الأعمش بنحوه حدثنا محمد بن على المقرئ قال قرانا على الحسين بن هارون عن بن سعيد قال حدثني عبد الله بن إبراهيم بن قتيبة قال سألت بن نمير عن حديث العلاء بن عمرو عن محمد بن مروان عن الأعمش عن أبى صالح عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم من صلى على عند قبرى فقال دع ذا محمد بن مروان ليس بشيء أخبرني عبد الله بن يحيى السكري حدثنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال قال يحيى بن معين السدى الصغير صاحب التفسير محمد بن مروان مولى الخطابيين ليس بثقة حدثنا بن الفضل حدثنا بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان قال ومحمد بن مروان السدى مولى الخطابيين ويقال له السدى الصغير وهو ضعيف غير ثقة حدثنا أبو بكر البرقاني قال قرأت على أبى يعلى حمزة ومحمد بن على بن هاشم المامطيرى بها حدثكم محمد بن إبراهيم بن شعيب الغازي حدثنا محمد بن إسماعيل البخاري قال محمد بن مروان الكوفى صاحب الكلبي لا يكتب حديثه البته حدثنا محمد بن على المقرئ حدثنا أبو مسلم بن مهران الحافظ حدثنا عبد المؤمن بن خلف النسفي قال سألت أبا على صالح بن محمد عن محمد بن مروان الذي روى التفسير عن الكلبي فقال

كان ضعيفا وكان يضع الحديث أيضا وكان يقال محمد بن مروان الكلبي أنبأنا البرقاني حدثنا محمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي حدثنا أبى قال محمد بن مروان الكوفى يروى عن الكلبي متروك الحديث
1378 - محمد بن مروان بن عمرو بن مروان بن عنبسة بن سعيد بن العاص أبو عمر الأموي حدث عن أبى حاتم سهل بن محمد السجستاني روى عنه محمد بن مخلد الدوري أخبرني احمد بن سليمان بن على المقرئ حدثنا محمد بن عبد الله بن احمد بن القاسم الدهان حدثنا محمد بن مخلد حدثني أبو عمر محمد بن مروان بن عمرو من ولد سعيد بن العاص حدثنا أبو حاتم السجستاني حدثنا الأصمعي قال كان لأبي عمرو بن العلاء وظيفة في كل يوم ريحان بفلس وكوز جديد بفلس قرأت في كتاب بن مخلد بخطه سنة أربع وتسعين ومائتين فيها مات أبو عمر محمد بن مروان الأموي يوم الأحد لإحدى عشرة ليلة خلت من المحرم ذكر من اسمه محمد واسم أبيه ماهان
1379 - محمد بن ماهان أبو عبد الله السمسار يلقب زنبقة حدث عن شبابة بن سوار روى عنه محمد بن مخلد وذكره الدارقطني فقال ثقة حدثنا أبو بكر البرقاني حدثنا على بن عمر لفظا حدثنا محمد بن مخلد حدثنا محمد بن ماهان حدثنا شبابة حدثنا شعبة عن حميد بن هلال عن مطرف قال حدثني أبى انه اتى النبي صلى الله عليه و سلم وعليه نعلان مخصوفتان أخبرني الطناجيري حدثنا عمر بن احمد الواعظ قال قال محمد بن مخلد العطار فيما قرأته عليه مات محمد بن ماهان زنبقة سنة ثمان وخمسين ومائتين
1380 - محمد بن ماهان السمسار يلقب أيضا زنبقة حدث عن عبد الرحمن بن مهدى روى عنه احمد بن عثمان بن يحيى الاذمى حدثنا محمد بن الحسين

القطان وهلال بن محمد الحفار والحسن بن أبى بكير البزاز قالوا حدثنا احمد بن عثمان بن يحيى الآدمي حدثنا محمد بن ماهان زنبقة قال نبأنا عبد الرحمن بن مهدى حدثنا شعبة عن النعمان بن سالم قال سمعت عمرو بن أوس يحدث عن عنبسة بن أبى سفيان عن أم حبيبة قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من صلى اثنتي عشرة ركعة في يوم تطوعا غير فريضة بنى الله له بيتا في الجنة سألت أبا بكر البرقاني عن زنبقة شيخ بن الآدمي فقال ثقة وقد روى إسماعيل بن العباس الوراق وأحمد بن محمد بن يزيد الزعفراني عن محمد بن ماهان السمسار عن يزيد بن هارون واسود بن عامر شاذان وسليمان بن حرب وأحمد بن حباب المصيصي وحدث على بن حماد الخشاب عن محمد بن ماهان السمسار عن بن مهدى وعلى بن عاصم ويوسف بن يعقوب الضبعي وعبيد بن إسحاق العطار وحدث على بن حماد أيضا ويعقوب بن عبد الرحمن الجصاص عن محمد بن ماهان عن عبد الرحمن بن مهدى ولست اعلم عن أي الرجلين روت هذه الجماعة عن شيخ بن مخلد أو شيخ بن الآدمي ويغلب على ظنى انهما رجل واحد وان بن مخلد وهم في تاريخ موت شيخه وأراد ان يقول سنة ثمان وستين فقال سنة ثمان وخمسين فان كان الأمر كذلك فشيخ بن الآدمي هو شيخ بن مخلد والجماعة لان بن الآدمي ولد في سنة خمس وخمسين ومائتين فلا يجوز ان يسمع ممن مات في سنة ثمان وستين ومائتين وان كان بن مخلد لم يغلط في تاريخ وفاة شيخه بل حفظ ذلك واتقنه فشيخه غير شيخ بن الآدمي وقد اشكل الأمر في روايات الجماعة الذين ذكرناهم عن أيهما هي فالله اعلم ذكر من اسمه محمد واسم أبيه معاذ
1381 - محمد بن معاذ الشعيري حدث عن عبيد الله بن عمر القواريرى روى عنه أبو القاسم الطبراني حدثنا أبو الفرج محمد بن عبد الله بن احمد بن شهريار

الأصبهاني حدثنا سليمان بن احمد بن أيوب الطبراني حدثنا محمد بن معاذ الشعيري حدثنا عبيد الله بن عمر القواريرى حدثنا محمد بن ثابت العبدي عن عبد العزيز بن قرير عن عطاء عن بن عباس عن أسامة بن زيد قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا ربا الا في النسيئة قال سليمان لم يروه عن عبد العزيز الا محمد بن ثابت تفرد به القواريرى حدثنا أبو نصر بن احمد على بن عبدوس الأهوازي إجازة حدثنا أبو القاسم الطبراني حدثنا محمد بن معاذ الشعيري البغدادي مثله
1382 - محمد بن معاذ بن عيسى بن ضرار بن اسلم بن عبد الله بن جبير بن أسد بن هاشم بن عبد مناف الهاشمي من أهل هراة قدم بغداد حاجا في سنة ثلاثمائة وحدث بها عن احمد بن عبد الله الجوبارى روى عنه محمد بن حميد المخرمي وعمر بن نوح البجلي ومحمد بن الحسين اليقطيني حدثنا على بن عبد العزيز الطاهري أنبأنا عمر بن نوح البجلي حدثنا محمد بن معاذ بن عيسى الهروي قدم حاجا حدثنا احمد بن عبد الله حدثنا وكيع عن شعبة عن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال أتيت النبي صلى الله عليه و سلم فقلت يا رسول الله من أبر قال أمك قال قلت ثم من قال ثم أمك ثلاث مرات ثم قال في الرابعة ثم أباك غريب من حديث شعبة عن بهز بن حكيم لا اعلم رواه الا احمد بن عبد الله الهروي المعروف بالجوبارى عن وكيع وكان الجوبارى يضع الحديث ذكر الأسماء المفردة من هذا الحرف
1383 - محمد بن مطرف بن داود بن مطرف بن عبد الله بن سارية يقال مولى عمر بن الخطاب ويقال الليثي يكنى أبا غسان من أهل مدينة رسول الله صلى الله عليه و سلم سمع محمد بن المنكدر وزيد بن اسلم وأبا حازم مسلمة بن

دينار وسهل بن أبى صالح والعلاء بن عبد الرحمن وحسان بن عطية روى عنه سفيان الثوري وعبد الله بن المبارك وعيسى بن يونس وعبد الله بن وهب وسعيد بن أبى مريم ويزيد بن هارون والحسن بن موسى الأشيب والحسين بن محمد المروزي وعلى بن الجعد وكان أبو غسان قد انتقل إلى عسقلان فسكنها وقدم بغداد في أيام المهدى وحدث بها حدثنا أبو الحسين محمد بن الحسين بن محمد المتوثي حدثنا احمد بن محمد بن عبد الله القطان حدثنا محمد بن غالب حدثنا على بن الجعد حدثنا أبو غسان محمد بن مطرف عن أبى حازم عن سهل بن سعد عن النبي صلى الله عليه و سلم قال ان الأعمال بالخواتيم قرأت في كتاب أبى الحسن بن الفرات بخطه أخبرني اخى أبو القاسم عبد الله بن العباس بن احمد بن الفرات حدثنا على بن سراج الحرشي قال أبو غسان محمد بن مطرف مولى بنى الديل نزل عسقلان وكان من أهل وادى القرى قدم على المهدى بغداد فسمع الناس منه ببغداد قرأت على بن الفضل عن دعلج بن احمد قال حدثنا احمد بن على الأبار حدثنا مجاهد بن موسى حدثنا يزيد بن هارون حدثنا أبو غسان محمد بن مطرف الليثي وكان ثقة حدثنا أبو نعيم الحافظ حدثنا موسى بن إبراهيم بن النضر العطار حدثنا محمد بن عثمان بن أبى شيبة قال وسألته يعنى على بن المديني عن أبى غسان محمد بن مطرف فقال كان شيخا وسطا صالحا حدثنا بشرى بن عبد الله حدثنا احمد بن جعفر بن حمدان حدثنا محمد بن جعفر الراشدي حدثنا أبو بكر الأثرم قال سمعت أبا عبد الله يقول أبو غسان محمد بن مطرف المديني ثقة أخبرني عبد الله بن يحيى السكري حدثنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي عن يحيى بن معين قال أبو غسان المديني شيخ ثبت ثقة حدثنا أبو بكر احمد بن محمد بن محمد بن إبراهيم الأشناني بنيسابور قال سمعت أبا الحسن احمد بن محمد

بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت ليحيى بن معين محمد بن مطرف ما حاله فقال أبو غسان ليس به باس أخبرني محمد بن عبد الله الأنماطي حدثنا محمد بن المظفر حدثنا على بن احمد بن سليمان المصري حدثنا احمد بن سعيد بن أبى مريم قال سمعت يحيى بن معين يقول أبو غسان ثقة أخبرني احمد بن سليمان المقرئ حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن احمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي قال أبو غسان مدينى ثقة حدثنا احمد بن أبى جعفر حدثنا محمد بن عدى البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن على الآجري قال سألت أبا داود عن محمد بن مطرف قلت ثقة قال ليس به باس حدثنا محمد بن على الصوري حدثنا الخصيب بن عبد الله حدثنا عبد الكريم بن أبى عبد الرحمن النسائي أخبرني أبى قال أبو غسان محمد بن مطرف ليس به باس
1384 - محمد بن المسيب بن زهير أبو عبد الله الضبي كان أحد صحابة بنى العباس وولى الشرطة للرشيد والامين ومات ببغداد أخبرني الحسن بن أبى بكر قال كتب إلى محمد بن إبراهيم الجوري من شيراز يذكر ان احمد بن حمدان بن الحضر حدثهم قال حدثنا احمد بن يونس الضبي قال حدثني أبو حسان الزيادي قال وفى هذه السنة يعنى سنة ست وتسعين ومائة مات محمد بن المسيب بن زهير الضبي وكان قد ولى الشرطة للرشيد وولى شرطة محمد المخلوع ومات وهو بن ست وستين سنة ويكنى أبا عبد الله
1385 - محمد بن مجيب الثقفى الصائغ الكوفى سكن بغداد وحدث بها عن جعفر بن محمد بن على وليث بن أبى سليم وغيرهما روى عنه محمد بن عبد الله الارزى وجمهور بن منصور وعبد الرحمن بن نافغ درخت وأبو بكر بن

عفان الصوفي وعيسى بن مسلم الاحمر ومحمد بن إسحاق البلخي ومحمود بن خداش قال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال شيخ بغدادي ذاهب الحديث حدثنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا أبو بكر محمد بن الحسن بن علي بن ابراهيم الدقاق الكوفى حدثنا الحسن بن علي بن الوليد الفارسي حدثنا عبد الرحمن بن نافع أبو زياد درخت وأنبأنا على بن محمد بن عبد الله المعدل واللفظ له حدثنا دعلج بن احمد حدثنا احمد بن موسى الحمار الكوفي حدثنا محمد بن عبد الله الرزى البغدادى قالا حدثنا محمد بن مجيب عن وهب المكى عن عطاء عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أن الله أيدنى بأربعة وزراء قلنا من هؤلاء الأربعة الوزراء يا رسول الله قال اثنين من أهل السماء واثنين من أهل الارض قلنا من هؤلاء الأثنين من أهل السماء قال جبريل وميكائيل قلنا من هؤلاء الاثنين من أهل الارض أو من أهل الدنيا قال أبو بكر وعمر تفرد بروايته محمد بن مجيب عن وهيب عن عطاء أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس حدثنا احمد بن سعيد حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول محمد بن مجيب كان جار عباد بن العوام وكان كذابا عدوا لله حدثنا محمد بن على المقرئ قال قرأنا على الحسين بن هارون عن بن سعيد قال محمد بن مجيب الصائغ الكوفي منكر الحديث سكن بغداد
1386 - محمد بن المستنير أبو على البصري المعروف بقطرب أحد العلماء بالنحو واللغة أخذ عن سيبويه وعن جماعة من علماء البصريين ويقال ان سيبويه لقبة قطربا لمباكرته إياه في الاسحار قال له يوما ما أنت الا قطرب ليل والقطرب دويبه تدب ولا تفتر نزل قطرب بغداد وسمع منه بها أشياء من تصانيفه وروى عنه محمد بن الجهم السمري وكان موثقا فيما يحكيه وبلغني أنه مات في سنة ست ومائتين

1387 - محمد بن مسعر أبو سفيان التميمي البصري سمع داود بن عبد الرحمن العطار وسفيان بن عيينة وفضيل بن عياض وكان جالس بن عيينة كثيرا وحفظ كلامه وكان بن عيينة يكرمه ويقدمه روى عنه المفضل بن غسان الغلابي وأبو إسماعيل الترمذي وأبو العيناء محمد بن القاسم وغيرهم وقدم بغداد وحدث بها حدثنا أبو نعيم الحافظ حدثنا محمد بن يعقوب بن يوسف النيسابوري في كتابه إلى حدثنا أبو قلابة الرقاشي حدثنا محمد بن إبراهيم المدني حدثنا محمد بن مسعر قال أبو قلابة وقد رايته انا وكان بن عيينة يعظمه شديدا قال حدثنا داود العطار عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لقد بارك الله لرجل في حاجة أكثر الدعاء فيها أعطيها أو منعها قال فحدثت به المنكدر بن محمد فقلت اسمعت هذا من أبيك قال لا ولكن دخلت مع أبى وأبى حازم على عمر بن عبد العزيز فقال عمر لأبي يا أبا بكر ما لي أراك كأنك مهموم قال فقال له أبو حازم لدين على فقال له عمر ففتح لك فيه الدعاء قال نعم قال فقد بارك الله لك فيه قال لنا أبو نعيم أولاد مسعر بن كدام خمسة وهم عبد الله وكدام ومحمد والقاسم والوليد وكان أبو نعيم يرى ان محمد بن مسعر هو بن كدام وأخطا في ذلك إنما محمد بن مسعر هذا تميمى ومسعر بن كدام هلالى ولا نعلم له ولدا اسمه محمد أخبرنا الأزهري حدثنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا أبو عبيد بن حربوية حدثنا أبو على الحسين بن بشير قال سمعت محمد بن مسعر حدثنا أبو سفيان التميمي ببغداد قال سئل سفيان يعنى بن عيينة عن الهم ايؤخذ به صاحبه قال نعم إذا كان عزما الم تسمع إلى قوله وهموا بما لم ينالوا الآية إلى قوله فان يتوبوا يك خيرا لهم فجعل عليهم فيه التوبة قال

سفيان الهم يسود القلب أخبرني الحسن بن على بن عبد الله المقرئ حدثنا احمد بن محمد بن يوسف حدثنا محمد بن جعفر المطيري حدثنا محمد بن إسماعيل السلمي حدثنا محمد بن مسعر وكان من خيار خلق الله
1388 - محمد بن المنذر البغدادي أظنه سكن أصبهان وحدث بها عن سفيان بن عيينة وجرير بن عبد الحميد وبقية بن الوليد روى عنه محمود بن احمد بن الفرج الأصبهاني حدثنا أبو نعيم الحافظ حدثنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان حدثنا محمود بن احمد بن الفرج حدثنا محمد بن المنذر البغدادي سنة اثنتين وثلاثين ومائتين حدثنا سفيان بن عيينة قال حدثتني جدتى أم عيينة ان حمالا كان يحمل ورسا فهوى قتل الحسين بن على فصار ورسه دما وأنبأنا أبو نعيم حدثنا أبو محمد بن حيان حدثنا محمود بن احمد بن الفرج حدثنا محمد بن المنذر البغدادي حدثنا بقية بن الوليد قال حدثنا سفيان بن عيينة عن عبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر قال خطبنا عمر فقال أيها الناس ان الله جعل ما اخطات أيديكم رحمة لفقرائكم فلا تعودوا فيه قال محمد سألت بن عيينة عنه مرة فلم يعرفه فقلت لبقية يا أبا محمد ما تفسيره قال هذا الحصاد ما أخطا المنجل فلا تعد فيه ودعه للفقراء
1389 - محمد بن مكرم أبو جعفر الصفار سمع حاتما الأصم روى عنه بن أخيه محمد بن عمرو بن مكرم حدثني الأزهري حدثنا محمد بن العباس حدثنا أبو مزاحم الخاقاني حدثني أبو بكر محمد بن عمرو بن مكرم الصفار قال سمعت حجاج بن الشاعر يقول روى عن بن عيينة انه ذكر رجلا فقال كان يتقى الله ويستحى من الناس وكان والله محمد بن مكرم عم هذا وأشار إلى محمد بن عمرو بن مكرم يتقى الله ويستحى من الناس وكان استاذنا ومات بن مكرم سنة إحدى وثلاثين ومائتين

1390 - محمد بن مسكين بن نميلة أبو الحسن اليمامي سكن بغداد وحدث بها عن محمد بن القاسم الأسدي ومحمد بن يوسف الفريابي ويحيى بن حسان التنيسي وعبد الحميد بن ربيع اليماني روى عنه محمد بن إسماعيل البخاري في صحيحه ومحمد بن أبى عتاب الاعين ومسلم بن الحجاج وأبو بكر احمد بن محمد بن عبد الله بن صدقة الحافظ وعبد الله بن محمد بن ياسين وأبو بكر بن أبى داود السجستاني وكان ثقة وذكر أبو عبد الله محمد بن إسحاق بن محمد بن يحيى بن مندة الأصبهاني انه مات ببغداد أنبأنا أبو عبد الله محمد بن احمد بن طاهر الدقاق حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثنا عبد الله بن ياسين حدثنا محمد بن مسكين حدثنا يحيى بن حسان حدثنا سليمان بن بلال عن يحيى بن سعيد بن العاص قال صحبت سعد بن أبى وقاص قال سليمان بن بلال كذا وكذا من سنة غير انه قد أكثر فلم اسمعه يحدث عن رسول الله صلى الله عليه و سلم الا حديثا واحدا حدثنا محمد بن على المقرئ حدثنا محمد بن عبد الله النيسابوري الحافظ قال قرأت بخط أبى عمرو المستملى سمعت البخاري يقول حدثنا محمد بن مسكين اليمامي ثقة مأمون
1391 - محمد بن مسعود بن يوسف أبو جعفر النيسابوري نزيل طرسوس يعرف بابن العجمي قدم ببغداد وحدث بها عن عبد الرزاق بن همام روى عنه يحيى بن محمد بن صاعد والقاضي أبو عبد الله المحاملي وغيرهما وكان ثقة حدثنا احمد بن محمد بن غالب حدثني أبو عمر بن حيويه لفظا حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا محمد بن مسعود بن يوسف الطرسوسي ويعرف بابن العجمي ببغداد سنة سبع وأربعين ومائتين فذكر عنه حديثا حدثنا احمد بن عبد الله بن الحسين المحاملي قال وجدت في كتاب جدي بخط يده حدثنا أبو جعفر محمد بن مسعود العجمي الطرسوسي وأنبأنا على بن يحيى بن جعفر الامام بأصبهان

حدثنا سليمان بن احمد الطبراني حدثنا عبد الله بن محمد بن وهيب العرى حدثنا محمد بن أبى السرى العسقلاني قال حدثنا عبد الرزاق وفي حديث بن أبى السرى قال حدثني النعمان بن أبى شيبة عن سفيان عن أبى إسحاق عن زيد بن يثيغ عن حذيفة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ان وليتموها أبا بكر فزاهد في الدنيا راغب في الآخرة وفي جسمه ضعف وان وليتموها عمر فقوي امين لا تاخذه في الله لومة لائم وان وليتموها عليا فهاد مهتدى يقيمكم على صراط مستقيم وفي حديث بن أبى السرى فهاد مهتدى يقيمكم على طريق مستقيم قال الطبراني روى هذا الحديث جماعة عن عبد الرزاق عن الثوري نفسه ووهموا والصواب ما رواه بن أبى السرى ومحمد بن مسعود العجمي عن عبد الرزاق عن النعمان بن أبى شيبة قلت لم يختلف رواته عن عبد الرزاق انه عن زيد بن يثيغ عن حذيفة ورواه أبو الصلت الهروي عن بن نمير عن الثوري عن شريك عن أبى إسحاق كذلك ولم يذكر فيه بين الثوري وأبى إسحاق شريكا غير أبى الصلت عن بن نمير ورواه إبراهيم بن هراسة عن الثوري فقال عن زيد بن يثيغ عن على وكذلك رواه فضيل بن مرزوق عن أبى إسحاق عن زيد بن يثيغ عن على عن النبي صلى الله عليه و سلم ورواه يحيى بن يمان عن الثوري فقال عن زيد بن يثيغ عن النبي صلى الله عليه و سلم وأرسله قال لنا أبو بكر البرقاني سمعت أبا القاسم عبد الله بن إبراهيم الابندوني وذكر محمد بن مسعود العجمي فقال لا باس به
1392 - محمد بن مهاجر أبو عبد الله القاضي ويعرف بأخي حنيف حدث عن سفيان بن عيينة وحماد بن خالد الخياط ووكيع وهشيم وإسحاق بن يوسف الأزرق وزيد بن الحباب وغيرهم روى عنه الحسن بن محمد بن شعبة وإسحاق بن

سلمة ومحمد بن مخلد وجماعة حدثنا الحسن بن أبى طالب وعبيد الله بن أبى الفتح قالا حدثنا على بن عمر أبو الحسن الحافظ حدثنا الحسن بن إدريس بن محمد بن شاذان القافلائى زاد عبيد الله من أصله ثم اتفقا قال حدثنا محمد بن المهاجر القاضي حدثنا سفيان بن عيينة حدثنا مالك بن أنس عن الزهري عن أنس بن مالك قال خدمت النبي صلى الله عليه و سلم عشر سنين ما بعثني في حاجة قط لم تهيا الا قال لو قضى أو قدر كان قال عبيد الله قال أبو الحسن تفرد به محمد بن مهاجر عن بن عيينة ولم يتابع عليه حدثنا أبو بكر البرقاني قال قال محمد بن العباس العصمى حدثنا أبو الفضل يعقوب بن إسحاق بن محمود الهروي حدثنا صالح بن محمد الأسدي قال محمد بن مهاجر أخو حنيف اكذب خلق الله يحدث عن قوم ماتوا قبل ان يولد هو بثلاثين سنة واعرفه بالكذب منذ خمسين سنة حدثنا محمد بن على المقرئ قال قرانا على الحسين بن هارون عن أبى العباس بن سعيد قال محمد بن المهاجر البغدادي أخو حنيف ليس بشيء ضعيف ذاهب حدثنا أبو القاسم الأزهري حدثنا على بن عمر الحافظ قال محمد بن مهاجر الطالقاني القاضي أخو حنيف يحدث عن بن عيينة وأبى معاوية الضرير وأبى أسامة وغندر وغيرهم كان ضعيفا في الحديث حدثنا عنه جماعة من شيوخنا منهم محمد بن مخلد وبن ابى الشيخ والحسن بن إدريس القافلائي وغيرهم حدثنا البرقاني قال سمعت الدارقطني يقول محمد بن مهاجر أخو حنيف بغدادي متروك حدثنا السمسار حدثنا الصفار حدثنا بن قانع قال توفى محمد بن مهاجر أخو حنيف سنة أربع وستين ومائتين
1393 - محمد بن المبارك الأنباري حدثنا عبد الغفار بن محمد بن جعفر المؤدب حدثنا أبو الفتح محمد بن الحسين الأزدي حدثنا محمد بن جعفر بن محمد البغدادي حدثنا محمد بن المبارك الأنباري حدثنا احمد بن إبراهيم بن أبى سكينة حدثنا مالك بن أنس عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يغلق الرهن

1394 - محمد بن معمر بن محمد بن عبد الله بن عمر بن عمران السامي حدث عن يحيى بن حفص الكوفى روى عنه محمد بن مخلد حدثنا محمد بن طلحة بن على الكتاني حدثنا عبيد الله بن احمد بن على المقرئ حدثنا محمد بن مخلد حدثنا محمد بن معمر بن محمد بن عبد الله بن عمر بن عمران السامي حدثنا يحيى بن حفص بن اخى هلال الكوفى حدثنا يعلى بن عبيد حدثنا مسعر عن موسى بن عقبة عن نافع عن بن عمر عن النبي صلى الله عليه و سلم قال من شارك ذميا فتواضع له إذا كان يوم القيامة ضرب فيما بينهما واد من نار فقيل للمسلم خض هذا الوادي إلى ذلك الجانب حتى تحاسب شريكك حديث منكر لم اكتبه الا بهذا الإسناد
1395 - محمد بن مندة بن أبى الهيثم الأصبهاني سكن الري وقدم بغداد وحدث بها عن بكر بن بكار وإبراهيم بن موسى الفرا ومحمد بن مهران الجمال وغيرهم روى عنه إسماعيل بن محمد الصفار وحمزة بن محمد الدهقان وذكره عبد الرحمن بن أبى حاتم فقال لم يكن عندي بصدوق اخرج أولا عن محمد بن بكير الحضرمي فلما كتب عنه استحلى التحديث ثم اخرج عن بكر بن بكار ولم يكن سنة سن من يلحقهما حدثنا على بن محمد بن عبد الله بن بشران المعدل حدثنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا محمد بن مندة وأنبأنا بن بشران أيضا وأخوه عبد الملك بن محمد قالا حدثنا حمزة بن محمد بن العباس حدثنا محمد بن مندة بن أبى الهيثم الأصبهاني حدثنا بكر بن بكار حدثنا أبو حرة عن الحسن بن عبد الله بن مغفل قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لولا ان الكلاب امة من الأمم لامرت بقتلها الا فاقتلوا كل اسود بهيم ومن اتخذ كلبا ليس بكلب زرع أو ضرع أو ماشية نقص من أجره كل يوم قيراط

سمعت أبا نعيم الحافظ يقول محمد بن مندة بن منصور الأصبهاني حدث بالري وببغداد عن حسين بن حفص وبكر بن بكار وضعفه بعض الناس بروايته عن الحسين بن حفص عن شعبة ويونس بن أبى إسحاق لان الحسين لا تعرف له عنهما رواية
1396 - محمد بن المغلس والد جعفر وأحمد حدث عن شعيب بن محرز البصري روى عنه بن ابنه عبد الله بن احمد بن محمد بن المغلس الفقيه
1397 - محمد بن مسلمة بن الوليد بن عبد الملك أبو جعفر الطيالسي الواسطي قدم بغداد وحدث بها عن يزيد بن هارون وأبى جابر محمد بن عبد الملك بن مسمع وأبى عبد الرحمن المقرئ ومحمد بن سابق وغيرهم روى عنه القاضي المحاملي ومحمد بن مخلد الدوري وأحمد بن عثمان بن الآدمي ومحمد بن عمر الرزاز وأبو بكر الشافعي وفي حديثه مناكير بأسانيد واضحة الا ان الحاكم أبا عبد الله بن البيع ذكر انه سمع الدارقطني يقول محمد بن مسلمة الواسطي لا باس به حدثنا محمد بن عبد الله المعدل حدثنا محمد بن عمرو بن البختري الرزاز حدثنا محمد بن مسلمة الطيالسي ببغداد في درب أبى خلف حدثنا محمد بن سابق حدثنا مالك بن مغول عن سليمان التيمي عن أنس بن مالك قال عطس عند رسول الله صلى الله عليه و سلم رجلان فشمت أحدهما فقيل يا رسول الله شمت أحدهما ولم تشمت الأخر فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم ان هذا حمد الله وان هذا لم يحمد الله حدثني عبد العزيز بن على حدثنا أبو بكر محمد بن احمد المفيد بجرجرايا حدثنا أبو عثمان سعيد بن خولان التميمي حدثنا محمد بن مسلمة بن الوليد قال رأيت موسى الطويل مولى أنس بن مالك بواسط سنة تسعين أو إحدى وتسعين ومائة وكان اشخصه هارون الرشيد من المدينة ليسمع منه فاشخص من المدينة على طريق البصرة فلقيناه

في القافلائيين بواسط على شط دجلة فسالنا الرسول ان يخرجه إلينا فأخرجه وهو رجل طويل خلاهى آدم فسالناه عن سنة فذكر لنا انه بن مائة سنة وأربعين سنة قال أبو جعفر محمد بن مسلمة وكان لي في ذلك الوقت ثلاث عشرة أو أربع عشرة سنة حدثنا طلحة بن على بن الصقر الكتاني حدثنا أبو الطيب احمد بن ثابت بن بقية الواسطي حدثنا محمد بن مسلمة حدثنا موسى الطويل بقرية حسان قال رأيت عائشة أم المؤمنين بالبصرة على جمل اورق في هودج اخضر وقال حدثنا موسى الطويل حدثنا أنس بن مالك قال رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم يمسح على الجوربين عليهما النعلان وقال حدثنا موسى الطويل حدثنا مولاي أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه و سلم قال طوبى لمن رانى ومن رأى من رانى ومن رأى من رأى من رانى قال أبو جعفر محمد بن مسلمة فانا رأيت من رأى من رأى رسول الله صلى الله عليه و سلم أخبرني الأزهري من أصل كتابه حدثنا أبو بكر احمد بن على بن إبراهيم الجرجاني الابندوني وسمع معي منه هذا الحديث أبو الحسن الدارقطني حدثنا إسحاق بن إبراهيم الحربي حدثنا محمد بن مسلمة الواسطي حدثنا يزيد بن هارون عن سليمان التيمي عن أبى عثمان النهدي عن أبى سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم السخاء شجرة في الجنة واغصانها في الأرض فمن تعلق بغصن منها جره إلى الجنة والبخل شجرة في النار واغصانها في الأرض فمن تعلق بغصن منها جره إلى النار أخبرني احمد بن محمد العتيقي وأبو طاهر محمد بن عبد الواحد بن محمد البيع قالا حدثنا المعافى بن زكريا الجريري حدثنا محمد بن حمدان بن الصيدلاني حدثنا محمد بن مسلمة الواسطي حدثنا يزيد بن هارون حدثنا خالد الحذاء عن أبى قلابة عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم

ان الله تعالى فضل المرسلين على المقربين فلما بلغت السماء السابعة لقيني ملك من نور على سرير من نور فسلمت عليه فرد على السلام فاوحى الله إليه يسلم عليك صفيي ونبيي فلم تقم إليه وعزتى وجلالى لتقومن فلا تقعد إلى يوم القيامة هذا الحديث باطل موضوع ورجال إسناده كلهم ثقات سوى محمد بن مسلمة والذي قبله أيضا منكر ورجاله كلهم ثقات رأيت هبه الله بن الحسن الطبري يضعف محمد بن مسلمة وسمعت الحسن بن محمد الخلال يقول محمد بن مسلمة ضعيف جدا حدثنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع قال وتوفى محمد بن مسلمة بن الوليد الواسطي بواسط في جمادى الأولى سنة اثنتين وثمانين ومائتين كما أخبرنا بذلك
1398 - محمد بن المطلب بن عبد الله بن مالك أبو بكر الخزاعي سمع إبراهيم بن المنذر الحزامى ويحيى بن أيوب العابد وعلى بن قرين وأحمد بن نصر الشهيد روى عنه محمد بن محمد الباغندي ومحمد بن خلف بن المرزبان ومحمد بن خلف بن وكيع القاضي ومحمد بن العباس بن نجيح وجعفر الخلدي وأبو بكر بن علون المقرئ أحاديث مستقيمة حدثنا القاضي أبو القاسم عبد الواحد بن محمد بن عثمان البجلي حدثنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن المطلب الخزاعي من خزاعة حدثنا على بن قرين حدثنا على بن غراب حدثنا هشيم عن عكرمة عن بن عباس ان النبي صلى الله عليه و سلم احتجم في رأسه من صداع كان به وهو محرم
1399 - محمد بن مالك بن داود أبو بكر الشعيري سمع منصور بن أبى مزاحم وبشر بن الوليد ويحيى بن أيوب المقابري والحكم بن موسى والحسن بن حماد الحضرمي وعبد الملك بن عبد ربه الطائي روى عنه عبد الباقي بن قانع وأبو بكر احمد بن إبراهيم الإسماعيلي الجرجاني وغيرهما حدثنا احمد بن محمد بن

غالب حدثنا أبو بكر الإسماعيلي حدثنا أبو بكر محمد بن مالك الشعيري بغدادي يحفظ حدثنا هارون بن سفيان المستملى حدثنا منصور بن عكرمة عن بن عون عن محمد عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال لا تسبوا الدهر فان الله هو الدهر اتفق بن قانع والإسماعيلي على ان هذا الشيخ محمد بن مالك روى عنه سليمان بن احمد الطبراني فسماه محمد بن داود بن مالك وقد ذكرناه فيما تقدم من حرف الدال وذكره أبو العباس بن عقدة في تاريخه الكبير فسماه محمد بن مالك بن داود وذكره في تاريخ موت شيوخه فقال محمد بن داود بن مالك والله اعلم
1400 - محمد بن المزرع بن يموت أبو بكر العبدي المعروف بيموت من أهل البصرة وهو بن أخت الجاحظ صاحب أخبار وحكايات عن أبى حاتم السجستاني وأبى الفضل الرياشي وغيرهم قدم بغداد وحدث بها فروى عنه الحسن بن احمد السبيعي وسماه محمدا وروى عنه جماعة غيره فسموه يموت وقيل ان أباه سماه يموت وتسمى هو محمدا وانا اعيد ذكره في حرف الياء ان شاء الله حدثنا أبو طالب محمد بن الحسين بن احمد بن عبد الله بن بكير حدثنا أبو محمد الحسن بن احمد بن صالح السبيعي حدثنا أبو بكر محمد بن المزرع يموت من حفظه حدثنا محمد بن يحيى الأزدي حدثنا عبد الوهاب بن عطاء عن سعيد بن أبى عروبة عن قتادة عن سعيد بن المسيب عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم كل مولود يولد على الفطرة فابواه يهودانه وينصرانه كما تنتج البهيمة بهيمة جمعاء هل تحسون فيها من جدعاء
1401 - محمد بن المفضل بن سلمة بن عاصم أبو الطيب الفقيه الشافعي كان من كبار الفقهاء ومتقدميهم ويقال انه درس على أبى العباس بن سريج وصنف كتبا عدة وذكر لي هلال بن المحسن انه مات في المحرم من سنة ثمان وثلاثمائة

1402 - محمد بن منير بن صغير أبو بكر السامري سمع عبيد الله بن سعد الزهري وعمر بن شبة وشعيب بن أيوب وإسحاق بن سيار النصيبي روى عنه عبد الله بن عدي الجرجاني وعمر بن عبد الله بن محمد السامري وعمر بن نوح البجلي وكان ثقة حدثنا أبو بكر البرقاني حدثنا عمر بن نوح البجلي حدثنا محمد بن منير بن صغير حدثنا شعيب بن أيوب حدثنا معاوية بن هشام عن سفيان عن بن جريج عن عطاء عن بن عباس ان رسول الله صلى الله عليه و سلم لبى حتى رمى جمرة العقبة قال لنا البرقاني في حديث آخر أنبأنا عمر بن نوح حدثنا محمد بن منير بن صغير السامري وكان من الحفاظ قال البرقاني واثنى عليه جدا
1403 - محمد بن محفوظ أبو جعفر المخرمي حدثنا القاضي أبو العلاء محمد بن على الواسطي حدثنا أبو عمر عثمان بن محمد بن أبى عيسى المقرئ حدثنا أبو بكر احمد بن صالح بن عمر المقرئ حدثنا أبو جعفر محمد بن محفوظ المخرمي في مجلس بن عفير الأنصاري حدثنا احمد بن محمد الهروي حدثنا إسحاق بن راهويه حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن نافع عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لما ولد أبو بكر الصديق اقبل الله تعالى على جنة عدن فقال وعزتى وجلالى لا يدخلك الا من يحب هذا المولود يعنى أبا بكر باطل بهذا الإسناد وفي إسناده غير واحد من المجهولين
1404 - محمد بن مكي أبو بكر الحربي ذكر بن الثلاج انه حدثه عن محمد بن مسلمة الواسطي وقال توفى في شهر رمضان سنة عشرين وثلاثمائة
1405 - محمد بن المعلى بن الحسن بن طالب بن عبد الله أبو عبد الله الشونيزي سمع محمد بن عبد الله المخرمي والقاسم بن بشر بن معروف ويعقوب بن إبراهيم الدورقي وطبقتهم روى عنه أبو حفص بن الزيات وعلى بن محمد بن لؤلؤ وأبو

بكر بن شاذان وعبد الله بن عثمان الصفار وغيرهم حدثنا البرقاني سمعت أبا القاسم الابندوني ذكر محمد بن المعلى البغدادي فقال لا باس به حدثنا محمد بن على بن الفتح حدثنا احمد بن إبراهيم بن شاذان حدثنا أبو عبد الله محمد بن المعلى بن الحسن بن طالب الشونيزي الشيخ الثقة حدثني الحسن بن أبى طالب قال وجدت في كتاب أبى الفتح القواس وأنبأنا السمسار حدثني الصفار حدثنا بن قانع قالا مات أبو عبد الله بن الشونيزي في شعبان سنة خمس وعشرين وثلاثمائة
1406 - محمد بن مخلد بن حفص أبو عبد الله الدوري العطار سمع أبا السائب سلم بن جنادة ويعقوب بن إبراهيم الدورقي والفضل بن يعقوب الرخامي وأبا حذافة السهمي والزبير بن بكار والعباس بن يزيد البحراني والفضل بن سهل الأعرج وأبا يحيى محمد بن سعيد العطار ومحمد بن إسماعيل الحساني وأحمد بن عثمان بن حكيم الأودي وعليا ومحمدا ابنى أشكاب ومحمد بن حسان الأزرق ومحمد بن عثمان بن كرامة والحسن بن عرفة ومسلم بن الحجاج وخلقا كثيرا نحوهم روى عنه أبو العباس بن عقدة ومحمد بن الحسين الآجري وأبو بكر بن الجعابي ومحمد بن المظفر وأبو عمر بن حيويه وأبو الحسن الدارقطني وأبو حفص بن شاهين وأبو عبيد الله المرزباني ومن في طبقتهم وبعدهم وحدثنا عنه أبو عمر بن مهدى وأبو الحسن بن الصلت الأهوازي وغيرهما وكان أحد أهل الفهم موثوقا به في العلم متسع الرواية مشهورا بالديانة موصوفا بالأمانة مذكورا بالعبادة حدثني محمد بن على الصوري قال قال لي أبو الحسين بن جميع ولد المحاملي سنة خمس وثلاثين ومائتين وكان بن مخلد أكبر منه بسنة ومات بعده بسنة أنبأنا أبو القاسم الأزهري قال حدثنا احمد بن إبراهيم بن شاذان قال قال لنا أبو عبد الله بن مخلد ولدت سنة ثلاث وثلاثين ومائتين

حدثت عن أبى الحسن محمد بن العباس بن الفرات ان مولد بن مخلد كان في سنة ثلاث وثلاثين ومائتين في السنة التي مات فيها يحيى بن معين وذكر غير بن الفرات انه ولد في شهر رمضان من هذه السنة حدثني الحسن بن أبى طالب ان محمد بن مخلد كان ينزل في الدور قال وهى محلة في آخر بغداد بالجانب الشرقى في أعلى البلد فقال له يوما بعض أصحاب الحديث لو زدتنا في القراءة فان موضعك بعيد منا ويشق علينا المجيء إليك في كل وقت فقال بن مخلد من هذا الموضع كنت أمضى إلى المحدثين فاسمع منهم أو كما قال حدثنا محمد بن عبد العزيز البرذعي حدثنا احمد بن محمد بن عمران حدثنا أبو عبد الله محمد بن مخلد العطار قال ماتت والدتى فأردت ان ادفنها في مقبرة ذرب الريحان فنزلت ألحدها انا فانفرجت لي فرجة عن قبر بلزقها فإذا رجل عليه اكفان جدد على صدره طاقة ياسمين طرية فاخذتها فشممتها فإذا هي ازكى من المسك وشمها جماعة كانوا معي في الجنازة ثم رددتها إلى موضعها وسددت الفرجة حدثني على بن محمد بن نصر قال سمعت حمزة بن يوسف يقول سألت الدارقطني عن أبى عبد الله محمد بن مخلد العطار فقال ثقة مأمون حدثني الحسين بن على الصيمرى عن محمد بن عمران المرزباني قال حدثني عبد الباقي بن قانع وحدثت عن أبى الحسن بن الفرات قالا مات محمد بن مخلد العطار سنة إحدى وثلاثين وثلاثمائة يوم الثلاثاء لست خلون من جمادى الآخرة قال بن قانع وله سبع وتسعون سنة وقال بن الفرات وقد استكمل سبعا وتسعين سنة وثمانية اشهر وإحدى عشر يوما
1407 - محمد بن معن بن هشام أبو بكر الفارسي سمع محمد بن محمد بن حباب التمار البصري وهشام بن على السيرافي ومعاذ بن المثنى العنبري وأبا حصين محمد

بن الحسين الوادعي ونحوهم روى عنه أبو حفص بن شاهين وعمر بن إبراهيم الكتاني وعلى بن عمرو الحريري وعبيد الله بن محمد بن أبى مسلم الفرضي وعبد الله بن احمد بن الصباح وكان ثقة حدثت عن بن الفرات قال توفى أبو بكر محمد بن معن بن هشام الفارسي ينزل دار كعب في شعبان سنة خمس وأربعين وثلاثمائة ومولده سنة تسع وخمسين ومائتين
1408 - محمد بن مزاحم بن القاسم أبو بكر الدلال حدث عن محمد بن جرير الطبري حدثنا عنه احمد بن على البادا حدثنا بن البادا إملاء قال حدثني أبو بكر محمد بن مزاحم بن القاسم الدلال من حفظه في سوق الصفارين بباب الطاق حدثنا أبو جعفر محمد بن جرير الطبري حدثنا سفيان بن وكيع بن الجراح حدثنا ازهر بن سعد السمان حدثنا بن عون قال قال عمرو بن سعيد قال أبو طالب كنت مع بن اخى صلى الله عليه و سلم بسوق ذي المجاز فعطشت فقال لي يا عم اعطشان أنت قلت نعم فركل الأرض برجله فنبع الماء فقال اشرب يا عم قال فشربت فقال ارويت يا عم قلت نعم
1409 - محمد بن المؤمل بن الصقر أبو بكر الوراق المعروف بغلام الأبهري انبارى الأصل سمع أبا بكر بن مالك القطيعي وأبا محمد بن ماسي وأحمد بن الحسين الحاكم المروزي وأبا بكر محمد بن عبد الله الأبهري كتبنا عنه وكان سماعه صحيحا وكان أميا لا يحسن يكتب وراينا له أصولا بخط بن إسماعيل الوراق وغيره حدثنا محمد بن المؤمل حدثنا عبد الله بن إبراهيم بن أيوب حدثنا أبو مسلم إبراهيم بن عبد الله الكشي حدثنا محمد بن عبد الله الأنصاري حدثنا سليمان التيمي عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا هجرة بين المسلمين فوق ثلاثة أيام أو قال ثلاث ليال سألت بن المؤمل عن مولده فقال ولدت أول يوم من سنة أربع وأربعين وثلاثمائة في مدينة المنصور ومات

في يوم الثلاثاء السادس عشر من ذي الحجة سنة أربع وثلاثين وأربعمائة
1410 - محمد بن المحسن بن قريش بن زيد بن قريش أبو البركات الزيات سمع أبا طاهر المخلص والحسن بن القاسم الدباس وبن الصلت المجبر كتبت عنه وكان صدوقا حدثنا محمد بن المحسن الزيات في سوق أصحاب السقط حدثنا محمد بن عبد الرحمن بن العباس حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا عبد الجبار بن العلاء حدثنا سفيان بن عيينة عن مسعر عن أبى إسحاق الشيباني عن القاسم بن عبد الرحمن عن عبد الله بن مسعود ان النبي صلى الله عليه و سلم قال لا تضطروا الناس بايمانهم إلى مالا يعلمون سألت أبا البركات محمد بن المحسن عن مولده فقال في سنة خمس وثمانين وثلاثمائة ومات في العشر الأخير من شهر رمضان سنة أربع وخمسين وأربعمائة حرف النون من اباء المحمدين ذكر من اسمه محمد واسم أبيه نصر
1411 - محمد بن نصر بن الحسين المروزي قدم بغداد وحدث بها عن عبد الله بن المبارك روى عنه عبد الله بن احمد بن حنبل وذكر انه سمع منه في سنة ثمان وعشرين ومائتين
1412 - محمد بن أبى الحارث نصر بن حماد الوراق حدث عن أبيه روى عنه عبد الله بن عبد الرحمن السكري وأبو طالب احمد بن نصر الحافظ فسمياه محمدا وروى عنه غيرهما فسماه احمد وهو عندنا بذلك اشهر ونحن نذكره في باب احمد بعد ان شاء الله
1413 - محمد بن نصر بن سليمان أبو الأحوص الأثرم المخرمي سمع محمد بن الحجاج المصفر وعلى بن الجعد ويعقوب بن القاسم وأبا بلال الأشعري وأبا حمة محمد بن يوسف الزيادي روى عنه محمد بن مخلد وعلى بن محمد بن عبيد الحافظ

وغيرهما وكان ثقة حدثنا أبو الحسن احمد بن محمد بن احمد بن حماد الواعظ في سنة ثمان وأربعمائة حدثنا أبو الحسن على بن محمد بن عبيد الحافظ إملاء في سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة قال حدثني محمد بن نصر أبو الأحوص في سنة سبعين ومائتين حدثنا يعقوب بن القاسم حدثنا عبد الرزاق عن المعتمر بن سليمان عن القاسم بن الفضل الحداني عن عمرو بن مرة عن أبى البختري عن عثمان قال سمعت النبي صلى الله عليه و سلم وقال له عمار وهو يعذب هكذا الدهر ابدا فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم اللهم اغفر لال ياسر موعدكم الجنة لا اعلم روى هذا الحديث هكذا عن القاسم بن الفضل غير معتمر بن سليمان وعنه عبد الرزاق ورواه مسلم بن إبراهيم عن القاسم بن الفضل عن عمرو بن مرة عن سالم بن أبى الجعد عن عثمان وتابع مسلما أبو داود الطيالسي وعبد الله بن بكر السهمي فروياه كذلك عن القاسم ورواه الأعمش عن عمرو بن مرة عن سالم بن أبى الجعد عن عثمان حدث به عن الأعمش هكذا منصور بن أبى الأسود وهذا القول يشد رواية مسلم بن إبراهيم ومن تابعه وقيل أيضا عن الأعمش عن سالم من غير ذكر لعمرو بن مرة وروى عن الأعمش فيه قول آخر والحديث في الأصل مضطرب فالله أعلم قرأت في كتاب محمد بن مخلد بخطه سنة ثلاث وسبعين ومائتين فيها مات أبو الأحوص محمد بن نصر بن سليمان الأثرم في جمادى الآخرة
1414 - محمد بن نصر بن منصور العابد حدث عن سليمان بن حرب وعبد الله بن عيسى الطفاوي وبشر بن الحارث وأحمد بن حنبل روى عنه أبو الفضل الشكلي حدثنا أبو عمر الحسن بن عثمان الواعظ حدثنا احمد بن جعفر بن حمدان حدثنا العباس بن يوسف الشكلي حدثني محمد بن نصر قال سمعت بشر بن الحارث وقد سمع رجلا يضحك ويقهقه فقال له ويلك اتق لا تموت على

هذا وقال محمد بن نصر سمعت أبا عبد الله احمد بن حنبل يقول كل شيء من الخير بادر فيه قال وشاورته في الخروج إلى الثغر فقال لي بادر بادر
1415 - محمد بن نصر بن صهيب مولى المهدى يكنى أبا بكر ويعرف بابن أبى شجاع الآدمي سمع عبد الرحمن بن عبد العزيز بن صادر المدائني ونوح بن حبيب القومسي ومحمد بن يحيى بن الضريس الفيدى روى عنه احمد بن كامل القاضي وأبو سهل بن زياد القطان أخبرني إبراهيم بن مخلد حدثنا القاضي أبو بكر احمد بن كامل إملاء حدثنا محمد بن نصر الآدمي حدثنا نوح بن حبيب القومسي حدثنا عبد الملك بن هشام الذماري حدثنا سفيان الثوري عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله ان النبي صلى الله عليه و سلم قرا يحسب ان ماله أخلده تفرد به الذماري عن سفيان حدثنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع قال مات أبو بكر بن أبى شجاع الآدمي في شوال سنة ست وثمانين ومائتين وكان أحد الشهود ينزل بجانبنا في مربعة الخرسى كتب الناس عنه غير كثير
1416 - محمد بن نصر أبو عبد الله المروزي الفقيه صاحب التصانيف الكثيرة والكتب الجمة ولد ببغداد ونشا بنيسابور ورحل إلى سائر الأمصار في طلب العلم واستوطن سمرقند وكان من اعلم الناس باختلاف الصحابة ومن بعدهم في الاحكام وحدث عن عبدان بن عثمان وصدقة بن الفضل المروزيين ويحيى بن يحيى النيسابوري وإسحاق بن راهويه وأبى قدامة السرخسي وهدبة بن خالد وعبيد الله بن معاذ العنبري ومحمد بن عبد الملك بن أبى الشوارب وأبى كامل الجحدري ومحمد بن بشار بندار وأبى موسى الزمن

وإبراهيم بن المنذر الحزامى وغيرهم من أهل خراسان والعراق والحجاز والشام ومصر روى عنه ابنه إسماعيل وأبو على عبد الله بن محمد بن على البلخي ومحمد بن إسحاق الرشادى السمرقندي وعثمان بن جعفر اللبان ومحمد بن يعقوب بن الأخرم النيسابوري وغيرهم قرأت على الحسين بن محمد المؤدب عن أبى سعد عبد الرحمن بن محمد الإدريسي قال سمعت أبا يحيى احمد بن محمد بن إبراهيم السمرقندي يقول سمعت أبا العباس محمد بن عثمان بن سلم بن سلامة السمرقندي يقول سمعت أبا عبد الله محمد بن نصر المروزي يقول ولدت سنة اثنتين ومائتين وتوفى الشافعي سنة أربع ومائتين وانا بن سنتين وكان أبى مروزيا وولدت انا ببغداد ونشأت بنيسابور وانا اليوم بسمرقند ولا أدري ما يقضى الله في وقال أبو سعد سمعت أبا بكر محمد بن محمد بن إسحاق الدبوسى بها يقول سمعت أبى يقول دخلت سمرقند ورأيت بها محمد بن نصر المروزي وكان بحرا في الحديث قال أبو سعد وسمعت الفقيه أبا بكر محمد بن على بن إسماعيل القفال الشاشي بسمرقند يقول سمعت أبا بكر الصيرفي يعنى الفقيه الأصولى ببغداد يقول لو لم يصنف المروزي كتابا إلا كتاب القسامة لكان من افقه الناس فكيف وقد صنف كتبا آخر سواه حدثنا أبو نعيم الحافظ حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكى قال سمعت عبد الله بن محمد بن مسلم يقول سمعت محمد بن عبد الله بن عبد الحكم يقول كان محمد بن نصر المروزي عندنا إماما فكيف بخراسان أخبرني أبو بكر احمد بن محمد بن عمر المنكدري حدثنا محمد بن عبد الله بن محمد الحافظ بنيسابور حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب حدثنا إسماعيل بن قتيبة قال سمعت محمد بن يحيى غير مرة إذا سئل عن مساله يقول سلوا أبا عبد الله المروزي وأخبرني المنكدري حدثنا محمد بن عبد الله الحافظ قال سمعت أبا محمد الثقفى وهو عبد الله بن محمد يقول سمعت جدي

يقول جالست أبا عبد الله المروزي أربع سنين فلم اسمعه في طول تلك المدة يتكلم في غير العلم الا انى حضرته يوما وقيل له عن ابنه إسماعيل وما كان يتعاطاه لو وعظته أو زبرته فرفع رأسه ثم قال انا لا افسد مروءتى بصلاحه أخبرني محمد بن على بن يعقوب المعدل حدثنا محمد بن عبد الله أبو عبد الله النيسابوري قال سمعت أبا بكر أحمد بن إسحاق يقول أدركت امامين من أئمة المسلمين لم ارزق السماع منهما أبو حاتم محمد بن إدريس الرازي وأبو عبد الله محمد بن نصر المروزي فاما أبو عبد الله فما رأيت أحسن صلاة منه وبلغني ان زنبورا قعد على جبهته فسال الدم على وجهه ولم يتحرك حدثنا الحسن بن على الجوهري حدثنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا أبو عمرو عثمان بن جعفر بن اللبان قال حدثني محمد بن نصر قال خرجت من مصر ومعي جارية لي فركبت البحر أريد مكة قال ففرقت فذهب منى ألفى جزء قال وصرت إلى جزيرة انا وجاريتى قال فما رأينا فيها أحدا قال واخذنى العطش فلم اقدر على الماء قال وأجهدت فوضعت راسى على فخذ جاريتى مستسلما للموت قال فإذا رجل قد جاءني ومعه كوز فقال لي هاه قال فاخذت فشربت وسقيت الجارية قال ثم مضى فما أدري من أين جاء ولا من أين ذهب حدثني أبو الفرج محمد بن عبيد الله الخرجوشى لفظا قال سمعت احمد بن منصور بن محمد الشيرازي يقول سمعت احمد بن إسحاق بن أيوب الفقيه يقول سمعت محمد بن عبد الوهاب الثقفى يقول كان إسماعيل بن احمد والى خراسان يصل محمد بن نصر المروزي في كل سنة بأربعة آلاف درهم ويصله اخوه إسحاق بن احمد بأربعة آلاف درهم ويصله أهل سمرقند بأربعة آلاف درهم فكان ينفقها من السنة إلى السنة من غير ان يكون له عيال ثقيل فقلت له لعل هؤلاء القوم الذين يصلونك يبدو لهم فلو جمعت من هذا شيئا لنائبه فقال يا سبحان الله انا بقيت بمصر كذا وكذا سنة فكان قوتى وثيابى وكاغدى

وحبرى وجميع ما أنفقه على نفسي في السنة عشرين درهما فترى ان ذهب هذا لا يبقى ذاك أخبرني أبو الوليد الحسن بن محمد الدربندي حدثنا محمد بن احمد بن محمد بن سليمان الحافظ ببخارى قال سمعت أبا صخر محمد بن مالك السعدي يقول سمعت أبا الفضل محمد بن عبيد البلعمى يقول سمعت الأمير أبا إبراهيم إسماعيل بن احمد يقول كنت بسمرقند فجلست يوما للمظالم وجلس اخى إسحاق إلى جنبي إذ دخل أبو عبد الله محمد بن نصر المروزي فقمت له إجلالا لعلمه فلما خرج عاتبنى اخى إسحاق وقال أنت والى خراسان يدخل عليك رجل من رعيتك فتقوم إليه وبهذا ذهاب السياسة فبت تلك الليلة وانا مقسم القلب بذلك فرأيت النبي صلى الله عليه و سلم في المنام وكانى واقف مع اخى إسحاق إذ اقبل النبي صلى الله عليه و سلم فأخذ بعضدى فقال لي يا إسماعيل ثبت ملكك وملك بنيك باجلالك لمحمد بن نصر ثم التفت إلى إسحاق فقال ذهب ملك إسحاق وملك بنيه باستخفافه بمحمد بن نصر حدثنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع قال وأخبرنا بموت محمد بن نصر المروزي انه كان بسمرقند سنة أربع وتسعين ومائتين قرأت على الحسين بن محمد المؤدب عن أبى سعد الإدريسي قال سمعت أبا يحيى احمد بن محمد بن إبراهيم السمرقندي والبصرى محمد الكرابيسي وأحمد بن على بن عمرو البخاري يقولون مات محمد بن نصر سنة أربع وتسعين ومائتين
1417 - محمد بن نصر بن منصور بن عبد الرحمن بن هشام بن عبد الله أبو جعفر الصائغ سمع إسماعيل بن أبى أويس وأبا مصعب الزهري وإبراهيم بن حمزة الزبيري وأحمد بن عمر الوكيعي روى عنه أبو الحسين بن المنادى ومحمد بن عبد الله بن علم وأحمد بن كامل القاضي وأحمد بن عثمان بن الآدمي وإسماعيل

الخطبي وعبد الباقي بن قانع وغيرهم وقال الدارقطني هو صدوق فاضل ناسك حدثنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع قال ومن جانبنا أبو جعفر محمد بن نصر الصائغ كتب عنه على ستر وثقة وكان يقرئ الناس القران حدثنا إبراهيم بن مخلد حدثني إسماعيل بن على الخطبي حدثنا أبو جعفر محمد بن نصر الصائغ حدثنا إسماعيل بن أبى أويس حدثنا حفص بن عمر عن أبى الزناد عن الأعرج عن أبى هريرة ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال يا أبا هريرة تعلم الفرائض فإنه نصف العلم وانه أول ما ينسى وانه أول ما ينزع من امتى حدثنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا إسماعيل بن على قال مات محمد بن نصر الصائغ ليلة السبت لسبع خلون من شهر رمضان سنة سبع وتسعين ومائتين
1418 - محمد بن نصر بن حميد بن الوازع البزاز حدث عن عبد الرحمن بن صالح الأزدي ومحمد بن عبد الله الرزى روى عنه عبد الباقي بن قانع وغيره حدثنا أبو نعيم الحافظ حدثنا سليمان بن احمد الطبراني حدثنا محمد بن نصر بن حميد البزاز البغدادي حدثنا عبد الرحمن بن صالح الأزدي حدثنا عبد الرحمن بن محمد بن عبيد الله الفزاري حدثنا شيبان النحوي عن قتادة عن عكرمة عن بن عباس قال قال النبي صلى الله عليه و سلم أنزلت على اية يا أيها النبي انا ارسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا قال شاهدا على أمتك ومبشرا بالجنة ونذيرا من النار وداعيا إلى شهادة ان لا اله الا الله بإذنه بامره وسراجا منيرا بالقران اتفق بن قانع والطبراني على ان اسم هذا الشيخ محمد بن نصر وروى عنه غيرهما فسماه احمد ونحن نذكره في باب احمد ان شاء الله
1419 - محمد بن نصر بن عبد الله أبو بكر الصائغ المخرمي ذكر أبو القاسم بن الثلاج انه حدثهم عن عباس بن عبد الله الترقفي في سنة إحدى وعشرين وثلاثمائة

1420 - محمد بن نصر بن احمد بن محمد بن مكرم أبو العباس المعدل وهو بن اخى مكر بن احمد القاضي سمع عبد الله بن محمد البغوي وأبا بكر بن أبى داود ويحيى بن محمد بن صاعد وإبراهيم بن حماد القاضي والعباس بن يوسف الشكلي ومحمد بن نوح الجنديسابوري ومحمد بن احمد بن صالح الأزدي وطبقتهم حدثنا عنه أبو بكر البرقاني والحسن بن محمد الخلال وأبو القاسم الأزهري ومحمد بن احمد بن شعيب الروياني والحسن بن على الجوهري وغيرهم وكان من أهل الفضل موصوفا موفور العقل جميل الطريقة صدوقا في الرواية حدثنا الأزهري حدثنا أبو الحسن الدارقطني قال محمد بن نصر بن احمد بن مكرم الشاهد البزاز كان من رجالات الناس سئل أبو بكر البرقاني وانا اسمع عن أبى العباس بن مكرم فقال جبل من الجبال يعنى في الثقة والثبت وحدثني بعض أصحابنا قال قلت للبرقانى لم لم تكثر عن بن مكرم فقال كان ينزل في آخر البلد عند دار معز الدولة فلم اتمكن من الإكثار عنه لبعده أو كما قال أخبرني احمد بن على المحتسب حدثنا محمد بن أبى الفوارس قال كان أبو العباس بن مكرم ثقة ثبتا في الحديث وما رأينا مثله في الشهادة حدثنا البرقاني والحسن بن أبى طالب وأحمد بن محمد العتيقي قالوا توفى أبو العباس بن مكرم في شعبان سنة خمس وسبعين وثلاثمائة قال العتيقي وكان ثقة متقدما في الشهادة حدثني عبد العزيز بن على وهلال بن الحسن بن أبا العباس بن مكرم توفى يوم الإثنين لثلاث عشر خلون وقال هلال الثاني عشر من شعبان سنة خمس وسبعين وثلاثمائة زاد هلال عن ثلاث وسبعين سنة
1421 - محمد بن نصر بن احمد بن نصر بن مالك أبو الحسن القطيعي سمع القاضي المحاملي ويوسف بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول والحسين بن صفوان البرذعي وأبا عمرو بن السماك وجعفر الخلدي ونحوهم حدثني عنه الأزهري والخلال

وعبد العزيز بن على الازجى حدثني عنه الأزهري قال حضرت عند محمد بن نصر بن مالك فوجدته على حالة عظيمة من الفقر والفاقه وعرض على شيئا من كتبه لاشتريه ثم انصرفت من عنده وحضرت بعد عند أبى الحسن بن رزقويه فقال لي الا ترى إلى بن مالك انه جاءني بقطعه من كتب بن أبى الدنيا وقال لي اشترها منى فان فيها سماعك معي من البرذعي فقلت له يا هذا والله ما سمعت من البرذعي شيئا قال الأزهري فنظرت في تلك الكتب وقد سمع فيها بن مالك بخطه لابن رزقويه تسميعا طريا أو كما قلت وكان بن مالك حيا في سنة ست وتسعين وثلاثمائة ولا اعلم متى مات ذكر من اسمه محمد واسم أبيه نعيم
1422 - محمد بن نعيم بن الهيصم أبو بكر روى عن بشر بن الحارث حكايات حدث بها عنه موسى بن هارون الطوسي حدثنا أبو الحسن احمد بن محمد بن احمد بن موسى بن هارون بن الصلت الأهوازي حدثنا محمد بن مخلد العطار حدثنا موسى يعنى بن هارون الطوسي حدثنا محمد هو بن نعيم بن الهيصم قال دخلت على بشر في علته فقلت عظنى فقال ان في هذه الدار نمله تجمع الحب في الصيف لتأكله في الشتاء فلما كان يوم أخذت حبه في فمها فجاء عصفور فاخذها والحبه فلا ما جمعت اكلت ولا ما املت نالت قلت له زدني قال ما تقول فيمن القبر مسكنه والصراط جوازه والقيامه موقفه والله مسائله فلا يعلم إلى جنة يصير فيهنى أو إلى النار فيعزى فواطول حزناه وواعظم مصيبتاه زاد البكاء فلا عزاء واشتد الخوف فلا امن قال وقال لي بشر مرارا كثيرة انظر خبزك من أين هو وانظر مسكنك الذي تتقلب فيه كيف هو واقل من معرفة الناس ولا تحب ان تحمد ولا تحب الثناء
1423 - محمد بن نعيم بن محمد بن عبد الله بن عمار بن عمران بن نعيم أبو السرى

الأنصاري البياضي ولنعيم الذي سقنا نسبه إليه صحبة حدث عن عمه أبى نعيم عبد الله بن محمد البياضي وعن أبى هشام الرفاعي روى عنه محمد بن مخلد ومحمد بن عبد الله بن احمد بن عتاب وأحمد بن محمد بن احمد بن سهل المعروف ببكير الحداد
1424 - محمد بن نعيم بن على بن الفضل أبو الفضل البخاري حدثنا الحسين بن محمد الحسن أخو الخلال حدثنا محمد بن أبى بكر الإسماعيلي بجرجان حدثنا محمد بن نعيم بن على بن الفضل أبو الفضل البخاري ببغداد في مجلس بن مقسم حدثنا أبو القاسم احمد بن عمر الصفار البلخي ببلخ حدثنا نصر بن الاصبح بحديث ذكره ذكر من اسمه محمد واسم أبيه نوح محمد بن نوح بن ميمون بن عبد الحميد بن أبي الرجال العجلي المعروف والده بالمضروب كان أحد المشهورين بالسنة وحدث شيئا يسيرا وروى عن إسحاق بن يوسف الأزرق حديثا غريبا
142525252 2 - 5 - 2غريبا انباناه أبو بكر البرقاني حدثنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن حمدان النيسابوري بخوارزم حدثنا أبو بكر احمد بن محمد الصيدلاني بنيسابور حدثنا أبو بكر احمد بن محمد بن حجاج المروذي حدثنا محمد بن نوح واثنى عليه احمد بن حنبل خيرا قال حدثنا إسحاق الأزرق عن عبيد الله عن نافع عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما من امة الا بعضها في الجنة وبعضها في النار الا امتى فانها في الجنة قال لنا البرقاني بلغني ان محمد بن نوح هذا جار احمد بن حنبل وان احمد بن حنبل قال لمن سأله عنه اكتب عنه فإنه ثقة قال البرقاني وقال الدارقطني تفرد بهذا الحديث إسحاق الأزرق ولم يحدث به غير محمد بن نوح المضروب وتفرد به عنه أبو بكر المروذي أخبرنا التنوخي حدثنا محمد بن عبد الله بن محمد الشيباني حدثنا احمد بن محمد أبو بكر الصيدلاني الحنبلي حدثنا أبو بكر المروذي حدثنا

محمد بن نوح وسالت عنه احمد بن حنبل فقال ثقة حدثنا إسحاق بن يوسف الأزرق فذكر الحديث مثل ما سقناه عن البرقاني قلت وكان المأمون كتب وهو بالرقة إلى إسحاق بن إبراهيم صاحب الشرطة ببغداد بحمل احمد بن حنبل ومحمد بن نوح إليه بسبب المحنة فاخرجا من بغداد على بعير متزاملين ثم ان محمد بن نوح ادركة المرض في طريقة فأخبرنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق بن حنبل قال سمعت أبا عبد الله يقول ما رأيت أحدا على حداثة سنة وقله علمه اقوم بأمر الله من محمد بن نوح وانى لأرجو ان يكون الله قد ختم له بخير قال لي ذات يوم وانا معه خلوين يا أبا عبد الله الله الله انك لست مثلي أنت رجل يقتدى بك وقد مد هذا الخلق اعناقهم إليك لما يكون منك فاتق الله واثبت لأمر الله أو نحو هذا من الكلام قال أبو عبد الله فعجبت من تقويته لي وموعظته إياي ثم قال أبو عبد الله انظر بما ختم له فلم يزل بن نوح كذلك ومرض حتى صار إلى بعض الطريق فمات قال أبو عبد الله فصليت عليه ودفنته أظنه قال بعانة قلت وكانت وفاته في سنة ثمان عشرة ومائتين
1426 - محمد بن نوح بن سعيد بن دينار المؤذن حدث عن أبيه روى عنه محمد بن مخلد حدثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد بن محمد بن جعفر حدثنا محمد بن المظفر حدثنا محمد بن مخلد بن حفص حدثنا محمد بن نوح بن سعيد بن دينار المؤذن حدثني أبى حدثنا عبد الصمد بن على عن أبيه عن جده بن عباس قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم راكبا إذ التفت فنظر إلى العباس فقال

يا عباس قال لبيك يا رسول الله فقال يا عم النبي ان الله ابتدا بي الإسلام وسيختمه بغلام من ولدك وهو الذي يتقدم لعيسى بن مريم
1427 - محمد بن نوح بن عبد الله أبو الحسن الجند يسابورى سكن بغداد وحدث بها عن هارون بن إسحاق الهمذاني وشعيب بن أيوب الصريفيني والحسن بن عرفة العبدي وعلى بن حرب وموسى بن سفيان الجند يسابوريين وعبد الله بن محمد بن يحيى بن أبى بكر الكرماني روى عنه أبو بكر بن شاذان وأبو العباس بن مكرم وأبو الحسن الدارقطني وأبو حفص بن شاهين وعبد الله بن عثمان الصفار في آخرين حدثنا احمد بن محمد بن غالب حدثنا أبو الحسن الدارقطني حدثنا محمد بن نوح الجند يسابورى وكان ثقة مأمونا حدثني عبيد الله بن أبى الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر وأخبرنا السمسار انا الصفار أنبأنا بن قانع ان محمد بن نوح الجند يسابورى مات في سنة إحدى وعشرين وثلاثمائة زاد بن قانع في ذي القعدة ذكر من اسمه محمد واسم أبيه ناصح
1428 - محمد بن ناصح أبو عبد الله حدث عن بقية بن الوليد ويحيى بن سعيد الأموي ويعقوب بن إسحاق الحضرمي روى عنه أبو بكر بن أبى الدنيا ومحمد بن أبى الليث الجوهري وغيرهما حدثنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكى حدثنا أبو العباس محمد بن إسحاق الثقفى حدثنا محمد بن ناصح بغدادي حدثنا يحيى بن سعيد الأموي عن بن جريج عن محمد بن طلحة بن يزيد بن ركانة عن أبيه عن معاوية بن جاهمة قال أتيت النبي صلى الله عليه و سلم فسألته عن الغزو قال هل لك من أم قلت نعم قال الزمها فان الجنة تحت رجليها انبانى أبو سعد الماليني حدثنا عبد الله بن عدى حدثنا محمد بن الليث الجوهري قال أبو عبد الله محمد بن ناصح كان ينزل مدينة أبى جعفر

1429 - محمد بن ناصح السراج العسكري حدث عن يزيد بن هارون ومحمد بن عمر الواقد وحجاج بن محمد الأعور والحسن بن قتيبة المدائني روى عنه حمزة بن الحسين السمسار ومحمد بن مخلد الدوري ومحمد بن جعفر المطيري ذكر من اسمه محمد واسم أبيه النضر
1430 - محمد بن النضر العسكري حدثنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا محمد بن الحسن بن زياد المقرئ حدثنا محمد بن النضر العسكري ببغداد حدثنا محمد بن عيسى بن أبى موسى الأنطاكي حدثني محمد بن مصعب عن الهياج بن بسطام عن إسحاق عن أنس عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال من أصبح لا ينوي ظلم أحد أصبح وقد غفر الله له ما جنى قلت وقد حدث احمد بن النضر بن بحر العسكري ببغداد فلعل محمد بن الحسن بن زياد روى عنه هذا الحديث وسماه محمدا فان لم يكن كذلك فهو شيخ آخر والله اعلم
1431 - محمد بن النضر بن محمد بن سعيد بن رزين بن عبيد الله بن عثمان بن المغيرة أبو الحسين النخاس الموصلي سكن بغداد وحدث بها عن أبى يعلى الموصلي كتاب معجم شيوخه وروى أيضا عن عبد الله بن أبى سفيان الشعراني ويزداد بن عبد الرحمن الكاتب وعبد الله بن محمد بن زياد النيسابوري وعبد الغافر بن سلامة الحمصي ويوسف بن يعقوب بن إسحاق البهلول والحسين بن يحيى بن عياش القطان حدثنا عنه أبو بكر البرقاني وأبو القاسم الأزهري وأحمد بن محمد العتيقي وأبو الفرج الطناجيري والحسن بن على الجوهري وغيرهم سمعت أبا بكر البرقاني وحدثنا عن أبى الحسين النخاس فقال كان واهيا وسمعته مرة أخرى يقول أبو الحسين النخاس ليس بحجة وسمعته مرة

ثالثة ذكره فقال لم يكن ثقة حدثني الأزهري وأحمد بن محمد العتيقي قالا توفى أبو الحسين النخاس الموصلي في شهر ربيع الأول قال العتيقي يوم الخميس لثلاث عشر خلون من ربيع الأول سنة تسع وسبعين وثلاثمائة قال العتيقي وفيه تساهل ذكر مفاريد الأسماء في هذا الحرف
1432 - محمد بن النوشجان أبو جعفر المعروف بالسويدى سمع عبد العزيز بن محمد الدراوردي والوليد بن مسلم وسويد بن عبد العزيز ووكيع بن الجراح وعبيد الله بن عدى الكندي روى عنه احمد بن حنبل وأحمد بن إبراهيم الدورقي حدثنا الحسن بن على التميمي حدثنا احمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل حدثني أبى حدثنا محمد بن النوشجان وهو أبو جعفر السويدى قال حدثنا الدراوردي حدثني يزيد بن اسلم عن بن أبى واقد الليثي عن أبيه ان النبي صلى الله عليه و سلم قال لازواجه في حجة الوداع هذه ثم الزموا ظهور الحصر حدثنا محمد بن الحسن القطان حدثنا على بن إبراهيم المستملى حدثنا محمد بن سليمان بن فارس حدثنا البخاري قال محمد بن النوشجان السويدى بغدادي وانما قيل السويدى لأنه رحل إلى سويد بن عبد العزيز حدثنا احمد بن محمد بن احمد العتيقي حدثنا محمد بن عدى بن زحر البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن على الآجري قال سألت أبا داود سليمان بن الأشعث عن أبى جعفر السويدى فقال ثقة حدثنا عنه احمد كان صاحب شكوك في الحديث رجع الناس من عند عبد الرزاق بثلاثين الفا ورجع بأربعة آلاف
1433 - محمد بن أبى معشر السندي واسم معشر نجيح بن عبد الرحمن المدني اشخصه المهدى أمير المؤمنين من المدينة إلى بغداد فسكنها واعقب بها ويكنى

محمد أبا عبد الملك رأى بن أبى ذئب وأبا بكر الهذلى وسمع من أبيه كتاب المغازي وغيره روى عنه ابناه داود والحسين وأبو حاتم الرازي ومحمد بن الليث الجوهري وأبو يعلى الموصلي وقال أبو حاتم الرازي محله الصدق حدثنا أبو احمد الحسين بن على بن محمد بن نصر الاسداباذى بها حدثنا احمد بن جعفر بن حمدان القطيعي ببغداد حدثنا محمد بن الليث الجوهري حدثنا محمد بن أبى معشر المدني حدثنا أبى عن نافع عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم كل مسكر خمر وما اسكر كثيره فقليله حرام قال محمد بن أبى الفوارس حدثنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا على بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب أبى بخط يده سألت أبا زكريا وهو يحيى بن معين عن بن أبى معشر أبى عبد الملك فقال قدم علينا المصيصة على بناء مسجدها فسالت حجاجا عنه فسكت ثم قال لي ما كنت أحب ان أتكلم بهذا فاما إذ سألتنى فلا بد لي من ان أخبرك اعلم انه جاءني فطلب منى كتبا مما سمعت من أبيه فاخذها فنسخها وما سمعها منى حدثني أبو طالب يحيى بن على بن الطيب بن الدسكري بحلوان حدثنا أبو بكر بن المقرئ بأصبهان حدثنا أبو يعلى احمد بن على بن المثنى قال محمد بن أبى معشر أبو عبد الملك ثقة حدثنا السمسار حدثنا الصفار حدثنا بن قانع ان محمد بن أبى معشر المدني مات في سنة أربع وأربعين ومائتين وأنبأنا محمد بن الحسين القطان حدثنا احمد بن كامل القاضي حدثني داود بن محمد بن أبى معشر نجيح بن عبد الرحمن مولى بنى هاشم قال توفى محمد أبو عبد الملك يعنى أباه سنة سبع وأربعين ومائتين وهو بن تسع وتسعين سنة وثمانية أيام
1434 - محمد بن نهار بن عمار بن أبى المحياة يحيى بن يعلى أبو الحسن التيمي حدث عن محمد بن يزيد الحنفي وعبد الملك بن خيار الدمشقي والعباس بن الفرج

الرياشي وغيرهم روى عنه جعفر بن محمد العلوي الحسنى ومحمد بن العباس بن نجيح وأبو بكر الشافعي حدثنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا محمد بن عمر بن محمد القاضي الحافظ قال حدثني جعفر بن محمد أبو عبد الله الحسنى حدثنا محمد بن نهار بن أبى المحياة حدثنا محمد بن يزيد الحنفي حدثنا محمد بن فضيل عن ليث عن مجاهد عن بن عباس قال أمر النبي صلى الله عليه و سلم المهاجرين والأنصار ان يصفوا صفين ثم أخذ بيد على وبيد العباس ثم مشى بينهم ثم ضحك النبي صلى الله عليه و سلم ثم قال له على مم ضحكت يا رسول الله قال ان جبريل أخبرني ان الله تعالى باهى بالمهاجرين والأنصار أهل السماوات السبع وباهى بك يا على وبك يا عباس حملة العرش حدثنا أبو على بن شاذان عن أبى بكر الشافعي عن محمد بن نهار عن قتيبة بن سعيد وسليمان بن عبد الرحمن بن بنت شرحبيل فذكر أبو الحسن الدارقطني ان محمد بن نهار لم يسمع من قتيبة ولا من بن بنت شرحبيل شيئا وقال كان لأبي بكر الشافعي أصل عن إسماعيل بن الفضل البلخي وفي أوله ثلاثة أحاديث عن محمد بن نهار فنقل عمر البصري منه حديث قتيبة وبن بنت شرحبيل وكان سماع الشافعي من إسماعيل بن الفضل عنهما فوهم عمر فنقلهما عن محمد بن نهار وقرأهما على الشافعي كذلك وسمعهما الناس في كتابه ودونا على الوهم أخبرني عبد الملك بن عمر بن خلف الرزاز قال قال لنا أبو الحسن الدارقطني محمد بن نهار ضعيف قرأت في كتاب محمد بن مخلد بخطه مات محمد بن نهار بن عمار أبو الحسن بن أبى المحياة سنة اثنتين وثمانين ومائتين

حرف الواو من اباء المحمدين ذكر من اسمه محمد واسم أبيه الوليد
1435 - محمد بن الوليد بن أبى الوليد أبو جعفر الفحام وهو أخو احمد بن الوليد سمع سفيان بن عيينة النضر بن إسماعيل أبا المغيرة وعبد الوهاب بن عطاء ويحيى بن السكن ويحيى بن آدم وأسباط بن محمد روى عنه عبد الله بن محمد بن ناجية ومحمد بن محمد الباغندي ويحيى بن محمد بن صاعد والحسين بن إسماعيل المحاملي وغيرهم أخبرني احمد بن عمر بن على القاضي بدرزيجان حدثنا محمد بن المظفر حدثنا محمد بن محمد بن سليمان حدثني محمد بن الوليد الفحام حدثنا يحيى بن السكن قال حدثنا شعبة عن سهيل عن أبيه عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال الأرواح جنود مجندة فما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف غريب من حديث شعبة عن سهيل بن أبى صالح لا اعلم رواه غير يحيى بن السكن عنه وقد حدث به جماعة عن سهيل حدثنا أبو بكر البرقاني حدثنا على بن عمر الحافظ حدثنا الحسن بن رشيق حدثنا عبد الكريم بن أبى عبد الرحمن النسائي عن أبيه ثم حدثني محمد بن على الصوري حدثنا الخصيب بن عبد الله قال ناولني عبد الكريم وكتب لي بخطه قال سمعت أبى يقول محمد بن الوليد فحام بغدادي لا باس به قرأت على البرقاني عن أبى إسحاق المزكى قال حدثنا أبو العباس محمد بن إسحاق الثقفى قال وأنبأنا احمد بن أبى جعفر حدثنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات محمد بن الوليد الفحام ببغداد سنة اثنتين وخمسين يعنيان ومائتين
1436 - محمد بن الوليد بن عبد الحميد أبو عبد الله القرشي ثم البسري من ولد بسر بن أرطاة وهو بصرى قدم بغداد وحدث بها عن محمد بن جعفر غندر

وعبد الأعلى بن عبد الأعلى السامي ويحيى بن سعيد القطان ووهب بن جرير ومحمد بن عبيد الطنافسي ومروان بن معاوية الفزاري روى عنه قاسم بن زكريا المطرز وعبد الله بن محمد بن ناجية ويحيى بن محمد بن صاعد وأبو عمر محمد بن يوسف القاضي وإسماعيل بن العباس الوراق والقاضي المحاملي ومحمد بن مخلد وغيرهم حدثنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدى حدثنا محمد بن مخلد العطار حدثنا محمد بن الوليد البسري حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن حصين عن مجاهد عن عبد الله بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من رغب عن سنتى فليس منى حدثنا أبو الحسن احمد بن محمد بن الصلت الأهوازي حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي حدثنا محمد بن الوليد البسري حدثنا مروان بن معاوية الفزاري حدثنا أبو يعقوب عبد الرحمن بن عبيد بن عتيك أخبرني إبراهيم النخعي عن صلة بن زفر العبسي انه اتى حذيفة وهو جالس يأكل فقال ادن فكل قلت أريد الصوم قال وانا اريده قال فاكل وفرغ واتينا مسجد الكوفة فصلينا الركعتين واقيمت الصلاة صلاة الغداة أخبرني محمد بن على الصوري حدثنا عبيد الله بن القاسم الهمذاني حدثنا عبد الرحمن بن إسماعيل العروضى حدثنا أبو عبد الرحمن النسائي قال محمد بن الوليد بصرى ثقة
1437 - محمد بن الوليد بن أبان أبو عبد الله وقيل أبو جعفر مولى بنى هاشم حدث في الغربة عن إبراهيم بن صرمة الأنصاري وحماد بن عيسى الجهني ويزيد بن هارون وأبى بدر شجاع بن الوليد ويعقوب بن إبراهيم بن سعد وعبد الوهاب بن عطاء وعبيد الله بن موسى وقاسم بن محمد المعمري ووضاح بن حسان الأنباري والوليد بن سلمة الأزدي وحفص بن عمر الحبطي وعفان بن مسلم الصفار روى عنه أبو عروبة الحراني ومحمد بن حموية

النيسابوري وعلى بن محمد بن أيوب الرقى ساكن صور وغيرهم أخبرني أبو طالب مكي بن على بن عبد الرزاق الجريري قال حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكى إملاء وحدثني أبو طالب يحيى بن على الدسكري لفظا حدثنا أبو احمد محمد بن احمد بن القاسم بن الغطريف العبدي إملاء قال حدثنا وقال إبراهيم أنبأنا أبو بكر محمد بن حموية بن عباد السراج حدثنا محمد بن الوليد بن أبان البغدادي زاد إبراهيم بمكة ثم اتفقا قالا حدثنا إبراهيم بن صرمة عن يحيى بن سعيد عن نافع عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم فضلت على آدم بخصلتين كان شيطانى كافرا فاعاننى الله عليه حتى اسلم وكن ازواجى عونا لي وكان شيطان آدم كافر وكانت زوجته عونا له على خطيئته ليس في حديث إبراهيم له ذكر محمد بن بكار بن يزيد السكسكي الدمشقي انه سمع من هذا الشيخ بدمشق في سنة ثلاث وستين ومائتين
1438 - محمد بن الوليد بن أبان أبو جعفر القلانسي المخرمي حدث عن روح بن عبادة ومكي بن إبراهيم وعثمان بن عمر بن فارس وهارون بن مسلم الحنائي وزكريا بن قانع الارسوفى وهيثم بن جميل الأنطاكي روى عنه محمد بن مخلد الدوري وقال بن أبى حاتم الرازي سمع منه أبى بالري وبسامرا وسألته عنه فقال لم يكن بصدوق أخبرني الحسن بن محمد الخلال حدثنا احمد بن محمد بن عمران حدثنا محمد بن مخلد حدثنا محمد بن الوليد القلانسي حدثنا هارون بن مسلم الحنائي أبو الحسين حدثنا همام بن يحيى عن قتادة عن يحيى بن أبى كثير عن عبد الله بن أبى قتادة قال رانى أبى وانا اغتسل يوم الجمعة فقال يا بنى أللجمعة أم هو من جنابة قلت من جنابة قال أعد غسلا آخر فانى سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول من اغتسل يوم الجمعة كان في طهارة إلى الجمعة الأخرى حدثنا القاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله الطبري حدثنا أبو الحسن الدارقطني قال محمد بن الوليد يعنى بن أبان المخرمي ضعيف

1439 - محمد بن الوليد بن أبان بن حيان أبو الحسن العقيلي المصري قدم بغداد وحدث بها عن نعيم بن حماد وهانئ بن المتوكل وهشام بن عمار وهشام بن خالد روى عنه محمد بن الحسين بن حميد بن الربيع اللخمي وأحمد بن الفضل بن خزيمة الكاتب وإسماعيل بن على الخطبي حدثنا عبد الملك بن محمد بن عبد الله الواعظ حدثنا احمد بن الفضل بن العباس بن خزيمة حدثنا محمد بن الوليد بن أبان العقيلي أبو الحسن المصري حدثنا هانئ بن المتوكل الإسكندراني قال قلت لحيوة بن شريح أراك رجلا صالحا واراك ماوى للخير واراك تنتقل من مكان إلى مكان ولست أرى عليك أثر غنى بك فقال حيوة ولم سالتنى عن هذا فقلت أردت ان ينفعني الله بك فقال حدثني الوليد بن أبى الوليد عن شفى بن ماتع الأصبحي عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أوحى الله تعالى إلى عيسى عليه السلام ان يا عيسى انتقل من مكان إلى مكان لئلا تعرف فتؤذى فوعزتى وجلالى لأزوجنك ألفى حوراء ولاولمن عليك أربعمائة عام قرأت في كتاب محمد بن مخلد سنة سبع وثمانين ومائتين فيها مات العقيلي ذكر من اسمه محمد واسم أبيه وهب
1440 - محمد بن وهب بن يحيى بن العلاء أبو بكر الثقفى المقرئ حدث عن أبى الوليد الطيالسي والربيع بن يحيى الأشناني وهدبة بن خالد القيسي وعبيد الله بن معاذ العنبري وإبراهيم بن الحسن العلاف ونصر بن على الجهضمي روى عنه محمد بن مخلد الدوري وإسماعيل بن محمد الصفار وأبو سعيد بن الأعرابي ساكن مكة حدثنا على بن محمد بن عبد الله المعدل حدثنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا محمد بن وهب المقرئ الثقفى حدثنا أبو الوليد حدثنا

سليمان بن كثير حدثنا الزهري عن عروة عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أوحى إلى انكم تفتنون في قبوركم حدثني محمد بن أبى الحسن حدثنا عبد الرحمن بن عمر المصري حدثنا أبو سعيد احمد بن محمد بن زياد حدثنا أبو بكر محمد بن وهب بن يحيى بن أبى العلاء بن عبد الحكم بن عبيد بن هلال بن تميم بن جابر بن عبد الله الثقفى في مسجد رغبان كذا في الكتاب والصواب بن رغبان سنة خمس وستين يعنى ومائتين حدثنا الربيع بن يحيى حدثنا مالك بن مغول عن الشعبي فنبذوه وراء ظهورهم قال العمل به
1441 - محمد بن وهب أبو جعفر العابد كان ممن اشتهر بالصلاح والزهد وعرف بالتقلل والفقر وكان بينه وبين الجنيد بن محمد مودة واختصاص والجنيد تولى دفنه حين مات أنبأنا إسماعيل بن احمد الحيري حدثنا أبو عبد الرحمن محمد بن الحسين السلمي قال محمد بن وهب البغدادي كنيته أبو جعفر صحب أبا حاتم العطار البصري ودخل البصرة بسببه غير مرة وصحب بها أبا علي الذارع ومات ببغداد قرب السبعين ومائتين قبل ان اقعد الجنيد في المسجد الجامع وصلى عليه الجنيد ودفن بجنب السرى وقال أبو عبد الرحمن سمعت على بن عثمان يقول سمعت احمد بن عطاء يقول سمعت الكثيرى يقول سمعت أبا سعيد الزيادي يقول قال لي أبو جعفر محمد بن وهب دخلت البصرة فسالت عن منزل أبى حاتم العطار فدققت الباب فقال من هذا فقلت رجل يقول الله ففتح الباب ووضع خده على الأرض وقال بقى من يحسن ان يقول الله حدثنا عبد العزيز بن أبى الحسن القرميسيني حدثنا على بن عبد الله الهمداني بمكة حدثني عبد السلام بن محمد حدثني احمد بن محمد بن زياد قال كنت معتكفا في المسجد فبلغتنى علة محمد بن وهب فصرت إليه عائدا فرأيته بحال عظيم من العلة وإذا امرأته

أيضا عليلة فقال ما ترانى صانع على هذه الحالة وهذه المراة عليلة فاقمت عنده ذلك اليوم وكان به اسهال فدخل عليه شيران الرماني برمان فقال أطعمني منه فاطعمته منه ثم جاء جنيد بن محمد فسلم عليه ووضع عنده درهمين صحاحا أو ثلاثة فلما خرج جنيد قال لي محمد بن وهب اشتر لي منها رغيفا أو رغيفين سميدا وكبدا واشوه لي عند صاحب خبز ارز واشتر زيتا للسراج نسرجه الليلة واشتر لي صابونا لغسل هذه الخلقان ففعلت ذلك وانصرفت من عنده على انى اغدو عليه والزمه فلما أصبحنا جئت إليه فانا في بعض الطريق لقيني محمد الحداد فقال لي أين تريد قلت إلى أبى جعفر محمد بن وهب قال أجرك الله فيه مات البارحة
1442 - محمد بن وهب بن هشام أبو عبد الله انبانى احمد بن على اليزدي حدثنا أبو احمد الحافظ قال أبو عبد الله محمد بن وهب بن هشام بغدادي سمع نصر بن على الجهضمي كناه لنا أبو العباس محمد بن إسحاق الثقفى
1443 - محمد بن وهب بن الجراح المعروف بابن أبى تراس حدث عن محمد بن بشير الدعاء والحسن بن حماد سجادة وعلى بن مسلم الطوسي روى عنه القاضي أبو الحسين عيسى بن حامد المعروف بابن القنبيطى حدثنا أبو طالب عمر بن إبراهيم بن سعيد الفقيه حدثنا عيسى بن حامد بن بشر الرخجي حدثنا محمد بن وهب بن الجراح المعروف بابن أبى تراس سنة إحدى وثلاثمائة حدثنا الحسن بن حماد سجادة الحضرمي حدثنا عطاء بن مسلم الخفاف عن العلاء بن المسيب عن حبيب بن أبى ثابت عن سعيد بن جبير عن بن عباس قال قتل قتيل على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يدرى من قتله فقام فحمد الله واثنى عليه وقال يقتل قتيل وانا فيكم فوالذى نفس محمد بيده لو ان أهل السماوات وأهل الأرض اجتمعوا على قتل مؤمن أخذهم الله الا ان يشاء ذلك

ذكر من اسمه محمد واسم أبيه الورد
1444 - محمد بن الورد بن عبد الله أبو جعفر التميمي طبرى الأصل وهو أخو يحيى بن الورد حدث عن أبيه وعن عبد الوهاب بن عطاء والحسن بن بشر البجلي وعبد العزيز بن يحيى المديني روى عنه الحسين بن محمد بن عبيد العجل وعبد الله بن محمد بن ناحية وغيرهما حدثنا على بن طلحة المقرئ حدثنا عمر بن محمد بن على الناقد حدثنا عبد الله بن محمد بن ناجية حدثنا محمد بن ورد بن عبد الله حدثنا أبى عن إسماعيل بن عياش عن عمر بن محمد عن أبى عقال عن أنس بن مالك ان النبي صلى الله عليه و سلم فاضتا عيناه ثم قال كانى انظر إلى سويقتى الحبشي يهتك البيت
1445 - محمد بن الورد بن زنجويه أبو جعفر سكن مصر وحدث بها عن عفان بن مسلم روى عنه أبو جعفر الطحاوي حدثنا الصوري حدثنا محمد بن عبد الرحمن الأزدي قال حدثنا عبد الواحد بن محمد بن مسرور حدثنا أبو سعيد بن يونس قال محمد بن الورد يكنى أبا جعفر بغدادي قدم مصر وكتب عنه وبها توفى يوم الإثنين لإحدى عشرة ليلة خلون من المحرم سنة اثنتين وسبعين ومائتين قال وهو جد أبى محمد عبد الله بن جعفر بن محمد بن الورد ذكر من اسمه محمد واسم أبيه واصل
1446 - محمد بن واصل أبو على المقرئ كان مؤدبا ببغداد عالما بالنحو وهو ممن قرا على حمزة الزيات روى عنه القراءة أبو مسلم عبد الرحمن بن واقد الواقدي
1447 - محمد بن واصل والد أبى العباس المقرئ وقيل ان اسمه احمد قرا على على بن حمزة الكسائي وروى عن اليزيدي صاحب أبى عمرو روى عنه ابنه أبو العباس ومن مفاريد الأسماء في هذا الحرف

1448 - محمد بن وصيف أبو جعفر السامري حدثنا أبو القاسم على بن الحسن بن محمد المنتاب الدقاق وأبو محمد الحسن بن على بن محمد الجوهري قالا نبأنا أبو الحسن علي بن إبراهيم بن احمد بن يزيد بن أبى عزة العطار حدثني محمد بن وصيف السامري زاد الجوهري أبو جعفر ثم اتفقا قالا حدثنا بكران بن سعيد قال حدثني حفص بن واقد حدثنا أبو سهل عن عمران العمى عن أبى سعيد الإسكندري قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما سكن حب الدنيا قلب عبد قط الا التاط منها بخصال ثلاث أمل لا يبلغ منتهاه وفقر لا يدرك غناه وشغل لا ينفك عناه
1449 - محمد بن وشاح بن عبد الله أبو على مولى أبى تمام الزينبي سمع عيسى بن على الوزير وأبا حفص بن شاهين وأبا طاهر المخلص وكان سماعه منهم صحيحا وكان معتزليا وكان كاتبا أديبا مترسلا شاعرا حدثنا محمد بن وشاح حدثنا محمد بن عبد الرحمن بن العباس حدثنا عبد الله بن محمد البغوي حدثنا أبو الربيع سليمان بن داود الزهراني حدثنا أبو شهاب عن إسماعيل عن قيس عن بن مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يحل لمسلم ان يهجر اخاه فوق ثلاث أيام سألت أبا على بن وشاح عن مولده فقال في سنة سبع وسبعين وثلاثمائة مات محمد بن وشاح ليلة الأحد ودفن في يوم الأحد لثلاث بقين من رجب سنة ثلاث وستين وأربعمائة في مقبرة جامع المنصور حرف الهاء من اباء المحمدين ذكر من اسمه محمد واسم أبيه هارون
1450 - محمد أمير المؤمنين الأمين بن هارون الرشيد بن محمد المهدى بن عبد الله المنصور بن محمد بن على بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب يكنى أبا عبد

الله ويقال أبا موسى ولد برصافة بغداد كما حدثنا الحسن بن أبى طالب حدثنا احمد بن محمد بن عمران حدثنا محمد بن يحيى الصولي قال ولد الأمين بالرصافة سنة إحدى وسبعين ومائة وأنبأنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا محمد بن احمد بن البراء قال الأمين محمد بن الرشيد وكنيته أبو موسى ولد ببغداد بالرصافة قال بن البراء استخلف ثم خلع بعد ثلاث سنين وخمسة وعشرين يوما فمكث مخلوعا محبوسا إلى ان قتله طاهر بن الحسين بن مصعب ببغداد لست بقين من المحرم سنة ثمان وتسعين ومائة وكان عمره ثلاثا وثلاثين سنة حدثنا محمد بن الحسين القطان حدثنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان قال واستخلف محمد بن هارون في سنة ثلاث وتسعين ومائة في شهر ربيع الأخر حدثنا على بن احمد بن عمر المنقري حدثنا على بن احمد بن أبى قيس الرفا حدثنا أبو بكر بن أبى الدنيا حدثنا عباس بن هشام عن أبيه قال ولد محمد بن هارون في شوال سنة سبعين ومائة واتته الخلافة بمدينة السلام لثلاث عشرة بقين من جمادى الآخرة سنة ثلاث وتسعين ومائة وقتل ليلة الأحد لخمس بقين من المحرم قتله قريش الدندانى وحمل رأسه إلى طاهر بن الحسين فنصبه على رمح وتلا هذه الآية قل اللهم مالك الملك تؤتى الملك من تشاء وكانت ولايته أربع سنين وسبعة اشهر وثمانية أيام وأمه زبيدة أم جعفر بنت جعفر بن أبى جعفر المنصور وكان طويلا سمينا أبيض ويكنى أبا عبد الله أنبأنا الحسن بن أبى بكر حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثنا أبو بكر عمر بن حفص السدوسي حدثنا محمد بن يزيد قال

واستخلف محمد بن هارون المخلوع قال أبو بكر السدوسي وهو الأمين في جمادى الآخرة لثلاث عشرة بقين منه سنة ثلاث وتسعين ومائة وقتل في المحرم سنة ثمان وتسعين ومائة فكانت خلافته أربع سنين وسته اشهر وأربعة وعشرين يوما وقتل وله ثمان وعشرون سنة وأمه أم جعفر بنت جعفر بن أبى جعفر قال أبو بكر السدوسي وكنيته أبو عبد الله أخبرني الحسن بن أبى طالب وباى بن جعفر الجيلي قال الحسن حدثنا وقال باى أنبأنا احمد بن محمد بن عمران حدثنا محمد بن يحيى حدثنا المغيرة بن محمد المهلبي قال رأيت عند الحسين بن الضحاك الخليع جماعة من بنى هاشم فيهم بعض أولاد المتوكل فسالوه عن الأمين وادبه فوصف الحسين أدبا كثيرا فقيل له فالفقه فان المأمون كان فقيها فقال ما سمعت فقها ولا حديثا الا مرة واحدة فإنه نعى إليه غلام له بمكة فقال حدثني أبى عن أبيه عن المنصور عن أبيه عن على بن عبد الله بن عباس عن أبيه قال سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول من مات محرما حشر ملبيا أخبرني أبو يعلى احمد بن عبد الواحد الوكيل حدثنا إسماعيل بن سعيد المعدل حدثنا أبو على الحسين بن القاسم الكوكبي حدثنا أبو العيناء محمد بن القاسم أخبرني محمد بن عبيد الله السهيلي قال لما اتت الخلافة محمد بن هارون خطب ببغداد فقال أيها لناس ان المنون تراصد ذوى الانفاس حتما من الله لا يدفع حلولها ولا ينكر نزولها فاسترجعوا قلوبكم عن الجزع على الماضي إلى البهج للباقى تعطوا اجور الصابرين وجزاء الشاكرين أخبرني أبو القاسم الأزهري حدثنا عبيد الله بن محمد البزاز حدثنا أبو بكر الصولي قال حدثنا عون بن محمد عن أبى محمد عبد الله بن أيوب الشاعر قال انشدت محمدا يعنى الأمين أول ما ولى الخلافة ... لا بد من سكرة على طرب ... لعل روحا يدال من كرب

فعاطنيها صهباء صافية ... تضحك من لؤلؤ على ذهب ... ... ... خليفة الله أنت منتخب ... لخير أم من هاشم واب ... فأمر لي بمائتى ألف درهم صالحونى منها على مائة ألف درهم حدثنا على بن أيوب القمى حدثنا محمد بن عمران المرزباني حدثنا الصولي حدثنا محمد بن القاسم بن خلاد حدثني محمد بن عمرو الرومي قال خرج كوثر خادم الأمين ليرى الحرب فاصابته رجمة في وجهه فجلس يبكى فوجه محمد من جاء به وجعل يمسح الدم عن وجهه ثم قال ... ضربوا قرة عيني ... ومن اجلى ضربوه ... ... أخذ الله لقلبى ... من أناس احرقوه ... وأراد زيادة في الأبيات فلم يواته طبعه فقال للفضل بن الربيع من ها هنا من الشعراء قال الساعة رأيت أبا محمد عبد الله بن أيوب التيمي فقال على به فلما دخل أنشده البيتين وقال قل عليهما فقال ... ما لمن اهوى شبيه ... فبه الدنيا تتيه ... ... وصله حلو ولكن ... هجره مر كريه ... ... من رأى الناس له ... الفضل عليهم حسدوه ... ... مثل ما حسد القا ئم ... بالملك اخوه ... فقال محمد أحسنت والله هذا خير مما أردت بحياتى يا عباس ي الا نظرت فان كان جاء على الظهر ملات احمال ظهره دراهم وان كان جاء في زورق ملاته له فاوقر له ثلاث ابغل دراهم أخبرني أبو الحسن على بن عبيد الله بن عبد الغفار اللغوي حدثنا محمد بن الحسن بن الفضل بن المأمون حدثنا أبو بكر محمد بن القاسم الأنباري حدثنا عبد الله بن خلف قال حدثني عبد الله بن سفيان قال حدثني أبو عبد الله الخزاعي عن بن مناذر الشاعر قال دخل سليمان بن المنصور على محمد

الأمين فرفع إليه ان أبا نواس هجاه وانه زنديق كافر حلال الدم وانشده من اشعاره المنكرة أبياتا فقال يا عم اقتله بعد قوله ... أهدى الثناء إلى الأمين محمد ... ما بعده بتجارة متربص ... ... صدق الثناء على الأمين محمد ... ومن الثناء تكذب وتخرص ... ... قد ينقص القمر المنير إذا استوى ... وبهاء نور محمد لا ينقص ... ... وإذا بنو المنصور عد حصاهم ... فمحمد ياقوتها المتخلص ... فغضب سليمان وقال والله لو شكوت من عبد الله يعنى بن الأمين ما شكوت من هذا الكافر لوجب ان تعاقبه فكيف منه فقال يا عم فكيف اعمل بقوله ... قد أصبح الملك بالمنى ظفرا ... كأنما كان عاشقا قدرا ... ... قيد اشطانه إلى ملك ... ما عشق الملك قبله بشرا ... ... حسبك وجه الأمين من قمر ... إذا طوى الليل دونك القمرا ... ... خليفة يعتني بأمته ... وان اتته ذنوبها اغتفرا ... ... حتى لو اسطاع من محبته ... دافع عنها القضاء والقدرا ... فازداد سليمان غضبا فقال يا عم كيف اعمل بقوله ... يا كثير النوح في الدمن ... لا عليها بل على السكن ... ... سنة العشاق واحدة ... فإذا أحببت فاستكن ... ... ظن بي من قد كلفت به ... فهو يجفونى على الظنن ... ... بات لا يعنيه ما لقيت ... عين ممنوع من الوسن ... ... رشأ لولا ملاحته ... خلت الدنيا من الفتن ... ... فاسقنى كاسا على عذل ... كرهت مسموعه اذنى ... ... من كميت اللون صافية ... خير ما سلسلت من بدن

ما استقرت في فؤاد فتى ... فدرى ما لوعة الحزن ... ... مزجت من صوب غادية ... حللتها الريح من مزن ... ... تضحك الدنيا إلى ملك ... قام بالآثار والسنن ... ... يا امين الله عش ابدا ... دم إلى الأيام والزمن ... ... أنت تبقى والفناء لنا ... فإذا افنيتنا فكن ... ... سن للناس الندى فندوا ... فكأن البخل لم يكن ... قال فانقطع سليمان عن الركوب فأمر الأمين بحبس أبى نواس فلما طال حبسه كتب إليه هذه الأبيات واجتهد حتى وصلت إلى الأمين ... تذكر امين الله والعهد يذكر ... مقامى وانشاديك والناس حضر ... ... ونثرى عليك الدر يا در هاشم ... فيا من رأى درا على الدر ينثر ... ... أبوك الذي لم يملك الأرض مثله ... وعمك موسى عدله المتخير ... ... وجدك مهدى الهدى وشقيقه ... أبو أمك الادنى أبو الفضل جعفر ... ... وما مثل منصور يك منصور هاشم ... ومنصور قحطان إذا عد مفخر ... ... فمن ذا الذي يرمى بسهميك في العلا ... وعبد مناف والداك وحمير ... ... تحسنت الدنيا بحسن خليفة ... هو الصبح الا انه الدهر مسفر ... ... امين يسوس الناس تسعين حجة ... عليه له منه رداء ومئزر ... ... يشير إليه الجود من وجناته ... وينظر من اعطافه حيث ينظر ... ... مضت لي شهور مذ حبست ثلاثة ... كأني قد اذنبت ما ليس يغفر ... ... فان اك لم اذنب ففيم عقوبتى ... وان كنت ذا ذنب فعفوك أكبر ... فلما قرا محمد هذه الأبيات قال أخرجوه واجيزوه ولو غضب ولد المنصور كلهم حدثنا على بن أيوب القمى حدثنا محمد بن عمران المرزباني أخبرني محمد بن يحيى قال مما يروى لمحمد الأمين وشهر من شعره انشدنيه له جماعة وانشدته

أبا عبد الله المعتز فلم يعرفه ثم قال لي بعد ذلك قد وجدت الشعر عندي قوله في خادمه كوثر وقد رفعت إليه الاخبار بان الناس يلومونه فيه وفى ترك النظر في أمور الناس ... ما يريد الناس من صب ب ... بمن يهوى كئيب ... ... ليس ان قيس خليا ... قلبه مثل القلوب ... ... كوثر ديني ودنياى ... وسقمى وطبيبى ... ... اعجز الناس الذي ... يل حى محبا في حبيب ...
1451 - محمد أمير المؤمنين المعتصم بالله بن هارون الرشيد بن محمد المهدى بن عبد الله المنصور بن محمد بن على بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب يكنى أبا إسحاق وأمه أم ولد تسمى ماردة لم تدرك خلافته والمعتصم يقال له الثمانى لما حدثنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا محمد بن احمد بن البراء قال المعتصم بالله أبو إسحاق محمد بن الرشيد ولد بالخلد في سنة ثمانين ومائة في الشهر الثامن وهو ثامن الخلفاء والثامن من ولد العباس وفتح ثمانية فتوح وولد له ثمانية بنين وثمان بنات ومات بالخاقاني من سر من رأى وكان عمره ثمانيا وأربعين سنة وخلافته ثماني سنين وثمانية اشهر ويومين حدثنا الحسن بن أبى بكر حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثنا عمر بن حفص السدوسي حدثنا محمد بن يزيد قال واستخلف أبو إسحاق محمد بن هارون في رجب سنة ثمان عشرة ومائتين أخبرني الحسين بن على الصيمرى حدثنا محمد بن عمران بن موسى أخبرني الصولي حدثني عون بن محمد قال رأيت المعتصم أول ركبة ركبها ببغداد وهو خليفة حين قدم من الشام وكان أول يوم من شهر رمضان سنة ثماني عشرة ومائتين وأحمد بن أبى داود يسايره وهو مقبل عليه ما يسايره غيره حدثنا أبو منصور باى بن جعفر الجيلي حدثنا احمد بن محمد بن عمران

حدثنا محمد بن يحيى حدثنا محمد بن سعيد الأصم حدثنا إبراهيم بن محمد بن إسماعيل الهاشمي قال كان مع المعتصم غلام في الكتاب يتعلم معه فمات الغلام فقال له الرشيد يا محمد مات غلامك قال نعم يا سيدي واستراح من الكتاب قال الرشيد وان الكتاب ليبلغ منك هذا المبلغ دعوه إلى حيث انتهى ولا تعلموه شيئا قال فكان يكتب كتابا ضعيفا ويقرا قراءة ضعيفة أخبرني عبيد الله بن أبى الفتح حدثنا احمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة النحوي قال وكان في المعتصم مناقب منها انه كان ثامن الخلفاء من بنى العباس وثامن امراء المؤمنين من ولد عبد المطلب وملك ثماني سنين وثمانية اشهر وفتح ثمانية فتوح بلاد بابك على يد الافشين وفتح عمورية بنفسه والزط بعجيف وبحر البصرة وقلعة الاحراف واعراب ديار ربيعة والشارى وفتح مصر وقتل ثمانية أعداء بابك ومازيار وباطس ورئيس الزنادقة والافشين وعجيفا وقارن وقائد الرافضة أنبأنا بأي بن جعفر حدث عن احمد بن محمد بن عمران حدثنا محمد بن يحيى حدثنا محمد بن زكريا الغلابي حدثنا عبد الله بن الضحاك الهدادى حدثني هشام بن محمد الكلبي انه كان عند المعتصم في أول أيام المأمون حين قدم المأمون بغداد فذكر قوما بسوء السيرة فقلت له أيها الأمير ان الله تعالى امهلهم فطغوا وحلم عنهم فبغوا فقال لي حدثني أبى الرشيد عن جدي المهدى عن أبيه المنصور عن أبيه محمد بن على عن على بن عبد الله بن عباس عن أبيه ان النبي صلى الله عليه و سلم نظر إلى قوم من بنى فلان يتبخترون في مشيتهم فعرف الغضب في وجهه ثم قرا والشجرة الملعونة في القران فقيل له أي الشجرة هي يا رسول الله حتى نجتثها فقال ليست بشجرة نبات إنما هم بنو فلان إذا ملكوا جاروا وإذا ائتمنوا خانوا ثم ضرب بيده على ظهر العباس قال فيخرج الله من

ظهرك يا عم رجلا يكون هلاكهم على يديه حدثنا أبو نعيم الحافظ حدثنا محمد بن إسحاق بن إبراهيم القاضي بالأهواز حدثنا محمد بن نعيم حدثنا حمدون بن إسماعيل حدثنا أبى عن المعتصم عن المأمون عن الرشيد عن المهدى عن المنصور عن محمد بن على بن عبد الله بن عباس عن أبيه عن بن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال لا تحتجموا يوم الخميس فإنه من يحتجم فيه فيناله مكروه فلا يلومن الا نفسه حدثني أبو القاسم الأزهري وعبيد الله بن على بن عبيد الله الرقى قالا حدثنا عبيد الله بن محمد المقرئ حدثنا محمد بن يحيى النديم حدثنا عبد الواحد بن العباس بن عبد الواحد قال سمعت العباس بن الفرج يقول كتب ملك الروم إلى المعتصم كتابا يتهدده فيه فأمر بجوابه فلما قرئ عليه الجواب لم يرضه قال للكاتب اكتب بسم الله الرحمن الرحيم اما بعد فقد قرأت كتابك وسمعت خطابك والجواب ما ترى لا ما تسمع وسيعلم الكفار لمن عقبى الدار قلت غزا المعتصم بلاد الروم في سنة ثلاث وعشرين ومائتين فانكى في العدو نكاية عظيمة ونصب على عمورية المجانيق واقام عليها حتى فتحها ودخلها فقتل فيها ثلاثين الفا وسبى مثلهم وكان في سبيه ستون بطريقا وطرح النار في عمورية من سائر نواحيها فاحرقها وجاء ببابها إلى العراق وهو باق حتى الآن منصوب على أحد الأبواب دار الخلافة وهو الباب الملاصق مسجد الجامع في القصر أخبرني عبيد الله بن أبى الفتح حدثنا احمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة حدثني عبد العزيز بن سليمان بن يحيى بن معاذ عن أبيه قال كنت انا ويحيى بن أكثم نسير مع المعتصم وهو يريد بلاد الروم قال فمررنا براهب في صومعته فوقفنا عليه وقلنا أيها الراهب اترى هذا الملك يدخل عمورية فقال لا إنما يدخلها ملك أكثر اصحابة أولاد زنى قال فاتينا

المعتصم فأخبرناه فقال انا والله صاحبها أكثر جندى أولاد زنا إنما هم اتراك واعاجم أخبرني الحسين بن على الصيمرى حدثنا محمد بن عمران بن موسى أخبرني على بن هارون أخبرني عبيد الله بن احمد بن أبى طاهر عن أبيه قال ذكر بن أبى داود المعتصم يوما فاسهب في ذكره وأكثر من وصفه واطنب في فضله وذكر من سعة اخلاقه وكرم اعراقه وطيب مركبه ولين جانبه وجميل عشرته ورضى أفعاله وقال قال لي يوما ونحن بعمورية ما تقول يا أبا عبد الله في البسر فقلت يا أمير المؤمنين نحن ببلاد الروم والبسر بالعراق قال وقد وجهت إلى مدينة السلام فجاؤنى بكباستين وقد علمت انك تشتهيه ثم قال يا ايتاخ هات إحدى الكباستين فجاء بكباسة بسر فمد ذراعة وقبض عليها بيده وقال كل بحياتي عليك من يدي فقلت جعلنى الله فداك يا أمير المؤمنين بل بعضها فاكل كما أريد قال لا والله الا من يدي فوالله ما زال حاسرا ذراعه ومادا يده وانا اجتنى من العذق حتى رمى به خاليا ما فيه بسره قال وكنت كثيرا ما ازامله في سفره ذلك إلى ان قلت له يوما يا أمير المؤمنين لو زاملك بعض مواليك وبطانتك فاسترحت منى إليهم مرة ومنهم إلى أخرى فان ذلك انشط لقلبك واطيب لنفسك وأشد لراحتك قال فان سيتما الدمشقي يزاملنى اليوم فمن يزاملك أنت قلت الحسن بن يونس قال فأنت وذاك قال فدعوت بالحسن فزاملنى وتهيا ان ركب بغلا واختار ان يكون منفردا قال وجعل يسير بسير بعيرى فإذا أراد ان يكلمنى رفع رأسه وإذا أردت ان اكلمه خفضت راسى فانتهينا إلى واد لم نعرف غور مائة وقد خلفنا العسكر وراءنا فقال لرحالى مكانك حتى اتقدم فاعرف غور الماء واطلب قلته واتبع أنت مسيرى قال وتقدم رجل فدخل الوادي وجعل يطلب قلة الماء وتبعه المعتصم فمره ينحرف عن يمينة وأخرى عن شماله وتارة يمضى لسننه

ونتبع أثره حتى قطعنا الوادي أخبرني الصيمرى حدثنا محمد بن عمران حدثني على بن عبد الله أخبرني الحسن بن على بن العباس عن على بن الحسين بن عبد الأعلى الإسكافي قال قال لنا بن أبى داود كان المعتصم يخرج ساعده إلى ويقول يا أبا عبد الله عض ساعدى بأكثر قوتك فأقول والله يا أمير المؤمنين ما تطيب نفسي بذلك فيقول انه لا يضرنى فاروم ذلك فإذا هو لا تعمل فيه الأسنة فضلا عن الأسنان وانصرف يوما من دار المأمون إلى داره وكان شارع الميدان منتظما بالخيم فيها الجند فمر المعتصم بامرأة تبكي وتقول ابني ابني وإذا بعض الجند قد أخذ ابنها فدعاه المعتصم وأمره ان يرد ابنها عليها فأبى فاستدناه فدنى منه فقبض عليه بيده فسمع صوت عظامه ثم اطلقه من يده فسقط وامر بإخراج الصبي إلى أمه أخبرنا الأزهري حدثنا محمد بن العباس الخزاز قال حدثنا علان بن احمد الرزاز حدثنا على بن احمد بن العباس الجاماسبى حدثنا أبو الحسن الطويل قال سمعت عيسى بن أبان بن صدقة عن على بن يحيى المنجم قال لما ان استتم المعتصم عدة غلمانه الاتراك بضعة عشر الفا وعلق له خمسون ألف مخلاة على فرس وبرذون وبغل وذلل العدو بكل النواحى اتته المنية على غفلة فقيل انه قال في حماة التي مات فيها حتى إذا فرحوا بما اوتوا اخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون قلت ولكثرة عسكر المعتصم وضيق بغداد عنه وتاذى الناس به بنى المعتصم سر من رأى وانتقل إليها فكسنها بعسكره وسميت العسكر وذلك في سنة إحدى وعشرين ومائتين حدثنا على بن الحسين صاحب العباسي حدثنا على بن الحسن الرازي حدثنا الحسين بن القاسم الكوكبي حدثني جعفر بن هارون أخبرني أبى قال سمعت المعتصم بالله يقول اللهم انك تعلم انى اخافك من قبلى ولا اخافك من قبلك وارجوك من قبلك ولا ارجوك من قبلى حدثنا على بن احمد بن عمر المقرئ حدثنا على بن احمد بن أبى قيس أنبأنا أبو بكر بن

أبى الدنيا قال المعتصم محمد بن هارون بن محمد ولد يوم الإثنين لعشر خلون من شعبان سنة ثمانين ومائة وبويع يوم مات المأمون في رجب سنة ثمان عشرة ومائتين ودخل يعنى بغداد على بغل كميت بسرج مكشوف وعليه قلنسوه لاطئة وسيف بمعاليق فأخذ على باب الشام حتى عبر الجسر ثم دخل من باب الرصافة ومات المعتصم بسر من رأى يوم الخميس لتسع عشرة خلت من ربيع الأول سنة سبع وعشرين ومائتين فكانت خلافته ثمان سنين وثمانية اشهر ويومين وكان المعتصم أبيض اصهب اللحية طويلها مربوعا مشرب اللون وأمه أم ولد يقال لها ماردة قلت وكان لهارون الرشيد أولاد جماعة قيل ان اسم كل واحد منهم محمد أنبأنا بذلك القاضي أبو العلاء محمد بن على الواسطي قال قرانا على الحسين بن هارون الضبي عن أبى العباس بن سعيد قال حدثنا محمد بن احمد بن أبى عرابة حدثنا محمد بن حبيب عن هشام بن محمد وغيره من اصحابه قال أبو العباس وأبو احمد وأبو إسحاق وأبو عيسى وأبو يعقوب وأبو أيوب وأبو سليمان بنو هارون الرشيد بن محمد المهدى وكل اسمه محمد
1452 - محمد بن هارون البغدادي ذكره أبو العباس احمد بن محمد بن سعيد فقال فيما حدثنا محمد بن على المقرئ قال قرانا على الحسين بن هارون عن بن سعيد قال محمد بن هارون البغدادي سمع جريرا وهشيما وبن علية وهذه الطبقة معروف الحديث حدثنا عنه إبراهيم بن إسحاق الصواف وغيره
1453 - محمد أمير المؤمنين المهتدى بالله بن هارون الواثق بالله بن أبى إسحاق المعتصم بالله يكنى أبا إسحاق ويقال أبا عبد الله ولد بالقاطول وكان منزله بسر من رأى وأمه أم ولد يقال لها قرب وكانت البيعة له بالخلافة بعد خلع المعتز بالله فأخبرنا عبد العزيز بن على الوراق حدثنا محمد بن احمد المفيد حدثنا أبو بشر

الدولابي أخبرني جعفر بن على بن إبراهيم الهاشمي قال خلع المعتز بالله الخلافة من نفسه يوم الإثنين لثلاث بقين من رجب سنة خمس وخمسين ومائتين وبايع لمحمد بن الواثق يوم الأربعاء ليوم بقى من رجب حدثني الحسن بن أبى بكر حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثنا عمر بن حفص السدوسي قال ودعى لمحمد بن الواثق بالله المهتدى يوم الجمعة بسر من رأى أول يوم من شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين ولم يدع له ببغداد ودعى للمعتز ببغداد وقتل المعتز يوم السبت ليومين من شعبان ودعى لمحمد بن الواثق المهتدى بالله في الجمعة الثانية ببغداد لثمان خلون من شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين وأمه أم ولد تمسى قرب حدثنا عبد العزيز بن على حدثنا محمد بن احمد المفيد حدثنا أبو بشر الدولابي حدثني القاسم بن عبد الجبار الهاشمي حدثني على بن الحسن بن إسماعيل بن العباس الهاشمي ان ميلاد المهتدى بالله سنة ثمان أو تسع عشرة ومائتين حدثنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثني أبى حدثنا إسماعيل بن على أخبرني عبد الواحد بن المهتدى بالله ان أباه ولد يوم الأحد لخمس خلون من ربيع الأول سنة تسع عشرة وتوفى وله من السن سبع وثلاثون سنة وأربعة اشهر وعشرة أيام قلت وقد قيل أيضا انه ولد سنة خمس عشرة ومائتين حدثنا على بن احمد بن عمر المقرئ حدثنا على بن احمد بن أبى قيس حدثنا بن أبى الدنيا قال كان المهتدى اسمر رقيقا اجلى حسن اللحية اشيب حسن العينين يكنى أبا عبد الله قلت وكان المهتدى بالله من أحسن الخلفاء مذهبا واجملهم طريقة واظهرهم ورعا وأكثرهم عبادة وروى عنه حديث واحد مسند انباناه محمد بن احمد بن زرق البزار ومحمد بن الحسين بن الفضل القطان قالا حدثنا محمد بن عمر القاضي الحافظ حدثنا محمد بن الحسن بن سعدان المروزي حدثنا محمد بن عبد الكريم بن

عبيد الله السرخسي حدثني المهتدى بالله أمير المؤمنين حدثني على بن هاشم بن طبراخ عن محمد بن الحسن الفقيه عن بن أبى ليلى عن داود بن على عن أبيه عن بن عباس قال قال العباس يا رسول الله ما لنا في هذا الأمر قال لي النبوة ولكم الخلافة بكم يفتح هذا الأمر وبكم يختم هذا آخر حديث بن الفضل وزاد بن رزق قال قال النبي صلى الله عليه و سلم للعباس من احبك نالته شفاعتي ومن ابغضك فلا نالته شفاعتي أخبرني عبيد الله بن أبي الفتح حدثنا على بن الحسن الجراحى حدثنا محمد بن احمد القراريطى قال قال لي عمى عبد الله بن إبراهيم الإسكافي حضرت مجلس المهتدى وقد جلس للمظالم فاستعداه رجل عن بن له فأمر بإحضاره فأحضر واقامه إلى جنب الرجل فسأله عما ادعاه عليه فاقر به فامره بالخروج له من حقه فكتب له بذلك كتابا فلما فرغ قال له الرجل والله يا أمير المؤمنين ما أنت الا كما قال الشاعر ... حكمتوه فقضى بينكم ... ابلج مثل القمر الزاهر ... ... لا يقبل الرشوة في حكمه ... ولا يبالي غبن الخاسر ... فقال له المهتدى اما أنت أيها الرجل فأحسن الله مقالتك واما انا فما جلست هذا المجلس حتى قرأت المصحف ونضع الموازين القسط ليوم القيامة فلا تظلم نفس شيئا وان كان مثقال حبة من خردل أتينا بها وكفى بنا حاسبين فقال لي عمى فما رأيت باكيا أكثر من ذلك اليوم حدثنا عبد العزيز بن على حدثنا محمد بن احمد المفيد حدثنا أبو بشر الدولابي أخبرني أبو موسى العباسي قال لم يزل المهتدى صائما منذ جلس للخلافة إلى ان قتل حدثنا احمد بن عمر بن روح النهرواني حدثنا المعافى بن زكريا الجريري قال حدثني بعض الشيوخ ممن شاهد جماعة من العلماء وخالط كثيرا من الرؤساء ان هاشم بن القاسم الهاشمي حدثه قال المعافى وقد حدث هاشم هذا حديثا كثيرا وكتبنا عنه الا ان هذه

الحكاية حدثني بها هذا الشيخ الذي قدمت ذكره قال أبو العباس هاشم بن القاسم كنت بحضرة المهتدى عشية من العشايا فلما كادت الشمس تغرب وثبت لانصرف وذلك في شهر رمضان فقال لي اجلس فجلست ثم ان الشمس غابت واذن المؤذن لصلاة المغرب واقام فتقدم المهتدى فصلى بنا ثم ركع وركعنا ودعا بالطعام فأحضر طبق خلاف وعليه رغف من الخبز النقى وفيه انية في بعضها ملح وفي بعضها خل وفي بعضها زيت فدعانى إلى الأكل فابتدات أكل معذرا ظانا انه سيؤتى بطعام له نيقة وفيه سعة فنظر إلى وقال لي الم تك صائما قلت بلى قال افلست عازما على صوم غد فقلت كيف لا وهو شهر رمضان فقال فكل واستوفى غذاؤك فليس ها هنا من الطعام غير ما ترى فعجبت من قوله ثم قلت والله لاخاطبنه في هذا المعنى فقلت ولم يا أمير المؤمنين وقد أسبغ الله نعمه وبسط رزقه وكثر الخير من فضله فقال ان الأمر لعلي ما وصفت فالحمد لله ولكننى فكرت في انه كان في بنى أمية عمر بن عبد العزيز وكان من التقلل والتقشف على ما بلغك فغرت على بنى هاشم ان لا يكون في خلفائهم مثله فاخذت نفسي بما رأيت أخبرني عبيد الله بن أبى الفتح أنبأنا احمد بن إبراهيم البزاز حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة وذكر المهتدى فقال حدثني بعض الهاشميين انه وجد له سفط فيه جبة صوف وكساء وبرنس كان يلبسه بالليل ويصلى فيه وكان يقول اما يستحى بنو العباس ان لا يكون فيهم مثل عمر بن عبد العزيز وكان قد اضطرح الملاهى وحرم الغناء والشراب وحسم أصحاب السلطان عن الظلم وضرب جماعة من الرؤساء وكان مع حسن مذهبه وإيثار العدل شديد الأشراف على أمر الدواوين والخراج يجلس بنفسه في الحسبانات ولا يخل بالجلوس يوم الإثنين والخميس والكتاب بين يديه حدثنا

الحسن بن أبى بكر حدثنا عيسى بن موسى بن أبى محمد بن المتوكل على الله حدثنا محمد بن خلف بن المرزبان حدثني العباس بن يعقوب حدثني احمد بن سعيد الأموي قال كانت لي حلقة وانا بمكة اجلس فيها في المسجد الحرام ويجتمع إلى فيها أهل الأدب فانا يوما لنتناظر في شيء من النحو والعروض وقد علت اصواتنا وذلك في خلافة المهتدى إذ وقف علينا مجنون فنظر إلينا ثم قال اما تستحون الله يا معدن الجهل شغلتم بذا والناس في أعظم الشغل امامكم اضحى قتيلا مجدلا وقد أصبح الإسلام مفترق الشمل وأنتم على الاشعار والنحو عكفا تصيحون بالأصوات في است أم ذا العقل فانصرف المجنون وتفرقنا وقد افزعنا ما ذكره المجنون وحفظنا الأبيات فخبرت بذلك إسماعيل بن المتوكل فحدث به قبيحة أم المعتز بالله فقالت ان لهذا لنبا فاكتبوا هذه الأبيات وأرخوا هذا اليوم وطووا هذا الخبر عن العامة ففعلنا فلما كان يوم الخامس عشر ورد الخبر من مدينة السلام بقتل المهتدى حدثنا محمد بن احمد بن زرق حدثنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا محمد بن احمد بن البراء قال وبقى المهتدى بن الواثق إلى ان خلع بسر من رأى يوم الأحد لأربع عشرة خلت من رجب سنة ست وخمسين ومائتين أحد عشر شهرا وستة عشر يوما وكان عمره إحدى وأربعين سنة حدثنا على بن احمد بن عمر المقرئ حدثنا على بن احمد بن أبى قيس حدثنا أبو بكر بن أبى الدنيا قال المهتدى كانت خلافته أحد عشر شهرا وسبعة عشر يوما أخبرني الحسن بن أبى بكر حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثنا عمر بن حفص السدوسي قال وقعت الفتنة بسر من رأى في يوم الأحد مع الزوال وخرج المهتدى فحاربهم فجرح وصار في يدي الاتراك فمكث بقية يومه ويوم الإثنين ثم قتل وصلى عليه يوم الثلاثاء لأربع عشرة بقين من رجب

1454 - محمد بن هارون بن إبراهيم أبو جعفر ويعرف بأبي نشيط الربعي سمع روح بن عبادة ويحيى بن أبى بكر ومحمد بن يوسف الفريابي وأبا المغيرة عبد القدوس بن الحجاج والحكم بن نافع الحمصيين وعمرو بن الربيع بن طارق المصري ونعيم بن حماد المروزي روى عنه أبو بكر بن أبى الدنيا وجنيد بن حكيم وأبو القاسم البغوي ويحيى بن محمد بن صاعد والحسين بن إسماعيل المحاملي وقال بن أبى حاتم سمعت منه مع أبى ببغداد وهو صدوق حدثنا احمد بن عبد الله بن الحسين المحاملي قال وجدت في كتاب جدي حدثنا محمد بن هارون أبو نشيط حدثنا عبد القدوس بن الحجاج الحمصي وأنبأنا الحسن بن على الجوهري حدثنا عيسى بن على بن عيسى حدثنا عبد الله بن محمد البغوي حدثنا محمد بن هارون الحربي حدثني أبو المغيرة الحمصي حدثنا صفوان بن عمرو حدثنا عبد الرحمن بن جبير عن أبى الطويل شطب الممدود انه اتى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال أرأيت رجلا عمل الذنوب كلها فلم يترك منها شيئا وهو في ذلك لم يترك حاجة ولا داجة الا اقتطعها بيمينه فهل لذلك من توبة قال هل أسلمت قال اما انا فاشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له وانك رسوله قال نعم تفعل الخيرات وتترك الشرات يجعلهن الله لك كلهن خيرات قال وغدراتى وفجراتى قال نعم قال الله أكبر فما زال يكبر حتى توارى هذا لفظ البغوي وزاد في حديثه قال أبو المغيرة سمعت مبشر بن عبيد وكان عارفا بالنحو والعربية يقول الحاجة الذي يقطع على الحاج إذا توجهوا والداجة الذي يقطع عليهم إذا رجعوا قال أبو القاسم البغوي روى هذا الحديث غير محمد بن هارون عن أبى المغيرة عن صفوان عن عبد الرحمن بن جبير ان رجلا اتى النبي صلى الله عليه و سلم طويلا شطب الممدود واحسب ان محمد بن هارون صحف فيه والصواب ما قال غيره

قلت قد رواه أبو القاسم سليمان بن احمد الطبرانى عن احمد بن عبد الوهاب بن نجدة الحوطي عن أبي المغيرة كرواية أبي نشيط أنبأنا أبو الفرج عبد السلام بن عبد الوهاب القرشي بأصبهان حدثنا سليمان بن أحمد الطبرانى عن أحمد بن عبد الوهاب بن نجدة الحوطي عن أبي المغيرة حدثنا صفوان بن عمرو عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبي طويل شطب الممدود أنه أتى رسول الله صلى الله عليه و سلم وذكر الحديث بطوله نحو ما تقدم حدثنى الحسن بن أبي طالب عن أبي الحسن الدارقطنى قال محمد بن هارون الحربي أبو نشيط ثقة أخبرني أبو الفرج الطناجيري حدثنا عمر بن احمد الواعظ قال قال محمد بن مخلد العطار فيما قرأت عليه ومات أبو نشيط محمد بن هارون في شوال سنة ثمان وخمسين ومائتين
1455 - محمد بن هارون أبو جعفر الفلاس المخرمي يلقب شيطا وكان من المذكورين بالمعرفة والحفظ سمع أبا نعيم الفضل بن دكين وسعد بن حفص وعمرو بن حماد بن طلحة والحسن بن بشر الكوفيين وسليمان بن حرب وعبيد الله بن عمر القواريرى وعباد بن موسى ويحيى بن معين روى عنه القاضي المحاملي ومحمد بن مخلد وغيرهما وقال بن أبى حاتم سمعت منه ببغداد وهو من الحفاظ الثقات أنبأنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن مهدى حدثنا محمد بن مخلد العطار أنبأنا محمد بن هارون أبو جعفر وكان حافظا حدثنا عبيد الله بن عمر قال كنا عند حماد بن زيد فجاء نعى مالك بن أنس قال فبكى فاخرج خرقة من كمه وكمد عينيه وقال رحم الله أبا عبد الله ان كان من الإسلام لبمكان سمعت أيوب يقول رأيت لمالك يعنى بن أنس حلقة في زمان نافع حدثنا أبو القاسم الأزهري حدثنا على بن عمر الحافظ قال محمد بن هارون الفلاس البغدادي يلقب شيطا كان من الحفاظ للمسند والمقطوع حدثني الحسن بن

أبى طالب عن أبى الحسن الدارقطني قال محمد بن هارون أبو جعفر شيطا ثقة حافظ حدثنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع قال أبو جعفر محمد بن هارون الفلاس المعروف بشيطا كان من الحفاظ سيما للمقطوع وكان ينزل بمدينة السلام في دار البانوج الا انه كان يتوكل لقوم بالنهروان فخرج آخر خرجاته إليها فأقام مديدة ومات هنالك ودفن أيضا ثم قرأت في كتاب محمد بن مخلد بخطه سنة خمس وستين ومائتين مات أبو جعفر محمد بن هارون الفلاس بالنهروان في المحرم
1456 - محمد بن هارون بن عيسى أبو بكر الأزدي الرزاز بصرى الأصل حدث عن مسلم بن إبراهيم وأبى الوليد الطيالسي ومحمد بن عبد الله الخزاعي وعبد الله بن سوار العنبري وعلى بن عثمان اللاحقي وأحمد بن عبد الله بن يونس وجبارة بن مغلس وعيسى بن إبراهيم البركى ومحمد بن بكار العيشي والحكم بن موسى روى عنه أبو العباس بن عقدة وأبو عمر حمزة بن القاسم الهاشمي وأبو بكر الشافعي أحاديث مستقيمة حدثنا محمد بن إبراهيم بن غيلان البزار حدثنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا أبو بكر محمد بن هارون بن عيسى الأزدي سنة ست وتسعين ومائتين قال حدثني الحكم بن موسى حدثنا محمد بن سلمة الحراني عن الفزاري عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يعجبه ان يفطر على الرطب ما دام الرطب وعلى التمر إذا لم يكن رطب ويختم بهن ويجعلهن وترا ثلاثا أو خمسا أو سبعا اتفق بن عقدة وبن رميس وحمزة بن القاسم والشافعي على ان هذا الشيخ محمد بن هارون بن عيسى وروى عنه أبو سعيد بن الأعرابي فقال حدثنا محمد بن عيسى بن هارون وقد ذكرناه فيما تقدم وقال الدارقطني محمد بن هارون بن عيسى ليس بالقوي
1457 - محمد بن هارون بن موسى بن يعقوب بن إبراهيم بن الحكم بن الربيع أبو

موسى الأنصاري الزرقي حدث عن أبى الربيع عبيد الله بن محمد الحارثى وأحمد بن عبد الرحمن الحراني المعروف بالكزبرانى ومعمر بن سهل الأهوازي ويونس بن عبد الأعلى المصري روى عنه محمد بن مخلد الدوري وأبو الحسين بن المنادى وسليمان بن احمد الطبراني وغيرهم حدثنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع قال توفي أبو موسى محمد بن هارون الأنصاري ثم الزرقي ليلة الخميس ودفن من الغد لثلاث وعشرين من شعبان سنة ثلاث وتسعين ومائتين وكان أحد الثقات كتب الناس عنه لستره وثقته
1458 - محمد بن هارون بن محمد بن داهر بن القاسم الليثي من أهل البصرة حدث بالأنبار عن عبد الواحد بن غياث روى عنه أبو بكر الإسماعيلي الجرجاني حدثنا أبو بكر البرقاني حدثنا احمد بن إبراهيم الإسماعيلي حدثنا محمد بن هارون بن محمد بن داهر بن القاسم الليثي البصري بالأنبار حدثنا عبد الواحد بن غياث قال حدثنا الفضل بن ميمون عن منصور بن زاذان عن أبى عمرو هو زاذان الكندي انه سمع أبا هريرة وأبا سعيد الخدري يقولان سمعنا رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول ثلاثة يوم القيامة على كثيب من مسك اسود لا يهولهم فزع ولا ينالهم حساب حتى يفرغ الله مما بين الناس رجل قرأ القران وأم به قوما وهم راضون ورجل اذن دعا إلى الله ابتغاء وجه الله ورجل مملوك ابتلى بالرق في الدنيا فلم يشغله ذلك عن طلب الآخرة
1459 - محمد بن هارون المقرئ يعرف بالسواق حدث عن يحيى بن أيوب العابد والحسن بن حماد سجادة روى عنه أبو القاسم النخاس المقرئ حدثنا احمد بن محمد بن عبد الله الكاتب حدثنا عبد الله بن الحسن بن سليمان المقرئ حدثنا محمد بن هارون المقرئ المعروف بالسواق حدثنا الحسن بن حماد سجادة قال حدثنا

عبد الحميد بن عبد الرحمن الحماني عن أبي سعيد الشامي عن مكحول عن واثلة بن الأسقع عن النبي صلى الله عليه و سلم قال عد الآي في الفريضة والتطوع
1460 - محمد بن هارون بن العباس بن عيسى بن أبى جعفر المنصور ويكنى أبا بكر كان خطيب مسجد الجامع بمدينة المنصور وولى إقامة الحج في سنة ثمان وثمانين ومائتين ومكث خمسين سنة يلي امامة مسجد المنصور كذلك انبانى إبراهيم بن مخلد قال حدثنا إسماعيل بن على الخطبي قال كان أبو بكر محمد بن هارون بن العباس بن عيسى بن أمير المؤمنين المنصور امام مسجد المدينة ببغداد من أهل الستر والفضل والخطابة وولى امامة مسجد المدينة ببغداد خمسين سنة وكانت وفاته يوم السبت لليلتين خلتا من ذي الحجة سنة ثمان وثلاثمائة وله من السن خمس وسبعون سنة وولى ابنه أبو جعفر مكانه
1461 - محمد بن هارون بن عيسى بن إبراهيم بن عيسى بن أبى جعفر المنصور يكنى أبا إسحاق ويعرف بابن برية حدث عن السرى بن عاصم ومحمد بن مهاجر اخى حنيف وعيسى بن أبى حرب ويعقوب بن سواك وأحمد بن منصور الرمادي وأبى النضر إسماعيل بن عبد الله العجلي وعباس بن عبد الله الترقفي وفي حديثه مناكير كثيرة روى عنه بن أخيه على بن محمد بن هارون وإسماعيل بن على الخطبي وعبد العزيز بن جعفر الحرقى وأبو الحسن بن لؤلؤ وغيرهم حدثنا محمد بن الفرج البزاز حدثنا عبد العزيز بن جعفر الحرقى حدثنا محمد بن هارون بن برية الهاشمي قال حدثنا السرى بن عاصم حدثنا بن السماك حدثنا الهيثم بن جماز قال دخلت على يزيد الرقاشي في يوم شديد حر فقال ادخل يا هيثم ادخل ادخل حتى نبكى على الماء البارد وقد عطش نفسه أربعين سنة ثم قال حدثني أنس بن مالك ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال كل من ورد القيامة عطشان حدثني على بن محمد بن نصر قال سمعت حمزة بن يوسف السهمي يقول سألت الدارقطني عن محمد بن بريه الهاشمي فقال لا شيء

1462 - محمد بن هارون بن مجمع أبو الحسن المصيصي قدم بغداد وحدث بها عن عبد الرحمن بن إبراهيم دحيم الدمشقي وهشام بن خالد الأزرق وهارون بن زياد المصيصي ومحمد بن قدامه الجوهري وعمر بن يزيد السياري وأبى عبيد الله احمد بن عبد الرحمن بن وهب والربيع بن سليمان المرادي روى عنه أبو عمرو بن السماك ومحمد بن عمر بن الجعابي وعمر بن نوح البجلي وعمر بن جعفر البصري الحافظ ومحمد بن حميد المخرمي وكان ثقة صالحا معروفا بالخير حدثنا محمد بن الحسين القطان حدثنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا أبو الحسن بن مجمع حدثنا الربيع بن سليمان حدثنا على بن الحسن السامي عن مالك عن ربيعة عن سعيد بن المسيب عن أبى هريرة ان النبي صلى الله عليه و سلم توضأ غرفة غرفة وقال لا يقبل الله صلاة الا به
1463 - محمد بن هارون بن حميد أبو بكر البيع يعرف بابن المجدر سمع بشر بن الوليد الكندي وأبا الربيع الزهراني وعبد الأعلى بن حماد النرسي وداود بن رشيد ومحمد بن أبى عمر العدني وسلمة بن شبيب ومحمد بن حميد الرازي ومحمود بن غيلان المروزي روى عنه محمد بن خلف بن جيان ومحمد بن المظفر وأبو الفضل الزهري وأبو عمر بن حيويه ومحمد بن عبيد الله بن قفرجل وغيرهم وكان ثقة حدثنا احمد بن أبى جعفر القطيعي قال سمعت القاضي أبا الحسن الجراحى يقول مات محمد بن هارون بن المجدر يوم الأربعاء سلخ ربيع الأخر سنة اثنتي عشرة وثلاثمائة وكان يعرف بالانحراف عن أمير المؤمنين على بن أبى طالب رضي الله عنه
1464 - محمد بن هارون بن الهيثم بن يحيى أبو بكر الجوهري يلقب سكباج ويعرف بالطرسوسى حدث عن أبى الوليد احمد بن عبد الرحمن القرشي وأحمد بن

بديل اليامي وأبى موسى محمد بن المثنى والحسن بن عرفه روى عنه احمد بن كامل القاضي ومخلد بن جعفر الدقاق وأبو الحسن بن لؤلؤ ومحمد بن عبيد الله بن الشخير وأبو حفص بن شاهين وغيرهم انا عبد الله بن جعفر البرذعي انا محمد بن عبيد الله بن الشخير الصيرفي حدثنا محمد بن هارون بن الهيثم بن يحيى الجوهري الطرسوسي سنه ثمان وثلاثمائة من لفظه وحفظه حدثنا أبو الوليد احمد بن عبد الرحمن القرشي حدثني الوليد بن مسلم عن بن لهيعة عن أبى الزبير عن جابر عن الرسول صلى الله عليه و سلم انه افرد الحج
1465 - محمد بن هارون بن سليمان أبو بكر الجريري حدث عن الحسين بن زيد الدباغ وفضل بن سهل الأعرج وحميد بن الربيع الخزاز روى عنه على بن عمر السكري حدثنا القاضي أبو العلاء محمد بن على الواسطي حدثنا على بن عمر الختلي حدثنا أبو بكر محمد بن هارون بن سليمان الجريري حدثنا حميد بن الربيع الخزاز حدثنا أبو ضمرة عن جعفر بن محمد عن أبيه عن على عن أبيه عن على بن أبى طالب ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال ما نفعنى مال ما نفعنى مال أبى بكر
1466 - محمد بن هارون بن عبد الله بن حميد بن سليمان بن مياح أبو حامد الحضرمي المعروف بالبعرانى سمع خالد بن يوسف السمتي ونصر بن على الجهضمي والوليد بن شجاع السكوني وعمرو بن على وإسحاق بن أبى إسرائيل وأبا مسلم الوقداى وغيرهم روى عنه محمد بن إسماعيل الوراق وأبو بكر بن شاذان وأبو الحسن الدارقطني وأبو حفص بن شاهين ويوسف بن عمر القواس وجماعه يطول ذكرهم أخبرني الحسن بن محمد الخلال حدثنا على بن الحسن القاضي قال حدثنا محمد بن هارون بن عبد الله يعنى أبا حامد حدثنا الحسن بن على بن الأسود العجلي حدثنا وكيع حدثنا سفيان عن الأعمش عن أبى وائل عن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم المختلعات هن المنافقات قال لي الحسن

قال الدارقطني ما حدث به غير أبى حامد حدثني الحسن بن أبى طالب ان يوسف بن عمر القواس ذكر أبا حامد الحضرمي في شيوخه الثقات وحدثني على بن محمد بن نصر قال سمعت حمزة بن يوسف يقول وسألت الدارقطني عن محمد بن هارون بن عبد الله بن حميد الحضرمي فقال ثقة قرأت في كتاب أبى القاسم بن الثلاج بخطه قال أبو حامد الحضرمي ولدت في سنه خمس وعشرين ومائتين ذكر غير بن الثلاج انه ولد في سنه ثلاثين ومائتين قال أبو القاسم الأزهري حدثنا على بن عمر الحافظ قال أبو حامد الحضرمي كتبنا عنه حديثا كثيرا وكانت وفاته في أول يوم من المحرم سنه إحدى وعشرين وثلاثمائة حدثنا البرقاني قال سمعت الدارقطني يقول مات البعرانى أول يوم من المحرم سنه إحدى وعشرين
1467 - محمد بن هارون الفقيه على مذهب أبى ثور حدث عن على بن داود القنطري روى عنه يوسف بن عمر القواس
1468 - محمد بن هارون بن مالك بن الحسين يعرف بالدينوري حدث عن يعقوب بن إسحاق البيهسى وسفيان بن المبارك المديني روى عنه أبو حفص بن شاهين ويوسف القواس
1469 - محمد بن هارون بن عيسى أبو نصر النهرواني حدث عن احمد بن محمد بن مسروق الطوسي وبهلول بن إسحاق الأنباري ومحمد بن عبد بن عامر السمرقندي روى عنه أبو على الحسن بن الحسين بن حمكان الفقيه
1470 - محمد بن هارون بن سعيد بن بندار أبو بكر سكن سمرقند وحدث بها عن احمد بن على الجوزجاني والقاضي المحاملي حدثنا عنه الحسين بن محمد أخو أبى محمد الخلال أخبرني الحسين بن محمد المؤدب حدثني أبو بكر محمد بن هارون البغدادي إملاء من حفظه بسمرقند في سنة تسعين وثلاثمائة حدثنا أبو عبد الله احمد بن علي بن العلاء الجوزجاني حدثنا أبو الأشعث عن ثابت

عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ليس الخبر كالمعاينة هذا غريب من حديث ثابت عن أنس ومن حديث حماد بن زيد عن ثابت لا اعلم رواه الا محمد بن هارون هذا بإسناده واراه غلط فيه وأرجو ان لا يكون تعمده حدثت عن أبى سعد عبد الرحمن بن محمد الإدريسي قال محمد بن هارون بن سعيد بن بندار البغدادي أبو بكر سكن سمرقند ومات بعد التسعين والثلاثمائة لم يكن معه الأصول كان يحدث من حفظه فيخطئ يروى عن الحسين بن إسماعيل المحاملي وأحمد بن على بن العلاء الجوزجاني وغيرهما كتبنا عنه بسمرقند كان يعرف القراءات والنحو ويحفظ من الاشعار شيئا غير قليل
( ذكر من اسمه محمد واسم أبيه هشام )
1471 - محمد بن هشام بن عيسى بن عبد الرحمن حدثنا أبو عبد الله القصير المروذي سكن بغداد في جوار أبى عبد الله احمد بن حنبل وحدث عن هشيم بن بشير وعبد الرحمن بن محمد المحاربي وأبى معاوية الضرير وحفص بن غياث وسفيان بن عيينة سمع منه احمد بن حنبل ويحيى بن معين وروى عنه محمد بن إسماعيل البخاري ومحمد بن هشام بن أبى الدميك وعبد الله بن محمد بن ناحية ومحمد بن هارون الحضرمي ويحيى بن محمد بن صاعد وأحمد بن عبد الله بن نصر بن بجير الذهلي وغيرهم وكان ثقة حدثنا الحسن بن على الجوهري أنبأنا محمد بن المظفر حدثني أبو القاسم المروزي حدثنا محمد بن هشام حدثنا هشيم حدثنا على بن زيد عن محمد بن المنكدر عن جابر عن النبي صلى الله عليه و سلم قال ما بين حجرتى إلى منبرى روضة من رياض الجنة وحوضى على ترعة من ترع الجنة قال أبو القاسم سمعت محمد بن هشام يقول احمد كتب عنى هذا الحديث قلت ولم يروه عن هشيم غيره فيما قيل والله اعلم حدثني عبد العزيز بن على الوراق حدثنا محمد بن احمد بن محمد بن يعقوب حدثنا احمد بن زكريا

بن يحيى النخاس حدثنا محمد بن هشام المروذي حدثنا حفص بن غياث عن سليمان عن الحسن في الرجل يكون في يده مال من خيانة يستحى ان يرده على اصحابه قال لا باس ان يوصله إلى مالهم من حيث لا يعلمون قال محمد بن هشام جاءني يحيى بن معين حتى سمع منى هذا الحديث حدثنا الحسن بن أبى بكر حدثنا أبو عمر الزاهد محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن هشام يعنى المروذي جار احمد بن حنبل قال سئل بن عيينة ما بال الناس يؤمرون في الجنازة بالسكوت قال لأنه حشر قرأت على أبى بكر البرقاني عن إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكى قال حدثنا أبو العباس محمد بن إسحاق الثقفى قال سمعت محمد بن هشام يقول ولدت في آخر سنة ستين أو أول إحدى وستين ومائة وقال أبو العباس مات محمد بن هشام القصير ببغداد في سنة اثنتين وخمسين حدثنا احمد بن أبى جعفر القطيعي حدثنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات محمد بن هشام المروذي في آخر رجب من سنة اثنتين وخمسين يعنى ومائتين
1472 - محمد بن هشام بن البختري أبو جعفر المروزي المعروف بابن أبى الدميك سكن بغداد وحدث بها عن سليمان بن حرب وعاصم بن على وعبيد الله بن محمد بن عائشة وأبى إبراهيم الترجماني ومحمد بن الفرج بن عبد الوارث ويحيى بن الحماني وبشر بن الوليد الكندي وإبراهيم بن زياد سبلان ومحمد بن هشام القصير روى عنه أبو الحسن محمد بن احمد بن البراء وأبو مزاحم الخاقاني وأبو عمرو بن السماك وأحمد بن كامل القاضي وأبو عمر الزاهد صاحب ثعلب وأبو سهل بن زياد القطان وإسماعيل بن على الخطبي وأبو بكر الشافعي وكان ثقة ذكره الدارقطني فقال لا باس به حدثنا الأزهري حدثنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا أبو مزاحم موسى بن عبيد الله حدثني محمد بن هشام بن أبى الدميك

قال أبو مزاحم ظننت أبا الدميك لقبا فسألته فقال هو كنيته يعنى أباه حدثنا محمد بن عبد الواحد الأكبر حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع قال ومحمد بن هشام أبو جعفر المعروف بابن أبى الدميك مستملي الحسن بن عرفة كتب الناس عنه صدوق حدثنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا إسماعيل بن على الخطبي قال ومات أبو جعفر محمد بن هشام المعروف بابن أبى الدميك ليلة الأحد ودفن يوم الأحد ضحوة النهار لخمس بقين من رجب من سنة تسع وثمانين ومائتين وصلى عليه في سوق يحيى ودفن في مقبرة الخيزران
1473 - محمد بن هشام بن خلف بن هشام البزاز حدث عن جده خلف وعن على بن الجعد ومحرز بن عون روى عنه عبد الصمد بن على الطستي وأبو سهل بن زياد القطان الا ان أبا سهل سمى أباه هاشما بتقديم الألف على الشين وانا اعيد ذكره واسوق حديثه بعد ان شاء الله ذكر من اسمه محمد واسم أبيه الهيثم
1474 - محمد بن الهيثم بن حماد بن واقد أبو عبد الله مولى ثقيف ويعرف بأبي الأحوص قاضى عكبرا كان من أهل الفضل ورحل في الحديث إلى الكوفة والبصرة والشام ومصر فسمع من أبى غسان مالك بن إسماعيل وأبى نعيم الفضل بن دكين الكوفيين وعبد الله بن رجاء البصري ومحمد بن كثير المصيصي وسعيد بن عفير ويحيى بن بكير المصريين ويوسف بن عدى ويحيى بن سليمان الجعفي ونعيم بن حماد المروزي ونحوهم روى عنه موسى بن هارون الحافظ ومحمد بن عبد الله الحضرمي مطين وعبد الله بن محمد بن ناجية ومحمد بن خلف بن جيان وكيع والقاضي المحاملي ويحيى بن محمد بن صاعد ومحمد بن مخلد الدوري وإسماعيل بن محمد الصفار ومحمد بن عمرو الرزاز وأبو

عمرو بن السماك وأحمد بن سلمان النجاد وأبو بكر بن مالك الإسكافي حدثنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن مهدى حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي حدثنا محمد بن الهيثم القاضي حدثنا يوسف بن عدى حدثنا أبو زبيد أخبرني أخو يزيد بن أبى زياد عن رجل من النخع يقال له أبو سفانة عن عائشة انها كانت تحت المنى من ثوب رسول الله صلى الله عليه و سلم قال المحاملي هكذا قال أبو سفانة حدثنا أبو الحسن احمد بن محمد بن احمد بن الصلت الأهوازي حدثنا محمد بن مخلد العطار حدثنا محمد بن الهيثم بن حماد بن واقد أبو الأحوص القنطري القاضي حدثنا يحيى بن سليمان أبو سعيد الجعفي حدثني عمرو بن عثمان حدثنا أبو مسلم قائد الأعمش عن الأعمش عن أبى صالح عن أبى سعيد عن النبي صلى الله عليه و سلم وعن سعد الطائي عن عطية عن أبى سعيد وعن أبى إدريس الأودي عن عطية بن سعد عن بن عباس أو أبى سعيد عن النبي صلى الله عليه و سلم قال كيف انعم صاحب الصور قد التقم الصور وحنا جبهته واضعا سمعه نحو العرش متى يؤمر قالوا فما نقول قال قولوا حسبنا الله ونعم الوكيل حدثنا محمد بن على المقرئ قال قرانا على الحسين بن هارون الضبي عن أبى العباس بن سعيد قال محمد بن الهيثم بن حماد الثقفى أبو عبد الله القاضي بغدادي يعرف بأبي الأحوص سمعت عبد الرحمن بن يوسف يعنى بن خراش يقول محمد بن الهيثم من الاثبات المتقنين حدثنا أبو بكر البرقاني قال ذكر أبو الحسن الدارقطني أبا الأحوص محمد بن الهيثم القاضي فقال كان من الثقات الحفاظ حدثنا الحسن بن أبى بكر قال قال أبو عمرو عثمان بن احمد الدقاق مات أبو الأحوص محمد بن الهيثم القاضي بعكبرا في آخر جمادى الأولى سنة تسع وسبعين ومائتين وأنبأنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع قال وجاءنا الخبر بموت أبى الأحوص القاضي وكنيته أبو عبد الله محمد بن الهيثم وكان قاضى أهل عكبرا فمات بها لخمس بقين من جمادى الأولى سنة تسع وسبعين ومائتين

1475 - محمد بن الهيثم بن خالد أبو عيسى المخرمي الوراق حدث عن أبى همام الوليد بن شجاع وحماد بن المؤمل الكلبي وسعدان بن نصر الثقفى روى عنه أبو بكر المفيد وعمر بن محمد بن سبنك البجلي حدثنا محمد بن على بن يعقوب المعدل حدثنا محمد بن احمد المفيد قراءة حدثنا محمد بن الهيثم بن خالد الوراق أبو عيسى المخرمي حدثنا أبو همام الوليد بن شجاع حدثنا مروان يعنى بن معاوية حدثنا عبد الرحمن بن شميلة الأنصاري عن سلمة بن عبيد الله بن محصن الأنصاري عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من أصبح امنا في سربه معافى في بدنه عنده طعام يومه فكأنما حيزت له الدنيا
1476 - محمد بن الهيثم أبو بكر الأنماطي المقرئ حدث عن أبى محمد بن أبى العنبر وعبد الله بن ثابت المقرئ روى عنه محمد بن عبيد الله بن قفرجل الكيال
1477 - محمد بن الهيثم بن السرى أبو الحسين الكلوذاني ذكر أبو القاسم بن الثلاج انه حدثه عن احمد بن على الخراز ذكر من اسمه محمد واسم أبيه هاشم
1478 - محمد بن هاشم بن خلف بن هشام البزار حدثنا الحسن بن أبى بكر حدثنا أبو سهل احمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان حدثنا محمد بن هاشم بن خلف البزار حدثنا على بن الجعد حدثنا أبو غسان محمد بن مطرف عن سهيل بن أبى صالح عن أبيه عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم تفتح أبواب الجنة كل ليلة اثنين وخميس فيغفر الله لكل انسان لا يشرك بالله شيئا الا رجلا كان بينه وبين أخيه شحناء فيتركان حتى يصطلحا وقد ذكرناه انه حدث عن جده وعن محرز بن عون وان عبد الصمد الطستي روى عنه فسمى أباه هشاما

1479 - محمد بن هاشم بن القاسم بن هاشم بن عبد الوهاب بن محمد بن إبراهيم بن محمد بن على بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب يكنى أبا الفضل كان يتولى الصلاة بسر من رأى ثم قلد الصلاة ببغداد في جامع دار الخلافة فانبانى إبراهيم بن مخلد حدثنا إسماعيل بن على قال وقلد الصلاة في مسجد الجامع الذي بحضرة دار الخليفة ببغداد ويسمى مسجد القصر أبو الفضل محمد بن هاشم بن القاسم من ولد محمد بن إبراهيم الامام وهو والى الصلاة بسر من رأى فخطب الناس وصلى بهم يوم الجمعة لاثنتي عشرة خلت من ربيع الأخر سنة أربع وثلاثين وأربعمائة ذكر من اسمه محمد واسم أبيه همام
1480 - محمد بن همام بن سهيل بن بيزان أبو على الكاتب أحد شيوخ الشيعة حدث عن محمد بن موسى بن حماد البربري وأحمد بن محمد بن رستم النحوي روى عنه المعافى بن زكريا الجريري وأبو بكر احمد بن عبد الله الوراق الدوري قرأت بخط محمد بن احمد بن مهدى الإسكافي مات أبو على محمد بن همام بن سهيل بن بيزان الإسكافي في جمادى الآخرة سنة اثنتين وثلاثين وثلاثمائة وكان يسكن في سوق العطش ودفن في مقابر قريش
1481 - محمد بن همام بن الصقر بن يحيى بن السرى بن ثروان أبو طاهر البزاز الموصلي سكن بغداد بدرب الزعفراني وسمع أبا الحسن الدارقطني وأبا حفص بن شاهين وأبا القاسم بن حبابة وأبا الفضل الزهري وعلى بن عمر السكري كتبت عنه وكان صدوقا حدثنا محمد بن همام حدثنا عمر بن احمد الواعظ إملاء حدثنا عبد الرحمن بن الحسن بن أيوب الشعيري الأصم ومحمد بن

هارون بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قالا حدثنا إسحاق بن أبى إسرائيل حدثنا شريك بن عبد الله عن منصور عن ربعى عن على قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يؤمن عبد حتى يؤمن انه لا اله الا الله وحده لا شريك له وانى رسول الله بعثني بالحق وحتى يؤمن بالبعث بعد الموت ويؤمن بالقدر مات أبو طاهر بن همام في ليلة الإثنين ودفن يوم الإثنين للنصف من شهر ربيع الأول سنة خمسين وأربعمائة ومن مفاريد الأسماء في هذا الحرف
1482 - محمد بن الهذيل بن عبيد الله بن مكحول أبو الهذيل العلاف مولى عبد القيس شيخ المعتزله ومصنف الكتب في مذاهبهم وهو من أهل البصرة ورد بغداد وكان خبيث القول فارق إجماع المسلمين ورد نص كتاب الله عز و جل إذ زعم ان أهل الجنة تنقطع حركاتهم فيها حتى لا ينطقوا نطقة ولا يتكلموا بكلمة فلزمه القول بانقطاع نعيم الجنة عنهم والله تعالى يقول أكلها دائم وجحد صفات الله التي وصف بها نفسه وزعم ان علم الله هو الله وقدرة الله هي الله فجعل الله علما وقدره تعالى الله عما وصفه به علوا كبيرا وقد روى عنه غياث بن إبراهيم وسليمان بن قرم أحاديث مسندة قرأت بخط أبى بكر بن الجعابي في كتبا الموالي ثم أنبأنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن علي الصيمرى قراءة حدثنا احمد بن محمد بن على الابنوسى حدثنا القاضي أبو بكر الجعابي حدثني احمد بن عبيد الله الثقفى أبو العباس حدثنا عيسى بن محمد الكاتب حدثنا أبو الهذيل محمد بن الهذيل العبدي حدثنا غياث بن إبراهيم عن العوام بن حوشب عن بحر المسلي عن عبد الرحمن بن عباس بن ربيعة عن بن عباس ان النبي صلى الله عليه و سلم صلى العيد ثم خطب وقال حدثنا أبو الهذيل العبدي حدثنا

سليمان بن قرم عن الأعمش عن سالم عن ثوبان قال قال النبي صلى الله عليه و سلم استقيموا لقريش ما استقاموا لكم فان لم يستقيموا لكم فضعوا سيوفكم على عواتقكم ثم ابيدوا خضراءهم أخبرني الصيمرى حدثنا محمد بن عمران المرزباني حدثني أبو الطيب إبراهيم بن محمد بن شهاب العطار قال روى أبو يعقوب الشحام قال قال لي أبو الهذيل أول ما تكلمت انى كان لي أقل من خمس عشرة سنة وهذا في السنة التي قتل فيها إبراهيم بن عبد الله بن الحسن بباخمرى وقد كنت اختلف إلى عثمان الطويل صاحب واصل بن عطاء فبلغنى ان رجلا يهوديا قدم البصرة وقد قطع عامة متكلميهم فقلت لعمى يا عم امض بي إلى هذا اليهودي اكلمه فقال لي يا بنى هذا اليهودي قد غلب جماعة متكلمى أهل البصرة فمن اخذك ان تكلم من لا طاقة لك بكلامه فقلت له لا بد من ان تمضى بي إليه وما عليك منى غلبنى أو غلبته فأخذ بيدي ودخلنا على اليهودي فوجدته يقرر الناس الذين يكلمونه بنبوة موسى ثم يجحدهم نبوة نبينا فيقول نحن على ما اتفقنا عليه من صحة نبوة موسى إلى ان نتفق على غيره فنقر به قال فدخلت عليه فقلت له أسألك أو تسالنى فقال لي يا بني أو ما ترى ما افعله بمشايخك فقلت له دع عنك هذا واختر اما ان تسالنى أو أسألك قال بل أسألك خبرنى أليس موسى نبيا من أنبياء الله قد صحت نبوته وثبت دليله تقر بهذا أو تجحده فتخالف صاحبك فقلت له ان الذي سالتنى عنه من أمر موسى عندي على أمرين أحدهما انى أقر بنبوة موسى الذي أخبر بصحة نبوة نبينا وامر باتباعه وبشر به وبنبوته فان كان عن هذا تسالنى فانا مقر بنبوته وان كان موسى الذي تسألنى عنه لا يقر بنبوة نبينا محمد صلى الله عليه و سلم ولم يأمر باتباعه ولا بشر به فلست أعرفه ولا أقر بنبوته بل هو عندي شيطان يحرق فتحير لما ورد عليه ما قلته له وقال لي فما تقول في التوراة قلت أمر التوراة أيضا على

وجهين ان كانت التوراة التي أنزلت على موسى النبي الذي أقر بنبوة نبيى محمد فهي التوراة الحق وان كانت أنزلت على الذي تدعيه فهي باطل غير حق وانا فغير مصدق بها فقال لي احتاج إلى ان أقول لك شيئا بيني وبينك فظننت انه يقول شيئا من الخير فتقدمت إليه فسارنى فقال أمك كذا وكذا وأم من علمك لا يكنى وقدر انى اثب به فيقول وثبوا بي وشغبوا على فأقبلت على من كان بالمجلس فقلت اعزكم الله أليس قد وقفتم على مسالته إياي وعلى جوابى إياه قالوا لي نعم فقلت أليس عليه واجب أن يرد على جوابي قالوا نعم قلت لهم فإنه لما سارنى شتمنى بالشتم الذي يوجب الحد وشتم من علمني وانما قدر ان اثب به فيدعى انا وأثبناه وشغبنا عليه وقد عرفتكم شانه بعد انقطاعه فاخذته الايدى بالنعال فخرج هاربا من البصرة وقد كان له بها دين كثير فتركه وخرج هاربا لما لحقه من الانقطاع أخبرني على بن أيوب القمى حدثنا محمد بن عمران بن موسى الكاتب حدثنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن يزيد النحوي عن الجاحظ قال لقى اللصوص قوما فيهم أبو الهذيل فصاحوا وقالوا ذهبت ثيابنا قال ولم كلوا الحجة إلى فوالله لا اخذوها ابدا قال وظن انهم خوارج ياخذون بمناظرة فقالوا انهم لصوص ياخذون الثياب بلا حجة فقال ذهبت الثياب والله حدثنا أبو منصور محمد بن عيسى بن عبد العزيز البزاز بهمذان حدثنا محمد بن جعفر بن هارون التميمي بالكوفة حدثنا أبو الحسن الواقصى حدثنا أبو الحسن احمد بن يحيى بن المنجم أخبرني أبى قال لقى أبا الهذيل العلاف مسقف فقال له انزع ثيابك وأخذ بمجامع جيبة فقال أبو الهذيل استحالت المسألة قال وكيف قال تمسك بموضع النزع وتقول لي انزع اترانى انزع القميص من ذيله أم من جيبة فقال له أنت أبو الهذيل قال نعم قال امض راشدا حدثنا أبو الحسين

محمد بن عبد الواحد بن على البزاز حدثنا عمر بن محمد بن سيف الكاتب حدثنا محمد بن العباس اليزيدي حدثنا أبو الحسن بن البراء قال استشفع أبو الهذيل المعتزلى بسهل بن هارون صاحب بيت حكمة المأمون على رجل في حاجة له فكتب سهل إلى الرجل ... ان الضمير إذا سألتك حاجة ... لأبي الهذيل خلاف ما ابدى ... ... فإذا اتاك لحاجة فامدد له ... حبل الرجاء بمخلف الوعد ... ... وألن له كنفا ليحسن ظنه ... من غير منفعه ولا رفد ... ... حتى إذا طالت شقاوة جده ... بتردد فأجبهه بالرد ... أنبأنا أبو القاسم الأزهري حدثنا عبيد الله بن احمد المقرئ حدثنا على بن محمد الكاتب أبو طالب حدثنا أبو سعيد على بن الحسن القصرى قال قال المأمون لحاجبة يوما انظر من بالباب من أصحاب الكلام فخرج وعاد إليه فقال بالباب أبو الهذيل العلاف وهو معتزلى وعبد الله بن اباض الاباضى وهشام بن الكلبي الرافضى فقال المأمون ما بقى من اعلام أهل جهنم أحد الا وقد حضر أخبرني الحسن بن على بن عبد الله المقرئ حدثنا احمد بن أبى بكر العلاف حدثنا محمد بن جعفر المطيري حدثنا عيسى بن أبى حرب ثنا أبو حذيفة قال كان أبو الهذيل المعتزلى يجئ فيشرب عند بن لعثمان بن عبد الوهاب قال فراود غلاما في الكنيف قال فأخذ الغلام تورا سفا ذرويه فضرب به رأسه فدخل في رأسه فصار طوقا في عنقه قال فبعثوا إلى حداد ففك عنه أخبرني الصيمرى حدثنا محمد بن عمران المرزباني أخبرني أبو الحسين عبد الواحد بن محمد الخصيبى قال سمعت احمد بن إسحاق بن سعد يقول قال لي أبو العيناء توفى أبو الهذيل بسر من رأى في سنة ست وعشرين ومائتين وكانت سن أبى الهذيل مائة سنة وأربع سنين وأخبرني الصيمرى حدثنا المرزباني حدثني أبو

الطيب بن شهاب حدثني أبو الحسن احمد بن على الشطوي قال قال لي أبو مجالد احمد بن الحسين قدم أبو الهذيل محمد بن الهذيل بغداد سنة ثلاث ومائتين وقد نيف عن المائة قال أبو الطيب وحدثني أبو الحسن احمد بن عمر البرذعي قال حدثني أبو يعقوب الشحام قال سألت أبا الهذيل في أي سنة ولدت فقال أخبرني أبواي ان إبراهيم بن عبد الله بن الحسن بن الحسن قتل ولى عشر سنين وقتل إبراهيم في سنة خمس وأربعين ومائة فدل ذلك على ان أبا الهذيل ولد في سنة خمس وثلاثين ومائة وتوفى أبو الهذيل في أول خلافة المتوكل في سنة خمس وثلاثين ومائتين وكانت سنه مائة سنة
1483 - محمد بن هانئ أبو عمرو الطائي وهو والد أبى بكر الأثرم سمع أبا الاخوص سلام بن سليم وهشيما وبن المبارك ومصعب بن سلام وعيسى بن يونس والوليد بن مسلم روى عنه محمد بن يحيى الأزدي وغيره وقال عبد الرحمن بن أبى حاتم سمع منه أبى ببغداد حدثنا القاضي أبو القاسم عبد الواحد بن محمد بن عثمان البجلي حدثنا أبو على الحسن بن محمد بن موسى بن إسحاق الأنصاري قال حدثنا عبد الله بن محمد بن أبى الدنيا حدثني محمد بن يحيى بن أبى حاتم قال حدثني محمد بن هانئ الطائي حدثنا محمد بن أبى سعيد قال قال عبد العزيز بن مروان ما نظر إلى رجل قط فتأملنى فاشتد تامله إياي الا سألته عن حاجته ثم أتيت من ورائها فإذا تعار من وسنه مستطيلا لليلة مستبطئا لصبحه متارقا للقائي ثم غدا إلى انا تجارته في نفسه وغدا التجار إلى تجاراتهم الا رجع من غدوه إلى باربح من تجر وعجبا لمؤمن موقن ان الله يرزقه ويوقن ان الله يخلف عليه كيف يحبس مالا عن عظيم أجر أو حسن سماع
1484 - محمد بن هبيرة أبو سعيد الغاضرى النحوي من أهل سر من رأى حدث عن الحسن بن قتيبة المدائني وأحمد بن عمر الوكيعي روى عنه عمر بن محمد

بن احمد العسكري وأبو محمد الخرساني المعدل حدثنا الحسن بن أبى بكر حدثنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم البغوي حدثنا محمد بن هبيرة الغاضرى أبو سعيد حدثنا احمد بن عمر الوكيعي حدثنا أبو معاوية حدثنا يحيى بن سعيد عن محمد بن محمد عن محمد بن مسلمة قال مر رسول الله صلى الله عليه و سلم على رجل مصاب البصر يتوضا قال باطن رجلك فسمى أبا بصير
1485 - محمد بن هميان بن محمد بن عبد الحميد بن زيد القيسي أبو الحسين يعرف بزنبيلويه سكن دمشق وحدث بها عن على بن مسلم الطوسي والحسن بن عرفة العبدي روى عنه تمام بن محمد بن عبد الله الرازي وعبد الله بن الحسن المعروف بابن المطبوع البغدادي حدثنا احمد بن محمد العتيقي حدثنا أبو القاسم تمام بن محمد بن عبد الله بن جعفر الرازي الحافظ بدمشق حدثنا أبو الحسين محمد بن هميان بن محمد البغدادي المعروف بزنبيلويه قراءة عليه بدمشق سنة أربعين وثلاثمائة حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا إسماعيل بن عليه عن سعيد الجريري عن أبى نضرة قال كان المسلمون يرون ان من شكر النعم ان يحدث بها قال لي عبد العزيز بن احمد الكتاني محمد بن هميان البغدادي تكلموا فيه ووجدت في كتاب أبى محمد بن أبى نصر توفى محمد بن هميان لثمان خلون من شهر ربيع الأول سنة إحدى وأربعين وثلاثمائة
1486 - محمد بن هلال بن بيه أبو منصور صاحب التميمي كان يهوديا فاسلم وكان اسمه يوسف فتسمى محمدا وانا اذكره في ترجمة يوسف من باب الياء ان شاء الله حرف الياء من اباء المحمدين ذكر من اسمه محمد واسم أبيه يزيد
1487 - محمد بن يزيد أبو سعيد الكلاعي الواسطي سمع سفيان بن حسين والعوام بن حوشب وعاصم بن محمد العمرى وإسماعيل بن أبى خالد روى عنه

احمد بن حنبل وزياد بن أيوب ومحمد بن وزير الواسطي وبشر بن مطر وغيرهم ورد محمد بن يزيد بغداد في أيام هارون الرشيد كذلك أخبرني الحسين بن على الصيمرى حدثني على بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير أخبرني سليمان بن أبى شيخ قال ولى سلمة بن صالح يعنى قضاء واسط وهو سلمة الأحمر وكان يزعم انه مولى لجعفر فولى القضاء عشر سنين ثم شخص في إمرة أيام هارون إلى بغداد خالد بن عبد الله الطحان وهشيم ومحمد بن يزيد ويزيد بن هارون وأبان الطحان وجماعة حين اشخص وجمع بينهم ثم عزل حدثنا أبو الحسين احمد بن محمد بن احمد بن حماد الواعظ حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي إملاء في سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة حدثنا زياد بن أيوب حدثنا محمد يعنى بن يزيد وأنبأنا الحسن بن على التميمي أنبأنا احمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل حدثني أبى حدثنا محمد بن يزيد حدثنا عاصم بن محمد عن أبيه عن بن عمر عن النبي صلى الله عليه و سلم قال لا يزال هذا الأمر في قريش ما بقى من الناس اثنان واللفظ لحديث زياد حدثنا أبو حازم عمر بن احمد العبدوي حدثنا محمد بن احمد بن الغطريف العبدي بجرجان حدثنا أبو الحسن القافلائى حدثنا الرمادي حدثنا نعيم بن حماد قال سمعت وكيعا يقول ان كان أحد من الابدال فهو محمد بن يزيد الواسطي أخبرني إبراهيم بن عمر البرمكي حدثنا عبيد الله بن محمد بن محمد بن حمدان العكبري حدثنا إبراهيم بن على بن الحسن البغدادي القطيعي حدثنا الحسن بن الهيثم بن الحلال بن توبة حدثنا محمد بن موسى بن مشيش قال قال احمد بن حنبل كان محمد بن يزيد ثبتا في الحديث وكان يزيد إذا قيل له في الحديث هو في كتاب محمد بن يزيد كذا فإنه يخاف ويتوقاه حدثنا أبو بكر احمد بن محمد بن محمد بن إبراهيم الأشناني قال سمعت

أبا الحسن احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت ليحيى بن معين فمحمد بن يزيد الواسطي فقال ثقة حدثنا احمد بن أبى جعفر القطيعي حدثنا محمد بن عدى البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن على الآجري قال سألت أبا داود عن محمد بن يزيد الواسطي فقال أصله شامي ثقة قرأت على إبراهيم بن عمر البرمكي عن أبى حامد احمد بن الحسين بن على الهمذاني قال حدثنا عبيد الله بن محمد بن حبيب البرتانى حدثنا احمد بن سيار قال دفع إلى عبيد الله بن يحيى بن عبد الله بن بكير بخطه قال محمد بن يزيد الكلاعي يكنى أبا إسحاق مات سنة ثمان وثمانين ومائة أخبرنا الحسن بن على الجوهري حدثنا محمد بن العباس حدثنا احمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال محمد بن يزيد الكلاعي يكنى أبا سعيد وكان ثقة توفى بواسط سنة ثمان وثمانين ومائة في خلافة هارون حدثنا بن الفضل حدثنا على بن إبراهيم المستملى حدثنا محمد بن إبراهيم بن فارس حدثنا البخاري حدثني على بن حجر قال كان محمد يعنى بن يزيد يتولى خولان نعم الشيخ كان مات سنة ثمان وثمانين ومائة قال البخاري وقال محمد بن وزير مات سنة تسعين ومائة حدثنا على بن محمد السمسار حدثنا عبد الله بن عثمان الصفار حدثنا بن قانع ان محمد بن يزيد السواطى مات في سنة ثمان وثمانين ومائة قال بن قانع وقالوا سنة اثنتين وتسعين حدثنا محمد بن الحسين القطان حدثنا جعفر بن محمد الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال مات محمد بن يزيد الواسطي سنة إحدى وتسعين ومائة حدثنا على بن محمد بن عبد الله المعدل حدثنا الحسين بن صفوان البرذعي حدثنا عبد الله بن محمد بن أبى الدنيا قال حدثت عن يزيد بن هارون قال رأيت محمد بن يزيد الواسطي بعد موته في المنام فقلت ما صنع الله بك قال غفر لي قلت بماذا قال بمجلس جلسه إلينا أبو عمرو البصري يوم جمعة بعد العصر فدعا وامنا فغفر لنا

1488 - محمد بن يزيد أبو جعفر الخراز الآدمي العابد سمع الوليد بن مسلم ومحمد بن فضيل ويحيى بن سليم الطائفي ومعن بن عيسى القزاز روى عنه أبو بكر بن أبى الدنيا ومحمد بن هارون الحضرمي ويحيى بن محمد بن صاعد ومحمد بن عبد الله بن غيلان الخزاز وغيرهم حدثني الحسن بن أبى طالب عن أبى الحسن الدارقطني قال محمد بن يزيد الآدمي ثقة أخبرني أبو الحسن محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن إسماعيل الوراق حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد قال حدث محمد بن يزيد الآدمي في سنة خمس وأربعين ومائتين وتوفى فيها ونحن بمكة أخبرني أبو الفرج الطناجيري حدثنا عمر بن احمد الواعظ قال وجدت في كتاب جدي بخطه توفى محمد بن يزيد الآدمي لثلاث بقين من شوال سنة خمس وأربعين ومائتين قرأت على أبى بكر البرقاني عن إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكى قال حدثنا أبو العباس محمد بن إسحاق الثقفى قال مات محمد بن يزيد الخراز وكان زاهدا من خيار المسلمين ببغداد يوم الإثنين لست بقين من شوال سنة خمس وأربعين ومائتين
1489 - محمد بن يزيد أبو بكر الواسطي ويعرف بأخي كرخويه نزل بغداد وحدث بها عن أبى خالد الأحمر ويحيى بن سعيد القطان ويزيد بن هارون ووهب بن جرير وابى عامر العقدى روى عنه محمد بن الليث الجوهري ويحيى بن محمد بن صاعد والقاضي المحاملي وغيرهم وكان ثقة حدثنا أبو الحسن احمد بن محمد بن احمد بن الصلت حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي إملاء في سنة ثلاثين وثلاثمائة حدثنا محمد بن يزيد أخو كرخويه حدثنا يحيى بن سعيد القطان عن شعبة عن قتادة عن زرارة عن سعد بن هشام

عن عائشة ان النبي صلى الله عليه و سلم قال هما أحب إلى من الدنيا وما فيها أو قال خير من الدنيا وما فيها شك أبو بكر يعنى ركعتي الفجر حدثنا أبو بكر البرقاني وأبو القاسم الأزهري قالا حدثنا على بن عمر الحافظ حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا محمد بن يزيد الواسطي ويعرف بأخي كرخويه وكان من الثقات ببغداد في سنة ست وأربعين ومائتين حدثنا احمد بن أبى جعفر حدثنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي سنة ست وأربعين فيها مات محمد بن يزيد أخو كرخويه هذا وهم والصواب ما أخبرني الطناجيري حدثنا عمر بن احمد قال وجدت في كتاب جدي سمعت احمد بن محمد بن بكر يقول مات محمد بن يزيد أخو كرخويه سنة ثمان وأربعين وقرأت على البرقاني عن المزكي قال حدثنا محمد بن إسحاق أبو العباس الثقفي قال مات محمد بن يزيد أخو كرخويه أبو بكر أول جمادى الأولى سنة ثمان وأربعين ومائتين
1490 - محمد بن يزيد بن محمد بن كثير بن رفاعة بن سماعه أبو هشام الرفاعي الكوفى ولى القضاء ببغداد بعد موت أبى حسان الزيادي وحدث عن عبد الله بن إدريس وحفص بن غياث وبن فضيل وأبى بكر بن عياش وابى خالد الأحمر ووكيع وأبى معاوية وعبد الله بن نمير ويحيى بن يمان وأبى أسامة وكان عالما بالأحكام وحافظا للقراءات روى عنه محمد بن إسماعيل البخاري ومسلم بن الحجاج وأبو بكر بن أبى خيثمة وأحمد بن على الأبار وأبو القاسم البغوي ويحيى بن محمد بن صاعد وجماعة آخرهم القاضي المحاملي حدثنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدى في سنة عشر وأربعمائة حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي إملاء في سنة تسع وعشرين وثلاثمائة حدثنا أبو هشام الرفاعي سنة أربع وأربعين ومائتين حدثنا محمد بن فضيل حدثنا الأعمش عن

أبى سبرة النخعي عن محمد بن كعب القرظي عن العباس بن عبد المطلب قال كنا نلقى النفر من قريش وهم يتحدثون فيقطعون حديثهم فذكرنا ذلك للنبي صلى الله عليه و سلم فقال والله لا يدخل قلب رجل الإيمان حتى يحبكم الله ولقرابتي حدثنا على بن المحسن حدثنا طلحة بن محمد بن جعفر قال استقضى أبو هشام الرفاعي يعنى ببغداد في سنة اثنتين وأربعين ومائتين وهو رجل من أهل القران والعلم والفقه والحديث وله كتاب في القراءات قرا علينا بن صاعد أكثره وحدث بحديث كثير قرأت على البرقاني عن محمد بن العباس الخزاز قال حدثنا احمد بن محمد بن مسعدة حدثنا جعفر بن درستويه حدثنا احمد بن محمد بن القاسم بن محرز قال سألت يحيى بن معين عن أبى هشام الرفاعي فقال ما أرى به بأسا حدثنا حمزة بن محمد بن طاهر الدقاق حدثنا الوليد بن بكر الأندلسي حدثنا على بن احمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن احمد بن عبد الله بن صالح بن مسلم حدثني أبى قال أبو هشام الرفاعي كوفى لا بأس به صاحب قران روى عن حفص وبن إدريس وقرا على سليم وولى قضاء المدائن سألت البرقاني عن أبى هشام الرفاعي فقال ثقة أمرني أبو الحسن الدارقطني ان اخرج حديثه في الصحيح حدثنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبى حدثنا محمد بن الحسن هو الموصلي حدثنا حسين بن إدريس قال سمعت عثمان بن أبى شيبة يقول أبو هشام الرفاعي رجل حسن الخلق قارئ للقران ولم يذكره بغير هذا قال حسين بن إدريس ثم سألت عثمان انا وحدى عن أبى هشام الرفاعي فقال لا تخبر هؤلاء انه يسرق حديث غيره فيرويه قلت أعلى وجه التدليس أو على وجه الكذب فقال كيف يكون تدليسا وهو يقول حدثنا وأنبأنا عبيد الله بن عمر حدثنا أبى حدثنا احمد بن

محمد بن سعيد حدثنا الحضرمي قال قلت لمحمد بن عبد الله بن نمير تحفظ عن سفيان عن إسماعيل بن أبى خالد عن سعيد بن جبير عن بن عباس في قوله ثلاث ليال سويا قال من قال هذا قال قلت حدثنا يحيى الحماني قال حدثنا زيد بن الحباب عن سفيان قال القه على أهل الكوفة كلهم ولا تلقه على أبى هشام فيسرقه حدثنا محمد بن الحسين القطان حدثنا دعلج بن احمد حدثنا احمد بن على الأبار قال سمعت أبا عبد الرحمن عبد الله بن عمر وسالوه عن أبى هشام فلم يعجبه قرأت على البرقاني عن أبى إسحاق المزكى قال حدثنا محمد بن إسحاق الثقفى قال سمعت محمد بن إسماعيل يعنى البخاري وسئل عن أبى هشام فقال رايتهم مجتمعين على ضعفه حدثنا البرقاني حدثنا احمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن احمد بن شعيب النسائي حدثنا أبى قال محمد بن يزيد أبو هشام الرفاعي ضعيف أخبرني الطناجيري حدثنا عمر بن احمد قال وجدت في كتاب جدي سمعت احمد بن محمد بن بكر يقول مات أبو هشام الرفاعي سنة ثمان وأربعين ومائتين قرأت على البرقاني عن المزكى قال حدثنا محمد بن إسحاق الثقفى قال مات أبو هشام الرفاعي ببغداد كان قاضيا عليها آخر يوم من شعبان سنة ثمان وأربعين قال وكان يخضب خضابا قانيا حدثنا على بن المحسن حدثنا طلحة بن محمد بن جعفر قال مات أبو هشام سنة تسع وأربعين ومائتين والقول الأول أصح والله اعلم
1491 - محمد بن يزيد المقابري ويعرف بالأحمر روى عن عبيدة بن حميد ويحيى بن سليم الطائفي وسعيد بن سالم القداح ومعن بن عيسى القزاز ذكره عبد الرحمن بن أبي حاتم وقال كتب أبى عنه ببغداد
1492 - محمد بن يزيد بن يحيى الزعفراني حكى عن بشر بن الحارث روى عنه ابنه احمد وأحمد بن عثمان والد ابى حفص بن شاهين

1493 - محمد بن يزيد بن سعيد أبو يعلى قرابة سعيد بن حميد حدث عن أبيه عن إبراهيم بن بكر الشيباني روى عنه محمد بن مخلد وذكر في تاريخه الذي قرأته بخطه انه مات في ذي القعدة من سنة تسع وخمسين ومائتين
1494 - محمد بن يزيد بن هارون بن زاذى السلمي الواسطي قدم بغداد وحدث بسر من رأى عن القاسم بن بهرام روى عنه احمد بن على بن نعيم الدينوري حدثنا احمد بن عمر بن روح النهرواني حدثنا المعافى بن زكريا الجريري حدثنا الحسن بن احمد بن محمد بن سعيد الكلبي الدينوري حدثنا احمد بن على بن نعيم الدينوري حدثني محمد بن يزيد بن هارون الواسطي بسر من رأى في سنة ثلاث وستين ومائتين حدثنا القاسم بن بهرام عن أبى الزبير عن جابر عن على بن أبى طالب قال لا يؤتى الرجل الا لخصله من أربع خصال لشرف أو لشكر معروف سلف أو لأمر مؤتنف أو لحديث يطرف
1495 - محمد بن يزيد بن سعيد النهرواني أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن المظفر حدثنا محمد بن محمد الباغندي حدثني محمد بن يزيد بن سعيد النهرواني حدثنا احمد بن عبد الصمد الأنصاري حدثنا وكيع بن الجراح حدثنا شعبة عن قتادة عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه و سلم قال انى لامزح ولا أقول إلا حقا
1496 - محمد بن يزيد بن طيفور أبو جعفر المعروف بالطيفورى حدث عن أبى معاوية الضرير وعلى بن عاصم ويزيد بن هارون وخالد بن إسماعيل ومحمد بن عبد الله الأنصاري وأبى داود الطيالسي وغيرهم روى عنه الحسن بن إبراهيم بن عبد المجيد المقرئ ومحمد بن مخلد العطار وأبو سعيد بن الأعرابي حدثنا أبو عمر بن مهدى حدثنا محمد بن مخلد العطار حدثنا محمد بن يزيد أبو جعفر حدثنا أبو داود حدثنا هشام عن عاصم بن بهدله عن مصعب بن

سعد عن سعد بن أبى وقاص قال سألت رسول الله صلى الله عليه و سلم أي الناس أشد بلاء قال الأنبياء والامثل فالامثل حتى يبتلى الرجل على قدر ذلك فان كان صلب الدين اشتد بلاؤه وان كان في دينه رقه ابتلى على قدر دينه وما يبرح البلاء بالعبد حتى يمشى على الأرض ما عليه خطيئة حدثني محمد بن على الصوري حدثنا عبد الرحمن بن عمر التجيبي حدثنا احمد بن محمد بن زياد أبو سعيد حدثنا محمد بن يزيد بن طيفور صاحب رحبة طيفور وسمعته وسئل عن سنة فقال ولدت سنة اثنتين وسبعين ومائة لعشر بقين من شعبان بعد ما ولى هارون الخلافة بسنة واشهر ورأيت هشيم بن بشير وأنا غلام قد خرج من عندي أبى تغدى عنده فرأيته راكب حمار وقد حف به جيراننا ومعلمنا كبير اللحية مخضوبها في وجهه أثر الجدرى كبير الأنف اسمر قرأت في كتاب بن مخلد بخطه مات الطيفوري محمد بن يزيد بن طيفور أبو جعفر في شهر رمضان سنة ست وستين ومائتين
1497 - محمد بن يزيد أبو جعفر العطار الحربي حدث عن أبى بلال الأشعري روى عنه على بن محمد المصري وكان انتقل بآخرة إلى مصر فتوفى بها حدثنا على بن محمد بن عبد الله المعدل حدثنا أبو الحسن على بن محمد بن احمد المصري الواعظ حدثنا محمد بن يزيد العطار أبو جعفر يعرف بالحربى حدثنا مرداس بن محمد بن الحارث بن عبد الله بن أبى موسى الأشعري أبو بلال حدثنا شبيب بن شيبة عن الحسن عن معقل بن يسار قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من استرعى رعية فغشها لقى ربه وهو عليه غضبان حدثنا محمد بن على الصوري حدثنا محمد بن عبد الرحمن الأزدي قال حدثنا عبد الواحد بن محمد بن مسرور قال حدثنا أبو سعيد بن يونس قال محمد بن يزيد الحربي يكنى أبا جعفر بغدادي كان ينزل ببغداد بالحربية قدم مصر وكتب عنه وتوفى بمصر في جمادى الآخرة سنة اثنتين وسبعين ومائتين

1498 - محمد بن يزيد بن عبد الأكبر بن عمير بن حسان بن سليم بن سعد بن عبد الله بن زيد بن مالك بن الحارث بن عامر بن عبد الله بن بلال بن عوف بن اسلم وهو ثماله بن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن النضر بن الأزد بن الغوث أبو العباس الأزدي ثم الثمالي المعروف بالمبرد شيخ أهل النحو وحافظ علم العربية كان من أهل البصرة فسكن بغداد وروى بها عن أبى عثمان المازني وأبى حاتم السجستاني وغيرهما من الأدباء وكان عالما فاضلا موثوقا به في الرواية حسن المحاضرة مليح الاخبار كثير النوادر حدث عنه نفطويه النحوي ومحمد بن أبى الأزهر وإسماعيل بن محمد الصفار وأبو بكر الصولي وأبو عبد الله الحكيمي وأبو سهل بن زياد وأبو على الطومارى وجماعة يتسع ذكرهم حدثنا أبو يعلى احمد بن عبد الواحد الوكيل حدثنا إسماعيل بن سعيد المعدل حدثنا أبو على الحسين بن القاسم الكوكبي قال قال لي أبو العباس المبرد كنت اناظر بين يدي جعفر بن القاسم فكان يقول أراك عالما أراك عالما فكان هذا يحفظنى فلما رأى ذلك منى قال ان قولي لك أراك عالما ليس انك عندي قبل اليوم على غير هذه الحال ثم انتقلت إليها ولكن على قول الله تعالى والأمر يومئذ لله وان كان الأمر اليوم ويومئذ لله أخبرني على بن أبى على البصري حدثني ابى حدثني أبو على الحسن بن سهل بن عبد الله الايذجى حدثني أبو عبد الله المفجع قال كان المبرد لعظم حفظه اللغة واتساعه فيها يتهم بالكذب فتواضعنا على مسألة لا أصل لها نساله عنها لننظر كيف يجيب وكنا قبل ذلك قد تمارينا في عروض بيت الشاعر ... أبا منذر افنيت فاستبق بعضنا ... ... فقال بعضنا هو من البحر الفلانى وقال آخرون هو من البحر الفلانى

فقطعناه وتردد على أفواهنا من تقطيعه ألق بعض فقلت له انبئنا ايدك الله ما القبعض عند العرب فقال المبرد القطن يصدق ذلك قول اعرابي ... كأن سنامها حشى القبعضا ... ... قال فقلت لاصحابى هو ذا ترون الجواب والشاهد ان كان صحيحا فهو عجيب وان كان اختلق الجواب وعمل الشاهد في الحال فهو اعجب حدثنا محمد بن عبد الواحد بن على البزاز حدثنا أبو سعيد الحسن بن عبد الله السيرافي قال سمعت أبا بكر بن مجاهد يقول ما رأيت أحسن جوابا من المبرد في معاني القران فيما ليس فيه قول لمتقدم قال أبو سعيد وسمعته يقول لقد فاتنى منه علم كثير لقضاء ذمام ثعلب حدثنا محمد بن على بن يعقوب المعدل حدثنا محمد بن جعفر التميمي بالكوفة قال قال أبو الحسن العروضى قال لي أبو إسحاق الزجاج لما قدم المبرد بغداد أتيته لأناظره وكنت اقرا على أبي العباس ثعلب واميل إلى قولهم يعنى الكوفيين فعزمت على اعناته فلما فاتحته الجمنى بالحجة وطالبنى بالعلة والزمنى الزامات لم اهتد لها فتبينت فضله واسترجحت عقله وجددت في ملازمته حدثنا الحسن بن على الجوهري حدثنا احمد بن إبراهيم حدثنا أبو بكر بن أبى الأزهر قال كان المبرد ينسب إلى الأزد فقال فيه احمد بن عبد السلام الشاعر ... أيا بن سراة الأزد أزد شنوءة ... وأزد العتيك الصدر رهط المهلب ... ... أولئك أبناء المنايا إذا غدوا ... إلى الحرب عدوا واحدا ألف مقنب ... ... حموا حرم الإسلام بالبيض والقنا ... وهم ضرموا نار الوغى بالتلهب ... ... وهم سبط انصار النبي محمد ... على اعجمى الخلق والمتعرب ... ... وأنت الذي لا يبلغ الناس وصفه ... وان أطنب المداح مع كل مطنب ... ... رايتك والفتح بن خاقان راكبا ... وأنت عديل الفتح في كل موكب

وكان أمير المؤمنين إذا دنا ... إليك يطيل الفكر بعد التعجب ... ... واوتيت علما لا يحيط بكنهه ... علوم بنى الدنيا ولا علم ثعلب ... ... يؤوب إليك الناس حتى كأنهم ... ببابك في أعلى منى والمحصب ... حدثنا أبو بكر البرقاني حدثنا محمد بن العباس الخزاز قال أنشدنا محمد بن خلف بن المرزبان قال أنشدني بعض اصدقائنا يمدح المبرد ... رأيت محمد بن يزيد يسمو ... إلى العلياء في جاه وقدر ... ... جليس خلائق وغذى ملك ... واعلم من رأيت بكل أمر ... ... وفتيانيه الظرفاء فيه ... وابهه الكبير بغير كبر ... ... وينثر ان اجال الفكر درا ... وينثر لؤلؤا من غير فكر ... ... وقالوا ثعلب رجل عليم ... وأين النجم من شمس وبدر ... ... وقالوا ثعلب يملى ويفتى ... وأين الثعلبان من الهزبر ... حدثنا الجوهري قال حدثنا محمد بن العباس قال أنشدنا محمد بن المرزبان لبعض أصحاب المبرد يمدحه ... بنفسى أنت يا بن يزيد من ذا ... يساوى ثعلبا بك غير قين ... ... إذا مازتكما العلماء يوما ... رات شاويكما متفاوتين ... ... تفسر كل مقفلة بحذق ... ويستر كل واضحة بغين ... ... كأن الشمس ما تمليه شرحا ... وما يمليه همزة بين بين ... أنبأنا القاضي أبو عبد الله محمد بن سلامة القضاعي المصري حدثنا يوسف بن يعقوب النجيرى حدثنا على بن احمد المهلبي حدثنا محمد بن عبد الرحمن الروذباري حدثنا محمد بن عبد الملك التاريخي قال قال بعض الفتيان في أبيات له يمدح أبا العباس ... وإذا يقال من الفتى كل الفتى ... والشيخ والكهل الكريم العنصر

والمستضاء بعلمه وبرايه ... وبعقله قلت بن عبد الأكبر ... حدثنا الأزهري حدثنا على بن عمر الحافظ حدثنا أبو على إسماعيل بن محمد النحوي قال سمعت أبا العباس المبرد يقول هجانى عبد الصمد المعدل فقال ... سألنا عن ثمالة كل حي ... فقال القائلون ومن ثماله ... ... فقلت محمد بن يزيد منهم ... فقالوا زدتنا بهم جهالة ... أنبأنا محمد بن على بن مخلد الوراق حدثنا احمد بن محمد بن عمران حدثنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثني محمد بن يزيد النحوي وأخبرنا عبيد بن احمد بن عثمان الصيرفي حدثنا احمد بن إبراهيم البزاز حدثنا محمد بن أبى الأزهر حدثني محمد بن يزيد قال قال لي المازني يا أبا العباس بلغني انك تنصرف من مجلسنا فتصير إلى المخيس والى موضع المجانين والمعالجين فما معناك في ذلك قال فقلت ان فيهم طرائف من من الأقسام فقال خبرنى ما لقيت من طرفهم فقلت دخلت يوما إلى مستقرهم فرأيت مراتبهم على مقدار بليتهم وإذا قوم قيام قد شدت أيديهم إلى الحيطان بالسلاسل ونقبت من البيوت التي هم بها إلى غيرهما مما يجاورهما لان علاج أمثالهم ان يقوموا الليل والنهار لا يقعدون ولا يضطجعون ومنهم من يجلب على رأسه ويدهن اوراده ومنهم من ينهل ويعل بالدواء حسبما يحتاجون إليه فدخلت مع بن أبى خميصة وكان المتقلد للنفقة عليهم ولتفقد أحوالهم فنظروا إليه وانا معه فامسكوا عما كانوا عليه فمررت على شيخ منهم تلوح صلعته وتبرق للدهن جبهته وهو جالس على حصير نظيف ووجهه إلى القبلة كأنه يريد الصلاة فجاوزته إلى غيره فنادانى سبحان الله أين السلام من المجنون ترى انا أو أنت فاستحييت منه وقلت السلام عليكم فقال لو كنت ابتدات لاوجبت علينا حسن الرد عليك على انا نصرف سوء ادبك إلى أحسن جهاته من العذر لأنه كان يقال ان للداخل

على القوم دهشة اجلس اعزك الله عندنا وأومأ إلى موضع من حصير ينفضه كأنه يوسع لي فعزمت على الدنو منه فنادانى بن أبى خميصة إياك إياك فأحجمت عن ذلك ووقفت ناحية استجلب مخاطبته وارصد الفائدة منه ثم قال وقد رأى معي محبرة يا هذا أرى الة رجلين أرجو ان لا تكون أحدهما اتجالس أصحاب الحديث الاغثاء أم الأدباء أصحاب النحو والشعر قلت الأدباء قال أتعرف أبا عثمان المازني قلت نعم معرفة ثابته قال فتعرف الذي يقول فيه ... وفتى من مازن ... ساد أهل البصرة ... ... أمه معرفة ... وأبوه نكره ... قلت لا اعرفه قال فتعرف غلاما له قد نبغ في هذا العصر معه ذهن وله حفظ قد برز في النحو وجلس في مجلس صاحبه وشاركه فيه يعرف بالمبرد قلت انا والله عين الخبير به قال فهل أنشدك شيئا من عبثات شعره قلت لا أحسبه يحسن قول الشعر قال يا سبحان الله أليس هو الذي يقول ... حبذا ماء العناقيد ... بريق الغانيات ... ... بهما ينبت لحمى ... ودمى أي نبات ... ... أيها الطالب اشهى ... من لذيذ الشهوات ... ... كل بماء المزن ... تفاح الخدود الناعمات ... قلت قد سمعته ينشد هذا في مجالس الإنس قال يا سبحان الله ويستحى ان ينشد مثل هذا حول الكعبة ما تسمع الناس يقولون في نسبه قلت يقولون هو من الأزد ازد شنوءة ثم من ثماله قال قاتله الله ما ابعد غوره أتعرف قوله ... سألنا عن ثمالة كل حي ... فقال القائلون ومن ثماله ... ... فقلت محمد بن يزيد منهم ... فقالوا زدتنا بهم جهالة

فقال لي المبرد خل قومي ... فقومى معشر فيهم نذالة ... قلت اعرف هذه الأبيات لعبد الصمد بن المعدل يقولها فيه قال كذب والله كل من ادعى هذه غيره هذا كلام رجل لا نسب له يريد ان يثبت له بهذا الشعر نسبا قلت أنت اعلم قال لي يا هذا قد علمت بخفه روحك على قلبي وتمكنت بفصاحتك من استحسانى وقد اخرت ما كان يجب ان أقدمه الكنية أصلحك الله قلت أبو العباس قال فالاسم قلت محمد قال فالاب قلت يزيد قال قبحك الله احوجتنى إلى الاعتذار إليك مما قدمت ذكره ثم وثب باسطا إلى يده لمصافحتى فرأيت القيد في رجله قد شد إلى خشبه في الأرض فأمنت عند ذلك غائلته فقال لي يا أبا العباس صن نفسك عن الدخول إلى هذه المواضع فليس يتهيا لك في كل وقت ان تصادف مثلي في هذه الحال الجميله أنت المبرد وجعل يصفق وانقلبت عيناه وتغيرت خلقته فبادرت مسرعا خوفا من ان تبدر منه بادره وقبلت والله قوله فلم اعاود الدخول إلى مخيس ولا غيره حدثنا محمد بن وشاح بن عبد الله حدثنا عبد الصمد بن احمد بن حنش الخولاني حدثنا احمد بن محمد بن زياد القطان حدثنا أبو العباس محمد بن يزيد المبرد قال سألت بشر بن سعد المرثدي حاجه فتاخرت فكتبت إليه ... وقاك الله من اخلاف وعد ... وهضم اخوة أو نقض عهد ... ... فأنت المرتجى أدبا ورايا ... وبيتك في الروايه من معد ... ... وتجمعنا اواصر لازمات ... سداد الاسر من حسب وود ... ... إذا لم تأت حاجاتى سراعا ... فقد ضمنتها بشر بن سعد ... ... فاى الناس آمله لبر ... وارجوه لحل أو لعقد ... أنبأنا البرقاني أنبأنا محمد بن العباس قال أنشدنا عبيد الله بن احمد بن طاهر قال أنشدني أبى لنفسه في المبرد

ويوم كحر الشوق في الصدر والحشا ... على انه منه احر وأومد ... ... ظللت به عند المبرد ثاويا ... فما زلت في ألفاظه اتبرد ... أنبأنا أبو بكر احمد بن محمد بن أبى جعفر الأخرم حدثنا أبو على عيسى بن محمد الطومارى قال سمعت أبا الفضل بن طومار يقول كنت عند محمد بن نصر بن بسام فدخل عليه حاجبه فأعطاه رقعه وثلاثة دفاتر كبارا فقرأ الرقعة فإذا المبرد قد أهدى إليه كتاب الروضة وكان ابنه على حاضرا قال فرمى بالجزء الأول يعنى إليه وقال له انظر يا بني هذه اهداها إلينا أبو العباس المبرد فأخذ ينظر فيه وكان بين يديه دواة فشغل أبو جعفر يحدثنا فأخذ على الدواة ووقع على ظهر الجزء شيئا وتركه وقام فلما انصرف قال أبو جعفر ارونى أي شيء قد وقع هذا المشئوم فإذا هو ... لو برأ الله المبرد ... من جحيم يتوقد ... ... كان في الروضة حقا ... من جميع الناس ابرد ... أنبأنا محمد بن الحسن بن احمد الأهوازي أنبأنا أبو سعيد الحسن بن عبد الله بن سعيد العسكري قال حكى لنا أبو العباس بن عمار ان محمد بن يزيد النحوي المبرد صحف في كتاب الروضة في قوله حبيب بن خدرة فقال جدره وفى ربعى بن حراش فقال خراش فقال بعض الشعراء يهجوه ... غير ان الفتى كما زعم الناس ... دعي مصحف كذاب ... أخبرنا الحسن بن على الجوهري حدثنا محمد بن عمران المرزباني حدثنا عبد الله بن محمد بن أبى سعيد قال أنشدنا احمد بن أبي طاهر لنفسه ... كثرت في المبرد الآداب ... واستقلت في عقله الألباب ... ... غير ان الفتى كما زعم الناس ... دعي مصحف كذاب ... حدثنا على بن أيوب القمى حدثنا محمد بن عمران بن موسى أخبرني الصولي

قال كنا يوما عند أبى العباس المبرد فجاءه رجل فسلم عليه واستحفى نفسه في لقائه فانشد أبو العباس ... ان الزمان وان شطت مذاهبه ... منى ومنك فان القلب مقترب ... ... لن ينقص النأي ودي ما حييت لكم ... ولا يميل به جد ولا لعب ... حدثنا احمد بن محمد العتيقي حدثنا محمد بن الحسين بن عمر اليمنى بمصر قال أنشدنا احمد بن مروان المالكي قال أنشدني بعض أصحابنا لثعلب في المبرد حين مات ... مات المبرد وانقضت أيامه ... وسينقضى بعد المبرد ثعلب ... ... بيت من الآداب أصبح نصفه ... خربا وباقى نصفه فسيخرب ... قرأت على الحسن بن أبى بكر عن احمد بن كامل القاضي قال مات أبو العباس محمد بن يزيد الأزدي الثمالي المعروف بالمبرد وكان في العلم بنحو البصريين فردا في سنة خمس وثمانين ومائتين حدثنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع قال ومات محمد بن يزيد بن عبد الأكبر أبو العباس النحوي المعروف بالمبرد في شوال سنة خمس وثمانين وقال بن المنادى سمعنا منه أحاديث في تضاعيف أول كتاب معاني القران قلت وبلغني ان مولده كان في سنة عشر ومائتين
1499 - محمد بن الفرج أبو جعفر الصوفي المعروف بابن الفرجى من أهل سر من رأى ذكر أبو سعيد بن الأعرابي انه كان من أبناء الدنيا وارباب الأحوال وانه ورث مالا كثيرا فاخرج جميعه وانفقه في طلب العلم وعلى الفقراء والنساك والصوفيه وكان له موضع من العلم والفقه ومعرفة الحديث لزم على بن المديني فأكثر عنه وكان يحفظ الحديث ويفتى بالمقطعات عن الشعبي والحسن وبن سيرين وغيرهم وصحب الصوفية مثل بن تراب النخشبي وذى النون المصري ونحوهما ونزل الرملة وكان له مجلس للوعظ في جامعها وحدث عن إبراهيم بن عبد الله الهروي وأبى ثور الفقيه وعلى بن المديني روى عنه محمد بن يوسف بن بشر الهروي وغيره ومات بالرملة بعد سنة سبعين ومائتين

1500 - محمد بن يعقوب بن مهران أبو عبد الله الأصبهاني ذكره أبو نعيم الحافظ وقال كتب عنه أهل بغداد في اجتيازه بهم إلى الحج وروى عن محمد بن حميد الرازي وتوفى بعد سنة ثمانين ومائتين
1501 - محمد بن يعقوب بن إسماعيل بن اليسع أبو بكر الأعلم البصري سكن بغداد وحدث بها عن عبد الله بن محمد بن أسماء وهدبة بن خالد وأبى الربيع الزهراني ومحمد بن سلام الجمحي وصالح بن حاتم بن وردان روى عنه عبد الباقي بن قانع وإسماعيل الخطبي وأبو بكر الشافعي أحاديث مستقيمة حدثنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا أبو بكر محمد بن يعقوب بن إسماعيل الكرابيسي حدثنا أبو الربيع حدثنا يعقوب يعنى بن عبد الله الأشعري حدثنا ياسين الكناسى عن أبى إسحاق عن عاصم بن ضمرة قال قمت إلى على فقلت أخبرني عن صلاة النبي صلى الله عليه و سلم بالنهار قال ومن يطيق ما كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يطيق كان يصلى إذا كانت الشمس مما يلي المشرق بمنزلتها صلاة الظهر مما يلي المغرب صلى أربع ركعات وإذا صلى الظهر صلى ركعتين وان كان قبل العصر صلى أربعا فهذه كانت صلاة رسول الله صلى الله عليه و سلم بالنهار ست عشرة ركعة كذا في كتابي عن بن رزقويه وقد سقط من أول الحديث ما هو مذكور عن أبى إسحاق من غير هذه الرواية وهو قال كان يصلى إذا كانت الشمس من المشرق كهيئتها من المغرب صلاة العصر على ركعتين وبعده وإذا كانت الشمس مما يلي المشرق

1502 - محمد بن يعقوب بن إسحاق الحربي حدث عن داود بن مهران الدباغ روى عنه اخوه احمد أخبرني عبد العزيز بن على الوراق حدثنا محمد بن احمد المفيد حدثنا احمد بن يعقوب بن إسحاق أبو عبد الله العطار الخضيب الحربي حدثنا اخى محمد بن يعقوب حدثنا داود بن مهران أبو خالد حدثنا أبو بكر بن عياش عن الأعمش عن أبى صالح عن أبى سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم في قول الله في قولهم يا حسرتا قال الحسرة ان يرى أهل النار منازلهم من الجنة قال فهي الحسرة
1503 - محمد بن يعقوب بن سورة التميمي سمع أبا الوليد الطيالسي والحكم بن موسى وعبد الله بن يونس بن بكير روى عنه دعلج بن احمد وغيره وكان ثقة وقال الدارقطني لا باس به حدثنا محمد بن عبد الله بن شهريار الأصبهاني حدثنا سليمان بن احمد الطبراني حدثنا محمد بن يعقوب بن سورة التميمي البغدادي حدثنا أبو الوليد هشام بن عبد الملك الطيالسي حدثنا عبد العزيز بن محمد الدراوردي عن زيد بن اسلم عن عطاء بن يسار عن أنس ان النبي صلى الله عليه و سلم كان إذا اتى بالباكورة من الثمرة قبلها وجعلها على عينيه ثم اعطاها أصغر من يحضره من الولدان قال سليمان لم يروه عن زيد بن اسلم إلا الدراوردي تفرد به أبو الوليد
1504 - محمد بن يعقوب أبو بكر حدث بصور عن سعيد بن يوسف اليمامي روى عنه احمد بن محمد بن المؤمل الصوري حدثنا عبيد الله بن محمد بن عبيد الله النجار حدثنا عبيد الله بن محمد بن سليمان أبو محمد المخرمي حدثنا احمد بن محمد بن المؤمل الصوري حدثنا أبو بكر محمد بن يعقوب البغدادي بصور حدثنا سعيد

بن يوسف اليمامي حدثنا المضاء بن الجارود عن بن أبى طيبة عن يحيى بن سعيد الأنصاري عن محمد بن إبراهيم عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم المفتون سادة العلماء والفقهاء قادة أخذ عليهم أداء مواثيق العلم والجلوس إليهم بركة والنظر إليهم نور
1505 - محمد بن أبى يعقوب أبو بكر الدينوري حدث ببغداد وسر من رأى عن عبد الله بن محمد البلوى وعبد الله بن أبى رومان الإسكندراني ومحمد بن صالح مولى جعفر بن سليمان الهاشمي ويمان بن سعيد المصيصي وأحمد بن سعيد الهمذاني وروح بن محمد السكري روى عنه يحيى بن محمد بن صاعد ومحمد بن عبد الله المستعينى ومحمد بن جعفر المطيري وعبد الله بن إسحاق البغوي وأبو بكر النجاد وفى حديثه غرائب ومناكير حدثنا عبد الرحمن بن عبيد الله الحربي حدثنا احمد بن سلمان النجاد حدثنا محمد بن أبى يعقوب الدينوري حدثنا احمد بن سعيد الهمذاني حدثنا عبد الله بن وهب عن على بن عابس عن أبان بن ثعلب عن علقمة بن مرثد عن بن بريدة عن أبيه قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا بعث سرية قال اغزو بسم الله وفي سبيل الله قاتلوا من كفر بالله لا تغلوا ولا تمثلوا ولا تقلتوا وليدا ولا امرأة ولا شيخا كبيرا وإذا حاصرتم أهل مدينة أو أهل حصن فادعوهم إلى الإسلام فان شهدوا ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله فلهم مالكم وعليهم ما عليكم فان أبو فادعوهم إلى الجزية يعطونها عن يد وهم صاغرون فان أبو فاقتلوا مقاتليهم حتى يحكم الله بينكم وبينهم وهو خير الحاكمين أخبرني الحسن بن على المقرئ حدثنا احمد بن أبى بكر العلاف حدثنا محمد بن جعفر المطيري حدثنا محمد بن أبى يعقوب الدينوري بسر من رأى
1506 - محمد بن يعقوب بن إسحاق أبو عبد الله الصفار حدث عن على بن نصر

بن على الجهضمي وأبى همام السكوني روى عنه أبو القاسم الطبراني وأبو بكر الإسماعيلي الجرجاني حدثنا أبو بكر البرقاني حدثنا احمد بن إبراهيم الإسماعيلي حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب بن إسحاق الصفار بغدادي حدثنا أبو همام الوليد بن شجاع حدثنا بقية حدثني أبو محمد الكلاعي حدثني عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا كفالة في حد
1507 - محمد بن يعقوب بن قلاس بالقاف يكنى أبا بكر روى عن على بن الجعد وحماد بن إسحاق الموصلي روى عنه محمد بن الخلد الدوري وأبو بكر احمد بن جعفر بن سلم الختلي حدثنا البرقاني قال قرأت على أبى بكر بن سلم حدثكم أبو بكر محمد بن يعقوب بن القلاس قال البرقاني سألته عنه فقال شيخ نبيل سرى حدثنا على بن الجعد حدثنا شعبة عن سيار ابى الحكم عن ثابت البناني عن أنس انه مر على صبيان فسلم عليهم ثم حدثنا ان رسول الله صلى الله عليه و سلم مر على صبيان فسلم عليهم وانا معه قرأت في كتاب محمد بن مخلد بخطه سنة خمس وتسعين ومائتين وفيها مات أبو بكر محمد بن يعقوب القلاس يوم الثلاثاء لتسع خلون من جمادى الآخرة
1508 - محمد بن يعقوب بن إسحاق بن حكيم بن الصلت حدث عن احمد بن الخليل النيسابوري روى عنه محمد بن مخلد الدوري
1509 - محمد بن يعقوب بن إسحاق الخصيب حدث عن أخيه احمد وعن احمد بن محمد بن عمر اليمامي روى عنه أبو حفص بن شاهين
1510 - محمد بن يعقوب بن إسحاق أبو عبد الله الخطيب حدث عن عمرو بن على الفلاس روى عنه أبو الفضل الزهري حدثنا القاضي أبو العلاء محمد بن على الواسطي قال حدثنا عبيد الله بن عبد الرحمن بن محمد الزهري حدثنا أبو عبد الله

محمد بن يعقوب بن إسحاق الخطيب حدثنا أبو حفص الفلاس عمرو بن على الصيرفي حدثنا عيسى بن شعيب أبو الفضل حدثنا روح بن القاسم عن مطر الوراق عن نافع عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم اذكروا الله عباد الله فان العبد إذا قال سبحان الله وبحمده كتب الله له بها عشرا ومن عشر إلى مائة ومن مائة إلى ألف ومن زاد زاده الله ومن استغفر الله غفر الله له ومن حالت شفاعته دون حد من حدود الله فقد ضاد الله في ملكه ومن أعان على خصومة بغير علم فقد باء بسخط من الله ومن قذف مؤمنا أو مؤمنة حبسه الله في ردغة الخبال حتى ياتى بالمخرج ومن مات وعليه دين اقتص من حسناته ليس ثم دينار ولا درهم كذا قال لنا أبو العلاء الخطيب بالطاء ولا أحسبه الا الخضيب بالضاد شيخ بن شاهين والله اعلم
1511 - محمد بن يعقوب بن إسحاق بن ماسك أبو بكر الرزاز حدث عن على بن داود القنطري روى عنه أبو الحسن الدارقطني وذكر انه سمع منه بواسط
1512 - محمد بن يعقوب بن الحسين بن أمير المؤمنين المأمون يكنى أبا بكر الهاشمي سمع من الحسن بن على المعمري كتاب يوم وليلة وكان له بن يقال له إبراهيم كتب الحديث الكثير وذكر محمد بن أبى الفوارس ان محمد بن يعقوب هذا توفى في يوم الثلاثاء لليلتين خلتا من المحرم سنة ست وخمسين وثلاثمائة قال ومولده في سنة أربع وستين ومائتين قال بن أبى الفوارس قصدته لأسمع منه كتاب يوم وليلة فلم يقدر ذاك ومات ابنه إبراهيم بعده باسبوع فجأة قال وكان مولده في سنة خمس وثلاثمائة ولا أظنه حدث ذكر من اسمه محمد واسم أبيه يوسف
1513 - محمد بن يوسف بن الصباح الغضيضى كان يتولى حمدونه بنت غضيض أم ولد الرشيد فنسب إليها وحدث عن رشدين بن سعد وعبد الله بن وهب

روى عنه محمد بن عبيد الله بن المنادى وأبو بكر بن أبى الدنيا وأحمد بن القاسم بن مساور الجوهري وأحمد بن بكر القصير وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي وأبو القاسم البغوي وكان ثقة حدثنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدى حدثنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا محمد بن عبيد الله المنادى حدثنا محمد بن يوسف الغضيضى حدثنا عبد الله بن وهب عن مخرمة بن بكير عن أبيه عن سليمان بن يسار قال سمعت مالك بن أبى عامر يحدث عن عثمان بن عفان عن النبي صلى الله عليه و سلم قال لا تبيعوا الدينار بالدينارين ولا الدرهم بالدرهمين حدثنا احمد بن أبى جعفر حدثنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات محمد بن يوسف بن الصباح الغضيضى سنة تسع وثلاثين يعنى ومائتين
1514 - محمد بن يوسف الأنباري حدث عن أبى النضر هاشم بن القاسم روى عنه محمد بن عبد الله مطين الكوفى
1515 - محمد بن يوسف أبو جعفر الدوري حدث عن عيسى بن إبراهيم البركى روى عنه الحسين بن احمد بن صدقة
1516 - محمد بن يوسف بن أبى معمر أبو جعفر السعدي حدث عن حبيب كاتب مالك بن أنس وعن الوليد بن القاسم الهمذاني وعبد الله بن محمد بن المغيرة الكوفى واسد بن موسى المصري روى عنه يحيى بن محمد بن صاعد وأبو ذر بن الباغندي والقاضي المحاملي ومحمد بن مخلد وكان ثقة حدثنا أبو عمر بن مهدى حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي حدثنا محمد بن يوسف بن أبى معمر السعدي حدثنا عبد الله بن محمد يعنى بن المغيرة حدثنا موسى بن عبيدة عن أخيه عبد الله بن عبيدة عن جابر قال قال النبي صلى الله عليه و سلم من مات وهو يشهد ان لا اله الا الله فقد حل له ان يغفر له

1517 - محمد بن يوسف بن سليمان بن سليم أبو عبد الله الجوهري صاحب بشر بن الحارث سمع عبيد الله بن موسى وأبا غسان النهدي وعبد العزيز الأويسي والفضل بن موفق وبشر بن الحارث وكان من أهل الخير موصوفا بالدين والستر روى عنه عبد الله بن محمد بن ناجية ومحمد بن مخلد وغيرهما وقال بن أبى حاتم كتبت عنه مع أبى ببغداد وهو صدوق حدثنا على بن محمد السمسار حدثنا عبد الله بن عثمان الصفار حدثنا بن قانع ان محمد بن يوسف الجوهري مات في شهر ربيع الأخر سنة خمس وستين ومائتين
1518 - محمد بن يوسف بن عيسى بن الطباع أبو بكر وقيل أبو العباس سمع يزيد بن هارون ومحمد بن مصعب القرقساني ومحمد بن كثير المصيصي وعبيد الله بن موسى وأبا نعيم الفضل بن دكين وعفان بن مسلم روى عنه محمد بن محمد الباغندي والقاضي المحاملي ومحمد بن مخلد وأبو بكر الآدمي القارئ وعبد الله بن إسحاق البغوي ومحمد بن العباس بن نجيح وأبو جعفر بن برية الهاشمي وكان ثقة يسكن سر من رأى وحدث ببغداد وذكره الدارقطني فقال صدوق حدثنا الحسن بن أبى بكر حدثنا محمد بن العباس بن نجيح حدثنا محمد بن يوسف بن الطباع قال سمعت يزيد بن هارون يقول حدثنا سفيان بن حسين عن الزهري عن أنس بن مالك ان النبي صلى الله عليه و سلم قال يوم حنين اللهم ان تشأ لا تعبد بعد اليوم كذا قال عن الزهري عن أنس حدثنا الحسن بن شهاب العكبري إجازة حدثني عمر بن إبراهيم بن المسلم حدثنا أبو حفص عمر بن شهاب قال سمعت على بن الحسن الرستمى يقول دخل بن الطباع من سامرا إلى بغداد فنزل في البغويين فاجتمع أصحاب الحديث فسمع محمد بن عبد الله بن طاهر الضوضاء من كلام أصحاب الحديث فقال لحاجبه ما هذا فقال بن الطباع قدم من سر من رأى وهذا كلام أصحاب الحديث فقال وقد قدم

قال نعم فكتب إليه رقعة يسأله ان يصير إليه ليحدث فتيانه فكتب جواب رقعته بسم الله الرحمن الرحيم اكرمك الله كرامة تكون لك في الدنيا عزا وفي الآخرة من النار حرزا قرأت رقعتك ولم أتخلف عنك صيانة إنما تخلفت عنك ديانه والعلم يؤتى ولا ياتى فقال صدق فصار إليه محمد بن عبد الله وبنوه وكان نازلا في غرفة فصعد إليه فحدثه عامة الليل وقال محمد بن عبد الله يعنى لحاجبه سله ما يريد فكلمه الحاجب بالفارسية وكان بن الطباع يحسن الفارسية فقال قل له يبعث له شيئا نتغطى به في هذا البرد فبعث إليه بمطرف خز يساوى خمسمائة دينار فاحتاج بن الطباع إلى بيعه فدفعه إلى بعض البزازين فباعه بخمس وخمسين دينار وقال لو صبرت عليه حتى يجئ طالبه لاخذت لك خمسمائة دينار حدثنا السمسار حدثنا الصفار حدثنا بن قانع ان محمد بن يوسف الطباع مات في سنة خمس وسبعين ومائتين حدثنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع قال توفى أبو العباس بن الطباع بسر من رأى لأيام خلت من المحرم سنة ست وسبعين قرأت في كتاب محمد بن مخلد سنة ست وسبعين ومائتين فيها مات محمد بن يوسف بن عيسى بن الطباع في المحرم سألت عنه أبا بكر محمد بن محمد الباغندي فأخبرني بذلك
1519 - محمد بن يوسف أبو جعفر المعروف با بن التركي مولى بنى ضبة سمع محمد بن جعفر الوركاني ومحمد بن صالح بن النطاح وسريج بن يونس ووهب بن بقية وإسماعيل بن موسى الفزاري وإسحاق بن موسى الأنصاري وعقبة بن مكرم العمى ويعقوب الدورقي روى عنه احمد بن عثمان بن يحيى الآدمي وجعفر الخلدي وأحمد بن كامل القاضي وإسماعيل بن على الخطبي وأحمد بن جعفر بن سلم الختلي وكان ثقة أخبرني محمد بن عمر العكبري حدثنا احمد

بن عثمان بن يحيى الآدمي حدثنا أبو جعفر محمد بن يوسف الفرغاني حدثنا وهب بن بقية حدثنا خالد الطحان عن حميد عن أنس بن مالك قال قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم اسمر اللون حدثنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا إسماعيل بن على الخطبي قال مات أبو جعفر بن التركي يوم الثلاثاء لعشر خلون من جمادى الأولى سنة خمس وتسعين يعنى ومائتين وكذلك ذكر بن مخلد فيما قرأته بخطه وقرأت على الحسن بن أبى بكر عن احمد بن كامل قال مات أبو جعفر محمد بن يوسف بن التركي في يوم الثلاثاء لاثنتي عشرة ليلة مضت من جمادى الأولى سنة خمس وتسعين ومائتين وحضرته وكنت مع الهيثم بن خلف الدوري فغسل في حمام ولم يك له وارث فرفع امره إلى محمد بن يوسف أبى عمر القاضي فوجه جماعة من شهوده فتولوا تجهيزه فاخرج من منزله في عباءة خلقه ولم يظهر له غيرها وأخبرني الهيثم ان أباه كان فرغانيا وكان أبوه مولى لزهير بن المسيب وحمل عنه الحديث ولم اعلم انه ذم فيه
1520 - محمد بن يوسف أبو جعفر يعرف بغلام بن أبى أيوب حدث عن على بن الجعد الجوهري ويحيى بن أيوب المقابري روى عنه احمد بن عثمان بن الآدمي أخبرني محمد بن الحسين بن محمد المتوثي حدثنا احمد بن عثمان بن يحيى الآدمي حدثنا محمد بن يوسف غلام بن أبى أيوب حدثنا يحيى بن أيوب حدثنا بن السماك عن عنبسة بن عبد الرحمن عن مسلم عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا تتركوا عشاء الليل ولو بكف من خشف فان تركه مهرمة
1521 - محمد بن يوسف بن الحكم أبو عبد الله الحافظ يعرف بالصابونى حدث عن محمد بن أبى الخصيب الأنطاكي وعلى بن المديني ومقاتل بن صالح السدوسي وغيرهم روى عنه أبو سهل بن زياد القطان وأبو بكر الشافعي وكان غزير

الحديث حسن الغرائب وقال الدارقطني لا باس به حدثنا محمد بن الحسين القطان حدثنا أبو سهل احمد بن محمد بن عبد الله بن زياد حدثني أبو عبد الله محمد بن يوسف الصابوني الحافظ وأنبأنا عثمان بن محمد بن يوسف العلاف حدثنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا محمد بن يوسف الصابوني حدثني إبراهيم بن هشام بن مشكان حدثنا بشر بن الحارث قال حدثني عبد الله بن داود عن المنخل بن حكيم القشيري عن بن عون عن محمد بن سيرين عن أبى هريرة قال قال النبي صلى الله عليه و سلم سباب المؤمن فسوق وقتاله كفر واللفظ لحديث أبى سهل
1522 - محمد بن يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم بن نبهان بن طريف بن عاصم أبو بكر ويقال أبو عبد الله الرازي سكن بغداد وحدث بها عن محمد بن حميد الرازي وأحمد بن سعيد الهمذاني ومحمد بن هاشم البعلبكي وإسحاق بن أبى حمزة وإسحاق بن وهب الجمحي المصري ومحمد بن عبد الله القسام الرازي وغيرهم روى عنه محمد بن مخلد الدوري ومحمد بن العباس بن نجيح وهبه الله بن جعفر ومحمد بن الحسن النقاش المقريان وعثمان بن على الصيدلاني وحبيب بن الحسن القزاز حدثنا القاضي أبو الفرج محمد بن احمد بن الحسن الشافعي حدثنا حبيب بن الحسن القزاز حدثنا محمد بن يوسف بن يعقوب الرازي حدثنا أبو عمر محمد بن عبد الله بن دينار القسام الرازي حدثنا أبو زهير عبد الرحمن بن مغراء عن أبى سعد البقال عن عكرمة عن بن عباس قال ما سمعت النبي صلى الله عليه و سلم جمع أبويه لاحد الا لسعد فانى سمعته يقول ارم سعد فداك أبى وامى حدثني أبو القاسم الأزهري عن أبى الحسن الدارقطني قال محمد بن يوسف بن يعقوب الرازي شيخ دجال كذاب يضع الحديث والقراءات والنسخ وضع نحوا من ستين نسخة قراءات ليس لشيء منها أصل ووضع من

الأحاديث المسندة ما لا يضبط قدم إلى ها هنا قبل الثلاثمائة فسمع منه بن مجاهد وغيره ثم تبين كذبه فلم يحك عنه بن مجاهد حرفا وقد روى عنه النقاش غير شيء فمرة ينسبه إلى محمد بن طريف بن عاصم مولى على بن أبى طالب ومرة يقول محمد بن نبهان ومرة يقول محمد بن يوسف ومرة يقول محمد بن عاصم الحنفي
1523 - محمد بن يوسف بن عبد الله أبو عبد الله العطشى حدث عن محمد بن عبد الله بن نمير والهيثم بن خارجة روى عنه أبو بكر المفيد حدثني عبد العزيز بن على حدثنا محمد بن احمد المفيد بجرجرايا حدثنا أبو عبد الله محمد بن يوسف بن عبد الله العطشى سنة خمس وتسعين ومائتين وأحمد بن الحسين بن عبد الجبار الصوفي قالا حدثنا الهيثم بن خارجة حدثني عبد الله بن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر قال سمعت الوضين بن عطاء يحدث عن يزيد بن مرثد عن معاذ بن جبل عن النبي صلى الله عليه و سلم قال خذوا العطاء ما دام عطاء فإذا صار رشوة على الدين فلا تأخذوه ولستم بتاركيه يمنعكم الفقر والمخافة وذكر الحديث
1524 - محمد بن يوسف أبو جعفر الإسكافي البارودى نزل بغداد وحدث بها عن أبى عتبة احمد بن الفرج الحمصي وأحمد بن عيسى الخشاب التنيسي وسليمان بن عبد الحميد النهرواني روى عنه محمد بن مخلد الدوري وأبو طالب عبد الله بن محمد بن عبد الله بن شهاب العكبري حدثنا أبو سهل محمود بن عمر العكبري أنبأنا أبو طالب عبد الله بن محمد بن عبد الله حدثنا أبو جعفر محمد بن يوسف البارودى قراءة عليه من كتابه حدثنا سليمان بن عبد الحميد أبو أيوب الحمصي حدثنا الخطاب بن عثمان الفوزى حدثنا محمد بن حمير حدثنا إبراهيم بن أبى علية قال رأيت من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم عبد الله بن عمرو بن عبد الله بن أم حرام وواثلة بن الأسقع وغيرهما يلبسون البرانس

ويعفون شواربهم ولا يحفون حتى ترى الجلدة ولكن قصا حسنا يكشفون الشفة ويصفرون بالورس ويخضبون بالحناء والكتم أخبرني الحسن بن أبى طالب حدثنا يوسف القواس قال قرئ على محمد بن مخلد وانا اسمع قيل له حدثك أبو جعفر محمد بن يوسف البارودى الإسكاف حدثنا احمد بن عيسى الخشاب التنيسي حدثنا عبد الله بن يوسف عن إسماعيل بن عياش عن ثور بن يزيد عن خالد بن معدان عن واثلة بن الأسقع قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الأمناء عند الله جبريل وانا ومعاوية كذا رواه بن يوسف عن إسماعيل بن عياش ورواه محمد بن عائذ الدمشقي عن إسماعيل عن يحيى بن عبيد الله عن أبيه عن أبى هريرة وكذلك رواه محمد بن عبد الله بن عامر السمرقندي عن محمد بن سلام البيكندي عن بن عياش كرواية بن عائذ وروى عن محمد بن المبارك أيضا عن بن عياش مثل هذا القول وقيل رواه محمد بن المبارك أيضا عن بن عياش عن عمارة بن غزية عن أبى حازم عن سهل بن سعد عن واثلة بن الأسقع عن النبي صلى الله عليه و سلم وليس شيء منها ثابتا والله اعلم قرأت في كتاب محمد بن مخلد بخطه مات أبو جعفر محمد بن يوسف البارودى سنة سبع وتسعين ومائتين في صفر
1525 - محمد بن يوسف بن عمرو بن يوسف القومسي قدم بغداد وحدث بها عن الحسين بن عيسى البسطامي روى عنه أبو القاسم الطبراني حدثنا محمد بن عبد الله بن شهريار الأصبهاني حدثنا سليمان بن احمد الطبراني حدثنا محمد بن يوسف بن عمرو بن يوسف القومسي ببغداد حدثنا الحسين بن عيسى البسطامي حدثنا احمد بن أبى طيبة عن أبى طيبة عن الأعمش عن مسلم بن صبيح عن مسروق عن بن مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لو يقول أحدهم إذا غضب أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ذهب عنه غضبه قال سليمان

لم يروه عن الأعمش عن أبى الضحى عن مسروق الا أبو طيبة ورواه أصحاب الأعمش عن الأعمش عن عدى بن ثابت عن سليمان بن صرد الخزاعي
1526 - محمد بن يوسف بن سابق المؤدب حدث عن عباد بن موسى الختلي روى عنه عبد الباقي بن قانع
1527 - محمد بن يوسف القطان حدث عن عبد الأعلى بن حماد النرسي وروى عن عبيد الله بن أبى سمرة البغوي حدثنا أبو محمد عبد الله بن احمد بن عبد الله المعتصمى حدثنا أبو محمد عبيد الله بن عبد الله بن محمد بن أبى سمرة البغوي حدثنا عمر بن إبراهيم الثقفى الجوهري ومحمد بن يوسف القطان جارنا وأبو خبيب العباس بن احمد ومحمد بن محمد بن سليمان الواسطي وعبد الله بن محمد البغوي وأبو نصر البزاز بمدينة أبى جعفر وجماعة قالوا حدثنا عبد الأعلى بن حماد النرسي حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أبى رافع عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم ان رجلا زار أخا له في قرية أخرى فارصد الله على مدرجته ملكا فقال له أين تريد قال أريد أخا لي في هذه القرية فقال هل له عليك من نعمة تربها قال لا غير انى احببته لله قال فانى رسول الله إليك ان الله قد احبك كما احببته فيه لفظ الحديث لابن أبى غيلان
1528 - محمد بن يوسف بن شهريار أبو صالح الهمذاني قدم بغداد وحدث بها عن إبراهيم بن مسعود روى عنه عبد الله بن الحسن بن النحاس المقرئ حدثنا البرقاني حدثنا أبو القاسم بن النحاس حدثنا أبو صالح محمد بن يوسف بن شهريار الهمداني حدثنا إبراهيم بن مسعود حدثنا أبو نعيم قال حدثنا سفيان عن أبى إسحاق عن البراء بن عازب قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ان هبتم الليلة قولوا حم لا تبصرون
1529 - محمد بن يوسف بن عبد الله الخشاب حدث عن على بن حرب الطائي

روى عنه أبو حفص بن شاهين حدثنا الحسن بن على التميمي ومحمد بن عبد الملك القرشي قالا حدثنا عمر بن احمد الواعظ حدثنا محمد بن يوسف بن عبد الله الخشاب حدثنا على بن حرب وأنبأنا أبو الحسن على بن احمد بن هارون المعدل بالنهروان حدثنا محمد بن يحيى بن عمر بن على بن حرب الطائي حدثنا على بن حرب حدثنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار سمع جابر بن عبد الله يشير إلى اذنه يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم بإذنى هاتين ان ناسا يدخلون النار ثم يخرجون
1530 - محمد بن يوسف بن يعقوب بن إسماعيل بن حماد بن زيد بن درهم أبو عمر القاضي الأزدي مولى آل جرير بن حازم سمع محمد بن الوليد البسري والحسن بن أبى الربيع الجرجاني وزيد بن أخرم وعثمان بن هشام بن دلهم ومحمد بن إسحاق الصاغاني وطبقتهم وكان ثقة فاضلا روى عنه أبو بكر الأبهري الفقيه وأبو الحسن الدارقطني ويوسف بن عمر القواس وأبو القاسم بن حبابة وغيرهم قرأت على الحسن بن أبى بكر عن احمد بن كامل القاضي قال أبو عمر القاضي كان مولده بالبصرة لتسع خلون من رجب سنة ثلاث وأربعين ومائتين أخبرني أبو القاسم الأزهري حدثنا احمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة قال وفى هذه السنة يعنى سنة أربع وثمانين ومائتين ولى أبو عمر محمد بن يوسف قضاء مدينة المنصور والاعمال المتصلة بها والقضاء بين أهل بزرج سابور والراذانين وسكرود وقطربل وجلس في المسجد الجامع بالمدينة وأبو عمر محمد بن يوسف في الحكام لا نظير له عقلا وحلما وذكاء وتمكنا واستيفاء للمعانى الكثيرة باللفظ اليسير مع معرفته باقدار الناس ومواضعهم وحسن التانى في الاحكام والحفظ لما يجرى على يده حدثنا على بن المحسن حدثنا طلحة بن محمد بن جعفر الشاهد قال أبو عمر محمد بن يوسف

من تصفح أخبار الناس لم يخف عليه موضعه وإذا بالغنا في وصفه كنا إلى التقصير فيما نذكره من ذلك أقرب ومن سعادة جده ان المثل ضرب بعقله وحلمه وانتشر على لسان الخطير والحقير ذكر فضله حتى ان الإنسان كان إذا بالغ في وصف رجل قال كأنه أبو عمر القاضي وإذا امتلأ الإنسان غيظا قال لو انى أبو عمر القاضي ما صبرت سوى ما انضاف إلى ذلك من الجلالة والرياسة والصبر على المكاره واحتمال كل جريرة ان لحقته من عدوه وغلط ان جرى من صديقه وتعطفه بالإحسان إلى الكبير والصغير واصطناع المعروف عند الداني والقاصى ومداراته للنظير والتابع ولم يزل على طول الزمان يزداد جلالة ونبلا ثم استخلف لأبيه يوسف على القضاء بالجانب الشرقي فكان يحكم بين أهل مدينة المنصور رياسة وبين أهل الجانب الشرقي خلافة إلى سنة اثنتين وتسعين ومائتين فان أبا حازم توفى وكان قاضيا على الكرخ أعنى الشرقيه فنقل أبو عمر عن مدينة المنصور إلى قضاء الشرقيه فكان على ذلك إلى سنة ست وتسعين ومائتين ثم صرف هو ووالده يوسف عن جميع ما كان إليهما وتوفى والده سنة سبع وتسعين ومائتين وما زال أبو عمر ملازما لمنزله إلى سنة إحدى وثلاثمائة فان أبا الحسن على بن عيسى تقلد الوزارة فأشار على المقتدر به فرضى عنه وقلده الجانب الشرقى والشرقيه وعدة نواح من السواد والشام والحرمين واليمن وغير ذلك وقلده القضاء سنة سبع عشرة وثلاثمائة وحمل الناس عنه علما واسعا من الحديث وكتب الفقه التي صنفها إسماعيل يعنى بن إسحاق وقطعه من التفسير وعمل مسندا كبيرا قرا أكثره على الناس ولم ير الناس ببغداد أحسن من مجلسه لما حدث وذلك ان العلماء وأصحاب الحديث كانوا يتجملون بحضور مجلسه حتى انه كان يجلس للحديث وعن يمينه أبو القاسم بن منيع وهو قريب من أبيه في السن والإسناد وبن صاعد على يساره وأبو بكر النيسابوري

بين يديه وسائر الحفاظ حول سريره وتوفى في شهر رمضان سنة عشرين وثلاثمائة وله ثمان وسبعون سنة وكان يذكر عن جده يعقوب حديثا لقنه إياه وهو بن أربع سنين عن وهب بن جرير عن أبيه عن الحسن لا باس بالكحل للصائم حدثنا على بن أبى علي المعدل حدثنا أبو عبد الله الحسين بن محمد بن عبيد الدقاق قال قال لي أبو إسحاق إبراهيم بن جابر الفقيه الذي تقلد بعد ذلك القضاء لما ولى أبو عمر محمد بن يوسف القضاء طمعنا في ان نتتبعه بالخطا لما كنا نعلم من قلة فقهه فكنا نستفتى فنقول امضوا إلى القاضي ونراعى ما يحكم به فيدافع عن الاحكام مدافعة أحسن من فصل الحكم على واجبه والطف ثم تجيئنا الفتاوى في تلك القصص فنخاف ان نخرج ان لم نفت فنفتى فتعود الفتاوى إليه فيحكم بما يفتى به الفقهاء فما عثرنا عليه بخطاة حدثنا القاضي أبو العلاء محمد بن على الواسطي حدثنا محمد بن جعفر التميمي بالكوفة أخبرني أبو الحسن العروضى عن أبي عمر القاضي قال قدم إليه بن النديم بن المنجم في شيء كان بينهما فقال له بن المنجم ان هذا يدل بخاصة له عند القاضي فقال أبو عمر ما أنكرها وانها لنافعة له عندي غير ضارة لك ان كان الحق له كفيناه مئونة اجتذابه وان كان عليه سلمناه إليك من غير استذلال له أخبرني على بن أبى على قال سمعت أبا إسحاق إبراهيم بن احمد الطبري يقول سمعت بعض شهود الحضرة القدماء يقول كنت بحضرة أبى عمر القاضي وجماعة من شهوده وخلفائه الذين يانس بهم فأحضر ثوبا يمانيا قيل له في ثمنه خمسين دينارا فاستحسنه كل من حضر المجلس فقال يا غلام هات القلانسي فجاء فقال اقطع جميع هذا الثوب قلانس واحمل إلى كل واحد من أصحابنا قلنسوة ثم التفت إلينا فقال انكم استحسنتموه باجمعكم ولو استحسنه واحد لوهبته له فلما اشتركتم في استحسانه لم أجد طريقا إلى ان يحصل لكم واحد شيء منه الا بان اجعله

قلانس فياخذ كل واحد منكم واحدة منها سمعت على بن محمد بن الحسن الحربي يقول كان يقال ان إسماعيل القاضي بكاتبه ويوسف القاضي بابنه وأبو الحسين بن أبى عمر بأبيه والوصف في جميع هذه الأمور عائد إلى أبى عمر أو كما قال حدثنا أبو بكر البرقاني قال حكى لي الحمدوني ان إسماعيل القاضي ببغداد كان يحب الاجتماع مع إبراهيم الحربي فقيل لإبراهيم لو لقيته فقال ما اقصد من له حاجب فقيل ذلك لإسماعيل فنحى الحاجب عن بابه أياما فذكر ذلك لإبراهيم فقصده فلما دخل تلقاه أبو عمر محمد بن يوسف القاضي وكان بين يدي إسماعيل قائما فلما نزع إبراهيم نعله أمر أبو عمر غلاما ان يرفع نعل إبراهيم في منديل معه فلما طال المجلس بين إبراهيم وإسماعيل وجرى بينهما من العلم من تعجب منه الحاضرون وأراد إبراهيم القيام نفذ أبو عمر إلى الغلام ان يضع نعله بين يديه من حيث راها إبراهيم ملفوفة في المنديل فقال إبراهيم لأبي عمر رفع الله قدرك في الدنيا والآخرة فقيل ان أبا عمر لما توفى رآه بعضهم في المنام فقال ما فعل الله بك فقال ادركتنى دعوة الرجل الصالح إبراهيم فغفر لي قال البرقاني أو كما قال لي الحمدونى حدثنا على بن المحسن من حفظه حدثنا القاضي أبو محمد عبد الله بن محمد الأسدي قال قال لي أبى دخلت يوما على القاضي أبو عمر محمد بن يوسف وبين يديه بن ابنه أبو نصر وقد ترعرع فقال لي يا أبا بكر ... إذا الرجال ولدت أولادها ... واضطربت من كبر اعضادها ... ... وجعلت اعلالها تعدادها ... فهي زروع قد دنى حصادها ... فقلت يبقى الله القاضي فقال ثم أيش حدثنا احمد بن أبى جعفر قال سمعت القاضي أبا الحسن الجراحى يقول وأخبرني عبيد الله بن احمد بن علي الصيرفي قال قال لنا احمد بن محمد بن عمران توفى القاضي أبو عمر في سنة

عشرين وثلاثمائة قرأت على الحسن بن على بن أبى بكر عن احمد بن كامل وأنبأنا عمر بن إبراهيم الفقيه حدثنا عيسى بن حامد القاضي قالا مات أبو عمر القاضي يوم الأربعاء لخمس بقين وقال عيسى لسبع بقين من شهر رمضان سنة عشرين وثلاثمائة قال بن كامل ودفن في داره
1531 - محمد بن يوسف بن مسعود أبو جعفر البزاز من أهل المدائن حدث أبو الفضل الشيباني عنه عن زكريا بن يحيى المدائني صاحب شبابه بن سوار
1532 - محمد بن يوسف بن سليمان بن الريان أبو بكر الزيات ويقال الخلال كان يذكر انه من ولد بشار بن موسى الخفاف وحدث عن الهيثم بن سهل التستري وخلف بن محمد ومحمد بن مسلمة الواسطيين روى عنه القاضي أبو الحسن الجراحى وأبو بكر بن شاذان وعلى بن عمر السكري وأبو الحسن الدارقطني أخبرني الحسن بن أبى طالب حدثني على بن عمر بن محمد الجهبذ حدثنا محمد بن يوسف بن سليمان الخلال من أصل كتابه حدثنا كردوس خلف بن محمد حدثنا المعلى بن عبد الرحمن حدثنا شعبة عن محمد بن المنكدر عن أنس بن مالك قال صليت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم بالمدينة أربعا وصلى العصر بذي الحليفة ركعتين بلغني ان هذا الشيخ كان حيا في سنة تسع وعشرين وثلاثمائة
1533 - محمد بن يوسف بن بشر بن النضر بن مرداس أبو عبد الله الهروي ويعرف بغندر وكان أحد الحفاظ الثقات وسكن دمشق وورد بغداد وحدث بها وكان سمع من محمد بن عبد الله بن عبد الحكم والربيع بن سليمان المصريين وبكار بن قتيبة وإبراهيم بن مرزوق البصريين وإبراهيم بن منقذ الخولاني ومحمد بن عوف الحمصي وسعد بن محمد البيروتي ونحوهم روى عنه أبو طاهر بن أبى هاشم المقرئ وعبد الله بن إبراهيم الزينبي وأبو بكر الأزهري وغيرهم وكان ثقة حدثنا على بن احمد بن عمر المقرئ حدثنا أبو طاهر عبد الواحد بن عمر بن

محمد بن أبي هاشم قال حدثنا محمد بن يوسف الهروي حدثنا محمد بن مهدى الرملي حدثنا يحيى بن حسان التنيسي حدثنا هشيم عن رجل من ولد كعب يقال له عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الرحمن بن كعب عن أبيه عن جده انه كان عند عمر فسمع رجلا يقرا ليسجننه حتى حين بالعين فقال عمر من اقراك عتى قال اقرانى بن مسعود قال فكتب عمر إلى بن مسعود اما بعد فان الله انزل هذا القران فجعله عربيا مبينا فانزله بلغة هذا الحي من قريش فإذا اتاك كتابي فاقرئ الناس بلغة قريش ولا تقرئهم بلغة هذيل حدثنا احمد بن محمد بن غالب أنبأنا أبو بكر الإسماعيلي حدثنا أبو عبد الله محمد بن يوسف الهروي غندر قاطن دمشق ببغداد قال حدثني سعد بن محمد الأزدي حدثني أبو محمد عبد العزيز بن احمد بن على الكتاني بدمشق حدثنا مكي بن محمد بن الغمر المؤدب حدثنا أبو سليمان محمد بن عبد الله بن احمد بن زبر قال توفى أبو عبد الله محمد بن يوسف الهروي ليلة الإثنين لثمان عشرة مضين من شهر رمضان سنة ثلاثين
1534 - محمد بن يوسف بن نوح البلخي حدثنا احمد بن محمد العتيقي حدثنا أبو المفضل محمد بن عبد الله الشيباني بالكوفة حدثنا محمد بن يوسف بن نوح البلخي في سوق يحيى حدثنا عبد الله بن محمد بن احمد بن نوح البلخي القواذى حدثنا أبى حدثنا عيسى بن موسى الغنجار عن أبى حمزة محمد بن ميمون عن موسى بن أبى موسى الجهني قال قلت لفاطمة بنت على حدثينى حديثا قالت حدثتني أسماء بنت عميس ان النبي صلى الله عليه و سلم قال لعلي أنت منى بمنزلة هارون من موسى الا انه لا نبي بعدي
1535 - محمد بن يوسف بن يعقوب أبو عيسى الفراء ذكر أبو القاسم بن الثلاج انه حدثه عن عبد الكريم بن الهيثم العاقولى
1536 - محمد بن يوسف أبو العباس الأصبهاني حدث ببغداد وذكر لي أبو نعيم

الحافظ انه سكنها فانبانا أبو نعيم حدثنا محمد بن المظفر حدثنا أبو العباس محمد بن يوسف الأصبهاني حدثنا الوليد بن حماد حدثنا عبد الله بن سليمان حدثنا عمرو بن جميع عن إسماعيل بن أبى خالد عن زياد بن علاقة عن أسامة بن شريك قال كنا مع النبي صلى الله عليه و سلم إذ جاءه الاعراب فسالوه عن أشياء الحديث
1537 - محمد بن يوسف بن حمدان أبو جعفر يعرف بابن أبى يعقوب البزاز الهمذاني سكن بغداد وحدث بها عن الحسن بن على بن نصر الطوسي ومحمد بن عبد بن عامر السمرقندي والفضل بن محمد بن عقيل النيسابوري وغيرهم أنبأنا عنه أبو الحسن بن رزقويه ومحمد الصباغ وكان ثقة وذكر لنا بن رزقويه انه سمع منه في آخر سنة تسع وأربعين وثلاثمائة
1538 - محمد بن يوسف بن يعقوب بن محمد بن يحيى أبو بكر الصواف سافر الكثير وتغرب في طلب الحديث وحدث عن أبى عروبة الحراني وأبى الحسن بن جوصى الدمشقي ومحمد بن بيان المصري وأبى جعفر الطحاوي وغيرهم حدثنا عنه أبو الحسن بن رزقويه وأبو بكر البرقاني ومحمد بن عمر بن بكير المقرئ حدثنا محمد بن عمر بن بكير حدثنا أبو بكر محمد بن يوسف بن يعقوب الصواف حدثنا أبو بكر بن بيان بمصر حدثنا الحارث بن مسكين حدثنا عبد الرحمن بن القاسم قال الصواف ونبأناه أبو عروبة الحراني قال حدثنا هوبر بن معاذ حدثنا مسكين بن بكير جميعا عن مالك عن نافع عن بن عمر ان النبي صلى الله عليه و سلم قال ان المؤمن يأكل في معي واحد والكافر يأكل في سبعة امعاء حدثت عن أبى الحسن بن الفرات قال كان أبو بكر محمد بن يوسف بن يعقوب الصواف ثقة جميل الأمر وقال محمد بن أبى الفوارس توفى أبو بكر محمد بن يوسف بن يعقوب الصواف في شهر ربيع الآخر سنة سبع وستين وثلاثمائة وكان ثقة

1539 - محمد بن يوسف بن موسى أبو الحسن الوراق ويعرف بابن الصباغ حدث عن أبي بكر بن أبى داود وعمر بن على بن احمد المروزي وجماعة من الغرباء حدثنا عنه على بن عبد العزيز الطاهري وذكر لنا انه كان حافظا حدثنا أبو الحسن الطاهري حدثنا محمد بن يوسف الوراق الصباغ حدثنا عبد الله بن سليمان حدثنا محمد بن آدم المصيصي حدثنا أبو خالد الأحمر عن الثوري عن المنصور عن ربعى عن حذيفة قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا أخذ مضجعه قال باسمك احيا واموت فإذا استيقظ قال الحمد لله الذي أحيانا بعد ما اماتنا قرأت في كتاب بن الثلاج بخطه توفى محمد بن يوسف بن موسى الصباغ في شهر رمضان سنة سبع وستين وثلاثمائة
1540 - محمد بن يوسف بن محمد بن الجنيد بن عبد العزيز أبو زرعة الجرجاني قدم بغداد حاجا وحدث بها عن أبى العباس الدغولي ومكي بن عبدان النيسابوري وأبى نعيم بن عدى ومحمد بن عبدك الشعراني وغيرهم وكان صدوقا حافظا حدثنا عنه القاضي أبو العلاء الواسطي وأبو القاسم الأزهري وعبد العزيز بن علي الازجى حدثني الأزهري قال مضيت الي أبي زرعة الجرجاني لما قدم بغداد فسألته ان يحدثني عن الدغولي حديث الثوري عن زائدة فأبى فالححت عليه المسألة فحلف بالطلاق ان لا يحدثني به ببغداد فانتظرته حتى كان اليوم الذي رحل فيه الحجاج فخرجت معه ولم افارقه حتى خرج من البلد فلما صار وراء مقبرة باب الكناس قال لي قد عزمت ان أحدثك حديث الدغولي ثم قال حدثنا أبو العباس محمد بن عبد الله الدغولي بعد جهد جهيد قال روى لنا محمد بن مشكان قال حدثنا يزيد بن أبى حكيم حدثنا سفيان الثوري حدثنا زائدة بن قدامة عن عبد الملك بن عمير عن عبد الله بن أبى أوفى قال غزوت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم سبع غزوات ناكل

الجراد حدثنا أبو بكر البرقاني قال قال الدارقطني لم يحدث به الا بن مشكان عن العدني وحدثنا البرقاني حدثنا الحسين بن على التميمي حدثنا أبو حامد احمد بن محمد بن الحسن الحافظ حدثنا أبو زكريا يحيى بن زكريا الأعرج حدثنا محمد بن مشكان حدثنا يزيد بن أبى حكيم العدني حدثنا سفيان عن زائدة بنحوه قال البرقاني كان أصحابنا يقولون تفرد به الدغولي حتى ظهر لنا هذا
1541 - محمد بن يوسف بن محمد أبو بكر العلاف يعرف بابن دوست سمع عبد الله بن محمد البغوي وعبد الملك بن احمد بن نصر الدقاق حدثنا عنه أبو محمد الخلال ومحمد بن على بن الفتح وأبو الحسين محمد بن على بن المهتدى بالله الخطيب وغيرهم وكان ثقة حدثني الخلال وأحمد بن محمد العتيقي ان محمد بن يوسف بن دوست العلاف مات في سنة إحدى وثمانين وثلاثمائة قال العتيقي شيخ صالح ثقة
1542 - محمد بن يوسف بن يعقوب بن إبراهيم أبو عبد الله وأبو بكر الرقى كان جوالا حدث ببغداد وبالشام عن أبى سعيد بن الأعرابي وخيثمة بن سليمان الأطرابلسي وعبد الله بن جعفر بن احمد بن فارس الأصبهاني وأبى بكر بن داسة البصري وسليمان بن احمد الطبراني وإسماعيل بن محمد الصفار وأحمد بن سلمان النجاد وأبى عمرو بن السماك روى عنه محمد بن احمد بن جميع الصيداوي وكناه أبا عبد الله وحدثنا عنه القاضي أبو العلاء الواسطي وعبد العزيز بن علي الازجى فكناه أبا بكر وكان غير ثقة حدثني محمد بن على الصوري من حفظه مذاكرة حدثنا أبو الحسين بن جميع حدثنا محمد بن يوسف الرقى أبو عبد الله قال الصوري وهو مشهور عندنا ان كنيته أبو عبد الله قال حدثنا سليمان بن احمد الطبراني حدثنا إسحاق الدبرى حدثنا عبد

الرزاق عن معمر عن الزهري عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا كان يوم القيامة جاء أصحاب الحديث بايديهم المحابر فيامر الله تعالى جبريل ان يأتيهم فيسألهم وهو اعلم بهم فيقول من أنتم فيقولون نحن أصحاب الحديث فيقول الله تعالى ادخلوا الجنة على ما كان منكم طالما كنتم تصلون على نبيي في دار الدنيا أو كما قال هذا حديث موضوع والحمل فيه على الرقى والله اعلم حدثنا القاضي أبو العلاء محمد بن على الواسطي من أصل كتابه العتيق قال حدثنا أبو بكر محمد بن يوسف بن يعقوب الرقى ببغداد وكان حافظا قال سمعت عثمان بن احمد الدقاق يقول سمعت محمد بن عبيد الله المنادى يقول لا جزى الله يحيى بن معين عني خيرا قدمت واسط العراق وبها هشيم وأبو هدبة فقلت يا أبا زكريا من ترى ان الزم فقال الزم أبا هدبة فان عنده عن أنس عاليا فتركت هشيما ولزمت أبا هدبة ومات هشيم فلا جزاه الله خيرا وهذه الحكاية باطلة لأن هشيما انتقل قديما عن واسط إلى بغداد فسكنها وبها كانت وفاته سنه ثلاث وثمانين ومائة ولابن المنادى إذ ذاك اثنتا عشرة سنة وسمع من أبى هدبة ببغداد بعد موت هشيم بمدة طويلة ولا نعلم له سماعا الا بعد سنه تسعين ومائة والله اعلم قال لي أبو العلاء الواسطي كان هذا الرقى يكنى بأبي بكر وأبى عبد الله وسمعت منه مع أبى عبد الله بن بكير في سنة اثنتين وثمانين وثلاثمائة وكان مولده في سنة أربع عشرة وثلاثمائة
1543 - محمد بن يوسف الأزرق بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول بن حسان بن سنان أبو غانم التنوخي الأنباري حدث ببغداد عن أبيه وعن أبى بكر بن الأنباري ومحمد بن مخلد العطار والحسين بن محمد بن سعيد

المطبقى حدثنا عنه على بن المحسن التنوخي القاضي ويوسف بن رباح البصري حدثنا على بن المحسن حدثنا أبو غانم محمد بن يوسف الأزرق حدثنا الحسين بن محمد بن سعيد المطبقى حدثنا على بن مسلم الطوسي حدثنا سيار بن حاتم حدثنا جعفر حدثنا أبو سينان القسملي حدثنا جبلة بن أبى الأنصاري قال حدثتنا أم سليم الأنصارية قالت مرضت فعادنى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال يا أم سليم اتعرفين النار والحديد وخبث الحديد قلت نعم يا رسول الله قال فابشرى يا أم سليم فإنك ان تخلصى من وجعك هذا تخلصين من الذنوب كما يخلص الحديد من خبثه قال لي على بن المحسن ولد أبو غانم محمد يوسف الأزرق في سنة أربع وعشرة وثلاثمائة وذكر أبو عبد الله احمد بن محمد بن على الابنوسى فيما قرأت بخطه ان أبا غانم محمد بن يوسف توفى بالأنبار في شعبان من سنة ثلاث وتسعين وثلاثمائة
1544 - محمد بن يوسف بن احمد بن يوسف بن عبد الرحمن أبو عبد الرحمن القطان الأعرج النيسابوري قدم بغداد أيام أبى احمد الفرضي فكتب عنه وعن شيوخ ذلك الوقت ودخل إلى البصرة فسمع بها من القاضي أبى عمر بن عبد الواحد ونحوه ثم خرج إلى مصر فسمع من أبى محمد بن النحاس وجماعه معه وسمع بدمشق من أبى محمد بن نصر وغيره وعاد إلى بغداد فأقام بها مدة وخرج إلى نيسابور وكان قد سمع بها من الحاكم أبى عبد الله بن البيع وعبد الرحمن ويحيى ابنى أبى إسحاق المزكى وامثالهم ثم رحل إلى أصبهان فسمع من أبى بكر بن أبى على وأبى نعيم الحافظ وعاد إلى بغداد فمكث بها وحدث وكتبت عنه شيئا يسيرا وادركته الوفاة فمات في يوم السبت الثالث والعشرين من ذي الحجه سنة اثنتين وعشرين واربعمائه ودفن من الغد في مقبرة باب حرب وكان صدوقا له معرفه بالحديث وقد درس شيئا من فقه الشافعي وله مذهب مستقيم وطريقه جميله

ذكر من اسمه محمد واسم أبيه يحيى
1545 - محمد بن أبى محمد اليزيدي واسم أبى محمد يحيى بن المبارك بن المغيرة العدوى وكنية محمد أبو عبد الله وهو من أهل البصرة سكن بغداد وكان من أهل الأدب والعلم بالقران واللغة شاعرا مجيدا مدح الرشيد والمامون والفضل بن سهل وغيرهم ولم يزل فيما مضى له ببغداد عقب منهم عبيد الله بن محمد راوي قراءة أبى عمرو بن العلاء عن عمه إبراهيم بن يحيى اليزيدي عن أخيه أبى جعفر احمد بن محمد كليهما عن أبى محمد يحيى بن المبارك واخر من روى العلم من اليزيديين ببغداد محمد بن العباس حدثنا أبو على الحسن بن عبد الله بن محمد المقرئ الصفار حدثنا عمر بن محمد بن سيف الكاتب بالبصرة حدثنا محمد بن العباس اليزيدي حدثنا عمى حدثني أبو صالح بن محمد بن يزداد حدثني أبى قال كنت بباب المأمون فجاء محمد بن أبى محمد اليزيدي فاستاذن فقال له الحاجب ان أمير المؤمنين قد أخذ دواء وأمرني ان احجب الناس عنه قال فامرك ان لا تدخل إليه رقعة قال فدعا بدواة كانت مع غلامه وقرطاس وكتب إليه ... هديتى التحية للامام ... امام العدل والملك الهمام ... ... لأني لو بذلت له حياتى ... وما احوى لقلا للامام ... ... أراك من الدواء الله نفعا ... وعافية تكون إلى تمام ... ... واعقبك السلامة منه رب ... يريك سلامه في كل عام ... ... اتاذن في الدخول بلا كلام ... سوى تقبيل كفك والسلام ... قال فادخل الرقعة وخرج مسرعا واذن لي فدخلت مسرعا فسلمت وخرجت واتبعنى بألف دينار أخبرني على بن أيوب القمى حدثنا محمد بن عمران بن موسى قال وجدت بخط أبى عبد الله اليزيدي عن عمه أبى جعفر

احمد بن محمد لأبيه محمد بن أبى محمد ... الهوى أمر عجيب شانه ... تارة يأس واحيانا رجا ... ... ليس فيمن مات منه عجب ... إنما يعجب ممن قد نجا ... وقال أيضا ... كيف يطيق الناس وصف الهوى ... وهو جليل ما له قدر ... ... بل كيف يصفو لحليف الهوى ... عيش وفيه البين والهجر ... بلغني ان محمد بن أبى محمد اليزيدي خرج إلى مصر مع المعتصم فمات بها
1546 - محمد بن يحيى بن أبى سمينة واسم أبي سمينة مهران وكنيته أبو جعفر التمار سمع يحيى بن زكريا بن أبى زائدة وهشيما وعباد بن العوام والمعافى بن عمران وسعيد بن عامر وغيرهم روى عنه محمد بن إسماعيل البخاري وأبو بكر بن أبى الدنيا وعبد الله بن احمد بن حنبل وجعفر بن محمد بن كزال وعبد الله بن محمد بن ناجية والحسين بن عمر بن أبى الأحوص الثقفى وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي وأحمد بن الحسين بن إسحاق الصوفي وأبو القاسم البغوي أخبرنا الحسن بن أبى بكر حدثنا عبد الله بن إسحاق البغوي حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل حدثنا أبو جعفر محمد بن يحيى بن أبى سمينة حدثني أبو الفضل العباس بن الفضل بن عمر بن عامر عن مطر الوراق عن أبى نضرة عن الحزامي عن على قال ان طلقها وهى حائض لم تعتد بتلك الحيضة قال عبد الله سمعت أبى يقول هذا حديث غريب حدثنا محمد بن الفرج البزاز وعلى بن المحسن المعدل قالا حدثنا عبد العزيز أبو جعفر الحرقى حدثنا احمد بن الحسن بن عبد الجبار حدثنا محمد بن أبي سمينة التمار حدثنا سعيد بن عامر حدثنا شعبة عن الأعمش عن ذكوان عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم

لا تنصرف حتى تسمع صوتا أو تجد ريحا غريب من حديث شعبة عن سليمان الأعمش تفرد بروايته بن أبى سمينة عن سعيد بن عامر عنه وهو محفوظ عن شعبة عن سهيل بن أبى صالح عن أبيه عن أبى هريرة حدثنا محمد بن على المقرئ قال قرأنا على الحسين بن هارون عن بن سعيد قال سمعت إبراهيم بن إسحاق الصواف يقول حدثنا محمد بن يحيى بن أبى سمينة وقد كانوا يغمزونه حدثت عن عبد العزيز بن جعفر قال حدثنا أبو بكر احمد بن محمد بن هارون الخلال حدثنا أبو محمد المروذي قال قيل لأبي عبد الله وهو احمد بن حنبل أيما أحب إليك بن أبى سمينة أو محفوظ يعنى بن أبى توبة قال لا بن أبى سمينة قد كتب الحديث وكتب لولا ان فيه تلك الخلة يعنى الشرب أنبأنا احمد بن أبى جعفر القطيعي أخبرنا عمر بن محمد بن على الناقد حدثنا احمد بن الحسين بن إسحاق الصوفي حدثنا محمد بن أبى سمينة النجار أبو جعفر وكان ثقة حدثنا محمد بن الحسين القطان حدثنا جعفر بن محمد الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال سنة تسع وثلاثين ومائتين فيها مات محمد بن يحيى بن أبى سمينة البغدادي وكان لا يخضب حدثنا احمد بن أبى جعفر حدثنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات محمد بن أبى سمينة ببغداد سنة تسع وثلاثين وقد كتبت عنه
1547 - محمد بن يحيى بن عبد الكريم بن نافع أبو عبد الله الأزدي ويعرف بابن أبى حاتم من أهل البصرة سكن بغداد وحدث بها عن يزيد بن هارون وعبد الله بن داود الخريبي وأبى عاصم النبيل وداود بن المحبر وخلف بن تميم وهريم بن عثمان روى عنه إبراهيم الحربي وأبو بكر بن أبى الدنيا وأبو احمد محمد بن محمد الشطوي ومحمد بن هارون الحضرمي ويحيى بن محمد بن صاعد

والحسين بن إسماعيل المحاملي حدثنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن مهدى حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي إملاء حدثنا محمد بن أبى يحيى الأزدي حدثنا بن داود يعنى عبد الله بن داود قال سمعت هشام بن عروة عن عبد الله بن أبى بكر عن عمرة عن عائشة ان النبي صلى الله عليه و سلم قال يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب حدثنا محمد بن إسماعيل بن عمر البجلي قال قال لنا أبو الحسن الدارقطني محمد بن يحيى بن عبد الكريم الأزدي بصرى سكن بغداد حدثني الحسن بن أبى طالب عن الدارقطني قال محمد بن يحيى الأزدي بصرى ثقة حدثنا أبو القاسم الأزهري حدثنا محمد بن العباس الخزاز قال قال لنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد الكندي ومات محمد بن يحيى الأزدي سنة اثنتين وخمسين ومائتين
1548 - محمد بن يحيى بن عبد الله بن خالد بن فارس بن ذؤيب أبو عبد الله النيسابوري الذهلي مولاهم سمع عبد الرحمن بن مهدى ومحمد بن بكر البرساني وعبيد الله بن موسى ويعلى ومحمدا ابنى عبيد وروح بن عبادة وأبا النضر هاشم بن القاسم واسود بن عامر وسليمان بن داود الهاشمي ومحمد بن عمر الواقدي وعفان بن مسلم وعبد الرزاق بن مسلم وعبد الرزاق بن همام وسلم بن قتيبة ويزيد بن هارون وغيرهم من أهل العراق والحجاز والشام ومصر والجزيرة وكان أحد الأئمة العراقيين والحافظ المتقنين والثقات المامونين صنف حديث الزهري وحده وقدم بغداد وجالس شيوخها وحدث بها وكان احمد بن حنبل يثنى عليه وينشر فضله وقد حدث عنه جماعة من الكبراء كسعيد بن أبى مريم المصري وأبى صالح كاتب الليث بن سعد وعبد الله بن محمد بن على بن نفيل النفيلي وسعيد بن منصور ومحمود بن غيلان ومحمد بن المثنى ومحمد بن إسماعيل الصغاني ويعقوب بن شيبة

السدوسي وعباس بن محمد الدوري وأبى داود السجستاني ومن بعدهم حدثنا أبو منصور على بن محمد بن الحسين الدقاق حدثنا محمد بن عبد الرحمن بن العباس حدثنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن زياد النيسابوري حدثنا محمد بن يحيى قال حدثنا سلم بن قتيبة عن عبد الله بن المثنى عن ثمامة بن عبد الله عن أنس قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يعيد الكلمة ثلاثا لتعقل عنه قال أبو بكر حدثنا العباس بن محمد حدثنا محمد بن يحيى فذكر هذا الحديث حدثنا القاضي أبو بكر احمد بن الحسن بن احمد الحرشي أنبأنا أبو محمد حاجب بن احمد الطوسي حدثنا محمد بن يحيى الذهلي حدثنا على بن عبد الله حدثنا سفيان حدثنا يحيى بن سعيد عن أبى بكر بن محمد عن عمر بن عبد العزيز عن أبى بكر بن عبد الرحمن عن أبى هريرة قال سجدنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم في إذا السماء انشقت قال أبو عبد الله محمد بن يحيى لا اعلم روى هذا الحديث عن يحيى بن سعيد غير بن عيينة وهو وهم إنما روى الناس عن يحيى في هذا الإسناد حديث الافلاس حدثنا أبو نعيم الحافظ أخبرني محمد بن عبد الله الضبي في كتابه قال سمعت يحيى بن منصور القاضي يقول سمعت خالي عبد الله بن على بن الجارود يقول سمعت محمد بن سهل بن عسكر يقول كنا عند احمد بن حنبل فدخل محمد بن يحيى يعنى الذهلي فقام إليه احمد وتعجب منه الناس ثم قال لبنيه وأصحابه اذهبوا إلى أبى عبد الله واكتبوا عنه حدثنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا دعلج بن احمد حدثنا أبو محمد بن الجارود حدثني أبو عامر النسائي الحافظ قال سمعت محمد بن داود المصيصي يقول كنا عند احمد بن حنبل وهم يذكرون الحديث فذكر محمد بن يحيى النيسابوري حديثا فيه ضعف فقال له احمد بن حنبل لا تذكر مثل هذا الحديث فكان محمد بن يحيى دخله خجلة فقال له احمد انما قلت هذا إجلالا لك يا أبا عبد الله وأنبأنا بن رزق

حدثنا دعلج حدثنا أبو محمد بن الجارود قال سمعت أبا عبد الرحمن محمد بن احمد بن الجراح الجوزجاني يقول دخلت على احمد بن حنبل فقال لي تريد البصرة قلت نعم قال فإذا اتيتها فالزم محمد بن يحيى فليكن سماعك معه فانى ما رأيت خرسانيا أو قال ما رأيت أحدا اعلم بحديث الزهري منه ولا أصح كتابا منه أخبرني حمزة بن محمد بن طاهر الدقاق وأحمد بن عبد الواحد الوكيل قال حمزة أخبرنا وقال احمد حدثنا على بن عمر الحافظ قال سمعت أبا بكر النيسابوري يقول سمعت إبراهيم بن هانئ يقول سمعت احمد بن حنبل يقول وذكر حديثا من حديث الزهري فقال ما قدم علينا رجل اعلم بحديث الزهري من محمد بن يحيى زاد احمد قال قال لنا على بن عمر قال لنا أبو بكر النيسابوري وهو عندي امام في الحديث أخبرني حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا على بن عمر الحافظ قال سمعت أبا بكر النيسابوري يقول سمعت محمد بن يحيى يقول قال لي على بن المديني أنت وارث الزهري حدثنا محمد بن على المقرئ قال قرأنا على الحسين بن هارون الضبي عن أبى العباس بن سعيد قال حدثني احمد بن محمود بن مقاتل الهروي أبو الحسن قال سمعت رجلا قال لمحمد بن يحيى جودت في الزهري فقال واى شيء لم أجود حدثت عن إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكى قال سمعت أبا العباس الدغولي يقول سمعت صالحا جزرة يقول لما خرجت من الري قلت لفضلك عمن اكتب بنيسابور قال إذا قدمت نيسابور فانظر إلى شيخ بهى حسن الوجه حسن الثياب راكبا حمارا وهو محمد بن يحيى فاكتب عنه فإنه من قرنه إلى قدمه فائدة قال فلما قدمت نيسابور استقبلنى محمد بن يحيى فعرفته بهذه الصفة فذهبت معه وانتخبت عليه مجلسا وقراته عليه فلما فرغت قلت له افادنى الفضل بن العباس الرازي حديثا عنك عند الوداع لاسمعه من الشيخ فقال هات فقلت حدثكم سعيد بن عامر حدثنا شعبة عن عبد الله بن صبيح عن محمد بن سيرين

عن أنس ان النبي صلى الله عليه و سلم قال هذا خالي فليبرأ امرؤ خاله فقال محمد بن يحيى من ينتخب مثل هذا الانتخاب ويقرأ مثل هذه القراءة يعلم ان سعيد بن عامر لا يحدث بمثل هذا الحديث فقال صالح نعم حدثكم سعيد بن واصل قلت قصد صالح امتحان محمد بن يحيى في هذا الحديث لينظر أيقبل التلقين أم لا فوجده ضابطا لروايته حافظا لاحاديثه محترزا من الوهم بصيرا بالعلم حدثنا محمد بن على الصوري حدثنا احمد بن الحسن الرازي قال سمعت عبد الله بن عدى يقول سمعت الحسين بن الحسن بن سفيان الفارسي ببخارى يقول سمعت عبد الله بن عبد الوهاب الخوارزمي يقول سألت احمد بن حنبل عن محمد بن يحيى ومحمد بن رافع فقال محمد بن يحيى احفظ ومحمد بن رافع اورع أخبرني محمد بن احمد بن يعقوب حدثنا محمد بن نعيم الضبي قال سمعت أبا على الحسين بن على الحافظ وسأله أبو عمر الأصبهاني عن محمد بن يحيى وعباس بن عبد العظيم العنبري أيهما احفظ فقال أبو على عباس بن عبد العظيم حافظ الا ان محمد بن يحيى أجل حدثونى عن فضلك الرازي انه قال حدثني من لم يخطئ في حديث قط محمد بن يحيى الذهلي النيسابوري وقال على بن المديني كفى محمد بن يحيى جمع حديث الزهري حدثنا هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري قال سمعت العلاء بن محمد الروياني ومحمد بن الحسين الرازي يقولان سمعنا عبد الرحمن بن أبى حاتم يقول سمعت أبى يقول محمد بن يحيى الذهلي امام أهل زمانه أخبرني محمد بن أبى الحسن حدثنا عبيد الله بن القاسم الهمذاني بأطرابلس حدثنا أبو عيسى عبد الرحمن بن إسماعيل العروضى بمصر حدثنا أبو عبد الرحمن احمد بن شعيب النسائي إملاء قال محمد بن يحيى بن عبد الله النيسابوري ثقة مأمون حدثنا محمد بن على المقرئ قال قرانا على الحسين بن هارون عن بن

سعيد قال سمعت عبد الرحمن بن يوسف يعنى بن حراش يقول كان محمد بن يحيى من أئمة العلم أخبرني الحسن بن محمد الخلال حدثنا عمر بن احمد الواعظ حدثنا عبد الله بن سليمان حدثنا محمد بن يحيى النيسابوري وكان أمير المؤمنين في الحديث حدثنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا دعلج بن احمد قال سمعت احمد بن محمد بن الأزهري يقول لمحمد بن يحيى ثمانية عشر رحلة إلى البصرة وله رحلتان إلى اليمن حدثنا هناد بن إبراهيم النسفي حدثنا محمد بن احمد بن محمد بن سليمان الحافظ ببخارى حدثنا محمد بن عبد الله بن يوسف الشافعي قال سمعت الحسين بن الحسن بن سفيان يعنى النسوي يقول سمعت محمد بن يحيى الذهلي يقول لو لم ابدا بالبصرة لم يفتنى حسين الجعفي وأبو أسامة وشبابة ولما دخلت البصرة استقبلتنى جنازة يحيى بن سعيد القطان على باب البصرة أخبرني محمد بن احمد بن يعقوب حدثنا محمد بن نعيم قال سمعت أبا على محمد بن احمد بن زيد المعدل يقول سمعت أبا زكريا يحيى بن محمد بن يحيى يقول دخلت على أبى في الصيف الصائف وقت القائلة وهو في بيت كتبه وبين يديه السراج وهو يصنف فقلت يا ابت هذا وقت الصلاة ودخان هذا السراج بالنهار فلو نفست عن نفسك فقال لي يا بنى تقول هذا وانا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم وأصحابه والتابعين وقال بن نعيم أخبرني أبو محمد بن زياد المعدل حدثنا أبو العباس الأزهري قال سمعت خادمة محمد بن يحيى وهو يغسل على السرير تقول خدمت أبا عبد الله ثلاثين سنة وكنت أضع له الماء فما رأيت ساقه قط وانا ملك له حدثنا هبة الله بن الحسن الطبري حدثنا عبد الله بن محمد بن على بن زياد النيسابوري حدثنا أبو حامد احمد بن محمد بن الحسن الشرقى الحافظ قال سمعت أبا عمرو الخفاف غير مرة يقول رأيت محمد بن يحيى الذهلي في النوم فقلت يا أبا عبد الله ما فعل بك ربك قال غفر لي قلت فما فعل علمك قال

كتب بماء الذهب ورفع في عليين أنبأنا السمسار حدثنا الصفار حدثنا بن قانع ان محمد بن يحيى النيسابوري مات في سنة اثنتين وخمسين ومائتين قال بن قانع وقيل سنة ست وخمسين أخبرني الحسين بن على الطناجيري حدثنا عمر بن احمد الواعظ قال سمعت عبد الله بن محمد بن زياد النيسابوري يقول مات محمد بن يحيى النيسابوري سنة سبع وخمسين ومائتين قلت وبلغني ان وفاته كانت في إحدى الربيعين من السنة وقد بلغ ستا وثمانين سنة وكل هذه الأقوال وهم والصواب ما أخبرنا هبه الله بن الحسن الطبري عن محمد بن نعيم قال سمعت عبد الله بن احمد الشيباني يقول سمعت أبا حامد الشرقى يقول مات محمد بن يحيى الذهلي سنة ثمان وخمسين ومائتين
1549 - محمد بن يحيى بن عمر الواسطي ذكر عبد الرحمن بن أبى حاتم انه نزل بغداد وحدث بها عن يزيد بن هارون ومحمد بن بشير الدعاء ومحمد بن الحسين البرجلاني وقال كتبت عنه مع أبى وكان رجلا صالحا صدوقا في الحديث سئل أبى عنه فقال ثقة حدثنا القاضي أبو سعد احمد بن على بن القاسم بن العباس بن الفضل بن شاذان الرازي بها حدثنا أبى حدثنا عبد الرحمن بن أبى حاتم حدثنا محمد بن يحيى بن عمر الواسطي حدثنا محمد بن الحسين البرجلاني حدثنا موسى بن هلال حدثنا صالح بن عمران البكري قال سمعت يزيد الرقاشي يقول بلغني ان الميت إذا وضع في قبره احتوشته اعماله ثم أنطقها الله فقالت أيها المتفرد في حفرته انقطع عنك الاخلاء والاهلون فلا أنيس لك اليوم غيرنا قال ثم يبكى يزيد ويقول فطوبى لمن كان انيسه صالحا والويل لمن كان انيسه عليه وبالا
1550 - محمد بن يحيى بن هابيل أبو جعفر أظنه سكن بخارى أبو بعض نواحيها وحدث عن معاوية بن عمرو أخبرني بحديثه أبو الوليد الحسن بن محمد الدربندي حدثنا محمد بن احمد بن سليمان الحافظ ببخارى حدثنا أبو العباس

جعفر بن محمد بن المكى حدثنا أبى حدثنا إسحاق بن إسماعيل بن يعقوب حدثنا أبو جعفر محمد بن يحيى بن هابيل البغدادي حدثنا معاوية بن عمرو حدثنا زائدة عن الأعمش عن شعبة عن قتادة عن أنس ان النبي صلى الله عليه و سلم قال رب ذي طمرين لا يؤبه به لو اقسم على الله لابره
1551 - محمد بن يحيى بن الحسين أبو نصر الدهقان خراساني حدث ببغداد عن عبيد الله بن خبيق الأنطاكي روى عنه محمد بن مخلد الدوري
1552 - محمد بن يحيى بن زكريا أبو عبد الله المقرئ يعرف بالكسائى الصغير سمع خلف بن هاشم البزار وعلى بن المغيرة الأثرم وأبا مسحل صاحب الكسائي وأبا الحارث الليث بن خالد روى عنه أبو بكر بن مجاهد وأبو على احمد بن الحسن المعروف بدبيس وغيرهما أخبرني محمد بن جعفر بن علان حدثنا أبو الحسن احمد بن جعفر الخلال حدثنا أبو على احمد بن الحسن المقرئ حدثنا محمد بن يحيى الكسائي المقرئ حدثنا الليث بن خالد أبو الحارث حدثني أبو محمد يحيى بن المبارك اليزيدي عن أبى عمرو بن العلاء عن الحسن عن أمه عن أم سلمة ان النبي صلى الله عليه و سلم قرا ملك يوم الدين
1553 - محمد بن يحيى بن عبد الرزاق أبو العباس البخاري سكن بغداد وحدث بها عن على بن الجعد ومحمد بن عبيد بن عقيل وعبد الله بن عون الخزاز ومحرز بن عون وعبيد الله بن عمر القواريرى وداود بن رشيد وأبى خيثمة زهير بن حرب روى عنه احمد بن محمد الجوهري وأبو بكر الشافعي وأحمد بن محمد بن الصباح الكبشى ورواياته مستقيمة وكان حيا في سنة اثنتين وثمانين ومائتين حدثنا على بن احمد الرزاز حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثنا محمد بن يحيى بن عبد الرزاق البخاري حدثنا على بن الجعد حدثنا مقاتل بن سليمان عن محمد بن سيرين عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال ان في القران تسعة وتسعين اسما من أحصاها كلها دخل الجنة

1554 - محمد بن يحيى بن ناصح من أهل سر من رأى حدث عن عفان بن مسلم روى عنه أبو القاسم الطبراني حدثنا محمد بن عبد الله بن شهريار الأصبهاني حدثنا سليمان بن احمد بن أيوب الطبراني حدثنا محمد بن يحيى بن ناصح بسر من رأى حدثنا عفان بن مسلم حدثنا سعيد بن زيد قال سمعت أبا سليمان القصرى يحدث عن عقبة بن صهبان قال حدثنا أبو بكرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال يحمل الناس يوم القيامة على الصراط فتتقادع بهم جنبتا الصراط تقادع الفراش في النار فينجى الله برحمته من يشاء ثم يؤذن للملائكة والنبيين والشهداء فيشفعون ويشفعون ويخرج الله من كان في قلبه مثقال ذرة من الإيمان قال سليمان لا يروى عن أبى بكرة الا بهذا الإسناد
1555 - محمد بن يحيى بن سليمان بن زيد بن زياد أبو بكر مروزي الأصل حدث عن عاصم بن على وكان مكثرا عنه وعن خلف بن هشام البزاز وبشر بن الوليد وسعيد بن سليمان الواسطي وعثمان بن أبى شيبة وأبى عبيد القاسم بن سلام ونحوهم روى عنه احمد بن سلمان النجاد وإسماعيل بن على الخطبي وأبو بكر الشافعي وحبيب بن الحسن القزاز ومحمد بن احمد بن على بن قريش البزاز ومخلد بن جعفر الدقاق والحسين بن محمد بن عبيد العسكري وكان ثقة وذكره الدارقطني فقال صدوق حدثنا محمد بن عبد الواحد الأكبر حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع قال وأبو بكر محمد بن يحيى بن سليمان المروزي الوراق كان عنده بعض كتاب الطهارة عن أبى عبيد القاسم بن سلام مات بالجانب الغربي من مدينتنا في درب الحباقين من باب الشام حدثنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا إسماعيل بن على الخطبي قال مات أبو بكر المروزي محمد بن يحيى بن سليمان في شوال سنة ثمان وتسعين ومائتين

1556 - محمد بن يحيى أبو سعيد يعرف بحامل كفنه سكن دمشق وحدث بها عن أبى بكر وعثمان ابنى أبى شيبة وعقبة بن مكرم العمي وإبراهيم بن سعد الجرهري وسلمة بن شبيب وأحمد بن منيع ومحمد بن عمرو بن أبى مذعور وعبيد بن محمد الوراق ومحمد بن عبد الملك بن زنجويه روى عنه أبو بكر النقاش المقرئ وأبو عمر محمد بن موسى بن فضالة الدمشقي وغيرهما حدثنا على بن احمد الرزاز حدثنا محمد بن الحسن بن زياد النقاش إملاء حدثنا محمد بن يحيى البغدادي أبو سعيد المعروف بحامل كفنه بدمشق حدثنا عبيد بن محمد الوراق قال كان بالرملية رجل يقال له عمار وكانوا يقولون انه من الابدال فاشتكى البطن فذهبت اعوده وقد بلغني عنه رؤيا راها فقلت له رؤيا حكوها عنك فقال لي نعم رأيت النبي صلى الله عليه و سلم في النوم فقلت يا رسول الله ادع لي بالمغفرة فدعا لي ثم رأيت الخضر بعد ذلك فقلت ما تقول في القران فقال كلام الله وليس بمخلوق فقلت ما تقول في النبيذ قال انهى الناس عنه فقلت هو ذا انهاهم وليس ينتهون فقال من قبل فقد قبل ومن لم يقبل فدعه قلت ما تقول في بشر بن الحارث قال مات بشر يوم مات وما على ظهر الأرض أحد اتقى لله منه قلت فاحمد بن حنبل فقال لي صديق فقلت له فحسين الكرابيسي فغلظ في امره فقلت فما تقول في خالتى فقال لي تمرض وتعيش سبعة أيام ثم تموت فلما ان ماتت قلت حقت الرؤيا فلما كان بعد رأيته فقلت له كيف صار مثلك يجيء إلى

مثلي فقال لي ببرك والديك واقالتك العثرات بلغني ان المعروف بحامل كفنه توفى وغسل وكفن وصلى عليه ودفن فلما كان في الليل جاء نباش فنبش عنه فلما حل اكفانه لياخذها استوى قاعدا فخرج النباش هاربا منه فقام فحمل كفنه وخرج من القبر وجاء إلى منزله واهله يبكون فدق الباب عليهم فقالوا من أنت فقال انا فلان فقالوا له يا هذا لا يحل لك أن تزيدنا على ما بنا فقال يا قوم افتحوا لي فانا والله فلان فعرفوا صوته ففتحوا له الباب وعاد حزنهم فرحا وسمى من يومئذ حامل كفنه ومثل هذا سعير بن الخمس الكوفى فإنه لما دلى في حفرته اضطرب فحلت عنه الاكفان فقام فرجع إلى منزله وولد له بعد ذلك ابنه مالك بن سعير بلغني ان محمد بن يحيى حامل كفنه مات في سنة تسع وتسعين ومائتين
1557 - محمد بن يحيى بن مسلم أبو سهل صاحب الأصوات سمع سفيان بن وكيع بن الجراح روى عنه محمد بن مخلد الدوري
1558 - محمد بن يحيى بن خالد أبو يحيى المروزي المعروف بالشعرانى قدم بغداد وحدث بها عن إسحاق بن راهويه ومحمد بن رافع النيسابوري وأبى جعفر احمد بن الحسن الكندي روى عنه بن مخلد أيضا وأحمد بن كامل وعبد الباقي بن قانع حدثنا الحسن بن أبى بكر حدثنا عبد الباقي بن قانع القاضي حدثنا أبو يحيى محمد بن يحيى بن خالد المروزي الشعراني حدثنا محمد بن رافع حدثنا مصعب بن المقدام حدثنا داود الطائي عن الأعمش عن أبى صالح عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال لكل نبي دعوة مستجابة وانى اختبات دعوتى شفاعة لامتى
1559 - محمد بن يحيى أبو سهل الدينوري قدم بغداد وحدث بها عن الحسين بن عبد الله بن حمران روى عنه حبيب بن الحسن القزاز حدثنا أبو نعيم الحافظ

قال حدثنا حبيب بن الحسن بن داود القزاز حدثنا محمد بن يحيى أبو سهل الدينوري حدثنا الحسين بن عبد الله بن حمران حدثنا عصمة بن محمد حدثنا موسى بن عقبة عن أبى صالح عن أنس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال جاءني جبريل وفى كفه كالمراة البيضاء في وسطها كالنكتة السوداء فقلت ما هذه فقال هذه الجمعة وذكر الحديث
1560 - محمد بن يحيى أبو بكر الواسطي البزاز سكن بغداد وحدث بها عن سلمة بن شب روى عنه عبد العزيز بن جعفر الخرقي حدثنا محمد بن عبد الواحد الأكبر حدثنا أبو القاسم عبد العزيز بن جعفر الخرقي حدثنا أبو بكر محمد بن يحيى الواسطي البزاز في البزازين سنة خمس وثلاثمائة حدثنا سلمة بن شبيب حدثنا الحسن بن محمد بن اعين حدثنا معقل بن عبيد الله حدثنا أبو الزبير عن جابر قال سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول استكثروا من النعال فان الرجل لا يزال راكبا ما انتعل
1561 - محمد بن يحيى الأشناني أحد المجهولين حدث عن يحيى بن معين روى عنه سعيد بن احمد بن عثمان الأنماطي حديثا منكرا نحن نذكره بعد في ترجمة سعيد من باب السين ان شاء الله
1562 - محمد بن يحيى أبو بكر الحفار حدث عن سعيد بن يحيى الأموي روى عنه أبو العباس السقطى ختن الصرصري حدثنا أبو عمر الحسن بن عثمان الواعظ حدثنا أبو العباس احمد بن محمد بن يوسف السقطي حدثنا أبو بكر محمد بن يحيى الحفار حدثنا سعيد بن يحيى الأموي حدثني أبى عن بن جريج عن عطاء قال لما أسرى بالنبي صلى الله عليه و سلم إلى السماء السابعة قال له جبريل رويدا رويدا فان ربك يصلى قال وهو يصلى قال نعم قال وما يقول قال يقول سبوح قدوس رب الملائكة والروح سبقت رحمتى غضبى

1563 - محمد بن يحيى بن الحسين أبو بكر العمى بصرى الأصل حدث عن عبيد الله بن محمد بن عائشة وأبى مالك كثير بن يحيى وسليمان بن داود الشاذكوني روى عنه عبد العزيز بن جعفر الخرقي وأبو حفص بن الزيات ومحمد بن المظفر وغيرهم حدثنا محمد بن عبد الواحد الأكبر حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع قال والعمى كانت له قصة من أجل اسرافه على نفسه في التزيد فاستخفى حياة اخى ثم ظهر بعد موته ثم مات على المعهود منه قبل ذلك حدثني على بن محمد بن نصر قال سمعت حمزة بن يوسف يقول سألت أبا الحسن على بن عمر الحافظ عن محمد بن يحيى بن الحسين العمى فقال ثقة سألت أبا بكر البرقاني عن محمد بن يحيى العمى فقال أمرنا أبو الحسن الدارقطني ان نخرج أحاديثه في الصحيح وقال ليس به باس حدثني عبيد الله بن أبى الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر وأنبأنا السمسار حدثنا الصفار حدثنا بن قانع ان العمى مات في سنة سبع وثلاثمائة زاد بن قانع في المحرم
1564 - محمد بن يحيى بن هارون أبو جعفر الإسكافي حدث عن إسحاق بن شاهين الواسطي وعبدة بن عبد الله الصفار روى عنه أبو الحسن الدارقطني والمعافى بن زكريا الجريري وذكر الدارقطني انه سمع منه بإسكاف أخبرني أبو القاسم الأزهري حدثنا على بن عمر الحافظ حدثنا أبو جعفر محمد بن يحيى بن هارون الإسكافي ثقة مأمون حدثنا عبدة بن عبد الله الصفار حدثنا عبد الصمد بن عبد الوارث أنبأنا عبد الرحمن بن عبد الله بن دينار عن أبيه عن بن عمران ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال الكريم بن الكريم بن الكريم بن الكريم أربع مرات يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم
1565 - محمد بن يحيى بن مرداس بن عبد الله بن دينار أبو جعفر الطيب حدث عن الحسن بن عرفة وأبى داود السجستاني وإبراهيم بن إسحاق بن

أبى العنبس الكوفى وأبى الأحوص محمد بن الهيثم القاضي وعبد الكريم بن الهيثم العاقولى روى عنه الدارقطني وأبو حفص بن شاهين وعمر بن إبراهيم الكتاني وعبد الله بن عثمان الصفار وكان ثقة
1566 - محمد بن يحيى بن عبد الله بن العباس بن محمد بن صول أبو بكر المعروف بالصولى كان أحد العلماء بفنون الآداب حسن المعرفة بأخبار الملوك وأيام الخلفاء ومآثر الأشراف وطبقات الشعراء وحدث عن أبى داود السجستاني وأبو العباس ثعلب والمبرد وأبى العيناء محمد بن القاسم وأبى العباس الكديمي وأبى عبد الله محمد بن زكريا الغلابي وأبى رويق عبد الرحمن بن خلف الضبي وإبراهيم بن فهد الساجي وعباس بن الفضل الاسفاطى وأحمد بن عبد الرحمن الهجري ومعاذ بن المثنى العنبري وغيرهم وكان واسع الرواية حسن الحفظ للآداب حاذقا بتصنيف الكتب ووضع الأشياء منها مواضعها ونادم عدة من الخلفاء وصنف اخبارهم وسيرهم وجمع اشعارهم ودون أخبار من تقدم وتاخر من الشعراء والوزراء والكتاب والرؤساء وكان حسن الاعتقاد جميل الطريقة مقبول القول وله ابوة حسنة فان جده صول واهله كانوا ملوك جرجان ثم رأس أولاده بعده في الكتبة وتقلد الأعمال السلطانية ولأبي بكر الصولي شعر كثير في المدح والغزل وغير ذلك روى عنه أبو عمر بن حيويه وأبو بكر بن شاذان وأبو الحسن الدارقطني وأبو عبيد الله المرزباني وأبو الحسن بن الجندي وأبو احمد بن الدهان وعبيد الله بن عثمان بن يحيى وأبو احمد الفرضي وغيرهم وحدثنا عنه الحسين بن الحسن الغضارى وعلى بن القاسم النجاد البصري والحسين بن الحسن الجواليقي وعباس بن عمر الكلوذاني حدثنا أبو عبد الله الحسين بن الحسن بن محمد بن القاسم المخزومي حدثنا أبو بكر محمد بن يحيى بن العباس الصولي في سنة أربع وثلاثين وثلاثمائة حدثنا أبو داود

سليمان بن الأشعث حدثنا احمد بن محمد بن حنبل حدثنا يحيى بن عبد الملك حدثنا بن جريج عن عطاء عن جابر قال كسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال الناس إنما انكسفت لموت إبراهيم فقام النبي صلى الله عليه و سلم فصلى ست ركعات في أربع سجدات كبر ثم قرا فاطال القراءة ثم ركع نحوا مما قام ثم رفع رأسه فقرأ القراءة دون القراءة الأولى ثم ركع نحو ذلك ثم قام ثم رفع رأسه فقرا الثالثة دون القراءة الثانية ثم ركع نحوا مما قام ثم رفع رأسه وانحدر للسجود فسجد سجدتين ثم قام فركع ثلاث ركعات نحوا من قيامة ثم تأخر في صلاته فتاخرت الصفوف معه ثم تقدم فقام في مقامة وتقدمت الصفوف معه فقضى الصلاة وقد طلعت الشمس فقال يا أيها الناس ان الشمس والقمر ايتان من آيات الله لا ينكسفان لموت بشر فإذا رأيتم شيئا من ذلك فصلوا حتى تنجلى كذا روى لنا هذا الحديث أبو عبد الله المخزومي عن الصولي عن أبى داود وهو وهم إنما رواه احمد بن حنبل عن يحيى بن سعيد القطان عن عبد الملك بن أبى سليمان عن عطاء أورده احمد في المسند كذلك ورواه أبو داود عنه في السنن كذلك حدثناه القاضي أبو عمر القاسم بن جعفر بن عبد الواحد الهاشمي قال حدثنا محمد بن احمد بن عمرو اللؤلؤى حدثنا أبو داود حدثنا احمد بن حنبل وانباناه الحسن بن على التميمي حدثنا احمد بن جعفر القطعي حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل حدثني أبى حدثنا يحيى عن عبد الملك قال حدثني عطاء عن جابر بن عبد الله قال كسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم وساق الحديث بطوله حدثنا أبو عبد الله الحسين بن الحسن بن أحمد الجواليقي حدثنا محمد بن يحيى الصولي حدثنا إسماعيل بن إسحاق حدثنا على بن المديني عن يحيى بن سعيد قال قال جعفر بن محمد

المرء بين ذنب ونعمه ولا يصلحهما غير استغفار من هذا وشكر على هذا أخبرني احمد بن محمد بن احمد بن يعقوب الكاتب حدثني جدي محمد بن عبيد الله بن قفرجل حدثنا أبو بكر محمد بن يحيى وأخبرني أبو بكر احمد بن محمد بن عبد الواحد المنكدري حدثنا عبيد الله بن محمد بن احمد البزاز المقرئ حدثنا محمد بن يحيى الصولي قال كنت اقرا على أبى خليفة في منزله لهاشميي البصرة خصوصا كتاب طبقات الشعراء وغيره فواعدنا يوما وقال لا تخلفونى فانى اتخذ لكم خبيصة كافية فتاخرت لشغل عرض لي ثم جئت والهاشميون عنده فلم يعرفنى الغلام وحجبنى فكتبت إليه ... أبا خليفة تجفو من له أدب ... وتؤثر الغر من أبناء عباس ... ... وأنت راس الورى في كل مكرمة ... وفي العلوم وما الاذناب كالراس ... ... ما كان قدر خبيص لو أذنت لنا ... فيه لتختلط الأشراف بالناس ... فلما قرا الرقعة صاح على الغلام ودخلت إليه فلما رانى قال اسات إلينا بتغيبك وظلمتنا في تعتبك وانما عقد المجلس بك ونحن فيما فاتنا بتاخرك ولا ذنب لنا فيه كما أنشدني التوزي لرجل طلق امرأته ثم ندم فتزوجت غيره فمات عنها حين دخل فخطبها فقال من أبيات ... فعادت لنا كالشمس بعد طلاقها ... على خير أحوال كأن لم تطلق ... ثم صاح يا غلام اتخذ لنا مثل طعامنا فاقمنا يومنا عنده أنشدني أبو القاسم الأزهري قال أنشدنا عبيد الله بن محمد المقرئ قال أنشدنا أبو بكر الصولي لنفسه ... أحببت من أجله من كان يشبهه ... وكل شيء من المعشوق معشوق ... ... حتى حكيت بجسمى ما بمقلته ... كأن سقمى من جفنيه مسروق ... حدثنا أبو بكر البرقاني حدثنا محمد بن عبد الله بن جامع الدهان حدثنا محمد

بن يحيى الصولي قال أنشدنا بعض الوزراء يوما بيتا للبحترى وجعل يردده ويستحسنه وهو ... وكأن في جسمى الذي ... في ناظريك من السقم ... فجذبت الدواة وعجلت بحضرته ... اشبهت من أجله من كان يشبهه ... وكل شيء من المعشوق معشوق ... كذا رواه لنا البرقاني وانما هو أحببت من أجله ... حتى حكيت بجسمي ما بمقلته ... كأن سقمي من عينيه مسروق ... فاستحسن ذلك ووصلنى ثم ان رجلا من الكتاب يعرف بالرحونى ادعى هذين البيتين فعاتبته فقال هبهما لي فقلت له أخاف ان تمتحن بقولك مثلهما فلا تحسن فقال قل أنت فعملت بحضرته ... إذا شكوت هواه قال ما صدقا ... وشاهد الدمع في خدى قد نطقا ... ... ونار قلبي في الاحشاء ملهبة ... لولا تشاعلها بالجسم لاحترقا ... ... يا راقد العين لا تدرى بما لقيت ... عين تكابد فيك الدمع والارقا ... ... يكاد شخصى يخفى من ضنى جسدى ... كأن سقمى من عينيك قد سرقا ... فحلف انه لا يدعى البيتين ابدا أنشدنا أبو الحسن على بن القاسم بن الحسن الشاهد بالبصرة قال أنشدنا أبو بكر محمد بن يحيى الصولي لنفسه ... شكى إليك ما وجد ... من خانه فيك الجلد ... ... لهفان ان شئت اشتكى ... ظمآن ان شئت ورد ... ... صب إذا رام الكرى ... نبهه لذع الكمد ... ... يا أيها الظبى الذي ... تصرع عيناه الأسد ... ... اما لاسراك فدى ... اما لقتلاك قود ... ... ماذا على من جار في ... احكامه لو اقتصد

ما ضره لو انه ... انجز ما كان وعد ... ... هان عليه سهرى ... في حبه لما رقد ... ... واها لغر غره ... انا وصلناه وصد ... ... بمقلتيه حور ... وقده فيه غيد ... ... الراح في ابريقها ... اكرم روح في جسد ... ... فهاتها نصلح بها ... من الزمان ما فسد ... ... فإن أيام الصبي ... عارية قد تسترد ... سمعت من على بن القاسم هذه القطعة سوى أربعة أبيات فانى لم اسمعها منه وقد أنشدني جمعيها احمد بن أصرم الشحرى بمكة عن على بن القاسم حدثنا القاضي على بن المحسن قال سمعت محمد بن العباس الخزاز يقول حضرت الصولي وقد روى حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم من صام رمضان واتبعه ستا من شوال فقال واتبعه شيئا من شوال فقلت أيها الشيخ اجعل النقطتين اللتين تحت الياء فوقها فلم يعلم ما قصدت فقلت إنما هو ستا من شوال فرواه على الصواب أو كما قال حدثني الأزهري قال سمعت أبا الحسن الدارقطني يذكر ان الصولي روى حديث أبى أيوب الأنصاري عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال من صام رمضان واتبعه ستا من شوال فصحف فيه فقال واتبعه شيئا من شوال قال الأزهري وسمعت أبا بكر بن شاذان يقول رأيت للصولى بيتا عظيما مملوءا بالكتب وهى مصفوفة وجلودها مختلفة الالوان كل صف من الكتب لون فصف احمر واخر اخضر واخر اصفر وغير ذلك قال وكان الصولي يقول هذه الكتب كلها سماعي أنشدنا أبو عبد الله الحسين بن محمد بن القاسم العلوي قال أنشدني أبو الحسن محمد بن أبى جعفر النسابة قال أنشدني أبو سعيد المعروف بالعقيلى لنفسه في الصولي

إنما الصولي شيخ ... اعلم الناس خزانه ... ... فإذا تسأله مشكلة ... طالبا منه ابانه ... ... قال يا غلمان هاتوا ... رزمة العلم فلانه ... حدثني عبيد الله بن أبى الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر ان أبا بكر الصولي مات بالبصرة في سنة خمس وثلاثين وثلاثمائة قال وكان خرج عن بغداد لاضاقة لحقته حدثنا على بن على قال حدثني أبى ان الصولي مات بالبصرة في سنة ست وثلاثين وثلاثمائة وكذلك ذكر المرزباني فيما قرأت بخطه
1567 - محمد بن يحيى بن عمر بن علي بن حرب بن محمد بن علي بن حبان بن مازن بن العضوبة أبو جعفر الطائي الموصلي ومازن بن العضوبة قدم على رسول الله صلى الله عليه و سلم وقدم محمد بن يحيى بغداد وحدث بها عن جد أبيه علي بن حرب وعن جده عمر بن علي وعن احمد بن إسحاق الخشاب الموصلي حدثنا عنه أبو الحسن بن رزقويه وأبو الحسين بن الفضل والعلاء محمد بن الحسن الوراق وأحمد بن علي بن أيوب وعمر بن احمد بن أبي عمرو العكبريان والحسين بن محمد الباحمشي الصائغ وعلي بن احمد بن هارون البيروتي حدثنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا محمد بن يحيى بن عمر بن علي بن حرب إملاء في سنة ثمان وثلاثين وثلاثمائة في جامع المدينة حدثنا أبو جدي علي بن حرب الطائي حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن سالم عن أبيه قال قال النبي صلى الله عليه و سلم لا حسد إلا في اثنين رجل آتاه الله القرآن فهو يقوم به آناء الليل وآناء النهار ورجل آتاه الله مالا فهو ينفقه آناء الليل وآناء النهار حدثني الحسن بن غالب بن علي الحربي حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر بن راذان حدثنا أبو جعفر محمد بن يحيى بن عمر بن علي بن حرب قال ولدت في سنة ثلاث وخمسين ومائتين في صفر يوم الإثنين ضحوة سمعت أبا حازم عمر بن احمد بن إبراهيم العبدوي الحافظ

بنيسابور ذكر محمد بن يحيى بن عمر فقال لا أعلمه الا ثقة ولا اعرف أحدا تكلم فيه قال وهو آخر من حدث عن على بن حرب وهذا القول الأخير وهم من أبى حازم قد حدث بعده عن على بن حرب احمد بن سليمان العباداني وأحمد بن إبراهيم الامام البلدي سألت أبا بكر البرقاني عن محمد بن يحيى بن عمر فحسن امره حدثت عن أبى الحسن محمد بن العباس بن الفرات قال توفى محمد بن يحيى بن عمر بن على بن حرب في أول شهر رمضان سنة أربعين وثلاثمائة قال ولم يكن بالمحمود الأمر في الرواية قلت وكانت وفاته ببغداد وذكر بعض شيوخنا انه دفن عند قبر معروف الكرخي
1568 - محمد بن يحيى بن محمد بن الجراح أبو احمد ذكر أبو القاسم بن الثلاج انه حدثه عن محمد بن عثمان بن أبى شيبة
1569 - محمد بن يحيى بن مهدى أبو عبد الله الجرجاني الفقيه على مذهب أبى حنيفة سكن بغداد إلى ان توفى بها وذكر لي احمد بن محمد العتيقي انه توفى في سنة ثمان وتسعين وثلاثمائة قال وكان فقيها عالما وقال لي احمد بن على بن الحسين التوزي توفى أبو عبد الله الجرجاني في يوم الأربعاء لعشر بقين من رجب سنة ثمان وتسعين وثلاثمائة
1570 - محمد بن يحيى بن الحسن بن أبى بكر أبو عمرو النيسابوري ورد بغداد حاجا وحدث بها سنة اثنتي عشرة وأربعمائة عن أبى بكر محمد بن سعيد بن حمزة السرخسي وعبد الرحمن بن محمد بن محبور الدهان وأبى عمرو محمد بن احمد بن حمدان وعلى بن عبد الرحمن البكائي الكوفى حدثنا عنه أبو بكر البرقاني والحسن بن محمد الخلال وكان صدوقا ناسكا ورعا وعاد بعد حجته هذه إلى نيسابور فعاش بها دهرا طويلا حدثني أبو صالح احمد بن عبد الملك المؤذن النيسابوري ان أبا عمرو بن يحيى مات بعد سنة ثلاثين وأربعمائة

1571 - محمد بن يحيى بن الروزبهان أبو بكر المعروف بابن الدمثاى خال أبى القاسم عبيد الله بن احمد بن عثمان الصيرفي ذكر لي أبو القاسم ان جده يحيى بن محمد من أهل واسط وقدم بغداد فسكنها وسمع ابنه محمد بن يحيى من أبى بكر بن مالك القطيعي وأبى محمد بن ماسي كتبت عنه ولم يكن عنده من سماعاته شيء وانما وجدنا سماعه مع بن أخته أبى القاسم وكان شيخا لا باس به أخبرنا محمد بن يحيى الدمثاى حدثنا عبد الله بن إبراهيم بن أيوب بن ماسي البزاز املانا أبو عبد الله احمد بن عبد الرحمن بن أبي عوف البزوري حدثنا وهب بن بقية الواسطي حدثنا خالد بن عبد الله الواسطي عن عبد الرحمن يعنى بن إسحاق عن صفوان بن سليم عن عطاء بن يسار عن أبى هريرة أو عن أبى سعيد الخدري ان النبي صلى الله عليه و سلم قال غسل يوم الجمعة واجب على كل محتلم روى هذا الحديث من غير وجه عن عطاء عن أبى سعيد بلا شك وهو الصحيح حدثني أبو القاسم الصيرفي قال كان خالي يحملنى إلى مجلس بن مالك القطيعي لأكتب عنه الامالي وسمع معي خالي كل شيء سمعته من بن مالك سألت أبا بكر بن الدمثاى عن مولده فقال ولدت لخمس بقين من المحرم سنة ثمان وأربعين وثلاثمائة ومات يوم الجمعة الثامن والعشرين من صفر سنة اثنتين وثلاثين وأربعمائة ودفن من الغد في مقبرة باب الدير
1572 - محمد بن يحيى بن محمد أبو بكر الشوكى حدث عن محمد بن إسماعيل الوراق وأبى حفص بن شاهين كتبت عنه وكان من أهل القران عارفا بالفرائض وقسمه المواريث ومسكنه في قرية تعرف بالزيديه من سواد بادوريا وهناك سمعت منه أخبرني محمد بن يحيى الشوكى حدثنا عمر بن احمد بن عثمان الواعظ حدثنا

احمد بن عيسى بن السكين حدثنا محمد بن مهاجر الطالقاني حدثنا محمد بن إسحاق الرملي حدثنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت كن لما لم ترج ارجى منك لما ترجو فان موسى بن عمران خرج يقتبس نارا فرجع بالنبوة غريب من حديث هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة لا اعلم رواه الا محمد بن مهاجر المعروف بأخي حنيف وكان غير ثقة حدث عن محمد بن إسحاق الرملي وهو مجهول عن هشام ولم اكتبه الا من هذا الوجه مات محمد بن يحيى الشوكى في شهر رمضان من سنة ثمان وثلاثين وأربعمائة
1573 - محمد بن يحيى بن إبراهيم بن محمد بن يحيى بن سحتويه بن عبد الله أبو بكر المزكى النيسابوري ذكر انه سمع أباه وأبا طاهر بن محمش الزيادي وعبد الرحمن بن محمد بن احمد بن بالويه وأبا عبد الرحمن السلمي وعلى بن احمد بن عبدان الأهوازي وجماعة من أصحاب أبى العباس الأصم لقيت أكثرهم وقدم علينا بغداد في سنة ثمان وأربعين وأربعمائة فكتبت عنه أحاديث يسيره وخرج عن البلد ثم عاد إليه بعد سنة ستين وأربعمائة فحدث عن الحاكم أبى عبد الله بن البيع ولم يكن حدث عنه فيما تقدم ولم نر له أصلا وانما كان يروى من فروع فالله اعلم حدثنا محمد بن يحيى بن إبراهيم حدثنا الحاكم أبو محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن احمد بن بالويه بنيسابور حدثنا أبو بكر محمد بن الحسين بن الحسن القطان حدثنا قطن بن إبراهيم القشيري حدثنا حفص بن عبد الله قال حدثني إبراهيم بن طهمان عن موسى بن عقبة عن نافع عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم اليد العليا خير من اليد السفلى قال واليد العليا المنفقة واليد السفلى السائلة ذكر من اسمه محمد واسم أبيه يونس
1574 - محمد بن يونس بن موسى بن سليمان بن عبيد بن ربيعة بن كديم أبو العباس

القرشي السامي البحرى المعروف بالكديمى وهو بن امرأة روح بن عبادة سمع عبد الله بن داود الخريبي ومحمد بن عبد الله الأنصاري وأزهر بن سعد السمان وأبا داود الطيالسي وأبا زيد النحوي وأبا سعيد الأصمعي وأبا عبيدة معمر بن المثنى ومؤمل بن إسماعيل وروح بن عبادة وعفان بن مسلم وسليمان بن حرب وعبيد الله بن موسى العبسي ومكي بن إبراهيم البلخي وأبا عاصم النبيل وبشر بن عمرو الزهراني وعبيد الله بن الزبير الحميدي وأبا نعيم الفضل بن دكين الكوفى وخلقا سواهم لا يحصون وكان حافظا كثير الحديث سافر وسمع بالحجاز واليمن ثم انتقل إلى بغداد فسكنها وحدث بها فروى عنه من أهلها أبو بكر بن أبى الدنيا والقاضي المحاملي وأبو بكر بن الأنباري النحوي وعلى بن محمد بن عبيد الحافظ ومحمد بن مخلد ومحمد بن احمد الحكيمي وإسماعيل بن محمد الصفار ومحمد بن عمرو الرزاز وأبو عمرو بن السماك وأحمد بن سليمان النجاد وأبو سهل بن زياد وأحمد بن كامل القاضي وأبو بكر الشافعي وجماعة آخرهم أبو بكر بن مالك القطيعي وذكر ان عبيد الله بن احمد بن أبى طاهر الكديمي حج أربعين حجة حدثنا أبو الحسن محمد بن الحسين بن محمد بن الحسين الحراني المعدل حدثنا احمد بن جعفر بن حمدان حدثنا أبو العباس محمد بن يونس بن موسى القرشي حدثنا سعيد بن أوس أبو زيد الأنصاري حدثنا سعيد بن أبى عروبة عن قتادة عن أنس بن مالك قال لما اتى النبي صلى الله عليه و سلم بالبراق ليركبه استصعب عليه فقال له جبريل ما يحملك على هذا فما ركبك آدمي اكرم على الله منه قال فارفض عرقا واقر قال أبو العباس سألت على بن المديني عن هذا الحديث فقال لم اسمع في هذا الحديث فارفض عرقا الا في هذا الحديث حدثنا الحسن بن الحسين بن العباس النعالي حدثنا احمد بن يوسف بن خلاد قال قال الكديمي قال لي على بن المديني عندك ما ليس

عندي حدثنا محمد بن محمد بن عثمان السواق حدثنا عيسى بن حامد الرخجي قال قال لنا الهيثم بن خلف الدوري كان روح بن عبادة زوج أم أبى العباس الكديمي قرأت على الحسن بن أبى بكر عن احمد بن كامل القاضي قال ذكر عن محمد بن يونس انه قال ولدت سنة ثلاث وثمانين ومائة فأخبرنا محمد بن احمد بن رزق قال سمعت إسماعيل بن على الخطبي يقول قال لي الكديمي ولدت سنة ثلاث وثمانين ومائة ويقال انه ولد ليلة مات هشيم بن بشير حدثنا الحسن بن أبى بكر عن احمد بن كامل قال سمعت محمد بن يونس يقول حضرت جنازة عبد الرحمن بن مهدى سنة ثمان وتسعين ومائة حدثنا القاضي أبو نصر احمد بن محمد بن الحسين البخاري حدثنا أبو بكر بن خنب قال سمعت الكديمي محمد بن يونس وهو يقول كتبت عن البصريين عن ألف ومائة وستة وثمانين رجلا قال بن خنب وسألته عن سنة فقال ولدت سنة خمس وثمانين ومائة قلت والقول الأول في مولده أصح والله اعلم أخبرني أبو القاسم الأزهري حدثنا عبيد الله بن محمد المقرئ حدثنا محمد بن يحيى النديم حدثنا محمد بن يونس الكديمي قال قدمت بغداد سنة ست ومائتين أريد الحج فاتيت عفان بن مسلم ومعي جزء فيه أحاديث فقرا على منها أحاديث يسيره ثم رد الجزء على فاستزدته فزادنى حديثا فدنوت إليه فقلت له كانى بك وتركت أصحاب شعبة اثنين في كل زقاق بالبصرة فضحك فأخذ الجزء منى فقراه كله قال وحججت في هذه السنة فرأيت عبد الرزاق فلم اسمع منه شيئا أنبأنا أبو محمد عبد الرحمن بن عثمان الدمشقي في كتابه إلينا أنبأنا الكديمي يقول كنت عند أبى نعيم الفضل بن دكين فذكر حديث الأعمش فقلت عندي منه ألف حديث قال فحدثني منه بحديث غريب قلت حدثني عبد الرحمن بن حماد التستري حدثنا الأعمش عن أبى صالح عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما انزل

الله داء الا وقد جعل له في الأرض دواء علمه من علمه وجهله من جهله ثم ذاكرني أبو نعيم بحديث الصباغون والصواغون عن الأعمش عن أبى صالح عن أبى هريرة حدثنا أبو نعيم أنبأنا الأعمش عن أبى صالح عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أكذب الناس الصباغون والصواغون أخبرني محمد بن جعفر بن علان الوراق حدثنا إسماعيل بن على الفحام حدثنا جعفر الدقاق قال كان الكديمي إذا حدث عن أبى عاصم قال حدثنا الكبش أبو عاصم النبيل أخبرني احمد بن محمد بن احمد بن يعقوب الكاتب حدثني جدي محمد بن عبيد الله بن الفضل حدثنا محمد بن يحيى حدثنا إسحاق بن إبراهيم القزاز قال رأيت محمد بن يونس حين خرج الناس من البصرة أيام الزنج ومعه جراب عظيم بناحيه الأهواز وهو يحمله فقلت ما هذا يا أبا العباس فقال هذا جراب الخير هذا علوى أنجو به قلت يعنى عوالي حديثه أنبأنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا أبو سعيد الحسن بن على بن محمد بن ذكوان البزاز يعرف بابن الزهراني حدثنا حسن الصائغ حدثنا الكديمي قال خرجت انا وعلى بن المديني وسليمان الشاذكوني نتنزه ولم يبق لنا موضع مجلس غير بستان الأمير وكان قد منع من الخروج إلى الصحراء قال فلما قعدنا وافى الأمير فقال خذوهم قال فأخذونا وكنت انا أصغر القوم سنا فبطحونى وقعدوا على أكتافى قال قلت أيها الأمير اسمع منى قال هات قلت حدثنا عبد الله بن الزبير الحميدي حدثنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن أبى قابوس عن بن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم الراحمون يرحمهم الله ارحم من في الأرض يرحمك من في السماء قال اعده على قال فاعدته عليه فقال لهؤلاء قوموا ثم قال لي أنت تحفظ مثل هذا وأنت تخرج تتنزه أو كما قال قال فكان الشاذكوني يقول لي نفعك حديث الحميدي كذا قال في هذا الحديث عن بن عباس وانما هو عن بن أبى قابوس

عن عبد الله بن عمرو بن العاص قرأت في كتاب أبى عبد الله بن بكير بخطه سمعت محمد بن عبد الله الشافعي يقول سمعت جعفر الطيالسي يقول دخلت البصرة وبها اربعه يذاكرون بالحديث أحدهم محمد بن يونس الكديمي حدثنا القاضي أبو محمد الحسن بن الحسين بن محمد بن زاهر الاستراباذي وأبو محمد الحسن بن على بن محمد الجوهري قالا أنبأنا أبو بكر احمد بن جعفر بن حمدان قال سمعت عبد الله بن احمد بن حنبل يقول سمعت أبى يقول كان محمد بن يونس الكديمي حسن الحديث حسن المعرفه ما وجد عليه الا صحبته لسليمان الشاذكوني ويقال انه ما دخل دار دميك اكذب من سليمان الشاذكوني حدثت عن أبى نصر محمد بن احمد بن إبراهيم الإسماعيلي قال سمعت على بن جمشاد يقول سمعت احمد بن عبد الله الأصبهاني يقول أتيت عبد الله بن احمد بن حنبل فقال أين كنت فقلت في مجلس الكديمي فقال لا تذهب إلى ذاك فإنه كذاب فلما كان في بعض الأيام مررت به وإذا عبد الله يكتب عنه فقلت يا أبا عبد الرحمن أليس قلت لا تكتب عن هذا فإنه كذاب قال فاومأ بيده إلى فيه ان اسكت فلما فرغ وقام من عنده قلت يا أبا عبد الرحمن أليس قلت لا تكتب عنه قال إنما أردت بهذا ان لا يجيء الصبيان فيصيروا معنا في الإسناد واحدا إنما هو يحيى الموتى أسانيد قد مات صاحبها منذ سنين قلت كان عبد الله بن احمد اتقى لله من ان يكذب من هو عنده صادق ويحتج بما حكى عنه هذا الأصبهاني وفى هذه الحكايه نظر من جهته والله اعلم أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن على الواسطي أنبأنا محمد بن حمدويه النيسابوري قال سمعت عمرو بن محمد بن منصور يقول سمعت أبا بكر محمد بن إسحاق يعنى بن خزيمة يقول لي يا أبا سعيد كتبت عن محمد بن يونس الكديمي قلت نعم قال كتبت عنه بالبصرة في حياة أبى موسى وبندار قرأت في كتاب احمد بن محمد

بن على الابنوسى بخطة أنبأنا احمد بن الخضر السوسنجردي قال سمعت الشافعي يقول سمعت أبا الأحوص محمد بن الهيثم وسئل عن الكديمي فقال تسألونى عنه هو أكبر منى وأكثر علما ما علمت الا خيرا أنبأنا أبو منصور محمد بن عيسى بن عبد العزيز البزاز بهمذان حدثنا صالح بن احمد الحافظ قال سمعت احمد بن عبيد يقول وسألته يعنى إبراهيم بن الحسين بن ديزيل عن الكديمي فقال كنت أراه بالبصره مع رجل يقال له عبيد يأتى المجالس يذاكر يكتب في ألواح قال صالح وسمعت إبراهيم بن محمد بن يعقوب يقول سمعت إبراهيم بن الحسين وذكر الكديمي فقال رأيته أيام الشاذكوني يذاكرهم أنبأنا الحسين بن محمد بن الحسن المؤدب حدثنا محمد بن بكر الجرجاني قال سألت إبراهيم بن محمد الدمشقي عن الكديمي فقال سمعت الجلة من الشيوخ يحكون عن عبدان الجواليقي قال فاتنى تفسير روح بن عبادة عن محمد بن معمر البحراني فكتبته عن محمد بن يونس الكديمي ثم حدثت عن أبى عمرو بن حمدان النيسابوري قال سمعت عبدان الأهوازي وسئل عن محمد بن يونس الكديمي فقال رجل معروف بالطلب والسماع الكثير فاتنى عن محمد بن معمر بعض التفسير فسمعته من الكديمي أنبأنا أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع قال ومحمد بن يونس بن موسى أبو العباس المعروف بالكديمى كتبنا عنه والناس عندنا احياء بعد السبعين بقليل ثم بلغنا كلام أبى داود السجستاني فيه فتركناه ورمينا بالذي سمعناه منه قلت لم يزل الكديمي معروفا عند أهل العلم بالحفظ مشهورا بالطلب مقدما في الحديث حتى أكثر من روايات الغرائب والمناكير فتوقف إذ ذاك بعض الناس عنه ولم ينشطوا للسماع منه فأنبأنى أبو بكر احمد بن على البردى

أنبأنا أبو احمد محمد بن محمد الحافظ قال محمد بن يونس الكديمي بن امرأة روح بن عبادة ذاهب الحديث تركه يحيى بن محمد بن صاعد وأحمد بن محمد بن سعيد الهمذاني وسمع منه عبد الله بن احمد بن حنبل ومحمد بن إسحاق بن خزيمة وقد حفظ في الكديمي سوء القول عن غير واحد من أئمة الحديث أخبرنا احمد بن أبى جعفر أنبأنا أبو بكر محمد بن عدى بن زحر البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن على الآجري قال سمعت أبا داود سليمان بن الأشعث يتكلم في محمد بن سنان وفى محمد بن يونس يطلق فيهما الكذب حدثت عن محمد بن العباس الخزاز قال حدثنا أبو الحسين بن المنادى حدثني أبو بكر محمد بن وهب البصري المعروف بابن التمار الوراق قال ما أظهر أبو داود السجستاني تكذيب أحد الا في رجلين الكديمي وغلام خليل فذكر أحاديث ذكرها في الكديمي انها كذب أخبرني محمد بن احمد بن يعقوب أنبأنا محمد بن نعيم الضبي قال سمعت أبا سهل احمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان يقول كان موسى بن هارون ينهى الناس عن السماع من أبى العباس الكديمي ويقول قد تقرب إلى بانى كتبت عن أبيك في مجلس محمد بن القاسم الأسدي وما حدث أبى قط عن محمد بن القاسم الأسدي قلت وهذا القول لا حجة فيه لجواز ان يكون هارون بن عبد الله والد موسى سمع من محمد بن القاسم الأسدي ولم يرو عنه أنبأنا محمد بن احمد بن رزق قال سمعت أبا بكر بن الجعابي الحافظ يقول سمعت أخا كاخويه يقول سمعت عمر بن إبراهيم يقول سمعت موسى بن هارون يقول وهو متعلق بأستار الكعبة اللهم انى اشهدك ان الكديمي كذاب يضع الحديث حدثت عن أبى محمد الحسن بن احمد المخلدى النيسابوري قال سمعت أبا بكر محمد بن حمدون بن خالد يقول سمعت إبراهيم بن فهد يقول سمعت عزرة بن إبراهيم بن عزرة يقول سمعت

سليمان الشاذكوني يقول الكديمي يعنى يونس بن موسى وأخو الكديمي وبن الكديمي بيت الكذب قال وكان ليونس بن موسى أخ يقال له عمر بن موسى يلقب بالحاوى حدثني محمد بن على بن نصر الدينوري قال سمعت حمزة بن يوسف السهمي يقول سئل أبو الحسن الداراقطنى عن محمد بن يونس الكديمي فسمعته يقول قال لي أبو بكر احمد بن المطلب بن عبد الله بن الواثق الهاشمي كنا يوما عند القاسم المطرز وكان يقرا علينا مسند أبى هريرة فمر في كتابه حديث عن الكديمي فامتنع عن قراءته فقام إليه محمد بن عبد الجبار وكان قد أكثر عن الكديمي فقال أيها الشيخ أحب ان تقراه فأبى وقال انا احاسبه بين يدي الله يوم القيامة وأقول ان هذا كان يكذب على رسول الله صلى الله عليه و سلم وعلى العلماء وحدثني على بن محمد بن نصر قال سمعت حمزة بن يوسف يقول سمعت الدارقطني يقول كان الكديمي يتهم بوضع الحديث وكان مما تكلم موسى بن هارون به في الكديمي حديث شاصويه بن عبيد الله الذي أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أنبأنا أبو بكر محمد بن جعفر بن محمد الآدمي القارئ حدثنا محمد بن يونس القرشي وانباناه القاضي أبو الفرج محمد بن احمد بن الحسن الشافعي أنبأنا احمد بن يوسف بن خلاد حدثنا محمد بن يونس الكديمي وأخبرنيه على بن احمد الرزاز وسياق الحديث له حدثنا أبو عمر محمد بن عبد الواحد بن أبى هاشم إملاء حدثنا محمد بن يونس بن موسى إملاء حدثنا شاصويه بن عبيد أبو محمد اليمامي منصرفا من عدن سنة عشر ومائتين بقرية يقال لها الجردة قال حدثني معرض بن عبد الله بن معرض بن معيقيب اليمامي عن أبيه عن جده قال حججت حجة الوداع فدخلت دار بمكة فرأيت فيها رسول الله صلى الله عليه و سلم وجهه مثل داره القمر وسمعت منه عجبا جاءه رجل من أهل اليمامة بغلام يوم ولد وقد لفه في خرقة فقال له رسول الله صلى الله عليه

وسلم يا غلام من انا قال أنت رسول الله قال صدقت بارك الله فيك قال ثم ان الغلام لم يتكلم بعدها حتى شب قال قال أبى فكنا نسميه مبارك اليمامة هذا آخر حديث الآدمي وبن خلاد وزاد أبو عمر قال شاصويه فسمعت منه منذ ثمانين سنة وكنت أمر بصنعاء على معمر فاراه يحدث فلم اسمع منه قال ولم اسمع الا هذا الحديث أنبأنا أبو على عبد الرحمن بن محمد بن فضالة النيسابوري بالري قال سمعت أبا الربيع محمد بن الفضل البلخي قال سمعت محمد بن قريش بن سليمان بن قريش المروروذي بها يقول دخلت على موسى بن هارون الحمال منصرفى من مجلس الكديمي فقال لي ما الذي حدثكم الكديمي اليوم فقلت حدثنا عن شاصويه بن عبيد اليمامي بحديث وذكرته له وهو حديث مبارك اليمامة فقال موسى بن هارون اشهد انه حدث عمن لم يخلق بعد فنقل هذا الكلام إلى الكديمي فلما كان من الغد خرج فجلس على الكرسي وقال بلغني ان هذا الشيخ يعنى موسى بن هارون تكلم في ونسبنى إلى ان حدثت عمن لم يخلق وقد عقدت بيني وبينه عقدة لا نحلها الا بين يدي الملك الجبار ثم أملى علينا فقال حدثنا جبل من جبال البصرة أبو عامر العقدى حدثنا زمعة بن صالح عن سلمة بن وهرام عن طاوس عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ان من الشعر لحكمة وحدثنا جبل من جبال الكوفة أبو نعيم الفضل بن دكين حدثنا الأعمش عن إبراهيم عن الأسود عن عائشة قالت أهدى رسول الله صلى الله عليه و سلم مرة غنما قال وأملى علينا في ذلك المجلس كل حديث فرد وانتهى الخبر إلى موسى بن هارون فما سمعته بعد ذلك يذكر الكديمي الا بخير أو كما قال أنبأنا احمد بن محمد العتيقي حدثنا أبو عبد الله عثمان بن جعفر العجلي مستملي بن شاهين بحديث الكديمي عن شاصويه بن عبيد ثم قال عثمان سمعت بعض شيوخنا

يقول لما أملى الكديمي هذا الحديث استعظمه الناس وقالوا هذا كذب من هو شاصويه فلما كان بعد وفاته جاء قوم من الرحالة ممن جاؤوا من عدن فقالوا وصلنا قرية يقال لها الجردة فلقينا بها شيخا فسالناه عندك شيء من الحديث قال نعم فكتبنا عنه وقلنا ما اسمك قال محمد بن شاصونه بن عبيد وأملى علينا هذا الحديث فيما أملى عن أبيه قلت وقد وقع إلينا حديث شاصويه من غير طريق الكديمي أخبرناه أبو عبد الله محمد بن على بن عبد الله الصوري ببغداد وأبو محمد عبد الله بن على بن عياض بن أبى عقيل القاضي بصور وأبو نصر على بن الحسين بن احمد بن أبى سلمة الوراق بصيدا قالوا أنبأنا محمد بن احمد بن جميع الغساني حدثنا العباس بن محبوب بن عثمان بن شاصونه بن عبيد بمكة حدثنا أبى قال حدثني جدي شاصويه بن عبيد قال حدثني معرض بن عبيد الله بن معيقيب اليمامي عن أبيه عن جده قال حججت حجة الوداع فدخلت دارا بمكة فرأيت فيها رسول الله صلى الله عليه و سلم وجهه كدارة القمر فسمعت منه عجبا أتاه رجل من أهل اليمامة بغلام يوم ولد وقد لفه في خرقة فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم يا غلام من انا فقال أنت رسول الله قال فقال له بارك الله فيك ثم ان الغلام لم يتكلم بعدها أخبرني القاضي أبو العلاء الواسطي أنبأنا محمد بن حمدويه النيسابوري قال سمعت أبا بكر بن إسحاق يعنى الضبعي وقال له أبو عبد الله بن يعقوب قد اكثرت عن الكديمي فقال سمعت أبا العباس الكديمي يوما وبكى ثم قال الا من رمانى بالكفر والزندقة فهو من قبلى في حل الا من رمانى بالكذب في حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم فانى خصمه بين يدي الله يوم القيامة قال بن حمدويه وسمعت أبا بكر غير مرة يقول ما سمعت أحدا من أهل العلم يعنى بالحديث يتهم الكديمي في

لقيه كل من روى عنه حدثني حسن بن محمد الخلال حدثنا على بن محمد الأيادي حدثنا أبو بكر الشافعي قال سمعت جعفر الطيالسي يقول الكديمي ثقة ولكن أهل البصرة يحدثون بكل ما يسمعون أنبأنا محمد بن احمد بن رزق قال أنشدني خالي احمد بن عبد الرحمن بن مانويه قال أنشدني أبو القاسم احمد بن زيد قال أنشدني الكديمي ... لا تضرعن لمخلوق على طمع ... فإن ذاك مضر منك بالدين ... ... واسترزق الله مما في خزائنه ... فانما هو بين الكاف والنون ... أنبأنا الحسن بن أبى بكر أنبأنا جعفر بن محمد بن الحاكم المؤدب قال مات الكديمي في جمادى الآخرة من سنة ست وثمانين ومائتين أنبأنا بن رزق أنبأنا إسماعيل بن على الخطبي قال ومات أبو العباس محمد بن يونس الكديمي يوم الخميس ودفن يوم الجمعة قبل الصلاة للنصف من جمادى الآخرة سنة ست وثمانين ومائتين وصلى عليه يوسف بن يعقوب القاضي وما رأيت أكثر ناسا من مجلسه وكان ثقة كذا قال الخطبي
1575 - محمد بن يونس بن المبارك أبو عبد الله يعرف بالتركي حدث عن يحيى بن هاشم السمسار وعن عاصم بن على وأحمد بن عبد الله بن يونس ويحيى بن عبد الحميد الحماني وهدبة بن خالد وشيبان بن فروخ روى عنه أبو بكر بن الجعابي وأبو القاسم السكوني الكوفى وأبو عمرو بن مطر النيسابوري كتب إلى أبى الطيب احمد بن على الجعفري وأبو محمد بن جناح بن بدير المحاربي من الكوفة فذكر ان الحسن بن محمد السكوني حدثهم إملاء قال حدثني محمد بن يونس بن المبارك التركي ببغداد حدثنا احمد بن يونس حدثنا أبو شهاب عن يونس بن عبيد عن نافع عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من اتى فليغتسل

1576 - محمد بن يونس بن عبد الله أبو بكر الأزرق المقرئ المطرز سمع احمد بن عبيد الله النرسي وأبا بكر بن أبى الدنيا وجعفر بن محمد بن كزال ومحمد بن عبد الله الحضرمي وموسى بن إسحاق الأنصاري ومحمد بن سهل بن الحسن العطار وأحمد بن زيد بن هارون المكى ومحمد بن احمد بن الهيثم المصري وغيرهم وكان جليلا في القراءة ثقة قرا عليه أبو بكر بن الشارب وروى عنه أبو بكر محمد بن الحسن بن زياد النقاش وأبو طاهر بن أبى هاشم ومنصور بن محمد الحذاء وأبو حفص بن شاهين وأبو الحسين بن سمعون أخبرنا أبو الحسن على بن احمد بن عمر المقرئ أخبرنا أبو طاهر بن أبى هاشم قال حدثني محمد بن يونس المقرئ حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي حدثنا بن نمير حدثنا وكيع عن الأعمش عن إبراهيم عن همام عن حذيفة قال يا معشر القراء اسلكوا الطريق ولئن سلكتموه لقد سبقتم سبقا بعيدا ولئن أخذتم يمينا وشمالا لقد ضللتم ضلالا بعيدا حدثني محمد بن أبى السرى الوكيل حدثنا عمرو بن احمد الواعظ قال سنة تسع وعشرين وثلاثمائة فيها مات محمد بن يونس المقرئ
1577 - محمد بن يونس بن خير بن مردويه أبو نصر البلخي قدم بغداد حاجا وحدث بها عن احمد بن حم الفقيه وعلى بن احمد بن موسى وفارس بن محمد بن يزيد البلخيين حدثنا عنه أبو الحسن بن رزقويه أخبرنا محمد بن احمد بن زرق حدثنا أبو نصر محمد بن يونس بن جبير بن مردويه البلخي حدثنا أبو القاسم احمد بن حم بن عصمة الفقيه أخبرنا نصير بن يحيى بن إبراهيم بن عيينة أخو سفيان بن عيينة عن سفيان عن حبيب بن أبى ثابت عن رجل من بنى المصطلق قال أتيت أبا ذر فقال ما تجارتك فقلت بيع الرقيق قال تبيع الناس عليك بتقوى الله واد الأمانة فانى سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول من شرار الناس الذين يبيعون الناس

ومن مفاريد الأسماء من اباء المحمدين
1578 - محمد بن يعلى السلمي الكوفى يلقب زنبورا حدث عن محمد بن عمر بن علقمة المديني وعثمان بن عبد الرحمن السعدي وموسى بن عبيدة الربذي والربيع بن صبيح البصري وأبى الأشهب جعفر بن حيان وأبى حنيفة الفقيه روى عنه إسحاق بن راهويه ومحمد بن بشر الحريري ومحمد بن إسماعيل الأحمسي وإبراهيم بن يعقوب الجوزجاني وإبراهيم بن أبى العنبس الكوفى والحسن بن داود بن مهران المؤدب وورد بغداد وحدث بها فروى عنه من أهلها محمد بن عبيد الله المنادى أخبرنا على بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا محمد بن عبد الله المنادى حدثنا محمد بن يعلى زنبور الكوفى أخبرنا الربيع بن صبيح عن على بن زيد بن جدعان عن الحسن قال لما كان من بعض همج الناس ما كان جعل رجل يسأل عن أفاضل أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم فجعل لا يسأل أحدا الا دله على سعد بن مالك قال فقيل له ان سعدا رجل إذا أنت رفقت به كنت قمنا ان تصيب منه حاجتك وان أنت خرقت به كنت قمنا ان لا تصيب منه شيئا فجلس أياما لا يسأله عن شيء حتى استانس به وعرف مجلسه ثم قال أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم ان الذين يكتمون ما انزلنا من البينات والهدى إلى آخر الآية قال فقال سعد هات ما قلت لا جرم والذي نفس سعد بيده لا تسالنى عن شيء أعلمه الا انبأتك به قال أخبرني عن عثمان قال كنا إذ نحن جميع مع رسول الله صلى الله عليه و سلم كان احسننا وضوءا واطولنا صلاة واعظمنا نفقة في سبيل الله فسأله عن شيء من أمر الناس فقال اما انا فلا أحدثك بشيء سمعته من ورادنا لا أحدثك إلا بما سمعت اذناى ووعاه قلبي سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم الله

عليه وسلم يقول ان استطعت ان تكون أنت المقتول ولا تقتل أحدا من أهل الصلاة فافعل قالها ثلاثا ذكر عبد الوهاب بن الحسين بن عمر بن برهان الغزال ان بن الصلت المجبر حدثهم قال حدثنا أبو الحسين احمد بن جعفر بن محمد بن عبيد الله المنادى حدثنا جدي حدثنا محمد بن يعلى المعروف بزنبور السلمي ببغداد حدثنا بن الفضل القطان حدثنا على بن إبراهيم المستملى حدثنا أبو احمد بن فارس حدثنا محمد بن إسماعيل البخاري قال محمد بن يعلى السلمي الكوفى يقال له زنبور يتكلم فيه وهو ذاهب وأخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال سنة خمس ومائتين فيها مات محمد بن يعلى زنبور
1579 - محمد بن ياسر أبو عبد الله البزاز حدث عن إبراهيم بن عبد الله بن بشار الواسطي ومحمد بن الحسين البرجلاني روى عنه محمد بن مخلد الدوري وأبو بكر الشافعي أنبأنا محمد بن محمد بن إبراهيم بن غيلان السمسار حدثنا محمد بن عبد الله الشافعي إملاء حدثني محمد بن ياسر أبو عبد الله حدثنا إبراهيم بن بشار الواسطي أخبرنا أبو قتيبة أخبرنا يونس بن أبى إسحاق عن الشعبي عن على عن النبي صلى الله عليه و سلم وهو أقرب إلى الصواب قد انتهى ذكر المحمدين والشكر لله رب العالمين ونحن نبتدئ بمشيئة الله وعونه بذكر من أول اسمه حرف الألف حتى يستكمل الباب في ذلك ثم نسوق بعده ذكر من أول اسمه حرف الباء وجميع حروف المعجم على تواليها إلى انقضائها ونسال الله فيما نذكره السلامة والاصابة انه سميع الدعاء وولى الإجابة

بسم الله الرحمن الرحيم
( باب الألف ذكر من اسمه احمد وابتداء اسم أبيه ألف )
1580 - احمد بن احمد بن محمد بن عبيد الله أبو عمر الطالقاني قدم بغداد في سنة اثنتين وعشرين وثلاثمائة وحدث بها عن أبيه وعن عبد الصمد بن الفضل البلخي وصالح بن محمد البغدادي المعروف بجزرة روى عنه أبو الحسن الدارقطني وأبو حفص بن شاهين وعبد الله بن عثمان الصفار وأحمد بن محمد بن يعقوب المعروف بابن توتو الوراق البغدادي نزيل دمشق أخبرنا محمد بن عبد الملك القرشي أخبرنا عمر بن احمد الواعظ حدثنا احمد بن احمد بن محمد بن عبيد الله الطالقاني قدم علينا حدثنا عبد الصمد بن الفضل البلخي حدثنا شداد يعنى بن حكيم حدثنا زفر عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس عن جرير قال كنا عند النبي صلى الله عليه و سلم فنظر إلى القمر ليلة البدر فقال انكم سترون ربكم عز و جل كما ترون هذا لا تضامون في رؤيته فان استطعتم ان لا تغلبوا على صلاة قبل ان تغرب الشمس فافعلوا
1581 - احمد بن احمد أبو الحسن البزار المعروف بابن الخبز ارزى حدث بكتاب التفسير عن محمد بن جرير الطبري روى عنه يوسف بن عمر القواس وإبراهيم بن مخلد الدقاق وكان ثقة قرأت بخط أبى القاسم بن الثلاج توفى أبو الحسين احمد بن أحمد الخبز ارزى في شوال سنة اثنتين وخمسين وثلاثمائة

1582 - احمد بن احمد بن محمد بن الحسن بن مسعود بن الحسن بن مسعود بن عبادة بن أبى عبادة واسمه سعد بن عثمان بن خلدة بن مخلد بن عامر بن زريق بن عبد حارثة بن مالك بن عصب بن جشم بن الخزرج بن حارثة بن ثعلبة بن عمرو بن عامر بن امرئ القيس بن ثعلبة بن مازن بن الأزد بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبا بن يشجب بن يعرب بن قحطان أبو الحسين الأنصاري الزرقي ذكر انه ولد ببغداد في قنطرة الأنصار في شهر رمضان سنة عشر وثلاثمائة وسكن مصر وحدث بها عن إسحاق بن إبراهيم بن افلح الأنصاري روى عنه عبد الواحد بن محمد بن مسرور البلخي وذكر انه سمع منه في سنة خمس وخمسين وثلاثمائة وقال كان ثقة
1583 - احمد بن احمد بن محمد بن على بن الحسن أبو عبد الله القصرى المعروف بابن السيبى سكن بغداد وحدث بها عن أبى محمد بن ماسي وعبد الله بن إبراهيم الزينبي وأبى الحسن بن أبى السرى ومحمد بن احمد بن حماد بن سفيان الكوفيين وأبى الحسن الدارقطني وأبى بكر بن شاذان وأبى القاسم بن حبابة وغيرهم كتبت عنه وكان صالحا فاضلا صادقا من أهل العلم والقران مشهورا بالسنة وكان كثير الدرس للقران ذكر لي انه كان له في كل يوم ختمة أخبرني أبو عبد الله بن السيبى أخبرنا عبد الله بن إبراهيم بن أيوب حدثنا أبو مسلم إبراهيم بن عبد الله الكشي حدثنا الأنصاري وأبو عاصم قالا حدثنا بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ويل للذي يحدث ليضحك به قومه فيكذب ويل له وويل له سمعت أبا عبد الله يقول قدمت انا واخى من القصر إلى بغداد وأبو بكر بن مالك القطيعي حي وكان مقصودنا درس الفقه والفرائض فاردنا السماع من بن مالك فقال لنا بن اللبان الفرضي لا تذهبوا إليه فإنه قد ضعف واختل ومنعت ابنى السماع منه قال فلم نذهب إليه لكنا سمعنا من بن ماسي نسخة الأنصاري مات بن السيبى في يوم الأربعاء السابع عشر من رجب سنة تسع وثلاثين وأربعمائة ودفن من الغد في مقبرة باب حرب وكان مولده في سنة ست وأربعين وثلاثمائة ذكر من اسمه احمد واسم أبيه إبراهيم

1584 - احمد بن إبراهيم بن خالد أبو على الموصلي سمع حماد بن زيد وشريك بن عبد الله وإبراهيم بن سعد وفرج بن فضالة وجعفر بن سليمان وأبا إسماعيل المؤدب ويزيد بن زريع وعبد الله بن المبارك وخلف بن خليفة وكان قد سكن بغداد وحدث بها إلى حين وفاته روى عنه محمد بن غالب التمتام وموسى بن هارون وأحمد بن احمد البراثى وأحمد بن محمد الجعد وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي وأبو القاسم البغوي ويقال ان احمد بن حنبل ويحيى بن معين كتبا عنه أخبرني الحسن بن أبى طالب حدثنا عمر بن محمد بن على الناقد حدثنا احمد بن محمد البراثى حدثنا احمد بن إبراهيم الموصلي قال أخبرنا حماد بن زيد عن أيوب عن نافع عن بن عمر رفعه قال كل مسكر خمر وكل مسكر حرام أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا أبو حامد احمد بن محمد بن حسنويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس الأنصاري وأخبرني محمد بن أبي على الأصبهاني أخبرنا أبو على الحسين بن محمد الشافعي بالأهواز أخبرنا أبو عبيد محمد بن على الآجري قالا حدثنا أبو داود سليمان بن الشعث قال رأيت احمد بن حنبل يكتب عن أبى على احمد بن إبراهيم الموصلي أنبأنا أبو نعيم الحافظ حدثنا محمد بن احمد بن الحسن حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل قال سألت يحيى بن معين عن احمد بن إبراهيم الموصلي فقال ليس به باس كتب إلى أبو الفرج محمد بن إدريس بن محمد الموصلي يذكر ان أبا منصور المظفر بن محمد الطوسي حدثهم قال أخبرنا أبو زكريا يزيد بن محمد بن إياس الأزدي في كتاب طبقات العلماء من أهل الموصل قال ومنهم احمد بن إبراهيم الموصلي يكنى أبا على كان سكن ببغداد ظاهر الصلاح والفضل كثير الحديث توفى سنة خمس وثلاثين ومائتين كتب عنه احمد بن حنبل ويحيى بن معين وغيرهما من البغداديين قلت وهم أبو زكريا في ذكر وفاته وقد أخبرنا احمد بن أبى جعفر القطيعي أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات احمد بن إبراهيم الموصلي في ربيع الأخر سنة ست وثلاثين وكتبت عنه وأخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا محمد بن عمر بن غالب حدثنا موسى بن هارون قال مات احمد بن إبراهيم الموصلي ببغداد ليلة السبت لثمان مضين من ربيع الأول سنة ست وثلاثين وشهدت جنازته وكان أبيض الراس واللحية

1585 - احمد بن إبراهيم بن كثير بن زيد بن افلح بن منصور بن مزاحم أبو عبد الله العبدي المعروف بالدورقى أخو يعقوب وكان أبوه ناسكا في زمانه ومن كان تنسك في ذلك الزمان سمى دورقيا وقيل بل كان الناس ينسبون الدورقيين إلى لبسهما القلانس الطوال التي تسمى الدورقيه وكان احمد أصغر من أخيه يعقوب سمع إسماعيل بن علية ويزيد بن زريع وهشيما وعبد الرحمن بن مهدى وبهز بن أسد وأبا داود الطيالسي ووهب بن جرير وعبد الصمد بن عبد الوارث روى عنه احمد بن منصور الرمادي ومسلم بن الحجاج النيسابوري ومحمد بن احمد بن البراء وأبو بكر بن أبى الدنيا وعبد الله بن احمد بن حنبل وأحمد بن محمد بن مسروق الطوسي والهيثم بن خلف الدوري وغيرهم وقال بن أبى حاتم سئل أبى عنه فقال صدوق قرأت على أبى بكر البرقاني عن إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكى قال حدثنا محمد بن إسحاق الثقفى السراج قال قال احمد بن إبراهيم ولدت سنة ثمان وستين ومائة وكان لا يخضب قال وانما سمينا دوارقة لحال قلانسنا الدورقيه الطوال ونحن موالي عبد القيس أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي أخبرنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا الغلابي قال وقيل ليحيى بن معين ان بن الدورقي يزعم انك كتبت عنه حديثا قال ما كتبت عنه حديثا قط وكان يقول هو في حد المجانين قرأت في كتاب أبى الحسن بن الفرات بخطه أخبرنا محمد بن العباس الضبي الهروي حدثنا يعقوب بن إسحاق بن محمود الفقيه قال قال أبو على صالح بن محمد كان احمد الدورقي يلقب بيا حداد أوثق لخفته فذهب يوما في حاجة فاعترض له قوم من أصحاب الحديث في طريقه فاختفوا فلما مر بهم صاحوا يا حداد أوثق وتواروا فالتفت ووقف فلم ير أحدا فمضى فصاحوا يا حداد أوثق فوقف فنظر فلم ير أحدا قال فجعلوا يتعجبون من خفته تلك أنبأنا احمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا الحسين بن احمد الهروي حدثنا يعقوب بن إسحاق بن محمود قال سألت صالحا عن يعقوب وأحمد الدورقيين فقال كان احمد اكثرهما حديثا واعلمها بالحديث وكان يعقوب اسندهما وكانا جميعا ثقتين أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا أبو بكر احمد بن إسحاق بن وهب البندار حدثنا أبو غالب على بن احمد بن النضر وأخبرنا محمد بن الحسين بن الفضل أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قالا ومات احمد بن الدورقي في سنة ست وأربعين ومائتين قرأت على البرقاني عن الزركشي قال أخبرنا السراج قال مات احمد بن إبراهيم بن كثير بن زيد الدورقي بالعسكر يوم السبت لسبع بقين من شعبان سنة ست وأربعين ومائتين

1586 - احمد بن إبراهيم القطيعي حدث عن عباد بن العوام روى عنه أبو الأذان الحافظ أخبرنا عبد الملك بن محمد بن عبد الله الواعظ أخبرنا عبد الباقي بن قانع حدثنا عمر بن إبراهيم الحافظ حدثنا احمد بن إبراهيم القطعيى حدثنا عباد بن العوام قال حدثنا سفيان بن حسين عن سيار عن أبى وائل عن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما من أحد الا وهو يتمنى يوم القيامة انه كان يأكل في الدنيا قوتا

1587 - احمد بن إبراهيم أبو العباس وراق خلف بن هشام البزاز حدث عن خلف بن هشام ومسدد ومحمد بن سليمان لوين وحفص بن عمر الحوضى ومسلم بن إبراهيم القعنبي وأبي حذيفة موسى بن مسعود ومحمد بن سليمان بن الأصبهاني ويحيى بن الحماني وخليفة بن خياط ويحيى بن معين وسعيد بن بن محمد الجرمي روى عنه على بن سليم المقرئ وإسحاق بن أبى حسان الأنماطي وحمزة بن الحسين السمسار وأبو عيسى بن قطن وذكر أبو عيسى انه سمع منه بسر من رأى في سنة تسع وأربعين ومائتين وكان ثقة صنف كتابا في عدد آي القرآن وذكره أبو الحسين بن المنادى في قراءة مدينة السلام وقال كان أحد الحذاق
1588 - احمد بن إبراهيم بن مهران بن سسر أبو الفضل البوشنجي سكن بغداد وحدث بها عن سفيان بن عيينة وأبى ضمرة أنس بن عياض المديني روى عنه وكيع القاضي وعلى بن محمد بن يحيى السواق والقاضي المحاملي ومحمد بن مخلد العطار أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدى أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا احمد بن إبراهيم أبو الفضل البوشنجي حدثنا أبو ضمرة عن سهيل عن أبيه عن أبى هريرة ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال من صام يوما في سبيل الله زحزح الله وجهه عن النار بذلك اليوم سبعين خريفا أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو الحسن على بن عمر الحافظ قال احمد بن إبراهيم البوشنجي لا باس به قرأت بخط أبى الحسن الدارقطني وحدثنيه احمد بن محمد العتيقي عنه قال احمد بن إبراهيم البوشنجى أبو الفضل بغدادي ليس بقوي يعتبر به

1589 - احمد بن إبراهيم بن الخليل عن زيد بن هارون روى عنه محمد بن إسحاق بن خزيمة النيسابوري أخبرنا احمد بن محمد بن غالب قال قرأت على أبى العباس بن حمدان حدثكم بن خزيمة أخبرنا احمد بن إبراهيم بن الخليل البغدادي وأخبرنا محمد بن الحسين بن محمد المتوثي أخبرنا أبو على احمد بن الفضل بن خزيمة حدثنا محمد بن احمد بن أبى العوام قالا حدثنا يزيد بن هارون أخبرنا جرير بن حازم قال سمعت أبا رجاء العطاردي يحدث عن سمرة بن جندب قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا صلى الغداة اقبل علينا بوجهه فقال هل رأى أحد منكم الليلة رؤيا وذكر الحديث بطوله
1590 - احمد بن إبراهيم أبو عبد الله الحربي أخبرنا أبو حامد احمد بن محمد الاستوائى حدثنا على بن عمر الحافظ حدثنا أبو العباس عبد الله بن احمد بن إبراهيم بن سعيد بن مالك المارستانى حدثنا احمد بن إبراهيم أبو عبد الله الحربي حدثنا محمد بن عبد الله أبو جعفر عن سيف بن محمد عن الأعمش عن أبى وائل عن حذيفة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا كان سنة خمسين ومائة فخير أولادكم البنات فإذا كان سنة ستين ومائة فامثل الناس يومئذ كل حاذ قلنا يا رسول الله وما الحاذ قال من ليس له ولد خفيف المؤنة وفي سنة كذا وكذا خروج أهل المغرب ونزولهم مصر وذلك حين قتل جيش أهل المغرب اميرهم فويل لمصر ماذا يلقى أهلها من الذل الذليل والقتل الذريع والجوع الشديد وذكر حديثا في الملاحم طويلا كتبت منه هذا القدر
1591 - احمد بن إبراهيم بن مالك أبو على القوهستانى سكن بغداد وحدث بها عن إبراهيم بن المنذر الحزامى ويحيى بن يحيى النيسابورى وقتيبة بن سعيد وإسحاق بن راهويه ومحمد بن عبد الله بن نمير الكوفى وعبد الرحمن بن المبارك العيشي روى عنه يحيى بن محمد بن صاعد وأبو ذر بن الباغندي ومحمد بن مخلد ومحمد بن جعفر المطيري وأحاديثه مستقيمة حسان تدل على حفظه وتثبته أخبرنا أبو عمر بن مهدى أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا أبو على احمد بن إبراهيم القوهستانى حدثني إبراهيم بن المنذر الحزامى حدثني معن حدثنا مالك عن الأوزاعي عن بن شهاب عن عروة عن عائشة ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال ان الله يحب الرفق في الأمر كله أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع قال وأبو على القوهستانى مات يوم الجمعة لثمان خلون من شوال سنة سبع وستين يعنى ومائتين ودفن بعد صلاة الجمعة في الكناس إلى جنب قبر إبراهيم الأصبهاني يعنى إبراهيم بن ارمة

1592 - احمد بن إبراهيم بن عمر النيسابوري قدم بغداد وحدث بها عن محمد بن حميد الرازي وغيره روى عنه محمد بن مخلد أخبرنا القاضي أبو الحسن محمد بن الحسين البعقوبى بها أخبرنا عبيد الله بن احمد بن على المقرئ حدثنا محمد بن مخلد حدثنا احمد بن إبراهيم بن عمر النيسابوري وأخبرنا أبو الحسن سلامة بن عمر النصيبي أخبرنا محمد بن عيسى بن ديزيل البروجردى حدثنا محمد بن إبراهيم بن زياد الرازي قالا حدثنا محمد بن حميد حدثنا زاهر بن سليمان حدثنا محمد بن عيينة وفي حديث بن مخلد عن محمد بن عيينة عن أبى حازم عن سهل بن سعد قال جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقال له يا محمد عش ما شئت فإنك ميت واحبب من أحببت فإنك مفارقه واعمل ما شئت فإنك مجزى به واعلم ان شرف الرجل قيامة بالليل وعزه استغناءه عن الناس واللفظ لحديث بن مخلد
1593 - احمد بن إبراهيم أبو بكر الاطروش المعروف بأبي بسطام حدث عن هوذة بن خليفة وشريح بن النعمان وعفان بن مسلم وعلى بن المديني روى عنه أبو بكر الشافعي أخبرنا عبد الغفار بن محمد المؤدب أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثنا أبو بسطام احمد بن إبراهيم حدثنا هوذة حدثنا عوف عن محمد عن أبى هريرة ان النبي صلى الله عليه و سلم نهى ان يفرد يوم الجمعة بصوم أخبرنا على بن محمد السمسار أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار حدثنا عبد الباقي بن قانع ان أبا بسطام صحاب هوذة مات في ذي الحجة من سنة سبع وتسعين ومائتين

1594 - احمد بن إبراهيم بن ملحان أبو عبد الله بلخى الأصل سمع وثيمة بن موسى بن الفرات وعمرو بن خالد الحراني ويحيى بن بكير المصري روى عنه أبو عمرو بن السماك وأحمد بن كامل القاضي وأبو بكر الشافعي وعبد الباقي بن قانع وأحمد بن يوسف بن خلاد وقال الدارقطني كان ثقة حدثنا أبو الحسن محمد بن احمد بن رزق إملاء في سنة ست وأربعمائة حدثنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا احمد بن إبراهيم بن ملحان حدثنا وثيمة بن موسى بن الفرات حدثنا سلمة بن الفضل عن بن سمعان عن الزهري عن سالم عن أبيه عن عمر بن الخطاب ان النبي صلى الله عليه و سلم قال ان لكل شيء معدنا ومعدن التقوى قلوب العاملين وأخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن على الخطبي قال مات أبو عبد الله احمد بن إبراهيم بن ملحان يوم الثلاثاء لسبع بقين من ربيع الأول سنة تسعين ومائتين
1595 - احمد بن إبراهيم بن أيوب أبو على المسوحى من كبار مشايخ الصوفية صحب سريا السقطى وسمع ذا النون المصري وحدث عن محمد بن يحيى بن عبد الكريم الأزدي روى عنه جعفر الخالدي أخبرنا الحسين بن الحسن بن محمد المخزومي حدثنا جعفر بن محمد الخالدي حدثنا احمد بن إبراهيم بن أيوب المسوحى قال دخلت على حسن المسوحى فقلت يا أبا على ما الذي ينقض العزم قال طول الامال وحب الراحات أخبرنا إسماعيل بن احمد الحيري حدثنا محمد بن الحسين السلمي قال احمد بن إبراهيم المسوحى من جلة مشايخ بغداد وظرافهم ومتوكليهم سمعت الحسين بن يحيى يقول سمعت جعفر يعنى الخواص يقول كان احمد بن إبراهيم المسوحى يحج بقميص ورداء ونعل طاق ولا يحمل معه شيئا لا ركوة ولا كوزا الا كوزا بلور فيه تفاح شامي يشمه من جوف بغداد إلى مكة وكان من أفاضل الناس

1596 - احمد بن إبراهيم بن إسماعيل أبو الحسن الخرقي حدث عن محمد بن أبى هارون الوراق روى عنه جعفر الخالدي أيضا أخبرنا أبو بكر احمد بن عمر الدلال حدثنا جعفر بن محمد نصير الخالدي إملاء حدثنا أبو الحسن احمد بن إبراهيم بن إسماعيل الخرقي حدثني محمد بن أبي هارون أبو الفضل الوراق حدثنا أبو موسى الأنصاري قال سمعت الهيثم بن معاوية ووصفه أبو موسى بصلاح قال من ظلم فلم ينتصر بيد ولا بلسان ولم يحقد بقلب فذاك يضيء نوره في الناس
1597 - احمد بن إبراهيم أبو الحسين السياري خال أبى عمر الزاهد صاحب ثعلب روى عنه أبو عمر أخبار عن الناشئ وبن مسروق الطوسي وأبى العباس المبرد وغيرهم في كتابي عن إبراهيم بن مخلد قال أخبرنا أبو عمر محمد بن عبد الواحد الزاهد أخبرني السياري أبو الحسن احمد بن إبراهيم عن الناشئ قال كتب على بن هشام إلى إسحاق الموصلي يتشوقه فكتب إليه إسحاق وصل إلى منك كتاب يرتفع عن قدرى ويقصر عنه شكرى ولولا ما قد عرفت من معانيه لظننت ان الرسول غلط وأراد غيرى فقصدنى واما ما ذكرت من التشوق واللوعة والتحرق فلولا ما حلفت عليه وصرفت الالية إليه لقلت ... يا من شكا عبثا إلينا ... شوقه فعل المشوق وليس بالمشتاق ... ... لو كنت مشتاقا إلى تريدنى ... ما طبت نفسا ساعة بفراق ... ... وحفظتني حفظ الخليل خليله ... ووفيت لي بالعهد والميثاق ... ... هيهات قد حدثت أمور بعدنا ... وشغلت باللذات عن إسحاق ... أخبرنا على بن محمد بن عبد الله بن بشر ان المعدل قال أنشدنا أبو عمر الزاهد قال أنشدني السياري قال أنشدني المبرد ... النحو يبسط من لسان الألكن ... والمرء تعظمه إذا لم يلحن ... ... فإذا أردت من العلوم اجلها ... فاجلها منها مقيم الالسن ... حدثني الأزهري قال قال لي أبو بكر بن حميد قلت لأبي عمر الزاهد من هو السياري فقال خال لي كان رافضيا مكث أربعين سنة يدعونى إلى الرفض فلم استجب له ومكثت أربعين سنة ادعوه إلى السنة فلم يستجب لي

1598 - احمد بن إبراهيم بن سلم حدث عن احمد بن منصور الرمادي روى عنه عبد العزيز بن جعفر غلام الخلال
1599 - احمد بن إبراهيم أبو العباس القصبانى حدث عن سلم بن جنادة السوائي روى عنه على بن عمر الحزبى أخبرنا أبو الحسين محمد بن محمد بن المظفر الدقاق حدثنا على بن عمر بن محمد السكري حدثنا أبو العباس احمد بن إبراهيم القصبانى المقرئ في جامع الرصافة وكان شبه الخص حدثنا أبو السايب سلم بن جنادة حدثنا احمد بن بشير عن الأعمش عن سلمة بن كهيل عن جابر بن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم تعبد رجل في صومعته فمطرت السماء فاعشبت الأرض فرأى حمارا يرعى فقال يا رب لو كان لك حمار رعيته مع حمارى فبلغ ذلك نبيا من أنبياء بنى إسرائيل فأراد ان يدعو عليه فاوحى الله إليه إنما اجزى العباد على قدر عقولهم
1600 - احمد بن إبراهيم بن حبيب بن عيسى أبو الحسن العطار ويعرف بالزراد كان يسكن باب المحول وحدث عن طاهر بن الفضل الحلبي ويوسف بن سعيد بن مسلم المصيصي وأحمد بن بكر البالسي روى عنه محمد بن المظفر والقاضي الجراحى وأبو الحسن الدارقطني ومحمد بن نصر بن مكرم وغيرهم أخبرنا أبو بكر البرقاني حدثنا على بن عمر الحافظ حدثنا احمد بن إبراهيم بن حبيب العطار حدثنا طاهر بن الفضل بحلب حدثنا سفيان بن عيينة عن سفيان الثوري عن عبد الله بن محمد عن جابر بن عبد الله قال بينا نحن مع رسول الله صلى الله عليه و سلم فاكل مما مست النار ولم يتوضا قال على بن عمر هذا حديث غريب من حديث بن عيينة عن الثوري تفرد به طاهر بن الفضل قال لنا البرقاني رواه أبو حذيفة عن الثوري فقال عن محمد بن المنكدر وعن بن عقيل عن جابر عن النبي صلى الله عليه و سلم نحوه أخبرنا عبد الغفار بن محمد المؤدب أخبرنا أبو الفتح محمد بن الحسين الحافظ قال احمد بن إبراهيم بن حبيب الزراد ثقة حدثني على بن محمد بن نصر قال سمعت حمزة بن يوسف يقول سألت أبا الحسن الدارقطني عن أبى الحسن احمد بن إبراهيم بن حبيب العطار فقال ثقة أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار أخبرنا بن قانع ان بن حبيب الزراد مات في سنة أربع وعشرين وثلاثمائة زاد غيره عن بن قانع في شعبان

1601 - احمد بن إبراهيم أبو العباس العطار يعرف بابن النافا ذكر أبو القاسم بن الثلاج انه حدثه عن احمد بن منصور الرمادي
1602 - احمد بن إبراهيم بن عبد الله بن محمد البزاز أبو بكر يعرف بابن الحمال حدث عن الحسن بن خليل العنزي روى عنه أبو عبيد الله الرزمانى
1603 - احمد بن إبراهيم بن الحارث أبو النضر العقيلي حدث عن حماد بن إسحاق الموصلي ومحمد بن زكريا الغلابي ويعقوب بن نعيم الكاتب ومحمد بن إسحاق بن راهويه روى عنه المعافى بن زكريا الجريري
1604 - احمد بن إبراهيم الخليل أبو على الكاتب النهرواني حدث عن أبى السرى موسى بن الحسن النسائي وعبد الله بن احمد بن حنبل والحسين بن فهم روى عنه المعافى بن زكريا أيضا

1605 - احمد بن إبراهيم بن الحسين بن إبراهيم بن خلف بن موسى أبو بكر المعروف بابن أبى قتادة المقرئ الطوابيقى سمع محمد بن يونس الكديمي وعيسى بن محمد المروزي ومحمد بن يوسف بن التركي وأبا العباس الأبار ومحمد بن إسحاق بن راهويه وبشر بن موسى روى عنه أبو الحسن الدارقطني ويوسف بن عمر القواس حدثني احمد بن محمد العتيقي عن يوسف القواس قال حدثنا أبو بكر احمد بن إبراهيم بن أبى قتادة المقرئ وكان من عباد الله الصالحين الصادقين
1606 - احمد بن إبراهيم بن حماد بن إسحاق بن إسماعيل بن حماد بن زيد بن درهم أبو عثمان الأزدي مولى ال جرير بن حازم الجهضمي ولى القضاء بمصر وخرج إليها فأقام بها وحدث عن عم أبيه إسماعيل بن إسحاق وطبقته ورواياته عند المصريين حدثنا محمد بن على الصوري أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الأزدي حدثنا عبد الواحد بن محمد بن مسرور حدثنا أبو سعيد بن يونس قال احمد بن إبراهيم بن حماد بن إسحاق بن إسماعيل بن حماد بن زيد يكنى أبا عثمان ولى قضاء مصر وقدم إليها ثم عزل فأقام بمصر إلى ان توفى بها في يوم الأحد لسبع بقين من شهر رمضان سنة تسع وعشرين وثلاثمائة وكان حييا كريما سخيا حدث عن إسماعيل بن إسحاق وعن خلق كثير من أهل بغداد وكان ثقة كثير الحديث
1607 - احمد بن إبراهيم أبو شيبة الصوفي من أهل البردان حكى عن الجنيد بن محمد وأبى على الروذباري روى عنه على بن الحسن بن محمد القزويني الصيقلى قال سمعت أبا شيبة احمد بن إبراهيم يقول وذكرت النار عنده هل تحرق المحبين فانشا يقول ... لم يفترق في الهوى فيتفق ... حتى يصح الهوى لمن عشق ... ... يحرق بالنار من يحسها ... فمن هو النار كيف يحترق

1608 - احمد بن إبراهيم بن عبد الرحمن أبو الطيب نزل الرحبة وحدث بها عن الفضل بن سهل الأعرج وعلى بن حرب وأحمد بن منصور الرمادي ومحمد بن عبد الملك الدقيقي وأحمد بن محمد بن عيسى البرقي وجعفر بن محمد بن شاكر الصايغ ومحمد بن غالب التمتام ومحمد بن يونس الكديمي ومحمد بن سليمان الباغندي وصالح بن محمد الرازي حدثنا عنه أبو بكر الهيتي أخبرني الحسين بن محمد الخلال حدثني محمد بن عبد الله بن أبان المقرئ حدثنا احمد بن إبراهيم بن عبد الرحمن البغدادي حدثنا صالح بن محمد الرازي بحديث ذكره حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن أبان الهيتي إملاء في المحرم سنة أربع وأربعمائة حدثنا أبو الطيب احمد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بالرحبة حدثنا احمد بن منصور حدثنا أبو عاصم حدثنا قرة بن خالد عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ان أشد الناس عذابا الذين يضاهون خلق الله عز و جل غريب من حديث قرة بن خالد عن عبد الرحمن بن القاسم بن محمد انفرد به أبو عاصم عنه وتفرد به عمرو بن على الفلاس عن أبى عاصم وقد تابعه الرمادي من هذا الوجه ان كان محفوظا والله اعلم
1609 - احمد بن إبراهيم بن احمد بن إبراهيم بن اشليها أبو بكر الأنماطي حدث عن إبراهيم بن الهيثم البلدي وأحمد بن أبى عوف البزوري حدثنا عنه أبو الحسن بن رزقويه وكان صدوقا أخبرنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا أبو بكر احمد بن إبراهيم بن احمد بن إبراهيم بن اشليها الأنماطي حدثنا إبراهيم بن الهيثم البلدي حدثنا إبراهيم بن مهدى حدثنا فرج بن فضالة عن يحيى بن سعيد عن عمرة عن عائشة ان النبي صلى الله عليه و سلم قال ما من أحد من الناس أعظم اجرا من وزير صالح مع امام يطيعه يأمره بذات الله عز و جل

1610 - احمد بن إبراهيم بن احمد بن محمد بن عطية بن زياد بن يزيد بن بلال بن عبد الله الأسدي وعبد الله يعرف بالبهى وهو الذي يروى عن عائشة وكنية احمد بن إبراهيم أبو بكر ويعرف بابن الحداد ولد بتنيس ونشا ببغداد وأبوه بغدادي ونزل أبو بكر تنيس وحدث بها وبمصر عن يوسف بن يعقوب القاضي وبهلول بن إسحاق الأنباري وإبراهيم بن شريك الكوفى وجعفر الفريابي وبكر بن سهل الدمياطي وأحمد بن محمد بن يحيى بن حمزة وسليمان بن حذلم وعبد الرحمن بن القاسم الدمشقيين والحسن بن محمد بن عنبر الوشاء وزكريا بن يحيى السجزي خياط السنة وغيرهم حدث عنه عبد الغنى بن سعيد وأبو محمد بن النحاس وغيرهما من المصريين وكان ثقة كتب إلى أبو عبد الله محمد بن الفضل بن نظيف الفرا من مصر يقول حدثنا أبو بكر احمد بن إبراهيم بن احمد بن محمد بن عطية البغدادي إملاء بمصر حدثنا أبو عبد الله احمد بن محمد بن يحيى بن حمزة حدثني عبد العزيز بن احمد بن على الكناني بدمشق لفظا أخبرنا مكي بن محمد بن محمد بن المعمر المؤدب أخبرنا سليمان أبو محمد بن عبد الله بن احمد بن بربر قال مات احمد بن إبراهيم الحداد بتنيس سنة أربع وخمسين يعنى وثلاثمائة قال غيره مات في صفر وكان مولده في ذي الحجة من سنة سبعين ومائتين
1611 - احمد بن إبراهيم بن جعفر بن محمد بن بحر بن يزيد بن صابر أبو بكر الزعفراني المعروف بالقديسى سمع أبا العباس الكديمي وإبراهيم الحربي وأبا شعيب الحراني ويوسف بن يعقوب القاضي وجعفر الفريابي وأحمد بن الممتنع القرشي ومحمد بن الحسن بن بدينا الموصلي حدثنا عنه الحسن بن احمد بن أبى الفوارس وعلى بن احمد الرزاز حدثنا أبو بكر احمد بن إبراهيم بن جعفر القديسى إملاء حدثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي سنة ثلاث وثمانين ومائتين وحدثنا موسى بن إسماعيل وبن عائشة يعنى عبيد الله قالا حدثنا وهب عن بن طاوس عن أبيه عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا تباغضوا ولا تدابروا وكونوا عباد الله اخوانا

1612 - احمد بن إبراهيم بن على بن محمد أبو العباس الكندي نزل مكة وحدث بها عن الحسن بن على بن الوليد النسوي ويوسف بن يعقوب القاضي وعن محمد بن جرير الطبري ومحمد بن جعفر الخرائطى حدثنا عنه على وعبد الملك ابنا بشران وأبو نعيم الحافظ وكان ثقة
1613 - احمد بن إبراهيم البزوري حدث عن عبد الله بن محمد البغوي وروى عنه أبو حفص بن شاهين أخبرنا الحسين بن على الطناجيري أخبرنا عمر بن احمد الواعظ حدثنا احمد بن إبراهيم البزوري صاحبنا حدثنا عبد الله بن محمد البغوي حدثنا احمد بن إبراهيم الموصلي قال كنت ذات يوم بإزاء المأمون فما مر به أحد من غلمانه وخدمه الا أعتقه ووصله إذ مر به غلام من أحسن الناس وجها فقلت يا أمير المؤمنين ما بال عبدك هذا حرم ما رزقه غيره من عبيدك فقال سمعت أبى يقول سمعت جدي يقول عن بن عباس قال سمعت العباس بن عبد المطلب يقول طينة المعتق من طينة المعتق فان ذا حجام فكرهت ان يكون من طينتى حجام
1614 - احمد بن إبراهيم بن الحسن بن محمد بن شاذان بن حرب بن مهران أبو بكر البزاز أصله من دورق سمع الحسين بن محمد بن عفير وأبا القاسم البغوي وأبا بكر بن أبى داود وأحمد بن القاسم أخا أبى الليث الفرائضي وأحمد بن محمد بن المغلس ويحيى بن محمد بن صاعد وأحمد بن سليمان الطوسي وصالح بن أبى مقاتل وأبا ذر بن الباغندي وأبا بكر بن دريد ونفطويه النحوي وعبد الله بن محمد بن زياد النيسابوري وخلقا كثيرا من أمثالهم وكان تجهز البزار إلى مصر فسمع شيوخها وكتب عن الشاميين الذين ادركهم روى عنه الدارقطني وأخبرنا عنه ابناه الحسن وعبد الله وأحمد بن على البادا وأبو بكر البرقاني وأبو القاسم الأزهري وأبو محمد الخلال وجماعة سواهم وكان ثقة ثبتا صحيح السماع كثير الحديث أخبرنا الأزهري حدثنا أبو الحسن الدارقطني حدثنا احمد بن إبراهيم بن الحسن البزار حدثنا احمد بن إبراهيم أبو العباس السكري بمصر أخبرنا احمد بن يحيى بن خالد بن حبان الرقي حدثنا صالح بن عبد الغفار الطيالسي حدثنا عثمان بن كثير بن دينار حدثنا بن لهيعة عن حسين عن أبى عبد الرحمن الحبلي عن عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه و سلم قال خيركم من تعلم القران وعلمه قال أخبرنا الأزهري وسمعته من أبى بكر احمد بن إبراهيم بن الحسن بن شاذان كما حدثناه الدارقطني عنه حدثنا القاضي أبو بكر محمد بن عمر الداودي قال سمعت أبا بكر بن شاذان يقول ولدت في سنة ثمان وتسعين ومائتين ثم أخبرنا على بن المحسن القاضي قال سمعت أبا بكر بن شاذان يقول ولدت لسبع عشرة خلت من شهر ربيع الأول سنة ثمان وتسعين ومائتين وأول سماعي الحديث سنة ثلاث وثلاثمائة سمعت القاضي أبو القاسم التنوخي يقول سئل بن شاذان اسمعت من محمد بن محمد الباغندي شيئا فقال لا اعلم انى سمعت منه شيئا ثم وجد سماعه من الباغندي فسالوه ان يحدث به فلم يفعل سمعت الأزهري يقول كان بن شاذان ثقة ثبتا حجة وكان بن حيويه ثقة كثير الكتاب وفيه تسامح قال الأزهري وكان بن شاذان يقول كتبي كتبي ما دخلت قصر الوضاح وليست كتب أبى ولا عمى يعرض بابن حيويه قال وسمعته يقول جاءونى بجزء عن الباغندي فيه سماعي في سنة تسع أو عشر وثلاثمائة ولم يكن لي به نسخة فلم أتحدث به حدثني الحسن بن أبى طالب قال مات أبو بكر بن شاذان في شوال سنة ثلاث وثمانين وثلاثمائة أخبرنا احمد بن محمد العتيقي قال سنة ثلاث وثمانين وثلاثمائة فيها توفى أبو بكر بن شاذان لثلاث عشرة ليلة بقين من شوال ثقة مأمون فاضل كثير الكتب صاحب أصول حسان

1615 - احمد بن إبراهيم بن محمد بن يحيى بن سحتويه بن عبد الله أبو حامد بن أبى إسحاق المزكى النيسابوري سمع أبا القاسم الأصم ومحمد بن الحسين القطان ويحيى بن منصور القاضي ومحمد بن عمر الزاهد وطبقتهم بنيسابور وسمع بالري من أبى حامد الوسندى ونحوه وورد بغداد فكتب عن إسماعيل بن محمد الصفار وأبى جعفر الرزاز وخرج إلى مكة فأدرك أبا سعيد بن الأعرابي فسمع منه ثم رجع إلى نيسابور ولم يزل معروفا بالعبادة والاجتهاد من صباه إلى ان توفى وروى عنه أبوه ومحمد بن المظفر الحافظ وذلك انه دخل بغداد مرات وحدث بها واستملى عليه أبو بكر بن إسماعيل الوراق وحدثنا عنه محمد بن طلحة النعالي وأبو القاسم الأزهري والقاضي أبو العلاء الواسطي وعلى بن الحسن بن محمد بن أبى عثمان الدقاق أخبرني بن أبى عثمان حدثنا أبو حامد احمد بن إبراهيم النيسابوري قال سمعت الزبير بن عبد الواحد يقول سمعت بيان الحمال يقول ... الحر عبد ما طمع ... والعبد حر ما قنع ... أخبرني محمد بن على المقرئ عن الحاكم أبى عبد الله محمد بن عبد الله النيسابوري قال توفى أبو حامد احمد بن إبراهيم المزكى ليلة الإثنين الثالث عشر من شعبان سنة ست وثمانين وثلاثمائة وكان مولده في سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة وصام الدهر تسعا وعشرين سنة وعندي ان الملك لم يكتب عليه خطيئة وقال أبو عبد الله أيضا حدثني أبو عبد الله بن أبي إسحاق انه رأى اخاه أبا حامد في المنام في نعمة وراحة وصفها فسأله عن حاله فقال لقد انعم الله على وان أردت اللحوق بي فالزم ما كنت عليه

1616 - احمد بن إبراهيم بن محمد أبو الحسين الخازن سمع الحسين بن يحيى بن عياش القطان وكان جميع ما عنده عنه جزءا واحدا أدركته ولم يقض لي السماع منه لكن حدثني عنه أبو بكر البرقاني وسألته عن حاله فقال ثقة مات بن الخازن في شهر رمضان من سنة سبع وأربعمائة ودفن بالقرب من قبر معروف الكرخي
1617 - احمد بن إبراهيم بن محمد بن إبراهيم بن الحصين أبو الحصين العباسي سمع جعفر الخالدي وأحمد بن سلمان النجاد وأبا بكر الشافعي وأبا على بن الصواف ومحمد بن علي بن حبيش حدثني عنه الأزهري وأحمد بن على بن التوزي وسألتهما عنه فقالا ثقة وحدثني أبو الفضل محمد بن عبد العزيز بن العباس الهاشمي انه مات في صفر من في سنة ثمان وأربعمائة
1618 - احمد بن إبراهيم بن عبد الله بن عبد الرحمن أبو بكر الساجي حدث عن يوسف بن عمر القواس كتبت عنه في مسجد الجامع بدار الخلافة حديثين أخبرني الساجي حدثنا أبو الفتح يوسف بن عمر القواس حدثنا على بن احمد بن الهيثم البزار حدثنا عامر بن محمد أبو نصر الكوار البصري حدثني أبى عن جدي قال زار ثابت البناني ويزيد الرقاشي أنس بن مالك فلم يجداه في بيته فلما جاء أظهر لهما الغضب وقال الا قلتما لي حتى كنت أعد لكما ثم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول الزائر اخاه في بيته الأكل من طعامه ارفع درجة من المطعم له مات بن الساجي بعد سنة عشر وأربعمائة
1619 - احمد بن إبراهيم بن احمد بن محمود بن عبد الله بن إبراهيم أبو بكر الثقفى نيسابوري ولد بها وكان أبوه من أصبهان سمع احمد بن إبراهيم أبا عمرو بن حمدان وأخبرنا عنه احمد الحافظ وأحمد بن حمد بن جعفر البجيرى النيسابوريين ورحل إلى سرخس فسمع من زاهر بن احمد وكتب عن إسحاق بن احمد التاسى ثم ورد بغداد فسمع من على بن عمر السكري ويوسف بن عمر القواس وطبقتهما وعاد إلى بلاد العجم ثم قدم علينا في سنة ثلاث عشرة وأربعمائة فكتبنا عنه وكان صدوقا شديدا جميل الطريقة أخبرنا احمد بن إبراهيم بن محمود حدثنا عبد الله بن محمد بن محبور حدثنا محمد بن احمد بن مهدى الدقاق حدثنا يحيى بن يحيى وقتيبة بن سعيد قالا حدثنا قزعة بن سويد عن عمرو بن دينار عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من قال لا اله الا الله موقنا بها دخل الجنة بلغني ان أبا محمود مات بشيراز في سنة ست عشرة وأربعمائة ذكر من اسمه احمد واسم أبيه إسماعيل

1620 - احمد بن إسماعيل بن محمد بن نبيه أبو حذافة السهمي من أهل مدينة رسول الله صلى الله عليه و سلم سكن بغداد وحدث بها عن مالك بن أنس وعبد الرحمن بن أبى الزناد وعبد العزيز بن محمد الدراوردي ومسلم بن خالد الزنجي وحاتم بن إسماعيل وغيرهم روى عنه الحسن بن على المعمري والعباس بن يوسف الشكلي وإسماعيل بن العباس الوراق والقاضي المحاملي ومحمد بن مخلد في آخرين أخبرنا أبو الحسن احمد بن محمد بن احمد بن الصلت الأهوازي أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا احمد بن إسماعيل ابو حذافة السهمي حدثني مالك بن أنس عن بن شهاب عن بن المسيب عن أبى هريرة ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لا يموت لاحد من المسلمين ثلاثة من الولد فتمسه النار الا تحلة القسم أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن مهدى حدثنا القاضي أبو

عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي إملاء قال حدثنا احمد بن إسماعيل المدني حدثنا حاتم بن إسماعيل عن محمد بن عجلان عن المقبري عن أبى هريرة ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال أتدرون من المفلس قال قالوا المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع فقال ان المفلس من امتى من اتى يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة ويأتي قد شتم هذا وقذف هذا واكل مال هذا وسفك دم هذا وضرب هذا فيقضى هذا من حسناته وهذا من حسناته فان فنيت حسناته قبل ان يقضى ما عليه أخذ من خطاياهم فطرحت عليه ثم طرح في النار قرأت على أبى بكر البرقاني عن إبراهيم بن محمد البركى قال أخبرنا محمد بن إسحاق الثقفى قال سمعت الفضل بن سهل ذكر أبا حذافة صاحب مالك فكذبه وقال كل شيء تقوله له يقول حدثني مالك عن نافع عن بن عمر أنبأنا أبو سعد الماليني أخبرنا عبد الله بن عدى الحافظ قال احمد بن إسماعيل أبو حذافة السهمي حدث عن مالك بالموطا وحدث عنه وعن غيره بالبواطيل سمعت بن صاعد يقول في حديث نحام بن إسماعيل حدثناه عن حاتم ولم يرض ان يحدث عن أبى حذافة بعلو قلت حدث بن صاعد عن أبى حذافة كذلك أخبرني الحسن بن محمد الخلال حدثنا على بن الحسن القاضي الجراحى حدثنا بن صاعد حدثنا احمد بن إسماعيل السهمي حدثنا مالك بن أنس عن نافع عن بن عمر قال العلم ثلاثة كتاب ناطق وسنة ماضية ولا أدري أو نحو هذا ولعل حديث حاتم بن إسماعيل كان عند بن صاعد عن غير أبى حذافة عن حاتم فتوهم بن عدى انه عنده عن أبى حذافة فامتنع من روايته والله اعلم أخبرنا محمد بن احمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي قال سمعت أبا احمد الحسين بن على يقول كتبت من الأصل لأبي بكر محمد بن إسحاق يعنى بن خزيمة أحاديث لأبي حذافة احمد بن إسماعيل عن مالك وإبراهيم بن سعد فامتنع على في قراءتها فقلت قد حدثت عنه قال قد كنت أحدث عنه بأحاديث لمالك إلى ان عرض على من روايته عن مالك ما أنكره قلبي فتركت الرواية عنه قلت كان أبو حذافه قد ادخل عليه عن مالك أحاديث ليست من حديثه ولحقه السهو في ذلك ولم يكن ممن يتعمد الباطل ولا يدفع عن صحه السماع من مالك وقد أخبرنا عبد الكريم بن محمد بن احمد الضبي أخبرنا على بن عمر الحافظ حدثنا القاضي الحسين بن إسماعيل قال سمعت أبى يقول سألت أبا مصعب عن أبى حذافة فقال كان يحضر معنا العرض على مالك أخبرنا أبو بكر البرقاني قال قال لنا أبو الحسن الدارقطني الزبيري ضعيف ذكره البخاري في الاحتجاج وأبو حذافة قوى السماع عن مالك قال لنا المحاملي سألت أبى عنه فقال سألت أبا مصعب عنه فقال كان يحضر العرض معنا على مالك قال أبو الحسن الا انه قد لحقته غفلة قرئت عليه أحاديث ليست عنه قرأت في كتاب الدارقطني بخطه ثم حدثنيه احمد بن محمد العتيقي عنه قال احمد بن إسماعيل السهمي أبو حذافة ضعيف الحديث كان مغفلا روى الموطأ عن مالك مستقيما وادخلت عليه أحاديث عن مالك في غير الموطأ فقبلها لا يحتج به سألت البرقاني عن أبى حذافة فقال كان الدارقطني حسن الراى فيه وأمرني ان اخرج حديثه في الصحيح أخبرني أبو الفرج الطناجيري حدثنا عمر بن احمد الواعظ حدثنا محمد بن مخلد قال ومات أبو حذافة السهمي في سنة تسع وخمسين يعنى ومائتين زاد غيره عن أبى مخلد في يوم عيد الفطر

1621 - احمد بن إسماعيل القاضي ببغداد ولى المظالم بهراة وحدث بها عن على بن عاصم روى عنه أبو معشر الفضل بن العباس الهروي قرأت في سماع محمد بن أبى الفوارس من محمد بن العباس العصمى عن احمد بن محمد بن ياسر قال حدثنا أبو معشر الفضل بن العباس الخياط حدثنا احمد بن إسماعيل صاحب المظالم بهراة وكان أصله من بغداد حدثنا على بن عاصم وأخبرنا محمد بن احمد بن أبى طاهر الدقاق حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا موسى بن سهل الوشاء أخبرنا على بن عاصم حدثنا محمد بن سوقة عن إبراهيم عن الأسود عن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من عزى مصابا فله مثل أجره لفظهما سواء

1622 - احمد بن إسماعيل بن عمر الرواسي أخبرنا على بن أبى على البصري قال قرانا على الحسين بن هارون الضبي عن أبى العباس احمد بن محمد بن سعيد قال احمد بن إسماعيل بن عمر البغدادي سمع عفان بن مسلم ومعاوية بن عمرو وأبا الوليد ومسلم بن إبراهيم وهذه الطبقة كتب أصحابنا عنه بالكوفة سمعت احمد بن يحيى يقول حدثني احمد بن إسماعيل البغدادي الرواسي وليس من بنى رواس يعنى انه كبير الراس
1623 - احمد بن إسماعيل بن أبى محمد يحيى بن المبارك اليزيدي يكنى أبا الحسن حدث عن أبى الحسن المدائني روى عنه يحيى بن محمد القصبانى وذكر انه سمع منه في سنة سبع وسبعين ومائتين
1624 - احمد بن إسماعيل أبو عبد الله الجرجرائي قدم بغداد وحدث بها عن موسى بن إسماعيل الجبلي روى عنه محمد بن مخلد الدوري أخبرنا أبو محمد عبد الله بن على بن عياض بن أبى عقيل القاضي بصور أخبرنا محمد بن احمد بن جميع الغساني أخبرنا محمد بن مخلد حدثنا احمد بن إسماعيل أبو عبد الله الجرجرائي قال سمعت موسى بن إسماعيل يقول سمعت سفيان بن عيينة يقول أصابني ذات ليلة رقة فبكيت فقلت في نفسي لو كان بعض إخواننا لرق معي ثم غفوت فأتاني آت في منامي فرفسنى فقال يا سفيان خذ أجرك ممن أحببت ان يراك

1625 - احمد بن إسماعيل بن إبراهيم أبو بكر الطوسي سكن بغداد وحدث بها عن يحيى بن عثمان الحربي وعمرو بن على الصيرفي روى عنه أبو بكر الإسماعيلي الجرجاني أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا احمد بن إبراهيم الإسماعيلي قال أخبرنا أبو بكر احمد بن إسماعيل بن إبراهيم الطوسي ببغداد حدثنا يحيى بن عثمان الحربي قال حدثنا إسماعيل بن عياش عن داود بن عيسى النخعي الكوفى عن سعيد بن مسروق عن عباية بن رافع عن جده قال أمر رسول الله صلى الله عليه و سلم بالغنائم فقسمت فجعل مكان كل بعير عشر شياة
1626 - احمد بن إسماعيل بن محمد بن أبان حدث عن زيد بن إسماعيل الصايغ روى عنه عبد الله بن إبراهيم الجرجاني الابندوني أخبرنا احمد بن محمد بن غالب قال سمعت أبا القاسم الابندوني يقول قرئ على احمد بن إسماعيل بن محمد بن أبان البغدادي حدثكم زيد بن إسماعيل وأخبرنا أبو عمر بن مهدى أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا زيد بن إسماعيل حدثنا معاوية بن هشام حدثنا سفيان عن داود عن الشعبي عن جابر قال لما لقى النبي صلى الله عليه و سلم النقباء قال لهم تأوونى وتمنعونى قالوا فما لنا قال الجنة واللفظ لحديث بن غالب ذكر من اسمه احمد واسم أبيه إسحاق
1627 - احمد بن إسحاق بن زيد بن عبد الله بن أبى إسحاق أبو إسحاق مولى آل الحضرمي وهو أخو يعقوب القارئ وكان أكبر من يعقوب بصرى ورد ببغداد وحدث بها عن حماد بن سلمة ووهب بن خالد وأبي عوانة والخليل بن مرة وعبد العزيز بن سمرة بن المختار روى عنه أبو بكر بن أبى شيبة وأبو خيثمة زهير بن حرب وابنه احمد بن أبى خيثمة وعباس بن محمد الدوري والحارث بن أبى أسامة وإسحاق بن الحسن الحربي أخبرنا أبو عمر بن مهدى أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا عباس بن محمد هو الدوري حدثنا احمد بن إسحاق حدثنا وهيب حدثنا عمرو بن يحيى عن العباس بن سهل الساعدي عن أبى حميد الساعدي ان النبي صلى الله عليه و سلم سمى المدينة طابه أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا الحسين بن على التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الأسفراييني حدثنا أبو بكر المروزي قال قيل له يعنى احمد بن حنبل كتبت عن احمد بن إسحاق الحضرمي قال لا تركته على عمد قيل له أيش أنكرت عليه قال فإنه عندي ان شاء الله صدوق ولكن تركته من أجل بن أكثم دخل له في شيء وقال المروزي في موضع آخر سألته عن يعقوب بن إسحاق الحضرمي فقدم اخاه احمد عليه فقال لم يكن بأحمد باس ولكن تركته من أجل بن اكثم وقال كنت عند بن مهدى فجاء يعقوب بن إسحاق فأغلظ له فلم أكتب عنه شيئا أجاز لي أبو عمر بن مهدي وحدثني من أثق به عنه أخبرنا محمد بن احمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي حدثنا احمد بن إسحاق الحضرمي وهو اثبت من يعقوب وكل ثقة أخبرنا الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي بمصر أخبرنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي أخبرني أبى قال أبو إسحاق احمد بن إسحاق أخو يعقوب ثقة أخبرنا الحسن بن على الجوهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال احمد بن إسحاق الحضرمي يكنى أبا إسحاق وكان ثقة وهو أكبر من أخيه مات بالبصرة في شهر رمضان سنة إحدى عشرة ومائتين أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر الخالدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال سنة إحدى عشرة ومائتين فيها مات احمد بن إسحاق الحضرمي

1628 - احمد بن إسحاق بن يوسف أبو بكر الرقى سكن بغداد وحدث بها عن الهيثم بن حميد وإسحاق بن إبراهيم الحنيني وعبد الله بن جعفر الرقى وعمرو بن عثمان الكلابي روى عنه يحيى بن صاعد وأحمد بن محمد السوطي ومحمد بن مخلد الدوري وكان حسن الحديث أخبرنا أبو عمر بن مهدى أخبرنا محمد بن مخلد الدوري حدثنا احمد بن إسحاق بن يوسف حدثنا عمرو بن عثمان حدثنا عبيد الله بن عمرو عن إسحاق بن راشد عن الزهري عن سعيد وأبى سلمة عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال إذا قال الرجل لصحابه يوم الجمعة والأمام يخطب انصت فقد لغا حتى تنقضى الخطبة قرأت في كتاب بن مخلد بخطه سنة اثنتين وستين ومائتين فيها مات أبو بكر الرقى احمد بن إسحاق بن يوسف في رجب

1629 - احمد بن إسحاق بن المختار أبو بكر الدقاق سمع محمد بن أبى بكر المقدمي وأبا كامل الجحدري وأمية بن بسطام روى عنه محمد بن مخلد العطار وأحمد بن كامل القاضي وكان ثقة وذكر بن مخلد فيما قرأت بخطه انه مات في يوم جمعة في ذي القعدة سنة سبع وسبعين ومائتين
1630 - احمد بن إسحاق بن صالح بن عطاء أبو بكر الوزان حدث ببغداد وسر من رأى عن مسلم بن إبراهيم الفراهيدى والربيع بن يحيى الأشناني وقرة بن حبيب القنوى وهريم بن عثمان وخالد بن خداش وعلى بن المديني وسعد بن محمد الحرمي وجندل بن والق وغيرهم روى عنه محمد بن مخلد العطار ومحمد بن عمرو الرزاز وعبد الله بن إسحاق البغوي وقال عبد الرحمن بن أبى حاتم كتبت عنه مع أبى بسر من رأى وهو صدوق وقال الدارقطني لا باس به أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم البغوي حدثنا احمد بن إسحاق الوزان حدثنا مسلم بن إبراهيم أبا صدقة بن أبى المغيرة حدثنا سعيد الجريري عن عبد الله بن بريدة عن عبد الله بن مغفل قال إذا انا مت فاجعلوا في آخر غسلى كافورا وكفنونى في ثوبين وقميص فان النبي صلى الله عليه و سلم فعل به ذلك أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان احمد بن إسحاق بن صالح الوزان مات بسر من رأى في سنة إحدى وثمانين ومائتين زاد غيره عن بن قانع أول يوم من المحرم يوم السبت

1631 - احمد بن إسحاق البغدادي أخبرنا البرقاني حدثنا على بن الحسن الجويني حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق حدثنا احمد بن إسحاق البغدادي أخبرنا احمد بن أبى الطيب ثقة حدثنا أبو إسحاق الفزاري عن بن جريج عن عطاء عن بن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال من عفا عن دم لم يكن له ثواب الا الجنة قال أبو عوانة هذا غريب لا امن ان يكون له علة
1632 - احمد بن إسحاق بن أبى إسحاق الصفار يكنى أبا العباس سمع أباه ومحمد بن بكار بن الريان وشريح بن يونس وسفيان بن وكيع وغيرهم روى عنه إسماعيل بن محمد الصفار وأبو سهل بن زياد القطان وعبد الباقي بن قانع وأبو بكر الشافعي وكلهم سماه محمدا غير الشافعي فإنه سماه احمد قرأت على محمد بن احمد بن رزق عن أبى بكر الشافعي وأخبرنا طلحة بن على بن الصقر حدثنا محمد بن عبد الله الشافعي إملاء حدثني أبو العباس احمد بن إسحاق بن إبراهيم الصفار حدثنا سفيان بن وكيع حدثنا حفص قال سمعت سفيان يقول من قدم عليا على عثمان فقد أزري على اثنى عشر ألف قبض رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو عنهم راض الذين اجمعوا على بيعة عثمان
1633 - احمد بن إسحاق بن إبراهيم بن الفضل أبو بكر المروزي قدم بغداد وحدث بها عن إبراهيم بن محمد الشافعي وداود بن حماد بن فرافصة روى عنه حامد بن محمد الهروي أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا حامد بن محمد الهروي حدثنا أبو بكر احمد بن إسحاق بن إبراهيم بن الفضل المروزي ببغداد حدثنا إبراهيم بن محمد الشافعي أخبرنا محمد بن سليمان بن مسمول عن بن سلمة عن وهرام عن بن طاوس عن أبيه عن بن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال الناس معادن والعرق دساس والعرق السوء كالاب السوء

1634 - احمد بن إسحاق بن إبراهيم الكبشى حدث عن فضل بن سهل الأعرج روى عنه عبد الرحمن بن احمد بن عبد الله الختلي
1635 - احمد بن إسحاق بن البهلول بن حسان بن سنان أبو جعفر التنوخي انبارى الأصل ولى قضاء مدنية المنصور عشرين سنة وحدث حديثا كثيرا وكان عنده عن أبى كريب محمد بن العلاء حديث واحد وسمع أباه إسحاق بن البهلول وإبراهيم بن سعيد الجوهري وأبا سعيد الأشج ومؤمل بن اهاب وأبا هشام الرفاعي ومحمد بن المثنى اليعفرى ويعقوب الدورقي وسفيان بن محمد المصيصي وسعيد بن يحيى الأموي وعبد الرحمن بن يونس الرقي ومحمد بن زنبور المكي وأبا عبيدة بن أبي السفر وغيرهم روى عنه أبو الحسن الجراحى ومحمد بن إسماعيل الوراق وأبو الحسن الدارقطني وأبو حفص بن شاهين ومحمد بن عبد الرحمن المخلص وجماعة سواهم وكان ثقة أخبرنا محمد بن طلحة النعالي حدثنا أبو بكر محمد بن إسماعيل بن العباس بن محمد الوراق حدثنا احمد بن إسحاق بن البهلول القاضي حدثنا سفيان بن محمد بن سفيان بن إبراهيم الفزاري حدثنا عبد الله بن عصمة النصيبي حدثنا حماد بن سلمة عن أيوب عن أبى قلابة عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا فرع ولا عتيرة في الإسلام قال القاضي هكذا في أصلي أيوب عن أبى قلابة عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبى هريرة أخبرنا محمد بن على بن الفتح حدثنا أبو الحسن الدارقطني حدثنا القاضي أبو جعفر احمد بن إسحاق بن البهلول إملاء بإسناده نحوه قال أبو الحسن هذا حديث

غريب من حديث أبى قلابة الجرمي عن الزهري وهو غريب من حديث أيوب السختياني عن أبى قلابة تفرد به عبد الله بن عصمة النصيبي عن حماد بن سلمة عنه ولم يروه غير سفيان بن محمد المصيصي ولم يكتبه عنه الا القاضي أبو جعفر حدثني الحسن بن أبى طالب عن يوسف القواس انه ذكر احمد بن إسحاق بن البهلول في جملة شيوخه الثقات حدثنا على بن المحسن حدثنا طلحة بن محمد بن جعفر في تسمية قضاة بغداد قال وأحمد بن إسحاق بن البهلول بن حسان بن سنان التنوخي من أهل الأنبار عظيم القدر واسع الأدب تام المروءة حسن الفصاحة حسن المعرفة بمذهب أهل العراق ولكنه غلب عليه الأدب وكان لأبيه إسحاق مسند كبير حسن وكان ثقة وحمل الناس عن جماعة من أهل هذا البيت منهم البهلول بن حسان ثم ابنه إسحاق ثم أولاد إسحاق حدث منهم بهلول بن إسحاق وحدث القاضي احمد بن إسحاق وابنه محمد وحدث بن اخى القاضي داود بن الهيثم بن إسحاق وكان اسن من عمه القاضي داود بن الهيثم وأبو بكر يوسف بن يعقوب بن إسحاق الأزرق وكان من جلة الكتاب ولم يزل احمد بن إسحاق بن البهلول على قضاء المدينة من سنة ست وتسعين ومائتين إلى شهر ربيع الأخر من سنة ست عشر وثلاثمائة ثم صرف أخبرنا على بن أبي علي المعدل قال قال أبى احمد بن إسحاق بن البهلول ولد بالأنبار في المحرم سنة إحدى وثلاثين ومائتين ومات ببغداد في شهر ربيع الأخر سنة سبع عشرة وثلاثمائة وكان ثبتا في الحديث ثقة مأمونا جيد الضبط لما حدث به وكان متفننا في علوم شتى منها الفقه على مذهب أبى حنيفة وأصحابه وربما خالفهم في مسيئلات يسيره وكان تام العلم باللغة حسن القيام بالنحو على مذهب الكوفيين وله فيها كتاب الفه وكان واسع الحفظ للشعر القديم والمحدث والاخبار الطوال والسير والتفسير وكان شاعرا كثير الشعر

جدا خطيبا حسن الخطابة والتفوه بالكلام لسنا صالح الحفظ من الترسل في المكاتبة والبلاغة في المخاطبة وكان ورعا متخشنا في الحكم وتقلد القضاء بالأنبار وهيت وطريق الفرات من قبل الموفق بالله الناصر لدين الله في سنة ست وسبعين ومائتين ثم تقلده للناصر دفعة أخرى ثم تقلده للمعتضد ثم تقلد بعض كور الجبل للمكتفى سنة اثنتين وتسعين بعد فتنة بن المعتز ثم تولى القضاء بمدينة المنصور من مدينة السلام وطسوجى قطربل ومسكر والانبار وهيت وطريق الفرات ثم أضاف له إلى ذلك بعد سنين القضاء بكور الأهواز مجموعة لما مات قاضيها إذ ذاك محمد بن خلف المعروف بوكيع فما زال على هذه الأعمال إلى ان صرف عنها في سنة سبع عشرة وثلاثمائة أخبرنا على بن أبى على قال حدثني أبى أخبرني القاضي أبو نصر يوسف بن عمر بن القاضي أبى عمر محمد بن يوسف قال كنت احضر دار المقتدر وانا غلام حدث بالسواد مع أبى أبى الحسن وهو يومئذ يخلف أباه أبا عمر فكنت أرى في بعض المواكب القاضي أبا جعفر يحضر بالسواد فإذا رآه أبى عدل إلى موضعه فجلس عنده فيتذاكران بالشعر والأدب والعلم حتى يجتمع عليهما من الخدم عدد كثير كما يجتمع على القصاص استحسانا لم يجرى بينهما فسمعته يوما قد انشد بيتا لا اذكره الان فقال له أبى أيها القاضي انى احفظ هذا البيت بخلاف هذه الرواية فصاح عليه صيحة عظيمة وقال اسكت إلى تقول هذا فانا احفظ لنفسى من شعرى خمسة عشرة ألف بيت واحفظ للناس اضعاف ذلك وأضعافه يكررها مرارا أخبرنا على بن أبى على عن أبي الحسن محمد بن يوسف الأزرق قال حدثني القاضي أبو طالب محمد بن القاضي أبى جعفر بن البهلول قال كنت مع أبى في جنازة بعض أهل بغداد من الوجوه والى جانبه في الحق جالس أبو جعفر

الطبري فأخذ أبى يعظ صاحب المصيبة ويسليه وينشده أشعارا ويروى له اخبارا فداخله الطبري في ذلك ودأب معه ثم اتسع الأمر بينهم في المذاكرة وخرجا إلى فنون كثيرة من الأدب والعلم استحسنها الحاضرون وعجبوا منها وتعالى النهار وافترقا فلما جعلت اسير خلفه قال لي أبى يا بنى هذا الشيخ الذي داخلنا اليوم في المذاكرة من هو اتعرفه فقلت يا سيدي كأنك لم تعرفه فقال لا فقلت هذا أبو جعفر محمد بن جرير الطبري فقال تالله ما أحسنت عشرتى يا بنى فقلت كيف يا سيدي قال الا قلت لي في الحال فكنت أذاكره غير تلك المذاكرة هذا رجل مشهور بالحفظ والاتساع في صنوف من العلم وما ذاكرته بحسبها قال ومضت على هذا مدة فحضرنا في حق آخر وجلسنا فإذا بالطبرى يدخل إلى الحق فقلت له قليلا قليلا أيها القاضي هذا أبو جعفر الطبري قد جاء مقبلا قال فاوما إليه بالجلوس عنده فعدل إليه فاوسعت له حتى جلس إلى جنبه وأخذ أبي يجاريه فكلما جاء إلى قصيدة ذكر الطبري منها أبياتا قال أبى هاتها يا أبا جعفر إلى آخرها فيتلعثم الطبري فينشدها أبى إلى آخرها وكلما ذكر أشياء من السير قال أبى كان هذا في قصة فلان ويوم بنى فلان مر يا أبا جعفر فيه فربما مر وربما تلعثم فيمر أبى في جميعة حتى يشقه قال فما سكت أبى يومه ذلك إلى الظهر وبان للحاضرين تقصير الطبري عنه ثم قمنا فقال لي أبى الان شفيت صدري أخبرني على بن المحسن حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن احمد بن محمد الطبري قال سمعت أبا إسحاق إبراهيم بن إدريس الكوفى النحوي المعروف بابن سياه يقول سمعت أبا بكر بن الابنارى يقول ما رأيت صاحب طيلسان انحى من القاضي أبى جعفر بن البهلول أخبرنا أبو طالب عمر بن إبراهيم الفقيه قال أخبرنا عيسى بن حامد الرخجي وحدثني الحسن بن محمد الخلال حدثنا يوسف بن عمر القواس قالا مات أبو جعفر احمد بن إسحاق بن بهلول في سنة ثمان عشرة وثلاثمائة وقد تقدم ذكر وفاته في سنة سبع عشرة وذاك وهم وهذا هو الصواب أخبرنا على بن المحسن أخبرنا طلحة بن محمد بن جعفر وأخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع قالا مات احمد بن إسحاق بن البهلول في شهر ربيع الأخر من سنة ثمان عشرة وثلاثمائة

1636 - احمد بن إسحاق بن إبراهيم بن محمد بن سلم الخزاعي أبو بكر القاضي المعروف بالملحمى أخو محمد بن إسحاق حدث عن محمد بن عبد الرحمن بن بجير الكلاعي ومحمد بن عمرو بن خالد والحسن بن خالد بن عبد السلام الصدفي وأبى زيد عبد الرحمن بن حاتم المرادي المصريين وعن أبى العباس الكديمي والحسن بن على بن المتوكل والحسن بن عليل العنزي والحسين بن عبيد الله الابزارى روى عنه أبو بكر بن سلم الختلي وأبو الحسين بن البواب المقرئ وأحمد بن عبد الله بن حلس الدوري وأبو حفص الكتاني أخبرنا على بن احمد بن عمر المقرئ أخبرنا احمد بن جعفر بن سلم حدثنا احمد بن إسحاق الملحمى حدثنا محمد بن عمرو بن خالد المصري وأخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا سليمان بن احمد الطبراني حدثنا محمد بن عمرو بن خالد الحراني أبو علاثة حدثنا محمد بن الزبير مؤذن حران حدثنا الزهري قال أول حب كان في الإسلام حب النبي صلى الله عليه و سلم عائشة واللفظ لحديث الملحمى حدثني احمد بن محمد العتيقي حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد الله الشاهد قال توفى القاضي أبو بكر الملحمى في سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة
1637 - احمد بن إسحاق بن عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن أبو عيسى الأنماطي يعرف بابن قماش سمع الحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني وأحمد بن منصور الرمادي وسعدان بن نصر الثقفى وعباس بن عبد الله الترقفي وعباس بن محمد الدوري ومحمد بن عبد الملك الدقيقي وعلى بن داود القنطري ويحيى بن أبى طالب ومحمد بن على الوراق ويوسف بن الضحاك الفقيه روى عنه أبو حفص بن شاهين وأبو حفص الكتاني وأبو احمد الفرضي وإسماعيل بن الحسن بن هشام الصرصرى وكان ثقة قرأت في كتاب أبى القاسم بن الثلاج بخطه توفى أبو عيسى احمد بن إسحاق الأنماطي في ربيع الاخر سنة أربع وثلاثين وثلاثمائة

1638 - احمد بن إسحاق بن عبد الجبار أبو عبد الله المالكي المحتسب ذكر بن الثلاج انه حدثه عن محمد بن العباس المؤدب
1639 - احمد بن إسحاق أبو الحسن الوشاء حدث عن إسماعيل عن أبى محمد اليزيدي روى عنه أبو عبد الله المرزباني
1640 - احمد بن إسحاق بن محمد بن الفضل بن جابر أبو الحسن السقطي سمع أبا العباس الكديمي ومحمد بن احمد بن النضر وأبا شعيب الحراني وأحمد بن يحيى الحلواني والحسن بن علويه القطان وبشر بن موسى وأبا مسلم الكجي ومحمد بن يحيى بن المنذر والحسن بن سهل المحرر البصريين وغيرهم روى عنه أبو الحسن الدارقطني وقال هو صدوق حدثنا عنه هلال بن محمد الحفار
1641 - احمد بن إسحاق بن بنجاب أبو الحسن الطيبي قدم بغداد وحدث بها عن محمد بن العوام الرياحي وبشر بن موسى الأسدي وأبى مسلم الكجي ومحمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي وإبراهيم بن الحسين بن ديزيل الهمذاني وأحمد بن محمد بن شاكر الزنجاني ومحمد بن أيوب الرازي حدثنا عنه محمد بن احمد بن رزقويه وعلى وعبد الملك ابنا بشران وأبو على بن شاذان وغيرهم وذكر لنا بن شاذان انه سمع منه في سنة تسع وأربعين وثلاثمائة ولم اسمع فيه الا خيرا أخبرنا عبد الملك محمد بن عبد الله الواعظ أخبرنا احمد بن إسحاق بن بنجاب وأخبرنا أبو القاسم الأزهري أخبرنا على بن عمر الدارقطني حدثنا الحسن بن على البردعي وأحمد بن إسحاق بن بنجاب قالا حدثنا احمد بن محمد بن شاكر الزنجاني حدثنا نصر بن على حدثنا عبد الأعلى عن عبيد الله عن نافع عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا ولغ الكلب في اناء أحدكم فليغسله سبع مرات هذا آخر حديث الدارقطني وزاد عبد الملك اولاهن بالتراب قال أبو عبد الله يعنى بن شاكر حضر إبراهيم بن أورمة هذا المجلس فقال يا أبا عمرو لا تروه فليس له أصل فلا أدري رواه بعد أم لا

1642 - احمد بن إسحاق بن وهب بن الهيثم بن خداش أبو بكر البندار سمع احمد بن على البربهاري ومحمد بن العباس المؤدب وأحمد بن يحيى الحلواني وموسى بن إسحاق الأنصاري وعلى بن احمد بن النضر وأحمد بن على الأبار وأحمد بن الحسين بن نصر الحذاء روى عنه الدارقطني وأخبرنا عنه أبو الحسن بن رزقويه وأبو على بن شاذان وكان ثقة ينزل في العقبة بالقرب من أصحاب الساج حدثنا الحسن بن أبى بكر قال توفى أبو بكر احمد بن إسحاق بن وهب بن الهيثم بن خداش البندار يوم الأربعاء العصر ودفن يوم الخميس على نحو ثلاث ساعات من النهار وصلى عليه في مسجد الدير وذلك لعشرين ليلة خلت من ذي الحجة من سنة خمس وثلاثمائة
1643 - احمد بن إسحاق بن حرمان أبو عبد الله البصري واصله من نهاوند سمع محمد بن احمد بن عمرو الربيعى وأبا بكر بن داسة التمار وأحمد بن الحسين المعروف بشعبة الحافظ البصريين والحسن بن عبد الرحمن بن خلاد الرامهرمزى ونحوهم وكان ثقة درس فقه الشافعي على القاضي أبى حامد المروروذي وقدم بغداد وحدث بها فروى عنه أبو بكر البرقاني وحدثني عنه عبد الباقي بن أبى غانم المؤدب وغيره وقال لي بن أبى غانم قدم علينا بغداد في سنة أربع وتسعين وثلاثمائة كانت وفاة بن حرمان بالبصرة حدود سنة عشر وأربعمائة

1644 - احمد أمير المؤمنين القادر بالله بن إسحاق بن جعفر المقتدر بالله بن أحمد المعتضد بالله بن أبى احمد الواثق بالله بن جعفر المتوكل على الله بن محمد المعتصم بالله بن هارون الرشيد بن محمد المهدى بن عبد الله المنصور بن محمد بن على بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب يكنى أبا العباس تقلد الأمر وبويع له بالخلافة بعد ان قبض على الطائع لله فحدثني الحسن بن أبى بكر قال ولد القادر بالله في سنة ست وثلاثين وثلاثمائة في صفر أو شهر ربيع الأول شك الحسن في ذلك وحدثنا الأمير أبو محمد الحسن بن عيسى بن المقتدر بالله ان مولد القادر بالله في يوم الثلاثاء التاسع من شهر ربيع الأول سنة ست وثلاثين قال الحسن بن أبي بكر وتقلد القادر بالله يعني الخلافة يوم السبت لإحدى عشرة ليلة خلت من شهر رمضان سنة إحدى وثمانين وثلاثمائة حدثني عبيد الله بن احمد بن عثمان الصيرفي ان أم القادر بالله يمنى مولاة عبد الواحد بن المقتدر قال وكانت من أهل الدين والفضل والخير وتوفيت يوم الخميس الثاني والعشرين من شعبان وصلى عليها القادر بالله في داره ثم حملت بعد صلاة العشاء الآخرة من ليلة السبت الرابع والعشرين من شعبان سنة تسع وتسعين وثلاثمائة في الطيار إلى الرصافة فدفنت هناك رأيت القادر بالله دفعات وكان أبيض حسن الجسم كث اللحية طويلها مخضبا وكان من الستر والديانة وادامة التهجد بالليل وكثرة البر والصدقات على صفة اشتهرت عنه وعرف بها عند كل أحد مع حسن المذهب وصحة الاعتقاد وكان صنف كتابا في الأصول ذكر فيه فضائل الصحابة على ترتيب مذهب أصحاب الحديث وأورد في كتابه فضائل عمر بن عبد العزيز واكفار المعتزله والقائلين بخلق القران وكان الكتاب يقرا كل جمعة في حلقه أصحاب الحديث بجامع المهدى ويحضر الناس سماعه وتوفى القادر بالله في ليلة الإثنين الحادي عشر من ذي الحجة سنة اثنتين وعشرين وأربعمائة ودفن ليلة الثلاثاء بين المغرب والعشاء في دار الخلافة بعد ان صلى عليه ابنه أمير المؤمنين القائم بأمر الله ظاهرا وعامة الناس وراءه وكبر عليه أربعا ولم يزل مدفونا في الدار حتى نقل تابوته وحل في الطيار ليلا إلى الرصافة فدفن بها وذلك ليلة الجمعة لخمس خلون من ذي القعدة سنة ثلاث وعشرين وأربعمائة وشاهدت ذلك فكان مبلغ عمر القادر بالله ستا وثمانين سنة وعشرة اشهر وإحدى وعشرين يوما وكانت مدة خلافته إحدى وأربعين سنة وثلاثة اشهر ولم يبلغ هذا القدر في الخلافة غيره أخبرنا على بن أبى على حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن احمد بن محمد المقرئ المعدل حدثنا القاضي أبو الحسين عمر بن الحسن بن على الشيباني حدثنا أبى حدثنا أبو بكر محمد بن مراد عن سالم الأعمى عن أبى سلمة عن محمد بن سيرين قال قال عبد الله بن عباس يلي من ولدى السفاح ثم الثاني المنصور على الأعداء ثم الثالث المهدى ثم الرابع الجواد ببذله ثم ذكر رجالا ثم قال أنبأنا على بن احمد بن عمر المقرئ حدثنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا معاذ بن المثنى حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن أبى يونس قال حدثنا أبو يحيى ان أبا الخلد حدثه وحلف عليه انه لا تهلك هذه الأمة حتى يكون فيها اثنا عشرة خليفة كلهم يعمل بالهدى ودين الحق منهم رجلان من أهل بيت النبي صلى الله عليه و سلم يعيش أحدهما أربعين سنة والأخر ثلاثين سنة ذكر من اسمه احمد واسم أبيه إدريس

1645 - احمد بن إدريس أبو حميد الحلاب حدثني عن هشيم بن بشير روى عنه القاضي المحاملي أخبرنا محمد بن عبد الملك القرشي حدثنا على بن عمر الحافظ حدثنا الحسين بن إسماعيل حدثنا أبو حميد الحلاب احمد بن إدريس حدثنا هشيم عن هلال بن حباب عن أبى صالح ميسرة عن سويد بن غفلة قال اتانا مصدق النبي صلى الله عليه و سلم فقعدت إليه فقلت أيش كتابك فقال الا افرق بين مجتمع ولا اجمع بين متفرق فاتاه رجل بناقة كوماء فأبى ان يقبلها

1646 - احمد بن إدريس بن يوسف بن شداد أبو جعفر المخرمي حدث عن أبى بدر شجاع بن الوليد وشبابة بن سوار وزيد بن هارون وأبى احمد الزبيري وقراد أبى نوح واسود بن عامر شاذان روى عنه أبو بكر بن مجاهد المقرئ ومحمد بن عبيد العجلي والقاضي المحاملي وأخوه أبو عبيد ومحمد بن مخلد الدوري أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا على بن عمر الحافظ حدثنا الحسين بن إسماعيل حدثنا احمد بن إدريس المخرمي حدثنا شاذان حدثنا سفيان الثوري عن موسى بن أبى عائشة عن عبد الله بن شداد بن الهاد عن أم سلمة قالت كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا صلى الفجر لم يقم من مجلسه حتى يقول اللهم انى أسألك علما نافعا وعملا متقبلا ورزقا طيبا يكررها ثلاث مرار قال على بن عمر لم يقل فيه عن عبد الله بن شداد غير المخرمي عن شاذان قلت غيره يرويه عن سفيان عن موسى عن مولى لام سلمة ذكر مفاريد الأسماء في هذا الحرف
1647 - احمد بن زاهر بن منيع بن سليط أبو الأزهر العبدي النيسابوري رأى سفيان بن عيينة وسمع يعلى ومحمدا ابنى عبيد الطنافسي وعبد الله بن نمير ومالك بن سعيد بن الحسن وأسباط بن محمد ويعقوب بن إبراهيم بن سعد وعبد الرزاق بن همام ومروان بن محمد الطاطري ووهب بن جرير سمع منه يحيى بن يحيى صاحب مالك روى عنه محمد بن يحيى الذهلي ومحمد بن رافع

وأبو زرعة وأبو حاتم الرازيان ومحمد بن إسحاق بن خزيمة وحدث أبو الأزهر ببغداد في حياة يحيى بن معين فكتب عنه أهلها وروى عنه منهم موسى بن هارون وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي وعبد الله بن العباس الطيالسي وغيرهم أخبرني محمد بن على المقرئ أخبرنا محمد بن عبد الله أبو عبد الله النيسابوري حدثني محمد بن حامد البزار قال سمعت أبا حامد احمد بن محمد بن الحسن الحافظ يقول سمعت أبا الأزهر يقول كتب عنى يحيى بن يحيى وقال أبو عبد الله سمعت محمد بن إسماعيل السكري يقول سمعت احمد بن حمدان الأعمى يقول حدثنا محمد بن يحيى حدثنا أبو الأزهر حدثنا وهب بن جرير ثم قال لنا اذهبوا فاسمعوه منه قلت وقد أخبرنا بحديث أبى الأزهر هذا الذي رواه محمد بن يحيى عنه أبو الحسن على بن أبى بكر الطرازى بنيسابور أخبرنا أبو حامد احمد بن على بن حسنويه المقرئ حدثنا أبو الأزهر احمد بن الأزهر بن منيع حدثنا وهب بن جرير عن حازم حدثنا أبى حدثنا محمد بن إسحاق عن يعقوب بن عتبة عن جبير بن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه عن جده قال جاء اعرابي إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقال يا رسول الله جهدت الأنفس وجاع العيال وهلكت الأموال فاستسق لنا ربك فانا نستشفع بالله عليك وبك على الله فقال النبي صلى الله عليه و سلم سبحان الله سبحان الله فما زال يسبح حتى عرف ذلك في وجوه اصحابه ثم قال له ويحك ما تدرى ما الله ان شانه أعظم من ذلك انه لا يستشفع به على أحد انه لفوق سماواته على عرشه وانه عليه هكذا وأشار بيده مثل القبة وانه ليئط به اطيط الرحل بالراكب يقال ان مسلم بن الحجاج القشيري وعبد الله بن عبد الرحمن الدارمي وغيرهما من الكبراء رووا هذا الحديث عن أبى الأزهر وحدث عن وهب بن جرير على بن المديني ويحيى بن

معين كرواية أبى الأزهر عنه أخبرنا محمد بن احمد بن رزق حدثنا أبو الفضل النيسابوري حدثنا عبد الله بن العباس حدثنا أبو الأزهر احمد بن الأزهر وأخبرنا الحسن بن أبى بكر حدثنا عبد الصمد بن على الطستي لفظا حدثنا أبو بكر إسماعيل بن الفضل البلخي حدثنا احمد بن محمد العبدي أبو الأزهر وأخبرني أبو القاسم الأزهري حدثنا على بن عمر الختلي حدثنا الحسن بن محمد بن الحسن بن صالح بن شيخ بن عميرة الأسدي حدثنا أبو الأزهر وأخبرني عبد العزيز بن على الوراق حدثنا أبو الفضل محمد بن عبد الله الشيبانى بالكوفة حدثنا أبو حاتم المكى بن عبدان النيسابوري بنيسابور وأبو عمران موسى بن العباس الجويني قالا حدثنا أبو الأزهر احمد بن الأزهر وأخبرنا محمد بن عمر بن بكير المقرئ واللفظ له حدثنا احمد بن جعفر بن حمدان القطيعي حدثنا احمد بن الحسن بن عبد الجبار حدثنا أبو الأزهر حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن بن عباس قال نظر النبي صلى الله عليه و سلم إلى على فقال أنت سيد في الدنيا سيد في الآخرة ومن احبك فقد أحبني وحبيبى حبيب الله وعدوك عدوي وعدوي عدو الله والويل لمن ابغضك من بعدي قال أبو الفضل فسمعت أبا حاتم يقول سمعت أبا الأزهر يقول خرجت مع عبد الرزاق إلى قريته فكنت معه في الطريق فقال لي يا أبا الأزهر أفيدك حديثا ما حدثت به غيرك قال فحدثني بهذا الحديث أخبرني محمد بن احمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي قال سمعت أبا على الحسين بن على الحافظ يقول سمعت احمد بن يحيى بن زهير التستري يقول لما حدث أبو الأزهر النيسابوري بحديثه عن عبد الرزاق في الفضائل أخبر يحيى بن معين بذلك فبينا هو عنده في جماعة أهل الحديث إذ قال يحيى بن معين من هذا الكذاب النيسابوري الذي حدث عن عبد الرزاق بهذا الحديث فقام

أبو الأزهر فقال هو ذا انا فتبسم يحيى بن معين وقال اما إنك لست بكذاب وتعجب من سلامته وقال الذنب لغيرك في هذا الحديث قال بن نعيم وسمعت أبا احمد الحافظ يقول سمعت أبا حامد الشرقى وسئل عن حديث أبى الأزهر عن عبد الرزاق عن معمر في فضائل على فقال أبو حامد هذا حديث باطل والسبب فيه ان معمرا كان له بن أخ رافضي وكان معمر يمكنه من كتبه فادخل عليه هذا الحديث وكان معمر رجلا مهيبا لا يقدر عليه أحد في السؤال والمراجعة فسمعه عبد الرزاق في كتاب بن اخى معمر قال بن نعيم فسمعت محمد بن حامد البزار يقول سمعت مكي بن عبدان يقول سمعت أبا الأزهر يقول خرج عبد الرزاق إلى قريته فبكرت إليه يوما حتى خشيت على نفسي من البكور فوصلت إليه قبل ان يخرج لصلاة الصبح فلما خرج رآني فقال كنت البارحة ها هنا قلت لا ولكني خرجت في الليل فاعجبه ذلك فلما فرغ من صلاة الصبح دعاني وقرأ على هذا الحديث وخصنى به دون أصحابي قلت وقد رواه محمد بن حمدون النيسابوري عن محمد بن على بن سفيان النجار عن عبد الرزاق فبرئ أبو الأزهر من عهدته إذ قد توبع على روايته والله اعلم أخبرنا أبو سعد الماليني إجازة ان لم أكن سمعت منه هذه الحكاية قال أخبرنا عبد الله بن عدى الحافظ قال سمعت الشرقى يعنى أبا حامد النيسابوري يقول قيل لي وانا اكتب الحديث في بلدى لم لا ترحل إلى العراق فقلت وما اصنع بالعراق وعندنا من نبادره الحديث محمد بن يحيى الذهلي وأبو الأزهر احمد بن الأزهر وأحمد بن يوسف السلمي فاستغنينا بهم عن أهل العراق حدثنا على بن أبى على قال قرانا على الحسين بن هارون عن أبى سعيد قال حدثنا عبد الرحمن بن يوسف حدثنا احمد بن الأزهر وسمعت محمد بن يحيى يثنى عليه أخبرني محمد بن على المقرئ أخبرنا محمد بن عبد الله النيسابوري قال قرأت بخط أبى عمرو المستملى سألت محمد بن يحيى عن أبى الأزهر احمد بن الأزهر فقال أبو الأزهر من أهل الصدق والأمانة نرى ان نكتب عنه قالها مرتين وقال محمد بن عبد الله حدثني أبو محمد بن أبى حامد عن مكي بن عبدان قال سألت مسلم بن الحجاج عن أبي الأزهر فقال اكتب عنه أخبرنا أبو بكر البرقاني حدثنا على بن عمر الحافظ حدثنا الحسن بن رشيق حدثنا عبد الكريم بن أبى عبد الرحمن النسائي عن أبيه ثم حدثني الصوري حدثنا الخصيب بن عبد الله قال ناولني عبد الكريم وكتب لي بخطه قال سمعت أبى يقول احمد بن الأزهر أبو الأزهر نيسابوري لا باس به أخبرنا محمد بن احمد بن يعقوب حدثنا محمد بن نعيم أخبرنا أبو الفضل محمد بن إبراهيم قال سمعت الحسين بن احمد القبائى يقول توفى أبو الأزهر سنة ثلاث وستين ومائتين

1648 - احمد بن أمية بن أبى أمية بن عمرو أبو العباس الكاتب وهو أخو محمد بن أمية الشاعر وكان احمد أيضا شاعرا محسنا رقيق الشعر روى عنه احمد بن القاسم بن نصر أخو أبى الليث الفرائضي وروى هو عن أبى العتاهيه ومنصور النمري أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا محمد بن الحسن بن مقسم المقرئ قال أنشدنا أبو العباس احمد بن يحيى النحوي المعروف بثعلب لأحمد بن أمية وقال وهو أحد الظرفاء ... يسب غراب البين ظلما معاشر ... وهم اثروا بعد الحبيب على القرب ... ... وما لغراب البين ذنب فابتدى ... بسب غراب البين لكنه ذنبى ... ... فيا شوق لا تبعد ويا دمع فض وزد ... ويا حب راوح بين جنب إلى جنب ... ... ويا عاذلى لمنى ويا عائر أفتبنى ... عصيتكما حتى أغيب في الترب ... إذا كان ربي عالما بسريرتى فما الناس في عيني بأعظم من ربي
1649 - احمد بن أيوب بن زيد البغدادي حدث بتنيس عن أبى الربيع الزهراني وغيره روى عنه موسى بن جعفر بن قرين البغدادي وعمر بن أبى طليق التنيسي أخبرنا محمد بن على بن الفتح أخبرنا على بن عمر الحافظ حدثنا موسى بن جعفر بن قرين حدثنا احمد بن أيوب البغدادي بتنيس حدثنا سليمان بن داود حدثنا الصلت بن الحجاج حدثنا أبو العلاء الخفاف عن نافع عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من كفن ميتا كان له بكل شعرة منه حسنة تفرد به أبو العلاء خالد بن طهمان الخفاف عن نافع وعنه الصلت ولم اكتبه الا من هذا الوجه

1650 - احمد بن أصرم بن خزيمة بن عباد بن عبد الله بن حسان بن عبد الله بن مغفل أبو العباس المزني سمع عبد الأعلى بن حماد النرسي والصلت بن مسعود الجحدري وأحمد بن حنبل ويحيى بن معين وأبا إبراهيم الترجماني وشريح بن يونس وعبيد الله القواريرى وعثمان بن أبى شيبة وإبراهيم بن سعد الجوهري روى عنه احمد بن سلمان النجاد وأبو طالب بن البهلول وغيرهما أخبرنا أبو القاسم عبيد الله بن الحسين الخفاف حدثنا أبو طالب محمد بن احمد بن إسحاق بن البهلول القاضي حدثنا أبو العباس احمد بن أصرم المغفلى المزني حدثنا عبيد الله بن عمر حدثنا عمرو بن الوليد قال سمعت معاوية بن يحيى يحدث عن يزيد بن جابر عن جبير بن نفير عن عياض بن غنم الأشعري قال قال لي رسول الله صلى الله عليه و سلم لا تزوجن عجوزا ولا عاقرا فانى مكاثر بكم أخبرنا محمد بن عبد الله بن أبان الهيتي حدثنا احمد بن سلمان النجاد حدثنا أبو العباس احمد بن أصرم المزني حدثنا عثمان بن أبى شيبة حدثنا معاوية بن هشام قال سمعت سفيان الثوري يقول كان يقال سمى المال لأنه يميل حدثت عن عبد العزيز بن جعفر الختلي قال أخبرنا أبو بكر احمد بن محمد بن هارون الخلال قال وأحمد بن أصرم أبو العباس المزني رجل ثقة كتبنا عنه وأبو بكر المروزي يرضاه ومن رضيه المروزي فحسبك به أخبرنا أبو منصور محمد بن عيسى البزاز بهمذان حدثنا أبو الفضل صالح بن احمد الحافظ قال احمد بن أصرم المزني أبو العباس وهو بن أصرم بن خزيمة بن عباد بن عبد الله بن حسان بن عبد الله بن المغفل صاحب رسول الله صلى الله عليه و سلم حدثنا عنه جعفر بن احمد وإبراهيم بن محمد والقاسم بن أبى صالح وعبد الرحمن بن همدان وكان ثبتا سنيا شديدا على أصحاب البدع قال بن أبى حاتم كتبت عنه مع أبى قال وسمعت موسى بن إسحاق القاضي يعظم شانه ويرفع منزلته أخبرنا الصوري أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الأزدي حدثنا بن مسرور حدثنا أبو سعيد بن يونس قال احمد بن أصرم بن خزيمة من ولد عبد الله بن مغفل المزني يكنى أبا العباس بصرى قدم مصر وكتب عنه وخرج عنها فتوفى بدمشق في جمادى الأولى سنة خمس وثمانين ومائتين

1651 - احمد بن احيد بن حمدان أبو حفص البخاري ذكر أبو القاسم بن الثلاج انه قدم بغداد حاجا ونزل قطيعه الربيع وحدثهم عن حامد بن سهل البخاري
1652 - احمد بن آدم أبو بكر حدث عن محمد بن نوح الجند يسابورى حدثنا عنه أبو الحسن بن رزقويه أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا أبو بكر احمد بن آدم بقراءتي عليه في مجلس الشافعي يوم الخميس لتسع خلون من المحرم من سنة خمسين وثلاثمائة حدثنا محمد بن نوح الجند يسابورى حدثنا معمر بن سهل الأهوازي حدثنا عبيد الله بن تمام عن خالد الحذاء عن بشر بن شغاف عن أبيه عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما من شيء اكرم على الله يوم القيامة من بن آدم قيل يا رسول الله ولا الملائكة قال ولا الملائكة هم مجبورون هم بمنزلة الشمس والقمر حرف الباء من آباء الأحمدين

1653 - احمد بن بشير أبو بكر الكوفى مولى عمرو بن حريث المخزومي سمع هشام بن عروة وسليمان الأعمش وهارون بن عنترة وعبد الله بن شبرمة وإسماعيل بن أبى خالد ومسعر بن كدام روى عنه محمد بن عبد الله بن نمير ويحيى بن سليمان الجعفي ومحمد بن الفرج العابد وأبو سعيد الأشج وسلم بن جنادة والحسن بن عرفة قدم احمد بن بشير بغداد وحدث بها أخبرنا أبو بكر احمد بن محمد الأشناني قال سمعت أبا الحسن احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول وأخبرنا أبو سعد الماليني قراءة واللفظ له أخبرنا عبد الله بن عدى حدثنا محمد بن على بن إسماعيل السكري حدثنا عثمان بن سعيد الدارمي قال قلت ليحيى بن معين عطاء بن المبارك تعرفه قال من يرو عنه قلت ذاك الشيخ احمد بن بشير قال هذا كأنه تعجب من ذكرى احمد بن بشير فقال لا اعرفه قال عثمان احمد بن بشير كان من أهل الكوفة ثم قدم بغداد وهو متروك قلت ليس احمد بن بشير الذي روى عن عطاء بن المبارك مولى عمرو بن حريث الكوفى ذاك بغدادي سنذكره بعد ان شاء الله واما احمد بن بشير الكوفى فليست حاله الترك وانما له أحاديث تفرد بروايتها وقد كان موصوفا بالصدق أخبرنا احمد بن عبد الله بن الحسين بن إسماعيل المحاملي قال وجدت في كتاب جدي بخط يده وأخبرنا أبو سعد الماليني أخبرنا عبد الله بن عدى حدثنا الحسين بن إسماعيل حدثنا سلم بن جنادة قال سمعت احمد بن بشير قال حدثنا الأعمش عن سلمة بن كهيل عن عطاء عن جابر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم تعبد رجل في صومعه فمطرت السماء فاعشبت الأرض فرأى حمارا له يرعى فقال يا رب لو كان لك حمار رعيته مع حمارى فبلغ ذلك

نبيا من أنبياء بنى إسرائيل فأراد ان يدعو عليه فاوحى الله إليه إنما اجازى العباد على قدر عقولهم قال بن عدي وهذا حديث منكر لا يرويه بهذا الإسناد غير احمد بن بشير وقد روى هذا الحديث الحسين بن عبد الأول عن احمد بن بشير أخبرنا عبد الرحمن بن محمد بن عبيد الله الأصبهاني حدثنا سليمان بن احمد بن أيوب الطبراني أخبرنا احمد بن يحيى بن خالد الرقى وأخبرنا أبو سعد الماليني أخبرنا عبد الله بن عدى أخبرنا أبو الطاهر محمد بن احمد بن عثمان المديني بمصر قالا حدثنا يحيى بن سليمان الجعفي حدثنا احمد بن مسعر عن علقمة بن مرثد عن بن بريدة عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لو وزنت دموع آدم بدموع ولده لرجحت دموعه على جميع دموع ولده واللفظ للمالينى قال بن عدى وهذا الحديث لم يأت به عن مسعر موصولا غير أحمد بن بشير وعن احمد بن بشير غير يحيى بن سليمان فلا أدري الوهم من احمد أو من يحيى وأكثر ظنى انه من احمد حدثناه جعفر بن محمد الفريابي حدثنا أبو بكر بن أبى شيبة وحدثنا محمد بن على الحفار حدثنا أبو همام الوليد بن شجاع قالا حدثنا احمد بن بشير قال حدثنا مسعر حدثني علقمة بن مرثد عن بن بريدة قال لو عدل بكاء أهل الأرض ببكاء داود ما عدله ولو عدل بكاء داود وبكاء أهل الأرض ببكاء آدم حين اهبط إلى الأرض ما عدله قال بن عدى وهذان الحديثان انكر ما روى لأحمد بن بشير وله أحاديث آخر قريبة من هذين أنبأنا احمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا على بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب أبى بخط يده سألته يعنى يحيى بن معين عن احمد بن بشير مولى عمرو بن حريث فقال قد رايته وكتبت عنه لم يكن به باس الا انه كان بعين أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا زهير أنبأنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول احمد بن بشير هو مولى عمرو بن حريث وكان بعين وليس بحديثه بأس أخبرنا القاضي أبو العلاء الواسطي قال قرأنا على الحسين بن هارون عن أبى العباس بن سعيد قال حدثني عبد الله بن إبراهيم بن قتيبة قال سمعت بن نمير وسئل عن احمد بن بشير فقال كان صدوقا حسن المعرفة بأيام الناس حسن الفهم وكان رأسا في الشعوبية استاذا يخاصم فيها فوضعه ذاك عند الناس قرأت في كتاب أبى الحسن الدارقطني بخطه وحدثنيه احمد بن محمد العتيقي عنه قال احمد بن بشير مولى عمرو بن حريث كوفى ضعيف يعتبر بحديثه أخبرنا بن الفضل القطان أخبرنا جعفر الخالدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال توفى سنة سبع وتسعين ومائة أخبرت انه مات احمد بن بشير أخبرنا أبو الفرج الطناجيري أخبرنا محمد بن زيد بن علي بن مروان الكوفى أخبرنا محمد بن محمد بن عتبة الشيباني قال قال أبو بشر هارون بن حاتم التميمي ومات احمد بن بشير في المحرم سنة سبع وتسعين ومائة

1654 - احمد بن بشير أبو جعفر المؤدب حدث عن عطاء بن المبارك روى عنه أبو بكر بن أبى الدنيا أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا أبو جعفر عبد الله بن إسماعيل بن إبراهيم الهاشمي حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثنا أبو جعفر المؤدب احمد بن بشير في جنازة بشر بن الحارث حدثنا عطاء بن المبارك قال قال بعض العباد لما علمت ان ربي يحاسبنى زال عنى حزنى لان الكريم إذا حاسب عبده تفضل
1655 - احمد بن البراء بن المبارك العبدي أبو بكر المقرئ والد محمد حدث عن عمرو بن الأزهر العتكي ويعلى بن عبيد الطنافسي روى عنه ابنه أبو الحسن محمد وإسحاق بن إبراهيم بن سفيان الختلي أخبرنا عبد العزيز بن محمد بن جعفر العطار وعلى بن احمد الرزاز قالا حدثنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا محمد بن احمد البراء العبدي حدثنا أبى عن عمرو بن الأزهر عن يونس عن الحسن قال قال لقمان لابنه يا بنى إياك والدين فإنه ذل النهار وهم الليل

1656 - احمد بن بديل بن قريش بن الحارث أبو جعفر اليامي الكوفى سمع أبا بكر بن عياش وعبد الله بن إدريس وحفص بن غياث ومحمد بن فضيل ووكيعا وعبد الرحمن المحاربي وأبا معاوية الضرير ومفضل بن صالح وعبد الله بن نمير وأبا أسامة وإبراهيم بن عيينة وكان من أهل العلم والفضل ولى قضاء الكوفة قبل إبراهيم بن أبى العنبس وتقلد أيضا قضاء همذان وورد بغداد وحدث بها فروى عنه عبد الله بن إسحاق المدائني ويحيى بن محمد بن صاعد وإبراهيم بن حماد القاضي ومحمد بن عبيد الله بن العلاء الكاتب وعلى بن عيسى الوزير وغيرهم أخبرنا محمد بن عيسى بن عبد العزيز الهمذاني حدثنا صالح بن احمد الحافظ قال احمد بن بديل بن قريش اليامي أبو جعفر الكوفى قاضى همذان كتب عنه أبو حاتم يعنى الرازي قال عبد الرحمن ابنه قدمنا همذان وهو قاضيها فلم يقض لنا السماع منه ومحله الصدق قال صالح وبلغني انه كان يسمى بالكوفة راهب الكوفة فلما تقلد القضاء قال خذلت على كبر السن خذلت على كبر السن مع عفته وصيانته أخبرنا البرقاني أخبرنا على بن عمر حدثنا الحسن بن رشيق حدثنا عبد الكريم بن أبى عبد الرحمن عن أبيه ثم حدثني الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله قال ناولني عبد الكريم وكتب لي بخط يده قال سمعت أبى يقول احمد بن بديل كوفى لا باس به أخبرنا على بن أبى على قال قرانا على الحسين بن هارون عن أبى سعيد قال احمد بن بديل اليامي كوفى رأيت إبراهيم بن إسحاق الصواف ومحمد بن عبد الله بن سليمان وداود بن يحيى لا يرضونه حدثني الأزهري قال سئل أبو الحسن الدارقطني

عن احمد بن بديل فقال فيه لين أنبأنا أبو سعد الماليني أخبرنا عبد الله بن عدى قال احمد بن بديل اليامي الكوفى حدث عن حفص بن غياث وغيره أحاديث أنكرت عليه فمما انكر عليه حديث أخبرناه أبو بكر البرقاني قال قرأت على أبى حاتم محمد بن يعقوب الهروي حدثكم النضر بن محمد قال وقرأت على أبى حفص بن الزيات مرارا حدثكم عمر بن محمد بن نصر الكاغدى قال وقرأت على أبى الحسن الدارقطني حدثكم إبراهيم بن حماد وأحمد بن محمد بن إسماعيل الآدمي وأحمد بن عبد الله الوكيل قالوا حدثنا احمد بن بديل قال النضر قاضى همذان حدثنا حفص بن غياث عن عبيد الله عن نافع عن بن عمر ان النبي صلى الله عليه و سلم كان يقرا في المغرب بقل يا أيها الكافرون وقل هو الله أحد قال النضر ذكرت هذا الحديث لأبي زرعة يعنى الرازي فقال من حدثك به قلت بن بديل قال شر له قال البرقاني قال لنا الدارقطني تفرد به حفص بن غياث عن عبيد الله أخبرنا على بن أبى على أخبرنا أبي قال حدثنا القاضي أبو الحسن محمد بن صالح الهاشمي حدثني القاضي أبو عمر يعنى محمد بن يوسف وأبو عبد الله المحاملي القاضي وأبو الحسن على بن العباس النوبختى الكاتب قالوا حدثنا أبو القاسم عبيد الله بن سليمان قال كنت اكتب لموسى بن بغا وكنا بالري وقاضيها إذ ذاك احمد بن بديل الكوفى فاحتاج موسى ان يجمع ضيعة هناك كان فيها سهام ويعمرها وكان فيها سهم ليتيم فصرت إلى احمد بن بديل أو فاستحضرت احمد بن بديل وخاطبته في ان يبيع علينا حصة اليتيم ويأخذ الثمن فامتنع وقال ما باليتيم حاجة إلى البيع ولا امن ان ابيع ماله وهو مستغن عنه فيحدث على المال حادثه فاكون قد ضيعته عليه فقلت انا نعطيك في ثمن حصته ضعف قيمتها فقال ما هذا لي بعذر في البيع والصورة في المال إذا أكثر مثلها إذا قل قال

فأدركته بكل لون وهو يمتنع فاضجرنى فقلت له أيها القاضي ألا تفعل فإنه موسى بن بغا فقال لي اعزك الله انه الله تبارك وتعالى قال فاستحييت من الله ان أعاوده بعد ذلك وفارقته فدخلت على موسى فقال ما عملت في الضيعة فقصصت عليه الحديث فلما سمع انه الله بكى وما زال يكررها ثم قال لا تعرض لهذه الضيعة وانظر في أمر هذا الشيخ الصالح فان كانت له حاجة فاقضها قال فاحضرته وقلت له ان الأمير قد اعفاك من أمر الضيعة وذلك انى شرحت له ما جرى بيننا وهو يعرض عليك قضاء حوائجك قال فدعا له وقال هذا الفعل احفظ لنعمته ومالى حاجة الا ادرار رزقى فقد تأخر منذ شهور واضرنى ذلك قال فاطلقت له جارية أخبرنا محمد بن عيسى الهمذاني حدثنا صالح بن احمد الحافظ حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن عمروس إملاء قال سمعت احمد بن بديل الكوفى قاضيها قال بعث إلى المعتز رسولا بعد رسول فلبست كمتى ولبست نعلى طاق فاتيت بابه فقال الحاجب يا شيخ اخلع نعليك فلم التفت إليه فدخلت إلى الثالث فقال يا شيخ نعليك فقلت أبالواد المقدس انا فاخلع نعلى فدخلت بنعلي فرفع مجلسى وجلست على مصلاة فقال اتعبناك أبا جعفر فقلت اتعبتنى واذعرتني فكيف بك إذا سئلت عنى فقال ما اردنا الا الخير اردنا نسمع العلم فقلت وتسمع العلم أيضا الا جئتنى فان العلم يؤتى ولا ياتى قال نعتب أبا جعفر قلت له غلبتني بحسن ادبك اكتب قال فأخذ الكاتب القرطاس والدواة فقلت له أتكتب حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم في قرطاس بمداد قال فيما نكتب قلت في رق بحبر فجاؤوا برق وحبر فأخذ الكاتب يريد ان يكتب فقلت اكتب بخطك فاوما إلى انه لا يكتب فامليت عليه حديثين اسخن الله بهما عينيه فسأله بن البنا أبو بن النعمان أي حديثين فقال قلت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من استرعى رعية فلم يحطها بالنصيحة حرم الله عليه الجنة والثاني ما من أمير عشرة الا يؤتى به يوم القيامة مغلولا أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا جعفر الخالدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال مات احمد بن بديل اليامي سنة ثمان وخمسين ومائتين

1657 - احمد بن بشار بن عبد الله بن عمر بن عامر الصيرفي حدث عن أبى حفص العبدي وإسحاق بن نجيح الملطي ونصر بن حماد الوراق روى عنه على بن محمد بن خالد المطرز وعبد الله بن إسحاق المدائني وصالح بن احمد أبى مقاتل ومحمد بن هارون بن المجدر أخبرنا على بن الحسن أخبرنا أبو الفضل عبيد الله بن عبد الرحمن الزهري حدثنا أبو بكر محمد بن هارون بن المجدر حدثنا احمد بن بشار الصيرفي حدثنا أبو حفص العبدي حدثنا أيوب عن أبى قلابة عن سليمان بن بشار عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة الا المكتوبة
1658 - احمد بن بشار بن الحسن بن بيان بن سماعه بن فروة بن قطن بن دعامة أبو العباس الأنباري عم قاسم بن محمد بن بشار حدث عن عبد الأعلى بن حماد النرسي روى عنه بن بن أخيه أبو بكر محمد بن القاسم بن محمد الأنباري
1659 - احمد بن بجير بن عبد الله بن صالح بن أسامة الذهلي حدث عن على بن الجعد وعاصم بن على وأبى بلال الأشعري وهو أخو نصر بن بجير جد القاضي أبى العباس احمد بن عبد الله بن نصر الذهلي ذكره أبو الحسن الدارقطني في كتاب المؤتلف والمختلف
1660 - احمد بن بشر بن عبد الوهاب أبو طاهر الدمشقي قدم بغداد وحدث بها عن هشام بن عمار وسليمان بن عبد الرحمن بن بنت شرحبيل وعبد الرحمن

بن إبراهيم دهيم وأبى نعيم الضبي وأحمد بن عمرو بن السرح ومحمد بن صدقة الجبلاني وغيرهم روى عنه يحيى بن محمد بن صاعد ومحمد بن عبد الملك التاريخي والقاضي المحاملي ومحمد بن مخلد العطار ومحمد بن عمرو الرزاز أخبرنا احمد بن عبد الله بن الحسين المحاملي قال وجدت في كتاب جدي بخط يده حدثنا احمد بن بشر بن عبد الوهاب أبو الطاهر الدمشقي حدثني محمد بن صدقة الجبلاني حدثنا بن حميد حدثني الأوزاعي عن يعيش بن الوليد بن هشام عن رجاء بن حيوة قال دخل معاوية بن أبي سفيان على أخته أم حبيبة زوج النبي صلى الله عليه و سلم فإذا برسول الله صلى الله عليه و سلم يصلى في ثوب واحد ورأسه ينطف الماء قال الا أراه يصلى هكذا قالت نعم وهو الثوب الذي كان فيه ما كان أخبرنا أبو الحسن محمد بن محمد بن محمد بن إبراهيم بن مخلد البزاز حدثنا محمد بن عمرو بن البختري الرزاز إملاء حدثنا أبو طاهر الدمشقي احمد بن بشر بن عبد الوهاب حدثنا سليمان بن عبد الرحمن بن بنت شرحبيل حدثنا عبد الله بن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن أبيه عن يحيى بن جابر عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه جبير بن بشر الحضرمي عن النواس بن سمعان الكلابي قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم ذكر ياجوج ومأجوج فقال يستوقد المسلمون من جعابهم ونشابهم وتراسهم وقسيهم سبع سنين انباناه على بن محمد بن عبد الله المعدل من أصل كتابه أخبرنا محمد بن عمرو الرزاز حدثنا بشر بن عبد الوهاب الدمشقي فذكر مثله سواء والصواب احمد بن بشر بن عبد الوهاب كما قدمنا أخبرنا على بن محمد بن الحسين الدقاق قال قرأنا على الحسين بن هارون عن بن سعيد قال محمد بن بشر بن عبد الوهاب الدمشقي أبو الطاهر سمع سليمان بن عبد الرحمن وأباه وهشام بن عمار وهذه الطبقة سمعت عبد الله بن احمد يثنى عليه ويوثقه هكذا سماه بن سعيد محمدا وانما هو احمد

1661 - احمد بن بشر بن سعد أبو على المرثدي سمع على بن الجعد والهيثم بن خارجة ويحيى بن أيوب العابد وأحمد بن جميل المروزي وعبيد بن يعيش وأبا علقمة الفروي روى عنه أبو عمرو بن السماك وعبد الصمد بن على الطستي وأبو بكر الشافعي وغيرهم أخبرنا طلحة بن على الكتاني أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثنا احمد بن بشر المرثدي حدثنا أبو علقمة بالمدينة حدثنا عبد الملك بن عبد العزيز الماجشون عن خالد الزنجي عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم اللهم أعز الإسلام بعمر بن الخطاب خاصة أخبرنا القاضي أبو العلاء الواسطي قال قرأنا على الحسين بن هارون عن أبى العباس بن سعيد قال احمد بن بشر بن سعد أبو على المرثدي سمعت عبد الرحمن بن يوسف يعنى بن خراش يثني عليه أخبرنا محمد بن عبد الوا حد الأكبر حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع قال وأحمد بن بشر المرثدي أبو على أحد الثقات قرأت على الحسن بن أبي بكر عن احمد بن كامل وأخبرنا بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع قالا مات احمد بن بشر المرثدي في صفر سنة ست وثمانين ومائتين
1662 - احمد بن بشر بن سعد بن أيوب الطيالسي سمع يحيى بن معين وسليمان بن أيوب صاحب البصري وعبيد الله بن معاذ العنبري وعبد الصمد بن يزيد مردويه ونوح بن حبيب القومسي روى عنه على بن إبراهيم بن حماد القاضي وأحمد بن جعفر بن سلم الختلي وغيرهما أخبرني على بن احمد الرزاز أخبرنا على بن إبراهيم بن حماد الأزدي حدثنا أبو أيوب احمد بن بشر الطيالسي حدثنا نوح بن حبيب حدثنا مؤمل حدثنا سفيان عن عبد الملك بن عمير قال سمعت بن الزبير يقول سمعت عمر بن الخطاب قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الا لا يخلون رجل بامرأة فان ثالثهما الشيطان ومن ساءته سيئته وسرته حسنته فذاكم مؤمن أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع قال وأبو أيوب الطيالسي نفل امره بناحيتنا ثم انتقل إلى تخوم الرصافة وهنالك مات كتب الناس عنه أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن على الخطبي قال مات أبو أيوب الطيالسي احمد بن بشر في شوال سنة خمس وتسعين ومائتين قرأت على الحسن بن أبى بكر عن احمد بن كامل قال توفى أبو أيوب احمد بن بشر بن سعد الطيالسي في شوال سنة خمس وتسعين ومائتين ولم يخضب وكان قليل العلم بالحديث محمقا ولم يطعن عليه في السماع

1663 - احمد بن بشر أبو العباس البزاز روى أبو القاسم بن الثلاج عنه عن محمد بن عثمان بن أبى شيبة وذكر انه سمع منه في جامع المدينة
1664 - احمد بن بشر بن سعيد أبو بكر الحرقى روى عن أبى روق الهزاني وأبى على عبيد الله بن جعفر بن الرازي حدثنا عنه أبو منصور محمد بن على بن إسحاق خازن العلم
1665 - احمد بن بكر الوراق حدث عن هشام بن عمار الدمشقي وعبد الوهاب بن فليح المكى وغيرهما روى عنه أبو عمرو بن السماك أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا احمد بن بكر الوراق حدثنا عبد الرحمن بن خالد القطان حدثنا يزيد بن هارون أخبرنا سويد أبو حاتم حدثنا عياش بن عياش عن عمرو بن زيد عن أبى مسلم رجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم قال قلت يا رسول الله علمني عملا أدخل به الجنة قال أحية والدتك فبرها فتكون قريبا من الجنة قلت ليس لي والدة قال فأطعم الطعام وأطب الكلام

1666 - احمد بن بكر بن يونس بن الخليل أبو بكر المؤدب الربضى وهو مروزي الأصل حدث عن على بن الجعد ويحيى بن الحماني وعبد الرحيم بن يحيى الارمنى روى عنه عبد الصمد بن على الطستي وأبو بكر الشافعي أخبرنا محمد بن محمد بن إبراهيم بن غيلان البزار أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا أبو بكر احمد بن بكر بن يونس الربضى المؤدب حدثنا يحيى الحماني حدثنا عبد العزيز بن محمد عن يزيد بن الهاد عن محمد بن إبراهيم التميمي عن أم كلثوم ابنة العباس عن العباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا اقشعر جلد العبد من خشية الله تحاتت عنه ذنوبه كما يتحات عن الشجرة اليابسة ورقها
1667 - احمد بن بختويه أبو جعفر حدث عن خلف بن هشام البزاز روى عنه أبو عيسى بن قطن السمسار
1668 - احمد بن بست أبو حامد البستي قدم بغداد وحدث بها عن محمد بن عبيد الله القردوانى روى عنه جعفر بن محمد بن الحكم المؤدب الواسطي
1669 - احمد بن بكران بن شاذان أبو العباس النخاس حدث عن عمرو بن علي الفلاس وابى الأشعث احمد بن المقدام العجلي وعمر بن شبة البختري وعلى بن حرب الطائي روى عنه أبو الحسن الدارقطني وأبو القاسم بن الثلاج وأحمد بن الفرج بن الحجاج أخبرنا احمد بن محمد العتيقي حدثني أبو الحسن احمد بن الفرج بن منصور بن الحجاج من لفظه حدثنا أبو العباس احمد بن بكران بن شاذان النخاس ثقة أخبرنا محمد بن على بن الفتح حدثنا على بن عمر الدارقطني حدثنا أبو العباس احمد بن بكران بن شاذان النخاس وكان ضعيفا
1670 - احمد بن بكران بن الحسين أبو بكر الزجاج النحوي حدث عن عبد الله بن محمد البغوي كتب عنه محمد بن على الأيادي وذكر انه سمع منه في سنة خمس وثلاثمائة

1671 - احمد بن بندار بن إسحاق أبو عمرو الهمذاني قدم بغداد وحدث بها عن أبى حاتم الرازي وإبراهيم بن الحسين بن ديزيل روى عنه أبو القاسم عبد الله بن الحسن بن النخاس المقرئ أخبرنا البرقاني قال قرأت على ابى القاسم بن النخاس حدثكم احمد بن بندار بن إسحاق قال وراق ثقة
1672 - احمد بن بكرون بن عبد الله أبو العباس العطار الدسكري سمع محمد بن احمد الهاشمي المصيصي وأبا طاهر المخلص كتبت عنه بدسكرة الملك في رحلتى إلى خراسان وذلك في رجب سنة خمس عشرة وأربعمائة وما علمت به بأسا أخبرنا احمد بن بكرون الدسكري حدثنا القاضي محمد بن احمد الهاشمي المصيصي بالدسكرة حدثنا احمد بن محمد بن يحيى بن حمزة الحضرمي من أهل بيت لهيا حدثني أبى عن أبيه عن بن عمرو يعنى الأوزاعي عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول لا تنتفوا الشيب فإنه نور الإسلام وما من عبد يشيب شيبة في الإسلام الا كانت له نورا يوم القيامة هكذا حدثناه بن بكرون وهذا الهاشمي إنما يروى عن بن جوصا وطبقته وكان ضعيفا وقد تقدم ذكره في باب المحمدين وروايته عن احمد بن محمد بن يحيى بن حمزة مستمليه فالله اعلم سألت بعض أهل الدسكرة عن بن بكرون في المحرم من سنة أربع وثلاثين وأربعمائة فقال مات منذ سنتين أو ثلاث شك في ذلك حرف التاء من اباء الأحمدين
1673 - احمد بن تميم أبو بكر ذكر أبو القاسم بن الثلاج انه كان ينزل في جوار محمد بن مخلد العطار وانه حدثه عن موسى بن إسحاق الأنصاري حرف الثاء من اباء الأحمدين

1674 - احمد بن ثابت بن احمد بن بقية أبو الطيب الكاتب من أهل واسط نزل بغداد وحدث بها عن محمد بن مسلمة وسعيد بن محمد بن سنان الواسطيين ومحمد بن عبد الله الحضرمي الكوفى وأحمد بن أبى عوف البزوري حدثنا عنه محمد بن احمد بن رزق وعبد الله بن يحيى السكري وعلى بن احمد الرزاز وطلحة بن علي الكتاني وعبد الله بن احمد بن عبد الله الأصبهاني وذكر لنا السكري انه سمع منه في سنة ثلاث وخمسين وثلاثمائة أخبرنا على بن احمد الرزاز حدثنا أبو الطيب احمد بن ثابت بن بقية الواسطي حدثنا محمد بن مسلمة حدثنا يزيد بن هارون أخبرنا شعبة عن قتادة عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ليس الواصل بالمكافئ ولكن الواصل الذي إذا انقطعت رحمة وصلها غريب من حديث شعبة عن قتادة عن أنس لم اكتبه الا بهذا الإسناد حرف الجيم من اباء الأحمدين
1675 - احمد بن جعفر أبو عبد الرحمن الضرير الوكيعي سمع وكيع بن الجراح وأبا معاوية الضرير محمد بن خازم وحفص بن غياث روى عنه إبراهيم بن إسحاق الحربي وأحمد بن القاسم الأنماطي أخبرنا أبو بكر محمد بن احمد بن يوسف الصياد أخبرنا عمر بن جعفر بن سلم الختلي حدثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي حدثنا احمد بن جعفر حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبى صالح عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم والذي نفسي بيده لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا الا أدلكم على أمر إذا فعلتموه تحاببتم افشوا السلام بينكم أخبرني أبو القاسم الأزهري حدثنا محمد بن العباس الخزاز أخبرنا أبو أيوب الجلاب قال سمعت إبراهيم الحربي يقول قال احمد بن حنبل لأحمد بن جعفر الوكيعي يا أبا عبد الرحمن انى لأحبك حدثنا يحيى عن ثور عن حبيب بن عبيد عن المقدام قال قال النبي صلى الله عليه و سلم إذا أحب أحدكم اخاه فليعلمه أخبرني أبو بكر البرقاني حدثني محمد بن احمد بن محمد الآدمي حدثنا محمد بن على الأيادي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي حدثني احمد بن محمد قال قال أبو نعيم ما رأيت ضريرا احفظ من احمد بن جعفر الوكيعي أخبرنا احمد بن أبى جعفر أخبرنا محمد بن عدى بن زحر البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن على الآجري قال سمعت أبا داود سليمان بن الأشعث يقول كان أبو عبد الرحمن الوكيعي يحفظ العلم على الوجه حدثني عبيد الله بن أبى الفتح عن أبى الحسن الدارقطني قال احمد بن جعفر الوكيعي ثقة وابنه محمد ثقة أخبرنا احمد بن محمد العتيقي حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق الجلاب قال سمعت إبراهيم الحربي يقول وأخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي حدثنا عبد الله بن محمد بن محمد بن حمدان العكبري حدثني محمد بن أيوب بن المعافى قال قال إبراهيم الحربي مات الوكيعي ببغداد سنة خمس عشرة يعنى ومائتين وقال إبراهيم عرضت عليه مسند بن أبى شيبة كله وكان يذكر الحديث فأسأله عنه فيقول ما سمعت هذا من محدث وانما سمعتكم يوم الجمعة تذكرونه قال إبراهيم وكان الوكيعي يحفظ مائة ألف حديث ما أحسبه سمع حديثا قط الا حفظه

1676 - احمد بن جعفر بن سلم أبو جعفر يعرف بالجمال حدث عن عبد الوهاب بن عطاء وعبيد الله بن موسى ومكي بن إبراهيم وسليمان بن عيسى السجزي وغيرهم وكان مسافرا إلى بلاد خراسان وحدث بها فخضلت رواياته هناك ولا اعرف للبغداديين عنه رواية قرأت على الحسين بن محمد المؤدب عن أبى سعد الأندلسي قال احمد بن جعفر البغدادي لا بأس بروايته دخل سمرقند وحدث بها عن محمد بن سهل الغزال والفتح بن عبيد السمرقنديان وحمدان بن جابر الشاشي وأبو عبد الرحمن بن أبى الليث البخاري وعمران بن موسى السختياني الجرجاني وغيرهم أخبرنا أبو سعد الماليني إجازة أخبرنا عبد الله بن عدى الحافظ حدثنا احمد بن حفص السعدي وأخبرنا هناد بن إبراهيم النسفي قراءة أخبرنا محمد بن احمد بن محمد بن سليمان البخاري حدثنا محمد بن يوسف بن ردام قال حدثنا عبد الله عبيد الله الشيباني قالا حدثنا احمد بن جعفر بن سلم البغدادي حدثنا سليمان بن عيسى حدثنا عبد العزيز بن أبى رواد عن نافع عن بن عمر عن النبي صلى الله عليه و سلم قال من تمنى الغلاء على امتى ليلة احبط الله عمله أربعين سنة زاد السعدي قال سليمان يعنى في الطعام منكر جدا لا اعلم رواه غير سليمان بن عيسى السجزي وكان كذابا يضع الحديث

1677 - احمد أمير المؤمنين المعتمد على الله بن جعفر المتوكل بن محمد المعتصم بن الرشيد ويكنى أبا العباس ولى الخلافة بعد المهتدى بالله وكان مولده بسر من رأى وأخبرنا عبد العزيز بن على الوراق أخبرنا محمد بن احمد المفيد حدثنا أبو بشر الدولابي قال سمعت أبا جعفر محمد بن الأزهر الكاتب قال ولد احمد بن جعفر المعتمد على الله بسر من رأى سنة تسع وعشرين ومائتين وأمه أم ولد يقال لها فتيان رومية أخبرني الأزهري أخبرنا احمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة قال كانت البيعة للمعتمد على الله وهو احمد بن جعفر المتوكل على الله بن المعتصم بالله بن الرشيد بن المهتدى بن المنصور بن محمد الكامل بن على السجاد بن عبد الله الحبر والبحر وترجمان القران بن العباس سيد العمومة ذي الري والمستسقى به بن عبد المطلب وهو شيبة الحمد بن عمرو وهو

مطعم الثريد وبذلك سمى هاشما لهشمه الثريد بن عبد مناف يوم الثلاثاء لأربع عشرة ليلة بقيت من رجب سنة ست وخمسين ومائتين أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا عمر بن حفص السدوسي قال وبويع احمد بن المتوكل المعتمد على الله يوم الثلاثاء لأربع عشرة بقين من رجب سنة ست وخمسين ومائتين وأمه أم ولد يقال لها فتيان وقدم المعتمد بغداد يوم السبت ارتفاع النهار لعشر خلون من جمادى الآخرة ونزل الشماسية فأقام بها السبت والاحد والاثنين والثلاثاء ودخل يوم الأربعاء بغداد فعبرها مارا يريد الزعفرانية لحرب الصفار وكان يوم الأربعاء لأربع عشرة خلت من جمادى الآخرة ولاربع عشرة في أذار سنة اثنتين وستين ومائتين فكانت الحرب بين أمير المؤمنين والصفار بسيب بنى كوما يوم الأحد العاشر من رجب والتاسع من نيسان مع الظهر إلى الليل سنة اثنتين وستين ومائتين أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا محمد بن احمد بن البراء واقبل يعقوب بن الليث يعنى الصفار وخرج المعتمد إليه والتقى الجيشان باضطربد بين سيب بنى كوما ودير العاقول فهزم يعقوب أقبح هزيمة وذلك في رجب يوم الشعانين قال محمد بن أبى عون البلخي ... لله ما يومنا يوم الشعانين ... فض الإله به جيش الملاعين ... ... وطار بالناكث الصفار منشمر ... كانما بعره غسل السراجين ... أخبرنا على بن احمد بن عمر المقرئ أخبرنا على بن احمد بن أبى قيس حدثنا عبد الله بن محمد بن أبى الدنيا قال ومات المعتمد على الله ليلة الإثنين لإحدى عشرة بقين من رجب سنة تسع وسبعين ومائتين فجأة ببغداد وحمل إلى سر من رأى فدفن فيها فكانت خلافته ثلاثا وعشرين سنة وستة أيام كذا في الأصل والصواب وثلاثة أيام قال وكان اسمر رقيق اللون اعين خفيفا لطيف اللحية جميلا ولد سنة تسع وعشرين ومائتين في أولها

1678 - احمد بن جعفر البغدادي ذكره عبد الرحمن بن أبى حاتم وقال قدم الري فروى عن شريح بن يونس ونحوه روى عنه الفضل بن شاذان المقرئ ووثقه سمعت الفضل يقول هو ثقة صدوق
1679 - احمد بن جعفر بن محمد بن سهل بن شاكر أبو العباس السامري أخو أبى بكر الخرايطى حدث عن احمد بن بديل اليامي وعلى بن حرب وأحمد بن منصور الرمادي وسعدان بن يزيد وعباس بن عبد الله الترقفي وعباس الدوري ونحوهم روى عنه اخوه أبو بكر والحسن بن رشيق المقرئ وذكر بن رشيق انه سمع منه بالرملة وهو صاحب أخبار وحكايات أخبرنا أبو الحسين على بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا احمد بن إبراهيم بن على الكندي بمكة حدثنا محمد بن جعفر الخرايطى حدثنا احمد بن جعفر اخى حدثنا احمد بن بديل حدثنا أسباط بن محمد حدثنا مطرف بن عبد الله عن أبي إسحاق عن بن سعد قال فرض عمر بن الخطاب لأمهات المؤمنين عشرة آلاف عشرة آلاف وزاد عائشة الفين وقال انها حبيبة رسول الله صلى الله عليه و سلم الا جويريه ابنة الحارث وصفية بنت حيي فإنه فرض لهما ستة آلاف
1680 - احمد بن جعفر بن محمد أبو بكر البزاز سكن حلب وحدث بها عن سوار بن عبد الله القاضي وحميد بن زنجويه النسائي ومحمد بن عبد الله المخرمي وزيد بن أخزم الطائي ويحيى بن محمد بن السكن البزار ويعقوب الدورقي روى عنه أبو احمد محمد بن محمد الحافظ النيسابوري وأبو بكر بن المقرئ الأصبهاني ومحمد بن عبد الله الأزهري وأبو الفضل الشيباني حدثنا أبو طالب يحيى بن على الدسكري لفظا بحلوان أخبرنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا أبو بكر احمد بن جعفر الوزان البغدادي نزيل حلب حدثنا يحيى بن محمد بن السكن حدثنا حبان بن هلال حدثنا مبارك بن فضالة عن عبد الله بن سعيد عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله قال قال النبي صلى الله عليه و سلم ان أحبكم إلى واقربكم منى مجلسا يوم القيامة احاسنكم اخلاقا وان ابغضكم إلى وابعدكم منى مجلسا يوم القيامة الثرثارون المتشدقون المتفيهقون قالوا يا رسول الله قد علمنا ما الثرثارون وما المتشدقون فما المتفيهقون قال المتكبرون

1681 - احمد بن جعفر بن محمد بن المثنى بن محمد بن عبد الله بن بشر أبو العباس الوراق بلخى الأصل سمع محمد بن سليمان لوينا وقاسم بن يزيد المقرئ وعمرو بن على الصيرفي وعلى بن مسلم الطوسي وأبا السايب سلم بن جنادة الكوفى روى عنه أبو الفضل الزهري ومحمد بن المظفر وأبو بكر المقرئ الأصبهاني وغيرهم أخبرنا احمد بن محمد بن غالب قال قرأنا على أبى الحسين بن مظفر حدثكم أبو العباس احمد بن جعفر بن محمد بن المثنى البلخي حدثنا على بن مسلم حدثنا أبو داود حدثنا شعبة أخبرني محمد بن النعمان قال سمعت طلحة اليامي عن رجل عن أخت عبد الله بن رواحة ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال وجب الخروج على كل ذات نطاق في العيدين أخبرني البرقاني حدثني أبو احمد الحافظ أخبرنا أبو العباس احمد بن جعفر البلخي ببغداد وكان ثقة
1682 - احمد بن جعفر أبو حامد المستملي حدث عن محمد بن يحيى الأزدي روى عنه عبد الصمد الطستي
1683 - احمد بن جعفر بن محمد بن على بن الهيثم أبو على الثعلبي الدوري يعرف بابن وجه الشاة حدث عن محمد بن إسماعيل بن إبراهيم العلوي وأبى خلاد سليمان بن خلاد والحسن بن إسحاق بن يزيد العطار روى عنه محمد بن المظفر وغيره أخبرنا عبيد الله بن محمد بن عبيد الله النجار أخبرنا محمد بن المظفر أخبرنا احمد بن جعفر الدوري الثعلبي أبو على حدثنا محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن موسى بن جعفر بن محمد أخبرني الحسن بن موسى بن جعفر بن محمد عن أبيه موسى بن جعفر بن محمد عن أبيه محمد بن على عن أبيه على بن الحسين عن الحسين بن على عن على قال سألت رسول الله صلى الله عليه و سلم عن القرآن فقال لي يا على كلام الله غير مخلوق

1684 - احمد بن جعفر الكاتب الأنباري روى أبو الفضل الشيباني عنه عن الحسن بن إسحاق بن يزيد العطار حديثا أخبرنيه الحسن بن أبى طالب حدثنا محمد بن عبد الله بن المطلب الكوفى حدثنا احمد بن جعفر بن محمد بن الهيثم الثعلبي ببغداد وأحمد بن جعفر الكاتب بالأنبار قالا حدثنا الحسن بن إسحاق العطار حدثنا الفيض بن الفضل البجلي وأخبرنا على بن يحيى بن جعفر الامام بأصبهان أخبرنا سليمان بن احمد الطبراني حدثنا حفص بن عمر الرقى حدثنا فيض بن الفضل حدثنا مسعر عن عطية عن أبى سعيد قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ان أهل الدرجات العلى ليرون من أسفل منهم كما ترون الكوكب الدرى في أفق السماء وان أبا بكر وعمر منهم وانعما لفظ حديث بن أبى طالب
1685 - احمد بن جعفر بن محمد بن سعيد أبو حامد الأشعري الأصبهاني حدث بأصبهان وببغداد وواسط عن محمد بن سليمان لوين وحفص بن عمر المهرقانى روى عنه عبد الباقي بن قانع ومحمد بن احمد بن موسى الياسرى قال لي أبو نعيم الحافظ توفى احمد بن جعفر بن محمد بن سعيد أبو حامد الأشعري سنة سبع عشرة وثلاثمائة في رجب وقال أبو نعيم أيضا قال أبو محمد بن حبان ارتحل إلى العراق بضعة عشرة رحلة ورايته ببغداد ونسبه بن حبان إلى الضعف والقى حديثه

1686 - احمد بن جعفر بن محمد بن احمد بن سمى أبو بكر الناقد حدث عن الحسن بن عرفة وأبى يحيى محمد بن سعيد العطار ويحيى بن أبى طالب روى عنه محمد بن إسحاق القطيعي ويوسف بن عمر القواس وذكر يوسف انه سمع منه في سنة تسع عشرة وثلاثمائة
1687 - احمد بن جعفر بن احمد أبو بكر الخياش من أهل مصر قدم بغداد وحدث بها عن المقدام بن داود وأحمد بن محمد بن رشدين ومحمد بن عبد الله بن حكيم وغيرهم من المصريين روى عنه القاضي أبو الحسن الجراحى ومحمد بن عبد الله الأبهري وأبو الحسن الدارقطني أخبرنا أبو القاسم الأزهري أخبرنا على بن عمر الحافظ قال واما الحبشي فهو شيخ من أهل مصر كتبنا عنه كان شيخا صالحا يكنى أبا بكر احمد بن جعفر الحبشي يحدث عن أبى علاثة محمد بن عمرو بن خالد وعبيد بن رحال ويحيى بن أيوب العلاف وأبى عبد الرحمن النسائي وغيرهم من المصريين وكتب أيضا عن البغداديين والبصريين كتب عن أبى يحيى الساجي ومحمد بن الحسين بن مكرم وعبدان الأهوازي وإسحاق بن خالويه وغيرهم ويعرف أيضا بأبي بكر الخياش كان من الثقات
1688 - احمد بن جعفر بن موسى بن يحيى بن خالد بن برمك أبو الحسن النديم المعروف بجحظة كان حسن الأدب كثير الرواية للأخبار متصرفا في فنون جمة عارفا من العلوم بصناعة النجوم حافظا لاطراف من النحو واللغة مليح الشعر مقبول الألفاظ حاضر النادرة واما صنعته في الغناء فلم يلحقه فيها أحد روى عنه شيئا من اخباره وبعض شعره أبو الفرج على بن الحسين الأصبهاني وأبو عمر بن حيويه والمعافى بن زكريا وأبو الحسن بن الجندي وغيرهم أخبرنا القاضي

أبو العلاء محمد بن على الواسطي قال حدثنا عبد الله بن محمد المزي بواسط قال قال جحظة سمعت احمد بن المأمون يقول سمعت أبى يقول سمعت على بن موسى يقول حدثنا أبى موسى بن جعفر قال قال جعفر بن محمد صحبة الرجل لأخيه عشرين أبو أربعين يوما نسبة أخبرنا على بن المحسن المعدل حدثنا أبو عبد الله الحسين بن محمد بن سليمان الكاتب حدثنا أبو الحسن احمد بن جعفر البرمكي قال أنشدني عبيد الله بن عبد الله بن طاهر قولي ... قد نادت الدنيا على نفسها ... لو كان في العالم من يسمع ... ... كم واثق بالعمر واريته ... وجامع بددت ما يجمع ... فقال لي نهيك إلى الزمان الكمال وقال الحسين أخبرنا أبو الحسن جحظة قال قلت للبحتري قد هجوتك قال تقول ماذا قال قلت ... البحتري أبو عبادة ... بيت الفهاهة والبلاده ... فقال لي اذهب فقد وهبتك لسلفك فقد كان لهم على حق أخبرنا الحسن بن أبى القاسم قال قال أبو الفرج على بن الحسين الأصبهاني حدثني جحظة قال كتبت إلى الفطن الشاعر ... ماذا ترى في جدي ... وبرمة وموارد ... ... وقهوة ذات لون ... تحكى خدود الخرايد ... ... ومسمع يتغنى ... من آل يحيى بن خالد ... ... ان المضيع لهذا ... نزر المروءة بارد ... فكتب إلى نعم هو كذاك وأمه زانية ووافانى أخبرنا على بن أبى على البصري حدثنا أبى حدثني أبو الفرج المعروف بالاصبهانى من حفظه قال حدثني جحظة قال اتصلت على اضاقة أنفقت فيها كل ما كنت املكه حتى بقيت ليس في داري غير البوارى فأصبحت يوما وانا افلس من طنبور بلا

وتر كما يقال في المثل ففكرت كيف اعمل فوقع لي ان اكتب إلى محبرة بن أبى عباد الكاتب وكنت اجاوره وكان قد ترك التصرف قبل ذلك بسنين ولزم بيته وحالفه النقرس فأزمنه حتى صار لا يتمكن من التصرف الا محمولا على الايدى أو في محفة وكان مع ذلك على غاية الظرف وكبر النفس وعظم النعمة ومواصلة الشرب والقصف وان اتطايب عليه ليدعونى وأخذ منه ما انفقه مدة وكتبت إليه ... ماذا ترى في جدي ... وفى غضار موارد ... ... ومسمع ليس يخطى ... من نسل يحيى بن خالد ... فما شعرت الا بمحفة محبرة يحملها غلمانه إلى داري وانا جالس على بأبي فقلت له لم جئت ومن دعاك قال أنت فقلت له إنما قلت لك ماذا ترى في هذا وعنيت في بيتك وما قلت لك انه في بيتي وبيتى والله افرغ من فؤاد أم موسى فقال الان قد جئت ولا ارجع ولكن ادخل إليك واستدعى من داري ما أريد قلت ذاك إليك فدخل فلم ير في بيتي الأبارية فقال يا أبا الحسن هذا والله فقر يصيح هذا ضر مدمع ما هذا فقلت هو ما ترى فانفذ إلى داره فاستدعى فرشا وآله وقماشا وغلمانا وجاء فراشوه ففرشوا ذلك وجاءوا من الصفر والشمع وغير ذلك بما يحتاج إليه وجاء طباخه بما كان في مطبخه وهو شيء كثير بآلات ذلك وحاشر ابنه بالصوانى والمخروط والفاكهة وآله التبخير والبخور والوان الانبذة وجلس يومه ذلك وليلته عندي يشرب على غنائى وعلى غناء مغنية احضرتها له كنت آلفها فلما كان من غد سلم إلى غلامه كيسا فيه الفا درهم ورزمة ثياب صحاح ومقطوعة من مفاخر الثياب واستدعى محفته فجلس وشيعته فلما بلغ آخر الصحن قال مكانك يا أبا الحسن احفظ بابك فكل ما في ذلك لك فلا تدع أحدا يحمل منه شيئا وقال للغلمان

اخرجوا فخرجوا بين يديه واغلقت الباب على قماش بألوف كثيرة أخبرني أبو القاسم الأزهري قال أنشدنا محمد بن العباس الخزاز قال انشد أبى جحظة البرمكي لنفسه وانا حاضر ... لي صديق عدمته من صديق ... ابدا يلقنى بوجه صفيق ... ... قوله ان شدوت أحسنت عندي ... وبأحسنت لا يباع الدقيق ... أخبرني على بن المحسن قال حدثنا الحسين بن محمد بن سليمان الكاتب أنشدني أبو الحسن بن حنش الكاتب قال دعا أبى جحظة في بعض الأيام فلما حضر ودخل الدار وقعت عينه على عين أبى فقال ... ولما اتاني منك الرسول ... تركت الذي كنت في دعوته ... ... واقبلت نحوك مستعجلا ... كانى جوادك في سرعته ... وقال قال لنا جحظة صك لي بعض الملوك بصك فترددت إلى الجهبذ في قبضة فلما طالت علي مدافعته كتبت إليه ... إذا كانت صلاتكم رقاعا ... تخطط بالانامل والاكف ... ... ولم تجد الرقاع على نفعا ... فها خطى خذوه بألف ألف ... قال وشرب أبى دواء فكتب إليه جحظة يسأله عن حاله رقعة كان فيها ... أبن لي كيف أمسيت ... وما كان من الحال ... ... وكم سارت بك الناقة ... نحو المبرك الخالى ... قلت وفي غير هذه الرواية أن أبا بكر الصنوبرى شرب بحلب دواء فكتبت إليه صديق له بهذين البيتين فأجابه الصنوبرى ... كتبت إليك والنعلان ما ان ... اقيلهما من السير العنيف ... ... فان رمت الجواب إلى فاكتب ... على العنوان يدفع في الكنيف ... حدثنى الحسن بن أبى طالب حدثنا احمد بن محمد بن عمران قال أنشدنا احمد بن جعفر جحظة ... قل للذين تحصنوا عن راغب ... بمنازل من دونها حجاب ... ... ان حال دون لقائكم بوابكم ... فالله ليس لبابه بواب ... حدثني عبيد الله بن أبى الفتح عن طلحة بن محمد الشاهد ان جحظة توفى سنة أربع وعشرين وثلاثمائة قال غيره وكان مولده في شعبان من سنة أربع وعشرين ومائتين

1689 - احمد بن جعفر بن عبد ربه بن حسان أبو عبد الله الكاتب البرقي حدث عن عمر بن شبة روى عنه أبو القاسم بن الثلاج وأبو الفتح بن مسرور البلخي وقال أبو الفتح كان ثقة مولده ببغداد في شهر ربيع الأخر من سنة ست وأربعين ومائتين وكان يسكن بدرب دارج في شارع الدجيل وذكر بن الثلاج انه سمع منه في سنة ثلاثين وثلاثمائة وقال كان يسكن الحربية
1690 - احمد بن جعفر بن محمد بن عبيد الله بن يزيد أبو الحسين المعروف بابن المنادى سمع جده محمد بن عبيد الله ومحمد بن إسحاق الصغاني والعباس بن محمد الدوري وزكريا بن يحيى المروزي ومحمد بن عبد الملك الدقيقي وأبا البختري عبد الله بن محمد بن شاكر العنبري وأبا داود السجستاني وعيسى بن جعفر الوراق وأبا يوسف القلوسى وخلقا كثيرا نحوهم وكان ثقة أمينا ثبتا صدوقا ورعا حجة فيما يرويه محصلا لما يمليه صنف كتبا كثيرة وجمع علوما جمة وما يسمع الناس من مصنفاته الا اقلها وروى عنه المتقدمون كأبي عمر بن حيويه ونحوه وآخر من حدث عنه محمد بن فارس المغورى حدثني أبو الفضل عبيد الله بن احمد بن على الصيرفي قال كان أبو الحسين بن المنادى صلب الدين خشنا شرس الأخلاق فلذلك لم تنشر الرواية عنه وقال لي أبو الحسن بن الصلت كنا نمضى مع بن قاح الوراق إلى بن المنادى لنسمع منه فإذا وقفنا ببابه خرجت إلينا جارية له وقالت كم أنتم فنخبرها بعددنا ويؤذن لنا في الدخول ويحدثنا فحضر معنا مرة انسان علوى وغلام له فلما استاذنا قالت الجارية كم أنتم فقلنا نحن ثلاثة عشر وما كنا حسبنا العلوي ولا غلامة في العدد فدخلنا عليه فلما رآنا خمسة عشر نفسا قال لنا انصرفوا اليوم فلست أحدثكم فانصرفنا وظننا انه عرض له شغل ثم عدنا إليه مجلسا ثانيا فصرفنا ولم يحدثنا فسألناه بعد عن السبب الذي أوجب ترك التحدث لنا فقال كنتم تذكرون عددكم في كل مرة للجارية وتصدقون ثم كذبتم في المرة الأخرى ومن كذب في هذا المقدار لم يؤمن ان يكذب فيما هو أكبر منه قال فاعتذرنا إليه وقلنا نحن نتحفظ فيما بعد فحدثنا أو كما قال حدثني عبد العزيز بن على الوراق قال ولد أبو الحسين بن المنادى لثمان عشرة ليلة خلت من شهر ربيع الأول سنة ست وخمسين ومائتين وقال غيره سنة سبع وخمسين حدثت عن أبى الحسن بن الفرات قال توفى أبو الحسين بن المنادى يوم الثلاثاء لإحدى عشرة ليلة بقين من المحرم سنة ست وثلاثين وثلاثمائة ودفن في مقبرة الخيزران

1691 - احمد بن جعفر بن احمد أبو عبد الله الدقاق العكبري حدث عن موسى بن حمدون البزاز روى عنه يوسف بن عمر القواس حدثني الحسن بن أبى طالب حدثنا يوسف القواس حدثنا أبو عبد الله احمد بن جعفر بن احمد الدقاق قدم علينا من عكبرا أخبرنا أبو عمران موسى بن حمدون
1692 - احمد بن جعفر المهندس النيسابوري قدم بغداد وحدث بها عن محمد بن إبراهيم بن سعيد البوشنجي روى عنه المعافى بن زكريا الجريري
1693 - احمد بن جعفر بن محمد بن على أبو الحسن الصيدلاني حدث بدمشق عن محمد بن سليمان الباغندي ومحمد بن عثمان بن أبى شيبة والحسين بن عبد الله الابزارى والحسن بن على المعمري وأبى العباس الأبار روى عنه أبو محمد بن أبى نصر الدمشقي وغيره كتب إلى عبد الرحمن بن عثمان الدمشقي يذكر ان أبا الحسن احمد بن جعفر الصيدلاني البغدادي أخبرهم بدمشق في المحرم سنة إحدى وأربعين وثلاثمائة قال حدثنا الحسين بن عبيد المعروف بمنقار وأخبرني أبو بكر احمد بن محمد بن احمد بن جعفر اليزدى بأصبهان قراءة حدثنا احمد بن محمد بن موسى الملحمى أخبرنا الحسن بن عثمان التستري قالا حدثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري حدثني المأمون حدثني الرشيد حدثنى المهدى قال دخل على سفيان الثوري فقلت حدثني بأفضل فضيلة عندك لعلي فقال حدثني سلمة بن كهيل عن حجية بن عدى عن على قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أنت منى بمنزلة هارون من موسى الا انه لا نبي بعدي لفظ حديث الصيدلاني ذكر أبو القاسم بن الثلاج فيما قرأت بخطه ان أبا الحسن احمد بن جعفر الصيدلاني توفى في ربيع الأول من سنة اثنتين وأربعين وثلاثمائة

1694 - احمد بن جعفر بن محمد بن سلم بن راشد أبو بكر الختلي أخو محمد وعمر وهو الأصغر سمع أبا مسلم الكجي وعبد الله بن احمد بن حنبل ويعقوب بن يوسف المطوعي ومحمد بن يوسف بن التركي وإدريس بن عبد الكريم المقرئ ومحمد بن الفضل الوصيفى ومحمد بن موسى البربري وأحمد بن الأبار وأبا خليفة الجمى وجعفر الفريابي ومن في طبقتهم وبعدهم وكان صالحا دينا مكثرا ثقة ثبتا كتب عنه الدارقطني وحدثنا عنه أبو الحسن بن رزقويه ومحمد بن أبى الفوارس وعلى بن احمد بن عمر المقرئ وعلى بن عبد العزيز الطاهري وأبو بكر البرقاني وأبو نعيم الأصبهاني وعلى بن محمد بن عبد الله الحذاء ومحمد بن عمر بن بكير ومحمد بن عبد الواحد بن رزمة البزار وأحمد بن محمد بن عبد الله الكاتب وغيرهم أخبرنا احمد بن محمد بن غالب قال سألت أبا بكر بن سلم عن مولده فقال ولدت أول يوم من جمادى الأولى يوم الأربعاء سنة ثمان وسبعين ومائتين رأيت ذلك بخط اخى أخبرنا أبو القاسم الأزهري أخبرنا على بن عمر الحافظ قال وأبو بكر احمد بن جعفر بن سلم الختلي يروى عن أبى العباس الأبار وأبى مسلم الكجي وأبى خليفة كتبنا عنه حدثنا أبو القاسم الحسين بن احمد بن عثمان بن شيطا البزار قال حضرنا عند أبى بكر بن سلم في داره لنسمع منه فقال له بعض الحاضرين ابقاك الله أيها الشيخ فقال بن سلم ما أحب البقاء لأني منذ سنة لم احضر الجمعة وهذه السنة كلها لم انم بالليل على سطح ومذ شهر لم أكل الخبز إنما اسف الفتيت فلست أحب الحياة وهذه حالى قال بن شيطا فانصرفنا من عنده ولم نلبث الا يسيرا حتى مات قال احمد بن أبى الفوارس توفى أبو بكر بن سلم يوم السبت لعشر بقين من شهر ربيع الأول سنة خمس وستين وثلاثمائة وكان ثقة كتب من القراءات أمرا عظيما والتفاسير وغير ذلك ودفن في مقبرة الخيزران إلى جانب أخيه عمر بن المنادى

1695 - احمد بن جعفر بن محمد أبو الحسن المعروف بابن الصيرفي ذكره لي أبو نعيم الأصبهاني وقال بغدادي قدم علينا بعد سنة ستين وثلاثمائة حدث عن المحاملي وبن عقدة
1696 - احمد بن جعفر بن أبى حفص أبو الفرج المعروف بالنسائى حدث عن يوسف بن يعقوب القاضي والحسين بن عمر بن أبى الأحوص الثقفى وجعفر الفريابي عنه فقال كتبت عنه شيئا يسيرا ولا اعرف حاله أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا أبو الفرج احمد بن جعفر بن أبى حفص النسائي في شارع دار الدقيق حدثنا يوسف بن يعقوب القاضي حدثنا سليمان بن حرب حدثنا شعبة عن أبى بشر قال سمعت أبا عمير بن أنس قال حدثني عمومة لي من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم الله عليه وسلم ان رجلا جاء في آخر يوم من رمضان فزعم انه رأى الهلال فأمر النبي صلى الله عليه و سلم الناس ان يفطروا وإذا أصبحوا ان يغدوا إلى مصلاهم حدثت عن محمد بن العباس بن الفرات قال توفى النسائي في سنة ست وستين وثلاثمائة وكان غير ثقة لا اكتب عنه شيئا

1697 - احمد بن جعفر بن حمدان بن مالك بن شبيب بن عبد الله أبو بكر القطيعي كان يسكن قطيعة الدقيق فإليها ينسب سمع إبراهيم بن إسحاق وإسحاق بن الحسن الحربيين وبشر بن موسى الأسدي وأبا العباس الكديمي وأبا مسلم الكجي وعبد الله بن احمد بن حنبل وأحمد بن على الأبار وأبا خليفة الجمحي وإدريس بن عبد الكريم الحداد وكان كثير الحديث روى عن عبد الله بن احمد المسند والزهد والتاريخ والمسائل وغير ذلك وكان بعض كتبه غرق فاستحدث نسخها من كتاب لم يكن فيه سماعه فغمزه الناس الا انا لم نر أحدا امتنع من الرواية عنه ولا ترك الاحتجاج به وقد روى عنه من المتقدمين الدارقطني وبن شاهين وحدثنا عنه أبو الحسن بن رزقويه ومحمد بن أبى الفوارس ومحمد بن احمد بن البياض ومحمد بن الفرج البزار وأبو بكر البرقاني وعبد الملك بن محمد بن بشران وأبو نعيم الأصبهاني وجماعة كثيرة سواهم أخبرنا أبو طالب محمد بن الحسين بن احمد بن بكير قال سمعت أبا بكر بن مالك يذكر ان مولده في يوم الإثنين لثلاث خلون من المحرم سنة أربع وسبعين ومائتين قال وكانت والدتى بنت اخى بن عبد الله الجصاص وكان عبد الله بن احمد بن حنبل يجيئنا فنقرأ عليه ما نريد وكان يقعدنى في حجره حتى يقال له يؤلمك فيقول انى أحبه قال أبو طالب وكان والد بن مالك جعفر بن حمدان يكنى أبا الفضل وحمدان لقب واسمه احمد قال وسئل بن مالك وانا اسمع عن الإيمان فقال قول وعمل ثم قال وهل يشك فيه حدثت عن أبى الحسن بن الفرات قال كان بن مالك القطيعي مستورا صاحب سنة كثير السماع سمع من عبد الله بن احمد وغيره الا انه خلط في آخر عمره وكف بعده وخرف حتى كان لا يعرف شيئا مما يقرأ عليه ودفن لما مات في مقابر باب حرب عند قبر احمد بن حنبل قال محمد بن أبى الفوارس أبو بكر بن مالك كان مستورا صاحب سنة ولم يكن في الحديث بذاك له في بعض المسند أصول فيها نظر ذكر انه كتبها بعد الغرق سمعت أبا بكر البرقاني وسئل عن بن مالك فقال كان شيخا صالحا وكان لأبيه اتصال ببعض السلاطين فقرئ لابن ذلك السلطان على عبد الله بن احمد المسند وحضر بن مالك سماعه ثم غرقت قطعه من كتبه بعد ذلك فنسخها من كتاب ذكروا انه لم يكن سماعه فيه فغمزوه لأجل ذلك والا فهو ثقة وحدثني البرقاني قال كنت شديد التنقير عن حال بن مالك حتى ثبت عندي انه صدوق لا يشك في سماعه وانما كان فيه بله فلما غرقت القطيعة بالماء الأسود غرق شيء من كتبه فنسخ بدل ما غرق من كتاب لم يكن فيه سماعه ولما اجتمعت مع الحاكم بن عبد الله بن البيع بنيسابور ذكرت بن مالك ولينته فأنكر علي وقال ذاك شيخى وحسن حاله أو كما قال أخبرنا البرقاني قال توفى بن مالك في سنة ثمان وستين وثلاثمائة حدثني أبو القاسم الأزهري قال توفى أبو بكر بن مالك ودفن يوم الإثنين لسبع بقين من ذي الحجة سنة ثمان وستين وثلاثمائة

1698 - احمد بن جعفر بن محمد بن الفرج بن عون بن الخير بن عبيد الله أبو الحسن المقرئ ويعرف بالخلال كان ينزل بالجانب الشرقى في درب أم حكيم وحدث عن على بن هشام العسكري وأحمد بن الفضل المنقري ومحمد بن جرير الطبري وعبد الله بن إسحاق المديني ومحمد بن محمد الباغندي وأبى القاسم البغوي وعلى بن إسحاق بن زاطيا والحسين بن محمد بن عفير وجماعة نحوهم حدثنا عنه محمد بن جعفر بن علان الوراق وأحمد بن على البادا ومحمد بن عمر بن بكير المقرئ والقاضي أبو العلاء الواسطي وغيرهم كان ثقة أخبرني احمد بن على البادا أخبرنا أبو الحسن احمد بن جعفر الخلال المقرئ وكان شيخا ثقة صالحا حدثنا محمد بن محمد الباغندي حدثنا علي بن المديني حدثنا عبد الرحمن بن مهدى عن عبد الله بن عمر عن أخيه عبيد الله ان القاسم وسالما كان يتجران في منازلهما أخبرنا احمد بن محمد العتيقي قال توفي أبو الحسن احمد بن جعفر الخلال في ليلة الأربعاء الثامن عشر من رمضان سنة اثنتين وسبعين وثلاثمائة وكان مستورا حسن الأصول

1699 - احمد بن جعفر بن احمد أبو بكر يعرف بابن الحبار حدث عن محمد بن يحيى الصولي روى عنه احمد بن على البادا وذكر انه سمع منه في قطيعة أم جعفر
1700 - احمد بن جعفر بن أبى سعيد السمسار حدث عن أبى بكر بن الأنباري النحوي حدثنا عنه عبد الرحمن بن عبد الله الحربي
1701 - احمد بن جعفر بن احمد بن محمد بن بشر أبو بكر الديباجي بن أخت بن سنبك حدث عن الحسن بن إسماعيل المحاملي حدثني عنه عبد العزيز بن على الازجى
1702 - احمد بن جعفر بن احمد بن صالح بن البختري بن شعيب أبو الحسن الذارع سمع القاضي أبا عبد الله المحاملي ويوسف بن يعقوب الازرع التنوخي حدثني عنه الحسن بن محمد الخلال وسألته عنه فقال ثقة صحيح الأصول وكان سلف أبى الحسن الدارقطني قال ومات في سنة ثمان وتسعين وثلاثمائة
1703 - احمد بن الجنيد الدقاق حدث عن الليث بن سعد روى عنه ابنه محمد أخبرنا أبو الحسن على بن القاسم بن الحسن الشاهد بالبصرة حدثنا على بن إسحاق الماذرائى حدثنا محمد بن احمد بن الجنيد حدثنا أبى احمد بن الجنيد حدثنا ليث بن سعد عن يحيى بن سعيد عن واقد بن سعد عن نافع بن جبير بن مطعم عن مسعود بن الحكم عن على انه قال قام رسول الله صلى الله عليه و سلم على الجنائز حتى توضع

1704 - احمد بن جميل أبو يوسف المروزي سكن بغداد وحدث بها عن عبد الله بن المبارك ومعتمر بن سليمان وأبى نميلة يحيى بن واضح روى عنه يعقوب بن شيبة السدوسي وعباس بن محمد الدوري وأحمد بن بشر المرثدي وأحمد بن محمد بن بكر القصير وأبو بكر بن أبى الدنيا وغيرهم أخبرنا القاضي أبو بكر احمد بن الحسن بن احمد الحرشي وأبو سعيد محمد بن موسى بن الفضل الصيرفي قالا حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا العباس بن محمد الدوري حدثنا احمد بن جميل المروزي وكان يبيع البز في قطيعة الربيع أخبرنا بن المبارك أخبرنا شريك أخبرنا عثمان بن موهب عن موسى بن طلحة عن أبى اليسر بن عمرو قال اتتني امرأة وزوجها بعثه النبي صلى الله عليه و سلم في بعث فقالت بعنى بدرهم تمرا قال وأعجبتنى فقلت لها ان في البيت تمرا هو اطيب من هذا فلحقتنى فغمزتها وقبلتها فأتيت أبا بكر الصديق فقلت له هلكت فقال ما شأنك فقصصت عليه الأمر فقلت هل لي من توبة قال نعم تب ولا تعد ولا تخبر به أحدا قال فأتيت النبي صلى الله عليه و سلم فقصصت عليه الأمر فقال اخلفت رجلا غازيا في سبيل الله في أهله بهذا قال واطرق عنى فظننت انى من أهل النار وان الله لا يغفر لي ابدا فانزل الله أقم الصلاة طرفى النهار وزلفا من الليل ان الحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين قال فأرسل إلى النبي صلى الله عليه و سلم فتلاهن على أخبرنا الحسن بن على الجوهري أخبرنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سألت يحيى بن معين عن احمد بن جميل المروزي فقال سمع من بن المبارك وهو غلام قال كنت اسمع منه وانا ارفع رأسي أنظر إلى العصافير أخبرنا على بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال وسئل يحيى بن معين عن احمد بن جميل المروزي فقال ثقة أخبرني الأزهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر حدثنا محمد بن احمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي قال أبو يوسف احمد بن جميل المروزي صدوق ولم يكن بالضابط أخبرنا على بن أبى على قال قرانا على الحسين بن هارون عن أبى سعيد قال حدثني عبد الله بن احمد بن حنبل حدثنا احمد بن حنبل المروزي وكان ثقة أخبرنا محمد بن الحسين بن الفضل القطان أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخالدي حدثنا عبد الله بن سليمان الحضرمي قال سنة ثلاثين ومائتين فيها مات احمد بن جميل المروزي ببغداد

1705 - احمد بن جناب بن المغيرة أبو الوليد المصيصي قدم بغداد وحدث بها عن عيسى بن يونس روى عنه احمد بن حنبل وابنه عبد الله بن احمد وعباس بن محمد الدوري وأبو احمد بن عبدوس السراج ومحمد بن هشام بن أبى الدميك ومحمد بن طاهر بن أبى الدميك وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي وغيرهم أخبرنا محمد بن عمر بن بكير المقرئ حدثنا احمد بن حفص بن حمدان حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل حدثني احمد بن جناب الحدثي حدثنا عيسى بن يونس عن هشام بن عروة عن أبيه عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم غيروا الشيب ولا تشبهوا باليهود تفرد بروايته هكذا عن هشام عيسى بن يونس ولم يكتبه الا من حديث احمد بن جناب عنه أخبرني محمد بن احمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي أخبرني على بن محمد الحبيبى بمرو قال سألت صالح بن محمد بن جزرة عن احمد بن جناب المصيصي فقال صدوق أخبرنا الأزهري أخبرنا على بن عمر الحافظ قال احمد بن جناب بغدادي يروى عن عيسى بن يونس آخر من حدث عنه احمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي قلت كذا قال على بن عمر ولم يكن بغدادي الأصل إنما هو مصيصى وورد بغداد

1706 - احمد بن جناح أبو صالح أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا محمد بن عبد الله بن خلف الدقاق حدثنا عمر بن محمد الجوهري حدثنا أبو بكر الأثرم قال وسمعت أبا عبد الله يسأله صالح عن احمد بن جناح وقيل له كان في الجند قال ذاك قد تركه قبل ان يموت قال أبو عبد الله لم يكن به باس قد كتبت عنه أحاديث وقد كنت أنكرت حديثا رواه عن عباس الأنصاري عن سعيد عن قتادة عن جابر بن زيد عن بن عباس عن كعب حديثا طويلا فإذا هذا ليس من قبل كأنه حمل فيه على العباس بن الفضل
1707 - احمد بن الجهم البخلى قدم بغداد وحدث بها عن أبيه عن عصام بن يوسف روى عنه محمد بن مخلد الدوري
1708 - احمد بن جبريل أبو العباس البغدادي سكن مصر وحدث بها عن إبراهيم بن محمد بن سلام البرقي روى عنه أبو الفتح عبد الواحد بن احمد بن مسرور البلخي حرف الحاء ذكر من اسمه احمد واسم أبيه الحسن
1709 - احمد بن الحسن بن حراش أبو جعفر سمع عبد الرحمن بن المهدى ووهب بن جرير وشبابة بن سوار وأبا عامر العقدى وحبان بن هلال وعمرو

بن عاصم وأبا معمر المنقري ومسلم بن إبراهيم روى عنه مسلم بن الحجاج وأحمد بن عوف البزوري ومحمد بن هارون بن المجدر وكان ثقة أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن احمد بن جعفر التوزي الفقيه بهمذان حدثنا أبو عمر محمد بن العباس بن حيويه الجزار حدثنا محمد بن هارون بن حميد بن المجدر قال حدثنا احمد بن الحسن بن حراش حدثنا شبابة حدثنا شعبة عن الأعمش عن أبى سفيان عن جابر عن أبى كعب عن النبي صلى الله عليه و سلم انه سئل عن المسجد الذي اسس على التقوى فقال هو مسجدي هذا هذا الحديث غريب جدا تفرد به أبو عمر بن حيويه بهذا الإسناد وقد حدثني أبو بكر البرقاني قال قال لي بن حيويه انه عرض هذا الحديث على أبى الحسين بن مظفر واستغربه وقال ما كنت اظن هذا الحديث يصح أو كما قال وقال البرقاني اهاب ان يكون دخل حديث في حديث على أبى عمر أو من قبله فانى لم أجده الا عنده وانما هذا الإسناد ان النبي صلى الله عليه و سلم كوى أبيا قلت وهذا القول صحيح الا ان أبا عمر بن حيويه قد توبع على روايته عن بن المجدر أخبرنا أبو طالب محمد بن الحسين بن احمد بن عبد الله بن بكير أخبرنا أبو الفتح محمد بن الحسين الأزدي الحافظ حدثنا محمد بن هارون بن حميد بن المجدر حدثنا احمد بن الحسن بن حراش حدثنا شبابة بن سوار الفزاري أبو عمرو حدثنا شعبة بن الحجاج عن الأعمش عن أبى سفيان عن جابر عن أبى بن كعب ان النبي صلى الله عليه و سلم سئل عن المسجد الذي اسس على التقوى قال هو مسجدي وحديث الكى رواه عن بن المجدر غير واحد وأخبرناه محمد بن احمد بن غالب قال قرأت على محمد بن خلف بن جيان وقرئ على محمد بن المظفر وانا اسمع حدثكم محمد بن هارون بن حميد حدثنا احمد بن الحسن بن حراش حدثنا شبابة حدثنا شعبة وقال بن جيان عن شعبة عن الأعمش عن أبى سفيان عن جابر عن أبى بن كعب ان النبي صلى الله عليه و سلم كواه

1710 - احمد بن الحسن أبو عبد الله السكري سكن مصر وحدث بها حدثنا محمد بن على الصوري أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الأزدي حدثنا عبد الواحد بن محمد بن مسرور حدثنا أبو سعيد بن يونس قال احمد بن الحسن السكري يكنى أبا عبد الله بغدادي كان حافظا للحديث توفى يوم الإثنين لسبع ليال خلون من ذي القعدة سنة ثمان وستين ومائتين كتب عنه
1711 - احمد بن الحسن الصفار حدث عن حجاج بن نصير الفساطيطي روى عنه القاضي أبو عبد الله المحاملي
1712 - احمد بن الحسن بن حسان من أهل سر من رأى صحب أبا عبد الله احمد بن حنبل وروى عنه مسائل حفظت عنه حدثت عن عبد العزيز بن جعفر أخبرنا أبو بكر الخلال وذكر احمد بن الحسن بن حسان فقال هذا رجل جليل من أهل سر من رأى روى عن أبى عبد الله جزءا من مسائل حسان جدا وقد كان قدم بغداد وحدثهم بجزء واحد منها ورأيتها عند أبى بكر الدوري وهو رجل ثقة مشهور
1713 - احمد بن الحسن بن مكرم بن حسان البزاز حدث عن على بن الجعد روى عنه عبد الباقي بن قانع وأبو القاسم الطبراني أخبرنا محمد بن عبد الله بن شهريار الأصبهاني أخبرنا سليمان بن احمد بن أيوب الطبراني حدثنا احمد بن الحسن بن المكرم البغدادي حدثنا على بن الجعد حدثنا أبو جعفر الرازي عن عمرو بن دينار عن طاوس عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أمرت ان اسجد على سبعة أعظم ونهيت ان أكف شعرا أو ثوبا قال سليمان لم يروه عن أبى جعفر الا بن الجعد

1714 - احمد بن الحسن بن على أبو بكر الطبري البزوري روى ببغداد عن محمد بن حميد الرازي حديث مواقف القيامة حدث به عنه أبو عمرو بن السماك
1715 - احمد بن الحسن أبو حبيش حدث عن يحيى بن معين روى عنه القاضي أبو الحسين بن بنت القسطى أخبرنا محمد بن عمر بن بكير النكار حدثنا عيسى بن حامد أبو الحسين القاضي حدثنا احمد بن الحسن المعروف بأبي حبيش حدثنا يحيى بن معين بن عون أبو زكريا حدثنا أبو بكر عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من تعلم القرآن وحفظه أدخله الله الجنة وشفعه في عشرة من أهل بيته كل قد اوجبوا النار هذا حديث منكر بهذا الإسناد والحمل فيه على أبى حبيش فان من عداه ثقة وقد روى مخلد بن جعفر عن أبى حبيش احمد بن محمد عن أبى خيثمة زهير بن حرب ولعل شيخ مخلد وشيخ عيسى بن حامد واحد وسنورد حديث مخلد بعد في موضعه ان شاء الله
1716 - احمد بن الحسن بن الجعد أبو جعفر حدث عن أبى بكر بن أبى شيبة وعبد الله بن عمر بن أبان ويعقوب بن حميد بن كاسب ومحمد بن حميد الرازي وأبى طالب هاشم بن الوليد الهروي ومحمد بن سليمان لوين وأبى كريب محمد بن العلاء روى عنه عبد الخالق بن الحسن بن أبى دوبا وعبد العزيز بن جعفر الحرقى وأبو حفص بن الزيات ومحمد بن المظفر وغيرهم أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا عبد العزيز بن جعفر الحرقي حدثنا أبو جعفر بن الحسن بن الجعد سنة أربع وثلاثمائة حدثنا أبو بكر بن أبى شيبة حدثنا يحيى بن معلى التيمي عن منصور عن سعد بن إبراهيم عن أبى سلمة عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم المراء في القران كفر حدثني على بن محمد بن نصر الدينوري قال سمعت حمزة بن يوسف السهمي يقول سألت الدارقطني عن احمد بن الحسن بن الجعد فقال ثقة

1717 - احمد بن الحسن أبو عبد الله البزار المخزومي حدث عن على بن عبد الله الرازي روى عنه أبو بكر الشافعي أخبرنا محمد بن احمد بن احمد بن أبى طاهر الدقاق حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثني أبو عبد الله احمد بن الحسن البزار المخزومي حدثنا على بن عبد الله حدثنا حكام بن سلم الرازي عن أبى منيب عن ثابت عن عكرمة في قوله تعالى واذكر ربك إذا نسيت قال إذا غضبت
1718 - احمد بن الحسن بن المختار أبو جعفر الأصبهاني قدم بغداد وحدث بها عن الفضل بن يزيد المروزي روى عنه القاضي أبو بكر الجعابي أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا محمد بن عمر بن سلم حدثنا احمد بن الحسن بن المختار الأصبهاني حدثنا الفضل بن يزيد أبو محمد المروزي حدثنا أبو معاذ الفضل بن خالد حدثنا أبو حمزة عن رقبة عن سلم بن بشير عن عبد العزيز بن صهيب عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه و سلم قال تسحروا فان في السحور بركة
1719 - احمد بن الحسن بن عبد الجبار بن راشد أبو عبد الله الصوفي سمع على بن الجعد وأبا نصر التمار ويحيى بن معين وإبراهيم بن زياد سبلان ومحمد بن يوسف الغضيضى وأبا الربيع الزهراني وإسحاق بن إسماعيل الطالقاني وأحمد بن جناب المصيصي وسويد بن سعيد الحديثي وأبا خيثمة زهير بن حرب وغيرهم من طبقتهم روى عنه أبو سهل بن زياد ومحمد بن عمر بن الجعابي ومحمد بن الحسن بن احمد السبيعي وعبد الله بن إبراهيم الزينبي وأبو حفص بن الزيات ومحمد بن المظفر وجماعة يتسع ذكرهم وكان ثقة أخبرنا أبو حازم عمر بن احمد بن إبراهيم العبدوي بنيسابور وأبو الفضل عمر بن أبى سعد الهروي واللفظ له قالا حدثنا أبو بكر احمد بن إبراهيم الإسماعيلي حدثنا أبو عبد الله احمد بن الحسن من كتابه الأصل حديثا بينا

وحدثنا أبو طالب يحيى بن على بن الطيب الدسكري بحلوان حدثنا أبو احمد محمد بن احمد بن القاسم العبدي بجرجان أخبرنا احمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي أخبرنا سويد بن سعيد حدثنا مالك عن الزهري عن أنس بن مالك عن أبى بكر ان النبي صلى الله عليه و سلم أهدى جملا لأبي جهل أخبرنا البرقاني قال سألت أبا بكر الإسماعيلي عن حديث الصوفي احمد بن الحسن عن سويد عن مالك عن الزهري عن أنس عن أبى بكر أهدى رسول الله صلى الله عليه و سلم جملا لأبي جهل فقال لي حدثناه بحضرة بن صاعد وبن مطاهر فاختلفا فيه فقال اما بن مطاهر قال هو صحيح وبن صاعد فإنه قال البرقاني ذهب على كيف قال الإسماعيلي وقال الأخر ليس بصحيح فاخرج الصوفي أصله العتيق فكان كما قال قال البرقاني وحدثناه عن الصوفي أيضا أبو احمد الغطريفى كذلك وذكر القصة فيه نحو هذا قال البرقاني هذا الحديث خطأ دخل حديث في حديث قرأت في سماع محمد بن أبى الفوارس من أبى عبد الله محمد بن العباس العصمي عن احمد بن محمد بن ياسين قال سمعت عبيد بن محمد الحافظ وسألته عن حديث سويد عن مالك عن الزهري عن أنس عن أبى بكر ان النبي صلى الله عليه و سلم أهدى جملا لأبي جهل فقال كذب من حدث به قلت شيخ غريب من الحربية يقال له احمد بن الحسن الصوفي قال العصمى إنما دخل بن ياسين بغداد بعد سنة اثنتين وثمانين ومائتين ولم يكن الصوفي في ذلك الوقت مشهورا فلهذا دل عليه فقال شيخ في الحربية أخبرنا أبو بكر البرقاني قال سئل أبو الحسن

الدارقطني عن حديث أنس بن مالك عن أبى بكر ان النبي صلى الله عليه و سلم نحر جملا لأبي جهل فقال رواه أبو عبد الله الصوفي عن سويد بن سعيد عن مالك عن الزهري عن أنس ووهم الصوفي فيه وهما قبيحا قلت ليس الوهم من الصوفي لأنه قد توبع عليه وانما الوهم من سويد وقد أخبرنا عبيد الله بن أبى الفتح قال قال لنا أبو الحسن الدارقطني وذكر هذا الحديث هكذا حدث به الصوفي عن سويد وكذا وقع في كتابه وهو الموطأ عن مالك عن عبد الله بن أبى بكر مرسلا ان النبي صلى الله عليه و سلم أهدى جملا لأبي جهل وقد حدث به غير الصوفي أيضا عن سويد عن مالك عن الزهري فوافق الصوفي أخبرني محمد بن احمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي حدثنا أبو النضر محمد بن محمد بن يوسف الفقيه بالطابران ثنا يعقوب بن يوسف الأخرم بنيسابور حدثنا سويد بن سعيد عن مالك عن الزهري عن أنس عن أبى بكر ان النبي صلى الله عليه و سلم أهدى جملا لأبي جهل يعقوب هذا هو والد أبى عبد الله بن الأخرم الحافظ النيسابوري وهو عندهم من الثقات وقد رواه عنه ابنه عبد الله أيضا وأخبرناه إبراهيم عن عمر البرمكي أخبرنا أبو الفتح محمد بن الحسين الأزدي حدثنا احمد بن الحسن بن عبد الجبار ومحمد بن عبدة بن حرب القاضي قالا حدثنا سويد بن سعيد حدثنا مالك عن الزهري عن أنس عن أبى بكر الصديق ان النبي صلى الله عليه و سلم أهدى جملا لأبي جهل لم أره عن محمد بن عبدة الا من رواية الأزدي عنه وفى الأزدي نظر ومحمد بن عبدة متروك والتعويل على رواية يعقوب بن يوسف الأخرم في متابعته الصوفي فبرئ الصوفي من عهدة هذا الحديث وحصل الحمل فيه على سويد على ان هذا الحديث هو ما أنكره الناس قديما على سويد قرأت في سماع بن أبى الفوارس من العصمى عن أبى إسحاق بن ياسين قال سمعت علان

بن عبد الصمد يقول سمعت أبا داود السجستاني قال سمعت يحيى بن معين وقال له الفضل بن سهل الأعرج يا أبا زكريا سويد الحدثانى عن مالك عن الزهري عن أنس عن أبى بكر الصديق ان النبي صلى الله عليه و سلم أهدى جملا لأبى جهل فقال يحيى لو ان عندي فرسا خرجت اغزوه أخبرنا أبو نصر احمد بن إبراهيم المقدسي بسازة حدثنا أبو بكر محمد بن جعفر الفقاعى بأرمية حدثنا احمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي قال قصدت باب أبى الربيع الزهراني واستاذنت فخرجت جارية وقالت الشيخ مشغول فجلست ساعة ثم قرعت فخرجت أيضا وقالت مشغول فجلست أيضا ساعة ثم استأذنت فخرجت وقالت مشغول فقلت قولي للشيخ بغدادي وصوفى وصاحب حديث فقال زبد ببرسنان قولي ادخل فدخلت وبين يديه جام فالوذ فلقمنى لقمة وقال حدثني فليح قال حدثنا الزهري عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من لقم اخاه لقمة حلواء ولم يكن ذلك مخافة من شره ولا رجاء لخيره صرف الله عنه سبعين بلوى في القيامة هذا حديث منكر جدا وإسناده صحيح وقد كنت اظن الحمل فيه على الفقاعى والفقاعى مشهور عندهم ثقة قال ومات بعد سنة سبعين وثلاثمائة ولم يدرك الصوفي وانما يروى عن عبد الرحمن بن أبى حاتم الرازي وأبى بكر بن الأنباري وطبقتهما ثم أخبرنا أبو على الحسن بن محمد بن إسماعيل البزار حدثنا أبو القاسم بن السوطي الحسين بن محمد بن إسحاق البزار قال سمعت أبا الطيب محمد بن الفرخان الدوري يقول سمعت احمد بن عبد الجبار الصوفي يقول لما مضيت إلى أبى الربيع الزهراني إلى البصرة لاسمع منه الحديث وكان رأيه رأى الصوفية ضربت الباب فقالت الجارية هو على حاجة فقلت لها قولي صوفي بغدادي صاحب حديث فقال افتحى له فدخلت إليه فقال إذا كان الصوفي بغداديا صاحب حديث فهو الزبد بالبرسنان

ادن يا غلام ثم ناولني لقمة فالوذ ثم قال لي كل ثم قال اكتب حدثني فليح بن سليمان عن الزهري عن سالم عن أبيه عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من لقم اخاه المسلم لقمة حلوى لا يرجو بها خيره ولا يتقى بها شره لا يريد بها الا الله وقاه الله مرارة الموقف يوم القيامة فبانت له علة الحديث الأول إذ الحمل فيه على بن الفرخان وبرئ بن الفقاعى منه ومن رواه وسقط اسم محمد بن الفرخان من كتاب شيخنا المقدسي والله اعلم وقد بينا حال بن الفرخان فيما تقدم من كتابنا وانه ذاهب الحديث واما الخلاف في إسناد رواية الفقاعى وبن السوطي فغير ممتنع ان يكون من جهة بن الفرخان وانه كان يرويه على ما يتفق له أو من جهة بن السوطي فإنه أيضا ظاهر التخليط والله اعلم أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع قال وأبو عبد الله الصوفي الكبير بالجانب الغربي بشارع الكبش كبير السن كتبت عنه باغماض ذكر أبو عبد الرحمن محمد بن الحسين السلمي النيسابوري انه سأل أبا الحسن الدارقطني عن احمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي فقال ثقة قرأت على الحسن بن أبى بكر عن احمد بن كامل القاضي قال توفى أبو عبد الله احمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي يوم الجمعة لخمس بقين من رجب سنة ست وثلاثمائة ودفن في ذلك اليوم ويغير شيبه
1720 - احمد بن الحسن بن احمد أبو عبد الله المعدل الكرخي سمع إسحاق بن موسى الأنصاري والحسن بن شبيب المؤدب والحسين بن على الكرابيسي وعباس بن عبد الله الترقفي وكان عنده عن الكرابيسي مصنفاته روى عنه احمد بن جعفر بن سلم وعلي بن محمد بن لؤلؤ ومحمد بن المظفر وغيرهم إلا ان بن لؤلؤ سمى أباه الحسين وسنعيد ذكره بعد ان شاء الله أخبرني الحسن بن أبى طالب حدثنا محمد بن المظفر الحافظ حدثنا احمد بن الحسن بن احمد الكرخي أبو عبد الله حدثنا بن شبيب المكتب حدثنا أبو يوسف عن مسعر عن الوليد بن سريع عن عمرو بن حريث قال سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقرا في الصبح والليل إذا عسعس أخبرنا على بن محمد السمسار أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار حدثنا بن قانع ان أبا عبد الله احمد بن الحسن الكرخي المعدل مات في سنة اثنتي عشرة وثلاثمائة قال غيره في جمادى الأولى

1721 - احمد بن الحسن بن هارون بن سليمان بن يحيى بن سليمان بن أبى سليمان أبو بكر الخراز مولى أبى موسى الأشعري ويعرف بالصباحى كوفى الأصل وجده يحيى كان زوج حمادة بنت حماد بن أبى سليمان الفقيه وهى بنت عمه حدث احمد بن الحسن عن عمر بن إسماعيل المجالدى وعمرو بن على الصيرفي وسعيد بن يحيى الأموي وخلاد بن اسلم ومحمد بن منصور الطوسي وإسحاق بن بهلول التنوخي وعلى بن مسلم الطوسي والعلاء بن سالم والحسن بن محمد الزعفراني روى عنه على بن محمد بن لؤلؤ وعلى بن عمر السكري وغيرهما وكان ثقة أخبرنا أبو الفرج بن شهريار أخبرنا سليمان بن احمد الطبراني حدثنا احمد بن الحسن بن هارون بن سليمان بن إسماعيل بن حماد بن أبى سليمان الفقيه الكوفى ببغداد حدثنا إبراهيم بن راشد الآدمي حدثنا داود بن مهران الدباغ حدثنا حماد بن شعيب عن أبي الزبير عن طاوس عن بن عباس عن البراء بن عازب ان النبي صلى الله عليه و سلم نزل مر الظهران فاهدى له عضد حمار وحشي فرده على الرسول وقال اقرأ عليه السلام وقل لولا انا حرم ما رددناه عليك قال الطبراني الصباحى والنسب الذي بدأنا به أصح والله اعلم أخبرنا محمد بن احمد بن شعيب الروياني حدثنا على بن عمر الختلي قال أبو بكر احمد بن الحسن بن هارون الصباحى بغدادي حافظ حدثنا الصوري أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الأزدي حدثنا بن مسرور حدثنا أبو سعيد بن يونس قال احمد بن الحسن بن هارون الصباحى البغدادي قدم مصر حدث بها وخرج فاصيب سنة اثنى عشرة وثلاثمائة

1722 - احمد بن الحسن بن على بن الحسين أبو على المقرئ المعروف بدبيس الخياط حدث عن إبراهيم بن سعيد الجوهري ومحمد بن مصطفى الحمصي وأحمد بن يوسف الثعلبي وعن محمد بن عبد النور الكوفى ومحمد بن يحيى الكسائي الصغير والحارث بن أبى أسامة وأبى العيناء الضرير ونصر بن داود وجعفر بن هاشم وجعفر بن محمد بن أبى عثمان ونحوهم روى عنه احمد بن جعفر بن الخلال المقرئ ومحمد بن المظفر وطلحة بن محمد وسليمان بن محمد بن أبى أيوب المعدلان وأبو القاسم بن النحاس وكان منكر الحديث حدثنا أبو طاهر محمد بن احمد بن محمد بن عبد الرحيم بأصبهان وأبو طالب يحيى بن على بن الطيب الدسكري بحلوان قالا أخبرنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا أبو على احمد بن الحسن بن على بن الحسين المقرئ ببغداد حدثنا محمد بن عبد النور الكوفى حدثنا أبو يوسف الأعشى عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت قال النبي صلى الله عليه و سلم تهادوا فان الهدية تخرج الضغائن من القلوب قرأت بخط أبي الحسن الدارقطني احمد بن الحسن يعرف بدبيس ليس بثقة
1723 - احمد بن الحسن بن إسحاق أبو بكر البزار والد أبى على بن الصواف حدث عن عيسى بن عفان بن مسلم وعلى بن سهل بن مغيرة البزار روى عنه ابنه أبو على محمد
1724 - احمد بن الحسن بن احمد أبو بكر يعرف بابن الاخوة من أهل سر من رأى حدث عن محمد بن الحسين بن البستنبان روى عنه محمد بن المظفر وذكر انه سمع منه بسر من رأى

1725 - احمد بن الحسن بن العباس بن الفرج بن شقير أبو بكر النحوي روى عن احمد بن عبيد بن ناصح تصانيف الواقدي وكان ممن اشتهر بروايتها حدث عنه إبراهيم بن احمد الحرقى وأبو بكر بن شاذان وغيرهما وما علمت من حاله الا خيرا أخبرنا عبيد الله بن أبى الفتح أخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال احمد بن الحسن بن شقير النحوي بغدادي يروى عن أبى عصيدة احمد بن عبيد بن ناصح عن الواقدي المغازي والسير وغير ذلك توفى سنة خمس عشرة وثلاثمائة قلت وهم أبو الحسن في ذكر وفاته لأنها كانت في سنة سبع عشرة وثلاثمائة كذلك ذكر أبو الفتح عبد الله بن احمد النحوي المعروف بجحجح وحدثني عبد الله بن أبى الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر قال مات أبو بكر بن شقير النحوي في صفر سنة سبع عشرة وثلاثمائة
1726 - احمد بن الحسن بن منصور السامح حدث عن أبى قلابة الرقاشي روى عنه المعافى بن زكريا الجريري أخبرني القاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله الطبري أخبرنا المعافى بن زكريا حدثنا احمد بن الحسن السامح حدثني أبو قلابة حدثني عبد الصمد بن المعدل قال ركب أبى يوما إلى عيسى بن جعفر فوقف ينتظره ليركب فأبطأ عليه عيسى فدخل المسجد يصلى وكان المعدل إذا دخل في الصلاة لم يقطعها فخرج عيسى فصاح به وهو يصلى يا معدل يا أبا عمرو قال فلم يقطع صلاته فغضب عيسى ومضى فلحقه المعدل بعد ما صلى فقال ... قد قلت إذ هتف الأمير ... يا أيها القمر المنير ... ... حرم الكلام فلم أجب ... وأجاب دعوتك الضمير ... ... لو ان نفسي شايعتنى ... إذ دعوت ولا احير ... ... لباك كل جوارحى ... بأناملى ولها السرور ... ... شوقا إليك وحق لي ... ولكدت من فرح اطير ... قال فأمر له بعشرة آلاف ورضى عنه

1727 - احمد بن الحسن بن احمد بن الخليل النيسابوري قدم بغداد وحدث بها عن جعفر بن محمد المعروف بالمبارك روى عنه المعافى بن زكريا أيضا
1728 - احمد بن الحسن بن عمران بن موسى أبو بكر القاضي حدث عن احمد بن منصور الرمادي ومحمد بن إسحاق الصغاني روى عنه احمد بن الفرج بن الحجاج وذكر بن الثلاج انه سمع منه في سنة خمس وعشرين وثلاثمائة
1729 - احمد بن الحسن بن جعفر بن محمد بن شعيب أبو بكر يعرف بحميد ذكر بن الثلاج انه حدثه في جامع الرصافة عن محمد بن سليمان بن الحارث الباغندي
1730 - احمد بن الحسن بن حيدة الرازي أخبرنا أبو القاسم الأزهري أخبرنا على بن عمر الحافظ قال قدم علينا من الري شيخ اسمه احمد بن الحسن بن حيدة كتبنا عنه عن محمد بن أيوب الرازي وغيرهم
1731 - احمد بن الحسن بن على بن بأبويه الحنائي حدث عن يوسف بن موسى القطان ومحمد بن عبيد الله بن المنادى روى عنه أبو حفص بن شاهين
1732 - احمد بن الحسن أبو بكر الأحنف الصوفي نزل دمشق وحدث عن عبد الله بن احمد بن حنبل والجنيد بن محمد وغيرهما حكايات روى عنه عبد الوهاب بن عبد الله الدمشقي
1733 - احمد بن الحسن بن محمد بن سهل أبو الفتح المالكي المقرئ الواعظ ويعرف بابن الحمصي قدم بغداد وحدث بها عن عبد الرحمن بن احمد بن محمد بن رشدين وأبى جعفر الطحاوي ومحمد بن صالح الخواص وعبد الله بن احمد بن زيد الدمشقي وأبى نعيم محمد بن جعفر البغدادي نزيل مكة وسليمان الملطي وغيرهم حدثنا عنه عبد العزيز بن محمد بن نصر الستوري وأبو نعيم الأصبهاني أخبرنا أبو القاسم عبد العزيز بن محمد الستوري قال قرئ على أبي الفتح احمد بن الحسن بن محمد بن سهل المالكي المصري وانا اسمع قال حدثنا محمد بن صالح الخولاني حدثنا بحر بن نصر قال قرئ على أسد بن موسى حدثك بن لهيعة حدثنا دراج أبو السمح عن أبى الهيثم عن أبى سعيد الخدري عن رسول الله صلى الله عليه و سلم ان رجلا قال له يا رسول الله طوبى لمن رآك وآمن بك قال طوبى لمن رآني وآمن بي ثم طوبى ثم طوبى ثم طوبى لمن آمن بي ولم يرنى فقال له رجل يا رسول الله ما طوبى قال شجرة في الجنة مسيرة مائة سنة ثياب أهل الجنة تخرج من اكمامها أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا أبو الفتح احمد بن الحسن بن سهل الحمصي ولم اكتبه الا عنه حدثنا أبو نعيم محمد بن جعفر بالرملة حدثنا جعفر بن محمد الطيالسي حدثنا إسماعيل بن إبراهيم الترجماني حدثنا الصلت بن الحجاج حدثنا مسعر عن محمد بن جحادة عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من أول شهر رمضان إلى آخر شهر رمضان من صلى في جماعة فقد أخذ بحظه من ليلة كتب عنى هذه الحديث شيخنا أبو بكر البرقاني وقال لي أبو نعيم كتبت عن أبى الفتح الحمصي ببغداد والبصرة

1734 - احمد بن الحسن أبو القاسم الوراق السامري نزل بغداد وحدث بها عن إبراهيم بن عبد الصمد الهاشمي حدثنا عنه أبو الحسن بن الحماني المقرئ أخبرنا على بن احمد بن عمر المقرئ حدثنا أبو القاسم احمد بن الحسن الوراق السامري حدثنا إبراهيم بن عبد الصمد بن موسى الهاشمي حدثني أبى قال حدثتنا زينب بنت سليمان بن على بن عبد الله قالت حدثني أبى عن أبيه عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من أكل مما يسقط من الخوان نفى عنه الفقر ونفى عن ولده الحمق
1735 - احمد بن الحسن بن عمار أبو بكر قاضى كلواذى أخبرنا أبو الحسن العباس بن عمر الكلواذائي حدثنا احمد بن محمد بن راشد الهروي حدثنا أبو يعلى زكريا بن يحيى بن خلاد المنقري البصري حدثنا الأصمعي قال قصد بعض الحكماء بعض الملوك فأقام على بابه أياما فلم يصل إليه فقال لحاجب له روى عن رسول الله صلى الله عليه و سلم انه قال من كان وصلة لأخيه المؤمن إلى ذي سلطان في خير يوصله إليه أو شر يدفعه عنه أعطاه الله عند ازدحام الاقدام على الصراط ما لا عين رات ولا اذن سمعت من انعام الله عليه بذلك فرغب فأوصله فشكا إليه فازال شكواه فرأى في نومه ان الله قد غفر له بما فعل بذلك العبد عباس الكلواذائي ليس بثقة

1736 - احمد بن الحسن بن محمد أبو نصر المروزي ويعرف بالشاهى قدم بغداد وحدث به عن على بن عيسى الماليني حدثنا عنه أبو الفتح العطار المعروف بقطيط أخبرنا أبو الفتح محمد بن الحسين العطار بانتقاء أبى الحسن النعيمى حدثنا أبو نصر احمد بن الحسن بن محمد الشاهى المروذي قدم علينا بغداد من حفظه حدثنا على بن عيسى المثنى وأخبرنا أبو بكر البرقاني حدثنا أبو الحسن على بن عيسى بن محمد بن المثنى بن حاجب بن هاشم الماليني إملاء من حفظه حدثنا أبو جعفر محمد بن احمد بن أبى عون حدثنا أبو مصعب عن مالك عن نافع عن بن عمر ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لو كانت الدنيا تزن عند الله جناح بعوضة ما سقى كافرا منها شربة ماء لفظ الشاهى هذا غريب جدا من حديث مالك لا اعلم رواه غير أبى جعفر بن أبى عون عن أبى مصعب وعنه على بن عيسى الماليني وكان ثقة
1737 - احمد بن الحسن بن احمد بن الحسن بن على بن عمر بن على بن الحسين بن على بن أبى طالب أبو الحسين العلوي حدث عن إبراهيم بن على الهجيمي وفاروق بن عبد الكبير البصريين كتب عنه أبو عبد الله بن بكير وحدثني عنه أبو طالب محمد بن احمد بن عثمان أخو الأزهري وقال لي سمعت منه مع اخى أبى القاسم ببغداد

1738 - احمد بن الحسن بن احمد أبو العباس الوكيل المعروف بالدينورى سمع إسماعيل بن محمد الصفار ومحمد بن عمرو الرزاز والحسين بن صفوان البردعي وأبا الحسين بن ماتى الكوفى وجعفر الخالدي وعبد الله بن عمر بن شوذب الواسطي وأحمد بن إسحاق بن بنجاب الطيبي وأخبرنا بحر بن كوثر البربهاري حدثني عنه عبد العزيز بن على الازجى وقال لي كان ينزل باب الأزج فسألته عنه فقال نبيل فاضل ثقة سافر وكتب الكثير
1739 - احمد بن الحسن بن عيسى بن عبد الله المؤدب المعروف بابن شرارة سمعته يذكر أنه كان يكنى أبا بكر ثم كناه الناس بعد أبا الحسن وغلبت عليه وهو أخو أبى طاهر محمد بن الحسن وكان الأصغر حدث عن عبد الله بن إبراهيم بن ماسي كتبت عنه وكان صدوقا ينزل بستان أم جعفر أخبرني احمد بن الحسن بن شرارة حدثنا عبد الله بن إبراهيم بن أيوب بن ماسي إملاء أخبرنا أبو مسلم يعنى إبراهيم بن عبد الله قال حدثنا القعنبي حدثنا مالك بن أنس عن عبد الله بن دينار عن بن عمر ان رسول الله صلى الله عليه و سلم نهى عن بيع الولاء وعن هبته سألته عن مولده فقال في يوم الجمعة لثمان بقين من ذي القعدة سنة ثمان وخمسين وثلاثمائة ومات في شعبان من سنة ثمان وعشرين وأربعمائة
1740 - احمد بن الحسن بن محمد أبو بكر المعروف بابن الحدى سمع على بن محمد بن احمد بن كيسان النحوي وإسحاق بن سعد السوائي وعبد العزيز بن جعفر الحرقى وأبا بكر بن بخيت الدقاق وأبا سعيد الحرقى وأبا الحسن بن لؤلؤ وكان ينزل شارع العتابيين كتب عنه أصحابنا ولم اسمع منه شيئا وكان صدوقا ذكر ان مولده في يوم الجمعة صبيحة يوم النحر من سنة خمس وستين وثلاثمائة ومات في ليلة الجمعة ودفن يوم الجمعة الحادي والعشرين من رجب سنة خمس وثلاثين وأربعمائة

1741 - احمد بن أبى محمد الحسن بن محمد بن الحسن بن على أبو يعلى الخلال حدث عن أبى حفص الكتاني كتبت عنه وكان صدوقا أخبرني أبو يعلى احمد بن الحسن حدثنا عمر بن إبراهيم بن احمد المقرئ حدثنا بن منيع حدثنا شيبان بن فروخ حدثنا جرير بن حازم عن سهل بن أبى صالح عن أبيه عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال من قال حين يمسي أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق ثلاث مرات لم يضره حمة تلك الليلة قال وكان إذا لدغ من أهله انسان قال اما قال الكلمات لم اسمع منه غير هذا الحديث ومات في يوم الخميس ودفن يوم الجمعة لعشر بقين من ذي الحجة سنة أربعين وأربعمائة ذكر من اسمه احمد واسم أبيه الحسين
1742 - احمد بن الحسين بن إبراهيم البغدادي حدث عن عيسى بن يونس روى عنه محمد بن حماد بن المبارك النصيبي أخبرنا أبو القاسم على بن الحسن بن محمد بن أبى عثمان الدقاق حدثنا أبو احمد محمد بن عبد الله بن احمد بن القاسم الدهان حدثنا محمد بن إبراهيم بن عبد الله الحارثى حدثنا محمد بن حماد بن المبارك النصيبي حدثنا احمد بن الحسين بن إبراهيم البغدادي حدثنا عيسى بن يونس قال قال لي الأوزاعي حدثنا بن أبي إسحاق السبيعي افتح قلبك وع فاني لم أحدث بها بهذا غيرك حدثني قرة بن عبد الرحمن حدثنا الزهري عن أنس بن مالك ان النبي صلى الله عليه و سلم شرب في بيتهم من منزلهم ماء بعسل
1743 - احمد بن الحسين بن عباد أبو العباس السمسار يلقب بيان وكان نسائى الأصل سمع المنهال بن بحر وعبد الله بن رجا الغداني وعفان بن مسلم وأبا حذيفة النهدي وأبا همام محمد بن محمد بن عمرو بن محمد الأعسم وأبا نعيم الفضل بن دكين وأبا جعفر النفيلي ومحمد بن يزيد بن سنان وعبد الله بن جعفر الرقى روى عنه سعيد بن عجب الأنباري وعبد الله بن زيدان الكوفى ومحمد بن احمد بن أبى الثلج وصالح بن أبى مقاتل الحافظ ويحيى بن محمد بن صاعد ومحمد بن مخلد الدوري وقال بن أبى حاتم الرازي سمع منه أبى وسمعت منه معه وهو صدوق حدثني الحسن بن أبى طالب حدثنا أبو بكر احمد بن إبراهيم بن الحسن البزار حدثنا صالح بن أبى مقاتل حدثنا احمد بن الحسين بن عباد النسائي حدثنا أبو حذيفة حدثنا سفيان الثوري عن عبد العزيز بن أبى رواد عن نافع عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من اتى الجمعة فليغتسل ان كان صالح بن أبى مقاتل حفظ هذا الحديث عن احمد بن الحسين هكذا فقد أغرب جدا بذكر الثوري فيه والمحفوظ عن أبى حذيفة عن بن أبى رواد نفسه حدثنيه أبو القاسم الأزهري حدثنا عمر بن احمد الواعظ حدثنا عثمان بن جعفر السبيعي حدثنا احمد بن محمد بن عيسى حدثنا أبو حذيفة حدثنا عبد العزيز بن أبى رواد عن نافع عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا راح أحدكم إلى الجمعة فليغتسل وهذا اشبه بالصواب والله اعلم أخبرنا عبيد الله بن أبى الفتح أخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال احمد بن الحسين بن عباد النسائي يعرف ببيان ثقة

1744 - احمد بن الحسين أبو مجالد الضرير مولى المعتصم كان أحد دعاة المعتزلة البغداديين صحب جعفر بن مبشر الثقفى وعنه أخذ الكلام وحدث عن موسى بن داود الضبي وعبيد الله بن عمر القواريرى روى عنه عبد الواحد بن محمد أبو الحسين الحصينى وغيره أخبرني الحسين بن على الصيمرى حدثنا محمد بن عمران المرزباني حدثنا عبد الواحد بن محمد الحصينى حدثنا أبو مجالد احمد بن الحسين حدثنا موسى بن داود حدثنا نافع بن عمر الجمحي قال سمعت بن أبى مليكة يقول قال يزيد بن معاوية قال أبو الدرداء وكان من العلماء الحكماء الذين يشنفون الداء يا أهل دمشق اسمعوا قول أخ لكم ناصح مالي اراكم تجمعون فلا تأكلون كثيرا وتبنوه فلا تسكنون وتأملون فلا تدركون ان من كان قبلكم جمعوا كثيرا وبنوا شديدا وأملوا بعيدا فأصبح ما جمعوا بورا وما املوه غرورا واصبحت مساكنهم قبورا أخبرني الصيمرى حدثنا المرزباني أخبرنا أبو بكر احمد بن كامل القاضي قال توفى أبو مجالد الضرير الداعية في سنة ثمان وستين ومائتين وقال المرزباني حدثني عبد الواحد بن محمد الحصينى قال توفى أبو مجالد في ذي القعدة سنة تسع وستين ومائتين

1745 - احمد بن الحسين بن مدرك أبو جعفر القصرى سمع سليمان بن احمد الواسطي وصالح بن زياد السوسي وعبد الرحمن بن محمد بن سلام الطرسوسي روى عنه أبو الحسين بن المنادى وعمر بن الحسن الشيباني وعبد الصمد بن على الطستي وأبو القاسم الطبراني وكلهم سمع منه بقصر بن هبيرة وكان ثقة أخبرنا محمد بن عبد الله بن شهريار الأصبهاني أخبرنا سليمان بن احمد بن أيوب الطبراني حدثنا احمد بن الحسين بن مدرك أبو جعفر بقصر بن هبيرة حدثنا سليمان بن احمد الواسطي حدثنا أبو خليد عتبة بن حماد حدثنا عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان عن الحسن بن الحر عن ليث بن أبى سليم عن مجاهد عن بن عمر قال أخذ النبي صلى الله عليه و سلم ببعض جسدى وقال يا عبد الله كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل واعدد نفسك من أهل القبور قال سليمان الطبراني لم يروه عن الحسن بن الحر الا بن ثوبان أخبرنا على بن أبى على قال قرانا على الحسين بن هارون عن أبى سعيد قال احمد بن الحسين القصرى معروف الحديث توفى في جمادى الآخرة سنة تسعين ومائتين

1746 - احمد بن الحسين بن عبد الملك أبو جعفر ويعرف بأبي الشمقمق المؤدب القصرى حدث عن حامد بن يحيى البلخي وأحمد بن بديل الكوفى روى عنه عبد الصمد الطستي والطبراني وذكره الدارقطني فقال لا باس به أخبرنا بن شهريار أخبرنا سليمان بن احمد بن أيوب حدثنا احمد بن الحسين بن عبد الملك المؤدب أبو الشمقمق بقصر بن هبيرة حدثنا حامد بن يحيى البلخي حدثنا سفيان بن عيينة عن شقير بن الحسن عن حبيب بن أبى ثابت عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم عشرة من قريش في الجنة أبو بكر في الجنة وعمر في الجنة وعثمان في الجنة وعلى في الجنة وطلحة في الجنة والزبير في الجنة وسعد في الجنة وسعيد في الجنة وعبد الرحمن بن عوف في الجنة وأبو عبيدة بن الجراح في الجنة قال سليمان لم يروه عن حبيب عن بن عمر الا شقير ولا عن شقير الا سفيان تفرد به حامد
1747 - احمد بن الحسين الصوفي العطشى ذكره أبو عبد الرحمن السلمي في تاريخ الصوفية فقال كما أخبرنا إسماعيل بن احمد الحيري أخبرنا محمد بن الحسين السلمي قال احمد بن الحسين العطشى من كبار مشايخ البغداديين كان من اقران أبى العباس بن عطاء وجلسائه وكان يفاوضه في العلوم
1748 - احمد بن الحسين بن نصر أبو جعفر الحذاء مولى همدان سمع على بن المديني والصلت بن مسعود الجحدري وشباب العصفرى ومحمد بن حميد الرازي وإسماعيل بن عبيد الحراني روى عنه إسماعيل بن على الخطبي وعبد الباقي بن قانع وأحمد بن كامل وأحمد بن محمد بن ثابت الصيرفي وعيسى بن حامد الرخجي وغيرهم وكان من أهل سر من رأى فسكن بغداد إلى ان مات بها أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا احمد بن كامل القاضي حدثنا احمد بن الحسين بن نصر أبو جعفر حدثنا إسماعيل بن عبيد بن أبى كريمة حدثنا عمى عبد الملك بن عمر حدثنا أبى حدثنا أبو الزبير عن جابر قال خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم في غزوة ومعنا إبل عليها اجراس فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم مروا بهذه الاجراس فلتقطع حدثني على بن محمد بن نصر قال سمعت حمزة بن يوسف السهمي يقول سألت أبا الحسن الدارقطني عن أبى جعفر احمد بن الحسين بن نصر الحذاء العسكري فقال ثقة قرأت على الحسن بن أبى بكر عن احمد بن كامل قال وتوفى أبو جعفر احمد بن الحسين بن نصر الحذاء في يوم الأحد غرة ذي الحجة منها يعنى سنة تسع وتسعين ومائتين قال وكان مولده فيما أخبرني ابنه في سنة ثمان ومائتين وكان من أهل سر من رأى ولم يغير شيبه أخبرنا أبو طالب عمر بن إبراهيم الفقيه قال قال لنا عيسى بن حامد القاضي مات احمد بن الحسين بن نصر أبو جعفر الحذاء في يوم الترويه من سنة تسع وتسعين ومائتين

1749 - احمد بن الحسين أبو جعفر المؤدب يلقب شبان حدث عن عبد الأعلى بن حماد النرسي روى عنه مخلد بن جعفر أخبرني أبو طاهر محمد بن على بن محمد الواعظ حدثنا مخلد بن جعفر الدقاق حدثني أبو جعفر احمد بن الحسين المعروف بشبان حدثنا عبد الأعلى بن حماد النرسي حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس قال قال النبي صلى الله عليه و سلم بينا رجل زار أخا له فذكر حديث الزيارة وهم هذا الشيخ على عبد الأعلى في رواية هذا الحديث هكذا وصوابه عن ثابت عن أبى رافع عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم كذلك رواه الخلق عن عبد الأعلى وهو الصحيح
1750 - احمد بن الحسين بن إسحاق بن هرمز بن معاذ أبو الحسن يعرف بالصوفى الصغير سمع أبا إبراهيم الترجماني ومحمد بن موسى الحرشي وعبد الله بن عمر بن أبان الجعفي وعبيد الله بن يوسف الجبيرى ونحوهم روى عنه أبو بكر الشافعي وعبد الله بن إبراهيم الزينبي وأبو حفص بن الزيات أخبرنا محمد بن عمر بن بكير المقرئ أخبرنا عمر بن محمد بن على الناقد حدثنا أبو الحسن احمد بن الحسين الصوفي الصغير في مدينة أبى جعفر في سكة منارة سنة إحدى وثلاثمائة حدثنا محمد بن موسى الحرشي حدثنا حماد بن زيد عن يحيى بن عتيق عن محمد بن سيرين عن أبى هريرة قال نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم ان يسمى العنب الكرم أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان احمد بن الحسين الصوفي مات في سنة اثنتين وثلاثمائة حدثني عبد الله بن أبى الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر قال سنة اثنتين وثلاثمائة توفى أبو الحسن احمد بن الحسين الصوفي وقيل في سنة ثلاث أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع قال أبو الحسن احمد بن الحسين الصوفي الصغير توفى سنة ثلاث وثلاثمائة في المحرم كتب عنه على معرفة بلينة والذين تركوه احمد وأكثر

1751 - احمد بن الحسين أبو سعيد البردعي أحد الفقهاء على مذهب أبى حنيفة ومن المتكلمين على مذاهب المعتزله ورد بغداد حاجا ثم سكنها فحدثني القاضي أبو عبد الله الصيمرى قال أخذ أبو سعيد احمد بن الحسين البردعي العلم عن أبى على الدقاق وعن موسى بن نصر وأخذ عنه أبو الحسن الكرخي وأبو طاهر الدباس وأبو عمرو الطبري واضرابهم وكان قدم بغداد حاجا فدخل الجامع ووقف على داود بن على صاحب الظاهر وهو يكلم رجلا من أصحاب أبى حنيفة وقد ضعف في يده الحنفي فجلس فسأله عن بيع أمهات الأولاد فقال يجوز فقال له لم قلت قال لأنا اجمعنا على جواز بيعهن قبل العلوق فلا نزول عن هذا الإجماع الا بإجماع مثله فقال له اجمعنا بعد العلوق قبل وضع الحمل انه لا يجوز بيعها فيجب ان نتمسك بهذا الإجماع ولا نزول عنه إلا بإجماع مثله فانقطع داود قال ننظر في هذا وقام أبو سعيد فعزم على القعود ببغداد والتدريس لما رأى من غلبة أصحاب الظاهر فلما كان بعد مديدة رأى في المنام كان قائلا يقول له فاما الزبد فيذهب جفاء واما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض فانتبه بدق الباب وإذا قائلا يقول له قد مات داود بن على صاحب المذهب فان أردت ان تصلى عليه فأحضر واقام أبو سعيد ببغداد سنين كثيرة يدرس ثم خرج إلى الحج فقتل في وقعة القرامطة مع الحاج

1752 - احمد بن الحسين بن احمد أبو عبد الله العطار الكرخي من أهل سر من رأى روى ببغداد عن إسحاق بن موسى الأنصاري عن معن بن عيسى موطا مالك روى عنه أبو لؤلؤ الوراق وغيره أخبرنا على بن المحسن القاضي أخبرنا على بن محمد بن احمد الوراق أخبرنا الهيثم بن خلف الدوري وأحمد بن الحسين الكرخي كرخ سامرا قالا حدثنا إسحاق بن موسى حدثنا معن حدثنا مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن زينب ابنة أبى سلمة عن أم سلمة ان النبي صلى الله عليه و سلم قال إنما انا بشر وانكم تختصمون إلى فلعل بعضكم ان يكون الحن بحجته من بعض فاقضى له على نحو ما اسمع منه فمن قضيت له بشيء من حق أخيه فانما اقطع له قطعة من النار وروى محمد بن المطرز وغيره عن هذا الشيخ فسموا أباه الحسن وقد ذكرناه فيما تقدم
1753 - احمد بن الحسين بن محمد بن احمد بن الجنيد أبو عبد الله الدقاق حدث عن جده محمد وعن زياد بن أيوب وحفص بن عمرو الروياني وبن الأشعث احمد بن المقدام والحسن بن عرفة روى عنه بن لؤلؤ الوراق وأبو الفتح محمد بن الحسن الأزدي ومحمد بن عبد الله بن الشخير وأبو الحسن الدارقطني وأبو حفص بن شاهين ويوسف بن عمر القواس ورواياته مستقيمة أخبرنا احمد بن محمد القتيبى حدثنا يوسف بن عمر قال مات احمد بن الحسين بن محمد بن احمد بن الجنيد سنة أربع وعشرين وثلاثمائة وكذلك ذكر بن قانع وقال في شعبان

1754 - احمد بن الحسين بن الحجاج أبو العباس المعدل السامري حدث عن الحسن بن عرفة روى عنه على بن عمرو الجريري أخبرني على بن الحسن بن محمد الدقاق حدثنا على بن عمرو الجريري حدثني أبو العباس احمد بن الحسين بن الحجاج الآدمي الشاهد بسر من رأى حدثنا الحسن بن عرفة بحديث ذكره
1755 - احمد بن الحسين أبو بكر العكبري الوراق ويعرف بالقاص سكن بغداد وحدث بها عن احمد بن عبيد الله النرسي وعبد الكريم بن الهيثم العاقولى والحارث بن أبى أسامة ومحمد بن سليمان الباغندي والحسن بن سلام السواق ومحمد بن غالب التمتام وأبى العباس الكديمي حدثنا عنه أبو الحسن بن رزقويه وكان سماعه منه في سنة تسع وأربعين وثلاثمائة أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا أبو بكر احمد بن الحسين العكبري الوراق حدثنا محمد بن سليمان بن الحارث الباغندي حدثنا الحارث بن منصور أبو منصور حدثنا إسرائيل عن عبد الأعلى عن سعيد بن جبير عن بن عباس ان رجلا من الأنصار وقع في اب العباس في الجاهلية فلطمه العباس فجاء قومه فقالوا والله لنلطمنه كما لطمه ولبسوا السلاح فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه و سلم فصعد المنبر قال فقال أيها الناس أي أهل الأرض اكرم على الله فقالوا أنت قال فإن العباس منى وانا منه لا تسبوا أمواتنا فتؤذوا احياءنا فجاء القوم فقالوا يا رسول الله نعوذ بالله من غضبك فاستغفر لنا
1756 - احمد بن الحسين أبو الحسن البرتي يعرف بالبسطائى حدث عن أبى ذر البعلبكي وهو شيخ مجهول حديثا منكرا رواه عنه عبد الله بن عثمان الصفار حدثنا أبو الحسن احمد بن الحسين البرتي حدثنا أبو ذر البعلبكي حدثنا عليك حدثنا احمد بن محمد الهاشمي حدثنا مروان بن محمد أخبرنا خلف الأشجعي عن سفيان الثوري عن منصور بن المعتمر عن أمه عن جدته عن عائشة قالت سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول لعلي حسبك ما لمحبك جسرة عند موته ولا وحشة في قبره ولا فزع يوم القيامة

1757 - احمد بن الحسين بن محمد البلخي قدم بغداد وحدث بها عن احمد بن محمد بن إسماعيل ومحمد بن عقيل البلخيين وعمر بن محمد بن بجير السمرقندي روى عنه أبو الحسن الدارقطني
1758 - احمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد أبو الطيب الجعفي الشاعر المعروف بالمتنبى بلغني انه ولد بالكوفة في سنة ثلاث وثلاثمائة ونشا بالشام وأكثر المقام بالبادية وطلب الأدب وعلم العربية ونظر في أيام الناس وتعاطى قول الشعر من حداثته حتى بلغ فيه الغاية التي فاق أهل عصره وعلا شعراء وقته واتصل بالامير أبى الحسن بن حمدان المعروف بسيف الدولة وانقطع إليه وأكثر القول في مديحه ثم مضى إلى مصر فمدح بها كافور الخادم وأقام هناك مدة ثم خرج من مصر وورد العراق ودخل بغداد وجالس بها أهل الأدب وقرئ عليه ديوانه فحدثني احمد بن أبى جعفر القطيعي عن أبى احمد عبيد الله بن محمد بن أبى مسلم الفرضي قال لما ورد المتنبي بغداد سكن في ربض حميد فمضيت إلى الموضع الذي نزل فيه لأسمع منه شيئا من شعره فلم اصادفه فجلست انتظره وأبطا على فانصرفت من غير ان ألقاه ولم أعد إليه بعد ذلك وقد كان القاضي أبو الحسين محمد بن احمد بن القاسم المحاملي سمع منه ديوانه ورواه عنه أخبرنا على بن المحسن التنوخي عن أبيه قال حدثني أبو الحسن محمد بن يحيى العلوي الزيدى قال كان المتنبي وهو صبي ينزل في جوارى بالكوفة وكان

يعرف أبوه بعبدان السقا يسقى لنا ولأهل المحلة ونشا وهو محب للعلم والأدب فطلبه وصحب الاعراب في البادية فجاءنا بعد سنين بدويا قحا وقد كان تعلم الكتابة والقراءة فلزم أهل العلم والأدب وأكثر ملازمة الوراقين فكان علمه من دفاترهم فأخبرني وراق كان يجلس إليه يوما قال لي ما رأيت احفظ من هذا الفتى بن عبدان قط فقلت له كيف فقال كان اليوم عندي وقد احضر رجل كتابا من كتب الأصمعي سماه الوراق وأنسيه أبو الحسن يكون نحو ثلاثين ورقة ليبيعه قال فأخذ ينظر فيه طويلا فقال له الرجل يا هذا أريد بيعه وقد قطعتنى عن ذلك فان كنت تريد حفظه من هذه المدة فبعيد فقال له ان كنت حفظته فمالى عليك قال اهب لك الكتاب قال فاخذت الدفتر من يده فاقبل يتلوه على إلى أخره ثم استلبه فجعله في كمه وقام فعلق به صاحبه وطالبه بالثمن فقال ما إلى ذلك سبيل قد وهبته لي قال فمنعانه منه وقلنا له أنت شرطت على نفسك هذا للغلام فتركه عليه وقال أبو الحسن كان عبدان والد المتنبي يذكر انه من جعفى وكانت جدة المتنبي همدانية صحيحة النسب لا اشك فيها وكانت جارتنا وكانت من صلحاء النساء الكوفيات قال التنوخي قال أبى فاتفق مجيء المتنبي بعد سنين إلى الأهواز منصرفا من فارس فذكرته بأبي الحسن فقال تربى وصديقى وجارى بالكوفة وأطراه ووصفه وسألت المتنبي عن نسبه فما اعترف لي به وقال انا رجل احيط القبائل واطوى البوادى وحدى ومتى انتسبت لم امن ان يأخذنى بعض العرب بطائله بينها وبين القبيلة التي انتسب إليها وما دمت غير منتسب إلى أحد فانا اسلم على جميعهم ويخافون لساني قال واجتمعت بعد موت المتنبي بسنين مع القاضي أبي الحسن بن أم شيبان الهاشمي الكوفى وجرى ذكر المتنبي فقال كنت اعرف أباه بالكوفة شيخا يسمى عبدان يستقى على بعير له وكان جعفيا صحيح النسب قال وقد كان

المتنبي لما خرج إلى كلب واقام فيهم ادعى انه علوى حسنى ثم ادعى بعد ذلك النبوة ثم عاد يدعى انه علوى إلى ان اشهد عليه بالشام بالكذب في الدعوتين وحبس دهرا طويلا واشرف على القتل ثم استتيب واشهد عليه بالتوبة وأطلق أخبرنا التنوخي حدثني أبي قال حدثني أبو على بن أبى حامد قال سمعت خلقا بحلب يحكون وأبو الطيب المتنبي بها إذ ذاك انه تنبأ في بادية السماوة ونواحيها إلى ان خرج إليه لؤلؤ أمير حمص من قبل الاخشيدية فقاتله وأنفره وشرد من كان اجتمع إليه من كلب وكلاب وغيرهما من قبائل العرب وحبسه في السجن حبسا طويلا فاعتل وكاد ان يتلف حتى سئل في امره فاستتابه وكتب عليه وثيقة اشهد عليه فيها ببطلان ما إدعاه ورجوعه إلى الإسلام وإنه تائب منه ولا يعاود مثله واطلقه قال وكان قد تلا على البوادى كلاما ذكر انه قرآن انزل عليه وكانوا يحكون له سورا كثيرة نسخت منها سورة ضاعت وبقى أولها في حفظي وهى والنجم السيار والفلك الدوار والليل والنهار ان الكافر لفى اخطار امض على سننك واقف أثر من كان قبلك من المرسلين فان الله قامع بك زيغ من الحد في دينه وضل عن سبيله قال وهى طويلة لم يبق في حفظي منها غير هذا قال وكان المتنبي إذا شوغب في مجلس سيف الدولة ونحن إذ ذاك بحلب نذكر له هذا القرآن وأمثاله مما كان يحكى عنه فينكره ويجحده قال وقال له بن خالويه النحوي يوما في مجلس سيف الدولة لولا ان الأخر جاهل لما رضى ان يدعى بالمتنبى لان متنبى معناه كاذب ومن رضى ان يدعى بالكذب فهو جاهل فقال له انا لست أرضى ان ادعى بهذا وانما يدعونى به من يريد الغض منى ولست اقدر على الامتناع قال لنا التنوخي قال لي أبى فاما انا فانى سألته بالأهواز في سنة أربع وخمسين وثلاثمائة عند اجتيازه بها إلى فارس في حديث طويل جرى بيننا عن معنى المتنبي لأني أردت ان اسمع

منه هل تنبأ أم لا فاجابنى بجواب مغالط لي وهو ان قال هذا شيء كان في الحداثة أوجبته الصورة فاستحييت ان استقصى عليه وامسكت وقال لي أبو على بن أبى حامد قال لي أبي ونحن بحلب وقد سمع قوما يحكون عن أبى الطيب المتنبي هذه السورة التي قدمنا ذكرها لولا جهله أين قوله امض على سننك إلى آخر الكلام من قول الله تعالى فاصدع بما تؤمر واعرض عن المشركين انا كفيناك المستهزئين إلى آخر القصة وهل تتقارب الفصاحة فيهما أو يشتبه الكلامان أنشدنا على بن أيوب القمى قال أنشدنا أبو الطيب المتنبي لنفسه مما قاله في صباه ... ابلى الهوى اسفا يوم النوى بدنى ... وفرق الهجر بين الجفن والوسن ... ... روح تردد في مثل الخلال إذا ... أطارت الريح عنه الثوب لم يبن ... ... كفى بجسمى نحولا اننى رجل ... لولا مخاطبتى إياك لم ترن ... سمعت محمد بن عبيد الله بن توبة الأديب يقول لا اعلم نقل في معنى الألف أحسن من بيت المتنبي ... خلقت الوفا لو رحلت إلى الصبا ... لفارقت شيبى موجع القلب باكيا ... وهذا البيت في القصيدة التي أولها ... كفى بك داءا ان ترى الموت شافيا ... وحسب المنايا ان يكن امانيا ... وهى أول قصيدة مدح بها كافور بن معن وذلك في سنة ست وأربعين وثلاثمائة حدثني علي بن أيوب قال خرج المتنبي من بغداد إلى فارس فمدح عضد الدولة وقام عنده مديدة ثم رجع يريد بغداد فقتل في الطريق القرب من النعمانية في شهر رمضان من سنة أربع وخمسين وثلاثمائة
1759 - احمد بن الحسين أبو الحسن الإسكافي روى عن محمد بن العباس اليزيدي مختصر غريب القران سمعه منه إبراهيم بن مخلد

1760 - احمد بن الحسين بن إسحاق أبو على البصري المعروف بشعبة كان أحد الحفاظ المذكورين ورد بغداد قديما وحدث عن احمد بن سهل بن أيوب وهشام بن على السيرافي وأبى مسلم الكجي ومحمد بن محمد بن حسان التمار ومحمد بن زكريا الغلابي والحسن بن المثنى العنبري وغيرهم كتب عنه ببغداد أبو الحسن بن الجندي أخبرني أبو نصر احمد بن عمر الغزالي أخبرنا احمد بن محمد بن عمران حدثنا شعبة احمد بن الحسين بن إسحاق الحافظ البصري ببغداد والبصرة حدثنا احمد بن سهل بن أيوب قال لي القاضي أبو العلاء الواسطي كان محمد بن جعفر شعبة الواسطي يضعفه جماعة الشيوخ من أهل بلدنا واما شعبة البصري فكان ثقة قلت وكانت وفاة شعبة هذا بالبصرة بعد سنة خمسين وثلاثمائة وقد رأيت غير واحد ممن أدركه
1761 - احمد بن الحسين بن احمد بن المؤمل بن أبان بن تمام بن خرزاذ أبو بكر الصيرفي وهو بن اخى أبى عبيد محمد بن أحمد بن المؤمل حدث عن محمد بن يحيى المروزي ويوسف بن يعقوب القاضي وعبد الله بن محمد بن ناجية وجعفر الفريابي ونحوهم روى عنه أبو سعد الماليني وغيره وحدث عن أبى الحسن بن الفرات انه ذكره فقال كان مذموما في الرواية على ما بلغني ولم اكتب عنه شيئا قال محمد بن أبى الفوارس توفى أبو بكر احمد بن الحسين بن احمد بن المؤمل الصيرفي في المحرم سنة تسع وستين وثلاثمائة وكان فيه نظر
1762 - احمد بن الحسين بن احمد بن عصمة أبو الحسن الوكيل حدث عن أبيه عن احمد بن منصور الرمادي روى عنه إبراهيم بن مخلد بن جعفر
1763 - احمد بن الحسين بن حمدان أبو العباس التميمي الشمشاطى حدث ببغداد عن محمد بن عبد الله بن الحسين المستعينى روى عنه أبو بكر احمد بن عمر بن البقال قال وهو شيخ ثقة قدم علينا من الموصل في سنة إحدى وسبعين وثلاثمائة

1764 - احمد بن الحسين بن عبد العزيز بن هارون أبو بكر المعدل من أهل عكبرا حدث عن أبى خليفة الفضل بن الحباب الجمحي ومحمد بن صالح بن ذريح العكبري حدثنا عنه محمد بن طلحة النعالي والقاضي أبو العلاء الواسطي وكان ثقة أخبرنا محمد بن طلحة النعالي حدثنا أبو بكر احمد بن الحسين بن عبد العزيز بن هارون المعدل بعكبرا حدثنا أبو خليفة الفضل بن الحباب حدثنا مسلم بن إبراهيم حدثنا الدجين بن ثابت أبو الغصن اليربوعي حدثنا اسلم مولى عمر قال قلنا لعمر مالك لا تحدث كما يحدث فلان وفلان قال انى أخشى ان ازيد أو انقص فانى سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول من كذب على فليتبوأ مقعده من النار قال محمد بن أبى الفوارس بلغنا وفاة احمد بن عبد العزيز العكبري بعكبرا لسبع خلون من رجب سنة ثلاث وسبعين وثلاثمائة حدثني أبو منصور محمد بن محمد بن احمد بن الحسين بن عبد العزيز قال ولد جدي في سنة اثنتين وثمانين ومائتين وتوفى سنة ثلاث وسبعين وثلاثمائة وكان تقلد قضاء عكبرا من قبل أبى العباس بن سريج
1765 - احمد بن الحسين بن على أبو حامد المروزي ويعرف بابن الطبري كان أبوه من أهل همذان سمع أحمد بن الخضر المروزي وحدث عن احمد بن محمد بن عمر المنكدري ومحمد بن عبد الرحمن الدغولي وأحمد بن محمد بن الحارث بن عبد الكريم ومحمد بن رزام المروزي وغيرهم من أصحاب على بن جعد وعلى بن خشرم وكان أحد العباد المجتهدين والعلماء المتقين حافظا للحديث بصيرا بالأثر ورد بغداد في حداثته فتفقه بها ودرس على أبى الحسن الكرخي مذهب أبي حنيفة ثم عاد إلى خراسان فولى بها قضاء القضاة وصنف الكتب وروى ثم دخل بغداد وقد علت سنة فحدث بها وكتب الناس عنه بانتخاب أبى الحسن الدارقطني حدثنا عنه أبو بكر البرقاني والقاضي أبو العلاء الواسطي ومحمد بن الحسين بن احمد بن بكير ومحمد بن المؤمل الأنباري وأحمد بن محمد العتيقي أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا احمد بن الحسين الهمذاني أبو حامد حدثنا احمد بن الحارث بن محمد بن عبد الكريم حدثنا جدي محمد حدثنا الهيثم بن عدى حدثنا عبيد الله بن عمر بن نافع عن بن عمر قال سمعت عمر بن الخطاب يقول لما يزع الله بالسلطان أعظم مما يزع بالقرآن قال لي أبو طالب محمد بن الحسين بن احمد بن بكير أخبرنا الحاكم أبو حامد احمد بن الحسين بن على بن الطبري الهمذاني بانتقاء الدارقطني في سنة سبعين وثلاثمائة سألت البرقاني عن أبى حامد فقال ثقة وسئل مرة أخرى عنه وانا اسمع فقال لا اعلم منه الا خيرا أخبرنا محمد بن احمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي قال كان احمد بن الحسين بن على أبو حامد المروزي قاضى القضاة بخراسان وكان يحفظ شيئا من علم الحديث وتوفى بمرو في سنة ثلاث وسبعين وثلاثمائة حدثني الحسين بن محمد المؤدب عن أبى سعد الإدريسي قال احمد بن الحسين أبو حامد القاضي المروزي يعرف بالهمذانى كان أصله من همذان تولى قضاء بخارى ونواحيها وكان من الفقهاء الكبار لأهل الراى كتب الحديث الكثير وخرج وصنف التاريخ كان متقنا ثبتا في الحديث والرواية سكن بخارى ومات بها سنة سبع وسبعين وثلاثمائة قرأت بخط أبى عبد الله محمد بن احمد بن الحسين الهمذاني بمرو يوم الأربعاء التاسع من صفر سنة سبع وسبعين وثلاثمائة

1766 - احمد بن الحسين الصوفي أخبرني على بن احمد الرزاز حدثني احمد بن الحسين الصوفي حدثنا أبو بكر محمد بن شجاع حدثنا عبد الله بن صالح عن عمر بن عبد العزيز صاحب بشر بن الحارث عن بشر عن يحيى بن يمان عن سفيان عن أبى عمرة كذا قال والصواب عن حبيب بن أبى عمرة قال إذا ختم العبد القران قبله الملك بين عيينة قال عمر بن عبد العزيز فحدثت به احمد بن حنبل فاستحسنه وقال هذا من محببات سفيان

1767 - احمد بن الحسين بن على بن إبراهيم بن الحكم بن عبد الله أبو زرعة الرازي سمع محمد بن إبراهيم بن مورد وعبد الرحمن بن أبى حاتم الرازي وعلى بن إبراهيم القطان القزويني وعبد الله بن محمد الحارثى وبكر بن عبد الله المحتسب البخاري والحسين بن إسماعيل المحاملي ومحمد بن مخلد الدوري وكان حافظا متقنا ثقة رحل في الحديث وسافر الكثير وجالس الحافظ وجمع التراجم والأبواب وحدث ببغداد فحدثنا عنه القاضيان أبو على الواسطي وأبو القاسم التنوخى وأبو زرعة روح بن محمد الرازي ورضوان بن محمد الدينوري أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن على حدثنا أبو زرعة احمد بن الحسين الرازي ببغداد حدثنا أبو على بكر بن عبد الله الرازي المحتسب ببخارى حدثنا أبى حدثنا سليمان بن الربيع حدثنا كادح بن رحمة الزاهد حدثنا أبو حنيفة ومسعر وسفيان وشعبة وقيس وغيرهم عن علقمة بن مرثد عن سعد بن عبيدة عن أبى عبد الرحمن عن عثمان قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم خيركم من تعلم القران وعلمه أخبرنا على بن المحسن قال سألنا أبا زرعة الرازي عن مولده فقال لست احفظه ولكني خرجت إلى العراق أول دفعة لطلب الحديث سنة أربع وعشرين وثلاثمائة وكان لي إذ ذاك أربع عشرة سنة أو نحوها قرأت في كتاب أبى القاسم بن الثلاج بخطه فقد أبو زرعة احمد بن الحسين الرازي في طريق مكة سنة خمس وسبعين وثلاثمائة
1768 - احمد بن الحسين بن الفضل بن العباس بن محمد بن العباس بن عبد الله بن عبد الرحمن بن العباس بن محمد بن على بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب أبو الفضل الهاشمي يعرف بابن دودان سمع احمد بن يوسف بن خلاد الضبي وعلى بن الحسن بن عبد العزيز الهاشمي وأبا بكر بن شاذان ومحمد بن عمران المرزباني والوليد بن بكر الأندلسي وأبا الفضل محمد بن الحسن بن المأمون وأبا الحسين بن حمة الخلال وأبا احمد بن جامع الدهان وغيرهم وكتبت المصنفات الطوال والكتب الكبار من كل نوع بخطه ولم يزل يسمع معنا الحديث ويكتب إلى حين وفاته وحدث بيسير كتبت عنه وكان صدوقا مع خلوة من المعرفة والبصر بالعلم أخبرنا أبو الفضل احمد بن الحسين العباسي أخبرنا احمد بن يوسف بن خلاد حدثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي حدثنا مسدد حدثنا يزيد بن زريع حدثنا أيوب عن نافع عن بن عمر قال كان الرجال والنساء في عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم يتطهرون جميعا من الإناء الواحد قال لنا أبو الفضل بن دودان ولدت في سنة سبع وأربعين وثلاثمائة ومات في سنة اثنتين وعشرين وأربعمائة

1769 - احمد بن الحسين بن احمد بن الحسين الواعظ المعروف بابن السماك كان له في جامع المنصور مجلس وعظ يتكلم فيه على طريقة أهل التصوف وحدث عن جعفر بن محمد الخالدي والحسن بن رشيق المصري وأبى بكر بن المقرئ الأصبهاني وغيرهم كتبت عنه شيئا يسيرا أخبرنا أبو الحسين بن السماك حدثنا جعفر بن محمد بن نصير الخواص الخالدي الشيخ الصالح قرئ عليه وانا اسمع حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي حدثنا عبد الله بن الحكم عن سيار بن حاتم حدثنا جعفر بن سليمان قال سمعت مالكا يقول قرأت في التوراة ان العالم إذا لم يعمل بعلمه زلت موعظته من القلوب كما ينزل المطر على الصفا وقد حدثنا عن أبى بكر بن السماك حديثا مظلم الإسناد منكر المتن فذكرت روايته عن بن السماك لأبي القاسم عبيد الله بن احمد بن عثمان الصيرفي فقال لم يدرك أبا عمرو بن السماك هو أصغر من ذاك لكنه وجد جزءا فيه سماع أبى الحسين بن أبى عمرو بن السماك من أبيه وكان لأبي عمرو بن السماك بن يسمى محمدا ويكنى أبا الحسين فوثب على ذلك السماع وادعاه لنفسه قال الصيرفي ولم يدرك الخالدي أيضا ولا عرف بطلب العلم إنما كان يبيع السمك في السوق إلى ان صار رجلا كبيرا ثم سافر وصحب الصوفية بعد ذلك قال لي أبو الفتح محمد بن احمد المصري لم اكتب ببغداد عمن اطلق عليه الكذب من المشايخ غير أربعة أحدهم أبو الحسين بن السماك مات بن السماك في يوم الأربعاء الرابع من ذي الحجة سنة أربع وعشرين وأربعمائة ودفن من الغد في مقبرة باب حرب بعد ان صلى عليه في جامع المدينة وكان يذكر انه ولد في مستهل المحرم سنة ثلاثين وثلاثمائة

1770 - احمد بن الحسين بن نصر بن يعقوب بن هارون أبو بكر العطار سمع أبا الحسن الدارقطني وعلى بن عمر السكري وأبا القاسم بن حبابة كتبت عنه وكان صدوقا أخبرني احمد بن الحسين بن نصر أخبرنا على بن عمر الحافظ حدثنا يزداذ بن عبد الرحمن بن محمد بن يزداذ الكاتب حدثنا أبو سعيد الأشج حدثنا أبو خالد الأحمر عن يزيد بن سنان عن أبى مبارك عن عطاء بن أبى رباح عن أبى سعيد الخدري قال احبوا المساكين فانى سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول في دعائه اللهم احينى مسكينا وامتنى مسكينا واحشرنى في زمرة المساكين سألت بن نصر عن مولده فقال في شوال سنة ثمان وسبعين وثلاثمائة ومات في يوم الأربعاء الحادي عشر من ذي الحجة سنة اثنتين وثلاثين وأربعمائة ودفن من الغد في مقبرة جامع المدينة
1771 - احمد بن الحسين بن محمد بن عبد الله بن خلف بن بخيت أبو الحسن المصري سمع جده فمنها ما فيه سماعه صحيح ومنها ما قد سمع فيه لنفسه تسميعا طريا وسمعته يقول ولدت في يوم الخميس النصف من ربيع الأول سنة اثنتين وستين وثلاثمائة ومات في آخر المحرم من سنة ثمان وأربعين وأربعمائة

1772 - احمد بن الحسين بن على بن عمر بن محمد بن الحسن بن شاذان أبو منصور الحضرمي البيع المعروف بابن السكري سمع جده عليا الوراق وأبا حفص بن شاهين وأبا محمد بن معروف القاضي كتبنا عنه وكان بعض كتب جده قد الحق فيه السماع لنفسه بأخرة تسميعا طريا سألته عن مولده فقال ولدت في يوم الثامن عشر من ذي الحجة سنة اثنتين وستين وثلاثمائة ومات في يوم الثلاثاء الخامس من المحرم سنة خمسين وأربعمائة ودفن من الغد في مقبرة باب حرب
1773 - احمد بن الحسين بن عبد الله بن الحسن بن محمد بن عبد الملك أبو الحسن التميمي قريب السلامى سمع أبا طاهر المخلص وأبا حفص الكتاني وأبا الفضل محمد بن الحسن بن المأمون وأبا القاسم بن الصيدلاني وأخبرنا عنه احمد بن جامع الدهان وعبد السلام بن على المؤدب كتبت عنه وكان سماعه صحيحا أخبرنا احمد بن الحسين التميمي حدثنا أبو حامد عبد السلام بن على المؤدب حدثنا احمد بن عبد الله صاحب أبى صخرة حدثنا عبد الله بن عبد الصمد بن أبى خداش الموصلي حدثنا عيسى بن يونس عن عبيد الله عن سعيد بن أبى سعيد المقبري عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ان الله حرم على لساني ما بين لابتيها سألته عن مولده فقال ولدت في ليلة سبع وعشرين من شهر رمضان سنة ثلاث وثمانين وثلاثمائة ومات بآمد في رجب من سنة اثنتين وخمسين وأربعمائة ذكر من اسمه احمد واسم أبيه حاتم
1774 - احمد بن حاتم بن يزيد الطويل سمع مالك بن أنس وعبد العزيز بن

محمد الدراوردي ومحمد بن عمار المدني ومسلم بن خالد الزنجي وعبد الرحمن بن عبد الله العمرى وعمر بن هارون البلخي ويحيى بن يمان الكوفى وشعيب بن حرب المدائني روى عنه عباس بن محمد الدوري والحسن بن على بن الوليد الفارسي ويعقوب بن إسحاق المخرمي ومحمد بن بشر بن مطر وإدريس بن عبد الكريم المقرئ وعبد الله بن احمد بن حنبل وغيرهم أخبرنا عبد الله بن يحيى بن عبد الجبار السكري أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثنا محمد بن بشر أخو خطاب حدثنا احمد بن حاتم وأخبرنا أبو منصور محمد بن عيسى بن عبد العزيز البزار بهمذان حدثنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن على المقرئ بأصبهان حدثنا أبو يعلى الموصلي حدثنا احمد بن حاتم الطويل ببغداد سنة خمس وعشرين ومائتين حدثنا مالك بن أنس عن بن شهاب عن عروة عن عائشة ان النبي صلى الله عليه و سلم كان إذا اشتكى قرأ على نفسه بالمعوذات زاد أخو خطاب ونفث أو تفل أخبرنا على بن على قال قرانا على الحسين بن هارون عن بن سعيد قال احمد بن حامد الطويل بغدادي سمع على بن عابس ويحيى بن يمان وغيرهما معروف الحديث قرأت على أبى بكر البرقاني عن محمد بن العباس الخزاز قال حدثنا احمد بن محمد بن مسعدة الفزاري حدثنا جعفر بن درستويه حدثنا احمد بن محمد بن القاسم بن محرز قال سألت يحيى بن معين عن احمد بن حاتم الطويل الخياط فقال لا اعرفه فلا أدري افهم عنى أم لا وذلك ان هشام بن المطلب حدثني قال سألت يحيى بن معين عن محمد بن حاتم السمين فقال ليس بشيء يكذب ولكن احمد بن حاتم الطويل ثقة فاحسب ان يحيى بن معين ظن أني إنما سألته عن محمد بن حاتم السمين أخبرنا علي بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال وسئل يحيى بن معين وانا اسمع عن أحمد بن حاتم الطويل فقال ليس به باس أخبرنا احمد بن محمد بن غالب قال قال محمد بن العباس العصمى حدثنا أبو الفضل يعقوب بن إسحاق بن محمود الفقيه أخبرنا أبو على صالح بن محمد الأسدي قال احمد بن حاتم الطويل بغدادي كان من الثقات أخبرنا الحسين بن على التميمي أخبرنا احمد بن جعفر بن حمدان قال حدثنا عبد الله بن احمد بن حنبل حدثني احمد بن حاتم الطويل وكان ثقة رجلا صالحا حدثني الحسن بن أبى طالب عن أبى الحسن الدارقطني قال احمد بن حاتم الطويل ثقة

1775 - احمد بن حاتم أبو نصر النحوي صاحب الأصمعي روى عن الأصمعي كتب اللغة والأدب وصنف كتاب الشجر والنبات وكتاب الإبل وكتاب الخيل وما يلحن فيه العامة وكتاب الزرع والنخل وكتبا سواها وحكى عن الأصمعي انه كان يقول ليس يصدق على أحد الا أبو نصر حدث عنه إبراهيم الحربي وأبو العباس بن ثعلب وكان ثقة قيل انه مات في سنة إحدى وثلاثين ومائتين
1776 - احمد بن حاتم بن ماهان بن جعفر المعدل السامري حدث عن عبد الأعلى بن حماد النرسي ومحمد بن عباد المكى ومحمود بن غيلان المروزي ويحيى بن أيوب العابد روى عنه عبد الله بن إسحاق أبو محمد بن الخرساني وأبو القاسم الطبراني وغيرهما وما علمت من حاله الا خيرا أخبرنا محمد بن عبد الله بن شهريار الأصبهاني أخبرنا سليمان بن احمد الطبراني حدثنا احمد بن حاتم السامري حدثنا عبد الأعلى بن حماد النرسي حدثنا يعقوب بن إسحاق الحضرمي حدثنا سعيد بن خالد الخزاعي عن محمد بن المنكدر عن جابر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم المؤمن واه راقع فالسعيد من هلك على رقعه قال سليمان لم يروه عن بن المنكدر الا سعيد بن خالد مدني ومعنى قوله المؤمن واه يعنى مذنبا وراقع يعنى تائبا مستغفر ذكر من اسمه أحمد واسم أبيه حمدان

1777 - احمد بن حمدان بن موسى الأنباري حدث عن إبراهيم بن عبد الله الهروي روى عنه أبو بكر الشافعي أخبرنا أبو الحسن عبد الودود بن عبد المتكبر الهاشمي حدثنا محمد بن عبد الله الشافعي إملاء حدثنا احمد بن حمدان بن موسى الأنباري حدثنا إبراهيم بن حاتم الهروي حدثنا أبو عامر العقدى حدثنا زهير بن محمد حدثني موسى بن وردان عن أبى هريرة ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال الرجل على دين خليله فينظر أحدكم من يخالل
1778 - احمد بن حمدان بن إسحاق أبو بكر العسكري من أهل سر من رأى حدث عن على بن المديني وعثمان بن أبى شيبة أحاديث مستقيمة روى عنه الحسن بن أنس القصرى وعبد الله بن عدى الجرجاني وذكر بن عدى انه سمع منه ببغداد أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن على الواسطي أخبرنا أبو القاسم الحسن بن أنس الأنصاري بالقصر حدثنا أبو بكر احمد بن حمدان بن إسحاق العسكري حدثنا عثمان بن أبى شيبة حدثنا وكيع بن سفيان عن سهيل بن أبى صالح عن عبد الله بن دينار عن أبى صالح عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال الحياء شعبة من الإيمان والايمان بضع وسبعون بابا ادناها اماطة الأذى عن الطريق وارفعها لا اله الا الله
1779 - احمد بن حمدان بن عبد الواحد الناقد حدث عن محمد بن عبد الله المخرمي روى عنه عمر بن نوح البجلي
1780 - احمد بن حمدان بن على بن سنان أبو جعفر الحيري الزاهد النيسابوري والد أبى العباس وأبى عمرو محمد بن احمد بن حمدان سمع محمد بن يحيى الذهلي وعبد الله بن هاشم الطوسي وأبا الأزهر العبدي وعبد الرحمن بن بشر بن الحكم وأحمد بن يوسف السلمي وكان مجاب الدعوة معروفا بالخير والعبادة من حداثته ولم يزل يطلب الصحيح على شرط مسلم بن الحجاج حتى صنفه وبقيت عليه منه أحاديث معدودة فرحل بسببها إلى العراق وكتب ببغداد عن إسماعيل بن إسحاق القاضي وعبيد بن شريك ونحوهما وبواسط عن محمد بن سلمة وبالبصرة عن هشام بن على السيرافي وعبد العزيز بن معاوية القرشي وبالكوفة عن بن أبى عزرة وبالحجاز عن بن أبى مسرة ورجع إلى نيسابور فأقام بها إلى حين وفاته وحدث روى عنه ابنه أبو عمرو وأبو علي الحافظ وغيرهما وقد كان روى ببغداد حديثا أخبرنيه محمد بن احمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي حدثني أبو على الحسين بن على الحافظ حدثنا أبو جعفر احمد بن حمدان العابد ببغداد حدثنا إسحاق بن إبراهيم الضبي حدثنا خالد بن يزيد العمرى أبو الوليد حدثنا بن أبى ذئب قال حدثنا محمد بن المنكدر قال سمعت جابر بن عبد الله يقول عرض هذا الدعاء على رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال لو دعى به على شيء بين المشرق والمغرب في ساعة من يوم الجمعة لأستجيب لصاحبه لا إله إلا أنت يا حنان يا منان يا بديع السماوات والأرض يا ذا الجلال والاكرام حدثت عن أبى عمرو محمد بن احمد بن حمدان قال توفى أبى سنة إحدى عشرة وثلاثمائة قبل أبى بكر بن خزيمة بأيام

1781 - احمد بن حمدان بن عمرو أبو عيسى المؤدب حدث عن على بن احمد الطوسي روى عنه عبد الله بن عدى الجرجاني وذكر انه سمع منه ببغداد ذكر من اسمه احمد واسم أبيه الحجاج
1782 - احمد بن الحجاج أبو العباس الشيباني ثم الذهلي من أهل مرو سمع عبد العزيز بن أبى حازم وعبد الله بن المبارك وحاتم بن إسماعيل والفضل بن موسى الشيباني وقدم بغداد وحدث بها فأثنى عليه احمد بن حنبل وروى عنه احمد بن منصور الرمادي ومحمد بن إسماعيل البخاري وأحمد بن أبى خيثمة وجعفر بن محمد بن شاكر الصايغ قال بن أبى خيثمة كان رجل صدق أخبرنا على بن عبد الله المعدل أخبرنا محمد بن عمرو الرزاز حدثنا احمد بن زهير بن حرب حدثنا احمد بن الحجاج المروزي حدثنا عبد الله بن المبارك حدثني عيسى بن عمرو بن مرة عن شقيق بن سلمة قال قال سهل بن حنيف يا أيها الناس اتهموا رأيكم فانا والله ما اخذنا بقولهن إلى أمر يقطعنا قط الا أسهلن بنا إلى أمر نعرفه الا أمركم هذا فإنه لا يزداد الا شدة ولبسا فانى لقد رأيتني يوم أبى جندل ولو أجد اعوانا على رسول الله صلى الله عليه و سلم لانكرت أخبرنا بن الفضل القطان أخبرنا على بن إبراهيم المستملى حدثنا أبو احمد بن فارس حدثنا محمد بن إسماعيل البخاري قال مات أبو العباس احمد بن الحجاج المروزي الذهلي البكري الشيباني أول سنة اثنتين وعشرين ومائتين يوم عاشوراء

1783 - احمد بن الحجاج بن الصلت أبو العباس الأسدي بن اخى محمد بن الصلت سمع عمه والحسن بن بشر بن سلم والمنذر بن عمار وسعيد بن سليمان الواسطي روى عنه محمد بن مخلد وغيره أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدى أخبرنا محمد بن مخلد الدوري حدثنا أحمد بن الحجاج بن الصلت حدثنا سعيد بن سليمان حدثنا خلف بن خليفة عن مغيرة عن إبراهيم عن علقمة عن عمار بن ياسر قال بينا النبي صلى الله عليه و سلم راكب إذ حانت منه التفاتة فإذا هو بالعباس فقال يا عباس قال لبيك يا رسول الله قال ان الله فتح هذا الأمر بي وسيختمه بغلام من ولدك يملؤها عدلا كما ملئت جورا وهو الذي يصلى بعيسى أخبرني أبو الفرج الطناجيري حدثنا عمر بن احمد الواعظ قال قرأت على محمد بن مخلد قال مات بن أخي بن الصلت في جمادى الأولى سنة اثنتين وستين ومائتين

1784 - احمد بن الحجاج أبو العباس السنوط أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع قال وأبو العباس احمد بن الحجاج البزار كان سنوطا مثل المروزي توفى يوم الأحد لثمان ليال خلون من شهر رمضان سنة خمس وثلاثمائة ما أقل من كتب عنه كان عنده مسائل الفضل بن زياد القطان عن احمد بن حنبل ونزر من الحديث كان مشهورا بالصلاح ذكر مثانى الأسماء ومفاريدها في هذا الحرف
1785 - احمد بن حرب بن عبد الله بن سهل بن فيروز أبو عبد الله الزاهد النيسابوري وقيل انه مروزي سكن نيسابور وحدث بها عن سفيان بن عيينة وعبد الله بن الوليد العدني رأى أبا عامر العقدى وأبا داود الطيالسي وأبا أسامة حماد بن أسامة وعبد الوهاب بن عطاء ومكي بن إبراهيم روى عنه أبو الأزهر احمد بن الأزهر وأحمد بن نصر اللباد وأبا سعيد محمد بن شاذان وجعفر بن محمد بن سوار النيسابوريون والكرامية تنتحل احمد بن حرب وكان حسن الطريقة ظاهر النسك وورد بغداد حاجا في أيام أبى عبد الله احمد بن حنبل وحدث بها فكتب عنه احمد بن يحيى الحلواني أخبرني محمد بن الحسين الأزرق أبو سهل حدثنا محمد بن عبد الله بن زياد القطان حدثنا يحيى بن إسحاق حدثنا احمد بن حرب النيسابوري حدثنا عبد الله بن الوليد العدني عن محمد بن جميل الهروي عن سفيان الثوري عن عبد الله بن محرز عن يزيد بن الأصم عن على بن أبى طالب انه قال بينا انا اطوف بالبيت إذا رجل متعلق بأستار الكعبة وهو يقول يا من لا يشغله سمع عن سمع ويا من لا تغلطه المسائل ويا من لا يتبرم بالحاح الملحين اذقنى برد عفوك وحلاوة معرفتك قلت يا عبد الله أعد الكلام قال وسمعته قلت نعم قال والذي نفس الخضر بيده وكان هو الخضر لا يقولهن عبد دبر الصلاة المكتوبة الا غفرت ذنوبه وان كان مثل رمل عالج وعدد المطر وورق الشجر أخبرني محمد بن احمد بن حنبل وقد قدم احمد بن حرب من مكة فقال لي احمد من هذا الخرساني الذي قدم قلت من زهده كذا وكذا فقال لا ينبغي لمن يدعى ما يدعيه ان يدخل نفسه في الفتيا وقال بن نعيم سمعت أبا محمد عبد الله بن إسماعيل بن عبد الله بن ميكال يقول سمعت محمد بن عبيد الله البغدادي يذكر عن إسماعيل الزاهد قال قلت أو قيل ليحيى بن يحيى من الابدال قال ان لم يكن احمد بن حرب منهم فلا أدري من هم أخبرنا على بن أبي علي قال قرانا على الحسين بن هارون عن سعيد قال احمد بن حرب المروزي الزاهد كان مرجئا في امره نظر سمعت محمد بن على المروزي يقول روى أشياء كثيرة لا أصول لها أخبرني بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن دينار قال سمعت زكريا بن دلويه والعباس بن حمزة يقولان توفى احمد بن حرب سنة أربع وثلاثين ومائتين

1786 - احمد بن حرب بن مسمع بن مالك أبو جعفر المعدل سمع سلم بن إبراهيم وعفان بن مسلم وأبا الوليد الطيالسي ومسددا وعبد الله بن حمران ونحوهم روى عنه محمد بن مخلد وعلى بن محمد بن عبيد الحافظ ومحمد بن عمرو الرزاز ومحمد بن العباس بن نجيح وعبد الله بن إسحاق البغوي وأحمد بن كامل القاضي وكان حسن الحديث ثبتا في الرواية أخبرنا على بن احمد بن عمر المقرئ أخبرنا احمد بن كامل حدثنا احمد بن حرب بن مسمع حدثنا عبد الله بن حمران أخبرنا شعبة عن أنس بن سيرين انه سمع بن عمر يقول طلقت امراتى وهي حائض فذكر عمر ذلك للنبي صلى الله عليه و سلم فقال ليراجعها فإذا طهرت فليطلقها قلت افتحتسب تطليقة قال فمه أخبرنا الحسن بن أبى بكر حدثنا محمد بن العباس بن نجيح البزار حدثنا احمد بن حرب بن مسمع ثقة ثقة أخبرنا محمد بن عبد الملك القرشي قال قال لنا أبو الحسن الدارقطني كان احمد بن حرب المعدل ثقة أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع قال ومات بمدينتنا أبو جعفر احمد بن حرب بن مسمع البزار صاحب القعنبي فجأة لثلاث بقين من شعبان سنة خمس وسبعين ومائتين وكان من قراء القرآن وأحد الشهود الذين رغبوا في آخر اعمارهم عن الشهادة

1787 - احمد بن حبيب بن حماد أبو جعفر الدقاق حدث عن أبى إبراهيم الترجماني روى عنه أبو محمد الخرساني المعدل أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا عبد الله بن إسحاق البغوي حدثنا احمد بن حبيب بن حماد أبو جعفر الدقاق حدثنا أبو إبراهيم الترجماني حدثنا عبد الله بن جعفر المديني عن سهيل بن أبى صالح عن أبيه عن أبى هريرة قال قال على خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر وعمر ولو شئت لأنبأتكم بالثالث قال عبد الله بن جعفر قال سهيل كانوا يرون انه عنى به نفسه
1788 - احمد بن حبيب بن عبيد بن كثير أبو بكر النهرواني حدث عن أبى أيوب احمد بن عبد الصمد الأنصاري روى عنه عمر بن محمد بن قيوما وعلى بن حيون بن هارون النهروانيان وأبو الفتح الأزدي وعثمان بن عمر الدراج وعلى بن محمد بن لؤلؤ الوراق وكان صدوقا أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد أخبرنا على بن محمد بن احمد الوراق وأخبرنا محمد بن عمر بن بكير المقرئ حدثنا عثمان بن عمر بن خفيف الدراج قالا حدثنا أبو بكر احمد بن حبيب زاد الدراج بن عبيد بن كثير ثم قالا النهرواني في سنة ثمان وثلاثمائة حدثنا أبو أيوب احمد بن عبد الصمد بن على الأنصاري المدني زاد الدراج ومنزله بجسر النهروان ثم اتفقا قالا حدثنا عصمة بن محمد الأنصاري المدني حدثنا موسى بن عقبة عن صالح مولى التوامة عن أبى هريرة قال حدثنا رسول الله صلى الله عليه و سلم يوما ونحن عنده جلوس فقال ان الله لما فرغ من خلق السماوات والأرض خلق الصور فأعطاه إسرافيل فهو واضع يده على فيه شاخص ببصره إلى العرش ينتظر متى يؤمر وذكرا الحديث لفظهما سواء أخبرنا أبو الحسن محمد بن عبد الواحد أخبرنا على بن عمر الحربي قال وجدت في كتاب اخى مات الذي في النهروان الذي كان عنده حديث الصور سنة تسع وثلاثمائة في شهر رمضان اليوم الرابع عشر منه

1789 - احمد بن حامد بن احمد أبو حامد البلخي قدم بغداد وحدث بها عن محمد بن صالح البلخي روى عنه محمد بن إسحاق القطيعي أخبرنا محمد بن على بن احمد المقرئ حدثنا محمد بن إسحاق القطيعي حدثنا أبو حامد احمد بن حامد بن احمد البلخي حدثنا محمد بن صالح البلخي أبو سليمان البلخي وهو الجوزجاني عن محمد بن الحسن القاضي عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا قال الرجل لامرأته أنت طالق بمشيئة الله أو بإرادة الله المشيئة هي خاص لله لا يقع الطلاق والإرادة يقع الطلاق
1790 - احمد بن حامد بن مخلد بن سهل أبو عبد الله المقرئ القطان حدث عن على بن داود القنطري وإبراهيم بن عبد الله العبسي الكوفى وأحمد بن أبى خيثمة ومحمد بن احمد بن النضر بن الثلاج وشيخنا أبو الحسن بن الصلت الأهوازي وكان ثقة حدثني احمد بن أبى جعفر حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد الله الشاهد قال توفى احمد بن حامد بن مخلد المقرئ القطان في سنة أربع وثلاثين وثلاثمائة قال غيره توفى في سنة خمس وثلاثين

1791 - احمد بن الحكم أبو على العبدي حدث عن مالك بن أنس ومسلم بن خالد وروح بن مسافر بن سعد وشريك بن عبد الله روى عنه عبد الرحمن بن محمد بن منصور الحارثى ويحيى بن عثمان بن صالح وغيره من المصريين وكان قد انتقل إلى مصر فسكنها حتى مات بها أخبرنا على بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا على بن محمد بن احمد المصري حدثنا يحيى بن عثمان بن صالح حدثنا أبو على احمد بن الحكم حدثنا مسلم بن خالد حدثنا عباد بن إسحاق عن أبى حازم عن سهل بن سعد ان رجلا اتى النبي صلى الله عليه و سلم فقال انى زنيت بفلانة فبعث إليها فسالها فانكرت فرجمه وتركها قرأت بخط أبى الحسن الدارقطني وحدثنيه احمد بن محمد العتيقي عنه قال احمد بن الحكم العبدي يكنى أبا على بغدادي قدم مصر يروى عن إبراهيم بن سعد توفى بمصر يوم السبت لأربع مضين من ذي القعدة سنة ثلاث وعشرين ومائتين
1792 - احمد بن حميد أبو طالب المشكانى صاحب أبى عبد الله احمد بن حنبل روى عنه احمد مسائل تفرد بها وكان احمد يكرمه ويعظمه حدث عنه أبو محمد فوزان وغيره حدثت عن عبد العزيز بن جعفر الفقيه قال أخبرنا أبو بكر احمد بن محمد بن هارون الخلال قال وأبو طالب صحب أبا عبد الله قديما إلى ان مات وكان أبو عبد الله يكرمه ويقدمه وكان رجلا صالحا فقيرا صبورا على الفقر فعلمه أبو عبد الله مذهب القنوع والاحتراف ومات قديما بالقرب من موت أبى عبد الله فلم يسأله الا الاحداث أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان أبا طالب صاحب احمد بن حنبل مات سنة أربع وأربعين ومائتين
1793 - احمد بن الحارث بن المبارك أبو جعفر الخراز مولى أبى جعفر المنصور وهو صاحب أبى الحسن المدائني روى عن المدائني تصانيفه وكان صدوقا من أهل الفهم والمعرفة حدث عنه أبو بكر بن أبى الدنيا وأبو سعيد السكري النحوي وأبو احمد الجريري أخبرنا على بن أبى على قال قرانا على الحسين بن هارون ان بن سعيد قال احمد بن الحارث الخراز بغدادي أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان أبا جعفر احمد بن الحارث بن المبارك الخراز مات في سنة ثمان وخمسين ومائتين في ذي الحجة وقيل سنة تسع وخمسين قلت وببغداد توفى وكان ينزل باب الكوفة ودفن في مقبرتها

1794 - احمد بن حسان أبو جعفر القطيعي ويعرف بشامط حدث عن اسود بن عامر شاذان ويحيى بن إسحاق السيلحيني روى عنه محمد بن مخلد وذكر انه كتب عنه في مجلس عباس الدوري سنة تسع وخمسين ومائتين
1795 - احمد بن أبى عمر الدوري واسم أبى عمر حفص بن عمر بن عبد العزيز بن صهبان وكنيته احمد أبو بكر حدث عن اسود بن عامر شاذان وأحمد بن إسحاق الحضرمي وغيرهما روى عنه حاجب بن أركين الضرير ومحمد بن مخلد الدوري الا ان بن مخلد سماه محمدا وقد ذكرناه في جملة المحمدين أخبرنا على بن محمد بن عبد الله المقرئ الحذاء أخبرنا القاسم بن على بن جعفر البزار أخبرنا أبو العباس حاجب بن أركين الضرير حدثنا احمد بن أبى عمر الدوري حدثنا الأسود بن عامر حدثنا الحسن بن صالح عن حصين بن عبد الرحمن عن هلال بن يساف قال أخذ بيدي زياد بن أبى الجعد فأوقفنى على شيخ يقال له وابصة بن معبد فقال حدثني هذا وهو يسمع ان رجلا صلى خلف القوم وحده فأمره رسول الله صلى الله عليه و سلم بالإعادة
1796 - احمد بن الحباب أبو بكر المقرئ روى عن أبى عمر حفص بن عمر الدوري كتاب ابتداء الحروف في كتاب الله تعالى حدث به عنه أبو الفضل جعفر بن محمد بن بنت حاتم المعدل

1797 - احمد بن حماد بن سفيان أبو عبد الرحمن الكوفى القرشي مولاهم سمع أبا بلال الأشعري وهارون بن سعيد الأيلي وعبد الله بن معاوية الجمحي وعقبة بن مكرم وأبا كريب الهمداني ويوسف بن موسى القطان ونحوهم وقدم بغداد وحدث بها فروى عنه أبو عمرو بن السماك وعبد الباقي بن قانع وجعفر بن محمد بن بنت حاتم بن ميمون ومحمد بن على بن حبيش وكان ثقة ولى قضاء المصيصة وذكره الدارقطني فقال لا باس به أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا احمد بن حماد بن سفيان البزار حدثنا احمد بن عبد المؤمن حدثنا زكريا بن أبى عبيدة الناجي عن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من لا يرحم الناس لا يC عز و جل أخبرنا احمد بن على بن الحسين الخنب قال قرانا على احمد بن الفرج بن الحجاج الوراق عن أبى العباس احمد بن محمد بن سعيد قال توفى أبو عبد الرحمن أحمد بن حماد بن سفيان بالمصيصة ليومين بقيا من المحرم سنة سبع وتسعين ومائتين ورايته لا يخضب
1798 - احمد بن حمدون أبو العباس العكبري حدث عن أبى إبراهيم الترجماني روى عنه أبو بكر الإسماعيلي الجرجاني أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا احمد بن إبراهيم الإسماعيلي حدثنا أبو العباس احمد بن حمدون العكبري بها حدثنا أبو إبراهيم الترجماني عن سعد بن أبى سعيد الجرجاني عن نهشل أبى عبد الله القرشي عن الضحاك عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم اشراف امتى حفظة القران وأصحاب الليل
1799 - احمد بن حمدى بن احمد بن بيان أبو على الدقاق ويقال احمد بن حمدويه حدث عن عمرو بن على وأبى الأشعث احمد بن المقدام وزيد بن أخرم الطائي روى عنه عبد العزيز بن جعفر الحرقى وعبيد الله بن أبى سمرة البغوي أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد أنبأنا عبد العزيز بن جعفر الحرقى قال أخبرني احمد بن حمدى بن احمد الدقاق حدثنا زيد بن أخرم حدثنا أبو داود حدثنا شعبة عن أبى التياح عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه و سلم انه قال لأبى ذر اسمع وأطع ولو لعبد حبشي كان رأسه زبيبة وأخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا عبد الله بن جعفر بن احمد بن فارس حدثنا يونس بن حبيب حدثنا أبو داود بإسناده نحوه أخبرنا أبو الحسن بن محمد بن عبد الواحد أخبرنا على بن عمر الحربي قال وجدت في كتاب اخى مات احمد بن حمدويه سنة سبع يعنى وثلاثمائة لاثنى عشرة يوما من المحرم

1800 - احمد بن حسنويه بن على أبو الحسين التاجر اللباد من أهل نيسابور سمع محمد بن إسحاق بن خزيمة ومكي بن عبدان ونحوهما وكتب ببغداد عن محمد بن محمد بن سليمان الباغندي ومن بعده وكان سكن بغداد سنين كثيرة ثم خرج عنها في سنة أربعين وثلاثمائة إلى نيسابور فأقام بها ثلاث سنين ثم عاد إلى بغداد ثانيا وسكن في درب السلولي وحدث إلى حين وفاته حدثنا عنه أبو بكر البرقاني أخبرنا البرقاني قال قرأنا على أبى الحسين احمد بن حسنويه بن على اللباد أخبركم بن أبى داود حدثنا عمر بن حفص ومحمد بن مصفى قالا حدثنا بقية عن سعيد بن سلم المكى عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر عن عمر قال سألت رسول الله صلى الله عليه و سلم عن أرضى من ثمغ فقال حبس أصلها وسبل ثمرتها فسالت البرقاني عن احمد بن حسنويه اللباد فقال هذا شيخ قديم سمعت منه أيام أبى على بن الصواف وكان سقاء يسكن قطيعة الربيع وعنده عن عبد الرحمن بن أبى حاتم كتاب الجرح والتعديل وكان ثقة أمينا حجة قرأت بخط أبى بشر محمد بن عمر الوكيل توفى أبو الحسن اللباد النيسابوري سنة ستين وثلاثمائة

1801 - احمد بن حجر بن الحسن بن المؤمل أبو بكر الاخبارى حدث عن قاسم بن محمد الأنباري روى عنه أبو الفتح بن مسرور البلخي وقال حدثنا في جامع مدينة المنصور وما علمت من امره الا خيرا حرف الخاء من اباء الأحمدين ذكر من اسمه احمد واسم أبيه خالد
1802 - احمد بن خالد الخلال الفقيه سمع سفيان بن عيينة وإسماعيل بن علية وأبا قطن عمرو بن الهيثم ومحمد بن عبيد الطنافسي ومحمد بن سابق ويزيد بن هارون وشبابة بن سوار ومحمد بن إدريس الشافعي والحسن بن بشر بن مسلم وعبد الله بن صالح العجلي روى عنه محمد بن احمد بن البراء ويعقوب بن سفيان وأحمد بن على الأبار والحسين بن إدريس الهروي وعمر بن عبد الله بن عمرو أبو حسان الزيادي وقال أبو حاتم الرازي حدثنا احمد بن خالد الخلال وكان خيرا فاضلا عدلا ثقة صدوقا رضيا أخبرنا على بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا دعلج بن احمد أخبرنا الحسين بن إدريس الهروي حدثنا احمد بن خالد الخلال البغدادي حدثنا الحسن بن بشر قال وجاء بكتاب أبيه ولم نسمعه منه حدثنا عبد العزيز بن أبى رواد عن عطاء عن بن عباس انه كان معتكفا في مسجد رسول الله صلى الله عليه و سلم فاتاه رجل فسلم عليه ثم جلس فقال له بن عباس يا فلان أراك مكتئبا حزينا قال نعم يا بن عم رسول الله لفلان على حق ولا وحرمة صاحب هذا القبر ما أقدر عليه قال بن عباس أفلا اكلمه قال ان أحببت فانتقل بن عباس ثم خرج من المسجد فقال له الرجل أنسيت ما كنت فيه قال لا ولكني سمعت صاحب هذا القبر صلى الله عليه و سلم والعهد به قريب فدمعت عيناه وهو يقول من مشى في حاجة أخيه وبلغ منها كان خيرا من اعتكاف عشر سنين ومن اعتكف يوما ابتغاء وجه الله جعل الله بينه وبين النار ثلاث خنادق ابعد ما بين الخافقين غريب لا اعلم رواه عن عطاء غير بن أبى رواد وعنه الحسن بن بشر بن سلم البجلي أخبرنا على بن أبى على قال قرانا على الحسين بن هارون عن بن سعيد قال احمد بن خالد الخلال العسكري سمعت عبد الرحمن بن يوسف يقول كان امرءا صالحا أخبرني أبو القاسم الأزهري أخبرنا على بن عمر الحافظ قال احمد بن خالد الخلال البغدادي ثقة نبيل قديم الوفاة أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان احمد بن خالد الخلال مات بسر من رأى في سنة سبع وأربعين ومائتين قلت ذكر غير بن قانع انه مات في سنة ست وأربعين

1803 - احمد بن خالد بن يزيد أبو عبد الله الأيلي قدم بغداد وحدث بها عن معلى بن أسد وعمرو بن منصور وإبراهيم بن قانع الجلاب روى عنه محمد بن مخلد الدوري أخبرني الحسن بن محمد الخلال حدثنا يوسف بن عمر القواس قال قرأت على محمد بن مخلد قلت له حدثكم أبو عبد الله احمد بن خالد بن يزيد الأيلي وكان به ارتعاش حدثنا إبراهيم بن قانع الجلاب حدثنا مهدى بن ميمون عن الحجاج بن فرافصة عن الحسن بن على انه قال انا ضامن لمن قرا بهذه العشرين الآية في كل ليلة ان يعافيه الله من كل شيطان مارد ومن كل شيطان حاسد ومن كل لص عاد ومن كل سبع ضار اية الكرسي وثلاث آيات من الأعراف أولها ان ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض وعشر آيات من أول الصافات وثلاث آيات من الرحمن أولها يا معشر الجن والإنس وثلاث آيات من آخر الحشر
1804 - احمد بن خالد يزيد أبو بكر الآجري سمع أبا نعيم الفضل بن دكين وعفان بن مسلم وسعيد بن داود الزبيري وعبد الرحمن بن صالح الأزدي وخلف بن سالم روى عنه أبو عمرو بن السماك وأبو بكر الشافعي وغيرهما وربما سماه الشافعي وغيره محمد بن خالد وقد ذكرناه في جملة المحمدين أخبرنا عثمان بن محمد بن يوسف العلاف أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا احمد بن خالد الآجري حدثنا أبو نعيم حدثنا أبو هلال عن قتادة عن أنس قال كنا نجئ إلى مسجد النبي صلى الله عليه و سلم فننتظر الصلاة فمنا من يقعد ومنا من ينام فلا يعيدون وضوءا أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع قال وتوفى أبو بكر احمد بن خالد بن يزيد الآجري المعروف بابن الوندى ليلة الأحد ودفن لاثنتي عشرة ليلة خلت من ربيع الأول سنة اثنتين وثمانين يعنى ومائتين كان ينزل قريبا من ربضنا في شارع بن الخصيب وكان له ست وتسعون سنة

1805 - احمد بن أبى الاخيل السلفي من أهل حمص واسم أبى الاخيل خالد بن عمرو بن خالد ويكنى احمد أبا عمرو ورد بغداد وحدث بها عن أبيه أحاديث غرائب كتبها عنه الحفاظ وروى عنه محمد بن الحسن بن مقسم المقرئ وأبو محمد بن ماسي وأبو بكر بن الجعابي ومحمد بن المظفر وغيرهم حدثنا أبو طالب يحيى بن على بن الطيب الدسكري بحلوان أخبرنا أبو بكر بن المقرئ بأصبهان حدثنا أبو عمرو احمد بن خالد بن أبى الاخيل الحمصي ببغداد إملاء سنة ست وثلاثمائة حدثنا أبى حدثنا إسماعيل بن عياش عن هشام بن عروة عن أبى الزناد عن الأعرج عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا ولغ الكلب في اناء أحدكم فليغسله سبع مرات أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا محمد بن الحسن بن مقسم العطار حدثنا أبو عمرو احمد بن خالد حدثنا أبى وأخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا عبد الله بن إبراهيم بن أيوب بن ماسي حدثنا احمد بن خالد بن عمرو بن خالد السلفي الحمصي حدثني أبى حدثنا عبيد الله بن موسى حدثنا سفيان الثوري عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله بن مسعود قال أصاب فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم صبيح العرس رعدة فقال لها رسول الله صلى الله عليه و سلم يا فاطمة انى زوجتك سيدا في الدنيا وانه في الآخرة لمن الصالحين يا فاطمة انى لما أردت ان املك لعلي أمر الله جبريل فقام في السماء الرابعة فصف الملائكة صفوفا ثم خطب عليهم جبريل فزوجك من علي ثم أمر شجر الجنان فحملت الحلى والحلل ثم امرها فنثرته على الملائكة فمن أخذ منهم يومئذ أكثر مما أخذ صاحبه أو أحسن افتخر به إلى يوم القيامة قالت أم سلمة فلقد كانت فاطمة تفخر على النساء حيث أول من خطب عليها جبريل والحديث على لفظ بن مقسم غريب جدا تفرد به أبو الاخيل بهذا الإسناد وقد تابعه بعض الناس فرواه عن عبيد الله كذلك حدثني الأزهري عن أبى الحسن الدارقطني قال عثمان وأحمد ابنا خالد بن عمرو السلفي من أهل حمص ثقتان وأبوهما ضعيف

1806 - احمد بن خالد النحاس صاحب أخبار حدث عن أبى العيناء محمد بن القاسم روى عنه أبو عبيد الله المرزباني أخبرني على بن أيوب القمى أخبرنا محمد بن عمران الكاتب حدثني احمد بن خالد النحاس حدثنا أبو العيناء قال سمعت المتوكل يقول لابنه المنتصر يا محمد شعرت انى اودعت فلانا سرا فأفشاه فقال يا أمير المؤمنين لا عهد لفاسق ولا كتمان لمعاقر ذكر من اسمه أحمد واسم أبيه الخليل
1807 - احمد بن الخليل أبو على التاجر كان يتجر في البز وسكن نيسابور وحدث عن يزيد بن هارون وقراد أبى نوح وروح بن عبادة وأبى النضر هاشم بن القاسم وعلى بن عاصم وحجاج بن محمد الأعور ونحوهم روى عنه يعقوب بن

سفيان الفسوي ومحمد بن عبد الله الحضرمي وعلى بن الحسن بن حبان والحسين بن محمد القبائى وإبراهيم بن أبى طالب وأبو بكر بن خزيمة وغيرهم أخبرنا أبو القاسم على بن إبراهيم بن حامد البزاز بهمذان حدثنا القاضي أبو القاسم عبد الرحمن بن الحسن بن احمد بن محمد بن عبيد الأسدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي حدثنا احمد بن الخليل البغدادي سكن بنيسابور حدثنا روح حدثنا شعبة عن أبى الفيض عن معاوية عن النبي صلى الله عليه و سلم قال من كذب على متعمدا فليتبوأ مقعده من النار أخبرنا أبو سعد الماليني قراءة حدثنا أبو محمد القاسم بن غانم بن حمويه بن الحسين بن معاذ من حفظة نيسابور قال حدثني جدي حمويه بن الحسين بن معاذ حدثني احمد بن خليل البغدادي حدثني يزيد بن هارون الواسطي عن محمد بن إسحاق عن نافع عن بن عمر ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال ما من زرع على الأرض ولا ثمار على الأشجار الا عليها مكتوب بسم الله الرحمن الرحيم هذا رزق فلان بن فلان وهذا قول الله تعالى في محكم كتابه وما يسقط من ورقة الا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس الا في كتاب مبين أخبرني محمد بن احمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي قال سمعت القاسم بن غانم بن حمويه بن الحسين الطويل يحدث بهذا الحديث عن جده حمويه قال سمعت جدي حمويه بن الحسين القصار يقول كان أبو على احمد بن خليل البزاز البغدادي يستعين بي في قصارة ما يجهزه إلى بغداد فخصنى بهذا الحديث ولم يحدث به غيرى قال بن نعيم هذا حديث تفرد به حمويه بن الحسين بن احمد بن الخليل وهو غير مقبول منه فان احمد بن الخليل ثقة مأمون قلت وقد رواه أبو على بن عمر المذكر النيسابوري عن احمد بن الخليل وكان هذا المذكر كذابا معروفا بسرقة الأحاديث ونراه سرقه من حمويه والله اعلم أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا على بن عمر الحافظ حدثنا الحسن بن رشيق حدثنا عبد الكريم بن أبى عبد الرحمن النسائي عن أبيه ثم حدثني محمد بن علي الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله قال ناولني عبد الكريم وكتب لي بخطه قال سمعت أبي يقول احمد بن الخليل عراقي سكن نيسابور ثقة أخبرني بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم حدثنا محمد بن إبراهيم بن الفضل المزكي حدثنا الحسين بن محمد بن زياد قال مات احمد بن الخليل أبو علي البغدادي ساكن نيسابور لثلاث بقين من ربيع الأول سنة ثمان وأربعين ومائتين قلت وبنيسابور كانت وفاته

1808 - احمد بن الخليل بن مالك بن ميمون بن سعيد أبو العباس مولى علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب يماني الأصل ويعرف بجور حدث عن أبى بكر بن عياش وأبى أسامة وعبد الملك بن قريب الأصمعي وزينت بنت سليمان بن على بن عبد الله بن عباس روى عنه عباس الدوري وأبو على المقرئ دبيس ومحمد بن جعفر بن رميس وأبو عبد الله الحكيمي وغيرهم حدثني الحسن بن أبى طالب حدثنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا أبو عبد الله بن مخلد حدثنا احمد بن خليل بن ميمون اليماني قال حدثنا الأصمعي أخبرني عمران بن عمران البجلي عن محمد بن عنترة الفزاري عن الشعبي قال قال بن عباس النبق شجرة مباركة وهى أول ثمرة تبلغ أو تؤكل وما حبها الا عاقل وحدثنا محمد بن العباس حدثنا أبو عبد الله احمد بن محمد بن إبراهيم بن أبى الرجال الصالحي املانا احمد بن الخليل المعروف بجور في مجلس عباس الدوري وقال لنا عباس اكتبوا عنه وكتبت لعباس هذا الحديث في رقعة قال حدثنا الأصمعي أخبرنا عمران بن عمران البجلي عن محمد بن عنترة الفزاري

بنحوه أخبرني محمد بن جعفر بن علان الوراق أخبرنا أحمد بن جعفر بن محمد الخلال حدثنا احمد بن الحسن المقرئ دبيس حدثنا احمد بن الخليل اليماني قال سمعت أبا بكر بن عياش قال حدثنا الأعمش عن خيثمة عن عبد الله بن مسعود ان النبي صلى الله عليه و سلم قرا فنادته الملايكة بالياء غريب لم اكتبه الا من هذا الوجه وكتبه عني الصوري أخبرنا احمد بن عبد الواحد بن محمد الدمشقي أخبرنا جدي أبو بكر محمد بن احمد بن عثمان السلمي حدثنا أبو محمد عبد الله بن احمد بن ربيعة بن زبر القاضي حدثنا احمد بن الخليل بن مالك بن ميمون بن سعيد الدوري قال سمعت أبا بكر بن عياش يقول حدثني أفلت بن خليفة قال حدثتني دهيمة ابنة حسان عن جسرة ابنة دجاجة وقد سمعته من جسرة فنسيته فاعادته على دهيمة عنها قالت سألت عائشة زوج النبي صلى الله عليه و سلم فقلت هل كنتن تغرن على نبي الله فقالت شديدا ولقد رأيتني يوما بعثت صفية إليه بإناء فيه طعام وهو عندي وفي يومى فما هو الا ان بصرت بالاناء قد اقبل حتى اخذتنى رعدة شديدة كادت أن تغلب علي فلما وصل الإناء إلى حيث أناله صدمته بيدي فكفأته على الأرض فرمانى رسول الله صلى الله عليه و سلم ببصره فعرفت الغضب في طرفه وذهب عنى ما كان قد خامرني وقلت أعوذ بالله من غضب رسول الله فسكن غضبه فقلت ما كفارة ما اتيته يا رسول الله قال اناء كانائها وطعام كطعامها ترسلين أو قال تبعثين به إليها قال القاضي قال لنا أبو العباس احمد بن الخليل حدث عنى عباس الدوري بهذا الحديث من سنين كثيرة قال القاضي فذكرته لأبي عبد الرحمن عبد الله بن احمد بن حنبل فقال لي حدثنيه عباس الدوري عن أحمد بن الخليل في سنة ستين ومائتين فقلت له فلم لم تسمع من احمد بن الخليل وقد عاش بعد عباس فقال هو عن عباس عنه أحب إلى أخبرنا عبد الله بن أبى الفتح أخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال احمد بن الخليل يلقب بجور كان ببغداد حدث عن أبى بكر بن عياش وأبى معاوية الضرير وعبد الملك بن قريب الأصمعي حدثنا عنه أبو عبد الله بن مخلد والحسن بن محمد بن سعدان العرزمي والحسن بن إبراهيم بن عبد المجيد وغيرهم وقال محمد بن أبى الفوارس قرأت على أبى الحسن الدارقطني قال احمد بن الخليل بن مالك بغدادي ضعيف قرأت بخط أبى الحسن الدارقطني ثم حدثنيه احمد بن محمد العتيقي عنه قال احمد بن الخليل بن مالك بن ميمون ضعيف لا يحتج به

1809 - احمد بن الخليل بن ثابت أبو جعفر البرجلاني كان يسكن محلة البرجلانية فنسب إليها سمع محمد بن عمر الواقدي وأبا النضر هاشم بن القاسم ويونس بن محمد المؤدب والحسن بن موسى الأشيب والأسود بن عامر شاذان وخلف بن تميم روى عنه محمد بن عمرو بن البختري الرزاز وأبو عمرو بن السماك وأحمد بن سلمان النجاد وعبد الله بن إسحاق البغوي وجماعة آخرهم محمد بن جعفر بن الهيثم البندار وكان ثقة أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدى حدثنا أبو عمرو عثمان بن احمد بن عبد الله الدقاق إملاء حدثنا احمد بن الخليل البرجلاني حدثنا أبو النضر هاشم بن القاسم قال حدثنا المسعودي عن إسحاق بن راشد عن الزهري عن عبد الله بن عباس عن الصعب بن جثامة قال أهديت رسول الله صلى الله عليه و سلم رجل حمار وحش وهو على قديد فرده على قال فلما رأى الذي في وجهي قال انه ليس بنا رد عليك ولكنا حرم أخبرنا علي بن محمد السمسار أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار حدثنا بن قانع أن احمد بن الخليل توفى سنة سبع وسبعين ومائتين في شهر ربيع الأول ذكر غيره ان وفاته كانت ليلة الأربعاء لأربع عشرة ليلة بقيت من الشهر

1810 - احمد بن الخليل بن عبد الله بن مهران أبو بكر الجريري البصري قدم بغداد وحدث بها عن وهب بن يحيى العلاف وأبى عمر بن خلاد الباهلى روى عنه احمد بن محمد بن السرى الدارمي الكوفى وأبو القاسم الطبراني وذكره الداراقطنى فقال ليس بالقوي أخبرنا محمد بن عبد الله بن شهريار الأصبهاني أخبرنا سليمان بن احمد بن أيوب الطبراني حدثنا احمد بن الخليل الجريري البصري ببغداد أخبرنا وهب بن يحيى بن رمام العلاف حدثنا محمد بن سواء عن روح بن القاسم عن عبد الملك بن عمير عن جابر بن سمرة قال سئل رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الضب فقال امة مسخت والله اعلم قال سليمان لم يروه عن روح الا بن سواء
1811 - احمد بن الخليل أبو جعفر البيع القطيعي حدث عن إسحاق بن شاهين الواسطي ورزق الله بن موسى الإسكافي ويوسف بن موسى القطان ومحمد بن عبد الملك بن زنجويه روى عنه أبو بكر بن مالك القطيعي وأبو نصر احمد بن محمد بن كردى الفلاس أخبرنا أبو الحسن احمد بن محمد الزعفراني المؤدب حدثنا احمد بن جعفر بن حمدان إملاء حدثنا أبو جعفر احمد بن الخليل البيع القطيعي حدثنا إسحاق بن شاهين حدثنا خالد بن عبد الله بن بيان قال سمعت قيس بن أبى حازم يقول قال جرير بن عبد الله ما حجبنى رسول الله صلى الله عليه و سلم منذ أسلمت ولا رآني الا ضحك ذكر من اسمه احمد واسم أبيه خلف
1812 - احمد بن خلف البغدادي حدث عن هشيم بن بشير وهو شيخ غير مشهور عندنا وانما وقعت إلينا رواية محمد بن أيوب الرازي عنه أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا احمد بن إسحاق بن بنجاب الطيبي حدثنا محمد بن أيوب الرازي أخبرنا احمد بن خلف البغدادي حدثنا هشيم عن أبى مجلز عن قيس بن عباد عن أبى سعيد قال من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة اضاء له من النور ما بينه وبين البيت العتيق

1813 - احمد بن خلف بن داود بن سعيد بن عبد الله الحواري حدث عن عاصم بن على وموسى بن إبراهيم المروزي روى عنه بن أخيه محمد بن صالح بن خلف الحواري
1814 - احمد بن خلف بن المرزبان بن بسام أبو عبد الله المحولى وهو أخو محمد بن خلف وكان الأصغر صاحب أخبار وملح وأشعار وله تصانيف وروايات عن عبد الله بن أبى سعد الوراق وأحمد بن أبى طاهر وأبى بكر بن أبى الدنيا وأبى سعيد السكري وغيرهم حدث عنه أبو عمر بن حيويه أخبرنا أبو طالب عمر بن إبراهيم الفقيه أخبرنا محمد بن العباس الخزاز أخبرنا أبو عبد الله احمد بن خلف بن المرزبان حدثنا عبد الله بن محمد حدثني أبى عن هشام بن محمد الكلبي عن أبيه عن أبى صالح عن بن عباس قال ما قيل لقوم طوبى الا خبأ لهم الدهر يوم سوء حدثني أبو القاسم الأزهري عن أبى عمر بن حيويه قال مات أبو عبد الله بن المرزبان سنة عشر وثلاثمائة
1815 - احمد بن خلف بن أيوب بن شمس السابح بالباء المعجمة بنقطة واحدة سمع أبا عوف البزوري وعبد الكريم بن الهيثم العاقولى وأحمد بن يحيى الحلواني وأحمد بن محمد بن عبد الله المنقري البصري روى عنه أبو احمد الفرضي وحدثنا عنه أبو الحسن بن رزقويه أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا حمزة بن محمد الدهقان وعثمان بن احمد الدقاق وأبو عبد الله احمد بن خلف بن شمس السابح قالوا أخبرنا عبد الكريم بن الهيثم حدثنا إبراهيم بن المنذر الحزامى حدثنا سفيان عن محمد بن السايب بن بركة عن أمه قالت طفت مع عائشة بالبيت في نسوة من بنى المغيرة فذكرنا حسان بن ثابت ووقعن فيه فقالت عائشة بن الفريعة تسبونه منذ الليلة قلن يا أم المؤمنين انه ممن قالت أليس هو الذي يقول ... هجوت محمدا فأجبت عنه ... وعند الله في ذاك الجزاء ... ... فان أبى ووالده وعرضى ... لعرض محمد منكم وقاء ... والله انى لأرجو أن يدخله الله الجنة قال عبد الكريم زاد فيه إبراهيم بن بشار أليس هو الذي يقول ... هجوت محمدا فأجبت عنه ... وعند الله في ذاك الجزاء ... ... اتهجوه ولست له بكفء ... فشركما لخيركما الفداء

( ذكر مثانى الأسماء ومفاريدها في هذا الحرف )
1816 - احمد بن الخطاب بن مهران بن عبد الله أبو جعفر التستري قدم بغداد وحدث بها عن عبد الله بن عبد الوهاب الخوارزمي وعبد الله بن محمد بن يحيى بن أبى بكر الكرماني روى عنه عبيد الله بن محمد بن عائذ الخلال ومحمد بن المظفر وعلى بن عمر السكري حدثني الحسن بن أبى طالب حدثنا عبيد الله بن محمد بن عائذ الخلال حدثنا احمد بن الخطاب بن مهران وأخبرنا أبو منصور محمد بن احمد بن شعيب الروياني أخبرنا على بن عمر الختلي حدثنا احمد بن الخطاب بن مهران أبو جعفر التستري ببغداد حدثنا عبد الله بن عبد الوهاب الخوارزمي حدثنا عاصم بن عبد الله حدثنا عبد العزيز بن خالد عن سفيان الثوري عن أبى الزبير عن جابر عن النبي صلى الله عليه و سلم قال ان السخاء شجرة في الجنة اغصانها في الدنيا فمن أخذ بغصن منها جره إلى الجنة وان البخل شجرة في النار فمن أخذ بغصن منها جره إلى النار لفظهما سواء
1817 - احمد بن الخطاب بن الهيثم حدث عن داود بن بكر روى عنه بن عائذ الخلال أيضا حدثني الحسن بن أبى طالب حدثنا عبيد الله بن محمد بن عائذ الخلال حدثنا احمد بن الخطاب بن الهيثم حدثنا داود بن بكر حدثنا محمد بن عبد الله الأنصاري حدثنا عنبسة عن عبد الله بن أبى الأسود عن أنس بن مالك قال كان النبي صلى الله عليه و سلم إذا استجد ثوبا لبسه يوم الجمعة

1818 - احمد بن خاقان بن موسى أبو الحسن عم عبيد الله بن يحيى بن خاقان الوزير سمع اخاه محمدا روى عنه يحيى بن زكريا السني شيخ لأبي مزاحم الخاقاني
1819 - احمد بن خون أبو بكر الزعفراني نزل بغداد وحدث بها عن أبى عبيد الله احمد بن عبد الرحمن بن وهب والربيع بن سليمان المصريين روى عنه أبو بكر الشافعي أخبرنا محمد بن محمد بن إبراهيم بن غيلان البزار أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا بن ياسين حدثنا نصر بن على حدثنا عيسى بن يونس قال الشافعي وحدثنا احمد بن خون الفرغاني حدثنا أبو عبد الله قال حدثني عمى حدثنا عيسى بن خالد بن الياس عن ربيعة بن أبى عبد الرحمن عن القاسم عن عائشة ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال اظهروا النكاح واضربوا عليه بالغربال أخبرنا الأزهري أخبرنا على بن عمر الحافظ قال احمد بن خون الفرغاني روى عن الربيع بن سليمان كتب الشافعي كلها كان ببغداد وكان ثقة سمع الكتب منه أبو بكر الشافعي الصيرفي المعروف بالفقيه وسمعها منه أيضا شيخنا أبو بكر الشافعي المحدث وكتبها عنه حدثني القاضي أبو عبد الله الصيمري عن محمد بن عمران بن موسى قال حدثني عبد الباقي بن قانع ان بن خون الفرغاني مات سنة إحدى وتسعين ومائتين
1820 - أحمد بن الخضر بن محمد بن أبى عمرو أبو العباس المروزي قدم بغداد وحدث بها عن محمد بن عبدة المروزي روى عنه سعيد بن احمد بن العراد وأبو بكر النقاش المقرئ وأبو القاسم الطبراني وغيرهم روايات احمد بن الخضر هذا عند أهل خراسان كثيرة منتشرة أخبرنا محمد بن عبد الله بن شهريار أخبرنا سليمان بن احمد الطبراني حدثنا احمد بن الخضر المروزي ببغداد حدثنا محمد بن عبدة المروزي حدثنا أبو معاذ النحوي الفضل بن خالد حدثنا أبو عمرة السكري عن رقبة عن سالم بن بشير عن عبد العزيز بن صهيب عن أنس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال تسحروا فان في السحور بركة قال سليمان لم يروه عن سالم الا رقبة واسم أبى عمرة محمد بن ميمون وذكر الحاكم أبو حامد احمد بن الحسين المروزي فيما بلغني ان احمد بن الخضر مات في سنة خمس عشرة وثلاثمائة حرف الدال من اباء الأحمدين

1821 - احمد بن داود أبو سعيد الحداد الواسطي نزل بغداد وحدث بها عن حماد بن زيد وخالد بن عبد الله ومحمد بن يزيد الكلاعي وعبد الرحمن بن عدى روى عنه احمد بن سنان ومشرف بن سعيد ومحمد بن عبد الملك بن مروان الواسطيون ومحمد بن إسحاق الصاغاني والحسن بن على بن المتوكل وغيرهم أخبرني على بن احمد الرزاز حدثنا عبد الصمد بن على الطستي حدثني أبو محمد الحسن بن على الحداد حدثنا أبو سعيد يعنى احمد بن داود الحداد حدثنا حماد عن ثابت عن أنس بن مالك ان غلاما من اليهود كان يخدم النبي صلى الله عليه و سلم فمرض فاتاه يعوده فدخل عليه وهو بالموت فدعاه إلى الإسلام وأبوه عند رأسه قال فنظر الغلام إلى أبيه فقال اطع أبا القاسم فقال اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمدا رسول الله ثم مات وخرج رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو يقول الحمد لله الذي انقذه بي من النار أخبرنا أبو بكر البرقاني قال قرأت على إسحاق النعالي حدثكم عبد الله بن إسحاق المدائني

حدثنا احمد بن سنان قال سمعت أبا سعيد الحداد يقول استفهمت عبد الرحمن بن مهدى يوما وقال لي كم تستفهم فقلت له ان لكل شيء رجحان ورجحان الحديث الاستفهام فضحك عبد الرحمن أو كما قال وقال حدثنا احمد بن سنان القطان قال سمعت أبا سعيد الحداد يقول قال لي عبد الرحمن بن مهدى وقد ذكرت شيئا اخطات فقلت له أخطأت أنت إذ ظننت انى لا اخطئ حدثني الحسن بن أبى طالب حدثنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا أبو بكر بن أبى داود حدثنا محمد بن عبد الملك الدقيقي قال قيل لأبي سعيد احمد بن داود الحداد إلى كم تكتب الحديث قال اخرج من جرعاء وادخل ساجة أخبرنا بن الفضل القطان أخبرنا على بن إبراهيم المستملى حدثنا أبو أحمد بن فارس حدثنا البخاري قال احمد بن داود أبو سعيد الحداد واسطي سكن بغداد قرأت على البرقاني عن محمد بن العباس قال حدثنا احمد بن محمد بن مسعدة حدثنا جعفر بن درستويه حدثنا احمد بن محمد بن القاسم بن محرز قال وسألت يحيى بن معين عن أبى سعيد احمد بن داود الحداد فقال ثقة لا بأس به أخبرنا على بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل قال حدثنا عبد الخالق بن منصور قال وسئل يحيى بن معين عن أبى سعيد الحداد فقال كان ثقة صدوقا أخبرنا الأزهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا احمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال احمد بن داود ويكنى أبا سعيد الحداد الواسطي كان قد نزل بغداد وكان ثقة أخبرنا على بن أبى على قال قرأنا على الحسين بن هارون عن أبى سعيد قال سمعت إبراهيم بن محمد البصري يقول مات أبو سعيد الحداد سنة إحدى وعشرين ومائتين أخبرنا بن الفضل أخبرنا على بن إبراهيم حدثنا بن فارس حدثنا البخاري قال مات أبو سعيد الحداد سنة إحدى أو اثنتين وعشرين ومائتين

1822 - احمد بن داود بن جابر بن توبة أبو جعفر السراج حدث عن عباد بن موسى الختلي ويحيى بن أيوب المقابري وشجاع بن مخلد روى عنه عبد الباقي بن قانع أخبرنا محمد بن الحسين القطان حدثنا عبد الباقي بن قانع القاضي حدثنا احمد بن داود بن توبة حدثنا عباد بن موسى حدثنا إسماعيل بن جعفر حدثنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن هانئ بن هبيرة عن على قال لما خرجنا من مكة تلقتنا ابنة حمزة تنادى يا عم يا عم فتناولها على وأخذ بيدها وقال لفاطمة دونك فحملتها حتى قدمت بها المدينة فاختصموا فيها على وزيد وجعفر فقال على انا أخذها وهى بنت عمى وقال جعفر ابنة عمى وخالتها تحتى وقال زيد ابنة اخى فقضى النبي صلى الله عليه و سلم بها لخالتها وقال الخالة بمنزلة الام ثم قال لعلي أنت منى وانا منك وقال لجعفر أشبهت خلقى وخلقى وقال لزيد أنت اخونا ومولانا فقال يا رسول الله تزوجها فقال انها ابنة اخى من الرضاعة أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان احمد بن داود السراج مات في سنة ست وثمانين ومائتين
1823 - احمد بن داود بن يزيد بن ماهان أبو يزيد السجستاني سكن بغداد وحدث بها عن الحسن بن سوار البغوي وإبراهيم بن يوسف اخى عصام البلخي روى عنه عبد الصمد بن على الطستي وأبو بكر الشافعي ودعلج بن احمد وأبو القاسم الطبراني أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا دعلج بن احمد بن دعلج حدثنا احمد بن داود السجستاني أبو يزيد ببغداد حدثنا الحسن بن سوار حدثنا عكرمة بن عمار عن ضمضم بن جوش عن عبد الله بن حنظلة بن الراهب قال رأيت النبي صلى الله عليه و سلم يطوف بالبيت على ناقة لا ضرب ولا طرد ولا إليك إليك قرأت بخط أبى الحسن الدارقطني وحدثنيه احمد بن محمد العتيقي عنه قال احمد بن داود بن يزيد أبو يزيد السجستاني ليس بقوي يعتبر به قلت وذكر الحاكم أبو عبد الله بن البيع انه سمع الدارقطني ذكره فقال لا بأس به

1824 - احمد بن داود بن أبى نصر أبو بكر القومسي وهو أخو محمد سكن بغداد وحدث بها عن هدبة بن خالد وشيبان بن فروخ وعبد الله بن عمر الخطابي وأبى بكر بن أبى شيبه وإبراهيم بن إسماعيل الكهيلى وهشام بن عمار وعبد الرحمن بن إبراهيم دحيم ومحمد بن مصفى وحرملة بن يحيى ومحمد بن حميد الرازي روى عنه محمد بن عمرو بن موسى العقيلي وأبو العباس بن عبدة أخبرنا على بن أبى على قال قرأنا على الحسين بن هارون عن بن سعيد قال احمد بن داود بن أبى نصر القومسي صاحب حديث فهم سمعت محمد بن عبد الله بن سليمان يثنى عليه وعلى أخيه توفى سنة خمس وتسعين ومائتين
1825 - احمد بن أبى دؤاد بن جرير أبو عبد الله القاضي الأيادي يقال ان اسم أبى دؤاد الفرج كذلك أخبرني القاضي أبو عبد الله الحسين بن على الصيمري حدثنا أبو عبد الله محمد بن عمران المرزباني قال حدثني أبو عبد الله إبراهيم بن محمد بن عرفه النحوي قال اسم أبى دؤاد فرج وقرأت بخط محمد بن يحيى الصولي حدثني محمد بن زياد أبو عبد الله الزيادي وزعم لي ان أباه كان منقطعا إلى بن أبى دؤاد قال اسم أبى دؤاد دعمى وقرأت في كتاب طلحة بن محمد بن جعفر الشاهد بخطه حدثني محمد بن احمد القاضي عن وكيع عن جرير يعنى بن احمد بن أبي دؤاد قال قال المأمون لأبى ما اسم أبيك قال هو

اسمه يعنى الكنية قال طلحة والصحيح ان اسمه كنيته كذلك أخبرني أبو بكر محمد بن على بن أبى دؤاد بن أبى عبد الله احمد بن أبى دؤاد اسمه كنيته قلت وقد سقنا نسبه في أخبار ابنه أبى الوليد ولى بن أبى داود قضاء القضاة للمعتصم ثم للواثق وكان موصوفا بالجود والسخاء وحسن الخلق ووفور الأدب غير انه اعلن بمذهب الجهمية وحمل السلطان على الامتحان بخلق القرآن أخبرنا عبيد الله بن أبى الفتح أخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال احمد بن أبى دؤاد قاضى القضاة للمعتصم والواثق هو الذي كان يمتحن العلماء في أيامهما ويدعو إلى القول بخلق القرآن أخبرني الصيمري حدثنا المرزباني أخبرني محمد بن يحيى قال كان يقال اكرم من كان في دولة بنى العباس البرامكة ثم بن أبى دؤاد لولا ما وضع به نفسه من محبة المحنة لاجتمعت الألسن عليه ولم يضف إلى كرمه كرم أحد أخبرني الصيمري أخبرنا المرزباني أخبرني الصولي حدثنا الحسين بن فهم قال سمعت بن النطاح يقول احمد بن دؤاد من قبيلة يقال لهم بنو زهر اخوة قوم يعرفون بحذاق وسمعت ذلك من أبي اليقظان قال الصولي وذكر أبو تمام الطائي هذا في خطابه لابن أبى دؤاد فقال فالغيث من زهر سحابة رأفة والركن من شيبان طود حديد لأن بن أبى داود كان غضب عليه فشفع فيه خالد بن يزيد الشيباني فلذلك قال والركن من شيبان وقال الصولي حدثنا أبو العيناء قال سمعت احمد بن أبى دؤاد يقول ولدت سنة ستين ومائة بالبصرة قال وكان اسن من يحيى بن أكثم بنحو من عشرين سنة أخبرني الصيمري قال حدثنا المرزباني حدثني إسماعيل بن محمد عن محمد بن يزيد النحوي قال قال أبو الهذيل دخلت على بن أبى دؤاد فوجدت بن أبى حفصة ينشده

فقل للفاخرين على نزار ... ومنها خندف وبنو اياد ... ... رسول الله والخلفاء منا ... ومنا احمد بن أبى دؤاد ... فقال لي أبو عبد الله كيف تسمع يا أبا الهذيل فقلت هذا يضع الهناء مواضع النقب وقال المرزباني أخبرني على بن يحيى قال قال أبو هفان لما قال مروان بن أبى الجنوب في بن أبى دؤاد ... رسول الله والخلفاء منا ... ومنا احمد بن أبى دؤاد ... قلت انقض عليه ... فقل للفاخرين على نزار ... وهم في الأرض سادات العباد ... ... رسول الله والخلفاء منا ... ونبرا من دعاة بنى اياد ... ... وما منا اياد إذ اقرت ... بدعوة احمد بن أبى دؤاد ... قال فقال بن أبى دؤاد ما بلغ منى أحد ما بلغ هذا الغلام المزني لولا انى أكره ان انبه عليه لعاقبته عقابا لم يعاقب أحد بمثله جاء إلى منقبة كانت لي ينقضها عروة عروة حدثني الأزهري حدثنا عمر بن احمد الواعظ حدثنا عمر بن الحسن بن على بن مالك حدثني جرير بن احمد أبو مالك قال كان أبى إذا صلى رفع يده إلى السماء وخاطب ربه وانشأ يقول ... ما أنت بالسبب الضعيف وانما ... نجح الأمور بقوة الأسباب ... ... فاليوم حاجتنا إليك وانما ... يدعى الطبيب لساعة الاوصاب ... أخبرني الحسين بن على الحنفي حدثنا محمد بن عمران بن موسى الكاتب حدثني الحليمى حدثنا أبو العيناء قال كان أبو عبد الله احمد بن أبى دؤاد شاعرا مجيدا فصيحا بليغا قال محمد بن عمران وقد ذكره دعبل بن على الخزاعي في كتابه الذي فيه أسماء الشعراء وروى له أبياتا حسانا وأخبرني

الحسين بن علي حدثنا محمد بن عمران حدثني محمد بن احمد الكاتب حدثنا أبو العيناء قال لما قدم بأبي عثمان المازني من البصرة إلى سر من أرى قال له بن دؤاد يا أبا عثمان حدثني عن البصرة فقال له أبو عثمان عن أيها قال من فيضها إلى صحرائها قال أبو العيناء وما رأيت رئيسا قط أفصح ولا انطق من بن أبى دؤاد أخبرني محمد بن الحسين بن الفضل القطان أخبرنا محمد بن الحسن بن زياد النقاش ان محمد بن بوكرد أخبرهم بمرو قال لم يكن لقاضى القضاة احمد بن أبى دؤاد أخ من الاخوان الا بنى له دارا على قدر كفايته ثم وقف على ولد الاخوان ما يغنيهم ابدا ولم يكن لاحد من إخوانه ولد الا من جارية هو وهبها له أخبرني الصيمرى حدثنا المرزباني أخبرني الصولي حدثني احمد بن إسماعيل حدثني سعيد بن حميد قال دخل أبو تمام الطائي على احمد بن أبى دؤاد فقال له احسبك عاتبا يا أبا تمام قال إنما يعتب على واحد وأنت الناس جميعا فكيف يعتب عليك فقال من أين هذه يا أبا تمام قال من قول الحاذق يعنى أبا نواس في الفضل بن الربيع ... وليس على الله بمستنكر ... ان يجمع العالم في واحد ... أخبرني على بن أيوب القمى أخبرنا محمد بن عمران الكاتب أخبرني محمد بن يحيى الصولي قال دخل أبو تمام على احمد بن أبى دؤاد وقد شرب الدواء فأنشده ... اعقبك الله صحة البدن ... ما هتف الهاتفات في الغصن ... ... كيف وجدت الدواء اوجدك ... الله شفاء به مدى الزمن ... ... لا نزع الله عنك صالحة ... أبليتها من بلائك الحسن ... ... لا زلت تزهى بكل عافية ... مجنبا من معارض الفتن ... ... ان بقاء الجواد احمد في ... اعناقنا منة من المنن

لو ان اعمارنا تطاوعنا ... شاطره العمر سادة اليمن ... أخبرنا الحسين بن على الحنفي حدثنا محمد بن عمران أخبرني محمد بن يحيى حدثنا محمد بن على الخرساني حدثنا على الرازي قال رأيت أبا تمام عند بن أبى دؤاد ومعه رجل ينشد عنه ... لقد انست مساوئ كل دهر ... محاسن احمد بن أبى دؤاد ... ... وما سافرت في الأفاق الا ... ومن جدواك راحلتى وزادى ... ... مقيم الظن عندك والامانى ... وان قلقت ركابى في البلاد ... فقال له بن أبى دؤاد هذا المعنى تفردت به أو أخذته قال هو لي وقد الممت فيه بقول أبى نواس ... وان جرت الألفاظ يوما بمدحة ... لغيرك انسانا فأنت الذي نعنى ... وقال محمد بن يحيى من مختار مدائح أبى تمام لأحمد بن أبى دؤاد قوله ... أأحمد إن الحاسدين كثير ... وما لك ان عد الكرام نظير ... ... حللت محلا فاضلا متقادما ... من المجد والفخر القديم فخور ... ... فكل غنى أو فقير فإنه ... إليك وان نال السماء فقير ... ... إليك تناهى المجد من كل وجهة ... يصير فما يعدوك حيث يصير ... ... وبدر اياد أنت لا ينكرونه ... كذاك اياد للانام بدور ... ... تجنبت ان تدعى الأمير تواضعا ... وأنت لمن يدعى الأمير أمير ... ... فما من ندى الا إليك محلة ... ولا رفعة الا إليك تشير ... أخبرني محمد بن الحسين القطان أخبرنا محمد بن الحسن النقاش ان مسبح بن حاتم أخبرهم فقال لقيني قاضى القضاة احمد بن أبي دؤاد فقال بعد ان سلم على ما يمنعك ان تسالنى فقلت له إذا سالتك فقد أعطيتك ثمن ما اعطيتنى فقال لي صدقت وانفذ إلى خمسة آلاف درهم أخبرني الصيمرى حدثنا

المرزباني أخبرني محمد بن يحيى حدثنا أبو خليفة الفضل بن الحباب قال كان في جوارنا رجل حداد فاحتاج في أمر له ان يتظلم أيام الواثق فشخص إلى سر من رأى ثم عاد فحدثنا انه رفع قصته إلى الواثق فأمر برد امره إلى بن أبى دؤاد وامر جماعة المتظلمين قال فحضرت فنظر في أمور الناس وتشوفت لينظر في امرى ورقعتى بين يديه فأومأ إلي بالإنتظار فانتظرت حتى لم يبق أحد فدعانى فقال اتعرفنى قلت ولا انكر القاضي اعزه الله فقال ولكني اعرفك مضيت يوما في الكلأ فانقطعت نعلى واعطيتنى شسعا لها فقلت لك انى احبوك بثواب ذلك فتكرهت قولي وقلت وما مقدار ما فعلت امض في حفظ الله ثم قال لي والله لأصلحن زمانك كما أصلحت نعلي ثم وقع لي في ظلامتى ووهب لي خمسمائة دينار وقال زرنى في كل وقت قال فرأيناه متسع الحال بعد ان رأيناه مضيقا أخبرنا على بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا إسماعيل بن سعيد العدل حدثنا أبو على الحسين بن القاسم الكوكبي حدثني أبو مالك جرير بن احمد بن أبى دؤاد قال قال الواثق يوما لأبي ضجرا بكثرة حوائجه حدثنا يا احمد قد اختلت بيوت الأموال بطلبائك اللائذين بك والمتوسلين إليك فقال يا أمير المؤمنين نتائج شكرها متصلة بك وذخائر اجرها مكتوبة لك ومالى من ذلك إلا عشق اتصال الالسن بحلو المدح فيك فقال يا أبا عبد الله لا منعناك ما يزيد في عشقك ويقوى من همتك فتناولنا بما أحببت أخبرني الحسين بن على الحنفي حدثنا محمد بن عمران الكاتب حدثنا الصولي حدثنا الحارث بن أبى أسامة قال أمر الواثق لعشرة من بنى هاشم بعشرة آلاف درهم على يد بن أبي دؤاد ودفعها إليهم فكلمه نظراؤهم ففرق فيهم عشرة آلاف درهم لعشرة مثل أولئك من عنده على انها من عند الواثق فبلغه ذلك فقال له يا أبا عبد الله ما لنا أكثر من مالك فلم تغرم وتضيف ذلك إلينا فقال والله يا أمير

المؤمنين لو امكننى ان اجعل ثواب حسناتى لك واجهد في عمل غيرها لفعلت فكيف ابخل بمال أنت ملكتنيه على أهلك الذين يكثرون الشكر ويتضاعف فيهم الأجر قال فوصله بمائة ألف درهم ففرق جميعها في بنى هاشم أخبرني الصيمرى حدثنا المرزباني أخبرني محمد بن يحيى حدثني الحسين بن يحيى الكاتب حدثني محمد بن عمرو الرومي قال ما رأيت قط اجمع رايا من بن أبى دؤاد ولا احضر حجة قال له الواثق يا أبا عبد الله رفعت إلينا رقعة وفيها كذب كثير قال ليس بعجب ان احسد على منزلتى من أمير المؤمنين فيكذب على قال زعموا فيها انك وليت القضاء رجلا ضريرا قال قد كان ذاك وامرته ان يستخلف ولست عازما على عزله حين أصيب ببصره فبلغني أنه عمي من بكائه على أمير المؤمنين المعتصم قال ما كان ذلك ولكني أعطيته دونها وقد اثاب رسول الله صلى الله عليه و سلم كعب بن زهير الشاعر وقال في آخر اقطع عنى لسانه وهذا شاعر طائى مداح لأمير المؤمنين يصيب بحسن لو لم ارع له الا قوله للمعتصم صلوات الله عليه في أمير المؤمنين اعزه الله ... واشدد بهارون الخلافة انه ... سكن لوحشتها ودار قرار ... ... ولقد علمت بأن ذلك معصم ... ما كنت تتركه بغير سوار ... قال فوصل أبا تمام بخمسمائة دينار أخبرنا محمد بن الحسن بن احمد الأهوازي أخبرنا الحسن بن عبد الله بن سعيد العسكري عن أبى بكر محمد بن يحيى الصولي قال قال أبو تمام حبيب بن أوس ... أيسليني ثراء المال ربي ... وأطلب ذاك من كف جماد ... ... زعمت إذا بان الجود أمسى ... له رب سوى بن أبى دؤاد ... أخبرني محمد بن الحسين القطان أخبرنا محمد بن النقاش ان احمد بن يحيى ثعلبا أخبرهم بن الأعرابي قال سأل رجل قاضى القضاة احمد

بن أبى دؤاد ان يحمله على عير فقال يا غلام أعطه عيرا وبغلا وبرذونا وفرسا وجارية ثم قال اما والله لو عرفت مركوبا غير هذا لأعطيتك فشكر له الرجل وقاد ذلك كله ومضى أخبرني على بن أيوب القمى أخبرنا أبو عبيد الله محمد بن عمران الكاتب أخبرنا أبو بكر الجرجاني قال سمعت أبا العيناء يقول ما رأيت في الدنيا أحدا احرص على أدب من بن أبى دؤاد ولا اقوم على أدب منه وذلك انى ما خرجت من عنده يوما قط فقال يا غلام خذ بيده بل كان يقول يا غلام اخرج معه وكنت افتقد هذه الكلمة عليه فلا يخل بها ولا اسمعها من غيره أخبرني محمد بن على الصوري أخبرنا الحسن بن حامد الأديب حدثنا على بن محمد بن سعيد الموصلي حدثنا الحسن بن عليل حدثنا يحيى بن السرى الكاتب حدثني محمد بن عبد الملك الزيات قال كان رجل من دار عمر بن الخطاب لا يلقى بن أبى دؤاد في محفل ولا وحده الا لعنه ودعا عليه وبن أبى دؤاد لا يرد عليه شيئا قال محمد فعرضت لذلك الرجل حاجة إلى المعتصم فسألني ان ارفع قصته إليه فمطلته وأتيت بن أبى دؤاد فلما ألح على ان اوصل قصته إليه وندمت من مطلي فدخلت ذات يوم على أمير المؤمنين وقصته معي واغتنمت غيبة بن أبى دؤاد رفعت قصته إليه فهو يقرأها إذ دخل بن أبي دؤاد والقصة في يد أمير المؤمنين يقرأها فلما قرأها دفعها إلى بن أبى دؤاد فلما نظر إليها واسم الرجل في أولها قال يا أمير المؤمنين عمر بن الخطاب يا أمير المؤمنين عمر بن الخطاب يا أمير المؤمنين عمر بن الخطاب يا أمير المؤمنين ينبغي ان تقضى لولده كل حاجة له فوقع له أمير المؤمنين بقضاء الحاجة قال محمد بن عبد الملك فخرجت والرجل جالس فدفعت إليه القصة وقلت تشكر لأبي عبد الله القاضي فهو الذي اعتق قصتك وسأل أمير المؤمنين في قضاء حاجتك قال فوقف ذلك الرجل حتى خرج بن أبى دؤاد

فجعل يدعو له ويتشكر له فقال له اذهب عافاك الله فانى إنما فعلت ذلك لعمر بن الخطاب لا لك أخبرني الصيمرى حدثنا المرزباني أخبرني محمد بن يحيى قال سمعت عون بن محمد الكندي يقول لعهدى بالكرخ ببغداد وان رجلا لو قال بن أبى دؤاد مسلم لقتل في مكانه ثم وقع الحريق في الكرخ وهو الذي ما كان مثله قط كان الرجل يقوم في صينية شارع الكرخ فيرى السفن في دجلة فكلم بن أبى دؤاد المعتصم في الناس وقال يا أمير المؤمنين رعيتك في بلد ابائك ودار ملكهم نزل بهم هذا الأمر فاعطف عليهم بشيء يفرق فيهم يمسك ارماقهم ويبنون به ما انهدم عليهم ويصلحون به أحوالهم فلم يزل ينازله حتى اطلق لهم خمسة آلاف ألف درهم فقال يا أمير المؤمنين ان فرقها عليهم غيرى خفت ان لا يقسم بالسويه فائذن لي في تولى امرها ليكون الأجر اوفر والثناء أكثر قال ذلك إليك فقسمها على مقادير الناس وما ذهب منهم بنهاية ما يقدر عليه من الاحتياط واحتاج إلى زيادة فازدادها من المعتصم وغرم من ماله في ذلك غرما كثيرا فكانت هذه من فضائله ال